غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 10-07-2019, 05:38 AM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي





كانت للتو استيقظت من نومها بطلب من والدتها لتتجهّز للعودة للديّار الذي حمل بين طيّاته الكثير من المُعاناه والأنانية!
تأفأفت كانت تتمنى لو تبقى اسبوعًا كاملًا هُنا ولكن الظروف لم تسمح لهما في البقاء
في الواقع حقيبتها جاهزة لم تُخرج ملابسها كلها سحبت السحّاب لتغلقها ثم نهضت متجه للخلاء تُريد أن تستحم لتتنشّط خلايا جسدها
ولكن استوقفها رنين هاتفها
سحبته من على وسط السرير نظرت للاسم ابتسمت ثم أجابت: هلا إيلاف....
إيلاف بحماس: هلا نور اخبارك طمنيني عنج؟ .......ياختي الجامعة بدونك ظلام ......أحس بملل تصدقين.....
نور : لا تبالغين ....إيلافوه....
إيلاف ضحكت: ههههههههههههههههه بصراحة فقدت أجمل شي كان عندي اللي هو إني الاحقج بدون ما تحسين عشان اعرف عنج اكثر...
نور مسحت على شعرها لتجعله خلف آذانيها: يعني كنتي تراقبيني...؟
إيلاف بتردد: تبين الصج!.....اي..
نور بتعجب وانذهال: طيب ليه؟
إيلاف حكّت أرنبة أنفها بتردد في نطق: سمعت عنج اشياء وايد بالجامعة ...مثل انج غريبة......وصعب أحد يتعرف عليج.......واشياء غبية بس لمَ تعرفت عليج كل اللي سمعته عنج طلع جذب....
نور لم تنكر أنّ حديثها ادخل في فؤادها حزنًا لحالها ولحديث الناس عنها
ولكن اردفت بهدوء: الناس تحب تألف اشياء مو بالواقع...
إيلاف : وانتي الصادقة
ولكي تنهي المسالة: المهم إيلاف بكرا بشوفك وللأسف راح تنشبين لي...
إيلاف بسعادة: زين ما طولتوا.....
ثم اردفت بغرور: غصبن عنج بتتحمليني.....
نور ضحكت: هههههههههههههه وربي مجنونة يلا باي بروح اتروش
ايلاف ما زالت مبتسمة: باي
دخلت الخلاء استحمت لمدة لم تقل عن عشر دقائق ثم خرجت لتجفف شعرها وبعد ذلك اتجهت لغرفة والدتها اطرقت الباب ثم دخلت
ابتسمت ديانا بعد أن رأتها ثم قالت: جهزتي كل شي؟
نور بزعل: أي.....ماما....قولي لبابا أمير يمدد هالسفرة....
ديانا نهضت من على السرير وأبعدت عن حضنها الحقيبة اتجهت لناحية والدتها وامسكت بأكتافها : ما بيئـ....
وقبل ان تكملها بلهجتها اللبنانية تحدثت باللهجة السعودية الثقيلة: ما يقدر.....لأنه هالسفرة مو مشان الترفيه .....لا هي عبارة عن سفرة عمل ....وخلص شغله هنا....
نور عاد توترها من جديد ابتعدت عن والدتها وتوجهّت لناحية النافذة وهي تردف بصدق: الود ودي ما ارجع بريطانيا أبد.....كل ذكرياتي السيئة بدت هناك......
ديانا فهمت ما تُرمقها ابنتها إليه لذا تحدثت: ما نقدر نبقى هنا يا نور.....هالبلد طلّعنا من جواتوه .....من عشرين سنة....
التفتت عليها نور وأردفت بنبرة منكسرة: وذاك البلد أكل لحمي وشرب دمي ببرود....يمه....
هي معتادة على تسمية ديانا بـ (ماما) ولكن ديانا تعرف ذلك جيّدًا ما إن ابنتها تنطق كلمة (يمه) إلا انها منكسرة ، حزينة، خائفة ولم تعد قادرة على موازنة الحياة!
اقتربت منها واحتضنتها من الخلف لتلصق ظهرها على صدرها وأحاطتها بيدها وبيد الاخرى تمسح على شعرها
وهي تقول: انسي ..... نور.....كل شيء انتهى.....افتحي لنفسك صفحة جديدة.....والأهم اعطي نفسك فرصة ثانية لهالحياة....
نور أخذت نفسًا عميقًا، وحدّقت للفراغ، تذكرت أمور كثيرة في هذه اللحظة، تذكرت الخيانة....الوعود المستحيلة....الحُب العقيم....والصرخات في قاع مجهول....وألم جعلها تتمنى الموت بدلًا من تجرعه....طأطأت برأسها قليلًا وضعت يدها على بطنها وازدردت ريقها في تلك اللحظة ....انهملت دموعها بلا توقف واهتّز جسدها ...لم تتحمّل ديانا كل هذا لذا سحبتها من يدها لتصبح أمامها وباغتتها في احتضان عميق
حتى بكت نور بلا توقف وتكرر: بليييز .....مابي ارجع....
ديانا طبطبت على ظهر ابنتها تنهدت بضيق : ابكي يا بنتي....ابكي ......بلكي ترتاحي......
وشدت عليها لتمنعها من الانهيار، والهروب وكذلك التردد في مواجهة ما تخافه.....شاركتها الإحتضان وعانقتها بحُب الأم وحنانها لتهدأ عواصفها....وتمنع سيول الانهيارات المتراكمة بداخلها!
.................................................. .................................
قبل ساعات قليلة!
في المزرعة البعيدة عن المدن وضجيجها في الريّف ما بين طبيعة جميلة أفسدتها نوايا البشر التي تُحيطها من كل جانب، خطى خطواته ناحية الوجهة التي يحيطها الرجال من كل جانب ، تقدم معه دانيال وقلبه يعزف ألحانًا كثيرة تفسّر معنى الخوف!

