غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 27-10-2019, 09:58 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


تغلق لحين عودة الكاتبة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 07-01-2020, 11:04 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


تفتح بطلب من الكاتبة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 08-01-2020, 04:36 AM
صورة Dr.RS الرمزية
Dr.RS Dr.RS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


البارت ٣
اخر .. احداث البارت السابق

غرام انصدمة من الشخص الى طق النافذه معقوله عرفها قررت انه تفتح النافذه علشان لا يشك فيها
غرام : "تفضل؟"
فيصل : "هل تريدين اي مساعدة ؟"
غرام : " ماذا هل ابدو انني اريد مساعدة ؟"
فيصل : " لكنك واقفه لم تتحركي من كانك فالجميع قد راحلوا؟"
غرام :"مامشكلتك بضبط ؟"
فيصل :" لا شيء اعتذر"
مجرد ما فيصل انهى كلامة المجموعة الى صارت معاها المهمه الى داخل المقهى طلعوا و صارو يطلقوا نار على سيارة غرام
غرام تفاجاة بالموضوع كانهم عارفين انها ماراح تمشي نزلت من سيارتها بسرعة وطلعت سلاحها وصار ضرب رصاص متبادل فيصل كان متخبي وراء سيارة غرام مصدوم من الى جالس يصير
غرام صرخة عليه : اركب السيارة بسرعة
فيصل انصدم انها تكلمة معاه عربي وانه تدري انه بيفهم عليها جلس مفهي صرخة عليه غرام موقته تفهي اركب بسرعة
ركب فيصل السيارة و هي لسه لين ماضربة الى جالس يضرب برصاص وقدرت تركب بسرعة سيارة و مشت بااسرع شيء عندها وهي في سيارة اجرت اتصال "قد حصل ما كان متوقع قد خرج من المقهى و حاوله اصابتي لم يصبني شيء انا بخير فقط انه الجرح قد فتح من جديد سوف يتم تاخير المهمه القادمه اكثر فالوضع يحتاج للقليل من التروي" انتهت المكالمة و فيصل لسه مو مستوعب الى صار و لا هو فاهم شيء وقفت غرام في مكان مثل الغابه شالت الكاب عن راسها و مسكت كتفها الى ينزف و دارت الى فيصل المصدوم
غرام : لو سمحت اصحى احتاج علبة الاسعاف الى تحتك
فيصل وهو يطالع فيها بنظرة المصدوم: انتي مين ؟
غرام وهي طفشانه منه : شيء ما يخصك احتاج علبة الاسعاف الى تحتك علشان اخلص شغلي و اوصلك المكان الى تبي و سيارتك بتكون موجوده عند المكان الى تبيه خلال دقايق
فيصل وهو تايه و متاكد انه الى قدامه يعرفها : انا جراح بشوف الجرح لو سمحتي
غرام ببرود : مااحتاج مساعدتك يا دكتور
هنا فيصل سكت اشوي ووجهه صارت عليه علامة الصدمة :


بداية البارت الجديد

غلا وهي تتراسل في جوالها : انا الحين عندي بريك ساعتين ، انت ايش جالس تسوي ؟
.......: انا عندي عمليه بعد اشوي ، ممكن اسالك سوال ؟
غلا : تفضل ايوه عادي :)
......: مو ناويه ابداً تنزلين من لندن صدقيني انتي بس انوي وانا راح اجهز لك كل شيء :)
غلا اكتمت اشوي و جاتها غبنه من كلامه: بعد مااخلص ذا الترم راح ارد عليك المهم الحين انا بتركك بقوم عندي شغل قبل المحاضره :)
......:طيب قلبي ارسلي ليا بس تكوني فاضيه :)

