غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-03-2019, 10:55 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي؛كاملة


مساء الخير بعد غياب طووويل وحشتوني فيه ♥
رجعت لكم بروايتي الجديده ( مالي وطن في نجد ألا وطنها ) ✨
.
.
ان شاء الله انها تنول رضاكم وان شاء الله توصل لمستوى تهزمني السمراء وانا ند فرسان وتوصل لحب اكبر من وويكون لها اثر كبير علي وعليكم ♥
وبتكون روايتنا على نمط الحياه البدويه البسيطه الحلوه🕊
.
.
اترككم مع بدايات روايتنا ✋🏻( الكاتبه✍🏼/ أديم الراشد )
.
.
.
( مالي وطن في نجد ألا وطنها)
.
.
الشخصيات
بيت ابو زيد
ابو زيد : شايب من الزمان القديم الصعب انسان حار وصعب ومتعصب لقبيلته ولتراثه ولديرته ولا يقبل التغير ولا يقبل الحال المايل ولا عنده عطف ابد ابد مهما كان ومن اهم اهتماماته محله اولاً ومن بعدها عزبته وحلاله
ام زيد : احن انسانه ممكن تمر عليكم طيبه وحبيبه وعلاقتها مع عيالها شي كبير
زيد : الابن الاكبر اخذ حنية امه وطبيتها انسان هادي وراقي ومتفهم وطموحه اكبر من انه يكون رجل عايش بديرته متزوج من ميثاء عن حب عمره 35 ويشتغل بالمطافي وعنده ولد اسمه عبدلله عمره 5 سنين
ميثى : اجتمعت بزيد وهي تبادله نفس الحب حتى الاخلاق طيبه وانسانه ايجابيه وتحب الكل والكل يحبونها
محسن : الابن الثاني بس غثيث ومتسلط ومتحكم ودايما يثير المشاكل ويشيش ابوه على اخوانه 33 عمره ويشتغل مع ابوه بالمحل متزوج من اصايل ساكن مع ابوه بالبيت
اصايل: وافق شنن طبقه نسخه من محسن ولها تأثير على محسن 80٪ لسانها طويل ولا احد يحبها وكرييهه
مطلق : يشبه زيد كثييير بالاخلاق والاطباع بس ان اللي يفرق ان مطلق عصبي شوي ولا عنده طاقه يتحمل وطبعا الاعتماد الكلي لابوه عليه عمره 30 مطلق وبنفهم قصته بعدين
هايف ( البطل ): بطلنا انسان شاعري جدا وشاعر رقيق وحساس لكن تفرض عليه بيئته وطبيعتها انه يكون حار
الاخلاق وطبعا مثل زيد بالضبط ويشوف نفسه انه اكبر من انه يقبل بعيشة الديره ويقابل محل ابوه وبس حبيب وطيب طيبة الدنيا عمره 28 ويحب نجد بشكل كبير وبتعرفونه
شريفه : تاخذ الهداوه من امها والاخلاق مالها شغل بالناس اهم شي راحت بالها وعمرها 25
ريوف: هاذي عاد اكثر وحده ينضحك عليها بالبيت على نياتها مرررره هاديهه مع الاغراب بس اذا تعودت على احد مافي اجن منها ثقتها عالييييه وانسانه اهم شي انها تطبخ عمرها 23
حسين : اصغر العيال واكثر واحد مكروف واكثر واحد ينجلد من ابوه اهم شي عنده ياكل وينام ومفهههي عمره 22
واخيرا وليس اخراً سلمى: اصغر العنقود عبيطه وولا تسكت عن حقها وطبعا المتصدره الاولى بقلوب الكل وعمرها 20 ودايما هواش مع اصايل
..................••............
بيت ابو فايز
ابو فايز :اخو ابو زيد لكن وييين ووين تختلف الشخصيات ابو فايز مثقف ومهتم بالتعليم وانسان هادي وصديق لعياله ومتفهم
ام فايز : مثله على كثر ماعاشرت ابو فايز صارت نسخه منه وهي مديرة مدرسه
فايز : الابن الاكبر عمره 29 بما انه بين ابو وام متفهمين هو بعد متفهم وهادي لكن دايما يضحك وخاطره وسيع ومعلم
لطيفه : اسم على مسمى لطيفه اخلاق وخلق عمرها 26 مدرسة اطفال
اديم : عمرها 23 فيها خبال شوي وطولة لسان ولكن يرجح عقلها احيااان تقارب لشخصية ريوف شوي .................••............
العمه حصه : فيها من شخصيات اخوانها كثييير ماينعرف بها شي عصبيه وشي هاديه ويازينها
متزوجه وعندها ولد واحد وعايشين بجده
مؤيد : عمره 26 لكن يختلف اختلاف جذري عن عيال خواله ما يتشابهه معهم بشي لا باللهجه ولا الصوت ولا الحركات ولا حتى طريقة العيش اخذ اطبااع جده واهل جده بشكل يستفز البقيه ويضحك جزء منهم ولكن يبقى حبيب الكل وطيب قلب
.................••............
بيت العم مشعل
كان صديق لابو زيد ومن اهل الديره ولكن افترقوا من زمان ورح نعرف السبب بالاحداث : انسان تاجر وشغيل طيب لكن تغلب نفسه عليه وعنده نظام انه خلاص اذا فًارق احد مستحيل يرجع له تزوج وماعطاه الله عيال الا بعد 10 سنه من زواجه وكانت هي الوحيده ( نجد )
ام نجد :عاديه مثل اي ام ولكن تميل انها تكون قويه واهم شي عليها اهتمامها ببيتها وزوجها واهم شي مايزعل مشعل
نجد البطله : الوحيده عمرها حاليا 18 قويه شوي ومتحضره مب كثير يعجبها مجال ابوها لكن متعايشه مزاجيه ما تصافي كل الناس وخلنا نقول هادديه نوعا ما مع اللي ماتعرفه وعندها مهاره عاليه في انها تقلب الامور على اللي ما تحبه
.................••............
باقي الشخصيات نتعرف عليها بالبارتات
.
.
.
.
.
.
البـــــارت الاول >
.
من قبل 10 سنين في مزرعة ابو نجد في الديره كان الكل مجتمعين ومبسوطين ان اخييرا جاء لمشعل طفل يفرحه وكان حزتها ابو زيد مسوي عشاء شكر لله على فرحة صديقه
كان وقتها عمر هايف 10 كان جالس وهو يراقب نجد في لفتها هو ولاطفال البقيه
ابو زيد : هاه يا مشعل وش بتسميها ؟
مشعل : والله يا ابو زيد للحين مانويت لها اسم لكن قريب
نط هايف اللي كان فرحان بوجودها بحكم انه دايم كان عند مشعل ويساعده فرحان فيها : تكفى ياعمي بسميها انا
الكل ضحك لكن قال ابو زيد بحده: وانت وش انت منها عشان تسميها اقول وخر
مشعل بضحك: لا لا ابد ما يسميها الا هايف وش بتسميها يا هايف
الكل صار يناظر هايف اللي كان من كثر ما يحب ديرتهم قال : بسمييها نجد
ضحك ابو فايز: وانت كل شي تحبه تبيه نجد
ابو زيد: قلت لك خله يجلس عنك
مشعل: لا والله اسمها كان سماها للله هو نجد
تشقق قلب هايف من الفرح وهو مافيه اسععد منه مادام سماها نجد
واعتمدوا اسم نجد بهالاسم
بحكم ان علاقة ابو زيد ومشععل كانت كبيره كانوا يعنون لبعض كثير ولكن السنين فرقتهم وكبرت بينهم المشاكل .................••............
طبعا كبروا العيال ومازالت نجد في قلب هايف شي كبير اللي كان ما يصدق على الله يجي مشعل من المدينه على الديره عشان يشوف نجد ومع السنين نجد بعد تعلقت في هايف اللي كان يعطيها كل الاهتتمام ولما صار عمر نجد 7 سنين وهايف كان بعمر17
.................••............
اخر يوم برمضان قبل المغرب كان ابو زيد وعياله عند العزبه اللي فيها ( غنم وأبل وكل شي ممكن يربيه اي رجل بدوي )
ورا الشبك كان هايف منسدح وهو يراقب طريق المدينه ويرسم احلامه على التراب بس فز بألم لما رماه ابوه بالزبيريات (نعال ) لف مفجوع وهو يسمع ابوه يقول : وجعععع ان شاء الله انا متى قلت لك تسكر الشبك على الناقه
هايف اللي وقف بسرعه وهو ياخذ الزبيري وراح لابوه وهو يعطيه : نسيييت يا يبه والله
ابو زيد وهو يرميه مره ثانيه : ايييه نسيت لو انه مراقب الدروب ونوم مانسيته انقلع انقلع سكره
راح هايف وهو يشوف مطلق وحسين اللي يشتغلون وكل واحد ماسك نفسه من الضحك
سكر هايف الشبك وعيونه على الطريق جاء مطلق وهو يضحك: يامن شرا له من حلاله علللله يا رجال خوف الله في نفسك ذبحك مراقب الدروب خلص لا يذبحك ابوي
سحب هايف يد مطلق وهو يناظر ساعته بضيق: ابطوو يا مطلق
مطلق : يمكن يفطرون بالمدينه ويجون ، لكن تدري ما اسأل لك وانا اخوك الا الله ينور لعقلك
هايف : ليه علامه عقلي
مطلق : خبل انت تحب لك بزر توها عمرها 7 سنين .
هايف : ياخي وش تبي بي انت وش تبي خلني احب
مطلق : حب ياخي حب لكن الله يعديه على خير واخلص امش بنروح نفطر
حسين اللي جاء يركض : مطلق ابوي يقول وين الحليب بنمشي
مطلق اخذ الحليب وهو وحسين وراحوا يجمعون الاغراض بيروحون للبيت اما هايف اللي كان يشتغل شوي ويراقب كثير
عند ابو زيد كان راكب السياره هو ومطلق وحسين وينتظرون هايف ومطلق اللي توتر وهو يحس ابوه بيكفخ هايف
ابو زيد : ابك اضرب بوري جعله تضربه الحمى من يوم جيت وانا اعلمه وهو حمار
ضرب مطلق البوري وفز هايف يرتب بسرعه لكن ما اسعفه الوقت وهو يشوف ابوه نازل معاه عكازه ومتجهه له بغضب
رمى هايف اغراضه وركض وابو زيد يناديه : والله لو ماجيت اني لجيك واني لنثر ضلوعك
هايف: خلاص بخلص
ابو زيد اللي ركض وراه ومسكه وهو يكفخه : علمتك عند الرباده ولا ماعلمتك
مطلق اللي كان يحاول يفكك الهوشه هو وحسين لكن وقفها سيارة ابو نجد
ابو نجد نزل وهو يضحك: يا رجال صّم صّم وانت تضرب ذا المسكين جرحت صيامك
ابو زيد وخر : قم انقلع خلص وامش
راح يسلم على ابو نجد وهايف اللي وقف ينظف ملابسه وعيونه على نجد اللي تناظره من الشباك وهي تناديه
خلص هايف شغله بسرعة البرق ورجع وهو يشوف نجد تركض له وهي تحضنه : هااايف اناديك ماتسمع
مطلق اللي كان يضحك: الظاهر معاد يسمع من مصعة الاذن
ضحك ابو نجد : تراني طالبك يا بو زيد لا عاد تطقه رجال خلاص
ابو زيد: الرجال يجي نار شابه ولا ينطق وينلعن خيره
ابو نجد وهو يسلم على هايف : لا لا هايف الكل يشهد له بس اكيد الصيام يتعبه
نجد اللي فتحت شنطتها وهي تعطي هايف بسكويت: خذ شريته لك
ابتسم هايف بفرح وهو يحطه بجيبه : انتي بس جيتي انتي تكفييين
ابو نجد : عاد الشهاده في هايف مجروحه
ابو زيد : حياك الله معنا للفطور يا ابو نجد
مشعل: والله فطورنا معنا ولا ودنا نكلف عليكم
ابو زيد : ولله مايقسم لك الا عندنا ماش كلافه تعال بس تعال
ابو نجد : اجل يلا
نجد:يبه نبي هايف معنا
ابو نجد : تسمح لنا يا بو زيد
ابو زيد : رح معهم
هايف بغى يموت من الفرح وركب وهو يسلم على ام نجد وركب ورا مع نجد اللي تعلمه بكل شي سوته وكل شي اشترته
.................••............
وبعد الفطور كانوا الرجال جالسين للقهوه في حوش ابو زيد وهايف اللي كان واقف يصب القهوه ابتسم وهو يشوف نجد تركض معاها كيسه :يبببه بخلي هايف يشوف فستاني حق العيد
ابو نجد: شوفه يا هايف ترا ازعجتنا لازم تشوفه انت ولا مايصير حلو
هايف اللي ضحك: اووووه فستانتس ازيين الفساتين كلها ولا يلبسسونه كل البنات
ابتسمت نجد بفرح وهي تركض لامها تعطيها الفستان
زيد همس بضحك لمطلق : هو للحينه منهبل معها
مطلق : ابشرك بزود اليوم ابوي كفخه بسبتها
زيد: عجيب ذا الهايف
انتهت لليله بأستعدادات قويه للعيد وبصبح العيد
بعد ما الكل عيدوا وعاشوا طقوس العيد
في هاذي الليله حصلت مشكله كانت اكبر مشكله انتقاليه دمرت كثير اشياء معها في احد مجالس الديره وقف ابو زيد بغضب وهو يوجه كلامه لابوحميد بغضب : يا رجال وش ذا اللي تسووويه ما تخاف ربك الارض انت بعتني اياها بس قلت لك انتظر لين اخر الشهر واعطيك فلوسك وانت وافقت والحين تبيعها على ابو نجد لييه ؟؟!
ابو حميد: الارض ماصارت ملكك وابو نجد فلوسه جاهزه
ابو زيد بغضب لابو نجد: كيف تشتري على شريتي يا بو نجد كيف!
ابو نجد : اول شي مادريت انها الارض اللي انت تبيها وثاني شي انت باقي مادفعت واخر شي انا محتاج هالارض اكثر منك
ابو زيد : يا ابو نجد اللي تسويه مايصير انت ماتجي هالديره الا اجازه وانا بيتي ضاق وتعب محتاج هالارض
ابو نجد اللي في لحظه غضب صرخ : الدنيا مب ملكك كلها ولا انت اخذتها عاده كل شي تبيه يحضر عندك ومحد يقول لا بس هالمره لا وستييين لا وبطل هالانانيه وخاف الله
ابو زيد اتسعت عيونه بقهر وصدمه: هذا كلامك لاخو دنياك يا مشعل
زيد: يبه هد الموضوع كل شي محلول والارض ان شاء الله بتزين امورها وفيه حل وسط قسموها بينكم
ابو نجد : مانيب مقسم شي الارض ارضي وماطلبتها صدقه من احد
ابو زيد : محدن يبي لك منه يا مشعل وانت قطعت الحبل بينا
طال النقاش وتفرع لكلام كثير ماله داعي وزاد تحريض العواذل لما كبرت وصار الامر مايطاق وطلع ابو زيد بغضب وهو ما يبي الارض كثير بس مشعل تخلى عن خاطر ابو زيد وصداقته عشان ارض وغلط عليه قبال الكل بدون مايحترم العشره اللي بينهم ومن هذاك اليوم لليوم لا مشعل اعتذر ولا ابو زيد كلم مشعل وسامحه وصارت عداوتهم حديث الكل بعد ما كانت صداقتكم مضرب الامثال .................••............
وفي الوقت الحالي •••
في بيت ابو زيد تحديدا بالمقلط كان مطلق وهايف وحسين نايمين بأمان الله لكن مثل العاده فزوا لما ضرب الباب ابو زيد بعصاته وهو يصرخ: قم قامت قيامتك انت ويااه لين متى بتخمد قم ورانا اشغال
قاموا وحسين وهايف يتهاوشون على الحمام لكن اختصر هالموضوع مطلق اللي كفخ حسين ودخل هو
واخيرا انتهوا وطلعوا للحوش ولكن هايف غير طريقه للمطبخ دخل وهو يبوس راس امه وكتفها : يا صباحتس خير يا يمين الخير
ضحكت ام زيد : صباحك نور ياوليدي .
هايف طل بالفرن: اييه يا ربي هذا الفطور السنع ذبحتنا شريفه بفطورها المحترق
لطيفه وهي تغسل البيالات: ايييه انت اقرب فرصه تجحد جميلتي فيك لكن هين الساعه 12 تجمعنا
هايف بضحك: والله كنتي كويسه وانا اخوتس لكن مدري وش بلاتس من يوم دريتي انتس بتعرسين قمتي تخبصين اي شي وتعطينا
ريوف وهو تقطع الخبز بضحك: وش تبي فيكم ياخي خلاص 25 سنه تخدمكم انتهت الخدمه
دخلت سلمى وهي تنزل الصحن بغضب : يمممممه اعلمتس من الحين ولدتس الشين ذا بنحره هو ومرته ذا الخايىسه والله والله لو ماتحترم نفسها لنثر ضلوعها
هايف : اقول روحي وانا اخوتس وكفخيها ونثري ضلوعها ولتس مني اللي تبين
ام زيد : هااايف وش ذا الحكي المفروض تهاوشها وانت تقول روحي
هايف : وانا صادق يمه والله لولا السحى لدخل انا اللعن ابو خامسها ماتستحي ولا تنتخي
ام زيد : يا يمه يا حبيبي عيب عليكم احشموها عشان اخوكم
اخذ هايف بيالة الشاهي وهو طالع: قولي عشان اي شي لكن لا تقولين عشان محيسنوه لان 50٪ من كرهنا لها هو
شريفه : اي والله
تجمعوا على السفره وهم يفطرون بهدوء ولف ابوزيد على محسن: افطر واخذ هايف ورحوا للمحل ابي مطلق اليوم معي بالعزبه
هايف اللي كان وده يصيح : يبه اليوم اعفني من الم..
محسن قاطعه: لييه وش عندك يعفيك غير الرباده هااه ولا تدشر مع ذا العيال الفاضين
ابو زيد: اقول اخلص وقم مع اخوك بس
نزل هايف لقمته بغضب وطلع ووقف مطلق وطلع وراه وهو يشوفه جالس بضيق وعيونه على بيت ابو نجد اللي فاضي
مطلق دفه وجلس بجنبه: علامك وراك ماتبي تروح المحل
هايف بضيق : يا مطلق انا مليييت مابي اجلس بذا المحل واسمع اوامر محسن وشروطه انا احلامي اكبر من كذا راح عمري ما حققت منها شي
مطلق : تعرف ان ابوي مستحيل يخليك تروح لمكان ليه تعاند
هايف: ابي اعيش الحياه اللي ابيها
مطلق : اسمع قم الحين لا تعاند ابوي ورح واذا جاء عمي خله يقنع ابوي تروح وتدرس اللي تبي
هايف : ما اقتنع من زمان تبيه يقتنع وعمري 28
مطلق : مافاتك الا الشر ومب لازم تدرس دور وظيفه كويسه
هايف سكت وهو يفكر لكن وقف لما سمع محسن ينادي
وطبعا تفرقوا كل واحد لشغله
................••............
في بيت ثاني بيت ابو نجد
نزلت نجد وهي جاهزه للمدرسه رفعت راسها وهي تشوف ابوها وامها يفطرون
ابو نجد : هلا هلا بنتي تعالي افطري
نجد : تسلم يبه ما ابي
ام نجد : اجل روحي واذا رجعتي ترا بنطلع الديره
نجد : زين
طلعت نجد وهي كل ما يطلعون لديره يضيق صدرها
صح ما تذكر هايف كثير ولا يأثر فيها بس تحب انها كانت تدري فيه احد يهتم فيها
دخلت المدرسه وهي مااش ما تطيقها كانت بتعدي بس وقفتها المرشده: خيير خير وين رايحه !؟ احد قالك مدرسة ابوك كم الساعه يا هانم
نجد تأففت : الله واكبر ترا كلها نص ساعه ما بيموتون اجيال اذا تأخرت
المرشده: قصري صوتك يا قليله الادب فعلاً اللي استحوا ماتوا امشي قدامي للمديره
نجد : بسم لله عليتس لا ينط لتس عرق ماقلت شي
المرشده: اقول ادخلي وصدقيني لاستعدي ابوك اوريه بنته كيف
نجد اللي اخذت الاستدعاء بغضب : يا شيخه من زين مدرستس
طلعت ودخلت الفصل بغضب وجلست بجنب نوران صاحبتها
نوران: وش فييك تأخرتي
نجد : كله من شينة الحلايا اللي تحت مستحيل تشوفني ما تنكد علي
نوران: وانتي لسانك طويل بعد
نجد رجعت شعرها ورا بضيق وعصبيه
.................••............
في بيت ابو زيد
وعند مطلق اللي كان واقف عند المطبخ وهو يكلم ريوف تجيب له لاغراض
وسلمى واقفه جنبه وهي تهمز ذراعه جات ام زيد :مطلق امي اذا خلصت من ابوك تعال بنروح السوق نخلص اغراض اختك العرس قرب خلاص
مطلق : ابشري يا حلوة اللبن وتبشر شريفه
ابتسمت شريفه له وهي ممتنه لاخوانها اللي يعطونها عيونهم بدون قصور
سلمى : اييه تبشر شريفه لكن لا تنسى خوات شريفه مر منا ولا منا شف شي يليق بنا وجيبه عشان بكره بالعرس بنماري بك بيقولون شوفوا خوات مطلق وش جايب لهن مطلق
ضحك مطلق وهو يسحب ذراعه: الله من المصلحه اللي براستس اجل خوات مطلق عندتس 4 غير مطلق ومع ابوي محد بيهرج الا في مطلق
ريوف بضحك: هم ما يهرجون حنا نلمح
مطلق : خير ان شاء الله
ام زيد : عساني اشوفك معرس واماري بك
مطلق: ايييه دام وصلنا هنا وين الاغراض بروح
لف مطلق بيطلع بس بسرعه له وهو يسحب شماغه بينه وبين اصايل اللي طالعه لا احم ولا دستور
ورجعت وهي تتأفف
سلمى: انتتي هييييه ارجعتي لغرفتس ما تشوفين البيت فيه رجال وشوله ترززين وجع
اصايل: وجعن يوجعتس انتي والله الرجال المفروض يقول انه فيه
مطلق : بس يا سلمى خليها تولي عطوني الاغراض بس
