غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 23-05-2019, 02:56 AM
صورة جزائرية .وافتخر الرمزية
جزائرية .وافتخر جزائرية .وافتخر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


بارت روووعة 😍😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 24-05-2019, 07:08 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جزائرية .وافتخر مشاهدة المشاركة
بارت روووعة 😍😍
عيونك الحلوين 🤩🤩

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 24-05-2019, 07:10 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم

البارت السابع

ماذا يحدث في هذا المنزل عنود منذ ان عادت امس من الجامعة لم تخرج من غرفتها ومحمد إما شارد الذهن وأما حاد الطباع ياربي أعني عليهما وأسعدهما
عنود :أمي مابك تحدثين نفسك هل حدث شيء
ام محمد : عنود يا ابنتي مابك شاحبه الوجه واين ابنتي عنود التي يضحك المنزل لابتسامتها
عنود : " اه يا امي ماذا اقول لك اني أتعذب ببعد أمير، أمير نفسه الذي لطالما حاولتي منعي من التحدث اليه امير الذي تركني وحيده، وأنا احاول الابتسام وشفتي ترفض ذلك" انا بخير وحتى اثبت لك انا اموت جوعاً ولن انتظر محمد كالعادة
ام محمد :" اه يا ابنتي ا عيناك تتحدثان متى تفتحين لي قلبك متى تعرفين ان لأمل من أمير " لابأس لن ننتظر محمد هذه المره فقط، هيا يا حبيبتي الى الغداء
عنود :" وهي تحضن امها " احبك وبذات عندما تعدين طبق الدجاج بالأرز
ام محمد : يا ماكره كل هذا التمثيل الأجل الطعام "وبشرود للحظه" عنود أخبريني عن صديقتك الجديده
عنود : تقصدين آلاء انها من دوله مجاوره اتت تدرس الماجستير هنا وهي مخطوبه
ام محمد : و ماذا أيضاً
عنود : هذا ما أعرفه عنها
ام محمد : ادعوها الى منزلنا لأتعرف عليها أكثر
__________________
أمشي بممر طويل بغرفه تحت الأرض بجوار المستودعات بعد أن ارسلني موظف السجلات الطبيه الي هنا متعذراً بأن النظام الالكتروني معطل يا لها من حجه واهيه وسخيفه ولكن اطمئن يا دكتور خالد كل هذا ضدك وسترى
الموظف : وصلنا يا انسه هذه الملفات مرتبه حسب التاريخ ولن تتعبي بالحصول على ما تريدين
آلاء :ماذا تقول وانت ماذا تعمل هنا
الموظف : انا اعتذر ولكن لدي عمل مستعجل
الاء : " يبدو انهم يخططون لشيء" لا بأس اذهب انت
بدأت ابحث بين الملفات وفجاءه انقطع التيار الكهربائى من الغرفه وانا أخاف من الظلام لأستجمع قوتي وأخرج هاتفي وأضيئه واستمر بالبحث
_:" يا لها من قويه لا بأس سأريك الخوف على أصوله لأغلق الباب بقوه
الاء :" من شده قوه الصوت سقط الهاتف من يدي لأصرخ باعلى صوتي " من هناك
ليث :" اقتربت منها بهدوء وقفت خلفها أتأمل جسدها يرتجف مستمتعاً برائحة عطرها المختلط بأنفاسها المطربه
الاء: "أحستت بأنفاس حاره قريبه من وجهي وعنقي وجسد ضخم يقف خلفي، إستدرت بسرعه محاوله ضربه بحقيبتي ولكن لا أحد هل اتوهم مستحيل سرت بين الرفوف دون ان ارى احد محاوله ايجاد هاتفي" أخرج الان وواجهني يا جبان
ليث :" محاولا تغيير صوته " انا هنا امامك " وهي تسير بغير هدا "لا لست هنا انا على يمينك
الاء :" أكاد أجن التفت يمينا ويسارا ولا أجد أحدا حتى اني بدأت ادور حول نفسي لأقف ساندةً ظهري على الجدار وفجاءه " ااااه يدي
