غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 81
قديم(ـة) 03-05-2019, 12:23 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت التاسـع والثلاثـيـن ...
.
.
.
على هذا الموال السعيد عدى اسبوع ومثل العاده في نهاية الاسبوع الكل اجتمعوا في بيت ابو زيد
وفي مجلس ابو زيد اللي كان مؤيد مصدوم من الاخبار وقف وهو يبارك لهايف ومحسن
مؤيد: هيا ياربي اخر عقدتين بالدنيا انحلت كذا تصير الدنيا سلااااام
مطلق : اللي يشوفك يقول ازعجناك بالشكاوي
مؤيد: ما يحتاج يا بابا تشكون وجيهكم لوحدها تتكلم
هايف خلاص ياربي خطب وانت بتصير
فايز : عاد يا مؤيد ماجبتها صح يمكن هايف كنت متأزم معه بس مطلق هو اللي متأزم منك انت مب انت اللي تعبان
مطلق لا شعوريا صفق اول ما حس ان احد نصره: والله انك صادق اول مره تقول شي عدل
فايز ضحك: عاد احترمني خال ولدك
مطلق : ايه صح
زيد: يلا المهم ان ربي يتمم افراحنا الحمدلله
ابو فايز : الا محسن وينه
ابو زيد: محسن فالمحل بيخلص طلب وبيجي
بعد لحظات فزوا كلهم على صراخ حميد : يااااا ابو زيد يا مطلق يا هايف يا حسيييييين يازيد ألحقوا افزعوا افزعوا
طلعوا كل الرجال يركضون سحب هايف حميد وهو يصيح فيه: علامك علامك
حميد : اخوكم محسن تهاوش مع عيال المسلط وتجمعوا عليه بالسوق ويطقونه كل واحد رمى اللي بيده واختلفت الاصوات والكلمه وحده اغلبهم قال بعزوه : اخوو محسن
اخذ حسين العصا اللي عند الباب وسحب مطلق السكين اللي كانت مكان اللحم اما هايف اللي انطلق بدون اي سلاح
وراهم مؤيد وفايز وابو زيد وابو فايز
.................••............
وعند محسن اللي كان فالمحل
وبعد ما انتهى وطلع صدف عيال المسلط اللي كانوا اعداء مع عيال ابو زيد ويدورون الحرش وكان مستعجل وصقع كتف واحد ما انتبه وكلمه منهم وكلمه من محسن لين قال : اصلا الرخوم مثلكم اللي ورا الحريم ما يجلسون مجالس الرجال ولا يحكون مع الرجال
هنا محسن ما صبر ودخل معهم بهوووشه
وماهي الا ثواني واقتحموا المكان ابو زيد وعياله ودخلوا بالهوشه وهم كل واحد منهم يضرب باللي يحصله
طبعا محسن كانت الكثره تغلب الشجاعه وكان طايح بعد ما كسروه
هايف اللي كان يضرب اللي عند محسن وهو للحين يردد عزوته: اخو محسن
وبعد ما بعدهم ركض وهو يسند محسن على كتفه وهو يرفعه ومحسن منتهي سحب العصا اللي طايحه بيده اليمين وهو على يده اليسار محسن وهو يضرب بيده ويد مع محسن
نفس الحال كان مطلق اللي معاد يشوف من الغضب وهو يكفخ اللي يواجهه
ودخلوا فالهوشه ناس كثير ناس تفرق وناس فازعه
طبعا اللي ماكان متوقع ان مؤيد كان بنص الهوشه وهو مافكر في احد ويطق معهم وفازع
واخيرا جاء ابو تركي اللي فرق الهوشه وهو منصدم ان حتى ابو زيد معهم فالهوشه وهو ما تحمل ابد ان ولده ينطق
ابو تركي : اذكروا الله يا رجال علامكم دخل الشيطان بينكم مايصير انتم ربع والاخو مايسوي باخوه كذا
مطلق : يخسون ما يصيرون لنا اخوان
هايف : والله لتدفعون ثمن كل قطرة دم
واحد من عيال المسلط : اقول انت اص اص معاد الا هي تهدد ،اخوك اللي شايش عشانه دمه تكرم عنه نجاسة الكلاب
قالها وليته ما قالها وخر هايف محسن وهو يسنده على عمه وركض بعد مااخذ العصاء وهو يضرب بكل قوته على كتفه
وكان هجوم محد حسب حسابه
وانثنى وهو يصيح ويصرخ بوجع والم اول ما حس بطقتها واخوانه وقفوا مصدومين وهم يشوفون ابو زيد وعياله كلهم واقفين يناظرون بانتصار بعد ما وروهم شغلهم وكانوا في حال اردى من محسن وختمها هايف بهالضربه
ابو زيد:علم يوصلك ويتعداك انت وياه هذا جزاكم وجاكم واخذ خوانك وانقلع لا تشوفك عيني وان شفتك توطوط في ذا والله لتغرق بدمك ما تلقى من يدفنك
ابو تركي :تعوذ من ابليس يا ابو زيد وانتم حقكم جاكم وغلطكم مردود عليكم ويلا يلا على ديرتكم مالكم في ديرتنا محل
واحد منهم: لا ترفعون راسكم تحسبون انكم منتصرين والله ليجي يوم تدورون ميتكم بينكم في عز افراحكم
زيد: اعلى ما في خيلك اركبه
افترقوا وركض ابو زيد لمحسن اللي كان في اصابات شوي بليغه
اخذه زيد و فايز للمستشفى والبقيه رجعوا وهم للي فيه جرح وللي خشمه ينزف وهه طقوق بسيطه
.................••............
في بيت ابو زيد
كل الحريم كانوا واقفين بخوف ينتظرون برعب اللي صاير
ام زيد ركضت: وينه محسن وينه
مطلق : يمه ودوه المستشفى
ام زيد:ليييه علامه وش فيه
ابو زيد: بسيطه يا مره بسيطه
هايف :امي يا حبيبتي بسيطه كم جرح ويجي
ريوف ركضت لابوها: يبه يدك فيها دم فيك شي
لفوا كل العيال وركضوا لابوهم : يبه لا يكون طقوقك
ابو زيد: يخسون هذا من جرح محسن
اخذت ريوف المناديل تمسحه
وركضت العمه حصه لمؤيد : حبيبي يا مؤيد وش ذا اللي بخشمك
مؤيد مد يده يتحسس خشمه: بسيطه يا امي بسيطه الذيب ما يشتكي شي
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
هايف : لله الله انا شفت لي ذيب بالساحه لعن خيرهم فقع وجيهم تفقيع اثره انت
مؤيد: شفت شفت كيف اني بطل على خوالي
ابو زيد ضحك: كيفت ووفيت يا مؤيد
مطلق : عز الله ما قصر.. سكت مطلق اللي في جبينه ضربه ويده لكن داهمه دم من خشمه رفع شماغه بسرعه يحطها على خشمه وهو ثوبه منقطعه كل ازاريره
هايف: فيك شي
مطلق : لا بسيطه بغسل واجي
ابو زيد : اذا تبي المستشفى خل العيال يودونك
مطلق : لا لا
استوقفهم جيت ام فايز اللي تبكي وتصرخ: وين فايز لا يكون قتلوا ولدي ويييينه حسبي لله ونعم الوكيل
لفوا كلهم يناظرونها (😒) ابو فايز: لا بخير بخير راح مع زيد يودون محسن للمسشفى
رجعت وهي تبكي
ومطلق اللي لحظه وقف يناظر فيها بنظره ماعرف وش تفسر غير استفزاز ام فايز له
كمل طريقه للغرفته وركضت اديم وراه دخل متجهه للحمام
اديم: بسم بسم لله عليك الله يكسر يدينهم ويشلها يارب
مطلق : بسيطه يا بنت الحلال
اديم : وين بسيطه شوف كيف جبينك ويدك ما ترفعها لايكون مكسوره
مطلق رفع يده يحركها: لا بس ضربه بسيطه
قربت اديم وهي تغسل وجهه غمض مطلق مبتسم ومستسلم رغم وجعه سكرت اديم المويه وتمسح وجهه وشهقت اول ماشافت ثوبه: الله ياخذهم ما خلو ولا زرار
مطلق ضحك:هوشه ترا مب جالسين يسكرون ازاريري
اديم وهي تساعده ينزله : عساهم الشلل
مطلق مد يده يسكر فمها : بس بس لا ترفعين ضغطتس عليهم
اديم : شوف شوف يدك حسبي لله بس
جابت الاسعافات وهي تمسح جرحه ولا تحرك مطلق
اديم وقفت باستغراب: ما توجعك المسحه الطبيه!؟
مطلق : الا توجعني
اديم : وعادي مايفرق
ضحك مطلق: يفرق معتس انتي؟!
اديم : اييه ماحبها توجع الجرح زياده
مطلق : ودامها توجع ليه توجعيني
رمتها اديم بخقه: يلعن ابوها يا شيخ مب لازم تخسي توجعك
مطلق اللي ضحك وهو يسحبها تجلس على رجله مد يده يبعد شعرها عن عيونها : ابد انتي لو تفجرين راسي ما وجعني اصلا شلون يوجعني وهو بيدتس
اديم تكت على كتفه وهي تقول: اااه يا قلبي ياخي لا توجع قلبي انت
ضحك مطلق ورجعت اديم توقف وهي ترجع تضمدها
................••............
اما عند هايف
ما كان في شي وهاذي اول مره
كان جالس عند امه اللي تحط على وجهه حسين ثلج يخفف الكدمات : الله يكسرهم
حسين : امين
هايفف بضحك: لا يالرخمه كفخوك الريجيل
حسين بضحك: اذا هي على الضرب مطلق ارخم مني
ضحكت ام زيد : ماعليك انت رجال وسيد الرجال بعد
سلمى جت وهي تسحب هايف وتوقفه وتلفه: ما جاك شي
هايف : لا
سلمى شهقت :فل يكتب التاريخ وتسطر الدواوين اول مره مايجيه شي
شريفه : اي والله دايم كل شهر اصابه
هايف : عشان تعرفون اني اذا خطبت نجد بصير قوي
الكل :يووووه
ضحك هايف: امزح امزح
سلمى : اصلا المفروض نرقص عشانك مافيك شي
نزلت الصحن وهي تركض بالمطبخ وترقص
وقفها زيد بضحك: بس بس تكفين
هايف بغمزه : خل عنك تحسب انها ميته فرح اني ماجاني شي هاذي ترقص بتزوير عشان بكره ترقص والا لو نتكفخ كلنا ما همها
بكره كانت ملكتها هجدت سلمى بإحراج وضحك زيد وهو يحضنها : خلها تفرح وتستانس وش تبي انت حلال عليك وحرام عليها ارقصي وانا اخوتس ارقصي
مسكت سلمى يد زيد عناد في هايف وهي ترقص
حسين بضحك: سلموووه ودتس ابوي يشوفتس
سلمى بخرشه: ابوي وينه !؟
ريوف : وش بلاتس متروعه
حسين بضحك؛ فاتكم نتفها ابوي نتفه قبل اسبوع اااااه برد قلبي
حسين وقف وهو يشرح الموضوع بضحك وهم يضحكون على سلمى اللي تكافح ما تبي احد يطقطق عليها
وشويات وصل محسن والكل صار عنده وهذا يعطيه دوا وهذا يلحفه وهذا ينتبه لجروحه واللي يأكله واللي يلبي طلباته حرفيا حايفينه حوف
واستمر هاليوم وهم على هالحال
................••............
من بكره الصبح في بيت ابو زيد
الكل فالمجلس ومتوسطهم ابو فرج وابو مشاري ومشاري بقية الشباب
المجلس كان قاااايم لكن الكل متفقين على شغله وحده هي الاهتمام بمحسن
وقف مطلق وهو ياخذ الدفتر بعد ما وقع مشاري المبتسم ودخل للسلمى اللي كانوا البنات مستعدين لتصوير على بالهم هايف بس فجاءه تبخروا اول ماشافوا مطلق
لكن اديم ابتسمت وهي تروح بالكاميرا وتصور وسط ابتسامات مطلق اللي يوزعها بثقل
اما هايف اللي كان جالس جنب محسن وماسك له الفنجال وهو يناظر مشاري ببتسامه
محسن : هايف قم ساعدني بروح دورة المياه
فز هايف وهو يرفعه وطلعوا والعجيب ان على كثر اللي سواه محسن بهايف وياما طاح هايف بنفس المواقف ولا شاف من محسن الا وشماته وتحريض لابوه
ومع ذلك كان يساعده بعيييييونه
ورجعوا وهو يشوفهم يسلمون على مشاري نزل محسن وركض يحضن مشاري ويبارك له وبعدها جلسوا والكل يتكلمون بالتفاصيل
وهمس ابو فرج لسعود : اكلمهم بموضوعك!
سعود : لا تكفى يا عمي مب الحين اصبر اصبر بفكر
ابو فرج: لين تفكر ! لين متى بتفكر لين تطير الطيور بأرزاقها
سعود : ياعمي تكفى لا تضغط علي انت ادرى في ذمتي عيال مقدر ارميهم على اي احد ولازم افكر واعرف اموري قبل اتعب نفسي وعيالي
ابو فرج: بكيفك
لفوا على صوت زيد : تقهوو
اخذوا القهوه وهم يسمعون اتفاق مشاري وابوه مع ابو زيد اللي تحدد عرسهم بعد شهر ونص بالضبط وهنا بالديره ( واللي اختاره مشاري عشان يعيش فرحته مزبوط مايضطر تتحطم فرحته بين ابوه واخوانه اللي اهم شي عندهم برستيجهم)
وقف ابو مشاري بغضب من مشاري : حنا نترخص دام قضينا
مشاري وقف يناظر ابوه بصدمه والكل يناظره بأستغراب
ابو زيد: جالسين للعشاء يا ابو مشاري
ابو مشاري : كرمت وكثر خيرك لكن الاشغال كثير
انسحب ابو مشاري ومشاري اللي تفشل وجهه وانقص
وقف وهو يقول : العذر والسموحه يا عمي بس
ابوزيد: ماعليك يا ولدي
ابو فرج: انتظر يا مشاري جايين معك
ابو فايز: على الاقل انتم اجلسوا بعد
متعب : ما تقصرون لكن نروح مع اخويانا قبل الليل ازين
ابو زيد : الله يستر عليكم
طلعوا ولحق هايف مشاري : مشاري لا تضيق
مشاري : تكفى يا هايف لا تاخذون ردة فعل ابوي على محمل االجد وتضيقون منها
هايف: افا يا مشاري انت اخوي وادري بكل شي ماعليك
مشاري : زين خلني اروح
هايف : الله معك
وقف هايف متكتف بضيق يناظر وهو حزين على مشاري وبعدها رجع للبيت بضيق
ابو فايز: وش بلاه ابوه !
ابو زيد: وش يدريني
جاء هايف وجلس : يبه ماعليك من ابو مشاري تراه رجال ماش
ابو زيد: ادري ادري
وقفوا العيال رايحين لسلمى يسلمون عليها
................••............
عند سلمى
كانت مستغربه ان امه ما جت اللهم انهم جابوا الشبكه وراحوا
اديم: انا للحين ماني مستوعبه موضوع امه
شريفه: حتى انا معقوله في ام ما تحضر ملكة ولدها
سلمى: هايف يقول ان امه وابوه منفصلين وكل واحد متزوج بلحاله يمكن بينهم مشاكل
ريوف: مهما كان ام وولدها
اديم: اص اص العيال جايين
دخلوا كلهم ويسلمون على سلمى اللي صكتها حالة الصمود والخجل من جديد وهم يحاولون يطقطقون مافيه فاييده
...................••............
كذا عدوا أهم الاحداث وتمر الأيام والاسابيع
وهايف ومشاري اللي كانوا مع بعض وهم يجهزون بيوتهم وكل واحد من الفرح تنطق عيونه رغم ان مشاري مايعرف سلمى ولا سلمى تعرفه ولا حتى بالشكل بس كان يحس في داخله فرحه يستبشر بها للايام الجايه
اما هايف فرحته كلنا نحس فيها معه وهو كل شي يحطه يدرسه مليون مره عشان يعجب نجد رغم انها ما تشوفه بس المهم يعجبها
سعود للي للحين في معمعة تفكير كبيييييييره وهو ما يقدر يخاطر بعياله ابد ولازم يدرس امر الزواج كويس
اما مقبل ومتعب ومكملين حياتهم بنفس النمط
لكن وليد اللي من بعد زواجه صاير ما يمرهم الا بالسنه حسنه
في بيت ابو زيد ما بين استعدادات سلمى لزواج واستعدادات ام زيد لزواج هايف
والكل مستنفر على اوامر ابو زيد
اما مطلق رغم انشغاله الا انه ما يترك اهتمامه في اديم ويحاول قد مايقدر ينتبه لها
و اديم من طرف معاناة الحمل بعض الدلال على مطلق
اما شريفه اللي كانت في معاناة الشهر التاسع وهي خايفه تولد قبل عرس هايف
وريوف للحين تخطى بحملها وهي مشتطه مع امها وتساعدها
وزيد اللي صار يجلس بالاسابيع فالرياض عشان ميثى وثقلها وهي بعد على مشارف ولاده ولا تحمل نزلة الديره
ومحسن اللي راااااكد ولا عاد فيه شي بالدنيا يجذبه او يهتم له
لكن عند نجد اللي رغم انها ما تشوف الا انها تنزل مع امها السوق وتاخذ ملابسها على الوصف وهي تطير من الفرح بعكس زواجها من راضي
أما عند اهل الديره الكل ماكانوا مستغربين ان ابو نجد زوج ولد ابو زيد بس الكارثه بنظرهم وشلون يزوجه بنت عمياء وفوق ذا ارمله وتوها مخلصه العده والكلام يروح ويجي ويمر على مسامع ابو راضي اللي زعلان ان نجد تزوجت ما مر اقل شي شهر على عدتها لكن ماكان بيده شي لانه للحين مصدوم من اللي سواه راضي وكيف تسبب في عمى بنت صغيره
.................••............
قبل زواج هايف ب يومين
وصل هايف لديره بعد ما جاب كل شي وصته امه وهو سيارته فل
استقبلوه كلهم وهم يساعدونه وشايفين فرحته للي ما تخليه ابد يمشي كان يركض ركض يحس فيه طاقة الدنيا
ابو زيد: اسمعوا يا عيال تغدوا واطلعوا اخذوا المخيم وابنوه ورتبوا كل شغلكم ترا الناس بتبدا تجي من بكره وما معنا وقت
هايف : ماعليك يبه ازهل
حسين: كل شي زهلناه دامك تطير كذا
هايف لف مبتسم وهو يلاحظ نظرات ابوه له غريبه
ابو زيد كان يراقب هايف يراقب تفاصيل فرحته اللي كان مب مصدق انه ماكان يشوف كل هالحب من ضيقه وغضبه على ابو نجد
وقفوا وهم يجهزون عشان يروحون وينتظرون مطلق اللي ما تغدى زين وطلع لغرفته
.................••............
في غرفة مطلق
اللي كان طول الوقت وهو يتغدى وباله مع اديم
اديم اللي بدت فيها علامات الوحم اللي طفشتها وطفشت مطلق بعد وهي متعبتها حييل وحتى اكل ما تاكل
دخل وهو يفتح النور شافها نايمه تقدم يراقبها ومتوقعها تصحى بس شافها ابد ماهي معه ولا تدري به
طلع وهو متجهه للبيت دخل : يمه
ام زيد : هلا
مطلق قرب وهو يجلس : اسمعيني الله يخيلتس لي انا بروح مع العيال نخلص الاشغال بس تكفين انتبهوا لاديم تراها اليوم تعبانه بالحيل لا تدوخ او شي محد عندها
سلمى : يمممه من ذا مطلق ماني مصدقه
مطلق : اص احسن لتس
ريوف : معليك بننتبه لها
مطلق : زين زين اذا صار شي ارسلوا لي احد عند المخيم
ام زيد: روح ماعليك يمه
طلع مطلق لهايف وحسين وبوجههم على المخيم اللي ابتدوا يبنونه بمساعدة عيال الديره والكل مستانس ومبسوط لسعادة هايف
جلسوا بعد ما بنوا المخيم بتعب
مطلق : الجو غيم اليوم
حميد: شكل وجهه هايف خير علينا بيجي مطر الظاهر
هايف : يا رب تكمل وينزل مطر والله لينمصع قلبي من الفرح
ما يمديه سكت الا بدت الرعود والبروق وفز هايف يضحك: الله رش المطر رش
تركوا العيال اللي بيدهم وهو يضحكون على هايف وحسين اللي رموا كل شي وهم يركضون بالمطر اللي شوي وبدا يصير قوي الكل يركض ويضحك بنفس الوقت بهالوقت اللي كان هايف يركض وهو يردد كلمات :‏يَ غيمة الافراح هليّ وأمطريّ
كان ناقص هالفرحه واصوات ضحك الاطفال وغناهم مع هايف اللي يرددون فيه الاغنيه التراثيه الجميله
(المطر جانا حي معزانا كثر الزبده )
كان الشي الوحيد لللي ينقص هايف ابد شوفة نجد رجع لبيتهم يركض مايدري وش وداه بس كان يدور مع العيال واستوقفه سيارة ابو نجد ونزلت نجد واتسعت ابتسامة هايف اللي الحين اكتمل بيته وقال
(يَ غيمة الافراح هليّ وأمطريّ
‏وأرويّ قلبي بشوف نجد وأرعديّ)
لكن نجد ماكانت تسمع الا صوت العيال وهي تضحك وسحب حسين هايف قبل يشوفه ابو نجد : ودك تخرب على نفسك صح
هايف: ليه !
حسين: وش بيقولون الناس اذا شافوك واقف تناظرها امش امش
دخلوا البيت وهم يضحكون ولكن لقوا قدامهم سلمى اللي تغني نفس الاغنيه وتضحك وركضوا معها وهذا اللي عجز ابو زيد يكبرهم فيه شوفتهم للمطر ترجهم سنين ورا
................••............
وفي غرفة اديم
اللي صحت على صوتهم بس استوقفها مطلق اللي كان مبلول وهو يمسح وجهه اول ماشافها رمى المنشفه وراح : هاه كيفتس الحين
اديم : بخير اللحمدلله بس بشرني وقل مطر
مطلق ضحك: ايه ايه
فزت اديم بس مسكها مطلق : اركدي تراتس حامل
اديم لاشعوريا من باب الترجي مدت يدها وهي تمسك لحية مطلق عشان يوافق: تكفى بس بوقف والله ما انط والله
مطلق استضعف لذا الحركه وضحك : زين خليني اشوف الطريق
طلع مطلق وهو يقول : يا عيال لو تخلون الطريق شوي
حسين : ياخي انت نفسيه ولدك مثلك معاد نشوف اديم وكل شوي تعبانه
مطلق : ترا بجي اتوطى في بطنك
هايف : شوف لو جيتني تقول وخر عشان اديم طبعا بقول لا بس عشان هايف الصغير انا بوخر
اديم من ورا الشباك : مانيب مسميه ولدي عليك تبيه يطلع يرقل الله لا يبلانا مابي مابي
هايف :ههههاي ههههههاي اصلا اذا ذكرت انه ولدتس تحوم تسبدي بس يشفع لتس مطلق وانه سميي
مطلق : لا عاد زودتها يا هايف كلش الا اديم
شريفه: جحدك جحده موجعه
هايف : ماعليه خليه خليه بيجي يوم ويرجع لي اذا كرشته اديم
اديم: خلاص خلاص بنسمي عليك بس وخر راح المطر
طلعوا هايف وحسين يضحكون وجات اديم الللي تمشي بشويش وهو وتوقف جنب شريفه وريوف وسلمى اللي تراكض قدامهم بعبط ................••............
في غرفة نجد
عند نجد دخلت غرفتها وفتحت الشباك وهي تتنفس هواء المطر البارد وهي ودها يجيب لها عطر هايف بس كان الصوت اللي جابه الهوى اقوى ضحكت وهي تسمع صوت حسين ينادي هايف يبدل قبل يمرض
لكن جاه الرد من هايف يقول : خلني ياخي الحياه مره
مطلق جاء : ماقضينا للحين !؟ ولد ادخل بعد بكره عرسك لا تمرض وحزتها وش يفكنا
هايف ضحك: اي والله اهم شي لا امرض الحين
اختفت اصواتهم تدريجياً وعرفت انهم دخلوا ورجعت تجلس وهي ودها لو انها تشوف تجهيزات المخيم والديره
.................••............
واخييييراً يوم العرس
اليوم المنشود اليوم اللي الكلللل بدون استثناء ينتظرونه بشغف الكل باله فيه اليوم اللي صبر هايف 17 سنه عشان يصير هاليوم اليوم اللي كان شبه مستحيل للكل لكن كان امل لنجد وهايف
في بيت ابو زيد من الفجر هايف مانام من امس ابد ولا غفت عينه ابد ابد وهو طول هاليومين ما قدر يتواصل مع نجد ابد لكن يدري انها مبسوطه بنفس فرحته اللي يفرحها وهذا اللي مريح قلبه
ومن هاذي اللحظه الكل صحى الكل فز والكل يستعد
والعيال كالعاده منتشرين يفرشون الزل يركبون العقود ويحضرون استعدادتهم
الحريم بعد تحضير كافة توزيعات ومستلزمات العرس افترقوا يجهزون
مثل العاده كانت سلمى تركض بين محسن وهايف وحسين تلبي حاجاتهم
وقفت بتعب : ياربي متى نزوج محيسينيات ونفتك
حسين :على قلبتس لين تطسين بيت رجلتس
سلمى تلفتت وهي ما تشوف ابوها وقالت بقهر: متى اطس وافتك منكم
هايف اللي طلع وهو يلمع يلمع :خلاااص هانت هانت اسبوعين وتطسين
وقفهم صوت الشيلات والاغاني اللي بالحوش واللي يشغلها زيد وهو يناديهم وام زيد بيدها العود وهي تبخر هايف واديم اللي مركزه ومستعده لتصوير احتفالهم بهايف بالبيت والكل فالحوش ينتظرون هايف
اللي طلع هو مبتسم ويشوف الرجال بجهه والحريم بجهه وقلبه منمصع من الفرحه ولا هي الا ثواني والكل دخلوا يرقصون رجال بس ومؤيد ناشب لهايف ويرقص معه وبعد اول جوله تقدم ابو زيد اللي كان دايما هو اللي يخيط البشت لعياله من اكبرهم لاصغرهم
وتقدم وهو يلبسه هايف اللي كان من الفرحه عيونه تلمع قرب يبوس راس ابوه
وقرب ابو فايز اللي مبتسم بحنيه: ماشاء الله تبارك الله يزهاك والله لبست البشت يزهاك
فايز : اوووه مضبوط
مؤيد بنيه طيبه وهو مقصده يمزح ويرفع لهايف : كويس البنت ما تشوف ولا بتنهار
الكل سكت على حدت نظرة هايف لمؤيد اللي اختبص : ا ا سف والله اقصد يعني انك ماشاء الله
حصه ركضت تسلم على هايف : مايقصد يا حبيبي
مارد هايف الللي بعد ماسلم على حصه راح لامه وخواته يسلم عليهم بتسامه وانتهى بأخوانه
وطلعوا فايز ومؤيد وابو فايز عشان ام زيد وبناتها ياخذون راحتهم مع هايف اللي اخذ امه وهو يرقص معها وشريفه وسلمى وريوف وهم مبسوطين ودخل ابو زيد ومطلق وزيد محسن وحسين والكل يضحك لا شعوريا وفصلت عليهم سلمى اللي تلفح بشعرها والكل يصفق لها وضحكوا على هايف اللي سحب شماغه عن شعره اللي ماكان طويل متوسط الطول بس كان كثيير وهو يسوي مثلها ووقفوا بعد فتره وهم يضحكون
ابو زيد: يلا يلا اعجلوا بنطلع المخيم
الكل : زين
هايف وقف جنب مطلق اللي كان يحس بعبره وهو يشوف هايف يستعد لحياته اللي ياما حكى فيها وياما حلم بها وياما شرح لمطلق وش بيسوي وكيف بيتصرف بيوم عرسه باليوم اللي بتصير نجد زوجته
هايف : علامك
مطلق صد وهو ياخذ نفس : تذكرت شي
هايف ضحك وهو ينزل راسه : ذكرت اللي ذكرته
مطلق اخذ نفس وهو ترجع به الذاكره لسنييين قديمه قبل هالمشاكل كلها اول ماكان حب نجد بين مطلق وهايف ( كانوا واقفين بالحوش بعد ماجازاهم ابوهم وهم كل واحد يرسم احلامه على الجدار اللي قدامه
اخذ هايف نفس وهو للحين موجهه لبيت ابو نجد : تدري وش اشوف بعيوني يا مطلق
مطلق : وش تشوف
هايف : اشوف اليوم اللي صح هو شبهه مستحيل بس بأذن الله يتم اشوف بشتي على يدي وانتم حولي واليوم عرسي من نجد وهاليوم باخذ نفسي فيه براحه واقول
اخيراً اجتمع ليلي بقمراه
ضحك مطلق : لو اني ما امؤمن بأحلامك بقول خرطي واترك احلام اليقضه عنك لكن عشانك ليل مايكمل الا بقمراه انا متأكد بيجي اليوم اللي بيدي ازفك لبيتك
حزتها ضحكوا وضحكوا بفرح )
وصحوا من الذكرى وهم يضحكون قرب مطلق وهو يحضن هايف : جاء هاليوم يالليل
مارد هايف اللي اختلطت مشاعره وداهمته عبره ولف مطلق بسرعه : رح خلص قبل لا اصيح هنا رح
بدون اي كلمه راح هايف وهو يدري ان شعوره وصل لمطلق من عيونه
وهذا اللي صار مع مطلق انه فهم وش يبي يقول هايف وفاهم كل حرف اخذ مطلق طريقه لغرفته ياخذ سلاحه عشان يطلعون للمخيم
دخل وهو منزل راسه يكافح هالشعور السعيد المبكي
لكن لف على صوت اديم اللي صرخت بقهر: سلمىىىى لا ترمشين عجزت ارسم الايلاينر منك
سلمى: وش اسوي عيوني تعورني احس ودي اصيح
اديم : انا اللي بصيح منتس
مطلق : وش بلاكم !
اديم : بالله سطرها كفين عشان تصيح وتفكني من ساعه وانا كل شوي اعدل المكياج تقول فيها صيحه ما رضت تطلع
مطلق : علامتس انتي بتصيحين !
سلمى: فرحانه لهايف
سلمى ضربت على وتر مطلق اللي صد وهو يقول : طيب اخلصوا مافيه وقت ترا
اديم دققت النظر : اسمعي روحي لفي شوي لين تحسين جفت دموعتس وتعالي
سلمى طلعت وهي تكافح الصيحه
اما مطلق كان يرتب نفسه وسلاحه وحزامه وهو للحين منزل راسه
اديم : فيك شي
مطلق : لا
اديم : لا يكون مانك فرحان
مطلق لف عليها بعيون حاده: وشلون ماني فرحان انهبلتي
اديم كانت تبي هالنظره بالضبط اللي وضحت كل شي بعيون مطلق وابتسمت اديم وقربت وهي ترفع نفسها لرقبته سحبته وهي تحضنه بضحك: اجل وشو ذي دموع فرح
مطلق اللي استكن واستسلم لكن لاخر لحظه فز : مثل معاناة هايف اللي انتهت بعد ما اتعبته وانهكته وهدت حيله واخذت منه كثير تستاهل دموع الفرح وتستاهل انها يندى لها الجبين
اديم ابتسمت : المهم انها قضت وصارت ذكريات حلوه ولا عاد هي الا ساعات ويجمعهم ربي والله يتمم عليهم
رفع مطلق حواجبه وهو يشتت دموعه : عطيني عطيني عقالي طاح
نزلت اديم تضحك وهي تاخذ العقال وحطته على راسه
وهي تعطيه باقي اغراضه عشان يجهز وبعد ما انتهى وقبل يطلع لف على اديم: هذاني اوصيتس اعقلي واتركي الرقص اللي ماله داعي انتبهي لنفستس وانتبهي لبطنتس
اديم : على خشمي
ابتسم مطلق مطلق اللي ضرب خشمها بخفه: عليه الشحم
طلع وهو مبتسم ودخلت سلمى وهي تقول : خلاص ماعاد بصيح
اديم: اجسلي ترا باقي انا ماقضيت
جلست سلمى واخيرا بدو يتصلحون بأمان
................••............
لكن الرجال
اللي طلعوا من بيت ابو زيد متوسطهم هايف ببشته وهو يغنون كزفه واللي يغني ابو زيد ويشاركونه العيال وطلع معهم ابو نجد وكل ما مروا بيت طلعوا معهم اهل الحاره متجهين للمخيم وهم يرددون بيت
‏«دار ياللِّي سعدها تو ما جاها»
وهم يمشون مع هايف اللي محد في فرحته هاليوم
ووصلوا للمخيم و في استقبالهم ابو فرج والشباب وباقي اهل الديره اللي كتحيه واقفين صف وهو يردون عليهم ببيت قصيد ( هاايف ياوجه السعد ..ياشبل ذاك الاسد..والله يعز (اهل نجد)
وهذا من اجمل اجمل الاستقبالات والكل مستانس والجو مغيم
وهذا كان ابتداء الحفل من العصر
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد كانت تجهز بفرح وهي تسمع غزيل اللي عندها وهي تشرح لها اللي يصير
غزيل: وصلو المخيم ابشرتس وهذا هم يرقصون
نجد: اهم شي انتس صورتي
غزيل: صورت صورت ان شاء الله اذا شفتي بتشوفينها
نجد : طيب بيت ابو زيد وش يسوون
غزيل : ابد الحوش كله مفروش والعقود انتي خابرتها لكم هالمره الورد بككل مكان وكل باب عليه ستاره بيضاء والاستقبال يفتح النفس ليتس تشوفينه انا مستعده اني احلف انه اطنخ عرس بيصير بالديره
نجد ابتسمت : اكيد دام هايف قايم عليه
ام نجد جت ووخرت غزيل بسرعه وجلست
ام نجد : غزيل انتي بتروحين العرس ولا بتجلسين عند نجد
غزيل: لا بروح
نجد: تجلس معي الخادمه عادي
ام نجد : زين
طلعت وتركت نجد تكمل زينها على اغنية ( ليالي نجد ما مثلك ليالي ) .................••............
عند البنات
بعد ما جهزوا وكشخوا وخلصوا كانوا ينتظرون الضيوف وهم في اتم الاستعداد
شريفه: امي متى بتجي الطقاقه
سلمى: خلاص بعد المغرب
اديم : اااه يا ربي ودي ارقص
ام فايز : اقول اجلسي انتي يادوب في نفسك
لطيفه: انا وسلمى اليوم بنستلم الحفل
سلمى: ايييه خليتس هبوب خلاص
لطيفه: ابشري
ميثى طلعت بعد ما جهزت عبود : مافيه احد من الرجال ياخذ عبود
حصه: ليه ماخليتيه يروح مع ابوه
ميثى: ما فضيت اخلصه الا الحين
ام زيد: بيجي حسين الحين
ركضت سلمى : جو الناس جو
ابتدوا يستقبلون اهل الديره اللي فازعين معهم حتى بالقهوه والشاهي
................••............
ومن بعد المغرب ابتدت المحافل والديره كلها ترقص
عند الرجال كانوا ماشين على القصيد لين تجي الفرقه وكل واحد يسدح له قصيده وهايف اللي مبتسم ويستقبل كل شي
والعيال حوله والكل فرحان
ابو زيد اللي سحب مطلق و باقي العيال معه
مطلق : سم يبه وش فيك
ابو زيد. متعب ومشاري ومقبل وسعود ماعليه وانا عمكم انا بعد اعدكم اخوان هايف ومن اهل الديره عشان كذا ناديتكم
مشاري : افا يا عمي نعين ونعاون
زيد: خير يبه
ابو زيد : اسمعوني زين تعرفون عيال المسلط متحلفين ويا خوفي يسوون شي خلو عيونكم 10 على 10 واللي تشوفونه منهم تتلونه وتجيبونه
مطلق : الشباب مايعرفونهم لكن اذا شفتوا رجال كبار وضخمين ووجيهم وجيه المشكلجين تلوهم
متعب: ابشروا
ابوزيد : وانتبهوا
مؤيد: افا ياخالي والله ما يقرب الذبباب لهايف حتى
ابو زيد ضحك: زين خلك منتبه
افترقوا وهم كل واحد منتبه وشايل هم ووصلت الفرقه وبدت الناس تنشغل وتفرح
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 82
قديم(ـة) 16-05-2019, 08:58 PM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك يا اديم انشاءالله تكونين بخير .... كل عام ونتي بالف خير الله يتقبل جميع صالح اعمالنا ويغفرلنا ذنوبنا جميعا يارب
البارتات اللي منزلتهن قريتها والله اعجبتني كثييير ماشاءالله عليكي عندك افكار ممرا م اتوقعها الله يحفظك ويحققلك كل امنياتك ويفرجلك كل همومك يارب
اكثررررر مووووقف حزنت وكسرلي قلبي ممممممرررررا هوا يوم زواج نجد غير هايف يالله قد ايش نزل دموعي على هذه الموقف قهروني هذاك اليوم لما ابوه واخوانهم غير مطلق طبعا لما ما وقفوا معاه اااااااااه واللهدخلتيني الجو الحزين معاهم حسيت نفسي انا عندهم وجالسة فس ركن وكاعده اشوفهم ماشالله عليكي ..برااااااافوووو
والحمدلله المياه رجعت لمجاريها ... ابونجد وابوزيد جعوا لبعض الحمدلله وهايف ونجد راح يتزوجوا كللللللللللوووووووووووولللللللللللللووووووووووشششش ششششششششششششش
سلمى ومشاري حبيتهم مع بعض يلقوا لبعض اساسا هههههههههههههههههيعجبني المواقف اللي يسووها اخوانهاعشان يحرجوهاهههههههههههههه
اديم ومطلق الحببببببببببب حملتتت الله يقومها بالسلامة يارب
والله بردتيلي قلبي باصالة لمامحسن ضربها والحمدلله محسن رجع لاهله
والحين زواج هايف ونجد الله يتتملهم على خيييييييير يااااارب
والله اكثر شيء خايفة من المتسلط يالله يارب م يتاذون احد منهم

