غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 14-04-2019, 02:46 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


مساء الخير..
البــارت الخــامـس والعشــرين..
.
.
.
في بيت ابو فرج
ابو فرج اللي كان للحين بتأثير الصدمه من خلاف ابو زيد وابو نجد جالس مع العيال بس تفكيره بعيد
مشاري بهمس لسعود: لا تقولي وسوسه ما وسوسه ما جلس يفكر الا فيه شي
سعود اللي محتضن عزيز : والله مدري وش اقولك
مشاري : الله يجيبك ياهايف
في ذا اللحظه دخل هايف : مساء الخييييير يا وجيه الخير
الكل وقف يرحبون فيه وهو يسلم عليهم بحراره واتجه لابو فرج وهو يبوس راسه: كيف شايبنا
ابو فرج اللي كان يناظر هايف وابتسامته بضيق : هلا يا حبيبي هلا
استغرب هايف حضن ابو فرج له لكن شد عليه وهو يجلس :وش اخبارهم
متعب : بخيير انت كيف وضعك
هايف اللي يحس انه فوق الغمام : في احسن احوالي
مشاري ضحك: اول مره تجي من الديره مسفهل
هايف ضحك: ما كسبت من الضيقه خير
ابو فرج: كيف ابوك والدديره وعمك
هايف: حمدلله من احسن ما يكون
وليد: اجل تجهز لملكتي الاسبوع الجاي ولا تروح لديره
هايف ناظره بهدوء : خير ان شاء للله
ام فرج : هايف حمدلله على السلامه
هايف: الله يسلمتس ياخاله وشلونتس انتي طيبه
ام فرج: حمدلله ، يلا تعالوا للعشاء
طلعوا للعشاء وبعد العشاء طلع هايف ومشاري برا
مشاري: هاه وش قالك ابو فرج
هايف: نفس اللي انت قلته
مشاري: وانت مقتنع
هايف: مافيه الا هذا وبيني وبينك ماعاد ابي انبش والسالفه والواضحه والحل لقيته
مشاري: وش حلك؟!
هايف : من بكره بقدم في قرض من البنك وغير القرض بطلبهم يشترون لي ارض يعني بشتري ارضين بجنب بعض واعطي وحده لابوي وحده لابو نجد
مشاري: توقع هذا حل
هايف : بيتراضون طيب ولا غصب وتراهم تعبوا من القطاعه والهجر واذا ما تراضوا رحت جمعت كل شيوخ القبايل ورحت خطبت نجد واخذتها ورحت
مشاري:خلك على حلك الاول يمكن ينفع
................••............
من بكره
في الخبر
هايف قدم طلبه وينتظر الموافقه الاسبوع الجاي ومطلق حالته واضحه وومختبص من بعدطاري هيفاء وهو بس مشغل نفسه او ساكت
وسلمى اللي انشغلت عنه بعبود ولا هي فاضيه ابد
اما محسن اللي اخذ ابوه واشتروا البيت وبدا يأثث عشان يرجع اصايل
اديم كانت مشغوله مع اهلها بس مستغربه حالة مطلق الاخيره .................••............
اما في بيت ابو نجد
اللي كان عنده ابو راضي وولده راضي
ابو راضي : والله يا ابو نجد حنا جيناك عانين وراجين إنك ماترد طلبنا
ابو نجد : افا ابشروا وامروا
ابو راضي : انت تعرف راضي ولدي ركضت به السنين وكبر ويبي يعرس ودورت بالديره احس من بنتك نسب وجاه ما لقيت وجيت بخطب من عندك وطامعين بعطاك
انصدم ابو نجد واعتدل وهو يناظر راضي اللي فعلا كبر وصار تاجر كبير ويشرف اي احد يتزوج من عنده: والله راضي مثل ولدي ويشرفني انه يتزوج بنتي ورجال ونعم وسبعة انعام لكن الحقيقه اني تفاجأت
ابو راضي : ابد لا تفاجئ وتعرف ان بنتك مثل بنتي وتبشر بالبيت اللي تبيه وتطلبه وبالمهر اللي تبيه وكل شي تطلبونه تم وابشر ولا عندنا مشكله في اي شي
ابو نجد :والله ما تقصرون ونعرف معدنكم والطيب وحنا نشتري الرجال بأفعاله ماهي بفلوسه
ابو راضي: ان شاء لله خير ونبي عاد نشوف وش قلت
ابو نجد اللي فكر ان نجد مع راضي بتكون عايشه بعز وبيحطها في امان وخصوصا ان مالها احد و خايف يموت يتركها وحيده وراه وراضي فيه مواصفات اي رجل تمناه البنت لكن
قال بدون تردد : تم وعطيتكم يوم الله عطاكم
ابتسم راضي وضحك ابو واضي بفرح : هاذي والله الساعه المباركه والف مبروك
ابو نجد ببتسامه: لله يبارك فيك
راضي : تاكد انك حطيت بنتك في ايدي امينه
ابو نجد : لا شك لا شك
ابو راضي : عاد يا ابو نجد تدري بوضع راضي والايام الجايه عندنا شغل كثير في جده وودي ابكر العرس والعرس يكون هنا بالديره وش قلت
ابو نجد: ابد ماعندي اعتراض وفي ديرتنا بين اهلنا ويحضرون معنا ويفرحون معنا
ابو راضي: هذا اللي انا اقوله بس انت قلي قبل متى تحب يكون العرس
ابو نجد :والله اللي يناسبكم
ابو راضي : والله حنا بيت راضي جاهز وكل شي من اكلمه وواذا ما عندك مانع نخليه يوم الجمعه
ابو نجد اللي حس انه قريب بس من احكام العادات والتقاليد ان بعد الخطبه مايطول الزواج وغير هذا والاهم ان البنت ما ينأخذ شورها دام ابوها ادرا بمصلحتها وزواجات اهل الديره بسيطه فوق ذا ابو نجد ما عليه الا يجهز بنته عروس وهو يدري انهم يقدرون يخلصون كل شي في اسبوع: على خير
طلع راضي دفتر الشيكات وهو يكتب مهر نجد لابو نجد مية الف ريال
وبعد اتفاقات معتاد عليها طلعوا راضي وابوه ودخل ابو نجد ينادي نجد وامها
ام نجد : وش يبي ابو راضي
مد ابو نجد لنجد الشيك: خذي
نجد اخذته وهي تناظره ووقفت
ابو نجد: وين بتروحين
نجد اللي متوقعه انه من شغل ابوها: بحطه بخزنتك مب ذا شيك شغل
ابو نجد ببتسامه:لا هذا مهرتس
ام نجد فزت : هاه وش مهره وش السالفه
تركت نجد الشيك وطاح : وشو !!!
ابو نجد وهو مبتسم: اليوم ابو راضي خطب نجد لولده راضي وانا شفت انه رجال كفو والنعم ومقتدر وعطيته نجد يوم الله عطاه والعرس الجمعه
ام نجد اللي وقفت بفرح: عشان كذا تسأل ام راضي عن نجد ، بس ما كن الجمعه قريب والعرس مستعجل
ابو نجد: لا لا فيها بركه والحين نجهز ونروح المدينه وتاخذين بنتس وتجهزينها بأحسن مايكون وبعدين الرجال شاريها ومستعجل لانه ماعاد يقدر يجلس هنا اكثر من اسبوع والخيره في ما يختاره الله
نجد كانت مصدومه تناظر ابوها وامها وهم يتكلمون وكإنها وافقت وانتهى الامر قالت ببكي: من قالكم اني ابي اتزوج راضي اصلا انا مابي اتزوج مابي
ابو نجد رفع راسه بغضب: وقص يقص لسانتس ياللي ما تستحين من اخذ رايتس اصلا العرس تحدد وانتهى وبعدين احمدي ربتس إن راضي خطبتس البنات كلهم يتمنونه
نجد : بس انا مابيه ولا اتمناه
ابو نجد : اها بس عقلي بنتس يا مره وفهميها زين وهي ماهيب بزر نغصبها على شي
وقف ابو نجد وطلع ونجد تناظر امها ببكى : والله مااتزوجه والله لو اذبح نفسي سمعتوني
ام نجد : اقول اسمعيني زين يا خبله وش اللي تذبحين نفستس اللي مثلس يفرح ويرقص ويغني ادري انتس خفتي عشان العرس بدري بس معليه يمه كلنا تزوجنا بسرعه لكن ربي بارك لنا اهدي ولا تسرعين
نجد سكرت اذانها بقهر وهي تصرخ: ماااابي شي مابي اتزوج تكفون مابي ماااابي
ام نجد : اقول اسمعيني بس اعقلي وخلي ابوتس راضي عليتس ترا ان عصب بيذبحتس وتزوجي برضاتس لا يزوجتس ابوتس غصب عليتس فهمتي
طلعت ام نجد وتركت نجد اللي تبكي بحرقه توها للحين ما نست موقف هايف توها الحين تنتبه ان هايف كان معه حق يوم رجع عشان يودعها كان عنده امل انها بتكون زوجته كيف بتكون زوجة غيره كيف؟؟؟!
بكت بكى عمرها ما بكته وهي ماهي متخيله ابد ابد ابد انها تنحط بهالموقف
كان عندها امل ان ابوها اللي يحبها مستحيل يسوي بها كذا طلعت للحوش وهي تنتظر ابوها ببكى
................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي كان منسدح بغرفته
وتفكيره يروح ويجي وقف بغضب وهو ياخذ نفس يشتت كل افكاره مد يده يحوس شعره ووقف فتح الشباك وهو يشوف نويصر بنفس المكان لا شعورياً ضحك وهو يفكر لو اديم فيه كان في ذا اللحظه بتكون متعلقه بكتفه سكر الشباك ورجع يمشي بالغرفه وهو في كل زاويه يحصل لاديم شي ناظر جواله وهو متكتف وهو يفكر "يدق ولا مايدق "
ناظر ساعته يشوف الوقت : اكيد نايمه
من يوم راحت مادق مطلق وهو مايدري لو دق وش بيقول لها حاول انه ينام بس مافيه فايده واخذ لحافه وطلع للمقلط وانسدح بجنب حسين اللي ما درا به ضحك وهو يناظر حسين : اللهم يتمم راحت البال عليك يا حسين ................••............
من بكره يوم الحفله في بيت ابو فايز
اللي كانوا مشغولين مره عشان الحفل
كانت ريوف تنتظر امها وسلمى وشريفه يجون عشان يجهزون معها
واديم اللي كانت مشغوله وتكشخ ماكانت مستغربه عدم اتصال مطلق اصلا لو دق بتفاجئ ولطيفه مثل حالها
اما فايز وابو فايز اللي كل واحد جواله بيده وكل واحد يرتب شغله اللي عليه ................••............
اما في الديره
في عند ابو زيد اللي بعد ما قفل المحل وكان بلحاله ورجع لكن وهو راجع يسمع طراطيش كلام وقف وهو يقول : حميد تعال تعال
حميد : سم
ابو زيد :وش ذا اللي يتكلمون به الناس عرس من اللي الجمعه
حميد ضحك وهو بيده صينية الشاهي : عرس راضي ولد ابوي راضي
ابو زيد: ماشاء للله بيعرس وبذا للسرعه على بنت من !؟
حميد: بيعرس بسرعه عشانه بيروح جده يقولون الميناء عندهم مليان بضايع مشرف عليها راضي وصفقة بينهم وبين الدوله مافيها لعب وتعرف الله معطيهم ومعرس على نجد بنت ابو نجد
ابو زيد انصدم: هاه نجد ما غيرها !؟
حميد: ايه نجد ماغيرها
ابو زيد: وعطوه !؟
حميد: ايه ايه عطوه وهذا هم يزهبون للعرس
ابو زيد راح وترك حميد وراه وهو منصدم ان نجد هالصغيره بتعرس والبلا لو درا هايف اتجهه للبيت وهو يفكر بذهول راضي رجال كويس وينفع بس هايف لو عرف ما بتمشي الامور بخير احتار وش يسوي ولكن سرعان ما تبدل ذهوله بتفكير عميق ( هذا افضل شي وهذا حل من ربي يريحني ويفكني من المشاكل والنشايب خلها تزوج والله يستر عليها)
دخل البيت وهو يسكر الباب وحريص ان محد من اهل البيت يسمع
وشاف حسين ومطلق اللي ما بعد طلعوا ولا يدرون وش صاير برا وام زيد وسلوى وعبود يجهزون
ابو زيد: يلا يلا خلصوا خلصوا بنمشي
مطلق ناظر ساعته : بدري يا يبه
ابو زيد: ماعاد بدري يلا خلصوا
سلمى ركضت وهي تعطي مطلق عبود: تكفى خذ لبسه عشان اجهز
مطلق : وش اللبسه معرف
سلمى: تكفى يا مطلق
رمت على مطلق الملابس وراحت وعبود يناظر مطلق : يلا يا عمو برد
قرب مطلق يلبسه وهو انشغل بعبود وابو زيد يراقبه بهدوء ( اييه هايف لازم ما يدري واهم شي مطلق مايدري لانه ما بيسكت ولا بيخلي هايف يسكت وين اوديك يا مطلق )
وقف ابو زيد: مطلق خلص وتعال بسرعه
مطلق اللي مايدري كيف لبس عبود بس لبسه تركه ووقف متجهه لابوه : سم
ابوزيد : اسمع زهب لك اغراض معك وتراك بتطلع للاحساء بعد الحفل
مطلق : الاحساء لييه !؟
ابو زيد : تبي تروح لابو هيثم وتستلم منه البشوت والمشالح الجديده ولا ناسي ان ذا وقتها
مطلق : والله اني ناسي
ابو زيد: المهم خذ اغراضك وان كان بتاخذ معك اديم بعد زين على زين تمشون وتخلصون على ما تشيك على البضاعه وتشوفها
مطلق ناظر ابوه با ستغراب ولا قدر يتعرض اول ماقال ابوه : يلا يلا وانا ابوك اعجل علينا
راح مطلق لغرفته وهو مستغرب يدور اغراضه ويحوس وبالقوه جهزها بعد مساعدة سلمى وبعد نص ساعه كلهم ركبوا وكلهم اتجهوا للمدينه
حسين: مدري الديره اليوم فيها حركه غريبه
مطلق : مدري ما طلعت من الصبح الا للعزبه
ابو زيد: وش فيها يعني ديرتنا هي هي ناظر طريقك وسبح ربك
سكتوا الكل وعلى صوت سلمى وعبود اللي يلعبون ويغنون كملوا طريقهم
.................••............
في الخبر
وعند هايف اللي كان يمشي مع مشاري وهم يلعبون دحوم وجلسوا بعد تعب قريب البحر
مشاري : هاه وش صار في اوراقك
ابتسم هايف : خلاص ان شاء الله الاسبوع الجاي كل شي بيدي
مشاري ابتسم وهو يخبط كتف هايف بحب : الله يتمم لك يا هايف
هايف : امين
قبل يتلفت هايف فز وهو يصرخ: لاااا لاا لا
لكن ما لحق دحوم اللي رمى جواله بالبحر وهو ييضحك وركض يحتضن مشاري
هايف اللي وقف يطل بالبحر وهو رافع ثوبه : حسبي الله على ابلييييسك يا دحوم
مشاري اللي كان يضحك وهو يطل معه : نسفه نسف
لف هايف على دحوم وهو يمسكه بخفه ورفعه فوق يهزه بضحك ومزح: لييييه يا دحوووم ليه ما لقيت الا جوالي
دحوم اللي كان يضحك ضحكات طفوليه وهو يمد يدينه لهايف ينزله نزله هايف
مشاري:راح الجوال راااح
هايف: يوووه والله مالي خلق ابد
مشاري: امسك سعود بأذنه يجيب جوال وشريحه
ضحك هايف ورجعوا متجهيين للبيت
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت جالسه بالحوش وهي تبكي وفزت اول ما دخل ابوها : يبه يبه تكفى يبه انا بنتك انا وحيدتك نجد ما ترضى تخليني اطلع من بيتك وكأني طالعه لقبري لا تطلعني ذليله وغصب علي ربيتني في عز ربيتني بنيتك المدلّلله ربيتني اكون بقوة نجد كلها لا تضيق نجد علي ولا تكسرني
ابو نجد اللي كان واقف بذهول وصدمه مايدري وش يقول وجلس على ركبته وهو يشد على كتفها : لا يا نجد لا وانا ابوتس انا ما اكسرتس ابد بالعكس انا اعزتس يا نجد يا بنيتي انا مانيب دايم حي لتس وانا ما وراي الا انتي وامتس ولو ربي اخذ مني امانته في يوم من الايام مدري وش بيصير فيكم واذا تزوجتي بيكون معتس رجلتس يوقف معتس ومع امتس ويعزتس عن الناس
نجد وهي من كثر ما بكت ترجف : بس انا توني صغيره يا يبه توني صغيره تكفى لا تزوجني
ابو نجد حضنها وهو يمسح عليها : الصغير تكبره الدنيا وودي يكبرتس الزواج ولا يكبرتس جور الايام قومي وانا ابوتس لا توجعين قلبي قومي تعوذي من ابليس وتاكدي اني ما وافقت الا ادري بمصلحتس ولو ادري انه بيذلتس مقدار شعره والله انه يخسي ماياخذتس بس بكره بتجين وتشكريني يا نجد قومي
نجد وقفت مع ابوها وهي للحين ترجاه لكن سحبتها امها وهي تمشيها بهدوء وجلستها بغرفتها وهي تقول : نجد ابوتس من غير شي همومه فوق راسه لا تصيرين انتي والدنيا عليه
نجد :وانا لا تصيرون مع الدنيا علي
ام نجد : ابوتس كل شي يسويه يسويه عشانتس لا تعصينه ويغربلتس ربي اعقلي واستخيري واتركي دلع البنات
راحت وتركتها ونجد اللي اخر حلولها بعد موجة بكى كسرت ضلوعها تتصل بهايف وتقوله ولكن سمعت ابوها يقول انهم بيطلعون للمدينه ركبت وهي تبكي وابوها اللي ضاق من صوت بكاها ولا في يده حل الا انه يهاوشها وتسكت
وصلت البيت واول شي سوته تدور رقم هايف برجفه
طلعته وهي تركض للجوال سحبته وهي تدق الرقم وكانت ترتجف تنتظر رده
لكن كان مغلق ودقت لين اندق قلبها بس كان مغلق
................••............
وفي الحفل
طبعاً وصلوا اهل ابو زيد ولكن الرجال طلعوا سيده للقاعه وبعد ما جهزوا الحريم طلعوا مع فايز وطبعا كانت حفله مرتبه من جميع الجهات وكانت سلمى وشريفه تايهين في ذا القاعه
سلمى ركضت وهي تمسك يدها: يمه اجلسي وين بتروحين
ام زيد:مدري ضعت ولا فيه احد اعرفه غير ام فايز وام فايز مشغوله
شريفه: لا ابشرتس جت عمتي حصه
التقوا على الطاوله وهم جالسين بذهول
اما ام فايز ولطيفه كانوا اكثر اختلاف عن الديره وكانوا يتصرفون بطبيعه حضاريه وقمة الرقي
اما ريوف واديم كانوا ينتظرون عشان يطلون وكان من المفترض يطلون هالعرسان معهم ولكن قالت ريوف ان مطلق بيرفض ورفض قطعي ومستحيل يدخل وقرروا يكنسلون وفايز اللي منقهرر وهو وده يمر وهو يده بيد ريوف قدام كل الناس
وبعد مراسم معروفه في الحفلات الحضاريه اللي مب كثير اعجبت ام زيد
وهذا الحال مع ابو زيد وعياله اللي كانوا صح بكامل اناقتهم ولكن ما ارتاحوا ابد ابد لاجواء المدينه المكتضه والناس الرسميه اللي كلها على نفس النمط ولا هم مرتاحين وهم جالسين كذا بدون لا شغل ولا مشغله وهالقهوجين يلفون بطريقه مستفزه وابو فايز لاهي وفايز بعد وناسين الناس وكانوا ودهم يفزون ويصبون القهوه ويعدلون هالجو اللي جالطهم
حسين بهمس لمطلق: ليت هايف جاي نتونس معه
مطلق : والله لا هايف ولاا زيد فاضين وارحم لهم من هالجوء اللي يجيب الغلقه
حسين : مستعد احلف ان ابوي ضغطه سبعه مليون من اخويا فايز
مطلق ابتسم : واضح واضح انتظر هجومه بس
حسين :وانت بتروح للاحساء
مطلق : ايه
سكت حسين اما مطلق اللي من صبح الله يتصل بأديم يا مغلق يا ماترد وبدا الموضوع يستفزه بس يحط عذر انه انشغالها
لف ببتسامه يشوف ابوه اللي متكي على عصاته ويناظر القهوجين بطرف عين وهم واحد يصب بيساره واحد يمرر العود وهو يسعى وغير الشاهي اللي يكرهه ابو زيد يكون خفيف دخل الجوال بجيبه ووقف وهو يقول : حسين انقز دور لابوي شاهي زي الناس
حسين : ايه توني بقوم اسوي له
راح حسين للمطبخ الصغير وهو يسوي لابوه الشاهي اللي يحبه
اما مطلق اتجهه للقهوجي وهو ياخذ من يده الدله والفناجيل وبعد ما غسلها اتجهه لابوه وهو يصب له القهوه بالطريقه اللي تبرد قلب ابوه اللي رفع نفسه وكإنه مفتخر بمطلق اللي واقف على راسه ويقهويه وكل المجلس يناظرونه .
فايز راح لمطلق :وش تسوي يا مطلق القهوجي فيه وانت ضيف وش تصب له القهوه
ناظره مطلق بنظره حاره : لا تحتريني اجلس واحط يدي على خدي وانا اشوف الحال المايل ابوي ما يحب ذا الاطباع وانا تهمني راحة ابوي
فايز رجع لوراء وهو يبتسم لضيوف وبعد شوي جاء حسين وهو بعد يصب لابوه والشياب اللي حوله شاهي وابو فايز واقف اخر القاعه مبتسم ( صح ان ابو زيد تربيته لعياله صعبه بس طلعت رجال ، وهذا شتان بينهم وبين فايز اللي صح كان هه شوي ينتعش معهم بس يحب الخدمه
ومن كآبة الحفل ان مؤيد ما حضر هو بعد وطبعا اخيييرا وصل عشاء الرجال ................••............
وفي قاعة الحريم
بعد انتظار انزلوا اديم وريوف وبعد ما سلموا عليهم وكانت اديم تناظر جوالها ومطلق يدق لكن طنشته بزعل وشلون يمر يومين ولا فكر يتصل يقول ( وش اخبارك ، وش مسويه ، وش محتاجه ) رجعت للمة صاحباتها وهي تستمع بكل لحظه لكن ما طولت كثير وناستها لما جات سلمى وهي تسحبها بهدوء : ماودي اخرب عليتس بس مطلق احرق الجوال يقول قولي لاديم تجي في ذا هالصاله اللي بالطرف
اديم ميلت فمها : طيب
راحت اديم وهي تدخل وكانت تدور مطلق : هلا
مطلق اللي جاي من بعيد ومايشوفها زين : ما شاء الله اديم ، دليتي طريقنا حمدلله على السلامه
اديم بعتب: وعليكم السلام يا مطلق انا بخير انت وشلونك
مطلق اللي ما اشد على قلبه من العتاب الا شكل اديم الفاتن تنحنح : سلام
اديم : وعليكم السلام
مطلق حس انه انحرج وهو داخل بشره : ا وشلونس!
اديم بعتب : يهمك تسأل
مطلق اللي مد يده لكتفها وهو يقربها بهدوء بحيث انه يسلم عليها وهاذي من طرق الارضاء الغير مباشر من مطلق اللي ما تعود يسلم عليها بس من باب انه يلين موقفه سلم عليها وابعد
اديم اللي كانت متكتفه نزلت يدها بصدمه لما اصتدم خدها بلحية مطلق اللي كان يسلم بشويش وكأنه خايف يجرح خدها شدت يدينها ببعض بأحراج اعتلى وجهها وابتعد مطلق : يهمني اكيد ولكن اتصل بتس من اليوم يا مغلق يا مشغول
اديم اللي كان ودها تزعل انه ليش ما اتصل بس ابد ما حولها زعل بعد الموقف : ا كنت مشغوله
مطلق : ادري اني المفروض اتصل باليومين اللي طافت بس قلت اكيد بترتاحين مابي ازعجتس
اديم بحرج : لا وش ازعاجه
مطلق اللي كل ما حاول يرفع عيونه عنها عجز قال بتوتر وهو يلعب بمسبحته: طيب يلا
اديم بفهاوه : هاه !!! وين !
مطلق اللي مايعرف ابد للمفاجأت قال: بنروح للاحساء
اديم :وشو !؟ وش تقول
مطلق : اللبسي وتعالي واعلمتس
اديم : وش اللبسي وين بتوديني
مطلق بارتباك : خلصتي حفلتس
اديم : لا
مطلق : ليه الساعه 1
اديم : توها تبداء
