غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-04-2019, 01:38 AM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 قدري الأسود/بقلمي


السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه روآيتي الأولى في منتدآكم بعنوان" قدري الأسود "، وأنـــآ لست بكآتبة معروفة فيه كآن هدفي من الإنضمام إليه هو مشآركتكم بعضآ من كتآبآتي المستوحآة من الواقع الذي نعيش فيه ممزوج ببعض من خيالي، عند قرآءة الرواية قد تصآدفون أخطاء إملآئية فإعذروني عليها لأن بني آدم خطآئين كمآ تعلمون وجل من لآ يخطئ ، فإن أخطأت فهي من عندي وإن أصبت فذلك بتوفيق من الله.....أمـــآ بعد:

كلمة الكـــــــــاتبة
---------------------

ليـــــكن في علمك عزيزي القــــــــــــــــارئ:

انـــا لست حاصلة على شهادة في الأدب العربي او افنيت عمري في تعلم الفصاحة والبلاغة, انا فقط اتميز بأفكــــــــــــار بسيطة ....أكتب لكي يحصد الناس من كتاباتي أرقى العبر...لم اقتبس رواياتي من مسلسلات عاطفية او من كتب عظماء خلدهم التاريخ.....انا استنبطت افكاري من واقعنا الذي نعيش فيه...جملته ببعض عبارات الحنان والعاطفة وجسدته في قالب قصصي جميل لتستمتع انت به.....
لهذا اتمنى ان احظى ببعض من تشجيعك

ملخـــــــص

إن لكــــل إنسآن نصيبه في هذه الحيآة ، وبطلتنا الشآبة تزوجت أمير وهي في قمة سعادتها اذ انــــه الشخص الذي تحبه وتحترمه كثيرا ، وكانت تظن انه يبادلها نفس مشاعرها حتى صدمها بواقعه البشع في ليلة زفافهما واتضح لها انه تزوجها لينتقم لأجل مادا ولمن؟ هي لا تعرف..... ولكن كل ما تعرفه أن الشخص الذي أحبته بصدق حطم حياتها وبسببه أضحى قدرها أسود....فكيف ستتعايش مع واقعها الجديد؟ كل هذا سيتضح في أحدآث الرواية .....


لمقدمـــــــــــــــــــــــــــة
---------------------

- ابنتك طـــــــــــــــــــالق يا سيد عمار

((طـــالق)) نزل وقع هذه الكلمة كالصـــــــــــاعقة على مسامع جميـــــــــع افراد أسرتها الذين كانوا يقفون عند باب المنزل...
في حين باشر السيد عمار بالارتجاف وهو مستند الى عكازه الذي ضغط عليه بقوة حتى لا ينهار امام زوج ابنته المغرور ثم قال له وهو يشعر بالدوار :" طالق؟....لم تريد ان تطلقها يا أمير؟....حسنا أيا تكن المشكلة بينكما تعال لندخل الى البيت ونحلها بروية بعيدا عن نظرات الناس الفضولية وعابري السبيل "
ابتسم أمير بغرور كاشفا عن أسنانه البيضاء اللؤلؤية وقال للرجل العجوز :"ليس هناك ما نناقشه يا سيد عمار...ابنتك طالق وانتهى الأمر..."
مد عمار يده الى جبينه ليمسح العرق الذي راح يتصبب منه وقال بصوت مرتفع ومرتجف في آن واحد :" هل تدرك معنى ما تقــــول ايها الشاب؟....لا يمكنك فعل هذا بالمسكينة؟...كيف لك ان تتزوجها البارحة وتطلقها اليوم ؟ هذا لا يجوز قطعا...ماذا سيقول عنها الناس؟ "

