غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-04-2019, 12:09 AM
صورة حاجز الصمت : الرمزية
حاجز الصمت : حاجز الصمت : غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية أوراق الخريف/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
روايتي هذي تعتبر الرواية رقم 3 من عدد من الروايات التي كتبتها وهي تعتبر رواية بوليسيه وجريئة
لننبداء
::
::
وحين قررت أن أختصر كل ما في داخلي
سأقول ....
أعتذر عن كل اللحظات التي أتعبتك فيها يـــــــ
قـــــلــــبــي
:
:
:
:
وعلى موسيقى هادئه وجدتوا نفسي عالقاً في الذكريات
قبل 8 سنوات من الان
وفي مزرعة بالقصيم وبالتحديد بعنيزه جميله بتصاميمها وذوقها الرفيع
مجموعة من الشباب والبنات اعمارهم تتفاوت بين من كسر حاجز الـ 15 وبينا مابقي فيها او على مشارف الخروج منها
لـــنـــبداء
::
::
نوره جالسه على المرجيحه تكتب بدفترها ( عمرها 14 سنه )
نوره اكتبت
( ما يبدو وكأنه النهاية ، غالباً ما يكون البداية )
عبدالله جاء عندها ( 17 سنه ) وهو مبتسم : شنو قاعده تكتبين ياحلوه
نوره سكرت الدفتر ورفعت راسها له : هذا شي مايخصك
عبدالله : شكراً على التزبيده يا إنسه نوره
نايف اخو نوره ( 16 ) : كفوووو يانوره بصانتي متر في جبهته
عبدالله : والله مشكله ياعيال صالح كل واحد يزبد لي فيكم
نايف : والله من دق الباب لقى الجواب
عبدالله : الجواب تزبيد هذي نهاية صداقتنا ياحمار
نايف : من الحمار
عبدالله : اعتقد كل الي هنا بشر الا انت
نايف ضحك : ههههههههههه مقبوله منك اخي عبدالله
عبدالله : لما اناديك حمار لا تقول اخي عبدالله سامع
نايف يتغاباء : لماذا اخي عبدالله
عبدالله مشى معه على جووه : لانك وقتها حمار فلما تصير حمار انا ما اصير اخوك ولما تصير بشر نرجع اخوان اوكي
نايف : اها لم افهم بعد
عبدالله : يا أللهي ماذا عساي انا افعل بك
نوره طفشت منهم : ممكن تروحون وتكملون سواليفكم السخيفه بعيد عني
نايف : شفت خليت اختي تنادينا بسخافاء
عبدالله : مقبوله منك اختي نوره
نوره تنهدت بطفش
نايف : انا بنسحب قبل لا اتمردغ
وراح وبقى عبدالله مع نوره
عبدالله : وش فيك كذا متنرفزه احد مزعلك
نوره : نعم ! انت بأي صفه تسألني
عبدالله ضحك : بصفتي زميل .........
ريم بنت عمهم ( 14 ) : نوره يلاه بنطلع عمي ينتظرنا
نوره : طيب جايه
عبدالله : وين رايحين
نوره : ماتحس انك زودها
عبدالله ابتسم : نوره وش فيك علي
نوره : هذا اسلوبي معاك من زمان كذا
عبدالله : توقعت عقب الي صار معنا تتغيرين
نوره : وشنو الي صار
عبدالله ضحك : هههههههههه نسيتي بهذي السرعه
نوره : اوكي مشكور انك انقذتني بس كأنك بتمن علي فيها
عبدالله : حشى مستحيل أمنٌ عليك بس انا متأكد من ان عقب الي صار ان فيه اشياء كثيره تغيرت داخلك
نوره بشك : شنو قصدك
عبدالله : انتي فاهمه مايحتاج اقولك
نوره : لا قو.......
فرح اخت نوره قاطعتها ( 12 سنه ) : نوره يلاه ابسرعه عمي ينتظرنا برا اتركي عنك هذا ( تأشر على عبدالله )
عبدالله : اولاً اسمي عبدالله ثانياً وين رايحين ياسنفوره
فرح : اولاً اسمي هند وثانياً بنروح نلعب دبابات
عبدالله : عنجد اجي معكم
نوره تنترفزت : طبعاً لاااا امشي فرح
وراحوا وعبدالله ضحك على نوره
ورجع لعند الشباب
فهد : انت وش سالفتك عند البنات كل شوي
عبدالله : وانت وش دخلك ؟
فهد يكره عبدالله بالحيل ويحب ابليس ولا يحبه ( 18 سنه ) : مايصير توقف مع البنات
عبدالله : خلك بنفسك لا تتدخل بشي مايخصك احسن ما ازعلك مني بالحيل
فهد : وش قصدك
عبدالله قرب منه : قصدي واضح
زياد ( 18 ) : خلاص انت وياه
مهند ( 17 ) : وبعدين معاكم انتم
عبدالله : شوفه هو يتلقف بكل شي
فهد : ليش تروح عند البنات
عبدالله : بمزاجي اروح المكان الي ابيه سامع
مهند: خلاص سكروا على الموضوع خلونا ننبسط
عبدالله ابتسم : طيب خلونا نسكر الموضوع وش رايكم نطلع نلعب بالدبابات
نايف : والله فكره بطله
زياد : قدااااام يابو سعود
مهند : يلا مشينا
فهد ( والله لادمرك ياعبدالله والايام بينا )
عند البنات
نوره ركبت السياره ( تاهو ) وسكرت الباب بقووه متنرفزه
مها خوية نوره الروح بالروح ( 15 سنه ) : نوره وش فيك
نوره تقصر صوتها عشان محد يسمعها : اكره اكره اكره الله ياخذه
مها : مين
نوره : عبدالله
مها : ليه سوالك شي
نوره : هاه
مها : اقولك سوا لك شي
نوره : هاه لا لا يعني اكرهه وبس
مها : طيب هدي خلاص خلينا ننبسط وانسيه
نوره : طيب
ووصلوا لمكان الدبابات وكل وحده فيهم احجزت لها دباب
فرح: انا بنطلق وانتم خلوكم هنا
نوره : ياخبله انتبهي لا تسرعين
فرح : باااااي

وراحت ولحقتها ريم واميره
وبقت مها ونوره يمشون على خفيف ويسولفوون
مها : ممكن الحين تقولين لي ليه تكرهينه كل هالكره
نوره : يصير مانتكلم مالي خلق
مها : طيب ولا يهمك
نوره : نسرع شوي
مها : يلاه
وصاروا يمشون بسرعه خفيفه
خالهم ابو مهند : لا تروحون بعيد خلوكم قريبين
نوره ومها : طيب
وصاروا يتمشون على الدباب ويسولفون
شوي ووصلوا الشباب من بعيد عبدالله يقولهم
عبدالله : ياهايه ترا الدباب ناخذه عشان نسرع فيه مو نتمشى كأنه حمار ههههههههههههههههههههههه
نايف وزياد ومهند : ههههههههههههههههههههه
فهد تنرفز ( مسوي ظريف )
نوره بصوت منخفض مايسمعه الا مها : ياملغك ياشيخ
مها : ههههههه وش فيك عليه والله انه صادق المفروض نسرع شوي
نوره : طيب خلينا نسرع بس مانوقف عندهم طيب
مها : طيب
واسرعوا
عبدالله : وصلت الرساله شفوهم جايين مسرعين جهتنا
نايف : الله يلعنك الحين بيصدمونا
نوره كانت مسرعه تجاهه عبدالله وكأنه تبي تصدمه وعبدالله فهمها وهرب
ونوره تعدته مسرعه
عبدالله تحمس : يلاه شباب خلونا نحجز لنا دبابات
فهد : طيب شوي شوي لا تتحمس زيادة
عبدالله سفهه لانه مو وقته : ييلاه شباب بسبقوكم
نايف : انا معك
مهند وزيااد : ووانا معكم
وراحوا كلهم ركض الا فهد الا ظل حاقد على عبدالله
وكل واحد اخذ دباب
عبدالله كان بينطلق تجاهه نوره ومها بس شاف فرح وراح جهتها بالدباب ولحقه نايف
اما زياد ومهند راحوا جهة نوره ومها
نوره كانت متوقعه ان عبدالله بيجيها بس خاب توقعها وشافت زياد ومهند
مهند قرب من دباب نوره : وش فيك ماتسرعين
نوره تنهدت لان مهند دايم يحتك فيها وهي فاهمته انه يحبها : ماحب السرعه
مهند : جربي وشوفي
نوره ابتسمت له : جد ماحب السرعه
مهند فرح لما ابتسمت له
زياد صار يمشي جنب مها بالدباب ويسولفون ( مها وزياد على علاقة حب من طرفين والي يعرف عبدالله ومهند بس )
نوره فيه شي داخلها يحترق : اء اء نايف وينه
مهند : مدري شفته لحق عبدالله
نوره : وعبدالله وين راح
مهند : شاف فرح ولحقها
نوره تضايقت : .............
مهند : وش ررايك نسرع شوي
نوره : لا انا مليت وابي ارجع
مهند : انا توني جيت
نوره : طيب انت كمل اانا برجع
مهند تضايق : طيب
نوره ارجعت وشافتها مها واعتذرت من زياد ولحقتها
زياد قرب من مهند : وش فيها نوره ارجعت
مهند : مدري تقول مليت
زياد : وانت مامليت
مهند : ايه والله مليت
زياد : اعترف لها بحبك
مهند : مقدر
زياد : ليه
مهند : اخاف تردني وتعلم نايف وتصير بينا مشاكل
زياد : شوف نوره عقلها كبيرماتوقع تعلم نايف انت اعترف لها وشوف ردة فعلها
مهند : بحاول اليوووم انفرد فيها واقولها
زياد : ايه كذا ابيك يلاه خلنا نرجع
مهند : طيب
وارجعوا
وحصلوا فهد واقف ينتظر
مها : وش فيك فهد ماخذت دباب
فهد : هو انا حصلت دباب وماخذته
نوره : اخذ دبابي انا ماعاد ابي اكمل
مها استغربت منها متضايقه طول اليوم : نوره انتي وش فيك
نوره : مافيني شي
مها : اذا ع عبدالله الحين اروح اكلمه
فهد : وش فيه عبدالله
نوره : مافيه شي
مها : الا فيه شي دايم يناقرها وهي تكرهه
فهد : احسن اكرهيه وعلمي عليه نايف عشان يوقفه عند حده
نوره : لو سمحت نايف مابيه يعرف اوكي ولا احد يتكلم في الموضوع مره ثانيه
فهد : تبيني اكلمه وافهمه
نوره : لا ويلاه اخذ الدباب وروح ابي اجلس لحالي
فهد اخذ الدباب ومشى
اما عند عبدالله ونايف
عبدالله : سنفوره
فرح التفت عليه : لاحول ولا قوة الا بالله وبعدين معاك انت
عبدالله : شنو
فرح: كم مره اقولك لاتناديني سنفوره
عبدالله : اسف ياسنفوره ماعاد بناديك سنفوره ماعليك
فرح تنهد : صبراً جميل ولله المستعان الحين وش تبي
عبدالله : ابد ياسنفوره جاي اتمشى بالدباب
فرح : رجعنا الى سنفوره بعد
عبدالله : ههههههههههههههه
فرح : وش رايك نتسابق انا وانت واذا فزت تحلف ماعاد تناديني سنفوره
عبدالله يفكر : اممممممممممممم فكره والله خلاص موافق
فرح : اوكي تعال هناك
وراحوا مكان بعيد
فرح : الي يوصل اول واحد لعند المركز الي انطلقنا منه حق الدبابات هو الفايز اوكي
عبدالله : اوكي

عند نايف رجع هو وريم واميره بعد مافقدوا فرح وعبدالله ويحسبونهم ارجعوا
نوره التفت تدور عبدالله وفرح وماحصلتهم : نايف وين فرح
نايف : مدري هي وعبدالله اختفوا فجاءه
نوره حست بقهر داخلها بس اكتمته
وماهي الا ثواني حتى زياد شاف فرح مسرعه بالحيل
زياد : هذي فرح مسرعه
نايف : الظاهر تتسابق هي وعبدالله هههههههههههه وباين انها فازت عليه
نوره التفتت : عبدالله وين
مهند : اتوقع انها اهزمته ياحلوه
نوره التفت عليه وعطته نظره بمعنى احترم نفسك ومهند سكت
نايف : كفوووووووو يافروووحه
ماهي الا ثواني الا ويشوفون عبدالله طاير بسماء من قوة السرعه
نوره خافت عليه : مجنوووووووووووووووووووووووووووووون
نايف : دايم يفاجأني هالانسان
وسبق فرح وفاز عبدالله
عبدالله : فززززززززززززززززززززت
فرح : وربي انك مجنون وشلون تطير بهذا شكل
عبدالله : مايهمني اهم شي افوز عليك واناديك سنفوره ( وغمز لها )
نوره عصبت ماتدري شنو السبب ورحت لعنده : هالخباله هذي ماتسويها فاهم عيب عليك تراك كبير والي سويته ماسويه واحد طفل استح على وجهك
الكل انصدم الا
عبدالله ابتسم لانه تأكد الحين من شي
اما الباقي انصدموا
ونوره تداركت الوضع : انا اقصد اختي يعني لاتخليها تسرع مره ثانيه
وراحت
ولحقتها مها وفرح وريم واميره
عبدالله يناظرها وهو مبتسم
فهد : ياليتها ضربتك
عبدالله : انا مو انت عشان تضربني بنت
فهد تنرفز

