غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 05-04-2019, 02:02 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الثـامن عشـر ..
.
.
.
في بيت ابو نجد
اللي هالمره اصر ابو نجد انه يطلع الديره ومو بس يطلع الديره الا يبي ينشر رده على ابو زيد وهو اللي كان شاعر وترك الشعر من زمان لكن من قهره طلع معه ابيات كان لازم يرد فيها بعد ما استقر طلع وكعادته وصل للمجلس اللي فيه الناس ومن بين حديثهم الكل يسولف بقصيدة ابو زيد
ابو صيته: اقول ما حان وقت انك ترجع لساحات القصيد يا ابو نجد
ابو نجد اللي ينتظر الفرصه : ماعاد لساحات القصيد ثقلها
ابو حميد: وش بلاك يا ابو نجد تشتكي من شي
ابو نجد وهو يلعب بمسبحته قال : ‏بشتكي هم: عن الناس غايب ‏
وأقول فزو يا اهل العون بالعون
‏ان كان عذري له يجيب المصايب
‏بلاش من عذري على مايقولون ‏
صديت خوفي لاتزيد النشايب
‏وأخذت في جنبي وانا كلي طعون
‏ماضرني برد ..الشتاء ياهبايب ‏
الصيف في قلبي من العام مسجون
‏اختلفت نقاشات المجلس ب ( كفو . صح لسانك )
ابو ثامر ناظر ابو نجد بهدوء وابو ثامر كان من اصحاب ابو نجد وابو زيد لكن انحاز لابو زيد وترك ابو نجد بغضب من فعلته وقرر انه يرد عليه بغضب وكأنه يذكره بتقصيره مع ابو زيد وبيبلغه إن اللي سواه بيرجع فيه
(صديقك لاحصل من جانبـة تقصير !
‏كرر معـدنه وإقبل ثلاث أعذار ...
‏وإذا معدنه ماصفى مع التكرير ؟
‏فخله للزمن دام الزمن دوار ..) انتبه ابو نجد له وانغبن من وقفت الكل ضده وقف وهو يعدل شماغه وقال بغضب (خل " السر " في قلبك ماهو في البير !
‏بعـد " يوسف " ماعاد البير بـحق أسرار ..)
طلع ابو نجد واشعل فتيلة تساؤل من هالسر اللي يقوله ابو نجد ................••............
في طرف ثاني من الديره
عند هايف اللي وصل بيت ابوه وهو يلتفت لبيت ابو نجد وابتسم اول ماشاف السياره رفع عينه لشباك واتسعت ابتسامته وهو يشوفها مردوده ويدري اذا صارت مردوده نجد وراها ولكن مايشوفها
رفع صوته اول ماشاف حسين (مسيت بآلخير يآ وجه أحبه ولاآشوفه.)
ضحكت نجد عند الباب وهي تدري انه يقوله لها وهي تشوفه يلتفت لكن هي بعد من اسبوع تحاول تحصل تصلح بين ابوها وابو زيد بس تعبت ما لقت حل
سلمى اللي جت تركض وهي تحضن هايف : اخيرا جيتوا ذبحتني الوحده
هايف ضحك وهو يسحبها بشعرها بشويش: على اساس كنتي تعيشين بسلام
سلمى: هونت مابي هالسلام
ام زيد : هلا هلا بالغالي
اسرع لها هايف يبوس يدها :هلا ياشمس الارض وقمرها
ضحكت ام زيد وقال حسين: اييه امي من اسبوع فاقده الكلام المعسول
ضحك هايف وهو يحضنها: جيتس جيتس بمسي عليتس بعسل واصبح بعسل
ابو زيد اللي جاء وهو يتنحنح واعتدل هايف وهو يسلم عليه بأدب عكس سلامه على امه العفوي الودي
ابو زيد : وشلونك وشلون شغلك
هايف : على ما تحب ،انت كيفك كأن يوجعك شي
ابو زيد: الكبر
هايف بمزح: توك شباب
ابو زيد : ماهوب كل كبر، كبر عمر
هايف سكت اول ما حس فيه شي : زيد ماجاء
ام زيد: اليوم يقول ععبود وميثى تعبانين من هالجو ولا قدر يجي
هايف: الله يكون بعونهم ومطلق ما وصل
سلمى: كلمته يقول نص ساعه ويوصل
جاء محسن وسلم على هايف وجلسوا وشوي وصل مطلق هنا الكل فزوا مثل فزتهم لهايف والكل يسلم وفرحان فيه ومطلق يسألهم عن احوالهم كلهم
هايف : اديم شلونتس !
اديم : بخير انت شلونك
هايف : بخير حمدلله ماشاء الله مقصرين بصوتس
اديم ناظرته بحده وابتسم هايف اللي متعود يطقطق مع الكل ومع بنات عمه اللي يعاملهم بالضببببط مثل اخواته وهم كذلك عكس مطلق اللي مابينه وبين بنات عمه الا رسميات
رجعوا لمطلق وهو يسولف معهم ويتقهوون راحت اديم وسلمى داخل واديم اللي تعدل عبايتها
سلمى: علام عيونتس
اديم: كنت نايمه بالسياره
سلمى: عسى مطلق مب معصب عليتس اخبرتس ما تحبين العصبيه
اديم : اسكتي تكفين ضد ابوي وفايز طلع في اخوتس
سلمى ضحكت : هو اصلا فيه مقارنه عمي راااااكد وفايز دايم يضحك ومطلق ماله شغل بالاثنين
طلعت اصايل وهي تخز اديم : وين الغداء زهب ولا باقي
سلمى طنشتها وهي تلف على اديم : ايه كملي
اديم ناظرت اصايل بقرف ولفت : ابد بس تدرين اهنيتس على حب اخوانتس لتس توني اعرفه عن قرب
ضحكت سلمى: يا حبني لهم
اصايل: اكلمتس ما تسمعين
سلمى تكتفت ولفت: اسمعيني عاد تراني اتحاشاتس مب خوفاً منتس ابد لااااا لكن ماودي اسوي مشاكل واخوااااااني توهم واصلين عشان كذا اذلفي حطي غداتس ولا انثبري
اصايل : براحتس لكن اذا كفختس محسن لا تقولين ما دريت
اصايل: توكلي على الله بس
راحت ولفت اديم بصدمه: وش عندها واثقه ام شحوم
سلمى اللي هالاسبوع عانت فيه من الزفت محسن مدت يدها تمسح يدها : ما عليتس منها تهايط المهم انتم بتسافرون بعد
اديم : والله مدري بس ما اتوقع اخوتس كان بيموت على الديره هالاسبوع وطبعا انا ما احب اسافر بلحالي وخصوصا محد معي يوسع صدري افضل اجلس معتس ونفلها احسن من سكوت مطلق القاتل
سلمى:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه بدري على الحش في مطلق يا اديم
اديم: شسوي اسبوع مكبوته
ام زيد جات وهم تسولف مع اديم بحب واديم ترد عليها وسلمى تجهز الغداء
.................••............
في بيت ابو فرج
كان مقبل مب موجود رايح يزور اخوانه ومتعب بعد مشاري كان معزوم على جمعه عند اخوانه مافيه الا سعود ووليد
ابو فرج: دام اخوانك مب فيه يا وليد اجل ما نقدر نروح
وليد: ما عليه نروح اذا جو
سعود : اصبر يومين ماهي مشكله انت شايف الضغط النفسي هالاسبوع
ابو فرج: وش بلاهم العيال ماعجبوني هالاسبوع
سعود : هايف انت تدري بعلته ومشاري ضايق من اخوانه اللي بالقوه جمعهم ومقبل تعرف وضع اخته اما متعب دوامه صاير صعب
ابو فرج: صدق كيفها اخت مقبل
سعود: من بعد الحادث اللي سبب لها شلل حالتها صايره كسيفه على قوله
وليد: الله يشفيها بس من حظي كلهم انضغطوا
سعود بحده: ولك من الضغطه نصيب يا وليد
سكت وليد اللي يدري انهم كاشفينه ولا حب انه يشكك ابو فرج بعد فيه
................••............
في بيت ابو زيد بعد الغداء
كان ابو زيد ساكت والعيال يسولفون
مطلق بهمس : حسينوه ابوي وش فيه
حسين: مدري له ايام كذا
مطلق : يبه يوجعك شي
ابو زيد : لا يا مطلق
مطلق وقف وطلع وهو متجهه المطبخ يدور امه شاف اديم اللي جالسه على لدولاب المطبخ وتسولف مع سلمى واول ماشافته نزلت بهدوء
مطلق : سلمى علامه ابوي
سلمى : مدري
مطلق : شلون ما تدرين
سلمى : ولله مدري اصلا هالاسبوع كله ما فضيت لاحد
مطلق : شلون يعني ! بنت وش ذا اللخبطه صاير شي محسن مسوي شي
سلمى: ا لا لا بس كنت مسخنه
ام زيد جت وهي شايله بيدها صحون من جهة غرفة محسن مطلق : يمه من وينتس جايه
ام زيد : من هنا ! بغيت شي
مطلق : يمه لا يكون بس تخدمين على اصايلوه
ام زيد: لا يا امي بس تعرف المسكينه متعبها الحمل ورحت اتطمن عليها ولقيت الصحون وجبتها
مطلق اخذ الصحون من امه ورماها بغضب : يا يمه الله يهديتس كم مره اقولتس انتي اجلسي ارتاحي واتركي العناء وهاللي ما تستحي والله والله لو تعبتس بشي لحوس الدنيا على راسها وراس محسن
ام زيد مسكت مطلق قبل يطلع: يمه والله مالها شغل ولا لمحسن شغل
مطلق : يمه هذا اخر شي اقوله عن محسن ومرته
ام زيد : خلاص يا مطلق خلاص معاد بسوي شي
مطلق : خلينا من ذا القلق وقولي لي ابوي وش فيه
ام زيد : تعال بنروح عند هايف من اليوم وهو يسأل
راحوا متجهين لهايف واديم تراقب الصحون اللي رماها مطلق وتكسرت بغضب وهي تشوف وش كثثثثر يكره اصايل كره العمى وش كثر شايل على محسن معها
................••............
في المقلط
عند هايف وحسين اللي جالسين بعد ما قال ابوهم بيروح ينام جت ام زيد مع مطلق اللي يمشي وراها
هايف : يمه يا حبيبتي وينتس تعالي علميني ابوي وش فيه
ام زيد : وش اقولكم يمه ! ابوكم له فتره متضايق من هالاخبار اللي تروح وتجي عن ابو نجد
هايف بتمعن : وش فيه ابو نجد صاير له شي
ام زيد : لا بس تعرفون اخبار السوق وهذا ينقل كلام وهذا ينقل حكي ووصل لابوكم بعض الكلام وضايقه بالحيل واللي يشوفه يقول ماله 10 سنين متهاوش مع ابو نجد
مطلق: يا يمه ابو نجد له 10 سنين وهو جارنا واخباره دوم منتشره وش اللي بيفرق الحين اذا انتشرت قولي لي ان ابوي حن لصاحبه وحن لايامه
هايف : يمه تحسين ان ابوي وده يصالح ابو نجد
ام زيد : يا هايف ابوك كل ليله ينام يحن لمشعل ولمصالحته لكن ابوك مستحيل يسامحه
هايف وخر المتكى بغضب : الله يلعن هالارض اللي كانت اساس المشكله
مطلق : البلا انها ارض لو هي مشكلتن كبيره يمكن ابوي يعذره بس البلا انها تافهه وما تسوى
هايف : طيب احس معنا فرصه خلونا نكلمه
مطلق : اصبر اصبر خله يرتاح ونشوف وش بنسوي
................••............
في بيت ابو زيد
بعد العصر هايف اللي كان يجهز بيطلع للسوق والمحل وهو يعدل ملابسه وسلمى تسولف عنده
هايف : غريبه هالاسبوع ماعندتس اخبار
سلمى : والله تعرف لا اروح ولا اجي واصلا مشغوله في ذا البيت وغير البيت محسنوه
هايف : وش مسوي ذا بعد
سلمى بضيق :حركاته المعتاده
هايف : سلمى لايكون بس مضايقتس هو وام شحوم
سلمى بقهر : الا مطلعين كبدي بس وش اسوي عشان ما اغث امي وابوي
هايف : وش مسوي وانا اخذ حقتس
سلمى: والله ادري تاخذ حقي بس لسانها المعتاد يبي لها تكفيخ
هايف ضحك : ابد اقرب شحاطه من عند الباب وكفخيييها وانتي بوجهي
سلمى: افا عليك لا توصي
هايف :روحي روحي نادي مطلق بنطلع يلا
................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي كان يلبس عشان يطلع مع هايف ومن بعدها للعزبه وقف وهو يلف شماغه على راسه وقال وهو يناظر اديم اللي ترتب اغراضها من المرايه: اذا ودتس بشي اجيبه وانا جاي قولي لي
اديم : لا سلامتك
اخذ مطلق اغراضه يحطها بجيبه بس تجمد وهو يشوف اديم جايه من وراه حطت يدها على كتفه
اديم ارتبكت : فيه شي على كتفك بمسحه
زفر مطلق براحه ووقف واديم تمسح بس كان اغلب كتف مطلق معدوم من قدام ومن وراء
اديم باستغراب : متى جاء ذا عليك!؟
مطلق :مدري شكله من الحديده اللي وخرتها قبل شوي
اديم : اجلس عشان اقدر امسحها جلس مطلق واديم واقفه قدامه وهي نازله عليه تمسح كتفه
دخلت سلمى اللي شافت الباب مردود وتوقعت ان مطلق مب فيه بس رجعت بصدمه وصفقت الباب وهي ماكانت تشوف الا اديم نازله على مطلق ومطلق اللي يده على ركبته ووجهه ماينشاف من شعر اديم لفوا على الصوت ووقف مطلق وهو مختبص ومكتوم من عطر اديم : سلمى وش بلاتس
سلمى : ها ا ا يبونك تاخرت عليهم
مطلق : من يبيني
سلمى وهي منحرجه : هاايف
مطلق انحرج من احراجها واديم اللي تناظر سلمى وفهمت من عيونها انها فهمت غلط
اديم قالت عشان توضح الوضع ؛ خلاص البقعه اللي على كتفك راحت
مطلق : زين يلا فمان الله
طلع مطلق وهو مختبص واديم ركضت وهي تضرب سلمى : خبله انتي وش جاتس
سلمى: انا وش جاني ياللي ما تستحون دام عندكم شي سكروا الباب حسبي لله عليكم بغى يتشووه وجهي وانا احاول اطلع وجع
اديم : والله اني داريه انتس فاهمه غلط من يوم صرتي تكافخين الباب مافيه شي بس كنت انظف ثوبه
سلمى : تلعبين على من بزر انا وخري عني خليني اخذ نفس بس اهنيتس مسرع ما جبتي راس مطلق
اديم ضربتها بغضب: انكتمي يالوسيعة الوجه لا احد يسمعتس ويصدقتس
اديم قالت كلامها وهي منحرجه ومادرت ان مطلق اللي رجع بيسأل سلمى اذا يحتاجون شي بس سمع كلامهم وابتسم ورجع بتوتر بعد
وطلع لهايف اللي جالس وهو يفكر في وضع ابوه وابو نجد
مطلق : هايف قم يلا
هايف وقف : ابطيييت وينك
مطلق : وش اسوي المهم ترا بنخلص من السوق ونلحق للعزبه تعرف ابوي بيعصب
هايف : طيب طيب
اتجهوا لسوق وهم يمشون ويسمعون السوالف والاخبار وقفوا عند حميد اللي حلف الا يشربون قهوه ومن سوالف القهوه عرفوا بسالفة القصيد اللي بين ابوهم وابو نجد وكانت هاذي صدمتهم ورجعوا للعزبه وهم يشتغلون
مطلق : ما اخبر ابوي شاعر
هايف : الضيق يطلع الشاعر غصب بس انا في صدمه يا مطلق
مطلق : تدري عاد وش اللي استوعبته ان الحييين بس بدا عتب ابوي وابو زيد وهم سكتوا سنين بس الحين ماعاد يقدرون
هايف : تهقى نقدر نصالحهم
مطلق : مدري دام الموضوع فيه قصيد ورد قصيد وبذا الطريقه الموضوع يبي له فتره
هايف : احس انه لازم ندق الحديد وهو حامي
مطلق : بندق الحديد بس اصبر لين يصفى جو ابوي شوي
هايف : انا متى يصفى جوي ياخي
رمى مطلق عليه الحبل : قلت لك خلها على ربك
................••............
بعد المغرب
في بيت ابو زيد
في عند اديم وشريفه اللي جات وسلمى كانوا جالسين بالصاله ويتقهوون وجت اصايل معصبه : سلمى من سرق الاغراض اللي بالثلاجه
سلمى : من زينتس ومن زين اغراضتس عشان نسرقها وش دراني عنتس
شريفه بغضب: بعدين مب عندتس ثلاجه كبر راستس ورا ماتحطين اغراضتس فيها
اصايل : والله يا حبيبتي انتي مالتس شغل اذا جيت في بيتس تكلمي وبعدين انتي سلموه بتطلعين الاغراض والا اعلم محسن
سلمى: ضفي وجهتس انتي ومحسن مسويه تهددين اعلى مافي خيلتس اركبيه
اصايل وهي تخز اديم : اييه طال لسانتس الحين لكن ماعليه انا ادري من اخذ الاغراض اللي لها اسبوع محد اخذها وادري بعد من طول لسانتس
سلمى: اقول ام شحوم جلدتس يحكتس شكله فكينا من شرتس لا اطلع الاولي والتالي
شريفه: روحي من هنا فكينا شرتس
اصايل : رافعه راستس بمطلقوه وهاللي معه يوم جوا لكن هين اوريتس
اديم : اقول تراني ساكته لتس من اليوم توكلي على الله ولا تجيبين اسمي واسم مطلق على لسانتس الوصخ
اصايل : ماعليه الايام بينا
اديم :روحي بس
شريفه: ماعليكم منها هالخايسه
سلمى: اااه بس لو ماهي هالخايسه حامل كان كسرتها
اديم : شعندها تهددتس بمحسن لايكون يسوي لتس شي
سلمى: لا وييين بس تهدد على الفاضي
جاء حسين اللي معاه كل الاغراض : سلمى خذي
سلمى: حسين انت حصلت شي فالثلاجه واخذته
حسين: قصدتس اغراض ام شحوم
سلمى: اييه
حسين بكل برود : عطيتها الغنم
شهقوا كلهم يناظرونه شريفه: وش تبي فيها هاه !
حسين : احسن اجل مطلعيني في عز البرد وفالاخير تنقع بالثلاجه خليها تاكلها الغنم وخلي ام شحوم تموت جوع
اديم:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حسبي الله على ابليسك يا حسين
سلمى قامت وهي تحب راسه: والله انك كفوو يا حسينوه
حسين: الكفو جيعان
شريفه : انا انا اسوي لك اكل تكريم لك
حسين : يلا يلا وهايف بعد جاي وراي اكيد انه جيعان
ولا يمديه سكت الا سمعوا صوت مطلق وهايف اللي جايين يسولفون : سلاام عليكم
الكل : وعليكم السلام
هايف : اوووووه شروف فيييه
شريفه اتجهت له ببتسامه وهي تسلم عليه : ياخي صرت اشتاق لكم بالحيل ذا الايام
سلمى: بسيطه محومه عليهم
شريفه: اييه ان شاء الله عيالي يصيرون مثل خوالهم
حسين: حددي الخوال لو سمحتي
مطلق: شروف وشلونتس طيبه
شريفه: بخير دامكم بخير
هايف:امي وين ؟!
سلمى: امي من يوم ما جت ام مشعان وهي سردادي مردادي لها
هايف : يا حليلها ام مشعان
سلمى: تسأل عنك ترا
هايف: اجل بروح اجيب امي واسلم عليها
شريفه : يلا على ما اسوي لك اكل
مطلق : كثري كثري تراني افتقر اكل البيت
سلمى لفت بمزح : اديموه بتذبحين اخوي بأكل المطاعم
هايف من عند الباب وهو يضحك: ايييه ذبحته وانتهى امره
حذفه مطلق بنعاله وهو جالس : توكل بس ولا والله اكله كله عنك
هايف: شريفه وداعتس الاكل
شريفه:ما عليك روح
اديم ناظرت بهايف بحقد : جعلك ان شاء الله تطيح وتوجعك رجولك يا دب
وقف مطلق بيسكر الباب بس تعثر بحسين وطاح
هايف رجع يضحك : ياااحرام مع الاسف اللي طاح رجلتس مب انا يهبييي دعوتها عموميه
اديم اتسعت عيونها بصدمه وهي تسمع ضحكهم على مطلق اللي دف حسين بوجع: وش بلاك انت متدد على الباب
حسين: مالي دخل مرتك اللي دعت
مطلق لف ببتسامه : انتي تدعين على من بالضبط
سلمى بضحك: النيييه لك والجهر لهايف
اديم : لا والللللله دعيت على هايف ابو سبع ارواح
مطلق ضحك: بسيطه بسيطه وانت يا ذا الشايب قم من عند الباب
حسين جاء وهو ينسدح على رجل مطلق: تكفى يا مطلق خلني انسدح على كيفي اول مره انسدح صدق على سنع قبل يجي هايف وابوي .
سلمى : والله ما عمري شفت احد ينسدح كثرك شريفه الحامل ما سوتها
مطلق : انسدح انسدح معك لين يرجع هايف
................••............
في الشارع
عند هايف طلع من البيت وهو يضحك لكن طرا له يفرح زياده ويشوف نجد رفع راسه بس ما شاف شي
ابتسم وهو يطلع البسكويت اللي اشتراه خصيصا عشان يعطيه نجد من جيبه لفه ورماه مع الشباك المفتوح وكمل طريقه مبتسم رغم انه مجرد بسكويت الا انه يعني له كثير ولنجد بعد واتجهه لبيت ام مشعان وقف وهو يدق الباب : يا اهل البيييييييت
ام مشعان: اقلط اقلط يا ولد الخبر
ضحك هايف : يسعد مساء العجايز
ام زيد ضحكت : افا حنا عجايز
ام مشعان : خليه خليه الواحد اذا كبر طغى
ضحك هايف : شلونها ام مشعان
ام مشعان : بخير جعلك بخييير انت وشلونك
هايف : على ما تحبين ، هاااه اليوم خاطفه امي عنا
ام مشعان: انتم وين يوم اني بخطفها طول اليوم برا وهي يضيق خلقها المسيكينه
هايف: حنا امرنا بسيط بس ابوي اذا جاء وما لقى شمعة البيت بيزعل بالحيل
ام مشعان: ذبحتوا الشمعه من 40 سنه خلاص كفت ووفت
ام زيد ضحكت : اي والله صادژه
هايف جاء وهو يبوس كتف امه : الله يخليها لنا بس باقي في رصيدها كثير
ام مشعان: تقهووا تقهوا
هايف : اكرم الله يكثر خيرتس باخذ امي وبنروح
ام زيد: ابوك جاء
هايف : بيجي
ام مشعان: اجلسي تعشي
ام زيد: تعشى معتس العافيه بس خلاص البيت يطلب اهله
ام مشعان: باتسر تعالي
ام زيد: خير خير
طلعوا هايف وامه متجهين للبيت وهايف يسولف ويضحك ويطقطق على امه اللي يتوسع صدرها بسوالف هايف
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي اول ما حصلت البسكويت بالغرفه انشاع قلبها بفرح وهي مازالت تعشق هالبسكويت رغم بساطته وتدري محد يجيبه لها الا هايف كانت مستمتعه فيه وسمعت صوته وهو يضحك ويسولف مع امه وقفت وهي تبتسم وحرفيا تحسد امه عليه
................••............
في بيت ابو زيد
دخلوا هايف وامه وتجمعوا على الاكل لللي سوته شريفه وطبعا كانوا منقسمين وبعد ما انتهوا طلعوا برا للحوش وهم مجتمعين حول النار
وجاء ابو زيد اللي سمع رد ابو نجد وضاق خاطره وفاض من جديد حقد على ابو نجد : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وقف هايف : يبه يوجعك شي علامه صوتك
ابو زيد بضيق: مافيني شي ضغطي مرتفع شوي وانخفض
مطلق : يبه تحتاج مستشفى
ابو زيد: لا ام زيد قومي عطيني علاجي
وقف ام زيد معه وراحوا ولف هايف على مطلق : مطلق وش السوات
مطلق : دامها وصلت لضغط لازم ننتبه اصبر شوي
حسين : على وش
مطلق : ولا شي
رجعوا يجلسون حوالين النار وجات سلمى : هايف حسين ابوي يقول روحوا جيبوا المقاضي اللي عند ابو سعد
هايف: وش المقاضي
سلوى: مونة البيت
هايف : قم قم يا حسين
راحوا وشوي جو البنات جلست شريفه وجت سلمى معها اغراض الشاهي : خذ اليوم انت بتسويه
مطلق اخذ البراد وهو يحطه على النار : وين اديم
شريفه : بتجي الحين
جت اديم وهي لابسه غطاها المعتاد بالديره : يووووه برد برد برد
سلمى : تستاهلين عشان معاد تفزعين في ذا البرد
شريفه: هذا جزاها مساعدتس
اديم اللي جلست وهي تشد جاكيتها عليها:الشرهه مب عليها الخايسه
مطلق لف وهو عند النار : اللبسي فروتي هذا هي جنبتس وبعدين لا تفزعين للملسونه هاذي خليها
سلمى: والله يا جحود انت انا كم سنه اختك ما قلت اخذي فروتي وبعدين ليه ماتبيها تفزع لي
مطلق : اول شي انتي ما تنتظرين اقولتس اللبسي الفروه تاخذينها من علي وتلبسينها
وثاني شي اشوفتس جحدتيها وهذا يدل انتس انتي الجحود
اديم : مانيب مساعدتتها مره ثانيه المفروض تقدرين تضحيتي
سلمى بضحك: وش سويتي يالتضحيه ترا غسلتي نص مواعين العشاء وبس واحب اذكرتس ان هاذي التضحيه روتيني
ضحكت اديم:بس تضحيه
مطلق : دام السالفه فيها مواعين قربي حطي يدينتس قريب النار
قربت اديم وهي تمد يدها على النار شوي وترجعها
سلمى: والله انتي تقهرين حتى النار بتخافين منها حطي يدتس زييين
اديم: انتي وش تبييين هاااه ! هاذي نار يا مسلمه عذااب مستوعبه وش ! ينخاف منها ترا اااه الله ينصر ريوف يازينها عندتس
شريفه ضحكت: ماعليتس حطي يدتس ما بتنقز عليتس النار
اديم: بس بتحرقني
مطلق وهو يحط يدينه بطريقه صحيحه : سوي زيي ولا بتحرقتس شوي وتشيلينها عادي
اديم حطت يدها: طيب انا احطها كذا
مطلق : لا تحطينها فوق النار على طول وكذا بتحرقتس اكيد
دخلوا هايف وحسين وهم ينزلون الاغراض بالمطبخ وركضوا وهم يجلسون
هايف بمزح لاديم: انا اقوووول منين جاء البرد وذبحنا اثاريتس عند النار
اديم ناظرته بطرف عين : انت ما يذبحك شي ماعليك وبعدين وش عليك هاه لا انت شبيت النار ولا شي بس كذا لازم تغث
هايف ضحك : توني اقول ياربي لسانها اختفى لكن وين مطلق قصر لسانها ان شاء الله
مطلق ابتسم بهدوء : من دق الباب سمع الجواب لا تلقف ما احد يطول لسانه عليك
هايف وحسين شهقوا هايف : افاااا يا مطيلق كذا في اسبوع سحبت علينا اجل بعد شهر وش بتسوي
سلمى:لا ابشرك جاحدنا كلنا خبييييثه ذا البنت
اديم انحرجت ورجعت يدها اول ما لسعتها حراره النار
مطلق : ما جحدت احد بس انتم بعد عصابه وهي بلحالها
شريفه : وهو صادق
اديم :احسن احسن موتوا
هايف ضحك : ماعليه بنعطيتس وجهه تدلعين شوي لكن الايام جايه ، بس الحين بتحداتس تحدي
اديم :وشو
هايف : يعد مطلق لين 100 طيب تحطين يدتس على النار اذا وصل 100 ما شلتيها لتس اللي تبين
اديم : لااااا 100 بعيد
مطلق : لا تصير ظالم انت
شريفه : 50 احسن
حسين: 50 يخلصها بسرعه
اديم:خلاص خلاص 70
مطلق : لا لا تصدقين بيحرقتس
اديم : لا معليك ، بس هاااه ياويلك تغدر
هايف : يلا
حطت اديم يدها وبدا مطلق يعد لكن يعد بسرعه والكل يضحك واديم اللي متحمله
هايف: مطلق لا تعد بسرعه ترا ما يحسب
مطلق ضحك وهو يعد واخيرا قال : سبعييين
صرخت اديم بوجع وفرح : ااااه خلاص فزت فزززززت
هايف : يلعن ابليسسها
مطلق اخذ المويه وهو يصب على يد اديم اللي حمرا وهي تدعي على هايف
سلمى: اديم حبيبتي اطلبي شي ينفعني وينفعتس
اديم : اييه هييين
هايف: اطلبي شي هين
ادديم : خيييير ان شاء الله هين على يدي اللي راحت فيها بس هين
حسين :وش بتطلبين
اديم: بفكر هاذي يبي لها تفكير
ام زيد جت وجلست : وش اللي يبي له تفكير
مطلق: يمه ابوي شلونه
ام زيد : ما عليه ماعليه اكل علاجه ونام ورغم انه متضايق
شريفه: ليه وش صار
ام زيد : مشاكل الشغل
سكتوا كلهم وهايف يقنع اديم تنازل او انها تطلب شي هين واديم تقول بتفكر لازم تتخذ قرار صائب ومطلق اللي تعليقه على هالميانه ابتسامة رضا لانه من قبل من زمان يدري بهالميانه اللي حتى ابو زيد عجز يوقفها
مطلق وقف وهو يناظر الساعه : بكره جمعه يلا يلا بنام قبل ابوي يعصب
هايف بخبث: رح نام رح وان شاء الله تقوم للجمعه
مطلق ناظره بطرف عين : انت اول واحد ينخمد
شريفه: انا بقوم حسين ينام جوا
سلمى : يا ليت احد يرميني في غرفتي وانام
وقف هايف وهو يلفها بالفروه اللي عليها وشالها وهو يرميها عند غرفتها: هه حققت امنيتس انثبري يلا
سلمى وقفت وهي تنرمي في فراشها: جميلك هذا ما انساه بس ليتك نزلتني بلطف
هايف: شين وقوي عين بعد
رجع هايف وحصل مطلق واديم دخلوا وشريفه بعد وحسين ولا باقي الا امه
جلس جنبها وهو يهمز يدها: يمه ابووي ما قال شي عن ابو نجد
ام زيد: ابو نجد رجع يشب الفتيل في صدر ابوك من جديد
هايف: طيب وش سوات يمه
ام زيد: اكيد سمعت قصيدته وهو طلع نفسه وكأن ابوك مخطي عليه
هايف: طيب يمه لو اصالحهم
ام زيد : يا هايف الامور ماهي مثل ماتبي انت وقلبك يبي ابوك وابو نجد ومشكلتهم اكبر منك ومن نجد ومن حبك وقلبك يا يمه
هايف : بس يايمه ما يصير
ارعب هايف صوت ابوه اللي قال وراه بغضب وحده : كنت داري وحاس انك ما قمت تقوم وتطيح الا وراك مصيبه
هايف لف برعب : يبه
ابو زيد : ايييه والله اني كنت شاك وداري لكن قلت لااا هايف ما يسويها ما يكسر ظهر ابوه هايف ما ينقاد ورا طيش عيال لكن انا وين وهايف وين
ام زيد: يا ابو زيد انت فاهم غلط
ابو زيد : اص اص مانيب بخبل عندكم
................••............
