غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-05-2019, 12:07 AM
صورة عروسة البحر1 الرمزية
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي حظي القليل


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

جئتُ الى هذهِ الدنيا وحظي قليل عندما كنتُ صغيرة مرضت امي لذا لم اذق طعم حليب الام وفي طفولتي سافر ابي الى الخارج ليعيلنا بسبب قلة العمل في قريتنا الصغيرة المطلة على بحيرة صافية حولها أشجار شاهقة وخضراء دوما ً
لقبتُ بين اخوتي بعديمة الحظ ودائماً ما ينعتوها لي اختي الأكبر مني سناً امبر واخي الأصغر جيمس
-لورا لاتبتعدي كي لا تضيعي من مرآي
اقف وانظر نحو امي :حسناً امي
بينما اركض انا واخوتي بجانب البحيرة نلعب لعبة الجري

كبرنا لتكبر همومنا
تزوجت امبر من رجل ثري وذهبت معهُ الى المدينة وغادر جيمس من اجل الدراسة لابقى انا مع امي اتابع دراستي في القرية حلمي ان أكون معلمة لكن الجميع يحبطوني ان الفتاة لا للعمل انما لزواج والانجاب وهذا ازعجني ومزق حلمي فلم على الرجال ان يحلموا ونحن لا
وانا الآن في الثاني والعشرين من عمري لم استطع تحقيق حلمي ولم اتزوج ايضاً اخبرتكم ان حظي قليل في الدنيا
تعبت امي فجأة لذا كان لابد ان اسافر الى المدينة من اجل معرفة السبب ففي قريتنا الإمكانيات قليلة ولا نملك مشفى فقط مجرد مستوصف صغير ومات ابي منذ زمن جهزنا انفسنا ورحلنا لنمكث عند امبر مع زوجها ذو الضحكة البشوشة رحب بنا وكان دوما ما يأخذ امي الى مواعيدها فقد اكتشفنا انه كان تفشي كلى ويجب ان يتم غسلها بين فترة وآخرى وكم احزنني وصعقني منظر امي الهالات التي وضحت تحت عينيها نحفها وهزالتها برز عظام فكها أتمنى لها الشفاء
يوماً طرأ على جون زوج امبر عمل مهم في وظيفتهِ لذا قررت ان اذهب انا الى الموعد جهزنا انفسنا وغادرنا
تحت اشعة الشمس الحارقة نقف ونحن ننتظر سيارة تقلنا
-اف امي يبدو اننا تأخرنا
-لونا انا تعبت يا ابنتي
اسنتدت امي وبدأت من جديد حتى لمحتُ السيارة
ركبنا وذهبنا بعدها دفعنا النقود للسائق فيغادر ونحن نهم بالدخول كنتُ انظر نحو امي تسند علي امسح عرقها واخفف عنها بقبلات وهمسات
-امي الجميلة انظرُ أصبحت كالعارضات الآن
-بالتعب
انفي :بالرشاقة ياريتني انحف خمسة كيلو
لتبتسم امي بعد ان اصطتدمت بالجدار من خلفي وصوت حاد بطبعه
-ولو تمشينَ كالبشر لنتبهت عليه فهو بمكانهِ منذ ان بنيت المشفى
كنت أحاول ضبط نفسي بينما ذاك الشاب الطويل والوسيم كابطال الأفلام يسند امي
اقتربت منه:ومن انت لتسند امي وتنهرني ابعد يده لاخذ امي بسرعة نحو الداخل وامنيته ان أرى ذاك المتذمر مرة أخرى
وعندما هدأت واجلست امي على الكرسي
-لم يا لونا
نظرتُ نحوها :امي كيف اسمحي للغريب ان يمسك
كانت تحاول ان تبرر لي
-لا يجب حتى وان كنتِ متعبة لو اخي هنا لكان قضي عليك وعلي اخ ياابي رحمة الله عليك
-وهل تغارين
أكملت دون ان انتبه الى الصوت:بالطبع فهذهِ امي بعدها انتبهت والتفت
-انت
لاسمع صوت امي
-انه الطبيب ماكس الذي يتابع مرضي
ياللهول

