منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات - طويلة (https://forums.graaam.com/134/)
-   -   رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي (https://forums.graaam.com/629845.html)

~Arwa gam~ 06-04-2019 11:26 AM

رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
السـلام عليكـم ورحمة الله
كيفكم بنات شنو اموركم واخباركم
هذه أول رواية لي اتمنى مشاركتم فيها

أشكر كل من تابعني وفي الختام السلام


الدكتورة ليان: لازال امامك فرصه يا عائشه ولكن ستبقين مده تحت العلاج

عائشه: وهل سأتأخر في الانجاب يا دكتورة

الدكتورة ليان: كل شيء بيد الله عزيزتي وان انجبتي طفله جميلة مثلك سميها ليان من فضلك

عائشه : اقسم لك بان اسميها كذالك ان رزقني الله

الدكتورة ليان : تأملي بالله خيرا
يمكنك الخروج الان وستبدأين بالعلاج منذ اليوم سأصف لك الدواء

عآئشه: شكرا دكتورة.

ـ ................. ـ
بعد سنتين من العلاج


عائشه بصوت باكي : أحمد هيا عد للمزل ارجوك

أحمد بقلق واضح وخوف على حبيبته: مالامر حبيبتي هل انتي بخير

عائشه بابتسامة حب : اجل حبيبي هيا عد الان

أحمد : مسافة الطريق حبيبتي واكون عندك

ـ .................... ـ
أحمد بقلق: عائشه مالامر مالذي حدث

عائشه بصوت فيه نبرة الفرح ولمعة جميله بعينيها الخضراوتين الجميلتين: انا حامل يا أحمد قريبا سيأتينا طفل
حبيبي انا حامل هل تعي ما أقول أنا حامل

أحمد وملامح الصدمه والفرحه تعتلي وجهه : هل حقا ماتقولين حبيبتي هل سأصبح أب بعد عشر سنوات من الانتظار انا سعيد حبيبتي سعيد للغايه
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك الحمد لله حمدا حتى يبلغ الحمد منتهاه الحمد لله
اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
وخر أحمد ساجدا لله سجدة شكر على هذه النعمه التي كان ينتظرها طويلا واثناء سجوده نزلت دموعه دون سابق انذار
رفع من سجوده واقفا وعانق زوجته عائشه التي أحبها بصدق أحبها حبا طاهرا وهي لم تعارض بل عانقت زوجها بحراره حرارة فرحة انتظرتها طويلا

ـ............. ـ
ملاحظه: لقد عالجت عائشه في عدة مستشفيات ولكن الاطباء اجمعو على قول واحد وهو ان عائشه عقيم لاتنجب اطفال سافرت الي الاردن بعد ثمان سنوات وتلقت العلاج هناك عند الدكتورة الشهيره ليان أحمد ال....
وبعد سنتين من العلاج حملت عائشه بطفل لم تشأ ان تعرف جنسه حتى يولد عاملة بالقول الشهير( اللي يجي من ربي مرحبتين بيه) وبعد تسعة اشهر انجبت عائشه طفله كأنها فلقة قمر واسمتها ليان كما عاهدت الدكتوره ليان.

ـ............ـ
بعد سبع سنوات.......

ليان ودموعها على خدها: ماااااامااااا لن اذهب وحدي للمدرسه انا اخاف اخااااف ماما تعالي معي ارجوكي

عائشه بتعب : حبيبتي ليان لدي أعمال كثيره عليا القيام بها اذهبي للمدرسة لن يضرك شيء حبيبتي

ليان: كلآاااا لن اذهب وحدي لن اذهب

عائشه وقد ارتدت عبائتها لتصحب ابنتها العنيده للمدرسه: ليان يا ابنتي اليوم ساذهب لاصطحابك للمدرسه لانه اول يوم لكي ولكن صدقيني لن اصطحبك مرة اخرى ماتفعلينه غلط حبيبتي انتي اصبحت كبيره وعليك الاعتماد على نفسك

ليان وهي سعيده للغايه: حاضر امي هيا سانتظرك تحت الدرج

عائشه: ها أنا قادمة خلفك

نزلت ليان من الدرج وصادفت ابن عمها جالس في حديقة المنزل ينظف سيارته كالعاده

ليان: توفيييييق مرحبااااا سأذهب اليوم الي المدرسة فقد اصبحت كبييييييره وعلي الاعتماد على نفسي

توفيق: هههههه اهلا ليونه حقا لقد كبرتي واصبحتي جميله جدا ولكن هل ستذهبين وحدك

ليان: كلا ماما ستصطحبني

عائشه وهي على آخر الدرج : مرحبا توفيق

توفيق : مرحبا خالتي أسعد الله مسائك

خالتي لاتتعبي نفسك انا سأصطحب ليان اذا لم تمانعي طبعا

عائشه: أخاااف ان اشق عليك

توفيق: كلآ لاتوجد مشقه ابدا فالمدرسة قريبة جدا وساصطحبها بالسياره

عائشه بابتسامه امتنان وشكر لتوفيق: حسنا ولكن اهتم بها ارجوك

توفيق بحب ظاهر: حاضر خالتي لا تقلقي والتفت الي ليان بابتسامه لطيفه على محياه هيا ليونه لنذهب

ليان وهي تقبل امها: الي اللقاء ماما ساكون بخير فلا تقلقي علي

عائشه بابتسمه جميله : الي اللقاء حبيبتي لاتنسي ان تتغذي جيدا

ليان وهي مسرعة الي السياره: حاااااااضر

عائشه تنظر بحب الي ابنتها الوحيده وتدعو الله ان يحفظها لها من كل قلبها


عند ليان وتوفيق في السياره

ليان : توفيق ما هاذا الذي اره معلقا في سيارتك دائما

توفيق: نظر الي ليان بحب وقال لها هذا قلبي حبيبتي هل تريدينه

ليان ببراءه خالصه غير واعية لما يقوله هذا العاشق : أجل

توفيق: انه ليس قلبي الحقيقي ليونه ولكنها ميداليه كانت بسريرك عندما كنت طفله واخذتها بعد ان اذنت امك لي وقد علقتها في سيارتي و من ذالك الحين فأنا اشعر بانه قلبي
والتفت اليها بلمعة جميلة في عينيه خذيه حبيبتي فيكفيني من الدنيا أنكِ ولو أعطيتكِ عيناي ما كفتاك.

ليان لم تفهم شيئا مما قاله توفيق لها ولكنها اكتفت بابتسامة جميلة ووضعت الميداليه في حقيبتها الجديده المليئه بالرسومات الكرتونيه وقالت مخاطبة له : توفيق انا احبك اكثر من محمد فانت تعطيني كل شيء اريده ويعجبني
اما محمد فهو يأخذ اشيائي مني دون ان اسمح له ان اخاك كريه جدا

توفيق وهو يتبسم ضاحكا من قولها وقال: ههه حبيبتي محمد اخوك كما انه اخوي وعليك الحفاظ عليه فهو سندك بعد والديك ولن تفهمي كلامي الان ولكني واثق من تفهمك له في المستقبل
والان لقد وصلنا هيا انزلي للمدرسه وتعرفي على صديقات جدد وساتي لصطحابك للمنزل عند خروجك
الي اللقاء ليونه

ليان : الي اللقاء ولا تقلق علي ساكون بخير

نزلن ليان مصطحبة معها قلب توفيق الذي عشق طفله تصغره بستة عشر سنه احبها مذ كانت طفله لم يحبها فقط بل عشقها فهي كل دنيته بعد والديه.



ـ..............ـ
بعد عشر سنوات بالضبط


ليان والخجل يعلو وجهها : حمووود هل حقا ماتقوله لي

محمد الذي يصغر ليان بسنه : هههههههه لولي حبيبتي
كم مضحك وجهك وانتي خجله ههه حبيبتي هو من قال لي ان اسالك وانا حصلت على جوابك كم انا سعيد حقا

ليان: حمود اياك ان تخبر احد بقصة حبنا فأنا لم اخبر احد غيرك انت وصديقتي رونق اياك ان تخبر احد ارجوك

محمد وهو يمثل الزعل: لولي لا تقولي هكذا انتي تجرحينني

ليان: حمود انا اسفه واخبر اخيك باني موافقه عليه

محمد : حسنا اتمنى الله ان يسعدكما

وقف محمد وتقدم الي اخته ليان التي هي اخت محمد من الرضاعه وقبلها بحراره على جبينها محمد الذي هو سعيد جدا بارتباط اخته باخيه فالاثنين يحبهما ويحب رؤية السعاده في وجهيهما

فتوفيق اخيه الكبير الذي رباه بالرغم من وجود والديه الا انه يشعر ان محمد طفله الصغير الذي لم ينجبه

طرق محمد الباب على غرفة اخويه التوأمان توفيق ورفيق ولكن ما من مجيب
وبعد عدة طرقات فتح الباب ولكنه لم يجد أحد
محمد...... غريب اين ذهب توفيق لقد قال لي باني ساجده في غرفته
وولى مدبرا من غرفة اخويه متجها الي حديقة المنزل

محمد يتحدث بالهاتف : توفيق اين انت يا رجل لقد بحثت عنك في غرفتك ولم اجدك

توفيق: لقد خرجت الي السوق لشراء بعض الحاجات للوالده
ثم اردف قائلا بنبرة قلق واضحه في صوته
محمد بشر ماذا قالت لك ما هو ردها

محمد رد مقتضبا ببحة صوته الجميله من يسمع صوته يحس وكأنه رجل في الثلاثينيات من عمره : لا أدري ما أقول لك يا أخي ولكنها.......

