غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 111
قديم(ـة) 27-09-2019, 08:48 AM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


سيتم إكمال الكتابة في وقت لاحق



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 112
قديم(ـة) 28-09-2019, 04:53 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البارت 15
لا احلل النقل من دون اسمي
ميدل ميست الورد
__________________________
طرقت الباب ، ميرا بنفسها ( أخ أكره هذي الحركة أطق وما أحد يبطل ، هو أنا بس ضربت الباب لمدة 10 ثواني اوكي انتهى الوقت ، تسلق الى النافذة تايم )

، لكن فجأة انفتح الباب، صاحت مريم بأعلى صوتها : "مرمر مرمر بنات جات مرمر "

كل البنات طلعوا من بيت مريم يشوفوا ميرا ، وفجأة مسكت مريم ميرا من ذراعها ودخلتها .

وبدأت مرحلة الاستجواب ، ميرا شو صار ؟، ميرا وين كنتي اشتقنا ، ميرا ليش شكلك تعبانه ...


بدأت ميرا باختراع أكاذيب تسكتهن ، كنت رايحه مع أخوي لأنه طلع عندي اخو من الاب ، وغيرت مدرستي ، و..... و.....


في مكان ثاني وتحديدا في السوق

خالد /وين راحت الخبلة؟
عمر وهو يفكر / لازم نلقى كرم

خالد وهو رافع حاجب /الاولى ميرا

عمر /اذا لقينا كرم راح تكون ميرا فأمان

خالد وهو بعلامات ما تبشر بالخير / على طاري كرم شوف وراك

عمر التفت وشاف كرم يشوف عليه بنظرات قاتلة ، عمر ابتسم وقال : افهم السالفة اول بعدين حاول تقتل أحد
كرم بغضب / بس اصبر علي ان ما خبرت قيس عليك ما يكون اسمي
عمر / قيس يعرف السالفة بس انته ما تعرف
كرم / اي سالفة
عمر / ميرا هي اختنا من الاب اللي كلمك قيس عنها
كرم وهو يصارخ لدرجة لمت الناس عليهم / نعم عيد شنو تقول انت اي اخت اي خرابيط
عمر بهدوء / تراني عطيتك راس اكثر من اللزوم لانك اخوي روح اسال قيس ، وعلى طاري قيس راح تلقاها بالمدرسة طلب مني اسجله عشان يلاقي ميرا
كرم / بس هيه حفيدة القاتل كيف تكون اختي ميصير
عمر/ بدل ما تفكر كذا فكر بأن قطعه من ابوك كنت راح تقتلها قبل شوي
كرم /قلت لي قيس في المدرسة طيب راح اعرف السالفة قريب بس اذا طلعت تكذب انسى انا كنا اخوان

وراح كرم وهو يطلع شرار ، أما خالد يشوف على عمر وهو فاتح فمه ومجعد حواجبه

عمر / صدقيني احسن لك تفهم مع الوقت لانه حتى أنا لما اعد اخوتي راسي يعورني


في مكان ثاني :

عمار : اسمعوا شباب روحوا دوروا على رئيسكم وانا اروح فحال سبيلي ترا أنا مالي شغل فأحد مسالم بريء طيب متفائل ومصغي وطبعا جميل بليز روحوا عني

شلة كرم : بسرعة تحركت وراحت عن عمار ، بعد ما شافوا كرم راجع ومتجه للمدرسة

أما عمار فاستغل الفرصة وركض باتجاه السوق

في بيت مريم

مريم : ميرا أنتي قلتي أخوي من الاب كنت معه ، وبعدين قبل قالوا لنا مسافرة ، وقلتي غيرتي مدرستك ودرست في مدرسة وصال العلم

ندى وهي تحرك نظارتها : كيف درست في مدرسة وصال العلم واللي اعرفه انها مدرسة للاولاد بعدين ليش قالوا مسافرة والاهم : من هذاك اللي لما رحنا بيتكم كان راح يقتلنا ؟

ميرا / انا قلت وصال العلم استغفر الله قصدي مدرسة آصال العلم هي جدسدة اكيد ما تعرفيها وهذاك كان حارس وما الومه لما حاول يقتلكن داخلات كانكن مصارعات البيت

نورة بصوت وكانها توصلت لشيء عظيم :" طيب ليش لابسه باروكه مستعارة "

ميرا فخاطره " أخ يا غبية يا انا كيف نسيت انزعها " : لابستنها أغير ستايل

رتيل : انتي اللي كنتي تقولي " شو هذول البنات البايخات يلبسن شعور مستعارة شكلهن مريضات " جايه تقولي انا أغير ستايل

ميرا : سبحان الله الدنيا دوارة

ندى : خلاص كشفتي حالك أنك تكذبيي ههههههههاااا

مريم : ايوه لما تكذبي تستغفري وتسبحي صح ولا لا

ميرا بغضب : ايوه اكذب يا اخواتي ما اريد اقولكن انا جايه اريح راسي نازلات علي استجواب

وفجأة دخلت على البنات ام مريم وهي تقول : في واحد على الخط ويقول انا اخو ميرا اريد

ركضت ميرا ومسكت التيلفون من يد ام مريم وقالت : هذا انت خالد

رد اللي يتكلم من الجوال : لا هذا انا عمر اكلمك من جوال خالد

ميرا : عمر كيف عرفت اني هنا
عمر : أكيد بعرف انا احل الغاز وقضايا واحل مشاكل وورطات اخر شيء ما بعرف مكانك

ميرا : خل الغرور عنك بعيد

كل البنات كانوا ملصقين راسهم عند التيلفون لكن ميرا اشرت عليهم يبعدوا وفتحت مكبر الصوت

عمر : ميرا بسرعة انا وخالد قريب نوصل البيت اللي انتي فيه طلعي

ميرا بغضب : ما اريد

جات مريم المجنونة ومسكت الهاتف من يد ميرا وقالت : تعرف احلامك الوردية احلم فيها انه ميرا تطلع من هنا

عمر ببرود وبصوت مخيف: راح تطلع غصبا عنك وعن اللي فبيتك ولا ما راح تشوفوا خير، واكيد الحين ميرا انتي تسمعيني وتعرفي اني ما امزح من اوصل ترا معصب وما راحتضمني تصرفاتي
واخر شيء قال ببراءة : انتظرك يا اختاه
وسكر الخط
ميرا راحت وقالت اسمعتن اخوي شقال : مع السلامة
كل البنات كانن ساكتات منصدمات ويرتجفن من صوت عمر

مريم : هذا ههـ هذا اخوك ليش كانه قاتل

ندى : اعوذ بالله لا تتفاولي على ميرا يكون اخوها قاتل

نورة : هذا مصاص دماء
رتيل ما كانت تعلق ابدا كانت منصدمة وفاتحه فمها

ميرا طلعت وقالت نتلاقى بعدين بصوت منكسر

وطلعت ووركبت السيارة اللي كان يسوقها خالد

خالد / اوهووو تصدقين اني ما اشتقت وارتحت نفسيا

ميرا قالت ببرود : كم أخو عندي

عمر : قلت لك قبل انه ابوي ماخذ ثلاث قبل امك شو تتوقعي خلينا من هذا وعرفي انه الجد بدا لانه كل احد عرف انك كنتي بنت والكل عرف انك بنت صقر واكيد بيوصل الخبر لبدر

قالت ميرا بخبث : وهذا اللي اريده يوصل الخبر لبدر

في مخابرات الشرطة قبل يومين
:

المفتش وهو يرمي باغراض المكتب : كل ما نوصل لبدر يختفي وتختفي معه الادلة

الشرطي : عقاب اهدأ هذي المرة انا عندي خطة ومتاكد انها بتنجح

المفتش : شو هو

الشرطي : اعلان كاذب في احدى مواقع العصابات راح يكون كفيل بكل شيء


الوقت الحالي

عمر / لازم نلقى مازن وعمار لانه عندنا مهمة جديدة وهي انا لازم نكشف رئيس عصابة ثاني واعرف وين الاقيه
وفتح هاتفه على موقع الاعلان الكاذب ووراه ميرا وخالد ...

__________________________________________________ _____

أما عند بدر

بدر : سيدي سامحني بس حفيدة صقر طلعت عايشه

الرجل : نعم شووووووو تقول عايشه كيف تتجرأ أنا كلفت بمهمتين الولى تمسك عمر وصار لك عشر سنين وما مسكته والثانية حفيدة صقر تقتلها ولا قتلتها قدامك فرصة بس شهر شهر لا غير اذا ما قتلتها ما تلوم الا حالك وازلف الحين بسرعة ...

