غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-05-2019, 09:01 AM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


المقدمة
بسم الله وكفي وصلاة وسلاما علي عباده الذين إصطفي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ها أنا أعود من جديد أتجرع كأس حبي وعشقي للروايات
لأكتب رواية أخري من تأليفي بعد إنتهاء رواية في النهاية هو رجل
والتي تبدو مختلفة عنها بالكلية فهذة رواية كوميدية آمل أن تنال إعجابكم

كثيرا ما كان يكره الرجال الفتاة الجريئة المجنونة سابقا
ولكن الآن أصبحت ميزة تعد محبوبة لدي كثير من الرجال
وسأوصل لكم ذاك الرأي عن طريق روايتي الثانية في النشر
مجنونة وجننته الحمد لله
روايتي تحكي عن فتاة شابة مجنونة نوعا ما وتفعل أي فكرة تدور في في رأسها ربما جرأة أو جنون أو تهور ولكنها طوال حياتها تعرف أن تلك صفة تميزها عن باقي الفتيات الي أن تخطب لشاب وتدور بينهما حوارات كوميدية تعرفونها لاحقا
آمل أن تنال إعجابكم
فاطمة البتول




الفصل الأول

رواية مجنونة وجننته والحمد لله
ولدت في باريس بلد العشاق وأخذت الجنسية الفرسية حتي أنني أخذت الجمال الفرنسي كذلك فولدت بعينان زرقاوتين وشعر أشقر وبيضاء ناصعة بخدين مشربين بحمرة رائعة وأمي كلنت تتمني أثناء حملها أن أكون كذلك وتوحمت علي فتاة بذاك الشكل فأصبحت أشبهها ولكني أمضيت فقط خمس سنوات من حياتي في باريس وعاد بي والداي المصريين الجنسية إلي مصر لمرورهما بضائقة مادية أدت إلي عودتهما إلي حياتهما السابقة في مصر وتربيت وترعرعت في مصر لذلك أفهم عاداتها جيدا ولكني كان لدي ميزة تميزني في العائلة هو أني أجملهن وأكثرهن تواضعا وأكثرهن جنونا أيضا أو تهورا ربما ولكني أعتبره جنون رائع ويميزني وكنت دائما أسأل صديقاتي عن أكثر شئ في فيخبونني أنه الجنون وأنا أعرف ذلك كان جنوني رغم ذلك مهذب😂

فلأمتدح نفسي قليلا الآن كنت مهذبة ومحجبة نعم كنت أضايق أمي قليلا

قليلا

لا آسفة أمي أقصد كثيرا 😅

ولكني كنت مهذبة لا تنكري ذلك 😅😂

نعم كنت عنيدة بعض الشئ ومزاجية قليلا ولكني مهذبة في كل الأحوال

نعم أعرف😒

حسنا أمي لا تفضحيني أنا الآن أمدح نفسي احم إلي أين وصلنا نعم أني مهذبة

إنتهيت من تلك النقطة بلا خلاف

وصلت للثانوية بنجاح تام وبتفوق طبعا

بتفوق 😒

أمي لا تقاطعيني بعد إذنك نعم تفوق هل تمكنت من إحضار الخمسة وسبعون بالمائة التي أحضرتها أنا لا طبعا إذا أنا متفوقة بالطبع 😎

نعم أنا فتاة رقيقة لأقصي حد وأضخ أنوثة

وماذا عن لعب الملاكمة الذي كنت تلعبينه مع أخيك في السابق قبل وفاته رحمه الله 😏

احم أمي رحمه الله نعم كنت ألعبه ولكن للدفاع عن نفسي ليس إلا لا تصدقوا أمي فهي ماهرة في تشويه صورتي أمام الناس أدامها الله لي 😘😂

المهم وصلت إلي مرحلة الجامعة وكنت بالفرقة الأولي بجامعة القاهرة كلية التربية ولكني كان لدي يقين تام بأني لن أتزوج فأنا أصبحت عانسا الآن بدليل خطبة غالب أصدقائي وأنا فرد بلا ونيس😢

كنت في الجامعة أغازل الشباب اللطيفين ولكن في داخلي لا أظهر لهم طبعا فأنا مهذبة وخجولة كما تعلمون😏😎

.

.

.

كان اليوم صعبا للغاية فقد تقدم لخطبتي أحد الرجال وشعرت أني لست عانسا كم هذا مفرح😍

المهم جاء وكلم أمي في الموضوع وكانت أمي موافقة

ودخلت وبمجرد أن رآني فتح عيونه علي أوسعها لحظة ليس هناك الا ثلاثة إحتمالات لتلك الحركة إما أنه جن بمجرد أن رآني لجمالي الخالب طبعا 😏

أو أنها عاهة مستديمة فيه يا إلهي هل سأتزوج رجلا معاق😱

وإما أن في ثيابي شئ خطأ بحثت وبحثت ولم أجد

أما عن إنطباعي الاول عنه فهو جيد نوعا ما يعني من ناحية الشكل لولا تلك النظرة الغريبة التي نظرها لي أولا وكأنه لم ير فتيات قبلا ما هذا الرجل 😒

كنت خجلة قليلا بذلك الوقت ولكن غلب علي إنطباعي الجرئ والجنوني علي وخاصة انه بعدما نظر لي لم ينطق بكلمة فقررت أن أبدأ بالكلام أنا

قلت "أهلا 😊

قال "أهلا وسهلا 😒

قلت بجنون "أولا الاسم والسن والعنوان والوزن والمهنة ومقاس الحذاء 😏

نظر لي بإستغراب وقال "حقا تتكلمين 😶

قلت "بالتأكيد هيا أجب سريعا وإلا قمت وتركتك هيا بسرعة ألم تجب بعد 😂

قال "اسمي أحمد مهنتي مهندس وزني ٧٠ عمري ٢٨ ومقاس الحذاء ٤٢

قلت وكأني أفكر "حسنا تبدو جيدا والآن سأذهب سأتصل بعد يومين لأخبرك قراري النهائي وداعا

وذهبت من أمامهم وسط دهشة الجميع

أما أنا فتوقعت أنه إنطوائي وليس مرحا بالمرة فلم يضحك أو يبتسم حتي ماهذا العريس الكئيب لا لن أستطيع إكمال حياتي بتلك الكآبة وقررت الرفض ورفضت بالفعل وإنتهي الأمر

ولم يتقدم لي غيره هذا العام وفي العام المقبل بأول يوم لي بالجامعة كنت متأخرة كثيرا وهذا ليس من طبعي بل من طبعي الإلتزام كثيرا😎

الإلتزام نعم صدقتك 😒

أمي هداك الله حبيبتي لا تظهريني كاذبة دائمة نعم لست ملتزمة دائما ولكن المهم أني كنت متأخرة في ذلك اليوم

وبعد أن أخذت جدولي ذهبت راكضة إلي قاعتي حتي إذا وصلت وفتحت الباب دخلت راكضة إلي المقعد كي لايراني الدكتور ولكن لم يحدث ما خططت فقبل وصولي للمقعد تعثرت ووقعت إثر ركضي لينظر لي كل من في القاعة بدهشة ويضحكون علي

