غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 10-06-2019, 09:11 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روفيدة (ارض الاحلام) مشاهدة المشاركة
واو البارت مرة يجنن ومو قادرة اتخيل وش راح يصير بالبارت الجاي والله حتى خائفة اتوقع من هذي ام فارس ما احد يتوقع شو راح تسوي
بليز لا تتاخري علينا البارت الجاي قبل لا اموت من الفضول والحماس
وبالتوفيق حبيبتي
ميرسي عالتشجيع يا قمر وان شاء الله ما بتأخر بالبارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 10-06-2019, 09:12 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمة البارت اليوم خطيررررر

احلى شي سهر وخبالهة ...فد شي 😃
ام فارس 😑 طلعت تكرهة لين فقيرة
شحجي شكول....
عاشت ايدة لفارس على ردة
وسهر همات كلش عجبني ردهة

ام فارس اتوقع راح تخجل على نفسهة وانو دخلت بيتهم بدون احم ولا دستور

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗
ميرسي يا قمر علي تشجيعك لي وان شاء الله قريب البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 11-06-2019, 07:33 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


الفصل الثالث عشر

رواية مجنونة وجننته الحمد لله

فتحت الباب أمه أثناء قبلتنا وثيابنا مبتلة لتشهق شهقة من منظر المنزل ومن منظرنا

لنبتعد عن بعضنا سريعا عند سماعنا لشهقتها

عندها نظر فارس للمفتاح في يدها قائلا "أمي شكرا أنك أحضرته إلي هنا أتعبتك معي شكرا تفضلي بالدخول"

قالت بتنمر "وأين سأدخل علي هذه المياة كي أقع وتنكسر رقبتي هل هذا ما تريده "

قال "حاشا لله أمي ولكن من العيب أن أتركك واقفة علي الباب هكذا "

قالت "وأليس عيبا أن أدخل عليكما لأراكما بهذا الوضع المخل بالأدب والحياء أنت وهي ولكن مع من سأتحدث فأنتما الإثنان عديما الحياء"

قال فارس"لحظة أمي إن كنت قد نسيت فسهر زوجتي وما العيب في أني قبلتها لا أفهم "

قالت بغضب "ويسألني بعد عديم الحياء قذر "

صراحة ضحكت علي ما قالته بخفوت كي لا تسمعني وتنظر لي بعينيها المخيفتين هذين فأموت من نظراتها

المهم لم أفهم ما العيب في أني قبلته

فقلت "حسنا خالتي ولكن لم أفهم هل أمسكتني أنا وفارس معا في إحدي الشقق المفروشة أم ماذا إن كنت نسيت يمكنني إحضار عقد الزواج لك من الداخل ولكن لحظة أنت ووالد فارس ألم يكن لديكما لحظات رومانسية مثلنا "

وغمزت لها بعيني لتفتح عيناها وفمها ثم تقول بخجل "عديمة الحياء"

ضحك فارس علي ما قلته وعلي منظر أمه الخجول

وقال كي يحرجها اكثر "لم تجاوبي يا أمي ألم يحدث ذلك "

قالت بغضب ممزوج بالخجل "لا لم يحدث يا عديم الحياء أنت أيضا"

ضحك وقال "ولكن كيف أنجبتني إذا أنا لست إبنك أنا لقيط آه يا إلهي أنا لقيط "

كان يمثل حركات مسرحية أضحكتني كثيرا حتي أضحكت أمه أيضا علي غير العادة

قالت "سأذهب الآن قبل إن تجنناني أنتما الإثنان "

قلت "لا لن تذهبي قبل أن أجننك أنا فأنا خبيرة بذلك تعالي معي حماتي العزيزة "

وجررتها للداخل وهي تحاول ألا تقع من الماء في كل مكان

ثم عدت لفارس وقلت "سأبدل ثيابي إجلس أنت معها وحاول إضحاكها قليلا كي لا تقتلنا حسنا حبيبي "

قال بخبث "ولم ستبدلين ثيابك هكذا جيد جدا "

خجلت من نظراته الخبيثة تلك وضربته علي كتفه

ثم قلت بطريقة أمه "عديم الحياء "

عندها ضحك وذهب ليجلس مع أمه وذهبت أنا لأبدل ثيابي

ثم عدت لهم وجاء بعدي يبدل ثيابه المبللة هو أيضا وجلست مع حماتي العزيزة أحاول إضحاكها بكل الطرق ولكن بلا جدوي