قطب أمير جبينه ورد على الرجل الواقف امامه بسخرية :"اذا كان الكلام الذي سيقوله الناس عن ابنتك هو ما يشغل بالك ويقلق راحتك فيسعدني ان اريحك من هذا العبئ و اقول للناس انني لن ارضى مطلقا بان تكون فتاة حقيرة عديمة الشرف والمستوى....زوجة لي...لقد خدعت بمنظرها البريء لأفاجئ في ليلة زفافي انني لست اول رجل يقترب منها وربمــــــــا لست الثاني ايضا "
وكـــــــــــانت الكلمات التي قالها بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير اذ تعالت
همسات الجيران وراح الجميع يرددون ما سمعوه من "أمير" بنبرات مختلفة تتراوح بين الاحتقار والاشمئزاز تارة...وبين عدم التصديق والاستغراب تارة اخرى...
وانهــــــــى حديثه بقوله :" ما هو لكم يظل لكم يا آل ياسين ....تفضلوا قمامتكم لا يحق لكم ان ترموها في بيوت الآخرين "
ثم استدار مبتعدا عنهم حيث اتجه الى سيارته التي ركنها عند زاوية الشارع فظلت مرام تتبعه بنظراتها مصدومة اذ انها لم تستطع قول أي شيء....ظلت تستمع اليه وهو يرمي خناجر حادة مزقت شرفها وحطمت براءتها , لا العين بكت توسلا و لا اللسان تحدث مدافعا , كانت منتصبة في مكانها مثل الصنم الأصم الأخرس...تستمع اليه مدهوشة وكأن الشخص الذي كان يتحدث عنه قبل لحظات لا يقربها ولا يعني لها شيئا...وكأنه يتحدث عن شخص غريب عنها...شخص ليست نفسها ذاتها...
اقتربت منها والدتها وامسكتها من كتفها بقوة ثم ادارتها نحوها وقالت لها :" مرام والدك يحدثك فلم لا ترديـــــــــــــن؟؟"
والدي كان يحدثني...لم اسمع شيئا كما انني لم استطع الرد على أمي ايضا بقيت عاجزة أراقب ....اراقب شفتيها وهي تتحرك دون ان افهم أي كلمة تخرج من بينهما كل ما كان عقلي يستقبله في تلك اللحظات هو صوت طنيــــــــــــــن مؤلم...ثم باشرت الدنيا من حولي تلف وتدور....أصبحت الرؤية ضبابية وغير واضحة أمامي وانتهى بي الأمر فاقدة الوعي على الأرض ,وآخر شيء لمحته قبل غيابي كليا عن هذا العالم هو اسراع باقي افراد اسرتي نحوي وهم يصرخون باسمي وسمعت شتائم من الناس حولي ((تدعي الشرف والعفة واتضح انها حقيرة))...وسمعت ايضا بعضهم يقولون(( يا للعار لقد لوثت شرف اسرتها....والناس بعد اليوم لن ينظروا لبنات هذا الحي بسببها ))...وسمعت احدهم ينادي ويقول ((انها تستحق الرجم بالحجارة ))
وقبل ان اغلق عيني ابتسمت اذ انني لمحت والدي يحمل عكازه ويرميه على ذلك الرجل ويصرخ في وجهه قائلا :" ليتهم كل احمق بشؤونه الخاصة...انصرفوا من أمام منزلي " تصرفه هذا جعلني ادرك ان ابي قرر ان يقف في صفي والا يتخلى عني, لقد وقعت ضحية انتقــــام فضيع لا تصفه العبارات...كنت مغفلة الى حد لا يمكن لاحد ان يتصوره ولكن ما عساي افعل غير الرضوخ للأمر الواقع والرضى بقدري الأسود


.......يتبع....



أتمنى أن تنآل المقدمة إعجابكم بالنسبة لموعد تنزيل الفصول سيكون نهار كل خميس على الساعة التاسعة ليلا سأكون في الموعد إلآ اذآ قدر الله ما يعيقني



تعديل تسنيم الجنان; بتاريخ 20-04-2019 الساعة 01:50 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-04-2019, 02:30 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جميلة بالرغم انها تحتوي على مشهد واحد فقط لكن عندي ملاحظة حاولي تكثفي السرد والوصف اكثر حتى تعطي للقارئ مجال لللانسجام في المشهد اكثر

ياليت ماتتأخري بالبارتات وان يكون طولها مشبع وفيه احداث حتى لايمل القارئ من الانتظار طالما بيكون بارت واحد بس بالاسبوع

بالنسبة لمرام بسهولة تقدر تثبت برأتها وتاخ حقها من امير الغبي بمجرد ترفع قضية طعن في الشرف في شئ اسمع طب شرعي بسهولة بيثبت كذبه اتمنى مايكون هناك اي رجوع لمرام لانه انسان مايستحق الثقة ولا الحب وكما تدين تدان بيجي اليوم الي بيتزوج فعلا بنت تنطبق عليها المواصفات الي قالها عن مرام بدون وجه حق

اما القدر فنحن من بيدنا تغييره وبسهولة لاذنب للقدر اذا الانسان استسلم وتعذر بالقدر من يملك الشجاعة والايمان القوي ينتصر بالاخير طالما هو مااذنب والضربات الموجعة مصدر قوة للانسان وها المفروض يغير مرام وعائلتها لانهم مع الحق لكن الاهم تثبت طهارتها وتعلم امير وامثاله اشباه الرجال مكانتهم ارجو ان تكون مرام مصدر الهام لكل بنت تعرضت لمثل هالموقف

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-04-2019, 03:01 AM
Marga Marga غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تسنيم الجنان مشاهدة المشاركة
السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه روآيتي الأولى في منتدآكم بعنوان" قدري الأسود "، وأنـــآ لست بكآتبة معروفة فيه كآن هدفي من الإنضمام إليه هو مشآركتكم بعضآ من كتآبآتي المستوحآة من الواقع الذي نعيش فيه ممزوج ببعض من خيالي، عند قرآءة الرواية قد تصآدفون أخطاء إملآئية فإعذروني عليها لأن بني آدم خطآئين كمآ تعلمون وجل من لآ يخطئ ، فإن أخطأت فهي من عندي وإن أصبت فذلك بتوفيق من الله.....أمـــآ بعد:

