غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-08-2019, 09:08 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


اممم يا جماعة الخير انا ابغا افهم شي واحد لطيف وجميل هو ليه بء مافيه تفاعل ؟؟
انا في اابذل مجهود كبييير ولا يوجد مجيب لكن برضوا حكمل الحياه حلوة 🙂
وهذا الجزء الثاني من البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(السادس) ــــــــــــــــــــــــــــــارت
أنا بديت ازعل يعني ست اجزاء ولا فيه الا تفاعل واحد ذا حيكون اخربارت انزله قبل تفاعلكم << يعني ما حنزل بارت الا بعد تفاعل ولو بسيط يدفعني للأمام وأتركم مع البارت

1.. 2 .. 3 .. أكشن:
وفجاءة احس في احد سكر فمي بيدوا من واريا فما قدرت احدد هويتوا وانا كنت أحاول ابعدة بس مني قادرة حاولت بس قدوا اخذني لجدار من ورا بحيث محد يشوف << يا خي ما اعرف كيف اوصفه يعني زي الأفلام لما احد يمسكك من فمك ويبعدك على ورا
بعدين لفني وخلا عينه بعيني خمنوا مين ؟؟ << ما حقول كذا نذاله <<طيب خمنتوا مين ؟؟ طيب حخليه مجهول طالما مافي تخمين .....
مجهول : يا حبيبتي ايش رايك تغنيلي يوميا واسكت عليكي ...
انغام : طل.... « سكر فمي
مجهول : كلامي ما يتعاد اي ولا لا هزي براسك ولا اشيلك وافضحك ونخلص مرة وحدة ...
انغام : .................. <<هزيت راسي بأيوة
سابني وتنفست الصعداء مشيت وانا اهمس: كلب حيوان قليل ادب الله يفقع قلبه
وعديت من اللفه ومشيت في السيب عادي وكان في طلاب وزحمة جمب الكفتريا
ما احس الا واحد يمسك يدي ويدفني لحضنه ويهمس بأذناي << بالله دحين العربي: اجل صرت كلب وحيوان مهي مشكله اهم حاجه حنطرب على صوتك لا تنسي الساعة سبعه ونص باليل تمام وغمز ومشي ...
سابني وانا مشيت وانا محروجه لأنوا نظرات الطلاب المستغربه وبعضهم المتقززة لأانوا بالعربي تفكيرهم راح بعيد وهم يحسبوني ولد << فهمتوا يعني قصدي وش
ما صدقت على الله قربت من غرفة أبو بدر وكنت على وشك ادق الباب الا وأسمع صوت ضحك يفجع الواحد الي يسمعوا يبصم بالعشرة انو الشخص الي بيضحك مجنون << اختصار ضحك هستيري
استغربت واحترت
1) ادق الباب
2) ولا افتحه كذا وافجعهم
3) ولا امشي
4) ولا اسمع على ايش حيرسي الكلام
مدري حسيت في صوت في قلبي يقلي لا تفتحي الباب لا تفتحيه فسمعت قلبي وكنت جايه امشي الا اسمع صوت بدر وهو يقول : وأخيرا يا ذياب واخيراً
( يا ربيه اشبه اخوي ذياب اش الي فيه أخيرا ؟؟؟) قتلتني اللقافة وجلست اسمع
أبو بدر : الحمد لله وكذا وانتقمنا ما شفنا من ذياب خير
بدر : بس يبه احس حرام هو صحيح كنت استغل ذياب بس كان صاحبي يا يبه
أبو بدر : لا صاحبي ولا يحزنون هو الي زي الغبي ما انتبه من البداية وأنت وش الي صاحبي ما صاحبي يا ما صاحبت ناس عشان فلوس ولا اهتميت لأحد تجي دحيت تهتم لذياب
بدر : مدري مدري بس يبه تصدق انا احس حرام ندخل عذبه في الموضوع
أبو بدر : ايه وانا ابوك احس انها بنت مو ولد والبنت تهمها سمعتها بس ايش نسوي هي ذنبها انه ما عندها اخوان أولا وانها اخته الوحيدة ولا كنا انتقمنا من اخوها مو منها لأنها بنت وأنها كمان جات لما عندنا من دون حساب او تفكير
بدر : أي والله خلاص يصير انا أترخص لازم أبدأ انفذ الخطة
أبو بدر : ايوة ولا تنسى لا تنتبه صورها مزبوط في كل موقف عشان اوري مهند << أبو عذبه
وأفضحه وأخليه على لسان الناس انه ما عرف يربي بنته لدرجة جات مدرسة اولاد
بدر : أي يله فمان الله
( انا كنت مصدومه من الكلام ) بس بسرعه بعدت من الباب وسويت نفسي امشي عادي وقابلت بدر وسلمت عليه
بدر << خرجت وانا امشي في السيب قابلت عذبه لقيتها متوترة انا توترت تكون سمعت كلامنا بس بعدين قلت لا بأستحاله وقلت عادي هي دايما كذا مربوشه وما اعطيت الموضوع اهتمام ومشيت بعد ما سلمت عليها


بس ولهنا خلص البــــــــــــــــــ(السادس)ـــــــــــــــــــــ ــــــــــارت
توقعاتكم ؟؟
** ايش حيصير لعذيب ؟؟ **
**ايش تتوقعوا يصير في البارت السابع ؟؟ **
وسلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 01-09-2019, 11:24 PM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


استمرري ويعطكي العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 04-09-2019, 07:03 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وجيت بالبــــــــــــ(السابع)ـــــــــــــارت

وشكرا لـــ (Suhan) صح شي بسيط لكن سعادتي لا توصف

البارت الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــابع
مشيت الغرفة وانا حاسه نفسي في مو بلوة الي بعدها
وت شل اي دو والله ما عرفت غير اني عطول توجهت للمدير ودقيت باب الغرفة وسميت ودخلت
عذبة : السلام عليكم
المدير :وعليكم السلام والرحمة والبركه
عذبة : لو سمحت استاذ بس انا مظطر اخرج من المدرسة وودي بتصريح خروج ضروري احتاجه الان
المدير : بس لازم ولي امرك يكون متواجد و ايش السبب
غذبة (وانا عيوني بدت تنذر بالدموع) : استاذ الله يخليك انا تعبان استاذ ساعدني بذا الموضوع
المدير (جا جلس جمب عذبة فعذبة فزت فهو استغرب ردة فعلها بس قال ) : يا ولدي لو خرجتك وصار لك شي انا اتحمل المشؤوليه
عذبة : استاذ ابغا اقلك حاجه وابيك تستر علي اعتبرني ولدك اعرف انو ذا الشي خطأ بس والله كنت ملزوم
المدير : تفضل قول ولدي
عذبة : استاذ انا مني ولد انا بنت لستاذ ضروري اخرح الان
المدير (الي بدت نظرات عيونه تعصب وتستنكر وبصراخ): ايش قصدك ؟؟ فهمني اوه قصدي فهميني كيف انتي بنت وتجي هنا
عذبة : الله يسعدك خرجني تكفه يا استاذ طلباك استر عليه
المدير جلس من الصدمه اول مرة يمر بموقف كذا وحسبها (بمعنى فكر فيها) لو احد عرف بسيرتها سمعت مدسته بتصير بالحظيظ وبعدين هو حن عليها بس ما زال غاضب منها يعني حتو لو بتموت كيف ترضى على نفسها تجلس بين شباب بس اخر شي قرر يعفوا عنها
وقال : يله قدامي بسرعه على غرفتك نروح نجيب اغراضك واخرجك بس على وين بتروحين ان شاء الله ؟؟
عذبة : مدري اشوف بس اهم شي اخرج دحين
المدير : تخرحي من هنا ولا عاد تصيري طالب من طلابي فاهمه والمدرسة معد تطبيها فاهمه (بصراخ قالها)
عذبة : حاضر
ومشيوا وما حسو على اذن شخصين كانت تسمعهم مهي مصدقه الخبر ....
مشيت عذبة مع المدير لمت اغراضها وما كان في احد بما انو انتهى الدوام والكل متواعد مع الشباب
عذبة « لميت اغراضي وانا اخس بكرامتي تنداس تخيل احد يفكر فيك كذا وانت ما كانت نيتك بس بس الظروووف هي الي الزمتك قعدت الم اغراضي وانا احس بانكسار ودموعي اربع اربع