طقت فرح على اختها ورجعتها للواقع
نوره : ادخلي هند
فرح دخلت : وشلون عرفتي انه انا
نوره ابتسمت لاختها : يعني بالله عليك من المحترم في البيت هذا الي يدق الباب قبل لايدخل غيرك
فرح : في هذي صدقتي , اخبارك الحين حبيبتي
نوره : الحمدالله
هند تناظر بالمكان الي فيه نوره غرفه مظلمه وموسيقى هاديه
فرح عرفت ان اختها تتذكر الماضي : مانسيتيه لحد الحين
نوره حزنت : للاسف لا
فرح : والى متى راح تظلين كذا
نوره : الين مالله يفرجها
فرح :نوره انتي الحين بالسنه الاخيره بالكليه لازم تشدين حيلك
نوره : وليش اشد حيلي
فرح : عشان تتخرجين
نوره : واذا تخرجت ؟
فرح : تاخذين شهاده
نوره : ومن زين تخصصي عشان اخذ شهاده عليه
فرح : تربيه خاصه مو حلوه حرام عليك
نوره : والله انتي الحلوه
فرح ضحكت : ههههههه
نوره : قولي لي وشلون التخصص الجديد معاك
فرح : اممممممم يعني حلو
نوره تقلدها : اممممممم يعني حلو بس مو مزعجتنا عشان تدخلينه ويوم دخلتيه يعني حلو بس
فرح ( دخلته عشانك ) : ماتوقعته بهذي الصعوبه
نوره : شوفي ياعمري مافيه شي في الجامعه سهل حطي هذي الشغله في بالك
فرح : ان شاءالله
نوره : اخوك نايف رجع ولا باقي
فرح : مدري عنه
نوره : اخوك غلط يوم دخل مجال الحاسب لو دخل مجال صحي كان احسن له
فرح : الحمار دايم يدور عذابه هههههههههههههه
نوره ضحكت : هههههههههههه عيب استحي اخونا الكبير هذا
فرح : وانا صادقه فيه احد يدخل حاسب الا واحد يدور التعب
ام نايف دخلت عليهم : الحاسب حلوه ومايدخلها الا الرجال
فرح : جت الي دايم ترقع لولدها
نوره لأرادين : هههههههههههههههههههههههههه
فرح : ههههههههههههههههههههههههههههه
ام نايف : اكيد ارقع له هذا بكري
فرح : وحنا عياال البطه السوداء صح
ام نايف ضربتها على خفيف : انا بطه سوداء يلي ماتستحين
نوره وفرح انفقعوا ضحك : ههههههههههههههههههههههه
نوره : مو كذا قصدها يعني قصدها مثال يمه مثال
ام نايف : الله يا هالامثله عاد , المهم يلا قوموا خلونا نتغداء ابوكم وصل
نوره وفرح : يلاه
واجتمعوا على السفره
فرح : غريبه يمه تحطين الغداء قبل لا يجي نايف
ام نايف : ولدي قال انه راح يتغداء مع خويه
• ح اها ياجعله دوووم يتغداء مع خويه عشان نتغداء بدري
ام نايف : فال الله ولا فالك انا مارتاح الا لما اشوفه قدامي
ابو نايف : وانا ماترتاحين لما تشوفيني
نوره : يووووه عاد ابوي غار ياويلك يمه
ام نايف استحت : يوه عاد يابو نايف كبرنا على هذي الامور
ابو نايف : انتي كبرتي لكن انا باقي شباب وبتزوج الثانيه
ام نايف : نعممممممممممممم
فرح : حرام عليك يبه في احد يترك هالجمال ( تقصد امها ) ويروح لغيرها
ام فرح : كفو بنتي
نوره : ايه عادي يتركها ويشوف اجمل منها ابوي توه شباب
ام نايف : شوفوا البنت شوفوها قلبت على امها
نوره : ماقلبت يمه بس الشرع محلله اربع
ابو نايف يصفر : كفو والله بنيتي دايماً معي
نوره غمزت : افا عليك يبه
فرح فرحت من فرح اختها ( ياجعل هالبسمه ماتفارق شفاك يالغاليه اه من زمان عن فرحك يانوره بس ياترى شنو الي خلاك تفرحين كذا مو بالعاده )
نوره التفت على فرح وشافتها تتأمل فيها وفهمت انها مبسوطه لها نوره بادلتها الابتسامه بمعنى احاول اكابر
ورن جوال ابو نايف
وكان المتصل ابو خالد ( ابو عبدالله )
ابو نايف : هلا والله ابو خالد
ابو خالد : هلابك وشلونك
ابو نايف : نحمد الله انت وشلونك
ابو خالد : الحمدالله ،اخبار خيتي
ابو ناييف : والله اختك هذي عندي تبي تكلمها
ابو خالد : لا بس سلم لي عليها
ابو نايف : يوصل ، المهم انت قولي اخبار ولدك عبدالله
ابو خالد : والله الحمدلله
ابو نايف : خلص دراسته ولا باقي
ابو خالد : ايه وبهذي الفتره بيبداء يطبق بالمستشفى
ابو نايف : ما شاءالله الله يوفقه
ابو خالد : المهم بتروح بكره لعزيمة ابو نادر
ابو نايف : ايه اكيد
ابو خالد : اجل نروح سوا
ابو نايف : تمام
ابو خالد : يلاه اجل مع السلامه
وسكر
ام نايف : اشوفك سألت عن عبدالله
ابو نايف : ايه
ام نايف : منجدك عقب الي سواه تسأل عنه
ابونايف : هذا ماضي وانتهى خلاص
ام نايف : لا ما انتهى ولا عاد تسأل عنه
نوره وفرح ساكتين
ابو نايف بحزم : قلت انتهى و بس
ام نايف قامت منقهره من على السفره : اهتم بعيالك واترك عنك اعداء عيالك
وراحت
ابو نايف يرفع صوته عشان تسمعه : هذولي عيال عم ماهم اعداء
ابو نايف عصب
ونوره حطت يديها على يد ابوها : هدي يبه انت تعرف امي شكثر متحيزه مع نايف
ابو نايف : امك مو بس متحيزه مع نايف امك تكره عبدالله وامه
فرح تناظر بأختها بحزن
نوره : مو مشكله يبه هدي
ابو تركي : ان شاءالله كملوا اكلكم انتم
نوره ابتسمت : مايصير نكمله وانت ماتاكل
فرح : ايه يبه اكل عشان ناكل
ابو نايف ابتسم غصب : والله انتم الي مريحيني اكثر من اخوانكم
وبداء ياكل
نوره : يبه
ابو نايف : سمي
نوره : سم الله عدوك , اممم عبدالله شنو تخصصه
ابو نايف : طبيب اسنان
فرح : ما شاءالله وكم باقي له
ابو نايف : نهاية الترم يخلص ويبدا يطبق
فرح : حلو تخصصه طبيب اسنان
ابو نايف : ايه وياليت اخوك صار زيه بدال مايتهاوش معه وينافسه
فرح : انت تعرف نايف يكره عبدالله بالحيل دخل الحاسب عشان يصير متفوق بمجال غير مجال عبدالله
ابو نايف : قصدك هرب من الصحي عشان ماحد يقارنه بعبدالله لانه عارف ان عبدالله بيتفوق عليه
نوره قامت من على السفره : يلاه صحه
وراحت
فرح لحقتها لانها اعرفت ان اختها تضايقت
فرح : نونو حبيبتي لا تتضايقين
نوره : مقهوره يافرح الى متى راح يظلون متهاوشين ويكرهون بعض
فرح : الي صار كبير
نوره : الي صار صار له تقريباً 8 سنوات وهم مانسوا
فرح حزنت على اختها ولا عرفت شنو تقول
نوره : الكل مهما كان بينهم ينسون بعد مرور هذي السنين كلها الا امك واخوك مانسوا
فرح : وعبدالله بعد غلط
نوره : بشنو غلط
فرح : ليش ماجاء وبرر كان الحين تصالح مع نايف
نوره : مو هذا الي قاهرني ليه مابرر ليه سكت
فرح : ماسكت الا انه هو الي مسويها
نوره : لا مايسويها قلبي يقوله
فرح : اكبر دليل هو تواجده بالمكان نفسه وسكوته لما اسألوه انت سويت كذا ولا لا
نوره : بس هذا مو دليل
فرح: الا دليل اجل شنو جابه بهذا الوقت وليه مابرأ نفسه
نوره : وليه ماتقولين ان جاء صدفه
فرح : وليه مايكون هو الي سواها جد
نوره : راح يجي اليوم الي ينكشف فيه كل شي
فرح : واذا انكشفت الحقيقه وطلع عبدالله متورط فيها شنو بتسوين
نوره : مدري
فرح حزنت على اختها ماتبي تفتح مواجعها : طيب خلاص سكري الموضوع
نوره : طيب
فرح : اليوم خميس ويك اند خلينا نطلع لبيت جدتي من بدري نجلس نسولف مع جدتي مشتاقه لها
نوره : طيب كلمي ابو يودينا بدري
فرح : طيب ( وتذكرت شغله ) المشكله امك كالعاده اكيد راح تقول نروح سوا وهي تروح بعد صلاة المغرب
نوره : قولي لها بنسبقك وهي تجي مع نايف
فرح : اخاف ترفض
نوره : كلمي ابوي قبلها واقنعيه وهو بيكمل الباقي لاتخافين
فرح فهمتها : صح عليك ياذيبه يلاه بروح له
وراحت واقنعت ابوها ووافق
بعد صلا العصر بيروحون
اساعه 4 العصر
ابو نايف : يلاه يا بنات بطلع
نوره : يلاه يبه جاهزين
دخل نايف البيت : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو نايف : وين كنت فيه
نايف : خويي عازمني على الغداء
ابو نايف : اها
نايف : المهم ابشرك يبه احتمال كبير اتخرج هالسنه بمرتبة الشرف الثانيه
ابو نايف فرح : منجدك ؟
نايف : ايه يبه درجاتي الشهريه كلها فل وباقي النهائيه بعد شهر وبأذن الله راح يعطوني مرتبة الشرف قبل الاختبارات النهائيه بحكم درجاتي المرتفعه ومعدلي فوق الاربعه فاصله خمسه
ابو نايف : ماشاءالله مبروك ياولدي
تركي : الله يبارك فيك يبه
دخلت عليهم ام نايف : على شنو تبارك له
ابو نايف : ولدك بيعطونه مرتبة الشرف الثانيه
ام نايف فرحت : الف مبروك يمه هذا ولدي افضل واحد بالعيله كلها
نايف : يبارك فيك يمه المهم يبه انا تتكلم عني عند الكل
ابونايف : ان شاءالله اكيد بفتخر فيك
نايف : يبه بسألك عن عبدالله ماسمعت خبر انه بيتكرم
ابو نايف : لا ماسمعت
نايف : طيب تتوقع انه مثلي او احسن مني
ابو نايف : انت تدرس حاسب وهو طبيب لازم تفرق بينهم
نايف : بس جامعتنا وحده والجامعه راح تسوي حفل تكريم لكل الطلاب المتفوقين بالجامعه من كل الكليات وانا من ضمن المكرمين ال 30 طالب تمام يبه
ابو نايف : يمكن عبدالله يكون من ضمنهم
نايف : ما اعتقد لان قبل اسبوع افرزوا اسامي المكرمين من المجال الصحي ولو عبدالله معهم كان خالي سعود تكلم وصار يتفاخر بولده قدامكم
ابو نايف ( ليته يدري عنه ولد ) : سعود اعرفه زين مايفكر بهذي الامور
نايف : انت سو الي قلت لك عليه يبه تكفى
ابو نايف : طيب، يلاه بنات الحقوني
وراح
نوره : الف مبروك يانايف تستاهل كل خير
نايف ابتسم لها : يبارك فيك وتراك معزومه انتي وامي وهند ورهف على حفل تكريمي
ام نايف : عنجد يمه عطوك دعوات
نايف : ايه يمه حصلت على 5 تذاكر لحضور الحفل
فرح : مبروك اخوي
تركي : يبارك فيك
وراحت فرح ونوره مع ابوهم وهم بطريق متجهين لسيارة
نوره : اخوك لو يبعد عن عبدالله بينجح نجاح كبير بس مشكلته حاط عبدالله براسه
فرح : ايه هذي مشكلته
وركبوا السياره واتجهوا لبيت الجده
ابو نايف : اه بس لو اخوكم نايف يترك عبدالله ويفكر بنفسه
نوره : نايف مشكلته الوحيده انه حاط راسه براس عبدالله
ابو نايف : المشكله ان عبدالله احسن منه
فرح : لا يبه نايف احسن والدليل تكريمه
ابو نايف : نشوف وقت التكريم اذا عبدالله بينهم ولا لا
فرح: لو بينهم كان خالي تكلم
ابو نايف ( ياليت ابو خالد يدري عن ولده من ثمان سنين وهو مهمله )
:
:
في مكان اخر مظلم لا ينيره الا اشعة اشمس المخترقه للستاره
( في روحي أنتي ؛
هم لهم القلب ثم معه إلى التراب يرحلون ..
لا أحد سواكِ يرفرف في روحي .. يطير معي
يلتصق بي دائماً )
::
( أرفضك بكل مافيني
وأتعالى
دائماً لكن يبقى شعوري لا يستسلم
نحوك )
::
:::
عبدالله غمض عيونه ثم قال ( اه اشتقت لك بالحيل )
قبل 8 سنوات


اساعه 1 ليلاً
عبدالله طلع من قسم الرجال في المزرعه وكان متجهه لسيارة ابوه ياخذ منها اغراض وهو بطريق سمع اصوات اغاني بالمجلس الي بين قسم الحريم والرجال هالمجلس دايم محد يجلس فيه لكن هالمره غير عبدالله يحب يستكشف وراح يشوف وقرب من المكان وكان الباب مغلق بأحكام وبحكم ان عبدالله يعرف هالمجلس زين يعرف مكان يقدر يشوف من الي داخل بدون محد يلاحظ وكان هالمكان بالزاويه فتحه صغيره وراح يشوف من داخلها
نوره رافعه تنورتها لفوق ركبتها ورابطتها على خصرها عشان ترقص زين ومعاها الميكرفون بتغني
نوره : احم احم الحين دوري بغني
نوره تغني بخجل يطير العقل من قوة الجمال
( ام ام ام ام امممم
أمي نامت ع بكير
وسكر بيي البوابه
وانا هربت من الشباك
وجيت لعند العزابه
شباكي بعدو مفتوح
والبردايه عم تلوح
أن عرفو بغيابي اهلي
يادلي وين بدي اروح
وين بدي اروح يادلي
أن عرفوا اهلي بغيابي
ياورد العايق بالطول
بتضل بحالك مشغول
شوكك بتيابي علق
هلاء لامي شو بقول
ام ام ام اممممم )
عبدالله انهبل الا طار عقله شاف بنت ملكة جمال وصوتها يجنن وجسمها حكاية ثانيه هذا الجسم الي يتمناه عبدالله هنا عق قلبه وماعاد حس بالمكان ولاحتى الزمان وهو يناظر فيها
عبدالله ( شنو هالجمال وشنو هالصوت وشنو هالجسم يطير العقل )
مها : نوره اختاري اغنية يلاه