كلمة الكـــــــــاتبة
---------------------

ليـــــكن في علمك عزيزي القــــــــــــــــارئ:

انـــا لست حاصلة على شهادة في الأدب العربي او افنيت عمري في تعلم الفصاحة والبلاغة, انا فقط اتميز بأفكــــــــــــار بسيطة ....أكتب لكي يحصد الناس من كتاباتي أرقى العبر...لم اقتبس رواياتي من مسلسلات عاطفية او من كتب عظماء خلدهم التاريخ.....انا استنبطت افكاري من واقعنا الذي نعيش فيه...جملته ببعض عبارات الحنان والعاطفة وجسدته في قالب قصصي جميل لتستمتع انت به.....
لهذا اتمنى ان احظى ببعض من تشجيعك

ملخـــــــص

إن لكــــل إنسآن نصيبه في هذه الحيآة ، وبطلتنا الشآبة تزوجت أمير وهي في قمة سعادتها اذ انــــه الشخص الذي تحبه وتحترمه كثيرا ، وكانت تظن انه يبادلها نفس مشاعرها حتى صدمها بواقعه البشع في ليلة زفافهما واتضح لها انه تزوجها لينتقم لأجل مادا ولمن؟ هي لا تعرف..... ولكن كل ما تعرفه أن الشخص الذي أحبته بصدق حطم حياتها وبسببه أضحى قدرها أسود....فكيف ستتعايش مع واقعها الجديد؟ كل هذا سيتضح في أحدآث الرواية .....


لمقدمـــــــــــــــــــــــــــة
---------------------

- ابنتك طـــــــــــــــــــالق يا سيد عمار

((طـــالق)) نزل وقع هذه الكلمة كالصـــــــــــاعقة على مسامع جميـــــــــع افراد أسرتها الذين كانوا يقفون عند باب المنزل...
في حين باشر السيد عمار بالارتجاف وهو مستند الى عكازه الذي ضغط عليه بقوة حتى لا ينهار امام زوج ابنته المغرور ثم قال له وهو يشعر بالدوار :" طالق؟....لم تريد ان تطلقها يا أمير؟....حسنا أيا تكن المشكلة بينكما تعال لندخل الى البيت ونحلها بروية بعيدا عن نظرات الناس الفضولية وعابري السبيل "
ابتسم أمير بغرور كاشفا عن أسنانه البيضاء اللؤلؤية وقال للرجل العجوز :"ليس هناك ما نناقشه يا سيد عمار...ابنتك طالق وانتهى الأمر..."
مد عمار يده الى جبينه ليمسح العرق الذي راح يتصبب منه وقال بصوت مرتفع ومرتجف في آن واحد :" هل تدرك معنى ما تقــــول ايها الشاب؟....لا يمكنك فعل هذا بالمسكينة؟...كيف لك ان تتزوجها البارحة وتطلقها اليوم ؟ هذا لا يجوز قطعا...ماذا سيقول عنها الناس؟ "

قطب أمير جبينه ورد على الرجل الواقف امامه بسخرية :"اذا كان الكلام الذي سيقوله الناس عن ابنتك هو ما يشغل بالك ويقلق راحتك فيسعدني ان اريحك من هذا العبئ و اقول للناس انني لن ارضى مطلقا بان تكون فتاة حقيرة عديمة الشرف والمستوى....زوجة لي...لقد خدعت بمنظرها البريء لأفاجئ في ليلة زفافي انني لست اول رجل يقترب منها وربمــــــــا لست الثاني ايضا "
وكـــــــــــانت الكلمات التي قالها بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير اذ تعالت
همسات الجيران وراح الجميع يرددون ما سمعوه من "أمير" بنبرات مختلفة تتراوح بين الاحتقار والاشمئزاز تارة...وبين عدم التصديق والاستغراب تارة اخرى...
وانهــــــــى حديثه بقوله :" ما هو لكم يظل لكم يا آل ياسين ....تفضلوا قمامتكم لا يحق لكم ان ترموها في بيوت الآخرين "
ثم استدار مبتعدا عنهم حيث اتجه الى سيارته التي ركنها عند زاوية الشارع فظلت مرام تتبعه بنظراتها مصدومة اذ انها لم تستطع قول أي شيء....ظلت تستمع اليه وهو يرمي خناجر حادة مزقت شرفها وحطمت براءتها , لا العين بكت توسلا و لا اللسان تحدث مدافعا , كانت منتصبة في مكانها مثل الصنم الأصم الأخرس...تستمع اليه مدهوشة وكأن الشخص الذي كان يتحدث عنه قبل لحظات لا يقربها ولا يعني لها شيئا...وكأنه يتحدث عن شخص غريب عنها...شخص ليست نفسها ذاتها...
اقتربت منها والدتها وامسكتها من كتفها بقوة ثم ادارتها نحوها وقالت لها :" مرام والدك يحدثك فلم لا ترديـــــــــــــن؟؟"
والدي كان يحدثني...لم اسمع شيئا كما انني لم استطع الرد على أمي ايضا بقيت عاجزة أراقب ....اراقب شفتيها وهي تتحرك دون ان افهم أي كلمة تخرج من بينهما كل ما كان عقلي يستقبله في تلك اللحظات هو صوت طنيــــــــــــــن مؤلم...ثم باشرت الدنيا من حولي تلف وتدور....أصبحت الرؤية ضبابية وغير واضحة أمامي وانتهى بي الأمر فاقدة الوعي على الأرض ,وآخر شيء لمحته قبل غيابي كليا عن هذا العالم هو اسراع باقي افراد اسرتي نحوي وهم يصرخون باسمي وسمعت شتائم من الناس حولي ((تدعي الشرف والعفة واتضح انها حقيرة))...وسمعت ايضا بعضهم يقولون(( يا للعار لقد لوثت شرف اسرتها....والناس بعد اليوم لن ينظروا لبنات هذا الحي بسببها ))...وسمعت احدهم ينادي ويقول ((انها تستحق الرجم بالحجارة ))
وقبل ان اغلق عيني ابتسمت اذ انني لمحت والدي يحمل عكازه ويرميه على ذلك الرجل ويصرخ في وجهه قائلا :" ليتهم كل احمق بشؤونه الخاصة...انصرفوا من أمام منزلي " تصرفه هذا جعلني ادرك ان ابي قرر ان يقف في صفي والا يتخلى عني, لقد وقعت ضحية انتقــــام فضيع لا تصفه العبارات...كنت مغفلة الى حد لا يمكن لاحد ان يتصوره ولكن ما عساي افعل غير الرضوخ للأمر الواقع والرضى بقدري الأسود