سلمى: لا ماني مخليتها الله واكبر البيت بيت ابونا والغرب نددونا
مطلق مسكها : قلت لتس خلاص
اخذ مطلق الاغراض وطلع هو وحسين
اما اصايل طلعت وهي وهي تمسح شعرها : بعدين قولوا له ان هنا حريم يروح للمقلط
سلمى: وش رايتس تطردينه من بيت ابوه يا هانم
اصايل: انتي يالملسونه اص مالتس دخل اكلم الناس اللي تفهم
ريوف : وهي صادقه ، دامتس تدرين ان فالبيت رجال أللبسي اجلالتس ثمٍ اطلعي
ام زيد: بس يا بنات يلا كل وحده على شغلها
اصايل اللي شمقت وهي تنزل لها فطور والبنات تفرقوا على اشغالهم
................••............
في السوق
عند هايف كان جالس عند باب المحل وقدامه بيالة شاهي وهو يهوي نفسه بضيق جاء ابو صيته : يا ولد ابوك وييينه
هايف: عند العزبه ما بعد جاء
ابو صيته: وليه يروح للعزبه وانتم فيه
هايف بضيق: يبي يروح نمسكه غصب
ابو صيته: وعلامك تنافخ هاااه اهب ياذا الجيل دايم ونفسه في راس خشمه
هايف : ابو صيته الله يرضى عليك توكل وش قلت لك انا عشان تقول كذا قلت ابوي مب فيه هيا رح اللي يستر عليك
ابو صيته: مانبي لك جلسه اجلس بلحالك لين تموت
هز هايف راسه بكرهه لابو صيته جاء محسن وهو معه زبون واقبل ينادي هايف : قم يا ولد جب البشوت الجديده
وقف هايف وهو يطلع لهم وهو ماااش مايبي ذا الشغله كان محسن يتعامل مع الزبون وهايف يتصدد ماله خلق بعد ماطلع الزبون كان هايف واقف على الباب وهو ينتظر متى بس ابو نجد بيجي لمحله
كان ابو نجد يشتغل بالذهب وابو زيد بالبشوت والسيوف وخناجر
لكن استفاق هايف على ضربه بكتفه شاف محسن اللي معصب: انت خييير جايبك ترز طولك وتراقب السوق الزباين يدخلون ويطلعون وانت متجمد
هايف : محسسسن اول شي لا تصارخ وثاني شي وين الزباين لللي تقولهم توه واحد بس
محسن: اقول اقصر صوتك واذا جاء ابوي بيعلمك شغلك
طنشه هايف وطلع يمشي بالسوق وهو يناظر سوق الديره البسيط اللي يجمع ديرتهم وبعض الديار اللي بجنبهم والكل يجي له من البدو والقبايل اللي باقي عايشين بديارهم
..................••............
في المدينه في بيت ابو فايز
عند ابو فايز لللي كان جالس وهو يقلب الجريده ويقرا فيها جات ام فايز : اليوم بنطلع عند ابو زيد
ابو فايز : ايييه بس بعد العصر معزوم على غدا
دخلت اديم : سلام
ابو فايز : وعليكم السلام وين الدوام اليوم
اديم: اليوم اوف ماعندي دوام
ابو فايز : زييين اجل جهزي مع امتس يلا
اديم : من عيوني يا اطلق من يقول امتس
ابو فايز ابتسم :اخذتوا امس هدايا شريفه
ام فايز : ايه ايه ما خلينا شي كل شي اخذناه
اديم: ماني مصدقه ان شرفوه بتزوج تعودنا عليها
ابو فايز: شريفه بتزوج والبنات كلهم بيتزوجون
ام فايز : لييه ! لا يكون جاي شي ما درينا به
ابو فايز: لا مافيه شي
فايز دخل : سلام عليكم يا سيييد القوم
ابو فايز : هلا هلا وان كان به شي عند فايز
ام فايز: ان شاء الله يارب
فايز: وش عندي وانا مادريت به !
اديم وهي تضحك: بيزوجونك
فايز : لاااا يرحم امكم قلنا هالموضوع بعيييد
ابو فايز : ولييييه هاه اللي مثلك عندهم عيال
فايز: مابي لا عيال ولا بطيخ بعدين توني انا اعيش حياتي
ام فايز: لين متى بتعيش حياتك
فايز: لين الله يفرجها
طلع بسرعه وهو مايبي يرتبط يحس انه اذا بيتزوج حياته الحلوه بتصير جحيم
.................••............
في الديره
عند مطلق اللي بعد ما انتهى من شغل ابوه رجع واخذ امه وشريفه ونزلوا لسوق وهم يمشون شاف هايف اللي واقف مع واحد من الشباب
مطلق : هاايف وش تسوي هنا وينك عن المحل
هايف : طلعت ابي اتنفسسسس محيسنوه معاد اتحمله
مطلق ضحك : ياخي اصبر شوي لا تسوي اي شي عكسي وابوي بيعصب عليك ترا يالله نهاديه مع حسينوه
هايف: ليه وش مسوي !؟
مطلق : ابد نفس المشكله زقاير وخرابيط
هايف: هذا ما يتوب
مطلق : الله يصلحه ياخي المهم ارجع انت للمحل وخل وجهك قدام لا تلتفت يمين ما جو للحين
هايف ضحك واتجه للمحل جلس مثل عادته ومناقر مع محسن وماصدق جت حزة الغداء وبيرجع البيت
محسن : قفل المحل يلا واسرع البيت ولا تلهى
هايف : طيييب
راح محسن يبي يشتري لاصايل طلباتها اما هايف اللي بعد مارفع راسه من القفل رفس قلبه رفستن نثرت ضلوعه ( تشبيه بليغ لفز قلبه😂😂) جمد المفتاح لللي كان بيده وهو يسمع موظفين محل ابو نجد يرحبون فيه لف وهو يشوف السوق مليان حريم واكيد ابو نجد جابهم معه وطاحت عينه على نجد اللي واقفه بجنب امها وقفتها اللي حافظها هايف
................••............
في طرف ثاني من السوق عند محل ابو نجد
نجد اللي عادي ماكان وضعها مره رايق مروا من الديره وهي تناظر هالديره اللي ما تقدر تحدد مشاعرها لها لكن لفت انتباهها نظرات لها ولفت وهي من زمااان ما شافت هايف ولا عرفته شافت رجال واقف بعيد ويناظرها لفت بضيق : وجع بعينه وش يبي يناظر
ابو نجد : نجد تعالي يبه
نجد : طيب
هايف اللي ما صحى الا على صوتها اللي وصل لقلبه وضربه تحرك وهو تاييه حتى طريق بيتهم ضيعه وقف وهو يناظر ابوها اللي يعدل ويبدل لها بالاسوار واخيرا اخذت سواره وهي تسكرها على يدها وعدلت خاتمها وبعدها اخذت امها وطلعوا متجهين لبيتهم وهايف وراهم منمصع قلبه
تحرك لبيتهم وهو يشمي دخل البيت وهو يسمع ازعاج وقف بالحوش وهو للحين تاييه من نظرتها الغريبه له
مطلق : هايف علامك واقف هنا
وقبل يسكت مطلق شاف سيارة ابو نجد وضحك: اجل شفتها
هايف اللي لف يناظر وقال :‏
أنا أشهد إن القلب للعاشق دليل
‏بين الزحام بعين قلبي شفتها
ضحك مطلق : يااا عذابك يا هايف اجل جايين لمحل ابوها!؟
هايف: اييه جت ولكن جت وهي في كفها خاتم وفي يدها إسوار وفي عيونها بدر به الناس تغرق
مطلق اللي دايما يشكر ربه انه ماوصل لحالة هايف اللي مجرد ما يشوف نجد تنهل عنده دواوين الشعر كلها ضحك وهو يخبط على كتفه : والله ياهايف اني خايف عليك من ذا الحب العمى يا خوفي يدري ابوي ويصير شي مب فالحسبان
هايف اللي ماكان يقدر يبوح بشعره وحبه الا لمطلق: ماهو بيدي يا مطلق ماهو بيدي
مطلق : ماعليه بس انت حاول تمالكه لا يكبر اكثر وانت تعرف وضع ابوي وابوها ما ابيك تتعب وتضيع بالطوشه
هايف : بيعيني الله وبأنهي مشكله ابوي وابوها المهم ابوي جاء
مطلق: باقي ماجا... قبل تنتهي جملته أعتلى الصراخ بالبيت وركضوا ومطلق ينادي : يمه يمه وش صاير بنتتتت ................••............
في بيت ابو زيد
في المطبخ اللي حصل كالاتي بما ان اليوم كان دور اصايل بطبخ الغداء وكان الغداء جريش ولكن سلمى ما كانت تاكل الجريش ولا اي اكله من تحت يدين اصايل ولللي سوته انها صلحت لها رز وغطته على طرف ومن لعانة اصايل مرت وكبته وهي تقول : يوووه طاح ماشفته بعدين حطي قدرتس زيين وش ذا الشغل الماصخ
سلمى اللي كانت اصلا جيعانه وميته جووع انهبلت : عسااااااتس بالعمى يا البقره ما تشوفين يا التريله
اصايل اللي كانت دبه شوي شهقت: انتي هيييه احشمي نفستس لا اتوطى ببطنتس
ماكان من سلمى المقهوره اللي رفعت القدر اللي كان صغير وخفيف وشافته كله منكب الا انها ترميه على راس اصايل اللي صاحت بكل صوتها وانقضت على سلمى وانقلب المطبخ ساحة معركه ويحاولون يفككون مافيه فايده لين ضرب مطلق الباب وهو صاد: وجععع ان شاء الله وش هالصراخ
ام زيد اللي ركضت وهي تفككم : عيب يا بنات وش ذا
على فكة الهوشه دخل محسن وابو زيد على هواش اصايل اللي منطلقه تسب وتهاوش
ابو زيد: وججع وجعع وش ذا الصراخ جعلتس الوجع
اصايل: ترضى ياعمي بنتك ذا اللي ماتستحي تتطقني
محسن: وشوو من اللي طقتس !؟
اصايل وهي تلبس جلالها : سلمى
قبل يتقدم محسن وابو زيد لسلمى بسرعه البرق سحبوها هايف ومطلق ورا ظهورهم
مطلق : يبه يهداك الله اسمع واصبر مايصير تندفع كذا
هايف: اكيد سلمى ما سوت كذا الا لها سبب
سلمى:ايييه يبه اسمعني اول
ابو زيد: لا والله طالت وشمخت ومعاد الا هي العرب يقولون بيتي مافيه الا اصوات حريم يتهاوشن
محسن : انتي ماتستحين على وجهتس يومتس تطقينها بالقدر
ابو زيد : اسكت انت من فلاحت مرتك ام لسان اص
مطلق : يا ابوي اسمع وش العلم
سلمى: يا يبه هي كبت النعمه على الارض كلها
ابو زيد : هااه
شريفه : يبه انا اشرح لك اللي صار كله
ابو زيد : اخلصي
شريفه : انت تدري سلمى اصلا ماتاكل الجريش وغدانا اليوم جريش سوت لها سلمى رز وقالت للكل وعلمتنا ان رزها على الفرن لا يجيه احد لكن اصايل كبته وتقول انه بالغلط وهي لو تمر مليون مره ماتقدر تكبه الا نها متعمده وانت تدري بلسان اصايل
محسن:ماشاء الله علييتس قلبتي الموضوع كله بصالحتس انتي وياها
هايف:خير ان شاء الله لايكون بتصف مع مرتك ضد اختك
محسن: على شحم انت الثاني
ابو زيد : اقصر حسك انت وياه جعل مالك حس
هايف اللي صف فورا مع سلمى: يا يبه انت تشوف الغلط وفوق هذا سلمى مسكينه من امس مريضه ولا اكلت شي فالاخير تكب غداها ذي !
سلمى انصدمت كيف مرضت مادريت عن نفسي بس ابتسمت داخلياً لهايف اللي بينقذها
الكل ناظروا هايف على الكذبه وقال ابو زيد: متى مرضت وش بلاها
ام زيد اللي كانت تدري لو ان ابوهم كشف ان هايف يكذب بيكفخه ويكفخ سلمى معه وهو من غير شي مكفخ حسين اللي زعلان بالمجلس واضطرت انها تكذب بعد وقالت : ايه امس باطنيتها تعبانه شوي وجبت لها من العطار اعشاب وحمدلله
الصدمه هنا على العيال اكبر اللي بنفس النظره اللي ناظروها هايف ناظروها امهم وهم ماسكين ضحكتهم غصب
محسن: الله يالمريضه اللي تضرب الناس بالقدور
ابوزيد: انت احشم نفسك وعلم مرتك ذي تربى ولا والله يا محسن تشوف شي ماشفته ترا سكت لها بزود
طلعت اصايل معصبه وهي تهبد البيبان وابو زيد: ولموا غداكم بسرعه
راح ابو زيد وراح محسن ورا اصايل والباقين واقفين وفجاه كلهم تجمعوا على امهم وهم يضحكون واللي يبوس يدها واللي يبوس راسها
مطلق بضحك: الله يا يمممه وش ذا التدخل السريع
ام زيد: الله يسامحني بس وش اسوي
مدت يدها وهي تطق سلمى بشويش: وانتي وشوله تضربينها بالقدر كم مره قلت لتس مابي مشاكل
هايف ضحك وهو يدق سلمى : الله عليتس سلمت يدييييتس بالله كفختيها بالقدر
سلمى: اي والله قهرتني انا جيعانه بقووه وهي سلقه
ريوف : وبعدين متى مرضتي مادريت عنتس
مطلق : يووووه يا ريوف تكفون احد يفهمها
ضحك هايف: بنت وش ذا الفهاوه عطوها دروس تكفون
ام زيد : بس خلاص انتم روحوا عند ابوكم وانتي تعالي انتي وياها بنزل الغدا
شريفه: ليه يمه تنزلينه خلي ام لسان تنزله اليوم دورها
ام زيد: اص اص لايسمعتس ابوتس ماشاء للله هذا غدا اخوانتس وابوتس ان بغت تنزله ولا انزله انا مانيب عجزانه
سلمى: يمممه انتي ليش ما تصيرين مثل الحريم قويييه
هايف: تعالي تعالي اجلسي والغداء بيجي
طلعوا وجلسوا بالصاله وبتدوا البنات يحضرون وعلى جلستهم دخل زيد: السلام عليكم
فزوا له كلهم يسلمون عليه بحراره وهذا الفرق بين زيد وبين محسن اللي محد يبي له جلسه
السلام الحار من زيد لابوه ولاخوانه وهم يبادلونه نفس السلام هو وولده
ودخلت ميثى وهي تنزل الاكياس بيدها وتوجهت لابو زيد اللي يرحب بها وسلمت عليه ومن بعدها ام زيد وبعدها وقفت بطرف وهي تقول : كيفكم ياعيال ان شاء الله بخير
ردوا عليها بنفس طيبه وهم يحبونها مثل اختهم
وشوي وجو البنات وهم يرحبون بزيد وميثى وعبود
هايف : اشوى انكم جيتوا ذا الاسبوع تغيرون جونا
زيد : اي والله اشوى ماصدقت خف دوامي وطلبت اذن وطلعت
ابو زيد وهو جالس وعبود في حضنه: الله يحيكم
زيد: الله يبقيك ويخليك
ابو زيد: اقرب اقرب الغداء يلا
زيد: سلمى الله يعافيتس جيبي اللي مع ميثى
ميثى اللي جت وهي تعطي سلمى الصينيه: خلاص وصلت
جات شريفه معها للصينيه الثانيه :وصلت صواني ام عبود اللي ما بعدها ولا قبلها
هايف : اييي والله تسلم يديتس يا ام عبود
ميثى: بالعافيه
زيد: وين حسين نادوه
ابو زيد بغضب: ودوا له غداه بالمجلس لايجني ولا اشوفه
زيد :افا ليه وش صاير
مطلق دق زيد بهدوء وهو يأشر له يسكت وقال ابو زيد: اللي بيعصاني لا يجلس معي
اجتمعوا على السفره والكل متجنب اكل اصايل والكل على اكل ميثى
.
.
.
انتهى> اتمنى انها بداية تنال إعجابكم♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-03-2019, 12:57 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـــارت الثاني>
.
.
.
في بيت ابو زيد
عند البنات كانوا جالسين وهم ياكلون ويسولفون مع ميثى
ميثى: وينها اصايل نادوها
سلمى:خليها تنثبر ماحنا بمنادينها
ميثى: لا اله الا الله ليش وش مسويه!؟
ريوف : فاتس المصارعه اللي قبل شوي مطاقق بقدور وملاعق وشعور
ميثى: لا لا وش السبب!
قربت سلمى وهي تحكي لها وميثى تضحك؛ يا حليلها خالتي دخلت معكم بالكذبه
شريفه: وش تسوي امي تدري ان ابوي لو كشف الكذبه بيكفخنا كلنا
ميثى: واصايل هالسامجه متى بتعقل
سلمى: اااه ااااه لو ربي يفتح على محسنوه ويفكر مثل مطلق كان بنعيش بسلام
شريفه: حرام عليتس لا تشمتين
سلمى: ماتشمت بس كود ان ربي يشوف لهالعله دبره
ريوف : مطلق غييير مب مثل محسن لللي مستعد يكفخنا عشان ذا العنز
كملوا سوالفهم عند اصايل اللي فاقعه قلوبهم
................••............
وبعد الغداء والقهوه
وقف ابو زيد : اجل يا زيد لا تواخذني انا بروح اقيل شوي قبل يجي عمك
زيد: ابد خذ راحتك يا ابو زيد
راح ابو زيد وكأن المجلس انققلب وصار الجو حلو بما ان ابو زيد له هيبته
نط هايف وهو يقرب الدله وجلس زين : ايييه الحين بمخمخ
زيد لف على مطلق : وش بلاه ابوي على حسين
مطلق : ابد قاطفه وهو يدخن
زيد:لا عاد وماتركه هو
هايف: حمااار ذا الولد معلمه مايفهم
زيد: ياخي انتم بشويش عليه توه مراهق
هايف: ابوي مايعرف مراهق يعرف يخبز وجهه بكف
مطلق: المهم انه كفخه لين ما قال اميين وطبعا حسينوه لسان طويل وطرده ابوي
زيد: هايف ناده الله يعافيك
هايف وقف وهو متجهه للمجلس فتحه وكان حسين منسدح وهو مغطي راسه باللحاف اتجهه له ويرفع اللحاف : حسين قم ادري مب نايم قم زيد يبيك
حسين سحب اللحاف :وخر بس
هايف سحبه بيده وهو يوقفه: اقول امش ابوي مب فيه وبعدين تعال لا يفوتك الغداء ترا يا شينها اذا زعلت وانت جيعان
حاول حسين يوخر هايف بس ماعطاه مجال وطلعه للمقلط وتقدم حسين يسلم على زيد
زيد : اجلس اجلس وش بلاك ماجيت تسلم من قبل
حسين: مادريت انك فيه
زيد : المفروض انك من قبل هنا حزة غداء وماتغدى مع ابوي
حسين: ابوي مايبي اتغدا معه
زيد: اييه عشان انت تفكر وش انت مسوي !
حسين : ما سويت شي
مطلق : حسين ماله داعي تكذب علينا بعد ابوي شايفك بعينه محد قاله
حسين اللي كان اصلا مقهور من الطق اللي جاه فا قال بإنفعال : وش اسوي يعني اموت
زيد: قصر صوتك وانت تكلم اخوانك اللي اكبر منك هذا اول شي وثاني شي مب اتفقنا تترك ذا المخنز وش تبي به راجع له
حسين: مب بيدي غصب علي عجزت اتركه يتعبني
زيد : مب مشكله انا اساعدك لكن انت لازم تكون عندك اراده ما عليه تتعب يوم يومين ثلاثه لكن خلاص تفتك منه عمرك كله
مطلق : وبعدين قلنا لك لو فيه خير ماسبقتنا عليه
زيد: مثل ما قال مطلق
هايف: حنا فاهمينك وعارفين وضعك زين لكن ابوي ما يعرف واترك كل شي ناظر امي اللي يروح ليلها وهي تبكي تدعي ربي يفكك من ذا العله
زيد: حنا خايفين عليك وعلى صحتك بيدمرك وياكل شبابك وفلوسك وكل شي ولو يصير لك شي كلنا بننهبل
حسين اللي ضاق : وش اسوي انا !
زيد: انا بجيب لك علاج يساعدك بس لازم تقوي نفسك وتساعدنا على نفسك وربي بيفكك ان شاء الله
والحين اول مايصحى ابوي تطير له تحب راسه وتعتذر منه واذا سامحك انا بكلمه يعطيك وقت
حسين : ابشر
هايف دقه بمزح: اقول تبي غداك ولا اكله
حسين دفه وهو يسحب الحافظه: انقلع بس من صبح الله ما اكلت شي وانت تطفح
علاقتهم هالاربعه مع بعض كبيره وحلوه كثيير ويافرحتهم اذا جاء زيد من المدينه
................••............
في غرفة محسن
اللي كان جالس قدام اصايل وهو يحاول يراضيها : يا بنت الحلال ادحري ابليس وماصار الا كل خير
اصايل لفت بغضب وهي تسحب يده حطتها على راسها : تحس ولا ما تحس راسي صار فيه صعرور من اختك عساها الحووول وتقول خييير ايه ياحبيبي بيصير دامني متزوجتك لو هي واحد ثاني كان كسر راسها
محسن : ماله داعي ذا الحكي وبعدين ابوي هاوشها خلاص
اصايل وقفت وهي تشد شعرها بغضب : اص اص تكفى معاد ابي اسمع شي
محسن اللي ماكان منه الا يجلس بهدوء وهو مغلوب على امره من اصايل
اما اصايل اللي كانت تطل مع الباب وهي تسمع ضحكهم مع ميثى وقهرها مليون ولفت وهي بتكمل هواش بس كان اقوى جلطه ان محسن نام رمت االمخده وهي توحد الدعاء عليهم
................••............
العصر في حوش ابو زيد
اللي كان عامر بالاصوات جاء حسسين وهو يفرش الفرشه ويرتب عليها المساند والتكايات
في طرف الحوش كان هايف اللي متعلق بالشجره الكبيره وهو يربط مرجيحه لعبود فيها ( يذكرونها الطيبين )
اما مطلق اللي رجع من البقاله كعادته ومعاه اغراض للبيت
وزيد اللي جالس هو وامه على درج البيت ويسولفون وكان زيد غير عند ام زيد
