> > -
 
 
  {[ - ]} 1
() 29-04-2019, 11:16 PM
Ϩ
 
/


][/b]
Ƞ Ǡ .....






_ 桡 㡡 ǡ 䡡 Ǡ ᡡ ˡ
:
_ : ̠ "
: !
_ : Ϡ
:" "
_ : Ǡ Ǡ
" " Ǡ



: Ϡ
:
: Ϡ
Ϡ : ǿ!

͠ " "
Ѡ

:
_ : ʠ
:
:
:
:
: ڠ
:
________________
:
" " :
:
:
:
_________________

:
:
:
: ˠ
: Ǡ
:
: ʠ ̠ Ƞ ʠ
:
_: " "
: Ǡ
:
_: Ϡ ߠ Ѡ

:
: Ѡ ޠ
: Ѡ
:
:
: Ϡ
:
:
: Ǡ
: Ѡ ؠ
:
: Ǡ
: " " Ѡ Ǡ


Ѡ
Ƞ



Ǡ
😍


  {[ - ]} 2
() 29-04-2019, 11:46 PM
  .
.  .
ߨ
 
: /


😘😘
😍😍

  {[ - ]} 3
() 30-04-2019, 08:06 PM
Ϩ
 
: /


😉😉


; 30-04-2019 09:17 PM.
  {[ - ]} 4
() 30-04-2019, 09:18 PM
Ϩ
 
: /


:
.
😘😘
😍😍

😉😉😉
😍😍😍

  {[ - ]} 5
() 30-04-2019, 10:16 PM
  .
.  .
ߨ
 
: /


😉😉
:🤔🤔

😅😅
😘😘

  {[ - ]} 6
() 01-05-2019, 07:32 PM
Ϩ
 
: /


بسم الله الرحمن الرحيم
عيناها رصاصه البارت الثاني
انتظر منذ ربع ساعه لماذا تأخر اوف.. اوف..
ليث : يبدو ان جميلتي غاضبه واضع يدي على طاوله وقترب و بصوت حنون اقرب الى الهمس
انا اعتذر ايا اجمل ما في حياتي
عبير : ليث" بصوت اقرب الى الدلع " لماذا تتركني كل مره انتظرك ولا تأتي او تأتي متأخرا كما الان لماذا يا ليث "والدموع تتجمع في عيني واحاول اخفائها"
ليث : " بدأت مجدداً لماذا يا ليث تقحم نفسك ما فتيات معدومات الخبره لا يملكن سوى الدموع لكن اعدك ان تتغيري على يدي وبحركه ذكيه امسكت يدها" عبييير
عبير : احسست ببروده غربيه تسري من اطراف اصابعي و حراره غريبه تشع من وجهي لذا وبسرعه حاولت سحب يدي لكن لم استطع لأنظر في عينيه الخضراء الناعسه" ليث ارجوك اترك يدي
ليث : بصوت اقرب الى الصراخ عبير أنتي لا تثقين بي عبير انا احبك واعشق قربك أنتي لا تعلمين كم اعاني كي أقابلك وما اصنع من اعذار في عملي لأجلك انتي وأشحت بوجهي عنها
عبير :" لم استطع السيطره على دموعي لأمسك يده بكلتا يدي " ليث انا احبك ولكن لقد سحب يده من يدي وامسك وحهي بكلتا يديه و......
__________________
في السيارة بطل قصتنا شارد الذهن يفكر بما رأت عيناه وضربات قلبه تزداد وفجاءه

