غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 30-08-2019, 06:57 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


١٣"""""""""ط¨ط³ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط±ط­ظ…ظ† ط§ظ„ط±ط­ظٹظ… """""""""""

ط§ظ„ط¨ط§ط± ط§ظ„ط«ط§ظ„ط« ط¹ط´ط±
ظˆظپظٹ ط§ظˆظ„ ظٹظˆظ… ظ„ظ‡ ط¨ظ„ ط¯ط§ط± ط§ظ„ط°ظٹ ظ„ظ… ظٹط³طھط·ظٹط¹ ط¨ظ‡ ط§ظ„ظ†ظˆظ… ظ…ظ† ظƒط«ط±طھ ط§ظ„طھظپظƒظٹط± ظˆظ…ط¹ ط´ط±ظˆظ‚ ط§ظ„ط´ظ…ط³ ط¯ط®ظ„طھ ط³ظˆط²ط§ظ† ط¹ظ„ظ‰ ط³ط§ظ…ط± ظˆظ‡ظˆط§ ظ…ط³طھظ„ظ‚ظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ط±ظٹط± ظٹظ†ط¶ط± ظ…ظ† ط§ظ„ظ†ط§ظپط°ظ‡ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ظ…ط§ط، ط§ط¨طھط³ظ…طھ ظˆظ‚ط§ظ„طھ ظ„ظ‡ ط¨ظƒظ„ ط­ط¨ ظˆظ…ط±ط­:طµط¨ط§ط­ ط§ط­ظ„ط§ طµط¨ط§ط­ ظ…ط¹ظٹ
ط±ط¯ ط§ظ„ط§ط¨طھط³ط§ظ…ظ‡ ظˆظ‚ط§ظ„:ط§ط­ظ„ط§ طµط¨ط§ط­
ط³ظˆط²ط§ظ† ظ…طھط­ظ…ط³ظ‡ :ظ…ط§ ط±ط§ظٹظƒ ط§ط¹ظ…ظ„ ط§ظ†ط§ ظˆط§ظ†طھ ط¬ظˆظ„ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط¯ط§ط±
ط³ط§ظ…ط± :ظ„ط§ ط§ط¯ط±ظٹ ط§ظپط¶ظ„ ط§ظ„ط¨ظ‚ط§ط، ظˆط­ط¯ظٹ
ط³ظˆط²ط§ظ† طھط¯ط¹ظٹ ط§ظ„ط­ط²ظ† :ط¥ط°ط§ ط§ظ†طھ ظ„ط§ طھط±ظٹط¯ ط£ظ† طھط®ط±ط¬ ظ…ط¹ظٹ ط£ظ„ظٹط³ ظƒط°ط§ظ„ظƒ
ط³ط§ظ…ط± :ظ„ط§ ظˆظ„ظƒظ†
ط³ظˆط²ط§ظ† طھظ‚ط§ط·ط¹ظ‡ :ط§ظ„ط§ظ…ط± ظˆط§ط¶ط­ ظ„ط§ طھط±ظٹط¯ظ†ظٹ ط¬ظˆط§ط±ظƒ
ط³ط§ظ…ط± :ط¨ظ„ ط§ط±ظٹط¯ظƒ ط§ظ† طھط¶ظ„ظٹ ط¬ظˆط§ط±ظٹ ط·ظˆط§ظ„ ط§ظ„ظˆظ‚طھ
ط³ظˆط²ط§ظ†:ط­ط§ط¶ط± ط³ظˆظپ ط§ط¶ظ„ ط¨ط¬ط§ظ†ط¨ظƒ ط·ظˆط§ظ„ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط­طھظ‰ طھظ…ظ„ ظ…ظ†ظٹ
ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¬ظ…ظ„ظ‡ ط°ظƒط±طھ ط³ط§ظ…ط± ط¨ ط³ظ…ط± ظˆطھظ†ظ‡ط¯ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹطھط°ظƒط± ط§ظˆظ„ ظٹظˆظ… ط±ط§ط¦ظ‡ظ… ط¨ظ‡ ظˆط¹ظ†ط¯ ظ…ط§ طھط¹ط§ط±ظپظˆ ط§ط¨طھط³ظ… ط¨ط­ط²ظ† ظˆظ†ط¶ط± ظ„ ط³ظˆط²ط§ظ† ظˆظ‡ظˆط§ ظٹظ‚ظˆظ„: ظ„ط§ظ† ظ†طھط±ظƒ ظ…ظƒط§ظ† ظˆظ„ظ† طھط¹ط±ظپظٹظ†ظٹ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ط­ط³ظ†ظ† ظ‡ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ط¶ط±ظˆط±ظٹ ط§ظ† ط§طھط¹ط±ظپ ط­طھظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط£ط´ط¬ط§ط±
ط³ظˆط²ط§ظ† ظ„ظ… طھظپظ‡ظ… ظ‚طµط¯ظ‡ ظˆظ‚ط§ظ„طھ :ظ„ظ…ط§ ظ„ط§
ط³ظˆط²ط§ظ† ط¨ط¹ط¯ ط§ظ† ظپظ‡ظ…طھ ظ…ط§ ظƒط§ظ† ظٹظ‚طµط¯ ط¶ظ„طھ طھط¶ط­ظƒ ظˆط³ط§ظ…ط± ظٹظ†ط¶ط± ظ„ظ‡ط§ ظˆظٹط¨طھط³ظ…
ظˆط¨ط¹ط¯ ط°ط§ظ„ظƒ ط®ط±ط¬ ط³ط§ظ…ط± ظˆط³ظˆط²ط§ظ† ظ…ظ† ط§ظ„ط؛ط±ظپظ‡ ظٹط¶ط­ظƒط§ظ† ظˆظٹطھظƒظ„ط§ظ…ط§ظ† ط­طھظ‰ ط§ط³طھظ‚ط±طھ ط¹ظٹظ†ط§ ط³ط§ظ…ط± ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ظƒط§ظ† ظˆظ„ظ… ظٹط³طھط·ظٹط¹ ط§ظ† ظٹظ†ط·ظ‚ ظˆظ„ط§ ظƒظ„ظ…ظ‡ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹظ†ط¶ط± ظپظ‚ط· ظ„ظ„ظ†ط§ط³ ط§ظ„ظ…ظˆط¬ظˆط¯ظ‡ ظ†ط§ط³ ط¨ط¯ظˆظ† ظٹط¯ظٹظ† ظˆظ‡ظ†ط§ظƒ ظ…ظ†ظ‡ظ… ط¨ظ„ط§ ظ‚ط¯ظ…ظٹظ† ظˆظ… ظ„ط§ ظٹط³طھط·ظٹط¹ ط§ظ„ظ†ط¶ط± ظˆظ…ظ† ظپظٹظ‡ طھط´ظˆظ‡ط§طھ ط®ظ„ظ‚ظٹظ‡ ظˆظ…ظ†ظ‡ظ… ظ…ظ† ظ„ط§ ظٹط³طھط·ظٹط¹ ط§ظ„ظ†ط·ظ‚ ظˆظ…ظ†ظ‡ظ… ظ…ظ† ظٹظ…ط´ظٹ ظˆظ„ط§ ظٹط¹ط±ظپ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظٹظ† ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ…ط´ظ‡ط¯ طھظ†ط²ظ„ ط¹ظٹظ†ظٹظ‡ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹظ†ط¶ط± ظˆ طھظپط¬ط§طھ ط³ظˆط²ط§ظ† ظ…ظ† طھظ‚ظ„ط¨ ظ…ط²ط§ط¬ ط³ط§ظ…ط± ظپط¬ط¦ظ‡ ظˆط¨ظƒط§ط¦ظ‡ ظˆط§ط±ط§ط¯طھ ط§ظ† طھط¹ط±ظپ ط§ظ„ط³ط¨ط¨ ط³ظˆط²ط§ظ† طھظ†ط­ظ†ظٹ ظˆطھط¬ظ„ط³ ط¹ظ„ظ‰ ط§ط­ط¯ط§ ط±ظƒط¨طھظٹظ‡ط§ ظˆطھظ…ط³ط­ ط¯ظ…ظˆط¹ ط³ط§ظ…ط± ظˆظ‡ظٹط§ طھظ‚ظˆظ„ :ظ…ط§ ط¨ظƒ
ط³ط§ظ…ط± ظ„ط§ ظٹطھظƒظ„ظ… ظˆظ„ط§ طھط³ظ…ط¹ ط¥ظ„ظ‰ ط§طµظˆط§طھ ط´ظ‡ظ‚ط§طھ ط³ط§ظ…ط± ظˆط¨ظƒط§ط¦ظ‡ ظˆط¹ط§ط¯طھ ط¨ظ‡ ظ„ظ„ط؛ط±ظپظ‡ ظ„طھط­ط¶ظ†ظ‡ ظˆطھط®ظپظپ ط¹ظ†ظ‡ ظپط­ط¶ظ†طھظ‡ ط¨ظ‚ظˆظ‡ ظˆظ‡ظٹط§ طھظ‚ظˆظ„: ط§ط±ط¬ظˆظƒ ظٹط§ طµط؛ظٹط±ظٹ ط§ط®ط¨ط±ظ†ظٹ ظ…ط§ ط¨ظƒ ظ‡ظ„ ط§ط²ط¹ط¬طھظƒ ط¨ط´ظٹ ظˆطھط¨ظƒظٹ ظ‡ظٹط§ ط§ظٹط¶ظ† ظ…ط¹ ط§ظ†ظ‡ط§ ظ„ط§ طھط¹ط±ظپ ط³ط¨ط¨ ط¨ظƒط§ط¦ظ‡ ظˆطھط­ط³ ط§ظ†ظ‡ ط³ط¨ط¨ظ‡ط§ ظˆطھظ‚ظˆظ„ ط­ط³ظ†ظ† ط³ظˆظپ ط§طھظٹ ظ„ظƒ ط¨ظ…ط´ط±ظپظ‡ ط¬ط¯ظٹط¯ ظ„ظƒظ† ط§ط±ط¬ظˆظƒ ظ„ط§ طھط¨ظƒظٹ ظ„ط§ ط§ط­ط¨ ط§ظ† ط§ط±ط§ ط§ظ„ط¯ظ…ظˆط¹ ط¹ظ„ظ‰ ط®ط¯ظٹظƒ ظˆظ‡ظˆط§ ظ…ط³طھظ…ط± ط¨ظ„ ط¨ظƒظ‰ ظپظ‚ط±ط±طھ ط§ظ† طھط¹ط±ظپ ط³ط¨ط¨ ط¨ظƒط¦ظ‡ ظˆظ‚ط§ظ„طھ:ط¥ط°ط§ ظ„ظ… طھط®ط¨ط±ظ†ظٹ ظ…ط§ ط¨ظƒ ظ„ط§ظ† ط§ط¶ظ„ ظ…ط¹ظƒ ظˆظ„ط§ ط¯ظ‚ظٹظ‚ظ‡ ظˆط§ط­ط¯ظ‡ ظˆظ„ط§ظ† ط§ظƒظ„ظ…ظƒ
ط³ط§ظ…ط± ظ…ظ† ط¨ظٹظ† ط´ظ‡ظ‚ط§طھظ‡ ظˆط¯ظ…ظˆط¹ظ‡ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹظ…ط³ط­ ط¯ظ…ظˆط¹ظ‡ ظˆظٹظ‚ظˆظ„ :ط¹ط±ظپطھ ظ„ظ‚ط¯ ط¹ط±ظپطھ ظ„ظ…ط§ ظ„ظ…ط§ ط§ظ…ظٹ طھط±ظƒطھظ†ظٹ ظ‡ظ†ط§ ظˆط¹ط§ط¯ ظ„ظ†ظˆط¨طھ ط§ظ„ط¨ظƒظ‰ ظˆط³ظˆط²ط§ظ† ط§ط±ط§ط¯طھ ط£ظ† طھط®ظپظپ ط¹ظ†ظ‡ ط¨ ط§ظٹ ط·ط±ظٹظ‚ظ‡ ظˆطھظ‚ظˆظ„ :ظ…ط§ ط§ظ„ط³ط¨ط¨ ط§ط®ط¨ط±ظ†ظٹ
ط³ط§ظ…ط± ظٹظ†ط¶ط± ظ„ظ‡ط§ ط¨ظ†ط¶ط±ط§طھ طھظ‚ط· ط§ظ„ظ‚ظ„ط¨ :ظ„ط§ظ† ط§ظ†ط§ طھط°ظ…ط±طھ ط¨ط³ط¨ط¨ ظˆط¶ط¹ظٹ ظˆظ‚ظ„طھ ظ„ظ‡ط§ ظ„ظ…ط§ ط§ظ…ط§ ظ…ظ† ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ†ط§ط³ ظ‡ظƒط°ط§ ط§ط±ط§ط¯طھ ط§ظ† طھط±ظٹظ†ظٹ ط§ظ†ظٹ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ظ† ط§ظپط¶ظ„ ظ…ظ† ط؛ظٹط±ظٹ ظپط؛ظٹط±ظٹ ط­ط±ظ… ظ…ظ† ط§ظ„ط¨طµط± ظˆظ‡ظ†ط§ظƒ ظ…ظ† ظ„ط§ ظٹط³ظ…ط¹ ظˆظ„ط§ ظٹطھظƒظ„ظ… ظˆظ‡ظ†ط§ظƒ ظ…ظ† ظ‡ظˆط§ ط¨ط¯ظˆظ† ظ‚ط¯ظ…ظٹظ† ظˆظ‡ظ†ط§ظƒ ظ…ظ† ظ‡ظˆط§ ط¨ظ„ط§ ظٹط¯ظٹظ† ظˆط§ظ†ط§ ط§ظ…ظ„ظƒ ظƒظ„ ظ‡ط°ط§ ظˆظپظ‚ط· ظ„ط§ظ† ط§ظ†ط§ ظ„ط§ ط§ط³طھط·ظٹط¹ ط§ظ„ظ…ط´ظٹ طھط°ظ…ط±طھ ظˆظ„ظ… ط§ط±ظ‰ ط§ظ„ظ†ط¹ظ… ط§ظ„طھظٹ ط§ظ…ظ„ظƒظ‡ط§ ظˆظƒط§ظ† طھظپظƒظٹط±ظٹ ظ…ظ†ط­طµط± ط¨ ظ…ط§ ظ„ظ… ط§ظ…ظ„ظƒ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظƒظ„ ط­ط§ظ„
ط³ظˆط²ط§ظ† ظ„ظ… طھط³طھط·ظٹط¹ ط§ط®ظپظ‰ ط¯ظ…ظˆط¹ظ‡ط§ ظپط¨ظƒطھ ط³ط§ظ…ط± ظٹظ†ط¶ط± ظ„ظ‡ط§ ظˆظٹظ‚ظˆظ„ :ظ…ط§ ط¨ظƒ
ط³ظˆط²ط§ظ† :ظ‡ط°ط§ طµط­ظٹط­ ط­طھظ‰ ط§ظ†ط§ ظƒظ†طھ ظ…ط«ظ„ظƒ ظƒظ†طھ ط¯ط§ط¦ظ…ظ† ط§ظپظƒط± ط¨ظ„ ظ„ط°ظٹ ظ„ط§ ط§ظ…ظ„ظƒظ‡ ظˆط§ظ†ط³ظ‰ ط§ظ†ظٹ ط§ظپط¶ظ„ ط¨ظƒط«ظٹط± ظ…ظ† ط؛ظٹط±ظٹ ظ…ط¹ ط§ظ†ظٹ ظƒظ†طھ ظ‡ظ†ط§ ط§ط¹ظ…ظ„ ظ„ظƒظ† ظ„ظ… ط§ظپظƒط± ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ظ…ظˆط±