اقترب من الرجل الذي يجلس على كرسية أمام الطاولة الخشبية ما إن اقترب أكثر ودقّق في ملامح وجهه حتى اقشعرّ جسده وكادت رجليه تضعف لحمل ثقل جسده ولكنه تماسك!
اردف باسمه وبصوت مسموع: بهاء الدّين؟
لوّ لسانه في فمه بطريقة تنم على السخرية ثم نهض ليبان طوله وعرضه وتغيّر شكله على أمير !
تحدث بصوت عالي: جورج .....عِندنا خطّار ؟(عندنا ضيوف بالعراقي!)
خرج جورج واضعًا يديه خلف ظهره اقترب من أمير ودانيال لم يفهم صدمت صاحبه ولكن اقترب منه ليبقى بجانبه
مدّ جورج يده لأمير: نوّرتنا ...
لم يمد أمير يده ليبادله بالتصافح ، ما زال يحدّق في ذلك الخبيث الذي يقف خلف جورج كما يقف دانيال خلفه
تحدّث ما بين اسنانه: شو عم يصير؟
ثم التفت على جورج واشار له: فهمني شو عم يصير ئلت إلك(قلت لك)
جورج ببرود اشار له: تفضل لتعرف كل شي...
أمير بغضب بلغ منتهاء انقضّ سريعًا على بهاء الدّين وألكمه على وجهه وهو يقول: مو متت من ئبل(قبل) خمس سنين......ليش أنتا هون هااااااااااا؟......ليششششششششششش؟!
اقتربوا رجال جورج بأسلحتهم الموجهة لناحية أمير ودانيال الذي ابعد أمير بالقوّة عن ذلك الرجل لم يستوعب سرعة أمير في اللكم والضرب
بينما جورج أمر رجاله بصراخ: بعدوا لورا......بعدووووووووا...
نهض بهاء الدّين وهو يبصق الدم على الارض تحدث بسخرية: واضح ما عندك وكَت(وقت) تريد تعرف كل شي هسّه ولا بعد ما تسلم الفلوس لأخوي...
عقد أمير حاجبيه نظر إلى جورج دقق في ملامح وجه لم يخفيه الشبه عنه ولكن اللهجة ليست واحدة ماذا يحدث ؟
صرخ في وجه جورج: فهمني .......هادا اخوك؟
جورج بهدوء: اخوي من امي.....
دانيال لم يندهش، لأنه لم يعرف أمر الرجل الذي انطرح ارضًا على الارض بيد أمير لم يفهم شي ولكن ما إن اقترب أمير من جورج اقترب معه
تحدث أمير: كيف أخوك.....واللـ...
قاطعه بهاء الدّين بسخرية: امنا تركية......أنا ابوي عراقي وعشت بأرضها .....واخوي ابوه بناني وهم عاش على ارضها.......وكل واحد خذ لهجة ابوه.....وش الغريب!
أمير عضّ على شفتيه وهمّ بضربه ولكن اوقفه جورج وهو يصرخ: مراد بكفي .....ابعود على ورا......
أمير رمى الحقيبة السوداء امام جورج: خوذ المصاري........بس ئبل(قبل) ما امشي فهمني.....مو على أساس الخسيس ....مات من خمس سنوات ....بجرعة زايدة ....وترك نور.....بـ...
لم يستطع ان يُكمل، أدار نفسه للجهة المخالفة لهم مسح على شعره بِلا حول ولا قوّة ودانيال يُراقب تصرفاته عن قرب لم يتحمل أمير صرخ في وجه بهاء الدّين وعيناه محمرتين ووجهه محمر: هدمت كيانها ومشيت يا نذل......كيف انت عايش؟
جورج تحدث: كان مزوّر هويته الشخصية بشخصية بهاء الدّين ابن عمه اللي توفى بجرعة زايدة حقيقةً قبل سنة من الأحداث اللي صارت عليكوم......
لم يتحمل هذا الكم الهائل من الضغط اتجه لناحية ذلك الرجل شدّه من ياقته تحدث بغضب وصراخ في آن واحد: كزبت على بنتي....ضيّعت إلها شرفها.....زوّرت إلها عمرها حتى تكون بالسن القانوني حتى تتزوجها .......حطمتها.......بشرب....وسكر....وإدمان..... بالأخير رميتها بالشارع .......مشان شو؟.....بدي اعرررررررف مشان شو؟
جورج سحب أمير تحت انظار دانيال المذهول من حقيقة ما تحدث وتلفظ به امير
جورج بصراخ: عشان الصفقة تتم....!
أمير ابعد يدين جورج عنه صرخ: شو الرابط العجيب هاد...
جورج بحقد: أنت جبرتني على هادا الشي أمير....أخزت مني ياللي بحبّه.....وصرت تنافسني كتير في اعمالي.....صرت إللي مُنافس بكل شي......خليت....مُراد....ياللي جبرتوا بسافر على اكسفورد....مشان يلتقي بنور.....وبعيش معها قصة حُب وهمية......ونخليك بوئتها(وقتها).....متشوّش....وتأثر على شغلك...وتخسر في اسهمك الروسية سنة 2014 لأنك من الأساس كنت خسران بنسبة ضئيلة ما راح تأثّر في اسهمك بس حنّا زدنا عليك الهم حتى تخسر أكثر.....وهون انا رجع اسمي يلمع ما بين رجال الأعمال البارزين ياللي بقائمة لندن.....
أمير كان واقفًا يستمع بِلا عقل وبِلا تركيز أي خبث وصل إليه هذا الرجل بينما دانيال حكّ جبينه بتوتر من هذه الحقائق
اكمل جورج: صفقتنا بوقتها مربحة بالنسبة لخسارتك ياللي كسرت إلك ظهرك.....انشغالك ببنتك ما خلتك تفكر كتير بالصفقة وافقت عليها متل ما انا خططت .....وهلأ جاء وئت المكافاءة وانتا بنفسك اعطيتنا إيّاها وصدئني(وصدقني) ماراح تشوفني لا أنا ولا خيي مُراد تاني مرة.....