واخيرا وليس اخرا ....بدي اقولك شيء اليوم يوم ميلادي وكبرت سنة الحمدلله و ابغاكي تهديني بارت يعني تنزلي يلرت لانو من زماااان ما نزلتي ف بليييييز نزلي بارت مرررررا متحمسة لزواجهم صح انك قايلة انو نقدر نقراها من الانستا وشفت من جوال اختي انك مكملة هذه الرواية وبديتي تنزلين رواية تانية كنت بدخل وبقراها بس اختي احدت جوالها وانا م عندي انستا فاضطر اني استناكي تنزليهاهنا بلييييييييز نزليها هنا وكمليها ونزلي روايتك التانية لانو ماشاءالله عليكي م نستغني من كتاباتك بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز ززززززززززززززززززززززززز
عارفة انك مشغولة مع رمضان بس حاولي ي عمري ...ممكن
اختك في الله ...بروق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 83
قديم(ـة) 19-05-2019, 02:47 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fans brooq مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك يا اديم انشاءالله تكونين بخير .... كل عام ونتي بالف خير الله يتقبل جميع صالح اعمالنا ويغفرلنا ذنوبنا جميعا يارب
البارتات اللي منزلتهن قريتها والله اعجبتني كثييير ماشاءالله عليكي عندك افكار ممرا م اتوقعها الله يحفظك ويحققلك كل امنياتك ويفرجلك كل همومك يارب
اكثررررر مووووقف حزنت وكسرلي قلبي ممممممرررررا هوا يوم زواج نجد غير هايف يالله قد ايش نزل دموعي على هذه الموقف قهروني هذاك اليوم لما ابوه واخوانهم غير مطلق طبعا لما ما وقفوا معاه اااااااااه واللهدخلتيني الجو الحزين معاهم حسيت نفسي انا عندهم وجالسة فس ركن وكاعده اشوفهم ماشالله عليكي ..برااااااافوووو
والحمدلله المياه رجعت لمجاريها ... ابونجد وابوزيد جعوا لبعض الحمدلله وهايف ونجد راح يتزوجوا كللللللللللوووووووووووولللللللللللللووووووووووشششش ششششششششششششش
سلمى ومشاري حبيتهم مع بعض يلقوا لبعض اساسا هههههههههههههههههيعجبني المواقف اللي يسووها اخوانهاعشان يحرجوهاهههههههههههههه
اديم ومطلق الحببببببببببب حملتتت الله يقومها بالسلامة يارب
والله بردتيلي قلبي باصالة لمامحسن ضربها والحمدلله محسن رجع لاهله
والحين زواج هايف ونجد الله يتتملهم على خيييييييير يااااارب
والله اكثر شيء خايفة من المتسلط يالله يارب م يتاذون احد منهم

واخيرا وليس اخرا ....بدي اقولك شيء اليوم يوم ميلادي وكبرت سنة الحمدلله و ابغاكي تهديني بارت يعني تنزلي يلرت لانو من زماااان ما نزلتي ف بليييييز نزلي بارت مرررررا متحمسة لزواجهم صح انك قايلة انو نقدر نقراها من الانستا وشفت من جوال اختي انك مكملة هذه الرواية وبديتي تنزلين رواية تانية كنت بدخل وبقراها بس اختي احدت جوالها وانا م عندي انستا فاضطر اني استناكي تنزليهاهنا بلييييييييز نزليها هنا وكمليها ونزلي روايتك التانية لانو ماشاءالله عليكي م نستغني من كتاباتك بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز ززززززززززززززززززززززززز
عارفة انك مشغولة مع رمضان بس حاولي ي عمري ...ممكن
اختك في الله ...بروق
أهلين يا عمر اديم انتي ♥
حمدلله جازت لك وحبيتيها وانا مررره مبسسوطه
وابشري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 84
قديم(ـة) 19-05-2019, 02:52 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت الأربعيــن >>
.
.
اعتذر جداً لكن والله ماكان التأخير مني😭 المنتدى كان معلق مدري وش المشكله
.
.

في بيت ابو زيد

كان اخر الحضور وصول ام نجد اللي استقبلوها بالدق والرقص وهي اللي مب راضيه تماماً لكن تجامل تجامل

اديم : وش بلاها وجهها كذا

سلمى: مدري يمكن عشان ماتبي تزوج بنتها وهي ما تشوف

اديم: صح صعبه بس خلاص ياخي هايف يموت عليها يعني بيصير عيونها هو

سلمى: هذا ندري به انا وانتي هي وش دراها

اديم : بتشوف وتعرف

.................••............

عند الرجال

استلموا العرضه والكل يرقص وهايف بس وده خلاص ينتهي وده يروح لنجد

وابو زيد اللي على كثر ماهو فرحان ويرقص الا قلبه وعيونه تلف الحفل لف خايف من اي هجوم من عيال المسلط

ولكن مثل ما توقع من طلق النار اللي ماهو طلق الشباب بالاحتفال كان طلق مسدس الناس كلهم لفوا على الصوت اللي كان باخر باب للمخيم وفيه ظلام شوي

هناك كان مشاري اللي ماكان يدري كيف ينتبه وهو ما يعرف الرجال وطلع مدري وش طلعه ورا المخيم وهو راجع شاف احد جالس على ركبه ونص وهو يوايق من طرق المخيم وبيده مسدس وهنا انهلع مشاري وركض بكل قوته ودفه هالرجال اللي بنفس اللحظه اطلق لكن ضربة الطلقه فوق راس هايف بالضبط ونتفت عقاله ولفت الناس كلها عليهم كان مشاري جالس فوقه وهو يحاول يثبته ويضرب يده عشان يطيح المسدس لكن كان الرجال صعب حيل وفاللحظه المناسبه لحق مطلق والكل وهو يسحبون المسدس وتجمعوا

وركض ابو زيد وابو نجد لهايف اللي للحظه ارتجف برعب

ابو زيد: فيك شي فيك شي

هايف: لا لا

العيال بسرعه ثبتوه ومن حسن الحظ ان متعب دق على الشرطه بعد تقريبا نص ساعه وصلت

ووقف الحفل والكل يتطمن اذا هايف بخير او لا واخذوا الشرطه ولد المسلط وطلعوا وبالقوه لين خلاهم ابو نجد يخلون التحقيق بعد الحفل ................••............

عند نجد

اللي كانت جاهزه وتنتظر وابتسمت وهي تسمع غناهم لكن استغربت وقوف الحفل المفاجئ وصوت الشرطه دق قلبها بخوف لايكون هايف صاير له شي او احد صار له شي

لكن تنفست براحه اول مارجع الدق عند الرجال

وهي ما تدري وش صاير بس اكيد انه من معترضات للحفل

.................••............

وعند الرجال

ما سمح مطلق ولا مشاري ولا الشباب ان فرحة هايف تنتهي كذا ورجعوا يحيون الحفل من جديد وتقدم مطلق وهو ينزل عقاله ولبسه هايف بدال عقاله اللي تنتف

مد مطلق يده يسمح وجهه هايف بطرف شماغه : هد اعصابك هانت هانت

هايف : ماعليك بسيطه

رجعوا العيال للحفل اللي كانوا اغلب الناس مختبصين ولا احد له نفس يرجع للحفل

بس من حماس الشباب اللي رجع رجعوا الكل يرقصون

وابو زيد اللي بعد هالفجعه قرر انه يستعجل العشاء ويزف هايف ويرتاح من همه وهو طاح قلبه من اللي صار

وفعلا وصل العشاء وبعد ما قلطوا الناس

استعد هايف والعيال جنبه يكشخونه اللي يعطره واللي يبخره واللي يضبط شماغه وبشته وصار وقتهم يطلعون وركض حسين يبلغ امه وام نجد ان الحين الزفه

وطلعوا ام زيد وبناتها وام نجد عند نجد عشان يحضرون الزفه

.................••............