مطلق : طيب اسمعيني اتركيهم يبدون ويلا معي
اديم كانت منصدمه من اسلوب مطلق : مطلق اقولك حفلتي توها تبدا
مطلق : الحين ليش هالحفله؟!
اديم : عشان تزوجت
مطلق : هذا انتي قلتيها تزوجتي وزوجتس يقول يلا ، يعني يلا الله يرضى لي عليتس
اديم اللي ناظرته بطوله الفارع بشخصية شماغه الفريده لحيته السوداء عيونه الحاده وطباعه اللي يلغب عليها طابع البداوه يده اللي متدته لها وبين اصابعه مسبحته المعهوده
في لحظات نظرات اديم له كانت تبادلها نظرات مطلق اللي بنظراته يشوف اديم جدا ملفته بشعرها البني الريفي المرفوع بطريقة بسيطه وعيونها العسليه الواسعه وابتسامه متعجبه ! وفستان اوف وايت ماسك وموديل مبرز تفاصيل جسمها
تحركت اديم بتوتر ولف وهي تقول : طيب
وهي تمشي في نفسها ( خير يا اديم انهبلتي الناس يحتفلون فيتس وانت بتروحين ارجعي بس خلي الخفه وقولي بجلس معهم شوي)
رجعت وهو تناظر مطلق اللي كان حاط يده بجيبه ويمشي بخطوات متباعده ينتظرها : يا مطلق
لف مطلق وهو يتكتف : سمي يا اديم
اديم عجزت بعد هالكلمه تكلم بس قالت : بجلس شوي صاحباتي ما شفتهم زين
سكت مطلق يناظرها بهدوء كان بيوافق بس صدمته اديم اللي قالت: خلاص بجي لا تعصب
راحت وهي نوعا ما معصبه لكن طرف منها راضخ مب لان مطلق يمكن يعصب لا لا لانها ما تقدر بعد كل اللي قاله تقوله لا
ضحك مطلق وهو يرجع شماغه ورا : هالبنت بتجنني على كيفها تكلم وعلى كيفها ترد وعلى كيفها تزعل ومن كيفها ترضى
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي انهارت وهي كل ساعه تتصل وتنتظر هايف يرد وكل شوي تحط له عذر وانقضى الليل وهي تدق وهايف مغلق نزلت الجوال وهي تبكي بحسره : تكفى يا هايف رد تكفى ساعدني مب وقته تسكر جوالك تكفى رد يارب ساعدني يارب
في الغرفه اللي بجنبها كان ابو نجد جالس بضيق وهو متكتف
ام نجد : وش فيك يا ابو نجد
ابو نجد بتردد : والله مدري انا ابو لنجد ولا ظالمها خايف من غصيبة هالبنت
ام نجد : لا يا مشعل ما ظلمتها ولا شي وابد تاكد انك ما انت لاقي لها احسن من راضي علم وعقل وجاه وعز وبيصونها ويحفظها واذا قصدك على بكاها ما عليه انت ادرى ببنتك مدلَعه وبكره تعقل وتعررف انك ما ظلمتها وانك تبي مصلحتها وتبي تزعل اسبوع وبكره اذذا اعرست بتطخ وتشوفها مستانسه ولا تفكر هذا دلع البنات شوي ويروح
ابو نجد سكت بحيره من كلامها وهو فيه تردد كبير بس دمحته ام نجد اللي اقنعته انه مجرد دلع وبينتهي
................••............
في الخبر
في شقة العيال اللي رجعوا هايف ومشاري وبلغوا سعود وهم يضحكون وجلسوا ولكن تفاجئ هايف بسعود اللي رجع ومعه جوال جديد ورقم جديد
هايف وقف بصدمه وهو بيحلف بس مسكه سعود وهو يسكته : والله لتاخذه دحوم اللي رمى جوالك خذ بس
هايف: يا سعود ليه تكلف على نفسك
مشاري: خذه يا رجال بالعافيه عليك
اخذه هايف وهو منحرج وضحك متعب : يا زينك يا هايف ترا ما كلفت عليه ولا شي هذا حقك
وليد: يلا سعود جب لي جوال هديه
ضحك سعود : اقلب وجهك
جاء ابو فرج ويمشي بهدوء وقد مايقدر يتجنب هايف : وليد من بكره انزل مع ام فرج عشان تشوفون وش تحتاجون للملكه
وليد وقف وهو يبوس راسه : الله يخليك لنا يا سيد الكل
ابو فرج: الله يسلمك
متعب :اجلس يا عمي
ابو فرج: لا راسي يوجعني بروح انام بدري
هايف : بسم الله عليك وسلامتك
ابو فرج: الله يسلمك
راح وتركهم ومشاري اللي وقف وهو يسحب هايف : تعال تعال بسوي جوالك
اخذه ودخلوا الغرفه وسكر مشاري الباب : تشوف في حال ابو فرج شي
هايف: لا بس كنه من امس مش ولا بد
مشاري : اجل اسمع اللي انا شاك فيه
هايف: وش
مشاري قاله اللي سمعه كله وقاله كلام سعود
هايف وقف وهو يناظر بشك : يعني ابو فرج يكذب علي
................••............
في الرياض
وعند مطلق واديم اللي وقفوا عند بيت ابو فايز عشان اديم تاخذ اغراضها
مطلق : بسرعه هاه لا تاخرين
اديم : بجمع اغراضي وابدل وغسل هالحوسه اللي بشعري ووجهي وبعدين اجي
مطلق : لا لا بس خذي اغراضتس وتعالي
اديم : وش رايك يعني نروح لاحساء بحوستي
مطلق: اسمعي الكلام وبعلمتس اذا رجعتي بس خذي اغراضتس وتعالي
اديم نزلت وهي تجمع اغراضها ورجعت ونزل مطلق يدخل الشنطه بالسياره ورجع يركب وهو يطقطق بجواله
اديم : مطلق انتبه للخط وش فيك
مطلق : طيب
اديم : اترك الجوال
مطلق رد على اتصال وماكان معلوم وسكر وهو يوقف عند فندق : يلا
اديم ناظرت في الفندق : وين
مطلق قرب يناظر الفندق مع القزازه الاماميه يأشر لها :وش ذا
اديم قربت وهي تناظر : فندق
مطلق : وش يعني ؟!
اديم: وش يعني
مطلق : يعني بنبات هنا الليله وبكره بنمشي
اديم: ودامنا بنبات ليه ما خليتني مع البنات
مطلق نزل وهو يقول : انسي لي ذا البنات يا بنت الحلال وانزلي
نزلت اديم بحمق : ايييه انت بس خلك انزلي امشي واطلعي واسكتي
مارد مطلق اللي كان على وجهه طيف ابتسامه وهو ينزل الشنط وتحرك وهو يأشر لها : نسيتي تقولين غطي عيونتس
اديم غطت وهي عجزانه تمشي من الكعب مد مطلق ذراعه : امسكيني لا تطيحين انتي وذا الغبر
اديم مسكت ذراعه وبعد ماعدوا الدرج تركها مطلق اللي راح يستلم مفتاح الغرفه ورجع وطلعوا دخلت اديم وهو ترمي الكعب : ااه رجلي راحت فيها
مطلق : وش الله حادكم عليه
اديم : نكشخ
مطلق نزل شماغه وهو يطلب العشاء ووقفت اديم :ببدل لين يوصل العشاء
مطلق لللي يحس انه ماشبع من شكلها الفاتن : اجلسي لين تعشين
اديم جلست وهي ساكته، مطلق : ايه كيف حفلكم !؟
اديم : حلو مره انبسطنا
مطلق : وامي وخواتي
اديم ضحكت : البنات انبسطو بس خالتي ما اظن جاز لها حفلات الحضر على قول سلمى
مطلق : يا بعد عيني يمه حتى ابوي ضايق مره اتوقع انه قد قشهم ورجعوا للبيت من الطفش
اديم ضحكت :اووه عمي عاد وضعه اصعب بكثيير
وصل العشاء ودخله مطلق وجلسوا يتعشون ومطلق اللي من قوة ماهو سرحان بأديم وملفته شكلها مب قادر يتعشى زين
وهو كان تفكيره بينه وبين نفسه (وش تنتظر يا مطلق قلت تنتظر الفرصه والادميه عطتك فرصه وصبرت عليك وجلست لين رجعت هيفاء تعشعش بمخك تعوذ من ابليس وتوكل على الله وابداء حياتك مالك مفر )
وقف وهو يغسل ورجع يجلس وهو مايدري متى يجمع شجاعته ويخطي هالخطوه غسلت اديم وبعدت العشاء وراحت تبدل ورجعت وهي تخفض الاضاءه شوي : خلاص مت من التعب فيني نوم لو نويصر بكبره يطب علي ماصحيت
مطلق اللي كان منسدح هو بعد وجات اديم وانسدحت بعيد عنه وزي ما تعودت
مطلق ببتسامه : على طاري نويصر له يومين ما بعد ابد من الشباك
اديم ضحكت: اييه قول لي انك مرتاح يومين يجي نويصر ولا مايجي مايفرق معك ماعندك احد يخاف ويقروشك
لف مطلق يناظرها وهو يضحك : صح المفروض اكون مرتاح بس مدري ليش كنت متضايق
اديم اللي كانت لافه عليه : اصلا كنت متضايق من قبل
مطلق اللي اخيراً بعد صراع قدر انه يمد يده اليمين ليد اديم وهو يشبك اصابعه بأصابعها البارده : يمكن ضايق من روحتس
اديم ارتجفت اديم وهي مصدومه
اما مطلق اللي اخذ نفس وهو يشد بيده اليسار على يده ويدها : دامتس اليوم احتفلتي بزواجتس واليوم بالنسبه لي انتهت الفرصه وصار لازم اني اترك كل شي وانتبه لزواجي وزوجتي وخلينا نعتبر ان اليوم هو يوم عرسنا وان اليوم بدايتنا ودي اقولتس انسي قبل بس فيه بعض المواقف الحلوه مابيتس تنسينها
اديم اللي من قوة الاحراج ورجفة يدها بيد مطلق ترتجف اعتدل مطلق وهو يقول : انا مابي اجبرتس على شي ما تبينه ولا ابيتس تخافين ابد كل اللي تبينه هو اللي يصير
اديم ارتجفت وهي ماتدري وش تقوله وش اللي اصلا بترده على هالطلب والموقف
اديم ارتجفت وهي ماتدري وش تقوله وش اللي اصلا بترد على هالطلب والموقف
مطلق اللي قلبه يرتجف وهو يحاول يأيد قراره: صح انا طلبتس من عمي زوجة وتزوجتس بس انا الحين اطلب اديم منتس زوجة لي بكل ما تعنيه الكلمه
اديم اتسعت عيونها بصدمه ولكن صدمها مطلق للمره الرابعه وقال : موافقه يا اديم
اديم اللي عجزت ترد عليه ما تنكر انها فرحت بأن قرار مطلق ذا يأكد ان هيفاء ماتعنيه ولا تهمه ونساها من زمان وصارت اديم بدالها بس كيف ترد عليه
مطلق اللي للحين يده بيدها وفاهم صدمتها وأحراجها وقال تفادي للاحراج :اذا انتي موافقه خلي يدتس بيدي واذا للحين متردده اسحبيها من يدي
اديم جمدت ما عرفت حتى يدها تحركها او بالاصح ماتبي تحركها طولت وهي ماقدرت تعطي اي ردة فعل لكن مطلق اللي كان متوقع انها تسحب يدها بس ابتسم وهو يناظر يدها بيده ما تركها ابد لكنه امتد بجسمه كله يحتضن اديم لصدره وانحبست كل الانفاس واجتمعت حياتهم مع بعض رغم شعور البعد الا انه تبدل بشعور غريب بس حلو واخيرا قدر مطلق يكسر الحاجز ويعدي
................••............
في الخبر
هايف ومشاري اللي لفوا وداروا يحاولون يحصلون سبب لابو فرج بس ما حصلوا
هايف : يمكن صدق له شراكه مع ابو نجد انت تعرف انهم بعد اصحاب
مشاري : انا فكرت لين تعطل مخي ما لقيت الا هالحل
هايف : حل منطقي لانه مستحيل ابو فرج يخبي علي سبب مهما كان مافيه شي اسواء من اني ما اجتمع ب نجد وابو فرج مقدر هالشي وفاهمه
مشاري : هذا اللي مجنني
هايف توتر ووقف وهو يدق اصابعه: تكفى لا تخوفني يا مشاري
مشاري :انت لا تخاف كمل حلك وان شاء لله بتنحل
هايف اخذ جواله : اصبر ادق على مطلق بعلمه بشوف وش يقول
مشاري : اي احسن مطلق اللي بيقطع الشك باليقين
اتصل هايف بمطلق وينتظره يرد ولا رد سكر وهو مستغرب : شكله نايم ولا بالحفل للحين
مشاري : غريبه انت مارحت الحفل
هايف :كان ودي والله بس راح الوقت علي وانشغلت
ضحك وهو يجلس : بس كأني اشوف ابوي و اوضاعه
مشاري : ايييه عاد ابوك ما يحب حفلات المدينه ابد
ضحك هايف وهو يحكي لمشاري بعض المواقف
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 14-04-2019, 03:24 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت السادس والعشـريـن ..
.
.
.
ومن بكره في بيت ابو نجد
عند نجد اللي ما باتت الليل ابد كانت تحوم وهي كل ساعه تدق بهايف وهي تدعي انه يرد بس ما عندها اي حل
جلست وهي ما صدقت يطلع الصبح ويجي موعد دوامه اكيد اذا نايم بيصحى دقت ونفس الموال
مدت يدها لقلبها الللي اوجعها من التفكير والخوف غمضت تفكر وش تسوي وش تسوي على مين تتصل من بيوصل لهايف
حولت الاتصال على غزيل مالها الا غزيل لكن الصدمه ان غزيل مقطوع الخط
نزلت الجوال اول ما سمعت صوت امها اللي دخلت : انتي للحين تبكين يانجد اتركي هالدموع وهالدراما ترا مانتس بمحصله احسن من راضي واعقلي وبعدين وش ذا الخوف كلله هاااه وشهو اسمعيني عااد سكت بالحيل لتس ولكن ترا ان زادت هالتصرفات عن حدها بعلم ابوتس وخليه هو يطلع سبب هالبكاء اللي الله يستر منه
راحت ونجد اللي من خوف ان امها تفكر تفكير غلط قررت تسكت بس تدور حل بسرعه وتعصر مخها وتذكر كل ارقام الديره اللي تعرفهم ................••............
في الخبر
هايف اللي بالقوه نام من التفكير وما صدق هالصبح يطلع واتجهه للمطبخ يحوس يبي يسوي له قهوه تفتح عقله شوي ولكن اشغله صوت وليد اللي كان جالس في البلكونه يكلم هيفاء
شد يده وهو يحاول يطنش بس ما قدر وطلع وترك القهوه اخذ شماغه وطلع بدون حتى لا يسلم
وليد لف يناظره : وش بلاه ذا ياالله صباح خير
هيفاء : مين وش فيك !؟
وليد ببتسامه : هذا هايف
هيفاء اللي من فتره كانت تسمع اسم هايف بس ما توقعت انه هايف ما غيره اخو مطلق قالت بشك: ماا تتكلم كثير عنه
وليد:هو توه من شهور سكن معنا ولا يجلس الا 5 ايام وبعدها يطلع لديرتهم وهو مب مرهه اسولف معه طبعه بدوي بحت وينقد كثير فا مابي احتك
هيفاء دق قلبها بخوف : غريبه من الديره للخبر
وليد : هو والله كويس بس ما تقبل الخبر وكثير احيان يقرر ينسحب بس وراه اخو يقاله مطلق هو اللي رادهه
انصدمت هيفاء مب معقول الصدف لذا الدرجه: غريبه من اي ديره هم عشان يحبها كذا
وليد من باب السوالف : نجد ويحبها حب جما لو ما يروح لها بالويكند يموت
مسكت هيفاء راسها بصدمه ( اكيد هايف اذا عرفني بيقول لوليد وش اسوي )
لكن صدمها وليد اول ما قال : صراحه ديرتهم تنحب حضرنا زواج مطلق هناك لكن فعلا استمتعنا
هيفاء: مطلق تزوج شلون !؟
وليد: هاه !؟
هيفاء : ا ا اقصد انه كيف يقدرون يسوون زواج بالديره
وليد ما انتبه لارتباكها وكمل يسولف عن تفاصيل العرس وهيفاء في ذهول اللي تعرفه ان مطلق يحبها وحيل ومستحيل يتزوج حتى لو طلقها وكانت صدمتها الاكبر انه تزوج وحده من بنات عمه وتوقعت انها اديم لان لطيفه معلمه ومستحيل تترك وظيفتها عشان تعيش بالديره وطبعا هيفاء كانت تكرهه اديم واديم بعد وهاذي النقطه هزت غيرة هيفاء اللي فقدت حب مطلق العظيم وحاولت ترجع له بس رفض مطلق سكرت من وليد ومن الغيره يدها اتجهت لرقم مطلق اللي مستحيل تنساه
دخلت وهي تكتب بمقصد تهز مطلق وحبه ( صباح الخير .. ادري انك الحين بتصحى بنفس الحواجب المقعوده اللي حافظتها ،بتصحى تدور على امك وتصبح على ابوك وبتطلع للعزبه ويدك على كتف حسين وبترجع للمحل وتصتدم مع محسن وبتضيق وبتقول لهايف وبتضحك اذا سلمى ضحكتك وتمل من ريوف اذا مافهمت عليك وتساعد شريفه اذا احتاجتك وبتتصل في زيد تطمن عليه ..... كل هذا بتسويه بقلبك الابيض الطيب الحنون.. هونفس القلب اللي حبته هيفاء وهو حب هيفاء كثير
بعلمك انك وحشتني حيل حيل يا مطلق واني ما نسيت اي من تفاصيلك وكل يوم اصبح وكأني اصبح بوجهك .. ادري انك بتقرا هالرساله وانت ساكت ولا بتعطي ردة فعل لكن ردك فعلي اني عجزت اتحمل ما اكتب لك هالكلام اللي هز قلبي من شوقه ..هيفاء)
ارسلتها وهي نصفها شوق حقيقي لمطلق ونصفها غيره تتبي تدمر فيها استقرار مطلق اللي تدريبه اذا ارتبك وضاق وتوتر يحوس الدنيا ويخرب كل شي سواه
.................••............
اما هايف في الخبر
اتجهه للبنك دخل وهو متجهه للي مسؤول عن اوراقه وابتسم وقف وهو يشوف هايف : جيت وجابك الله
عبد المجيد : ابشرك اوراقك صارت جاهزه الخميس يا طويل العمر تطلع مع اللجنه وبعدها توقعون الصكوك والله يهنيك
هايف ابتسم وهو يسلم على عبد المجيد : الله يعطيك العافيه ويرزقك
عبد المجيد : امين وياك
راح هايف لمكتبه وهو متحمس طلع الجوال يراقبه وهو مافيه الا رقم مطلق غمض بقهر وهو مايدري وين اختفى رقم بيت ابو نجد وهو مب حافظه ................••............
في الفندق
عند مطلق اللي صحى وهو اول ما فتح عينه فتحها على الشباك لف بسرعه وهو يبي يتاكد هو اللي صار حلم ولا حقيقه واعتدل براحه اول ما جت عينه على اديم اللي كعادتها بنص السرير متغطيه بكامل اللحاف ولا باين منها شي وقف مطلق وطلع وهو يشوف الوقت بدري مسك راسه وهو يستغفر وشلون من النوم ما صلى الفجر مايدري كيف صلى وحتى قبلته مايدري صحيحه او لا اخذ جواله وطلع يبي يتنشط شوي نزل من الفندق لشارع وهو توه يفتح جواله وشاف اتصالات من رقم غريب وابوه وامه ومن بعدهم رسايل واول شي سواه اتصل بابوه وامه اللي باقي بالرياض وطمنهم عنه وبعد امه نشب بحسين وسلمى وريوف وسكر منهم يضحك على تعليقاتهم ودق على هايف بس مغلق استغرب بس طلع للرسايل ومن بين هالرسايل رسالة هيفاء اللي صدقت بكل حرف وصفته رساله هيفاء اللي ضربت قلب مطلق بالصميم وعرفت كيف تدخل لمطلق من باب انها تذكره باحواله مع اهله وبعدها لحبه لها
ارتجف قلب مطلق لكن ماهي الرجفه المعهوده ابد رجفة بسيطه بس لان اسم هيفاء كااان يعني له كثيير بس هالايام ماصار مهم وبالاخص اليوم بعد ما فتح صفحته مع اديم مستحيل يخونها حتى بالتفكير ب هيفاء سكر الجوال ولكن توه يفهم هايف اللي اذا حصل موقف يهيض قلبه فوراً تنكتب معه ابيات شعر وهذا اللي حصل مع مطلق اللي مهما فكر يوقف حب هيفاء مالها الا انه يرد عليها بصرامه تقنع قلبه قبلها
جلس بهدوء وهو صريح بكل كلمه يقولها ويكتبها
(‏ ‏يا مقصر العمر لا ترجع علئ شاني ،
‏طاريك روح وضيع بالهواء صيته ،
‏ابشرك بادي اتعلق باحد ثاني ،
‏بادي احبه واشيد بالصدر بيته ،
‏بادي اعيشه غلا من كل وجداني ،
‏بادي اسميه كل اللي تسميته ،
‏بادي اخليه الاول ماهو الثاني ،
بادي اشوف بقصيدي يبتدي بيته
‏بادي اخليه يعشقني ويهواني
‏بادي كثير وكثير اللي تهقويته
هذاك لو بس يضحك تضحك احزاني
‏هذاك هو الحبيب اللي تمنيته
‏هذاك وافي وعوض كل خلاني
‏هذاك لوين مايصعد تعليته
‏هذاك لو ضعت بالدنيا بيلقاني
‏هذاك مااعرف احزاني لياجيته
‏‏عساي اموت به غلا والقاه يحياني
‏وعساه يبقى بقلبي مشيد بيته))
ارسل مطلق الرساله وهو راضي رضا تام عن كل سطر حظر رقمها وطلع بعد ما اخذ الفطور وهو ناوي يتمم خامس بيت ويبدا به دخل ببتسامه اول ما قابلته ريحة العود وعطرها اللي متعود عليها بس اليوم ما اوجعت قلبه ابد بالعكس دخلت قلبه اليوم مثل النسمه دخل طاولة الفطور وتقدم بخطواته الثقيله وهو يشوف اديم اللي طلعت وهي وتبعد شعرها واول ما شافت مطلق نزلت راسها بحرج وهي تاخذ من جنبه الطاوله
لكن وقفها مطلق اللي همس بأذنها ببتسامه : صبحي على الدنيا بخير
اديم رغم ارتباكها ما تركت العباطه : ليه الدنيا تنتظرني
مطلق ابتسم وهو يحاوط كتفها بذراعه : مدري عن دنيا الناس بس اللي اعرفه دنيا مطلق تحتريتس
اديم اللي جتها دوخه ( حسبي لله عليه وهو ساكت يحوسني وهو يتكلم يحوسني وش اسوي به ذا الادمي ليته جلس معصب كان اهون )
مطلق جلس وجلسست اديم وهم يفطرون بهدوء وقال مطلق : اذا خلصتي جمعي الاغراض ماودي اتاخر والرجال يحتروني
اديم : طيب
................••............
في الخبر
هايف اللي في قلبه شي مايدري وشهو في زي الحجر ثقييييل عجز يبعده ناظر التقويم وهو يقلبه : هانت باقي يومين وتروح الديره اركد يا هايف
متعب اللي جاء وهو يضحك : اركد يا هايف اركد وراه ملكة وليد وعاد لو ما تحضر الملكه بيزعل
هايف: لا معليك بحضر بحضر
متعب : الله يعافيك يا هايف خذ لي هالملف وخلصه كامل بيجيك الرجال بعد شوي
هايف : طيب
راح متعب وانشغل هايف بالملف
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي ماصدقت امها راحت لسوق ونزلت تحوس بارقام ابوها واخيرا حصلت رقم فلاح مافيه الا هو
اتصلت وجاها صوت فلاح المتقطع : الووووو
نجد: سلام عليكم فلاح
فلاح: وعليكم السلام من معي
نجد : معك وحده داخله على الله وعليك
ارتبك فلاح ووقف : من انتي
نجد:مقدر اقولك اسمي بس تكفى ابي رقم مطلق وهايف عيال ابو زيد
فلاح : ليه ! صاير شي
نجد : تكفى يا ابن الحلال افزع
فلاح اللي تردد بس قال( وش يعني بتسوي لهم) عطاها الرقم وقفلت نجد وهي تحس من الفرحه بتطير رقم هايف هو هو رقمه اللي مايرد عليه
ودقت على مطلق
................••............
في الطريق
مطلق اللي كان بالسياره رايحين للاحساء
دق الجوال ورد بهدوءه المعتاد : الو
نجد : سلام عليكم ، هذا رقم مطلق صح
مطلق اللي من ارتباك الرساله الصباح توقعها هيفاء :غلطانه يا اختي
نجد اللي خافت انها غلطانه بس هذا صوت مطلق رجعت تدق ومطلق يشغلها