( واختارت اغنية )
عبدالله يشوفها وهي ترقص وطار عقله
ونوره عطت عبدالله ظهرها وصارت ترقص بشكل جنوني يطير العقل عبدالله هنا عق فيه قلبه واعلن رضوخه لنوره وليس فقط قلبه حتى عقله وروحه وكل اعضاء جسمه رفعوا راية الاستسلام
عبدالله لمح ان فيه مجموعه جاين للمجلس فهرب عشان محد يشوفه
عبدالله جلس بسيارة ابوه يفكر ( معقوله هالملاك قدام عيوني وشايف نفسي عليه معقوله ، انا متأكد انها تحبني وتموت فيني وانا لازم احببها فيني اكثر لازم تكون لي لي انا وبس )
ونزل من السياره وراح عند العيال وبمجرد ماشاف نايف ضمه وقعد يبوس فيه
نايف : ياولد وش فيك
عبدالله : احبك
نايف : حبتك البراعصه ابعد هناك
عبدالله : اقولك احبك تقولي حبتك البراعصه خبل انت
نايف : اجل شنو اقول
عبدالله : قول وانا بعد
نايف : تخسي
عبدالله : وربي منت رومنسي
نايف : لابوك لابو رومنسيتك
وراح
عبدالله ( لايكون اخته مثله والله لا اثور فيها )
زياد : وش فيك
عبدالله : فيني اني حبيت
زياد : حبيت ؟
عبدالله : ايه ياقلبي
زياد : قلبك ؟؟؟
عبدالله : صح نسيت انكم بدو ماتعرفون للرومنسيه
زياد : اقول امشينا نتابع فلم
عبدالله : قدام
وراحوا يتابعون فلم الرعب الي محملينه من زمان بس عبدالله ماكان معهم باله مع نوره
::
اليوم الثاني
اطلعوا العيال برا المزرعه يتمشون وهناك شغلوا اغنية بالجوال وعبدالله يرقص بالنص بينهم ويستهبل وعبدالله شعره طويل
والبنات من بعيد يناظرون فيه ويضحكون على استهباله
نوره مبتسمه ( وربي مجنون ) : وش رايكم نروح لهم
مها : قدام
فرح : لا الحين عبدالله بيناقرني
نوره : ماعليك انتي اسفهيه وهو بيسكت
ريم : ايه ماعليك اسفهيه ويلاه خلونا نروح لهم ننبسط معهم
نوره : يلاه
وراحوا عندهم وعبدالله لما شافهم وقف رقص وطق لهم تحيه عسكريه
نوره : ممتاز جداً يوم وصلنا قلبت رجال ولا وحنا جايين بطريق شايفينك بنت
الكل ضحكوا على عبدالله وصاروا يتطقطقون عليه وعبدالله كان مبتسم ويناظر بنوره معجب فيها نوره تناظره مبتسمه ابتسامة نصر لانها ضحكت عليه الكل
عبدالله : ليش تكرهيني
نوره : من انت عشان اكرهك او احبك
عبدالله : انا عبدالله
نوره : عبدالله من
عبدالله : عبدالله وبس
نوره : مشكلتك انك واثق بنفسك بزياده
عبدالله ابتسم ابتسامه جانبيه : الثقه بالنفس كنزً لا يفنى
نوره طنشته : المهم يصير نجلس معكم
مهند : اكيد
نوره حست بشعور داخلها تبي تقهر عبدالله : تسلم ياولد خالي , وبجلس جنبك ممكن
مهند هنا ذاب خلاص : هاه اكيد
عبدالله حس بشعور الغيره وبقوه بس كتم
مها جلست بمكان قريب من زياد : كيفك زياد
زياد ابتسم لها : تمام
نوره : عبدالله كمل رقص وش فيك وقفت
عبدالله ابتسم لها : لا ارقص امام الاميرات
نوره استغربت : اميرات ؟
عبدالله : نعم اميرات
نوره تأشر بصابعها : حنا
عبدالله : لا
نوره : اجل
عبدالله : انتي وهند بس
مهند انقهر من كلمة عبدالله لنوره الي حست بالاحراج بس تجاهلت
مها : مو مشكله كمل رقصك حلو
عبدالله : شكراً على المدح الجميل
نوره : عنجد يوم شفناك من بعيد احسبناك بنت
عبدالله : العتب على النظر
نوره : قصدك العتب ع الي يتشبه بالبنات
عبدالله ابتسم : لم اتشبه بالبنات
نوره : اجل شنو الي سويته قبل شوي
عبدالله : رقص عادي اما لو اتشبه بالبنات كان لابست ثوب وربطة بخصري وصرت اغني بدلع وارقص
فهد : كلها نفس شي مهما بررت الرقص للبنات
نوره : كفو ياولد خالي اختصرت لي الكثير
عبدالله طنش فهد لانه مو وقته : لو كنت ادري ان هذا الي تبيه كان من البدايه اختصرتها انا لك
نوره : المهم انك تكون مقتنع انك بنت
عبدالله : لجلك نقتنع ليه مانقتنع
نوره : كويس ( والتفت على مهند ) اخبارك مهند
مهند فرح : هاه الحمد لله وانتي
نوره : ددامني اشوفكم مجتمعين مع بعض وبخير انا بخير
مهند : شكراً
نوره استغربت : على شنو
مهند : مدري شكراً وبس
نوره : عفواً
عبدالله يناظر مهند وعرف انه يحبها من حركاته ( واضح انك تحبها بس والله انها بعيده عنك تاخذها نوره لي )
نوره التفتت على عبدالله : طبعاً انت برا المجموعه
عبدالله بكل ثقه : اكيد انا برا المجموعه مهما كان انا عبدالله
نوره ناظرته بأستغراب
فهد : كويس انك عارف هشي
مهند : يعجبني فيك انك عارف مايحتاج نوضحها لك
زياد : افا بس عبود مانستغنى عنه
نايف : ايه انا مع عبود
نوره هي الوحيده الي حست بمعنى كلمة عبدالله ( اكيد انا برا المجموعه ) نوره تكلم نفسها ( ليش واثق من نفسه كذا )
هند : نوره وين الطوق حقك الي مكتوب عليه اسمك
نوره : ايه صح يوم صحيت ماحصلته ماشفتوه لي
عبدالله يتذكر الطووق وتذكر انه طاح من وهي ترقص امس بدون ماتلاحظ
مها : عبدالله هايه
عبدالله انتبه لها : هلا
مها : ماشفت طوق نوره
عبدالله ابتسم : لا
مها : انت وش فيك تبتسم
عبدالله : لاني تذكرت شغله
نوره : تتذكر شغله ولا ضايقتك بكلام وحبيت تخفي ضيقتك ببتسامتك
عبدالله قام يبي يروح ياخذ الطوق : انا ما اتضايق منك ، عن اذنكم عندي شغله بسويها وبرجع ماراح اطول
وانطلق ابسرعه
نايف : ماتحسين يانوره انك ضايقتيه بزياده
زياد : ايه صح يانوره
نوره : لا ماضايقته وانا كل الي قلته صح الي على قلبي على اللساني
فهد : صادقه نوره
نوره التفت عليه : ثانكس على الفزعه
تركي : اجل شنو الي مخليك تكرهينه
نوره : الكره والمحبه من الله اوكي اخوي
مها ( غريب كرهك لعبدالله )
زياد : بس مهما كان حنا مجموعة وحده
نوره : لا من قال حنا يالبنات مجموعتنا وحده وانتم يالعيال مجموعتك وحده بين قوسين منفصلين عن بعض
فهد جته فكره : وش رايكم اليوم نجتمع بمكان الاول هذاك
مها : يس فكره حلوه
فرح : ايه والله ونلعب اونو
نوره تذكرت الاونو مع عبدالله كانت فريق هي وياه وفازوا ع الكل وابتسمت بدون ماتحس بنفسها
ريم : نونو شنو قلتي موافقه
نوره : ماعندي مشكله
واتفقوا كلهم بعد اساعه 12 راح يجتمعون
عند عبدالله دخل المجلس الي كانوا فيه يدور على الطوق وحصله وبعدها ضمه وشمه بكل حب وحنيه وحطه بجيبه ورجع لهم
عبدالله : هاااااااااااي
نوره تناظر فيه
نايف : هايات ، اتفقنا نجتمع على اساعه 12 بالليل حنا والبنات ونلعب اونو وش رايك
عبدالله : والله فكره قدام
نوره تبي تحرجه : بس حنا مانبيك معنا
عبدالله يضحك ولا كأنها زبدت له : ههههههه اسف مايصير تجتمعون بدوني
نوره انقهرت : ماعندك احساس انت
عبدالله ( احساسي كله معك يابعد عيني انتي ) : احساسي راح مني خلاص
نوره حست بكلامه له معنى : يلاه بنات خلونا نمشي
البنات : يلاه
وراحوا يتمشون بالنفود
فرح : غريبه عبدالله ماكلمني ولا ناقرني طول الجلسه شسالفه
مها : واختك عطته فرصه من اول ماجت وهي تزبد له
ريم : ايه نوره قولينا ليش تكرهين عبدالله
نوره : اكرهه وبس
مها : مافيه شي اسمه اكرهه وبس اكيد فيه شي
ريم : قولي يلاه
نوره ( شي بداخلي مقدر اقوله ) : مافيه شي وسكروا على الموضوع رجاءً
مها : ماردي اعرف
نوره ( اذا انا ماعرف انتي وشلون بتعرفين ) : المهم خلونا نتمشى وبلا نكد
عند العيال
نايف : انت وش مسوي مع اختي مخليها كارهتك
عبدالله يتذكر الموقف الي صار بينهم ثم قال : ولا شي
فهد : اصلاً الكل يكرهه ماجت على اختك
عبدالله التفت عليه : المكروه من الحساد دايماً ناجح
فهد : يعني اخت نايف حاسدتك ع شنو بس
عبدالله : لا اخت نايف تكرهني بسسبب اخوها دايم يسبني عندهم هههههههههههه
نايف : وشلون عرفت ياملعون
عبدالله : اخوك ياسر علمني
زياد : اقول قفلوا الموضوع وخلونا نتسابق يلاه
عبدالله : قداااااااااااام يلاه نبيها على نزله
نايف : قداام يلاه
وراحوا للنزله طووويله وانطلقوا من هناك
والبنات شافوهم وهم يتسابقون
فرح : شوفوهم يتسابقون
مها : فواز الاول بيفوز
ريم : لا بيفوز مهند وبتشوفين
فرح : الي بيفوز اخوي نايف
مها : ههههههههه غريبه عبدالله اخر واحد بالعاده هو الاول
نوره : بيفوز عبدالله
وطلع صح كلامها عبدالله انطلق وسبقهم كلهم وصار الاول وطار طربوش عبدالله وطلع شعره الطويل الي يبرز وسامته وهنا نوره فهت معه وبعدها العيال صاروا يطيحون واحد ورا الثاني الا عبدالله كان منطلق ابسرعه والنزله زادت سرعته
نوره انتبهت للمكان الي عبدالله متجه له كله شوك وعقارب
نوره خافت عليها وبصوت عالي رج المكان كله : عبدااااااااااااااااالله انتبه فيه شوووك
عبدالله رفع راسه لها وشافها وبعدها فقد توازنه وطاح لكن للاسف طاح على سرعه فتقلب عدة قلبات ودخل بالعشب وضرب راسه بحصاه صغيره وتأذى كثير
نوره انزلت عنده تركض والبنات الحقوها واول من وصله نوره
نوره والخوف باين من عيونها : عبدالله صارلك شي
عبدالله يحاول مايفقد وعيه لانه راسه واغلب جسمه ينزفون
نوره كانت لافه شال على رقبتها فكته وحطته على جرح عبدالله تحاول توقف النزيف
وعبدالله يحاول يستوعب خوف نوره عليه ويحاول مايقفد وعيه لكن الالم كان اقوى منه ففقد وعيه
نوره بكت عبدالله : اصحى عبود لا تروح تكفى
وهذي اخر جمله سمعها عبدالله قبل لا يغمى عليه
وبعدها نايف ومهند انطلقوا يعلمون الرجال الكبار وزياد يحاول يساعد نوره الي انهمرت بالبكاء والكل كان منصدم من الي صار لعبدالله فمنتبهوا لنوره الا فهد وهند هم الوحيدين الي انتبهوا لخوف نوره على عبدالله وبعدها جوا الرجال واخذوا عبدالله للمستشفى
هند امسكت نوره عشان ماتنفضح قدامهم : نوره هدي خلاص
نوره : يمه لا يكون صار له شي
وبعدها ارجعوا كلهم
الجده : ممكن افهم وش صار مع عبدالله
مها : جده كانوا يتسابقون وبعدها طاح صح يانوره
نوره ماهي بوعيها ( معقوله اصابته خطيره )
عند فهد واخته نجلاء
فهد : احسن جعله يموت
نجلاء اخت فهد ( 23 سنه ) : بسم الله عليه حرام عليك
فهد : اكرهه يانجلاء اكرهه
:::
طق الباب الغرفة ورجع عبدالله للواقع
عبدالله : من
مازن اخو عبدالله ( 18 سنه ) : امي تقول يلاه الغداء
عبدالله : طيب شويات وجاي
بس رجع للماضي مره ثانيه
قبل 8 سنوات
وبالتحديد في المستشفى
الدكتور : الحمدلله صحته تمام اصابته خفيفه
ابو خالد : الحمدالله
نايف : الله يلعنك خوفتنا عليك
عبدالله يضحك لانه بالحيل فرحان عقب ماشاف خوف نوره عليه : ههههههههههههه
زياد : والله الفاضي يضحك
عبدالله فرحان : احبكم كلكم
ابو خالد :ان شفتك تتسابق على نزله مره ثانيه بحش ارجولك حش سامع
عبدالله : ابشر ياتاج راسي
ابو خالد : انا اول مره اشوف واحد متكسر ومبسوط
عبدالله ( بلاك يبه ماشفت الي شفته ) : هههههههههههههه
زياد ونايف : ههههههههههههههههه
ابو نايف : بروح اخلص اجراءات خروجك
وبعدها ارجعوا
نوره : رجع وكيف حالته الحين
ياسر اخو نوره ( 10 سنوات ) : الحمدالله مبسوط ويضحك عادي
نوره ( انسان ماعنده احساس ) : طيب خلاص
عبدالله قرب من اذن نايف : ولد اليوم نبي نجتمع مع البنات ونلعب معهم تمام
نايف : يحبك لقعدة البنات
عبدالله : على الاقل البنات يلعبون مو نفسكم نفسيات
نايف : الله يلعنك ههههههههههههه
عبدالله : هههههههههههههه
وبعد مرور الوقت اساعه 11 بالليل
عبدالله سرحان ومتحمس يشوف نوره مشتاق لها حيل ( الوقت بطيء )
فهد يناظر فيه بشك
اما عند نوره كانت نفس حال عبدالله مشتاقه ومتحمسه بنفس الوقت
وهند تناظر فيها بشك
عند عبدالله رن جواله وكان المتصل اخوه مازن
مازن : الووو عبدالله الحق
عبدالله : وش فيك
مازن : عيال خالي حمد وخالي جاسم اضربوا راكان تجمعوا عليه كلهم وضربوه
عبدالله انقهر : انا جايكم الحين والله لالعن سلسفيل افطاسهم
وراح واخذ سيارة ابوه بدون مايدري وراح ركض ركب السياره وشافه نايف والحقه بس عبدالله اسرع منه وركب السياره وحرك ابسرعه
نايف استغرب : وش فيه
واتصل عليه بس عبدالله مارد
اساعه 12 ونص اجتمعوا البنات والعيال
فهد انبسط ان عبدالله مو فيه
نوره كانت ساكته ودها تسأل وين عبدالله بس سكتت عشان ماتخلي احد يشك فيها
مها : وين عبدالله
نوره تنهدت براحه ( الله يخليك لي يا مها )
فرح وفهد يراقبون تصرفات نوره وملاحظوا شي لان نوره تحاول تمثل انها مو مهتمه فيه ونجحت بالتمثيل
نايف : مدري شفته يركض وركب السياره وراح ابسرعه
نوره التفت على اخوها : راح ابسرعه خبل هذا هو مصاب وشلون يسوق
نايف : والله مدري عنه اتصل عليه يعطيني مشغول
نوره ( الله يستر عليه )
فهد : يلاه ماعلينا منه خلونا نلعب
مهند : انا ونوره من الحين اقولكم ولا لا يانوره
نوره ماهي معه بالها مع عبدالله ( ياربي انا شنو صاير معي ليش افكر فيه )
مهند : الووو نوره معاي
نوره انتبهت له : هاه شنو
مهند : اقول انا وانتي فريق اوكي
نوره: طيب
مهند فرح : يعني موافقه
نوره هزت راسها بأيه وبالها ماهو معه
مهند : يلاه خلونا نوزع
وتوزعوا لعدة فرق
( مهند ونوره _ نايف وريم _ اميره وفهد _ مها وزياد _ متعب وفرح )

( راح انزل جزء جديد قريباً )



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-04-2019, 06:25 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق الخريف/بقلمي


البداية حلوة و راح انتظر البقية و ان شاءالله ما طولي علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 12-04-2019, 05:21 AM
صورة حاجز الصمت : الرمزية
حاجز الصمت : حاجز الصمت : غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق الخريف/بقلمي


ابشري الحين بنزلها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-04-2019, 05:26 AM
صورة حاجز الصمت : الرمزية
حاجز الصمت : حاجز الصمت : غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق الخريف/بقلمي


البارت الثاني:
عبدالله وصل لبيت خواله الي كانوا مجتمعين فيه ودخل واول مادخل ضرب عمر و سالم وناصر وبعدها جاء خاله حمد
حمد خال عبدالله : انت تدخل كذا وتتهجم علينا
عبدالله : والله ياخالي اذا عيالكم مو متربين انا اربيهم
ابوناصر خال عبدالله : جد انك ماتستحي على وجهك ومو متربي
عبدالله : لا انا متربي احسن تربيه بس عيالكم انتم الي مو متربين
ابو ناصر : انت ماتحتشم احد
عبدالله : خالي لو سمحت عيالكم اضربوا اخوي
ابو ناصر : ورعان وتهاوشوا عادي
عبدالله : وين ورعان وهم اعمارهم 16 و 15 سنه
ابو عمر ( حمد ) : حتى ولو انت كبير والمفروض ماتضربهم
عبدالله : اضربهم واكسر راسهم بعد
ابو ناصر بعصبيه : بصفتك ميييين
عبدالله : الي بيضرب واحد من اخواني راح ادعسه بنعالي اين من كان
ابو عمر : حتى وولو انا
عبدالله : لا ياخال انت تمون
ابو ناصر : اطلع برا البيت يلاه
عبدالله : بطلع بس فهموا عيالكم الي بيلمس واحد من اخواني مره ثانيه راح انهيه من هذي الدنيا
ام عمر دخلت عليهم : تخسي تمد يديك على اولدي
عبدالله التفت عليها : مديت يامرة خالي ودعسته وانتهى الموضوع
ام عمر انقهرت : والله انك حيوان ومو متربي
ابو عمر : بس ياحرمه وروحي فوق يلاه
ام عمر : ولدي فوق يبكي هذا مايطلع الا وهو ماخذ جزاته
عبدالله بشموخ : محد ولا انولد الي يلمس شعره من راسي
ابو عمر : عبدالله احترم نفسك احسلك
عبدالله : انا محترم يا خال بس مانخلق الي بيمد يده علي اين من كان
ابو ناصر : كأنك تقصدنا
عبدالله : كويس فهمت
ابو عمر عصب ورفع يده بيضرب عبدالله بس مسك يده وبصوت عالي : عندك اليد الوحيده الي يسمح فيها عبدالله انه تمد عليه هي ايد ابو خالد الله يطول بعمره سامع
ابو عمر انصدم من قوة عبدالله : اطلع برا يلاه
عبدالله : طالع ولو حبيت اجلس جلست ولا احد يقدر يمنعني
وقام وطلع
ام عمر راحت فوق لولدها : وربي لادمر حياته والله لا سبب له فضيحه اخلي الكل مايحترمه ابد ويشوتونه من مجلس الرجال
وعد ( 17 سنه ) اخت عمر : يمه خلاص هدي
ام عمر : هدي وين والحيوان ضرب اخوك
وعد :اخوي غلط وضرب يوسف والكل يعرف ان عبدالله مايمسح لحد يضرب اخوانه اين من كان
ام عمر : انتي تدافعين عنه
وعد : ما ادافع عنه بس الحق حق يمه
ام عمر : تدرين بغى يضرب ابوك
وعد انصدمت : شنوووووووووو
ام عمر : قهرني مسك يد ابوك وقاله محد يمد يده علي
وعد : ياليتني كنت موجوده والله لا اوقفه عند حده

:
عند عبدالله
شاف الوقت 2 بالليل :يوووه اكيد العبوا وخلصوا وراحوا ناموا يلاه بكره اشوفك ياقمر
ورجع عبدالله للمزرعه حول اساعه 3 ونص الفجر
كان بيروح للمجلس الي ينامون فيه بس قال لنفسه خلني اروح للمكان الي اجتمعوا فيه وراح وانصدم من الي شافه نوره جالسه بحالها عند النار وكأنها تنتظر شخص
عبدالله ( تنتظرني ) فرح حيل وراح لعندها : سلام عليكم

وبعدها انطق الباب ورجع عبدالله للواقع
ام خالد : ياعبدالله خلصوا الغداء وانت ماتغديت
عبدالله : يلاه يلاه يمه جاي