المدير « شفتها تلم اغراضها وهي تبكي شكلها يكسر الخاطر كان وظي ازوجها لواحد من اولادي بس انا ايش يدريني هي بنت اخلاق ولا بنت ********** يعني جاية مدرسة اولاد واكيد ما جات كذا الا وراها بلاوي بسسس خليني اسالها
المدير : عذيب انت بنت ولا لا ؟
عذبة (طليت فيه بصدمه يعني دحين يحسبني مني بنت اش قصده انا ما سويت شي اخس بالندم قد شعر راسي لو اني سمعت كلام ابوية وارتحت ): لا يا استاذ انا ما زلت بنت ويشهد الله اني من حق ذا الكلام بس ظروف الزمتني وانا ندمان الان قد شعر راسي (ودخلت بنوبه بكاء )
المدير : طيب خلاص صدقتك يله خلصت
عذبة : ...........« اكتفت بهز راسها بالايجاب

المدير : يله سرينا
خرجنا وطلعت اسوار المدرسة قعدت امشي في الشارع ايش اسوي حسيت نفسي تايهه كاني بلا مأوى مافي احد يضمني مافي منزل يحتويني وين اروح لابويه عشان اصير في الجريدة « أب يقتل ابنته بعد ان ذهبت لمدرسة اولاد {واو الخبر روعه وبيهز الارجاء}
بس اقول مالي الا ابوية لو يقتلني بس ولا اجيب فضايح لنفسي ثانية عطول رحت لمصرف لقيته في الشارع صرفت الفين خليها فيدي تحسبا لو ابو بدر جمرك الحساب ولين دحين تفكيري في
((( ايش سوى اخوية ذياب لهم ؟؟؟؟ )))
مشيت واخذت تاكسي متوجهه لبيتي لكن وانا بدخل حدث ما هو ليس بمتوقع « خخخخخخ وانا الغير متوقع ذا

يله اشوفكم بالبارت الجاي ..

سلاااااااااااااااام


وترا معلومة البارت الثامن جاهز وهو طويل اذا صار تفاعل نزلته
وللمعلومية كل جمعة حنزل بارت الساعه 8 المسا *-^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 15-09-2019, 09:49 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــارت الثامن
جيت بدخل السيارة الا احد يمسك يدي الف وجهي وانا احس قلبي طبول خفت يكون بدر وانا
بلف وجهي حسيت بشعور لما تتحول الثواني الا ساعات احس كأني سويت سلو موشن اطل الاقي
عذبة : طلااااال ؟؟؟
طلال : ايه طلال على وين ان شاء الله
عذبة : خلاص طلال لا تعرفني ولا اعرفك مع السلامة « ونفضت يدي
طلال « رجع مسك يدي : طب انتي قلتي تغنيلي كل يوم باليل معناه منتي قد كلمتك ؟؟
عذبة : اقول طلال زادت عن حدها (ركبت السيارة وقفلت الباب الا الباب التاني« الناحية الثانية »ينفتح)
عذبة : راااائد ؟؟
رائد : مممم مدري مني فاضي افسخ واهبب عشانك يا رائد ولا بطه ... (وغمز لها) واضح مرة
التاكسي : تبا روه ولا ما في يبغا ؟؟ (تبا تروح ولا ما تبغا ؟ )
عذبة : ايوة حرك حرك .. باي بطه وظفيته وسكيت الباب وضمنته مرة وحدة

رحت للبيت ووصفته للتاكسي وخرجت بعد ما حاسبته بس ما حسبت حساب شي مرة مهم « حقوووله بعدين

وصلت البيت وترددت ايش أسوي الخوف وصل عندي لفل ألف قلت خلاص بلاش مو لازم اروح لبابا لكن وين اروح وخلاص انا من الخوف قلبتها بكى وصياح قدام الباب وين اروح ؟؟
الا الاقي الباب ينفتح في وجهي ...

ابو عذبة « كنت جالس في الصاله اشرب شاهي كنت متوتر وين طست ذي صرلها ما يقارب اسبوعين مختفية .... الا اسمع صوت بكى عند الباب لفت انتباهي كأني حسيت صوت بكاها اقصد عذبة بس كنت شاك وصوت البكى كل ماله يعلى لمن سبت الكسل وقمت فتحت الباب وقعدت اتأمل وجه الي
تبكي ........... تبكي................ تبكي............ هاه هذي الي لوت ذراعي تبكي هذي الي غافلتني وهربت هذي البنت اللي كسرت يدي
خذلتني
اهانتني
خلت كلمتي في الارض
لا اراديأً حسيت يدي بخدها كذا حسيت النار الي بقلبي شويه خف... طاحت على الارض بعد صوتك كف دوا في المكان وهي ما زالت تبكي

عذبه<< كنت قاعده ابكي الا فجأة انفتح الباب وانا ما دقيت الجرس بالتالي ما حسبت حساب انو ينفتح
فلما لقيت ابوي حسيت بشعور خجل عاري فضيع ما ادري حسيت اني عار عليه
دموعي كل مالها تزيد وفجأة احس نفسي في الارض وخدي احمر ..........ضربني ابوي استاهل

عذبه: بابا سامحني اضربني سوي اللي تسوي بس انا ابغاك تسامحني
مهند: لا تقولين يبه ما انتي بنتي هذه سواة بنت
عذبه<< وزدت نحيب : بابا تكفى سامحني قربت تبوس رجلي
مهند << فرحت معناها تعبت وندمت لكن يا عذبة مو بذي السهوله لازم تحسي ان الله حق عشان ثاني مره ما تفكري ابديا تعيديها : بعدي لا بارك الله فيك وين رحتي صار لك اسبوعين واكثر ايش تبغى مني ما اخذتي كل فلوسك ؟؟<< بأستهزاء
عذبه: يا يا يا بابا والله انا اسف انا رجعت من الندم الي يقطعني كمان لأني في ورطه يبه سمعتي يا يبه
مهند << من جات سيرة السمعه انا غرت وثرت وكان ودي اقتلها ايش هببت عشان تقول سمعتي معقوله سوت شيم و كويس خفت عليها بس برضوا مني عارف اتصرف لمتها وغضبت عليها بس برضوا مني عارف اتصرف يا الـــــــــــــــــــله شكلي بقتلها بس خلاص يا مهند استر على عمرك خلينا ندخل لا يتلموا الناس :
بسرعه ادخلي عساك بالموت ادخلي افهم منك ايش هببتي و لا تخافي اليوم جنازتك مفهوم
عذبه: بصوت راخي حاضر
ودخلو البيت وكان تحت سمع رائد وطلال وشخص الثالث حيلعب بالرواية دور
رائد و طلال اول ما شافوا عذبه دخلت حسو انو مافي امل يسمعوا اي شيء ثاني فرجعو ثنيناتهم وركبوا تكسي ومشيوا للمدرسة
طلال : والله الله يعينها من ابوها حيذبحها
رائد : اي والله رحمتها اكيد اليوم جنازتها الا اذا صارت معجزه
طلال : اي بس ما ركزت قالت سمعتها فيها شيء
رائد : اي اكيد مو راحت مدرسه داخلية وكلها أولاد السمعة بح
طلال: أي بس يعني اكيد هيا عارفه انو ذي فيها قصاص رقاب يعني اكيد مسوية بلوة اكبر من كذا عشان كذا تقول لأبوها سمعتها
رائد: طلال ترا كذا انت بتطعن فيها انت ما تعرف الحقيقة وانت شفتها ما كانت تجلس مع احد اكيد احد هددها او كفشها عشان كذا خافت ولمت اغراضها وفضحت نفسها قدام المدير
طلال : يمكن صحيح كلامك<< وداخله مو مقتنع يمكن تكون سوت البلوة ومشيت الله اعلم

ورجعوا للمدرسه و رائد كان طبيعي مره لأنه كان شاك فيها وعرف حقيقتها نروح لذاكرت رائد<<
كنت في يوم من الايام بعد اشراق الشمس طلعت من الغرفه لقيت باب غرفه عذيب مفتوحه من الطرف ولا دخلت عينك تشوف و بس طلعت ما لقيته بالغرفه قلت يمكن بالحمام لكن في ورق على الارض كل شكلها مألوف لونها موفي وعليها نقش بمبي ايش هذا الشيء شفته قبل مدري ليه احس شيء لاختي لحظه مو هذي اختي تستخدمها لما ما تصلي دقيقة معقولة منجد عذيب بنت الا لمح عذيب خارج من الحمام شكله متروش والفوطة على جسمه كان واضح انها بنت فعطول مشي لانه حس انو الوضع خطأ انو يتفرج اكثر من كذا << رائد لا تفكر بعذبة كأنثى هذه مجرد اخت ولا يمكن تفكر في وحده بايعة سمعتها ومشيت