في غرفة مطلق
كانت اديم تناظر يدها وهي تفكر وش تطلب من هايف جاء مطلق بعد ما بدل وانسدح وهو يناظرها: ارتحتي يوم عاندتي هايف واحترقتي
اديم ابتسمت: عشان ما يتحداني
مطلق ابتسم لكن فز وهو يسمع صوت هواش فز وطلع
على ابوه اللي ماسك هايف من ثوبه وهو يهزه بغضب : اسمعني زيييين وحط كلامي حقله في اذنك والله والله لتحطني تحت التراب ما حققت اللي براسك وبنت مشععععل ابعد علييييك من نجوم السماء
دفه بعد ما ضربه كف بغضب وتماسك هايف قبل يطيح وهو مصدوم : ليييه ليييه كل هذا عشان قطعة تراب بكره بندفن كلنا تحتها ولا بناخذ منها شي
مطلق : يبه وش صاير
ابو زيد وهو يحلف بغضب : علم اخوك الرخمه ذا لو ما يعقل والله والله اني لربيه من جديد والله لو ادري ان احد يدري بسواد وجهك اني لذبحك
ام زيد اللي مسكت هايف اللي منصعق من عصبية ابوه : يببه والله ما اجوز عن نجد لو تذبحني مثل الضحيه
محسن اللي توه يجي رمى الاغراض وهو يشوف الدنيا قايمه ومطلق ماسك ابووه يهديه : يبه تعوذ من ابليس كل شي بينحل وكل شي بيزين
ابو زيد : انا تحلف علي يا كلب
مطلق: محسن تعال امسك ابوي
مسكه محسن باستغراب واخذ مطلق هايف بغضب وهو يسحبه :انت علامك ماني اقولك اصبر وراك حست الدنيا
هايف دف مطلق وهو مصدوم معصب ومخذول : ما قلت شي انا سمعني مدري وشلون سمعني
مطلق : وش استفدت الحين وش استفدت انتهى كل شي بحلف ابوي انتهى
هايف اللي يحس ان خده يحترق من قوة الكف ويحس صدره يتقطع من رعب الموقف ورعب اللي بيصير مسك كتفه بألم : ما انتهى شي ولا بينتهي لين تدفنوني تحت هالتراب
ابعد وهو يمشي بضيق وهو ماهو مستوعب انه خلاص انتهى كل شي مستحيل يرضى
رجع مطلق لابوه اللي للحين معصب وللحين يهدد ويتحلف ويتوعد
واديم اللي مفجوعه هي والبنات من اللي صار والصراخ اللي انتشر بثواني
ابو زيد وقف وهو يقول : علموه يا يرجع عقله لراسه ولا لا يرجع لبيتي
ام زيد شهقت: لا يا عبدلله بالهون عليه يا عبدلله
مطلق : يبه اسمعني واهدى وخلني افهمك الامور
ابو زيد : وصلكم العلم وقد اعذر من انذر
راح ابو زيد اللي كان شاك بهايف واخيراً تأكد ماكان وده يقابل الموضوع كذا ولكن حرة ابو نجد كللللها طلعت بهايف
مطلق وقف وهو متكتف بذهول طلعت الامور من يديهم بأبشع شكل وام زيد اللي تبكي وشريفه واقفه بخوف
محسن: وش مسوي هالردي
مطلق : اقولك لا ترفع ضغطي انت بعد وفكنا شرك ترا ماهيب ناقصتك وناقصه مشاكلك توكل على الله
ام زيد : تكفى يا مطلق شف اخوك وين راح
مطلق : ماهو رايح بعيد يمه يا فلاح ولا بيدور ويرجع
شريفه: وش صار
مطلق بغضب اول ماشاف اصايل : ادخلن كل وحده على على غرفتها احسن لها
دخلوا كلهم الا ام زيد اللي تشرح لمطلق اللي صار ومطلق اللي ضاق صدره وهو يرجع لغرفته يبدل وهو يفور بغضب واديم اللي ما قدرت انها تسأله شي وهي مصدومه طلع مطلق يدور هايف لكن ما ابعد وهو يشوفه يحوس بعيد شوي عن البيوت والديره
تقدم مطلق اللي جايب معه فروه: هايف خذ
رمى هايف الفروه بغضب وهو من الغضب مقطع ازارير ثوبه : مابي شي يا مطلق
مطلق : لا تنجن انت بعد وتصارخ اهداء
هايف: وشلون اهداء انت ما سمعت ماسمعت اللي قاله
مطلق : يا رجال اثبت واسمعني
هايف : مطلق لا تعيد لي نفس الموال يا مطلق وانت تدري اني مستحيل اترك نجد عشان مطامع دنيا واسباب تافهه
مطلق : مانك تاركها بس انت الحين تفور ومعصب وابوي معصب وحالته حاله وكذا مانك طالع بشي وانت تدري ان ابوي وهو معصب ما يشوف قدامه
هايف : وش اسوي يا مطلق وش اسوي
مطلق : اسمعني الصباح رباح ارجع معي واعتذر من ابوي لا تخليه ينام ضايق منك وتعبان وصدقني لو بنكلمه بهدوء بنطلع بحل
هايف : مطلق انت تبي تذبحني انت ناظر وجهي ناظره كل هالكفوف وراها رضا وحل
مطلق صد وهو فعلا يشوف ابوه مكفخ هايف : ما عليه هذا ابوك مهما كان وصدقني بيهداء
هايف : مانيب راجع لاي مكان خلني يا مطلق
مطلق اللي يدري ان هايف بذا الغضب مستحيل يمشي الوضع وخصوصا ان هايف من النوع اللي ينطبق عليهم ( اتقِ شر الحليم اذا غضب ) ودامه غضب لذا الدرجه مستحيل يهداء
مطلق : هايف ترا مب من صالحك يكون ابوي ضدك حاول تهداء وترجع تصلح الامور وان شاء الله ابوي بيطيع
هايف مارد على مطلق وراح يمشي وهو مايدري وين بيروح بس بيروح
رجع مطلق وهو ضايق الحين كيف تنحل هالازمه كيف اول ما دخل كانت امه قدامه : وينه يمه
مطلق :عند فلاح يمه تعالي تعالي ارتاحي ونامي وهو بيجي بكره يحل الموضوع مع ابوي بس طلع عشان ما تكبر
ام زيد: وشلون يجيني النوم يا امي وشلون
مطلق : يمه لا تخافين كل شي محلول انتي نامي
ابو زيد اللي صرخ من داخل : كل واحد على غرفته والله لو اسمع نفس لحوسكم
راحت ام زيد لغرفتها واللكل دخل لغرفته ومطلق اتجهه لغرفته دخل وهو يسكر الباب وجلست اديم وهي اذا شافته معصب ابد ما تنطق
من حسن الحظ إن نجد بهالليله نامت من بدري بدون ما تشوف اللي صار ابد تاركه الهم كله على صدر هايف اللي ما قوى يعدي ليله بسلام ابداً لف ديرتهم لف على رجله ما لقى حل ابد لكن طرا له شخص ممكن يفكر بهدوء بدون ضغط الاجواء اخذ جواله وهو يتصل بمشاري
اما مشاري اللي كان بأحد غرف الشاليه اللي استاجره وهو وده يجمع اخوانه واخواته وقدر يجمعهم بس قلوبهم بعيد وبعيد مره بعد فز على صوت جواله رفعه بأستغراب : هايف خير اللهم اجعله خير
هايف اللي بالقوه ينطق من القهر: انا وييين والخير وين
مشاري انفجع : وش صاير ! احد صاير له شي
هايف بخوف وقهر حكى لمشاري اللي بدوره انصدم : والله يا هايف مدري وش اقولك الموضوع كبر
هايف : قل اي شي يا مشاري تكفى
مشاري بعد هدوء قدر يستوعب المشكله وقال : اسمعني مالك الا حل واحد مثل ما يقول مطلق لازم ما يكون ابوك ضدك في ذا الموضوع
هايف: صار وانتهى
مشاري : شوف ابوك مهما كان ما يقدر يستغني عنك وانت بعد عشان كذا انت اهداء وارجع البيت وراض ابووك وحاول تهون الموضوع في نظره وهو كل هالزعل من ضيقه من ابو نجد وانت جيت بوجهه المدفع بس لازم انك تفهمه انك مهما كان تحت امره اكسبه معك وهو مع الوقت بيفهمك
هايف: واذا ما فهمني
مشاري : دامه كان شاك هذا يعني ان كل شي واضح قدامه وهو فاهم بس مستصعب انت خلك هادي ولا تخاف الموضوع اذا هونته بيهون
هايف : ما هقيت انه بيطيع
مشاري: بيطيع يا هايف بس انت خلك فطين والجانب الكويس من الموضوع انك افتكيت من عناء الشرح له وانه عرف وريحك من انك تفكر كيف تقوله وتقنعه
هايف : في هاذي صدقت بس ما بغيته يدري بهالطريقه
مشاري : ما علينا انت تعوذ من ابليس وهدي لايصير فيك شي خذ لك مويه ولا شي اشرب شي يهديك وروق ترا صوتك مو بخير
هايف: غصب علي يا مشاري
مشاري اللي جلس يساير ويهدي هايف لين هدى شوي وسكر وهو يسمع اذان الفجر راح للمسجد وهو يوضي ودخل وهو يشوف الناس بدت تجتمع وطاحت عينه على ابو نجد وصد وهو يوقف بعيد شوي وكبر وصلى وهو يدعي ان ربي يسهل كل شي
دخل مطلق وابوه وحسين ومحسن المسجد وهم كل واحد يدور بعيونه على هايف وارتاح مطلق وهو يشوفه يصلي السنه وبعدها سلم وقف واصطف مع الجماعه عشان يصلي الفرض وبعد الصلاة طلعوا كلهم الا هايف جلس وهو ياخذ المصحف ويستند على الجدار
مطلق : ما بتروح معنا البيت
هايف: بجلس شوي
مطلق : اجلس معك
هايف اللي كان وده يجلس لحاله وينعزل مع ربه لين يهدا ما يبي يعصب على مطلق او يضيق خاطره : مطلق انت تعرفني
مطلق : خلاص بس انتبه لنفسك
راح مطلق وترك هايف وراه دخل البيت وهو يشوف امه تسأل حسين اللي قالها ان هايف بالمسجد
مطلق : امي حبيبتي روحي نامي تعبتي وانتي تراقبين الطريق
ام زيد: قلبي موجعني على هاييف
مطلق : بيجي يمه بيجي ارتاحي انتي
تركها مطلق واتجهه لغرفته دخل وشاف اديم نايمه انسدح بهدوء وصحت اديم بخوف : مطلق وش فيك
مطلق ؛مافيني شي بنام
اديم : رجع هايف
مطلق : لا
اديم رجعت تتلحف بهدوء وهي تدري مطلق ما بيرتاح وعيونه على الشباك ولا قدرت اديم تنام وهو صاحي ومتوتر ومعصب ووترها معاه
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 05-04-2019, 02:39 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت التـاسع عشـر ..
.
.
.
في المسجد
هايف اللي سكر المصحف وطلع متجهه للبيت بعد ما اخذ قراره اللي يهون عليه وعلى ابوه دخل وهو يشوف ابوه جالس بالحوش مقابل النار وقباله ام زيد وحسين يجهز السياره عشان يطلعون العزبه
تقدم بخطوه ثقيلله وقف و فزت امه : هايف
تقدم هايف وهو يبوس راسها: ارتاحي يمه ارتاحي
ابو زيد اللي كان صاد بغضب تقدم هايف ونزل يبوس راسه بس ابتعد ابو زيد بغضب هايف : يبه ادري انك معصب مني وضايق مني وزعلان علي لكن انا ولدك وتحت امرك ولا اطلع من تحت شورك ابد ولا ابدل رضاك بأي شي فالدنيا ايه انا مافي يدي شي باللي صار واللي يصير فيني لكن ابوي عندي اكبر من وجع قلب بينتهي مع الايام
مطلق اللي طلع على صوت هايف وهو مرتبك شاف هايف جالس قدام ابوه الغاضب وهو حاط يدينه على ركب ابوه وبصوت مكسور : يبه انت تدري الدنيا بكبرها ما تغنيني عن رضاك وعن حسك ابد واللي ماتبيه ولا ترضاه انا ما ابيه ولا ارضاه وانا ادري ان ربي بيعوضني خيير انا اطلب منك تسامحني يا يبه
الكل كانوا منصدمين من ردة فعل هايف ولا توقعوه يرجع بذا السرعه
حتى ابوه لكن هايف كان يدري انه لازم يحسس ابوه ان الكلمه الاولى والاخيره له وانه راضي بكل اللي يطلبه ابوه ويدري هايف انه اختصر اشياء كثيره بتحصل من ورا العناد
ناظره ابوه بصدمه : هذا مب كلامك امس وش حصل !؟
هايف :ادري ماهو كلامي امس لكن الغضب له دور وانا فكرت وعرفت مهما كان انت ابوي وعزك عزي ورضاك هو فلاحي بهالدنيا انا اسف اذا ضيقت خاطرك او ازعجتك لكن ما ابدي قلبي عليك
ابو زيد ناظر هايف بحزن وهو يشوف الكسر بعيون هايف بس مستحيل يرضى : كلكم حذرتكم من تالي هالحب والقلب الرهيف لكن محد فيكم يطيع شف وش سويت فينا من ورا هالخثاريدژ لكن ان سامحتك مسامحك بس وغيره مانيب راضي عنك
هايف نزل راسه وهو يعز عليه يسمع مثل هالرفض ويسكت لكن مثل ما صبر هالسنين بيصبر شوي وتهون الامور : امرني وانا بأطيع
ابو زيد بحده : تشيل هالموال كله من راسك
هايف بصوت يرجف : ابشر
وقف وهو يبوس راسه بضيق وقال ابوه: الله يرضى علييك ويردك لعقلك
ابتعد هايف ببهدوء ودخل البيت وتقدم مطلق بهدوء لابوه اللي قال : وين راح ذا !
مطلق : يبه دخيلك لا تضغط عليه يكفي انه دايس على قلبه وجاي وانت تعرف هايف رهيف يبي له وقت يتعود وهذا مع حب ايام ينساه بثواني
ابو زيد وقف بغضب : ما وداكم بستين داهيه الا هالحب اللي تقدسونه
طلع وهو يناظر حسين بغضب :وانت بعد لايكون بعد تحب
حسين انصدم: لا طال عمرك
ركب ابو زيد : اركب اركب الله يعوضني خير بس
راحوا وتركوا مطلق اللي واقف وهو متكتف بضيق مشى ورا هايف اللي جالس جنب امه بهدوء وخواته حوله
ام زيد: ماعليه يمه بيعوضك ربي وبيساعدك دامك مرضي ابوك بتنساها ماعليك
هايف لف لامه : من قالتس بنساها يمه انسى عمري ولا انسى نجد و لا بجوز عن حبها لكن ايام بس لين تهدا ثورت ابوي وانا بنفسي بكلمه واقنعه
مطلق : توقعتك جيت لهالبيت رامي هالحب وراك
هايف: ما رميته وانا ادري وش عواقبه
ام زيد : يا هايف يا امي لا تضيع عمرك في رجا شي مستحيل يصير
هايف : بيصير يمه بيصير وابوي بنفسه بيروح معي لكن اذا قضا من عتب ابو نجد بيرضى قريب وراح الكثير ولا بقى الا القليل
كان هايف مصر إنه بياخذ نجد لكن بعد ما يرضى ابوه ويطيح اللي براسه طلع وهو يفكر وش بيسوي لين يطيح الحطب بين ابوه وابو نجد
ام زيد : مطلق تكفى يمه لا تخليه يضيع عمره
مطلق اخذ نفس : وش بيدي يمه انا ما نفعت نفسي لكن بيحلها ربي
ام زيد : الله يعين يا ربي الله يعيني
طلع مطلق وهو ضايق اخذ نفس اول ما شاف اديم اللي كانت واقفه بجنب سلمى وهي متكتفه وهي تسمع كلمات مطلق اللي قالها لامه
طلع هو بعد متجهه للمحل
.........••............
بعيد عن كل السعوديه
عند ريوف اللي كانت واقفه بجنب فايز في احد شوارع تركيا وهي مستغربه من كل شي وخايفه من كل شي بس طار هالخوف وهو تحس بيد فايز لللي تسللت ليدها : وش فيه الحلو سرحان
ريوف ابتسمت : لا ولا شي بس اناظر الناس
فايز : لا تناظرين احد ناظريني ولا تفكرين بشي خليتس معي
ريوف ابتسمت بإحراج : ودي اكلم اهلي اشتقت لهم
ابتسم فايز : ليتس تشتاقين لي كثرهم
ريوف ضحكت بإحراج :انتي معي وهم بعيد
فايز: ابشري ولا يضيق خاطرتس نكلمهم الحين
ريوف وقفت تنتظر الاتصال بس ما رد احد
فايز ضحك وهو يدخل الجوال بجيبه : ربي كاتب لي تبقين معي خليهم ينتظرون شوي
ضحكت ريوف وهو تناظر فايز اللي كان غريب غريب فرحته فيها غريبه وحلوه تخليها تطييير فوق
اما فايز اللي انتهى من مرحله الفرح في ريوف وصل لمرحله العشق لها مايدري كيف دخلت لقلبه بهالسرعه بس دخولها كان فارق
................••............
بعد صلاة الجمعه
في بيت ابو زيد
عند اديم اللي كانت تساعد سلمى بهدوء بعد ما سمعت كلام مطلق وهي تحس بضيق ماهو غيره قد ماهو وجع انه مطلق ما نسى هيفاء وللحين مب لاقي لنفسه حل وعاجز عن هالشي
سلمى قربت: وش فيتس !
اديم : افكر بهايف كسر خاطري
سلمى: صح يكسر الخاطر بس انا مطمنه في طرف إن هايف مستحيل يستسلم وبيحصل حل وينقذ نفسه
اديم : الله يعين موضوعه صعب حيل وواضح ان هالعرق فيكم يعاني
سلمى ابتسمت : يعاني بس يجيه اللي يعينه
شريفه: بنات خلصتوا يلا ابوي شوي وبيجي
سلمى:خلصنا
ام زيد : انتظروا لين يجون كلهم
رجع مطلق وهو ينزل الاغراض اللي معه : سلمى شوفي الاغراض
ام زيد : شفت هايف يمه ؟!
مطلق : ايه يمه هذا هو جاي وراي
دخل هايف وهو ساكت وجلس وبعد شوي جاء ابو زيد ومحسن وحسين وجلسوا وهاذي اول مره يعم الصمت المجلس
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت من الصبح واقفه ومستغربه هايف رايح جاي ولا حتى يناظر وواضح انه معصب وضايق اخذت التيلفون وهي تتصل على غزيل تجي وجت
غزيل : علامتس يا بنت
نجد : اجلسي ! تدرين عن اخبار بيت ابو زيد
غزيل : لا ما ادري اصلا لي فتره ما جيتهم ! ليه
نجد: طيب فلاح ما قال شي
غزيل: لا لييييهه
نجد : مدري هايف اليوم مختبص خفت يكون فيه شي دايماً اذا مر من الشباك يناظر اويترك شي يدل انه جاء لكن اليوم ما جاء مره وطول الوقت يدخل ويطلع بغضب
غزيل: يمكن عشان قصيدة ابوتس اللي رد فيها على ابو نجد
نجد : لا تكفييين مستحيل هايف بيزعل علي عشان ابوه وابوي
غزيل :عزتي لتس يا حبيبتي ايه صح هايف يحبتس بس ترا كل الديره يعرفون وش كثر عيال ابو زيد يحبون ابوهم واللي يمسه بكلمه يذبحونه وكيف كلمته عند عياله مسموعه
نجد خافت:تهقين بينساني عشان ابوه
غزيل : ما اضمن انه ما بينسى ، المهم انا بروح فلاح حالف علي ما تأخر يلا مع السلامه
راحت غزيل وتركت نجد في خوف وحيره ورعب على كثر ما كانت واثقه في حب هايف على كثر ما اعتلاء قلبها الخوف
................••............
في بيت ابو زيد
بعد الغداء محسن اللي كان جالس وهو طول وقته يخز هايف بنظراته وهايف اللي كان ساكت وعيونه على فراغ
محسن : اشوفك رجعت ايه افهم واعرف ان مالك الا ابوك وابو نجد مب نافعك وبنته مب نافعتك
ناظره هايف بغضب : محد طلب رايك
مطلق : خلك بحالك يامحسن شفنا فعايلك انت
ابو زيد : اقول اص انت وياه ما تحشمون ابوكم بمجلسكم
مطلق: محشوم يبه
ابو زيد وقف وهو يأشر على محسن بعصاته: علم نفسك هاللي تقوله وبعدين علم غيرك ولا اسمع حسك في ذا البيت فوق حسي
محسن: ابشر
راح ابو زيد وقام محسن وراح لغرفته لكنه رجع وهو معصب : سلموووه تعالي يا ام لسان ياللي ما تستحين
سلمى كانت واقفه على باب المطبخ ولا يمديها تلتفت وتستوعب صراخ محسن الا ضربها بكل قوته على ظهرها وصرخت وكان معروفه سبب عصبية محسن على سلمى
لكن هالمره رغم ذهول الكل الا انه هايف هو اللي تصدى لمحسن وبنفس القوه ويمكن اكثر سدد هايف لمحسن كف طلع فيه قهره كلللله
شهقت ام زيد وهي تركض لهايف بس مسكها مطلق وطاح هايف في محسن ضرب بغضب
رفع حسين سلمى : فيتس شي يوجعتس شي
سلمى اللي كانت تبكي من الوجع ومن الصدمه وطلعت اصايل على الهوشه وصرخت :الله يكسر يدينك يا اللي ما تستحي تضرب اخوك الكبير
لف هايف وعيونه تطير شرار : والله لو ما ذلفتي عن وجهي اني لطلع هالافعال من عيونتس
ابو زيد طلع من غرفته بغضب: ولد وش بلاكم
محسن وقف وهو ماسك خده : شف ولدك اللي مايستحي يطقني يا يبه
هايف سحب سلمى قدام ابوه :اليد اللي تنمد على سلمى تنكسر وقبل يمدها يعرف انه نفس القوه بترجع له واقوى
ابو زيد : محسن كسر الله يدينك كم مره علمتك وقلت لك لا تمد يدك على سلمى
محسن: يا يبه هي اللي غلطت
مطلق : اقول اص غلطت في وش ! ولا ذلفت عند هالسوسه ورجعت مشوش
سلمى بقهر: يبه والله ما سويت لهم شي بالعكس ساكته لي اسبوع وهو يطقني وسكت عشانكم وعشان ما ارفع ضغطك بس الظاهر حلت له
مطلق بغضب: وشوووو من اسبوع
مسك ابو زيد راسه وهو اللي تعب من محسن وبلاويه : اسمعني عاد والله لو ما تاخذ هاللي ما تستحي وتقلعها بيت اهلها اني لثور هالرشاش فيك انقلع انت وياها الله لا يبارك فيك
محسن: يا يبه اصايل ما سوت شي
ام زيد انفجرت: وش بقت اصايل ماسوته سكت لكم بالحيل عشانها حامل يا محسن لكن لصبر حدود
طلعت اصايل تركض لابو زيد وهي تبكي بتمثيل: تكفى يا عمي انا مالي ذنب لا تفرق بيني وبين ولدي وزوجي تكفى
شريفه: لو انتس تبين ولدتس وبيتس ما سويتي سواياتس
محسن: تكفى يا ابوي والله انها اخر مره
ابو زيد : انا علمتك لا اشوف هالمنافقه في بيتي
اصايل : حرام عليك يا عمي
ابو زيد : حرمت عليتس عيشتس محسن تسمع ولا لا
محسن اخذ اصايل وطلع يوديها بيت اهلها
ومطلق اتجهه لسلمى وهو يمسح على ظهرها: ثاني مره يمد يده عليتس تعلميني
ابو زيد : سلمى يا ويلتس تسكتين على احد يظلمتس مره ثانيه
سلمى: ابشر يبه
راحت سلمى داخل واديم مفجوعه من اللي صار كله استقبللت سلمى وهي تسمح عليها: اوجعتس حسبي لله عليه
سلمى: مايهم اهم شي كفخه هايف
اديم: عساها الخايسه تذلف ولا ترجع
سلمى: والله لتموت ما رجعت
.................••............
في الشارع
هايف طلع وهو يشد على كتفه بغضب وقف قدام الباب وهو يحاول بكل مافيه ما يناظر شباك نجد ابد ولا يبي يحن ابد يبي يفكر بعقل صافي ماهو مشوش
طلع مطلق وهو يسحب يد هايف ويهمزها: اوجعت نفسك بهالخايس
هايف : وش اللي بقى ما يوجعني يا مطلق
مطلق : ما عليه يا اخوك صدقني دامك اشتريت رضا ابوك كل شي بيزين وافضل شي سويته انك طعته وكسبت رضاه وانت تعرف ابوي ايام بيعارض وبعدين بيرضى اهم شي لازم تحطه بالصوره ولازم تقنعه انك اذا بتتزوج نجد بتتزوجها اذا رضا وهو يدري انك ما تقدر تمحي هالحب ابد
هايف : ضاق صدري يا مطلق مدري وش اسوي
مطلق : ما عليك بنفكر واصبر ايام تهدى موجة غضبهم
هايف : ان شاء الله ان الامور بخير
مطلق ابتسم : تذكر وش تقول دايم تقول خلك وسيع صدر ونيتك طيبه وربي بيعوضك وبيعطيك اللي تبي واكثر وانا ارجع اوصيك تحافظ على وسع صدرك ايام وصدقني بتنحل واذا هديت بتحصل حل
هايف ابتسم لمطلق وطلع متجهه للقهوه وجلس وهو يسمع موال القصايد اللي صاير يضيق صدره وطلع وهو مايدري كيف يوقف هالقصايد اللي هي اساس النار وبلاها
................••............
في شقة العيال في الخبر
رجعوا كلهم وكانوا كعادتهم مجتمعين في غرفة سعود ومتعب وكل واحد ياخذ اخبار الثاني
سعود: مشاري وش سويت مع اهلك
مشاري اللي بحضنه عزيز : ابد طال عمرك تقول مجمع لي عمال محد يكلم الثاني الا عن الشغل ولا سكت وفالاخير راحوا وخلوني
وليد: خساره فلوس على الفاضي
مشاري: بالضبط
متعب : يا ناس من الصبح اتصل بهايف ما يرد كلم احد
سعود : وش تبي فيه
متعب : قلت اتطمن عليه اشوفه خاطره مش ولا بد
مشاري بهدوء: كلمني الاوضاع شوي في بيتهم حايسه لا تتصلون فيه كثير
وليد: ليه وش صاير
مشاري : مدري بس دق ضايق وماطول
مقبل :الله يعينه هالمسكين
متعب: هو كل ضيقته من ذا النجد الله لا يعذبنا بذا الحب
سعود : الله يفرج عليه
مشاري : اقول لو نرسل ابو فرج لهم يمكن يضبط اوضاع ابو نجد وابو زيد
مقبل : لا ما اتوقع بينفع ابو فرج الحين اصبر واذا جاء هايف هو يشوف وضعه
وليد : طيب انا وش وضعي
متعب بغضب : انت بذات اص ولا كلمه ياخي خل عندك دم وحس بغيرك ولا كل همك هالدايخه اللي تكلمها
وليد: متعب ماله داعي ذا الحكي
مشاري : فكونا ياخي وليد اصبر بيجي هايف وبنروح كلنا
وليد:ما قلت شي خلاص
.................••............
مشى هاليوم بغضب مكتوم داخل الكل والكل يحاول يكون هادي رغم الظروف المغرب عند مطلق اللي رجع من المحل هو وحسين
حسين : انا مصدوم ما دريت ان هايف يحب نجد الا الحين
مطلق :هذا انت عرفت وش بتسوي
حسين : ما بسوي شي يا ليتني اقدر اسوي شي
مطلق : المهم خلك قريب ابوي لا تخليه يتنرفز لازم يهدا
حسين ناظر ورا مطلق : انا ماني منرفزه بس جاك اللي بينرفزه
مططلق اتجهه لمحسن بغضب : اسمعني زين يا محسن قلنا اخو واحترمناك وسكتتا على كثير من افعالنا لكن واضح ما يجي معك الطيب
محسن: خير انت بعد بتضرب
مطلق : بضرب اذا تعديت حدودك مثل العاده وخربت كل شي ، من الحين اعلمك ترا مب ناقصتك الدنيا محتاسه من دونك خلك بعيد عن ابوي وعن هايف
محسن : في حريقه ما تهموني
مطلق : توكل بس
راح محسن ولف مطلق بغضب لحسين : انا ماعمري تخيلت اني بتهاوش مع واحد من اخواني كذا
حسين : هو تراه لا يهش ولا ينش بس كله من الحيوانه اللي وراه ولا هو بدونها ما يسوي شي
مطلق : انا متعجب مب معقول ان فيه رجال كذا مستحيل احد صاحي يخلي حرمه تطغيه على اهله حتى لو انه يحبها ومنشلع قلبه فيه حدود
حسين ضحك : مب كل الرجال مطلق ولا كل المحبين هايف
مطلق ابتسم : ياخي انتبه لنفسك لا تطيح بذا السكه تراها صعبه
حسين : منتبه ما عليك
مطلق اتجهه للبيت وهو يبوس راس امه وابوه
ابو زيد: وين هايف ما صلى المغرب معنا
مطلق : مدري بس اكيد مع فلاح
ابو زيد : اذا مع فلاح ما يصلي بالجماعه لييه؟!
مطلق : يبه اكيد انه صلى بس انت هد اعصابك
راح مطلق يدور البنات دخل الغرفه : سلمى
سلمى لفت : هلا
مطلق : يوجعتس شي
سلمى: لا ما عليك
مطلق لف : وينها اديم
شريفه : تقول مصدعه والظاهر نامت
مطلق : خير خير
طلع مطلق متجهه لغرفته اللي كانت برا بيت اهله بس بنفس الحوش دخل وهو يشوف الغرفه كلها ظلام فتح النور وهو يشوف اديم متلحفه بكل شي حولها ونايمه
قرب وهو يناظر محتار يصحيها ولا يخليها تنام وهي اللي من امس ما نامت
بس ماعاد يمديه يقرر اول ما صحت اديم وهي تناظره بعيون مفجوعه: مطلق وش فيك
مطلق: بسم لله عليتس ، مافيني شي بس كنت بصحيتس لصلاة
اديم : صلاة وشو كم ! الساعه
مطلق :6 المغرب
اديم : اووه
وقفت بسرعه بس حست بدوخه ومسكت يد مطلق اللي لف بإستغراب : بسم للله ، وش فيتس
اديم جلست :لا بس عشان وقفت بسرعه
مطلق رجع يسحب يدها مسكها وكانت حاره شوي مد يده لجبينها و كانت حااااره
مطلق : وش اللي وقفتي بسرعه انتي مسخنه
اديم مسكت خدها بخوف : لا مب مسخنه عشان كنت متدفيه
وقفت وهي تبعد يد مطلق عن جبينها وراحت بسرعه لدورة المياه
وقف مطلق وهو مايدري صدق تعبانه او كذا جلس ينتظرها تطلع واديم اللي طلعت بس على طول اخذت جلال صلاتها وصلت ومطلق ينتظر لما انتهت
توترت اديم من جلسته وحتى لو هي مريضه ما تبي تستلم له وخصوصا بعد كلامه
مطلق نزل من الكرسي وجلس قدامها : يا بنت وجهتس تعبان! شكلتس صدق مسخنه
قبل يمد يده بعدت اديم بشويش : ماعليك حتى لو مسخنه بحصل لنفسي حل لا تتعب نفسك تدور حلول لغيرك
مطلق انصدم من كلامها وتذكر كلامه اليوم :غيري من !
اديم بهدوء : من فيه غيري
مطلق :اول شي انتي زوجتي !انا ملزوم فيتس وبعدين وشوله هالكلام
اديم : ولا شي
سكتت اديم وهي تنسدح وتتلحف تكتف مطلق : لا تطنشين يا اديم
اديم : ماني مطنشه بس وش اقول
مطلق : اتركي هالخرابيط اللي تقولينها ولاعاد تعيدينها مره ثانيه طالما انا وانتي بذا الغرفه معناته انتي مسؤوليتي
اديم اللي الحين توها تحس انها مسخنه وبدا يوجعها كل شي ماردت وهي تغطي راسها وهي تحس انها بتبكي من القهر من كلامه “ طالما حنا بنفس الغرفه مستكثر يقول دامك زوجتي “
مطلق سحب اللحاف : انا اتكلم ، وبعدين قومي خذي دواء لا تزيد السخونه
اديم سحبت اللحاف منه للمره الثانيه: ماني مسخنه ارتاح
ناظرها مطلق بذهول : بكيفتس
جلس بالطرف الثاني وهو يدري انها مسخنه بس زعلانه من كلامه اليوم وتعاند
انتظرت اديم نص ساعه تخف السخونه بس مافيه فايده ومطللق للحين جالس
رفعت اللحاف وهي تجلس شافت مطلق اللي حاط يده على خده وجالس يناظره بنظره جامده : خلص عنادتس
اديم اللي كان عيونها حمرا وقفت وهي تاخذ جلالها
مطلق وقف : وين رايحه
اديم : بروح عند سلمى
مطلق بغضب: وانا جالس لي ساعه هنا طنبور طين
اديم سكتت واخذ مطلق نفس ووقف وهو يبعد نقابها عن وجهها : مابتروحين لمكان شوفي كيف حاره اجلسي بجيب لتس دواء واجي
جلست اديم بخوف وراح مطلق ورجع معاه مسكن وعطاها واخذتها اديم بصمت ورجعت تنسدح ومطلق جالس قريب وهو يسكر الشباك عن البرد ومرت النص ساعه الثانيه وزاد تعب اديم بدال ما يخف ووقفت وهي هالمره تحس ان راسها وحلقها بتتفجر
مطلق اللي كان يراقب وهو يحس انها كل شوي يزيد وجهها احمرار: يا بنت الحلال وين بتروحين !؟
اديم قالت بصوت مخنوق: بروح لخالتي
مطلق : اجلسي اجلسي وش تسوي بتس امي
اديم كانت تكره انها تمرض وهي بعيد عن امها وتدري لو طولت كذا بتمرض زياده وتنشب مع مطلق اللي ماله نيه يخليها وقالت ببكى من الوجع: ياخي خلني اروح لها
مطلق اللي صار معاد يستغرب دموعها ابد ابد بس الحين استغرب انه ماقال لها شي بس توقع انه المرض : خلاص خلاص امشي
اخذ فروته وهو يحطها عليها وطلع معها متجهين لام زيد
دخل وهو ينادي امه ام زيد: هذاني هنا يمه تعال
مطلق اتجه لغرفتها : خذي
اديم راحت لام زيد وجلست جنبها
ام زيد بفجعه: اديم وش فيتس ليش تبكين يا حبيبتي
الكل صار يناظر مطلق سلمى وشريفه وهم خايفين سوا لها شي
اديم انسدحت على رجول ام زيد : تعبانه بس
ام زيد حطت يدها على جبينها : الله يهديك يا مطلق ليه ما جبتها لي من بدري
مطلق : شسوي فيها عيت تقول مافيها شي اخيراً استسلمت
ام زيد : سلمى عطيني يمه كمادات
مطلق : لا لا اجلسي انتي بالقوه تمشين من ظهرتس
سلمى: ليه مكبر الموضوع مافيني شي
مطلق : اجلسي بس
راح مطلق وجاب الكمادات ورجع لامه وهو يشوفها تكمد اديم اللي منسدحه بحضنها
..........••............
في الحوش
عند هايف اللي طلع من عند فلاح متجهه للبيت دخل وهو يشوف سلمى : سلمى
سلمى : هلا هايف جيت
هايف : ايه اسمعي جمعي لي اغراضي عشان بطلع للخبر الفجر
سلمى انصدمت : بس انت دايم تطلع بعد الغداء
هايف: عندي شغل لازم ابكر
سلمى بتردد : هايف لا تضيق ان شاء الله ربي بيفرج همك
ابتسم لها هايف وهو يمسح على ظهرها: ما عليتس مني انتي اوجعتس هالثور
سلمى ضحكت : ماعليه يوجعني بس هانت كلها اول ما صكيته كف هات هات ابوس يدك وراسك
ضحك هايف : اعقلي بس امي وين
سلمى: امي بلشت مع مطلق واديم
هايف : ليييه ؟!
سلمى: اديم مريضه وانت تعرف مطلق اذا احد مرض عنده وامي راحت فيها
هايف ابتسم: الله يعطيها العافيه يارب
شريفه: هايف جييت
هايف اخذ منها صحن القهوه : ايه هاتي عنتس ، ولا عاد تشتغلين انتي حامل
شريفه: مب ثقيل
هايف اللي كان يدور اي شي يتسلى فيه ولا يفكر: ريوف وينها ما تتصل ما تكلم
سلمى: ريوف طارت ونستنا حسبي لله على ابليس
شريفه: يحق لها يا شيخه
حسين جاء: هايف وينك ما صليت المغرب معنا
هايف: كنت عند فلاح وصلينا هناك ليه
حسين: ابوي يسأل
هايف تنهد : ابوي وينه
حسين : طلع لابو تركي
هايف :الله يستر عليه ، عطنا الحطب وتعالوا نجلس
سلمى : بروح انادي الباقين
هايف : يلا
بعد شوي اجتمعوا وكان هايف كل شي تطيح عينه عليه يشتغله ويسويه بس بيفتك من التفكيير
مطلق كان نص باله مع هايف ونص باله مع اديم اللي جالسه جنب امه
.................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت تراقبهم مثل عادتها كانت تشوف الكل جالس وهايف اللي رايح جاي كان ودها صدق تناديه وتسأله بس رجعت وهي ضايقه من فكرة نسيان هايف لها
..................••............
في بيت ابو زيد
مر الليل مايدرون كيف مر
هايف اللي كان طول ليله يسكر هالشبابيك بعذر البرد وهو فعلا برد بس برد المشاعر اللي متعب هايف كثير يسكرها خوف انه يلمح نجد على الشباك ولا يقدر يروح للخبر ولا يقدر يجلس في الديره ماصدق غفت عيونه بتعب عشان يرتاح قلبه شوي
بس في الغرفه المجاوره له مطلق اللي مكتف يدينه وراء ظهره ويناظر امه واديم
ام زيد: وش فيه يامطلق اجلس
مطلق : يمه حبيبتي انتي تعبانه من امس ما نمتي روحي نامي وخليني عند اديم
ام زيد: مانيب تعبانه وبعدين لو رحت هناك بشيل همها
مطلق قرب وهو يقيس حرارة اديم : هذا هي بخير حرارتها نزلت لا تتعبين نفستس اكثر
اديم حست ان مطلق بدا يعصب من وضع امه اللي تعبت وهي فوق راسها : خالتي انا بخير خلاص روحي ارتاحي
ام زيد : والله مايطاوعني قلبي
اديم : لا تخافين مطلق عندي واذا صار شي بيناديتس
ام زيد :اجل انتبهه لها زين يا مطلق لا تنام وتتركها ما تدري عنها
مطلق : ابشري ابشري
راحت ام زيد وهي مهلوكه واديم اللي رجعت تنسدح بهدوء سكر مطلق النور وجاء وهو ينسدح قرب من اديم اللي ناظرته بتوتر
مطلق : خليتس قريبه عشان احس بحرارتس اذا ارتفعت واذا حسيتي انتس تعبانه صحيني
اديم : بتنام
مطلق : ايه ! ليه وش اجلس اسوي
اديم ( حسبي لله هاذي وصاة خالتي بينام ويخليني ) : لا بس أسال
مطلق اللي من امس ما نام ويحس تلف مخه وهو بينام بس باله معها وكل ما غفى صحى وهو صدق يخاف ينام بتعب وينساها وهو يحس بحركتها تتحرك : اديم
جمدت اديم وهي خايفه يهاوشها انها ازعجته
مطلق بصوت نعسان: وش فيتس ليه ما نمتي
اديم بهمس: بنام الحين
مطلق مد يده يتحسسها كانت شوي حاره : يوجعتس شي
اديم : لا
مطلق اخذ يدها وهو يمسكها واديم متجمده تناظر يد مطلق : خلي يدتس بيدي لا تشيلينها عشان احس بتس
اديم هنا فعلا ارتفعت حرارتها بتوتر ولا قدرت حتى تسحب يدها وونام مطلق ويد اديم بيده
واديم من خرشتها نامت بعد خوفاً انها تتحرك ويصحى ويعصب .................••............
