منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات - طويلة (https://forums.graaam.com/134/)
-   -   رواية لعبة القدر / بقلمي (https://forums.graaam.com/629965.html)

Novel.nesreen 16-04-2019 12:21 AM

رواية لعبة القدر / بقلمي
 
رواية لعبة القدر / الكاتبة نسرين
انقل لكم روايتي الاولى بتمنى انها تنال على إعجابكم ⁦ما اسامح النقل ولا الاقتباس ❤️⁩⁦❤️
-
تجمعنا الأقدار ، وتلملم شتات قلوبنا ، تبعثر كل مافينا تجعلنا نحيا من جديد ،
لم نكن نظن أبدا أن حياتنا سوف تصل إلى هذا المساق ، لقد كتب لنا الله حياة أفضل مما أردنا وتمنينا ،
تدور الاقدار وتدور الاحلام وتذهب لمن لم يحلم بها اصلا
في دوامه هائله من الاحداث التي لم يسبق لاي من الابطال انه تخيلها تدور الدنيا ويدور كل شيئ ، لن يبقى الظالم على ظلمه و لن يخذل المظلوم من قبل العادل سبحانه ،تدور لعبة الاقدار وتدور حتى يغشى عليهم ، لا نعلم الحكمه من هذا ،حب غريب ووجوده أغرب دخل حياتنا فجأه لم يستأذن حتى ولم يأتي بموعد ، وصدق من قال : لعل في الاقدار التي نكرهها خيرا نجهله ، وانت الخير الذي لطالما جهلت ،
ف يا خيري ، يا شري ويا قدري ، حبك لم يكن مكتوب في عقلي لكن كتب عند الله وشهد عليه الزمان والمكان وكل دمووع الآلام . ..
-
-
ادعوكم اعزتي لنبدأ سويا في بحر خيالي مع ابطال روايتنا
لعبة القدر فيا ترا بمن القدر سوف يلعب
ويا ترا ما الخير الذي كتب وما الاحلام التي لم تتحقق!!




البارت الأول
-
-
بكل انوثتها الطاغيه وشموخها المسيطر بكل انكسارات قلبها بفقدها امها ببعد والدها عنها بكبر المنزل الذي هي فيه بطول الدرج في منتصفه .. كانت تهبط عليه كفراشة هبطت على زهره
وصلت نهايته سمعت صوت هاتفها يعلن اتصال مِن مَن ملك قلبها و شتت افكارها لخبط كيانها ملأ عليها جميع اوقاتها : الوو
خالد : يا هلا ببنت العم
رفيف بلهفه : شلونك يا خالد ليش ما ترد علي ؟
خالد : مو عمي كان عندك فقلت خليها تستانس مع ابوها وكمل بحده وهو يحاول يضغط عليها: الي ما يشوفها الا بالسنه مره او يمكن اقل
رفيف بإنزعاج : ايش تبي افهم من كلامك؟ لانه بصراحه ليه اكثر من معنى عندي
خالد : انا اعرفك زين واعرف طريقة تفكيرك والي ببالك هو مقصدي
رفيف بصوت باكي : خالد !! مو كافيني الي فيني تحسب اني مستانسه
خالد وهو متجاهل كل الي يسويه كأنه حلال عليه ك ذكر وحرام كأنثى : يا حبيبتي بصراحه امس سمعت ابوي وعمي يكلمون ابوك ومو عاجبهم وضعك وانك لحالك والكلام كثر وتدرين الناس ما عندها غير الكلام بأعراض الناس
رفيف : تو الناس تدري اني لحالي صرلي سنه وشوي على هالحال من سافر ابوي وانا عندي جامعه وما اقدر اروح معاه
خالد :شوفي صح احنا نحب بعض او مدري ايش اسمي شعوري تجاهك
قاطعته رفيف بحده ومشاعرها متضاربه : ما تدري ايش تسميه !!! خلني اساعدك يمكن اعجاب او حتى شفقه واتركك تفكر وتقرر ايش شعورك سيد خالد
قفلت الخط بوجهه
خالد تأفف وبنفسه : والله ما اعرف احس نفس الشعور مع كل الي اكلمهم
معقول الانسان يقدر يحب اكثر من وحده
ضحك على كلامه : والله انا ما ادري ايش الي ابيه .. .
-
-
باحدى المولات الكبيره صعدت السلالم الكهربائيه بعصبيه وهي كلها قهر انهم طردوها من شغلها الي كانت تروح له بعد جامعتها عشان تقدر تعيش هي واختها وتعيشها الحياه الي تبيها فتحت عيونها على وسعهم وهي تشوف أختها الي جالسه على احدى الطاولات وجالس قبالها واحد سرعت مشيتها ووقفت قدام الطاوله وبصوت عالي : مشاء الله انسه نور !!!!
نور وقفت بخوف من اختها الوحيده هي امها وهي ابوها وكل اهلها : بتول اسمعيني
سحبت اختها بقوه من يدها وغير مباليه بكلام الشاب وكل عيون الناس عليهم ومشيت لين وصلت الشارع ومو معطيتها مجال تتكلم
نور سحبت ايدها : اييي عورتيني انت بأي حق تسوي فيني كذا بتول وهي تصد عنها : خلنا نوقف تكسي وحسابك بالبيت
نور : مالك مالك حق تحاسبيني لهنا وبس مو كافي الي مسويته بنفسك خليني اشوف حياتي طالعي شكلك وطالعي كل شي فيكي تقرفي استحي فيك انك اختي الكبيره
بتول كلام اختها كان قاسي حست نفسها تجمدت ما عرفت كيف ترد واكتفت انها وقفت تكسي وركبوا
بقت طول الطريق تتردد ببالها كلام اختها وبنفسها " انا اقرف !! وهي تستحي فيني هين يا نور هين
-
-
.. فيصل : اسمع يا محمد بنات عميي ناصر تبعد عنهم احسن لك
محمد : فيصل لا تسوي فيها اخوي الكبير انا مسويت شي
هما قالو لك شي !
فيصل : لا بس انا اعرف وابوي من زمان وهو ينبهنا نبعد عن بتول ونور
محمد وهو يضحك : لا تجمع هي بنت وحده نور
بتول لا تحسبها بتول بس واقفه بحلقي مو مخليتني اقدر اكلم نور
فيصل عصب : ما ادري مو كافيهم وضعهم يعني ما ادري ليش ابوي راميهم بالملحق حتى فلوس ما يعطيهم
محمد : محنا مجبروين بأحد
فيصل تأفف من اسلوب اخوه الي ماخذ بعضه من ابوه : طيب روح من وجهي
محمد قام وخرج من البيت وشافهم نازلين من التكسي وراح لهم بعصبيه : انا كم مره قلت لا تدخلون من الباب الرئسي بهذا الشكل تكسي واشكال مبهدله
بتول وهي تمسك يد نور : انقلع عن وجهي احسن لك
ومشيت بإتجاه الملحق وفتحت الباب
كان الملحق عباره عن غرفه وحده ومطبخ وحمام
الغرفه فيها فرشتين على الارض للنوم وتلفزيون صغير وقدامه كنبه مهتريه بمقعدين
نور وهي تجلس بتعب على الكنبه وتمسك يدها:كسرتيلي يدي اليوم
بتول وهي تعلق عبايتها وبحده: لسى ما شفتي التكسير على اصوله
نور وهي تردد كلام صديقاتها : بتول لا تبالغي هذا الي خسرتيني ياه تراه غنيي مره وكنى بنستفيد منه اقل شي نجيب انترنت زي العالم
بتول مسكتها من شعرها : والله يا نور ان شفتك مره ثانيه ب موقف زي كذا لاذبحك قدام كل الناس
نور : انتي ليش تغاري مني
بتول ضحكت بسخريه : انااا اغار منك !! ليش انشاء الله
نور وهي تشيل يد بتول عن شعرها وتسحبها للمرايا المعلقه على الجدار الي كانت مكسوره وملصقينها بلصق شفاف : شوفي شوفي
بتول : ما فهمت
نور :ناظري الفرق بيني وبينك الثرا والثريا انا بنت الف واحد يتمناني كلي انوثه وجمال بس ناقصني الفلوس
بتول وهي تحس نفسها بتختنق من اختها الي دايم تلمح لها ودايم تفتخر بنفسها بطريقه مستفزه عشان تعايرها ايه امنيتها تكون زي كل البنات شعرها ووجها وحتى يدينها وصوتها وطريقة كلامها وملابسها بس كيف وشلون دفت نور عنها وتمنع دموعها تخونها وبصراخ وعصبيه : انتي كيف كنتى رح تعيشي لو ما اني كنت اشتغل عشان تطلعين بأبها صوره قدام صحباتك بنات العز وارجع من الشغل على مذاكرتي عشان انجح ويجي يوم اشتغل بشهادتي بعدين اروح اشتغل البيت مع زوجة عمي اشتغل ببيتهم عني وعنك عشان ما اخليك تجي معي عشان احميكي من محمد الحقير
ما قدرت تكمل اكثر وجرت على المكان الوحيد الي له باب وتقدر تهرب فيه الحمام وقفلت على نفسه نور تأففت وراحت للباب ودقته: بتول انا اسفه ما كان قصدي بس انا كمان مضغوطه لازم تراعيني مو كل شوي تشديني من يدي وتهزيئيني قدام الناس اعرف انك مضحيه بحياتك عشاني بس كبرت واحنا كذا
بتول قفلت اذونها بيدينها ما تبي تسمع اكثر تحس نفسها مخنوقه الاعباء كل يوم تزيد عليها تحس نفسها مو حمل خلاص تعبت من كل شي الحين لازم تدور شغل جديد وجامعتها لازم تعطيها حقها لازم تجيب اكل لانه المطبخ مافيه شي لازم تشتري لنور الفستان الي تبيه عشان حفلة صديقتها لازم ترضي زوجة عمها وتساعدها بالشغل عشان لا تخلي عمها يطردهم زي ما تهددها
صارت تمسح دموعها الي مو راضيه توقف : يارب الي ببالي يصير واقدر اوصل لهم يارب خليني اطلع من هالحياه يارب
غسلت وجهها بقوه ومسحت على شعرها الي طوله لنهاية راسها مو واصل رقبتها وبعدين مسحت وجهها وتحاول تخفي آثار الدموع عشان لا تشوفها نور
-
-
الشخصيات
نبدأ بالثلاث الاخوان الي حبوا يبقوا سوا بعد موت امهم وابوهم واختهم الي جاهم خبر وفاتها وهم متبرين منها وبنو بيوتهم على ارض وحده من ورث امهم وكل واحد بنى على مقدرته الماليه فالارض تجمع ثلاث بيوت تجمع بين الفخامه العصريه والبساطة .
.
.. ⚫ نبدأ بالبيت الاول بيت فهد ابو رفيف بيت الفخامه رفيف : عمرها 20 سنه طويله وشعرها طويل كستنائي ملامحها جميله عيونها بنيه وحيدة امها وابوها وهذا سبب دلالها والي خلاها تعيش حياتها اميره صار عمرها 18 وهي طلباتها اوامر الكل بخدمتها وخصوصا انه ابوها يشتغل بره ويغيب عنها وعن امها فترات طويله وكان يحاول يعوضها بأي طريقه لين ماتت امها قبل سنتين انكسرت دخلت بحاله نفسيه ابوها ترك شغله وسفره وجلس معاها وما سافر لين بدأت تتحسن وسافر وخلاها عشان هذا طلبها وما حب ترجع تمرض ....
.
⚫البيت الثاني بيت منصور ابو خالد
خالد : الولد الكبير للعائلة عمره 28 سنه يشتغل مع ابوه بالمختصر من مراهقته وهو موقع كل البنات بشباكه وللحين مافي بنت وقعته ومنهم بنت عمه رفيف الي بعد موت امها هو الي كان ياخدها لجلسات العلاج اذا ابوها مو فاضي وهو كان سبب انها طلعت من الحاله النفسيه واعترافها له بحبها فمو عارف كيف ينهي هالعلاقه الي هو مو عارف ايش يسميها
وائل : محامي و اصغر من خالد ب سنتين جذاب ملامحه حادة زي شخصيته ما يعطي وجه لأحد هو واخوه مو متفقين ودايما بينهم مشاكل يحب يكون مستقل عن اهله بكل شي بشغله وبقراراته
العنود : اختهم الصغيره عمرها 22 سنه
متزوجه من ولد عمها فادي

⚫ البيت الثالث بيت سالم ابو فادي
فادي : دكتور نفسي هادي والكل يحب ياخد برايه عمره 30 وزي ما ذكرنا متزوج بنت عمه العنود وبنعرف عليه اكثر بالروايه
وله اخت وحيده .
~~ليان : شخصيه عكس اخوها تماما ما لها بالهداوه ابدا
هي صديقة رفيف من الصغر وكل شي بحياتهم يسوه سوا
عمرها 20 تدرس مع رفيف بنفس الجامعة مغرمه بحب الطفوله الي مو منتبه لها اصلا تحبه لحد الجنون لكن هو ميعرف عن هالحب بس رفيف بيت اسرار ليان وبنعرفه بالروايه ...
-
بمكان ثاني
-
⚫بيت عبدالله ابو فيصل عنده اخ وحيد مات هو زوجته بحادث قبل سنيين وترك له بنتين بمسؤوليته بس ابدا ما كان قد المسؤوليه
. ~ فيصل : عمره 28 كاتب شخصيته متجدده يحب يجرب كل شي جديد يحب دايما يجدد اصحابه وما يثق غير بصاحب واحد فادي فادي هو اخوه الي ما ولدته أمه بعكس محمد الي فعلا امه ولدته بس بعيد عنه .
محمد : عمره 20 لسى بالثانويه مو مقرر اصلا ينجح وماله لا بالدين ولا بالاخلاق وبنتعرف عليه اكثر بالروايه .
.
⚫بنفس المكان على بعد امتار قليله كان الملحق الي حالته ما تدل انه في احد عايش في اصلا مكان ضم طفلتين صغيرتين قبل سنوات بتول كان عمرها 10 سنين
ونور كان 5 بس عمهم لصغر سنهم عيشهم عنده سنتين
بعدين وداهم الملحق يعني بتول من عمر 12 صارت ام نور . ~~ حاليا بتول : ملامحها جميله شعرها بني فاتح عمرها 22 سنه كانت تشتغل بحمل بمول وتدرس وتشتغل ببيت عمها مع الخدامه عشان على قولت مرت عمها البيت كبير ولازم بتول ونور يساعدوا بس بتول ما خلت نور عشان تحميها من محمد من اول يوم امها ماتت ما تعرف ايش يعني تهتم بنفسها او تلبس زي العالم حتى شعرها دايما تقصه بطريقه عشوائية المهم لا ينزل رقبتها ويزعجها كل اهتمامها بنور وبس حتى بالمدرسه الكل كان يحسبها مسترجله او بويه
وبالجامعه كمان بس هي تعودت على هالشي وما عندها صديقات حاولت تتعرف هالسنه على بنتين بغير عادتها لأسباب مجهوله
..
~ واخيرا نور : 17 سنه نور البنت الي كانت دايما تحت ظل بتول لين تعرفت على صاحبات غيروها وكانوا سبب ببناء شخصيه غير عن اختها يمكن تكون زيها زي اي بنت نفسها تلبس وتحط مكياج وتتسوق وتخرج وتسافر هي ممكن تكون عكس بتول بكل شي صح لسانها طويل على اختها بس هي كل اهلها وتفديها بروحها
-
-
انتهى