عنود : ماذا يحدث هذا ليس هاتفي" لأضرب على رأسي وانا انظر إلى الصوره التي تزين الهاتف لشاب وسيم بعينان عسليتان مائلتان الى اللون الأصفر حنطي البشره واسع العينين " محمد
محمد : ماذا تريدين
عنود : انظر الى هذا الشاب يبدو انه حبيبها
محمد : "دون ان ينظر اليها " من هي
عنود : تلك الفتاه التي اصطدمت بها في المبنى
محمد : ابتسمت وانا استرجع الذكرى لعيناها ولكن اتعلمون اني لم أرى إلا عينيها لا أعلم ان كانت طويله او قصيره بيضاء ام شقراء ولكن متاكد اني أميز عيناها اللوزيتان متوسطتا الحجم قاتلتا النظره المزينتان بالكحل الاسود القاتم بين ملايين العيون
عنود : محمد انظر يا ترى من هذا
محمد : بتمعن انه اخوها ليس حبيبها
عنود : ياااه انت كونان كيف عرفت ذلك
محمد : بصوت هامس لأن عيناها رصاصه وهو يملك نفس العينين
عنود : ماذا قلت لم أسمع
محمد : غبيه
عنود : بغضب اعطني هاتفك الان
محمد : بعدم مبالاة خذي
عنود : وانا اتصل الوو السلام عليكم
الاء : عليكم السلام
عنود : يا انتي كيف تسرقين هاتفي الذي ادخرت كل قرش كي اجمع ثمنه
محمد : ينظر اليها عدم تصديق وقليل من الإحتقار
الاء : بتوتر صدقيني لم اسرق هاتفك ولكن نملك نفس شكل الهاتف واللون وبالتأكيد هاتفي معك اليس كذلك
عنود : ببرود لا ليس معي
الاء : ماذا ؟؟!
عنود : لتضحك بصوت عالي اسفه امزح معك
الاء : معه حق اخاك
عنود : اخي " تنظر الى محمد الذي يظهر عدم المبالاه ويركز على الطريق ولكن قلبه مع صاحبه الصوت الذي بلكاد يسمعه "
الاء : نعم اخوك عندما قال عنود غبيه
عنود : وهي تضحك اه يا بطني يبدو اننا سوف نصبح صديقتان اسمعي نلتقي في المكتبه غدا الساعه الواحده ظهرا لنتبادل الهواتف مع السلامه واغلق الخط
محمد : غبيه ك دائما وانا ابتسم متناسيا ما حدث معي اليوم في المشفى
________________________
اه متعبه واخيرا حلت مشاكلي وغدا ابدأ محاضرات الماجستير ،، عبير عبير لأمسك قلم الكحل لأضربها بيه وهي جالسه علا حافه السرير ولا تزال بحجابها وعبائتها
عبير : اي الاء يا غبيه ماذا تريدين
دعونا نتعرف على ليث وعبير
عبير "فتاه متوسطه الطول شقراء صاحبه عيون سوداء صغيره وانف حاد وشفاه ممتلئه وجسم نحيف بعض الشيء وهي طبيه القلب تدرس في كليه العلوم في السنه الثالثه عمرها واحد وعشون سنه "
اما ليث " شاب صاحب العيون الخضراء الناعسه أسمر البشره طويل القامه ولكن ليس فارع الطول رياضي
مدير العلاقات العامه في المشفى الذي يعمل به بطلنا و التي تعتبر من اكبر المستشفيات الخاصة في البلد
سيء السمعه معروف ب يصطاد الفتيات الصغيرات معدومات الخبره كما يدعي عمره تسعه وعشرون سنه ومن اهم صفاته الغرور الواضح وهو يدرس ماجستير اداره الأعمال بناء على طلب والده صاحب المشفى وفرصه لمزيد من الفرائس "
آلاء : سلامتك لا شيء كل من في المبنى سمع صوتي وانا انادي عليك
عبير : اسفه ماذا تريدين
الاء :جنت الفتاه كانت غاضبه والان تبتسم وانا اضرب كفي براحت يدي الاخرى العقل زينه واخرج متوجهة الى غرفتي
عبير :" اتذكر تلك اللحطه ونبضات قلبي تزداد لا بل ازعم ان قلبي خرج من مكانه امرر يدي على شفتي وانا لا اصدق " لييث
ليث : فرصتي الان اسحب يدي من يديها وامسك وجهها بكلتا يدي حتى كاد يختفي واقترب ببطء شديد واقول احبك لترفع عيناها وتنظر الي وفي تلك اللحظه لم استطع الا ان اطبع قبله سريعه على شفتيها وابتعد خارجا من المكان وابتسامه رضى على وجهي لحقق اولى اهدافي
عوده الى عبير التي لم تنظف اسنانها تلك الليله أملا بان تحلم ب ليث
____________________
عدت الى المنزل اخذت حماما سريعا وتلك العيون لم تفارق ناظري ثانيه واحده لابتسم كل لحظه حتى امي لاحظه ذلك ولكن علي ان اركز بالمصيبه التي حدثت اليوم في المشفى
الممرض : دكتور محمد نحن نفقد المريض النبض ينخفض
محمد : حضر الصدمات الكهربائية وبعد عدة محاولات لم ينجح الامر لأحاول بالانعاش اليدوي اكثر من خمس دقائق
الممرض : لقد فارق الحياه
محمد لاخرج من الغرفه طالب من الممرض ان يعلم اهل المتوفي الخبر لألتقي بالدكتور خالد
د خالد : اهلا محمد ماذا حدث مع المريض نسيت ان اخبرك انه يعاني قصور في عضلة القلب
محمد : بدهشه وغضب ماذا لم يخبرني احد
خالد: لابأس لا زلت صغيرا يا محمد رحم الله والدك كان من اكبر الجراحين في البلد
محمد : انظر اليه يخرج وهوه يضحك وكان شيئاً لم يكن لقد مات شخص ماتت روح ماذا افعل
لأستيبظ من شرودي على صوت عنود تناديني
العشاء جاهز
_________________