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 30-08-2019, 06:58 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


١٣"""""""""بسم الله الرحمن الرحيم """""""""""

البار الثالث عشر
وفي اول يوم له بل دار الذي لم يستطيع به النوم من كثرت التفكير ومع شروق الشمس دخلت سوزان على سامر وهوا مستلقي على السرير ينضر من النافذه إلى السماء ابتسمت وقالت له بكل حب ومرح:صباح احلا صباح معي
رد الابتسامه وقال:احلا صباح
سوزان متحمسه :ما رايك اعمل انا وانت جوله في الدار
سامر :لا ادري افضل البقاء وحدي
سوزان تدعي الحزن :إذا انت لا تريد أن تخرج معي أليس كذالك
سامر :لا ولكن
سوزان تقاطعه :الامر واضح لا تريدني جوارك
سامر :بل اريدك ان تضلي جواري طوال الوقت
سوزان:حاضر سوف اضل بجانبك طوال اليوم حتى تمل مني
هذه الجمله ذكرت سامر ب سمر وتنهد وهوا يتذكر اول يوم رائهم به وعند ما تعارفو ابتسم بحزن ونضر ل سوزان وهوا يقول: لان نترك مكان ولن تعرفيني عليه احسنن هل من الضروري ان اتعرف حتى على الأشجار
سوزان لم تفهم قصده وقالت :لما لا
سوزان بعد ان فهمت ما كان يقصد ضلت تضحك وسامر ينضر لها ويبتسم
وبعد ذالك خرج سامر وسوزان من الغرفه يضحكان ويتكلامان حتى استقرت عينا سامر على المكان ولم يستطيع ان ينطق ولا كلمه وهوا ينضر فقط للناس الموجوده ناس بدون يدين وهناك منهم بلا قدمين وم لا يستطيع النضر ومن فيه تشوهات خلقيه ومنهم من لا يستطيع النطق ومنهم من يمشي ولا يعرف إلى اين كان المشهد تنزل عينيه وهوا ينضر و تفجات سوزان من تقلب مزاج سامر فجئه وبكائه وارادت ان تعرف السبب سوزان تنحني وتجلس على احدا ركبتيها وتمسح دموع سامر وهيا تقول :ما بك
سامر لا يتكلم ولا تسمع إلى اصوات شهقات سامر وبكائه وعادت به للغرفه لتحضنه وتخفف عنه فحضنته بقوه وهيا تقول: ارجوك يا صغيري اخبرني ما بك هل ازعجتك بشي وتبكي هيا ايضن مع انها لا تعرف سبب بكائه وتحس انه سببها وتقول حسنن سوف اتي لك بمشرفه جديد لكن ارجوك لا تبكي لا احب ان ارا الدموع على خديك وهوا مستمر بل بكى فقررت ان تعرف سبب بكئه وقالت:إذا لم تخبرني ما بك لان اضل معك ولا دقيقه واحده ولان اكلمك
سامر من بين شهقاته ودموعه وهوا يمسح دموعه ويقول :عرفت لقد عرفت لما لما امي تركتني هنا وعاد لنوبت البكى وسوزان ارادت أن تخفف عنه ب اي طريقه وتقول :ما السبب اخبرني
سامر ينضر لها بنضرات تقط القلب :لان انا تذمرت بسبب وضعي وقلت لها لما اما من بين الناس هكذا ارادت ان تريني اني إلى الان افضل من غيري فغيري حرم من البصر وهناك من لا يسمع ولا يتكلم وهناك من هوا بدون قدمين وهناك من هوا بلا يدين وانا املك كل هذا وفقط لان انا لا استطيع المشي تذمرت ولم ارى النعم التي املكها وكان تفكيري منحصر ب ما لم املك الحمدلله على كل حال
سوزان لم تستطيع اخفى دموعها فبكت سامر ينضر لها ويقول :ما بك
سوزان :هذا صحيح حتى انا كنت مثلك كنت دائمن افكر بل لذي لا املكه وانسى اني افضل بكثير من غيري مع اني كنت هنا اعمل لكن لم افكر في هذه الامور

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-08-2019, 07:00 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي ط±ط¯: ط¹ظˆط¯ط© ط§ظ„ط°ظƒط±ظٹط§طھ/ط¨ظ‚ظ„ظ…ظٹ


١٤"""""""""ط¨ط³ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط±ط­ظ…ظ† ط§ظ„ط±ط­ظٹظ… """"""""""""