نوقف هنا وسلام وشكرا على القراءات لانهن وصلن 10000 ولا في احد يعلق شو هذا الحظ النحس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 113
قديم(ـة) 02-10-2019, 02:55 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


ط§ظ„ط¨ط§ط±طھ 16

ظ„ط§ ط£ط­ظ„ظ„ ط§ظ„ظ†ظ‚ظ„ ظ…ظ† ط¯ظˆظ† ط§ط³ظ…ظٹ
ظ…ظٹط¯ظ„ ظ…ظٹط³طھ ط§ظ„ظˆط±ط¯ ✨

ظ†ظˆظ„ط¯ ظپط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظˆظ„ظ†ط§ ظ‡ط¯ظپ ظ…ط­ط¯ط¯ ظ„ظƒظ† ظ…ط§ط°ط§ ظ„ظˆ ط§ظ†ظ‚ظ„ط¨طھ ط§ظ„ط¸ط±ظˆظپ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپط§طھ ظˆط§طµط¨ط­ ظ‡ط¯ظپظ†ط§ ظ‡ظˆ ظ‡ط¯ظپ ط´ط®طµ ط§ط®ط± طŒ ظ†ط¹ظٹط´ ط­ظٹط§ط© ظ„ظٹط³طھ ظ„ظ†ط§ ظˆظ†ط­ظ† ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ…ظ„ ظپظٹ ط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط± ط³ظٹط¶ط¦ ظˆظ„ظƒظ† ظ…ط§ط°ط§ ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط± ظ…ط¶ظٹط¦ط§ ظˆظ†ط­ظ† ظ„ط§ ظ†ط¹ظ„ظ… طŒ ظ‡ظƒط°ط§ ظ‡ظٹ ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظ…طھظ‚ظ„ط¨ط© ظ„ط§ ظ†طھظˆظ‚ط¹ظ‡ط§



ظپظٹ طµط¨ط§ط­ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ط³طھظٹظ‚ط¸طھ ط¨ط¹ط¯ ظ…ط±ظˆط± ظ„ظٹظ„ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط­ط§ط¶ط±ط§طھ ط§ظ„ط·ظˆظٹظ„ط©

ط³ظ…ط¹طھ ط¨ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظپط§ظ„ظ…ط¯ط±ط³ط© ط§ظ„ط¬ط¯ظٹط¯ط©

ط§ظ†ط·ظ„ظ‚طھ ط¨ظƒظ„ ط³ط±ط¹طھظٹ ظ„ط£ط±ظ‰ ط§ظ„طھط¬ط¯ظٹط¯ط§طھ ظپط¥ط°ط§ ط¨ظٹ ط£ط±ظ‰ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ طŒ ظ„ظƒظ† ط´ط¹ظˆط± ط؛ط±ظٹط¨ ط±ط§ظˆط¯ظ†ظٹ (ظ…ط§ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط´ط¹ظˆط± ) ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط±ط£ظٹطھظ‡ طھط£ظƒط¯طھ ط§ظ†ظ‡ ظ„ظٹط³ ظˆظ„ط¯ط§ ط¥ظ†ظ…ط§ ظ‡ظˆ ظپطھط§ط©


ظ†ط¹ظ… ط§ظ„ط£ظ…ط± ط؛ط±ظٹط¨ ظ„ظ…ط§ط°ط§ ظ„ط§ ظٹظ„ط§ط­ط¸ ط§ط­ط¯ط§ ط°ظ„ظƒ طں!طںطŒ ط§ظ†ط§ ط§ظ„ط§ط­ط¸ ظ‡ط°ط§ ظ„ظƒظ† ظ„ط§ ط¨ط£ط³ ظ„ظ…ط§ ظ„ط§ طھطھظ…ط§ط´ظ‰ ظ…ط¹ ط§ظ„طھظٹط§ط± ظˆط£ط±ظ‰ ظ…ط§ط°ط§ ط³ظٹط­طµظ„


ظپظٹ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظ„ظٹظ„ط© ظƒط§ظ† ط§ظ„ط¨ط¯ط± ظ…ظƒطھظ…ظ„ط§ ظƒظ†طھ ط£ط±ط§ظ‚ط¨ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ط¨ظٹط§ط¶ ط§ظ„ظ…ط³طھط¯ظٹط± ظپظٹ ظˆط³ط· ط§ظ„ط³ظˆط§ط¯ طŒ ظ†ط¹ظ… ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± طŒ ظˆظپظٹ ظˆط³ط· ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ‡ط¯ظˆط، ط³ظ…ط¹طھ طھظ„ظƒ ط§ظ„طµظٹط­ط§طھ طھط¹ظ„ظˆ ط´ظٹط¦ط§ ظپط´ظٹط¦ط§ ط®ط±ط¬طھ ظپط±ط£ظٹطھ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظ„ط§ ظ„ظٹط³ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھط§ط© ط§ظ†ط§ ظ…طھط£ظƒط¯


ط±ط£ظٹطھظ‡ط§ طھط±ظƒط¶ ظˆظٹط±ظƒط¶ ظˆط±ط§ط،ظ‡ظ…ط§ ط§ظ„ظƒط«ظٹط± ظˆط¨ط¹ط¯ ظ„ط­ط¸ط§طھ ط³ظ…ط¹طھ ظ…ط§ ط§ط·ظ„ظ‚ "ط²ظٹط§ط¯ ظ„ظٹط³ ظپطھظ‰ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ ظپطھط§ط© طھط¯ط¹ظ‰ ظ…ظٹط±ط§ "

ظ„ط§ ط§ط¯ط±ظٹ ظ„ظ…ط§ ط´ط¹ط±طھ ط¨ظپط±ط­ ظ…ظ…ط²ظˆط¬ ط¨ط؛ظٹط±ط© طŒ ظˆظ‡ظ†ط§ ظ‚ط±ط±طھ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ط¨ط¹ط¯ظ…ط§ ظپظ‡ظ…طھ ظ…ط§ ط­طµظ„ ظ„ظٹ طŒ ظ†ط¹ظ… ط³ط£طھط²ظˆط¬ظ‡ط§ ظˆط§ظ†ط§ ظ„ظ† ط£طھط±ط§ط¬ط¹ ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط£ط¶ط¹ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظ†ظ‚ط·ط© ظپظٹ ط±ط£ط³ظٹ ظ„ظ† ط£طھط±ط§ط¬ط¹ .
ط¥ظٹط§ط¯ ط§ط³ظ…ظٹ ظˆظ…ط§ ط²ظ„طھ ط§ط¨ط­ط« ط¹ظ†ظ‡ط§ ط§ظٹظ† ط³ط£ط¬ط¯ظ‡ط§ ظ„ظƒظ† ظٹط§ ظ„ظ‡ط§ ظ…ظ† طµط¯ظپط© ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط³ط§ط، ط±ط£ظٹطھ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھط§ط© طھظ†ط²ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط© ظˆظ…ط¹ظ‡ط§ ظˆظ„ط¯ط§ظ† ط§ط°ظƒط± ط§ظ† ط§ط³ظ… ط§ط­ط¯ ظ…ظ†ظ‡ظ… ط®ط§ظ„ط¯ ظ„ظƒظ† ظ…ظ† ظƒط§ظ† ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹ ط§ط¬ظ„ ظƒط§ظ† ط¹ظ…ط± ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ط§ظ„ط°ظٹ ط§ط­ط¯ط« ط¶ط¬ط© ظپط§ظ„ظ…ط¯ط±ط³ط©



ط¯ط®ظ„ظˆط§ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ…ط·ط¹ظ… ظپط¯ط®ظ„طھ ظˆط±ط§ط،ظ‡ظ… ط¨ظ‡ط¯ظˆط، ظˆط¨ط¯ظˆظ† ظ…ط¨ط§ظ„ط§ط© ظˆظ‚ظپطھ ط£ظ…ط§ظ…ظ‡ظ…


———

ط¹ظ…ط± ظ‚ط§ظ„ ظˆظ‡ظˆ ظٹط؛ظ…ط¶ ط¹ظٹظ†ظ‡ : ظ„ظ…ط§ط°ط§ طھظ„ط­ظ‚ظ†ط§ طں

ظ†ط¸ط± ط¥ظٹط§ط¯ ظ„ط¹ظ…ط± ط¨ظ„ط§ ظ…ط¨ط§ظ„ط§ط© : ط§ط±ظٹط¯ ط§ظ† ط§طھط²ظˆط¬


ظ†ط¸ط±طھ ظ…ظٹط±ط§ ط¨ط§ط³طھط؛ط±ط§ط¨ ط§ظ„ظٹظ‡ (ط´ظƒظ„ظ‡ ظ…ط§ ط·ط¨ظٹط¹ظٹطŒ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظ†ط¹ظ…ط© ط§ظ„ط¹ظ‚ظ„ )


ط¶ط­ظƒ ط®ط§ظ„ط¯ ط¨ظ‚ظˆط© ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ط´ظˆ ظ…ظ† طھط±ظٹط¯ طھطھط²ظˆط¬ ط§ظ†ط§


ظ†ط¸ط± ط¥ظٹط§ط¯ ط¨ظ†ط¸ط±ط§طھ ظ„ط§ ظ…ط¨ط§ظ„ظٹط© : ظ„ط§ ط·ط¨ط¹ط§ ظ…ظٹط±ط§

ظ…ظٹط±ط§ ظƒط§ظ†طھ طھط´ط±ط¨ ط§ظ„ط¹طµظٹط± ظˆط¨ط¯ط£ ظ†ظƒط­ ظˆطھط³ط¹ظ„ طŒ ط®ط§ظ„ط¯ طھطµظ…ظ… ظ…ظƒط§ظ†ظ‡ ط¨طµط¯ظ…ط© ط§ظ…ط§ ط¹ظ…ط± ظپط¨ط¯ط£ ظٹط¶ط­ظƒ ط¨ظ‚ظˆط©


ظ…ظٹط±ط§ ظ‚ط§ظ…طھ ظˆظ…ط³ظƒطھ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظƒط§ط³ ظˆط±ظپط¹طھظ‡ ظˆط±ظ…طھظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ طŒ ط¯ط§ط± ط¥ظٹط§ط¯ ط¨ط±ط§ط³ظ‡ ظˆط£ظ†ط­ظ‰ ط¸ظ‡ط±ظ‡ ظ„ظˆط±ط§ط، ظˆط¨ط¹ط¯ظٹظ† ط§ط³طھظ‚ط§ظ… ظˆظ‚ط§ظ„ : ظ…ظپظƒط±طھظٹ ظ…ط«ظ„ ظ‡ط°ظˆظ„ظٹظƒ ط§ظ„ط¨ط²ط±ط§ظ† ظ…ط­طھط§ط¬ظ‡ ظ…ظٹظƒ ظ…ط«ظ„ظƒ ط¹ط´ط§ظ† طھظˆطµظ„ظٹظ„ظٹ


ط¹ظ…ط± ظ†ط¸ط± طµظˆط¨ظ‡ ظˆط±ظپط¹ ط­ط§ط¬ط¨ظ‡ طŒ ظ…ظٹط±ط§ ظ‚ط§ظ…طھ ظˆط§ط¨طھط³ظ…طھ

ظˆظ‚ط§ظ„طھ : ظ‡ظ‡ ط´ظƒظ„ظƒ ظ…ط§ طھط¹ط±ظپظ†ظٹ طھظ…ط§ظ… ط±ط§ط­ ط§ط¹ط±ظپظƒ


ط®ط§ظ„ط¯ :ظ…ط§ ظپظٹ ط§ظ„ط§ ط­ظ„ ظˆط§ط­ط¯


(""""ظ…ط³ط§ط¨ظ‚ط©""")