عند نوره وفرح وصولوا لبيت الجده وسلموا عليهاا
الجده : غريبه جاين بدون امكم
نوره : قلنا نجيك بدري ونسلم عليك فيها شي
الجده : لا اعوذوا بالله مافيها شي
فرح : اقول اجديده
الجده : نعم شنو اجديده هذي
فرح : هذا دلع لك ياجده
الجده : لا تدلعيني اقول
فرح : هههههه طيب بقولك شي
الجده : قولي
فرح : وش رايك تكلمين عيالك يحجزون لنا مزرعة زي قبل ونروح لها
الجده : اه يابنيتي ودي بس عقب الي صار ماتوقع بيوافقون
فرح : الي صار ماضي راح وانتهى خلاص
الجده : حسبي الله على من كان السبب
نوره فهمت انها تقصد عبدالله : جده انتي لحد الحين تكرهين عبدالله
الجده : ايه اكرهه وماحبه وجعلني اشوف فيه يوم قبل ما اموت
نوره متعوده على كره جدتها لعبدالله
نوره : لحد الحين مافيه دليل يثبت انه عبدالله
الجده : بس هو الوحيد
نوره : المتهم بريء حتى تثبت اتهمه عليه
وصلت عمتهم سلمى اصغر العمات عمرها 29 متزوجه من واحد من برات العيله وعندها ولد
سلمى : هاااااااااااااااي بناااااااااااااات
نوره وفرح : هايات
سلمى : وش فيكم محزنين كذا
الجده : وفيه غير عبدالله يجيب لنا الحزن الله ياخ.....
قاطعتها نوره : جده لا لاتدعين عليه حراااااام
سلمى حزنت وفضلت السكوت
فرح حزنت على اختها
الجده : انتي الوحيده الي تدافعين عنه ليش
نوره : لاني احسه مظلوم
سلمى : ايه يمه مظلوم
الجده : وشلون يعني مظلوم
سلمى : هاه لا ولاشي بس كذا
الجده : خلاص سكروا موضوعه الله يسكر رزقه
نوره : جده بس
الجده : بغى يفرق عيالي حسبي الله عليه
نوره : خلاص خلاص سكروا موضوعه , ايه عمه كيف حملك الحين
سلمى محزنه على عبدالله : هاه الحمدلله
فرح تبي تغير الموضوع : ماحددوا الجنس
سلمى : الا قالوا انه بنت
فرح فرحت : مبروووك من زمان وانتي تتمنين بنت
سلمى ابتسمت بحزن : ايه الحمد لله
فرح :وشنو ناويه تسمينها
سلمى : مدري لحد الحين محتاره
فرح :انتي سميتي الاول عبدالله ولا زوجك فارس هو الي سماه
سلمى : انا سميته هو قالي مايعرف يختار اسامي وقالي اختاري انتي
نوره ابتسمت لاإرادين وقالت : سميها نوره
سلمى التفت على نوره : تبيني اسميها نوره
نوره ببتسامه حزينه : ايه
سلمى : عاد تدرين اسم ام زوجي الله يرحمها نوره
نوره : حلو كلميه يسميها نوره
سلمى : انشاءالله
نوره : عن اذنكم بروح للغرفة الثانيه
سلمى : اذنك معك
وراحت ودخلت للغرفه
نوره ( الكل يكرهك ويدعي عليك بالموت الكل صار ضدك الكل صار يتمنى طيحتك وانت لازلت ساكت ومانطقت بحرف واحد الى متى راح اظل ادافع عنك واحتريك تتكلم )
وحطت راسها على الجدار تتذكر وتسترجع الماضي
قبل 8 سنوات
عبدالله :السلام عليكم
نوره كانت سرحانه وبعدها التفت عليه : الحمدالله على السلامه وين كنت
عبدالله : كنتي تنتظريني
نوره توهقت : هاه لا طبعاً مافيني نوم وجلست هنا عادي
عبدالله ابتسم بثقه : ليش تكابرين
نوره : اكابر بشنو
عبدالله : نوره انا اعني لك كثير
نوره ابتسمت بثقه : اشوفك واثق بنفسك كثير
عبدالله : بالحيل واثق من نفسي
نوره وقفت على رجولها : مسكين الثقه الزايده تحطم
وعطه ظهرها بتمشي
عبدالله : شفت خوفك علي
نوره انصدمت
عبدالله : شفتك وانتي تنبهيني من الشوك الي كان قدامي ومن المنطقه الي مليانه حصى وشوك وعقارب
نوره التفت عليه : يعني كنت تعرف ان هالمنطقه فيها عقارب وشوك وحصى ورحت لها
عبدالله : انا حافظ هالمنطقه شبر شبر وعارف انه هناك فيه عقارب وشوك وحصى
نوره : ورحت لها بنفسك يعني شنو اقولك قووي رجال ولا خبل ومريض نفسي
عبدالله : لا ياحلوه ماني مريض ولا خبل بس كنت لما اقرب منها بروح من الجهه الثانيه فهمتي
نوره : عشان كذا راسك ويدينك ملفوفين بشاش ، انت شنو تبي تكذب علي عيني عينك
عبدالله : لا والله ما اكذب صادق
نوره : اجل ليش طحت
عبدالله : سمعت صوتك والتفت لك من غير شعور وفقدت توازني
نوره تفاجأت : يعني انا السبب بالي صار فيك
عبدالله : ايه
نوره انقهرت : انا اسفه كنت احسبك ماتعرف
وعطته ظهرها تبي تمشي
عبدالله وقفها : لا تعتذرين هذا احسن شي صارلي بحياتي
نوره التفت عليه : احسن شي صار بحياتك ، ههه غبي انت كنت بتفقد حياتك
عبدالله : عمري بلش من هذيك الطيحه يانوره
نوره انصدمت حست كلامه فيه معنى
عبدالله ببتسامه مايله للحزن : نوره انا ...
نوره سكتت تنتظر الكلام الي بيقوله وخايفه بس للاسف قاطعتهم اميره
اميره : اوووووووه عبدالله انت جيت
عبدالله ( هذي شنو جابها الحين ) : هلا اميره
اميره : الحمد لله على السلامه
عبدالله بملل : الله يسلمك
اميره : عاد كنا متفقين انا ونوره نجلس هنا تعال اجلس معنا
عبدالله التفت على نوره كان يحسبها تنتظره ونوره ابتسمت بنصر بمعنى اني مادريت عن هواء دارك
عبدالله تضايق : لا شكراً بروح انام
نوره ببتسامه كبيره : نوم العوافي
عبدالله ناظرها وفهم من ابتسامتها انها تحدي وحب يكمل معاها بتحدي : طيب الايام بينا
وراح
اميره : شنو يقصد بالايام بينا
نوره : لاتحطين ببالك ماعليك منه الحين انا بروح انام
اميره : منجدك مو على اساس نسهر
نوره : جاني النوم شسوي
اميره : لاحووووول بكيفك انا بسهر شوي
نوره : الي يريحك
وراحت
ودق الباب ورجعت نوره للواقع
مها : هاي نونو ليه جالسه لحالك هنا
نوره تنهدت : قلت ابي اريح شوي
مها : اها يعني عادي اجلس معك
نوره : اكيد تفضلي
وجلست مها معها وصاروا يسولفون
وشوي شوي اجتمعوا كل البنات في الغرفه الي فيها نوره ومها
ريم : الله يلعن عبدالله والله كنا مبسوطين كل خمس شهور ناخذ مزرعة ننام فيها ونبسط
اميره : الله يلعنه فرقنا
نوره : وبعدين معاكم انتم ، الرجال كافي خيره شره وانتم بكل جلسه لازم تذكرونه وتسبونه خلاص انسوه
اميره : شوي شوي لا يطق بك عرق ترا ماسبينا اخوك
نوره : لا ماسبيتوا اخوي بس قاعدين تسبون الرجال وهو بعيد عنكم وتاركم
اميره : انسبه او مانسبه هذا مايخصك
نوره انقهرت : انتي ماتفهمين اقولك الرجال تاركمم بحالكم لاهو الي يسبكم ولا انتم الي تاركينه بحاله
ريم : نوره واحد فرقنا كنا مبسوطين مع بعض وبسببه عماني تزاعلوا مع بعض واقطعوا المزرعه والجمعه الي هي عادة عندنا من سنين
نوره : عبدالله لحد الحين ماثبت عليه شي
اميره : بس هو المتهم الوحيد
فرح تبي تفزع مع اختها : والمتهم بريء حتى تثبت تهمته
ريم : اشوفك مع اختك وقفتي مع عبدالله
فرح : انا اقول الحق
اميره : نوره انتي وش سالفتك مع عبدالله لايكون تحبينه
فرح انصدمت
نوره طنشتها : لا ماحبه بس الرجال له خمس سنوات ماندري عنه ولا عمره جاء للعيله كلها بالمختصر المفيد قطعكم كلكم ولا عاد يجي ولا عاد نشوفه وانتم منتم راحمينه بس تدعون عليه وتلعنونه
مها : صح كلامك يانوره بس عبدالله له سبع سنوات مختفي من هذاك اليوم المنحوس
نوره انصدمت : سبع سنوات ؟!!
مها : ايه بعد اسبوع بالضبط بيمر على اخر يوم شفنا فيه عبدالله سبع سنوات
نوره حزنت ( سبع سنوات ياظالم ماشفتك !! )
فرح حزنت على حال اختها بالحيل
وبعدها دخلت ام نايف عليهم : بنات تعالوا في الصاله بقولكم خبر حلو
البنات : طيب
وراحوا الا نوره وفرح
فرح حزنت على اختها: نونو حبيبتي خلينا نروح للصاله
نوره : فرح صارت سبع سنوات والله سنوات طويله ماشفته وشلون طاوعه قلبه
فرح : انسيه يانوره مايستاهلك
نوره : مقدر والله لو اقدر من اول ماصارت السالفه كان كرهته بس ماقدرت كل يوم اتذكر الماضي معاه
فرح : طيب امشي لاتجي امي وتهاوشنا
نوره : طيب يلاه
وراحوا للصاله الي الكل كان مجتمع فيها
ام نايف : اليوم ولدي تركي عطوه مرتبة الشرف وراح يكرمونه على مستوى الجامعه
الحريم كلهن افرحوا مو لجل نايف لجل انهم يكرهون عبدالله
ام زياد : كفو والله هذا الولد الي يرفع الراس مو مثل بعض الناس
نوره التفت عليها ( مو منجدهم كل شي يدخلون فيه عبدالله )
اميره : انتبهي ياخاله لاتجيبين طاري عبدالله لانوره تاكلك بسنانه
نوره التفت عليها
ام زياد : وليش تأكلني بسنانها انا ماجبت طاري اخوها ولا زوجها
اميره : والله ماندري عنه صايره تزعل لما احد يتكلم عن عبدالله
نوره جت بترد بس فرح تدخلت عشان اختها ماتجيب العيد
فرح : لا اختي مستحيل تاكلك يعني مو لهذي الدرجه بس اختي ماتحب الغيبه لانها حرام ( والتفتت على نوره وغمزت لها انها تسكت لا تجيب العيد ونوره اسكتت )
ام اميره :المهم ياجواهر لازم تسوين حفله
ام نايف : اكيد بسوي حفله كبيره بعد
ام مها : واعزمي ام خالد خلينا نرجع العلاقه معها
ام اميره : مستحيل تجي هي من عقب سالفة ولدها ماجت ووقفت مع ولدها ضد الكل
ام نايف : انا بسوي الي علي و بعزمها
ام اميره : بكذا بتقهرينها بولدها يمكن ولدها مايتكرم نفس ولدك
ام نايف : مايهمني انا بسوي الي علي وبعزمها هي وبنتها
ام مها : حلو والله خلينا نرجع كل شي نفس اول
ام نايف : بنرجعها بس ولدها يبقى برات العيله
ام فواز : اكيد مايرجع مهما كان هالحيوان يظل برا العيله
ام اميره : اه كل ما اتذكر الي سواه ادعي عليه بالموت
نوره منصدمه منهم شكثر يكرهون عبدالله وانقهرت حيل وطلعت من عندهم وراحت للسطح

دخلت السطح وجلست على الكنب الموجود هناك وشغلت اغنية
(
يوجعونك كثر ماتطري عليهم
‏قاصدين الجرح ويدينك ع رايا !
‏قد ماقدّمت خيرك .. ترتجيهم :
‏قد ماذلّوك قدام البرايا !

‏تدعي بسرّك " عسى الله يهديهم "
‏تسكت وتصبر | يدينون النوايا !
‏قلت لك : ياقلب ماجالك يجيهم
‏لا تْألم تنطوي بين الزوايا !

‏أدري ابْصدمتك وادري تحتريهم :
‏تختلق الأعذار وتخلّي الوصايا !
‏وانت اعلم منّي إن فيهم وفيهم
‏ودّهم يرمونك بحوض المنايا !

‏⁰‏عيش هالدنيا ولا تبقى بِـ يديهم :
‏طيش في غيّك ولا تخشى الخبايا !
‏إسمع إحساسي حذاري تلتقيهم :
‏عدّهم ذنبك وياكثر الخطايا ! )
وسرحت بماضيها
ورجعت تفكر بالماضي
قبل 8 سنين

