غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 24-04-2019, 06:42 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي




البارت الثاني عشر
-
-
كان جالس على كرسيه خلف مكتبه ويمد راسه مع رقبته يمين وشمال يحس بإرهاق كبير جلسة العلاج السابقه مع شخص عنده شيزوفرينيا فتح الملف التالي لينتظر دخول الشخص التالي قرأ اسمها واستغرب ورفع راسه من سمع صوتها : نور ؟؟
نور الي بالموت لقت حجه لبتول عشان تخرج ومارضيت الممرضه تدخلها الا بموعد قفلت الباب خلفها واتجهت للمقعد الي امام المكتب وجلست عليه وهي تضم على صدرها مغلف ومتمسكه فيه بقوه
فادي بقي يناظرها بإستغراب
نطقت بخوف:كيفك
فادي هز راسه : تمام نور شفيك
نور نطقت ببطئ: ببكلمك بموضوع
فادي:ليش تعبتي نفسك كان بس رجعت للبيت ناظرته نور بمعنى انت فاهم السبب
حرك راسه مع ضحكه خفيفه: لا معك حق
نور اخذت نفس وهي تحاول تكتم عبرتها تقوست شفايفها المرتجفه للأسفل
عقد حواجبه فادي وقام من ورا مكتبه وجلس بالمقعد الي امامها وتفصل بينهم طاوله زجاجيه مربعه كانت عيونه تراقب تقلباتها وكيف تحاول انها ما تبكي
مد يده بياخذ المغلف منها ليسهل عليها لكن شدت عليه اكثر : لا خلني انا اقول القصه اول فادي انا ما عرفت لمين الجأ بهذي السالفه والله خفت ماحد يصدقني
ابتسم فادي بخفيف ليطمنها :افا يا نور ايش هالكلام اصلا اول واحد لازم تفكريه فيه انا وقال كمحاوله لاقناع نفسه هو بهذي الفكره : انا زي اخوك الكبير
نور حطت الظرف على الطاوله وعيونها عليه : كثير قالت لي بتول ابتعد عن صديقاتي كثير قالت لي انهم بيجيبو لي المشاكل ليتني سمعت كلامها
فادي وعيونه متركزه عليها :طيب
صوت نور بدأ يتغير للصوت الباكي : والله انا مالي شغل صديقتي الي كانت ترسل صوري على انها هي والله
رجع فادي ظهره بإرتياح : يعني سالفة صور دموع نور تمردوا على اصرارها بعدم نزولهم وهي تحرك راسها بالرفض : ما ادري كيف وصلت محادثات هدى والزفت الي معاها ل محمد
عدل جلسته : محمد
نور:اي ولد عمي وقال لي ان برسل هالمحادثات ل خيلاني أو اني
فادي: أو ايش؟
نور بخجل :اروح له
فادي تغيرت ملامحه للعصبيه وجهه مال للون الاحمر : كلمتي فيصل
هزت راسها بالرفض: ما ابي اخرب علاقته مع اهله قبل زواجه
فادي بلع ريقه وهز راسه بتأييد: زين ، طيب وين المحادثات
دفعت نور الظرف على الطاوله للامام : بس قبل لا تفتحه قول لي انك مصدق اني مو انا والله مو انا
فادي وهو يفتحه بسرعه : مصدقكك
بدأ يقرأ المحادثات ويحاول يتجاهل صورها احتراما ل حجابها
انصبغ وجهها بالاحمر خجل وهي تشوف عيونه اتسعت وهو يقرأ
رفع راسه لها :هذي صديقتك ؟
نور صارت تبكي وحطت يدينها وجهها
فادي رمى الاوراق على الطاوله بعد ما قرأ الي كاتبه محمد بالاخر : لا تخافي خلاص ان شاء بنحل السالفه بس بسألك هذي صديقتك ايش سويتي لها
نور بعدت يدينها وجهها : تضاربت معاها وخايفه تقول لباقي البنات انا ما اقدر عليهم كلهم
فادي تكتف ورجع راسها لورا يفكر
بعدها سند راسه : بكره ما بتداومي و بننقل لك اوراقك على مدرسه ثانيه
نور:كيف مو باقي شي على الترم
فادي: اتركي السالفه علي وبنقلك بمدرسه اهليه احسن من هاذي عشان تقدري تتأقملي بخصوص الدراسه ومو ضروري صديقات اصلا مو باقي شي وبتروحي الجامعه ف خلاص
ابتسمت نور بخفيف انها ما بتواجهم بعدها عبست : ومحمد
فادي : اتركيه علي خلاص انتهت السالفه الحين ارجعي البيت وارتاحي ولا كأن فيه شي اتسعت ابتاسمتها: جدد؟
فادي بادلها الابتسامه : طبعا جد
ضحكت بفرح
ضحكت وهي تحس بشي كبير بقلبها اول مره تحسه في احد غير اختها يطق الصدر ويساعدها دون تردد
ضحك معاها وهو يشوف ضحكتها الطفوليه فرحتها لكلامه وثقت بكلامه قبل لا يسوي اي شي
اشر لها على الحمام : يلا غسلي وجهكك من الدموع وتعالي برجعك البيت
نطقت بخوف: لا لا
ابتسم : والله حتى انا صرت اخاف من افكار زوجتي المجنونه
ناظرته وكأنها تذكرت : بتتطلقو ؟
ناظرها دون لا يرد
كملت كلامها بتبرير انها سألت كذا سؤال : يعني اقصد انها للحين ببيت خالي منصور
فادي رفع اكتافه : مدري
وهي قامت اتجهتت للحمام تغسل وجهها
وهو قعد يفكر هو ناوي يرجع زوجته ليش لف ودار وما قال اي برجعها ليس قال مدري
قاطع افكاره خروجها وهي تمسك بشنطتها : لازم ارجع قلت لبتول بروح المكتبه
قام وخرج من درجه مجموعه اقلام جديده ومدها لها : خذيها عشان تصدقكك
اخذتها منه وهي تناظره
ناظرها بإستغراب من سكوتها
تنهدت ونطقت : شكرا
فادي : على الاقلام ؟ لا باخذ حقهم منك
ضحكت : لا مو على الاقلام على مساعدتي شتت نظره : خلاص لا تكثري كلام هذا واجبنا يلا روحي البيت قبل لا يتأخر الوقت
قربت بتاخذ الاوراق
قاطعها : لا اتركيها يمكن احتاجها
خرجت من مكتبه بعد ما تركت الاوراق والبسمه على وجهها بعكس دخولها عنده
اما هو رجع مسك الاوراق وهو يفكر وصار يقلبها وينقل نظره على تفاصيل الصور
رمى الاوراق من يده لتنتثر على المكتب : ايش تسوي
ضحك على نفسه وهو يمسح على وجهه من افكاره :وش يعني ي فادي بتعيش مراهقتك الحين !
ضحك وهو يقول: مراهقة الثلاثين !
-
-
مشي بخجواته الواثقه القويه بطوله الفارع ل مكتب صديقه الطبيب الي موجود بنفس المستشفى الي كانو فيه ام وابو البتول
بعد ما قدر يحصل على ملف ابوها
فرقتهم بعد صداقه الطفوله القويه الدراسه والميول المختلف : السلام عليكم
ابتسم الدكتور عزام ووقف ليحضن صديقه بحب بادلة وائل نفس المشاعر
عزام : المحامي وائل منصور حياك الله حياك وائل ابتسم له : الله يحيك
عزام : عسى الزياره ماهي بمرض
جلس وائل وعيونه عليه: لا لا سالفه ثانيه عزام :لما رجعت من بريطانيا ما لقيت بعيلتنا غير اسمك ودعاوي امي وجدتي للحين كل صباح ينذكر فيها اسمك بعد ما خلصت ابوي من التهمه الي تلفقت له زي الشعره من العجين ابتسم وائل : الله يخليهم لك وهذا واجبي وشغلي
عزام : قول عساه خير
وائل مد له الملف : ابيك تتطلع على هذا الملف فتح الملف وبدأ يقرأ الحاله المرضيه :شلل رباعي
وائل اي قرأت انه شلل رباعي
بس بسألك بالنسبه للقيم الي عندك بتحاليله هل ممكن يكون الحادث الي تسبب له بشلل سبب موته بعد شهرين بسبب جلطة على الدماغ زي ما انذكر بشهادة الوفاه
عزام حرك راسه بالرفض : القيم ممتازه هو خرج ب شلل رباعي بس لا يعني انه خرج بجلطه
وائل حرك راسه بحيره بعدها نطق : طيب طبيا حالة قتل سجلت بشهادة الوفاه كذا كيف ممكن تكون حدثت
سكت عزام وهو يفكر وائل يقدر يروح ل اي طبيب ثاني بس حس ان عزام زي ما كان يحل وياه الالغاز للي بالجرايد ولا المجلات الي كبروا والمنافسه بالفوز مشتعله بينهم نقدر نقول الحين وقفت على الشطرنج الي ممكن يقضوا ساعات لحد ما تنتهي اللعبه : اكيد كل شي وارد وممكن تكون جاته لاسباب طبيعيه وائل : ابيك تساعدني يعني بأكبر احتملات ممكنه طبيا
سكت شوي : هالحداثه صارت بمستشفنا صح؟ وائل : ايه بس قالو لي الدكتور المسؤول ايامها الحين ميت
عزام : وشهادة الوفاه
وائل :اي عندكم والي صدمني لما بحثت ان اسم الدكتور الي موجود انه مسؤول عن حالته وهمي ماله اي سجلات بالمشفى
عزام حط الملف من يده وناظره بتفكير
ووائل باقي يحاول يربط خيطان هالقضيه يبي اثبات واحد بس على ابو فيصل واحد وبيختصر على بتول كل القصص من سالفة مصنع ولا من شركه
عزام : اووه التاريخ من كم سنه ؟؟زين انك لقيت ملفات
وائل: بما انك طبيب هنا ايش تقدر تساعدني فيه
عزام :اتركني فتره كافيه احاول القى شي وائل وهو يفكر" اذا طالت السالفه بتول بتنفذ خطتها بالمصنع وم ابيها تسوي شي ممكن يأذيها احتمال سبعين بالميه عمها قاتل ابوها عشان الفلوس ايش ممكن يسوي فيها "
شد على يده بقهر من الفكره بحد ذاتها
راقب عزام حركاته متعود على وائل وحركاته بس ايش الفكره الجات بباله ضايقته هالكثر : شفيك
وائل : ما يصير تطول السالفه حاول ب الي تقدر عليه باسرع وقت وانا اكيد ما بوقف تراي تارك كل قضاياي وشغال عليها
عزام : اوف وش بتاخذ عليها هذي
ابتسم وائل : مجانا
عزام : وش تعني لك هالقضيه
وائل : كثير
عزام : يعني بتقول ولا اختصر على نفسي ناظره وائل وهو يريح الي براسه ل صديقه :مهر زوجتي المستقبليه ان شاء الله ! عزام سكت ل دقايق وبعدها ضحك بخفه وسطت نظرات وائل الغاضبه
عزام حرك راسه : ما بستغرب يليق لشخصيتك سالفه مثل هاذي !
سكت وائل وهو يفكر بهالقرار من فتره شخص مثل وائل صحاب علاقات قليله مع الجنس الاخر او معدومه من ناحية المشاعر اول مره يحس تجاه انثى بمشاعر غريبه عليه اهتمام تفكير وشوق يحس بشعور ما وده ينتهي ف بالنسبه له ما يحتاج يفكر كثير وياخذ وقته حاب يبقى معه هالشعور طول العمر بعلاقه شريعه مليئه بالحب والموده والسلام لكن ما كل ما يتمناه المرء يدركه.... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن !
-
-
بعد ساعات بيت ابو رفيف تقدمت بخطوات واسعه تجاه بتول وهي تسألها ومدت لها الاقلام : شريت ذول
بتول رفعت حاجبها بتعب : اقلام !
نور تحاول تكتم ضحكتها : اي
بتول : ما عندنا اقلام ! عموما عشان الثقه الي بيننا ومتفقين عليها بصدقكك
نور مدت يدها لوجه بتول وهي تحس التعب بكلامها : وجهك اصفر وعيونك ذبلانه شفيك ؟؟
بتول بعدت يد نور ومسكتها :ما فيني شي يقلبي
تركت نور واتجهت للدرج بتنزل ونظرات نور الخايفه تتبعها كيف مشيتها بتبطأ بتول ناظرت الدرج الطويل وكأنه صار اطول تحس يين كل درجتين درجه جديده حطت يدها على معدتها بالم وهي تحط رجلها على الدرج مو مهتمه اذا كانت الدرجه الاصليه ولا الدرجه المتخيلتها نزلت ببطئ لمنتصف الدرج وهي متمكسه بحافته لكن قوتها ما اكفتها للتركيز بباقي الدرج مدت يدها تتحس وجهها العرقان بدت تحس الاضاءه تختفي وصوت نور يروح وكل شي يروح منها زي ماراح قبل
سقططت مغشي عليها بس بالمكان الخطأ جرت رفيف لصرخة نور وقفوا ثنيتهم بمقدمة الدرج وهم يشوفو بتول مرميه بنهاية الدرج جرت رفيف على الدرج ونور بقيت بمكانها بصدمتها
رفيف تضرب خدود بتول بخفه دون فايده شهقت من شافت دم يسيل من تحت راسها
لفت لصوت الباب وهي تشوف ليان:ليان ابوي مو هنا شوفي احد عماني بسرعه
ليان بقيت واقفه بصدمه فوقتها صرخة رفيف:يلا
جرت ليان بسرعه وابوها مو موجود دعت تلاقي عمها منصور
بدأت ترن الجرس بسرعه وتدق الباب قاطع دقها فتحه للباب بخوف:شفيه؟
بعلت ريقها وهي تنزل يدها ببطئ مخيلتها اتسعت بالوقت الخطأ " وائل وبتول لا مستحيل "
رفع صوته : ايشش فيه!!
نطقت وهي تحس بتبكي:وين عمي او خالد
وائل:موهنا
لفت وجهها عنه ونطقت مافي شي
وتقدمت بتمشي
وائل ناظرها بتعجب:مجنونه
بعد ما بعدت شوي لفت بندم وكأنها استوعبت ايش تسوي:وائل تكفى بتول
وائل:شفيها
ليان وهي تمسح على وجهها : طاحت خذها على المستشفى بسرعه
وائل ناظرها بصدمه وجرى بسرعه لبيت عمه والتفت عليها:ادخلي جيبي مفتاح سيارتي من الصاله
وكمل جري وهي جرت للداخل
رفيف رمت عباية نور عليها وهي جالسه على الارض تهز بتول وتقبلها وبتغرق بدموعها
ما قدرت تفيد بتول بشي ولا وحده فيهم تقدر تشيلها بس حاولت تلبسها عباتها
قاطعهم دخول وائل اربكه منظرها والدم الي يسل من تحت شعرها القصير
شالها بين يدينه وجرى فيها للخارج ولحقوه
ليان كانت فاتحه السياره ومشغلتها رفيف فتحت الباب الخلفي و وائل مد بتول على الكرسي:تعالي رفيف خلك جنبها مالكم انتم مكان
نور حركت راسها بمستحيل وصعدت بعد ما شافت رفيف دخلت وحطت راس بتول على رجولها وهي حشرت نفسها على الارض وهي ماسكه يدين بتول ما تبي تتركهم
وليان جلست جنب وائل بعد تردد وهي خايفه على بتول
.
.
قفل باب سيارته بقوه وهو متجهه للاستراحه الي دايم يكون فيها تقدم لين وصل الباب الحديدي ومد رجله ودفع الباب بقوه وكأنه قرفان يفتحه بيده نقل انظاره عليهم وهم يناظروه بذعر واستقرت عيونه عليه :تعال برا
وعاد عند سيارته
مافي دقايق الا محمد جا بإستغراب: شتبي؟
فادي قرب منه لين صار فرق الطول والحجم باين
محمد بلع ريقه:شفيك
فادي مسكه من ثوبه : اهلي قالو انا اجيك عشان لا يرتكبو فيك جريمه تصور انها رضيت تفضح نفسها عند خوالها ولا انها تكون معك
محمد ببطئ: من هي
فادي تركه:ما ابي اكبر السالفه
سحب من جيب محمد ولاعه وحرق المغلف الي معه وهو يناظره يحترق: الحين بتسوي كذا بباقي النسخ
رماه على الارض وبعد محمد بخوف من النار
فادي: يعني الي تهددها فيهم صار عندهم علم يعني ما بتستفيد شي ومره ثانيه اسمها ما ابيك تنطقه نطق مو بس ما تكلمها
ولف وهو يشوف ملامح محمد الخايفه متجهه للسياره
محمد:ماخذها وغصب عنكم يا **
قبض يده بعصبيه ولف له وضربه بكس طاح وجلس عليه ومسك رقبته بقوه : غصب عن مين يا حقير
قاطعه احساسه بسكين على رقبته وصوت من خلفه: اتركه
-
-
كان يسوق بسرعه كبيره وقف على اشاره غصب عنه وما قدر يقطعها زي الباقين بسبب السيارات الي امامه ضرب الدركسون بقوه : يلا اوووف
لف نظره لبتول وجهها الشاحب ورجع لف بقهر وبعدها ناظر ليان من تذكر : صح انت ايش ؟ناظرته ليان
وائل بعصبيه : والله ما كنت ادري ان عندي بنت عم غبيه غبيه على الاخر
رفيف وهي تشد على راس بتول عشان الدم : وائل