ط§ظ„ط¨ط§ط± ط§ظ„ط±ط§ط¨ط¹ ط¹ط´ط±
ظˆط¨ط¹ط¯ ظ…ط±ظˆط± ط§ط³ط¨ظˆط¹ظٹظ† ظپظٹ ط¨ظٹطھ ظ‡ظ†ط¯ ظپظƒط§ظ†طھ طھط´طھط§ظ‚ ظƒظ„ ظٹظˆظ… ظٹظ…ط± ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ طھط´طھط§ظ‚ ظ„ ط³ط§ظ…ط± ظˆظƒط°ط§ظ„ظƒ ط£ظٹظ…ظ† ظˆط§ظ„ط¨ظ†ط§طھ ظˆظ‚ط¯ ط§طµط¨ط­ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط¨ظ„ط§ ط±ظˆط­ ط¨ط؛ظٹط§ط¨ ط³ط§ظ…ط± ظˆط§ظ…ط§ ط¹ظ†ط¯ ط³ط§ظ…ط± ظپظٹ ط§ظ„ط¯ط§ط± ظ„ظ‚ط¯ طھط¹ط±ظپ ط¹ظ„ظ‰ ط§طµط¯ظ‚ط§ط، ظˆطھط¹ظ„ظ… ظ„ط؛طھ ط§ظ„ط§ط´ط§ط±ظ‡ ظˆط£ظٹط¶ط§ ط·ط±ظٹظ‚طھ ظƒطھط§ط¨طھ ط§ظ„ط¹ظ…ظٹ ظˆطھط¹ظ„ظ… ظ„ط؛ط§طھ ظ…ط®طھظ„ظپظ‡ ظ„ظˆط¬ظˆط¯ ظ†ط§ط³ ظ…ظ† ط¨ظ„ط¯ط§ظ† ظ…ط®طھظ„ظپظ‡ ظˆط±ط³ظ… ط§ظ„ظƒط«ظٹط± ظ…ظ† ط§ظ„ظ„ظˆط­ط§طھ
ط¯ط®ظ„طھ ط³ظˆط²ط§ظ† ط¹ظ„ظ‰ ط³ط§ظ…ط± ظ„طھط±ط§ظ‡ ظ…ط³طھظ„ظ‚ظٹ ظٹظ†ط¶ط± ظ…ظ† ط§ظ„ظ†ط§ظپط°ظ‡ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ظ…ط§ط، ظƒ ط¹ط§ط¯طھظ‡ ظ†ط¶ط±طھ ظ„ظ‡ ظˆط³ظ†ط¯طھظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ط±ظٹط± ظˆظ‚ط§ظ„طھ :ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ط³ط¨ظˆط¹ ط§ط¬ط§ط²ظ‡ ظ…ط§ ط±ظٹظƒ ط£ظ† طھط°ظ‡ط¨ ظ„ظ‚ط±ظٹطھظٹ ظƒظٹ طھطھط¹ط±ظپ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ط¥ظ†ظ‡ط§ ط¬ظ…ظٹظ„ظ‡
ط³ط§ظ…ط± :ظ„ظƒظ† ط§ظ…ظٹ ظ„ط§ طھط¹ظ„ظ… ظƒظٹظپ طھط±ظٹط¯ظٹ ط§ظ† ط§ط®ط±ط¬ ظ…ظ† ط§ظ„ط¯ط§ط± ظ…ط§ ط°ط§ ط³ظˆظپ ط§ظ‚ظˆظ„ ظ„ ط§ظ…ظٹ ط¹ظ†ط¯ ظ…ط§ طھط¹ظ„ظ…
ط³ظˆط²ط§ظ†:ط¥ظ† ط§ظ„ط¯ط§ط± ظٹط؛ظ„ظ‚ ط§ط¨ظˆط§ط¨ظ‡ ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ط³ط¨ظˆط¹ ظˆط¥ط°ط§ ط§ظ‡ظ„ظƒ ظ„ظ… ظٹط§طھظˆ ظ„ط§ط®ط°ظƒ ط³ظˆظپ طھط§طھظٹ ظ…ط¹ظٹ ط§ط¬ط¨ط§ط±ظٹ ط­ط³ظ†ظ†
ط³ط§ظ…ط± :ط§ظ†ط§ ظˆط§ط«ظ‚ ظ…ظ† ط§ظ†ظ‡ظ… ط³ظˆظپ ظٹط§طھظˆ
ط³ظˆط²ط§ظ† : ط­ط³ظ†ظ† ط¥ظ† ط§طھطھ ظپظٹ ط§ظ„طµط¨ط§ط­ ط³ظˆظپ طھط°ظ‡ط¨ ظ…ط¹ظ‡ط§ ظˆط¥ظ† ظ„ظ… طھط§طھظٹ ظپط³ظˆظپ طھط§طھظٹ ظ…ط¹ظٹ ظ…ط§ ط±ط§ظٹظƒ ظ„ط§ظ† ط§ظ„ط¯ط§ط± ظ„ظ† ظٹط³ظ…ط­ ظ„ظ‡ط§ ط¨ظ„ ط¯ط®ظˆظ„ ط­طھظ‰ ظˆط¥ظ† ط§طھطھ ط­ط³ظ†ظ†
ط³ط§ظ…ط± :ط§ظ†ط§ ظ…ظˆط§ظپظ‚
ظˆط¨ط¹ط¯ ظٹط¯ط®ظ„ ظپطھظ‰ ط§ط¹ظ…ظ‰ ظˆظٹظ‚ظˆظ„ :طµط¨ط§ط­ ط§ظ„ط®ظٹط± ط³ط§ظ…ط±
ط³ط§ظ…ط± :ظٹط§ ظ…ط³ط§ط، ط§ظ„ط®ظٹط± ظ„ط³ط§ ط§ظ„ط§ظ† طھط°ظƒط±طھ ط§ظ† طھط§طھظٹ ط§ظ„ظˆظ‚طھ ظ…ط§ط²ط§ظ„ ظ…ط¨ظƒط± ظƒط«ظٹط±ط§ظ‹
.....:ط§ط³ظپ ظ„ظ‚ط¯ ظƒظ†طھ ظپظٹ ط§ظ„ط·ط±ظٹظ‚ ظˆط¨ط¹ط¯ ط°ط§ظ„ظƒ ظ„ظˆ طھط¹ط±ظپ ظ…ظ† ظ‚ط§ط¨ظ„طھ
ط³ط§ظ…ط± :ظ…ظ†
......:طھط­ط¯ط§ظƒ ط§ظ† طھط¹ط±ظپ ظˆظٹط­ظˆظ„ ط§ظ† ظٹظ‚طھط±ط¨ ظ…ظ† ط³ط§ظ…ط± ظˆظ‡ظˆط§ ظٹطھظˆظƒظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¹طµظ‰ ظ„ظٹظ…ط´ظٹ ط¨ظ‡ط¯ظˆظˆ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹط­ط±ظƒ ظٹط¯ظ‡ ظٹظ…ظٹظ† ظˆظٹط³ط§ط± ظˆط§ظ„ط¹طµط§ط، ط¨ظٹط¯ظ‡ ط§ظ„ط§ط®ط± ظƒط°ط§ظ„ظƒ ظٹط­ط±ظƒظ‡ط§ ظٹظ…ظٹظ† ظˆظٹط³ط§ط± ظˆظٹظ‚طھط±ط¨ ط¨ط®ط·ظˆط§طھ ط¨ط·ظٹط¦ظ‡ ظˆظپط¬ظ‡ ظٹظ‚ط¹ ظˆظٹطµط§ط¨ ظ…ظˆط§ط®ط±طھ ط±ط§ط¦ط³ظ‡ ط¨ظ„ ظ…ط§ط³ظ‡ ظپظٹط¨ط¯ط£ ط§ظ„ط¯ظ… ط¨ط³ظٹظ„ط§ظ† ظ…ظ† طھط­طھ ط±ط§ط¦ط³ظ‡ ط³ط§ظ…ط± ظٹطµط±ط® :ط¬ظ…ط§ظ„ ط¬ظ…ط§ظ„ ط§طھط³ظ…ط¹ظ†ظٹ ط¬ظ…ط§ظ„ ط§ط³طھظٹظ‚ط¶ ط¬ظ…ط§ظ„
ط³ظˆط²ط§ظ† ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظˆظ‚طھ طھظ‚ظˆظ… ط¨ظ„ ط§طھطµط§ظ„ ظ„ظ„ ط§ط³ط¹ط§ظپ ظˆطھط§طھظٹ ظˆطھط§ط®ط° ط¬ظ…ط§ظ„ ظˆظٹط¨ظ‚ظ‰ ط³ط§ظ…ط± ظپظٹ ط§ظ„ط¯ط§ط± ظ„ط§ ظٹط¹ظ„ظ… ظƒظٹظپ ط­ط§ظ„ طµط¯ظٹظ‚ظ‡ ظˆظ„ط§ ظ‡ظ„ ظ‡ظˆط§ ط¨ط®ظٹط± ط§ظ… ظ„ط§ ظˆظƒط§ظ† ظٹظ†طھط¶ط±
ط§ظ…ط§ ط¹ظ†ط¯ ط¬ظ…ط§ظ„ ظپظ‚ط¯ ط§ط¯ط®ظ„ظˆظ‡ ط®ط±ظپطھ ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ظٹط§طھ ط§ظ„ط¯ظƒط§طھط±ط©١:ط§ط¹طھظ‚ط¯ ط§ظ† ظٹط¬ط¨ ط¹ظ„ظٹظ†ط§ ط¹ظ…ظ„ ط¹ظ…ظ„ظٹظ‡
٢: ظ‡ط°ط§ طµط­ظٹط­ ظ…ظ† ط§ظ„ط¶ط±ظˆظٹ
٣:ظ„ظ‚ط¯ ط®ط³ط± ط§ظ„ظƒط«ظٹط± ظ…ظ† ط§ظ„ط¯ظ… ط¹ظ„ظٹظ†ط§ ط§ظ† ظ†ط¬ط¯ ظ…طھط¨ط±ط¹ ط¨ط³ط±ط¹ظ‡
١:ط¬ظ‡ط²ظˆ ط§ظ„ظ…ط±ظٹط¶
٢:ط³ ط§ط°ظ‡ط¨ ط§ط¨ط­ط« ظ„ظ‡ ط¹ظ† ط¯ظ…
٣:ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… ط¨ ط§ظƒظ…ط§ظ„ ط§ظ„ط§ط¬ط±ط§طھ ظˆ ط§ظ„ط§ظˆط±ط§ظ‚ ظˆط¨ط¹ط¯ ظ‡ط°ط§ ظ†ط¨ط¯ط§ط،
١:ظ‡ظ„ ط¬ظ†ظ†طھ ط³ ظ†ط®ط³ط± ط§ظ„ظ…ط±ظٹط¶
٣:ظ‡ط°ظ‡ ظ„ظٹط³طھ ظ…ط´ظƒظ„طھظ†ط§ ط§ظپظ‡ظ…طھ