اما البنات اللي يجهزون وركضت سلمى وهي تاخذ الاغراض من مطلق : عساك جبت اللي وصيتك
مطلق : جبته جبته اصلا نص الورقه خرابيطتس اللي مدري وشهي
سلمى: اختك اخر العنقود ياخي لا تقول كذا
مطلق اللي توه بينزل الاغراض دخلت سلمى يدها بجيبه بضحك وهي تسحب منه 100 :والله ما ارجعها وما تقصر وانا اختك
قبل يمسكها ركضت لكن مايمديها راحت الا مسكها حسيين : يالله برزق مال احد فيه منننه
سلمى: مطلللق افزع يا مطلق
مطلق ضحك : والله الفلوس المسروقه ما نفزع لها
حسين : مافيه ازين من الشي اذا سرق يطلع رهيب
مطلق اللي كمل طريقه كإنه رايح بس بسرعه سحب حسين وهو يثبته ويلف يده وركضت سلمى واخذتها : كفووو يا اخو سلمى
حسين : اوريتس مردتس لي
عند هايف اللي كان توه مربط الحبل بس باقي ماثبته قال وهوو ياخذ نفس: والله مدري ضبطت ولا لا
ريوف اللي كانت عنده ونطت بفهاوتها المعتاده : بجربها اصبر
مايمدي هايف يقول ما ثبتت الا جلست ريوف على الحبل ودبببج طاحت هي والحبل وانتشر الضحك عليييها
هايف: ياااا خببببله اقولتس ما ثبتها مهبوله انتي
ريوف قامت وهي ماسكه ظهرها: حسبي للله عليييك انكسر ظهري
مطلق: ريوووف شوفي لتس حل مع هالفهاوه وانت اخلص ماصارت مرجيحه
عبود : خللص يا عمووو
هايف : بعيد عجزت اوصل الحبل الثاني
قبل مطلق وهو يشيله على كتفه: يلا خلص
ابتداء هايف يثبتها وبعدها نزل وهو يحط عبود عليها وحسين مازال يضحك على ريوف
زيد: وينه محسن ماشفناه ابد
هايف : اييه يا حبيبي ولا انت بشايفه يراضي ام شحووم لا تزعل
زيد انصدم: ام شحووم !!
ضحكت ام زيد: هايف كم مرت علمتك يا وليدي مايصير تقول كذا عن مرت اخوك
سلمى: وهو صادق
زيد اللي مات ضحك : حمدلله ماني بعدو لكم
حسين: زييد احسه كل مره يجينا ينصدم اكثر
زيد: اي والله انصدم
هايف : ياخي عجزنا فيها حسبي لله عليها
زيد : ليه وش صاير
ريوف : ابد سلامتك تكافخت هي وسلمى وانهوا القضيه بتفليق قدور
زيد: لا حول الله وش ذا المصارعات يا ناس
مطلق اللي كان الموضوع حساس بالنسبه له قال : اللي ما يحترم نفسه من البدايه يستاهل القدور على راسه
قطع حدة مطلق دخول ابو زيد: ماشاء الله ماجاء عمكم
وقفوا كلهم متجهين للفرش وجلسوا : لا باقي ما وصل
ابو زيد: وين قهوتس يا بنت
شريفه اللي جات : وصلت يبه
عبود لللي جاء بزعل : عمو مطلق ليه ما جبت لي حلاوه
مطلق : افااا جبت
زيد ضحك : اشوف اللي بيدك يا عبود
عبود : هاذي انا ما احبها
هايف: افاااا وانا عم عبوود الحين نروح البقاله وتاخذ اللي تبي
ميثى: مايصير يا هايف كل شي يقوله تقوله طيب
ابو زيد وهو يطلع من جيبه 50 : لا لا كل شي يبه يتم خذ يا هايف وده ياخذ اللي يبيه
هايف اخذها وقف وهو يشيل عبود على كتفه وراح فيه
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي بعد ماشافت جمعة حريم الديره عند امها طلعت بعد ماقالت لامها انها تبي تروح البقاله ومعاها غزيل من بنات الديره ودخلوا البقاله ووقفت عين نجد على هالرجال اللي اليوم يناظرها بالسوق دقت غزيل اللي لاهيه بالحلاو وتنقي: غزيل
غزيل :هاه اصبري بدور اللي احبها
سحبتها نجد : خليها الحين بعدين بشتري لتس اللي تبين الحين قولي لي من ذا الرجال
غزيل ضحكت ضحكتها اللي بلحالها تضحك : ابك هذا ما تعرفينه يا خساره انه مسميتس
طارت عيون نجد : لا تقولين هايف
غزيل :ايه هو
نجد تحولت عيونها فورا على عبود وحست بشي غريب شافت اهتمامه بعبود وانرسم قدامها اهتمامه بها :من ذا اللي معه
غزيل بضحك: ولده
لفت نجد بصدمه : وشووو
غزيل : امزح عليتس ولد اخوه هو للحين عزابي يقولون يحب
نجد اللي معاد سمعت شي بعد كلامها الاخير وهو تناظر هايف اللي تغير عن قبل 10 سنين لكن حنيته للحين هي موجوده
.................••............
في طرف هايف
هايف اللي كان لاهي بعبود اللي قاش نص البقاله رفع راسه وهو يضحك لكن شتته العيون اللي تراقبه هي هي العيون اللي يحبها واللي مستعد يفديها حياته انحبس في صدره نفسه ونسى كل شي حوله لكن استفاق ورجع للواقع لما سمع صوت عبود الزعلان: يااا عمو يلاا خلصنا
هايف : يلا يلا
قادرين ( صاحب البقاله): هي نفر شيل باقي فلوس
ابد ماكان هايف معه وطلع وتركها وهو منساق مع عبود لكن قلبه مع نجد اللي بقت
نجد اللي ماتدري وش حست فيه بعد نظاراته اللي اربكتها وطلعت وتركت غزيل اللي حاسبت وطلعت وهي تفتش الكيسه : علامتس ما شتريتي شي
نجد : مابيه بس امشي
غزيل :اقولتس على طاري هايف انتشرت له قبل فتره قصيده ولعت بأهل الديره لكن بعدين قالوا كذب ومع اني احسها صدق
نجد للي لما شافته طول النظر لفت وراحت بسرعه : وش هي وش يقول فيها
غزيل : اذكر اني حفظت منها ابيات شلعت قلبي
نجد: قوليها!
غزيل : معرف اقولها زين بس اسمعي المعنى
(هائما في عشق ربات الخدوري
‏بل فتاة دونها صام الهيام
‏مهرة يفتن بها الشيخ الوقوري
‏لم تقيدها المهاجر واللجام
‏أيه أنتِ يامحطاتي وعبوري
‏يالحديث الممتلي بالأهتمام
‏الحرام أكتبك ولاتبان بسطوري
‏غير هذا الشي ماظني حرام .)⭕( كل القصايد بالروايه منقوله)
نجد رفعت حواجبها بإستغراب : هذا الشعر يطلع من هايف !وبعدين من يحب !
غزيل : مدري بس ان بعد ما انسمعت هالقصيده كلٍ قام يتكلم ويقولون بعدها انه نفاها وانها قصيده مقوله هو قالها في سهره شباب ونقلوها
نجد جذبتها الابيات ولكن احتر شي بداخلها وهي ماتدري اذا هايف كاتبها بيكون كاتبها لمين
................••............
عند هايف
اللي كان شاق ابتسامته وهو متجهه للبيت قطع عليه فلاح : حييييه شاعرنا
هايف : اقول انت اخر من يتكلم ولا تكلمني
فلاح وهو يبوس خشمه: يارجال والله مادريت انك بتزعل اذا نقلنا قصيدتك وبعدين هاه خشمك وحبيناه واسفين
هايف : ستين مره قايلك يا فلاح اذا علمتك بقصيده اسكت عليها ما تفهم
فلاح: يارجال ولله حلوه حرام خلها تطلع
هايف : اص اص بس وش تبي
فلاح: الليله عندنا سهره اذا بتنورنا بنضبط ذاك التيس اللي يحبه قلبك ولا نستغني عن مقلقك اللي ينعش
هايف: ايييه اشتغل عند ابوك انا
فلاح: لا بس صدق تعالوا بنفلها بس تعال وخل قريحتك الشعريه فالبيت عشان مانتهاوش
ضحك هايف: خير اذا جالي وقت جيت
فلاح: يلا اجل
راح فلاح وكمل هايف طريقه متجهه للبيت بفرحة شوفته لنجد لكن وقف وهو يشوف عمه ابو فايز اللي وصل واقبل وهو يرحب به ويسلم عليهم
ابو فايز اللي استقبل هايف بكل حب وهو يحتضنه
دخل هايف وهو يقول : يييبه يبببه عمي وعمتي وصلوا
وقفوا يستقبلون ابو فايز اللي جاء هو ومعاه العمه حصه
مطلق همس لهايف: ياا لييييل ابك الحضري ذا وش جابه
ضحك هايف وهو يراقب مؤيد : ياخي حرام عليك والله انه حليل ويحبك
مطلق : حليل ماقلت شي واحبه بس يفرم مخي بهرجه اللي ما افهمه
هايف : عاد يغفر له قلبه
اقبل عليهم مؤيد وهو يقول : يا مرحبا بولد خالي الحبيب
مطلق ابتسم وهو يسلم عليه : هلا هلا يا ولد عمتي الحبيب
مؤيد: كيفك شخبارك ان شاء الله كل معاك كويس
مطلق : بخير بخير
مؤيد: إشبك مريض ولا حاجه
مطلق وهو يخبطه على كتفه بقوه :بخيييير وبألف نعمه اقلط
مؤيد بلهجه حجازيه بحت : الله يسلمك حبيب قلبي
ابو زيد : حسين حسين وينك صب قهوتك ياولد
حسين اللي كان واققف يصب القهوه
................••............
عند البنات
اللي اول ماشافوا بعض مثل اي بنات صابتهم حالة ضحك وهم يسلمون
اديم : يالله يا بنات وحشتونا مررره
سلمى: والله ووانتم اكثر اتنتظر ذا الاجازه عشان تجون
لطيفه : ليت عمي يطيع وتجون للمدينه
شريفه بقناعه تامه : اقول اقعدي بس بتحج البقر على قرونها وابوي ماطلع من ذا الديره
اديم : بس فيه ناس بيطلعون
سلمى: اييييه العوبا ما عليها عشان بتطلع هي
شريفه ابتسمت بخجل : اص بس
ريوف : يا بنات اسمع صوت عمتي حصه جايه
لطيفه : ايييه جت معنا
سلمى بشهقه: ابك ولدها معها
اديم : هههههههههههههههههههههه ابشرتس معها ولا منفلت من يوم مشينا لين وصلنا وهو يهرج ابوي كل شوي ياخذ حبوب الضغط
سلمى: ما ألووووومه ما ألووومه
ريوف : يااااوك الحين وش نسوي به
شريفه : ميثى من الحين اعلمتس انتي اللي بتسوين له فطوره معرف اسوي فطور الحضر
ضحكت ميثى : ابشري ابشري
طلعت اصايل اللي تناظرهم بطرف عين : ايييه اليوم حرر وضغط يالله لا تضيق علينا
اديم: توني بقول منين جانا الهوا الحار والغثه
اصايل شمقت : اقول تغطي بيطلع الرجاللل
اديم : مالت
طلع محسن اللي توه يصحى وهو حتى السلام مارده وهي وراه وطلعوا
اديم: وينها طاسه!
شريفه: ابشرتس عند اهلها عشاء عساها تطس ولا ترجع
البنات : اميييين
................••............
في بيت ابو زيد
في الحوش اللي كانوا جالسين ومع السوالف كان اغلبها يقطعها مؤيد اللي قال بنفس لكنته وكلامه : واللله صااادق ياخالي عاد لو اقولك ماتصدق مسكتوه بأضربوا بس مسكوني الشباب وسبتوا يروح تعرف انا ما احب اسوي تتش ومشاكل
ابو زيد اللي مايفهم نص كلامه: ماشاء الله ايه اعرفك اجودي
فايز اللي لف بضحك على زيد : عمي عطيتوه حبوبه
زيد: مادرينا ولا نعطيه
العمه حصه: اقول يا ابو زيد كيف شغلك معك وكيف احوالك
ابو زيد : كل شي زي ما يحبه الله
ابو فايز: وانتم يا عيال عساكم مرتاحين
العيال اختلفت ردودهم بين : حمدلله وعلى ما تحب
ابو فايز : مطلق وراك رابط راسك
مطلق اللي كان فوراً يصدع من مؤيد وكلامه : مابي شي ياعمي صداع
مؤيد : بسم لله على قلبك ولا ععليك دحين اجيب لك دواء يالله قد ايش هو فنان خلاص معاد تحس بشي
مطلق بهمس لهايف: اقول اخذه عني لا اوريه كيف اصير انا فنان
ابو زيد: هايف قم قم روح شيك على الحلال والعزبه قبل المغرب وجيب لعمك حليب الابل وجب لنا معك ذبيحة زينه
ابو فايز قببل يحلف حلف عليه ابو زيد: حقك يا اخوي وحق اختك وواجبكم
ابو فايز : ماتقصر يا ابو زيد بس الكلافه مانبيها لك
ابو زيد: ما هنا كلافه
هايف: تبشر يا ابو فايز يحضر لك لبن العصفور لو تبي
ابو فايز: الله يرضى عليك
هايف: تعال يا مؤيد معنا وسع خاطرك
حصه: بدخل اسلم على البنات
طلع محسن : سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
محسن توجهه لهم يسلم عليهم
ابو زيد: وين بتروح!؟
محسن: بودي اصايل لاهلها وبجي
ابو زيد: اخلص ولا تبطي
محسن : طيب
طلع محسن وهو ماله تأثير كبير
فايز اللي قرب لمطلق وهو يضحك ويقلد مؤيد: اشبنا يا ولد خالي الحبيب
مطلق : تكفى يا فايز ترا ماصدقت يروح
زيد: ههههههههههههههههههه والله ماعليه بس هرجه كثييير ويصدع غير حدة صوته ماشاء الله
ابو فايز: الله لا يضره مسكين قلبه ابيض
ابو زيد: ابك يبي له من يعلمه اصول المرجله هذا مب سنع
كلهم يحبون مؤيد بس اختتلاف الثقافات حاجز قوي
.................••............
في بيت ابو نجد
بعد ما راحوا الحريم دخل ابو نجد اللي جلس يتقهوى مع ام نجد
ابو نجد: وينها نجد
نجد : هذاني يبه
ام نجد :اقول يا ابو نجد عرس ولد الشيخ الاسبوع الجاي بتحضره
ابو نجد : اكيد بنحضره هذا ولد الشيخ
ام نجد : ايه بس معرس على بنت ابو زيد
ابو نجد سكت بضيق : مهما كان شيخنا
نجد ابتسمت وهي ودها تحضر عرس لعايله ابو زيد
نزل ابو نجد فنجاله : بنام شوي وصحوني المغرب
طلع وهو ضايق ان كل هالمسافه بينه وبين صاحبه
قربت نجد : يممه الحين من هي لللي متزوجه
ام نجد : شريفه ما تذكرينها
نجد : اذكر يمه الكبيره صح
ام نجد : اييه
نجد : يمه ليش مانروح لهم اصلا ابوي ليه تزاعل معهم
ام نجد : مدري يا نجد بس ابوتس ادرا قومي قومي نظفي البيت وانا بروح شوي عند ام سعيد
نجد وقفت وهي تعطي امها عبايتها وجلست وهي تنظف البيت وهي بالها بقصيدة هايف للحين بعد ماخلصت طلعت لسطح فووووق وهي تراقب بيت ابو زيد اللي من10 سنين مافكرت تراقب بيتهم
طلت بتردد وهي تشوف الحوش تحركات الشباب بس ماتعرفهم ماتعرف الا ابو زيد اللي تتذكر ملامحه ومن بعده عبود اللي كان مع هايف اليوم بس هايف مب معاهم
................••............
في العزبه
عند هايف اللي وصلوا ونزل هايف وحسين اللي فورا رفعوا اسفل ثيابهم وهم يربطونها على بطنهم
مؤيد: انا كمان اسوي كذا !؟
هايف: لا انت خلك كذا ، حسين انت شيك على العزبه وانا بجيب الذبيحه
حسين: طيب
دخل هايف الشبك وهو يسكره عليه : مؤيد خلك عند الباب اذا قلت افتحه افتحه
مؤيد: سيبها عليه وابشر
هايف ضحك وهو يدور واخيراً هجم على وحده وطلعها
مؤيد: والله انته بطططل
هايف : افتح الباب طيب
ثبت هايف الذبيحه وطلعوا متجهين لابل وهنا جت الصمله هايف: اسمع خلك بعيد لا تجي تهج الناقه
مؤيد: على بالك اخاف والله ما عليه منها
هايف: ماعليك بس خلك بعيد
قرب هايف لناقه وبطريقه متعود عليها بدا يحلبها ولكن فجاءه وبدون سابق انذار هجت الناقه وطشر الحليب وصراخ مؤيد عبى العزبه
هايف من الصدمه كان طايح وهو مايدري يضحك والا وش يسوي الا انه فز وركض ورا الناقه
اللي حصل ان هايف قال لمؤيد مايجي عشان هالناقه اذا شافت احد غريب تهج
ومؤيد قرر انه يختبر خوفه ويجي عندها واول ماشافته هجت وهو اللي انخلع قلبه وركض وهي وراه وهايف وراهم
طلع حسين بصدمه وركض وهو يحاول يرد الناقه عن مؤيد اللي مابقى على بكيته شي
وفي اخر لحظه تراجعت الناقه ورجعت ومؤيد اللي من خرعته تحضن حسين اللي يدفه وهو منهبل مايدري وش السالفه
اما هايف بعد مارجع الناقه طاح وهو ميت ضحك وهو بعد مايدري وش صار
اخيرا تحرر حسين من مؤيد اللي وخر: بلا في شكلها اشبها هاذي
حسين وهايف دخلوا بحالة هستريه من الضحك
مؤيد: اشبكم انتم !
حسين: يا خبل وش وداك عندها هاااه
هايف: ها ماني قايل لك لا تجي وراك ماتفهم
مؤيد: ما سويت لها حاجه قربت وهي غبيه
هايف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حمدلله ان مطلق مب فيه والا والله ليدعسك
حسين : اي والله
مؤيد: خلاص يرحم اهلكم تعالوا بنروح للبيت اش نبغى فيها الهبله
هايف : حسين قم قم خذه لسياره وبروح لناقه الثانيه وبخلص وبجي بسرعه
مؤيد: يا عمي اشبك تروح للموت برجولك
راح هايف اللي يضحك ودخل بين الابل اللي متعوده عليه وبعد شوي طلع معاه حليب جديد وهو للحين يعيش الموقف بخياله ويضحك عليه ................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي بعد مارجعوا من صلاة المغرب اتجههه للبيت وهو ينادي من برا: شريييفه شريفه
شريفه: هلا
مطلق : جددي القهوه والشاهي وجهزي امورتس بيجي هايف بالذبيحه الحين
شريفه : جاهزه الحين اجيبها انتم بتجلسون بالحوش
مطلق: ايييه وجهزي العده عشان الذبيحه
شريفه : ابشر
رجع مطلق بالقهوه والشاهي وهو يرجع يصبها
ابو فايز:مطلق ماعندك عرس منا ولا منا
مطلق اللي كان في هالموضوع رسمي : ابد
زيد اللي حب يخفف رسمية مطلق : يارجال ترا العرس زين
نزل مطلق الدله اول ماشاف هايف وصل : خليناه بزينه وشينه
طلع متقدم وهو يشوف مؤيد اللي نزل وهو واضح انه منهبل والباقين يضحكون
هايف: وين يا بن العمه ما نزلنا الذبيحه
مؤيد: يا شيخ سيبني في حالي ما بنزل حاجه ناقص الهبله الثانيه انا
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : وش به ذا !؟
هايف اللي وقف وهو يضحك وبدا يعلمهم باللي صار والكل يضحك على مؤيد
فايز :انت وش موديك تستاهل
مؤيد: اش عرفني انها بتهرب
ابو زيد : تهرب ، ياويلي ويلاه
مؤيد قرب من ابو زيد: تخيل يا خالي انفلتت عليه مثل المجنونه ماعرفت كيف اسوي
مطلق اخذ الذبيحه وهو منجلط من مؤيد
فايز: اقول مؤيد روح خذ لك درس بالذبح والصلخ
مؤيد: ما ابغى يا شيييخ
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه .................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد كانت تراقب اجواءهم بقهر هي بلحالها والناس اللي يجون لمصالح ويروحون شافت هايف اللي وصل وهو يشرح لهم شي وهم يضحكون بس ماتدري وشو كان رايح جاي يساعد مطلق وبنفس الوقت يلعب عبود ومع ذا يسولف مع الكل
اخذت نفس وهي تحاول تذكر اقل التفاصيل مع هايف وكانت كلها حلوه
خذتها ذاكرتها للموقف كانت تحس نفسها فيه اميره ( كانت نجد في صغرها مدللله مالها ومال هالبنات وهواشهم ودايما تنطق ودايما ياخذون اغراضها البزراين وينحاشون فيها وبذاك المره ركضت وهي تبكي لهايف اللي كان جالس عند باب بيتهم وفز :افااااا والله من اللي بكاتس جعل تبكيه امه
نجد : صيته تطقني وتاخذ اغراضي
هايف: ألعن خيرها الحين افا بس
راح ورا صيته اللي كانت اقشر بنات الديره وهوياخذ الاغراض منها لكن رجعت وهي ترميه بالحجر وركض هايف اللي معط شعرها وهي تدعي عليه ورجع لنجد وهو يعطيها اغراضها وهو مبتسم لها اخذ طرف شماغه يمسح دموعها: ما عليتس منها معطت شوشتها الخايسه وان سوت لتس شي علميني
نجد ابتسمت وهي تدري ان محد يقدر يزعلها زمان لان هايف وراها وكانت اخذه كل الدلال )
صحت على اصواتهم وابتسمت وهي ترجع وتسكر الدريشهه
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-03-2019, 01:06 PM
سحابٍ دنى .. سحابٍ دنى .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