بينما طلال بطبيعته مغازلجي وكانت عذبة له بمثافة فريسة مثالية مالها ملجأ ولا ظهر ولا سند وأذا بغى يظغط عليها هددها انو يفضحها يعني زي ما يقولون خلاص ذبيحة العيد لا مفرة لكن صار الي صار وهو حتى ما كلمها مزبوط ودحين حس بالندم على حركته كانت شوي متهورة << مسكين في باله انو عذبة طارت عشان هددها مهو داري ببلاوي بدر
أما بدر متحمس راح زبط الكميارات ويحس مشاعرة خليط ما بين تأنيب الضمير ونشوة الأنتصار اول شي توجه لغرفة عذبة وبدأيتفقد الكاميرات وهة خارج في الركنية كان متعود يشوف شنكتها هنا لكن مهي موجودة استغرب وتحت الحاح صوته الداخلي توجهه للدولاب وفتحه وحصل الي في راسه مالها أي قطعه أي اثر حتى يا ما تمنى تنسا حاجه تدل عليها عشان نقدر نثبت فضيحتها لكن للأفس ما تركت أي اثر

بدر << صرت اركض زي المجنون على ابوي لمن وصلت وبدون احم ولا دستور فتحت الباب وتوجههت لمكتب ابوي وانا أحاول القط الأكسجين من هنا وهنا ............ز
وأنتهى البارت
**رأيكم وسلام ؟ **


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 22-09-2019, 09:55 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


البارت التـــــــــــــــــــــ(9)ـــــــــــــــاسع


بدر << صرت اركض زي المجنون على ابوي لمن وصلت وبدون احم ولا دستور فتحت الباب وتوجههت لمكتب ابوي وانا أحاول القط الأكسجين من هنا وهنا ............
بدر : يبه يبه الحق
أبو بدر : ايش فيه جاي طيران
بدر : عذبة ابوي عذبة
أبو بدر : بدر خلصني بالقطارة هيه
بدر : اشيائها مهي فيه تلاقيها طست بس وين وكمان ليه تطس ؟؟
أبو بدر :اكيد ما حتخرج الا بأذن خروج
بدر : يعني مرت من عند المدير خلينا نروح نسأله لو نديه مبلغ ما حيعارض يقلنا الحقيقة

<<راحوا غرفة المدير جري وهو كان متوقع قدومهم ويتذكر حوارة مع عذبة قريب اسوار المدرسة

عذبة : أستاذ انا ما حتعمق بالسالفة بس أبو بدر يصير أبو صاحب اخوية الله يرحمه انا لأجلت له لظروف معينه وهو الي اقترح اجي هنا وهو الي زور الأوراق فأول ما حيحسوا بأختفائي حيجوك لذا ارجوك استر علي لا تقلهم اني مريت من عندك ولا انك تعرفني أساسا قبل سالفتي هذا آخر طلب حطلبه بصفة طالب لذا ارجوك لبيه !!
المدير : طيب
عذبة << وانا بديت ادمع : وعد << وسويت بيدي عركت الخنصر حقت الوعد
المدير << رفعت خنصري وشبكته بخنصرها وشفتها تبكي وشكلها كان مرة بيبي وكيوت لكن الزمن والأقدار كذا علها خيرة لها ... << وعد ويله تسهلي بأمان الله

عذبة << القيت نظرة أخيرة على المدرسة نظرة خوف وحنان مشيت راحلة الى الخارج المجهول ...
<<نرجع للحاضر >>
أبو بدر : هلا كيفك جميل ؟؟ < وسلم شيك هاند > بخير وصحة ان شاء الله
المدير : الحمد لله ها كيفك انت ؟ وكيفك يا بدر
أبو بدر + بدر : الحمد لله
أبو بدر : الا يا جميل ما مر عليك عذيب
المدير : ولد اختك ؟
بدر : أي أستاذ ولد خالتي لأني دخلت الغرفة ما لقيت اغراضة قلت اكيد ما حيخرج دون تصريح خروج
المدير : لا والله ما مر علي من يوم تسجيله في المدرسة
أبو بدر (يارب شهلبلوة) : لا حول ولا قوة الا بالله وين طس ... خلاص جميل شكلنا تعبناك نحنا نمشي

وخلاص هم على وشك الخروج
قال المدير : بس مهاراتك التزويرية رهيبة يا أبو بدر فأركد لا على السجن مرة وحدة ويله قفل الباب وراك

أبو بدر << فتحت عيني مذهول اخر عمري ينقلي ذا الكلام ومن راس مين ومن راس بنت مهند والله لأخليه يندم تنحت وما اقدرت اتحرك حسيت قوايا خارت لكن استندت على بدر الي ما كان يقل دهشة عني خرجت وانا اتوعد في عذبة ان ما وريتها نجوم اليل بعز الظهر

-----------------------------------------

جلست وانا مذهول من الي قاعد اسمعه هذا كلوا صار في ظرف أسبوعين ...

عذبة << دخلنا البيت جلسنا في الصاله وبابا سكر التلفزيون
وقال : تكلمي هاتي الي عندك ايش هببتي ؟؟
طبعا انا رخيت عيوني في الأرض وبديت احكي كل شي وانا نتحب ما خبيت حاجه قلتها من طق طق للسلام عليكم كل شي تعرفوا ليه أفرضوا خبيت حاجه ولو تنتوفه وبعدين ابويه سمع عنها حييعصب ويرجه يسوي هيلمان ومين يبلعها انا بلس انو حيشك بالي قلتلوا هو يقول كذبت في ذا اكيد كذبة بغيره عشان كذا خلاص كف واحد ابرك من كفوف بعد كذا رفعت راسي طليت في بابا الي كان وجه سرحان وواضح يفكر بعمق شديد

أبو عذبة << لما سألت عذبة ايش هببت نزلت عينها وبدت تتكلم لدرجة الجمتني ما حسيت ولا بــ 1% تحفظ وما قهرني غير ذا الطلال يحسب بنتي من دون غير سند و اهل المهم قررت اروح اواجه أبو بدر كفاية خلاني اخسر ولدي ذياب ويجي يأذي بنتي والله لأوريك يا أبو بذر والأيام بيننا

أبو عذبة : يله قدامي على غرفتك ولعد اشوف خلقتك ...
عذبة : بابا سامحتني...
أبو عذبة : انتي لسه لكي عين تتكلمي ؟؟ قولي ايش استفدتي افرضي أبو بدر صورك ولا مسك عليك يشي وانتي ما سمعتي ايش كان سويتي هاه ؟؟ أفرضي واحد من الأولاد كشفك ايش بتستفيدي ؟؟
عذبة : بس انت كنت بتزوجني واحد كبرك يا بابا ايش اسوي يعني ؟؟

أبو عذبة : أبو ناصر طيب وهو بيحطك بعينه كمان انتي لما رفضتي قلنا توك مصدومه لكن بعد ك ذا لما سألتك حتى بعد ما راح علطول طلعت سألتك وكنت موافقة ومستحية وعلى مدار الأسبوع يمكن مرة باليوم بسألك وانتي كنتي موافقة ومافي لو واحد بالمية الرفض وانا قلت خلاص كبرتي وعقلتي بس لا طلعتي من تحت لتحت تخططي ............ انقلعي يا عذبة انقلعي لا يرتفع الظغط عندي !!

عذبة : حاضر << وطلعت وقعدت أفكر في كلامه هو صح انا كل ادلائي كان الموافقه عدى المرة الأولى والي غالبا تكون تحت وضع الصدمه لذا ما أنخذت بعين الأعتبار صح صح انا الهبله انا الي بنيت الحاجز بيني وبين بابا وسويت الي سويته ورجعت بذكرياتي الى ذكرا مريرة دخلت الغرفة وجلست على السرير استرجع سيل ذكرياتي المفاجئ ...
اول ذكرى مرت علي هي ذيك الأنسانه الحبوبة الي فجأه أنقلبت علينا تصرفاتها تغيرت بالمرة الى يوم سمعت الشيء الي وضح لي حقيقت الأنقلاب الي صار يوم يوم سمعت بابا يرمي يمين الطلاق على ماما << نروح لذكرياتها
بابا : يا خايته هذي آخرة العشرة تخونني يا سارة تخونني وانتي مكرمة عندي ها يا سارة ولا مع مين مع ولد عمي هذي عمله تتسوى ها ؟؟؟؟؟ ولا بعد جايه تطلبين الطلاق أكيد تبي الجو يفضالكم صح ؟؟

ماما : خلصت كلامك أي يله خلصني بمشي والعيال خليهم عندك ولا ابغا رقعت وجههم

بابا : ولا كمان تتشرطي روحي والله ودي ارميهم عليكي بس منتي وجه تمسكي عيال ولا حتشوفيهم من اليوم ورايح لو تنطبق السما على الأرض والله ودي ما اطلقك بس مو لسواد عيونك بس عشان ما يفضالك الجو بس عشان ما اتشرف وحده زيك تكون على ذمتي

ماما : خلصت محاضرتك يله طلقني يله ارحمني من ذا العقد الي بيننا

عذبة << دخلت الغرفة وانا وقتها كان عمري 12 : بابا لا تطلق ماما يا بابا << وبديت ابكي فجا بابا شالني ووداني غرفتي وقرأ علي المعوذات ونمت بس وصحيت على الصبح قمت لما تذكرت الموضوع ودورت عل ماما يمين يسار ما لقيتها رحت لبابا لقيت شكله منهار ما حبيت أسأله فرحت لأخوية ذياب

عذبة: ذياب ذياب أيش صار امس ماما وباب اكانوا يتضاربوا بس بابا جا شالني وما عرفت ايش صار بالنهاية

بدر : عذبة روحي عني
عذبة : بدر تكفى إيش صار
بدر : ماما وبابا ..........................................


