غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 19-08-2019, 04:13 PM
صورة جزائرية .وافتخر الرمزية
جزائرية .وافتخر جزائرية .وافتخر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


بارت ولا اروع حبيبتي انتظر البارت الجاي فاحر من الجمر 😘😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 24-08-2019, 12:07 AM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي



بسم الله الرحمن الرحيم
البارت السادس عشر

"دخلت إلى مركز الشرطه وانا لا أعلم ما يدور في دماغها جسدها يرتجف أنها خائفه ولكن يعتلي وجهها البريء نظرة جديه زادها شحوب وجهها قساوه وعندما وصلنا غرفة الضابط أقتربت لتفتح الباب أمسكت يد الباب بسرعه وكنت قريب منها لدرجة الشعور بأنفاسها لذى وقبل ان أغرق بعينيها" :دعيني أدخل وحدي وأشرح له كل ما حصل معك وان ليث هو سبب أصابتك هذه
الاء :" رفعت نظري أليه وبتحذير أقرب إلى التهديد " أياك ان تخبر الضابط بشيء لا أريد ان أقحم نفسي بمشاكل مع ليث خاصةً بما يملكه من نفوذ فأنا غريبه هنا لا أملك سوى سمعتي
محمد : هل هذا هو السبب؟ "وانا انظر اليها تتجنب النظر ألي مباشره وكأنما تخفي سراً لا تريدوني أن أعرفه لأبدأ بالضغط عليها كي تعترف بالحقيقه" لا أظن ذلك أنا أعلم انك لست ضعيه وأنك تستطيعين مواجهة المشاكل مهما عظمت لذى كوني صريحه معي وأخبريني بالسبب
الاء :"بهدوء وحنان" محمد، أرجو أن تدعمني بكل قرار أتخذه فأنا بحاجه إلى وقوفك إلى جانبي في كل خطوه أخطوها" لأمسك الباب وأفتحه وأدخل "السلام عليكم
الضابط : "وهو يقلب الأوراق والملفات أمامه" وعليكم السلام "ليرفع عينيه عن الأوراق وينهض" تفضلا وجلسا
الاء : "وانا أخرج ورقه التوكيل من حقيبتي" سيدي انا لم آتي إلى هنا كالمره السابقه انا هنا محاميه الانسه عبير عبدالعزيز وهذا توكيل نظامي
محمد : "بدأ الدم يغلي بعروقي لماذا ترغب بتوريط نفسها لذى باندفاع" هذا مستحيل لن أسمح لك أن تخوضي هذه الحرب
آلاء : "بلهجه أقرب إلى التحدي " انت وعدتي ان تقف بجانبي وتساعدني ان أكسبها
الضباط : "يبدو ان هناك مشكلة بينكما حاولا حلها ليثما أعود
آلاء : عذرا منك سيدي ولكن لا زال التوكيل قائم لذى اتمنى ان تكون أوراق القضيه جاهزه
ضابط : ولكن تعلمين ان هذه قضيه امن دوله وهي أكبر من قدراتك وخارج نطاق اختصاصك كمحامي
الاء : أعلم هذا ولن اتولى سوى حق موكلتي الشخصي
الضابط : إذاً اسمحا لي علي تجهيز بغض الاوراق الضروريه
محمد : "وانا انتظر الضابط كي يخرج وما ان أغلقَ الباب حتى نظرت اليها باستهزاء" يبدو ان الموضوع انتهى وانك اتخذت القرار بالرغم من أنك تعرفين رأيي بالموضوع
آلاء : " تتصرف وكأنك ولي أمري او تربطني بك علاقه وبهدوء وتمالك اعصاب" لقد اتخذت القرار وليس من حقي ان أطلب منك مساعدتي ولكن من الشهامة ان تساعد تلك الفتاه يتيمه الابوين بالعلاج وانت تعرف انه مكلف هذا سبب والاخر بصراحه هو الأخطر "لأصمت لثواني ثم أتابع" نظرت المجتمع لها ان كان وقع عليها اي اعتداء فالمجتمع لا يرى الفتاه ضحيه " وانا أحرك يدي السليمه أمام وجهه"هل تسمعني "لأراه شارد الذهن " اتمنى ان تكون سمعت شيئاً من محاضرتي
محمد : "هل تعلمين كم أحبك واحب طريقه تفكيرك العميقه اه كم هو محظوظ لوجودك في حياته، لأبتسم لها" انا معك في كل خطوه وأعدك ان يلقى ليث عقابه
الضابط : "هو يدخل "اتمنى ان تكونا قد حللتما الخلاف بينكما
الاء : شكراً لك سيدي لقد أنهينا الخلاف والان أرجوا منك ان تقبل هذا الطلب المستعجل المقدم للكشف على الضحيه عن اي اعتداء
الضابط :" وهو يخرج القلم يوقع الورقه بالموافقه على الطلب" هل هناك طلب اخر
الاء : هذا تقرير الطبيب المشرف على حالتها مرفق بطلب نقل المريضة إلى مركز للعلاج من الادمان
محمد : "خرجنا من مركز الشرطه وصعدنا السياره دون ان نتحدث لذى حاولت ان أكسر حاجز الصمت الذي طال وهي تنظر إلى ناحيه الشباك " أذا أخبريني ما هي الخطوه التاليه " لم تجيب" هل حدث لك شي؟أنتي بخير؟! " كررت أسألتي ثم بدأت انادي باسمها دون أجابه لأوقف السياره بشكل جنوني على طرف الشارع ثم انزل وأفتح باب السياره ليميل جسدها ناحيتي لتبدأ بنطق كلمات يمئلها النوم"
الاء: انا متعبه يا أمي أريد ان انام قليلاً بعد أرجوك دعيني
_____________________
كل ما أسمعه هي شتائم متلاحقه غبي أحمق حقير شتائم طالت أمي وأخواتي بأبشع الأوصاف أحاول فتح عيني لكن لا أستطيع أحاول تحريك يدي ّ لأسمع صوت احتكاك شيء قاسي انها قضبان حديدية تطوق يدي بعد جهد فتحت عيناي لأرى مكانا مظلماً تدخله الشمس متسلله تجعل شكل هذا المكان أكثر رعباً دماء تغطي الأرضيه وتطال أجزاءً من جسدي لكثرتها لم أعرف هل هي دمائي ام ان شخص أخر سبقني إلى نهايته غرفه خاويه لا يوجد فيها ألا كرسي خشبي فارغ وانا مكبل ملقى على الأرض لا حول لي ولا قوه": هل هناك احد أجيبوني اين أنتم" وصلت صرخاتي المئه صرخه دون أي مجيب سوى صدى صوتي يسخر مني بتكرار الكلمات وكأنه يقول لا فائده لا أحد هنا لأغلق عيني طالباً النوم علني أستيقظ على واقع أجمل من هذا "