قريت البداية وحبيتها
احب الروايات البسيطه الجميلة 😍
ولا انكر العنوان اكثر شي جذبني ❤❤

بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-03-2019, 11:09 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـــاارت الثالث>
.
.
.
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي كانوا مجتعين يشوفون دبش شريفه اللي جالسه بأخر الغرفه بخجل
العمه حصه اللي طلعت هديتها وهي تعطيها شريفه: والله مب حقتس وانا عمتس بس ان شاء الله اني اعوضها
شريفه: ماقصرتي يا عميمه اهم شي شوفتس
ام فايز قدمت هديتها وهدية بناتها: وحنا بعد اعذرينا على القصور
شريفه: مافيه قصور
ام زيد: ماقصرتوا وعقبال البنات كلهم
الكل :امين
حصه تسمح دموعها: والله ماني مصدقه بتروح شروف حلوة بيتكم
ام زيد بضيق : هاذي حال الدنيا وش نسوي الله يوفقها والله كلنا ضايقين
سلمى ضحكت : اتوقع محد بينجلط الا هايف بيفقد اكل الليل
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
اديم : هذا والله الفقده من جد
حصه:وش اكله !؟
ريوف : عميمه هايف دايما اخر الليل جيعان ومايصحي الا شريفه وهي عاد تبدا مرحله الطبخ العالمي
حصه: الله يسعدتس ويوفقتس
شريفه اللي كانت ضايقه انها بتفارق اخوانها اللي تحبهم ومتعوده عليهم
حصه : اقول يا ام زيد ورا ماتزوجين مطلق وهايف كبار خلاص
ام زيد: مايبون العرس بذات مطلق محرمه تحريم
ام فايز: عندي وعندتس خييير
لطيفه بهمس لشريفه: للحينه مطلق مانسى
شريفه : ولا بينسى
................••............
في طرف ثاني من بيت ابو زيد
عند العيال بالحوش كان هايف بعد ماخلصوا الذبيحه وعطوها امهم تطبخها كانوا جالسين على طرف وهايف اللي يستانس اذا جاء مؤيد عشان يضحك هو وحسين اما مطلق وفايز وزيد اللي جالسين بطرف ويسولفون
وطبعا الشياب لهم سوالفهم المعتاده ومع سياق الحديث قال ابو زيد : عاد تخبر يا ابو فايز قبل كيف كنا وكيف كانت قوتنا والله لو يقولون شيل الجبل لا اشيله والحين لو اقول وخر مات من الكسل وشغلته بمية سنه
ابو فايز ضحك : فيهم الخير والبركه يا ابو زيد
فايز: عاد انت يا عمي المفروض والله ماتقول كذا يعني عيالك ماشاء الله عليهم يسوون شي انا معرف اسويه وشغيلين وكويسين مدري ليه ماتشوف ذا الشي
ابو زيد :ايه ماعليه انتم يا عيال المدينه كسالى لكن عيالي ابيهم نااار
كلهم ضحكوا على فايز اللي تفشل : هذا وانا بشجع عيالك تفشلني
ابو زيد : عاد انت اختر كلامك تجيب الكلام لعمرك
زيد: عاد ابوي من غير شي متحامل على المدينه اللي يسكنونها
ابو زيد: ليتك بس تطيعني وتجي انت بعد هنا
زيد: ودي بقربكم يا يبه بس اشغالنا وش نسوي عليها
ابو زيد: ايه خلني ساكت بس
ابو فايز: اقول انت ليه ماتخلي العيال كلهم يطلعون للمدينه ويدورون لهم وظايف ترتب وضعهم
ابو زيد بحده: ماناقصهم شي هنا محل ابوهم مفتوح والحلال تحت امرهم
وانهى النقاش وقال :قم يا حسين جب دبة الغاز الثانيه هاذي طفت
كان كلام ابو زيد يدل على انه يقول عيالي بيجلسون عندي وهالديره بتعزهم
وكان حبه لعياله غلط ومتوقع ان هالديره بتجلس لهم العمر كله
مطلق : اجلس يا حسين بجيبها انا
حسين: قمت خلاص
مطلق : اجلس ثقيله عليك
مطلق اللي كان حبه لاخوانه غير لدرجه انه يخاف عليهم من كل شي
دخل مطلق البيت من جهه المطبخ وهو ينادي : احد بالمطبخ
سلمى: ايه انا وش بغيت
مطلق : معتس احد او ادخل
سلمى: معي اديم بس متغطيه
مطلق : شلونتس اديم
اديم : بخير انت شلونك
مطلق: حمدلله
سلمى:وش تبي
مطلق : دبة الغاز
سلمى تقدمت بتطلعها ومسكها مطلق : وخري وين بتروحين
سلمى: بطلعها
مطلق : ماخليت حسين يطلعها عشان تطلعينها انتي
قرب مطلق يسحب الساعه ما رضت تطلع واخذ المفك الاول الثاني مافيه فايده
سلمى : هذا احسن
مطلق لا إرادياً مد يده لاديم وهو يعطيها بقية المفكات اخذتها وهي واقفه وراه شوي .
في لحظة انهم مشغولين بالساعه والمفكات ابتعد شوي مطلق عن الدبة وهو ينزل الولاعه وطاحت من يده بالفرن ما انتبهه لها لكن وقف لما شم ريحة الغاز اللي تسرب من الدبه وضغط باب الفرن عليها مايمدي مطلق انتبه الا انفجرت الولاعه وانفجر معها الغاز اللي تسرب ومن حسن الحظ ان الدبه مسكره
لما انتبه مطلق ماكان طالع بيده الا يسحب سلمى واديم وهو يحاوطهم بحيث ان الانفجار ما يوصلهم
وانفجرت الولاعه بالغاز واتكسر باب الفرن قطعه قطعه
كان ظهر مطلق للفرن واديم وسلمى قدامه وصرخوا مع صوت الانفجار
والكل ركض على الصوت ودخل هايف وزيد وهم يركضون : مطططلق مطلق
من حسن الحظ كان مجرد انفجار بسيط شوي ولا كان كبير ولا له نار كبيره وبسرعه تصرف زيد
وهايف اللي لف مطلق اللي تقطع ثوبه من ورا شوي عشان القزاز لكن حمدلله ماصار لهم شي : فيكم شي
مطلق : لا لا بس خذ البنات
هايف: سلمى فيتس شي
سلمى اللي كانت يدها على ظهر مطلق وجاها شوي قزاز سحبت يدها: لا مافيني شي اديم انتي بخير
اديم اللي انحرجت وخافت من كونها تقريبا قريبه من مطلق بعدت وهي مره منحرجه: لا مافيني شي
فايز اللي دخل : ادييم فيتس شي
اديم خافت: لا لا بخيير
طلعت اديم مسرعه اما مطلق وزيد وهايف كانو يقفلون الاشياء اللي ضربت
ابو زيد: وش صار كيف ضربت !؟
مطلق : تسرب غاز وضربت الولاعه
زيد:حمدلله عدت على خير
ام زيد: مطلق امي فيك شي
مطلق : لا يمه بخير بخييير
ابو فايز : حمدلله حمدلله
رجعوا الكل وطلع مطلق يدور سلمى اللي كانت تغسل يدها
وهايف عندها : مب عميقه صح
سلمى: لا بسيطه
مطلق سحب يدها : لا اشوى بسيطه
زيد اللي جاء هو وحسين: صار فيتس شي
سلمى: لا خفيفه وليتني داريه بتخافون علي بفجر كل الغاز
زيد طقها بخفه: اعرف البنات الطبيعيات في مثل هالوضع يبكون وانتي لسانتس وش طوله
سلمى بتباهي: البكى ما انخلق لعيون سلمى
ضحك هايف : كأني اعرف البيت
سلمى ضحكت: ايه قلتها لامي بس انا حطيتها لي
مطلق : بس خفتي
سلمى ابتسمت: انا ما اخاف وانت فيه
حسين: ليت الغاز احرق لسانتس كان نرتاح
ام زيد: حسيييين حسبي الله على عدوك حرام اختك
زيد: دامها ترد معليه طيبه يله بنروح لابوي
راحوا كلهم الا هايف اللي كان يلف على يدها ولا اكتفت سلمى بأصابتها ابد ما راحوا الا بعد ما اخذت من كل واحد فلوس اللي يطلع بيدها اخذته
................••............
عند البنات
ريوف اللي كانت جالسه جنب اديم: صابتس شي
اديم : لا
ريوف : اجل علامتس
اديم : خفت
ريوف : حمدلله مرت على خييير
مطلق اللي كان عند الباب ينادي : ريوف تعالي
ريوف راحت له: هلا
مطلق: بنت عمتس فيها شي!
ريوف : لا بس خافت
مطلق : بسيطه بس اعتذري لي منها قربتها وقت الحادث وما انتبهت
ريوف اللي فاهيه بدون ماتفهم شلون قربها : طييب
راحت وجلست: مطلق يعتذر منتس يقول قربتس وما انتبه
اديم :ا ا ما عليه حصل خير
سكتت اديم وهي مرتبكه وهي للحين تحس بشدة كف مطلق على كتفها
اما مطلق ما انتبه كثير الا بعد ما شاف انها انسحبت بسرعه وماا اهتم فالنهايه حادث
................••............
وعند العيال
رجعوا كلهم للحوش وهم يسمعون سوالف مؤيد اللي يشرح كيف تقبل الحادث
وشوي جهز العشاء وتعشوا وانسحبوا الشياب بينامون ولف هايف : من يخاوي
فايز: وين !
هايف: بنروح لفلاح مضبط جلسه على كيفك
زيد: نروح كلنا
هايف : ايه يلا اجل ، حسين علم امي وإلحقنا
فايز: وينه محسن ماجاء
هايف: مايجي الحين
طلعوا متجهييين لعزبة فلاح اللي معروفه بالسهرات الشبابيه واغلب عيال الديره موجودين عنده وكل شي يبونه يحصلونه
فادي : هاه يا هايف ماعندك جديد نلحنه ونتغنى به
فلاح : اكيييد عنده اكييد
فايز: اي والله وش جديدك يا هايف
مؤيد : انا اقول اسمعوا اغنيه عبادي الجديده احسن
حسين: اسكت ياخي مب وقت عبادي
هايف: معاد بقولكم شي بكره وكل الديره تدري بها
فلاح: ابد محد والله يقول يلا عاد
زيد: عشان ابو عبود
ضحك هايف اللي تكى وبيده بيالة الشاهي
فلاح وهو يأشر لفادي : عطنا معه دقه على كيفك
كان فادي عازف العود المعروف وابتداء يدق النغمه اللي بالعاده تهيض هايف اللي كان جالس بأتجاه بيت ابو نجد وقال:
هذا أنت ياللي.. مال حبّك نهايات
‏يستقبلك حاضر.. ويحضنك ماضي
‏في زحمة العالم.. لو تمر لحظات
‏كنّ المكان إللي تجي فيه.. فاضي
‏بس أنت من يجعل من الهم بسمات
‏يمرّك الزعلان.. ويروح راضي
تعالت الاصوات بين ( الله الله ، الله عليييك، ينصر ديينك ، وعيد يرحم امك ) وتصفيق
ضحك هايف اللي عادها وبعدها عادها فادي بلحن على العود والكل يشهد بقوة ابيات هايف
فلاح : علمني من هاذي اللي ما تخاف الله والله اروح اوريك فيها
هايف رماه بالمنديل وهو يضحك: يارجال اسمع وانت مالك دخل
فادي: جمع العرب بنروح جاهه نخطبها
زيد: والله على هالابيات لا تدري بنت الناس وتموت بأرضها
مؤيد: كُل هذا وهي ماتدري لو تدري وش بتقول دواويين
هايف اللي كان مبتسم( اي والله تستاهل نجد الدواوين كلها)
بين العود والقصايد وشبة النار واصوات الضحك ومقالب العيال كان مطلق لااااهي وبعيد عنهم وهو يحرك النار بهدوء لف على صوت فايز: هايف وفهمنا علته انت وش علتك يا مطلق ماصار وقت تجيب جاهه وتروح بطريقك من جديد
مطلق اللي كان يحاول يستغفل : ليش اجيب جاهه وطريق وشو اللي بشوفه
فايز: لا تلعب على نفسك وعلي ترا واضح ومثل نور الشمس كلنا ندري ما نسيت
مطلق تحرك بإنزعاج: وش ذا الحكي اللي ماله سنع يا فايز
فايز: هذا الحقيقه
مطلق وقف وهو ينظف ثوبه من التراب : تصبحون على خير انا ماشي
هايف: ويين بدري خلنا نتكي شوي
مطلق : اجلسوا انتم انا بروح
زيد: لا دام فيه روحه نرجع كلنا
فلاح: بدري يا هوه
فايز: الايام كثييره بنرجع لك
طلعوا كلهم وكانت الرجعه كلها برعاية قصيدة مؤيد اللي هاااجتن بها وضحك العيال عليه
................••............
في بيت ابو زيد
البنات طبعا كانوا سهرانين بالحوش وهم كل وحده تقول السالفه اللي عندها ومادام مافيه احد غريب مثل اصايل كانت الجلسه توسع الصدر
ميثى: لو تدرون من شفت بالصالون امس ما تصدقون
شريفه: من !؟
ريوف: بما انها بالصالون مانعرفها
لطيفه: يمكن انا اعرفها
ميثى: كلكم تعرفونها ، هيفاء
شهقت سلمى: هيفاء ما غيرها
ميثى: اييه ولو تشوفونها ماتعرفونها
اديم وهي تقشم : كيف صارت تغيرت ؟!
ميثى : صح هي حلوه وتشلع القلب بس امسس يااااوك يا بنات تدووخ يوم شفتها بغيت اموت
ريوف:ليييييه !؟
ميثى: قصت شعرها وصابغه لوون يا بنات يعور القلب وشكلها بتروح عرس والمكياج والروج الأحمر انا عجزت اطلع دق زيد عشر مرات ويالله رديت عليه من اللي شفته
شريفه: هي تهبل اذكرها بس اذا بتصير احلى من قبل ياوجهه الله صدق
سلمى: والله اذكر اني يصدع راسي اذا شفتها ،السلقه تجنن بس الزين مايكمل
اديم بطرف عين: مافادها زيينها واخلاقها زفت
لطيفه: هي ماعليها يجي منها بس حركاتها الاخيره مستفزه
سلمى : ذلفت الله لا يردها ولا مدري لو اقول الله يردها
في هاللحظات دخلوا العيال وتحركوا البنات كلهم جوا ينامون ونفس الحاله للعيال اتجهوا للمجلس عشان ينامون فرشوا ألحفتهم كلهم جنب بعض وانسدحوا وكان مؤيد يسولف فوق راس مطلق اللي لف بغضب: يااخي ارقد ماترقد انت اررررقد
مؤيد: ابغى اقولك الموضوع اشبكم تنامون بدري انتم دجاج
مطلق: هايف خذه عشان ما اقلبه دجاجه
هايف: مؤيد ترا اذا مانمت بننام كلنا وتجلس بلحالك وافتح لك باب الخيال
مؤيد اللي انسدح وهو مايحب ينام فالديره بالليل وهو يعاني منها
شوي شوي بدت تختفي اصوات الشباب وناموا
................••............
ومن بكره الصبح الفجر في بيت ابو زيد
كالعاده صحى زيد وهو يسمع سوالف ابوه وعمه وعمته وام فايز وامه وريحة الفطوور ابتسم وهو يلتفت على اليمين وهو يشوف مؤيد اللي داخل بحضن هايف ومعه ببطانيته ضحك على مؤيد لكن ماشاف لا حسين ولا مطلق وقف وطلع شاف حسين اللي توه جاي من العزبه : حسين وش عندك من بدري
حسين ضحك: نسيت عيشة الديره يا ابن المدينه عندنا اشغال نسويها
ضحك زيد: وينه ابن الديره الثاني
حسين: مطلق فالحوش
اتجهه له زيد وهو يشوفه يكسر الحطب
زيد: قووه
مطلق : الله يقويك
زيد: افطرتوا ولا باقي
مطلق: شوي وينادون
زيد سكت وهو يراقب مطلق اللي كان واضح انه مغتاض وعيونه حمرا :وش فيها عيونك، مانمت!
مطلق : من الغباار
زيد سحب الفاس منه : من الغبار ولا من قلبك وبعدين كفايه حطب تونا بأول البرد وهذا يكفي
مطلق: وش تخربط انت الجوع مأثر عليك
زيد: لا اشوف اللي يصير مطلق لين متى بتاكل كذا في نفسك دام ابوي وامي سامحوها وشوله معذب نفسك انت
مطلق بحده: زيييد اذا ما تبي تزعل لا تفتح الموضوع
حاول زيد يتكلم بس صده مطلق وسكت
وقال مطلق : اذا ودك تسوي شي حاول تقنع ابوي يخلي هايف يروح المدينه ويتوظف
زيد: تعرف راي ابوي وبعدين هايف مب يحب الديره ومايقدر يخليها
مطلق : يحب الديره بس يحب نجد
ضحك زيد بذهول : انا للحين ماني مستوعب هالحب عنده ياخي الواحد معقوله يحب حب مجهول المصير كذا
مطلق : انا خايف عليه من صدمه هالموضوع وكل ماقلت يكبر وينسى يكبر ويكبر حبها لدرجه مقيده يتووه اذا شافها ويختبص ومستعد يتوظف ويكسب ويشتري ارض لابوي وابوها ويحل هالموضوع عشانها
زيد:ذا الولد مجنون
مطلق : المفروض ماتلومه وانت مجرب الحب
زيد: مجرب بس كان معي امل وهذا انا تزوجت وعشت هايف طريقه مقطووع ومنتهي
مطلق : عجزت افهمه واقنعه معاد ينفع معه شي
زيد: على اساس انت اللي ينفع معك
حسين : يلا تعالوا الفطور جهز
................••............!
الحال في مطبخ بيت ابو زيد
كااان جدا مليان بالتعاون ومزحوم بالضحك بس قتلت الجو اصايل اللي دخلت وهي تنزل الكاسات بطرف عين : يالله صباح خيير ازعاج وصجه لين متى!؟
سلمى: لين تموتيين ونفتك منتس
شريفه: خير ان شاء الله نزعج في بيت ابونا انتي وش عليتس
اصايل: انا في بيت رجلي
ريوف : اقول الخلا روحي من هنا خلينا نصبح صبح زييين
ام زيد: بس يا بنات ويلا وين فطوركم
جهزت السفره وكالعاده جلسوا واصايل مرتزه
حصه: انتي علامتس متعفطه كنتس حيه ورا ما تجين تساعدينهم
اصايل: اتعفط براحتي محد له علي
ام زيد: بس يا اصايل الله يهديتس
جلسوا والبنات يضحكون ويسولفون متجاهلين اصايل ................••............
في الحوش
عند هايف اللي بعد ما افطروا قال محسن: يبه اليوم مانيب رايح المحل تعبان
ابو زيد: عوايدك، بيروح هايف
هايف: ابشر
مؤيد: ابغى اروح معك
زيد: وانا بعد بروح وبشيك معه
هايف: ابشر
ابو زيد : يلا عجل انا ابوك تاخر الوقت
هايف قام : يلا .. مؤيد افطر واذا خلصت يجيبك حسين
قام وهايف وزيد وطلعوا بعد ماجهزوا ومروا من جنب بيت ابو نجد ورفع راسه هايف وهو يحس ان شي يحرقه وطاحت عينه على نجد اللي على الدريشه واختفت بسرعه وابتسم هايف للي ما لمحها زين ونزل راسه وانتبه له زيد ورفع راسه يناظر البيت وضحك: وش شفت!
هايف: شفت طيف
زيد: ياخي بتقنعني انك تحب وحده ولا شفتها الا من يوم هي بزر
هايف: هذا اللي صاير
زيد: تكذب
هايف: لا والله فعلا ماشفتها ولا مره
زيد: طيب هي تحبك ولا لا !؟
هايف انشلع قلبه: اذكر انها تحبني وهي صغييره بس للحين مدري
زيد ضحك وهو يخبط على كتفه : وش يقول الشاعر
هايف وهو يفتح باب المحل ببتسامه
(يراقبني بعينه وانا اراقبه بالعين،
‏[نبي بعضنا لاكن الاوضاع تمنعنا .
صفق زيد: وتقول ماتدري تحبك ولا لا
هايف: على كثر ما احبها ماهمني اذا تحبني المهم احبها
زيد اللي جلس وهو مبتسم وده يسمع اكثر من هايف بس ماوده يكبر الحب اللي يشوفه بنظره انه ضايع وهو مو مستوعبه
اما هايف اللي هالنظره السريعه صنعت يومه وجلس بأملها وهو يطلع ويدخل يمكن تجي لسوق ويشوفه
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي من الصبح كانت تراقب بشكل عادي وملل ما توقعت ابد انها بتصدف ان هايف يطلع اختبصت الدنيا عندها بعد ما شافها وتشوفه يبتسم لكن بسرعه انفت كل شي وهي تقول : يا شيخه الشعار اكذب الخلق مسوي يحب وهو يطلطل على بنات الناس
غزيل اللي جت ودخلت: نجد وش تسوين
نجد:جالسه وش اسوي
غزيل: امي مرسلتني السوق ودتس تروحين معي
نجد: اي والله ذبحنا الطفش خليني بقول لابوي وأمي واجي
راحت نجد ودخلت وهي اقول : يبه اذا تسمح بروح مع غزيل لسوق
ابو نجد: لا ما تروحين لحالتس اصبري اخلص واخذكم معي
نجد ميلت فمها: طيب
رجعت تنتظر هي ووغزيل وبعد شوي طلع ابو نجد اللي مد يده يعطي غزيل مبلغ هديه منه وطارت بها غزيل الللي تهوجس وش بتشتري من السوق بها ................••............
في السوق
وصل مؤيد للمحل وطبعا من يوم دخل وهو وهايف في هواش وضحك وزيد اللي بعد شوي استاذن وطلع وحسين راح
وطبعا اختصرت جلست المحل على هايف ومؤيد ولكن فز هايف ونسى مؤيد واهله وهو يشوف ابو نجد ومعه نجد وغزيل يعرفها طلع من المحل ووقف على الباب وهو يحاول يتحكم بعيونه كان مؤيد معه ويسولف وهو ما درا به ابد ارتبك قلبه واختبصت وقفته وهو يشوفهم متجهيين لسكة محلهم ولا يمديه استوعب الا لفوا يمين للخياطين وزفر هايف براحه وارتباك لانه لو تجيه و الله ليموت بمكانه
نجد اللي من يوم دخلت وهي ملاحظه ان هايف على باب المحل وتشوفه مب يم اللي يسولف وهو يناظرهم وارتبكت وهي تعدل عبايتها لايكون طالع منها شي ولا شي وابتسم هايف ابتسامه عريضه على احترامها وحرصها
ولف على صوت فلاح : هايفووه وراك في الشارع
تكى هايف على كتفه وهو ياخذ منه بيالة الشاهي وقال لما هاضت قريحته بشوفة نجد : وش نقول في الشارع يا فلاح
فلاح ضحك: وش نقول
هايف:‏⠀
‏في الشارع اللي كل خطواته زحام
‏خطواتك .. اللي ما لـ خطواتك شبيه
تعلّم الـ مب محترم ..( الإحترام )
‏والشارع يوقف .. عشان تمر فيه
ضحك فلاح اللي عارف انه مجرد مايقول كلمه يرد هايف عليه : والناس !
وتمر بين الناس مرور الكرام
‏وتضيع نااس .. وناس في وجهك تتيه
عيونك الرحمه .. ويديك السلام
‏ووجهك رضى .. الله يرضى لي عليه
فلاح بكل صوته: الله يرضى لي علييييييك انت يا شيخ
الناس لفوا عليهم يناظرونهم باستغراب
وتفشلوا وضحك فلاح: صح لسانك وخذ بوكك نسيته امس
اخذه هايف وهو يضحك ومحد في جوه ولكن اختفت ابتسامته وهو يشوف زبون طالع من محلهم وفي يدينه اكياس ركض وشاف مؤيد مبتسم: وللله يا ابن خالي بعت لكم بيع كلااام خليتوه يشيل 3 بشوت
انجلط هايف : وشووو ثلاث بشوت من وين
وهايف اللي يدعي انه مايكون البشوت الغاليه وانهار اول ماشاف رفها ناقص: بكم بعتها يا مسسلم
مؤيد: شوف انا سويت حركه مره ذكيه سويتلو دسكاون قوي عشان تكسبوه زبون
هايف : ابك دسكاون وشو؟! انطق يا آدمي
مؤيد اخيرا قال السعر وهنا صار حلال على هايف يغمى عليييه ويموت بعد طاح عالكرسي وهو يستنجد بربي
مؤيد: اشبك !
هايف :وش بي يا ثوووور يا بقره انت مخسرنا فوق 1000 ريال وتقول وش بي وش اسوي بأبوي الحين وشلون ارقعها والله لو اصرف على المحل 7 سنين ما ارقعها وليتها الرخيصه غاليه الله لا يربحك غاليه
مؤيد: اش عرفني دخل وانا قمت بالواجب
هايف جلس وهو ماسك راسه: يا ليتنا من حجنا ساليمنا
مؤيد: طي... انفلت عليه هايف: اسسسكت اسسسكت خلني افكر زين وش ندبرها اسككككت
ما صدق هايف يشوف مطلق وركض له: ابشرك إن ابوي بيذبحني روح دور لي كفن وجبه لي
مطلق : خييير يا مجنون وش فيه
هايف اللي بالقوه شرح لمطلق اللي مسك راسه : معلمك قاااايل لك لا تاخذه شف الحين وش بنسوي
هايف :مدري مدري صدعت ما عاد اشوف الله لا يوفقه
مطلق: بنعلم ابوي بالصدق
هايف: ان الصدق في هالموضوع مشكله بيقول انت وينك !
مطلق : وهو صادق انت وينك
هايف :قلت لك مع فلاح
مطلق : الله يصلحك بس امش امش لين نقفل فيها فرج
مؤيد : هاه مطلق كيف !؟
مطلق : مثل وجهك اص بس
هايف : وينه حسين خله يوديه
مطلق: حسين عند ابوي وده انت
اخذه هايف وهو هاللحظه فهم شعور مطلق اتجاه مؤيد اللي يبي يساعد بس يدمر كل شي
ومع كل اللي صار كان مؤيد مصر انه سوا شي كبير وانه كسبهم زبون هو اصلا زبونهم من فتره
................••............
في السوق
نجد اللي كانت واقفه بذهول وهي تسمع هايف وفلاح وكان صوته يوصلها وهي برا وارتبكت ودخلت وهي تسمع ضحكهم وهي هاللحظه كرهت هايف اللي علنياً كان يغازلها خصوصا انه كان قريب ويدري انها ممكن تسمع انصدمت ان هايف اللي كان بطلها ممكن انه يوصل لهالانحطاط وكذا وضعه مغازلجي
غزيل : علامتس متشنجه
نجد: اخلصي بنروح
غزيل :تونا بدري
نجد :طيب رجعيني البيت و خلصي
.
.
.
انتهى ♥



تعديل الكاتبه اديم; بتاريخ 21-03-2019 الساعة 11:14 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 21-03-2019, 01:24 PM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اهلاً وسهلاً كاتبتنا المبدعه اديم ...
عوداً حميداً ...

الروايه بدايتها جميله واحداثها مشوووقه ...
تسلم ايديك يارب ..
وننتظر بكل شووق وش بيصير مع ابطالنا ...
وربي يوفقك ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 21-03-2019, 03:04 PM
فيتامين سي فيتامين سي متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدايه راااائعه أديم تسلم يمينك أعجبني العنوان

هايف ونجد

الله يعينهم حبهم ماراح يشوف النور طالما الشياب راكبين روسهم وكل واحد زعلان
من الثاني خاصه أبو زيد أقشر وكأن الوضع بينهم ناقص تعقيد أصبحت نجد تظن
إن هايف مغازلجي

أصايل كرهتها من أول ظهور لها لكن اللي خلاها تتمرد وتستقوي ما وراها رجال
صاحي يردها ويمشيها على العجين ماتلخبطه

سلمى مالومها لو سيلت دمها بالقدر أصايل تقهر لكن تحمد ربها اللي فكها من أبوها

زيد واضح يستاهل الحب من الكل حتى أنا حبيته

مؤيد سكر الروايه يازينه ويازين سوالفه وأحسن له يترك الديره قبل مايعرف بسواته أبو زيد
ههههههههههههههههه

مطلق للآن مافهمنا مشكلته واضح عليه العقل وش وراه يمكن يكون له نصيب مع بنت العم
اللي خلى نفسه درع حمايه لها
منتظرين باقي الأحداث أديم يعطيك العافيه