عند نجد

كانت تنتظر بفارغ الصبر ودخلت امها اخيرا : نجد يلا بيجي المعرس

وقفت وهي قلبها يقرقع بفرح ويدينها فيها رجفه بس رجفه فرح

ام نجد اللي كانت تراقب ابتسامة نجد وشاكه فيها من بدري وحاسه انهم بينها وبين هايف شي اصرار هايف وضحك نجد الغريب

قالت بهدوء : تحبينه!؟

نجد جمدت يدينها : مين

ام نجد : هايف

نجد ارتبكت: وش ذا الحكي يمه

ام نجد : لا تحسبيني ما شوف اللي فيتس من اللحظه اللي سمعتي انه خطبتس وانتي منهبله الضحكه ما تغيب واحوالتس ماهي طبيعيه

نجد : لا لا يمه الله يهديتس

سكتت نجد خوف ان امها تسوي شي وتخرب كل شي لكن ام نجد ما صدقت وهي مرتاحه لفرحة نجد بس ما للحين ما تأكدت من هايف

دخلوا ام زيد وبناتها ويسلمون على نجد اللي كانت قمه قممممه بالجمال

ام زيد: الف مبروك يا حبيبتي الله يهنيكم ويسعدكم

نجد : امين

سلمى: بسم لله عليتس تفتحين النفس

نجد ابتسمت وهي تسمع المباركات لكن خفق قلبها اول ماسمعت صوت ابوها يقول : ياولد طريق طريق المعرس وصل

كانت هالكلمه بالدنيا عن نجد وهايف

دخل هايف اللي اول ماطاحت عيونه على نجد لا شعوريا قال بنفسه ( ماشاء الله تبارك يا ارض احفظي ما عليتس )

عيونه كانت تلمع بصورة نجد وماعاد يشوف احد ابد بالقوه سلم على امه وخواته وام نجد وهو يلتفت لها

اخيرا وصل لها وهو لاشعوريا مد يده يمسك يد نجد اللي ترجف اختفى العالم حوله وهو يبوس جبينها

وهب عطر هايف اللي من سنين ما تغير وهو يغطي نجد اللي كانت ودها تحضنه

بعد ماشافوا الكل ان هايف مب معهم ابد قرروا يطلعون وبسرعه باركوا وطلعوا وهايف للحين ما ترك يد نجد ابد وهو يبي احساسه اللي ماوصلته عيونه يوصله دقات قلبه واول ما فضى المكان لف وهو يحضنها بقوة الدنيا وشوق الدنيا

ابتعد هايف بعد ما حس انه اوجع ضلوعها وهو مبتسم كان يكافح في مشاعره اللي فعلا توصف جمله ( ياربي من كثر الفرح بصيح )

اما نجد اللي ما كانت توقع انها تصيح لا ابد هي صاحت فعلا لما حست بيدين هايف اللي حاوطتها وهي هالامان اللي حسته ينشرى بلحظات الدنيا كلها

غمضت عيونها بقوه تحبس دموعها لكن سبقها هايف اللي كان يمسح دموعها بأصابعه الدافيه : ودي اقول لا تبكين لكن كيف ألومتس وانا ودي من الفرحه اصيح

نجد : ماني مصدقه

هايف: ولا هايف مصدق

بعد جولة تصوير

قطع عليهم ابو نجد اللي دق يقولهم يطلعون

هايف اللي وقف يساعد نجد وهو يلبسها عبايتها وهو وده يشيلها بعيونه بعييونه

دقت الباب ام نجد على اساس تلبس نجد بس انصدمت ان هايف قد ساعدها

ام نجد : خلصتي يا نجد

هايف : اي.. سكت او ماشاف نظرة ام نجد اللي كأنها تقول ( وش عرفك انت )؟

تقدمت ام نجد وهي تاخذ اغراض نجد وطلعوا وقرب ابو نجد يوصي هايف اللي كان جوابه الوحيد هو انه يقول ( في قلبي وانا عيونها ) وكانت هالكلمه قول وفعل وبعد ماساعد نجد لسياره وقربت ام زيد تودعه وهنا انهارت وبكت

هايف اللي كان حاضنها وهو يحاول يهديها بس ماقدر ما يتأثر قرب زيد وهو ياخذها : امي يا حبيبتي الدنيا فرح ليه الدموع

ام زيد: فرحانه والله اني فرحانه

هايف قرب يبوس راسها ويدها : يا ميمتي يالغاليه دموعتس غاليه علي لا تبكين تراني طالبتس

ام زيد وخرت تمسح دموعها والكل بعدها سلموا على هايف يودعونه ومطلق واقف شوي بعيد توجهه له هايف وهو يودعه ببتسامه

مطلق : انتبه لنفسك واذا وصلت اتصل بي وعلمني

هايف متعود على هالوصايا من مطلق وابتسم: ابشر

مطلق اللي كان يمشي معه لين ركب وسكر عليه الباب وهو يودعه

وهنا انطلق هايف وهو يشق اول اتجاهاته لسعاده اللي كان يحلم بها .................••............

اما مطلق

اللي انفجر صدره من الضيق والفرح

كان كاتم نفسه من الصباح فرحته بزواج هايف وشعوره اللي يختلط بفرح وكأن اختلاط هالمشاعر مايكفي وصار مطلق يفكر لو ان مشاري ما لحق على الرجال لو ان الرصاصه نزلت بس سانتي واحد سانتي وش بيصير بهايف كان الحين هو من عداد الموتى وشلون لو ما لحقوا !؟ لو صابت الرصاصه وقتها كانوا بيزفون هايف لنجد ولا لقبره وش بيصير لو فقد هايف !؟

كبرت هالافكار براسه لين غمض وهو يبعد هالخيال عنه لكن اللي صار ان دموعه فاضت ابتعد عن كل شي وابتعد لاخر نقطه بالديره وجلس ورا هالبيوت المهجوره وهو حريص محد يشوف خوفه وانكساره وبكى طلع كل شي بقلبه

وبعد عااصفه ععظيمه هزت ثبوت مطلق

وقف وهو يمسح عيونه اخذ نفس متعب وهو يحاول يهدى ويهدي حدة عيونه الحمراء وررجع للعرس

ودخل المخيم وحصل الكل يدوره خوفا من انه يروح يسوي شي للمسلط وعياله

ابو زيد : انت وينك انت هاه وينك!

مطلق : موجود

ابو زيد: علمني وين رحت

مطلق : مريت البيت شوي و جيت

ابو زيد: خلك هنا وفكني يا مطلق من المشاكل ترا ماعاد لي حيله ابد

مطلق : ابشر

وقف مطلق قريب النار بحيث ان اللي يشىف عيونه بيقول من النار .................••............

عند هايف

اللي طول الطريق كان وده يتكلم وده يسولف بس ابد ما عاد تطلع معه الحروف وفكر للحظه انه يحتاج هدوء وصمت خصوصا ان نجد فيها ارتباك وخجل او مايدري وش يسميه

لكن نجد كانت بعد تحتاج هدوء ترتب فيه احساسها وتستوعب اللي هي فيه

وعلى كثر لحظات الصمت اللي مر فيها هايف وعلى كثر العواصف ابد مافيه شعور يشبه لليله اليوم اول مره في حياته يكون صمته من فرح وما حب تختلط مشاعره ابد ويبي يجلس بهالحب كله ومد يده يشغل المسجل وكان قاصد ان كل الاغاني تكون مناسبه بس ما توقع ان اول ماطلع له اغنيه طلعت وهي تشابهه خياله اللي كان مافيه الا لحظات ابتسامات نجد وضحك اول ما ارتفع الصوت (انا حبيبي بسمته تخجل الضي) وسكت وهي يدري ان نجد اكيد تحس باللي يحسه

نجد يادوب استوعب كل شي الا وفاجأها بهالاغنيه اللي خربشت كل شي

ورجعت تنسجم مع كل بيت يشوفه هايف لايق بنجد وتشوفه نجد لايق بهايف

لكن قصر هايف الصوت اول ما حس انه ماعاد يقدر يسكت خصوصا ً عن هالبيت ولف وهو يسحب يد نجد ليده ببتسامه وقال بصوته اللطيف الهادي المرح ( انا حبيبي نور كل المدينه ، اي والله انتس نور كل المداين والديار كلها )

كان ودها نجد ترد بس ما تدري وش ترد

كل اللي بيدها شدت على يد هايف اللي وصلته مشاعرها كلها

ووصلوا الفندق واول ما وصلوا اتصل هايف بمطلق يطمنه وبعدها اتجهه للنجد اللي كانت منحرجه كيف بتبدل الحين كيف بتقدر تتصرف مع نفسها وصعب جدا انها تولي هايف هالمهمه من الحين وهي منحرجه

منه

نزل هايف بشته واتجه لها : اقولتس مبروك ولا اقول قرة عيونا ولا اقول ما بغينا

نجد ابتسمت : نقول قرة عيونا لأن عيوني فعلاً قرة

هايف : من اسابيع وانا ما بقى من الحكي شي ما صفصفته وعدلته وجملته عشان اقوله لتس مابقى قصيدة ما اكتبتها لكن والله انها كلها طارت بشوفتس

نجد : هيبة الموقف يا هايف

غمض هايف ببتسامه : يوووه يا زين اسمي يا قرة عيني

سكتت وحس هايف انه طاح مره بالغزل مره صح تستاهل نجد بس يركد شوي

وقف : اكيد انتي ما تعشيتي خلينا نقولهم يجيبونه

نجد كانت ما تبي ابد لانها اذا توترت مالها نفس وهي كل همها كيف انها بتقدر تعيين نفسها

طلب هايف العشاء وهو يشوفها متضايقه من شي وهو يدقق لاحظ ان الفستان اللي كانت نجد متكلفه فيه وكانت اميره فيه بس يضايقها وحس انها منحرجه تقدم هايف وهو يقول : ودتس تبدلين

نجد كان هذا اللي خايفه منه مهما تحب هايف وتدري انه يحبها ماودها تكون ضعيفه او ناقصه حتى او ما حسسها نزلت راسها بحرج

هايف عرف انه كذا بيواجهه صعوبات وجلس وهو ياخذ يدينها لحضنه : نجد يا حبيبتي اسمعيني وافهميني زين مابيتس ابد تنحرجين او تضيقين ابد اللي تبينه اطلبيه قولي يا هايف ابيه وبقولتس ابشري وقولي محتاجه هذا وبقول تم ولا ابي تحسين ان عندتس نقص ابد كلها فتره وبأذن الله تعدي ولا يجي في بالتس ان هذا شي بيزعجني او يثقل علي بالعكس انا مستعد اسوي شي وانا عيونتس يا نجد اذا تعبت عيونتس

نجد : انا ادري اني لو اموت مابحصل مثلك ابد

هايف : بسم لله عليتس ، والحين قولي اللي تبينه وابشري

نجد وهي تشد على يدها بس ابي ابدل

كان مافيه شي مضايق نجد الا الفستان وهي حتى شعرها تعمدت انه ما تشتغل فيه ابد ويكون مرفوع بعضه بطريقه حلوه بدون اي سبراي وخرابيط حتى مكياجها كان ناااعم

هايف : ابد بس ابشري

نجد :فيه شنطه صغيره مره صح

هايف : صح

نجد : عطني اياها عشان ابدل لا هنت

وقف هايف اللي للحين اسير ابتسامته وجابها وهو يحطها على السرير وفتح السحاب بس ما كشفها واتجهه لنجد يساعدها لما وصلت لمكان الشنطه

وقالت بحرج: هايف سحاب الفستان

هايف تقدم ببتسامه وهو يفتح السحاب وكان عنده استعداد يلبسها بس قالت نجد انها تقدر الحين تكمل بلحالها وهي في احراج

قدر هايف طلبها وطلع ينتظر العشاء ورغم كان يقدر يجلس ويسوي نفسه مب فيه بس ابد كان مقدر امانتها له

ونجدد اللي صح واجهت صعوبه بس قدرت تنزل الفستان وتبدل بالقميص اللي جهزته وببالقوه لين لبست وقدرت تتخبط وتوصل لكل شي تحتاجه وتلملم الاغراض وتبعدها وبصعوبه وكانت تتعثر كثير بس ترجع تفز ما ودها تضيع فرحه هايف بحالتها هاذي

جلست وهي تتألم من رجلها للي كل شوي تصك بشي ويوجعها

وصل هايف ومعاه العشاء لكن نسى اصلا وش هو جايب وقف بالطاوله وهو يناظر نجد ببتسامه وسييييعه

ترك كل شي وراح لها بهمس : ايه كنت اخبرتس جميله لكن وش هالزين اللي يعذب

فعلا كان يعذب وهي واقفه بشعرها الاسود وبشرتها البيضاء وابتسامتها الخجله وقمصيها الحرير الابيض كانت آيه فالجمال كانت طاغيه فاتنه جدابه وملفته ومثل كل مره أأسرت هايف اللي نسى الدنيا ولاعاد يشوف الا نجد

ورغم ان هايف شاف انها قالبه القميص وما حب ابد يحرجها ابد ولا يجيب طاري

لكن من هاللحظه اللي تقدم فيها هايف و احتضن نجد يعلن فيها عن رسمية زواجه منهاا وانها بعد هاللحظه صارت زوجته قول وفعل

وهاللحظات للليل اللي اجتمع بقمراه اخيرا ما تبي اي تردد ماتبي الا السعاده تعمرهم وبس ...🌚

.................••............

في الديره

الكل راح بعد حفل عظييم رغم الرعب اللي فيه بس كان عظيم كانوا العيال ينقلون الهدايا والعانيات اللي جت هايف وياخذونها لبيت ابو زيد

وعند سلمى اللي ركضت تاخذ من حسين ومطلق وهي تضحك : عسى بس فيها فلوس !

حسين : فيها تيوس تبين!؟

سلمى بضحك: لا والله انت تكفي وتوفي

مطلق : خذي بسرعه وادخلي كم مره علمتس ما تجين للباب ما تشوفين الرجال انتي لو احد شافتس وش نسوي بتس

سلمى: محد شايفني ياخي

وقالت بعبط ودها تحرش فيهم : انا قلت اطل يمكن اني اشوف فارس مغوار يمتر منا ولا منا ( تقصد مشاري وهي بس تطقطق لانها مستحيل تسويها وهي اللي فعلا للحين ماشافت مشاري ابد)

حسين يدري انها طقطقه وكمل يضحك: مب في صالحتس يشوفتس الفارس والله ليهج وتجلسين عانس على كبودنا حنا ما صدقنا ان يجي واحد يضفتس

مطلق اللي مثل العاده لو فكر يعصب تجلطه سلمى بكلمه وتضحكه وهو يدري انها تمزح ولو يشك انها صادقه نتفها تنتيف : اي والله لا يشوفتس تراني انا اكثر واحد ادعي انتس تعرسين ونفتك

ردت سلمى بقهر عليهم وهي كالعاده تلاسنهم بس ابد محد شاف مشاري اللي كان جاي من الطرف الثاني ومن بين البيوت المهجوره ولا توقع انه يسمع هالحكي من سلمى ولا توقع ان اخوانها بيشجعونها ولا توقع ابد انها متشفقه على شوفته لكن انخذل اول ما سمع مطلق اللي ضرب سلمى بالعقال بخفه :ادخلي لايسمعتس اجد الحين ويصدقتس

سلمى : تخيلوا اني ما استحي كذا

حسين : مسألة انتس ما تستحين قاضين منها

سلمى :يعني صح انا ما استحي بس يعني مب لذا الدرجة

مطلق : ادخلي يلا

كان مشاري بالطرف الثاني مصدوم طلع الموضوع كله طقطقه وضحك! ماينكر انه تنح للحظه وهويحاول يلقط سلمى بس ابد ماكان يبان من الاشعرها كل ماتحركت بحماس ويدها اللي حطتها على ظهر مطلق عشان ما يضربها وصوتها وضحكها

صد هو ينزل اللي معه مسح وجهه وهو ينتظرها تدخل وبعدها جاء وكأنه ما درا وهو مب قادر حتى يشوفها

.................••............

واخيرا انتهوا من كل شي وابتدوا يحطون لحفهم ويستعدون ومشاري باله يروح ويجي مع سلمى كثييير وهو توه يدق الفضول صدره وصار وده يشوف صاحبة الصوت الشقي والشخصيه المرحه

انسدح جنب متعب وسعود وهو صامت

سعود بهمس : خير وش فيك

مشاري : ابد

سعود : فيك شي من يوم رجعت وانت تهوجس ! ليكون شايف لك شوفه

مشاري لف بهمس : تهقى لو اطلب اني اشوف سلمى يرضون

سعود رفع راسه يشوف احد صاحي او احد يسمع ورجع انسدح : انت خبل ! تبي تموت انت !؟ هاذي فيها قبايل ترا هنا مب زي الخبر

مشاري : ادري بس قلت يمكن

سعود : لا تقول يمكن تكفى وبعدين! وش طرا لك وليه ما طلبت من البدايه! الحين وش تبي!

مشاري : هي مب سالفة طلب بس كذا صار عندي فضول

سعود : اقول نم ازين لك بعد اسبوعين اشبع فضولك براحتك

لف سعود اللي منهبل من طواري مشاري الغريبه ومشاري اللي اصلا ما يدري على اي اساس قال ابي اشوفها ورجع يعتدل وينام .................••............

ومن بكره الصبح في بيت ابو زيد

للي مثل كل صباح ابتداء يصحيهم ابو زيد

وفي غرفة مطلق اللي طول ليله وهو في ودامة كوابيس وهو للحين تحت اثر رعب الموقف اللي صار لهايف لكن فز اول ما صقع في اذنه صوت ابوه اللي يخبط الباب بقوه يناديه ويقول : يا مطلق يا ولدي الشرطه تحتري

مطلق غاب التحقيق عن باله ولا بقى شي الا ان اكيد هايف فيه شي وخر اللحاف ووقف وهو حتى ماشاف اديم اللي كانت واقفه جنبه وخرها وفتح الباب بخوف : شرطة وش ! ليه تحتري ؟ هايف فيه شي!

ابو زيد استغرب وضع مطلق بس قال : لا مافيه شي بس التحقيق

تكى مطلق على الجدار براحه : اشوى

ابو زيد : يلا اخلص اللبس وتعال وترا عندنا رجال

مطلق : ابشر ابشر

دخل مطلق وهو يرتمي على السرير بتعب

اديم : مطلق وش فيك ، بسم لله عليك

مطلق مسك راسه بتعب: مصدع عطيني فيفادول

اديم بعد ماجابتها كانت مستغربه اوضاعه من البارح

اديم: وش مقلقك لذا الدرجه!

مطلق : ليه !؟

اديم : من امس تفزز ومتوتر وفيك شي حتى نومك متقطع

مطلق كان مايدري يقول لاديم عن اللي صار لهايف ولا يسكت ولا يكشف إن نقطة ضعفه الوحيده هي هايف

لكن وقف وهو ياخذ منشفته : امس بالزواج جاء واحد من اللي تطاقوا مع محسن واطلق على هايف

شهقت اديم بخوف : هاه !؟

مطلق : ما صار له شي جت بعقاله

اديم تذكرت ان عقال مطلق مب فيه : وانت وين عقالك

مطلق : عطيته هايف

اديم سكتت بصدمه وهي فاهمه زين وشهو هايف عند مطلق توها تفهم القلق اللي بعيون مطلق كان كله خوف على هايف

اديم: وين راح اللي اطلق عليه

مطلق: اخذوه الشرطه عشان كذا بنطلع الحين

كمل مطلق التفاصيل من ورا باب الحمام واديم للحين مصدومه

................••............

في الفندق

عند هايف اللي كان جالس بهدوء وهو يناظر نجد بذهول كان توه يشوف حبهم من بعيد يشوفه بنظرة عميقة يشوفه بفخر وكيف ان نجد رغم كل شي صار معها ما زالت محافظه على نفسها وعلى حبهم وصاينته كانت نجد بعينه كبيره بس الحين كبرت حيييل حيل

صحت نجد اللي ماكانت تدري اذا هايف فيه او لا ما تدري اصلا كيف بتصحى وش حولها لكن مدت يدها وهي تتحسس مكان هايف ولما حسته فاضي خافت ماتدري وينه

لكن سرعان ما تشابكت اصابعها بأصابع هايف اللي جاء جلس ببحب : يسعد صباح اللي احبها وتحبني

ضحكت نجد : خلصت الصباحات الفخمه اجل

هايف : مدري كيف كنت عايش 28 سنه !وانا ما اصبح كل يوم على وجهتس اللي يرد الروح

نجد : نقول عايشين على الامل

هايف : اي والله

بعد هدوء

هايف : ترا من صبح الله وعمي يتصل يتطمن عليتس وقلت له بنجي وطبعا امتس اصرت الا نجي للغداء وانا عاد قلت ابشري وعشان كذا لازم نستعجل شوي عشان ما نتأخر

نجد : طيب

كانت نجد تشيل هم نفسها كثييير

ويدري هايف انها اكيد بتستحي منه

نجد: طيب دلني على الحمام عشان اخلص

قرب هايف يبعد عنها اللحاف ويوقفها وقال : حنا الحين بالجهه اليمين من السرير طيب

ومشى معها وهو يقول : بنمشي خمس خطوات وبعدها نلف يسار ونكمل 10 خطوات وبعدين بندخل قسم على اليسار غرفة ملابس وهي فيها الشنط ويمين فيه الحمام

ابتسمت نجد اللي الحين فهمت الوصف

بعدت نجد شوي وهي تمشي جهة الحمام : صح كذا

الحمام!

هايف: ايه

نجد : اجل بدخل اخذ حمام سريع واطلع

هايف بتردد: تقدرين بلحالتس !؟ ترا ما عندي مشكله اساعدتس

نجد : اقدر ماعليك

هايف : لا لا خليني اجي اخاف تطيحين

نجد باحراج :ماعليه والله اقدر بس انت دلني

ضاق هايف زياده بس حب يخليها على راحتها وقال : زين زين خليتس واقفه شوي

ددخل هايف وهو يقرب لها كل شي ورجع: اسمعي تقدمي خطوتين

تقدمت نجد : هذا البانيو

هايف: ايه فيه جنبه حديده مسكيها

مسكتها نجد وهي تدخل فيه

هايف: يمينتس في الشامبو واغراضتس اللي تحتاجيها ويسار فيه المناشف مدي يدتس اشوف توصلينها

نجد كانت مبتسمه ومدت يدها: ايه اوصل

هايف : زين انا بخلي الباب مردود واجيب الفطور اذا بغيتي شي ناديني طيب

نجد :طيب

طلع هايف ونجد اللي تحس فيها عبره من هالوضع بس كانت خايفه يمل هايف من هالوصف او يمل منها لكن بسرعه شالت هالفكره وهي تحاول تخلص

وبعد شوي قضت وقف تتحس لروب ولبست وهي تسكره وابتسمت انها قدرت تنجز كانت تعد الخطوات زي ماعدها هايف واول ما وصلت الباب فعلا حصلته مردود وابتسمت على امانه هايف حتى وهي زوجته معطيها هالخصوصيه ولا قال عمياء ما تشوف سمعت صوته جاي: هاه قضيتي

نجد : ايه

هايف ابتسم : يعني مستغنيه عن خدماتي

ضحكت نجد : لا لا اكيد ما نستغني بس اعتمد على نفسي شوي

وقفت هايف جنبها وهو يدخل يدها في ذراعه وابتسم ومشى : لا ابد اتركي كل شي علي وريحي نفستس بالمره

نجد : ابشر

هايف : طيب يبي لهم هه هه ربع ساعه يجيبون الفطور فيها

نجد : اجل خلني احضر اغراضي طبعا بمساعدتك

هايف : ابد من عيوني

ونفس التصرف راح هايف وهو يفتح الشنطه وابتدا يوصف لنجد كل شي فيها وبعد ما انتهى

هايف : اذا ودتس شوري انا طاحت عيني على واحد ودي تلبسينه

نجد : بس خلاص اعتبرني لبسته

هايف ابتسم : هو شوفي عشاني اكرهه هاللون ابيتس تلبسينه عشان احبه عليتس

نجد ضحكت: الله وش هاللون اللي ما تحبه عشان ارميه الحين

هايف ضحك: انا اقول خليني انا بس اتغزل لانتس لو صرتي تقولين ذا الحكي بيطلع الفتسان واللون من موضوعنا وحزتها ماني مسؤول

نجد: خلاص اجل

هايف : نرجع لموضوعنا الفستان لونه اصفر

هايف كان مايحب الاصفر يحسه مزعج للعين لكن الحين يحس انه بيحب هاللون الا بيعشقه

نجد وهي تحاول تتذكر بس ما ذكرت ورجع هايف يوصف : شوفي انا ما اعرف اوصف فساتين البنات ولا اعرف موديلات وخرابيط لكن حاولي تفهمين طيب

نجد بضحك: زين

رفع هايف الفستان محتار من وين يبدا وقال : فيه رقبه مدري اذا تسمونها كذا او لها اسم ثاني فيه زي الاكمام تنزل من موديل الرقبه!!؟ وبعديين ضيق لين الخصر ويتوسع شوي وفي اطرافه ورد صغير

سكت اول ما حس انه انتهى وزفر بتعب: مدري كيف بس تعبت

نجد ضحكت : اعرف موديله بس كنت ابيك توصف

رفع هايف حواجبه بتعجب : ما شاء الله وانا راسي افتر ادور تفصيل كيف اشرح

ضحكت نجد : والله وصفك حلو

هايف: اصلا لو احد بيوصف لي كذا ما فهمت

نجد سكتت وهي تضحك واخذت الفستان وباقي اغراضها وراحت تحاول تلبس ووقفت بعد عنا : هايف !