اديم لفت عليه : من ذي عطني ارد عليها
مطلق : وش تبين فيها غلطانه
اديم : غلطانه ما تفهم انا افهمها
مطلق :خلصنا عاد
دقت ونطت اديم : عطني عطني
مطلق : اديم اجلسي وخليها بنحضرها وينتهي الموضوع
اديم : احضرها يلا
مطلق بحده : وش رايتس تكفخيني
اديم هجدت : لابس ازعجتني
مطلق اللي حظر الرقم ونزل الجوال واديم اللي صح استفزتها البنت وتمنت سلمى معها تفزع بس ارتاحت اول ما حظرها
اما نجد انجلطت وشلون بتوصل لهايف الحين وشلوون .................••............
هذا حال نجد في هالايام ما خلت ولا حل ما دورت فيه على طريقة توصل فيها لهايف بس كلها تقفلت بوجهها وهايف اللي كان يكلم مطلق وعادي مافيه شي ويكللم اهله واهله عند زيد واستغرب كيف ابوه جلس وترك اشغاله وطلع موصي فلاح على العزبه ولكن هايف ماكان عنده وقت يفكر بعد ما استلم الصكوك بيدينه ووببتسامه وطلعوا يجهزون لملكة وليد اللي كانت الخميس
اما مطلق واديم اللي هاليومين مرت خجوله لكن من بين فتره وفتره ينعشها مطلق بهمساته الغزليه اللي توجع القلب وطبعا اديم لها بصمه في تجنين مطلق
اما عند بيت ابو فايز صح ابو زيد وعياله استانسوا بس مهما حاولوا ابو فايز واهله ويوصلون لنفس همة الشغل والكرم في عيال ابو زيد وابو زيد ماقدروا وماصدق ابو زيد انه يجي الخميس ويرجعون الديره ومع زيد اللي هالايام محد بفرحته ينتظر مولوده الثاني
................••............
في الديره وطبعاً كانت قايمه الافراح عندهم ومن يومين والمخيم مبني والاحتفالات عامره دخلوا ابوزيد وعياله وهم مستغربين واول مادخلوا البيت نزل زيد : محسن عرس من ذا
محسن اللي اول ماعرف انصدم بس سكت وقال وهو يناظر ردة فعل الكل : عرس راضي
ام زيد وهو تنزل الاغراض : ماشاء الله متى عرسه ما درينا به
سلمى : اول مره يفوتني خبر
ابو زيد اللي كان سااكت وهو ينتظر بس وش يسوون
زيد: وبيعرس على بنت من
محسن بتردد: على نجد بنت ابو نجد
سلمى طاحت منها الشنطه ولفت وهي تشهق ووقفت ام زيد بصدمه وحسين اللي جمدت يده على باب السياره اما ميثى وزيد كانوا ساكتين بصدمه
ام زيد قربت لمحسن وهي تمسك ذراعه: نجد ما غيرها نجد اللي سماها هايف
محسن : من غيرها فالديره يمه
سلمى بصدمه : وهايف
اختلطت الاصوات والاسم الواضح اللي يتردد كان هايف و انهى النقاش ابو زيد بغضب : اقططع الصوت
الكل سكت يناظرون ابو زيد اللي قال وهو يدق بعصاته الارض : بنت الناس تزوجت والله يستر عليها وهايف يدري وكلكم تدرون لو يموت مب اخذها ولكن حطوا في بالكم امر لين يتم هالزواج لو يدري هايف او يعلمه احد منكم والله اني لابراء منه ومن هايف معه واللي يعصيني والله لاهو ولدي ولااني ابوه واللي يعلم مطلق بعد والله اني لسوي فيه شي ماعمره تخيله سامعين
ام زيد وهي تبكي: يا ابو زيد تكفى لا تذبح هايف انت تعرف وش كثر يحبها عشان هايف سو شي افزع معه
ابو زيد بحده: انا فازع له الحين وانا حانه من اللي بيصير فيه حتى لو اني رضخت وخطبت ما مشعل بمزوجه لو يموت ولا راضي بيرضى يخلي مرته لهايف الموضوع طلع من يدينا والعلم واضح وكلكم تسمعونه وتدرون ان هايف لو درا بيذبح راضي ولابيجيب له فضيحه اتركوه ولا احد يعلمه وبيزعل ايام ويرضى ويتزوج مثل مطلق ويعيش ولكن اعيد واكرر والله لو يدرون ليصير شي ما حسبتوا حسابه
راح ودخلهم وبكت سلمى هي بعد بحرقه: والله انه حرام وولله هايف بيموت تكفى يازيد تكفى سو شي يا زيد
زيد اللي اوجعه الموضوع بقلبه بس هو من البدايه شرح لهايف وعلمه بس ماطاع هايف لف بضيق: وش اسوي هذا امر مافيه حلول
محسن : اسكتوا وخلوه لايدري وهايف زعله مايطول بيضيق اليوم وبكره يرجع يضحك
حسين اللي الاول مره يعصب : وش تخربطون انتم يوم كان الحب حبكم كلكم نصرتوه وجبتوه ويوم صار لهايف كلكم وقفتوا في طريقه
زيد بغضب:اعقل انت وسمعت كلام ابوي وش قال وحنا وضعنا ماهو مثل وضع هايف وانسب حل تعرس البنت وتروح وهايف مرده بيرضى وهو يدري من البدايه طريقه مسدود
ام زيد اللي من الحين جلست وبكت وهي حزينه على حال هايف وتبكي
................••............
في الخبر
في شقة الشباب كل واحد يجهز ومستعدين ووليد عند ام فرج يشيكون على الاغراض
مشاري اتجهه لهايف : تتوقع يعرفونك اهل هيفاء
هايف : اكيد بيعرفوني
مشاري : وش بتسوي
هايف : بسكت وش اسوي بسوي نفسي ما اعرفهم وهم اكيد بيسكتون لان مب من صالحهم يعرفوني علن
مشاري : والله مدري يا شيخ الله يهني سعيد بسعيده
متعب : يلا يا عيال يلا
طلعوا وسعود اللي اخذ دحوم وهايف معه عزيز وركبوا يراقبون فرحه وليد وطلعوا كلهم متجهين لرياض
رغم ان هايف مب مرتاح ابد لا لروحة الملكه ولا مرتاح بشكل كامل
مشاري بهمس :وش فيك ضايق
هايف : مدري احس فيه شي على قلبي ثقيل
مشاري : معليك هذا خوفك من ان حلك ما ينفع لكن ان شاء الله بينفع
هايف : يارب
................••............
في الاحساء
عند مطلق اللي كان جالس بصالة الشقه وهو يقلب اوراق البضاعه بيده وهو منشد لشغله
جات اديم وجلست وهي تعطيه كوب شاهي وسحبت الاوراق منه بشويش : ممكن تخلي هالاوراق من الصبح تناظرها عيونك تعبت
مطلق اخذ الكوب وهو مبتسم : عيوني تعبت ولا عيونتس طفشت من هالغرفه اللي تناظريها
اديم ضحكت: لا والله يعني صح انا طفشانه بس حتى انت تعبت لا تنكر
مطلق رجع لورا وهو يمسح عيونه : من ناحية تعبت تعبت بس خلصت بكره استلم الطلب
اديم :طيب دامك خلصت خلنا نطلع
مطلق : يلا يلا اجهزي
قام مطلق يشوف في يده الساعه وكانت 6 المغرب دق على رقم هايف الجديد ورد هايف بسرعه
هايف: هلا مطلق
مطلق : هلا بك وينك اليوم مختفي
هايف : تعرف ملكة وليد وحايسين معه
مطلق : بتطلع الديره
هايف : ايه ان شاء الله وبعطي ابوي وابو نجد الاوراق قول ان شاء الله انها تنحل
مطلق: ان شاء للله وانا اخوك ان شاء الله
هايف : انت وينك ؟
مطلق : فالاحساء للحين بكره برجع
هايف : زين اجل تجي وتعاوني ، شعلومك واضح مبسوط الله يديمها
مطلق : حمدلله اخيرا شفت الدنيا زين
هايف: الله يديمها يا مطلق
مطلق : شخبار نجد ولا ما تدري عنها
هايف: والله مدري بس اتوقع انهم بالديره وتلفون بيتهم بالديره ما اعرفه بس هانت بكره اذا جيت اعرف اخبارها
مطلق لف يشوف اديم جايه :الله يكون معك يلا تبي شي
هايف كان بيقول لمطلق بس اول ماشافه مبسوط كنسل الفكره
اديم وقفت وهي تضحك : لبست بسرعه وجهزت بسرعه وغطيت عيوني
مطلق ضحك وهو يدري ان هاذي الكلمات دايم يقولها قبل يطلع : اجل يلا
طلعوا وهم يتمشون ببعض اماكن الاحساء
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت تشوف امها اللي استجارت خادمه وترتب معها الاغراض ونجد اللي ما جفت دموعها وهي ما شافت ولا قطعه من دبشها ولا تدري كيف شكله ولا كيف كان وكيف بيكون
ركبت السياره وهي تسمع امها تتحلطم ليش نجد ما حنت يديها كونها عروس بس ابوها قال وكأنه يناصرها : اللي تبيه تسويه ماتبي تحني لا تحني
بكت نجد بقهر : يعني ماعرفت تنصري يبه الا بموضوع الحناء
ام نجد : نجد اص ولا كلمه تراني صبرت عليتس وش رايتس نروح لناس ونقول خلاص بنتنا ماتبيكم وش تبين الناس يقولون اعقلي واسمعي الكلاام زين والدلع هذا فكيني منه
ابو نجد : خلاص يا بنتي خلاص اتعبتي نفستس واتعبتينا معتس لا تعصين والديتس لا يعذبتس ربي
سكتت نجد على دخولهم للديره ولفت وهي تدور هايف بعيونها وهي مستعده اذا شافته تطنش كل شي وتركض وتقوله وصلو بيتهم وهايف للحين مابان دخلت البيت تركتهم وراها وركضت لغرفتها فتحت الشباك وهي عيونها مب قادره تشوف من الدموع مسحت عيونها وهي تناظر بيت ابو زيد لكن كان مسكر وكل شي مسكر ابوابه اليوم مسكره وهاذي اول مره يتسكر ولا حتى فيه احد بالحوش مسكت راسها ببكى : وين رحتوا وين هايف تكفون اطلعوا مطلق تكفى اطلع يا مطلق
رجعت وهي تجلس ودخلت امها تنزل بعض الاغراض
ورفعت راسها نجد : اقل شي نادو لي غزيل
ام نجد: انهبلتي مانيب مناديتها عشان تعلمينها بسواد وجهتس وهي مب مقصره بتنشرها اقولتس اقعدي بغرفتس بس
طلعت ام نجد وهي تقفل الباب وقفت نجد تنتظر ابوها يروح وهي لاول مره تكرهه انها تشوف تحضيرات عرس وهي تشوف عرسها يتحضر والناس كلها تركض وتساعد والدنيا فرحانه لكن نجد جدا حزينه جلست قريب الشباك وهي تبكي كانت تنتظر اي بزر يمر وفزت وهي تنادي بزر ناظرها باستغراب وهي تبكي : اسمع تعرف غزيل غزيل اخت فلاح
البزر : ايه وش تبين بها
نجد وهي تمسح دموعها : اركض لها قلها نجد تبيتس ضروري وقلها تجي عند شباك الغرفه لا تجي من الباب
البزر كان يناظرها بخوف وركضت نجد وهي تاخذ الفلوس اللي بشنطتها رمت عليها 50 : خذ هاذي لك واركض
اخذها البزر وركض ورجعت نجد وهي تدعي : يارب فرج همي يا رب ................••............!
في اطراف الديره
وعند غزيل للي كانت شايله هم نجد اللي ما لحقت تسألها وش صار فيها وفي هايف كانت تشتغل مع امها في بيت ابو راضي ويساعدون وهي ضايقه مررره
جات امها : غزيل اسمعي روحي بيتنا وجيبي منه ملابسي بجهز هنا
غزيل : طيب
طلعت وهي متجهه لبيتهم وهي بعد ودها تشوف هايف غريبه ما جاء ووينه اصلا وين عيال ابو زيد وابو زيد ما لهم شوفه
دخلت بيتهم وبعد ما اخذت ملابس امها طلعت ولكن وقفها البزر اللي وقف بتعب : غزيل في وحده اسمها نجد تقولتس ألحقيها بسرعه وتعالي من عند الشباك
غزيل اتسعت عيونها بارتباك اخيرا عرفت شي عن نجد عطت الولد الملابس وقالت: ودها لبيت ابو راضي عطاها ام غزيل واذا قالت وينها قل عند نجد
الولد: طيب
ركضت نجد لبيت ابو نجد ووراحت لشباك وهي تناظره وقالت بصوت مرتفع شوي : نجد نجد
طلعت نجد وهي تبكي : غزيل جيتي
غزيل : اصبري لا تبكين بجيتس
نجد : لالا امي ماهي مدخلتس بس اسمعيني تكفين بسرعه قبل يجي احد
غزيل : اسمعتس قولي
نجد وهي تبكي : تكفين يا غزيل اركضي ودوري هايف في كل مكان واذا لقيتيه قولي له يلحقني قولي له قمراك يالليل بتنطفي
غزيل : ابشري بس انا ماشفته اليوم اصلا ماشفت اهله هم لهم يومين بالرياض
نجد بكت بيأس: تكفين ياغزيل دوري بعد يمكن جو اذا ما لقيتي هايف روحي لمطلق وانتبهي لا تقولين لاحد غير مطلق
غزيل :بس وش اقول لمطلق
نجد: قولي له يعلم هايف باللي قلت لتس
غزيل : طيب طيب انتي لا تبكين
ركضت غزيل ونجد جلست تحت الشباك ببكي وهي تدعي وبنفس الوقت خايفه من اختفاء هايف ولا تدري وينه حتى اهله اللي مستحيل يفارقون الديره هالاسبوع بالرياض شدت شعرها بقهر على حظها
................••............
اما غزيل
اللي انطلقت فالديره كلها تدور هايف او مطلق كل مكان دورتهم فيه القهوه ومخيم العرس البقاله حتى نويصر سألته عنهم بس ما حصلت شي وقفت بتعب وهي تناظر السوق : مافيه الا محل ابوهم
ركضت للمحل وارتاحت اول ما شافته مفتوح راحت بسرعه وهي تتنفس بتعب بس ماشافت الا محسن وحسين : سلام عليكم
حسين اللي كان معصب ويده على خده وحاس بقهر الدنيا وهو مكتف مب قادر يسوي شي لهايف : وعليكم السلام
غزيل : حسين وين هايف اخوك !
حسين : هايف بالخبر!!
غزيل بتعب : طيب ومطلق
حسين :مطلق بالاحساء وش تبين بهم
غزيل بتصريف : ا ا تلفون بيتنا خربان وقلت يمكن يعرفون له
حسين بضيق: انتي فاضيه يا غزيل حنا نشتغل في بشوت والا تلفونات
غزيل : طييب
راحت غزيل بيأس الدنيا وهي ماتدري وش بتقول لنجد وش بترد عليها وكانت تلفت يمكن تحصل حل يمكن يصير معجزه
................••............
في بيت ابو زيد
عند سلمى اللي من يوم دخلوا ما وقفت بكى ابد وهي مقهوره وكأنها تشوف حال هايف بعيونها كانت امها في غرفتها وهي رابطه راسها بحزن وتدعي ان الله يعدي الامر على خير وان ربي يجبر قلب هايف
اما ميثى اللي من صدمتها كانت جالسه جنب زيد اللي فالمقلط جالس بصمت وهي مايدري كيف يتصرف وكيف بيسحب هايف من هالصدمه
و ابو زيد اللي سكر كل الابواب في بيته مثل ما سكرها في وجهه هايف كان جالس بالصاله وهو مستند على عصاته وهو مايدري هو ينقذ هايف من هلاك هالحب المستحيل ولا يدفنه حي
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت تنتظر الامل وهي تشوف الليل بدا ينتشر والظلام بدا بالسماء رفعت راسها وهي تقول : تكفى يا هايف الليل جاء وانت ما جيت تكفى لا تخليني يا هايف
فزت على صوت غزيل اللي تنادي بحزن : نجد
نجد طلت :بشريني يا غزيل
غزيل : ما لقيت احد يا نجد هايف بالخبر ما جاء ومطلق بالاحساء له ايام
نجد انهد حيلها وجلست : الله يهده هالخبر
غزيل : نجد وش بتسوين يا نجد
نجد:روحي يا غزيل وش بيدي اسويه من اسبوع قمت وطحت مليون مره ولا قدرت اوصل لهايف جواله من اسبوع مغلق ومطلق حظرني
غزيل بصدمه : نجد متاكده ان هايف يبيتس
نجد ناظرتها بحزن:متاكده
غزيل : وش تفسرين غيابه وهو عمره ما غاب عن الديره مب المفروض اليوم جاي من بدري مب لازم يكون جواله مفتوح خلي هايف حتى مطلق حظرتس بدون سبب وش توقعين السبب
صدت نجد متجاهله غزيل وهي تقول : غزيل ما تبين تساعديني لا تزيدين الطين بله وروحي وادفني هالسر ولا تطلعينه لاحد
سكرت نجد شباكها وجلست وهي تبكي وهي متاكده هايف يبيها ويحبها بس ماهي فاهمه ليه هالتصرفات وليه مطلق حظرها بدون مايعرف من هي وهي ماتثق الا بمطلق وباقي عيال ابو زيد يمكن يكرهون ابوها
اتسعت عيونها بخوف من فكره " ان هايف يلعب بها هو ومطلق واول ما جاء الصدق اختفو"
هزت راسها تطير هالوسواس ما تبي تصدقه مستحيل يكون صدق
................••............
في الرياض
عند هايف اللي كان جالس على جمر وده تنتهي هالملكه ويطلع تحركوا للقاعه وانصدموا اهل هيفاء بوجود هايف بس قال وليد وقطع الصمت : عمي هذا هايف صاحبي ما قدر يجي معي بالخطبه
ابو هيفاء : حياك الله يا هايف
هايف وهو يبادله النظرات : تشرفت بمعرفتك يا ابو هيفاء
مشاري شاف النظرات طالت وقال وهو يسلم: كيفك يا ابو هيفاء
لف ابو هيفاء اللي سواء نفسه ما يعرف هايف : بخير اقلطىوا
دخلوا وهم جالسين بصمت وهايف مب بالع كل اللي يصير
وما صدق هالليل يمشي ويطلعون بعد ما وليد دخل عند هيفاء ورجع وهو في قمة فرحته ووناسته
وكان يوصف للعيال شعوره بالفندق لكن هايف تحرك بضيق : يلا انا بروح
متعب: بتمشي بذا الليل
مقبل : ولا وانت نعسان اقول اجلس الديره ماهيب طايره
ابو فرج: اقعد يا هايف نم وعين من الله خير وبكره الصباح روح الحين بتمسك خط الديره وعيونك من قوة النومه حمرا
هايف: والله مانيب مرتاح هنا خلوني بروح بس وان شاء الله اني بوداعة الله
سعود: يا هايف وش تبي بالطريق الوعر بذا للليل والوقت متاخر اصبر لين بكره
هايف : الخط ذا متعود عليه ما عليكم
ابو فرج:اقول اجلس بس والله ما تطلع الليله من هنا اذا بايع عمرك ما حنا بايعينه اجلس وبكره اذا صحيت شبعان نوم روح وابوك فيه وابو نجد فيه والديره فيه اجلس بس
هايف ضاق : ياعمي الله يهديك وشوله تحلف
ابو فرج: لانك طايش ولا تعرف مصلحتك اجلس بس
هايف هنا انفجر بغضب مكتوم : للله يا مصلحة هايف اللي ما يعرفها الا انتم وانا بزر اراقب اللي بيصير بس واللي بتفرضونه علي
مشاري وقف : هايف تعوذ من ابليس عمي خايف عليك ما يفرض عليك شي
ابو فرج بزعل : ان كنت بفرض شي عليك بفرضه لاني اخاف عليك مثل ولدي ولا ابي يصيبك مكروه لكن بكيفك ياولدي
راح ابو فرج ولف وليد على هايف بغضب: ياخي وش فيك انت تحب النكد هذا جزاته عاد نفسه ابوك تصيح فيه كذا
هايف : اقول لك انت بذات اص
متعب : هايف وش فيك تعوذ من ابليس
فك هايف ازارير ثوبه بضيق : لا حول ولا قوة الا بالله
مشاري بهدوء: هايف لا تخلي ابو فرج يضيق منك
هايف رمى جواله وراح ورا ابو فرج تقدم وهو يبوس راسه : انا اسف ياعمي والله يقطع لساني اللي طولته علييك ولكن فقدت نفسي في لحظات وانت تدري بالضغط اللي فيني وتعرف زين شعوري فيه جبل على صدري عجزت اشيله ماني مرتاح لين اروح وانت ابوي وتاج على راسي واللي تبيه تم
ابو فرج ابتسم: ادري ادري ياهايف عشان كذا رح بس انتبه والوقت متاخر يمكن ما توصل الا الفجر بس دق علي
هايف وقف يبوس يده وراسه وكتفه؛ الله يخليك لي ابشر بتصل في مشاري وهو يعلمك وانت نم لا تطول
ابو فرج : زين زين
طلع هايف وهو ياخذ اغراضه ويسلم على العيال
مشاري: انتبه لنفسك وعلمنا اول ما توصل
هايف: من عيوني انتم ناموا لا تفكرون
اتجهه لوليد وهو يخبط كتفه: لا تزعل وليدو تعرف وضعي هالايام
وليد: ماعليك
هايف: يلا فمان الله
طلع هايف بسرعه وهو متجهه لديره رغم انه ميت نوم
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي انتظرت وانتظرت وعدت الساعات وهي رافضه تاكل اي شي او تفتح الباب لاحد انهد حيلها وصارت الساعه 2 وهايف ما فكر يجي وبدت نجد تخاف من كل الاحتمالات انسدحت بتعب اول ما ذبلت عيونها اللي تعبت من البكى ومراقبة طريق هايف والسهر
غفت بتعب بدون ما تحس وهي تاركه شباكها مفتوح ومتأمله ان هايف بيجي
ولكن دخل ابو نجد اللي شافها نايمه بتعب مد يده يغطيها وراح وهو يسكر الشباك ويقفل كل الستاير
وطلع وهو يدعي انه مايكون ظالم نجد ابد
................••............
في الاحساء
عند مطلق واديم اللي كانوا جالسين وهم جالسين وفاتحين باب البلكونه
لف مطلق على اديم : طفي النور بالله
اديم اللي كانت تاكل وشرقت اول ما طار تفكيرها بعيد بخجل
عطاها مطلق المويه:وش بلاتس يا بنت الحلال
اديم: ولاشي
مطلق وقف وهو يطفي النور ورجع جلس وهو يقول بهمس : طفيت النور ابي اشوف القمر اهدي ماعمري اكلتس ابد عشان كل مره تروعين كذا
اديم تفشلت من نفسها بس مهما مر من الوقت للحين تخجل وترتبك
ضحك مطلق وهو يهز راسه بأسى من خوفها
اما اديم انقطع صوتها نهائياً من الفشله
مر الوقت ومطلق يراقب القمر بهدوء وهو ساكت
لف على اديم ببتسامه: اجل عشان نخليتس تسكتين وتروقين نقول طفي النور ونروعتس
اديم لفت بفشله ودرعمه : خلاص ياخي وش دراني عنك انا
مطلق رفع حواجبه بضحك: صح وش دراتس عني المهم خاطري الليله انام وانا اشوف السماء وش رايتس نجيب الفراش هنا وننام هنا
اديم : مدري مابي اقول شي بعد وتطير عيونك
ضحك مطلق : اذا انتي مختس ينسم وش دخلني انا
اديم: انا مخي ينسم
لف مطلق ببتسامه خفيفه : ابد انا انا بس جيبي اللحاف
وقفت اديم وهي تبعد الاكل وهي للحين متفشله وجابت اللحاف وفرشته وعدلته وانسدح مطلق وهو يتوسطه
اديم: ماشاء الله عليك انا وين انا برا يعني وخر لي
ضحك مطلق ومد ذراعه : اذكر إنا اتفقنا على مكانتس
اديم ارتبكت وهي خايفه تجيب العيد بعد ويحسبها منحرفه : متى اتفقنا
مطلق سحبها بخفه لحضنه وهو يلحفها: انا وقلبي اتفقنا بس مدري عنتس انتي شكلتس كنتي تطفين النور
تمنت اديم تنشق الارض وتبلعها وجمدت بشكل نهائي وهي مابين فرح وخجل اما مطلق بدا يختار كل تصرف يقربه من اديم
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 16-04-2019, 11:14 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


