غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 22-04-2019, 10:19 PM
صورة Mayar99 الرمزية
Mayar99 Mayar99 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


فيه بارت اليوم ؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 24-04-2019, 07:42 AM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


السلام عليكم
كاتبتنا العزيزة عسى المانع خير
طمنينا عليك ماتعودنا منك هالغيبة

ننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 24-04-2019, 11:36 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


مساء الخير ..
اعتذر عن التأخير والانقطاع ولكن ظروف الاختبارات ..
واترككم مع البارتات♥..
.
.
.
البارت الرابــع والثلاثــيـن ..
.
.
يومين لكن ماهي اي يومين , يومين استنفر فيها بيت ابو زيد والسبب هايف واضطر ابو زيد يسحبه معه للمحل ويطلع هالطاقه اللي فيه قبل يجنن اللي بالبيت معه
عند مطلق اللي كان واقف قدام المرايه وهو يضبط شماغه ولف مبتسم يناظر اديم اللي جلست بتعب : لو يزوجون هايف اليوم ماعندي مشكله بس يرحمنا من القومة من 5 الفجر
مطلق اتجهه لها ببتسامه : تعبتي !
اديم : انهد حيلي
مطاق : ماعليه دام ابوي اخذه معاه المحل بيهد حيله بالشغل يمدي ترتاحون وهو ماجاء
اديم لفت بتعب : ايه صح سلمى ترا تبي اغراض مرها لان هذا اخر تنبيه لنا ولا بتذبحنا
مطلق : زين
طلع مطلق وهو يشوف سلمى جايه: مطلق هاذي اغراض نبيها للبيت
مطلق اخذ الورقه وهو يناظرها : يعني لازم اطلع للمدينه
سلمى: ايه
مطلق : امي وين
سلمى: عند ام خلف
مطلق :تدرين اللبسي ونادي اديم واطلعوا
سلمى: وين نروح
مطلق : معي
طلع مطلق يشيك على السياره وينتظرهم وجت سلمى : مطلق اديم تقول ما تبي تروح
مطلق رفع حاجبه بتعجب: غريبه ليه!
سلمى : تقول بتنام
مطلق: اركبي وانا بجي
دخل مطلق متجهه لاديم : اديم وش فيتس !؟ ليه ما تجين معنا
اديم اعتدلت بتعب : شوف عيوني !
مطلق : وش فيها؟!
اديم : حمرا وثقيله يعني بموت من النوم مالي حيل اروح مكان ولا ودي اروح معكم
مطلق : طيب وش تبيني اجيب لتس
اديم : اللي تشوفه يجوز لي جيبه
ابتسم مطلق وجلس : اكفي انا لحالي!؟
ضحكت اديم : اووه انت بالدنيا كلها
ضحك مطلق وسحب اللحاف يغطيها : اروح ابرك لي
اديم كانت مبتسمه وهي تراقبه وطلع مطلق لسلمى اللي كانت جايه بغضب: بدري اقعد شوي بعد
مطلق : خير وش فيتس
سلمى: انتم اخوان ولا وش انتم ! واحد من فجر الله يسحبني معه لين مت والثاني ناقعني بالشمس لين انفجر راسي
مطلق ضحك وهو يبوس راسها: اسفين يالشيخه اسفين
طلعووا بضحك متجهين للمدينه
................••............
في السوق
عند هايف كان واقف وهو ماسك زبون وحسين زبون
وابوهم جالس لكن تشتت هايف وهو يشوف ابو نجد اللي دخل : سلام عليكم
ابو زيد رفع راسه وهو ينتظر هالصوت من يومين : عليكم السلام
كل اللي بالمحل لفوا باستغراب من وجود ابو نجد وهايف اللي نسى كل شي وانشد له ولكن صحى على صوت ابوه اللي وقف وهو يخبط الطاوله قدام هايف ويقول : ارجع لشغلك يا ولد
وطلع هو وابو نجد بعيد وبالقوه هايف مشى الزبون وركض لحسين : حسين وين راحوا
حسين : مدري راحوا يسار
هايف : يا ليييل وش بيقوله الحين
حسين : مدري بس اصبر شوي ويجي ابوي
راح هايف يناظر حصلهم مختفين ورجع بتوتر و وقف قدام المحل وهو ينتظر
.................••............
وفي طرف بعيييد
كان ابو نجد واقف وقدامه ابو زيد
ابو نجد : انا فكرت يا عبدلله بس للحين ما لقيت لي سبب يخليني اعطيك نجد وهي بذا الحال وخصوصاً بعد ما طلعت من عده وش ضمانتي انك بتحفظها امانه عندك
ابو زيد نزل راسه ببتسامه استهزاء: انا تبي علي ضمان يا مشعل !؟ انا
ابو نجد : عبدلله انا اعرفك واثق فيك بس ما تدري وش صار معي ومع نجد ولا تعرف وش كثر انا خايف عليها ولا بتلومني
ابو زيد : مشعل انا عطيتك اعز عيالي واغلاهم عطيتك ابو قلب طيب اللي ما يتبدل ابد اذكر اني قبل 17 سنه قلت لك هايف مثل ماهو ولدي تراه ولدك ومن ذاك اليوم عطيتك اياه ولا عاد قدرت اخذه ويوم اني طلبت بنتك له عطيتك اياه من جديد وما طلبت منك ضمانه لا تغدر به وتخونه
ابو نجد : تعرف زين اني مستحيل اضر هايف وش كثر احبه
ابو زيد: ونجد غلاتها من غلاة هايف
ابو نجد : هايف بيقبلها كفيفه وارمله !؟
ضحك ابو زيد وهو يحرك عكازه بالارض : من اليوم اللي افترق طريقي وطريقك ما بقى ولا واحد من الديره ولا من اللي يعز الا وتوسط وطلب مني ارجع لك واسمعك وارجع الصداقه لكن ارخصت خواطرهم كلهم وارخصت حتى خاطرك ولا رضيت ، لكن محد قدر يحركني من مكاني وخلاني اجيك الا هايف ، كنت احسب اني يوم قطعت كل شي بيني وبينك قدرة اقطع حب هايف لنجد لكن ما دريت اني قطعت قلب هايف وتركته عندكم والله يا مشعل لو تدري وش عانيت مع هايف عشانك وعشان بنتك لتعطيه عيونك مب بس بنتك
ابو نجد ناظر ابو زيد بذهول: وش قصدك !؟
ابو زيد : تقول تبي ضمان لبنتك ضمانك قلب هايف اللي لي من شهور وهو لا ليله ليل ولا نهاره نهار ضمانك روح هايف اللي مرت به ليالي عشان بنتك نرفعه جثه وننزله ضمانك هايف اللي اذا ضاق تضيق صدور امه وابوه واخوانه وتضيق نجد العذيه كلها
ابو نجد اللي كان يدري زين ان هايف اغلى عيال ابو زيد حتى لو يقسى عليه ويدري انه لو يصير في هايف شي يموت ابو زيد
ابو نجد : اعذرني يا ابو زيد لكن انا للحين ماقلت لنجد وامها ومتردد لكن لي اسباب خوفي
ابو زيد: وش سبب عمى نجد يا مشعل ،ادري انه مب من الحادث بس قلي وش سبب خوفك ذا كله
جلس ابو نجد اللي كان هالحمل ثقيل على ظهره ولا قدر يقوله لاحد قال بحزن الدنيا : تمنيت بذيك الايام يا عبدلله انك معي وتمنعني بعقلك عن استعجالي تمنيت انك تجي وتقول يا مشعل لا و تمنيت لو اقدر اجي واشاورك
جلس جنبه ابو زيد : وش حصل يا مشعل
نزل ابو نجد راسه وهو يشرح كل شي صار وهو مايدري وش السبب اللي خلى راضي يطق نجد الا ان نجد قالت انها خافت منه وهو تكلم عليها وضربها
وقف ابو زيد بغضب وقهر : الخسيس اللي مايخاف ربه ليتك ما جبرتها يا مشعل ليتك يوم عيت تركتها
ابو نجد : وش يفيد الليت
ابو زيد : ومطلق يدري ماعلمني الكلب
ابو نجد ضحك بأسى: مطلق ولدك ، مايفشي السر ابد ويحفظ الامانه والخوه وابشرك ذاك اليوم صار اخوها ونسى كل الخلافات
ابو زيد ابتسم لسوات مطلق : يسويها مطلق يسويها
ابو نجد لف يناظر ابو زيد : ودامني علمتك يا عبدلله ابيك تفهم اني ماني بايعك ولا بايع هايف بالعكس اسعد الليالي يوم ترجع اخوي وصديقي لكن تعرف خوف نجد واللي صار ماهو بسيط واخاف ترفض وحزتها مابيك تفهمني غلط
ابو زيد تجددت في داخله مشاعر الخوه والصداقه : اترك البنت براحتها يا مشعل تبي تعرس هايف ينتظرها واذا ما تبي انا ابوها والعيال كلهم اخوانها وعمرك لا تفكر انها بدون سند
ابو نجد ماصدق انه سمع هالكلام وانهار وهو يطلب السماح من ابو زيد اللي ما تحمل ابد ان اخوه يبكي قدامه كذا وقف وهو يرفعه: ولا تبكي ولا ينزل راسك وانا وراك يا مشعل انا اخوك والاخو اللي ما يحمل غلط اخوه ماهو اخو
رمى ابو زيد عصاته وهو يحتضن مشعل اللي كان له سند وحاول ابو زيد ما يبكي ابد لكن ماقدر السنين اللي ابعدته عن اخوه وصديقه تجبره يبكي فرح انها رجعت وجمعتهم وهو كان خايف تاخذه الدنيا وهو ما تصافى معه
ولا وقفت المشاعر اللي تبكيهم كلهم وجلسوا بتعب بعد اعصار من دموع الفرح مخالطه ندم وحزن وعتب وضيق
وجلسوا وهم كل واحد ياخذ اخبار الثاني بنفس المشاعر اللي كانت قبل 17 سنه وكل واحد داخله يرتجف بمشاعر كلهم فاهمينها
................••............
في السوق
هايف اللي كان واقف بقلق لف على صوت ابو صيته : يا ولد من اللي طلع من عندكم مع ابوك من ساع
هايف ناظره بجمود ولف ومارد وهو يجلس على الكرسي بتوتر
ابو صيته: وجع استح على وجهك تسفه رجال كبرك ابوك
هايف وقف بغضب : عشانك كبر ابوي تيسر لا تخليني اسوي شي ما يجيب خير
ركض محسن وحسين اللي كانوا هم بعد قلقانين محسن : يا ابو صيته ابو نجد طلع مع ابوي وغيره ماعندنا حكي توكل يا ابن الحلال
ابو صيته: وشلون ابو نجد يحكي مع ابوك
هايف: يقولك ماعنده كلام ثاني
محسن: يا ابو صيته اذا جاء ابوي اسأله
راح ابو صيته وهويعذرب هايف اللي كان يتلفت بقلق والناس كلها تراقب دكان ابو نجد وابو هايف
لف هايف : محسن ابوي ابطى
محسن: يا بن الحلال اجلس لا يرتفع ضغطك بيجي بيجي اجلس
حسين: حتى مطلق يوم جت حزته اختفى
هايف : انا بنجن بنجن
فز محسن : قبل تنجن لف وراك
لف هايف واول ما لف ضربت صدره كل المشاعر وهو يشوف ابوه وابو نجد يمشون جنب بعض وكل واحد بوجهه ابتسامه والناس تناظر بغرابه وجاء ابو صيته ينادي: ياابو زيد ياابو نجد عسى خير نشوفكم مع بعض
ابو نجد ابتسم وهو يرفع صوته بكل السوق : اول شي مسيتوا بالخير وثاني شي الحمدلله اللي جمع القلوب ودمح الذنوب وجمعني بأخوي ورفيق دربي عبدلله من بعد سنين دخل بينا الشيطان فيها
اختلطت الاصوات بفرح وهم ماهم مصدقين والكل يسأل والكل فرحان
وقال ابو نجد : والحاظر يعلم الغايب ان المخييييم بيبنى اسبوع كامل والله يحيكم فيه لعشاء وغدا وفطور صدقه وشكر لله
محسن ركض وهو يضحك: اللهم لك الحمد اسمع ياهايف اسمع
ابو نجد : اسمعوني كلٍ يجهز سيفه ومجنده وحزامه ورشاشه ويستعد وتستعد نجد كلها للعرضه وللعب بهالمناسبه
ابو زيد وقف وهو يقول بنفس نبرة الفرح: واللي عليه دين يجيني بأصولاته ويبشر اني بسدد ديونه
السوق كله ضج فرح والناس تسلم عليهم وتهنيهم
وهايف اللي جمد بمكانه صح متوقع تصالحهم بس مايدري وش جاه
حسين لف يناديه: هايف هايف تسمع ابوي وابو نجد تصالحوا يا هايف
هايف من قوة فرحته اجتاحته دوخه ومسكه حسين: يا ولد علامك هايف
هايف جلس وهو يستوعب بس فجاءه فز وهو يصرخ بفرح: ياربي لك الحمد ياربي لك الحمد
ركض هايف وهو يبعد الناس لين وصل ابوه وهو يحضنه بفرح ويبوس راسه ويده وراح لابو نجد وهو يحضنه : حمدلله ياعمي حمدلله
ابو نجد ابتسم وهو يمسح على ظهره : كله بفضل لله ثم فضلك يا سمح المحيا
ابتسم هايف بفرح وهو من الفرح بيتشقق ركض وهو يحضن نويصر ويغني معه وصفوا اهل السوق كلهم بفرح وهم يرددون ورا هايف اللي لا شعوريا فرع صوته وهو يقول بلحن العرضه (يا سلام الله مني على عز الرفيق
‏لا صطفق في نجد تهتز عقب سكونها)
وارتفع الصوت بهالترديد والدنيا كلها تردد معه والناس اجتمعوا وابو زيد وابو نجد يعرضون وركض هايف وهو ياخذ السيوف من محلهم وهو يعطيها ابو زيد وابو نجد وهو يكافح دموعه من الفرح
................••............
عند بيت ابو زيد
عند مطلق وصل هو وسلمى ووقف باستغراب يسمع هتاف الرجال والناس تستعجل خطواتها وهو مستغرب نزل كل الاغراض معها واتجهه لسوق وهو كل مايقرب يقرب الصوت ويشوف الناس مجتمعين وصوت هايف من بينهم يردد نفس البيت تقدم وهو يبعدهم والصدمه ابوه وابو نجد تجمد مطلق بصدمه لكن سحبه هايف اللي حضنه بفرح: ابشرك رجع عز الرفيق
تحرك مطلق مسرع لابوه وهو يحضنه بفرح ويهنيه ويسلم على ابو نجد وضحك وهو يشوف هايف يعرض والناس معه متفاعلين ويضحكون ومن قوة فرحته يعرض مع ابو صيته
................••............
كان الوقت بدري وعلى العصر انتهوا من التهاني وافترقوا الناس يستعدون لليالي اللي كانت فرحه للكل لان كان صعب انهم ينحازون مع احد ضد احد لان ابو نجد وابو زيد كلهم غالين على القبيله وعلى الديره
وانتشر الخبر فالديره
ورجع ابو زيد للبيت وعياله للبيت وهم مسفهلين واول مادخل انتشر الزغاريط بالبيت من ام زيد
وكان ابو زيد مبتسم وهو يشر لها تقصر الصوت واقبلوا يسلمون عليه بفرح ويسلمون على هايف
هايف : عطوني حزامي وعطوني رشاشي وعطوني سيفي
مطلق ضحك: عاد انت بترقص بقلب
هايف : ياربي لك الحمد بس
ابو زيد: يا ام زيد طلعي لي بشتي وحزامي
سلمى راحت لهايف بفرح : تعال اكشخك انت تستاهل حبة على الراس
نزل هايف راسه بضحك: يلا
باسته سلمى وهي تضحك وحسين اللي عجز يمسك حماسه وهو يمسك ذراع هايف وسلمى ويغني (نحمد الله جت على مانتمنّى )
من ولي العرش جزل الوهايب
غنت معهم سلمى ومحسن صف معهم ومعهم مطلق واديم صحت وهي تضحك باستغراب
وركض هايف وهو يمسك امه وابوه وهو يضحك (تحت بيييرق ابو زيد سمعاً وطاعه )
ضحك ابو زيد : تحت بيرق سيدي يا هايف
ضحك هايف وهو يبوس راسه: تحت بيرق سيدي سمعاً وطاعه وانت سيدي يا ابو زيد
ام زيد ضحكت : ولايهون ملكنا
ابو زيد: ولا ويهون يلا يلا عجلوا يا عيال المخيم وراكم وانتي يا ام زيد افتحي بيتس واعزمي الديره كلها الليله العشاء هنا ونادي ام نجد ونجد
دقت سلمى هايف بضحك وابتسم هايف وكلهم يضحكون له
ابو زيد : حسين وسلمى انتم هنا افرشوا وجهزوا المكان للحريم وانتم يامحسن ومطلق اللبسوا وألحقوا على العمال و هايف رح لعمك مشعل وشف اللي يبيه وسوه والذبايح ساعده بها
هايف : ابشر ويبشر ابو نجد
مطلق : ايييه ياولد
ابو زيد: هايف دق لي على عمك وزيد وعلمهم يجون وعمتك حصه بعد
هايف : وابو فرج واخوياي
ابو زيد: اعزم اللي تبي تعزمه
هايف : ابشر
انتشروا يستعدون ويجهزون ودخل مطلق غرفته وهو مبتسم وشاف اديم واقفه باستغراب : وش فيكم
مطلق ضحك بفرح: وينتس عن الدنيا يا بعد الدنيا
اديم ضحكت من فرحته: وش فيكم وافقوا ابو نجد
مطلق : تعالي اجلسي بعلمتس
جلست اديم وهي تسمع مطلق يروي لها اللي علموه العيال وهو يوصف لها فرحتهم وماتوقعت ان كل هالفرح عشان ابو نجد لكن توها تفهم وش يعني ابو نجد لهم وبعيد عن انه ابو نجد اللي يحبها هايف
وقف مطلق وهو يطلع حزامه واغراضه ويستعد واديم تناظره بضحك وهي تشوف تجهيزهم كأنه عيد
................••............
اما هايف
بعد مابشر الكل وطلبهم يجون لبس وسلمى تساعده بفرح وبعد ما جهز طلع يركض لبيت ابو نجد وهو يدق الباب اللي اشتاق انه يدقه
عند ابو نجد دخل وهو ينادي ام نجد اللي كانت تسمع الاصوات والزغاريط ولا هي فاهمه شي واول مابشرها ابو زيد انهارت من الفرحه وهي بعد تحب اهل ابو زيد
نجد وقفت وهي تسمع الازعاج والصخب والدنيا استغربت وتسمع صوت هايف في الشارع وقبل تتحرك جاء ابو نجد وام نجد ودخل وهو يقول: نجد يا ابوي
نجد : يبه وش صاير اسمع ازعاج
ابتسم ابو نجد اللي تقدم وهو يضحك: اللي صار اني ماعدت وحيد ولا انتي وحيده يا نجد اليوم رجعوا لتس اخوانتس
نجد قطبت باستغراب : اخواني !
ابو نجد : ابشرتس أني تصالحت مع عمتس عبدلله
نجد شهقت وهي ماهي مصدقه وهي اللي كانت منتظره هالخبر لاشعورياً بكت بفرح اخيراً بتجتمع بهايف بدون خوف وقلق وتوتر
ابو نجد : لا تتعبين عيونتس يانجد وابيتس تجهزين مع امتس وتروحون بيت ابو زيد العشاء عنده اليوم
نجد عجزت تمسك نفسها وهي تضحك وتبكي والحين فهمت ليش صوت هايف من اليوم منتشر وهي بس تفكر وش شعوره الحيين اكيد فرحان
ابو نجد ما حب يقول انهم خطبوا الحين بينتظر شوي عشان يفرحون الحين وبعدين يشوف وش بيصير
ام نجد : بنجهز وبنروح ماعليك
ابو نجد بتردد : يبه يا نجد خلي راستس مرفوع لا تستحين من انتس كفيفه
نجد بكت وهي ماهمها ابد : ابشر يبه ابشر
قطع عليهم دقت الباب ونزل ابو نجد وهو يقول: هلا يا ولدي هلا يا هايف
نجد انجلطت وهي تسمع صوت هايف يرد على ابوها انهارت فرح ماصدقت بيجي يوم يرجع هايف في بيتهم ويناديه ابوها ولدي لكن مثل هاللحظه كان ناقصه ان نجد الصغيره اللي كانت تركض لهايف وتحضنه فرح بشوفته وجوده تمنت لو تقدر الحين تركض له وقفت وهي تمسح دموعها ويديها ترجف وهي تسمع امها تطلع لها فستانها
................••............
عند هايف
بالحوش كان ابو نجد يتكلم وهايف يراقب البيت وهو وده لو ترجع به لحظه ويرجع مثل زمان ويركض للبيت يدور نجد ويشوفها ولا تجي له هي تركض لكن ابتسم وهو مكتفي بمشاعر الفرح اللي الحين تحتويه
وقف ابو نجد وهو يقول لهايف وش يحتاج منه
................••............
اما فالخبر اللي فرحت من فرح نجد العذيه
ومشاري وابو فرج وسعود وعيااله ومقبل ومتعب يستعدون بفرح بعد هالخبر اللي يوسع الصدر باستثناء وليد اللي كان قبل يومين عرسه وحضروا ابو فرج الشباب بس هايف ماحضر بعذر ان مطلق مريض ومطلق رافض يحضرون
طبعا ام فرج وعيال سعود جلسوا بالخبر لان ام فرج بيتعبها الطريق
ومشاري اللي من ساعة ماتحركوا من الخبر وهو ومقبل قالبين السياره رقص بمساعدة ابو فرج ولا قدر سعود يقاوم وشبك معهم ولكن متعب اللي كان يسوق
................••............
ما جاء الليل
الا والكل تقريباً تواجدوا ورغم انه بداية كرف الا انه من اعظم الايام بالنسبه لهم
كان ابو نجد بين فتره وفتره يلتفت على هايف اللي من ساعة ما جاء لين الحين وهو ما فارقت ابتسامته وجهه ولو يقوله شيل الجبل شاله من حماسه ابتسم ابو نجد اول ما اقبل عليه هايف : خلصنا يا عمي
ابو نجد : اجل يلا يادوب نلحق المخيم
هايف : يلا
تحرك هايف وهو يضبط نفسه لا يخم ابو نجد بالقوه وصلوا للمخيم وكانوا اهل الديره مجتمعين ونزل هايف اول ماشاف ابو فرج والشباب واقفين بجنب مطلق وابوه اقبل عليهم وهو يرحب فيهم : نورت نجد بوجودكم
ابو فرج ضحك وهو يهمس لهايف : مانبي نجد خلها لك لا تموت علينا
هايف : الديره يا ابو فرج الدييره نورت
مشاري: احس اني فيني طاقه من قوة الفرحه
سعود : والله يا هايف ما توقعتك تنهي امورك بذا السرعه
هايف : يا رجال خلاص قضييييت ، وين عيالك!؟
سعود : فالخبر عند ام فرج
هايف: ليتك جايبهم
سعود : وين اوديهم
متعب : هايف مالك نيه ترجع لدوامك
هايف : والله ادري اني مصختها بس تشوف الاحداث
متعب : ماعليك مغطي عليك فتره بس عاد حاول تقضي بسرعه
هايف : يعطيك العافيه ياحبيبي
لفوا يناظرون مقبل اللي ابتلش في نويصر وراح هايف يضحك وهو يسحب مقبل : وش فيك
مقبل : ابتلشت بذا المجنون كان معي بسكوت وذبحني عليه
هايف : مسكين ماعليك منه ، المهم اخبارك
مقبل : ابد متشقق من الفرحه دامك فرحان
هايف: الله يسعدك وليد شلونه
مقبل : مبسوط
هايف هز راسه برضا: الله يوفقه
مطلق من وراه : هايف حرك يا ولد ورانا شغل
راح هايف يسلم على مؤيد وزيد وعمه وفايز وانتشروا كل واحد يشتغل ................••............
في بيت ابو زيد
عند البنات كلهم جاهزين ويستقبلون اهل الديره واخيرا جت نجد وامها اللي ماسكتها واقبلت ام زيد وهي تسلم عليهم بفرح وام نجد بعد فرحانه
راحت سلمى واديم وهم يسلمون على نجد والكل مستانس
نجد على كثر ما تمنت انها تدخل بيت ابو زيد وتحضر مناسباتهم وتشاركهم على كثر ما ضاقت اليوم انها مب قادره تشوف اي تفاصيل لكن تسمع اصوات الفرح
اديم بهمس : صراحه انا من يوم شفت نجد وانا اقول حلوه بس اليوم دققت فيها حتى وهي نحفانه حلوه
لطيفه : اللي بفهمه بس !؟ هايف عمره شافها
ريوف شهقت : ماعلمتكم انا !؟
البنات : وش !
ريوف : تذكرون زواج شريفه
الكل : ايه !؟
ريوف : تخيلو بعد ما رقصت نجد جت وطلبت الحماام وعاد دليتها وبعد شوي طلعت مصفوقه ولا مرت دقيقه الا مطلق ينادي وهو وجهه منصفق
لفت اديم وعيونها طايره: وش دخل مطلق !!
ريوف : لا تطير عيونتس اصبري
شريفه: كملي !؟
ريوف : المهم الا ونحصل هايف طايح بالحمام مدري زحلق مدري وش جاه ويقول انه زحلق وضرب راسه بالجدار
ميثى: هذا قبل يتصاوب او بعد
سلمى: حمدلله ياربي اكتشفت ان كل وحده تحمل تصير خبله اكيد قبل
لطيفه : يعني تصادفوا ولا وش
ريوف : شكله
سلمى: وانتي توتس تستوعبين ان هالسالفه لازم تقولينها
ريوف : نسيتها
اديم : الحين ما فهمت من اللي صادف نجد ! هايف ولا مطلق
سلمى: لا تموتين حتى لو مطلق مطلق ما يناظر ابد يدخل منزل راسه ويطلع بعد لو يصير جنبه قنبله ما درا
ام زيد : بنات وينكم تعالوا تعالوا
راحوا كلهم لام زيد
.................••............