ولكن ماهو رد فعلي تابعوني في الفصل القادم لتعرفوا 😘

فاطمة البتول رأيكم في أول فصل 😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-05-2019, 04:01 PM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله


جميل اعجبني الاسلوب في السرد 😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-05-2019, 06:40 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ميدل ميست الورد مشاهدة المشاركة
جميل اعجبني الاسلوب في السرد 😍
حبيبتي ميرسي كلك ذوق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-05-2019, 07:26 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله


الفصل الثاني




رواية مجنونة وجننته الحمد لله




ضحك علي الجميع وأحسست بإحراج بالغ ولكن جاء الدكتور وساعدني حتي أقوم ثم قال لماذا جئتي تركضين هكذا




كنت أنظر بالأسفل وبشرتي البيضاء محمرة للغاية من إحراجي ولكني رفعت رأسي وقلت ببراءة وأنا أنظر إليه وقلت أسفة ولكن كان علي حضور المحاضرة وكنت أظن أنك لن تراني إن ركضت أرجوك أعذرني دكتور




نظر لي للحظة ثم إنفجر ضاحكا وقال هل أنت مجنونة أم ماذا




نظرت له متفاجئة وقلت كيف عرفت 😶




ضحك مجددا وقال واضح جدا جنونك عليك حسنا لن أطردك هذه المرة ولكن في المرة القادمة إحرصي علي ألا تتأخري




قلت وقد عاد جنوني لي من جديد لا تقلق كل شئ سيكون علي مايرام إطمئن سيدي الدكتور




وفعلت حركة مسرحية ليضحك هو وجميع من في القاعة وينسون تلك الوقعة التي لن أنساها أنا في حياتي 😢




أما عن إنطباعي الأول عن الدكتور هو لطيف نوعا ما وليس كئيبا كأحمد العريس السابق لا أعاده الله لي✋




ولكن ذاك الدكتور هو الوحيد من نوعه الذي كان صغيرا في السن ولطيفا وطيبا 😱




ماذا أقول أنا هل أعجبت به لا بتاتا احم فسهر محمد لا يعجبها أيا كان 😶😎




نعم تذكرت أني لم أخبركم بإسمي سهر محمد تذكروه جيدا أساسا هو إسم لا ينسى سهر 😎




.




.




لحظة ما إسمي




.




سهر




.




جيد تحفظون جيدا 😏




.




المهم أصبحت أحضر محاضرات ذلك الدكتور بإنتظام ولا أركض كي لا أتعثر كما في السابق😭




عرفت فيما بعد إسم الدكتور كان أسمه :فارس 😍




أحب هذا الإسم جدا لا تفهمونني خطأ أنا أحب الإسم ليست الشخصية احم 😏😊




كنت دائما متجاوبة معه والقليل من كان يفعل ذلك ولذلك حفظني ومن القلائل الذين حفظهم في القاعة يا لفرحتي 😍




لا لست فرحة شئ عادي يعني لا شئ فيه 😏




وذات يوم سمعنا بأن الدكتور تحول للتحقيق لأنه ظعرت إشاعة بأنه تحرش بطالبة وكنت أعلم أنه ليس صوابا لأن تلك الطالبة تنتقم منه لأنها رسبت في إمتحانه




ولذلك قررت أن أذهب إليها وأواجهها وليحدث ما يحدث فهو لا يستحق ذلك




المهم ذهبت إليها وواجهتها وكان معي هاتفي أسجل به كلامها




قلت لما قلتي أن الدكتور فعل ذلك وهو لم يقترب منك أبدا




قالت ومن قال لك أني فعلت ذلك
قلت بمكر هو قال لي ذلك

قالت وأنت صدقتيه كم أنت غبية

قلت أعرف أنك تنتقمين منه لأنك رسبتي في إمتحانه

قالت حتي ولو كان ذلك ما دخلك أنت

قلت دخلي أنه خطيبي وأنت شوهتي سمعته ولذلك أحاول إثبات الحقيقة

قالت أنا لم أشوه سمعة أحد وهو فعل ذلك بحق

قلت حسنا لأصدقك أين فعل ذلك

قالت في القاعة ولكن بعد أن ذهب الجميع

قلت بثقة حسنا جيد جدا سأذهب الآن لغرفة الكاميرا وسأري هل فعل ذلك حقا أم لا وإن فعل سأقف معك وسأفسخ خطبتي منه فورا وإن لم يكن قد فعل ذلك سأقف معه هو ففي النهاية هو خطيبي

قالت بإرتباك وهل يوجد كاميرا في القاعة

قلت بالطبع يوجد ألا تعرفين ذلك يوجد كاميرا في كل قاعة من قاعات الجامعة وسأذهب الآن لأري وإن لم أجد شيئا ستفضحين أنت في الجامعة

قالت حسنا سأسحب الشكوي ولكن لا تبحثي في الكاميرات هو بالفعل لم يحدث وانا كنت مغتاظة منه

قلت بثقة حسنا تعالي معي الآن وإسحبي الشكوي التي قدمتها ضده

وبالفعل جاءت معي وسحبت الشكوي وسألوها عن سبب سحبها للشكوي فلم تجب وسحبتها وذهبت

ولكني أنا لم أكتف بذلك فقدمت التسجيل الصوتي بصوتها الذي سجلته لها وفصلت من الجامعة لسنة كاملة بسبب فعلتها أما أنا طلبت ألا يظهر إسمي أني أنا التي قدمت التسجيل ولكنه بحث كثيرا حتي عرف أني أنا من ساعدته

وعندها جاءني وكنت جالسة بالكافيتريا وجلس إلي جانبي ثم قال أشكرك علي ما فعلت ولكن كنت سأتصرف بنفسي ولا تحاولي التدخل في حياتي مجددا هل فهمت

صدمت لما قال ثم قلت كنت فقط أود المساعدة فأنا لا أحب أن يظلم أحد أمامي

قال وما دخلك بي ولما قلتي أنك خطيبتي

لمعت الدموع في عيناي ثم قلت قلت ذلك لكي تصدقني وتوافق وأستدرجها في الكلام فقط ذلك

قال لا تقرري عني بعد الآن ولا أريد أن تساعديني أبدا هل فهمت وداعا

وفور ذهابه نزلت دموعي هنا فلم أكن أتوقع ردة الفعل تلك أبدا هل أنا المخطئة الآن أم ماذا لا أعلم كل ما أعلمه أني حزينة للغاية فقط




رأيكم في الفصل الثاني يا بنوتات وأكمل ولا لا 😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-05-2019, 02:59 AM
صورة ميدل ميست الورد الرمزية
ميدل ميست الورد ميدل ميست الورد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فاطمة 2000 مشاهدة المشاركة
الفصل الثاني




رواية مجنونة وجننته الحمد لله




ضحك علي الجميع وأحسست بإحراج بالغ ولكن جاء الدكتور وساعدني حتي أقوم ثم قال لماذا جئتي تركضين هكذا




كنت أنظر بالأسفل وبشرتي البيضاء محمرة للغاية من إحراجي ولكني رفعت رأسي وقلت ببراءة وأنا أنظر إليه وقلت أسفة ولكن كان علي حضور المحاضرة وكنت أظن أنك لن تراني إن ركضت أرجوك أعذرني دكتور