وائل: ايش ايش ترا هاذي الحماره ما كانت بتقول لي مدري وش تفكر فيه هي وعقلها المصدي
ليان حست برغبه انها تفتح الباب وتنزل ادارت وجهها للشباك وكملت بكى دون كلام
انطلق بنفس سرعته من فتحت الاشاره
-
-
فادي ابتسم بسخريه : يعني خفت انا ؟ الله يخليك لا تذبحني
الي خلفه شد على رقبته لين نزل دم من رقبته
فادي:تراي بشد يدي على رقبته كمان شوي بيموت وعادي انت اذبحني وتروح السجن وكذا خلصت العالم منكم ومن قرفكم وانا مت في سبيل الوطن
محمد بخوف: ابعد عنه ابعد
سالم: انت مجنون بيذبحك
محمد : ما تسمع على الحالتين ذابحني
ابتعد سالم عن فادي بقهر وفادي مبتسم على حوارهم
محمد:اتركني
فادي بحركه سريعه قام وسحب الي خلفه ورماه بقوه جنب محمد ساعده ضعف بنية اجسادهم : عن الهياط انت وياه واعرف حدودك يا محمد تراي ما ذبحتك مو عشان صديقك انقذك بالنهايه انت اخو فيصل بس المره الجايه انا وفيصل الي بنذبحك
واتجهه لسيارته وصعد فيها ومسك مناديل ومسح رقبته من الدم
-
-
نور كانت جالسه على كرسي الانتظار ومغطيه وجهها بيدينها وتبكي
وليان الي اتجهت للحمام بسرعه من وصلو مو قادره تكون مع وائل اكثر وهي تبكي بسببه ! اما رفيف كانت واقفه قريب نور تراقب حركات وائل الغريبه ونظرها عليه وهو واقف جنب بتول بالطوارئ واصراره ان هو الي يدخل معاها غرفة الطوارئ تناظر ارتباكه تخبطه
قربت اكثر ليكون واضح لها كان ماسك يدها بيد وبالبيد الثانيه يمسح على وجهها ويرفع شعرها عن وجهها والدكتور جالس يفحصها الدكتور طلب من الممرضات ياخذوها غرفة العمليات وائل وقفهم وهو يطبع قبله طويله على خدها ويشد على يدها
بعد عنها لما سحبو السرير واتوجهو لغرفة العمليات
خرج وهو يحس بضياع وقف قريب منهم مو منتبه لنظرات رفيف
رفيف حطت يدينها على وجهها وبنفسها " لا لا لا مستحيل تكفى يا وائل لا
اخخ يا بتول اخخ المفروض الحين امك الي واقفه لك ابوك او اخوك بس مالك ولا احد
هل ربي بيعوضك بالخوف الي شفته بعيون وائل آخر شخص توقعته يكون واقف ويتخبط بنفسه عشانك انت بعد متوقعه او لا؟؟
اووف ي بتول كل شي لك ناقص ليش ياربي ليش اخ يا ليان ليت انك تنسين وائل الي تفنن بتجريحك دون لا يحس وينك تشوفين وائل شوي ويبكي عشان بتول !"
شالت يدينها المبلله بدموعها وهي تلتفت للتأكد من عدم وجود ليان " مصيبه لو موجوده مصيبه لو شافت والله مصيبه "
لكن ما شافت ليان
شافته بآخر المرر بعد ما خبرته وهم بالسياره جرت بسرعه وهي تحس بتختنق وارتمت بحضنه بقوه
فيصل بادلها الحضن وهو يمسح على راسها وظهرها وهي تبكي بصوت عالي : خلاص حبيبتي خلاص انشاء الله بتقوم لنا بالسلامه اتجهت عيونه لنور :لا تتركي نور تعالي نروح لها هي بحاجه قوه اكثر منك لازم لا تضعفي قدامها
بعدت عنه رفيف عشان يروح لنور ولحقته فيصل اشر لوائل الواقف قريب بمعنى سلام جلس بجنبها وحط يده على كتفها :نور
نور شالت يدينها عن وجهها من سمعت صوته ناظر وجهها المعدوم من البكى
مسكت يدينه وبصوت مرتجف باكي : تتكفى يا اخوي تكفى قول لهم
فيصل حرك راسه : ايش
نور زاد بكاها اكثر : لا تروح مني امي
رفيف حطت يدها على فمها تكتم بكاها وفيصل بلع ريقه بحزن : ان شالله بتقوم
نور : للحين مو قادره انسى امي الاولى وانا ما اذكرها ككيف كيف لو صار شي لامي الثانيه وابوي واختي واخوي وكل هلي ككيف
رفيف جلست عندها وحضنتها
نور حضنتها بقوه : رفيف قولي لها اني اسفه والله ما عد بزعلها ولا عاد بقهرها
شهقت بقوه : انا قهرتها كثير وهي كانت عايشه على شاني ضايقتها عايرتها ما سمعت كلامها
رفيف زاد بكاها: خلاص لا تسوين كذا بنفسك نور : هي باعت عمرها عشان اكون مبسوطه وانا كنت كل مره اخليها تبكي بسببي هي الي ما سمحت لاحد ينزل دموعي تخيلي ذيك الليله يارفيف
رفيف بعدت عنها ومسحت لها دموعها : خلاص
نور زاد بكاها : يوم كلمتك عنها هي سمعتنا سمعتها طول الليل تبكي يا رفيف بس ما قدرت اسوي شي ما قدرت لو عرفت اني عارفه انها سمعت كان كرامتها جبرتها تاخذ مني موقف
فيصل مسح على وجهه بتعب وهو يسمع صوت بكى نور الي ملى المستشفى
وائل الي جلس على احد الكراسي وسند ظهره " بتول وش تحملتي بحياتك وش مر عليك ؟"
-
-
غسلت وجها بقوه وهي مهزوزه من داخلها بتول صديقتها من فتره قليلة وبنت عمتها من فتره قليله بس بهذي المده صار لها مكانه كبيره بقلبها الصداقه مو بعدد السنين بعدد المواقف : الله يحميكي يا بتول ويقومك لنا بالسلامه
نفظت يدينها من الماء واخذت منديل تمسحهم مو عارفه توازن مشاعرها ملخبطه بطريقه مو طبيعيه قفلت عيونها وهي تتذكر كلامه وعصبيته عليها : اي استاهل استاهل وش يتهيأ لي كنت بخاطر بحياة بتول عشان اوهام هو معذور انه صرخ علي
رجعت تبكي : اعذار يا ليان اعذار طول عمرك تحطي له اعذار وانتي طول الليل تبكي حطي له اعذار وانت اول من يشوف اي شي ينزله على السوشال ميديا وانت الي اذا حلمتي فيه يكون يومك سعيد حتى لو نمتي مخدتك مبلله بدموعك
حطت يدها فمها وهي تكتم شهقاتها
قاطعها الحضن من خلفها : لا تسوي بنفسك كذا
لفت لها من سمعت صوتها وحضنت صديقة الطفوله : رفيف كيف بتول طمنيني عليها ؟رفيف : دخولها على غرفة العمليات وننتظر الدكتور يقول لنا حالتها
ليان : الله يقومها بالسلامه
رفيف : امين
رفيف: ليان لا تعذبي نفسك ادري صعب بس مو اصعب من الي عشته لازم تكوني قويه تذكري بتول وش قالت الدموع ما تجيب الحل انسيه يا ليان انسيه
ليان بعدت عنها وهي تمسح دموعها بيدينها المرتجفه نطقت وشفاها ترتجف : حاولت والله مو قادره اني انطق كلمة سيئه عليه
ورجعت تبكي كطفله مو كفتاه عشرينه ناضجه: والله خفت منه اليوم ومن عصبيته علي بس والله مو قادره
رفيف وهي حالتها حاله بسبب بتول ونور ووائل واخيرا ليان مسكت راس ليان بيدينها الاثنين : ليان ركزي على حياتك انت تستاهلي واحد احسن من وائل المتعجرف والله يا ليان انت بتضيعي نفسك معه
مسكت يدها تسحبها معاها : هذا مو موضوعنا الحين تعالي نتطمن على بتول اكيد ابوي جا كلمني وقال بيجي وابوك كمان
هزت راسها بالموافقه ورفعت يدها الثانيه تحاول تمسح دموعها وخرجت معاها توقفوا وهم يشوفوا الدكتور واقف عند اهلهم والكل منصت له بشكل كبير وقلوبهم تدق بقوه كل احد بمشاعر مختلفه اجتمعت بمشاعر الخوف من الخبر الي بقوله الطبيب : الحمدلله حالتها الان شبه مستقره
تنفسوا الصعداء من كلامه
وائل زفر بقوه وكأنه كان كاتم انفاسه فتره وهو يحط يده على صدره
نور وهي ترفع راسها : يارب لك الحمد
الدكتور: وزي ما عرفت من الانسه ان بعد ما فقدت الوعي وهي على الدرج صارت لها الاصابه
منصور: طيب؟
الدكتور: واجهنا صعوبه وخصوصا انها فقدت دم كثير بس الحمدلله قدرنا نسيطر على الدم واغلقنا الجرح بس لازم نعالج سبب فقدها للوعي ! اول شي مين ابوها او ولي امرها ! ابو رفيف: انا خالها وولي امرها
الدكتور بغيض: انتم وينكم عنها ! البنت عندها سوء تغذيه مو طبيعيه يعني النسب الي بالتحاليل تقول انت البنت صرلها سنه ما اكلت كل النسب عندها في انحدار
فيصل: طيب ايش ممكن يكون السبب الدكتور: فحصناها ما في عندها مرض عضوي يسبب لها فقدان شهيه بس ممكن يكون عندها شي نفسي او شي متعبها
نور هزت راسها وهي تبكي : اي صراها فتره ما تاكل وبحالها وبس مسرحه وتفكر لاحظت هالشي
الدكتور : و المريضه كانت قبل المخدر تهلوس ب اسم
سكت يتذكر : ايه نور
نور غطت وجهها تبكي : حتى وهي تعبانه شايله همي
الدكتور : اذا موجوده خلها تدخل عندها بس نسمح بالزياره
وناظر ابو رفيف: بنتكلم سوا بعد ما تصحى
ابو رفيف هز راسه : مشكور
راح الدكتور
ابو فادي : ايش الشي الي بيكون تاعبها ومسوي فيها كذا
سكت وائل وهو يفكر يقول عن ابوها او لا هي طلبت منه ما يقول اكيد ما بيخسر ثقتها وهو لسى ما كسبها وقالت له ان فيصل اكيد ما بيكون له شغل ومارح يتضرر ولا رح تتضرر رفيف بس يخاف يقول لهم وفيصل يقول لابوه و ابوه ياخذ حذره حس بقهر انه كانت بتموت بسبب هالسالفه وهو الى الان ما سوى شي
مشي بسرعه من عندهم وباله مو مع اهله ولا مع كلامهم رفع جواله واتصل : عزام عرفت شي؟
سكت عزام : شفيه صوتك ؟
وائل : قول
عزام تنهد : بصراحه ما لحقت حاولت افكر وادور وشكيت بشي
وائل :ايش
عزام : مو بس يكون اسم الدكتور الي بشهادة الوفاه وهمي
وائل : كيف
عزام : ممكن تكون شهادة الوفاه كلها وهميه
سكت وائل بصدمه من الفكره كل شي وارد يحس السالفه تتعقد اكثر تمنى انه بهالحظه مو محامي تمنى انه محقق ولا ظابط يجيبه ويحقق معه غصب عنه بس هو ما يقدر يعرضه على التحقيق لانه ما عنده ولا دليل قفل من عزام وكلام عزام وشكوكه براسه
-
-
بعد مرور وقت طويل عليهم بإنتظار بتول تصحى كانت واققه عند الكوفي الي بالمستشفى تاخد لهم قهوه شافها واقفه بطولها المميز وجالسه تدفع فلوس قرب منها من خلصت : لمين القهوه فادي اخذهم مكتبه لين تصحى بتول
ناظرته بغضب :ايش دخللك ابعد عني
خالد : شايفك منسجمـه مع فيصل واموركم تمام
رفيف : ايش تبي ؟
خالد :يعرف عنك؟
اتسعت عيونها من ذكر السالفه وكانت بتمشي وبتتركه
قاطعها :تراي مو حقير لذي الدرجه صح كان لي رغبه فيك بس كنت ابيك تكرهيني و الي اشوفه بعيونك ان نجحت بهالشي
رفيف لفت عليه بعصبيه : هذي اخر مره اسمح لك تكلم...
قاطعها صوته الي اشعرها بخوف وذعر انه سمع كلام خالد : بتول صحيت
رفيف :جدد الحمد لله
تقدمت لمسك يده :يلا
نقل انظاره الي كلها عصبيه عليها بعدين ناظر خالد:روحي وشوي واجي
رفيف بخوف : تكفى تعال معي
فيصل بصوت مرتفع : ماابي اعيد كلامي روحي
رفيف راحت بقهر
وفيصل قرب من خالد الي كان يناظره ب معنى "خير " : انا الحين لا بالمكان المناسب ولا بالوقت المناسب اني اوريك شغلك شوف يا خالد اقسم بربي وهاذني حلفت اني لو شفتك مقرب من رفيف ما في شي يفلتك من يدي
خالد بعد عنه :مدري ايش فهمت بس هي بنت عمي وسألتها عن بتول
فيصل : لو شفتها تموت ما ابيك تساعدها وبعد عنه قبل لا يرتكب شي غلط مو عشان خالد عشان الحساسيات بين عيلته وعايلتها ما يبيها تزيد
-
-
رفيف دخلت غرفة بتول بعدت ما تعدت وائل وفادي الي واقفين برا وهي تسمع صوت بكى استقرت عيونها على نور الي حاطه راسه على صدر بتول وتبكي وبصوت متقطع : لا تتركيني مره ثانيه والله من دونك ما اسوى شي
رفعت عيونها ل بتول وجهها الشاحب الاصفر تحت عيونها اسود شعرها القصير الي مرتبت بطريقه عشوائيه كأنه يجبر الناظر لها انه يشوف فيها طفله بهموم العالم طفله بقلب حزين بعيون تحمل داخلها دموع وألم كبير طفله عشرينيه
بتصرفات ممكن تكون خمسينية تنهدت بتعب لحال بتول الي من تعبها مكتفيه بإنها تهدي نور بتمرير يدها الخاليه من ابرت المغذي على راسها
ابو رفيف:نور اتركي اختك تعبانه بعدين تحضنيها وكفايه بكى
نور : اتركوني أشبع من امي
هالكلمه كان لها معاني كثيره عند البتول قفلت عيونها من آثار هالكلمه المتحجره باحبالها الصوتيه مشتاقه تقولها
نور بعدت عن بتول لتجلس وتناظر وجهها :سامحيني على كل شي
رفيف قربت منهم :بتول ما تعودنا عليك كذا يلا ارجعي لنا اقوى من اول و طبعا الحمدلله على السلامه
بلعت ريقها بصعوبه لتلاحظ ليان هالشي وتقرب من شفاها الماء :اشربي
بتول شربت من يد ليان الماء بصعوبه ابوفادي: قرب ينتهي وقت الزياره لازم ترتاحي والحمد لله على سلامتك ولا تخوفينا عليك مره ثانيه
ابتسمت بتول لكلامته
منصور: يا فهد تراك ما تنفع البنت داخت من الجوع عندك يا اني اخذها عندي ولا اسلفك فلوس لا يلحقوها الثنتين الي عندك
ضحكو على كلامه الي المراد منه تغير الجو شوي
ابو رفيف :افا انا تدوخ عندي هي تخرج لنا بالسلامه وبحول غرفتها ل مطعم
نور ضحكت : اووه اجل يلا اخرجي تراي مو ماكله شي من الصباح
ابو فادي : يلا بنرجع البيت وبتاكلي
هزت راسها بالرفض
منصور: اصلا مين الي بيبقى ؟
ابو رفيف وهو يناظر ليان ورفيف منشغلين مع بتول:تعالو بتكلم في الخارج
راحوا عشان يتفقوا مين يبات عندها ما يبيوا يتفقوا قدامها ونور لحقتهم عشان تخبرهم ببقائها عندها
رفيف شافتهم خرجوا : ليان خلك مع نور احسن
هزت راسها بالموافقه وخرجت
رفيف ناظرت بتول من بقيوا لوحدهم: بسالك سؤال
بتول بتعب : ايش
رفيف بهمس :ايش بينك وبين وائل
بتول اتسعت عيونها ووجها تغير لونه ونطقت بصعوبة :ايش بيكون بينا ؟
ضحكت رفيف من شافت حمرت خدود بتول : ولا شي بس كان بينجن من خوفه عليك
بتول بلعت ريقها :علي انا
رفيف :واشياء كثير صارت ...ايي كيف نسيت لوتشوفي كيف ودعك قبل لا تدخلي غرفة العمليات
بتول شتت نظرها من سمعت اصوات خوالها داخلين:مايهمني
همست رفيف : بودعك زيه قبل لا اروح
دخلو خوالها وجلسوا شوي وخبروها ان نور الي بتنام عندها وفادي بيبقى بالمستشفى عشان عيادته وكذا بيتطمنوا عليهم وهم عندهم اشغالهم
سلمو عليها كلهم كانت مو معهم تنتظر رفيف الي تعمدت تبقى أخر وحده ماتدري ليش تنتظرها بس تحس بفضول
قربت رفيف منها و ابتسمت على توترها
تحس حرارتها الف وانفاسها سريعه ما تدري ليش تخيلته هو ليش استحضرت ريحة عطره ليش حست برجفه من شدت رفيف على يدها واستقرت شفاها على خدها وطبعت قبله طويله ك تكرار للمشهد
رفعت رفيف راسها وما قدرت تمسك نفسها انفجرت ضحك على شكل بتول
-
-
انتهى