انتهى عملهِ ليرجع الى مكتبهِ ويجلس عليه
-سيدة ليغز يجب عليكِ ان تستريحي كي يأخذ العلاج عملهِ
-انها ترتاح ونحن دوماً حولها
لم يلتفت نحوي وقد تجاهلني بالكامل منذ ان بدأ عملهُ انتفخ خدي ورحتُ المم بقايا كرامتي انتهى ليسند امي وانا بجانبها حتى انه اوصلنا
دخلتُ الى البيت مباشرةً الى غرفتي واحدثت دوى عالٍ من صوت اقفال الباب
لم اعرف وانا افكر في ذلك المغرور عرفتُ أيضا انهُ وريث المشفى وأيضا عائلته كلها من المتعلمين وأطباء حتى الفتيات تمنيت انهُ عشتُ بينهم قد احقق حلمي المدفون
لم اذهب مع امي مرة آخرى وتعافت تماماً وحان الآن العودة الى قريتنا وبمناسبة العودة قرر جون ان يدعونا الى تناول العشاء في افخم الأماكن
ارتديت فستاناً اسود عكس لون بشرتي البيضاء واقراط خضراء كاللون عيني واحمر شفاه زين صغري زهري اللون
نزلت وذهبنا
في واحدة من افخم الأماكن جلسنا ننتظر العشاء مللت من المكان فأنا احب الطبيعة الألوان السماء وخضرة السهول لذا استأذنت وخرجت اتمشى حول المكان حتى
-اخبرتك ان تكون هادئاً ولا تصنع ضوضاء
وصوت انين
اطلتُ برأسي الى للزواية لاجد رجلان يحملان طفلاً ويضعانهُ في سيارة سوداء
عندها حملتُ هاتفي وابتسمت وانا اضغط على صوت صفير الشرطة خافا الرجلان بعد ان قلدتُ رجل شرطي ضخم احب هذا فأنا جيدة في هذه اللعبة هربا وتركاه
لاركض نحوه واساعده وبعد ان هدأ
ناولتهُ الماء وقطعة شوكولا اشتريتها من مكان
-انت بخير
بصوت خافت:اجل شكراً لكِ
اضرب على ضهره بخفة:لا شكر بين الأصدقاء كم عمرك يا فتى
-عشر سنين
-اثنان وعشرين
نظر الي :لا يبدو عليك تبدين اصغر وجميلة
احمرت من كلامه لأبدأ باللعب بقرطي :شكرا
ليبتسم:لا شكر بين الأصدقاء
-أصبحت تتعلم بسرعة
اومئ
اقف :لاوصلك الى عائلتك
وقف بشرود :الا ترغبين ب
-لا يهمني المهم هو انقاذك الا ان كنتَ تريد اخباري
-خرجتُ لاشتري بعض من الحشائش لكن هولاء امسكوني و انتِ يبدو تعرفين
نظر الي بصدمة بعد ان صفعتهُ لقد استفزني من خروجه من اجل ماذا
-اسمع اعطني رقمك اتستطيع
اومئ لاسجله بينما هو اتصل على سائقه يبدو انه من اثرى الأثرياء
غادر بينما رحتُ افكر به ولمَ فعل هذا
ضربت نفسي :لقد تأخرت لارجع ونكمل العشاء بعد ان اعتذرت بحجج واهية