ظˆظƒظ…ظ„ :

ط£ظˆظ„ط§ ط®ظ„ظˆظ†ط§ ظ†ط·ظ„ط¹ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط·ط¹ظ…


ط­ط±ظƒ ط¥ظٹط§ط¯ ط´ط¹ط± ط±ط§ط³ظ‡ ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ظ‡ظ‡ ط§ط­ظٹط§ظ†ط§ ظ…ط­ط§ظˆظ„ط© ط¥ط«ط¨ط§طھ ط§ظ†ظƒ ط§ظ„ط£ظپط¶ظ„ طھط¹طھط¨ط± ط¥ظ‡ط§ظ†ط© طŒ ظ…ط¹ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…ط© ط§ظ†ط§ ط¬ط§ظٹ ط¨ط³ ط§ط®ط¨ط±ظƒ ظˆظٹظƒظˆظ† ظپظٹ ط¹ظ„ظ…ظƒ طھظ…ط§ظ…

ظˆط·ظ„ط¹
ظ…ظٹط±ط§ طھط؛ظٹط± ظ„ظˆظ† ظˆط¬ظ‡ظ‡ط§ ظ„ظ„ط£ط­ظ…ط± ظ…ظ† ط§ظ„ط؛ط¶ط¨ ظˆظ…ط³ظƒطھ ط§ظ„ط´ظˆظƒط© ظˆط±طµطھ ط£ظٹط¯ظ‡ط§ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ط¨ظ‚ظˆط© ط´ط¯ظٹط¯ط© طŒ ط¹ظ…ط± ط·ط§ظ„ط¹ ظ…ظٹط±ط§ ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ظ‚ظ„ ظ‡ط°ط§ ظ…ط²ظٹظˆظ† ط¹ظٹظˆظ† ط®ط¶ط± ظˆط¨ط´ط±ط© ط¨ظٹط¶ط§ط، ظˆط´ظ‡ط± ط§ط³ظˆط¯ ط§ظ…ط§ ط§ظ†ط§ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ…ط¨طھظ„ظٹ ط¨ظ‡ط§ ط­طھظ‰ ط§ط°ط§ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط±ط§ط­ طھط·ظ„ط¹ظٹ ط§ظ„ظ„ظٹ ظپظٹ ط¨ط·ظ†ظƒ


ظ‚ط§ظ…طھ ظ…ظٹط±ط§ ط¨ط؛ط¶ط¨ ظˆط±ظƒط¨طھ ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط© ظˆظ„ط­ظ‚ظ‡ط§ ط¹ظ…ط± ظˆط®ط§ظ„ط¯ ط±ظƒط¨ ظˆط±ط§ظ‡ظ…

ظˆظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط·ظˆظ„ ط§ظ„ط·ط±ظٹظ‚ ظٹط¶ط­ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظٹط±ط§ ظˆط¹ظ„ظ‰ ظ…طµط§ط¦ط¨ظ‡ط§

....




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 114
قديم(ـة) 03-10-2019, 10:23 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ميدل ميست الورد مشاهدة المشاركة
ط§ظ„ط¨ط§ط±طھ 16

ظ„ط§ ط£ط­ظ„ظ„ ط§ظ„ظ†ظ‚ظ„ ظ…ظ† ط¯ظˆظ† ط§ط³ظ…ظٹ
ظ…ظٹط¯ظ„ ظ…ظٹط³طھ ط§ظ„ظˆط±ط¯ ✨

ظ†ظˆظ„ط¯ ظپط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظˆظ„ظ†ط§ ظ‡ط¯ظپ ظ…ط­ط¯ط¯ ظ„ظƒظ† ظ…ط§ط°ط§ ظ„ظˆ ط§ظ†ظ‚ظ„ط¨طھ ط§ظ„ط¸ط±ظˆظپ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپط§طھ ظˆط§طµط¨ط­ ظ‡ط¯ظپظ†ط§ ظ‡ظˆ ظ‡ط¯ظپ ط´ط®طµ ط§ط®ط± طŒ ظ†ط¹ظٹط´ ط­ظٹط§ط© ظ„ظٹط³طھ ظ„ظ†ط§ ظˆظ†ط­ظ† ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ…ظ„ ظپظٹ ط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط± ط³ظٹط¶ط¦ ظˆظ„ظƒظ† ظ…ط§ط°ط§ ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ†ظˆط± ظ…ط¶ظٹط¦ط§ ظˆظ†ط­ظ† ظ„ط§ ظ†ط¹ظ„ظ… طŒ ظ‡ظƒط°ط§ ظ‡ظٹ ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظ…طھظ‚ظ„ط¨ط© ظ„ط§ ظ†طھظˆظ‚ط¹ظ‡ط§



ظپظٹ طµط¨ط§ط­ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ط³طھظٹظ‚ط¸طھ ط¨ط¹ط¯ ظ…ط±ظˆط± ظ„ظٹظ„ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط­ط§ط¶ط±ط§طھ ط§ظ„ط·ظˆظٹظ„ط©

ط³ظ…ط¹طھ ط¨ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظپط§ظ„ظ…ط¯ط±ط³ط© ط§ظ„ط¬ط¯ظٹط¯ط©

ط§ظ†ط·ظ„ظ‚طھ ط¨ظƒظ„ ط³ط±ط¹طھظٹ ظ„ط£ط±ظ‰ ط§ظ„طھط¬ط¯ظٹط¯ط§طھ ظپط¥ط°ط§ ط¨ظٹ ط£ط±ظ‰ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ طŒ ظ„ظƒظ† ط´ط¹ظˆط± ط؛ط±ظٹط¨ ط±ط§ظˆط¯ظ†ظٹ (ظ…ط§ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط´ط¹ظˆط± ) ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط±ط£ظٹطھظ‡ طھط£ظƒط¯طھ ط§ظ†ظ‡ ظ„ظٹط³ ظˆظ„ط¯ط§ ط¥ظ†ظ…ط§ ظ‡ظˆ ظپطھط§ط©


ظ†ط¹ظ… ط§ظ„ط£ظ…ط± ط؛ط±ظٹط¨ ظ„ظ…ط§ط°ط§ ظ„ط§ ظٹظ„ط§ط­ط¸ ط§ط­ط¯ط§ ط°ظ„ظƒ طں!طںطŒ ط§ظ†ط§ ط§ظ„ط§ط­ط¸ ظ‡ط°ط§ ظ„ظƒظ† ظ„ط§ ط¨ط£ط³ ظ„ظ…ط§ ظ„ط§ طھطھظ…ط§ط´ظ‰ ظ…ط¹ ط§ظ„طھظٹط§ط± ظˆط£ط±ظ‰ ظ…ط§ط°ط§ ط³ظٹط­طµظ„


ظپظٹ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظ„ظٹظ„ط© ظƒط§ظ† ط§ظ„ط¨ط¯ط± ظ…ظƒطھظ…ظ„ط§ ظƒظ†طھ ط£ط±ط§ظ‚ط¨ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ط¨ظٹط§ط¶ ط§ظ„ظ…ط³طھط¯ظٹط± ظپظٹ ظˆط³ط· ط§ظ„ط³ظˆط§ط¯ طŒ ظ†ط¹ظ… ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± طŒ ظˆظپظٹ ظˆط³ط· ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ‡ط¯ظˆط، ط³ظ…ط¹طھ طھظ„ظƒ ط§ظ„طµظٹط­ط§طھ طھط¹ظ„ظˆ ط´ظٹط¦ط§ ظپط´ظٹط¦ط§ ط®ط±ط¬طھ ظپط±ط£ظٹطھ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظ„ط§ ظ„ظٹط³ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھط§ط© ط§ظ†ط§ ظ…طھط£ظƒط¯


ط±ط£ظٹطھظ‡ط§ طھط±ظƒط¶ ظˆظٹط±ظƒط¶ ظˆط±ط§ط،ظ‡ظ…ط§ ط§ظ„ظƒط«ظٹط± ظˆط¨ط¹ط¯ ظ„ط­ط¸ط§طھ ط³ظ…ط¹طھ ظ…ط§ ط§ط·ظ„ظ‚ "ط²ظٹط§ط¯ ظ„ظٹط³ ظپطھظ‰ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ ظپطھط§ط© طھط¯ط¹ظ‰ ظ…ظٹط±ط§ "

ظ„ط§ ط§ط¯ط±ظٹ ظ„ظ…ط§ ط´ط¹ط±طھ ط¨ظپط±ط­ ظ…ظ…ط²ظˆط¬ ط¨ط؛ظٹط±ط© طŒ ظˆظ‡ظ†ط§ ظ‚ط±ط±طھ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ط¨ط¹ط¯ظ…ط§ ظپظ‡ظ…طھ ظ…ط§ ط­طµظ„ ظ„ظٹ طŒ ظ†ط¹ظ… ط³ط£طھط²ظˆط¬ظ‡ط§ ظˆط§ظ†ط§ ظ„ظ† ط£طھط±ط§ط¬ط¹ ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط£ط¶ط¹ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظ†ظ‚ط·ط© ظپظٹ ط±ط£ط³ظٹ ظ„ظ† ط£طھط±ط§ط¬ط¹ .
ط¥ظٹط§ط¯ ط§ط³ظ…ظٹ ظˆظ…ط§ ط²ظ„طھ ط§ط¨ط­ط« ط¹ظ†ظ‡ط§ ط§ظٹظ† ط³ط£ط¬ط¯ظ‡ط§ ظ„ظƒظ† ظٹط§ ظ„ظ‡ط§ ظ…ظ† طµط¯ظپط© ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط³ط§ط، ط±ط£ظٹطھ طھظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھط§ط© طھظ†ط²ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط© ظˆظ…ط¹ظ‡ط§ ظˆظ„ط¯ط§ظ† ط§ط°ظƒط± ط§ظ† ط§ط³ظ… ط§ط­ط¯ ظ…ظ†ظ‡ظ… ط®ط§ظ„ط¯ ظ„ظƒظ† ظ…ظ† ظƒط§ظ† ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹ ط§ط¬ظ„ ظƒط§ظ† ط¹ظ…ط± ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظپطھظ‰ ط§ظ„ط°ظٹ ط§ط­ط¯ط« ط¶ط¬ط© ظپط§ظ„ظ…ط¯ط±ط³ط©