مساء الخير..
البــارت السـابـع والعشـريـن ..
.
.
.
في الديره
في بيت ابو زيد
هايف وصل الساعه 3 نزل بهدوء والدنيا ظلااااام رفع راسه يناظر الشباك بس كان مسكر ابتسم وهو يحس بضيق : هانت هانت يا نجد هايف
دخل بعد ما وقف سيارته بالطرف الثاني من البيت كان البيت ساكن وظلام وهدوء توقع يحصل امه وابوه يقومون الليل كعادتهم بس ما حصلهم لانه كان متأخر
دخل المقلط وهو ينزل اغراضه شاف حسين اللي نايم بلحاله تقدم ببتسامه وهو يدخل مع حسين بفراشه وحسين اللي ما حس فيه كانت عيون هايف غصب تتسكر ولو انه ما يبي ينام له اسبوع ما يناام الا ساعه ساعتين ومع ارهاق الدوام ومع السفر انتهى ودخل بنومه تعب
................••............
الفجر في بيت ابو زيد
ابو زيد اللي مثل عادته يلف بالبيت يصحيهم فتح المقلط وهو ينادي : حسسسسسيين حسيين
لكن قطب حواجبه : من اللي نايم معه
تقدم وهو يفتح النور وشاف هايف اللي حتى ما نزل ثوبه وقف وهو ياخذ نفس هادي ( وش السوات الحين )
لف يصحي حسين بشويش وطلعوا من المقلط واخذ زيد وراحوا يصلون مخلين هايف بالبيت
واول مارجعوا اتجهه ابو زيد للمقلط وهو يدري دايم هايف تعبان كل مستحيل يصحصح بشكل كامل
كل البيت توتروا اول ما عرفوا ان هايف جاء
ابو زيد اللي بالقوه سحب هايف يصلي ومثل ما توقع ان هايف ما صحصح ابد بالقوه صلى فرضه ونام في المكان اللي سلم فيه
دخلت ام زيد وهي حزينه اخذت اللحاف وهي تلحف هايف اللي كان منسدح بتعب ويده تحت راسه
مدت يدها تمسح وجهه هايف اللي للحين فيه بقايا من وضوءه : الله يصبر قلبك يا ولدي
زيد : يمه تعالي خليه ينام تعالي
وقفت ام زيد ولفت لابو زيد: خاف الله فيه يا عبدلله
سكر ابو زيد الباب بحده : اسمعيني زين يا مره تراه ولدي وخايف الله فيه وخايف عليه وش بيدي اسويه اروح اسحب االبنت من بيت اهلها واقول اخذها يا هايف
زيد: يمه الموضوع مب بيدينا
ام زيد لفت بحزن وهي تجلس وقال ابو زيد: اسمعوني زين اياني وياكم احد يصحيه خلوه ينام لين مايصحى من نفسه واذا صحى وانا مانيب فيه علموني ولا يطلع من البيت
الكل كان واقف بالصاله وبعد ما راح ابو زيد جلسوا كلهم بصمت وسلمى اللي كانت تسوي الفطور وهي جداً حزينه
والبقيه مجتمعين بالصاله وبهدوء
زيد اللي مب بس شايل هم هايف شايل هم مطلق بعد .................••............
في بيت ابو نجد الساعه 10
وعند نجد اللي صحت وفزت قبل اي شي تفتح الشباك شافت سيارة هايف مب فيه وبيت ابو زيد هادي هادي جدا ولا واحد بالحوش اللهم ان باب البيت الداخلي مفتوح وعبود يدخل ويطلع
جلست بيأس وهي تسمع امها اللي دخلت وهي تزغرط : يلا يلا امي قومي جهزي نفستس عشان تدخل الكوافيره يلا
نجد : يمه ارحميني تكفين
ام نجد بغضب : انتي اللي ارحميني قومي خلصي يا نجد لا والله لاذبحتس قومي
راحت ونجد اللي وقفت بيأس دخلت الحمام وهي تفتح المويه عليها يمكن حلم وتصحى يمكن كابوس
ما نفع ابد نفس الكابوس مستمر طلعت وهي تلبس اخف شي عندها يمكن يخفف ثقل الهم شوي طلعت وهي تسمع العمال بحوشهم يركبون العقود ويفرشون الزل رجعت لغرفتها وهي تشوف الكوافيره داخلها بمجموعتها جلست ببكى وهي كل شوي تطل من الشباك ولكن نفس الموقف من هايف واهله
.................••............
الديره كلها كانت مستنفره ومن العصر والافراح عاليه
والساعه 5 العصر في مقلط ابو زيد
تحرك هايف بألم في يده ورقبته تمدد وهو يدلك رقبته
مد يده لجيبه يدور جواله طلعه واول ماشاف السااعه فز واتسعت عيونه بصدمه: 4 العصر كل ذا نمته وش بلاك يا هايف هذا وقت نومك
فز يبعد اللحاف عنه وطلع من المقلط وهو مستغرب هدوء البيت شاف امه طالعه من غرفتها اتجهه لها مبتسم : ياحي هالزول والطله
ام زيد : هلا امي هلا يا ولدي
هايف حضنها وهو يبوس راسها : كيفتس يا قلب ولدتس
ام زيد: بخير ياحبيبي انت وشلونك
هايف : بخير بخير بس اني عتبان عليتس
ام زيد بخوف :خير يمه
هايف: ليه ما صحيتوني لصلوات اللي طافتني
ام زيد : صحيتك يمه ماصحيت كنت تعبان بالحيل
هايف : اجل خليني اروح اصلي
ام زيد :روح يا حبيبي لين ازهب لك شي تاكله
هايف راح يوضي ويصلي وهو ما طلع برا ابد ولا يدري وش صار برا واول ماسلم كان ابوه موجود
طلع وهو يبوس راسه
ابو زيد بضيق: توك تصلي صلاتك يا ولد وشلون تقدر ترتاح وانت ما صليت
هايف: الله يغفر لي يبه والله اني ماحسيت بنفسي
جات سلمى وهي تحط الاكل ووقف هايف يسلم عليها بحراره وبعدها جلس ياكل وهو بيخلص بسرعه ويفاتح ابوه بالموضوع ولكن قال ابوه :دامك خلصت اللبس بسرعه باخذك معي العزبه العيال مشغولين
هايف صح انصدم بس قال: ابشر
ابو زيد: تعال لي مع باب المطبخ الخلفي
هايف كان يحس الجو غريب بس كان مهتم انه يبلغ ابوه بحله اخذ اغراضه وطلع مع الجهه الخلفيه اللي ماكانت تطلع لديره كانت تطلع باتجاه العزبه وبكذا راح هايف ما درا بأي شي
سلمى بقهر: يمه وش بيصير بهايف لو درا إنا ندري ولا علمناه وسكتنا وخلينا نجد تطير من يده
ام زيد: وش في يدي يا سلمى ان علمته بيروح يحوس الدنيا ويذبح راضي وان سكت مالي حيله
................••............
في بيت ابو نجد
الوضع هو ان نجد ابتدت تنتهي من مكياجها اللي طلعت عيونهم فيه وهي تحاول تخربه قد مافيها وجلست وهي حزينه من غياب هايف لفت على دخول غزيل اللي قربت وحضنتها : نجد لا عاد تبكين يا نجد وجعتي قلبتس
نجد : انا بنتهي يا غزيل اذا تزوجت راضي بموت
غزيل :يا نجد لا تتعبين نفستس وانت تدرين ان المشاكل بين ابوتس وبين ابو زيد كبيره وانا اقول ان هايف مستحيل ما يكون عرف بزواجتس من اسبوع والديره يتناقلون الخبر وكلن عرف وفلاح بنفسه عطى ابو زيد الكروت وعيال ابو زيد كثار توقعين محد قاله محد زل عنده وعلمه توقعينه ما عرف !؟ يمكن عرف ولكن مايبي يسوي شي لان خاطر ابوه عنده اعز واغلى يمكن يحبتس ما اقول لا لكن مستحيل يعصى ابوه عشانتس
نجد وخرتها بضيق : بس هو وعدني هايف قالي بس اسبوع و يلقى حل وبيرجع وبيخطبني ونتزوج مستحيل يكون يكذب
غزيل : ما قلت لتس يكذب بس يمكن مافي يده شي
نجد مسكت راسها بضيق : يارب لا تخذلني بهايف يارب
سمعت اصوات الحريم اللي ابتدو يتجمعون ويساعدون وسكرت باب غرفتها بضيق وهي ودها تسكر الدنيا عليها ولا تشوف احد
................••............
المغرب عند هايف بالعزبه
اللي كل ماحصل فرصه يكلم ابوه اشغله ابوه وراح يخلص الشغله لين ما اذن وصلوا وبعد بربع ساعه مشوا لديره
هايف : يبه انا عندي موضوع بحاكيك فيه
ابو زيد : طيب طيب اذا وصلنا البيت خلني اسبح ربي الحين
سكت هايف وابوه يأشر له يروح من الجهه الخلفيه
وقال هايف:يبه وش بلاهم بالديره رايحين جاين فيه مناسبه
ابو زيد : ا اييه فيه عرس ولد ابو راضي راضي
هايف ابتسم: بالله ورا ما علمتوني
ابو زيد: خابرك بتجي قلت لا جيت نعلمك
هايف : حتى ما رحنا نعاونهم
ابو زيد: بتعاونهم بس اصبر
دخلوا البيت وللحينه هايف ماعرف شي واول ما اتجهوا للمقلط دخل ابو ثامر : ابو زيد ابو زيد وينك يا رجال ما جيت لا انت ولعيالك لغداء العرس والحين متاخرين فيكم شي
ابو زيد : هايف ادخل
ابو ثامر استعجل وهو لابس مشلحه: ولا عشان راضي معرس على بنت ابو نجد ما تبون تحضرون
ابو زيد بحده: زيييد اخذ اخوك
زيد ترك عبود واتجهه لهايف اللي كان عند باب المجلس وقف وهو يحس ما سمع اي شي من بعد كلمة ابو ثامر ولا حس الا بيدين زيد على صدره يدفه للمجلس
وابو زيد يعيد : اخلص يا زيد
ابو ثامر:علامكم وش فيكم وش بلاه هايف
هايف اللي اتسعت عيونه برعب وهو يبعد يدين زيد: زيييييد وش يقول ذا الشايب من اللي تزوج فكنيييي يا زيييد فكني
ابو زيد لف ابو ثامر : بجيك بجيك اسبقني بلحقك بس هايف مريض بشوفه واجيكم
راح ابو ثامر مستغرب اما هايف اللي بالقوه فلت من يد زيد وركض ورا ابو ثامر بس سحبه ابوه بياقته يثبته : وين رايح ويييين رايح
هايف اللي لف يناظر ابوه وهو مقطب حواجبه بصدمه وخوف : تكفى يبه وش يقول ابو ثامر تكفى لا تقول صدق يا يبه تكفى بروح اساله يمكن غلطان
ابو زيد ثبت هايف قدامه وهو يصيح : تروح له !!! انهبلت انت تبي تفضحني خلاص مافيك طب
هايف : وش فضيحته يبه ! يقولك نجد بتعرس يا يبه
ابو زيد هزه وهو ماسكه بيدينه الثنتين : اييييه بتعرس نجد والليله عرسها وراضي خذاها ! تاكدت الحييين طابت نفسك سمعت باذنك اللي انا عجزت افهمك اياه وعلمتك ملييييون مره ما تطيع قلت لو تموت لو تمووووت ما زوجتك نجد وزين جت منهم اعرست وريحتنا
هايف اللي كانت يده على يدين ابوه ارتخت بصدمه وهو يناظر عيون ابوه انقطع نفسه للحظات واحمر وجهه وارتفع صدره من هول الصدمه لكن في لحظه سمع فيها الزغاريط من بيت ابو نجد تكهربت كل خلايا جسمه انفلت من يدين ابوه وهو يصرخ : والله ما تروح نجد والله ما تروووح ويخسي راضي واللي جاب راضي
ركض وهو حتى ما عليه نعال لكن ركض زيد وابو زيد ومسكه اول ماحط رجله برا البيت وسحبوه وهم يدخلونه وطلعت ام زيد تركض ببكى: هاااايف يا امي بسم لله عليك
هايف اللي كان بين يدين زيد اللي مثبته وهو يدفه يدخله : ييممممممممممه تسمعيييين يمه نجد بتعرس يا يممممممه نجد بتروح مني يا ييييمه تكفين
ام زيد مسكت يدين هايف اللي صارت مثل الثلج: تعوذ من ابليس يمه تعوذ من ابليس
هايف اللي كان يتفلت من يدين زيد اللي من كثر ماهو مثبته وهايف يتهرب طلع لهم غبار
بس قطع صوت هايف الكف اللي اخذه من ابوه اللي قال بصراخ: اعقل يا ولد اعقل لا والله لذبحك
صرخ هايف : ماعاد فيها عقل طار عقلي وانا اقوم واطيح ادور حل يرضيك لكن وش استفدت نجد بتروح مني يا يبببببببه كله عشان خلاف جاهل كله عشان طمع دنييييييا
ابو زيد: زيييد اقلعه عن وجهي
كان ابو زيد من البدايه مفهم زيد وش بيسوي وزيد اللي ماكان عنده حل الا يطيع ابوه لان نجد صارت مستحييييييييله جدا .سحبه زيد اللي كان عريض جدا وثقيل على هايف اللي اخر الايام من كثر ماهو مهموم هزل جسمه وضعف قدر يقاوم زيد الللي كان قوي لكن كانت مقاومه هايف قويه من قهره ولو ما شتت انتباهه اصوات الزغاريط والموكب اللي جايبين فيه راضي كان ما قدر عليه زيد لكن بلحظه تحطمت فيها مقاومه هايف اللي دفه زيد للمجلس وهو يسحب الباب اللي كان حديد وقفله ووجهه محمر وحزين من وضع هايف
اللي اول ما تسكر الباب انهبل ركض للباب وهو يدقه بصرااااخ مكسوور وموجوع : ييبببببببببببه افتتتح الباب يببببببه تكفى يبببه تكفى لاتسوي فيني كذا تكفى لا تذبحني حي يببببببه لا تكسسسسر ظهري يبه الله يخليييييك يبه عطيييتك كل شي يا يبه واعطيييك رووووووحي يا يبه بسسسس لا تاخذ مني نجد يا يبببببه
رجع يدقه وهو ينادي : زيييييييييد انت تددددري يا زيد انت عاااارف كل شي يا زيييد تكفى يا زيد انت فاهمنيييي يا زيدد تكفى يا زيييد لا تعااااونهم زيييد انا فيييي وجهك يا زييييييييد يا زيد انا اخووووك يا زيد لا ترضى لي العذاب
ماكان احد يرد رغم ان الكل سامعه
زيد اللي جلس بهدت حييييل وثوبه اللي انشق من يدين هايف اللي يحاول ينفلت منه وهو يوجعه استنجااد هايف فيه وهو مايقدر يسوي شي
اما ابو زيد اللي جلس وهو يسند راسه على عكازه : يااااما نصحتكم ما تطيعوني اااااه منكم اااه
دخل حسين وانفجع من صوت الضرب وبعده محسن اللي دخل يسكر الباب : يبه وش صاير وش هالصراخ من فالمجلس
حسين رمى المشلح اللي بيده وركض بييفتح لهايف بس دفه زيد : ووخر عنه تبي تفكه لشر انت
حسين اللي كان قوي بس مايقدر يشوف هالانكسار بصوت هايف ويسكت صرخ : وخرررر انت ما تخاف الله يترجاك وتتركه انت اخو انت
ابو زيد:حسسسسسين انقلع لا والله لكسر يدك بهالعصا
محسن سحب حسين وهو منفجع من قوة الضرب والصراخ من هايف اللي كان يسمعهم وهو منهبل منهبلل حرفياً : حسسسسسيين حسييين افتح الباب يا حسييين
حسين اللي كانوا ماسكينه وهو اللي يحس خنقته العبره: يا ليتني يا اخوك اقدر
ضرب هايف الباب ضربه مرعبه مختلطه بصرخة قهههر ولفوا متوقعينه كسر الباب بس كان الباب حديد
هايف اللي لف يضرب الشبابيك يمكن تنكسر بس مافيه فايده رجع للباب وهو ينادي : يييييمه تكفين لا تخليني يممممه تكفيين لا تخلين نجد تروح انتي ادرى بقلبي يييييييمه انتي تحسسسسين فيني تكفين لا تخلينهم يشبون في صدري النار تكفين لا تخلينهم يكسرون ضلوعي لا تخلين ولدتس يمممه تكفين يا ييييمه
ام زيد اللي ماكان في يدها حيله الا تبكي بصوت مسموع لهايف اللي انهارت قوته وجلس وهو يختنق صدره وعيونه احتارت بالقهر والانكسار والدموع
.................••............
في بيت ابو نجد
من سوء حظ نجد اللي كانت على الشباك وشافت كل شي وهي تشوف كل المنظر اللي صار كل شي حتى صراخ هايف تحس انها سمعته كانت تشوف احوالهم وهي بفستانها ام زيد اللي تبكي وسلمى وميثى اللي محاوطينها وسلمى بعد تبكي
اما زيد اللي للحين جالس على باب المجلس وهو يدينه على راسه ابو زيد اللي جالس بنص الحوش بجنب مشلحه اللي طايح وهو ساند راسه على عصاته ومحسن اللي ماسك حسين اللي مابقى له على البكى شي
طاحت تحت شباكها بإنهيار وبكت وانحاس كل شي مكياجها شعرها فستانها من قهره سحبت الفستان وهي تقطعه بقهر
صرخت وهي تبكي وتردد اسم هايف بحسره
.................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي ما بقى مكان ما حاول يكسره ويطلع وهو للحين يستنجد وللحين مايبي دموعه تطيح للحين يحس نجد في عيونه مستحيل يطيحها بدموعه خيم ظلام الليل اللي اظلم الديره واظلم صدر هايف ولكن عقود العرس اللي اضاءة الديره احرقت صدر هايف اللي كان يحاول بس اول ما سمع صوت الطقاقات اللي مختلط بصوت العرضه وقف وهو يرجع للباب ويدق ويستنجد بقهره ولكن محط يرد عليه اول ماطرا بس ان نجد خلاص طارت من يده ضرب راسه بكل قوته بالجدار يبي يبعد هالفكره واحتر جسمه اول ما سال دمه من جبينه على وجهه
رجع هايف للباب : زييييد والله يا زيييد ما اسامحك والله ما اسسسسامحكم اذا راحت نجد من يديني واللله ما اسامحكم
تقطع صوت هايف اللي انهار من ألم صدره ااكثر من ألم راسه طاح على وجهه جنب الباب وهو يردد بصوت باكي حزين: وللله ماا اسامحكم والله
اختلطت دموعه مع دمه وهو للحين طايح بمكانه
................••............
برا بالحوش
ابو زيد اللي وقف بعد ما حس ان صدره تفجر من الضيق : محسن اللبس بتروح معي للعرس وانتي بعد
ام زيد: حشى والله ما روح والله ما اروح احضر حرقة جوف هايف
ابو زيد :محسسسن اخلص
محسن اللي كان لابس : خالص
ابو زيد لف لزيد بتحذير : اياني واياك تفتح له تسسسمع خله وانت يا حسينوه لو ادري انك فتحت الباب والله ل اذكيك ذكاة الشاه تسمعني وانتي بعد يا سلمى
سلمى وقف ببكى وهي تقول :وين بتروحون من ظليمته
دخلت البيت وحسين جلس وهو يحاول يمسك دموعه من صوت هايف اللي كان بكى مقهور معاه تنهيدات تكسر الضلوع .