تطلبتُ من امبر البقاء واخبرتُ امي برغبتي ايضاً لتوافق
تواصلت معهُ لاكتشف انه وقع مع رفاق الخطأ اول نفس حتى ان ابيه لاحظ تدنيه في الدراسة طلبتُ منهُ وعد ان يترك هولاء وان يتابع دراسته وقلتُ له انهُ حلمي كان ان اتابع دراستي وان أكون معلمة الا ان القدر وحظي القليل وقف بوجه ما اريدهُ
لقاء وراء آخر حتى اني كنتُ ادرسهُ واعلمه اخبرت امي وامبر فدعوتهُ بطلب منهن كان الامر جميلاً ومنعشاً حتى اخبرني ان ابيهِ وعائلته دعوني الى قصرهم
ابتسمت ووافقت
وقفت امامي امي:صغيرتي الجميلة
ابتسمت :انا هكذا لاني اشبهك
-اعرف
لنضحك سوياً مع امبر
اخذتُ عقدها الثمين لتلفهُ حول نحري بعدها جاء مع سائقهِ وذهبنا حتى وقفنا امام احدى اجمل البيوت التي رأتها عيني
قصر كبير ذو قبة عالية مزخرفة وحديقة زرع فيها اندر الورد والنباتات والأشجار ونافورة في وسطها دولفيناً يخرج منهُ ماء
نزلنا ليمسكَ رسغي ونسير الى البوابة لتفتح فأرى الجميع بدأاً من الاب الذي حياني الام الجد والاعمام بعدها الأولاد والفتيات جلسنا حول المائدة وبدأنا بالتعارف كنتُ قريبة من الجد ذو الوجه السمح
-يا ابنتي ماذا تتدرسين
-لا ادرس يا جدي فقد انهيت الثانوية وجلست
-ولمَ يا ابنتي
-في قريتنا الفتيات لا يخرجن للدراسة الى الجامعة
-يا صغيرة نبرتك حزينة هل كان هناك حلم
اومئت:معلمة لكن القدر وحظي القليل
ابتسم لي:حظكِ القليل
-منذ كنتُ صغيرة وهم يلقبوني
-ولم
-اولاً:لم استطع ان اشرب حليب امي فقد مرضت
-ثانياً:سافر ابي الى العمل ومات هناك لذا ليس هناك أي ذكرى مرتبطة معه
-ثالثاً:البحيرة وغرقتُ فيها ووقعت من على شجرة كسرت اسناني وكان هناك رحلة المدرسية فأصبت بحمى ولم اذهب فقط اخوتي و
-ليس حظك القليل بل غباءك
صدمت بل وقعت اعيني من حظوره
وقف الجد ليقف الجميع حضنهُ
-حفيدِ الأكبر
-ابي العزيز
-لم تأخرت
-كان هناك مريض مهم
جلس بجانب الجد أي امامي
نظر الجد امامي:انتِ فتاة لطيفة هل انتِ متزوجة
انفي بلا
ليقاطع مرة أخرى كم اريد قطع شعرهِ الأسود الحريري
-من يرضى ان يتزوج من فتاة كثيرة المشاكل
-لا تصدقه يا جد لكن كان دائما شرطي لا يرضي احد
-وما هو
قاطع مرة أخرى اريد تفجيره
-بالتأكيد بيت كبير وثياب غالية ومجوهرات فهذا تفكير الفتيات
رمقتهُ:اتفكير الرجال افضل فهم لا يريدوا سوى الفتيات الجميلات المهتمات بهذه الأمور
ضحك من كان موجوداً والجد كذلك
بينما احدى الرجال
-لأول مرة أرى ابني ينهزم من احد
اما هو فكان يرمقني
بعد ان هدأ الجميع
-ما هو الشرط
انزلتُ رأسي:ان اكمل تعليمي
امسك الجد رسغي :سوف اساعدك
فرحت :حقا
اومئ:عند وعدي وانا لا اخلف اطلاقا
حضنته :لم اجرب شعور ان يكون لي جد شكراً لك
امسكني توم:وبدأ بتعريفي على المكان كل شيء
-وهنا مكاني المفضل
كان المكان شاعري الجلسات المسبح والاضواء التي تتلون من تحته معطي للماء لوناً براقاً
والورود المحاطة حوله
جلست انا وهو
-اتعرفين ان ماكس هو سيكون الوريث القادم
-ولمَ فهناك الكثيرون مثل انت
نفي:اولاً هو الحفيد الأول وجدي يعزهُ ثانياً لأنهُ ذكي وطبيب ناجح كنتُ أتمنى ان اصبح مثلهُ اتذكرين كيف التقينا
أتذكر جيداً انهُ كان فندقاً يحوي على مطعم فاخر الذي تعشينا فيه وو مجمع كامل:اذكر