تكرهني تكرهني حد الموت يا الله 😒




جاء فارس وجلس بجانبي وتركناها وحدها علي الأريكة كي تجلس براحة

ولكنها غضبت مما فعل وطلبت منه أن يجلس بجانبها هي

عجبا هل تغار علي إبنها مني 😾

هل هناك أمهات هكذا حقا وإذا كان الجميع هكذا لم أمي ليست هكذا أمي رقيقة بطبعها ولا تحب إيذاء أحد

وصلت بأفكاري هنا فتذكرت أمي أنها وحدها في المنزل الآن

وعلي أن أحادثها فقمت بهدوء

وذهبت لأحادثها واتصلت بها كثيرا ولم تجب هل هي خارج المنزل لا أعلم ولكن من الطبيعي ألا تذهب لمكان هذا اليوم

شئ غريب وإنقبض قلبي قلقا علي أمي

وعدت بوجه عابس قلق فسألني فارس "هل هناك شئ حبيبتي"

قلت بقلق "أمي يا فارس أكلمها ولا تجب علي هاتفها وهاتف المنزل أخاف أن يكون قد حصل لها مكروه وهي وحدها ولا أحد معها "

قال برجولة "وماذا تنتظرين هيا نذهب لنطمئن عليها "

قلت "الآن"

قال "نعم وماذا سننتظر "

نظرت لخالتي فقالت بطيبة لأول مرة "إذهبا وإطمأنا عليها فهي وحدها علي كل حال"

فشكرتها وقمت سريعا أتجهز لأذهب وأطمئن علي أمي

ووصلت بسرعة أنا وفارس وصعدنا وفتحت بمفتاحي الذي كان معي لأبحث عنها في كل المنزل ولم أجدها

فدخلت أخر مكان وكان غرفة نومها لأتفاجأ بها نائمة

ولكت ليست هذه المشكلة المشكلة أن بجانبها رجل لا أعرفه

فشهقت من هول المنظر وأيقظتها وقلت "أمي أمي إستيقظي "

فاستيقظت أمي وظهر علي وجهها الخجل والدهشة من رؤيتنا

فقلت "تجهزي وتعالي معي خارج الغرفة لنتحدث"

وخرجت من الغرفة مصدومة مما رأيت هل يمكن أن تكون أمي هكذا لا لا بالطبع لا أمي طوال عمرها صوامة قوامة

لن تكون كذلك بالطبع لن يحدث هذا أكيد لن يحدث

وضع فارس يده علي كتفي يساندني مما سأسمع الآن إن خيرا وإن شرا يساندني وفقط وقدرت له هذا الموقف جدا

فالمرأة في أشد اوقات ضعفها وإحتياجها تحتاج لرجل يكون بجانبها يدعمها ويساندها دون أن تطلب ذلك منه

وإن فعل ذلك من تلقاء نفسه تقدر له هذا الموقف كثيرا

المهم خرجت أمي وجلست أمامنا صامتة

فقلت "أود توضيحا لما رأيت بالداخل الآن"

قالت أمي "لا تظني بي السوء يا بنيتي فأنا طوال عمري

لم أنكشف علي رجل غير محرم لي أبدا ويشهد ربي علي ذلك"

قلت "حسنا وضحي لي ما رأيت "

قالت "هو زوجي "

صدمت مما قالت وزاد فارس من مسكه لكتفي يؤكد لي أنه لن يتركني مهما حدث

فقلت بصراخ "كيف زوجك ولم ماذا تحتاجين لتجلبي لي زوج أم هل نسيت والدي بهذه السهولة "




قالت "يعلم ربي والدك في قلبي قبل عقلي وصورته لا تزال محفورة في ذهني قبل أن تكون معلقة علي جدار المنزل

ولكن في النهاية أنا مرأة لن أقول أني تزوجت طمعا في الزواج

ولكني تزوجت طمعا في الحنان والحب ليس إلا"

قلت "وهل قصرت معك أنا في الحنان والحب لم فعلتي بي هذا"

قالت "لا أراك الله شعور الوحدة يا صغيرتي كيف يكون

كنت سآتي للعيش معكما بعد أن طلبتما مني ذلك ولكن أنت تعرفين أكثر مني كم أنا أكره المشاكل وتعرفين أيضا كم حدثت مشاكل بسبب وجودي عندك في البيت مع والدة زوجك

ماذا كان علي أن أفعل هل أظل عندكما وأكثر المشاكل

أم أبتعد بهدوء وفضلت الإبتعاد كي لا أجلب لك المشاكل يا صغيرتي

أنا يا إبنتي لم أتزوج حبا بالزواج

تزوجت طمعا في إن إحتجت كوبا من الماء أجد من يعطيني إياه

إن مرضت أجد من يمرضني ويساعدني علي الشفاء

إن مت أجد من يغسلني ويخبركم أني مت كي تصلون علي

بنيتي لا تغضبي مني فأنا ليس لي غيرك "