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 24-04-2019, 07:19 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


---------------------------------------------

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 25-04-2019, 08:25 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي



البارت الثالث عشر
-
-

مسكت يده متوجهين للمصعد بعد ما خبرت ابوها انه فيصل الي بيوصلها لان فيصل طلب منها يتكلموا عارفه محور الموضوع بيكون حول خالد وهالشي مخوفها تشوف بنظراته حده
انفتح المصعد ليدخلوا وتبعهم وائل الي دخل المصعد بعدهم قاطع صمتهم صوت هاتف فيصل يعلن عن اتصال والدته رد عليها لتتحول نبرة صوته بثواني للخوف : ابوي شصاير عليه ! ...طيب يمكن ضغطه نزل... طيب السبب؟ .... شغل..... وبعد وزارة الصحه؟....طيب طيب جاي
قفل من امه وهم صارو خارج المصعد من شوي وبقي وائل معهم لنهايه المكالمه الي ما كان قادر يخفي بسمته ! ما توقع يقدر يسوي شي وبهالسرعه
رفيف: ابوك؟؟
فيصل:بروح له لازم اشوف ايش واقعه عليه مصيبه بشغله
رفيف وهي تشوف سيارة عمها ابو فادي لسى ما راح: روح وانا بروح مع عمي
انتظرها تركب مع عمها وجرى لسيارته مستعجل
اما وائل اتجهه للمعقد الي امام المشفى وجلس عليه رفع جواله :بشر؟
ابتسم براحه من سمع كلام المتصل الاخر وقفل منه وكل تفكيره منحصر بهالبنت الاستثنائيه بضئل حجمها الا انها شغلت مكانه كبيره بعقله وبقلبه ! لاول مره يسوي شي مو قانوني لكن انهاه بطريقه قانونيه ما قدر ينتظر دليل ل حتى يريح قلبها فقرر يبدأ بأول خطوه من خطتها ويدعي ان يلاقي شي يدين ابو فيصل ولا يتطر يمكل خطوات خطتها الباقيه
-
-
نطقت ببطأ : ومدرستك
نور وهي تجلس على اخر السرير : اصلا بكره بتكون اجراءات النقل فما رح اداوم
بتول: نقل ايش ؟
نور بتوتر: بنقل من المدرسه
عقدت حواجبها واردفت: كيف نقل وبهالوقت من السنه؟ ليش؟وكيف؟
نور: ولا شي مو مرتاحه فيها وانت تعرفين ببعد عن صديقاتي عشان اشد حيلي واجيب نسب احسن وبلغيهم من حياتي كلها
ابتسمت بتول للفكره وبعدها رجعت ملامحها: ايش صار ما اعرف فيه
نور بتوتر: كلمت خالي وهو قال ل فادي يهتم بهالسالفة
بتول: في شي ناقص
قامت نور بتوتر عشان تبعد وجهها عن بتول: انت ليه مو مصدقه ليش بكذب يعني بعدين لا تتكلمي كثير يضرك
سكتت بتول وهي فعلا كانت تجاهد نفسها على الكلام قفلت عيونها وهي تمتم " اللهم اني استودعتك نفسي واختي نور فاحفظنا يارب العالمين يارب يسر امورها وابعدها عن كل شي يأذيها واسعد قلوبنا ي الله وكون لنا معين وخذ لنا حقنا من الي تجبروا وقهرونا ظلم يا الله "
نور جلست على السرير الاخر بالغرفه الي بتنام عليه وهي تفكر
خارج الغرفه كان جالس بالخارج على الكرسي ما يبي يزعجهم بس ابوه قاله يطلب اكل ل نور يخاف نامت بتول وما يبي يدخل الاكل على الغرفه يبي يقول ل نور انه حل السالفه وخلصت من تهديد محمد وخرج جواله ورسل لها رساله
نزلت من السياره وهي توجهه الكلام ل عمها دون لا تاخذ رأي ليان : ليان بتنام عندي
ابو فادي مشى متوجهه لبيته : كيفكم
مشيت رفيف وهي تمسك بيد ليان
ليان : اجبار يعني ؟ يقال كذا بخجل منك وبنام دون بكى ؟
رفيف: و لمتى يعني
ليان تنهدت وهي تدق جرس بيتهم
فتحت الخدامه ودخلو البيت
رفيف : بتسوي زي ما قلتي احد البرامج بإسم بتول
ليان : اخذت باسورد التويتر حقها لاني تعبت اخذ جوالها عشان خالد كذا اسهل
رفيف هزت راسها بالموافقه وهي تفكر كيف بتغير رأي ليان عن وائل
-
-
دخل المستشفى وهو يفكر ضروري يقول لها يريح قلبها وعقلها شوي تتخلى عن فقدان الشهيه واضرابها عن الاكل يبي يقول لها الي صار بالتفصيل يبي يملي عيونه من تفاصيلها هي !
اتسعت انظاره وهو يدقق من بعيد بالشخصين الي جالسين عند الكفتيريا "ايش تسوي يا فادي ! "
تنهد بقهر على حال اخته
واتجهه لفوق غرف المرضى وهو يحس بسعاده جزئيه بعدم وجود نور عند بتول.. اما على الطاوله بالكفتيريا : فادي والله مو لازم اتركها
فادي : قلت لك خمس دقايق بتكلم معك لين يجهز اكلك وخذيه واكلي عندها
شهقت من رفع راسه ل فوق : ايش الي على رقبتك !؟
مرر يده على رقبته : جرح بسيط الحين خلنا بالمهم خلاص اعتبري سالفة محمد انتهت اتسعت ابتسامتها براحه : اصلا يوم خرجت من عندك وانا واثقه انك بتخلصني منه
اربكه كلامها وثقتها فيه تخيل بانه فشل كان رح يحط فوق الخذلان الي بحياتها خذلان جديد
كملت كلامها بتعمد لتبرير لجلوسها معه : تخيلت لو ابوي عايش كنت بعتمد عليه بهالثقه
فادي بضحكه :ابوك ؟ شمعنى ما قلتي اخوي
نور هزت راسها وضحكت : هو المكان الوحيد الي باقي فاضي فيصل اخذ دور اخوي وعندي اخت وماخده دور الام بقي الاب
و هو مو عايش وانا ما اعرف وش احساس ثقة البنت المُطْلَقَه ب ابوها عشان كذا بجرب
فادي بلع ريقه وتوتره يزيد يدري ان الاب بحياة الانثى شي لا تعويض عنه كيف تحطه بهالمكان
نطق ليخفف من توتره الظاهر : بس عاد كلها عشر سنين بينا
ضحكت نور : اي انا ما قلت انت ابوي فعليا بس يعني قصدي بثقتي فيك الي جبتها انا من العدم! بعدين ايش عشره انت مضيع سنتين ! قاطعهم انتهاء طلبها لتوصل لانفها رائحة الفاهيتا والبطاطس : اووه واخيرا !!
-
-
فتح مقبض الباب ببطئ اتسعت عيونه من فتح ودخل الغرفه بسهوله ناظر المرر المتوسط الطول وهو يمشي فيه يحس انه ملخبط بالغرفه لكن تأكد انها غرفتها من وقعت عيونه عليها حس بيجن جنونه من نور ومن فادي ومن المشفى بكامله كيف بهالسهوله وصل لها يعني اي احد ممكن يكون واقف بمكانه دفع نفسه للامام حتى تكون واضحه له وهو يخاطب نفسه
الخوف يتملكني من اقداميي لشعري الانيق! يقف اثاء مروره على ايسر صدري ليرتفع صوت دقات قلبي وليمتلئ جسدي بالحراره بسبب سرعة جريان دمائي في اوردتي او لانني اشعرك تسرين سريعا مع كريات دمي اخاف التعمق بحبك اخاف ان اغرق اغرق في بحر عيونك الحزينه يا سيدة القوة والضعف فريده انتي!
فلم ارى قوةٌ قد مزجت بالضعف مثلك
اه يا بتول ما الذي فعلتهِ بقلبي الذي لم تُحرر اسواره انثى سوا امي والعنود و سواكِ
نقل عيونه بألم على وجهها الشاحب على شعرها بجعدته الخفيفه الظاهره بالرغم من قصره على عيونها المقفله براحه على رموشها الكثيفه على انفها الحاد على شفايفها الصغيره الشهيه ك حبة توت !
همس ببطأ :بتول
تنهد بتعب وادار ظهره عنها ليتركها ترتاح لكن عقدت حواجبها وهي تفتح عيونها من سمعت صوت صدمت رجله بحافة السرير الثاني ليضع يده على رأسه
قفلت عيونها وفتحتهم اكثر من مره لتتأكد انه واقف أمامها ومعطيها ظهره حست بإظطراب انفاسها وهي تسترجع كلام رفيف
لف لها ليشوف انها صحيت ولا نايمه لتوقع عيونه بعيونها
بتول بنفسها" انتي نايمه ولا تتخيلي والمخدر مأثر عليك ..
وائل الي قدامك او لا ؟ والكلام الي قالته رفيف .. اخر شي توقعته منك يا وائل ! اصلا كيف تتجرأ .. وايش بكون هدفك... اكيد مو معجب فيني !!
انا وين وائل الجذاب وين
حركت رأسها من افكارها " انت جنّيتي جذاب ولا لا ايش يهمك "
اما وائل الي استغل صمتها ل يتعمق بعيونها وكأن للصمت لغة بلغيه عن الف كلمة جميله... نطق ليكسر الصمت: الحمدلله على السلامه شهقت لتستوعب انها ليست في هذايانها ولا احلامها النديه بلعت ريقها بصعوبه لتنطق بصعوبه اكبر : كيف دخلت ووين نور
نطق بسخرية:مع فادي
تحولت ملامحها البارده الى عصبيه وهي تضع يدها على راسها وتلامس شعرها : ليش؟ وائل : ما اعرف أسأليها ..
قاطعه شهقتها من استوعبت ان يدها ملامسه ل شعرها دون حجاب ! وانصبغ وجهها بالاحمر متدري ليش تذكرت بهاللحظه بالذات سلام رفيف وقربها ليزداد وجهها احمرار :حجابي! ادار وجهه عنها وهو يشعر بالخجل من نفسه نطقت ممكن تعطيني الحجاب من الدولاب الي هناك
اتجهه له واخذه ليمده لها دون ما ينظر لها : اعتذر بس ما انتبهت انك دون حجاب اصلا بتول بنفسها"ما انتبهت !!! اكيد ما بينتبه وعلى ايش اصلا بينتبه انتي ناسيه نفسك يمكن حجابك الشي الوحيد الي يخبر انك انثى يا بتول "
نطقت بعد ما تحجبت بإحراج : ليش جيت ؟

ابتسم وجلس على السرير الثاني ل تكون انظاره عليها : انا صح ما لقيت شي لسى بس طبعا ما قدرت اشوف حالك وما اسوي شي واردف بسرعه وهو يحس ضربات قلبه الف : طبعا عشان انا محاميك
كمل كلامه من شاف صمتها:تقدري تقولي سويت الخطوه الاولى بالمصنع وتقدري تقولي عمك خسر آلاف الآلاف بهالسالفه
نطقت بصدمه منه كيف كان رافض وقال لها هالشي مو من مبادئه ايش تغير! : كييف
وائل : كلمت اكثر من أحد والمدير العام للمصنع كبير بالعمر حتى انه من ايام ما كانت الشركه ل ابوك وكان يعز ابوك وقلت له كم قصه وانه لازم نساعد بناته المهم سالفه طويله و قال لي اليوم بتطلع من المصنع كميه كبيره وبتتصدر لاكثر من دوله بإختصار حطينا كميه زينه بينهم منتهيه صلاحيتها وبلغنا وزارة الصحه
بتول شهقت بقوه وبعدها نطقت: وايش صار وائل : ولا شي الوزاره اتلفت الكميه كلها يعني خسرر كثير وقفلت له المصنع على بين المحكمه والقرار
ابتسمت بسعاده جزئيه متناسيه ان ابوها زرع البذره الاولى بهالشركه
ابتسم وائل ل بسمتها : مو هنا المفاجأة ضحكت بتول لتسرق قلب وائل من جديد : لسى فيه مفاجئه ؟
وائل: اي هي بس عشان نريح الضمير طلع فيه بالكميه اشياء كثير مخالفه لتعليمات وزارة الصحه يعني ما لنا دخل فيها
انفاسها تسارعت من تكلمه بصيغة الجمع هل فعلا ممكن محامي يسوي كذا عشان موكلته دون مقابل!!
ابتسم هو يقوم : كذا بتخفف عنك شوي يعني لازم ترجع شهيتك للأكل
نزلت راسها بضيق : تدري ماعد همني شي لا حقنا ولا فلوسنا ولا ذلنا ولا قهرنا بس همي اعرف كيف مات ابوي ما ابي اكمل الخطه ولا ابي اكون شريكة بالشركه
تنهد وائل : ايه بنعرف ان شاء الله اكيد بس انتي ريحي نفسك واوثقي بمحاميك انا ما ارضى بالخساره
قاطعته وهي تناظر بعيونه : ليش
وائل: ما فهمت
بتول: تسوي لي كل هذا
وائل ارتبك : لانك اخترتيني اكون محاميك بتول:مو انا الي اخترتك ابوك بعدين انت تهتم بالقضايا وبجيك منها مردود مالي اما مساعدتك والي سويته اليوم ايش مقابله ؟؟؟ وائل بلع ريقه يحس مشاعره متضاربه هو الي بالموت اعترف ل نفسه كيف بيجي يوم يعترف لها بهالمشاعر : لانك بنت عمتي ومالكم احد ووضعكم يحزن و
حست ب بلل اهدابها وصارت ترمش بسرعه حتى لا تظهر دموعها نطقت الكلمه الي رفضت ان تبقى بحلقها وتبلعها غصت فيها وهي تقولها وتقاطعه : شفقه!!!
وائل حرك راسه بالرفض وعيونه تتأمل حركاتها وكيف تمنع نفسها انها تبكي: لا ورب..* قاطعته دخول نور الغرفه الي تنقلت عيونها عليهم الاثنين وبعدها نطقت بإستغراب: سلام بتول بإختناق: وعليكم السلام
وائل صد عنهم بقهر كيف بفهمها نور :قاطعتكم؟
بتول اخذت نفس قوي عشان تخفي كل الي حاسه فيه : اصلا انتهينا
وائل ناظرها نظره عمره بحياته ما نظرها لاحد نظرة رجى ! يبيها تفهمه بس كيف بتفهمه اذا هي مو فاهمه نفسها ولا الي تبيه ما تعرف قيمة نفسها وثقتها بنفسها بالحضيض مع كل قوتها !
خرج وهو يأكد على كلامه الاول ويذكر عيونها الباكيه سيدة القوه والضعف يا بتول بتول بصوت باكي: وين كنتي
نورحطت اكلها واتجهت لبتول : شفيك .. موجوعه؟؟
بتول:جاوبيني
نور : ولا شي بس رحت مع فادي جبت لي اكل وكلمني عن نقلي للمدرسه الجديده
بتول بحده : ماتطلبي ولا شي من اي احد ما نبي شفقه ولا فضايل من احد زي ما عشنا حياتنا بنبقى وما بنشوف نظره شفقه من احد نور قربت من بتول اكثر وحضنت يدها من شافت رجفتها : ايش قال لك الزفت الي كان عندك من يوم ما عصب على ليان بالسياره وانا كارهته
بتول : ليش
نور: مدري ما ركزت بس.*
بتول سحبت يدها وغطت وجهها فيها وصارت تبكي تحس بقهر من كل شي !! كل شي فيها متناقض ما تعرف ايش الي تبيه تبكي و بس تحس بنار تحرق صدرها مو عارفه تفسر تصرفات وائل "هل لليان علاقه بهالتصرفات ... ولا عمي ! ولا ابوي اخخ ي قلبي ايش بتتحمل والله تعبت مو قادره اتحمل اكثر فرحت اي فرحت ان عمي الحين مقهور وضايق كان ودي اشكر وائل بس مدري شصار لي ! يمكن لاني بوجوده احس بنقصي رجل مليىء بالرجوله وانثى تبعد كل البعد عن الانوثه ... اخاف اخاف افعاله تكون شفقه انا بتول انا بتول وما رح اتغير رح ابقى مقفله قلبي رح ابقى انا ما رح اكون موضع شفقه ابدا يارب ارحمني من التناقض الي فيه انا "
اما نور الي حضنت بتول ودخلت معاها موجت بكاء دون لا تعرف السبب
-

ظلامَ الليــلِ يا طــاويَ أحزانِ القلوب
أُنْظُرِ الآنَ فهذا شَبَحٌ بادي الشُحــــوب
جاء يَسْعَى ، تحتَ أستاركَ ، كالطيفِ الغريِب
حاملاً في كفِّه العــودَ يُغنّــــي للغُيِوب
ليس يَعْنيهِ سُكونُ الليــلِ في الوادي الكئيب
هو ، يا ليلُ ، فتاةٌ شهد الوادي سـرَاها
أقبلَ الليلُ عليهــا فأفاقتْ مُقْلتاهـــــا
ومَضتْ تستقبلُ الواديْ بألحــانِ أساهــا
ليتَ آفاقَكَ تــدري ما تُغنّــي شَفَتاهــا
آهِ يا ليلُ ويا ليتَــكَ تـدري ما مُنَاهـــا

*نازك الملائكه*


-
-
رمت الجوال :اووف واخيرا
رفيف ناظرتها وهم ثنتينهم جالسين على سرير رفيف : ايش
ليان :هالخالد ما يسكت وتعبت وانا اتقمص اسلوب بتول بس للامانه والله انه نكته
رفيف تنهدت : ليان بتكلم معك بموضوع
ليان شتت نظرها وبهمس : بدينا
رفيف: كلي تبن واسمعي
ليان هزت راسها
رفيف : مدري ايش يحسون البنات الي يرتبطوا ويتزوجو قبل التخرج يعني لازم تحقق نفسها واحلامها وبعدين تتزوج
ليان ناظرت رفيف بإستغراب
رفيف :لا تناظريتي كذا انا حاله خاصه وان شاء الله ما بتكون ولا بنت بالعالم بمكاني ... خلني اكمل يعني انت لسى وراكي حياه واحلام وبس تتخرجي بتقدم لك واحد او بتعرفيه ما حلمتي فيه اصلا مو بس بتحبيه بتموتي فيه شوفي انا قبل تقريبا خمس شهور مين كنت احب والحين اكرهه واحب خطيبي وزوجي وان شاء الله ابو عيالي
ابتسمت ليان لكلامها : ان شاء الله رفيف :ليان انتي معلقه نفسك بواحد ما يستاهل قلبك النظيف شخصيتك شكلك ! كلك تستاهلي واحد احسن من وائل بالف الف مره معلقه نفسك بواحد لو بيحبك حبك ولو بحب غيرك مو تاركها وجايك
ليان تجمعت الدموع بعيونها : وين بلقى واحد يسرق لي عقلي مثل وائل
وبدأت تبكي وبكلام مقطع : هيبته .. حضوره.. ثقته كلامه.. فخامته... جماله.. صوته.. اناقته ... نجاحه
رفيف انزعجت من بكاها : يقولو القرد بعين امه غزال ما تسمعي فيها يعني انا ما اشوفه كذا ابدا رجال اقل من عادي
ليان وهي تبكي: انت القرده
رفيف تنهدت وهي عارفه صعوبه هالموضوع: لازم تشوفيه وائل الشخص الطبيعي مو وائل بعيون ليان
ليان : والله يا رفيف حبه انزرع بقلبي من وحنا صغار ونلعب سوا كيف بيجي يوم واقدر ابعده من حياتي
رفيف ضحكت بخفيف لتغير الجو الي انخلق بالغرفه
ليان ناظرتها بقهر
رفيف : اعذريني بس تذكرت ايام الطفوله والله تضحكي كيف حبيته من وحنا صغار والله كان سامج ومتكبر من هو صغير ينكره مررره اول شي كل العيال مبهذلين ويلعبون حالتهم حاله الا هو يلعب وشعره مرتب وملابسه نظيفه ولا جزمته كانها مرايه
وماله علاقه بأمه انه مرتبته اذكر خالد كان كانه جاي من الزباله
ليان ضحكت بخفيف: اي ومن هو صغير يتروش بالعطر
رفيف تغير صوتها لصوت طفولي : روحو من هنا هنا مكان الاولاد ممنوع البنات يلعبو هنا
اووف نفسيهه
ليان انفجرت ضحك من بين دموعها على صوت رفيف وهي تتذكر الموقف
رفيف ابتسمت لها
ليان : لا وخالد من يومه على حركاته يجلس يقنع فيه نبقى
رفيف : ولا العنود اخ وش كانت تقهرني ضحكت ليان : نجلس يومين نقول لها تعلم ابوها عليه وما ترضى تعلم على خالد ووائل لا رفيف: نفسيه
ليان: لا مو نفسيه مين يقدر يزعل وائل
رفيف ميلت فمها : خلاص تكفين ما بنرجع لجو الدراما
التفو لصوت دق الباب : ادخل
دخل ابوها وعيونه عليهم : كيف بناتي ؟ رفيف تبعد له يجلس :مشتاقين لك
ابوها قبل خدها وجلس : بتكلم معكم بموضوع كلمت فيه اخواني
ليان : ايش
فهد : الصراحه انا معطل اشغالي بره عشان ملكة رفيف يعني اول ما تتزوج برجع اسافر رفيف:طيب ؟
فهد : وبتول نور بيبقو لو حدهم ببيتي ؟ رفيف هزت راسها بالرفض : لا لا انا تدمرت وانا لحالي حرام والله
مسك يدينهاوكل فكره قصدها عن الوحده :
ابو فادي يقول يروحو عنده وهو الأنسب طبعا بما انه فادي شقته لحال
ما رح يروحو عند منصور بسبب عياله
فابيكم عشان ما في بينكم حواجز تسألونهم يحبو يبقو هنا بكيفهم او يروحو عندكم
ليان هزت راسها بحماس: اي بنسألهم وحياهم الله وصح فادي بشقته يعني ما عندنا أحد فهد حرك راسه بتأييد وقام :يلا تبون شي؟رفيف بضيق : سلامتك
خرج
ليان تناظر رفيف وتشوف كيف تغيرت ملامحها : قولي حسبي الله ونعم الوكيل وبس رفيف : كل ما اذكر تجيني ضيقه اخ يا ليان لو تعرفي الي فيني
رفعت كفوفها : يارب يارب انت تعلم الضيق والتعب الي بصدري بسببه ! يارب حط بقلبه اضعافه يارب انتقم لي منه اشد انتقام يارب ريح لي قلبي بمعرفته خلني يارب اشوفه يحترق زي ما احرقني يارب خليه يتمنى الموت ولا يذوقه
ليان كانت تأمن معاها وشوي بتبكي على رفيف
رفيف ببكى : يارب يارب يارب انك تحط فيه ضيقه ما صارت لاحد
ناظرت ليان: بس بس ابي اعرفه واسأله ايش استفاد ايش سويت له والله اني ما عمري سويت شي غلط او فكرت فيه
ليان حضنتها : خلاص حبيبتي لا تفكري بالسالفه وتتذكريها
رفيف رجعت ذاكرتها لاسوء ايامها واسوء لحظاتها وبكت
-
رُبما تبكي لأنك عجرت عن التغلب على كل شيىء ، ورُبما تتوجع لأن كل شيىء لن يتغير مهما فعلت ، ورُبما تصرخ لأن الالم يكبر .. ومساحة صدرك تضيق جدا جدا