عند الرجال
كانت قايمه العرضه والناس كل شاعر يقول له بيت والجلسه جدا رهيبه
مشاري بهمس : هايف الحين خلاص وافقوا عليك
هايف : هو باقي بس معليك موافقين
مشاري : اشهد بالله ان قلبي بينمصع من الفرحه
هايف : اجل انا وش اقول عني دمي ناشف ناشف
ابو فرج: ماعليك فرجها الله عليك هاذي تالية الصبر
هايف : حمدلله
بعد العشاء بدوا الناس يروحون ولا باقي عاد الا الشباب اللي انتهوا من التعب وهم يرتبون المخيم لبكره
ابو زيد: يا عيال تراكم بتباتون هنا عشان الناس بكره
هايف : تامر يبه
مؤيد: ننام كذا بالخيمه لو جاء لنا المجنون ولا كلب ولا ذيب اش نسوي
مطلق : قل لي انك خايف عشان اثور فيك
حسين: انا اقول ثور فيه ازين
هايف ضحك وهو يدق كتف مؤيد: لا لا وش خوفه مؤيد ذيييب
مؤيد: يا عمي سيبني قال ايش قال ذيب لو يجي ذيب يمزمز على لحمي ما رح ينفعني كلامك
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
ابو زيد : ياخساره اني خالك
ابو فايز : ههههههههههه تعال يا مؤيد بنروح للبيت حنا والضيوف
ابو فرج: انا بنام مع العيال هنا
ابو زيد: لا والله وش لك بالشقى حنا بنروح مع سعود ومتعب ومشاري ومقبل تنامون براحه وبكره نجي
مشاري : لا والله يا عمي انا مانيب مخلي هايف ننام معه ونساعده
متعب :وحنا ما حنا ضيوف
ابو زيد: براحتكم اجل وابو نجد بيجي بعد معنا ونبي نبات فالبيت حنا يالشياب
ابو نجد : والله اني ودي لكن مقدر اخلي نجد وامها
العيال كلهم لفوا على هايف اللي ابتسم وهو يعدل شماغه
مطلق اللي بيده خيزرانه مدها بضحك وهو يضرب هايف ولف هايف عليه بغضب وضحك مطلق: اضبط نفسك
هايف : خير ان شاء الله نشوف من بيضبط نفسه اذا نام اليوم مع العزابيه
زيد: اص ابوي ترا بيتوطى في بطونكم
ابو زيد : ما عليك يا مشعل نجد وامها بعد ينامون عندنا
ابو نجد ابتسم بإحراج : والله مدري وش اقول
ابو فرج: عني لا تقول شي يالرجال ارجعوا للايام الخوالي
ابو نجد : اجل تم
مقبل همس لهايف بضحك: ودك تروح معهم
هايف ضحك ولف : لو افكر الليله اطلع من المخيم للبيت بيحطني ابوي مع ذا الذبايح
ابو زيد : ألحقونا اخذوا فرشكم
مطلق : خلوني بجيبها على السياره ازين
هايف : ايه وين ضبط النفس
ضحك مطلق اللي ركب وهو يتجهه للبيت اللي ماهو بعيد
وهايف سحب مؤيد: يا رجال نام معنا
مؤيد: لا والله ماني مجنون
زيد: يارجال نام بينا والله مايجيك شي
فلاح : اجلس يا مؤيد ودنا نضحك
مشاري ابتسم: فلاح بتنام هنا بعد
فلاح ضحك ولف : مب انا لحالي عيال الديره كلهم بيجون ينامون
متعب استغرب بس فهمه حسين وضحك: ذي فزعتنا يا اهل المدينه
ابتسم متعب بأحراج وهو يشوف حميد وبعض شباب الديره جايين وكل واحد معه فراشه
وحميد جاي يضحك ومعه عوده وتركي وكلهم
هايف : اصبروا بنجدد النار ونضبط لنا شاهي وقهوه نمخمخ عليها
مقبل : خلني اساعدك
تجمعوا الكل حول النار وهم اللي يشوفهم يقول كلهم عيال ارض وحده وقبيله وحده اختلطوا كلهم مع بعض ويضحكون ويسولفون
................••............
في بيت ابو زيد
الكل راح والحريم اللي كانوا باسطين بالحوش قاموا على صوت الرجال ودخلوا ودخل ابو زيد اللي نادى ام نجد يسلم عليها من بعيد ونجد بعد وقالهم ابو نجد انهم بينامون في بيت ابو زيد وتشققت سلمى من الفرح وهي من زمان ودها تعرف على نجد
ولا ينوصف شعور نجد ابد في ذيك اللحظات ما صدقت ان كل هذا قاعدين يعيشونه وهي جالسه وتسمع البنات يطلعون الفرش لمطلق وهم يعدونها ومن بينهم اسم هايف وعرفت ان هايف ماجاء مع مطلق وهي ناقصها هالليله صوت هايف عشان تكمل فرحتها
وطلعت سلمى تركض تجهز المجلس لابوها وضيوفه
................••............
في غرفة مطلق
عند اديم كانت تجهز لحاف مطلق ولفت اول ما حست بيدين مطلق على كتفها : خلصتي
اديم لفت وابتسمت وهي تشوف شلون لاف الشماغ على عقاله وهو يفك حزامه ومجنده ومختلطه ريحة العود بريحة العطر والنار ما قاومت ابد انها ما تحضنه مدت يدينها تبعد يدين مطلق من حزامه وحضنته
مطلق اللي كان منزل راسه ورفعه بصدمه اول ما حضنته اديم وتغطى وجهه بشعرها ضحك وهو يشد عليها: اديم وش جاتس !؟
اديم ضحكت وهي للحين حاضنته: ولا شي كذا بحضنك ما احضنك
مطلق : هالحضن والله اللي مدري بيصبرني ولا بيخليني اسحب على العيال
اديم بعدت : شلون يعني
مطلق ابتسم وهو يرجع شعرها عن وجهها : ابوي اليوم يبينا ننام كلنا بالمخيم وجاء هنا هو والشياب بس عاد وجيت اخذ اغراض لكن ما قدرت اني ارجع وانا ما شفت الوجه الرضي
اديم ابتسمت: هو صح ما ابيك تروح بس تخيل نجد بتنام هنا والبنات كلهم وبتصير جمعه مجنونه وكنت مابي اخليك
مطلق : بس بس يرحم والدينتس خلي هالاعترافات لا جيت بكره لانه مقدر اروح اذا سمعتها
اديم : اجل خلاص روح
مطلق عطاها اغراضه : خليها عندتس بكره بجي اخذها
اديم : زين
طلع مطلق بعد ما باس راسها وهو ينادي امه : يمه خذي هذا حزام هايف وحسين ومحسن خليها عندتس
وانتي سلمى: عطي ام عبود حزام زيد شريفه اخذي حزام رجلتس وانتي بعد ريوف
سلمى اللي تبي تقهر مطلق : الله يالدنيا متى يجي الفارس المغوار حقي عشان اخذ حزامه
مطلق : ان ما ضفيتي وجهتس ثورت فيتس
ضحكت سلمى وراحت وهي تعطي ميثى حق زيد
وراح مطلق للمخيم
................••............
بعد نص ساعه كان الحال
في مجلس الحريم والدنيا كلهم ظلام ام زيد وام نجد وام فايز والعمه حصه منسدحين وهم يسولفون وهم مشتاقين لهالجلسه
اما عند البنات نفس الوضع الشبابيك مفتوحه والهواء العذب ينسنس عليهم وظلام خفيفه وسوالف
كانت نجد منسدحه وهي جنبها خادمتها وهي تسمع سوالف البنات اللي دايما ودها تسمعها اديم وسلمى يتهاوشون وسوالف شريفه ولطيفه وميثى وريووف
وقصص سلمى ومواقفهم مع هايف ونادرا ما تشارك نجد لان ماعندها سوالف بس كانت مبسوطه
وفي مجلس الرجال ابو زيد وابو نجد وابو فرج وابو فايز هم بعد يسولفون بسعة صدر وراحه محسن اللي طلبه ابوه عشان يكون عندهم لو احتاجوا شي
وعند العيال كان الجو ثااااني جمعتهم حول النار وكل واحد يشارك بقصيده يحفظها او له ولا يغني ولا حتى يقول له قصه ولا سالفه وهم مبسوطين ................••............
ومن بكره الصبح
بنفس الفرحه اللي ناموا فيها صحت معهم وهايف اللي من يوم صحى ركض لبيتهم يقاله بيودي اللحف لكن كان وده لو تمر نجد قدامه
دخل وهو يشوف ابوه جاي ومعه باقي الشياب
ابو زيد بحده: هايف وش جابك!
هايف: بوصل اللحف واقولكم ان جو ناس
ابو زيد: نزل للي معك هنا بالحوش وامش قدامي
هايف : طيب بنزل جوا
ابو زيد اللي مايبي هتيف يقرب البيت ونجد فيه وخصوصا ان ابو نجد مارد لهم للحين: انا وش اقولك
هايف: ابشر
ابتسم ابو فرج وهو يناظر هايف اللي واضح لهفته ونزلها هايف ورجع بخيبه للمخييم
................••............
في بيت ابو زيد
عند نجد اللي من بدري صاحيه على صوت سلمى اللي تضحك هي واديم : غسل شراعه
سلمى بهمس عشان نجد ما تسمع: والله دام نجد هنا ابوي ما يخلي هايف يطب البيت
اديم : كسر خاطري ولا حق فرحته من امس مشتط عشان هالنجد
سلمى:اص اص لا يسمعونا وتعالي ورانا شغل
ضحكت نجد بنفسها وهي ودها لو انها تشوف وتشوف هايف وتشوف فرحته اللي كلٍ يحكي بها بس متاكده انها مثل فرحتها واكثر
................••............
هاليوم بفرحته كان مستقر بهالفرحه وهالحب لين مر اسبوع وهم كل يوم محتفلين لكن اللي جالط هايف بذا كله انه طول هالاسبوع وابوه حاجره بالمخيم ما خلاه يجي البيت ابد ونجد ورغم انه كان يركض مع ابو نجد لكن ماقدر يلتقي بنجد ابد لكن تهون دامه خلاص ضمن ان كل الحواجز بينه وبين نجد انتهت
اما نجد بس كانت تنتظر متى ابوها بيبلغها بخطبة هايف وهي ماتدري كيف بتقوله موافقه
والباقين بنفس الروتين
................••............
عند ابو فرج والشباب كان اليوم اخر يوم لهم
ولف ابو فرج بهمس : مشاري ودك نخطب لك دام الافراح مستمره
مشاري: والله يا عمي مدري هايف للحين ماندري وش وضعه
ابو فرج: خل عنك هايف اموره تمام علمني فيك انت
سعود: انا اقول اخطبوا وخلوهم يفكرون على مايشوف وضعه هايف
متعب ابتسم: ايه ايه اخطبوا خلونا نفرح في مشاري
مقبل : عاد هذا الوحيد اللي ما اتخيله معرس
مشاري : طايح من عينك
مقبل ضحك: لا والله بس عيد النظر يا حبيبي ترا اذا بتخطب عند ابو زيد ما ظنتي يرحمك انت بعينك شفت من اسبوع كارف عياله وعيال اخوانه وحتى زوج بنته وشكله بيكرفك اذا بتزوج عندهم
متعب ضحك: اي والله صادق والمشكله انهم متعودين ومبسوطين على كثر ماهو لاعن خيرهم امورهم تمام
سعود : روحهم رياضيه ماشاء الله انا لو ابوي الله يرحمه حاذفني بفنجال قدام الرجال زعلت شهر
ضحكوا وهم يتذكرون موقف هايف اللي كان محرص عليه ابو زيد مايروح البيت لكن راح واول ماجاء المخيم استقبله فنجال ابوه وكان عادي يضحك واخذ الفنجال وهو يتقهوى به وعادي
مشاري: ماعندي مشكله انا ابي لي ابو يكرفني ماعندي مشكله
ابو فرج: يعني نقول
مشاري : لو نقول لهايف اول شي قبل ننحرج
ابو فرج: زين كلم هايف ونشوف بعدها وش يصير
مشاري : زين
................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي كان جالس عند سلمى وهو يسمع تعليقها على نجد وهو مقهور انه مر اسبوع وهو ما كلمها
هايف : اييه وش صار بعد
سلمى كانت تلعب بأعصابه: وش يصير ناموا وصحوا وراحوا
هايف سحبها من شعرها بقهر: سلموووه انتي اللي تحللين كل شي الحين ماعاد تعرفين تكلمين
سلمى ضحكت: وش اقول هذا اللي صار وبعدين كنت مشغوله واكرف ! عشان ثاني مره اذا قلت افزعوا وجيبوا لي خادمه تعاوني تسمعون الحكي شفت كيف راحت نجد ماشفتها من الكرف
هايف : سلمىىىى لا ترفعين ضغطي ولا والله اني لعملتس كيف افزع
ضحكت سلمى: طيب طيب بتكلم بس اول شي جيب فلوس
هايف : ليه ان شاء الله !؟
سلمى: حبيبي انا متعبه عيوني عشان اراقب نجد واعلمك وامي كم مره تلعن خيري عشاني لاهيه اسولف معها اوسع خاطرها وتاركه الشغل حتى اني اركض لها ركض اشوف وش محتاجه وش تبي وش ما تبي المفروض تعطيني هديه من غير ما اقول
هايف : ماشاء للله علييتس تعرفين تاخذين حقتس
سلمى: بتعطيني ولا اروح
هايف طلع بوكه وقبل يطلع شي مدت سلمى يدها عليها وهي تفتش : بس بس ابي ذي الزرقاء
هايف: اقول ترا بتوطى في بطنتس 500 لييييه !؟جيبي بس جيبي
سلمى: يا رجال وخر تراني مسويه لك تخفيض المفروض اني كل يوم عليه 500
هايف : الله واكبر عليتس
سلمى : اسمع بس
هايف : قولي
سلمى جلست وهي تعطيه موجز اخبار نجد بس ما وصفتها له ابد
هايف : ايه وبعد!؟
سلمى: مافيه بعد مابقى الا اوصفها لك
هايف بيختبر سلمى : وصفيها طيب!
سلمى بحمق : انهبلت انت معصي والله مانيب موصفتها لا ملكت عليها وصارت عليك حلال ابشر عطني 1000 وبوصفها
هايف ضحك: كفو اختي ادري انتس مستحيل تسوينها بس بختبر امانتتس وذمتس وضميرتس وعشان كذا تستاهلين 50 ريال زياده
سلمى: حسبي لله 50 ليه عطني اكثر
هايف عطاها ال50 وهو يضحك: اخذتيها حلا انتي اخذتيها حلا طفرتي بي خلاص
سلمى: رح بس رح
راح هايف مبتسم وطلع لقسم الرجال وهو متشفق على لحظه يشوف نجد بعيونه من دون محد يوصف له
................••............
في مجلس ابو زيد
عند مشاري وقف اول ماشاف هايف وهو يبعد عن جلسه الرجال : يالخوي تعال ابيك
هايف : سم
مشاري : سم الله عدوك بس خلنا نطلع شوي بعيد
هايف لف على صوت ابوه : هايف رح وانا ابوك للعزبه جيب لعمك ابو نجد حليب
هايف : ابشر
اخذ المفتاح ولف على مشاري : تعال خاوني
مشاري: زين بعد
طلعوا متجهين للعزبه ومشاري يحاول يقيس النبض وصلوا ونزلوا ولف هايف : وش فيك! تبي شي ! محتاج شي!؟
مشاري: لا بس طرا لي فكره ودي اشاورك فيها
هايف لف عليه : خير اللهم اجعله خير !
مشاري كان فيه احراج وتردد وهو يمسح الغبار عن كتف هايف : الحقيقه انا لي ايام وانا افكر اني اترك العزوبيه والشقا وعذاب القلب واتزوج
هايف ابتسم وهو رافع حواجبه : ماشاء الله زيين زيين يليق بك العرس يا مشاري
مشاري ضحك : ايه يليق لكن انا شاورت ابو فرج وتشاورنا على اللي بنخطب عندهم
هايف بضحك : اهم شي تكفى لا تصدمني مثل وليد
مشاري : لا ان شاء الله مافيه صدمات بس هي صدمه صغيره
هايف اللي كان واقف بترقب يسمع مشاري اللي قال : بعد ما شاورت ابو فرج قررت اني اخطب من عندكم وانتم نسبكم يا اخوي ينشرى بالذهب وانا ادري ان للحين عندكم اخت ما تزوجت
هايف نزل اللي بيده وهو يلتفت بصدمه لمشاري: وشو وش قلت !!
مشاري :اللي سمعت يعني اذا ما عندك مانع يشرفني اتزوج اختك اذا انت راضي وتشوفني اناسب
هايف ضحك بصدمه: لا اكيد انك ما انت بصاحي اكيد انك انهبلت انت تستوعب وش تقول !؟
مشاري قطب حواجبه بقلق : ليه !؟ وش الهبال فالموضوع اني اخطب اختك ؟! ما جاز لك يعني
هايف :اكيد انه ما جاز لي ! مشاري انت ما قصرت وكفيت ووفيت وماقصرت لكن مثل هالموضوع المفروض انك حتى ما تفكر فيه
مشاري انصدم من كلام هايف كان يحاول يلقط اي شي يقول فيه ان هايف يستهبل بس هايف كان جاد جداً لا شعورياً تراجع مشاري وهو للحين مصدوم من هايف
................••............
في طرف ثاني
عند وليد وهيفاء اللي يتجهزون لشهر العسل
رفع وليد ساعته يناظر الساعه وابتسم: باقي وقت على الطياره
هيفاء قربت وهو تمسك يده :يمدينا نتمشى لوقتها صح !
وليد : صح وامري وين تبين نروح
هيفاء: مدري روح للمكان اللي تحبه
ضحك وليد اول ما لمعت براسه فكره وقال : تصدقين في راسي مكان احبه وودي انك تحبينه معي يعني انا حبيته كثيير من شخص وودي اعرفك عليه
هيفاء: كل شي تحبه انا احبه وكل شي ودك نزوره لعيونك نزوره كم وليد عندي !
ابتسم وليد وهو يبوس يدها: ما اتوقع بيعجبك كثير بس صدقيني بتحبينه من ناسه
هيفاء : لو هو جحر بيعجبني عشانك
وليد : يا بعد قلب وليد انتي ، اجل يلا اجهزي على ما اجهز السياره
راحت هيفاء تجهز وهي ما تدري وين بتروح لكن وليد نزل مبتسم وهو وده يروح لهايف يسلم عليه ويهنيه بصلح ابوه وابو نجد وبنفس الوقت يعرف هيفاء على اهل هايف اللي حبهم وبما انهم على طريقهم للمطار
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 25-04-2019, 12:57 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الخامـس والثـلاثـين ..
.
.
.
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي كان يجهز واديم تراقبه بهدوء : وش فيك اليوم !
مطلق : وش فيني !
اديم مدري فيك شي غريب ومن ساعه وانت تكلم
مطلق :واذا يعني اكلم فيني شي
اديم : بس انت ما تحب المكالمات
قرب مطلق بعد ما حط مسبحته بجيبه ومد يده لكتف اديم : عندي شي وبتشوفيه بعد كم ساعه بس هاه خليتس جاهزه
اديم : خوفتني وشو !
ضحك مطلق ؛ مابي اقول لا تخافين خافي ، بس خليها مفاجاءه
طلع مطلق وهو يتجهه بطريقه لمحل ابوه لكن رجع اول ما طرا له شي له ايام يفكر فيه اخذ طريقه بعد ما قرر فيه قراره النهائي ورفع جواله وهو يتصل : الو ... / هلا مطلق
مطلق : تأخرتوا !؟
..../ لا لا مسافة الطريق
مطلق : عجلوا يلا
.../ خلك قريب
مطلق / زين
سكر وجلس قريب مدخل الديره وهو ينتظر
................••............
في العزبه
عند مشاري اللي طلع نظارته وهو يلبسها يحجب خيبته اللي فاضت بعيونه وصد وهو يقول : زين يا هايف انا غلطت يوم فكرت لكن اوعدك ماعاد بفكر
هايف تقدم له : مشاري ايه صح انا انصدمت لكن انا صادق المفروض انك ما تفكر اذا بيجوز لي او لا المفروض ما تشاورني حتى
ضحك وهو يخبط على كتفه بذهول: الا والله يشرفني ويسعدني ولو بدور لخواتي رجال دواره مانيب محصل مثلك ! ابك انت وش تقول ولله لو تبي قلبي طلعته وعطيتك اياه يا رجال
مشاري نزل نظارته بصدمه: وش تخربط انت تكلم زين
هايف اللي كان منصدم ما توقع مشاري يفكر انه يتزوج وخصوصا سلمى وهو يشوف ان مشاري المفروض مايشاوره لان هايف اكيد بيوافق بس اول ماشاف مشاري مختبص قرر يطقطق عليه شوي ضحك هايف : مشاري يالخبل انت توقع اني ما اشوفك مناسب !؟ توقع اني بقول لا مانيب مزوجك اختي ! اصلا تشوف لكل هالمقدمات والارتباك داعي ! اول شي والله اني فرحت بشكل ما تخيله بس انصدمت وبعدين كنت بفهمك المفروض انك ما تقول انك اذا تشوفني مناسب اكيد انك تشرف كل ناس تخطب من عندهم وشهادتي فيك مجروحه بس يوم شفتك مختبص قلت اطقطق عليك
مشاري لا شعوريا ضرب هايف على كتفه بكل قوته : مريييض مريض
غمض هايف بألم وهو يضحك: والله انت الخبل
مشاري : يا غبي وقف قلبي انقطع نفسي صدمتني اللي يقلع ابليسك وربي صدمتني
هايف ضحك وهو يحضن مشاري اللي يدفه بصدمه:والله انك خبل يا مشاري للحين ما عرفت قدرك عندي ومب بس عندي عند ابوي واخواني واهلي كلهم الظاهر كلهم بتمصع قلوبهم من الفرحه
مشاري : للحظه حسيت بخيبه منك اشوى اني ماندمت اني صادقتك
ضحك هايف : افا بس ! بعدين اسمعني وافهمني زين لو تنقلب السماء على الارض لا تفكر انك تحط بيني وبينك مقدمات ولا تفكر انك ما تناسب شي انت الدنيا محظوظه ان مثلك فيها يامشاري
ابتسم مشاري هو يحس قلبه يرقع تقدم وهو يحضن هايف : لا والله انا اللي محظوظ بأخو مثلك يا هايف
هايف ابتسم: دامك خبصتني خلني اركض اخلص حليب عمي لا يسحب علي وتفوز بها انت
مشاري مشى وراه وهو يضحك : يعني اعلم عمي ابو فرج ونكلم ابوك
هايف : ايه ايه توكل على الله
ابتسم مشاري وهو يوقف بجنب هايف اللي كان يضحك عليه للحين ................••............
في مطبخ ابو زيد
اديم طلعت متجهه لسلمى دخلت وهي تشوف سلمى واقفه وهي تصلح قهوه
اديم : سلمى وين البنات
ضحكت سلمى: الحوامل متصرعات بالغرفه
اديم ضحكت: شريفه وميثى
سلمى: رحمني ربي يوم راحت ريوف ووحمها
اديم : مسكينه ريوف
سلمى: وش فيتس انتي
اديم جلست وهي تكتف : لا بس مطلق من اليوم غريب ويقول عنده مفاجاءه ويقول خافي
سلمى: وش ذا التعذيب النفسي عند مطلق !وانتي خفتي يا خبله يطقطق عليتس
اديم :والله مدري للحين احس عنده كارثه
سلمى: ما عليتس منه وش عنده يعني تعالي تعالي نتقهوى
................••............
في الحوش
عند هايف ومشاري رجعوا وجلسوا وهم مبتسمين ويسمعون السوالف واشر مشاري لابو فرج اللي قال وهو مبتسم: اقول يا ابو زيد انا يوم جيت جيت وانا لي طلب وددي انك ما تردني
ابو زيد:افا والله ان شاء الله ان طلبك بتنفذ
ابو فرج : انا صحيح ربي ما عطاني عيال لكن رزقني بعيال مهب من صلبي لكن والله لو عندي عيال ما احبهم مثل حبي لهم ولا يحبوني كثر حبهم لي متعب ومشاري وسعود ومقبل ووليد واخرهم هايف هذولا عيال قلبي اللي مستعد اعطيهم عيوني واليوم جيت بطلب لواحد من عيالي وهو مشاري نبي نخطب له كريمتكم اللي باقي عندكم
ابو زيد لف يناظر ابو نجد وعياله بهدوء وابتسم : ابد والله يشرفني ومشاري رجال والنعم فيه وشهادتنا فيه مجروحه لكن حنا ماندري بشي عن مشاري الا انه خوي هايف واحد من عيالك وهذا يكفي
مشاري اللي دايم يرتبك من ابو زيد بس ضروري يتكلم :انا ياعمي مثل ما انت عارف ساكن بالخبر واشتغل بالاعمال الحره يعني مالي وظيفه واضحه بس شغل ماشي وربي حمدلله مغنيني
اما عن اهلي ابوي وامي منفصلين وكل واحد متزوج وبلحاله وخواني حمدلله موجودين ومستقرين كلهم بالخبر والباقي هايف يعرفه
ابو زيد : اجل يا مشاري عطنا وقت بنفكر والمره الجايه تعال مع ابوك واخوانك وانا عمك
مشاري تضايق من طاريهم بس قال : ابشر
لفوا العيال كلهم على مشاري اللي ضاق وهم بنظراتهم يواسونه ابتسم مشاري وهو شايل هم ابوه اللي مستحيل يجي وامه واخوانه بعد
وبعد الغداء قرروا يمشون وراحوا وراح زيد وهايف واقف يودعهم
محسن : يبه بتعطيهم!؟
ابو زيد : اصبر يا محسن
ابو نجد : انا بتيسر
الو زيد : الله يستر عليك
راح ابو نجد لبيته ولف ابو زيد : هايف امش
................••............
في بيت ابو نجد
ابو نجد اللي دخل واتجهه لغرفة نجد وهو ينادي ام نجد ونجد وجلس وهو متوتر وخايف من الرد اللي ممكن يحوس علاقاته مع ابو زيد من جديد
ام نجد: يا ابو نجد وش فيك
ابو نجد : والله انا لي اسبوع وانا افكر وقلقان لكن فالنهايه مصيري بقولكم
نجد كانت تشد على يدها وهي تنتظر ابوها من اسبوع يقولها عن خطبه هايف
ابو نجد : قبل فتره طلب مني ابو زيد طلب وابو زيد غالي علي وطلبني لهايف وهايف اغلى من عيوني
ام نجد :وشهو!