Novel.nesreen 16-04-2019 12:37 AM

رد: رواية لعبة القدر / ل نسرين
 
البارت الثاني
-
-

.مسحت وجهها وتحاول تخفي آثار الدموع عشان لا تشوفها نور
نور بس شافت وجه اختها صارت تبكي : بتول انا
قاطعتها بتول وحضنتها احيانا تنقهر من أختها بس تبقى اختها الصغيره اليتيمه قفلت عيونها قبل لا تسترجع الافكار وترجع تبكي : لا تقولي شي خلاص
وبعدت عنها :امشي قدامي نشوف ايش في عندنا نقدر نسوي منه غدا
نور تحاول تخفف عن اختها وبكذب: توتو اسمعي خلاص صديقتي لغت الحفله
بتول : لحظه لحظة ايش اسمي !!
نور بضحكه : توتو
بتول : لا يرحم والدينك لا تقوليه
نور نزلت راسها : الله يرحمهم
بتول بضيق رفعت راس اختها :خلاص قولي توتو عادي
نور : توتي احلى
بتول : لا لالا خلاص خلنا على توتو
ضحكت نور وبتول ابتسمت على ضحكتها وراحو المطبخ
-
-
اليوم الثاني بالجامعه جالسين ثلاثتهم سوا
ليان : رفيف لا تسوي كذا خففي عن نفسك يروح يموت خالد
رفيف بإنزعاج : انتي ولا هو
ليان وهي تأشر على نفسها : اناااا والله انك تستاهلي
رفيف تأففت من كلام ليان : انتي خليكي بنفسك وب وائل
ليان حطت يدها على قلبها : اخخخ يا وائل ليته يحس
كانت جالسه معاهم من غير ما تشارك بالحديث الي مو عاجبها اصلا
بتول بعقلها : ايش هذا ما عندهم غير هالكلام كل هموهم الحب وين هموم الناس وين همومهم
ما عندهم سالفه شلون عايشن اصلا بهالتفاهه افف شسوي مجبوره اجلس معهم وبعدين وين بروح بعد الجامعه ادور شغل جديد
قاطع سرحانها ليان الي تحرك يدها قدام بتول : وين وصل الحلو !!
بتول : ولا مكان معاكم
رفيف : الا بتول قالت لي ليان انك فهمتيها هاذي المسائل ابي اجي عندك تفهميني لانه الحين مافي وقت
بتول بصدمه : عنندييي!!
ليان قاطعتها : لا قصدها عندها تقدرين تيجي عندها
بتول ارتاحت شوي وقالت وهي تقوم : اشوف اذا معندي شي اجيكي ويلا سلام
وراحت
ليان ناظرت رفيف بعصبيه : مجنونه انتي تروحين عندها لسى كله شهر نعرفها بعدين شوفي شكلها كيف وحالها
رفيف: لا تكوني سطحيه انا كنت حابه اقرب منها اكثر حبيتها وحاستها طيبه بعدين هي الي طلبت تجلس معانا وحبت تدخل فينا لازم نعطيها فرصه
--
أما عند بتول وهي تمشي وتتكلم مع نفسها : هذي فرصتك يا بتول لازم تروحي وتتعرفي عليهم اكثر عشان توصلي للي تبيه !


-
-
رفيف : وائل يدق علي
ليان شهقت :تمزحين
رفيف تعطيها الجوال :خذي ردي
ليان ردت بإرتباك وحاولت تنعم صوتها أكثر وبدلع : الوو
وائل كشر من سمع صوتها دلعها كان ينرفز وخصوصا هو يتنرفز من هالحركات : عفوا مو جوال رفيف
ليان نبضات قلبها الف : ايه بس انا ليان
وائل : ايه ايه ليان يلا انا بره فادي قالي اجيكم بداله
ليان قفلت بسرعه بدون ما ترد عليه ولفت على رفيف وتحط يدينها على خدها : يا ويلي يا ويلي
وائل تأفف منها : ايش الهبله هاذي ما قالت ولا شي
عند رفيف : ايش فيك
ليان : تحت تحت وائل تحت كيف شكلي !!!
~ رفيف ضحكت :تجنني
يلا خلينا نروح البيت
نزلوا وراحو له و ركبوا السياره
ليان تهمس ل رفيف : يمه بختنق
رفيف : بسم الله عليك لييييش ؟؟
ليان بهيام : ريحت عطرة
رفيف ضحكت
وائل تأفف
رفيف: وش فيك سيد وائل
وائل بملل : رفيفو ازعجتوني يا تتكلمو بصوت عالي يا ولا تتكلموا
رفيف : اوامر ثانيه !
وائل ضحك :لا
رفيف كانت متعوده على وائل على عكس ليان الي دايم تهرب من المكان الي هو فيه
وائل : ألا كيف الجامعة ؟؟
رفيف : لا تسأل زي الزفت
ليان بحيا : زينه
وبإرتباك واضح على صوتها : إلا ليش ما جا فادي
وائل بضحكه : وانا اقول ليش اخت ليان ساكته من اول هالكثر كارهتني
ليان بسرعه وبصوت عالي : لا لا لا ما أكرهك مين قال اكرهك
رفيف ما قدرت تمسك ضحكتها وضحكت بصوت عالي على ليان وهبلها
وليان تلون وجهها
وبنفسها ترجع كلامه : اخت ليان !! وجع وجع انا مو اختك
قاطع افكارها صوته الي تعشقه : فادي قال العنود تعبانه واخدها المستشفى
رفيف : اللع يشفيها
وائل وليان : امين
-
-
بعد العصر خرجت بتول
لاخر الشارع تحاول توقف تكسي بس ما قدرت نص ساعه على هالحال : اففففف طفشت والله الحين اهون وما اروح ل رفيف قطعها السياره الي واقفة عندها وبضحكه : شعندك تكلمين نفسك !
بتول : فيصل يلا وصلني والله مت من الحر فيصل يأشر لها تركب: تعالي تعالي
ركبت جنبه بتعب وهي تعدل المكيف عليها
فيصل : على وين !!
اعطته ورقه مكتوب فيها العنوان
فيصل : هذا قريب من بيت فادي
قفلت عيونها براحه وتركت هوا المكيف ينعشها
ما تدري انه هالراحه بتسبب تعب كبيير بعدها ما تدري انه القدر بعد كل التكاسي عن طريقها ما تدري انه القدر خلا فيصل يتعب ويجي بدري من دوامه ويشوفها ويوصلها ل رفيف
ما تدري ان القدر بدأ بترتيب احداثه من هذي اللحظه
فيصل دق على فادي : فادي وينك
فادي بتعب :بالبيت
فيصل : اسمع انا بوصل بنت عمي قريب عنك بيجي عندك اشوفك
فادي وهو يناظر زوجته بألم : طيب تعال انتظرك بعد شوي
عند رفيف الي خرجت برا البيت عشان تدل بتول على البيت كانت لابسه عبايتها من دون لا تقفلها وحاطه الطرحه بإهمال نص شعرها من قدام باين
بتول بالسياره تناظر كل بيت بالحي على امل تشوفها
فيصل يأشر على البيت وبإعجاب : لا تكون ذيك الحلوه
بتول ابتسمت وهي تفتح الباب : ايه هي ~فيصل مسك يدها وسحبها يمنعها تنزل ناظرته بتول باستغراب فيصل : انتي من وين تعرفيها!! ما شاء الله والله مو قادر انزل عيوني عنها
بتول بعصبيه : يا قليل الادب اترك عنك حركات محمد
فيصل : عيونها ولا طولها ولا لون شعرها !! ~بتول نزلت من السياره بعصبيه وقفلت الباب بقوه على امل انه يصحى
سلمت على رفيف ودخلوا بيت رفيف : ليش مو متحجبه زي الناس
رفيف : الله يهدني
بتول وتقلدها بصوت رفيع : "الله يهديني " ضحكت : قولي امين احسن ...
عند فيصل الي وصل عند فادي وجالسين سوا
فيصل : لا صوتك ولا وجهك طبيعين فيك شي
~فادي بتعب : اليوم كنت مع زوجتي بالمستشفى
فيصل بإهتمام : طيب ؟!
فادي : زوجتي ما فيها عيال مستحيل يجيني عيال منها
فيصل بحزن على صديقه : وهي تعرف ؟
فادي : فادي لا مو عارف كيف اخبرها خايف على نفسيتها
فيصل : الله يكون بعونك ولا تفقد الأمل اكيد في علاج
فادي : انشاء الله
بعد صمت من الاثنين
فادي : إلا ما قلت لي ايش صار على الي تروح لهم حقون المخدرات !!
فيصل : رحت مرتين قبل تعرفت عليهم واليوم بروح لهم وابدأ اكتب
فادي بضجر من صديقه : يعني عشان تكتب كتاب تخاطر وتتعرف على ناس زي هاذي ~فيصل بفخر : تدري اني من اشهر الكتاب وكل كتاب سويته حقق نجاح هذا
الكتاب لازم ينجح
فادي: مو لازم عن المخدرات او مو لازم تكتب تجربة متعاطي
فيصل : انا بكتابي في شخصيه متعاطيه لازم اكون مستوحيها من أحد عشان اكتب صح
فادي : انا حذرتك
فيصل ابتسم : ما عليك من هالسالفه
بس عندكم بنت جيران اخذت عقلي مززه
فادي بقهر منه :احنا وين وهو وين!
-
-
باليل كان جالس على الكنبة بالمجلس ومعاه دفتره وقلم بمكان بعيد شوي عنه بمطبخ هذا المكان :
اسمع المره ذيك حطينا شوي ما صار له شي ابيه هالمره يطير ابي المره الجايه يجي و يطلب القهوه ويجي عشانها لازم ما نضيعه من يدينا هذا عباره عن فلوس وماشيه لا ومشهور بعد نقدر بالمستقبل نخليه يروج لنا
صديقه : تامر امر روح له الحين وشوي واجي بالقهوه
راح له وسلم عليه عليه وبدوا يتكلموا شوي وجاب القهوه وطبعا سيد فيصل وهو مندمج بالكلام شرب الدله كلها حبه للقهوه ما خلاه يفكر وقبل كذا حبه لشغله وشغفه بالكتابه والنجاح المستمر هدفه من كتابه التوعيه من المخدرات بس للأسف نسي يوعي نفسه
-
-
عند خالد جالس على سريره ويشوف اتصالات رفيف ومسج منها تقول له يجي بحديقة بيوتهم المشتركه عشان يتكلموا بس كان مطنش الاتصالات خلاص قرر واخيرا ينهي هالعلاقه بس مو عارف كيف مو متجرأ يرد عليها يخاف زي دايما يجاريها بالكلام وما يقدر يقول لها انه لازم ينهوا هالعلاقه هو يبيها بس حبيبه او تسليه اما زواج مستحيل بالنسبه له
-
-
نرجع ل فيصل الي خرج من عندهم مشيته مو متزنه ولا حتى افكاره
يحس نفسه مو على الارض اصلا
فتح باب السياره بصعوبه وركب السياره
وبدا يسوق بطريقه مو متزنه يمشي بالسياره بإتجاه مو اتجاه بيته بإتجاه عقله الباطن يدله عليه يمشي بإتجاه رح يندم عليه طول عمره
وصل لمراده بس ما ندري هو فعلا مراده ولا بدون وعي منه وقف السياره قدام بيت مر عليه حزن لكنه يحمل امل وسعاده يحمل احلام رح تتكسر ورح تطير مع سروب الطيور اليوم
وقف السياره عند هالبيت وفتح الباب يبي ينزل !
-
-
انتهى

لامــارا 16-04-2019 07:12 AM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
السلام عليكم

إذا سمحتي ممكن أنقل روايتك مع حفض حقوقك في النشر بليز

مع جزيل الشكر

Novel.nesreen 16-04-2019 12:35 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها لامــارا (المشاركة رقم 31004626)
السلام عليكم

إذا سمحتي ممكن أنقل روايتك مع حفض حقوقك في النشر بليز

مع جزيل الشكر

اهلا يا حلوه
لا اعتذر لاني انا قاعده انقلها اكتر من مكان ⁦❤️⁩⁦❤️

Novel.nesreen 16-04-2019 12:37 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
البارت الثالث
-
-