_________________
"أمسكت هاتفي انظر إلى رقمها " هل اتصل بها؟ لا،لا استطيع أن أجازف الان لكن ما هذا الشعور الغريب ما الذي يحدث لي أتمنى لو أنني لم اسمح لها بالذهاب لأزفر بقله حيله سأذهب لأصلي عل قلبي يطمئن عليها وعلى أمل أن تتصل بي
الممرض : دكتور محمد هناك حالة طوارئ تعال بسرعه
محمد :انا قادم " لأنهض متناسياً ما حدث، انه نداء الواجب"
_________________
اقتربت منها عندما رأيتها أسندت جسدها على الحائط وانفاسها سريعه وصدرها يصعد ويهبط من الخوف لامسك بمعاصم يدييها وارفعهما لأثبتهما على الحائط فوق رأسها واقترب بجسدي منها حتى كدت ان أسمع دقات قلبها لتصرخ من الألم وانا أضغض بقوه على يديها والتصق بجسدها وكأني اريد ان أستعيد تلك اللحظه التي رأيتها أول مره أريد أن أرتوي منها اريد ان أرضي غرور رجل رفضته فتاه
الاء : "لأول مره أشعر بالخوف وأي خوف الظلام ام ذلك الغريب الذي استشعر نيته كلما اقترب لأرفع جسدي بروس أصابع قدمي حتى إلتصقت بالحائط وكلما حاولت تحرير معصمي زاد ضغطاً على يدي يا إلهي لا مفر ها هو يقترب ويمرر ذقنه على وجهي فدت طاقتي إلا بعض كلمات بصوت هامس خائف وضعيف " أرجوك ابتعد عني
ليث :" صوتها الهامس المثير ذكرني بشيء ارغب بتذوقه اه كم انا متلهف لتذوق هذا الجمال لذا اقتربت منها بهدوء على عكس مشاعري التي فجرتها بضغطي على معصميها وعينان معلقتان على فمها الحار بأنفاسها السريعه علها تنقل حرارتها الى جسدي لأشتعل رغبه بها
الاء :" لا يستحيل ان اسمح له ولكن ما الحل ان لم اتصرف الان سأكون ضحيته غرائزه يا الله ارشدني الى الحل وعندما اقترب أكثر لم يخطر ببالي. الا ان ادوس على قدمه بكعب حذائي العالي ليصرخ من الألم ويحرر يدي لأدفع به بكامل طاقتي وأركض ابحث عن مخرج لأرتطم بشيء واسقط انها حقيبتي لأحملها متجهه الى خيط رفيع من الضوء انه الباب لأضربه بكل ما أتيت من قوه " ارجوكم افتحوا لي الباب انها هنا هل يسمعني هذا ما قلته بعشوائيه وكانما أحاول حمايه نفسي بها
ليث :" تقدمت إليها بسرعه محاولاً منعها لأسمع صوت أحدهم
: من في الداخل هل هناك أحد
الاء : أرجوك ساعدني لقد علقت هنا والباب لا يفتح
الشخص : لا تخافي يا انسه سوف احضر المساعده وأعود حالاً
الاء :" بخوف ورجاء لان لا يتركني معه لأصرخ بصوت عالي " ارجوك لا تذهب ولا تتركني معه وحيده
ليث : "سمعت صوت صراخها وهي تضرب الباب لأقترب منها ثم اصدم بأن أحداً خلف الباب سمعها لأقترب منها واهمس بأذنها وانا أمرر يدي على وجهها" لابأس سأنجح بالمره القادمه
الاء :" تجمدت بمكاني عندما اقترب مني وهمس بأذني لدرجه انني لم أعد اصرخ وسقطت يدي عن الباب لأستيقظ من شرودي على صوت الباب يفتح
الموظف : أنتي بخير يا انسه
الاء : "لم اسمع شيء او انني سمعته ولم استطع الرد لأمشي باحثةًعن الأمان ولم يخطر ببالي إلا محمد لأبحث عن هاتفي ولا أجده" يا رب ساعدني لقد تعبت
__________________
اكثر من ساعه وانا في غرفة العمليات محاولاً انقاذ حياة انسان لا أعرفه باذلاً جهدي بنسيان تلك الفتاه ولكن لما أشعر أن مكروهاً حصل لها، يارب ساعدها
الممرض : دكتور محمد لقد إنتهينا
محمد : حسناً" وانا أنظر الى الطبيب المقيم بجانبي" تولى إخاطة الجرح
لأخرج دون ان انتظر الرد دخلت غرفه الملابس دون وعي خلعت ملابسي وأخذت هاتفي وخرجت لأتصل بها