١:ط§ظ†ط§ ط³ط§ ط§ظپط¹ظ„ ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ظٹظ‡ ظˆط§ظ†طھ
طھظ‚ط§ط·ط¹ ط§ظ„ظ…ظ…ط±ط¶ظ‡ ظˆطھظ‚ظˆظ„:ط؛ط±ظپطھ ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ظٹط§طھ ط¬ط§ظ‡ط²ظ‡
١:ط­ط³ظ†ظ† ط§ظ†ط§ ط§طھظٹ ظˆط°ظ‡ط¨ ظ„ ط§ط¬ط±ط§ط، ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ظٹظ‡
٢:ط§ظٹظ† ط§ظ‡ظ„ ط§ظ„ظ…ط±ظٹط¶
ط³ظˆط²ط§ظ† : ظ„ط§ ظٹظˆط¬ط¯ ط§ط­ط¯ ظ‡ظ†ط§ ط؛ظٹط±ظٹ
٢: ط§ظ„ظ…ط±ظٹط¶ ط¨ط­ط¬ظ‡ ظ„ ط¯ظ…
ط³ظˆط²ط§ظ† :ظ‡ظ„ ظٹظ…ظƒظ†ظ†ظٹ ط§ظ† ط§طھط¨ط±ط¹ ظ„ظ‡
٢:ط¥ط°ظ‡ط¨ظٹ ظ„ظ„ظ…ظ…ط±ط¶ظ‡ ظˆظ‡ظٹط§ ط³ طھطھط§ظƒط¯
ط³ظˆط²ط§ظ† :ط­ط³ظ†ظ†
ظˆط¨ط¹ط¯ ط®ط±ط¬طھ ط³ظˆط²ط§ظ† ظˆظ‚ط¯ طھط¨ط±ط¹طھ ط¨ط¯ظ… ظ„ ط¬ظ…ط§ظ„
ظˆط¹ط§ط¯طھ ظ„ظ„ط¯ط§ط± ظˆط°ظ‡ط¨طھ ظ„ط³ط§ظ…ط± ط§ظ„ط°ظٹ ظƒط§ظ† ط®ط§ظٹظپ ظˆظ…ط§ط²ط§ظ„ ظٹظ†ط¶ط± ظ„ط¨ظ‚ط¹طھ ط§ظ„ط¯ظ… ط¨ط®ظˆظپ ط¹ظ„ظ‰ طµط¯ظٹظ‚ظ‡ ط¬ظ…ط§ظ„ ط§ظ„ط°ظٹ ط§طµط¨ط­ ظ…ظ† ط§ط¹ط² ط§طµط¯ظ‚ط§ط¦ظ‡
ظˆطµظپ ط¬ظ…ط§ظ„
---------
ظپطھظ‰ ط¨ظ„ ط¹ط§ط´ط±ظ‡ ظ…ظ† ط¹ظ…ط±ظ‡ ط·ظˆظٹظ„ ط§ط¹ظ…ظ‰ ط´ط¹ط±ظ‡ ط¨ظ†ظٹ ط§ط³ظ…ط± ظ‚ظ„ظٹظ„ ظˆظ‡ظˆط§ ظˆط­ظٹط¯ ط§ط³ط±طھظ‡ ظ„ظƒظ† ط¨ط³ط¨ط¨ ط¹ظ…ظ‡ ظˆط¶ط¹ظˆظ‡ ط¨ظ„ ط¯ط§ط± ظ„ظƒظ† ط§ظ†ظ‡ظ… ظٹظ‡ط°ظˆظ‡ ظƒظ„ ظپطھط±ظ‡ ظˆظ„ظ… ظٹطھط®ظ„ظˆ ط¹ظ†ظ‡ ظ‡ظˆط§ ظ…ظ† ط§ط³ط±ظ‡ ط؛ظ†ظٹظ‡ ظˆط³ط¨ط¨ طھط±ظƒظ‡ظ… ظ„ظ‡ ط³ظپط±طھ ط¹ظ…ظ„ ظ„ظ„ ط§ظ… ظˆط§ظ„ط§ط¨ ظ„ط°ط§ ظˆط¶ط¹ظˆظ‡ ظ‡ظ†ط§ ظˆظ‡ظˆط§ ظٹط­ط¨ ط³ط§ظ…ط± ظˆظƒط§ظ† ظٹط¹طھط¨ط±ظ‡ ط§ط®ظٹظ‡ ط§ظ„ط§طµط؛ط± ظˆظƒط§ظ†ظˆ ط·ظˆط§ظ„ ط§ظ„ظپطھط±ظ‡ ط§ظ„ظ…ط§ط¶ظٹظ‡ ظٹظ‚ط¶ظˆ ظˆظ‚طھظ‡ظ… ظ…ط¹ ط¨ط¹ط¶
------------
طھط¯ط®ظ„ ط³ظˆط²ط§ظ† ط§ظ„ط؛ط±ظپط¹ ظپظٹظپط² ط³ط§ظ…ط± ظ…ظ† ظ…ظƒط§ظ†ظ‡ ظˆظٹظ†ط¶ط± ظ„ظ‡ط§ ظˆظٹظ‚ظˆظ„ :ظƒظٹظپ ظ‡ظˆط§ ظ‡ظ„ ط§طµط¨ط­ ط¨ط®ظٹط± ظ‡ظ„ طھط­ط³ظ† ظˆط¶ط¹ظ‡ ط§ظٹظ† ظ‡ظˆط§ ظ‡ظ„ ط§طھظ‰ ظ…ط¹ظƒ ط§ط¬ظٹط¨ظٹ ط§ظٹظ† ظ‡ظˆط§
ط³ظˆط²ط§ظ† :ط¶ط¹ ظ„ظٹ ظپط±طµظ‡ ط­طھظ‰ ط§ط¨ط¯ط§ ط¨ظ„ ظƒظ„ط§ظ… ط§ظˆظ„ط§ ط¹ظ„ظٹظƒ ط§ظ† ظ„ط§ طھظ‚ظ„ظ‚ ظˆط§ظ† طھط¹ط±ظپ ط£ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط³ظ†طھ ط§ظ„ط­ظٹط§ظ‡ ظˆظ„ط§ ط§ط­ط¯ ط³ظٹط¹ظٹط´ ط·ظˆط§ظ„ ط§ظ„ط¹ظ…ط±
ط³ط§ظ…ط± ظˆظ‚ط¯ طھظ‚ط·ط¹ ظ‚ظ„ط¨ظ‡ ط§ظ„ط´ط®طµ ط§ظ„ظˆط­ظٹط¯ ط§ظ„ط°ظٹ ط­ط¨ظ‡ ظˆطھظ‚ط¨ظ„ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط§ط³ط±طھظ‡ ظٹط®ط³ط±ظ‡ ظ‚ط§ظ„ ظˆطµظˆطھظ‡ ظپظٹظ‡ ظ†ط¨ط±طھ ط­ط²ظ† ظ‚ط§طھظ„ظ‡ :ط§ظ†طھظٹ طھظ…ط²ط­ظٹظ† ط§ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظ…طھ ط§ظ„ظٹط³ ظƒط°ط§ظ„ظƒ ط§ط®ط¨ط±ظٹظ†ظٹ ط§ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظ…طھ
ط³ظˆط²ط§ظ† :ظ†ط¹ظ… ط¥ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظ…طھ ظ„ظƒظ†
ط³ط§ظ…ط± :ظ„ظƒظ† ظ…ط§ط°ط§ ط§ط®ط¨ط±ظٹظ†ظٹ ط¨ط³ط±ط¹ظ‡
ط³ظˆط²ط§ظ† ط¥ظ† ظ‚ط§ط·ط¹طھظ†ظٹ ظ…ط±ظ‡ ط§ط®ط±ط§ ظ„ظ† ط§طھظƒظ„ظ… ط§ظ„ط§ظ† ظˆظ‡ط§ ظپظٹ ط؛ط±ظپطھ ط§ظ„ط¹ظ†ط§ظٹظ‡ ط§ظ„ظ…ط±ظƒط²ظ‡ ظˆط§ظ„ط§ظ† ط³ ط§طھطµظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ‡ظ„ظ‡ ظ„ظٹط®ط°ظˆظ‡ ظ„ط§ظ† ظ‡ظ… ظ„ظ† ظٹط³ظ…ط­ظˆ ظ„ظ‡ ط¨ظ„ ط¹ظˆط¯ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط°ظٹ ط­طµظ„
ط³ط§ظ…ط± :ط¥ط°ط§ظ† ظ„ط§ طھط®ط¨ط±ظٹظ‡ظ…
ط³ظˆط²ط§ظ† :ظ‡ظ„ ط¬ظ†ظ†طھ ظ‡ظ… ط§ظ‡ظ„ظ‡ ظ…ط§ط°ط§ ظ„ظˆ ط­طµظ„ ظ„ظ‡ ط´ظٹ
ط³ط§ظ…ط± :ط­ط³ظ†ظ† ظ„ظˆ ط§ط®ط°ظˆظ‡ ط§ظ†ط§ ظ…ط§ط°ط§ ط³ط§ظپط¹ظ„ ط§ط±ظٹط¯ ط§ظ† ط§ط·ظ„ط¨ ظ…ظ†ظƒظٹ ط·ظ„ط¨
ط³ظˆط²ط§ظ† :ط¹ظ„ظ‰ ط­ط³ط¨ ط§ظ„ط·ظ„ط¨
ط³ط§ظ…ط±:ط§ط±ظٹط¯ ط§ظ† طھظ‚ظˆظ„ظٹ ط­ط³ظ†ظ†
ط³ظˆط²ط§ظ† :ظ„ظƒظ† ظ‚ط¯ ظ„ط§ ط§ظƒظˆظ† ظ‚ط¯ ط§ظ„ط·ظ„ط¨
ط³ط§ظ…ط± :ط§ط·ظ…ط§ظ†ظٹ
ط³ظˆط²ط§ظ† ظ„ظ… طھط­ط¨ ط§ظ† طھظƒط³ط± ط¨ط®ط§ط·ط±ظ‡ ظ‚ط§ظ„طھ:ط·ظ„ط¨ط§طھظƒ ط§ظˆط§ظ…ط±
ط³ط§ظ…ط± :ظ…ط§ ظٹط§ظ…ط± ط¹ظ„ظٹظƒظٹ ط¸ط§ظ„ظ… ط¨ط¯ظٹ ظ…ظ†ظƒ ط§ط±ظˆط­ ظˆط§ظ†ط§ظ… ط¹ظ†ط¯ظ‡ ظ„ظ…ط§ ظٹط§ط®ط°ظˆظ‡ ط§ظ‡ظ„ظ‡ ط­ط³ظ†ظ†
ط³ظˆط²ط§ظ† :ط­ط³ظ†ظ† ط§ظ†طھط¶ط± ظ‚ظ„ظٹظ„ط§ظ‹ ظˆط®ط±ط¬طھ ظˆط·ظ„ط¨طھ ط§ط°ظ† ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط¯ظٹط± ظˆط¨ط¹ط¯ ط¹ظ†ط¦ ظˆط§ظپظ‚ ظˆط°ظ‡ط¨طھ ظˆط§ط®ط°طھ ظˆط°ظ‡ط¨ظˆ ظ„ظ„ ظ…ط³طھط´ظپظ‰