نظر لي للحظة ثم إنفجر ضاحكا وقال هل أنت مجنونة أم ماذا




نظرت له متفاجئة وقلت كيف عرفت 😶




ضحك مجددا وقال واضح جدا جنونك عليك حسنا لن أطردك هذه المرة ولكن في المرة القادمة إحرصي علي ألا تتأخري




قلت وقد عاد جنوني لي من جديد لا تقلق كل شئ سيكون علي مايرام إطمئن سيدي الدكتور




وفعلت حركة مسرحية ليضحك هو وجميع من في القاعة وينسون تلك الوقعة التي لن أنساها أنا في حياتي 😢




أما عن إنطباعي الأول عن الدكتور هو لطيف نوعا ما وليس كئيبا كأحمد العريس السابق لا أعاده الله لي✋




ولكن ذاك الدكتور هو الوحيد من نوعه الذي كان صغيرا في السن ولطيفا وطيبا 😱




ماذا أقول أنا هل أعجبت به لا بتاتا احم فسهر محمد لا يعجبها أيا كان 😶😎




نعم تذكرت أني لم أخبركم بإسمي سهر محمد تذكروه جيدا أساسا هو إسم لا ينسى سهر 😎




.




.




لحظة ما إسمي




.




سهر




.




جيد تحفظون جيدا 😏




.




المهم أصبحت أحضر محاضرات ذلك الدكتور بإنتظام ولا أركض كي لا أتعثر كما في السابق😭




عرفت فيما بعد إسم الدكتور كان أسمه :فارس 😍




أحب هذا الإسم جدا لا تفهمونني خطأ أنا أحب الإسم ليست الشخصية احم 😏😊




كنت دائما متجاوبة معه والقليل من كان يفعل ذلك ولذلك حفظني ومن القلائل الذين حفظهم في القاعة يا لفرحتي 😍




لا لست فرحة شئ عادي يعني لا شئ فيه 😏




وذات يوم سمعنا بأن الدكتور تحول للتحقيق لأنه ظعرت إشاعة بأنه تحرش بطالبة وكنت أعلم أنه ليس صوابا لأن تلك الطالبة تنتقم منه لأنها رسبت في إمتحانه




ولذلك قررت أن أذهب إليها وأواجهها وليحدث ما يحدث فهو لا يستحق ذلك




المهم ذهبت إليها وواجهتها وكان معي هاتفي أسجل به كلامها




قلت لما قلتي أن الدكتور فعل ذلك وهو لم يقترب منك أبدا




قالت ومن قال لك أني فعلت ذلك
قلت بمكر هو قال لي ذلك

قالت وأنت صدقتيه كم أنت غبية

قلت أعرف أنك تنتقمين منه لأنك رسبتي في إمتحانه

قالت حتي ولو كان ذلك ما دخلك أنت

قلت دخلي أنه خطيبي وأنت شوهتي سمعته ولذلك أحاول إثبات الحقيقة

قالت أنا لم أشوه سمعة أحد وهو فعل ذلك بحق

قلت حسنا لأصدقك أين فعل ذلك

قالت في القاعة ولكن بعد أن ذهب الجميع

قلت بثقة حسنا جيد جدا سأذهب الآن لغرفة الكاميرا وسأري هل فعل ذلك حقا أم لا وإن فعل سأقف معك وسأفسخ خطبتي منه فورا وإن لم يكن قد فعل ذلك سأقف معه هو ففي النهاية هو خطيبي

قالت بإرتباك وهل يوجد كاميرا في القاعة

قلت بالطبع يوجد ألا تعرفين ذلك يوجد كاميرا في كل قاعة من قاعات الجامعة وسأذهب الآن لأري وإن لم أجد شيئا ستفضحين أنت في الجامعة

قالت حسنا سأسحب الشكوي ولكن لا تبحثي في الكاميرات هو بالفعل لم يحدث وانا كنت مغتاظة منه

قلت بثقة حسنا تعالي معي الآن وإسحبي الشكوي التي قدمتها ضده

وبالفعل جاءت معي وسحبت الشكوي وسألوها عن سبب سحبها للشكوي فلم تجب وسحبتها وذهبت

ولكني أنا لم أكتف بذلك فقدمت التسجيل الصوتي بصوتها الذي سجلته لها وفصلت من الجامعة لسنة كاملة بسبب فعلتها أما أنا طلبت ألا يظهر إسمي أني أنا التي قدمت التسجيل ولكنه بحث كثيرا حتي عرف أني أنا من ساعدته

وعندها جاءني وكنت جالسة بالكافيتريا وجلس إلي جانبي ثم قال أشكرك علي ما فعلت ولكن كنت سأتصرف بنفسي ولا تحاولي التدخل في حياتي مجددا هل فهمت

صدمت لما قال ثم قلت كنت فقط أود المساعدة فأنا لا أحب أن يظلم أحد أمامي

قال وما دخلك بي ولما قلتي أنك خطيبتي

لمعت الدموع في عيناي ثم قلت قلت ذلك لكي تصدقني وتوافق وأستدرجها في الكلام فقط ذلك

قال لا تقرري عني بعد الآن ولا أريد أن تساعديني أبدا هل فهمت وداعا

وفور ذهابه نزلت دموعي هنا فلم أكن أتوقع ردة الفعل تلك أبدا هل أنا المخطئة الآن أم ماذا لا أعلم كل ما أعلمه أني حزينة للغاية فقط




رأيكم في الفصل الثاني يا بنوتات وأكمل ولا لا 😊
كولي 😍
روعة لكن طولي البارت
هذا الدكتور شرير بدل ما يشكرها يا مسكينه يا سحر 😢

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-05-2019, 04:09 AM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload67cc7ead3a رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ميدل ميست الورد مشاهدة المشاركة
كولي 😍
روعة لكن طولي البارت
هذا الدكتور شرير بدل ما يشكرها يا مسكينه يا سحر 😢
ان شاء الله طويل البارت الجاي تسلمين عالدعم حياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-05-2019, 05:43 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


لفصل الثالث

رواية مجنونة وجننته الحمد لله

بعد تلك الفترة قررت الذهاب إلي إحدي الملاهي لأرفه عن نفسي قليلا فأنا تلك عادتي بمجرد أن يحزنني أحدهم أذهب إلي الملاهي وأرجع سعيدة وأنسي كل شئ ولذلك دائما أوفر المال لتلك الظروف وبالفعل فعلت ذلك وذهبت إلي الملاهي وحدي فأنا لا أصدقاء لي في الجامعة منذ العام الماضي ركضت ولعبت وفرحت ثم عدت إلي المنزل بعد أن أخبرتهم أني في الملاهي وعرفوا أن أحدهم قد أحزنني فتلك عادتي منذ الصغر