قلت بقسوة "أصبح لك غيري الآن يا أمي"

وقمت من مكاني وتوجهت ناحية الباب مع فارس

فسمعت أمي تقول بصوت باك "ليسامحك الله يا صغيرتي ليسامحك الله "

خرجت من المنزل ونزلت للسيارة غاضبة فأخذني فارس للنيل كي يهدئ من غضبي قليلا

وبالفعل هدأت قليلا فقال فارس"ألم تكوني قاسية علي أمك قليلا يا سهر "

قلت بغضب "وهي كانت قاسية علي حينما تركتني وتزوجت غير والدي"

قال"تركتك بيد أمينة أي تركتك معي وتعرف أني سأحكميك من أي أذي يصيبك أما هي فأشعر أن معها حق فليس لها أحد يساعدها في تناول الدواء حتي ولا لها أحد يحضر لها ماء

لتناول الدواء هل هي مخطئة لأنها تحاول أن تجد من يساندها في حياتها بعدك قبل أن تذهب لربها هل هي مخطئة لأنها تزوجت بشرع الله هل هي مخطئة لأنها تحاول أن تشعر بالحب والحنان

والعطف بآخر فترات حياتها لا اظنها مخطئة أبدا يا عزيزتي سهر

أنا أقول هذا الكلام لأني أحبك

ولا أريدك أن تكتبي عند الله عاقة لوالدتك هل فهمتني يا حبيبتي"

أثرت كلماته بي وقلت "نعم فهمت ولكن "

قال بحزم "لا يوجد لكن يا حبيبتي هي أمك في النهاية "




قلت "حسنا فهمت"

قال "حسنا الآن هيا نذهب لمصالحتها "

قلت بكبرياء"لا لن أذهب اليوم سأذهب فيما بعد إنتهي"

قال "ولكن"

قلت "أتركني علي راحتي يا فارس أرجوك هل يمكن "

قال بقلة حيلة "نعم يمكن هيا لنعود إلي البيت"

عدنا للمنزل ولم يحك فارس أي شئ لأمه مما جعلني أحترمه أكثر وأكثر

قال لها فقط بأن أمي كانت متعبة لذلك لم ترد علي الهاتف

وذهبت أمه من المنزل

وأنا نمت بجانبه وعقلي في مكان آخر

هل أنا المخطئة أم أمي

هل فارس معه حق أم أنا معي حق

هل يجب ان أسامحها علي ما فعلت

أم يجب أن أغضب منها وأتركها قليلا

هل من الأساس كنت مخطئة في غضبي منها

أم كان معي حق

وفي كل مرة كان قلبي يقول سامحيها فليس لك غيرها علي كل حال

وهي أيضا ليس لها غيرك

ونمت وأنا أفكر بكل تلك الأشياء

في اليوم التالي كنت مترددة هل أذهب لها أم لا أذهب

ولكن فارس شجعني لنذهب

وقبل أن نذهب شعرت ببعض الدوار المستمر معي منذ يومين

فطلب فارس مني ان نذهب للمشفي

وفرحت لذلك فكنت اود تأجيل مقابلتها وإعتذاري منها كثيرا

وذهبت للمشفي وطلبوا بعض الفحوصات مني

وبعدها أخبروني بخبر سار كثيرا أخبروني بأني حااامل

وطرت من فرط سعادتي وفرح فارس كثيرا هو الآخر

وقال بأنه يجب علينا أن نذهب لنبشر امي بهذا الخبر

ووافقت فورا

وقبل أن نركب السيارة جاءني إتصال من رقم غريب

وأجبت عليه فإذا به زوج أمي

يخبرني أن أمي متعبة للغاية وتريد أن تراني الآن

وبالفعل أخبرت فارس ذلك وطار بالسيارة لنصل إلي المنزل في وقت قياسي

وصعدت علي السلالم ركضا وليس صعودا عاديا

لا أعلم لماذا ربما لأني أشفقت عليها

لا أعلم

وعندما وصلت وطرقت الباب

وجدت زوجها يفتح ومعه رجل آخر يبدو من هيئته أنه طبيب

فسالته عن أمي فنكس رأسه بحزن

ليطرق قلبي بشدة وأركض داخل المنزل وأدخل غرفتها

فإذا بها نائمة كالملاك مبتسمة

فابتسمت وقلت لا شئ فقط تعب عادي

وحاولت إيقاظها ولكن لم تجبني

فدق قلبي بعنف أكثر

وقلت "أمي إستيقظي جئت لأعتذر منك أرجوك إستيقظي

فااارس أمي لا ترد فارس أنظر إنها نائمة أليس كذلك

تبدو نائمة جدا أو مغشيا عليها هيا أعطني عطرا كي أوقظها هيا"