وقف السياره قدام بيت
بيت مر عليه حزن لكنه يحمل امل وسعاده  يحمل احلام رح تتكسر ورح تروح مع سروب الطيور
وقف السياره  عند هالبيت وفتح الباب ونزل ......
عند رفيف كانت جالسه على الكنبة بكامل انقتها وعلى اعصابها تستنى اي رد من خالد ملك قلبها وافكارها وكل عقلها : افف يا خالد رد علي
وبعد تفكير : انا لازم اروح له اذا هو ما يبي يجي
قامت قفلت انوار البيت و بتخرج من الباب البيت فتحته بشويش وقفلته ومشيت شوي ناظرت حولها حست بخوف المكان كان ظلمه مافيه غير نور خفيف من الشارع  بس شجعت نفسها تكمل مو مابقي شي وتوصل بيت عمها ابو خالد حست بصوت
لمت يدنها على نفسها وهي تحس بالبرد والخوف ولفت بسرعه وغيرت  اتجاهها بترجع البيت
شهقت لما حست يد مسكت يدها من ورا
وابتسمت ولفت بفرحه : خا ل د
نشف الدم بعروقها وتجمدت  ما قدرت تميز الشخص بسبب الظلمه  لكن اكيد عرفت انه مو  حبيب قلبها خالد
حاولت تفلت يدها منه  وضربته وطيحته بحكم انه مو متزن ومو بعقله وهربت للبيت ويدنها ترجف تحاول تفتح الباب بالمفتاح ابتسمت لما قدرت تفتحه ودخلت بسرعه وجات بتقفله بس في قوه اكبر منها دفعت الباب  صرخت بخوف وحاولت تدفعه بس هو دفعها بقوه وطاحت على الارض  وصرخت بألم
دخل البيت وقفل الباب برجله
من خوفها ما كانت قادره تقوم تهرب او حتى تشغل النور عشان تشوف صارت ترجع لورا وهي جالسه ~هو ابدا ما كان بوعيه فجأه صار انسان ثاني
طول عمره يناصر المرأه بكتبه يحاول يوصل صوتها للعالم يكره كل وحش حقير دمر حياة فتاه بسبب رغباته
بس هو الان ليس سوا وحش حقير
رفيف برجفه تحاول تتصل بخالد اول رقم بس نفس الشي  مافيه اجابه وما لحقت اصلا تتصل بأحد ثاني لانه رمى الجوال من يدها وهو يقرب عليها
حاولت تضربه تصرخ تترجاه لكن هو ما كان بالعالم ما كان سامع كان بيوصل لهدفه وبس !! ...
-
-
.. عند خالد قرر  انه يحكي لها والي يصير يصير
واستشار فادي كونه دكتور نفسي وقله انها ممكن تتعرض لإنهيار بس الافضل يخبرها لانه مو زين يطول اكثر
مسك جواله ورسل مسج " انا جاي لك نتكلم بس مو بالحديقه  جاي عندك البيت نتكلم عند الباب "
وراح وهو يدعي ربه يخلص الموضوع على خير ولا يبتلش فيها
لاهي راضيه قربه ولا هي تاركته تظن نهاية هالحب زواج وهالشي بعيد عن خالد .
وهو يمشي شاف شالها طايح بالارض شاله وكانت ريحة عطرها باقيه فيه يعني انه طاح بوقت قريب سرع مشيته بقلق
ووصل باب البيت كان مفتوح جزء منه دفه بسرعه ودخل البيت
سمع صوت بكى
جرى بسرعه وشغل الإنارة  وهو يناظر حوله على المكان
بدى يجمع افكاره وهو يناظر الارض قفل عيون وجن جنونه
والتفت على الصوت  الي من للصاله ودخل الصاله بسرعه
-
-
عند فادي كان قلقان على رفيف خايف يرجع لها الانهيار العصبي وتتعب بسبب حبها الكبير لخالد وقلبها ما رح يتحمل  وخالد شخص ما يعتمد عليه بشي وخايف عليها منه لانه همه الوحيد من بنت ل بنت
قام وجهز ابره مهديه بيروح يطمن عليها
العنود : وين رايح !
فادي : دقايق وارجع بروح لخالد اتكلم معه بموضوع
العنود شهقت وهي تناظر الابره : يمه اخوي فيه شي
فادي : لا هاذي الابره ماخذها بمر الصيدليه اسأل الصيدلي عنها
وانهى نقاشه معاها وخرج من البيت
وهو يمشي  شاف سيارة فيصل :  يمكن تشبه لها
قرب يتأكد فتح عيونه وهو يشوف فيصل جالس على الرصيف ومتكى على السياره ~هزه واكتشف انه نايم زاد استغرابه حاول يقومه فيصل فتح عيونه وجا بيقوم بس رجع جلس ما قدر يوقف :بنننام
فادي بعصبيه وخوف عليه : الله ياخذك يا فيصل
على كثر ما نبهتك
سنده ومشي معاه بإتجاه بيته عشان ينيمه عنده : ازين شي سويته بحياتك انك وبالهحاله فكرت تجي عندي ما رحت اي مكان وابتليت  بمصيبه
فيصل : ب نننام
فادي دخل بيته ودخله المجلس وطلبت من ليان والعنود  يجيبوا  له ولفيصل فراش
جهز مكان نومهم وقفل المجلس بالمفتاح  وشال المفتاح معاه
بسبب خوفه من فيصل على اهله
كان يناظر  آثار الدم على رقبته وجهه كأنها آثار اظافر
-
-
عند خالد ما أهتم بمشاعرها بهذي اللحظه ولا لحالتها الصحيه
ولا لبكاها ولا لشكلها الي ما يسر عدوا ولا صديق كانت جالسه على الكنبة  وتبكي بحرقه وألم  ومجمعه الي بقي من ملابسها على نفسها  حاولت وحاولت وحاولت تدافع عن نفسها بس ما قدرت
هي بنت عمه  ما عمرها كانت الا كذا ما عمره حس تجاها بشيي تاني
هي بالنسبه له بنت  ومن اجمل البنات تحاول تتقرب منه ولا ترضى قربه منها نطق :***
-
-
في الصباح كان تغريد العصافير  كافيا ليعلن ان الحياه ستمضي كما هي وان الاقدار ستقع كما كُتبت
ايعقل بعد كل هذا التعفف تقع جريمه اغتصاب بشعة!
كانت على حالها تجلس على الاريكه  كانت تنوح مع تغريد  العصافير لن تقف عن البكاء  من تلك اللحظه
وبالاخص بعدما تركها خالد  كانت قبل هذه الليله جروح قلبها قد بدأت بالإلتئام
جرح فقدها اغلى ما تمكلك أمها  حياتها كلها والان فقدت ايضا اثمن ما لدى الانثى واكبر دليل على طهارتها وعفتها لكن لم تتوقف جروح قلبها بل زادها حبيب قلبها اقفلت عيناها  بغضب وهي تتذكر ما حدث في هذه الليله (( ~ خالد مستغل الموقف منتهز الفرصه : رفيف انا الحين بتنازل عن اني انظف شرف العيله بتنازل عن كل هذا بس لأنك يتيمه وما ابي اتحمل خطاك
رفيف بتعب ورجى : خالد حبيبي  خلنا نتزوج وبتخلص السالفه
خالد بسخريه : نتزوج !
سكت شوي وكمل كلام :  اتزوج وحده *** سكرت عيونها كانت الكلمه بالنسبه لها زي الرصاصه الي اخرقت قلبها حبست عنها الاكسجين  وقفت  نبضها وبصوت مترتجف  صارت تبكي
سكت للحظه بعدها ابتسم على فكرته لازم يستغل الموقف رفيف  رغم اصاراها على حبه لكن عمرها ما سمحت له يقرب منها او يعتبرها وحده من الي يعرفهم ويخرج معاهم : بس تقدري تكوني حبيبتي  رفع راسها وقرب منها وبهمس : اقدر اخلي الموضوع بس بيني بينك بشرط
وقفت بكى وبعدت عنه وهي تقرأ الي بعيونه بلعت ريقها : ايش الشرط
خالد  ابتسم :  الحين انتي ما تفرقي شي عن  ال ** بس انتي احلى منهم كلهم وحبيبتي كمان
رفيف  ملامحها  تغيرت  مو مصدقه  دفته  ورجعت  تبكي : يا حقير اطلع برااا اطلع
خالد وهو يقوم : انتي الحين تعبانه  بكره نتكلم
واحسلك فكري بالموضوع هذا اذا تبين سالفتك هاذي تبقى سر بيننا ))
فتحت عيونها من اسوأ ذكرياتها نسيت كل المها وتعبها ما  تذكرت غير خالد وحقارته صدق من قال بين الحب والكره شعره فسبحان ما ابدل حبها له كرها يدعوا للإنتقام
-
-
عند فيصل  صحي من نومه وكان يناظر  السقف
عقد حواجبه واعتدل  بجلسته ونفث على شماله : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ايش هالحلم
الله يبعد عنى البلاوي ويقدرني على طاعته استغفر الله  وقف عن الكلام بعد ما  اكتشف انه مو بغرفته
وشاف فادي نايم قريب
بدء يهز فادي وهو مصدوم : فادي  فادي
فادي فتح عين ومسكر عين :  مممم
فيصل بقلق :  ليش انا عندك !!
فادي وهو يعدل نفسه ويجلس :  قبل اي كلام عطني جوالك
فيصل وهو يدور بجيوبه: ليش !
فادي بعصبيه : عشان امسح ارقام  الزفت الي عندك
عشان ما تقدر توصل لهم  مره ثانيه  يا واعي يا مثقف
فيصل وهو  يدوره بقليت حيله : مو لاقيه
تكفى قلي كيف جيت هنا والله الشكوك بتذبحني
فادي قام وراح جنبه : ما ادري ايش شربوك الاغبياء الي بتروح لهم
فيصل بإهتمام وخوف : طيب !!
فادي : ما ادري عنك لقيتك عن بيتي نايم عند السياره
ما ادري اي مصيبه مسوي شوف وجهك
لمس وجهه وقام  بتعب يحس جسمه مكسر  متوجه لمراية الحمام وبدا يتلمس اثار الجروح الي على رقبته وخده قفل عيونه وكأنه يتذكر له من مسلسل او فلم يشوف اشياء مو مفهومه كان ملخبط فتح عيونه بقهر وهو يشوف نفسه بالمرايا وبهمس :  ايش سويت ايش سويت يا فيصل
فادي وهو وراه : ايش فيك يا فيصل
فيصل لف له وهو خجلان من نفسه ومن الظنون الي عنده مو متأكد بس هو حاس بمصيبه كبيره : شفلي طريق بمشي
فادي : وييين؟ قول لي ! ايش الي بوجهك  ايش ! خلني احاول اساعدك
فيصل يرفع اكتافه ويحس نفسه يبي يبكي : ما ادري بروح البيت
فادي حس فيه ما حب يضغط عليه وتركه يروح
-
-
عند ليان راحت عند رفيف بطلب من فادي كل ظنه وخوفه عليها انه خالد خبرها انه ما يبي هالعلاقه وبس 
يعرف خالد وطبعه المتقلب وانه تهمه مصلحته  قبل كل شي خاف انه جرحها او ممكن يكون اذاها او رجعت لها الحالة الي بعد وفاة أمها
رنت الجرس ودقت الباب وحاولت تنادي ودقت تلفون وما ردت : ياربي يا رفيف الله يحميكي
تذكرت انه رفيف معطيتها نسخه من المفتاح احتياط
رجعت جري على بيتهم جابته وفتحت الباب بسرعه ودخلت قفلت الباب صارت تناظر حولها شافت الاشياء مكسره : الله يستر
صارت تنادي رفيف على امل تلقى رد  صارت تدور عليها بالغرف : رفييييف يا رفرف  رفيفتي
وصلت غرفتها دخلتها على امل تلقاها لكن للأسف مو موجوده فيها  سمعت صوت ماء التفت على الحمام وصارت دق الباب
بس ما في رد
فتحت الباب بسرعه وشهقت بصوت عالي وجرت ل رفيف الي كانت جالسه وضامه رجولها لها  تاخذ شور  بالمي البارده  ب ملابسها بكل شي كانت مبلده من المشاعر من الاحاسيس ليان بسرعه قفلت المي وصارت تسندها تقومها
كانت مسترخيه ومستسلمه  خرجتها من الحمام وخرجت لها ملابس : رفيف الله يخليك تكلمي !! قولي شي
بس رفيف على نفس حالها
بدلت لها ملابسها وهي تترجاها تتكلم ومشطت لها شعرها و جات قبالها ومسكت وجهها ترفعه لها : رفيف يا حبيبتي قولي شي !  انا ليون الي ما تخبي شي علي
رفيف عقدت حواجبها وبقهر : أكرهه  اكرهه اكرهه
ليان : ميييين هو
وتحاول تغير جوها : عشان اكره معاك
رفيف ما كانت تقول شي غير هالكلمه
ليان قامت بخوف تدور على ادوية رفيف القديمه وخرجت لها حبوب مهدئه وجابت مي : رفيف اشربي
بس رفيف على حالها كأنها فقدت حاسة السمع وفقدت حاسة النظر فقدت كل حوااسها ما عادت تحس بس كانت تهذي بكلمات مو مفهوومه
ليان اعطتها الحبوب غصب عنها وشربتها المي وساعدتها تدخل بالفراش واستنتها تنام وقفلت النور وخرجت وهي تسمع صوت جوالها : الووو
بتول : عسى ما شر ! وينك انتي ورفيف ما داومتوا !
ليان وهي تحس نفسها تعبانه ومخنوقه : رفيف تعبانه
بتول : ليييش ! امس كانت زي القرده ومستانسه وما فيها الا العافيه
ليان تجمعت الدموع بعيونها وهي تذكر كيف كانت رفيف بالامس وكيف حالها اليوم ما تدري ايش فيها بس حالتها ما تطمن ابدا
، الصداقه اعقد من كلمات الصداقه اعقد من حروف تنسج لتعبر عنها الصداقه هي عمليه جمع جسدين بروح : والله ما اعرف ليش فجأه دخلت بإكتئاب
بتول وهي تسمع بكاها : انا جايتكم بعد الدوم
نحاول نعرف ايش فيها
ليان : انتظرك
-
-
عند فيصل رجع البيت  اخد شور  وكان جالس على سريره وحاط يدينه على وجهه مو عارف ايش يسوي يحس نفسه بينهار
فيصل طول عمره يخاف على نفسه من ارتكاب المعاصي كيف لو ارتكب الكبائر  خجلان من نفسه من ربه من مبادئه من كتبه من نجاحاته من محبينه من كل قضيه وقف بصفها  من كل مرأه ناصرها وساعدها توصل صوتها بقصتها برواياته او عن طريق التواصل الاجتماعي
رفع رسه وقام متوجه لسجادة صلاته  وبدأ يصلي بخشوع وتعب
بركوعه بسجوده : اللهم انك عفوا كريم تحب العفوا فاعفوا عني
، خلص صلاته وبدا يدعي ربه ودموعه سبقت كلامه
فيصل كان كتيير يختلف عن اهله ممكن لانه جده الي رباه او ممكن هو الوحيد الي ضميره حي بعكس ابوه الي راح ورا كلام زوجته ظلم وقهر وتجبر بطفلتين يتيمتين لا اب يحمي ولا اخ يسند ولا ام تحنو
-
-
العصر وصلت بتول لبيت رفيف  ودقت الجرس
كانت ليان تبكي ورفيف على حالها متكوره على نفسها وما  تتكلم  سمعت صوت الجرس وراحت تفتح  بتول شهقت من شافت حالها : رفيف فيها شي!! ليان جلست وجلستها وبدت تحكي لها وهي تبكي
بتول عقدت حواجبها وحست بقشعريره بجسدها يمكن انه تعتبرتها صديقتها او انها بنت زيها  او لأسباب ثانيه هي بس الي تعرفها : وديني لها
راحو ل غرفة رفيف : رفيف صح الي قالته لي ليان !
رفيف على حالها
بتول بقهر لفت رفيف عليها بقوه آلمت رفيف : اسمعيني هم كلمتين بقولهم وافهميهم
لا تعلبي دور البنت الضعيفه
لا تسوي زي ما يوهموك انك انثى وضعيفه  وتحتاجي رجال يرجع حقك
مسكت يدها : بهذي اليد خذي حقك وريهم انه مو اي احد يقدر يسوي الي يبي فيك يا كرهي للبنت الضعيفه
ربي خلقك قويه ربي ما خلقك ضعيفه
رفيف حست كلامات بتول قاسيه عليها حست نفسها فعلا فيها قوه تبي تهد وتقتل كل من آذاها
بتول وهي توقف : قولي انا قويه
رفيف ساكته
بتول بأمر : قولي
رفيف بصوت مرتجف :  اننا قققويه
بتول ابتسمت بحب لها وحضنتها : صدقي يا رفيف لو سلاحي الوحيد كان زيك البكى كان ما شفتيني واقفه قدامك رفيف تشد على بتول تحاول تستمد منها القوه
ليان ابتسمت
رفيف  بتوتر : طيب ايش اسوي يعني
بتول : اتركي نفسك من السالفه الاولى وعيشي طبيعي كأنه ما صار شي والسالفه الثانيه لا تخلي الزفت ولد عمك يهددك
ليان بعصبيه : اصلا مين بصدق واحد زيه
بتول : يعني هو معروف بالعايله انه مو زين !! ليان : ايه
بتول لفت ل رفيف : وانتي ايش  الي مخوفك
اول ما يكلمك قولي له  اذا فتح فمه بكلمه بتتهميه هو بالسالفه وانه هو الي اعتدى عليك  وقولي له العايله تعرف الفرق بين اخلاقكك وأخلاقه!  ومن رح يصدقه
رفيف عجبتها الفكره وحست انه في احد معاها يسندها
بتول : انتهينا
رفعت رفيف رأسها : لا ما انتهينا
وبحقد : والله لأكسره واكسر قلبه زي ما كسر قلبي
-
-