.......يتبع....



أتمنى أن تنآل المقدمة إعجابكم بالنسبة لموعد تنزيل الفصول سيكون نهار كل خميس على الساعة التاسعة ليلا سأكون في الموعد إلآ اذآ قدر الله ما يعيقني
حلوة المقدمة بس ياليت يكون الكلام بالعامية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-04-2019, 01:49 PM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جميلة بالرغم انها تحتوي على مشهد واحد فقط لكن عندي ملاحظة حاولي تكثفي السرد والوصف اكثر حتى تعطي للقارئ مجال لللانسجام في المشهد اكثر

ياليت ماتتأخري بالبارتات وان يكون طولها مشبع وفيه احداث حتى لايمل القارئ من الانتظار طالما بيكون بارت واحد بس بالاسبوع

بالنسبة لمرام بسهولة تقدر تثبت برأتها وتاخ حقها من امير الغبي بمجرد ترفع قضية طعن في الشرف في شئ اسمع طب شرعي بسهولة بيثبت كذبه اتمنى مايكون هناك اي رجوع لمرام لانه انسان مايستحق الثقة ولا الحب وكما تدين تدان بيجي اليوم الي بيتزوج فعلا بنت تنطبق عليها المواصفات الي قالها عن مرام بدون وجه حق

اما القدر فنحن من بيدنا تغييره وبسهولة لاذنب للقدر اذا الانسان استسلم وتعذر بالقدر من يملك الشجاعة والايمان القوي ينتصر بالاخير طالما هو مااذنب والضربات الموجعة مصدر قوة للانسان وها المفروض يغير مرام وعائلتها لانهم مع الحق لكن الاهم تثبت طهارتها وتعلم امير وامثاله اشباه الرجال مكانتهم ارجو ان تكون مرام مصدر الهام لكل بنت تعرضت لمثل هالموقف

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري
شكرآ على هذا الترحيب صديقتي
أحببت مرورك العطر على روايتي ورأيگ الدقيق حول الموضوع.....بالنسبة للمشهد وقصره، تعمدت ذلك، لأنني لآ اريد أن اخرب أحداث الرواية فقط هو لمحة بسيطة حولها وعما سيحدث فيها وبالنسبة لكيفية تعامل مرام مع هذه الحادثة ستظهره الفصول القادمة....أتمنى أن ألقاك من متابعي روايتي مستقبلا لأن هذا سيسعدني فعلا
دمت في رعاية الله وحفظه تحياتي لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-04-2019, 01:52 PM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها marga مشاهدة المشاركة
حلوة المقدمة بس ياليت يكون الكلام بالعامية
أحببت مرورك الجميل ويسعدني أن أكتب بالعامية ولكن انا لهجتي العامية صعبة عليكم وليس الكل هنا يفهمها، ولكي يتمكن الجميع من الاستمتاع بالرواية وفهم تفاصيلها سأكتبها بالفصحى...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-04-2019, 07:09 PM
Heba 2002 Heba 2002 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


كثيييير حلوةة , استمري , اعجبتني كثييير , و الحلوو فيها انها بالفصحة و ها الشي صار قليل انك تلاقي رواية على منتدى بالفصحة 🌹😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-04-2019, 08:14 PM
صورة حــوراء الرمزية
حــوراء حــوراء متصل الآن
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