ريتا :" بملابسها الفاضحه وشعرها الأشقر المنثور وكعبها الذي يضاهي هذا المكان غموضاً" اه بيير عزيزي لم أرك منذ مده" نظرت اليه ينظر ألي بعين الغضب لذا وقبل أن يفتح فمه بأي كلمه تفسد خطتي عدت لقذارتي التي أقسمت على تركها لأباغثه بقبله طويله لم أرى منه أي تفاعل لذى أمسكت يده ووضعتها على ظهري ودفعته بجسدي حتى سقطنا على الأريكه التي خلفه لأبدأ وانا في قبلتي بفك خيط الفستان الذي يطوق ظهري لأراقصه رقصت الشياطين وانا كارهةً نفسي ولكن هذه المره ليس لأجلي وأنما من أجل السيد شاكر
بيير : "بتلك النظره الشهوانيه وبصوته الغليظ المرعب" انتي ما الدي حدث لك فيك شيء قد تغير
ريتا : "بتوتر وأنا ارفع رأسي عن صدره وأشعل سيجاره وانفث منها ثم أعطيها له وبغضب يختلط بدلع " ماذا سيد بيير لم يعد يعجبك أدائي "ثم أقترب منه" انا لم أقترب من رجل منذ اخر مره لي معك
بيير : "باستهزاء" يالك من بائعه هوى وفيه "ثم يسحب من سيجاره وينفث في وجهي وبنظره جديه " ريتا هناك رجل أريد منك الذهاب أليه
ريتا : "بغضب" ماذا كيف تجرأت على ذلك
بيير : "بغضب وهو يشد شعرها بقوه " يا حقيره كيف ترفضين أوامري
ريتا : "والدموع تملأ عينيها" اسفه لن أكررها متى تريدني أن أذهب
بيير : "بضحكته المعهوده وهو يفلت شعرها ثم يقبلها وبهمس "الان وحالاً هناك رجل بالغرفه التي في آخر الممر أريد ان أعرف عنه كل شيء هل سمعتي كل شيء
ريتا : ولكن انا متعبه الان " وبدلع مقرف " احتاج إلى راحه طويله بعد الألتقاء برجل مثلك
بيير : اسمعيني جيداً هذا عسكري مهم يجب معرفه كل المعلومات لديه" ثم أرمى عليها قميصه الأبيض" أرتدي هذا واذهبي
ريتا :" ارتديت قميصه المقرف واتجهت الى تلك الغرفه وانا فعلاً متعبه لأنني لاول مره أشعر بأنني مغتصبه لأقف أمام الباب و أرخي أزرار القميص الأولى كاشفه صدري وكتفي
__________________
: هل انت جاهز سيدي
أمير :" وأنا أنظر إلى المعدات الموجوده لديه في الصاله من أجهزه رياضيه حديثه الى أشخاص بأجساد ضخمه ينظرون ألي على المقعد المتحرك وكأنهم يسخرون من صغر جسدي" ولكن هل أخذت موافقه من الطبيب، انت تعلم أني لست جاهزاً للمشي
الكوتش جاد : نعم سيدي أخذت الموافقه للبدأ بتدريب الصدر واليدين اما بخصوص القدمين لن نبدأ معك التدريب قبل أسبوعين من الآن" وهو ينظر إلى ساعته "الوقت يداهمنا يستحسن أن نبدأ الان
أمير :" ثلاث ساعات من المعاناه وهو يحركني من جهاز الى جهاز لأصل لدرجه من التعب أكون فيها غير قادر على تحريك الكرسي فما أصعب ألم الجسد حين يرافقه ألم في القلب لأجد هذه التمارين طريقه لأفراغ ما لدي من طاقه سلبيه، بصوت متعب" منذ متى وانت هنا
مالكوم : "وانا أقترب منه" أذاً لاحظت وجودي برغم من أنشغالك بالتمرين
أمير :" باستهزاء " ألست برنس شارك حياتي الان تعتمد على دقه ملاحظتي لذى علي الأعتياد على ذلك
مالكوم : انت لست برنس شارك ولن تصبح أبداً
أمير :" بصدمه "ماذا تقصد!؟
مالكوم : "وانا أقترب منه ثم أضربه كفاً على وجهه"انت لا تتمرن انت تعبر عن غضبك لانه لا تريد ان تنسى تلك ال....
أمير : "بصراخ وانا أحاول النهوض عن مقعد" كيف تجرأ على ذلك سأقتلك يا مالكوم سأقتلك أيها الخائن
**** *************

يتبع..........
*أعتذر على الجرئه في بعض الأجزاء ولكن كانت ضروريه ولا يمكن الأستغناء عنها *





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 01-09-2019, 10:20 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