اليوم الثاني اساعه 4 العصر الكل كان برا وهالمره الدبابات وصلت لعندهم للمزرعه وكانت محدوده فقط 4 دبابات
نوره : مهند وين عبدالله
مهند : نايم
نوره : ماتغداء
مهند : الا صحى تغداء ثم رجع نام
نوره : اها
زياد : عمي ليش جبت 4 دبابات عدددنا كثير
ابو مهند : احمد ربك اني قدرت اخذ اربعه ارفضوا قالوا لي بس 2 وبعد محاولات وافقوا
مهند : يعني كذا كل واحد ياخذ فره
مها : حنا يالبنات لنا دبابين وانتم لكم دبابين
زياد : وليش ماتركبين معي ونفر فر سوا
وعمز لها
مها استحت
ريم : عشان عمي يذبحنا
زياد : ماعليك من عمي مايدري
ريم : ولو درى بيذبحنا
زياد : اقول عمي وش رايك البنات نركبهم معنا عشان مايجيبون العيد
ابو مهند : فكره حلوه اخذوهم
زياد : شفتي , مها انتي معي ترا
مها : لا
مهند جاء عندهم : وش فيه
زياد : عمي يقول اخذوا معاكم البنات بالدبابات
مهند فرح : عنجد
مهند : ايه عشان انه حاجزهم لمدة ساعتين
مهند التفت على نوره الي كانت سرحانه وتفكر : نوره وش رايك تركبين معي
نوره ( لحد الحين نايم ولا يكذب عشان مايجتمع معي )
مهند : ياهايه نورره
نوره انتبهت له : هلا
مهند : اقولك تركبين معي
نوره استغربت : اركب معك وين
مهند : معي بالدباب
نوره : نعم اركب معك انت على اي اساس
مهند : عمي يقول عشان الوقت كل وحده فيكم تركب مع واحد
نوره حست انها احرجته : انا مابي اركب دباب اصلاً
مهند : الي يريحك
ابو مهند : نوره حبيبتي جيبي جوالي تلقينه في مجلس حاطه بالشاحن
نوره : اي مجلس عمي
ابو مهند : الي ينامون فيه العيال
نوره : طيب
وراحت ودخلت للمجلس وحصلت عبدالله نايم
اخذت الجوال وجت بتطلع بس شد انتباها عبدالله وهو نايم
نوره قربت منه وصارت تتأمله ( الله عطاه جسم واحد بعمر ال 30 قوي وكأنه معضل وفيه عرض بجسمه غير طبيعي ) قربت يدها منه بتبعد خصله من شعره على وجهه وماكانت تدري ان عبدالله نومه خفيف ويحس بأي شي ولما قربت يدها من وجهه عبدالله صحى ومسك يدها وقرب وجهه من وجهه نوره خافت وحاولت تبعد بس عبدالله كان ماسكها بأحكام قرب منها حيل حتى صارت انفاسه قريبه من انفاس نوره وهنا نوره ضاعت وارتبكت حست بعضف كبير وشعور غريب يسري داخلها عبدالله قرب خشمه من شعرها وشمه وهي مغمضه عيونها وتبلع ريقها
نوره : الله يخليك خلني اروح
عبدالله فكها ونوره قامت ابسرعه بتهرب بس وقفها صوت عبدالله : تحبيني ليه تكابرين
نوره : ما احبك انا اكرهك ما اطيقك
عبدالله ابتسم بثقه : الي صار قبل شوي اكبر دليل انك تحبيني
نوره : قربت منك عشان اتطمن على اصابتك لاني حسيت بالذنب
عبدالله : كذاااااااااابه
نوره : جعلك ماصدقت
وطلعت وصارت تركض بقوووه تبي تهرب منه او من الي تفكر فيه ووقفت قريب من البوابه عشان محد يشوفها وصارت تتنفس بقووه تحاول تستعيد وعيها
نوره ( انا شنو سويت شنو سويت غبيه غبيه غبيه الله ياخذني لازم اثبت له اني ما احبه ولا اطيقه بس كيف عقب الي سويته اكيد انه تأكد ان قلبي معه ياربي )
ابو مهند شافها : نوره وش فيك
نوره انصدمت وارتبكت : هل هلا هلا عمي
ابو مهند : فيك شي
نوره : لا ياعمي بس طحت وحسيت بألم خفيف فقلت اريح هنا شوي
ابو مهند : بسم الله عليك
نوره طلعت الجوال من جيبها : تفضل عمي جوالك
ابو مهند اخذه : مشكوره يابنتي
نوره ابتسمت : العفو
وراحت وشافت ان الكل راح بالدباب وبقى دبابين ومهند راكب واحد فيهم نوره شافته فجت عنده وعشان تثبت لعبدالله انها ماتحبه راحت لمهند وقالت له
نوره : فاضي ولا معك احد
مهند استغرب : شنو
نوره : يعني ابي اركب معك
مهند : هاه اكيد فاضي لعيونك
نوره : تسلم يلاه خلنا ننطلق بس لا تسرع ما احب السرعه
مهند : ابشري من عيوني
وركبت معاها وانطلقوا
وبعد مرور 10 دقايق عبدالله طلع برا وهو فرحان ومبسووط
عبدالله: ماشاءالله جبتوا الدبابات هنا كفو والله
ابو مهند : كويس هذا عبدالله جاء ، يلاه ياعبدالله اركب الدباب واخذ اميره معك
عبدالله : وليه تروح معي
( طبعاً نايف رجع مع امه للبيت يجيبون اغراض وبعدين يرجعون )
ابو مهند : كل واحد من العيال مخلينه يركب معه بنت وباقي اميره بس ماركبوا
عبدالله انصدم : ونورره وين
ابو مهند : وش تبي بنوره انت
عبدالله : هاه لا بس قلت لها تجيب لي غرض
ابو مهند : نوره راحت مع مهند بالدباب
عبدالله انقهر وتضايق : من اي جهه راحوا
ابو مهند : من هذيك الجهه
عبدالله ركب الدباب وانطلق عندهم
ابو مهند يناديه : عبدالله تعال اخذ اميره
عبدالله اسفهه وانطلق ابسرعه جنونيه وشافهم من بعيد يمشون على خفيف
اميره : نوره بعترف لك بأعتراف
نوره : شنو
مهند : انا ......
عبدالله جاء مسرع وسحب جلنط ووقف قدامهم مهند و نوره خافوا
مهند : مجنون انت بغيت تصدمنا
عبدالله يناظر بنوره بقهر
نوره فهمته وابتسمت وعشان تقهره زياده وتبين له انها ماهي مهتمه فيه قالت
نوره : مهند خلنا نسرع وش رايك
عبدالله انصدم وظل يناظرفيها مصدوم
مهند فرح وابتسم ابتسامه كبيره : من عيوني الثنتين، وخر شوي عبدالله بنطلق
نوره تناظر بعبدالله رافعه حاجب ومنزله حاجب بنظرة المنتصره
مهند انطلق ابسرعه
عبدالله ( هذي مجنونه تركب معه ) عبدالله اذبحته الغيره فقرر يرجع ورجع
ابو مهند : الحين اناديك ماتسمع
عبدالله : اسف ياعمي ما انتبهت
ابو مهند : وين رايح
عبدالله : برجع للمزرعه
ابو مهند : والبنات من يمشيهم
عبدالله : ماني مكفول بحد
ابو مهند عصب : عبدالله وقف وانت تكلمني مو تعطيني ظهرك وتمشي
عبدالله يحترم عمانه وقف والتفت على عمه : اسف ياعمي بس كنت معصب شوي
ابو مهند : من شنو معصب
عبدالله : ولا شي ياعمي لاتحط ببالك
ابو مهند : طيب تعال اخذ وحده من البنات خلهم يتمشون شوي
عبدالله بملل : عمي البنات يعرفون يسوقون خلهم يسوقون لحالهم
ابو مهند : خبل انت بنت لحالها تسوق دباب بمكان زي هذا
عبدالله اقتنع وبعدها جت بباله فكره : تمام ولا يهمك ياعمي ( والتفت على فرح ) فرووووحه تعالي معي يلاه
فرح : عنجد
عبدالله : ايه يلاه تعالي
على انه دور اميره بس عبدالله سحب عليها
اميره : هذا دوري
عبدالله : شفت فهد جاي الحين روحي معه
اميره : احسن مابي اروح معك
جت فرح وركبت مع عبدالله وفرح نفس عبدالله تحب السرعه
فرح : نبي سرعه جنونيه فاهم
عبدالله ابتسم : ولا يهمك
وانطلق ابسرعه
ابو مهند : الله يهديك
وعبدالله يعرف يتحكم بالدباب ويعرف يسرع احسن من مهند فخلال 5 دقايق قدر يجيب مهند وقرب من دبابهم نوره المحته فقالت لنفسها ( ماتحمل ) وبعدها شافت معه احد وانقهرت
( من هذي ) عبدالله وقف عندهم
نوره انقهرت لما شافت فرح لو شافت غيرها يمكن اهون لانها شاكه ان عبدالله يحب فرح او خاق مع جمالها على ان نوره اجمل
عبدالله وقف جنب دباب مهند ببتسامه : اقول مهند وين العيال
مهند : والله مدري كلن طلع بجهه
عبدالله مقهور من نوره لانها ماسكه خصر مهند : عمي يقول يلاه ارجعوا الحين
مهند : اما تونا ما انبسطنا
عبدالله : اعتقد انه بيرجع الدبابات وقالي استعجلوا
مهند تحطم كان بوده يعترف لنوره بحبه لها : طيب يلاه
فرح وهي ماسكه عبدالله بقوه : وش رايكم نتسابق
نوره : لا
عبدالله : الا
نوره تحدي : انا قلت لا
عبدالله : وانا قلت ايه ولا يامهند
مهند : قدام
نوره عشان تقهر عبدالله : مهند عشاني
عبدالله انقهر وعصب حيل مهما كان رجال ويغار على حبيبته
مهند : ابشري من عيوني
عبدالله انقهر وولع بالحيل : فرح تمسكي
وانطلق بدون مايسمع ردها
نوره ( محد يحط راسه براسي )
مهند : نو نو
نوره استغربت من الاسم : نعم
مهند ابتسم : الله ينعم عليك
نوره : من نونو
مهند : انتي
نوره : اسمي نوره لو سمحت
مهند : وش فيها لو ناديتك نو نو
نوره : هالاسم ماحبه اوكي
مهند : خلاص ولا يهمك نناديك نوارة قلبي
نوره : نعععععععععععععم
مهند تورط : اقصد نوارة القلوب يعني
نوره تنرفزت : طيب يلاه خلنا نرجع
مهند : طيب
وارجعوا
وعبدالله وفرح اول الواصلين وعبدالله رجع قافله معه نزل وبدون مايكلم احد دخل
شوي ورجع مهند ونوره
نوره دخلت لانها متضايقه من مهند وكلامه لها
وفرح الحقتها وبعدها وصل مها وزياد
وبعدها وصل فهد واميره
وبعدها ابو مهند اخذ الدبابات ورجعهم
عبدالله جالس في المجلس ومتنرفز حيييييل
عبدالله ( هذي مجنونه تحبني وتحب مهند بنفس الوقت ، لايكون انا بس غلطان وهي ماتحبني لكن تصرفاتها تقول انها تحبني يالله حيرتني ،،، لحظه ياعبدالله لو انها ماتحبك وعلى قولتها تكرهك معقوله بتستسلم وتخليها تروح منك الجمال الي شفته مستحيل اخليه يروح مني بس شنو بسوي يالله شنو بيدي اسويه ) وبعدها سمع ان فيه احد جاي جهة المجلس فتلحف بالبطانيه عشان محد يحس فيه ماله خلق لاحد
ودخل مهند وفهد وكان الغرفة مظلمه فما حسوا بوجود احد
مهند : اه يافهد خرب علي كل شي
فرح
فهد : من
مهند : عبدالله الحيوان
فهد : شنو سوا
مهند : يوم جيت بعترف لها بحبي لها لقيته جاي عندي وخرب علي كل شي
فهد : دايماً وجهه نحس هالحيوان
عبدالله كان متنرفز وكان بيقوم يطوطاء ببطن فهد بس دخل زياد عليهم
زياد : عبدالله وينه
فهد : بنار جهنم
زياد : لاحول ولا قوة الا بالله انت وش فيك عليه
فهد : خرب على مهند فرصته الوحيده انه يعترف لنوره بحبه
زياد : كيف يعني
مهند فرحان : تخيل يازياد اركبت معي الدباب وكنت بقولها اني احبها بس خرب علي عبدالله
زياد : كيف خرب عليك
مهند : جاء بالوقت الي انا بقولها فيه
زياد : اها شوف يامهند مادام نوره اركبت معاك فهي تحبك خلاص
مهند : ايه
عبدالله ( تخسي تاخذها نوره لي لي )
مهند : يارب اليوم نبي نطلع معهم وبجلس قريب منها سامعين
زياد : ابشر ولا يهمك
عبدالله ( انا بسبقك ووبقولها قبلك اني احبها )
زياد : طيب يلاه خلونا نطلع
وطلعوا
وقام عبدالله من مكانه وراح جري لقسم الحريم
كان ينتظر عند قسم الحريم اي وحده تطلع ولحسن حظه اطلعت فرح
عبدالله : فرح
فرح التفتت عليه واستغربت وجوده
فرح : عبدالله وش عندك هنا
عبدالله : ابي اكلم اختك نوره ناديها لي
فرح : ليه شنو تبي منها
عبدالله : ابيها وبس روحي لها الحين يلاه
فرح : طيب
وراحت لعند اختها الي حصلتها بالمجلس ومتضايقه حيل من الي سوته مع مهند وتمادي مهند معها
نوره تكلم نفسها ( شنو صار لي كيف صار معي كذا كيف سمحت ان يصير معي كذا )
دخلت عليها فرح : نوره عبدالله يبيك برا
نوره استغربت : يبيني برا عبدالله عند قسم الحريم
فرح : ايه
نوره : وش يبي
فرح : مدري قالي ناديها وبس
نوره : قولي له ماني جايه ومالي خلق له
فرح عرفت ان اختها معصبه : طيب
وراحت لعنده
فرح : عبدالله نوره تقول ماهي جايه عندك
عبدالله : فرح قولي لها يبيك ضروري
فرح : عبدالله وربي نوره اعرفها اذا قالت لا لا
عبدالله : فرح روحي لها الحين جربي قولي يبيك ضروري
فرح : طيب عشانك بروح
وراحت
نوره : قولي له ماني جايه ولا تدرين لا تقولين له شي خليه ينتظر الين مايمل ويروح
فرح :طيب
وطلعت
نوره : وين رايحه
فرح :هاه بروح عند البنات
نوره : طيب
وراحت لعند عبدالله
فرح : عبدالله نوره ماهي جايه ورفضت وقالت لي بالحرف لاتروحين له وخليه ينتظر وانا ياعبدالله لازم ارجع خاف تشوفني وتهاوشني عن اذنك
ودخلت
عبدالله تضايق ورجع لقسم الرجال ودخل المجلس الي مجتمعين فيه وباله مو معه
عبدالله ( راح تروح مني والله حبيتها حب كبير يارب ماتروح يارب مايكلمها قبلي ) وشاف مهند يكلم اخته وهو انه يسمع وش يقول
مهند : اسمعيني انا ابي اكلمها بجي عندكم اوكي ، طيب يلاه جاي
عبدالله ( راح يروح لها وش اسوي ياربي ، ايه بروح معه على اني بسلم على جدتي ) وجاء بيروح بس وقفه ابوه
ابو خالد : عبدالله
عبدالله التفت على ابوه
ابو خالد : تعال ابيك
عبدالله : هاه يبه خلها شوي عندي شغل الحين
ابو خالد بحزم : اقول تعال
عبدالله جاء عنده : سم يبه

ابو خالد : شنو مسوي مع خوالك امس
عبدالله عرف ان ابوه عرف : يبه الي صار انهم تجمعوا على يوسف اخوي واضربوه
ابو خالد : وتقوم انت وتروح تضربهم
عبدالله : يبه انا ما اسمح لحد يمد يده على اخواني
ابو خالد : انت من تكون عشان تسمح ولا ماتسمح
عبدالله : اخوهم
ابو خالد : اخوهم منت ابوهم واخوانك يقدرون ياخذون حقهم بيدينهم
عبدالله : وين ياخذون حقهم بيدينهم وهم اكبر منهم واكثر منهم
ابو خالد عارف ان كلام عبدالله صحيح : طيب وخالك على اي ساس تهاوشت معه
جاء ابو متعب لعند ابو وليد وعبدالله
ابو متعب : ياسعود امي تبيك تعال
ابو وليد : يلاه جاي
ابو متعب : الحين تبيك تقول
ابو وليد : امش معي انت ( يقصد عبدالله )
عبدالله : ابشر
وراح معهم ودخلوا قسم الحريم وعبدالله اول مادخل لمح نوره وفيصل واقفين قدام بعض ويتكلمون
عبدالله غمض عيونه بقووه عرف انه اعترف لها لانها كانت مبتسمه له ونوره لمحت عبدالله وهو متضايق ومغمض عيونه بقهر

... راح اكمل بكره انشاءالله ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-04-2019, 11:02 PM
صورة حاجز الصمت : الرمزية
حاجز الصمت : حاجز الصمت : غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق الخريف/بقلمي