قال فارس بحزن "إهدئي يا سهر "

صرخت وقلت "لن أهدأ لم علي أن أهدأ أمي نائمة هيا أيقظوها في الحال كي أعتذر منها "

قال الطبيب حزينا "للأسف ذهبت لبارئها البقاء لله"

صعقت مما قال وإقتربت منه وصفعته علي خده ولم يفعل شيئا فكان مقدرا لحالتي

أما أنا فقلت بصراخ "هل أنت غبي أم ماذا أنت لست طبيبا إطلاقا امي لم تمت أمي نائمة وحسب هيا أمي هيا يا حبيبتي إستيقظي

إستيقظي وأخبريهم أنك حية معنا أمي إستيقظي فلتتزوجي من شئت لا أهتم فقط أخبريني أنك معي

أخبريني أنك تسمعينني هيا يا أمي هيا إستيقظي

"

أمسكني فارس ليهدئني فأبعدته عني بعنف قائلة "لم تمسكني هي ستستيقظ الآن

هيا يا أمي والله لست حزينة أو غاضبة منك

هيا قولي لي هيا إستيقظي هيا

كنت قادمة إليك والله لأعتذر منك وأخبرك أني لست غاضبة منك حسنا هل سامحتني أم ماذا

لقد أغضبتك كثيرا أعرف ذلك هل سامحتني قبل أن تذهبي

أمي ارجوك أجيبيني حسنا حسنا إذهبي

ولكن إرجعي لي ساعة واحدة ساعة واحدة فقط أحتضنك فيها وأطلب رضاك ومسامحتك

هل تستكثرين علي ساعة فقط ساعة

أعرف انك تحبينني ولم تغضبي مني قبل رحيلك وإلا لما طلبت مقابلتي أليس كذلك أمي أجيبيني عووودي لي ساعة ساعة فقط "

إحتضنني فارس بعد إنهياري ذاك الذي أبكاهم جميعا

قلت بين أحضانه "لا تجيب يا فارس رحلت عني رحلت واركتني يتيمة الآن رحلت وتركتني رحلت وهي غاضبة مني

رحلت ولم أطلب مسامحتها بعد رحلت فقط هكذا حتي دون وداعي ااااااااااااااااااااااه يا أمي اااااااااه"

.

.

.

بكي الجميع علي بكائي وقال زوجها "خذي لقد كتبت لك هذا الجواب بالأمس وقالت بأنك يجب أن تقرأيه بعد رحيلها "

أمسكت الجواب بيد مرتعشة وفتحته لأجدها قالت لي "بنيتي الصغيرة سهر أعرف أنك غاضبة مني لم لا وقد تزوجت شخصا آخر غير والدك

ولكني لم أتزوج حبا به والله فيعلم الله كم كنت أعشق والدك

ولكن أنا مريضة سهر أنا مصابة بسرطان بالدم وساعاتي معدودة

فإذا إستطعت مسامحتي أرجوك سامحيني لأني سامحتك يا صغيرتي سامحتك من قلبي فلا يوجد أم يغضب قلبها علي أبنائها"

رميت الجواب من يدي وأنا أهتز وأرتعش

وأقول بإنهيار "كانت مريضة ولم تخبرني كانت مصابة بالكامسر يا فارس كانت مصابة بسرطان في الدم لذلك تزوجت كي نجد من يعطيها ثمن الدواء أمي أمييييي "

.

.

.

قرب من كل اللي حاببهم

شيل عنهم خوفهم وتعبهم

يمكن يسيبوك هم الأول

أو يمكن إنت اللي تسيبهم

علي قد ما تقدر فرحهم

بصلهم وإحفظ ملامحهم

هيجيلك يوم فيه تتمني

لو حتي في نومك تلمحهم

.

لو مخاصم احد عزيز عليك صالحه

لو زعلان منه سامحه

ما بتعرف مين بيترك الدنيا الاول

.




.