أمير عقله مشوّش بالذكريات، استغلوه عن طريق نور.....ومُراد استغلها لأنها كنت مضطربة في ذلك الوقت ومن السهل التحايل عليها.....دمروا حيات أحبّ الناس إلى قلبه .....لم يستطع أن ينصت أكثر لهذه الحقائق كل ما فعله ضرب جورج على وجهه وامسك سريعًا بمراد
واجتمع الرجال من حولهم وكاد احدهم يطلق النار على أمير ولكن صرخ جورج: بعدوااااااااااااا......مابدي اسمع صوت رصاص هون.....بعدووووووووا....
نظر أمير إلى عين مُراد الخبثتين شدّ على رقبته حتى انّ مراد بدأ يختنق ودانيال يتحدث: دخيل الله أمير لا تعملها وتروح فيها.....
جورج أتى بالقرب من أمير تحدث بهدوء: امير ....ما تئدر (تقدر) تغيّر أي شي حتى لو قتلت خيي.....المصاري وصلتنا......والعئد وصلكم .....خلاص امشي من هون.......
أمير شد اكثر على رقبت مُراد وهو يردف: اخذتها منّا بعمر صغير....ما كانت فاهمه إيش حُب وإيش زواج....جيت انتا...ولوثتها بأفكارك....ضربتها......عيشتها في مُر........تركتها إللي بهدية ببطنها......تعرف هيدا الشي ولا لا؟....نور كانت حامل لم تركتها بالشارع....وانتا هربت .......ولم عرفت أنك مت كتير.....تألمت لأني وئتها كان بدي أموّتك بإيدي هدول...
جورج بخوف على اخيه الذي قلب وجهه للأزرق: امير....
دانيال حاول أن يسحب أمير: امير دخيل اسموه اتركوه.....
أمير تحدث وعيناه تمطران بالدمع والاحمرار يزداد: احترت انا وإمها شو بدنا نعمل ......بتزكر (بتذكر) كم كان عمرها؟......كان عمرها 16سنة.......حِملت وهي بهاد العمر.......كنت افكر نعملها إلها عملية اجهاض لكن حذرتنا الدكتورة
وشّد على رقبته ليردف: تعرف ليش؟
صرخ جورج هنا: اميييييييييييييير.....
مُراد يحاول ان يبعد نفسه عن يديه بحركاته العشوائية
اكمل أمير: لأنها صغيرة وما تتحمل.....وحتى عملية ولادتها ....كانت كتير صعبي.....جسمها صغير......واجبروني على اني اوقع على العملية القيصيرية بتعرف مكان العملية شو عملت فيه ؟
دانيال برجاء: امير ......اصحى على نفسك اتركوه.....اتركوه....
امير ارخى قليلًا من قبضته وبدأ مُراد يكح واكمل: عملت إلها وشم حتى يخفي الجرح .....رغم العملية التجميلية اللي ساووها إلها إلا انها بشوف هذا المكان كتير بشع........
أخيرًا دانيال سحب امير وسقط مُراد على الارض وانحنى اخيه جورج ليردف: خيي....
دانيال بهمس: أمير خلينا نمشي....
أمير بصراخ : حرقوها......حرقوها يا دانيال........آه ....آه....
سحبه دانيال واجبره على ركوب السيارة
بينما مُراد حدث اخيه بقول: لازم نسافر ألمانيا علمود ما يلحقنا هالمجنون......
جورج تنهد بضيق: حذرتك كتير من أنك تتمادى معها ......
قاطعه بعدما ان وقف: قلب أخوك ما يرفض الحلوين....وهالنور......آخ...بس......عليها جمال بنات الكون كله.......
ثم سحب جاكيته من على الكرسي ثم اردف: وهسه ضروري نروح عالمطار .....قبل لا يسوي هالأمير مصيبة علينا....ترا بالموت وصلنا لهاليوم.....بعد هالتخطيطات ما نريد شي يخرب علينا بآخر الموّال....
جورج بخوف: اوك....
دانيال قاد سيارته بجنون من هذا المكان ، وأمير اخذ يبكي في السيّارة بصوت مسموع!

أنانيته اوصلت نور في اسوأ الإنتقامات ! لم يكن يعي سبب خسارته المفاجآة في ذلك الوقت ...كُل شيء انهدم أمام عينيه حتى جعله يذعر ويبحث عن سُبل أخرى تمكنّه من الصمود أمام رجال الأعمال خاصةً بعدما سحبوا أيديهم عنه ! فتشبّث في تلك الصفقة وتوارت عليه أحداث نور الغير متوقعة!
ضيّعها بأنانية قرارٍ ليس له مثيل....تجاهلها في بداية الأمر ولم يهتم لهروبها ....بل كان يُسكت ديانا بكلمات الإطمئنان دون أن يبحث عن خيط يدلّه عليها كان منهمكًا في العمل والصفقات المربحة

لتعويض خسارته التي تُعتبر عار عليه كونه رجل أعمال معروف في بريطانيا!
ما إن رأى أنه بدأ الدّم يعود لمجراه ويشد من عود ثروته حتى نظر إلى نور المحطمّة في زواج بُنيّ على باطل.....لم يعرف كيف تعرفت نور على ذلك المدعو!