عند ابطالنا
غرام ببرود : مااحتاج مساعدتك يا دكتور
هنا فيصل سكت اشوي ووجهه صارت عليه علامة الصدمة على وجهه و يلف رقبتها و يلمس الجرح الصغير الى تحت اذنها و سالها بصوت هادئ : من ايش اذا الجرح ؟ ومتى صابك ؟
غرام بعدت يده عن رقبتها بدفاشه و تكلمة ببرود :اول شيء احترام نفسك ولا تلمسني ثاني شيء اخلص علي فين تبيني اوصلك ؟
فيصل اخذ شنطة الاسعافات و حطها على رجله و طنشها : لفي خليني اشوف الجرح او ماراح اتركك في حالك ابداً
غرام بدات تعصب : ماهو بكيفك راح تنزل و غصباً عنك مااحتاج لا دكتور ولا غيره انا اقدر اعالج نفسي بنفسي و مدت يدها تبي تسحب علبة الاسعافات من عنده بس هو مسك يدها بدفاشه و بعدها
فيصل بحده : اسمعي يا بنت الناس انا دكتوره و اخلاقي وكل شيء ما يسمح ليا اتركك كذا ف ياريت تلفي و بسرعة بنخلص وراح تفتكين مني
غرام طفشت و تبي تفتك منه باي طريقة علشان كذا لفت و بدا هو يشوف الجرح ....
بس مجرد ما عطته ظهرها ضربها ابره مخدره وطاحة على صدره ..
فيصل : اسف بس لازم اعرف الحقيقه << بطل المقاعد وبعر ما عدل المقعد ع وضعيه تناسب انها مخدره
وشغل الموقع حق بيتها الى هي حافظته في السيارة
في الامارات
أبو فيصل : يبه انا مو بايع ولدي ابيه يرجع
الجد: اسكت ولا كلمة انا مادري ليش قلبك قاسي ع بنات اخوك الله يرحمه
ابوفيصل : هذا الكلام كل مره اسمعه منك لما اطلبك منك تنسى الموضوع تترحم ع اخوي و بناته
الجد : انا متاكد هل المره انه فيصل ماراح يرجع الى و بنات عمه بيده و اذا ما شافهم بسكر ذا الموضوع نهائي ارتاح
أبو فيصل وهو واضح عليه الضيقة وانه كلام ابوه ماعجبه : طيب
في لندن
وصل فيصل البيت و دخل السيارة داخل البيت هذا نفس البيت الى ما كان مقتنع انه فيه احد عايش فيه فتح الباب و راح لباب الثاني و شال غرام بين يدينه ولأنه دكتور و جراح استفاد من خبرته في كل هل السنوات و عطاها مخدر ماراح تصحى منه قبل 3 ساعات ع الأقل دخلها داخل البيت بسخام مفاتيح الى في سيارتها دخل وتفحص المكان بشكل كامل
لفت انتباهه انه فيه صوره عائلية لهم مع عمه و مرت عمه الى هو يتذكرهم بشكل شبهه واضح ارتاح انه أخيرا جده راح يشوف بنات عمه مااتوقع انه راح يتوصل لهم بذي السرعة تذكر جرح غرام وانه ينزف راح يخيطه لها ...
عند غلا
غلا : ابيك تدور لي جامعة خلاص تخذه قراري برجع على ذي اليومين بيك تجهز لي شقة بخلص اموري الى هنا وبعدها بعطيك الوقت بالتحديد ..
..... وهو الفرحة متملكته أخيرا بشوف الانسانه الى يحبها و طول الثلاث سنوات الى مرت كان يحاول انه يخليها تترك لندن أخيرا راح يشوفها : انتين تدرين انه انا اسعد انسان في الدنيا كلها بسبب هل القرار الى انتي اتخذتيه اوعدك انه ماراح اتركك ابدا تحسين بالوحده بس تجين و برتب لك كل شيء و بشوف لك احلا شقة موجوده في الامارات كلها
غلا وهي كاتمه ضحكتها : كل هذا بس لاني جايه لو ادري كذا بتكون فرحتك اخذة ذا القرار من زمان المهم مطره اتركك تكمل شغلك لاني وصلت البيت ولازم ادخل و استعد للحرب الى بتقوم بسبب قراري الله يعيني جد
.....: انتي انسانه كبيره وواعيه ولك حق تتخذين قاراك بنفسك اختك مالها أي حق في أي كلام بتقوله ترا انتي مش مسافره بلد غريب ذا البلد الى انتي انولتي فيه خلها تحط ذا الكلامم في بالها كويس
غلا جاتها ضيقة لانها تذكرة أمها و ابوها وكيف انه اهل ابوها مافكرو حتى يسالوا عنهم تنهدة وكتبة له : ماعليك انا بتصرف يالله باي
......: باي كتب احبك ومسحها ارسل لها بس باي انتبهي لك وقولي لي ايش يصير معاك ☹
غلا دخلت سيارتها داخل البيت و استغربت انه سيارة اختها موجوده في ذا الوقت في العادة ما لترجع الى قريب المغرب او اخر الليل بس قالت خيره تدخل تكلمها و تبدا تجمع ثيابها لانه تبي تحجز في اقرب وقت
فيصل انتبه على السيارة الحمراء الصارخه الى دخلت البيت او الاصح الفيلا الكاتمه الى كل شيء فيها من برا اسود و داخل البيت كمان لو الواحد يركز راح يعرف انه غالب على المكان الون الأسود
دخلت غلا البيت و انصدمت تماما بوجود الانسان الغريب بسرعة رهيبه مسكت الجوال على أساس راح تتصل بشرطة بس مسك يدها فيصل و اخذ الجوال جات بتصرخ سكر فمها وقال بسرعة وهو يناظر في عينها : تصرخين انا اسمي فيصل ال.... انا اصير ولد عمك و اقدر اثبت لك ذا الشيء
غلا انصدمة و عرفة من عينه انه صادق بعدة يده عن فمها و تكلمة وهي تسكر باب ابيت : سلامات طلعنا لكم في الحلم وله ايش علشان تجون تدورون علينا الحين وله تبون تقسمون ورث أبوي و تاخذون حصتكم ؟!
فيصل انصدم من تفكيرها بس من حقها : لا طبعا ترا جدي يدور عليك و ع اختك من زمان و أخيرا لقيتكم ولازم ترجعون معاي ع اقرب طياره
غلا ما عجبها أسلوب الامر الى في كلامه : كانك جالس تامرني وانا ما صار لي غير ثواني من عرفتك انا لو ابي ارجع ارجع بقراري و اخياري لا انت و لا جدي الى دوبه يتذكرني يقدر يغصبني
غرام الى جلست من البنج لانه هي أصلا كثير تشرب قهوة ف نسبة الكفايين عنها عالي و سمعت الكلام كامل وقفت ع رجلها بصعوبة و تكلمة : دكتور فيصل
فيصل و غلا التفتو لها
غرام : غلا راح ترجع معك ع اقرب طيارة لوين ما انتوا فيه وبلغ جدي سلامي وقوله انه غلا تكفيه وكمان بلغ ابوك ذي الكلمتين قول له انه ما قصر عرف كيف يخفينا من الوجود <<< و ابتسمت ابتسامتها البارده
غلا ماافهمت كلامها و ردت بشكل هجومي ع اختها : انا ماعدت الصغيره الى تجبريها وين تروح ووين تجي يا غرام و
قاطعتها غرام : انتي امنيتك من زمان انه تسافري و ماتبين تجلسين معاي لذلك روحي عند جدي ولا تخافين كل شهر راح يوصلك مصروفك وراح ادفع لك ايجار شقتك
غلا فعلا هي ماتبي تجلس هنا بس ما تبي تروح بذي الطريقه تنهدت : طيب بروح بس لو ماعجبني الوضع برجع هنا من جديد بختصار بعتبرها سياحة مش اكثر
فيصل كان مركز في كلامها عن ابوه و ساكت انتبهه ليي يدور حوله لما شافها تصعد الدرج : ايش تقصدين بكلامك عن ابوي ؟
غرام بدون حتى ما تكلف نفسها انها تلف عليها : اسال ابوك و اكيد بكون عنده الجواب يادكتور فيصل
انتهى البارت
1: ايش تتوقعون سالفة ابوفيصل مع غرام و ايش قصدها بالكلام ؟
2: هل غلا راح يعجبها الوضع وله راح ترجع الى اختها ؟
3: مين الشخص الى تكلمه غلا وليش ما اعترف بحبه لها ؟
4: غرام ليه تبي تبعد اختها غلا عنها ؟
5: وليه ما تبي تسافر مع غلا و فيصل ؟
6: فيصل هل راح يسافر بدون غرام فعلا ؟
(( هذا بارت العودة للأسف الروابة انتقلت لقسم الأرشيف لانه كان عندي ظروف فتوقفت عن الكتابه لفترة و الحين رجعت بذا البارت الخفيف البارت الجاي بكون فيه باذن الله كثير احداث انتظر تعليقاتكم و توقعاتكم و اعذروني ع الأخطاء الاملائية ولو كان فيه أي ملاحظة انا تقبلها و اعتذر لو كان البارت قصير باذن اعوض في البارت الجاي ))
الكاتبة Dr.RS


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 11-01-2020, 04:33 PM
صورة شادن بنت عبدالله الرمزية
شادن بنت عبدالله شادن بنت عبدالله غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


واااااو رجعتي تكتبيها ههه فرررحت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 11-01-2020, 04:35 PM
صورة شادن بنت عبدالله الرمزية
شادن بنت عبدالله شادن بنت عبدالله غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


برجع اقرائها من جديد لانه اتذكر مجرد لمحات ههه ف بقرأها اليوم بالليل ان شاء الله وارد 😘😘💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 14-01-2020, 06:21 AM
صورة Dr.RS الرمزية
Dr.RS Dr.RS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