روعة حبيبتي بانتظار إبداعاتك
وشكراً ع الدعوة الجميلة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 21-04-2019, 12:27 PM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بـنــت حـــرب مشاهدة المشاركة
روعة حبيبتي بانتظار إبداعاتك
وشكراً ع الدعوة الجميلة
العفو صديقتي والأجمل من دعوتي هو تلبيتك لها....اتمنى أن ألقاك من متابعيها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-04-2019, 12:28 PM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها heba 2002 مشاهدة المشاركة
كثيييير حلوةة , استمري , اعجبتني كثييير , و الحلوو فيها انها بالفصحة و ها الشي صار قليل انك تلاقي رواية على منتدى بالفصحة ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
شكرا لك صديقتي اسعدني رأيگ واتمنى أن تكوني من بين ابرز متابعي روايتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-04-2019, 12:41 PM
صورة تسنيم الجنان الرمزية
تسنيم الجنان تسنيم الجنان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قدري الأسود/بقلمي


الفصل الأول


......كانت غرفة الانتظار في المستشفى تعج بالمرضى الذين ينتظرون وصول دورهم حتى يدخلوا ليحظوا بجلسة مع الطبيب...لقد طال انتظارهم هذه المرة على خلاف العادة وهذا ما جعلهم يتوقعون ان الحالة التي يقوم الطبيب بفحصها حاليا حرجة جدا ولهذا تأخر عليهم..
في هذه الأثنـــاء كانت مرام في الداخل تستمع الى الطبيب وهو يقوم بشرح وضعها الحالي لوالدتها وكان يبدوا عليها الهدوء في حين ان كلامه ضربها في صميمها وجعلها تشعر بالعجز تماما :" اسمعي يا سيدة فريدة انا لن اكذب عليك مطلقا...ان حالة ابنتك مرام لا تفرح مطلقا وخاصة انني اعتقدت ان العلاج الفزيائي الذي خضعت لمراحله المرة السابقة سيجعلها تتحسن "
حمل كشف الاشعة الذي خضعت له مرام قبل حضورها الى هنا وراح يدقق النظر في تفاصيله من خلف نظارته ثم تابع كلامه قائلا:" ورد في التقرير الطبي الذي اجرته ان حالة الاوردة والعروق في قدميها ويدها اليمنى سالمة تماما ولا تعاني من أي تمزق....هذا الامر يبدوا جيدا ولكن في الحقيقة انه ليس كذلك مطلقا وخاصة انه يثبت لنا ان سبب اصابتها بالشلل الجزئي راجع الى تضرر المنطقة الدماغية المسؤولة عن حركة اعضاء جسمك المشلولة "
شهقت السيدة فريدة بسبب كلامه والتفتت نحو ابنتها التي لم تحرك ساكنا وانما ظلت تتأمل الطبيب بنظرات عاجزة فقالت له فريدة لتقاطع لحظة السكون المرعب التي عمت المكان عند توقف الطبيب عن الكلام
-اتعني ان شفاءها مستحيل ايها الطبيب؟....صمتت للحظة مؤقتة تراقب فيها ردة فعل الطبيب الذي حرك رأسه ايجابا ثم تابعت كلامها متلعثمة :"انها لم تسقط على دماغها .....او تتعرض لحادث حتى يتضرر رأسها"
ابتسم لها الطبيب بإرهاق وهو يمسح عرق جبينه ثم قال لها: "ليس عليها ان تتعرض لحادث اوان تقع على رأسها حتى يتضرر دماغها...ربما تعرضت الى ضغط نفسي حاد سبب لها جلطة دماغية اثرت على الساحة الحركية في دماغها...الأمر معقد نوعا ما يا سيدة فريدة ولا استطيع ان اشرحه لك جملة وتفصيلا حتى اقنعك , خاصة ان هناك مرضى غير ابنتك ينتظرون دورهم في الخارج..."