من بكره الصباح
طلع هايف يرتب اغراضه بسيارته وابوه واقف وهو وحسين يستعدون انهم يرحون العزبه
لفوا على اصوات اهل الحاره اللي يرحبون بشخص ويسلمون عليه
حسين : ايييه
ابو زيد : من يسلمون عليه
هايف اللي كان يناظر ولف بهدوء وهو يسلم على ابوه : يسلمون على ابو راضي ،لكن يلا انا بسلم على امي واطلع
ابو زيد: الله يستر عليك انتبهه لنفسك واضبط امورك
هايف : ابشر
دخل هايف يسلم على امه وخواته
هايف : سلموا لي على مطلق اذا صحى
ام زيد :يوصل انت انتبه لنفسك وهون على نفسك
هايف :ابشري ، سلمى اذا سوى لتس محسن شي اتصلي بي تسمعين
سلمى: ابشر
هايف: انتبهي لنفستس شروف
شريفه: ابشر
طلع هايف وهو يسمع حسين يسأل ابو عن ابو راضي اللي ماكان يجي لديره الا كل 3 او 4 سنين
ومعروف ابو راضي من اكبر اكبر التجار وغرقان بالفلوس
اول مره يطلع هايف من الديره بدون ما يلتفت لبيت نجد وكان قد مايقدر يصد يصد مب عشان انه ناوي ينساها لا بس مايبي يضعف ويستسلم لقلبه ويطغى كان يحاول يدور حل بعيييد عن لخبطت دقات قلبه اذا شاف نجد او حس انها تشوفه
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت تحاول تلفت انتباه هايف بدون ما ابوه وحسين ينتبهون بس ما قدرت وهي تشوفه مايلف حتى لبابهم وصاد بكل ضيق جلست وهي مذهوله مب معقوله يسافر هايف ولا حتى يحط لها ذكرى او يصبح عليها شلون كذا
طلعت وهي تسمع امها تقول : يلا يانجد انزلي ساعديني ابوتس بيجيه ضيوف
نزلت نجد وهي تسمع الترحيب لابو راضي من ابوها واهل الديره كلهم في بيتهم بدت تساعد امها وهي ضايقه من اللي صار
..................••............
في بيت ابو فرج
الكل كانوا مستعدين انهم يطلعون لرياض عشان يخطبون لوليد
مشاري : هايف بالرياض وبينتظرنا فالفندق
ابو فرج: اجل يلا لا نبطي عليه
وليد: عمي ابو فرج ماتروح معنا ام فرج
ابو فرج: لا هي تعبانه وبتجلس عند عيال سعود
ركبوا كلهم السياررات واتجهواا لهايف
هايف اللي حجز الفندق وجلس يجهز وينتظرهم وهو يحوس بأفكاره ولا حس بالوقت الا هم يدقون الجرس فتح يستقبلهم ببتسامه لكن وييين فيه فرق بين ابتسامته دايم واليوم
بعد ما الكل سلموا اقبل له مشاري وهو يحتضنه
وشد عليه هايف والكل لاحظ ان فيه شي
ابوفرج: هايف فيك شي يا ولدي
هايف ابتسم: لا يا عمي
متعب : بس وجهك فيه شي
ابتسم هايف وهو يصب لهم القهوه : ابد فيني حيل الله القوي
بعد هالكلمه محد قرر انه يناقشه او يسأله
ابو فرج: وليد متى قالك خويك نجيهم
وليد:بعد العصر
سعود : باقي يعني ساعتين
مشاري : ساعتين يمديني شبعت نوم
متعب : وساعتين يمديني خلصت لي كم عميل
سعود : ساعتين يمديني قضيت لعيالي
مقبل : وساعتين يمدينا تغدينا
ابو فرج: كل اللي بتسونه بالساعتين سووه هنا وريحونا
وليد : شفت بس بينكدون علي
اخذ متعب اوراقه وجواله وراح للغرفه الثانيه يخلص اموره وكان متعب انسان عملي وجدي مره
اما مقبل طلع هو وسعود يدورون مطعم يجيبون منه الغداء
وابو فرج اللي انسدح ونام
وطبعا وليد اللي نزل يكلم خطيبة المستقبل بكل ود
اما مشاري اللي وقف وهو ياخذ هايف للبلكونه : هاه وش سويت
هايف : ابد سويت اللي قلته لي
مشاري : وش صار ؟!
اخذ نفس هايف وهو يدق حديد البلكونه بيده: اللي صار ابوي رضا وبإختصار قال انسى واضبط امورك اللي صار اني طلعت اليوم من الديره وانا لي يومين ما طليت في شباك ولا ادري نجد بخير ولا لا طلعت وانا حتى ما ودعتها
مشاري : مدري اذا بتصدقني ولا لا بس ياهايف خيره انت ما تدري وش مخبي لك ربي
هايف : الله لا يخيب لي تعب
مشاري : امين ، اللي تحتاجه انت وابيه منك انك تهدأ حاول تعرف وش اقوى نقاط ضعف ابوك وابو نجد وادخل معها
هايف : مافيه غير هالحل لكن وشلون احصلها
مشاري : مثلا دور لهم صديق مشترك واسأله صديق يعرف كل شي عنهم
هايف جلس وهو يتذكر من فالديره يعرف كل شي وقف وهو يقول : ما غيره ابو ثامر بس هذا مستحيل يخلي شي ما يعلم به ابوي
مشاري : شلون يعني !
هايف : لو رحت اسأله بيعلم ابوي واذا ابوي درا والله ليحوسني واكيد بيقول انت تبحث وراي كله عشان نجد
مشاري : طيب دور غيره
هايف: مافيه الا هو ابو ثامر هو اللي بيساعدني بس كيف اقنعه كيف
مشاري : خل ابو فرج يقنعه
هايف: لازم ننتبه ما نقدر نروح من دون ضمان لو ابوي حس بس بيخرب كل شي
سكتوا على دخول مقبل وسعود بالغداء واجتمعوا وتغدوا وبعد صلاة العصر جهزوا بيمشون لاهل البنت
وكان هايف يراقب الطريق وهو فيه شك و قبل يوصلون البيت اتسعت عيونه وهو يناظر الرجال االلي واقف على الباب
لف لمشاري بذهول : مشاري تعرف البيت ذا لمن
مشاري : لا وش دراني
وقف هايف وهو منصدم : ووليد من وين يعرفه
مشاري : هايف ماتعرف سالفة وليد
مسك هايف راسه بصدمه ورجع
مشاري : يا هايف علامك وراك رجعت
هايف : تعرف وش اسم البنت اللي بيخطبها
مشاري : لا
متعب اللي دق : وش فيكم رجعتوا
هايف بهمس : قله اني مرضت وبروح
مشاري انصدم : ا هايف مريض وبيروح
متعب :ليه وش فيه توه بخير
مشاري : مدري تعب فجاءه
متعب : انت بتجي
مشاري تورط : لا بوديه
متعب : يلا اجل
مشاري سكر وهو يلف على هايف : وش فيك انت وش صار لك تعرف البنت
هايف: اعرفها والله لا يعيد ساعتن عرفتها فيها
مشاري : لا حول ولا قوة الا بالله ! وش تصير طيب
هايف بذهول : اسمع خلنا نتاكد اول شي أسال مقبل عن اسم البنت بس راسله لا تكلمه ووليد لا يحس
مشاري ارسل لمقبل( مقبل تعرف اسم البنت اللي بيخطبها وليد ! لا ينتبه )
هايف اللي كان يناظر بصدمه وهو خايف من الاجابه اللي متأكد منها 90٪ .
ابو فرج :وش فيه هايف
متعب: مدري يقولون تعبان فجاءه
سعود :واضح عليه مب بخير
وليد: ما لقى يتعب الا الحين
متعب : لا والله يموت عشان ما تخرب خطبتك
مقبل استغرب رساله مشاري لكن قال( اسمها هيفاء ! ليه ؟
مشاري ( كذا اسأل )
نزلوا متجهين لبيت ابو هيفاء
..................••............
في سيارح هايف
هايف رفع راسه اول ما سمع مشاري قال : اسمها هيفاء
هايف : والله اني داري
مشاري :هايف لا تجنني من تكون
هايف : طليقة مطلق اخوي
مشاري : شلون يعني طليقته
هايف : كم معنى لها
مشاري بصدمه: اقصد وش جابها
هايف :مدري عنها
مشاري : وش بتسوي طيب بتعلم وليد
هايف : لا وش اعلمه وش اقول ، بس هو يدريي انها مطلقه
مشاري : مدري عنه ذا الادمي من مصيبه في مصيبه ياربي لك الحمد
هايف :يا ربي بس !؟'انا فاضي لهم بعد
مشاري : طيب انت تشوف منها خطر على وليد
هايف : لا هي يعني مشكلتها كانت مع امي وابوي ووليد ماعنده لا ام ولا ابو بس اما ذهولي كيف سمحت لنفسها تكلم وليد كيف ضمنت انه ممكن يخطبها
مشاري : والله انا ما استوعب امور وليد كلها غلط بغلط لكن بكيفه
هايف : مدري والله مدري
مشاري: تعال نرجع الفندق
لفوا ورجعوا للفندق وهايف للحين مذهول مايدري يكشف هيفاء او يسكت
.

.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 05-04-2019, 09:27 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


الروايه جداً جميله وهادفه
منتظرين جديدك
كيف ديم راح تتعايش مع مطلق وجو القريه
متحمسه للبارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 08-04-2019, 02:12 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت عشـريــن ..
.
.
.
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي اول ماصحى من بدري اعتدل وهو يتحسس اديم وشافها كويسه ماعندها حراره لكن انصدم اول ماشاف الساعه كانت قريب ال 11 الظهر
طلع مستغرب : يمه ليش ما صحيتوني من بدري
ام زيد : شفتك تعبان واديم تعبانه وخليتك تنام
مطلق : الله يهديتس اكيد ان ابوي معصب
سلمى: لا ابشرك ابوي يوم عرف ان اديم تعبانه قال خلوه ينام
مطلق : وينها شريفه
سلمى: كلهم راحوا وكلهم يسلمون عليك
مطلق : الله يسلمهم خساره ياهايف ليتني لحقته
ام زيد : الله يهدي قلب هايف بس
مطلق : امين
سلمى : مطلق خذ هذا فطورك وانا بروح لاديم
ام زيد : شلون اديم الحين
مطلق : لا بخير
مطلق اخذ الصينيه وجلس وجاء محسن : يممه
ام زيد: نعم يا محسن
محسن : يمه كلمي ابوي نرجع اصايل تعبانه
ضحك مطلق بإستهزاء: انت ما فيك طب ! ماعندك كرامه
محسن: انت مالك دخل
ام زيد : يا محسن ابوك حلف تبي تكلم كلمه هو ولا شف لك بيت اجلس انت واصايل فيه
محسن :ماعندي فلوس اشتري بيت
ام زيد : كلم ابوك ولا دبر نفسك
مطلق : عندك شي كلم ابوي امي لا تغثها بكثر الكلام
قام محسن بطرف عين وتركهم
................••............
في غرفة مطلق
عند اديم اللي صحت على صوت سلمى : يوووه ياسلمى يا حبتس للازعاج
سلمى: ادري بس خلاص انتي طيبه مطلق يقول بخير يلا قومي
اديم : اخوتس ذا لو اموت يقول بخير ماعليها
ضحكت سلمى: متعودين على مطلق كذا تعودي انتي وترا نظرته ثاقبه دامه قال بخير خلاص بخير
اديم وقفت وهي توخر شعرها : اي خلاص انتهى النقاش
غسلت اديم ورجعت جلست : راح هايف
سلمى: راح الله يكون بعونه
اديم : الله يسامح عمي يعني يدري انه يحبها ويبيها ليه يوقف بوجهه
سلمى: ابوي من طرف معه حق يعني انا لو مثلا اكرهه وحده مستحيل اسمع ولدي يتزوج بنتها بس اذا شفت هايف ينكسر قلبي
اديم جلست بتفكير : مهما كان ترا الحب يغيير الحياه يغيير مفاهيم الناس يحلي الحياه لازم عمي ينظر من ذا المنظور ، وبعدين شوفي كيف كان هايف ملييييان حياه ومجرد انه خاف من فقد نجدد انطفى نوره وصار ضايق ومكتئب وهذا ما ينفع
سلمى: والله انا ما ادري كيف صراحه انا محتاره في ذا الحب يعني اذا ناظرت زيد اقول يااازين الحب وسنينه وذا ناظرت في محسن اقول وووع واذا ناظرت في مطلق اكره ابو ابوه وشكل هايف بيكمل الموضوع
انتبهت سلمى لملامح اديم اللي انقلبت : اقصد ان شاء الله ان مطلق يحببني في ذا الحب معتس
اديم صدت وهي ترتب السرير ووقفت سلمى بهدوء اول ما دخل مطلق
مطلق كان جاي بيعطي اديم الفطور لانها ما افطرت لكن سمع كل شي ماكان يدري وش يعلق بالضبط كيف اديم تشوف الحب بنظره حلوه وورديه وكيف مطلق يدمر معالم الحب في عيون الناس
تجاهل كل شي ودخل : صحيتي ! يلا افطري لا ترجعين تمرضين
اديم سكتت وهي تناظر سلمى اللي تناظرها بهدوء
ضحكت سلمى برعب : الله الله مطلق جايب الفطور اصبر بشوف الشمس منين طلعت
مطلق سحبها تجلس : اجلسي بس
اديم اخذت الفطور وجلست : تعال افطر
مطلق : خلاص افطرت هناك افطري انتي
سلمى : اسمع طيب عندي فكره
مطلق : قولي
سلمى: ودنا نروح السوق العصر كلنا نغير جو
مطلق : بشوف على حسب شغلي
سلمى : اصبر اصبر بعلمك
مطلق : وشو بعد
سلمى: تخيل من رجع
مطلق : من ؟!
سلمى نطت وهي تجلس جنب مطلق وتربعت : اول شي رجع ابو راضي
مطلق : ماشاء الله هالمره ما ابطى
سلمى: ايه جاء ويقولون ما قعد فالديره ولا واحد ما عطاه فلوس هديه
اديم : ماشاء الله ماعاد يدري وين يودي فلوسه
مطلق : الله يعوضه ، ومن بعد جاء ؟!
سلمى: تعرف ولد ابو لافي اللي انجن وودوه للمدينه في المستشفى
مطلق :ايييهه
سلمى: يقول حسين رجع و المستشفى معاد يستقلبه وهذا هو يدور بالديره
اديم : المجنون اللي قد علمتيني عنه
سلمى : ايه
اديم : يوووه
مطلق : بس غريبه كيف المستشفى معاد يستقبل حالته
سلمى: مدري بس يقول هبل بالدكاتره اخر شي قالوا تعال خذ ولدك بس
مطلق : عجيب والله
اديم : هو خطير ولا
سلمى: اووه وش خطيره اقولتس لو يذبحتس محد فزع
مطلق عرف ان اديم بتخاف : اااااايييه سلمى هدي هدي فكينا من هالمواضيع هو ما يأذي الا اللي يأذيه
سلمى : ايه صح
اديم :لا تكفون اذا صدق خطير سكروا كل الابواب لا يطب مثل الحراميه
مطلق : لا لا ما يطب
سلمى: هاه بتطلعنا
مطلق : اصبري اصبري بنشوف
سلمى : انا بروح لامي
راحت سلمى ولف مطلق على اديم : انا بطلع اكتبي اللي تبينه
اديم : مابي شي
مطلق كان يرتب نفسه وهو ينعاد في باله كل اللي قالته اديم
طلع بهدوء وهو يمشي بالحاره وكان الكل فرحان بأبو راضي
................••............
في الرياض
عند وليد اللي كان يداري نفسه من نظرات العيال اللي قالهم ابو هيفاء انها مطلقه وهو كان يدري بس ما علمهم
ابو فرج لف يناظر بوليد بهدوء وشاف نظرات وليد تطلبه يتمم لابو هيفاء وتمم ابو فرج وطلعوا بعد ماحددو يوم الملكه اللي اصلا كان وليد محدده مع هيفاء وهو اللي مستسلم لها بكل حب
اما العيال محد كان راضي عن الزواج وهيفاء اللي مابلغت وليد بقصتها بس ألفت قصه تكسر الخاطر وصدقها وليد
ركبوا وهم ساكتين بقهر ولا واحد تكلم لما دخلوا الفندق وكان هايف منسدح يمثل التعب وهو فعلا تعبان نفسياً ومشاري جالس جنبه وهو في دوامة افكار
دخلوا ورمى متعب المفتاح بغضب : من البدايه علمتك يا اهبل وقلت لك تلعب عليك ما طعت
مشاري وهايف جمدوا خوف انهم دروا انها طليقة مطلق وهم يناظرون عصبيه متعب وغضب العيال
ابو فرج: يا وليد يا ولدي انت توك بأول عمرك ويحق لك تطلب اللي تبيها وتاخذها بس انا مانيب مرتاح للناس هذولا فكر واستوعب وبتلقى من بنات الحلال كثير
وليد: يا ناس وش فيكم وش يعني اذا مطلقه
مقبل اللي كان عارف كل شي وساكت وهو يدري ان وليد ما صدق لقى وحده يتعلق فيها ويعوض فقد اهله
سعود : يا حبيبي افهم اعتراضنا مب عشان مطلقه بس كل الموضوع احس فيه شي فيه تدبير
وليد: الله اكبر الحين يوم جت علي صار الموضوع تدبير
مشاري : لحظه ! وعلموني وش صاير
متعب : ابد طال عمرك الاستاذ بيتزوج وحده مطلقه ولا ندري وش علة طلاقها ولا ندري عنها شي الا بتووووصيه من صديق طار فيها وصار الا يبيها
ابو فرج اللي مصدق مسألة الصديق : طيب صديقك ما ذكر لك سبب طلاقهم
وليد : الا
متعب ضحك بإستهزاء وكان متعب شديد ولا يتقبل اي عذر ودقيق بشكل وما ينلعب عليه
سعود : طيب علمنا وانت تشوفنا نحوس من اليوم
وليد : هي كانت متزوجه واحد ما يخاف الله فيها
مشاري لف على هايف اللي اعتدل بذهول
ابو فرج: وشلون !
وليد : يعني مايخاف الله فيها بالمعنى اللي نعرفه
مقبل اللي مب مصدق كل القصه : وليد اشرح بالتفصيل هالعذر ما يمشي
وليد ناظره بعتب :يعني كانت متزوجه واحد اكبر منها بكثير ومعقد وحالته حاله وكان يضربها ولا يصرف عليها ومخليها خدامه عند اهله ولا تقدر تقوله شي يعني كان معنفها
هايف اتسعت عيونه بصدمه: منهو ذا !
وليد : طليقهاا
ابو فرج: ايه كمل !
وليد: ايه يعني كانوا يطلعونها من بيته بالاسعافات واهله ظلام اكثر منه تخيل ان اخوانه كانوا يتخدمون بها كل الحاره تشهد على ظلمهم لها وكان مريض نفسي وحالته حاله وتطلقت قبل فتره
هايف اللي نسى نفسه : على اي اساس صدقت ذا القصه
متعب وقف : على اساس الغباء ! يا رجل انت خبل لذا الدرجه واضحه القصه تلفيق
مشاري : اتوقع كذا
وليد : لا يا حبيبي مب تلفيق واذا انت مب صدقك هذا ما يعنيني انا اللي بتزوج وانا اللي بعيش ماعليكم انتم ارتاحوا
سعود : وليه ابوها ماجاب طاري
ابو فرج: يمكن ماحب يحرج نفسه وبنته
هايف لف على مشاري وهو يحس انه بينفجر دام من بدايتها كذب وبذا الطريقه بيكدون خيير وقف وهو بيشرح كل شي بس قاطعه وليد اللي جلس وهو يمسك ذراع ابو فرج بترجي : تكفى يا ابو فرج لا تتركوني بنص الطريق انا متاكد من قراري وانا ابي البنت من زمان وقلبي يبيها
ابو فرج: وش اقول دامك تبيها اجل براحتك
متعب : انا وشوله محرق دمي بكيفك سو اللي تسويه
سعود مقبل ومشاري وهايف كانوا يناظرونه بشفقه كسر خاطرهم وهم يشوفونه ضاق وهو يترجاهم يوقفون معه
سكت هايف وجلس وهو يناظر مشاري بضيق ومشاري يناظره بتردد محد منهم قدر يوقف ويكشف اوراق هيفاء
................••............
في الديره
عند مطلق اللي كان بطريقه راجع من المحل وهو يكلم زيد اللي انصدم من الاحداث
زيد: كل ذا ولا احد علمني
مطلق : وش نقول ياخي حنا من يومين محتاسين
زيد: الله يهديك يا مطلق وهايف وينه
مطلق: طلع الخبر
زيد : ليته ما تعلق فيها لذا الدرجه وليت ابوي ما درى
مطلق : اللي صار صار
زيد: وانت بعد الله يصلحك علمتك من البدايه يا مطلق لا تخلي هايف يعيش الحلم يا مطلق لا تخليه يتعلق بنجد ما تسمع
مطلق : يا زيد انت تستوعب ولا لا هذا شي لا بيدي ولا بيدك ولا بيد هايف
زيد: المفروض انك تنصحه وانت عايش وشايف ما ترضى عليه وجع القلب
مطلق اخذ نفس : انا عشت بس انا فشلت وهذا مب شرط يصير مع هايف
زيد: بس هايف واضحه قصته من البدايه
مطلق : ربي بيكتب كل خير لو له فيها نصيب بياخذها
زيد : المهم معاد نقدر نسوي شي بس حاول تسوي الامور مع ابوي لا تخليه يعصب زود واترك لي محسن بعدين لين نحل قضية هايف
مطلق : زين
زيد: يلا بروح اكلم هايف
سكر وكمل مطلق طريقه وهو ملاحظ ان اي قصة فاشله يعلقونها على طول في مطلق ويجزمون ان هايف بيطيح فيها مثله
................••............
في بيت ابو زيد
عند سلمى واديم اللي كانوا جالسين بزهق
سلمى وهي تحرك السكر وهي عافسه وجهها : ليتنا رحنا مع امي لام مشعان نغير جو ولا ننادي غزيل توسع صدورنا بأخبار الحاره
اديم : ما يحتاج توسع صدرتس كل الاخبار عندتس
سلمى: وش نسوي ماعندنا شي غيرها ، حتى مطلق حسبي لله على ابليسه سحب علينا
اديم : ما تعودت على بيتكم كذا هدوء احس يوحش
سلمى: اسكتي ما شفتي من الوحشه شي عشت اسبوع مرعب وانتم مسافرين تخيلي بس انا وام شحوم محسنوه حسبي للله عليهم الاثنين
اديم اخذت اراديو وهي تحوس فيه وتسمع سوالف سلمى عن معاناتها مع ام شحوم وش كثر الحين تحس بالراحه
لكن رمت الراديو وصرخت برعب اول ما حست احد كبير وراها وقطع عنها نسيم الهواء البارد وهي ماطرا لها الا المجنون
مطلق اللي كان جاي وهو دايم مطلق يدخل صامت واذا جلس رد السلام كان لابس فروته ولاف شماغه على وجهه واول ما قرب بيجلس صرخت اديم : يمممممه يمممه يممه
مطلق انفجع وهو يحاول يسكتها وهي تصارخ
سلمى صرخت : هذا مطلق ياخبله مطلق مطلق
مطلق سحب الشماغه عن وجهه : هذا انا وش بلاتس
اديم اللي كانت حاط ذراعها على عيونها بعدتها بخوف وهي قلبها يرقع اول ماشافته مطلق لا شعوورياً دفته بخوف وهي تبكي : ياللللله منك يالللله ياخي الانسان يتكلم يطلع صوت يعلم الناس انه جاي انت وش انت تموت على التروييع ؟!
مطلق رفع حواجبه بذهول ووقفت اديم اول ما حست انها جابت العيد وهي تشوف وجهه اللي مايدل على شي بحواجبه المرفوعه ما قدرت تفسرها غضب ولا ووشو راحت للغرفه وهي تبكي
سلمى كان ودها تضحك بس حست من سكوت مطلق انه عصب لكن ضحكت اول ما لف مطلق عليها بصدمه : وش بلاها ذا الخبله وش سوينا لها
سلمى:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه روعتها وش بتسوي يعني تصفق لك
مطلق : حسبي للله ربي قومي قومي اجهزي الشرهه على اللي بيطلعكم
سلمى نطت وهي تضحك: انا طالعه ماعليك بس ذا المروعه وش بيطلعها
مطلق : خليها خليها انا بروح لها
سلمى ركضت وهي تضحك ومطلق اللي نزل فروته وشماغه خوفا انه يفجعها بعد مره ثانيه ويبتلش بها
دخل وهو يسمعها تغسل طلعت اديم وهي متوقعه انها بتصفق منه بس انصدمت اول ما ابتسم وهو رافع يده: هه هه هذا انا مطلق لا تروعين بعد
اديم صدت وهي تمسح وجهها
مطلق : وش دراني انتس بتروعين وبعدين انا اول مره اشوف انسانه خوافه كثرتس حتى عبود مايخاف مثلتس
اديم : سبحان الله ، صرت انا خوافه والله لو ادخل عليك مثل ما دخلت لتنفجع وبعدين احسبك المجنون
مطلق : حسبي لله عليتس يا سلمى ، اول شي انا هاذي دخلتي من يوم ربي خلقني وثاني شي المجنون مايدخل البيوت وثالث شي انتي اللي غلطانه احد يجلس ويعطي الباب ظهره
وقرب وهو يضحك: ورابع شي انتي دموعتس ما تخلص
اديم بطرف عين : وانا وش عندي غير دموعي
مطلق رجع لورا بضيق من كلمتها:ما عليه بسيطه قومي اللسبي يلا بنطلع لسوق
اديم: ايه بعد الفجعه سوق
مطلق : كنت جاي اطلعكم وانتي انفجعتي وبعدين خلاص بعدين من يوم ادخل الحوش بنادي واصارخ
اديم : تسوي خير فالمسلمين ترا مروعين خلقه وانت بس تكلم مب تدخل كذا
مطلق : ماشاء الله وش ذا اللساان اللي طلع فجاءه
اديم هجدت : معليش بس فقدت اعصابي
مطلق: يلا انتظرتس بالحوش عجلي
طلع وهو يشوف سلمى اللي جاهزه و واقفه : عاد انتي ماتخلين شي يعتب عليتس
سلمى تكت عليه : ياخي ترا حامت كبدي ماعندي الا هالديره وبعد ما نطلع فيها ماشاء الله على غزيل ما تقعد بالبيت
مطلق دفها بطرف عين: ايييه ودتس انتس مثلها بس معصي
سلمى بقناعه تامه: ادري بتقطعون رجليني
ضحك مطلق : امي وين ؟
سلمى: ابد امي اليوم قهوتهم عند ام مشعان
توه مطلق بيعلق بس فزت سلمى وهي تصفق وتغني :هلا بالمروعه
اديم اللي كانت تسكر عبايتها: انتي اص ولا كلمه
سلمى ضحكت وهي تعدل عباية اديم:
(العبااة الرهيفه ع المتون الرهايف
خلت القلب يرجف غصب ماهو بكيفه )
اديم ضحكت وهي ما انتبهت وقصدها ان قلبها يرجف بسبة فجعه مطلق لها بس خانها التعبير وقالت: والله اخوتس اللي خلى القلب يرجف غصب ماهو بكيفه
لف مطلق يناظرها بذهول وهدوء
وضحكت سلمى وهو تصفق : احلللى يالغزل الصريح
مطلق ضربها على راسها بخفه : اقصري صوتتس
اديم تلخبطت وحسته فهمها غلط: اقصد من الفجعه
سلمى ضحكت : لحظه وش تكملتها تكفى يامطلق نسيتها
ابتسم مطلق وهو يسكر الباب وقال بصوت عادي
(من ردى الحظ قلبي طول الايام خايف
‏خايف والليالي ماتجيله بكيفه )
هذا البيت بالضبط كان حال مطلق اللي وده يصرخ به ويقولهم انه مهما كان مع اديم كويس ومهما تقبلها ومهما تعود يبقى قلبه خايف وصح خايف والليالي ماتجي على كيفه
اديم فهمت ذا البيت بس ماهي متاكده ان مطلق قلبه خايف
سلمى: صح تكملتها بس هايف دايم يغني منها بيت ناسيته
مطلق اللي مستحييل ينسى تفاصيل هايف وهو يلعب بمسبحته قال بنفس النبره والصوت :
القدر حط سيفه دون زين الوصايف
‏حال من دون شوفه ما بقى غير طيفه
‏ما بقى غير طيفه ساكنٍ قلب هايف
اديم: هو كذا فيها هايف
سلمى: لا هي الاغنيه تكون
ما بقى غير طيفه داخل القلب طايف
بس هايف يقلبها على اسمه
مطلق وهو يراقب خطواته: مادرى ان القدر صدق بيحط سيفه دونها
اديم وسلمى ماتعودوا ياخذون يعطون مع مطلق بذا المواضيع فا سكتوا وهم فاهمين وضع هايف اللي فعلا نجد ساكنه قلبه
............••............
في الرياض
عند وليد اللي مازال يقنعهم بقصة هيفاء اللي ما قدر هايف يتحملها زياده وانفجر : تراك ازعجتنا بهيفاء وقصة هيفاء دامك تبيها اذلف تزوجها لكن حط في راسك ان كل هالقصه كذب في كذب
مشاري حس ان هايف بيقول كل السالفه وقف : خلاص يا وليد خلاص هايف تعال تعال
سحب هايف وطلعوا برا الشقه
هايف: فكني يا مشاري هذا انغسل مخه خلني افجر القصه بوجهه وبكيفه
مشاري : يا هايف وش بتستفيد بتقول كذابه ولا بتقول مطلق كان معيشها اميره وهي اللي طغت فالنهايه وليد متعلق فيها ما بيصير شي الا انه بينكسر قلبه في ذا الحالتين يا انه بيتركها يا انه بيتهاوش معنا
هايف :ما يهمني اهم شي ما اخلي احد يتكلم على مطلق بذا الطريقه وانا بعيني كنت اشوف وشلون مطلق محترمها ومن كثر ما اغلاها للحين يعاني وهي ابد ولا فيه احترام للعشره ما قصرت طلعته اسواء منه مافيه
مشاري: لا تصير اناني يمكن قالت كذا تبي تكسب ود وليد وقدرت واللي راح راح
هايف: انت تحسب انها ذا شافتني ما بتسوي اللي تسويه عشان تبعدني لا اكشف اللعبه
مشاري : مدري بس انت تشوف وليد وشلون متعلق فيها
هايف : يااااه ياربي اخر عمري اخوي ينغلط عليه وينظلم وانا ساكت اتفرج
مشاري : تدري قله بس لا تقول انه مطلق قل واحد من الجماعه قول اللي تقوله بس لا تسبب بينه وبين مطلق حزازيه وهو حاب مطلق
هايف قبل يرد سمع صوت متعب اللي يقولهم يمشون
طلعوا وهايف يراقب وليد بغضب لكن اللي يشوفه ان وليد متعلق بهيفاء كثير طول وقته يكلمها وحالته حاله
افترقوا بسيارتين هايف ومشاري ومقبل بسيارة هايف والباقين مع متعب
مقبل : وش رايكم بموضوع وليد
مشاري: انت اقرب له انت قول وش رايك
مقبل : لو اقولك اني ضد ورافض كل ذا محد بيصدقني
هايف : وليه دعمته!
مقبل : لاني ادري ومتاكد ان وليد بعد يدري وعارف ان قصة هيفاء كذب ولعب ويدري انه لازم يسمع كلامنا ولكن مايبي يسمع لاحد غير قلبه انا اقدر اعارضه وازعل عليه وادري بيرجع لكن وليد قلبه متعلق فيها كثييير يشوف انها فرصه يبي يعيشها ومؤمن انه بيستقر معها وحاولت فيه بس مافيه طب الرجال انتهى امره معها عشان كذا انا ساكت
مشاري : ما توقعت انه متأزم وضعه لذا الدرجه
مقبل: هو مستسلم لكل شي تبي تزين بيعيشها واذا ما حصلت بتخرب
هايف بضيق : ليه نخليه يدخلها من البدايه
مقبل ابتسم:المفروض تكون انت اكثر واحد بينا يفهمه قراره بقلبه مب بيده
مشاري كان يأشر لهايف يسكت ويطوف الموضوع وفعلا سكت هايف وانشغل باتصال زيد اللي مهما نصح هايف ما يتنصح ولا فيه طب
وضحك مقبل : شفت كيف انت ما تبي تسمع اي شور حتى لو انك تدري انه صحيح ومنطقي ماتبي الا تسمع حل يجمعك بنجد او تسمع لقلبك واحلامك مع نجد هذا وضع وليد
هنا مقبل خلص على السالفه وقرر هايف يسكت ويتجاهل القصه ويركز على قضيته هو بس
................••............
في الديره
عند نجد وغزيل اللي كانو يتمشون بالسوق ونجد ضايقه ومهما سولفت غزيل ما تسليها
غزيل : شوفي شوفي هذا مطلق وزوجته وسلمى
لفت نجد بارتباك : غزيل تقدرين تسألين عن هايف
غزيل: اسأل وش اقول
نجد : تكفين يا غزيل على الاقل شوفي اذا صاير عندهم شي
غزيل: اروح واخليتس
نجد : روحي مسامحه روحي
راحت غزيل ووقفت نجد تراقبهم قريب محل ابوها
في الطرف المقابل
عند سلوى واديم اللي كانو يحشون اكثر من ما هم يناظرون الاغراض ومطلق سامع وساكت ولف يضحك لسلمى : جت قدوتس بالحياه
سلمى لفت وهي تشوف غزيل : سلام نور السوق
سلمى:الله يسلمتس ودي اقول النور نورتس بس دايم وانتي تدوجين بالسوق
غزيل: ماعليه تمونين اديم شلونتس
اديم : بخير انتي شلونس
غزيل : حمدلله
بدت غزيل تسأل عن الاخبار وبطريقتها وصلت لهايف وقالت: يا بنت اخوانتس مختفين معاد ينشافون
سلمى: ابد هايف بالخبر وزيد فالمدنيه والباقين فيه
غزيل: اييه صح نسيت ان هايف بالخبر وماجاء الاسبوع ذا صح ماشفته
سلمى: جاء بس مريض ماطلع كثير
غزيل: ماعلينا المهم خلوني بروح وانتم زورونا
سلمى: انتي خفيفه تعالي
غزيل : ان شاء الله
راحت ولف مطلق: وش عندها
سلمى: تسلم
مطلق : يلا خفوا قبل يشوفنا ابوي
عند نجد قالت لها غزيل ان هايف تعبان والحين شالت همه زود ما تدري وش تسوي الحين وكيف توصل رجعت لبيتهم وهي متضايقه من كل الاحتمالات اللي تضيق الصدر
................••............