ذهبت إلي الجامعة في اليوم التالي مبكرا وجلست بالكافيتريا لا أعمل شيئا فقط أتأمل تلك الشيجرات المحيطة بي ولكني وجدت وردة جورية نمت في وسط الشجيرات وحيدة فذهبت إليها وجلست علي ركبتي أتأملها ولمستها بأناملي برقة قائلة "لابد أنك وحيدة هنا وحزينة أيضا مثلي تماما فأنا أيضا وحيدة هنا لا أصدقاء لي ولا أحد لي هنا يظن الجميع أني مجنونة ومرحة دائما ولكن الحقيقة أنا أشعر بوحدة بالغة مثلك تماما أود أن آخذك معي ولكني أعلم إن أخذتك معي ستموتين ولا أريد أن تموتي فأنتي رائعة هنا ربما لبس لديك أخوات وردات مثلك ولكن لديك تلك الشجيرات تآنس وحدتك لا تحزني سأسقيك الآن"

وأخرجت المياة من حقيبتي وسقيتها وقبل أن أذهب قبلتها وقلت "سآتي لأزورك بإستمرار إطمئني لن تكوني وحدك يا صغيرتي "

ثم قمت وأستدرت وإذا بفارس يراقبني واضعا يديه في جيوبه وإحمرت وجنتاي وقلت في نفسي لابد أنه سيقول علي مجنونة لحديثي مع الأزهار فقررت الدفاع عن نفسي قائلة "كانت وحيدة هنا ولا يسقيها أحد فقررت العناية بها فقط لا غير"

قال "لا أهتم "

واستدار ثم ذهب وأنا قلت في نفسي أعرف أنك لا تهتم

ذهبت وحضرت محاضرته ويبدو علي الضيق والحزن منه ولكن ما بيدي حيلة فهو دكتوري علي كل حال

وفي نهاية المحاضرة قال "بالطبع تعرفون تلك الشائعة التي خرجت من طالبة حقيرة والتي حرمت من الدراسة لعام كامل بسبب إفترائها علي ولكن الله أظهر الحق في النهاية وكل طالبة ستفكر مثلها سيكون مصيرها مثلها والآن وداعا"

خرج من القاعة حتي لم يخبرهم أني أنا من فعل ذلك فربما كنت إلتقيت صديقة بهذا الأمر ولكن لم يخبرهم ولم يعرف أحد منهم أني أنا من فعلت ذلك

خرجت من القاعة وذهبت لتلك الوردة الصديقة الوحيدة لي فوجدت أن أحدهم قطعها ورماها بالأرض فدمعت عيناي وبكيت بحرقة ربما ليس من أجلها لأني حزينة وربما لأنها الصديقة الوحيدة لي

جلست جانبا أبكي بدون صوت وأنا أمسك بها قائلة "آسفة صديقتي لم أكن أود أن يحدث ذلك لك آسفة ولكن لا أعرف من الذي فعل ذلك آسفة عزيزتي "

فوجدت شخصا يمد لي منديلا فأخذته ومسحت دموعي ثم نزلت من جديد

فقال ذلك الشخص "لماذا تبكين وحدك هكذا "

قلت وكأني كنت أتمني أن يسألني شخص هذا السؤال "لا أحد لي أنا هنا وحيدة يظن الجميع أني سعيدة دائما مرحة ومجنونة دائما ولكن لا أحد لي أنا وحيدة هنا حتي وجدت تلك الزهرة وحدها مثلي فصادقتها وسقيتها وكنت سأجلب لها أخري مثلها ولكن هناك شخص حقير قطع الوردة ورماها أرضا عديم الرحمة "

ثم بكيت كثيرا وأخرج منديلا من جيبه ومسح هو لي دموعي

فنظرت له بخدين محمرين من البكاء والخجل "من أنت "

ضحك عندها ثم قال "حكيت لي قصتك كلها ولا تعرفين من أنا "

خجلت مما قال وقلت " آسفة "

نظر لي بحنان قائلا "إسمي خالد وجلست معك أسمعك لأني أكره أن أري شخصا يبكي أمامي وهل تعرفين أنا وحيد مثل أيضا ولكن الفرق أني كان لي صديق وخسرته ولم أجد صديقا إلي الآن مثلك"

قلت "إذا أنت وحيد أيضا تعال إلي جانبي تعال فهذا قسم الوحيدين في الجامعة "

ضحك وقال " بأي سنة أنت وأي كلية "

قلت " بالسنة الثانية وكلية التربية "

قال "حسنا ما أسمك "

قلت " سأقول ولن تضحك حسنا "

ضحك وقال "لماذا سأضحك هل أسمك إعتماد "

قلت بغضب طفولي "ها أنت تضحك من الآن لن أقول "

ضحك أيضا ثم حاول كتم ضحكته قائلا "حسنا حسنا أنا لا أضحك الآن ما أسمك صغيرتي "

قلت "صغيرتك هل أنت مجنون يا هذا أنا أكبر منك إحترمني علي الأقل"

ضحك وقال "آسف معلمتي ولكني أكبر منك فأنا بالفرقة الثالثة"

قلت "حقا "

قال"نعم حقا ولكن لا تغيري الموضوع ما إسمك"

قلت بخجل "إسمي سهر "

رفع رأسه بإعجاب قائلا "سهر إسم رائع لمعلوماتك وأيضا تلك العيون الزرقاء يمكنها أن تسهر الكثير من الرجال"

خجلت لإطرائه وإحمرت وجنتاي

فقال " قلبي سأموت عيون زرقاء وخدود محمرة أنا سأسهر الآن وسأكون ساهرك وأنت السبب "

ضحكت وقلت بخجل "ليس لتلك الدرجة "

قال "حسنا صغيرتي هل نصبح أصدقاء"

ومد يده لنتصافح

قلت وأنا أصافحه "ولم لا تبدو لطيفا نوعا ما ولكن إن غازلتني مرة أخري فسأضربك بحركة ملاكمة تفقدك النطق"

فتح عينيه بقوة قائلا "هل تلعبين الملاكمة إذا أنت صديق ولست صديقة تعالي إلي جانبي يا زميلي هيا "

ضحكت وقلت "تعلمتها فقط للدفاع عن نفسي فأتا كما تري فائقة الجمال ويغازلني الكثير ولذلك تعلمتها "

قال"من ناحيةفائقة الجمال أنت كذلك بحق وجيد أنك فعلتي ذلك صغيرتي ولكن علينا أن نقوم من علي الرصيف الآن وإلا سيتجمع جيوش النمل تلك يسمعون قصتنا المؤسفة "

ضحكت وقلت"نعم معك حق هيا بنا يا زميل "

ضحك وقال "هيا "

قمت ونفضت التراب عن ثيابي وهو كذلك ثم قال أثناء سيرنا معا"هيا أعطني رقمك كي نتواصل يا رفيق "

قلت "حسنا زميل "

وأخرجت الهاتف من الحقيبة وقلت "حسنا اكتب عندك"

وقبل أن امليه رقمي جاء فارس وأخذني من يدي وقال "أين أنت أبحث عنك في كل مكان هيا بنا ألا تودين أخذ الورق الذي طلبتيه مني جلبته لك وداعا يا أخ"

وأخذني وسط دهشة خالد ودهشتي أنا الأخري

وبعد أن ابتعدنا عن خالد قال بغضب "هل أنت مجنونة هل ستعطيه رقمك"

قلت "وماذا في ذلك"

