وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم اليوم بقدم لكم روايتي الثانية (انتقام من اجل الحب) طبعا ان شاء الله راح انزل لكم اسبوعيا بارت واحد بس على حسب دراستي ممكن يمر اسبوع ما اقدر انزل (ما احلل الي ينقل روايتي بدون ذكر اسمي (وما الحياة دونك)

روايتي تجمع الحب والحقد والكره والانتقام والروايه خياليه مافيها شي من الواقع     

بسم الله نبدأ بعرفكم فقط على بطلة الروايه وباقي الشخصيات راح تتعرفوا عليهم بعدين 



لمار: عمرها 21 سنه هادئه ما تعصب الا نادرا كله بسبب الحادثه الي صارت معها قبل الحادثه كانت مستحيل تكون هادئه لدقيقه وحده مرحه تجذب الكل لها(يمكن مع الاحداث تطلع من هدوئها وترجع مثل زمان) وحيدة امها وابوها المتوفين من 3 سنوات طولها متوسط مو نحيفه ولا مليانه جسمها جميل شعرها لتحت ظهرها اسود سواد الليل عيونها وسيعه ورموشها كثيفه وطويله ولونها ازرق طالعه على جدتها ام امها البريطانيه شفايفها صغيره ومليانه ولونها مثل التوت بشرتها بيضاء مايله للبرنزي 



الساعه 12 منتصف الليل 

جالسه في غرفتها على فراشها ودموعها على خدها تتذكر احداث الماضي الي ما انمسحت من ذاكرتها قبل 3 سنوات 

يوم الخميس الساعه 4 العصر

لمار بزعل: بابا ماما متى راح ترجعوا 

ابو لمار: ان شاء الله يوم السبت في نفس هذا الوقت 

لمار وهي مبوزه وزعلانه: راح اشتاق لكم ليش ما تاخذوني معكم 

ام لمار: ي ماما ي حبيبتي ما يصير تروحي معنا خلاص حبيبتي اسمعي الكلام

لمار وهي مبوزه: ان شاء الله 

ابو لمار: ما ابيك تتعبي جدك وجدتك ولا تزعليهم اتفقنا بابا

لمار: اتفقنا 

ام لمار تنادي الخادمات: ريتا نانا 

نانا وريتا: يس ماما

ام لمار: خذوا الشنط للسياره 

نانا وريتا: حاظر ماما

وراحوا 

لمار جلست تحضن امها وابوها وتبوسهم وركبوا السياره اول شي راحوا على بيت الجد عشان ينزلوا لمار عند الجد والجده ويسلموا عليهم قبل ما يسافروا 

وصلوا بيت الجد وسلموا على الجد والجده ولمار رجعت سلمت على امها وابوها مره ثانيه وبعدها طلعوا بيروحوا مكه بس طبعا مو طياره سياره لان الطريق حلو 





هاذي بس كانت مقدمه اعطوني رأيكم 

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اذا في تفاعل بكمل الرواية مافي تفاعل اعتذر

أخضر. ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

البدايه حلوه أنتظر البقيّه

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها كنيتي سعادة اقتباس :
البدايه حلوه أنتظر البقيّه

يسلمو من ذوقك

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

دقايق وانزل البارت الاول ♥

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم
قرأة ممتعة

البارت الاول
.
.
.

ذهبتم من هذه الدنيا وعدت طفل حديث العهد يبكي بصوت ويضحك دون صوت يصرخ إذا ما جاع ويتألم إذا ما مرض يناغي الحياة دون علم لا يعرف شيء عن الموت والميلاد مجرد إنسان خالي من الكره والحقد والإيذاء كل ما في فكرة كيف يتحمل هذا الفراق
.
.
.
قبل الطايف بحوالي 20 كيلو كان يعم المكان الفوضى الاسعاف من جهة والشرطه من جهة ثانيه وتجمع كبير من الناس على السياره الموجوده 
الشخص الاول: الله يستر من شكل السياره واضح ان مافي احد راح يبقى عايش
الشخص الثاني: اي والله شوف السياره كيف معدومه 