ط¯ط®ظ„ظˆط§ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ…ط·ط¹ظ… ظپط¯ط®ظ„طھ ظˆط±ط§ط،ظ‡ظ… ط¨ظ‡ط¯ظˆط، ظˆط¨ط¯ظˆظ† ظ…ط¨ط§ظ„ط§ط© ظˆظ‚ظپطھ ط£ظ…ط§ظ…ظ‡ظ…


———

ط¹ظ…ط± ظ‚ط§ظ„ ظˆظ‡ظˆ ظٹط؛ظ…ط¶ ط¹ظٹظ†ظ‡ : ظ„ظ…ط§ط°ط§ طھظ„ط­ظ‚ظ†ط§ طں

ظ†ط¸ط± ط¥ظٹط§ط¯ ظ„ط¹ظ…ط± ط¨ظ„ط§ ظ…ط¨ط§ظ„ط§ط© : ط§ط±ظٹط¯ ط§ظ† ط§طھط²ظˆط¬


ظ†ط¸ط±طھ ظ…ظٹط±ط§ ط¨ط§ط³طھط؛ط±ط§ط¨ ط§ظ„ظٹظ‡ (ط´ظƒظ„ظ‡ ظ…ط§ ط·ط¨ظٹط¹ظٹطŒ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظ†ط¹ظ…ط© ط§ظ„ط¹ظ‚ظ„ )


ط¶ط­ظƒ ط®ط§ظ„ط¯ ط¨ظ‚ظˆط© ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ط´ظˆ ظ…ظ† طھط±ظٹط¯ طھطھط²ظˆط¬ ط§ظ†ط§


ظ†ط¸ط± ط¥ظٹط§ط¯ ط¨ظ†ط¸ط±ط§طھ ظ„ط§ ظ…ط¨ط§ظ„ظٹط© : ظ„ط§ ط·ط¨ط¹ط§ ظ…ظٹط±ط§

ظ…ظٹط±ط§ ظƒط§ظ†طھ طھط´ط±ط¨ ط§ظ„ط¹طµظٹط± ظˆط¨ط¯ط£ ظ†ظƒط­ ظˆطھط³ط¹ظ„ طŒ ط®ط§ظ„ط¯ طھطµظ…ظ… ظ…ظƒط§ظ†ظ‡ ط¨طµط¯ظ…ط© ط§ظ…ط§ ط¹ظ…ط± ظپط¨ط¯ط£ ظٹط¶ط­ظƒ ط¨ظ‚ظˆط©


ظ…ظٹط±ط§ ظ‚ط§ظ…طھ ظˆظ…ط³ظƒطھ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظƒط§ط³ ظˆط±ظپط¹طھظ‡ ظˆط±ظ…طھظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ طŒ ط¯ط§ط± ط¥ظٹط§ط¯ ط¨ط±ط§ط³ظ‡ ظˆط£ظ†ط­ظ‰ ط¸ظ‡ط±ظ‡ ظ„ظˆط±ط§ط، ظˆط¨ط¹ط¯ظٹظ† ط§ط³طھظ‚ط§ظ… ظˆظ‚ط§ظ„ : ظ…ظپظƒط±طھظٹ ظ…ط«ظ„ ظ‡ط°ظˆظ„ظٹظƒ ط§ظ„ط¨ط²ط±ط§ظ† ظ…ط­طھط§ط¬ظ‡ ظ…ظٹظƒ ظ…ط«ظ„ظƒ ط¹ط´ط§ظ† طھظˆطµظ„ظٹظ„ظٹ


ط¹ظ…ط± ظ†ط¸ط± طµظˆط¨ظ‡ ظˆط±ظپط¹ ط­ط§ط¬ط¨ظ‡ طŒ ظ…ظٹط±ط§ ظ‚ط§ظ…طھ ظˆط§ط¨طھط³ظ…طھ

ظˆظ‚ط§ظ„طھ : ظ‡ظ‡ ط´ظƒظ„ظƒ ظ…ط§ طھط¹ط±ظپظ†ظٹ طھظ…ط§ظ… ط±ط§ط­ ط§ط¹ط±ظپظƒ


ط®ط§ظ„ط¯ :ظ…ط§ ظپظٹ ط§ظ„ط§ ط­ظ„ ظˆط§ط­ط¯


(""""ظ…ط³ط§ط¨ظ‚ط©""")

ظˆظƒظ…ظ„ :

ط£ظˆظ„ط§ ط®ظ„ظˆظ†ط§ ظ†ط·ظ„ط¹ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط·ط¹ظ…


ط­ط±ظƒ ط¥ظٹط§ط¯ ط´ط¹ط± ط±ط§ط³ظ‡ ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ظ‡ظ‡ ط§ط­ظٹط§ظ†ط§ ظ…ط­ط§ظˆظ„ط© ط¥ط«ط¨ط§طھ ط§ظ†ظƒ ط§ظ„ط£ظپط¶ظ„ طھط¹طھط¨ط± ط¥ظ‡ط§ظ†ط© طŒ ظ…ط¹ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…ط© ط§ظ†ط§ ط¬ط§ظٹ ط¨ط³ ط§ط®ط¨ط±ظƒ ظˆظٹظƒظˆظ† ظپظٹ ط¹ظ„ظ…ظƒ طھظ…ط§ظ…

ظˆط·ظ„ط¹
ظ…ظٹط±ط§ طھط؛ظٹط± ظ„ظˆظ† ظˆط¬ظ‡ظ‡ط§ ظ„ظ„ط£ط­ظ…ط± ظ…ظ† ط§ظ„ط؛ط¶ط¨ ظˆظ…ط³ظƒطھ ط§ظ„ط´ظˆظƒط© ظˆط±طµطھ ط£ظٹط¯ظ‡ط§ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ط¨ظ‚ظˆط© ط´ط¯ظٹط¯ط© طŒ ط¹ظ…ط± ط·ط§ظ„ط¹ ظ…ظٹط±ط§ ظˆظ‡ظˆ ظٹظ‚ظˆظ„ : ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ظ‚ظ„ ظ‡ط°ط§ ظ…ط²ظٹظˆظ† ط¹ظٹظˆظ† ط®ط¶ط± ظˆط¨ط´ط±ط© ط¨ظٹط¶ط§ط، ظˆط´ظ‡ط± ط§ط³ظˆط¯ ط§ظ…ط§ ط§ظ†ط§ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ…ط¨طھظ„ظٹ ط¨ظ‡ط§ ط­طھظ‰ ط§ط°ط§ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط±ط§ط­ طھط·ظ„ط¹ظٹ ط§ظ„ظ„ظٹ ظپظٹ ط¨ط·ظ†ظƒ


ظ‚ط§ظ…طھ ظ…ظٹط±ط§ ط¨ط؛ط¶ط¨ ظˆط±ظƒط¨طھ ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط© ظˆظ„ط­ظ‚ظ‡ط§ ط¹ظ…ط± ظˆط®ط§ظ„ط¯ ط±ظƒط¨ ظˆط±ط§ظ‡ظ…

ظˆظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط·ظˆظ„ ط§ظ„ط·ط±ظٹظ‚ ظٹط¶ط­ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظٹط±ط§ ظˆط¹ظ„ظ‰ ظ…طµط§ط¦ط¨ظ‡ط§

....


خلاص ما اتحمل اكتب ساعه واكثر واخر شيء يمتسح ☺💥

الحظ 🌝💔☺🔥🔥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 115
قديم(ـة) 04-10-2019, 07:46 PM
روفيدة (ارض الاحلام) روفيدة (ارض الاحلام) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


معليش يا قلبي حصل خير كثير حصلت معي ليه ما تكتبينها في مذكرة الجوال ثم تسوين نسخ انا دايم اسوي كذا واذا في لاب توب سوي كذا بعد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 116
قديم(ـة) 04-10-2019, 08:19 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


معك حق 😅

احسن اسوي كذا
شكرا 😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 117
قديم(ـة) 04-10-2019, 09:36 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


مراااحب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


البارت 15: ظهور مفاجئ


لا احلل النقل من دون اسمي

:"":ميدل ميست الورد :""": 🌝


لازلت انظر للقمر بهدوء هو يشبهني كثيرا ، هادئ ،جميل ، وحيد في سماء الارض ، نقي ، غامض ومنفتح ....



الحياة كعادتها ممله فالصباح ، اما فالليل فتحمل اماني واسرار ، إلا ان سمعت بقدوم ذلك الطالب الجديد ، ومن بعده بدأت احداث النهار تحلو ، نزلت من الدرجة مسرعا منطلقا


اريد رؤيته بشدة من هذا الطالب الجديد؟، كثير من الاشاعات تخرج عنه ...

نظرت وعندما نظرت شعرت بالصدمة ، ما هذا ، انها فتاة ، لكن لماذا لا احد يعرف ذلك غيري ؟!:(. ، هل اصبح الجميع حمقى !؟.


فكرت وامعنت النظر ، نعم هل الناس اصيبوا بالجنون ام انا من جننت ، متأكد انها فتاة :/ ، حسنا سأترك الامور لزمن ..