كان هايف يدري ان محد منقذه من هالمكان ولا بينصره الا شخص واحد بس وقف وهو يستند على الباب ويدور جواله بس مع الاسف طاح منه شد بيده على قلبه وهو يقول برجى: ويييينك يا مطلق تكفى يا مطلق تعال ................••............
في الطريق
عند مطلق الوحيد اللي كان قلقان على هايف مايدري وش صار معاه وهو اللي كان راجع من الاحساء ويبي له ساعتين عشان يوصل الرياض
اديم : مطلق وش فيك قلقان صاير شي تتصل بمن
مطلق اللي كان شبه معصب : لا مافيه شي اتصل بهايف من امس مايرد مدري وش صار معه
اديم : يمكن نايم او مشغول
مطلق اللي كل ما يدق مغلق وكل ما قرب يحس بضيق سكت وهو مايبي يناقش شي خصوصاً انه متوتر
اديم اللي شافته ساكت وقررت تسكت هي بعد قبل يفصل عليها وهي ماتدري ليه خايف على هايف هالكثر
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد دخلت امها اللي شهقت من المنظر :نننجد
نجد غمضت وهي ما همها اللي يصير واللي بيصير
ام نجد ركضت : وش بلاتس يا بنت انهبلتي وش ذا اللي مسويته بنفستس مجنونه انتي تبين تفضحينا انتي
نجد : تخافين من الفضيحه ما تخافين على حياة بنتس
ام نجد مسكتها من كتفها وهي تهزها بغضب: اقولتس ولا كلمه وصبرت قلت بتطخ وتعقل لكن الظاهر اني ماربيتس زين اسمعيني زين علم يوصلتس ويتعداتس بتجي الحين الكوافيره تعدل مكياجتس ياويلتس تعيدين هاللي سويتيه سمعتي
بسرعه تداركت ام نجد الفستان اللي ما انعدم بشكل واضح وعدلت طلة اديم وهي تحذرها مليون مره من انها تعيد اللي صار بس نجد ابد ماكانت معها
قلبها متعلق بمنظر هايف اللي يهد الحيل وتاكدت انه ماكان يدري بس ماتدري كيف ما درا
................••............
مر الوقت على هايف اللي نزف جرحه لين خلاص بدا هايف يحس انه بيطيح سحب شماغه وهو يربطه على راسه يوقف النزيف لكن ماعرف وش يسوي عشان يطفي حريق قلبه وهو يسمع صوت الدق يضرب مسامعه يهد حيله وكل ما فكر في كون نجد عند احد غيره بيموت كان ماهو مستوعب وشلون ماعرف وشلون اسبوع وهو وينه كيف ما اتصلت به نجد كيف ما احد قال
لاول مره يحس بالغدر من اهله لاول مره يحس انه انخذل
جلس لما بدا يحس انه داخ وهو يحس ان داخله يحترق سحب كل ازارير ثوبه اللي تقطعت من حرة ما يحس فيه بس مافادت كل ماله يختنق مدت يده يشق فنيلته اللي يحس انه تخنقه
وهو يدق الباب للمره المليون ولا احد يرد
.................••............
الوقت كان يمر
بس يمر مثل السيف اللي ينزع روح هايف ونجد اللي الحين نجد العذيه بكبرها عجزت تشيل حزنهم
في هاذي اللحظه دخل راضي لنجد اللي كانت تبكي صح انه انصدم بس توقعه خوف
قرب ابو نجد يسلم على نجد اللي تناظره بحزن وانكسار مسكت فيه لكن ابتعد بحزن وهو يوصي راضي عليها وام نجد اللي بعد كانت عندهم وهي خايفه نجد تسوي شي ما صدقت قال راضي بنمشي اخذت العبايه تلبسها نجد وهي تهددها: اعقلي يابنت لا تخربين بيتس بيدتس لا تكسرين ظهر ابوتس وتفضحينه عند الناس وفكري زين لو سويتي شي اول ما بيروح فيها ابوتس
نجد اللي تعبت من كثر ما تحاول طلعت وهي تركب السياره وكانت امها ماسكتها لين ركبت وهي ودها تنفلت وتركض لهايف
كانت كارهه كل شي من راضي اللي كان يحاول يكلمها بس كانت تبكي بخوف بغربه بحزن
................••............
في مداخل الديره
عند مطلق اللي فهاللحظه دخل الديره واستغرب من الاحتفالات وفوق ذا سيارة راضي مرته وهي مزينه
اديم : فيه عرس؟!
مطلق اللي كان يناظر بسيارة راضي بشك : مدري
وصل مطلق اللي اول ما نزل طاحت عيونه على السيارات عند بيت ابو نجد وواضح انها موكب العريس والعقود والدق اللي جاي من بيت ابو نجد رمى مطلق كل شي بيده ونزل وهو يركض للبيت فتح الباب ويده ترتجف وشاف ابوه اللي جاء اول ما شاف موكب راضي طلع للبيت وخايف ان هايف يسوي شي ..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي كان للحين في محله بس فز اول ماسمع صوت الموكب ركض وهو بكل قهر وهو يدق الباب : زييييييييييييد افتح يا زيد لا ياخذها يا زيييييد زييييييد حسسسسسين افتحوا الباب
في ذا اللحظات دخل مطلق وهو يشوفهم كلهم واقفين عند باب المجلس وابو زيد يده على راسه
ركض مطلق وهو يدف محسن عن الباب اول ماسمع صراخ هايف المحبوس : من قفل علييييه !؟؟ هااااايف هاااايف
هايف اللي من ورا الباب : مطططلق تكفى يا مطلق نجد لا تروح يا مطلق
ضرب مطلق الباب برجله وهو معصب : ويييييين المفتاح
ابو زيد : مطلق وخر عن الباب يا مطلق وش بتسوي
مطلق اللي كان يدور المفتاح لف بصراخ: مانييييب موخر
حسين : مطلق المفتاح مع زيد
سحب مطلق زيد بكل قوته وهو يسحب المفتاح منه سحب الباب اللي من كثر ما ضربه هايف عيا لا ينفتح
مطلق اللي كان يصارخ : ماتخافووون الله انتم
ابو زيد اللي كان يحاول يسحب مطلق اللي انجن ولا عاد يعرف من قدامه بعد يد ابوه عنه وهو يصرخ: هايف ابعد عن الباب
ابتعد هايف وضرب مطلق الباب برجله بعد ما فتح القفل وانفجر الباب لكن اول ما انفتح جمد مطلق للي انصدم من شكل هايف اللي كان حمار وجهه مختلط بين دم وقهر ودموع وثوبه اللي كله دم يدينه ترجف وصدره يطلع وينزل بشكل مرعب ولا كانت الصدمه لمطلق بس للكل
وصرخت ام زيد : يا وييييلي يا ولدي
هايف اللي اول ماشاف مطلق انهار زياده طلع من الباب وهو يركض ومطلق اللي ركض هو وحسين وراه لكن راح الموكب والناس بدت تطلع من العرس
هايف لمطلق : لا تقول راحوا يا مطلق
مطلق اللي قرب وهو يمسك هايف اللي كان يترنح : مادريت عن راضي يا هايف مرني رايح بس مادريت ان اللي معه نجد والله ما دريت يا اخوي
شهق هايف يسحب انفاسه المتقطعه ركض من الطريق اللي يطلع برا الديره بس مع الاسف مالهم اثر
مطلق اللي كان يشوف الناس يطلعون وخاف يشوفون هايف كذا حاوط كتف هايف بشماغه وهو محتضنه ورجعوا البيت وهو يسحب هايف سحب
دخلو البيت وهو مافيه شي مسموع الا تنهيدات هايف المقهوره ابتعد عن مطلق ودخل سحب الصكوك بقهر الدنيا طلع لابوه وهو يرمي الصكوك عند رجوله وهالمره ما استحى هايف ابد انه يبكي قال بصوت يرجف : خذ يبه خذ هاذي الارض اللي تركت صاحبك عشانها خذ واشبع فيها خذ قطعة هالتراب اللي بديتها على ولدك سنين يا يبه وانا مالي هم الا اصلحك انت وابو نجد لكن يا حسافه بعتوا كل شي وبعتني وبعت نجد عشان كبرياء وش اقولك يبه وش اقولك رضيت باللي سويته فيني رضيت يوم هزيتني 17 سنه قمت وطحت وانا ساكت عشانك يبه لكن انت ما ضيعت ولا سنه عشاني
مطلق اللي حس ان هايف بدا صوته يختفي وهو اللي جرحه رجع ينزف وكان عميق لف هايف على زيد ومحسن : رضيتوا انتم بعد هاذي خوتكم يا اخواني ياخساره لكن والله والله ما اسامحكم
قال هايف هالكلمات الاخيره ومطلق وراه لف هايف اللي تقدم للباب لين وقف يشوف شباك نجد اللي مسكر والقعود اللي بتدت تنطفي صرخ بكل صوته وده لو انه يموت بعد هالصرخه : سااااامحيني يا نجد سامحيني يا قمراي وللللللله ما دريت يا نننننننجددد
ام زيد اللي كانت وراه وهي تناديه لكن ما لحقت وصرخت اول ماطاح هايف على ركبه وهو يصيح بأسم نجد لين اغمى
عليه وركض له مطلق وهو يناديه بخوف وام زيد اللي صرخت وارتعب ابو زيد والكل اجتمع عليه ومطلق اللي رفعه يسعفه
وكان اوفى بيت يوصف حال شاعرنا الكسير هو
(يا وجد حالي وجد من نام ثم قام
‏على صياح أمه وهو دون رجلين
‏عويق وأمه تنعته والنعت سام
‏وهو خابرنه يقسم الصف صفين)
اما مطلق اللي رفع هايف ياخذه لسياره وركض معه زيد وابو زيد
مطلق بحده : انا اوديه
زيد : انا بروح معكم
مطلق اللي فقد اعصابه وسحب زيد وهو يبعده : لو فيك خييير ما تركته لين وصل هالمواصيل وخر يا زيد احسن لك وان كنت بتسوي شي خلك مع ابوي وامي ابرك لنا ولك
ركب مطلق وطار وترك الكل وراه وهو كل شوي ينادي هايف بس مافيه رد ابد .................••............
في الفندق
عند نجد اللي دخلوا الفندق وهي من الساعه اللي ركبت فيها وهي تبكي بحرقه جلست ولا انتظرته يقول لها اجلسي
قرب راضي بعد ما نزل بشته : لا تخافين يا نجد وماله داعي هالخوف والبكى
وخرت نجد عنه وهو ماهي خايفه منه قد ماهي كارهته
راضي : بطلب العشاء الحين تعشي واهدي وكل شي بيزين
نجد اللي حتى ماشافت وجهه ابد ابد وصل العشاء ونزله راضي اللي غلط لما مد يده لكتف نجد : يلا
لا شعوريا دفت نجد يده بكرهه: لا تلمسني
رفع حواجبه راضي بصدمه بس مشاها : زين قومي تعشي
نجد :مابي شي
راضي : بس ما ينفع كذا
نجد وقفت وهي تتجهه للحمام بعد ما اخذت شنطتها الصغيره وهي مخنوقه من هالفستان نزلت الفستان وهي صوت بكاها مسموع لبست بجامه واسعه ججدا وعاديه ما تدل ابد انها عروس اخذت لحافها الصغير
وراحت لابعد مكان عن راضي
اللي كان مصدوم من تصرفات هالبنت كان جالس وهو يده اليمين شاده على كف يده اليسار وقف وانسدت نفسه عن كل شي : لا تجلسن هناك برد ادخلي نامي بالسرير
ماردت نجد وهز راسه راضي بغضب وطلع وهو ياخذ لحافه : نامي هنا بنام بالصاله انا
طلع وسكر باب الغرفه وترك لها حتى العشاء
اما نجد وقفت متجهه لسرير جلست وهي تضم رجولها الضعيفه لصدرها وهي وجهها الصغير ماينشاف من الدموع وهي للحين قلقانه على هايف ماتدري وش صار له او وش سوو فيه
.................••............
في المستشفى
عند مطلق اللي كان واقف فوق راس هايف اللي خيط له الدكتور الجرح ولف عليه وبعد ما سوى له اشعه يتأكدون من سلامة راسه كان نايم وهو بيده المغذي لف مطلق وهو يسمح على وجهه بذهول من هاللي صار فيهم شاف الدكتور اللي جاء وقف مطلق
الدكتور : حمدلله الاشعه تقول ان راسه سليم ما تضرر كثير بس غير ان راسه مصاب واضح ان اخوك يعاني من انهيار عصبي ضغط الدم مرتفع مره وهذا شي مب كويس ولازم يرتاح ممكن لا سمح الله يتعرض لاي شي خطير
مطلق انقلبت ملامح وجهه لخوف: والحل يادكتور
الدكتور : اول شي لازم ينزل الضغط ولاااازم بعد تسيطر على المشكله اللي يعاني منها
مسح مطلق جبينه بتوتر : طيب هو متى بيصحى
الدكتور : المفروض انه يصحى الحين لان ماينفع ابداً نعطيه مهدئ بهذا الوضع
مطلق لف على صوت هايف اللي بدا يصحى وراح له هو والدكتور
هايف اللي كان يناظر بهدوء وكأنه ناسي لكن اول ماثبتت عينه في عين مطلق رجعت كل الاحداث تنرسم قدامه
مطلق اللي شد يد هايف اللي قال بيأس : ليه ما جيت بدري يا مطلق ليه تأخرت
مطلق : هايف يا اخوك تكفى يا حبيبي هد نفسك اهدا شوي ضريت نفسك اهدا وانا اوعدك ارجعها لك بس لا تسوي بنفسك كذا
شد هايف يد مطلق بيقوم بس رجعه الدكتور: هايف وين بتروح انت للحين تعبان ما ينفع ابد تطلع اقل شي اجلس لين يعتدل الضغط
هايف وخر يد الدكتور عنه : طلعني يا مطلق طلعني اختنقت
مطلق : ابشر بس اصبر لين ينزل ضغطك يا هايف
هايف اللي عيونه كانت حمرا لف بغضب وهو يشد ثوب مطلق بصراخ: طووول عمري صااااابر صبرت يامطلق كثير صبرت لين راحت نجد من يدي وانا صاااااابر هذا الصبر اللي صبرته
مطلق سكت وهو يسنده وراح الدكتور الي يكتب ادويه ويعطي مطلق بعض التوصيات
طلعوا من المستشفى وهايف اللي فاتح كل الشبابيك وهو يحاول ياخذ نفس
مطلق الي وقف في مكان خالي بالديره عند هضبه مرتفعه نزل يساعد هايف وهو ياخذ فروته جلس هايف على طرف الهضبه وهو مستنده بيدينه على رجوله وساكت حط مطلق الفروه على ظهره وابعدها هايف بخنقه
مطلق : هايف لا تبرد خلها عليك
هايف : روحي تحترق ماني ببردان
مطلق جلس وهو يحاول يعطيه الدوا ورفضه هايف مطلق : هايف ادري ان اللي صار مب هين بس اللي انت تسويه غلط
هايف مارد عليه
مطلق : والله والله وانا اخوك يا هايف ما ارتاح لين ارجع لك نجد لكن مابيك تعيقني بحالك
هايف : راحت نجد ماعاد هي راجعه
مطلق : والله لو دريت اني لقلب الديره كلها ولا تتزوج راضي لكن والله والله ما دريت حتى اني كل ما كلمتهم مايجيبون طاري محد علمني
هايف وهو صوته مختنق عبره : كلهم رضوا وسكتوا كلهم يعرفون لكن محد قال اقول لهايف كلهم غدروني ومنعوني
مطلق :صدقني لاخذ حقك منهم كلهم بس تكفى لا تنكسر يا هايف
هايف اللي كانت بأطرافه رجفه: انا ما انكسرت هم اللي كسروني يا مطلق
مطلق سكت على صوت الجوال قفله وهو مايبي يرد على احد
هايف اللي وقف وهو مب قادر يتحمل الحرقه اللي بصدره كل ما تخيل ان نجد الحين مع غيره في بيت رجال غيره رجال له حق في كل شي في نجد بيشوف عيونها وشعرها وابتسامتها حتى بيكون له نصيب في دلال نجد غمض عيونه بقهر وهو يقول بصوت جداً متذبذب وحزين
(‏كنت أعاند واقعي و أضحك لـ ضني
‏أحسّب ، أن السالفـه ارض ( وخلاها )
‏لين ..زفوها عروس و أيقنت .. أني
‏[ مآصحيت إلا وقد ، غيري خذاها ] !
وقف مطلق اللي قرب وهو يحتضن هايف اللي جلس بهدت حيييل وضعف جلس مطلق معه وهو سانده كان اعتماد جسم هايف على مطلق وكان مطلق حزين على وضع هايف اكثثثثر من اي شي ووده لو يرجع ويحرق الدنيا بالللي فيها وبيدينه يذبح راضي وياخذ نجد لهايف عروس كان الصمت بالليل جدا قاتل وعدا ليلهم وهايف مستند على كتف مطلق الين ما اذن الفجر ووقف مطلق يصلي وهايف بجنبه وبعدها تحركوا لدييره
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 17-04-2019, 12:42 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الثــامـن والعشــريـن ..
.
.
.
ليل نجد انقضى وهي تراقب الشباك وهي منسدحه بهدت حيييل بنص السرير اول ما اذن وقفت وهي توضي وتصلي ولكن كان بكاها في صلاتها اشد واقوى وهي تمتم بالدعاء
وهذا اللي اثار شك راضي اللي كان يراقبها مع الباب باستغراب من هالانهيار اللي مستحيل يكون خوف او فقد اهلها
استمرت نجد تدعي من كل قلبها ان ربي يفرج كربها ويقربها لهايف ويبعد راضي عنها حتى لو هو يموت ألين ما طلعت عليها الشمس ونامت على سجادتها
................••............
في الديره
عند ابو زيد اللي صلى فالمسجد هو وزيد وحسين ومحسن والكل يسأله وين عيالك الباقين!؟ ليه امس محد حضر العرس غيرك انت ومحسن ؟! وكان جوابه ان هايف مريض واعذار واعذار واعذار يسكت الناس فيها لكن ضميره وش يسكته رجع للبيت وجلس وهو ينتظر مطلق وهايف اللي محد يرد منهم واول ماطلعت الشمس دخل مطلق وهو يد ورا ظهر هايف ويد ماسكه يد هايف
فزوا كلهم وركضت ام زيد وهي تحتضن هايف : بسم لله عليك يا حبيبي بسم لله عليك يا قرة عيوني هايف يمه انتي بخير تكفى لا تخوفني عليك
ابو زيد : وش قالوا لكم
زييد قرب بياخذ هايف بس ابعده مطلق بحده
مارد هايف على احد ابد ودخل مع مطلق المجلس
وركضت سلمى اللي كانت حزينه وهي تحط له مخده ولحاف وانسدح قبال الباب هايف ووجهه على بيت ابو نجد
سلمى برجفه مسكت يد هايف وهو خانقتها عبرتها : والله والله ياهايف مادريت ولا عرفنا الا يوم الخميس العصر وابوي سحب كل الجوالات وتعرفه حلف يمين ودين اللي يجيب سيره بيذبحه حتى ما خلانا نقول لمطلق ابد وحتى جوال ميثى اخذه زيد والله كنت بعلمك حتى لو اذبحوني
هايف مارد على سلمى وسكتت سلمى اول مادخلوا ابوها واخوانها وهم مهما حاولوا يكلمون هايف ماكان يرد وهو يا مغمض يا عيونه الحمرا على بيت ابو نجد