البارت الثالث

نوره : وش فيه عبدالله
مهند انقهر : هذا كل شوي مخرب علي
نوره : نعم ؟
مهند : لا ولاشي المهم ماعليك منه
نوره : شنو الي ماعلي منه اكيد صاير له شي ماتشوف خالي سعود معصب
مهند : وانتي وش دخلك فيه
نوره : هاه مالي دخل صح بس
مهند : ايه خليك ماعليك منه مشاكله واجد
نوره : مشاكله واجد ؟؟؟ مافهمت
مهند : اكيد مسوي مصيبه وابوه معصب منه
نوره : اها
ودخل ابو خالد وابو متعب وعبدالله للمجلس الي فيه الحريم والجده
ابو خالد : امري يمه
الججده شافت عبدالله : غريبه عبدالله جاي لا يكون تبي تسلم علي
ابو خالد : ماسلم عليك ؟؟
الجده : لا والله ماسلم علي ولا شفته من فتره طويله
ابو خالد التفت على عبدالله لانه قاله يروح يسلم على جدته
بس عبدالله ماسلم
ابو خالد : انت ليش تعاند
عبدالله : لا يبه ماعاند بس نسيت
ابو خالد : يلاه روح سلم على جدتك وحب يدها وخلها تسامحك
عبدالله التفت على ابوه : نعم
ابو خالد بحزم وعصبيه : الي سمعته
عبدالله : طيب
وراح لعندها واخذ يدها وحبها وحب راسها ورجع لمكانه
ابو خالد : قولها سامحيني اني ماسلمت عليك
عبدالله ناظر ابوه
ابو خالد : كلامي ما اعيده
عبدالله : سامحيني ياجده
الجده ابتسمت تحب تستفزه : مسامحتك مسامحتك
ابو خالد واضح من وجهه معصب ومتنرفز
ام مها : ابو خالد سلامات ياخوي وش فيك
ابو خالد : والله اتعبني هالولد
وجلس جنب ام مها
الجده : وش مسوي بعد في ابوك اتعبتوه انت واخوانك
عبدالله : بشنو اتعبناه
ابو خالد : لاترادد جدتك سامع
عبدالله : يبه تقول ان حنا اتعبناك وبذمتك اتعبناك حنا
ابو خالد : لا والله اخوانك واختك ما اتعبوني بس انت اتعبتني
عبدالله : بشنو اتعبتك يبه
الجده : شنو مسوي هالمريض
عبدالله التفت على جدته وناظرها بعصبيه بس الجده طنشته
ابو خالد : متهاوش هو وعيال خواله
الجده : اعوذوا بالله منك انت تبي تجلط ابوك
ابو خالد : والله الظاهر بموت ناقص عمر بسببه
عبدالله : بسم الله عليك يبه ، انا شنو اسوي اتصل علي مازن يقول تجمعوا على راكان واضربوه
ابو خالد انصدم يحسب الي ان راكان تضارب مع واحد بس : تجمعوا عليه ؟؟ من
عبدالله : عيال خوالي كلهم ناصر وسالم وعمر
ابو خالد انصدم : كلهم عليه
عبدالله : ايه يبه
ابو وليد : ليه
عبدالله : مدري يبه انا انقهرت وراكان اخوي يبكي
ابوخالد انقهر : بكى ؟
عبدالله : ايه اتصل علي يبكي وانا ماتحملت
ابو متعب يحب عبدالله بالحيل لانه رجال قادح وكان يتمنى عياله زي عبدالله : كفو وعفيه عليك يابطل
ابو خالد : ضربتهم كلهم
عبدالله : ايه
ابو خالد تأكد ان عبدالله معه حق بالي سواها وعشان ماتكون عصبيته غلط وعلى فاضي مسك عبدالله على موضوع خواله
ابو خالد : طيب ليش متهاوش مع خوالك
عبدالله باله مع نوره ومهند : هم الي غلطوا علي
الجده : لحظه انت تهاوشت مع خوالك اخوان امك
ابو خالد : ايه صاير مايحتشم احد
الجده فرحت : ومن فيهم الي تهاوشت معه
عبدالله : شي مايخصك
ابو وليد : نععععععم
عبدالله : اققصد مايحتاج نتكلم
ابو خالد : متهاوش مع خاله ابو عمر
الجده : عفيه عليك ولدي
عبدالله : الحين عفيه وقبل شوي مو متربي
الجده انقهرت وسكتت
ابو خالد : وليه تهاوشت معهم
عبدالله : كان يبي يضربني
ابو خالد : عادي خالك ويمون عليك
عبدالله : مافيه ميانه بضرب يبه
ابو خالد : والله
عبدالله : يبه الوحيد الي يسمح له عبدالله بن سعود يمد يدده عليه هو انت بس غيرك مهما كان اكسر له يده وحمل اياها
ابو خالد بفخر وابتسامه : كفو ياولدي
الجده : والله ياسعود انت ابتلشت بهالولد وابتلشت في امه وخواله الله يعينك اصبر يمه الله مع الصابرين
عبدالله ناظرها متنرفز بس ماقدر ينطق بحرف
ابو خالد يسلك لامه لانه يعرفها تكره زوجته : والله صادقه يمه ابتلشت فيهم
عبدالله مايرضى على امه ابد : يبه مايصير تتكلم عن امي كذا
ابو خالد : نعم بتعلمني كيف اتكلم
الجده : ولد امه
ام وفاء : الولد دايم يكون بصف ابوه
عبدالله : انتي محد هرجك فخليك بحالك
ام وفاء : سمعته ياسعود
ابو خالد : ولد احترم نفسك
عبدالله : يبه انا محترم بس ماسمح لاحد يتكلم عن امي مهما كان
وطلع وراح ونوره شافته ولمحت من عيونه انه منقهر كانت بتحلقه لولا كلمة مهند لها
مهند : نوره انا احبك
نوره التفت عليه : نعم وش قلت
مهند : قلت احبك احبك نوره
نوره عصبت : مهند عيب عليك هالكلام واحترم نفسك
مهند : يعني ماتحبيني
نوره : انت بحسبة اخوي وبس سامع ولا تعيد هالكلام مره ثانيه لا اعلم عليك نايف
وراحت عنه
منهد انقهر وراح
اما عبدالله طلع للنفود متضايق حيل
..............
مها دخلت على نوره الي بمجرد ماحسيت بالصوت ارجعت للواقع
مها : وينك اختفيتي
نوره : موجوده
مها : ليش رحتي السطح
نوره : حبيت اجلس بالحالي
مها تنهدت
نوره : وش فيك
مها : ياخي خالاتي وعماتي مدري وش فيهم على ام خالد ليش يكرهونها
نوره : هذا السؤال اسئليه لهم
مها : وتتوقعين لو سئلتهم بِجاوبون ؟
نوره : طبعاً لا
مها : اجل ليش أسئلهم
نوره : صادقه خالاتي وعماتي كلهم يكروهون ام خالد
مها : وش رايك نسأل جدتي
نوره ابتسم بسخريه : مالقيتي الا جدتي انتي تعرفين شكثر تكره ام خالد وعبدالله
مها : عبدالله ندري ليش يكروهونه لكن امه ليش
نوره : خليها مع الايام بنعرف كل شي
مها : ياخوفي الايام هذي ماتجي
نوره : في هذي الدنيا ماينخفي شي والحقيقه راح تبان ولو بعد حين
مها : اتمنى نرجع عائله وحده
نوره : ياليت بس ما اعتقد عقب هالسنين
مها : تدرين مرات احسد خويتي وجدان عايلتهم حلوه تخيلي كل ويكند يطلعون طلعه حلوه مرات شاليهات ومرات حدائق ومرات يستأجرون استراحات ياخي حياتهم حلوه
نوره : كل العوائل مرتاحه الا عائلتنا
مها : والله عائلتنا حلوه بس المشكله كل واحد يبي يكون هو الافضل
نوره : صح
مها : عاد تدرين وجدان وعائلتهم اليوم وين طالعين
نوره : وين
مها : المزاحميه
نوره : الله يهنئهم , الا قولي لي شخبارها هي
مها : والله تزقح بس جايته جنيتها هالفتره
نوره : جنيتها ؟
مها : ايه هي بين فتره وفتره تسب واحد من عيال عماتها اعتقد اسمه عبدالله تقول انها تكرهه حيييل
نوره : تكرهه حيل ليه ؟
مها : تقول انه راعي مشاكل وقد تهاوش هو وابوها
نوره : طيب اذا هم عايلتهم متفاهمين ليش مايطردون هذا عشان مايفرقهم
مها : هنا المشكله ان هالشخص له تقريباً على كلامها ست سنوات ماشافوه قاطعهم
نوره تذكرت عبدالله وحزنت : ليه قاطعهم
مها : مدري ماسألتها
نوره : اها , دامه قاطعهم طول هالسنين ليه تسبه
مها : زي مايسبون عبدالله هنا ماضي
نوره : اها ، الله سبحانه وتعالى يسامح هالبشر ليش مايسامحون
مها : وانتي قلتيها بشر
نوره : الله يكون بالعون ، اعزيمها عندنا يوماً ما
مها : والله فكره خلاص وش رايك الويكند الجاي
نوره : لا اتوقع الويكند الجاي حفل تكريم نايف وامي قبله بيوم بتحط عزيمه خليها الويكند الي بعد الجاي وش رايك
مها: خلاص قدام بعزمها هي وبنات عماتها
نوره : تمام
ودخلت عليهم ريم وفرح : هااااااااي
نوره ومها : هايات
فررح : وين اختفيتوا
مها : والله طفشنا من سواليف خالاتنا وعماتنا وجينا هنا
ريم : احسن ماسويتوا
مها : المهم ترا الويكند الي بعد الجاي بعزم خويتي وجدان وبنات عماتها تمام
فرح : حلووو والله فكره خلونا ننبسط بدال هالنكد اللي عايشينه
مها : تمام خلاص بس نبي نجيب حلويات وفطاير وعشاء يعني نبي قطه تممام
فرح : ماعليك هذي سهله
مها : خلاص اجل الوعد الويكند الجاي .
فرح : نو نو حبيبتي وش فيك حزينه كذا
نوره تنهدت : خليها ع ربك يافروحه وقولي لي اللي تحت وقفوا سب
فرح : لا قاعدين يفكرون كيف يعزمون ام خالد وكيف تقبل العزيمه
نوره : يبونها تقبل غصب
مها : تشوفين وين وصلوا
نوره : الله يكون بالعون بس
:
:
في بيت ابو خالد
عبدالله : يبه
ابو خالد : نعم
عبدالله : يبه سيارتي صارت بالحيل قديمه ولا عاد تصلح اني امسك فيها مشاوير طويله فقلت لو تشتري لي سياره لو مستعمله
ام خالد : ايه يمه اكيد بيشتري لك
ابو خالد : يصير خير
ام خالد التفت على ابو خالد : وش الي يصير خير اساله شنهي السياره الي يبيها
عبدالله : ماتفرق اهم شي جديده لاني محتاجه هالفتره تعبت من السياره الي عندي
ام خالد : ماعليك يمه انت قلت لي تبي لكزس اخر موديل ولا يهمك بيجيبها لك ابوك ولا لا ياسعود
ابو خالد بكل برود : يصير خير
عبدالله ابتسم : مشكور يبه
وراح
ام خالد انتظرت عبدالله لما اختفى عن الانظار والتفتت على ابو خالد : انت منجد حتى نظره مانظرة
ابو خالد : وش تبيني اسوي له يعني خلاص بشوف اشتري له ولا لا
ام وخالد : بتشوف تشتري له ولا لا انت قبل شهرين شريت لماجد سيارة موديلها جديد وقبل ماجد شريت خالد سياره والحين دور عبدالله بترتيب
ابو خالد طفش منها : انا بروح لامي سلام
وراح
اما في بيت الجده
نوره : طيب بنات خلونا ننزل تحت اكيد الحين وقفوا سب وتحدي
مها : يلاه
وانزلوا ومثل ماقالت نوره جالسين يسولفون سواليف عاديه مافيه سب ولا تحدي
نوره : يازينكم كذا اذا صرتوا طبيعيين
ام مها : حنا طبيعيين بس امك وخالاتك تجيهن جنيتهن فجاءه وتروح فجاءه
نوره ضحكت : هههههههههههه صادقه ياخاله
ام نايف : يمه منك اي شي فيه سب لي تفرحين ماتحبيني
نوره : فيه احد مايحب قلبه وروحه الله يسامحك ( وضمتها )
ام نايف : اضحكي علي بهذا الكلام يللاه
نوره : ياحبي لك ياماما هههههههه ( وباستها من خدها )
ام ريم : اقول انتي وياها يلاه قوموا وسوولنا جو كذا وحطوا لنا فلم رومنسي حلو يلاه
ريم : يمه منجدك فلم رومنسي نبي رعب
ام ريم تقلدها بأستهزاء : نبي رعب مالت عليك انتي ورعبك اقول حطولنا فلم رومنسي تركي والبطل مهند اه يامهند
مها : خااااااااااااااااله عيب عليك وش اه يامهند والله لاعلم عمي
ام ريم : يدري مايحتاج تقولين له هو يحب لميس وانا احب مهند ههههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههه
نوره : عاد مهند لو يدري انك تحبينه كان جاء لعندك وباس ايديك عشان توافقين تاخذينه
ام ريم : يخسي الا هو ما اترك ابو الريم لو شنو ماصار
نوره : مو قبل شوي تقولين تحبين مهند
ام ريم :هذا حب مراهقه لكن الحب الاكيد هو لزوجي وابو عيالي وبس
فرح تتلفت يمين ويسار
ام ريم : انت وش تدورين
فرح : ادور عمي ههههههههههههه
الكل فهمها : هههههههههههههههه
ام نايف : يلاه انقسموا لمجموعتين مجموعه تجهز لنا الفشار و المشاريب ومجموعه يجهزون الفلم يلاه
وانقسموا البنات الي مجموعتين
:
في مكان ثاني مكان بعيد عن الناس مكان لكل انسان يحس انه وحيد بهذا العالم نعم البر عبدالله وقف سيارة ومشغل الموسيقى على اعلى صوت وجلس يفكر بالماضي