توفيق مستغربا نبرة أخاه: محمد مالامر ولكنها ماذا اجبني يا أخي هل رفضتني ارجوك اخبرني

محمد : ههههههههههههه لقد وافقت أيها العاشق لقد احمر وجهها خجلا عندما أخبرتها

توفيق وهو يكاد يطير من الفرح : حقا اشكرك محمد انا الان سأخرج من الاشاره أراك عند وصولي للبيت

محمد: لاتسرع في الطريق الي اللقاء يا أخي

توفيق : الي اللقاء
أغلق المكالمه التي دارت بينه وبين أخيه وهو يشعر ان الارض لم تسعه من فرحته يحبها نعم يحبها بل ويعشقها حد الجنون قد تمرد حبها في قلبه احبها حتى كاد الحب ان ينطق رفقا بي فانت قد وهبتني كلي لها احبها لانه يراها كل دنيته احبها مذ كانت طفله احبها حتى وكانه لم يحب احد قبله فمشاعره كلها لها

وبالمقابل هي لم تحبه ولم تكثرت بكلمة حب في مشاعرها بل اعتادت على كلمة عشق فهي تعشقه حد الجنون تعشقه لدرجة ان عينيها تكاد تنطق قائله كم اعشقه عندما يذكره احدهم تعشقه وبشده كيف لا وهو من وهبها الحب مذ كانت في مهدها.


"حبيبي انا اعشقك انا احبك انا اراك كل دنيتي
حبيبي لم تكفي كلمة عشق وحب في ذاكرتي
حبيبي لم اعد اعرف كيف أعبر فقد عجز لساني"


أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~

~Arwa gam~ 07-04-2019 05:46 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
الجزء الثاني
....................


وجآء اليوم الموعود اليوم الذي حلمت به كثيرا

اليوم سيتحقق حلمي اليوم سأفاتح والداي بخطبتي

اليوم سأطرق بابهم معلنا حبي الذي نمى منذ

زمن اليوم سأطلب يدك ليونتي...

گان هذا ما يجول في خاطر توفيق حيث ان سعادته لاتوصف

يشعر وكانه يكاد يطير فرحا
يشعر بأنه يكاد يصرخ صرخة تعبر عن فرحته تكاد هذه الصرخه ان تسمع الاصم

رفيق بضيق: توفيق مابك كنت أحادثك من فترة وانت لاتسمع لي

توفيق: آسف يا أخي كنت شارد الذهن قليلا

رفيق: أخبرني ما رأيك....
سأسافر غدا لأمريكا واظن انني سابقى لمدة سنتين هناك فلدي الكثير من الاعمال هناك

توفيق : سنتين..... أظنها وقت طويل ، هل أخبرت والداي بذلك

رفيق : كلا.. سأفاتحهم اليوم
ولكن ظنك ليس في محله لان من طلب مني المجيء هو عمي وسام وقال لي بأن الاعمال قد تراكمت عليه وان ادع الشركه هنا تحت تصرفك انت لان الاعمال هنا سهله

توفيق: امممم حسنا تصل الي هناك سالما يا أخي

رفيق رد مقتضبا: شكرا

وبعد فترة من الصمت تكاد تكون قليله

توفيق: رفيق

رفيق: نعم

توفيق: أريد استشارتك يا أخي

رفيق وقد اعتدل في جلسته: تفضل فأنا اسمعك وكلي آذان صاغيه

توفيق: أريد ان اتقدم لليان اليوم فما هو رأيك

رفيق : ههههههههههه حقا تريد خطبة حبيبتك المدلله.

توفيق: اجل وقلت اريد استشارتك قبل ان اقدم على الامر فانا احبها ولكن احببت ان تشاركني فرحتي لا ان تسخر مني

رفيق بضيق وآضح للعيان: انا آسف حقا وافعل ما يحلو لك وانا قد فرحت لك كثييييييرا ، هل فاتحت امي بالامر

توفيق وقد شعر بضيق اخيه ولم يعرف سببه: كلا لكن امي ستوافق ودائما ما تقول بانها تحبها ووالدي يحب ليان كثيرا ويعتبرها طفلته المدلله ولانها الفتاة الوحيده في بيتنا فجميعكم تحبونها وليان طيبه ومعاملتها حسنة اضافة الي اخلاقها العاليه لن اجد عروس افضل منها فضلا لكوني احبها واتمناها زوجة لي منذ زمن

رفيق: على بركة الله يا أخي ثم تقدم ليعانق اخاه وتؤمه عناقا حارا يعبر عن مدى فرحته واشتد في معانقة اخيه حتى كاد توفيق ان يختنق

توفيق بصوت متقطع: ابتعـ ـد ارجـ وـك أكـ ـآد ام ـوـت

رفيق : هههههههههههه حبيبي انت يا أخي من فرحتي صدقني

توفيق: ههههههه ساخبر امي بالامر الان فلم اعد استطيع الصبر اكثر

ثم خرج مسرعا نحو غرفة امه يعلو وجهه الفرح وابتسامته الذي تزيد من وسامته


...........................

رتاج: ليان تعالي اليوم الي ارجوووكي

ليان: رتوجه اليوم لا استطيع فوالدي موجود اليوم واحب ان اجلس معه طويلا واتحدث معه في عطلته
ساتيكم غدا ما رأيك

رتاج : حسنا انتظرك في الغد
الي اللقاء لولي...

ليان : الي اللقاء عزيزتي

لياااااااااااااان كان هذا صوت والدة ليان

ليان: نعم ماما لماذ تصرخين ها أنا قااااادمه

عائشه: حبيبتي اليوم ستاتي زوجة عمك الينا هي اخبرتني

ليان وقد احمر وجهها من الخجل لانها تعلم سبب مجيء زوجة عمها : اها فلتتفضل البيت بيتها امي

عائشه : حبيبتي جهزي الضيافه فهي على وشك الصعود

ليان: حاضر امي فزوجة عمي ليست بغريبه فبيتها تحت بيتنا يمكنها الصعود والنزول متى شاءت والضيافه جاهزه لانني كنت اظن قدوم رتاج ابنة خالي وقد اعتذرت وطلبت مني المجيء عندها

عائشه: هل ستذهبين يا ابنتي

ليان: گلا فقد قلت لها بانني سابقى مع والداي فاليوم عطلتهما

عائشه: حسنا فعلت ثم التفتت لتذهب الي غرفتها قائله انا سأصلي الان وانت لاتنسي فرضك حبيبتي

ليان وهي سعيده بحرص امها عليها من ناحية الصلاة والحجاب : حاضر ماما حفظك الله ماما واسال الله ان يرزقني برك حبيبتي

ثم دخلت ليان لغرفتها لتجهز نفسها لقد كانت دايما ماتحب ان تظهر انيقه امام الجميع ختى وان كانت وحدها لقد كانت مهتمه بنفسها كثير
فتحت باب خزانتها واحتارت ماذا ترتدي لليوم.........
..................
واخيرا استقرت على فستان طويل بلون المشمش الهادي وعليه طبقه من الدانتيل في النصف العلوي من الفستان ويخترقه حزام باللون الابيض على شكل ورده في النصف وكان الفستان جميلا جدا يبرز لون بشرتها المائبه للسمار منه للبياض
اخذته وارتدته مع سلسال ذهبي على شكل ورده صغيره مع اقراط صغيره ناعمه لاتكاد تبرز في اذنيها من صغرها
مع خاتم على شكل ورده وقد كان هذا الاكسسوار ناعم وجميل وقامت برفع القليل شعرها العسلي القصير بمشبك ذهبي على شكل ورده وتركت الباقي منسدل بعنايه على كتفيها ووضعت القليل من الكحل على عينيها العسليتين لتبرز حجمهما الكبير ووضعت القليل من مرطب الشفاه ونظرت للمرآه نظره اخيره لقد كانت في منتهى الجمال والاناقه
لم تكن تتميز ليان بالجمال الخلاب فقد كانت فتاه بملامح عاديه جدا الا ان عينيها واسعتين ولكنها كانت تتميز بالاناقه والذوق الرفيق فكان الجميع ياخذ ذوقها فضلا عن انها تسرق الاضواء الي اي مكان تذهب اليه باناقتها واطلالتها المتميزه

وفي هذه الاثناء طرق باب البيت وارتبكت ليان لاول مره منذ ثمانية عشر سنه عندما تعلم بصعود زوجة عمها
فاليوم لم يكن صعودها كالعاده اليوم قادمه لتطلب يدها لهذا السبب لم تحب ان تفتح الباب لها
وفي الاخير استسلمت وفتحت الباب لان امها لم تكمل صلاتها بعد ولم يكن يوجد احد في البيت سواها هي وامها
ام توفيق: السلام عليكم
ليان وهي تسلم على زوجة عمها وتقبلها كالعاده: وعليكم السلام كيف حالك عمتي وكيف حال عمي ومحمد

ام توفيق: الحمد لله بخير وعافيه

ليان: تفضلي فماما تصلي

ام توفيق ويعلو نظراتها التفحص: زاد فضلك،ثم اردفت ماهذه الاناقه والجمال
انك حقا جميله وانيقه ولكنك قصيره جدا

ليان وقد خجلت من وصف و نعت زوجة عمها لها بالقصيره: هههههه هكذا الله خلقني وليس بيدي شيء عمتي

ام توفيق: ههههه كنت امزح معك يا احلى عروس

ليان وقد خجلت اكثر : استاذنك الان لارى ماما مابها

ام توفيق: هههههههههه حسنا

ليان وقد خجرت ونظرت لنفسها بالمرآه هههههه دائما ماتخجلني عمتي ولكن الم اعجبها لانني قصيره امممم لايهم فتوفيق قد راني قصيره وهو راض بي اممم

قطع عليها افكارها صوت والدتها: اين زوجة عمك يا ابنتي

ليان: انها في المجلس ساذهب واحضر الضيافه لكم عن اذنك ماما

عائشه: اذنك معك حبيبتي

............................

عند توفيق....

محمد:هههههههههههه اجلس اجلس يا اخي فانت تعلم بموافقتها وموافقة عمي فلماذا التوتر

توفيق: لقد تاخرت امي فقد اخبرتها ان تنزل مبكرا

محمد: ههههه امي تحب الصعود هناك ولن تنزل مبكرا صدقني فقد تتاخر حتى منتصف الليل ههههه

توفيق: اذا كان الامر هكذا ساخرج قليلا الي اللقاء

محمد: انتظررررررر اريدك ان تصحبني الي بيت عماد فهو ينتظرني

توفيق: حسنا انتظرك في السياره

محمد: ساتوضأ وآتيك حالا



...............................