قال "إن سمعته سيئة جدا في الجامعة ويحب أن يوقع الفتيات الساذجات أمثالك "

قلت "ولكن يبدو لطيفا جدا وساعدني عندما كنت حزينة لا يبدو عليه ذلك "

غضب أكثر وقال "أنت غبية أم ماذا أقول أنه سئ جدا هذا الفتي "

قلت "هو صديق لا أكثر ولن أحبه لا تخف علي حسنا "

قال "ولم لا تصادقين فتيات أم أنه أعجبك"

قلت بغضب "وهل وجدت فتيات يردن مصادقتي ورفضت

كل واحدة فيهن لديها صديقة أو أثنتين ولن أدخل بين واحدة وصديقتها هل فهمت ثم إنك ما دخلك بي لم تهتم ما دخلك إن صادقت شباب الجامعة كلهم حتي لم تهتم ما دخلك بي لا تتدخل في شئووني لو سمحت وداعا "

وذهبت من أمامه منتصرة فلقد رددت له كلمته التي قالها لي

وأنا الآن مسرورة

عدت إلي خالد وقلت "آسفة ولكن كان علي أن آخذ بعض الأوراق منه "

قال "تبدين سعيدة الآن ماذا حدث "

قلت "هل يبدو علي ذلك كثيرا"

قال "بالطبع يبدو والآن أين رقمك يا رفيق"

قلت "خذ*************"

وسجله في هاتفه وأعطاني رقمه كذلك وأخبرت أمي بما حدث فهي دائما تعرف عني كل أخباري

قالت "حسنا صديقك ربما أنت تربن ذلك ولكن إحرصي كذبك علي نفسك فنواباك البريئة يا صغيرتي ليست موجودة في هذا الزمان ولكني لن أظلمه لننتظر ونري هل سيسعد صغيرتي أم سيفرحها"

قلت "هو كذلك يقول لي صغيرتي"

وجلست أحكي لها كل شئ دار بيننا بالتفصيل ولم أنسي شيئا لأن أمي صديقتي الوحيدة وأنا إبنتها الوحيدة أيضا واليتيمة فلقد توفي والدي منذ الصغر وليس لديها غيري الآن لأن أخي أيضا توفي رحمهم الله جميعا والآن هي تعمل كي توفر لي مصاريف جامعتي وطعامي وشرابي فأمي هي أعظم أم علي وجه التاريخ

.

.

.

زادت علاقتي بخالد فأصبحت أحزن في اليوم الذي يغيب فيه وأفرح وأمرح معه كثيرا في اليوم الذي يأتي فيه

أما عن فارس فلم يحدث بيننا أي إحتكاك من أي نوع منذ آخر كلمة قلتها له وهذا أفضل لي نوعا ما

واليوم جاءتني فكرة مجنونة وقررت تنفيذها

عندي في المنزل ملابس للسعوديين تعرفزنها فهي مميزة

المهم أمي كانت نائمة كعادتها عند ذهابي للجامعة

وإرتديت تلك الثياب وغادرت المنزل وتلثمت بذلك الذي يدعي شماغ حتي لا يعرفني أحد

المهم دخلت وسط الناس عند دخولي الجامعة ولم يلحظوا وجودي لكثرة الداخلين

المهم دخلت الجامعة وقررت الذهاب لكلية الهندسة الفرقة الثالثة

فرقة خالد

ودخلت وبحثت عنه حتي وجدته وجلست بجانبه

وعجب هو من تصرفي وقال "هل أنت جديد هنا"

أومأت برأسي

فقال"توقعت ذلك فلم أراك من قبل ولكن لم تتلثم هكذا "

خشنت صوتي قليلا وقلت "بسبب البرد "

قال"نعم واضح علي صوتك"

المهم حضرت معه المحاضرة التي لم أفهم منها شيئا وخرجت وأنا مسرورة أنه لم يعرفني

ثم ذهبت إلي مكان غير مكشوف بجانب كليتي وخلعت ذلك الشماغ والعقال الذان إرتديتهما وظهر شعري الأشقر الرائع

ثم حررته من ربطته وحركت رأسي يمينا ويسارا كي يتحرر

ثم إستدرت فإذا بفارس يقف خلفي 😱

بالطبع لن أخبركم عن مدي إحراجي وقتها بالعباءة الرجالية التي كنت أرتديها وبالشماغ الذي كنت أمسكه بيدي فاحمرت وجنتاي كثيرا حتي أحسست بسخونتهما وعضصت شفتي من التوتر

وهو ظل ينظر لي بلا حراك حتي لم يقل ما الذي تفعلينه هنا

أو ما تلك الثياب أو شئ من هذا القبيل

قلت أنا بإحراج أقطع هذا الصمت والتأمل "احم كنت ألعب بهذه الملابس ليس إلا وسأبدلها الآن "

قال "وهل جلبتي معك غيرها

قلت "نعم "

وخلعت العباءة فظهرت ثيابي العادية وأنا أنظر له بإحراج بالغ وتمنيت لو تنشق الأرض وتبلعني بتلك اللحظة

قال "وهل تعتقدين أن الجامعة مكان للعب ولم لم تحضري محاضرتي آه نسيت نعم كنت تلعبين "

أحرجت كثيرا وقلت "آسفة دكتور "

قال "وبعد"

قلت "وبعد ماذا أنا آسفة فقط "

قال "هل جئت من منزلك الآن أم كنت هنا منذ وقت المحاضرة"

قررت ألا أخبره عن المقلب فهو أساسا لا يحب خالد

قلت"لا جئت الآن "

نظر في عيناي وقال "أنت تكذبين"

إحمرت وجنتاي وقلت "لما أكذب يعني "

قال "كنت معه أليس كذلك كان هذا المقلب فيه"

قلت "نعم "

عندها غضب وقال "الم أمنعك ألا تقابليه كثيرا سهر ألا تفهمين أنه يتسلي ليس إلا لما لا تفهمين ما أقول "

قلت "لا يبدو لي كذلك منذ أن عرفته"

قال"وهل يظهر الشخص علي حقيقته من معرفة يومين أو ثلاثة إفهمي أرجوك إن له نوايا سيئة"

قلت "حسنا ولكن ما شأنك أنت لما تهتم لتلك الدرجة

ألم تخبرني من قبل ألا أتدخل في شئونك لم تتدخل أنت"

قال"أنا غيرك"

قلت "كيف ذلك "

قال "هكذا فقط عليك أن تسمعي كلامي وحسب"

قلت "ولم أفعل ذلك ما علاقتك بي "

قال "لا تستفزيني أكثر من ذلك "

قلت بغضب "لا سأستفزك هيا قل ما علاقتك بي هل أنت خطيبي أو زوجي أو حبيبي لا لست كذلك ما شأنك بي إذا"

سكت ولكن ليس بإرادتي فبمجرد قولي تلك الجملة إقترب مني وقبلني قبلتي الأولي لأول مرة معه

ثم إبتعد ونظر لي متوترا ثم ذهب

أما أنا فكنت بعالم آخر لم سمحت له لم لم أصفعه من إذا الذي له نوايا سيئة الآن هو أم خالد

ولكن عقلي وقلبي رفضا كون فارس له نوايا سيئة نحوي

أما عني أنا فإحمرت وجنتاي وجلست علي الأرض لا أقوي علي الحراك هل كل ذلك بسبب قبلة

أم أن دقات قلبي السريعة تلك لها سبب آخر

عدت إلي المنزل تائهة ضائعة

ولأول مرة لا أخبر إمي بما حدث معي لا أعلم ولكني شعرت أنه شيئا خاصا بيني وبينه ولا يجوز لأحد أن يعرفه حتي أمي

.