ابو زيد اللي من القهر عصب : هااااايف والله لو ما تفز على حيلك مثل الرجال اني اعلم بالعصا ذي على جنوبك
مطلق وقف بغضب : يبببه ترا ما عاد الموضوع متحمل علوم ووسوم كفايه اللي سويتوه وكفايه اللي صار ارحموا من فالارض يا ناس .
زيد: حنا ما سوينا اللي سويناه الا عشانه
مطلق اشر على هايف : هذا اللي عشانه !
حسين وقف اول ماشاف ابو ثامر وابو صيته وبعض اهل الديره جايين يزورون هايف سكتوا وتفرقوا
ودخلوا الشياب وهو يسلمون والكل يسلم عليهم لكن هايف ما قام والكل يناظره صمته بإستغراب وصدمه
ابو ثامر: يا ابو زيد سلامات علامه هايف منقلب حاله كذا عسى ماهو شي كبير
ابو زيد اخذ نفس :والله ما ندري له ايام تعبان ويوم جاء امس وهو على هالحال وطاح علينا وضرب راسه وهذا هو حتى هرج ما يهرجنا
ابو صيته بطرف عين : يمكن انها ذنوب
مطلق اللي كان متكتف : ما ازكي هايف بس ما ظنتي ذنوبه كثر ذنوبك
لف ابو زيد لمطلق بحده : بس ياولد
ابو تركي : وده لشيخ يا ابو زيد ولدك ما اظنتي انه طيب
ابو ثامر : لا لا اقول جب الشيخ له هنا
ابو زيد: لا ما يحتاج ابد ايااام ويطيب
ابد ماكان هايف يسمعهم بالعكس كان عالم ثاني ما يجمع الا هو ونجد بس ................••............
العصر في الفندق
عند نجد اللي صحت وهي اللي ماقدرت تنام من خوفها وكوابيسها ورجفتها كانت للحين بمكانها وماهي مهتمه لراضي كان فيه او مب فيه
راضي اللي دخل وهو يناظر العشاء اللي للحين بمكانه :ليه ما تعشيتي
نجد ماردت
راضي : اللي تسوينه ما ينفعك لازم تاكلين او اقل شي توقفين بكى وتردين علي اذا كل بكاك خوفك مني تراي مانيب مسوي لك شي انا زوجك
رفعت نجد راسها بحقد : انا ماني زوجة احد
ناظرها راضي بهدوء وقال : يمكن بالمعنى الحقيقي ما صرتي زوجتي للحين لكن بنعدي هالقلق اللي انتي فيه وبعدين نتفاهم الحين قومي وافطري
نجد لللي صدت وهي ما ترد عليه وحاول راضي انه يكلمها بس ما ترد طلع وهو يصفق باب الغرفه بغضب وهو محتار في امرها وحس ان تصرفاتها تدل انها مغصوبه عليه ولكن ماكانت عنده مشكله وهو يقول ( مثل جمالها ما ينتعوض يا راضي خلها ايام وبتطخ وترضى يكفيها انك تسفرها وتعيشها عيشة ملوك)
وماكان راضي يدري انه لو يعيش نجد بييين رموشه
ما ملكها
................••............
في بيت ابو زيد
اما عند مطلق اللي ذبح نفسه يحاول بهايف ياخذ الادويه بس رافض طلع للمطبخ وضيق الدنيا يعتلي صدره
اديم لفت وهي تناظره بحزن : ما اخذه
مطلق : لا
اديم : مدري وش اواسيك فيه يا مطلق بس ذنبهم كبير
مطلق : والله ما اخليهم ينجون فيه والله
رجع للمجلس وهو يشوف هايف طالع للحوش وهو منسدح على رجول امه اللي تقرا عليه وتمسح على قلبه
زيد اللي قرب لمطلق : تعال بكلمك
طلعوا برا كلهم حسين ومحسن وزيد وهم واقفين قدام مطلق اللي متكتف
زيد: مطلق سكتنا وقلنا من حقك تطلع غضبك لكن لا تعاملنا وكأننا متعمدين نأذي هايف حنا بعد اخوانه ونحبه ونخاف عليه
حسين : مطلق انت تدري اني مستحيل أأذي هايف والله لو بيدي لعطيه عيوني
محسن: انا ماني راضي بحال هايف بس انا مستحيل ارضى بزواجه من نجد وانا مع اللي سواه ابوي
مطلق ناظر محسن باستحقار : انت قاضين منك ما تنفع ابد
ولف يناظر زيد : لكن انت وش نقول عنك قبل سنين ما تركت شي ما سويته عشان تقنع ابوي تزوج ميثى وكلنا وقفنا معك وهايف اكثر واحد ولا انت ناسي كلكم ما تستاهلون وقفة هايف معكم هاذي اخوتكم !!!
زيد بغضب: وش تبينا نسوي
مطلق بغضب وهو يدق صدر زيد : وش تسوووي مثلك المفروض يخلي المستحييييل يصير لعيون اخوه مثلك يكسر الدنيا ولا تكسسسر اخوه بس تدري هذا مب انتم هذا الاخو الحقيقي ما يهمني وش اللي سويتوه واللي ماقدرتوا تسوونه لكن اعرفوا اني مستحيل انسى لكم اللي سويتوه
لف لحسين : وانت يا حسين ماعليك الا العتب
راح وتركهم وهو يجلس بجنب هايف
................••............
هاليومين اللي راحت مرت وهي اخذه حقها واااافي ومككمل من صدر هايف اللي ابد كان هذا حاله من يومين ما نطق بحرف واحد ابد وهي بس وجبه وحده يجبره مطلق عليها وبعض الادويه والنهار نايم لكن عمرها ماكانت نومة راحه اقرب وصف لهالنومه غيبوبه مشاعر وتلف اعصاب اما الليل كان يقضيه هايف سهران بالحوش وهو يجدد اوجاعه بشوفة شباك نجد
................••............
اما نجد هاليومين كانت ثقيله عليها وهي من جهه تحارب دموعها وخوفها ومن جهه تحارب راضي اللي كان يحاول انه يفهم وش فيها بس ما عطته مجال
في الفندق كانت كعادتها جالسه بصمت تراقب الشارع لفت على صوت راضي: نجد قومي تغدي وبعدها بنروح لديره
نجد لفت عليه بحقد وهي مستحيل تقبل ان احد يناديها بنجد وهو ملك هايف : لا تقول نجد
راضي بحده : وش اقول ؟! يا زوجتي مثلاً
نجد وقفت بهدوء وراحت تلبس وهي ودها تروح الديره تسمع اخبار هايف وتشوفه
وبعد ما جهزت بسرعه طلعوا متجهين لديره
..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي كان جالس بجنب مطلق والكل موجودين
دخل مؤيد اللي كان مصدوم من وضع هايف قرب يحتضن هايف بمزح وده يغير جوه : حبيبي ياهايف اشبك كذا اكيييد اشتقت لي مررره صح لكن ماعليك شوفني جيت لك
هايف اللي مد يده لظهر مؤيد يشد عليه وبصوت متحشرج : اي والله مشتاق يا مؤيد
ابو فايز اللي بلغه ابو زيد باللي صار وكان حرفيا ومصدوم ويناظر هايف بيأس وكل العايله تقريبا عرفوا بعلة هايف
والكلام كان يدور ويدور ومؤيد يحاول قد مايقدر يغير جو هايف بس ماقدر الا انه يطلع منه كلمة مشتاق بس
.................••............
عند البنات
كانت لطيفه جالسه بصدمه وهي تمسع سلمى تشرح لخواتها بحزن اللي صار
شريفه اللي كانت مره حزينه: يا ويل قلبي عليه هايف وش بيصير فيه الحين
اديم : ان شاء الله مابيصير له شي ومطلق حلف انه يرجع له نجد بس مدري كيف بيرجعها
ريوف : الله يستر لا ينجن مطلق بعد ويحوس الدنيا
لطيفه : خليه يا اختي يحوسها عمي غلطان مليون بالميه حرام اللي سواها وهو عارف
سلمى: اصلا بالحقيقه حتى لو عرف هايف وش بيسوي غير انه بيفضح نفسه ويفضحها معه
ميثى : صح انا ضد اللي سووه بس انا مع رأي سلمى
شريفه: انا بروح لامي مسكينه انفجر راسها من البكي
راحت شريفه ولفت سلمى: مع انه مب وقته بس الحسنه الوحيده في هالموضوع ان ام شحوم مب فيه ولا فضحتنا
لطيفه: تعالي هي وش صار عليها
سلمى: ابد اشترا لهم ابوي بيت في اخر الديره وخلاها تنثبر هي ومحيسن فيه
اديم: احسن شي صار
................••............
عند نجد اللي دخلوا الديره ولفت وهي عيونها تراقب بيت ابو زيد اللي كان بوابته مفتوحه والرجال يدخلون ويطلعون ارتعبت نجد بخوف ان هايف صار له شي وقفوا وهي للحين تناظر البيت وماكان بيت ابو راضي بعيد عن بيت ابو زيد دخلت اول ماسمعت صوت ابو راضي يرحب فيها وام راضي بعد وكانت نجد جداً كارهه راضي واهله وسلمت بدون نفس وجلست وهي حتى ما نزلت عبايتها
ام راضي : عطيني عبايتك يانجد
نجد: معليتس ياخاله كذا مرتاحه
راضي ناظرها بحده : عطيها امي يا نجد
وقفت نجد بضيق وعطتها وهي ماودها ان راضي يشوف شي من كشختها اللي ماتعتبر كشخه عروس بس ان نجد تشوف ان هاذي الكشخه العاديه كثيره على راضي واهله
وابو راضي اللي طاير في نجد جاء وهو بيده هديه كانت جدا جدا جميله بتعليقه ذهب ومجموعة عطور ومبلغ لكن كان جدا متكلف بها واي وحده مكان نجد بتطير من الفرحه
نجد باحراج: ماله داعي تكلف على نفسك
ابو راضي : ولا شي من حقتس انتي الغاليه مرت الغالي
صدت نجد بكرهه وهي تحطها على جنب وهي ودها تضرب بها راضي على راسه
وام راضي بعد جابت هديتها وكانت متكلفه بعد واخذتها نجد وهي مافكرت تشوفها وكانت ساكته رغم محاولاتهم في انهم يسولفون معها وهي تدري زينً
( ان امه وابوه مالهم شغل ومساكين فرحانين بولدهم وانها المفروض تعبترهم مثل اهلها بس مع الاسف كل ما تتذكر هايف كل ما بعيونها يمر طيفه تكرههم كلهم وتكره الديره بكبرها)
ابو راضي وقف وهو متوقع نجد مستحيه: اجل حنا بنروح ونخليكم حريم مع بعض
ام راضي : وين بتروحون
ابو راضي وهو يضبط شماغه : قم يا راضي بنروح لبيت ابو زيد
راضي نزل فنجاله : ليه!؟
نجد لفت وهي تناظر ابو راضي بخوف من اللي بيقوله
ابو راضي : بنروح نزور ولده هايف يقولون مريض له ايام
راضي اللي كانت علاقته بهايف سطحيه مثل اي علاقه بين عيال قبيله وحده مايتواجهون الا بالاعراس بس اللي كان يعرفه ويعرفه زييين بعد ان هايف له ثقله فالقبيله والكل يحبه ولا عمرهم تقابلوا الا هايف مبتسم ويضحك ويمازح الكل بالعربي كانت له شخصيه جدا محبوبه : افا لييه سلامته وش فيه ؟!
ابو راضي : ابد يوم العرس ماحضر وانا استغربت واسال ابوه ويقول مريض واخوانه عنده وهاليومين الديره مالهم سالفه الا هايف ولد ابو زيد يقولون من كثر التعب مساوي الارض وناس تقول عين وناس يقولون مسحور وناس يقولون مسكون وللحين محد يدري وش علته
ام راضي: الله انه يصبر قلب امه
نجد تجمعت الدموع بعينها وهي ودها تقول ( انتم مرضه ومرضي حسبي لله عليكم )
راضي : لا اله الا للله اجل يلا يلا
نجد اللي فزت وهي خايفه من روحة راضي لهايف : بروح معكم
لفوا كلهم يناظرونها وتوترت نجد : اقصد بروح معكم لاهلي بسلم عليهم
راضي: اجل يلا اللبسي
لبست نجد بعجله وهي حتى ما تدري كيف لبست نقابها حتى شنطتها من السرعه نستها بس عطتها ام راضي واخذتها وركضت ورا راضي وابو راضي وهي الود ودها تروح معهم لهايف بس ضاق صدرها وهي تشوف بيتهم دخلت وهي حتى ماودها تشوف احد ودها تركض لنفس الشباك وتناظر هايف
وكملوا ابو راضي وراضي لبيت ابو زيد
.................••............
في مجلس ابو زيد
اللي كان مكتض برجال الجماعه اللي يزورون هايف وكل واحد يحط له حل من راسه
وهايف اللي جالس بصمت وهو عيونه ذبلانه ووجهه اصفر وشارد
ابو تركي اللي جاء معه شيخ ومصر انه يقراء عليه وهايف جدا مستسلم كان مطلق يمين هايف والشيخ يساره وهو حاط يده على صدر هايف اللي مفتوحه ازاريره وصوت الشيخ يقرا ويقرا
والكل ساااكت وطبعا حسين وزيد اللي كانوا على الباب واول ماشافوا ابو راضي وراضي جمدوا
ماقدروا حتى يتحركون وكانت كارثه ان راضي جاي
حسين لف بهمس : زيد وش نسوي
زيد: صرفهم صرفهم يا حسين
حسين : وش اقول
ما مداهم يفكرون الا دخل ابو راضي وراضي وبكل صوت جهوري قالوا : السلام عليكم
ولفوا كل المجلس يناظرونهم وابو زيد وابو فايز وعيالهم كانو يناظرون برعب وصدمه
في هاذي اللحظه كان الشيخ يقرا ايه معينه لها تأثيييير لكن فز هايف واتسعت عيييونه اول ما سمع صوت ابو راضي وراضي اللي لو يموت ما ينساه ارتفعت شهقات صدره وبدا صوته المكتووووم يطلع ولكن كل المجلس لف لهايف اللي فز واقف وهو عيونه حمرا وصوته المقهور يتمتم بكلمات وفز الشيخ وهو يصيح في مطلق :امسكه امسكه
والكل جمد متوقعين هايف تأثر بالقراءه و مطلق اللي اول ماشاف راضي مسك هايف وهو يحمد ربه انه الشيخ فيه وهايف اللي يتفلت وهو لو يمسك واضي يدفنه كان يصرخ في مطلق والشيخ بقهر وصوت رايح: فكووووني وللله لذبحه والله والللله فكووووني
ابو راضي وراضي ما كانوا يدرون ان هالكلام لهم ولا احد اصلا كان يدري بالعكس بدا المجلس ينفض متوقعين انه الجني يتكلم على لسان هايف اللي من قهره تغير صوتته ولا احد فاهم الوضع الا اهل هايف
انقهر هايف من الشيخ اللي ماسكه ودفه بكل قوته وقهره وهنا فعلا هجوا كللل اللي بالمجلس بما فيهم مؤيد اللي زبن عند امه وهو مرتعب
ابو راضي اول ماشاف هذا الوضع قرر انه ينسحب هو وولده وهم مايدرون وش السالفه
الشيخ وقف وهو يجمع اغراضه : خله يهدا وبعدين ارجع له يا ابو زيد
وطلع الشيخ وفضى المجلس وهو يدف مطلق بغضب : يا مطلق يامطلق بكل قوة وجهت جاي يا مطلق
مطلق : هايف تعوذ من ابليس يا هايف
وقف ابو زيد اللي صرخ في هايف : اسمعني عاد اترك الضعف وفز على حيلك مثل الرجال انا ما ربيتك عشان تنسدح هنا مثل الحرييييييم قم قم
ابو فايز: يابو زيد تعوذ من ابليس لا تزيد الطين بله
فايز : عمي هد الله يخليك
هايف بصراخ :ايييه صح ربيتني يا يبه لكن الحين تنسى ولدك اللي المفروض توقف معه ضد الدنيا لكن ما عليه ماعليه بقوم وبروح بعد لكن صدقني ان اخر يوم لي في بيتك هو ذا اليوم
طلع هايف بقهر وطلع مطلق وراه وهومعصب بعد ماقال : ليتك يا يبه كثر ما اهتميت بتربيتنا وفضيحة الناس تهتم بقلوبنا وتداري خواطرنا اكثر من هالناس
ابو زيد اللي كان يهاوش بضيق وغضب : ما ربيتكم رجال شديدين رجال ينشد فيكم الظهر عشان يكسر ظهوركم حب بنت لكن انا الغلطان انا
ابو فايز : يا ابو زيد ما كل شي يجي بالشده ولا يجي بالهواش والكبرياء
زيد : خلاص يا جماعه تعوذوا من ابليس
مؤيد اللي رجع بخوف : وينه هايف!؟ لايكون طار فيه الجني !!!
الكل حرفيا صاروا يناظرونه ( 😒)
ابو زيد : والله لو ما تنقلع عني لطيرك انا
فايز اللي قال ببتسامه خفيفه: تعال يا مؤيد الله يهديك وش جنيه
مؤيد: شفتوا يصارخ وكذا والشيخ يقراء
زيد اللي جلس بيأس : والله يا مؤيد احتاج عقلك هذا هالفتره مريح راسك ولا انك فاهم شي
..................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي ما تدري كيف تهربت من امها وركضت لغرفتها دخلت وهي تقفل الباب وركضت تفتح الشباك وكانت تشوف المجلس ولكن اول مافتحت كانت تشوف الناس يطلعون مفجوعين من مجلس ابو زيد وراضي وابوه واقفين بصدمهه وبعدها طلعوا مستغربين وطاح قلب نجد ما تدري وش تسوي وش الحل ؟وش صار ؟ هايف بخير ولا لا !؟ وش سوا اول ماشاف راضي !؟ لكن طلعوا ابو راضي وراضي سالمين وبعدها طلع الشيخ اللي يعدل مشلحه وبعدها بفتره طلع هايف اللي ملفوف راسه وهو يترنح بمشيته
وشهقت نجد ورجعت وهي تسكر الشباك او مادقت امها الباب
ام نجد: وش بلاتس انتي !؟
نجد : كنت ابي اعدل ملابسسي
ام نجد وخرت عباية نجد وشهقت : وش ذا يابنت وين الفساتين الحلوه اللي اشتريتها لتس لايكون رحتي لناس كذا فضحتينا عندهم بخلاقينتس ذي
نجد سكرت عبايتها بكرهه : ما احد يستاهل اكشخ له واللبس له ولاا اني لابسه شي عدل وبفضحكم عشان تعرفون كيف تغصبوني
ام نجد اللي من الصدمه مدت يدها وهي تطبع كف على خد نجد اللي شهقت بصدمه
ام نجد : الظاهر اني ماعرفت اربيتس يا قليله الادب لكن والله وهذاني احلف لو ما تعدلين اني لاقول لابوتس امسك بنتك وشف وش بلاها والله يا نجد اني لوريتس شغلتس والله واياني واياتس اسمع انتس مهبلتن بنفستس كذا عندهم تسمعين
نجد اللي بكت : وش بلاي يمه بلاي انكم زوجتوني واحد اكبر مني بسنين زوجتوني انسان مريض عقلي وغصب علي وتبوني اضحك واستانس
ام نجد : اذا فيه احد خبل هو انتي اعنبوا حيتس انتي اخذتي زينه الشباب عقل وثقل وجاه ومال وتقولين مريض اسمعيني عاد معتس خمس دقايق تعدلين فيها وجهتس وشكلتس والا والله لها الخيزانه اكسرها على ظهرتس
طلعت وتركت نجد اللي كانت تبكي بقهر وهي تصرخ: هذا استقبال ام لبنتها بالله عليتس