عند ليان

ام توفيق: ان سبب اتصالي قبل قدومي اليوم هو انه في الحقيقه سبب مجيئ المفاجئ اليوم... يريد ابني توفيق ان يناسبكم وهو متامل فيكم ويتمنى قبولكم لاصدكم

عائشه: ان توفيق رجل فيه من الخير والصلاح واتمنى ان يناسبنا حقا فانا افتخر به كونه زوج ابنتي ولكن الرأي الاول والاخير لليان ووالدها فانا قد اخبرتك بموافقتي

ام توفيق: حسنا تشاورو واخبرونا برأيكم واتمنى الموافقه فانا لن اجد خيرا من ليان لتوفيق لطالما كنت اتمناها لاحد ابنائي

عائشه: اتمنى ان يصلكم الرأي الذي يسعدكم واعلمي باننا علاقتنا ليس لها يد بالامر سواء اكان الراي بالموافقه او الرفض

ام توفيق: انا مستبشره خيرا باذن الله
والان انا استاذن فتوفيق وصاني ان لا اتاخر انه مستعجل حقا

عائشه بود صادق:ابقي معنا للعشاء ارجوك

ام توفيق: بارك الله فيك
ولكن عفاف اصرت ان اتعشى عندها اليوم ثم اردفت قائله: الم تناديك؟ فقد نادتنا جميعا!

عائشه: كلا لم تناديني

ام توفيق بحيره: غريب؟؟؟؟
استاذنك الان

عائشه: اذنك معاك تصبحين على خير وليلتك سعيده

ام توفيق: وانت من اهل الخير

"حبيبي اسبشرت فيك خيرا
حبيبي لقد نفذت ما وعدتني حقا
حبيبي اشكرك على صدقك حق"


أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~

~Arwa gam~ 08-04-2019 06:41 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك، بقلمي/كامله
 
الجزء الثـالــث
....................

عند رفيق....


آلمتني يآ أخي... لقد كسرت ضلوعي وبحث عن قلبي حتى وجدته ثم أخذته ومزقته بل قطعته الي اشلاء ثم احرقته حتى صآر رماد ثم نفخته كل هذا حدث دون علمك أجل دون علمك يا توأمي

ثم صعد الطائره المتجهه الي أمريكا مودعا كلاًّ من أهله ووطنه وتوأمه


عند توفيق....

توفيق بتوتر: امي ارجوكي اتصلي بهم واساليهم عن رايهم فقد مللت الانتظار

ام توفيق: بني، بالامس فقط ذهبت لهم فلننتظر يومين اخرين على الاقل

توفيق: كلا، ارجوكي امي الان ارجوكييي

ام توفيق : حسنا ساتصل بهم بعد صلاة العصر لابد انهم الان يحظون بقيلوله

توفيق: حسنا اماه سانتظر

محمد : السلام عليكم ورحمة الله

ام توفيق وتوفيق معا : وعليكم السلام

ام توفيق : مرحبا بني لقد تاخرت هل اجهز لك الغداء

محمد: لو سمحتي اماه اكاد اموت جوعا ثم جه نظره الي اخيه قائلا، مابك لماذا الحزن يعلو وجهك

توفيق: اقلقني امر رفيق يا أخي فمزاجه سيء منذ ان علم بامر خطبتي حتى انه سافر ولم يودعني كعادته

محمد والتوتر يعلو وجهه: ربما آ آ آ. لاتنسى ان سفرته جاءت بسرعه ولم يكفه الوقت حتى يتجهز

توفيق وقد لاحظ توتر محمد ورمقه بنظرات عميقه: أجل ربما ، ثم اردف قائلا ، هل قابلتها اليوم

محمد : كلا وحتى ان قابلتها لن اخبرك برأيها قبل ان تسمعه منها

توفيق بغيظ : يآلگ من فظ

محمد بابتسامه : ههه قل ماتشاء فلن احاسبك
ساذهب للاستحمام قبل الغذاء استاذنك الان

توفيق: اذنك معك



عند ليان .......

رونق: ألف ألف مبرووووووك حبيبتي أتمنى لك حياة سعيده والتوفيق في حياتك الزوجيه

ليان: لم أصدق انني ساكون من نصيبه حقا لم اصدق حتى الان

رونق : بل صدقي حبيبتي

ليان: اجل انا سعيده جدااااااا احبه رونق كلا لا احبه بل اعشقه عشقا كم انا محظوظه وسعيده

رونق : هههههههههه اتمنى لك السعاده ياصديقة طفولتي

ليان : شكرا رونق واتمنى لك السعاده انتي ايضا مع خاطبك

رونق: شكرا استاذنك الان

ليان: اذنك معك مع السلامه

رونق: الى اللقاء


عند رتاج...

ام رتاج : رتاج رتاااااج تعالي يابنتي

رتاج : ها انا قادمه اماه

ام رتاج : حبيبتي اتصلي بليان وباركي لها فقد تقدم ابن عمها لخطبتها وقد وافقت

رتاج: حقا لم تخبرني تلك ال...# سترى ما أنا فاعلة بها

ام رتاج: اذهبي بنيتي اريد ان اخذ قيلوله الان

رتاج وقد همت بتقبيل امها : حسنا اماه قيلوله هانئه الي اللقاء ونوم العوافي مقدما

ام رتاج : الله يعافيك




عند المجهووله وصديقها عصام....


المجهوله: لقد أخبرتك سابقا سأمنع خطبتها مهما كلف الامر فتوفيق لي ولن تأخذه تلك الحثاله ابدا

عصام: مابك انتي الم تعلمي ان الرجل يحبها منذ زمن اياكي والعبث بعلاقتهم

المجهوله: آهآ اظنك قد تطاولت على اسيادك على العموم سأفعل ما أنا فاعله ولاشان لاحد بي واياك والثرثره والا........

عصام : تبا لك لكن والله لو وضعو الشمس عن يميني والقمر عن شمالي ما انا بفاعل ما تأمرين فانا اوقر توفيق كثيرا وله علي فضل كبير ولن افعل ماتقولي حتى وان افشيتي السر

المجهوله : هههههههه حسنا حسنا ولكن اياك والتدخل فقط

عصام : الي لللقاء سيدتي

المجهوله: الله لايردك ووالقاك

عصام في قرارة نفسه..... والله لولا اختي التي بين يديك لحطمتك وفعلت الكثير بك ولكنك امسكتني من اليد التي تؤلمني




عند رفيق........


اخيرا قد هبطت الطائره بعد مسيرة ثمان ساعات قد قضيتها في الجو وها أنا اهبط من الطائره لاخلص اوراقي واستلم حقائبي ومن ثم اقابل عمي العزيز انه عمي وصديقي انه عمي وسام يحمل قلبا طيّبا يسع للجميع

وسام : الحمد لله على سلامتك

رفيق: اشكرك عمّاه ثم احتضن عمه بشوق وحزن يكاد يقطع قلبه تشبث في عمه كالطفل الصغير او بالاحرى كالغريق الذي يريد النجاة وهو ممسك بقشه نزلت دموعه هازمة عيناه في كفاحها

وسام : يكفي عزيزي ، لاتخجل من البكاء ويكفيك الكتمان ولكن تحمل قليلا

رفيق: ولكن هذا فوق طاقتي لم اعد اتحمل ثمانية عشر سنه وانا احمل قناع البرود اي قلب احمل عماه اي صبر تريدني ان اصبره ايوجد صبرا فوق صبري لقد تعبت من الكتمان عماه لقد تعبت ورب الكعبه

وسام : هذا القدر وما انا بقادر على شيء، هيا بنا نذهب للبيت لنستريح ومن ثم اخبرني مابقلبك فالكتمان امر ليس جيدا



عند عائشه وأحمد والدي ليان.....

عائشه: ما رأيك حبيبي فليان موافقه وانا اظن انه لايوجد زوج مثل توفيق فانا من زمان اتمناه لها

احمد: انه ابن اخي وهو تربيت يداي وبما ان ليان موافقه انا موافق فسعادتها من سعادتي اخبريهم بالموافقه

عائشه: أحمد.. ليان لم تشترط شيئا حتى ان المهر قالت مايعطيه توفيق يغنيني ، هل لك شروط انت

احمد : كلا

عائشه: لقد اصبحت كبيره حبيبتي وها انا سافقدها واجهشت في البكاء.... بكاء طويل ستفقد بنيتها حبيبتها
التي هي هبة الله لها بعد عشر سنوات من زواجها

أحمد: حبيبتي انا ايضا سافتقدها ولكن هذا مصير كل فتاة وابن عمها اولى بها وهي راية عنه وايضا بيتها المستقبلي ليس بعيد من هنا يمكنك الذهاب لها

عائشه وقد بدأت تهدأ قليلا: سأشتاق لها انها ابنتي ياحمد انها فلذة كبدي وحبيبة قلبي

احمد بمزح : فعلت كل هذا عندما وافقت فماذا ستفعلين في يوم زفافها

عائشه بضيق : لا اعلم



" أَتْعبْتنِــي يا قَلـب💔......"




أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~

~Arwa gam~ 09-04-2019 05:13 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي/كامله
 
الرابــــ الجزء ــــــــع.......


عند توفيق......