يوم جديد على ابطالنا

عبير : صباح الخير
الاء : صباح النور مابك انتي لستي على مايرام ثم ارحمي هاتفك قليلاً منذ ليله مبارحه وانتي تحاولين الاتصال باحدهم ولا يرد ان كان حبيبك المجهول سيهرب ان بقيتي هكذا
عبير : "بصوت منخفض وبعض التوتر " ليث
الاء : وانا اضحك اسم جميل
عبير : توقفي عن ذلك بصراحه انا اتصل بأبي منذ يومين ولا يجيب
الاء: اتصلي بأمك او احد اخوتك
عبير :" والدموع تتجمع في عيناها الصغيرتان " انا وحيده ليس لي اخوه ولا اعمام امي ماتت بعد ولادتي اثر مضاعفات الولاده وخوالي في مدينه بعيده من هنا ورغم كل ذلك سمح لي ابي الذهاب الى مدينه اخرى من اجل الجامعه
الاء : اهون عنها وانا اراها تكاد تنهار لتسقط دموعي رغماً عني وأكنني ارسل الاشاره كي تبدأ بالبكاء لأعانقها حتى تهدأ
عبير : لأول مره احس بهذا الشعور شعرت انها اختي لأبكي في حضنها
الاء : ابتعدي عني خنقتني" لابعدها وامسح دموعها " هي سأطعمك بيدي الفطور ثم الى الجامعه
____________________
جالس على الكرسي رافعا قدميه على المكتب امامه واضعا يداه خلف رأسه ونظرات الغرور تعتلي وجهه الوسيم ليدخل احدهم
محمد : ماذا يدحث هناالرجل ميت منذ يومان و لم نتأخذ الاجراءات المطلوبه لدفنه
ليث: "وانا ارى الشرار يتطاير من عينيه " اهدأ واجلس ليس بيدنا شيء نفعله
محمد : لا نستطيع هذا الرجل له ابنه تدرس في الجامعه وليس له غيرها سأذهب حتى ابلغها بنفسي واساعدها حتى تنهي "بنبره ساخره " إجراءات تخليص الجثمان
ليث : لا بأس افعل ما شئت الموضوع لا يعنيني
محمد : ليث انت هادئ على غير العاده ماذا يدور في ذهنك
ليث : وبابتسامه ماكره فريسه جديده
محمد : "وانا اقف وارمقه نظرات احتقار" انت مريض
ليث : رما سهامه وخرج كالعادة ولكن لا بأس صديقي الوحيد لذا سوف اتحمله " وعاد لتفكير في الخطوه التاليه
___________________
وصلت الى المكتبه وانا ابحث عنها لأجد يدا تمسك كتفي من الخلف فأدور باكمل جسدي الطويل واضربها بالكتاب دون قصدي
عنود : انا اسفه هل تألمتي
الاء : احتاج الى تامين على الحياه عندما اقابلك
عنود : وهي تضحك اسفه اسفه دعينا نجلس ونتحدث
الاء : موافقه
عنود: قبل اي شيء خذي هاتفك واعيدي لي هاتفي
الاء : وانا ابتسم تفضلي ولكن منذ الصباح وهوه يرن باسم المتسلط
عنود : اخي محمد ماذا يريد سأتصل به
الاء : اخذت هاتفي وبدأت افتش فيه لأجد العديد من المسجات من خاطبي ولكن لا رغبه لي بالتحدث اليه و وجدت بعض المكالمات من اهلي ولأتصل بهم
الاء : عن اذنك سوف اجري مكالمه
عنود : تفضلي " وانا انتظر محمد كي يرد" اهلا ماذا تريد ثم انت تعلم ان هاتفي ليس معي
محمد : انا في الجامعه اين انتي
عنود: في المكتبه لماذا تسأل
الاء : "رأيتها تشتم شتائم الاطفال غبي، احمق، متسلط، بارد، متى تخطفك فتاه لأرتاح منك " وانا اضحك
ما الامر ماذا حدث
عنود: اخي المتسلط ليقاطعني صوته وهو غاصب
محمد : عنود اين اجد سجلات الطلبه
عنود : لماذا
محمد : هناك فتاه تدرس هنا وهي وحيده اريد ان اعرف في اي كليه تدرس
الاء :" قاطعته وانا احس بشعور غريب" لماذا تسأل
محمد : نظرت اليها يا الهي هي نفس الفتاه لأنظر اليها بتمعن فتعود وتقترب مني وبصوت اقرب الى الصراخ لماذا تسال لأجيب لأن والدها توفى
الاء : "جلست على اقرب مقعد والدموع تملئ عيني وانا اتذكر حديثنا هذا الصباح لأقف مره أخرى " ارجوك اخبرني ما اسم الرجل المتوفى
محمد : شعرت ان قلبي تمزق لحظه رأيت عيناها ووجهها المدور الابيض قد شحب هي وتنظر الي
محمد : اسمه عبدالعزيز آل....
الاء فقده القدره على النطق والحركه انه ولدها
محمد : اقتربت منها وبصوت حنون" والد من
الاء : والموع تملأ وجهي وانا انظر مباشره الى عينه والد صديقتي عبير
محمد :" ضعت في بحر عينيك يا صغيره" إهدئي وديعنا نذهب الى السجلات لنتأكد
الاء : نظرت اليه وابتسمت مجامله ونظرت الى عنود بمعنى تعالي معنا
عنود : فهمت نظرتها وقلت اسفه لا استطيع ان اتي معك لدي محاضره ونظرت اليها اعطني رقم هاتفك حتى أطمئن
الاء : حسانا واعطيتها الهاتف ومشيت مع الشاب الطويل هوه امامي وانا خلفه وقلبي يرتجف خائفه من الحقيقه
عنود: لحظه ما اسمك
الاء : اسمي الاء
محمد : "امشي امامها وقلبي يكاد يعود الى الوراء ممسكن يدها الاء يبدو انك معذبتي "
ماذا يحدث معهما
ومن هوه المتوفي هل هو والد عبير
انا انتظر تفاعلك حتى استمر فالاحداث لم تنتهي وكذلك الشخصيات انتظروني
لا تنسوا ذكر الله والصلاه على نبيه
انتهى
. اديم الروح




