غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 28-04-2019, 06:46 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي




البارت السادس عشر
-
-
.. نور سكتت وضربات قلبها الف " كيف بتحمل كل هذا بيوم والله كثير علي"
نطقت من شافته لف عليها ويناظرها وينتظر منها ردت فعل شكلها المرهق وعبايتها الي كلها تراب:موافقه
فادي تنهد :نور انا ما امزح اتكلم جد
نور : وليش هالكلام فيه مزح ؟اقول لك موافقه
فادي سكت بصدمه توقعع تفكر او ترفض او تاخذ وقتها بس جاوبت عليه بدقايق !
نور تكلمت وهي تشوف ملامح الاستغراب على وجهه:لا تقول هذي متسرعه او ما تحسبها تأكد جوابي هذا مبني على تفكيير عميق ولمده طويله كمان
فادي ابتسم بخفيف:مده طويله؟
نور بادلته الابتسامه دون لا تتكلم
بقيو على حالهم دقايق لحد ما قطع الصمت فادي وهو يأشر على يدها :ايش هذي؟
نور ناظرت يدها لتترك السكين وتحاول تفرد قبضة يدها بصعوبه:ل الدفاع عن النفس
عقد حواجبه وهو يفكر مستحيل تفكر تدافع عن نفسها من عمها او تحاول تقتله نطق بعصبيه:محمد قربب منك ؟
هزت راسها بالرفض بسرعه:لااا
فادي:اكيد؟
نور:فادي خذني عند بتول يلا الله يخليك
فادي بقي يناظرها شوي ولف وجهه ليحرك السياره وهو يفكر ب محمد
نور : او اعطيني اكلم بتول اول عشان لما تشوفني لا تنصدم
فادي:ليش تنصدم قولي لها السالفه وبس
نور:ورجولي
فادي:شفيها؟
نور:ما ادري مو قادره احركها التوت لما نطيت فادي خرج جواله واعطاه : خذي كلميها وخليهاا تجيك مستشفى **
نور :ليش
فادي :باخذك عليه
سكتت وهي تفتح جواله وتكتب رقم بتول لتتصل عليها
-
-
عند بتول دق المنبه الي حاطته على الساعه وحده لتروح تجيب نور موعد خروجها على ٢
اخذت معها الاوراق الي بتخدها البيت
وقامت لتعدل حجابها على صوت جوالهااا
وردت : الوو
نور :بتول
بتول شهقت : نور
نور :بتول قلبي لا تسأليني ولا تقلقي علي بس اشوفك بقول لك تعالي مستشفى **

بتول بخوف:مستشفى ؟ ليش ؟ فيك شي ؟ وليش مو بالمدرسه ؟
نور:سالفه طويله بتول تكفين لا تسأليني تعالي والله محتاجه لك
بتول:مع مين انت
نور :فادي ، مناير اخذتني من المدرسه ووو صار اشياء كثير بس انا الحين مع فادي وبروح المستشفى رجلي تعورني
بتول بتوتر: طيييب
قفلت منها بسرعه لتخرج بسرعه وهي خايفه على نور وتتطلب من سكيورتي الشركه يوقفو لها تكسي وقفت تنتظر وهي تحس ببروده بالجو:يارب والله ظلمونا كثير يارب انك تنتقم منهم ..
-
-
وقفو أمام المشفى
ونزل ونزلت هي وصرخت وهي تمسك بالسياره لما وقفت على رجلها ما توقعت تألمها هالكثر اما هربت ما كنت حاسه بألم كبيير
رجعت وسندت نفسها على السياره :فادي خلهم يجيبو لي كرسي ما بقدر امشي
ناظرها وهو يشوف الدموع بعيونها من الالم وبضحكه: انا بشيلك
نور ببكى:لا خلهم يجيبو
فادي : انت الي وافقتي
نور: رفعت يدها ومسحت دموعها: ما وافقت
فادي عبس
نور ابتسمت من استوعبت : قصدي ما وافقت تشيلني
أما الزواج وافقت وانتهينا من هالسالفه
ابتسم وقرب منها مد يدينه ليشيلها ورفعها
حاولت تبعد وجهها عن وجهه بخجل وتناظر صدره: اووف فادي مابييي
فادي:انا ابي اشيلك
ومشى
دخلو الطوارئ ودخلها غرفه
وجلسها على السرير زي ما قالت الممرضه
مدت رجولها على السرير وهم ينتظرو يجي الدكتور
وقف جنبها وهو يناظر ملامحها المتألمه مسكك وجهها من اسفل ليخليه مقابله وتكلم وهو يناظر بعيونها :اوعدك بحميك منهم ومن كل أحد من اللحظه لي بتكون لي فيها
ابتسمت بتوتر من قربه :من اللحظه الي بكون لك فيها
بس انت ساعدتني دون لا تعرف جوابي
فادي:ما ساعدتك انت تخبيتي بسيارتي
نور :بس ليش جيت بيت عمي
ابتسم لها ... وعقد حواجبه من جات عيونه على فمها وشاف بقايا دم ناشفه عليه مرر ابهامه على فمها وبهمس : من ايش؟
سكتت وهي تنقل عيونها على ملامحه وكانت
بتتكلم على دخول الدكتور
بعد عنها فادي ليتكلم هو والدكتور
-
نزلت من التكسيي جريي لتتصل على الرقم الي اتصلت منه ونور
ورد فادي وقال لها وينهم
جرت بتول لتدخل عندها وتشوف نور جالسه ورجلها ملفوفه
وفادي مع الدكتور يكتب لها مسكنات
حضنتها بقوه ونور بادلتها بقوه اكبر واخيرا ارتاحت وهي تحضن اختها امها وكل اهلهااا
هذه أختي ، كتفي حين أنهار وسندي حين أتعب ..
-
-
بالليل
كانو جالسين على السرير وينتظروا رفيف
نور حاطه راسه على صدر بتول وبتول تمرر يدها على شعرها
وليان متربعه بنهاية السرير وبيدها تشوكليت وتاكل
نور بقهر : ليااان اكتلي كل شي جابه خالي منصور لي خلاص
ليان ضحكت : كلي معي مو مانعتك
نور : هذا الي ناقص
ليان تأشر على بتول : وين وصلت
نور تحرك يد بتول : بتول
بتول صحيت من سرحانها: ايش
نور استغلت الفرصه : بسألك سؤال
بتول: اسألي
نور : كم كان عمري امي لما تزوجت
بتول بإستغراب : مدري بس ممكن ١٩
نور : طيب امك يا ليان ؟
ليان: اذكر مره قالت ١٨
نور: مشاء الله مو غلط الزواج بهالعمر شوفي زواجات ناجحه
ضحكت ليان وبتول عقدت حواجبها من تلميح نور الواضح
ليان وهي تضحك : لا يكون حاطه عينك على حارس مدرستك الجديدة تراه صح مزيون بس متزوج
نور: واذا ؟ وش فيها لو الوحده تتزوج واحد متزوج
ليان غصت بالاكل بسبب ضحكها
وبتول عدلت جلستها وبعدت نور عنها واعطت ليان ماء لتشرب
شربت لتاخذ نفس : كنت بمووت
ناظرت نور وضحكت بخفيف :انت شفيك جنيتي .. يعني صح؟
نور : ايش هو الي صح انا بس اقول وجهة نظري
ليان : ما لقتيتي غيره
نور ضحكت على ضحكتها: الله ياخذك مو هو
بس اقول وش فيها لو متزوج ؟
ليان : وخلصو الرجال الي مو متزوجين ولا ضاقت عينك على حياة وحدة مسكينه و بعدين
زمان غير الحين انت باقي صغيره
نور : ما اتكلم عن نفسي بعدين انتي انكتمي لو وائل خطبك بالروضه وافقتي
ليان ضحكت : ما كنت بضيع الفرصة اكيييد
بتول بجديه متجاهله كلامهم: نور بلا مقدمات سخيفه اعرفك اكثر من نفسي قولي الي عندكك يلاا
نور:بتكلم بس ابي تفهميني اعرف انك تبي مصلحتي بس في اشياء لي الحق بإختيارها
قاطع كلامهم دق الباب ودخولها : انا جييييييت
نطت ليان عن السرير لتحضنها بقوه : وأخيرا اشتقت لك كتييير
رفيف : والله وانا
بعدت عنها لتسلم على بتول الي بالها مشغول مع نور
وبعدها قربتت من السرير لتسلم على نور : الحمد لله على السلامه
نور: الله يسلمك
رفيف:اخباركم
ليان : تعالي اسمعي نور
نور تأففت : انتم شفيكم علي بس قلت رأيي
رفيف وهي تجلس معهم وتاخذ تشوكيلت: الي هو ؟
ليان : تقول شفيها لو تزوجت واحد متزوج
رفيف ضحكت بخفيف: اي شفيها
ليان ضيقت عيونها : وانت بعد خلاص بنزوجها ل فيصل
رفيف ضربت راسها :انكتمي
ليان: الي ما نرضاه لنفسنا ما نرضاه لغيرنا
رفيف : قلنا قفلي حلقك
وهمست لها:بدل ما تعززي لاخوك
ليان ناظرتها بعدم فهم
وبتول قامت بضيق عن السرير وهي ناويه تفهم من نور لما يكون لوحدهم
قاطعهم دق الباب:سلام
ردوا عليها
ام فادي ابتسمت:بتول خالك يبيك روحي له الغرفه
بتول:انا
ام فادي:ايه يلا
خرجت معاها بتول بإستغراب
رفيف:شيبي ابوك
ليان:مدريي
رفيف:ممكن عشان موضوع فادي ونور
ليان:اي موضوع ما فهمت الي قلتيه
رفيف:ما تعرفي فادي خطب نور
ليان ناظرت نور بصدمه : مستحيل
نور انحرجت
ليان:وانت كل هالكلام كان عن فادي
مسكين يا اخوي من نفسيه ل مجنونه
ما يعرف يختار وحده طبيعيه
ضحكت رفيف على كلامها
نور اخذت نفس وهي تفكر ب ردت فعل بتول
ليان همست ل رفيف: والعنود ؟
رفيف:الصراحه بالبدايه عارضت بس اخوك يبي عيال والي فهمته من فيصل انهم مو مرتاحين سوا ابدا بعدين ايش دخلنا
ليان:كييف فادي عمره ما اشتكى
رفيف:حاولت افهم من فيصل بس ما قال لي ولا شيي
ليان هزت نور لتركز معاها:وانت موافقه؟
نور هزت راسها بالموافقه
ليان ابتسمت بضيق:الله يتمم على خير وش بقول
-
-
بتول وهي جالسه مقابل عمها وتحس نفسها بتنفجر من العصبيه بعد كلامه وكلام نور معناته موافقه
ابو فادي:يا بتول مو طالب منك غير تتركي الخيار ل نور ولا تتدخلي فيه
فادي وولدي واعرفه وتأكدي سالفة انه متزوج ما بتأثر على حياتها
ونور اذا تم الموضوع بتكون ام عياله لفادي الي انتظرهم من مده
ونور خيار فادي مو خياري ولا خيار امه والنعم طبعا ... واذا حابه انت تكلمي مع فادي
نور قالت ل فادي موافقتها ما تعني ولا شي الاهم انت توافقي
بتول قفلت عيونها بعصبيه وبنفسها " لا مسويه لي قدر بهالكلمتين موافقه ومتكلمه معه بالموضوع كمان اخخ يا نور ما بتكبري والله ما عاد اتحمل طيش .. ابيك اسعد وحده بالعالم كيف بترمي نفسك بكذا زواج ؟ "
ابو فادي لمس عصبيتها من صمتها : بتول لا تقسي عليها هي موافقه وفادي ما يبي غيرها لا توقفي بوجها
قامت لتخرج : يصير خير ان شاء الله
ومشت وهي تفكر
دخلت الغرفه لتتجه أنظارهم عليها
نطقت بجمود:ممكن تتركونا لوحدنا
رفيف: بتول
بتول:لو سمحتو
رفيف تنهدت: طيب
ليان قامت وقربت من بتول : ريكلاس بتول
رفيف: يلا ليان
خرجوا ونور صارت تناظرها بخوف
جلست على السرير مقابل نور
نور نطقت بخوف: بتول والله
قاطعتها وهي تمسح على شعرها بحنان : وين الي كانت تقول عن نفسها اميره ومو ناقصها شي يتمناها الف واحد وين الي تحلم بقصر وزواج كبير
نور سكتت وهي تتذكر كيف كانت تستفز بتول بكلامها هذا وبتول مو ناسيته اكيد مو ناسيه تكملته بإنها كانت تعايرها
بتول : نور لا تزيدي على قلبي هم ولا تشغلي فكري بشي جديد
انت صغيره وحلوه بيجي يوم تتزوجي واحد قريب من عمرك وانت زوجته الوحيده بتسو زواج حلو وبتعيشو حياه حلوه
نور : وليش مقرره حياتي مع فادي ما بتكون حلوه
بتول : مو كذا بس هو متزوج
نور: والله لو زواجهم مافيه مشاكل ما وافقت وطبعا هو مو شي حرام وكمان هو الي طلب مني الزواج مو انا رميت نفسي عليه
بتول تنهدت : مو بس كذا زوجته وامها يعني مو هينين
نور ضحكت بسخريه : الحين بخاف منها
بتول : لا تخوفي قبيله
مو هاذا مقصدي مقصدي انه في شي اسمه راحه ...حياتك كلها بتكون كيد وكلام فاضي بجي انام بجلس افكر نور هالليله نايمه مرتاحه في احد ضايقها بكلمه
بجلس افكر الليله الي هو مع زوجته الثانيه ايش تسوي زعلانه متضايقه مقهورة
سكتت نور من كلام بتول المنطقي ما توقعت تناقشها توقعت تهزأها تقوست شفايفها للأسفل : بس انا ابيه
اي كانت احلامي غير كنت اشوف نفسي بمكان ثاني بس الحين مو قادره اشوف غيره تدري لما فكرت فيها تخيلت اني تزوجت فارس احلامي فجأه تخيلت يكون حقير ما يخاف ربه فيني بيستغل اني بلا ام اب اخ عم ومدري هالخوال بمهب الريح ممكن بأي لحظه ما القاهم جنبي تخيلت بيوم ارضى الذل ولا اني اتطلق واصير بلا احد
بتول تسارعت انفاسها ما تبي تبكي:وانتي شايفه فادي غير
نور هزت راسها بالايجاب
بتول:ما بتركك تسوي هالشي غصب عني
ولا اني بفرض عليك رأيي
انا احبك اكثر من نفسي اخاف عليك
ابيك تفكري بكلامي فكري بمنطقيه وبعدها استخيري و قولي قرارك وانا بكون معك
نور ابتسمت:احبك
بتول قبلت جبينها:لا تقهريني فيك
نور : والله بفكر وبفكر زين وكلامك صح بس كمان كلامي صح
بتول نطقت شي باقي بصدرها ما قالته اخذت قبله نفس قوي :انت ناسيه زوجته من تكون بنت خالي منصور اكثر احد وقف معانا هو وعايلته م ابي نخسرهم
سكتت نور وهي تشوف حال بتول التعبان حضنتها:اوعدك افكر مره ثانيه
بتول بادلتها الحضن الي محتاجته من فتره تحس بثقلل كبير على صدرها
نور:بعدين لو تزوجته ولو خالي منصور وعيلته يحبونا ما بنخسرهم وانت خصوصا شدخلك فيني !!
بتول بعدت عنها وهي مقفله عيونها تمنع الدموع تنزل:نور انت مو بس اختي وبنتي انت روحي ما ابي برفضي الي لمصلحتك تكرهيني قرارك بيدك انت حره
نور وهي فرحانه : الله يسعدك يا بتول ويفرح قلبك
بتول ابتسمت بخفيف
-
-
بالبيت المقابل لبيت ابو فادي
نطق من سمع دق الباب : ادخل
دخل ..
خالد : وائل بتكلم معك
وائل:حسبتك امي من متى الاحترام وتدق الباب
خالد ضحك:لا هذا تمهيد للموضوع الي بنتكلم فيه
وائل وهو يرجع بكرسي المكتب للخلف: تعال
خالد جلس قريب منه : دون مقدمات بغير رقمي وابي ابعد او اخفف من هالقرف كله
وائل اتسعت ابتسامته : قرف !! انت صادق؟
خالد : لا تندمني اني كلمتك
ضحك وائل : لاا لا خلاص
شوف خلي رقمك نفسه وحتى التواصل الاجتماعي كله بس لاعاد تروح شقتك الي بال ...
خالد سكت بصدمه انه يعرف عنها
وائل:لا عاد تخرج مع ال *** وبس
خالد:صار لي اسبوعين تقريبا ما خرجت مع وحده
وائل ابتسم:وايش سبب الهدايه
خالد:من الله
وائل:نفسي اعرف من هالوحده الي قدرت
تسوي هالتغير المفاجئ فيك
خالد ابتسم:بتعرفها قريب
وائل :ماله علاقه بتغير الرقم
له علاقه بتغير عقلك اذا حاب غيره غيره بس بتقدر توصل للحرام بسهوله انت الي لازم تتغير
خالد :الصراحه شغال على السالفه بس مدري كم بتحمل
وائل : طيب تزوج ايش تنتظر
خالد : زمان كنت اقول كل البنات زي بعض
بس هاليومين تغير رأيي شوي
ممكن قريب ان شاء الله
وائل ابتسم : ان شاء الله
قام خالد وهو مبتسم
وخرج ليفتح جواله ويرسل لبتول ( ليان )
" كيفك ؟ "
-
عند ليان كانت جالسه مع امها و رفيف وتكلمهم عن سفرتها وكل شي صار معاهم
ام فادي : لا عادي مو بدري
ليان : بس احس بدريي على الحمل
ام فادي : انت انكتمي بس تتزوجي تدخلي
رفيف ضحكت على ليان الي سكتت بإحراج
ونطقت : بس تأخرت علي كثير فأنا شاكه
ام فادي : روحي بكره المستشفى افحصي لو فيه الف مبروك والله يتمم على خير لو مافيه اعرفي سبب تأخيرها ممكن يكون فيه مشاكل لا سمح الله زي تكيسات او خلل هرمونات عشان تتعالجي من بدري
ولا تسوي مثل العنود والله تعبنا كتير معاها
الحمدلله فادي اقتنع بفكرة الزواج
رفيف: مو حابه من بدري بس اكيد لو طلع جد بستانس
ليان فتحت جوالها ل تشوف المسج
وردت:الحمد لله وانت
خالد رد:تمام شمسويه
ليان:جالسه مع نور
خالد: بتول بدأت بالي قلتيه عليه
ليان: الي هو
خالد :مو قلتي انك ما بترضي تكوني مع الي اكلهم بنفس الجهه ومو قلتي لي انك تعرفي عني اشياء ما ترضيك
بدأت بالتخلي عنها شوي شوي

شهقت ليان لتقوم جنب رفيف وبهمس: اقرأي
ابتسمت رفيف بعد ما قرأت وبنفس همسها : تمااام تماام بس انشاء الله مو كذاب
اتخيل انا بكل الحب الي كنت اعطيه اياه ما وصلت ل هالنقطه
ليان:ايش اقول له
رفيف تخذت منها الجوال وكتبت له : ان شاء الله انك صادق وتأكد انه هالكلام يعني لي كثثير ❤
خالد ارسل:لا اول شي تخليت عنه الكذب 😂
رفيف ارسلت بتسليك : 😂😂
الله يثبتك
خالد:دوم هالضحكه يارب ❤
رفيف ارسلت:تسلم
بنام عندي دوام جامعه وبالشركه
خالد:نوم الهنا💔
رفيف أعطت الجوال لليان وهي تكمل كلام مع ام فادي
-
-
صباح جديد يحمل في طيات ساعاته خذلان جديد جروح جديده انكسار جديد
-
بمكان اول مره نروح له وآخره مره كمان
نايم على السرير وحوله اولاده ملامح التعب عليهم دون استثناء الاب والمعيل الوحيد للعائله بغيبوبه ستة شهور ومهما كان وضع العائله تكاليف المستشفى بهالمده ارهقتهم
الابن : يبه ما حبينا امس لما صحيت نفتح السالفه بس باقي مبلغ كبير للمستشفى ما قدرنا ندفعه
نطقت اخته : مو وقت هالكلام
الاب نطق ببطأ وتعب : المحل ؟ كنت مصلح مجموعه اجهزه اخذتو حقها ؟
الابن : ايه
سكتت الاب وهو يحاول يفكر : كم الملبغ ؟
الابن : يعني احنا دفعنا كتير منه بقي ثلاث آلاف
الاب نطق من تذكر: والجوال الي بالدرج
الابن : اي جوال
الاب : فيه جواله خبيته وكنت بتصل على صاحبته كلفف كثيير وهي تبيه بإي سعر
الابن : الحين اروح اشوفه
الاب: هذي مده طويله بس اذا لسى تبيه حاول تتطلب منها المبلغ كامل للمستشفى
الابن : ومن هالمجنونه الي بتدفع
الاب : انت جرب كانت تبيه يشتغل بأي ثمن
الابن : ابشر بجرب
-
-
عند رفيف خرجت وهي فرحانه ما توقعت ابدا يكون بدري بهالشكل توقعت خمس شهور ممكن بعدها يقررون يجيبو ولد بس طبعا ما سمحت لهالكلام يخرب فرحتها
ركبت بالسياره وهي تناظر نتيجة التحليل وتفكر كيف بتقول لفيصل حابه تقوله بطريقه حلوه ومو تقليديه تكون مميزه تليق بتميز علاقتهم بنظرها اتصلت عليه حتى تعرف تخطط احسن
فيصل : اهلا ي قلبي
رفيف : حبيبي متى بترجع البيت اليوم ؟ بتمر اهلك ؟
فيصل : ايه بمرهم ممكن ارجع المغرب
ليش تسألي ؟
رفيف : ولا شي بس اشتقت لك
فيصل : يا بعد عمري على كذا بجيك الحين
ضحكت : لا لا تجي اصلا مو بالبيت
فيصل : وينك ؟؟
رفيف : رحت المشغل اقص شعري
فيصل : وش تكلمنا فيه انت سويها وشوفي الي بيصير
ضحكت :امزح معك ما اسويها وكيف اسويها وانت قايل لي انك تحبه
فيصل ضحكت على ضحكتها بعدين نطق : انت مع مين
رفيف: السواق
فيصل:مايفهم عربي مشيناها بس كل هالضحك وانت معه
رفيف: لا نزل السوبر ماركت وصيته على اشياء
فيصل : ايه تمام طيب يلا حبيبتي بأمان الله
رفيف: احبك
فيصل : وانا اكثر ...
-
قفلت جوالها لتتنهد بحبب كبيير بحماس لحياتهم الجايه حملها وولدهم
قاطعها صوت جوالها : هذا الرقم نفسه الي دق وانا عند الدكتوره خلني ارد
ردت : الووو

#: السيده رفيف فهد ..
رفيف : ايه
# : انا من محل ** اعتذر صارت ظروف وتقفل المحل عارف تأخرنا بس الجوال موجود واشتغل كمان
سكتت بصدمه بعدها ابتسمت بفرحه وبنفسها " ايش هذا اليوم الحلو " : طيب بمركم الحين ينفع؟؟
# : اكيد حياك الله
قفلت منه لتتصل بسرعه بالسواق وتقول له يجي ويترك الاعراض الي اشتراها
-
-
وصلت المحل ودقات قلبها الف !!
بتتسائل هل بتقدر توصل له وتبرد حرتها فيه !!
كانت واقفه تنتظر صاحب المحل
مد يده واعطاها الجوال: تفضلي
مسكته وهي تناظره وانفاسها سريعه وبعدها عطاها فلاش:هذي المعلومات على الجهاز خرجها ابوي قبل يصلحه
رفيف:يعني الجوال ما عليه شي
#:كل المعلومات بهالفلاش
شدت عليه بيدها وحطت الجوال بشنتطها ودفعت له المبلغ
سكت بصدمه بعدها تكلم:عفوا على التدخل بس هو فضول كنتي تقدري تشتري بهالمبلغ احسن منه بالف مره
رفيف شافت المبلغ كبير بس رغبتها بالمعلومات وحزنها على حال ابوهم قررت تدفعهم وبنفسها " الفرق صدقه عن روح امي ":ما يهمني غير المعلومات الي فيه وماعليه شر ابوك
خرجت بسرعه نفسها تطير وتوصل للبيت ركبت بالسياره
وهي تناظر الفلاش:يا ترى استفيد منه!
بقدر اوصل له ؟؟
تنهدت بقهر :يا ليت والي خلقني وخلق هالروح برحمي لو عرفت شي واحد عنه وقدرت اوصله بطلع قهري كله عليه دموعي حسرتي ايامي احساسي بالنقص الي حسيته يوم زواجي
قفلت عيونها لا تبكي وابتسمت بعدها بقوه وهي تحمد ربها كثير حالات اغتصاب ما قدرت البنت تعيش حياتها الطبيعيه بعدها: الحمدلله لله يارب انك رزقتني ب فيصل ربي يخليه لي عمر وقدرني اسعده زي ما وثق فيني
-
-
نزلت بيتها جري وفتحت الباب
وجرت للابتوب واخذته بسرعه وجلست
وهي تهز رجولها بتوتر
دخلت الفلاش من اشتغل اللابتوب
سكتت وهي تشوف الفايلات :ايش افتح بالاول ايش ممكن يفيدني
وش بتفيدني الصور يعني اني بعرفه ؟
ضغطت على الصور : خلني اشوفه الحقير
صارت ترمش بسرعه وهي تنقل نظرها على الصور وابتسمت : يخليك لي حبي شكلي فتحت خطأ
سكتت وهي تشوف الصور : بس هالصور مو عندي
ناظرت اسم الفايل وتأكدت انه فتحته من الفلاش صار تفتح صوره بعشوائيه وسرعه اكبر تحس انفاسها صارت تجري زي ضربات قلبها زي مشاعرها نطقت:ممكن من معجبين فيصل؟ ايه اكييد صدفه
بهتت ملامحها وهي تشوف صوره له مع امه دون حجاب:من معجبينه ومن وين جاب صورة امه !!!
بقيت تناظر الشاشه لثواني وهي مو مستوعبه
صارت تهز راسها بالرفض بقوه صارت تفتح الفايلات الباقيه بجنون تحاول تنفي المعلومه الي لمعت براسها وقفت ويدها على صدرها ومقفله عيونها تاخذ شهيق وزفير بصوت عالي
حست بحرارة دموعها على وجهها
مسحتهم بقوه:لا تبكي مو هو مو هو فيصل ما يسويها فيصل ما يأذني بهالشكل
فيصل يحبني
شهقت بقوه ودموعها هالمره زي المطر
حطت يدها على وجهها وصوت بكاها وشهقاتها ترتفع اكثر
صارت تمشي وهي تحاول تربط الخيوط ببعض نطقت بتأتأه : كيف ما عرفت كيف
رجولها ما حملتها وسقطتت على الارض بقوه وهي تبكي صارت تتذكر اليوم الي خبرته فيه صار تتذكر ضعفها بكاها نقصها تذكرت كلمته الاخيره لها وقتها داوت جراحها وكسرها والحين تذكرها للكلمه نفسها كسرتها وجرحتها كلمة" احبك" وصرخت بقهر: ليتك ما قلتها وعيشتني بوهمها
حطت يدينها على راسها ودخلت بدوامة بكى
كانت تبكي كل لحظه عاشوها سوا
تبكي بقهر ووجع كبييير
-
-

كانت جالسه بالمكتب تنهدت بتعب بسبب اليوم الطويل دوام الجامعه والشركه ارهقها وهي تسمع صوت الباب يدق:ادخل
ابتسمت من شافته وابتسم لها:كيفك
بتول:الحمد لله وانت
قرب ليجلس:صرت بخير بعد ما شفتك
ابتسمت بخجل وهي تحس حرارتها بدأت ترتفع وائل صاير جريئ جدا معاها وهالشي مضايقها ومفرحها بصوره متناقضة
وائل:شفتي عمك؟
حركت رأسها بالرفض:مزاجي سيئ وما حبيت اشوفه
وائل:ممم طيب يلا ابي اخذك مشوار يعدل مزاجك
ابتسمت: وين ؟
وائل:لا لا تتأملي بس بعزمك على قهوه
وتراها عزيمة عمل مو شي ثاني
ابتسمت وهي تقوم وتوقف قريب منه : تدري اول مره بس بفكر بالقهوه
قام وهو مبتسم: طيب والي بيعزمك ما يستاهل تفكري فيه
بتول:لا انا بدفع
ضحك وائل وهو يقرب منها اكثر:طيب نشوف
سحبت شنطتها بتوتر من قربه:يلا
وائل:لا باقي
مد يده ل وجهها ودخل أطراف شعرها داخل حجابها قفلت عيونها وهي تحس يده ملامسه ل وجهها وفتحتهم من بعد يده
رجعت خطوه ل ورا ليتقدم هو خطوه للامام ورجعت رجعت وهو تقدم و عيونه بعيونها
بتول بعصبية وداخلها كم كبير من التناقض ذاته :وائل
ضحك وهو يحس انه لعب باعصابها:يلا نروح
خرجو سوا
وهي كانت مرتبكه وتفكر ترجع او تروح وهو
مشوار عادي وعزيمه عاديه
وركبوا السياره
وائل ناظر بتول بتعمد وهو يشوف حالها من اول ما خرجوا من المكتب ويشغل المسجل :تحبي احط إغنيه معينه
بتول :ما اعرف كثير انت اختار
ابتسم وحرك السياره:الحين اختار
بتول:وائل
وائل :امري
بتول دون ما تحسب كلامها :سمعت انه صوتك حلو
وائل:من مين ؟
بتول:من البنات
وائل:وانتم تحشو فيني
بتول :خلاص ليتني ما سألت
وائل ابتسم :انت ليش كذا نتناقش ؟
بتول : تعبانه من النقاش
وائل:سلامتك اي ابي اجاوبك على سؤالك لا مو حلو
بتول وهي عندها فضول بسبب كلام ليان وهيامها بصوته :انا اقرر
سكت وائل وبعدها ابتسم من خطرت على باله اغنيه قديمه بس بسمته اتسعت لما تذكر كلامتها:

يا مميز عنهم يا مختلف...
جيتك من غير لا ادور والف...
قلبي من شافك معاك مو معاي...
هو وعدني ما يحب لكن خلف...
دام قلبي يا بعد عمري يبيك فدوه لك هالقلب ما يغلى عليك..
لي طلب عندك واتمنى يصير عاطني نصه على الأقل لو هو سلف..