الليل في الخبر
هايف اللي ماصدق ان وليد ينخمد ويفتك من دوامت هيفاء اللي سببت له صداع فوق اللي همه
راح لسعود اللي مشغول بعياله وهو ياخذ عنه عزيز بما انه سهران سهران
وهو منسدح بالصاله وعزيز على صدره فز على صوت جواله ورد : الو
نجد : هايف
تكهربت كل خليه بهايف وفز لكن ارتعب وهو يمسك عزيز اللي فلت منه وكان بيطيح مسكه وجلس بتوتر : نجد
نجد : سلامات يقولون مريض
هايف انشرح صدره بصوتها: من يقوله
نجد : رحت الخبر بدون ما تودعني وقلت اكيد فيه شي وسألنا وقالوا انك مريض
هايف ابتسم : ودتس ارد عليتس بالرد اللي تحبينه
نجد ابتسمت : يكفي انك ترد
هايف ضحك : انتي تحبين خالد فيصل وخالد فيصل يقول ( مريض المحبه داه ودواه بوصالك )
نجد بالحقيقه كانت ودها تطير ما ندمت ابد انها قررت تتصل فيه وتطمن عليه ايه هذا هايف اللي ما تعودت انه يكون بعيد
ابتسمت وهي تقول : دامني شفت انك بخير بقولك اسمع اخر بيت بالاغنيه وتعرف ردي
سكرت نجد اللي يكفيها هذا الرد من هايف اللي ما تدري نجد وش سوت فيه بصوتها بس حس ان الدنيا ضحكت له وطار ثلاث ارباع همه سحب الجوال وهو يفتح على الاغنيه ويسمعها لين وصلت به لشطر المقصود من نجد
(تفرغت لك يا ساكن القلب بلحالك ... تقل غيرك من الناس ما هم بحييني)
يووووه يافرحة قلب هايف يوووه يا سعة صدره بهاللحظه اللي جددت فيها نجد حياته وطلعته من الضيق كله ونسته كل مشكله وكل عائق وقف بطريقه
اعتدل وهو يحضن عزيز وهو خلاص يحس انه ارتاح باله الحين ويقدر انه يصبر ويفكر
................••............
في بيت ابو زيد
اعلن ابو زيد انتهى اليوم وهو يقفل الانوار ويسكر الابواب وجاء حسين بعد ما ودا نويصر المجنون لاهله
ابو زيد : وديت نويصر لاهله
حسين: ايه
ابو زيد: يلا يلا نم
حسين: ابشر
دخل ابو زيد وهو يشوف محسن اللي قال : يبه وش قلت في موضوعي
ابو زيد: بكره يحلها حلال
محسن :يعني الليله ما انت بقايل شي
ابو زيد: لا فكني منك لا ترفع ضغطي
وقف محسن وطلع لغرفته
وابو زيد راح ينام وفي المطبخ كانت سلمى تغسل المواعين واديم ترتب معها ومطلق يظبط سلك الثلاجه وشبكها وهو يبعد : سلمى خلاص ترا ضبطتها
سلمى: زين زين
ناظر ساعته مطلق وهو يشوف ابوه يسكر الانوار : يلا يلا نوم
سلمى وهي تمسح يدها: والله بدري ابوي الله يهديه
ام زيد طلت: سلمى يلا خلصي
اديم : سلمى تعالي معنا والله مافيني نوم
سلمى : حتى انا بس خليني اقول لامي
ركضت سلمى لامها قبل تدخل : يمه انا بروح عند اديم شوي بنسهر وارجع
ام زيد طارت عيونها : وشو انهبلتي انتي وش تبين عند الرجال وزوجته بذا الليل امشي امشي نومي بس
سلمى: يييمه تكفين بدري تونا
ام زيد : اصص وامشي
دخلت ام زيد وتركت سلمى اللي انقهرت ورجعت :روحي انا بنوم بدري ابوي بكره يبي له صحوه من بدري
اديم : امشي ما بنطول
سلمى: لا يا بنت انا اعرفني اذا مسكت خط سوالف ما بخلص الا الفجر بكره ان شاء الله
مطلق اللي كان برا بالحوش ويدق على هايف بس مغلق سكر اول ماشاف اديم جايه واتجهه للغرفه
وبعد ما انسدح مطلق واستعد انه ينام وجات اديم بعد على اساس تنام
تسكرت كل الانوار ولا فيه الا نور الشباك عليهم واديم ما كان فيها نوم ابد ولا مطلق وكلهم ساكتين
مطلق اللي كان من اول ما قرر ابوه يخطب له وهو يحاول يرتب نفسه ويتقبل ويستعد ويعيش ويحب
رتب نفسه وتقبل واستعد لكن وصل لمرحله انه يعيش حياته وللحين واقف على اول عتبات هالمرحله وقدر يتخطاها لكن محتار وشايل هم الخطوات الجايه
لف يناظر اديم الهاديه وقال بعد تردد كبيييير وهو للحين كلام اديم يتردد بباله : كيف تشوفين الحياه يا اديم
اديم احتارت ما عرفت كيف تجاوب او ما فهمت : شلون يعني
مطلق : حياتنا ذي كيف تشوفينا ادري انها مب اللي في بالتس بس جاوبيني
اديم احتارت وش تجاوبه بس قالت وهي تداري لا تجيب العيد : حياه عاديه ، حياه روتينيه ، يمكن فيها اختلافات وتمييز ، صح مب مثل اللي ببالي بس حياه حلوه يعني
مطلق : وش اللي في بالتس
اديم ( يالليل وش اقوله ذا ،اقول في بالي اني اعيش حياه حلوه مع انسان يحبني واحبه مب واحد يحب طليقته ) بس لفت وهي تحاول انها تخلي هالحياه مثل تفكيرها : يعني كنت افكر اني اعيش حياه احسها شوي غريبه عني يعني مابي اعيش شي اعرفه وشي روتيني ابي اشياء تتجدد بحياتي كل يوم اشوف شي وكل يوم اعرف شي
ابتسم مطلق وهو يعرف تفكير اديم : ايه تفكرين تعيشين كذا لكن مع انسان يحبتس وتحبينه
اديم لفت بصدمه تناظره بتوتر
مطلق : هذا تفكير اغلب الناس او اغلب البنات انا مقدر ازيف واكذب واخلق لي قصه وهميه اخليتس تعيشين عليها معي وادري تدرين بسالفة زواجي الاول وادري وش ممكن تفكرين عني وادري تضايقين من اشياء كثيره وادري انتس المفروض ماتعيشين اي شي من ذا .. لكن ابيتس تأكدين مستحيل اظلمتس بس ابي منتس وقت وفرصه
اديم بكل ما تعنيه كلمة انصدمت ايه انصدمت ماهي مستوعبه انها بيجي يوم تسمع هالكلام من احد وخصوصاً مطلق تجمدت تجمدت بجد وهي للحين تحاول تفهم انه يطلب منها وقت جمدت عيونها وهي تناظر كتفه بصدمه
مطلق اللي اخيراً قدر ينطق ذا الجُمل ويرتاح اخيرا يحس انه بيهدي تأنيب الضمير اللي يحسه اتجاه اديم
كان وده يعيش مع اديم ولا يظلمها بس يبي وقت واخيرا قدر يبرر بعد ما حس بضيقها بعد كلامه وتصرفاته : انتظر جوابتس
اديم غمضت بأرتباك وهي وماتدري كيف ترد وش تقول لكن قدرت تنطق اكثر جمله حستها منطقيه بذا الوضع : لو اني ماعطتيك فرصه ووقت ما تزوجتك وانا ادري بوضعك وقتك معك من زمان يا مطلق
اكتفى مطلق بهالرد اللي برد قلبه وابتسم : ان شاء الله ان هالوقت ينصفك وينصفني
اديم اللي ماكانت تحس بنوم بس بعد كلامه حست انها ودها تنام للأبد سكتت وسكت مطلق
واستمر السكوت ساعات قدر مطلق يغفى فيها براحة قلب بس صحى على صوت اديم اللي تناديه بهمس : مطلق مطلق تكفى اصحى
فز وهو فاتح عيونه بقوه ورعب: اديم وش فيتس
اديم بهمس خايف : تسمع الصوت اللي اسمعه
اعتدل مطلق وهو يسمع وكان فعلا صوت احد يتكلم بصوت مرعب : وش ذا ؟!
اديم اللي صحت على هالصوت وعلى طول صحت مطلق بخوف وهي تحس أنها تتوهم بس اول ما تاكدت ان مطلق سمعه مسكت كتف مطلق برعب : مطلق وش ذاا
مطلق اللي مفجوع اصلا من صحيته بس ماكان يسمع هالصوت واديم فيه صح انه متعوووود على هالشي بالديره بس همه الحين اديم : مافيه شي اصبري
تحرك بيقوم ومسكته اديم : وين بتروووح
مطلق :بشوف وش ذا
اديم : بتروح وتخليني
مطلق : اجلسي هنا ما بيجيتس شي
اديم : لا والله ما تروح وتخليني اروح معك
مطلق : وين بترو.. انقطع صوته اول ما ارتفع الصوت
اديم نطت وهي تقرب من مطلق بخوف : تكفى يا مطلق انا خايفه
مطلق اول ما سمع تكفى منها نسى كل شي : طيب قومي بشويش
وقفت اديم وهي من الخرعه متمسكه بذراع مطلق اللي رفع ذراعه وهو يحاوط كتف اديم بحذر
تحرك وهو متجهه لمصدر الصوت عند الشباك وهو يسمي واديم اللي ما تبي تشوف شي ومخبيه وجهها بكتف مطلق اللي فتح الشباك وهو يناظر بحذر وتوتر لكن زفر بضيق وهو يرجع يسكر الشباك
اديم : وشو؟!!
مطلق سكر الشباك بقوه والستاره وهو يمسك كتف اديم : مافيه شي تعالي
اديم: بس الصوت باقي
مطلق : هذا نويصر
اديم شهقت : المجنون
مطلق : ايه
اديم : يا ويلي وش جابه
مطلق اللي كان شايف نويصر جالس بزوايه قريب بيتههم وهو يتكلم مع الجدار وعنده اصوات غريبه : مجنون وش جابه يعني
اديم : هذا كله صوته
مطلق اللي صح خاف بس طنش وهو مايبي يعلم اديم تخاف : ايه
اديم : مستحيل يا مطلق تسمع ولا ما تسمع
مطلق : يا بنت الحلال انتي لا تسمعين شي وسمي بالله ونامي
اديم : نامي !! كذا ببساطه نامي انا مستحيل يمر النوم علي والصوت هذا فيه
مطلق دخلها باللحاف : ما بيجيتس يا بنت الحلال
اديم اللي كانت تتكلم برجفه وهي تسمع الصوت يزيد : يا ويلي تسمع انت ولا ما تسمع
مطلق : اول شي لا تبكين وخليتس قويه وثاني شي انا معتس وشوله خايفه
اديم : انت تنام وتخليني
مطلق ابتسم وهو يحاول يشتت الصوت : مانيب نايم بجلس معتس
انسدح مطلق بجنبها وهو يحس بخوفها ولكن فجاءه ماعاد قدر مطلق يسيطر على نومه عيونه تسكر غصب عليه
اديم : يا مطلق لا تنام
مطلق: ما نمت بس انتي نامي بتجلسين كذا بتخافين اكثر
اديم : وشلون انام وشلون
مطلق : اقري المعوذات وبتنامين
اديم اللي كانت لازقه بكتف مطلق وهي مب قادره تركز من الخوف وصارت تخبص بالايات
مطلق اللي اخر الحلول وهو ميت نوم رفع ذراعه بتردد : تعالي نامي قريبه مني
اديم اللي جمدت اكثر وهي ماتدري وش تسوي ما اصعب من المجنون الا نومتها على ذراع مطلق
مطلق : يلا
دخلت اديم معه وهي تنسدح على ذراعه وكان مطلق ارحم لها من الاصوات اللي تسمعها
حاوطها مطلق بذراعه الثاني وهي تحس انها انعزلت عن كل شي ومعاد تسمع الا صوت دقات قلبها اللي اختلطت بأنفاس مطلق االلي كانت هااااديه رغم ان مطلق ما كان هادي داخلياً كان في قمة توتره وكان متوقع انه بيرتاح وينام بس ويييين طار النوم عنه و اديم قريبه منه لذا الدرجه
اما اديم اللي حست انها دخلت غيبوبه رعب تحس انها متخدره بس صاحيه وكله من هول الموقف
رغم ان كل شوي يزيد الصوت الا انهم تقريبا ماعاد يسمعونه ما عاد يسمعون الا صوت قلبهم اللي يرجف بشكل مرعب وموجع
ماكان مطلق يحس بيده اللي كل مره يحس انه قلبه اوجعه كان يشد على اديم لين صارت شوي وتدخل بين ضلوعه
اديم كل ما حست انه شد عليها يزيد الرعب بقلبها لكن كثر هالرعب كان يزيد الامان وتنسى نويصر المجنون وتبلش بمطلق المجنون
كان مثل هالتقدم المرعب في زواجهم اللي كان على ورق طول هالفتره وطول هالفتره ما قدر مطلق يتجاوز وضعه ويصير متزوج رسمي
.................••............
اذن الفجر اخييراً
وبهالاذان ارتبطت كثيييير اشياء بدايتها وصول فايز وريوف لسعوديه ورغم انهم كانوا اسعد اثنين بزواجهم واكثر اثنين محللين كل معاني الزواج والسعاده ...
وهاالاذان صحى هايف اللي من يوم ماحط راسه على المخده ونام وهو سهران مع طيف نجد بأحلامه وكانت اسعد نومه لهايف بعد هالايام المتعبه فز هايف اول مافقد محل عزيز وانتبه لصوت متعب وراه وهو يمسح وجهه من الوضوء : لا تخاف شفتك نايم بتعب وخفت تنقلب عليه بالغلط فا اخذته لابوه يكمل نومه
هايف اللي كان يحس انه الابتسامه مرسومه غصب على وجهه : زين زين اجل خلني اتوضى واطلع للمسجد
وبعد ما توضى توجهه للمسجد وهو يستغفر في كل دقيقه وهو خايف ان نجد تدخل بصلاته بعد وتبطلها
...
وهالاذان حرر قلب مطلق اللي تعب من عصف المشاعر اللي يمر بها مطلق اللي ابتعد بالقوه وهو يحس انه صوته حتى اختفى : اديم
اديم اللي ماصدقت اذن الفجر وقالت بصوت تعبان من الخوف والتوتر ودقات القلب : همم
مطلق : قومي صلي وانا بروح اصلي
اديم توها تذكر ان المجنون فيه ولفت برعب لشباك : وين تروح ! كيف اجلس لحالي
مطلق : خلاص المجنون راح وانا بصلي
اديم : لا ولله ما اجلس لحالي
مطلق اللي اصلا مرتبك : اخلي صلاة الجماعه واجلس معتس يعني
اديم :والله خايفه
مطلق : اسمعي صلي وخليتس جالسه بصلي وبجي والله ما بيجيتس شي
اديم : لا تكفى والله مقدر
مطلق اللي يسمع ابوه ينادي : وش اسوي يعني
اديم :ودني عند سلمى
مطلق : يلا خليني اتوضى
فرت اديم وهو توقف عند باب الحمام برعب وتوتر وهي تنتظر مطلق يتوضى وطلع مطلق : يلا توضي وصلي عشان اوديتس وألحق
دخلت اديم وبسرعه توضت وطلعت ومطلق ماسك جلال الصلاة عطاها وهو ينتظرها تصلي وبعدها طلعوا متجهيين لسلمى
بس حصلوا ام زيد قدامهم : وش فيكم
مطلق وهو مستعجل بيلحق الصلاة : يمه خلي اديم عندتس لين اصلي واجي
بسرعه راح ولفت ام زيد : اديم وش فيتس تعبانه
اديم بتوتر : لا بس ياخالتي كان المجنون طول الوقت تحت الشباك وعنده اصوات تفجع عجزت اجلس لحالي
ام زيد : لا بسم لله عليتس مافي شي يخوف يا حبيبتي وهذا ابتلاء من ربي ولا تخافين
اخذتها ام زيد ودخلت واديم كانت ما تفكر بالمجنون قد ما تفكر بمطلق
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 08-04-2019, 02:55 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الواحـد والعشـرين...
.
.
.
في الخبر
عند هايف الللي من بعد ما سلم وهو يحاول قد مايقدر يتجاهل وليد بكل مافيه من طاقه
ولف على يمينه وابتسم لمشاري االلي قام من الصلاة وجاء له مبتسم : ياصباح الابتسامه اللي وحشتنا ، خير خير وش ذا الرضا مبتسم وحياتك حلوه اللي يشوفك الحين مايشوفك البارح
ضحك هايف : هداني الله
مشاري ضحك وهو يهمس : هداك الله ان شاء الله بس اكيد فيه سبب والظاهر حلم
هايف:هو ذا
مشاري : الله يكثر الاحلام اجل
هايف : امين
دخل هايف للغرفه وهو يشوف الشباب راجعين من المسجد وبيرجعون ينامون انسدح بينهم وهو ما زال مبتسم وكان من كثر ماهو يحس انت بخير وده يرجع يتصل بنجد بس مايقدر
................••............
في الديره
عند مطلق اللي سلم وحتى من قوة مب مستعجل كان يتعثر بالناس
ابو زيد اللي كان يمشي هو ومحسن وحسين ورا مطلق اللي يخف بمشيته بيلحق على اديم اكيد انها جننت امه
ابو زيد : مطلق وش بلاك بتطير
مطلق: هاه لا بس امشي
ابو زيد : اركد الدنيا مب طايره
مطلق:ابشر
ابو زيد:اديم تعبانه اليوم
مطلق : شوي
ابوزيد : اجل اليوم لا تروح لا لعزبه ولا لمحل اذا احتاجت مستشفى ودها
مطلق اللي يبيها من الله يبي ينام انهد حيله طول الليل : ابشر
راح مطلق يتاكد اذا نويصر باقي فيه او راح بس حصله راح ودخل يدور على اديم وشافها جالسه جنب امه الي تصلي وتسنن وسلمى اللي منسدحه بجلالها ماصدقت مطلق وصل وفزت: خذ مرتك ذا الخوافه بلحق أنوم قبل الساعه 7
مطلق ضحك : وش فايدتس انتي اصلا روحي روحي
سلمى: ماني فاضيه لك ، بس من الحين اعلمتس ترا باقي ما شفتي من اكشن الديره شي
سلمت ام زيد: ماعليك منها وانتي يا حبيبتي يا اديم لا تخافين اقري المعوذات ونامي
مطلق : هين يا سلمى اذلفي اذلفي
اديم : معليش ياخالتي اربكتس معي
ام زيد: لا يمه حبيبتي
دخل ابو زيد: اديم علامتس وانا عمتس تعبانه بالحيل
مطلق : ا لا لا امي تقول بخير ما عليها بس تنام وتصير احسن
ابو زيد : اجل روحي روحي
اديم طلعت مع مطلق اللي منهار تعب دخل وهو يتفقد الغرفه وانسدح بتعب
اديم: راح المجنون
مطلق لف ووده يقول راح بس مايدري ليه قال: صراحه ماراح مره قريب
اديم :يوووه تكفى يامطلق خله يروح
مطلق جاز له وابتسم بخفيه : حرام يا اديم مسكين خليه شوي وبيروح لاهله
اديم : بس انا مقدر انام كذا والله بتجنن
مطلق : والله انا ميت نوم معاد فيني صبر ابد تعالي تعوذي من ابليس ونامي
اديم جلست جنبه : ايييه انت ماعليك من شي لو بيديك من اليوم نايم
مطلق : والله انا لقيت لتس حل يريحني ويريحتس
اديم وهي تدعي ربها انه ما يقصد انها تنام على ذراعه او بالاصح بحضنه: وشو !!
مطلق مد ذراعه وهو متردد بس هذا انسب حل يخليه يتعود على ان يكون بجنبه انسانه لطيفه مثل اديم ويبدأ يتقبلها زوجه حقيقه
اديم ناظرته بهدوء وهو يبادلها نفس النظرات الهاديه صدت وهي مصدقه مسألة المجنون ورجعت تنسدح على ذراعه ورجع نفس الموقف بس مشاعر اهداء شوي لين ما كل واحد دخل بنومه
................••............
عند بيت ابو فايز
دخلوا فايز وريوف وهم يسلمون على الكل والكل استقبلهم بحب وعمها اللي استقبلها بحفاوه وكانت ريوف مذهوله ببيتهم اللي ما توقعته كذا
جاء فايز مع الشنط ونزلها بجناحهم وهو يبتسم : ودي اوريك كل البيت وتفاصيله بس خلاص انتهيت تعبان وبناام
ريوف ؛طيب انت نام وانا بكلم اهلي
فايز : زين بس لا تبطين علي اشتاق لك ترا
ريوف بخجل : ابشر
راح فايز ينام وسحبت ريوف جوالها وتتصل وترد عليها امها ومثل سوالف اي ام وبنتها وبعدها اخذت سلمى الجوال وهو تسوي فطور ابوها : ماشاءا الله ريوف اخيرا تذكرتي اهلتس يالخاينه
ريوف : والله ما نسيتكم لكن والله لو اعلمتس وش لقيت ما تلوميني
سلمى؛ بتعلميني ياقلبي وبتفصيل بعد
ريوف: اصبري بس لين اجيكم واعلمتس انتم كيفكم كلكم كيف مطلق واديم
سلمى : ابد بخير ومطلق ابشرتس ما تشوفينه الحين تعرفين وش معنى اشغله الله بأديم صدق اشغله الله بها صار رايح يا اديم وراجع يا اديم
ريوف : حمدلله اكثر اثنين شلت همهم
سلمى: ايه ايه الحمدلله
ريوف : اجل انا تعبانه بسكر وبعدين اكلمتس
سلمى: الله يالدنيا ناس تكرف وناس راجعه من سفر
وتنام
وسكرت ريوف وهي تضحك ورجعت سلمى لشغلها
................••............
في الخبر
عند هايف من الصبح صحى وهو يجهز لدوامه وطلع وهو بيده كوب الشاهي واكتشف هايف انه يضيق على نفسه بنفسه ما عليه بيدور حل بس بعد مايبي يفقد روحه اللي حس في ايام انه اظلم من الضيق
ابتسم وهو يشوف ابو فرج اللي بابه مفتوح وهو يسقي الزرع دق الباب ببتسامه : يا صباح الخير يا وجه الخير
ضحك ابو فرج وهو ينزل المويه من يده: يا صباح الخير والنوير من زمان عن هالصباح اللي يشرح الصدر بشوفة وجهك
هايف وهو يبوس راسه : الله يخليك لنا
ابو فرج : ادخل افطر
هايف : مستعجل والله
ابو فرج:اجل الله يستر عليك يا ولدي لكن تعالوا تغدوا عندنا شوي ولا بتزعل ام فرج
هايف: ابشر ابشر وسلم عليها
راح هايف وهو الأول مره يروح لدوام بدون مايشغل اي شي يسمعه كان مكتفي بصوت نجد اللي للان يفكر فيه ويتأمله ضحك اول ماشاف لوحه على مكتبه عليها مكتوب فرع الخُبر ابتسم وهو متعجب حتى لو نجد بالديره بس صوتها باقي بمسمع هايف وهو بالخبر
دخل متعب وهو معاه اوراق :هايف خذ هاذي عدلها وخذ هالقهوه روق عليها
هايف : مشكور يا باشا
متعب كان بيلف بس ضحك وهو يسحب ورقه من بين اوراق هايف اللي كان وهو يفكر بنجد لا شعورياً خطتها يده : واضح مروق ما تحتاج قهوتي
هايف ضحك : وش نسوي هاذي اهم محسنات المزاج
حط متعب الورقه قدام هايف وهو يضحك : اجل كمل شغلك يا شاعر نجد
طلع متعب واخذ هايف الورقه وهو يقراء السطور اللي رتبها قلبه ببتسامه رضا وحب (يامبسمك صيته وصل حد الخبر
كل الامكان تحتفل لا جيتها
حسنك كلامك و صوتك اللي يعتبر ‏
أجمل قصيده عشتها و أمسيتها)
نزل الورقه ببتسامه وهو يرجع لشغله
................••............
عند ابو زيد اللي كان بالمحل
ويقلب اوراق الحساب وحسين جالس جنبه وهو مرتبك ويكرهه فقرة اخر الشهر اللي ابوه يراجع فيها الحسابات
محسن: يبه اليوم حسابات لازم مطلق يكون فيه ليه ماداوم
ابو زيد: وش تبي بمطلق خله يرتاح وبعدين مرته تعبانه
محسن: الله اكبر واذا مرته تعبانه يجلس يرافقها ماربيتنا على كذا يا يبه ولا عشان بنت اخوك
ابو زيد: اعقب واخس ماعاد الا هي تحاسبني اص ولا كلمه
محسن: ايه بعقب لكن ترا ولدك ذا من تزوج وهو متعود على الرباده
حسين لا شعوريا: على الاقل رجال مب رجيجيل
محسن : من الرجيجيل يا حسيونه تسمع يا ابوي
ابو زيد اللي اول مره ما يهاوش حسين : وهو صادژ
محسن طلع بغضب وابتسم حسين بإنتصار وهو يرجع للحسابات لكن قلب عليه ابوه : ولا تحسبني سكت لك انت كم مره اقول تحترم اخوك لو يذبحك
حسين: نسيت نفسي يبه بس ابشر
ابو زيد صد وهو يقفل الدفتر : سكر الدفتر لين شوي ورح جب لي شاهي من عند حميد
حسين راح بسرعه
................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي فعلا تعود على النوم صحى بإنزعاج من صوت سلمى اللي تدق الباب : يا ويلي علييييه اخوي اللي كان ذيييب ما يعرف النوم الحين صار الضحىى وهو ما صحى
مطلق تحرك وهو يدور اديم بس ما حصلها لكن انتبهه ليدها لللي ماسكه ذراعه رفع اللحاف وكانت متوزيه بالنص ولافه اغلب اللحاف عليها
وقف ببتسامه وهو يفتح الباب لسلمى: خير وش بلاتس من صبح الله تصارخين
سلمى: وش صبحه يا لبى عيونك وش صبحه الساعه 11 يا ابو قلب رهيف
مطلق : واذا يعني
سلمى مسكت راسها تمثل الصدمه : افااا مطلق اللي كان يهاوشني اذا جت الساعه 9:30 وانا نايمه ويقول ذبحتس الرباده وش صار فيه حسبي الله عليتس يا اديم
مطلق لف وهو يضحك : ما نمت كذا الا اني تعبان
سلمى : ماعليه ما عليه وين اديم
مطلق : نايمه ادخلي صحيها
سلمى من عند الباب تورطت وهي توها تستوعب انها قاطه على زوج وزوجته وهي ما تدري وش وضعهم :لاااا قومها انت بس اخلصوا وتعالو هناك ابوي وامي ينتظرون
اديم تحركت على صوت سلمى وفزت وهيي تناظر حولها ورجع مطلق بعد ما قفل الباب : يلا اصحي امي وابوي ينتظرون
اديم وهي باقي مغمضه عيونها : راح المجنون
مطلق : ايه راح
دخل مطلق وجهز وخلص ورجع ودخلت اديم تلبس ومطلق اللي طلع وهو يدق على هايف من امس ما كلمه
.................••............
في الخبر
عند هايف اللي لف على صوت جوواله اول ما شافه مطلق ضاق ما تعود يخفي عن مطلق شي والحين موضوع هيفاء ذا بيشغل هايف لكن تجاهله وقال : هلا هلا بأخوي اللي تزوج وقطعنا
مطلق ضحك: اوووه الخاطر زين والصوت مسفهل ايه هذا هايف اللي اخبره وبعدين والله ما قطعت بس لهييت الله اشغلني بذا الاديم
هايف : لاا فيه تطور
مطلق ابتسم: عطني اخبارك اخبرك كنت ضايق وش حصل لقيت حل
هايف تنهد : ما لقيت حل بس اللي لقيته يا مطلق اني فعلياً عايش على صوت نجد وطاريها
مطلق : من زمان عارفين ذا الشي بس وش حصل
هايف ماقال لمطلق عن اتصال نجد لانه يدري انه بيهاوش وياخذ موقف ضد نجد: ابد بعد ما وخرت عن الديره وبعد ما هديت شفت اني ضايق على الفاضي وبحاول اسوي الامور مع ابوي وادور حل وبعدين ابوي بنفسه بخطبها لي
مطلق : هذا اللي بفهمك اياه وعجزت ! طيب وش بتسوي وش الحل ! اول شي كلمك زيد
هايف : اووه يا زيد ما تركني ابد ما خلى نصيحه ما نصحها ولا هواش ما هاوشه !واذا على الحل انا احس ورا ابوي وابو نجد شي غير الارض واذا عرفته بحل باقي الموضوع ومالي الا ابو ثامر
مطلق : يا رجل وين تفكر ان ابوي لو درا انك تفتش وراه والله واللله تطير نجد من يديك ومب بس من يديك من احلامك بعد
هايف : ادري عشان كذا افكر ، المهم خلك مني انا مشكلتي واضح انت كيف اوضاعك اشوف حتى حسين يقول مدري عنه
مطلق : والله ياخي اني لاهي يا هايف ابتلشت ببنت عمك ذي حتى الطير اللي يطير تخاف منه وغير ذا من امس مريضه ويوم تشافت شرف نويصر المجنون على الديره ودرت به وتعال شوف اللي صار والألعن مسكت معه امس ما يكلم جنونه الا تحت شباك الغرفه وتخبر عاد الاصوات وراح فيها مطلق
هايف :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه الله ينصرك يا نويصر اخيرا اخيرا لقيت واقع ملموس يخوف اديم
مطلق : يا رجال ما يحتاج تخاف من كل شي
هايف : المهم مستقرين
مطلق : ايه ايه الحمدلله
هايف اللي دخل له عميل : زين اكلمك بعدين عندي عميل
مطلق : زين
سكر مطلق ودخل الصاله بعد ما جت اديم وهم يسلمون على ابو زيد وام زيد
ابو زيد : سلامات يا اديم وانا عمتس اشوفتس ذا الفتره تعبانه بالحيل
اديم : الله يسلمك يا عمي مدري يمكن من البرد واني ادخل عند نار حاره واطلع برا للهواء ومرضت
ابو زيد ابتسم وهو جلطهم بكلامه : ولا ننتظر لنا حفيد
مطلق اللي كان بيده شاهي ورفع راسه قبل يشربه وهو يناظر ابوه بذهول واديم ارتبكت
وضحكت ام زيد: باقي بدري توهم معاريس
مطلق اللي ولا كأنه متعود على كلام ابوه وتلميحه ولا كأنه متزوج قبل تنحنح بإرتباك :زي ما قالت امي بدري
اديم احترت وهي تشوف نظرات سلمى اللي تضحك وتغمز
ولكن انقذها دخول حسين وهو ينزل الجح عند سلمى : يبه ابو راضي يعزمك للغداء
ابو زيد: وش عنده
حسين: مسوي غدا لاهل الديره ويعزم مطلق بعد
ابو زيد:زين زين انا مانيب موصيك بجحتين وين الثانيه
حسين جلس وهو منهلك واخذ من يد مطلق كوب الشاهي وهو يشربه : كنت جايب ثنتين بس الله لا يوريك وش سوا فيني نويصر
ام زيد : وش سوا فيك
مطلق ضحك وهو يشوف حسين مغبببر تراب : واضح ممردغك
حسين لف يوريهم ظهره بضحك : مردغني وبس الا رماني بالحجر لين قلت بس ودفني ويوم طحت اخذ الجحه الثانيه وفقشها بظهري
مطلق وسلمى :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
ام زيد : حرام عليكم مجنون ماينضحك عليه
اديم : يا ويلي يا حسين وش سويت
حسين : وش اسوي هجيت بالجحه ذي
اديم : لو اني منك اموت
مطلق بهمس لاديم : اكيد بتموتين اكييد ابصم بالعشره
اديم : الله فوق يا مطلق والله ينصرني عليك
ضحك مطلق : الله ينصرتس
ابو زيد: ماعليه مسكين الله يعين اهله
ام زيد: وينه محسن ماجاء
ابو زيد: وش عند محسن الا يلف ورا هاللي ما تسمى
ام زيد: الله يهديه بس
ابو زيد وهو يناظر ساعته : يلا يلا يا مطلق انت وحسين ابدوا تجهزوا ما بقى على الصلاة شي بنصلي ونروح لابو راضي من هناك
مطلق : ابشر
ابو زيد: سلمى يلا وين ملابسي
راحت سلمى تزهب ملابس ابوها ولف مطلق يناظر اديم اللي جالسه وابو زيد يناظرها بتمعن ( بمعنى وش فيها ماقامت تجهز اغراض زوجها)
مطلق اللي كان يأشر لها ومافيه فايده تنحنح وانتبهت اديم وهي تناظره ببلااهه
مطلق بهمس : تعالي
وقفت اديم وراحت : وش فيه
مطلق : تعالي تعالي
طلعوا متجهين لغرفتهم : ما تشوفين ابوي وشلون يناظرتس
اديم: ليه!؟
مطلق :المفروض دامتس تدرين اني معزوم تقومين تجهزين اغراضي وانتي ابد جالسه
اديم: طيب اغراضك جاهزه
مطلق : عند ابوي لازم تقومين ولا بيهاوشتس ترا
اديم : مادريت
مطلق : المفروض انه من غير مايقول ولا اقول انا لازم تجهزين اغراضي ما بجلس كل يوم ادور بلحالي او انادي
اديم حست ان مطلق صوته جدي وانه بهالامور مايمزح ؛طيب
مطلق : يلا يلا عطيني شماغي ملابسي نظيفه اصلا
اديم اللي نست انها مسؤوله من زوج ولازم تهتم بملابسه وتكوي وتغسل وترتب فتحت الدولاب والصدمه ان الشماغ ماهي مكويه
مطلق :ما كويتيها!
اديم تنحت: هاه ! ا اا نسيت يعني انت تدري اني مريضه قبل وتوني تشافيت
مطلق اللي من المفترض بأحواله الطبيعيه انه يعصب بس عشان قالت مريضه تعاطف شوي : طيب طيب اكويها بسرعه راح الوقت وابوي ينتظر
اديم تورطت اكثر وهي بالحقيقه ما تعرف تكوي الشماغ بالعاده يا أمها يا لطيفه او الخادمه : اا طيب بروح اجيب الكوايه من عند سلمى
مطلق : اجلسي انا اجيبها
اديم اللي كانت ودها تهج لسلمى تكوي لها الشماغ: لا حلفت انا اجيبها
مطلق : يا بنت الحلال انتظري
اديم بسرعه لبست وركضت ومطلق منهبل : والله ما اخبل منتس الا هي
راح وراها وسلمى اللي كانت تجهز لابوها العود دخلت اديم تركض: سلمى تكفين افزعي
سلمى: علامتس وش فيتس اذا مطلق طاقتس مانيب فازعه
اديم : هو ماطقني بس اذا مافزعتي 90٪ يطقني
سلمى: وش افزع فيه !