سرت خلفها هي وذلك الفتى ذو الشعر الرمادي ، ماذا كانوا يسمونه نعم نعم خالد



بدأت بالضحك بشدة وتيقنت بظني بعدما سمعت خالد وهو يخطئ فالكلام ويحدثها تارة كأنها ولد وتارة كأنها فتاة ، بعدها أصبت بشعور غريب اتجاهها بعدما ما بدأت الامور الصباحية تزداد تشويقا ، أولا : رمت ايااااد بحذاءها ومشت بحذاء واحد هل هي مجنونة ام ماذا


ثانيا : أتى فتى غريب الى المدرسة ، لم آر بمثل تصرفاته ونظراته الباردة ، وصلابة شخصيته احدا



ثالثا : بدأ سعيد بالشعور بالوعكة والخوف كلما رأى ذلك الفتى


رابعا : انتشر خبر تحدي الفتى للأستاذ خليل


والمثير في الأمر ان مازن ذلك الفتى الغامض بدأت شخصيته بالانفتاح ، وفوق كل هذا عمار ذلك الفتى الغريب بدأ ينضم لهم


وفي تلك الليلة كنت انظر للقمر كعادتي


ورأيت تلك الفتاة تجري ويجري خلفها ذلك الفتى المدعو كرم ، فشعرت بالخوف عليها لا ادري لما ، الم تجد سوى كرم لتتورط فالمشاكل معه ، وبعدها كان يجري حشد وكانهم يكونون قطار سريع ...

لكن مهلا لحظة خرجت من المدرسة وهي تصرخ " انا بنت حرااام عليكم تلحقوني"

شكلها انكشفت :/.



شو صار لي ليش احس انه اريد ألحقها. اخ مني بديت اردد لنفسي "مراد بلا تفاهات " ...

بعدها قلت ليش لا راح اروح واخطبها مو مشكلة

وركضت من الدرج ونزلت ووراهم



فسمعت الصيحات تعلو وتعلو "يزن...يزن...طلع مو ولد طلع بنت "....

يا ناس شو صاير فيكم صايرين حمير ولا وش تستغبون -_- ، اَي واحد مركز راح يكتشف انها بنت اخ الحمد لله على نعمة العقل ...



لكن دورت ودورت ولا لقيت احد وفي الليل شفت خالد ينزل ومعه هذاك الولد شو كان اسمه اه صح عمر وهذيك البنت اللي تدورها

واخييييييرااااا....



————————————————-

دخل هذاك الولد بملامحه الهادئة الا مبالية ، الكل التفتت له ، تقدم أهديك الطاولة اللي جالسين حولها خالد وميرا وعمر ...


عمر غمض عيونه وهو يقول : ليش تلحقنا ؟!



مراد رد وهو رافع حاجب : تقصدني



خالد قال بهدوء : ليش فيه احد غيرك يلاحقنا من لما ما طلعنا من المدرسة =_= ، تكلم وش بغيت ؟؟!



مراد بنظراته العادية / اريد اتزوج :)



ميرا التفتت باتجاهه بهدوء وصدمة


خالد بدأ يضحك / ههههه تريد تتزوجني ولا وش السالفة



مراد بنظرات مستحقرة لخالد / هه طبعا لا مون انت ، البنت اللي جنبك



عمر ابتسم وهو يقول / هذا اللي كان ناقصنا :)



ميرا سعدت وكحت بقوة وتغير لونها للأحمر من الغضب



مراد /طبعا انا في هذا الوقت صغير بعد اربع سنين الزواج لا تزوجتها احد بس جاي أعلمكم



عمر بدأ يضحك على شكل ميرا ، وخالد من البداية كان ما قادر ياخذ نفس من الضحك ، ميرا عصبت ومسكت كوب الزجاج اللي جنبها وتحت أنظار اللي فالمطعم رمت الزجاجة بكل قوتها نحو راس مراد...


مراد انحنى لوراء ، فضرب كوب الزجاج على الحائط ، وقف باستقامة وقال / طبعا محتاجه سنين لين تضربيني بمجرد كاس


ابتسمت ميرا بخبث / شكلك بعدك ما تعرفني :)


مراد باستفزاز/ ما راح توصلي بقوتي ابدا :)


ميرا / تحديت الانسان الغلط :/



خالد / لا شكلكم محتاجين مسابقة الأيدي اللي راح يصرع أيد الثاني قبل راح يفوز



ميرا بتحدي / موافقه اصلا 3 ثواني ما راح يصمد



مراد /لا



خالد/شكلك خوااف



مراد حرك شعره بغرور واتجه للباب وهو يطلع قال / خواااف طبعا لا هه ، احيانا محاولة اثبات انك الافضل تعتبر اهانه لنفسك




ميرا مسكت المعلقة وهي معصبة لآخر درجة من جرأة هذا الولد وكانت تكرر /ما فيه ذرة اخلاق وادب /



عمر قال بابتسامة هادية / على الاقل انتي تورطتي مع


واحد حلو شعره اسود غامق وبشرته بيضاء وعيونه خضراء غامقة ، اما انا فما اقدر ارجع كندا لانه متورط مع وحده اذا شفتيها راح تموتي خوف استغفر الله



خالد كان يضحك على هذووول الاثنين
خرجت ميرا من المطعم وهي تقول دوروا لنا سكن بسرعة مستحيل ارجع المدرسة ، قام عمر وهو يقول / اصلا السكن جاهز ...

وطول الطريق خالد يطنز على ميرا وعمر ...




———————————————-

في كندا
طبعا الكلام بالانجليزي لكن راح اكتبه لكم بالعربي


البنت / بابا راح نسافر


الاب / ابنتي فلتعرفي ان عمر اذا لم يردك يجب عليك الا ترديه حتى وان أتى زاحفا إليك



البنت وهي تبكي/ سوف تأخذني هناك وسوف تجعله يتزوجني رغما عن انفه



الاب( كيف أرغم عمر :( ....) / حسنا كما تريدين يا ابنتي سوف نذهب الى هناك في اول طائرة هذا ان وجدناه




————————————————-

اتصل على عمر رقم ، فرد وهو يحك أذنه ،" طيب خلاص لا تصدعني اودي البزران اللي معي السكن ، وأحييك انته وكرم "



ميرا بغضب / من تكلم :)



عمر ببرود / اكلم اكبر واحد من اخوانك من الاب



خالد مسك على راسه ، وميرا رجعت لوراء وهيه تحس الدنيا تدور فيها وأنها ما راح تفهم اَي شيء من عمر فحياتها كلها .....


عمر وقف السيارة واشر على خالد وعطله رقم الشقة ومفتاحها ، وطلب منه يهتم في ميرا ....


انطلق باتجاه هذاك المبنى القديم ، نزل من السيارة وشاف قدامه كرم ،
قال له / شو وين هذا لو ما ابوي كنت موزع أعضاءه على العصابات


كرم / شكله راح يتأخر كالعادة وتعال انت وين ميرا ، اريد اعتذر منها


عمر حط ايده وراء راسه / تعتذر منها :) اضحك على غيري انا عمر اذا كنت نسيان


كرم بهدوء/ على فكرة من زمان ما شفتك


عمر / ايوه صح حتى انا شكلي بديت اشتاق لك



ضحك الاثنين وعانقوا بعض


كرم وهو يضحك / كيف قالوا لي اتباعي انك تصالحت مع مازن



عمر / اَي صلح اَي خرابيط ولا في احلامه هذا يصير ، هااااا شكلك كبرت صاير معك اتباع بعد



كرم / صح على طاري الاتباع ليش كل العصابات تدورك



عمر / سالفه طويله


كرم / وانا اسمع



عمر بجدية /قررت ادخلهم كلهم السجن والخطة ماشية



كرم / ليش ؟



عمر / لانهم كلهم نفس الطينة وسخين



كرم بلع ريقه بخوف / شكلك راح تولعها معهم ومع بدر



عمر بغضب / اصلا هي والعه من لما مات ابونا وراح اخليهم يتمنون الموت ولا يلاقونه



كرم / على أساس شفت ابوي عشان انتقم له اخر مره شفته كان عمري ثلاث سنين ، راح ورمانا وراه



عمر / لو ما رماك وراه ما كنت تقدر توقف على رجولك الحين


كرم / شنو تقصد



عمر / راح تعرف قريب



كرم / اعتقد انه ميرا راح تشكل عليك ثقل



عمر / ميرا ... شكلك ما تعرف شو راح يصير ، هيه ما تعرف بس لما تعرف الحقيقة راح تحرق الاخضر واليابس



قاطعهم صوت رجل وهو يضحك / ههههههههه من رمان ما تلاقينا







أوقف هنا ✨💛🌝


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 118
قديم(ـة) 19-10-2019, 09:24 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


. لا تلهكم الرواية عن اموركم الدينية
.....................................
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 🕊️
__________________________

لا أحلل النقل من دون اسمي ميدل ميست الورد. 💦🤛

___________________________

#الفندق _ ١:٣٠ ص


تمددت على بعد أن فتح خالد باب الشقه الجديدة ، داخل فندق ضخم معروف لا يدخله إلا أصحاب الشخصيات المرموقة والمشهورة....


شقة بيضاء واسعة، رائحة المسك تفوح منها، فيها أربع أسرة منفصلات عن بعض، اربع خزائن مع تلفاز كبير وثلاجةصغيرة مملوءة بالوجبات الخفيفة ....


تنهدت ببطء ونظرت لخالد بنظرات ما تبشر بالخير /خالد اذا طلعت تعرف شيء عن عائلة ابوي وساكت وتلعب من تحت لتحت صدقيني راح اخلي هذاك الهواء اللي اكلمه كل مرة يتصرف معك -تقصد ماري-


رد خالد بعد ما طلع كيس مكسرات من الثلاجة واخذ نفس عميق / لا طبعا وحتى لو كنت اعرف ما كنت راح اقولك


طالعت فيه من فوق لتحت بنظرات المحقق شرلوك هولمز/ لو كنت تعرف ما راح تقول ، ومن عينك باين انك كذاب


خالد وهو يرفع حاجبه / سيد هولمز حقا ! هل تشك بصديقك الوفي واطسون؟!