ولكن عرف في وقتها انها احبته واستغل ذلك الخبيث حبها له في انتهاك عرضها وشرفها حتى لو كان تحت مسمى الزوّاج! ففي ذلك الوقت كانت تعاني من الأكتئاب وتتناول عقاقير لتخفيفه ولديها جلسات محددة مع دكتورة للأمراض النفسية لذلك مراد استطاع أن يقنعها بحبه ويحتضنها بحب كذب!
ولكن سريعًا ما غدر في ذلك الحب بعد مرور ستة اشهر عادت إلى بابهم معنّفة ترتجف بردًا وخوفًا ممّا حدث لها والطامة الكُبرى ظهرت بعد مرور اسبوعين
اكتشفت أنّ بداخلها طفل من ذلك الخائن، وحاولت عدّة مرات للإقبال على اللإنتحار وحُجِزت في مستشفى الامراض النفسية لمدة لم تقل عن التسعة اشهر وانجبت .....و....

ضرب على فخذيه بتحسّر ، ظلمها .....ولن يستطع أن يعوضها عمّ حدث!
اوصله دانيال لمنزله نزل من السيارة ودانيال لم يستفسر عن الأمر فأمير في حالة يُرثى لها وربما في هذا الوقت يُريد زوجته بجانبه لتخفف عنه لذا اوصله ثم غادر المكان بهدوء ، دون التلفظ بأية كلمة!
دخل أمير إلى المنزل وهو يجر قدميه بصعوبة على الارض كانت نور ووالدتها تجلسان في الحديقة الخارجية ما إن رآتاه حتى نهضتا واقتربتا منه
تحدثت زوجته بابتسامة: جهزنا كل شي......
نور بزعل: كان خاطري نبقى اكثر هنا
أمير كان يحدّق لنور بنظرات انكسار وخجل، كانت عينيه محمرتّين للغاية، يظن أنه كان سببًا رئيسيًا في جعلها تغوص في بحرٍ من الأحزان بلا توقف والإنخراط في طريق الزلل لفترة وجيزة من الزمن!

لأنه وبكل بساطة لم تكن اولى اهتماماته في ذلك الوقت ...بل كان يظن أنه اعطاها الكثير من وقته وبسبب صدها عنه وعدم تقبلها له جعلها تفعل ما تشاء دون مراقبةٍ منه ولكن والدتها لم تتركها يومًا لطيش افعالها ولكن لم تستطع السيطرة عليها !

نور في ذلك الوقت ليست كما هي عليه الآن! كانت عنيدة....متسلطة على نفسها للإنتقام من قرار والدتها في العيش مع أمير! كرهت والدتها لفترة وانتقمت من أمير في جعل والدتها تتشاغب عليها وتحزن عليها في اقتراف ما لا تحبذه والدتها....كـ السهر....والنوم خارج المنزل....وحتى الشرب....لنسيان ما حدث لها من تنمّر....ومن ابتعاد شديد اللؤم عن والدها!......عاشت في هذا البلد مرغمة وقامت بأفعال مخجلة للإنتقام من قرارات والدتها وأمير إلى أن وقعت في ظلال الطريق المظلم!

خرجت من حالتها العاطفية والإكتئاب الحاد قبل حوالي سنة! ودخلت في حالة عاطفية مع توم وخرجت منها دون خسائر هذه المرة! بل هي الرابحة في هذه العلاقة .....لأنها تقبلت ما هي عليه ....وتقبلت العيش مع حُب والدتها لأمير وحبهما لها! اعتادت على العيش على هذه الحياة دون ان تختار لها طريقة للعيش ولكن هذه المرة اختارت أن تعيش على حُب ودفء امير وديانا مهما حدث فهما الوحيدَين اللذين يهتمان لها هم فقط دون غيرهم! لا شيء يستحق حزنها فالجميع ابتعد عنها .....حتى والدها تخلّى عنها ولم تعد تشتاقُه!

ابتسمت في وجه بعد ان أنطق بضعف لم يخفى على زوجته: اوعدك نرجع لهون مرّة تانية

ثم هرب من ملامح وجهها وفي قلبه ألم ،ضعف ، خوف من الكذبة التي اختلقها لها بل الأكاذيب....ما إن ستنكشف يجزم أنها ستعود من جديد في قوقعة مظلمة وهذا ما لا يُريده اختفى عن انظارهما هاربًا إلى الخلاء!
بكى بِلا صوت وبِلا دموع ......يريد الهروب من جديد من هذا البلد حالًا بالًا قبل أن يكون قاتلًا !
سينتقم لها ولكن ليس الآن لا المكان ولا الزمان مناسبَين
فتح صنبور الماء ارشح وجهه واخذ تنفس الصعداء ثم خرج لرؤيتهم
.................................................. .................................