ابتسمت بسبب صوته الدافي الي وصل لاعماقها بكلامات الاغنيه:حلو
وائل وقف عند كافيه قريب: تعالي
نزلت
ودخلو " طيب قول يحلي ايامك اي شي "
طلب قهوه
بتول:طيب ليش تتطلب عني يمكن ابي شي ثاني
وائل:تعبانه من النقاش
ضحكت بخفه اقتبس كلمتها حتى انه ما حولها ل مذكر
ابتسم ل ضحكتها:صح ما قلتي لي وش هو الحلو
سكتت " يعني ما رد علي بيحشرني امدحهه " : الكافيه
ضحك:يخليه لك
ضحكت وهي مستغربه من نفسها زمان ما ضحكت بهالشكل:تسلم
وائل : ايه ما قلتي ايش الي متعبك
تنهدت بتعب:انت ماخذ دور نور اليوم شفتني مستانسه تذكرني بشي ينكد علي
ابتسم وائل:يعني كنتي مستانسه
سكتت بإحراج وهي تلف وجهها:وين القهوه تأخرت ؟؟!
-
-
انتهى






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 28-04-2019, 08:48 PM
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية لعبة القدر / بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت اناملك المبدعة بارت روعة ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
اممممممم بلشت الروأية تتعقد وكثرت المشاكل 😧😧
أولا بتول بدت تحب وائل ووائل ببادلها بس الغير متوقع للتنين انه خالد تعلق ببتول 😥😥 وهيك رح تسير مشأكل بين الاخوة 😰😰
نور ما حبيت موقفها حتى لو فادي رجل كل بنت بتتمناه إلا أنه المفروض تفكر تستخير ما تعطي الموافقة على طول متناسية حجم المشاكل اللي رح تسببها 😕😕
تانيا رفيف وفيصل كل الهدوء اللي كانوا عايشين فيه هو هدوء ما قبل العاصفة للأسف رفيف لو تحاول بس تسمع فيصل رح تعرف ظروفه وأنه هو ضحية بس اكيد رح ترجع عند اهلهاوما رح تحكيله عن حملها ويمكن تحمل بتول ونور اللي صار 😢😢
محمد والعنود وأبو فيصل ومناير شو مخبيين هدوئهم مو طبيعي بهاد البارت 😶😶
ليان وخالد ووائل وبتول شو نهايتهم بانتظار ابداعك مشكووووووووورة يسعدك ويوفقك بقدر اسعادنا بالرواية الراقية ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-04-2019, 06:26 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


البارت السابع عشر
-
-

وقفت قدام البيت وهي تدور على المفتاح بشنطتها تحس بتعبب كبير يدينها ترتجف زي كل ذره بجسمها زي قلبها الصغير فتحت الباب لما لقته ودخلت البيت
وقف عند المدخل الكبير لبيتهم وانارته مغلقه نفس ذاك اليوم صارت تمشي بتعب وتهتز من البكى تحس بروحها تذوب زي كل مشاعرها قفلت اذونها وهي تسمع صراخها وبكاها بذاك اليوم كيف كانت تترجاه يتركها كيف كانت تستنجد بخالد !
صعدت بسرعه للدرج وهي تحاول تبعد عن هالمكان وكأن مصدر الصوت منه مو من اعماق ذاكرتها
وصلت غرفتها وفتحت الانوار رمت شنطتها وعبايتها على السرير ووصلت للمرايا صارت تناظر نفسها بحزن وتمرر يدهاا على عيونها وجهها ورقبتها الطويله نطقت بأسى ممزوج ببكى :هالكثر انا ما استاهل انحب هالكثر انا سيئه او انا الي اسلم قلبيي و بسرعه؟
خالد اوهمني بحبه شفقه شافني عايشه ايامها على المهدئات حزن علي
فيصل اه ي فيصل ي حسرتي وفاجعتي فيك اصلا حرام اقارن مشاعري ل خالد فيك
حرام اقارن اي شي بالي حسيته معك ولك حبيتك من اعماقي

شهقت وهي تبكي وتتكي بيدنها على التسريحه :اكون ندم وإحساس بالذنب
اكون لك تصحيح خطأ ليش يا قلبي ليش !!!
وانت تكون الحقير نفسه الي دعيت عليه ليل نهار
وبعدها كنت ادعي لك بحب وهيام ان الله يحفظك ويخليك
لييييش يا فيصل ليييش !!
رفعت وجهها للمريا مره ثانيه : يمكن انت السبب ما تستاهلي يمكن ما تستاهلي احد يحبك يمكن كثير عليك الحب يمكن كثير عليك تتزوجي رجال نقي تحبيه ويحبك
اعطتيه كل حبك وكل مشاعرك حاولتي بكل ما تقدري تسعديه وهو وهو يا رفيف الي تفنن بقتل روحك هو الي ما نمتي كل ليلة وانت تفكري كيف تنتقمي منه بس تعرفيه
يكون هو نفسه الي بذلتي كل جهدك لتسعديه!!
لييش يا رفيف لييش!!
مسكتت علبة ااعطر عن التسريحه ورمتها على المرايا : ما ابي اشوفك ما ابي انت بشعه ومقرفه
رجعت بقوه لتجلس على السرير وهي تحاول تسيطر على رجفة يدينها : ليتك تركتني بجرح واحد ليتك ما عيشتني بوهم حنانك وحبك
وانت وانت ءء
سكتت وهي تحط يدها على فمها وتكتم شهقاتها
نزلت يدها من سمعت صوت جوالها
قامت له وهي ما زالت تبكي ازداد بكاها وهي تشوف اسمه
رمت جوالها من يدها بعيد : ككيف ايش مبررك بيكون ... واحد يصلي بالمسجد ما ينام الي لما يقرأ جزء قران كيف يسوي كذا ؟؟ كيف يغتصب بنت بوسط بيتها وحولها من الجهتين اهلها وناسها
فيه شي خطأ
هزت راسها بإستنكار : اكيد كان شارب شي!!
ضحكت بسخرية وسط دموعها : بخبرتي فيه ما يسويها كيف كيف بيقيم الليل وبيشرب والصلاه تنهى عن الفحشاء والمنكر ...
قامت عن السرير : مهما كان مبررك ومهما كان الي بتقوله لي ما رح اسامحك الله لا ...
سكتت ورجعت تبكي بضعف : مو قادرة ادعي عليك
كرهتك ...
ارتجفت شفايفها بضعف: بس ما وقفت عن حبك!!! ...
ضربت وجهها بيدها : أكرهني اكره ضعفي رفيف اكرهك يا ضعيفه انت اضعف من انك تأذيه وهو اقسى من انك تسامحيه قلبه حجر ... اكره نفسي وتناقضي ليتك يا امي ما جبتيني على هالدنيا
اههه يا امي وينك عني تضميني ترشديني توعيني وينك يا امي وينك
-
-
فيصل دخل بيته بعد ما دق الجرس كثير وهو خايف عليها ما ترد على جوالها
نقل أنظاره بالبيت مرتب كالعاده مافي شي متغير ابدا
جن جنونه لما ما لقاها:معقول ما رجعت ؟؟
رجع اتصل عليها مره ومرتين وثلاثه
-
قامت بعد ما هدت شوي ل ترفع الجوال:الو
فيصل بخوف:رفيف وينك فيه وايش فيه صوتك
رفيف:كنت نايمه
فيصل:نايمه وين
رفيف: ببيت ابوي
فيصل:كيف ما تقولي لي بعدين بيت ابوك مافيه احد
و ايش فيك شي نايمه بهالوقت
رفيف:بجلس ببيتنا كم يوم اتركيني على راحتي
فيصل:اخر مره اسألك فيك شي
رفيف حطت يدها على قلبها لا يوقف من الوجع :لا بس مشتاقه لبيتنا
فيصل :بيتكم م فيه احد و وين المشتاقه لي
رفيف بلعت ريقها :ما تغير شي بس اتركني لحالي
فيصل عصب: رفيف الحين بجي آخذك
رفيف بدأت اعصابها تتلف مو عارفه تسيطر على هدوئها اكثر وصرخت : وانا ما ابيك ما ابيك الليله بنام لوحدي اجباري اتركني بحالي
وفكني
فيصل بهدوء ويكتم عصبيته :لا مافي شي اجباري بكيفك رفيف بس انت الي اخترتي
وقفل وهو معصب:هذي جنتت انا اوريك يا رفيف
رمى نفسه على الكنبه بقهر من تصرفها وقاعد يفكر بالسبب ناظر الورد الي كان جايبه لها وطيحه على الارض برجله ما يبي يشوفه
رفع جواله بعد تفكير حتى لو استفزته لازم يعرف السببب يخاف فيها شي
-
-
لبست عبايتها بعد ما كلمها فيصل استغربت انه اتصل عليها وهو زعلان منها بسبب ابوه والشركه بس لمست بصوته وكلامه خوفه على رفيف وقال لها تروح تشوف رفيف بس ما تقول ان هو الي قال لها دقت عليها كثير ما ردت وابتسمت من تذكرته واتصلت
رد عليها : مسرع لحقتي تشاقي لي
بتول :وائل ابي مفتاح بيت خالي فهد
وائل :ليش
بتول:انت اخرج اعطيني اياه وبقول لك
وائل:انا اجيبه
بتول:لا رايحه له
وائل:طيب انتظرك
قفلت منه ولبست حجابها وفتحت الباب لتخرج بس وقفت بتردد
ورجعت خطوات لورا لتناظر شكلها بالمرايا
عدلت حاجبها وحطت مرطب شفايف
ومسكت الكحل بترفعه لعيونها نزلته بسرعه: انت انهبلتي انقلعي شوفي رفيف
نزلت وراحت لبيت خالها منصور الي بين بيت ابو فادي وابو رفيف
شافت وائل واقف عند بيتهم ابتسم لها
قربت منه:وينه
وائل:ما قلتي ليش
بتول:فيصل قال لي رفيف هنا وهي ما ترد بشوفها غصب
وائل:اكيد فيه
بتول:ما ادري
وائل :اجي معك
بتول:لا ما يحتاج
وائل:طيب اي شي يصير معك دقي علي
بتول ابتسمت:ليش مسافره
وائل:لا بس لوحدك
بتول:تعودت اكون لوحدي
وائل:بس انا ما تعودت اترك اهلي لوحدهم
ابتسمت له
ومشيت بسرعه دون رد وجهها مشتعل وبنفس الوقت متضايقة
-
-
وصلت وفتحت الباب
صعدت الدرج لما شافت نور من الطابق الثاني سمعت صوت بكى خفيف جرت بسرعه للغرفه وشهقت بصدمه لحال الغرفه و رفيف جالسه بالارض ضامه رجولها لراسها
جرت لها وجلست عندها:رفيف
رفيف رفعت راسها:ليش جيتي ابي ابقى لوحدي
بتول ما تحملت شكلها وضمتها بقوه ورفيف بادلتها الحضن الي محتاجته وزاد بكاها
شوي بعدت عنها بكل قوتها ودفتها عنها وهي تتذكر ونطقت بحده وهي تمسح دموعها : كنتي تعرفي ؟
بتول : ايش!!!
رفيف قامت عن الارض بصعوبه : لا تكذبيي
انت الي حاولتي ابوي يوافق وخليتني اتكلم معه انتتتت السببب
بتول : والله مو فاهمه
رفيف : كنتي تعرفي انه هو الي اغتصبني
شهقت وقامت بسرعه : مين هو
رفيف: وبكل بساطه خيلتوني اتزوجه واعيش معه وأحبه
ازداد بكاها : واحمل كمان
واحمل ولد فيه دم ابوه الحقير
ليش ليش كلكم تكذبوا علي انا احبكم والله قلبي ما يتحمل
بتول والصدمه تعتليها : فييصل !!؟؟؟
كتمت شهقاتها : ايه فيصل يا بتول فيصل
سكتت بصدمه دامت دقايق صارت تتذكر اصراره على معرفة معلومات عنها نطقت : والله العظيم والله يا رفيف اني ما اعرف
كيف عرفتي مستحيل فيصل ما يسويها
رفيف جلست بقوه على السرير: عرفت وانتهينا
بتول مسحت دموع رفيف : والي خلقني ما اعرف
وبرجى : رفيف صدقيني
رفيف ناظرتها وبعدها نطقت : مصدقتك بس يا بتول والله ما ادري ايش اسوي احس الدنيا كلها ضايقه فيني
بتول حضنتها : الحين هدي وروقي وبعدها نتكلم بهالموضوع فيصل يحبك
رفيف: فيصل كذب علي فيصل واحد نذل كسر كل شي حلو فيني
بتول: بس قبل لا تعرفي كنت تقولي انه كل شي حلو بحياتك وان حبه جعل حياتك جنة
رفيف تقوست شفاتها للأسفل : لانه عيشني بوهم
بتول : لو سمعتي كيف خايف عليك وهو يكلمني اجي اتطمن عليك
رفيف بحده : لو مكاني عادي طبيعي بتتصرفي
بتول: لا بس لا تتصرفي بتسرع
بعدين انت قلتي انك حامل صح؟؟
رفيف سكتت بضيق
بتول حضنتها : الف مبروك تقومي بالسلامه وتجيبه بصحه عافيه
رفيف بحزن : بتول مو عارفه اتصرف
بتول وهي تمرر يدها على ظهرها : بتفكري وبتروقي بس انت الحين اهدي وصلي واستخيري وادعي ربك يكتب لك الخير بحياتك
رفيف بعدت عن بتول لتتجهه لدورة المياه لتتوضا بإنصياع لاوامر بتول وعارفه ان الصلاه بتهديها وبتتطلب من الله بصلاتها يدلها على الصح
اما بتول جلست وهي باقي مصدومه
-
-
تنفست الهوا النقي
وهي جالسه على الكرسي بالحوش وعكازها جنبها
ساعدتها ليان تنزل لتحاول تذاكر شوي بس بتغيب هاليومين فكرها كله ملخبط دراسه و حياتها الجديده وقرارها رمت القلم بقهر: اففف الله يلعن الرياضيات
ضحك وهو يجلس على الكرسي : ليش تلعنين
ناظرته وبعدها ضحكت بخفه : اكرهه
فادي : مممم شسمه نور بسألك
نور : مممم اسأل
فادي:شصار معك يعني ومع بتول
سكتت وهي تنقل انظارها عليه شعره عيونه شفايفه ذقنه نزلت بنظراتها ل يده اخذت نفس قوي وهي تناظر دبلته الي بيده
حس عليها ونزل يده عن الطاوله وبقهر:من نظرتك آخذ جوابي ؟
بقيت ساكته
قام عن الكرسي:الله يوفقكك
ولف وجهه ليمشي
قامت بسرعه عن الكرسي لتمسك يده وبتشمي ناسيه رجلها لتصرخ وهي بتطيح
لكن لف عليها بسرعه وارتطامها فيه وبجسمه منع سقوطها
ناظر عيونها الخايفه وحس بانفاسها السريعه على رقبته انتظرها تعدل وقفتها لكن صدمته ب ردت فعلها شلت حركته من لفت يدينها وثبتتها على ظهره ودفنت راسها بصدره
هو هالمره الي حس وجهه اشتعل حراره
بعدت عنه وتمسكت بيده بدل العكاز : كنت بقول لك قبل شوي اني ملخبطه وما كنت بعطيك جواب بس لما قمت بتروح وقلت هالكلمتين حسيت قلبي انشلع من مكانه
كان لازم اوقفك بأي ثمن حسيت بس الحين اني ابي اكون معك طول عمري
ناظر عيونها المثبته على صدره شفايفها المرتجفه وهي تتكلم اتسعت ابتسامته ورفع راسها ليناظر عيونها
نطقت وهي تغوص بعيونه : تدري شي ما ادري من وين جاتني هالجرأه اول مره تجيي ببالي هالكلمه الي بقولها
فادي بهمس : قولي
نور : قفل عيونك
فادي : ليش
نور : مسوين لي توتر
فادي قفل عيونه وهو يضحك : يلا قولي
نور وانفاسها سريعه : بس حسيت فيها الحين
ما ادري السبب
فادي : يلاا صار عندي فضول
نور بسرعه ودقات قلبها الفف: احبك
سكت فادي وما فتح عيونه هالكلمه كان تأثيرها عليه كبييير حس بكل المشاعر بداخله تحركت حس بإحساس ما حسه بخمس سنين زواج قاطع احاسيسه هاذي الضربه القاضيه لقلبه حس بشفايفها الناعمه استقرت على خده
فتح عيونه بسرعه وكانه يبي يتأكد
بعدت عنه بسرعه وهي تمرر يدها على فمها وجهها الابيض مصبوغ باللون الاحمر حست بإرتخاء يده الي مساكتها كانت بتضحك على منظره المفهي بصدمه هي ما توقعت من نفسها عشان هو يتوقع منها
تمسكت بالطاوله لتحاول توصل لعكازها وهي خجلانه وبتبرر الي سوته وتكلمت من مسكتها : قررت شي كمان الي بيجي براسي بسويه دون قيود
ابتسم لها بحب كبير : اوعدك ما اخيب ظنك فيني
جلست بتعب زهي باقي منحرجه
وهو بقي واقف بمكانه
نور بحرج : اعترف تصرفت بغباء ررروح روووح فادي
ابتسم فادي ولف ظهره وهو ما عارف ايش يقول
صعد بيته وهو يفكر بتطورات علاقته مع نور
اذا فعلا كل شي بيتم
لازم اسرع ما يمكن يخلصو إجراءات الزواج لانه علاقتهم الي قاعده تتطور قاعده تتطور بشكل خطئ تماما
رمى نفسه على الكنبه وهو مبتسم " انت غبي واقف زي الجدار ما تحركت ما سويت شي بس والله انصدمت "
جلست جنبه: ايش سر الابتسامه
فادي انتبه لها :عادي ابتسامه عقبالك تبتسمي شوي
عنود:بتكلم معاك
فادي:قولي
عنود:بس ابيك تفهمني
فادي:خمس سنين احاول افهمك
عنود:ما تلاحظ الفجوه الي بيننا صايره اكبر
فادي: كل ما احاول اصغرها تتطلعي انتي بشي يكبرها
عنود مسكت يده: بقول لك شي بصراحه
فادي بنفسه " شفيهم علي اليوم ": قولي
عنود وهي تناظر يده :كل يوم وكل ليله انتظر تخبرني انك تزوجت كل ليله احترق اموت بقهري يا فادي الموت اهون علي من انك تروح مني ايه كنت ادري اني احبك بس ما كنت ادري بقيمتك عندي ما كنت حاسه فيك
ما صحيت غير لما حسيتك بتروح مني
عمري ما كنت لك الزوجه الي تبيها بس انت كنت الزوج الي تتمناه كل الزوجات وتحملتني كثييي فادي ارجع الاولي والله اني بتغير
فادي :لو ادري بسمع هالكلام الي انتظرته منك كان قلت بتزوج من زمان بس يمكن تأخر الوقت على هالكلام وانت زوجتي ومتمسك فيك وابيك وقبل لا اتزوج بقول لها ان احترامك من احترامي وانت خلك بحالك لانه مهما سويتي لها ما بيتغير شي غير ضدك وحياتنا بتكون احسن من اول بكثير
العنود:والله الموت اهون علي
رفع يدها وقبلها:بعيد الشر ، ما ابيك تحسي اني ارخصتك بيوم بس انت تاخرتي كثير على هالكلام
-
-
خرجت بعد ما اقنعت رفيف انه ما تنام لوحدها خايفه عليها تمسكت بيدها وهي تمشي ببطئ على مشيتها
وقعت انظارها عليه وهو واقف قدام بيت خالها منصور:وائل
وائل:تأخرتي قلقت عليك كنت بجي اشوفك
بتول بحده وهي كاره كل الرجال وهي كارهه نفسها وعلاقتها معه وبتناقض كبير حابتها : مو محتاجه احد يخاف علي
وفر قلقك لنفسك ما بيه ماله داعي انتظارك لي
بهتت ملامحه وعقد حواجبه بيرد بس قاطعته رفيف الي نطقت بصوت مبحوح :بقره مو وجهه احد يخاف عليها ما تستاهل
ناظرتها بتول بعصبيه
وائل ابتسم ورفع حواجبه بإنتصار وبداخله مقهور : اي بكيفها
ولف وجهه وراح بقهر
بتول : انقلعي ما بيك تجي معي
رفيف بهدوء:فشلتيه
بتول:ما ابي العلاقه بيننا تخرج عن حدودها وما ابيه يفهم اي تصرف مني خطأ
قربت منها رفيف وابتسمت ابتسامه باهته وهي تضرب صدر بتول:لا انتي ما تبيه يحس بالي هنا
بتول سكتت وصارت ترمش بسرعه وحراراتها ارتفعت
بعدت عنها ومشيت:لا تبقي واقفه ومتصنمه كذا
مشيت بتول بصمت مشو سوا بهدوء
وكل وحده داخلها عالم كبير من الفوضى والعشوائية كل وحده مشاعر مختلفه كليا عن الثانيه لكن اجتمعو سوا بالضياع
-
كان نصيبي من التعب أن أظلّ دائمًا في
المَسافة الرمادِية بين الطمأنينه والقَلق بين غمرة الكلام وقُوة الصمت بين هَزائم روحي وصَلابة ظاهرِي

-
-
مر الساعات والايام ليكتمل اسبوع
على ابطالنا تشتت حزن فرح خوف قهر قسوه
كثير مشاعر كانت بهالاسبوع وكثير قرارات وممكن افكار جديده لمعت بمخيلة ابطالنا بتغير اشياء كثير فيهم
....

رفع القهوه لفمه ليرتشف منها وهو مركز عيونه على عزام وينتظر جوابه للكلام الي قاله له
عزام :قلت لك ممكن تكون مزوره شهادة الوفاه بس كلامك هذا مو معقول
وائل :باقي مشوار طويل بشوف تواريخ سفراته كلها وبشوف كل مكالماته الدوليه
عزام :مو داخل براسي كلامك كيف بيكون ساكت كل هالسنين
وائل :هذا الي طلع معي وللحين ما تأكدت بس حدسي عمره ما خاب
عزام :طيب يعني بتطلب اذن لتشوف سجلات المطار؟
وائل:ايه والمكالمات
عزام ابتسم: اذا صح هالكلام بيكون مهرها غالي كثير لها
وائل:ما تدري يمكن ..
-
-
ببيت ابو رفيف ..
تأففت وهي تناظر جوالها ارسلت له الصباح من اسبوع وضميرها مأنبها وكلمتين رفيف سرقوا من عيونها النوم لانه مو ناقصها شي جديد
رفيف نزلت الكتاب من يدها وملامحه باهته ذبلانه عيونها تعبانه من البكى : ايش فيك
بتول : شاف المسج وما رد
رفيف : تستاهلي
على دخول ليان وبيدها اكيااس : انا جييت
بتول : نور معك ؟
ليان ضحكت : لا خليتها مع امي يتكلمو بالتجهيزات
بتول تنهدت بسبب نور : ايش معك
ليان : جبت لنا تسالي نستغل ان رفيف ساحبه على زوجها
رفيف عقدت حواجبها على صوت جوالها اخذته لتناظر اسمه وتتنهد
بتول :الحين انت كذا بتخليه مو فاهم شي
ولا بتتكلمي معه تراك تعذبي نفسك قبله
رفيف بضيق: اشتقت له
بتول : روحي له
رفيف : قرفانه منه
ليان : طيب صارحيه وانتهينا
رفيف : كيف ارخص نفسي ودموعي وقهري كذبه علي والحب الوهمي الي عيشني فيه اصعب علي من الي سواه فيني اصلا
ليان :ايش بتسوي
رفيف وانفاسها تسارعت:باخذ حقي منه حتى لو اني احبه
واهم شي ميعرف اني اعرف عشان يعيش بالوهم الي عشته
بتول بقهر على فيصل : وكيف
رفيف ببكى:تراه ما يهون لي بس كمان نفسي ما تهون لي .. والله مدري كيف.... مو مكلمته الا لما اعرف وش اسوي
ورفعت الكتاب " في ديسمبر تنتهي كل الاحلام " ل تنهي النقاش وكملت قراءه
ليان فتحت الكيس لتخرج منه تشوكليت وتعطيهم وتتكلم هي وبتول
-
بعد ربع ساعه من حالهم
شهقت رفيف وهي تقفل الكتاب
ناظروها
رفيف: توي عرفت فايدت الكتب تجيب لنا افكار
بتول :افكار ايش
رفيف :عرفت كيف آخذ حقي
ليان : كيف
رفيف: وش ممكن يآذي البنت اكثر من الي سواه فيني
بتول: هذي فهمناها الزبده
رفيف: بآذيه بأكثر شي يآذي الرجال
ليان : ايش هو
رفيف سكتت شوي وبعدهت نطقت ببطئ خوف من الكلمة نفسها ومن ردت فعلهم : الخيانه !!
شهقوا بعد ثواني من استيعاب الي قالته ناظرت ملامحهم المصدومه ونطقت بتبرير : لا لا تفهموا خطأ اولا انا ما اسويها مو عشانه عشان ربي بس ممكن اني اوهمه
واعور له قلبه تقريبا من شي مشابهه وماني تاركه السالفة تعدي على خير دموعي وايامي مو رخيصه
ليان: طيب ممكن حبه لك كمان كذبه
رفيف : حتى لو كذبه هالشي بكون صعب عليه ك زوج
بتول بعصبيه : مجنونه
رفيف بتبرير لنفسها قبلهم انها بترجع بيتها : وبرجع بيتي عشان ابدأ بهالسالفه
بتول : ايش الي بتسويه
رفيف : بدرس السالفه على هدوء الليله بس
مبدأيا ببدا بالتدريج بخليه يشك فيني شوي شوي بخلي الظنون والشكوك عذاب له
بعدين بتجي الضربه القاضيه بخلي قدامه دليل واضح عشان يجنن
بتول : ايه ويذبحك وهو يموت من القهر وحنا نرتاح منكم الاثنين
ليان : وما قلتي لي يا ذكيه كيف بعد هاللعبه بتبرأي نفسك
رفيف : قلت لكم بدرسها بهدوء وبفكر فيها
بتول : وفي وحده مجنونه توهم زوجها انها تخونه يا غبيه بتذبحيه وبتذبحي نفسك فيصل يحبك
سكتت رفيف وقلبها بدا يضعف : يحبني؟
بتول : ايه انسي هالسالفه
رفيف اخذت نفس وقوت نفسها : في وحده قالت لي بيوم من الايام لا تتركي حقكك
بتول بعصبيه : حماره الي قالت لك اسحب كلامي بعدين هو زوجك وابو الي ببطنك
رفيف : ما ادري والله ضايعه
بتول ضربت رجولها بقهر : يارب بليتني ب اخت غبيه وصديقه اغبى
ليان سكتت وهي تناظر رفيف وحالتها تشوف التعب بعيونها وجهها ذبولها تحبها اكثر من كل شي هي صديقتها من ٢٠ سنه ولدو بنفس السنه ليبقو سوا طول العمر مسكت يدها : اذا هالشي بريحك انا بساعدك
بتول كمان مو بكيفها
بتول ناظرتهم بعصبيه : لا والله
ليان : مالي شغل هذي ضريبة الصداقه بنساعدها بالي تبيه
بتول : وهو خطأ
رفيف تأفف وقامت : خلاص قفلو السالفه
انا ما رح أتراجع ولا رح اضعف
خلوني الليله ارتب افكاري
-
-
فيصل قام بقهر وهو يلبس : ما تردي بتخليني زي المجنون اتخبطت بنفسي مو عارف الي فيك ! انا اوريك بترجعي الليله غصبب يا رفيف لو بالقوه
اخذ مفاتيحه وخرج وهو معصببب
-
رفيف دخلت الحمام لتغسل وجهها وناظرت نفسها بالمرايا شفايفها لا شعوريا تقوست وبدأت بنوبة بكى جديده حطت يدها على قلبها : والله ما تهون لي والله يا فيصل
بس انت دمرت كل شي حلو بيننا ليتني ما عرفت
وبقيت بعيني فوق الكل
-