.

.

.

.

في اليوم التالي ذهبت إلي الجامعة وعندما دخلت وجدت الجميع ينظرون لي ولا أعلم سببا لذلك

فنظرت الي ثيابي ليس بها شئ

ما الخطأ إذا ولكني عندما وصلت إلي كليتي عرفت السبب

فصورة قبلتي أنا وفارس قد ملأت أرجاء الكلية ما العمل إذا لا أعرف حقا

.

.

.

.

رأيكم بقا وتوقعاتكم 😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-05-2019, 06:19 PM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


السلام ورحمة الله وبركاته
اختي فطوم عاشت ايدج على الرواية
اسلوبج بالكتابة كلش حلو ويجذب الشخص لحتى يكملهة
والفكرة هم تجنن
سهر كلش ضحكتني.... وعجبتني شخصيتهة المرحة والمجنونة.... ذكرتني بصديقاتي 😂
فارس... عجبتني شخصيتة وخوفة على سهر
بس اخر موقف وية سهر
ابد معجبني... ليش هيجي خويةفارس مو جنت زين 😐

خالد ... الكلام الي كالة عنك فارس صح لو لا
يلة ان شاء الله بالبارتات الجاية نعرف

اريد اعرف شراح تسوي سهر بالمشكلة الي انحطت بيهة
الله يساعدهة فعلا موقف صعب

صار عندي فضول حتى اعرف منو التقط الصورة

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-05-2019, 06:27 PM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام ورحمة الله وبركاته
اختي فطوم عاشت ايدج على الرواية
اسلوبج بالكتابة كلش حلو ويجذب الشخص لحتى يكملهة
والفكرة هم تجنن
سهر كلش ضحكتني.... وعجبتني شخصيتهة المرحة والمجنونة.... ذكرتني بصديقاتي 😂
فارس... عجبتني شخصيتة وخوفة على سهر
بس اخر موقف وية سهر
ابد معجبني... ليش هيجي خويةفارس مو جنت زين 😐

خالد ... الكلام الي كالة عنك فارس صح لو لا
يلة ان شاء الله بالبارتات الجاية نعرف

اريد اعرف شراح تسوي سهر بالمشكلة الي انحطت بيهة
الله يساعدهة فعلا موقف صعب

صار عندي فضول حتى اعرف منو التقط الصورة

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗
حبيبتي تسلمين عالمشاركة الرائعة تحياتي يا قمر وإن شاء الله الفصل القادم قريب 😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 29-05-2019, 12:33 AM
فاطمة 2000 فاطمة 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي


لفصل الرابع

رواية مجنونة وجننته الحمد لله.

كان الجميع ينظر لي بإحتقار وأنا خجلة جدا ولا أعلم ما أفعل وبتلك اللحظة دخل فارس لأنه كان لديه محاضرة بكليتنا وتوقف عندما رأي الصور وعندما رآني أنظر للأرض بخجل ولا أجرؤ علي رفع عيناي وعرف أنه في تلك الحالة يمكن فصلي من الجامعة وطرده كذلك لإساءته لمهنته كدكتور بالجامعة ولكنه تفادي ذلك في لحظات حينما قال بأعلي صوت وبغضب "لما تنظرون لنا هكذا ومن نشر هذه الصور أساسا "

نظروا لبعضهم ولم يتكلم أحد

فقال فارس"حسنا سأعرف بطريقتي ولكن تزال تلك الصور فورا "

عندها دخل عميد الكلية ورأي الصور فقال بغضب لفارس"وهل لك عين للغضب والتكلم بعد لفعلك الفاضح هذا سأفصلك من الجامعة"

قال فارس"وما الفعل الفاضح فيما فعلت وهل يفصل الرجل من عمله لأنه قبل زوجته "

هنا تعالت همهمات الجميع بعدم التصديق وتفاجأ العميد يما قال

ولا عجب في مفاجأتهم فلقد تفاجأت أنا أيضا

قال العميد "هل هذا حقيقي"

قال فارس"نعم حقيقي عقد قراننا أنا وسهر منذ يومين وأحببتها بعد أن برأتني من مشكلتي أمام تلك الشائعة الحقيرة وتزوجت أنا وهي منذ يومين "

نظر لي العميد وقال "هل هذا حقيقي يا ابنتي"

نظرت للجميع فإذا بهم جميعهم ينتظرون جوابي وفارس يشير لي بعينيه أن أقول نعم صحيح

وبالفعل قلت ذلك "نعم صحيح سيادة العميد ولا أعلم حقا من علق الصورة أو صورها من الأساس "

عندها غضب العميد وقال "سيعاقب من فعل ذلك عقابا شديدا وأنت يا فارس لا تفعل ذلك مرة أخري مع زوجتك في الجامعة فعليك أنظار بكل مكان وقد رأيت ذلك "

قال فارس موافقا "نعم حسنا سيادة العميد والآن لدي محاضرة هل يمكنني الذهاب أنا وزوجتي "

قال العميد بإبتسامة "نعم يمكنك ومبارك لك ولكن غدا أحضرا قسيمة الزواج معكما كي أتأكد وأثبت للجميع صحة كلامكما لأني اعلم انها ليست معكما الآن بالتأكيد "

إرتبك قليلا ثم ابتسم فارس وقال "شكرا لك وغدا ستكون قسيمة زواجنا عندك "

ثم أمسكني من يدي ومشي بي أمام جميع الطلبة المتفاجئين والطالبات الحاقدات علي ليثبت أني زوجته حقا

وبعد أن إبتعدنا عن الأنظار ترك يدي وقال "سأذهب إلي محاضرتي وأنت إذهبي إلي محاضرتك وسنتكلم في الموضوع فيما بعد هل فهمت ولا تتكلمي مع أحد عما حدث اليوم إتفقنا "

أومأت برأسي وقلت "حسنا "

قال "حسنا نلتقي بمكان الوردة بنهاية اليوم "

نظرت له متفاجأة هل يتذكر مكان الوردة حقا ولكني لم أقل شيئا وهو ذهب من أمامي

ظللت طوال اليوم أفكر عما سنتحدث به ولم أركز في أي من المحاضرات

.

.

.

.