تنهدت فريدة بانزعاج وقالت له بغضب مكبوت :" تريد القول ان شفاءها غير ممكن ونحن نضيع وقتنا ووقتك الثمين بجلوسنا هنا...تحدث مباشرة بدون لف ودوران , حقا انتم اطباء المستشفيات الحكومية لا منفعة ترجى منكم اطلاقا "
كان كلامها بمثابة صفعة مباغتة تعرض لها ذلك الطبيب المغرور ولم يحسب لها حسابا فامسك التقرير وشد عليه بأصابعه محاولا ان يخفف من حدة غضبه وان يتمالك نفسه ثم قال لها :" سيدة فريدة احترمي حدودك وانت تحدثينني لا اسمح لك بإهانتي هنا في مكتبي كما انك لو كنت قادرة على دفع اقساط علاج ابنتك في المستشفيات الخاصة لما قدمت الى هنا.."
- اجل لو كنت اعلم انك عديم الفائدة هكذا لما ضيعت وقتي الثمين بالقدوم اليك وان كنت خائفا من العلاج الباهظ الثمن في المستشفيات الخاصة فاحب ان اخبرك انني مستعدة ان ابيع كل ذهبي ومجوهراتي الغالية حتى اتمكن من علاج ابنتي...مع السلامة شكرا لك
ثم وقفت على قدميها متجاهلة نظرات الدهشة التي راح ذلك الطبيب يرمقها بها و ساعدت مرام على النهوض وغادرا العيادة الحكومية على عجل...
....اثناء جلوسهما في المحطة ينتظران قدوم الحافلة سألت مرام امها بتثاقل شديد:" لم فعلت هذا يا أمي؟....انت تعلمين جيدا انه لا ذهب ولا مجوهرات عندك...لقد بعتها منذ زمن بعيد حتى يتمكن علاء من متابعة دراسته....لو تحدثت مع الطبيب ببعض الاحترام لتمكن من مساعدتنا "
رفعت السيدة فريدة دقنها عاليا وكانت متعودة على فعل هذه الحركة التي تظهرها سيدة تتمتع بعزة نفس كبيرة , خاصة اذا ما حاول احد ما ان يتعدى على كبرياءها وقالت موجهة كلامها لمرام ولكن بصوت مرتفع ما جعل كل شخص يمر بقربهما يرمقهما بنظرات مستفهمة :" انا لا انحني ابدا...خاصة أمام شخص مغرور كذلك الطبيب...لقد كان ينظر الينا باستعلاء وسخرية وكأنه يسخر من كل مريض لا يملك نقود يقصد عيادته..."
اعترضت مرام كلامها قائلة :" ليس الى تلك الدرجة يا أمي...انت تبالغين "
تأففت فريدة بانزعاج وردت على ابنتها مسرعة :" ابالغ؟؟...لا انا قطعا لا ابالغ فهذه هي الحقيقة يا عزيزتي هذا النوع من الناس اعرفه جيدا , أرايت كيف ادخل المستشفى الخاص واجرته الباهظة في حديثه؟...عند الغضب تفضح نوايا وافكار الآخرين وهو في لحظة غضب عابرة صرح بما يختلج في اعماقه من حقد وكره تجاه المستشفيات الخاصة...عندما نصل الى المنزل سأتصل بعلاء واطلب منه ان يقرضنا بعض النقود حتى اصطحبك الى مستشفى خاص "
ابتسمت مرام بتكاسل...ان علاء لديه ما يكفيه من المشاكل حاليا ولا ينقصه ان تثقل هي كاحله بمشكلتها ايضا...لقد وقعت زوجته من على السلم وهي حامل في الشهر السابع واحتمال خضوعها لعميلة قريبا كبير جدا , وهو عامل حكومي بسيط بالكاد يملك مصروف المنزل و ويقدر على تلبية احتياجات زوجته ولكن عليها ان لا تنكر افضاله الكثيرة فبالرغم من كونه لا يكسب الكثير من وراء عمله المضني الا انه لا يتردد مطلقا في تقديم المعونة اليها كلما احتاجته اضافة الى انه المسؤول عن شراء ادوية لوالده السيد " عمار " المصاب بمرض السكري...
حاولت رفع يدها حتى تبعد احدى شعيرات رأسها التي تمردت وشقت طريقها عبر جبهتها ولكنها عجزت عن تحريكها...كانت اصابعها ترتجف بشدة وتؤلمها كلما حاولت تحريكها فتركتها تسقط الى جانبها مستسلمة للأمر الواقع....بعد ما سمعته من الطبيب تأكدت تماما انها لن تشفى ابدا.....
لقد كان محقا تماما عندما تحدث عن تعرضها لجلطة دماغية....لقد اصيبت بواحدة جعلتها طريحة الفراش في المستشفى لمدة ثلاثة اشهر ظن خلالها كل افراد عائلتها انها ستموت ولن تنجوا ابدا ولكن لا احد يعرف ما تخفيه لنا الأقدار...لقد استعادت وعيها وعادت لتعيش في واقعها الدي دنسه اكثر شخص احبته يومـــــا...وهي ظلت عاجزة عن اثبات براءتها حتى مع توفر كل السبل لذلك...
وبالرغم من ان الحادثة قد مر عليها عام وبضع شهور الا انها لم تستطع ان تنسى......ليت آلام قلبها تقارن بآلام يدها المشلولة....احنت رأسها حتى لا تتمكن امها من رؤية قطرات الدموع الصافية التي تسللت عبر رموشها الطويلة
ان أكثر ما يؤلمهــــــا ان حياتها ليست الوحيدة التي تحطمت وانتهت تماما وانما حياة كل الاشخاص الذين يحبونها ويهتمون لأمرها ايضا....لقد قررت التظاهر باستعادة هدوءها...قررت ان تخدع الجميع بقناع الأمل الذي وضعته بعد خروجها من المستشفى....ولكنه يقع من على وجهها كلما تذكرت "أمير" وتعجز عن اعادته لمكانه بسرعة...
كلما تذكرت نظرات السخرية والحقد التي رمقها بها في آخر مرة شاهدته فيها تسللت قطرات من الدمع وبللت وجهها لتظهر للجميع ان قناعها لم يكن محكما كفاية ليخفي عاصفة الألم التي نهشتها من الداخل ومزقت كل خلايا قلبها
لــــــم تعد كما كانت....هذا ما ادركته مباشر بعد استعادتها لشريط الذكريات التي مرت كسكين جزار على لحم الاضحية فخلخلت سكونها وهدوءها
باشرت كل اعضاءها بالارتجاف انه لم يكتفي بتحطيمها وحسب لقد سلبها براءتها وضحكتها التي كانت لا تفارقها مطلقا فاضحت اليوم جسدا بلا روح غير قادرة على ترتيب ابتسامة طبيعية على محياها ولو على سبيل المجاملة
بعد مرور ربع ساعة من جلوسها هناك غارقة في دوامة من الذكريات التعيسة التي مرت عليها خلال العام الماضي قدمت الحافلة وتوقفت في المحطة حتى يتمكن الركاب من الصعود واتخاذ اماكنهم داخلها
-امي لحظة.... اريد ان اقول لك شيئا قبل صعودنا الى الحافلة....
التفتت السيدة فريدة باتجاه مرام عندما استشعرت بعضا من الجدية في نبرة صوتها:" مادا هناك يا مرام؟....علينا ان نستعجل في الركوب قبل ان يسبقنا بقية الركاب ويشغلوا المقاعد "
-امي قررت ان اتوقف عن تلقي العلاج....لا أمل من شفائي فلم نضيع وقتنا وجهدنا ومالنا على لا شيء ؟
تراجعت والدتها خطوتين الى الخلف كي تسمح للناس بالعبور فقد اصابتها كلمات ابنتها بصدمة اضعفت اطرافها....ثم قالت لها:" ما هذا الكلام يا مرام ؟؟...."
انتصبت مرام أمامها بشموخ ونظرت اليها مباشرة بنظرات ثقة بالغة
كانت الرياح تتلاعب بخصلات شعرها الاسود الطويل فراحت تحركه تارة يمينا وتارة اخرى شمالا .....وانعكست اشعة الشمس على وجهها البيضاوي لتعزز من تلك الثقة التي رسمتها مرام في نبرة صوتها
اخذت نفسا عميقا قبل ان ترد على امها قائلة ّ:" سأتوقف عن العلاج يا امي....قررت ان انهي هذه المهزلة "