ام توفيق: توفيق بني هل اكملت التجهيزات كلها

توفيق: نعم أماه بقي خاتم الخطوبة فقط

ام توفيق: جيد، سأتكلم مع ليان عن موعد خروجها معنا للسوق لاختيار الخاتم فلم يعد لدينا متسع من الوقت

توفيق: بقي اسبوع اماه فالوقت لصالحنا وزياده

ام توفيق: هههههه لانك على عجله فقط والا فالوقت الباقي قليل جدا ثم اردفت قائله الن يحضر رفيق الحفل

توفيق بضيق وكان جبال الدنيا على صدره: لقد اعتذر محتجا بالعمل

ام توفيق : هانت بني لاشك بانه سيحضر حفل الزفاف

توفيق وقد خرجت منه الكلمات من دون قصد فهو لم يشعر بما يقول وكان لسانه تحدث بنفسه: هذا اذا كان فيه حفل زفاف اصلا

ام توفيق: مابك بني ماذا تقول هل.... وقطع كلامها صوت ابو توفيق

ابو توفيق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

توفيق وامه معا بفرحه عميقه: وعليكم السلام ورحمة الله

توفيق: حمدا لله على سلامتك والدي

ابو توفيق: سلمك الله

ام توفيق: الحمد لله على سلامتك عزيزي وقبلت زوجها

ابو توفيق يخاطبهما: كيف حالكما وما هي اخباركما لقد اشتقت اليكم جميعا وكيف هي تجهيزات الحفل واين رفيق ومحمد

توفيق : ههههههه لقد اشتقت لك كثيرا انا ايضا ابتاه
ولكني لا استطيع ان اتكلم على لسان الوالده فلديها كلام تريد قوله لك ولكن حضوري يمنعها

ابو توفيق : ههههههههههههه ووجه كلامه اليها حقا عزيزتي

ام توفيق وقد احمرت وجنتيها من الخجل: ساجهز لك الغذاء لابد انك جائع وخرجت دون ان تسمع رده

ابو توفيق: ههههههههه انها لم تتغير ابدا منذ زواجنا

توفيق: هههه سأجيب عن باقي اسئلتك بالنسبه لتجهيزات الحفل فكل شيء على مايرام ننتظر الموعد بفارغ الصبر
وبالنسبه لرفيق فقد سافر لعمي وسام نظرا للاعمال الكثيفه هناك وبالنسبه لمحمد فهو في الجامعه وسيصل الي هنا بعد نصف ساعه

ابو توفيق : اها هذا جيد ، الن ياتي اخاك للحفل

توفيق: كلا ، والان سأترككما ساخرج قليلا

ابو توفيق: مع السلامة بني



عند ليان......


رتاج : لن اسااااااامحك ابدا انا اآخر من يعلم بخطوبتك

ليان: رتاج انا اخجل أأتصل بك واقول لك لقد تمت خطبتي اخجل حقا من قول هذا

رتاج: لقد سامحتك الان

رونق: الم تقولي انك لن تسامحيها ابدا

رتاج والتي لم تحب رونق اطلاقا: هذه غاليتي واسامحها حتى وان فعلت شيء لا يغتفر وبالمناسبه ما شأنك انتي بحديثنا انا وابنة عمتي

رونق: مابك لماذا انفعلت لم اقل شيئا وسأجيب سؤالك بانني انا وليان روحا واحده بجسدين والا ماذا قولك وقد رمقتها بنظرات استهزاء

ليان: توقفا ارجوكما والان اخبرانني ما رأيكما في هذا الفستان

رونق ورتاج معا: انه رائع حقا
ونظرا الي بعضهما بحقد واضح

ليان: حسنا سأخرج لاشتريه غدا

رتاج: هل انهيتي تجهيزاتك

ليان : بقي الفستان وكمالياته وخاتم الخطوبه فقد كلمتني زوجة عمي قبل قليل بان اخرج معها لاختاره وكل شيء على مايرام

رتاج : كماليات الفستان هدية مني انا ما رأيك

ليان: لن ارد هديتك اشكرك رتوجتي

رونق: ليان ان استاذنك اخي ينتظرني بالاسفل

ليان: اذنك معك حبيبتي ولا تنسي تعالي قبل الحفل بيوم لنجهز ديكور المنزل

رونق: كلا لن انسى تصبحين على خير

ليان وهي توشك ان تغلق باب البيت : وانت من اهله عزيزتي واوصلي سلامي لامك

وعادت ليان ادراجها الي غرفتها لتكمل سهرتها مع ابنة خالها


عند رفيق........


رفيق: حفل اخي بعد اسبوع

وسام : اتمنى له السعاده والا مارأيك

رفيق: وأنا كذلك

وسام : أمصر بانك لن تنسى

رفيق: حاولت ولازالت أحاول وكل محاولاتي لاتبوء الا بالفشل

وسام : مابيدي حيله اقسم لك

رفيق: أعلم عماه والا انك لن تقصر رغم انني لم اجد منك قصور

وسام : لقد اتى عصام الي امريكا فقد انتهت اجازته

رفيق: هل سافر بأخته ام انه لازال يؤجل قصة السفر

وسام: لازال يؤجلها

رفيق: هل ينتظر ان تتأزم حالتها اكثر ام ماذا

وسام : لا أعلم

رفيق: أتمنى من الله ان يكون في عونه

وسام : ارجو ذلك



عند عصام.......


عصام بغضب عارم : اتقي الله يافتاة فالرجل سعيد جدا لاتخربي عليه سعادته

المجهوله: لن اخرب سعادة توفيق ولكنني ساخرب سعادتها هي

عصام : وما هو ذنبها ان احبته واحبها فالقلوب ليست ملكنا

المجهوله : ها أنت قلتها وقلبي ليس ملكي وساخذ توفيق منها مهما حدث

عصام : تبا لك اعترفي له وقولي له بحبك وان يترك الامر منذ البدايه اهون من ان تخربي عليهما سعادتهما

المجهوله: كلا اريد ان اجعلها تشعر بحرقة القلب فليس هين ان تأخذ أشيائي انا بنت ال......

عصام اغلق الهاتف في وجهها فهو يعلم جيدا لو قال لها كلام اغضبها فأخته ستكون في خطر وليس اي خطر فقد إئتمنها على الشخص الخاطئ


عند محمد.........

محمد : امي ان تورتة الخطوبه ستكون هديه مني انا

ام توفيق: ولكني سمعت توفيق يقول لا أريد تورته

محمد : اجل انا من اقنعه لاجعلها هدية له

او توفيق : افعل ما يحلو لك بني ، استاذنك الان تصبح على خير

محمد: هههههه انتي مستعجله على النوم اليوم أووو لقد نسيت فقد جاء الوالد اليوم

ام توفيق وقد استحت: قليل ادب

محمد: ههههه امزح اماه وانت من اهل الخير


عند عفاف.....

عفاف: غيداء يابنتي احضري لي هاتفي لاحادث زوجة عمك

غيداء: من منهما

عفاف: ام توفيق لا تظنين انني سأحادث تلك الساحره عائشه

غيداء: كلا ولن افعل ولكن ماذا به توفيق هل حدث له شيء

عفاف : كلا فعمك قد عاد ولابد ان تسلمي عليه حتى يشعر بانك تغليه ويزوجك ابنه

غيداء تكاد تطير من الفرح: حسنا سأحضره الااااااان

عفاف: السلام عليكم كيف حالك يا فاطمه وما هي أخبارك

ام توفيق وفي نفسها مابها تتصل في الوقت المتأخر الا تعرف الذوق: وعليكم السلام الحمد لله بخير كيف حالك انت

عفاف : بخير الخير بوجهك يا ام توفيق الحمد لله على سلامة ابو توفيق

ام توفيق: سلمك الله كيف حال غيداء وغاده وغسان

عفاف: الحمد لله بخير كيف حال محمد والتوأم

ام توفيق : بخير الحمد لله رفيق في امريكا والله يكلمنا في اليوم نصف ساعه ويغلق مايطول الله يهديه


عفاف : اها من المهم انكم تسمعون اخباره وانه بخير هذه نعمه وكيف حال توفيق

ام توفيق : اي والله ، توفيق على عجله فهو ينتظر الحفل بفارغ الصبر

عفاف بحيره : اي حفل

ام توفيق باستغراب: حفل خطوبته الم يخبرك محمود

عفاف بصدمه: هل توفيق خطب حقا ؟؟؟

ام توفيق باستغراب: اجل

عفاف: ماشاء الله متى حدث كل هذا

ام توفيق: لقد خطبت له ليان منذ شهر

عفاف بصدمه اكبر : خطبت له ليااااااان ؟؟؟

ام توفيق: اجل وحفل الخطوبه بعد اسبوع اي يوم الثلاثاء القادم تفضلي انتي والبنات بالرغم من انني قد اوصيت محمود ان يخبرك لابد انه قد نسي

عفاف: لابد انه نسي حقا ، حسنا عزيزتي تصبحين على خير وسامحيني على الازعاج

ام توفيق: وانت من اهله ، لا مسموحه واغلقت الهاتف

التفتت عفاف لابنتها: الساحره عائشه لقد سحرت توفيق ليخطب ابنتها ولكن لاتزال امامنا فرصه فمزال هناك رفيق

غيداء بصدمه كبييييره: توفيق خطب ليان؟

عفاف : اجل ومازال رفيق

غيداء ببكاء: كلا انا لا اريد هذا المغرور لابد انه يكرهها فقط لهذا لم تسحره ووجدت رفيق الطييب الحنون وسحرته تلك ال..... اريد توفيق امي ارييييييده

عفاف: اتركي توفيق فانا لم احبه فهو دائما ما يعسى لارضاء تلك ال..... ولكن رفيق صارم مع ليان بامكانك ان تأخذيه عليك بان تلفتي انتباهه باي ثمن ولاتنسي بانه توأمه فهو يشبهه في كل شيء

غيداء : اهذا رأيك

عفاف: اجل صدقيني ستسعدين معه كثيرا

غيداء: امممم فكرة جيده بالرغم انني احب توفيق ولكني سأتنازل عنه لتلك ال..... من اجل نقود رفيق والا فانني لا احبه ولا اطيقه

عفاف: هيا اذهبي للنوم وساتصرف انا ساجعل رفيق يخطبك مهما حدث

غيداء: احبك يا اذكى ام في العالم تصبحين على خير

عفاف: وانتي من اهله





" الامّ مدرسَـة اذا اعْدتّهــا....
اعدتّ شعْبـا طيّب الاعْــرآق."