وأنتهي يوم المحاضرات الممل والبطئ وذهبت إلي مكان الوردة الراحلة وجلست أنتظر إلي أن جاء بعدي بقليل وجلس إلي جانبي علي الرصيف سكتنا قليلا ثم قال "الآن تورطنا في موقف لا نحسد عليه فنحن الآن أمام الناس متزوجان ويجب علينا إحضار قسيمة عقد قراننا غدا ما العمل "

نظرت له بقلة حيلة وقلت "لا أعلم هل لديك حل"

قال"لدي حل ولكن أتوقع ألا توافقي عليه"

قلت "ماهو "

قال "نعقد قراننا اليوم ونريهم القسيمة غدا ونظل متزوجان لفترة ثم نتطلق ونخبر الجميع بالقرار وهكذا نتخلص من المشكلة لا أري حلا آخر"

قلت بمفاجأة "نتزوج ولكن ألا يوجد حل آخر ألا يمكننا مثلا أن نزور قسيمة الزواج ونريهم إياها وأنتهي الأمر "

قال"تزوير قسيمة ليس سهلا ولا يمكننا فعله في يوم واحد "

قلت "ولكن أمي كيف سأخبرها عن هذا الأمر"

قال "أتركي الأمر لي"

قلت "ماذا ستفعل"

قال"ستركبين معي سيارتي الآن وتوصليني إلي منزلك وأتركي امؤ الكلام مع أمك لي ولكن لم لا أكلم والدك بدلا من والدتك"

قلت بحزن"والدي وأخي متوفيان ولا أحد لي سوي أمي أطال الله في عمرها"

قال "آسف لم أكن أعلم والآن تعالي معي"

ذهبت معه فلا خيار آخر أمامي حتي لم أقابل خالد ذلك اليوم ولم أسأله عن رأيه في الموضوع فتركت القرار لأمي في ذلك "

وصلنا للمنزل وصعدنا معا وقابلنا أمي وبعد الترحيب من أمي

وهكذا حكينا لها القصة وأنه يجب علينا أن نتزوج اليوم

غضبت كثيرا كأي أم لا ترضي لوحيدتها هذا الوضع ولكنه طلب مني الخروج من الغرفة قليلا وهو سيقنعها

خرجت وأنا أكاد أموت من فضولي فيما يتحدثان ولكن التنصت عيب علي فظللت أنتظر في غرفتي آكل أظافري بتوتر

ثم وجدت أمي قد نادت علي فركضت إليها وضحكا علي منظري الراكض والفضولي ذلك

ثم قلت "ها ماذا قلتما وماذا سيحدث هل وافقتي أمي هل رفضت هل ستطردينه الآن ماذا حدث سأموت من فضولي "

ضحكا علي وقالت أمي"لا تتفاجأ فذاك طبعها مجنونة وفضولية دائما "

قال بإبتسامة "يبدو عليها ذلك لست متفاجأ أبدا"

قلت "حسنا وماذا بعد هيا أخبريه بكل عيوبي كي يركض من أمامنا مسرعا ويقول لا حاجة لي بتلك الزيجة هيا هيا أنتظر"

ضحك الإثنان ثم قال فارس "حسنا ما عيوبك أيتها القطة المجنونة"

قلت ببراءة "أنا لا عيوب لي فأنا ملاك يمشي علي الأرض سوي بعض العيوب البسيطة جدا "

قال بإبتسامة "حسنا وما هي "

قلت وقد تذكرت "آه تذكرت ماذا حدث هل رفضتي أن وافقتي الآن لن أخبره بعيوبي إذا رفضت"

قالت بأسف "في الحقيقة أنا .....

قلت "أمي لا تلعبي بأعصابي أنت ماذا"

قالت بفرح "وافقت يا مجنونة "

قمت وأحتنضتها بفرح وملأت أنحاء البيت بالزغاريد

قالت "إهدئي يا مجنونة وافقت علي العقد اليوم ولكن لن يعرف أحد بهذا العقد سوانا وهو سيقوم بعمل خطبة كبيرة بأهله وأصدقائنا الخميس القادم إتفقنا "

قلت بفرحة "بالطبع إتفقنازيا أروع أم في التاريخ والآن ماذا تنتظران هيا لنذهب إلي المأذون لحظة ما الذي أقوله علي أن أتجهز قادمة حالا"

وركضت إلي غرفتي أتجهز فسمعت أمي تقول "لا تتفاجأ هي مجنونة هكذا دائما فليصبرك الله عليها "

قلت بصوت عال"سمعتك أمي "

و ضحكا هما الإثنان

تجهزت وأرتديت أروع فستان لدي ووضعت أدوات تجميل بسيطة علي وجهي فلست بحاجة ولله الحمد

ثم تقدمت نحوهم ودخلت لينبهرا الإثنان بجمالي

وتقوم أمي بإحتضاني وتذهب لتتجهز هي سريعا ولتترك لنا مجالا للحديث سويا

جلست بإحراج لا أعلم سببه ربما لأننا وحدنا لأول مرة في منزل وليس في الجامعة

أمسك يدي ثم قبلها قائلا "تبدين جميلة للغاية اليوم "

إبتسمت بخجل ولم أرد

خجلت رغم علمي بأنها مجاملة وبأنها ليست حقيقية من قلبه ولكني خجلت رغم ذلك

ثم قلت "حسنا هل ستجهز القسيمة اليوم متأكد من ذلك "

قال "نعم كلمت صديقي وهو جهز كل شئ وبقي فقط ذهابنا إلي هناك "

قلت "حسنا "

وبقيت صامتة هل هناك عروس في يوم عقد قرانها تبقي صامتة هكذا ليس خجلا ولكن لأنها لا تجد حديثا تتحدث به معه

قلت بآخر أمل لي معه "لما قلت اليوم بأني زوجتك هل من أجل حمايتي فقط "

قال "نعم بالطبع من أجل حمايتك ومن أحل حماية نفسي أيضا فأنا كنت سأطرد من الجامعة ولم يكن أمامي حل آخر"

سكت بخيبة أمل فهو حتي لم يحبني بل لم يعجب بي حتي لماذا فأنا معجبة به منذ أن رأيته ولكن هو لا يفكر بي بتاتا

قلت "هل تحب فتاة ما "

تفاجأ من سؤالي كثيرا

فقلت "لا تتفاجأ أعلم أن زواجنا مجرد لعبة لذلك يمكننا أن نكون أصدقاء تحكي لي وأحكي لك وهكذا "

قال "تفاجأت بسؤالك صراحة ولم أتوقع أنك متفهمة بهذا القدر ولكن أعجبني جوابك أما عن حبي لفتاة فأنا لا أحب أحدا ولا حتي معجب بأحد لست متفرغا لهذه الأشياء أساسا وأنتي "

قلت "وأنا ماذا "

قال وهو يحول عينيه عني "هل أنت معجبة بشاب ما "

قلت "كنت معجبة "

قال "والآن "

قلت "عرفت أنه لا يفكر بي بتاتا فلم أظل أفكر به "

قال "حسنا فعلت "

قلت "أعرف ولكن إن أعجبت بشخص ما سآتي وأخبرك فورا فأنت صديقي الوفي الآن "

قال بتوتر قليل "نعم بالطبع آه تذكرت وماذا عن خالد "

قلت "ما علاقة خالد بكلامي الآن "

قال "أليس صديقك أيضا "

قلت "بلي ولكن أنت أقرب لي منه الآن "

إبتسم وقال "حسنا يعني لن تلتقي معه مجددا صحيح "

قلت بدهشة "ومن قال ذلك أقول بأنك الأقرب لي الآن ولكن ليس معناه أني لن ألتقي به "