بس ولهنا ينتهي البارت التــــــــــــــتاسع اتمنى يعجبكم وسلااام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 30-09-2019, 04:25 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اوكي بناء على بعض انتقادات البست فريندووو

بذكر لكم نبذة عن كل شخصية لها دور بالصاعد الحالي يعني زي طلال وطارق ورائد انتهى دورهم في الرواية فما اضطر اذكرهم. اوتي ؟؟

عذبة:
تعتبر طويله طولها قرابة 160 وزنها 45 بشرتها حنطية شعرها أسود زي سواد اليل بطبعه غجري وملفلف بس مو الخشن الي كذه خشن يعني الناعم المنفوش اذ فهمتوه كان يوصل لنص فخذها بس بعدين قصته زي الأولاد << واضح من أحداث القصة
حواجبها مرسومه وتعتبر أحلى حاجه في وجهها بعد عينها طبعا الي كانت تنوصف بالملفتة والجميلة بس مو كبيرة خشمها يعني هو الشي الوحيد الشاذ بوجهها لأنو نوعا ما كبير شوي بس مو مرة وشفايفها مكتنزة تميل للون التوتي الجميل

مهند (أبو عذبة):
مليان اكيد زي غالب الكبار حنون بس ما يعرف يعبر عن حنانه فغالبا تلاقي معصب والأجواء شوي معاه متوترة لأنه مو عارف يوصل الرساله وكثير ناس يهابونه من دون سبب يعني له هيبته و وقاره

أم عذبة :
حبوبة ولطيفه بس لا بغت حاجه تخلت عن كل مبادئة واللي بنته بالسابق مليانه شوي يعني لاهي دبة ولا رشيقة بالنص مقبول جسمها شعرها من يوم من انولدت وهو بني فاتح ملامحها تطغى عليها اللمسه الجاوية .

بدر :
نحييييييييييييييف بالمرة عصعص ملامحه حادة وتبان فيه الملامح العربية وشعره سايح

ذياب :
نقدر نقول النسخة الثانية من عذبة بس على طبع ذكوري نوعا ما بس هو امتن من عذبة بشوي بس يبان الفرق وهو أطول منها .

أبو بدر :
يعني زي بقية العجايز شعره غزاه الشيب ملامحه حادة زي ولده وهو كمان نحيف بس مو عصعص .

وكل ما حتدخل شخصية حعرف بيها

وسلااااااااااااااااااااااااموووووه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-10-2019, 06:17 AM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟




البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ(10)ــــــــــــــــــــــــارت


بدر : ماما وبابا ................ تطلقوا أرتحتي خلاص << بدأ يبكي

عذبة < أنا بس شفت عبرات ذياب انا بديت ابكي اول مرة اشوف دموع اخوية وهي غالية علي صح احنا ناقر ونقير بس مهما كان يظل اخوي الغالي (وبالمناسبة كان عمرة<<عمر ذياب >> وقتها 14) رحت بست راسه ومسحت دموعه وقلت : انا آسف ما كان قصدي << وطلعت غرفتي يعني محاولاتي امس بائت بالفشل ...........

ومرت ذكرة أخرى امر من الي قبلها لما جانا خبر وفاة اخوي انتحر ... أي حرفياً انتحر بعد ما تناول كمية حبوب منومه هل أحداث قصتي تتوقعوا من نسج خيال طفلة حزينه لا هذا الواقع كانت أشتباكات قصة اخوي غريبة لكن كل شي يشير الى انتحاره وعزاء الشرطيين هو مرورة بفترة صعبة أدت الى انتحارة فما كانت في أي دلالات عملية قتل وهذي الشي هزت بنفسيتي كثير وتخيلوا وقتها كنت توني داخلة ال 13 من عمري المفروض في ذا العمر أكون سعيدة مدللة أعيش عمر الزهور على قولتهم لكن : (( ما كل ما يتمنى المرأ يدركه .. تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ))
بس هذي الشي قلب كياني وأنا حطيت كل اللوم على ابوي هو السبب لو ما طلق ماما ما كان انتحر اخوي هذي المعادلة الي قدر عقلي بتفكيرة البريء نسجه لكن يليت لو امر كان مقتصر على تفكير عذبة لا الموضوع كان اكبر من كذة كان خلاف بين أبو بدر وبابا وضحيته كان اخوية ذياب –الله يرحمه –


وهل الأيام حتوقف على أحداث ابطالنا ...... بالطبع لا
**كم أتمنى أن أكون كالزمن امضي دون أي أدني اعتبار للغير **

بعد سنـــــــــــــــــــــــــ((6)) ـــــــــوات

عمري صار 22 والدنيا تحسنت

عذبة : ها بابا بتروح الشغل ؟؟
أبو عذبة : ايوة تحتاجي شي ؟
عذبة : لا خلاص .. يصير لما ترجع تتغدى متأخر ولا تبغاها عشا ؟؟
أبو عذبة : خلاص خليها عشاء
عذبة : تمام يله يصير انا اروح اتجهز للجامعه استودعتك الله
أبو عذبة : استودعتك الله

ودخلت بعدين افتكرت مافي الا دجاجه وحدة فنزلت جري لقيت بابا خلاص بيخرج من الكراج بسيارته

عذبة < قعدت الوح له > : بابا بابا بابا
أبو عذبة << فتحت الطاقة : ها ايش فيه عذبة ؟؟
عذبة : لا بس ما بقي الا دجاجه وحدة وكما ناقص مقاضي زي بصل وطمام و .. و .. خللاص ما افتكر بس بصفه عامه ناقصه أشياء

أبو عذبة : طيب ولاا يهمك ادخلي الله يرزقك ولد الحلال
عذبة << بس سمعت السالفه تغير وجهي وزعلت والدموع بدأت تترقرق من عيناي << امحق تعبير والله وجري طلعت

مهند << لاحظت دموعها شكلها الا الآن متأثرة بالموضوع داخله في قوقعه على نفسها وشكلها نفس الوضع في الجامعه ما تجلس مع احد رغم انو الموضوع خف والناس نسيت بس هيه لسا جرحها ينزف ...

عذبة << دخلت ورميت نفسي على سرير وبديت ابكي ما أقول غير حسبي الله على أبو بدر الي رسم ليه ذيك الخطة الهبله المهبولة المفقوعه المحروقة الله يفقعها صح كسبت كثير ( ما تزوج الشايب + وكسبت ود ابوي )بس كل ماأتذكر الي صار ابكي
الي صار شي كان كفيل بدمار نفسيتي واحلامي وطموحي وعالمي ككل .......... ورجعت بذاكرتي

بعد 3 أيام من رجعتي البيت عند بابا

دخل علي وهو زي الثور الهايج شال العقال وبدأ ضرب في لحظة كان ودي يقول المخرج كت ويصفق الستاف حسيت نفسي كأني بمسلسل خليجي المهم ضربني ضرب مبرح << زي مايقولو بالعربي << ليه أنا بتكلم فلبيني << اس كملي وانتي ساكته << حاضر << الله يحضرك بالخير
كنت ابكي بس بداخلي أحس بالرضا عادي انا استاهل الضرب أصلا غريبة انه ما ضربتي اول ما رجعتت وما عرفت سبب الضرب الحقيقي الا لما داومت بأول سنه ثانوي لما خلصت الصيفيه ....