موظف الاستقبال : لحظه دكتور محمد هناك فتاه سألت عنك وعندما أخبرتها انك الان مشغول طلبت مني ان أخبرك انها تنتظرك بالحديقه الخلفيه لهذا القسم
محمد : لأخرج بأقصى سرعه وأنا احاول الاتصال دون إجابة لأتوقف عندما رأيتها جالسه على احد المقاعد منحنيه الجذع إلى الامام ضامه يديها واضعتها على جبينها لأجلس بجانبها دون ان اترك مسافه تذكر بيننا لتشعر بالأمان او لأشعر بقربها مني على الاقل " بصوت حنون، آلاء ماذا حدث
الاء :" صوتك وقربك أشعرني بالامان أمسح دموعي وأنظر اليه لأراه ينظر إلي بتمعن محاولا معرفة ما حدث لأشعر بقربه الشديد لأتحرك قليلاً جاعلةً بيننا مسافه كافيه لأخرج من سيطرته كي لا أنهار وبصوت مبحوح " دكتور محمد هلا اخذتني الى السكن
محمد : بالتأكيد ولكن اخبريني بما حدث معك
الاء" وانا أحاول السيطرة على دموعي متجنبه أنظر في عينيه " كما توقعت تماماً حاولوا إخافتي بقطع التيار عن الغرفه لذا تظاهرت بالخوف وأنا خارجه من المشفى
محمد:" لا أظن ان هذا ما حدث عيناها متورمتان من البكاء ووجهها أصفر اللون، بعدم تصديق " هذا فقط
الاء : "بابتسامه اخفي بها ما حدث " اجل، ولكن أتعلم اني نسيت هاتفي هناك
محمد : نسيته أم سقط منك
الاء : " مابه أهذا تحقيق ، لأرفع عيني وأنظر الى عينيه مباشره لتلتقي نظراتنا لا أعلم كم بقيت أنظر اليه دقيقة، ساعه، يوم ولكنه اجمل شعور في الدنيا " بتأكيد سقط مني
محمد :" اه كم أعشق عينيك وكم تمنيت بهذه اللحظه ان يتوقف الزمن وان لا يرانا أحد لأضمك بين ضلوعي حتي اتحسس نبضات قلبك وأستلذ برائحة عطرك " سأخبر احد الرجال كي يحضره لك انتظري هنا حتى أحضر السياره
الاء : ما أن بتعد حتى بدأت دموع بالهطول وكأنها كانت تنتظر الخروج من مجلسه لتعبر عن ظلمها وقهرها بعيداً عن حضرت الجبروت والقسوة
__________________
" تجلس كعادتها بالكفتيريا لأجر كرسي المتحرك متقدماً نحو
المكان الذى اعتدنا الجلوس فيه " مرحبا
عنود : " لأنهض" عن إذنك
أمير : ألن تردي التحيه
عنود : "بدون أن أنظر ناحيته وبصوت مكسور ومجروح " أهلاً
أمير : عنود لهذه الدرجة التجاهل، عنود انا قررت " لأضع مابدي من ملف ورقي أمامها وانصرف مجروحاً ظاناً ان الوداع سيكون أفضل من هذا البرود
عنود :" بصوت باكي وكلمات مخلوطه بالدموع والغضب " توقف، إلى متى قراراتك هي من تتحكم بحياتي إلى متي تبقى عنود تطيعك لا يا أمير هذه المره انا سيدت نفسي" لأمسك الملف أمزقه وأخرج انا تاركه أمير الذي لم ينطق بحرف واحد
امير :" ماذا فعلتي ولكن لا هذه ليست غلطتك انها غلطتي انا، فأنا العنيد انا المستبد في النهايه انا رجل يهوى القياده وإن كانت عكس التيار انا المسيطر انا العنيف انا العصبي انا العاشق
" وبصوت حنون وأنا انظر الى ظهرها وهي تسير مبتعده " وداعاً ياحبيبتي وداعاً بأمل جديد
عنود : " أحبك صدقني أعشق تفاصيلك أعشق عجزك أقسم أني أعيش معك مئه عام وأنت على هذا الكرسي ولكن أنت تموت أمير الذي أعرفه يموت آه يا أمير" السلام عليكم.... أهلا امي.... أنا بالجامعه ... من آلاء... لماذا..... لايا أمي لم أقصد بالتأكيد أريدك أن تتعرفي عليها.... اليوم لما هذه العجله.... حسناً يا أمي سأتصل الآن وادعوها. مع السلامه
________________