قبل 8 سنوات
اساعه 12 بالليل في المزرعة وبالتحديد بالنفود عبدالله كان جالس هناك لحاله مر على جلوسه فتره طويله
عبدالله يكلم نفسه ويكفر ورن جواله ورجعه للواقع
عبدالله : هلا نايف
نايف : ياولد وينك حنا في المسبح انت وينك
عبدالله : والله فالمسبح
نايف : ايه يلاه تعال نبي نفلها
عبدالله : يلاه بروح بجيب ملابس السباحه واجيكم
وسكر وراح وطلع شورت لونه احمر يجذب ودخل المسبح وغير لبسه في احد الحمامات الي في المسبح وبعدها طلع عبدالله جسمه فخم الله عطاه جسم حلوه وعطاه وسامه فيها كمية رجوله ماتنوصف فأي واحد مهما كان لازم يلتفت ع عبدالله ويتمقل فيه فلما طلع الكل التفت عليه من الشباب
نايف : ياعليك جسم لو اني بنت اخق معك
عبدالله : اكيد ماراح اعطيك وجهه
مهند : انت داخل نادي ؟
عبدالله : لا
زياد : ياحظك بجسمك
عبدالله : اذكر الله
زياد : ماشاء الله
فهد انقهر ( الله ياخذك )
عبدالله نقز في المسبح وصار يسبح معهم
واجلسوا نص ساعه ورن جوال نايف وكانت نوره تقوله اطلع ابي اكلمك بموضوع
وبعدها نايف طلع يشوف اخته وعلى بعد مسافة ثلاث اميال عن المسبح كانت نوره تنتظر نايف وجاءها نايف
نوره شافته طالع وحاط المنشفه على راسها
نوره: ياخبل الجو بارد لا يجيك شي
نايف : ماعليك مني بس قولي وش تبين
نوره : وين مفتاح سيارة ابوي
نايف : وش تبين فيه
نوره : بطلع ملابسي
نايف : تلاقينها بالمجلس الي ننام فيه
عبدالله طلع وماكان عليه الا الشورت وجسمه بعد السباحه اشتد شوي وبانت عضلاته وشعره الناعم بعد بعد السباحه كان خقه واي بنت بمكان نوره راح تضطر تعلق عيونها فيه
عبدالله : يانايف اخلص نبي نتسابق
نوره التفت عليه وانصدمت الا خقت معاه وبقوووه وبدون شعور علقت عيونها فيه وعلى جسمه وبعدها حست بشعور يسري بجسمها خلها ترتبك وتحاول تغير نظرها بس ماقدرت وعبدالله ابتسم لها وهي علطول نزلت عيونها تحاول تهرب منه
نايف : يلاه روحي
نوره ماهي معه
نايف : هااااااااااايه
نوره انتبهت له : هلا
نايف : يلاه روحي
نوره : هاه طيب
وراحت وبعدها نايف دخل مع عبدالله المسبح
نوره تتنفس بقووه ( هذا مجنون وشلون يطلع كذا ، بس جسمه والله حلو ياخي الله عطاه جسم مو طبيعي ياويل قلبي منك ياعبدالله والله منت بهين ، بس لازم اوقف هالشعور الي بداخلي ممهما كان لازم عبدالله يفهم اني ما احبه ومالي غير مهند عشان اوقفه )
عند عبدالله في المسبح تسابقوا وفاز عبدالله وبعدها نوره ارسلت نايف رساله على جواله كاتبه فيها اطلعوا ججاء دورنا
نايف : ياليل هذي نوره ارسلت تقول اطلعوا يلاه جاء دورهم
زياد : خلونا نطلع لا يعلمون علينا الشيبان ثم يجيون ويمردغونا
فهد : يلاه
واطلعوا عبدالله غير ملابسه اول واحد فيهم لانه يبي يقابل نوره قبل لايطلعون
وطلع من المسبح وكان البنات واقفين برا الا نوره عبدالله يلتفت يمين وشمال يدور نوره وماحصلها وانقهر
وبعدها راح قسم الرجال جلس هناك جنب النار
وبعدها الحقوه العيال
وجلسوا كلهم حول النار
نايف : المهم شباب سهرتنا اليوم نبي نفلها
عبدالله : نبي نجمتع مع البنات عشان نطقطق عليهم
فهد : انت تروح وترجع ع البنات وش سالفتك ؟
عبدالله : انت الظاهر تبي واحد يدعس على خشمك
فهد : تخسي وتعقب
عبدالله : ماتخسي الا انت
زياد : وبعدين معاكم انتم
عبدالله : قوله وبعدين معاك انت مو كل كلمة بينشب لي فيها
نايف : فهد تراك انت البادي
فهد : انا ماقلت شي بس بفهم وش عنده يدور البنات
نايف : عبدالله مادورهم وكل قصده نلعب معهم بس فلا تكبر الموضوع وهو تافه ومانبي مشاكل
فهد تحجر : طيب طيب
عبدالله رن جوالها وكان المتصل اخوه ماجد عبدالله قام من عندهم وراح بعيد عنهم
ماجد ( 20 سنه ) : عبود وينك
عبدالله : في المزرعه ليه
ماجد : خوالي اليوم مجتمعين ومرام جايه اليوم
عبدالله : مرام من
ماجد : مرام بنت خالتي نجيه وشفيك نسيتها
عبدالله : اها طيب
ماجد : شنو الي اها طيب
عبدالله : يعني واذا جت
ماجد : ابي اشوفها
عبدالله : وليه تشوفها
ماجد : مو امي تقول بخطبها لك فأبي اشوفها
عبدالله فهم عليه : اها طيب شوفها
ماجد : عشان كذا متصل عليك
عبدالله : شنو تبيني اسوي
ماجد : شوف انا بدخل وبحاول اقزها تمام اذا صارلي شي ابيك تجي وتوقف معي سامع
عبدالله : اها طيب ولا يهمك ياخوي ابد اذا صارت لك مشكله ابشر بالفزعه
ماجد : كفو ، خلاص اجل خل جوال معك تمام
عبدالله : تمام
ماجد : يلاه مع السلامه
عبدالله : مع السلامه وانتبه لنفسك
ماجد : ان شاءالله
وسكر
ورجع عبدالله لعندهم
نايف : يلاه مشينا نروح نجهز الجلسه حقت السهره
عبدالله تحمس بيشوف نوره : يلاه
وبعدها جهزوا كل شي للسهره
عند البنات
مها : يلاه مشينا لهم
نوره :انتم اسبقوني انا شوي وجايه
مها : ليه
نوره : بغير لبسي واجيكم
مها : لبسك هذا حلو
نوره : لا ودي اغيره
مها : طيب حنا بنسبقكك
نوره : طيب
وراحت تغير لبسها
ولبست جنز وردي وتيشيرت ابيض وفكت شعرها وخلته طايح لين نهاية ظهرها وماحطت مكياج لانها ماتحتاج من قوة جمالها
عبدالله انصدم لما ماشاف نوره مو معهم : مو كأن ناقصكم وحده
مها : نوره بتجي الحين قالت بتغير لبسها
عبدالله ابتسم ( عقبال ماتغير لبسها عندي )
فرح : شباب و بنات عندي فكره حلوووووووووه وصغيره
عبدالله ابتسم لها : شنو الفكره الحلوووووووووه والصغيره ياسنفوره
فرح : وش رايكم نشووي
عبدالله عجبته الفكره : والله فكره
فرح : اعجبتك
عبدالله : ايه
فرح : كويس يعني بتوقف معي ونقنع الباقي
عبدالله : مايحتاج يقتنعون
نايف : انا موافق
مها : وانا بعد
زياد : وانا بعد
فهد : انا لا
مهند : انا لا
عبدالله : بكيفكم انا والسنفوره بنشوي وماعلينا منكم بروح اجيب الحطب ومقاضي الشوي
فرح : لو تترك كلمة سنفوره تطلع احسن واحد
عبدالله ضحك : هههههههههههههههههه ان شاءالله يا سنفوره
نايف : بروح معاك نجيب الحطب والمقاضي
فرح : يصير اروح معكم
نايف : لا
فرح تحطمت : ليه
عبدالله : الاميرات يجلسون وحنا نخدمهم
فرح انحرجت :............
عبدالله فوق وسامته اسلوبه الحلو الي يجذب اين من كان فيه
وراح نايف وعبدالله يجيبون الحطب
ومقاضي الشووي
وبعدها بدقيقه وصلت نوره وكانت متأمله عبدالله يكون موجود ويشوف جمالها بس للاسف ماحصلته
نوره : هاي
الكل التفت عليها وانبهر بجمالها
فرح : نو نو شنو هالجمال ياناس اذوب انا
مها : لا لا كذا نغار منك
ريم :يمممممممه تطيرين العقل
وفاء غارت من نوره فسكتت
نوره استحت : ثانكس احرجتوني
زياد قرب من مها وقال بصوت منخفض : انتي احلى
مها استحت : اسكت
اما مهند ذااااااااب قدامها وقال بدون مايحس : مزيونه ماشاءالله
نوره التفت عليه وقالت ببرود : شكرا
اما فهد خفق قلبه لها واعلن حبه لها
والحين صاروا ثلاثه يحبونك يانوره
نوره تلتف تدور عبدالله ونايف وكانت ودها تسأل عن عبدالله بس خافت احد يشك فيها فسألت عن نايف
نوره : وين اخوي
فرح : انا جت في بالي فكره ان حنا نشوي فأيدوني هو وعبدالله وراحوا يجيبون الحطب ومقاضي الشوي
نوره : اها حلو يعني بنشوي
فرح :ايه
نوره تنتظر عبدالله يجي ويشوفها تبي تشوف ردة فعله بعد مافكت شعرها بس كانت فيه عيون تراقبها والي هي عيون مهند وفهد ووفاء
نوره التفت على فهد وشافته يناظرها بأعجاب وفأشرت براسه بمعنى شنو فيه فرد عليها فهد بهز راسه بمعنى مافيه شي وغير نظره
وماهي خمس دقائق حتى جاء نايف
نايف شاف نوره اخته : نونو من زمان اقول شعرك حلو
نوره انحرجت : اووووه بس ترا والله بروح اربطه
نايف :ههههههه ايه اربطيه اغار عليك
نوره انحرجت : بسسس
نايف : طيب
فرح : وين الحطب
نايف :عبدالله جايبه وراي
وماهي الاثواني حتى وصل عبدالله
عبدالله جاي متنرفز من نايف لانه خلاه يشيل الحطب
عبدالله : ياحيوان ليش تسحب وتخلي الحطب علي
نايف : ههههههههههههههههه ماينفع معك الا كذا
عبدالله حط الحطب عند المكان الي بيشوون فيه وراح يجلس جنب نايف لكن وقبل لا يجلس شد انتباهه ملاك الا قمر جالس مبتسم ويناظر فيه عبدالله وغصبن عن خشمه فهها معها وظل يناظر فيها بأعجاب وخقه ونوره هنا ابتسمت بنصر لان كشختها كلها عشان عبدالله يعجب فيها وينسى فرح بس مادرت انها نسته حتى اسمه مو بس فرح
نوره وعشان ترجع عبدالله للواقع قبل لا ينكشف قدامهم : ايوه شنو جبتوا للشووي
عبدالله قالها وبدون مايحس بنفسه : قلبي ( وبعدها حس بنفسه ) اء اء اقصد دجاج متبل وبباسي وحمضيات
هذا الترقيعه مرت على الكل الا فهد ونوره فهد عرف ان عبدالله خاق مع نوره
فهد ( بعيده عن خشمك ياعبدالله )
نوره ( انا شنو قاعده اسوي معقوله حبيته هالكثر لا لا مستحيل لازم اشيله من راسي )
نايف : عبدالله تعال ساعدني نبي نولع الحطب
عبدالله ( قلبي ولع ) : يلاه جايك
نوره تبي تقهره : مهند ممكن تعطيني ببسي
عبدالله التفت عليها وهي ابتسمت
مهند : من عيوني
نوره ابتسمت : تسلم عيونك
عبدالله انقهر وحط حرته بالحطب
نايف : ياولد هد شوي شوي
عبدالله : لازم نضربه بقووه عشان يطلع كويس
وبعدها جتهم فرح : بساعدكم ممكن
نايف : انتي ماتفهمين عبدالله شنو قالك
فرح : شنو قال
نوره التفت تبي تسمع الكلام الي قاله عبدالله
نايف : يقول الاميرات ما يصير يسوون شي حنا نسوي لهم
نوره انقهرت حيل
نايف التفت على عبدالله : هذا مو كلامك قبل شوي
عبدالله منقهر ومو فاضي لا ستهبالات نايف فسلك له : ايه
نايف : سمعتي
نوره انقهرت زوود والتفتت على مهند : ايه مهند اخبارك ا
مهند فرح انه كلمته : هاه الحمدالله
زياد التفت على مهند وغمز له وشافه عبدالله
وجلس نايف وعبدالله يولعون الحطب
وفاء : يصير اساعدكم
نايف يبي يصرفها مثل ماصرف اخته : وبعدين عبدالله يقول الاميرات مايشتغلون
عبدالله التفت عليه : متى قلتها
نايف : قبل شوي
عبدالله : لمين قلتها
نايف : لفرح قبل شوي
عبدالله : ايه لفرح مو هذي
وفاء انقهرت : يعني انا مو اميره
عبدالله : لا
وفاء انقهرت : اصلاُ ماطلبت رايك
ورجعت مقهوره ونوره فرحانه ان عبدالله معصب
نايف : منجدك انت تزبد لها كذا
عبدالله : ايه منجدي مافيه اميره الا فرح وبس
فرح هنا انحرجت مررره ونوره انصدمت والتفت على اختها وحصلتها مستحيه وحست بأرتباك ووجع بقلبها
نوره ( معقوله يحب فرح وفرح تحبه لا لا مستحيل واذا كان يحبها بطقاق فيه ماهمني انا لازم ابين له انه مو مهم عندي )
نوره : مهند انت شنو تحب مشروب ؟
مهند : مثلك انتي شنو تحبين
نوره : اكيد ببسي
مهند : اجل نفسك
نوره : خلاص اجل باخذ لي ولك ببسي وحطهم بالثلاجه عشان يبرد
عبدالله التفت عليها وانصدم
مهند تفاجأ : لا لا مايحتاح انا اوديها
نوره : عيب عليك توديها المطبخ انا اوديها
مها : اخذيها معاك كلها
نوره : اسفه اهم شي انا ومهند انتم ماعلي منكم
مها : نونو عشان خاطري
نوره : عشانك باخذ مشروبك انتي بس
فرح : وانا اختك صغيره
نوره : انتي خلي الي يقول عنك اميره يوديه لك
عبدالله عرف انها غيرانه منها : ولا يهمك فرروحه من عيوني انا اوديها
فرح : عنجد صاير ذووق اليوم ليتك دايم كذا
عبدالله : انا دايم كذا بس مرات ابليس ينتحل شخصيتي
فرح ضحكت : ههههههههههه الله يكفينا شر ابليسك
نوره انقهرت واخذت الاكياس كلها وراحت
عبدالله يكلم نايف : انا بروح وبجيك
نايف : طيب
عبدالله لحق نوره للمطبخ
عبدالله وقف عند باب المطبخ : ممكن ادخل
نوره : اكيد لا
عبدالله وكأنه قالت له ادخل
دخل
عبدالله قرب بالحيل من نوره : هالكشخه لي صح
نوره التفت عليه وصار وجهها قبال وجهه : انت مره واثق من نفسك عبدالله لا تغتر بنفسك تراك ماتهمني
عبدالله : كذاابه وربي اهمك وتحبيني
نوره : لا تصدق نفسك انت مو مهم ( وجت بتطلع ومسكها عبدالله من يدها )
نوره : فكني
عبدالله لازقها بالثلاجه : انا العب بنار
نوره : وربي اعلم عليك نايف
عبدالله : عيونك وشفايفك يلهمووون على شي جنوني ادري اني قاعد اللعب بنار وادري انها بتحرقني بس ماعاد اني قادر اقاوم نفسي قدامك لما اشوفك احس نفسي ضعيف
نوره انصدمت من كلامه وكانت عن بعد خطوه من انها تضعف قدامه لولا صوت ام ريم جايه لجهة المطبخ
عبدالله فكها وطلع من المطبخ وقابل ام ريم قدامه
ام ريم : عبدالله
عبدالله ابتسم : كنت احط اغراض بالثلاجه
وراح
ام ريم ادخلت وشافت نوره تتنفس بقووه
ام ريم :نوره فيك شي
نوره انتبهت لخالتها : هلا خاله
ام ريم : فيك شي
نوره : هاه لا مافيني شي عن اذنك
وطلعت
عبدالله وصل قبلها
نايف : عبدالله جيب الدجاج يلاه
عبدالله : طيب
وراح وجابها وحط الدجاج على النار
وبعدها وصلت نوره ولا كأن شي صار بينهم
فرح : نو نو
نوره : هلا
فرح : كأنك زعلانه مني
نوره : ازعل من الدنيا ولا ازعل منك انتي تؤم روحي
فرح : اشوى اكلت اهم قلت يمكن مزعلتك وانا مدري
نوره : لا يعمري مازعلتيني
وبعدها وصل عمهم ابو ريم فلاوي ويحب العود كثير
ابو ريم : ماشاءالله مجتمعين مع بعض وماتنادوني
ريم : باباتي اتصلت عليك ومارديت
ابو ريم : اميرتي اتصلت علي ومارديت عليها وين كان عقلي
ريم : والله مدري شوف وين كان
ابو ريم قرب منها ورفعها فوق : اكيد كان عندك يابعد عيوني انتي
ريم : باباتي نزلني لا اطيح
ابو ريم : تطيحين وانا ماسكك افا بس
ريم : باباتي احرجتني قدامهم
ابو ريم : انتي اميرتي ومحد له دخل فيني سامعه
ريم : يافديتك نزلني
ابو ريم نزلها : ابشري
ريم باست ابوها على خده : احبك
ابو ريم : امووت فيك يابعد عيوني انتي
ريم : باباتي بس والله احرجتني
ابو ريم : خلاص بسكت ( والتفت على عبدالله ونايف ) واحد فيكم يروح ويجب العود خلونا نقلبها غنى هنا
عبدالله :قدااااااااااااام وينه
ابو ريم : ياخي انت فله قسم بالله جوك نفس جوي
عبدالله : اقول اخلص يابو ريم وين العود
ابو ريم طلع المفتاح من جيبه ورماه على عبدالله : تلقاه بالشنطه
عبدالله اخذ المفتاح : يلاه بروح اجيبه
نايف : والشووي
عبدالله : مع نفسك
وراح وجابه وعطاه ابو ريم الي يعرف يعزف بالعود زين بس صوته مو هذاك الحلو بس عزفه حلو وهو الي درب عبدالله على العزف لانه يحب عبدالله كثير وكان دايم يتمنى ان الله يزقه بولد زي عبدالله بس الله مارزقه الا بثلاث بنات اكبرهم ريم ثم فاطمه ثم عنود
ابو ريم يغني لبنته : ايه والله ما ارضى عليه ولا اساويه فـ بشر واللي يلوم القلب فيه ماظنتي عنده نظر ايه والله ما ارضى عليه ولا اساويه فـ بشر واللي يلوم القلب فيه ماظنتي عنده نظر ازعل الدنيا لرضاه وأغيب الا عن هواه الله وضع فيني غلاه وش كثر احبه وش كثر ازعل الدنيا لرضاه وأغيب الا عن هواه الله وضع فيني غلاه وش كثر احبه وش كثر
وصاروا البنات والعيال مع بعض يرددون الاغنيه وراه
عبدالله : دوري يابو ريم
عطها ابو ريم العود
نوره : لا عمي لاتعطيه صوتك احلى
عبدالله : حلاة من كسر هالعود فوق راسك
ابو ريم : عشان اقط راسك الا نو نو محد يجيه
نوره ضحكت : كفوو عمي
عبدالله : شوف انا بسكت عشان انك زوج عمتي ومعلمي بالعود
ابو ريم : اقول يلاه اعزف وغن
عبدالله : ابشر
عبدالله عزفه وصوته حلو احلى من ابو ريم وبداء يعزف وبعدها بداء يغني وهو يناظر بنوره
عبدالله : رباه ي رب الوجود حبه مقيدني قيود أحميه من عين الحسود ( وكان يناظر مهند ) لا مر اسمه او عبر ( ورجع يناظر بنوره ) رباه ي رب الوجود حبه مقيدني قيود أحميه من عين الحسود لا مر اسمه او عبر هو حبيبي للأبد ولا أبي غيرهه احد لو قامت الدنيا بعد هو ماي عيني والنظر هو حبيبي للأبد ولا أبي غيرهه احد لو قامت الدنيا بعد هو ماي عيني والنظر
الكل خق مع صوت عبدالله وبالاخص نوره الي ذابت والي متأكده ان عبدالله يقصدها بالكلام
ابو ريم : كمل كمل لبى صوتك
عبدالله كمل وهو يناظر بنوره : أضيع به كلي واذوب دامه حبيبي كيف اتوب مافيه ياعالم عيوب والعمر قبله مو عمر أضيع به كلي واذوب دامه حبيبي كيف اتوب مافيه ياعالم عيوب والعمر قبله مو عمر ( عبدالله هنا رفع صوته بقوه ) أموت به وبطيبته وبرقته وحنيته لا تسألوني من متى من يوم جمعنا القدر أموت به وبطيبته وبرقته وحنيته لا تسألوني من متى من يوم جمعنا القدر
ابو ريم : الله على صوتك ياشيخ
ريم : عنجد يجنن
فرح : ياخي عندك مواهب حلوه انت
مها : عنجد عبدالله صوتك يجنن
وفاء : خايس
عبدالله : ماطلبت رايك ( والتفت على نوره ) وانتي
نوره : مو مهم رايي
عبدالله : انتي اهم راي
الكل التفت على عبدالله ونوره انصدمت
عبدالله حب يخوفها : مو تقولين صوتي مو حلو
نوره ارتاحت وابتسمت : اممم صراحه حلو
عبدالله نقز : يس يس كسبت اول رهان بينا وباقي اهم رهان
نوره فهمته
فرح : شنو الرهان
عبدالله : انا سألتك ليش سموك فرح
نهله بكل براءة : لا
عبدالله : اجل لا تتلقفين
فرح فهمت : يوووووووه منك تقهر
عبدالله : المهم بغني مقطع بسيط ( وغمز لنوره ومحد انتبه )
عبدالله : خــــــــــــــذاني كلي
احسه ظــــــــلي
اهــــــو بالمــــــــــلي
مثل ما انا تمنيته
مــــلا لي كــــوني
نعم مجنوني
بوسط عـــيــوني
عن العذال غطيته
احبه من هنا لأبعد مدى
عمري وياه ابتدى
وباقي وياه .
ابو ريم فهم انه يحب : مشاكس ياعبدالله
عبدالله : ليش
ابو ريم : اعرفك
عبدالله : طيب اسمعوا
عبدالله يستهبل بالعزف بالعود بس عزفه لازال حلو ويضحك وجاء نايف يركض ورقص مع عبدالله بأستهبال وهو عبدالله صاروا يتسهبلون وبعدها انظم لهم زياد ومهند وصاروا يرقصون ويستهبلون وفهد لازال حاقد ومنقهر من عبدالله واسلوبه الي يجذب الناس حوله
اما البنات يصفقون ويضحكون على اشكالهم
عبدالله بداء يغني بأستهبال : مهما كابرت تبقى تحبني مهما فعلت تبقى تحبني اه اه اه قلبك يا حول الله يتعبني حييييل حيييل خلاص تعال وقولها قول احبك قولها
وبعدها وقف عبدالله رقص واغاني ونوره طارت فيه
ابو ريم : هههههههههههههه الله يهديكم جننتوني لو يشوفوني الناس قالوا عني خبل هات العود خلني امشي
عبدالله عطاه العود : اذا قالولك خبل قولهم شكرا ياعقلين
ابو ريم : يسبونك وانت تمدحهم
عبدالله : مو كل من قال كلمة حلوه معناته مدح يمكن يكون يستهزاء فيهم ( وغمز له )
ابو ريم فهم عليه واخذ العود وراح
عبدالله : ابك نسينا الشووي
نايف : ايه والله حسبي الله عليك
وراحوا يركضون للشوي قبل لايحترق
نوره : والله من شاف عبدالله ونايف هم الي يشوون غسل يده من الشووي
فرح : هههههههههههههههه حرام عليك والله انهم كفووو
مهند : عبدالله انا معك مايعرف يشووي لكن نايف والله انه بطل
مها : والله انا اشوف انهم كلهم كفوو وماقصروا صراحه
عبدالله : ترا نسمعكم حنا يا إنسه نوره
نوره : كويس لاني ما احب اغتاب احد
عبدالله : دام كذا سو نفسك ماتسمع يانايف عشان ندخل الجنه من غير حساااااب ههههه
نايف : ههههههههههه
نوره : هههههههههههههه وربي انك مجنون
عبدالله : شكراً على المدحه
وفاء : انت شلك شكل بدوي
فهد : صح عليك جبتيها صح هذي الكلمه مناسبه له
عبدالله : انا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله
نوره ( كل شي عنده له جواب وجواب سريع )
وبعدها رن جوال عبدالله وراح يكلم بعيد
عبدالله : هلا مجود
ماجد : عبدالله الحقني
عبدالله خاف : وش فيك
ماجد: ياولد انا دخلت الغرفة الي عند قسم الحريم في الاستراحه ودخلت علي بنت وتخبيت في ورا الكنب المهم هالبنت قفلت الباب علي وراحت تنام وانا الحين منحجز بالغرفة وخاف انكشف
عبدالله : الله يعيني عليك وش دخلك الغرفة
ماجد : عشان اشوف مرام عبدالله الحقني لو شافوني هنا بينحروني
عبدالله : يخسوون يلاه جايك
وسكر
عند البنات والعيال اجتمعوا كلهم عند نايف يشوفون الشوي ماعداء نوره وفهد الي اجلسوا في مكانهم
فهد كان منغث من عبدالله بالحيل : ياليته يروح عند امه
نوره : من ؟
فهد : وفيه غيره عبدالله
نوره : وش فيك عليه
فهد : يتميلح عندكم
نوره : انا ما اشوفه يتميلح
فهد : الا يتميلح حنا شباب ونعرف بعض
نوره : اوكي انتم شباب وتعرفون بعض بس انا اشوف ان عبدالله .....
عبدالله قاطعها : وش فيه عبدالله ؟
نوره التفتت عليه : هاه لا مافيه شي
عبدالله : الا سمعت اسمي فلازم اعرف وش فيه عبدالله
نوره : جد مافيه شي
عبدالله : واضح من عيونك فيه شي قولي ولا هي مدحه وماتبين تقولين يقولون عيب تمدح الرجال بوجهه هههههههههههههه
نوره : تبي تعرف
عبدالله : ايه
نوره : والله مافيه غير انك غثيث اوكي
عبدالله : غثيث ؟؟؟
نوره : ايه
عبدالله : واضح اني كنت غاثك طول الجلسه ههههههههه
نوره : كويس حسيت
عبدالله : تبيني اروح
نوره انصدمت ولا تعرف شتقول فسكتت
عبدالله : وش فيك سكتي اذا كنت غاثك اروح الحين
فهد : ايه كنا نتكلم انك تروح من عندنا وتخلينا بحالنا
عبدالله : انت محد كلمك ( والتفت على نوره ) تبيني اروح ( قالها بتحدي )
نوره ردت بتحدي : ايه وياليت الحين بعد ( والتفتت الجهه الثانيه )
عبدالله ابتسم : ابشري على هالخشم ( وأشر على خشمه وراح وجمع اغراضه ) يلاه مع السلامه
وراح
نوره التفت عليه ( منجده صدق ) : ع ....
نوره ( بكفيه )
عبدالله راح وركب سيارة وحرك بدون محد يحس فييه
الين ماخلصوا الشووي
نوره كانت على بالها يمزح وانه بيرجع بأي لحظه لكن طول مارجع
وخلص نايف الشووي
وجاب الاكل للجلسه الي هم فيها
نايف : عبدالله وين
فهد فرحان : راح
نايف استغرب : وين
فهد : مدري بس انه مشى
نايف التفت على اخته نوره : وين عبدالله يانوره
نوره : مثل ماقالك فهد
نايف : وليه طيب
فهد : خويك مكرروه زبدناله انا ونوره وراح
نايف : زبدوله ؟؟
فهد : ايه اختك قالت له انك غاثني وياليت تمشي من عندنا وانا قلت له نفس الشعور وراح
نايف : عبدالله مستحيل يروح من هذا الكلام اعرفة زين
فهد : يمكن حس على نفسه انه مكروه بينا وراح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-04-2019, 11:04 PM
صورة حاجز الصمت : الرمزية
حاجز الصمت : حاجز الصمت : غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق الخريف/بقلمي