تكملت البارت
استيقظت بعد ان رأيت العديد من الكوابيس رفعت هاتفي لأنظر إلى الساعه يبدو ان هذا اليوم لا يريد ان ينتهي لملمت شعري الذي بات كالمكنسه لكثرت تقلبي  ثم نهضت من سريري أتثائب بالكاد أفتح عيني
محمد : استيقظت شعشبونه وأخيراً
عنود : محمد أرجوك لست في مزاجٍ جيد للمزاح والعراك أريد ان أشرب الماء ثم أعود إلى النوم
محمد : "وهو يفلت مشبك شعرها ليعود إلى وضعه المضحك" واااااو انتي  في غايه الروعه والجمال اه صحيح قولي لي من هو مصممك المفضل " وبتفكير " لا يهم من هو ولكن المهم انه هو من ابتكر هذا التصفيف الجميل لشعرك
عنود : "وهي تكتف يديها وبهدوء يخالف توقعات محمد" الم تكبر على هذه التصرفات" وانا انظر إلى علامات الاستفهام تعتلي وجهه" بطبع كبرت لانك عجوز في الثلاثين ويلعب مع فتاه جميله ولطيفه ومأدبه ورقيقه تتحمل قسوتك  دون ان تخجل من نفسك "لأنظر أليه يلتفت يميناً ويساراً" عن ماذا تبحث
محمد : عن صاحبه هذه الأوصاف" وابتسامه كلها خبث" أريد الزواج بها
عنود : "بصراخ" غبي أحمق
ام محمد : " بغضب مصطنع " عنود كم مره أخبرتك ان تحترمي أخوكِ الكبير
عنود :"وهي تمشي مبتعده" ليس قبل ان يكبر هو أولاً
محمد : "بضحك" أمي أتركي شعشبونه وشأنها
ام محمد : ما الذي حدث مع الاء  هل تتوقع مني تصديق قصه  سقوطها عن الدرج  بعد ان اختفت في المشفى وانت طلبت مني ان اعود إلى البيت وحدي بحجه العمل محمد انا لست طفله أخبرني الحقيقه
محمد : "بتوتر يحاول ان يخفيه" لماذا لم تصدقي! آلاف الناس يسقطون وتكسر أيديهم
ام محمد : "بنظره لطالما عشناها تلك النظره التي تكشف فيها الام كذب أولادها" والخدوش التي تملأ عنقها
محمد : اي خدوش انا لم أرى شيئاً كهذا   "ثم ينظر إلى الساعه في محاوله منه للهرب من عيني والدته "استميحك عذراً لقد تأخرت "لأعطبها ظهري راغباً بالذهاب"
ام محمد : "بلهجه أقرب إلى الرجاء" اياك يا بني ما تفكر فيه يستحيل تحققه
محمد :" دون ان التفت اليها  و أنا أنظر الى هاتفي خوفاً من ان يفضح أمري" تكلمي بوضوح ماذا تريدين يا أمي
ام محمد :" سكت قليلاً ثم رميت سهماً واحداً حتى تتأكد شكوكي  " ابتعد عنها يا بني  لانها ستعود إلى بلدها وتتزوج ولن يتأذى بذهابها سوى قلبك
محمد : "وكأنما فقدت الأكسجين حولي لأضغض على هاتفي محاولاً تفريغ طاقتي واستعادة هدوئي كي لا تلحط امي شيء وببرود يخفي لهيب قلبي "  هراء، كل ما تفكرين فيه يا أمي هو من الخيال ولن يحدث أبداً "لأستدير هارباً من كرسي الأعتراف هذا دون ان انظر خلفي"
                      _________________
" مكان مظلم خالي لا أستطيع تمييز حتى أصابع يدي أركض على غير هدى لأرى في أخر الممر أمواجاً من الون الأحمر القاني تأخذ شكل رأس أنسان ثم تنحني راسمةً شكل جسد أنثى يخال  الناظر انه شعر فتاه حاولت لمسه فتلوثت يدي وبصدمه انه دم ستجمعت شجاعتي و غمست يدي فيه ليلتف ألي وجهها ذلك الوجه الذي لطالما عشقت تفاصيله ذلك الوجه الأبيض وتلكما العينان اللتان لطالما عشقتهما  ذبلتا من كثرت الدموع تحاول الكلام دون جدوا ليبدأ الدم الذي يتدلا كشعرها يغمس وجهها حتى غرقت بالكامل
ريتا : "دخلت الغرفه بعد ان هيئت نفسي لأعاشر رجلاً كبيراً في السن ولكن صدمت عندما رأيت شاباً ملقى على الأرض  يبدو أنه يرى كابوساً لأجلس بجانب رأسه" هاي أنت أستيقظ
هيثم : "بدأت أفتح عيني بصعوبه دون وعي وعندما أستعيدت وعيي صرخت باسمها" الاء 
ريتا : ومن هذه أيضاً
هيثم :" بدأت ذاكرتي تعود الي دون ان تفارق تلك الصوره مخيلتي عندها رأيت تلك المراءه التي لا ترتدي سوى قميصاً ابيض يبدو انه لرجل كاشفةً منه سيقانها ومرخيه أزراره، بقرف " من انتي وماذا تفعلين هنا
ريتا :" رفعت يدي ولمست وجهه أعترف انه وسيم بسماره وعيونه الخضراء" انت وسيم أيها الشاب" ثم بدأت بفتح أزرار قمصي كي أبدأ بمماوسه الشيء الوحيد الذي اتقنه "
هيثم :" ما ان وضعت يدها على وجهي حتى ابعدتها بكلتا يدي المكبالات بالسلاسل وبغضب يمتزج بالأستهزاء " يبدو ان ضربي لم يجدي نفعاً لذى لجأوا لتلك الحيله الرخيصه " ثم ينظر اليها"  يا عاهره ماذا طلب منك ذلك الأحمق ان تفعلي
ريتا :" بضحكتها المقرفه" انا في مزاج جيد لن أرد لك الإهانه أما  عن ما سأفعله" وانا أخلع قميصي كاشفه جسدي العاري بقوامي الممشوق وأقترب منه كي أضعف أرادته وأطرب مسامعه بأقذر الكلمات وأوقح الحركات لأجلس أمامه وأميل رأسي طالبةً شفتيه حتى يضعف جبروته ولكن صدمت عندما دفع بي بكل قوته حتى ارتطمت بالأرض بصراخ ممزوج بالألم" انت حقير لما دفعت بي هكذا
هيثم : "قتربت مني بعدما كشفت جسدها العاري لي لأغمض عينيّ وأقرأ في سري ما يحمني من كيدها من آيات الله لأفتح عينيٌ على وسعهما عندما شعرت باقترابها الشديد مني فما كان مني ألا ان ادفعها وبنظرت أحتقار " ليس هيثم من يقع في شباك عاهره " وانا أنهض مترنحاً من شده التعب والأغلال تكبلني معيقه حركتي  لاحني ظهري واخذ القميص الذي تحول لونه الابيض إلى الأحمر من الارض الملطخه بالدم ثم أقترب منها وأحيطها به، وبعطف ورجاء " أخرجي من هنا يا انسه محاولاتك لن تنجح معي
ريتا : " لم استطع ان أخفي صدمتي من تصرفاته لولا أنني تغيرت لقلت انها شهامه كاذبه ولكن لا... لا ارى في عينيه تلك النظره الحقيره المتفحصه لجسدي التي أراها من الرجال بل وقاره وحياءه رغم صغر سنه جعلاني أشعر بدنائتي وصغر حجمي أمامه  لأباغته بسؤال وهو جالس أمامي يغطيني دون ان ينظر ألي " من هي آلاء
هيثم :" رفعت نظري أليها بغضب وانا أشير بأصبعي أمام وجهها " اسمعيني جيداً اي كلمه سمعتيها مني يجب ان لا تخرج من هنا وإلا " وانا الف السلاسل الحديديه التي تقيدني حول عنقها ومن بين أسناني "سأقتلك  ولن يعرفوا اين هي جثتك
ريتا :" بألم وانا امسك السلاسل الملتفه حول عنقي بقله حيله وبكاء "لن أخبرهم بشيء أقسم لك بذلك
هيثم : "وانا أبعد السلاسل عن عنقها وادير ظهري لها وبمحاوله مني لاستعطافيها "يا انسه من سمعتي اسمها هي مخطوبتي التي لم أراها لأكثر من شهر وهي الفتاه التي أعشقها وانا عسكري برتبه ضابط بالقوات الخاصه كنت مسؤول عن مستودعات الأسلحه ولكن تم نقلي وتعيني كقائد وحده مكافحه الأرهاب على الحدود وهذا أول يوم لي اي انني لا أملك معلومات تفيدهم" وبحزن "كما انني لا أريد الموت، أريد ان أعيش ما تبقى من حياتي مع حبيبتي
ريتا :"شعرت بالتعاطف معه حتى وان كان كاذباً ولكن أحترامه ليو  معاملتي كأنسان لا كفريسه لأول مره بحياتي أشعر بقيمتي ولكي اتكأد من صدقه باغته بسؤال" ومن هي حبيبتك أعطني أسمها وكل تفصيل عنها
هيثم :" بغضب ممزوج بالخوف" مستحيل أفضل ان أقتل وتحرق جثتي على ان اعرض حياتها للخطر وأقسم لك يا انسه اني لم أكذب عليك ولو كنت أريد استغلالك لأشبعت رغبتي بك وجعلتك في صفي دون ان أعطيك اي معلومه
ريتا :" وانا انهض بعد ان لبست القميص" سأساعدك بالخروج من هنا ولكن اريد ان تعطيني رقم شخص أستطيع التواصل معه
هيثم : أخي هادي هو الشخص والوحيد الذي أثق به أحفظي رقمه ولا تدونيه ابدا واتصلي به من هاتف عمومي
ريتا :حاضر اي شيء آخر
هيثم :"اسمعيني جيدا قد لا يثقون بك لذى خذي حذرك من اي تصرف "وهو ينظر إلى الأرض عليك صنع علامات تدل على وجود علاقه بيني وبينك
ريتا : "بضحك ممزوج بالالم النفسيه والجسديه" اطمئن جسدي مليء بها
هيثم : شكرا لك يا
ريتا : ريتا اسمي ريتا  وأجل شكرك يا هيثم حتى تخرج من هنا والان وداعاً
               ________________