"ماذا جرى يا قاتلتي أخبريني أريحي قلبي الجريح الذي يستطيع ان يحرق العالم حتى تخمد النار البيضاء الساقطه من عينيك ارآك تفركين يديكي بتوتر وخوف وأنفاسك السريعه غير المنتظمه تنبه بقدوم عاصفه عاصفه تنتظر تراقص شفتيك لتعصف بم أحرق خديك الورديين، ماذا جرى لك لدرجه إنك لم تسمعي هاتفك الذي يرن منذ خمس دقائق " انسه آلاء هاتفك يرن
آلاء : ماذا؟!، هاتفي" لابتسم وانا اجيب وبصوت مبحوح " أهلاً عنود... اليوم، بصراحة انا متعبه اريد ان ارتاح...انا، انا بالجامعه.... اخوك محمد... يالك من مزعجه حسناً سأتي .. مع السلامه
محمد : ما بها عنود" لأخرج هاتفي وانظر الى الاء انها تتصل بي" أهلاً... انا في السياره.... حسناً.. وداعاً" أغلقت هاتفي لأنظر اليها ترفع يدها لتعدل حجابها فينكشف معصم يديها الأحمر المزرق من الضغض عليه بعلامات تشبه قبضت اليد لأوقف السياره بسرعه لدرجه انها صرخت وأنظر اليها بغضب"
الاء :" خفت عندما أوقف السياره لأصرخ " هل جننت كدت أموت خوفاً "لأتجمد عندما" آآه هذا مؤلم
محمد :" أمسكت يدها وكشفت عن معصميها وضغطت ضغطاً خفيفاً عليها لتصرخ من الالم وبغضب وتهديد " اخبريني بما حدث معك بالتفصيل وإياك ان تكذبي
الاء : بتوتر، ارتطمت بالباب
محمد :" لأمسك يدها الاخرى وانظر اليها نفس العلامات لأرفع يديها بيدي الاثنتين" وهذه أيضاً ارتطمت بالباب"بهدوء وانا لا أزال أمسك بيديها وبصوت حنون " ارجوك أخبريني بما حدث
الاء :" شعرت بالامان من لمست يد شخص غريب آمن جعلني انهار باكيه بكل طاقتي او ما تبقى منها ومن بين دموعي " أرجوك لا أريد ان أتذكر ما حدث لقد تعبت وهزمت قبل أن أبدأ
محمد : "ماذا حدث لك يا حبيبتي نعم حبييتي والتي تسكن فؤادي وإن لن تكون لي بالنهاية فخاتمها بين يدي الان ولكن لا لن أستطيع إلا ان واسيها لأسحبها إلي وأضمها إلى صدري وأمسح على رأسها " إهدأي أنتي بخير
آلاء " أمسكت بقميصه وشددت يدي عليه وانهرت باكيه أعترف أني لا أريد ان أترك جسده الامن " ارجوك لا تسألني عن شيء لا أريد أن اتحدث
محمد : ااش اهدأي الان وكل شيء بخير
الاء : "هدأت قليلاً لأستيقظ على صدمه انا في حضنه وبين يديه، لماذا أعطيته مكانه حرمتها على خاطبي والذي هو أحق بها ، سامحني يارب لقد أخطأت، لأتركه مندفعه بسرعه إلى مقعدي مبعده نظري عنه
محمد : " كنت تحت تأثيرها ولم أشعر بما فعلت إلا عندما إندفعت مبتعده عني لتزيد نبضات قلبي أيعقل أنها كانت بحضني أيعقل أني طوقتها بيدي ، لأنظر اليها تتجنب النظر إلي ووجهها أحمر لم أعلم أهو من الخجل أو من البكاء أو من شدة ضغطي عليها وهي بين ضلوعي لأنظر بعينيها وبنبره متوتره خجله " انا آسف لم أقصد ذلك لأعلق بسحر عينيها مرةً أخرى ولا أستيقظ إلا على زوايمر السيارات خلفي طالبه مني أن أتحرك