البارت 4
بسم الله نبدا البارت
في فيلا غرام و غلا
فيصل واقف في زاوية من زواية البيت يكلم : يا جدي انا حصلتهم بس غرام رافضة تجي وبكرا بكون حجز غلا يا جدي انا لازم ارجع عندي شغلي
الجد : ياويلك ترجع بدونها يا فيصل ياويلك
فيصل : ياجدي غرام انسانه غريبه و مسؤوله عن نفسهاو مستحيل انه اقدر اجيبها ابدا شغلي اهم من انه اجلس هنا
الجد: فيصل رجع غلا انا بنفسي بستلمها بالمطار بس انت اجلس مع غرام و اكتشف الغرابه الى انت تتكلم عنه يا فيصل ذي بنت عمك
فيصل استسلم : طيب ياجدي بس غلا راح تسكن بشقة بروحها ما تبي تسكن عندك بالبيت خصوص بسبب كلام اختها عن ابوي ياجدي انت تدري عن شيء
الجد تغير أسلوبه و قال : فيصل لا تطوها وهي قصيرة سوي الى قلت لك عليه و غلا بخليها في شقة بروحها مصيرها هي بنفسها راح تقرر تجي عندي
فيصل انتبه لتغير أسلوب جده و عرف انه الموضوع كبير و راح يكتشفه بجلسته هنا و تقربه من بنت عمه الغريبه : طيب في امن الله راح ارسلك تفاصيل رحلت غلا اليوم و راح أرسلها كمان لمؤيد

في بيت الجد بالتحديد الامارات
الجد : انت لازم تعترف بالسويته انت تدري انه بنت اخوك الحين تدري عن مصيبتك
أبو فيصل يتكلم بخوف : انا ما توقعت ينتهي الموضوع على كذا انت تفكرني متقصد و بعدين ولدك هو الى خلاني اسوي كذا
الجد : اص ولا كلمه والله اذا ما تعترف لا أكون انا الى فاضحك حتى بعد ما اخوك و مرت اخوك صارت في القبر انت باقي ترمي بلاك عليه
أبو فيصل استسلم بس من وراء قلبه : خلاص الى تبيه يايبه

في غرفة غلا ...
غلا ماسكه الجوال وأول مره تكلمه صوت وكانت تبكي و تشهق : انت مو متخيل الموضوع تخلت عني هئ هئ و كان شيء مو مهمم في حياتها قالت لي روحي عندهم انتي أصلا ما كنتي تبي تعيشين معاي هئ هئ انا صدق كنت ابي ذا الشيء بس توقعتها راح تعارض الحين هي جاسه ترميني على اهل حتى انا مااعرفهم هئ هئ ئهئ <<< سكتت مو قادره تتكلم دخلت في نوبه من البكاء
الى معاها على الخط مصدوم و قلبه يتقطع عليها و يتمنى لو كان جنبها بس خلاص لازم يعترف بالحقيقه الى اكتشفها : غلا ابيك تسمعيني كويس زين و تهدي لانه لازم تركزي بكلامي
غلا حاولت تمسك بكيتها و هدت نفسها و تكلمة بصوت مغبون وواضح انها ماسكه بكيتها بالغصب : تكلم انا اسمعك
اخذ نفس و تكلم و مش متوقع ابدا رد فعلها ولأنه ما يعرف في المقدمات عطاها الموضوع ع طول : غلا انا اصير ولد عمك انا مؤيد التوام ل فيصل الى موجود عندك في الفيلا كوني يا غلا على يقين انه انا مصدوم واكتشفت الحين بسبب تفاصيل الرحله الى رسلتيها و أرسلها لي فيصل لانه انا الى راح اجي لك مع جدي و الى هو جدك يا غلا انا قد كلمه قلتها لك انا فعلا دورت لك باحسن الجامعات و الشقة جاهزة تنتظرك يا غلا تسمعيني
غلا كل الى صار اليو فوق طاقتها رجعت الى نوبه البكاء كل الى قدرته تقوله من بين بكاء الى تحاول لصامت : مؤيد انت الشخص الوحيد الى انا اثق فيه لا تخذلني و انا مصدقتك انه انت ما تدري انا مطره اسكر لانه لازم اشيل ثيابي و الأشياء الضروريه اشوفك ع خير << وسكرت الخط حتى ما عطته مجال يتكلم
انتهت مكالمتها من جهه و انتبهت الى غرام دوبها داخله غرفتها واضح انها جايه تتكلم : ما ابي منك أي تفسير ياختي ماتوقعت ابدا انه يجي اليوم الى تقولي لي فيه انه وجودي و عدمه واحد
غرام جالسة بكل هدوء جنبها و ركبتها صارت عند صدرها نفس جلسة غلا و ظهرها مستند ع السرير << أتمنى يكون شرحي مفهوم 😊 : شوفي ياغلا انا جايه اقولك الحقيقه علشان كذا ابيك تحلفين انه مهما كان الكلام الى راح أقوله انتي بكرا بتسافرين الامارات و مؤيد ماراح يتركك انا سمعت المكلامه كامله و ادري عن تواصلك معاه من زمان بس ماكنت متاكده انه ولد عمنا مو مهم انتظرك تحلفين لي يا غلا
غلا مسحت دموعها وحست انه الوضع جدي و غيرت جلسته و صارت تواجهها اختها : والله ماراح اغير قراري و بسافر الامارات تحت أي ظرف
غرام تنهتدت بشكل غريب لا هي راح ولا هي هم : اسمعي يا غلا انا حياتي بخطر و كثير ناس يطالبون فيها و لو انتي استمريتي هنا راح تكون حياتك في خطر وراح تكوني شيء يتم المراهنه ع حياته وانا ماسمح بذا الشيء
غلا خافت ع اختها ومسكت يدها : غرام
غرام قاطعت اختها : خليني اكمل كلامي كامل بعدين تكلمي انتي زي ماتبي انا متورطع مع عصابة مافيا و حياتي قليل عليها كلمة خطر ولو طلعت من لندن راح اخلي حياة الكل هناك بخطر وانا اشتغل معاهم لانه في مستندات تخص ابوي و الحادث الى راح فيها هذا كل شيء يا غلا انا مستحيل استرخص فيك
غلا تجمعت الدموع في عينها : غرام انا مستحيل اتركك انا و انتي واحد كيف تبيني اترك نصفي الثاني روحي معانا الامارات و بالغي ع كل شيء هناك و طالبي بالمستندات
غرام حضنت اختها : صدقيني بنهي موضوعي بسرعة بجي لك الامارات ولو كان الوضع ما عجبك راح اروح أي مكان تبغيه و نعيش فيه براحه
المهم يا غلا انا بحول لك الحين مبلغ كبير في حسابك لو جاء في بالك أي شيء تشتريه و كمان لو حجتي زياده كلميني وكل شهر راح ينزل ثلاث ادبال مصروفك ما بيك تحتاجين ولا أي احد هنا فاهمه كلميني كل يوم ولو ما حصلتيني ارسلي ليا رسله
غلا بعدت عن حضن اختها الى تحسها أمها مش اختها بس : انا ادري انك قد كلمتك لذلك ادري انك فعلا بتخلصي شغلك بسرعة وفعلا راح تجين ما احتاج مبالغ كثيره يا غرام انتي استفيدي منها و اكيد كل يوم راح تواصللا معاك لو شفتي اتصالي ووقتها انتي مارديتي ع طول اتصلي ليا
غرام مسحت على شعر اختها و ابتسمت : يالله مافيه وقت لازم نقوم نرتب ثيابك
عند فيصل الى جالس ع كنبت الصالة وفي حاله يرثى لها و يديه حاطها على وجهه في حالة استيعاب للوضع الى هو فيه
يوم جديد في مطار لندن
غلا وهي حاضنه اختها : انتبهي لك انا اول ماوصل برسل لك
غرام وهي تشد ع حضن اختها : طيب ياقلبي
فيصل بابتسامه ع منظرهم : غلا كتبت لك رقم مؤيد اول ما توصلي ارسلي له علشان يعرف انتي فين بضبط <<< ماعنده أي علم عن موضوع مؤيد 😊))
غلا ودعة اختها و دخلت داخل و علمت لهم بعلامة باي و اختفت
غرام تنهدت و فجاه جاء لها الم في كتفها ومسكت كتفها بالم
فيصل انتبه لها : فيك الم في كتفك ؟
غرام دارت له بدون نفس تكلمة : اسمع يا دكتور فيصل بختصار انا مش مرحبه فيك في حياتي بالمره و ياريت لو تقطع لك تذكره و تسافر لهلك و بالخصوص ابوك لا يرسل لي قطاع طرق يقتلوني هو حريف بذي الأمور
فيصل انصدم من اسلوبها ووقاحتها و كيف الانسانه الى ودعت اختها دوبها بحنان تنقلب لانسانه شريسه : احترمي نفسك انتي بنت عمي و ع عيني و راسي بس لاتتمدين و لا تطاولين ع ابوي فاهمه يا شاطره ولو مو اومر جدي انه اجلس معاك ما جلسة ولا دقيقة عيادتي وشغلي و امي و ابوي يتنظروني
غرام انجرحت من كلامه : مدام عندك ام و أبو تقدر تروح لهم و ذا الجد الى طلع لي فجاه انا امنت لاختي كل شيء ووديتها سياحه لا يفكر انه انا بخليها عنده اكثر من أسبوعين او شهر بالكثير اما بنسبه انك تجلس معي انا ام و أبو نفسي ولا تفكر انك بتكون ولي امر علي ومن ذي الحظه انت في طريق وانا في طريسق فقط بستضيفك في بيتي لانه عيب ومن باب شويه الاحترام و العيش و الملح الى كان بينا انا وانت و احنا صغار يا دكتور
فيصل حس انه ضرب ع الوتر الحساس وجرحها و ندم كثير من داخله بس كل الى قدر يقوله : افضل انه نمشي الحين نروح البيت ترتاحي و اشوف جرحك و نتفاهم هناك
غرام مشت معاه وهي ساكته ولي اول مره