جاء هايف : عيونه

نجد : تسلم عيونك بس السحاب ماقدرت

هايف قرب وهو يسكر السحاب وهو مثل ما توقع بينفتن باللون عليها ما قاوم انه يحضنها وهو يبوس كتفها اللي كان الجزء العلوي منه مكشوف

حست نجد بحرارة خجل وهي تهوي نفسها وابتسم هايف اللي ابتعد : طيب الفستان وقضينا منه

نجد : باقي الشعر والله يعينك على الشعر وعاد المكياج بنتورط كلنا

هايف ضحك وهو يجلسها على الكرسي مقابل التسريحه : الشعر خلصانين منه ولا نسيتي انه شغلتي المفضله من يومتس صغيره

نجد ابتسمت تتذكر فعلا كان هايف دايم يمشط شعرها ويجدل شعرها بعد : ما كانت اصددق يجي يوم وينعاد هالموقف

هايف: باقي ان شاء الله بنعيد كل شي بس بشكل احلى

نجد ابتسمت وابتدااء هايف يمشط شعرها الطويل اللي ينتهي طوله عند اسفل ظهرها بحنيه وهو يحبه حيييييل

حيل وزين انها للحين ما فرطت فيه

واعطته نجد الاستشوار وهو بس يمشيه عليه لان اصلا شعرها ناعم وهذا من حسن حظها وقدر هايف ينهي مهمة الشعر بأكمل وجهه

وابتداء معمعة المكياج اللي كان نصها ضحك ونجد تضحك وهي ما تدري وش مخبص وبعدها قرر هايف يمسحه ويخلي نجد هي تحطه لكن هو يوصف لها الالوان

وزين ان نجد محترفه ولا كثرت مكياج اصلا يادوب شدو خفيف ومسكرة رموش حواجبها اصلا مرسومه وشوية اضافات خفيفه

وصرخ هايف بضحك وذهول : ابك انا من ساعه ما بقى شي ما سويته ولا قضيت وانتي في ثواني خلصتي وش ذا المهاره

نجد : قول ماشاء الله ياخي وبعدين هاذي شي روتيني للبنات اتوقع اني ضبطته بما اني كنت متعوده عليه

هايف : لا لا ضبطتيه وبقوه بعد ماشاء الله عليتس

نجد وقفت وهي تتحسس لين بعدت شوي ولفت : كذا تمام خلاص شكل عروس

هايف : اووه وش هي العروس ولا ستين عروس عند هالجمال

نجد ضحكت : خلصنا اجل باقي بس الاكسسوارت

هايف : خلاص بس هاذي لعبتي

جاء هايف يساعدها وهو كذاب ماهي لعبته بس كان الشي الوحيد الفالح فيه الخواتم بس والباقي يخبص او مايشوفها زين ويطول فيها

واخيراً وصل الفطور ودخله هايف اللي ماشال عينه عن نجد ابد

وجلست نجد : هايف ابي شي احطه على فستاني وبعد احس ببرد

لف هايف ما حصل شي قريب الا بشته قرب وهو يحطه على نجد واخذ المناديل يحطها على فستانها

وكملوا فطورهم بضحك وسوالف وبعد ما انتهوا قرب هايف وهو يبعد الطاوله عن نجد وجلس مقابلها وهو يتنحنح : نجد

نجد : ياقرة عيون نجد

ضحك هايف برضا :ياربي ثبت قلبي بس ، المهم

نجد : قول

هايف بتردد كبير قال : انا للحين مدري كيف يعني كانت حياتس قبل 5 شهور وكيف واجهتي ذا اللي صار وكيف وصلتي لهالمرحله انا ادري انها كان كله اجباري بس ودي اعرف التفاصيل اذا ما تضايقتس

نجد كانت متوقعه ان هايف بيسأل وابتدت تقوله السالفه من اولها كيف ابوها قالها !؟ وكيف اجبرها خوف من انها مالها سند !؟ وكيف دورت عليه ولا حصلته وكيف انها رغم محاولاتها ولا محاوله نصرتها واخيرا انتهت بزواجه واللي صار مع راضي

نجد نزلت راسها بحزن : صح هو ماله ذنب بس كنت ابي اي حل يطلعني من عند راضي ما توقعت ابد الموت هو الحل

هايف قرب يحضنها : اااه بس ليتني مسكته قبل يموت والله والله لطلع عيونه بأصابعي والله

نجد بضحك: زين انك ما مسكته

هايف لف بنبرة بانت فيها شوية غيره: ليه شفقانه عليه!

نجد: الله يرحمه بخيره وشره بس لو مسكته اكيد بتذبحه وانا اقدر اخسر الكل بس ما اخسرك

هايف ابتسم بحب : ياربي وش ذا الرضا

سكتوا شوي واخيرا هايف قدر انه يصرح عن اللي بنفسه وقال : نجد انا ادري ان اللي سويتيه كبييير وكثير على وحده مثلتس تعيش كل هالمصاعب وتعاني كل المعاناه كنت حاس انتس تعانين بس اكبر خطر ما توقعتس تصدين له وكنت خايف علتس منه لكن اثبتي انتس قويه حيل اثبتي لي اني حبي ولا شي بجنب حبتس للي قدرتي تواجهين فيه رجال وقدرتي تنجين من بين يدينه بدون ما يصير فيتس شي انا للحين مدري كيف راضي تركتس وهي يشوف كل هالجمال زوجته

الشي الوحيد اللي مازلت اشكر ربي عليه اولاً ثم اشكرتس عليه انتس قدرتي تحافظين على نفستس ولاني للحين في ذهول كيف قدرتي

نجد بعد تردد كبير قالت : لاني نجد وماني الا لهايف

يالله حزتها الشعور اللي حسه هايف كان كبير وكبيييير حيل

لكن قطع هالحب والامتنان اذان الظهر اللي وقف هايف يقول : انا بتوضى وبصلي وبعدين انتي عشان انتبه لتس

نجد : انتظر اصلا انا توضيت قبل فا بس ابي عباتي عشان اصلي وانت تصلي

هايف : طيب طيب

راح جاب عبايتها ورتب لها المكان وراه في الطرف الثاني وكبروا وصلوا

وبعد ما انتهوا جاب هايف العود وهو يتقدم لنجد يبخرها وهو مبتسم ونجد مبتسمه بعد وبعدها بدا هايف يجمع اغراضه ونجد تلف عبايتها ونقابها

وكان هايف يراقب شعرها للي تغطيه طرحتها وبعد ما انتهت اخذ اغراضها ونزل وهو يساعدها وبنفس الوقت كان يداريها من عيون الناس اللي تناظرهم باستغراب وشفقه وركب السياره وهو لاشعوريا حضر معه البيت اللي يشرح شعور هايف اللي من حبه الطاهر

يقول :

‏مثل ما تستر شعرها الأسود الطرحه ‏أستر عليها من العرب وأحتويهاا

لكن ما صرح بهالبيت كان في نفسه وبقى بنفسه وهو يرجع يسولف مع نجد

.

.

انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 85
قديم(ـة) 19-05-2019, 03:07 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البارت الواحد والأربعون

في بيت ابو زيد
عند ابو زيد وابو فايز وعيالهم اللي بعد ما طلعوا من التحقيق والشوشره كان اتهامهم لولد المسلط ان جريمة " شروع بالقتل المتعمد "

وبعد ما ثبتوا اقوالهم وقال مشاري إفادته " انه لو ما دفه كان هايف من عداد الموتى ورح تكون الطلقه في نص جبين هايف وهاذي جريمة جدا بشعه )

انتهوا وسلموا كل القضية للقسم والمحكمه وطلعوا وهم متأكدين انه بياخذ جزاته وكان ابو زيد حريص انه عيال يسلمون هالامر لحكومه وهي تصرف ولا يفكرون يروحون ياخذون حقهم وحزتها بيبتدون مسيرة ( الجزاء من جنس العمل !) وحزتها توصل لسلام وقاتل ومقتول

ورجعوا ابو فرج والشباب للخبر يستعدون لزواج مشاري

.................••............

عند هايف اللي دخل الديره

وهو كل ماقابل احد يأشر له (سلام ) والكل يضحكون له

وصل هايف بيت ابوه ولف على نجد :هذا حنا وصلنا

نجد ابتسمت: عرفت إنا وصلنا من اصوات الضحك والسلام اللي محد يجمعها الا (سمح المحيا)

كان اغلب الديره ينادون هايف بذا الاسم وفعلا كان هايف سمح المحيا ومحد يشوفه الا يضحك

هايف ضرب الديركسون بيده بخقه : يارب هايف ألطف بهايف ، المهم نبي ننزل اول شي عند امي وابوي وبعدين نروح عند عمي

نجد : طيب

نزل هايف وهو يتجهه لباب نجد فتحه وهو يساعدها تنزل وتقدم وهو ماسك يدها عشان تمشي معه ما تعثر

دخل وهو يسمع اصوات الرجال لكن ضحك او مافز حسين بضحك ومعه عبود اللي ركض لهايف

حسين : اوووه المعرس وصل

فزوا كلهم بس رجعوا اول ما شافوا نجد معه

فاايز : اي والله هذا المعرس الاصيل من الظهر جاي

زيد بضحك: ايه ما انقطعت عليه الشبكه يافايز ولا ؟؟

فايز ضحك: زيد خلك بنفسك

مطلق كان واقف عند الشباك وهو مبتسم لملامح هايف اللي تشرح وناسته

مؤيد دق مطلق بضحك : شكل بعض الناس غيرانين !

حسين ضحك: يوووه عاد مطلق من امس يحس بغربه

محسن : اي والله محد يسعسع معه

مطلق لف وهو يضرب مؤيد : انت اسكت اسكت وبعدين وش حارق رزكم انتم

زيد: سلامتك يا قلبي

طنشهم مطلق اللي رجع يناظر ابوه اللي طلع يرحب في هايف اللي اسرع له وهو يبوس راسه وكتفه ويده ( كرساله احترام وشكر )

ابتسم ابو زيد : حي الله المعرس ايه بعدي الحر جاي من بدري

هايف : انا ولد ابوي

ابو زيد : كفو كفو

اخذ هايف نجد وهو يقدمها لابو زييد اللي استقبلها بحراره وهو يرحب فيها ويهلي وكل البيت طلعوا على صوت ترحيبه

طلعت ام زيد وهي تضحك وترحب : هلا هلا بوليدي هلا بالغالي

راح لها هايف وهو يحضنها : يا بعد الدنيا يا ميمتي

ام زيد: اصبر بسلم على بنيتي

راحت لنجد وهي تسلم عليها وترحب فيها ومسكتها وهي تمسح على ظهرها بحب

هايف : بدخل اسلم على العيال واجي

ام زيد: ماعليك نجد معي

اسرع هايف للمجلس وهو يلف اول ماشاف ابوه لاهي مع نجد اخذ عقاله وهو يعرض لهم وحسين اللي على طول تفاعل وهو يغني له وتجمعوا العيال اللي كبداية استقباله قابلوه بنفس الطريقه وبعدها بدوا يسلمون عليها ولعانه في مطلق خلوه اخر واحد ونشب له مؤيد كل ماقرب مطلق بيسلم دخل مؤيد بينهم يحضن هايف لين اخر شي سحبه مطلق وهو يدفه: ياخي اعتقني لوجه الله يا مسلم

الكل ضحك على مؤيد اللي مستحيل ما يحارش مطلق اللي يطفش منه بسرعه وتقدم مطلق لهايف وهو يحضنه بحب ويرحب فيه ويرد عليه هايف بنفس الحب

زيد : هاه يالمعرس اشوفك مبسوط

هايف : اووه الله يديمها

ابو فايز : امين والله انك وانا عمك تستاهل كل خير

هايف : الله يخليك لي ياعمي

حسين: اقول ما اوجعتك فمك وخدودك !؟ الكل لف على حسين بصدمه وهم يناظرونه بذهول

حسين ارتبك وهو اللي مايقصد : اقصد من الضحك من لك اسبوع والضحكه من الاذن للاذن وكل مالها تزيد

ضرب هايف حسين على ظهره بضحك: اول شي بعدين تكلم مثل الناس وثاني شي قل ماشاء الله وش يضرك اذا ضحكت

حسين : يمه روعتوني بعيونكم

مطلق : ولد بعدين اختر الكلام اللي بتقوله زين

ضحك حسين:ابشر

فايز: الله يعينك يا حسين اشتغلوا عليك نصايح

ابو فايز: خلهم خلهم يعلمونه

مؤيد: ايش يعلمونه يا خالي خلاص ماعاد فيه مكان يتعلم منه احسه تعبى اصلا ماشاء الله احسه عاقل بزياده يعني مره من كثر ما يعلمونه ويحذرونه خالي من جهه ومطلق من جهه وهايف ومحسن وزيد

هايف: ااااخ لو تطيح بيدي انت والله لخليك طععس بدوي خالص تسبح فالتراب

مؤيد يقلد كلامهم بطريقه مضحكه: وليييه علامي مانيب قد المقام

مطلق : لو تترك البربسه بتكون قد المقام

هايف: خلوني اروح اسلم واجيكم

طلع هايف متجهه للحريم

...................••............

في قسم الحريم

كانوا البنات قبل يجي هايف في حالة تسدح بعد تعب العرس وهم يتقهوون ويحللون العرس امس ولكن صدمهم هايف اللي جاء بدري وبدا الركض كل وحده تعدل شكلها رغم نجد ما تشوفهم بس المهم يكون بقد مقام حضورها العظيم في بيتهم بعد معاناة

ركضوا لها البنات يسلمون عليها ونجد اللي تحس بالاحراج وودها يجي هايف ولا تجلس تايهه كذا رغم ان ام زيد معها

وانقذها صوت هايفف اللي ينادي : ياولد

راحوا اديم ولطيفه وام فايز وطلعت سلمى وهي تضحك: هلا هلا هلا باللي له الخافق يهلي

ضحك هايف : هلا هلا بأم لسان

سلمى: عز الله ما قلت شي

هايف: ما يحتاج عيونتس تكلم قبلتس

سلمى : يا حظ المظلوم بالجنه

تركها هايف وهو يضحك واتجهه لشريفه اللي كانت خلاص بالقوه تقوم جلسها هايف قبل تقوم وهو يسلم عليها: سلامتس يا شروف وش فيتس تعبانه

شريفه : الله يسلمك لكن تعب النهايات

هايف: تهون وانا اخوتس تهون

شريفه : ان شاء الله

ومن بعدها ريوف اللي كانت واقفه بسرحان وابتسم هايف: حمدلله كنتي فاهيه من قبل الحين معاد تستوعبين لو درينا ما زوجناتس

ريوف ضحكت: والله اليوم بذات بعد التعب لا تلومني

هايف :ما عليه

العمه حصه : خل السوالف وتعال سلم

راح لها هايف مسرع وهو يسلم عليها وبعدها اتجهه لنجد اللي واقفه بحيره

ام زيد : اقلطوا للمجلس اقلطوا

هايف :ادخلوا بنلحقكم

سلمى : عطيني عباتس يا نجد

هايف اللي قرب وهو يساعدها تنزلها

وعطاها سلمى وهم للحين ما دخلوا المجلس وكانت نجد ماتدري كيف شكلها قرب هايف يعدل شعرها بشويش بعد ما خرب من الطرحه ويعدل شكلها بشكل عام

نجد بهمس : شكلي تمام !

هايف : عني انا اشوفه قمه

سلمى كانت تناظر ببتسامه : ماعليتس بسم لله عليتس تقولين للقمر قم واقعد محلك

ابتسمت نجد : تسلمين

سلمى: يلا ادخلوا بجيب القهوه

هايف: توصي فيها

سلمى: بدري بدددري مره عشان تعيف قهوتي

هايف: انا ماصدقت افتك منتس

سلمى: وراك وراك

راحت سلمى وهي تضحك ومسكت نجد هايف : تكفى عطني العطر مدري وين حطيته

طلعه هايف وهو بنفسه يعطرها وهو مايدري ان كل انظار المجلس عليه يراقبون مداراته لنجد بحنية

بعدها دخلوا المجلس وهو للحين معها لين جلست وجلس جنبها وقربت سلمى تصب القهوه وهايف اللي تخذه وهو يمسك يد نجد بخفه وهو يعطيها الفنجال : انتبهي لا يحرقتس

نجد: ماعليك

ام زيد والعمه حصه اللي كان المفروض انهم في ذا الجلسه يفتحون موضوع بس سكتوا يتأملون المنظر

وبعد شوي جاء عبود : عمو هايف جدي يقول تعال القهوه ابطيت

هايف : ابشر على خشمي اجي الحين

وقف هايف وهو يعدل شماغه وقال لنجد: انا بروح عند الرجال لكن مانيب مططول شوي واجي ونطلع

ام زيد:ليه يمه تغدوا عندنا

هايف : يعطيتس العافيه يا ميمتي لكن عمي ابو نجد من الصبح وهو عازم للغداء

حصه: ماهيب مشكله اكيد العشاء عندنا

هايف : على خير

طلع هايف متجهه لمجلس الرجال ونجد ماودها يروح وهي ماتدري وش يصير حولها لكن جت سلمى وجلست مكان هايف بضحك ودخلوا بعدها البنات

سلمى: شوفي يا نجد اعتبريني هايف خلاص وتراني اطلق منه قولي بس امري وش تبين

نجد ابتسمت بحرج: سلامتس

ام زيد: ابد يا امي قولي اللي تبينه

اديم : خلوها علي انا اضبطها

سلمى: احذري اختي نجد من اديموه تراها تبي تنتقم من هايف فيتس

شهقت اديم :لا يالي ما تخافين الله انا انتقم الا الصدق خوفي منها هي

العمه حصه:الا المفروض تخاف منكم كلكم

ضحكت نجد على هواشهم ريوف : انا انا خليهم كلهم

لطيفه: حبيبتي انتي انسانه حامل يعني روحي انقلبي جنب ميثى وشريفه ازين

ميثى: ما تخافين ربتس انتي من اليوم تطقطقين علينا مب كفايه اللي فيها

سلمى :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه والله وهي صادقه محد قالكم تحملون وتجلسون تنكدون علينا

اديم : حمدلله انا الحامل الوحيده اللي مالي تنكيد

شهقت سلمى: حسيبتس الله وش اللي مالي نكد !!!! عمري هه عمري ما شفت مطلق يراكض ورا احد كثرتس هبلتي في اخوي المسكين وهبلتينا معه وتقولين مالي نكد

اديم بدلع وضحك: مقهوره حبيبتي

سلمى : مالت عليتس

ام فايز بهدوء : ماعليه خليها مطلق يراكض شوي ماهي مشكله هو بعد ولده لازم يداري مع اديم

الكل لف عليها بهدوء ام زيد : وانتي صادقه

شريفه قالت تبي تغير الموضوع : شكلي انا بروح اجلس جنب نجد

ابتسمت نجد بحب وهي تشوف الكل يبي يداريها ويساعدها: لا والله ارتاحوا كلكم انا كذا تمام

ريوف : يحق لتس صراحه من بعد هايف تداريتس سلمى وشلتها لا انا اقول خليتس كذا ازين

سلمى : اكثر مشكله تواجهني ذا الايام انكم حوامل ولا عرفت ارد عليكم

ولاهي الا دقايق وجاء هايف ياخذ نجد بعد ماجاء ابو نجد وعزم الكل عنده

.................••............

في بيت ابو نجد

كانوا يستعدون لجيت هايف ونجد وابو نجد اللي مشتط وهو يراقب على كل شي ومتحمس بشكل ماينوصف

لف وهو يقول للخادمه تجيب الاغراض للمجلس ووقف وهو يشوف مع بابه المفتوح هايف طالع من بيت ابوه وهو ماسك نجد ويتكلم وهو مبتسم وواضح يسولف

اما هايف اللي كان وهو يمشي ضحك: والله عاد على كثر ما طرت بأحلامي ماعمري توقعت ابد ان بيجي يوم واطلع معتس من بيت ابوي لبيت ابوتس

نجد ضحكت : شفت كيف ربي يعطينا اكثر من اللي نتمناه

هايف : اشوف واشوف بعد قدامي جدار تدرين وش مكتوب عليه !؟

نجد ضحكت :قلي اي جدار واقولك كل شي كتبته عليه

هايف : اووه اجل حافظتها

نجد:لا توقع اني بجلس على الشباك احتريك بدون ما احفظ كلامك كله

هايف : يا بعد قلبي والله اجل وش كتبت على جدار بيتنا

نجد ضحكت : لا عاد هاذي اللي ما تنسي اذكر المكتوب ( عنيت لك رجلي وسخرت جاهي ،وحنا لنا فعلٍ يطمن اهل نجد )

وانا اشهد انك كتبت وقلت وفعلت

هايف كان بيرد بس شاف ابو نجد وام نجد على الباب وابتسم وهمس : اجل ابشرتس انه صار وقت اني اطمن اهل نجد اللي ينتظرون قدامنا

ضحكت نجد وتقدموا ودخلوا وابو نجد اللي قرب يحتضنهم نجد بفرح ويرحب فيها وبعدها راح لهايف وهو بعد ياخذه بالاحضان وتقدم هايف بهدوء يسلم على ام نجد اللي نادت الخادمه تساعد نجد وهذا اللي ما حبه هايف اللي وقف بهدوء وهو يمسك ذراع نجد بهدوء ورجعها قريب منه وهو يساعدها هو وهاذي الحركه اصابة ام نجد في المقتل وهي ما توقعت ابد هالحركه منه

اما ابو نجد اللي تضايق من ام نجد بس ابتسم براحه لتصرف هايف وبالنسبه لنجد هالموقف جاء بوقته لانها تبي توري امها انها معها حق اذا وثقت في هايف

وقبل يوقف ابو نجد يصب القهوه فز هايف قبله

ابو نجد : لا ولل... هايف قاطعه : افا يا عمي انا بحسبة ولدك ولا تحسب اني بجلس وانتم االلي بمقام والديني تقهووني

ابتسم ابو نجد : الله يرضى عليك

اخذ هايف القهوه وبعد ربع ساعه من السوالف الروتينيه جاء ابو زيد وابو فايز وزيد ومحسن وفايز

ودخلت ام نجد ونجد وهالمره ساعدتها ام نجد وهي تشوف عين هايف عليهم

ابو زيد اللي اول ماشاف هايف واقف بالقهوه ابتسم بفخر وابتسم ابو فايز بإعجاب في تربية ابو زيد

وجلسوا وهايف للحين يصب القهوه

................••............

عند مطلق اللي كان يبدل ملابسه وهو مستعجل عشان يلحق

اديم دخلت وهي مبتسمه: هاه اشوف المود عالي دام حبيب قلبك جاء

مطلق لف ببتسامه : فهمت ومافهمت وضحي

اديم ضحكت : وشو بالضبط

مطلق : وش يعني المود !

اديم ضحكت بتعجب : يعني مزاجك عالي

مطلق : ايه اكيد الحين ارتحت

اديم : مابي اظلمك واقولك ليتك تهتم فيني مثل هايف لانك صدق صدق تهتم فيني

مطلق ضحك وهو يوقف قدامها ويشخص شماغه : وش اللي بتقولينه طيب

اديم مدت يدها وهي تاخذ اغراض مطلق للي على الطاوله وهي تحطها بجيبه ببتسامه: يعني لو اغيب عنك بتضيق كذا !

مطلق حط يدينه ورا ظهره ونزل لمستوى عيونها وهو يسكر عيونه بخفه: اذا في يوم ضقتي لاني رفضت تروحين لمكان اعرفي ان السبب هو هالسؤال

اديم : تعرف اني صايره متنحه فا عطني جواب صريح لان الاجابات الدبلوماسيه ما استوعبها الحين

ضحك مطلق : يعني اني اذا رحتي ممكن اتفجر من الضيق واكثر من كذا بعد عشان كذا اقول لا تروحين عني دايم

اديم ابتسمت بخقه : يااااااه ياخي ليتني ما سألت

مطلق : ليه! ما اعجبتس !