اديم رفعت الشماغ:ما اعرف اكويه ومطلق يبيه ومدري وش اسوي
شهقت سلمى بصدمه: وشوووو ! ما تعرفين تكوينه اجل وشوله انتي بنت حسبي لله عليتس
اديم : وش دراني ما اكويه في بيتنا يا امي يا لطيفه او الخادمه ولا بعد يودونها الكواي
سلمى: حسبي للله وضاقت مالقيتي تزوجين الا مطلق اللي موته فالاشمغه
اديم : ما سألتس وش يموت فيه مطلق ! اقولتس افزعي
دخل مطلق : وين رحتي الوقت راح ! يلا
سلمى سحبت الشماغ بربكه: حلفت ما تكوينه توتس عروس
اديم جازت لها وهي تكمل: لا والله خليه
سلمى: لا والله عطيني
مطلق :وش تحلفين عليه انتي بعد ! عطيها الكوايه بسرعه وروحي خلصي امور ابوي
سحب الشماغ من سلمى وسحبتها سلمى منه: تكفى يا مطلق اشتقت اكوي شماغك
مطلق: حسبي لله ونعم الوكيل ! مب وقت شوقتس يا بنت الناس ابوي ينادي اخلصي روحي
اخذها وهو ياخذ الكوايه وهو بدا يعصب : يلا يا بنت الناس
اديم اللي كانت تناظر سلمى بإستنجاد وهي فعلا الحين خافت وقال مطلق بغضب : خلصيني
اديم اخذتها وراحت وهي خايفه نزلتها وهي تناظر الشماغ اللي ماكان فيه ملامح ومطلق فوق راسها متكتف
اديم : طيب وخر من فوق راسي
مطلق : يا صصصصبر ايوب
راح وجلس واديم تقلب الشماغ وتوتر مطلق وهى يسمع ابوه وحسين برا : وش بلاتس تناظرينها ترا ما تكوينها بعيونتس
اديم اول ما سمعت صوت عمها ارتبكت ورفعتها ووقفت واتجهت لمطلق وهي ماتدري كيف تجرأت ووقفت قدامه وضمت الشماغ وهي مغمضه عيونها :مطلق بقول شي بس لاتعصب
مطلق وهو متكي بيد على ركبته ويد على خصره : هو باقي تعصيب ! هاتي
اديم بسرعه: معرف اكوي الشماغ
حرفففيا انجلط مطلق ووقف : هاااه وشو ماتعرفين تكوينها
اديم كانت منتظره انه يكفخها ورغم ان مطلق انفجر عصبيه وسحب الشماغ وهو ساكت ويحاول مايهاوش
سحب القاعده وهو يفرش الشماغ عليها بغضب
واديم تناظره بخوف واخيرا قال: في بنت عمرها 24 ماتعرف تكوي شماغ وين عايشين هاه
اديم :وش اسوي معرف
حسين من برا: مطلق يلاا
مطلق : روحوا بلحقكم
لف على اديم بغضب مكتوم : تعالي
اديم جت بهدوء : وش تبي
مطلق وهو يأشر قدامه : تعالي هنا
اديم :ليه؟!
مطلق : لا تجننيني
اديم قربت بخوف وقرب مطلق وهو يياخذ الكوايه وبدا يشرح لهاا وشلون تكوي صح كان شرح غاضب بس غصب على اديم استوعبت وسحب مطلق الشماغ بعد ماكواها وهو يلبس :جيبي الشماغ الثاني
جابته اديم بخرشه وهي تعطيه :خذ
مطلق : تشوفين هالكوايه والشماغ
اديم: ايه
مطلق وهو حاط يده على رقبتها من خلف ويأشر على الكوايه : لا ارجع من الغدا الا هي منكويه وبكوي زي الناس وان دريت ولا سمعت ان سلموه ساعدتس ذبحتكم يااثنتين تسمعيين
اديم ارتجفت من يده : ايه
مطلق :ولا تحاولين تكذبين عشان بتكوينها قدامي اذا جيت
اديم : طيب
طلع مطلق مستعجل بيلحق ابوه واديم اللي تناظر الشماغ بقهر واخذته وهي تفرشه وتحاول تقلد مطلق اللي كان يعيد لها الشرح مرتين
فزت على دخلت سلمى اللي تركض وتضحك : هاااه حيه ياربي لك الحمد عسى ما اوجعتس بالطق
اديم دفتها: ماطقني حمدلله بس هددني
سلمى بفجعه: هاه
اديم شرحت لها كل السالفه وهم يضحكون
سلمى:اشوى والله توقعته يذبحتس بس هانت
اديم : ياخي وش اسوي انا ماعرف
سلمى: اقول تعلمي والله ترا ثاني مره بيخقنتس بالشماغ
اديم : هذا اللي بيصير ااااه يا ابوي وفايز
سلمى تكت وهي تضحك: عاد تدرين هو للي معلمني اكوي الشماغه بس بعد ما مصع اذني اول ماقلت ما اعرف بس شكله استحى منتس
اديم : هههههههههههههههههههه الله يديم الحياء يا شيخه
سلمى وقفت: اجل حاولي تكوين الشماغ بسرعه وتجين امي عازمه ام مشعان للغداء
ادييم : يا بنت الحلال شماغ مطلق ارحم لي روحي بس سوي قهوه وتعالي
سلمى :بخلص شغلهم واجي
اديم ما ردت وهي تحوس بالشماغ
................••............
في الخبر
هايف اللي انتهى دوامه وطلع واول ماوقف عند البيت لف وهو يشوف بيت ابو فرج كالعاده مفتوح والعيال متجمعين فيه ماعدا متعب اللي توه وصل معه
دخل هايف : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ركض دحوم اللي تعود على هايف وهو يحضنه رفعه هايف وجلس وهو يسلم عليه
سعود : هايف اليوم بخير
هايف ؛حمدلله
ابو فرج: جلعه دوم
هايف : تدوم ياعمي بس بغيتك بشغله
ابو فرج: سم
هايف : تعرف ابو ثامر رفيق لابوي من زمان تعرفه
ابو فرج: اي والله اعرفه
هايف : حق المعرفه ولا سطحيه
ابو فرج: لا اعرفه زين
هايف : اجل اسمعني
ابو فرج : وشو؟!
هايف : انا قلبي يقول المشكله ماهي ارض وبس ابوي واعرفه زين مايبيع احد عشان ارض فيه شي ثاني
ابو فرج:فيه ان ابو نجد ماحشم ابوك قدام الناس وابوك صاحب كرامه
مشاري: بس انا من وجهة نظري اشوف ان مابين الاصحاب كرامه
متعب : يعني يمكن ان غلط ابو نجد كبير
هايف : يمكن كرامه وهذا اللي اقتنعنا به سنين بس زعل ابوي كبيييير ولو هي كرامه كان ابوي ما تعنا كذا وخصوصا انه وده يرجع لابو نجد بس ان فيه شي كبير يردعه
سعود: وش خلاك تقول كذا؟!
هايف : فالديره الاسبوع اللي فات صارت حرب قصايد بينهم بس كلها مجوفه بعتاب واتوقع ان فيه سر
ابو فرج: معقوله؟
مقبل : والله يمكن
ابو فرج : وتهقى ابو ثامر يعرف
هايف : الا يعرف ونص لانه الوحيد اللي انحاااز لنا ولابوي ولا عاد يسلم على ابو نجد وزعل زعل كبير بعد
مشاري : بس اجل فيه إن
ابو فرج: اجل انا بحاول اسأله لكن كيف اجيه
هايف : ابد بجيب لك رقمه واذا قدرت تخليه يجي الخبر بعد يا زينها عشان مايقدر يقول لابوي شي
ابو فرج: عطني رقمه
هايف : بدق على مطلق يرسله
كان هايف وده يطير بالاحداث قدااام ويشوف وش بيصير ووش بيطلع مايدري ليه يحس ان الفرج قرب اتصل بمطلق اللي قال بيجيب الرقم ويرسله ................••............
في بيت ابو نجد
وعند نجد اللي هي بعد من بعد ضيقه اتسع خاطرها وصارت راضيه وهي لو ما تخاف كان كل شوي تتصل بهايف وتسمع صوته وسوالفه المختصره لكنها له معنا كبيييير نزلت من البيت متجهه للبقاله دخلت وهي مبتسمه وتدور هالبسكويت اللي يجيب لها هايف
ولفت نظرها
مطلق اللي بعد الغدا كان ياخذ اغراض ورغم انها ماتعرف مطلق ابد ولا تذكر منه الا جموده الا انها تعرف ومتاكده انه اقرب انسان لقلب هايف
مطلق اللي وهو يجمع اغراضه حس احد يناظره والتفت وشاف نجد صد ببتسامه ( ليت هايف هنا ويشوف )
اخذ اغراضه وهو كان وده ياخذ اخر كرتون البسكويت اللي دايم هايف ياخذه عشان نجد بس تركه لنجد ويدري انها تحبه رفع صوته وهو يقول : قادريين هالكرتون خله على حساب هايف وعطه اللي يبيه
قادرين ناظر مطلق باستغراب بس ما اعترض لانه يخاف مطلق
انصدمت اديم من حركته بس ضحكت وتأكدت ان مطلق رغم ان هايف بعيد ولا يقدر يهتم بنجد مطلق يعوض اللي ماقدر هايف يسويه
اخذت الكرتون على حساب هايف وطلعت ونست وش اللي تبيه من البقاله
دخلت البيت وهي مبتسمه ومتحضنه الكرتون
ام نجد :نجججد وين الاغراض اللي وصيتيس
نجد : هاه
ام نجد : ما تسمعين انصمختي
نجد :مالقيتها
ام نجد: بقاله وش كبرها ما لقيتي الا ذا
نجد : لقيت بس زحمه رجال اخذت البسكوت وطلعت
ام نجد : هذا انتي ما منتس فود روحي روحي عطيني عباتي
عطتها نجد عبايتها وهي مبتسمه وطلعت ام نجد ونجد اللي جلست بهيمان
................••............
في بيت ابو زيد
عند اديم اللي ما خلصت الشماغ الا وانهد حيلها وسلمى اللي منسدحه ووتقهوى بضحك: انا عيوني تشوف مستقبلتس الزاهر مع مطلق
اديم انسدحت بإنهلاك :واضح زاااهر ما جلس مصيبه ما صارت لي مع اخوتس
ضحكت سلمى: والله مطلق حليل
اديم : ندري انه حليل بس فكينا
دخل مطلق : ماشاء الله متجمعيين ان شاء الله انتس كويتي الشماغ وان شاء الله انتس فزعتي يا استاذه سلمى وساعدتيها
سلمى ضحكت : والله شوف بالقوه قدرت امسك نخوتي وشجاعتي وانا اشوفها تعاني بس ما عليه عشان تعلم
مطلق لف على اديم :اييه وش حصل بالمعاناه
اديم : سويت اللي علي والباقي على الله
مطلق : وريني اشوف
رفعت اديم الشماغ وقال مطلق: يبيلها يبيلها لكن مب الحين ، امي من عندها
سلمى: كانت عندها ام مشعان بس راحت وراحت امي تقيل ( تاخذ قيلوله)
مطلق وهو ينزل ثوبه : اجل قومي ضفي وجهتس بقيل انا بعد
سلمى: يووه والله تعبانه
مطلق وهو ينسدح : يا تقومين ولا تنكتمين نهائي مابي اسمع صوت وتنخمدين
سلمى وقفت : الله لا يحدني والله اطس ارحم لي من اني اجلس ساكته
مطلق ابتسم : يا كثثر ما تخثردژين
اديم وقفت وهي تعدل شعرها: انا اضف وجهي معها
مطلق ضحك: وش رايتس انتي
اديم : يعني مافيني نوم ولا اقدر اسكت
مطلق بضحك ومن باب المزح: اجل ضفي وجهتس
سلمى سحبتها وهي تضحك: خلي الخايس يجلس تعالي نطقطق على حسين
مطلق بحده : ادييييم جلالتس
اديم رجعت تاخذ غطاها وطلعت وهي تسكر الانوار على مطلق اللي كان مبتلش بسلمى وجت اديم معها
................••............
في بيت ابو فايز
ريوف اللي عجزت تناام ومن الصبحيه صاحيه وهي مثل ماتعودت في بيت اهلها ترتب وتزهب القهوه والغداء
لطيفه رجعت من دوامها وهي تناظر المطبخ بإستغراب :ريوف وش تسوين
ريوف : هلا لطيفه صحيت بدري وشفتس مداومه وخالتي بعد مداومه وعمي طالع قلت اجهز الغداء لين ترجعون
لطيفه ضحكت: يا بعد قلبي يا ريوف ليه تعبين نفستس الخادمه تسويه
ريوف اللي ما تثقق ابدا في اكل الخادمه : لا يا بنت الحلال ماتدرين عن اكلها وش فيه
لطيفه ضحكت : اجل خليني ابدل واجي اساعدتس
ريوف : زين
ريوف طلعت وهي تبدلل ملابسها عن ريحة الاكل وتترتب واتجهت لفايز وهي تصحيه بس رفض يصحى بما انه مواصل ونزلت وتركته
وهي تحضر لفت على صوت لطيفه اللي نزلت بس استغربت وهي تناظر لطيفه اللي كانت لابسه لبس عادي بنطلون وتيشيرت وقربت تساعدها
ريوف اللي قالت بعد تفكير وهي بطبيعة بيئتها بالديره ابد ما يلبسون هالنوع من اللبس وياويلهم اذا لبسوه : لطيفه الحين انتي بتجلسين كذا
لطيفه وهي مشغوله : ايه ليه !؟
ريوف :كذا قدام عمي وفايز
لطيفه : اييه وش فيها ! ااااه قصدك عن لبسي
ريوف : ايه وشلون تلبسين كذا قدامهم
لطيفه ضحكت : ماعليييه يا ريوف هنا مب مثل الديره تعودي كذا
مايمدي ريوف ترد الا وصلت ام فايز ابو فايز وهم يسلمون وطلعت تبدل ام فايز
ريوف تحس انها خجلانه من لبس لطيفه وهي ماتعودت ابد انها تحضر مثل كذا واللي جلطها ان عمها اقبل للطيفه اللي تبوس راسه وهي تضحك معه وواقفه معاه عادي ورغم انه لطيفه عاديه بس ريوف تشوفه شي عظيم
ابو فايز: ليتس يا ريوف ماتعبتي نفستس وانا عمتس وانا بجيب لتس غدا من المطعم ولا تتعبين
ريوف اللي باقي بهول الموقف الاول : لا معليه ياعمي
ابو فايز: تعالي ارتاحي تعالي
جلست ريوف بجنب عمها وهي تشوف الكل جالس والخادمه تشتغل وهذ عكس بيتهم
والصدمه الاكبر لها لما نزلت ام فايز وهي لابسه جلابيه قصيره ممكن تجي لحد الركبه ماقدرت ريوف تتدارك صدمتها وهي تناظر بصدمه وخجل في عمها اللي كان الامر عنده عادي
وجات الشغاله تقولهم الغداء جاهز وقاموا
ابو فايز : وفايز وينه !؟
ريوف ماردت وهي تحس انها مصدومه
لطيفه: ريوف ابوي يكلمك
ريوف : ا ا هاه ايه نايم
كانت ريوف تحسب انه عمها بيهاوش مثل ابوها اللي مستحيل يسمح ان احد من اخوانها يتاخر عن اي وجبه الا انه زعلان عليه لكن صدمها عمها بعد : ايه خليه ينام واذا صحى خير
ماقدرت ريوف تاكل وهي تشوف اشياء ضد عيشتها قبل وكانت تقلب الاكل بهدوء واستاذنت وطلعت وهي تعيش صدمه اختلاف البيئه
................••............
في الخبر
عند هايف الليل اخذ الرقم من مطلق وهو يعطيه ابو فرج وهم يتصلون بس مغلق
ابو فرج: ما توقع فيه شبكه
هايف: يمكن
مشاري: وش بتسوون طيب
هايف : ننتظر لبكره واذا مارد يروح له مطلق
متعب ضحك: يعني بتجيبونه غصب طيب بتجيبونه
ضحك هايف : ماعاد فيني صبببر طقت كبدي خلاص
وليد : متى ينتهي هالاسبوع وأملك انا والله اللي طقت كبدي
كلهم ناظروه بيأس ولفوا الا ابو فرج ضحك: يا زين حماس الحب
وليد وقف وهو يحضن ابو فرج: انت الوحيد اللي يفهم حبي
هايف صد يتجاهل اللي يسمعه وهو يلعب مع عزيز
ولف يناظر دحوم اللي على يتابع بالجوال: سعود مب زين يطول على هالجوال
سعود: وش اسوي
ضحك هايف : ليت يشوفك عمي ولا بنته( يقصد لطيفه) ويعطونك هاذيك المحاضره اللي عطوها زيد لين تتوب
سعود : والله ادري بس غصب علي
متعبب: ليه عمك وبنته وش فيهم
هايف من باب انه يسولف ويقطع سوالف وليد عن ملكته اللي تغثه : عمي مدمن ثقافه واستطلاع وتحذيرات واخبار وبنته مدرسه اطفال واشغلتنا مع عبود
مشاري ضحك: يعني يحق لها ماعندكم بزر تطبق عليه الا عبود
متعب بتدقيق : وش تخصصها بالاطفال بالضبط
ورد عليه هايف وقدر هايف انه يحرف موضوع وليد اللي بالنسبه لهايف ممل
................••............
في بيت ابو زيد
مطلق اللي صحى من النوم على ازعاااج واحد يناديه ويستنجد به فز وهو يرمي اللحاف لكن تعلق برجله ويدفه مطلق لكن كان متعلق بالقوه وخره مطلق بغضب وهو يفتح باب الغرفه وانذهل اول ماشاف اديم اللي تركض بالحوش بكل قوتها وهي تصارخ وسلمى اللي تركض وراها بضحكه شريره وبيدها قطو دايماً عندهم وماسكته بوقايه وتطردها فيه وام زيد اللي من مكانها ترمي سلمى بالنعال والفناجيل بس لا حياة لمن تنادي
ولا يمدي مطلق يستوعب الا اقبلت اديم تركض وهي تستنجد : مطلق انا في وجهك من اختك الجنيه
تخبت ورا ظهره وجات سلمى تركض وهي ترمي القطو عليهم ومسكه مطلق قبل يجي اديم اللي صرخت
والقطو المسكين يصارخ وانحاش ركض مطلق ورا سلمى وهو بالسروال والفنيله
وهي تضحك وتصارخ لين طاحت وجاء مطلق وهو يثبتها : ادديم جيبي طرحتس
اديم ركضت وتعطيه الطرحه ومطلق بركبته مثبت سلمى ويربط يدينها برجولها : حسبي الله عليتس ما خليتي براسي عقل انتي ما تعقلين انتي
اديم : ايييه كفو ربطها
سلمى : حسبيي الله يمه افزعي لبنتس وتشوفينهم متحدين علي
ام زيد : مانيب فازعه احسن احسن عليك بها
مطلق وهو يشد الرباط : ابشري ابشري
سلمى : افا يا اخوي كسرت ظهري يا مطلق غدرتني وبعت اختك عشان اديموووه
مطلق وقف وهو ينظف يدينه من التراب : والله لو تحاولين من هنا لبكره ما تركتس كسرتي ظهري انا حسبي عليتس
اديم : تستاهلين
حسين اللي دخل وهو يقول : يا ولد
مطلق لف وهو يغطي على اديم : دقيقه دقيقه
دخلت اديم غرفتها ودخل حسين واول من شاف سلمى انفجر ضحك
ركض لها حسين وهو يدحرجها بالحوش اللي تعبت تراب ويضحك ومطلق يضحك وسلمى تصارخ واديم اللي تصور من جوا
واخيرا فزعت لها امها وفكتها وهي تدعي عليهم
سلمى: ااااه خساره يا هايف! اصبروا لين يجي اخوي حبيبي ويفزع لي
حسين:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه اخوتس الحين مب فاضي لتس مصعت قلبه نجد
ام زيد : اص اص لا يجي ابوك
رجع مطلق لاديم اللي قفلت التصوير وتكلم لطيفه واول ما شافت مطلق سكرت وهي تضحك: فكيتوها
مطلق : ايه فكيتها لكن لا ينعاد هالصراخ كل الحاره تسمعه
اديم :طيب
................••............
مرت الليله عاديه
ومر بكره مثلها ولا فيه جديد يذكر االا أن ابو فرج تواصل مع ابو ثامر وعزمه يجي له بالخبر فالويكند ووافق ابو ثامر اللي كان اصلا له ولد بالخبر ويروح ويجي له كل فتره
واخيرا الويكند اللي ينتظرونه الكل بالنسبه لهايف كان وده يجلس بالخبر يبي يعرف وش بيصير مع ابو فرج وابو ثامر بس قاله ابو فرج انه يروح احسن عشان لا يثير شك ابوه وابو ثامر
وعند هايف اللي كان يرتب شنطته ومشاري متكي على باب الدرج : وش توقع يطلع من ابو ثامر
هايف : مدري بس بيطلع شي اكيد لكن تكفى انتبه وخلك حريص اول ما يصير شي على طول اتصل بي واذا ما رديت دق على مطلق
مشاري: طيب طيب
هايف : يلا
طلع هايف بعد ما سلم عليهم كلهم متجهه للديره وهو متشفق على الديره وعلى نجد
.................••............
في بيت ابو زيد
كانوا يستعدون لجيت الكل بما انه ويكند
مطلق اللي كان واقف عند باب المطبخ : يمه علموني وش تحتاجون اجيبه
ام زيد: بس اللي علمتك من شوي
سلمى: واللي علمتك انا بعد
مطلق : ياكثر اللي علمتيني به يا ذا الملسونه
اديم اللي خلاص تعودت على مطلق صح تخاف منه للحين اذا عصب بس عاد الحين خلاص صار شوي عادي : انا ودي اروح معك بسوي حلا وابي اششوف الاغراض بنفسي
مطلق : وين تروحين الله يهديتس بقاله ورجال وين اجلسي انا اجيبها
اديم لا شعوريا مسكت ذراعه بترجي : تكفى يامطلق بروح والله اتغطى زين
مطلق صد بتوتر وقالت ام زيد: خذها يا مطلق
مطلق : يلا يلا اخلصي
ركضت اديم تلبس وهي متحمسه ومطلق ينتظر وهو يشوف محسن يحاول في ابوه يخلص امور البيت اللي اختاره وبيسكن فيه هو واصايل
طلعت اديم بعد ما لبست ومشى مطلق ولف عليها يناظرها : غطي عيونتس
اديم : طيب
مشى مطلق واديم جنبه واتجهوا للبقاله ودخلوا وقادرين يناظر اديم باستغراب وهو يعرف كل حريم الحاره ودق مطلق الطاوله بغضب : رز يا قادرين رز
انخرش قادرين وركض يجيب الرز ومطلق اللي متكتف : خذي اغراضتس بسرعه يلا
اديم انطلقت وهي تاخذ كل اللي تحتاجه بسرعه وهي ما معها لا كيس ولا سله وتورطت وهي تشوف الاغراض تكبكب منها
وجاء مطلق وهو يحط مسبحته بجيبه : هاتيها
اخذها وهو يشيلها : خلاص
اديم: ايه
مطلق : يلا
وحاسبوا ومطلق كل شوي يطل مايبي احد يجي البقاله واديم فيها وبعد ماطلعوا ووصلوا نص الطريق شهقت اديم: يوووه نسيت
مطلق : وشو
اديم : الله يخليك يامطلق خلنا نرجع احس نفسي ذاك العصير ونسيته
مطلق :ضروري
اديم : اذا ودك
رجع مطلق وهو يقول : بسرعه جيبيه وتعالي ركضت اديم تاخذه ورجعت لمطلق وهي مبتسمه: جبت 3 لي ولك ولسلمى عشان ما تذبحنا وتقول كسرتوا ظهري وغدرتوني
ضحك مطلق : زين زين
وهم يمشون عض مطلق شفته بضيق اول ماشاف نويصر المججنون وقال بحذر : اديم تعالي على يميني
اديم وهي مشغوله بالعصير :ليه
مطلق : بسرعه تعالي بس
اديم اول ما راحت عند يمينه شهقت اول ماشافت رجال شكله غريب ومبهذل وحالته حاله ويكلم نفسه ويطق اللي يحصله ومن سوء الحظ ما صفى بالسكه الا هم ونويصر
مطلق :لا تخافين لا تخافين انا معتس لا تلفتين انتباهه بخوفتس
اديم رمت العصير وهي تمسك ذراع مطلق بخوف : يمه يامطلق بيجينا بيجينا
مطلق : لا تناظرينه واسكتي واذا جا مابيسوي لتس شي انا معتس
اديم اللي تشوفه يناظر وهو معه عصا وحجر ويهاوش ويرمي الحجر وماتت اديم من الخرشه
مطلق يحاول يداري اديم اللي شوي وتموت ونويصر يحذفهم وفجاءه بدون سابق انذار ركض عليهم نويصر وهو يصيييح بصوت مرعععب ومعاه حديده
..................••............
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 10-04-2019, 09:25 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت الثانـي والعشــرين ..
.
.
.
في بيت ابو زيد
وصل زيد وميثى وركض حسين يستقبلهم وهو يرحب بهم
وزيد اللي يسلم عليهم بحب وعبود والكل فرحانين فيهم
سلمى: لكم وحشه يالثلاثي والله
زيد : والله ان هالاسبوع عجز يمر علينا وحنا ماجينا
ابو زيد : المهم جيتوا وجبتوا عبود الذيب
عبود : جدي انا صار عندي شنب اكبر من شنب عمي هايف اذا جاء بوريه
ابو زيد:ههههههههههههههههه ايه ايه اذا جاء وره
زيد ضحك: غثه هايف بذا الشنب وسوس فيه ، الا مطلق وينه
ام زيد: بيجيب اغراض ويجي
................••............
في احد سكك الديره
عند مطلق اللي انصدم من ركض نويصر وصراخ اديم ويحمد ربه انه كان معه خيشة الرز بيده ورفعها وصكت الحديده فيها ومايدري كيف بيده الثانيه اللي كان فيها كيس البيض اللي تعلق بيد مطلق ولا طاح مع باقي الاكياس ضرب راس نويصر وانفجر البيض على راس نويصر وانقطع الكيس والبيض على راس نويصر اللي كان عباره عن قششششه كبيييره وبعد هالضربه عم هالهدوء ولا فيه الا بكى اديم ونويصر ساكت والبيض يسيل عليه ومطلق فغر اول مره يطق نويصر المجنون ولكن اخيس طق طقه مطلق احد يطق ببيض؟!
وفجاءه دف نويصر مطلق اللي رجع لوراء بصدمه وصقع بأديم اللي صقعت بالجدار ومطلق عفسها على الجدار زياده والعصير الثاني اللي بيدها ومفتوح انكب عليها وكان عصير فراوله ولا اكتفى ناصر بهاللي صار ابد اخذ كل البطاطس والخرابيط حقت سلمى ومن سوء الحظ انه مر فلاح ومعاه طبق بيض وانصدم ونزل البيض وهو يركض بيشوف وش صار لكن نويصر ركض لطبق وهو يرميه عليهم حتى فلاح ما سلم منه بالقوه ركض وراه فلاح وانحاش نويصر بس أي نحشه حاسهم حوسه مابعدها ولا قبلها حوسه
في ذا اللحظات وصل هايف وهو يشوف غبار عند بيتهم وقف قريب ونزل يركض لكن دخل في نوبه ضحك وهو يشوف الدعثه اللي صارت مطلق على فلاح على اديم كلهم حالتهم حاله
هايف :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه ابك انتم علامكم
مطلق اللي مايدري يعصب ولا يضحك هو لو مامعه اديم كان عرف يتصرف بس اديم واغراض : تعال ساعدنا وانت تضحك
لف مطلق على اديم اللي تبكي :بنت انتي بخير
ماردت اديم اللي تبكي بإنهيار رفعها مطلق اللي خاف انها تضررت من ضربته فيها لانها كانت قويه : اديم ردي علي
اديم اللي صكتها بيضه بعد على العصير وصار شكلها يا سلااااام
فلاح اللي سلم على هايف وهو راح يدور نويصر بيكفخه
وهايف اللي عجز يرفع شي وهو ميت ضحك وهو يشوف حالتهم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه يا ويلي ويلااه
مطلق اللي عصب : هايف اص ولا كلمه قش الاغراض ذي بالسياره وخلنا نروح البيت
هايف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه لا تقولي نويصر اللي ادعث بكم
اديم وهي مستنده على يد مطلق : ايه نوصير الله ياخذ نويصر
هايف :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه ياااا نصر الله
مطلق: بتجلس تضحك بفقع اللي بقى في راسك
هايف جمع الااغراض وهو يضححك : والله ياهو استقبال فااااخر
ركب مطلق اديم السياره وجاء بيركب وقال هايف بمزح: لا لا البيض بيخرب سيارت لو سمحت يعني
مطلق من الغضب ركب بعد مارفع ثوبه وسحب على هايف وراح وصح ماكان البيت بعيد بس حالتهم مزريه
اما هايف اللي مابقى معاه الا كيس الرز وضحك وهو يشيله وهو من قوة الضحك بالقوه يمشي
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي وضعها معروف اول ماسمعت الازعاج طلت وهي شايفه الموقف من البدايه وكانت في حاله هستيريه من الضحك لكن اختفت وهي تشوف هايف اللي بنظر نجد نورت الديره بجيته وزاد ضحكها من صوت ضحك هايف بالسكه ................••............ في المجلس لف زيد : هذا صوت ضحك هايف
حسين فز وفزت سلمى بحماس وطلعوا لكن ألجمهم منظر مطلق اللي وقف بالسياره ونزل وهو رافع ثوبه ورابطه على خصره وشماغه على كتفه وثوبه مبقع واديم اللي نزلت وهي بعد في حاله يرثى لها
واخيرا دخل هايف اللي معاه الرز ويضحك
حسين: مطلق علامكم
الكل طلعوا على صوت ضحك هايف وهم مستغربين منظر مطلق اللي رمى الاغراض بغضب : جب لي رشاش بثور في نويصر
هو بس قال نويصر والكل يناظر انفجرت سلمى وهي تضحك على اديم وشوي دخل حسين بالضحك وبعدها الكل يضحك وركضت اديم لغرفتها وهي تحس بأحراج
حتى ابو زيد ضحك: وش بلاه عليكم ذا الخبل
مطلق بغضب : ابتلاء من ربي ابتلاء
بالقوه سكت هايف وهو يسلم عليهم ومطلق راح يبدل وهايف اللي يشرح لهم الموضووع اللي حضره وتقطع سالفته بضحكه وقطع عليهم وصول ابو فايز واهله وفايز وريوف والعمه حصه ومؤيد ( حبيبنا اللزم 😂) وهم يسلمون عليهم مستغربين نوبات الضحك
................••............
في غرفة مطلق
اديم بعد ما نزلت عبايتها ولفت وشافت شكل مطلق اللي واقف يقول : عطيني ملابس
اديم حاولت تسكت ماتضحك بس انفجرت من بين دموعها وهي ترجف من هول الموقف ضحك وخوف
كان مطلق معصب ليييين شافها تضحك وشافها بخير ولا قدر يجمد قدام ضحكتها
ونزل ثوبه وجلس وهو يضحك بقهقه وهاذي المره الاولى اللي تسمع فيها اديم صوت ضحكة مطلق اللي كانت تشبه ضحكة هايف كثييير
ما قدرت اديم توقف وهي تذكر الموقف اللي من قمة الرعب انقلب لقمة المصخره
ضحك مطلق : من غير ماتقولين ماعاد تطبين البقاله
دخل مطلق الحمام وهو للحين يضحك كل ماتذكر الموقف وهو يتروش وطلع يلبس وشاف اديم للحين تضحك دخلت اديم تتروش بعد ومطلق يرتب نفسه وااخذ ثوبه وهو يطلع اغراضه القديمه وهو يحس بفشله من فلاح واهله على هالمنظر بس ماعلى المجنون حرج
اديم توقعت مطلق طلع لانها معاد سمعت صوت ضحكه وطلعت وهي تنفض شعرها في الهواء عشان يجف وهي لابسه روب الحمام ورفع راسه مطلق وجمدت نظرته على اديم وهو يناظرها من اسفل رجولها المكشوفه لين جمدت عيونه بعيونها وشهقت اديم وارتبكت ودخلت الحمام وهي تحس ان كل انتعاشها تبخربتوتر من الفشله ونظرته وقالت بارتباك: مادريت انك هنا
مطلق توتر ورمى الثوب : بطلع الحين خذي راحتس
وطلع وهو عيونه للحين تصور له شكل اديم واذا على الريحه حفظ مطلق ريحة عطرها اللي من ايام وهي تحتبس بصدره
................••............