خرجت رفيف بعد ما هدتت نفسها
لتبعد ليان عن الشباك : رفيف سيارة فيصل اسفل ؟
شهقت بخوف من سمعت الجرس وحست بشوق كبير له
بتول : يلا روحي افتحي
رفيف ناظرتها ل ثواني وهي تفكر وبعدها تكلمت: روحي انت افتحي له
وقولي له مو موجوده
بتول:نعمم ؟ وذا سألني وينك
سكتت تفكر : قولي له ما ادري بس المفروض ترجع الحين امس خرجت بنفس الوقت الي خرجت فيه ورجعت تقريبا بهالوقت وخليه ما يروح ينتظرني
ليان :شتفكري فيه
رفيف:البدايه
صار يدق الجرس متكرر
وبتول راحت بسرعه لتفتح له وهي خايفه من رفيف والي بتسويه
ليان وهي تشوف رفيف تدور بملابسها القديمه
ليان:ايش تدوري
رفيف:ما ادري ابي فستان
ليان:ليش
رفيف خرجت فساتين قديمه:ليان اختاري معي اكثر واحد عاري
ليان صارت تساعدها وتدور معاها
اخذت رفيف فستان وراحت تلبسه
-
-
بتول دخلته البيت
وقالت الي قالته لها رفيف
فيصل عصب اكثر:وينها فيه
صرخ:وينها
بتول:انا ايش دخلني لا تصارخ علي انتظرها تجي وتفاهمو
فيصل بهدوء وانفاسه سريعه:طيب شفيها عليي تعرفي ايش الي مغيرها ؟
بتول:انت خلك هادي والحين تجي ان شاء الله
ولا ما اعرف شي ليش انتو متضاربين؟
فيصل تنهد وهو يحط يده على خصره
-
-
شهقت ليان وهي تشوف رفيف بفستان لنص الفخد لونه زيتي وضيق منحوت على جسمها بدون اكتاف ومفتوح لنص الظهر
رفيف رفعت شعرها الطويل بعشوائيه
وفتحت شنطتها لتخرج روج احمر غامق والعطر
ونزلت بسرعه
خرجت من باب المطبخ للحديقه وراحت لباب البيت ووقفت لاصقه بالباب عشان لاحد يشوفها وفتحت عبايتها من الاسفل
رفعت يدها للجرس وهي تسمي بالله
-
قامت بتول وفيصل سبقها وفتح الباب
اتسعت عيونه بصدمه لمنظرها شعرها روجها رجولها العاريه الخارجه من العبايه عطرها
بتول حطت يدها على وجهها بصدمة
فيصل مد يده ليمسك يدها بقوه ويسحبها للداخل بقوه ويقفل الباب
دفها بقوه للباب
صرخت بالم من صدمت الباب
قرب منها ومن بين اسنانه:وين كنتي وايش هالمنظر المقرف ك انك **
قفلت عيونها لتحس بأحاسيس مو وقتها قربه منها ريحته وحتى صوته عصف فيها الشوق
حست برغبه كبيره انها تضمه
فتحت عيونها لترجع تناظره بقرف
ضرب كتفها وصرخ:تكلمي
رفيف:عند صديقتي
فيصل عصب اكثر وهو يسحبها بقوه : كيف ترضي على نفسك تخرجي بهالمنظر لا ساتره شعرك ولا جسمك وايش هالروج بالله
صرخ : فيه محترمه تخرج فيه
قفلت عيونها بخوف وفتحهم
فيصل : ولا العطر انت جنيتي استخفيتي ما وراك احد ؟ ما تربيتي ؟
نطقت من بين دموعها وبصراخ :احسن تربيته ما اسمحلك ..
قاطعها :صوتك لا يعلى وروحي استري نفسك
معك خمس دقايق انتظرك بالسياره
وبنتفاهم ببيتنا
خرج ليقفل الباب بكل قوته وهي بدأ صوت بكاها يرتفع
قربت منها بتول
بتول:مو وقت هالكلام بس على قولتك هذي البدايه
رفيف مسحت دموعها وبغضب : بيستشرف علي !!! شفتي كيف !!
بتول بضيق : اصحي يا رفيف من هالجنان
-
كان واقف عند السياره وبجنن جنونه
مو شك
بس غيرهه
شاف سيارة السواق واقفه وهو فيها
قرب منه ودق الشباك
فتحه ... فيصل عصب وهو يتخيلها معه وبذاك المنظر : انت من وين جبت رفيف
-
شهقت رفيف وهي تشوفه عند السواق: يارب ما سأله ولا بنكشف اني لا خرجت ولا شي
قربت منه :فيصل
فيصل :اسبقيني السياره ولاحقكك
رفيف: فيصل تشك فيني بتسأله وين كنت ؟
لهدرجه ثقتك معدومه فيني
فيصل سكت وكانها خاطبت ضميره لف لها ومسكها من يدها ومشي لين السياره
حاولت تسحب يدها بالم من قوه قبضته: اعرف امشيي اتركني
تركها وركب السياره
وهي جلست بالكرسي وسندت ظهرها وعقدت حواجبها بالم ظهرها يعورها بسبب انه دفها على باب البيت بقوه
شغل السياره ليمشي دون لا يتكلم معاها ولا كلمه
-
-
قفلو الباب وخرجو متجهين لبيت ابو فادي
ليان :خايفه عليها
بتول:ان شاء الله تغير رأيها
ليان:ان شاء الله
مروا من عند بيت منصور
تذكرت وائل وكيف سحب على رسالتها لما شافت سيارته اكيد معصب منها:اءء ليان
زمان ما شفت خالي منصور بشوفه انت اسبقيني
ليان :سيارته مو موجوده بس سياره وائل
بتول :اووه جد ما ادري
ليان :لا انا ادري
وادري انواع كل سياره ساقها من اول من بدا يسوق وكيف غيرهم اول وحده سوا حادث قوي وباعها والثانيه باعها لما تخرج وتحسن وضعه واشترى هذي ليكشخ فيها
بتول:تذكري عنه كل شي
ليان :اذكر عنه اشياء يمكن هو نسيها
بتول :سامحيني بس هذا غباء مو حب
ليان:لا مرض او بالاصح متلازمة
بتول : متلازمة الحب
ليان: لا متلازمة وائل
بتول ناظرتها وبعدها تنهدت :طيب يلا امشي بشوف نور
-

نور كانت جالسه ترتب كتبها
دخلت بتول الغرفه
نور ابتسمت لها
بتول : قالت لي ليان كنت مع امها ايش تكلمتو فيه
نور :ولا شي قالت لي بنسوي زواج هنا بالبيت يوم عقد القران وبس
بتول : طيب انتظري لين تخلصي دراسه
نور : كنت ناويه كذا بس فادي ما يبي وقال لي زواجنا ما بيأثر ومو باقي شي اصلا وتخلص السنه
بتول تكتفت: وانت راضيه بزواج زي كذا هذا زواجك الاول
نور :وان شاء الله الوحيد
بتول: مو هذا قصدي
نور : لا اهل عندنا ولا عندي صديقات يستاهلو اعزمهم ليش اسوي زواج كبير
بتول :طيب وين بتعيشو
نور: ما ابي ابعد عنك بترتب لنا غرفه هنا
بتول: وهي عندها شقه كامله فوق
نور: لا قالت لي انه الاسبوع الجاي ببدوأ بنى شقه جديده فوق بس اول تخلص الاوراق حقت البنى
ولين ما تخلص احنا هنا
بتول تأففت
نور :خلاص يا بتول والله دايما تخربي لي وناستي حسسيني انك مستانسه لي
بتول ابتسمت وقربت تحضنها :الله يسعدك ويوفقك بحياتك الجديده
مين قالك مو مستانسه بالعكس بنتي الهبله بتتزوج وبفتك
بادلتها نور الحضن: احن اخت بالعالم احبك
بعدت بتول بسرعه على صوت مسج بجوالها
نور رفعت حواجبها بإستغراب منها وشهقت من شافتها مبتسمة
اما بتول اختفت ابتسامتها بعد ما قرأت الرساله وبنفسها " اوك راسل لي بس اوك "
رجعت قرأت رسالتها
" وائل ادري اني تكلمت معك بطريقه مو زينه ، اعتذر "
وبعدها قرأت رسالته " اوك "
نور قربت بهدوء منها بتحاول تقرأ
بتول رفعت الجوال : خيير
نور : فضول بعدين ليش ما تبي اشوف
شهقت : تحبيي!
بتول ضربت كتفها : انقلعي ليش محسبتني زيك
نور : طيب لا تقولي بعرف بطريقتي
سككت بتول : نور انقلعي روحي ل ليان
نور : اي بروح لحماتي احسن منك
بتول كشرت وصارت تقلدها : انننن
نور ضحكت وخرجت من الغرفه ببطئ بسبب رجلها
بتول مسكت الجوال بسرعه واتصلت فيه
ابتسم وهو يشوفها تتصل وجلس يناظر الجوال
وعلى اخر رنه رد : الو
بتول :وائل
وائل : نعم
بتول : ايش اوك ما فهمتها
وائل : قلتي اعتذر وانا قلت اوك بمعنى اعتذارك مقبول

بتول : كثر الله خيرك
وائل : امين
بتول بعصبيه : خلاص وائل ما صارت يعني والله اني ما اعرف اتعامل مع الرجال غير كذا مو متعوده على اللطافه
وائل ابتسم : وليش تبرري لي
بتول تنرفزت : اسحب اعتذاري وكلامي وانا غبيه الي اتصلت زين؟
ضحك وائل بقوه لتتنرفز اكثر وبعدها نطق : طيب كيفك
ابتسمت وأخذت نفس :تمام
وائل : ايه اكيد بتصيري تمام بعد ما سامحتك
بتول : سلام
وائل ضحك : لا وين طفشان
بتول : وش اسوي لك
وائل : سولفي
بتول سكتت وتذكرت ليان حست الحاجز الي بينها وبين وائل كبر اكثر حبت تسأله لتعرف افكارها هي وين تتجهه : وائل بسألك كذا سؤال جا ببالي
وائل: اسألي
بتول : ايش تعني لك ليان
وائل عدل جلسته : مين ليان
بتول : بنت خالي
وائل بإستغراب : ايش هالسؤال ولا شي
اصلا نادرا ما اشوفها
سكت شوي : ايي وسمعت عنها كلام مو زين
معرف اكثر من كذا
بتول بإستغراب : كلام مو زين كيف يعني
وائل : من زمان حتى انقهرت لانها بنت عمي وكنت بقول ل فادي بس بالاخير سكت يعني سوالف مع شباب وكذا
بتول استغربت بزياده وبنفسها " اذا هي بتموت على وائل وما قدرت تقول له ليان عمرها ما سوت شي غلط " :مين قال لك
وائل : العنود
بتول عصبت على صديقتها: لا تصدق هالكلام ليان ابدا ما تسوي الخطأ
وائل ابتسم : فديت الي يدافعون عن صديقاتهم مو موضوعنا الحين ليش سألتي
بتول انحرجت : ولا شي بس كلام
وائل بهدوء : بتول
بتول : ممم
وائل تنهد : ولا شي
بتول وبالها مشغول مع ليان : طيب سلام
وائل : ليش
بتول : مشغوله
وائل قفل منها وضرب راسه : وش كنت بتقول لها ي مجنون اثقل شوي
بتول قامت لليان :ليان
ليان ناظرتها
بتول جلست : بقولك شي محيرني
ليان : قولي
بتول : موو انا و وائل بيننا شغل
كنى نتكلم وسألته عنك عشانك يعني
ليان ابتسمت ناظرتها بإهتمام وقلبها يدق
ونور بعقلها "اجل وائل سبب بسمتك يا بتول "
بتول : من بين الكلام فهمت انه العنود قالت له كلام عنك مو كويس بصراحه تضايقت ما ارضى عليك
ليان شهقت : زي ايش ومتى
بتول : من زمان
سكتت ليان وهي ترجع بذاكرتها تحاول
تتذكر شي
بعد شوي شهقت بعد ما تذكرت وتقوست شفايفها للأسفل برجفه وصارت تبكي
بتول حضنتها
ليان زاد بكاها كانت خايفه تعترف له وياخذ عنها فكره خطأ : والله لاذبحك يا عنود اذا تبليتي علي مو كذا كان الاتفاق
بتول : وش فيك قولي
ليان بعدت عنها: هالكلام قبل خمس سنين
كان عمري ١٥ لما فادي خطب العنود
نور جلست بإهتمام
بتول: طيب؟
ليان وهي تبكي : استغلت مشاعري تجاه وائل
وقالت لي يا اما بقنع اهلي ما يخطبوها عشان لا يجبرها ابوها
نور عقدت حواجبها " ما كنت تبيه " : ليش ؟
ليان دون وعي : كانت تبي واحد غير فادي وقالت لي لو قدرت اقنع اهلي بتقنع وائل فيني وبيخطبوني
ولو ما قدرت بتكرهه فيني
بس انا ما اقدرت اهلي ما أخذوا بكلامي
ومع كل هذا ما قلت انها تحب وهي بتتزوج اخوي بس مدري هي كيف كرهته فيني
نور بنفسها " ما تبيه وتحب الله الله
جاتني المعلومات دون لا اطلبها "
ومسحت دموعها بسرعه : والله لا ذبحها
قامت بسرعه
وبتول تنادي عليها
نور : اتركيها خلها تذبحها ونفتك
ليان جرت لبيت فادي
وصارت دق باب شقتهم بقوه
فتحت العنود ليان دفتها بكل قوتها : انت ايش قايله لوائل عني
العنود : بشويش مو فاهمه
ليان : يوم م قدرت الغي الخطبه
العنود ضحكت: انت للحين تحبيه تحزني
ليان رفعت يدها وضربتها كف
العنود حطت يدها على وجهها
ليان : انا الي ما رضيت اقول لاحد عنك قلتي له اشياء كذب عني انت ما تخافي ربك؟
العنود ردت لها الضربه
ليان مسكت شعرها : بس انت الحين تبيه ل فادي
العنود بعدتها عنها : ايش بتسوي
ليان : قريب بيتزوج هو ونور ونور ما تستاهل يكون لها شريكه والي خلقني لاندمك والحين انا مو بنت ١٥ سنه تضحكين علي
العنود بصدمه : نوور
ليان بترد لها حركتها وضحكت: للحين ما تدري تحزني
وتركتها ونزلت والعنود حست الدنيا تدور فيها : نور يا فادي نور
جلست على الكنبه بسرعه وصارت تبكيي
-
-
فسخت عبايتها وناظرت شكلها التعبان بالمرايا ما تكلم معاها من اول ما رجعو
دخل الغرفه وبعصبيه: انت لسى ما بدلتي الزفت هذا
سكتت وهو يشوف نصف ظهرها العاري لونه ازرق على بنفسجي قرب منها بخوف
رفيف سكتت بخوف وهي تشوفه من المرايا يقترب منها
تسارعت انفسها لما وقف خلفها رفع يده ليلمس ظهرها وهي صارخت بألم
فيصل: من ايش؟
رفيف تناظره من المرايا : مين الي ضربني على الباب
عقد حواجبه من تذكر
وشد بيده على مكان الضربه لتصرخ بصوت عالي
فيصل : تستاهلي
بعد عنها ليخرج من الغرفه
وهي مسحت دموعها من الالم وبهمس: وانت تستاهل
سكتت من شافته رجع ومعه كيس ثلج: اجلسي
جلست على السرير بإنصياع ليرتفع فستانها فيصل مرر يده البارده بسبب الثلج على فخدها: وانت كنت كذا جالسه عند صديقتك ؟
رفيف بتوتر :شفيها يعني
فيصل حطت لها الثلج بقوه على ظهرها وهي جالسه وهو واقف
عقدت حواجبها بالم
قرب من اذنها ويده ملتفه حولها عشان يمسك الثلج على ظهرها : اول شي خروج من البيت دون لا تخبريني بالاول ممنوع ثاني شي ان مره ثانيه شفتك خارجه نفس هالمنظر مسويه استعراض يمين بالله اذبحك
ناظرته بقهر وبنفسها " انت ذبحتني وخلصت كان حميتني من نفسك ومن شهوتك الي دمرت حياتي "
حطت يدها على بطنها وهي تحس بالم : خلاص روح انا بمسك الثلج
تكلم وهو يناظر عيونها : ما ابي حارمتني منك اسبوع خلني املي عيوني منك
رفع يده ليفتح لها شعرها ويبعده عن ضهرها لكتفها
قفلت عيونها من لمساته لظهرها ورقبتها وهو يبعد شعرها
قفل عيونه وهو يشم شعرها
بلعت ريقها وهي تبعده
فيصل فتح عيونه وهو يمرر يده على شعرها رفعت راسها تناظره
فيصل بهمس : لو شفت يوم شعره وحده منه برا الحجاب بحرقه لك
رفيف بنفسها " ايش بقي فيني ما حرقته "
حطت يدها على بطنها من زاد الالم ونزلت راسها : ابعد عني
ترك الثلج ليحضنها وهو واقف وجهها اندفن بجسمه نطق بنفس همسه :
رُحماكِ ساحرةَ الأجفان رحماك ... فَالقَلبُ رَغمَ الصد لا زالَ يهواك

وكانها تنتظر تسمع منه اي شي لتفيض دموعها من عيونها وانفجرت باكيه بصوت مرتفع
قبّل راسها وهو يشد عليها
ازاد بكاها ودفعته عنها : ابعدد عنييي
فيصل رجع حضنها وشد عليها بقوه : اششش

-
-
انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 01-05-2019, 07:20 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