اديم : وش ما اعجبتني يا رجال انا انتهيت الحين بجلس احبك زود ولا عاد ابيك تروح لمكان

مطلق رفع حواجبه بذهول : اوووه كذا ماينفع مقدر انا كذا

اديم : اعرف انك بتقول مب وقت هالاعتراف عشان كذا بروح اجهز لان شعوري يقول الحين سلمى بتدرعم وتحصلني ماجهزت وتفصل علي

مطلق ضحك ودخل غرفة الملابس يدور كبكاته: زين

وفعلا داهمتهم سلمى اللي توقعت مطلق مع الرجال اللي راحوا ودخلت : انا بنتحر ياخي في كل مكان سلاحف متى قلت اخلصي

اديم : خلاص يا بنت الحلال خلصت بس كنت اشوف اغراض مطلق

سلمى جلست وهي تكتف: انتي بيذبحتس الحب انتي ومطلق اذا تجمعتوا اللهم يا كافي

ابتسمت اديم وهي تدري ان مطلق فيه وقررت تستعبط مع سلمى : والله حبيبتي لا تموتين من الغيره اسبوعين وتروحين مع رجلتس وحزتها نشوف

سلمى بمزح: اول شي خليني اعرس والله اني لقطعكم وانعزل عنكم وخصوصاً انتي مطلقوه اللي ذبحتوني لكن الشي اللي شايله همه ! اذا رحت انا من بيطلعكم من ذا الغرفه !! وضحكت بمزح: ولا تدرين مانيب قاطعتكم ولا بخليكم ترتاحون مني لا بجيب مشاري واجي هنا وافقع مرارتس انتي ومطلق واطلع حرتي فيكم واعلمكم الحب والرومانسيه على اصولها

كانت سلمى بتكمل بس فجاءه احتر كل جسمها وهي تحس ان الدم كله انفجر في وجهها اول ما سمعت مطلق وراها يقول : بالهون على روحتس وانا اخوتس وش مستعجله عليه !؟ بدري على هالامور!

كان مطلق يدري انها تطقطق وكان مبتسم لكن سلمى ما لفت ابد ولا حتى ردت بحرف واحد وهي تحس بدوخه من الفشيله كانت مستعده تقول هالكلام عند الكل بس مطلق لا ( وهي ماتدري وش فهم )

بدون اي كلمه وردة فعلها الوحيده انها تركت كل شي وطلعت مثل البرق وهي وجهها احمر بفشلله وترتجف من الفشله

اما اديم اللي تركت كل شي في يدها وهي تضحك بكل قوتها وكان مطلق يضحك على ها السلمى الملسونه اللي لسانها متبري منها ولا يبقى شي ماتقوله بس اذا جت الصدقيه يختفي كل شي وتختفي هي بكبرها

اديم ركضت بتروح بس مسكها مطلق : وين وين

اديم: تكفى بروح اطقطق عليها

مطلق : لا لا خليها كفايه عليها هالصدمه خليها شوي انتي خلصي عشان اوصلتس لانها راحت

اديم :الخايسه كانت بتنتظرني

مطلق : خليها خلصي انتي ترا ما بقى غيرنا

اديم راحت وهي تلبس عبايتها وللحين تضحك على سلمى اللي ركضت لبيت ابو نجد وهي بتموت من الفشله

................••............

في بيت ابو نجد

اول مادخلوا حسين ومؤيد وسلموا راح حسين لهايف يبي ياخذ منه القهوه بس رفض هايف

ابو نجد ابتسم وهو يهمس لابو زيد : والله لو عندي عيال اني لعطيك اياهم تربيهم

ابتسم ابو زيد برضا على هالعيال اللي يفخر بهم عند الكل

لكن بمجرد ما وصل مطلق اللي اخذ القهوه غصب على هايف وهو يجلسه وابتدا مطلق هو اللي يصبها ولا رضا يعطيها احد

وعلى سوالف الشياب الحلوه اللي تتخللها طقطقة الشباب كملوا غداهم

ولا اكتفوا بالغداء لا ابد اصر ابو زيد يسوي عشاء ويعزم عليه اهل الديره لكن هايف كان يشوف تعب اهله واخوانه من العرس وبالقوه اقنع ابوه يخليه بعدين وبعد جمعه ملياانه رضا رجع هايف ونجد للفندق الساعه 9

..................••............

في بيت ابو زيد

كانوا العيال جالسين حوالين القهوه

زيد اللي كان جالس ويسمع سوالف عبود اللي يعد الفلوس اللي عطاه هايف وضحك: الله يستر عليك يا هايف والله وسع صدورنا

مؤيد: يا حبيبي يا هايف ليته جلس على الاقل اجلس اسولف معاه

حسين : ليه مانا عاجبينك

مؤيد: عاجبيني بس هايف غير

فايز: والله يا حبيبي هايف يشكر والمفروض يعطونه الاوسكار لانه من صباحية عرسه وهو مسنتر عندكم من الصبح لليل لو واحد غيره وفي مثل وضعه والله اسبوع ما يجيبه

محسن: صدقت والله

ابو زيد من المجلس: اقول ورا ما تقوم انت وياه تنومون ! هاااه خلو هايف بحاله ويلا نوم

ابو فايز : لازم يحللون كل شي لازم

انتشروا العيال كل واحد راح يدور فراشه ومطلق اللي اتجهه للمطبخ ................••............

عند البنات كانوا يسولفون قريب الباب الخارجي اللي جهة المطبخ واول ماسمعوا صوت مطلق فزت لطيفه وميثى عشان يروحون جوا لكن صدمتهم سلمى اللي فزت قبلهم وركضت جوا وهي ما تبي ابد تواجهه مطلق

والكل مستغرب الا اديم اللي انفجرت تضحك بكل قوتها

شريفه: علامها ذا الخبله

ريوف : وش دراني بغت تدعسني

مطلق : ادخل

شريفه : ادخل

دخل مطلق مبتسم بتعجب من ضحك اديم اللي بدون سابق انذار: الله يديم الضحك بس وش هالضحك القوي

ريوف : والله انا مانيب فاهمه شي سلمى انحاشت وهاذي تضحك

مطلق ضحك : ايييه سلمى

شريفه: علامكم

مطلق : ابد سلامتس انتي شلونتس

شريفه: نقول بخير

مطلق : تهون تهون

طلعوا اديم ومطلق وهم يضحكون على سلمى اللي طارت للغرفه والكل مستغرب ركضها

لطيفه: وش بلاتس انتي وراتس انحشتي

سلمى: ولا شي

ميثى: اقص يدي اذا مانتس مسويه شي وخايفه من مطلق

سلمى: اص تكفون خلوني اسمع

شريفه جت بتعب : سلمى وش مخبصه

سلمى: وشو

شريفه: مدري يضحكون اديم ومطلق وانتي هجيتي

سلمى: في ذمتكم يضحك يعني مب معصب

ريوف: انا داريه انتس مسويه مصيبه

سلمى : اشوى دامه يضحك بعلمكم عسى الله ياخذ عقل اديم

لطيفه: لييييه

جلست سلمى بقهر تشرح الموضوع وتحلف انه طقطقه وانتهت الليله وهم يطقطقون على سلمى

.................••............

في الفندق

عند هايف ونجد اللي اول ما دخلوا أسر هايف منظر الغرفه اللي كانت ظلام وتقريباً مافيه الا اضاءة الشارع بس على الارض كان انعكاس نور القمر

نجد اللي كانت للحين ماسكه ذراع هايف: وش فيك وقفت

هايف سحب اذراعه وهو ينزل عبايتها وحط يده اليسار على كتفها وباليد اليمين مسك يدها وهو يمشي بشويش : تخيلي وش المنظر اللي قدامي

نجد : وشو

هايف للي الحين ما فتح النور : اجلسي مكانتس الحين وانا بروح شوي واجي

راح هايف لكن ما ابعد وهو يدور سماعه شي يقدر يحط فيه الاغنيه اللي يحس انه في ذا اللحظه لازم يسمعها واخيراً حصلها وشبك جواله وشغل الاغنيه وعلى ما وصل لنجد ورتب المكان اللي بيجلسون فيه كان المقطع هو (يانجد الاحباب لك حدر القمر صوره

طفلت هلال ومن اربع عشر بدرا)

ضحكت نجد : هالمقطع لي !؟ ولا لديره

هايف اللي جلس وهو يحضنها : خالد الفيصل كتبها في نجد العذيه لكن انا اقسمها قسمين بيت يغني لديرتي اللي من زود حبها سميتس بأسمها

والبيت الجاي يغني لحبيبتي وزوجتي اللي ماسميتها نجد الا اني ابيها هي ديرتي وهي وطني وهي ملاذ هايف الاول والاخير (حبيبتي نجد عيني فيك معذوره

معشوقة القلب فيها للنظر سحره) ..

لكن اخر بيت انا اشوفه بعيني الحين

نجد : وش تشوف !

هايف : يقول اول شطر (فضت شعاع القمر في نجد مسحوره)

وانا اشوف ان ماهو بس القمر في نجد مسحور القمر والليل وانا والدنيا كلها مسحوره

والشطر الثاني يقول

(من شاف لمعة قمر في خدة سمرا)

وهذا اللي اشوفه انها وانا مدري من فيكم يعكس لمعة الثاني قمر الارض ولا قمر السماء

غمضت نجد بقوه وهي مبتسمه ماكانت تدري وش ترد على هايف اللي كل ماله يلجمها بكلامه ماقدرت ترد الا انها تحضنه وبس

هايف ابتسم وهو مايبي رد الا هالحضن اللي يغنيه عن كل شي وهو خلاص بدا يحب ايامه ولياله اللي يحس انها بكل مره تفرق مع نجد .................••............

وعلى هالحب الكبيييييييييييييير بين هايف ونجد كملوا اسابيعهم الحلوه وواصلوا شهر العسل وهم يتنقلون من مكان لمكان لكن مع اهتمام هايف بنجد اللي صار كل شي هو يسويه لها ولا يمل ولا يضيق بالعكس كان مبسوووط ونجد اللي خلاص ماعاد تبي شي دام هايف صار لها كل شي صار هو بديل عيونها الا صار قرة عيونها ...................••............

اما هالاسابيع اللي كملوها بيت ابو زيد بفرح وسلمى اللي بالقوه قابلت مطلق بعد ذيك الفشله وتحمد ربها ان مطلق ماهو من النوع اللي يطقطق ويمسك مثل هايف وحسين بالعكس ضحك اول مرتين وبعدها نسى الموضوع وكانت سلمى في حالة هدوء مريبه وهي تجهز لزواجها

ومطلق كان اغلب انشغاله مع اديم وهو شايل هم بعد ما ولدت شريفه وهو اللي اخذها للمستشفى وشاف بعيونه منظر شريفه اللي كانت تبكي وتستنجد وكانت اول مره يشوف مطلق انسانه تعاني ألم الولاده ومن بعدها انهبل صار يفكر في اديم اللي من غير شي وتموت من الخوف والصياح

اما اديم مب بخيييييير وشافت شريفه وباقي بتشوف ريوف وميثى ومن بعدها صارت توسوس بشكل ومن كثر ما تسمع الشكاوي وسوالف الحريم انهبلت وصار مطلق ماعاد يخليها تروح للحريم عند شريفه لانها كل مره ترجع لها بسوالف تفجع

اما شريفه كانت جالسه عند اهلها بعد مرحله هدت حيلها وجابت بنت وسموها على اسم ام تركي ( العنود) وطبعا الكل بدون استثناء تعلق في ذا العنود من ابو زيد لين عبودي

ريوف كانت تنتظر ولادتها بنفس رعب اديم تقريبا لكن كان فايز يقنعها بكلام فلسفه وطبي وينسيها الخوف شوي

وميثى اللي خلاص على المشارف وتنتظر هي بعد لكن بهدوء لانه سابقة التجربه

واخييييييييييراً

يوم زواج مشاري وسلمى مثل العاده مشاري من 3 ايام وهو موجود بالديره وتحت اشراف ابو فرج اللي اشترا له بيت وجلس فيه هو الشباب وكل الديره تقريبا تعودوا على وجوده

ومن ثلاث ايام أنبنى المخيم وكان الهم الوحيد اللي شايله مشاري انه اهل 90٪ ما رح يحضرون لا من جهة ابوه ولا من جهة ابوه بس الاهل الفعليين لمشاري هم ابو فرج وام فرج والشباب

في بيت ابو زيد كانوا الكل مجتمعين الكل بدون استثناء والبيت مثل العاده صح كان مزدحم بس كان له جوه

.................••............

من الصبح

هايف اللي ماكان ينام مع الشباب وصار مع نجد اللي ماعاد تتحرك الا مع هايف رغم وجود خادمه معها بس كانت للاشياء السطحيه

وكانوا مستقرين في غرفة محسن القديمه اللي كانت بالطرف الثاني من الحوش وهي نفس نظام غرفة مطلق

صحوا على صوت ابو زيد اللي يدق الباب: هااايف يلا يلا ابطيت ورانا شغل

تحرك هايف وهو يجمع شعر نجد المنثور على صدره وحوله سحب ذراعه بشويش من تحت راسها وهو يحاول يصحصح ويلحق على مشاري والشباب

وبعد ما لبس لف على صوت نجد اللي تنادي : هايف!! انت هنا !؟ صحيت!

هايف : هنا يا عيونه ، يلا صحصحي انتي بعد الوقت تأخر

نجد : بتطلع للعيال

هايف اتجهه اها وهو يساعدها توقف : ايه ويلا قومي عشان تجهزين مع البنات

نجد: خلاص انت روح عشان ما تتأخر وانا انادي الخادمه تساعدني

هايف : ولا خادمه ولا شي انا اساعدتس وبعدين تجي الخادمه

ابتسمت نجد وهي تتحس بيدها لما وصلت لخد هايف وهي تبوسه بحب

ومن بعد هالدفعه الايجابيه لهايف اللي مثل ماتعود صبح يساعد نجد ابتدا هاليوم

................••............

عند البنات

كانت سلمى تجهز عشان تروح لصالون مع مطلق واديم

ام زيد : يا بنات احد يشوف نجد صحت ولا لا

سلمى : اذا صحى هايف اكيد انها صحت

ريوف : باقي الخادمه هنا ما راحت

سلمى : ما تروح الحين

العمه حصه :ماشاء الله على هايف اللي للحين مهتم

ميثى: توهم عرسان يا عمه

شريفه : بغض النظر عن انهم عرسان ترا صدق هايف مايطلع ابد لين يخلص مع نجد ويساعدها في كل شي ادق التفاصيل

لطيفه: عاد عمي من ساعه وهو يقول تأخرنا والكل مستنفر ومشاري بعد

ريوف : ايه ماعنده مشكله يتأخر على الكل المهم انه يداري نجد

ام زيد ابتسمت بحب وهي تهز العنود رفعت راسها للعمه حصه بحنيه : تخيلي يا حصه حتى انه هو بنفسه يمشط شعرها ويجدله

حصه: اشوفه الله يسعد قلبه ويعوضه خير

ام فايز : ايه عشانها عمياء مهتم فيها كذا لو هي صحيحه كان مادرا عنها

سلمى هالمره ماسكتت وقالت بحده : ابد ماهي سالفة عمى كل اخواني مب بس هايف يدارون زواجاتهم ويحنون عليهم اكثر من نفسهم والكل يشهد

حصه: وانتي صادقه يا سلمى

قطع النقاش الحاد صوت هايف اللي جاء مع نجد : يمه يمه

ام زيد:تعال يمه

دخل هايف وهو ماسك يد نجد : صبحها بالخير

ام زيد: هلا امي صباح النور

هايف : هاه كيفتس اليوم عسى هالنتفه ماهي مزعتجتس

شريفه: حرام عليك ماتزعج بنتي

هايف بعد ما جلس نجد اللي باست راس ام زيد اخذ العنود : وشو ماتزعج بسم لله عليها صياحها واصلني الغرفه

شريفه : انت غرفتك قريبه

ام زيد : ما فطرتوا يمه

هايف : لا يمه اانتي ارتاحي انا بروح للعيال ونجد الحين (زينه ، الخادمه) تنزل لها الفطور

ام زيد: الله معك

طلع هايف مستعجل لمشاري وهو من بعد ماكان يراقب شباك غرفة نجد صار يلتفت لبيتهم كثييييييير اتجه للمخيم ومن حسن حظه شافهم توهم منزلين الفطور اللي كان مقلقل وكبده

هايف : يا لبيييه وش ذا السنع يا ربي بغى يفوتني

ابو زيد : هاذي همة الرجال الكفو مب اللي مثلك خامد لين قيلت القايله

العيال:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه

هايف بضحك: يبه الله يهديك انا الحين مانيب لحالي يعني خلوني اخذ راحتي تراني معرس للحين

ابو زيد : ان قمت حطيت هالخيزرانه على ظهرك لين اذا صرت لحالك تذكرها

زيد : هههههههههههه ابوي اليوم ترا مستعسر عليك امش اجلس بس

هايف : يمون عبودي

مجرد ماقالها اختفى بسرعه ورا ظهر ابو نجد وهو يدري ان ابوه بيلعن خيره

ابو نجد : في وجهي خلاص في وجهي

ابو فرج : هايف اعقل يا ولد وبعدين وينك صدق ماتأخر مشاري انهبل يدورك

هايف : صح وينه مشاري

متعب : راح مع مطلق يشيكون على الكهرباء

حسين جاء وهو يضرب هايف بالسفر : خذ

هايف : وش ذا

مقبل بضحك: هذا يقال له مجموعه من البلاستيك يمدونها بشكل مستقيم ليضعوا عليها مجموعه من صحون العشاء ويسمونها ( سماط او سفره ) هل تعرفها

سعود : اشتغل عرق مدرس العربي اللي يعرب كل شي

هايف بمزح: يااااا ثقل النفس ياخي

مقبل : ايه يحق لك تشوفنا ثقيلين مب الحين صرت ماعاد تشوف الا رقيقين المشاعر

هايف : ولددد استح

مشاري جاء : هايف بدري بدري وانا اخوك كان جلست بعد

هايف وقف وهو معاه كبده: خذ خذ وعين من الله خير وترا ياخي ما تأخرت والله مقارنة بأني جالس معك امس لين الساعه 3

مشاري : ايه ايه ما قصرت

مطلق : المهم كذا خلاص خلص دور مشاري والباقي عليكم

سعود : ابد ازهل كل شي وروح

متعب: دام الضيوف مايجون الا بعد العصر اجل قوموا الحين نبي نقوم بواجب معرسنا

ابتسم مشاري وقاموا كل العيال معه ومن هاللحظه تبدا مسيرة المعرس وكل واحد ركب سيارته وانطلقوا يجهزون مشاري لمثل هالليله بموكب مزدحم بالاصوات والتباريك والاغاني والضحك والبواري

.

.

انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 86
قديم(ـة) 21-05-2019, 12:40 AM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


روووعه واخيرا اجتمعو هالأثنين مع بعض ربي يديمهم لبعض نجد وهايف بأنتظار التكمله ومتشوقين لألتقاء مشاري وسلمى

بأنتظارج لاطولين علينا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 87
قديم(ـة) 21-05-2019, 10:48 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البارت الثـاني والاربعـيـن ...
.
.
في بيت ابو زيد

مطلق رجع ياخذ اديم وسلمى ونجد لصالون وكانت نجد رافضه تروح وماتبي بس حلف هايف الا تروح وتتصلح ومافيها شي اذا كانت ما تشوف وتصلحت

والبقيه كل وحده قررت تجلس وتصلح نفسها بما ان مطلق هو اللي بيوديهم

كانت سلمى هاديه ماعندها شعور محدد وهي جالسه جنب نجد وتسمع سوالف اديم ومطلق

واديم اللي كانت تسوي مسبحة مطلق اللي انقطعت عليه

لف مطلق يناظرها : اديم ارفعي راستس اذا نزلتيه بيوجعتش ظهرتس ورقبتس

اديم ضحكت بفشله: حاولت اسويها عجزت اسويها

مطلق : ما عليه خليها انا اسويها بتوجعين عيونتس ونفستس على الفاضي

اديم : شوي شوي تعلمني كيف اسويها

لف مطلق يناظر سلمى : وين الهيئه مالها هجوم اليوم

سلمى : ابي اوريكم فقدتي من الحين

اديم: سامحين لتس يا بنت الناس اليوم خذي راحتس

مطلق بضحك : اليوم يوم التحرير

سلمى: ماعليه تشمتوا على كيفكم راجعه لكم صدقوني

مطلق ضحك: ماعليه ننتظرتس المهم الحين وش تبون غدا

سلمى : اليوم بعفيك واقولك مالي نفس

نجد كانت مبتسمه وهي تسمع مطلق كانت تشوف فيه من هايف كثييير سوا بالحنيه ولا بالعبط وحتى الصوت فيه من صوت هايف كثير ابتسمت وهي تتذكر موقفه معها بالبقاله عمرها ما توقعته بهالهيبه من قريب رجعت على صوت اديم اللي تقول لسلمى

اديم : شوفي يا حبيبتي بنصحتس نصيحة مجربه انتبهي تجلسين ما تاكلين ترا مانتس مستفيده شي صدقيني غير الفشيله يا بتدوخين شوي ولا بيجلس بطنتس يطلع صوت وتفشلين فا كلي وشوي اذا جاء العشاء بعد انتبهي تقولين مابي ترا بتموتين جوع نصيحه

مطلق : دقيقه دقيقه على الطاري ! وش الفايده انكم ما تاكلون

اديم : مافي فايده تعذيب نفسي بس

سلمى : من اللي ما اكل لا تقول لي اديم عشان مايجيني صدمه هاذي تاكل الخضر واليابس زين ما اكلتك

مطلق ضحك: هاذذي اخر هجوماتس يعني ! بس احب اقولتس هجومتس فاشل وانا اخوتس ،مالقيتي الا اديم تاكل !

سلمى نست نفسها ونطت وهي تدخل راسها من بين المراتب : وشهو وشهو عسى عيييينك ما تشوف اللي اشوفه انا ، لكن من بكره جهز عمرك بتشوف عجب العجاب وتقول الله ينصرتس يا سلمى

اديم : يا ويلي وش سويت فيتس

مطلق : والله دام سلمى اللي ما تخلي شي ما تاكله تشوفتس تاكلين كل شي فهذا والله مشكله

اديم نطت وهي تمسك ذراع مطلق بضحك: كذابه لا تصدقها هاذي تبي تغرر بينا عشان نتهاوش في غيابها ما نستانس

مطلق ضحك: نظراً لتاريخها المجرم كلامتس منطقي والله

سلمى: خلك على عماك وانا اختك

الكل :ههههههههههههههههههههههههه

وقف مطلق عند اقرب مطعم وبعد ما عطوه الطلبات قال مطلق بهدوء : نجد وانا اخوتس وش ودتس تغدين

نجد اللي اول ما سمعت كلمة " وانا اخوتس " حست بغصه وبفرح ياللللله قد ايش هالكلمه عظيمه يالله لو كان فعلا عندها اخو ويخاف عليها مثل خوف هايف واخوانه على بعض يداريها مثلهم وينصرها مهما سوت ومهما كان طلبها

لكن ابتسمت وهي تكتفي بهايف للي كان اخو وزوج وابو وحبيب وكل مكان له فيه بصمه ومن بعده اهله اللي يدارونها بعيونهم : عادي جيب اللي تبي مايفرق

اديم : جربي زي طلبي والله ما تندمين

نجد : زين

بعد ما طلبوا غداهم وتغدوا اتجهوا لصالون

اديم : وين بتروح الحين

مطلق : بروح عند المعرس والعيال

سلمى كانت تدقق فالكلمه مليييييون مره ( المعرس )

مب معقول انها خلاص فعلياً خلاص بتزوج بترتبط مع رجال بعد ماكانت حره بكل شي الحين بتصير مقيده برأي رجال

اخذت نفس وهي تسمع اديم ترجع تسأل : هاذي سيارة من ! سيارتك وين !