سأعرفكم عن عائلة ليان...

الجد : جابر وقد توفي منذ سبع سنوات
الجده : نوّاره توفيت قبل الجد بسنتين
زوجة الجد: منيره

محمود: وهو الابن الاكبر ولكنه تزوج في سن متأخر عمره 60

عفاف: 55 سنه جميله ولكنها تكره ام ليان كثيرا لانها اجمل منها وتنعتها بالساحره ليس لشيء فقط لانها تكرهها

غسان: وهو ابن عاق وقد سافر لامريكا بحجة العنل مع عمه ولكنه سافر لينغمس في ملذاته عمره 33

غاده: متزوجه وهي الوحيده المحبوبه في هذه العائله 30 سنه

غيداء: وهي خاتمة هذه العائله تحب توفيق من اجل ماله فهي ما يهمها المظهر لا أكثر 28 سنه

......................

ابو توفيق محمد: الابن الثاني في العائله محبوب وهادئ يحب عائلته ويعشق ليان ابنة اخيه ويسميها طفلتي المدلله 55سنه

ام توفيق: الام المحبوبه الهادئه تحب اولادها وتحب ليان كثيرا 50 سنه

توفيق ورفيق : توأمان وهما باران بوالديهما كثيرا فقد حصلا على التربيه والرعايه التامه 28 سنه

محمد: والذي جاء في سن متأخر فقد مرضت والدته وحملت به بعد شفاءها على كبر 18 سنه اخو ليان من الرضاعه

.......................

أحمد : وهو الابن الاخير المدلل من الجده نوّاره 50 سنه عشقه زوجته عائشه يحبها وقد تزوجها على حب ويحب ابنته ليان كثيرا فهي وحيدته ومدللته

عائشه: الام المحبوبه المحبه والمربيه الرشيده كل حياتها واهتمامها لزوجها وابنتها 40 سنه تتميز بالجمال لان والدتها اجنبيه

ليان : الطفله المدلله تحب والديها وتبرهما ولم تسيئ اليهما 18 سنه تعشق توفيق منذ الصغر

.........................

وسام: 28 سنه ابن منيره الوحيد أعزب يتمتع بالخلاق الحسنه يبر امه حتى انه اصطحبها معه لامريكا عدة مرات ولكن في السنوات الاخيره بسبب كبرها مانعت واحضر خادمه خاصه


...........................

هشام : خال ليان وهو الاخ الوحيد لعائشه 53 سنه

فوزيه: زوجة خال ليان المرأه المحبه المعطاءه نحب زوجها وابنائها 50 سنه

عمار: الابن البكر لهما 30 سنه اعزب وهو رجل اعمال مهم

عامر : الابن الثاني لهما26 سنه يحب ليان وتقدم لها مرارا ورفضته لهذا لم يتزوج حتى الان

عماد: ابنهما الثالث 20 سنه صديق ليان وصديق محمد اخ ليان اعزب

رتاج: الابنه الوحيده لهما 18 سنه عازبه


.....................



عصام : شخصيه مهمه في الروايه وله اثر كبير وقريب ليان ولكن ليان لاتعرفه 23 سنه عاش يتيم ولم تبقى له من عائلته الا اخته الصغرى المريضه

عبير: اخت عصام خلقت مشوهه فهي لاتمشي ولا تاكل الا بانبوب 10 سنوات وضعها اخاها عند امراه قد عرضت له العنايه باخته مقابل ان يخدمها فوافق ولكنه ندم اشد الندم فقد كانت تستغله لعلمها بقرابته من ليان

أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~

دكتورة مريم 10-04-2019 12:06 AM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله لا قوة الا بالله
اسلوبج بالكتابة يجنن والاحلى اللغة العربية
والعنوان يخبل
توفيق العاشق يا ترى راح يكدر يتمم خطوبتة
وتلك المجهولة موجودة
رفيق استنتجت من كلامة انو هو يحب ليان
اتمنى خطا توقعي
لين ميستاهل 😭
معقولة عفاف ترمي غيداء هيجي
بس علمود تزوجهة
تحرك الدم 😲
ليان فديتهة دخلت گلبي من هي 7 سنين
محمد المشاكس 😂
الظاهر يعرف بسر رفيق
عصام الله يساعدة ذيجي البنية لزمتة من ايد التوجعة
اختة 😿
رتاج ورونق شدعوة عيني متسوة الدنيا خلصانة
اتوقع بعدين يصيرن حبايب

واذا ممكن تكبرين الخط
وتحددين موعد للبارتات
والله يوفقج 🌹

~Arwa gam~ 10-04-2019 07:22 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم (المشاركة رقم 30995805)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله لا قوة الا بالله
اسلوبج بالكتابة يجنن والاحلى اللغة العربية
والعنوان يخبل
توفيق العاشق يا ترى راح يكدر يتمم خطوبتة
وتلك المجهولة موجودة
رفيق استنتجت من كلامة انو هو يحب ليان
اتمنى خطا توقعي
لين ميستاهل 😭
معقولة عفاف ترمي غيداء هيجي
بس علمود تزوجهة
تحرك الدم 😲
ليان فديتهة دخلت گلبي من هي 7 سنين
محمد المشاكس 😂
الظاهر يعرف بسر رفيق
عصام الله يساعدة ذيجي البنية لزمتة من ايد التوجعة
اختة 😿
رتاج ورونق شدعوة عيني متسوة الدنيا خلصانة
اتوقع بعدين يصيرن حبايب

واذا ممكن تكبرين الخط
وتحددين موعد للبارتات
والله يوفقج 🌹













مشكووووره حبيبتي على تواصلك ودعمك الاكثر من الرائع
😍😍😘
بالنسبه لتوقعاتك .... امممم كثير منها صحيحه
ومشكوره على اطراءك ومدحك الحلو اخجلتيني الصراحه ☺🙈🙈
بالنسبه للبارتات كل يوم لان مافي شي يشغلني
بس الساعه ما اقدر احدد حسب ظروفي
ومشكوره كثير وتابعي الروايه للاخير وراح تشوفي هل توقعاتك في محلها اولا

🌸🌸

~Arwa gam~ 10-04-2019 07:25 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
الجــ الخامــس ــــزء


عند عصام......



عصفت بعصام ذكريات الماضي ماضي مؤلم ماضي حزين ماضي مشفق عاش يتيم في عز شبابه واخته عاشة يتيمه وهي طفلة في مهدها لم تتجاوز اليومين بعد

ام عصام: حبيبي عصام اختك امانة في رقبتك صحيح انها مريضه ولكن ارجوك لاتتركها
حبيبي وصيتي لك هي اختك مهما حدث لاتتركها ارجوك بني اختك امانه لاتنسى اختك امانه

عصام: اماه مالذي تقولينه انتي من سيعتني باختي انتي من ستعتكفين على تربيتها والعناية بها ارجوك اماه اسكتي ولاتتكلمي حتى تشفين عاندي المرض وكوني قويه مثلما عهدتك

ام عصام ابتسمت ونزلت دموعها ولم تستطع ان تتكلم فقد بلغت الحلقوم حاولت قدر استطاعتها نطق الشهادتين ولكن محاولتها بااااااءت بالفشل

عصام استوعب مايحدث لامه : اماه قولي لا اله الا الله اماه لاتيأسي حاولي اماه ان لم تسعدي في الدنيا فاسعدي في الاخره قولي لا اله الا الله

ام عصام وبعد جهد وعناء طويل وتعب ومشقه : اش..هد
ا..ن لا...اله الا.....ال..الل..الله و.....ان...مح..مح..محم... محمد...رسو...رسول..........الله وابتسمت واغلقت عينيها وانتفض جسمها معلنة خروج الروح من ذلك الجسد النحيف الذي انهكته مصائب الدهر

عصام ببرود وصدمه معا : رحمك الله اماه واسكنك فسيح جناتك وثبتك الله عند السؤال

خرج عصام مسرعاالي جارتهم وفاء والتي لم يكن عندها سوى بنت واحده: عمتى امي توفيت واسمحي لي بان اقيم العزاء في بيتك فبيتنا لاوجود لامرأة فيه تستقبل المعزين

وفاء: حسنا ياولدي اخبر زوجي الان وسنقيم مراسم العزاء في بيتنا واسمح لي بان اغسل امك واكفنها

عصام: انا موافق


بعد مضي عشر سنوات

المجهوله: مرحبا عصام

عصام: اهلا....؟

المجهوله: انا ابنة وفاء جارتكم القديمه

عصام: مرحبا بك اختي كيف حال خالتي وفاء وزوجها وكيف حالك انتي

المجهوله: امي قد توفيت منذ سنه ووالدي تزوج وتركني في البيت وحدي ودائما اشعر بالملل فهل تسمح.......

قطع تفكير عصام صوت بكاء اخته

عصام ؛ عبير حبيبتي لاتبكي فبكائك يدمي قلبي

عبير مستمره في البكاء وعصام لايدري مايفعل لها



عند ليان......