البارت الثامن عشر
-
-
صباح جديد
لبست حجابها :وينه خالي يوصلنا اليوم لازم
فادي يعني ؟
ضحكت نور وهي تحط مرطب أمام المرايا : وانت ليش معصبه
ولفت ل بتول : ولا كان قلنا ل وائل
بتول بعصبيه : ليش انشاء الله
بعدين انت رايحه مدرسه مو زواج يلا
نور اخذت عبايتها وضحكت: يلا
بتول : ما ابي ولا كلمة بالسياره فاهمه
نور : وليش هالتنبيهات اول مره
بتول : والله م كنت منتبهه محسبه اختي بريئه وش يدريني انكم راسمين على بعض
ضحكت نور بشغب : يلا لا نتأخر عليه
نزلو ليشوفوا ليان واقفه تنتظرهم
بتول ناظرت عيونها الي منتفخه من البكى
مسكت يدها وشدت عليها
وليان ابتسمت لها
خرجوا من البيت
وليان اتجهت تجلس بجانب فادي
نور بهمس : كلها مسألت وقت وتنقلعي ورا وانا قدام
ليان ما قدرت ما تضحك : الحين نسأل فادي ونشوف
نور : لا لا اسحب كلامي
تكفين اسكتي
فادي رفع صوته : يلا اصعدو تأخرت على دوامي
ركبو وجلست نور خلف كرسي ليان
نور : سلام
فادي ابتسم : وعليكم السلام
ناظرت بتول الي تناظرها وهمست : ايش بعد السلام لله
ليان بنذاله : إلا فادي بقولك شي
فادي : قولي
نور مدت يدها لتقرص كتف ليان بخفيف
ليان ضحكت وبعدها تكلمت : شوف لا زوجتك الاولى ولا الثانيه كانو من اختياري وش رايك الثالثه انا اختارها لك
فادي ابتسم : تمونين يا اجمل اخت والرابعه بعد
ضحكت ليان بقوه وتكتفت وتنتظر من نور تتكلم
بتول : عفوا على التدخل بس بسأل
ليان : ايش؟
بتول : اعرف انه متزوج وحده مو ثنتين اختاري له ثلاثه
ضحك فادي على رد بتول ودفاعها عن نور
نور سحبت نفسها على المقعد الجلد لتصير جنب بتول وقبلت خدها
ورجعت مكانها
ليان : ايه يا بتول باقي ما تزوج الثانيه بس ما في داعي اختارها انا لانها اختياره هو
وش تبي اكثر من كذا عكس الاولى اختيار ابوه
نور ابتسمت بقوه
وفادي همس ل ليان بضيق : بلا مقارنات مالها داعي وسوالف الاحزاب من الحين
ليان بنفسها " باقي ما شفت شي " : بعدين يا بتول مو بحاجه ل دفاعك عنها بهالسياره مافيه احد يرضى عليها وكلنا نغليها
نور بدلع عفوي : تسلمو لي
وارتبكت من النظرات الي فجأه اتجهت لها بتول وليان والاهم فادي الي التفت عليها ومبتسم لها
وجهها حمّر
بتول :كأنه المدرسة اليوم صايره بعيده ولا يتهيأ لي
ضحكو وفادي رجع لوضعه من انتبه الاشاره صارت خضره
وصلو مدرسة نور ونور اخذت شنطتها :يلا سلام
نزلت : اءء صح مين بياخذني؟
فادي التفت لها بسرعه: اذا مافيه احد انا معندي شي
ليان :الحين صار ما عندك شي وفاضي؟
نور ضحكت وهي تناظر بتول: اي ما فيه احد
ولو فيه مايصير تبقى فاضي
ضحكو ليان وفادي ابتسم وهو يناظرها
بتول : يلا يلا توكلي
وانا باخذك قبل لا اروح الشركه
نور ابتسمت بخفيف : خلاص اصلا كنت امزح لا تعصبي
بتول قربت من الباب لتسحبه وتقفله
وأشرت لها تروح
راحت وهي باقي مبتسمه
وفادي مشي وهو كمان مبتسم
وبتول لقت نفسها دون شعور مبتسمه ل بسمت نور وبنفسها : ان شاء الله ما تفارقك هالبسمه
وليان حطت راسها على الشباك وهي تفكر بالي صار امس والعنود ووائل وبنفسها " لمتى وانا حابسه نفسي بوهم وكلهه بسببك يا زفته حسبي الله فيك ما اكون ليان اذا ما جبت فكره تندمك على الساعه الي كرهتيه فيني وعلى الساعه الي تزوجتي فيها اخوي "
-
-
جالسه على الكنبه وتهز رجولها بتوتر
خالد :قولي الي عندك واخلصي مسويه لنا توتر
تقوست شفايفها للاسفل : فادي
وائل مسك يدها :لا تبكي ... ايش فيه
بدأت تبكي : بيتزوج
سكتو جميعهم مراعاه لمشاعرها
منصور:انت يوم رجعتي له قلتي انه قال بيتزوج يا يبه هذا حقه يبي عيال عسى ربي يرزقك فيهم ويقر عينك
زادت بكى :يبه انت تدري مين بيتزوج ؟
منصور تأفف بسبب الموقف ما تهون عليه بنته وما يقدر يتدخل ب حياة ولد اخوه : اي ادري
ام خالد عصبت :انت شتقول عارف وساكت مين ؟؟
وائل : يمه
العنود :انت السبب يا يبه انت ... انت الي جبتهم ودخلتهم حياتنا
خليتو انت واخوانك بنات الشوراع يطولو الي ما عمرهم حلمو فيه
منصور عصب :احترمي نفسك لا اربيك من جديد
وائل: مين؟
خالد : بنات عمتي؟
العنود :ومن غيرهم بنات الشوارع
وائل تنرفز : لا تكبري كلام
خالد :عنود بلا طول لسان
ام خالد :مين منهم العقربه نور
العنود هزت راسها بضيق
ام خالد :حسبي الله فيها وفي اختها وزوجك المخفه
وانتم ؟ ليش ان شاء الله تدافعون
سحر مسويات لكم بنات ال**
منصور قام : ل هنا وبس سكتت عن نقص عقلكم بس يا ام خالد اختي لا تقربي منها
قاطعته : ايه الحين بدافع عن اخته الي بسببها الناس صار معندهم سالفه غيرنا بسببها نقلنا بيوتنا وتركنا كل شي خلفنا
الحين تجي بنتها تاخذ زوج بنتي والله العالم اختها على مين راسمه
منصور قفل عيونه وهو يستغفر لا يسوي شي يندم عليه :عنود روحي بيتك قبل لا ترجعيله قلت لك موافقه على طلبه قلتي اي موافقه انه يتزوج الحين ليش مستغربه
العنود : ما كنت عارفه انه بسرعه وما كنت عارفه انها نور
منصور يمكل كلام : وان سمعت عنك اي شي او قايله شي لهم شي ماله داعي انا الي بحاسبك
وانت يا ام خالد اخر مره اخر مره تتكلمي عن اختي وبناتها ولا والله تحرمي ..
قاطعه وائل : يبه قول لا اله الله وما بيصير الا الي يرضيك
منصور ناظرهم وخرج وهو معصب ويستغفر
ام خالد:يمه لا تخافي انا معك
خالد: يمه هو بيتزوج سواءا هي ولا غيرها
العنود:ايه ادري بس وش بيقولو علي
تارك العنود وماخذ عليها بنت الشوارع
وائل عصب:خلاااص انا الغبي ما خليت ابوي
يسوي الي يبيه وشوفو ترا اي اي شي بتسووه ما بيأذي غيركم واذا هو بيتزوجها هي اختها المسكينه وش دخلها
حافظي على زواجك يا العنود وانت يا امي نصيحه
العنود:اختها المسكينه ؟ شكلي عرفت على مين ناويه اختها
وائل سكت
خالد :عن قلة الادب والقذف انقلعي بيتك دون كلام
ناظرته:لا الحين احترت على مين ناويه طلعو اخواني زي زوجي مخفات
وائل صرخ : اقسم بربي ان ما سكتي الحين لا ادفنك بمكانك
العنود وقفت بغضب : ليش ما توقفوا معي ليييش !!! لييش تكرهوني
بدال ما تمنعو فادي
قاطعها وائل : هذا الي ناقص كيف
روحي تكلمي مع زوجك وحلو اموركم وفكينا لا تنزلي من عيني اكثر
العنود رجعت تبكي:وانا اقول عنك الحنون كذا يا وائل
ما توقعت منك هذا التصرف السلبي ابدا ولا من ابوي
وائل اخذ نفس :لا اله الا الله
عنود انت غلطتي على البنات وعلى امهم وعشان كذا ابوي عصب
واذا علي انا ما يطلع بيدي شي
هذا زوجك تكلمي معه وحلي اموركم
العنود مسحت دموعها بعنف : ما رح انساها لكم
ويمين بالله ان طلعت شكوكي صح واختها راسمه على واحد منكم
وهو سايرها لأحرقكم سوا مع فادي ونور
خالد وقف وهو يناظر امه : يمه بنتك جنت خليها تسكت
ام خالد وهي مأثر فيها كلام منصور : روحو من هنا كل واحد على أشغاله يلا
وائل حرك راسه بعصبيه: اي احسن
خرج وكلام اخته براسه خرج جواله وارسل لها "بتول ابي اشوفك الحين "
-
شافت المسج واستغربت
وارسلت"انا بالشركه"
ارسل"طيب جايك"
-
بقيت فتره تناظر الجوال بعدها قامت بسرعه لترتب الاوراق المتناثرة على المكتب وبعدها وقفت ومو عارفه ايش تسوي
اتجهت للحمام وناظرت شكلها بالمرايا ورتبت حجابها
خرجت واتجهت لشنطتها وصارت تدور فيها: انت ليش ما معك عطر اصلا من متى وانت تاخذي معك عطر عشان تدوري عليه
بعدت عن شنطتها:واصلا ليش تدوريه انت فاضيه ل هالسوالف عندك الف شي ومذاكره بعد
تأففت ورجعت جلست بمكانها وتحاول ترجع تركز بس فكرها مشتت فيه:ايش يبي؟
تحس نفسها قاعده تنتظر اللحظه الي بيندق الباب فيها
بعد شوي ارتبكت من اندق الباب وعدلت جلستها:ادخل
السكرير :الاستاذ وائل بيشوف حضرتك
بتول:قول له يتفضل
ما في ثواني الا كان قدامها بطوله الفارع ب سماره المميز حدة ملامحه العربيه
ابتسمت ووقفت:حياك
بعد عن الباب ليوقف قريب
ب وجوده تحس بإحساس جميل .. امان او ممكن ظهر تحس بسند واقف يدعمها بدون شروط ولا قيود وبلا مقابل
وائل :اختك وفادي بيتزوجو؟
بهتت ملامحها وبنفسها "تكفى لا تكون بهالتفاهه تكفى لا تحرمني من فرحتي ونشوة شعوري بوجودك انت علمتني اشياء جديده ضفتها لقاموس حياتي اهتمام خوف لهفه سند
كلها اشياء جديده بحياتي"
وائل :الجواب صعب لدرجة ياخذ كل هالوقت؟
اخذت نفس لتمشي وتوقف امامه:اي صعب واصعب مما تتخيل
وبربكه بانت عليها:لاني اصلا مو موافقه بس ما اقدر اجبرها هذا خيارها
وائل سكتت ما عنده كلام يقوله كان يناظر ارتباكها ولمعت عيونها وكلام اخته براسه وبنفسه " لا يا عنود انت خطأ هالمره مستحيل براءة هالعيون تكون زي ما قلتي لازم اسب والعن نفسي لاخر يوم بحياتي بسبب الافكار الي كانت براسي قبل شوي بسببك...براءه الكون كلها تجمعت قدامي بسيدة القوه والضعف "
ابتسم بخفيف على آخر كلمه قالها بنفسه
وعلى الاسم الي سماها ياه من فتره
ارتبكت اكثر من سكوته وبعدها بسمته نطقت بنفس ربكتها دون وعي:قالت لي شي اقنعني
وائل:ايش هو
بتول:وانا اعطيها اسباب رفضي
قلت لها من بين الكلام ما نبي نخسر خالي منصور وعايلته
شتت عيونها عنه:قالت لي لو انهم يحبونا ما بنخسرهم
ابتسم كلامها حرك المشاعر الي يحاول يضغط على نفسه ويخفيها مو بس عنها وعن نفسه صعب ان وائل يصرح بمشاعره لنفسه فكيف لها نطق بتردد:ومنصور وعايلته يحبوكم كثير
ضحكت هي استخدمت اسمه تحت مسمى منصور وعايلته
وهو رد عن نفسه بنفس الصغيه وكأنه لمس تركيزها على اسمه المخفي تحت كلمة عايلته
وهو ضحك لضحكتها
قاطع ضحكتهم البريئه من اي خبث او رياء او اي هدف فتح الباب بقوه كان داخل مندفع بس سكت من شافهم واقفين سوا
بعدت بتول عن وائل لتناظر عمها وبعيونه اجتمعت نظرات الحقاره وهو كله قهر بسبب ان نور راحت من يدينه ولازم يلقى طريقة ثانية : كنتِ بتعطيني كف
ذاك اليوم لما قلت لك انك قاعده *** مع عيال خوالك
قاطعه وائل الي دفه بكل قوته ومسكه من ثوبه : وش قلت؟ ايش تسوي ؟
فيك خير عيدها
بتول جرت له ومسكت يده الي ماسك عمها فيها : اتركه وائل اتركه
وائل التفت ليدينها الملتفه حولين ذراعه بعدين ناظرها ... بالوقت الخطأ
ليستغل ابو فيصل تشتت وائل ويدفه ويبعده عنه
بتول تركت يد وائل بعد ما شافت وائل بيرجع يضرب ابو فيصل مره ثانيه لتوقف بينهم وظهرها لوائل ووجهها لعمها : نعم ايش تبي
ضحك بسخرية: كذا بتحميه يعني؟
وائل كان بيتحرك ليمسكه بس بتول رجعت بكل قوتها للخلف ليصير جسمها ملاصق له
لحتى تمنعه يتحرك بس متدري ان حركتها العفويه شلت حركته كلها
نطقت : تصحيح انا بوقفتي بعدته هو عنك
يعني حميتك انت بغض النظر انك ما تستاهل
ابو فيصل : ما هميتيني لا انت ولا وهو
انا جيت اوقفك عند حدك على اي اساس تتحكمي بالشركه بكيفك
بتول بعدت عن وائل لما هدي الوضع بينهم : والله انا لي نص هالشركه ما رضيت تتعاون معي اجبرت اني آخذ قرارات لوحدي وغير قابل ل التراجع يعني كلامك معي ما منه فايده تقدر تروح مكتبك
ابو فيصل بعصبيه : تأمريني ؟
بتول : افهمها زي ما تبي مكتبي وحره
ابو فيصل رفع راسه ليأخذ نفس قوي ونزله : استانسي بلعبتك هذي المديره وحركات حرام بسمحلك تعيشي طفولتك الحين
بتول: يعني تعترف انك سرقت طفولتي
ابو فيصل هو متوجهه يخرج وقف عند الباب : انت سرقتيها من نفسك بعنادك
بتول ضحكت ومن داخلها تبكي : من وانا صغيره ما رضيت بالذل ورضيت طفولتي تنسرق واني اعيش بكرامه واترك بيتك الظالم ...مع عدم قدرتي على ترك ظلمك برضى الحين ؟
ابو فيصل : ناكرت المعروف
وائل تنرفز وخصوصا لما تذكر اخر امور وصل لها بقضيه ابو بتول : خلاص كفايه
اتجه له ودفعه عن الباب وقفله
ليلف وجهه عشان هيبته عند الموظفين ويروح مكتبه بقهر
وائل لف وجهه لبتول الي اختفت ابتسامتها وضحكتها كانت تصارع نفسها لعدم البكى من الذكريات الي اجتاحت ذاكرتها
ابتسم ليخفي الضيق الي اجتاحه بسببها :يا ليتي دايما اتهاوش وانت الي تفزعين
ناظرته وهي تحاول تتذكر واحمر وجهها ل تصرفاتها وزادت رغبتها بالبكى بسبب احراجها
تقوست شفايفها للأسفل وقفلت عيونها تمنع الدموع
جلست بقوه على الكنبه
واتجهه وائل لها
وجلس على الارض نصف جلسه ومسك يدها : ابكي لا ترهقي نفسك بالمقاومة
سحبت يدها منه وحطت يدينها على وجهها وصارت تبكي من قلب
نطق بضيق وهو يشوف انتفاضة جسمها الضئيل بسبب البكى: صدقيني نهايته قريبه
رفعت يدينها وهي تحاول تمسح دموعها : مو عليه .. ابكي على نفسي
مد يده لخدها ومسح دموعها :اجل مالك حق تبكي على نفسك ايامك الجايه كلها بتكون حلوه
نطقت بصوتها الباكي :كيف بتكون حلوه كيف بتكون غير عن حياتي الماضيه وانا كل شي ضدي افكر بدراستي ولا بالشركه وكيف برمي عمي برا كل شي افكر بأبوي مرتاح بترابه وانا ما اخذت حقه
ولا بنور الي معرف مصيرها قررت تتزوج خايفه عليها من هالزواج خايفه تتعب او تحزن او تندم خايفه افقدها خايفه يجي اليوم الي بتتزوج وافتح عيوني من النوم ما القها بجنبي خايفه من فراقها والوحده هي كل اهلي ولا ليان اهه يا ليان ... سكتت وهي تشهق من البكى خايفه تتعمق بفضفتها وتوصل له و توصل لاسمه
مسك يدينها بقوه وهو يحس عيونه اغرورقت بالدموع يحس نفسه يبكي معاها دون لا تنزل دموعه شكلها بكاها رجفتها كيف انفجرت وطلعت كل شي بقلبها الجبار: بنحل كل شي سوا واذا على اختك كذا كذا مفارقتها وكل وحده منكم بتتزوج .... كل هذا بقلبك يا بتول
لا تشيلي اكبر من طاقتك يا بتول امسحي دموعك يلا
بتول صارت تمسح دموعها :اول مره اخرج الي بقلبي لاحد
وائل وقف ولف وجهه عنها وهو يحس بلل بعيونه مسح على عيونه بسرعه وجلس على الكنبه الي امامها : لا تترددي ابدا انك تخرجي الي بقلبك لي واوعدك انا بصير افضفض لك لاني نفسك مالي احد اقول له الي بقلبي
بتول : عندك امك مو حسد بس في احد عنده امه ويحس بالغربه الي احسها
وائل : غربه ؟!
بتول:ما اقدر اوصف شعوري غير بالغربه
احيانا اتمنى احد بحياتي اول ما تضيق هالدنيا فيني اجري عليه واحضنه واقول له الي بقلبي احس نفسي غريبه بين كل هالناس
وائل ابتسم بضيق : تقدري تعبريني هالشخص بس من غير الحضن هو انا معندي مشكله بالعكس بس عشانك ف بنأجل موضوع الحضن شوي
ابتسمت من بين دموعها بعدها سكتت بإستغراب من كلامه الاخير
قام وائل بتوتر: انسي ..المهم مو تاركك هنا وانت بهالحاله يلا بوصلك البيت
بتول :لا باقي عندي اشغ..
قاطعها: مو بكيفك اغسلي وجهك وانتظرك بالسياره
خرج قبل يسمع ردها وضيق الكون كله فيه
يتمنى لو عنده القوه الخارقه الي تريح لها قلبها خرج جواله واتصل :الو .. اهلا .. جبت لي مكالماته الدوليه .. ادري على الاقل جيب لي الارقام الي يكلمها .. اوك ..سلام
فتح سيارته وهو يكلم نفسه :قريب بعرف وش مخبي يا ابو فيصل
-
-
ناظرت نفسها بالمرايا بفستان ضيق جلد باللون الاسود لمنتصف الفخد شعرها الطويل الكستنائي منسدل على اكتافها وظهرها و روج بنفسجي غامق مررت يدها على شعرها وهي تذكر حب فيصل له وغزله المتخصص بشعرها
تنهدت لفكرها هي تحب شعرها كيف بتضحي فيه تنهدت بتعب وهي ضايعه قررت انها تستمر قررت على الاقل بنظرها تعيش باقي حياتها بكرامه هالقرار كان بسبب حبها الكبير له بالامس وبعد عناقهم وكلامهم كان عندها تناقض كبيير قررت على الأقل انها ما كرهت فيصل وانها لسى تحبه وكثيير : لازم نتعادل ي فيصل ل حتى اقدر اسلم قلبي مره ثانيه لازم نتعادل لحتى ارجع رفيف الاولى
ناظرت ساعتها وجرت لتخرج عبايتها وشنطتها وترميهم على السرير بشكل عشوائي
لحتى بتهيأ له انها رمتهم بحالة استعجال
ارتبكت من دق الجرس انتظرت شوي ليدق الجرس مره ثانيه وجرت للباب وفتحته
-
دخل البيت وابتسم بإعجاب بعد ما وقعت عيونه عليها كل ذره بجسمه تنطق بعشقها
لف يده حول خصرها ليقربها منه مع طولها والكعب تقريبا وصلت ل طوله ناظرت عيونه الذايبه بتأمل تفاصيلها ارتبكت لتبعد يده عن خصرها : اءء ادخل ارتاح وانا بسوي الغدا
فيصل استغرب نفورها منه الي وضح له من ملامحها ونطق:الغدا مو جاهز
مثلت الارتباك:لا بسويه
وصل له ارتباكها لتنجح بالي تبيه :طيب انا جوعان خلص لا تعبي نفسك بنطلب جاهز
ابتسمت ابتسامه صفرا
مشي ليدخل الغرفه وتبعته بخطوات بطيئه وصوت خلخالها واصل لمسامعه لف لها بعد ما وصل الغرفه وشاف العبايه والشنطته :خرجتي من البيت؟
حركت يدينها بعشوائية وتحاول تمثل الارتباك
الي اصلا اعتراها من نظرته الناريه:لا لا بس كنت برتب عباياتي مع شنطي وكذا ونسيتهم
هز راسه رجع للغرفه وهو يفتح بأزارير قميصه
نطقت بصوت خافت بعد تردد وهي قصدها يسمعه:الحمدلله صدق
قبض يده بقوه بعد ما وصلت هالكلمه لمسامعه وحركت كل شي فيه رمى قميصه واتجهه للحمام وقفل الباب بقوه: تكذبي علي يا رفيف ؟ ليش
تنهد: بس بعرف الي عندك قريب
دخل تحت الدش بعد ما ابعد ملابسه عنه
لترجع له افكاره وهو تذكر اناقتها فستانها المثير العبايه المرميه بإستعجال تأخرها بفتح الباب جن جنونه من افكاره وين كانت بهالشكل واخفت عنه وكذبت عليه
قفل المي الحاره بقوه ووخرج من تحت الدش بسرعه واخذ المنشفه ولفها عل خصره وخرج من الحمام
التفت عليه بإستغراب من سرعة استحمامه كانت تقفل ازارير بجامتها الزرقاء الواسعه بأكماها الطويله
بقي يناظرها لدقايق"بدلت ملابسها ؟"
رفيف : فيك شي
لف وجهه عنها بهدوء عكس الي داخله وهو ناوي يمثل عليها استغفاله
وهي استغربت سكوته "ما نجحت هالخطه يا فيصل اعرفك ذكي بدلت ملابسي عشان تفكر فيها "
ابتسمت بقوه "معقول كل هذي ثقه فيني"
فيصل نطق : ببدل وانام
رفيف: والأكل
فيصل : تبي اطلبي لنفسك
رفيف: لا اصلا تغديت
فيصل نظر لها ورفع حواجبه: مو قلتي مو مسوية اكل
رفيف تمثل الارتباك : كان في اكل باقي من امس
حرك راسه وفتح الدولاب يخرج ملابس وبراسه الف سؤال
رفيف خرجت من الغرفه وتركته مع اسألته

-
-
ركبت بالسياره وقفلت الباب
التفت عليها وابتسم:كيف صرتي؟
بتول:الحمد لله
مشي بالسياره
وهي اندمجت بأفكارها وبنفسها " لا مشاء الله عليك بالسياره تجلسي بالخلف انه يعني ما يصير اجلس بجنبه وانا قبل شوي مو باقي غير احضنه
سكتت افكارها شوي لترجع تفكر " طيب وش تبي تجلسي قدام يقال خاربتها خاربتها والله صايره قليلة ادب"
وائل وهو يناظرها : ايش تفكري فيه
تنهدت :ولا شي
وائل:طيب ابتسمي لو مره
بتول:وايش المناسبة
وائل:الحين البسمه تبي مناسبه
بتول:ليش الي يسمع كلامك يقول عمرها م ابتسمت
وائل:ودي اشوفك مبتسمه من قلب
بتول رفعت حواجبها :اذا فيه شي يخليني ابتسم ببتسم
وائل:خبرتي قليله بس وش ممكن يخلي البنت تبتسم
بتول:ولو عرفت انا مو زيهم
وائل: مين هم
بتول:البنات
ضحك:ليش البنت بنت من ايام حوا
وشدد على الكلمه:قوارير
بتول سكتت وهي تناظره
ابتسم من شاف محل قدامه وجاته فكره وقف السياره بعيد عنه:الحين اجي
ونزل
بعد شوي خرجت جوالها لتشوف مكالمه فائتهة واتصلت
نور: الو
بتول:اهلا ..صوت ازعاج وينك
نور:بالسوق دقيت عليك وما رديتي وخالي اخذنا انا وليان
بتول:متى راجعه
نور :ما ادري بس تدري سوالف العروس كثيره وكثير باقي علي اشياء
بتول لفت انتباها وائل الي قرب من السياره بس هالمره فعلا اتسعت ابتسامتها وهي تشوف الي بين يدينه تسارعت انفاسها
نور :وينك قاعده اكلمك
بتول بربكه:اكلمك بعدين
وقفلت
دخل وائل السياره
وبتول صارت تناظر الشباك وتحاول تخفي بسمتها
وائل :واخيرا شفنا هالبسمه
اتسعت بسمتها
وائل ضحك
رفعت يدينها وغطت وجهها بإحراج
وائل مد لها باقة من الورد الابيض
بعدت يدينها عن وجهاا لتنطق بإحراج :ليش
وائل :صديقتي زعلانه لازم نسعدها شوي
ابتسمت لكلمة صديقتي واعتبرتها مبرر لتمد يدينها وتاخذ الورد ناظرت الباقه وهي مبتسمه ونزلت راسها وشمتها بعمق رفعت راسها وهي تحس بإحساس جميل
عدل جلسته عشان يسوق وهو مبتسم لحركاتها وكيف حاضنه الورد بيدينها
-
-
وصلت البيت ما كان فيه احد تنفست براحه كانت خايفه احد يشوف الورد
جلست على السرير وبيدنها الورد تنهدت بحب رفعت يدها لتستقر دون شعور على قلبها قفلت عيونها وبسمتها على وجهها ما تبي يفارقها هالشعور الي مو عارفه له اسم ،،
اما هو راح ليكمل شغله، ابتسم وهو يذكر تفاصيلها الصغيره والبسيطه خجلها بسمتها ربكتها حمرت وجهها
مو مركز غير فيها يحس وده تكون جنبه بكل لحظة ما يبي سيل مشاعره بوجودها ينقطع
-
النفس تميل لمن يُشبهها والقلب يميل لمن يدخُله دون إستئذان والله يُوزع مَحبته بين البشر كَيفما يَشاء والأرواح على أشكالها تقع

-
-
المغرب
خرجت بفستانها الاخضر التفاحي ودارت بالغرفه :كيف
بتول بملل قلبت عيونها : هذا الفستان رقم كم؟
ضحكت نور : والله دخت من كثر ما قست
بس لازم اشوف كل شي اشتريته
بتول : واصلا ليه كل هذا
نور : عروس شفيك ؟
بعدين من مهري مو منك
وقفت عن المرايا تناظر نفسها وابتسمت بإعجاب : حققت حلمي اشتريت اي شي يعجبني مو نجلس نجمع فلوس سنه واروح السوق اتحسر واجلس ادور ارخص فستان
بتول ابتسمت لحماس نور :الله يسعدك يارب
نور ابتسمت لها :ما قلتي رأيك بهالفستان
ناظرتها بتول وابتسمت كانت هالملابس مبرزه الانثى الناضجة الجريئه عكس ملابسها الاولى كانت ماخذه ستايل طفولي اكثر
وسمنانه شوي ليعطيها شكل جذاب اكثر نور حست عيون بتول تلمع بسبب الدموع : شفيك
بتول مسحت على عيونها ورفعت اكتافها :بنتي كبرت
نور حضنت بتول بحب
بعدت عنها
وبتول ناظرت شعر نور الناعم منساب على ظهرها : ناقصك شي
ابتسمت وهي تقوم للفازا الزجاجيه الي تضم باقة الورد البيضه وسحبت ورده وحطتها بشعر نور
نور ابتسمت بعدها عقدت حواجبها وقامت للباقه وشمتها: ل مين ومن مين؟
بتول بربكه :لي صديقه قديمه رسالتها لي على الشركه
نور بقيت تناظر بتول فتره بعدها اتجهت لبتول وجلست على السرير :ايه لان صديقاتك مشاء الله كثار
هييّ ترا ما عندك صديقات غير رفيف وليان الحين اعترفي يلا
بتتول شتت نظرها :الصراحه يعني مو من صديقه من صديق
نور ابتسمت وهي تتكتف: اوه والله منتِ هيته يا بتول ومين هالصديق ؟؟
بتول ابتسمت :وائل
شهقت نور بقوه وبعدها ضحكت :والله يا نور مو حاسه على شي اختك خلاص اختارت امزز وافخم واحد بكل هالعايله
بتول ضربتها: بنت اول شي قلت صديق
بعدين مو باقي شي وتتزوجي وقاعده تتغزلي بغيره
نور: اي زوج اختي مافيها شي
بتول عصبت: نووور بلا غباء لا تندميني اني قلت لك
نور ضحكت وغمزت لها : تغاريي؟؟
بتول قامت عن السرير : خلاص انكتمي قلت لك صداقه
نور جات بتتكلم على صوت دق الباب ودخول ليان
سكتت من شافتهم سكتو : قاطعتكم ؟
نور ارتبكت من تذكرت ليان وحبها ل وائل : ولا شي كيف الفستان
ليان ابتسمت:الله يعين قلبك يا اخوي
نور سكتت وهي تفكر ب ليان وبتول
ليان : ها بتول شرايك نصهم ذوقي
نور شهقت : لا حبي ما جبت الي اخترتيهم انتي وعع
ليان فتحت عيونها: صدق ما تستاهل احد يتعب معاها
ضحكت بتول
وبعدها تنهدت وهي كل أفكارها مع وائل