مطلق : سيارتي اخذوها يحتاجونها عند المخيم وهاذي سيارة متعب ويلا انزلوا بروح

ونزلوا كلهم وسلمى ماسكه نجد وحريصه عليها ................••............

عند الشباب

اللي كانوا كلهم بالحلاق وكلهم يحلقون

وقف مقبل وهو يدور على سماعه ولقى وهو يضحك : مستعدين يا شباب

الكل : انطلق

مشاري : لوسمحت حط لي شي يناسب وضعي لا تحط حزين ولا تحط فراق وقلة حياء انا توني اجتمع بالقفص الذهبي لا تنكد علي

مقبل : ابد ابد ماعليك اضبطك بس انت ادخل بأحساسك

زيد: حنا ندخل معه ولا ننتظر شوط ثاني

هايف : ابد يا طويلين الاعمار اللي يحس نفسه مستانس يدخل معه واللي عنده هه هه شوشره يحط يده على خدهه ويقعد

متعب : يلا يلا مقبل تراني اليوم بذات قررت اترك الكنترول على نفسي

سعود : اووه عاد هاذي لحظه تاريخيه

مقبل : وحدوووا الصوووووت وشيلوا معنا

سكتوا كل الشباب والحلاقين يناظرون بضحك وارتفع الصوت

(شيلو معي يا اهل الوادي ، ماقلت لازم تشيلونه

شيلو معي زين الانشادي ، خويكم لا تخلونه )

كانت هاذي بداية الطرب وبداية الفزعه ومن بعدها ما جلس احد في محله كلهم قاموا واللي محلق نص اللحيه والنص الثاني باقي واللي شعره مبلول ومشاري اللي للحين بماسكاته وانقلب الحلاق رقص حتى الحلاقين دخلوا والناس من برا يناظرون ويضحون وبعضهم دخل يرقص مع العيال

وهنا وصل مطلق اللي كانت يدينه بجيبه ومبتسم وهو يشوف العيال مستانسين

وضحك اول ما جاء هايف له وهو يسحبه ويغني له مع كلمات ويبدل على كيفه فالابيات

هايف اللي شبك ذراع بذراع مطلق وذراع مع مشاري وهو يغني بصوت عالي( يا هيه ياسارق فوادي ، عندك امانه تردونه ، ودي بجلسه ومقعادي ، مع صاحب جعلي فدا عيونه ) والشباب يردون وهم مختلط الضحك والغناء مع بعض والشطر الوحيد مردد اللي فعلا يمثل فزعتهم

( خويكم لا تخلونه )

..................••............

المغرب اخيرا

بعد ما الكل جهز والكل رجع للبيت

في غرفة هايف اللي رجع عشان يلبس اول ما دخل شاف نجد للحين جالسه وهي جاهزه ابتسم ابتساااامه وسيعه وهو يشوف نجد اللي بجمالها الهادي ولا تحب التخبيص سكر الباب وهو ينزل اغراضه وهو للحين ماسك براسه طرب

قرب وهو يضحك ويردد

(تلقاه من بدّ العذارى لعوبي .. يضحك مع ضحكه سروقٍ للألباب

يشهد على ما قول قلبٍ تعوبي ..قلبٍ غدابه سيد أهل نجد نهاب)

ضحكت نجد : يا هلا والله بقرة عيوني اللي اشتقت له

هايف ضحك وهو يحضنها : ابطيت عليتس

نجد : شوي يعني

هايف : والله اني اسابق الوقت عشان ألحق لكن لهينا مع العيال

نجد : امانه قلي وش سويتوا بالضبط

هايف : بعلمتس وانتي تجهزين

نجد للي كانت للحين ما جهزت الا بمكياجها وشعرها ولكن باقي الاشياء تنتظر هايف يساعدها فيها بدت نجد تجهز وهايف يساعدها وهو يشرح لها وش صار

وانتهوا بفقرة العود والعطر اللي بعد ما لبس هايف وضبط اموره قرب وهو ما يحب يتعطر الا بذا الطريقه قلب يد نجد وهو ييحط العطر على ظهر كفها سحبها بشويش وهو يمررها على اطراف رقبته ودقنه الكثيف ونجد مبتسمه بحب ورجع يعطرها بنفس الطريقه بس بيده هو ومن بعدها العود

وابتعد وهو مبتسم : كذا اكتملت قمرانا بسم لله عليها

نجد : امم رغم اني ما اشوفك بس اكيد انك الحين سيد اهل نجد كلهم

هايف : اكيد اكيد جاور المزيون تزين معه

ضحكت نجد : مدري صراحه من مجاور الثاني

هايف : لو تدخل سلمى وتسمعنا بتلعن خيرنا

نجد : عز للله بتقول الحين من زينكم خاقين على بعض

هايف : يحق لنا يا شيخه

نجد : زين اخر شي كيف شكلي تمام مكياجي عيوني كل شي تمام !؟ كانت نجد تنتظر رد كلامي بس بعد رد هايف الفعلي تاكدت خلاص انها ممكن تكون اجمل وحده اذا مب فالناس اكيد في عيون هايف اللي كانت ردة فعله انه قرب يحاوط وجهها بيدينه وهو يبوس عيونها بحب عظيم

ابتسمت نجد اول ما حست باطراف شعر شنبه ودقنه على عيونها وخدها

لكن ما وقفت على عيون نجد لكن ابتعد هايف بهيمان اول ما ضرب الباب على صوت عبود : يا عموووو ينادوونك

هايف : الله يصلحك ياعبود

نجد نزلت راسها بإحراج ورجع هايف يعدل نفسه للمره الاخيره : يلا خليتس قريب اديم وانتبهي

نجد : ابشر وانت بعد انتبه من الرصاص يا هايف

هايف : افا عليتس بس ابشري

طلع هايف وهو ينادي زينه تشوف نجد وراح للمخيم .................••............

في غرفة مطلق

اللي كان يعبي سلاحه وركنه على الطاوله ووقف وهو مبتسم لاديم اللي تجهز وهي تهزع مع السماعه

مطلق : مابي ارجع احذرتس

اديم : بحاول اسيطر الى نفسي والله وبعدين خالتي وعمتي حصه مايخلوني اتحرك

مطلق : انا ما اقول لا تحركين بس لا تجهدين نفستس

اديم : ابشر وعلى قولك على خشمي

مطلق ضحك وهو يبوس خشمها: عليه الشحم

اديم : ماسوينا مسبحتك

مطلق : معنا وقت تعالي

جلس مطلق وجلست اديم جنبه وهي متكيه على ركبته ومطلق يركب مسبحته ويعلمها وشلون تسويها وبعد ما خلص لف مبتسم : وكذا يا ازين ما خلق ربي خلصنا

اديم ابتسمت على طريقته بالغزل اللي ماهي متكلفه ابد اخذت نفس : يووه بس ياحظها المسبحه

مطلق ضحك: لو بتحسدين مسبحتي بحسد حاجات كثيييره انا

اديم لفت ببتسامه: بعدين نتصافى بدو يجون الناس

طلع مطلق بعد ما اخذ اغراض وطلعت اديم برا .................••............

في الطرف الثاني من بيت ابو زيد

زيد وميثى اللي كان زيد يجهز وهو اللي يساعد نفسه بنفسه ومايبي يتعب ميثى اللي حركتها صعبه

زيد : اذا تعبانه حيل اوديتس المستشفى

ميثى: لا لا بصبر لين شوي تعرف المغص انت

زيد : زين تراي بخلي جوالي معي دقي اذا حسيتي بشي ولا ارسلي لي احد

ميثى: ابشر انت بس خلص وألحق على الرجال

زيد : زين وباخذ عبودي معي

ميثى: تسوي خير بس تكفى انتبه له من سالفة هالرصاص

زيد: من عيوني ماعليتس

اخذ عبود وطلع اما ميثى طلعت وهي تحس بثقل الدنيا ..................••............

عند سلمى

كانت جالست بهدوء وهي للحين ما لبست فستانها وكانت ريوف تعدل لها اللي محتاس بشكلها

وشريفه اللي جالسه ترضع بنتها ببتسامه: ما صدقت ابد ابد يجي يوم واشوفنا كلنا تزوجنا كلنا مابقى الا حسين واللي جاء له عيال والللي ينتظر عياله واللي توه ببداية الطريقه

ريوف لف وهي تناظر نفسها : تكفين ترا لي يوم يطري لي هالموضوع ويجيني تكه

سلمى: اسكتوا تراني مابي اصيح تكفون اص

سكتوا البنات وهم يشوفون نفسية سلمى شوي مش ولا بد

وبعد شوي جت اديم وهي معها الكاميره وقامت تطقطق على سلمى لين قدرت تطلعها من جوها

ونجد بعد جت وهي تحاول تسحب سلمى من جوها واخيرا طلعت سلمى وبدت تلبس وتستهبل

وبدو المعازيم يجون وتقريبا بدا الزواج

ولكن دخول هيفاء اللي حضرت مع وليد تقريبا زعزع الحضور وزعزع الثبات

اديم ماكانت هامتها هيفاء اصلا لانها تعرف وش يعني اديم بقلب مطلق ولكن اللي ضايقها نظرات الناس اللي يناظرونها ويناظرون هيفاء ومتوقعين ان مطلق رجعها

اما هيفاء كانت تناظر بطن اديم اللي كان شوي فيه بروز وتشوف كيف ام زيد مداريتها وعرفت انها حامل وهنا غسلت هيفاء يدها من مطلق وانتهى امرها

.................••............

اما عند العيال

كانوا صافين صف ويستقبلون بما فيهم مشاري واغلبهم يرمون وابتداء حفلهم بوصول العرضه ولكن مطلق اللي طاحت عينه على وليد وهنا انتك صدره وهو شايل هم لايكون جاب هيفاء والحين بتضيق اديم وينحاس جوه وهو ماصدق تمشي الامور التفت وشاف هايف اللي واقف بيده سلاحه ويناظر وليد ويناظره وهايف فاهم قلق مطلق

وليد كان يحس فيه شوشره بس مب فاهمها ومع ذلك كان يحاول يسولف مع الكل ويتجنب هايف واخوانه كلياً

وهذا شي ريح هايف ومطلق نسبياً لانهم ارتاحوا من ذنب وليد اللي كانوا شايلينه

وكملوا حفلهم بكل فرح وبنفس طققوس الديره المعتاده اللهم ان ابو فرج ضاف لهم السامري والخبيتي اللي ماكانوا اغلبهم يعرفون يادوب كم شخص لكن صدمهم ابو نجد وابو زيد وابو فرج اللي دخلوا ولا فيه اجمل من تناسقهم بالرقص

.................••............

وعند سلمى

دخلت اديم مع نجد واديم شوي معصبه

سلمى: وش فيييتس

اديم : تخيلي من جاء !؟

سلمى: من !

اديم : بنت اللذين هيفوه تخيلي ترزز وكأنها اميرة الدنيا وكل اهل الديره يناظرونها ويتساسرون

سلمى شهقت : هاااااه وش جابها ملعونة الصير

نجد: مب هي متزوجه وليد صديق هايف ومشاري اكيد بتجي

سلمى: فكوني والله لمردغها هي والثور اللي متزوجها

نجد : تدرين ان هايف يقول ما يدري انها كانت زوجة مطلق

اديم : والله احس انه فعلا مايدري لانه لو يدري وجايبها هنا بروح انا اثور فيه

نجد : انتي ماعليتس منها والله خلي الكل يناظر انتي الاصل الحين انتي المهمه سوا عند مطلق او عندنا او عند الديره كلها

اديم رضت وضحكت : يا بعد الدنيا يا نجد خلاص خلاااص دامتس قلتي كذا انا رضيت

سلمى :وهي صادقه

اديم : والله انا ماعلي منها بس قاهريني اللي يتساسرون

نجد :قومي روحي واعمي عيونهم الحين صدق بيتكلمون فيتس قومي

سلمى ضحكت: اخس والله جت لتس سلفه قويه معتس يلا يلا شبوا فالجمهور

اديم ضحكت: يلا يلا

طلعوا اديم ونجد يضحكون ورجعت سلمى لهواجيسها وارتباكها ولكن دقت فعلاً ساعة الارتباك او ما جت ام زيد وخواتها يجهزوها للزفه وهنا ضرب الضغط عند سلمى وصارت ترفرف من الارتباك ................••............

في طرف ثاني جهة الرجال

على كثر ماكان مشاري متشفق على شوفة سلمى الا انها تلخبط اول ماجاه هايف وحسين شاقين الابتسامه

بضحك: ياهوه جاهز

مشاري لف على متعب اللي يبخره : عطوني عطر

مقبل : جيتك جيتك

سعود بضحك :اركد لا ترتبك اركد روق اعصابك

هايف: هدء من روعك يا حليوه

وليد: ترا الموضوع بسيط

سكتوا على جيت ابو فرج اللي يوصيه وينصحه ومشاري مبتسم بس بأرتباك

وجاء ابو نجد وابو زيد وصار وقت الزفه وطلعوا متجهين لبيت ابو زيد

.................••............

عند سلمى اجتمعوا البنات

واديم تضبط الكاميره والبنات يعززون لها وكانت امورها تمام

شريفه : يلا يلا وصلوا

وقفت اديم ورا الكاميره وطلعوا كل البنات ودخل ابو زيد ومشاري واخوان سلمى الخمسه

ومثل كل مره اول مادخل مطلق التفت يناظر اديم ورفع يده يأشر لاديم تنزل غطاها على عيونها وتسحب كم العبايه على يدها وفعلا نفذت اديم اللي كانت قبل تتنرفز بس الحين صارت تحبها

والحين دخل مشاري اللي مع هيبة ابو زيد واخوان سلمى عجز يرفع عينه عليها يادوب نطق السلام وسلم على ام زيد ووقف بهدوء جنب سلمى

وقرب ابو زيد يبارك لسلمى ويسلم عليها وبعد توصيات عارمه على سلمى وقف على جنب وجاء زيد يسلم عليها ومحسن ومطلق وهايف وحسين

وفي لحظه و من دون سابق انذار كان هايف ومطلق واقفين على يمين سلمى وابو زيد بالواجهه ومشاري على يسارها وفجاءه لفت سلمى اللي ماعاد قدرت تتحمل هالضغط وهي تسمع المباركات واخوانها يوصون عليها ومشاري يقول من عيوني وصوت الرجال من بين اخوانها وحست انها بتفقد الصبح اللي تصحى فيه تتحلطم واول اتجاهاتها للمقلط عشان تصحيهم واحيان يسحبونها وتطيح واحيان يرمونها ويعصبون واحيان اذا ما جت تصحيهم يجون يشوفون وينها !

حست انها بيوحشها الليل اللي تسلل من غرفتها بشويش تروح للمقلط معها الاكل عشان تسهر معهم وتسولف او تسمع رمي الحجر على الشباك عشان تفتح لهم الباب اخر الليل قبل يصحى ابوها

او بتفقد الصبح اللي تصحى فيه ترركض اول ما تسمع صوت ابوها رجع من العزبه وهي ماصلحت الفطور والقهوه بس تشوف امها خلصت كل شي ولا صحتها عشان ما تتعب

بتشتاق انها تعصب بمطلق وتطقطق على اديم وتفصل مع هايف وتحارش حسين وتطول لسانها على محسن وتسحب بزيد لين يتعاطف وتطقطق على شريفه وريوف وميثى

يوووه يا كثر ما بتفقدهم ولا تدري بحياتها الجايه بتعيش هالجو او لا

لفت وهي تحضن هايف وبكت اول ماسمعته يقول ( افا وانا اخو سلمى )

وانهارت اكثر اول ما قال ابوها ( ابوتس يا سلمى بسم لله عليتس علامتس )

اجتمعوا حولها بصدمه وهم ما تقعوا هالانفجار من سلمى اصلا كانوا مستعدين لطقطقه لكن بكى سلمى فجعهم

مشاري صح انفجع بس قال فرصه يشوفها ولكن اول ما رفع راسه ماشافها ابد وهو يشوفهم مجتمعين عليها ولا يشوف الا عقلهم وظهورهم اللي محزمه بحزام الرصاص

اللي لابسينه عشان العرس

ابتعد شوي وهو يسمعهم يهدونها بس ما نفع مع سلمى ابد

وهو توه يشوف اوفى صور ( الاخوان اللي فعلاً كانوا عز وسند وظهر حتى بكلامهم )

ابو زيد : سلمى وانا ابوتس تعوذي من ابليس البنت الطيبه ما تبكي

ولف يتكلم مع مشاري اللي بصدمته للحين

سلمى حست انها انهارت بزود وحاست فرحتهم بعد حتى ثوب هايف انحاس من مكياجها وخرت وهي تمسع دموعها

هايف : ايه ايه كذا اضحكي وشوله البكي

مطلق : عيني خير وروقي

وبهمس : مب ذا العرس اللي تبينه

طقته سلمى بخفه : متنازله ياخي

حسين: يرحم امتس روحي واعتقيني

سلمى : هين

زيد: خلاص وانا اخوتس امسحي دموعتي وعيني خير وترا لامور بسيطه

ام زيد كانت تمسح لها دموعها وهي اصلا تبكي : خلاص تكفين ياحبيبتي لا تبكين

مطلق حضن امه: انتي يالغاليه اهدي وكلنا بنهدا ماعليتس

حسين بسرعه سحب سلمى يحضنها وضحكوا مستغربين بس قال حسين بضحك: لا يشوفتس المعرس كحلتس سايل ويهون ونبتلش فيتس

ضحكوا ونادى مطلق اديم تعدل مكياجها وخروا العيال ومطلق واقف بين مشاري واديم عشان مايشوفها وبسرعه رتبتها اديم وهي اللي صاحت صياح الدنيا كلها من المنظر

واخيراً وقفت صياح وقرروا الكل يطلعون ويخلونهم لحالهم

وهنا اختفت دموع سلمى كلياً واخيييييرا لف مشاري واخيرا انتبهه لسلمى وجمدت عيونه يناظر من طرف اصبعها لين توقف به الدنيا مع رمش عيونها

تحرك وهو مايدري يجلس يوقف او وش بيسوي نسى كل شي علموه العيال ونسى كل كان يبي يقوله على كثر ماشرحوا كيف يفتح موضوع وعلى كثر ما تدرب طارت كلها ولا عاد بقى في هيبة الموقف كلام الا قول مشاري ( لا اله الا الله ماشاء الله والله واكبر )

سلمى استغربت قول (الله واكبر ) وفي نفسها قالت (علامه ذا بيضحي !؟) مشاري تلخبط وقال: كيفك يا سلمى

كانت سلمى اول مره تسمع لهجه (كيفك * كانت متعوده على كيفتس وشلونتس )

وكانت ما ترد عليه بس كانت تعلق في نفسها

( ابك يا ويلتس يا سلمى هذا لايكون مثل مؤيد )

ماكان مشاري يبيها ترد لكن كان يبي شي واحد انها تناظره بعيونها بس هذا اللي يبيه

وما حصل ابد كلمه تنقذه وتلفت انتباهها غير : نمشي الفندق

لا شعورياً رفعت سلمى راسها وهي تناظره بذهول

وضحك مشاري اللي اول ما تصورت له نظرة سلمى كانت نص نظرتها بالضبط مثل عيون هايف اذا اندهش والنص الثاني تجمع عصبيه ابو زيد ومطلق

انتبهت سلمى لنفسها ونزلت عيونها ومشاري للحين مبتسم وانقذه من هالموقف المربك هايف اللي يقول انه صار وقت الزفه بيرجعون للرجال

ودخلت ام زيد تساعد سلمى ومشاري طلع لسياره

واول ماطلع مشاري ضحك سعود : من سواد وجهك الضاحك واضح انك حست الدنيا

مشاري ضحك :حست وبس !

مقبل : يالليييل ياهوه ترا ماينمزح معهم والله ترزعك بالرشاش تعلمك هاذي اخت هايف

ضحك هايف : ايه ايه انتبه

مشاري بهمس لهايف : من الصياح اللي من شوي ماظنتي راعية رشاشات

هايف ضحك بقوه : طيييب خلك بس مخدوع بالصياح

واستمرت الطقطقه على مشاري

.................••............

عند سلمى في زحمة تجهيز سلمى

اخذ مطلق اديم

وابعدها اول ما انتبهه لصياحها وطلع معها وهو ماسك ذراعها: وش فيتس تصيحين يوجعتس شي

اديم بصياح: لا بس بتوحشني سلمى البيت شين من دونها

مطلق كان فيه بعد عبرة وصياح اديم زادت الطين بله

ارتبك مطلق وهو يمسح جبينه وبصوت هادي يبي يهدي اديم قال وهو يمسح دموعها بيده الضخمه الكبيره بجنب وجهها : والله صح هي لها فقده بس المهم انها مبسوطه ومستانسه وبكره بتجي وتطقطق وتمسح فينا الاراضي ما حنا نقول يوم التحرير

ضحكت اديم من بين دموعها: لا تطقطق تراك انت اكثر واحد بيفقدها

فعلاً كان مطلق اكثر واحد بيفقدها وبينمصع قلبه عليها

ضحك بنبرة صوت تتذبذب ما بين فرح وعبره وضحك / مافيها كلام بس ما نبي نحوس فرحتها عليها

اديم :زين بوقف صياح

دخلوا كلهم عند سلمى اللي كانت تسلم على الكل ورجعت تصيييييح اول ماصاحت شريفه وريوف وامها وصاحت اديم بعد غصب عليهم ولطيفه والعمه حصه حتى نجد صاحت

وبعد عناء قدروا يقفون سيل دموع جرف معه هايف اللي كان يحاول يسكت سلمى وهو ثوبه معدوم من مكياجها وشماغه اللي يمسح به وجهها

لكن ما تمالك نفسه وهو تطري له لحظات مع سلمى كثير لف ييمسح وجهه

ومو بس هايف ابو زيد بكبره هالمره صاح اول ماشاف بيته فضى واغلب عياله تزوجوا كانت سلمى بعيونه صغيره مايدري متى صارت كبيره ومتى صار لازم تزوج متى صارت قعدة ابوها كبيره كأنه امس يوم بشروه ابجيتها

وهنا مطلق اول ماشاف انهيارات البيت كله ماعاد شاورته عيونه ابد وابتعد مثل كل مره وهو يداري عيونه

ابتعد لاخر نقطه من البيت وهو يكرر انفاسه العميقه يمكن يقدر يهدا ويوقف دموعه وقدر واول ما رجع شافهم كلهم عيونهم حمرا لكنهم ساكتين طلعت سلمى لمشاري وحزتها اختفت دموع سلمى ولا كأنها اللي من شوي دموعها اربع اربع

ودعوها ومشاري مصدوم ان الكل واضح صايحين عرف انه ما اخذ انسانه سهله ابد عرف انه اخذ اغلى وحده على البيت كله

ركب وتحرك بهدوء وهو مستعد لأي انهيار بس ابد ماسمع صوت ابد

وصل الفندق ونزلوا وسلمى للحين هاديه دخلو جناحهم وبقت سلمى واقفه قرب مشاري بعد ما نزل بشته بشويش اخذ العبايه وهو يقول : ارتاحي لاتتعبين نفسك

جلست سلمى بدون ولا كلمه

ومشاري ما يدري كيف يبدا ويتكلم جلس جنبها وهو يرجع طرف شماغه لورا تنحنح وهو يقول : اول شي مبروك لنا يالاثنين مبروك علي سلمى ومبروك عليك مشاري

سلمى كانت تراقب كلامه وتعلق بنفسها ( يازين الثقه بس مبروك عليتس مشاري ، بس الصدژ اي والله مبروك الله من الملللح )

مشاري اول ما حس انها ما بترد عليه قال : خليني بطلب العشاء الزين وانتي خذي راحتك اذا بتبدلين ولا شي

طلع مشاري ووقفت سلمى وهي تبي تشيل هالفستان اللي مطفشها وبدلت وهي للحين في مخها تقيم لهجة مشاري وطريقة كلامه

ورجعت تبي تجلس بس كان مشاري جالس وقباله العشاء

سلمى لفت بضيق : هالحين كيف امشي قدامه

لفت تناظر نفسها صح كانت ملابسه ساتره بس بعد تحس بحرج

لفت برعب اول ما شافت مشاري واقف وراها

مشاري اول ما حس انها تاخرت قال بيطل ويناديها قبل يبرد الاكل بس تخدرت يده على الباب قبل يدقه شافها واقفه في ممر بين الغرفه والصاله وقدام المرايه وهي تلف حوالين نفسها تقيم شكلها اول شي طاحت عليه عيونه هو شعرها اللي شافه مره بس وتمنى لو بس يمسكه كان يتناثر بنعومه على كتوف سلمى للي لفت بسرعه وهي تناظره بأرتباك

ماكان ناقص مشاري شي ثاني يلخبطه بس للاسف كانت نظرتها لها سحر غريب

مشاري : ا ا ينتظرك العشاء

سلمى مرت بهدوء من جنبه وهم كل واحد حابس انفاسه سلمى ماكانت تبي توتر من ريحة العطر ومشاري بعد ماكان ناقص عطر

جلسوا وكل واحد يحاول انه يتعشى وقدروا بحاجه بسيطه

مشاري وقف وطلع للبلكونه وهو ياخذ نفس ورجع مبتسم وبرضا تااااام وصح انها ولا مره شاف سلمى بس يحس برضا وفرح دبل الايام اللي راحت

.................••............