مر أسبوع كامل على أبطالنا
*آلاء التي تكابر بحبها لمحمد  وتعمل على قضيه عبير والتي أخذت كل وقتها
*عنود والتي تغيرت تصرفاتها واختفت أبتسامتها وتحولت لفتاه لا مباليه تقضي معظم وقتها بالنوم
*هيثم والذي يتعرض لأبشع انواع التعذيب الجسدي وهو صامد على أمل ان تساعده ريتا
*ريتا التي اختفت من اخر لقاء لها بهيثم ولا يعلم أحد عنها شيئاً
*أمير  المصدوم من تصرفات مالكوم  الغريبه
*محمد والذي لا يستطيع أخفاء حبه وخوفه  على الاء وخاصه بعد توكلت بتلك القضيه
* عبير والتي تعاني لتخلص من السم الذي بات جزءاً من حياتها  و روحها تتخلى عن الدنيا لأجلها
*ليث والذي بعد ان أحاطته آلاء بالأدلة  يحاول عن طريق المحامي الذي وكله والده بمتابعه القضايا المقدمه ضده
*ام محمد ومحاولتها في كل فرصه ايقاظ محمد من أحلامه
 
                               انتهى البارت








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 01-09-2019, 11:20 PM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


يعطيك العافيه استمررري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 02-09-2019, 01:52 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها suhan مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيه استمررري

الله يعافيك حبيبيتي 💖💖


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 02-09-2019, 11:43 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي



بسم الله الرحمن الرحيم
البارت السابع عشر

مالكوم : انا أعتذر منك لم أقصد ذلك
_: "يمشي مستنداً على عكازيه بعد ان انهى تمرينه المعتاد وبضحك " اصبحت ممل يا ملكوم اسبوع وانت تعتذر مني وانا في كل مره أسامحك اتريد مني ان أغضب و أضربك كي تتوقف عن الاعتذار
مالكوم : "بابتسامه رضا" سيد أمير ان كل مافعلته فقط لتتعلم السيطره على انفعالاتك لانك لو بقيت على حالك لما وصلنا إلى هنا
أمير :" بحزن " لم أشعر بعجز في حياتي كتلك اللحظه أحسست اني خسرت فرصتي في الانتقام خسرت فرصتي بالمشي "ليصمت ثم بحرقه" خسرت حب حياتي لأجل لاشيء
مالكوم :" والدموع تنزل من عينيه" اعدك أني لن أتركك لآخر لحظة في حياتي
أمير : "وانا ارخي عكازي وأضع يدي على كتف مالكوم وبحب "انت اخي و لن ادع مكروهاً يصيبك " بابتسامه" هل هناك اخبار عن ريتا
مالكوم : لا. "ومعالم وجهه الجديه تلقي الرعب في قلب أمير" آخر معلومه وصلتني عنها قبل اسبوع عندما علمت انها قابلت بيير ولكن ما فاجئني انتقال بيير واستقراره ببلد مجاور لبلدكم
امير :" بعدم فهم " ما الغريب في الأمر انهم مافيا احتيال يبدو ان هناك ضحيه جديده في هذه البلد
مالكوم :" بتفكير و خوف " أتمنى أن يكون الموضوع كما تقول "وهو ينظر إلى أمير بنظره تملأها الرجاء" عدني ان كان الموضوع أكبر من ذلك ان تنسى كل شيء وتعود إلى بلدك
أمير : "بخوف ممزوج بالتحدي" مهما كانت مخاوفك كبيرة لن أعود حتى أعيد لوالدي كل قرش منهم وان كان على حساب حياتي
__________________
" بغضب" أقود السياره منذ أكثر من نصف ساعه وانا أسمع تعليماتك ان أذهب من هنا ومن هناك " وانا أنظر اليها بغضب" إلى اين نحن ذاهبتان
الاء : "وانا أشير لها بالتوقف ، وبحزن" إلى هذا المكان
عنود: "بضحك" سيدتي المحاميه هل تركتي المهنه لتحترفي التعاطي " لأنظر اليها تغادر السياره وملامح الحزن تعتلي وجهها، بخوف" الاء لما نحن هنا؟
آلاء : "بصوت مرتجف " نحن هنا لأننا نريد زياره أحدهم "لأرى الخوف يعتلي وجهها لاخذ نفس وأرمي كلماتي مره واحده" عبير تتعالج من الادمان منذ أسبوع و نريد زيارتها ولا تسألي عن اي شيء لأنني أقسمت لها ان لا أخبر أحداً لذى استجَمعي شجاعتك لندخل أليها بابتسامه
عنود:" ببرود على خلاف توقعات آلاء وهي تفتح باب السياره وتنزل " لندخل اليها وأعدك اني لن اسال عن أي شيء لأن ما يهمني الان هو سلامتها
آلاء : "صدمني برودها عنود ليست على طبيعتها ولكن قبل ان انطق بأي كلمه رن هاتفي لاتفاجىء بالاسم وافتح الخط بتوتر"
_: السلام عليكم كيف حالك آلاء
الاء : وعليكم السلام بخير والحمد لله كيف حالك وحال عمي وعمتي هل هم بخير
هادي : " بتوتر وخوف" الحمد لله كلهم بخير
آلاء : هادي أخبرني ما به صوتك لما انت متوتر هل الكل بخير
هادي :" بجديه " اطمئني ولكن أريد ان أسألك متى آخر تحدثتي بها إلى هيثم.
آلاء : " بخوف " منذ أكثر من أسبوع و انا احاول الاتصال به دون جدوى لان الاتصالات مقطوعه على الحدود
هادي : آلاء انتي فتاه عاقله وقويه وما سأخبرك به الان لا أحد يعلم به "ليصمت لثواني وبصوت ومرتجف "هيثم مختفي منذ أسبوع ولا أحد يعلم عنه شيئا
آلاء :"بصراخ" ماذا تقول كيف حدث هذا هادي ارجوك أخبرني بالتفاصيل
هادي : اهدئي ارجوك ِ تعلمين حساسيت الموقف وانا اتصلت بك لتساعديني خاصه ان فتاه اتصلت بي تخربني انه مخطوف من قبل منظمه وانها ترغب بلقائي
آلاء : أيعقل بان يكون "لأضع يدي على فمي حتى لايسمع صوتي ثم استجمع شجاعتي ودموعي تنهمر" قد تكون تلك الفتاه صادقه عندما تتصل بك مره اخرى اطلب منها دليل على انه حي وقابلها بمكان عام ثم سجل لقائكما صوت وصوره
هادي : "بحزن وهدوء" الاء كوني قويه وتوقعي اي شيء والان اريد ان أغلق الخط
الاء :" ببكاء " هادي انتبه لنفسك" بصراخ بعد ان فقدت أعصابي " أقسم ان تندم يا ليث "لاتجه إلى عنود واخذ منها مفاتيح السياره وبصراخ " ادخلي واطمئني على عبير وانا سأعود لاخذك
عنود: "وانا أنظر لسياره تنطلق بسرعه جنونيه" الاء يدك مصابه لن تستطيعي القياده هكذا " لأخرج هاتفي" الو.......
_________________
" على سريري الأبيض أصرخ واتقلب بعد ان قيدوني كي لا أذي نفسي اسبوع كامل أعاني اسبوع كامل اخسر روحي في كل ثانيه اشعر انني اجن أشعر أنني وحيده تنعدم الرؤيه في عيني أشتاق لجنوني مع ليث ولكن عندما أخذ المهدئات اعود إلى رشدي ألعن ليث في كل لحظه اتمنى له الموت في كل ثانيه لاستيقظ على تنمل أطرافي وكان أحداً يقطعها الم راس فظيع لأصرخ " أرجوكم ساعدوني ارجوكم لا استطيع الأحتمال
الممرضه :" وهي تجري إلى غرفه الطبيب المناوب " ايها الطبيب المريضه في الغرفه 103 تصرخ وتستنجد
الطبيب :"يجري إلى غرفتها ويفتح الباب ويدخل " ماذا بك يابنتي هل انتي بخير
عبير :" ببكاء وصراخ " ألم فظيع لا أستطيع الأحتمال ارجوك ساعدني
الطبيب : " بصوت حنون يليق بطبيب بعمر الستين " اهدئي انه أمر طبيعي وعليك احتماله جسدك يابتني يريد ان يتخلص من هذه السموم " وهو يحقن الأبره المهدئه بالمحلول المغذي " سيختفي كل هذا الألم بعد دقائق
الممرضه :" وهي تدخل الغرفه" ايها الطبيب هناك فتاه تريد زياره المريضه
الطبيب :" بحزم " اخبريها ان الزياره ممنوعه
عنود : "وانا أطرق الباب ثم أدخل" المغذره منك لأرى مانعاً من زيارت صديقتي
الطبيب :" بجديه " انا أعتذر لدي أموامر بمنع اي شخص من زيارتها
عنود : "بندفاع" ولكن انها صديقتي لا أرى سبباً لمنعي
عبير : " بتعب والدموع عالقه على جفونها " عنود انتي هنا
عنود : "لأتجاهل كلمات الطبيب واقترب منهاوامسك يدها وكانما ايقظتني من صدمتي على واقع أليم لي ولها، ببكاء " انا هنا ياعبير بجانبك ولن أتركك أعدك بهذا
عبير : "وبدأ التعب يسيطر عليها والرغبه الشديده بالنوم " أين الاء لما لم تأتي معك
عنود : "وانا أشعر بها تغيب عن الوعي "اطمئني ستأتي إلى هنا بعد قليل" لانظر لطبيب برجاء"
الطبيب :اطمئني انها بخير هذا من أثر المهدئات يجب ان لا نزعجها دعينا نتحدث بالخارج
عنود : "القيت نظرة عليها ثم خرجت وأغلقت الباب بهدوء ثم التفت لطبيب" ارجوك أيها الطبيب هل عبير بخير
الطبيب :اطمئني انها بخير ولكن الانسه آلاء اعطت تعليمات بمنع احد من زيارتها إلا بإذن منها " بابتسامه " تسطيعين المغادره الان لانها لن تستيقذ إلا بعد ساعتين
عنود :" لأودع الطبيب وانا لا أفهم شيء من مايحدث حولي
________________
" أجوب الممرات في قسم الطوارئ اتفقد المرضى هذا سقط كسرت يده واخر طعن اثر مشاجره وثالث أصيب بغيار طائش لأبدأ برمي التعليمات على الأطباء من حولي ليقاطعني اتصال من عنود تجاهلته اول مره وثاني مره لأرد عليه بالمره الثالته بعصبيه" عنود ماذا تريدين أنا مشغول الان
عنود :" بهدوء مصطنع كي لا تعقد الأمور " محمد اسمعني الاء أخذت سيارتي وهي تبكي
محمد :" بعصبيه وصراخ متجاهلاً وجوده في قسم الطوارئ " كيف تسمحين لها بالذهاب وانتي تعلمين وضع يدها ماذا لو فقدت السيطره على السياره
عنود :" بخوف وتوتر" لم أفكر في هذا لقد كانت تتحدث على الهاتف ثم بدات بالبكاء وخطفت المفاتيح مني وذهبت
محمد : "وهو يحاول ضبط أعصابه ويمشي خارجاً من القسم متوجهاً لسيارته " أخبرني بكل كلمه قالتها لنعلم إلى اين ذهبت
عنود : "بتوتر بعد ان ادركت خطوره الموقف" سمعتها تصرخ بأنه سوف يندم لكن الأسم انا متأكده اني أعرفه
محمد : "بسرعه دون وعي" ليث
عنود : نعم انه ليث
محمد :" يغلق الخط وهو يركب السياره متوعداً لليث ويمسك هاتفه محاولاً الاتصال ب آلاء
يتبع..............