في بعض الحين لا الحُب يكفي ولا الإحتضان يكفي لتهدأت رجفات القلب وتسكين ألم الرُّوح!
بل الإعتياد على الأمر وتقبله هو من يمتص كل هذه الرعشات والآلام ....سواءًا ببطء أو سريعًا كلمح البصر.....
الإعتياد على العيش.....على البُعد....على الغُربة.....على الحُب.....على حتى الخيانة.....يجعلك تعيش بألم طفيف.....وربما مع مرور الوقت يُبهت الأحاسيس في قلبك....وينتزع العواطف من خلايا جسدك لتصبح بلا مشاعر وبِلا مبالاة للأمور التي تجري من حولك!
.................................................. .................................
بعد مرور ثلاثة أسابيع
.
.
.
.
الغُربة، إمأ أن تجعلك رجلًا كالجبل أو ذكرًا بلا معنى في الوجود!
إما ان تصقل شخصيتك وإما ان تهدمها في عواصف ملذّات الدنيا....
.................
وصل إلى اكسفورد قبل اسبوعين رتّب أموره من سكن .....ودراسة.....وتهيئة نفس لتقبل المحيط الذي سيعيش فيه.....
خرج للتسوّق لشراء ملزمات المنزل وعاد إلى الشقة
وضع الأكياس في المطبخ وبدأ يرتب الفواكة وإدخالها في الثلاجة وكذلك أدوات التنظيف وضعها في مكانها الخاص .....
ثم خرج من المطبخ ورمى نفسه على الكنب سحب الكتاب ليبدأ بالمذاكرة ولكن سمع رنين هاتفه
سحبه ما إن رأى اسمها يزيّن الشاشة حتى اردف: هلا والله بأم عبد الله....
كان ابنها في حضنها تهزه برجليه ببطء لينام: هلا فيك زود يا الغالي....بشرني عنك......اخبارك ؟....طمني عليك....
ترك الكتاب من يده واسند ظهره على للوراء: بخير.....لا تحاتيني ....أنتي طمنيني عنك وعن عبادي....؟
تنهدت الجازي: بخير....بس اشتقت لك واتصلت .....
خالد بحنان: جعلني ما انحرم منك يا الحنونة.....
ثم اردف بتساءل: صدق اللي سمعته من نوف....؟
الجازي : وش خربطت عليك نوف بعد
خالد ابتسم : رجعتي شقتك قبل لا تكملين الاربعين....
الجازي بهدوء: أي.......صدق عمي وخالتي فرحانين بوجودي بس احس فشلة اتم أكثر من كذا ....والحمد لله وضعي في التمام.....وكذا اريح لي ولحتى....
بدون نفس: سيف ...
خالد بتفهم: اهم شي راحتك.....وانتبهي على نفسك زين......إلا اخبارنوف من زمان ما كلمتها ؟
الجازي نظرت لزوجها بعد أن دخل عليها فجأة الغرفة: بخير ومطلعة عيون الخدامة ......هجدها عن هالموال لا تذبحها زين جبت طاريها وذكرت....
ضحك خالد: هههههههههههههه ليش؟
الجازي ابتسمت رغما عنها: على قولتها خايفة تلف ابوي حولها ....وصايرة تشغلها بتنظيف البيت اربعة وعشرين ساعة وتراقبها.....وما تنام إلا إذا نامت......ونام بندر بعد....
خالد انهار ضاحكًا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله مو سهله اختي.......
الجازي نهضت وهي حاملة ابنها مبتعدة عن وجود زوجها: امانة عليك لا تشجعها على هالخبال......والله الخدم يوم يطفشون يسوون بالواحد اللي ما يتخيله اتصل عليها .....وهجد شياطينها....وخلها تشيل هالوساويس اللي معشعشة براسها .....
خالد ما زال يضحك: ههههههههههه ابشري...
الجازي وضعت الهاتف على كتفها لتشده ناحية اذنها ووضعت ابنها في سريره تحت انظار زوجها : يلا ما اطول عليك مع السلامة....
خالد : سلمي لي على سيف...
ثم اغلق الخط والتفتت على زوجها : يسلم عليك خالد....
سيف نظر إليها: الله يسلمك وسلمه....
وهمّت في الخروج ولكن تحدث: على وين؟
الجازي دون ان تنظر له: بروح اتروّش
سيف: جهزتي الشنط؟ ترا بكرا راح نروح ....
الجازي نظرت له: على إني ماني راضية نسكن في بيت عمتي.......لا اخوانك ولا أنا راح نرتاح بس جهزت كل شي....
سيف لينهي النقاش: قلت لك جناحنا منفصل عنهم ......
الجازي تأفأفت ثم دخلت الخلاء
أما هو لم يحبذ إطالة الأمر تنهد ثم رمى نفسه على السرير لينام بعد دوام
طويل.....
.................................................. .................................
الحُب.....ليس وعود تُعقد....وليس كلمات تُقال في منتصف الليل.....الحُب احتضان الرّوح وابعادها عن المفسدات......عن المشوّهات .....وعن الانكسارات المتتالية......احتضانها بشدّة وربطها برباط وميثاق غليظ....
حان موعد المواجهة!
حان موعد إبداء الرّأي
حان موعد التخلّص من رداء الخوف
ابتعدت عن حبها لفترة لم تقل عن اسبوعين لا تجيبه على اتصالاته ولا حتى عن رسائله تُريد أن تفكر بهدوء لتواجه أمر الخطوبة!
تقدمت لناحية الباب طرقته إلى ان اذنت لها والدتها بالدخول
تقدمت وهي خجلة: يمه ابي اقول لك شي
تركت والدتها ترتيب الملابس ونظرت لأبنتها بهدوء : خير يمه تكلمي.....
شيخة فركت بيديها: يمه ادري طولت وأنا افكر بس جيت اليوم اقولك رايي...
والدتها بتوجس: عن خطبة سلطان لك؟
شيخة هزت رأسها (أي)
ازدردت والدتها ريقها واقتربت من والدتها وهي تقول: اجلسي يمه....
هنا خشيت شيخة من الأمر فقالت : يمه انا مو موافقة....بصراحة احس إني مو على استعداد للزواج....
تحدثت والدتها بتردد: يمه تفكرين ابوك مارد على بو سلطان طولة هالفترة؟ هو رد عليه من زمان.....
شيخة وقفت نبضات قلبها، وبحلقت في عين والدتها بذعر: وش رد عليهم؟
نهضت من ناصر وبهدوء: رد عليهم بالموافقة....
شيخة نهضت كالمقروصة : شلووووون ؟....يعني يبي يجبرني؟؟!
ثم قابلت والدتها وجهًا بوجه وعيناها مليئتين بالدموع: يمه......تكفين لا تخلينه يجبرني .....يمه....ادري هو يعز بو سلطان وصديقه من عمر بس لا يبني سعادته من هالنسب على حسابي....
ام ناصر بقلب عطوف مسكت ابنتها من اكتافها: والله قلت له......يمه....بس ابوك يشوف سلطان مناسب لك.....وهو لو شايف غير كذا والله ما وافق عليه.......يمه ...هو
صرخت شيخة ببكاء وانهيار: قولي له شيخه مو موافقة.....والله لو تجبروني عليه لأموت نفسي....
ثم خرجت من الغرفة تركض باكية ووالدتها تبعتها تردد: شيخه.....شيخووه......
اصطدمت في صدر سعود وامسكها من معصم يديها وهو يقول: هي وش فيك عميا؟
لاحظ دموعها وشهقاتها ورأى والدتها التي تردف : يمه شيخه....ابوك يبي مصلحتك....وسلطان ما يعيبه شي...
نفضت يديها من يد سعود صارخة: بس انا مو موااااااااااااااااافقة......مو موااااااااااااافقة
ثم دخلت الغرفة واغلقت الباب بقوة
سعود بتعجب: شسالفة؟
ام ناصر بخوف على ابنتها: رافضة الزواج من سلطان وابوك عطاهم الموافقة....
سعود بصدمة: يعني بيجبرها؟
ام ناصر سكتت
سعود بعدم تصديق: والله ابوي غريب.......ما ينفع كذا .....انا راح اكلمه.....
ام ناصر بتنهد: كلمه ناصر ولا نفع.....سكر على الموضوع....بكرا تتقبل الأمر....
سعود باستنكار: والله ما عرفتي شيخة .....وش تتقبل.......هذا إذا ما رفضته في ليلة الملكة........وابوي غلطان يعطيهم الرد قبل لا يسمعها
ام ناصر: اختك الله يهديها طولت عليه....وظن انها مستحية وموافقة.....ومن زود محبته لهالسلطان عطاهم الموافقة ....
سعود هز رأسه متعجبا من فعل ابيه ثم دخل غرفته!