-كان هناك حفلة بسبب نجاح ماكس في اصعب عملية واجهتها المشفى ولهذا اعطاهُ جدي اسهم ولقب الوريث كم احسدهُ
امسكت خديه وشددت عليهما:ستكبر وقد تهزمهُ ان تعبت على نفسك فأنا متأكدة انهُ عانى ليصل الى هنا فلا مستحيل مع كلمة عمل
صوت اتى من خلفنا:شعار جميل من فتاة ساذجة
كان هو بمظهرهِ الكامل المتكامل جسدهِ الرياضي المتناسق وشعرهِ الأسود الحريري وعيناه الخضراء ورموشه الكثيفة انفهُ المستقيم وشارباه مع ذقنه الذي يزيده هيبة
تقدمت من توم همس بأذنهِ ببضعة كلمات بعدها ليذهب ويتركنا لوحدنا هنا
تمتمت بخفوت:لم أتوقع
رفع حاجبهِ :ماذا
-انك قريب توم
-ولم أتوقع
رفعتُ حاجبي :ماذا
-انك الفتاة والتي لطالما حدثنا عنها
كتفت يداي :أوضح كلامك
-تحبين التعليم
-احب ان اصبح معلمة جيدة لقريتنا
-ولم
بهمس وضح علي نبرة الحزن ولمعة ظهرت في عيناي:ذكرى سيئة
-ممممم بعدها لم اصدق ما فعله ماهذا لم اسمع دقات قلبي مع دقات قلبه لم انفاسهِ أصبحت قريبة مني لم اشعر بروحه بعدها ابتعد عني ولعق شفتيهِ امامي
-ستتعلمين وذهب بعدها
عدتُ الى المنزل شاردة هذهِ اول قبلة اول نفس يمتزج مع نفسي لم شعرت بالاهانة لم بكيت طوال الأيام حتى نفسيتي تأزمت وحاولوا جميعاً خروجي من جوِ حتى جيمس جاء
ولأول مرة بعد أسبوع قلت:اريدُ الرجوع الى القرية وافق الجميع حتى امبر وجون سيأتون
كان توم يتصل شبه يومياً على الهاتف ولم ارد فاتصلت به فيرد بلهجة حماس مبالغ:لونا ماذا حدث لم لم تجيبي اطلاقاً علينا حتى جدي كان سيزورك عند شقيقتك امبر ورفض ماكس عند لفظ اسمه رجعت لي تلك الذكرى التي حاولت جاهدة محوها
:توم اعتذر لي عن الجد الا اني غيرت رأي ولم اعد اريد اكمال تعليمي واخبرهُ اني سأعود الى قريتنا
حاول فهم شيء الا اني اعتذرت وأغلقت الهاتف كلياً جهزتُ امتعتي ورجعنا الى قريتنا بقلب آخر وعقل لا يفك عن الحزن وروح محطمة ولا اعرف السبب اخبرتكم ان حظي قليل
مرت أسبوع منذ رجوعاً رحبوا بنا اهل القرية وتفاود الجميع على تهنأتنا بسلامة امي ومضينا اياماً نقيم حفلات عشائية لذا اظن انني نسيت تلك المشاعر
كنتُ جالسة بجانب البحيرة اتمتع بالمنظر الخلاب قبيل الغروب وبيدي كتاب رواية حزينة وكوب قهوة ودموعي كشلال تذرفُ من عيني على البطل كم هو حزين
احسست بحرارة من جانبي الأيمن اطلت وشبه ظبابي بسبب الدموع دققت النظر
عندها سمعت ضحكتهِ التي تجعلني اضحك على طريقته لا اعرف اظن ان هناك اشخاص يضحكون على ضحكة الشخص اكثر من نكاتهِ
:ما بك ِ لونا
هدأت قليلاً:اتعرف يا روبرت اني احبُ ضحتك كثيراً
ابتسم:وانا احبك
دققتُ فيه انه جارنا منذ زمن كان رفيق الصبا امه ُ لطيفة لكني اعرف انها لا تحبني بينما ابيه شرطي ودوماً ما يحييني وكان يلاعبني ويجلب لي الحلوة عندما كنتُ صغيرة
لوح امامي:لونا اين سرحت
-في الماضي
-وماذا وجدي
نفيت :ذكريات بيننا
ليبان صف اسنانهُ لكني :امك تكرهني
امسك يداي :نحن من سنتزوج لا هي غير ذلك لايهم
لأول مرة لم اقف او اوقفهُ كأنني استسلمت وعندما هو رأى ذلك حضنني وانا بتردد بادرت ليشد هو من حضنه لي
دقيقة دقيقة خيل لي اني سمعت صوته ليوضح تلك النبرة المستهزئة هو الوحيد من يتقنها
:هل خنتني يا لونا وبعد تلك القبلة والوعود لم يا حبيبتي