في بيت الجد 
لمار كانت جالسه مع جدها وجدتها تسولف معهم ونست تتصل على امها وابوها وتطمن عليهم 
الجد: لمار
لمار: هلا جدي
الجد: اتصلي على امك او ابوك شوفي وين صاروا 
لمار وهي تضرب يدها براسها: ذكرتني قلت لهم بتصل عليهم ونسيت 
الجده: يلا حبيبتي اتصلي عليهم الحين الله يرضى عليك
لمار: من عيوني 
واتصلت على جوال ابوها وتفاجأت يوم حصلته مقفل قالت يمكن خلص شحنه وراحت اتصلت على امها وجلس يرن لفتره طويله ومحد يرد
لمار: جدي اتصلت على ابوي لقيت جواله مقفل وامي يرن بس محد يرد 
الجده: احس قلبي مو مطمن كان صاير شي
الجد: تعوذي من ابليس ان شاء الله مافي الا الخير 
جلسوا شوي وهم متوترين 

نرجع لمكان الحادثه 
        : لازم ننقلهم بسرعه للمستشفى وضعهم ما يتحمل اننا نتأخر اكثر 
وتوجهوا الاسعاف لاقرب مستشفى في الطايف

وصلوا ودخلوهم للطوارئ 
الضابط: ذا الرقم قبل شوي اتصل على الجوال ارجع اتصل عليه وخبره 
الثاني: حاظر 
واتصل على الرقم 

في بيت الجد 
كان يعمه الهدوء وفجأة رن جوال لمار 
لمار ردت بلهفه بدون ما تشوف الرقم: هلا ماما اتصلت عليك كثير ليش ما رديتي 
الضابط: السلام عليكم اختي معك الضابط فهد 
لمار: ي هلا بس اسفه ليش جوال امي معك 
الضابط(فهد): امك وابوك صار عليهم حادث وحاليا هم في مستشفى ال........... بالطايف 
لمار وهي تبكي: لا مستحيل كيف صار كذا لالا مستحيل اصدقك 
قام الجد واخذ من لمار الجوال 
الجد: السلام عليكم مين معي 
الضابط(فهد): وعليكم السلام معك الضابط فهد 
الجد: وش صاير ي ولدي
الضابط(فهد): صار حادث على ام واب الي قبل شوي كلمتني
الجد: لا اله الا الله وينهم الحين 
الضابط: في مستشفى ال............ بالطايف 
الجد: طيب كيف وضعهم الحين 
الضابط(فهد): والله ما اعرف شي 
الجد: شكرا ي وليدي الله يعطيك العافيه ومشكور
الضابط(فهد): الله يعافيك ولو هذا واجبي 
الجد: مع السلامه
الضابط: فمان الله 

الجدة بكل صبر: وش صاير ي محمد 
الجد: خالد وهند صار عليهم حادث وهم في المستشفى الحين 
الجدة: لا اله الا الله اللهم اجرنا في مصيبتنا 
لمار وهي تشاهق: جدي خلينا نروح لهم الحين الله يخليك 
الجد: ان شاء الله 
واتصل الجد على مساعده(سلطان) 
الجد: السلام عليكم 
سلطان: وعليكم السلام
الجد: اسمع ي سلطان
سلطان: تفضل ي طويل العمر 
الجد: ابيك تجهز طايرتي الخاصه بسرعه 
سلطان: تامر طال عمرك تبي شي ثاني 
الجد: لا واذا جهزتها اتصل علي 
سلطان: ان شاء الله طال عمرك يلا استاذن 
الجد: اذنك معك 
وسكر الاتصال 
بعد ما جهزت الطائره توجه الجد والجده ولمار للمطار طبعا الجد ما بلغ عياله الباقين 
ما طولوا كثير الساعه 1 باليل وهم في الطايف وتوجهوا للمستشفى 
في المستشفى عند الاستقبال
الجد: لو سمحت 
الموظف: تفضل كيف اقدر اساعدك

الجد: قبل كم ساعه صار حادث لشخصين ونقلوهم هنا ممكن تشوف لي وينهم 
الموظف: وش اسمهم 
الجد: خالد ال.......... وهند ال.......
الموظف: دقيقه اشوف
اي صار عليهم حادث على طريق الطائف 
الجد: اي 
لمار وهي تبكي: لو سمحت كيف وضعهم الحين وش صار لهم 
الموظف: ما اعرف شي عن حالتهم 
الجد: وينهم فيه الحين
الموظف: بالطوارئ 
الجد: شكرا
الموظف: ولو واجبي 
واتجهوا للطوارئ وشافوا الدكتور 
الجد: لو سمحت انت المسؤول عن خالد ال....... وهند ال.......
الدكتور: اي نعم مين حظرتك 
الجد: انا ابو خالد 
الجده: كيف وضعهم الحين 
الدكتور: للاسف وصلوا متأخر بسبب المسافه وما قدرنا ننقذهم 
الجد: ان لله وان اليه راجعون 
الجده وهي تبكي: لا مستحيل انهم ماتوا مستحيل
لمار: لا مستحيل مستحيل 
وصارت الدنيا سودا حولها وطاحت مغمى عليها
الجد: لمار 
الدكتور صار ينادي على الممرضات 
واخذوها وركبوا لها مغذي 
وخرج الدكتور من عندها بعد ما كشف عليها 
الجد: وش فيها ي دكتور 
الدكتور: اغمى عليها بسبب صدمتها من الخبر ان شاء الله بكره تكون بخير 
.
.
.
.
انتهى البارت
توقعاتكم 
اخو هند كيف راح يستقبل خبر وفات اخته ؟
اخوان خالد كيف راح يستقبلوا خبر وفات اخوهم؟ 
والاهم بطلتنا لمار هل راح تتقبل وفات اهلها؟
انتظروني البارت القادم