إنتهى
لا تنسو مرضانا بدعائكم







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 24-05-2019, 07:24 PM
صورة امل محطم الرمزية
امل محطم امل محطم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


البارات روعه استمري وبالتوفيق ☺️👍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 24-05-2019, 09:39 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امل محطم مشاهدة المشاركة
البارات روعه استمري وبالتوفيق ☺️👍
حبيبتي من زوقك 😊😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 25-05-2019, 12:18 PM
هيو...* هيو...* غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


بارت بجنن...
يسلمو ايديكي ...
بالتوفيق...✌😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 26-05-2019, 02:25 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هيو...* مشاهدة المشاركة
بارت بجنن...
يسلمو ايديكي ...
بالتوفيق...✌😊
الله يسلمك😍😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 28-05-2019, 08:52 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


.بسم الله الرحمن الرحيم
   
  رأيت الحياه بين يديك أحلام
                                 والحب والعشق علينا حرام     
سلمت قلبي لك  ظلال
                            وأنا لأسمك أن أكتب محال

             ولو علمتك قبل لكان الموت يا سيدي  حلال
                                                                   (بقلمي)   البارت الثامن
_: الفيزا لوسمحت....... هل هذه اول رحله لك..... الهدف من الرحله...... رافقتك السلامه ونأسف على الزعاج
بقي ساعتان حتى أودع قلبي، وطني، حياتي و ماضٍ عشقته لأجلك، بقي ساعتان لأحبك لأتنفس أنفاسك رغم بعد المسافه بيننا أخاف الذهاب وأخاف البقاء اخاف الوداع وأخاف الجفاء أخاف منكِ وأخاف عليكِ لكن أعلم شيء ً واحداً اني أحبكِ
لأخرج هاتفي وأكتب بعض الكلمات وأرسلها الى...
                    _______________
"يد واحده  أدت الى ارتطامي بالأرض ما هذا كل هذه اللكمه من رجل عجوز لأنهض واقفاً صامتاً رغم النار التي تأكل جسدي لأني ومهما كنت لن أضرب عجوز وباستهزاء "  هل انتهيت
الدكتور خالد : "بعد ان أفرغت غضبي بلكمه ولولا والده لأنهيت حياته " غبي أحمق لما تدخلت مهما كانت تبقى فتاه لن أسمح ان لك أن تمس شرف قتاه بسببي
ليث : " بغل وضحكات استهزاء "هه أكاد اصدق  لا تلعب علي دور الشريف انت أقذر شخصيه عرفها التاريخ  وليكن بعلمك سكوتي كان إحتراماً لسنك
دكتور خالد :يااه على أخلاقك أتصدق كادت عيناي تدمع" وبتهديد"  إياك يا ليث أي غلطه بحقها سنذهب إلى الجحيم  هذه الفتاه ليست كغيرها 
ليث : الجحيم؟ ماذا فعلت هل هي مصيبه جديده
دكتور خالد :"بارتباك" هذا ليس من شأنك" وهو يشير بإصبعه " اياك ان تقترب منها  وهذا تحذير يا ليث وأنت تعرفني
ليث : إفعل ما شأت لا يهمني ولكن ليكن بعلمك هذه الفتاه لي وليث لا يتنازل عن ممتلكاته
                   _______________
كنت شارده الذهن طول الطريق  أفكر بما حدث معي من كان ذلك الشخص صوته مألوف، يكاد دماغي ينفجر من التفكير
محمد :" لم أعلم كيف وصلت وكيف لم أرتكب أبشع الحوادث      لأطفئ محرك السياره وأنظر اليها أتمنى لو أعرف ما حدث معك وبما تقكرين الان كلما أنظر الى معصم يديك تدور بي الأفكار الى أقذر الأحداث وأبشعها لا تلوميني فهذه هي النفس البشريه تضع دائماً أسوء الإحتمالات،  لاخذ نفساً عميقاً محاولاً طرد هذه الافكار " لقد وصلنا