.  عند بتول رجعت البيت وفتحت الباب
ودخلت بشويش عشان  تشوف نور تذاكر لإختبارها او لا
فتحت عيونها وهي تشوف نور  ترمي الجوال وتشيل كاتبها بتول كتمت ضحكتها : مشاء الله من متى تذاكرين
نور بدون ما تناظر بتول ومسويه مهتمة بالكتاب: من اول ما جيت من المدرسه
بتول ما قدرت تمسك ضحكتها : هههههههههه
نور بتوتر: خير
بتول : والله ما ادري انه عندك موهبه القراءه بالمقلوب
نور فتحت عيونها على الكتاب الي ماسكته بالمقلوب
وهي ماقدرت ما تضحك : ههههههههه
شسوي لك لو شايفتني على الجوال كان قلتي ما ذاكرت شي وانا بس أخذت  استراحة
بتول وهي تجلس جنبها بتعب : عن الكذب
نور : عنك لا صدقتي
بتول : كل شي يبان بالنتايج
نور وهي تغير الموضوع : ما لقيتي شغل بتول : لا
نور تأففت وهي ترفع راسها : يا رب متى بجي فارس احلامي واخلص من هالحياه
بتول تغيرت ملاح وجهها من فكرت بالموضوع :  بتتزوجي وتتركني لوحدي
نور وهي تعدل جلستها بإهتمام : لا ي قلبي  بقول له
اول شرط الي بياخذني ياخدك معي طقم واحد
بتول ضحكت : تخيلي عاد ناشبه لكم بكل شي
لا وحطي سريري بغرفتكم بعد
نور : ومين قلك انه لا
والله ماني راضيه فيه الا مجهز غرفه لك بالبيت قبل غرفتنا
وبسرعه قالت : شنو بيت قصدي قصر
بتول ضحكت على اختها :قصر !
~نور وهي مكمله بحماس : بيكون احلى بيت من بيت عمي  ابيه اكبرر
بتول كلمتها بقت تردد براسها وبسخريه: بيت عمي
وبنفسها : حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
نور : وانتي ليش ما نتي مفكره تتزوجي
بتول ضححكت بسخريه : اتزوج !
نور : ايه وش تبي تبقي خدامه ل مناير زوجة عمي
بتول تغيرت ملامحها : خلاص اسكتي اعطيتك وجه  زيادة
نور : طيب خلاص لا انا ولا انتي متزوجين بتول لفت على نور بضحكه وهي تأشر على الباب : خلاص روحي اطردي العرسان الي واقفين طابور
ضحكو سوا بغباء
قاطع ضحكهم صوت دق الباب
بتول وقفت متجه للباب : مين !
....: فيصل
بتول : ايش تبي
فيصل بقهر : بتكلم معاك
وكمل كلام وهو يدري انها ما بتفتحله الباب: انتظرك بحديقة بيتنا لا تتأخري .
-
-
فيصل هو جالس ينتظرها وبتكلم مع نفسه : طيب شنو بتسألها
وانت مو متأكد انه صديقتها هي نفسها البنت الي اعتديت عليها
سكت وهو يحط يده على عيونه وهو يحاول يركز : بس هي نفس العيون والله ما اذكر غير عيونها الباكيه
هي نفس العيون العسيله الي اسرت قلبي وشتتني هي نفس العيون  الي كانت  باب بيتهم تنظر بتول
قاطع افكاره صوتها وهي تجلس :  السلام عدل جلسته وهو يزفر هوا مع  ثقل  الهموم الي بقلبه : بسألك كم  سؤال
بتول وهي تتكف : تفضل
فيصل : لا تفهميني غلطط
انا ناوي الخير واكمل نص ديني واتزوج
بتول بعدم فهم : طيب؟
فيصل : صديقتك الي رحتيلها ذاك اليوم
بتول وهي تعقد حواجبها : رفيف !
فيصل : ما ادري عنها  غير صورتها الي ما تغيب عن بالي ابي عنها كل المعلومات عشان اخلي امي تخطبها
بتول مو قادره تستوعب الصدمه كلامه نزل عليها مثل السم
كل الي بتسويه وتخطط له بخربب
صارت تكلم نفسها : يارب  ايش بسوي بيعرف اسم عيالتها واهلها واذا قال لأمه الحيه بتعرفهم وبتعرف انه صديقتي من هالعايله وبتبعدني عنهم يعني خربب كل شي وعمي اذا عرف سالفه ثانيه اووف صحت من افكارها علي يده الي تتحرك قدامها وصوته الي بدى يعلى : بتوووول
بتول وهي تحاول تجمع افكارها وتنقذ الموقف حياتها وحياة اختها وسعادتهم للتخلص من الظلم مرهونه  بالي تقوله
فتحت فهمها بتردد من الي بتقوله : متزوجة
بصدمه و ضياع : متزوجه !!
راح لعالم ثاني بأفكاره : متزوجه !! يعني الي اعتديت عليها مو هي !!
كيف كيف والله نفس العيون والله ما اذكر غيرها !
قاطعته بتول وهي تحاول تلملم كذبتها: ايه متزوجه
فيصل : معقول اختها
بتول : ما فهمت
فيصل وهو يحط يدينه على وجهه يمسح العرق الي بدا يزيد : قصدي عندها اخوات !
~بتول وهي توقف : لا ولا عاد تسأل عنها خلاص
قاطعهم صوتها الحاد : مشاء الله
وهي تأشر على بتول بإنزعاج : ايش عندك جايه عندنا وايش تبي من ولدي
بتول وهي ترفع عيونها لفوق مع يدنها : صبرك يارب
ومشيت
وقفتها اليد الي سحبت يدها بقوه : انتظري
لفت بسرعه لام فيصل وعيونها كلها غضب من حركتها
وفيصل كان باله مشغول ومو معهم وقام من مكانه وهو افكاره ملخبطه وضايعه
ام فيصل  وهي تشوف فيصل ابتعد : اول شي ابعدي عن ولدي احسنلك
بتول بسخريه :  واو ذابحه نفسي عليه
ناسيه من تكلمي والله لو ولدك اخر واحد بالعالم مو مناظرته لأنه ولدك
ام فيصل وهي تصد عنها : والله كل ما اذكر مسيرة امك اخاف  منك ومن  اختك
بتول وهي تحس نفسها بتتفجر وترفع اصبعها الشاهد فوق ( السبابة ) : والله والله يا مناااير ان تكلمتي عنها مرة تانيه بخير او شر لاذبحك بيدي 
بتول وهي تخفض صوتها وتقرب من اذن مناير : ونهاية  ظلمكم هذا قرب استمتعي بالعز هالايام لانه كل شي بيعود لأهله
لفت وجهها وراحت مسرعة للملحق
مناير الي كانت بتضربها بردت ملامحها من قالت بتول  كلامها الاخير وهي تضرب يدها على صدرها: ايش تقصد
رفعت راسها لسما بحقد وقهر : يارب انك لا ترحم امها ووابوها على ذي الخلفه
نزلت راسها : هاذي شكلها وراها سالفه
والله لا اتغدى فيك قبل لا تتعشي فينا هين
-
-
بعد العشاء
كانت ليان تساعد رفيف تلم اغراضها تروح تنام عندهم هالفتره لين يرجع أبوها  وجابت خدامتهم تساعدها
رفيف الي وجهها كان دايما كله حيويه و
لمعة عيونها الآسره وبسمتها الجذابه كله كان مختفي
وجهها شاحب  عيونها ذبلانه : ليان مابي اذايقكم
ليان وهي تتأفف : هذي المره المليون الي تقولي هالكلام
مارح تزعجينا فادي وزوجته بشقتهم وانا وامي وابوي لوحدنا
بعدين بنستانس سوا
رفيف : بس احس بفشيله
ليان وهي تتكتف : اوكي خلاص يلا نرجع ملابسك
خليكي هنا لوحدك
~رفيف والخوف تملك ملامحها : لا لا بجي
ليان ابتسمت وهي تفتح يدنها عشان تحضنها : والله اني أحبك  رفيف حضنتها بقوه
ليان وهي تبعد : وكذا بنخطط طول الليل على خالد
رفيف ملامحها تغيرت : حسبي الله بس
ليان وهي تقرص خدودها : لا يزعل هالحلو
انا معاك بالحلوه والمره والي اذاك أذاني
رفيف ابتسمت : يخليك لي
ليان : بروح اطلب لنا ماك مت من الجوع
ليان خرجت ومافي دقايق دخلت الخدامه الي جات مع ليان: ماما رفيف
رفيف لفت راسها لها
الخدامه وهي ترفع الجوال الي كان مكسر وحالته حاله  بيدها : ماما انا لقيت هاذا اسفل عند باب
و***

-
-
انتهى
ليش بتول كذبت على فيصل؟
وايش رفيف بتتصرف بالجوال الي لقته !!