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 04-09-2019, 11:37 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
تكملة
                       البارت السابع عشر

مالكوم : انا أعتذر منك لم أقصد ذلك
_: "يمشي مستنداً على عكازيه بعد ان انهى تمرينه المعتاد وبضحك " اصبحت ممل يا ملكوم  اسبوع وانت تعتذر مني وانا في كل مره أسامحك اتريد مني ان أغضب و أضربك كي تتوقف عن الاعتذار
مالكوم : "بابتسامه رضا" سيد أمير ان كل مافعلته فقط لتتعلم السيطره على انفعالاتك لانك لو بقيت على حالك لما وصلنا إلى هنا
أمير :" بحزن " لم أشعر بعجز في حياتي كتلك اللحظه أحسست اني خسرت فرصتي في الانتقام خسرت فرصتي بالمشي "ليصمت ثم بحرقه" خسرت حب حياتي لأجل لاشيء
مالكوم :" والدموع تنزل من عينيه" اعدك أني لن أتركك لآخر لحظة في حياتي
أمير : "وانا ارخي عكازي وأضع يدي على كتف مالكوم وبحب "انت اخي و لن ادع مكروهاً يصيبك " بابتسامه" هل هناك اخبار عن ريتا
مالكوم : لا. "ومعالم وجهه الجديه تلقي الرعب في قلب أمير" آخر معلومه وصلتني عنها قبل اسبوع عندما علمت انها قابلت بيير ولكن ما فاجئني انتقال بيير واستقراره ببلد مجاور لبلدكم
امير :" بعدم فهم " ما الغريب في الأمر انهم مافيا احتيال يبدو ان هناك ضحيه جديده في هذه البلد
مالكوم :" بتفكير و خوف " أتمنى أن يكون الموضوع كما تقول "وهو ينظر إلى أمير بنظره تملأها الرجاء" عدني  ان كان الموضوع أكبر من ذلك ان تنسى  كل شيء وتعود إلى بلدك
أمير : "بخوف ممزوج بالتحدي" مهما كانت مخاوفك كبيرة لن أعود حتى أعيد لوالدي كل قرش منهم  وان كان على حساب حياتي
          ________________       
"لم استطع السيطره على أعصابي اخذت مفاتيح السياره  رغم صراخ عنود حاولت تشغيلها فأعاقتني الجبيره فما كان مني إلا ان خلعتها و رميت بها على المقعد الخلفي للسياره وحركت السياره وأنطلقت بلا وعيٍ وابشع الأفكار تراودني ءاقتله ولكن قتله لن يعيد هيثم ذلك الشاب الذي شغل حيزاً في حياتي الذي لولاه لما كنت هنا فكيف لي أن اتصرف ان اصابه مكروه لاخذ نفساً عميقاً في محاولة السيطرة على أعصابي ومن بين دموعي أخرجت هاتفي ": الو سيد عاصم كيف حالك........ أسمعني أرجوك أريد اذناً من المحكمه لمقابلة المدعى عليه
السيد عاصم :  ولكن يا ابنتي هذا صعب انتي تعلمين حساسية القضيه والنائب العام يرفض اي زياره له
آلاء :" بعصبيه أقرب إلى الصراخ "  لا يهمني أفعل ما شئت وإن اطررت ان تدفع الرشاوي ادفع وبسخاء ولا تنسى معك عشر دقائق  واكون امام المحكمه "وبحزن  والدموع تطرق ألحان على الهاتف" عم عاصم ارجوك ان الموضوع حياه أو موت  ارجوك أبذل جهدك وحاول ان يكون الطلب على انفراد
السيد عاصم :" بحنان" يابنتي الدموع تدل على الضعف لذى استجمعي قوتك وكوني أقرب الى البرود مهما كان الموضوع خطيراً  وانا أنتظرك
آلاء : "وانا اسمع الهاتف يرسل اشعار بمكالمه أخرى، وبصوت هادئ" عم عاصم اشكرك على كل شيء هناك  مكالمه اخرى و أرجو منك ان لا تنسى الطلب "وأبعدت الهاتف لأرى اسمه  يزين الهاتف فتبدأ الحيره هل أجيب ام اتجاهل أتصاله ولكن ماذا ان أخبرته عنود بشيء لأحاول تعديل نبره صوتي  واجيب بهدوء " الو
محمد :" خطها مشغول واعصابي مشدوده وبعد دقيقه سمعت صوتها الذي بدَت نبرته طبيعيه لأجيب ببرود رغم النيران التي تأكل صدري" مرحبا
الاء : اهلا دكتور محمد هل هناك شيء؟
محمد : " بحنان لم أستطع ان أخفيه"انتي بخير؟" لاتدارك جملتي بسرعه كي لا تشعر بقلقي عليها "أخبرتني عنود انك اخذت سيارتها ولم تكني على مايرام
آلاء :" بثقه" لقد اخذت سيارتها لان هنالك بعض الاجراءات والاوراق يجب ان انجازها و اي تأخير يترتب عليه بطلانها  وانت تعلم ان عنود لاتعلم شيء عن القضيه لذى اخذت المفاتيح دون تبرير
محمد: آلاء" ليسكت قليلاً" انتي بخير؟
الاء :"نبض قلبي زاد و ارتعش كل جسدي لمجرد سماع اسمي منه  لأستيقظ أمام  المحكمه وتتدفق معها كل سموم ليث إلى جسدي فتتغير نبره صوتي وانا أشعر بالهاتف يرن وبسرعه ممزوجه بقليل من الغضب" انا بخير والان أعذرني لاني لا أستطيع التحدث اليك وداعاً
محمد : "بغضب وانا أسمع الخط يغلق لا بد ان هنالك كارثه تحدث لابحث عن رقم الضابط المسوؤل عن القضيه لتحقق من السجن الموضوع به ذلك الحقير 
           __________________
بيير:" وهو يمسح عرقه ويرخي ازرار قميصه ويجلس على الكرسي الخشبي من شده التعب و الدم يغطي السلاسل الحديدية وصولاً إلى يده" ألن تيأس يا صديقي
هيثم : "وهو يضحك بستهزاء من شده الألم"  اقتلني يا صديقي لانني ان خرجت من هنا حياً سأحفر قبرك بيدي"لانهض مترنحاً وأسدد لكمه لوجه حتى سال الدم من وجه لتبدأ الغرفه تدور امام عيني وبصوت ضعيف وانا أترنح"أيها الحقير سأقتلك
بيير :"وانا أمسح الدماء التي تسيل من فمي ثم انهض لأضربه ليرن هاتفي" الو.... نعم...... ماذا....... وكيف ألقي القبض عليه...... ولكن الا يوجد أحد غيري لينجز هذه المهمه....... سأسافر حالاً
" لأغلق الخط وانا العن وأشتم في سري ثم انظر الى الملقى أمامي وأركله على بطنه " سأعود أيها الحقير أسبوع أنجز مهمتي لأعود جاعلاً هذه الغرفه مقبرتك
           __________________
اجول بالغرفه بتوتر منتظراً الشخص الذي سيزورني لأتفاجئ بها تدخل اليّ وتقترب مني بثقه والقليل من الدموع عالقه على جفونها لا اعلم لما شعرت بالسعاده لمجرد رؤيتها  لأتفاجئ بها
الاء : "تلك العيون المقرفه تلك النظره المتفحصه لا هذه المره لست فريستك انما انا الجلاد  لارفع يدي وأضربه بكل قوتي حتى آلمتني يدي" يا حقير اخبرني اين أخذتم هيثم اقسم لك يا ليث ان لم يعد هيثم اني سأقتلك بيدي
ليث : " لم أتوقع ردت فعلها ولا أعلم عن من تتحدث ولذى وفي محاوله مني لاستغلال الموقف وبإبتسامه"يبدو ان يديك يا صغيرتي ازداتا نعومه  آآآه كم اشتقت لملمسها
الاء :" بدأ الدم يغلي بعروقي لأرفع يدي كي أصفعه مره أخرى ليثبت يدي ويقرب وجهه مني وانا بالكاد أصل الى كتفه لتتعلق عيني بالقلاده التي تحيط عنقه خوفاً من النظر في عينيه، وانا اتظاهر بعدم الخوف "يا حقير اتركني حالاً وإلا صرخت وطلبت رجل الأمن
ليث : " اشعر برائحه عطرها تتسل إلى قلبي لأضغط على يدها    المرفوعه لضربي واهمس بأذنها " أخبرتك يا صغيرتي اني لا أضرب مرتين وأقسم لك ان هيثم هو من سيدفع الثمن
آلاء :" حاولت ان لا أظهر  خوفي ولا ضعفي وبثقه وانا أحاول تحرير يدي" انت لا تعرف هيثم صدقني ستكون نهايتك وكل من معك على يديه" ليضغط على يدي حتى صرخت من شده الألم
ليث : لا تتحديني يا صغيره وإلا ستدفنين جثته بيديك" لأرفع وجهها ألي وأمسح دموعها التي سقطت من الالم لأتفاجئ بلكمه أفقدتني توازني"
_: أيها الحقير كيف تجرأت على لمسها بيديك القذرتين الم أحذرك من ذلك" لانقض عليه راغباً في قتله فإذا برجال الشرطه يثبتونني كي لا أقترب منه"
     