ابو نجد :ابو زيد طلبني نجد لهايف
نجد اللي حست داهمتها فرحه عظيمه حست كل اطرافها ترجف بس بردت من رد امها اللي قالت: يا مشعل وش تقول!؟ اول شي نجد وضعها الحين مختلف ولا تقدر العرس وبعدين كيف يطلبون نجد وهم عارفين الوضع
ابو نجد : يا ام نجد اسمعيني لنهايه ! الشور الاول والاخير لنجد وابو زيد يوم خطب يعرف كل شي وفاهم كل شي ومع ذلك شارين نجد ويبونها
ام نجد : شلون يبونها وشلون ! اذا تزوجت من يداريها ويراعيها هاه
ابو نجد : انا غلطت يوم اني زوجة نجد لراضي وكله من خوف ان يجي يوم اموت ولا يبقى لكم سند لكن هالمره نجد هي بتقرر يا ترضى يا ترفض واعرفي وانا ابوتس اني مستحيل اجبرتس على شي ابد اللي تبينه هو اللي بيصير ولو اخسر الدنيا عشان خاطرتس يا يبه
نجد تاه كل كلامها وماعرفت وش بترد وش بتسوي لكن قالت وهي تتحس يد ابوها وشدت عليها: يبه انا ادري اني مهما اخترت معرف مصلحتي كثر ما تعرفها انت وانا ادري ان الخير في ما يختاره الله وادري انك اكيد بتختار الرجال اللي يصوني ويحفظني وانا اعرف ان عمي عبدلله يحبني ومستحيل يرضى علي اي شي وادري ان رحت عندهم كلهم بيحطوني في عيونهم وانا بعد اعرف وش كثر تحب هايف وتثق فيه وعشان كذا اقول الشور شورك يبه وانا من يدك هاذي ليدك هاذي
ام نجد : نجد وش تقولين انتي بعد انهبلتي اكيد ما بتوافقين انتي يمه ماعدتي مثل قبل والناس مب مجبوره تحمل لو تموتين ما تاخذين هايف وش تبين الناس يقولون عاجزين عن بنتهم وزوجها اول من دق الباب
نجد بكت بقهر: قبل يوم ما كنت ابي راضي ما خليتي شي ما سويته عشان ارضى يوم كنت بكل ما املك وبكل قوتي بعتي خاطري عشان اقبل براضي لكن الحين بعد ما انكسرت وخسرت كل شي ولقيت اللي يشريني بكل عيوبي بتسوين كل شي عشان ما اتزوج ، تدرين يمه بس بهاذي المواقف تعرفين من شاريتس من بايعتس يمه ودامك من زمان شلتي يدتس عني اتركيني اسوي اللي ابيه ولا تخافين الناس تكلموا من زمان اول مازوجتيني في اسبوع
لفت على ابوها ببكي : يبه انا موافقه على هايف
ابو نجد اللي ضاق من كلام نجد : يبه لا تسوين كذا تعاندين
ولا تفكرين انتس انكسرتي وبتوافقين على اي احد
نجد : لا يبه انا ما اعاند انا فعلا موافقه
وقف ابو نجد اللي يثق في هايف وابو زيد ثقه تامه لكن ما حب كلام نجد وطلع بضيق وهو مقتنع بكلامها بس يدري انه بيسلمها ايادي امينه
ام نجد : نجد يمه لا تبكين ولا ترمين نفسك كذا
نجد حطت يدها عليها عيونها بقهر: يمه انا قلت اللي قلته على الاقل انا ادري بهايف من وانا طفله يدرايني ما بيعجز عني وانا في مثل وضعي لا تعارضيني يمه لا تعارضيني
طلعت ام نجد بضيق ونجد كانت تبكي قهر وفرح وخوف .................••............
في بيت ابو زيد
عند اديم كانت تروح وتجي تنتظر مطلق اللي دخل وهو يمسح وجهه
واسرعت له : هاه وين مفاجأتك
مطلق : نص ساعه وهي هنا الحين عطيني المطرقه والمسامير
اديم: وش تبي فيها
مطلق : بصلح الخشب متكسر
اديم لف وهي تجيبها له وعطته وجلست جنبه وهي تشوف يكسر ويسمر وشايله هم
................••............
في الطرف الثاني
عند هايف بعد ما عطى ابوه تقرير مفصل عن مشاري وقف وهو يسمع جواله يدق واول ماشافه وليد هدى سرعته بس تسكر الاتصال وتركه هايف وطلع واقف قدام البيت متكتف لكن نزل يدينه اول ماشاف سيارة وليد ووليد ومعاه حرمه
جمد هايف وهو عيونه طايره
................••............
في سيارة وليد
عند هيفاء اللي من اللحظه اللي انزلوا الديره فيها وهي مرتعبه ولا سمعت سالفه من سوالف وليد و كانت خايفه من كل شي ابو زيد ومطلق وكل شي مخوفها والاعظم لو وليد عرف انها تكذب عليه بأمر طليقها وش بيسوي انهبلت اول ماسمعت وليد يقول : وهذا هايف اشوى حصلناه
ناظرته هيفاء وهي لا شعوريا ترتجف
هايف تقدم وهو يلتفت للبيت : وليد
ولليد نزل وهو مبتسم : اييه شفتك ما جيت عرسي قلت اجي واسير عليكم واسلم عليكم
هايف اللي اسود وجهه : حي حياك الله يا وليد حياك الله ليه اتعبت نفسك
وليد: لا والله شوفتكم تستاهل نتعب عشانها وجيت بعد اتطمن على مطلق تقول انه تعبان
هايف ( يااااااا ربي وش ذا المصيبه والله لو يشوفه مطلق ليسود عيشته ولا جايب معه هالقشرا ) : ا مطلق بخير اقلط اقلط
وليد بهمس لهايف : زوجتي معي حبيت انها تعرف على اهلك لو تدلها على طريق الحريم
هايف في نفسه ( هه تعرفها ! حافظينها يا قلبي حافظينها ، انت ادع انها يوم تطلع من عندهم تعرفها انت ) : اقلط انت اقلط يبه محسن
محسن طلع : هايف علامك
هايف : قلط وليد يامحسن
استقبل محسن وليد ولف هايف يناظر هيفاء ومر بسرعه منزل راسه :تفضلي
دخل هايف البيت مسرع ينادي : يمه يمه
ام زيد : هايف كم مره اقول لا تصيح يمه ناد زين كذا تروعني على الفاضي
هايف : الحين صدق بروعتس يمه
شريفه : بسم لله وش فيك
هايف وهو يناظرهم بهدوء: هيفاء جت
ام زيد: من هيفاء
هايف : كم هيفاء نعرف يمه
شريفه شهقت: هيفاء ماغيرها
هايف: ايه هي
ام زيد : وش جابها وش تبي !!! مطلق رجعها !
هايف : لاا وش يرجعها بس يمه تكفين اسمعيني تعاملي مع الوضع بلطف ترا الحين الوضع مختلط
شريفه: وش وضعها
هايف : اللي ابيكم تفهمونه انها مدري كيف جابتها الصدف وتزوجت وليد صديقي المهم عاملوها زين وامسكوا سلمى فكونا من المشاكل تكفين يمه وانا اشرح لكم الموضوع بعدين
راح هايف وهو يدخلها ودخلت وهي خايفه وسلمت عليهم ودخلتها ام زيد وهي ساكته عشان خاطر هايف وشريفه راحت تصلح قهوه ..................••............
في اطراف البيت
عند مطلق كانت سلمى واديم عنده وهم يراقبون وش يسوي وكان مطلق كل شوي يلتفت على البوابه
سلمى: تحتري احد انت
مطلق : ايه
سلمى: من
اديم : مابيعلمتس يقول مفاجاه
سلمى: ياربي
مطلق : سلمى عطيني مسامير
دخلت سلمى وهي مستغربه من شريفه تسوي قهوه: علامتس تسوين قهوه
شريفه : عندنا ضيفه
شهقت سلمى( تذكرت مفاجاة مطلق ): صدق منهي
شريفه : ودي الاغراض وشوفي بعينتس بس ترا هايف موصي محد يقولها شي
سلمى رفعت حواجبها واخذت الاغراض وراحت بس نزلتها وهي عيونها متسعه بصدمه: انتييي !؟ وش تسوين هنا
................••............
في اطراف الحوش
عند مطلق لف على صوت هايف يناديه : مطلق تعال
مطلق : وش تبي
هايف يبي يبعد مطلق عند اديم قال: فيه احد يبيك
مطلق نزل اللي بيده وهو يقول: دقيقه بلبس واجيك ،ادخلي يا اديم عطيني ثوبي
اديم : طيب
دخلت ومطلق واقف ببتسامه للمفاجاه للي تنتظر اديم
دخلت اديم وهي رايحه مرت من جنب المجلس وهي مستغربه صوت سلمى الطالع ولفت لكن جمدت اول ماشافت ام زيد تقول : بس يا سلمى هيفاء ضيفه يمه
سلمى : تخسي
بردت اطراف اديم وطاح ثوب مطلق من يدها ولفت سلمى على اديم بحزن وهي واقفه تناظر اتجهت لها سلمى: اديم اسمعي
اديم رفعت الثوب بقهر وخيبه ( هاذي مفاجأة مطلق اللي من فتره وهو على الجوال معها!؟ هاذي هي اللي قال لي خافي منها ، هاذي اللي من الصبح متشقق من الضحك عشانها بتجي)؟
سلمى: ماعليتس منهم اديم
اديم طلعت للحوش وهي تشوف مطلق ينتظر وهو متكتف رمت الثوب عليه وهي عيونها ترفرف بدموع: وااااو يا مطلق مفاجأتك مره حلوه ، كان لازم اخاف صدق ، كان لازم اني اخاف منك واحذرك بس انا غبيه اني صدقت مثلك خبله اني سمعت لك وحنيت لك خبله اني قلت في يوم بينساها ويحبني يحق لك تضحك يحق لك
مطلق اختفت ابتسامته وقطب حواجبه يناظرها وسلمى اللي وراها مقهوره
سلمى: ياخي انا ماعمري توقعتك كذا !؟
مطلق: خير انتي وياها وش بلاكم !
اديم مرت ببكي وهي تروح الغرفه وقالت سلمى بتهديد غاضب : الزفت اللي جبتها تطلع لا والله اطلعها مكفنه
مطلق سحب يدها ينزلها بغضب :نزلي يدتس احسن لتس !؟ وانطقي وش تخربطين به
هايف جاء اول ما شاف فيه شوشره: مطلق
مطلق : اصبر يا هايف
سلمى لفت على هايف بقهر: لا والاخو متضامن معك ويحذر محد يقولها شي
مطلق : بنت اقصري صوتس !؟
هايف : اسمعني انت وياها
مطلق : وش فيك
هايف : وليد جاء بزوجته
مطلق :وشووووو ! وين جاء !
هايف : هنا يقول بيسلم علي ويسافر عشان ماحضرنا عرسه هو جاء ووده زوجته تعرف على اهلي
مطلق سحب هايف بغضب : وش تعرف انت مجنون انت وياه !؟ شلون يجيبها هنا
هايف : مطلق وليد مايدري شي لاتخبص الدنيا
سلمى: كيف يعني !؟
هايف: يعني هيفاء زوجة وليد خويي وجاء يبي يعرفها عليكم وهو مايدري انها طليقة مطلق
مطلق : كيف تسمح له يجي هنا كييف!؟
هايف : ما دريت مادريت لقيته عند الباب
مطلق لف على سلمى بصدمه : يعني اديم شافتها
سلمى: يعني مب انت اللي جايبها !؟ مب ذي مفاجأتك
غمض مطلق بغضب وهو يبعد سلمى : الله يهد حيل هالحال اللي هدني
رمى كل شي وراح الغرفه وهو يدق على اديم اللي مب راضيه تفتح
هايف لسلمى: وش السالفه؟!
سلمى نزلت راسها بضيق وهي تقول لهايف ان مطلق من الصبح يقول فيه مفاجاءه وفجاءه جت هيفاء وكانوا يظنون مطلق رجعها
هايف مسك راسه بذهول : يالللليل
شريفه جت : هايف خذ القهوه
اخذها هايف وراح وهو مايدري كيف يحل هالقصه
................••............
في غرفة مطلق
اديم اللي بكت لين ماقالت امين ما توقعت مطلق ابد يسوي بها كذا ابد
سمعت صوته يدق الباب ولا ردت وهي تدق على رقم فايز وابوها بس مافيه شبكه
خافت من مطلق اللي يدق بغضب وهو شوي ويكسر الباب فتحت وهي وجهها احمر
مطلق دخل وهو يسكر الباب بغضب : وش بلاتس انتي انهبلتي
اديم : اييه الحين انهبلت يا مطلق الحين انهبلت
مطلق : اديم لا تختبرين صبري وافهمي
اديم : ابد فهمت اللي بفهمه
مطلق انهبل وقبل يتكلم جاء حسين وهو يدق الباب : مطلق تعال اخذ اغراضك
مطلق لف بغضب وهو يفتح الباب دخل الصندوق ونزله بغضب
اديم لفت تناظره بغضب وقرب مطلق متكتف : وش اللي فهمتيه ! علميني!؟ وش فهمتي
اديم: تبي تفهمني انك ماتدري بجيت هيفاء !؟ وانت من ايام جالس على الجوال وتفكر وتضحك وحالتك حاله ومفاجأت وخافي ! كل هذا وش تفسره
مطلق بغضب: ايه مدري بجيت الزفت اللي جوا ولا دريت انها هنا الا من سلمى هذا وواحد واثنين اياني واياتس تشككين فيني ! والثالثه الشرهه على اللي يفكر انه يفاجئتس
سحب الصندوق وهو يفتحه طلع بسه صغيره وهو يحطها قدام وجهه اديم اللي ارتعبت ووخرت
مطلق : قلت لي قبل انتس ودتس بقطوه بس تخافينها وتحبينها بالحيل وتمنين ان عندتس واحد
وطبعا من الدايخ اللي قرر انه يفاجئتس ويكسر خوفتس ولا يخلي شي بالدنيا يخوفتس انا
عشان كذا قلت فيه مفاجئه وقلت بتخافين منها وهالادميه اللي هنا ما دريت بها ولا دريت انها بتجي
فهمتي ولا باقي!؟؟؟
اديم كانت تناظر بصدمه ورجع مطلق يتكلم : هنا فيه وليد اللي هو صديق هايف مدري وشلون جابته الصدف وتزوج الانسانه اللي داخل وفجاءه قرر انه يجي يزور هايف اللي ماحضر عرسه ويبي يعرف زوجته على اهل هايف لان ماعنده اهل ويعتبرنا اهله
ولا يدري انها طليقتي ! فهمتي الحين ولا اعيد وازيد
اديم ماردت وصرخ مطلق بقهر : فهمتيي
اديم اححترت من الفشله والاحراج: وش دراني ان كل هذا بيتجمع كذا
مطلق اللي يسمع هايف ينادي غمض بقهر : قبل اي كلمه تغسلين وجهتس وتلبسين وتعدلين وتروحين عندها وان شفتس متوزيه هنا وكأني مسوي لي مصيبه حزتها بتشوفين شي ما ترضينه
اديم: مانيب رايحه عندها
مطلق كان حافظ هيفاء ويدري انها ما رضت تجي الا تبي تأكد عن وضع مطلق واديم وتبي تشمت فيهم اذا شافتهم كذا غمض وهو ياخذ نفس وهو وده يفهم اديم بس مب راضيه تفهمه وبهمس غاضب قال: بطلع أسلم على الرجال وارجع ولا تطيعين كلامي وشوفي وش بيصير
طلع مطلق صندوق البسه برا وهو يغطها وراح مع هايف لوليد وسلم وانسحب يقول انه مريض وسحب هايف معه
هايف : مطلق والله ما دريت انه بيجي
مطلق : ماعليه المهم شف لك حل تفهمه وتفكني منه لا يصير كل يومين ناط بوجهي وهي معه
هايف: طيب وش صار مع اديم
مطلق : وش بيصير يعني غير ان هالمصايب مب راضيه تخليني
هايف: اذا ودك بفهمها
مطلق : لا
هايف : زين بكيفك
................••............
في مجلس الحريم
عند هيفاء اللي صح كانت خايفه بس شوفتها لوجهه اديم اللي انقلب بردت حرتها وغيرتها وكانت ساكته وهي تراقبهم ويراقبونها وطبعاً سلمى مب فيه بس شريفه وام زيد
اما عند اديم كانت جالسه بصدمه من اللي صار ذا كله وهي ماتدري تعطي الحق نفسها ولا مطلق تروح او ما تروح
فزت على سلمى اللي فتحت الباب : اديم
اديم لفت تناظرها بقهر: باقي فيه
سلمى: فهمنا غلط هي زوجة صديق هايف
وقفت اديم بغضب: شلون يعني انا بنجن ما لقت تزوج الا من واحد قريب لمطلق وجايه معه بتجننني ولا كيف
سلمى بهدوء: يمكن بتجننتس
اديم: شلوون يعني
سلمى: انا اعرفها هيفاء خبيثه واكيد انها تبي تعرف وش احوال مطلق اللي كان يموت عليها ودها تعرف نساها ولا للحين يذكرها
اديم: فكيني من الكلام اللي يغث
سلمى: الكلام اللي يغث صار ماضي ومطلق الحين يحبتس انتي بس حظه ما يساعده وانتي اذا جلستي تفكرين بهيفاء وكل شي يسويه تدخلينها فيه كذا بيتذكرها ولا هو بناسيها وبيمل من هاللي يصير وانا اعرف مطلق
اديم: وش اسوي يعني اشوف طليقته اللي ماكان يتنفس من حبها معنا فالبيت واسكت
سلمى:لا لا تسكتين لكن قومي معي مسحي دموعتس واستعدي وروحي عندها وافقعي عيونها علميها كيف ان مطلق ما درا بها
اديم لفت تناظر سلمى اللي كان كلامها مثل كلام مطلق وراحت وهي تعدل شكلها وطلعت وراحت مع سلمى لهيفاء وجلسوا وهيفاء تراقب اديم واديم مطنشتها وهي تسولف مع سلمى لكن وقفت اول ما حست انها بتقوم تلعن خيرها وطلعت ومن حسن حظها كان مطلق بالمطبخ وهو يدور على باقي اغراضه ورفع راسه وهو يشوفها قدامه وكانت في قمة كشختها وهدوءها
عجزت اديم حتى تبتسم تحس بالاحراج من مطلق وفشله اخذ مطلق المسامير وهو يرجع للخشب للي كان يبنيه مطلق بيت للقطوه
جلس بعد ما رفع اكمامه واسفل ثوبه وراحت اديم بضيق وهي تجلس بجنبه واخيرا قدرت تنطق : مطلق انا اسفه
مارد مطلق اللي كان يسوي اخر تعديلاته للبيت
اديم : ادري اني مالي داعي بس انت فكر معي لو تجمعت كل ذي براسك ما بتفهم غلط
للحين مطلق مايرد ووقف وهو يجيب البسه اللي كانت صغيييره وتفتح النفسسس
جلس وهو يحطها بحضنه
كانوا جالسين في الجهه الخلفيه للبيت
لفت اديم وجهه لها : مطلق امانه لا تسوي كذا وربي انقهرت يعني انت ما تشوف من حقي اني اغار عليك
مطلق كان يناظرها بصمت لكن توجهت عيونه على ظل وكأن احد بيطلع من مجلس الحريم ولف عيونه لاديم اول ماشافهم طالعين وهيفاء بينهم ولو تلتفت تشوف اديم ومطلق وفعلا لفت وهي تشوف اديم جنب مطلق بالضبط وهو يناظر اديم بهدوء يبان فيه لمعة عيونه وبحضنه بسه
لما حس مطلق انها تناظر قرب وهو يسحب يد اديم وتكلم بهمس : شوفي هديتس ولا تخافين تراه مايخوف
اديم عرفت انه ما يبي يكلمها عن هالموضوع وحبت تجيه بنقطة ضعف بدون ما تدري عن هيفاء : بس انا اخاف منها
مطلق : انا اقول لا تخافين هاتي يدتس مسكيها ما تسوي شي
كان مطلق ماسك يد اديم بيده وهو يمررها على البسه عشان ما تخاف منها
ولفت هيفاء بقهر وهي تشوف سلمى اللي كانت متكتفه وهي مبتسمه انها شافت اديم ومطلق بذا المنظر
هيفاء كان واضح لها اهتمام مطلق بأديم عشان ما تأذيها البسه ولا تخاف منها وكيف كل شوي يلتفت لها ويبتسم واديم تعبر بضحك على شعورها اول ما مسكت البسه
ومطلق اللي كانت يد ورا ظهر اديم ويد على يدها عشان ما تخاف واديم اللي كل ما تحركت البسه خافت وهي تلف لكتف مطلق تخبى فيه وهو يضحك ويكرر : لا تخافين
صدت وهي تدري ان مطلق ضد تربية القطاوه ولا يحبها لكن الغريب انه جايبها وباني لها بيت بعد
طلعت لوليد اللي طلع بعد ما ودعهم مايدري بالبراكين اللي صارت
اما عند سلمى اللي بعد ما راحت هيفاء طلعت تركض لمطلق واديم
اللي بعد ما تأكد ان هيفاء راحت ابتعد بهدوء وهو ينزل البسه : انتبهوا لها لا تروح لمكان اكلها هذا هو ومويتها لا تخبصون لها شي
تركهم وطلع لهايف اللي واقف جنب ابوه ومحسن اللي مايدرون ان هيفاء جت
سلمى لفت لاديم : زعلان ولا انا اتوهم
اديم : لا زعلان
سلمى : صراحه حنا ما نستحي
اديم : حنا ما نستحي وهو مايعرف يسوي مفاجآت حاس الدنيا
سلمى: عاد يا شين زعله لازم نراضيه
اديم : ايه لازم بس وشلون
سلمى: تعالي بنكلمه
................••............
في الحوش
هايف لف يناظر مطلق اللي جالس بضيق وهو يلعب بمسبحته كالعاده
هايف: وش صار معك
مطلق : ماصار شي
هايف : وراك زعلان طيب
مطلق : اضحك يعني ؟
هايف : وراك تكلم كذا
مطلق : ابد طال عمرك خلني اكلم عمري ازين
هايف : علمني الحين وش صار
مطلق : اسمع يا طويل العمر .. اخوك قرر انه يصير ذرب ويقدم تضحياته فالحياه واجيب لاديم الهديه اللي تبيها بس تخاف منها
هايف : لا يكون الصندوق اللي فيه قطو!؟
مطلق : ادري ما تسمى هديه بس يعني مابي شي يقعد بخاطر اديم مالك بالطويله جلست من ايام ادور على البسه وحصلتها وكنت مشغول اكلم صاحبها وادرس عنها يعني عشان ما تضر اديم المهم اني صرت مشغول بها وبعد ما اخذتها كنت يعني متحمس اشوف ردة فعل اديم واليوم سألتني وقلت لها فيه مفاجآه وبعدها عاد كانت خايفه وقلت خافي لاني ادري بها تخاف منها لكن حظي الخايس يموت اذا ما خرب علي وفي ذا اللحظه طلعت هيفاء واديم شكت اني مرجعها وتوقعتها هي المفاجاه
هايف: طيب انت مب شرحت لها
مطلق : شرحت بس انت تدري اني ما احب الشك وما احب احد يكلمني وهو مب واثق فيني وخصوصا اذا كانت زوجتي ولا وبعد سلموه معها نقول اديم ما تعرفني مره بس سلمى وش نقول عنها
هايف : اقولك تبي نصيحتي
مطلق : ايه !؟
هايف : يا اخوي انت غلطان عمرك شفت احد يفاجئ احد ويقوله لازم تخاف !؟ وبعدين ليته احد زوجتك ياخي وراك صلف كذا ؟ شوية لين ياخي فيه شي اسمه رومانسيه ما عمرك سمعتها
مطلق لف يناظره بطرف عين : لا والله يا بعد تسبدي معرفها انا مانيب مثلك اذوب الدنيا بلسان حلو وبعدين وش دراني اول مره اسوي خرابيط ومفاجأت
هايف : مطلق انت يبي لك تدريس وانا اخوك اذا بتجلس كذا كل يوم بتجيك مصيبه
مطلق : وخر عني بس ماعاد انا مسوي مفاجأت في حياتي
هايف ضحك بغمز: والله دامك متزوج ام دميعه يبي لك تسويها كثير
مطلق طالعه بطرف عين : وش مهبل بي الا ذا الدموع اللي على كل شي
هايف : وبعدين خلنا من طريقتك الغلط ياخي عطها حقها في غيرتها وهذا اذا دل دل انها تحبك وتغار عليك ولا تحوس الدنيا كذا لو انك محلها وشفت طليقها جاي يمر من الشارع بتذبحه فا كيف اذا جاء البيت وبعدين فهمت غلط ياخي خلك منصف
مطلق ركد بعد ما تذكر انه فعلا من غيرتها تسوي كذا : ماعليه خلها شوي تعلم الثقه
هايف ضحك اول ماشاف اديم وسلمى جايين وقف وهو يخبط على كتفه : نشوف اذا بتصمل قدام العذاب اللي بيجي ولا لا
لف مطلق يناظرهم وراح هايف وهو يضحك
................••............
في احد سكك الديره
عند حسين اللي كان في ذهول وهو جاء قبل فتره من محلهم بس وقف بصدمه اول ماشاف الحرمه اللي طلعت من بيتهم دقق بنظره وهو منفجع : وش جاب هيفاء
كان حسين ماينسى هيفاء ويعرفها زين من كثر ما طلعت عيونهم رجع ورا يراقبها وشافها ركبت مع وليد
طارت عيونه بصدمه : ذي وش تسوي معه !؟ ومطلق وينه
لف لما حس وراه احس وانفجع اول ماشاف غزيل وراه ومتكتفه وشهقت : حسين ! يا قليل المروه توايق على حريم غيرك يا حسين!؟
حسين صد بضيق : ياليييل وش جابتس انتي
غزيل اللي كانت كل ما مرت على بيت ابو زيد لازم تحوس مع حسين اللي يستفتي كل شي : جابني الله عشان اشوف رداك ليت ابوك واخوانك يشوفونك ويغسلون شراعك
حسين : اقول خلي عنتس الخثردژه وادخلي ما تدرين وش السالفه
غزيل: وش السالفه!؟
حسين: وانتي وش تصيرين عشان اعلمتس!؟
غزيل صدت بقهر واتجهت لبيت نجد وحسين صد هو مصدوم للحين اتجهه لهايف اللي طالع هو ومحسن يمشون
حسين: هايف !؟ جايكم احد
هايف: جانا وليد ليه!؟
حسين: من معه !؟
محسن: اهله وش تبي تسأل !؟
حسين : لا بس اسأل
اشر له هايف يسكت وسكت حسين وهو يمشي جنبهم بهدوء ................••............
في الحوش
عند مطلق اللي كان متكي وهو يسمع اديم وسلمى اللي يحاولون يراضونه
وسلمى: اسمع اسمع انا اختك المفروض ما تزعل علي تدري ليه ؟!