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 30-08-2019, 07:02 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


١٤"""""""""بسم الله الرحمن الرحيم """"""""""""

البار الرابع عشر
وبعد مرور اسبوعين في بيت هند فكانت تشتاق كل يوم يمر عليها تشتاق ل سامر وكذالك أيمن والبنات وقد اصبح البيت بلا روح بغياب سامر واما عند سامر في الدار لقد تعرف على اصدقاء وتعلم لغت الاشاره وأيضا طريقت كتابت العمي وتعلم لغات مختلفه لوجود ناس من بلدان مختلفه ورسم الكثير من اللوحات
دخلت سوزان على سامر لتراه مستلقي ينضر من النافذه إلى السماء ك عادته نضرت له وسندته على السرير وقالت :هذا الاسبوع اجازه ما ريك أن تذهب لقريتي كي تتعرف عليها إنها جميله
سامر :لكن امي لا تعلم كيف تريدي ان اخرج من الدار ما ذا سوف اقول ل امي عند ما تعلم
سوزان:إن الدار يغلق ابوابه في هذا الاسبوع وإذا اهلك لم ياتو لاخذك سوف تاتي معي اجباري حسنن
سامر :انا واثق من انهم سوف ياتو
سوزان : حسنن إن اتت في الصباح سوف تذهب معها وإن لم تاتي فسوف تاتي معي ما رايك لان الدار لن يسمح لها بل دخول حتى وإن اتت حسنن
سامر :انا موافق
وبعد يدخل فتى اعمى ويقول :صباح الخير سامر
سامر :يا مساء الخير لسا الان تذكرت ان تاتي الوقت مازال مبكر كثيراً
.....:اسف لقد كنت في الطريق وبعد ذالك لو تعرف من قابلت
سامر :من
......:تحداك ان تعرف ويحول ان يقترب من سامر وهوا يتوكى على العصى ليمشي بهدوو وهوا يحرك يده يمين ويسار والعصاء بيده الاخر كذالك يحركها يمين ويسار ويقترب بخطوات بطيئه وفجه يقع ويصاب مواخرت رائسه بل ماسه فيبدأ الدم بسيلان من تحت رائسه سامر يصرخ :جمال جمال اتسمعني جمال استيقض جمال
سوزان في هذه الوقت تقوم بل اتصال لل اسعاف وتاتي وتاخذ جمال ويبقى سامر في الدار لا يعلم كيف حال صديقه ولا هل هوا بخير ام لا وكان ينتضر
اما عند جمال فقد ادخلوه خرفت العمليات الدكاترة١:اعتقد ان يجب علينا عمل عمليه
٢: هذا صحيح من الضروي
٣:لقد خسر الكثير من الدم علينا ان نجد متبرع بسرعه
١:جهزو المريض
٢:س اذهب ابحث له عن دم
٣:عليهم ب اكمال الاجرات و الاوراق وبعد هذا نبداء
١:هل جننت س نخسر المريض
٣:هذه ليست مشكلتنا افهمت
١:انا سا افعل العمليه وانت
تقاطع الممرضه وتقول:غرفت العمليات جاهزه
١:حسنن انا اتي وذهب ل اجراء العمليه
٢:اين اهل المريض
سوزان : لا يوجد احد هنا غيري
٢: المريض بحجه ل دم
سوزان :هل يمكنني ان اتبرع له
٢:إذهبي للممرضه وهيا س تتاكد
سوزان :حسنن
وبعد خرجت سوزان وقد تبرعت بدم ل جمال
وعادت للدار وذهبت لسامر الذي كان خايف ومازال ينضر لبقعت الدم بخوف على صديقه جمال الذي اصبح من اعز اصدقائه
وصف جمال
---------
فتى بل عاشره من عمره طويل اعمى شعره بني اسمر قليل وهوا وحيد اسرته لكن بسبب عمه وضعوه بل دار لكن انهم يهذوه كل فتره ولم يتخلو عنه هوا من اسره غنيه وسبب تركهم له سفرت عمل لل ام والاب لذا وضعوه هنا وهوا يحب سامر وكان يعتبره اخيه الاصغر وكانو طوال الفتره الماضيه يقضو وقتهم مع بعض
------------
تدخل سوزان الغرفع فيفز سامر من مكانه وينضر لها ويقول :كيف هوا هل اصبح بخير هل تحسن وضعه اين هوا هل اتى معك اجيبي اين هوا
سوزان :ضع لي فرصه حتى ابدا بل كلام اولا عليك ان لا تقلق وان تعرف أن هذه سنت الحياه ولا احد سيعيش طوال العمر
سامر وقد تقطع قلبه الشخص الوحيد الذي حبه وتقبله بعد اسرته يخسره قال وصوته فيه نبرت حزن قاتله :انتي تمزحين انه لم يمت اليس كذالك اخبريني انه لم يمت
سوزان :نعم إنه لم يمت لكن
سامر :لكن ماذا اخبريني بسرعه
سوزان إن قاطعتني مره اخرا لن اتكلم الان وها في غرفت العنايه المركزه والان س اتصل على اهله ليخذوه لان هم لن يسمحو له بل عوده بعد الذي حصل
سامر :إذان لا تخبريهم
سوزان :هل جننت هم اهله ماذا لو حصل له شي
سامر :حسنن لو اخذوه انا ماذا سافعل اريد ان اطلب منكي طلب
سوزان :على حسب الطلب
سامر:اريد ان تقولي حسنن
سوزان :لكن قد لا اكون قد الطلب
سامر :اطماني
سوزان لم تحب ان تكسر بخاطره قالت:طلباتك اوامر
سامر :ما يامر عليكي ظالم بدي منك اروح وانام عنده لما ياخذوه اهله حسنن
سوزان :حسنن انتضر قليلاً وخرجت وطلبت اذن من المدير وبعد عنئ وافق وذهبت واخذت وذهبو لل مستشفى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 01-09-2019, 11:31 PM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


يعطيك العافيه واستمررري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 12-09-2019, 12:30 PM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


١٥"""""""""بسم الله الرحمن الرحيم """"""""""""