ميرا وهي تضع يديها على عينيها كأنها ترتدي عدسات/ توقع من من لا تتوقع منه فعلها


خالد بجد / لو كان لمصلحتك كان عمر خبرك



ميرا وهي تنظر لعيني خالد بجدية / لو كنت مكاني شو راح تسوي ؟



خالد بدأ يأكل مكسرات وعطاها ظهره ، ميراقامت وشالت من أيده كيس المكسرات وعقدت حواجبها / اعتقد اني اكلمك :)


خالد حرك شعره وطفا اللمبة الصغيرة اللي جنبه وهو يقول/ لو كنت مكانك كنت راح ادور عن الحقيقى الحقيقى وبس دون خوف ، بس انتي خايفة من انك تعرفي شيء ما لازم تعرفيه، شكلك لحد اليوم تخافي من اللي صار فالماضي _ .


ميرا تراجعت وهي تسأل حالها " ماري اللي قاله صح ؟ "، ماري ردت بهدوء" كل اللي قاله صح اذا ما طلعت وساعدتك راح توقفي مكانك بخوف "......


_______________________________

# أمام مبنى قديم _ ١:٤٠ صباحا


عمر طالع للي يقول " من زمان ما تلاقينا " بغضب وهو يقول / عساها اخر مره نتلاقى


كرم رفع حاجب وهو يقول / ليش تأخرت؟ , وكمل بصوت خافت (بزر -_-)


رفع الشخص ايدينه وهو يقول / كنت نايم


عمر تمتم ( عساها اخر نومة لك )


كرم قال وهو يناظر الشخص/ وسيم ، ليش جمعتنا هنا بسرعة


عمر ناظر كرم بابتسامة حاقدة / انته ما تعرف انه ما يتفاهم إلا بهذا (رفع عمر المسدس باتجاه رأس وسيم)


وسيم ردد( لا تنسى أنا أكون أخوك يا بو شعر ناري يالعصبي ، ولا تنسى وعدك لأبوي)


ابتسم عمر ببرود / ما من طبعي اخلف وعودي لكن بما راح تتطاول وتتدخل في حياتي وتستغل الوعد انسى انك اخوي وانسى الوعد ما اذكر الا كرامتي وكرامتي فوق الكل...


كرم بهدوء ممزوج بحذر لأنه يعرف طبع عمر الجدي/ عمر نزل المسدس، هذا اخوك. من لحمك ودمك ، خذ شهيق ثم اخرج زفير والدنيا free


عمر حول المسدس باتجاه كرم ، كرم بنفسه - ليتني ما تكلمت:) - ، وسيم بنفسه - الحمد لله جابها لحاله وفكني :)


اطلق عمر على الجدار اللي جنب اذن كرم وهو يصارخ / هذا عشان مرة ثانية ما تتجرأ وتهاجم اختي ولا تنسى انه حشمتك وما فشلتك قدام ربعك مع انه كنت اقدر


كرم امسك على اذنه بألم ، وسيم رجع خطوتين للخلف وبلع ريقه (بدأ بحالته العصبية)، عمر رجع المسدس باتجاه وسيم / كلها عشر سنين بس عشر سنين غبت وشكلكم نسيتوا عمر


كرم لا اراديا / عشر سنين وتريد منا نتذكر


عمر نظر لكرم وبعيونه نار ...


لاحظ كرم اللي قاله فمسك على فمه وهو يقول / قصدي عشر سنين ونذكر كل شيء



وسيم بهدوء/ عمر هدي شوي شوي تمام أنا اسف واستغليت الوعظ لكن انتبه لحالك لما تعصب ما تشوف قدامك ولا وراك خلاص ما راح اجيب سيرة الوعد مرة ثانية ، خلونا نتفاهم بهدوء بشكل عائلي ...




عمر دخل مسدسه فجيبه وحط ايديه وراء راسه وهو يقول / اسمعك




وسيم / شو سويت في العشر السنين الماضيه علشان تخلي كل عصابة نعرفها تدور عليك وتدفع اموال وتخسر عمال في سبيل بس انها تلاقيك



كرم / لا تقول شو سوى قول شو ما سوى :)



عمر / ما سويت شيء يذكر ، اللعبة توها بادية ، والنار قريب راح تولع


وسيم / والقلادة اللي مع ميرا


عمر / ميرا اختنا واللي راح يمسها راح يكون يحاول ينتحر والقلادة معها وما راح احد يلمس والقلادة طول ما انا عايشة انتهينا ما عندي كلام غيره انا رايح سلام


كرم / شو ما قلت لوسيم على شو ناوي انت :)


وسيم / على شو ناوي ؟!


عمر بجدية/ راح ادخلهم السجن واحد واحد، معاد شخص واحد فيهم راح ادخله المقبرة واذا تدخلت أنت راح تلحقه


راح وفتح باب السيارة صعد عليها وانطلق


____________________
#في_السيارة

عمر/ الو

المتصل/الوو سيدي

عمر / كم مرة اقول نادوني عمر

المتصل / حاضر عمر زعيم ، بس فيه سيارة غريبة تقترب من الفندق

عمر بصوت عالي /شوووو؟


انقطع الخط فجأة


عمر دعس على السيارة بسرعة ٢٠٠ وانطلق ووصل خلال دقيقتين بعد ما تجاوز ١٤سيارة ، نزل من السيارة بهدوء ، دخل من الباب الخلفي ، شاف الكهرباء منقطعة بالفندق، واتجه نحو الشقة اللي فيها عمر خالد، وفتح الباب وشافهم نايمين قومهم بسرعة

ميرا /شو صار؟


عمر / امسكي المسدس ولا تفكيه من ايدك ابدا وخالد احمي ظهر ميرا لازم نطلع من هنا بسرعة


عمر تحرك وتحركت وراه ميرا ووراهم خالد ، نزلوا من الدرج ببطء وركبوا السيارة ، وأول ما ركبوا السيارة بدأت الرشاشات تطلق الرصاص على السيارة عمر دعس بكل قوته ...


ميرا/ ش..شو هذا من يطلق علينا الرصاص


خالد / فيه سيارتين تتبعنا


عمر دعس اكثر وثار مافيه احد فيكم يعرف يصوب انا حاليا اشوف...


خالد / ميرا تعرف تصوب اكثر


عمر/ ميرا صوبي على عجلات السيارات اللي تلاحقنا


ميرا مسكت المسدس ركزت على الهدف ، لكن أيدها بدأت تهتز ورجعت ورمت المسدس تحت مقعدها وحطت ايدينها على راسها وهي تقول / لا مستحيل داخلها ناس اذا صار ''لهم شيء، هم معهم اهل ما اقدر


عمر وهو يصارخ/ خلاص انتي زودتيها ما فيه حل الا انه ارميك مع هذاك يدربك ، خااالد حاول تصوب

خالد مسك المسدس وركز على الهدف واطلق وبالفعل اصاب عجلة السيارة فاصدمت السيارة فالسيارة الثانية ودعس عمر وعدا الزحمه اللي قدامهن وهو يسير على عجلتين وبعدها مر من طريق فرعي نزل بدل رقم السيارة ونزع الطبقة السوداء اللي كانت مغطية السيارة ، واكمل القيادة بشكل طبيعي


______________


الشرطة عند الفندق _ ٢:٣٠ صباحا


وقف المفتش ذو الشعر الاسود والبذلة الزرقاء أمام الشرطي وهو معصب ويطالع بتساؤل :



الشرطي/. تقرير القضية سيدي وصلنا البلاغ الساعة ١:٥٥ صباحا انقطعت للكهرباء الساعة ١:٤٧ صباحا،جميع اشرطة كاميرات الفندق مخذوفة، سجل حجز الفندق اخترق الكترونيا وتم حذف سجل ثلاث الايام الماضيه ،يتم حاليا استجواب موظفي الفندق يقول شهود عيان انه تم اطلاق النار ، حصلت مطاردة سيارات أسفرت عن اصطدام سيارتين نتيجة اصابة السيارة الاولى برصاصة في العجلة الامامية اليمنى ، لكن السيارات مختفيه ليس لها اثر كما أن جميع مقاطع كاميرات المراقبه الخاصة بالطريق محذوفة


غسان / تماما كالعادة لم يتركوا شيئا خلفهم !




@ميدل _ميست# :)

_____________________


استمتعوا بالبارت يا من تقرؤون ولا تعلقون :)

استمتعوا بالبارت ☺️







تعديل ميدل ميست الورد; بتاريخ 19-10-2019 الساعة 09:39 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 119
قديم(ـة) 26-10-2019, 02:47 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 🤗
............................................

ارجو ألا تلهكم الرواية عن اموركم الدينية 🥀


البارت السابع عشر : مدرب غريب

لا أبيح النقل من دون اسمي /--ميدل ميست --






أوقف السيارة أمام منزل بعيد عن المباني السكنية ، نظر باشتياق لذلك المنزل ...

أغمض عينيه وهما تحكيان الف عبرة عن المكان ، أعاد بنظره للفتاة التي خلفه ..

كانت تنظر بشرود إليه "هذا مب هو طبع اخوي، فالعادة ما يطلع شعوره في عينيه ,لكن شو هذا المكان "


نظر لها بابتسامة خفيفة وهو يقول : "هذا هو المكان انزلي وقولي اسمي ميرا وانا جايه من طرف عمر ..
صح راح تلاحظين انه يشبهك لا تهتمي بالموضوع اهم شيء تدريبك...
وانصحك اكبر نصيحة لا تقولي هذا التدريب سخيف تمام ؟"


نظرت باستغراب وهيه تقول : ما راح انزل !



نظر لها بنظره باردة وهو يقول : ميرا ما راح تدخلي الفريق الا اذا دخلتي تدربي قدامك الخيار راح اعد لين الثلاثة ...



"واحد" طالعت فيه بتوتر وهي تقول : وقف لا تعد انتظ...


"اثنين" ناظرت فيه وهي تمسك على ايدينها بقوة..



"ثلا.." افتحت الباب ونزلت وسكرته بقوووة ، فتح عمر مرآة السيارة الاولية وقال : "صح نسيت راح نتلاقى بعد شهر لأنك بمستواك الحالي راح تخلصي بعد شهر "


ناظرته وهي تقول :. وانته متى انتهيت ؟!