رأيكم 😊

فاطمة البتول 💝

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 11-06-2019, 08:04 PM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت حبي يجنن مثلج 😘

بس بارت اليوم حزين 😭
موت ام سهر كلش اثر بية
تعودت عليهة من بداية الرواية
لو سهر من انهارت😢
مكدرت تكول لامهة عن حملهة
فارس اصيل والنعم منك
اعتقد ام فارس راح تخف على سهر
وتتحسن علاقتهم

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 11-06-2019, 08:22 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت حبي يجنن مثلج 😘

بس بارت اليوم حزين 😭
موت ام سهر كلش اثر بية
تعودت عليهة من بداية الرواية
لو سهر من انهارت😢
مكدرت تكول لامهة عن حملهة
فارس اصيل والنعم منك
اعتقد ام فارس راح تخف على سهر
وتتحسن علاقتهم

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗
شكرا كتير يا قمر والله انتو اللي مشجعيني أكمل😘😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 12-06-2019, 02:20 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


الفصل الرابع عشر والأخير

رواية مجنونة وجننته الحمد لله

إنتهت أيام العزاء وأنا طوال تلك الأيام لم أنم ولم أكف عن البكاء

كيف لا وقد غادرت أمي الحبيبة غادرت قبل أن أخبرها بحملي

غادرت قبل أن أعتذر منها غادرت بسرعة كبيرة

فلم أتخيل أنها سترحل عني يوما

ظللت شهرا حزينة علي فراق أمي ولم يتركني فارس أبدا

بل ظل معي يواسيني ويذكرني دائما بأني حامل وعلي ألا أحزن كثيرا فهو خطر علي صحته

وكان هذا هو الشئ الوحيد الذي يجعلني صامدة ولا أحزن من أجل أمي

ثم تعودت علي غيابها ليس كثيرا ولكن تعودت

أما بالنسبة لجامعتي فأخذت هذه السنة إجازة لأني حامل وكان لدي وسواس بأني سألد بعد دخولي الإمتحان مباشرة

فلهذا أخذت هذه السنة ٱجازة كي أستقبل مولودي أو مولودتي

وأتجهز نفسيا أيضا لإستقابله /لاستقبالها

.

.

اليوم نحن ذاهبين أنا وفارس لشراء ملابس أطفال

وكنت قد قررت ألا أعرف نوع طفلي كي تكون مفاجأة سارة لنا

وذهبنا بالفعل وإشترينا ثيابا للنوعين سواء كان ولد أو بنت

كي نكون متجهزين دائما لأي مفاجأة

بعد شراء الثياب ذهبنا لأحد المنتزهات نتنزه قليلا ونشم هواء نظيفا بعيدا عن الزحام في الأسواق

كنا دائما نتكلم عن طفلنا أو طفلتنا ونتخيل كيف سيكون شكلها

وكان دائما فارس يحلم بفتاة تشبهني بعيناي الزرقاء

وبشعري الأشقر الطويل

وتحدثنا كثيرا حول الأسماء واتفقنا أنه إن جاء ولد سيسميه فارس سيف ااذي أصبح صديقنا المقرب منذ فترة

ونسيت أن أخبركم أنه قد بدأ قلبه ينبض من جديد بحب فتاة أخري غير تلك الموت التي تعرفونها 😒

المهم إتفقنا أن نسمي الولد سيف وقال لي بأنه إن كانت فتاة سأسميها أنا

وأردت تسميتها ترتيل علي إسم أمي رحمها الله ولم يمانع فارس بل رحب بالفكرة كثيرا وكنت آمل دائما أن تكون شبيهة لأمي في أخلاقها وفي حكمتها وفي طيبتها وفي كل شئ

عدنا للمنزل منهكين ونمنا سريعا

اه نسيت أن أقول أني حاليا بالشهر السابع يعني تبقي لي شهرين

وأري مولودي الحبيب الذي عشقته قبل أن أراه

وكيف لا فحب الأم لطفلها لا يضاهيه حب في العالم

وعندما أصبحت حاملا عرفت كم أمي كانت تحبني

وتخاف علي وتحافظ علي وتحاول حمايتي بكل الطرق

كما أفعل أنا الآن مع طفلي الحبيب آه كم أشتاق لرؤيتك حبيبي

.

.

.