وفي المجلس
كان هايف يعيد ويشرح باللي شافه والكل يضحك ودخل مطلق : سلام عليكم
وقفوا يسلمون عليه لكن مؤيد حضنه وهو يضحك: لاااا قالوا لنا هالمجنون فكك جوكم
مطلق غمض بقهر: حسبي لله عليك يا هايف
هايف ركض وهو يضحك وحضن مطلق من كتفه: انا اسف بس وربي ما قدرت امسك نفسي
فايز بضحك : افا هقينا إنا مزوجين اختنا ذيب فالاخير كفخكم المجنون كلكم
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
العمه حصه: والله مطلق ذيب بس مدري وش جاه الزواج يخرب
مطلق وهو مبتسم ابتسامه خفيفه : البلا ان اختك معي لو ماهي معي عرفت اتصرف
ابو فايز : علمنا وش صار
ابو زيد: من الغلط انك اخذت حرمه معك
مطلق اللي عرف ان ابوه بيهاوش وسكر الموضوع بسرعه وهو يشرح لهم هجوم نويصر عليهم والكل يضحك
اديم اللي جات وهي تسلم على ابوها اللي حضنها وهو يضحك: افا يا بنيتي بغيتي تروحين ضحية المجنون
هايف وهو يمسح على قلبه: الحيييين شفى قلبي بروح اعطي نويصر هديه
اديم وخرت بإحراج عن ابوها : لاتقصر انت اضحك بس اضحك
مؤيد: غرييبه فين لسانك يا اديم بالعاده تقرمشين الناس بلسانك
حسين ضحك : هذاااك اوووووووول
اديم اللي كانت تسلم على فايز وامها ولطيفه وجلست وهي تشوف مطلق اللي يهاوش حسين ومؤيد اللي يطقطقون عليها
لطيفه بهمس وهي تضحك : وش الاكشن
اديم : اصلا اسبوعين عشت فيها شي ماعشته ب 24 سنه
لطيفه ضحكت :واضح من البدايه حالتكم حاله
فجاءه فز مطلق اللي نسى ريوف من الزحمه اسرع لها وهو يحتضنها بحب : ما شفتس انتي وينتس
ريوف : اشوفك مزحوم
هايف بضحك : كان سلمتي عليه تعرفين البيض يأثر على المخ والذاكره
عبود اللي كان بحضن هايف: انا اكلت بيض وصرت كبير وطلع لي شنب
هايف باسه وهو يضحك : جرب افجر وحده على راس ابوك ويطلع لك لحيه بعد
حسين :هههههههههههههههههههه اذا بيطلع له بتطلع حمرا من التصفيق
زيد: هااايف لا توسوس بالولد
ابو فايز: لا تسمع كلامه يا عبود
مطلق اللي طول وقته يتحاشى انه يناظر اديم اللي ماعاد يشوفها الا بهذاك المنظر
مؤيد : اقول يا مطلق كيف شكله هالمجنون
مطلق : ما تعرف نويصر
مؤيد : لا
مطلق : اجل ابشر بتعريف يليق بحضرتك
حصه : يا مطلق انا في وجهه الله ماتودي مؤيد له
زيد : مطلق الحين ماعاد فيه فزعه
ابو فايز : محسن وش فيك اليوم ساكت
محسن : ولا شي يا عمي وش اقول اسكت ازين لي
حسين همس لهايف : احسن شي قاله
هايف ببتسامه : الظاهر انه عقل
مطلق دق هايف بهمس : اسكت اسكت ترا اوضاعك مب احسن منه هو كذا عشان اصايل
هايف : يا ويلي اذا انا بهالمنظر
حسين: مدري والله اذا نجد ذي على سنع ولا لا
مؤيد اللي كان جنبهم ويسمعهم وقال بصوت عالي : مين نجد
مطلق وحسين وهايف جمدوا وهم يناظرون ابوهم وبسرعة البرق تكهرب المجلس والكل يناظرهم
هايف بغى ينجلط ومطلق اللي ضرب مؤيد بخفه على كتفه : نجد العذيه يقول هايف انه انتعش اول ماجاء الديره
فايز اللي حس بأرتباكهم وقرر انه يجاري مطلق : اييه عاد هايف مايعيش الا بالبر ومدن البحر والرطوبه تكتمه
هايف اللي للحظه حس انقطع نفسه من نظرات ابوه له : اييييه يا شين الرطوبه
ابو فايز : عاد والله يا حر نجد نفس حرالخبر
هايف : يا زينها ويازين حرها
زيد ضحك : يا عمي لا تحاول كلن يطفش من نجد ويملها الا هايف
وقف حسين يناظر وقال: يبه جاء تركي
وقففوا كلهم ودخلوا الحريم ودخل تركي اللي ماكان كثير اختلاط فيهم ولا له ابد وجود معاهم وكان جدي وعملي اقبل يسلم عليهم بحراره واتجهه لابو زيد يبوس راسه ومازال واقف
هايف : استريح ياتركي
تركي : والله ودي بس وراي شغل بلحق اسلم على ابوي واطلع
ابو زيد : فنجال قهوه
تركي :والله ما مايمدي بالعافيه
طلع تركي مثل ما دخل وودخلوا العيال يسلمون على شريفه ورجعوا للمجلس
مؤيد اللي جالس بالنص ويتكلم عن دوامه وصعوبة دوامه
وطلع حسين اللي كان بيسكر باب الحوش بس شاف نويصر يمشي وابتسم بخبث : نويصر تعال تعال تبي عصير
نويصر : ايه ايه عندكم عصير عندكم عصير
حسين مسكه بيده عشان مايغير مساره وراح وهو يأشر على مؤيد من الشباك : هذا الرجال معه عصير وحلاو واللي تبي
ضحك نويصر ودخل عليهم وهو يضحك وفزوا الكل اللي خايف واللي مصدوم واللي يضحك
مؤيد اللي لا شعوريا صرخ ولكن مايمديه ينحاش الا مسكه نويصر وهو يضحك: ابي حلاو ابي عصيير
مؤيد اللي يتفلت وهو حرفياً منرعب : سيبني مامعايا حاجه يا خالي ياهايف تكفى مطلق
مطلق اللي خلقه مقهور من نويصر سحبه عن مؤيد اللي انحاش ورا ابو زيد
نويصر : عطني العصير
مطلق : مافيه عصير رح لاهلك يلا
هايف اللي كان ميت ضحك وهو حاضن عبود اللي كان خايف ورمى كل الحلاوه والعصير اللي معه لنويصر اللي اخذها وراح
حسين اللي كان في حاله ضحك هستيريه وفايز وزيد وحتى محسن وابو فايز يضحكون على مؤيد اللي كان وجهه اسووود من الرعب
ابو زيد ببتسامه: حسين هذا وش جابه
حسين: مدري دخل كذا
مطلق : قفل الباب زين ترا كفايه مصخره
زيد ركض وهو ياخذ عبود من هايف اللي كان يضحك وطلع برا يحاول يوقف ضحك
ورفع راسه وهو يكتم نفسه بشماغه لكن هنا اختفى الضحك الهستيري وتحول لبتسامه عذذذبه وسعت خاطر هايف اول ماشاف شباك نجد اللي انفتح وطار الهوى بالشال الستاره ويد نجد اللي تعدله تمنى لو ينكشف الستار اكثر ويبان له وجهه نجد
لكن ما طولت امنيته وتسكر الشباك رجع للمجلس وهو ما يدري وش هالسحر بذا الشباك
................••............
عند البنات
كانوا يطقطقون على اديم اللي اول ماعرفت ان نويصر دخل على الرجال مره ثانيه انهارت وام فايز حاضنتها
ام فايز : وهذا المجنون ليه مب فالمستشفى
سلمى وهي تصب القهوه : كان بس عجزوا يتحملونه وطلعوا من اسبوع ومن حظ اديم مصخرها لين قال بس
ريوف : اخبره يخاف من مطلق
سلمى : اييه يخاف بس عشانه يخاف ضرب مطلق يخاف يهاوشه
حصه : زين ان مطلق ماصار له شي
اديم : حرمت اروح البقاله مره ثانيه خلاص
سلمى : علمتس مطلق بس ما تفهمين
ام زيد : يلا يلا حضروا الغداء يا بنات
اديم قربت بتوقف وقفتها شريفه: اجلسي انتي خلقه مفجوعه
اديم: بساعدكم
شريفه: خليها ماعليتس
اتجهوا بنات ابو زيد للمطبخ وهو يحضرون
شريفه : ريوف هاه كيف امورتس ان شاء الله مستقره
ريوف : حمدلله كل شي تمام بس كل شي يا ناس لو تشوفون عمي وعياله ما تصدقون
سلمى : لييه!
ريوف :انا بقول وانتم قولوا لو هو ابوي وش يسوي
شريفه : قولي
ريوف : ببدا بالهين
سلمى: اخلصي
ريوف : لو ينامون اخواني الفجر والصلاة يصلونها بالبيت وش بيسوي ابوي
شريفه : والله ليحرقهم
ريوف : طيب لو نحط الغداء الساعه 3 العصر وش بيسوي
سلمى بضحك: بيطبخنا بداله
ريوف ضحكت: لو امي تلبس قصير وتلبس بنطلون وش بيصير
شهقوا سلمى ولطيفه : لا تقولين ام فايز
ريوف : انا اول مره اشوف حرمه كبيره بهالمنظر ولطيفه بعد
شريفه : خلي ام فايز عمي زوجها وبكيفها بس احس صعبه قدام ابوهم واخوانهم
ريوف : يا بنت الحلال هناك شي غريب فطورهم الساعه 12 وغداهم الساعه 3 والعشاء يجي 12
سلمى : اوووه لو يدري ابوي بيموت حنا صلاة العشاء قد خلصنا عشا وبننام
ريوف : انا للحين اعيش صدمه غير كذا ما يشتغلون شي الخدامه تسوي كل شي
سلمى: والله اجل ما الوم اديم تكتئب هنا لو تدرون وش صار فيها مع مطلق قبل ايام تموتون ضحك
ام زيد : وين الغداء يا بنات
سلمى: خلصنا يمه خلاص
انقطعت السوالف ونزل الغداء اللي كان الساعه 1:30 بالضبط وبعد يشوفه ابو زيد متأخر
اجتمعوا عليه وهم مبسوطييين ومستانسين وجوهم علييل .................••............
في الخبر
عند ابو فرج اللي كان مشاري مسنتر عنده من الصبح وهو يساعده
ام فرج: مشاري اليوم غريبه عندنا
مشاري: افااااا تطرديني
ام فرج: لا بس مستغربه ولا البيت بيتك
مشاري: ماعندي دوام اليوم والعيال نايمين وهايف مب فيه فقلت اجي عندكم
ابو فرج: مسوي خير تساعدني
مشاري : متى بيجي ابو ثامر
ابو فرج: بيجي بعد العصر ان شاء الله
مشاري: زين الله يجيبه على خير
مشاري كان مستعد انه يجلس طول الوقت مع انه ميت نوم بس لعيون هااايف ................••............
وبعد العصر في بيت ابو زيد
وقف ابو زيد وهو ينادي : مطلق مطلق وينك يا ابوك يلا ابطينا على الحلال زيد : خلني بوديك انا اليوم
ابو فايز : مطلق الظاهر للحين ماجهز
مؤيد: الله عليه مطلق الحين عندو زوجه مو فاضي لكم
ابو زيد بحده :مب وقت زوجات الحين
زيد: خلونا نروح والعيال يلحقونا
ابو زيد : وش رايكم نكشت يم العزبه ونتعشى اليوم هناك
الكل قاموا يناظرون بعض وقال مؤيد: ايوه بالله عليك يا خالي ونشوي ونسوي حركات
ابو زيد ضحك: يا نعنبا المياعه يناه
ابو فايز:هههههههههههههه تم تم ومنه نفتك من نويصر
محسن: ايه مبطين ما كشتنا
هايف: اجل اسبقونا وحنا نلحقكم مع الحريم
ابو زيد : يلا ولا تبطي تجلس تهذر انت ومطلق وتنسى حسين اجلس معهم
حسين : طيب
مؤيد ركض يمسك يد ابو زيد: انا بروح معك ياخالي مابجلس عند المجانين
حسين : هييين والله لجيبه
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
ابو زيد: امش يلا امش
اما هايف اللي ينتظر مطلق يجي اللي راح يبدل ولا عاد جاء
..................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي يفتش يدور على ملابسه ولا حصل طلع ينادي اديم اتجهه وهو يوقف على باب المطبخ الخارجي : اديييم ادييم
اديم اللي كانت تسولف مع لطيفه عن الحياه هنا وماكانت اديم مستاءه من الحياه ابد بس تشرح لها اللي صار طول هالفتره
فزت اول ماسمعت صوت مطلق : عطيني طرحتيي بروح اشوفه
لطيفه: اركضي لا يعصب
اديم ركضت وطلعت : هلا
مطلق : وينتس من ساعه اناديتس
اديم : ماسمعت وش بغيت
مطلق: تعالي شوفي لي ملابسي مدري وينها
اديم لا شعورياً: يمه يا عيارتك يا مطلق ما تعرف دولابك
مطلق ناظرها : الا اعرف بس ماحصلت شماغي وثوبي
اديم طلعت قدامه وهي تدور عليها واعطته ومطلق اللي يناظر الشماغ بدقه: لا اشوى عرفتي تكوينها
اديم : وش اسوي لازم اعرف
اخذ الثوب الابيض بس اخذته اديم منه وناظرها بإستغراب : وش فيتس
اديم طلعت الثوب الشتوي المعلق : خذ هذا جالس كذا من دون فايده ألبسه
مطلق اللي ماكان يميل لثياب الملونه : اوووه هذا ناسيه والله
اديم : ماعمري شفتك بذا اللون دايم ابيض غير ياخي
مطلق اللي ماكان يبي يلبسه بس مايدري ليه خضع اول ما قالت ماعمري شفتك كذا وكأنه ملزوم يحقق كل شي ما شافته او ماعرفته
مطلق اللي نزل ثوبه الابيض وهو يلبس ثوب كان شتوي اسود واديم اللي ما تتذكر متى اخر مره شافت مطلق بالثوب الشتوي دايم ابيض وقبل ماكانت تهتم لمطلق وتدقق وش يلبس لكن هالمره جاء على بالها تشوفه بذا الثوب انرسم قدامها شكل مطلق عن قرب سواد ثوبه كان تماماً مثل سواد شعره ودقنه ورغم سماره اللي له جاذبيه كان ملفت بشكل عجزت اديم تشيل عينها من عليه
وابتسمت وهي ماسكه الشماغ وبعد ماسكر مطلق ازاريره لف وهو يناظر الثوب اللي فصله هايف له بداية البرد ولا عاد لبسه مطلق لكن اليوم قرر يلبسه
لف وهو محتار فيه وقال : ووالله اني ما قست هالثوب من يوم ما جاء ولا ادري كيف
اديم اللي عجزت تتمالك ابتسامتها : شفت انك ظالم نفسك بالابيض
مطلق : بالله ! يعني مضبوط
اديم نست نفسها وهو تسكر له الكبك : اووه وش مضبوط الا فنااااان خلك كذا شفت طلعت مزيون
رفع مطلق حواجبه بتتسامه جانبيه من هالاطراء ولا رد وفجاءه انتبهت اديم ونزلت يدها بارتباك بعد ماسكرت واحد من الكبكات ورجعت وراء وهي تبعد شعرها عن وجهها (حسبي لله على ابليس وش بيقول الحين يقول ذي ماتستحي تغزل عيني عينك فيني )
مطلق مد يده اليسار : وهاذي بتخلينها
اديم تورطت وهي تسكره واخذ مطلق الشماغ وهو يلفه على راسه
وقفه صوت هايف اللي يدق الباب : يا مطلق ماصار ثوب يا مطلق
ضحك مطلق وطلع: يا ذا العزابيه اللي اقلقونا
هايف كان بيمدح الثوب بس لف على مطلق : عزابيه هاه خير ان شاء الله يا المستقر
مطلق رفع يدينه وهو يوريه الثوب وصفق هايف : اخييييرا اقتنعت ولبسته هاذي فايدة الزواج
ضحك مطلق : كيف بس
هايف : مسسسسكت فخم خلك كذا بس
ضحك مطلق :عاد انت محد يفوز عليك بالثياب الشتويه
هايف اللي كان مايصدق البرد يجي عشان يبدع فالثياب ضحك وهو يلف : اييه خلني انا يا ملحي
مطلق : يلا يلا تاخرنا على ابوي
هايف: ابوي راح من مبطي ويقول الحقونا بالحريم بنكشت فالعزبه ونتعشا
مطلق : الله وش طرا
هايف: نويصر مروع ابوي الظاهر هههههههههههههه
مطلق : اجل زين على زين يلا يلا خذ الزل معك وانا بجمع باقي الاغراض
هايف: يلا اصلا حسين بعد معنا راح يعلم الحريم
راح هايف يجمع باقي الاغراض وينتظرهم ولكن زهق وهو ينتظر ولف وهو يشوف الجدار اللي دايم يكتب عليه ممسوح الكلام منه وباقي فراغ كبير ابتسم وراح وهو يطلع البخاخ وهو عشقه انه يكتب على الجدران
وكتب «كيف نخفي حبنا ! والشوق فاضح ؟! »
نزل البخاخ وطلع وهو مبتسم وينادي بصوت عالي : مطلللق ابطينا على نجد يا مطلق
واللي يسمعه يحسب انه يقصد عزبتهم اللي كانت في ارض من اراضي نجد " لكن هايف كان وده ينبه نجد انه يدري انه متاخر عليها بس بيجي ومعه الفرج
طلع مطلق وهو يضحك وفاهم :ياهايف الصبر تاليه الفرج يا هايف ................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت تكنس الحوش وفزت اول ماسمعت هايف وصوت هايف ركضت وهي قلبها يركض قبلها
فتحت الشباك وهي تطل من بعيد بحيث مايشوفونها وضحكت بحب وهي تشوف الكلام وتسمع الصوت اللي يوسع صدرها ويثلجه
ماقدرت تحرك من عند الشباك وهي تأمل الجدار وهايف اللي يسولف مع مطلق ويضحك وكان لضحكه رنه في كل مكان وفي كل زمان
ولا عاد عندها قدرة حتى ترد عليه ولا تقول له اي شي حب هايف لها كبييير وصعب احد يقدر يرد عليه
................••............
واخيرا طلعوا
الحريم مستانسين انهم بيكشتون وكان فيه سيارة هايف وسيارة مطلق اللي كانت جمس بمرتبه وحده ( اتمنى فهمتوا 😅) هايف : مطلق الاغراض كلها بحوض سيارتك
مطلق: زين
حسين : كيف نسوي بالزحمه
مطلق : عمتي وخالتي وامي وشريفه ولطيفه وام عبود معك ياهايف
واديم وسلمى وريوف معي وحسين وعبود فالحوض
حسين : لاا مابي الحوض
ام زيد: ياحسين الاغراض بتطير
مطلق : حسين اخلص علي بس وامسك عبود زين
هايف : يلا يلا
بدت مرحلة الزحمه والضغط لكن الكل يضحك
تحرك هايف وهو يرتبهم مع ذا الزحمه
ومطلق اللي ثبت عبود وحسين وهو يوصي حسين على عبود
ولف وهو يشوف البنات يتهاوشون من يركب على الشباك
مطلق : اخلصوا
اديم : يوه يا سلموه ابي الشباك
مطلق اللي ركب : اديم ترا ماني مسؤول اذا نط عليتس نويصر من الشباك فا احسن لتس تعالي
اديم لفت بخوف وهي تضرب سلمى : جعله يسحبتس يالقرده
ركبت اديم وهي تبعد لين عند مطلق وركبت ريوف جنبها وبعدها سلمى اللي فرحانه بالشباك وصح كانوا مضغوطين شوي بس امورهم ماشيه واديم متكتفه بغضب
مطلق : هاذ شباكي ناظري معه
اديم : مابي
سلمى: الله يالهبوب البارده مب الضغط والزحمه
ريوف : انا عجزت اتنفس
مطلق شوي وخر ادديم عشان يوسسعون لريوف واديم اللي كانت يدها على ظهر مطلق عشان تجلس زين ورجولها جهة مطلق بعد ومضطره تكون لازقه فيه ( مدري اذا قد جربتوا الزحمه اللي تخليكم تنحشرون مع السواق😂😂)
سلمى : مطلق شغل لنا شي
مطلق : شغلي انتي فاضي لتس انا
شغلت سلمى المسجل وهي منطربه هي وريوف
اما مطلق اللي ساكت وهو وده يقول لسلمى تسكر الشباك اللي هواه ينشر عطر اديم
واديم ماكانت مرتاحه وكل شوي تتحرك ودها توخر بس مع الاسف كل مارفعت رجلها لامست رجل مطلق وكل ما قررت تطلع يدها من ورا ظهره لامست ظهر مطلق ورقبته وارتبكت
ولف مطلق عليها بهمس : ماودتس ترتاحين وتريحيني
اديم جمدت ولا عاد تحركت اما مطلق اللي يحس انه يتعذب مع كل حكه مب كفايه عليه العطر ومب كفايه عليه شكلها اللي مب راضي يروح من عيونه عشان تطلع هالحركات الاجباريه
................••............
اما هايف
اللي هبل باذا العجايز وهو يفحطبهم واللي تطقه واللي تصيح واللي تدعي
شريفه: ياهايف طيحت ولدي يا هايف
هايف اللي نسى: يووووه صح خلاص خلاص
حصصه: انت فسقان لو تقلبنا ونموت الحين وش بتسوي
هايف: بسم لله عليتس يا قلبي ماعليتس شر ان شاء الله بسيطه الحياه
ام فايز: الله يصلحك السياره ماينلعب فيها
ميثى: ليت يدري عنك زيد وعمي
هايف ضحك: ماتسويها ام عبود وتعلم علي
ميثى بضحك: ايه ما اسويها بس لا تعيدها
ام زيد كانت مبسوطه ان هايف رجعت له ضحكته وردت روحه وروحهم معه وحتى لو هي مب راضيه عن حركاته بس كان ودها يسوي اي شي يسلي خاطره
.................••............
في العزبه
عند زيد ومحسن وفايز اللي يعانون من مؤيد اللي اصر انه الا يمسك الذبيحه ولا بقى ولا عنز ولا غنم الا هجت من الشبك ولا مسك ولا وحده فيهم
ابو زيد: يا زيييد الحلال تروع طلع ذا الخبل واخلصوا علي
زيد: يا يبه وش اسوي به
ابوفايز: مؤيد خلاص تعال تعال
ابو زيد: يا ويل تسبدي من زيد ومحسن ، ما ينفعون الا ان الصخره تنفع ابك شوفوا لي هايف ولا مطلق
زيد : هذا هم جو
ابو زيد ماكان يقتنع الا بشغل عياله ( هايف ومطلق وحسين )اما محسن وزيد مايعرفون كثير لهالامور
نزل هايف وابو زيد يصيح له: ألحق يا هايف رد الغنم ألحق
رفع هايف ثوبه وركض وحسين معه ومطلق اللي ماصدق يتحرر من معاناه السياره وقبل يتحرك مؤيد مسكه مطلق بحده: اقعد وينك رايح لا اشوفك جاي هناك
وفي ثواني بردت قلب ابو زيد جمعوا العيال الحلال ومسك هايف الذبيحه وذبحها ومطلق اللي يجهز النار ويرتب الامور عشان يشوون وحسين مسك الزل يفرشه
ابوزيد لمحسن وزيد: شف الشغل انت وياه شف
زيد : ابشر يا يبه ابشر
فايز اللي كان يراقب ريوف اللي تساعد حسين ويشتغلون مع باقي البنات راح وهو ياخذ الزل من يدها وبهمس :روحي ارتاحي لا تتعبين عمرتس وانا ما ارضى عليتسس التعب
ريوف ابتسمت: انا مشتاقه لهالتعب
فايز: وانا مشتاق لتس
ابتسمت ريوف بخجل وهي تبعد
................••............
في مطبخ العزبه
مطلق اللي طلع امه وعمته حصه من الخيمه اللي مصلحينه على شكل مطبخ :روحوا ارتاحوا اليوم راحتكم
ام زيد:من بيساعدك
مطلق اللي كان يحد السكين عشان يقطع اللحم: اليوم انا بضبط العشاء ويساعدوني البنات
سلمى جت وهي معها القدر ونزلته : المفروض الراحه لي
مطلق ضحك: انتي بذات مافيه راحهه ، روحي نادي اديم وتعالوا ساعدوني
جت اديم وهي تناظر اللحم بهدوء وهي ما تحب تقطعه ولا تمسكه مطلق اللي اشر لها تجلس : تعالي امسكي لي ذا اللحمه
اديم : انا
مطلق ناظرها :من غيرتس
اديم : تكفى سلمى
مطلق : سلمى بتغسل الكرشه ولا انتي غسليها
اديم بضيق: لااا خلاص امسك لك اللحمه
سلمى : الله يجازيني الجنه بس
شريفه : هاتيها اغسلها وانتي سوي الاغراض الثانيه
مطلق : شريفه حطيها واطلعي انتي يالله في عمرتس حامل وتعبانه اطلعي
شريفه: والله ما تتعبني
مطلق : وش اقول
نزلتها شريفه تضحك وناظرت سلمى في مطلق بيأس: ماتخاف الله انت ولا تبي تغثني وش فيها اذا غسلتها هي
مطلق : اقولتس اخلصي لا اجيب ألعن يلا
ام زيد اللي جت وهي ما ترتاح لين تساعدهم: خلوني اساعدكم
مطلق : يمه اخذي شريفه يا حبيبتي وروحي ماعليتس انا اخلص لتس
راحت ام زيد وشريفه ولطيفه اللي مستحيل تجي عند مطلق تحسه يربكها كانت تصب القهوه للحريم هناك اما سلمى واديم طاحوا بيدين مطلق اللي ما رحمهم
هايف اللي جاء وهو منزل ثوبه عشان الدم مايجي له : يا ولد فيه احد
مطلق ناظر اديم اللي كانت منزله النقاب عن وجهها وناظرته : مقدر ارفعه في يدي دم ارفعه انت
مطلق نزل السكين من يده النظيفه وهو يرفعه لها ويعدله ويده الللي بالنسبه لوجهه اديم كبيره تمر على خد اديم الناعم بسرعه رفعه وهو يقول : ادخل
قبل تلحق اديم ترتبك فزت اول مادخل هايف ومعاه الراس وهو يضحك : اوووه ادييم هنا يا هلا ومرحبا
اديم : هايف فكني شرك
سلمى ضحكت : الا تكفى يا هايف يا اخوي ماقصروا فيني طول مانك بالخبر
هايف : افا ابشري بعزتس وانا اخوتس يا سلمى
مطلق : يا هايف فكنا شرك وانتي اجلسي ترا راس مايسوي شي
اديم اللي كانت ورا ظهر مطلق : لا ما احبه تكفى مطلق فكني منه
مطلق وقف : هاااااايف وخر لا تحوسنا
هايف وسلمى كانوا يضحكون بشر ومطلق يهدد واديم وراه وبسرعه ركض هايف وركضت اديم وانقلبت الخيمه ركض وضحك واخيرا مطلق مسك هايف وهو ياخذ الراس ودفه: يا الله عليك العوض ومنك العوض يا ربي انت صاحي
هايف كان بيرد بس قطع عليه ابوه اللي يناديه وراح ركض وسلمى رجعت تغسل ولف مطلق على اديم
مطلق : انتي وش بلاتس اذا بتجلسين تخافين كذا كل الناس بطقطق عليتس
اديم : اخاف غصب علي وش بنسوي يعني
مطلق : الله يعيني اداريتس اجل
اديم : دامك بداريني ليش معصب
مطلق : ماني معصب بس مابي احد يمصخرتس
اديم بأسترسال مع الكلام : اذا انت فيه محد يمصخرني
مطلق تلاشت عصبيته وابتسم : البلا اني فيه
سلمى اللي طارت عيونها وتمنت انها ماهي معهم كانت من الاحراج تمنت تدخل راسها بالكرش
اما اديم ومطلق اللي رجعوا اللحم بهدوء ماكانه قبل شوي عاصفه ................••............
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 10-04-2019, 11:33 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت الثالـــث والعشـريــن...
.
.
.
في بيت ابو فرج
مشاري اللي ما انثنت رجله وهو يصب القهوه لابو ثامر اللي عرفه وطول وقته مفتح اذانه مزبوط ولا فوت ولا حرف وينتظر بس ابو فرج يسأل ابو ثامر اللي كان يسولف ويسولف
ابو فرج : مشاري يا ولدي حط القهوه ورح لام فرج بتوصيك بأغراض
مشاري انصدم وانتبه ان ابو فرج يغمز له يبيه يروح
وطلع وهو مقهور وده يسمع بس فكر ان ابو ثامر ما بيتكلم ابد عند مشاري
ابو فرج : يا ابو ثامر يا اخوك انت تدري ان قلبي يحترق على ابو زيد وابو نجد كلهم اخوياي وكلهم احبهم ولايرضيني خلافهم وحرام صداقة مثل صداقتهم تضيعها ارض وودي لو نصالحهم
ابو ثامر : بس ابو زيد ما يسامح لو مدري وش يصير الموضوع ماهو هين
................••............
في عزبة ابو زيد بعد ماخلصوا كرف
ابو زيد : اذن يااا هااايف دخلت الصلاة
ركض هايف للمسجد اللي مسوينه بالحجر بس حدود وهو يعتدل وبعدها رفع صوته يأذن وبعدها اقام وهم يصطفون جاء مؤيد : بصلي بكم انا
مطلق سحبه جنبه: لا الله يعافيك ماعاد باقي الا صلاتنا بنحافظ عليها صف وكبر بس
زيد ضحك وهو يدري محد يحط حد لمؤيد وشطحاته الا مطلق
وبعدها كبروا يصلون
................••............
وجهة الحريم
بعد كانوا يصلون وبعد الصلاة في فرشوا في خيمه كبيره وقدامها النار يديرها هايف
ومطلق يروح ويجي يشرف على اللحم اللي يجهزونه لشوي
وحسين اللي يصب القهوه بطرف الرجال وريوف بطرف الحريم
ابو زيد : محسسن قم قم جب لنا التمر من السياره
محسن : يا حسيين
ابوزيد : انا اقول انت
فايز: خلك انا اقوم
اشر ابو زيد لفايز يجلس وقام محسن بغضب وهو يجيب التمر
ابو فايز: يا رجال العيال اللي اصغر منه واجد
ابو زيد: خله يقوم يشتت افكاره ويرجع
حصه: هو علامه
ابو زيد: علامه القشر والله
سكتوا وهم يشوفون محسن اللي جلس بهدوء وهو عيونه على جواله يراسل اصايل اللي تقنعه ياخذ لهم بيت بلحالهم
..................••............
في اطراف العزبه
عند هايف ومطلق اللي شابين نار بعيده عشان يشوون عليها
مطلق : وش صار مع ابو ثامر
هايف :مدري للحين مدري عنه
مطلق : اخاف يشك عاد هو فطين
هايف : ولو هو فطين وش بيدريه اني ورا السالفه
مطلق : هو مب داري بس ابوي بيدري
هايف : لا انا وصيت ابو فرج ومشاري يضبطون الامور
مطلق : ياخي الله الله يوسع صدره مشاري رجال والله وكلهم رجال
هايف تذكر وليد وسكت
مطلق : علامك سكت
هايف : ولا شي
مطلق : احد مضايقك منهم
هايف : لا وين يضايقوني ياحليلهم
مطلق : والله مدري لكن فيه واحد ماش مانيب مرتاح له كثير ابو جوال ذاك
هايف غمض ببتسامه ورطه: وليد
مطلق : ايه
هايف( بلاك ماتدري ولا ما ترتاح مره ): لا يا حليله حبيب بس مشكلته ادمان الجوال
مطلق : والله بكيفه المهم لا يضايقك
هايف اللي وده يعلم مطلق ووده ينبهه وليد بس حيل الله اقوى زي ما يقول
.................••............
واخيرا استوى هالعشاء
واجتمعوا عليه والرضا يعم قلوب الكل وبعد ما تعشوا وخلصوا
ابو فايز اللي كان متكي : والله يا هوى هالعزبه انه عليل ماعاد ودي ارجع للبيوت ابد
ابو زيد: عز الله اني يتوسع صدري بذا الخيام
مطلق :ولا تقعد بخواطركم نبات هنا الليله
ابو زيد : اي والله انك جبتها
مؤيد:لا والله بعدين يطلعلنا حنشان وافاعي خلونا نروح بيتنا احسن
هايف ضحك وهو يحضن مؤيد ومن باب المزح :لا تخاف انومك بحضني مايجيك شي
مؤيد : والله انت تنام وتنسى الدنيا
حسين ضحك: ماعليك بنخلي مطلق جنبك وش تبي بعد
زيد بضحك: اووه مطلق الحين مايبي العزابيه رجعته لهم بتصير من سوء المنقلب
مطلق اللي كان ساكت بنفس هدوءه وهو يثبت الشاهي على النار : خل عنك هالحكي وقرروا عشان من بدري نعرف اوضاعنا
فايز : وانا من اليوم مستغرب الخاطر المسفهل حمدلله على السلامه وصل جمودك الحين
مطلق صد ببتسامه خفيفه : مب لازم اتشقق من الضحك عشان يصير خاطري مسفهل
ابو زيد: خلاص اجل بنبات هنا
مطلق : اجل خلني افتح الخيمه الثانيه
ابو زيد: هايف خذ معك سلمى وروحوا جيبوا اللي تحتاجونه من البيت وحسين وزيد قوموا مع مطلق يلا
هايف وقف وهو يشغل سيارة مطلق وراح ينادي سلمى : سلمى تعالي
سلمى: هاه
هايف : اسمعي نبي ننام هنا وبنروح نجيب اغراض من البيت ونجي يلا
سلمى: الله اخيييرا بنفتك من البيت
هايف : يلا يلا لا يمردغنا ابوي
ركضت سلمى ورجعت بس ما رجعت لحالها رجعت مع ريوف واديم ولطيفه
هايف : الله وين اوديكم انتم كلكم
سلمى: تكفى هايف بناخذ لفه نوسع خواطرنا قبل ابوي ومطلق يشوفنا
هايف ضحك: اديموه معنا اخذتي اذن مطلق
اديم : هايف تراك محرق دمي من غير شي وسع صدرونا لا تنكد
هايف : ههههههههههههههههههه يلا انتي في وجههي اركبوا يلا
لطيفه: بس كيف تشيلنا
هايف : اسمعوا انحشروا كلكم شوي لين نبعد
وصرخت سلمى بحماس : وبعدها نركب الحوض
هايف : اييه
نطت اديم بحماس :ااااه ياربي اخيرا
هايف : اص لا احد يصارخ يلا يلا ترا ان دروا الشياب والعجايز بيكفخوني
ركبوا كلهم واول ما بعدوا وقف هايف ونزلوا كلهم للحوض وضربت سلمى التنده ( سقف السياره ) : هايييف اطربنا
ضحك هايف وهو يرفع الصوت والبنات اللي فكوا الطرح والشعور ولطيفه واديم اللي استحوا من هايف بس قال :وهو يرجع المرايات عليه : خذوا راحتكم مانيب شايف احد
وطبعا كانت من امتع مشاهد الرحله الهواء البارد اللي يطير بشعورهم مع صوت المسجل العالي والضحك والسرعه ومن بين ذا تفحيطات
هايف فيهم اللي كان حريص ان اديم ولطيفه ياخذون راحتهم وهو محافظ على امانه انه مايشوفهم ابد اول ما قربوا الديره وقف هايف وهو يقصرر الصوت ولبسوا البنات ورجعوا ينحشرون معه وخواته بجهه واديم ولطيفه على جنب ولا صدقوا البنات دخلوا الديره الا صابهم حالة ضحك فضيعه واضطر هايف يقفل الشبابيك
ودخلوا البيت هايف : طيروا جمعوا كل شي وجيبوه يلا
سلمى بغمز :وين بتروح انت
هايف : بطير وش تبين ، روحي خلصي والا والله امشي واخليتس
تفرقوا البنات ياخذون اغراضهم وهايف اللي طلع متشفق لنجد ................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي بعد ما قفلت كل الانوار وابوها وامها ناموا طلعت وهي مستغربه هدوء بيت ابو زيد وينهم جلست وهي تراقب الجو
والسيء في حياة نجد انها وحيده جداً ولا في حياتها شي ينذكر الا مواقفها مع هايف
وفزت اول ماشافت السياره وضحك وهي تشوف كمية البنات اللي نزلوا من السياره ونزل هايف وهو يضحك وبعدها طلع برا يناظر بيتهم
نجد اللي كانت مشتاقه انها تراقب تحركات هايف طول اليوم واخيرا جاء
خذت ورقه وهي تكتب « ما نصدق تجي من هالخبر وتختفي بالديره ، ترا لاحبابك عليك حق يا لليل »
ضحكت وهي تسويها على شكل طياره وبعدت الشباك بحذر وهي ترميها على هايف اللي يراقب الورقه اللي نزلت من الشباك لين طاحت قدامه ضحك على طريقه ارسال الورقه اللطيفه واتسعت ابتسامته وهو يحطها بجيبه
دخل يتفش وطلع دفتر وهو يكتب «والله اني جيت من الخبر وقلبي على يدي وقلبي ذبحه الحنين للاحباب والقمرا ، لكن لابوي علي حق .. وادري اني ابطيت عليتس بس وش اسوي لازم اسايرهم .. وبرجع لتس ومابقى شي ان شاء الله »
طلع النبيله وهو يحذف الورقه على نجد اللي قرتها ببتسامه حتى اعتذاره لطيف وحنين
طولت نجد تدور رد له ولكن خير الكلام ما قل ودل وكتبت وهي ترسلها
«خذ راحتك بس انتبه!! نجد العذيه وقمراك يحترونك »
اعظم سطر مواساة صبر قلب هايف اللي احتضن الورقه وهو يدخلها في بوكه
واخر ردوده كتبها من فيض الحب اللي يحسه
«مالك على نجد العذيه مضاهي ‏
ايه انتي اجمل من وطى في ثرى نجد »
وهو فعلا وكل حرف يعنيه ويقصده لولا نجد ما حب هايف نجد العذيه هالكثر
وصلت ل نجد رسالة هايف اللي خلاص طمنت قلب نجد من اي خوف وايقنت مهما حبوها محد يحبها كثر هايف
لكن هايف عجز يكتفي بهالبيتين وهالمره ما اهتم اذا احد يشوفه يكتب على الجدار ولا ما يشوفه
وهو اصلا ماجاء من العزبه الا عشان نجد كان قادر يرسل اي احد لكن جاء عشانها
وهالمره ما كتب على الجدار المعتاد هالمره كتب على جدار بيتهم وبالخط العررييض
( عنيت لك رجلي وسخرت جاهي ‏وحنا لنا فعلٍ يطمن اهل نجد )
وهو يعني بالشطر الثاني انه مستعد يحمي كل نجد واهل نجد لعيون نجد
ولف على جيت سلمى بالاغراض لكن وقفت وهي تناظر الجدار بهدوء وناظرت هايف اللي بيده البخاج :انهبلت
هايف : من قالتس اني عاقل
سلمى : هايف ابوي بيذبحك
هايف اللي قلبه مرتاح من هالحديث القصير بس انه له قدره عجيبه يريح بها قلب هايف : سلمى
سلمى: هاه
هايف : اركبي اذا خلصتي
ركبت سلمى وهي ودها تهاشوه بس قالت بنفسها ( دامها خاربه خاربه خله يستانس )
شوي وجو البنات وانحشروا من جديد وهم يضحكون
وهايف اللي رفع يده يلوح لنجد
اللي اكبر وعد لها هالبيت اللي كتبه هايف على الجدار
قربت الجوال وهي ترفع صوت ابو نايف اللي اعتلى صوته مع نسيم بارد والديره هاديه وظلام يخترقه نور القمر الهادي في بدايات الشهر وبعض اضاءات البيت استندت نجد على الشباك وهي تردد معه
(نحيا على مـر الزمـن ربـع وأحبـاب
والله لا يـحـرم زمـانـك زمـانـي
من كثر ما تهوى وأنا أهواك الاعجـاب
احتار فيـك وصـار شوقـي أغانـي)
.................••............