لقيت البنات الأبلات حتى الخالات نظرات احتقار واستحقار وأنا مستغربه أيش فيه لمن وحدة قالت لي لما سألتها عن الأحوال وكذا لأني ارتحت لها وحبيت اتقرب لها ..
ردت باقتضاب : انت بعد فعايلك لكي عين تجي المدرسة ولا بدل ما تمشي مرخية راسك لا رافعه راسك وتسألي عن الأحوال
طبعا انا هنا وجهي يبغالوا اكبر صورة كانت علامة الأستفهام مرسومه على راسي لدرجة حسيت اني في انمي لما يرسمو ملامح الوجه بعلامات استفهام

جات الفسحه وجليت لحالي بالركن وذيك النظرات ما زالت موجهه لي الرايح والجاي يرسلي هي هاي ايش السالفة ما تحملت ورحت أخذت المايك وسألت البنا ت في الساحة
: خير تطالعوا كذا ماكله حلالكم على غفله وكلهم صاروا يطالعوا فيه بس مو لذا السبب لأنوا بشاير جات وهزتني من كتفي طيرت الفكرة الي كنت بدرسها براسي قبل ما انفذها والي هي حركت المايك


طالعت فيها بنظرة من طراز ( خير يا طير ايش تبي ؟)
ابتسمت بشاير : شايفة النظرات الي بتتوجه لك هذي مقامك
طبعا خلاص لفل الاستغراب وصل الف : طب فهمينا يا فهيمه
بشاير : ...........................

بس وهنا نسوي كت ونرجع نكمل بعدين
ان شاء الله اليوم خميس فلما أرجع من المدعسة حفرغ وقتي وانقل الرواية من الورق الى الاب عشان انزله ..............

وسلاااااااام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-10-2019, 06:04 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(( 11))ـــــــــــــــــــــــــــــارت

((كل ما ترسله يعود أليك))

من مثلك - عبدالمجيد عبدالله


على مثلك أصافح وقتي وآهنيه
واهني خافقي ولا إنت من مثلك
عجزت أوصف سما قدرك عجزت أوفيه
وش أبعاد السما قلي وانا أوصف لك
هلا بك يا نسم روحي و يا لبيه
في قلب ما اعترف بالحب من قبلك
وش الحيلة في قلب محبتك تمليه
في شخص من غلاتك صار يشبه لك
تفاصيلك هي ضعفي لا تسأل ليه
حنانك ضحكتك هيبتك وطيب اصلك
وصوتك كوكبي الوهاج وحسك فيه
إذا سولفت ياخذني وأسافر لك
وانا يا سيد إحساسي ويا غاليه
فؤادي خيل ما ساسه سوى وصلك
يحبك حب يشبّ الحاسد ويطفيه
إلين يرمد وجعله فدى ظلك
هوانا ما تهزه ريح وللتشبيه
هوانا يا جبل وش اللي يقدر لك
وغرامك يا خليفة قلبي وواليه
وطن وإحساسي به شعب فدى كلك
يا إسم من غلاه إن مرني طاريه
يراودني سؤال وده يوصل لك
أبي مثلك وش اللي ينهدى وأهديه
إذا إنته يالغلا ما فيه أحد مثلك

بشاير : ولا شي وانتي سالمه عرفنا سالقة زواجك وتفركشت يوم زواجك وهذا اول شيء طلع كلام عنك ....
عذبه ( قاطعتها) دحين كل ذي النظرات عشان تفركش الزواج ؟؟
بشاير : مممم ا اسمعي لا تقاطعيني (قالتها بغنج يلوع الكبد) المهم ايووه وكمان بعدها اختفيت ولا صار لك اثر ولا فمكان رغم انه مو عوايدك
عذبة : يعني وحدة دوبها مطلقة وزواجها تفركش تبيني اطلع وما انحبس بالبيت تستعبطي فوق راسي انتي ؟
بشاير : طيب خلاص كليتيني بكلامك << وقربت مني وهمست بأذني : تحسبيني ما أدري ايش مهببه ها ؟؟ بس رحمتك
بشاير : بس في شائعات طلعت عنك مرة في الحي عندنا وما يحتاج اوصف لك انواع الشائعات الي قالو فيها عيب والي قالو فيها مرض ولا بلى فذي سبب النظرات ذي لغز سهل
عذبة : طب دحين كل ذا الهيلمان على ذا تعرفوا ايش اعطيتك أكبر من حجمكم هاه وشمقت ومسيت للساحه الى برى عشان اشتري للمقصف وانا خارجه لفيت وغمزت وقلت : ترا ما هميتوني
*
*
*
في الحصة الي بعد الفسحه لقيت في رساله لبشاير درج المكتب تنص انو قابليني في الصرفا ورى المدرسه
المهم رحت ولقيت بشاير لحالها مسكت يدها ووديتها مكان تاني يمكن تكون حاطه كاميرا << ثقتي معدومه

عذبة : ها يا مديرة ايش تدري عني ؟؟

بشاير : هاهاهاها تحسبيني حمشيها ترا عرفت انك يا عذبة امك وابوك مطلقين عشان كذا الرجال سابك !! ( وبدت تضحك ههههههههههههههههههههههههه)
انا قتحت فمي هذي الهبله على بالي انها عرافه على سالفة الأولاد والمدرسه وذي البرابر طلعت ذا هبالها << اوكي انا ما كنت احب احد يعرف انو ماما وبابا منفصلين يعني ما احد يعرف غير انعام (( الي بالبارت الأول الي صحبتي بالمتوسط -مهي مرة مهمه بالقصة-)) فهي علبالها طيحتني لما ذا بالطقاق الي يطقها

عذبة –ببرود- : طيب المطلوب

بشاير – وبان على وجها الصدمة - : يعني ما يهمك ؟؟!!

عذبة : لا ويالله لا أتخر على بابا تبي تبلغي البنات محد ماسكك

بس وصلت غرفتي ذاك اليوم انهرت بكا ودخل علي بابا غرفتي يومها وسألته : بابا ليه ضربتني يومتها ؟

مهند : كنت راجع من المسجد وسمعت أثنين يتكلموا عنك وعن طلاقك .. (وخرج وطفق الباب وراه بقوة )

عذبة < وقتها أستوعبت انه حتى لو تغطى موضوع المدرسه حيضل في موضوع الطلاق وأبتسمت بسخريه وانا ابكي وجمدت قلبي ومشيت الحياه

(( الحاضر ))
وطبعا بعدها صرت أنطوائية رغم انو الناس نسيوا الموضوع وصار من طيات الماضي وخلاص كان عندي مجالات عدة اني أكون صداقات بس رفضت لأنوا خلاص صار عندي عقدة من الناس وبنيت لي قوقعه خاصة يعني مهما صار حياتي متعطلة محد حيرضا فيا وبابا مو قاعد لي العمر كله ولو رضي فيه احد على اقل شي يعايرني واذا مو هو عيلته او نفر منهم وان صبرت وتحملت ما اعتقد ذنب عيالي بتحملوا << مدري ليه حسيتها بتحل القضية الفلطسنية
المهم ففضلت الوحدة والأستقلال على وجع الراس بس خلاص بقي لي استقل ماديا وخلاص بأذن الله انا الي بزوج بابا بنفسي ...

خلصت بكى ورحت الجامعة بعد ما تكشخت لأني قلت كل ما حأبكي حتكشخ كذا واطلع سنقت عشرة ورحت الجامعة مع السواق ودخلت ومشيت دخلت الكلاس لقيت لمار في القاعة وسبقتني آه يا لمار كل ما أقابلها أفتكر أنعام لأنوا في سنه ثالث ثنوي قعدت ادور على تنورتي وما لقيتها بس فرحت ادور ناحية الأدراج القديمة فتحت الدولاب لقيت ظرف ابيض مرة شكله كذا مترب وقديم فأخذته بعد مالقيت التنورة خرجت رحت المدرسة وجلست في الساحة الخارجية في الركن وفتحت الرساله ومن يوم ما طاحت عيني على الورقة بدت عيوني تبكي

((شوفو اسمعوا لا تقولوا كل البارت ذا بكى لاني بلخص ابرز الأحداث في عهد الملك فيصل <<قولي قسم <امزح يعني في الست السنوات الي فاتت بقول اكثر الأحداث تأثيرا ))

عيوني تبكي كانت الرساله رسالت انعام الي قبل 3 سنوات من وقتها << في البارت الأول >>
وتنص على :

هاي عذبة أتوقع نسيتي الرساله وابصم بالعشرة أنك دحين ثالث ثنوي او سنه التحضيرية بالجامعة صح ؟؟
المهم قرأتي الكلام ذا يابقرتي الضاحكة خليكي ضاحكة ولا تخلي الدنيا تكدر خاطرك خليكي بشوشه فمهما كشرت الدنيا حتبتسم لك في النهاية

أختك الغير بقرة ((أنعام))


الدموع غرقت وحجهي وحضنت الرساله وأول ما رفعت راسي على صوت احد بيتكلم كانت لمار سألتني ليه ابكي ومع الوقت ويوم على يوم صرنا صحبات وكبرنا ودخلنا مع بعض طب بشري او عام والحين احنا في السنه الثالنية جامعة .........