                                انتهى



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 05-09-2019, 04:35 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


. حبايبي يلي عم يقرؤا الروايه ازا سمحتوا يكون فيه لو شوي تفاعل بصراحه عمل أتعب بالكتابه وبالمقابل التشجيع كتير قليل 😟😟
لهيك ازا فيه اي انتقاد سلبي او ايجابي بكون كتير ممنونه ازا بتكتبولي اياه
اقتباس:
💖عم استنى ردودكم 💖


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 06-09-2019, 08:19 PM
اديم الروح اديم الروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


آهٍ على قلبُ هواه محكمُ
                         فاض الجوى منه فظلماًً يكتم
ويحي أنا بحت لها بسره
                           أشكو لها قلبا بنارها مغرم
ولمحت من عينيها ناري وحرقتي
                        قالت على قلبي هواها محّرم
كانت حياتي فلما بانت بنأيها
                         صار الردى آهٍ عليّ أرحم
                                         (مروان خوري)
            بسم الله الرحمن الرحيم
           البارت الثامن عشر

*' اعتراف'*
                          
"انا عاجزه، يطوقني بين يديه  مستغلاً ضعفي فيضغط على يدي المصابه ليزيد ألمي وانا اداري دموعي كي لا يراها معلقةً عيني على عنقه ليشعرني بعجزي حين رفع وجهي بيديه وبدأ يمسح دموعي، انا عاجزه حين أراه يستغلني في مكان يفترض ان أكون انا فيه الأقوى، نعم أعترف اني عاجزه.. عاجزه عن الصراخ الذي تبرع به النساء خوفاً على هيثم وباخر امل لي وبصوت منكسر " : ليث أرجوك اتركني
ليث :" بخبث" لولا المكان لما تركتك تفلتين ولفعلت بك.............. "اطربت مسامعها أفكاري القذره ثم أقتربت منها كي أقبلها اشعر بأنفاسها الممزوجه بالخوف والصدمه من كلامي " متى اصبحت مثيرهً هكذا ياصغيره" لأغمض عيني وانا اسعى لتحقيق انتصاري الأول عليها"
                ___________________
" وصلت وانا يتملكني الخوف عندما رايت سياره عنود في الخارج أشعر بخطرها فلا السجون ولا الشرطه ولا شيء إلا الموت يردع ليث عن غايته لادخل من الباب  في مكان يعج بالشرطه والعسكري ادور على غير هدى أسال عن غرف الزياره لأقف امام غرفه بابها من الحديد وبغضب ممزوج بالخوف" هل هذه غرفه الزياره
الشرطي : نعم ولكن يوجد فيها زياره خاصه ويمنع أحد من مقاطعتها
محمد : زياره محامي
الشرطي: المعذره ابتعد من هنا ليس مسموح لك بالوقوف وإلا تعرضت للمسائله" لأخافته كي يبتعد دون مقاومه، وبحزم" الموجود في الداخل متهم بقضيه امن دولة لذى ابتعد من هنا كي لا تتورط فيها
محمد : "بتأكيد انه ليث لأدير ظهري موهماً اياه اني اغادر ثم أسقط المحفظة من جيبي فما ان ابتعد عن الباب وانحنا حتى يلتقطها حتى دخلت بسرعه"
الشرطي :   هاي انت الى اين انت ذاهب
محمد:" الشرطي ينادي و الدماء تغلي في عروقي وانا أراه يقيدها بين يديه ويقترب منها يريد ان يقبلها والدموع تنهمر من  عينيها وجهها شاحب وكأنها تحتضر  لألكمه بيدي فيسقط على الأرض واعود لانهال عليه بالضربات الممزوجه بأبشع الشتائم وماهي إلا دقيقه حتى بدأ عناصر الشرطه بسحبه من قبضتي وابعادي عنه وتثبيتي وبغضب وبصوت يزمجر في القسم "سأقتلك يا ليث أتسمع سأقتلك ولو في هذا موتي
كيف تجراءت على لمسها ايها الحقير؟! واقسم لك انك ستدفع الثمن غالياً
الضابط :" بغضب وحزم "ماذا يحدث هنا
الشرطي2" وهو يحاول تثبيت محمد وبتعب" سيدي هذا الشخص اعتدا بالضرب على المتهم بعد ان اقتحم غرفه الزياره
الضابط : "بصدمه" الدكتور محمد هل هذا صحيح
محمد :" بصراخ " صدقني لو طالته يداي لقتلته
الضابط :" بغضب "واين كان الحارس
الشرطي :" بخوف "سيدي لقد رأيت كل شيء المتهم كان يتحرش في الأنسه وما فعله ذلك الرجل سوى الدفاع عنها
الضابط : "بهدوء وهو يرى الصدمه والخوف على وجهها "هل هذا صحيح يا انسه آلاء
آلاء : "وانا ارى من محمد وجهاً لم أره في حياتي غضبه عروق جبينه التي تكاد تنفجر صرير اسنانه هيجانه الذي تطلب اكثر من خمسه أفراد لتثبيته وأزرار قميصه التي تكسرت وتطايرت معظمها لتبرز عروق رقبته المرعبه وبلا وعي" نعم هذا ماحدث
الضابط :" وهو يضع يده على كتف محمد ويشير للعناصر بتركه ثم يهمس في أذنه "أخرج الانسه من هنا وانا أتصرف
محمد :" وكأنما أيقظني من نوبه جنوني لأهدأ وأمسك يدها دون ان انظر إليها وأقودها خارجاً من القسم
                 ________________
الاء :"طول الطريق انظر إلى وجهه الذي لا تزال علامات الغضب مرسومه عليه والعرق يتصبب من جبينه ويده التي تمسك يدي وتجرني خلفه تشتعل بنار غضبه ولكن رغم خوفي إلا انني شعرت بالأمان ولم اعد لوعيي إلا عندما سمعته يحدثني لأحرك رأسي بعدم فهم
