غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 111
قديم(ـة) 17-02-2020, 02:32 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها °°هيووف°° مشاهدة المشاركة
فصل جميل اختي
اتمنى أن تعجب الحاكمه بفكرة ريما
سلمت أناملك أختي
بإنتظار التتمه😍
شكرا لك 😍😍😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 112
قديم(ـة) 21-02-2020, 02:06 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


الفصل التاسع والعشرون والأخير

الضغط العصبي يتصاعد وللحق هو ليس في صالح "ريما" ورفقائها، حياتهم متوقفة على قبول الحاكمة للعرض المستحيل الذي عرضته "ريما" عليها، ولكن لو كانت هي مكانها هل كانت ستقبله؟ فاستقطاب البشر للمساعدة يعني افشاء سر "بيسيتيا" للعالم.

ساد الهدوء القاتل في المكان، كل الأنظار مثبتة على الحاكمة التي كانت بدورها صامتة غارقة في تفكير عميق حتى قطعت هذا الصمت بتنهيدة بدت كأنها خرجت من أعماقها قبل أن تقول:

- لا تبدوا كفكرة سيئة.

رقص قلب "ريما" فرحاً فهي لم تتوقع هذا بتاتاً بينما التفت أحد الجلساء وسأل في خوف واضح:

- أيتها الحاكمة قلبي لكِ ولكن هل حقاً ستظهرين "بيسيتيا" للعالم؟

نظرت إليه وقالت في هدوء:

- ومن قال أنني سأظهر "بيسيتيا" للعالم؟ سيظل أمر وجودها سرياً ولكن ليس عن عاشقين الحيوانات الذين على استعداد لفعل أي شيء للحيوانات.

تصاعدت الهمسات في الأرجاء، فنظر "غزال" إلى "أكيرا" في انتظار أن يترجم له ففعل وبعدها أبتسم في تهكم وقال:

- أيتها الحاكمة على ما يبدوا انكِ تشاهدين العديد من الأفلام على شبكة الأنترنت.

في هذه اللحظة شعرت "ريما" كأنها تريد وغزه بشيء، ألا يستطيع ان يكبت شخصيه المتعالية في توقيت كهذا؟

رمقته الحاكمة بنظرة حارقة قبل أن تقول:

- إليكم أتفاقنا، سنقوم بإنشاء منظمة سرية تستقطب محبي الحيوانات من أنحاء العالم برئاستي، وعليهم أن يقسموا ألا يفشوا أمر وجود "بيسيتيا" لأي أحد، ومن يفعل سيكون مصيره ومن حوله فقدان الذاكرة والحرمان من دخول المنظمة نهائياً.

ثم التفتت إلى "ريما" وأكملت:

- وأن تذكروا فسيكون مصيرهم الأغماء والحبس في "بيسيتيا" كعبيد لما سيبقى من حياتهم.
ابتلعت "ريما" ريقها بصعوبة بينما ارتعش جسدها بشدة من الارتباك والتوتر وراحت تفكر

( من أنا لأوافق على هذا الاتفاق، مصير العشرات من الجلساء بين يدي الأن، "عمران" و"أكيرا" والأخرين، ماذا عساي أن أفعل الأن؟)

التفتت إلى "أكيرا" فوجدته هو الأخر بيدوا عليه أنه يصارع نفسه ثم التفتت إلى "غزال" فوجدته يحدق بها مبتسماً، فرفعت حاجبها في استغراب وحركت شفتيها

- ما الأمر
فأومأ برأسه دون ان يجيبها، كأنه يريد أن يخبرها أنها عليها هي أن تتخذ القرار.

(أنه محق، أذا لم اتخذ القرار الأن، سيموت العشرات على أي حال، وأن وافقت ستكون حياتي مقيدة بمنظمة "بيسيتيا" التي ستنشئها الحاكمة ولكن هذا أفضل من اختطاف وعي الناس وتسخيرهم عبيداً)

ملئت رئتيها بالهواء وقالت:

- انا أرى أنها فكرة جيدة، فنحن البشر والجلساء علينا العمل معاً لعمار هذا الكوكب بدلاً من الصراع بيننا.

ثم رفعت يدها في اتجاه الحاكمة التي بدورها رفعت يدها وقبضتها على كف "ريما" ولم يخلوا وجهها من القلق هي أيضاً.

وبهذا انسحبت الحاكمة مع جيشها فتنفس ثلاثتهم الصعداء وقال "غزال":

- كنت أظن أن الدماء ستراق.