سكرت الباب وهي تبكي وركضت تدور على هايف
.................••............
في بيت ابو زيد
عند هايف اللي ركب سيارته بقهر وهو يصيح على مطلق : وخخخخخر عني يا مطلق وخر
مطلق ؛ وين بتروح انجنيت
هايف : معاد لي جلسه هنا مستحيل اجلس هنا بعد
مطلق : طيب طيب انا اوديك وين بتروح
هايف بقهر: بطلع من هالديره اللي خنقتني
ام زيد : وين بتروح يا وليدي وين بتروح وتخليني اخاف عليك
هايف بحزن: الحين خفتوا علي يمه الحين
مطلق : يمه حبيبتي ادخلي انا بروح معاه
نزل مطلق هايف وركب وهو يسوق فيه وطلعوا والكل مايدري وين بيروحون
اما هايف اللي كانت الديره ماهي سايعته وكارهها بشكل وطلب مطلق يوديه الخبر وخصوصا ان ابو فرج والعيال مايدرون باللي صار لهايف الا رؤوس اقلام فقط مايعرفون التفاصيل
ماكان من مطلق الا انه يطيع هايف عل وعسى يسلى ويصير احسن .................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي فتحت الشباك بس الصدمه ان هايف راح قدام عينها وهي ماتدري وين راح سكرت الشباك بحزن وهي تمسح دموعها عدلت شكلها ونزلت وهي لابسه وانقذها من يد امها جيت ابوها وراضي وسلمت عليه وطلعت مع راضي بكرهه الدنيا وهي تتمنى يصدف طريقهم هايف
كان ودها تسأل راضي وش اللي صار لكن انصدمت اول ماقال راضي : نجد انتم ماعاد تتواصلون مع اهل ابو زيد بعد اللي صار بينكم صح
نجد اللي كان المفروض تطنشه لكن ماقدرت وقالت بخوف: لا ما نتواصل معهم ليه وش صاير
راضي اللي فرح انه اخيرا حصل موضوع يناقشها فيه حتى لو نكد : ابد اسولف مع عمي من شوي عن اللي صار لهايف وقال مايدري عنه
نجد بصوت يرتجف :وش صار له !
راضي مد يده ببتسامه: ما ودي اخوفك بس الظاهر انه فيه شي خطير
نجد سحبت يدها وهي تسمعه يعلمها باللي صار وكان ودها تخنقه بدل هايف اللي ماقدر يوصل له
من بعد ما عرفت طنشت راضي بشكل نهائي ولا عاد ترد
ولف راضي بضيق :رجعنا على طير ياللي
نجد تكتفت وماردت
راضي : طيب ، اسمعيني جهزي نفسك بنروح جده وبخلص لي كم شغله ومن بعدها بنروح شهر العسل
نجد : مابي اروح لمكان بجلس هنا
راضي بحده: صبرت لك هاليومين وقلت مسكينه وخايفه لكن الظاهر ماهو خوف قد ماهو تمرد وعدم رضا لذلك اسمعيني زين وافهميني وحطي في بالك ان ماسكت خوفا منك ولا تزوجتك اربي اطفال من جديد واداري وادلل اتركي هالدلال اللي مايودي ديره واعتدلي وكلميني زين
نجد خافت انه يقلب عليها ويسوي فيها شي وكانت تتعمد تستفزه عشان يطقها وتروح لابوها وتطلب الطلاق لكن سكتت لين توصل الفندق
اما راضي رجع لمكالمته العمليه الممله
................••............
المغرب وفي الخبر
عند العيال كان مشاري يدور في حوش ابو فرج بضيق : انا للحين ماني مستوعب وشلون نجد تزوجت
متعب : والله ماني شايل هم الا هم صدمة هايف
ابو فرج: وش قالكم مطلق بالضبط
مشاري : كل اللي قاله ان نجد تزوجت وهايف تعبان شوي وازمه وتعدي
مقبل : مع انه مب وقته بس مطلق ذا عليه اختصارات شديده فقع قلبي عجزت اطلع منه قصه كامله كلها كلمه ورد غطاها نشف ريقي
مايمديهم يردون عليه الا وقفت السياره عند باب عمارتهم ونط سعود : هايف يا شباب
تركوا كل شي بيدهم وركضوا له واولهم ابو فرج اللي اول ماشاف وجهه هايف انهااار بدوره وجلس وشد عليه متعب بضيق وهو يقول: تكفى ياعمي لاتغرق الغرقان اكثر
تقدم هايف لابوفرج وجلس وهو يحضنه بحزن الدنيا : ماكانت قصتي مثل قصتك الدنيا ماعطتني نجد الدنيا اخذت من كل شي واخذت مني نجد
حضنه ابو فرج وهو حزين : بيجبر الله كسرك يا هايف يا ولدي وبيعوضك كل خير
هايف اللي كان راسه في حضن ابو فرج ردد بصوت حزين : راح الخير مع نجد يوم راحت بأذني سمعتهم يزفونها لغيري
مشاري ركض وهوي يسند هايف ويوقفه بحزن : هااايف يا اخوك لا تنكسر لاتنكسر واللي مايبيك انت ماتبيه
هايف اللي ناظر مشاري بحزن: بس انت تدري ان نجد تبيني
مشاري: ما كتب لك ربي فيها نصيب
هايف جلس بهدت حييييل : اااااه من النصييييب ااااااه
متعب شد على كتف هايف :هونها وتهون ياهايف
سعود اللي بهاللحظات ابد ماقدر يتمالك نفسه وهو حزن هايف على نجد ذكره بحزنه على زوجته اللي توفت ابتعد بعياله بعد ماسلم عليهم وهو الحزن ياكل صدره
اما مطلق سلم على الشباب واستاذن انه بيكلم ويرجع
والشباب كلهم جلسوا جنب هايف بصدمه من تفاصيل القصه اللي يقولها
اما مطلق اللي كلم سلمى وقالت له ان امه ارتفع ضغطها واخذوها للمستشفى بس الحين هي بخير وفالبيت وقلق مطلق كثييير وخاف ورجع لهايف وهو ماوده يخوفه
مشاري : مطلق تعال تقهوا اكيد انك تعبان
مطلق جلس بقلق : لا يعطيك العافيه مابي شي
ابو فرج: اكيد انهم جوعانين استعجل العشاء يا وليد
مطلق سكت وهو يقول يمكن هايف يرضى وياكل وكان مطلق متوتر مايقدر يترك هايف ولا يقدر يجلس يحاتي امه ولكن تلاشى كل خوفه على هايف وهو يشوف ابو فرج اللي اجبره بحنيه انه ياكل ويقوي نفسه ومشاري اللي يدرايه مثل عيونه وهو يواسيه صح بشده لكن مثل البلسم ومتعب اللي رغم جديته الا انه كان جدا حنون وهو يتكلم مع هايف بطريقه ايجابيه تهون الموضوع على هايف اما مقبل اللي مابين فتره وفتره يرمي له كم مزحه ويبتسم لها هايف اما وليد اللي كان ساكت وهو مايحب ابد يتعمق في جروح الفقد وسعود اللي رجع بعد ما هدا وهو وعياله عند هايف وكأنهم يسلونه شوي وطبعا ام فرج اللي لبست عبايتها وجت وهي تسمي على هايف وتقرا عليه
وطبعا عرف مطلق انه بأيدي امينه ورغم انه كل شي يقوم ويتصل ويرجع
وانتبه له هايف : مطلق احد فيه شي
مطلق اللي بان توتره : لا مافيه شي ارتاح انت
هايف ؛ مطلق اعرفك يا مطلق
ابو فرج: وش مقلقك يا مطلق
مطلق بضيق : ابد امي ارتفع عندها الضغط شوي بس طيبه ماعليها
فز هايف يبعد عزيز من حضنه وقال بتعب :ليه وش صار لها !؟
مطلق : وليه بعد يا هايف وش تنتظر من امي وهي تشوف حالك المهم انها بخير وطيبه
هايف غمض بضيق : عطني بكلمها
مطلق :طيب
اتصل هايف بخوف على امه وردت سلمى : هلا
هايف : عطيني امي بسرعه
ام زيد سحبت الجوال : هايف يا امي يا حبيبي انت بخير
هايف :بخير يا الغاليه بخييير انتي وش فيتس
ام زيد : موجعني قلبي عليك يا ولدي
هايف : يمه يا حبيبتي لا يوجعتس قلبتس كفايه قلبي علي مابي اخاف عليتس بعد وانتي لاتخافين علي انا بخير
ام زيد.: لا تحمل قلبك يمه فوق طاقته وتتعبه ربي بيعوضك كل خير
هايف قال بمقصد يطمن امه: اكيد يمه المهم انتي لا تضيقين
ام زيد : ابشر يمه انتبه لنفسك
هايف : ابشري
سكر الجوال هايف ولف على مطلق : لازم تروح لامي
مطلق بحده: اروح واتركك بلحالك معصي ! لو تموت ماعاد اروح واخليك
هايف ببتسامه ضيق: وش بيصير فيني يا مطلق اكثر من اللي صار بموت !؟ مايفرق معي
مطلق : هاااايف اترك هالكلام
هايف قرب وهو يحضنه: عزاي في اللي يصير ان لي اخو مثلك يا مطلق
مطلق شد عليه وهو يخبط على كتفه: انا معك في كل شي ماعليك
هايف: ادري عشان كذا روح وخلك عند امي اخوانك ماينشد بهم الظهر
مطلق نزل راسه بضيق :الله يسامحهم
مشاري جاء : مطلق اذا ما انت بمرتاح ارجع لديره وتطمن على امك ولا تخاف هايف بعيونا وباذن الله مايصير له شي
مطلق : اي والله اني متطمن عليه معكم بس مقدر اخليه
متعب : لا تشيل هم تقدرتقدر ونموت ولا يصيب هايف شي روح وتطمن على امك وبترجع وتحصله بخير ولا بخير بالحيل بعد
ابتدوا كلهم يأكدون هالشي لمطلق بما فيهم هايف صح كان مهددددود حيله بس وده مطلق يروح عند امه وهو من بعد اللي صار انهدمت ثقته في ابوه واخوانه
بعد تردد رجع مطلق مع طريقه وهو قلبه شايل هم هايف وهم امه وهم كيف يرجع نجد لهايف كيف يفتك من راضي
................••............
في الفندق
نجد للي كانت مهما حاولت تستفز راضي كان مطنشها وجالس لشغله والييين استفزته بأخر محاولاتها اللي مرت وهي تدعس على سلك شاحن اللاب وانطفى وطار كل شغل راضي اللي وقف بغضب الدنيا واتسعت عيونه بقهر وهو يصرخ بقهر: وش سويتي يا غبييييييه
ناظرته نجد برعب ارتجف منه قلبها وهي تشوفه بمنظر عصبيه ما عمرها مرت على نجد اللي ماتعودت على مثل هالعصبيه وهالصراخ
رفع راضي يده وهو ناوي يكفخها كف يطير عقلها بس تمالك نفسه بالقوه ولف هو يحاول يهدا ورجع وهو يسحبها من ذراعها فتح الاب وهو يوريها ان كل شي طار : ناظري وش سويتي ناظري تدرين وش سويتي طيرتي شغل انكسر ظهري عليه عشان يكون لي مستقبل وعشان اعيشك مثل العالم لكن واضح انك مايفرق معك شي اسمعيني زين وفهميني ادري ان كل هالتصرفات انتي متعمده تستفزيني فيها لكن الحين بتقولين لي سبب هالتصرفات والا والله لخلي ليلك اسود من شعرك
نجد اللي كانت تنتظر الفرصه بس خايفه : ما ابيك طلقني ما ابيك
طارت عيون راضي بصدمه : وشو !! مهبوله انتي في انسانه صاحيه تطلب الطلاق وهي عروس
نجد : ياخي من قالك اني صاحيه مانيب صاحيه طلقني وارتاح وريحني
ابتعد راضي عنها وهو يقيسها بنظره وكأنه يبي يكتشف كل شي ممكن هي تخبيه ورفضها القطعي له وش هالسبب اللي يخليها تصيح في وجهه وتقول طلقني
اما نجد جلست وهي تمسح دموعها: الله يخليك الله يخليك اتركني بحالي انا ما ابيك لا تأذيني ولا أذيك ادري مالك ذنب وانا بعد مالي ذنب
راضي اللي كان ساكت بصدمه وهو يناظرها بذهول
.................••............
اما في بيت ابو زيد
وقف مطلق اللي كان الوقت متاخر وهو ما قال لاحد انه جاء دخل البيت وكان كله ظلام وهدوء وعرف انهم بخير وما عندهم اي مشكله ترك كل شي بتعب وهو خلاص يحس انه من التعب كتوفه بالارض دخل قفل باب بيتهم واتجهه لغرفته وهو متوقع اديم نايمه مع البنات نزل ثوبه ودخل وهو يتروش يمكن يخف تعبه ولبس وطلع وارتمى على السرير بتعتب ولكن فز اول ما سمع صراخ تحته ويدين تضربه وهي تصارخ وعرف صوت اديم وكان يناديها وهي ماتسمعه من الصراخ بالقوه مسك مطلق يدينها : اديم بسم لله عليييتس وش بلاتس
اديم اللي كانت بتنام مع البنات بس انزعجت من عبود اللي كان مريض ويبكي وقررت تهج لغرفتها وتنام براحه ولكن اول ما دخلت بلحافها وتغطت سمعت صوت نويصر برا وماتت من الخوف وهي متلحففه برعب وغفت ولكن فزت على الهبده اللي جتها وصرخت برعب لكن اول ما سمعت صوت مطلق هنا انهارت وهي تضربه بقهر : مططططلق حرام عليك ليش لييييش تحب تفجعني حرام عليك
مطلق : والله ما دريت انا بعد انفجعت مثلتس وش دراني انتس بتنامين بلحالتس وانا مانيب فيه
اديم وهي تبكي فكت يدها من يدين مطلق ولا شعوريا ألجمت مطلق وحضنته بخوف : على بالي انك نويصر المجنون كان قلبي بيتوقف
مطلق اللي في هاللحظه حس ان قلبه هو بيتوقف ابتسم بألم من وجع دقات قلبه وخضع بكل جبروته وقوته بين يدين اديم وهو يحتضنها : بسم لله عليتس وعلى قلبتس والله ما دريت والا كان اطلع احب راس نويصر هاللي نافعني والله
اديم وخرت عنه بقهر واحراج لكن شدها ومطلق اللي انسدح بتعب : امزح معتس وش بلاتس
اديم مسحت وجهها : كيف جيت ! مب على اساس تجلس بالخبر مع هايف
مطلق اللي كان حاط يد اديم على صدره وهو يمسح عليها بيده : كنت بس ان هايف يوم عرف ان امي مريضه اصر اني ارجع عندها وانا بعد ما ارتحت وقلت ابعد شوي عن هايف يمكن يصحى لنفسه شوي
اديم : للحين تعبان !
مطلق : مقهووور اكثر من انه تعبان بس بتعدي
اديم : طيب وش بتسون
مطلق : مدري تلف مخي وانا ادور حل ما يأذي لا نجد ولا هايف بس ما لقيت
اديم : اصبروا شوي يمكن يصير شي
مطلق وهو اللي بدت عيونه تسكر بتعب : هذا هو المهم اني ميت تعب بنام
اديم : طيب تكفى قبل تنام اطرد نويصر اقلقني عجزت انام
مطلق وهو يشد اللحاف من ورا ظهرها ويسكر الكشاف : خليتس معي وانسي نويصر وبيروح
سكتت اديم اللي رغم خوفها من نويصر الا انه يتلاشى بوجود مطلق
.................••............
في الخبر
عند هايف اللي بعد ما ناموا كل العيال كان هو ومشاري جالسين بالسطح وهم مسكرين كل الانوار وقدامهم بس بيالات شاهي وكان مشاري يحاول يشتت السوالف ولكن مايقدر لان كل سالفه توصل لنجد بطريقة ما
مشاري بتساؤل : يعني الحين ما عاد بتروح لديره
شد هايف على بيالة الشاهي بضيق : تدري ليه سميت نجد بذا الاسم
مشاري : لييه !؟
هايف : انا ديرتي نجد واحب ديرتي ووطني بالحيل ويوم سميت نجد وحبيتها مب بس عطيتها هالاسم لا انا عطيتها مقام انها تكون هي ديرتي وهي وطني وهي بنتي وهي حبيبتي وهي زوجتي وهي المرجع والملاذ اللي اترك الدنيا واجي له بس يوم زوجوها اخذوا كل شي مني حتى وطني
مشاري بضيق وحزن : ما عليه وانا اخوك ربك ادرى بقلبك ان شاء الله انه بيرجع لك نجد وتفرح فيها
هايف : يارب اني استودعك اياها يارب
مشاري : اللي ماني فاهمه وشلون ما دريت انت!؟
هايف : والله مدري يا مشاري هذا اللي مجنني اصلا كيف نجد ما علمتني واحيان اقول جوالي خربان ومقفل اتوقع انها دقت وانا ما رديت ويا هد حيلي كانها دقت وانا ما دريت ياويل قلبي اذا نجد استنجدت بي وما انجدتها
مشاري : يا هايف لا تحمل قلبك الذنب اكثر من كذا واعرف لو ربي كاتب انها لك لو تزوج مليون رجال بترجع له واذا ربي مب كاتب لو تدري ملييييون مره وتقلب الدنيا ماهي لك
هايف حط يده على راسه بضيق وهو مهما يحاول يتجاهل وينسى ما يقدر اقل شي وده بخبر عن نجد على الاقل اذا هي بخير او لا عجز يرتاح ويطمن قلبه ..................••............
في الفندق
عند نجد اللي عجزت تحدد ردة فعل راضي اللي تكتف وهو باقي يناظرها وقال بهدوء : يعني انتي ما تبين الزواج وانجبرتي علي وانتي اصلا ماتبيني صح !؟
نجد خافت من نبرته وبعد تردد قالت : ايه
ضحك راضي وهو يحط يدينه ورا ظهره : وليه ما قلتي لابوك هالكلام !؟ هاااه ! وين ابو نجد ما باع الدنيا لخاطر بنته !؟ ولا جايه تمشين هالاسطوانه علي وتتوقعين مني اسكت واحن واقول مسكينه واطلق واقول روحي !؟ لذا الدرجه انا غبي !؟اول بعقلك هالصغير تبين تلعبين علي !؟ نجد انصدمت من كلامه وهي تناظره بذهول وكيف صدق طلع وجهه الحقيقي وهنا فعلاً خافت وعجزت ترد عليه
وقرب راضي وهو يسحب وجهها ثبت دقنها بيده وهو يهمس بإستهزاء : بتقنعيني ان ابوك ما رماك علي رمي !؟ بتقنعيني انه ما زوجك غصب عليك وبهالسرعه الا يبي يتخلص منك !؟ والله اعلم على وشو بيرميك علي
لا شعوريا صرخت نجد وهي تضربه كف من بعد ما تفلت على وجهه من كل قلبها طلعت الاول التالي بقلبها : انا اشرف منك يا قليل الادب ياواطي
بعد هالكف راضي ما عاد شاف وهو يسدد لنجد الكف الاول والثاني وهو يصرخ فيها بأبشع الكلمات واحقرها ونجد اللي تصيح بصدمه وخوف وقهر وبحركه مقصوده من راضي اللي بقهر الدنيا من اللي صار مسك شعر نجد وهو يضرب راسها بالجدار وهو يبي يبرد قلبه لكن انصدم اول ما انقطع صراخ نجد وارتخى جسمها ولا يثبتها الا يده اللي ماسكتها من شعرها
واتسعت عيون راضي بذهول وصدمه فكها وطاحت وهي يناظرها بخوف وجهها مليان دم ابتعد وهو مصدوم تعثر بالسلك وطاح وهو للحين يناظر رجع يركض يناديها بس كانت ابد ما ترد
.
.
.
.
انتهى♥