قال بابتسامة : انا ثاني واحد انهى التدريب معه بسرعة قبل كنت اول واحد لكن قبل سنتين صرت الثاني



قالت بابتسامة : هه غريبه ثاني



نظر لها بتأني وقال : مستحيل تتغلبين على الأول...اوه صح نسيت اذا قال ووينه هذا الكلب ؟ قولي "مات قبل شوي " وقبل لا انسى طلع حقيبة ظهر متوسطة الحجم ورماها بإتجاهها "هذول اغراضك كل اللي تحتاجينه هنا "


ميرا بغضب / يعني انته من قبل ناوي ترسلني هنا؟


عمر وهو يبتسم / بالضبط :)


ودعس على السيارة وراح ، اما ميرا فطالعت فالبيت باستغراب واتجهت نحوه ببطء وقفت قدام البيت ...


بيت كبير جدا وخشبي ، البوابة على شكل اغصان متساقطة ، الحديقة تعطي تمازج لوني مع البيت الخشبي ..


البوابه مقفولة ما في إلا حل واحد ...


ايوه راح تتسلق الجدار :)


__________________________

#في _بيت زهرة.


فتح الباب بقوة ودخل ، اول ما دخل شاف البيت كله مظلم ، تقدم خطوتين على قدام وما حس الا بحاله طايح على الارض وماسك على راسه اللي طلع من قوة الضربة ...

ناظر بأعلى يشوف من ضربه ، واذا فيه يشوف زهرة ماسكة في ايديها صحن نحاسي ...

وأمه روان ماسكه عصا طويلة ، شعلت روان الضوء بسرعة...


خالد قال وهو يمسك راسه وبصوت عالي / من المتوحشة اللي ضربتني بهذي القوة !!!


روان طالعت زهرة بنظرات حادة ، زهرة طالعت لفوق وبدأت تصفر وضمت صحن النحاس وراء ظهرها....


قام خالد وجلس على الكنبة ، ركضت روان للمطبخ وجابت كيس ثلخ ومنشفة ....


أنا زهرة فتنهدت بارتياح بعد ما جاء خالد تطمئنت ...


خالد وهو يناظر زهرة/ جدتي شو صاير مطلعه عضلاتك اليوم، وليش مسكرين الضوء؟؟


زهرة/ موجووووع قلبي ،،



خالد طالع أمه بنظرات متسائلة، روان اتكأت على الكرسي الهزهاز وهي تحرك اصابعها/ "أمس جراح طلع وهو معصب ...

وما بقى أحد في البيت ولليوم ما رجع وشفنا سيارة غريبة قدام البيت فخفنا ....وتعرف انته الباقي "


زهرة ناظرت خالد / أنا تطمأنت شوي لما جيت


خالد وهو يحرك حواجبه بازدراء/ وليش شوي -_-



زهرة وهي تطالع فيه/ إنته بوووي "صبي" انا كنت اريد سوبر مان



خالد ناظر روان بتسائل، روان وهي تتنهد/ ليش صاير يا ولدي غبي، تقصد عمر !



زهرة وهي تطالع خالد / شو وينها البرينسيس ! وسوبر مان مره ثانيه طار شكله !



خالد وهو يطالع روان / شو صاير لجدتي لا يكون خليتيها تأطل حلويات مرة ثانية


روان وهي تتنهد / لا طبعا انا مجنونة عشان اسيبها تاكل حلويات طبعا لا تريدها تحاول تطير مثل المرة الماضية



خالد / عيل شو صاير لها ؟!، وصح ما شوف احد يراقب البيت من اتباع بدر ولا عمر ...



روان وهي تطالع بضحكه / ما بقت فيلم ديزني ما شافته ولا بقت بطل انمي ولا كرتون ما شافته ، وشوفت عينك شو صار!، وعلى سالفة الاتباع جراح اتصل على الشرطة ومن هذاك اليوم وهم يراقبون البيت من بعيد وبعدها اختفوا اتباع بدر وعمر امر اللي يراقبوا ينسحبوا لانه راح الخطر كيف ما تعرف وعمر معكم!؟



خالد وهو معصب/ على اساس انه يعطي وجه لاحد



زهرة وهي تطالع خالد بغضب/ خالد اظن انا أسألك ، اذا لم تجبني انا سوف اضربك بالليزر!



خالد هو يطالع روان بخوف / ما خذتيها للمستشفى؟



روان / ايوه لكن الدكتور قال ما فيها الا العافيه والسكر مو مرتفع واجد وانا واثقة من إنها تمثل تذكر حركاتها انته ، اظنها تسألك جاوب بسرعه!!



خالد وهو يطالع لتحت/ راحوا ؟


زهرة بجدية/ وين!!



خالد /ما اعرف عمر خذها وهو معصب لانها ما تقدر تمسك المسدس الا وهي ترتجف خذها وقال اعرف من بيخليك تمسكيه ونزلني هنا !



زهرة وهي تصرخ/ هذاااك المجنون لا يكون خذها لعنده مستحيل نو وي ماي ضغط روان روااان مااي بسرعه


روان قامت وهي تركض تجيب ماي...


__________________________________

# عند _ميرا



تسلقت الجدار ،وقفت على الجدار وهي ترفع ايدينها
وهي تقول/ "شكله الموضوع سهل ..هه كنت متوقع جهاز انذار او شيء مهم ."


تجهزت عشان تقفز من على الجدار للداخل الحديقة وهي تتجهز فجأة ، اداة غريبة تقدمت لها بقوة ودفعتها لوراء...



فسقطت على الارض خارج البيت ،ومسكت على ايدها اليمين بألم / اااااخ اووووتش ، شو هذا اللي دفعني لوراء هذا اللي كان ناقص هين يا عمر اصبر لين ما اخلص ليش ما خبرتني قبل إنه المكان محصن..



فجأة اشتغلت السماعة اللي على الجدار الخارجي وواحد شكله كبير في السن تكلم منها/. سلااام شكلك ما تعرف او تعرفين
اسلوب الاحترام واداب المنازل..
اعتقد فيه جرس على يمينك دقي الجرس وراح افتح الباب _


قامت ميرا بعصبية وطرقت الجرس مره مرتين والمره الثالة انفتح الباب ....

مرت عبر الحديقة وطرقت باب المنزل الداخلي وفتح لها عجوز ومتحودب ظهره قليلا قصير واحد اسنانه الاماميه ساقط وماسك في ايده عصا ...

ناظرت فيه وكانت الصدمة رغم ظهره وقصره وشعره الابيض الا انه وجهه كان كما لو انه في عز شبابه..

ناظرت فيه عيون رصاصيه وبشره بيضاء صافية ، يشبهها قليلا لا مب هو اللي يشبهها هي اللي تشبه ...


طالع فيها بصدمة / من انتي؟؟


قطع شرودها فقالت/ اسمي ميرا وانا من طرف عمر اريدك تدربني

من سمع اسمي ميرا وعمر كح وسعل بقوة سعر حتى صار لون وجهه احمر ...

ميرا طالعت حولها بتوتر ، العجوز لو ما جابت له ماي راح يموت شكله ...

شافت ماي على الطاولة ركضت بكل قوتها وجابته له...

شرب بعدها رجع لوراء وجلس على الكرسي البني المزخرف بنقوش بسيطة ...


قال عمر وهو معصب/ ووين هذا الكلب عمر؟!؟


قالت ميرا/ رااا...

لكن فجأة تذكرت عمر لما قال لها " اذا قال وين هذا الكلب قولي مات قبل شوي"


قال العجوز في نظرة تحري/ هه شو ليش سكتي!

وبدأ يشرب ماي ..


قالت ميرا/ لا لا هو مات قبل شوي


فتح العجوز عينيه بقوة، وبزق كل الماي في وجهه ميرا وهو يقول /م م مااااات



عمر مسكت على وجهها بصدمة ، صدمة كبيرة، كأنه في احد نزع روحها قتلها ...

كانت في اكبر صدمة لانه اخر شيء تتوقع يصير لها مقرف انه فيه عجوز يبزق كل الماي في وجهها


بعدين العجوز قال وهو يصرخ/ تكلمي بسرعه صح اللي قلتيه



ميرا بعدها في صدمة



قام العجوز ومسكها من اذنها وهو يقول / أنا أسأل !!!!! يااااا بنت





قالو ميرا بألم / اوي اوتش هلاص هو قال لي اقول كذا بطل ايدك ..





بطل أيده وقام / وشو المطلووب؟





ميرا/ اريدك تدربني




العجوز / لا ، انا ما ادري احد دربت اثنينه وكانت غلطة عمري اني دربتهم




ميرا / اوكيه انا الغلطة الثالثة



العجوز / لا يعني لا


ميرا وهي تبزر شفايفها/اوكيه اعرف الاول بس الثاني من هو ؟




العجوز / ما لك دخل لا تخليني اضربك بالعصا



ميرا جلست على الارض وهي تقول / لا لا لا دربني ما راح اطلع الا اذا دربتني




العجوز/ ليش تريديني ادربك؟!



ميرا/ في ناس يحاولون يقتلوني وانا اريد ادافع عن نفسي



العجوز/ مو مشكله تعلمي كاراتيه



ميرا/ لا ما تصلح قدامهن ليش ما تفهم هم معهم مسدسات وكذا يعني


ميرا قامت بقوة وهي تقول / بليييز ارجوووك


العجوز لمعت عينه لما شاف القلادة نعم هذيك القلادة عليها ، يعني هذا انك انتي هيه اها فهمت


العجوز / من باكر الفجر الساعة ثلاث راح يبدأ اول تدريب ، فيك تنامي في الغرفة الثانيه في الطابق الثاني على الممر اليمين..


ميرا وهي تطالع فيه / شو اسمك ما خبرتني ؟!


العجوز طالع حوله بتوتر (شو اسمي شو اقول-_-)/ اسمي انا همام

طالعت فيه ميرا/ مو لائق عليك


طالع فيها/ شو قصدك


ميرا/ ولا شيء

وراحت للغرفة اللي خبرها موقعها لكن فجأة تذكرت


............