((انتهى البارت البارت فيه كثير احداث انتظروا لبارت الجاي راح توضح أشياء اكثر و اكثر اعتذر اذا كان قصير او فيه أخطاء املائية اشكر كل من يقرا بس أتمنى يكون في تفاعل علشان اتفاعل معاكم انا كمان اشكر المتفاعله شادن بنت عبدالله حماسك يشجعني بالمره ))
<<< الان مع أسئلة البارت
1. ايش سالفة أبو فيصل بضبط ؟
2. هل أبو فيصل فعلا قاتل وله غرام غلطانه ؟
3. هل المستندات بتفيدها ؟
4. فيصل هل راح يستسلم فعلا وله راح يحل لغز غرام ؟

ختام البارت الكاتبه
Dr.RS



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 26-01-2020, 04:30 AM
صورة Dr.RS الرمزية
Dr.RS Dr.RS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


البارت الخامس ((5))
CENTER]


بعد ساعات في مطار الامارات

غلاة نزلت من الطائرة وهي فل تعب و توتر ما تدري كيف راح تقبل الشخص الى يعرف كل تفاصيل حياتها وهو ولد عمها و كيف راح تقبل الشخص الى ما يعرف اي شيء عن تفاصيل حياتها وهو جدها
كانت تحس بتوتر و تعب و كانت تفكر انها تتراجع عن الموضوع و ترجع في اقرب طيارة الى لندن قطع عليها تفكيرها مضيفة الطيارة (( سيدتي لم يتبقى احدا في الطياره سواك هل توجد مشكله ؟)
غلا :(( عفوا ، لم انتبه لا توجد مشكله شكرا لك )) <<<< لما كتب كذا يعني انهم يتكلمون اي لغه غير العربي

داخل المطار

الجد كان يروح ويجي عند البوابه الى يطلعون منها القادمون للامارات : يا مؤيد كانها تاخرت ؟
مؤيد ابتسم لجده : لا يا جدي ع ماتخذ شنطها و تخلص اجراءات السفر اشوي اكيد وهي طالعه
بس انتهى من كلامه سمع صوتها من خلفه

غلا اول ما طلعت عرفته ع طول كيف ما تعرف الشخص الى كان جزء من يومها قطعت تفكيرها لما صارت خلفه : احم انا غلا

مؤيد التفت لها كانه اول مره يشوفها في حياته صدق انها كانت ترسل له بين فترة و فترة صوره لها بس ما تكون واضحه و ما يبين فيها ملامحها الجميلة مااقدر يشيل عينه عنها

الجد التفت الى الصوت و عيونه اول ما جت عليها امتلت بالدموع وراح لها وضمها له : اخيرا شفتك اخيرا لقيتكم الله يرحمك ياولدي
غلا تجمعت دموعها في غينها بس كابرة و تباعدة عن جدها : انا تعبانه و ابي اروح لشقتي
الجد : انتي راح تنامين عند في الفيلا
غلا اسحبت شنطتها : لا ماراح انام في اي مكان غير شقتي ، طول عمرنا انا و اختي عايشين بروحنا فجاه طلعت لنا عائلة و لفت لجدها ووجهها عليه ابتسامة السخرية والله شيء غريب صح
الجد حس بالصدمة و الحزن في نفس الوقت ع حال بنات ولده قرر انه يتركها ع راحتها : براحتك يا بنتي بس بكرا من بدري ابيك تكوني عندي في فيلا
غلا هزت راسها
مؤيد اخيرا تكلم : يالله نمشي
غلا بعناد و هي تطالع في عيون مؤيد : انا راح استاجر سيارة ماراح اركب سيارتك
مؤيد انصدم من اسلوبها معاه : غلا انتي تعبانه بكرا ستاجري سيارة وسوي الى تبيه
غلا لما سمعت كلامه تذكرة كيف كان يهديها و يقنعها ضغطة على مقبض شنطتها : طيب
اخذ شنطتها وسحبها ومشت هي وجدها خلفه