-
-
يوم جديد
فتح باب البيت يرفع صوته :انا خارج
خرجت رفيف تمشط شعرها :ليش بدري؟
فيصل :اليوم بنشغل كثير خلي السواق ياخذك الجامعه
رفيف حركت راسها بالموافقه وفيصل تنهد وخرج
بعد شوي ...
بسيارة فيصل ووقف السياره بعيد عن البيت وخرج جواله وارسل : اعتذر اليوم ما اقدر ادوام عندي شوية ظروف
ترك جواله وهو يشوف رفيف تتطلع مع السواق: بعرف ليش تكذبي يا رفيف
-
-
بعد انتظار طويل امام جامعتها لفتت انتباهه
خروجها من الجامعه ناظر الساعه لسى مو وقت خروجها بدأت الأفكار تروح وتجي بعقله حس نفسه بدأ يعرق ووجهه صار احمر من العصبيه كيف تقول له انها بتخرج بموعد متأخر وتخرج بدري حرك سيارته وتبعها وراسه بينفجر من الافكار اكثر من فكره جات براسه وين ممكن تروح خايف ينصدم
-
عند رفيف بالسياره حطت يدها على بطنها حست بتعب وقررت تروح المستشفى عشان تتطمن على وضعها ووضع البيبي
-
استغرب وهو يشوفها نازله المستشفى :مستشفى ؟ ممكن تكون تعبانه ؟
بس وش دخل انها تعبانه بلبسها ب خروجها ب كذبها
انزل الحقها ولا بتشوفني
وايش ممكن يكون عندها بالمستشفى
زاد قلقه وافكاره تعقدت
قرر يبقى بالسياره ويشوف المده الي بتبقى فيها
-
بعد فتره
خرجت من الصيدليه بعد ما صرفت الڤتمينات وحبوب مثبته للحمل
تحس بخوف انها تفقد هالولد بسبب تصرف طايش منها او من فيصل وخصوصا بعد ما خبرتها الدكتوره ان حملها ضعيف وهي بشهرها الاول صعدت بالسياره
وهي متوجهه للبيت
وصلت البيت ونزلت من السياره
اما هو بقي على رأيه بيبقى طول اليوم
يشوف آخرتها وهل ممكن تخرج وهل بيلقى لاسئلته اجوبه
-
-
ببيت ابو فادي
قررت تغير خطتها بعد ما فقدت الامل من اهلها دخلت المطبخ : سلام
ناظرتها ام فادي : اهلاا غريبه جايتنا بهالوقت
العنود : ليش خالتي مو غريبه ولا شي
ام فادي : زوجك موجود شفناك مو موجود ما تفكري حتى تسألي
العنود وتحاول تمثل البسمه : طيب تحبي اساعدك بالغدا ؟
ام فادي : لا مشكوره
العنود جلست على الكرسي : إلا خالتي بسألك
ام فادي ناظرتها
العنود : حرام فادي تزوج نور عشان العيال بينظلم معاها
ام فادي بعدت عن الثلاجه : لا حرام ولا شي على سنة الله ورسوله بعدين وش دخلني فيه
هو يبيها الله يهنيه
قفلت عيونها بقهر
ام فادي حطت يدها على كتف العنود : ادري صعبه بس تعايشي لانه هذا الصح
العنود ناظرتها بحقد : نفسي اعرف ليش كلكم تحبوها ليش ؟
ام فادي : نحبك ونحبها كلكم بنات هالعايله
العنود ناظرتها وبترد بس قاطعها
دخول ليان ونور الي جابهم ابو فادي من الدوام
ليان : سلام
ام فادي ابتسمت : وعليكم السلام
والعنود بقيت تناظرهم بحقد
نور قربت من ام فادي ومتجاهله وجود العنود وسحبت السكين من يدها : خالتي انا وليان بنسوي السلطه يفكي انك مسويه الغدا تسلم يدك
ام فادي : لا
قاطعتها ليان وهي تناظر العنود ومبتسمه : يمه خلاص روحي ارتاحي خلي نور تسويها عشان فادي يذوق شي من يد خطيبته
ام فادي : طيب روحو بدلو ويصير خير
خرجو سوا وام فادي معهم والعنود بقيت جالسه بمكانها تغلي من القهر رفعت يدينها ومسحت دموعها
وتبعتهم كانت بتصعد شقتها بس استوقفها صوت ضحكهم ما قدرت تتحكم بأعصابها واتجهت لهم :محسبين ان السالفه بالسهوله هذي
ليان ناظرتها : اي سالفه
عنود :زواج هالخبله ب زوجي انا
نور تكتفت وبترد
لكن سبقتها ليان :اقول شكل اخبارك قديمه
خلاص تحدد كل شي باقي بس يعقدوا القران
العنود:انت لما تصيري بكرامه وتتركي ملاحقت اخوي تكلمي انا اكلمها هي
ليان عصبت وقربت منها ودفتها للخلف : انا بكرامه وغصب عنك واخوك ما همني بس مدري مين الي بلا كرامه زوجها طقها ورامها عند اهلها وبيتزوج عليها ولسى جالسه
العنود مسكت شعر ليان :قد كلامك
ليان صارخت لتمسك شعر العنود
نور جرت وتحاول تبعدهم عن بعض لما صارت كل وحدة تحاول تبعد الثانيه وقلبت السالفه ل مضاربه
لكن ما قدرت ومازلو قاعدين يتضاربو
اخذت نفس وقربت من يد العنود الي ماسكه فيها شعر ليان وعضتها بكل قوتها
صرخت العنود وتركت ليان وهي تمسك يدها بالم : متوحشه
ليان مررت يدها على شعرها : الله ياخذك
العنود ناظرتهم وهي تحس بالم من ضربات ليان ومن عضت نور دارت ظهرها وصعدت شقتها وهي تتوعد فيهم
ونور صارت تمسح فمها
ليان ضحكت وهي تتألم وتمرر يدها على شعرها :اجمل فزعه والله
نور : زين انك موجوده ولا كان جا فيني الضرب
ليان ابتسمت: انا دايما موجوده
نور ابتسمت لها
-
-,
رفيف قامت بملل ورفعت جوالها :الوو
ردت عليها :ي هلا والله
رفيف :كيفها جارتي
#: تمام مشتاقه
آمري !
رفيف:اي بس بسألك مو قلتي لي لما شفتيني انك كنتي تشتغلي بمشغل
#: ايه
رفيف :يعني تعرفي تقصي وتصبغي
#:اي اكيد
رفيف:طيب بمرك الحين عادي
#:حياك اصلا حابه اتعرف عليك اكثر
قفلت رفيف من جارتها الي تعرفت عليها اول ما سكنوا بالبيت معرفه سطحية
وقامت تجهز نفسها
-
-
بعد مده فيصل تعب من الانتظار بالسياره واصلا جا وقت رجعته من الدوام وهي ما خرجت صعد لشقتهم ودق الجرس مره ومرتين وثلاث خاف عليها هو متأكد انها ما خرجت فتح الباب بمفتاحه ودخل البيت بسرعه ليدور عليها وقف بصدمه انها مو موجوده؟
-
عند رفيف
ناظرت شكلها بالمرايا وابتسمت بقوه وبإعجاب : والله ما عمري تخيلت انه القصير احلى علي
#:ايه مشاء الله ابرز ملامحك بس والله حرام شعرك كان لاسفل ظهرك بس بعطيك اياه تستفيدي منه وصلات
قامت رفيف:شكرا لك كثيير
خرج جواله ليتصل عليها لكن قاطعه صوت الباب ودخولها
ناظرها بسرعه وبعصبيه : وين كنتي؟
رفيف بربكه :عند الجيران
سكت فيصل وهو يسترجع بعقله سكان العماره شقه شقه ليش هالمره فيصل ما بفكر بحسن نيه ما استرجع جيرانه العوايل استرجع بعقله
شباب العماره وسكانها العازبين
نطق ودمة يفور : وين بالزبط ؟
رفيف بلعت ريقها وهي تشوفه ساكت وواضح معصب رفيف تأشر فوق:كنت عند جارتنا الي فوق
فيصل قرب منها وسحب الكيس الي معها : وهذا ايش فيه
حست بخوف وربكه وهي تشوفه يفتح الكيس
اما هو مد يده بصدمه ليخرج جديله لخصلات شعرها الكستنائيه مرر يده عليها وبقي يناظر الشعر ل فتره وبعدين ناظرها : ايش هذا
رفيف بلعثمه:اءء ششعرري
ناظرها وهو بقمة عصبيته ليسحب حجابها بقوه عن شعرها قفلت عيونها من الالم
بقي يناظرها دون كلام شعرها الكثيف بموجته الفاتنه يوصل لنهاية رقبتها
لونه الكستنائي القريب من لون عيونها الآسر صار باللون الاسود بلع ريقه كان هالستايل جذاب عليها بطريقه عجيبه قصر شعرها ابرز بعض ملامحها اللون الاسود مع بياضها زادها فتنه
نطقت من شافت سكوته:حبيت اغير ستايلي
اخذ نفسي قوي ليمرر يده على شعرها وبعدها شده بقوه صارخت من الالم وبهمس : ليش تعانديني !!! ما تدري شكثر احبه ؟
رفيف بصوت باكي: فيصل عورتني
فيصل نفض يده بعيد عنها وهو باقي معصب ويناظرها
رفيف : هالكثر مو حلو ؟
فيصل لف وجهه بعصبيه عنها مو مطاوعه قلبه يقول لها حلو : ليه تسوي فيني كذا
رفيف : شعري وحره فيه
فيصل : ما اتكلم عن شعرك بس انت فاهمه علي ، كل تصرفاتك هاليومين
صرخ : كلها
رفيف نزلت راسها وتحس نفسها بتختنق
فيصل رفع راسه لفوق وبنفسه " يارب يارب والله تعبت كل هذا عقاب
يارب والله عذاب الضمير مو مرحيني "
لف لها وناظرها بقهر ودخل الغرفه لياخذ دفتره وقلمه ويخرج خارج البيت وقفل الباب بكل قوته
جلست على الكنبه من شافته خرج وانهارت بكى : مو قادره ياربي اتحمل مو قادره يحملني الذنب وهو السبب هو
-
-
دخل شقته وهو ينادي عليها :عنود
خرجت له وجهها منتفخ من البكى
فادي : يلا بننزل نتغدى مع اهلي
نطق من انتبه :شفيك باكيه
العنود : ايه باكيه لانك بتتزوج وحده متوحشه
فادي بعدم فهم :كيف ؟
العنود رفعت يدها :شوف شسوت فيني ست الحسن
مسك يدها وهو يسوف اثار الاسنان على يدها والبقعه المتحوله للون البنفسجي مرر يدها عليها وهو يحس برغبة شديده بالضحك بس ماسك نفسه بالقوه :نور ؟
العنود بسخرية:ايه يحظي
فادي :ليش
العنود :اقول لك عضتني وتقول ليش
ما قدر يمسك ضحكته لتناظره بعصبيه
فادي :طيب كان عضتيها وانتهت السالفه
العنود تنرفزت من سخريته : ما ابي اتغدى معكم روح تهنى
فادي :براحتك
ولف ظهره ومشي
وهي ضربت رجلها بقهر وجلست تفكر كيف ممكن تمنع الزواج
-
-
نزل بيت اهله ما لقي احد سمع صوت بالمطبخ واتجهه له ليكلم امه بس تفاجئ بالي واقفه امامه
بعبايه باللون السكري وشعرها على ظهرها وراميه فوقه الحجاب بس اسم انها متحجبه كانت تخلط بالسلطه عشان تحطها بصحون التقديم
قرب منها :ايش تسوي ؟
تركت الي بيدها لتناظره وابتسمت : اهلا فادي
فادي قرب منها وبعد شعرها عن وجهها وهو يتامل ملامحها : هذا حجاب ؟
نور:ترا حاطته على شان بتول لا تهزأني ولا احنا خلص قريب منصير ازواج
فادي وهو ما زال بنفس قربه منها : ليش عضتيتي العنود
نور رجعت لورا وبعدت عنه : تستاهل
فادي:هذا ردك ترا كذا ملزوم اخذ حقها
نور :لا والله وكيف
مسك يدها ورفعها لفمه وعضها بخفيف
ابتست نور وهي تسحب يدها بسبب عضته الخفيفه :عسل على قلبي والله
ضحك فادي : انت العسل
نزلت راسها بإحراج ونطقت :طيب روح لا تجي بتول ولا خالي ترا باقي ما تزوجنا
-
-
بشقة فادي والعنود
كانت الأفكار تروح وتجي براسها
تكتفت بقهر وهي تناظر ارجاء الغرفه : ايه الحين يتغدوا ومستانسين ويجهزوا للزواج وانت قاعده تحرقي نفسك هنا
وقفت : بذبح نفسي لو تم هالزواج والله
ب امنعه يعني بأمنعه
صارت تمشي بحيره : طيب كيف ممكن اوصل له لو اني وصلت وخبرته بزواجها اكيد بيعاوني
وقفت من لمعت براسها فكره : نجرب ليش لا اتجهت للغرفه لتبدل ملابسها
-
نزلت العنود بفستان اصفر طويل مناسب للبيت وناظرت الصاله فيها عمها وزوجته وفادي : سلام
ردو عليها
ابو فادي: ليش ما تغديتي معانا
العنود وهي تلف يدها حول يد فادي : قلت لك ما احب اختلط بالضيوف كثير
ام فادي تأففت
فادي : صبي قهوه
بعدت عنه العنود لتصب قهوه وترجع تجلس : وين ليان ؟
ام فادي : البنات بالمطبخ ينظفوا بعد الغدا
العنود قامت : عن اذنكم
فادي همس : وين
العنود : الحمام بعد لازم اقول لك
بعدت عنه واتجهت للمطبخ وناظرتهم من عند الباب وهمست : جوالها مو معاها ؟ وين بيكون يارب القاه بسرعه
بعدت عن المطبخ بهدوء وبعدها سرعت مشيتها لتصعد الدرج ناظرت حولها ما فيه احد وفتحت باب غرفتهم ببطئ
فتحت النور وصارت تناظر حولها بسرعه
ابتسمت من شافته على الطاوله قربت منه ليلفت انتباها الورد : ليكون من فادي ؟
ايه من مين بيكون يعني
مدت يدها بقهر لتقطعه بيدينها وتخربه : حسبي الله فيك حسبي الله
اخذت نفس من بردت حرتها اخذت الجوال بسرعه وابتسمت لانه بدون قفل
فتحت على الاسماء لتكتب : محمد
سكتت وهي تشوف رقم مسجل بإسم " محمد الغبي " : معقول هو ... مم اكيد هو
نقلت الرقم بسرعه وهي تدعي ان الأمور تمشي مثل ما خطتت
-
-
انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 06-05-2019, 03:23 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي




رمضان كريم
كل عام وانتم بخير والله يتقبل الطاعات .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 06-05-2019, 03:25 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


البارت التاسع عشر
-
-
سحب نفسها بهدوء ونزلت لتجلس بالصاله معاهم شوي وبعدها تتأكد من الرقم
ناظرتهم وهم يخرجوا من المطبخ سوا وصوت ضحكهم سابقهم
نور تراجعت من شافتها :انا بروح
ليان سحبتها :لا تعالي يمكن نستمتع
بتول مشيت :انا بطلع
اتجهو ليجلسو
ام فادي:يعطيكم العافيه
نور ابتسمت بخفيف وتحس نظرات العنود بتحرقها :الله يعافيك
ليان :نور انا تعبت قهوينا انتي
نور ناظرتها وقامت بإحراج صبت لهم ومن وصلت لفادي رفعت يدها العنود:ما يبي اعطيته قبل سوي
ابتسم فادي بخفيف وهي تراجعت
--
أما بتول دخلت الغرفه وابتسمت ك حالها طول اليوم صارت الغرفه بحد ذاتها سعاده لها تدور اللحظه الي تجي فيها تشوف الورد
فتحت النور وعيونها على الطاوله
بدأت بسمتها تختفي تتدريجيا
لتقرب من الطاوله وتناظر الورد مسكت بيدينها الورد المقطع وحست برجفة بكل جسمها شدت قبضتها عليه وحست الدموع بللت اهدابها نفضت يدينها من الورد ورفعتهم لوجهها لتمسح الدموع :ليه كل شي يسعدني يروح مني ؟
ابتسمت بذبول وهي تكتم عبرتها :اصلا مصيرهم بيذبلو !
رفعت يدها ل قلبها واخذت نفس قوي
وخرجت من الغرفه بسرعه وهي تفكر " معقول ليان عرفت ... بس لا بعد الغدا جيت وشميتهم وبعدها رحنا سوا على المطبخ "
سكتو كلهم من وقفت بنصف الصاله وناظرت ليان ونور :مين دخل الغرفه ؟
نور سكتت وهي تسوف ملامح اختها المضطربه وعيونها الي لمعة الحزن فيهم
ليان :ولا احد من المطبخ جينا هنا
سكتت بتول
ابو فادي : فيه شي
فادي قام بربكه وسحب العنود معه :عن اذنكم
بتول اخذت نفس:لا خالي ما في شي
ودارت ظهرها لترجع الغرفه " وش بتقولي لهم ورداتي ؟؟ اخخ بس "
اما العنود بعدت يد فادي الي ما سكها بقوه : خير
فادي دخلها الشقه: ايش سويتي بالغرفه
العنود ارتبكت :وانا ايش دخلني
-_
نرجع ل بتول
دخلت نور الغرفه وشهقت من شافت الورد
وبعدها ناظرت بتول : يا عمري
بتول ابتسمت :عادي ما همني
نور قربت منها :ايه وعشان كذا شفايفك ترتجف وانت مبتسمه
تقوست شفاه بتول للأسفل بسرعه ونور حضنتها :مين ؟ كلنا كنى سوا وليان معي كانت ولو عرفت ما بتكتفي انها تقطع الورد
بتول بعدت عن نور:خلاص مو مهم
نور شهقت :عنود ؟
اي اي اكيد هي انا اوريها الكلبه
بتول :نور بلا غباء
نور : انت دايما كنتي بكل قوتك تحاولي تسعديني ما ابي بسببي يروح منك شي شفته مسعدك
جرت بسرعه ل فوق
بتول وقفت بتلحقها
لكن وقفت بتردد ونطقت: خليها احسن
-
دقت باب شقتهم بقوه
وقفت دق من شافت المفتاح الي من الخارج تاركينه عشان تقفله ام فادي ويستخدم باب بيته الرئيسي :مفتوح ؟
فتحت الباب دون شعور
لتوقع عيونهم عليها
فادي الي واقف قريب عنود وهي جالسه وواضح انه معصب بلعت ريقها
-
قامت العنود عن الكنبه واتجهت لنور : خير خير
قاطعها فادي الي سحبها للخلف
نور قربت ورفعت يدها : شوفي يا حلوه ان فكرتي مره تانيه تقربي من اي شي يخصني او يخص اختي اقسم بربي بذبحك
العنود صرخت: هييه انت وش تألفي وش هالجراءه
نور :بذبحك ليش قطعتي ورد اختي
فادي واقف بصدمه على هالموقف مو فاهم شي
العنود:ايه مو بعيده عنك عضتيني يا متوحشه والحين بتتهجمي علي
نور :ايه عضيتك عشان تبعدي عن ليان ولا تتضربيها اجل وش بسوي لا جيتي بإختي
صرخ فادي بصوت ارعبهم ثنينهم : بسس
سكتت عشان اعرف وين بتوصلو بس كفايه
ناظر العنود : شمسويه ؟ وايش دخل ليان
العنود بربكه :اي ضربتها
فادي رفع حواجبه
ارتعبت من نظراته:لانها ضربتي
فادي: ليش؟
العنود شتت نظرها عنهم وبعصبيه: قلت لها لا ترمي نفسها على وائل وترخص نفسها ولا بقول لك لانه تهمني سمعت العايله
فتح عيونه على وسعها
ونور شهقت: لا لا تصدقها
العنود : ليش لا تصدقني لو ما خايفة على مصلحتها ما تكلمت
فادي مشي بإتجاه الباب لتلحقه نور: فادي تكفى اسمعني او اسمع اختك بالاول
خرج من الشقه وخرجت وراها قفل الباب بقوه وكان بينزل وقفت على حافة الدرج وفتحت يدينها تسكر طريقه
فادي بعصبيه :ابعدي عن طريقي
نور : اذا دفيتني بطيح
فادي رجع لورا بعصبية: نور بلا حركات الاطفال بعدت يلا ابعدي عن طريقي
تقدمت لتحطت يدنها على صدره وترجعه ل ورا اكثر صدم بالباب وهو يناظرها
ناظرت المفتاح وقفلت الباب حتى لا تخرج العنود
فادي:انه كذا مانعتني ترا ادفك وتطيري بعيد
نور حطت يدينها على الباب لتصير بيدنها محاصرته: لو تبي تسويها كان وقعتني على الدرج
رفعت نفسها ليوصل فمها لاذنه وهمست:ما ابي تسمعنا الكذابه وربي انه ليان مو مرخصهة نفسها ولا شي
وترا هالورد الي قطعته من وائل ل بتول ف كيف بيكون فيه بينه وبين اختك شي؟
سكت فادي وملامحه بدت ترختي من قربها همساتها وريحتها وهمس:وائل وبتول؟
نور ابتسمت وهي تبعد عن أذنه وتبعد يدينها عن الباب:ليان بريئه وانت كنت بتظلمها
فادي سحبها له ليصير صدرها ملاصق لصدره وانفاسهم مخطلته :وانت منعتيني
ابتسمت بتوتر من قربهم ونزلت راسها :اي
فادي بحركه سريعه لف هو وياها لتصير هي ظهرها على الباب ولسى ملتصقين ببعض
نور بربكه :لا ليش كنت انا المسيطره
ضحك بخفه
ابتسمت وعيونهم متلاقيه نزلت عيونه على شفايفها وقرب منها وقفل عيونه وهو يقرب منها
اخذت نفس ورفعت يدها بينهم وبهمس:لا فادي لا م يصير
فادي رجع لورا وانفاسه متسارعة ويحس نفسه عرقان ناظر وجهها الاحمر وجفونها الي ترمش بسرعه
ابتسم
اتجهت للدرج بسرعه ونزلت جري بخجل
اما هو رفع يده ل قلبه وهو مازال مبتسم: ايش سويتي فيني يا بنت!
-
-
دخلت الغرفه لتوقع عيونهم عليها بس هي ما كانت معهم ابدا
ليان:ايش صار
نور جلست على السرير عندهم وهي تناظر امامها
بتول:نور
ليان:لا انهبلت البنت ومبتسمه بعد
بتول هزت نور لتنتبهه لها شفيك
نور ناظرتها وابتسمت وهي لسى مفهيه: احبه
بتول: نعم ؟
نور رمت ظهرها على السرير لتنام وتناظر السقف: احبه احبه احبه
ضحكت ليان وتبعتها بتول
ليان: هذي ايش صاير لها كيف بنصحيها من هالحاله
بتول: نور ايش صار
نور قامت وعدلت جلستها وهي باقي مبتسمه : رحت ل هالمجنونه بتضارب معاها انفتحت سالفة امس وقالت إنها تضاربت مع ليان عشان لا ترمي نفسها على وائل وهي على عشان مصلحتك و سمعة العايله تكلمت
شهقت ليان:هذي الكلبه متى تتوب
لا وتكذب انا صح احبه بس كلام ما كلمته عشان حضرتها تحافظ على سمعة العايله
بتول:وايش صار
نور :ولا شي كان بيجي لليان بس انا منعته وفهمته انه كذب
ليان:كيف
نور قامت وتحاول تخفي بسمتها:منعته وبس
ليان:بعد احبه احبه الف مو قادره اصفي النيه
نور :ما يهمني
ونطقت بهيام :وبجلس ل بكره اقولها احبه احبه احب
قاطعتها بتول :بنت اثقلي شوي
ضحكت نور :كذا وانا ثقيله
ضحكو على كلمتها
وبتول تدعي بداخلها ان الله يسعدها
-
-
بمكتب وائل
فتح الدرج ليخرج الملفات ويناظرها
ملف اختلاس وملف نصب وملف فيه مخلفاته بمصنع الادويه ملف واحد منهم إذا قدمه ل المحكمه بينسجن ابو فيصل :مو هذا المهم
مو مهم ولا شي منهم اصلا لو سجنته كيف بتأكد من شكوكي وايش بستفيد لا رجعت لهم حقهم ولا عرفت شي عن اموت ابوها ؟
بس انا وراك يا ابو فيصل لحتى اعرف كل شي
رجع الملفات مكانهم وقام ليرجع البيت
وفكره مشغول بالقضيه
-
-
ناظرت بتول الي جالسه على السرير وتناظر الفازا الفارغه ممكن يكون شي تافهه بس تحس بغصه حست بقهر
خرجت من عند بتول وهي تفكر وقفت عند الشباك وابتسمت من شافته بالسياره وجرت بسرعه لتاخذ عبايتها
-
-
وصل البيت وقف سيارته بقي فيها وهو فكره محتار والأفكار براسه مو راضيه تهدا
قاطع افكاره صوت دق على شباك السياره
لف وجهه ليناظر ورفع حاجبه بإستغراب وفتح الشباك
توترت من نظراته وبنفسها " ي ماما على ايش الثنتين حبوه نظرته ترعب "
وائل :خير
نور: اءء كنت بمشي هنا وشفتك قلت لو نتكلم شوي
وائل:نتكلم ؟
نور :الورد الي جبته حلو كثير جمّل غرفتنا
وائل ناظرها بعصبية بسبب مزاجهة ومن غرابة كلامها
نور بعدت عن السياره وبعفويه : افف خلاص قلت يا بنت تعالي تكلمي معه عشان اختك بس هو قاعد يرعب فيك بحركاته
ضحك وائل بخفه لعصبيتها وخوفها منه ونزل من السياره : اي شفيها اختك ؟
نور همست بصوت خفيف وصله: والله لايقين لبعض
وائل ابتسم ل كلمتها : ايش بتتكلمي فيه
نور : شوف انا ما احب المقدمات وما يهمني انت ايش ماخذ عني فكره او متقبلني او لا بس اعرف شي انه بتول قبلت تاخذ منك الورد وما رمته بوجهك يعني انت مهم بالنسبه لها
لما اشوفها تبتسم كل ما جات عينها عليهم وتقرب تشمهم فرحت لها
بس صار سوء فهم
وائل كان مبتسم ل كلامها وبعدها عقد حواجبه : سوء فهم ؟!
نور شتت نظرها : عنود حسبتهم لي وقطعتهم
فتح عيونه :قطعتهم !!
نور :حسيت لمعة عيونها راحت
نطق وهو يشوف ملامحها الحزينه:طيب
تغيرت ملامحها من حزن لعصبيه : هذا ويقولو عنه ذكي !
لو السر بالورد كان جبت لها انا او اي احد بس للأسف سر لمعة عيونها مو بالورد ك ورد
ابتسم : وصلت
نور ابتسمت وبتروح الا رجعت : لحظه ؟
وائل لف لها : وش بعد
نور : لا تقول لها اني قلت لك والله تعلقني من رموشي
ضحك وائل بحب ل هالبتول ورجع على للسياره وهو يتذكر كلام نور " سر لمعة عيونها مو بالورد ك ورد "
-
-,
صارخت بصوت باكي بإنهيار بعد التهزيئ والصراخ الي اخذته من فادي :تدري ليش اسوي كل هذا ما ابيك ل غيري ما ابيك
فادي صرخ: وايش دخلل اختيي انت تبليتي عليها
زاد بكاها وجلست بالارض : كفايه صراخ كفايه
فادي : حياتي كلها معاك صراخ ب صراخ من اولل يوم والله تعبتيني والله
بس بقولك معلومه ذاك اليوم قلتي لي الفجوه الي بيننا كبيره
شفتي من السبب شفتي صارت الحين اكبر
زاد باكها
وهو خرج تاركها
-
-
الليل
اخذت جوالها على صوت مسج عقدت حواجبها من قرأته : بتول انزلي عند الباب شوي
فزت من مكانها وناظرتها نور
رسلت له : ليه؟
ارسل: فيه شي خذيه مو ضروري تلبسي بس افتحي الباب وخذيه
اخذت نفس وبعدها نزلت بسرعه الدرج وفتحت طرف الباب شهقت بصدمه من الي امامها سحبت الباقه بسرعه وقفلت الباب
وهي مستغربه بس ابتسمت وهي تناظرها كانت باللون الوردي : ليش جاب لي مره ثانيه؟
فتحت الكرت ل تقرأ ( كل اسبوع بيذبل الورد كل اسبوع بعطيك باقه بلون جديد ل حتى يجي يوم الورد الاحمر ♥⁦(
ابتسمت بحب وهي تقرأ وهمست بإستغراب : بس ايش بيكون اليوم الي بيعطيني فيه ورد احمر ايش الاختلاف ؟؟
صعدت للغرفه وهي مبتسمه وتفكر
نور ابتسمت لما شافت بتول : الله الله وتقول لي اثقلي
بتول ناظرتها واختفت بسمتها : ليش وش شايفتني مسويه
نور ضحكت : اي نسيت انكم اصدقاء
بتول: نور بسألك وش يعني الورد الاحمر
نور : ليه؟
بتول : بس سؤال
نور : لون الحب والعشق لون الرومنسيه لون الليالي ال
بتول وهي تحس بإحراج : خلاص اسكتي ما ابي اعرف
ضحكت نور على شكلها
بتول قربت الورد تشمه وهي مقفله عيونها
نور بمزح : الله الله انت بتول جاك ورد مرتين وانا ولا مره !!
بتول بقيت مقفله عيونها وما فتحهم
نور تلعثمت من شافت ملامح بتول ومن فكرت بالكلام الي قالته: امزح والله ما اقصد..
قاطعتها بتول : وش افرق عنك فيه !!!
وش الشي المميز فيك
نور : والله ما اقصد انت شيخة البنات والله يا بتول من دون تفكير
قاطعتها بتول الي دخلت الغرفه وقفلت على نفسها
نور تأففت : اووف ليش لازم اجيب العيد دايما

-
-
دخل البيت
وقفل الباب بهدوء لفت انتباهه صوت قران
دخل الغرفه لتلفحه ريحة عطرها
اخذ نفس بقوه وهو يناظرها نايمه والنور شغال وفاتحه قرآن على جوالها
تنهد ليبدل ملابسه وقرب من الجوال وقفل القرآن وهو يشوفها كيف نايمه وحاضنه مخدته واضح انها كانت خايفه مد نفسه جنبها بعد يدينها عن مخدته الي حاضنتها بقوه ليحطها اسفل راسه ويقرب منها ويحضنها
مرر يده على شعرها القصير :والله حلو ولايق لك
قبل راسها:اعتذر حبيبتي
قربت منه ودفنت راسها برقبته وهي مقفله عيونها وبهمس:فيصل جيت
فيصل :ايه
رفيف: ليش تأخرت خفت
شد عليها :ما في خوف ي عمري نامي وانت مرتاحه
قبلت رقبته: لا تبعد عني
فيصل: احبك
ابتسمت:وانا
كملت نومها بعمق ، هل تصرفها وكلامها كان بوعي ولا نطقت ب كلماتها الصادقه بسبب حالة الاوعي بسبب النوم او الخوف
ما تذكرت بقربه ذاك اليوم كعادتها من يوم عرفت اول مره من يومها يكونو بهالقرب دون لا تهرب .
-
-
١٠ الصباح
كان بعيادته يراجع مواعيده وسجلات بعض المرضى وتطور حالتهم النفسيه
ضرب على راسه من تذكر:موعده بعد ساعه
باقي ما تزوجت وشتتوني الله ياخذ ابليس كنت ماخذ الملف معي البيت اراجع الحاله ونسيت كل السالفه بسبب هواشهم
قام من مكانه وهو ناوي يرجع البيت وياخذه
-
-
بعد فتره
وصل بيته صعد بسرعه فتح الباب بشويش لانها تكون نايمه بهالوقت
ودخل البيت جذبه صوتها:مو نايمه غريبه
العنود تتكلم بالجوال: والله يا ريهام
بموت من قهري ومو قادره اسوي شي ... لا لا ما الي أفكارك ذيك المره سحر وما فادني بشي بالعكس .... شوفي الصراحه في احد ممكن يفيدني بس مو عارفه ايش اتفق معه وخايفه منه ومن فادي لا عرف

/فادي تكتف ورجع للخلف شوي وهي للمره الثانيه بتوقع بسبب لسانها
العنود:ابيك انتي تتواصلي معه .... ايه اخذت رقمه من جوالها ... لا لا ..... ولد عمها