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 22-03-2019, 01:03 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت الرابع >
.
.
.
طلعوا نجد وغزيل من السوق لكن طريقهم قطع طريق هايف اللي نوعا ما معصب على مؤيد : انا للحين ما ادري اشبك
هايف: فيني الهفى يا شيخ امش ب.. .انقطع صوته لما مرت غزيل من قدامهم وبقت نجد ورا سحب مؤيد وقفه وهو يقول بهمس: مري يا نجد مري يا قمراي
نجد اللي كأن احد ضربها كف ألجمها ودبسها بأرضها لين سحبتها غزيل : علامتس يابنت امشي
هايف اللي غمض وهو يشم عطرها اللي غيب بوعي هايف اللي صحى على مؤيد: اشبك امشي انت بعد اش الهرجه
مشى هايف وهو يحس صدره ممتلي عطرها ونسى كل اللي صار والمشكله وبقى اسير الموقف
نجد اللي رجع بها نبرة الصوت على زمان والاسم اللي دق صدق بقلبها وتذكرت الموقف اللي حرك في قلبها شي لهايف وهدت حدتها اتجاهه وكان هو ( قبل سنين والكل مجتمع جات نجد تركض لهايف وهي تعطيه ورقه وقلم : هايف كيف ارسم الليل ؟!
ابتسم :الليل !!! مدري كيف ارسمه ماينرسم
نجد : الاا نرسم كل الصفحه اسود
هايف : بس ما تطلع حلوه ومايصير لليل
نجد : كيف اسوي طيب !؟ هايف ابتسم وهو يلوون الصفحه بأسود واخذ اللون الابيض وهو يرسم القمر وقال : اذا رسمنا قمر يصير ليل
نجد ضحكت: بس اذا رسمنا قمر لازم يكون له قمرا ونجوم
هايف : الليل صعب يا نجد
نجد قالت بضحك اطفال : اووه انت كل شي عندك صعب اصلا انت المفروض الليل
ضحك هايف : اجل انتي قمراي
ضحكت نجد وهي صغيره وكل همها كيف ترسم الليل وهايف اللي بدا يفهم كل يوم كيف يكون ليل مبهم وتكون نجد هي القمرا اللي تشرحه ومن بعدها ماصار يقول لنجد اغلب الاوقات الا قمراي ولا يعرف هالاسم الا نجد اللي اول ماتذكرت حست بقلبها يوجعها وش يقصد ليش قال كذا وش يعني وليييه الحين بعز توتر العللاقات! اسئله هزت نجد اللي توها تنتبه واللي توها تضيع بين المقارنات والاسئله
ورجعت للبيت وهي تشوف ان هايف ومؤيد يمشون بنفس الطريق بس فرق الاتجاهات يمين ويسار
مؤيد كان يسولف لهايف اللي ماكان معه
وغزيل تسولف لنجد للي كان ودها تلفت وتعطي هايف كف بكل قوتها تختصر الحوسه اللي سواها لها وكل ما رفعت عينها رفع عينه وطاحت عيونهم في بعض وصدت ماصدقت وصلت البيت ودخلت وهايف اللي دخل مؤيد ووقف برا وهو مستانس انه اخيييراً قدر ينطق اللي عجز ينطقه من 10 سنين اخيرا تقدم بحرف لنجد
فز على صوت ابوه : هايف وراك جاي ومخلي المحل
هايف: ا ا بوصل مؤيد وبرجع مطلق فيه اصلا
ابو زيد: اخلص وانت تلهى
هايف تحرك ورجع وهو روقانه مليييييييون
................••............
في المحل
مطلق اللي كان يحاول انه يتلافى الضربه اللي صارت ويبيع بسعر ما ينزل فيه ولا ريال جلس وهو يعد ودخل هايف يغني : نحيا على مر الزمن ربع واحباب ‏والله لا يحرم زمانك زماني
مطلق رفع راسه بصدمه: تغني على موتك انت !؟ مهبول تشوف الكارثه اللي حنا فيها وتغني
هايف: مععاد يفرق معي لو اموت الحين
مطلق : خير ان شاء الله رحت وانت متروع وجيت مسفهل
هايف اللي جلس وهو للحين ببتسامته : اخيرا يا مطلق قدرت اني اقول لنجد شي
صفق مطلق الدفتر وركض له : وش تخربط انت ، وش قلت وين رحت انت بتذبحني اليوم
هايف : مارحت لمكان قابلتها بالطريق وسلمت بس
مطلق دفه : وكل هالفرحه وربع واحباب عشان سلام
هايف: ااااه يا قلبي بس
مطلق : ااااه يا قلبي انا انا قم قم خلنا نخلص ذا الشغل
هايف : ولا تعب نفسك مستحيل تغطيها لكن بنقول لابوي
مطلق: تحسب ابوي بيتحضنك ويقول شاطر بيصكك كف يعلمك الدرب زين
هايف: يا شيخ خله يكفخني عادي ماعندي مشكله
مطلق ابتسم : الله لا يبلاني بلاك
ضحك هايف وهو يتكي : متأكد ما بلاك
مطلق صد : يعني في وقت ما
هايف : مطلق وش رايك تزوج مب احسن لك
مطلق : يووه يا هايف اتركني واترك هالموضوع المستفز اللي ماله فايده قم يلا جمع الاغراض بنسكر
هايف : يلاا
مطلق: اسمع ابوي لازم حنا نكلمه ومحسن لا يدري بيكبر السالفه وتسمج
هايف : ابشر
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد طلعت على طول للسطح وجلست وهي تناظر بيت ابو زيد بتعجب وربكه مصدومه كيف بعدتهم السنين بدون ما يحسسسون على نفسهم وكيف اصلا قدرت في يوم تتجاهل هايف وتنساه كل هال 10 سنين
ضمت رجولها على صدرها وهي تناظر اللي يصير
وبالها للحين مع القصيده ومع الكلمه
ابتعدت شوي لما جاء هايف ومطلق وهايف اللي يناظر بيتهم وبعدها دخلوا ................••............
في بيت ابو زيد
بما انه الظهر الكل كانوا متواجدين بالمجلس ودخلوا مطلق وهايف: سلام عليكم
الكل: عليكم السلام
مؤيد : هاه كيف الشغل
جلس هايف بسرعه جنبه: زييين اص اص بس
ابو فايز : لا تعبتوا
مطلق وهايف: لا ندمت
ابو زيد : يا حسييين استعجل القهوه والشاهي والغداء عمك بيمشي
مطلق: افا وين ياعم توك جيييت
ابو فايز: والله اني عندي شغل لكن قلت امركم واسلم عليكم واشوفكم وارجع
هايف: خلص شغلك وارجع لنا ياعمي
ابو فايز: بنجيكم الاسبوع الجاي
ابو زيد: الله يستر عليكم
هايف لف على حصه: عميمه بتروحيين معهم
حصه: اي يا حبيبي وراي ابو مؤيد مقدر اخليه
هايف ابتسم: يااا عيني مقدر اخليه
مؤيد ضحك: شفت الحب كيف
هايف : شفت شفت
ضحكت حصه بإحراج: بنجي بزواج شروف ان شاء الله
هايف: الله يحيكم
وبعد شوي تغدوا ومشوا وهايف ومطلق اللي محتارين كيف يبدون مع ابوهم
زيد بهمس : وش عندكم هاجدين
مطلق : ابد انت خلك جاهز تفزع
زيد : يا وجهه الله
ابو زيد لف عليهم: علامكم متصلبين جنب بعض
محسن: اكيد مسوين شي اعرفهم انا اعرفهم
زيد: محسن روق وروقنا
محسن : وانا غلطان
ابو زيد: هايف هات علمك والله اني داري ان عندك بلاء
هايف ابتسم بورطه: هو فيه شي بس ان قلت خير بيصير خير
ابو زيد وهو يضرب بعصاه الارض : اخلص
هايف : اليوم بعنا 3 من البشوت الحساويه ( نوع من البشوت غالي )
ابو زيد رفع راسه : وزييين
هاف : انباعت بس السعر رخيص وخساره
ابو زيد: هاااه
محسن:انا دااااري داااري
مطلق : مب هايف اللي باع مؤيد
ابو زيد: وشنهوو
هايف : بعلمك .. وقاله كل القصه بس قال رحت الحمام
ابو زيد : انت مهبول تخلي هالخبل فالمحل بلحاله
هايف: مادريت انه بيبيع
مطلق: عوضنا 300
ابو زيد: اني داري انك مب وجهه محل لكن من اليوم تطس للعزبه مع حسين
هايف: ابشر
مطلق : ابشر
محسن : والله اني قايلك ذا الدايخ مايصلح لشي
ابو زيد: انت خلاص لقيت لك عذر الحين
زيد: محسن ابوي ادرا
محسن : اييه بس سكتوني ليين يجيب مصيبه
راح ابو زيد يقيل ومحسن راح لاصايل اما البقيه اتجهوا للمقلط لامهم وخواتهم وميثى وسوالف
................••............
عدى اليوم الحمدلله للكل حلو وفي الليل بعد العشاء
في بيت ابو زيد الكل متعود على نظام ابو زيد اللي بعد العشاء يقفل كل شي والكل يمشي لنوم
فالمقلط العيال اللي كانوا يسولفون بهمس
زيد: اقول يا هايف ورا ما تنشر قصيدك ورا ما تخلي لك حساب معروف
هايف : لا يا شيخ انا مابي احد يدري اني شاعر اصلا
زيد: ليييه !؟ هايف : اول شي انا ما ابي ابوي يدري
زيد: وش فيها اذا درا
هايف: ابوي اذا درا بيخيليني امسك شياب القبيله كلهم قصايد وانا والله مالي خلق اجلس اقول في ابو صيته وابو حميد وبعدين شعري ما هو الا لنجد ولا ابي احد يتمثل به الا هي
حسين : والله اني ودي اتزوج مرتن شاعره تقول فيني قصايد
مطلق : دايم احلامك هاجتن بها
حسين : ههههههههههههههههههههههههه من زين البيئه عشان الاحلام تجي حلوه
زيد:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه والله انك غريبين ، المهم هايف اسمع عندي صديق لي يشتغل بالبنك مسؤول ودك اكلمه لك يدور لك وظيفه
هايف: ودي بكل شي زين بس وييين وكيف وابوي
زيد: ماعليك ابوي علي بس انت تصمل
مطلق: وين بتوظفه
زيد : في الدمام
هايف: بعييد ياخي
زيد: ماهي بعيد 3 ساعات وانت هنا وبعدين نجيبك لرياض
مطلق : اهم شي وظيفه يا هايف وانت ادرى
هايف: يلا ماهي مشكله تهون
زيد: مطلق وش رايك انت بعد
مطلق: لا لا انا ماني بحاجتها عندي المحل والعزبه وبعدين مقدر اروح واخلي ابوي خلك على هايف وحسين
حسين : والله ذا المحل اذيه مع محسن
زيد: ابوي عنده محسن
مطلق : عشان محسن فيه انا لازم اكون هنا ، محسن اصايل تاخذه بكلمه وترده وتحرضه على خواته وهو مايتردد يزعلهم عشانها لو ما لقى احد بوجهه بيضيق عليهم
ابتسم هايف : وهم احد يقدر يضيق عليهم ومطلق فالوجود
زيد : ياخي وش يسوون بدونك بس
ضحك مطلق وحسين دخل مع مطلق بلحافه: لولا فزعات مطلق رحنا وطي كلنا
دق الباب بشويش وانفتح سلمى دخلت وهي تسكره : صاحيين
حسيين: ايييه نبي نعيش براحتنا بعيد عنتس انتي وش تبين جايه
سلمى رفسته: جايه انكد عليك
هايف: وش فيتس صاحيه بذا الوقت
سلمى وهي تناظره بخبث: مصلحيين ذاك الصواني اللي ريحتها تدوووخ
هايف وقف : قلت لكم اشم ريحة اكل
ضحك زيد: جيتي على الجرح
سلمى: اييه اعرفه بطيني المهم كل شي جاهز قهوه وشاهي وكل شي بما انكم صاحين تعالوا بنسهر برا دام الليل بأوله والقمرا بأولها
مطلق : وش عندتس بتسهرين برا اخبرتس خوافه
حسين: عشان كذا تنادينا العوبا
هايف: يلا يلا قوموا قبل يبرد الاكل
زيد: ميثى معكم
ضحكت سلمى وهي تدقه:معنا لاتموت
زيد: البنت ذي ماتستحي
هايف: قديمه يا اخوي توك تستوعب
مطلق : بشويش لا يصحى ابوي
طلعوا بشويش وهم يشوفون البنات واقفين وطلعوا من الجهه الخلفيه للحوش بشويش
عبود : باب... سكر فمه زيد: بشويش يا ابوي لا تصحي جدو
هايف: ترا ان كشفنا ابوي وانا ما اكلت كفختك انت وولدك
زيد ضربه بشويش: اقول على شحم
مطلق : اجلسوا هنا خلاص
فرشت ريوف الفرشه وجلسوا
هايف: يا زيين الريييييحه شروووف لا تزوجين تكفين بموت بعدتس من الجوع
ضحكت شريفه: تعال لي اذا جعت
حسين: ابشرتس معاد يطلع من بيتس
ريوف: افا انا وين رحت موجوده اطبخ لك
هايف: يا ملحتس يا شيخه بس انتي اطلبتس الحين بعد يومين تستوعبين وبعد 3ايام تطبخين
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : لا لا كلش الا ريوف ترا فطينه بس مشكله الفهاوه
ريوف: اوريكم بترجعون صدقوني الوعد الاسبوع الجاي
ابتدا جوهم اللي كانواا جالسين بالقمرا والانوار مسكره ويسولفون وياكلون وضحك وسعة صدر
اصايل اللي كانت تراقبهم بشويش وراحت لمحسن اللي منسدح : الحين متجمعين برا مخلينك مايذكرونك
محسن: شسوي بهم
اصايل: لا تخليهم لحالهم
محسن : مابي لهم شي
اصايل : لا وبعد عاصين ابوك وطالعين وهو حالف
محسن : وش اسوي انا
اصايل: رح دخلهم
محسن طلع واتجهه لهم بغضب : انتم ما تستحون ابوي مب حالف ولا خلاص معاد يسوى عندكم شي
زيد: قصر صوتك وانت تصارخ صحييته وبعدين وش اللي ما يسوى جالسين شوي وبندخل
محسن: انت ساس الخراب وبعدين حتى هذولا معكم
مطلق بغضب: هذولا خواتك ياهوه واذا بنسهر نسهر معهم عندك اعتراض خلك بغرفتك ازين
محسن: ماشاء الله ترد الكلام علي بعد
زيد: اقولك ادخل نم بس يكون احسن
محسن: فعلا اللي مايستحي يصنع مايشتهي
زيد : انت استح واترك اللي مايستحي
راح محسن وزيد اللي عصب منه
هايف: يا رجال ما عليك منه دايم يخثردز
مطلق : اتركه عنك وروق
سلمى: كله من ام شحوم اللي وراه
حسين: اي الله تعبي مخه وثم يجي
زيد: انتم لا تسكتون له بعد
توهم روقوا الا سمعوا صوت ابوهم وفزوا كلهم
هايف : توزوا توزوا
تقسموا كلهم اللي توزا ورا المجلس واللي ورا براميل واللي ورا الحطب وطبعا البنات قشوا الصحون معهم وزيد ركض بعبود
وفي هالحظه صكتهم حالة ضحك فضعيه وبالاخص هايف اللي من كثر الضحك قاموا يسحبونه عشان يوزونه
طبعا ابو زيد صارم واللي يخالف كلامه يتوططى بطنه ويهاوش على السهر بشكل فضيع عشان كذا توزوا
وبعد ما راح وتطمنوا رجعوا وهم يضحكون
شريفه: هايف وسلمى والله ما ينسهر معكم فضحتونا بالضحك
هايف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه لو تشوفون اشكالكم تموتون ضحك
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : قصروا الضحك لايرجع
فجاءه نطت سلمى وهو تصرخ : ييممممممه عقرب عقرب
نط عليها حسين يسكر فمها: اص اص فضحتينا
سلمى: اذبحوها اذبحوها
هايف: اص طيب ماشافوهم يسرقون شافوهم يتقاسمون
زيد: مطلق وراك وراك
مطلق اللي كان منشغل يذبحها وبعد ما ذبحها ورماها : سلمى كم مره قلت لتس لا تصارخين
سلمى: خفت
مطلق: طيب خوفي بشويش
سلمى: معرف
وطبعا بعد الاكشن بدت الجلسه شوي توتر والبنات يتلفتون وبعدها كلهم قاموا ينامون
.................••............
ومن بكره بدري في بيت ابو نجد
صحت نجد اللي هالفتره حصلت شي يسليها ما صدقت خلصت شغلها وطارت للسطح وتراقب بيت ابو زيد اللي صار تسليتها هالوقت وهي تشوف ابو زيد جالس بالحوش وعنده راديو يسمعه وام زيد جالسه قدامه وهي تصب القهوه وشوي جات شريفه وهي تجهز السفره وبعدها شوي شوي بدوا يطلعون كلهم للحوش لكن هي تنتظر هايف من بينهم كلهم واخيرا طلع هايف هو ومطلق اللي كان يطقه بخفه وهو يضحك جاها فضول بلحظه تعرف وش يقوله وش يضحك عليه بس فوراً تراجعت وهي تقول ؛ اووه نجد وش صار لتس !؟ اعقلي ................••............
في بيت ابو زيد
عند هايف كان كالعاده يعيد ويكرر بالاغاني ومطلق اللي يهاوشه جلسوا للفطور بهدوء
زيد: يبه بكلمك بموضوع وابيك تفهمه بركاده
محسن: بس هذا انت من يوم تجي لين تروح مواضيعك ما تخلص
ابو زيد: اصصص لا صرت انا هنا ماتهرج عني تسمع
محسن: ابشر
ابو زيد: قل يا زيد
زيد :واحد من اخوياي كلمني يقول عندهم احتياج لموظف بالبنك
ابو زيد: وش نبي به !
زيد: قلت عشان هايف
ابو زيد : ومن قال هايف يبي الشغل
زيد : يبه ما ينفع كلهم هنا من دون شغله واذا على المحل فيه مطلق ومحسن والعزبه حسين موجوده وهايف ما يفهم فيها كثيير فا انا اقول يطلع يتوظف برا ازين
ابو زيد : لا لا كفايه انت
هايف اللي ضاق : يا يبه انا ابي هالشغله
محسن: انت كل شي يوخرك عنا تبيه
هايف انفجر فيه : محسسسن مب شغلك تسمعني مب شغلك خلك بس ورا اصايل واللي تقوله سووه
محسن : والله لو ما تبلع لسانك لا اهفك كف
ابو زيد: اقطططع صوتك انت وياه
هايف : يبه اسمعني لا المحل يجوز لي ولا العزبه
ابو زيد: هاذي صنعت ابووك يا ثور
هايف : حفظت هالموال صنعة ابوك لا يغلبوك بس مب صنعتي يا يبه
مطلق : يبه خله يروح انا عندك وحسين فيه
هايف: تكفى يا يبه لا تسكرها بوجهي زياده
زيد : يبه المحل مايكفي الكل والديره مب جالسه على حالها والعزبه مب مخلده بكره اذا صار شي يكون عنده وظيفه تسنده
ابو زيد: بفكر واشوف
محسن: المفروض ما تفكر يا يبه غلط بغلط
هايف : ااااخر من يتكلم انت كل اللي تسويه عشان اجلس تحت امرك يا محسن لكن والله ليحطونك في قبرك ما امرت علي
قام هايف بغضب وقال ابوه : اققعد كمل فطورك
هايف:ما ابي
ابو زيد : اقققققعد
مطلق سحبه : افطر ونطلع سوا
جلس هايف مايبي شي ابد وهو خلاص تعب من هالروتين ................••............
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي بعد ماا افطروا لفت سلمى بغضب: خيير هالانسه وينها اليوم ماسوت الفطور وليه اصلا ما تقوم تشوف شغلها
ريوف : نايمه ست الحسن والدلال
ام زيد: يا بنات اص عيب عيب اقولتس من سنين استحي هاذي مرت اخوتس والبيت بيتس انتي واختس اذا نقد احد بينقد عليكم
ميثى : معليه يا خالتي بس المفروض من غير كلام تقوم هي بعد ساكنه معكم مايصير كذا
شريفه: يا ملحتس يا ام عبووود انتي والله السنعه
سلمى: انا اوريها والله لوريها
قامت سلمى وهي تدق باب غرفتها بكل قوتها
اصايل فتحت: خييير جعل يدتس الكسر
سلمى: كسر يكسر وجهتس يا المخنزه لين متى بتكبرين المخده اليوم دورتس جعل تدور عليتس الدنيا
اصايل: اقول ضفي وجهتس مانيب مسويه شي بيتكم وبكيفكم
ريوف: ماشاء الله صار بيتنا الحين اقول اعلمتس من الحين يا تحطين يدتس معنا يا تشيلينها مره وبنت ابوتس تسوين شي فيه
ام زيد: بس بسس يا بنت ابوتس لا يسمع
اصايل: خليه يسمع خليه يشوف هالمهزله خليه يجي يربي بناته اللي ما تربوا
شهقت شريفه: قص يقص لسانتس ياللي ما تستحيين تخسين تكلمين عن تربية ابوي
ارتفع صوتهم وهواشهم
وجوا كلهم بما فيهم ابو زيد : وجعه انتي وياها وش هالصوت
سلمى : يبه هاللي ما تستحي تقول إنا ما تربينا
محسن : اقول لا تكذبين يا ام لسان
ابو زيد: انت معاد تستحي انت وياها كم مره اقول لا يرتفع صوت احد بحضوري
مطلق : شريفه شوفي الطريق
محسن: اصايل ادخلي
اصايل : مانيب داخله
ابو زيد: قطع الله لساانتس ادخلي ادخلي
دخلت اصايل : قبل تدخلني علم بناتك يحترمون الناس
مطلق اللي سمعها ودخل وهو بيموت : محسسسن والله لو ما تقصر لسانها ليصير شي عمره ما صار تخسي ترفع صوتها على ابوي عسى مالها صوت
ابو زيد: وش السالفه يا شريفه
شريفه قالت له سالفه وان اصايل اخذه كل شي لصالحها وتامر وتمشي
مطلق : ماشاء الله معاد الا هي يخدمون عليها
ابو زيد:محسسسن علم مرتك يا تحط يدها يا تطلع من البيت بكبره بناتي ما يشتغلن عند احد تسمع ولا لا
محسن: يبه كل شي له حدود انت تشوف كيف يتصرفون
ابو زيد: كلمتي وحده تقوم من صبح الله تشتغل وتسوي اكل وتتعب من تعبهم ولا مانا بحاجتها
اصايل من ورا الباب : اصلا الشرهه علي اذا قعدت بهالبيت
ابو زيد : باللي مايحفظتس
محسن: يبه الله يهديك وش ذا الحكي
مطلق : اللي مثلك يكسر راسها وانت تزعل
محسن: انا ماني مريض مثلك
قطع النقاش اصايل اللي طلعت بشنطتها وهي تهاااوش ومحسن اللي طلع يهديها بس عيت الا تروح بيت اهلها
هايف: خلها تذلف الله لا يردها
ابو زيد: خلصنا اللي يبي يجلس واللي مايبي يتوكل يالله كل واحد على شغله
رغم حدة الموقف اللي صار الا ان الكل فرحان ان اصايل ذلفت هايف اللي كان ضايق على الوظيفه بس روق
وسلمى ماصدقت ابوها طلع للمحل الا قلبت الدنيا رقص هي وريوف وعبود اللي مايدري وش السالفه
اما زيد وحسين اللي مالهم هم الا يضحكون
الوحيد اللي هالموقف اثر فيه وقهره هو مطلق اللي طلع مع ابوه للمحل وهو وده يتوطى ببطن محسن
................••............
مع كل ذا في بيت ابو نجد
كانت نجد تراقب من فوق مب فاهمه شي هايف وغضبه على الفطور وقومته وجلسته وشوي شافت كلهم فزوا ودخلو واخر شي طلوع اصايل ومحسن وبعدها ابو زيد ومطلق المعصب واخييرا هايف اللي طلع هو وحسين وهم يضحكوون وركبوا سيارة ابوهم وضحكهم واصل كانت تشوف سلمى اللي ركضت لسياره وهي بمشيتها ترقص وهي تعطيهم الاغراض
عجزت تفهم اللي صار ابد ونزلت بسرعه وقت ما نداها ابوها يبي اغراضه .................••............
في طريق السوق
مطلق اللي بعد ما طلعوا كانوا يمشون بإتجاه السوق وهو ضايق مررره ونص منه فرحان وفي ذا اللحظات طلع ابو نجد من بيته وقابلهم وكان هذا اللقاء اللي صعب للاثنين سواء ابو نجد او ابو زيد اللي اول ما طلعوا يناظرون بعض ومروا بدون حتى لا يردون السلام
دخلوا المحل وكان الضيق مخيم على الكل
وجلس ابو زيد وهو يشوف مطلق اللي يشتغل لكن عقله مب معه : مطلق وش بلاك
مطلق : سلامة راسك مافيني شي
ابو زيد اللي فهم مطلق اللي مغتاض من محسن وقال بهدوء : لا تعصب من محسن محسن عمره مايكون مطلق
لف مطلق لابوه ببتسامه ضيق وهو فاهم كلامه: بس انت ابو محسن ما كان لازم يسكت على كلام اصايل
ابو زيد : محسن ضعيف نفس ولا توقع منه يسوي سواتك
مطلق سكت وهو مهما حاولوا يبررون لمحسن مستحيل يقتنع مطلق .................••............
في بيت ابو زيد
كانوا البنات وميثى ينظفون بكل روقاااان
سلمى: ااااه كان ناقص بس كف يجيها مثل هيفاء عشان اموت بسلام
ام زيد: يا بنت فكينا من الشماته لا يسوي بتس الله مثلهم
ريوف : حبيبتي مستحيل محسن يطق اصايل يحبها الخايس
سلمى: الله حتى مطلق كان يموت بأرض هيفاء بس يوم غلطت على امي وابوي وعلينا قضبها الباب بدون نقاش وبعد ماغسل شراعها وخلاها تعتذر
ميثى: والله على كثر ما قلتوا مطلق يحبها ما استوعب كيف قدر انه يطلقها
شريفه: سبحان الله بس الفرق بين مطلق ومحسن واضح
سلمى : ان شاء الله ان محد من خواني يصير مثل محسن
ام زيد: والله ان قلبي معورني على مطلق احس بالذنب
شريفه: يمه انتي مالتس ذنب مطلق اللي سمعها وتدرين بمطلق لو يموت ما يخلي احد يغلط علينا
ام زيد : والله انه من بداية هالزواج عيا وقال يايمه مابي اعرس بس ماطعت واخذت ذنبه كله