أخضر. ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

حرام لمار المسكينه ربّي يكون في عونها أظنّ الكل راح يكون منصدم من الحادث ولمار بتكون صدمتها الأكبر
أنتظر إبداعك مع السّلامه

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها كنيتي سعادة اقتباس :
حرام لمار المسكينه ربّي يكون في عونها أظنّ الكل راح يكون منصدم من الحادث ولمار بتكون صدمتها الأكبر
أنتظر إبداعك مع السّلامه

ي هلا مشكورة على متابعتك لي و ردودك تسعدني

أخضر. ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

العفو لا شكر على واجب

وما الحياة دونك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني 
.
.
.
ولأن الحياة لا تمضي بنا كما نرغب دائما أصبحت لا أتمنى سوى أن يزرع الله في قلبيّ الرضى ب القدر أيّا كان.
.
.
.
اليوم الثاني في المستشفى 
كانت كل العائله مجتمعه وكان الجو حزين بشكل ما ينوصف 
كان الحزن واضح على وجه كل واحد موجود بس كان ناقصهم شخص واحد 
لمار الي للحين ما صحت 
الجده: سعد روح شوف لمار باقي ما صحت 
سعد بقهر: يمه وش تبين فيها صحت ولا ما صحت بستين داهيه 
الجد بعصبيه: سعد الزم حدك ما اسمح لك تذكر ان هاذي بنت اخوك 
سعد: بس مو مرغوب فيها بالعايله اسف ابوي بس الكل يعرف ان حتى انت رافضها بسبب امها الي مو من عايلتنا بس مدري وش الي باقي مصبرك عليها 》》مداخله بسيطه:المفروض ان الاهل يتقبلون اولاد اولادهم حتى لو الام مو من نفس عائلت الاب الاولاد مالهم دخل بذي السالفه""نرجع للاحداث》》
الجد: ادري بس مع كذا متعاطف معها 