  {[ - ]} 7
() 01-05-2019, 11:44 PM
Ϩ
 
: /



Ǡ

.. ..
: 堠

: " " Ǡ " "
: " ڠ "
: "
: ߠ ڠ
:" ڠ " Ƞ ......
__________________


: " ݠ Ƞ "
:
:
: " "
:
: ʠ Ǡ Ǡ
:
:
:
:
:
:
: Ƞ
:
:
:
: Ǡ
: Ǡ
: ߠ ݠ
:
: !
:
:
: " "
: ߠ
: Ǡ ݠ
: Ǡ Ǡ
________________________
Ѡ Ѡ Ѡ
:

" "
" Ѡ

Ƞ ͠ "
:
:
: ̠
:" ޠ " ˠ
: ߠ

____________________
ߠ Ҡ ʠ
:
:
:
Ѡ
:
:
: Ϡ Ϡ
:


_________________



:
: Ѡ Р Ϡ
: " "
:
:
:
:" "
: Ѡ
:
: " Ǡ "
____________________

:
: " "
: " "
:
: ˠ
:
: " "
: 堠 "
___________________
Ǡ
:
:
:
:
:
:
: Ϡ Ϡ
:
:
: " "
:
:
: " ޡ ء ϡ "

:
:
:
: Ǡ
:" "
: Ϡ Ƞ
: " "
: Ƞ
: " "
....
:" Ǡ "
:" "
: Ϡ
: Ǡ
: ڠ ʠ
:
:
:
: Ǡ
:






😍😍


  {[ - ]} 8
() 04-05-2019, 03:33 PM
Ϩ
 
: /


😥😥

  {[ - ]} 9
() 04-05-2019, 04:20 PM
Ϩ
 
: /





  {[ - ]} 10
() 04-05-2019, 06:24 PM
Ϩ
 
: /


:




😍😍

/

« / | / »
, , _
/ SARAsaleh - 7 13-03-2017 08:46 PM
/ - 0 12-02-2017 04:31 PM
!! / RaToOoTa - 49 14-08-2016 01:00 PM
/ - 12 07-06-2016 02:08 PM
/ like_the_moon - 21 08-04-2016 01:32 PM

+3: 09:26 AM.
- - -


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1