ريوف :اصلا ما توقعت انه بيحبها ابد على كثر ما كان معيي
سلمى : الله يعوضه
................••............
الحال كان واضح للكل
محسن انهبل الا يبي يراضي اصايل وابو زيد ما همه ترجع ولا لا
اما البنات فرحتهم بيتشققون منها ولا يختلف عنهم العيال
مر اليوم والثاني وزيد رجع لدوامه وبيت ابو زيد هادي
اما ابو نجد اللي ما فرقت معه دوامات او لا هو عنده ان نجد تدرس بس كذا وفالنهايه مالها الا بيت زوجها ولا يهمه تلتزم بالدوام او لا وهذا سبب اهمال نجد لدراسه
اما نجد اللي ماعاد تطلع من السطح وهي بدت تدقق في تصرفات هايف ..................••............
الليل في بيت ابو زيد
كالعاده قفل ابو زيد كل الانوار وخلاص الكل بينام
عند العيال اللي كانوا جالسين بالظلام وقال حسين بملل : تكفون ياعيال ودي نغير جو
مطلق: تغير جو كيف ! وين بتروح
حسين : اي مكان خلاص احسن زهقت من الديره
مطلق : ماشاء الله بعد تبي برا الديره
هايف: اصلا لو بتروح بتروح بوشو السياره وحده وعند ابوي
مطلق : ولو تموت ما عطاك اياها
حسين : تكفون تصرفوا
هايف: الله يقلع شكلك تحمست معك ،مطلق افزع
مطلق : يااا شيخ وش اسوي انا
حسين : طيب نسرق السياره
مطلق : اص اص لا يسمعك احد وش تسرق
حسين اللي جلس يطلبهم ويترجاهم وتحمس هايف معه
مطلق : خلاص اسوق انا ونروح للي تبونه بس واحد يسرق المفتاح
حسين: هايف
هايف : ماشاء الله عليييك
حسين: طلبتك طلببتك
هايف : يووه ، طيب طيب بس انتبهوا لي
مطلق : يلا بنجي معك للباب
هايف: حسين شف امي وينها
حسين راح ورجع : تصلي يمديك
هايف : يالله يارب توكلت عليك
راحوا كلهم لغرفة ابوهم وامهم مطلق وحسين عند الباب وهايف دخل بشويش وهو خايف يالله دخل قرب لفراش ابوه ودخل يده تحت المخده وهو مغمض خايف انه يصحى وفعلاً صحى
وهنا بغى يغمى على هايف اللي على طول طاح وهو يسوي نفسه مكتوم ومريض
ابو زيد: هييه من من ! ووولد ؟! علامك يا ولد
هايف على طول سوا نفسه مغمى عليه
وابو زيد اللي انفجع: مطلق مطططلق
مطلق اللي طقته ام الركب وركض : يبه وش فيكم
ابو زيد : شف اخوك علامه
مطلق فتح النور وهو مايدري يضحك ولا يخاف وهو يشوف هايف للي يشوفه يقول صدق مريض
مطلق : ا يبه هو مريض وجاء يبي منك المفتاح عشان اوديه المستشفى
ابو زيد: وش به وش به !؟
حسين اللي جاء يركض وهو يرش عليه مويه بشويش
ام زيد اللي جت تركض : يممه هايف علامه وش به
مطلق : مسخن شوي بنوديه للمستشفى
ام زيد : اصبر بلبس واجي معكم
حسين: لا يمه حنا بنوديه ونجي
ابو زيد : خذ خذ المفتاح ورح بسرعه
مطلق : يلا يلا
شالوا هايف اللي ما يدري كيف مسك نفسه وحطوه بالسياره وطاروا
ابو زيد كان مفجوع وام زيد والبنات مايدرون وش جاااه ذا الولد
اما هايف اللي بعد ما تأكد انهم راحوا انفجر من الضحك العيال اللي مصدومين وييضحكون
مطلق : والله اني احسب انك صدق جاك شي وشلون ضبطتها
هايف: والله يا اني صدق بغى يغمى من الخرعه مدري كيف سويتها
حسييين : بسسس بطل ضبطتها ولو مدري وش يصير محد يشك
مطلق : لازم والله نخاف منك دامك بذا التمثيل
هايف اللي يضحك على شكله وشلون طاح على ابوه بدون مايهتم وش يصير
حسين: ابوي من الخرعه يمسك جبهتك ويقول حار حار
هايف : والله ارتفعت حرارتي من الخوف الله يهديه ابوي وش ذا الرعب
مطلق : بس امي خافت
هايف : نكلمها شوي ونقول طيب وبس حراره
حسين: والله بتصير فله لو تمثل كل شوي كذا
هايف: تراك فليتها والله اني حسيت اني انتحاري يوم رحت له وهو نايم بعد كله عشانك يا كلب
حسين من الوناسه وهول الموقف ماكان يدري وش يتصرف
وطبعا راحوا ولفلفوا وتعشوا واستانسوا ودقوا على امهم وقالوا انه بخير بس عطوه مغذي وفلووها من الاخر ورجعوا الفجر
ابو زيد : هاه وش قالوا لك
هايف اللي يمثل التعب : بخيير يا يبه بس سخونه شوي
ام زيد اللي قربت وهي تنيمه على رجلها وتلحفه :وش فيك كنت طيب
هايف:مدري شكله برد
شريفه اللي جلست جنبه وهي تعطيه مويه : علمتك اليوم اقول اللبس برد ماتسمع
هايف : عاد وش اسوي
ابو زيد: انتبهوا انتبهوا من ذا البرد
مطلق : يمه يا حبيبتي خلاص هايف بخير ياكل دواه وينام
هايف : ايه يمه روحي انتي نامي وارتاحي
ابو زيد: صلوا وارقدوا شوي
محسن قام : وش فيكم وش ذا الازعاج
شريفه: ولا شي هايف مريض
محسن: ماشاء الله مريض
ابو زيد: صلاااه يلا صلاة
قاموا كلهم يصلون وابو زيد اللي من صبح الله اخذ محسن وراح للعزبه رغم جلطت محسن
محسن: وهذولا وش عندهم ورا ما يروحون
ابو زيد: هايف مريض ومطلق وحسين ماناموا الليل كله معه بينامون والعصر عاد يفتحون المحل مره وحده وامش بدون صوت
مطلق لف بشويش على العيال: حسيت بالذنب والله
حسين انسدح وتلحف : على محيسنوه ما حسيت بشي بنام لين الظهر واشبع
هايف : اي وللله من زمان عن النوم الصبح
مطلق : وين الاكل
حسين : وزيته ورا المجلس بفروه
مطلق طلع وهايف وحسين على طول نوم
ام زيد راحت تنام شوي اما مطلق اخذ باقي الاكل وراح لغرفة البنات وهو يدق الباب وجت سلمى: وش فيكم
مطلق : وخري
دخل وجلس وهو يحط الاكياس
ريوف صحت : وش ذا !؟
مطلق : وحنا جايين جبنا لكم فطور
سلمى: ياربي رباااه يلوموني فييييكم
مطلق : خلصوا قبل يجي ابوي واتركوا لامي معكم
شريفه: يكثر خيره
مطلق : خير الله
طلع مطلق وراح هو بعد ينام من التعب
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي استغربت اليوم هايف ماله طاري ابد ولا طلع ولا شي وش صاير !؟ نزلت وهي تسمع صوت غزيل اللي جت : سلام يابنت وينتس مختفيه
نجد : ابد موجوده انتي وينتس
غزيل : ابد اتمشى بين بنات الجماعه واسمع السوالف
نجد جلست : وش عندتس من سوالف
غزيل : ابد يقولون اصايل مرت محسن ولد ابو زيد هاجه عند اهلها
نجد تذكرت اللي شافته: لييه !؟
غزيل : والله مدري
نجد اللي تحاول توصل لهايف : اييه وش بعد
غزيل : وانا ماره سمعت ابو زيد يعلم ابو حميد يقول ولده هايف طاح عليهم امس وبغى يموت
اتسعت عيون نجد بصدمه: لييه ؟؟
غزيل: مدري يقول طول اليوم بخير وفجاءه طاح عليهم اخر الليل ياخي ذا الرجال ذابحه الحب بس محد درا به
نجد رفعت حواجبها : ليه من علمتس انتي ؟؟
غزيل اخت فلاح: ابد فلاح ما يسولف الا عنه وعن قصيده لامي يقول انه يحب وحدتن مدري منهيي بس انه يقول خثاريدز شعار
نجد : يمكن صدق خثاريدز شعار
غزيل بهيمان: والله ما ضنيت انها خثاريدز هالشعر ما ينقال من عبث
نجد اللي حقدت عليها وطنشت: اقول قومي روحي بيتكم
غزيل: بروح اصلا شوي تعالي بنجتمع عند صيته
نجد:ما احب ذا الصيته روحوا انتم
ام نجد كانت بعد رايحه لام صيته ومجتمعين هناك ونجد اللي شالت هم هايف وهي تحسبه صدق مريض
وجلست تنتظر متى بيطلع
مر الظهر والعصر وهم مالهم حس ابد ابد حتى البنات ماطلعوا كثير كان ود نجد تنط لبيتهم وتشوف وش فيهم
لكن ابتسمت وهي تشوف ام زيد اللي طلعت العصر للحوش وبعدها شريفه ومعها القهوه ومن بعدها البنات وشوي جاء هايف ومعاه بطانيته وانسدح على رجول امه
..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي مب متعود على نوم الظهر والعصر وقام وهو متكسر وماله خلق شي ولا يبي شي
انسدح عند امه وجاء مطلق اللي انفجع: وش عندك هنا ؟؟
هايف: ماعندي شي
مطلق: لا يكون مريض
هايف: يعني
حسين : ماشاء للله هايف المرض قوي شكله
هايف : ياخي فكوني
مطلق : بنفكك بنفكك
ام زيد: وين بتروحون يا امي
مطلق : ابي اروح للمحل و حسين العزبه مع ابوي
ام زيد :الله يستر عليكم
طلعوا وهم مصدومين من هايف اللي دخل دور المرض
ولكن فجاءه فز هايف واتسعت عيونه يناظر فووق
ام زيد : بسم لله عليك
هايف اللي كان يناظر بعادته بيت ابو نجد ولمح نجد اللي على شباك السطوح وانشلع قلبه
لكن انتبه لنفسه ورجع
شريفه: وش فيك بسم لله عليك
هايف رجع ببتسامه مخفيه: مريض بس
سلمى اللي تبي تروق جوه وما درت انها فجرت قلبه وقامت تغني ( مريض المحّبه داه ودواه بـ وصالك ‏الا كيف تبخل ؟ وانت نظرتك تشفيني .)
هايف شد على ذراعه ببتسامه : اوووه يا سلمى
ضحكت سلمى اللي توقعت انه يطقطق عليها بس فعلا هايف كان مريض المحبه صدق
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 22-03-2019, 01:43 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البــارت الخـاامس>
.
.
.
في بيت ابو نجد
نجد اللي بعد ماشافته شافها ماعاد قدرت ترجع وهي اللي ضاقت انه شافها بس خلاص لازم تعرف وش بلاه ذا الهايف عليها وهل هو صدق يحب احد ولا هي توهم وغزيل تكذب
ماكانت تدري كيف تأكد وجلست وهي بس تبي حل وتدور على حل تفهم فيه هايف اللي وترها
لكن بسرررعه تلاشى كل شي لما تذكرت وضع ابوه وابوها ( والله لو تموتين يا نجد ما يحب وحده ابوها عدو ابوه )
دمرت نجد بكلامها كل امل يمكن يجمعها بهايف وسكرت الشباك بزعل ودخلت ..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي كمل يومه ينام ويصحى على هالشباك يبيه ينفتح مره ثانيه وغفى بعد المغرب ولكن فز على وجهه حسين الللي قريب من وجهه : وجع وراك ناشب بوجهي
حسين: كأنك صدقت عمرك
هايف: اول شي وخر هناك بعدين كلمني ثاني شي انت السبب فا اص ولا تزعجني
حسين: يامن شرا له من حلاله عله
هايف: مانيب قايل علتن تعلك بس وين ابوي!
حسين: راح مع محسنوه ذا الخايس يبي يرجع اصايل قلب مخ ابوي بالمحل
هايف: يا لليل ان شاء ماترجع
حسين: اميين
هايف: ومطلق
حسين: جاي وراي
دخل مطلق وقف حسين: بروح اقول لشريفه تسوي لنا شي ناكله جيعان
مطلق: تسوي خيير
جلس مطلق جنب هايف اللي للحينه منسدح وكانوا بالحوش في بداية المغرب الانوار مسكره والجو بارد شوي
مطلق: هايف عسى مامرضت صدق
هايف: ياخي بس كسل العصر
مطلق : والله يا نوم العصر غثيث
هايف : اي والله
سكت مطلق اللي يقلب بمسبحته وهو سرحان وهايف يراقبه بهدوء وبعدها قال وهو متكي يرسم حاله بحال مطلق (‏كنت احسب ان الغلا زال واثره لايزال ‏
في الحشا ماكنه الا دخيل في وجيه
ساقني حبك على الموت وسنيني هزال
‏والظروف اقسى من الظلم للعرض النزيه
وانتي تسوقين عقلي على حد الهبال
‏تحسبين ان من بغى شي يقدر يشتريه
والا انا ياوجد حالي وجدٍ ما يُقال
‏وجد من ضحى بغاليه لرضا والديه
‏ياوجودي ياول العمر قبل ألبس عقال
‏وجد من باع اخر العمر في رغبة ذويه )
مطلق لي مد يده يخبط على كتف هايف : ‏وجد من ضحى بغاليه لرضا والديه
هايف : بيعوضك ربي يا مطلق
مطلق : يعوضني لله
هايف: ليه ما تزوج يا مطلق وتنسى
مطلق : ليتني اقدر ليتني اقدر ابعدها وابعد كل شي عن بالي
سكتوا وفاجئ مطلق هايف وقال:
(‏ابتعد ماعاد فيني احتمل زود اكتفيت
‏وعشرتك من بعد فعلك مالها عندي حلا
‏بعتبر ماصار خيره ، ولايغرك لو بكيت
‏كل دمعه من عيوني كنها دفعة بلا . .)
طارت عيون هايف اللي ما استوعب : طلعت شاعر يا مطلق
ضحك مطلق : ماني شاعر بس يجيني هيض بعض الاحيان واواسي نفسي بذا البيتين
هايف ضحك: اجل دامك قلتها هي دفعت بلا يا مطلق
ضحك مطلق وهو كل ما انفتح الموضوع يوجعه قلبه بس يحاول انه يعديه ويقول خيييره
جات ام زيد : مطلق امي متى جيت
مطلق: من شوي امري يالغاليه
ام زيد : ما يامر عليك ظالم بس شفت حسين جاء وانت ماجيت
مطلق: جيت وجلست هنا
رجع حسين لكن رجع بالاكل وتجمعوا عليه كلهم
................••............
في بيت بعيد
اما عند ابو زيد ومحسن اللي كانو جالسين بمجلس ابو اصايل
اللي قال: بنتي ما هيب راجعه لين تعتذر منها بنتك
ابو زيد : على وش تعتذر لها
ابو اصايل: على غلطها
ابو زيد: اقول اسمع العلم اللي يجمد على الشارب انت وبنتك تبي ترجع لرجلها وبيتها ترجع ما تبي بنتك عندك وبنات خلق الله كثير نزوج ولدنا بكره ومحد ميت في رجاها
وقف ابو زيد بغضب : قم يا محسن
قام محسن بضيق وصدره ضايق ومشى ورا ابوه بس قالت اصايل: محسن بكلمك
محسن لف : طيب
ابو زيد ناظره باستحقار ومشى اما اصايل اللي اول ماسمعت انهم بيزوجون محسن وهي تدري يسوونها طلعت لمحسن اللي جاء : وش بغيتي
اصايل: بتزوج علي ؟
محسن صد : انتي ماتبين ترجعين
اصايل تدري ان محسن كلمه توديه وتجيبه : طيب انا برجع عشانك وبرضا باللي يسوونه اهلك بس تعتذر مني سلمى اول شي وبعدين ترضيني بشي
محسن.: موافق
اصايل : اجل بجيب اغراضي واجي
محسن بفرح: يلاا
راحت اصايل ومحسن ينتظر
.................••............
في بيت زيد
عند زيد اللي بعد ما ضبط امور الوظيفه لهايف اللي بالقوه وافق ابوه سكر وهو مبتسم : وهذا هايف خلصنا منه
ميثى وهي تأكل عبود : زيد الحين بسألك هو صدق هايف يحب
زيد لف عليها: ليه وش طرا لتس
ميثى:ابد تقولي شريفه :عنده دفتر ويكتب فيه شعر وشاكين انه يحب
زيد: الله يستر عليه من حبه
ميثى : ليه !؟
زيد اللي مايخبي شي عن ميثى : يحب نجد بنت العم مشعل
شهقت ميثى: نجد ما غيرها
زيد: ايييه
ميثى: شلون يحبها وابوها وعمي
زيد: هذا بلا ابوك يا عقاب لا هايف وقف ولا هم تصالحوا
ميثى: يا ويلي عليه مب كفايه مطلق بيجي هايف بعد
زيد : اووه يا مطلق على الاقل هايف يهون مطلق اللي يدمر نفسه بنفسه
ميثى : هو صح ما كان يبي يتزوج ما فهمت انا !
زيد : مطلق اصلا ما كان يبي الزواج مرره يقول مستانس ومبسوط من دون شوشره لكن امي طارت ولا رضت الا يتزوج على قولها راح عمره وهو عشان امي وافق ولا هو كان مريح راسه لا حب ولا خرابيط وتزوج ذا الهيفاء لكن مصعت قلبه حسبي لله عليها وبعدها عاد بانت على حقيقتها وبانت افعالها مع ابوي وامي ومطلق مايتحمل مب مثل محسن طلقها لكن والله مادريت انه صدق يحبها كذا الا بعد فتره
ميثى: اتذكره كان رسمي ، اصلا حتى البنات يقولون ما توقعناه يحبها كذا زيد:حتى ابوي اللي مايلينه شي رضا وقال يا مطلق رجعها لكنه يكابر وررافض
ميثى: ان شاء الله يتزوج وحده تعوضه عنها
زيد: ان شاء الله
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد للي كانت جالسه مع ابوها وامها وهي تسمع سوالفهم عن اهل الديره وكان ودها تقول له ليش ما رضيت تعطي الارض ابو زيد بس خافت وسكتت
ابو نجد : انا بروح لابو صيته جهزوا لنا عشاء وارسلوه
ام نجد : ابشر
طلع ولفت نجد على امها : يمه بسألتس
ام نجد : وش فيتس
نجد : ابوي ليه ما عطى ابو زيد الارض من زمان ليه يتهاوش مع صديقه عشان ارض
ام نجد لفت بغضب: وانتي وش عليتس بارض ابوتس وابو زيد وش دخلتس في سوالف الرجال امشي خلصي بس لا يسمعتس ابوتس
نجد ميلت فمها بضيق وقربت تساعد امها وهي مشغلها هالسؤال
................••............
في بيت ابو فايز
كان فايز جالس عند امه وهو يمسع سوالفها
ام فايز : فايز وش رايك نخطب لك ريوف بنت عمك
لف فايز بصدمه : وش تخطبين يمه ويني انا ويينها ريوف
ام فايز: ليه وش فيها بنت سنعه ومحترمه
فايز: ماقلت فيها شي يمه بالعكس بنات عمي يشرفون اللي يتزوجوهم بس انا مابي الزواج ولا ابي اظلم بنت الناس معي ولا تفتحين الموضوع يمه تكفين
ام فايز: انت فكر ورد لي بعدين
فايز قام بغضب: مرفوض يا يمه سكري عليها الله يرضى لي عليتس ولا تفتحينه مع ابوي ابد
طلع فايز وهو اعتراضه على الزواج اكبر من اعتراضه على ريوف نفسها ................••............
في بيت ابو زيد
قالت ام زيد : اقول يا عيال ابيكم بشغله كلكم
مطلق : امري يمه
هايف: وش تبين يا حلوة اللبن
ام زيد: الله يخليكم لي بس هاذيك الغرفه المسكره ودي ننظفها ونرتبها وتصير لضيوف اللي يجون وانتم اخبر ذا الايام اشغال العرس كثيره والغرف مليانه بعفش شريفه
هايف: ابشري ننظفها لعيونتس الحين
ام زيد : لا انت ارتاح تعبان
هايف : افا لا والله معلي طبت
مطلق: لا لا ماعليه بخير
سلمى: ايييه نتساعد كلنا
حسين: انا ميت
ام زيد طقته بشويش: بسم لله قم بس مع اخوانك
قاموا كلهم متجهين للغرفه الخارجيه واللي يطلع وللي يدخل وكانت مخزن نوعاً ما
وام زيد تشرف والعيال يغسلون الجدران والبنات وكل واحد معه شغله يسويها
وسلمى وحسين يغنون وهايف شوي يرقص وشوي ينظف
وريوف اللي عندها حالات تأمل فضيعه
وقفوا وهو يشوفها تنظف الزاويه بهدوء وتفكر
ضحك مطلق : ريوفوه خيير وين وصلتي
ريوف: توني بأول الجدار
انفجروا يضحكون عليها
هايف: الحييين عرفت ليه اذا ارسلناها تطول
ريوف انتبهت وضحكت: ياخي نظفوا وماعليكم مني
مطلق رش شوية مويه عليها:كملي كملي ان شاء الله تخلصين السنه الجايه
ريوف : وخرووا بس
حسين اللي كان ينظف بحماس وزلق وطاح : ااااه معاد انا منظف خلاص
هايف: انا ما عمري شفت احد يركض بالمويه والصابون الا خبل وانت خبل
ام زيد:بشويش يا حسين بشويش
مطلق اللي شافه للحين جالس ودفه بلعب : استلم هايفوه
مسكه هايف وهو يدفه على مطلق وحسين يقوم ويطيح وهم يضحكون وجت سلمى ودفت هايف اللي مسك فيها وطاحوا
وكملها حسين وسحب مطلق وطاح هو بعد وام زيد تهاوش : قوموا بتمرضون قوموا
وتحاول وهم يضحكون
لكن دخل ابو زيد يناظرهم بطرف عين وفزوا كلهم وحسين يتزحلق ويطيح وهم يرفعونه وتطيح سلمى ويرفعونها واخر شي ضحك هايف ومن كثر ماضحك طاح معهم وشوي لحقته ريوف اخر شي مطلق عجز يمسك نفسه وضحك هنا عاد ابتسم ابو زيد: اخلصوا اخلصوا لا تمرضون
ام زيد: طيب طيب
راح ابو زيد وهم للحين يضحكون واخيراً وقفوا ورجعوا يشتغلون
وششهقت سلمى ولفوا كلهم : وش فييتس ؟!
سلمى: ام شحوم رجعت
كلهم لفوا على الباب وهي جايه وجايبه السوق معها
هايف اللي كان معطيهم وظهره ويشوفهم في عكس الشباك وكان معاه سطل مويييه
ولف بسرعه يعني ماشافهم وكبه وصرخت اصايل
محسن: وجعٍ يوجعك يا خبل ما تشوف
هايف لف : اووه ماشفتكم
ام زيد:معليش يمه مادرينا
سلمى :يمه وش تعتذرين له ؟! ماشافهم
محسن : انتي اص وامشي
سلمى: وش تبي
محسن:اعتذري من اصايل
مطلق : تخسسي
محسن: مطلقووه احترم نفسك سكت لك واجد
مطلق: انت اللي لم نفسك واعرف حدودك ولو تموت انت ومرتك والله ماتعتذر لكم وحده
محسن: اقووول
مطلق : انا اللي اقول توكل من هنا خلنا محترمينك
ابو زيد اللي طلع لما سمع الصوت : محسسسن والله والله وهذا اخر تحذير لك انت واللي معك يا تجلس فالبيت ذا باحترام وتعرفون اللي لكم واللي عليكم ولا بيتي يتعذرك
محسن نزل راسه بضيق ودخل ووراه اصايل اللي مغرقه
وشوي ورجعوا يضحكون كلهم على هايف اللي كب المويه وهو مسوي ما يدري
اما محسن اللي بيموت من القهر واصايل مثله
................••............
واخيييرا اليوم المعهود
زواج شريفه الكل كانوا مجتمعييين في بيت ابو زيد والدنيا قايمه وناس داخله وناس طالعه
عند البنات كانوا يرتبون اغراض شريفه اللي كانت مع زيد وميثى تجهز لزواج بالصالون
اما ريوف اللي كانت تركض وهي تجهز ثياب اخوانها اللي كانوا برا
يجهزون الحوش للعرس مطلق اللي كان رافع هايف على رقبه يسوي اللمبات
وحسين وفايز ماسكين الفرش ويفرشونه
وابو فايز وابو زيد اللي واقفين يشرفون اما محسن اللي جالس بس يشرب شاهي ويعذرب
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت جالسه تراقب الاوضاع وهي متحمسه انها بتحضر وهي تشوفهم متحمسين من الفجر وقايمين يشتغلون والاهم في ذا هايف اللي طول الوقت يترقص ومستانس ومبسوط وكل ذا تحت انظار نجد اللي ابتسمت وهي تشوف حسين اللي ركض وهو يرفع صوت الاغنيه بسيارة فايييز وكلهم صاروا يرقصون حتى مطلق اللي مايرقص كثير رقص معهم
وطلعوا البنات متغطين ويصفقون ودخل معهم ابو فايز اللي سحب ابو زيد اللي كان يرقص على الخفيف بعصاته
والعمه حصه اللي تصفق وترقص وحماااسهم فل
واديم اللي ركضت معها الكاميره وتصور لكن نزلتها برعب اول ما لف مطلق يناظرها
مطلق كان عادي بس اديم خافت بعد يهاوش واستغرب وهو يأشر بمعنى ( ليييه!؟ نزلتيها)
وهنا صدق خافت اديم ونزلتها برعب وهي ماقدرت ترفعها
ما فهم مطلق وطنش ووقف على طرف بما انه ماله بالرقص كثير
واستمرت هالوناسه للعصر والعصر وصلت شريفه وزيد اللي من يوم دخل الديره وهو رافع صوت الاغاني لااااخر صوت والبوري والزحمه
طبعا كل الديره يدرون انه دايما ابو زيد اذا عنده عرس كل يسمع فرحتهم
وكان من عوايدهم عرس البنت عند اهلها اول مادخل من بوابة الحوش ركضوا هايف وحسين اللي تعلقوا بأطراف سيارة زيد ويغنون معه
ركض مؤيد بيروح معهم ومسكه مطلق: ويين
مؤيد: بروح ازفها معهم
مطلق: اركد يا الحبيب ووش اللي تفزها معهم اخوانها ترا
مؤيد: اش فيه طيب
مطلق : لا ترفع ضغطي انت ما انت محرم
مؤيد ::من عيوني يا ابن خالي
لف مطلق يضحك منه ورجع يكمل الشغله اللي معاه