البار الخامس عشر

وكان سامر بحاله يرثا لها كان لا يستطيع ان يفكر في شي فصديقه الذي دخل قلبه بدون استئذان الذي عرف معه معنا الصداقه ل اول مره اصبح بحاله صعبه لا يعرف عن حالته شي الذي كان يخبره بكل اسراره وكان يحب ان يتحدث معه وكان يحب مزاجه المتقلب كان جمال بل نسبه له اخ اكثر من صديق كان يشركه كل شي كل ما يفكر به كان اول صديق لسامر وكانت تلك الليله صعبه على سامر فضل جوار جمال الذي اصيب في راسه وكان رائسه ملفوف بل شال الابيض وكانت الاجهزه بجواره وكان سامر مستيقض طوال الليل يدعو له وسوزان نامت وهيا جالسه وسامر ضل يبكي وهوا يفكر كيف سيخسر صديقه الوحيد وفي الساعه الثالثه فجر ومع ضجيج المستشفى واصوات الناس وانين المرضى كان سامر يحمد ألله على حالته فهوا افضل من الكثير وفجئه يسمع انين قريب منه وكان صوت انين جمال الذي بدا يصتيقض من التخدير لكن سامر يقترب منه بكرسيه بسرعه ويقول :جمال هل انت بخير جمال اجبني جمال ارجوك تكلم
جمال كان مستلقي على السرير فتعدل وجلس وهوا يحول ان يستوعب ما يحصل ضوى قوي يغطي على عينيه بيديه فكان الضوء يئلم عينه وهوا لا يصدق ما يحدث فيفتح عينيه بهدوء إنه يراء بداء يراء اجل إنهو يرا الدنيا ل اول مره يرا الالوان يرا الضوى يراء خوف سامر وقلقه عليه إنهو يخرج من العالم المضلم يرا الدنيا يراء الضو يراء المكان بعد ما يئس من حالته كل الدكاترة لكن قدر الله كان فوق كل شيء إنما يقول لشي كن فيكون وقد اعاد نضر جمال كمى اخذه لا احد يعرف بقيمت الشيء إلى بعد ما يفقده وقليل من يقدرو قيمته بعد ما يعود لهم واكبر نعمه اغلاء من كنوز الدنياء اثمن جواهر جوهرتين لا يست لا من يقوت وليست من الألماس وليست من اللؤلؤ فهما اغلاء واثمن إنهما العينين لا تصتطيع التخلي عنهما ولا تستطيع ان تشعر بحلاوة الدنيا بدونهما فهما نعمتان لا تعوض لا تبدل لا يوجد لها بديل إلكتروني إلى الان هذه نعمه ونعمه الثانيه التي حصل عليها هوا أن يرا صديقه سامر الذي بجانبه شعور جميل عندما تحس ان هناك شخص يهتم بك شخص يخاف عليك صديق يعتبرك انسان مهم بل نسبه له وانت في اسواء حالاتك يكون معك صديق وفي في زمن الخيانه صديق لا يعوض صديق لا يتخلاء عنك صديق يكون لك سند صديق لا يتغيره الخلافات البسيطه صديق مستعد ان يضحي بروحه من اجلك >>>اعرف انه لا يوجد اصدقاءهكذا فهم نادرون ومن يمتلك صديق بهذه الصفات فل يعرف انه ملك اكبر نعمه فل يحفض عليها ولا يتخلا عنها ابد وإيه ان تفرقهم امور تافهه الصديق الحقيقيون نادرون ومن الصعب ايجادهم .
فينضر لسامر وهوا يرا فتى صغير بل عمر جميل يبدو انهو متعب وكان واضح على عينيه الدموع كانت على وشك النزول ويقول لسامر :سامر انت سامر
سامر بحزن شديد لان صديقه لم يعرفه الم يمزق قلبه هل نسيه صديقه ام كان ينتضر شخص اخر كان شعور غريب يقطع القلب شعور من الصعب وصفه فقال من بين انين قلبه الممزق بكلمات جمال :نعم اولم تعرف صوتي
جمال :لا
سامر حزن من كلام جمال لكن لم يكن حزنه بقدر سعادته لان هوا استيقض ابتسم سامر بحزن وقال وهوا ينزل رائسه ويقول :لا عليك هذا من اثر الضربه
جمال يبتسم على تصرفات سامر ويقول:إذا انت سامر
سامر بصوت حزن :نعم
جمال :اتعرف شكلك جميل عند ما تكون حزين
سامر يرتب المجلات شكلك جميل إذا هوا اجل وقال :هل تراني هل تستطيع روئيتي
جمال : نعم وانت اول شخص اراه انت اجمل شيء في حياتي انت صديقي واخي احبك يا سامر لا ادري لكن انت اول شخص أراه في حياتي وانت نعه بحياتي شكرا لك يا سامر على مجيئك إلى هنا
سامر وبعد ان تعالجت جراح سامر بكلمات جمال التي كانت ك البلسم له لكنه تذكر شي كسره من جديد قال بصوت كله حزن وعينيه بدات تملئها الدموع شيئ فشي وبدات دموعه تنزل بهدو وقال :اهلك في الطريق
جمال وهوا يشعر بسعاده لا توصف اخيرا سيرى امه التي ربته وابيه الذي حن وعطف عليه سيرى اهله ولم يدرك ما يقول : اخيرا سوف اترك الدار
سامر انصدم من كلام جمال هل هوا سعيد لان هوا سيتركني ف اعاد ابتسم سامر بحزن وهوا يمسح دموعه التي نزلت ويقول بمزاح مع صوت مختلط بصوته الباكي :لا تستعجل باقي اسبوع على مجيئهم
جمال بحزن ملحوض :كنت متشوق ل اراء اشكالهم انا متشوق اراء شكل امي التي حملتني و التي ربتني انا متشوق ل اراء العينين التي سهرت علي الليالي انا متشوق ل. اراء امي التي لم اعرف إلى صوتها التي لم اعرفها إلى من لمست يدها التي لم اعرفها إلى من ريحته مشتاق اه يا سامر مشتاق


تعديل دمعه اليمن; بتاريخ 12-09-2019 الساعة 01:23 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 15-10-2019, 11:00 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


السلام عليكم
وأسفه على تخير البارات بس انا ما شفت إقبال على الروايه لذالك تهونت بل نشر واعتقد ان الروايه سيئه لذالك انا بوقفها واحول أعدلها ✋🏻

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 06-11-2019, 10:36 AM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


16"""""""""بسم الله الرحمن الرحيم """"""""""""
البارات السادسة عشر
في تلك اللحضه ادرك سامر كم كان اناني وانه لم يفكر إلى في نفسه ولو اتت امه لتخذه سينسى من الفرحه جمال وهكذا هوا حال جمال اللذي لم تسعه الدنيا من الفرحه وبدا يتحدثان عن الاشياء والالوان ومستمتعى بل حديث حتى طلع الفجر وبعد ذالك اتى الدكتور المختص عن الحاله واتم التحاليل اللازمه لخروج جمال من المستشفى ثمى تم عرضه على طبيب عيون وقرر ان يلبس نظارة شمسية لكي تقيه من شعاع الشمس القوي حتى تتعود عينيه على الرؤيه بوضوح وبعد ذالك عادو للدار وكانت سوزان منهكه فذكرت بما وعدها سامر فقررت اخذه هوا و جمال واخذت اذن من المدير قبل ما يغلق الدار ابوابه وذهبو إلى قريت سوزان المتواضعه كانت قريه صغيره مكونه من عدت بيون في قمت جبل وتحت الجبل توجد مدينه صغيره فذهبو للبيت وعند ما وصلو اسرعت فتاه في 18 من العمر كانت ذات شعر بني وعيون خضروان كانت جميله وترتدي فستان ل تحت الركبه وكانت تجري بسرعه نحو سوزان وحضنتها بقوه وهيا تقول:اشتقت لكي ايتها الأميرة المفقوده
سوزان :ألن تكبري ابداً
الفتاه:لا اعتقد احب ان اضل هكذا اوه لم الحض ان معكي ضيوف من اين اتيتي بهذين الصبيين ها اخبريني هل اختطفتيهما
سوزان ضربتها بخفه على رأسها وهيا تقول :لقد فقدت الامل منكي وقالت لسامر وجمال: إنها مجنونه لكن سوف تتعودان عليها تفضلا وادخل جمال سامر وهما ينضران إلى بعضهما البعض وكل واحد ينتضر من الاخر ان يتكلم فقال سامر :انا سامر وانتي
الفتاه:ايش هذا الصوت يهبل يا ولد ليش صوتك زي صوت البنات انا صوتي رجولي اكثر منك وبدات تضحك
انحرج كثيرا سامر من كلمها وخصوصا لوجود جمال
ابتسم جمال ابتسامه جانبيه وابعد باصبع النضاره عن عينيه شي بسيط حتى يرها من خلال الفتحه وقال:وما في صوته إنهو ما زال طفل
هنا نزلت القنبله على سامر فهذه الكلمه التي يكرهه وبدا وجهه يحمر من الغضب😡 وقال :الم تريى شيء اخر تسخران منه غيري
ابتسمت🙄 الفتاه ونضرت له وقالت :انتبه ان تنفجر هنا
جمال لم يحب ان يزعج سامر اكثر ففضل السكوت
واتت سوزان ومعها صحن حلويات🍰🍪 وقدمته لهم ولحضه احمرار وجه سامر فاقتربت منه وهيا تقول:هل يولمك شيء هل حرارتك مرتفع ووضعت يدها على جبينه لتتأكد من حرارته فقالت الفتاه : لا تقلقي ليس فيه شيء انها مجرد خجل😜
وبعد انتها اليوم وذهاب سامر وجمال لغرفه سوزان لان البيت كان صغير وسوزان نامت في الصالون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 06-11-2019, 02:29 PM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