تعديل الكاتبه اديم; بتاريخ 17-04-2019 الساعة 12:47 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 17-04-2019, 01:31 PM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


البارتات روووعه يالله كيف كسر خاطري هايف ماينلام هوه يحب نجد من لما صغيره وفجئه كذا اتسير لغيره صعبه صعبه
ونجد حالها مب احسن من هايف يالله الله يستر شوو صار لها الله ياخذه هاللراضي مجنون كيف يضربها ع الجدار وهيه بعد استفزته لكن ماتوصل لكذا الله يستر من إلي راح يصير

مشكوره أديم ع البارتات وع ألتزامك بالتنزيل لنا والله انا كل يوم ادخل الروايه اشيك اذا نزل شي او لا وتسلم ايداج ع كتاباتج المبدعه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 17-04-2019, 02:25 PM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


يظل للمنتديات والروايات العاميه حب ومكانه
خصوصاً اذا الروايه رائعه والكاتبة منتظمه محترمة قرائها مثل ماهم يحترمون إبداعها مثل كاتبتنا اديم
ورسالة لكل كاتبه مهما كانت روايتها جميله بتخسر معجبيها بسبب إهمالها لهم اي كان السبب

شكرا لكاتبتنا على انتظامها

‎نجي للاحداث اليوم هايف على كثر ماضحكنا في الاجزاء السابقه على كثر ماحزنا اليوم والله يصبره على مابلاه بس في اخر جزء اعطيتينا امل ان راضي يتركها وترجع الحياة لروح هايف

ننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 17-04-2019, 07:09 PM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


السلام عليكم
هلا وغلا ي بعد قلبي ي أديم
انا كنت معجبينك من رواية تهزمني السمراء وأنا ند فرسان مررررررا اعجبتني الرواية والحمد لله انك نزلتي هذه الرواية ماشاءالله عليكي مببببببدعععععة بمعنى الكلمة مدري ايش اقولك ما في كلمة توصف جمال رواياتك انا دي الفترة م كنت أعلق لانو احنا في بداية الاختبارات النهائية أسبوع الجاي كله اختبارات عندي ف كنت بس أقرأ وم أعلق كنت أخ خمس دقائق بريك عشان أقرأ روايتك بس اليوم خليتيني لاززم اعلق على البارت
انا كل الشخصييااات عجبوني احبهم كلهم إلا ام شحوم ومحسن أبوزيد وأبو نجد و هيفاء م ابلعهممممم ... بختصر كلامي
و نجي على بارت اليوم ......
اااااااااااااه و اااااااااااه قلبي خلاص ايييييييييشششششش داااااا لااااااااا نجد لهايف وهايف لنجد والله مررررررررررا بكيييييييييت لما نجد اتزوجت من راضي حسبي الله عليك يا راضي وحسبي الله فيكم يا أبو زيد ومحسن وكل اللي كان السبب في فراق نجد لهايف والله بكيييييت مررا لدرجة أخواتي شافوني يقولوا ي بنت اشبك ولا عشان المذاكرة م قدرتي تذاكرين عادي حياتي هونها ويصير خير ومدري بالاخير وقفت البكي وقلوبهم عن نجد وهايف والله سبوني وضربوني كدا خفيف يقولوا غبية مجنونة ومدري ..
بس منجد مرررا م قدرت كدا أقرأ واسكت قلبي انقطع اتكسر انا مرررررا م احب الأحباء يتفرقوا من بعض 💔💔💔😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭
يااااااااااارب هايف ونجد يرجعوا لبعض يااارب
بس زي م قالوا انو في آخر قفلة اعطيتنا املللل انو نجد وهايف ممكن يرجعوا لبعض
الله يسعدك ويحققلك كل أمنياتك يااارب واحبك في الله
اتقبلي مروري أختك في الله :: بروق❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 17-04-2019, 08:08 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رووووح الحياااه مشاهدة المشاركة
البارتات روووعه يالله كيف كسر خاطري هايف ماينلام هوه يحب نجد من لما صغيره وفجئه كذا اتسير لغيره صعبه صعبه
ونجد حالها مب احسن من هايف يالله الله يستر شوو صار لها الله ياخذه هاللراضي مجنون كيف يضربها ع الجدار وهيه بعد استفزته لكن ماتوصل لكذا الله يستر من إلي راح يصير

مشكوره أديم ع البارتات وع ألتزامك بالتنزيل لنا والله انا كل يوم ادخل الروايه اشيك اذا نزل شي او لا وتسلم ايداج ع كتاباتج المبدعه
يا حبيبة عمري والله اسعدتي قلبي جداً بردك♥ وان شاء الله البارتات الجايه بتعجبك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 17-04-2019, 08:09 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
يظل للمنتديات والروايات العاميه حب ومكانه
خصوصاً اذا الروايه رائعه والكاتبة منتظمه محترمة قرائها مثل ماهم يحترمون إبداعها مثل كاتبتنا اديم
ورسالة لكل كاتبه مهما كانت روايتها جميله بتخسر معجبيها بسبب إهمالها لهم اي كان السبب

شكرا لكاتبتنا على انتظامها

‎نجي للاحداث اليوم هايف على كثر ماضحكنا في الاجزاء السابقه على كثر ماحزنا اليوم والله يصبره على مابلاه بس في اخر جزء اعطيتينا امل ان راضي يتركها وترجع الحياة لروح هايف

ننتظرك
الله يسعدك على كلامك الجميل وإطراءك وان شاء الله اني اكون عند حسن ظنكم وولناس اللي مثلكم يستاهلون عيوني مو بس بارتات اكتبها♥♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 17-04-2019, 08:12 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fans brooq مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
هلا وغلا ي بعد قلبي ي أديم
انا كنت معجبينك من رواية تهزمني السمراء وأنا ند فرسان مررررررا اعجبتني الرواية والحمد لله انك نزلتي هذه الرواية ماشاءالله عليكي مببببببدعععععة بمعنى الكلمة مدري ايش اقولك ما في كلمة توصف جمال رواياتك انا دي الفترة م كنت أعلق لانو احنا في بداية الاختبارات النهائية أسبوع الجاي كله اختبارات عندي ف كنت بس أقرأ وم أعلق كنت أخ خمس دقائق بريك عشان أقرأ روايتك بس اليوم خليتيني لاززم اعلق على البارت
انا كل الشخصييااات عجبوني احبهم كلهم إلا ام شحوم ومحسن أبوزيد وأبو نجد و هيفاء م ابلعهممممم ... بختصر كلامي
و نجي على بارت اليوم ......
اااااااااااااه و اااااااااااه قلبي خلاص ايييييييييشششششش داااااا لااااااااا نجد لهايف وهايف لنجد والله مررررررررررا بكيييييييييت لما نجد اتزوجت من راضي حسبي الله عليك يا راضي وحسبي الله فيكم يا أبو زيد ومحسن وكل اللي كان السبب في فراق نجد لهايف والله بكيييييت مررا لدرجة أخواتي شافوني يقولوا ي بنت اشبك ولا عشان المذاكرة م قدرتي تذاكرين عادي حياتي هونها ويصير خير ومدري بالاخير وقفت البكي وقلوبهم عن نجد وهايف والله سبوني وضربوني كدا خفيف يقولوا غبية مجنونة ومدري ..
بس منجد مرررا م قدرت كدا أقرأ واسكت قلبي انقطع اتكسر انا مرررررا م احب الأحباء يتفرقوا من بعض 💔💔💔😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭
يااااااااااارب هايف ونجد يرجعوا لبعض يااارب
بس زي م قالوا انو في آخر قفلة اعطيتنا املللل انو نجد وهايف ممكن يرجعوا لبعض
الله يسعدك ويحققلك كل أمنياتك يااارب واحبك في الله
اتقبلي مروري أختك في الله :: بروق❤
اهلا وسهلا والله يا اجمل اخت ♥
حبيبة قلبي لو تشوفين قد ايش انبسطت على تعليقك تجلسين تعلقين دايماً
ولكن ماعليك انتبهي الحين لمستقبلك وكل شي ملحوق عليه
ويسعدني ان روايتي حبيتيها لكن ان شاء الله هالروايه ترضيك تمام الرضا
وانبسطي وبالتوفيق لك يارب

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 597 04-05-2019 11:26 PM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 09:09 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1