قرر فارس اليوم أن يقوم بفكرة مجنونة ونخرج للتنزه رغم البرد القارس في الخارج ولكني لم أمانع فأنا مجنونة بطبعي كما تعلمون

ولا تظنوا بأن الزواج والحمل قد غيرني لا أبدا ما زلت مجنونة كالعادة وسأعلم أطفالي الجنون مثلي

ولكن هذا سر لا تخبروا فارس هل سمعتم 😂

خرجنا وتنزهنا ورغم برودة الجو إلا أنه كان ممتعا بحق

ولم يكن هناك أحد بالمنتزه وهذا طبيعي فالمجانين أمثالنا فقط هم من يفعلون ذلك 😂🎆

كنت أشم رائحة إحدي الوردات بالمنتزه وفاجئني فارس بأنه حملني ودار بي وركض بي

وأنا أضحك وأصرخ وأقول "أنزلني يا مجنوووون"

فيضحك ويقول "تعلمت الجنووون منك "

وركض بي كثيرا إلي أن تعب وبالفعل كان يوما رائعا

وعدنا للمنزل سعيدين وبهذه الحركة تأكدت من جنونه والحمد لله

وفزت بالرهان الذي راهنته لنفسي مسبقا وهو أني سأجعله مجنونا في يوم من الأيام

وها أنا الآن مجنونة وجننته والحمد لله

.

ورغم كل تلك السعادة التي كنت فيها كنت أشعر بوخز في قلبي

ولا أعلم لم لدي شعور بأني لن أري طفلي للمرة الأولي

.

.

.

.

.

كانت تلك آخر جملة كتبتها سهر في مذكراتها

قبل أن ترحل وتتركني وحيدا بقلب رحل معها

يوم رحلت ومات معها يوم ماتت

ربما لست كاتبا جيدا مثلها

ولكني سأكمل القصة التي لم تكملها سهر بعد

في اليوم التالي لآخر جملة كتبتها سهر

شعرت بألم خفيف في بطنها وأيقظتني ثم إزداد الألم

ولم أكن أعرف ماذا علي أن أفعل

فألبستها عباءتها وطرحتها وهي تصرخ من قوة الألم وشدته

وذهبت معها سريعا للمشفي وأدخلتها في الطوارئ

وظلت هي لخمس ساعات بداخل غرفة العمليات

فالعملية كانت صعبة للغاية

وكنت أنا طوال تلك الخمس ساعات أدعو لها ولطفلتي كي تكونا معي بسلامة

وبعد طول إنتظار خرج الطبيب وهو يقول "جاءتك فتاة "

إبتسمت إبتسامة كبيرة جدا فلقد جاءت ترتيل أخيرا

جاءت طفلتي الحبيبة ولم يكن هناك أحد بفرحتي بتلك اللحظة

إلي أن قال الطبيب "ولكن أعزيك في أمها فلقد رحلت لربها لأن الولادة كانت صعبة عليها كثيرا ولم يتحملها جسدها النحيل

ورحلت البقاء لله "

هل هو يمزح بالتأكيد نعم هو يمزح سهر لن تذهب بهذه السرعة

سهر ما زالت عروسا

ما زالت عروسا لم أكمل معها سنة واحدة كيف

كيف تذهب هكذا لا بالتأكيد هناك شئ خاطئ

سهر حبيبتي أنا لقد وعدتني أن تبقي معي

كيف يحدث ذلك لقد كانت معي منذ ساعات

كيف ترحل عني هكذا هذا الطبيب مجنون بلا شك

سهري لن تذهب وتتركني وحيدا هذا مستحيل

.

كان هذا ما يدور بخاطري بتلك اللحظة بعد أن جثوت علي أرض المشفي من هول الصدمة وكنت لآخر لحظة مقتنعا أن هناك خطأ وستعود سهر لي لأنه ربما هي مغشيا عليها هذا طبيعي فهي ضعيفة جدا ولن تتحمل خمس ساعات في الولادة

نعم هي مغشي عليها ليس إلا وستعود لي سهري المجنونة

المرحة العطوفة التي جعلت قلبي يعشق منذ أن رأيتها

.

ولكن خيبوا توقعاتي كلها وأخرجوا ترتيل في عربة مخصصة للأطفال

وأخرجوا سهري علي عربة للأموات بل وغطوا وجهها أيضا

وذهبت إليهم راكضا ورفعت الغطاء عن وجهها

وقلت ودموعي كالشلال علي خدي "سهر سهر حبيبتي لا تتركيني هكذا

سهر من سيرعي طفلتنا جاءت فتاة كما كنت تتمنين

وسأسميها ترتيل أيضا كما قلت هيا هيا يا حبيبتي إستيقظي "

أمسكتني الممرضة فأبعدتها عني بقسوة قائلا "إبتعدي عني

سهر لم تمت سهر لن تتركني وحدي هكذا

لقد تعاهدنا أن نبقى سويا ولن نفترق

هي لن تخلف عهدها معي بكل تلك البساطة هل فهمتي

هل فهمتم جميعا

كلكم كاذبون أساسا وسهر ستستيقظ الآن هل فهمتم

سهر سهري أرجوك إفتحي عينيك سأقبل يدك أو سأقبل قدمك

أي شئ ولكن لا تتركيني هكذا أنا أحتاجك جدا يا سهري أحتاجك "