مطلق مارد عليها
سلمى اللي تجاوب على نفسها : سألتني ليه !؟ لان الاخت عزوة اخوانها يعني لو تصير مشكله بتقول انا اخو سلمى ماينفع تقولها وانت زعلان
اديم : حسبي لله عليتس وش تخربطين انتي خبله وخري بس ، مطلق يا عيوني اسمع المفروض ما تزعل وانت جايب هديه اللي يجيب هديه ما يزعل صح إنا خربناها بسوء الفهم بس مادرينا
مطلق في نفسه كان يضحك عليهم وهو ميت على كلمة اديم ( مطلق يا عيوني ) كان وده يقول يلعن ابو الزعل اللي يضيق خلقتس بس طنش وهو يسمع سلمى
سلمى: وهي صادقه المفروض ما تزعل والمفروض ما تجيب لذا الخبله هديه وهي تفهم غلط
مطلق : ماشاء الله عليتس انتي طالعه منها
اديم : سلموه اشوفتس جحدتيني تراني مافهمت غلط لين شفت عيونتس
سلمى: هذا جزاي فازعه معتس
مطلق : بس بس ما اردى منتس الا هي
اديم : ماعليه خذ راحتك سفل فينا على راحتك بس احب اعترف اني توني صدقت سلمى يوم قالت زعلك شين
سلمى: عشان تعرفين اني معي حق في كل شي
مطلق وقف وهو يناظرهم : زين دامتس فهمتي ذي انتي وياها افهمي اني ما احب احد يشكك فيني وخصوصا اذا اقلقت نفسي عشان ابسطه وتهمني الثقه اكثر من كل شي فهمتي انتي وياها ولا اعيد
نزلت اديم راسها بضيق : زين
سلمى: فهمنا بس خلاص ياخي
راح مطلق وهو مقرر يزعل عليهم كلهم لين يعلمهم الادب
................••............
في الطريق
عند مشاري اللي كانوا ماسكين طريق الخبر بس وضعهم يوم راحوا مايشبهه وضعهم يوم جوا كان السكوت مخيم عليهم
متعب : مشاري وراك ساكت
مشاري : وليه اتكلم !
ابو فرج: لا تضيق وانا ابوك ان شاء الله امورك بتيسر
مشاري : بتيسر بتيسر لكن بعد ما يرضى ابوي يجي معي وامي من يجيبها اهلي كلهم من يجمعهم
مقبل : ياخي انت مالك شغل الا بأمك وابووك وبس
مشاري : جزاك الله خير امي ما بيخليها اللي عندها تجي معي وانا معي ابوي وابوي اصلا بيعيي لا يجي للرياض
سعود : انت اقنع ابوك واذا ابوك رضا ماعليه ناخذه احنا ونجي به هنا وانت تاخذ امك
ابو فرج: اصلا اهل الديره المهم عندهم الابو يجي والحريم مايهمونهم كثير
مشاري : انا الخبل المفروض ما اطب بين ناس يهمونهم الاهل اكثر مني واحرج نفسي
متعب : لا تصير خبل هايف يعرف كل شي واكيد بيعلم ابوه بكل شي
مشاري : واذا علمه!؟ ابوه ما رحمه وهو ولده !؟ وبعدين اكيد بيقول وش يضمني ان اهله ماهم ضارين البنت
ابو فرج: انت كذا توسوس وطعني وريح بالك ابو زيد ما يهمونه اهلك المهم انك رجال توقف في وجهه الدنيا عشان بنته وابوك خله علي بكلمه
مشاري صد وهو فعلا شايل هم
................••...........
عند هايف
كان ينتظر رد ابو نجد اللي اخذ وقته واكثر وماعاد في قلبه حيله ينتظر ناظر بساعته اللي كانت قريب المغرب وقطب اول ما شاف ابو نجد على الباب يناديه : هايف تعال وانا عمك
ركض هايف : هلا يا عمي
ابو نجد : يا ابوي تعال شل معي هالطوب عجزت اشيله
هايف ناظر بالحوش وهو مستغرب : منين طاح هالطوب
ابو نجد : عندي جدار بغيت اهده بس هونت واثاريه هزيل واليوم طاح منه هالطوب
هايف : ابشر بشيله بس لازم انك تسويه
ابو نجد: بكره بجيب العمال
هايف : زين
دخل هايف وهو يساعد ابو نجد وهو اعز واغلى شي يسويه واخر طوبه شالها وهي ثقيله مره وهو يمشي بالممر اللي خلف الحوش مر من جنب شباك الصاله وليته ما مر كان الهوا يطير الستاره ونجد جالسه وهي متكيه على يدها ومبتسمه لكل خيال يطري في بالها وهي تسمع انغام اغنيه تذكرها بهايف ولا تدري ان هايف يشوفها اما هايف جمد على الشباك وهو ثاني مره يشوف نجد في حياته بعد ما تغطت لكن اول مره يشوفها ويدقق فيها فعلا ما قدر يشيل عيونه كانت فارقه وكان هايف يدري بها نجد جميله لكن ما توقع بكل هالظروف تبقى بهالجمال الا تزيد
فز على صوت ابو نجد تحرك بسرعه بدون ما ينتبه للعتبه وطاح وطاحت الطوبه على اصابعه اللي كانت تحتها
ركض ابو نجد : هايف بسم لله عليك يا ولدي صار لك شي
غمض هايف وهو يحس بألم : لا لا
وخر ابو نجد الطوبه عنه ووقف هايف وهو وده يصيح من الالم بس مايدري كيف تماسك
ابو نجد: اشوف ورني صار لها شي
هايف : لا ياعمي بسيطه
ابو نجد : لا بارك الله في ذا الجدار
هايف كابر على نفسه ونزل يشيل الطوبه من جديد وهو يحس بألم في احد اصابعه بس ما يفرق معه رماها برا وطلع وهو يضم اصبعه بألم لكن اول ماغمض رجع شكل نجد بعيونه وهي مبتسمه ماكان يدري وش تفكر فيه عشان تبتسم كذا بس يا سعد اللي تفكر فيه
ضحك وهو لا شعوريا يقول (وإن تبسم ثغرها طاح الشجاع المنقذ)
تحرك لبيتهم وهو يداري اصبعه لكن صدفه حسين
حسين : هايف وينك ياخي وين تختفي
هايف: هنا ليه
حسين : يدورك ابوي تقرا له الديوان اللي قلت بتقراه
هايف : اييه زين
حسين: علامك وجهك احمر
هايف :طحت
حسين شاف اصبعه وسحبه وصرخ هايف: وجع
حسين: وين طحت بعدين وش ذا الطيحه اللي ماعورت الا اصبعك
ابو زيد : هايف انت وينك يا ولد
هايف : جيت يبه جيت
ابو زيد: يلا المسجد يلا
دخل هايف يتوضى بالقوه وبعدها طلعوا كلهم للمسجد وهم راجعين قابلهم ابو نجد : هايف هاه عسى مافي اصابعك شي
هايف : لا ياعمي بسيطه
ابو زيد: علام اصابعك!
ابو نجد :عندي جدار بغيت اهده وبعدين تركته واليوم طاح طوبه وطلعت لقيت هايف ناديته يساعدني لكنه ما شاف العتبه وطاح منها وطاحت الطوبه على يده
ابو زيد : اعقب يالعمى عتبه كبر راسك ما شفتها
هايف : ماشفتها يبه
مطلق وحسين ناظروه بشك وناظرهم هايف :خير
حسين : اقطع اصابعي العشره اذا انت كنت بعقلك حزتها
هايف رفسه : اص لا يسمعك ابوي يحسب فيه شي اقولك والله ماشفتها
ضحك مطلق : هو انت صح ماشفتها بس وش كنت تشوف حزتها !؟
هايف: ووووع يا تسبدي منكم يالاثنين وخروا وخروا
تقدم هايف ودخل وهو ينادي امه وجلس قدامها وهو يوريها اصبعه: يمه شوفي وش بلاه
ام زيد : علامه مورم
حسين دخل وهو يضحك: فزعه العاشق الولهان
هايف: بتنطم ولا اقوم اكفخك
حسين ضحك: سلمى زهبي القهوه
شريفه: هايف لايكون منكسر
هايف: شكله
ام زيد: علمني علامه
علمها هايف بس ماقال شفت نجد متوقع تتعاطف بس انصدم اول ما سمع ضحكهم
هايف: يمه وش بلاتس تضحكين
ام زيد ببتسامه: ليه وين كانت عيونك وانا امك في ادمي مايشوف عتبه قدامه
هايف ابتسم: ماشفتها عاد
سلمى :ييييمه دوروا لي احد اناظر فيه واطيح من العتبه وتكسر اصابعي
ناظره هايف بضحك: ماعليه ياحبيبة قلبي ايام ان شاء الله وبتكسر اصابعتس وعيونتس ورقبتس
حسين: ايام وبصلي لربي سجود شكر
سلمى: ليييه !؟ وش بك انت وياه
هايف : سلامتس
حسين اخذ القهوه وراح وهايف جلس عند امه اللي تحاول تشوف وش فيه اصبعه بس انها ماعرفت : رح يمه للمستشفى شكله انكسر
هايف : ياليل خلني ادور محسن ولا مطلق
راح هايف يدور مطلق وشافه عند ابوه وابو نجد لكن صدفه محسن : محسن تعال جيت وجابك الله
محسن: وش فيك
هايف : توديني المستشفى شكل اصبعي انكسر
محسن: اشوف اصبعك
هايف : شف
محسن: والله شكله يلا يلا امش
طلعوا متجهين لاقرب مستوصف
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 25-04-2019, 01:37 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت السـادس والثـلاثــين...
.
.
في غرفة مطلق
وعند اديم بعد ما صلت وكلمت امها اللي تزن على بموضوع البيت طلعت متجهه لسلمى
ضحكت سلمى: هاه ما رضى الباشا
اديم : لا اصلا ما يكلمني
ام زيد: الله يهديتس انتي وياها بس
سلمى: يمه افزعي وادخلي واسطه انا ماعلي بس اديم مسكينه
اديم: سلموه وجع وش بلاي مسكينه !؟ وبعدين اخاف يعصب اذا دخلنا واسطات
سلمى: والله انا ابي واسطه ما تحمل ثقل مطلق وانتي يازوجته تحملي
ام زيد: ماعليه بكلمه
جاء مطلق وهو ينزل القهوه : امي ابوي يقول لازم انتي تسوين العشاء مخصوص
ام زيد : ليه !
سلمى: وش ليه اشتاق لاكل الغاليه محبوبته
ام زيد: بس يا بنت والله صدق ما تستحين
مطلق :المهم يا الغاليه يبيه قبل 8 عشان عمي مشعل
ام زيد : ابشر ابشر بس تعال ابيك
مطلق لحقها للمطبخ وهو من بين خطواته يسرق نظراته لاديم اللي كانت تتقهوى وهي تراقبه
مطلق: سمي امي
ام زيد : وش بلاك زعلان من سلمى واديم
مطلق : امي يا عمري واعليتس منهم خليهم لازم يعقلن هالثنتين
ام زيد : طيب يمه سوء الفهم وارد
مطلق : بس الشك مب وارد يمه
ام زيد: يا حبيبي انا وانا امك اول ماشفتها توقعتك رجعتها عاد وش عاد اديم زوجتك واللي تحبك واللي ما سوت كذا الا من غيرتها عليك وسلمى تخبرها خبله ما تبي شي يزعل اديم
مطلق : ادري يا حبيبتي ادري بس خليهم شوي
ام زيد: عشان خاطري لا تزعلني
مطلق : وانا اقدر ابشري يمه ابشري
ركضت سلمى وهي تنط عليه : تحيى الواسطه القوييييه ويحيى الثقيل الزعول
مطلق ضحك وهو يوخرها ومسك اذنها : اشوفتس تهبين ثاني مره بدون ما تفهمين ترا بعديها اول مره بس ثاني مره بقص لسانتس عشان نرتاح
سلمى: ابشر سمعاً وطاعه
مطلق ابتسم : ولا عاد تدرين ماظنتي بتلحقين على الثانيه
سلمى ناظرته بشك: ليه
مطلق ببتسامه: بيشغلتس الله
سلمى : وش يعني
مطلق : يعني وخري عني الحين
وخرت سلمى وهي ماتدري وش عندهم ينغزون من اليوم
اما مطلق كان متوقع اديم بتجي مع سلمى وتعتذر لكن ما جت وقرر يروح لابوه بس لف اول ما لحقته اديم تركض بضحكه : دقيقه ياخي ما يمدي رضيت الا وطرت اصبر طيب بنراضيك حنا بعد
لف مطلق بنص ابتسامه: اشوفه ماهمتس رضيت ولا ما رضيت
اديم : افا وش ذا الحكي يالمزيون ! انا ماهمني لكن ما يمديني انزل فنجالي الا وطرت
مطلق تكتف: طيب وهذاني وقفت
اديم ابتسمت وهي تلف مكان ما فيه احد قربته وهي تبوس راسه : يعني مانصير وقحين وندخل واسطه ونسحب على الاعتذار وهاذي حبة راس وسامحنا وبعدين تعرف انا ما تحمل اموت من الغيره مثل ما انت تغار انا اغار
مطلق عجز يكبت ابتسامه وضحك وهو يسحبها شوي بزاوية الحوش : ماني بمناقشك في سالفة الغيره هذا امر قاضين منه لكن كتعليق اول
قرب وهو يتكلم بصوت واطي ومكتف يدينه على ظهره : يوم تقررين تعتذرين لرجلتس المفروض ما تحبين راسه
اديم بنفس النبره: وش اسوي اجل
مطلق :اللي بتسوينه طال عمرتس كثير والامور الناقصه متراكمه
اديم : شلون يعني !؟
مطلق : اول شي قبل تعتذرين فيه ادمي جاب هديه واللي يجيب هديه يشكر ولا
اديم ابتسمت بعبط وهي ترجع تبوس راسه من جديد : صادق وهاذي بوسة شكر
مطلق : مصره تستعبطين !؟
اديم للحين تمثل العبط : ليه!؟
مطلق ناظرها بهدوء وقرب وهو يبوسها وانحبست انفاس اديم لكن ابتعد وهو يضحك وقال: هاذي بوسة العفو ويقابلونها بزيها من الشكر ويكثرون منها للاعتذار يضيفون عليها كم شغله اعلمتس اياها شوي
اديم تمنت انها ماعابطته وخرت وهي مرتبكه وابتسم مطلق : شغلنا معتس كثير وواضح بعلمتس كثير
اديم لفت وهي تشوف سلمى جت وراح مطلق يضحك
سلمى ناظرت بشك : ما تستحون مافيكم طب متهاوشين متصالحين ما تستحون
اديم : خيير انتي وش سوينا
سلمى: ما يحتاج تسوين شي يكفي ملامح وجهتس لو اني داريه ما سويت واسطات ارحم لي من هاللي اشوفه
اديم ضحكت: ادخلي يا دايخه ادخلي
سلمى: يااااا ربي حتى كلامه اخذتيه
ابتسمت اديم وهو تدخل جلست وهي تسمع سوالف الرجال اللي عاليه اصواتهم ومن بينهم سوالف مطلق
.................••............
بعد العشاء في بيت ابو زيد
افترقوا بعد ما اعلن ابوهم وقت النوم وههايف منسدح يناظر اصبعه ببتسامه
حسين: ياربي حمدلله والشكر اخبر اللي منكسر اصبعه ما يجلس يضحك
هايف كانت منسدح مقابل حسين بالمقلط : حسينوه اقولك فكني شرك
حسين ضحك: اقول هايف للحين تكتب قصايد في نجد
هايف ضحك: اكيد
حسين : صح اني مرتاح من ازعاجك وهواش مطلق من يوم رحتوا عني وصرت انام بلحالي بس ياخي اشتقت ياخي قلي قصيده
هايف : ترا من سوء المنقلب وردات الحظ اني اقول قصيده بنجد واناظر وجهك
حسين : يحصلك انت و وجهك احمد ربك والله اطلق من نجد
هايف : ياربي لا تعاقبه على كذبه يا ربي اخوي في راسه فكه
ضحك حسين اللي قرب وهو ينسدح على ذراع هايف ببتسامه وهو صدق اشتاق ينام جنب هايف اللي كان ماعنده مشكله يحضن حسين وينام عكس مطلق اللي مايحب احد يقرب منه ابد : صدق صدق قل شي
هايف : مانيب قايل قصيده بس بنغني
حسين : واذا جاء ابوي
هايف بضحك: لا ابوي من يوم طلب العشاء تسويه امي مب حولك
حسين: ياقليل الادب اص اص لا يسمعك
ضحك هايف وهو يدور شي يسلي به حسين ويتسلى به
بس ضحك حسين : يفزع لوضعك ابو نايف
هايق ضحك: في اي اغنيه يفزع
حسين: وشلون مغليك
هايف مد يده يهز حسين بضحك: عز الله جبتها وشلون مغليها يا حسين
حسين ضحك وهو يرجع ينسدح
على بداية هايف اللي يغني بشويش:شلـون مـا اغليـك وأنت الـذي علمتنـي حبــك يا هـاجـسي ... عشقـي عيـونـك 
إسـأل وتلقـى الجـواب
دخلت سلمى وهي تدق اصبع بروقان: فـي ناظـر عيـونــي
فزوا هايف وحسين: منين جيتي
سلمى جلست بينهم وهي معها اكل : اول شي هايف شريفه سوت هاذي لك قبل تروح وقالت عطيه
هايف : يا لبيييه يا شروف
حسين: واثنين
سلمى: اكل معه انت
هايف : غريبهه ما خمدتي
سلمى: طفشانه قلت اجي اغير جو وتونا بدري
جلست تسولف معهم وفجاءه قال هايف : سلموه ودتس تعرسين
انصدمت سلمى وهي تناظره بذهول : خير من الشبعه ما عاد تعرف تسولف
ضحك حسين : والله معاد يفهم شي غير العرس
هايف ضحك: صدق وش ذا السؤال !
سلمى هنا حست بمغص من الظهر وهم عندهم شي
هايف : لا بالمعنى العام لو يجي احد يخطبتس بتوافقين
سلمى بضحك : مايبي لها يا حبيبي اكيد بوافق وافتك من وجهيكم
ضربها هايف برجله وهو يضحك : مغسول وجهتس بمرق
حسين: ماعليك منها هاذي ماينفع معها مقدمات اصدم عيشتها على طول عشان تستوعب
سلمى: وش بتصدموني فيه
حسين بضحك : ابد طال عمرتس مشاري صديق هايف يخطبتس وابوي شكله موافق وبتضفين وجهتس وانا بفتك من وجهتس وبعدها يعرس هايف وافتك منه ومطلق يشغله الله مع اديم ومحسن يعرس بعد وافتك وحزتها واعيش بسلام
سلمى طارت عيونها بصدمه : هااه
هايف حذفه بالملعقه : والله لجي اسكن عندكم وافقع قلبك
حسين: بيت عمك اولى بك ياخي
سلمى كانت مصدومه من سالفة مشاري وتناظرهم بصدمه
ولفوا هايف وحسين اول ما وضح سكوتها
هايف : والله انك صادق سكتت ليتنا قايلين من اليوم
سلمى: تستهلبون !؟
هايف حس بصدمتها وقرب : سلمى خلي عنتس كلام حسين واسمعيني ... وبدا يشرح لها السالفه
................••............
عند مطلق
اللي من بعد ما سكر الابواب اتجه لغرفته لكن وقف على صوت البسه اخذها وهو يناظرها دخل ببتسامه لاديم اللي اول ماشافت مطلق حست باحراج
بس انصدمت من انه جايب البسه
اديم : وش تسوي البسه هنا
مطلق جلس : حصلتها عند الباب قلت اجيبها
اديم جلست قدام مطلق وهي تناظر البسه بحب : يا زييييينها بالله يا مطلق شوف عيونها كيف حلوه
مطلق اللي كان يلعبها بسبحته وهي تنطط وكانت حلوه مره : شوفي اصلا كيف تلعب
اديم جلست جنبه: عطيني بالله بلعبها
عطاها مطلق وهو يراقب ضحكها الخايف
مطلق : انتي ليش تخافين من كل شي !؟ ترا ما تخوف
اديم لفت تناظر وهي مبتسمه : مدري بس ترا هذا قبل
مطلق : قبل وش!؟
اديم : الحق ينقال يعني قبل كنت اخاف بزود بس الحين ماعاد اخاف كثير
مطلق ضحك وهو يناظر البسه: يعني فادت معتس عيشة الديره
اديم اللي كانت يدها على كتف مطلق لكن مدتها تحاوط رقبته بجرءه غريبه عليها ولف مطلق يناظر بأستغراب بس قالت اديم : مب الديره يعني حنا كنا نجي لديره من زمان بس الحين فرق انك انت فيه واصلا اذا انت فيه ما اخاف من شي
في ذا اللحظات جمدت عيون مطلق القريبه من اديم وهو يناظرها بصمت ومر بقلبه شي حسه اوجعه اخذ نفس وهو ينزل البسه غمض يحاول يذكر كلامه وقال بيأس لما طارت حروفه : كيف ارد الحين ؟؟
اديم ضحكت وهي تبعد يدها لكن قال مطلق :دقيقه
وقف وهو يطلع البسه ويغسل ورجع : اييه وين وقفنا
اديم لفت بضحك: مدري كنت ناسي كلامك
ضحك وطلق وتقدم وهو يرفع يدين اديم لرقبته : اصبري احضنيني يمكن اذكر !
اديم غمضت بإحراج ككك على تسرعها اللي فالنهايه يورطها بس استجابة لمطلق وهي تحضنه
لكن قال مطلق اللي كان مستكن : الظاهر اني بنسى نفسي بعد ... 🌚
................••............
في المقلط
عند هايف وحسين كانوا متعجبين من صمت سلمى اللي بعد ماسمعت كل كلام هايف عن مشاري واخلاقه وقف وهي تاخذ الصحون وطلعت وهي في ذهول عمرها ما توقعت ان هالمشاري اللي موسوس فيه هايف يطلبها ولا توقعت انها بتزوج احد برا الديره
والغريب انا داااايم مستحيل يمر احد عندهم ما تشوفه بس مشاري بلحاله اللي ماشافته
انسدحت بفراشها بذهول وهي تقلب الموضوع براسها بصدمه عجزت تتقبل
عند حسين لف على هايف : وش بلاها
ابتسم هايف ورجع ينسدح: رغم اني من زمان ناسي صفة الحياء في سلمى بس صدمتني انها الحين استحت
ضحك حسين: الله يعينك يا مششاري
قبل يتكلم هايف انفتح باب المقلط ومعه صوت ابوهم وبسرعه تلحف هايف مسوي نفسه نايم وحسين مايدري كيف رمى نفسه على رجول هايف يمثل النوم
ابو زيد كان يناظر بغضب فيهم وهو مايدري نايمين او صاحين لكن من رميت حسين توقعهم نايمين وسكر النور وطلع وفتح هايف عينه واول ماشاف وجهه حسين انفجر من الضحك ماقدر يمسك نفسه وفز حسين يضحك على شكله
لكن اختفى ضحكهم اول ما رجع ابو زيد بغضب : تكذب علي انت وياه تكذب علي
فز هايف اول ما شاف العكاز وحسين فز معه وهو يدورون بالمقلط وابو زيد وراهم وانحاشوا وابو زيد يتحلف فيهم
وقفوا بالحوش وهم يسمعون ابوهم يقول: والله ان رحت انت وياه اني لكفر فيك امش امش انت وياه
هايف : يبه تعوذ من ابليس
ابو زيد : اعوذ بالله منك انت متى قلت نم انت وياه متى قلته ولا تبوني اسحبكم بكره
هايف : والله بننام الحين
ابو زيد : اعقب اعقب وانثبر انت وياه هناك بسرعه
حسين: يبه اخر الليل برد
ابو زيد : احسن احسسسن خلك هناك امش امش لف وجهك على الجدار وارفع رجلك
هايف : يبه تكفى ماحنا بمدرسه وبعدين تونا بدري
ابو زيد رمى عليه العصا ومسكها هايف بس صكت بأصبعه
ابو زيد:ان جيت كسرت راسك اخلص ولد ابوه ينزل رجله ولا يدخل
حسين انجلط وهايف اردى منه ويعرفون لو سوو شي بيلعن خيرهم والا يقدرون يتكلمون اكثر وهو معصب وقفوا كل واحد بزاويه ورفعوا رجولهم وهم ما عليهم الا سروال وفنيله
حسين لف لهايف بضيق : هايف وش نسوي
هايف : ابد يا الحبيب تصلب على الجدار لين يأذن
حسين : حمار انت ياخي برد وبعدين مقدر اوقف
هايف : ولا تقدر تجلس وبعدين خل الدلع مافي برد قوي
حسين : ايييه متعود حبيبي متعود عز الله اني ما عمري وقفت هالموقف لكن لنا الله
هايف ضحك وهو متعووود على ذا الوقفه وياما وقفها هو ومطلق : كله من وجهك
حسين : وجهي ولا ضحكتك الخايسه ما تعرف تضحك بشويش
هايف : لا تزعجني
حسين : انا وش خلاني اسولف معك عز لله ان ذا الحركه لك انت ومطيلق
هايف : اييه مطيلق تخرج وسلمك العهده
حسين : على الطاري تعرفني ما احب الهوا والبرد بالله دق على مطلق دور شي نلبسه والله بكره بمرض
هايف ماكان يحس بالبرد لانه ياما وقف فيه وياكثر الليالي اللي قضاها هايف بنفس هالموقف بس حن على حسين اللي من الهواء الطاير يمرض
هايف: وقف زين طيب بروح ادق على مطلق يطلع لنا شي
حسين : طيب
راح هايف لغرفه مطلق لكن قبل يدق تراجع ببتسامه خبث اول ما طرا له فكره مجنونه ورجع لحسين
حسين:هاه ما فتح !؟
هايف: ما دقيت اصلا
حسين : ليييه !؟
هايف ضحك: ابي اخلع عقله
حسين: وش بتسوي
هايف : من زمان والله ما وسعنا صدورنا وضحكنا ومقلبنا
حسين : ياا ليييل هايف ابوي من غير شي معصب فكنا لا يحوسنا اليوم
هايف : اص اص ما عليك انت بس توزى وانا اتصرف
حسين : طيب وش بتسوي
هايف :بروعه اخلص وخر لا يشوفك
حسين اللي ماله بذا الامور بس تورط مع ركض وهو يتوزى بمكان دافي وهايف اللي كان يدور حوالين غرفة مطلق وهو يناديه بأصوات مخيفه وكل شوي ينتقل لمكان بسرعه وكان هايف متقن الصوت المرعب
................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي كان يسمع الاصوات بس متجاهل
اديم : مطلق تسمع شي
مطلق : لا
اديم : مطلق فيه احد يناديك
مطلق : لا يا بنت الحلال انتي تخيلين
سكتت اديم ومطلق لكن فز على ضرب متكرر على الباب واظافر على الشباك وصرخت اديم
فز مطلق ومسكته اديم : وين بتروح
مطلق : بشوف من برا
اديم : واذا حرامي وبيذبحك
مطلق : الله واكبر يالحرامي اللي بيدق الباب اجلسي هنا اجلسي
اديم : يا مطلق تكفى لا تروح
مطلق : يا بنت مافيه احد اكيد العيال يستهبلون
اديم : بس العيال نايمين من بدري عمي مدخلهم ماشفته
مطلق : ما عليتس
طلع مطلق وهو يتلفت ومافي احد الدنيا سكووون ولا فيه ولا حس ولا صوت وباب بيت اهله مقفل معناته مستحيل العيال يطلعون بعد ما لف في كل المجالس والابواب ماحصل احد ورجع
اديم : هاه وش لقيت
مطلق : م.. سكت اول ما انضرب الباب وانفتح وصوت ركض وطللع مطلق يركض
اما حسين وهايف كانوا كل واحد متوزي ويضحك مر الوقت وانهبل مطلق اللي كل شوي يطلع يركض على الضرب واديم انهبلت تصيح
وعند هايف وهو متوزي لف وشاف امه مغسله جلال الصلاة حقها اللي كان ابيض كله ركض يضحك : الله عليتس يمه دايما فازعه
اخذه ولبسه وهو يدور الراس ونشب فيه
ومطلق اللي طلع وهو يشوف ظل ورا البيت وشي ابيض يطلع ويدخل ( وهو هايف اللي انكتم وهو يدور الراس )
ركض مطلق وهو يبي يتأكد جني ولا انسي وكل ماقرب سمع تمتمه سريعه ولف بسرعه وهو ياخذ عصا وضربه على اخر راسه وطاح هايف
ومطلق يسحب الجلال عنه وفز من صراخ حسين اللي جاء يركض : وش سوووويت ابك هذا هايف
مطلق : هااااه !؟ وش جابكم هنا يا دلوخ
حسين وهو يدور راس هايف وطلعه وهايف للي اغمي عليه من الضربه
مطلق : صاحي !!!