اومأت "ريما" برأسها ثم التفتت إلى "اكيرا" وسألته:

- ماذا سنفعل الأن؟

رد عليها:

- سنعود إلى مخيمنا ومنه إلى المطار وبالطبع ستبقين معنا حتى نعيدك إلى جسدك.

هي بالطبع تريد هذا أكثر من أي شيء ولكنها قلقة على "سيليفيا" فلقد تركتها وحدها فقالت:

- كلا سأبقى في "بيسيتيا" حتى تعيدوني إلى جسدي.

ترجم "اكيرا" ما قالته إلى "غزال" فقال بهدوء على عكس المتوقع:

- لا بأس، أمامك نصف ساعة، وهي المسافة من هنا إلى مخيمنا لأنني سأحدث أمي من هناك واطلب منها أن تُبعد جهاز الاستقبال عن جسدك المستلقي في المشفى.

اومأت "ريما" برأسها إيجابيا بينما قال "اكيرا":

- لقد طلب من والدتك أنه في حال لم نعود عليها أن تبعد جهاز الاستقبال وتنقذك انتِ على الاقل.
بكلماته تلك امتلئ قلبها بالامتنان اتجاه اخيها، هو مزعج في معظم الاحيان لكن لا شك في أنه يهتم بها.

بعدها ودعوها عند ارض الجلساء وانطلقوا في طريقهم إلى المخيم، فركضت "ريما" تبحث عن "سيليفيا" حتى وجدتها، كانت في قاعة الطعام كعادتها فركضت إليها وقالت وهي تحاول التقاط انفاسها:

- أنا سعيدة انكِ بخير

ابتسمت ببراءة وقالت:

- نعم لقد تبنى الجراء أحد الاشخاص الطيبين.

ابتسمت لها " ريما" بدورها وقالت:

- جيد

ثم استردت قائلة:

- لا يوجد وقت عليك ان تقرري الأن، سيقوم الجلساء الاصلين بإطلاق سراحنا فهل تودين البقاء في "بيسيتيا" أم تفضلين الحياة مع بني جنسك؟

اتسعت عيناها على مصرعيهما وقالت:

- حقاً سيفعلون هذا؟ انا سعيدة لأجلك ولاكيرا ولكن..

ظهر الحزن في عينيها قبل أن تكمل:

- بعد أن رأيت العالم الجديد أيقنت أنه ليس مكاني، لقد ترعرعت وسط الطبيعة وأفضل أن أبقى فيها.

شعرت "ريما" بالشفقة عليها فهي وحيدة في هذا العالم بينما توفى أهلها منذ آلاف السنين كما أنها لو فاقت من غيبوبتها ستصبح أداة مقيدة في يد العلماء والمؤسسات التي تود الربح منها.

بهذا التفكير وجدت نفسها تعتصرها بشدة وتقول:

- سأشتاق إليكِ

اذرفت "سيليفيا " شلالات من الدموع وقالت بصوت اجهش شبه مفهوم:

- وأنا ايضاً.

في هذه اللحظة شعرت "ريما" بنفسها تنسحب إلى الاعلى وسرعان ما تحول كل شيء إلى اللون الأبيض الساطع.

فتحت عينيها فوجدت نفسها في أحضان أمها، تضمها بقوة حتى كادت تُحطم عظامها، ولكنها لم تعترض، لأنها كانت تشتاق لهذا الدفء.

اجهشت الأم بالبكاء وبالكاد فهمتها "ريما" وهي تقول:

- لم أصدق "غزال" حين أخبرني بحالتك ولكن تمسكت بكل ذرة أمل، وانا سعيدة لأنني فعلت هذا، أرجوكِ لا تذهبي بعيداً مجدداً.

اومأت برأسها وهمست:

- حاضر.

مرت بضع أيام سريعاً، عادت "ريما" مع عائلتها إلى المنزل واستقبلها "غزال" الذي عاد للتو من رحلته.

دخلت إلى غرفتها التي اشتاقت إليها كثيراً، وراحت تتأملها ممتنة لكل قطعة اثاث فيها وبالأخص حاسبها المحمول، نفضت الغبار من عليه ثم فتحته، وجدت نفسها كانت قد تلقت المئات من الرسائل من اصدقائها، يدعون لها بالشفاء العاجل واخيراً رسالة من صفحة تدعى "منظمة "بيسيتيا السرية لحماية الحيوانات".