-
-
خرج من البيت وجلس برا بتعب اليوم كان له متعب بشكل كبير خصوصا الي مر فيه ابوه رفع جواله واتصل علييها يحس نفسه ضايق فجأه وكأن فيه شي ثقيل على صدره شوي جاه صوتها الناعم : اهلا فيصل
فيصل بضيق :كيفك
رفيف : تمام وانت
فيصل : تعبان تعبان يا رفيف
شهقت رفيف بخفيف: سلامتك من التعب ي قلبي ... ايش فيك ؟ ~
فيصل : احس في جبال على صدري احس روحي بتتطلع
رفيف نطقت بعد صمت : تقدر تجيني؟ فيصل : اي بس ابوك... تأخر الوقت
رفيف : بكلم بابا وبرجع لك
قفلت منه وقامت : فيصل تعبان بكلم بابا انه يجي هنا اشوفه
ليان جات بتتكلم بس رفيف راحت جري ل ابوها الي كان جالس بمكتبه ويشتغل : بابا مشغول ؟
فهد : تعالي
رفيف مشيت لين عنده وجلست على المكتب : بستأذنك بشي تكفى لا تردني
فهد : قولي وان شاء الله مو رادك
رفيف : فيصل تعبان وانا ابي اشوفه واشوف ايش فيه والله صوته ما اعجبني بس نص ساعه لو تبي جلسنا بالصاله ولا المجلس مفتوح ولا اقول لك اجلس معانا
ضحك على اندفاعها بالكلام : طيب طيب موافق بس نص ساعه وقبل لا انام يكون راح قبلت خده وقامت جري : شكرا
دخلت الغرفه : ليان بليز انا بكلم فيصل وبرتب نفسي شوي وانت سوي قهوه
ليان بقيت ساكته
رفيف : يلا يلا ليان
ليان قامت بتأفف ورفيف اخذت جوالها واتصلت على فيصل
-
-
دخل البيت ببطئ وهو يشوف انواره مقفله شهق بعد ما شغل نور الصاله: بسم الله ايش تسوي ي مجنونه بالظلام
ناظرته بعدين رجعت ناظرت امامها قرب منها وجلس جنبها ناظرها عيونها شعرها وجهها الاكتئاب بدا يتمكن منها : وين العنود القديمه
ناظرته وبعدها ضحكت بسخريه وشتت نظرها
وائل مسك يدها شكلها بهالحاله يزيد الضيق الي فيه
العنود نطقت: راحت من شافت الكل صار يكرها ومحد يبيها
وائل: وين راحت وهي مصدقه اوهام احنا نبيك ونحبك ونموت فيك
ناظرته : واضح مره
سحبها ليصير راسها على صدره العريض وضمها بيده : قولي لي كل للي فيك ؟ متى اصلا خبيتي على وائل
وقبل راسها
العنود حست الدموع الي ما نزلت من فتره تجمعت بعيونها كانت محتاجه شوية مشاعر كيف لو كانت هالمشاعر اخويه صادقه من الاخ السند والظهر والدعم لاخته : تعبانه يا وائل من كل شي ابوي للحين ما يكلمني
وائل : ما تعرفي زعل منصور لا انت ولا امي يكلمكم بس بيرضى قريب ان شاء الله بكره من الصبح روحي له واعتذري واهم شي تعترفي بغلطك
العنود : بس هو غلط كمان
وائل : ما تحبيهه ؟
العنود بإندفاع : كيف ما احبه والله صرت احبه واعشقه وانا ما ضريت احد بالسحر بس
وائل بعدها عن صدره وهو يقاطعها : كيف تبين يسامحوك وانت ما عرفتي انك غلطتي

العنود:وهو غلط والله للحين اذكر كيف تحول لواحد ثاني كيف كان يكلم السحر وبعدها يضربني
وائل : ايش يكلمه
العنود تقلد صوته: امنعني يا سحر اني اضربها يالله
فلتت ضحكه من شفاته ونطق: مدري اقول لك بس لو حطيت نفسي مكانه مدري وش ردت فعلي زين اذا وقفت على كذا
العنود : اصلا هم السبب بكل شي
حرك راسه بإنزعاج : وش تبين فيهم اتركيهم لا تصيري كذا ترمي الي يصير على الناس
العنود : من يوم الحلمه وانا حاسه في وحده منهم بتاخذ فادي
وائل يجاريها : اي حلمه
العنود: قبل لا يجو حلمت فيهم يعني ما اعرف أشكالهم كنت رايحه بالحلمه اشوفهم كانو ثنتينهم لابسين فساتين زواج
وائل عدل جلسته : وبتول ؟
العنود هزت راسها بقهر : اي الثنتين
وائل ابتسم للحظات بعدها حرك راسه " انت من متى تآمن بالاحلام "
كملت : صح انها كانت بملكة رفيف تفتن يعني عشان ما اكذب بس ما اتخيلها بفستان زواج وتتزوج
وائل وهو يذكر هاليوم وبكاها على صدره مكياجها الخفيف الي خربته ببكاها : ليش ما تتخيلها
العنود : ما ادري بس
قاطعهم دخول الي سكتهم خالد : الحين وش يتهيأ له عمك
وائل : مين ؟
خالد : تخيل فيصل بهذا الوقت داخل عندهم !
وائل : وانت شتبي يعني من متى هالشهامه ترا رفيف تعد زوجته يعني ما سوا شي خطأ بس الله يعلم مين الي كله اخطاء
خالد بحده : سيد وائل اذا نسيت اذكرك تراي اخوك الكبير تكلم معي بإحترام
قام وائل وعدل ملابسه : خالد لا تخليني اطلع كل قهري اليوم فيك
خالد بسخريه : ووش الي قاهره النفسيه عنود قامت : خلاص
ناظرها : وانت متى بترجعين بيتك خستي هنا العنود سكتت بقهر
وائل : عنود روحي غرفتك ولا تهتمي لكلامه
العنود راحت غرفتها وعيونها كلها دموع بعد ما ناظرت وائل بنظرة بمعنى شفت ان الكل يكرهني
وائل دفه بعد ما راحت :ليش تكلمها كذا ما تدري انها تعبانه
خالد : انت لا تمارس شغلك علينا بعدين انا مو ناقصني عايله كلها مرضه نفسيا
وائل تمالك اعصابه بآخر لحظه وترك خالد وخالد رمى نفسه على الكنبه ما يعرف ليش عصب وتنرفز من شاف فيصل داخل بيت عمه !!
-
-
دق الجرس و فتحت له رفيف
نقلت انظارها عليه فعلا كان وجهه مايل للسواد عيونه حمرا وحتى وقفته مو متزنه ... اما هي كانت له اوضح بسبب انوار البيت كانت لابسه بنطول جينز فاتح خصر عالي وبلوزه كروب توب ورديه بكتف مكشوف شعرها الكستنائي بطوله الي واصل ل خصرها سحبها له وحضنها بقوه ليخفف التعب الي يحس فيه اخذ نفس قوي وهو يشتنشق ريحة شعرها: بختنق
بادلته الحضن: كل شي وله حل اذكر الله
بعد عنها ليمسك وجهها بكفوفه ويقربه له وينزل راسه لها رفيف همست : فيصل خلاص اتركني الحين يجي..
قاطعها بقبله سريعه أشعلت وجهها احمرار وما اشبعت عطشه لها
دفعته عنها لتلف وجهها تتأكد من عدم وجود ابوها
ولفت له : مجنون اسبقني على المجلس شوي بجي
قفلت باب البيت لما راح واتجهت بسرعه للحمام تغسل وجهها لتخفف من حرارته
بس خلصت اتجهت له شافته جالس على الكنبه واتجهت للقهوه
نطق وهو يأشر لها تجلس : مابي قهوه تعالي
رفيف : ليه
فيصل :ما ابي تعالي
جلست على نفس الكنبه بس بعيد
مد يده ل رجوله وفسخ جزمته ورفع رجوله على الكنبه ومد نفسه وحط راسه على رجولها
رفيف ابتسمت له وهي تمسك شعره : قولي الي فيك؟ وايش صار على عمي؟ تنهد بقوه : اول مره اشوف ابوي بهالحاله على شوي كان بينجن معصب بطريقه هستريه ولا امي حاله ثانيه
رفيف مدت يدها على رقبته وهي تحس بتشنج اكتافه وصارت تدلك له رقبته واكتافه بخفيف
فيصل ارتخت ملامحه من لمساتها :كنت متوقع توقف مع ابوي
رفيف: ايش سوت؟
فيصل : قعدت تلومه لين فقد اعصابه وتضاربوا وابوي كسر البيت كله !
رفيف : وليه تركتهم لحالهم
فيصل : ابوي ما هدي ابد غير لما اتصلت على الدكتور وجاه واعطاه ابرة مهدأه والحين نايم وامي بقيت تبكي لين نامت
رفيف : سلامتهم ومعوضين ان شاء الله
فيصل : الله يسلمك
رفيف بنفسها " احس نفسي حقيره من دون نفس طلعت كلمة معوضين بس شسوي احس هذي حوبت بتول ونور بس فيصل ضايق عشانهم!! والله مني عارفه احدد مشاعري افرح ولا احزن "
فاقت من افكارها وصرخت بالم من حست فيه عضها بجانب ركبتها : ليييش؟
فيصل :وين وصلتي من ساعه اناظرك واناديك ومو معي رفيف : عورتني
لف راسه مره ثانيه لجهة ركبتها وقبّل مكان العضه:اسفين
ورجع ناظرها ونام على ظهره وشعرها الطويل ملامس لوجهه وصدره : يمكن اني اعرف وين وصلتي
ارتبكت :وين؟
فيصل : يمكن تقولي يستاهلوا
ارتبكت رفيف اكثر : لا طبعا
ومسكت شعره لتغير الموضوع : اول مره اشوف شعرك عن قريب ليش شعرك خفيف بعد كم سنه تصير اصلع
فيصل بضحكه : وش فيها لو صرت اصلع
رفيف : يع مو حلو زوجي اصلع بس لا تهتم بس نتزوج بسوي لك خلطات تكثف الشعر
ضحك فيصل : اوه ريحتني اصلا هذا سبب ضيقتي
ضحكت بخفيف وهي تحس بسعاده انها بتغير له جوه
كمل :كانو بيروحو المعجبات
فتحت عيونها وهي تقومه عن رجولها : أجل يلا على الحلاق مارح نتزوج الا اذا حلقت كل شعرك
قام عن رجولها وهو يضحك وقبل كتفها المكشوف: احبك
-
-
الصباح
وقف السياره قدام بيت عمه ونزل بخطواته الواسعه اخذ نفس هو يدق الجرس وهو مقرر قرار اخذ منه وقت طويل للتفكير فيه مايبي يظلمها ولا يظلم نفسه ! فلو كانت نهايتهم الطلاق بيظلمها ولو كان عليهم ان يستمروا على نمط حياتهم القديم بيظلم نفسه هالعلاقه ارهقته بشكل كبير يشوف نفسه بكل مره هو الي يضحي ويتنازل يمكن آخر مشكله فوقته ل حياته يمكن حس بشعور جديد بقلبه جدد له معاني الحب يمكن افكاره الي داهمت زوايا عقله واستقرت فيها خلته يتخذ هالقرار نطق بإستغراب هو يشوف وائل هذي من المرات القليله الي يكون بهالشكل المبهذل :مارحت شغلك ؟
وائل وهو يمرر يده بين خصلات شعره:ادخل تعال
دخل فادي مع وائل وجلس بالصاله
وائل: احس بإرهاق شوي وقبل شوي صحيت اللحق صلاة الظهر
فادي: سلامتك .. وائل بتعبك بس نادي لي العنود
قام وائل وشاف امه بالطريق وقال لها وراحت تصحيها
قامت العنود بإنزعاج من النوم واتجهت للباب بتخرج
سحبتها امها بقوه رجعتها: لا تقولي بتروحي له بهالمنظر غسلي وجهك نظفي اسنانك على الاقل
تأففت العنود:تراه زوجي يعني شايفني بأسوء حالاتي خلني اروح
امها سحبتها ودخلتها الحمام:انكتمي واسمعي الكلام
وائل اتجهه لغرفته ورجعت له افكاره الي سرقت من عيونه النوم ليلة الامس
-
-
بعد ربع ساعه من انتظاره قاطعه حضورها وهي ترمي نفسها على الكنبه الي أمامه : واخيرا سألت عني
رفع نظره لها ولفت انتباهه شكلها التعبان وجهها الشاحب لونها من لون بجامتها الرماديه : كيفك
العنود:انتظر الله ياخذني وارتاح
نطق بحده:ليش موقفه حبوبك
شتت نظرها :مافي سبب اخذها لا انا مريضه ولا مجنونه
فادي:انا مو جاي اتضارب انا يا العنود مع كل الي سويته فيني شاريك وابيك ترجعي بيتك
ابتسمت بخفه :افكر
فادي: بس طبعا بشروطي الجديده الي خاليه من التضحيات
عدلت جلستها : وليش شروط وتعقيد انا احبك يا فادي والله واي شي سويته بآخر فتره من حبي لك وتكفى لا تفتح مواضيع قديمه مفروض تجاوزنها ل هالامور
فادي بتجاهل لكلامها : نفس هاليوم الشهر الجاي يا بتكوني ببيتي موافقه على الشروط يا اما الله يسهلك وكل أحد يروح بطريق
العنود بسخريه :اعرف انا الي لازم يكون عندي شروط
فادي:وانا عمري من اول ما تزوجنا ما سمعتك ولا فرضت رأيي دون ما نتناقش ولا همشتك من حياتي؟
حركت راسها بالرفض :قول
فادي:قبل لا اقول الي عندي من شروط و وتفاصيل لحياتنا كزوجين الي كنت مفتقدها بقول شي وابيك تفكري قبل لا ترجعي لان يومها ما ابي مشاكل ومابي تعليق على كلامي واتهامات مالها داعي
هزت راسها
فادي: لي حق بالعيال ومحلل لي ربي اتزوج ل اجيب ولد يشيل اسمي فأي يوم بكره بعد سنه بعد ١٠ سنين مدري بس بتزوج !
العنود توسعت عيونها وسكتت وهي تفكر
-
-
انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 26-04-2019, 12:42 AM
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية لعبة القدر / بقلمي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت اناملك المتألقة ❤❤❤
رغم ضغوطات الدراسة ومشاغل الحياة الا اني ما اضيع ولا بارت ووقته إلا إقراه مببببببببدعة بشكل مو طبيعي بعيدا عن المجاملات والله بالتوفيق عزيزتي 💖💖💖💖💖💖💖💖💖

اشكر جهودك اشكر التزامك بالوقت اشكر استمرارك اشكر ابداعك مشكووووووووورة يسعدك ويوفقك بقدر اسعادنا ❤❤❤❤❤❤❤❤

اشكر فيكي لفتتك بالرواية لموضوع بين سطورك وهو موضوع اللمسات بدون وجه حق يعني أغلب الروايات مع احترامي للكاتبات جميعهم إلا أنهم بستهينوا بهالموضوع بدافع الحب هاد الشي جسدتي النا بشخصية بتول رغم أنها حبت وائل إلا أنها استنكرت حركته اللي نقلتها الها رفيق لانه بعيدا عن كل هاد الدين والله قبل كل شيء حتى انها انبت حالها كتير عشانها بكت بحضنه حتى رفيف رغم انها كانت تحب خالد الا انها ما خلته يقرب منها وهاد الشي اللي خلا خالد يحاولا يبعد عنها لانه هادي الامور ابدا ابدا ما لازم نتجاهلها 👍👍👍👍👍 شخصية بتول العأقله يمكن اعتبارها قدوة للاجيال وبالذات المراهقين اللي رح يقرأوا الرواية فحبيت أنوه لهاي الشغلة اللي تميزتي بها عزيزتي
كل الحب والتقدير وبالتوفيييييق حبي ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 26-04-2019, 07:05 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بلبلة الحب 2000 مشاهدة المشاركة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت اناملك المتألقة ❤❤❤
رغم ضغوطات الدراسة ومشاغل الحياة الا اني ما اضيع ولا بارت ووقته إلا إقراه مببببببببدعة بشكل مو طبيعي بعيدا عن المجاملات والله بالتوفيق عزيزتي 💖💖💖💖💖💖💖💖💖

اشكر جهودك اشكر التزامك بالوقت اشكر استمرارك اشكر ابداعك مشكووووووووورة يسعدك ويوفقك بقدر اسعادنا ❤❤❤❤❤❤❤❤

اشكر فيكي لفتتك بالرواية لموضوع بين سطورك وهو موضوع اللمسات بدون وجه حق يعني أغلب الروايات مع احترامي للكاتبات جميعهم إلا أنهم بستهينوا بهالموضوع بدافع الحب هاد الشي جسدتي النا بشخصية بتول رغم أنها حبت وائل إلا أنها استنكرت حركته اللي نقلتها الها رفيق لانه بعيدا عن كل هاد الدين والله قبل كل شيء حتى انها انبت حالها كتير عشانها بكت بحضنه حتى رفيف رغم انها كانت تحب خالد الا انها ما خلته يقرب منها وهاد الشي اللي خلا خالد يحاولا يبعد عنها لانه هادي الامور ابدا ابدا ما لازم نتجاهلها 👍👍👍👍👍 شخصية بتول العأقله يمكن اعتبارها قدوة للاجيال وبالذات المراهقين اللي رح يقرأوا الرواية فحبيت أنوه لهاي الشغلة اللي تميزتي بها عزيزتي
كل الحب والتقدير وبالتوفيييييق حبي ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤

ربي يسعدك ويوفقك شكرا لك ولذوقك
غمرتيني بلطفك ان شاءالله اكون دايما عند حسن الظن 💜💜💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 26-04-2019, 07:09 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي



البارت الرابع عشر
-
-
مر يوم ورا يوم مرت الايام سريعه خفيفه تجهيزات زواج .. زواج .. شهر عسل ... قلوب ضايعه ... وقلوب امتلت بالحب ... وقلوب زادتها الايام قسوه ..
مرت ثلاثين يوم ..
النهار طوى الليل والليل طوى النهار
اشرقت الشمس وغابت ثلاثين يوم ..
-
-
فتحت عيونها ببطئ و حركت راسها لتلف بوجهها على الجهه الثانيه وتتسع بسمتها : ربي لا يحرمني من ان اتصبح بوجهك
قربت منه وقبلت خده وهي تشوفه نايم بعمق بعدت البطانيه الثقيله عنها وقامت وشعرها انسدل على ظهرها ببجامتها الكحليه المخمل توجهت للحمام لتغسل وجهها وتنظف أسنانها
خرجت من الحمام ومشطت شعرها واتجهتت للنافذه فتحتها لتملي عينها من برج ايڤل البعيد شوي عن فندقهم تصبحت طول هالاسبوعين فيه حست ببرودة فرنسا كلها دخلت من النافذه لترفع كتوفها ويغوص راسها بينهم قفلتها بسرعه وتأكدت انها مقفله واتجهتت تجري للسرير ورفعت البطانيه لتدفي نفسها فيها وقربت وهي تحضنه : ليتني سمعت كلامك ورحنا المالديف والله بموت من البرد
حس فيها
تأملت ملامحه ببطأ من شعره ل لعيونه المقفله براحه لانفة لذقنه وشفايفه قربت منه بشويش وبعدها رجعت ورا بتردد من حست بحركة عيونه
فتح عيونه : وش تنتظري؟
ابتسمت له : صباح الخير حبيبي
ضم يدنه عليها ليعانقها هو : صباحُ قبلات تحدث عنها قيس ، وتمناها عنتره ، وتعذب لأجلها روميو ، فحملها التاريخ الى وجنتيك ..
وقبّل خدها قبله طويله
ابتسمت بخجل : يلا فيصل قوم بكره بنرجع بنحلل آخر يوم بشهر العسل
فيصل : قصدك اخر يوم ب فرنسا لان كل اشهرنا بتكون عسل
سحبت نفسها للاسفل من بين يدينه : طيب ما اختلفنا ان شاء الله بس يلا ما بنتأخر دقيقه وبعدين انت دققت على هالكلام عأساس انه فعلا شهر ! اسبوعين ماكملنا
فيصل : ترا جامعتك بدأت وانا عندي شغلي ويلا البسي انا ما اتأخر
قامت عن السرير
ليرجع هو يرفع البطانيه ويقفل عيونه صرخت بعد فتره من شافته : فيصلللل !
فتح عيونه بسرعه : يلا يلا
-
-
كانت تمشي بتوتر وتنتظر مكالمته
ويدها على قلبها من فشل الخطه
رايحه جايه تأخر عليها بالرد هاليوم حاسم بالنسبه لها الخطوه الثانيه من الخطه استخدمت ورث امها وكملت بفلوس استلفتها من خالها مافي مجال للتراجع بيرجع كل حق لاصحابه...
-
-
كان جالس بأناقته المعتاده وبيده ملف ينتظر يقول له السكرتير يدخل عارف ومتأكد انها على اعصابها خرج جواله وارسل لها : لا تقلقي كل شي بيكون تمام
قام بتوتر خفيف ممزوج بثقته المعتاده بعد ما قال له السكرتير يدخل لمقابلته
دخل بخطواته الواثقه على مكتبه
رفع راسه لتتسع عيونه وهو يوقف
وائل من وصل أمامه يمثل الصدمه : ابو فيصل !
ابو فيصل مد يده ليصافحه وصافحه وائل ابو فيصل بضيق : انت الي بتشتري الاسهم وائل : لا وش لي بهالسوالف انا محامي الشريك الثاني وعندي توكيل منه بس ابدا ما خطر ببالي انك تكون انت
ابو فيصل : تفضل اجلس
جلس وائل : زين انه طلعت انت واننا نسايب عشان كنت متخوف من هالسالفه بس الحين ارتحت انه مو ممكن يكون بالعقد شيى يدين موكلي ويعرضني لموقف محرج
ابو فيصل بدأ يرتاح : لا ان شاء بتخلص امورنا على خير
وائل هز راسه : ان شاء الله إلا ما قلت لي وش سبب بيع نص الاسهم !؟؟
ابو فيصل:ولا شي بتوسع بمجال ثاني
وائل حاول يكتم ضحكته ونطق : والله جد نفس موكلي حاب يتوسع بعدة مجالات حتى قالي السبب الي بيشتري منك نجاحك واسم شركتك اللامع طبعا ما قلت لك هالكلام عنه الا لأني اعرفك
ابو فيصل بضيق: اجل يلا خلنا نبدأ بالاجراءات
وائل : عطني العقد اقراه مو عشان مافي ثقه بس عشان بكون عندي معلومات اقول لها بس ارجع
اعطاه الاوراق وبدأ يقرأ بتعمن خايف من مكر ابو فيصل مع شريكه الجديد ... كان يحاول يكثر له كلام ل حتى ما يشك ولحتى ما يتوصل لاسم بتول
-
-
قرأت رسالته وابتسمت بخفيف : واثقه فيك راحت متجهه للغرفه فتحت الباب وهي كل ظنها ان نور نايمه : مشاء الله وين بتروحي قلتي بتروش وبنام
لفت نور من المرايا وهي ترمش بسرعه برموشها المكثفتها بالمسكارا :ولا مكان بس خميس وبروق
بتول نقلت نظرها على نور وعلى عبايتها الجديده الا ما تلبسها الا على الأماكن المهمه كانت حطتها على السرير : انت فيك شي؟ الاسبوع الي فات كله حسيتك مو موجوده ساكته ساهيه والحين بتروقي وش صاير معك
نور سكتت الاسبوع الي فات بعد الموقف الي صار معاها شغل بالها تفكير تغيرت افكارها الي بعقلها واتخذت مسار ثاني فكرت بشي ما عمرها فكرت فيه كانت هالاسبوع تدرس قرارها الجديد على عقلها بشكل كامل تغيرت مسار افكارها
قربت على بتول كانت مسشوره شعرها الطويل وتاركته على اكتافها ولابسه فستان ناعم لاسفل الركبه تقريبا لنص الساق لونه ابيض بمكياج خفيف يليق للبيت مررت يدها على كتف بتول : يمكن صار الوقت لترتاح بتول من هم نور ويروح عن اكتافها
بتول بغيض من نبرتها الي وراها الف معنى : اولا انتي مو هم ثانيا مافهمت
ضحكت نور بمشاغبه : بتفهمني بالوقت المناسب الحين بروح اساعد عمتي ام فادي بالغدا وبسوي حلى بعد
بتول سحبت نور قبل تمشي : ما ادري وش قصدك بس لا تسوي اشياء غبيه تحطنا بموقف بايخ
نور : بالعكس بتتغير اشياء كثير للأحسن

بتول :وايش هالمناكير الاحمر
نور : بوردو
بتول : ودي الحين استعمل طريقتي واخليك تقولي كل شي بعدين ليش هالعبايه يا ويلك لو خرجتي دون علمي
نور :مو قالت ام فادي ان فادي بيجي بدري وبتغدى بوقت غداهم ف عشان لما يجي اكون مجهزتها والبسها
بتول رفعت حواجبها : الله يسترنا من الي براسك
نور ضحكت : اخت بتول ما ينخاف عليها بتول تنهدت :روحي من وجهي مو رايقه لك نور خرجت من الغرفه واتجهتت للمطبخ اما بتول جلست على السرير بتعب ورجعت تناظر الجوال
-
-
دخلت بثقه على المطبخ : يعطيك العافيه عمتي
لفت وجهها لها لتنتطق بإعجاب : الله يعافيك ما شاء الله
قاطعتها نور المبتسمه على نظرات الاعجاب بعيونها :لا تقولي خلصتي الغدا ابي اساعدك ابتسمت لها ام فادي : خلصته روحي ارتاحي كنتي مداومه
نور: لا اصلا اول اسبوع ما فيه شي اجل انا بسوي حلا
ام فادي:تسلم يدينك مقدما
ابتسمت نور برضى وبدأت تحضر الادوات لتجهز الحلى
بدأت تكسر البيض ببعض بقوه وهي تتذكر يوم زواج رفيف
-
-
فلاش باك
كانت واقفه بالحمام تعدل مكياجها وترتاح من الرقص شوي
لفتت انتباها الي وقفت جنبها وتناظر نفسها بالمرايا نطقت ببطأ: لا تفرحي انه بكره بتروحي بيت عمي ولا تحسبي بيفضى لك الجو
تأففت نور دون لا تناظرها
العنود :حبيبي فادي ما يقدر على فراقي وبنرجع لبعض بس هي مسألة وقت
فلتت منها ضحكه ونطقت بصدق : يا ليل وانا ايش دخلني آخر همي انتو والله
العنود: والله انا كاشفتك من اول ما جيتي فادي حلم للي زيك
ضربت كتف نور بأصابعها : بس ما بيتحقق هالحلم
نور شالت يدها : اكسر لك يدك لو تجرأتي ومديتيها علي مره ثانيه
وضحكت بخفه: تدري اول مره يدخل براسي كلامك يعني لو عقلك الصغير مو مستوعب نمشي زي ما يبي
العنود :ما فهمت
نور:بس الصراحه الله يعينه فادي عليك الحين من يسوي هالتسريحه؟ ولا سمره ولابسه هاللون!! ولا الموديل اووف جايه من اي عصر؟؟
العنود:شف مين يتكلم عشتي بالعز يومين صرتي تتكلمي
نور:اول شي ماله دخل الذوق بالفلوس وانصحك لا تدخلي نفسك جوا راسي لاني لو حطيتك براسي بتندمي
العنود :مو خايفه منك بس حبيت اقول لك ان انا وفادي امورنا بتصير تمام لا تتأملي لانه انت كثير عليك ولد عمك ذاك
ولفت بتروح
نور رفعت رجلها لتحطها على طرف فستان العنود الطويل
العنود صرخت وهي تطيح وتمسك بالباب
نور ضحكت: وكذا لسى ما حطيتك براسي
خرجت العنود بقهر بعد ما عدلت وقفتها وما تدري انه بغبائها خلت فادي يفكر بنور ونور تفكر بفادي وهم ما كان ببالهم بعض اصلا
ونور رجعت ناظرت نفسها بالمرايا وهي تحط يدها على شعرها ورفعت حاجبها : حلم للي زيي؟!
-
-

نرجع للواقع ..

قاطعها صوت ليان : بإيش ساهيه وايش تسوي لنا؟
نورضحكت بخفيف على شكلها : لنا كلنا وانتي لا بعدين متى آخر مره رتبتي شعرك
ليان: والله مالي خلق انت الي شعندك
نور : التهي بجوالك وفكيني
ليان ناظرت الجوال وشهقت من شافت المسج الي جاها وجرت بسرعه لعند بتول وفتحت الباب
بتول ناظرتها بخوف من طريقة فتح الباب
ليان : صار لي سنه ارفض واقول له ما يتصل الحين راسل انه بيكلمني الي هي انتي وما يبي اعذار
بتول : مين؟
ليان : خالد
بتول: لا تكفين انتظر مكالمه مهمه
شهقت مره ثانيه من سمعت جوال بتول:خالد
بتول اخذت نفس : لا مو هو قلت لك انتظر مكالمه ضروريه ممكن تتركيني
ليان: طيب مين؟
بتول : ليان يلا انقلعي اقول لك بعدين
خرجت ليان لتقفل وراها بتول بسرعه وترد : الوو
وائل: تحبي اقول لك انسة بتول بس ولا سيدة الاعمال بتول
بتول : ايش صار؟
وائل: تخيلي وقع دون لا يقرأ اسمك مستغربب وكنت مسوي سالفه طويله عريضه عشان الاسم بس حتى ما قرأ ووقع على العقد ووقعت وسلمته الفلوس
ابتسمت بتول : يعني نص شركة ابوي بإسمي ؟
وائل : ايي ما قلتي وش اناديك
بتول بصوت خفيف وتحاول تنعمه : بتول من غير انسهه
انفجروا ضحك
وائل : بس بالافلام يقولها للشخص المعجبين فيه مو ل اي احد
بتول توترت : خلاص قول الي تبي
رجع ضحك
وائل : يوم السبت بتروحي الشركه ؟
بتول : سيدة الاعمال الناجحه ما بتتأخر
ضحك وائل وبهمس وصل لها : يليق لك
بتول :وائل
وائل :عيونه
بتول بخجل:مو عارفه كيف اشكرك
وائل بجديه :ترا هذا مو الي نبيه بس نخلص من عمك وقتها اقولك كيف تشكريني ...
بعد مده من الصمت دامت بينهم دون اي سبب ...

بتول بإرتباك : مع السلامه
وائل:مع السلامه
قفلت الجوال وهي مبتسمه:الحمدلله الحمدلله اخخ يا وائل
اخذت نفس قوي وهي تتذكر لقاءهم قبل فتره وغاصت بذكرياتها
-
-
فلاش باك
نزلت الدرج بعد ما نامت نور وخالها نام بكره بيسافر وهم بيروحوا على بيت خالها ابو فادي
ما بدلت ملابسها عاجبها شكلها كثير
تحس بإحساس غريب اول مره تحس فيه اليوم سألت عنها بالزواج وحده من اهل ام رفيف بتخطبها
وقفت امام المرايا الطويله وهي تتأمل نفسها دق جوالها بصوته المرتفع ردت بسرعه عشان ما احد يصحى منه
جاها صوته:غريبه رديتي علي !
بتول انصدمت وبعدت عنها الجوال لتشوف الاسم ورجعته : انت ما تفهم قلت ما ابي اتكلم
وائل : كل هالمده ماخذه دور الضحيه وانا الحقير الي ساعدتك شفقه ترا انا مو من النوع الي يترجى
عشان تسمعيني الحين بتسمعني وغصب انتظرك بالخارج
بتول : ما تشوف كم الساعه و انا ما احد يغصبني رديت عشان نايمين بالخطأ يعني
وائل : طيب نشوف
قفل الجوال
رفع المفتاح الي بيده وابتسم واتجهه لباب بيت عمه بعد ما عرف منها انهم نايمين
-
-
فتح باب البيت الخلفي من الحديقه المشتركه مافي دقايق الا وهو بمطبخ بيت ابو رفيف اخذ نفس قوي وبدأ يمشي بهدوء
اما هي كانت على حالها قدام المرايا بتنورتها البيضه و كروب توب كحليه
وقعت انظارها على انعكاسه بالمرايا فتحت شفايفها لتصرخ من الخوف لكن يده الي التلفت حولها وقفلت لها فمها سكتتها
حست قلبها بيخرج من مكانه وهي تناظره بالمرايا وهو خلفها يده ملتفه عليها همس بإذنها وهو يناظر انعكاسهم : اشششش لا يصحو
تحس انها تصنمت مو قادره تحرك يدينها لتبعده عنها كان يتأملها بالمرايا بداية ً من رجولها ونهاية ً بشعرها المرتب بطريقه جميله قفل عيونه وهو يسحب على رئتينه هوا ممزوج بجزيئاته ريحة شعرها وعطرها وزفر بتعب بعد ما وصلت ريحتها ل زوايا عقله ليوصل نفسه ل رقبتها
بعدت يده عنها وهي تلف عليه وتتدفعه بعيد عنها وعيونها بلا شعور تجمع فيها الدموع : كيفف تتجرأ وتدخل كذا وتقرب مني
وائل رجع اخذ نفس قوي ليستعيد وعيه و ابتسم : قلت بنتكلم وبتفهميني ما رضيتي جيتك غصب
اشرت على الباب ورجفة يدها وصوتها واضحه : اخرج لا اصرخ واصحي خالي
وائل : تعودت عليك مره تهربي ومره تتصلي على الشرطه ومره تفهميني خطأ ما تفرق معي يلا صحيه
بتول قلبت عيونها بعصبيه : ايش تبي
وائل : تعالي اجلسي ونتكلم
ناظرته وبعدها اخذت نفس : مارح امشيها لك ولا تفكر مره ثانيه تتجرأ وتسوي حركه زي هاذي ولا والله بتشوف شي ما بيعجبك
ولفت وجهها للدرج واتجهت له بسرعه فسخت الكعب وصعدت تجري الدرج
ابتسم على حركتها وهو عارف انها رايحه تلبس عبايتها نطق وهو يكلم ضميره : هذي النظره الشرعيه !
واتجهه للمطبخ عشان لو احد صحي يخرج بسرعه
اما بتول لبست عبايتها بسرعه مسحت على وجهها بيدينها وبعدها تحسست رقبتها وهي تحس بحرارة انفاسه لسى محاصرتها لبست حجابها ونزلت بسرعه لتنهي السالفه
ما لقته بالصاله اتجهتت للمطبخ فتحت عيونها وهي تشوفه واقف عند آلة الاسبريسو : مروق على الاخر
ناظرها وابتسم : لازم نشرب قهوه واحنا نتكلم
اخذ الكاسات وحطها على الطاوله وجلس : ما بتجلسي
اتكت بيدينها على الكرسي : لا
كيف دخلت !
وائل : اليوم عمي كان بيعطي مفتاحه بيته ل ابوي عشان بكره بيسافر وانتو بتروحو عند عمي ابو فادي فتطوعت وابلشت نفسي اني اجي على البيت كل فتره اشيك عليه
بس عشان اقدر اكلمك الليله
بتول : وليش بتكلمني
وائل : لانك ما تكلميني على الجوال وما تبي نكمل سالفة عمك الصراحه ما اعرف كيف تفكري ليش بيكون شفقه ! من ورث امك تقدري تجيبي ثاني احسن محامي لان الاول انا
شتت نظرها : من تواضع لله رفعه
ابتسم
بتول : الحين المحامي وظيفته يكسب القضيه مو
قاطعها : قبل لا تكملي القضايا انواع ومنها قضيه شخصيه احارب عشانها مو ضروري تكون عند القاضي وبالمحكمه ممكن تكون
قضيه بين القلب والعقل وبكمل وبنعرف كيف مات ابوك وبعدها لنا كلام ثاني
بتول : مره ثانيه اسألك ليش؟
وائل: انت ليش تساعدي نور؟
بتول: اختي
وائل : مثلا رفيف ؟
بتول تذكرت قبلة رفيف من ذكر اسمها وتوترت ووجها قلب احمر : صديقتي
وائل استغرب من تغير ملامحها ونطق : اوك واحنا بعد بنكون اصدقاء وبنكمل ل هالسبب
وبعدين لما ترجع لك فلوس ابوك وقتها تعطيني اجرتي
بتول تنهدت من كلامه وما زالت منحرجه كأنه كل شي محرج صار لهم تجمع بخيالها سحبت الكرسي ل تجلس
وائل قام وهو يشرب باقي القهوه : اظن انه كفايه ل هنا مفروض تصحح سوء الفهم
هزت راسها برضى ومسطير عليها شعور الخجل
اتجهه للباب بيخرج : صح نسيت !
ناظرته بإهتمام
غمز لها : لايق لك الاحمر

فتحت عيونها وهي تحاول تستوعب ايش هو الاحمر لتمد يدها ل شفايفها وتمسح روجها الاحمر بباطن كفها بعنف
خرج هو غارق بضحكته ..
-
-
نرجع للواقع ..
رمت نفسها على السرير وهي مبتسمه
تنهدت بقوه بس قاطع خيالها الحالم صوت الجوال قامت له بسرعه عقدت حواجبها واخذت نفس وردت اجاها صوته : ما بغيتي ؟
بتول : اهلا خالد
خالد : لمتى يعني حارمتني من هالصوت
بتول توترت وهي ما تدري وين وصل وهو ليان بالرسائل : خالد انا اكلمك مسجات لاني تعودت عليك لا تفهم غلط بس اما كلام بالجوال وهالسوالف لا انا مو زي الي تعرفهم
خالد : واحد يعرفك ؟ ويعرف عليك؟
بتول : قلتلك انا مو زيهم وما يمشي علي هالكلام
خالد ضحك : يعني ما في امل تصدقي
بتول : سوالفك مكشوفه و لو سمحت لا تتصل علي لانه حتى لو اني متعوده عليك واكلمك بوقف لاني
قاطعها : طيب خلاص فهمت والله الي يشوف اسلوبك معي قبل شوي والحين يقول تبدلتي
بتول ارتبكت : قلت اسبابي ويلا خالد سلام على دخول ليان الغرفه وسمعت اخر جمله وبتول قفلت من خالد : ليان لا تتعمقي بالرسائل مع خالد !
ليان : لا تخافي اصلا بالملل الي فيه انا ما فيه غيره مسليني
بتول : ليكون بديتي تحبيه
ليان : لا لا في احد يحب وائل ويحب غيره ؟ بتول عدلت جلستها وسكتت
ليان تتكلم ببرود : تعرفي قوة الجاذبيه الارضيه او مثلا مجال جاذبية الثقب الاسود بتول ناظرتها بإستغراب
ليان : وائل كذا جاذبيته قويههه اذا طحتي بمجالهااا ولا بتعرفي تخرجي بتبقي متلصقه
قربت وجهها منها : انتبهي يا بتول ولا تطيحي
بتول قامت من جنبها : ليان لا تتوهمي اش.. قاطعتها : انا بس نبهتك لمصلحتك مو اكثر ولا اقل
-
-
. بمكان بعيد مختلف بالوقت بالجو بالناس بكل شي ....