نايف : مكروه منك انت مو منا حنا اوكي
فهد : لا اختك تكرهه بعد
نايف التفت على نوره : وليش قلتي له هالكلام
نوره : سألني اذا كنت منغثه منه ولا لا وجاوبته
نايف : وليه منغثه منه
نوره مقهوره حيل انه راح : يووووووووو انت جاي تحقق معي خلاص اتصل عليه واساله
وقامت وراحت
نايف طلع جواله واتصل على عبدالله ومارد
عبدالله وصل للرياض وراح لاستراحة خواله الي متهاوش معهم
اول ماوصل اتصل على ماجد
عبدالله : وين جالسين الرجال ومتى ينامون
ماجد : اتوقع الحين الشيبان نايمين بس الشباب اكيد صاحين
عبدالله : طيب وين يجلسون الشباب
ماجد : اكيد بالملعب
عبدالله : طيب انا جايك الحين
ماجد : كيف
عبدالله : والله حالياً مدري لكن ان شاءالله بجيك
وسكر
وبداء يدور حول الاستراحه عشان يعرف مكان يدخل منها وحصل مكان كويس
ونقز من عنده ودخل الاستراحه وسمع الشباب جالسين يسولفون وقرب من المكان
سالم : ياويلي على مسكت عبدالله
ناصر : عبدالله ولد عمتي مها ؟
سالم : ايه ، مغبون لحد الحين من ضربتنا الاولى
عبدالاله ( ولد خال عبدالله وعمره 20 ) : لو اني كنت موجود هذاك اليوم كان دعست على خشمه
ناصر : اه بس ياليت
عبدلاله : لكن ماعليك الايام بينا ومردها تجمعني فيه
عبدالله ( ههههههه راح يجي اليوم الي نجتمع فيه وبعدها راح اعلمك من يدعس الثاني )
عمر : عندي فلاش لعبدالله نساه عندنا اخر مره جاء فيها وللحين مافتحته والفلاش حطيته في غرفتي
عبدالله ( الله يلعنك طلع عندك الفلاش )
عمر : وناوي افتحه واشوف وان شاءالله شي يكسر ظهر عبدالله
عبدلاله : حلو وشوفه وخبرنا
عمر : طيب
وصاروا يسولفون ويتكلمون عن عبدالله
اما عبدالله قدر يدخل لقسم الحريم بدون محد يحس وصار يدور الغرفة اللي فيها ماجد وحصل غرفة صغيره بس مايقدر يدخلها لان البنات جالسين بمنتصف المكان ومافيه مكان يوصل للغرفة الثانيه الا طريق واحد والي هو المرور من المنتصف
عبدالله ( والله نكبه كيف ادخل الحين ) وصار يفكر الين مالمح نهى بنت خالته
عبدالله ( مالي غيرها ) وشافها متجهه لمكان قريب من عبدالله فلما قربت عبدالله رما حجر قريب نهى انتبهت وراح تستكشف وراح تدور من بس حصلت وجت بتروح بس مسكها عبدالله وحط يده على فمها وهي خافت وكانت تحاول انها تصارخ
عبدالله : اووووص اوووص انا عبدالله ولد خالتك
نهى ارتاحت وعبدالله فك يده عن فمها
نهى اقرب شخص لعبدالله عند خواله( 14 سنه ) : عبدالله منجدك شنو جابك ههنا عيال خوالي هنا ويدورنك يبون يضربونك
عبدالله : يخسون
نهى : عبدالله لا يكون جاي تبي تتهاوش معهم
عبدالله : لا لاتخافين ماني فاضي لهم
نهى : اجل شنو جاي تسوي هنا
عبدالله : ابي اوصل للغرفة هذيك ( أشر عليها )
نهى : ليش
عبدالله : نهى مو وقت هالاسئله ابيك تساعديني ممكن
نهى : ابي اعرف طيب
عبدالله : مو وقته الحين انتي بتساعديني ولا لا
نهى : طيب بس هذيك الغرفة مقفله والمفتاح مع خالتي
عبدالله :روحي اخذي المفتاح وجيبيه لي يلاه
نهى : شقولها
عبدالله : اي تصريفه
نهى : مثلاً
عبدالله : امممممم قولي ابي احط شنطي فيها يلاه
نهى : طيب انت خليك هنا تخبى اوكي
عبدالله :طيب
وتخبى ونهى راحت وجابت المفتاح وعطته عبدالله
عبدالله : الحين صرفي البنات
نهى : كيف اصرفهم
عبدالله : نهى حبيبتي سوي اي شي يلاه
نهى : امممممممم طيب خلاص جتني فكره بس انت استعجل
عبدالله : طيب يلاه
وراحت عند البنات المجتمعات
نهى : بنااااااااااااات فار فار
البنات كلهم تناقزوا وراحوا يصارخون ويتراكضون
عبدالله صقع راسه بيده ( يلعن ام الغباء جابت العيد ) وراح ركض قبل لايقومون خالاته ويجون عيال خالته وفتح الغرفة ودخل وقفل الباب وراه علطول
وماهي الا ثواني حتى تجمعوا الشباب في مكان واحد وقامن خالات عبدالله
عبدالله اول مادخل الغرفة بصوت منخفض : ماجد ماجد
ماجد طلع من وراء الكنبه : عبدالله خشرتني احسبك وحده من خالاتي يلاه خلنا نطلع
عبدالله : لا والله ياخوك بنجلس هنا
ماجد : ليه
عبدالله : نهى جابت العيد وراحت وقالت للبنات فيه فار والبنات خافوا وصاروا يصارخون وتجمعوا الشباب وخالاتي قاموا
ماجد : منجدك يعني جيتني عون وطلعت لي فرعون
عبدالله : ع الاقل معانا المفتاح
ماجد : اها حلو يعني ننتظر
عبدالله : ايه
سالم : منجدكم كل الاصراخ على فار ؟؟؟؟؟؟؟
نهى : هم الله يهديهم خوافات
ناصر : يعني انتي ماخفتي
نهى : انا عن الف رجال
ناصر : كفو
خالتهم الكبيره ام طلال : ممكن افهم وين راح الفار
وجدان : اسألي نهى هي اللي علمتنا
نهى تورطت : هاه انا امزح معكم
وجدان وغدير ونوف ومرام وساره بصوت واحد : نععععععععععععم
عبدالله التفت على ماجد : الي بيتعرض لها بطلع العن والديه
ماجد انصدم لانه يعرف انه يسويها
ام طلال : وش تبيني اسوي فيك هذا وقت مزح
نهى : اسفه خاله بس قلت نغير جوا
محمد اخو نهى الكبير ( 27 سنه ) دخل عليهم : وش صاير
ام طلال : مو صاير شي بس اختك نهى تبي تلعب مع البنات فقالت اخوفهم والبنات صارخوا
محمد عصبي بالحيل والكل يخاف منه : انتي ماتعقلين ابد
نهى : والله اسفه اخوي
محمد : اسفه وين اصرفها هذي
عبدالله : هذا وش الي جابه الحين بيمد يده عليها
ماجد : ايه محمد عصبي ومايرحم
عبدالله : مع نفسه على الحرام لادعسه لو يمد يده عليها
ماجد : اخوها
عبدالله : وانا السبب في هذا كله
ماجد : ان شاءالله مايضربها
محمد : والله ودي اضربك بس بعديها هالمره لكن لو تكررت بنحرك نحر سامعه
نهى : ان شاءالله
ام طلال : يلاه انتم رحوا ( تقصد الشباب وراحوا ) وانتم يلاه روحوا اجلسوا هناك ولا تتحركون لما اجيكم وانتي ( تقصد نهى ) قومي سوي قهوه على ماجي
نهى انصدمت : ليش
ام طلال : يعني ليش بجي اجلس عندكم
نهى : والنوم
ام طلال : وانتي خليتي فيها نوم يلاه اخلصي
نهى ( ياويلي ) : طيب
وراحت المطبخ تسوي وقلبها مع عبدالله
عبدالله : الظاهر انحبسنا
ماجد : الحمدلله
عبدالله : على شنو
ماجد : انك معي
عبدالله : الله ياخذك هذا همك
ماجد : والله لحالي طفشت
عبدالله : المهم قزيت ابقرتك ولا لا
ماجد هايم : اه اه اه ياعبود تطير العقل
عبدالله : حلو يعني تبيها خلاص
ماجد : اكيد
عبدالله : طيب
ماجد : وشفت اختها ساره ملكة جمال ياعبدالله وقلت هذا الجمال كله لعبدالله
عبدالله ابتسم وتذكر نوره : انا عندي ملكة جمال هالعالم كله
ماجد استغرب : مين
عبدالله تدارك نفسه كان بيجيب العيد : هاه لا لا مافيه احد امزح
ماجد بشك : اها الايام بينا بس الحين لازم نطلع من هالمكان
عبدالله : ماسمعت خالتك ام طلال تقول بتجلس معهم
ماجد : والله نكبه وش نسوي
عبدالله : مالنا الا ننتظر
وجت ام طلال واجلست مع البنات وجت نهى واجلست معهم وجابت القهوه معها
ام طلال : يلاه شنو كنتم تسولفون عنه
نهى : ماكنا نسولف عن احد اصلاً كنا بنام
البنات كلهم يناظرون نهى لانها تكذب
ام طلال : تخسون تنامون تجلسون معي تطيرون النوم من عيوني واخرتها تنامون مافيه نجلس سوا
وجدان : اصلاً مافينا نوم واذا نهى فيها نوم لحالها تروح تنام
نهى : لا مافيني بس امزح معك خاله
ام طلال : مزحك صاير ماصخ يانهى
نهى ابتسمت واسكتت
عبدالله : نهى هذي بتجيب فينا ام العيد
ماجد : انت مالقيت غيرها
عبدالله : هي الوحيده الي اثق فيها هنا
ماجد : والله وجدان ابرك منها وذكيه
عبدالله : راحت عن بالي
ماجد : الله يستر
وصاروا يسولفون وسالفه تجر سالفه حتى انجاب طاري عبدالله
وجدان : ياخي مافيه واحد من عيال عماتي او عماني او خوالي اتوقع بيدخل الجامعه ويصير متفوق
نهى : حرام عليك فيه عبدالله
وجدان : واللي يرحم ولديك لا تجيبن طاريه ترا اكرهه اشوف ابليس ولا اشوفه
عبدالله التفت على ماجد : اجل احسن منها
ماجد : ماكنت ادري انك متهاوش حتى مع البنات
عبدالله : اعتقد زعلانه عشان ابوها
ماجد : وش مسوي لابوها
عبدالله بكل برود : بس تهاوشت معه
ماجد يستهبل : بس
عبدالله : ايه والله بس
ماجد : وربي انك مجنون
عبدالله : يعني لو اني عاقل كان جيت هنا
ماجد ضحك : هههههههههه
عبدالله : اسكت لاتجيب العيد فينا
ام طلال : وش فيك على عبدالله
وجدان : ما اطيقه يا عمه اكرهه
ام طلال : ليش
وجدان : الي سواه مع ابوي واخوي
ام طلال : اها
نوف : واحد مغرور وشايف نفسه
ماجد : وهذي ليش زعلتها
عبدالله : جلد اخوها سالم
ماجد : اها كفو اخوي
غدير : خلاص حرام تغتابونه
عبدالله : ما شاءالله هذي متى صارت مسلمه
ماجد : وربي انك منتهي
ساره : انا اسمعكم دايماً اكثر شخص تسبونه هو عبدالله ممكن افهم ليش هو مكروه لهذي الدرجه
مرام : ايه والله ياليت تشرحون لنا ليش هو مكروه الكل هنا من جينا يكرهه وهو اخو ماجد صح
وجدان : شوفي انتي ماعليك من عبدالله ماجد وخالد وراكان ترا هم احسن منه بواجد عاقلين ورجال لكن هو ورع وحق مشاكل فهمتي
نوف : مايحترم احد ابد وفوق هذا كله قليل ادب
ام طلال : مو كأنكم تحشون في ولد اختي قدامي
عبدالله : ههههههههه اخيراً حست
وجدان : لو سمحتي ياعمه ماتزعلين منا بس انتي تعرفين عبدالله بالنسبه لنا وش كثر نكرهه
ام طلال : خلاص قفلوا الموضوع
وقفلوه وصاروا يسولفون بموضيع ثانيه وعبدالله وماجد محبوسين بالغرفة
اما في المزرعة
نوره قامت من عندهم وارفضت ترجع وجلست بالغرفه لحالها تفكر
نوره ( معقوله زودها معه عشان كذا راح ، لاحوووووول ليش افكر فيه خله يروح احسن ) وبدت حرب المشاعر بين نوره وقلبها
ماهي الا ثواني حتى ارجعوا البنات
نوره : وش فيكم رجعتوا
فرح : طفشششنا
مها : صراحه فقدنا عبدالله كان مسوي جو
ريم : غريبه يانوره هاليوم ليش قلتي هالكلام لعبدالله برغم انه ماضايقك لا انتي ولا فرح
نوره : مدري قلت هالكلام وبس
مها : نوره انتي تكرهين عبدالله ؟
نوره : هاه
مها : تكرهينه
نوره : ايه لا ايه ايه
مها بدت تشك بنوره : طيب خلاص سكروا الموضوع مانبي نضايق انفسنا خلونا ننام بكره عمي واعدنا على احصنه
فرح : بالله عليك
مها : ايه والله بيجيبونها العصر
فرح : الحين انام وانا مرتاحه
نوره تناظر بأختها ( معقوله تحبين عبدالله او عبدالله يحبك )
فرح التفتت على نوره وشافتها تناظر فيها : شنو نو نو
نوره : هاه لا ولاشي
فرح قربت من عند اختها وبصوت منخفض عشان محد يسمعها
فرح : نونو حبيبتي احلفي اني مو مضايقتك بشي
نوره : والله والله مو مضايقتني بشي
فرح : اشوفك تناظرين فيني بين فتره وفتره ليش
نوره : من كثر ما احبك يقلبي
فرح ابتسمت لاختها وضمتها ونامت بحضنها
فرح تحب اختها نوره بالحيل
اما عند عبدالله وماجد جالسين ينتظرون الفرصه للهروب
وماهي الا ثواني حتى اذن المجسد للصلاة الفجر
ام طلال : يلاه يلاه كلكم على دورة المياه وضوء وصلوا يلاه
عبدالله : فرصتنا يابو سعودد
ماجد : ايه
البنات بصوت واحد : اوكي
وقاموا كلهم ونهى فرحت
عبدالله : فرصتنا ياماجد
ماجد : يلاه
عبدالله : خل بينا مسافه اوكي
ماجد : تمام
وانطلقوا ولكن للأسف
وجدان ارجعت لنفس المكان وقابلت عبدالله وجدان انصدمت
:
:
:
انتهى البارت

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أوراق الخريف/بقلمي

الوسوم
الخريف , اوراق , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مات وبجانبه مغلف/بقلمي انسان بسيط روايات - طويلة 5 17-09-2018 06:48 PM
رواية بعنوان وتسللت الى قلبى - رواية اجتماعية رومانسية نسخة pdf hossamhazem ارشيف غرام 1 23-06-2018 02:21 AM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا {أجـمـَلُ إبتسآمـة} روايات - طويلة 9 22-10-2015 05:21 PM
رواية رفقا بي يا اهاتي /بقلمي شيــــ chichi مـــاء روايات - طويلة 61 11-09-2015 10:03 AM

الساعة الآن +3: 07:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1