لندن في بيت غرام

كانت في مكتبها السري و الاوراق حول مكتبها متناثرة و الشاشة الكبيره قدامها معروض عليها موقع المهمه و جالسة تخطط تحس ولا شيء ضابط معاها قطعت الورقة الى في يدها وقررت تنزل المطبخ تسوي لها قهوة طلعت من مخبائها و فتحت باب غرفتها و نزلت سمعت صوت خطوات خلفها وهي نازله الدرج مسكت المسدس الى موجود عند خصرها و التفت بسرعة : انت ؟!
رجعت مسدسها مكانه وهي تناظر فيه وهو عينه متسعه ع اخرها
فيصل تكلم بصعوبه : انتي ليش عندك مسدس ؟ انتي ايش تشتغلين ؟ و الاهم وين تختفين ؟ وكيف تطلعين فجاه ؟
غرام جالسة تسوي قهوتها ولا على بالها بعد ماحطت القهوة في كوبها الاسود الفاحم : سمع يا دكتور فيصل انت مش ولي امري اعتقد ذا الكلام سبق وقلته وكان كلامي واضح من الاول انه انا مستقبلتك هنا لمجرد انه عيب ع لي لا اقل ولا اكثر و ياريت لو ترجع لاهلك باسرع وقت ممكن << ابتسمت في وجهه ابتسامة بارده وتوجهه للدرج بس اوقفها كلامه
فيصل : السواد الى انتي فيه طاغي ع كل شيء حتى بيتك قررتي يكون اسود ، ليش استغرب من انسانه طردت اختها حتى بدون ماتتاكد انه انا فعلا ولد عمتها ؟
غرام التفت له بكل برود و ابتسمت ابتسامة غريبه و كانت تناطر فيه بسخريه : انا الى وصلتك هنا و جدك مااقدر يوصل لنا الى بعد ما انا قررت انه ابيه يوصل و انتي فيصل و اخوك مؤيد الى متواصل مع غلا من فترة لا باس بها و حبها وللاسف ما كان يدري انها بنت عمه وانه هو بكون اول عدو لها بس تكتشف كل شيء تدري شنو المشكله انك للحين تفكرني الطفلة الى كانت تلعب معاك و الى انت جرحتها في رقبتها و تعهدت لها انك بتصير دكتور علشان لو جرحتها بدون قصد من جديد تكون انت الى تعالجها انت صرت طبيب بس هي صارت تجرح ما تنجح :) <<< تركته و ركبة الى مكانها السري من جديد
فيصل دخل حالة صدمة و تفكير شديد في كلام غرام ومن تكون و هي متوطه في ايش وهل مؤيد يعرف غلا فعلا و يحبها وليش مؤيد بكون عدو لها قرر انه جلسته هنا ما تنفع لازم يبدا يدور بنفسه عن الاجوبه ...

غلا دخلت شقتها وكانت خايفه من الى راح تواجهه هنا و تفكر كيف راح تنام وهي تخاف تنام في مكان بروحها حتى لما كانت غرام تطول برا البيت كانت تتصل على مؤيد و تجلس تسولف معاها الى ان يجيها نوم و تغفي بدون ما تحس قطع عليها تفكيرها صوت دق على الباب خافت و توجهه للباب وتكلمة بصوت باين فيه الخوف و الغبنه : مين ؟
انا مؤيد افتحي
تنفست براحه و فتحت له الباب : تفضل ؟
مؤيد : ماقدرت اتركك هنا تنامين بروحك وانا ادري انك تخافين تنامين او تجلسين بروحك
غلا : ماله داعي الوضع هنا تغير انا بنام بروحي عادي لا تشيل هم روح الى بيتك و لا ينشغل بال جدي واهلك عليك
مؤيد " وهو يقول في باله ليش متغيره علي ليش ما تبي مني شيء": مافيها تعب بعدين انا اصلا ما انام في البيت اغلب الوقت انتي تدرين :)
غلا تنفست باستسلام : طيب ادخل بجيب لك مخده وشيء تتغطاء فيه
مؤيد ابتسم بفرح انها وافقت و دخل : طيب
غلا اخذت الاشياء و طلعت له حطتهم جنبه على الكنبه الى راح ينام عليها : ترا ذي الكنبه تتحول سرير حولها و تصبح على خير << ومشت متوجهه لغرفتها
مؤيد مسك يدها قبل لا تدخل و لفها له : ابي تكلم معاك ضروري
غلا فلت يدها من يده ومشت قدامه وجلسة على الكرسي الصغير : تفضل
مؤيد : راح ابدا في الموضوع على طول ادري انه الوضع صعب عليك بس لا تقسين على جدي بس تراه هو سافر كل مكان على امل انه يوصل لكم حتى اول ما صار الحادث ومااقدر يتوصل الى اي شيء
غلا : مؤيد اذا تبيني استر اتعامل معاك كانسان ثاني مش على انك ولد عمي ارجوك اطلع من ذا الموضوع و اعتقد انت اكثر انسان عرف انا كيف جالسة احس
مؤيد : انا والله عارف بس ترا جدي مريض وماراح يتحمل الكلام القاسي منك
غلا الدموع في عينها : وانا و اختي عشنا كم من الالم و التعب اذا كلامي هذا راح يتعبه خليه اشوي يتعب يمكن يحس بالي كنا نحس فيه
مؤيد : ما توقعت لذي الدرجة قاسيه يا غلا
غلا ناظة فيها و دموعها خانتها و نزلت : كان لازم تتوقع ياولد عمي ، الزيارة انتهت ممكن تطلع الحين ؟
مؤيد ندم على الكلام الى قاله هو اكثر شخص يعرف عن الى كانت تعيشه : غلا انا اسف
غلا وقفت و ماخلته يكمل كلامة : اسفه مااقدر استقبل انسان غريب مثلك في شقتي << مشت لعند الباب وفتحته له : تفضل
مؤيد وقف وهو ندمان انه نزل نفسه لمستوى ولد العم وطلع من الشقة
غلا بس طلع سكرت الباب و طاحت منهاره في دوامة من البكاء
مؤيد كان واقف عند الباب يسمع بكأها و يتمنى لو انه كان قادر يضمها على صدره و يواسيها ولا يكون هو سببة بكأها و ضيقتها ...

(( يوم جديد ))

في لندن

غرام لابسه بلوز صوف سوداء بما انها اليوم تحس بشوية برد و بنطلون اسود مع حزام من كوتش بوت اسود فيه كعب خفيف شعرها القصير رطب بس سرحتها على الخلف و حطت لها روج و مناكير بالون احمر دموي
وحطت مسدسها في مكان المخصص له و لبست كاب بالون الاسود و شنطة على خصرها بالون الاسود من كوتش اخذت الملف في يدها و نزلت على الدرج شافته جالس في الصالة وكوب القهوة قدامه باقي تتصاعد منه الدخان طنشته و لا كانها تشوفه توجهه للمطبخ بما انها خلصت بدري باقي عنها وقت تشرب فيه قهوتها صنعت لها قهوة اخذت كوبتها و جلست على كرسي الاسود الخاص فيها ..