عند البنات
وقفوا هايف بنص الطريق وكان كله ( نفود ، طعوس)
سلمى: تكفى يا هايف اسمع بنربط هاللحاف بالسياره من وراه واسحبنا
هايف : قولي والله اسحبكم بذا لليل ما كفاتس الحوض
اديم : ما بيصير شي تكفى نبي نفلها
هايف: والله خطر
لطيفه: انا احس انه خطر
سلمى: وخري انتي خوافه
ريوف : وانا بعد
اديم : يا شيييينكم يا بنات المدينه
الكل :اخخخخس
ضحكت اديم بمزح: تقمصت ادور صح
سلمى: صح عليييتس
هايف : اقول مابقى الا انتم يالمجانين لا لا اركبوا بالحوض يلا
سلمى: طلبتك يا هايف افا تمن علينا الفرحه
هايف : لو هو صبح ايه بس ليل
اديم: ماعليك
هايف بعد تردد : زين بس ما بنطول
سلمى : ماعندك مشكله
ربط هايف الفرشه الخفيفه بحبل بالسياره ولطيفه وريوف ركبوا بالحوض واديم وسلمى على الفرشه
وطار بهم هايف وهو يضحكون وماسكين بقوه وبعد جولة مليانه ضحك وتطعيس وتقلبات قربوا ورجعوا كلهم يدخلون السياره وبعد ماوصلوا نزلوا البنات وهم الكل يحب هايف عشان مايرد لهم طلب ومعهم معهم وعليهم عليهم
رجعوا ولا كأنهم الا راحوا يجيبون الاغراض بس
شريفه: اديم وينتس مطلق ينادي من اليوم
اديم : وش يبي
العمه حصه : مدري بس ترا كنه عصب
طلعت اديم وهي منخرشه وتدور مطلق وراحت : ميثى وين عبود ابيه ينادي مطلق
ميثى: شوفي يلعب هنا مع حسين
راحت اديم لعبود بس شافت مطلق اللي معاه
الكشاف ويحوس بالمطبخ
اما مطلق اللي كان يدور اديم لانه من اليوم معطيها ادوية ابوه وكل اغراضه يوم كان يطبخ عشان ما تطيح منه وجاء بياخذها بس ما حصل اديم وهو ضايق عشان دواء ابوه تأخر وابوه بدا يعصب وعصب مطلق من تعصيبه وجلس يحوس بالمطبخ يدور يمكن حطته هنا
اديم دخلت : مطلق
مطلق لف : ماشاء الله شرفتي
اديم : كنت بجيب اغراضنا
مطلق تكتف : وانا وين وشوله ما قلتي له بتروحين وبعدين وشلون رحتوا كلكم مع هايف بالجمس هاه
اديم حست انه بيغسل شراعها : بس انا وسلمى رحنا وما توقعت انك بتهاوش اني رحت ماقلت
مطلق : لا توقعين شي انتي بس روحي وتعالي على راحتس وانا اخر من يعلم ! وين دواء ابوي والاغراض اللي عطيتس
اديم : في شنطتي بيجيبها
ركضت تجيبها وهي تعطيه اخذ مطلق المويه وقبل يتحرك قالت اديم وهي توقفه : ترا ما رحت الا كلهم يدرون اني رحت وشفتك مشغول وبعدين انا ماتعودت اقول اني بروح لغير امي ونسيت اقولك
مطلق : خير لا عاد تنسين ،لاني ما احب ذا الحركه بذات ! واذا بتروحين من دون تقولين وش دراني وين رحتي ! انتي في سماء ولا في ارض !
اديم : خلاص ابشر
حسين جاء: مطلق ابوي يقول لقيت الدواء
مطلق عطاه : خذه
اديم : ترا جبت لحافك
مطلق : جبتي لتس انتي شي
اديم بعفويه : ما احتاجه اصلا بنام اليوم في اعظم حضن
مطلق ناظرها وكان فيه نور خفيف من الخيمه الكبيره عليها وتنح وهو مستغرب كلمتها: هاه
اديم انتبهت لنبرته وارتبكت : اقصد اني بنام في حضن امي اليوم اشتقت لها كثير
بهدوء الدنيا اللي عم بينهم قال مطلق بهدوء : الله يخليها لتس
وانسحب بدون اي كلمه زياده وهو بينه وبين نفسه منذهل من وين جاب فكرة ان اديم تقصد حضنه وعلى اي اساس اصلا فكر كذا
................••............
عند هايف ومؤيد
اللي كانوا يفرشون اللحف بالخيمه لابو فايز وابو زيد وباقي العيال
اخذ هايف لحاف مؤيد وهو يحط بجنب لحافه: وانت عاد جنبي
مؤيد ابتسم وهو يناظر هايف : انت فيك حاجه
هايف لف وهو مبتسم : ليه وش فيني
مؤيد : مدري حاس انك تحاول تشغل نفسك فيك شي ما تبغى تفكر
هايف مد يده يرتب شنبه وهو مبتسم : مافيني شي دامكم بخير انا بخير
مؤيد: تعرف اني احبكم مره انتم وخالي ومابي اشوف احد منكم متضايق
هايف وقف وهو يحضن مؤيد : يا بعد قلبي والله يا مؤيد والله وحنا نحبك حيل بعد الاسبوع اللي ماتجي فيه لك فقده ويمكن إننا احيان نمزح مزح شوي ثقيل بس نحبك وخصوصا مطلق هاللي دايم يهاوش تراه يغليك بالحيل
وضحك: لكنك تصدع به شوي
مؤيد ابتسم بحب صادق لهم : عارف والله
مطلق جاء وهو ينزل اللحاف ولكن تفاجئ بمؤيد اللي اقبل عليه وهو يحضنه اشر مطلق بمعنى ( وش فيه!) لهايف اللي اشر بمعنى ( مدري )
مطلق :مؤيد وش فيك
مؤيد : كذا اعبر عن حبي
ضحك مطلق يسحب مؤيد له وهو يخبط على كتفه : اجل لو نعبر عن حبنا لك ماقضينا
حسين اللي جاء : اشكر حبكم اللي ماطلع الا الحين
هايف ضحك: ليييل ونسيم ومشاعر
ابو زيد وابو فايز جوا وهم يسكرون الانوار
ابو زيد: ارقدوا يا عيال ترا بكره من الصبح بتصحون
العيال :ابشر
لفوا هايف ومطلق وهم يناظرون محسن اللي جالس عند النار بلحاله
هايف : وش بلاه من اليوم ساكت
مطلق : وش بلاه غير قلبه متعني عشان ذا الاصايل ابوي رفض انه ياخذ له البيت ورافض اصلا انه يرجع اصايل
هايف : والله اني اعطي ابوي واعطي محسن حق ابوي قاسي والعوبا اقسى منه ومحسن ضاع فالطوشه
مطلق : وش نسوي لو فيه حل خلصناك انت بعد
هايف : نروح له
مطلق : لا يا رجال ان رحنا بيجلس يتكلم ويتلفظ وانا مالي خلقه
هايف: بس يكسر الخاطر
مطلق : ادري يكسر الخاطر وعيني عليه من اليوم ومهما كان اخوي بس ماودي اضيق منه ولا اضيق عليه
هايف شاف زيد اللي متجهه لمخيم الحريم وركض : زيد زيد تعال تعال
زيد اللي كان معه دواء ميثى اللي من ايام وهي مريضه من اجواء البرد : هاه وش فيه
هايف : ابيك بشغله وبعدين وش ذا الدوا
زيد: حق ميثى تعبانه بوديه لها
مطلق ضحك : ايييه قطعت عليه الموعد الغرامي المرضي
زيد ضحك: ياخي مريضه اخليها
هايف : الخيمه عندها مليانه حريم بس قلبك ما يخليها
زيد : هذا هو ، وش تبي طيب
هايف : ياخي رح لمحسن شف وش فيه جالس بلحاله
زيد: ورا ما تروح انت
هايف: يا زيد تعرف محسن ما يسمع الا منك واذا رحنا بيجلس يتكلم لين يحوس الشغله
زيد لف على مطلق : عاد انت يا مطلق مافيك رجا ما بتروح له
مطلق وهو متكتف : ان كنت ماني رايح له عشانه مب عشاني حاقد عليه
زيد هز راسه بأسى : طيب طيب اودي الدواء واجي
.................••............
قبل ساعات وتحديداً العصر في بيت ابو فرج
اللي كان جاهز يسمع كلام ابو ثامر اما مشاري للي صح طلع لكن باقي عند الباب وهو يحاول يسمع لكن اصوات السيارات تزعجه ويحاول يكون طبيعي ولا احد من الحاره يشك فيه
ابو ثامر : احساسك يا ابو فرج في محله المشكله ماهي ارض المشكله اكبببر من انها قطعة تراب
ابو فرج : قول يا ابو ثامر لا تحيرني
ابو ثامر : كل الديره محد يدري من وين ابو نجد طلع بتجارة الذهب
محد يدري الا ابو زيد اللي حفظ السر وهو قلبه جمره لكن ابو نجد ما حفظ العشره وباعها في لحظة طمع
تعجب ابو فرج ومشاري اللي مسك في الباب بصدمه ولكن جاه متعب : مشاري وش تسوي
مشاري : هاه ولا شي اشوف الباب
متعب : مسكت على الباب الحين
مشاري : يعني
متعب : من عند ابو فرج
مشاري : ابو ثامر
متعب ناظره بشك : وانت تسمعهم
مشاري : لاا
متعب : اجل امش امش عندي اغراض بطلعها لعمال طلعها معي
مشاري : بعدين اجيك
متعب بحده: مشاااري ادري وش تبي امش
مشاري : يا متعب رح مانيب رايح
متعب : انت ما تستحي تسمع عليهم
مشاري : عشان هايف
متعب :ابو فرج ترا ماهو مخبي عن هايف واحرص منك يلا امش بس
مشاري اول مره ينغث من متعب : طيييب رح وانا اجي
راح متعب ولف مشاري بس ما سمع اي شي لانهم سكتوا من الصدمه .................••............
عند ابو ثامر
اللي كان يحكي عن قبل سنييييييين بعيده من اول ماكانوا ابو زيد وابو نجد في عز شبابهم اول ماكانوا يدورون الوظايف وكان ابو زيد ما عنده الا زيد وابو نجد ماتزوج وهم راجعين لرياض بيأس من حالات الفقر واول ماطلعت السيارات وهم راجعين فز ابو نجد : عبدلله تشوف اللي اشوفه يا عبدلله
ابو زيد : كنه حادث
ابو نجد : امش امش نساعده
ركضوا وهو يشوفون رجال واضح من شكله انه اجنبي مصتدم بناقه وهو فيه شوي حياه والناقه ميته
ابو زيد: حي يا مشعل حي
ابو نجد اللي كان يدور حوالين السياره : خلنا نشوف هويه ولا شي ندل به اهله
ابو زيد : كنه من الخواجات ماشوف زين
واتسعت عيون ابو نجد بصدمه اول مافتح الشنطه : عبدلله اركض يا عبدلله
ابو زيد سحب الششنطه وانصدم : ذهب
سحب مشعل سبايك الذهب اللي كانت مليااانه : اييه اييه هذا ذهب هذا حظنا وقدرنا اللي بيتغيير يا عبدلله هذا اللي بيدفن فقرنا ويطلعنا للحياه كل احلامنا بتصير حقيقه
ابو زيد : مشعل هاذي مب لنا حرام يا مشعل وبعدين دور لنا ورقه نوصل فيها لاهله ونبلغ عنه وهذا حقهم
ابو نجد وقف وهو يمسك ذراع ابو زيد بحذر : لا يا عبدلله هذا لنا حنا حنا اللي لقيناه وحنا اولى به
ابوزيد سحب يده وركض وهو يشوف الرجال بدا يتعب : مب وقت الذهب يا مشعل الرجال بيموت
ابو نجد : الرجال ميت ميت مافي يدينا حل كل شي واضح ولا حولنا احد يسعفه اتركه وامش خلنا ناخذ هالذهب ونروح قبل احد يجي
ابو زيد: مانيب رايح ومخلي الرجال يموت والذهب هذا علينا حرام
سكر ابو نجد الشنطه وهو يسحب ابو زيد: عبدلله حنا ورانا اشياء اهم يا عبدلله
وانت تدري لو نسوي اللي نسويه ما قدرنا ننقذ الرجال وربي حطه في طريقنا عشان يبين لنا هالرزق ويطلعنا من رداة الحظ والفقر امش يا عبدلله امش وتذكر وراك زوجه وولد ذبحهم الفقر واعياهم ولدك ما تقدر تطلع له عشاء ليله ربي كاتب رزقنا يا عبدلله
ابو زيد اللي اضعفه طاري زيد وابتعد مع ابو نجد لكن ماقدر وترك ابو نجد ورجع يركض بس وقفه ابو نجد اول ماسحبه وهو يشوف سياره وقفت عند الحادث وقال واحد منهم:ميت الله يرحمه
ابو نجد : شفت مات مات وفاضت روحه يلا خلنا نروح قبل احد ينتبه
رجع ابو زيد وهو كل شوي يلتفت لرجال والسياره وهو يحس بذنب عظيم وصل بيته وهو حزين انه ترك هالرجال وطاع مشعل ولكن مشعل ماهمه ابد وكان فرحان ان فقره بيندفن وينتهي وحاول يقنع ابو زيد يتقاسمون الذهب بس رفض ابو زيد وحاول انه يرجع ابو نجد عن هالذهب ويروحون يسلمونه للجهات الامنيه ورفض وقال انه رزقه ولا بيرجعه وعاش ابو نجد مع هالذهب اللي نقله من ذل الفقر لاغنا الاغنياء
اما ابو زيد ما اخذ ولا شي وراح يتعلم خياطة البشوت والمشالح وصناعه السيوف لين كون كاره ولكن االسر ماهو هنا
السر اكبر من كذا ورغم ان ابو زيد ماكان راضي بس عشان صديق عمره قرر انه يسكت هو سوا اللي عليه ونصحه بس ابو نجد ما اكتفى ابد
وبعد سنيين من كتمان السر وفي ثاني ليالي العيد في بيت ابو ثامر كان ابو نجد موجود ومعاه شنطه
ابو نجد : انا يا ابو ثامر جيتك وانا ادري انك تحفظ الامانه ودامك رايح للخبر بعطيك هالشنطه وابيك تعطيها رجال بيقابلك هناك لكن اول شي توعدني لا تفتح الشنطه ولا تفرط فيها
ابو ثامر : ابشر بس انت ليه حزين ومتضايق
ابو نجد بحزن : لاني ادفع ثمن بأغلى ما املك غصب علي
ابو ثامر: افا يا ابو نجد وش اللي تقوله فيه احد مضايقك اذا تحتاج عون انا عوينك
ابو نجد وقف وهو قلبه مب مرتاح : لا تسلم بس سلم هالشنطه لرجال اللي اسمه بالورقه وحافظ على الامانه
ابو ثامر: طيب ابشر والامانه بالحفظ والصون
طلع ابو نجد وهو يصارع القهر والضيق والحزن والعجز والاجبار واتجهه لابو حميد وهو مقرر ياخذ الارض لمقصد كان في نفسه
وبعد ما صار اللي صار وزعل الارض كان ابو زيد يبي يزعل ايام من ابو نجد وهو يدري انه بيجي يراضيه ولكن الصدمه جاته اكبر لما دق باب ابو زيد ودخل ابو ثامر ووجهه منقلب
ابو زيد: علامك يا ابو ثامر
ابو ثامر: بقولك بس قلي وين ابو نجد ما جاك ولا رجع الارض
ابو زيد : مدري يا بو ثامر مدري ماخبرته يرضى زعلي ابد واحتريته يجي ولا جاء
ابو ثامر اللي كان ضايق : ولا هو بجايك ولا هو يهمه زعلك
ابو زيد: وش تقول انت في لسانك كلامك قله ترا اعصابي تعبانه من غير
ابو ثامر طلع الاوراق اللي في جيب سديريته : جاني ابو نجد قبل فتره عطاني شنطه يقول هاذي امانه وصلها وكنت بروح لكن مدري ليه قلبي نغزني مدري ليه اصر قلبي اني اغدر الامانه وافتح الشنطه ولكن شفت شي ضيق صدري وكسره
ابو زيد سحب الاوراق وهو يعتدل والصدمه كانت المكتوب تذكر ان ابو نجد كان يطلبه بصمته دايم على اساس الاوراق اللي بينهم والشراكه في بعض الاملاك لكن عمره ماتوقع يغدر ابه ابو نجد ابد
كل الاوراق كانت اعتراف واقرار عن سرقة الذهب وكانت تكلف مبلغ كبييير من المال والمنجم اللي كان يشتغل فيه الرجال اللي كان يدورون على هالذهب وكلها بهالاوراق تصير في ظهر ابو زيد
ابو زيد رمى الاوراق بغضب: وش ذا يا ابو ثامر
ابو ثامر : مدري وش بس لو ما شفت ذا الاوراق وسلمتها هالرجال بتروح انت في ذنب انت مالك فيه لا يد ولا رجل
ابو زيد اخذ الاوراق بغضب وهو يشققها بقهر هو اللي ستر عليييه و سكت عن ذنبه اخو شي يورطه فيها : انا اللي سترت علييه وهو اللي غدر فيني
ابو ثامر: وش بتسوي يا ابو زيد
ابو زيد بغضب : خل الموضوع سر بينا لين اشوف اللي بيصير
ابو ثامر : ابشر يا ابو زيد ابشر
طلع ابو ثامر وترك ابو زيد وراه جريييييح ومصدوم ومقهور كل شي الا غدر الاصحاب
بعد ما استجمع قوته طلع متجهه لابو نجد اللي كان جالس ببييته وهو يحتري الخبر اللي بيقضي عليه ماكان ابد وده يغدر صاحبه ماكان ابد وده يبيع ابو زيد وخوته ولكن كان مجبووور ومهدد يا انه يخون ابو زيد ويتهمه بهالذهب يا انه ينكشف امره ووينسجن او ينقتل ويقتلون بنته وزوجتهه وفي كلا الحالتين كارثه وخصوصا ان ابو نجد ماله احد
غمض بقهر وتمنى انه ما دخل شريك مع رجل كان يتوقع انه رجل خير لكن الحقيقه اللي اكتشفها كانت مره كان خطير اكثر من اي شي واهم شي عليه ينفي وجود ابو زيد عن طريق ابو نجد والا يودع بنته وزوجته للابد وهو يجهل مصيرهم واللي بيصير فيهم
اختار بعد ضغط ولكن ماكان راضي ابد ماكان راضي واشترى الارض بقصد انه بعد ما ينسجن ابو زيد يبيعها وويدفع جزء من اللي بيجي على ابو زيد ويطلعه وبعدين يشرح له الموضوع ولكن انتهى كل شي اول ما دق ابو زيد الباب بغضب وفز ابو نجد يعرف دقته
فتح الباب :عبدلله
دفه ابو زيد بعصاته بغضب : بعت ذمتي وضميري وبعت كل شي لخاطرك سكت عن الحق عشان تشبع وتعيش ضحيت بكل شي كل شي عشانك
ضحيت بكل شي كل شي عشانك ولكن مايفيد فيك كان المفروض اني افهم انك غدار من الساعه اللي تركت الرجال فيها وراك ورحت لكن مع الاسف توني فهمت انك جببببان وغدار وكل شي عطيتك اياه حرام امنتك فيك وتممت لك كل شي واخر شي بتورطني بمصايبك !!! مانيب قايل ليه ؟ لان ادري ماقادك لها الافعال الا اطماعك
ابو نجد انصدم : عبدلله الامور ماهي مثل ما انت فاهم
ابو زيد : خلني يكفيني اللي فهمته لكن تدري وش بسوي ! ابطلع من هنا لكن بدفن لي خوي كان خوي وبسكت ولاني مسوي لك شي ولا ببلغ عنك وابعدك عن عيالك واهلك بسكت عشان شي واحد ايام كنت اعدك ليها اخو بسكت عشان في حضنك بنت مالها ذنب في فعايل ابوها وبسكت لاني عاهدت اني ما اخون ولكن اعرف انك انتهيت بالنسبه لي ولا ابي شي من الاملاك اللي بينا ولا ابي اي شي يجمعني فيك واذا هالمال بيغينك خذه وابعد عن حياتي وخلني اعيش العزا في مشعل اللي مات
ابو زيد ما قدر ابد ابد انه حتى يضرب ابو نجد كان يعز عليه كثير ومكسور منه كثير طلع وهو يمشي على نار من قهره
««والجزء اللي مايعرفه ابو زيد ولا ابو ثامر ولا احد »» ان ابو نجد اللي تمنى لو ابو زيد ذبحه ولا قال اللي قاله تمنى لو انه كان يقدر يختار ابو زيد ويبيع الدنيا بس اذا فات الفوت ماينفع الصوت طلع وهو يبكي بحرقه ليته خسر كل شي ولا خسر ابو زيد من قهره ماكان يدري وش يسوي غير انه ينتقم للسنين اللي خسرها بحادث مدبر تخلص من هالشخص الكارهه ولكن ماتخلص من تأنيب الضمير ابد وحاول طول هالفتره يشرح لابو زيد الاسباب اللي خلته يسوي كذا ولكن ماعطاه اي مجال واي فرصه وياما ندم وتعذب وطلع قيمة الذهب اللي اخذه ورجعه لشركه بدون محد يحس وصار طول هالسنين يحاول يغفر هالذنب بالصدقات عنه وعن ابو زيد ورجع لصفر ورجع يكسب كسب الحلال وتمنى لو طاع ابو زيد ولا باع ذمته وضميره ولكن ما قدر يكسب صديقه من جديد
( ابو زيد للحين مايدري ليش ابو نجد سوا كذا)
وبعد ما انتهى كل شي بينهم قرر ابو نجد يبني الارض ويسكنها دامه ماقدر يرجع لصاحبه على الاقل ينعم بقربه وامان جيرته وهو يوميا يتعذب
.................••............
عند ابو فرج
اللي كانت صدمته اكبر ولا توقع ابد ان هذا السبب انكسر داخله وضاق خاطره وزعل من ابو نجد وفي نفس الوقت ضاق عليه هالمووضوع اكبر من انه يحله ابو فرج تمنى انه ما اعرف ولا يدري كيف يعلم هايف
ابو ثامر: قلت لك ما تقدر تحله
ابو فرج: هذا والله اللي ما حسبنا حسابه
ابو ثامر : كل شي الا الغدر وصار
ابو فرج: ماعاد بيدي حيله
ابو ثامر : انا عاد بستاذن واقولك لا تبحث الجروح
ابو فرج: الله يعين الله يعين
طلع ابو ثامر لكن حمل ابو فرج امانه كبيره وحتى ماقدر انه يفكر فيها مع نفسه وكيف بيقول لهايف ذا الموضوع وكيف بيشرحه
مشاري اللي اول ماطلع ابو ثامر ركض وهو ماسمع الا البدايه : عمي وش صار
ابو فرج اللي شاف انه ماعنده الا حل واحد يسكت مثل ماسكت ابو ثامر ولا يقتل كل شي بقلب هايف بهالسبب :ماقال شي خلاص على املاك وتجاره
مشاري : وش السبب
ابو فرج: السبب اراضي معروفه
مشاري : بس انا سمعت ان السالفه فيها ذهب
لف ابو فرج بغضب : مشاري وش االي سمعته
مشاري قاله اللي سمعه ابو فرج: اسمعني يا مشاري السبب اللي علمتك فيه هو اللي بتقوله لهايف ولا تجيب طاري ذهب ولا هم يحزنون
مشاري: ليييه ! وش يخليني اسكت عن هايف
ابو فررج: لان الذهب سالفه ثانيه مالها دخل
مشاري بشك: كيف يعني
ابو فرج: الذهب يخصني انا وابو زيد ماله دخل
مشاري : زين ما طلعت بشي
ابو فرج: لا هو هو بس ان فيه خلافات على املاك كثيره مب بس ارض
مشاري : اجل بعلم هايف
ابو فرج: لا لا خله انا اعلمه
مشاري شك بارتباك ابو فرج لكن طلع وهو مصر يدق على هايف ومطلق بس محد يرد عليه
.
.
.
انتهى ♥
لكم مني كل الحب والود♥♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 11-04-2019, 01:53 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الرابــع والعشــريــن ...
.
.
.
في العزبه
وعند زيد اللي رجع لمحسن اللي كان صامت : محسن وراك هنا
محسن : وين اروح
زيد: مب لازم تكون مع الناس المتجمعه
محسن: هذا اذا صار احد يبيني
زيد: وراك تقول كذا ،تدري انهم يحبوك ويبونك
محسن ضحك: اييه ايه
زيد: محسن اذا انت تشوف ان محد يبيك هذا بسببك انت ، كم مره يا محسن شرحت لك كم مره قلت ارجع محسن الاول وقلت لك لا تسمع اصايل اللي تبي تخرب بينك وبين اهلك وماطعت تبي تصير هيبه تقدر تصير من دون طق وصراخ وهواش هذا مطلق كلٍ يهابه ويخاف منه بس بإحترام بدون لا يطق ولا يخرب علاقته بأخوانه اللي يبيه يسونه له بكل حب تدري ليش لانه يحبهم ومهما سوو يكون صارم بس بحق وانت تحسب انك بتخليهم يسمعون كلامك اذا طقيتهم واذا هاوشتهم واذا صرت لهم عقبه بينهم وبين ابوي هذا مايزيدهم الا كره لك يا محسن انت حتى ما خليت لهم مجال يقولون يا محسن وش فيك وليش ضايق تقول مايحبوني وانت مأذيهم هايف وسلمى وحسين كلهم مأذيهم وبدون حق عشان خاطر من عشان اصايل عشان ترضى لكن عمرها ما بترضى طالما انت تطيعها حتى بأذية اخوانك انا ادري تحبها وتحبها حيل بس مايعطيها الحق انها تخلي بينك وبين اخوانك عداوه اتركها فتره تربى وتعرف انك ماتبديها على اهلك وارجع لعقلك ولاخوانك اجلس معهم وشاركهم في كل وتشوف وشلون يحبونك وهم اللي قالوا لي يازيد شوف محسن متضايق كلمه ووسع خاطره هو مايسمع منا ، محسن لا تخسر اخوانك ابد مهما كان السبب واصايل اذا مارضت بتحصل غيرها كثير وتعوضها بس اهلك مايينتعوضون
محسن اللي كان يحس بكلام زيد بس يحس انه بعيد عنهم وقف زيد وهو يوقفه : امش وخلك معنا واصايل بترجع بس اتركها فتره وحسن علاقتك باهلك وبعدين فكر فيها وابوي اذا شافك تغيرت صدقني بيعطيك حتى عيونه
محسن اللي من ضعف شخصيته كان يحتاج ان احد يدله كل شوي عشان يكمل راح وشاف حسين اللي مرتب له فراش ووقف : محسن هذا فراشك حطيتك بالنص ادري بك ما تحب الزاويه
محسن ابتسم وهو يخبط على كتف حسين: يعطيك العافيه
ناظروه بصدمه وابتسم زيد اللي اشر لهم يسايرونه
وكل واحد راح لفراشه وانطفت الانوار ولا بقى الا اصوات السوالف والحكاوي بين العيال
وهاذي اول مره محسن يشاركهم لانه دايم مع اصايل ولا يدري بهم شي وكان مستمتع جدا
................••............
في الخبر
وعند مشاري اللي كان يتقلب بفراشه ماهو مقتنع بعذر ابو فرج وطلع وشاف سعود جالس بلحاله مع دحوم اللي مايبي ينام يلعب
مشاري: سعود صاحي
سعود : ايه كلهم ناموا وجلست مع ذا الشقي
مشاري جلس بعد ماحاس شعر دحوم ببتسامه وهو يبوسه
سعود : وش فيك مانمت !
مشاري اللي قتلته الحيره:سعود فيه شي بعلمك فيه بس خله بينا لانها بذبحتني الحيره
سعود : وش فيك!؟
مشاري قاله اللي صار اليوم : وانا ماني مرتاح لارتباك ابو فرج
سعود : يا مشاري لا توسوس اول شي تعرف ابو فرج مستحيل يخبي شي وعنا بذات وبعدين هو يعز هايف كثير ولا فيه اي سبب في الدنيا يخليه يخبي عن هايف شي وخصوصاً في ذا الموضوع واذا سالفة الذهب هو قالك تخصه والرجال ربي معطيه يمكن عنده تجاره بالذهب ولا يبي يقول لا تحرجه انت واذا لابو زيد شغل بالذهب كان هايف عرف لكن السبب معروف اراضي واملاك والطمع
مشاري : مدري ماني واثق كثير
سعود : يا مشاري والله انك شايل هم على الفاضي تعوذ من ابليس ولا توسوس بهايف ترا مب ناقصه وخل االموضوع اراضي واملاك يقدرون يحصلون له حل
مشاري :اجل شورك وهداية الله
سعود اخذ دحوم اللي بدا ينعس: يلا قم نام ولا تفكر
مشاري:يلا
................••............
ومن بكره الصبح في العزبه
صحى مطلق وحسين وهايف على صوت ابوهم اللي يصحيهم
ابو زيد : يلا قوموا شوفوا شغلكم وانتم ذبحكم النوم
هايف بهمس لمطلق : ذبحنا النوم والساعه 6
مطلق : قم قم لا يلسبك بالعقال
ابو زيد : هايف شب النار وانت يامطلق جهز عمرك تسوي الفطور وحسين قم شف الحلال وقوم محسن وزيد معك
حسين : طيب
طبعا عيال ابو زيد هم اللي المفروض يصحون قبل الكل وكل واحد راح لشغله
اما مطلق اللي راح المطبخ وهو يدور الكبده لف على صوت امه : مطلق وش دور
مطلق : بسوي الكبده والمقلقل يمه
ام زيد: هاته انا اسويه
مطلق : لا ياحبيبتي ارتاحي انتي ابوي قال لي اصلحه انا
ام زيد: اذا انت لحالك ما بتقضي
مطلق : ابشري اجل صحي لي اديم تجي هي وسلمى
ام زيد :خل اديم ما تعرف وخلها عند امها بنادي لك سلمى
مطلق بحده : لا يمه والله ما تكرف سلمى وزوجتي نايمه ما تزوجت عشان سلمى تكرف لي
ام زيد اللي تدري ان مطلق ما يرضى ان اخته تشتغل وزوجته جالسه وخصوصا اذا الشغل له : طيب طيب
راحت ورجع مطلق يجهز وشوي جت سلمى وهي تمشي على جنب من النوم ودخلت وهي تجلس: يالله صباح خير ها مانك تقول اجازه للحريم وانا وش انا بقره يوم ماتعطوني اجازه
مطلق ضحك: الاعتراف بالحق فضيله اجل قومي يا بقره وقطعي البصل على ما اجيب المويه واجي
سلمى: الله ينصرني عليكم بس
طلع مطلق يضحك على سلمى وقرب عند خزان المويه وقبل يلف طلعت اديم اللي كانت تغسل وشهقت برعب : يممه
مطلق : لا اله الا الله يالله صباح خير يا ادميه يوم واحد صبحي بدون ماترتاعين
اديم : انت اللي يوم واحد بس لا تروعني
مطلق ضحك : بسم لله عليتس اذا انا مروعتس
اتجهه مطلق يعبي المويه وقالت اديم: ناديتني وش تبي
مطلق بطقطقه وهو مروق من الصباح وهو متعود اذا سلمى قالت ليه تناديني يرد عليها بذا الرد لكن ما انتبهه لحساسية الموقف بينهم: اشتقت لتس
اديم طارت عيونها وطار النوم اما مطلق اللي ارتبك : وش ابي يعني من صبح الله بنجهز الفطور
اديم : ليه حنا ما تشملنا الاجازه
مطلق مشى وهو يشيل المويه حط يده على كتفها من باب انه يمشيها : لا ما تشمل يلا يلا ورانا شغل
اديم سهت وهي تناظر يده لكن فجاءه سحبها مطلق له بقوه وانصدمت
مطلق :وش بلاتس ما تشوفين الشجره
اديم وخرت عنه بتوتر : هاه ماشفتها
دخلو الخيمه وهم يشوفون سلمى اللي ماكأنها كانت معصبه وهي تغني موال يوصف حالتها :
لاقعدن على الطريييق واشتكي
واقول مظلوم ومطلق ظلمنيي
مطلق ضربها بسبحته وهو يضحك:اشتغلي قبل يجي ابوي يقلقلنا بدال الكبده
اديم قربت وهي تحضن سلمى: ماعليه يا حبيبتي تصبري كلنا تحت نفس الظلم
سلمى: اااه ضاع شبابنا يا بنت عمي
مطلق عطى اديم الطماطم تقطعه ووقفت جنب سلمى : وش نسوي نعتبر شهداء في سبيل الله وثم طاعة ولي الامر لنا الله يا اديم
وفجاءه فصلوا يغنون : لنا الله خالي مِن الشَّوق
وأنا مُولَّع .. على نارين .. كيييييييييف
بعدَ المُودَّه والَمحبَّه صِرتوا تِنسوني
ومطلق يضحك عليهم ومنذهل بهالمجانين
ووقفت اديم تناظر مطلق اللي يقلب الكبده وسلمى جنبها وفجاءه قالت سلمى وهو تدق بالصحن : واتقلللبب على جمره الغضااااااا
وكملت اديم وهي تضحك وتطق اصبع : واتقلب
مطلق مسح وجهه : يلاااااا جهزوا الصحون وانتم ترقصون
سلمى اخذت السفر وركضت: انا مالي دخل الا بالسفره والباقي عليتس يا اديموه
اديم: لا يالغداره
سلمى ضحكت: فطور رجلتس وبكيفتس
راحت سلمى واديم اللي ماسكه الصحون لمطلق اللي يغرف الكبده وعلى اخر صحن وكان صغير وقزاز احتر على يد اديم وهي تحاول تمسكه: يييوه لحظه مطلق حار حار
مطلق قرب بيمسكه وفي نفس الوقت نزلت اديم يدها بسرعه بتنزله وانقلب عليها وصرخت رمى مطلق المغرفه من يده وراح لها ومن حسن الحظ ماكان المرق كثيره وسحبت اديم بلوزتها تبعدها عن بطنها بألم
مطلق : احترقتي صار لتس شي!؟
اديم اللي على طول تجمعت دموعها : لا ماصار لي شي
مطلق اللي كاان مقطب حواجبه بخوف : اكيد
اديم صدت وهي تناظر بطنها كان فيه احمرار مب كبير شوي يعني ومسحت دموعها ولفت بعد مانزلت البلوزه:لا ما صار شي حمرت شوي بس
مطلق راح وهو يجيب ثلج من الترمس : خذي خذي حطيه عليها عشان ماتوجعتس
اديم اخذتها وهي تحس بألم وعيونها عجزت تحكم في دموعها لفها مطلق بكتفها: الا والله يوجعتس دامتس تبكين
اديم مسحت دموعها : لاوجع خفيف بس ماتعرفني ابكي على كل شي
جت شريفه وريوف : يعطيكم العافيه
مطلق رد بهدوء واديم صاده واخذوا البنات فطور الحريم وطلعوا وهم مستغربين الهدوء من اديم و الا مطلق متعودين عليه
مطلق اعطى حسين مؤيد فطور الرجال ورجع وهو ماهو مرتاح دخل وشاف اديم جالسه للحين حط يده على كتفها عشان ماتنفجع : اديم وراتس جالسه للحين
اديم نزلت بلوزتها بسرعه: ولا شي بروح الحين
مطلق جلسها بهدوء : اشوف الحرق
اديم اتسعت عيونها اللي مليانه دموع:هاه
مطلق : ادري انه اوجعتس عشان كذا جالسه وريني اذا يحتاج مستشفى بنروح ! بشوف بس الحرق
اديم اللي توترت وخافت ماقدرت توريه ابد ولا قدر مطلق انه هو يشوفه منحرج مره ولاحتى قدر يصر ولكن بعد معاناة قال: اديم ماله داعي التوتر بشوف الجرح بس وريني
اديم تعرفه اذا يبي شي مايروح ابد لين يشوفه غمضت بارتباك وهي ترفع بس على حد الجرح ناظره مطلق بحدود ومد يده يلمسه وصرخت اديم : لا تلمسه توجعني زياده
مطلق اخذ المرهم اللي جابه : ابعدي يدتس
اديم : انا احطه
رفع عينه مطلق لعينها اللي قريبه منه وهو منحني بجسمه : واذا قلت انا بحطه
اديم وخرت عينها ضيق وارتباك وبخفة وحنية الدنيا حط مطلق المرهم وارتفع وهو يقول :ان شاء الله مايوجعتس اكثر وهو بسيط شوي ماعليه
اديم وقفت وهو مرتبكه: زين
مطلق وقف وهو يمسك ذراعها وهو يحس بالذنب : اذا طول يوجعتس ناديني
اديم : وش بتسوي فيه ؟!