حسين : لا لايكون ذبحته
مطلق : لا ارفعه ارفعه
حسين : وين نوديه ابوي بيطلع
لفوا على صوت ابوهم سحبوه لغرفه مطلق اللي كانت ظلام
مطلق : ادييم قومي ادخلي
ركضت اديم برعب وهي تدخل جوا وحسين يناظر مع الباب : ابوي يدورنا يا مطلق
مطلق: افتح النور
فتحوا النور وهم يصحون هايف اللي ما صحى
ابو زيد : هايييف حسييييين اطلع انت وياه اطلع
مطلق : اطلع لابوي
حسين : بيقول وش دخلك هنا
مطلق وخر بخوف : الخبل هذا عيا يصحى
حسين : وش نسوي
ابو زيدد دق الباب : مطلللق
مطلق تورط ووقف وفتح الباب اول ما احتد صوت ابوه : هلا يبه
ابو زيد : وين الملاعين ! عندك ؟
مطلق : ايه يبه
ابو زيد : نادهم والله والله لربيهم
مطلق فتح الباب وهو يأشر على هايف اللي للحين بمحله : هذا هم
فز ابو زيد : ابك اخوك علامه
مطلق : سمعت صوت وطلعت احسبه حرامي وضربته
ابو زيد رمى عصاه وهو يسحب هايف يصحيه
ولف وهو يضرب حسين : انت وينك ورا ما تكلمت
اديم اللي كانت مصدومه وهي تسمع الكلام وماهي مستوعبه ان هايف هو اللي هبل بهم
بعد خمس دقايق صحى هايف بس عجز يفتح عيونه وهو يدري لو فتح عيونه بيلعن خيره ابوه
ابو زيد: وش ذا اللي لابسه
هايف كان متمدد بينهم وهو للحين عليه الجلال
حسين غمض : كان بيروع مطلق
ابو زيد: الله لا يعطيك عافيه انت وياه
هايف كان يحاول يصمل انه ما يتحرك وهو متاكد ان ابوه بيكفخه وكمل انه مغمى عليه ولكن ابو زيد ضرب حسين بيده وطاح حسين على اصبع هايف المكسور
ولا شعوريا صرخ هايف
كلهم لفوا على هايف اللي اول ما حس انه انكشف فز بينحاش بس تعثر بالجلال وطاح ومسكه ابو زيد اللي طاح فيه تكفيخ وهو يسحبه من شعره: انا عجزت فيك ياملعون الصييير ما تعقل انت ما تفهم
وهايف اللي يحاول يتفكك ومطلق فزع مع هايف يفكه من ابوه بس اول ما وخره هبده بكل قوته: انت خبل لو اني ضربتك وذبحتك وش بنسوي
هايف مايمديه يرد الا حذفه ابوه بالعصا: ليتك ذابحه وفاكني من هباله انا ما اقول اوقف وش خلاك تنقز على اخوك هاه
هايف : امزح معه يبه
ابو زيد : امش امش قدامي انت ما انت بعاقل ابد لين اوريك شغلك
لف على حسين وهو يدفه على هايف : امش معه
اخذهم ابو زيد وهى يوقف هايف وحسين دخله بعد ماكفخه هو بعد
ولف على مطلق : ادخل انت ونم يا ويلك اشوفك معطيه شي ولا حتى مكلمه
مطلق :ابشر
دخل ابو زيد واخذ مطلق النعال يرميه على هايف اللي مع كل اللي صار شاق الضحكه : مصعنا عقلك
مطلق : هييين والله لتنرد لك يا كلب
ابو زيد : خشششش يا مطلق
دخل مطلق اللي راح يطلع اديم : تعالي تعالي
اديم : وش ذا الاكشن
مطلق ضحك : مدري ليه ما طرا لي انه هايف من البدايه
اديم : اول مره يسويها
مطلق : اول مره يسويها وانتي فيه لكن ياما سواها فيني ولا تاب
اديم ضحكت: والله انه مجنون
................••............
عشر دقايق والكل استكن وهايف واقف بمكانه رافع رجله ويدينه بس فجاءه تذكر كل اللي صار وانفجر يضحك وبكل صوته وضحكت هايف كارثه كلٍ يدري بها
طلع ابو زيد على ضحكه وهو مرتفع ضغطه منه وعجز فيه عيا يسكت وطبعا هايف لا تورط ولا احد قاله اسكت معاد يعرف يسكت
سحبه ابو زيد معه لغرفته يجبره على النوم غصب معه
وانسدح ابو زيد وهو يسدح هايف بغصب جنبه وهايف كاتم ضحكته وام زيد صحت تناظر بصدمه وهي تشوف هايف جنب ابوه وابو زيد حاط رجله على رجول هايفف عشان اذا تحرك يحس به وعصاته على صدر هايف اللي بالقوه سكت
................••............
عند مطلق
اللي طلع يركض للمقلط وهو يدق على شباك فتح حسين : وش فيك
مطلق : ابوي وين ودا هايف
حسين : اخذه ينومه عنده
طارت عيون مطلق وانفجر يضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه هذا التعذيييب ولا بلاش
حسين : والله عرف كيف يكتم نفسه بس روح لا يجي يحشرني معه
مطلق رجع وهو ما زال يضحك وهو بس يتخيل موقف هايف
اديم : وش سوا فيه
مطلق : اخذه ينام عنده
اديم طارت عيونه: في ذمتك
مطلق : ما يعقل ذا الولد ابد ما يعقل
اديم ضحكت من هايف اللي رئيس كل الاحداث بالبيت انسدحت بتعب: صح انه هبل بي بس والله يجلس كذا يضحك ويوسع صدورنا احسن من ضيقه
مطلق سكت وهو مايحب الهبال بس من هايف غير اللي بس بضحكته يغير جوهم : اي والله انتس صدقتي اهم شي يضحك ما نبي شي غيره
................••............
في غرفة ابو زيد
عند هايف كان يحاول انه ينام لان خلاص ابوه بيذبحه وماصدق غفى الا رفسه ابوه يصحيه لصلاة الفجر
وجلس يناظر بتعب وجلست ام زيد: يا وليدي انت خبل ولا وش في راسك ما تعرف ابوك انت
هايف ابتسم وهو يبوس راسها وبضحك: ادري خربت عليتس بس وليدكم لازم تحتووني
ام زيد ضربته وفز هايف يضحك وراح هو يتوضى
ابو زيد : انت بتذبحني لا تضحك تسمع لا تضحك
جاء محسن يوضي وهو يناظر بضيق: وش بلاكم تهاوشون من الصبح
هايف: ولا شي
جو حسين ومطلق وهم بعد يضحكون من شكل هايف
وطلعوا يصلون وهم راجعين هالمره مطلق عجز يمسك نفسه لا يضحك على هواش ابوه وصف معه حسين ومحسن واخيرا استسلم ابو زيد لهايف وضحكه وهو يصد ببتسامه
ودخلوا كلهم وراح محسن ينام ومطلق الا هايف وحسين مسكهم ابو زيد عنده وهم دايخين من النوم
ابو زيد: امش انت شب النار يلا
هايف: مقدر اشيل الحطب يبه اصبعي يعورني
ابو زيد : عدها عشان اكسر الباقيات
راح هايف يشب النار قبل لا ينقلب التكفيخ جدي
ابو زيد : حسينوه رح جب القهوه والشاهي ولا تبيني اسويها
حسين: محشوم يبه
راح يجيبها وبعد ما كملوا كل شي
لف ابو زيد: رح ياهايف شف وين ابطى ابو نجد ما جاء للقهوه
هايف : ابشر
راح هايف لبيت ابو نجد وحسين راح يصحي سلمى تصلح فطور ................••............
في بيت ابو نجد
بعد الصلاة اتجهه ابو نجد لغرفة نجد كأخر سؤال وتأكيد
دخل وهو يشوفها جالسه بجلالها وهي تدعي وفزت برعب على صوت ابوها
ابو نجد: بسم لله عليتس يبه
نجد : خوفتني يبه
ابو نجد : لا تخافين وتقبل الله
نجد: منا ومنك
ابو نجد : يبه يا نجد فكرتي زين واستخرتي ! يا يبه مابيتس تجبرين نفستس على شي
نجد فهمت وقالت وهي تنزل راسها:ايه يبه فكرت وانا موافقه
ابو نجد وقف وهو يبوس راسها: الله يكتب لتس الخير وانا ابوتس واعرفي زين اني هالمره عطيتس الرجال اللي مستعد اني أمن له على روحي وتدرين بهايف من وانتي صغيره ما خلاتس
ابتسمت نجد بحب : ادري يبه
طلع وترك نجد اللي قالت للخادمه تفتح الشباك اللي دخل منه الهوى البارد على ريحة نار ابو زيد وهايف اللي يدق الباب وابتسمت بكل قلبها وهي تسمعه يسلم على ابوها : صباح الخير ياعمي ، ابوي يقول ابطيت ألحق معه القهوه والفطور
ابو نجد : هذاني جايك وانا عمك
دخل ابو نجد ياخذ اغراضه ورفع هايف راسه شاف الشباك مفتوح وابتسم وهو يتذكر منظرها امس ورجع وهو يغني
(يا نسيم الصَّباح سلِّم على باهي الخد
..نبهه من منامه قلَّه ..إنِّي على وعده بحبُّه مقيَّد ..حتَّى يوم القيامه )
رجع يضحك واختفت ابتسامته يوم قال ابو زيد : ادخل ادخل لا تسلم عليك العصاء
دخل هايف باحراج وهو يشوف سلمى تحط العود ببيت الشعر وتضحك عليه وحسين يجهز القهوه
وراح هايف يفتح اطراف البيت وهو مبتسم وابو زيد جالس قريب النار وهو معروف انه كل صبح اذا جلس قريب النار يغني بصوته بس على طريقة الشياب الاولين وبصوت شايب يشيل الهجيني
( يا ليت وقتٍ مضى ينعاد ..أيــــــــــــامنا مع لياليها)
وكانت افضل فقره في الصباح وينتظرونها عيال ابو زيد عشام فعلا يكون ( الصباح صباح خير بصوت ابوهم)
..................••............
في الخبر
عند مشاري اللي من صحى الصبح راح لابوه ودخل وهو يشرح له الموضوع
ابو مشاري : انت وش يجبرك تاخذ من بنات الديره وبعدين وش فيهم بنات الخبر وعندك الرياض ليه رايح لديره
مشاري : يا يبه هاذي البنت اللي ابيها ولايفرق معي اذا كانت في ديره ولا مدينه كل اللي ابيك تسويه تجي معي وتخطب رسمي واذا ربي كتب نصيب تكون حاظر في ملكتي
ابو مشاري : لا تتكلم معي بهالطريقه الغير محترمه وبعدين انت تدري مقدر اترك شغلي بالخبر عشان انزل لديره واخطب لك
مشاري : انت ابووي اذا ماخطبت لي من ببخطب ؟
ابو مشاري :خذ الشايب اللي انت تراعيه اكثر من ابوك
مشاري :من غير ما تقول عمي ابو فرج ماقصر معي بس الناس يطلبون ابوي
ابو مشاري : لا تقلق راحتي يا مشاري
مشاري : لا معليش يبه بقلق راحتك شوي يبه انا اطلب منك طلبي الاول والاخير وبعدها صدقني ما بقلق راحتك ابد ابيك تسوي لي شي واحد بس وبعدها ما بطلبك شي ابد
ابو مشاري : كم يبي لك وقت
مشاري : يومين
ابو مشاري : اشوف اشوف
طلع مشاري ماهو واثق في ابوه كثير
وجاء الحين دور امه اللي مايدري تستقبله ولا ما تستقبله .
.................••............
في بيت ابو زيد
بعد الفطور وبعد ما مطلق وحسين راحوا العزبه ومحسن المحل بدا هايف يمل وتوه يحس بوجع الضربه وينعس كان 90٪ هايف من هد حيله ونايم روحياً ولا يسمع ولا سالفة من سوالف ابوه وابو نجد وهو متكي بجنب النار
ابو نجد : وش بلاه هايف
ابو زيد: بلاه الخبال وانا ولد ابوي
ابو نجد : علامه!
ابو زيد : طير عقله اخوه امس وبغى يذبح نفسه ورفع ضغطي
ضحك ابو نجد وهو يسمع ابو زيد يقص عليه اللي صار
ابو نجد : ودك انفضه لك
ابو زيد: ودي
ابو نجد : اجل اسمع ... ورفع صوته يقول : وابشرك يا ابو زيد اني عطيت نجد هايف وفي الوقت اللي يناسبكم جيبوا الشيخ وتعالوا ملكوا
وفعلا ضرب الكلام بصدر هايف اللي ماسمع شي الا هالجمله وانتفض وهو مفتح عيونه على الاخر :وشو وش قلت ياعمي
ابو زيد وهو يخفي ابتسامته: وش بلاك يا ولد
هايف: لا بس سمعت عمي يقول شي
ابو زيد: يسولف ولا تبيه يسكت خلك عند نارك بس
ابو نجد ابتسم وهو يشوف ابو زيد يشر له انهم بيلعبون بأعصاب هايف شوي : شكلك وانت تنعس تحلم يا هايف
هايف رجع يجلس بخيبه وهو ما استنكر لانه دايماً يحلم بنجد : شكله
ورجع هايف يتكي وهو روحه ذايبه نوم ورجع من جديد يسمع ابوه يقول بصوت واطي : تقول انكم وافقتوا على هايف
هايف رجع يعتدل : يبه وش تقولون انتم
ابو زيد يمثل الغضب: وش رايك تحقق معنا
هايف: لا يبه بس اسمعكم تسولفون بموضوع يخصني !
ابو نجد بضحك: ابو صيته يخصك!
هايف حولت عيونه من الصدمه ورجع يجلس ( لا حول معقوله انا انهبلت الا والله انهبلت حسبي عليك يا مطلق ضربة راسي وطيرت عقلي وانا للحين ما اعرست )
صد ابو نجد بضحك وقال ابو زيد : اجل يا ابو نجد دام بنتك وافقت على ولدنا بكره ولا بعد نبي نكتب الكتاب
هايف هالمره مسك راسه وهو متوقع انه من كثر ماهو شايل هم قام يوسوس لان ابوه مستحيل يطقطق عليه كذا وابو نجد بعد
ابو زيد ضحك وهو يقول : تعال تعال باقي ما انهبلت
هايف رفع راسه بقوه : تكلمني يبه
ابو نجد : ايه يكلمك تعال يا نسيبي
هايف توه الحين صدق يحس بدوخه وجلس وهو يحاول يتسوعب
لكن فز على صوت ابوه : بتجي ولا نقول ولدنا ما يبي
فز هايف : لا والله الا ابي
راح لهم هايف وهو يضحك وجلس وهو يسمع ابو نجد يضحك على اصبعه: اجل اول تضحياتك اصبعك بنخصمها من المهر عشانك
هايف ضحك وهو يبوس راس ابو نجد وفي صوته رجفه: والله اني كلي فدا مب بس اصبعي
ابو زيد : ماش خفيف وانا ابوك مافيك طب
ضحك هايف وهو يبوس راسه ابوه ويده وفز بفرح
ابو زيد: وين وين
هايف :ببشر امي
ابو نجد ضحك: اركض اركض
راح هايف مسرع يدور امه وهو يحس خطواته من الفرحه تتفاوت وعجز يمشي
ووجهه احمر وخنقته عبرة الفرحه : ييييا ييييييممه
فزت ام زيد اللي كانت نايمه: يا ولدي تبي تذبحني كم مره اقول ناد زين
هايف جلس وهو يمسح عيونه بفرح: ابشرتس يمه
ام زيد : وشو يمه
هايف اخذ نفس وعيونه تلمع : تو عمي ابو نجد يقول ان نجد وافقت
ام زيد : والله والله
هايف : ايه ايه
ركضت سلمى وهي تقول : وش وش
هايف : وافقوا
صرخت سلمى بفرح وام زيد اللي خمت هايف وهي تزغرط بفرح وهايف اللي اكتضت مشاعره بصدره ويحس برجفه شلت اطرافه هو ثباته الوحيد على الارض انه في حضن امه والا بيغمى عليه
حسين دخل وهو ينزل اغراض العزبه :وش بلاكم
سلمى : ابشرك مّن الله على هايف وبيعرس
حسين: في ذمتس
سلمى: اي والله
حسين اتجه لهايف يحضنه وهو يضحك لو دارين منومينك بحضن ابوي من مبطي
ضحك هايف وهو يبعد : ماعاد ابي حضن احد ياخي
ام زيد: افا يالجحود
ضحك حسين وهو يحضن امه: خليتس منه يمه واحمدي ربتس بيفكتس ربي من اخبل عيالتس
ام زيد: بسم الله عليهم مهبول تفاول على اخوانك
حسين: ماني بفاول بس خلاص هايف الخبل بيعرس وسلمى الخبله بعد بتفارق واعيش انا وياتس عيشه هنيه
ام زيد لفت تناظره : هاه من قالك سلمى بتعرس
حسين : ايييه يمه بتعرس
هايف : والله انا اللي ببتلش مالي فكه منها
سلمى اللي خربوا وناستها وهي ماصدقت تنسى: ليتك تسكت انت وياه
مطلق دخل وهو يضحك: اوووه هايف افا يوصلك مثل هالخبر الزين ولا تجي تسلم علي ولا تعلمني
تقدم هايف لمطلق وهو يضحك وهو يحضنه بفرح: توني بشرت امي
مطلق : مبرووك مبرروك
الكل: مبروك
هايف: الله يبارك فيكم
ام زيد: ومتى الملكه يمه
هايف: مدري يمه
سكتوا على صوت عصاء ابوهم اللي جاء
ولف ابو زيد يناظر هايف اللي يحس انه مرتبش : ولد وش بلاك بتطير اركد واثقل الرجال مايصير خفيف الثقل صنعه
هايف : ابشر
مطلق بهمس لهايف : ابوي من امس يمسح بك الارض تمسيييح ههههههههههههههه
هايف بنفس الهمس : الله فوق لكن معذور ما مصع قلبه الحب ولا نفضه ولا يعرف ان الثقل مب بيدي
ابو زيد .: ارفع صوتك وانت تكلم انت وياه وش عندكم تساسرون
هايف: ولا شي
ابو زيد لف على ام زيد : زهبي عمرتس يا ام زيد عشان تروحين السوق وتخلصين امورتس
ام زيد: ابشر بس متى الملكه
ابو زيد: بكره ولكن ماهي كبيره عشاء بينا وبين ابو نجد وكتب كتاب وخلصنا
هايف : ليه ماهي كبيره يبه !؟
ابو زيد: ما يبي ابو نجد يقول عائليه افضل
هايف كان وده يفرح بس قال مو مشكله المهم يرتبط اسمي بأسم نجد الباقي هييين
ابو زيد: من العصر يا هايف تاخذ امك واختك وانزلوا وشوفوا وش تبون
هايف : ابشر
ابو زيد : حسين انت خلك والم نبي نطلع للعزبه بس بعد الغداء
حسين : ابشر
وجلسوا وهم مستانسين وابو زيد يكلم زيد وابو فايز ومؤيد يجون بكره
وبعد هدوء كانت سلمى جالسه بين هايف ومطلق وحسين يعلمها وش صار امس في هايف وهي بدورها تطقطق عليه
وجاء ابو زيد وهو يقول : ام زيد سلمى وينكم
هايف دق سلمى بضحك: جاتس الموت
سلمى بلعت ريقها بخرشه: وخر يرحم امك
مطلق : وش فيه
حسين : ابشرك امس طلع فيها حياء وبغت توفى يوم قلنا لها عن الخطبه
مطلق طارت عيونه بضحك: احلىىى وين اللي تبي لها واحد تشيل حزامه وين اللي بتهج عنا
سلمى نزلت وهي تقوول بشويش : هي صح انا مابي الا فرقاكم بس شسوي تعرفوني حياويه
رفسها هايف بضحك: مقطعتس الحياء مقطعتس
ام زيد:بنت امشي ابوتس ينادي
راحت سلمى ولف حسين على مطلق : وينها ام البس مالها حس اليوم
هايف ومطلق : ام البس!؟
هايف : ايييه صح اديم وينها
مطلق تذكر وسحب عقاله : اديم هاااه ! زين انك ذكرتني ياكلب
هايف: بسم لله علامك
مطلق : ابد ما سويت شي انت ما تخاف الله
هايف: وش فييييييه
مطلق : امس توني اتذكر اكفخك ، اول شي مروعني ومروع اديم المسكينه وثاني شي لو اني يوم ضربتك مت وش نسوي حزتها هاه وثالث شي مالك نيه تعقل
انفجر هايف يضحك: يممممه منك كل بتقنعني خايف علي
حسين: وااااضحه وصريحه كله عشان اديموه متروعه
مطلق : اص انت لا اكفخك
حسين : والله
وفي لحظات انقلب المجلس مطارحه ومصارعه
................••............
في غرفة ابو زيد
وعند سلمى كانت جالسه جنب امها وهي تسمع ابوها يقول : اسمعن زين امس خطب مني خوي هايف مشاري وطلب يد سلمى والرجال انا اشوفه كفو وهايف يعرفه زين ويمدحه وهو ماقصر مع هايف ابد ولا معنا وفزعاته واضحه وبينه ومقتدر وربي معطيه ومحافظ على صلاته واللي ابيه الحين الراي
ام زيد : ان كنت تشوفه رجال مالنا كلمهه بعد كلامك
ابو زيد : وانتي يا ام لسان ولا غدى لسانتس الحين
سلمى وهي تحس بحر وبرد وكتمه وكل شي : الللي تشوفه يبه
ابو زيد: اجل على بركة الله
ضحكت ام زيد بفرح وفزت سلمى وطلعت لكن لقت قدامها معركه وقفها ابو زيد بصوته : وجعٍ يوجعك انت وياه
تفرقوا العيال بسرعه عند بعض وهم اللي انقطع زراره وللي شوشته انتفشت وحالتهم حاله الوحيد الثابت هو مطلق اللي ما اخترب فيه شي
ابو زيد : عجيب والله انا اربي عيال ولا ثيران
طلع وهو يستغفر وهم ساكتين وقال حسين بضيق: يمممه مطلق قطع زراري
مطلق : عشان معاد تلقف
لفوا كلهم على المطبخ وشافوا سلمى ترتب بهدوء
وضحك هايف : يا مكملها بالعقل يالله
حسين: عزلله صدقوا يوم قالوا زوجوها وتعقل
مطلق : سلمىووه هاه ! مستانسه الحين
ام زيد : اص انت وياه اص وخروا عن بنتي
هايف تخصر وهو يضحك: لله توها صارت بنتس ومن اللي كل يوم نفرقهم من التكفيخ
ام زيد : لمصلحتها
مطلق بضحك: ايييه مثل ابوي يوم حجرك تحت رجله لمصلحتك
هايف : ياااااا خف دممك
حسين بضحك: يا شين الثقيل اذا بيخفف دمه
مطلق ناظرهم بطرف عين واشغله دخول اديم : سلام
هايف ضحك :ايييه ياشين الثقيل اذا ارقل ( يعني صار خفيف)
مطلق هبده وراح هايف يضحك وهو ماسك كتفه بألم: وعليكم السلام يا مروعه
اديم :عز الله مانت بناجي من الدعاء اللي جاك حسبي لله عليك احد يسوي اللي تسويه
هايف: والله اخبر مطلق على كثر ما سويت فيه ما طق خبر لكن شكرا لتس لانتس زبطتي المقلب
مطلق : يا رجال انت منتهي والله يا نويصر ما يسوي سواتك
هايف ضحك: هههههههههههههههههههه ماعليه الحركه بركه
حسين توه تذكر وانفجر يضحك : يووووه مطلق تذكر وجهك يوم فتحت الباب عن ابوي
مطلق ضحك ولف هايف وهو يضرب حسين : وانت ياثور ضاقت عليك تطيح الا على اصبعي المكسور
حسين ضحك: مانيب اللي كسرته والله
ام زيد: يا هايف اعقل يا حبيبي ترا اخر شي بتموت من ورا هالمقالب
هايف جلس وهو يضحك: ابشرتس خلاص من الحين ماعاد اني بنايم عندكم حتى
مطلق : اخس يالخسيس وش ذا الجحده
حسين: وصخ وصخ
اديم راحت لسلمى مستغربه من هدؤها: وش فيتس مريضه!؟
سلمى بهمس : اي والله مريضه بس اصبري بعلمتس لكن لا يشوفوني اخوان الفلس
اديم : لييه
سلمى : وينهم
اديم : فالصاله
سلمى : اجل اسمعي تخيلي تعرفين مشاري
اديم : اييه
سلمى: يخطبني من ابوي وابوي موافق
شهقت اديم : في ذمتس
سلمى: ايه بس قصري صوتس ترا شووني من اليوم شوي
ضحكت اديم بفرح وهي تنط عليها تحضنها : وانتي موافقه
سلمى: والله كلهم يمدحونه وانا معرفه بس اذكر كيف فزع مع هايف وهذا يكفي
اديم دقتها بضحك: يا لبييييييه بتعرسين يا سلموه بس مابيتس تروحين عني
سلمى: وانا بعد طلعت كذابه مقدر افارق اخواني
اديم : ههههههههههههههههه من اللي كل صبح تقول وين اللي يفكني منكم
سلمى: والله اني خرطي
اديم ابتسمت وهي تشوف مطلق داخل يأشر لها تسكت: ايه يعني طلعتي تحبينهم
سلمى مادرت ان مطلق جاء: خبله انتي اكيد احبهم اخواني ذولي يعني انتي ما تحبين فايز
اديم : اكيد احبه
سلمى: خلاص
اديم ضحكت وهي تشوف مطلق يقول : ألحقوا يا عيال الاعترافات هنا قويه
سلمى لفت بإحراج: يالليييل دروا الحين وش يفكني .