الاء : رفعت عيني لأراه ينظر الي ولم يتوارى الى مخيلتي إلا صورتي في حض.. لا لا هذا مستحيل انا لم أحبه ولن أحبه أبداً
، وبابتسامه" لننزل " لأخرج وأقفل الباب وألتفت اليه  يناديني
محمد :  آلاء" وبعد صمت دام دقائق علها تفهم ما أريد
آلاء : اطمئن لن أخبرهما بما حدث
محمد : لا ليس هذا، عديني ان تخبريني بما حدث معك
الاء :" بحزن "  اسفه لا أستطيع" لأدخل دون أن انتظر رده "
محمد :" لأمرر يدي على جبيني ثم على شعري لأعيده الى الخلف" مجنونه "و أدخل المنزل " امي لقد وصلنا
ام محمد: " وهي تمسح يديها بالمنشفه من آثار الماءوتمشي بعجل" أهلا وسهلاً
الاء :" لم أتوقع ذلك تبدو صغيره بالسن مقارنةً ببنها فمراءه بشكلها لايبدو ان لها ولداً يكاد يتم الثلاثين من العمر " أهلاً يا خاله كيف حالك
ام محمد : بخير يا ابنتي  ولكني غاضبه
الاء : "بستنكار وانا أشير على نفسي " مني أنا
ام محمد :" وانا أنظر إلى تعابير وجهها التي تغيرت واضحك" لا ليس منك من عنود الغبيه أخبرتني انك قبيحه وسمينه  ولكن ما أراه عكس ذلك تماما
آلاء :" بغضب "  سأريها تلك الغبيه "لأنادي" عنود، عنود  تعالي الي الان " لأصمت عندما رأيتهم ينظرون الي باستغراب لأمسح على حاجبي" اسفه انجرفت قليلاً" وما أن تحدثت حتى ضحكا علي لأخجل من نفسي  "  خاله أنااءاء
ام محمد: لا عليك يا ابنتي كنت أمزح معك ادخلي وارتاحي  عنود ليست هنا سأعد الشاي لكما " وهي تنظر الي محمد " إبقى مع ضيفتنا
محمد : تفضلي من هنا" لأمشي وهي تتبعني"
                 ________________
دموع.،دموع ،دموع كم أنا ضعيفه  يجب ان انساه لم أجني من بقائي معه إلا الألم تعبت أقسم اني تعبت آه يا أمير اعلم ان البعد عنك متعب لكن صدقني أن البقاء معك متعب أكثر يا الله ساعدني تعبت أنت ملاذي دلني على الطريق يارب، لأمسح دموعي وأنا أنظر الي الهاتف لأجيب " أهلا أمي
ام محمد: عنود لما تأخرتي صديقتك هنا منذ أكثر من عشر دقائق
عنود :  حسناً عشر دقائق أخرى وأكون بالمنزل
ام محمد :" بأحساس الام " عنود انتي بخير 
عنود : بخير يا أمي ان بقيتي تتحدثن ستأخر
ام محمد :  وكأنك لم تتأخري في حياتك  تمنيت لمره واحده ان تصلي على الموعد 
عنود : أنا!،  تعلمين يا أمي ان الأميرات لا يصلن على الموعد ثم لأنك أزعجتني لن أحضر معي الحلوى
ام محمد : حسنا أعتذر من حضرتك   ولكن إياك ان تتاخري
عنود : ما هذا تعتذرين وتهددين ، أمري لله سأحضرها معي "لأغلق الخط وأتوجه الى أقرب محل حلوى ثم أعود متوجه الي البيت،  ولكن عندما وصلت الى المنزل" أمي ماذا تفعلين خلف الباب
ام محمد : "بتوتر" لا شيء كنت فقط أريد ان أناديهما على الغداء
عنود :" وأنا افتح الباب لأتفاجئ بالنظره الجديه التي تعلو وجههما" أتخططان لجريمه قتل
آلاء : " وأنا انظر الي محمد ثم اليها " نحن ماذا
عنود : جريمه قتل لان من يرى وجهكما وملامحكما الجديه سيكون هذا أقل شيء تفكران  فيه  " وانا أنظر إلى الغضب يشع من عينيهما" حسنا يبدو أني عرفت من هي الضحيه لذا قبل ان أقتل  دعاني أتناول وجبه الوداع، من بعدكما طبعاً 
الاء :" لأمر من جنبهاوأضربها بكوعي في معدتها" غبيه
عنود : "آه بطني"  محمد أنظر اليها
محمد : غبيه
آلاء : "ونحن على المائده لأتفاجئ بهاتفي يرن  لأجيب" الو
أمير : السلام عليكم أنا أمير 
الاء :" لأنظر بتجاه عنود" وعليكم السلام لحظه من فضلك"ثم أنظر اليهم" عن إذنكم
محمد :" بصراحه لم آكل شيء ً وانا أنظر اليها تتحدث إلى الهاتف وتبدو متوتره أتمنى لو أسمع حديثها لتعود الينا بعد ان أنهت مكالمتها " هل حدث شيء