مطلق : ناديني وبس ،الحين روحي افطري
طلعت اديم وهي رغم وجع الحرق الا تحس انها من ارتباكها ما تحس فيه
مطلق وقف وهو يغسل يده لف على صوت هايف اللي جاي يركض: مطلق تعال يلا نحتريك
مطلق : افطروا بالعافيه مابيه
هايف قرب يناظر وجهه :وش بلاك وش فيك
مطلق يحس انها انسدت نفسه وتنكد : مافيني شي بس اكلت شوي هنا واحس لو بكثر بيصكني غثيان
هايف: خل عنك الخرابيط صاير شي
مطلق : ما صاير شي والله روح كمل فطورك يلا
هايف ناظره بهدوء وتوقع ان لاديم دخل ولا حب يضايقه: طيب
رجع ومطلق اللي جلس بعد ما اخذ فنجال شاهي وطلع متجهه لاخر العزبه ................••............
في طرف الحريم
عند اديم اللي بالقوه هي افطرت بعد ورجعت تجلس بطرف وقربت سلمى: علامتس لايكون تهاوشتوا
اديم : لا
سلمى: وش فيتس اجل
اديم : احترقت شوي
سلمى: في ذمتس وين!؟
اديم : انقلب الصحن علي بس بسيطه
سلمى: ماش ماينشد فيكم الظهر يالاثنين ليتني ماخليتكم
ضحكت اديم : روحي بس خليني انام
سلمى: لا والله ما تنامين قومي عندي شي فلله قبل تقوى الشمس
اديم: وشو
سلمى: بنات خلصتوا تعالوا
طلعوا كل البنات يمشون ورا سلمى اللي راحت لاخر العزبه لكن تفاجأت بمطلق اللي جالس
مطلق : سلمى وش عندتس هنا
سلمى: حمدلله كنت افكر وش بسوي بس جيت وجابك الله
شريفه: وش بتسوين ياخبله
سلمى اللي كانت معها حبل ومخده صغيره اشرت لمطلق اللي يناظر اديم: بتسوي لنا في ذا الشجره الطويله مرجيحه
مطلق : قولي والله
سلمى:تكفى من زمان عنها
البنات اصروا على مطلق يطلبونها وطلع مطلق وسوا لهم المرجيحه ونطت سلمى فيها وهي تضحك والبنات يحجزون بالدور
وتقدم مطلق لاديم : يوجعتس للحين
اديم : لا
مطلق ابتسم : اشوى اجل خلتس مع سلمى وانتبهي وانتي تلعبين
ضحكت اديم : ايه تقول سلمى ماينشد فينا الظهر
مطلق ضحك:وهي صادقه
اديم تخصرت: لا والله هذا وانا مساعدتك
مطلق : ماينفع نشتغل مع بعض نجيب العيد دايم
اديم : انا ماجبت شي انت مدري عنك
مطلق ابتسم: انتي المصيبه كلها
مطلق كان قصده انه مايقدر يركز معها واديم اللي لفت بضيق : ماعليش ازعجتك كثير بس ترا انت اللي ناديتني اساعدك
راحت وتركت مطلق اللي انصدم من زعلها
لف مطلق وهو ماهو مستوعب اذا قال شي صح او غلط هي فالنهايه ما فهمت قصده وكلامه مبهم ووضعه حساس نزل الكوب وراح وهو مايقدر يرجع بحكم ان ميثى ولطيفه فيه
اما اديم اللي فعلا ماعاد تدري وش يقصد مطلق بكلامه تصرفاته غير وكلامه غييير
................••............
بعيد شوي عن العزبه
هايف اللي كان طالع بعيد وهو يدق على مشاري اللي رد وهو بعز نومه هايف : مشاري صحصح الله يرحم اهلك
مشاري: مصحصح ماعليك
هايف: وش صار مع ابو ثامر
مشاري : ابد كنك يا ابو زيد ما غزيت هي هي نفس السالفه اللهم ان فيه املاك ثانيه متهاوشين عليها ومدري عاد من اكل الاملاك على من
هايف : ما اخبر املاك لابوي عند ابو نجد ودامه املاك على قولك وش دخل ابو ثامر
مشاري : الظاهر ابو ثامر كان شريك معهم وسحب ابو نجد على شراكته وزعل عاد انت فتش املاك ابوك وشف عاد وش يطلع معك
هايف اللي يفهم كلمه وعشره لا من صوت مشاري النايم : :ياخي اكرهه احاكيك وانت نايم خلني اسال ابو فرج
مشاري اللي من كثر ما اتعب عقله بالتفكير يحس خلاص وده ينام:طيب
سكر هايف وراح يدق على ابو فرج اللي قاله نفس السالفه واستغرب هايف ماخبر ابوه يزعل عشان املاك بس نزل وهو يقول : الطمع ماينفع
مطلق اللي جاي من بعيد: هاه وش صار!؟
هايف: ابد هو هو السبب
مطلق : يعني ! وش بتسوي
هايف : الحسنه الوحيده في الموضوع ان المشكله كلها املاك واراضي يعني يمديهم يتراضون والله كنت خايف ان فيه شي اكبر
مطلق : الشيطان اذا دخل عقل الانسان امره انتهى
هايف : تزين ان شاء الله
طلعوا متجهين لخيمة الرجال
................••............
انتهى هاليوم
اللي من اسعد الايام ورجعوا كلهم للبيت ومطلق للحين ما قابل اديم بعد اللي صار ولاهو مستوعب الزعل
اما هايف اللي ما صدق رجعوا عشان ترجع لروحه واول ماقفوا ناظر ابو زيد الجدار بشك : من كاتب ذا !؟
مطلق اللي على طول عرف : مدري من عيال الديره اكيد
ابو زيد وهو يناظر هايف اللي ما اهتم ابد وهو ينزل الاغراض :ان شاء الله انه من عيال الديره
دخلوا كلهم الا هايف اللي يتعمد يبطئ نفسه سكر باب البيت وجلس وهو يتربع فالحوض طلع الدفتر وقلم الرصاص وقد مايقدر حاول يرسم الليل والقمرا و شباك نجد وقدر انه يخلص بوقت قصير رماها على شباك نجد ودخلت وابتسم برضا وهاذي رساله انه وصل وانها معه في كل مكان
................••............
في بيت ابو نجد
نجد لللي اول ما وصلتها الرساله اخذتها وهي مبتسمه على ان هايف اكثر انسان يضحكها الا انها ما تبكي الا من رسايل هايف اللي تخاف انها في يوم من الايام تفقدها وتعيش بدونها راححت لدرج وهي تطلع منه نفس الرسمه اللي رسمتها هي وهايف قبل سنين هي هي نفسها نفسها للحين الرسمه نفس الرسمه وللحين خط هايف بنفس الابداع وللحين رسمته للقمر وحده اللي اختلف الشباك اللي توه يصير وسيله بينهم لكن قبل مايحتاجون اي وسيله
................••............
وفي بيت ابو زيد بعد ما استقروا
عند البنات اللي بعد ما تروشوا وفرشوا ألحفتهم وجلسوا جت اديم وجلست
لطيفه:اديم بتنامين هنا
اديم : لا بس اسولف معكم وارجع
سلمى اللي كانت منتهيه من التعب : انا ضروري جداً اجيب شغاله بس تهمزني
ميثى اللي نفس الوضع : انا انتهيت من هالانفلونزا حسبي لله ياربي
لطيفه: وين عبود
ميثى: مع ابوه
سلمى اللي كانت تناظر شريفه وريوف اللي يراسلون : ترا غثيتونا اللي يشوفكم يقول محد تزوج الا انتم
شريفه: وش فيتس روعتيني بتطمن على تركي
سلمى: انتي يمكن معتس عذر لكن هالشينه اللي جنبتس وش وضعها ريوفوه ترا هذا هو بالمجلس جنبتس
ريوف : وش عليتس انتي اراسل على حسابتس
لطيفه ضحكت:خليهم ريوف وفايز انا غسلت يديني منهم ذبحتهم الخقه على بعض
سلمى ضحكت: يا زين اخوي ومرته العاقلين
اديم ضحكت بخفه : اووه على طاري العقل خليني اروح اخمد قبل يطير عقلي من النوم
سلمى: كلنا بنخمد متنا تعب
طلعت اديم بعد ما سكرت كل الانوار عليهم دخلت غرفتها بس ماحصلت مطلق وهي مقهوره انه طول اليوم ولا فكر حتى يراضيها على كلامه انسدحت بتعب وتلحفت
................••............
في الحوش
عند هايف اللي كان ملاحظ ان ابوه طول الوقت يدقه بالكلام وشاك انه كاتب الكلام لكن مطنش كان منسدح وهو يسولف مع مؤيد وفايز ومحسن وحسين وزيد ولكن مطلق كعادته ساكت ووقف وهو ياخذ اغراضه وهو يشوف المكان زحمه مع العيال
هايف: للله مطلق ودع نومتنا
فايز: والله ما الومه فيكم
مؤيد: والله يامطلق انت صح سيب هالمجانين وروح مع زوجتك احسن لك
مطلق ابتسم وهو بس يبي يقهرهم : اول مره تقول شي صح يا مؤيد
مؤيد:عشان تعرف اني كويس
هايف: رووح روح كلنا معطينك الحق لو اني متزوج والله ما اقعد معهم والله
ضحك مطلق : يلا يلا
راح مطلق متجهه لغرفته دخل وهو مستغرب ان اديم نايمه بلحالها ولا بعد نايمه فالظلام حس ان زعلتها قويه قرب وهو وده يصحيها بس تراجع وهو يبدل وانسدح بهدوء وهو معطيها ظهره بعد ماشغل اضاءه خفيفه وهو اللي يكرهه ينام وفيه نور بس تعود من اديم
اديم اللي كانت بين النومه والصحوه وهي ماصدقت انه يجي جلست وهي ماتشوف الا ملامح ظهر مطلق
قالت بهمس نعسان : مطلق
فز مطلق ولف عليها : انتي صاحيه احسبتس نايمه ، يوجعتس شي ، كيف الحرق ؟!
اديم :لا مايوجعني شي وحطيت المرهم وخف مره
مطلق : طيب وش فيتس صحيتي ! اكيد انتس خفتي والله اني مستغرب من الظلام
اديم : لا ماني خايفه بس بقولك شي
مطلق اللي كان متكي على يده : وشو ؟!
اديم وهي خايفه انه يرفض : بكره بروح مع اهلي
ثقل جسم مطلق على يده وزلقت رجع يستند عليها من جديد واختبص ما توقع ان زعلها لذا الدرجه ما توقعها ابد بترجع وتزعل من كلمه ما كان قاصدها
اديم كانت تناظره وهي منرعبه من نظرته اللي تبدلت ولا فهمتها
مطلق : شلون بتروحين مع اهلتس !؟
اديم : بروح معهم يعني بروح معهم لبيتهم
مطلق اعتدل بتوتر :انتي صاحيه! بتزعلين وبتروحين عشان كلمه فهمتيها غلط وبدون قصد
اديم جت بتتكلم ورفع مطلق يده بإعتراض : لا تقولين لي شي عن زعل تافهه انا قلت كلامي وانا اقصد إن انتي المصيبه اللي مااعرف كيف اتعامل معها مب عن انها سيئه لا عن اني ماني متعود عليها و لا قصدت ازعلتس ولا اغلط عليتس وافهمي هذا الموضوع كذا وانسي مسألة انتس بتروحين مع اهلتس
اديم اللي ما عرفت كيف ترد وهي كل ما تحاول تتكلم يسكتها مطلق بغضب وزعل
................••............
اما في مطبخ ابو زيد
كان زيد جالس مقابل ميثى اللي تعبانه وام زيد عندها وتصلح لها مسكن وجات : خذي يا بنتي اشربيه وان شاء للله تخف عليتس السخونه
ميثىى بتعب : مابي يا خالتي احس اني برجع اي شي اكله الله يسعدك لا تعطيني شي
زيد اخذ الكوب من يد امه : يا ميثى يا حبيبتي ما بترجعين شي بس انتي لا تخافين اشربي شوي بس لين تخف حرارتس وبعدين اذا ما خفت نروح المستشفى
ميثى:مابي يا زيد
زيد: عشاني يا بنت الحلال
اخذته ميثى اللي هالمره كانت تعبانه مره وزيد يداريها وام زيد تتأملهم بحب وهي اللي تحمد ربها ان ربي عطا عيالها هالحنيه وابعدهم عن قسوة ابوهم ................••............
في الطرف الثاني من الحوش
كان فايز وريوف جالسين وهم عايشين ليل العشاق بتفاصيله ويعتبرون هم الاثنين افضل قصة حب نجحت من بعد زيد وميثى وفايز اللي كان يشرح لريوف امور الحفله اللي بيسوونها لهم ويعزمون اصحابهم ................••............
بالمجلس
كان هايف اللي يسمع من سوالف مؤيد الربع والباقي يفكر كيف يصلح بين ابوه وابو نجد ولكن صحى هايف من تفكيره على صوت ابوه الغاضب : انت وياه وراح ماتمرحون تخلون الناس يمرحون
مؤيد اللي انخرش ودخل فراشه وتغطى ونام وهايف بعد نفس الوضع بس من اللحظه اللي حط راسه فيها راسه نام ولكن ماكانت نومة التعب خاليه من احلام هايف الورديه
................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي رجع ينسدح وهو مايبي يسمع موال ان اديم بتروح مع اهلها لكن لف بصدمه على صوت بكى اديم اللي قالت بقهر فيها من زمان : ياخي انت ليش كذا !من قالك بروح مع اهلي لاني زعلانه ومن قالك اصلا اني زعلت ! اييه يمكن فهمتك غلط لكن انا بروح عشان امي مسويه حفله لي لكن ماعاد ابي اروح لاي شي ولا ابي مكان ولا انضرب على قلبي خلاص ارتحت الحين
رجعت تغطت وهي ودها تلف وتضربه كف
اما مطلق اللي انصعق غمض وهو يشد ذراعه بغضب ( اااه منك يا ذا المطلق ما تتوب لين تحوس كل شي اااه )
اعتدل وغمض جلس فتره يرتب كلامه ومد يده يسحب اللحاف : اديم قومي وكلميني
اديم ماردت عليه سحبها مطلق بخفه: يا بنت الناس ترا اعصابي مب ناقصه وش دراني انا إن امتس مسويه حفله انتي ماقلتي الا بروح مع اهلي وتوقعت انتس زعلتي
ماردت اديم مطلق :يا شيخه حقتس علي خلصنا عاد
اديم نفس الموقف
مطلق : ادييييم انا اكلمتس
اديم لفت : وش اقول اخاف اقول شي وبعد تاكلني
مطلق ابتسم : ماني باكلتس قولي اللي تقولين بسكت
اديم : خلاص ماعندي شي
مطلق تربع وهو يقابلها : امسحي دموعتس اول شي وبعدين علميني السالفه كلها
اديم مسحت وجهها : مافيه سالفه الا ان امي عشان الزواج كان بالديره قررت امي تسوي حفله تعزم فيها صاحباتنا وصاحباتها وجيرانا معارفنا عامه وانا ما ابيك تطق مشوار على الفاضي قلت اروح مع اهلي واريحك بس انت الله يهديك
مطلق اللي ابتسم ابتسامه عريضه :والله اني مدري وش اقول ادري اني خبصت لكن عاد العذر والسموحه وليتس شرحتي من البدايه زين عشان افهم وبعدين ما دامني زوجتس ما تقولين بروح مع اهلي تقولين يا مطلق انت ودني وتبشرين وعلى خشمي ولا اربكتيني واربكتي نفستس
اديم كان ودها تهاوش بس ماقدرت وهي تشوف مطلق يعتذر منها : ما انتبهت
مطلق :متى الحفل
اديم : بعد يومين
مطلق :معناته ننتظر ليوم الحفل وانا اوديتس للحفل بنفسي
اديم : بس
مطلق : وشو ؟!
اديم : يعني في اشياء تحتاجني امي اسويها معها وتبيني اروح معها من بدري يعني اذا رضيت انت
مطلق ابتسم :يعني تقولين امري منتهي
اديم : لاا بس اعلمك عشان ماتقول ماعلمتيني
مطلق : زين زين اجل تم بس انا اللي اوديتس
اديم ابتسمت : تم
مطلق : ايييه كذا خليتس تضحكين ولا تقعدين تبكين
اديم : بحاول اخذ هالوصيه بجد
مطلق اللي رجع لمكانه وهو يتلحف : ابد لا تفكرين حتى فيها نفذيها فوراً
اديم : ابشر
كل واحد رجع لمكانه وكل واحد مبتسم عكس بداية اليوم
اديم كانت ماهي مستوعبه كيف توصل لقمة ازعل من مطلق وفي ثواني بس يراضيها واغلب الرضا هواش بس ترضى
اما مطلق اللي ما طرى له بهالحاله الا بيت واحد بس
‏إليا ضحكت ، تضحك معها النسايم
‏وتعمّ على الدنيا هبوب المسرات.
مايدري له تذكر هالبيت بس هذا اللي يحسه كل ما التفت وشافها مبتسمه ................••............
من بكره الصباح في السوق
هايف اللي من الصبح وهو مع فلاح ويتمشون بالسوق
هايف : فلاح الحين وش املاك ابو نجد اللي هنا فالديره
فلاح: محل الذهب وبيته اللي ساكن فيه وبيته القديم ! ليه تسأل
هايف: مدري مستغرب تاجر ذهب ما عنده املاك
فلاح ضحك : اوووه اوه وش يبي تاجر الذهب بهالديره الفانيه
هايف: لو عندي فلووس والله املك نجد كلها
فلاح: هههههههههههههههههههه اجل حمدلله انك مطفر
هايف لف على نويصر اللي جاء يركض ووقف عنده كان متوقع هايف هجوم بس انصدم بنويصر اللي تحضن ذراعه : معك حلاو
هايف ضحك : معي كل شي تبيه
نويصر : عطني
هايف: تعال بنروح البقاله
راح هايف ونويصر اللي فرحان وهايف مبتسم
.................••............
في بيت ابو زيد
كان زيد يتجهز انه يروح لبيته
ام زيد : طمني اذا وصلتوا وعلى طول روحوا المستشفى
زيد اللي كان شايل عبود : ابشري ابشري
سلمى: تكفى اترك عبود عندي
زيد: وين يا سلمى عبود ما يعرف ينام الا مع امه
سلمى: تكفى تكفى
ابو زيد:خله عندها وانت يادوب في امه مريضه وتعبانه
ميثى: خلاص اتركه عندها
نزل عبود من حضن ابوه يركض لسلمى بفرح: ايه تكفى بجلس
زيد: اييه عشان يزين له الدلع
ابو زيد: خله خله وش عليك انت
ابو فايز : حنا بعد بنمشي معك يا زيد
ابو زيد: ما كنه بدري
ابو فايز: ورانا مشاغل
مؤيد: ونحنا بعد ابويا عنده ضيوف بنروح له
طلعوا كلهم يجهزون ومن بعدها راحو كلهم ومطلق اللي توه يرجع من العزبه شاف عبود : وين الناس
سلمى كلهم راحوا
مطلق : وزيد !
سلمى: ايه زيد ميثى تعبانه وطلبته يخلي عندي عبود
مطلق: وهايف
سلمى: مدري راح مع فلاح
مطلق : ايييه اجل عبود عندنا
سلمى: اييه بيسليني دام اديموه بتروح بعد
اديم طلعت من المطبخ وهي معها فنجال قهوه بضحك: ابرك يوم افتك فيه من وجهتس
سلمى بمزح: فكه يا ربيييي نبي نعيش براحه
مطلق : عطيني قهوه يا اديم
بحركه عفويه اعطته اديم فنجالها : خذ هذا لين اسوي جديده
مطلق اخذ الفنجال وجلس وهو يسمع سوالف امه وسلمى واديم اللي تشاركهم ببعض المواقف
................••............
في السوق
عند هايف اللي بعد ما اشترى لنويصر طلع يتمشى وهو يدور اي شي يوصله لاملاك ابو نجد لكن صدفته اعظم املاك ابو نجد ( نجد )وامها اللي كانوا بالسوق
اخذ وقت هايف وهو يمر من قدامهم كذا مره عشان تنتبه له نجد واخيرا انتبهت وابتسمت وهي تترك الي بيدها وتقدم هايف مبتسم وهو يأشر لها بيده (👍🏼) يعني اذا هي بخير ورجعت له اديم الاشاره ببتسامه وهم حريصين مايلفتون انتباه احد
لفت ام نجد: نجد روحي للكهربائي جيبي منه الفرامه بسرعه
نجد : طيب
هايف عرف وجهتها وسبقها لكهربائي وهو يقول لسوداني: عثمان وين مكنسه جابتها امي لك قبل فتره
عثمان: اخذتها االوالده
هايف: لا ما اخذتها دورها
نجد جات وهي توقف بعيد شوي: لو سمححت في فرامه بأسم ام نجد خلصت
عثمان: شوي وتخلص
وقفت نجد يسار المحل تنتظر وهايف بالنص وكان يشغل عثمان عنه لين قدر يقول :امس ما كنت عند الشباك انتظرتس تطلين ماطليتي
نجد وهي تحس بحرج : نمت بدري
هايف : نوم العوافي
نجد: للله يعافيك
هايف بعد صمت وبعد تردد قال : عندي احساس ايام وينتهي هالبعد ايام ان شاء لله ونجتمع ولازم احصل حل لابوي وابوك
نجد: وشلون بتحصل حل
هايف : لا تتعبين عقلتس بهالتفكير انتي بس حبيني وخليتس على وعدنا واتركي الباقي علي
نجد تجمد قلبها وحست بإرتباك بخوف وحب وكل المشاعر مرت بها
لكن قطع هالموقف اللي افعم قلوبهم بالحب عثمان اللي قال وهو يضرب الفاتوره قدام هايف : يااربي يا هايف انت ما داير تفهم هاذي فاتوره الوالده شالت المكنسه وراحت ماهي عندي
هايف اللي ارتعب من خبطته ورجع براسه ورا: خييير يا زول خلاص صدقناك وش بلاك قلبت علي
عثمان: ازعجتني
هايف ماعطاه اهميه ولف ببتسامهه لنجد اللي اخذت الفرامه وطلعت
وافترقت طرقهم واتجهه هايف لبيتهم يتسعد انه يرجع للخبر ................••............
في بيت ابو زيد
كانت سلمى لاهيه مع عبود وام زيد اللي تقرا قرآن اما اديم للي كانت ترتب شنطتها ومطلق للي كان جالس مع ابوه اللي اخيرا رضا على محسن وقاله يجيب اوراق البيت اللي يبيه وطلع محسن فرحان
ودخل هايف بداله: اووه وين الناس
مطلق : الناس راحوا وانت مختفي وينك؟
هايف: كنت مع فلاح
ابو زيد بطرف عين:اللي يشوفك يقول ما وراك طريق تسعسع مع فلاح
هايف: معي وقت يا يبه
ابو زيد: اييه ودك انك تمشي مع الليل بس معصي قم جهز اغراضك وامش قبل يمسي الليل
هايف: ابشر بس اتقهوى
انسدح ابو زيد وهو يتلثم بشماغه وعصاه قدامه يبي يريح شوي اما مطلق اللي دق هايف برجله يأشر له يقوم
اخذ هايف الدله وفناجيل وطلع قدام الباب : هاه وش فيك
مطلق : العصر بطلع للمدينه وقلت أسال اذا لابو نجد املاك مشتركه بينه وبين ابوي
هايف: تسأل من!
مطلق : عمي
هايف: اخاف عمي يعلم ابوي
مطلق : لا ما عليك ما بيعلم خصوصا انا لانه يدري اني ما اسوي شي الا وابوي يدري
هايف : اجل شد حيلك بس وش عندك بتروح لعمي وهو توه راح
مطلق : اديم امها مسويه لهم حفله وبتروح هناك
هايف: ياحبك للمشاوير كان خليتها تروح معهم
مطلق: هي محسوبه علي مستحيل اخليها تروح مع احد غيري
هايف : براحتك
................••............
بعد الغداء مشى هايف كالعاده للخبر
لكن في راسه الحل اللي بيتوقع انه يجمع ابوه وابو نجد
ومطلق اللي طلع راح للغرفه وهو يشوف اديم تجهز اغراضها جلس
اديم: بعد العصر بنمشي صح
مطلق: ايه
ناظر مطلق الشنط ولف : هاذي كلها ييومين
اديم : ايه يعني فستان الحفله والمكياج والخرابيط
مطلق ماعطى تعليق وهو ماتهمه هاذي كلها لكن سند راسه وغمض ولا يدري كيف اختطلت كل الطيوف بعقله ولا يدري كيف دخلت هيفاء لحلمه السرييييع وهو من زمان ماعاد يحلم بها
فتح عيونه بقوه وفز بغضب وهو يناظر حوله
اديم: بسم لله عليك وش فيك
مطلق وقف وهو مقطب حواجبه ويناظر اديم بإستغراب لكن مد يده يدلك جبينه : مافيني شي
طلع وقف عند الباب وهو يلتفت يناظر اديم ويناظر زوايا هالغرفه اللي مايدري كيف صار يشوفها بأشياء قديمه وحياه قديمه
لف على صوت سلمى : مطلق علامك واقف بالشمس ناوي تنتحر
مارد مطلق اللي راح وتركها واقفه تناظره دخلت سلمى: اديموه علامه !
اديم:مدري جلس عشر دقايق وهو مغمض وشكله غفى وحلم وفز وهو كذا
اما مطلق اللي كان غضبان انه كيف ترجع له ذكريات هيفاء وهو اللي قدر يرميها بعيييد من فتره من قبل حتى يتزوج ويرتبط كيف وهو حتى صار مايفكر بها مثل قبل اجتاح قلبه رعب غريب مايدري وش مصدره
................••............
في الطريق
عند هايف اللي بعد ما دخل المدينه وقبل يطلع للخبر اجتاحه شعور قوي حاول هايف يطنش ولا يطيع قلبه بس عجز ولا قدر يتجاهله رجع بطريقه وهو يحس مع كل كيلو قلبه يدق على المغرب وصل لخط اللي يوديه ديرتهم وقف بعيد شوي وتلثم ودخل وهو ووجهته واضحه اتجهه للجهه الخلفيه من بيت ابو نجد وبسرعه ومهاره متعود عليها هايف نط لحوش ابو نجد ماكان ابد راضي على اللي يسويه بس قلبه يحترق قلبه مصر يرجعه مايدري ليه هالمره وده يودع نجد وداع كبيير “ او يمكن وداع لعذاب الحب من بعيد ، وهو في نفسه متاكد انها اخر ايام العذاب وبداية لحب حلال يجمعهم “
صد وهو يمسع ام نجد اللي تلبس عبايتها : اسمعي يا نجد سكري الباب زين وانتبهي حنا بنتعشى ونجي
ابو نجد اللي طلع يضبط شماغه : ورا ما تروحين مع امتس انتي
نجد :وين اروح يبه كلهم عجايز
ابو نجد : المهم اذا صار شي ترانا في بيت ابو راضي
طلعوا وهم معزومين في بيت ابو راضي ونجد اللي رجعت وهي تدق اصابعها بملل : يا شين الملل يا ليت هايف ما رجع للخبر كان مونسني
هايف اللي ورا الجدار ابتسم بحب : يا جعل هايف فدوتن لتس
نجد لفت بصدمه ورعب : من ذا
هايف ابتسم: هايف
ركضت نجد وهي تاخذ طرحتها واقرب شي عندها بشت ابوها الثقيل وتغطت وهي للحين مصدومه: هايف وش جابك وش فيك؟!
هايف طلع وهو للحين يتقطع كلامه من دق قلبه : عجزت اروح عجزت اطلع من الرياض قلبي ما طاوعني ابد وانا ما ودعتس
نجد ابتسمت : بس تلاقينا بالسوق
هايف : وهذاا يعتبر وداع
نجد ضحكت : وش فيك مصر على الوداع لا تخوفني
هايف ابتسم وهو وواقف بعيد عنها ومتكتف ومعطيها ظهره : لانه بيكون وداع لايام الشقا والحب من خلف الشبابيك ان قاله الله ايام بسيطه بس وما يحتاج اودعتس بالعكس بحط يدي بيدتس واخذتس زوجه لي
نجد اللي طار قلبها من الفرح وعجزت ترد كان ود هايف يحتضنها بكل قوته الا وده يدخلها بين ضلووعه وكان يقاوم هالرغبه كثير لكن ما قدر يمنع يده اللي امتدت تشد بكل قوه على يد نجد من ورا بشت ابوها : يا كثر ما ودي اخطفتس وادخلتس بين ضلوعي وتعيشين في صدري بعيد عن هالدنيا الدنيه ولكن ما بيدي الا اني يدي تشد على يدتس ولكن ترا قلبي عندتس وبين ضلوعتس واودعتس الله يانجد انتبهي لنفستس وانتبهي لي معتس
ماقدرت نجد ما تحط يدها اليسار على يده لكن بين يدينهم فاصل وهو البشت اللي يمثل ابو زيد وملكية البشت لابو نجد
حس هايف ان قلبه شوي ارتاح وكأن يد نجد تشد على قلبه ابتسم : طيب خليني اروح احسن لان يدي نشبن عجزت اشيلها واتركتس
نجد سحبت يدها بإحراج وهي تحمد ربها انه مايشوف وجهها والا ضحك من ملامحها الخاقه
طلع هايف وهو يلتفت لها لما طلع من الديره ركب سيارته وهو شعوره يمشيه لين وصل الخبر بدون ما يحس وهو كل خليه بجسمه تنبض والللله تنبض
................••............
عند مطلق
اللي من بعد هاللي صار وهو مختبص وساكت وجامد ركبوا السياره وهو ساكت وصوت الاغاني خفيف لكن الصمت اعلى
اديم كانت مستغبره سكوته وهدوءه مدت يده تهز كتفه بهدوء: مطلق فيك شي ! يوجعك شي
مطلق ناظر يدها بهدوء : مافيني شي ليه وش فيني
اديم :مدري ساكت من اليوم مدري وش فيك
مطلق : لا لا بخير مافيني شي
رجعت اديم تسكت وهي تخاف تقول اي كلمه وهو معصب ويرجع الديره
وصلو بيت ابو فايز نزل مطلق اغراض اديم ودخل مع ابو فايز للقهوه وهو يحاول يسأله عن املاك ابو نجد ورد ابو فايز الوحيد هو :كانت لهم املاك مشتركه بس الظاهر باعوها كلها اول ماصارت المشكله ! وليه تسأل
مطلق : اسمعهم يتكلمون بالديره عن محل ابو نجد وتذكرت الاملاك ، المهم انا بتيسر
فايز: تعشى عندنا
مطلق : بالعافيه بس ناد لي اديم قبل اطلع
راح فايز ينادي اديم اللي رجعت بسرعه : هلا
ماكان بالمجلس الا مطلق اللي يفتش في بوكه: تعالي
قربت اديم ومد مطلق يده ليدها وهو يحط فيها فلوس : خذي هذا مصروفتس هاليومين واذا احتجتي زود علميني
اديم : لا لا ماتقصر تكفيني
مطلق : يلا اجل
لف بيطلع بس ركضت اديم وهي تمسك كتفه : اسمع
مطلق : سمي
اديم ابتسمت : اذا كنت تعبان ولا فيك شي روح المستشفى لا تمسك طريق وانت تعبان
مطلق : ابشري
طلع مطلق وركب سيارته ولف واديم على الباب تنتظره يروح : هاه جايزه لتس وقفت الباب
اديم : هاه
مطلق بحده : ادخلي قبل يجي احد يشوفتس
اديم ضحكت : طيب
تكتف مطلق ينتظرها لين تدخل وبعدها راح
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 13-04-2019, 03:52 AM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


السلاااااااااااااااااااااام علييييييييييييييكم

ماااااااااكل هذاا الابداااااااااااااااااااااااااع اديم ما شاء الله مبهرة باسلوبك بلغتك بالحبكة المميزة السهله والاحداث الرائعة
سلمت يمنااااااااااااك غاليتي والحمد لله اللي ما فوت على نفسي متعة مشاركتك ها الرواية الجميله
اسلوبك ذكرني باسلوب ام وسن الله يذكرها بالخير

واصلي الله يسعدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 14-04-2019, 01:57 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
السلاااااااااااااااااااااام علييييييييييييييكم

ماااااااااكل هذاا الابداااااااااااااااااااااااااع اديم ما شاء الله مبهرة باسلوبك بلغتك بالحبكة المميزة السهله والاحداث الرائعة
سلمت يمنااااااااااااك غاليتي والحمد لله اللي ما فوت على نفسي متعة مشاركتك ها الرواية الجميله
اسلوبك ذكرني باسلوب ام وسن الله يذكرها بالخير

واصلي الله يسعدك
ياحبيبة عيني والله ♥ فرحتيني بتعليقك واسعدني ان الروايه اعجبتكم وبسلامة ام وسن لكن متاكده انها انسانه جداً جميله♥♥

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 597 04-05-2019 11:26 PM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1