أنتفض قلبها في مكانه وهمست لنفسها:

- لقد أنتهى حلمي في أن أحظى بحياة هادئة.

بدئاً من هذه اللحظة هي عضو مهم وفعال في "منظمة بيسيتيا لحماية الحيوانات" ولكن هذا لا يهم فهي الأن ستكون وسط احضان الطبيعة ووسط الحيوانات التي تعشقها بينما

النهاية

__________________________________________________ __

أتمنى أن تكون قد أعجبتكم الرواية
سأقوم بمراجعتها وانزال نسخة PDF قريباً بأذن الله
إلى لقاء أخر
هذه هي صفحتي على الفايس بوك

www.facebook.com/رنا-حلمي-103143414497393

اتمنى دعمكم لي وشكراً :)



تعديل منارة النجوم; بتاريخ 21-02-2020 الساعة 02:21 PM. السبب: اضافة عبارة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 113
قديم(ـة) 21-02-2020, 07:48 PM
°°هيووف°° °°هيووف°° غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


رواية رائعه أختي الغاليه 😍
ولكن أشعر بالحزن لأنتهائها 😥
في انتظار روايتك الجديده عزيزتي 😍
بحفظ الله أختي💕


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 114
قديم(ـة) 22-02-2020, 09:40 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها °°هيووف°° مشاهدة المشاركة
رواية رائعه أختي الغاليه 😍
ولكن أشعر بالحزن لأنتهائها 😥
في انتظار روايتك الجديده عزيزتي 😍
بحفظ الله أختي💕
شكرا جدا على متابعتك 😘😘 رفعتي معنوياتي 💕
إلى اللقاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 115
قديم(ـة) 22-02-2020, 10:09 PM
صورة شَجن العُذوب الرمزية
شَجن العُذوب شَجن العُذوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


مبارك اختتام روايتك مناره ، قلم عربي مُتألق بأحروف فصحى عذبه كعذوب صاحبتها ، أبدعتي كاتبتنا الغاليّه ، سلم لنا نبض قلمّك الراقي ، تحياتي القلبيه لك من السعوديه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 116
قديم(ـة) 23-02-2020, 01:00 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شَجن العُذوب مشاهدة المشاركة
مبارك اختتام روايتك مناره ، قلم عربي مُتألق بأحروف فصحى عذبه كعذوب صاحبتها ، أبدعتي كاتبتنا الغاليّه ، سلم لنا نبض قلمّك الراقي ، تحياتي القلبيه لك من السعوديه
حبيبتي تسلمي مفيش كلمات توصف مدى سعادتي برسالتك المبهجة 😭😭😭💕
سلامي لاهل السعودية وطني الثاني الذي كبرت فيه 💖

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 117
قديم(ـة) 10-03-2020, 03:04 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


السلام عليكم، كما وعدتكم قمت بتنقيح الرواية وتحميلها كاملة بصيغة pdf على الرابط التالي

https://tii.ai/FzLkr

اتمنى أنكم تنشروها على أبعد مدى ودعمي في أيصال عملي لأكبر عدد ممكن من الأشخاص

شكراً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 118
قديم(ـة) 13-03-2020, 07:30 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


هذا رابط اخر مباشر لأن السابق يظهر الكثير من الأعلانات

File sharing and storage made simple


تعديل منارة النجوم; بتاريخ 13-03-2020 الساعة 07:34 PM. السبب: تعديل رابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 119
قديم(ـة) 21-03-2020, 05:09 PM
صورة منارة النجوم الرمزية
منارة النجوم منارة النجوم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: جليسة الحيوانات /بقلمي


الرابط لم يعد يعمل لذا صنعت رابط اخر

ط¬ظ„ظٹط³ط© ط§ظ„ط­ظٹظˆط§ظ†ط§طھ

الرد باقتباس
إضافة رد

جليسة الحيوانات /بقلمي

الوسوم
تسويق , جليسة الحيوانات , خيال , رواية , قصة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إعزف على أوتار قلبي مقطوعة الحب /بقلمي ~ أوتـــ حــزيــنةـــار ~ روايات - طويلة 54 06-12-2018 11:42 PM
.يتيمة الاخت. /بقلمي شَجَـنْ روايات - طويلة 14 30-10-2018 01:39 AM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
فتاة رائعة تحب الحيوانات وتعتنى بهم مثل أشقائها !! غريب وسط غابه صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 53 03-11-2014 01:46 PM

الساعة الآن +3: 02:36 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1