آلاء : دكتور محمد هل توصلني الى المطار " ثم أنظر إلى عنود " وأنتي ستأتين معي 
ام محمد : خير يا ابنتي هل حدث شيء
آلاء : " بتوتر " خير ان شاء الله ولكن صديقتي سوف تسافر
عنود : أي واحده أنتي لا تعرفين غيري  لأن عبير عند خالتها
آلاء :تعالي معي الان وعندما نصل أخبرك بكل شيء " وأنا أنظر الي الدكتور محمد "
محمد : حسناً هيا بنا
الاء : طوال الطريق وأنا أفكر بطريقه أجعل عنود تقابل أمير دون أن يراها محمد لأزفر بقلت حيله
عنود : ما الأمر ما بك تبدين متوتره
الاء :  عنود متى آخر مره تفقدتي هاتفك
عنود : لما هذا السؤال الغريب لم أتفقده منذ الصباح حتى انه مغلق الان " لأفتحه وأتفاجئ برساله من أمير
  (الى من آثرتها على نفسي، الي من منذ رأيتها ملكت كياني
    الى حبيبت الماضي والمستقبل الى أخر أمنياتي       
   عنود وداعاً يا حبيبتي أعلم أني ضعيف  لأني لم أستطع أن اودعك لأجمع  ما تبقى لدي من شجاعه بهذه الرساله
سأسافر اليوم الى مكان لا أستطيع فيه أن أشم رائحتك إلى مكان قد أجد فيه أمير القديم الذي أحببتي
حبيبتي ليس من حقي أن أطلب منك الأنتظار ولكن من حقي أن أطلب منك  الوداع 
                                          حبيبتي ينتظرك أميرك)
قرأتها ولم أتمالك أعصابي انهرت وبدأت أبكي بشكل هستري نسيت وجود أخي معي نست لائحه الأعذار التي يجب أن أعدها بهذه الحاله كل ما خطر ببالي هو أمير ولا أحد غيره
محمد " أوقفت السياره عندما رأيت عنود تبكي بجانبي بشكل مخيف لتبدأ الاسئله" ماذا حدث؟ هل أنتي مريضه؟ هل مات أحد " دون أن أسمع منها أي إجابه "
الاء : أرجو أن تحرك السياره علينا الوصول بأسرع مايمكن " لأرى الكثير من الأسئله تدور في ذهنه وعلامات الاستنكار ترتسم بين حاجبيه " دكتور محمد ثق بي وقد باسرع ما يمكن
" ثم أنظر إلى عنود وبحزم" عنود هذا كيفي لن تسبب دموعك سوى الألم
عنود" صدقيني أعلم ذلك لكن لا أستطيع أن أتوقف أفهميني لا أملك غيرها ل لأرى نظرات الرجاء بعينيها لأمسح دموعي "  معك حق
                 _________________
بقي نصف ساعه هل ستأتي أريد أن أرها ولو لاخر مره بعمري لأتجه الى البوابه بعد أن سمعت نداء الطائره لألتفت الى صوتها
عنود :" لا لن أدعك تذهب قبل أن أراك لأنادي  "امير " وأنا أركض بتجاهه وأجلس على الأرض أمامه وأمسك يديه تريد أن تذهب قبل أن تودعني أنا حبيبتك عنود تريد أن تتركني دون أي مبرر
أمير :" لأرفع يديها إلى شفتي وأطبع قبله طويله عليها ودموعي تنهار مبلله يديها " أحبك
عنود :" لأحرر يدي من يديه وأرفعها لأمسح دموعه  التي بللت عينيه الجاحظتان الأسرتان بكبر حجمهما" متى ستعود
أمير : أحبك
عنود: " أنا لازال أضع يدي على وجهه" هل أنتظرك
أمير "لأسحب يدها  الى فمي وأقبل راحه يدها " أحبك
ام أمير : بني تأخرنا" وأنا أضع يدي على كتف عنود 
عنود : "لأرفع نظري إليها" خالتي انتبهي عليه" لأنظر اليه يبتعد لأصرخ بأعلى صوتي" سأنتظرك يا أمير ولو كان اخر شيء أفعله  عد إلي بسرعه " لأنهار جالسه على ركبي باكيه  بكل ما لدي من طاقه وانا اكرر كلمه واحده "
            سأنتظرك، سأنتظرك، سأنتظرك
                ______________
." أوقفت السياره وأنا أرى عنود تفتح الباب وتخرج مسرعه متجه إلى مدخل المطار "عنود إنتظري "لأتجمد وينعقد لساني عندما أحسست بيدها الدافئه تمسك بي محاوله منعي لأنظر إلى يدها ثم ألتف بجسدي لأنظر اليها وأبحر من جديد ببحر عينيها ولكن هذه المره نظرت عينيها مختلفه عيناها تصدر بريقا عيناها تتحدث  أعتقد  أنها تقول  أنا أحبك   لا بل أنا متأكد