أما هي بكت خوفًا من أن تجهض حبها ، مسكت هاتفها بيدين مرتعشتين وارسلت له رسالة نصية قصيرة وقلبها يرفرف خوفًا من هذا الأمر!
.................................................. .................................
كان يزورها بين فترة وأخرى ، ولكن لا يجد فيها روح ....لا يجد فيها لون يدله على الحياة....كانت تلبي أوامره ورغباته دون مشاعر.....دون حضور لروحها وحتى لكيانها!....حتى أنّ هذا الأمر بدأ يزعجه ويشعره بقلّة إنسانيته خاصة بعد أن يتقرب منها دون إجابةٍ منها!

يشعر انه قتلها...اجل قتلها ......وهي لم تقاومه.....سمحت له وفي كل مرة يقترب منها تموت وتتلاشى أكثر.....يأتي يراها منكبة على كتبها
ما إن تراه تهرع سريعًا لتنظيف المكان وتلملم بعثرة الكتب والدفاتر
تتحمم....ترتدي اجمل ما لديها في الدولاب....تتعطر تأتي بجانبه
جسد بلا روح!
لا تحدثه .....لا تشاركه ألمها.....لا تعصي أوامره......مستسلمه لقوله وفعله.....تلوم نفسها على هذا الزواج .....تلوم نفسها على التسرّع في امور كهذه وأدركت شيئًا كان واضحًا مُنذ زمن ليس بعيد
عمها قبل أمر الزواج للتخلص من عبء وجودها في محيط مليء بالذكور
فذريته كلها ذكور لم ينجب الإناث!
ولكي يحميها ويحمي ابنت اخيه زوجها .....وافق على زواج السر هذا لحمايتها
ولكن هي وافقة على هذا الزواج التي ركضت خلفه بعد تلك الحادثة التي حدثت لها في منزل عمها
لم تستطع ان تخبر أحدًا عنها ولم تستطع أن تواجه أحدًا لتبرهن ما حدث لها!
هناك ظلم راكدٌ في قلبها وذعر متمكّن من احلامها!
فاستسلمت لكل هذه العواصف....والريّاح الشديدة
سمعت الباب ينغلق عرفت بمجيئة لم تنهض بقيت مستلقية على ظهرها على الكنبة .....اليوم الخميس....لماذا اتى؟
لم تنهض تظاهرت بالنوم لا تريد أن تنهض وتتعامل معه برسميات تثير اشمئزازها
تقدم لناحيتها ووضع الاكياس جانبًا تحدث
بهدوء: مهره.....مهره...
فتحت عيناها ببطء ونظرت إليه كان واقفًا بالقرب من رأسها
صراحةً ملّ من هدوئها خاصةً بعدما أن بعثر كيانها في ذلك اليوم
جثل على ركبتيه أمامها وهي جلست تحدّق في وجه بلا تعبيرات
تحدث: تعبانة؟
هزت رأسها بـ (لا)
وهمّت بالنهوض وهي تردف: بقوم ارتب الاغراض اللي جبت...
امسكها من معصم يديها وجلس بجانبها على الكنبة: لا تتهربين.....مني....ابي اكلمك...
جلست دون أن تنطق كلمة واحدة امسك بذقنها بلطف ولّف وجهها لناحيته
وجهها مليء بالشحوب، ونظرات الحزن تكتسح ملامحها وعنَيها
تحدث: تكلمي وش فيك؟.......مانتي على بعضك.....
مُهره اخذت نفس عميق واشاحت بنظرها عنه وهي تردف: ما فيني شي قصي.....
مسك يدها بلطف تشمئز منه!: شلون ما فيك شي......وانتي لا اكل مثل الناس تاكلين ....ولا حتى تكلمين.....ومنّك راضية تطلعين من هالشقة زورين اهلك او تروحين معهم في رحلة.....وتنفهين عن نفسك....
وبشك اردف: مُهره....اذا فيك شي....او مخبية علي شي خايفة من ردت فعلي......فقولي لي....
مُهر التفت عليه بعد ان القى قنبلته عليها، إذًا هو مهتمًا بها خوفًا من أنها تخفي عليه امرًا ابتسمت بسخرية : لا تخاف ما فيه شي اخبيه عليك ...