المهم
عذبة : هلا لمار كيفك من زمان عنك
لمار : هلا الحمد لله بخير كيفك انتي ؟ من زمان عنك
عذبة : الحمد لله ها الدكتورة جات ؟
لمار : ايش رايك ؟؟ يعني كيف بنتكلم وكيف ما تهزئتي رغم انك متأخره
عذبة : طيب خلاص كليتيني بقشوري
لمار : اهو جات الأبله
عذبة : الله المستعان

وأستمر يومنا الجامعي الى البريك ورحت مع لمار ---- (ستوب خليني اوصف لمار)
أنسانه لطيفه كيوته شخصيتها حلوه وبسرعه تدخل القلب بيضه << مسلوقة ولا مقلية << خلاص توبه امزح يا لمار >> بشرتها يعني ابيضانيه شعرها لونه بني غامق يوصل لنص ظهرها يعتبر ناعم حواجبها الجميله وعيونها الواسعه ورموشها الطويله خشمها سلة صيف وصغير وشفايفها التوتية الجميله

نرجع ----
رحت معها الكافتيريا وجلست وقعدنا نآكل بس كلامها ما يخلوا من الأحداث اليومية بس الفترة الأخيرة لاحظت مدحها لأخوها الوليد ولستت صفاتها بطريقة ملفته للأنتباه الي كأنها تبغا تنبهني بصفاته لدرجة خلاص صار عندي صورة له في راسي

(ركزوا صفات الوليد)

واحد عمره 32 (اكبر من عذبة 10 سنوات) بشرته حنطية طوله 164 جسمه وسط يحب الأسود شعره أسود بسواد اليل يحب السليق زي عذبة وحنون ومتعاطف عقله رياضي يعني منطقي درس طب ومتوظف طبيب بالمستشفى عيونه واسعة رموشه كثيفة حجم جزمته 42 واحلى صفه في الوليد هو انه يدخن تعرفوا – خصوصا الي لعب براسي رواية قرأتها نسيت اسمها بس اسم بطلها مهند المهم من كثرة ما حببتنا الكاتبه بالشخصية صرت احب كل صفاتها – متقلب المزاج ويحب أحد يدلعه كأنه طفل وأحلى شي عنده غمازه

المهم خلصنا البريك كملنا محاضراتنا ورجعت على الــ 4 العصر دخلت غيرت بجامه حقت امس دخلت طبخت صينية باشميلا وكبة …………………

وهنا ننتهي البارت الـــــ 11 أتمنى يعجبكم وترا جاهز كثير بس تعتبت وانا انقل من الورق ............

وسلااااااااااااااااااااااام



تعديل سوف نبقى هنا; بتاريخ 03-10-2019 الساعة 06:12 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 05-10-2019, 07:58 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟



الــــــــــــــــــــــــــــــــ((12))ــــــــــ ـــــــــبارت

تبيني لك – راشد الماجد

تبيني لك مثل أول
وبعد ماصار لك أرجع
على عيني ولا تزعل
وش اللي بس لك يشفع
ترى الأشياء تتحول
ولا يتكرر مقطع
وتبيني لك مثل أول
تراني غبت ومطول
ولا عندي سبب مقنع
ومابي تسأل أو أسال
ولا ابي اشوف أو أسمع
مادام إني قدرت ارحل
لا تتوقعني لك أرجع
وتبيني لك مثل أول
خذاني طاري وطاري
طويت اشراعي من بحرك
مع السارين أنا ساري
لا تزعل والبقى بعمرك
وتبيني لك مثل أول
على جمرك طفت ناري
وعلى ناري طفى جمرك
اذا ماتدري أو داري
أنا ماني تحت أمرك
وتبيني لك مثل أول


*** معلومه عذبة ترا شعرها رجع طول وصار يوصل لتحت ظهراها ***


السلام عليكم ونطب بالبارت الي مرة اتحمست وانا اكتبه 1.....2.....3...... أكششششن :

طبخت صينية باشميل وكبة وحطيتها بالفرن من دون ما أشغل عليها النار بس عشان تمسك حرارتها وما تبرد ورحت غيرت لبسي ومدري ليه اشتهيت اتزين لبابا عقبال ما تتزين له زوجته <<خخخخخخخخخخخخخ مود بس قلت لكم عذبة بس تستنى تستقل ماديا وتزوج ابوها مو ذنبه يتحملها هذي وجهة نظرها

دخلت غرفتي اتروشت وخرجت لبست بلوزة برتقالية فاقعه شوي فضفاضة كت مع تنورة جنز للنص الساق ضيقة لا بقة مع البلوزة ولبست معاها اكسسوارات خضرا وبرتقاليه كذا شكلها غجرية ورفعت شعري ذيل حصان ولبست خرس متدلدل لونه اورنجي برضو ورحت لبست شراب ابيض بخيت عطر وحطيت مسكرا فرشت حواجبي وحطيت قلوس لحمي حلو ناعم وأخذت معايا الكتاب ورحت نزلت تحت بالصاله وجلست فتحت التلفزيون وبديت اذكار مدري ليه فجأه حسيت بوحدة نفسي احد يقعد معايا يونسني وكنت على وشك ابكي بس فجأة توقفت ونفخت نفسي وابتسمت ورجعة اذاكر وفبالي انا ما حقعد على أي شي ابكي ابوية حيتزوج وحجلس وقتها بالوحدة الحقيقة فخلي مخزون الدموع لبعدين المهم سمعت صوت الجرس نزلت فتحت الباب لقيت بابا سلمت عليه وبست يدة بأبتسامه هذا الأنسان الي تعب عشاني مهما سويت ما حقدر ارد له الصنيع ومهما صار ما اخرج عن جزاه .

بعد ما طلعنا في الصالة -----

عذبة : ها بابا ناكل ولا بعد العشاء ؟

مهند : كم بقي على الصلاة ؟

عذبة : خلاص نص ساعه

مهند : خلاص يصير انا اروح اغفي وبعد الصلاه نرجع ناكل

عذبة : حاضر توصي شيء

مهند : سلامتك هي ذاكري

عذبة : ان شاء الله << مشي من هنا ورجع الوجوم لوجهي عارفه اني ثقيلة يا بابا عارفة
بعد ما أقامت اللصلاه ونزل بابا يصلي رحت صليت وحميت الأكل وحطيته في الطاولة جا بابا وجلسنا ناكل واحنا نتفرج تلفزيون وبابا متحمس مع المسرحية فأحترمت حماسه وما قاطعته الا لما جا الأعلان تكلمت

عذبة : بابا جبت المقاضي ؟؟

بابا – وعلامة التذكر على وجهه بانت -: يا الله نسيت خلاص من ربك بكرة نخرج ناكل برا على بعد العشا فتحملي واحسبي حساب تصبيرة على الغدا تمام

عذبة : الي تشوفه يا بابا

ورجعت المسرحية وكملنا الوضع خلصنا الأكل لميت السفرة رحت المطبخ نظفت كل شيء ورحت خرجت لقيت بابا بيسمع الأخبار المهم

رحت له بست راسه : تصبح على خير بابا تبغا شي

مهند : لا تسلمي تصبحي على خير

عذبة : هي انا اتسهههل (قلتها بضحك) ومشيت


-------اليوم التالي------- <<قولي قسم

نفس الموضوع ودعت بابا رحت الجامعة قابلت لمار حضرنا الحصص وحكيت للمار اني بخرج مع بابا اليوم ومتحمسه بس لاحظت انها مهي على طبيعتها كأنوا نظراتها فيه شي من انا آسف بس مشيت السالفه لأنوا لمار مو من النوع الي يتكلم بالظغط لازم بنفسها تتكلم


لما رجعت البيت بدأت أذاكر وكل شي جا وقت المغرب المفروض بابا يجي من شغله بس تأخر توترت يمكن عندة اجتماع يمكن فيه شي ومع توتري ما ركزت بالدراسه ولفيت الدنيا كلها بس آخر شي رحت لبست جنز وبلوزه كت وغسلن وجهي ولبست العباية اذن صليت ونزلت تحت استنى بابا يجي تأخر مرة عدت كذا ساعه بس ما جا استغربت وخفت عليه بس آخر شيء قررت اطلع البس البجامة شكلوا بابا بطل

طلعت غرفتي فتحت المكيف دخلت الحمام تشطفت واستحميت وحطيت ماسك لوجهي خرجت بعدها لبست بجامتي المفضله عبارة عن شورت يوصل لنص الفخذ وبلوزة علاقي مع شيء زي الروب حرير لونه عودي وقفلت باب غرفتي بالمفتاح لأنه شكلوا بابا بيتأخر ولا أنا عادة ما البسه قدام بابا المهم كذا صارت الساعه 11 وبابا لسه ما رجع خلاص حسيت النوم جافني ومني عارفه اتصرف بس فجأه سمعت صوت...