آلاء:"خرجت مسرعه خلفه حتى لا يلحق بعنود وماكان مني إلا أن أمسك ذراعه حتى أمنعه من اللحاق بها  ولكن عندما استدار ورأيت عينه السوداوان الناعستان التان أكتسبتا القليل من اللون النيلي من إنعكاس جاكيته  لتسقط كل محاذيري وتأتني الجراءه لأنظر اليه  بمنتصف الشارع تحت الشمس الحارقه ولم أستفيق إلا على انزعاج عيني من الشمس لأترك يده وأضم بها يدي الأخرى وكأنني أخبئها عنه لذا حاولت تدارك الموقف  "  دعها تذهب وحدها صديقه طفولتها ستسافر لذى لندعها تودعها
محمد :" بعد أن استقظت من حالة الجنون حاله تجعل قلبي ينبض مئه مره لأتذكر يدها وأتذكر أن أحداً   تجرء على لسمها لأمسك ذراعيها بكلتا يدي وأهزها وبغضب  " أخبرني ما الذي حدث معك  لما لا تجيبين أخبرني أكاد أن أجن من التفكير
الاء : " أعترف انه آلمني بضغطه على يدي ولكن ما يؤلمني أكثر هوه كيف أخبره هو لا يعرفني أخاف أن يظن أن لي علاقات أدفع ثمنها الان  لأصرخ " اترك يدي  أنت تألمني  ودعنا نجلس بالسياره وأنا أخبرك بكل شيء
محمد : "أحسست بأن قلبي تمزق وأنا أرى الدموع تجمعت بعيناها القاتلتان لأترك يدها وبتهديد " هيا ندخل وإياكي أن تكذبي علي
الاء :"  بتوتر وخوف" بصراحه انما حدث هو أنا" لأستجمع قوتي وأخذ نفساً عميقاً "  عندما أنقطعت الكهرباء كان هناك أحد بالغرفه وقام بمسكي من معصمي محاولاً إخافتي   وعندما حاولت أن أحرر يدي ضغط عليها
محمد :" كيف تجرأ على ذلك، ولكن أنا أعلم انها ليست الحقيقة كامله، بغضب  "  انسه آلاء ارجو ان تتنازلي عن القضيه وأخبري صديقتك أني مستعد لتحمل المسؤولية  كامله
الاء : " بصراخ" مستحيل  لن أدعك تدفع ثمن شيء متأكده من أنك بريء منه
محمد : "اه صدقيني أستطيع فعل أي شيء لأجلك ولو كان على حساب حياتي ولكن هذا الذي يطوق أصبعك يمنعني من أن أحبك يمنعني من أضمك يمنعني وانا متأكد أنه الان أصبح يمنعك، بحنان" الموضوع انتهى
عنود : "ما بكما لما هذا الصراخ" وأنا أنقل نظري بينهما وهما بالسياره والغضب واضح على وجههما لتنزل آلاء من جانبه وتجلس بالكرسي الخلفي وتغلق الباب بشده وما كان من محمد إلا أن حرك السياره بسرعه ليفرغ غضبه " محمد خفف السرعه أتريد أن نموت
الاء : لابأس بذلك فهي مسؤولية جديده يريد ان يتحملها  منقذر البشريه  "لينظر إلي من المراءة بنظرت غضب جعلتني أسكت وأركز نظري على الطريق
    
                                      إنتهى



   
     





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 29-05-2019, 02:06 AM
صورة -ميتة على قيد الحياة- الرمزية
-ميتة على قيد الحياة- -ميتة على قيد الحياة- متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


يسلمو يا إبنة بلدي وبالتوفيق😍😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 29-05-2019, 09:47 AM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها استحياء القلب مشاهدة المشاركة
يسلمو يا إبنة بلدي وبالتوفيق😍😍
حبيبتي كلنا إخوان الله يوفقك يا حياتي 😍😍

الرد باقتباس
إضافة رد

عيناها رصاصة /بقلمي

الوسوم
رصاصه , عيناها , _بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
في عيناها حياة /بقلمي SARAsaleh روايات - طويلة 7 13-03-2017 08:46 PM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
لأنني سوداء!! /بقلمي RaToOoTa روايات - طويلة 49 14-08-2016 01:00 PM
نسمة مطر /بقلمي إشراقة الصباح قصص - قصيرة 12 07-06-2016 02:08 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM

الساعة الآن +3: 03:32 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1