Novel.nesreen 16-04-2019 06:27 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
البارت الرابع
-
-
ليان خرجت ومافي دقايق دخلت الخدامه : ماما رفيف
رفيف لفت راسها لها
الخدامه وهي ترفع الجوال الي كان مكسر بيدها : ماما انا لقيت هاذا اسفل عند باب
رفيف ضيقت عيونها وهي تناظر الجوال الي اول مره تشوفه
الخدامه بإعتذار : انا ما في شوف هادا جوال انا في حط مويا على الأرض كتير
رفيف وهي تقرب منها وتشيل الجوال الي مغرق بالماء
رفعت عيونها للخدامه : وريني وين لقيتيه
راحت مع الخدامه
لخدامه وهي تأشر على المكان : هنا ماما
رفيف قفلت عيونها من اسوأ ذكرياتها بهالمكان
حست بقشعريره بجسدها حست بأمل من روا هالجوال
الي كان حالته مافيها املا اصلا
شدت على الجوال بيدها وراحت غرفتها وفتحت شنطتها وحطته فيها
على دخول ليان : طلبت لنا وشوي وبجي الاكللل اخخخخ
رفيف مو معاها ابدا : لياان
ليان :عيونها
رفيف : ابي تسألي فادي عن محل جوالات زين وجيبلي لي رقمه
ليان : ليش
رفيف : مم مدخل الشاحن عندي خربان
ليان : طيب عطني وهو يوديه
رفيف: لا لا بس اسأليه
ليان : طيب
-
-
عند فيصل كان جالس بالسياره يدور جواله ويكلم نفسه : افف وين راح
لازم اتصل ب فادي
جلس بيأس : اصلا انا اضيع بدون فادي
مافي مره نصحني وانا ما سمعت كلامه الا ندمت
رفع راسه للسماا ويناظر القمر تنهد بتعب : ليش من ناظرت القمر تذكرتك نزل راسه وابتسم وهو يتذكرها
رجع تضايقق وناظر السما : يارب يعني الي اخذت عقلي وتفكيري تكون متزوجه !
ضيق عيونه يحاول يركز : والله لو اني ما شايف نفس العيون فيها كان قلت هي وحده غير رفيف
بس نفس العيون !
حط يده على راسه : انت ما كنت صاحي يمكن يتهيأ لك انها نفس العيون
~سكت شوي بعدين : الحين يا فيصل يا زفت انسى رفيف وركز المهم تعرف مين البنت الي دمرت حياتها بذيك الليله بعد سكوت شغل السياره وهو متجهه لفادي
صديقه وصندوق اسراره الوحيد الي ينصحه من قلب .
-
-
-
بعد مرور شهر
مرت الايام يوم ورا يوم ومرت 30 يوم يعني
30 ليله ما عرفوا يناموا فيها يعني 30 صباح صحتهم الدنيا ومشاغلها غصب عنهم رفيف الي كانت تحاول تنسى الي صار تلهي نفسها بكتب و رويات جابتهم لها ليان تحاول ترجع نفسها رفيف مو قبل هالحادثه لا قبل موت امها كمان بس كل مره تحاول تفشل لازم تعود لها الذكريات زي السهام الي تخترق جلدها الرقيق وتوصل لقلبها لتزيد الجروح جرح
اما ليان على حالها بالثلاثين يوم هذي تسهر على حسابات وائل على التواصل الاجتماعي تسافر من حسابه على الانستقرام للسناب للتويتر وبكل سفره تتجدد مشاعر جديده عندها اما بتول كانت كالعاده بعد ما لقت شغل تحاول تنظم وقتها وترتبه ناسيه حالها وحياتها انه لازم لها تنظيم ناسيه انه نفسها لها حق عليها
اما عند مصارع الافكار والمشاعر متشتت الذهن والكيان بدأ من آخر زياره له لفادي وشافها داخله بيت فادي
يحاول يلاقي لأسئلته اجوبه يروح عند بيتها يراقب هل في احد غيرها يحاول يوصل لأي خيط يدله عليها الندم ذبحه لا هو قادر ينام ولا يشتغل ولا يكتب حتى بتول دايما تتهرب منه
-
-
بالجامعه كانت ليان ورفيف سوا رفيف شايله كتاب بين يدينها ومندمجه
ليان تأففت بملل وهي تسحب الكتاب من رفيف : انا ذابحه نفسي تفكير من الي بتنفذ خطتنا وانتي ولا على بالك
رفيف ناظرت ليان : حستها خطه غبيه
اي بنت الي بتخلي خالد يحبها وبعدين تكسر قلبه
ايش الغباء هذا
ليان : انا كل هالمده واحاول اعرف شخصيته من فادي ومن الانترنت بمواقع علم النفس خالد بيحب البنت الي ما تعطيه وجه
رفيف سكتت شوي بعدين تكلمت : وايش دراك انه هالبنت الي بنتفق معاها بتكسر له قلبه يمكن تحبه او تتطمع بالفلوس او اي شي وتقول له السالفه وخالد بعرف اني لسى مهتمه فيه
ليان وهي تتنهد : هنا السالفه صرلي يومين افكر من البنت الي تكون قد هالسالفه
قاطعهم جلوس بيتول بدفاشه عندهم وهي تحط دفتر وتجلس ليان : السلام لله
بتول وهي تفتح دفترها : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفتحت القلم وبدأت تكتب
ليان : شفيكم انتم !
هاذي مو تاركه الكتاب الي بيدها
وهاذي مو معطيتنا وجه وتكتب
بتول رفعت راسها بملل : جالسه احسب شوية مصاريف وارتب وقتي
رفيف وهي تعدل الكتاب بيدها : الله يكون بعونك
وانا مستحيل اكون اقرأ لهاذا الكاتب وما اندمج ... فديته
بتول وهي تدقق بالكتاب الي بيدها وقرأت اسم الكاتب وبسخريه: فيصل !
رفيف وهي تقفل الكتاب : ايه فيصل ال.. لا يكون مو عاجبك شهقت : نفس اسم عايلتك ! تعرفيه ؟
بتول بملل : ولد عمي
ليان و رفيف سوا : تمزحي !
بتول ناظرت ليان : وانتي بعد
ليان : ما اقرأ له بس متابعته على السناب
رفيف : انتي متخيله ايش تقولي !
وساكته من اول
بتول بإستغراب : ليش
رفيف بإنفعال: كان اعطيتك كل كتبه الي عندي وقعها وكان تصورت معاه يالله يا بتول مو متخيله اني بشوف هالكاتب دايما لما اقرأ رومنسيته اقول ياحظ زوجته
بتول طيرت عيونها لفوق وبنفسها " والله لو تدري انه ميت عليك وانا الي طيرته ايش تسوين فيني"
رجعت لوضعها ومسكت قلمها تحاول تنهي هالنقاش قبل لا تطلع منها كلمة بالخطأ : خلني اكمل
رفيف : بكره بجيب لك كتب ويوقعها
قاطعتهم شهقت ليان وبعدها ابتسمت على فكرتها المجنونه : لقيتها
طالعوها بإستغراب
رفيف : ايش هي !
بتول : انهبلتي
ليان الي كانت مو معهم قبل شوي وكل تفكيرها بخطتها هي ورفيف وقالت بحماس : بتول
ايش رايك تتركي الشغل ولك عندي شغل اريح واسهل واضعاف راتبك
بتول تناظرها بإهتمام عكس رفيف الي مستغربه
ليان : شوفي هي سالفه مو صعبه بس يبي لها تعب
بتول : اخلصي علي
ليان : والله يا بتول ما عرفتك احد زي فزعتك
وابيك تساعدي رفيف تنتقم من خالد رفيف فتحت عيونها على الآخر وبنفسها "هذي جنت "
ليان : السالفه يبي لها تتغيري شوي
وبعدين نبدأ بالخطه
بتول : ايش المطلوب مو فاهمه
ليان بثقه : تخلي خالد يحبك !
بتول فتحت عيونها وضحكت من قلبها على كلام ليان
-
-
عند فيصل الي كان جالس بمكتبه ويحاول يركز بشغله قاطعه صوت رنين جواله : الوو
#: السللام عليكم
فيصل : وعليكم السلام ها بشر جبت المعلومات !
#: ايه جبت لك كل معلومات الي طلبتها عن البنت
وحيدة امها وابوها وامها متوفيه من سنتين
عمرها 20 مولده بتاريخ *** تدرس انجليزي بجامعة ***
فيصل قاطعه : ابي كيف عايشه ؟وين ومع مين ؟ متزوجه ؟
ومن زوجها ؟
#: الي عرفته انه ابوها يسافر كثير وهي عايشه لوحدها ببيتهم الي موجود مع كم بيت ل عمانها وعندها عمه متوف..
قاطعه فيصل بملل وهو يبي يوصل لهدفه ومستغرب انه عايشه لوحدها : وزوجها وين !
#: مو متزوجه ولا مطلقه فيصل سكت بصدمه وبعدين كمل كلام : مشكور
وقفل الجوال : انا كل ما افهم يخرج لي شي ما افهمه
ايش مصلحة بتول بالكذب !
ناظر الساعه وقام بسرعه متوجهه لجامعة بتول
---
<< بالجامعه
قاطع ضحك بتول صوت ليان الواثق: هذي فرصه ذهبيه بالنسبه لك انه اساعدك تصيري زي اي بنت وتهتمي بنفسك وتاخذي راتب حلو
سكت بتول من لاحظت جدية ليان : بس يا ليان انا محب نفسي كيف هو بحبني !
ليان : ومن هنا البدايه انك تحبي نفسك
قاطعهم صوت جوال بتول
استغربت من ناظرت الاسم وردت
رفيف استغلت انشغال بتول وقربت من ليان : انتي جنيتي ؟
هبله ولا غبيه ولا ايش
ليان وهي تبعد عنها : نتكلم بالبيت وبقولك كل شي فكرت فيه
رفيف : بتجننيني ب افكارك !
نرجع لبتول الي قفلت الجوال وهي مصدومه فيصل ايش يبي منها واي موضوع الي بيتكلمو فيه كان حاد بكلامه معاها و موضوع اعجابه ب رفيف ارهقها هروب لازم تواجه الموضوع
قاطع افكارها صوت رفيف : وين وصلتي ؟ بتول وهي تقفل الدفتر وتجهز نفسها تقوم : ولد عمي برا بيوصلتي البيت سلام
رفيف بفضول : فيصل ؟
بتول تنهدت بتعب : ايه
رفيف قامت بحماس : تكفين خليه يوصلنا بيتنا
بتول فتحت عيونها : يوصلكم ليش؟؟
رفيف : بس بشوفه عن قريب وبخليه يوقع الكتاب
بلييز
بتول سكتت بتفكير قاطعها صوت ليان وهي تكلم فادي : خلاص فادي لا تجيي بنرجع مع صاحبتنا
طيرت عيونها بتول بغضب وبنفسها تسبهم: خلاص قررتوا
ليان تقفل الجوال وتضحك : ايه خلاص
رفيف بحماس : انتظروني بروح الحمام اعدل شكلي وارجع
~راحت رفيف بسرعه الحمام وعدلت الايلاينر حقها وحطت روج وردي قريب من لون الشفايف ولفت طرحتها بإهمال وخرجت عطرها ورشت رشتين وناظرت نفسها برضى كانت جميله وجذابه كعادتها وخرجت الروايه حقته ومسكتها بيدينها وراحت لبتول وليان
وبتول كانت معصبه انها تأخرت ولما شافتها عصبت اكثر
ليان ابتسمت : من زماان ما شفت رفيف كذا زي اول بتول كتمت عصبيتها وكلام ليان صحيح وراحت متجهه لبرا ولحقوها ...
عند فيصل الي كان بالسياره واقف بعيد شوي و افكاره تودي وتجيب تنهد من شاف بتول متجهه له
فتح عيونه وهو يشوف بنتين ماشين معاها دقات قلبه بدت تزيد من شافها حط يده على قلبه يبيه يهدا يحس صوت دقات قلبه خارجه من السياره وبتفضحه : وين رايحه هذي ؟ شهق من استوعب انها جايه مع بتول
ناظر المرايا بسرعه ومرر يده على شعره بسرعه يحاول يرتبه
بدون لا ينتبهو له وبسرعه خرج عطره ورش على نفسه وبالسياره
ودخل العطر بسرعه مع فتحت الباب
بتول دخلت : السلام عليكم
فيصل ما كان معاها كان مع الي جلست خلفه بهدوء كان يناظرها من المرايا من شعرها الكستنائي الي باين من الطرحه الى ناظرتها الشمسيه الكبيره الماكله نص وجهها الى شفايفها الورديه
~قاطع سرحانه بتول الي تحاول تعلي صوتها عشان يركز : بنوصل صديقاتي بيتهم
لف عليها وهو يشغل السياره : امرك
بتول وهي تكح من العطر : تعرف البيت
ابتسم بسخريه على نفسه : اعرفه اعرفه
عند بيت صديقي فادي
ليان بلقافه : اخوي ؟ فادي ال **
فيصل الي انتبه لوجودها : اخوك ؟
وهو يحاول يعرف ايش يقرب ل رفيف وناظر بيعيونه بالمرايا ل رفيف: وانتي ؟ رفيف ارتبكت وهي ريحت عطره مدوختها ونطقت بصوت هادي : بنت عمه
فيصل وهو يزيد سرعته وبنفسه " بنت عمه يا غبي "
ورجعت له افكاره
ناظر بتول وبهمس تقدر تسمعه بس بتول : هذي صديقتك المتزوجه ؟
بتول بلعت ريقها بخوف
فيصل بإبتسامه افتزازيه وهو يناظر الطريق : خلنا نسألها عنه ؟
بتول بسرعه وصوت عالي : لا
فيصل ضحكت على شكلها وبنفس همسه : هالمره رتبي كذبه احسن لانه كلامك ما عاد يمشي علي بسهوله
رفيف وليان مو فاهمين شي وكانوا جالسين يتكلمو
ليان بهمس : يا ويلك تتطلبي منه
رفيف : مالك شغل
ليان : لا
رفيف بعصبيه من ليان وما انتبهت لصوتها الي ارتفع : بتصور معه يعني بتصور
عند فيصل الي وصل لسمعه صوتها الناعم وابتسم وبنفسه " بتتصور معي انا ؟ يعني هي من معجبيني ؟ او انها تقرألي "
ابتسامته اتسعت اكثر وهو يناظرهم من المرايا ويوقف على اشاره من شافها حمرا : معي ؟
رفيف ابتسمت وهزت راسها بمعنى ايه حس بضياع من بسمتها وارتبك ومد يده عشان تعطيه جوالها : احنا على اشاره يلا اعطني جوالك
رفيف بحماس فتحت السناب واعطته الجوال
مسك الجوال الي كان طرف الشاشه من فوق مكسور جا بباله صورت هالجوال وهو بيده ويرميه
قفل عيونه والذكريات بدت ترجع له بشكل غريب حس وكأن دوامه دخلت راسه ومخلت شي بمكانه رراح كل شي بقي بس براسه صوتها وصورة يده ترمي الجوال نفس صوتها الناعم الي حرك قلبه نفسه كان يتردد بباله كأنه فتح المسجل على اعلى صوت كانت تصارخ وتنادي ب إسم
شد على عيونه وهو يحاول يتذكر الاسم فتح عيونه على صوت السيارات من فتحت الاشاره وصوت بتول الي يناديه وهمس : خالد كانت تنادي خالد !
مشى بالسياره بوسط غضب السيارات منه
وقف على جانب الطريق
بتول وهي تسمي عليه : فيصل فيك شي ؟
فيصل رفع راسه وناظر رفيف والحزن يعتريه يحس انه وده يقوم يحضنها ويعتذر منها : ولا شي
رفع الجوال وهو يبنهم معاه بالسلفي : ابتسموا
وضعه كان غريب ومربك لهم بس طبعا ابسمو
اخذ الصوره واعطى الجوال ل رفيف وابتسم ابتسامه خفيف : اوامر ثانيه
رفيف بحماس : ايه
ليان ضربت راسها بيدها على تصرف رفيف وبهمس : حماره
وبتول لفت بنص جسمها تناظر رفيف بإستغراب
رفيف اربكتها نظراتهم وتصرفاتهم وسكتت بتوتر
فيصل ابتسم على ارتباكها : ما عليك منهم
سوي الي تبي رفيف مدت الكتاب له : ابي توقع لي عليه يعني لو سمحت
~فيصل أخد الكتاب من يدها وابتسم من قرأ العنوان هالكتاب كان اكثر كتبه رومنسيه وقصته من اكثر قصص الحب العنيفه
وبنفسه" كل المشاعر الي كتبتها بالكتاب كذبيه متجي نص مشاعري الحين "
خرج القلم وفتح الكتاب بس هالمره ضاع اول مره مو عارف ايش يكتب
بتول بتأفف : والله وراي شغل
فيصل كتب كم كلمه وحاول يرجع لوعيه
وشغل السياره ومشي رفيف حضنت الكتاب وفتحت جوالها وحطت الصوره ستوري
وبحثت عنه اسمه واسم ليان وارسلته لهم