- مهزلة؟؟؟......مرام لا تتأثري بكلام ذلك الطبيب عزيزتي...لديك امل وستشفين بإذن الله وستسيرين على قدمك بدون ان تعرجي...وستتمكنين من استخدام يدك ايضا....
قطعت مرام كلمات امها وردت عليها بحزن دفين :" لا أريد أمي....يكفي لقد خسرتم ما فيه الكفاية من النقود على علاج لا فائدة ترجى منه...لن اشفى مطلقا...ولكن ان كنتم مصرين على علاجي ....اريد ان تعيريني ثمن العلاج كي اسافر خارج البلد اماه...."
كـــــــــــــــانت كلمات مرام كالصاعقة تماما , جريئة ومدوية اذ راحت امها تتأمل تفاصيل وجهها البيضاوي الجميل باحثة عن علامة تدل على مزاحها بلا فائدة اذ ان عيناها الخضراويتان كانتا تلتمعان بجدية كبيرة
تابعت مرام كلامها :" أمــــــــــــي تعلمين انني تحصلت على منحة للسفر الى الخارج العام الماضي لأتابع دراستي الجامعية هناك ولكنكم كلكم منعتموني وانا قبلت ان ابقى هنا بسبب ذلك الحقير أمير....وانظري الى اين وصلت بي الحال ؟!
مشلولة الدراع وعرجاء القدم في حين ان ذلك الوغد ما ان انهى مسلسله الذي شوه حياتي وعفن طهارتي اذا به ذهب وخطب ابنة احد الوزراء وتابع حياته بطريقة عادية....."