................••............
في الحوش الخلفي من بيت ابو زيد
عند شريفه اللي كانت تسمع كل شي وفي داخلها عبره وقفوا ونزلت وهي تسمع هايف يقول بمزح: يوووه شكلتس مب زين لو انتس مخليتني اسويه مب احسن
حصه ضربته: حرام عليك والله انها تهبل
هايف ضحك: تهبل كيف ما تهبل وهي اختي
لطيفه: ليت الثقه اللي فيك تفرغها بالشغل
هايف: جت النفسيه
لطيفه: خف علينا يالخاطر الشرح
شوي جو اخوان شريفه يعطونها هداياهم ابو زيد عاطها سلسال كبير اما زيد عطاها جوال وحسين عطر ومحسن ساعه ومطلق اللي عطاها مبلغ بحيث انه ما يدري وش تبي بالضبط
النهايه كانت مع هايف اللي طلع هديتين وحده منها اسواره ولبسها شريفه وهو ضايق مايبيها تروح
سلمى: وهاذي وش فيها
هايف ابتسم وهو يداري عبرته : هاذي وانا اخوتس صينيه على قدي اذاا سويتي غدا ولا عشاء ولا شي ارسلي لي ما استغني عن طبختس
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
وطقته امه : حسبي لله على ابليسك اللي يشوفك يقول ذابحك الجوع
هايف اللي ركض يحضن شريفه: مقدر اعيش من دونها ومااتغدى واتعشى من يدينها
شريفه : ابشر ابشر
مطلق : امش بس امش
رجعوا العيال للحوش والبنات اجتمعوا عند شريفه
اديم : الله يا شريفه صرتي صدق تجننين
ميثى : تجنن تجنن بس الله يالصياح اللي صااااحته عجزت الادميه تسوي لها المكياج
سلمى ؛ والله لو اني منتس ما اصييح وانا بفارق ام شحوم
شريفه: ما همتني ام شحوم مابي افارقكم
ريوف : تكفين شريفه لا تصيحينا بعد
اديم : ريييوف يلا بسوي مكياجتس عشان تجهزين مره وحده
ريوف : طيب طيب
راحوا للغرفه واديم اللي كانت ريوف منسدحه قبالها وهي تسوي لها مكياجها وتنام ريوف وتصحيها وتهاوشها وبعد عنا خلصت منها واستلمت سلمى بحكم انها حريفه بالمكياج
وام فايز اللي كل ما تمر ام زيد تعدل لها بطرحتها وشيلتها(بحكم انهامن اهل الديره ملتزمه انها ماتنزل شيلتها ابد وتلبس شيله تناسب المناسبه )
قبل المغرب ابتدوا الكل يجهزون وطبعا بدوا العيال في ازمه ( وين ثوبي ، شماغي وين ، عقالي ضايع )
ريوف وسلمى اللي يركضون ببينهم
سلمى : ااااه توني اشوف وش كثر شريفه كانت شايله مسؤوليه
هايف اللي يصارخ وهو يدق باب الحمام على حسين : ياثووور طلع عقالي كم مره قلت ما تاخذه
حسين: ما اخذت لك شي وبعدين تراك اخذت منشفتي من شوي ما قلت شي
مطلق: بس بس كأنكم بزران
مؤيد : والله هايف لو ما احنا بالديره وانا مجبور اللبس العقال ووالله لعطيك بس ما ينفع
زيد: هايف دور غيره وقفت يعني
هايف طلع : سلمىى دوري لي عقال
سلمى: منين اجيب لك
ريوف اللي تركض : لقيت واحد خذه
مطلق : يا ريووف وين الكبك حقي يا بنت الحلال
ريوف : كبك وش ؟!
مطلق :حاجه نحطها في كم الثوب وتجي زينه
هايف وهو يأشر على يده :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه زي ذي اختي العزيزه
مطلق لف: قل والله يا ماشاء الله عليك من قالك اخذه
هايف انصدم: حقتك احسب انها حقت حسين تكفى يامطلق ابيها حقتي مدري وينها
ام زيد : هاذي حقتك يا هايف عط مطلق حقته
هايف ومطلق اللي قاموا يصفرون مع بعض : الله الله وش ذا الزييين يا ام زيييد
مطلق : وش ذا الملح والقبله
ام زيد استحت :الله يسلمكم
هايف : ابوي اليوم بيصير مجنون هيا ( اسم امهم )
ام زيد:اص لا تفضحنا
مطلق وهو يبوس راسها: والله لو يدور ابوي بعود كبريت ما يلقى مثل زينتس
حسين اللي طلع : يه يه يه وش ذا الزيييين هاذي امي
هايف : الحييين بجي امحطك اخليك تذكر اذا هي امك ولا لا
سلمى اللي بعد ما لبست هي وريوف جو
سلمى : وانا وانا كيفني بالله مزيونه صح
العيال كلهم كمزح: بسم الله الرحمن الرحيم
سلمى بطرف عين: منكم ياخايسين والله اني اجنن
مطلق ضحك: بسم لله عليتس ماخذتن الزين كله وانا اخوتس
ضحكت سلمى: صادق والله
هايف :والله عادي يكثرون المزايين ولا يقلون ما فيه ازين من خواتي احد شهاده معتمده مني
حسين : وانا اوقع
مطلق : وانا ابصم بالعشره
زيد اللي جاء وهو يضبط شخصيته: وانا اصدقها بكامل صلاحياتي
ريوف جت معاه العود وسلمى العطر وهي تمر عليهم واحد واحد وتبخرهم
وطلع محسن يناظرهم وراحت له ريوف بالعود : وعاد ما ننسى محسن الغالي
ابتسموا له كلهم وراحت سلمى تعطره وابتسم محسن لهم وهو مهما كان يحبهم لو ما توزه السوسه
هايف : سلمى شبي فحم جديد باقي العيال وعمي وابوي
سلمى :زين
مطلق : ابوي وعمي بالمجلس وانتبهي وانتي رايحه
ريوف : ابشر
زيد اللي راح لغرفته وكان فيها ميثى الي خلصت ولبست وتلبس عبود دخل وهو مبتسم : خلصتي
لفت ميثى: خلصنا
عبود اللي سلم على زيد وطلع وسكر زيد الباب ببتسامه: لا لا كذا كثيير على الحريم بتروحين لهم بكل هالزين
ابتسمت ميثى وهي تدور: حلو شكلي
زيد :وش اللي حلو تمصعيين القلب والله لو ما اني اخاف الله ماتطلعين لاحد حمدلله الللي ربي حطتس من نصيبي ولا بموت لا راح علي هالزين
ضحكت ميثى وهي تقرب ترتب شماغه: حمدلله كان زيد المزيون ابو قلب طيب كاتبه ربي لي ومفرحني فيه
زيد اللي داخ : ياويل قلبه هالزيد وش بيتحمل بعد
دق الباب ووخرت ميثى ودخلت سلمى بفشله: ميثى امي تبيتس عشان تشوفين التقديم
ميثى: ابشري بجي الحين
راحت سلمى وزيد اللي مبتسم ان الكل يحبها وتعني لهم مد يده وهو يحتضنها:الحمدلله ان الكل يحبتس مثل ماني احبتس والحمدلله ان الكل فاهم ويدري لين احبتس هالكثر
حضنته ميثى بحب : واصلا فيه احد من اهلك انا ما احبه احب الارض اللي تمشي عليها مب بس احبك
زيد : اوووه يا قلبي نطلع احسن
ميثى : اشوف لك الطريق
طلع زيد وراح وهو منشلع قلبه مع ميثى
................••............
فالمجلس ابو فايز وابو زيد
وريوف تبخرهم وهم كلهم مب منتبهين لفايز اللي كان عند الباب وقبل يدخل سمع ابوه يقول :طاب طيبتس ياا ريوفه
ماقدر يمسك نفسه مايطل ولف بشويش يناظر مع فتحت الباب ويدقق الا سمع صوت مطلق وهايف وخر بسرعه يسوي نفسه جاي
مطلق: فايز فايز دقيقه
فايز : وش فيك
مطلق : اصبر
طل مطلق وشاف ريوف جايه لهم : وين جلالتس ماتشوفين الرجال بالبيت
ريوف : احسبهم بالمقلط
مطلق لف : فايز تكفى طريق
وخر فايز وهو منخرش ويدري لو شافوه هايف ومطلق دفنوه
هايف : ماجهزت
فايز: خلاص بس اللبس شماغي
وبعدها تجمعوا الرجال وقال فايز: دقيقه والله يبي لنا صوره
مؤيد اللي ناشب بشخصيته: ياخي صلحوا هاذي لي ماعرفت
ابو زيد : ابو زيد اي والله ماتعرف تشخص
موؤيد: ياخالي في جده ما نلبس الشُمغ كتير
مطلق :: ياويلي ويلااه امش اسويها امش
فايز: بنادي اديم تصورنا بالكاميره دقيقه
بحكم انهم عادي متعودين على بعض كانوا يقابلون بعض بس متغطين ومايفرق عندهم اذا عيال عمه وعيب تروح وتجي عندهم والوضع فري
فايز : ادييم اللبسي وجيبي كاميرتس عشان تصويرنا
اديم خافت: اصور من
فايز: كلنا
اديم: لا يافايز خذها انت
فايز: محد يعرف وانا ابي اتصور معهم
اديم :يووه
فايز:ترا مافيه احد غريب حنا وعيال عمي وش فيتس
اديم :هاه لابس انا علي مكياج وفستان وزحمه
فايز : اللبسي عباة امي يلا يا بنت
اديم تورطت وراحت وهي ترجف يالله طلعت للحوش وهي مرتبكه رفعت الكاميره وهي متغطيه كلياً ومنخرشه من مطلق اكثر شي وهي اللي تحسه بيهاوشها في اي لحظه
والحقيقه خوفها من ملامح مطلق الرسميه والجديه ومايحب الغلط
ومطلق اصلا مادرا بها ومنعل بمؤيد صورت بسرعه وطلعت وهي بيغمى عليها
وطلعوا كلهم وكونهم اهل شريفه مشوا كلهم بجهة بيت ابو تركي الشيخ اللي كان عرس الرجال عنده وهم كلهم لابسين (حزام المسدس الكتف )
والشياب بعكازاتهم ومؤيد اللي مطلق اخذ مسدسه يخاف يثور فالناس
.................••............
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي خلاص جهزوا بشكل نهائي وطلعوا يستقبلون مع امهم وهم يستقبلون دخلت نجد وام نجد شهقت ريوف وهي تناظر بصدمه وقربوا يسلمون وهم كل واحد وده يحتضن الثاني ويسلم عليه ويسأل عنه وعن اخباره بس السنين بعدت قلوبهم من بعض وراحت ام نجد ماردت الا السلام ونجد اللي تناظر البنات وهي تحس من كثر ما راقبتهم عرفت اطباعهم وجلسوا بهدوء وركضت ريوف ل سلمى ولطيفه واديم وميثى اللي يرتبون انفسهم : بنات ألحقوا
لفوا عليها بخوف : وش فيتس
ريوف : تخيلوا نجد وامها جايين
سلمى : قولي والله
ريوف : اييه شوفيهم اللي جالسين جنب ام صيته ونجد لابسه فستان احمر وشعرها اسود
طلعوا البنات مسويين نفسهم عادي وهم يسرقون النظر لها
سلمى: ااخسس هاذي نجد
لطيفه: ايييه يالبزر اجل كبرت وصارت بذا الزين
اديم : اذكرها حلوه وهي بزر
ميثى : والله معرفها انا بس جميييله
ريوف : والله يوم شفتها فغرت عجزت اسلم
لطيفه: غريبه جايين
سلمى: عشان زواج ولد الشيخ ولا مب عشان عيونا امشوا بس جت الطقاقه
ابتدوا الناس يحضرون والطقاقه جت والجو بدا يزين والرقص والحماس بدا بقول الدقاقه
(كل ال ابو زيد قصرهم عالي كل النشاما يدلونه )
................••............
عند الرجال
اللي بحكم انهم في نجد كان اساس العرس العرضه النجديه وصفوا بعد السلام والاستقبال وراح مطلق اللي معروف انه في كل محفل وكل مناسبه هو اللي يشيل الرايه او العلم وقف بنص الصف وهو مثبت العلم على كتفه اما هايف وفلاح اللي كان من اختصاصهم ولعبتهم الرقص قدام الصفوف
والباقين صافين
وابتداء حفل الرجال بصوت قايد الفرقه اللي قال
(شيلوا السّيوف وارزفوا الطبلَ الحسوس يثبت الواقف وينهض مـــــن قعد)
كان يكفيهم هالنداء الللي فزوا له كل القبيله وهم عارفين وحافظين عرضتهم ومحترفين فيها
هايف اللي من حماسه ان العرس يجي فيه العرضه ورقص من كل قلبه
وطلع ابو زيد اللي كان رافع طرف بشته ويرقص على دقات العرضه وطلع ابو نجد من الطرف الثاني مقابله ويرقص معه
ماقدر ابو زيد يكمل وصد بغضب وهو كل ماشاف ابو نجد تجدد جروحه لف يرقص مع ابو تركي ومتجاهل ابو نجد اللي كأن ابو زيد ضربه بسيف بنص صدره
هايف اللي كان يرقص اول ماشاف انهم تقابلو انشد معهم ولكن ضاق يوم صد ابوه ودخل فوراً مع ابو نجد اللي كانت ملامحه جامده ويناظر بهايف اللي يرقص معه ماقدر يتجاهل هايف وحماسه رقص هايف للي كان يطير مع سيفه وهو يردد مع الفرقه بكل صوته( لا بكت نجد العذيه تهل دموعنا )
وكأنه يذكر ابو نجد بسبب اسمه ابو نجد يذكره مصدر نجد ويذكره ان نجد له وبيرجع لنجد وترجع له
طلع ابو نجد لما اكتفى من الوجع والرقص وترك هايف اللي كمل مع فلاح وهو للحين يردد بأسم نجد لنجد حبيبته ونجد ديرته
.................••............
في عرس العرس
عند نجد اللي كانت تراقب البنات بفرح وهي تشوف كيف يرقصون ومستانسين ويسولفون كان المفروض تكون بينهم
ام نجد : ليش ماترقصين قومي ارقصي
نجد: مع من الرقص يمه
ام نجد ؛ غزيل
نجد : زين اذا جت اغنيه حلوه
الطقاقه كانت عيونها على نجد وغنت تقول (إنت يا هالموت الأحمر ليه عن هالناس لاهي
قم مدام الله عطاك اللي عطاك وبه تبختر )
هنا عاد قامت نجد اللي دخلت اول وحده وكانت فعلا موتٍ احمر
ميثى: اشهد انها موت احمر
لطيفه ضحكت: سبحان الله
................••............
في الطرف الثاني
كان العيال زافين تركي لشريفه بحيث انه ياخذها ويروح خلاص دخل تركي متوسط ابو زيد ومطلق وزيد ومحسن وحسيين وهايف
وفالغرفه بس فيه شريفه وام زيد واديم اللي متغطيه عشان تصور وكانت تحاول تنضبط واول مادخلوا لف مطلق يناظرها ولا شعوريا اشر بمعنى عادي يقصد فيه تغطي عيونها بغى يغمى على اديم وتوترت وهي تسحب الغطاء على عيونها
ودخلوا يسلمون على شريفه اللي كان وداعهم لها حار واكثر شي هايف اللي عجز يتمالك نفسه ومسح دموعه بطرف شماغه وهو خلاص شريفه عنده غييير والكل يوصي تركي لكن هالمره كان هايف شديد اللهجه ويحذر تركي ويوصيه بشده على شريفه وبعدها بدوا يطلعون وعند الباب وقف هايف: انتظروا بروح الحمام
زيد: بنروح انا وابوي ومحسن
مطلق: يلا استعجل ننتظرك انا وحسين
.................••............
عند الحريم
نجد اللي بعد ما تعبت طلعت وهي تقول لريوف : حبيبتي ابي دورة المياه
ريوف : هذاك هو
راحت نجد وهي ترتب شكلها وتعدل بما انها خلصت رقص ومرت بتطلع
اما هايف اللي كان يركض عشان ما يتأخر على مطلق وكان فيه مويه على الارض كابينها البزارين وزلق وبسرعه مسك الباب بس انفلت وشاف سلمى ومسك يدها بحيث مايطيح وهو يصرخ: اووو... انقطع صوت لما رفع صوته وشاف الملامح اللي يعرفها بس كبرت وصارت جميييله حيييل ريحة العطر يعرفه ومن ثقله على يدها نزلت معه بصدمه وطاحت عينه على السلسال لللي مكتوب عليه (نجد ) لا شعوريا كمل : اوووووووه
سحبت نجد يدها من يده برعب وهي اول مره تشوفه من قرب اول مره تخنقها ريحة عطره مع العووود وصوته ركضت وهي ما تدري كيف صار كذا
هايف كان يظن انها سلمى لان سلمى لابسه احمر لكن ما توقع ابد انه بيلتقي نجد اللي من 11 سنه ما شافها وحتى مع الشبابيك يلمحها شويه لكن ما مايشوفها ما توقع هالصدفه بتجيبه ارض ولا توقعها تجي للعرس اصلا كان شوي معتدل ماطاح كلياً بس من الصدمه طاح وهو يحس انه اختنق
مطلق سمع الصوت وطيحه وجاء لكن ركض يوم شاف هايف اللي طايح بالارض وهو يناظر يدينه الللي للحين لمسة يدينها فيها للحين عطرها يدور حوالينه
مطلق : هااااايف علامك هايف
هايف شد على يدينه وهو ماعاد يبي احد يلمسها بعد نجد ابد : عطني مويه عطني مويه
مطلق من الخرعه ركض ينادي ريوف اللي جابت مويه وشوي حسين وطلعوا هايف الللي انهبل ماعاد يحس بالارض والواقع ابد
مطلق : وش جاك
هايف : مدري زلقت زلقت
مطلق : تقدر تقوم
هايف:ايه ايييه بس يلا
وققفوا وراحوا وهايف ابد مايسمع ابد وهو عطرها يكتض بصدره ومازال ماسك على يده والكل مستغرب وضعه
.................••............
اما نجد اللي طارت وجلست جنب امها برعب وهي حاطه يدها على مكان مسكة هايف وشاده عليها بكل قوتها
غزيل : علامتس
نجد : ولاشي
للحين كانت عيون هايف وجهه الصافي والشاربه العريض عيونه تفاصيله تنعاد على نجد اللي مرتبكه
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 22-03-2019, 02:25 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت السادس>
.
.
.
عند الرجال
رجع هايف اللي معاد رقص ابد ولا يسوي شي الا انه يناظر ابو نجد وده ينقز ويقوله زوجني نجد ابو نجد كان يرقص ويرمي وفجاءه مايدري كيف فلت الرشاش وطلق طلقه بالغلط واتجهت لهايف وشهق هايف اللي صابته وطاح
وصرخ زيد: هااااايف
بالقوه تمالك نفسه مطلق لا يرمي العلم من الخرعه وسحب اول واحد صادفه وعطاه وركض
زيد اللي رفع هايف ويناديه ويضربه على خده عشان مايفقد الوعي : هااايف هايف
ابو زيد اللي رمى عصاته ونزل ينادي هايف : يا هايف يا ابوووي يا هااايف
مطلق اللي قرب وهو يشيله لسياره وهو للحين مفجوع وطار به هو وزيد للمستشفى والناس متجمعين وصوت الفرقه اختفى وانقلب لهمس وكلام اغلبه (ابو نجد اطلق على هايف ، ابو نجد قتل هايف)
وقف ابو زيد بمساعدة محسن وحسين ورفع عصاه وهو يأشر بقهر على ابو نجد : اخذت الغالي والنفيييس يا مشعل وما قلت لك شي وراعية العشره لكن والله والله يا مشعل لو يصير بهايف شي والله لذبحك ذبح البهيييمه والله يا مشعل والله
ابو فايز: اذكر الله يا ابو زيد اذكر الله ان شاء الله انه بخيير
ابو زيد: ودوني لأخوكم ودوني
اخذوه محسن وحسين ودوه
عبود اللي كان يبكي واخذه مؤيد يوديه لامه
.................••............
عند الحريم
كانوا يرقصون مايدرون وش صار بعد ماراحت شريفه وتركي
ام زيد اللي من يوم سمعت الرمي ما ارتاحت ودخل عبود يبكي
ميثى: حبيبي وش فيك تبكي ليش جيت من عند بابا
عبود : بابا راح مع عمو
ميثى: وين راح
عبود :عمو هايف طلع منه دم
سمعته ام زيد وركضت : ليييه وش فيه عمك
عبود كان خايف وعجز يعلم وركضت ام زيد حتى بدون ما تلبس وهي خافيه طلعت برا وهي تشوف مؤيد : مويد وينه هايف علامه
ابو صيته اللي كان قريب قال: ابو نجد ذبح هايف
صرخت ام زيد ومسكها مؤيد وقال فايز بغضب : سد فمك الله يقطع لسانك
ام زيد اللي فقدت نفسها وهي تصرخ وتبكي
هنا طلعت ريوف على صراخ امها برعب وكان قريب فايز ومسك الباب وريوف اللي اول ما شافت امها طايحه بيدين مؤيد والحريم قاموا وهم يتسالون بين ( مات ولا لا ، ليه ابو نجد رمى هايف )انهبلت وهي تدف الباب : يممممه يمممه وش فيه هاييف يمممه
فايز اللي كان يحاول يهديها بس مافيه فايده فتح الباب وهو يرجعها بذراعه : ريووووف ريوووف اهددي ماصار له شي ماصار له شي متصاوب بس متصاوب
ريوف : لاا تكذب مات مات
فايز سحب شماغه وهو يحطها عليها بغضب : لااا لااا حي يا ريوف حيي اسمعيني قومي لامتس والله انه بخير
ريوف اللي بعد مليون يمين وقسم وقفت ودخلت وهي تبكي اخذتها لطيفه وهي تهديها
وحصه اخذت ام زيد جوا والناس راحوا اما سلمى اللي حتى مانزلت دمعه وحده من صدمته وهي تناظر برعب للباب وكإنها تنتظر الخبر الاخير الصارم
.................••............
في بيت ابو نجد
اما نجد اللي طلعت هي وامها وهي من هول الصدمه تحس مب قادره تمشي وهي تبكي بكي مرعوب وهي مازالت ملامح هايف تنرسم قدامها بس تحت تأثير ان ابوها قتله وهي خايفه يكون جاء منها شي على هايف وشافه ابوها هنا انهارت وبكت وهي تشوف ابوها جالس بالصاله وهو مفجوع ومنصدم مايدري وش يسوي
ابو نجد اللي من الوقت اللي افترق فيه هو ابو زيد وهو عايف الدنيا وعايش كذا لكن الحين مب بس عاف الدنيا الا نهدت على راسه تمنى انه ما رمى وانه هايف ما جاء وخصوصا انه يحب هايف وكل عيال ابو زيد
ام نجد اللي كانت تبكي : وش سويت يا مشعل وش سويت
ابو نجد : اسكتي سكتتتتتي اسكتي
كان موقف لا يحسدون عليه مروع فعلا مروووع
................••............
في المستشفى
عند هايف دخله مطلق اللي كان يشيله وثوبه ملياان دم وزيد اللي كانت يدينه كلها دم وبعد ما سلموه الطوارئ جات الشرطه واخذوا زيد ومطلق
وجاء الظابط فاهد اللي قال: مططلق
مطلق فز : فاهد
فاهد : سلامات وش فيكم وش حصل
مطلق : ابد كنا بعرس واطلق واحد على هايف بالغلط وحجزونا
فاهد: وهايف بخيير
مطلق: مدري اخذوه بس تكفى يا فاهد بنطلع له لين نشوف وضعه وبنرجع
فاهد: ابشر ابشر كلنا بنروح
طلعوا كلهم وعلى طلعتهم قال زيد: ابوي
ركضوا له وابو زيد يتعكز على عكازته وعلى يد محسن
زيد: يبه ليش جيت
ابو زيد: ويينه هايف وينه
مطلق : دخلوه يبه اجلس انت اجلس
ابو زيد: مانيب جالس ودوني لولدي
فاهد : يا عمي انتظر بشوفه انا واجي مايسمحون تدخلون
مطلق : تكفى يا فاهد
راح فاهد مسرع وهم وقفوا وكل واحد بقلبه رعب اكبر من الثاني وكل واحد تعقد جواه اشياء كثييير ورعب
.................••............
عند هايف
اللي كان بين يدين الدكاتره وداخلين طالعين عليه
فاهد اللي عند الباب وهو يسأل وبعدها رجع لابو زيد ومطلق وهو وجهه حزين عند مطلق وقف اول ماشاف وجهه فاهد الضايق
فاهد : مطلق
مطلق :هاه
فاهد : يحتاجون دم فصيلة o_
مطلق : انا انا
فاهد :اجل يله
ابو زيد: وش فيه
مطلق : يحتاج دم بروح اعطيهم
راح مطلق وابو زيد اللي من خوفه يدينه ترتجف وهو يردد دعاء (يا ربي اني استودعتك قطعة من كبدي ياربي لا تكسر ظهري ياربي )
مطلق اللي كان يراقب الدم وهو قلبه منشلع على هايف اللي يحبه اكثر من الدنيا خاف يوم شافه بين يدينه غارق بدمه كان يدعي ويترجى ربي
ورجع لابوه وهو ينتظر الخبر
وبعد شوي طلع فاهد وهو يقول : ابشركم انه بخير والرصاصه جت بمكان فارغ في كتفه بس بخيير وساعه ساعتين و ويصحى
زيد: ليه ما صحى
فاهد : نزف كثيير لكنه بخير
ابو زيد: تكفى يا ولدي بشوفه
فاهد؛على خشمي بس يطلعونه للغرفه ابشر
انتظروا شوي وقالهم الممرض انه صار بغرفته وطلعوا له و ابو زيد اللي كان يتفقد الجرح بخوف وهو يبي يشوف اذا هايف بخيير
فاهد: لا تخاف يا عم بخير بخير حمدلله انها طلعت شوي للكتف
مطلق : حمدلله
فاهد: طيب يا شباب نحتاج افادتكم
زيد: طيب
طلعوا يقدمون افادتهم وابو زيد جنب هايف وبعد ساعه فتح عيونه : اااااه
ابو زيد: بسم للله بسم للله
حسين : هايف هايف تسمعنا انت بخير
هايف فتح عيونه يناظرهم: ايه ايه طيب انتم علامكم
حسين انجلط: علامنا جيينا معك بغيت تموت
ابو زيد: يعورك شي
هايف اللي يتقطع من وجع كتفه بس انكسر قلبه على ابوه ونظراته: بخيير يبه بخير مافيني شي
ابو زيد : حمدلله على سلامتك يا وليدي
محسن: خطاك الشر