قصي مسح على رأسه وبلا صبر وبخوف من شكوكه وظنونه التي تدور في عقله كل ليلة قبل أن ينام: أنتي تاخذين حبوب منع الحمل بانتظام...
مُهره اسندت ظهرها على الكنب وكتفت يديها وببرود نظرت لوجه: أي....
قصي يحاول كتم غيظه: يعني منّك حامل؟
مُهره اقتربت منه وحدقت في عينيه بحده: لا ......ولا ابي عيال
وبنبره جافة: منك ....
استشاط غيظه امسكها من زندها راصًا عليه: انتبهي لألفاظك وافعالك ترا بدآ صبري ينفذ....
مهره نفضت يدها منه قائلة: وانا بعد نفذ صبري منك....
قصي صرخ في وجهها: وش الحل معك يعني؟
مُهره بصرخة مماثلة لصرخته: طلقننننننننننننني


.
.
.
.


انتهى


قراءة ممتعة
واعتذر عن التأخير




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 10-07-2019, 11:19 AM
صورة شمعه الليالي الرمزية
شمعه الليالي شمعه الليالي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


صباح الخير ..
موفقة يارب
حبيبت الرواية ولا تطولي علينا
💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 12-07-2019, 12:04 AM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شمعه الليالي مشاهدة المشاركة
صباح الخير ..
موفقة يارب
حبيبت الرواية ولا تطولي علينا
💜
اجمعين يا رب
ان شاء الله ما راح أطوّل❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 12-07-2019, 10:26 PM
صورة كِـناز الرمزية
كِـناز كِـناز غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


السلام عليكم

اشكرك على الدعوه دي الفترة ما سرت احب اقرأ كتير لكن من حسن الحظ اني قريت روايتك
حبيت اسلوبك جميل وخفيف على القلب
اكتر ثنائي جذبوني قصي ومهرة
قصي جدا حقييير، أكره دي النوعيه من الرجال الي ينروا للمرأة بس كشهوة
صح دي غريزة في الانسان لكن ربنا ادانا عقل يحكّمنا ويسيطر على الغريزة
وكمان مهرة غلطت لما وافقت انها تتزوج مسيار بكدا رخصت نفسها وسمحت لقصي يهينها
مهما كانت الظروف.. الانسان المفروض يسوي الشي اللي يرفع مقامه مو يذله

شيخه وبندر!
انكسر خاطي عليها! المفروض ابوها ما يفضل صاحبه على نته، واكره دي النوعية أيضا :/
شيخة المفروض تقول لبندر عن مضوع خطبتها اذا كانت منجد تحبه، مدري ليه خبت عليه.. اعتقد غباء منها
اساسا علاقتها ببندر غلط، بس مو أكبر من غلط ابوها لما حطها في الامر الواقع زي كدا!
يعني تجبر بنتك على زواج؟ شايف الزواج شي سهل ولعبة يعني عشان تجبر ://////

الجازي وسيف،
يعني ما فهمت ايش سبب البرود بيناتهم.. يمكن تتوضح مع البارتات الجاية، الله اعلم

دحين فيه شيء يدور ببالي، أعتقد ان ابو شيخه هو يوسف أبو نور؟

على العموم روايتك جميلة واتمنى تكمليها انتظر البارت الجاي بكل شغف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 13-07-2019, 04:39 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كِـناز مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

اشكرك على الدعوه دي الفترة ما سرت احب اقرأ كتير لكن من حسن الحظ اني قريت روايتك
حبيت اسلوبك جميل وخفيف على القلب
اكتر ثنائي جذبوني قصي ومهرة
قصي جدا حقييير، أكره دي النوعيه من الرجال الي ينروا للمرأة بس كشهوة
صح دي غريزة في الانسان لكن ربنا ادانا عقل يحكّمنا ويسيطر على الغريزة
وكمان مهرة غلطت لما وافقت انها تتزوج مسيار بكدا رخصت نفسها وسمحت لقصي يهينها
مهما كانت الظروف.. الانسان المفروض يسوي الشي اللي يرفع مقامه مو يذله

شيخه وبندر!
انكسر خاطي عليها! المفروض ابوها ما يفضل صاحبه على نته، واكره دي النوعية أيضا :/
شيخة المفروض تقول لبندر عن مضوع خطبتها اذا كانت منجد تحبه، مدري ليه خبت عليه.. اعتقد غباء منها
اساسا علاقتها ببندر غلط، بس مو أكبر من غلط ابوها لما حطها في الامر الواقع زي كدا!
يعني تجبر بنتك على زواج؟ شايف الزواج شي سهل ولعبة يعني عشان تجبر ://////

الجازي وسيف،
يعني ما فهمت ايش سبب البرود بيناتهم.. يمكن تتوضح مع البارتات الجاية، الله اعلم

دحين فيه شيء يدور ببالي، أعتقد ان ابو شيخه هو يوسف أبو نور؟

على العموم روايتك جميلة واتمنى تكمليها انتظر البارت الجاي بكل شغف

وعليكم السلام


العفو حبيبتي
.......................
قصي يمكن له سببب آخر من هالزواج ويمكن ما يكون مقنع أبد ...
أما علاقة شيخة ببندر زي ما قلتي غلط وما ظنت ابوها راح يجبرها ع شي ما تبيه ولكن ما ندري وش ممكن تسوي هل بتقدر تنهي الأمر ولا بتستسلم؟

الجازي وسيف اكيد فيه سبب معيّن وضحت منه في البارت ع ما اظن الخامس وبالبارتات الجاية بيتوضح بالتفصيل!