محمد :" بغضب مكتوم  "اعطني مفاتيح السياره" وبغضب وصراخ وانا أهز يدها " المفاتيح أعطني ايها
الاء : "ارعبني صوته لاتظاهر بالقوه وبصراخ " انا من أخذت السياره وانا من أعيدها
محمد : آلاء لاتختبري صبري " وبتهديد" اعطني المفاتيح حالاً
الاء : "بتحدي" شكراً على المساعده ولكن سأعود وحدي
محمد : "بغضب وهو يضرب على السياره " اين كان صوتك قبل قليل وانتي بين يديه لما لم تصرخي وهو يطوقك بيديه القذرتين حولك
الاء : "بصراخ والدموع تنهمر من عيني" انت لا تعرف أسبابي  لذى لايحق لك التدخل في ردت فعلي والحكم علي
محمد : وماهي الاسباب التي تجعلك تسلمين نفسك لوحش ك ليث
آلاء :" غضب والدموع تملأ عيني" وما هي الأسباب التي تجعلك تتدخل بحياتي
محمد : " احبك هل هذا هو الجواب احبك أتمنى ان تسمعي مايجول في خاطر ولو لمره واحده  كدت ان أموت عندما رأيت ضعفك، لأهدئ واضبط أعصابي بعد ان جزمت على البوح بمشاعري فإذا بمعالم وجهها تتغير  ثم تفتخ باب السياره وتدخل لأستيقظ وافتح الباب الاخر لأتفاجئ بالجبيره ملقاه على الكرسي الخلفي وبهدوء وانا أسحب الجبيره "اعطني يدك المصابه
الاء :" بعدم فهم "ماذا
محمد :" بهدوء وحنان وهو يسحب يدها بين يديه الدافئتين " الجبيره لما خلعتها من يدك اتعلمين ان يدك قد تسوء حالتها
آلاء :ولكن انها لا تألمني" ضغط بخفه عليها فأصرخ من الالم
محمد : قلت انها لا تؤلمك وهذا الصراخ "وانا ادلك يدها سنذهب إلى المشفى ونطمئن عليها
الاء : لم اكن أسمع شيء من كلامه لان قلبي ما زال يرتجف من تلك النظره وكأنما يقول لي أحبك لأجيب دون ادراك والابتسامه لا تفارق شفتي " موافقة
                __________________
بعد ان ذهبت إلى المشفى واجريت صور الاشعه والفحوصات اللازمه اخبرني الطبيب بضعف دمي لذى وضع لي جدول غذائي خاص وبما يجب علي ان اكله وبعد ان اسمعي الطبيب محاضره عن النظام الغذائي وتلاه محمد طول الطريق وهو يلقي علي محاضره بكل ما تعلمه طوال دراسته إلى ان أوقف السياره وبتعجب وانا أنظر حولي ": اين نحن الان؟؟
محمد :" بهدوء " امام المطعم ادعوك لتناول الغداء ولا أقبل اي عذر" لندخل وعيناي معلقتان عليها بعد ان عاد القليل من اللون إلى وجهها الشاحب اخترت مكان بعيد عن الناس يمتاز بالهدوء وقريب من النافذه المطله على الحديقه والتي يزيدها صوت نافوره الماء جمالاً، وبابتسامه وانا اسمع منها علامات الاعجاب والثناء على جمال و رومنسيه المكان " اذا ماذا تريدين ان تأكلي
الاء : كيك بشكولا" قلتها وانا اعلم ردة فعله لأتدارك الموقف وبصوت طفولي "وأعدك ان تكون آخر قطعه من بعدها لن أخالف تعليمات الطبيب
محمد" بصوت أقرب إلى التحذير " هذه اخر قطعه لك" لانهض راغباً بأحضار طلبها
آلاء : "وبحماس بعد ان وافق "اجعلها كبيره
محمد :" وانا اكتم ضحكتي " ماذا؟!
الاء : اذا سمحت لي " لاراه يبتعد ثم يعود ويضع الصينيه على الطاوله " اين قطعتك؟!
محمد : انا لا احب الحلوى لذى احضرت لي قهوه
آلاء : ان كنت لاتحب كيك الشكولا لما لم تطلب نوعاً اخر
محمد : "بابتسامه وانا ارخي ظهري على المقعد وانظر اليها عن كثب وهي تأكل كالاطفال" لم تفهمي قصدي انا لا اتناول السكر ابداً ولا احب اي نوع من الحلويات حتى الشاي والقهوه اتناولهما بدون سكر
الاء : "وانا اضع المعلقه في فمي وبتسرع بعد ان استفزني كرهه للحلوى" لهذا انت بارد" وارفع نظري اليه واراه قد وضع يديه على الطاوله واقترب مني لأتدارك الموقف " انا اسفه لم اقصد
محمد : "نظرت اليها تاكل وكانما لم يحصل شيء ذلك الجانب الطفولي والذي اراه لأول مره فيها زاد من أصراري على قراري لانظر إلى عينيها والتي لاتزال بعض الدموع عالقه على جفونها وقلبي ينبض بقوه وانفاسي تتسارع " أحبك💖💖 بتبع.........



تعديل اديم الروح; بتاريخ 06-09-2019 الساعة 08:26 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 10-09-2019, 01:04 AM
صورة جزائرية .وافتخر الرمزية
جزائرية .وافتخر جزائرية .وافتخر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عيناها رصاصة /بقلمي


واااو ماشاء الله عليك البارت يجنننننن وتابعي حبيبتي😘😘

الرد باقتباس
إضافة رد

عيناها رصاصة /بقلمي

الوسوم
رصاصه , عيناها , _بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
في عيناها حياة /بقلمي SARAsaleh روايات - طويلة 7 13-03-2017 08:46 PM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
لأنني سوداء!! /بقلمي RaToOoTa روايات - طويلة 49 14-08-2016 01:00 PM
نسمة مطر /بقلمي إشراقة الصباح قصص - قصيرة 12 07-06-2016 02:08 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM

الساعة الآن +3: 09:38 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1