رن تلفونها ردت : هلا يا قلبي انا تمام انتي كيف ؟
غلا ارتحت لما سمعت صوت اختها : انا كمان تمام بس شكلي راح اسخن
غرام : كلميه يجيب لك دواء
غلا دوعها تجمعت في عنها لانها عرفت انها تقصد مؤيد : ماراح اكلمه ابدا
غرام حست انه في سالفة : ايش فيه حكيني بالموضوع ؟
غلا حكت لها الموضوع كامل : بس هذا الى صار
غرام : هو الشخص الوحيد الى اقدر اثق فيههناك لذلك يا غلا ، احسه لما قال ذا الكلام خايف عليك مش على احد غيرك لا تكابرين على حساب نفسك تمام كلميه يجيب لك دواء و طمنيني عنك وذا كلمتيني و مارديت عليكك ارسل ليا رساله و انا اول مااشوفها بكلمك لازم اسكر الحين د
غلا ارتحت من كلام اختها : طيب باي انتبهي لك
غرام : طيب و انتي كمان
فيصل مجرد ما شافها سكرت :ليه تبيها تتقرب منه مدام هو عدو لها
غرام التفت له ببرود : لاني اكتشفت اني غلطانه هو مش عدو لها بس انت ممكن تكون عدو
فيصل انصدم من وقاحتها وعصب : انتي ايش ابي افهم بس ايش تفكرين فيه ليه تتكلمي معايا كذا مع انك ما تعرفيني كل معلوماتك عني من لما كنت طفل فقط ليه انتي كذا ايش هي مشكلتك قولي لي ممكن اقدر اساعدك
غرام وقفت و تكلمة معاها وهي تناظر في عينها وبكل جراءه : تبي تعرف ايش هي مشكلتي متاكد؟
فيصل باصرار : ايوه ابي اعرف
غرام : مشكلتي هي ابوك
فيصل انصدم : ايش دخل ابوي بالموضوع ؟
غرام : انا اقول لك ايش دخله يا دكتور ابوك المحترم هو سبب وفاة ابوي و امي الحادث الى صار لنا كان متعمد و جدك لما جتء لهنا ما كان علشان يدور علينا جاء يخفي اثار جريمة ولده المحترم الى هو ابوك فهمت ايش مشكلتي
فيصل بعصبيه : تجلسين تتبلين على ابوي اذا ابوك و امك ماتو هذا قضاء و قدر
غرام ببرود وهي تاخذ الملف وتتوجهه للباب : انت عرفة مشكلتي الحين و انا ما طلب منك تصدقها اصلا علشان كذا كلها اسابيع و انا راح ابرهن كل شيء و اذا كنت تبي تتاكد من اليوم روح اسال جدك الى يبي يكفر عن ذنبه في وقت متاخر جدا انا متاكده انه ماراح ينكر شيء << قالت كلامها و طلعت من البيت تاركه فيصل في حاله من الصدمه

(( الامارات بالتحديد شقة غلا ))

غلا اقتنعت بكلام اختها و مسكة جوالها تكلم مؤيد اتصلت و قبل حتى لا تنتهي الرنه الاولى وصلها صوته : هلا غلا فيك شيء ؟
غلا ابتسمت هو فعلا يخاف عليها : لا بس كنت ابي اتاسف لك على لي صار امس ، انا كنت جايه من سفر و تعبانه و كمان احس باضغط كح ككح
مؤيد خاف عليها من صوت الكحه القوي : غلا انتي بخير او تعبانه
غلا بعد ما كتمت الكحه الى فيها : ما عليك بس احس بشوية تعب وكاني معيا سخونه في جسمي
مؤيد خاف عليها : طيب طيب دقايق وانا عنك بجيب لك معايا اكل و دواء و ابرسل لك رقم جدي تعتذرين منه انك مش راح تجي اليوم لانك تعبانه من السفر طيب
غلا : طيب
سكر من عنها و ارسلت للجد انها تعبانه من السفر و ماراح تجي اليوم بكرا من بدري راح تروح له الفيلا بعد مارسلت له الرساله حست انه حرارتها ارتفعت اكثر و الكححه زادت ومش قادره توقف
سمعت صوت الباب ووقفت بصعوبه بصعوبه اكبر وصلت للباب فتحته و بدا نظرها يتشوش الى ان صارت ما تشوف شيء و طاحت
مؤيد مسكها قبل لا تطيح على الارض و حملها بين يديه حطها على السرير لمس جبينها حس انها حارره بالمره طلع سكر باب الشقة دخل المطبخ يسوي لها شيء تشرب دافي و كمان جهز كمادات و توجهه للغرفه جلس جنبها على السرير
مؤيد وهو ماسك وجهها بين يديه : غلا غلا تسمعيني
غلا بصعوبه فتحت عينها : مؤيد انا اسفه مو قصدي مؤيد انا ماابي اجلس هنا
مؤيد حزن على حالتها : حبيبتي لا تتاسفين انا بحط لك كمادات و بس تصيرين كويسه راح نتفاهم
غلا ماردت عليه انها ماعادت تقوى جلس مؤيد يهتم فيها علشان تنزل حرارتها

(( لندن عند فيصل ))
قرر انه يتصل لجده ويعرف الحقيقة قبل ما يتخذ القرار ايش يسوي بضبط
فيصل اتصل على رقم جده ورد عليه الجد بسرعة : ايش وافقت ترجع معاك
فيصل تكلم بجديه: جدي انا متصل اسالك عن شيء ضروري
استغرب الجد من جديه فيصل : ايش فيه يافيصل ؟
فيصل تكلم بخوف ك جدي صدق انه ابوي هو الى قتل عمي ؟
الجد بصدمة : ........


انتهى البارت الخامس
(( اتمنى يكون البارت عجبكم اعتذار لو كان فيه اخطاء املائية او كان قصير بس جالسة حاول انه اطول كل مره البارت باذن لله راح ينزل البارت السادسه بسرعة اتمنى اشوف تفاعل و اعجباكم و اذا كانت الرواية حلوه و احداثة حلوه و اكمل وله لا ))

اسئلة البارت

1: هل فعلا ابو فيصل قتل اخوه عمدا ؟
2: هل مؤيد راح يعترف بحبه لغلا ؟
3: غرام راح تتوصل للمستندات بسرعة ؟
4: ايش بصير لو اكتشف فيصل انه كلام غرام صح ؟
5: و ايش بصير لو اكتشف انه كلام غرام غلط ؟

توقعاتكم للبارت الجاي

الكاتبة Dr:RS تحياتي
[/CENTER] [/SIZE]
[/SIZE]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 27-01-2020, 12:10 PM
صورة شادن بنت عبدالله الرمزية
شادن بنت عبدالله شادن بنت عبدالله غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


توقعاتي ههه

هل فعلا ابو فيصل قتل اخوه عمدا ؟ اتوقع لا وغرام فاهمة غلط
2: هل مؤيد راح يعترف بحبه لغلا ؟ اكيد ههه
3: غرام راح تتوصل للمستندات بسرعة ؟اتوقع اي
4: ايش بصير لو اكتشف فيصل انه كلام غرام صح ؟ اتوقع يزعل من ابوه و يحاول يعرف الاسباب
5: و ايش بصير لو اكتشف انه كلام غرام غلط ؟ يحاول يثبت لها عدم صحة كلامها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 27-01-2020, 12:11 PM
صورة شادن بنت عبدالله الرمزية
شادن بنت عبدالله شادن بنت عبدالله غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


استمرررررري ❤😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 27-02-2020, 03:21 AM
صورة Dr.RS الرمزية
Dr.RS Dr.RS غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 رد: روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب


رجعت من جديد اوكي تاخرة مره في تنزيل البارت اتمنى اشوف تعاليق على الرواية اذا حلوه وله لا اول رواية لي ف ابي راي كل شخص يقرائها ياريت تكتبون لي اي تعليق و بس يالله نبدا ...