--
بعد شوي وصل البيت ووقف السياره رفيف وهي تناظر من الشباك وتشوف الي واقف عند بيتها
خافت تنزل هنا وتكمل مشي لبيت عمها ابو فادي
رفيف بخوف : لو سمحت نزلنا عند بيت عمي ابو فادي مشى بالسياره وهو يشوف نظرات الي واقف بره عند بيتها تتبع رفيف وتحرقها
كان وده يسألها من هاذا الوقح بس خاف لانه ماله شغل
نزلت بسرعه هي وليان من السياره لما شافوا خالد جالس يمشي بإتجاهم كان جاي يتكلم مع رفيف ومو قادر لانها ببيت عمها
بتول تحاول تدقق بملامحه وتذكرت ليان الي ورجتها صورته وكان كل افكارها بالخطه الي قالتها ليان
فيصل بعصبيه : تعرفي مين هذا
بتول وهي مو منتبه له وجالسه تفكر وبهمس : خالد
فيصل حس بعصبيه وصرخ : خالد خالد خالد
مين هالخالد ؟
بتول لفت له مستغربه : شفيك
فيصل : ايش يكون لها ؟
~بتول بلعت ريقها : ولد عمها
فيصل عصب اكثر : يمين بالله يا بتول ان ما قلتي كل شي تعرفيه رح اذبحك
شغل السياره ومشي : اسمعك ؟
بتول عرفت انها خلاص مارح تقدر تتهرب : بصراحه يعني
هو كان يكون لها بس الحين لا سكت فيصل بعدم فهم وبعدين نطق بعصبيه : تكلمي زي الناس
بتول : يعني كانت تحبه بس صارت تكرهه بعد ما صار يهددها
فيصل وهو يركز على الطريق : بإيش؟
بتول: صار معاها سالفه ما يعرفها غيري انا وليان وهو !
ويهددها والله يا فيصل ما اقدر اقول اكثر من كذا هاذي خصوصيات مالي فيها
فيصل هو يجمع افكاره وما يبي لها ذكاء عرف بإيش يهددها ما قدر يفكر اكثر وعرف ان بتول مارح تعطيه اكثر من كذا زاد سرعته وصار يسوق بجنون " ليش الله ما اخذني قبل لا اسوي فيها كل هذا ليش! "
بتول التزمت الصمت وحمدت ربها انه ما فتح سالفة كذبتها انها متزوجه
بعد شوي فيصل حاول يبعد عنه كل الافكار
وقف السياره بسرعه بتول شهقت بخوف : جنيت
فيصل لف لها وهو معصب الف : ايش هدفك
بتول الدموع تجمعت بعيونها ونطقت بخوف لاول مره : من ايش
فيصل ضرب يده بقوه بالسياره : لا تستهبلي والله ان ما قلتي ل ..
قاطعه بكى بتول وهي تقول جزء من الحقيقه : والله عشانك والله انه الحب هاذا بيتعبك
فيصل وهو يشوف بتول ضعيفه لاول مره : كيف يعني بتول وهي تحاول توقف بكى : والله لا اهلك ولا اهلها بيوافقو
فيصل بإستغراب : ليش
بتول تمسح دموعها وترجع لقوتها وهي تدعي ربها ان ما تنجبر تقول له الحقيقه كامله : واحد مثل حالتك ما رح يوقف على جوابي جرب وبتعرف ان كلامي صحيح
-
-
<< بمكان ثاني
كان واقف يتأملها كانت جالسه على السرير بعبايتها وخصلات شعرها الاسود الطويل نازل على وجهها ومعا اوراق بيدها وتبكي صح انه اول زواجهم تعبو لين قدروا ينسجمو العادات والتقاليد جبرتهم على هالزواج بس يحس بقلبه بعد العشره تقدير لها ما قدر يتحمل شكلها المنهار وما يعرف السبب
قرب مها ورفع راسها وبعد خصلات شعرها عن وجهها : ليش زعلانه !
العنود وهي تبعد عنه وترفع الاوراق بوجهه وبصوت واطي وهي تشد على اسنانها : كنت تعرف!
فادي وهو يناظر محتوى التحاليل الي بيدها وعرف انها كانت بالمستشفى جلس جنبها وحط يده على كتفها : حبيبتي ما يحتاج تسوين بنفسك كذا
العنود زادت بكى ولفت بقهر : ليش كذا لييش كل شي بحياتي ناقص
فادي حضنها : يا العنود يا حبيبتي اكيد في علاج
بعدين اذا علي انا مابي عيال
العنود زادت بكى وهي بحضنه : لا تكذب انت تحب الاطفال كثيير واهلك ؟؟ بعدها عنه بإستغراب : ايش دخلهم هاذا شي خاص فينا
العنود : شلون بيرضون ان ولدهم الوحيد ما يجيه عيال
حاولت توقف بكى ومسكت يدينه بيدينها الثنتين : انا تعبتك معي كثييير صبرت علي اول زوجنا اذيتك كثير وانا كنت كارهه حياتي والحين بس حبيت حياتي جا شي يخربها علي
شهقت وهي ترجع تبكي : الحين ما اقدر اجيب لك عيال يشلون اسمك فادي تضايق من تذكر اول حياتهم او تقريبا اول سنه من حياتهم
العنود : اصلا امك كل يوم تسألني كل يوم
اكيد الحين بتزوجك اكيد يا فادي
فادي قرب لها وبدا يمسح دموعها : لا تفكري بأي شي
بكره نروح احسن دكتور واذا لزم نسافر
وارجع واعيد انا ما ابي عيال
وابتسم وهو يمسح عل شعرها بيده ويغير جوها ما صدق اواضعهم تصير تمام : تجيبي عيال وتصيري دبه وتسهري طول الليل عليهم
وتحت عيونك اسود من السهر والتعب وما اقدر اجلس معاك او اختلي بهالعيون
ولين تكبريهم وبالاخير ما يطلع فيهم خير
ابتسمت العنود يح ل الشخص هذا الي تحملها وقت طويل وتحمل غبائها تزوجها وعمرها 18 وما عرفت قيمته بالبدايه وتعبته كثير حضنته بقوه : احبك فادي ابتسم وهو يخفي مشاعر الالم وشد عليها
-
-
عند رفيف دخلت غرفتها بتعب رمت شنطتها على السرير
وابتسمت من تذكرت ليان كيف هزأت خالد ورجعت تغيرت ملامحها : الله لا يسامحك ولا يسامحه الحقير
فتحت جوالها ورجعت اتصلت على المحل الي حطت فيه الجوال و كان على نفس الحال من اسبوعين مافي رد وراحت اكثر من مره للمحل وكان مقفل نزلت جوالها بقهر وصارت تشد عليه هي ما نسيت تتحاول تتناسا : الله ياخذك من حطيت عنك الجوال وانت مختفي .. وهو فرصتي الوحيده اني اعرفه .. اخخ لو اني الاقيه
يارب خلني اعرفه والله لاشرب من دمه لاذبحه بيديني
سكتت وهي تحاول تهدي نفسها : اللهم اني وكلتك امري فأنت خير وكيل ودبر لي امري فأني لا احسن التدبير اللهم انصرني على من ظلمني
ابتسمت لما لمحت طرف الكتاب خارج من الشنطه
-
-
بالليل
رجعت بتول من دوامها وجلس على الكنبه بتعب كان يوم متعب وكله احداث مالت براسها على يد الكنبه وقفلت عيونها بتعب سمعت صوت باب الحمام ينفتح وخرجت منه نور
من شافت بتول راحت لها بسرعه وناظرتها بدأت تشيل لها طرحتها بهدوء : بتول حبيبتي قومي بدلي ملابسك ونامي فتحت عيونها وابتسمت من شافت اختها وعدلت جلستها وهي تمسك يدين نور وتجلسها جنبها: اخبارك ؟
سكتت نور تدري حالت اختها م تسمح للكلام بس في اكثر من شي لازم تقوله بتول وهي تلف لاختها وترفع رجولها وتتربع : هاذا السكوت وراه كلام كثير يلا
نور : نامي ونتكلم بكره
بتول صح تعبانه بس تدري ان هي واختها مالهم الا بعض ولازم تسمع من اختها : بتتكلمي ولا تحبي ..
قطعتها نور وهي تعرف ايش بتقول اختها : لا لا ما احب انضرب توبه بلعت ريقها وهي تحاول تختار بأي موضوع تبدأ : السالفه الاولى انه ممم
نمت العصر وحلمت حلمه ترد الروح ولازم اقولها لك
تجمعت الدموع بعيونها : انا ما اعرف شكل امي بس شفتها
بتول هزت راسها بإهتمام
نور وهي تهدي نفسها عشان لا تبكي : كانت حلوه كتير ...
وقفلت عيونها : وريحتها تجنن
فتحتهم وهي تحس جسمها ينتفض : حضتني بقوه ومسحت على شعري
نزلو دموعها : اول مره احس بهالاحساس الحلو
بتول تحاول تمسك نفسها ولا تبكي عند اختها
نور : تخيلي ايش قالت لي !
بتول بإهتمام : ايش
نور : قالت لي قولي ل بتول لا تخاف وتسوي الي براسها
بتول فتحت عيونها بقوه وتنتظرها تكمل
نور : قالت لي ما بينفعكم غيرهم
والعبره خانقتها : والله ما فهمت شي من الحلم !
بتول رجعت راسها بصدمه ودوامة الافكار براسها م هدت " كيف كيف نور تحلم بأشياء ما تعرفها حتى ! "
صار يتردد براسها كلام اختها " لا تخافي " ... " ما بينفعكم غيرهم "
حطت يدينها على وجهها وهي عرفت كل كلمة ايش معانها ونطقت بصعوبه : مقعول تكون في بالاحلام رسائل من الله رفعت كتوفها نور بمعني مدري
تنهدت بتول بصعوبه وقالت وهي تحاول تنهي هاليووم : والسالفه الثانيه
نور صدت بخوف
بتول هزت كتوفها : تكلمي لا تقلقي من اي شي
نور تتكلم بتردد : محمد
طارت عيون بتول وبعصبيه : كمليي!
جا عندي ودق الباب
بتول : فتحتي له
نور : لا لا مجنونه انا
بس كلمني من ورا الباب
بتول : بإيش !!
نور شتت نظرها وتحاول ما تناظر بتول : بكلام ماله داعي وبصراحه تعدى حدوده
بتول قامت من ماكنها ومسكت طرحتها
نور بتوتر : تكفين لا تروحي له
بتول ولا كأنها تسمعها خرجت بسرعه وبعصبيه وهي تتوعد
-
-
انتهى

بلبلة الحب 2000 16-04-2019 07:08 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت اناملك عزيزتي الكاتبة بداية موفقة جدا ومشجعة 💞💞💞
بخصوص مواعيد البارت أعطينا وقت حبيبتي وبالتوفيييييق ❤❤
متابعتك للنهاية بإذن الله دمتي بخير

Novel.nesreen 16-04-2019 10:09 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بلبلة الحب 2000 (المشاركة رقم 31005524)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت اناملك عزيزتي الكاتبة بداية موفقة جدا ومشجعة 💞💞💞
بخصوص مواعيد البارت أعطينا وقت حبيبتي وبالتوفيييييق ❤❤
متابعتك للنهاية بإذن الله دمتي بخير

وعليكم السلام
شكرا الك الله يسعدك :graaam (271):
وبالنسبة للوقت اذا مافي صار عندي ظرف كل يوم المغرب باذن الله