قال بعصبية خفيفة " وماذا إن رآك الناس في الجامعة معه ماذا سيقولون عني "

قلت "فليقولوا ما يقولونه أنا لا أهتم هو محرد صديق ليس إلا "

قال وهو يأخذ نفسا يهدئ من عصبيته "أرجوك سهر أرجوك حافظي علي شكلي كدكتور ومظهري أمام الناس حتي نتطلق ولتفعلي ما يحلو لك وقتها إتفقنا "

قلت "ولكن ماذا سأقول لخالد "

قال "سأخبرك ما تقولين له كلميه الآن ألست تملكين رقمه"

قلت "بالطبع أملكه "

قال بتوتر "حسنا كلميه وأخبريه أنك تزوجت مني وأنتهي الأمر وهو سيحاول التخفيف من مقابلته معك وحده "

قلت "لا أظن سيفعل ذلك ولكن سأكلمه وأري "

وبالفعل كلمته

ورد علي قائلا "ألو سهر أين أنت لم أرك اليوم "

طلب فارس أن أفتح مكبر الصوت ففعلت

وقلت "كنت مع زوجي اليوم "

قال "نعم من زوجك ذاك "

قلت "ألم أخبرك لقد عقد قراني علي الدكتور فارس حسن منذ يومين "

قال بعصبية "ماذا هل جننت إنه دكتور سئ جدا ويعرف بناتا كثيرة كيف وافقت علي الزواج منه يا غبية "

نظرت لفارس متفاجأة فهز رأسه نافيا بمعني أنه يكذب كلام خالد بالطبع

فقلت لخالد "ومن أخبرك أنه كذلك "

قال "سمعته سيئة بين الدكاترة حتي أنه تحرش بطالبة منذ فترة ورفعت عليه دعوي وكان سيفصل من الجامعة "

قلت "لا لم يحدث ذلك كانت تفتري عليه "

قال "أنا رأيته يتحرش بها بالقرب من كليتي ولذلك رفعت عليه الدعوي "

قلت بعصبية "لم يحدث ذلك وعندما قالت الفتاة أنه يتحرش بها قالت بأنه في القاعة وليس بالقرب من جامعتك وهو ليس غبيا لدرجة أن يتحرش بها في الطريق العام هكذا لم أكن أعلم أنك كاذب يا خالد لا تتصل بي مجددا ولن أتصل بك وأنسي أن لك صديقة تدعي سهر وداعا "

أغلقت الهاتف بعصبية ونظرت لفارس

عندها قال "ألم أخبرك أن له نوايا سيئة ولم تصدقيني ها هو يكذب عليك الآن وإن صدقتيه سيكذب فيما بعد وما خفي كان أعظم والآن إستعجلي والدتك لقد تأخرت كثيرا "

وعندما قال ذلك دخلت أمي قائلة "آسفة تأخرت ولكن كنت أتجهز لعقد قرآن إبنتي "

المهم ذهبنا معه في سيارته إلي مكان المأذون كما يسمونه في مصر

بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

كانت تلك الجملة التي أصبحت بعدها حرم فارس حسن رسميا ولكن بشكل صوري ليس إلا

ولكن قرىت أمي أن تجعلني بذلك اليوم سعيدة كفراشة تطير

فبعد العقد قررت أن نذهب لنتصور ونخلد تلك الذكري

ثم بعدها ركبنا مركبا في النيل حسب طلبها وكنت سعيدة جدا

لم أكن أعلم لم لا يرفض فارس طلباتها تلك ولكني كنت سعيدة أنه لا يرفض

وطلبت منا أن نوصلها للمنزل لأنها تعبت ونكمل سهرتنا نحن معا

لا أعلم لم كانت تحاول أن تقربنا من بعضنا بكل الطرق رغم علمها أن زواجنا ليس إلا لمنع الفضيحة لا أعلم حقا

المهم أوصلناها للمنزل وقرر فارس الذهاب معي للعشاء في مطعم

لإكمال السهرة كما طلبت أمي

وبالفعل ذهبنا وكان المطعم راقيا جدا لم أدخله في حياتي

وأثناء تناولنا للطعام قال فارس "أنت لا تشبهين والدتك إطلاقا حتي لا تشبهين صورة والدك المعلقة علي جدار منزلكم من تشبهين إذا "

قلت "أنا لا أشبه أحدا أنا فريدة من نوعي فلقد ولدت في فرنسا وأخذت الجمال الفرنسي "

إندهش مما قلت وقال "تمزحين "

قلت "لا أقسم لك أني بنت فرنسا حتي أني عشت هناك خمس سنوات من عمري ومعي الجنسية الفرنسية أيضا "

تفاجأ وفتح عينيه علي أوسعها قائلا "إذا معك الجنسية الفرنسية بحق "

قلت "نعم بحكم ولادتي هناك أخذتها ببساطة أنا محظوظة أليس كذلك "

قال "نعم بالتأكيد إذا زوجتي فرنسية يا لفرحتي "

ضحكت وقلت "إذا هذا وحده الذي فرحك في زواجك مني "

قال "بالطبع فأنا أفكر في السفر لباريس وبما أن زوجتي فرنسية فيمكنني أخذ الجنسية بكل بساطة "

قلت "ربما "

وجاءه إتصال ثم نهض علي إثره فورا

قلت "ماذا هناك "

قال وهو يضع حساب طعامنا علي الطاولة ويخرج من المطعم "عرفوا من وضع الصورة والآن سأذهب لمعرفة هويته فلقد عرفت مؤخرا أن الجامعة قد وضعت كاميرات بالطرقات في الكليات وطلبت من أحدهم أنا والعميد أن يفرغ لنا الكاميرا ويوضح الصورة لنا وهو الآن يكلمني ويخبرني أنه فعل ذلك "

كنت أركض خلفه لأن خطواته سريعة "حسنا سآتي معك فأنا أريد معرفته أيضا "

وقف ثم قال "ما الحاجة لذلك سأعرف وأخبرك "

قلت "لا سآتي معك الآن "

قال بعجلة "حسنا إركبي السيارة "

وركبت وذهبت معه وبالفعل وجدنا الرجل قد أفرغ الكاميرا وعرفنا من فعل ذلك ونوينا أن نخبر العميد ليعاقب من فعل ذلك عقابا شديدا

.

.

.

.

رأيكم وتوقعاتكم يا تري مين صورهم 😊

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي

الوسوم
مجنونة , الحمد , رواية , وجننته
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بيت جدي اللي جمع كل المحبة والأماني والحنين /بقلمي؛كاملة _A.M_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 149 15-09-2018 03:44 PM
مجدداً | عبر عما بداخلك بكلمة ودي !رجل شرقي! العاب - مسابقات 2060 18-09-2015 08:43 PM
The Bad Girls Sweety Sweet روايات - طويلة 10 04-07-2015 08:17 AM
رواية حب سارة ومحمد/ كاملة ايمان الملاك روايات - طويلة 0 26-06-2015 12:57 PM
للوقاية من نمو الشعر تحت الجلد - الشعر المدفون oO SARA Oo عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 5 10-04-2015 03:50 PM

الساعة الآن +3: 03:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1