ضحك مطلق وهو يشوف هايف اللي جاء يضحك وهو يقول : افا بس وحنا نحبتس بعد يالخبله
مايمدي سلمى تعترض الا خمها هايف وهو يدور بها
وحسين يصفق ويغني بضحك ( اللعبي جعل السعد فالتس اللعبي جعل السعد فالتس )
صفت ام زيد معه وهي تصفق وتضحك وهايف قلب اللف رقص ويستهبل على سلمى اللي ثانيتين استحت وبعد انهبلت معهم
.................••............
في الطرف الثاني
جاء ابو نجد اللي قالهم ان بكره الملكه
وقامت ام نجد بغضب تجهز وهي ما تبي ذا الزواج مب عشان شي عشان نجد ما تتزوج وهي عمياء
اما نجد كانت في قمة وناستها وهي ودها لو تشوف هايف الحين لو تشوف حالة ابو زيد
لكن كل شي يهون قدام انها بكره بينتهي هالعذاب وتجتمع مع هايف
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 28-04-2019, 03:20 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت السـابـع والثلاثـين..
.
.
في الخبر عند ابو فرج
جاء مشاري بعد ماطلع من عند امه وزي ماهو متوقع قالت ما تقدري تجي
جلس مشاري عند ام فرج وابو فرج بضيق
ابو فرج: ولا عليك دام ابوك وافق خلاص هانت
مشاري : يا عمي الله يهديك وش اللي هانت وش بيقولون الناس امه ماتبي تحضر خطبته
ابو فرج: وش بيدك ياولدي ماتقدر تغصبهم
ام فرج: ولا عليك ها مانك تقول اني امك خلاص اروح معك واخطبها لك واشوف هاللي راضي عليها ربي يوم انها بتزوج مشاري
ابتسم مشاري لام فرج: وللله اني ما اطلع من جزاكم
ام فرج؛ ماعليك يا وليدي بس اضحك انت وهونها وتهون
لف مشاري على صوت جواله وابتسم: حتى انها هانت
وقف وهو يرد : هلا هلا بهايف
هايف: هلا بنسيبنا
مشاري وقفت مشاعره على هالكلمه :يعني
هايف ضحك: يعني زوج اختي ولا لها معنا ثاني
مشاري : هايف تراني صاير دلخ اشرح زين
هايف : ابد كلمت ابوي وعلمته كل شي من الالف للياء وتعرف ان شهادتي عند ابوي قويه
مشاري ضحك: واضح يا ابو شهاده الله من الخرطي
هايف : اي والله خرطي المهم بعد مناقشات قال ابوي اجل معاد يحتاج تجيب ابوك وتخطبون مره ثانيه بس جب ابوك وملك والله يوفقك
مشاري اللي طاح من فوق قلبه هم: في ذمتك
هايف : والله يعني الحين انت خلاص نسيب رسمي
مشاري: والله اني اختبصت مدري وش اقول
هايف: ولا تقول ولا شي انت يا مشاري تنشرى بالذهب
مشاري : الله يسعدك يا هايف
هايف: علمني وش صار مع ابوك
مشاري : كلمته ويقول خير وامي طبعا ما تقدر
هايف : ما عليك ابد تعال وازهل
مشاري : انت وش صار عليك
هايف : اييييه اني داق ببشرك بشايري اليوم واجد
مشاري : قول يا وجه السعد
هايف ضحك: ابشرك خلاص بكره بكره بالضبط ونجد تنكتب زوجة هايف بن عبدلله بن زيد
مشاري ابتسم بفرح: يااااااا جعلها اول الخير يا اخوك والله يتمم لك على خير لين نشوف عيال هايف بن عبدلله بن زيد
هايف: امين يارب امين
مشاري: ايه وعطني اخبارك
هايف :ايييه ماعلمتك
مشاري : وشو
هايف: تخيل وليد جانا الديره
مشاري اختفت ابتسامه : لا تقول
هايف بدا يشرح له الموقف وهو دايخ من ذيك الذكرى
................••...........
. في بيت ابو زيد
سلمى اللي بعد حالات الهبال المضحكه راحت تكتب اغراض امها اللي تبيها في ورقه
ومطلق اللي كان جالس قدام بيت البسه وهو يحط لها الاكل لف على يدين اديم على كتفه ابتسم : وينتس عنها المسكينه ذبحها الجوع
اديم : للحين ماقدرت اجيها اخاف والله
مطلق : ماينفع كذا لازم تعودين
رفعها مطلق يحطها بحضن اديم اللي كانت جامده وهي مغمضه ومطلق يضحك عليها وبعد فتره تعودت اديم انها تمسكها
اديم : لو تشوف امي كيف عصبت يوم درت عن البسه !؟
مطلق اخذ نفس من طاري امها:ليه!؟
اديم : امي ما تحب الحيوانات ! لكن اخر شي اقتنعت لكن بعد شروط
مطلق هز راسه بهدوء : ماعليه
اديم حست انه في كل مره تجيب طاري امها يسكت ما يرد على شي : فيك شي
مطلق : لا ، المهم بتروحين معهم السوق ولا
اديم ابتسم وهي توخر البسه : بروح بس مابروح الا معك
مطلق ابتسم : ابشري ابشري نوديتس ليه ما نوديتس
سلمى جت : يا سلام سلم وانت نقعتوا عند هالبسه ولا جازت لكم جلسه الحوش الخلفي
مطلق : يا متى تزوجين ونفتك
سلمى: تحسبني بروح واخليكم لا والله معصي ببني غرفه جنبكم ونسكن فيها
مطلق : عشان اهدها على راستس
سلمى : هين هين المهم قوموا للقهوه
وقفت اديم ومد مطلق يده لها تقومه معها
سلمى: خييير يالحبيب تحسب انك خفيف لا تكسر ظهرها
مطلق : الثقل ثقل القلوب يا ام لسان
اديم ضحكت بعد ما وقفت مطلق تبي تقهر سلمى: ولا فيه اخف منك على قلبي
سلمى: وووووع ياربي
مطلق ضحك وهو يحضن اديم لعانه في سلمى بس جت ام زيد ووخر مطلق
سلمى: ايييييه تربى انت وياها
ام زيد : مطلق ابوك يبيك
مطلق : يلا يلا
................••............
العصر
رجع هايف واخذ امه وطلعوا يجهزون
وهايف منمصع قلبه من الفرح وكل شي وده ياخذه
ام زيد : يا هايف خل ذا وش تبي به
هايف: مع الاغراض يمه
ام زيد : انت خبل وانا امك احد يعطي عروس في ملكتها شريط !؟
هايف نسى وغلط : يمه هالشريط اكثر شي تحبه نجد
ام زيد : وشوو!؟؟؟
هايف تورط: امزح امزح
ام زيد اخذته وهي تحطه بغضب : حطه وامش
بعد عناء خلصت ام زيد بعد ما جلطها هايف بالاشياء اللي ياخذها ورجعوا للبيت
وهالليله عجز هايف ينام من فرحته وهو يدور بالحوش بلحاله رغم انه ما نام من امس بس فرحته طيرت عنه النوم وهو وده يوصل شعوره الليله لاديم طلع من البيت يراقب ويفكر كيف بيوصل لنجد مشاعره اخذ نفس اول ماشاف القمر وضحك ( ياليتس يا نجد تشوفين بس ابيتس تشوفين فرحتي بس )
ناظر يده وهو يشوف الساعه متاخره شوي وهو متأكد نجد اكيد ما نامت .................••............
في بيت ابو نجد
نجد كانت نفس شعور هايف عجزت تحس ودها تصرخ من الفرح ولكن ماتدري كيف تعرف حال هايف فزت وهي تسمع صوت باب ابو زيد
نادت الخادمه وهي تقولها تطل وقالت لها الخادمه ان فيه واحد يمشي برا وبعد ما وصفته تأكدت نجد انه هايف ونزلت نجد للمجلس اللي تحت وهي تقول للخادمه تفتح الشباك وتسكر الباب وتروح بعد ماقالت لها ان هايف جالس عند باب بيتهم
وكان هالشباك نازل يقدر يسمعها هايف وتسمعه
ونجد اللي تدري ان ابوها وامها اذا ناموا خلاص ما بيصحون الا الفجر ..................••............
عند هايف
وهو جالس يدندن ويناظر القمر فز على صوت همس ينادي : هااايف هااايف
فز هايف وهو يدور الصوت وسمعه للمره الثالثه وقال بهمس : نجد !؟
نجد اللي كان بينها وبينه ستاره ابتسمت : ايه
ابتسم هايف بكل قوته وهو يتلفت ماكان في احد بالشارع واغلب البيوت اللي جنبهم مهجوره جلس بمكان يقدر يسمع فيه نجد وتسمعه : يا بعد الدنيا والله اني من اليوم ادور مدري كيف ابي اوصلتس
نجد نزلت راسها بخجل : كنت اسمع صوتك كل صبح بس مدري كيف اقولك وانا وضعي الحين حرج ومايسمح
هايف : افا عليييتس والله وش وضعتس حرج لا حرج ولا شي بس هو القمر كذا مايطلع دايم
ضحكت نجد : الله يجبر بخاطرك اجل انا قمر!؟
هايف ضحك : أنتي قمر من يوم كنتي صغيرة
‏ أنا أذكرتس كنتي حديث الصبايا
‏ وشلون أجل هالحين وأنتي كبيرة
‏ أكيد صرتي تفتنين المرايا .
نجد مدت يدها لقلبها بفرح واخيرا رجعت تسمع هالكلام من هايف ماقدرت ترد وهي تحس بلخبطة مشاعر
حس هايف انها ضاقت وقال : لا تضيقين يا قمراي هانت بكره بس وبتصير زوجتي وحزتها كل ضيق بينقضي
ضحكت نجد بفرح : احس اني بحلم
هايف :والله ولا أنا اصلا مابغيت اصدق
نجد : حمدلله اللي فرحنا بهاليوم وانت بعد ما قصرت اللي سويته مب بسيط
هايف ضحك: اذا ما تعبت عشان حلمي الوحيد ! اذا ما تعبت عشان نجد؟ اتعب عشان من
نجد سكتت وهي تحس هالحب الكبير من هايف لازم تجازيه بحب الدنيا لكن قالت بضيق : هايف ترا مالي حيله بكل اللي صار
هايف اعتدل على ضيق صوتها وانكسارها وهو مايقدر يلف ولا يشوفها : نجد لا تقولين كذا ! انا ادري انتس مستحيل ترضين وادري بعد انهم اجبروتس والا ماكان هاللي ما ينذكر مد يده عليتس وضرتس
نجد : راح بخيره وشره
هايف : اآآه ليتني بس ماسكه والا لطلع عيونه والله
نجد ضحكت: خلاص لا تكدر خاطر بشي راح ، وبعدين زين انك ما مسكته
هايف انقلب صوته :هاه ؟ وش اللي زين اني ما مسكته ولا شفقانه عليه
نجد بضحك:لا وش شفقانه عليه اقصد لو انك ماسكه وانت بذيك الحاله والجنون بتذبحه وحزتها كل شي بيضيع
هايف:عز الله انه يستاهل الذبح ، المهم ما ودي اني اروح ابد لكن الساعه تأخرت واكيد ان ابوي بيصحى يصلي الليل واذا ما لقاني عز الله بينحرني ولا ابوتس يصحى وحزتها بينحرني هو بعد
نجد ضحكت وقال هايف بصوت متقطع وهيمان: ايه اضحكي يا لعنبوها دنيا تزعل نجد
انحرجت وهي تمسح جبينها
هايف: طيب خلاص انتي روحي وروحي بشويش وانتبهي من الدرج ولا تطيحين واذا وصلتي غرفتس افتحي الشباك وسكريه ولا سوي اي يدل انتس وصلتي بخير
نجد : على طاري الطيحه يقول ابوي امس انكسر اصبعك عندنا
ضحك هايف: مب بس اصعبي منكسر عندكم الله يستر لا اموت بس قبل كنت اخاف اموت وانتي ما صرتي زوجتي والحين صرت اخاف اموت من فرح انتس بتصيرين زوجتي
نجد لا شعوريا : يا ويلي! انت من المجنونه اللي تخليك ولا تبيك
هايف اوجعه قلبه من الخقه : مابي مجانين ابيتس انتي
نجد سكتت وهي ودها تخمه من الفرحه
هايف : خلاص خلاص روحي يلا
راح هايف يوقف عند بيتهم ونجد اللي كانت تقريبا حافظه بيتهم وطلعت صح تعثرت بس المهم توصل بخير وتقول لهايف انها وصلت
وبالقوه لين وصلت شباكها وفتحته وسكرته وابتسم هايف وهو يدف الباب بيدخل بس طلع مسكر ولا معه مفتاح
غمض بضيق : يووووه
راح يدور على البيت عشان يطب وطلع يتسلق لين وقف فوق الجدار وشاف ابوه يصلي وطب بسرعه خايف يشوفه ابوه وحزتها وش يفكه اول ما وصل الارض عجز يوقف وهو ياخذ نفس وقف وهو يركض للباب ودخل وهو يتجهه للمقلط جلس وهو يحاول يهدي نفسه وهو ابد ما سوى جهد بس مايدري ليه مب قادر ياخذ نفسه مد يده لقلبه يحاول يهدي دقاته
لكن عجز اختنق ووقف يفتح ازاريره وراح لشباك يفتحه لكن ما فاد اختنق هايف اكثر وبدا قلبه يدق بقوه وراسه يدور لا شعوريااً طلع لصاله وهو يوقف عند الباب بحيث يجيه هوا اكثر لكن ما فاد
فز على صوت امه : هايف وش مصحيك يمه ، وش بلاك من وين جاي ليه يالله تنفس
هايف لف بصوت مخنوق : ماجيت من مكان بس احس بخنقه
ام زيد : بسم لله عليك وش فيك
هايف كان وده يرد بس انفاسه ما تساعده وهو ياخذ انفاسه سريعه
ام زيد: يا ويلي وش يوجعك يمه وش يوجعك
هايف كان يضغط على صدره اللي فجاءه صار يوجعه بشكل كبير : مدري يمه قلبي يوجعني
ابو زيد جاء بعد ما صلى: هايف وش بلاك وش مصحيك
ام زيد : مدري يا ابو زيد مدري
هايف جلس وهو يد على صدره ويد ماسك فيها يد امه
ابو زيد قرب وهو مستغرب : هايف وش اللي يوجعك
هايف بانفاس سريعه : مدري يبه مدري يوجعني صدري
ابو زيد مد يده يحطها على قلب هايف اللي كان يدق بكل قوه وسرعه
ابو زيد : انت مسوي شي !؟ صاير شي
هايف : لا لا
ابو زيد : اطلع اطلع برا اخذ نفس جيبي له مويه
طلع هايف برا وهو جالس على ركبه برجفه وابو زيد مستغرب: انادي مطلق يوديك المستشفى
هايف هز راسه : لا
ام زيد جت وهي تعطيه المويه
وبعد 10 دقايق دخلوا لصاله وهايف بدا يهدى وهو مايدري وش صار له
وهو منسدح على رجل ابوه اللي حاط يده على قلب هايف ويقراء عليه
الحال ان هايف اتعب قلبه كثير، يومين مانامها وغير التفكير والتوتر والقلق والجهد
واستمر هالحال لين بدا هايف يخف وبالقوه وقف يصلي الفجر ونام بتعب
وابو زيد يناظر بحيره : وش بلاه ذا الولد
ام زيد: مدري بسم الله عليه
لفوا على صوت مطلق اللي اذن الفجر وصحى والغريبه ابوه ماصحاهم ولا يسمع لهم صوت وانصدم اول ماشاف بالصاله وهايف للحين على رجل ابوه ونايم وام زيد قدامه
مطلق : يبه فيكم شي علامكم!؟
ابو زيد: مافينا شي وش فيك انت مروع
مطلق: ابد ماجييت تصحيني وخفت فيك شي
ابو زيد:ماشاء الله رجال متزوج وبعد سنين بتصير ابو تبيني اصحيك كل شوي
مطلق صد بتوتر : علامه هايف
ابو زيد: مرتفعه حرارته
مطلق ناظر بشك وهو يدري ابوه مهما سخنوا مايجلس يداريهم كذا لكن فكر انه ( لهايف غلا خاص )
ابو زيد: قم قم قوم حسين وتوضوا يلا بنلحق قبل يقيم
مطلق : ابشر
راح مطلق يصحي حسين اللي صحى وهو مستغرب ان مطلق اللي يصحيه : وابوي وين
مطلق : برا يحتري يلا اخلص
حسين: غريبه ما صحاني
مطلق : امش بنطلع بسرعه مافيه شي
طلعوا متجهين للمسجد وبعد مارجعوا تقدم مطلق : يبه وش فيه هايف اكيد مب مسخن
ابو زيد لف يقول لمطلق اللي صار ومطلق مفجوع
مطلق : لييه وش فيه !؟ ليه ما صحيتوني اخذه للمستشفى
ابو زيد : عيا يروح
سكتوا بذهول ومطلق يتذكر اذا صار شي ممكن يسبب ذا بس ابد مافيه
اما ابو زيد كان في ذهول وكان التفسيير الوحيد اللي صاير مع هايف عند ابو زيد اللي كان توه يحس ان ذا كله ممكن بسبب حب نجد والا فرحته بإجتماعه مع نجد
رجعوا وجلسوا كلهم يراقبون هايف لكن بعد شوي تفرقوا لاشغالهم .................••............
شوي شوي بدا يجي ابو فايز وزيد اما العمه حصه اعتذرت هي ومؤيد لبعد المسافه وقل المدى
والغريب ان هايف للحين نايم ولا صحى بالازعاج اللي صاير والازدحام والناس اللي رايحه جايه
مرت اديم وهي شايله القهوه بس وقفت بإستغراب : سلمى وش بلاه هايف نايم بالصاله اصلا ليه نايم للحين المفروض انه من 7 يصحينا
سلمى وهي معها ثياب هايف : امس تقول امي تعب عليهم وقال ابوي خلوه يرتاح
ريوف : ايه يرتاح بس ما قلنا شي بس مب معقوله الساعه 4 وهو نايم والملكه بعد المغرب وفوق ذا على كثر الازعاج ما صحى
شريفه: خلوه بيصحى ولا يصحيه ابوي
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد كانت جالسه بغرفتها قريب الشباك وهي فرحانه لكن امها ماكانت فرحانه كثيير حتى في تجهيزاتها كانت تراعي انها تسكت الناس وتسوي تجهيز يليق ببنت تاجر الذهب مب عشانها فرحانه في زواج نجد
كانت نجد تعيش تحت اثر ليلة امس بفرح وهي من اللحظه اللي صحت فيها ما غاب صوت هايف عن خيالها ابد وكيف يوصيها على نفسها وحريص عليها
لكن الغريب انها من الصبح تسمع اصوات اخوانه والكل بس صوته ما سمعته .................••............
في بيت ابو زيد
ابو زيد وقف اول ما شك في نوم هايف وهو مب مرتاح من عقب ما صار امس تقدم وهو يدخل الصاله وكان هايف على نومته امس ماتحرك
ومطلق للي كان وده يصحيه بس متردد وهو واقف مع حسين والبنات يناظرون بهدوء
ابو زيد : وش فيكم
مطلق : بنصحي هايف
ابو زيد دقق النظر بتردد قال: قومه
نزل مطلق لمستوى هايف وهو اول مره يخاف انه يصحي احد
مد مطلق يده يهزه : هايف هاااايف هاااايف
ما تحرك هايف ابد ولا صحى رفع راسه مطلق يناظر القلق بعيونهم ورجع ينادي بس ما صحى
لكن هالمره صرخ مطلق برعب :هــــااااااااايــف
شهق هايف اللي فتح عيونه بتعب ( من قوة تعبه مايحس شي وكان غاطس بأحلامه اللي فيها انه تزوج نجد وانتهى )
لكن صحاه صوت مطلق المرتعب :هايف فيك شي
هايف اللي ناظرهم بهدوء لكن تجاوزتهم عيونه وثبتت على الساعه وفز لكن مسكه مطلق: وش فيك
هايف: كم الساعه تأخرنا تأخرنا
ابو زيد: ما تأخرت اركد اركد
مطلق : علمني الحين ! انت بخير ! فيك شي ! يوجعك شي
هايف مد يده لقلبه : لا ما يوجعني شي
حسين : طيب ليه تعبت امس !
هايف : مدري يمكن عشاني ما نمت
ام زيد: لا تتعب نفسك يمه
هايف: ابشري
وقف هايف وهو مستعجل زيد : هايف بشويش على نفسك لا تستعجل كل شي جاهز باقي بس انت تخلص وبعدين هدي لا يرجع قلبك يوجعك
هايف : طيب طيب
وقف هايف اللي ماكأن احد حذره وهو ياخذ ثيابه ايه صح كان يحس بألم بس ما اهتم
طلع وهو ينشف شعره ولف على مطلق اللي دخل وهو يسكر الباب : الحين تبي تعلمني وش صار امس
هايف: ماصار شي
مطلق : هايف لا تستهبل علي
هايف: والله ماصار شي غير اني طلعت امشي برا ويوم رجعت ابوي يصلي والباب مقفل واضطريت اطب ويوم وصلت الارض وانا منتهي
مطلق : هايف اركد اركد تراك بتذبح نفسك
هايف: خلاص ازمه وعدت
دخلت سلمى وشريفه وريوف وام زيد لهايف
ام زيد: هاه امي يوجعك قلبك للحين
هايف وهو يبوس راسها: انا بخير دامتس على راسي
شريفه: لا بخير يمه بخير اليوم خلاص بيطلع من قائمه العزاب
هايف ضحك: ايييه وش ابي اكثر
سلمى : تبخر تبخر وانا اختك تبخر
هايف بعد ما تبخر لف عليها يضحك: انتي بعد تبخري وانا اخوتس تبخري
سلمى لفت بإحراج وطلع هايف متحمس وهو يسلم على عمه وفايز وجلس ولف ابو زيد : هايف اضبط نفسك
هايف ابتسم : من عيوني
فايز بهمس وهو يضحك: لو درينا ان قلبك بيوجعك من الحب من زمان مزوجينك
هايف ضحك: الله ينصرني
ابو زيد : يلا يا عيال اجهزوا اجهزوا
................••............
في غرفة مطلق
عند مطلق اللي بعد ما تطمن على هايف راح لغرفته ودخل وهو يشوف اديم تجهز وابتسم وهو بذا المنظر تذكر اول مره شافها يوم زواجهم واول مره قررت انها تستوطن قلبه
اديم : صحى هايف!؟
مطلق : الظاهر بيصحى هايف وانا باخذ وجع القلب عنه
اديم بفجعه تركت كل شي بيدها : ليييه وش فيك وش يوجعك
مطلق اللي هالمره حب انه يختبر خوف اديم عليه : مدري يوجعني قلبي
اديم ما انتبهت لطيف ابتسامته وهي مفجوعه: من ايش !؟ اصبر اجلس اجلس
مطلق : امسكيني امسكيني
اديم ركضت وهي تسنده وحط مطلق يده من ورا كتفها على اساس يستند عليها وهو بالاساس يحضنها
اديم : وش اعطيك دواء !؟ فيفادول ولا وشو
مطلق : ما يحتاج دواء الدواء انتي
اديم توووها تستوعب ورفعت راسها تناظره: شلون !
مطلق ضحك : ابد اشوف وش كثر تخافين علي
اديم :انا اخاف عليك وانت ما تخاف الله فيني لكن هين والله لو تموت ما اهتم
مطلق : افا ! هذا جزاء اللي يحبتس
اديم لفت ببتسامه عذبه وهي تاخذ نفس : ما يمديني حتى ازعل بس بسألك
مطلق : سمي
اديم : الحين انت صدق كنت كذا لطيف مره يعني قبل اعرفك كنت كذا
مطلق ضحك: والله هذا انا من زمان بس توني اسمع اني لطيف
اديم: دامك كنت كذا ليه كنت ما احبك !
مطلق تكتف : الاجابه الاولى بجاوبها عن مطلق اللي اللي يحبتس بما اني توني دريت اني لطيف منتس هذا يعني اني صرت كذا معتس والاجابه الثانيهه عن مطلق مع الناس وهذا يعني اني اكيد مانيب جايتس وانا ما تزوجتس ولا اعرفتس واقول احبتس
اديم غمضت بقوه بحب : خلاص بس استسلم انا ومدري وش اقول
مطلق ضحك وهو يحتضنها : ولا تقولين شي بس خليني انا اقول وانتي اضحكي
اديم كانت تناظره بهيمان وهي ماهي متصوره كيف كانت في يوم تكرهه رجعت على مطلق اللي شد خشمها بخفه: شبعتي وانتي تناظريني
اديم وخرت بإحراج
مطلق ابتسم : ما اقول لا تناظرين ناظريني جعل مايناظرني غيرتس بس مب الحين لان ابوي ينادي
اديم ضحكت وهي تعطيه ملابسه وراح مطلق يلبس
................••............
اخيرا اخييرا جاء المغرب
والكل راح لبيت ابو نجد والشيخ وصل وبدا هايف يرقع قلبه بس كانت نظرات ابوه عليه وكل شوي يأشر له يركد بس بتهديد
اما نجد اللي كانت جالسه مابين البنات وهي تسمع كلام ام زيد اللي يدخل القلب ولا هي منتظره ابد الا اللحظه اللي بتبصم فيها انها قبلت زواجها من هايف
..................••............