وفي بيت ابو زيد

بعد ما انتهى العرس تماما رجعوا الكل للبيت والكل تعبااان ومنهلكييييين واغلبهم بدو ينامون

دخل زيد يسابق خطواتهم وهو متجهه للغرفه اللي فيها ميثى وفعلا مثل ماكان حاس كانت تعبانه بشكل كبير الا كانت منهاره وام زيد والبنات كلهم عندها

وبسرعه ضفهم زيد وراحوا للمستشفى والكل هادي

رجعت نجد لهايف اللي توه واصل وانفجع اول ماشاف وجهه زيد اللي يركب ميثى وامه المرتبكه وهي تدعي ( يالله انك تسهل لها يالله ) هايف لف لنجد : وش فيها ام عبود

نجد : الظاهر ولاده

هايف : اوووه الله يكون بعونها

نجد : صياحها يحزن

هايف : الله يساعدها، وينها شروف

نجد : رجعت تنام شكلها

هايف لف يناظر ما كان احد فيه ابتسم بهمس :والله اني تعباااان ومنهد حييلي

نجد : بسم الله علييييك

هايف: اوه يا ربي اوه

دخلوا وهايف مثل ما تعود انه كل ليله يجلس ويعلم نجد بأخبار يومه

نجد :هايف عطني ظهرك

هايف : ليييه

نجد؛ تقول كتفك ورقبتك توجعك

هايف: ايه بس وش بتسوين !؟

نجد : بهمزك

هايف ضحك: لا لا

نجد بهدوء : ليه يعني عشان ما اشوف

هايف سكت بصدمه : افا اكيد لا بس صدمتيني من بين السوالف

نجد ابتسمت: ما عليك لف بس وانت سولف وانا اهمز

هايف: اوووه عاد انا احب التهميز وبتجين تهمزيني بحبتس زود

ضحكت نجد : ابد ندور اللي تحبه ونسويه كم هايف عندنا

هايف : جعله فدا لتس

مدت نجد يدها تتحسس ظهر هايف اللي بدون تيشرت وهي تهمز ظهره وهاذي اقوى طريقه تخديره بالنسبه لهايف اللي ماعاد صار الموضوع عنده تهميز

..................••............

اما مطلق

بعد ما راحوا زيد واهله بلش في اديم اللي يا تفكر او تناظره وهي ودها تشتكي وخايفه تضيقه

مطلق اللي كان متكي على مخده وهو ذراعه الايسر تحت راس اديم ويده اليمين على بطن اديم وفوقها يدين اديم

مطلق كان يراقب عيونها المحتاره : وش فيتس

اديم : توقع متى تولد ام عبود

مطلق : وش يدريني وبعدين ان شاء الله ربي بيسهل عليها وعليتس بس انتي لا تجلسين تفكرين

اديم : كيف ما افكر بالله وانا احس في بطني كائن حي

مطلق : وانا ياعيوني وش اسوي ! لو إنتس ما حملتي كان الحين ضايقه !؟ صح ولا

اديم : ادري والله والحمدلله بس غصب علي

مطلق رفع راسه اول ما سمع الصوت وفز وهو يفتح الشباك وضحك : ابشرتس وصل اللي بيشغلنا

اديم وقفت وراحت وشهقت : نويصر

مطلق : ايه ايه عزالله يا شين الديره يوم راح

اديم: يوه وش رجعه

مطلق : حس اني احتاجه

رجع مطلق يسكر الشباك بينهم وبين ناصر اللي ابتدت مسيرته المرعبه

حاوط كتف اديم وهو يرجع ينسدح ببتسامه : على اني ما كنت اهتم له ويزعجني ويقلقني بس الحين صراحه حبيييته

اديم : ليييه !؟ معجبك يوم كفخنا

ضحك مطلق وهو يسحب اللحاف على اديم : لا بس اذكر انه من بعد ما سبب لتس الخرعه ما عاد صرتي توخرين عن حضني

اديم ضحكت باحراج : شسوي يعني ماعندي احد ألجاء له الا انت

مطلق بهمس : ابد انا لتس ملجاء وانا لتس عون واللي تبين المهم ما توخرين عني

اديم ابتسمت وهي تحضن مطلق وسط تمتمة نويصر المرعبه .................••............

في الفندق

عند سلمى ومشاري اللي بعد معاناة صمت مشاري ماكان يدري كيف بيفتح موضوع او كيف يقولها اذا تعبانه نامي

مشاري رجع يجلس جنب سلمى الهاديه :ادري انك مرهقه من هم الزواج ويمكن ما تنامين زين واذا ودك تنامين

سلمى اللي كانت تعبانه ماصدقت انه قالها بس ماتدري وش يقصد

مشاري : سلمى تقدرين تقومين

هوا انطلقت سلمى ووقفت وهي تسرع بخطواتها وهي مرتبكه دخلت بالسرير وتلحفت وهي حتى راسها غطته ما تبي تناظره حتى من قوة الارتباك

ابتسم مشاري ووقف وهو يسكر الانوار ويبدل ملابسه ودخل بالطرف الثاني وهو مستغرب انها متغطيه بشكل كامل بس كان مذهول منها شلون على قوة الصياح اللي صاحته عند اهلها ماكان باين حتى في عيونها اثر بكى ابد كانت نظرتها قويه وثابته دخل بمعمعة التفكير والنوم لين غفى

.................••............

عند زييد وام زيد

بعد ما دخلت ميثى غرفة العمليات وبعد انتظاره طويل وعلى اذان الفجر طلعت النيرس تبشرهم ان ميثى جابت بنت

ام زيد حضنت زيد اللي يبوس راسها: الف مبروك امي تربيها بعزك

زيد: الله يخليتس لي يمه

ام زيد: كلم ابوك اكيد انه منشغل الحين

زيد: بدق على شريفه من اليوم تتصل بي

اتصل زيد بشريفه يبشرها ويقولها تبشرهم وسكر وهو مبسوط الا متشقق من الفرحه

.

.