لفت يدها حولين يده وهم يمشوا : بردد برد برد
فيصل ضحك : تستاهلي قلت لك
رفيف : انا كل ما قلت لك برد بتذلني
وقف ولف تصير مقابله له ورفع يدينها البارده ل فمه وقبلها : ما عاش الي بيذلك
رفيف بدلع عفوي : فييصلل
ابتسم لها : قلبه
رفيف : جوعانه
فيصل شتت عيونه : من اول ما جينا وانا اقول بتصيري رومنسيه كل ما تقولي اسمي اقول بتقول احبك بس انصدم
ويقلد صوتها : جوعانه
انفجرت ضحك وبعدها قبلت خده : احبككك حاوط خصررها : باريس خلتك دبه
اول ما ملكنا كنتي انحف خلاص اليوم مفيه اكل
بعدت عنه : لا والله من كثر الملابس بعدين لاا والله بموت جوع
ضحكك فيصل : وانا بعد يلا
رجعت مسكت يده وهي تضحك: يلا...
-
-
كانو جالسين كلهم بالصاله
ليان تكلم بتول : بكره بنروح نشتري لك ملابس وعبايات تليق بمديره
بتول: ماله داعي
ليان : لا لا لازم تكشخي
انتبهوا ل ام فادي الي كانت تتكلم بالجوال وانتهت: هذا فادي يقول ما رح يجيي على الغدا
نور عقدت حواجبها وتأففت
ليان : مين الولد الي يتصور معه من فتره بالسناب
ام فادي : ي قلبي عليه اخوك امس يكلمني عنه ولو تشوف يا ابو فادي كيف كان متحمس وهو يتكلم عنه
ليان : طيب مين
ام فادي : ولد مريض عنده مدري وش قالي حالته اسمها صعب بس فادي حابه ومتعلق فيه حتى انه شايل هم تخلص جلسات علاجه
ابو فادي : الله يرزقه ويقر عينه بالولد الصالح
الجميع : امين
ام فادي : ايه وقال لي زوجته الليله او بكره بتجي
ابو فادي : اي هذا الصح بيصير لها شهر وشوي
نور قامت بدون لا تتكلم وبتول ناظرتها وقامت بتلحقها : استأذن
-
-
العشا..
نزلت بتول من الغرفه وهي تشوف ام فادي جالسه : بتول الله يسعدك نادي لي ليان
تتطلع الاكل شقة اخوها تأخر واكيد بيجي شقته على طول
بتول : تتروش انا اخذه
ام فادي : ربي يرضى عليك واسمعي قفلي الباب الي بين شقته وبينا بالمفتاح وانت نازله عشان تاخدوا راحتكم وهو بيدخل من باب شقته الرئيسي
هزت راسها برضى واخذت صحن الاكل وصعدت الدرج لشقته الباب كان مفتوح دخلت البيت نقلت نظرها على تفاصيل البيت ودخلت المطبخ وحطت الصحن ناظرت باب البلكونه المفتوح قربت بتقفله بس انتبهت لنور الغرفه المقابله للبلكونه ببيت خالها منصور
كانت واضحه كامله
خرجت للبلكونه وهي تدقق بتفاصيه وهو جالس على مكتبه ومندمج بالاوراق الي بيده عقدت حواجبها بألم من صدمت بشي تراجعت لورا وهي تدور على النور وبس شغلته ناظرت الطاوله الصغيره الي صدمت فيها بعدتها عن طريقها وقفلت النور عشان لا ينتبه لها
-
-
عند نور الي تسأل عن بتول
ام فادي : راحت تودي اكل ل بيت فادي وتقفل الباب عشان تاخذوا راحتكم
نور : واخذت له من الحلا الي سويته؟
ام فادي : لا نسيت اقول لها
نور : اجل بقسم له بصحن وباخذه قبل لا تنزل
ام فادي ابتسمت : ايه تسلم يدينك خله يذوق شغل يدينك
نور ابتسمت بخفيف وراحت بسرعه للمطبخ
-
-
عند وائل الي كان مبتسم بخفيف
دق جواله : لااا من الصباح انتظرك ما جيت الا الحين
رد بضيق : انت اسفل ؟
عزام : ايه يلا انتظرك
قفل منه وقام عن مكتبه واتوجهه لدولابه الي مو باين بالشباك اخذ تيشيرت رمادي ورجع ووقف عند المكتب فسخ بلوزته ورماها على الكرسي
اما عند بتول شهقت بخفيف وهي تصد : هذا ما يعرف يقفل الستاره
رجعت تناظر وهي تحرك راسها : كنت اعرف انه رياضي مو لذي الدرجه ولا سماره مشاء الله ...
ضربت راسها بخفيف : انت استخفيتي ؟
لو احد جا وشافك بيفهك خطأ
ناظرته وهو يمشط شعره ويرش عطر : افف كل هذا عطر وانا اقول ليش دايما ريحة عطره واصله قبله
تنهدت بقوه بتعب بمشاعر كثير تحس فيها
واهمها واوضحها بالنسبه لها مشاعر الامتنان لهذا الشخص الي يساعدها ويوقف معها بأمور كانت خايفه تواجهها لوحدها تحس بسند بأحد وراها ويساعدها ايش ما صار مو هي لازم تواجهه امورها لوحدها ولو انه سند مؤقت اتجه للباب بيخرج بس لف لشباك وقرب منه ليكون واضح ورفع يده وعلى وجهه ابتسامه عريضه وحرك يده بمعني باي 👋
شهقت وهي تحط يدها على صدرها : لا لا لا مستحيل يعرف بوجودي يا غبائك شافك لما شغلتي النور
وهو خرج وهو متأكد ايش هي حاسه الحين
خرجت من البلكونه وهي تجري وجهها احمر لتخرج
-
نور دخلت الشقه وبيدها الصحن وصارت تناظر البيت بباسطته وبساطة عفشه بس مرتب ومتناسق بطريقه جذابه
لفت بسرعه لصوت الباب الي تقفل بسرعه شهقت وهي تسمع صوت المفتاح يقفل الباب حطت الصحن على طاولة الصاله بعد ما استوعبت الي صار وجرت للباب: كيف ما شافتني العميه
صارت تدق الباب بقوه : بتووول انا هنااا بتووووول
صارت تدق اقوى وتنادي
لكن بتول كانت نازله الدرج بسرعه كبيره واتجهت جري للغرفه وانفاسها سريعه
اما نور توقفت عن الدق والصراخ ورجعت شعرها لورا بعصبيه : اففففف كيف بنزلل الحين بتووووول يا بتوول
لفت تناظر الشقه : ان شاء الله عندهم تلفون ثابت
صارت تمشي بالبيت وتتلفت تحاول تلاقي تلفون
ناظرت الغرف المقفله فتحتهم والثنتين كانوا فارغات تماما من اي اثاث واتجهت للمجلس نفس الشي ما فيه تلفون
وقفت قدام باب غرفة نومهم بتردد ودخلت الغرفه لفحتها ريحة الغرفه القويه : شكله يحب العود القوي ريحته عالقه بالغرفه
تأملت اثاث الغرفه وترتيبها ووصلت للتسريحه ناظرت نفسها بالمرايا وبعدها تأملت العطورات وبلقافة : اي واحد الي ريحته بالغرفه
اخذت واحد وفتحته ومسحت على يدها ورفعت يدها لانفها قفلت عيونها وهي تسحب نفس بقوه ممزوج بريحة العطر نفسها الموجوده بالغرفه
فتحت عيونها بصدمه من سمعت صوته الرجولي : ان شاء الله اعجبك! .
لفت وجهها له بسرعه كان واقف عند الباب متكتف ورافع حاجبه
وهو بداية استغرب من شافها بفساتنها الابيض بشعرها البني الطويل بالبدايه ما عرفها بسبب شعرها المغطي وجهها ضحك بخيف وهو يشوفها ما زالت ترمش بسرعه وبصدمه بعدها نطق بحده خوفتها : ايش تسوي ببيتي وب غرفتي ؟؟
نطق بحده خوفتها : ايش تسوي ببيتي وب غرفتي ؟؟
تكلمت وهي تعدل وقفتها : ااا فادي والله انحبستت هنا وكنت ادوور تلففوون و وو كنت بجيب لك الاكللل و
قاطعها هو يمشي بإتجاها : طيب بشويش اول شي جوابي سؤالي الاول اعجبك ؟
نور بخوف من حدته وبتوتر : مين هو ؟
فادي : العطر
نور : اييي شميت ريحة الغرفه واصلا اناا كنت بشوف اسمه بشتري واحد
فادي : ل مين ؟
نور : اااا اي فيصل مو بيجو بكره كنت بجيب له هديه
فادي قرب منها واخذ علبة عطر ثانيه ومسك يدها وهو يحس برجفتها ورش على يدها : شو في هذا بيعجب فيصل اكثر
بلعت ريقها ورفعت يدها لانفها ونزلتها بسرعه : ايي احلى
وحاولت تبعد عنه
فادي رجع مسك يدها وعيونه عليها ومناكيرها الاحمر مبرز بياضها : لا وين على مين تكذبي شميتي مكان ثاني
ومرر اصبعه على مكان النبض بيدها : هنا
ارتبكت اكثر
رفع يدها لانفه ويستنشق الريحه : تدري ريحته غير على يدك
سحبت يدها الي ترجف .. بقوه وهي تحس انفة وخشونه شاربه مع طرف شفته العليا لسا موجودين على يدها رجعت يديها خلفها : فادي تكفى بتول قفلت علي بالخطأ ابي انززل
بعد عنها واتجهه للباب ولحقته حاول يفتح الباب بمفتاحه ما رضي : تاركه المفتاح بالباب
نور : اي امك قالت عشان ناخذ راحتنا
ناظرها بسخريه : والله اشوفك ماخذه راحتك وببيتي
نور : فادي والله بتول طلعت الاكل وانا لحقتها عشان اعطيتك من الحلى الي سويته
ابتسم فادي : تسلم يدك
ابتسمت له
بعد ثواني من نظراتهم لبعض دون كلام
فادي : ما ينفع تخرجين من الباب الرئيسي لانه على الشارع انا بخرج وبجي افتح هذا الباب
قاطعهم دق الباب : نور انت هنا ام فادي تقول لحقتيني
فادي اتجهه للغرفه : انحلت السالفه ولا تقولي لها اني رجعت
نور بسرعه اتجهت للباب : اييي هنا افتحيي
بتول فتحت ونور خرجت لتقفل الباب خلفها بسرعه : ليييش ما شفتيني عميه عميه!!!
--
اما فادي ضحك بخفيف وهو يذكر ربكتها خوفها كلامها السريع
شكلها المرتب عفويتها : كان ناقصني انا القاها هنا مو كافي انها شاغلتني كأنه معندي بحياتي غيرها !!
مو معقول يا فادي حكم عقلك ولا تخلي بنت صغيره تشتتك وتشغلك
مسك راسه : فادي ركز ركز حتى لو انها جايه على هواك كل شي فيها وحتى انت تبي تتزوج
في حواجز تمنع خايف اظلمها وخايف عليها من العنود الهبله هي باقي صغيره
تنهد بتعب وبدأ يبدل ملابسه
-
-
يوم السبت اليوم الي انتظرته بفارغ الصبر
ناظرت نفسها بالمرايا بعابيتها السوده المزخرفه بالرمادي مع كعب قصير اسود وشنطه رماديه كانت ليان مرتبه لها وجهها
شوية مسكارا وحكل وبلشر برونز لايق لسمارها تنهدت بقلق
ليان من خلفها : يلا مديرتنا جاهزه ؟
بتول ناظرت جوالها الي يدق : اي الحين بروح
ليان : لا تخافي
تنهدت وردت لما خرجت وهي تنزل : والله ماله داعي انت تاخذني تعبتك معي
وائل : تخيلي اتركك بكذا يوم بعدين متحمس اشوف وجهه عمك
بتول ضحكت : والله خايفه
وائل : انا معك
تنهدت لما وصلت الباب : يلا جيتك
قفلت منه
عند ليان الي شهقت لما قربت من الشباك وشافته واقف عند السياره: رايحه مع وائل ؟ من الصباح وانا ارتبها بالاخير رايحه مع وائل ؟
حطت يدها على قلبها بوجع وتنهدت
--
بتول خرجت ووقفت قدام وائل بمسافه ووائل انفاسه تسارعت وهو يناظرها ومرسومه على شفاته بسمه خفيفه


كان جمالها في التناقضات التي تحملها .. الفوضى بداخلها , شكلها المريح , تفاصيلها التي لا يمكن احتوائها ,
عفويتها، و غموضها قاتل احيانا اخرى ..!
و بطريقه ما ، تبدو قويه رغم كل هذا التعب ..


قربت منه : وائل!
وائل : هلا
بتول : شفيك
وائل ارتبك ومشي لين بابه : يلا اطلعي
ركبت بالكرسي الخلفي
وائل شغل السياره بدون كلام
--

بعد نص ساعه وصلو الشركه ونزل وهي خلفه مشيت بثقه عكس الي داخلها تماما وقربت منه من دخلو الشركه الي كانت شبه خاليا من وجود العنصر النسائي فيها !
حتى لو طبيعة عملها السابقه خلتها متعوده على هالشي لكن مو بهالكم من الناس
وصلو طابق الاداره كان السكرتير ومدير اعمال ابو فيصل واقفين بإنتظار الشريك الجديد مد يده ليصافح وائل وعيونه على بتول وهمس ل وائل : بنتت؟
بتول تكلمت بثقه : مديرتك بتول ناصر
السكرتير سكت : تفضلي على مكتبك اجتماع مجلس الاداره بعد نص ساعه
توجهتت للمكتب بخطوات واثقه وهي عيونها تتنقل على ارجاء الشركه وقفت وبطأت مشيتها وهي توقف عند صوره كبيره حست رجولها تصنمت والدموع تجمعت بعيونها
وائل وقف جنبها وبهمس : فيك شي
نطق السكرتير : هذي صورة صاحب الشركه المرحوم اخوه ل ابو فيصل
بتول قفلت عيونها تمنع الدموع تنزل : وفي ل اخوه مشاء الله !
وائل قرب وهمس بهدوء: الله يرحمه ... يلا نروح المكتب
تنهدت: امين .. تمام
مشيو ودخلو المكتب
حطت شنتطتها على المكتب وهي تناظر المكتب
وائل قفل الباب : بتول شوي وبتبكي قدامهم خلك اقوى
ناظرته : انا م كنت ببكي ولا رح ابكي وانا قويه دون لا تقول لي
ضحك وائل : اوك يا قويه اجلسي عشان باقي ورانا المواجهه
ضحكت بتول : اي
--
مشي بخطواته الواثقه كل الي بالشركه يحترم وجوده وقوته يحس بإنكسار انه جزء من هالشركه راح والان بيروح يشوف شريكه كان بيشوفه بالاجتماع بس عرف من السكرتير انه بنت حب يروح يشوفها قبل الاجتماع : انا كيف كيف ما قرأت الاسم
--
بالمكتب
بتول : وائل انت لا تتدخل بيني وبين عمي مهما صار ما ابي تكبر السالفه وتتضاربو احنا لسا ما سوينا شي
وائل : اوامر ثانيه
بتول: مو اوامر بس عمي بينجن اكيد مابيه يغلط عليك
وائل :لا تشيلي هم وش لي اتدخل المدراء ببعض
على صوت دق الباب
بتول:تفضل
دخل السكرتير: السيد ابو فيصل حابب يشوفك قبل الاجتماع
اخذت نفس قوي ووائل اشر لها تهدا: خله يتفضل
دخل ابو فيصل بعد دقايق قليله
لتنتقل انظاره على وائل وبتول لثواني طويله
بعدها ضحك بسخريه : وين شريكي؟
بتول : اهلا ابو فيصل تفضل
ابو فيصل قفل باب المكتب واتجهه ببطئ لبتول وهو يفكر : ايي ايي بديت استوعب
سالفة المصنع ؟ ومن الي وراها
قرب من وجهه بتول ليضرب المكتب بيده بكل قوته وباعلى صوت عنده وعروق رقبته برزت : ليش تسوي كذا ... الحين بتوقعي على التنازل وبرجع كل شي طبيعي
بتول رجعت لورا من صراخه بوجهها ورفعت عيونها لوائل الي ناظرها بعصبية بمعنى لا تسكتي
قفلت عيونها وهي تقوي نفسها بوجوده فتحتهم ورفعت يدها لتضرب المكتب بنفس طريقته وبحده : كيف مات ابوي؟
رجع على ورا بصدمه ونطق بعد فتره من سكوته وهو يبتسم بعصبيه ليخفي التوتر : تدري شي استانست انك انتي لانه الي خسرته بالمصنع دفعتيه لي وكلها كم يوم وبتتنازلي عن حصتك وبيرجع كل شي لي
بتول:لازم تتعود بتفقد كثير الفتره الجايه
ويلا اخرج من مكتبي
لف وجهه بعصبيه عنها لتقع عيونه على وائل : انا كيف وثقت فيك كيف كلكم عايلة **