في مجلس ابو نجد
عند هايف بعد ما عطاهم بطاقته وكل شي ما صدق انه يسمع الشيخ يقول لابو نجد : هل تزوج ابنتك نجد بنت مشعل من هايف بن عبدالله
ابو نجد : نعم زوجتها منه
لف الشيخ على هايف : هل تقبل الزواج من نجد
هايف اللي اتسعت ابتسامه وبصوت يرجف : قبلت
يالللله ياششعووره بهالوقت اخذ القلم يوقع وهو خلاص بيموت من الفرحه واخذ ابو نجد الدفتر ودخل وراح لنجد اللي جابتها امها ومسك يدها ابوها وهو يبصمها وبعدها رفع راسه يبوس راسها: الف مبروك يا يبه
نجد: يبارك فيك
شدت نجد على اصبعها بفرح ورجعت وهي تشوف الكل يزغرط والكل اقبل يسلم عليها بفرح
لكن همس في اذنها صوت يضحك ويقول : ياسعد عينه هايف فيتس
ماكانت تدري من بس سلمى رجعت مبتسمه وهي تشوف فرحة نجد واضحه
وطلعوا يسلمون على هايف اللي كان جالس جنب ابو نجد ومبتسم
ابو فايز: ومتى ان شاء الله العرس
هايف لف يناظر ابوه اللي كان متورط يخاف يعجله وما يناسب نجد ويخاف يأخره ويموت هايف عليهم من زود الحب
زيد بهمس: يبه علامك
ابو زيد اخر حل وصله قال: هايف يحدد عرسه
هايف طارت عيونه وضحك بورطه: والله يا يبه لوعلي الحين بس عاد انتم كبارنا
ابو نجد ضحك وقال ابو زيد : 3 اسابيع يا بو نجد
ابو نجد : تم
لف هايف يشد على يد مطلق بفرح ومطلق مبتسم له بفرح
وكان هايف وده يقولهم بدخل لنجد بس يدري لاهي من عاداتهم ولا تقاليدهم واصلا بيكفخونه
................••............
عند الحريم
كانوا مشغلين سماعتهم بفرح واديم تصور وام زيد اللي لبست نجد شبكتها وفتحت يدها وهي تحط الدبله بيدها ببتسامه : الدبله عاد ماهي من اختصاصي يلبستس اياها رجلتس
نجد نزلت راسها ببتسامه وهي تشد عليها وبعدها بدا الرقص مع ذلك سلمى ابد ما خلت في خاطر نجد انها تجلس ما تفرح
ومسكتها هي واديم وهم يرقصون معها وهذا اكثر شي اسعد نجد انهم ماعتبروها عمياء ابد
وجلست نجد بعد تعب وهي تضحك وجلست سلمى جنبها
ونجد للحين ماسكه الدبله بيدها
سلمى بهمس : ادري انتس بعد تحبين هايف مثل مايحبتس وما تبين احد ياخذ مكانه ويلبتس هالخاتم غيره
نجد لفت بخوف : انتي سلمى
سلمى :ايه
نجد سكتت باحراج وقالت سلمى بضحك: لا تخافين ترا كل بيتنا يدري ان هايف يحبتس بس اني انا لحالي ادري انتس بعد تحبينه لاني شفتكم مره من الشباك
نجد شدت يدها بضيق وضحكت سلمى : ادري ان هايف الحين وده بعد انه يلبتس الدبله
نجد : وش تقصدين!؟
سلمى بهمس :اقدر اناديه اذا تبين
نجد بتوتر: وين !
سلمى : سطحكم فيه احد!
نجد: لا
سلمى:اجل نناديه فوق
نجد بخوف: واذا كشفونا
سلمى: علميني كيف بس يرقى فوق ومحد يشوفه
نجد : اصلا الدرج بالطرف لو يرقى محد يدري
سلمى: اجل انتي قولي بتروحين لغرفتس شوي واطلعي وخليتس هناك وانا اجيب هايف واجيتس
انصدمت نجد من سلمى ما توقعتها تساعدها بس سلمى كانت فاهمه زيين حال هايف وودها تسعده وتفرح قلبه بعد هالسنين وتفزع له بما انه خلاص صار زوج نجد رسمي
طلعت نجد وسلمى تخطط كيف تنادي هايف
................••............
عند هايف
كانوا بالمجلس بس اشغله عبود يناديه معه
زيد ضحك: عبود يا ابوك خل المعرس مايبي يخرب برستيجه ويروح معك
ابو زيد : رح شف وش عنده
هايف : لا خله اكيد شايف له قطو ولا شي يبيني اشوفه
طلع هايف اللي ما توقع ابد انه يحصل سلمى عند الباب تنتظره
هايف: هيه وش جابتس ترا مهب بيت ابوي
سلمى: المشكله ماتخلي احد يفزع معك
هايف : وش قصدتس
سلمى: تعال بخدمك خدمة عمرك
مسكته وهي تلفت وقالت: بسرعه أرقى فوق السطح وخلك هناك وانتبه
هايف : لييييييه !؟
سلمى: ارقى يلا
دخل هايف وهو مايدري ليه يرقى وقف يناظر الحوش بإستغراب وينتظر ................••............
اما سلمى
اخذت نجد وطلعوا ونجد ما تدري ليه مرتبكه وليه خايفه مع انه اول لقى بينهم وهي زوجته ولقى بالحلال
سلمى وقفت وهي تهمس : هااايف هايف رقيت
هايف طل وهو للحين ماشاف نجد : ايييه يا خبله وش بلاتس مطلعتني سطح الناس تبين تجيبين كارثه
سلمى: والله انت محد يفزع معك الخايس خايس وانا اختك
هايف : اخلصي يا بنت ترا ابوي اليوم عيونه علي
سلمى اخذت نجد وهي تمسك يدها: خذ امسك
انهبل هايف اول ما شاف نجد سحبت سلمى يده وهي تحط يد نجد فيها
سلمى: امي عيت تلبس نجد الدبله
لف هايف بصدمه: هااه ليه !؟
سلمى ضحك بمياعه: تقول يلبسها رجلها
دق قلب هايف لهالصفه والكلمه لف يناظر نجد وهو يشد على يدها اللي ترتجف وطلعت سلمى
ماعرف هايف وش يقول ماعرف كيف يضبط مشاعره وعبرة الفرحه اللي فجرت صدره
حمد ربه ان نجد ما تشوف عيونه اللي غورقت بس كانت تحس برجفة يده وصوته
نجد كانت منحرجه ومرتبكه فتحت يدها وهي توريه الدبله
وابتسم هايف اللي للحين مانطق معها ولا حرف اخذه وطاح منه بربكه ونزل يرفعه ولكن اول مانزل عيونه تسللت دمعه سريعه دمعة فرح مربكه هزت هايف اللي بسرعه رفع يده يمسحها
مد يده يدخل الخاتم بأصبع نجد لللي هنا بكت لا شعوريا حضنها هايف وهو مايبيها تبكي : لا تبكين يا عيون هايف
نجد : كيف اخفي دموعي في مثل هاليوم اللي انتظرته كثير
هايف ابتسم وهو يغمض بفرح :كيف بنخفي دموعنا دامي ملكتس ، كيف ابين اني عادي دامتس صرتي حلالي
رفع يدها يبوس باطنها لكن اقتحم هاللحظه سلمى اللي جت تركض : هايف يدورونك العشاء جاء والناس استنفرت
ابتعد هايف يمسح عيونه: وين وين
سلمى: شف لك حل ما تقدر تنزل
هايف : وين اروح الحين
نجد : في ماصوره ورا تقدر تطب منها بس انتبه
هايف ابتسم بخفه: والله لو تبين اطب من فوق جبل لطب لعيونتس
سلمى: يااااا لييل مب وقت حبك يالاجودي اخلص ابوي بيعصب
رفع ثوبه هايف وهو ينزل مع الماصوره وسلمى تراقبه لين طب وهو يعدل ثوبه وراح يركض من بعيد وراح للباب الخارجيي
لفت سلمى على نجد ببتسامه : يلا ننزل
نجد : يلا
نزلوا
................••............
عند الرجال
لقوا عبود ما لقوا هايف معه
لف مطلق وهو مستغرب اختفاءات هايف ولا توقع انه بيكون عند نجد
ابو زيد: وين راح ذا الولد
هايف جاء : سلام
ابو زيد: انت وينك انت
هايف تورط :رحت ابي لي فيفادول
ابو زيد : ليه علامك
هايف : بخير بخير بس صداع
ابو نجد : تعال تعال اجلس هنا جنبي
زيد: ايييه بدا الدلع والدلال
ضحك ابو نجد وهو يخبط على كتف هايف اللي كان متوتر من ريحة عطر نجد اللي يدور حوله وهو خايف ان ابو نجد يشمه
اما مطلق كان يراقب ويقيم شكل هايف اللي كثير احيان يبتسم ويسرح ويناظر بيده
وبعد شوي طلعوا ابو زيد واهله وكل واحد اتجهه لفراشه ينام
وهايف اللي جالس ببتسامه وهو يحس انه يعيش احداث بعييده واماني جديده
فز على صوت مطلق: لو تحلف الحين لين تموت ما اصدق تبي تعلمني وش فيه والا اغسل شراعك
هايف ضحك: وش فيه مافيه شي
مطلق : تستهبل انت ،اول شي يوجعك قلبك ! وثاني شي تختفي مدري وين تروح والحين شاق ابتسامه وجالس!؟ تلعب على من انت ؟
هايف لف وهو يتربع : يعني شف انا من زمان ادري ان سلمى فزعه واقدر احط روحي على كفها وآمن لكن اليوم فزعت لي فزعه ماصارت فالتاريخ كله
مطلق : ماشاء الله خبله فزعت لخبل مدري وش النتيجه
هايف : بتجلس تزبد مانيب قايل
مطلق : قل قل
هايف : اسمع اجل شفت يوم عبود ناداني ...وكمل
ومطلق اللي يناظر بطرف عينه : مهبل انتم !صاحين في روسكم مخ !
هايف : ليييه !
مطلق : يعني انا شفت ناس تمون بس مثلكم ماشفت طالعين بيت الناس وراقين سطحهم ومتعاونين على بنتهم وجايبنها لسطح عشان دبله مصاخين انتم
هايف ضحك: هي صح إنا وسيعين وجهه لكن عاد نجد راضيه
مطلق : اااايه يا نجد لازم ترضى المسكينه اذا انت وسلمى متجمعين عليها
هايف: يا اخوي خل كل شي وركز نعمت بشوفتها
مطلق : رغم انها شوفتن من دون علم ابوها ورغم انها مب من عاداتنا بس اهم شي طمنت قلبك اللي بغى يوقف والسبه نجد
هايف : يا جعله فدا والله
ابو زيد : هايف مطلق يلا وين النوم
هايف :ابشر
مطلق سحب اذن هايف: تسمع وش يقول! يقول نوم مب تجلس الحين تبوسم وترفرف لين يجيه قلبك الضعيف ازمه وحزتها تروح لابوي يقرا عليك
ضحك هايف : طيب طيب فكني
افترقوا كل واحد يروح لمكانه لكن رجع هايف يدقق النظر وضحك وهو يقول : فااااايز يا لبى قلبك نوم يلا نووم بعدين حبو بعضكم
فايز اللي كان كالعاده قبل ينام لازم يجلس عشر دقايق مع ريوف ضحك : خلنا حنا ورح انت وراك احلام تحلم بها
ابو زيد: قم انت وياه قم
فزت ريوف اول ماسمعت صوت ابوهاا ودخلت ودخل فايز مع هايف وهم يضحكون
................••............
من بكره الصبح في المقلط
كانوا كل العيال نايمين هناك بإستثناء مطلق
فزوا على صوت ابو زيد يصحيهم وهو يدق بعصاته فالباب
كانوا تقريبا كلهم جالسين بس عشان ابو زيد يشوفهم صحوا
اول ما لف ابو زيد رجعوا كلهم بشكل تلقائي ينسدحون بس هالمره وقفوا برعب اول ما صرخ ابو زيد : وجع يوجعك انت وياه
طلعوا كلهم بنفس الوقت وهاالمره صار ازدحام على الحمام وبالقوه خلصوا
وطلع هايف وهو منتعش اتجهه للمطبخ وهو يقول : صبح اميمتي بالخيييير والرضا والسرور
ام زيد لفت وهي تضحك : هلا امي صبحك الله بالنور
هايف قرب يبوس كتفها: اللللللله وش ذا الفطور يا ام زيد واضح اليوم رايقه
ام زيد : وكيف ما اروق وانت ربي طمن قلبك
هايف : يابعد الدنيا يا ام هايف
سلمى بدقه: صبح اخيتي بالخير يارب واسعدها وفرح قلبها يارب
شريفه بضحك: كل اخياتي يارب
ريوف : امين يارب
هايف :اوف اوف اشوف بناتس زعلانات يمه
ام زيد : صبح عليهن كود يرضن
هايف راح لهم وهو يبوس راس شريفه : صبحتس الله بالخير يا اخيتي الكبيره
وبعدها اتجه لريوف وهو يصبح عليها وبعدها راح لسلمى
سلمى: صبحك الله بالنور
حسين دخل واتجه لامه يبوس راسها: صبحهم بالخير
سلمى: اكتشفت ان حسين الوحييد الذرب اللي يصبح علينا كلنا ما نقول له صبح
حسين: وليته يثمر فيتس
ام زيد: ايييه وليدي ذرب من يومه
حسين : عشاني ذرب ابوي يقول وين الفطور
هايف : جيبيه يمه اوديه
اخذه هايف وطلع وهو يشوف زيد اللي جاي يصبح على امه ومحسن بعد ومطلق
................••............
اما عند نجد
اللي اول ما صحت كانت مبتسمه على احلامها الحلوه
لكن لفت برعب على صوت امها: قومي يا نجد يلا اجهزي بنرجع المدينه
فزت نجد وجلست : ليه !؟
ام نجد : وراتس عرس ولا ناسيه يادوب تجهزين من جديد ولا نسيتي انتس وديتي كل تجهيز زواجتس الاول للجمعيات
نجد : يمه خلاص مابي اتذكر اي شي من الزواج ذاك
ام نجد : معناته فزي اجهزي وراي شغل
نجد : طيب
طلعت امها وابتسمت نجد وهي توقف وهي تتحس لين وصلت عند الشباك فتحته وهي تسمع اصوات اهل الديره والعيال يلعبون وكل شي
لكن االمميز بكل صبح هو ان ريحة نار ابو زيد منتشره بالجو كانت تسمع اصواتهم وهم ينادون
ولفت تجهز وهي مرتاحه
.................••............
في بيت ابو زيد
عند هايف بعد الفطور كان واقف يصب لهم القهوه
ابو زيد: انت بتمشي!
هايف: وين امشي
ابو زيد : للخبر
هايف: لييه !؟
ابو زيد : الحين انت تملكت ولا لا
هايف: ايه
ابو زيد : اجل ضف عفشك ورح شف وظيفتك ولا تبي تنقع لين يفصلونك ازعجتني بتوظف وبتوظف والحين جالس هنا
هايف: ايه بس
ابو زيد: لا بس ولا شي زهب عمرك وتوكل على الله وباقي وراك عرس يبي له شغل
العيال كانوا يضحكون على وجهه هايف المنصدم
ابو زيد: لا تموت ابو نجد بيروح بعد للرياض
ابو فايز : ههههههههههههههههههه بشويش عليه يا ابو زيد
هايف تطمن : ابشر يبه ابشر
زيد: وين بتسكن يا هايف
هايف كان متورط كيف يقول لابوه انه شاري بيت بالخبر بفلوس الاراضي اللي اخذ قرض عشان يشتريها : بالخبر
ابو فايز: اجل يادوب تلحق وتدور بيت وتأثث وتشوف امورك
هايف: بسيطه ان شاء للله
مطلق بهمس : ابوي مايدري عن البيت
هايف: لا اصلا من ذيك الايام ماجاب طاري الاراضي ولا الصحوك مدري ناسي ولا مطنش
مطلق : مدري بس خلك ساكت عشان مايحوسك تعرف ابوي مايحب الدين
هايف : بسيطه
فايز: ليه ما تجي الرياض وتريح راسك عند اهلك واهل البنت
هايف: لا مانيب مخلي عمي ابو فرج والعيال وضحك: وبتلحقني سلمى يصير يا سلام
ابو فايز: الا صدق وش صار مع مشاري يا ابو زيد
ابو زيد : كلمني ابوه ويقول الاسبوع الجاي بيملكون
ابو فايز: الله يوفقهم يارب
الكل : امين
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 28-04-2019, 11:44 AM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


حيا الله مبدعتنا
الله يستر على هايف مدري ليه حاسه بتسوين فيه شي
بس ان شاء الله بترحمينه وتجمعينه بنجد
مطلق وأديم الله يتمم عليكم. ومطلق لا تصير حساس من ام فايز كل ام تبغى تكون بنتها سعيده ومرتاحه
ننتظر التكمله بشوق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 29-04-2019, 08:17 PM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


فيه بارت اليوم ؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 01-05-2019, 12:03 AM
نجلاء الريم نجلاء الريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


عسى المانع خير
فقدناك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 02-05-2019, 10:42 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الثامـن والثـلاثـيـن ..
اعتذر على الانقطاع💔
.
في بيت ابو زيد
عند البنات كانوا فرحانين بخبر خطبة سلمى اللي كان ضيقها الوحيد انها بتعبد عن اهلها وعن نجد والرياض كلها واديم اللي ضايقه انها بتجلس لحالها
شريفه : يعني الحين خلاص بيت ابوي مافيه احد الا اديم
اديم : شكلي من الحين بصيح من الطفش
ريوف : لا معليتس مطلق فيه وحسين فيه
اديم : ايه فيه بس مب زي سلمى
سلمى ضحكت : الحمدلله طلع ربي نصري من عيونكم عشان تعرفين قيمتي
اديم ضحكت:يعني صح برتاح شوي منتس
سلمى: لا تحاولين اعترفتي خلاص
لفت سلمى على صوت هايف اللي يناديها : هلا
هايف : قومي قدمي اخر خدماتس لي وضفي عفشي برجع الخبر
سلمى: اهب يا وجهه هذا والله الجاحد الحين شهر وانت ناشب في وجيهنا لين تملكت وتبي تهج
ضحك هايف: والله لو الود ودي جلست زود بس بصريح العباره ابوي قضبني الباب
سلمى : والله ابوي انسان يفكر صح لانك انسان لعبت في روسنا تعبنا ياخي
هايف: اخلصي بس اخلصي مردتس لي
رجعت سلمى تجمع اغراض هايف للي لابد يطلع يشقر على الاوضاع برا بيتهم وابتسم وهى يشوف ابو نجد يرتب اغراضه بالسياره وبعدها جاء متجهه له :سلام عليكم
هايف اقبل يسلم عليه :هلا والله
ابو نجد: وين ابوك
هايف : ينتظرك للقهوه
دخل ابو نجد وهايف اللي اخذ اغراضه يرتبها واخيرا شاف نجد وامهم طالعين لسياره لكن اول ماشافته ام نجد لفت وهي تركب نجد لسياره بسرعه ولا دقق هايف بحركتها وهي يسمع ابوه يودع ابو نجد
ومن بعدها تحرك ابو فايز ومن بعده مشى هايف وزيد
.................••............
المغرب
في الخبر كانوا على اتم الاستعداد لجيت هايف ومقررين يحتفلون فيه وكلهم كالعاده في بيت ابو فرج
ابو فرج: هاه يا عيال كل شي جاهز
مشاري المسؤول عن السماعه : من عندي جاهز
مقبل اللي كان المسؤول عن الكيكه والاكل بشكل عام: وانا باقي شوي
متعب : بيجهز اذا وخرت يدك ماعاد تاكل منه
مقبل : حفلتك هي ! وش تبي ياخي
ابو فرج: وانت يا متعب
متعب اللي كان جنب الباب ومعاه (القصاصات الورقيه 😅المهم اللي يفتحونها بالمناسبات) : جاهز
وليد دخل : سلام عليكم
مشاري : اللهم لك الحمد وليد طلع من وكره
وليد : تخيل بس اني اجي وانا عريس عشان اشوف وجيهكم
متعب : والله هذا حسب قلبك
سعود : وقلبك ندري وينه
فز مشاري اول ماشافت سياره هايف: وصل وصل
استعدوا كلهم وابتدوا اول ماتقدم هايف بيدخل بس رجع اول ما فتحوا القصاصات عليه وهو يضحك بذهول
وبعدها بدوا يسلمون عليه وجت ام فرج اللي انهلت هي بعد تزغرط
هايف:ليه الكلافه الله يهديكم
مقبل : وش تقول انت المفروض نحتفل سنه سنتين هذا نصر نصر
متعب : شووف وانا اخوك هذا اليوم المفروض انك تحطه بالتاريخ لازم تسوي يوم عالمي وتسميه ( يوم اجتماع نجد وهايف )
ضحك هايف :والله انك من ذا الناحيه صادق
مشاري : يعني بما إنا ما حضرنا الملكه فا قررنا نحتفل فيك هنا وبنفلها
ابو فرج: حمدلله حمدلله للي جمع شملكم
هايف راح لسعود اللي من بين هالزحمه للحين لاهي بعياله وهو ياخذهم منه: خلهم عنك شوي عطني اياهم
مقبل : عطني واحد واخذ واحد يا سعود وانت ياهايف يلا للكيكه
متعب اللي كان يوزن الكاميره: يلا دقيقه افتح فيديو جديد
وقفوا كلهم حوالين الكيكه وهو يضحكون ويغنون وبعد ما قصوا الكيكه كلهم جلسوا وهم مستانسين
.................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي كان مع فلاح وحميد وبعدها رجع للبيت دخل وهو يناظر ساعته كانت 9 شاف الكل تقريبا يستعدون لنوم
دخل المطبخ وكانوا سلمى واديم جالسين عند البسه مطلق: الله الله الحين خلاص معاد فيه خوف
سلمى :ابشرك صارت تخوفنا فيها
مطلق ضحك: ايييه كفو
اديم نزلتها:قلت لك وقت واتعود
سلمى:يلا بس نوم ابوي بيجي الحين يسوي تفتيش
ضحك مطلق وقبل يطلع ناداه ابوه: مطلق تعال ابيك بالغرفه
مطلق:سم
راح مطلق وهو مستغرب جلس وهو يسمع ابوه يقول:سكر الباب
سكره ورجع يجلس:امرني يبه
ابى زيد بعد تردد قال : مطلق بينك وبين اديم شي؟!!
انصعق مطلق اللي فوراً دق بقلبه نظرات ام فايز له من امس صدع راسه خوف انها مألفه شي عجز ينطق وهو يخمن وش صاير
مطلق : لا يبه الله يهديك وش بينا يعني!؟
ابو زيد : شف وانا ابوك انا ادري انك قبلت هالزواج ترضيني وانا ادري مقدر اني اجبر قلبك لكن يا ابوك اللي تسويه ما يصير
مطلق اللي طارت عيونه وهو بس يتخيل وش مسوي : وش سويت يبه !انا سويت شي غلط !؟
ابو زيد : ما ادخل بينك انت وزوجتك بس يا ابوك انت كبير والعمر يمشي وهذاك متزوج من مده وبتكمل سنه وللحين ما سمعنا لك طاري ، هذا هو فايز تزوج معك وهذا ينتظر ولده
برد داخل مطلق للحظه اول مافهم السالفه : يبه الله يخليك لي الناس مب سوا ربي للحين ماكتب
ابو زيد : ان كنت يامطلق للحين عقلك مع هيفاء تارك زوجتك وراك ترا ربي بيحاسبك
مطلق : لا يا يبه صح انا تزوجت عشانك وعشان ارضيك بس انا مانيب ظالم
ابو زيد : ادري بك ما تظلم لكن التفت لبيتك وحرمتك ولازم انك تلتفت لنفسك وابي اشوف عيالك تسمعني
مطلق اللي ضاق صدره معقوله للحين ابوه يفكر انه يفكر بهيفاء وشلون للحين ما انتبه ان هيفاء صارت قدييييمه وحلت محلها اديم
..................••............
عند اديم
بعد ما غسلت كانت طالعه لغرفتها اللي تمر بممر يمر من غرفه ابو زيد ورجعت وهي تسمع ابو زيد وكلامه وردود مطلق المبهمه تحركت بضيق وهي كارهه انها سمعت هالمره فعلا ما عاد تبي تسمع شي
لكن السيء فالموضوع انها ما سمعت تكملة كلام مطلق اللي قال : انا ادري يبه ان لك حق تشيل همي وتشوفني مبسوط لكن يا يبه لا هيفاء للحين في بالي ولاني لاهي عن اديم بالعكس انا عايش مع اديم ومبسوط ولايعني ان اديم للحين ما حملت بسبب اني تاركها ورا لكن ربي للحين ما كتب انا اشفق منك على ولد من اديم اللي كملت مطلق وبعدين انت تشوف ان فايز تزوج معي وهذا هو يتنظر ولده ظروف فايز تفرق لا تنسى يبه ان اديم انحرقت وجلست تحت العلاج 4 اشهر
ابو زيد: الله يوفقك وانا ابوك لكن اني خفت انك ساهي وبذكرك
مطلق اعتدل يبوس راسه: لا يبه لا تخاف وان شاء الله قريب ربي بيفرحنا
طلع مطلق وهو خلاص ناشف دمممه حرفياً اتجهه لغرفته ودخل بضيق
لف يناظر اديم اللي منسدحه وهي نايمه والانوار مقفله استغرب الانوار بس ارتاح شوي لان ملامحه كانت ضايقه ولا وده تشوفه اديم بعد ما بدل وهدا انسدح وهو منصعق من كلام ابوه للحين كان هادي وهو كل شوي يلتفت لاديم اللي ساكنه وهو مستغرب انها نامت قبل يجي بالعاده تنتظره ومن بين تفكيره ارتفع صوت نويصر تحت الشباك واستعد مطلق ان اديم تصحى خايفه وانه مثل كل مره بيطمنها بس ما صحت اديم ابد ولا لفت له ولا حتى حست بوجوده
اما اديم ابد ابد ابد ما كانت نايمه وكانت تحس بكل شي ولا كانت زعلانه بس كانت تحاول تحدد موقفها تحاول ما تنجر لتفكيرها ولا تخيلت في يوم ان عمها يقول مثل هالكلام لمطلق معناته لو صار شي او ما حملت ما رح يتردد وبيزوج مطلق هالفكره بس طيرت عقلها وهبلتها مب معقول ابد
واللي صادمها رد مطلق مع انها واثقه كثير بمطلق لكن اديم تحت تأثير ( ما الحب الا للحبيب الأولي )
كانت مرعوبه من نويصر بس ماهمها ابد رعبها من خيالاتها لو فقدت مطلق او اجبرت على فقده !؟ كان ارعب بالنسبه لها
بذات هالليله ما كانت تبي اي احتكاك مع مطلق تبي تركد وتفكر
اما مطلق للحين مستغرب انها ما صحت وهو اللي مايبي له تفكييير كان واثق برأيه وقراراته وانه مافيه موضوع لنقاش اصلا
..................••............