اوقف هنا واكمل أن شاء الله في البارت الجاي :)


انتظرونا 😄

مع تحيات #ميدل_ميست@

----------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 120
قديم(ـة) 02-11-2019, 07:54 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وسط مافيات علقت/بقلمي


. السلام عليكم و رحمه الله تعالى وبركاته



بسم الله الرحمن الرحيم



البارت الثامن عشر/ في بيت المدرب العجوز



لا أبيح النقل من دون اسمي #ميدل _ ميست @



______________________________


# بيت المدرب العجوز



تراجعت للوراء وهي تفكر ، تفكر بصدمة عقلها بدأ يعورها...

ليش كل ما حاولت تتذكر اللي صار قبل الحادثة تحس بدوار
ليش كل ما حاولت تتذكر فقط تتذكر حادثة موت امها وابوها فيه شيء ناقص بس شنو هو هذا الشيء ...



تراجعت للوراء فامسكت بحافة الجدار ، لكن فجأة بدأت تتخيل وكأنها شافت هذا البيت من زمان ، بس وين وين شافت هذا البيت ...



فجأة بدأت تشوف الاشياء بالاسود حولها وبدأت تشوف بقع دم تتخيل شخص امامها ساقط على الارض ... جثت على ركبتها وهي تمسك راسها بقوة




بدأت تتنفس بصعوبة "ها ..اه ...ها...اه"




( ما عرفت اوصف باللغة العامية خلاص من الحين باللغة العربية الفصحى😤)





تقدم العجوز نحو الغرفة ببطء، وصوت ضرب رجله على ارضية البيت تحدث ضجة خفيفة ، فتح الباب بهدوء (كما توقعت لقد بدأت تتذكر يا لك من احمق يا عمر _
(





تقدم اليها رفعها بسهوله رغم وزنها وضعها على السرير ، اطفأ المصباح وقال بهمس (تصبحين على خير يا حفيدتي ، اخ لو ترينها الان يا ابنتي انها تشبهني )






اغلق الباب وراءه ابتسم ابتسامه عريضة لتخرج اسنانه البيضاء الكبيرة ، وهو ينظر نحو الهاتف المحمول الخاص لميرا :


- هههه انها عكس اولئك الشخصين من السهل سحب الاغراض منها ههه





فتح الهاتف فوجد عليه رمز ، بدأ يفكر ولكن سرعان ما اخرج بطاقة صغيرة من المكتب الذهبي الخاص به ، وادخلها في الهاتف المحمول ففتح للهاتف ،بدأ يرى اسماء المسجلين نظر لاخر الاسماء فوجد (عمور الغبي-_-) بدأ يضحك بقوة :


_ هههههههها هههههههها اخ لو يعرف انها قد سجلته هكذا!! كيف سيكون وجهه ؟!




(ولكن فالتنتظر الان حان وقت أن نتحاسب عمر)





ضغط على رقم عمر رن الهاتف قليلا ثم رد عمر




عمر قال بصوت هادئ / اهلا ميرا




رد عليه العجوز /اوهو عمر لقد مضت سنين الا تريد ان تستفسر عن حالي ؟!



(ولا اقولكم خلاص تراجعت اللغة العربية الفصحى ما ضابطة في الرواية بكتب بالعامية😒)




عمر وهو يبتسم / يا معجز شكلك اشتقتلي



العجوز / لا شكله من زمان ما احد اجذبك من اذنك شو مسوي انته عشان كل العصابات يطاردنك





عمر بتوتر / براسك وراسك ابوك وراس جدك وراس ابو جدك وراس جد جدك وراس ابو جد جدك اني ما سويت الا الخير





العجوز بغضب / يا قليل النشوة والكرامة والادب حلفت براس ابوي قلنا عادي حلفت براس جدي عادي حلفت براس ابو جدي مشيناها حلفت براس جد جدي ماشي لكن تحلف براس ابو جد جدي زودتها انته شفت صورته هذاك المزيون في سجل العايلة يشبهني ، اصبر لين الاقيك برويك عطارد في كوكب الزهره





عمر في خاطره ( شكله خرف مثل زهره ما راضين انهم عجزوا)





عمر/ انا الحين في المطار بسافر مع السلامه اعتني في ميرا





العجوز / على طاري ميرا يالغبي راح تتذكر كل شيء




عمر / وهذا اللي اريده



وسكر الخط




العجوز (عيال اخر زمن يسكروا الخط في وجهك هين يا عمر بنتلاقى )



_______________""""""___________


#عمر _ وهو في المطار



"ما اعرف ليش احسه يتوعدلي يا رب ما نتلاقى"


_________________________


# في بيت زهرة

في احد طرق الباب بقوة ، خالد قام وهو متوتر شوي خبأ المسدس وراه وفتح الباب بهدوء...


زهرة جالسة على الكنبة وروان تهديها ، روان توقفت لحظة وطالعت على خالد بخوف..


بدأ خالد فجأة يضحك ضحك هستيري وبقوة لدرجة عيونه دمعن ضحك ، وهو يشوف قدامه عمار وحالته حاله مزرية حتى بنطاله من تحت متمزق شوي وشعره متبهذل وقف وهو مجعد حواجبه ويشوف على خالد ...



قال عمار بغضب / وين خالوه زهرة ؟؟ كلكم ما تنفعوا الا هيه سبيشل


زهرة رمت الماي من ايد روان بفرح وهي تسمع صوت عمار، الولد اللي معتبرتنه واحد من عيالها، اكثر ولد يشبهها ، تسمع صوته ، واخيرا ارتاحت فيه احد يفهمها هنا ولدها الثاني ...


زهرة / I am here "انا هنا هنا "


دخل عمار واتجه نحو زهرة وهو يقول / خالووه الحقي عليه نو ماي ضغط ارتفع راح امووت



زهرة بخوف وتوتر وهي تضرب روان وتدفعها باتجاه الثلاجه / ماااي ماي روااان بسرعه ماي



روان ركضت تجيب ماي ، بدأ عمار يشرب الماي ، خالد بعده يطالع فيهم وعيونه تدمع ضحك



عمار/ خالوه ما راح تتخيلي شو صار معي من وحشية




زهرة / لا عمار كل ولا هذا شو صار من الوحوش اللي خلت حالتك كذا



عمار وهو يعقد وجهه/ كلهم ...كلهم راحو ... ولم يعودوا


زهرة/ يعودوا...




عمار/ رحلوا اجل رحلو وتركوني مع سليم ونعمان مع هذول الزعران




زهرة بتأثر / اه زعران اه زعران ...




خالد صار احمر ما قدر ياخذ نفس ابدا من الضحك ، روان تطالع فيه وهي تحاول تكتم الضحكة



عمار وهو يعقد حواجبه اكثر /رحلوا اجل رحلوا وتركوني مع السخافة ومع استجواب من وحش لا ينتهي



زهرة/ ينتهي ...ينتهي




عمار / تركوني مع معلم خليلوه يستجوبني ويصرخ في وجهي والان ضغطي يرتفع يرتفع



زهرة وهي شوي وتبكي/ خلاص عمار كنت مفكره اني اعاني من مصائب عمر وميرا وخالد ومن القصص القديمة لكن هيه لا شيء قدام معاناتك خلاص خذ شهيق زفير ومن تهدأ خبرني



خالد كان صاير بنفسجي وبطنه بدأ يعوره، اما روان عطتهم ظهرها وبدأت تضحك


قال عمار/ خالود تراه خليلوه حالف الا يرجعك المدرسة تتعلم



خالد وقف ضحك وكأنه طاحت على راسه مصيبة/ شو تقول انت

___________________________________
بعد كم دقيقة....


عمار ياخذ شهيق زفير، خالد يفكر في خليلوه ، روان ماسكه على راسها ، زهرة تفكر في تجاعيد وجهها ....


فجأة فيه احد دق الباب بقوة ...


خالد/ اوهوووو وبعدين معانا
.....


قام خالد يفتح ، الكل شاف ناحيت الباب

................................

خالد بدأ يضحك بقوة بقوة ههههههههههه ، وهو يشوف جراح قدامه بنفس وضع عمار



زهرة / من على البااااب بسرعة تكلم جالس تضحك كأنك ثور



روان / هو اصلا ثوور




عمار بغضب/ ما ارضى على الثور تشبهونه بخالد المسكين شو ذنبه




خالد / جراحووو رجع




جراح يطلع راسه من الباب/ على فكرة انا بعدي زعلان ، لكن خلصن الفلوس اللي معي



زهرة / تعال سوي ريلاكس معنا انا وعمار



جراح / خلاص رضيت



جراح جلس وخالد رجع مكانه وهو يقول / انا اليوم واجد ضحكت ، اخاف يصير لي شيء



روان / بسم الله عليك ولدي ، يا رب ما يصير عليك شيء ، ما اطيق عزاء ثلاث ايام




خالد وهو متضايق/ لااااه يعني عادي يصير لي شيء لكن ما عادي تتحملي العزاء



فجأة فيه احد طق الباب بقوة ، خالد شاف على الباب وعرك عيونه بصدمة " شو صاير !؟"، زهرة شافت بعدم استيعاب ، وروان وجراح مثل الشيء اما عمار فكان ياخذ شهيق زفير...




قام خالد بحذر وفتح الباب وهذي المرة شاف باستغراب وهو يقول / م ...مرااااد




مراد وهو يشوف عليه بنص عين/ جاي أخبر اهل ميرا اني حاجزه لكن بما انه اكتشفت كل شيء عنها واهلها مايتين قررت اقول لجدتها



خالد هذي المرة طاح لوراه من الضحك ، اما مراد فقال بصوت عال/ عفوا راح ادخل


دخل وهو يقول / يا هلا اسمي مراد جاييكم عشان ميرا اريدك تحجزوها لي لين ما اتخرج عشان نتزوج



عمار وجراح وزهرة وروان وهم فاتحين فمهم/ زوواااااااج!!!!!!!&_&





_____________________________



اوقف هنا واكمل في البارت الجاي ...

مع تحيات #ميدل_ميست@
:)








الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1