وائل فتح عيونه على وسعها وتقدم منه ليمسكه من ثوبه
بتول : وائل تكفى اتركه
كلها مسألة وقت وبيجي يترجاك تسامحه
وائل تركه بقوه
ابو فيصل يأشر على بتول : تراها بنت اخوي
بتوقع على التنازل وما اني ما اذيها بس انت مين ؟؟
لا تلعب بالنار لانك اول واحد بيحترق
وائل جا بيتكلم قاطعته بتول : ابو فيصل تراك زودتها اخرج من مكتبي احسن لك
ابو فيصل اتجهه للباب : وانت يبي ل قلة ادبك اعادة تربايه
خرج ليصرخ بالسكرتير ويوصل صوته لهم:الغيي الزفتت الاجتماع ماله داعي
بتول رفعت كاسة الماء الي امامها لتشربها ويدها ترتجف ووائل جلس يحاول يهدي اعصابه وما يتهور ويخرب كل شي
-
اما ابو فيصل دخل مكتبه وقفل الباب بقوه و وانفاسه سريعه مد يده للمكتب ليسحب كل شي عليه وتطيح الاوراق بالارض والقهوه رفع راسه وصرخ بقهرر: اوووووف
-
-
تقدمت لتصب له القهوه : فيصل خلينا بكره نروح لاهلك والله مالي خلق لسى تعبانه من السفر
فيصل اخذ منها القهوه : حبيبتي ما يصير لازم نروح
اخذت نفس وجلست جنبه : الصراحه خايفه
ناظرها وبعدها ضحك : من ايش ؟
رفيف ترجع شعرها لورا : ما ادري بس والله احس امك تكرهني آخر مره كنت فيها على اعصابي
فيصل وهو يمسك يدها : وايش الي يهمك تحبك او لا احترميها وبس ومو كافي اني انا احبك
نزلت راسها لتحطه على كتفه : يا بختي وش ابي اكثر من حبك
رفع يدها وقبلها
رفعت راسها بسرعه لتلف وجهها له وهي تمسك يدنه الاثنين : تدري ايش كنت اقول زمان عنك ك فيصل الكاتب مو ك زوجي
فيصل ابتسم : اللهم اجعله خير
رفيف ضحكت : لا خير ، كنت اقول يحظها الي بتتزوجه ما دريت اني كنت اتكلم عن نفسي
فيصل اتسعت ابتسامته : ليه؟
رفيف وهي تميل راسها : رومنسي و اوبن مايندد و جنتل مان و ملتزم بدينك و وو كل شي
فيصل تنهد بضيق : رفيف
رفيف : ممم
فيصل : انا اسف
رفيف : على ايش
فيصل قام : يلا قومي البسي لا نتأخر
رفيف لحقته للغرفه وهي مستغربه وحضنته من الخلف : قلت شي ضايقكك ؟
مسك يدنها ليبعدها ويلف لها و قبل راسها وهو يمسح على شعرها : لا هالوجه الحلو معقول يضايقني
رفيف بضحكه: لا مو معقول
ضحك بخفيف : احبك
حضنته بقوه
-
-
العشا ..
ام فيصل جالسه تقيس ضغط ابو فيصل : روق يا ابو فيصل روق انت بس ليتك تسمع كلامي قلت لك من الاول انها حية
رفيف شتت نظرها وهي تحاول تكتم عصبيتها من اول ما جات ومو مرتاحه مع ام فيصل ومن جا ابو فيصل والبيت مقلوب معصبب وبس يصارخ ومو عاجبها طريقة كلامه عن بنت اخوه نفسها تدافع عنها بس ما تقدر
فيصل : رفيف اعطي ابوي قهوه يمكن يروق
قامت بقامتها الطويله واخذت القهوه وانحت لتعطيه الفنجان
ابو فيصل بعصبيه : روحي من وجهي
فيصل : يبه خذ قهوه وهدي
قاطعه : خذها وروحو بيتكم مو طايق اشوف احد من عايلة ال***
شهقه بقوه وجات بتتكلم بس قاطعها فيصل : رفيف روحي البسي دون كلام
ناظرته بقهر
فيصل اشر لها على فمه بمعنى ولا كلمه
راحت وهي تمشي بسرعه وكلها قهرر كيف يتلفظ عن عايلتها بهالكلمة البذيئه
لبست عبايتها وهي تضرب رجلها بالارض بقهر .
بالصاله ..
فيصل قام : يبه انت هدي اعصابك انا بتكلم مع بتول وبشوف ايش السبب وبحاول نوصل ل حل
ام فيصل بإندفاع : لا لا تتصل
ابو فيصل : اي لا تتصل ولا تتدخل
خرج فيصل مع رفيف بعد ما سلم على اهله ومستغرب رفضهم
مناير : راح فيصل نقدر نتكلم براحتنا وش ناوي عليه
ابو فيصل : تتنازل ويرجع كل شي لي
مناير :كيف
ابو فيصل : ما عندها غيرها تخاف عليها وتحميها ؟
مناير ابتسمت : اي نور
مناير : بتزوجها ل محمد
ابو فيصل : ممكن بس الزفت ما يستاهل شي بس هي وسيلة ضغط على اختها
مناير : كيف بتقدر تاخدها بسهوله واصلا كيف بنجيبها
ابو فيصل : انت ما عليك بكره خذي الاوراق الي تثبت اني ولي امرها وانها يتيمه وخذيها من المدرسه مثلا على العشره وبس تخرج جيبوها انت ومحمد غصب للبيت وبعدها انا بس اجي احلها
مناير : ايش بتسوي لها !
ابو فيصل بنفسه " ايش بسوي يعني ما قدرت اذي ابوها بأذيها هي ! بس خايف من هالوائل يفتح سوالف مالها داعي لازم اشغله بنفسه " : سوي الي قلت عليه وبس وفيصل لا يسمع بهالسالفه ولا كالعاده بسوي البطل وهذي المره ماني ساكت له

-
-
انتهى




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 27-04-2019, 05:14 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


طريقه رائعه بالكتابه استمري
بكسر روتين الكتابه فالروايات وانا متاكده انكي سوف تنجحين 😍😍😍


تعديل اديم الروح; بتاريخ 27-04-2019 الساعة 05:59 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 27-04-2019, 06:36 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اديم الروح مشاهدة المشاركة
طريقه رائعه بالكتابه استمري
بكسر روتين الكتابه فالروايات وانا متاكده انكي سوف تنجحين 😍😍😍
شكرا إلك الله يسعدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 27-04-2019, 06:43 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي




البارت الخامس عشر
-
-
نور تناظر بتول المندمجه بالاوراق : ما تعبتي
بتول : لا لازم اعرف كل شي متعلق بالشركه عشان بكره ابدأ صح
نور ابتسمت : والله ويا بتول دارت الدنيا ومن مول لمديره بشركه
ابتسمت بتول
نور : بس انا خايفه من عميي
بتول : لا تخافي الخوف عمره ما يجيب نتيجه ولا بجيب لنا حقنا
نور : الله يحميك ويحفظك
بتول : وياك
نور قامت لتروح الصاله وتجلس معهم
مافي دقايق الي دخلت بفستان طويل بيج وشعرها الاسود على اكتافها : سلاام
ردو : وعليكم السلام
قربت من ام فادي وهي تكلم نفسها " افف منك يا فادي وش هالشرط الي لازم احب راس امك بالدخله وبالطلعه بس بتذلني يعني " قبلت ام فادي دون نفس ورمت نفسها على الكنبه : اكيييد اشتقتو لي
ابو فادي :نورتي بيتك يا بنت اخوي
العنود : تسلمم
ام فادي :ليش ما جيتينا امس ؟
العنود : انشغلت مع حبيبي فادي تدري مشتاقين لبعض بعدين اكيد ما باخذ راحتي واجي عندكم وانتم عندكم ضيوف
نور ناظرت السقف بتجاهل لكلامها واسلوبها المستفز
ابو فادي : مافي ضيوف بتول ونور اهل بيت

ناظرت عمها بإستغراب لانه بداية الوحيد الي عارض وجودهم
نور قامت ل تروح
ام فادي :نور خلك هذا مثل بيتكم ووجودكم خفيف علينا والعنود مو عاجبها عندها شقتها فوق
نور ابتسمت بتشفي وقربت لتقبل ام فادي : فديتك عمتى تسلمون لنا
العنود قامت:اجل بروح انتظر زوجي بشقتنا احسن
ام فادي : بكفيك واذا مو مسويه عشا خذي له من عندنا الحين يجي جوعان
كانت بتاخذ كعادتها لكن تذكرت شرط فادي انها ما تاخذ اكل من اهله ابدا : لا
-
-
رفيف جالسه وتهز رجولها بتوتر
فيصل :خلاص عاد ابوي معصب ايش اسوي لك يعني
رفيف :وانا ما اقبل على اهلي ليش سكتني
فيصل :خلاص عاد اعتذر عنه مو قصده الحرفي بعدين من اول مشكله مع اهلي بتخليها تأثر على علاقتنا
رفيف : لا طبعا وما بسمح لاي شي يأثر على علاقتنا ومو قاله احترامي مع اهلك عشان لا تزعل مني ويصير بيننا مشاكل بس هم بعد يحترموني...
فيصل جا بتكلم لكن قاطعه صوت جواله
قام ورد : اهلا فادي ..
-
بعد نص ساعه
حطت فناجين القهوه على الصينيه بعصبية وهي تنتظر القهوه تغلي موقف فيصل السلبي مزعجها وانهم ما قدروا يكملو نقاشهم بسبب اتصال فادي وزيارته تذكرت ضحكته مع فادي على الجوال كيف تغير مزاجه بسبب فادي تذكرت صداقتها مع ليان وبتول وكم مشتاقه لهم تنهدت وهي تفكر انا تروح تشوفهم
-
بمكان ثاني بنفس البيت ارتفعت صوت ضحكته وهو يسمع آخر اخبار حياة صديقه
فادي ضحك بخفيف : فيصل بلا تريقه
فيصل وقف ضحك بصعوبه : والله لو اني مكان زوجتك ما رجعت لك وش هالشروط ؟؟ سكت شوي بعدها نطق : ولا كنتت متوقع انها ما ترجع ؟ بس وافقت وخيبة ظنك
فادي ضحك : لا مو لذي الدرجه صح في شروط سامجه ومالها داعي
فيصل : تسلط؟
فادي : انكتم مسوي فيها مدافع عن حقوق المرأه خلني اكمل
فيصل ضحك : كمل
فادي : يعني نظمت حياتنا اكثر وكان لها حق الرفض يخي احينا احس نفسي عمري مية سنه وبدار العجزه هدوء بيتي ولا وقت الاكل
اكل وانا اناظر الجدار حضرتها ما تسأل تاكل تشرب تنام وقت ما تبي وانا كل شي اسويه لوحدي احس بوحده غريبه ببيتي مثلا مو مستعده تتركك مسلسلها ابو الساعتين عشان تحط لي غدا كثير تضاربنا بس مافي نتيجه
فيصل :بس بهالموضوع في حق عليك كمان
فادي : والحين بصحح خطأي
وما عاد بخطأ بعيش حياتي كأي زوج
وابي يجيني عيال
قاطعهم دق الباب ودخول رفيف بعبايتها وحجابها معاها صينيه القهوه : سلام
فادي : وعليكم السلام ، الف مبروك يا بنت العم
رفيف ابتسمت : الله يبارك فيك ، اعتذر تأخرت بالقهوه
فادي : لا عادي
فيصل اشر لها بعيونه تخرج
اتجهتت بتخرج بس قاطعها فادي : رفيف خلك شوي
ناظر فيصل الي يناظره : طبعا بعد اذن فيصل
فيصل هز راسه بالموافقه بعدم رضى
جلست رفيف بعيد عنهم
فادي : يعني بستشيركم بشيي ويهمني رأيكم اثنينكم
فيصل : الحين من اول ما جيت ما سكتت مفروض انا الي ما اسكت
فادي : والله انتظرتك تجيي طول سفركم
بعدين انت اكيد ما عندك غير الوناسه
رفيف : بإيش بتستشيرنا ؟؟
-
-
عند العنود دخلت بيتها بتذمر من فادي
وطريقته معاها امس : حتى متى انام بيتدخل فيها لازم انتظره يجيي بعدها انام ؟
جلست على الكنبه وهي تفكر : يالله قد ايش خايقه من خبر زواجهه
مسحت على وجهها بتعب وهي تتذكر الاسبوع الي فات وزيارتها للدكتوره وخبرتها انه مافي امل لها حتى لو سافرت
بكت بالم ل يأسها انها ما بتصير ام بيوم من الايام ولخوفها من فكرت ان فادي يتزوج
على كثر ما كرهته اول زواجهم على كثر ما اكتشفت انها تحبه الحين
-
-
بعد مرور ساعه
ثبت يدينه على الجدار حولها وهي تحاول تبعد عنه : قبل لا نكمل سالفتنا
ما يهمني وش فادي بالنسبه اخوك ابوك عمك ما يهمني الي يهمنى انه مثله مثل اي احد بتتعاملي معه بحدود
رفيف : ليش شايفني رحت وجلست بحضنه علاقتنا بحدود
فيصل : هذا الي ناقص ... طيب ابيها بحدود اكثر بعدين ما ينفع تقولي الله يبارك فيك دون ابتسامه لازم تبتسمين
رفيف : انا بإيش وانت بإيش مو منجدك فيصل ترا ابتسمت مجامله وترها صدقه
فيصل : لا يميل ثغرك لغيري وإن كان في ابتسامتك صدقَة
فأنا أفقر خلق الله وأنا أولى بالصدَقة
رفيف ابتسمت غصب رغم غضبها منه
ابتسم فيصل : ابوس هالابتسامه
حاولت تبعد يدينه من حولها لتبعد وتبقى مصره على موقفها الغاضب بس ما سمح لها
فيصل:ما رح ابعد الا بعد ما تسمعيني
يا رفيف انا اعلم الناس بأهلي ممكن امي مو متقبلتك للان بس ما تكرهك! ولو دافعت عنك او وقفت ضددهم معك بتكرهك واخاف عليك لا كرهتك ما يصير اقول هالكلام عن امي بس انا اعرفها زين لا تخيلني بموقف بين زوجتي حبيبتي وامي جنتي !
رفيف اقتنعت بكلامه وابتسمت بداخلها على كلمة " اخاف عليك ": ممم اقتنعت
ابتسم لها
رفيف:صح وش فيه فادي والله صدمني يبي يتزوج نور صغيره يا عالم صغيره اذا انا وصغيره على الزواج
فيصل:مين الصغيره ؟
رفيف بدلع:انا
فيصل ضحك وهو يقرب منها أكثر:فديت الصغيره
بعدين خلاص البنت ودخلت راسه وش بيخرجها الحين
قرب فمه من اذنها ونزل يدينه من الجدار ليلفهم حول خصرها وبهمس:ما تدرين وش يصير بالرجال لا شغلت تفكيره وحده
رفيف بنفس همسه : لا مدري
نقل فمه من اذنها وانفه ملامس لخدها لين استقر قرب شفايفها :الحين اقول لك
ضحكت ولفت يدينها حول رقبته ليغرقوا سوا بلحظاتهم الخاصه والي كلها حب ومودة
-
-
دخل بيته وشافها جالسه ابتسمت له
جلس جنبها
عنود:احط لك اكل؟ ترا ما اكلت انتظرك
فادي ابتسم : اي
عقد حواجبه بتفحص وهو يناظرها : باكيه ؟ سمعت هالكلمه وما قدرت تسيطر على مشاعرها وتقوست شفايفها للأسفل
مد يده خلفها ليضمها ويصير راسها على صدره
وهي رجعت لموجة البكاء الي خرجت منها بصعوبه
فادي:شفيك ؟
العنود:ليش انا من بين كل هالعالم ما بصير ام ؟
فادي قبل راسها : لا تقولي كذا لازم تكوني مؤمنه وتتأكدي انه الله بيوم بيجبر بخاطرنا وبجينا عيال
العنود:بس انت بتتزوج
فادي:واذا تزوجت ؟بنستمر بالعلاج لين ما الله يكرمنا
العنود مسحت دموعها وهي تبعد عنه :مين بتتزوج
فادي:مافي وحده محدده
بعدين يالله ناكل جوعان
قامت:دقايق بس
فادي :عنود
فادي : تاخذي حبوبك ؟
عصبت : مو مريضه
فادي : انت مو مريضه اي احد ممكن ياخذهم اذا حس بأعراض الاكتئاب
تأففت ودخلت المطبخ
وهو اخذ نفس وهو يفكر
وقام يبدل ملابسه
-
-
الصباح ..
كانو جالسين اثنيهم بالسياره وهي تتكلم بالجوال : انا وولدك قدام المدرسه نزلت وقالو لي نقلت مدرستها
ابو فيصل : ووين انقلعت اي مدرسه
مناير : لا تقلق اتصلت بوحده تقرب لي بالتربيه وقلت اسمها وبتشوف لي وش اسم مدرستها وقاعده انتظر اتصالها
ابو فيصل : كلميني اول ما تاخذيها
وقفل منها ليكمل كلامه مع الي جالس امامه : الحين زي ما قلت لك يعني ابي سمعته تتشوه نصب رشاوي اي شي ابيه ينشغل بنفسه شوي #:هو المشكله تابعت جميع قضاياه مافي ولا شي ندينه فيه شغله نظييف على الاخر وقانوني
ابو فيصل:طيب وش فيها حنا نحط له
#:اي و اذا تبي نقدر نوصلها لعدم مزاولة المهمه يعني ما يقدر يمارس مهنته بسبب قضايا النصب الي عليه
ابو فيصل : لا هاذي خلها كمان شوي بالتدريج
#:ولا يهمك تبي شي ثاني
ابو فيصل :لا بس بسمع هالاخبار بأقرب وقت
-
-
كانت جالسه بالمكتب تتعرف على الشركه اكثر وطبيعة العمل والي ساعدتها دراستها ل إدارة الاعمال : الحمدلله دوامي بالجامعه خفيف مو باقي شي واتخرج
اخذت جوالها لتضبط المنبهه على موعد خروج نور عشان تروح تجيبها مع خالها منصور وهو الي وصلها كمان : الله يحميك ي نور ان شاء الله انها ركزت بالتنبهات الي قلتها دق الباب : ادخل
دخل السكرتير : انسه بتول للأسف ابو فيصل مو راضي بالاجتماع ويقولك منتي مطوله
انا اعتذر بس لازم انقل لك الكلام حرفي
بتول قامت وخرجت متوجهه لمكتب عمها
دقت الباب ودخلت
ابو فيصل : بس ما قلت ادخلي
بتول : لا اول ولا الحين آخذ اوامري منك
شوف اذا ما بتتعاون عشان امور الشغل و كل واحد لوحده ممكن يتضرر الانتاج بسببك
ابو فيصل : مو مشتغل ولا شي الحين كل شغلي انت وبس !
وترا لا تعتمدي على محاميك كثير تراه بينشغل بنفسه
بتول قربت منه وهي تحس بشعور غريب : انت اذينا كثير بس احذرك تبعد عن وائل
ضحك ابو فيصل : والله يا بتول اشوفك مهتمه بزياده فيه عشان كذا لصقتي ب خوالك ؟
اخر شي توقعته منك توقعت نور *** مع عيال خالها بس بس انت لا
رفعت يدها لتضربه كف وتحس بقهرر من عمها الي مفروض يكون بمكانة ابوها كيف يقذفها هي ونور لكن يده منعتها : اوه بعد دموع ؟ اخر مره بكيتي قدامي بالابتدائي
مدت يدها لتتحسس خدها بصدمه من الدمعه الي تمدرت وما قدرت تسطير عليها زي دايما : اكرهك
ابو فيصل : انت اضعف من انك تواجهيني
بتول بإستغراب من نفسها "وقفيه عند حده يلا "
لكن ما قدرت تحس برجفة يدينها
لفت وجهها ل تخرج قبل لا تتدهور حالتها اكثر
دخلت المكتب وجلست بسرعه خايفه رجولها تخونها مثل دموعها مثل قوتها وصمودها ما تشوف قدامها شي غير انها تتصل بوائل وتتطمن عليه ..
-
-
خرجت وبيدها شنطتها :معقول بتول بتاخذني مو مهم المهم اخلص من حصة الرياضيات ربي استجاب دعوتي
خرجت من باب المدرسه وهي تحاول تدور على سيارة خالها شهقت من حست بيد مسكت يدها بقوه وسحبتها حاولت تلفت يدها تبعد عنها لكن كانت بنية جسمها اقوى واضخم دخلتها السياره بسرعه لتقفل الباب وتجري راكبه ومحمد نفس الشي
زفرت بعصبييه بس هالمره مافي سبيل للدموع : ايه وكذا فزتو تدروا وربي عندي فضول ادري وش بتسو
مناير : بتعرفي بتعرفي
سكتت بغضب من نفسها " نور وش هالغباء بالله نسيتي كل شي قالته بتول وخرجتي زي الحماره "
مناير : عشان تتعلمي انت واختك ما تتجرأوا علينا مره ثانيه
محمد : وليش نقلتي مدرستك
نور بغضب : انت انكتم احسن لك وانتِ يا مناير اخطفوني دون كلام
مناير : قلة ادبك صايره الفف
نور : بعض ما عندك
محمد صرخ : نور احترمي نفسك
نور سكتت وهي تفكر كيف بتخلص منهم
-
-
وائل رد على جواله : الوو
بتول : وائل
وائل : شفيك ؟؟ عمك سوا شي ؟ شفيه صوتك
بتول : انت الي ايش فيك عمي سوا لك شي!؟؟ قالي انك بتنشغل بنفسك خفت سوا لك شي
وائل : بس هذا الي عندك
بتول : وهو شوي ؟
وائل ضحك بخفيف وهو يحس بمشاعره كله تحركت لها من جديد يفكر فيها بكل وقت وبأي وقت وسالفة ابوها مخليتها ببراسه طول الوقت : الحين صوتك كذا ؟ عشان خايفه علي
بتول : اي
وائل ابتسم وجا بيرد لتردف هي بسرعه : لا يعني اقصد ما ابيك تضرر بسببي
وائل : لا تخافي ولا تشيلي هم
كان غلط انك سألتيه كيف مات ابوك مو عشان خوف منه خوف من انه يخفي اي شي يدلنا بعدين انا متوقع منه اي شي
فبلغت اني اتعرض لتهديد يمس مهنتي
وحطيت هيئه المحامين بالصوره واذى جسدي ما يتجرأ
زفرت براحه : الحمد لله
وائل : اذا انت مو خايفه علي بس ما تبي يكون بسببك انا اخاف عليك وما ابيك تقربي من عمك لين تهدا الامور
بتول توترت : رحت اكلمه عشان الشغل ابي اوصل لنتيجه النهائيه وتصير الشركه كلها لي
وائل : كل شي بالتدريج
بتول : ان شاء الله
وائل : انتبهي على نفسك
بتول : وانت
قفل منها واخذ نفس بقوه وبعدها ابتسم
اما هي قامت بعد ما اترتاحت : مو معقول الي صار لك كل هذا خوف عليه ؟ كنت بتطيحي قدام عمك
اخذت حبوب مسكنه وتشرب ماء وهي تفكر بنور وبالها مشغول معاها : ليتها ما داومت
-
-
مسكها محمد ليسحبها بإتجاه الملحق : بعدد يدكك النجسه لا تلمسني
محمد : بتتعودي
نور هنا جنت وحاولت تفلت منه : اذبحك ولا تقرب مني
دفها ليدخلها الملحق الي ضمها سنين طويله
ناظرته بعد ما قفل الباب وهي وياه سوا :
احبسني قفل علي بس انقلع
محمد تقدم ليقرب منها : باعته لي الكلب ذاك يهددني
نور : انت الي كلب
محمد قرب منها اكثر لتدفعه بيدنيها بعيد عنها
نطق : بتندمي على كل لحظه غلطي فيها علي او رفضيني فيها
نور : لو اموت ما بندم وببقى اغلطت عليك وارفضك لاخر يوم بعم..
قاطعها بقبله شلت حركتها
حاولت تدفه عنها بكل قوتها وتبعد عنه بس كان اقوى منها
فتحت الباب لتشهق وبصراخ : محمد تعاال
بعد عنها لتاخذ نفس قوي بصعوبه وتمد يدها لفمها وتمسحه بقرف ويدها ترجف ودموعها استقرت على وجهها
مناير قفلت الباب بالمفتاح من خرجت مع محمد : انت مجنون ؟ لو ابوك عرف بيذبحك
محمد وهو يمرر لسانه على شفايفه : ومين بقول له
مناير : انقلع البيت لين يجيي ابوك ويقول لنا ايش بنسوي
اما نور الي جرت للمغسله وغسلت فمها بقرف وبقوه وبقين تغسله وتفركه
لين نزل دم من شفايفها
خرجت من الحمام وهي ما زالت تبكي : الله ياخذك يا حقير
اتجهتت للمطبخ الصغير لتبحث بالادراج القديمه على سكين
مسكتها بيدها بقوه ورجعت الصاله وهي تحاول توقف بكى جلست على الكنبة المهتريه بقوه ليتناثر الغبار حولها وتبدأ تكح بقوه بدأت ذكرياتها ترجع لها وهي تتأمل ارجاء هالمكان الي حواهم سنين عاشوا فيه ايام صعبه كثير على طفلتين
بعد فتره خفت رجفتها ووقفت بكا
رجعت لورا بخوف من صوت عند الشباك
لفت لتناظره وتنتفست براحه وهي تشوف حمامه باللون الابيض
سكتت وهي مازالت تتأمل الشباك
ورجعت بذاكرتها سنين كثيره!
-
فلاش باك