((البارت السادس ))

(( لندن عند فيصل ))
قرر انه يتصل لجده ويعرف الحقيقة قبل ما يتخذ القرار ايش يسوي بضبط
فيصل اتصل على رقم جده ورد عليه الجد بسرعة : ايش وافقت ترجع معاك
فيصل تكلم بجديه: جدي انا متصل اسالك عن شيء ضروري
استغرب الجد من جديه فيصل : ايش فيه يافيصل ؟
فيصل تكلم بخوف ك جدي صدق انه ابوي هو الى قتل عمي ؟
الجد بصدمة : من وين لك ذا الكلام ؟
فيصل حس بتوتر الموجود في صوت جده : يعني صدق الكلام ؟
الجد تنهد وقرر انه يتكلم : يا فيصل ابوك كان صغير ومن غيرته و طيشه خلته يسوي ذا الشيء
فيصل ضحك و انصدم في نفس الوقت ماعطاء جده اي رد غيره انه انهى الاتصال بدون ولا كلمه

(( عند مؤيد ))
رن تلفونه مؤيد : ايوه فيصل كيفك ؟
فيصل بهدؤء: مش وقته مؤيد اسمع الكلام الى بقوله لك و نفذه بالحرف الواحد وبعدها كلمني و بقولك الموضوع كامل
مؤيد وهو يسمع لفيصل بتركيز وبعد ما فيصل قال كل كلامه : طيب بسوي الكلام الى قلته بتفصيل و بكون معاك خطوه بخطوه <<< انتهت المكالمة
غلا بصوت مبحوح : مؤيد
راح لها مؤيد : هلا غلا صرتي احسن
غلا بابتسامة : ايوه تعبتك معاي
مؤيد : ماعليك تعبك راحه اسمعي غلا ابيك الحين تقومين ترتبين شنطتك بسرعة انا بروح اخلص كم شيء و ارجع لك جهزي نفسك و البسي شيء مره مريح طيب و بعدين انا بفهمك كل شيء
غلا مامدها تتناقش معاه لانه طلع من الشقة قبل ما تقول ولا حرف وفعلا قامت تسكر شنطتها لانه هي اصلا ما طلعت منها ولا شيء و اخذت لها حمام دافي و لبست بدله كامله من نايك لونها اسود ولمت شعرها كامل و حطت ع راسها قبعه و جلسة تنتظر مؤيد

(( ببيت الجد ))

الجد عبدالرحمن : ولدك عرف سر الى انت كنت مخبيه طول عمرك
ابو فيصل بخوف : ككيف عرف ؟
الجد : والله مادري من في لندن يعرف الموضوع كلها ايام و تجي الشرطة تاخذك و ترميك في السجن
ابو فيصل : ليش انت مو قلت لي انك اخفيت كل شيء ؟
الجد عصب : تصدق انا المفروض كنت اسلمك بيدي مو كفايه تركة يتامى هناك كل هل السنوات قوم اطله برا غرفتي لا والله انا الحين اروح اسلمك
ابو فيصل خاف من ابوه لانه يدري عادي عنده يروح يسلمه

في جهه اخرى من البيت غرفة (( هديل ))

هديل بصراخ : ماراح اروح معاك و بدون اي سبب !!
مؤيد يحاول يكلمها بهدؤء : هديل لو عرف اخوك فيصل انك ما مشيتي الحين قدامي انتي تدري ايش بصير ؟
هديل هي تحب اخوها فيصل مره بس تخاف منه لما يعصب : طيب طيب خلاص الحين برتب شنطتي و بطلع
مؤيد تنهد براحه : لا تنسين البسي شيء مريح و اطلعي من الباب الخلفي لا احد يشوفك و شيلي الشريحه الى بجولك و حدي هذي و ذي الرسالة تحطيها سريرك اوكي
هديل : طيب طيب حفظة اطلع علشان اقدر اخلص بسرعة

(( لندن عند غرام ))

غرام بوجهه بارد خالي من الملامح : سيدي هذا كل مافي الامر و ذا توجد لديك اي اعتراضات توجهه لسيد الماركوس و تحدث معه

السيد يبسم بخبث : يبدو انه رئيسك قام بتدريبك بشكل صحيح مارائيك ان تتركيه و تنظمي لي

غرام تغيرة ملامحها الى ملامح مخيفه و اشرت للي يشتغلون معاها بانهم ياحوطونهم مسكته من ياقة قميصة : هل تريد ان تنتهي المهمه بستلامك لما تريد و اخذي لما اريد ام تريد ان يغطي المكان اللون الاحمر فا انا لست الشخص المناسب للعب معه هل تفهم ؟<< قالت اخر كلام لها بحده

السيد حاول يخفي خوفه منها : لن تتم هذه المهمه دون الحصول على مطلبي و انتي تعلمينه جيدا
غرام طلعت مسدسها من جيبها وجهته عليها و غطاء المكان كامل صوت اطلاق النار دام الى ساعتين تقريبا

((( عند شقة غلا )))

حست بملل و النعاس وكل شيء وهي تنتظر حتى انها فكرة تطلع تتمشى بس الغت فكرة لما حست انها تعبانه فعلا بعد مرور ساعات بنسبه لغلا في الانتظار جاها اتصال من مؤيد

غلا : هلا ترا مره تاخرة وانا فيني نوم اذا ماراح تجي بدخل انام
مؤيد ضحك : انا عند باب الشقة افتحي الباب علشان اخذ شنطتك و نسلم الشقة نمشي
غلا بشتغراب ومشت للباب و فحته و سكرت الفون وهي تناظر في عيونه : ليش اسلم الشقة وين بنروح انا ماراح اسكن عند جدك انت تدري
مؤيد وهو ياخذ الشنطة الى عند الباب وياخذ المفتاح الى في الباب و يمسك يد غلا و يسحبها وراه : ماراح نروح لا انا و لا انتي و لا هديل الى بيتى جدي
غلا تنتاظر فيه و هي مضيقه عينها لانها مش فاهمه شيء : مين هديل ووين راح نروح ؟
سلم مؤيد الشقة وكل شيء وركب شنطة غلا في السيارة و انتبهه انها لسه وتقفه عند باب العماره : غلا بسرعة تعالي راح نتاخر
غلا تقدمة للسيارة وهي ما تدري ايش السالفة و ماعطت اختها غرام اي فكرة عن الموضوع : ركبة في المقعد الامامي جنب مؤيد بس سكرت الباب
هديل وهي تنط قدام بوجهها بين مؤيد و غلا : هااي بنت عمي الحلوه انا هديل
غلا انخرشت و حطت يدها على قلبها بعدين لفت و ابتسمت لهديل : هاي انا غلا شكلك عرفتي كل شيء عني
هديل وهي تبتسم بهبل : لا مش كل شيء بس اشياء بسيطة بس قولي لي عرفتي شيء من هذا الكائن يعني وين بنروح مثلا ؟
غلا وهي تنفي انها عرفة شيء براسها
مؤيد وهو ينظر هديل من المرايا لانه يسوق : على فكرة انا اخوك الكبير اشوية احترام بس انا موجود
هديل و هي تنسدح وراء على المقعد كامل : سويت كل الاشياء الغريبه الى طلبتها مني حطيت الرسالع على السرير و غيرت شريحة الى في جوالي و قفت جوالي و طلعت لك من الباب الخلفي وانا اتسحب مثل الحراميه ولا كلفت على نفسك تقولي احنا فين رايحين ؟؟؟؟
غلا ناظرة مؤيد وبكل جديه تكلمة : مؤيد ابي اعرف الحين احنا وين رايحين وليش او راح تنزلني الحين من السيارة و انت تعرف انه انا ماامزح ابدا
مؤيد تنهد : خلاص بتكلم بالي اعرفه لانه انا مااعرف كل شيء ، كلمني فيصل وقال لي انه اخذك و اخذ هديل و لازم نسافر و نطلع اليوم من الامارات و حجز لنا تذاكر سفر الى امريكا بالتحديد راح نجلس في نيويورك لانه انا وهو شرينا بيت هناك قبل سنه ما قلنا لاحد السبب في انه احنا نسوي ذا الشيء مادري وهو ما قال لي
هديل بحماس : وناسه بنروح نيويورك
غلا : انا مش مرتاحه للموضوع
عم السكوت عليهم الى ان وصلوا المطار و خلصوا امورهم و ركبوا الطياره و كل واحد يفكر ايش الشيء الى ينتظرهم هناك بس يوصلون نيويورك