Novel.nesreen 17-04-2019 06:58 PM

رد: رواية لعبة القدر / بقلمي
 
البارت الخامس
-
-
.بتول ولا كأنها تسمعها خرجت وهي معصبه وتتوعد
ودخلت بيت عمها من باب المطبخ
وصارت تمشي بإتجاه الصاله وقبل لا تدخل وصلها صوت مناير زوجة عمها الغاضب : اترك عنك هالبنت ولا تخلنا نقابل هالناس ترا بيصر اشياء ما تعجب احد وبزوجك احسن منها بالف مره يا فيصل
تجاهلت الي سمعته ودخلت الصاله بغضب
اتجهت لها عيونهم كلهم بآستغراب
مناير : وين داخله كذا
بتول ونظراتها متوجهه لعمها وبحده : اسمعني هي كلمتين بقولها وبروح
عمها بإستغراب من كلامها معه بهاذي الطريقه ويأشر على نفسه : تكلميني انا
مناير وتضرب يدينها ببعض : شفت شفت البنات الي مخليهن ببيتك !
بتول وهي تأشر على محمد : شوف يا عمي هاذي آخر مره آخر مره ولدك يقرب من نور
ولا والله لأندمكم كلكم ويكون لعلمك انا صرت كبيره واعرف كل شي وحالكم هاذا مو باقي انشالله
وترفع يدها : وهاذي اليد الي بترجع الحقوق لأصحابها
وخرجت بسرعه قيل لا تتهور و تقول اكثر
ابو فيصل كان بحالة صدمه وبنفسه " ايش مقصدها هاذي الله يستر منك يا بتول " قامت مناير ثايره وناسيه وجود اولادها : شف يا بو فيصل ان ما رميتهم الحين بالشارع
بينخرب بيتنا وانت فاهم البنت وش تقصد وهاذي ثاني مره تهدد بهالموضوع والله انها عارفه امور كثيره
فيصل بعدم فهم : يمه وش تقصدين
لفت له بعصبيه وهي تنتبه لوجودهم : انت تنطم ولا تدخل
فيصل بعصبيه : مو فاهم شي بس بنات عمي مو رايحين مكان وان خرجتوهم من هنا مو جالس لكم بهذا البيت
وقام بعصبيه
محمد الي حمد ربه انهم انشغلو بسالفه ثانيه وقام بسرعه من شاف فيصل قام وراح غرفته
-
-
عند بتول وصلت الملحق
نور وهي تشوف اختها تشيل الجوال : ايش سويتي ! وايش صار ! .
~بتول وهي تحط الجوال على اذنها وتنتظر الرد
شوي وردت ليان : يا هلا ب تولاي
بتول نطقت بسرعه : انا موافقه... موافقه على الي قلتيه
ليان بفرحه : والله
بتول بضيق : اي
ليان وصوتها يضحك متدري ان هالسالفه بتندم عليها الف مره متدري ايش مخبيه لها الاقدار : احبك بتول احبك
بتول : مع السلامه
وقفلت
ليان انصدمت بس ما اهتمت وراحت جري لغرفه رفيف ودقت الباب ودخلت
كانت رفيف مندمجه بالكتاب الي تقرأ فيه
ليان تنط على السرير وتتربع وهي تشيل الكتاب من يدين رفيف وترميه وراها
رفيف فتحت عيونها وبعصبيه : هبله هبله والله لو صار له شي ذبحتك
ليان : من هو
رفيف : الكتاب
ليان ضربت راس رفيف : ركزي معي
بتول قبلت
رفيف : ايش قبلت
ليان : الخطه
رفيف طيرت عيونها : مجنونه غبيه انتي
انا سكت لاني عارفه انها ما رح توافق
كيف وافقت وانتي حماره اصلا بأفكارك
ليان وهي تضحك على انفعال رفيف : شوفي والله يبي لها شويت اشياء بس يبي لها شويت اهتمام وترتيب
والله تصير تجنن
رفيف وهي تمسك راسها من غباء ليان
ليان : بسألك تشوفي بتول حلوه او لا ؟؟ رفيف : اكيد حلوه بس مو كل شي الحلا
ليان : يبي لها اهتمام نرتب قصة شعرها مشيتها كلامها وقفتها لبسها و و بس
رفيف بصوت واطي وقهر : بس!!
~ ليان ضحكت : اي بس .
-
-
عند فيصل الي راح مكتبه وجلس بتعب وهو يناظر السقف وافكاره تودي وتجيب : ما فهمت مقصد بتول ! ولا مقصد امي !
عدل جلسته : ايش قصد امي اني
لو تزوجت رفيف بتصير امور ما بتعجبني
وبإيش بتول تهدد ابوي وليش امي تبي تطردهم قبل لا نعرف بهالشي
حط يده على راسه ورجع شعره لورا : استغفر الله العظيم واتوب اليه
قام من مكانه يدور جواله الجديد من خطر بباله صديقه شال الجوال ودق على رقم وينتظر الرد : ببدأ اني اعرف ايش علاقة امي وابوي بهالعايله وليش رافضين اني اتزوج منهم
رد عليه
..: يا هلا والله بلي ما يتصل علي الا لحاجه
فيصل : معاذ مو وقت هالكلام اعذرني والله اني من سالفه لسالفه
معاذ : يعني فعلا متصل لحاجه
فيصل : تذكر البنت الي طلبت منك معلومات عنها
معاذ : اي
فيصل : ابيك تعرف لي اذا ل عايلتنا علاقه في عايلتها
معاذ : إنا لله الحين ذيك المره مقاطعني مو مخلني اكمل المعلومات الي جبتها
ترا الي يخرج لي المعلومات مو مره امون عليه
فيصل : الحل؟
معاذ يفتح السبيكر ويحط الجوال ويقوم يدور بين اغراضه : انشالله اني ما رميت الورقه الي كتبت عليها المعلومات
فيصل : انشالله
معاذ : بس اذكر انه قايل لك في قرابه بينكم بس ما اذكر ايش هي
فيصل بصدمه : لا ما قلت
معاذ : ايه ايه بعد ما عرفت انها مو متزوجه قفلت بوجهي
وبتريقه :والله شكل كاتبنا الرومنسي طاح واخيرا ومحد سما عليه
فيصل ولا كأنه سمع كلامه وكل تفكيره بصلة القرابه الي تجمعهم
-
-
رمى فيصل جواله على المكتب بعد ما خبره صديقه معاذ باقي المعلومات الي بالورقه : يعني هذا هو سبب بتول اني ابعد عنهم !
طيب حتى لو هاذا مو سبب كافي ... وكيف كل هالمده ما عمرنا شفناهم ولا زاروا بتول ونور كيف؟
قام من مكانه وصار يمشي ويفكر " طيب حتى لو امي وابوي ليش رافضين .. هاذي السالفه ما فيها شي كل الي بينا نسب "
-

-
-
الصباح
الكل راح دوامه واشغاله
كان الجو جمييل وصوت العصافير بحديقتهم واصل لسمعها كانت الاجواء نقيه صافيه على عكسها وعكس نواياها
كانت حاطه الجوال على اذنها وجالسه بالحديقه: يا ابو فيصل تبيني اجلس واناظر كل شي يروح منا تبي ترجعنا على الحديده زي اول ونجلس نناظر الخير ونتحسر
ابو فيصل بهدوء : مناير اتركي السالفه بتول ما تقدر توصل لشي
مناير: هاذي بنت امها وابوها ويمكن توصل تبينا نبقى نناظر وبس
لا والله ما احد ياخذ حقنا هاذا كله حقنا
ابو فيصل : ايش بتسوي؟
مناير : بقلعهم من وجهنا خلها تتأدب وتعرف خيرنا عليها
ابو فيصل هو يناظر ساعته : عندي اجتماع سوي الي تبيه يا ام فيصل
قفلت منه وراحت بسرعه متجهه للخدامه : جيبي اكياس زباله كبيره وروحي فيهم عند الملحق وانا لا حقتك
الخدامه : ملحق عند ماما بتول
مناير : ماما بعينك روحي انقعلي ولاحقتك راحت مناير غرفتها وفتحت ادراجها وخرجت صندوق يحتوي اجمل مجوهراتها واثمنها فتحته وصارت تدور فيه
ابتسمت من شافت المفتاح واخذته : كنت عارفه اني بحتاجه بيوم
رجعت كل شي مكانه
وراحت عند الملحق وحطت المفتاح وفتحته
الخدامه : ماما ايش بي سوي ؟
مناير: ما تعرفي تنكتمي
دخلو الملحق صارت تناظر حولها وابتسمت بسخريه : الي يشوف عز امكم وابوكم زمان ما يصدق حالكم اليوم !
واشرت للخدامه على الملابس : حطي كل الملابس وكل شي لهم بالاكياس وخرجيها بره الخدامه خافت تتكلم وبدأت تنفذ كلامها مناير ناظرت صوره ب برواز موجود فوق التلفزيون
صوره تجمع بتول صغيره وابوها وامها الي شايله نور الي عمرها اشهر
شالت الصوره ورمتها بالزباله وهي تناظر ام بتول بالصوره : متي وانتي قاهرتني بعزك والله لاقهر بناتك والله
-
-
عند بتول راحت من الدوام مع ليان ورفيف بتول خرجت من الحمام وهي تنشف وجهها : يالله كيف بتحمل والله الماسك الغبي الي حطيته لي ما تحملته
شكلي بهون
ليان تسحبها للمرايا : شوفي شوفي وجهك كيف صار نضر
بتول ابتسمت وبنفسها مستانسه انه هالسالفه بتكون طريق انها توصل للشكل الي طول عمرها تحلم فيه زيها زي اي بنت .
رفيف : يالله من وين بنبدأ ؟
ليان : لا اليوم مارح نبدأ اليوم بورجي بتول شوي من جمالها لازم تجرب المكياج على وجهها عشان تتحمس
بتول : لا لا ماله داعي
ليان وهي تنزل ل جزمتها وتفسخها : ولاكلمه انا عارفه حركاتك اجلسي ولا والله اضربك
جلست بتول وهي تضحك على ليان
ليان خرجت مكياجها وبدأت تحط لبتول فاونديشن وتزوعهه على وجهها وحطت لها بلشر برونز وبدأت تحط لها مسكارا ~بتول كانت ترمش بسرعه وعيونها دمعت : تكفين مابي اشياء على عيوني ما ارتاح
ليان تقلدها وتغير صوتها : "ما ارتاح "
يا حبيبتي مو لازم ترتاحي الحين افتحي عيونك زي الناس هاذا وانا مو حاطه لك شي ~فتحت عيونها وهي تتأفف وليان كملت لها المسكارا
خلت رموشها الطويله كثيفه وطويله زياده
حطت لها روج وردي ونادت رفيف : رفيف تعالي امانه شوفي كيف شكلها بس من شويت مكياج
~رفيف مسكت خدود بتول : فديت الحلوين ~ بتول نزلت يدين رفيف بعصبيه بس قاطعها صوت جوالها
ليان اعطتها اياه : اختك
مسكت الجوال وردت بسرعه
بهتت ملامحها وحست برجفه بيدينها وجسمها من سمعت بكى نور
وليان ورفيف يناظرها بإستغراب
بتول بخوف : نور حياتي ايش فيك
نور وصوتها يرجف من البكى : خاله مناير
بتول : ايش فيها الزفته
نور وهي تشهق : مخرجه كل ملابسنا بأكياس وراميتها برا
بتول بعصبيه : لا والله على كيفها
نور : رحت بيتنا المفتاح ما رضي يفتح والخدامه قالت لي انها مغيره القفل
بتول وهي خايفه على اختها الي كانت تبكي بقوه : انت وين
نور : بالشارع مو راضين يدخلوني
بتول بتعب : طيب معك فلوس
نور : ايه
بتول : طيب هدي نفسك وخذي تكسي وتعالي للعنوان الي برسله لك
نور : والملابس ؟
بتول : خلها مكانها
سكتت شوي وبتردد : نور في بالاكياس الي خرجتها الزفته شنطتي البنيه القديمه ضروري شوفيها
نور وهي تهدي نفسها وتفتح الاكياس وتدور : لقيتها
بتول : افتحيها فيها ورقه مطبقه
نور سوت الي قالت عليه : ايه
بتول : جيبها معاك ولا تفتحيها ابدا
نور: اوك
قفلت منها والتفت على ليان ورفيف الي يناظروها : ابي منكم طلب
وبتوتر : بشرح كل شي لكم بعدين
رفيف وهي مو فاهمه : اطلبي
بتول بخوف وتوتر : ابي اقابل كبير عايلتكم
رفيف : ميين ؟ عايلتنا احنا
بتول : الله يخليكم اذا عرفتوا اي شي عني ما تكرهوني والله اني حبيتكم من كل قلبي
ليان : بتول ايش جالسه تقولي والله مو فاهمه شي
بتول : بس اعطوني طريقه اقابله ورح اشرح لكم كل شي
رفيف وهي تحط يدها على كتف بتول: حبيبتي اذا محتاجه فلوس او اي شي قولي وليش تبي تقابلي احد من عايلتنا
بتول ما عندها وقت مالهم مكان يجلسو فيه بعد الي سوته زوجة عمهم و نور بالشارع مسكت يدين رفيف سوا : لو سمحتي اوثقي فيني والله موضوع خاص وبشرح لكم كل شي بس كيف اقدر اوصل له
رفيف : بتول كيف يعني والله انه عقلي افتر وصرت افكر بكل شي
ليان : لا تكوني مفكره تقولي عن سالفة رفيف بتول انصدمت وين راحت افكارهم : والله لا والله موضوع ثاني
حاولت بتول تسترجع معلومات كانت باحثه عنها عشان تقول اي شي وتوصل للي تبيه وتذكرت شي : اي في احد محامي بعايلتكم
ليان بسرعه : ايه وائل ولد عمي
بتول : اجل بقابل ابوه
رفيف : قولي كذا من الاول تبي محامي مو تخليني افهمك غلط
بتول بنفسها " والله مابي الحين شي من المحامي بس لازم اقابل احد واقوله عن حالتنا"
ليان : طيب ايش تبي بالمحامي
بتول بتأفف : ما عندي وقت اعطيني العنوان ووعد اقول لكم بس اخلص السالفه
رفيف قامت بسرعه وجابت ورقه وقلم وكتبت العنوان : هاذا عنوان مكتب عمي منصور ابو خالد
بتول حضنتها : شكرا
رفيف : العفو
بتول بعدت عنها : كمان طلب
ليان : بس شي مفهوم
بتول : اختي الحين بتيجكم خلوها عندكم لين ارجع ما في مكان تروحه
ليان : ليش وبيتكم ؟
بتول : سالفه طويله
وبتسليك : عشان كذا ابي المحامي
رفيف : يلا يلا روحي واختك بعيوننا
خرجت بسرعه وهي تلف طرحتها وناسيه المكياج الي ما عمرها خرجت فيه
واخذت لها تكسي واعطته الورقه
وليان ورفيف مستغربين ومو فاهمين شي .
-
-
كانو واقفين برا المكتب
وائل : ما قال لك ابوي ايش يبي
خالد وهو يناظر جواله : مدري بس اكيد شي عن الشغل ويبي نساعده فيه .. الشغل كثر عليه وهو ما يقدر له لوحده
وائل بنرفزه من اخوه الي يكلمه وهو يناظر الجوال : وانت شتسوي ليش ما تساعده هو ليش يعطيك راتب انا عندي قضايا كثيره وشغلي مو قادر له
خالد ولا رد وجالس يكتب بالجوال
وائل عصب منه ورمى عينه لجوال اخوه وبقرف : والله ما احد مكرهني بالبنات غيرك امس كنت تكلم ريم واليوم من اسيل ؟
خالد لف له : اذا انت محد يعطيك وجه وغيران شتبي فيني
وائل ضحك : والله انك مريض
لفو اثنينهم لصوت البنت الي تتكلم مع السكرتير : لو سمحت ابي اقابل منصور ال*
السكرتير : عندك موعد ؟
بتول : لا بس ضروري اقابله لو سمحت
وائل يأشر عليها : مين هاذي؟
خالد بإستغراب : ما ادري خلنا نروح نشوف مين
وائل ناظر اخوه بسخريه : يلا
السكرتير وهو يرفع التلفون ويتكلم مع منصور : عفوا مين اقول له ؟
بتول : قول له بتول ناصر ال **
خالد وهو يرتكي بيده على مكتب الريسبشن وبثقه : بس عفوا مين تكون الحلوه !
وائل واقف جنبه ومتكتف
لفت عليه بعصبيه ومو مركزه معه او مين يكون : انت منصور ال**
خالد بثقه ابتسم وهو يرفع حواجبه: لا بس انا...
قاطعته : اجل اقلب وجهك
ورجعت ناظرت السكرتير الي يحاول يكتم ضحكته ووائل ما قدر صار يضحك بقوه على شكل خالد
خالد جا بيرد
السكرتير : استاذ منصور ينتظرك تفضلي
لفت وجهها وراحت بإتجاه مكتبه وقلبها ينتفض من الخوف
خالد ناظر وائل الي ما زال يضحك : وبعدين ! ايش الي يضحك
وائل وهو ياخذ نفس ويمسح الدموع الي نزلت بسبب الضحك : والله انها كفو
خالد بعصبيه اكبر : مين هي وشلون تدخل عند ابوي لا وقليلة ادب والله لاعلمها الادب
وائل راح وجلس متجاهل عصبية خالد ولسى مبتسم على الي صار