نهض روبرت لانهض وادقق به كان يرتدي بنطال اسود وتيشيرت ابيض وقبعة سوداء وحذاء رياضي ابيض بشعره الأسود وعينيه الخضراوتان ينظر نحونا لكني عرفت انه غاضب
-هل هذا صحيح يا لونا روبرت وهو يؤشر على ماكس :اهو حبيبك بعدها بهدوء وببطء وضح من صوته الحزن:وقبلتم بعضكم
تقدم ماكس وامسك رسغي :وسنتزوج قريبا
رمقني روبرت بحزن وخيبة بعد ان طار من فرحهِ على قبولي بعدها:كانت والدتي محقة وذهب لاحاول اللحاق به الا ان ماكس امسكني جيدا لاضرب بصدرهِ العريض لانظر الى عينيه اللاتي تتأملاني
:لم فعلت ذلك
انحنى وقبلني بخفة بعدها عاد النظر الي:كي لا تلعبي بذيلك
تحركت بنفور وابتعد لاشير عليه:لا تفعل ذلك
رفع حاجبه وازاح طرف من شفاه دليل الاستهزاء :ماذا
بغضب كنت اريد ضربهِ ليمسك رسغي ويلفني عندها اصبح ضهري يستند على صدرهِ العريض وانفاسهِ الضاربة على نحري تقدم وهمس في اذني :الأزرق جميل عليكِ
كنتُ ارتدي فستاناً ازرق
افلتني وبهدوء لأول مرة اسمعها منهُ:لم هربتي
-منك
-لاني قبلتك
نهرته :لا تقولها
-اتحبيه
رفعتُ حاجبي:ولم تسأل اقترب مني :لاني احبك
دهشت وقد بان هذا
امسك يدي ووضعها على صدرهِ ناحية قلبهِ:منذ اول لقاء بعدها أصبحتُ اراقبك عندما تخرجين مع شقيقتك وابنها وعندما أحيانا تلعبين معه وتشترون الحلويات وبعد ان شفيت امكِ عرفت انكم ستغادرون وامر العشاء ولهذا اخترت ذلك المكان وعندما اعتذرت وكنت اريد رؤيتك لم اشاهدك معهم فرجعت بعدها لاكتشف ما فعلتهِ مع توم وعرفتُ انك هي واخبرتُ جدي لذلك دعاك وتعمد التأخر وو
وضعت يدي على شفاه
وقد غطا ذاك السائل الأحمر وجنتاي:لا تكمل
ليبتسم :لم هربت وغيرت رأيك في التعليم
-بسببك
امسك يدي ليضع خاتم يلمع وجميل :والآن اصبحتِ لي
اخبرنا الجميع وفرحوا بذلك تزوجنا وبعدها اكملتُ تعليمي بمساعدتهُ وانجبت طفلة جميلة بشعر اسود حريري اسميتها لاكي
وامام البحيرة كنا جميعا جالسين اسند رأسي على كتفي وهو يحضنني من الجانب ليقول بهدوء :والآن حضك قليل
لابتسم :لا اظن بوجودكم لتركض لاكي وتحضننا لنحضنها نحن بحب




🍓🍓🍓

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-05-2019, 01:31 AM
صورة Lovely seven الرمزية
Lovely seven Lovely seven متصل الآن
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حظي القليل


سلمت يداك
نهاية جميلة

الرد باقتباس
إضافة رد

حظي القليل

الوسوم
القآدم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
شرخٌ في الذاكره ! /بقلمي صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« روايات - طويلة 344 27-04-2019 11:06 PM
روايتي الثالثه : لو لم أكن أنا جنانوهـ روايات - طويلة 166 07-10-2018 01:11 PM
اكثر من 10 إستخدامات للملح تعرفي عليها الان شتاء.. ديكور - أثاث - غرف نوم - مطابخ - حمامات 2 12-06-2018 10:57 AM
دراسة: القليل من الدهون مفيد لوظيفة الدماغ بدر) صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 2 10-09-2015 04:13 AM
اريد القليل حياة مبعثره خواطر - نثر - عذب الكلام 7 23-06-2015 11:58 AM

الساعة الآن +3: 02:43 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1