ضحححك ضححك خفت التفت حولي بديت ارجف لما حددت صوت الضحك جاي من الحمام خفففت وحطيت يدي في وجهي وبدبت ابكي حسيت في يد انحطت على كتفي ارفع راسي بهدوء اطل الاقي ........
ولا شي طليت الناحية التانية الاقي جسم من دون دون رااااااااس ..........
صرخت وصحيت مفزوعة والعرق يتصبصب من جبيني

تنهدت عذبة : اوف حلممممم خفت

سمعت صوت دق على الباب رحت فتحت الباب لقيت بابا << طبعا بعد ما لفيت البطانية على خصري
لقيت بابا رحت من الخوف عليه حضنته وقعدت ابكي

عذب : بابا وين رحت تأخرت مرة

مهند (بهدوء ومن غير نفس ) : ما في شي بس انشغلت خذي ذا العشا << ومد كيس ماك >> هي نامي لا تتأخري على الجامعة

عذبة (بأستغراب): حاضر

مهند ( ناظرها بنظره عذبة ما عرفت تفسرها كانت غريبة عليها تنهد ومشي )

رحت آكل وغسلت كل شيء ونمت

ومن بعد ذا الموقف صار بابا يتعامل ببرود وهدوء ومن غير نفس كذا كأنه من طرف خشمه وحاولت أكسر برودة حاولت اشده للحديث حاولت افهم ايش فيه بس ما كان في أي استجابه لأنه ببساطة كان يسفهنييييي ...


عدت 3 أسابيع


ودخلنا في اختبارات آخر السنه وانا نفسيتيييي زي الزفت بابا صرله 3 أسابيع وهو نفس الحال ولا يتعامل معايا حالي حال اللوح فحطيت جام غضبي واحباطي في الدراسه وكنت أقابل لمار وكانت تصبرني تقول يمكن صار شي بشغله كذا ولا كذا وباله مشغول


بآخر يوم اختبار .......

عذبة : والله حتوحشيني يا لمار

لمار : والله انتي كمان يا عذبة ما اصدق خلصنا ثاني سنه جامعة

عذبة : أي والله وخلاص حنصير ثالث جامعه

لمار : اية عشان اقدر اتفلحن دحين عندي في البيت كل ما قلت شيء قالوا لسه ثاني ( وضحكت وبانت اسنانها )

عذبة : ما شاء الله الأبتسامه شاق الوجه لمار ... لمار...

لمار : ايش فيه يا عذبة ليه مترددة ...

عذبة : لمار خايفة دحين ارجع اكلم بابا ويصدني دحين ما عندي شي أشغل نفسي بيه خايفه يا لما ر مدري انا ايش سويت أخاف ما يرجع ليه بابا أخاف أكون خسرته وانا مني عارفه السبب ....

لمار : عذبة استهدي بالله مدري ليه تحبي تبالغي بتقدير المواضيع اليوم ارجعي وأعقدي العزم تفهمي ايش فيه وتراضيه

عذبة : خلاص ان شاء الله ...

ودخلت البيت وانا خلاص قررت ما انام الا وافهم ايش يدور براس بابا ........



هل حتقدر تعرف ايش بيدور براس ابوها ؟؟
وايش علاقة نظرات لمار بالموضوع ؟؟
وايش السالفة أساسا ؟؟

وسلاااااااااااااااااااااااااااام




تعديل سوف نبقى هنا; بتاريخ 05-10-2019 الساعة 08:09 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 07-10-2019, 05:50 PM
صورة سوف نبقى هنا الرمزية
سوف نبقى هنا سوف نبقى هنا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟


الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ((13))ــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــبارت

((المعلمة حروف شهدت على اسمى معاني العطاء))

يا متعبة كل الناس
أنا مو حاس
سوا في قلبي الي بدا يدق

وتسارعت الأنفاس
وجاني إحساس
إن قلبي مني بينسرق

صدقيني مو إعجاب
فعلا حاب
قربج وبتدى

قلبي يدق بلهفة من شافج
ولحظة ماهدا

طحت بهواها توي
أتعب واقول جوي
غصبن علي أحبها مو بيدي بعد شسوي

وأحيان
تحب إنسان
ويدخل قلبك من الله بلا استئذان


صرتي محط الأنظار
والكل صار
مغرم فيج وأولهم أنا

يا أم العيون النار
قلبي اختار
قربج ماله عن حبج غنا

في لونج الخمري
شي سحري
وشلون أوصفه

مهما تغزلت بجمالج
أدري ماراح أنصفه

والسلام عليكم ..... وجيت بالبارت الـ((13)) ... ونطب ولا أقول تفضلوا حياكم الله :

دخلت البيت وانا من الدور الأرضي انتبهت انو الصاله فوق مفتوح لمباتها خفت مين يكون في ... بابا اكيد دحين في الدوام فقلت قبل ما اطلع ادق على بابا اديه خبر لكن سمعت صوت جواله فوق قلت معقوله يكون هو في الصاله استجمعت قوتي وطلعت فوق لقيت بابا جالس بثوب البيت وجالس يتفرج تلفزون ويشرب شاهي << مود الله
رحت بست راسه وجلست جمبه ...
شكله كان متردد كأنه في شي بيقوله بس مو راضي مني فاهمه بس الي واضح انو في صراع بداخله حبيت اشجعه
عذبة :بابا في شي تبغى تقوله ليا ؟؟
مهند : ................
عذبة : خلاص انا اروح غرفتي متى ما بغيت شيء ناداني << جبت أقوم بس مسك يدي فرجعت جلست
مهند : روحي تجهزي بنروح ناكل في الكورنيش
عذبة : حاضر
وجري على غرفتي كنت فرحانه انه اعطاني وجهه أخيرا بفهم ايش فيه ... بس يا ترى ايش فيه ؟؟
ما أهتميت لذا السؤال قد ما اهتميت اني أراضي بابا
ولبست وتجهزت في ظرف خمس دقايق لبست بلوزة صفرا كت كنت احبها اشترتها ماما زمان بس ادتني هي وقالت لما تكبري البسيها ... المهم لبستها مع جنز ازرق فاتح غسلت وجهي لبست العباية وخرجت لبابا ما لقيته بالصاله رحت المطبخ اخذت الشنطة حقت الرحلات الصغيرة حطيت ثلاجة شاهي كاسات بسكوتات فصفص يعني معدات البحر وخزعبلات
ولما رحت الصاله صادف نزول بابا من الدرج
مهند : ايش ذا الكيس
عذبة (توترت): شاهي فصفص بسكوت
مهند : لا اتركيها بنروح مطعم على أصوله
عذبة (بتعجب):الي تشوفه
وخرجنا رحنا البحر وركبنا سفينه صغيرة حلوة وتعشينا فيها وكان الأكل طعم وتكلمت مع بابا بعد ما حسيت الحاجز انهدم بس مهما حاولت ما بين لي ليش هو كان بارد معايه ...
بعد ما جو الوايتر وشالوا الأكل والصحون وكذا كنا في طريق رجعتنا من الرحلة الجميله ..
مهند (بتوتر): عذبة بفاتحك بموضوع بس أتمنى تسمعني للأخير وما تحكمي بسرعة وتستخيري
عذبة (توترت بس مو حلوة اوترة زياده فأبتستمت له أبتسامه ناعمة ) : حاضر تكلم بابا ايش مضايقك ؟؟
مهند (طالع بالبحر): في واحد اسمه الوليد بن ياسر الــ-------- هو طلب يدك من قرابة 3 أسابيع بس اجلت تبليغك لبعد الأختبارات النهائية ودحين انا بلغته اني ببلغك اليوم (كان يوم الثلوث) والجمعة ان شاء الله ردك بعدين نروح نسوي التحليل لو وافقتي ...
عذبة (بأندفاع): بابا بس ما ابغا لذي الدرجة انا ثقيله عليك استنى شوي استقل ماديا وبترتاح ما ابغا ما ابغا (وبدء صوتي يتهدج ) اتعب نفسي مين يبغاني بعد طلاقي بيوم عرسي مين ؟؟
وما حرتاح ما حرتاح وان تحملت عيالي ما حيتحملو (و نزلت راسي وصرت ابكي بس من دون صوت )
مهند(بهدوء وهو يتأمل البحر ): الله يكملك بعقلك يا بنتي من يوم يومك تشيلي هم غيرك ويشهد الله انك منتي حمل ولا شيء بس يا بنتي انا ما حقعد لك العمر كله والبنت مصيرها بيت زوجها والرجال لقطة وسألت عنه وكلهم مدحوه ونسبهم ينشرى بالفلوس وان لم يخب ظني انه يصير اخو صحبتك لمياء مدري لمار ...
قاطعته عذبة : ايوة صح نفس اسم لمار يمكن يكون اخوها
مهند : عذبة فكري مزبوط بس بطلبك طلب
عذبة (اوف يا كثر طلباتك يا بابا): امر تدلل
مهند: لما تخذي القرار لا تفكري في انا ترى انتي ابد موب حمل يا بنتي ولا تفكري بأي عوامل ثانية فكري انتي كنفسك حترتاحي ولا لا ؟؟
عذبة : ان شاء الله افكر بس انا ما أضمن لك الموافقة فبليز لو ما وافقت لا تجبرني
مهند: مو انا مهند الي اجبر بنتي