-
-
عند بتول رفعت يدها الي فيها رجفه تدق الباب
عند منصور الي اسمها نزل عليه زي الكهربه " معقوول بعد كل هالسنين جايه لعندي وليش معقول تشابه اسماء وبس "
قفل عيونه من ذكريات مؤلمه اجتاحته وشعوره بالندم بعد ما ماتت وهو حتى ما شافها ولا حضر عزاها فتح عيونه على صوت الباب : ادخل
دخلت بهدوء وهي تجر نفسها شوي شوي ومتمسكه بعبايتها بقوه
حس بقشعريره بجسمه من شافها " يا الله شكثر تشبه لها ! .. مو معقول كأنها هي نفسها الي واقفه قدامي قبل سنيين اكثر من 20 سنه بضعفها بصوتها المترجف وهي تترجاني ما ازوجها ل عواد ولد عمي "
توترت من شكله وقفته كانت فيها هيبه والشيب مستقر في شعره وذقنه خافت من صمته تقدمت وقربت من مكتبه : عادي اجلس قفل عيونه من سمع صوتها "نفس الصوت نفسه شفيك يا منصور شفيك كأنك حنيت هذي بنتها بنت اختك الي جابت لك ولعيلتك العار الي خلت الناس يتكلمو فينا هذي بنت الي حلفت انك ما تشوفها ولا تشوف بناتها " فتح عيونه وحاول ياخذ موقف صح تجاها ورجع لبس ثوب القسوه الي لبسه مع اخته بالغصب وجلس على كرسيه وتكلم بحده : ايش تبي !
بتول اخذت نفس بصعوبه وتحاول تهدي نفسها خايفه تطلب العون منهم ويظلموها هي واختها زي عمها وزوجته تردد براسها كلام امها بحلم اختها" لا تخافي " ونطقت : يعني ممنوع اجلس !
منصور تنهد : اجلسي اجلسي
بتول جلست بهدوء: ما يحتاج اعرفك بنفسي اظن اسمي كفايه
منصور ابتسم بخفيف وارتشف من فنجان القهوه : بصراحه عندي اشغال كثيره فإذا تحبي تتدخلي بالسالفه يكون احسن
بتول وهي تحس ريقها ناشف مو قادره تتكلم وبنفسها " حتى ما سألني اذا ابي اشرب شي بموت من العطش وبعدين شلون بتكلم وقول له عن حالنا وهو مو طايقني "
منصور بجديه : اسمعك
بتول وهي تعدل جلستها ابتسمت بصعوبه وشددت على كلامها : كيفك يا خالي !
بلع ريقه من كلمة خالي منها كأنها تذكره بمسؤوليته تجاها او انها تقوله مطلبها منه " ذكيه هالبنت بأسلوبها "
ابتسم ل ذكرى اجتاحت ذاكرته ذكرى من طفولته مع اخوانه وخصوصا اخته وذكائها ببعض الامور الي كان يميزيها عنه نطق بعد صمت وبنفس نبرتها : الحمدلله يا بنت ناصر
بتول رفعت راسها وركزت بعيونه : والله وكلي فخر اني بنت ناصر وناديا
تنهد بقهر السنين الي مرت وبهمس : ناديا
بتول بجديه : شوف يا خالي انا لا جايه اسوي دراما ولا اخليك تحزن علي انا الي جابني هنا انه يجمعنا دم ولا والله ما شكيت همي لك لو ما كان بينا
وانا بنت ابوي الي تركني وانا بعمر 5 سنين وامي الي تركتني اصير ام لاختي انا مو جايه اقول لك عن الايام الي عشتها انا واختي ولا عن الاهانات ولا عن ظلم عمي اخو ابوي ! الي بعد وفاة جدي رماني انا واختي بملحق البيت لا والحين رمونا بالشارع
سكتت لما حست دموعها بتخونها وصارت تاخذ نفس سريع
منصور الي كلامها كان عليه قاسي وصعب ومو فاهمه او مو مستوعبه : وفلوس ابوك ؟ وخيره اراضي وبيوت وغيره ؟
بتول بحده : لو اني شايفته كان ما دست على كرامتي وجيت لناس ما سألوا عن يتيمتين عمرهم ما تعدى 5 سنوات منصور وقف وهو معصب وصرخ : ايش تقولي ايش؟
بتول ناظرته بخوف
جلس مره ثانيه وانفاسه سريعه : قومي خذيني له
بتول وهي تتكتف : عند عمي ! بصفتك مين ؟
عمي الوصي علينا قدام الناس والقانون حتى لو رمانا بالشارع بس جا يوم ولمنا
منصور هدا نفسه : طيب وين اختك ؟
بتول بسخريه : اسمها نور
منصور : قومي معاي نروح البيت ونتكلم هناك مع اخواني احسن
بتول تذكرت رفيف وليان وايش بتقول لهم : لا قلت لك مابي شي غير انه اقدرر اوصل لحقنا انا عندي فلوس من تعبي وشغلي وباخذها واخذ لنا فندق لين ما يحلها الله ومابي شي مو حقي
منصور : لا مستحيل
بتول : انت للحين ما تعرفني اذا قررت شي بسويه يعني بسويه
منصور حس انه مارح ينفع معاها شي ورفع التلفون وكلم السكرتير : خلي خالد ووائل يجوني
قفل ووجهه كلامه لها : بخلي واحد من عيالي ياخذك
ويسوي لك امورك وانا بتكلم مع اخواني والليله انشالله بنجيك الفندق ونتكلم
بتول بسخريه : بهالسرعه لعبت دور خالي وصرت تقرر عني لا وبتخلي عيالك ياخذوني
قاطعها دق الباب دخول وائل وخالد
الي كانت انظارهم على بتول بإستغراب
منصور : واحد منكم ابيه يوصل بتول والثاني يجي معي بتول ناظرته بصدمه وبنفسها " ولا كأني تكلمت يعني كذا بيحرجني "
وائل : عفوا يبه بس مين هي بتول !
بتول ما اعجبتها طريقة كلامه وشجعت نفسها وبنفس نبرة وائل لفت وجهها لخالها : عفوا مين قال لك بوافق !
منصور تجاهلها وناظر عياله واستغرب من نظرات خالد لبتول : يالله نفذوا بدون كلام
خالد الفرصه جات لعنده يرجع كرامته: انا بوصلها
بتول ناظرته وفجأه استوعبت مين هو والصوره الي ورجتها ليان
منصور ناظر بتول وتكلم بلطف : بتول حبيبتي لو سمحتي لا تعارضي بخلي وائل يوصلك الفندق بس
بتول وكل تفكيرها تهرب من خالد هزت راسها بالموافقه
خالد ناظر ابوه بإستغراب ليش منعه ونطق بهمس و إستغراب : قال حبيبتي!!
منصور اشر ل وائل بمعني يلا : وصلها للفندق القريب من البيت
واشر له بيده بمعنى ادفع انت
مشي وائل بإستغراب وخرج ولحقته بتول وهي تتكلم مع نفسها " يا غبيه يا بتول والله ليان لو تعرف الي سويتيه بخالد بتذبحك
دخلو المصعد كان كبير دخلت ووقفت بالزاويه وشدت على نفسها العبايه وعيونها بالارض ومازلت تتكلم مع نفسها " غبيه انتي والله كيف وافقتي .. احسن شي الحين بس اخرج من المصعد اشرد مين هو عشان يوصلني ومين محسب نفسه منصور يتأمر علي "
وائل كان يتأمل ملامحها بإستغراب وبنفسه " امووت واعرف مين هذي وكيف ابوي يقول لها حبيبتي معقول ابوي متزوج على امي ..صح هي جميله بس ليش يتزوج وحده اصغر من عياله وشكلها فقيره ! اكيد عشان فلوسه لعبت عليه " فتح المصعد وخرج وائل
وبتول سحبت نفس بقوه وكأنه الاكسجين بيخلص وبنفسها
" وجع ما عرفت اتنفس.. انتي ليش ما هزأتيه وقلتي له يبعد وجهه ايش هالعايله الي ما تستحي ! ولا ريحة عطره مخلص كل العطر الي عنده "
ناظرها وائل بعصبيه وهو اقف بعيد عند المدخل وبصوت عالي : وبعدين ما بتمشي !
بتول بنفسها " قليل الادب .. هاذي فرصتك يا بتول اهربي يلا "
ناظرت المدخل الثاني للمبنى ورجعت ناظرت وائل الي ينتظرها قدمت رجلها بتردد ومشيت بسرعه بإتجاه المدخل الثاني
وائل ناظرها بإستغراب : وين رايحه تعالي
من سمعت صوته يناديها شجعت نفسها ورفعت عبايتها شوي وصارت تجري
وائل فتح عيونه بصدمه ومو مستوعب الي صار :***
-
-
انتهى






بتمنى اعرف رأيكم:graaam (280):

fans brooq 18-04-2019 12:04 AM

لعبة القدر
 
السلام عليكم
هلااااا و غلاااااا ي بعد قلبي
اعجبتني الرواية كثيييييييييير ومن اسمه باينة أنه حلوة الرواية
ااااه الحين رفيف م يعرف انو فيصل نفسه اللي **** فيها لو عرف يمكن يكرهه كمان بعد م كان يحبه وأتوقع أنه فيصل يمكن م يقوله اليين م يتزوج معاه وأحسن كمان بس كل هذا بيصير لو أهلهم وافقوا أنهم يتزوجه يااارب يتزوجه مع بعض ان شاءالله

ليااان..... حبيت شخصيتها كثيير بس ياريت لو م يحب وائل كثييير عشان م ينكسر قلبه لما وائل يحب أحد أحد تاني وأتوقع هذه البنت بتكون بتول بس أتمنى انو م يصير هذه الشىء وليان و وائل يبقوا لبعض يارب
خالد كرهت شخصيته ايش دا يلعب على بنات الناس بس بتوووول راح تجيب رأسها ويوريه كيف تكسير القلوب عجبتني والله لما بتول قالت انقلب وجهك 😂😂😂😂😂😂👍 برافو عليك بس اتمنىىىىىىى انو بتول م تحب خالد يااارب لانو م يستاهلها

بتوول... يااااااحبييييي لهذه البنت كثييير عجبتني شخصيتها قوية وتحب أختها نور ونور كمان أن شاءالله م تخون ثقة أختها وتصير تنتبه لكلامها ياريت
محممممد ..... اففففففف ايش تبين ..... لااا تعليق

فادي والعنود... حبيتهم كثييير يارب يبقون مع بعض والله يرزقهم بالعيال يارب
كرهت ام فيصل وأبو فيصل ايش هذه اكلين حلال البنات حسبي الله عليهم
واخخخخخخيرا راح ترجع شكله حلال بتول ونور وخوالهم يمكن هم اللي بيرجعهم بس يمكن بتول بتعاااند
بس والله عجبتني لما م أعطت وجه لخالد كثير ضحكني والله وكمان لما أتكلم طريق كلامه 😂😂مع خاله منصور ولما هرب اااه ضحكني كثييير
الله يسعدك ويوفقك ي عمري مستنية من اناملك الجميلة بما تخطوه من جديد
يمكن م راح أعلق بالبارتات لانو راح أكون مشغولة كثييير بالاختبارات النهاءية أسبوع الجاي .. والحين بالقوة لقيت وقت عشان أرد لانو ضميري م سمحلي أخرج وم أعلق
أختك في الله .... بروق


الساعة الآن +3: 10:17 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1