ليان: السلام عليكم ورحمة الله ، السلام عليكم ورحمة الله

ام ليان : لياااااان لياااااان تعالي يا ابنتي

ليان وقد خلعت شرشف الصلاة وخرجت من غرفتها لتلبي نداء امها

ليان : نعم اماه

ام ليان بحنان: تعالي حبيبتي واجلسي بجانبي حتى نتحدث قليلا

ليان: حااااضر سأحضر شراب الكاكاو وبعض الحلويات وبعدها نتحدث ما رأيك

ام ليان: فكرة جيّده

وبعد ان احضرت ليان الكاكاو الساخن وبعض الحلويات اللذيذه جلست بجانب والدتها وتحدثا بأمور مختلفه وبعدها

ام ليان: لولي حبيبتي ما رأيك ان أخبرك قصتي منذ الطفوله

ليان: ارجوك افعلي اماه

ام ليان بود: حسنا....عندما اتينا الى ليبيا كان عمري انذاك تسع سنوات اتيت مع والدتي ووالدي وهشام
امي كانت قد تزوجت من رجل ليبي من مدينة الخمس فقداعجب والدي بوالدتي البريطانيه وتزوجها وقد كانت امي ارمله وليس لها اولاد....
اتينا الى بلادنا ليبيا الحبيبه واستقرينا في عاصمتها الجميله عروس البحر(طرابلس) وكان بيتنا الذي اشتراه والدي بالقرب من بيت والدك وكنت حينها لا اعرف العربيه مطلقا درست في المدارس الليبيه ولكني لم افهم شيئا في بداية الامر ودرسني والدي وعلمني العربيه الفصحى تعلمت العربيه واتقنتها وذلك كان في سني الخامسة عشره كان والدي مهمل من ناحية امور الدين في حين والدتي كانت تربيني على الحياء وارتديت الحجاب في سن الثانية عشره ولكنها تبقى جاهله في امور الدين لاسيما وانها قد كانت كافره واسلمت علي يدي والدي رحمهما الله تعرفت على والدك في الثانويه وامي لم تمانع لانها تجهل الكثير ولاتميز كثيرا بين الحلال والحرام وقد تطورت علاقتنا التي كانت بدايتها صداقه ولكن انتهى بنا الامر للحب و الدخول الي الجامعة نفسها والي التخصص نفسه وهو الاستشاره القانونيه درسنا انا ووالدك وحصلنا على شهادة(الليسانس) وبعدها تقدم لي والدك تقدم لي بدون علم اهله وعندما طلب منه والدي احضار والدته اخبره ان والدته الآ وهي جدتك معارضه وبشده ووالده والذي هو جدك لم يعارض فقد كان في الجانب المحايد رفض والدي تزويجي له رفضا قاطعا ان لم يحضر والدته اضرب اباك عن الطعام والشراب وابى الخروج من المنزل وتشاجر مع والدته كثيرا بسببي وفي نهاية المطاف وافقت والدته على مضض فقد كانت تريد ان تزوجه فتاة هي اختارتها وليس هو من اختارها تزوجنا وبعد سنة من زواجنا حملت وقد قال لي والدك لو جاءنا ذكر سأسميه ايوب لانني صبرت كثيرا حتى تزوجتك واذا كانت انثى سأسميها نوّاره على والدتي ولم اعارض بل احترمت رأيه وبشششده ولكن ما ان علمت والدته بامر حملي حاولت معي كثيرا لاسقط الجنين وبالفعل اسقتطه في احد المرات عندما طلبت مني ان احمل قارورة الغاز واصعد بها الي الدور الثالث وافقت بالرغم من علمي بانه خطر على جنيني وما ان وصلت الي الدور الثاني حتى سقطت مغشية علي ولم استعد وعيي الا وانا على سرير المشفى سالت والدك

عائشه: احمد مالذي حدث لي هل خسرت طفلي

اصر والدك على صمته ولم يجبني وبعدها خرج وبعد خروجه بقليل دخلت علي الممرضه واخبرتني بأمر سقوط جنيني ولكن اخبرتني بالامر الادهى والامر وهي عدم قدرتي على الانجاب والحمل ثانية

وقد كان هذا الخبر كالقشه الذي قسمت ظهر البعير بكيت وبكيت وبكيت حتى جفت عيناي تماما ونشف حلقي حتى انني تخيلت بان ملك الموت قادم ليأخذ روحي

مرت سنين تتلوها السنين حتى مضى ثمان سنوات على زواجنا ولم اترك مشفى لم اذهب له وسالت هل يوجد حل لمشكلتي ولكن للاسف

اخبرني والدك بقرار سفرنا الي السعوديه لاداء مناسك العمره واللجوء الي الله بالتضرع وما خاب من تضرع الي الله سافرنا واعتمرنا وقابلت امرأه سعودية الاصل كانت في منتهى اللطف لقد وجدتني ادعو الله بخشوع وخضوع وما ان انتهيت من دعائي حتى التفتت لي وسالتني مابي وانا لم امانع واخبرتها وكأن الله ارسلها لي رسوله حتى تكوني انتي بين احضاني اخبرتني عن الدكتورة الاردنيه المشهوره واسمها ليان احمد ال..... وقد شعرت بان الدنيا تفتح لي ابوابها على مصراعيها بقينا ببيت الله اسبوعين وسافرنا من هناك الي الاردن حتى اتلقى العلاج هناك وبالفعل وجدت الدكتوره واخبرتني انه لازال امامي فرصه للانجاب واحتمال هذه الفرصه 30 بالميه ولم امانع وعالجت وكنت انوي البقاء هناك حتى احمل وانجب ولو طفل واحد ولكن وفاة جدتك هي من جعلتنا نرجع الي البلاد لحضور العزاء وبقيت اباشر علاجي في ليبيا حتى حملت بك بعد سنتين من العلاج رزقت بك واسميتك على الدكتورة لانني قد وعدتها بان اسميك عليها ووالدك لم يمانع وبما ان والدك اسمه احمد احببت ان تكوني كالدكتورة ليان وانت تصبحي دكتورة مشهوره ربما تنقذي حياة انسانه كانت على شفا جرف هار فينهار بها بعد عدم اعطاء ولو بعض القليل من الامل و كان ذلك بعد مرور عشر سنوات من زواجي عشر سنوات قليله مقارنه ببعض النساء اللواتي حملن بعد عشرون وثلاثون سنه ولكنها صعبة علي احسست انها عشر قرون لا سنوات
ورزقت بك ونذرت ان اربيكي احسن تربيه واعلمك الاخلاق الحسنه

وهكذا عشت بسعاده حتى هذا اليوم والذي سيكون آخر يوم لك وانتي على ذمتنا فبعد يوم واحد ستصبحين مخطوبه لابن عمك وتنسبين له
ولكن اخبريني يا ابنتي هل حصل مني قصور اتجاهك او اتجاه تربيتي لك

ليان: معاذ الله لم ارى منك الا الخير وقد ربيتني احسن تربيه(فقد قال الرسول ادبني ربي فاحسن تاديبي) وانتي ادبتني على اخلاق الرسول الذي ادبه ربه ولا شك انني مؤدبة احسن تأديب

ام ليان حضنت ابنتها الوحيده المدلله ونزلت دموعها على خدها يعز عليها فقدان ابنتها التي انتظرتها طويلا صحيح ان الغد لن يكون الا حفل خطوبه ولكن قلب الم ومايحمل.



عند توفيق.....

توفيق: لم يبقى شيء اماه كل شيء على احسن مايرام
امي هل اشريت فستانا

ام توفيق: اجل فلقد ذهبت بالامس للسوق مع والدك

توفيق: جيد هل ينقصكم شيء

ام توفيق: سلامتك بني

نوفيق: امي اتقصدين بانني اتمنى ان يتاجل الحفل يوم اخر او يلغى اصلا

ام توفيق: لماذا بني ، لاتقل لي بانك لم تراجعت عن قرارك في خطبتها

توفيق بضيق: ابدا اماه ، ولكن اشعر بان شيء يكتم على صدري كلما تذكرت حفل الغد

ام توفيق: تعوذ من الشيطان بني واذهب واستريح لابد انك متعب

توفيق: اجل اماه تصبحين على خير

ام توفيق : وانت من اهل الخير ، وما ان ذهب توفيق حنى سرحت....بني لا اعلم ولكنني اشعر بما تشعر به مالسبب ياترى اتمنى من الله ان يكون خيرا



عند رفيق......

رفيق جالس وبيده هاتفه ويتصفح على موقع التواصل فيس بوك ويقرء جديد الاخبار وفجأه جاءه طلب صداقه من غيداء محمود ال.......

رفيق: غريب مابها غيداء اظن انها كانت تبغضني سأقبل وارى ماذا تريد

غيداء : سلااااام

رفيق باقتضاب: وعليكم

غيداء مابه يرد هكذا ولكني والله لن اتركك تفلت من يدي مهما حدث : كيف حالك حبيبي رفيق وما هي اخبارك واخبار أمريكا لابد ان العمل اتعبك كثيرا

رفيق : لقد جنت هذه الفتاه بالتأكيد ولم يرد عليها واغلق هاتفه وجلس يناظر مكان عمه وسام الفارغ الذي قد سافر لليبيا لحضور الحفل ولم يخبر احد فقد كان ينوي ان يفاجئ ليان وتوفيق معا

رفيق:ليتني فقط انسى عماه واحضر حفل خطوبة اخي ولكن اخي سلب قلبي مني من دون ان يشعر
ليتني اعود بالزمن الي الماضي وامحي ذالك الموقف الذي جعل قلبي متمسك بها .........استلقى على سريره وعادت به ذاكرته الي الوراء وكان عمر ليان انذاك ستة عشر سنه

محمد : اقذفي الكرة لي هيا ليان وارتدي حجابك ربما يمر احد اخواني صدفه

ليان: كلا لن اعطيك اياها حتى تلعب معي انا وليس مع اصدقاءك ، وتوفيق خارج المنزل ذاهب الي رحلة مع اصدقائه ورفيق مسافر لا احد في البيت سواك وانت اخي فلماذا اضع الحجاب

محمد: حسنا ، حسنا هيا اعطني الكره

كان قادم من السفر واهلكه التعب اخبر والده بقدومه ولم يخبر والدته لانها كانت لاتملك هاتف ووالده لم يخبر احد فقد انغمس في عمله

كان يسمع صوت عراك فذهب ليرى ما هناك والان يقول ليتني لم اذهب

كانت ليان واقفه بثياب نوم طفوليه وشعرها القصير منسدل بعنايه وممسكه بالكره بقوة وتبكي ومحمد يريد اخذها منها بالقوة

تقدم اليهما وقلبه يكاد يخرج من محله عندما رأى تلك الحسناء الباكيه مابكما لماذا كل هذه الضجه فانتما كبيران الان

محمد: لاتريد اعطائي الكره واصدقائي ينتظرونني وتريدني ان العب معها

وجه رفيق نظره لليان الذي رفعت رأسها ودموعها تملئ وجهها قائلا: ليان اعطها له وسأشتري لك واحده

ليان: مافائدة الكره ان كنت سالعب وحدي

رفيق: بل انا سألعب معك

ليان من الفرحه وقفت وضمت رفيق بقوه وقبلته ولم تعلم انها بحركتها هذه جعل قلبه يخرج ليسكن بين ضلوعها وقالت: احبك توفيق انت تسعدني دائما

انصدم رفيق من حركتها ولكن ماصدمه اكثر اعترافها له ظنا منها انه توفيق وكان اعترافها له كالصاعقه قد قطعت حلمه الوليد الى اشلاء ولكن ذلك الحلم الوليد كبر وترعرع مع الزمن ولم يستطع نسيانه

ليان : اوووووو اين حجابي انا اسفه توفيق ظننت انه لايوجد احد في البيت لن انزعه مره اخرى اعدك بأن.....