كانت جالسه على الكنبه ومبتسه وتناظر بتول الي واقفه عند الشباك وبصوتها الرفيع : مو مصدقه اني بكره بيصير بالصف الثالث واني خلصت الثاني
قامت بصعوبه عن الكنبه لتقرب من بتول الي واقفه دون كلام : بتول
شهقت وهي تحط يدها على خدها السمين وهي تشوف دموع بتول لتبكي هي على منظر بتول الباكي
بتول جلست على ركبها عندها : اشش انا ما ابكي لا تبكي
نور مررت يدها الصغيره على خد بتول الاحمر : ضربتك عمتي مناير ؟
بتول هزت راسها بالرضا
نور ببطأ وتأتأه : ليش مو اتفقنى ما نعصبها
بتول تحاول ما تبكي اكثر عشان لا تبكي نور : بس رحت اكلم عمي عشان نروح السوق من اول الاجازه وانا انتظره اشتري مريول جديد
بس عصبت علي وقالت لي ما اداوم ومارضيت اروح وضربتني والله بس
نور : صح انت بكره بتصيري بالمتوسط كيف بتداومي بمريول الابتدائي
بتول تقوست شفايفها : خلاص ما بروح المدرسه اصلا كانو البنات يتريقوا على مريولي الصغير علي كيف لو كان لونه مختلف
نور ببراءه : لا بنهرب ونروح محل و بندفع له بس يصير معانا فلوس ؟
بتول : بشوفونا
نور : لا بنهرب من الشباك
قاطعهم صوت دق الباب
جرت بتول وهي تمسح دموعها ولحقتها نور
بتول : مين
فيصل : انا افتحي لي بعطيك شيى
فتحت بتول لتوقف هي و نور عند الباب
وفيصل بقامته الطويله النحيفه امامهم شنبة لسى خفيف وجهه فيه شوية حب شباب
مد يده لها وفيها كيس
سحبته بتول لتبتسم بفرحه وهي تخرج منه المريول
شهقت نور بفرح وجرت لتحضن فيصل
فيصل ضحك وهو ينزل لمستواها : كل هذي فرحه تراه مو لك
نور ببراءه : عشان لا صرت انا قدها اخذه منها
فيصل ضحك وقبل خدها
بتول ابتسمت له : شكرا فيصل
فيصل ابتسم وقام وليروح
وهي قفلت الباب
نور حضنتها
بتول : لا تخافي اذا صرتي متوسط بكون انا ثانوي وبشتغل وبيكون عندنا فلوس واشتري لك كل الي تبيه
ضحكت نور بفرح ...
-
-
رفع جواله الي دق مرتين ورد : الوو
# : سلام فادي
فادي : هلا هلا كيفك
# : الحمدلله بس اتصلت اخبرك اتصلت علي زوجتي لانها شكت وحابه تتأكد
البنت الي حطيتها بمدرستها
فادي بإندفاع : شفيهاا
# : جات زوجة عمها واخذتها
هو كل شي كان قانوني بس تقول زوجتي ما ارتاحت لها
فادي بخوف : انت متأكد ؟
# : ايي
قفل منه وراح جري ل سيارته بخوف عليها او خوف انهم يزوجها لمحمد وخرج جواله وهو يدخل السياره ليتصل على فيصل
-
-
ابو فيصل يتكلم مع مناير بالجوال : لا اتركوها ربع ساعه واجي باخذها مكان ثاني م تعرفه بتول لين تتنازل
مناير : طيب ننتظرك
-
نرجع لنور الي خرجت من ذكرياتها ودموعها مغرقتها : مرت عليكي ايام اصعب يا نور بتقدري بتقدري
قربت من الشباك وهي تمسح دموعها بيد وبيد السكين وهي مقرره تنفذ خطة الطفوله
ناظرت من الشباك وبلعت ريقها بخوف وهي تشوف المسافه بيعيده عن الارض : ما بقدررر
يارب ساعدني اخخ وينك يا بتول يا قلبي وينك يا سندي وينك
-
-
فيصل وقف سيارته بسرعه عن بيت اهله وهو بيجن جنونه من اهله : عشان كذا قالو لي لا تتدخل
نزل جري من سيارته وصار يدق الجرس بسرعه
فتحت امه وتحاول تخفي ارتباكها
فيصل : وينها
مناير: من هي
فيصل دخل وصار يدورها: نوووور
نووور
مناير : وش بيجيبها عندنا
فيصل : يمه لا تخلوني اخجل انكم اهلي
والله مو عارف وين اودي وجهيي
الحين قولي وينها
مناير : تذكر انك تكلم امك
فيصل : مستحيل اسمح لكم يا يمه مستحيل لو اجبرت اني اعصيكم انتي وابوي حرام عليكم يمه حرام
محمد : تقول لك مو هنا
فيصل : وجودك بهالوقت بالبيت يأكد لي انها هنا افهم انها ما تبيك ما عندك كرامه !
محمد : ماني راد عليك وكيفك لا تصدق
فيصل خرج وهو يسمع صوت سياره ولحقه محمد
فادي وقف السياره لينزل جري ويترك بابه مفتوح من السرعه : لقيتها ؟
فيصل هز راسه بالرفض وهو يشوف فادي ياخذ انفاسه
محمد كان عند الباب بعد ما شاف فادي
دخل للبيت بسرعه
ناظر فيصل السياره الي وقفت خلف سيارته وسيارة فادي لينزل منها ابوه
ويمشي بخطواته الواسعه ليوقف عندهم ويناظرهم دون كلام
فيصل : يبه بكلمك
ابو فيصل دون لا يناظر فادي ومشي : تعال
فيصل تبع ابوه لداخل البيت : يبه وين نور يبه قلت خلني اكلم بتول واتركك الطرق الهمجيه
ابو فيصل : انا همجي ؟؟
فيصل : يبه
ابو فيصل : ولاكلمه وانقلع من وجهيي
روح بيتك
فيصل : ما ني متحرك يا يبه والله حرام
ابو فيصل دفع فيصل بعيد عنه : انقلع واقلع ذاك الي بره معاك ولا والله لا انت ولدي ولا اعرفك
فيصل ضحك بسخرية : بتتبرا مني عشان بوقفك عن الردا
ابو فيصل لكم فيصل على صدره بعصبيه بعد ما استفزه : قلت انقلع
فيصل : بتضربني كمان ؟
ابو فيصل :ان ما تحركت ايي
تبيي تعبي كله يروح كذا ولهم لا والله تتنازل
فيصل : يعني نور هنا
ترا مو متحرك
ابو فيصل بعصبيه رفع يده وضربه: اخرج
فيصل عصب بس ما قدر يسوي شي لابوه : مو متحرك
ابو فيصل صار يضربه بعصبيه
ومناير تحاول تبعده عنه بس مافي نتيجه صارت تصرخ تنادي محمد بس كمان ما جاه
ونادت فادي ليبعد ابو فيصل عن فيصل الي يحاول يدافع عن نفسه دون لا يضرب ابوه
دخل فادي ليبعد ابو فيصل بكل قوته عن فيصل وقوم فيصل الي كان معصب
ابو فيصل صرخخ : يلااا انقلعوو
فادي سحب فيصل بقوه للخارج : مو قلت لك لا تسوي مشكله مع اهلك
فيصل مسح على وجهه بألم : مو مصدق
صح مو مصدق الي سوته بتول ومعصب منها بس مو بهالاسلوب
فادي : ايش بنسوي ؟
-
داخل البيت
جا محمد من الباب الخلفي للبيت بعد ما كلمه ابوه قبل لا يجيي انه ياخذ نور
ابو فيصل بصدمه وعصبيه : ما اخذتها
محمد نطق وهو مصدوم : قلبت كل الملحق عليها ما لقيتها
ابو فيصل بصدمه:مستحيل وينها وين بتكون يا ***
مناير : انا قفلت عليها يمكن انها متخبيه
ابو فيصل بإستعجال : وينها فيه
مناير : المفروض بالملحق
خرج ابو فيصل بسرعه للملحق وهو خايف هالفرصه انه يرجع له نص الشركه تروح
فيصل ضرب على راسهه وهو يشوف امه ابوه
راحين للملحق : كيف ما فكرت فيه
دخل ابو فيصل ليبحث بجنون بالملحق
وقف عن الشباك المفتوح وقرب منه وناظر للاسفل وشاف التراب عليه آثار اقدام : هربت ال **
ابتسم فادي بقوه الي كان عند الباب هو وفيصل
ابو فيصل صرخ ب مناير:انتم كيف حطيتوها بمكان عايشه فيه طول عمرهااا
اكيد بتعرف تهرببب
فادي عقد حواجبه وهو يتأمل المكان الي آيل للسقوط:هنا كانت عايشه
صار يتذكر فخامة بيت ابو فيصل وناظره بحقد اكبر
مناير : اكيد ما ابعدت
فيصل ناظر فادي وهمس له:لازم تلاقيها قبلهم واذا انا لقيتها انت خذها عشان لا ادخل معهم بمشاكل
فادي: تمام
وخرجوا مسرعين
-
-
فادي صعد سيارته بسرعه بعد ما شاف ابو فيصل ركب مع محمد الي مجهز له السياره
وفيصل راح سيارته واتفقو كل واحد يروح بجهه عشان يلقوها قبل ابو فيصل
صار يكلم نفسه وهو يحرك السياره:لو خرجت وانا بره كنت شفتها او سمعت اكيد بالوقت الي دخلت فيه يعني ما ابعدت ان شاء الله ما يلحقها عمها الحقير
صار يمشي بالسياره من تفرق عن فيصل وهو يناظر يمين ويسار يحاول يلمح طيف لها ويحس قلبه مقبوض يكون صار لها شي من نطت هالمسافه
او الحين احد بتعرض لها وهي لوحدها
او يلقاها ابو فيصل ويكون لمحمد نصيب فيها

... :بعدنا عن عمي تكفى قول اختنقت ...


عقد حواجبه بعد ما سمع هالكلام ونفض راسه:بسم الله
وبسخريه بنفسه " تمكنت منك لدرجة صرت تسمع صوتها "
نور :فادي شفيك قول خلصني بختنق
وقف السياره بقوه بنص الشارع ليلف بوجهه للخلف ويناظر الكرسي
ابتسمت شفاته وحس قلبه ابتسم معه وهو يشوفها كيف محشوره على الارض " مكان الاقدام بالكرسي الخلفي للسياره " :مجنونه
نور بصوت مخنوق :اخرجج؟
لففف وجهه عنها بسرعه ليلتفت حوله ويمشي بالسياره ليغير مساره ويروح بإتجاه ثاني عكس الي راح له ابو فيصل وزاد السرعه ليخرج للشارع الرئيسي : يلا قومي
رفعت نفسها وهي تحاول تقوم عقدت حواجبها بالم من ضغطت على رجلها الملتويه
وصعدت بصعوبه لتجلس على الكرسي وما زالت بيدها السكين متمسكه فيها بقوه كأنها صارت جزء من يدها
وهي تسمعه يكلم فيصل : فيصل نور معي ... لا لا... بعدين اقولك انت مثّل انك تدور عليها عشان ابوك لين اوصلها للبيت بس ... اوك ..... سلام
نور ميلت راسها على الشباك وهي تتنفس الصعداء و تحس بأمان.. كابوس وانتهى
فادي : كيف فكرتي في انك تتخبي بسيارتي ؟
نور نطقت بروقان غريب ممكن بسبب شعور الامان الي حسته:اشوف سياره ارجل واشهم
احد اعرفه وما اتخبى فيها ...
وتدراكت كلامها وهي تشوف بسمته: امزح لا يكبر راسك مدري اصلا سيارتك ولا سياره فيصل
الباب كان مفتوح فجريت عليها بس ...
نفس الشي اكتفى بإبتسامه وهو يحاول يوصلها للبيت بأسرع وقت
نطقت بأسى وهي تتذكر محمد : ما اعرف ل متى هالحال عمي ولا محمد وش يبون مني ...
نطق فادي بعد صمت دام فتره وبتردد : فيه حل
نور :الي هو؟
فادي:تزوجي
نور ابتسمت وهي تعدل راسها وتتجاهل الم رجلها وبسخريه:بهالسهوله من وين بجيب العريس؟
فادي:مو صعبه وما تبي تفكير ارجل واشهم احد تعرفيه
ضحكت بخفيف ل تخفي صدمتها من كلامه وتحاول تسيطر على انفاسها : قلنا لا يكبر راسك
ضحك : كبر وخلصنا
اخذت نفس لتهدي فيه ضربات قلبها مو وقت مناسب ابدا ل هالكلام
نطق بجديه ووقف السياره: نور
نور وهي منزله راسها : ممم
فادي : تتزوجيني ؟ !!
-
-
انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 27-04-2019, 06:50 PM
رفيقه الدرب رفيقه الدرب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


رواية روعه استمري
ابو فيصل م حبيته وعندي إحساس انو أبو بتول عائش
ليان حتفضح بتول وتخرب علاقته ب وائل

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لعبة القدر / بقلمي

الوسوم
لعبة , القدر , رواية , نسرين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية بنات من ذهب _ بقلمي _ كاملة ت.ن ارشيف غرام 1 11-03-2017 02:20 AM
رواية هنآلك أمل | بقلمي هنالك امل روايات - طويلة 18 21-12-2016 08:08 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 05:39 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1