/ فادي فتح عيونه وانفاسه تسارعت حس وده يروح وذبحها بتتعاون مع محمد !! جن جنونه من فكرت انه ينجحو بهالشي ومحمد يقدر يقرب من نور همس:انت الي جنيتي على نفسك
تقدم بيروح لها والعصبيه معميه عيونه بس وقفه صوتها:لا المريحني انه باقي يمكن عشر ايام يعني خلنا هاليومين نفكر على الي بنتفقه معه
رجع للخلف عشان لا يتهاوشو وتكبر السالفه بينهم وخرج من البيت بسرعه مسح على وجهه ليهدي نفسه:اعرف كيف اربيك وابعد الزفت محمد
رجع السياره وخرج جواله وفتح على اسم
ليان وارسل:اليوم بعد الجامعه روحي انت ونور السوق وخلها تخلص اهم الاشياء الي تبيها ماعندكم غير اليوم وبكره ولا تقولو لاحد
وفتح على اسم نور:نور يوم الجمعه بنتزوج
حرك السياره متجهه لابوه عشان يتكلم معه
وهو يسوق تذكر شي خرج جواله واتصل على فيصل
-
-
فتحت عيونها على صوت الجوال صارت ترمش بسرعه وما تشوف غير لون بلوزته الرماديه اخذت نفس قوي وهي تتسوعب كان ممزوج بريحته رفعت عيونها لوجهه بقيت تتأمله ل فتره ودقات قلبها تزيد قاطعها صوت جواله مره ثانيه حاولت تحرر نفسها من بين يدينه ليفتح عيونه ببطئ ويبعد يدينه عنها لتنفض هي مبتعده عنه وانفاسها سريعه
عقد حواجبه بسبب تصرفها والنوم لسى ما غادره
ارتبكت : اءء جوالك
مد يده ليسحب جواله و رد: خير خير يالله صباح الخير
فادي بإستغراب : نايم ؟؟ الساعه قريب ١١
فيصل: ١١
شهقت رفيف وهي تتأكد من ساعتها : الجامعه !!!
فيصل : ايش فيه ؟
فادي : الشاليه الي قلت لك تحجزه لي
فيصل يعدل جلسته وهو يفرك عيونه : شفيه؟
فادي : ابي اغير الموعد ابيه بعد بكرا
فيصل ليش
فادي : قربنا موعد زواجنا
فيصل وهو يناظر رفيف الي قامت مبتعده : انت صادق؟
فادي: ايه
فيصل ابتسم : ايه زين يالله بالتوفيق
بس يمكن ما القى حجز
فادي: عاد هذي مهمتك
فيصل: الله يعيني على بلوتي
ضحك فادي: يلا سلام
قام عن السرير وناظر رفيف الي تمشط شعرها : رفيف بسألك سؤال ابي تجاوبيني
ناظرته بإرتباك : ايش
فيصل يحاول بتجاهل كذبها عشان لاتقلب السالفه عليه وتعابته على شكه فيها وركز عليهم : ليش كارهه قربي ؟
بلعت ريقها : مين قال
فيصل : اجل تعالي ابيك
رفيف: وين
فيصل بعصبيه : اوقفي قدامي يلا
قامت رفيف ببطئ وقفت قريب منه
فيصل : اقرب
تقدمت كم خطوه
مد يدها وسحبها بقوه له ارتطم صدرها بصدره
مد يده لوجهها ورجع شعرها ورا اذنها وهو يقرب وجهه من وجهها وانفسها السريعه تضرب بوجهه
مرر ابهامه على شفتها السفلية وميل راسه ليقرب اكثر
قفلت عيونها وصوت صراخها بذاك اليوم صار يزيد بعقلها صارت ترجع لها خيالات من هاليوم حست برجفه بكل جسمها دفته عنها بكل قوتها وابتعدت للخلف انحت على نفسها ودموعها يتسابقوا على خدوها زي مشاعر الخذلان بقلبها نطقت ببطئ : اتترككنييي
فيصل عقد حواجبه بخوف عليها قرب منها
رفعت يدينها : لا تقرب اخرج تكفى اتركني
ما سمع كلامها وقرب وحضنها بقوه صارت تحاول تلفت منه وهي تصارخ مو قادره تفصل ذكرياتها مو قادره توقف الصوت الي براسها
وفيصل بدا يقرأ عليها ايه الكرسي وهو حاسس برجفتها واستمر بالقراءه لين بدت تهدى بين يدينه جلس على السرير وجلسها معه وهو ضام راسها لصدره وحاس بصدرها الي يرتفع وينزل بقوه
-
-
بعد ساعتين
تكتف وهو بالسياره ينتظرها كلم ابوه وخبره ما يقول لعمه الا بنفس اليوم وأبوه وافق
وما تحمل ينتظرها ترجع البيت وتشوف جوالها وترد له قرر يروح مدرستها
-
شهقت من شافت سيارته :ليش هو الي جا
حالتي حاله منتفه شعري من الحصص لا و الحر لاعب فيني
تقدمت لتفتح الباب وتجلس وتقفله بقوهه
وهو يناظرها مصدوم :شفيك طيب سلمي
نور: السلام عليكم
ضحك وهو يشوف حركاتها وشكلها المعصب وجهها الابيض قالب احمر من الحر
مد يده على خدها الممتلئ :اووه بتنفجري من الحر
نور : اي قوي المكيف
خفض حرارة المكيف وبعدها بدا يسوق
وكل شوي يناظرها باقي معصبه
وقف السياره عند كافيه لينزل يجيب لهم قهوه بارده
ورجع
مدت يدها واخذت منه : شكرا
فادي :شفيك ؟
نور : متضايقه شوي
فادي :طيب ان شاء الله الي بقوله ما يزيدك ضيق
نور : قول
فادي وهو يشرب:وش رايك نقدم زواجنا
نور بإستغراب :ليه؟
فادي ابتسم : خلاص مو قادر على بعدك
نور حاولت تخفي بسمتها بس ما قدرت ونطقت بإحراج : اصلا هو قريب متى يعني
فادي :مين قال قريب عندي عن الف سنه
لفت وجهها عنه وصارت تشرب دون لا ترد وهي خجلانه
فادي :بعد بكره
اخذت نفس لتشرق بالقهوه وتصير تكح بقوه
فادي: بسم الله
نطقت من وقفت كح :نعم ؟ تمزح صح
فادي حرك راسه بالنفي
نور : مو موافقه
مسك يدها :شوفي هو في سبب ثاني بس ما اقدر اقوله
نور : وكيف بقنعني سببك السريّ
فادي :عارف هالشي صعب واعرف انك مو مستعده نفسيا بس والله لو مو سبب قوي ما حطيتك بهالموقف
نور: طيب قوله
فادي :ما اقدر ما اقدر ما عندك ثقه فيني
لو مو سبب قوي ما ..
قاطعته : الا عندي
فادي:طيب ؟
نور تنهدت : طيب الي تبيه
فادي ابتسم وبنفسه " اعشقكك " ونطق : ايه هذي زوجتي الحبوبه
نور ابتسمت
فادي : إلا ما قلتي لي الي مضايقكك
نور : زعلت بتول مني
فادي : ليش
نور بإحراج :قلت شي بس ما كان قصدي
فادي: قولي
نور :امس جاها من وائل ورد مره ثانيه
قلت لها انتي بتول يجكي ورد مرتين وانا نور ولا مره
نطقت بإنفعال : والله ما اقصد شي هي فهمتني خطأ والله مو قصدي ازعلها زي زمان
فادي : بتفهمك اكيد بس انت قصري لسانك شوي
وشغل السياره ليتحرك عقد حواجبه فجأه ولف لها : لحظه انت كنتي تفضفضي ولا توصلي لي رساله
ناظرته ما كان ببالها ابدا وفعلا كانت ضايقه ان بتول تضايقت من مزحها وما فكرت ولا بشي غير انها دعابه بس عجبها انه فهم انها تلمح له يجيب لها ورد وضحكت بشغب :الاثنين
ضحك وهو يسوق:والله ما يندرى عنك
بس ما يصير الورد ينهدى ورد
ابتسمت بخجل بعدها ضحكت :لا الورد للورد
ضحك : فديت الورد
-
-
يوم جديد
- الصباح
كانت واقفه بالغرفه وكلهم يساعدوها
بتول :متى بيبدأو بنى بيتهم
ام فادي :والله سألت ابو فادي قالي في كم سالفه لازم يسوها بالاول بس على الاغلب الاسبوع الجاي
وناظرت نور الي كانت ترتب ملابسها بدولابها الجديد : لو انهم صبرو شوي لين جهز بيتهم اريح لهم
نور ناظرتها بإحراج
ليان :الغرفه كتير فخمه تجنن والله ان ذوقكم حلو ما توقعت منكم
نور:ليش ان شاءالله
ليان ضحكت
بتول :باقي بتروحي اليوم السوق
نور ناظرتها:لا خلصت امس جبت اهم الاشياء الي احتاجها واهم شي الفستان
ليان :بس ليته ابيض
ام فادي:لا حلوو اصلا هم مو مسوين زواج تعتبرها ملكه
نور:ولو مسوين يجنن مت عليه
اصلا حلمي بفستان وردي زي الباربي
ليان بتريقه :مين الباربي ؟
نور ضحكت:انا
ام فادي ابتسمت:الله يسعدكم ويرزقكم بالولد الصالح
جميعهم:امين
نور سمعت صوت مسج واخذت جوالها وقرأت ( نور نزلي لي الشنطه باخذها ): فادي يبي انزل له الشنطه
بتول:اي شنطه
نور :قال لي اجهز شنطه فيها اغراضي ل كم يوم بيوديها المكان الي بنروح له يمكن فندق ما ادري
بتول:انا باخذها
اخذت الشنطه ولبست عبايتها ونزلت
شافت فادي واقف
ابتسم لها وقرب لياخذ الشنطه:شكرا
بتول:فادي
ناظرها
بتول:انا مو مرتاحه ل هالسرعه ويا فادي نور باقي صغيره وحساسه واحيانا هبله
فادي ضحك بخفه
بتول:لا تزعلها ولا تقسى عليها بأي يوم
فادي ابتسم : من عيوني
بتول:قالت لي شايفه فيك طبعا غير زوجها أبوها الي عمرها م شافته اخوها الي مجا على الدنيا
ناظرها بضيق
بتول ابتسمت : واعرف طول لسانها وتصرفاتها الي بدون تفكير لو غلطت بحقك يوم اتمنى تتفهمها
فادي : ما الومها يوم شافت فيك امها
وامس لما رحنا السوق عشان الذهب كل شوي تقول لي بسأل بتول ما بيعجب بتول وهذا بتول بتحبه
ابتسمت
فادي : و ردي على كلامك انا قبل اي شي اخاف ربي وبتصرف معاها على هالاساس وبعدين مهما قلت لك ما بتعرفي غلات نور بقلبي لا تشيلي همها تراها غاليه كثير عندي
ابتسمت له
وفادي لف ظهره بيروح ورجع لف لها من تذكر ونطق وهو يحاول يصلح سوء الفهم إلي بين نور و بتول :اي صح وانت والسيد وائل خفو شوي انا مااعرف ل هالسوالف واختك بتموت من الغيره بس تقول ابي زي بتول
بتول انحرجت وجهها تغير لونه وبنفسها "ياربي متى بتقفل فمها تقول كل شي ام لسان"
فادي ابتسم وتركها وراح لسيارته ليوصل اغراضهم للشاليه
وبتول ابتسمت براحه لكلامه عن نور :الله يسعدكم
واتجهت تساعد نور
-
-
صباح يوم الجمعه
فتحت عيونها وهي تناظر نور الي نايمه بهدوء مسحت على شعرها وقبلت راسها:بشتاق اتصبح بوجهك
بنتي واختي وكل دنيتي
تنهدت وصارت تهزها:اصحي ي عروس
فتحت عيونها ببطئ وابتسمت
بتول : صباح السعاده
نور قامت بسرعه لتجلس : كم الساعه ؟؟ بتول ضحكت وجلست : لا تخافي ١١
تنفست براحه
بتول : اقرأي اذاكرك وخذي شور يلا
نور قامت : ايي بعد الصلاه بتجي الكوافير
ودخلت الحمام
بتول صارت تناظر فستان نور المعلق على على الدولاب واسفله كعبها وقريب منهم مجوهراتها زي الطفله المجهزه ملابس العيد
وتبقى طول الليل تحلم فيهم ضحكت بسخرية : كان عندنا فساتين عيد ؟ اصلا ما اذكر انه كان في عيد
-
-
بشقة فادي كانت جالسه على الكنبه وتهز رجلها بقهر وتتأمل رقم محمد و بنفسها " ايش بتسوي يا عنود ؟ لو فادي عرف مو بس فادي اعمامك ولا ابوي يا ويلي من ابوي
عنود فكري بطريقه ثانيه فكري كفايه تكوني انت الملامه الوحيده
بجرب هالمره الحب بجرب اقنعه يتراجع بقلبي مو بأي شي ثاني"
حطت يدها على وجهها وكملت تفكير " كلهم يكرهوني كلهم ما بيقفوا معي
فادي لو يحبني ما قرر يتزوج
ابوي لو يحبني كان منع هالزواج ولا اخواني
حتى امي خافت
ايش يحسبو ما عندي قلب ليش كلهم يعاملوني كذا "
رجعت ناظرت رقم محمد : مارح اضعف بلحظه واسوي جنون
حددته وحذفته
تنفست براحه انها حذفت الرقم تخاف تضعف لافكارها وتتصل فيه
رمت جوالها على الكنبه : خلني اصحي فادي يصلي
قفلت عيونها وهي تمشي واخذت نفس : كله بالحب
وصلت الغرفه لتفتح النور : فاد
سكتت من شافته فاتح عيونه اتجهت له وجلست على حافة السرير مقابله : كنت بصحيك تروح الصلاه
فادي ناظرها وتنهد : يلا بقوم
مررت يدها على صدره وانحت لتقبل خده
ناظرها وهو يتذكر الي بتسويه بعد يدهاا وقام
واتجهه للحمام
عقدت حواجبها بقهر وبنفسها " يكرهني يكرهني "
لف لها : جهزي نفسك العصر روحي عند اهلك
نطقت: ليه
فادي : قال لي ابوك يبيك
ودخل الحمام
ابتسمت " يبني يعني بابا يحبني
بيساعدني ؟ "

-
-
مررت يدها بشعرها وهي تلقي نظره اخيره على شكلها جهزت من بدري ل حتى تساعدهم
فيصل دخل الغرفه لتوقع عيونه عليها وهي ترش من عطرها الآسر
بقي يناظرها لمده بقامتها الطويله بفستان اخضر غامق ضيق على جسمها المنحوت فوق الركبه بشوي بكتف واحد
وبكعب بنفس اللون وبرقبتها سلسه من الذهب الابيض بإسمها تنتهي عند حبة الخال الي بنهاية رقبتها وشعرها الاسود ينتهي برقبتها
قرب منها ليلف يدنه حولها من الخلف ويطبع قبله على رقبتها : أخذتي عقلي
حست برجفه بجسمها وبعدت عنه شوي ولفت له : يعني شكلي تمام ؟
بقي يتفحصها بنظراته لفتره خجلت
فيصل : مممم سمنانه شوي بس صرتي اجمل
رفيف بعفويه : اي بسبب الحم
سكتت بسرعه
فيصل : ايش ؟
رفيف بتوتر : ولا شي ليه لسى ما لبست
فيصل تأفف : ما ابي اروح وابوي يزعل اني ما قلت له وما ابي ما اروح وفادي يزعل
رفيف : لا محد بيقول لابوك قول له انك مكنت تعرف بزواجها
فيصل تنهد : ان شاء الله
-
-
ابتسمت لها بتول وعيونها تلمع بحب مكياجها ناعم وتسىريحه ناعمه لايقين لها : الله يحفظك ويحميك يارب
ليان : يلا يلا قومي البسي خلنا نشوف الاطلاله
رفيف : ايه يلا وبتول وليان روحو البسو
صح مو كثير ناس بيجو بس لازم تجهزو بدري بتول هزت راسها
ليان : صح نور لا تنسيني بقينا انا وبتول عازبات بنكتب اسمائنا على اسفل الكعب حقك
زي الاتراك
بتول : لا ما تكتبي اسمي فوق الراس مو بالكعب
ضحكت نور : بس كل وحده بكعب اخاف ثنتينكم يطلع لكم نفس العريس
بتول سكتت وناظرتها وانفاسها سريعه ورفيف صارت تكح بخفيف
ليان بعدم فهم : ليه يعني ؟
نور قامت بعدما جابت العيد : شفيكم مزح مزح
خلني اروح اجهز نفسي احسن
-
-
المغرب
كان جالس يهز رجوله بتوتر
والمجلس ممتلي رجال ريحة البخور بكل زوايا البيت وينتظرو ابو فادي الي اخذ الدفتر ل نور
كانت جالسه على الكرسي وبيدها القلم وحولها البنات وام فادي
ابو فادي : يلا يا بنتي
وقعت بربكه ورمت القلم وانفاسها سريعه
ابو فادي باس راسها : الف مبروك
وام فادي زغردت
بتول مسحت على عيونها بخفيف بسبب الدموع وهمست : انشاء الله ايامك كلها سعاده
ابو فادي اخذ الدفتر وخرج
رفيف: يلا بنروح نحتفل بأحلى عروسه
نور قامت بتوتر
ليان : وبنزفكم انت فادي زفه ما صارت ببيت
ضحكت نور : بلا تريقه انا صح زواجي بالبيت بس انت الله يعلم وين يكون
ام فادي : يلا بنات روحو لا تتركو الناس لوحدهم عيب ونور اصعدي فوق يلا شوي بيجيك فادي نزفكم
ابتسمت بتوتر وهي تاخذ نفس
راحو البنات ونور رفعت فساتنها واتجهت لغرفتها هي وفادي
-
-
بعد ربع ساعه
وقف اسفل الدرج وهو يحس بتوتر ذكرياته لزواجه الاول ما غادرته بس فيه شي مختلف
فيه احساس مختلف زواجه الاول كان شعوره اقل من عادي بيتزوج بنت عمه الي بيشوفها يوم زواجهم الي ما يذكرها غير وهي طفله الي كسرت كبريائه ك رجل يوم زواجهم برفضها له بمبرر عدم خيانة حبيبها
نفض راسه من الافكار وصعد الدرج بهدوء
وهي وقفت بربكه قريب من الدرج الي كان مزين كله بالورد نزلت راسها بخجل
وهو انفاسه تسارعت بقوه وهو يتأملها بفستانها الوردي بلمعته وكأنها نجمه وقعت له من السما لتلمع عيونه بشوفتها
قرب منها بهدوء وهي زاد توترها
وصلتها قبل يوصل ريحة عطره قفلت عيونها وهي تستنشق ريحته
عض على طرف شفته بدون سيطره على نفسه لشكلها الجذاب
قاطع سيل مشاعرهم اثنينهم صوت الزفه الي ارتفع وامه الي قربت منهم:يلا انزلو
مسك يدها وقربها له وهمس لها : My little princess
ابتسمت بخجل وشدت على يده وما ناظرت عيونه ونزلو على الدرج بهدوء
واثنينهم مرتبكين سعيدين متحمسين
تحس قلبها بيخرج من مكانه وبيعانقه
بيعانق هيبته شموخه رجولته الي استحضرتها بكل مواقفه معاها
تحس انها مو معهم انتهو من نزول الدرج او لا ؟ خلصت زفتهم او لا ؟ تبي تخلص وتعانقه وبس
اما هو عيونه ما كانت شايفه أحد غيرها جمالها مربك
هل هي جميله ل هالحد ولا بس بعيونه ؟ ... جميلة ، للحد الذي يمكنك فيه تأليف معزوفة موسيقية ، وأنت لا تعرف كيف تعزف ... صحت من افكارها وهي بين كل هالناس
ويدينه ملامسه ل رقبتها العاريه ليلبسها الشبكه
رفعت عيونها ل عيونه وهو امامها ليرتبك ويوقع من يده العقد
وهي حست برغبة بالضحك
ضحكت غير مباله بالعادات الي تحكم على العروس الركازه
قربت ام فادي منه وساعدته
قبّل راسها من انتهى
و همس لها : حابه تبقي تحتفلي مع البنات ولا نروح هالاجواء تربكني
ابتسمت بخجل وهي تناظر خاتمها وكانها تقنع نفسها انها خلاص زوجته ولبسو الخواتم الي محفور فيها اسمائهم :نروح
ابتسم:اجل يلا روحي البسي عبايتك وخلنا نروح
ابتسمت له
كانو سوا بعالم ثاني كل الاصوات الي حولهم ازعاج الاغاني والتبريكات ما كانوا سامعينها
بعدو عن بعض بسبب الفلاش القوي
رفيف ضحكت :كنت برد لك حركتك بس للأسف فشلت
ليان وقفت بجانب نور وام فادي جنب ولدها لتلطقت لهم رفيف صوره
وفادي لف يده حول خصرها ليمسكه ومد يده الثانيه ومسك خصرها من الجهه الثانيه حست بتوتر من لامس ظهرها صدره ويدينه حولها
رفيف :ابتسمي
فادي همس لها :يلا حبيبتي
اتسعت ابتسامتها بخجل ل كلمة حبيبتي
والتقطت رفيف الصوره

.
.
كانت واقفه على الشباك تناظر بيت عمها وبيجن جنونها
من هالصوت كله وليش هالسيارات عن بيت عمها
ليش ابوها طلبها وراح بيت عمها
واخوانها كمان
تذكر نبرت امها وهي تقول لها تروح تنام
صارت تهز راسها بالرفض : مستحيل فادي
ما يسويها فيني على الاقل يعطيني خبر
وحتى بابا و خويلد و وائل عمري كان اكيد بيقول لي
حست الانفاس انقطعت وما فيه اكسجين
صارت تحاول تسحب انفاسها
وهي تشوفه واقف عند سيارته
حطت يدتها على الزجاج : فادي حبيببي ايش تسوي
صارت ترمش بسرعه وهي تشوفها ترفع عبايتها وتحاوى ترفع فستانها الوردي عشان لا يتوسخ من التراب
فتح لها الباب ركبت بالسياره
وهو اتجهه لمكانه وركب السياره
صارخت : لا لا لا
شهقت وهي تبكي : لا يا فادي لا
ايش سويت عشان تسويني فيني كذا
جلست على الارض ويدينها على وجهها : ليش تكرهني يا فادي ليش تعذبني بسبب هال *** يارب ما يوصلو سالمين يارب انتقم لي منهم ، ابوي حتى ابوي ؟؟ يكرهني لو يحبني وقف ولد اخوه انه يعذبني بهالطريقه
و خالد ووائل ما هميتهم
اصلا متى هميتهم ولا امي ليش ما قالت لي ليشش لو قالت لي كنت حاولت امنعهم بأي طريقه
هالكثر انا رخيصه عندهم
قامت ودموعها مغطيه وجهها غير مباليه بأي شي وفي بالها فكره مجنونه ؟! وصلت المطبخ وفتحت الدرج واخذت لها سكين ويدها ترجف وهي ماسكتها : ما تحبوني ما تبوني انا بخلصكم مني
رجعت جري للغرفه قبل امها تشوفها وقفلت الباب بالمفتاح وانفاسها سريعه
خرجت ورقه وقلم وجلست تكتب ويدها مرتجفه وخطها متعرج
-
-
نزلت وهي مبتسمه من السياره
مد يده لها ل تقرب منه وتمسكها
واتجهوو يمشو ليدخلو : لحظه
ناظرها : ايش
شتت نظرها بخجل : كذا بندخل طبيعي ؟
فادي بعدم فهم : ليه ؟
وهي باقي مشتته نظرها : يعني ممم
لازم تشيلني
انفلتت ضحكه من شفاته : ابشري
نزل يده خلف ركبها ويد على ظهرها
رفعها بين يدينه ودخل وقفل الباب خلفه برجله وقف وهو يناظرها ويناظر عيونها : واخيرا
دفنت راسها بصدره بخجل
فادي : شيلني وبالاخر خجلانه
ما ردت
مشي فيها لغرفة النوم
وقف بنصف الغرفه ونزلها وبقيت يدنه على خصرها : يلا شيلي عبايتك وتعالي
قبل ما نوصل رسلو لي ان العشا جهز لا يبرد
ابتسمت ولفت وجهها للسرير من خرج ابتسمت بقوه وهي تشوف الورد الاحمر منثور على السرير
شالت عبايتها امام المرايا ورتبت فستانها
وشعرها
راحت لشنطتها وخرجت العطر والميكاب
لتعدل روجهاا وتمسك العطر وترش على نفسها
خرجت من الغرفه تبحث عنه
ناظرت الباب للحديقه مفتوح
قربت منه وناظرت اتسعت ابتسامتها ورفعت يدها ل قلبها وانفاسها سريعه
صارت تمشي وهي تتأمل الورد الاحمر المنثور بشكل جميل
المسبح الي مغطى بالورد الطاوله
الدائريه بالمنتصف وكرسين
الشموع الي على الطاوله وبأرجاء المكان كله معطيه اناره خفيفه مع ضوء القمر
حست قلبها يدق بسرعه كبيره وبحب كبير
ابتسمت وهي تشوفه واقف عند الطاوله وبين كل هالورد صارت تمشي بإتجاهه
التفت لها من سمع صوت كعبها بعدها وصلته ريحة عطرها
جا بيتكلم بس قاطعته هي الي ضمته بقوه
بادلها الحضن وهو يمرر يدينه على ظهرها
استنشقت ريحة عطره وجهها برقبته
شعوره كان غير اي شعور حسه بحياته
لحبيبته الي بين يدينه معطيته قلبها على طبق من ذهب تحبه هو مو احد غيره
ما رفضت قربه ولا رفضت وجوده بحياتها
اخذ نفس ليبعد من راسه المقارنات الي مالها داعي ماله داعي يذكر زواجه الاول والعنود بهاليوم
يبي يخلد معاها ذكرى يومهم السعيد
بعدت عنه بس بقيت يدينه خلف ظهرها مو سامح لها تبعد عنه همس وهو يناظر عيونها البنيه :احبك و خالقي احبك
ابتسمت بحب وهي بتطير من الفرحه
ولو انه الحب كان باين لها بتصرفاته بس يبقى طعم هالكلمه مختلف، لذيذ ، وخصوصا لا كان صادق و متبادل نطقت وعيونها تنتقل على ملامحه رفعت يدها ومررتها على ذقنه وبهيام:وانا احبك
بلعت ريقها بتوتر من اقترب وجهه منها وانفاسهم اختلطت ودقات قلوبهم
ليطيروا سوا بعالمهم الخاص الغني بالحب والمشاعر
-
-
ليان تناظر بتول وتكلم رفيف :خالد
تارك كل شي وحتى اخته ويبي صوره ل بتول قلت له م اقدر وبالموت خلصت منه جد انه حقير بدل ما يوقف بجنب اخته
بتول : يا بنات ما بتخلص سالفة خالد
انت ما طفشتي وانتي تتكلمي بإسمي
حتى لمايتصل علي اقفل بوجهه وارسل له اني مشغوله
ليان : طيب احنا بدأنا بهالسالفه لازم ننهيها بالوقت المناسب
رفيف : بتول من ايش خايفه ما في شي بيضرك لو نهينها الحين ولا كأنه تعاقب على الي سواه فيني وبكل البنات الي كذب عليهم
بتول : اول شي استخدام اسمي هو الي مخوفني وانا الي بالوجهه بعدين انتقمي ل نفسك وبس لانه اي بنت غبيه تستاهل
ليان : خلاص احس قريب بتنهي السالفه لا تقلقي
-
-
خالد رمى الجوال وهو سامع امه الي ما سكتت ما اول ما رجعو: يمه بس بس وش سوا الرجال تزوج عادي بنتك ما فيها عيال
منصور : خالد انكتم
وائل :ما ادري متى بتتعلم الكلام
ان عدت كلامك هذا قدامها انا الي بحسابك
خالد : بدأ رجل القانون
وائل تجاهله: يمه وينها ؟؟
ام خالد:ما قلت لها اكيد ما تدري وما قدرت اشوفها خفت اقول لها وما اتحمل دموعها واروح اقلب زواجهم على راسهم
منصور:كيف ما تعرف كل هالصوت اكيد عرفت
وائل قام:انا بتكلم معاها
وصل غرفتها ودق الباب
صارت يدق الباب اسرع نفس الشي ما جاه رد :عنود افتحي
يا حبيبتي افتحي بنتكلم
صار يفتح يد الباب بقوه :عنود
جا اهله على الصوت
منصور بقلق :ممكن نايمه
وائل صار يصارخ وهو يضرب الباب:عنود اصحي
ام خالد بقلق :نومها مو ثقيل
وائل رجع للخلف وجرى للباب وضربه بجسمه بقوه
وصار يحاول يضربه برجله
خالد :ابعد ابعد بنفتحه سوا
ضربوا الباب سوا اكثر من مره
واخير انفتح معاهم
-
-
انتهى