قاطعها رفيق ببحه مؤلمه: انا رفيق يا ابنت عمي

ليان وقد الجمتها الصدمه قائلة في نفسها مالذي فعلته ومالذي قلته تبا لي ولغبائي : اسفه رفيق والحمد لله على سلامتك فانا لم استطع التمييز بينك وبين توفيق استاذنك الان

رفيق: اذنك معك ودخل الي البيت ومن التعب والحزن نام على الاريكه.....

" مرّٕت سنِيـن وانقَضَـت...... لم تنسِنــا
الالَم الدفيــنْ......الم يُمزقُ مقلَـتـــي
منه انطَـوىٓ قلْبِـي الحَزِيـــن...."




أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~

دكتورة مريم 10-04-2019 07:49 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
كسر گلبي رفيق بس هو السبب المفروض من عرف بعد يحاول ينساهة
الله يساعدة 😿
احسن شي سوا انو مخلة غيداء تكمل
كلامهة
تنرفز 😲... الله يهديهة
عصام قهرني فوك عذابة تجيلة بنت وفاء
الظاهر هي هاية الي تحب توفيق
نجي لتوفيق الصراحة اني خفت
ليش متوتر وگلبة ممرتاح
يارب تمر الخطوبة على خير 🙁
عائشة عاشت ايدهة على تربايتهة لليان
صبرت ونالت

براحتج حبيبتي من تحسين نفسج تكدرين تنزلين نزلي
وان شاء الله تختميهة على خير
بانتظارج على احر من الجمر
الله يوفقج 🌹❤

~Arwa gam~ 11-04-2019 02:52 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم (المشاركة رقم 30996805)
كسر گلبي رفيق بس هو السبب المفروض من عرف بعد يحاول ينساهة
الله يساعدة 😿
احسن شي سوا انو مخلة غيداء تكمل
كلامهة
تنرفز 😲... الله يهديهة
عصام قهرني فوك عذابة تجيلة بنت وفاء
الظاهر هي هاية الي تحب توفيق
نجي لتوفيق الصراحة اني خفت
ليش متوتر وگلبة ممرتاح
يارب تمر الخطوبة على خير 🙁
عائشة عاشت ايدهة على تربايتهة لليان
صبرت ونالت

براحتج حبيبتي من تحسين نفسج تكدرين تنزلين نزلي
وان شاء الله تختميهة على خير
بانتظارج على احر من الجمر
الله يوفقج 🌹❤









يسلموووو حبيبتي وان شاء الله تكونةتوقعاتك في محلها ربي يحفظك 😘🌼🌼



ان شاء الله اختمها على واتمنى انك تتباعي روايتي للنهايه مشكوره على دعمك لي 🌼🌼🌸

~Arwa gam~ 11-04-2019 03:01 PM

رد: رواية ويكفيني من الدنيا أنك فيها ولو اعطيتك عيناي ما كفتاك/ بقلمي
 
الجــــزء الســـــادس......



عند غسان.....

غسان: نوره حبيبتي لماذا تبكين سأسافر لحضور حفل خطبة ابن عمي وابنة عمي وسئآتي فورا لن اتركك صدقيني

نوره: ارجوك غسان اصحبني معك فانا اخاف ان ابقى وحدي

غسان: حبيبتي انت تعلمين ان زواجي منك من دون علم اهلي ولو علمو بزواجي لما تركوني ارجع اليك ولاسيما عندما يعلمو بانك حامل حينها لن يحصل خير صدقيني

نوره: امممم حسنا سأبقى هنا ولكن ارجوك ان لا تتأخر حبيبي ارجوك

اقترب غسان من نورة واحتضنها كما تحتضن الام الطفل الصغير احبها احب نوره بصدق عاش معها سنتين فقط ولكنه يعشقها فقد اسرت كيانه

غسان: حبيبتي اهتمي بنفسك وقبل شفتاها بشغف وهم بالمغادرة قائلا لها( استودعك الله الذي لاتضيع ودائعه) ثم خرج من شقته واغلقت نوره الباب باحكام واتجهت للنوم...



عند غيداء

غيداء : ماما اي فستان اجمل لقد احترت

عفاف: ارتدي الفستان الزمردي اجمل لابد ان تكوني جميله الليله

غاده: الفستان الذي اختارته امي جميل ارتديه

غيداء: اجل يبدو انني سأفعل ، متى سنذهب لمركز التجميل

غاده: بعد ساعتين

غيداء : اريد ان احضر مبكرا ، اريد ان ارى كل شي

عفاف: اخبري الكوافيره ان تهتم بك اهتمام خاص وان تزيّنك بإتقان

غاده: مالامر اماه لماذا تريدنها ان تهتم بها في لاتزال انسه ولم تتزوج وعليها ان تتزين بالمكياج الخفيف

عفاف بمكر: اريد من فاطمه ان تخطبها لرفيق يكفي ان توفيق ضاع منا

غاده بصدمه:ماذا تقولين اماه اتجعلين ابنتك سلعه تعرض من اجل ان تشترى اهذا تفكيرك هُزِلَتْ اماه هُزِلَتْ ورب الكعبه

عفاف: لاتتدخلي فيما لا يعنيك حتى لاتسمعي مالا يرضيك

صعدت غاده لغيداء بسرعه تاركة امها تهذي بالاسفل

غاده: غيداء اصحيح ماسمعت

غيداء بحيره:وماذا سمعتِ

غاده: اتعرضين نفسك من اجل ان تخطبك زوجة عمي

غيداء: عفوا، لست اعرض نفسي وانما اهتم بها من اجل ان تعجب بي وانا ارفض اي زوج غير رفيق الان

غاده بغضب عارم : والله ياغيداء لو فعلت فعل يدل على ماتسعين اليه لاخبر غسان وهو من يتصرف معك فحذرا ثم حذاري من افعالك ياغيداء

خرجت غاده من غرفة غيداء بغضب حتى انها اغلقت الباب بقوة تاركة غيداء في صدمتها وحيرتها وخوفها


عند ام ليان....

ام ليان : رتاج حبيبتي اذهبي وتأكدي من الترتيبات في القاعه وبعد ساعه سأتصل بعماد ليصحبك الي الصالون تأكدي من كل شيء كبيرها ودقيقها

رتاج: حاضر عمتي سأذهب الان ولكن هل اشترت ليان باقة الورد التي ستمسكها الليله

ام ليان: كلا لم تشتري فقد اصرت عليّ ان لا اشتريها

رتاج: اممممم حسنا استأذنك للذهاب الان

ام ليان : اذنك معك ، وانت يارونق اريدك ان تحضري العشاء والحلويات من شركة ال..... فقد اتصلو بي واخبروني ان كل شيء جاهز

رونق : حاضر خالتي ، خالتي لما وجهك مصْفَرْ

ام ليان: ربما من السهر والتعب هيا اذهبي بسرعه ، لتستعدي للذهاب الي الصالون

رونق: حاضر انا ذاهبه الان ، كلا سأتزين بنفسي فأخي يرفض ذهابي للصالون ، الي اللقاء

ام ليان: الي اللقاء ....... لماذا لست سعيده اشعر وكان شيء يكتم على صدري اللهم اجعله خيرا

ام رتاج(فوزيه) : السلام عليكم

ام ليان : وعليكم السلام

ام رتاج: عائشه اذهبي وارتاحي كل شيء على احسن مايرااام ولاتنسي ان الكوافيره على وشك الوصول اذهلي وارتاحي ساهتم انا بالباقي رغم انه لايوجد شيء اهتم به

ام ليان : هههههه شكرا فوزيه ساذهب الان ، ولكن بقي شيء واحد ستحضر رونق العشاء ومن ثم ارسليه مع عماد للقاعه واخبري رتاج ان تهتم به وان تضع كل شيء في ثلاجته الخاصه هناك

فوزيه: كما تأمرين

عائشه: الي اللقاء


عند عصام......

عصام: كلا لن افعل لاشأن لي بك

المجوله: اذا فالسلام على اختك. اليوم

عصام: ارجوكي اي شيء افعله الا هذا

المجهوله: اذا فلتتحمل عاقبة رفضك

عصام: ارجوكي افعلي اي شيء بي او ببيتي او بسيارتي او بمالي ولكن اختي لا ارجوك سألتك بالله الذي لايسأل سواه الا اختي هي من بقي لي من امي ارجوك ارجوك

المجهوله: لقد اخبرتك لم يبقى على الحفل الا اربع ساعات ان فعلت سأعطيك اختك الليله وان لم تفعل فاختك ستمضي ليلتها تحت الثرى

عصام: كلااااا لن افعل واختي والله ان مسستها بضر لاقتلنك

المجهوله :هههههههه لقد اخبرتك فافعل ما انت فاعل والان انا مشغوله اريد ماطلبته منك ان يكون جاهزا بعد اربع ساعات والا.... ثم اغلقت الهاتف

عصام: تبا لك ، تبا لك ، تبا لك ، سامحيني ليان سامحيني يا ابنة خالتي ادري اني حقير حقا ولكن من اجل اختي وصية امي كل شيء يهون......