من بكره
في الخبر عند هايف
اللي ابتدت عنده صباحات الخير والايام الحلوه صحى بكامل نشاطه بضحكته اللي كانت جدا جميله حتى في ضيقه فما بالك اذا كان مستانس ومبسوط
لكن كان الشي الوحيد اللي لازم يسويه هايف انه يستعد لاخر مهمه وهم له مع ضيق نجد كان لازم يستعد لوضعها كا ضريره ويشوف له حل
طلع يشوف مشاري اللي جالس يفطر وهو قدامه اشغاله لكن مايدري عنها ابد كان يقيس هالصباحات على الايام الجايه اللي بيكون فيها متزوج ومستقر وهاذي النقطه اللي مشاري لازم يستعد لها
هايف :صباح الخير
مشاري : هلا صباح النور
هايف : وش فيك متجمد كذا
مشاري: ابد افكر
هايف جلس : بوشو
مشاري بتردد : يعني فالحياه الجايه وافكر بعد بالوقت اللي لازم اني املك واخلص اموري
هايف : بسيطه يا رجال لا تشيل هم ودام ابوك كلم ابوي والاتفاق الاسبوع الجاي ماعاد يبقى لك الا تحدد زواجك
مشاري : ايه عشان كذا انا افكر ! الحين لو خليت الزواج بعد شهر ونص ينفع
ضحك هايف : ينفع ليه ماينفع
مشاري :زين اجل خلك جاهز معي عشان نعلم ابوك
هايف : ابشر ، الا وين العيال
مشاري : كلهم دوامات ما عدا سعود اليوم عزيز مسخن واخذه للمستشفى
هايف: ودحوم وين !
مشاري : نايم
هايف : يلا انا بروح بعد
وقف هايف بيطلع بس رجع : الا اقول مشاري وش اخبار وليد ! مستقر
مشاري ضحك: اوووه وش الاستقرار عنده الرجال ساكن بين الغيوم من الوناسه
هايف رفع حواجبه بضحك: ياخي للحين معميه ربي عنها
مشاري : يمكن انها اصلحت حالها ! ماندري بس هو صاير عبيط ماعاد اتحمل النقاش معه
هايف : بس كدينا خير
مشاري : يا رجال براحته
طلع هايف اللي من زمان ماهو متعشم خير في وليد
.................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اول مافتح عيونه على طول لف يناظرر اديم للي للحين نايمه وللحين معطيته ظهرها
ناظر بساعته بضيق وهو يسمع ابوه يناديه يطلع لاشغاله دخل يلبس وطلع وهو ينادي : اديييم ادييم اديم
صحت اديم وجلست وهي للحين ما تناظر وجهه
مطلق : فيتس شي!؟
اديم : صداع بس
مرت من جنبه ودخلت وهو مستغرب بس متعود على الصداع عندها هالفتره رفع صوته : انا بطلع للعزبه ! بتروحين؟
اديم: لا
مطلق : اجيب شي طيب!
اديم: لا
اخذ مطلق شماغه وطلع يبتدي يومه بدون ما يدقق وهو بعد اليوم اخلاقه صفر
اما اديم طلعت وهي مالها خلق شي ابد ولا تبي تروح ولا تبي تطلع اللهم انها جاملت وطلعت تسلم على ام زيد وتساعدهم شوي ورجعت لغرفتها ..................••............
في محل ابو زيد
مطلق اللي كان متكتف على باب المحل بعد ما انتهى من العزبه وهو يقلب بيالة الشاهي بيده
حسين : علامك يالاخو !
مطلق : حسين وخر عني اذا ماتبي تزعل
حسين: وش فيك طيب
مطلق : جايك اصيح انا !؟
حسين : بكيفك خلاص
طلع حسين متجهه للقهوه وارتاح مطلق شوي لكن لف باستغراب اول ما قال محسن اللي لاهي بالحسابات :تقدر تقولي وش همك يمكن اساعدك
مطلق رغم ضيقه ابتسم : مشكور يا محسن ماعندي هم صاحي معصب بس
محسن :زين
نزل مطلق الشاهي : انا بروح
محسن : مر البقاله اخذ اغراض امي ،هاذي ورقتها
اخذ مطلق الورقه وطلع اخذ الاغراض ورجع للبيت ومن يوم دخل يدور اديم مافيه اديم
ام زيد : تعال امي تقهوى معي ، يا سلمى روحي نادي اديم
مطلق : ليه وينها !؟
ام زيد: توها راحت لغرفتها
سكت مطلق وهو ياخذ الفنجال وشوي وجت اديم وجلست هي وسلمى
سلمى: تراني بالقوه جبتها تقول ما تبي
ام زيد: كان خليتيها
اديم :لا يا خالتي عادي
اخذت اديم القهوه وهي للحين ساكته
سلمى: خذي معمول
اديم : مابي مالي نفس
ام زيد : لا يا امي خذي واحد مدري وش بلاه وجهتس اليوم اصفر
اديم : تكفين مابي والله
كل هذا ومطلق جالس بهدوء وساكت ويراقب الاوضاع المرييبه واديم اللي واضح ماتبي شي ابد
سلمى بمزح كالعاده اخذت وهي تحطه بيد اديم بحلف وتغصبها انها تاخذه
لكن ماتدري انها ضغطت على اديم وهي من غير شي مضغوطه وصرخت اديم : يوووه اقول مابي مب غصب
نزل مطلق فنجاله واعتدل بغضب ونزلت سلمى يدها وهي مصدومه وحتى ام زيد نزلت فنجالها بذهول من صراخ اديم الغير معتاد!؟
مطلق بحده : خير ان شاء الله وش هالصراخ!؟؟
اديم اللي ما تدري كيف فلتت اعصابها نزلت راسها بضيق ولف مطلق على سلمى بحده : رجعيه ! اللي يبي له يدين واللي مايبي يصك راسه بالجدار
وقفت اديم ونزلت فنجال بتطلع وقالت بهدوء لسلمى : سلمى انا اسفه بس ما كنت ابي صدق وانتي تدرين اني مصدعه
مطلق كان ينتظر انها تطلع بدون ما تعتذر عشان صدق يحوس الدنيا بس هدا اول ما اعتذرت اديم
سلمى: لا معليتس عادي
طلعت اديم وهي مغورقه عيونها وطلع مطلق وراها
ام زيد: الله يستر يمه لا يعصب عليها
سلمى: لا يمه مب معصب
................••............
في غرفة اديم
دخلت وهي ما تشوف جلست وهي تحاول تاخذ نفس وتوقف دموعها بس ابد ما كأنها تسوي شي
دخل مطلق : انتي وش في راستس!؟ هاه وش بلاتس من صبح الله وحالتس حاله !؟
اديم ماردت
مطلق : انا اكلمتس لفي وردي
اديم خافت ان الموضوع يكبر : اقولك من صبح الله اني مصدعه
مطلق : عذرك الكذاب هذا دوري غيره
لفت اديم تناظره بصدمه ومطلق اللي فعلا مب مقتنع بالعذر وهو باقي شعره بس ويصدق ان امها وازتها
اديم : لا ابد طال عمرك انتم بس اللي تصدعون وتضيقون واحنا بالطقاق مانحس
مطلق : انتي خبله! تدورين الشر ! اسمعيني زين اول شي تكلمي معي مثل الاوادم ثاني شي مليون مره قلت لتس انتي واضحه لي مثل الشمس واعرف متى تصدعين ومتى تخمتس بقعاء وتسمعين شي وتمشين وراه
اديم انصدمت انه داري انها سمعتهم لكن مطلق يقصد انها تسمع لامها
اديم : يعني تدري ! يعني قاصد اني اسمع كل شي قلته ! يعني تبييني اسمع عشان افهم !
مطلق ما فهم: وشو وش تسمعين !
اديم اللي انهارت تبكي : ابد وصلت يا مطلق وصلت وسمعت انا كلامك زين
مطلق : انتي مجنونه وش اللي .. سكت اول ما تذكر انها امس رايقه وبخير لين دخل عند ابوه ورجع وهي منقلبه غمض بضيق وخفت حدت صوته وقال يبي يتأكد :لا تقولين سمعتي كلام ابوي
اديم وهي تمسح دموعها بقهر : وسمعت كلامك
مطلق : وش سمعتي !؟؟
اديم : ابد سمعت ان عمي يحايلك ما تخليني ورا ظهرك عشان هيفاء وسمعت ان عمي شايل هم عيالك وسمعت بعد انك متزوج عشان رضاه وشكلك مكمل عشان رضاه
مطلق لف وهو يمسح وجهه بضيق و غمض بإنزعاج من البكى ووقف : اسمعيني يا اديم واعرفي ان هذا اخر كلامي معتس ! وان معاد لي حيله لكن افهمي انا من الساعه اللي دخلتي فيها ذمتي وبيتي علمتس وقلت لتس يا بنت الناس انا احتاج وقت وانا خيرتس ما غصبتس وقلت لتس تبيني ولا ما تبيني وكلنا ندري بالجواب ! ومن السااعه اللي اعلنتي فيها القبول وفتحت لتس قلبي من ذاك اليوم وانا تارك كل شي وراي وحطيتس انتي قدامي وانا مانيب خوان ؟ ومستحيل اني اكون معتس وافكر بغيرتس وهذا شي المفروض انتي فهمتيه من اللحظه اللي علمتس فيها بكل شي بصدري .
ابوي يمكن يفهم غلط ويمكن يحاتي لانه مايدري عن حياتنا شي ، ولكن انتي فاهمه كل شي وتدرين اني ما طريت العيال واني ادري انها رزقه من ربي لا بيدي ولا بيدتس ، اخر كلامي واضح انا ما أللعب على الحبلين طالما انتي زوجتي فا انا محترمتس وشايلتس بقلبي ومستحيل اني افكر بأحد ابد لكن انا تعبت من تفسير الامور التافه وانتي كل ما سمعتي شي فسرتيه على كيفتس انا موجود تقدرين تجين وتقولين انا سمعت وحزتها انا ابرر وتعرفيني مايهمني مجامله وتزييف !
والحين يا انتس تحطين عقلتس براستس وتفهمين يا انتس تقتنعين بتفسيرتس وحزتها سوي اللي تبين
اديم سكتت بضيق وهي كانت واثقه بمطلق بس ماهي واثقه بعمها جلست وهي ماسكه راسها
هي تدري انها غلطت عشانها ما كلمته وانها فهمت غلط ما كانت تدري كيف بترضي مطلق بس واضح صعب من صوته وقفت وراحت بضيق رفعت راسها بحزن : طيب انا ادري انت ما تسويها بس انا خايفه انا اذا خفت اني افقد احد احبه انعمي يا مطلق ماعاد اقدر افكر قلت بسكت وبفكر زين بس ضغطتني سلمى والصداع بعد وفوق ذا تعصب انت
مطلق : وليييه تخافين من اساسه وانتي تدرين اني ما ابدلتس ابد
اديم لا شعورياً حضنته وهي تبكي : ولله انا اسفه انا مدري اصلا وش يصير مب قادره اضبط نفسي
مطلق اللي ماعاد يدري وش يسوي فيها : اديم انا مانيب زعلان الا من تبريرتس للامور بكيفتس
اديم : خلاص بعدين اسألك عن كل شي
مطلق ضحك بضيق : اسأليني انتي بس اسأليني واعتقيني
اديم كانت ساكته وهي تحس بضيق وبنفس الوقت راحه
مطلق اللي كان يمسح على ظهرها بهدوء : خلينا من السوالف هاذي اللي ما تنفع ! وش بلاتس مصدعه
اديم : مدري تدري اني من فتره وانا كذا عجزت اتحمله اصلا حتى يخلي نفسيتي خايسه
مطلق : نروح المستشفى
اديم : ايه لاني خلاص ماعاد اقدر اتحمل الصداع لدرجة انه صار يجيبب لي خمول
مطلق : زين زين اجل اللبسي يلا
اديم لبست ورجعت : طيب مطلق اسمع
مطلق : قولي اسمع اصلا وش لمطلق شغل غير انه يسمع
اديم ضحكت : واحنا جايين نجيب شي لسلمى عشان ما تزعل مني
................••............
عند سلمى
صح زعلت من صراخ اديم بس ما عطت اهميه وهي جالسه مع امها بهدوء لفت وهي تشوف مطلق طالع مع اديم وشهقت : ياويلي وين بيوديها لايكون بيطلقها
ام زيد : وش فيتس
سلمى خافت تعلم امها و تضيق بعد وسكتت وهي خايفه من مطلق ................••............
في الخبر عند هايف
كان جالس بمكتبه وهو مبسوط كان وده هاللحظه لو يسمع صوت نجد لكن ابتسم وهو يفكر الحين وش تسوي هي تجهز ولا تحلم المهم فرحانه
متعب : هايف هاه خلصت
هايف وقف يجمع اوراقه : ايه
متعب : زين اسمع فرعنا اللي بالرياض فيه مكان شاغر اذا ودك تروح هناك
هايف: لا بجلس بالخبر
متعب : ما ودك تجلس مع اهلك
هايف : انتم بعد اهلي وانا وقفت على رجليني معكم مستحيل اخليكم واروح
متعب : والله انك اخو وكفو بعد
هايف : يا بعد راسي
متعب : يلا اجل بنطلع
طلعوا متجهين لبيتهم كعادتهم
..................••............
عند سعود
كان جالس جنب ابو فرج اللي يراقبه بهدوء
ابو فرج: ما تعبت يا سعود
سعود لف بخنقه: اتعب من عيالي يا عمي
ابو فرج: يا سعود لا يكلف الله نفساً الا وسعها وانت تحتاج احد يساعدك
سعود : وش يضمن لي تساعدني ماتكون عون لدنيا علي
ابو فرج: عشان كذا يبي لك تفكر في اللي بتاخذها
سعود : يعني بتزوجني غصب
ابو فرج: لو انك ما استسلمت ما رضيت
سعود : من اللي بتاخذني
مقبل : سلام
الكل : عليكم السلام
مقبل : وش عندكم ضايقين
ابو فرج: ندور لسعود وحده ترضى تاخذه
مقبل بضحك: انا
سعود : اقلب وجهك يا سامج
ابو فرج: لازم ندور زين
مقبل ؛ تعال تعال الحين دام مشاري اخذ اخت هايف انت اخذ بنت عمه اللي تدرس البزران
ابو فرج: اي ولله
سعود : لا ويين والله ماهي راضيتن بي
ابو فرج: نجرب
سعود : وضعي مب تجربه
ابو فرج: يا سعود البنت يقولون تدرس اطفال وتعرف يمكن انها بعد تحب اطفال وترضى اصبر وجرب
مقبل : كلم هايف
سعود : خلوني افكر
.................••............
في المستشفى وعند مطلق واديم
جالسين في الاستراحه ينتظرون اسمهم يجي ويدخلون
كان مطلق جالس بهدوء وهو كل شوي يلف على اديم اللي ماسكه راسها
نادى اسمهم وقف ومطلق يسند اديم ودخلوا وكان دكتور وكان مطلق متكتف يسمع اديم تشكي لدكتور اللي فيها
الدكتور: تفضلي نكشف عليك
وقف مطلق معها وهو ماوده الدكتور يكشف بس يسلك
وبعد ما كشف على اديم قال : ماعندك مشاكل تسبب لك صداع لكن انتي سويتي تحاليل او لا
اديم : لا
الدكتور: انتي متزوجه!؟
مطلق لف له بحده: ايه متزوجه
الدكتور وقف يناظر عيون مطلق الغاضبه : زين .. اجلسي يا اديم بسألك بعض الاسئله
مطلق كان متكتف وهو يسمع اسئلة الدكتور بذهول وقال بحده : خير ان شاء الله وش ذا الاسئله !!!! نقولك راسها يوجعها وش لزمتها هالاسئله
اديم انحرجت بعد من اسئلته
الدكتور: زين زين هذا كله عشان نتطمن على صحتها، خذوا هالاوراق وسووا التحليل
مطلق اخذها بغضب وطلعوا لف على اديم : انتي وشوله تجاوبينه
اديم : مطلق وش فيك هو دكتور
مطلق : دكتور يسأل كذا!؟وليتها عاديه لااا يسأل اسئله خاصه برحابة صدر اديم سكتت وهي تروح تسوي التحاليل وجلسوا ينتظرون وبعد شوي رجعوا لدكتور اللي ابتسم وهنا انهبل مطلق : اخلص علينا الله يرضى عليك ماجينا نشوف سنونك
اديم حست انها بتموت من الضحك على ملامحك مطلق
الدكتور: لا تعصب الحين بتعرف وشوله اسأل كذا
مطلق : وشوله
الدكتور عطى مطلق الورقه وهو يبتسم : مبروك يالاب ان شاء الله بيشرف لك طفل بعد 8 شهور لان زوجتك حامل بشهر عشان كذا تعاني من ذا الصداع وهالاعراض
مطلق جمدت يدينه على الكرسي :وشو
اديم طارت من الضحك وهي فرحانه : والله والله
مطلق لف يناظر بذهول ووقف وهو مايدري كيف يتصرف الدكتور : اي وهاذي ادويتك لازم تنتظمين عليها وتراجعين بعيادات النساء
مطلق للحظه انلخم ولف : مشكور
اخذ اديم وطلع وهو ابد ما تحرك او رد بأي رد وركبوا واديم تهزه بفرح: مطلق مطلق تسمع يقولك حامل بشهر يا مطلق
غمض مطلق اللي على طول انرسم قدامه خيال حياته الجايه وكل شي حلو صح ماكان منتبهه لمسألة العيال بس الشعور الحين جداً حلو
لف لاديم وهو يحضنها بضحك : اسمع يا عين مطلق اسمع
يووووه يا مشاعر هاذيك اللحظه والفرحه
اديم : تكفى بما إنا هنا بنروح نبشر امي وابوي
مطلق : ابشري
تحرك مطلق متجهه لبيت عمه ودخلوا وهو ساكت لكن فرحان واديم وكضت تحضن ابوها بفرح وهي تبشره وضحك ابو فايز: والله مبروك مبروك الله يتممه
مطلق : امين
ام فايز : مبروك يا مطلق
مطلق بتحفظ: يبارك فيتس
اديم طلعت تبشر لطيفه اللي انهبلت من الفرحه معها وبعدها وقف مطلق ينادي اديم لان مافيه صبر وده يبشر الكل اولهم ابوه
وطلعوا وبعد ما اخذوا هديتهم لسلمى واخذوا حلا البشاره
طلعوا واديم اللي تضحك بوناسه وهي همها بس يدري عمها
ولف مطلق بضحك:اثاري النفسيه اللي من شهر بسبته!؟
اديم ضحكت: ايييه واضح كدينا خير
مطلق : اول الخير اي والله
اديم كانت تراقب ضحكة مطلق اللي كانت غير كانت فرحه فرحه من قلب لدرجة يدينه بالديركسون ترجف
.................••............
في بيت ابو زيد
كانت حزة غدا والكل مجتمع
ابو زيد: وينه!؟
ام زيد: مدري مب فيه لا هو ولا اديم
سلمى كانت تدري انهم طلعوا بس خايفه تقول ويكونون فعلا متهاوشين :مدري
محسن: كان معنا بالمحل ومتضايق مره
ام زيد ما بغت تقول انه تهاوش مع اديم تخاف ابو زيد يسوي سالفه عشان بنت اخوه : ايه حتى هنا بعد وطلع معصب
ابو زيد الحين شال هم وندم انه كلمه خاف لا يكون مطلق عصب وطلق اديم
تجمعوا بصمت وهدوء والكل يفكر بشي والكل متوتر لكن لفوا اول ما سمعوا صوت سيارة مطلق اللي دخلت وهي مسرعه وكان لها السرعه تفسيرين لان مطلق مستحيل يسرع الا اذا كان معصب او فرحان وبما ان الكل يدري انه معصب معناته فيه مصيبه
اما مطلق اللي كان يطير دخل هو واديم وهو مبتسم ابتسامه اول مره يشوفونها
والحال ان مطلق ( حتى بزواجه من هيفاء اللي اخذ من عمره 3 سنين ما كتب الله انها تحمل او يجيه ولد وعلى كثر ما يشوف مطلق العيال واخوانه كيف يفرحون ما توقع ان هالموضوع مؤثر ولا توقع انه اذا جاء الخبر هذا له انه بيطير من الفرحه )
ابو زيد ارتاح اول ماشاف اديم معه وهو مستغرب ضحكة مطلق
ام زيد: يمه وينكم اشغلتونا عليكم
مطلق : جينا يمه وجبنا لك الخير
ام زيد: خير يمه
مطلق ابتسم وهو ياخذ نفس : ابشركم ان هه هه 8 شهور ان شاء الله وبيشرف ولدي المطنوخ
عم الهدو وصحاهم صراخ سلمى اللي نست وجود ابوها : والله والللله في ذمتك قول والله
مطلق ضحك : والله
ضحك ابو زيد اللي راح لمطلق وهو يسلم عليه ويبارك له وبعدها لاديم اللي حضنها وهو يطلع من جيبه مبلغ
اديم : وشو ذا يا عمي
ابو زيد: هديتس وانا عمتس اخيراً فرحتينا
ام زيد اللي جت وهي تحضن اديم وطلعت من يدها خاتم بفرح وهي تغلي هالخاتم بس ما يغلا على اديم : خذي يمه هذا لتس
سلمى اللي تلفتت وهي تضحك ما لقت قدامها الا المعمول اللي تهاوشوا عليه وركضت وهي تضحك: اجل هاذي هديتي اللي ماتبيها
ضحكت اديم وهي تحضن سلمى
حسيين: مبروك يا اديم
اديم : يبارك فيك يا حسين
محسن برسميه: مبرووك
اديم: يبارك فيك
طلعوا حسين ومحسن عشان ياخذون راحتهم بعد ما باركوا لمطلق اللي رجعت له سلمى تحضنه وتعطيه معمول
مطلق : خلني بكلم هايف
مطلق على ان زيد مب فيه وشريفه بعد وريوف بس ما ذكر الا انه يبشر هايف بس
.................••............
في الخبر عند هايف
اللي كان يسمع نقاش العيال وهم يقترحون احياء يسكنون فيها العيال بعد زواجهم
رفع هايف جواله وطلع وهو مبتسم : هلا مطيلق
مطلق : هلا والله هلا بالعم اللي يليق بولدي
هايف ضحك وهو ما فهم بس سكت اول ما انتبه : هااااه وشو وش ولده
مطلق ضحك: ابشرك اديم حامل يبيلها 8 شهور وبتجيب هايف الصغير
هايف انقلب المكان كله من ضحكه الهستيري بفرح : ياااااااا ياربيييييييي في ذمتك صادق
مطلق : اي والله
هايف : يوووووه يا ربي يا قو الفرحه ياربي مبرووك مبروك يا ابو هايف
مطلق : يبارك فيك يارب
هايف : ماشاء الله ماشاء الله يعني الحين بيصفون 4 انت وزيد وريوف وشريفه
مطلق : اووه نسيتهم اي الله بننصفي اربعه
هايف بضحك: يا ليييل الناس الحين بيقولون ما وراهم شغل الا يجيبون عيال ويزوجون عيال
مطلق :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش نسوي هي كذا ، اسكت عاد تدري اني ما توقعتني بفرح كذا
ابتسم هايف بفرح : الله يفرح قلبك بشوفته بين يديك ان شاء الله
مطلق : امين يارب
هايف: ابوي وش سوى اكيد انه تمزع من الفرح
مطلق : ابوي سالفته سالفه ابوي
هايف: ليه!؟
مطلق : ابد يا طويل العمر امس حشرني حشره عليها الكلام يقول ... كمل مطلق وانتهى وهو يضحك : والظاهر الحين انه يعيش صدمه
هايف :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه بيقول مسرعه هذا !؟
مطلق: هههههههههههههههههههه الظاهر
لف مطلق على صوت امه تناديه يتغدى : طيب طيب امي تنادي شوي اتصل فيك
هايف: زين زين يا اطنخ ابو
سكر مطلق وهو يضحك ودخل وهو يشوف سلمى منشلع قلبها على الهديه اللي كانت ساعه : يارب كل سنه تحملين يا اديم وتنفسين وتهاوشيني وتجيبين لي هديه
مطلق : يا مطمعتس يا شيخه
سلمى ضحكت: فتحتوا لي مشروع بروح اتحرش بكل الحوامل كود يعصبون علي ويجيبون لي هديه
جلس مطلق مبتسم ولف يناظر ابوه اللي فعلا كان مصدوم وابتسم وهو يهمس بضحك: امداك!
مطلق ضحك بإحراج : الله يصلحك يبه ! اديم لها شهر
ابو زيد : اجل ليتني ما تسرعت
مطلق : تمون يالغالي
ابو زيد : اجل اسمع يا ابو هايف ترا ولدك ان كان ولد بتسميه هايف
ام زيد: من غير ما تقول يا ابو زيد كلٍ عارفها ذي
مطلق ابتسم: يستاهل هايف
سلمى: ان كانها بنت تسمونها سلمى
مطلق : ليه انخبلت بعقلي !؟ انا عجزان فيتس بجيب مثلتس
سلمى: يحصللللك انت بس يحصلك
حسين : والله ما اقترح عليك تسميهم كلهم ترا ما ارقل منها الا هايف بيجيك ضغط من اول سنه
ابو زيد: لا انت ياللي ينتصلى على طرف ثوبك
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
حسين: لا يبه الله يصلحك انا اعقل
محسن: ايه في ذي نقول حسين اركد شوي بس
سلمى : ايييه هذا اللي ناقصنا تضامن محيسنيات
محسن : لسانتس وانا اخوتس يبي له تقصير ماينفع تعرسين كذا بترجعين اليوم الثاني
سلمى : لا والله وش شايفني ! تراكم تجرحوني والله ما اسامحكم
مطلق : ما يحتاج تسامحين اصلا حنا ا اذا زوجناتس كلنا بنروح للمعرس المسكين ونقول يسامحنا ويحللنا دنيا واخره
حسين: عز لله بنبتليه بلوى الله يعينه
ام زيد: اقووول اها بس مالكم شغل ببنتي تشرف اللي ياخذها
سلمى: اصلا يروح يعتمر شكر
ابو زيد :عجيب والله ! ماعاد الوحده تستحي على دمها والله ياخبري البنت اذا جابوا طاري العرس تفز من محلها وتوزى وانتي ترادين وكأنتس ما تستحين قلة ادب
سلمى تفشلت وجلست والعيال يضحكون عليها
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 601 13-07-2019 03:56 AM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 11:13 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1