17"""""""""بسم الله الرحمن الرحيم """"""""""""
البارات السابعه عشر
اما في بيت هند كان هناك سمر التي اشتاقت ل اخوها كثيراً كيف ولا تشتاق وقد كانت تضل معه طوال اليوم وإيمان وأيمن أصبحا لا يتشاجران بكثره وهذا خبر ليس مطمان فقد كانو هم ايضن يشتاقو ل سامر ذاك الطفل الملاك الذي ادخل على حياتهم الابتسامه والسعاده بطريقته الخاصه ولم يكن يحب ان يصارح احد ب احزانه وهمومه لذالك فقد كان اكثر اوقاته شارد ينضر من النافذه إلى السماء ومع ان مرام تعرف حقيقت سامر وانهو ليس اخوها وانها كذبه لكن أحبته مثل اخوتها فقد كانت كل ما تعود من المدرسه تحكي له قصتها بل تفصيل وكان يستمع لها ولم يكن يقاطعها واما عن هند فهيى لا تقل عنهم بل اشتياق لا تضنو انها ذهبت به إلى هناك لانها تكره لا بل لانها تحبه وتحبه كثيراً فقد ذهبت به إلى هناك حباً فيه لان هيا ارادت ان يعرف ان هناك من هم يعيشون حياه اصعب من حياته ولا يتذمرون صحيح ان هوا مزال صغير السن على درس قاسي مثل هذا ولاكن الحيات أقسى ولان ترحمه إن رحمته هند وهند تريد ان يكون قوي الاراده حتى وإن عرف انهم ليسو أهله يتحمل الصدمه ويستطيع ان يواصل حياته بدونهم ولم تكن تريد ان تجرحه هيا كانت تريد له الأفضل ولم تكن تريد ان يبتعد عنها ولو لدقيقة لكن إن رحمته هيا لن يرحموه الناس والحياه صهبه وهوا بمفرده تريد انهو عند ما تخبره بل حقيقه يكون مستعد لتخاذ قراره بمفرده بدون أن يحتاج إلى مستداعدت احد تريد ان يكون قد المسئوليه وبعد أن سمعت كلامه شعرت انهو ب اول حاجز امامه وقع واصبح لا يستطيع النهوض وهيا لا تريد أن يكون هكذا تريد أن تجعله يراء الدنيا بطريقه مختلفه
اما عند سامر فقد كان يفكر في طريقه مختلفه هل هوا عبئ ثقيل عليهم حتى رموه ام ان هذا مجرد درس ام ان امه تكرهه كان يبكي كل ليله منذ ان تركته امه مع انهو احيانن كل ما يرى شيء يعتقد أن هوا السبب الذي جعل امه تضعه في هذا المكان ولاكن لم يكن يقتنع بهذا الامر وكان يفكر أحيانن أن امه لا تريده وهوا في اول مشكله تركته وحده يعاني كان يتمنا انهو عند ما اخبرها بما يشعر به تحضنه بحضنها وتقول لا عليك يا بني هذا هوا اختبار كان فقط يريد قليل من الحنان كان يريد ان يشعر بل امان كان يريد ان تواسيه لا أن ترميه.
آه آه انين قلبي لا احد يسمعه ويوم شكيت لهم رموني آه آه يا دموعي لا تخذليني وعند ما اريد ان اقاوم المآسي ارجوكي لا تفضحيني .
هكذا كان تفكير سامر حتى غلبه النعاس واستسلم ل نوم عميق
سامر وهوا نائم كان يتمتم اتركوني اتركوني لا لا اريد ان اموت ويبكي ودموعه تسيل وهوا نائم ويبدا بل تعرق ويحرك رائسه يمين وشمال حتى يستيقض جمال وهوا مرعوب ويراء حالت سامر فيوقضه من النوم فيصرخ سامر اتركني اتركني لا تقتلني وبعدها يفتح عينيه ليجد نفسه في الغرفه وجمال خائف جداً وسوزان تأتي مسرعه إليه وتصرخ على جمال :لماذا تريد ان تقتله اخبرني
جمال لم يستطيع ان ينطق ولا بحرف لانه ما زال تحت تاثير الصدمه فيضحك سامر على شكل جمال

وبعدها بدا سامر بل ضحك وقال :انا لم أستطيع ان ايقضه إلى في هذه ألطريقه ووصل الضحك حتى يخفي دموعه التي نزلت بسبب المنام الغريب اما جمال لم ينطق بحرف وهوا يرى ضحكت سامر وكان يتذكر حالته التي كان فيها وينضر له وهوا غير مصدق لما قال سامر اما سوزان فقد اقتنعت بسرعه وأحضرت ملابس لجمال و احضرت ملابس لسامر ورأت سامر وجمال يضحكان معا انها لم تعرف السبب إلى انها تشعر بل سعاده ل سعادتهما وبعد ان غير جمال ملابسه وسوزان سعاده سامر نزلو ليتناولو الفطور الذي اعدته اخت سوزان الصغرى وبعد ان انتهو من الفطور لحضت سوزان شرود سامر المتواصل والحزن الكبير الموجود بعينيه وإذا نضرت إلى شفتيه رأته اسعد إنسان وإن نضرت إلى عينيه رأيت العكس تماماً فكانت دايمن تحاول ان تجعله يبتسم فذهبت إليهما وقالت ببتسامه :سامر جمال ما
قطعها سامر قائل :متى سنعود
امتحت الابتسامه التي على وجه سوزان ولم تتوقع هذا السؤال من سامر فحولت ان تبتسم ب صعوبه وهيا تقول :لن نعود اتفهم سوف نذهب الان إلى المرج الأخضر وستذهبا معي بدون اي اعتراض قالت ميسون اخت سوزان :لا تنسي الأغنام ان تاخذيها ايضا فهيا تريد الذهاب إلى هناك سوزان :لا لن افعل سوف تأتي بها انتي
فدخلت امراه متوسطت العمر ما بين 30-40وقالت :ماذا هناك
سوزان :امي ابنتكي المصونه لا تريد ان تأخذ الأغنام إلى المراعي
ميسون:وهيا لا تريد ان ترعى غير غنمتين أخبرتها ان تأخذ معها القطيع أما اثنتين هذا لا يصح
ام ميسون :لا يصح هذا يا ابنتي إن تاخذي اثنتان فقط وبقيت الأغنام لا تاخذيها إن اردتي فخذي الكل او لا
سوزان تحاول ان تضهر الغضب :من قال أني سوف أخذ معي اي اغنام
اما جمال فلم يستطيع التوقف عن الضحك اما سامر كان في عالم ثاني فقد كان يتذكر مشجرات أيمن وإيمان التي لم تكن تتوقف وكانت عيونه تمتلى بدموع وهوا يبتسم ابتسامه خاليه من السعاده تعكس شوقه ل اخوته
اما ميسون فتحس بل نصر على سوزان بعد ان قررت ان يذهبا الاثنتين ويأخذان الأغنام كلها معهما دون نقاش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 06-11-2019, 02:31 PM
دمعه اليمن دمعه اليمن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عودة الذكريات/بقلمي


اذا سمحتو تعليقات على الروايه عشان أتحمس وأواصل اكتب الروايه

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1