ثم عادت به ذاكرته للماضي.....

المجهوله: لقد توفيت امي منذ سنه ووالدي تزوج وتركني في البيت وحدي فهل تسمح لي بان اربي اختك واعتني بها لاقضي وقت فراغي بجانبها مقابل ان تعمل انت عندي القليل من الاعمال

عصام: ولكن اختي يصعب العناية بها فأنت كما تعلمين انها طريحة الفراش ولا تاكل الا السوائل ولاتتكلم فقط تبكي فلا تعلمين مرضها من جوعها وتعبها من سقمها

المجهوله: لاتقلق من هذه الناحيه اعدك بان اهتم بها الاهتمام الذي يرضيك فقط عليك بجمع القليل من المعلومات عن ابنة خالتك هذا فقط عملك عندي

عصام: ولكن امي ليس لها اخوان او اخوات فمن اين اجد خالتي هذه

المجهوله : انت تعرف المستشار احمد صالح ال...

عصام : اجل ومن لا يعرفه

المجهوله : زوجته هي خالتك واحمد زوج خالتك خالتك اسمها عائشه من ام بريطانيه واظن ان لها اخ ايضا وهما لا يعلمان بوجودك او وجود امك فلا تقلق منهم من ناحية التجسس عليهم فلن يعرفون من تكون انت

عصام : حسنا سافعل ، ولكن عديني بان تهتمي باختي فكلما احضرت لها خادمه بقيت شهر ثم غادرت الخادمه التي قضت اطول مده هي اقصاها ثلاث اشهر وثلاثة ايام


المجهوله : اختك في الحفظ والصون ولكن كل ما اريده هو معلومات وبعض الافعال التي ستفعلها دوووون اي اعتراض

عصام : حسنا ، اتفقنا

المجهوله : هههههههههههه اتفقنا....

والان عصام يعض اصابع الندم نادما على ما مضى ونادم على ماهو آت


عند توفيق....

توفيق: محمد خذ السياره واذهب بها لمحطة غسيل السيارات ومن ثم اذهب بها للمكتبه لتقوم بتزيينها

محمد: حسنا وانت اين ستذهب

توفيق: سأذهب للحلاقه ومن ثم سأذهب للمزرعه هناك فأصدقائي ينتظرونني وعند عودتي اريد ان اجد السياره عند بيت جدي

محمد: حسنا ، هل اتصل بك رفيق

توفيق نظر لمحمد بحزن: كلا هذا مالم اتوقعه من اخي
هل تعلم مابه محمد

محمد تلعثم وانزل عينيه : كلا ولكن اظن ان الاعمال كثيرة هناك فحتى عمي وسام لم يأتي

توفيق: ارجو ذلك حقا ، هيا بنا قم لتصحبني للحلاق

محمد : هيا بنا


في القاعه

العمل كثيف هناك والضيوف يدخلون فوجا فوجا وكأنه حفل زفاف لا حفل خطوبه والعاملات يسرعن الي المناضد ليستقبلن الضيوف بالعصير والحلويات

ام توفيق: عائشه اجلسي على الكرسي فانت تتحركين ذهابا وإيابا كالنحله ولم تفعلي شيئا

ام ليان: اريد ان ارى كل شيء كما اريد اريد ان يكون حفل ابنتي محط الانظار فهي كما ترين ابنتي المدلله

ام رتاج وهي قادمه وتؤشر لام ليان : عائشه ليان على وشك الوصول اتصل بي عماد وقال بأنه ذهب لاحضارها هو واحمد ومحمد ابنك وهي تنظر لام توفيق

ام ليان: حقا ساخبرهم ان يجهزو الشعر وعلى القارئه ان تستعد

ذهبت ام ليان مسرعه الي غرفة الصوت وتحدثت معهم استمرت في الحديث حتى اعلنو عن وصول ليان

بالنسبه للجانب الاخر من القاعه

غيداء : امي انظري التنسيق جميل ولكن في حفل خطوبتي اريده اجمل

غاده : اجل كل شيء هنا جميل تنسيق والديكور والحلويات والمشروبات وكل شي حتى الكرسي التي ستجلس عليه ليان جميل جداااا

عفاف بحسد واضح: بالعكس ، فلقد حضرت حفلات لبنات لكبار التجار كانت حفلاتهم في قمة التنسيق والاناقه حفلاتهم بالنسبة لحفلة ليان لاشيء

غاده : هههههه امي لا تبالغي فالتنسيق ان سألتيه من انت اجاب اجابه واضحه( انا ليان) وجميع العائله تعلم ان ليان لها ذوق رفيع

واستمرو يناقشون في امور
التنسيق حتى انطفأت الانوار واعلنو عن
دخول ليان


انطفاءت الانوار الا من الانوار الملونه في القاعه وكان الضوء خافت وجميل وبدخول اطلالة ليان الاكثر من رائعه فذوقها وتنسيقها هما من جعلاها قمة في الجمال والا فانها فتاة اكثر من عاديه فقط تتميز بعينيها الواسعتين دخلت ليان بثقه وبهدوء وبابتسامه رائعه على محيياها كانت ترتدي فستان هادئ بلون السماء ماسك على الجسم من الاعلى الي الاسفل بقماش الدانتيل ومن الخلف طرف يتبع الفستان يكون منفوخا بقماش الستان الامريكي وبتاج بسيط فضي يعكس الوان الطيف بسبب الاضاءه الخافته واعطاها منظر راااائع جدا تقدمت حتى ما ان وصلت لثلاث درجات تفصلها عن الكرسي حتى اشتعلت الالعاب الناريه المحاطه بالكرسي وكان دخولها فقط محط اندهاش الجميع ثم تقدمت وجلست على الكرسي وانتهى الشعر الذي قيل لها وانفتحت الاضواء وتعالت الزغاريد والفرح يعلو الجميع

تقدمت رونق وقبلت ليان بقوه على خدها : لم اتوقع ان تكوني بهذا الجمال انت جميييييله حقا اليوم اتمنى ان تسعدي معه حبيبتي


تقدمت رتاج ايضا وقبلت ليان : ماشاء الله لاقوة الا بالله انت جميله حقا وفستانك اجمل لم اتوقع ان تكوني بهذه الاناقه الليله فتوفيق اجزم انه سيعقد عليك الليه ان رآك

ليان: ههههههه لقد اخجلتماني حقا ، ضاعت الكلمات من فمي كل ما سأقوله العاقبة لكما في المسرات

رونق: شكرا حبيبتي: انا ساذهب فوالدتك تنتظرني لاخذ مكانها وتاتي لتسلم عليك

رتاج : انا ايضا ساذهب لغرفة الصوت واطمإن على الشعر الذي سيلقونه عند دخول توفيق

ذهبت رونق ورتاج كلاهما واتت ام رتاج وام توفيق وام ليان وعفاف وغيداء وغاده وبعض الجارات وسلمن على ليان وباركن لها


وحان وقت دخول توفيق

توفيق واقف امام القاعه ومعه محمد وعماد واحمد ومحمد ابو توفيق وهما على وشك الدخول اذ جاءهم صوت
توفيييييييق توفيييييق
التفت توفيق وعانق عمه وصديقه وسام

توفيق: حمدا لله على سلامتك متى وصلت لقد فاجأتني حقا

وسام : وصلت امس الساعه الواحدة صباحا ومن التعب نمت استيقظت الساعه السادسه عصرا وما ان صليت وجهزت نفسي واتيت حتى ضاع الوقت مني

نظر توفيق للخلف ووجد شخصا خلف توفيق كان يظنه اخاه فرح فرحا شديدا وما ان تقدم حتى اتضح له من يكون

غسان: مبارك عليك توفيق اتمنى لكما السعاده

توفيق: ارجو ذلك ، وشكرا لانك اتعبت نفسك وقدمت الى هنا

غسان : ولو انا ابن عمك الوحيد ولن اتركك في الفرح

توفيق : مشكور ،

توفيق..... لماذا يا أخي مالسبب مالذي ازعجك من تصرفي، الغريب اتى لحضور حفلي يشاركني في فرحي واين انت مني يا توأمي

دخل كل الذين كانو على وشك الدخول للقاعه وانضم اليهم وسام وانطفأت الاضواء من جديد وبدءو بتعديل مكبرات الصوت لالقاء الشعر ولكن ما ادهشهم جميعا ان الذي يتحدث رجلا وليس امراه كما كان في الاتفاق
اضافه ان الذي يقال ليس شعرا وانما كلام سيهوي بكل. من توفيق وليان الي مصير مجهول لكل منها ومعلوم لخالقهما


السلام عليكم ورحمة الله
اريد ان اهدي المخطوبين كلا من ليان وتوفيق
هديه لم تخطر على بالهما ، وسأبدء بالقول دون تكثير المقدمات ، توفيق تقدم لخطبة ليان ليصحح غلطته معها فهما كانا على علاقة حب منذ زمان واستمرا في هذه في هذه العلاقه حتى اغواهما الشيطان ودخلا في علاقه محرمه وهي الان ليست بعذراء ولا هو الان ليس ببكركان سبب كلامي وفضيحتي هو ان يعلم العيان المخدوعين بهذه الخطبه ان لايبقو على عماهم اكثر من ذلك واحببت ان اقول هذا عوضا عن توفيق الذي يخجل من قول الحقيقه احبتي في الله انصحوهما وزوجوهما حتى يكونا عبرة لمن اعتبر وكل ما اريد قوله للمخطوبين ان والدكما يأسف على تربيتكما فقد عاشا فتره في تربيتكما وكان هذا جزاءهما.




( صــــ ــــدمـــــ ـــــه )



"بك استجيـر ومن يجير سـواك....
فأجر ضعيــفا يحتمـي بحمـاك....."


أرآئكم وتوقعاتكم عزيزاتي

لا احلل نقل الروايه دون نقل المصدر

بقلمي...~ Arwa gam~


الساعة الآن +3: 04:24 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1