انتهى ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 88
قديم(ـة) 22-05-2019, 12:32 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الثالـث والاربعـيــن ..
.
.
الفجر في بيت ابو زيد
كان ابو زيد يلف بين الغرف ويصحيهم لصلاة
وطلعوا العيال مع ابوهم متجهين للمسجد وتقابلو ابو فرج وسعود ومتعب ومقبل
وكملوا معهم للمسجد
وبعد ما رجعوا حلف ابو زيد على ابو فرج والعيال يجون يتقهوون عنده ويفطرون بما إن فالديره بعد الفجر ماعاد احد ينام
وطلب ابو فرج تقديرا لتعب الحريم انهم يطلعون للعزبه وهذا اسواء طلب بالنسبه لحسين وهايف ومحسن اللي مالهم حيل يعجنون ويخبزون وابوهم بيجلس يهاوش
هايف بهمس :مطلق من الحين اقولك عجن وتخبيص شغلك
مطلق بهمس : ورا ما تسويه
هايف: اول شي انا فاشل فيه وبعدين مالي حيل
مطلق : اجل تراني مالي شغل بالحليب وتخبيصه
هايف بضحك: حسين يسويها معليك
حسيين : احلف انت وياه تقسمون على كيفكم
مطلق : اص لايسمعنا ابوي والله ليكفخنا
حسين : تعطوني شغله سهله ولا اعلم ابوي
هايف : خلاص انا اسويه وانت القهوه والشاهي
حسين : اي كذا
فايز قرب : وش فيكم انتم !
هايف : ولا شي
مؤيد: انا تعبت ياربي يا خالي اشبو يعزم من بدري لسى ما طلعت الشمس
محسن : هاذي علوم الرجاجيل لازم تمشي معها وهاذي حياة الديره
مطلق : خلاص لا يسمعونكم الرجال فشله يلا كل واحد يضف اغراضه عشان نطلع
ابو زيد: هايف رح دور عمك ابو نجد قله يلحقنا العزبه
هايف: ابشر
اول ما دخلوا البيت فاجأتهم العمه حصه اللي جت وهي تقول : ابشركم زيد جاته بنت
ابو زيد: ماشاء الله ماشاء الله
ابو فايز : ماشاء الله مبروك مبروك
ابو زيد: الله يبارك فيك : وكيف صحتهم
العمه حصه: على ما تحب
الكل صاروا يباركون لبعض ببتسامه وبعدها طلعوا كل الرجال للعزبه ..................••............
في العزبه
وصلوا ابو زيد وعياله وابتدا الحرب النفسي مع ابو زيد اللي مقسم طرف يفرش الجلسه وطرف يشبون النار وناس تسوي القهوه والشاهي وناس تعجن وناس عند الحلال
هذا كله يبيه ابو زيد ينتهي في ظرف دقيقه
هايف اللي كان مبتلش في الناقه وفي مؤيد اللي غثه وغث الناقه
وبعد عناء قدر هايف يجيب الحليب اللي كان مليان بسطل كبير
ولف يبي يسكت مؤيد بس مايدري كيف تعثر بحجر وطاح وتطشر كل الحليب والكل صرخ وليته كان بعيد لا كان قريب من النار والحليب انكب على النار وطفاها والقهوه والشاهي تكبكبت واحتاست الدنيا
ورفع راسه هايف وهو بس ينتظر زلزال ابوه اللي وقف وهو يقول بغضب بعد ما رمى مجموعة مفاتيح بيده على هايف : اخو حصه جعلك بالعمى اللي يعميك ما تشوف انت يا ثور
وقف هايف وهو معدوم بعد : والله اني تعثرت ماشفته
مطلق طلع من المطبخ : حصل خير يا يبه بسيطه مادرا
ابو زيد: وش ما درا اللي يشوفه يقول بزر
مؤيد: ياخالي ماشافها هايف مالو ذنب
ابو زيد : انت اقطع واخس كله من خثاريژك
محسن: ماعليه يا يبه الحين نعدل كل شي
سكتوا كلهم اول ما هبت ريحة شي احترق وفز مطلق بشهقه : ابك الخبز
ركضوا كلهم ولكن مع الاسف ان كل الخبز اللي مطلق نساه على النار احترق الا تفحم
وهنا فصل ابو زيد عليهم كلهم : حسبي لله عليكم
المضحك فالموضوع ان العيال مايدرون وش يصير معهم اليوم يمكن من التعب لكن اللي يعرفونه ان ابوهم بيغسل شراعهم غسل
لكن في لحظه وصلوا ابو فرج والعيال وارتاحوا العيال انه مابيهاوشهم بس ما غفر لهم وحاسهم ابو زيد حوس وجلس مؤيد بجنبه وفايز وحشر عياله حشر
رجعوا من جديد يعيدون كل شي من البدايه بس على هواش ابوهم المستمر
في المطبخ كان هايف واقف يناظر ثوبه اللي كان كله حليب وفوق ذا يسوي الحليب
رجعوا من جديد يعيدون كل شي من البدايه بس على هواش ابوهم المستمر
في المطبخ كان هايف واقف يناظر ثوبه اللي كان كله حليب وفوق ذا يسوي الحليب
مطلق اللي كان مشمر وهو حايس بالعجييين
حسين: تمسخرنا مسخرة من السماء الى الارض اليوم
مطلق : اعوذ بالله اليوم بذات الرباده مخيمه علينا
هايف: انا لو امسك مؤيد والله والله لحطه تحت رجلين البعير لين يتوب يقلقني
محسن جاء : اخلصوا ابوي معصب
مطلق : خذ خلصنا بنغسل ونجي
هايف: يا عيال ثوبي يابس
العيال:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
محسن: تعال كلهم اخوياك
هايف: الله لا يفشلنا
مطلق : اربطه على بطنك ارحم
هايف : هذا هو
طلعوا كلهم وجلسوا وابو زيد يخزهم
وابو نجد يناظر هايف باستغراب : علام ثوبك
هايف : انكب عليه حليب
ابو زيد : هذا من الرباده
ابو فرج: يا عبدلله ماصار شي اهل اهل
ابو زيد : امممم يا تسبدي بس
المجلس كله كانوا كاتمين الضحك لكن محد يقدر يضحك
................••............
عند مشاري في الفندق
صحى وهو يسمع حركه رفع عينه لساعه وكان بدري وقف وطلع من الغرفه لصاله وابتسم اول ماسمع سلمى اللي تكلم وهي تضحك بشويش
سلمى اللي كانت تكلم اديم : اقولتس اشغلني هرجه من امس مشغلني يا خوفي يطلع مثل مؤيد
اديم : ليه وش يقول !؟
سلمى: يعني مدري كيف
اديم ضحكت: يا بنت ماعليتس عيال الخبر كذا ؟ المهم لا يصحى ويسمعتس
سلمى : لا وين يشاخر مب حولتس ، وبعدين والله ياهو رحمني امس يوم قال نامي كنه قايل لتس الجنه
اديم ضحكت: اشوى المهم بتجون
سلمى: والله مدري معرف اتكلم معه احسه ماهوب فاهمني بيشغلني مثل مؤيد
ضحك مشاري اول مافهم خوفها وبدا يسوي حركه يبين لها انه صحى وسكرت سلمى وهي تعتدل وعلى بالها ما سمع
جاء مشاري بعد ما بدل وشاف ان سلمى كاشخه وابتسم بعبط وهو يقلد كلام مؤيد: صباح الخير ، كيفك ، ايش مسويه
سلمى كانت ساكته وهي تراقب كلامه بخوف
مشاري : ايش حابه تفطري! يعني ايش حابه تستفتحي صباحك فيه
سلمى ( يا ويلي هذا علامه )
مشاري داخلياً ميت ضحك على شكلها : طيب انا اسيبك تلبسي حجابك وعبايتك وانا بكلم ماما وبابا ( قالها عشان يجلطها وهو مروق على الاخير )
سلمى صلبت عيونها تراقبه لين اختفى وهي مصدومه : افا ابوي واخواني طاروا به رجال وسنع وثقل وعقل فالاخير ماما وبابا يا ويلي ويلاه ابك حتى عبود مايقولها
مشاري انهار يضحك وهو يراقبها لين لبست ورجع : يلا مستعده نخرج
سلمى تحركت بهمس مصدوم: ايه
طلعوا وطول الطريق مشاري متعمد يسولف بهالطريقه وهو يحس انه مبسوط على ذهولها لين طلعت سلمى من صمتها بصدمه
اول ماقال مشاري : دحين لازم احنا كدا نتعود على بعض وناخد ونعطي
سلمى : الحين انت مب من اهل الخبر
مشاري ببتسامه: ايوه
سلمى: طيب وراك تحكي مثل اهل الحجاز
مشاري : كدا
سلمى حست انها بتنفجر وسكتت وهي مكتئبه
لكن ضحك مشاري : لا لا ارتاحي انا من اهل الخبر ولا احكي مثل الحجاز بس حسيتك مدققه بكلامي قلت اطقطق شوي
سلمى اللي تعودت انها في مثل هالمواقف تقول لاخوانها : يااا ثقل الدم يا مسلم
لكن اتسعت عيونها بفشله اول ما رفع مشاري حواجبه بضحك وارتفع صوته يضحك : افا نبي نوسع صدرك واذا مضايقك اني احاكيك ب حرف الكاف نغيره لعيونتس ونتماشى مع لهجتكم
سلمى انمصع قلبها من الفشله( يالللليل يا خبلتس يا سلمى )
مشاري اللي كان يضحك: ماعليتس ترا بسيطه وانا ما احب التكلف والتصنع ابد خليتس على راحتس واعتبريني مثل اخوانتس
قطب حواجبه وضحك: لا يعني مب مثل اخوتس مره بس يعني كلميني بأسلوب اخوانتس
سلمى لا شعوريا حطت يدها على راسها من الفضايح
مشاري حس انها متفشله وبدا يسولف هو ويضحك هو ويرد على نفسه ويعلمها على اهله وعن الخبر
وسلمى اللي بدت ترتاح للهجته الحين وهي مستانسه نوعا ما لسوالفه اللي كان فيها شوي من كلمات هايف اللي تعود عليها مشاري من هايف .................••............
اما عند العيال
ماصدقوا رجعوا للبيت لكن ما رجعوا الا العصر
دخل هايف قرفان من ثوبه ومن شكله ما حصل نجد بالغرفه ودخل يتروش ويبدل وبعدها طلع متجهه للبيت
اما البنات كانوا مجتمعين عند شريفه
دق الباب هايف : يا ولد ادخل
ريوف : ادخل
هايف دخل وابتسم اول ماشاف امه اللي توها جايه من المستشىفى ونايمه نزل وهو يبوس راسها اول مافتحت عيونها على صوته : حي الله حلوة اللبن
ام زيد: هلا يمه
هايف مسكها قبل تقوم: خليتس منسدحه والله ما تقومين
جلس عند رجولها يهمزها وهو يقول : ايه مبروك بنت ولدتس
ام زيد: يبارك فيك وعقبالك يمه
هايف رفع راسه يناظر نجد ببتسامه : ان شاء الله يا حبيبتي
ريوف قربت وهي تصب القهوه :هاه كيف فطوركم
هايف : اووه تكفون لحد يذكرني
العمه حصه: ليه
هايف: انتي عاد يا عميمه على الجرح
تربع هايف وهو يحكي وش صار وانتهى وهو يقول : كل ذا طبعاً بسبة مؤيد الله يصلحه
ضحكت حصه: ههههههههههههههه الله يصلحه هو يبي يساعدكم
هايف : ادري بس حاسنا حوسه ويضحك بعد
شريفه: يا ويلكم من ابوي
هايف : وش يا ويلنا بعد مسحنا الارض تمسيح رايح جاي
ام زيد : وانتم وش بلاكم يمه !! اللي يشوفكم يقول ما تعرفون شي
هايف: نعرف يمه نعرف بس المشكله مب هنا المشكله إنا حتسنا
حصه: بسيطه ما عليكم
جاء مطلق وهو ينزل الاغراض ونادى : يا اديم تعالي شوفي الاغراض
ناظرته ام فايز بهدوء وقالت بدقه في مطلق : لطيفه قومي ساعدي اختس مسكينه حامل ما تقدر على كل ذا
الكل التفت يناظرون مطلق ووقفت لطيفه بس قال مطلق : ارتاحي يا لطيفه ارتاحي محد مات من الشغل !
صفق باب المطبخ بينهم وبينه وقفله ولف على اديم ووضح الزعل بصوت مطلق اللي سحب كل الاغراض من اديم ورماها على المجلى وفتح المويه وهو ماكان فيه اغراض كثيره اللهم انه دله و براد وكم فنجال وكان مطلق اصلا منظفها هناك بس يبي لها تغسيل بيت بعد عشان تنظف
اديم : مطلق وش فيك عطني اسويها
مطلق لف بحده : وخري
اديم اول ماشافت عيونه وعصبيته وخرت وهي مستغربه انه تنرفز كذا
مطلق اللي خلاص معاد يتحمل دق ام فايز وهو يدري انه مافيه شغل كثير وبيتعب اديم ولو فيه شي يتعبها ما خلاها تسويه ابد وانعمى وهو يرجع يغسل الاغراض وهو يرميها رمي وبعد ما خلص سكر المويه ولف بغضب : هذاني ما مت حي
اديم: مطلق لا تاخذ الموضوع جدي امي بس ماتبي لي التعب
مطلق اخذ نفس بغضب وفتح باب المطبخ وتركه مسكر واخذ اديم وطلع من الباب الخلفي
اول ما وصل غرفته ودخل لف اديم بغضب : اجل انا اللي ابي لتس التعب هااه !؟
اديم : انا ما قلت كذا الله يهديك ، بس اقول لا تعصب من امي
مطلق : اسمعيني زين لا تحسبين اني ماني حاس على كلام امتس ولا تحسبين اني ماني فاهم تلميحها انا ادري انها ماتبيتس تشتغلين ذا الشغل ولا تبيتس اصلا بذا الديره وتبي على يمينتس خادمه ويسارتس خادمه لكن ساكت عن كل هذا عشان شي واحد بس
لاني ادري انتس ماعندتس اعتراض على هالعيشه بالعكس حابتها وعايشتها ومتفاهمه معها وانا لو ادري انتس توافقينها 1٪ بس حزتها بعرف اتصرف
امتس على عيني وراسي لكن حياتي بالنسبه لي مهمه وراحتي مع زوجتي بدون شوشره هي الاهم
اديم اختلطت مشاعرها ما عاد تعرف وش تسوي مدت يدها وهي تمسك يده بهدوء : دامك عارف اني مانيب مهتمه لكلام احد ليه تصرخ علي !؟
مطلق بقهر: لاني افكر لو في يوم مشيتي مع كلام امتس ! وش بيكون المصير
اديم : لا تكبر الموضووع امي يمكن عندها مخاوف ويحق لها لانها ما تعرف هالحياه الا من الخارج لكن انا جالسه افهمها ما ابيك تاخذ موقف وتضيق وتضغط علي
مطلق هدئ شوي وهو يمسح عيونه بغضب ولف: اخر شي الشرط الوحيد المهم انا وانتي نبي نعيش مسكرين اذانا عن الكلام اللي ماله داعي
اديم ابتسمت : اصلا انا ما اسمع الا صوتك
ثلاث ارباع عصبية مطلق تبخرت بعد هالجمله وجلس يهدي الوضع ويركد ................••............
في المجلس
بعد ما صفق مطلق الباب بينهم الكل سكت والكل مستغرب من وضع ام فايز
ام زيد جلست وهي تلف طرحتها بضيق وتستغفر وشريفه رجعت تلف بنتها وهي متضايقه اما ريوف ضايعه بالطوشه ماتدري وش تسوي وقررت انها تنحسب للغرفه ولطيفه مثلها
اما ام فايز رجعت تقهوى ما كأنها سوت شي
والعمه حصه مافهمت وش صاير بس وقفت وراحت تدور على مؤيد
اما هايف لف على نجد وهو يمسك يدها : نجد يلا
ام زيد: اجلس تقهو يمه
هايف : بروح اوصل نجد واطلع اخلص كم شغله
طلع هايف مع نجد وقابلوا زيد اللي كان واقف وهو شايل عبود ببتسامه ومؤيد وحسين ومحسن وفايز حوله ويسولفون
اتجهه له هايف يسلم عليه بحب ويبارك له ونجد راحت تجهز عشان يروحون لغزيل
.................••............
في الفندق
عند مشاري وسلمى بعد ما رجعوا من الغداء بتعب وعند سلمى اللي هدى رعبها شوي وبتدت تتأقلم مع مشاري اللي كان يحاول مايخلي وقت فراغ الا يمليه بسوالف بأسئله بأي شي المهم ماتجي لحظة صمت
جلس وهو يقول : ان شاء الله بكره بعد ما نروح لاهلتس نبي نروح لمكه ومن بعدها وين ودتس تروحين
كان مشاري يحاول يجاري لهجة سلمى بقدر المستطاع
سلمى : اللي ودك تروح له عادي
مشاري بهدوء وحنيه : انا مانيب معرس بلحالي انا معي عروسه ويهمني اعرف وين ودها تقضي شهر العسل يعني وين ودتس نسافر نروح اوروبا ولا تركيا ولا المالديف ولا اذا ماودتس تبعدين نروح دول الخليج
سلمى ترددت بس قالت : لا ذي ولاذي
مشاري ابتسم : اجل وين !
سلمى: صراحه انا مابي اطلع من السعوديه تكفيني السعوديه
اتسعت ابتسامة مشاري على رضا سلمى وقناعتها : ابشري اللي تبينه نلف المملكه لف لعيونتس
ابتسمت سلمى بخجل وهي نفسها ما تدري عن مشاري اذا رضا ولا تحطم وقال وش ذا البدويه اللي طحت فيها
لكن الحقيقه بصدر مشاري اللي كان يدور هالرضا يدور احد مقتنع وراضي بواقعه ويحبه يبي احد المهم عنده هو القناعه تعب وهو يشوف التكلف وتعب وهو يشوف الناس طايره عيونها فوق وتبي كل شي غالي وتبي تكون احسن من غيرها وتبي تكون ما مثلها احد
لكن الحين فهم انه بيعيش مرتاح دام سلمى قنوعه
لا شعورياً سرح فيها يناظرها كان واضح عليها الثبوت انسانه ملفته بكل شي حتى لو ماكانت فائقة الجمال بس كانت تشد مشاري بكل تصرف وبكل حرف
كان مشاري مسحور لها وهو يحس ان المشاعر تتصادم بصدره بس كلها مشاعر فرح وحب وراحه
وقف وهو يتجهه لسلمى اللي من اللحظه اللي سكت فيها مشاري وطال الصمت واخذت النظرات الجو بدت ترتبك غمضت اول ما حست بيدين مشاري على كتفها وارتجفت كل خليه بجسمها اول ما امتدت يدينه من كتفها لظهرها وهو يحضنها و....🌚
.................••............!
في الديره
هايف اللي بعد ما جهزت نجد اخذها وطلع وهو يمشي بالديره لكن هالمره ما مشى لحاله لا هالمره يده بيد نجد اللي كان كل اعتمادها على هايف اللي يقديها ويعلمها الطريق
كل مكان يمرون منه الكل يناظرهم وناس تبتسم وتصد وناس لا تتكلم وتحش
نجد : هايف فيه صوت وين حنا فيه
هايف: بالسوق
نجد ارتبكت : هايف ليه جبتنا هنا الكل اكيد يناظرونا
هايف : خليهم يناظرونتس واذا ناظروا وش علينا
نجد : لا بس مابي
هايف: نجد ماعليتس وانا معتس
نجد: طيب وين بنروح بالضبط
هايف : بنروح محل ابوتس
نجد : وش تبي به !
هايف : ما تقولين غزيل تعنت معنا وماتقولين تساعدتس وهي القريبه منتس
نجد :الا
هايف: اجل بنشتري لها هديه قبل نروح لهم
نجد ابتسمت : يالله وش كثر بتفرح
هايف : ابد مادامتس تحبينها نذر علي كل ما ننزل لسوق نجيب لها هديه
نجد ضحكت ودخلوا المحل وتقريبا اغلب اللي فالمحل يجيبون كل الاشكال الجديده وكلهم يناظرون هايف باستغراب وهو كيف يشرح لنجد كل شي شرح دقيق واخيرا اخذوا هديتهم وطلعوا
والسؤال اللي في عيون كل واحد ( ليه تزوجها؟! وش حاده على هالعمياء! هل هو مغصوب ! بس لو مغصوب ما رضا هالرضا )
ولان هالسؤال بدا يقلق هايف بدا تفكيره شوي يبتعد وبدا يعيد حساباته
..................••............
ومر اليوم
ومطلق اللي معاد يطيق جيت ام فايز للبيت ينتظر الساعه اللي تطلع وترجع للمدينه ما صدق طلع من غرفته وشافهم راجعين
وقف جنب ابوه يودعهم و وده يفجر ام فايز
شاف هايف اللي راجع مع نجد وتركها بنص الطريق مع الخادمه تكمل للبيت واتجهه لمطلق
هايف اللي كان بعد توه راجع من بيت ابو نجد وهو بعد شايل هم ام نجد اللي كانت طول ماهو فيه ما تجي الا بعد فتره واذا جلست ماودها بعد تجلس
مطلق : وش عندك الحين !
هايف: ماعندي الا الضعوي
مطلق : منك خوه
هايف : وين
مطلق : بهج ياخي
هايف :والله ودي بالهجه
مطلق : اجل امش قبل احد يشوفنا مالي خلق احد
طلعوا مطلق وهايف وبدون مايقولون لاحد لكن كانوا شبه مخنوقين يحتاجون وقت يفكرون ومثل ما تعودوا اذا ضاقوا اخذ عزبتهم وطلعوا البر
جلسوا ومطلق يشب النار وهايف يرتب الاغراض بهدوء
مطلق: علامك انت ؟
هايف : بديت اضيق
مطلق : من من !؟
هايف : من عيون نجد
ترك مطلق اللي بيده ولف على هايف بصدمه : وشهوو
هايف : وش فيك
مطلق انفعل : وش اللي ضايق منها هاه !!!! انهبلت انت قلبت الدنيا علينا عشان تاخذها واخذتها وهي كذا وشلون تقول الحين مضايقتني
هايف ناظره بصمت : تبيني ارنك بذا الدله لين تصحصح خبل انت اكيد اني مانيب ضايق من نجد اضيق من روحي ولا اضيق منها
مطلق : اجل وش تخربط
هايف : انا اقول وضع عيونها
مطلق : هايف تراني اليوم يلعبون شياطين الارض قدام عيوني تكلم مثل الاودام احسن لك
هايف : انا اقصد انه من كثر ما نجد تضيق من وضعها وتنحرج صرت اضيق عليها ماودي انها تحس بنقص ابد ودي اني اسوي شي بس مدري وش اسوي
مطلق : وجع من البدايه قل كذا
هايف : بعد انت دايخ
مطلق : اسكت تكفى تراني احس اني ودي اصيح
هايف : لاحظت اليوم ام فايز
مطلق : ياخي الظاهر اني بلشت والله
هايف : ترا بلشتنا وحده اللي يخارجنا بس
مطلق : والله انا ما اعرف اجامل على حساب راحتي ومسكت اديم وقلت لها كل شي
هايف : ايه احسن خلها على بينه من البدايه
مطلق : يووه يا ربي عمري ما توقعت اني بكرهه جيت عمي لديره هالكثر
ضحك هايف : ايييه عشانك انقرصت وخفت ان حظك يهج بأديم وحزتها وش تدبر
مطلق : اي والله خفت
ضحك هايف على حال مطلق اللي حرفياً استقعد لام فايز
.................••............
اما عند نجد واديم
كانوا مجتمعين بعد ما راحت ريوف وشريفه نامت وام زيد تداري بنت شريفه
وتقريباً هدا الجو
نجد : غرييبه يا اختي هايف مدري وين راح !؟ ولا قال لي شي بالعاده يقول !
اديم: والله ولا مطلق اتوقع ان عندهم شي ولا مايختفون كذا
نجد : حسين من ساعه يسأل عنهم
قطع عليهم ابو زيد اللي ينادي : يا بنات
اديم: سم يا عمي
ابو زيد: وين رجالكم !هاه
اديم: والله مدري يا عمي ما قال لي مطلق شي
نجد: وهايف جابني وبعدها مدري وين راح
ابو زيد : متى جابتس
نجد : المغرب !
ابو زيد :حسبي للله
اديم: ليه تبي شي يا عمي
ابو زيد : لا بس وينهم تأخر الوقت
حسين جاء: يبه عمي ابو نجد بالمجلس
راح ابو زيد وجلس بغضب بعد ما سلم على ابو نجد
ابو نجد : علامك يا رجال
ابو زيد: هالدشير مدري وين ذلفوا
ابو نجد: منهم!؟
ابو زيد : ومن غيييرهم المتعوس وخايب الرجاء
ضحك ابو نجد: مطلق وهايف
ابو زيد: ايه
ابو نجد : يمكن عندهم شغل
ابو زيد : ايه شغل ولا سعسعه
ابو نجد : خلاص انت شل يدك عنهم ترا صاروا رجال كل واحد يوقف على زنده التيس
ابو زيد : عيال ذا الجيل يبي لهم واحد فوق روسهم
جاء حسين بالقهوه : ابو زيد : انت ماتدري عنهم
حسين: ابد والله
ابو زيد : هين هيييين
محسن: عطني القهوه وانت رح دورهم فالحاره يمكن منا ولا منا
حسين : يلا
راح حسين يفر ما حصلهم وحتى في عزبة فلاح ورجع يقول : مالقيتهم وهنا عصب ابو زيد زياده
..................••............
اما مطلق وهايف اللي ماخلوا شي بصدورهم
كل شي مضايقهم حكوا به وفكروا واستكنوا وبدون مايحسون بالوقت وبعد ماروقوا وهم راجعين قابلهم واحد من الشباب اللي يعرفونه وراحوا يسهرون معه
ولكن طار بهم الوقت ولا حسوا الا الساعه 2
هايف بهمس: مطلق قم قم الوقت تإخر بيلعن ابوي خيرنا
مطلق : يا لييل حتى ماعلمنا احد
هايف : اليوم ضغطنا ابوي ضغط الله يستر بس
مطلق وقف: اكرمكم الله يا ابو محمد
ابو محمد: جالسين يا شباب
هايف: مره ثانيه
طلعوا بعد ما اعتذروا وراحوا اول مادخلوا كان بيتهم هدوء كل انوار السور مسكره
مطلق طلع مفتاحه بيفتح بس مافتح حاول وحاول مافتح
هايف: اشوف
اخذه هايف يحاول : يالليل ابوي مخلي المفتاح فيه
مطلق نزل شماغه بزهق: يا ليييل الحين بنجلس نرقى ونطب وانا ما احب
هايف :مالنا الا هي حتى مافيه احد ندق له يفتح الباب
مطلق : الله يذكرتس بالخير يا سلمى
هايف : يلا يلا
مطلق: تعال من هنا
هايف : ياخي انت خبل هنا لو بنطب بنكون قدام ابوي وش درانا لو انه مايتحرانا
مطلق: من وين اجل
هايف : تعال من هناك من عند الدكه عشان حتى قريب لو طبينا
راحوا وحط مطلق يده لهايف اللي طلع فوق الجدار وبعدها مد يده لمطلق يسحبه ويطلعه وبعدها طب مطلق بدون مايناظر تحت
لكن طارت عيون هايف اللي شهقت : ابوووي
ما سمع مطلق الكلمه لين وصل الارض وهو يحس انه طب على شي تحته شي
وبعدها صرخ ابو زيد اللي كان نايم بالدكه عشان يمسكهم اذا رجعوا لكن ما توقعوا بيطبون عليهه
فز حسين ومحسن وزيد اللي نايمينن معه : يبه يبه
مطلق جلس بسرعه ورعب : يبه بسم الله عليك اوجعتك
هايف اللي من هول الصدمه كان بينزل لكن زلقت رجله وطلح عليهم كلهم
وهنا ارتفع ضغط ابو زيد اللي مسكهم الاثنين وهو يهاوش ومعصب
زيد: خييير انت وياه ضاقت بكم الارض
مطلق : وش درانا
ابو زيد: اعقب واخس انت وياه
هايف رغم ان الكل كفخوه يوم طاح لكن ما اهتم وهو يقول : يبه اوجعك شي نوديك المستشفى
ابو زيد: انا لو الله يفكني منكم يالاثنين كان انا مرتاح
محسن: اذكر الله يبه
ابو زيد : من وينك جاي يا داشر انت وياه
مطلق : خلك منا علمني الحين يوجعك شي
هايف: يبه والله مادرينا
ابو زيد اخذ عصاه وهو يضرب رجل هايف الواقف بقوه: بتذبحني وبتقول مادريييت
غمض هايف بوجع مطلق : يبه الله يهديك رحنا عند واحد من الشباب عازمنا وماكان في شبكه
هايف بكذب :وبنشرنا يبه وحوسه تونا جينا
ابو زيد : قم انت وياه اذلفوا عني
تحركوا كلهم بعد ما تطمنوا ان ابوهم مافيه شي بيروحون غرفهم
بس قال ابوزيد: وين وين
هايف : تقول اذلفوا
ابو زيد : انت وياه امش هنا امش
طارت عيون زيد ومحسن وحسين وهم كاتمين ضحتهم اول ماعرفوا وش نية ابو زيد
وفهموا هايف ومطلق ابوهم اللي وقف وهو يقول: بتصنم انت وياه لين صبح الله والله والله لو يتحرك واحد ما اقول رجال وش كبره
دخلوا بعد ما وقفوا هايف ومطلق وكل واحد بطرف
وبعد مادخل ابو زيد فتح زيد الشباك بضحك: الحين وش استفدت انت وياه
حسين: مسوين فله رايحين ماعلمتوا احد
هايف : بجي اكفخك ترا
محسن: من ذا اللي سامرين عنده
مطلق : رجال
حسين: خل الرجال يجي يفزع لكم
ومسكوهم طقطقه وقال هايف بصوت عالي : يببببببه تعال شفهم
في ثواني تسكر الشباك واختفوا العيال
لف هايف يضحك: والله اخذونا طقطقه والله
مطلق : خلك من اخوانك عارفين الخلطه ، قل الحين رجال متزوجين واخر شي واقفين بالحوش
هايف ضحك: ياخي ابوي عنده اذلال رهيب موقف كل واحد عند غرفة الثاني عشان محد يسولف مع زوجته
مطلق : ياربي متى يقضي الليل بموت نوم
هايف راح وهو يدور شي يقطع الوقت مطلق : تعال لا تصحي الحريم ويشوفونا واقفين والله ليضحكون علينا
مطلق : يا رجال انا انسان مستحيل اجلس كذا متصلب لين الصبح
مطلق : تبي تجلس تحوس لين حزتها يرفرف العقال على ظهورنا وحزتها نقول ليتنا وقفنا
هايف مارد بعد ما حصل ( لي مويه او خرطوم)
فتحت وهو يقلبه
مطلق : وش تبي به ذا
هايف : افكر انفض عقل العيال اللي يطقطقون علينا
مطلق : انت تبي تنفضنا انت اعقل
هايف : يا رجال هي خاربه خاربه
ابتداء هايف يفكر لكن ماطول مطلق اللي من الطفش انضم له
هايف: اسمع اسمع وش رايك نشبكه بالخزان حق المويه وندخله عليهم مع الشباك ونحوسهم
مطلق ضحك: ايييه بس انا اقول لو نحط معاه ذا الحجر الصغير
هايف ضحك: بالله عب شوي تراب
وبدو يعبونه حجر صغير وتراب وركض مطلق يفتح المويه وهايف يقرب الخرطوم لوجيهم واول ضحيه كان حسين اللي انتفض او ما صك الحجر براسه وهو يسمي ولايمديه يستوعب الا وجهه لزيد وبعد محسن وهو متروعين ما يدرون وش ذا
انتبه حسين وقف : الله ياخذ عقلك يا خبل
ضحك هايف وهو يأشر لمطلق يوقف ومطلق يحسبه يقول يزيد وفتحها اقوى وانفلت الخرطوم من يد هايف وصار يضرب بكل مكان وهايف انهبل وهو يشوف الباب انفتح وامه وابوه وشريفه كلٍ مفجوع من الصوت وطبعا الكل تبلل
هايف ركض لمطلق : انحششششش انحششش
مطلق : ليييه
هايف : ابك ابوي وامي وشريفه جو والمويه انفلتت وحاستهم
من بعد هالموقف كل اهل البيت قاموا وهنا مال مطلق وهايف الا النحشه بس ماعاد امداهم الا ابو زيد معهم وكل واحد هج بجهه وزيد ومحسن وحسين يركضون وراهم
لكن انقذهم من هول الموقف اديم اللي طلعت وهي تصرخ : ألحقووووني
لف مطلق بقوه وركض برعب والكل رمى كل شي بيده
.................••............
في طرف ثاني
عند مشاري كان جالس وهو ماجاه نوم ابد وهو يحس بسلمى بعد تتحرك معناته ما نامت
استند على يده ببتسامه: سلمى
سلمى ارتبكت ولفت:هلا
مشاري: مانمتي
سلمى: لا
مشاري جلس: وش رايك اجل نطلع نلف شوي
سلمى: الساعه 3 مابقى على الفجر شي
مشاري: واذا نضبط قهوتنا وشاهينا ونطلع اذا اذن صلينا باقرب مسجد وبعدها نفطر ومن بعدين نروح لديره
سلمى فزت اول ماقال الديره: اجل تم
ضحك مشاري: يلا اجل
فزت سلمى وهي تجهز وبعدها قامت هي تضبط القهوه لان ما تمشي معها قهوة الفنادق
كانت سلمى تحب هبقات الليل وبدون مايحس مشاري جاء على الجرح
وطلع حصلها جاهزه وضحك: اوه وش ذا السرعه
سلمى ابتسمت : يعني نقول انك ضربت الوتر الحساس
مشاري : اوووه اذا انتي تحبين بعد طلعات الليل اتوقع حياتنا كلها بتصير لليل
سلمى: اجل قضينا
مشاري: يلا اجل
نزلوا وطول الطريق مشاري يسولف ولف : يقولون انتس تحبين السوالف بس للحين ماسمعت شي
سلمى:وش اقول
مشاري : سولفي
سلمى سكتت لان ماعندها شي تقوله لكن مشاري قام يتذكر انها تحب تلاسن وتعاند واخذها فرصه وقال: لا انا غلطان هم قالوا ملسونه
لفت سلمى لا شعوريا: وشووو من الملسونه!؟ انا
مشاري ضحك: ايه
سلمى: والله وش سويت فيك عشان تقوله
مشاري : ماقلت انا هم يقولونه
سلمى: والله اللي يغلط يتحمل
ضحك مشاري : لا لا هم قالوه بس انا سمعت بأذني وشفت
سلمى لفت برعب وهي تنزل فنجالها: وش شفت وش سمعت ومتى ووين
انتبهت انها اندفعت ورجعت تجلس ومشاري هنا استانس ووقف وهو في مكان شوي منعزل مافيه احد ولا فيه سيارات ابد ونزل وهو يفرش ومعه القهوه وجللس وهو يناديها بضحك: تعالي اجلسي جنبي وانا اعلمتس
سلمى تمنت انها تخنقه من القهر وجلست ومشاري يصب القهوه ومد الفنجال ببتسامه وسيعه ومد يده يسحب غطاها وابعده عن وجهها : افتشي مافيه احد
سلمى اخذت الغطاء وهي تمسكه
مشاري : اول شي انا يوم سمعت ابد سمعت اني بتزوج احن اخت ! او ممكن اطيب اخت بس يوم شفت توقعت اني فعلا بتزوج انسانه نادره لكن بيوم الزواج ايقنت اني اخذت اغلى انسانه
سلمى ناظرته بااستغراب مشاري : بقولتس كيف اصبري !
المهم يا طويلة العمر مرة من المرات جيت بيتكم ويعلم الله اني ماشافتك بس سمعت وشلون كل البيت يجي يدور سلمى وينها وياسلمى صار وياسلمى بيصير وياسلمى افزعي وطبعاً هالسلمى فعلاً فزعت
للامانه للحظه غبطتهم قلت ياحظظظهم عندهم اخت تحن وتداري ولا طرا لي ابد شي لكن بعد ما رجعت هه بديت افكر وافكر لين عاد تشاورنا مع عمي ابو فرج وتممنا الامور يوم عرس هايف شفتك اشغلتي مطلق وحسين عند الباب لكن ماشفت الا شعرك ويدك بس
ولا حتى يوم العرس شفتك مزبوط لكن من صياحهم ايقنت اني في نعيم
اخيراً نطقت سلمى لكن ليتها سكتت : اجل والله اني ما يفوتني احد الا اشوفه لكن انت الوحيد اللي ماشفتك ابد
اسمعك بس لكن ماشفتك حتى بعد ماعلمني هايف ماشفتك
مشاري طارت عيونه: ماشاء الله ليه حضرتس ناقعه على الشباييك تناظرين الرجال الداخلين والطالعين
تفشلت سلمى : لا بس يعني اقصد انه بالصدفه
مشاري: اييه صدفه!
سلمى انحرجت وسكتت
مشاري ضحك: يا بنت الحلال ماعليتس نعرف حركات البنات وبسيطه لكن اللي قاهرني وشوله يوم صار الشوف حلال ماشفتيني
سلمى هنا ضحكت: والله واضحه انها هاجتن بنا محد منا شاف الثاني
مشاري: لا بس وفقنا ربي انا عني رااضي طلعت زوجتي مزيونه
سلمى بنفس التسرع: والله انك مزيون بعد
توها سلمى تنتبه انها تكلمت بصوت واطي وانه سمعها مشاري اللي ماعاد قدر يسكت ابد وبعد نوبة ضحك قال: يعني كم تقيمتس لزيني
انقذ سلمى الاذان وفزت : صلاه صلاه
ورجع مشاري يضحك وهي متفشله
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 89
قديم(ـة) 23-05-2019, 05:20 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


هلا وغلا ي بعد عمري
كيفك........ ان شاءالله تكونين بخير ي عمري
البارت كثيييييير رووووعة تسلملي هالافكار الحلوة
مشاري و سلمى اتزوجوا ما في لاحلى منهم والله الله يخليهم لبعض يارب
اتاثرت والله لما سلمى كانت تودع اهلها واتذكرت اشياء وبكيت معاها ولله
هههههههههههههههههههه موقف هايف ومطلق لما نطوا فوق وطاحوا فوق والله اتخيلت الموقف وكل شويا كاعدة اضحك لما اتذكرها ههههههههههه
نجد وهايف عصافير الحب احببببببببهههههمممممم والله
مطلق واديم الله يخليكم لبعض يارب
هايف ومطلق الله يعينكم على امهات زوجاتكم والله يبعد عنكم وعن زوجاتكم كل الشر
ياااارب ما صار شيء لاديم حياتي ويكون بس كدا سوتها عشان تنقذ مطلق حبيبها من ابوه يارب يطلع صح
ووواحبببببببببببككككككك في الله يا كاتبتنا العزيزة والرائعة والفريدة اديم الراشد الحب الله يخليك لاهلك ويحفظك من كل شر ي بعدعمري
تسلنييييين واله صح اني ايش ما قلت م اقدر اجازي تعبك بس والله م استغني من كتاباتك اسسسسسستتتتتتتممممممررررريييي ي عمري
اختك في الله ... بروق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 90
قديم(ـة) 28-05-2019, 05:37 AM
الملك 300 الملك 300 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
21302797233 رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


وربيييييييي احلى روايه قريتها ياليت بس انها م تخلص بسرعه بالله خليها طويله كثييييير وحاولي تجيبين احداث كثيره ولاتخلين نهايتها قريبه لاني منجد تعلقت فيها وسحبت ع كل مسلسلاتي بس عشان هذي الروايه بس منجد لاتخلين نهايتها قريبه
والله يوفقك ويسعدك

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي؛كاملة

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
السبعة الأكثر رواية للحديث slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 12-08-2019 09:59 AM
رواية هل اصبحت الأن فتاة قبيحه ؟؟ رواية حزين تحكي عن الأمل درة الجميلة قصص - قصيرة 3 29-06-2019 12:55 AM
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:57 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1