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 06-05-2019, 11:01 PM
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية لعبة القدر / بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وانتي بخير حبيبتي
رمضاااااااان كريم مبارك علينا الشهر وعسى الله يعينا على صيامه وقيامه يا رب ❤❤❤❤❤❤
بالنسبة للبارت إبداع كالعادة 💗💗😉😉
العنود اتوقع عملتها وانتحرت اصلا اللي بالعنود هو مو مرض نفسي على قد ماهو ضعف الوازع الديني الله يهدينا أجمعين كنت حاسة من أول الرواية لما حكى فادي أنها عندها اكتئاب أنها رح تنتحر 😧😢
بتول قاعدة انتظر المشاكل اللي مخبيالها إياها بعد انتحار العنود وهي اخت ودلوعة وائل اتوقع وائل رح يغير نظرته لبتول ويؤثر على علاقتهم 😥😧
غير اذا عرف عن محادثاتها مع خالد 😓😰 الامور رح تتعقد من جديد 😕😕 مسكينة هالبنت
في توقع قوي ومتمنية يصير يكون أبو فيصل مزور شهادة وفاة زي ما حكى عزام لوائل وأبو بتول عايش مو ميت وناااااااااسة والله 😊😊 بتفرحي قلبها للمسكينة بتول 😢😢
فادي ونور عصافير الحب 😉❤❤
رفيف تصرفاتها وتفكيرها مش منطقي مع فيصل بصراحة مش قادرة اتوقع اللي رح يصير معهم 😕😕
سؤال بس هلا خالد كشخصية ( رئيسية ولا لا ) لأنه ما بتذكري عنه إلا سطحيااااااات ومواقف عابرة بالنسبة لوائل مع اني توقعت هو شخصية رئيسية اكثر من وائل
😂😂😂 بس كالعادة توقعاتي غلط 👌👌 وسؤال تاني البنات بما فيهم نور بعرفو ليش بتول باشتغل مع وائل يعني بعرفوا عن قصة الأملاك ولا لا ☺☺

موفقة حبيبتي استمري ❤❤❤❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 11-05-2019, 03:29 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بلبلة الحب 2000 مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وانتي بخير حبيبتي
رمضاااااااان كريم مبارك علينا الشهر وعسى الله يعينا على صيامه وقيامه يا رب ❤❤❤❤❤❤
بالنسبة للبارت إبداع كالعادة 💗💗😉😉
العنود اتوقع عملتها وانتحرت اصلا اللي بالعنود هو مو مرض نفسي على قد ماهو ضعف الوازع الديني الله يهدينا أجمعين كنت حاسة من أول الرواية لما حكى فادي أنها عندها اكتئاب أنها رح تنتحر 😧😢
بتول قاعدة انتظر المشاكل اللي مخبيالها إياها بعد انتحار العنود وهي اخت ودلوعة وائل اتوقع وائل رح يغير نظرته لبتول ويؤثر على علاقتهم 😥😧
غير اذا عرف عن محادثاتها مع خالد 😓😰 الامور رح تتعقد من جديد 😕😕 مسكينة هالبنت
في توقع قوي ومتمنية يصير يكون أبو فيصل مزور شهادة وفاة زي ما حكى عزام لوائل وأبو بتول عايش مو ميت وناااااااااسة والله 😊😊 بتفرحي قلبها للمسكينة بتول 😢😢
فادي ونور عصافير الحب 😉❤❤
رفيف تصرفاتها وتفكيرها مش منطقي مع فيصل بصراحة مش قادرة اتوقع اللي رح يصير معهم 😕😕
سؤال بس هلا خالد كشخصية ( رئيسية ولا لا ) لأنه ما بتذكري عنه إلا سطحيااااااات ومواقف عابرة بالنسبة لوائل مع اني توقعت هو شخصية رئيسية اكثر من وائل
😂😂😂 بس كالعادة توقعاتي غلط 👌👌 وسؤال تاني البنات بما فيهم نور بعرفو ليش بتول باشتغل مع وائل يعني بعرفوا عن قصة الأملاك ولا لا ☺☺

موفقة حبيبتي استمري ❤❤❤❤


وأنت بالف خير يارب
شكرا لككك كتير
بالنسبة لخالد مش رح احكي كتير عشان لا احرق شي بس تفاصيل حياته مش موضوع بالرواية فرح يكون ذكره بالأغلب مع وائل وبتول وليان ورفيف
وبالنسبة للأملاك فبعرفوا بشكل عام مش التفاصيل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 11-05-2019, 03:33 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي


البارت العشرون
-
-
ضربوا الباب سوا اكثر من مره
واخير انفتح معاهم
دخل وائل وتبعه خالد
اثنينهم وقفو دون حراك
شهقت ام خالد بقوه وهي تشوف بنتها على السرير وحولها بقعت دم كبيره
واللون الاحمر مغطي يدينها
جرى وائل بسرعه من استوعب ورفعها ليحس نبضها لمها ل صدره وانفاسه سريعه:نبضها خفيف
منصور ممر يده على رقبته وهو يحس انفاسه بتنقطع و ام خالد تصرخ بإسم بنتها
وخالد الي اتصل بالاسعاف بسرعه
وائل شالها وهو يسمع خالد يكلم الإسعاف: ابعدو
ونزل فيها بسرعه عشان يختصر وقت على المسعفين وهو خايف ومتوتر
منصور حط يده على راسه وهو يناظر السكين وتبع وائل بسرعه وهو يهمس بحرقه : لا يا بنتي لا الروح امانه
خالد رمى جواله وجرى ليمسك امه الي كانت منهارة فوق دم العنود
-
-
كانت واقفه عند الباب تسلم على البنات
بتول: خلاص ما شبعتي سوالف فيصل من ساعه ينتظرك
رفيف وهي تفتح الباب :خلاص بروح
قاطعهم صوت الإسعاف القوي
خرجو بسرعه ليشوفوا
شهقت ليان لما شافتهم عند بيت عمها
انصدمو وهم يشوفو المسعفين شالين سرير فيه العنود
ومنصور طلع معهم بسرعه
شهقت بتول وهي تشوف وائل حاط يدهه على وجهه وثوبه كله دم
جرت رفيف ل فيصل الي كان واقف مصدوم مثلهم : خلنا نلحقهم
ركبت هي وفيصل بسرعه وتبعتهم بتول لتلحقهم بسرعه بعد ما صحيت من الصدمه
ليان وهي تدخل البيت : انا بخبر ابوي وامي
-
-
بعد مدة
بالمستشفى كانو جالسين
بالطوارئ وينتظروا
بتول كانت مراقبه حركات وائل وهو يهز رجوله بتوتر همست: يارب انك تقومها بالسلامه
تنهدت " اهه على حظك يا اختي متى بتضحك لنا الدنيا يارب انك تقومها بالسلامه ولا تشقي اختي بسببها يا الله " قاطع افكارها صوت ام خالد المنهار وهي توقف قبالها :مستانسه صح الحين صار الي تبوه يمين بالله لو صار لبنتي شي
لاخرج كل قطرة دم نزلت منها منك ومن اختك
خالد سحب امه وعيونه على بتول الي ملامحها كانت جامده
تنفست من بعد خالد امه وفورا رجعت ناظرت وائل تقوست شفايفها دون شعور وهزت راسها بالرفض
بعد نظره عنها وكل تفكيره بالعنود وايش ممكن يصير لها
قام منصور ورجوله بالقوه شايلته من شاف الدكتور اتجهه لهم وكلهم وقفو من انتبهو
الدكتور موجه كلامه لمنصور :فقدت دم كثير
منصور:انا اعطيها دمي كله خذ دمي
سكت الدكتور ونزل راسه للأسفل:للأسف ما تقدر
وائل قرب من الدكتور ودفعه بكل قوته ليصتدم بالجدار:كيف ما يقدر طيب انا اقدر اي احد يقدر
صرخ :مين يقدر
الدكتور بعد وائل عنه ونقل نظره على الجميع
لينطق بس بثلاث كلمات ذوبت قلوبهم
كسرت قلوبهم ....اب دلل بنته الوحيده عشرين سنه زوجها للشخص ال بنظره يتسحقها صوت الدكتور كان زي الرصاص الي اندفع بقلبه وراحت معه روحه... ام حملت تسع شهور ربت سهرت تعبت تبيع الدنيا عشان بسمة بنتها وسعادتها
اخوان تربوا سوا عاشو سوا اكلو سوا
اختهم جزء من روحهم ثلاث كلمات بس وقفت قلوبهم :عظم الله اجركم
صدمه ، صياح ، قهر ، دموع

-
{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ }..
الموت مصير جميع العباد
ما فيه لا عمر محدد ولا وقت ولا مكان
الموت اكثر شي يقهر العباد
لو التراب لم عزيز ما بتقدر تشوفه تلمسه تشمه وتحكي معه تراضيه لو كنت مزعله
وهو هو يا ترا ايش مصيره تحت التراب وايش سوا بهالدنيا الفانيه هل هو خير وبيلاقيه ولا هل هو شر والعياذ بالله بيلاقيه
اللهم احسن خاتمتنا جميعا
وكيف لو كان هو الي تارك الحياه بإرادته !!
يحسب حياة الناس بتوقف بعده !!
مافي غيره خسر
بس للأسف ما رح تعرف عنود هالكلام
لأنه فات الاوان

-
-
كانت مغطيه وجهها بيدينها من كبر صدمتها
تسمع صوت بكى ومو ميزه من الي يبكي من الي يصارخ من الي صدمته اخرسته
رفعت يدينها المبللين بدموعها تبحث عنه بعيونها دقات قلبها تسارعت توه كان موجود من سمع الخبر
كان بيذبح الدكتور ما صدق كلامه وصار يتأكد من الممرضات ومن اي احد بس اختفى وينه
مشيت بسرعه وهي تتلفت بين الممرات تبحث عنه بعيونها
فجأه مشيتها السريعه صارت جري
انفاسها تسارعت وكأنها ام طفلها ضاع منها بمكان عام
لقيت نفسها خارج المشفى بكامله صارت تدور عليه برا توقعت يكون بمكان منعزل عن الأنظار وكان توقعها بمحله ناظرته وانفاسها تسارعت وهي لأول مره تشوفهه بهالضعف و دموعه على وجهه
وجسمه يهتز
دون شعور دون قيود جرت عليه لتحضنه بقوه لتكون معه وتوقف بجنبه وتقلد فعوله معاها
وهو كأنه محتاج ل هالحضن لمها بين يدنه بقوه صارت تبكي وهي تحس بإهتزازه دون صوت
بعدت عنه بعد عناق طويل ورفعت يدنها لوجهه ومسحت دموعه الي بللت ذقنه:ادعي لها
همس بإنكسار:ماتت يا بتول ماتت
قربت دون شعور ل تقبل خده ودموعه:الله يرحمها
نطق والعبره خانقته وبصوت مخنوق :الي يخفف عن اهل الميت لو شافوه مبتسم لو مات وهو يصلي
بس خايف عليها ي بتول هي قتلت نفسها هي
بتول اهتزت بسبب ضعفه الي تشوفه لاول مره:الله غفور رحيم
وائل:وشديد العقا
حطت يدها على فمه لا يكمل:ادعي لها وبس هي محتاجه الدعاء
وائل رجع حضنها بقوه أما لحاجته لحضنها او ليبعد وجهه ودموعه عن عيونها
ثبتت يدينها على ظهره والالم يعتصر قلبها واجهت موت اغلى ناس على قلبها تحس فيه
رجعت تبكي من تذكرت نور خايفه من الي رح يواجهها ونطقت :امك وابوك لازم تسندهم توقف بظهورهم اعرفك قوي
اعرف ان لك من اسمك نصيب
وائل قفل عيونه وشد عليها
-
-
بعد فتره طويله من استعياب الخبر القاسي
لكن لا اعتراض على قدر وحكمة الله
ابو فادي يهمس ل فيصل ب حكم انه اقرب شخص ل فادي وكان لاف يده حول رفيف الي ما وقفت بكى :ادق على فادي ؟
فيصل:برأيي لا الوقت متأخر ولو عرف ما بيتغير شي بكره انا بروح له من بدري وبخبره عشان يكون وقت الدفن
ابو فادي تنهد :والله مو عارف كيف اخفف عن منصور
رفيف ووجها وصوتها منتهين من البكى :ايش صار على ام خالد
ابو فادي :اعطوها ابرة مهديه وام فادي وليان معاها
رفيف :بكلم بابا يجي عشان يلحق الصلاه والدفن
ابو فادي :اي تمام وانا بروح لمنصور وخالد اثنيهم حالتهم حاله وقلقان على وائل مختفي
الله يغفر لها ويرحمها شلعت قلوبنا
رفيف رجعت تبكي
وفيصل كان يفكر بالطريقه الي بخبر فيها فادي
قلقان على فادي من ضميره القاسي
-
-
صعد بعد ما حاول يوقف دموعه وغسل وجهه
وهو يقوي نفسه بكل مشاعر الاسى الي بقلبه
قدرت بتول تزرع فيه القوه من جديد
شاف ابوه وخالد جالسين على حالهم
قرب من ابوه وجلس على الارض امامه وهو يشوف دموع الاب وحزنه :يبه انت ظهرنا كلنا انت عمود عايلتنا يا يبه لا تسوي بنفسك كذا
امي ما بتتحمل فوق المها تشوفك بهالشكل
وناظر خالد :وانت ي خالد قوم لامي ووقف معاها انت حبيبها وبكرها وقفتك جنبها بتقويها
خالد بقهر : ماتت وهي زعلانه علي
وائل حاول يكتم عبرته واخذ نفس قوي :ادعي لها
منصور حط يدهه على عيونه ودموعه منهمره يحس بضعف ما حسه بوقت ثاني اول مره دموعه تنزل بهالشكل طول ٥٥ سنه الي عاشها :ربي بيسامحها ؟
حس بحزن كبير بقلبه تذكر حضنها وكلامها
كأنها مره ثانيه حضنته لينطق كلمتها بطمأنينه : الله غفور رحيم
-
-
بتول بقلق :خبروا فادي؟
فيصل :لا انا بكره بروح له
بتول بضيق على طفلتها الي شافت الفرح بعيونها بصوتها ببسمتها :بروح معك
فيصل هز راسه :ان شاء الله
جلست وهي تحس رجولها مو شايلتها وهي تفكر بالمستقبل بالحياه الجايهه "ما لها ذنب يا عالم اختيي غبيه وهبله ما تقدر تآذي احد صح اذتني كثير بكلامها بس بسبب طيشها وهو نفس السبب الي خلها تتزوج ليتني منعتها بالقوه ولا انها بكره تكون بهالموقف
مو خايفه من لوم احد لها خايفه من لومها ل نفسها خايفه عليها والله ما تستاهل صباحيتها تصير عزا "
استغفرت ربها " لا اعتراض على حكمتك يالله "
-
-
-
اصبحنا واصبح الملك لله نطقتها
من صحيت من النوم والشمس تداعب عيونها ناظرت يده الملتفه حولها وابتسمت بحب لتلف وجهها وتناظره تسحب نفسها ل تقرب منه وتستنشق ريحته وطبعت قبله سريعه على خده
وتبعد عنه بخجل ملازمها بوجوده وقربه من الامس
وقامت لتروح الحمام وتبدل ملابسها
ورجعت له
جلست بطرف السرير بجنبه بعد ما اردت فستان ابيض ناعم لنصف الفخد ورتبت شعرها ونفسها بعدت عنه اللحاف ومدت يدها على شعره وتلعب فيه:فادي
حبيبي قوم اصحى يلا
فتح عيونه بهدوء وبعدها ابتسم
نور : صباح الخير
سحب يدها من شعره ل فمه ليقبلها : صباح الورد والفل والياسمين
ابتسمت :يلا قوم كفايه نوم
فادي : انت الي صاحيه بدري اعرف انك تحبي النوم
نور قلبت عيونها :ياربي يا ليان
ضحك : ايش دراك انها ليان
نور:هذا كلامها ادري
اي احب النوم بالوقت الي مافيه شي بس الحين عندنا اشياء كثير نسويها
قامت عن السرير :يلاا قوم
نزلت راسها بخجل بسبب نظارته لها
وهو ضحك وقام عن السرير
لفت وجهها الاحمر من الخجل وخرجت من الغرفه للمطبخ
ناظرت الثلاجه وفتحها شهقت بصدمه
وهي تناظر انواع التشوكلت الموجوده وبكثره كلها انواعها المفضله :يا قلبي يا فادي كيف عرفت اني احبهم ممم بإيش ببتدي
اخذت من كل نوع حبه
واتجهت للطاوله وجلست على الكرسي
دخل المطبخ ليضحك بخفه
ناظرته بسرعه :ايش ؟
بقي يضحك ابتسمت ل ضحكته :ما عرفت بأي وحده ببدا قلت ابدا فيه كلهم
جلس بجنبها :عوافي
نور : كيف عرفت الي احبهم
فادي :قبل شوي كنت معصبه عليها
نور : ليان ؟
هز راسه بالموافقه وهو ياخذ الكتكات
ضحك وهو يناظر كيف ماكله منها قاضمه من الاربع اصابع سوا :مو كذا تنوكل
نور : لا كذا اطيب جرب
سوا نفس طريقتها من نفس المكان الي اكلت منه :اممم نفس الطعم ما تغير
ضحكت نور
فادي بهمس وهو يقرب منها : بس فيه شي مختلف كانه حلو بزياه او عليه عسل
ضحكت بخجل
قاطعهم صوت الجرس
نور : مين
فادي ناظر الساعه : انا موصي فطور بس قلت لهم على ١١
نور : يمكن تلخبطوا
قام فادي : يمكن
راح و فتح الباب ليعقد حواجبهة بإستغراب : يا ليل النشبه وش تبي خير
سكت بإحراج من انتبه ل بتول الي معه
فيصل بجمود : بتكلم معك
فادي اشر لهم بإستغراب : حياكم
دخل فيصل
واتجهه يجلس ودخلت بتول ل الداخل
اخذت نفس قوي وهي تشوفها بفستانها الابيض وشعرها المنساب على ظهرها
حست بغصه بقلبها
وقربت منها
لفت : حبيبي مي... سكتت من شافت بتول وابتسمت وقامت لها حضنتها بحب
بعدت بتول ومسكت وجهها بيدينها : كيفك ؟
نور ابتسمت بخجل : تمام
بتول اخذت نفس : تعالي معي
نور مشيت معاها بإستغراب
وقفو عند الباب: اسمعي فيصل بيقول شي ل فادي
نور :مو فاهمه
بتول : اسمعي وبس
فادي : فيصل اخلص علي خوفتني
وش فيه
فيصل : انت مآمن بالله وعارف انه مافي وقت ولا عمر محددين للموت
فادي تغيرت ملامحه : تكلم
فيصل :زوجتك العنود
فادي بلع رقيه بصعوبه :شفيها
فيصل اخد نفس : انتقلت ل رحمة الله
-
شهقت وهي تحط يدها على فمها وتناظر بتول بصدمه : ماتت ؟؟
بتول : الله يرحمها
نور هزت راسها بالرفض : مستحيل
ليش ؟ و ككيف ؟؟

/

فادي الي بقي لدقايق ساكتت مو مستوعب نطق ببطئ وجهه قلب ل اللون الاسود : انتحرت
انصدم فيصل كيف عرف وهز راسه : اي
فادي انفاسه تسارعت وحط يدينه على راسه وهو يفكر ك طبيب نفسي لو انتحر احد مرضاه المصابين بإكتئاب بيحمل نفسه المسؤوليه
كيف زوجته وبنت عمه الي عاش معاها خمس سنين

/

اما نور بدأت تبكي بعد كلمة " انتحرت " مسكت يد بتول : ماتت ... بسببي انا
ماتت
بتول : لا مو بسببك ما في مبرر للإنتحار
قفلت اذونها ما تبي تسمع هالكلمه مره ثانيه وتحس بأشياء بداخلها تبخرت وتكسرت .

/

فيصل: فادي
فادي على حاله
فيصل : فادي لازم تركز معي وتكون متواجد وقت الدفن قوم يا فادي يالله
فادي ناظره : قالت لي
بتقتل نفسها لو تزوجت
وانا عارف انها مريضه عارف
وما اهتميت لكلامها
فيصل : لا مالك دخل
قام فادي واتجهه للداخل دون كلام شاف نور المنهاره من البكى كمل مشيه لين وصل الغرفه
كانت انفاسه سريعه ودقات قلبه وقفت
جلس على السرير بقوه وهو يذكر كل لحظه جمعته معاها خمس سنين
اكلو سوا نامو سوا تضاربو سوا ضحكو سوا عاشوا سوا
جمعتهم عشره وايام فيها كثير مُره بس ما ينكر مروا سوا بأيام حلوه
ما يقدر يقول انه هو بس الي كان ضحية هالزواج هي تزوجته مجبره و ما حد يحق له يجبر احد على حياه ما يبيها صح غلطت بحقه كثير بس خلاص ماتت ما عد فيه شي اسمه العنود
رفع يدنه ل عيونه وحاول يمسح دموعه
يحس نفسه ضعيف يحس نفسه مجرم مهمل
كيف بيروح ويدفنها وهو الي قتلها
كيف بيشوف اهلها
او بالاصح كيف بيشوف نفسه
كيف بيسمح ل السعاده تكون لها مكان بحياته وهو السبب هو سرق منها حياتها
كل هالكلام كان بعقل فادي المشوش والمصدوم
-
-
بتول حضنت نور : خلاص يعمري هذا نصيبها
نور وهي ترتجف : انا السبب انا خربت لها حياتها واخذت منها زوجها انا
بتول : اصحي يا نور
مالك دخل هي اتخذت قرارها هي الي قررت الموت انت تزوجتيه زي اي وحده انخطبت و وافقت و تزوجت
نور : الحين خالي منصور يبكي
على بنته وامها واخوانها وكله بسببي
بتول صارخت: لا
نور حط يدينها على وجهها وهي على الارض وتبكي بصوت مرتفع
-
-
بيت ابو فيصل
محمد يناظر ابوه بصدمه وكلامه مو مستوعبه : كيف يعني
ابو فيصل : تزوجت
مناير : قلت الادب حتى ما اخذت رايك يالله
انك لا تهنيها
محمد صارخ بإنفعال : كيييف كيف تزوجت
ومين؟؟ قول مين خلني اذبحه ولد ال***
ابو فيصل :محمد انكتم وبلا غباء
ناظر امه :مو وعدتيني وين راحو وعودك
امه :هي الي غدرتنا بعدين حاولت يا امي
ابو فيصل وهو يفكر بالي صار معه بالشركه مقلقه وبتول مجتهده بشغلها
كيف بيوافق على عرضها بإنه يفصل الشركه وكل منهم يشتغل لوحده :فيه عندنا امور اهم منك ومنها
محمد :اهم مني
مناير:ايش فيك
ابو فيصل:ولا شي بنات ناصر اتركوهم علي وانت يا محمد خلاص تزوجت مافي حل
محمد :طيب مين ؟
ابو فيصل :ولد خالها فادي
محمد بلع ريقه بخوف وهو يذكر فادي وتهديده وكيف كان بيذبحه ووعوده بذبح زوج نور تبخرت " بس ما بتدوم لك نور وبلاقي طريقه نور لي ومو ل غيري "
-
-
بعد العصر كانت واقفه على الشباك
شافت سيارات خوالها وقفوا عند بيت منصور
رجعو من الدفن
لفت تناظر نور الي توها هديت كانت جالسه وتناظر امامها
بتول :رجعوا
نور ناظرتها بسرعه :وفادي ؟
بتول رجعت تناظر : لا مو معهم
تقوست شفايفها للأسفل وهي تفكر بحالة فادي
بتول تنهدت وهي تشوف خالد ووائل واقفين سوا
تنهدت وهي تفكر بخالد تحس راحمته
تحس هاللعبه خطأ صح كان حقير مع رفيف
بس حزنانه عليه
تنهدت من دخل و وائل بقي برا
واتكى على سيارته وواضح عليه التعب
راحت ل جوالها واتصلت عليه وهي تناظره
كيف خرج جواله وبقي يناظره لفتره ومارد
بتول :وائل رد علي شفيك
وائل تنهد بقوه ورد عليها:الو
بتول :وائل كيفك
وائل : مو بخير
بتول بحزن واضح بصوتها :ان لله وانا اليه راجعون
وائل : بتول
بتول :هلا
وائل :شكرا على وقفتك بجنبي
بتول :مو بينا يا وائل ايش هذا الكلام
اذا في احد اولى بالشكر فهو انت
وائل :ماتدري قديش حضنك اعطاني قوه
سكتت بخجل
وائل: الله لا يحرمني منك
بتول:ولا منك
وائل : بروح اشوف امي
بتول : طمني عنها
كان ودي اجيكم بس خفت
وائل تنهد بقوه : مع السلامه
قفلت الجوال وبعدت عن الشباك ل تناظر نور الي على وضعها قربت منها لتجلس جنبها وتضم يدها دون كلام
-
-
بالمقبره
بقي جالس عند القبر : انا اسف
بس ما كان المفروض تسوي كذا
اعرف انه خطأي اكبر من خطأك
اعرف انه لازم استمريت بعلاجك غصب عنك
بس والله انت الي وصلتيني ل هنا
عشت معك مو بجفاف عاطفي إلا بتصحر
طبيعي لو لقيت نبع من الحب بروح له لحتى اروي عطشي
ما ادري ايش لزوم هالكلام الحين لا يا عنود مو تبرير خطأي بس ممكن مبررات تخليك تسامحيني
انت لك مكانك بحياتي وحتى لو متي بيبقى موجود ما اعرف يقولو الميت يسمعنا ما اعرف صحة هالكلام بس بقول لك ليتك ما رحتي
قام عن الارض ومسح على وجهه وعلى عيونه
وحراره الشمس تضرب براسه تنفس بقوه : اللهم ثبتها عند السؤال وأوسع مُدخلَها ورحمها يالله
-
-
الليل
الكل توجهه للنوم بعد يوم متعب وشاق
وهي بغرفتهم الجديده لتقضي اول ليله لها فيها ما كانت متخيلة تنام فيها غير بعد اسبوع يقضوه سوا بالشاليه بس هي حتى البحر ما لحقت تشوفهه ومو بس هذا الي مو متخيلته
ما كانت متخيله انه بهالليله تكون فيها لوحدها ما تعرف عنه شي من الصباح ل هالوقت
ماتعرف غير انه ابوه اتصل فيه وقال انه بيجلس لوحده
سمعت صوت بالخارج خرجت بسرعه من الغرفه لتشوف مين وتدعي يكون هو
اما هو الي بقي طول هالوقت بالشوارع
مو عارف كيف بيكمل حياته خايف من اي شي بيصير معه تأخر على امل تكون نايمه ويقدر يسطير على مشاعره ويتخذ قرار ل حياته
كارهه نفسه يحس فادي القديم مو موجود
تبدل ليجي مكانه فادي القاسي القاتل
شهقت من شافته وجرت له
انصدم من شافها حس انفاسه تسارعت دقات قلبه الف
حس يده ثقيله كثير ومو قادر يرفعها
رفعها ببطئ استنزفت كل قوته هالحركه ... بيرفع يده بوجهها بيمنعها تقرب منه ... وقفت وهي تشوف يده الي رفعها
وقف قلبها معاها صارت ترمش بسرعه كبيره وشفايفها تقوست للأسفل
هزت راسها بالنفي :لا يا فادي لا ما اتحمل
اخذ نفس ل يلف بوجهه عنها ويتجهه يصعد الدرج بإتجاه شقته يبي يقرر يبي افكاره تستقر وقف بنص الدرج من نادته بصوتها الباكي : فادي
حس بالالم الي بقلبه يزداد نبرة صوتها كسرت اي شي باقي فيه
كمل صعوده ووصل شقته وقفل الباب بقوه
ليوصلها صوت اغلاق الباب
حطت يدينها على وجهها واجهشت بالبكاء
اما فادي سند ظهره على الباب نفسه الي جمعهم من فتره :اهه يا نوري ما استاهل انا ما استاهل اني استلذ بنظرة عيونك بدفى صوتك ولمستك
ما ابي افسد لك براءه عيونك بسوء افعالي
انا ما استاهل قلبي ينبض بقربك سعاده
اخذ نفس قوي ليدخل لانفه ريحة العنود ناظر البيت كل قطعه فيه تذكره بإنتحارها
تذكره بذنبه
حس الحمل على صدره جبااال ما بيتحمل
ما بيتحمل كل هذا
هو اضعف من كل هالعذاب الي يعيشه
فاجئه ضميره بقسوته
-
-
جلست على السرير
وهي تبكي وبسوء ظن فيه :حتى هو شايف اني السبب انت يا نور انت سبب كل شي
حتى فادي الي بالامس رسمتي معه الوان الطيف شايف انك مذنبه
زاد بكاها : بس انا احبه
والله احبه واشوف فيه حياتي كلها
ليتني اقدر ارجع الزمن ولا استسلم ل افكاري
الي وصلتني ل حبه ليت يرجع الزمن ولا شفت وقفته معي ورجولته
كان ما حبيته كان ما تزوجته كان هي الحين عايشه كان ما نزلت دموعهم عليها
ليتك تموتي انت يا نور
خربتي حياتهم كلهم
-
-
انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 12-05-2019, 08:38 PM
Novel.nesreen Novel.nesreen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لعبة القدر / بقلمي