ولكن لم تجب بل ربما لم تسمعني أصلا

ربما روحها الطاهرة ترتفع في السماء الآن

تتلألأ بروح شفافة طاهرة لم تؤذي مخلوقا قط

بل كانت رحيمة حتي بالوردات

كانت تبكي لمجرد أن وردتها قطفت

كانت هي الوحيدة التي أزهرت قلبي

بعد أن كان تربة جافة لا يسقيه أحد

كانت تخفف عني همومي وتزرع في الفرح والعشق

تعلمت الجنون علي يديها تعلمت الفرح علي يديها

تعلمت كل شئ علي يديها ولكنها الآن ذهبت وتركتني حزينا وحيدا منكسرا وعادت تربة قلبي جافة كما كانت من قبل

.

.

أقسمت ألا تكون في حياتي إمرأة غيرها

أقسمت أن أعيش علي ذكراها الطاهرة

كي ألتقي بها بجنة رب العباد وأخبرها أني كنت لها وحدها

ولم أكن لإمرأة غيرها بل لم أفكر في ذلك حتي

.

.

.

.

.

أمي لم يعجبها الوضع الذي فرضته علي نفسي

وحاولت أن تجعلني أتزوج عدة مرات ولكني كنت صامدا

آب لم أفكر قط في الزواج بغيرها لأني لها وحدها

كما كانت هي لي وحدي فنحن خلقنا لبعضنا ليس لآخرين

ظل سيف يزورني كما كان في حياة سهري

ربما هو الصديق الحقيقي فعلا الذي كانت تحكي عنه سهر

.

.

.

.

ظلت فتاتي ترتيل تكبر يوما بعد يوم

وكل يوم يمر تزداد شبها بأمها أكثر وأكثر

وأزداد عشقا لأمها أكثر وأكثر

فربما هي تركتني وحيدا

ولكن تركت لي قطعة منها تشبهها تماما بنسخة مصغرة

كم هي رحيمة بي حتي بعد وفاتها

.

.

.

.

اليوم تكمل ترتيل أربعة اعوام

ويوم ميلادها دائما يذكرني بيوم رحيل أمها عني

ولذلك كل يوم ميلاد لها أذهب للمقبرة وآخذ ترتيل معي

وأظل أحادث سهر مطولا وأخبرها عن ترتيل وشقاوتها

وعما تفعل بي وبالجيران فهي نسخة مصغرة من أمها بكل شئ

حتي بجنونها الذي عشقته نسخة منها

.

.

تعبت ترتيل ونامت علي قدماي وجلست وحيدا أنا وأمها

فقلت "سهري حبيبتي إشتقت لك كثيرا

لم يمض يوم لم أتذكرك فيه

لم تمض ساعة إلا ومر طيفك في بالي

لم يمض أسبوع إلا وأنا أتذكر كل موقف جنوني مر علينا معا

لم يمض شهر إلا وزرتك أنت وأمك الحبيبة ترتيل

لم يمض عام إلا وأحضرت لك صغيرتك كي تشعري بها وبي

معها وأحكي لك كم كبرت وكيف أصبحت تشبهك

لم يمض وقت إلا وأمي تحاول تزويجي وأنا أرفض ذلك

لم تمض ليلة إلا وأنا أبكيك وأتذكرك حتي جف الماء من عيني وأصبح يقطر دما بدل الدموع

لا حياة لي بعدك يا حياتي

إشتقت إليك كثيرا يا سهري إشتقت إليك كثيرا بحق "

بكيت أيضا عند قبرها حتي تعبت ثم أخذت ترتيل

وعدت للمنزل أحتضنها وأحاول أن أشعر بأمها فيها

هذه ترتيل صغيرتي لا أمنع عنها شيئا تريده

لأنها أمها وتشبه أمها وكل شئ فيها أمها .

.

.

.

.

.

.




اليوم مرت خمس سنوات علي ذكري رحيلك يا سهري

وجلبت لك إبنتك كالعادة ولكن هذه المرة أحضرت لك مفاجأة

سيف ألم تشتاقي له بالطبع فلقد كان صديقك الوحيد

.

قال سيف "سهر إشتقت إليك يا صديقتي

إشتقت إلي مرحك الذي كان بلا حدود معي

إشتقت إلي أن تذهبي عني حزني بذهابنا معا للملاهي

إشتقت إلي كلماتك الرقيقة التي تذهب الهم والحزن

من قلبي إشتقت إليك يا سهر ليتك معنا الآن

لقد تزوجت بفاتن هل تذكرينها تزوجت بها وأنا سعيد الآن

ليرحمك الله يا صديقتي "

.