حسين: بسم للله عليك
هايف: الله يسلمك وماييجيكم
دخلوا مطلق وزيد وركض مطلق اللي ابتسم بفرح: هايف ياحمدلله على سلامتك يا عضيدي
ابتسم هايف بحب وهو يحتضن مطلق: لله يخليك لي
زيد: سلامتك ياهايف خطاك الشر
هايف: خطاك السوء يا ابو عبود
مطلق : بعلم امي اكيد انها خافت
راح مطلق يدق على امه وردت بخوف : يا مطلق اخوك وشلونه حي ولا ميييت
مطلق : ابشرتس يا يمه هايف بخير بخييير طيب
ام زيد: في ذذمتك عطني بكلمه عطني
مطلق: ابشري
هايف: امي حبيبتي
ام زيد : يا حبيب امك انت طيب يا حبيبي انت بخيير
هايف: طيب يمه طيب لا تخافين ها مانتس تقولين الذيب مايوجعه شي انا مايوجعني شي
ضحكت ام زيد من بين دموعها: جعل الوجع بعيد عنك يا بعد حيي وش جاك وش فيك
هايف: بسيطه امي رصاصه بالكتف بس بسيطه وطلعت
ام زيد: بسم لله علييك
مطلق : امي لا تخافين وبلغي الكل انه بخير
ام زيد: متى بتجون
هايف: الحين بنجي بس انتي لا تخافين
ام زيد: يلا يا يمه فمان الله انتبه على نفسك
هايف: ابشري ابشري
سكر ولف مطلق: من قالك بتطلع الحيين
هايف: من قالك اني ابجلس
ابو زيد: وين تروح وانت تعبان
هايف: يا يبه بخير انا
الدكتور اللي جاء : هاه يا هايف كيف تحس يدك
هايف: بخير وطيب وابي اطلع
الدكتور: وش فيك ماتبي تجلس باقي بنشوف اشعتك وتكون تحت الملاحظه
هايف: لا تكفى يا دكتور مانيب جالس
الدكتور: وشلون على اشعتك
هايف: اجيك بكره
زيد: هايف بلا عبط وش ماتبي تجلس انت متصاوب لا سمح الله يصير لك شي
هايف: لا مانيب جالس ما دانيه مدانيه مانيب جالس
ابو زيد:ويدك ياولد
محسن: يده ملفوفه وماعليها بكره يجي ويشوفونها
هايف: اول مره يعجبني كلامك
الدكتور: انت كذا بخير وممكن تطلع ولكن تنتبه عليها وبكره من بدري تجي تشوفها وتسوي اشعتك بس قبل تطلع تنتظر شوي لما يخلص المغذي والدواء وبعدها تطلع
هايف :ابشر
كتب له الدكتور خروج وطلع وبالقوه اقنعوا ابوهم والكل يروحون ويجلس معه مطلق اللي ماصدق انه بخير ولا ارتاح وبعد ما اعطى هايف افادته انه مايتقدم بأي شكوى اابد وانه غلط وطلب من فاهد يقفل الملف مره
وجلسوا ينتظرون المغذي ومطلق جالس قدام هايف وهو يحس للحين قلبه يرقع
هايف : علامك تناظرني
مطلق اللي صد يشتت عيونه اللي بتفيض دموع : والله اني ما عمري خفت على احد كثر ما اخاف عليك واليوم ربي وراني وش كثر خوفي يهد الحيل وحمدلله اني مانيب اخاف دايم
ضحك هايف وهو يشد على يد مطلق : والله اني انحسد انك اخوي وعضيدي وجعل قلبك سالم
مطلق ابتسم وهو يرجع ورا: تدري عاد الله لايعيده حب ومحبه البنت تصوب القلب والابو يصوب الكتف
هايف ابتسم لما تذكر صدفته مع نجد: والله ان رصاصة ابوها بالرشاش تهون قدام عيونها
مطلق : الحين ابي افهم هالبنت بتذبحك !؟ دايم وانت متكسر ومتصوب وحالتك حاله منها
هايف: ياجعل هايف فداها
ضحك مطلق وهو يتذكر: تذكر يوم انكسرت يدك كسر مضاعف من وراها هي وابوها
ضحك هايف يوم رجع فيه الموقف( بعد ما افترقوا عجز هايف يصبر هالسنين عجز يتعود على فرقاها وقبل يبنون ارضهم كانوا ببيت بعيد عن بيت ابو زيد
ودايم وهايف يكتب على جدران البيوت المقابله رسايل لنجد مبهمه ويخط توقيعه تحت عاشقك لثماله (😅مراهقة الطيبين ) ومطلق يراقب لا يجي احد
وفي يوم وهو يكتب جاء ابو نجد وصاح له مطلق : ابوها جاء
ابو نجد صح متفهم بس عصبي وخصوصا هوشتهم توها جديده والاجواء ملخبطه وحذف هايف نعاله والبويه اللي بيده وركض وركض مطلق وراه وهو ياخذ نعال هايف وانحاشوا وهم يوايقون من ورا البيوت وابو نجد عصب يوم شاف الكتابه وهو يدور من كتبها ويوم قرب هجوا وطاح هايف طيحه قويه على يده وانكسرت كلها كامله وطول لين تجبرت )
ضحك هايف: وغيرها وغيرها بس يارب لا تخيب لي تعب
مطلق : والله مدري يا هايف والله مايسكت ابوي هذا اذا ابو نجد صدق غلطان ما تعمد
هايف: لييه يامطلق واضح انه غلطان
مطلق: مدري بس الله يستر
هايف هنا خاف وماصدق خلصت المغذي الا طلعوا وهو مطلق يداريه كان هايف يدري ان نجد الحين خايفه اذا مب عليه على ابوها
نزل من السياره وهو يمشي بثبات وألم كان يبي يثبت لنجد انه بخييير وانها لا تخاف شاف طرف شباكها انفتح بشويش وفيه ظل يراقب ابتسم ودخل وهو يشوف امه اللي ركضت تحضنه وغمض بألم
ابو زيد: بشوييش بشويش
ام زيد: بسم لله عليك يا امي
ابو فايز اللي جاء يسلم عليه وفايز والكل
واخيرا جاء مؤيد طاير وقفه مطلق: بشويش بشويش
مؤيد: اشبك ابغى احضنوه توه رجع من الموت
مطلق: يهب يا وجهك اذكر الله يا خبل وبعدين لا تحضنووه على قولتك سلم بشويش
حصه: يا مطلق علامك عليه خله يحضنه
ابتسم هايف: تعال تعال
حضنه وهو يضحك على مؤيد اللي يعبر له بكل حب
ودخل بعدها للبنات رييوف اللي استقبلته بدموع وبكي ما جفت وبالقوه هداها اما سلمى الكل مستغرب سكوتها حتى مطلق اللي ناظرها بأستغراب بس اول ما قربت واول ماحاوطت كتف هايف بيدها هنا انفجررت بشكل فجع الكل
هايف اللي ما فجعه واوجعه كثر بكيتها المكتوومه هنا اختنق وبغى يصيح وتدخل مطلق اللي سحبها وهو يحضنها: سلمى بسم لله عليتس سلمى
سلمى اللي كانت تناظر هايف ودموعها ما وقفت: احسب انك مت يا هايف قالوا انك مت
هايف قرب وهو يمسح دموعها: لا يا عيون هايف ما صار لي شي وانا بخير بسم لله عليتس لا تخافين
مطلق: اذكري الله تعالي تعالي اجلسي
بالقوه لين هدت سلمى والكل هدى والكل يتحمد له بالسلامه ورجعوا فرحوا بعد موجة رعب وانتشر بين الناس ان هايف بخير وانه طلع ووصل هالخبر لابو نجد اللي جلس براحه لكن ماجلس بلحاله جلس وهو في حاله مزريه من بكى وحسره
بعد ساعه تقريبا ابتداء بيت ابو زيد شوي شوي يهدا ويسكن والناس تنام في الحوش على فرش العرس كانوا العيال حاطين فرشهم وابو زيد وابو فايز والكل نايم برا
والحريم بالبيت هايف كان تعبان بس عجز ينام وعيونه على شباك نجد للي للحينه ما طفى نوره
كان مطلق على يمينه وابوه على يساره ورفض مطلق ينام حسين ومؤيد جنب هايف عشانهم يرفسون ويتقلبون وهايف بعد ما سمع كلام ابوه وغضبه على ابو نجد انهارت اماله وخاف كثير وايقن انه انتهى ابو نجد كلياً عند ابوه ولو يموت معاد نجد له الا اذا صارت معجزه
فايز بالطرف الثاني عجزان ينام بعد اللي صار وخصوصا بعد الموقف اللي جمعه بريوف للحظه حس انه المسؤول عنها كان متوقع انها ما تكمل الليله بخير على الخوف اللي خافته كان طول ماهم جالسين قبال هايف وهو عيونه عليها .................••............
عند البنات
ما فاقوا من الصدمه ريوف اللي وهي ترجع فستانها شافت شماغ فايز الطايح واخذته وهي تناظره برعب كيف طلعت قدامه كذا كيف صرخت بوجهه بدون اي غطاء غمضت بفشله وهي تحطها مع باقي الملابس عشان تغلسها وهي ماهي مستوعبه هالليله ابد
اديم اللي كانت مركزه على مطلق اللي كان ناسي العالم ومحاوط هايف بكل شي حتى فراشه هو فرشه وهو اللي يساعده وكإنه يداريه عن العالم كانت على شباك الغرفه وهي تشوفه كل شوي يصحى ويشوف هايف ويرجع ينام لكن الحلو ان مب بس مطلق لا الكل زيد وابوه ومطلق والبنات وامه حتى حسين اللي مايصحيه شي يصحى يطل عليه ومحسن يطلع من غرفته عشان يتطمن وخصوصا ان اصايل بعد ماغثتهم بحركاتها بالعرس اول ما صارت الحادثه راحت مع اهلها وسحبت
.................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي ماصدقت شافت هايف رجع وبخير جلست براحه على الشباك وهي تبكي ماهي مستوعبه قد ايش خافت بعد ما شافت كمية الحب والحنيه اللي بينهم وكيف مهتمين به وقفت وهي تمسح دموعها لكن انهارت دموعها من جديد اول ما فاح عطر هايف من يدها من مكان مسكة هايف اللي للحين اثار يده عليها نجد بعد هالصدفه ما تدري وش حصلها رغم انها ميقنه بعد هالحادثه تقطعت اخررر حبال الامال بينهم نهائياً
................••............
من بكره في بيت ابو زيد
كان هايف متوسط المجلس والرجال داخلين طالعين وكل من عرف انه في بيت ابوه جاء يزوره وهايف اللي بس وده الامور تصلح وفز هايف اول ماشاف ابو نجد اللي دخل وفزوا كل المجلس وابو زيد اولهم ابو نجد اللي كان فعلا حزين قال : سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
ابو نجد : اول شي بقوله حمدلله على سلامتك يا هايف وانا يا ولدي اعتذر لك والله لو ادري بيصيبك منه شعره ما رميت ولا خذيت الرشاش ابد لكن مكتوب ومقدر ووسلامتك فرحتنا كلنا ويعلم الله اني احبكم مثل حب عيالي
هايف اللي فرح : مسموح ياعم وابد ماصار الا كل خير وعدت على خيير وابد ماهو خطاك
ابو زيد بحده : لو اني اشك بس اشك انك متعمدها حزتها بيكون اليوم اول عزاك يا مشعل ودامك قلت اللي عندك ماعاد به شي نسمعه
ابو نجد طلع وهو ضايق بعد ماكان يدخل ويطلع بهالمجلس وكإنه راعي البيييت الحين ينطرد منه افترق المجلس وتحطم قلب هايف بعد ما ابوه طرد ابو مشعل انتهى كل شي جلس بحزن بان على وجهه
ابو فايز: الله يهديك يا ابو زيد تطرد ضيفك
ابو زيد: حشمته بما فيه الكفايه وعطيته حتى عمري لكن عيالي مانيب معطيهم اياه
طلع ابو زيد وابو فايز وقف بضيق وطلع
جاء حسين وجلس وهو يقول: ابو نجد يجهز اغراضه هو واهله والظاهر بيرجع للمدينه
فايز: اكيد بيرجع وش له وجهه يقعد
فز هايف ومسكه زيد: وين
هايف : بمشي شوي فكني
مطلق : خله بروح معه
طلع هايف وهو يسابق خطواته وصل للباب وهو يشوفهم يرتبون اغراضهم ونجد اللي تناظره انشلع قلبه لا شعوريا تحرك ومسكه مطلق: وين بتروح اركد
هايف ضاقت به الوسيعه يوم صدت نجد وهي تمسح دموعها وتحرك ابو نجد وطلع من الديره بكبرها وهايف يراقب طريقه
مطلق : الظاهر انها انتهت يا هايف
مارد هايف اللي رجع ودخل المقلط كان يقاوم الالم والوجع وده يوصل لنجد انه بخير بس اوجعته دموع نجد وهدته جلس وهو ماسك كتفه بوجع
ودخل زيد اللي صفق الباب بكل قوته وفز هايف: وش بلاك تصفق الباب
زيد: بصفق الباب والدريشه والصحون وكل شي واذا اقدر اصفق راسك بصفقه يمكن تصحى وتشوف
هايف : خير ان شاء الله وش اشوف
زيد اللي كان مقهور على هايف كان يعطيه امل بسيط بس الحين انتهى ومايبي هايف يتعلق اكثر في نجد
زيد: هايف فتح عيونك يا هايف لازم تفهم ان هالحب انتهى وانقطع الامل من اللحظه لللي قطعت فيها الرصاص جلدك وعبرت هايف لو تموت لو تحب رجلين ابوي ما خلاك تاخذ نجد صح كانت بيوتنا ماهي بعيده ما بينها الا سكه بس قلوبنا ونفوسنا يا هايف صارت بعيييده بعد السماء عن الارض ‏لو تكسر رجلينك عشان تصالحهم والله ما يتصالحون يا هايف اصحى وانهي الموضوع قبل يتعبك ويدمرك
هايف : خلصت
زيد : لا
هايف: اجل اسمع اذا قلوبكم بعيد وبيوت بعيد نجد ماهي بعيده عني نجد عايشه هنا ( اشر على صدره )
لو الدنيا كلها تختلف والله ما اجوز عن حبها
زيد: خلك كذا خلك وبتشوف
طلع زيد بضيق وهو وده يصحي هايف من هالوهم وينقله من هالحب اللي فاشل بنظره
اما هايف انسدح بضيق وهو يدري انه توه بدا فالعناء
والضيق هذا وابوه باقي ماعرف
دخل مطلق اللي معه علاج هايف والمعقمات بيبدل على جرحه واعتدل هايف وهو ضايق
مطلق : وش فيك
هايف :مافيني شي يا مطلق
مطلق ابتسم وهو يدري انه بذا الطريقه بيتكلم : طيب وش يقول هايف
هايف اللي تنهد بوجع وهو على كثر ما فرح بصدفتهم على كثر ما حزن وتحطم قلبه قال وهو شاد على يده
(صدفه وعشنا من بعدها بعيدين
ليت الصدف بعد اللقاء قربتنا
بأول لقاء ما كنا الا حبيبين
وكل الطرق من بيننا اتعبتنا
وما كنتس الا عاشقتني من سنين
لكن ظروف الوقت ما ساعدتنا
نظراتنا وكلماتنا طولت لين
صرنا ضحاياها وهي صوبتنا
نسيت من بعدتس جميع المحبين
واصبحت مغرم صدفة جمعتنا
وعشنا على ليت اللقاء لو بعد حين
وضعنا بعد ذيك الاماكن نستنا
انا وقلبي لتس كتبنا دواووين
على امل تقرين يا ملهمتنا
وعلى امل انتس تجين وتقولين
انا معك لو هالصدف فرقتنا)
نزل مطلق يده من الجرح وهو يناظر هايف : صدفه !؟
هايف قال لمطلق كل شي وانصدم مطلق : لا تقول طحت ذا اليوم بسببها ؟
هايف: ايه
رمى مطلق القطن بغضب وهو يلف الجرح : ياخي انت قاضي ماعاد لك طب انتهيييت
هايف : ما قلت شي جديد
مطلق طلع وهو يحنه من هالحب اللي في صدفه جابته ارض اجل لو شافها صدق وش بيسوي اما هايف كان هو الوحيد اللي يدري بعمق حبه ومتضايق ..................••............
بعد العصر
وعرفت شريفه وجت وهي تبكي دخلت على هايف اللي وقف وهو يستقبلها ويالله وقفت بكى ولا بغت تروح مع تركي
هايف : يا شينتس يا شريفه والله لو اعرس اني معاد اجي روحي مع رجلتس واستانسي
تركي : قلت لها والله انك طيب وبخير بس ما تطيع
هايف : وين عقالك محطها لييين تطيع
شريفه ناظرت فيه بصدمه وضحك: يا بنت الحلال والله بخير والله
ابو زيد: هذاتس تطمنتي عليه
تركي : وحنا بعد نستاذن
وقفت شريفه وهي تودعهم كلهم وراحت ورجعوا يجلسون بس هالمره بهدوء مافيه اي نقاش بالمجلس
هايف كان ضايق ومنسدح وابلشه مؤيد يسأل ويحقق لا شعوريا صرخ هايف اللي كان طويل صبر بس اليوم ما يتحمل : خلاااااااص اكلت مخي اكلته اصص اصصصص
مؤيد : اش بك يا شييخ
هايف : لا عاد تكلم لا تكلم روح برا وتكلم بكيفك
ابو فايز : وش فيك يا هايف بشويش على نفسك
فايز : مؤيد خلاص عاد
محسن : يبه تبي شي انا بروح
ابو زيد اللي يدري بيروح لاصايل:رح رح ، حسييين جب القهوه
حسين : طيب
................••............
عند البنات في بيت ابو زيد
كانوا جالسين وميثى تفكر وريوف جالسه جنبها متفشله من فايز اما اديم شايله هم مطلق اللي مرعبها
جلست سلمى وهي معاها الشاهي : علامكم تفكرون وش فيه
ريوف : ابد مفجوعه من امس
اديم : حتى انا
ميثى : بس انا خايفه من الجاي
كلهم لفوا عليها وجلست لطيفه بإستغراب : وش فيتس
ميثى : سكروا الباب وقربوا بعلمكم شي
سكروا وتجمعوا وهم بيسمعون وش فيه وهم اللي علاقتهم قويه واسرارهم بين بعض
ميثى: قالي زيد قبل فتره ان هايف يحب
سلوى: ندري انه يحب بس ما ندري منهي
ميثى: انا ادري
الكل: منن !؟؟؟
ميثى : نجد
شهقوا كلهم سلمى: والله اني شاااااكتن فيييه والله
ريوف : حتى انا بعلمكم بشي اصبروا
لطيفه: دقيقه كملي يا ميثى
ميثى: بس يحبها من زمان ومنشلع قلبه عليها وبس
اديم: يووه وعمي وابوها متهاوشين
ميثى: قولي كان فيه امل يتصالحون الحين مره من بعد ما تصاوب هايف
سلمى: واقول وش عنده اذا جاء ابو نجد دايم هايف قاعد بالحوش يناظر بيته
اديم: ريوف وش عندتس انتي
ريوف : امس جت نجد تبي الحمام وراحت وبعد شي رجعت طايره ولو لها جنحان طارت وبعد شوي الا مطلق يركض وينادي طلع هايف دايخ بالحمام مدري وش جاه وانا شكيت انهم تقابلوا يوم شفت وضعهم
سلمى: اخس يا هايف وش دوخه
ميثى: بعد ما يبي لها على قول ام مسفر ( طقاقه) هالموت الاحمر
اديم: ايييي والله حنا بغينا نموت تلومين هايف عاد
سلمى: يا ويلي علييه وش ذا الحب الاسطوري مسميها ويحبها
لطيفه: قولي الله لو هالشعر كله لها
اديم: دقيقه دقيقه طيب هو يحبها بس هي تحبه بعد
ميثى: مدري عاد
ريوف؛ اكيد تحبه وهو متسحيل يحب من الله كذا
سلمى: وشلون تحبه وهم مايجون الا وين
ميثى: كل شي جايز
لطيفه: حزنت عليه الله
اديم: شلت همه قسم بالله
سلمى: يحززن ياعمري عليه اشوفه دايم مستكن وهادي
ريوف ركضت ورجعت ومعها دفتره: دقيقه دقيقه بنقراء احس لازم استوعب
ميثى: ايه هاتي هاتي
وبعد ماقلبوا فجاءه صرخوا مع بعض
لطيفه : يممه علامكم
سلمى: ياااااا ويلي على اخوي
اديم: تكفون زوجوه اياها
لطيفه: وش وش
ميثى: اسمعي (خايف اكون اول قتيل .. يموت من رشة عطر .)
لطيفه : يوووووه يوووه وتقولين ما تحبه وين شم العطر وييين
سلمى: يا بنت دايم الشعار يخثردزون
ميثى:هاذي بعد خثاريدز (‏الحب لولا ( نجد ) وش يعني الحب
‏إلا إبتسامتها وضحكة وجنها
‏أحبها واجد مثل ماهي تحب
‏وأخشى الحسد لاقلت كني وكنها
‏خلتني أشوف البشر كلهم كذب
‏ولاخيبت ظني وقلت أحسب إنها
‏بإحساس شاعرها وبإحساسها العذب
‏الصدق منها وأكثر الصدق عنها
‏ريميةٍ تجفل من الريح لا هب
‏وتغار منها اللي : يغارون منها)
هنا جت صيحه البنات مره وحده
سلمى: تكفى ياربي يتصالحون ابوي وابوها ويتزوجها حرام والله
انقطع صوتهم بصوت مطلق اللي نادى: سللمى
فزت سلمي وهي ترمي الدفتر ويخبونه برعب وطلعت : هلا
مطلق: قولي لام فايز وبنات عمتس وعمتي حصه عمي يقول يلا بيروح
سلمى: لا تكفى ماشبعنا منهم
مطلق : العرب وراهم دوامات بسرعه
سلمى: ياربي
راحت ومطلق رجع وقاموا يجهزون وهم يكرهون الرجعه للمدينه
وطبعا دايما ابو زيد وعياله كلهم يوقفون على الباب يدعونهم هالمره بدون هايف
مؤيد الي طلع بعد ما خم هايف لين حامت كبده وطلعه مطلق غصب وهو يسلم عليهم وبعدها ركبوا وجات اديم اللي تركض ومتأخره لكن لاشعوريا توقفت رجولها وهي تناظر مطلق يسولف مع فايز بجنب سيارته
فايز: اديموه اخلصي دايم متأخره
وخر مطلق عن الباب ورجع لكن جمدت اول ماقال مطلق : يا بنت
لفت وهي خايفه ومستغربه وكمل: اغراضتس بتطيح
نزلت اديم نظرها لشنطتها اللي مفتوحه ورفعتها بسرعه وركضت لسياره ومطلق اللي ماهو منتبه ابد ابد وبلشان الحين بقلبه
.................••............
يا ثقل الايام اللي مرت لين كملت اسبوع على قلب هايف ومن بعده نجد اللي تدمرت في ذا الاسبوع هم اكثر ثنين كانوا مظلومين
وثقيل على ابو نجد اللي رغم عداوته مع ابو زيد الا انه حزين من اسبوع
اما فايز اللي بدا يقلب امر ريوف في مخه بدت تدخل بكل تفكيره بدا يحوس بتفكيره وهو للحين عنده ولاء لشماغه اللي تغطت به
اما اديم اللي رغم انها كل ما تذكر مطلق ترتعب بس ما تدري ليه دايم اذا غاب تفقده واذا راح وتأخر تشيل همه
مطلق ابد ساهي ولا يدري عن هوا دارها بس همه كيف يطلع هيفاء من راسه وقلبه وتفكيره وكيف ينقذ هايف من حرب الحب الطاحنه ................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي صح مرهق لكن خلاص ماعاد يبي يستسلم وافق ابو زيد انه يروح ويتوظف ويده صارت احسن بكثير واليوم وقت رجعت زيد للمدينه بس بياخذ معاه هايف ويوديه لدمام بنفسه ويضبط اموره وكان الكل ضايق على روحة زيد وخصوصا انهم ما تعودوا على غيابه ابد
ام زيد:تكفى يمه انتبه على نفسك وصلاتك وكلمني كل يوم يمه
هايف : ابشري امي من عيوني من غير لا تقولينن
ابو زيد: الله الله بصلاتك وانتبه من السعسعه مع السرابيت
هايف وهو يسلم عليه : ابشر
محسن :والله اني داري بتروح وتعود بس انتبه
هايف طنشه وبعدها جاء حسين: وعاد هه لا تخلينا
هايف: ابشر مانيب مخليك بجيبك
مطلق لللي حضنه وهو يشد عليه :انتبه لنفسك وانضبط ولا تروح مع احد ما تعرفه وكلمني يومياً وطمني عن قلبك
هايف: ابشر الله يعيني على بعدك وعلى بعد الديره
ضحك مطلق : ديرتك اللي ترزق فيها ونجد ماهيب طايره قو قلبك
كان يقصد اثنين ( ديرتهم ونجد بعد ) ابتسم له هايف وطلعوا وعبود فرحان بهايف قد الدنيا
وطول الطريق وهايف متوتر ما تعود يطلع من الديره ويروح لديرتن بعيده عن نجد وهوا نجد
زيد: ايييه يا هايف وش تبي تسمع
هايف لف له ببتسامه حزينه شوي:سريت ليل الهوى
ضحك زيد: اييه يا ليل الهوى
ورفع الصوت وهو يشوف هايف السرحان لين وصل بيت يقول فيه (يانجد الاحباب لك حدر القمر صوره
طفلة هلال وبنت اربع عشر بدرا
حبيبتي نجد عيني فيك معذوره
معشوقة القلب فيها للنظر سحرا)
قطعوا الطريق وهايف يرددها وزيد اللي بعد ما وصل ميثى وعبود عند اهلها رجع لهايف وطلعوالدمام وبعد ما اخذوا فندق واستقروا فيه الليله
هالليل عجز يطويه هايف اللي ماتعود ينام برا نجد ابد بعيد عن لحافه ومخدته اذا لف يمينه مطلق وشماله حسين امه اللي اذا انتصف الليل تجي تطل عليهم
ريوف وسلمى اللي ينادونهم يسهرون معهم عجز ينام ابد وهو يحس انه غريب بهالمدينه .
.
.
.
انتهى♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-03-2019, 11:55 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


موجودين يا حلوين نكمل🌚؟!

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي؛كاملة

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
السبعة الأكثر رواية للحديث slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 12-08-2019 09:59 AM
رواية هل اصبحت الأن فتاة قبيحه ؟؟ رواية حزين تحكي عن الأمل درة الجميلة قصص - قصيرة 3 29-06-2019 12:55 AM
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1