البارت الواحد والعشرون
-
-

بعد مرور اسبوع
-
-
المكان كان كله ظلام
كانت واقفه بنصف الغرفه ومو شايفه شيى
تتلفت حولها بخوف صارت ترجع للخلف وهي تسمع صوت خطوات مرتفع
وصوت بكى
بدأت تظهر لها صاحبة الخطوات الجايه بإتجاها وشعرها الاسود نازل على أطراف وجهها
بدأت تبكي هي
ليتحول صوت البكى الي كانت سامعته ل ضحك : بتبقي تبكي وتبكي وتبكي ما يليق فيك الا البكى
صارخت : لا لا ابعدي عني مالي ذنب اتركيني
رفعت يدنها على رقبتها وبدأت تشد بقوه : موتي ابيك تجي عندي ونتحاسب
صارت تحاول تاخذ انفاس قويه مو قادره تتنفس بتختنق
صارخت بقوه وهي تجلس على السرير وفاقت من حلمها المتكرر كل ليله
تحاول تلقط انفاسها وماسكه رقبتها وهي ترتجف من الخوف
قامت بسرعه وخرجت من الغرفه وراحت المطبخ جري لتشرب مي
مو منتبه لام فادي ال واقفه
ام فادي قربت منها بخوف وهي تشوف رجفتها
نور شهقت بخوف
ام فادي : بسم الله عليك شفيك
نور : بتذبحني العنود بتذبحني
قولي لها مالي شغل
ام فادي ضمتها بحنان : يا عمري اهدي اهدي حلم
نور : ايه حلم حلم
ام فادي بضيق من حالهم تحس قلبها بيتقطع عليهم اثنينهم
تشوف انكسار نور بتجاهل فادي لها
وتشوف لهفة وشوق فادي ل نور بس يعاقب نفسه وهو ما قدر ينام بشقته ماخذ المجلس مكان لنومه : ليه ما نمتي عند اختك او ليان
نور ورجفتها بدأت تهدا : كل ليلة ازعجهم بصراخي
ام فادي : تعالي انيمك انا
او عندي فكره احسن روحي بسرعه جيبي مخدتك ولحافك
جرت نور لتجيبهم بإنصياع وهي خايفه تبقى لوحدها
ام فادي مشيت بإتجاه المجلس وقفت عند الباب : يالله نامي عند زوجك وانا بقفل عليكم الباب
نور : لا لا بيرفضني
ام فادي دفعت نور للداخل وقفلت الباب بسرعه
نور بقيت تناظره لفتره نايم على الكنبه الكبيره
قربت منه وهي مشتاقه له تركت مخدتها ولحافها ورفعت لحافه لتدخل باللحاف وتنام جنبه على الكنبه وتحضنه بقوه عشان لا تطيح
وتدفنن راسها بصدره
تنفست براحه بسبب الامان الي حسته وابتسمت بقوه وهي تشم ريحته : اشتقت لك
-
-
فتح عيونه على صوت المنهبه ل صلاة الفجر حس بيدين ملتفه حوله بانفاس على رقبته
صار يفتح عيونه يحاول يستوعب انها بحضنه
برغبة فاقت اي شي واي تفكير لف يدينه حولها ليشدها له بقوه وهو يشم شعرها بشوق ووله بعد وجهه عنها شوي ليتأمل ملامحها مع الضوء الخفيف صار يقبل وجهها بعشوائية وقبل كثيره مشتاق لها
بس بنظره هو ما يستاهلها
جا بيقوم بس خاف توقع عن الكنبه
هزها : نور نور
ردت بعد فتره : اممم
فادي : قومي عشان تصلي
فتحت عيونها بشويش
فادي بربكه : يلاا قومييي بلحق الصلاه
نور ابتسمت : نصلي جماعه ؟
تاهه ببسمتها يعرف أنه يعشقها يعرف انه يستلذ فيها بكل حركاتها
اختار اصعب شي ليعاقب نفسه فيه : طيب وبعدها بترجعي غرفتك
نور وهي تمرر اصابعها على لحيته : ارتحت بجنبك
فادي اخذ نفس : يلا قومييي
نور اخذت نفس وقامت : بتوضى فوق وبجيب ملابس الصلاه
فادي : تمام
-
-
ابتسم منصور وهو يشوف خالد اول واحد مجهز نفسه عشان يروحو يصلو بالمسجد
من اسبوع وهو ملتزم جميع صلواته بالمسجد وهو الي كان بالبيت ما يصلي
ممكن الصلاه كانت اخر اولوياته بس لما حس الموت دخل بيتهم
ملك الموت كان ممكن بسهوله بدالها ياخذ روحه وهو ويكون نصيبه هو الموت بإيش ب يبرر تقصيره ومعاصيه ل ربه
كيف استخدم نعم الله له بصره سمعه حركته اكله شربه فلوسه كثير اشياء وكثير نعم ربنا يعطي واحنا نعصي ربنا يسامح واحنا مصرين على المعصيه .. اللهم تب علينا
-
-
العصر قامت
لتحضر الغدا على السفره
طول اليوم تحس بتعب مو طبيعي
بإرهاق وغثيان
قفلت عيونها وهي تحاول تتوازن بوقفتها
وبعدها مشيت وهي تحط الصحون وسط نظرات فيصل المتفحصه : فيك شي ؟؟
رفيف لف له : لا ما فيني شي
واتجهت للمطبخ بدات الدنيا تسود بعيونها وتفقد توازنها لتطيح على الارض مغمى عليها
قام فيصل بسرعه لها بخوف شديد وحاول يصحيها بس فشل وشالها بسرعه وجرى فيها على المستشفى
-
-
بالمستشفى
كان واقف بتوتر وخايف عليها
الدكتور خرج له
فيصل : طمني
الدكتور : صحيت من شوي وحاطين لها مغذي
عندها سوء تغذيه واهمال وارهاق
وهي بأشهرها الاولى اتمنى منك تهتم لوضعها اكثر عشان صحة الجنين
فيصل :جنين ؟؟ اي جنين
الدكتور بإستغراب : المدام حامل !!
فيصل ابتسم بقوه وهو بيطير من الفرحه" حامل حبييتي حامل وبيصير اب ؟؟ "
الدكتور :بغير لها نوع الڤيتامينات الي اخذتهم بشهرها الاول
فيصل : اي ڤيتامينات ؟
الدكتور :الي وصفتهم لها الدكتوره بالشهر الاول
فيصل سكت وهو يستوعب ويتذكر لما راقبها وراحت المستشفى
حس بقهر منها ويدعي يكون عندها مبرر كافي كيف تخبي عليه وتستكثر عليه الفرحه بإنه قريب بيجيه ابن :عادي اشوفها
الدكتور :طبعا وبس يخلص المغذي تقدر تخرجها

-
-
حطت الصحن قدامها: مو بكيفك
والله لو ما اكلتي باكلك غصب عنك
نور : بتول مالي نفس
بتول: تركت براحتك انك اصريتي تنامي لوحدك
نور : عرفت انك كنتي كل شوي تجيني
بتول لا تحسسيني بالذنب اكثر ما ابي اتعبك
بتول : نمتي عنده ؟
نور ملامحها تغيرت للحزن : بس صحي قال لي ارجع الغرفه طيب انت تقولي لي مو انا السبب ومالي ذنب بس هو وهي كمان شايفيني انا السبب
بتول : هي ميته وانت تتخيليها يعني مالها رأي و فادي يمر بصدمه لازم تتفهميه مو انت السبب لازم تفهمي هالشي
نور بقيت ساكته
بتول وهي تمسح على شعر نور : مو انت كنتي متحمسه وقلتي قبل لا تتزوجو انك بتكوني له الزوجه الصح توقفي معه بأبسط الاشياء وتكوني معه تخليه دايما سعيد لازم توقفي معه وتخليه يطلع من هالصدمه
نور : اي بس كيف وهو ما يبيني يقرف مني يشوف انا السبب وهو فعلا كذا انا السبب
بتول لمحت ليان جايه نادتها : ليان
ليان : اهلا
بتول وهي خايفه يطلع كلام نور صح بس مو هي السبب ولو فادي قال انها هي السبب ما بتسمح لهم لحظه يستمروا بهالزواج وتدعي يكون جوابه الي ببالها : اتصلي على فادي وحطي سبيكر
-
-
بالمستشفى
كان جالس امامها ويتأمل وجهها الصافي
شاحب وعيونها ذبلانه كان كل فكره حالتها بسبب موت بنت عمها : ومتى كنتي بتقولي لي
وانت تولدي ؟
رفيف شتت نظرها بتعب : انا ما قلت لك ؟
فيصل : ايه خلاص عرفتي زوجك حمار
ب قرون كذباتك كلها تمشي عليه
ليش يا رفيف ليش استكثرتي علي اني افرح
اني اعرف انه بيجيني ولد
رفيف بخجل من صوته الي ارتفع : فيصل احنا مو بالبيت صوتك !!
صارخ اكثر : ما يهمني ابدا
رفيف سكتت وهي تتذكر كيف كانت متحمسه تخبره وتفاجئه وكيف انكسرت وانخذلت حست نفسها بتنفجر وتقول له كل شي وبنفسها " رفيف سيطري على اعصابك لا تخليه يكمل عليك بكذباته" : خلاص ما شفت انه شي مهم
يعني اخرتك بتعرف
فيصل جن جنونه من كلامها وقام وصارخ : وين النيرس ؟؟
جات له الممرضه تجري : yes
فيصل : شيلي لها الزفت هذا بنمشي
خرج برا ينتظرها والممرضه اتجهت لإبره المغذي ل تشيلها
ورفيف منحرجه بسبب تصرفاته ورفعت يدها الثانيه وتمسح دموعها وقررت قرارها الاخير
-
-
-
كان جالس بمكتبه يناظر الورقه الي كتبتها العنود قبل لا تموت بخط متعرج
وعليها بقعة دم ناشفه اخذ نفس قوي وهو يرجع يقرأها للمره المليون خلال هالاسبوع " اعرف انك كلكم تنتظروا هاللحظه اعرف انكم كلكم ما تبوني ولا تحبوني قررت اروح عند ربي بشكي له عنكم هو اكيد يحبني اكثر منكم
بس انا احبكم سامحوني "
صار يتنفس بسرعه مو قادر يركز ولا يشتغل ولا يعيش
تذكر نور تنهدت بالم
ناظر جواله الي يدق
رد بعد فتره : الو
ليان : اجمل الو من اجمل اخ
كيفك ؟
فادي تنهد: كيف بكون
نور تقوست شفايفها من صوته التعبان
وبتول مسكت يد نور
ليان :فادي عادي اسألك شي ؟
فادي: اسألي
ليان بتوتر وهي تناظر نور:انت تشوف نور لها علاقه بموت العنود
فادي :وايش دخل نور ؟
ليان :يعني تشوف انها هي الي فرقتك عن العنود وماتت بسببها
فادي عصب :وهذا كلام مين بالله
نور ايش دخلها
ليان بهدوء :كلامها
فادي بضيق :لا لا طبعا هي وش دخلها
انا السبب والملام الوحيد
نور همست بضيق: نفس الشي
ليان :يعني قصدك بسبب زواجكم
فادي :لا طبعا لو رجع الزمن فيني مره واثنين وثلاثه ما بغير رأيي وبتزوج نور
السالفه مو سالفة زواجنا سالفة مرض العنود واهمالي له
ليان ابتسمت وهي تناظر نور :ممم طيب
ليش يعني علاقتكم مو زينه
فادي : ليش كل هالاسئله
ليان توترت : اءءء لا بس بيطمن على اخوي جاوبني والله اخر سؤال
فادي حس بشي خطأ :لاني ما استاهل اكون سعيد ونور سعادتي المُطْلقه
شهقت نور بخفيف
لتوصل شهقتها لاذنه ويميز صوتها ويتأكد من شكه ابتسم بضيق وبنفسه " ان شاء الله كذا ارتاح قلبك ؟ " ونطق : يلا ليان عندي مواعيد
ليان: بامان الله
قفلت
بتول :مو قلت لك
نور ابتسمت وهي تتذكر كلامه " سعادتي المطلقه " وبعدها نطقت : طيب كيف بساعده ؟ وترجع علاقتنا طبيعيه
بتول : انا ما اعرف ل هالسوالف انت اخبر
نور رجعت عبست : اخاف تجيني الليله
ليان :انت اقتنعي انه مالك شغل وما بتجيك
نور :ان شاءالله
-
-
-
وقف السياره عند البيت
فيصل :انزلي يلا
رفيف : ما بتجي
فيصل ناظرها:لا
رفيف :ليش
فيصل ناظرها :وتسألي ؟
رفيف تأففت ونزلت وضربت الباب بقوه
واطلقت العنان لدموعها ومشيت للبيت
اما هو حط راسه بين يدينه وتنهد بتعب: كل شي يصير لي بسبب ذنبي الكبير لو قلت لها برتاح
بس هي متغيره علي دون لا تعرف
يارب عذاب ضميري اني شاك فيها يعورني اكثر من شكي فيها يارب ساعدني اعترف لها عشان اقدر احاسبها على افعالها
اما رفيف وصلت البيت وقفلت الباب
وهي تبكي :خلاص تعبت من كل هاللعبه
ما ابيه يشك فيني ويتعذب ابيه يتأكد من خيانتي له ويموت من قهره وبعدها بواجهه بكذبه علي
-
-
بالليل 🌑
دخل المجلس بعد يوم متعب حاول يركز على حياته عمله بس ما قدر يعيش حاله غريبه بين الالم والندم بين اللوم والعتب
انصدم وهو يشوفها جالسه وبيدها كتابها وتذاكر : نور ؟
ناظرته وتركت كتابها : جيت ما حسيت فيك ؟
فادي بقي يناظرها : نور بنام
نور : وانا هنا عشان كذا
فادي: ما فهمت ؟
نور قربت منه
فادي رجع خطوه للخلف
نور رفعت حاجبها : ترا ما اكل
فادي بقلة حيلة :مو كذا السالفه نور
تكفين تعبان
قربت منه ومدت يدينها لتمسك اكتافه : اووه عضلاتك متشنجين انت ليش تسوي بنفسك كذا النوم هنا بزيدك تعب
فادي : لا مرتاح
نور : لا ما جربت سريرنا الجديد مرييح بشكل
فادي سكت
نور سحبت يدينها عن أكتافه لتثبتها على صدره : انت نام بالغرفه وانا بنام عند بتول
وبيصير الي تبيه بس مو زين تبقى تنام هنا
فادي : لا
قاطعته وهي تقبل خده وتبعد عنه بتخرج وهو بلع ريقه بصعوبه : شغلت لك المكيف وجهزت بجامتك
يلا روح وانا بنام عند بتول
تنهد من خرجت وانفاسه سريعه
رفع يده ل خده ودقات قلبه متسارعه : اهه يا نور .
-
-
الصباح
-
-
كانت جالسه بالمكتب وتراجع اخر اوراق وبتروح تكلم ابو فيصل عن فصل الشركه وكل واحد يشتغل لوحده
بس قاطعها دق الباب : ادخل
السكرتير : السيد فيصل عبدالله يبي يشوفك
بتول بإستغراب : خليه يجي
بعد شوي دخل فيصل
بهدوء : السلام عليكم
بتول : وعليكم السلام
جلس وهي تتفحص ملامحه الجامده : تشرب شي ؟
فيصل ناظرها : بتول انا تعبت
بتول سكتت لفتره وبعدها نطقت : من ايش ؟
فيصل : شفيها رفيف جنت
وبتجنني معاها
بتول بتوتر : ليش ايش صاير
فيصل: بتول انت اكيد تعرفي
يوم راحت بيت ابوها من وقتها وهي مجنونه تتصرف بطريقه مستفزه
نطق بإنفعال : حتى حتى اني صرت اشك فيها والوم نفسي على شكي فيها بتول انا اتعذب
بتول وانفاسها سريعه :كيف يعني
فيصل : ان لها علاقات يعني تخوني
او انها وراها موال ما اعرفه
بتول بنفسها " جننتي الرجال يا مجنونه مستانسه الحين ؟ لمتى بتستمري بجنونك واضح من كلامه وحرقته على انه شاك فيك انه يحبك "
فيصل : شفيك ساكته
بتول بتوتر : طيب شوف ابيك توعدني انك ما تتصرف بطريقه غبيه تخلني اخسر رفيف وبساعدك
فيصل : كيف وش تعرفي ؟؟ تكلمي
بتول : انا وعدتها ومستحيل اخلف بوعدي بس حاسه تمسكي ب هذا الوعد هو الخطأ واني بضرها لانها هي تتصرف بلا وعي
فيصل بقلت صبر : حلفتك بالله تقولي لي
مهما كان الشي
ونطق بصعوبه : حتى لو كانت تخو
قاطعته بتول : بلا جنون ما ارضى انك تتكلم عنها هالكلام رفيف تحبك ومستحيل تفكر تفكير ب احد غيرك
فيصل : ريحي لي قلبي
بتول وهي ما تبي تحرجه وتقول له السالفه بصراحه : انا ما اعرف انت وش مخبي عليها او كاذب عليها بشي
فيصل ناظرها ودقات قلبه الف
بتول : كانت ليلتها منهاره كانت بتموت من القهر ولما سألتها قالت لي انها عايشه بوهم وبكذب وانك ما تحبها وبس بتريح ضميرك
فيصل صار يرمش بسرعه : كيف عرفت ؟
حط يدينه على راسه : كيف كيف انا المفروض اقول لها مين قال لها اصلا مين يعرف
بتول : فيصل
فيصل رفع راسه
ناظرت عيونه الحمرا حست بقهرر على حالهم فيصل يعني الكثير بالنسبه لها : انا ما اعرف التفاصيل ولا وش الشي الي بينكم
بس اظن كان معاها جوال قديم لك
فيصل ضرب على راسه وبنفسه " معاها وانت تدوره نسيته عندها الله ياخذك "
ناظر بتول : طيب ليش رجعت وليش ما قالت وعاتبت
بتول : قالت بترجع حقها بتعيشك الي عاشته
سكت بصدمه وكأنه بدى يقرأ طريقة تفكير رفيف نطق : بالخاينه ؟
بتول : لا بالوهم هي ما تخونك بس تقدر توهمك بهالشي
قام بيخرج والاحساس قاعد يضيع منه يتبخر
يحس نفسه ضايع حس بحزن شديد عليها وهو يذكر خوفها من قربه
وكيف صارت ترتجف " انت يا فيصل انت عيشتها باسوء حالتها
اغتصاب ،كذب ، وهم ، خذلان اه يا رفيفتي انتي ارق من انك تتحملي كل هذا مني
كيف بقابلك مالي وجهه اشوفك "
بتول تنهدت وهي تشوفه يخرج
-
-
بعد دوام طويل
رجعو البيت نزلت من السيارة وهي تمشي ببطئ بسبب تعبها وقفها خالد
الي نادها : بتول
لفت تناظره وتوترت : اهلا
خالد قرب ليوقف امامها : لمتى بتتهربي مني ؟
بتول : عظم الله اجركم
خالد : راسلتي اياها بمسج
الواحد يتصل او يقولها وجهه لوجهه بس يلا شكر الله سعيكم
بتول وهي تتلفت تخاف وائل يكون موجود: اعتذر منك بس كل مره اقول لك تبي نستمر مستحيل غير مسجات
خالد ابتسم بملامحه الباهتهه : طيب ما قلتي لي وش رايك بالكلام الي قلته لك
بتول : اي كلام
خالد : الي رسلته لك
بتول بتوتر : نسيته
خالد : من عشر دقايق قلته كيف نسيني
ضحك بخفه : ولا حابه اعيده
بتول بنفسها " الله ياخذك يا ليان انت ورفيف وش هالموقف هذا بتفشل بسببكم "
خالد : قلت اني تخليت نهائيا عن كل شي وابي ابتدي حياه جديده وعلاقه نظيفه
بتول توترت اكثر : اءء برد عليك الليله الحين ضروري اروح
سكتت وهي تسمع صوته من بعيد : السلام عليكم
وبنفسها " وائل صوت وائل الله ياخذني انا وارتاح اصلا كنت بستغرب لو الحظ حالفني لو مره "
قرب منهم وهو مستغرب
وهي دقات قلبها سريعه وما تعرف السبب اجتاحها خوف رهيب للحظه تذكرت شعورها بالطفولة
وهي تسمع مناير تشكي لعمها عنها
وهي جالسه تنتظر عقابها
نفس رجفة القلب و ما تعرف السبب
خالد : اهلا وائل
وائل وانظاره على بتول وبتول تناظر الارض : ايش عندكم؟
خالد : وش دخلك
وائل ناظر خالد حس بقهر كبير
ونار تحرق داخله هو الي يعرف اخوه ؟
ويعرف كيف يتعامل مع الانثى بشكل عام
او بالاصح طريقة تفكيره فيها
حس النار زادت مع هذي الافكار
بتول رفعت عيونها له وبنفسها " الحين الي ناقصني هالغبي هذا يقول لاخوه عن قراره الجديد ولا وش تكلمنا فيه " نطقت لتكسر الصمت : كنت اعزيه وانت بعد عظم الله اجركم
وائل نقل نظراته الناريه من خالد لها : بتول في كم شي بالقضيه لازم تشوفيه
رفعت عيونها لخالد بمعنى وجودك ما له داعي
وائل انقهر وبنفسه" لا اتركيني اكلمك وناظريه ايه اصلا خلاص شكلك تعودتي "
خالد بحرج من مغزى نظرة بتول : اجل انا بتركم تحلو سالفة القضيه هذي
واشر لها على الجوال بمعني اول ما تخلصي كلميني
حست الدم تجمد بعروقها من هذي الحركه
ولفت بسرعه لتشوف وائل
تنهدت براحه وهي تشوف عيونه عليها
وما شاف خالد : وش صار ؟
مسك يدها وهو يتلفت وسحبها بقوه لعند السياره
بتول سحبت يدها بصعوبه : عورتني
وائل دفها ليصدم ظهرها بالسياره وجهها مقابل وجهها : ليش كنتي واقفه معه وش تكلمتو فيه ؟
بتول بربكه من سؤاله ومن قربه : ولا شي قلت لك عزيته
وائل وناره لسى ما انطفت وبعصبيه : مره ثانيه ما ابي اشوفك معه فاهمهه
بتول وهي تشوف وجهه احمر وانفاسه السريعه احرقت وجهها : ليش ايش سويت خطأ بس ق*
قاطعها : اعرف اخوي ما يهمه احد بنت متزوجه ارمله مطلقه مشلوله قريبته مو قريبته ما تفرق معه
صارخ وهو يضرب يده جنبها على السياره : اعرف كيف يفكر
بتول بلعت ريقها : طيب ما بتكلم معه مره ثانيه بس انت ليش معصب
ومدت يدنها لتدفعه عنها : ولا تصارخ بوجهيي مو اصغر عيالك
وائل سكت وهو يناظر ملامحها المعصبه وباقي ما هدي
مشيت بعصبيه بتروح
إلا نادها : بتول
وقفت شوي بعدها لفت تناظره : بتكمل تهزيء
وائل بعد السياره وقرب منها
جات بتكلم كلام الا انتبهت للداخل السياره
احمر وجهها وصارت تحاول ما تبتسم
بس رغبة اقوى منها غصبتها تبتسم وحتى وهو بحاله صعبه وفاقد اخته ما نسي الوعد
سكت وهو يشوف ملامحها الي تغيرت وواضح انها منحرجه
لفت وجهه ليعرف السبب وابتسم من شاف الباقه الصفرا الي شاريها ما قدر ما يضحك
بعد ما عرف سبب تغيرها المفاجئ وبسمتها الي كانت تصارع عدم ظهورها
لتنحرج هي زياده
اتجه ل السياره وفتحها وأخذ الورد ورجع لها وقف قريب منها وابتسم:الورد للورد
ناظرته:سبحان مغير الاحوال
قبل شوي كنت مفترس
ضحك لكلمتها: بسمتك طيحت الحطب
ما قدرت اقاومها
نزلت راسها بإحراج وهي مبتسمه
عض على طرف شفته بسبب جاذبيتها وهي خجلانه غريبه تسرق له عقله
مد لها الورد لتاخده منه وتضم الباقه بيدنها الاثنين وتشمها:شكرا
وائل:اقل من واجبي
بتول ابتسمت وهي تحس شعور فاق اي شعور حسته بحياتها وائل بكل مره وكل موقف علمها شعور جديد ما عمرها حسته عرفت اغلب مشاعرها معه وبس
وائل :يلا روحي البيت واضح انك تعبانه
رجعت ابتسمت عرف من ملامحها تعبها نفس ماهي شايفه رغم عصبيته أو ضحكه الم كبير واضح بوجهه:طيب يلا انتبه على نفسك
لفت وجهها لتروح بإتجاه بيتها
ناداها :بتول
وقفت
وائل :لا تتكلمي مع خالد او توقفي معه مره ثانيه
يعني بالشركه وشغل وبرا الشركه مالك كلام مع الرجال
شدت على الورد وهي تحس برغبه انها تسأله وش دخلك او تقول له انت ايش تكون لي
بس كلامه خوفهاا اكثر شي خايفه منه خالد يقول ل وائل مشيت دون لا ترد على كلامه
وما تنكر تحس بسعاده غريبه لاهتمامه او ممكن اول مره تحس ب هالغيره ما حست لا ب غيرة الاب ولا غيرة الاخ بس تجهل ايش نوع غيرة وائل عليها ؟
-
-
الليل 🌑
دخل الغرفه بهدوء وهو يشوفها نايمه
قرب من السرير وحس بالم بقلبه وهو يشوف المناديل حولها وانفها الاحمر جلس على السرير ليقرب اكثر منها
لمح طرف دمعه باقيه على وجهها مسحها بيده بحنان :انا مو مسامح نفسي على دموعك
كيف انت بتسامحيني
كيف بقولها بوجهك دون خجل كيف بتحمل تناظريني وانت تحسبي اني واحد حقير
تنهد وهو يقرب من شعرها الاسود ويبعده عن رقبتها ل يقبلها
بعد عنها وخرج جوالها ليفتح الرسائل ويكتب "خلاص موافق بسافر ل معرض الكتاب عشان اوقع كتبي"
قام بعد ما ارسل ليخرج دفتره الازرق رفيقه
هالدفتر رفيق مشاعره مع رفيقة عمره
وفتح الصفحه الاولى فيه الي تكون بيضا ما فيها شي
وبعدها تبتدي الصفحات الي ممليها بكلامه الصادق بتواريخ أيامه
حس بدمعته الي سقطت على الورقه وهو يكتب ابيات ل نزار قباني
لحتى تكون مقدمه الكتاب
تتفس بقوه من انتهى وصار يقلب بصفحات الكتاب وقرر قراره
-
-
الصباح
وائل وهو يبحث عن أصحاب الارقام الدوليه
الي اخذهم من مكالمات ابو فيصل:فيه رقمين يتصل عليهم بشكل متكرر
عزام:اي بلد
وائل:بريطانيا
قاطعه دق باب الباب ودخول سكرتير مكتبه:استاذ وائل هذا المغلف جا لك
اخذه وفتحه عقد حواجبه وهو يقرأ
عزام :شفيك
وائل بسخريه:تهديد !

-
-
انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لعبة القدر / بقلمي

الوسوم
لعبة , القدر , رواية , نسرين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية بنات من ذهب _ بقلمي _ كاملة ت.ن ارشيف غرام 1 11-03-2017 02:20 AM
رواية هنآلك أمل | بقلمي هنالك امل روايات - طويلة 18 21-12-2016 08:08 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 05:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1