عــــــــــــــــــادت مرام بذاكرتها الى العام الماضي عندما فقدت وعيها امام باب منزلهم، وحملها افراد اسرتها الى الداخل...كانت صدمة كبيرة بالنسبة لها ان يطعن شرفها امام عينيها دون ان تتمكن من الدفاع عن نفسها
في تلك المدة كان من الصعب على شقيقها ووالدها ان يخرجا من المنزل دون ان يسمعا تعليقات المارة في الطريق القاسية الموجهة ضدها
فاقترحت عليها والدتها ان تزور الطبيب الشرعي لتحصل على برهان عفتها ، ولكن مرام رفضت ذلك رفضا قاطعا....اولا لان ذهابها الى الطبيب الشرعي معناه ان امير تفوق عليها
وثانيا حتى لو ذهبت الى الطبيب الشعري لن تستفيد شيئا لان ليلة زفافهما لم تكن بريئة اطلاقا وكل ما سيثبته التحليل الاولي هو انها ليست عذراء وهذا سيؤكـــــــد لهم اقواله الحقيرة....ظلت في منزلها متأملة ان الوقت حين يمضي سيجعل الناس ينسون الحادثة ويخرسون وخفت تعليقاتهم فعليا مع مرور الزمن ولكن بعد مرور شهر على الحادثة
كانت مرام تجلس في غرفة الجلوس بمفردها تشاهد برنامجا وثائقيا سرعان ما قطعوا عرضه بسبب نشرة الاخبار...واول ما صرح به المذيع هو:" خطبة السيد أمير طاهر رجل الاعمــــــــــــــــــــال المعروف من ابنة وزير الطاقة والمناجم سلوى سليم "
هذا الخبر جعل الرعشة تسري في جسدها.....لقد شعرت بالخذر يغزو ساقيها وبجبل من الجليد القاسي يسقط على رأسها....كان الالم الذي احست به في تلك اللحظة يفوق الم شخص اغرز سيف في قلبه....باشر كـــــــــــــــــــــل شيء من حولها يلتف ويدور وطنين مدوي فجر طبلة اذنها الى درجة ان احداهما باشرت بالنزيف فسقطت مغشيا عليها.....وعند استعادتها لوعيها اخبروها انها دخلت في غيوبة طويلة جدا وتوقع الكـــــــــــــل انها ستموت
هذه الذكريات جعلت جسمها يرتجف مرة اخرى ولكنها تماسكت امام امها الواقفة امامها في محطة الباص
وقالت لها بعناد :" اريد ان اسافر أمي....اريد ان أبتعد وانسى.....اريد ان اركض خلف مستقبلي سأغير حاضري وعندمــــــــــــــــــــــا اعود
سأكون شخصا اخر لقد مللت من الهروب "
ظلت والدتها صامتة ولم تعثر على حجة تقنع بها مرام ان ما تفكر فيه هو الجنون بحد ذاته وان والدها لن يوافق بتاتا على قرارها وبالفعل ما ان عادا الى المنزل واخبرتهم مرام بما عزمت على تنفيذه رفض والدها قائلا :" هل جننت يا مرام....لن اسمح لك بالذهاب الى اي مكان...سيقولون بعد طلاقها اصبحت تسترزق ببيع نفسها "
رمقته مرام بنظرة مصدومة وردت عليه قائلة :" ما هذا الهراء ابي....الناس قالوا اكثر من ذلك هل نسيت؟....الى متى سأظل انا اسيرة اقوالهم سأسافر و ليقولو ما يحلو لهم فالله يعلم بنيتي وبما اقوم به وهذا يكفيني.. "
لم يقتنع والدها بكلامها بل اغضبه كثيرا :" ااه اكيد...انت سافري ونحن تتشوه سمعتنا صحيح...لقد اكتفينا انا وشقيقك من الخناجر التي يلقيها الرجال صوبنا في كل مقهى نزوره....حتى عندما نقصد المسجد للصلاة لا نسلم من تعاليقهم
تبعناك في كل ما اردته سابقا ووصلنا الى هنا بسببك وشقيقك تخلى عن عمله هروبا من اقوال الموظفين واهاناتهم المستمرة لك....لهذا انصرفي الى غرفتك وتوقفي عن التفكير الطفولي الاناني...فكري في غيرك ولو لمرة واحدة قبل ان تتحدثي "
غـــــــــــــــــادرت مرام الى غرفتها وهي تقضم اسنانها غيضا...لقد قال لها انها انانية لا تفكر في احد غير نفسها ولامها على ترك شقيقها لعمله والكل هنا يعلمون ان سبب استقالة شقيقها هو زوجته التي سقطت عن السلم ورفض المدير تركه يعود اليها فاعلن عن استقالته وغادر قاصدا زوجته....تبا لم الكل يلومها على اشياء لم تكن هي السبب فيها....الكل بلا استثناء عذبوها
فهي لم تسلم من لسان احد طوال فترة بقائها هنا في منزلها
لقد اكتفت....اكتفت من كل شيء حتى من نفسها وعقدت العزم ان تسافر بإرادتهم او بدونها...
وفي ليلة ذلك اليوم تسللت الى غرفة والديها وسرقت بعضا من المال واخذت جواز سفرها وتركت لهم رسالة اعلمتهم من خلالها انها ستعود يوما ومعها النقود التي استعارتها....وتوجهت الى الطريق العام حيث اوقفت سيارة اجرة فسالها السائق :" الى اين يا سيدتي ؟ "
همست بصوت متقطع نتيجة الجهد الذي بدلته حتى تصل الى هنا دون ان يكتشف احد امرها :" الى المطار ايها السائق ..."
.......يتبع.....


الرد باقتباس
إضافة رد

قدري الأسود/بقلمي

الوسوم
المسند , قدري
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الماضي الأسود/بقلمي بلاك ديث روايات - طويلة 0 04-12-2016 01:50 PM
الحب الأسود/بقلمي jee kee روايات - طويلة 6 21-05-2016 11:45 AM
رواية قلبي الأسود/بقلمي؛كاملة الانور.م روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 336 29-09-2015 12:58 AM

الساعة الآن +3: 11:43 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1