《《نعرفكم على عائلة سعد 
سعد الاب انسان حقود وزارع الحقد بقلوب عياله وللاسف ان زوجته كمان حقوده ويكرهون خالد وزوجته بسبب ثروتهم الكثيره بحكم ان خالد فاتح له شركات خاصه فيه ومنفصل عن شركات العائله 
زوجته اسمها منيره تصير بنت عمه 
عياله 
ماجد انسان متكبر وحقود وهاذي الصفه ماشيه معه ومع اخوانه الباقي الي هم 
مبارك 
مشاعل 
ملاك》》
نرجع للاحداث 
في نفس المستشفى لكن في مكان ثاني 
فتحت عيونها بشويش بسبب النور الي مسلط عليها بالضبط
مسكت على راسها من الوجع 
النيرس: الحمدلله على سلامتك 
لمار: انا وين 
النيرس: انتي في المستشفى 
لمار: وين امي وابوي ابيهم معي 
النيرس: انا بنادي الدكتور لك 
وطلعت 
جاء الدكتور وكشف عليها وكتب لها خروج وبلغ العائلة كلها 
لمار كانت بس تبكي يوم انها تذكرت ان امها وابوها ما عاد راح تشوفهم ابدا 
لمار: جدي ابي امي وابوي ليش راحوا وتركوني ليش ما اخذوني معهم ليش انا ابيهم 
الجد: لمار ما يصير تتكلمين كذا هذا كان يومهم 
لمار جلست تبكي بدون ما ترد على جدها 
مرت ثلاث ايام على العزاء كانت صعبه جدا على لمار الي اساسا مو متقبله ان امها وابوها تركوها لوحدها 
في السنه الثانيه من موت امها وابوها مرت العائله بظروف قاسيه جدا حيث ان اخوان خالد سعد وطلال يبون لمار تطلع من بيت ابوها يبون يطردونها للشارع وبسبب الخلافات الي كثرت جت للجد سكته قلبيه ومات وبعدها بشهر ما تحملت الجده وفات زوجها وماتت بسبب ارتفاع الضغط والسكر عندها وما كان عندها احد يساعدها 
والضحيه الوحيده هي لمار تعذبت كثير خلال هالفتره خاصة بعد ما ماتوا جدها وجدتها عرفوا اعمامها بورثها الكبير الي خلفته من بعد موت ابوها ولمارا ما تحملت ابدا هاذي الضغوط كلها وابتعدت عن اعمامها وقطعة كل علاقتها معهم باسثناء بنات عمها طلال الي تعتبرهم مثل خواتها واكثر استقرت ببيت لوحدها وكانت فيلا جدا فخمه تدل على العز الي هي عايشه فيه كان اثاث البيت راقي جدا
في الوقت الحالي 
كانت ماسكه صورة امها وابوها وتتكلم مع الصورة 
لمار(ماما بابا ليش تركتوني لوحدي ما تتخيلون قد ايش اشتقت لكم تعالو شوفوا الدنيا وش سوت فيني تعالو شوفوا قد ايش تعذبت من بعدكم اهه تعالو شوفوا وش صار لبنتكم وحيدتكم من بعد ما تركتوها صار عمري 21 وانتوا مو معي) وبعدها نامت وهي حاضنه صورة امها وابوها نامت وهي تشكي الم الفراق فراق اغلى ناسها 
بعد مرور اسبوع هاذي السنه قبل الاخيره للمار بالجامعه قسم ادارة اعمال
دخلت هالقسم عشان تقدر تدير املاك ابوها الي حاليا ماسكها مدير اعمال ابوها الي صار مدير اعمالها هي بعد
اليوم الخميس الساعه 8الصباح 
راحت لمار عشان تختبر اخر اختبار وبعد هالاختبار تكون خلصت السنه ويبقى لها نص سنه وتتخرج بدون ما يكون عندها احد يفرح لها هذا كان تفكير لمار 
وصلت على الجامعه وراح للكافيتيريا لانها جايه بدري اختبارها الساعه 9 بس عشان وعدت صديقتها واختها لميس بنت عمها طلال 
(نعرفكم على عائلة طلال عم لمار 
طلال الاب انسان مو حقود ابدا بس اخوه سعد زرع الحقد بقلبه على لمار وهو استجاب له لانه اخوه الكبير بس مع ذلك يحبها عشان كذا ما يمنع بناته عنها ابدا 
زوجته نوره تكون اخت منيره بس محد يصدق انهم خوات ابدا 
عكس بعض بكل شي طيبه وحنونه حيل تموت في لمار 
ودائما تعاتب زوجها لانه حاقد عليها وهي تدري سبب حقده على لمار 
عيالهم 
ناصر ولدهم الكبير عمره 23 انسان مرح بس غامض ما يتكلم عن خصوصياته مع احد حنون حيل 
نواف عمره 18 سنه عايش حياته مطنش الكل فله ومرح وصريح 
لميس عمرها 21 سنه نفس عمر لمار طيبه وحنونه فيها نعومه وجاذبيه صديقت لمار من الطفوله
واخيرا وسن اخر العنقود عمرها 16 سنه دلوعة البيت مرحه وفله وتحب لمار حيل )
نرجع للاحداث》》
لمار لما دخلت الكافتيريا شافت لميس جالسه على طاوله بوسط الكافتيريا راحت لها بسرعه 
لمار بابتسامه وهدوء: سلام 
لميس بابتسامه: وعليكم السلام هلاهلا اجلسي يلا
لمار ضحكت بخفه: طيب 
لميس: كيفيك حبيبتي شخبارك وش مسويه 
لمار: تمام وانتي 
لميس: الحمدلله 
لمار: كيف المذاكره معك 
لميس: للان كل شي تمام بس ناقصني ادخل اختبر وانتي
لمار: الحمدلله ان شاء اجيب درجه كامله 
لميس: امين وانا معك
لميس: لمار اليوم معزومه عندنا على الغدا ولا تقولي لا لان امي حلفت عليك 
لمار: ان شاء الله بجي 
وجلسوا وكملوا سواليف لين الساعه 10 وكل وحده راحت قاعة الاختبار حقها 
على الساعه 12 طلعوا من الجامعه لمار راحت البيت عشان تغير لبسها ولميس كمان راحت البيت 
.
.
.
.
انتهى البارت 
توقعاتكم 
ايش راح يصير للمار لما تروح بيت عمها

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1