عذبه<< اكتفيت بأبتسامه باهته ( وبداخلي سبحان الله ما دري ايش صار بالماضي مع ذالك الي ما يتسمى (ناصر)بس ارجع وأقول كلامه صح انا الي بنيت الحاجز وما عارضت لازم اتحمل )

رجعنا البيت طلع بابا الصاله يتابع اخبار التتاسعه بعد ما لبس ثوب البيت
بينما رحت انا سويت حلا النوتيلا بالمطبخ كنت احس نفسي اشرد من المواجهه الي حواجها نفسي فعشان كذا بحاول اشغل نفسي بأي شي

خلصت سويت معاه قهوه عربية ورحت لبابا لقيته نايم ورقبته خطأ طالعت فيه بفخر لو واحد تاني كان باقرب مزبله رماني ...

قعدت اصحيه
عذبة : بابا بابا بابا
مهند( وهو يفتح عيونه ) : ها ايش فيه يا بابا ؟؟
عذبة : بابا رقبتك خطأ تبا تدخل تنام ولا ؟؟
مهند : لا خلاص انا شوي كذة أدخل انام
عذبة : طب على كذا انا سويت حلا دحين اجيبه دقايق لك
مهند : طيب يله عجلي

مشيت عذبة ومهند يتمتم < الله يرضا عليكي ويزوجك ولد الحلال >

عذبة << رجعنا جلسنا أكلنا وتكلمنا ورفعت ورجعت غرفتي ....

خلاص صار وقت المواجهه اول شيء كنت ابغا اسوي بعد ما سمعت الخبر اني ابكي... مدري ليه؟؟
يمكن لاني من النوع الي لما ابكي احس نفسي اصفى وما في عوامل تأثر على أي قرار اتخذه بعد البكاء

بعد ما حسيت خلاص كل مخازين الدموع انتهت فنشت بديت احط نفسي للأمر الواقع يعني زي ما قال بابا هو ما حيقعد ليه العمر كلها ومصير أي بنت بيت زوجها وان ترك لي أرث برضوا مافي رجال يسترني ويشيلني عشان كذا لازم افكر ...
تقولو خيلاني انسوا اذا امي نفسها ما شفتها من يوم ما كان عمري 12 سنه تبوا أهلها يشولوني
اعمامي اعرفهم مهم بوجه خير ولو شالوني مو لسواد عيني لورث بابا الي حيكون ملكي ووقتها ما أضمن المعامله الي حيتعامل بها معايه ...

بعدين شوي شوي وضحت الصورة معايا بديت افهم سبب نظرات لمار بديت افهم بس بعد ايش ...

شوفوا هو شكلاً ما ينعاب اكيد تلاقي بنات عمه يموتوا عليه زي الروايات < خخخخ ليه ملاك على غفله يا بنت شوي ثقة
او عنده فنزات < اوب اوب خلاص انا غست يدي من عذبة
بس المشكله او الشي الي شاغل بالي ليش انا يعني ليه ما يدور له عن وحدة ملاك زيه ايش يبغا فيه ؟؟
مدري ليه بس احس في شيء مو طبيعي معقوله الدنيا بتبتسم ليه ؟؟
وصار كذة كل ليله استخير الى ان جاء يوم الجمعه

كان قبل الصلاه وببخر بابا قبل ما يروح يصلي ...

عذبة : يله سلام بابا استودعتك الله
أبو عذبة : استودعتك الله بعد الصلاه بنروح نسوي التحاليل ... لو وافقتي (وشدد عليها )
عذبة <ما قدرت ابتسم له من خجلي وتوتري > : يله سلام (قلتها سريع وجري لغرفتي من دون ما أقفل الباب وراه)
مهند : ابتسمت عليها ومشيت بنية اتأخر في الرجعة عشان خلاص تحزم قرارها


عذبة << صليت واستخرت آخر مرة مدري ليه حسيت نفسي لا أرادياً أتوجه للحمام اتشطفت غسلت وجهي ولبست جنز ابيض وبلوزتي الصفرة حقت ماما << قلتها بالبارت السابق >> ولبست العباة وأخذت النقاب ونزلت تحت بالصاله استنى بابا
لما دخل بابا حسيت قلبي بدء يدق وانا اشوف وجهه الي بانت عليه ملامح الدهشة والسعادة بمزيج ابهجني اني قدرت اسعدة بس مع توتري ما عرفت اعبر عن ذا الشعور

مهند << دخلت لقيتها جالسه ولابسه العباية معناه عذبة وافقت ؟؟

مهند : عذبة موافقة ؟؟
عذبة : .................................................. .. لا رد
مهند : بنتي موافقة ؟
عذبة (وقفت) : يله بابا خلينا نروح تسوي التحاليل
مهند : يله سرينا

وخرجنا انا ما صدقت انو عذبة موافقه مو لازم اسمع موافقه مباشرة منها ... طالما انها لابسه ومستعدة

عذبة << لما سألني بابا موافقه مدري ليه حسيت لساني انعقد وقلبي بدء يوجعني لكن ظغطت على نفسي وقلت له نروح نسوي التحاليل حسيت ما عندي قدرة أقول موافقه وشكله بابا فاهمني فما اصر يسمع موافقه بطريقة مباشرة << فيييييييييييوه الحمد لله

خرجنا من البيت وركبنا السيارة طول الطريق كان الصمت سيد الموقف كنت بتأمل بالطرق هل معقوله كل نظرتي للعالم حتتغير لما اتزوج ايش حيصير بعدها معقول بابا يتزوج .... اوكي انا ما ابغاه بس ابغاه << انفصام بسرعه نادو عبد الوهاب الرفاعي
ابغاه ليه انا بس ما ابغا احرمه من انو يعيش حياته المهم نزلنا المستشفى وانا كنت امشي بهدوء تام وورا بابا من دون ما اميل كذا شفتوا التابع نفس الوضع

رحنا دخلنا كنت مرة متوترة وانا اسب والعن بلمار <<مو حقيقي دونت ووري >> يعني ليه ما ادتني الوضوع مباشر ليه قاعد تلف وتدور وانا أقول سبحان الله اخوها النكدي الي اعوز بالله منه فجأة يقلب دوبلوماسي ورومنسي وحبوب وصفات فارس الأحلام ومدري ايش والله ما يندرى عنك يا لمااااااروه .. بس مقتوله مقتوله وهذي كلمة رجال << لا تكوني رجال وانا ما ادري خخخخخخخخخخخخخخخ

وسويت التحاليل ورجعت البيت واثناء أيام أنتظار التايج حقت التحليل ............

هاي وسوري اذا البارت قصير بس حوقف هنا
عشان عندي واجبات كثيرة ... بس فضيت وقتي لتلبية لأحتجاجات الجمهور اللماري

بس ترا 6 صفحات وورد والله متعوب عليه


وسلااااااااااااااااااااااااااااااااام


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى : يا عالم ليه يصير لي كذا؟

الوسوم
روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : نكبات قاضيَة إِرتجاَج روايات - طويلة 192 19-03-2019 02:15 AM
روايتي الأولى : جمعتنا الصدف و فرقنا القدر بس / كاملة الاليت القدر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1321 27-05-2017 05:35 PM
روايتي الأولى : كم أحببته خفايا انثه روايات - طويلة 11 18-02-2017 11:04 PM
روايتي الأولى : الظل الميت رند الخونقة روايات - طويلة 4 14-09-2016 03:02 PM
روايتي الأولى : متى ينتهي عذابك يا معذبني بجفاك سارونـة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1237 20-01-2009 07:02 AM

الساعة الآن +3: 04:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1