((( بيت غرام )))


فيصل كان في قمة التوتر وكان ممتر البيت شبر شبر رايح جايس رايح جاي باقي اقل من دقيقتين و تصير الساعة 12 منتصف الليل و غرام ماجت و يتصل فيها جوالها مغلق قرر انه لو جت 12ونص وهي مش موجوده بيطلع يدور عليها و راح يبلغ الشرطة اشوي سمع صوت سيارتها تدخل الكراج ارتاح و التوتر تحول لغضب كان ينتظرها بس تفتح الباب وراح يمحيها من الوجود من كمية التوتر الى هو فيه

غرام ركبت سيارتي بعد مااوتعيت في المكان صارت فيه المهمه مااحس بشيء وصلت و ركبة سيارتي بصعوبه احمد ربي انه غلا مش موجودة هنا مادري كيف قدرة اوصل البيت رؤيتي ضبابيه لابعد درجة وصلت البيت بعد معاناه دخلت السياره فتحت باب البيت وانا يدي ترتجف طاح المفتاح اكثر من مره مجرد مافتحت الباب ما حسيت ب ولا شيء غير الظلام

فيصل شفتها فتحت الباب وكنت دوبني بتكلم و بصارخ لكن هي سبقتني و طاحت وصلت لها قبل لا توصل للارض بثواني حملتها و سكرت الباب برجلي دخلتها و حطيتها على الكنبه بس لسه يدي تحت ظهرها : غرام وهو يطبطب ع خدها غلاام تسمعيني << حس بشيء دافي ع يده وفيه لزوجه سحب يده شافهاا كلها دم

فيصل وهو لسه يحاول يوعيها : غرام غرام لازم تروحي المستشفى تسمعيني غرام ؟؟؟

غرام كنت اسمع صوته بس بعيد بالمره و عيني ثقيله مو قادره افتحها ماابيه ياخذني للمستشفى اذا اخذني هناك كل شيء خططت له راح ينتهي تكلمة بصعوبه بعد عدت محولات فاشله : لا

فيصل قرب اذنه من فمها : ايش الى لا مااقدر اساعدك لازم مستشفى

غرام مسكت يده و تكلمة : خذني فوق الى غرفتي

فيصل بعصبيه : راح تموتين وانتي تقولين غرفتي ايش بتسوي لك غرفتك ؟؟؟

غرام صوتها راح يروح قريب لازم يااخذها بسرعة للغرفه السريه : فيصل خذني لهناك و راح تفهم بسرعة ارجوووك

فيصل مااقدر يتحمل رجائها له وهو الى ابوه نفسه حرمها من ابوها حملها بين يدينه و فتح باب غرفتها و سكره برجله : و الحين فين اوديك

غرام بصوت بانت عليه البحه وبدات جبينها يعرق لانها فقدت كثير من الدمها : روح غرفت الملابس بعد الملابس رالح تشوف باب افتحه

فيصل فكرها تهلوس من التعب بس راح فعلا غرفة الملابس و بعد جهه الملابس الى هي اشرت عليها وفعلا شاف باب فتحه
غرام صوتها بدا يروح فعلا : رجع الملابس و سكر الباب و اروح لنظام فعل نظام الاااامن
فيصل رتب الملابس الى بعدها و سكر باب وصار داخل الغرفه السريه كان مبهور المكان مقسم الى جهه في مكتب و طاوله و اامامها شاشات كبيره و كثير من كبيوترات جزء من الشاشه كان عباره ينقل صورة الكميرات الى على كل زاوية من زواية البيت الجزء الاخر كان مغلق ولازم يدخل كلمة سر علشان يفتحها الجزء الاخر من الغرفة كان كانها غرفة عمليات فيها كل شيء من ادويه و جهاز نبضات القلب و ثلاجو فيهاا كل شيء موجود في المستشفيات و اتعى ع نفسه لما حس انه الانسانه الى بين يدينه صارت اثقل دليل انها فقدت الوعي .....
اخذها بسرعة وحطها على السرير و راح للنظام فعل نظام الامن زي ما قلت له وقتها سمع صوت طلع انه كل شيء تامن راح لها طلع كل شي يحتاجهه علشان يسوي العمليه وعقم المكان الى راح يشتغل فيه و بدا ....



انتهى البارت ....

اعتذار اذا كان قصيربس ان شاء الله البارت الجاي بكون اطول و اعتذار لو فيه اخطاء املاائيه

توقعاتكم ...

1/ هل راح يتقرب فيصل من غرام بعد الى صار ؟
2/ هل الغرام راح تقول لفيصل عن اسرارها ؟
3/ ايش ينتظر مؤيد ، غلا ، هديل في نيويورك ؟
4/ ايش هي خطة فيصل وليه كلب من مؤي يطلعون الامارات ؟
5/ ايش راح يسوي الجد ما يكتشف انه احفاده سافرو مايدري عنهم شيء ؟



الكاتبه Dr.RS


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى: المفتاح لقلب الغراب

الوسوم
رواية،رومانسية،حماس , رواية،رومنسية،جريئة , رواية،روايتي الاولى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى/ الضياع ضائعه بين احرف روايتي روايات - طويلة 29 02-03-2017 03:47 PM
روايتي الاولى : موجوع قلبي / بقلمي مودمَوزيل ريَم . روايات - طويلة 43 26-11-2016 07:09 PM
روايتي الاولى: جرحت وحكمت بلا دليل وانا حبيتك بلا ضمير بنت شيوخ و كلي شموخ روايات - طويلة 6 29-04-2016 01:30 PM
روايتي الاولى : تائه في متاهة الدنيا كـــلاي..! روايات - طويلة 19 12-06-2015 01:40 PM
روايتي الاولى :شفتك صدفة وحبيتك صدفة فاطمة غلام ارشيف غرام 3 28-04-2015 10:33 PM

الساعة الآن +3: 10:01 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1