............
اعجبني ردك غاليتي مانحرم من هالردود الللتي تفتح النفس
ان شاء الله ما راح اطول
بس اخلص من كتابة البارت راح انزله
كوني بالقرب❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 14-07-2019, 01:17 AM
نوارة بنت صوصو نوارة بنت صوصو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


السلام عَليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو أنها رواية مشوقة... سأكون في انتظار اكتمالها.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 14-07-2019, 04:51 PM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


نور تلك الفتاه المسلمه الخليجيه التي بسبب خلاف امها وابيها فقدت ديانتها وهويتها وانتمائها ثم تتابعت الخسائر حتى انجبت على ما يبدو تؤاما ربما شوهت احدهما ادوية الاكتئاب التي كانت تتعاطاها ...ويتمت اطفالها رغم انهم جاءو بزواج لا نعلم صحته ..
شيخه وعلى مسارف فقدانها لحبها وهي مازالت مراهقه ...ربما طريقتها كانت خطأ ولكن يشفع لها ان من ارتبطت به عاطفيا هو من دمها..هل ستجبر وتذوق علقم الفقد وماذا ستكون ردة فعل بندر هل سيتهمها انها السبب لانها لم تصارحه من بداية الامر ..كان على الاقل سيحجر عليها فهو الاولى بها كأبن عم
الجازي وما تتجرعه من زواج غير متوافق فعلى ما يبدو ان سيف اما متزوج ممن احب بالسر او انه يلومها على فقدان من احب وانها السبب .ربما توفت حبيبته عندما علمت بزواجه او كان متزوجها بالسر ففقدت جنينها وفقدها في نفس الوقت (ربما لهذا قال في نفسه كان المفروض يكون ولده من سنتين ) ...فعلى ما يبدو لم تشفع لها العشره ولا الطفل الذي انجبته له ..يبدو ان طريق الطلاق يلوح قي الافق
انكشفت في هذه البارتات القليل من الاسرار بانتظار انكشاف اسرار اخرى وقصص اخرى

روايه بدايتها مشوقه جدا
كانت منذ بدايتها مفعمه بالاحداث الشيقه التي تدعو القارئ لادمانها ومتابعتها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 14-07-2019, 05:00 PM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


نسينا مهره اليتيمه التي على ما يبدو تعرضت للتحرش ثم للاستغلال من شاب همه شهوته تكون بالحلال ...لن اجادل في صحة زواج المسيار ...ولكنه استغلال للفتاه فكانها بائعة هوى ليس لها بالحق في الانجاب ولا المطالبه باي حق
لا تلام على قبولها لانها عندما تزوجت كانت صغيره لايؤخذ بقرارها ..يلام قصي ذلك الشاب المتعلم الذي استغل براءة طفله واحتياجها ...هل ستنكشف علاقتهم ويجبره اهله على الاعتراف رسميا بهذا الزواج ام سينفصل عنها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 17-07-2019, 06:17 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نوارة بنت صوصو مشاهدة المشاركة
السلام عَليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو أنها رواية مشوقة... سأكون في انتظار اكتمالها.
وعليكم السلام والرحمه

خذي وقتك حبيبتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-07-2019, 06:20 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: هفوات أنانية\بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام محمدوديمه مشاهدة المشاركة
نور تلك الفتاه المسلمه الخليجيه التي بسبب خلاف امها وابيها فقدت ديانتها وهويتها وانتمائها ثم تتابعت الخسائر حتى انجبت على ما يبدو تؤاما ربما شوهت احدهما ادوية الاكتئاب التي كانت تتعاطاها ...ويتمت اطفالها رغم انهم جاءو بزواج لا نعلم صحته ..
شيخه وعلى مسارف فقدانها لحبها وهي مازالت مراهقه ...ربما طريقتها كانت خطأ ولكن يشفع لها ان من ارتبطت به عاطفيا هو من دمها..هل ستجبر وتذوق علقم الفقد وماذا ستكون ردة فعل بندر هل سيتهمها انها السبب لانها لم تصارحه من بداية الامر ..كان على الاقل سيحجر عليها فهو الاولى بها كأبن عم
الجازي وما تتجرعه من زواج غير متوافق فعلى ما يبدو ان سيف اما متزوج ممن احب بالسر او انه يلومها على فقدان من احب وانها السبب .ربما توفت حبيبته عندما علمت بزواجه او كان متزوجها بالسر ففقدت جنينها وفقدها في نفس الوقت (ربما لهذا قال في نفسه كان المفروض يكون ولده من سنتين ) ...فعلى ما يبدو لم تشفع لها العشره ولا الطفل الذي انجبته له ..يبدو ان طريق الطلاق يلوح قي الافق
انكشفت في هذه البارتات القليل من الاسرار بانتظار انكشاف اسرار اخرى وقصص اخرى

روايه بدايتها مشوقه جدا
كانت منذ بدايتها مفعمه بالاحداث الشيقه التي تدعو القارئ لادمانها ومتابعتها
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام محمدوديمه مشاهدة المشاركة
نسينا مهره اليتيمه التي على ما يبدو تعرضت للتحرش ثم للاستغلال من شاب همه شهوته تكون بالحلال ...لن اجادل في صحة زواج المسيار ...ولكنه استغلال للفتاه فكانها بائعة هوى ليس لها بالحق في الانجاب ولا المطالبه باي حق
لا تلام على قبولها لانها عندما تزوجت كانت صغيره لايؤخذ بقرارها ..يلام قصي ذلك الشاب المتعلم الذي استغل براءة طفله واحتياجها ...هل ستنكشف علاقتهم ويجبره اهله على الاعتراف رسميا بهذا الزواج ام سينفصل عنها


ام محمدوديمه
لا تعلمين كم مرة قد قرأت ردك وتحليلك
وكم اسعدني ذلك للغاية
لن اعلّق على التحليل الذي اتى بعد قراءة عميقة
ولكن ساجعل الاحداث هي من تعلق وتُجيبكك على تساؤلاتك
حقًا اسعدت بإطلالتك على روايتي
كوني بالقرب
فلم يتبقى إلا القليل على البارت السابع


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية: هفوات أنانية\بقلمي

الوسوم
أنانية، حب بلا حدود، قرار ضائع، خوف، ورهبة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 124 12-07-2019 06:01 PM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:51 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1