.

عدنا من المقابر للمنزل وطلبت أن يبيت معي سيف اليوم

لا أعلم لماذا لكني أحسست أني يجب أن أبقيه معي الليله

.

.




ثم في مذكراتها قلت "سهر إشتقت إليك كثيرا وأشعر أني يجب أن أذهب إليك الليلة يااارب لقد تعبت بدونها إرحمني

ياااالله يا رحيم يا بديع السماوات والأرض لقد إشتقت إليها كثيىا وأنت تعلم ذلك إرحمني من هذا العذاب أرجوك يااااارب

لحظة أشعر إن روحي تزهق الآن سآتي إليك سهري

إني اموووو "

.

.

.

إستيقظت في اليوم التالي فإذا بفارس ميت مبتسم علي كتاب لم أعرفه فحزنت عليه كثيرا وغسلناه وكفناه وصلينا عليه

ثم عدت لإبنته في المنزل وجلست معها أقرأ ما كتب فارس

ولكني إكتشفت أنها مجرد يوميات ومذكرات لسهر وفارس

وكنت أبكيهما كثيرا علي كل كلمة كتباها

ونظرت لترتيل المبتسمة بحانبي فليست مدركة لما يحدث

وقررت أن آخذها وأربيها لأن ليس لها أحد حتي جدتها توفيت

وقررت قرارا آخر

سأنشر قصتهما للجميع

فلا حب بعد حبهما ولا عشق يفوق عشقهما ....

.

.




النهاااية

.

.

شكرا لكل اللي شجعوني أكمل جد شكرااا كثير لكم وياريت رأيكم بالرواية لأنه بيهمني كتير

تحياتي يا قمرات

أختكم فاطمة البتول💝💝

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 12-06-2019, 05:23 PM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت حبي يجنن مثلج 😘
بس النهاية حزينة... انصدمت 😢
متوقعت انو سهر راح تموت ومشافت ترتيل
😭
فارس شلع كلبي 😿💔
صعب انو تفقد شخص تعودت على وجودة بحياتك 😔
ان شاء الله يلتقي هو و سهر بالجنة 😌

سيف نعم الصديق فعلا.... ان شاء الله ميحسس ترتيل بغياب سهر وفارس

ترتيل مبين راح تطلع على سهر بجنونهة اليخبل 😸

والف مبروك لختمج الرواية 🌹🌹.. كلش استمتعت بيهة😀
وعشت اللحظة وية ابطالنا فرحت وحزنت وياهم

ان شاء الله نشوفج بروايات ثانية 😮
والله يوفقج حب 💗💗




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 13-06-2019, 02:00 AM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت حبي يجنن مثلج 😘
بس النهاية حزينة... انصدمت 😢
متوقعت انو سهر راح تموت ومشافت ترتيل
😭
فارس شلع كلبي 😿💔
صعب انو تفقد شخص تعودت على وجودة بحياتك 😔
ان شاء الله يلتقي هو و سهر بالجنة 😌

سيف نعم الصديق فعلا.... ان شاء الله ميحسس ترتيل بغياب سهر وفارس

ترتيل مبين راح تطلع على سهر بجنونهة اليخبل 😸

والف مبروك لختمج الرواية 🌹🌹.. كلش استمتعت بيهة😀
وعشت اللحظة وية ابطالنا فرحت وحزنت وياهم

ان شاء الله نشوفج بروايات ثانية 😮
والله يوفقج حب 💗💗


شكرا حبيبتي إن شاء الله بشوفك بروايات ثانية تحياتي يا فمر 😘😘

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي

الوسوم
مجنونة , الحمد , رواية , وجننته
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بيت جدي اللي جمع كل المحبة والأماني والحنين /بقلمي؛كاملة _A.M_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 149 15-09-2018 03:44 PM
مجدداً | عبر عما بداخلك بكلمة ودي !رجل شرقي! العاب - مسابقات 2060 18-09-2015 08:43 PM
The Bad Girls Sweety Sweet روايات - طويلة 10 04-07-2015 08:17 AM
رواية حب سارة ومحمد/ كاملة ايمان الملاك روايات - طويلة 0 26-06-2015 12:57 PM
للوقاية من نمو الشعر تحت الجلد - الشعر المدفون oO SARA Oo عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 5 10-04-2015 03:50 PM

الساعة الآن +3: 04:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1