غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 01-09-2019, 11:37 PM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


يعطيك العافيه واستمررري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:21 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثلاثون

جسار
ظل يناظرها نايمه على الكنبه
ويفكر اشتعل عقله من التفكير
فتحت عيونها وقطعت حبل افكاره
عقدت حواجبها وتثاوبت بتعب
لفت له:من متى وانت هنا؟
جسار:من اول
جلست ورجعت شعرها على ورا بتعب
جسار:شفيك؟
امجاد ناظرته:شفيني؟
جسار:انا اسألك
امجاد وقفت وهمست:مافيني شي
جسار لف وناظرها:اجل شذا الصدود؟
لفت له امجاد وناظرته:مافي صدود يتهيأ لك
جسار:اجل شفيك؟
امجاد لفت له:جسار قلت مافيني شي اعيد كلامي
جسار ناظرها وهز راسه بالنفي
امجاد ناظرته ثواني ومشت له
جلست جنبه وناظرته:احسني تعبانه
مارد عليها جسار وهو صاد
امجاد:قابلت مثلى اختي بالمستشفى
لف وناظرها جسار باتسغراب
امجاد كملت:اشتقت لها ولاهلي تعبت جسار خلاص سنتين وانا بعيده عنهم والله ان حياتي كانت جحيم
جسار تكلم بهدوء:وليش مارحتي لهم وكلمتيهم؟
امجاد:رحت بس اللي سمعته وشفته من ابوي ماخلاني احط عيني بعينه مره ثانيه
جسار:شقال؟
امجاد هزت راسها:كان يلم الجيران علينا من كثر صراخه يدفني لبرا ويقفل الباب
جسار:وليش زوج اختك ماسوو له شي
امجاد:ما ادري
جسار:يتخلون عنك ويخلون الغريب في حياتهم عادي؟معليش اهلك مو عادلين
امجاد تنهدت:تعبت جسار
جسار رفع يده لراسها ومسح عليه:اوعدك انا بهدي النفوس بس خليني امشي على رجولي
امجاد:حجزت؟
جسار هز راسه:جهزي كل شي تبغينه لان يمككن سنه نجلس هناك
امجاد:اوله وش سنه
جسار:يطول العلاج
امجاد هزت راسها
جسار ابتسم لها:بطلب طلب نفسي فيه
امجاد عقدت حواجبها:ايش؟
جسار:نفسي ادخل البحر
امجاد ابتسمت:غريبه شتبي فيه؟
جسار:ما ادري يذكرني بزمان ابي ادخله تكفين
ابتسمت وهزت راسها
مشت لفوق وجسار لحقها
مشت وطلعت منشفه له ومشت فتحت البلكونه ولفت له:تعال
مشى مبتسم معاها للبحر
دخلت في المويه وهو وراها
لفت له وهي ترجع لورا وابتسمت له
حس بالمويه وصلت لركبه وناظرها
مشت له ومسكت يده:بنزلك طيب؟
هز راسه وشد على يدها وهو يناظرها
سحبته وغطسوا لداخل وهي ماسكه يده
شدها له جسار وهم داخل المويه
جات بتطلع لفوق وسحبها لداخل
تعلقت فيه وتقدم لها وباسها وهو متمسك بيدينها
طلعت وهي تاخذ نفس انقطع نفسها
لفت من شافته يطلع من البحر ويرفع شعرها على ورا
ناظرته وبلعت ريقها
ناظرها وابتسم ومد يده لها:طلع نفسك قصير
مسكت يده برجفه من المويه بارده ومن اللي سواه
ابتسم بانتصار وتقدم لها وهو متمسك فيها
صدت بعيونها عنه
ناظر فكها يرجف ببروده ورجع ناظرها
همس لها:يكفي صدود
لفت له وناظرته وصدرها يرتفع بشكل ملاحظ
رفع حواجبه وناظر عيونها:وأنتي معي والكون هادي كان أحساسي مهيب ,كنت أحس أني مهاجر أو غريب وأنتي يا عمري بلادي
امجاد بلعت ريقها من البرد ومن كلامه عقدت حواجبها
جسار ابتسم:اغنية ابو نوره توصفني
امجاد ماردت وهي تناظره
جسار ظل يناظرها لين همس:نطلع؟
امجاد ماردت وهي تسحبه للكرسي
حطته وغطت على شعره ومشت فيه وهي تدفه
اخذت ملابسها ودخلت الحمام
قفلت الباب تكت على الباب وغمضت عيونها بربكه
والمنظر يمر قدامها وصوت المويه في اذونها
فتحت عيونها وفتحت المويه تتروش وتصحى شوي
....
جسار
مرجع راسه على ورا والابتسامه مافارقته
كيف مايفرح وحلم من احلامه تحقق
تحت المويه وهو معاها والكون هادي كانت قريبه منه
ابتسم وفتح عيونه اول ماطلعت
مشت له:بجيب لك ملابس بعد شوي
دخل الحمام وتركته
لف وناظرها تطلع من الحمام وابتسم
....
ضاري
دخل الصيدليه وهو يتلفت:صديق تعال
مشى له العامل وناظره
ضاري:ابغى كرسي متحرك
العامل:في هنا
ضاري مشى معاه وهو يناظر الكراسي
زم شفايفه:هذا
العامل هز راسه ومشى للكرسي قفله ومشى للكاشير
وابتسم ضاري ودفع وطلع بالكرسي
حطه في سيارته ورا ومشى وهو مبتسم
تمشي الخطه زي ماحبكها بالظبط
....
جسار
لابس بلوفر ومغطي على شعره
ويناظرها ترتب الاغراض في الشنطه
جسار ابتسم فكرة انها بتسافر معاه وتشوفه اول وحده وهو يمشي مفرحته جدا
لفت له وناظرته يناظرها وصدت
طبقت الملابس ولفت له:اخذ كل شي
جسار:لاتخلين الا كم شي
امجاد لفت وقفلت الشنطه ووقفتها
ومشت لدولابها فتحته وجلست على الارض وهي ترتب
لفت لجوالها من جاتها رساله
اخذته وعقدت حواجبها وهي تشوف اسم صاحب الرساله
فتحت الرساله"كيفك؟"
بلعت ريقها وارتبكت وقفلت الجوال
عقد حواجبه جسار:مين؟
امجاد لفت ناظرته:هدى
جسار ناظرها تصد بسرعه ولف ناظر جوالها
وهو مقتنع انه لازم يشوف مين اللي ارسل
....
رامي
عض شفايفه وهو يناظرها قرت ولاردت
جلست جنبه مثلى:امي من الحين بقولك البيبي مره عندي ومره عند
رحمه ابتسمت:لو تبينه طول العمر اخيرا بيجيني حفيد
ابتسمت مثلى ولفت تناظر رامي مشغول بجواله
رحمه ناظرت وصدت بضيق
ماتحبه وتتجنبه كثير كيف وهو السبب اللي حرمها من بنتها
بس ماتقدر الا تجامله عشان مثلى بس
همست له مثلى:رامي
لف لها وناظرها
مثلى:ممكن يعني
ناظر جواله ورجع ناظرها وقفله ودخله بجيبه
.....
جسار
ناظرها تمشي للحمام
تكلمت بصوت شوي عالي:اخذ فرشتك؟
جسار ناظر جوالها اللي على الارض:لا ناخذ هناك
امجاد وهي تناظر بالدولاب
لفت بسرعه اول ماسمعت صوت طيحه
طلعت وناظرته على الارض
ركضت له :جسار
شالته على صدرها وهي تناظره:تعورت؟
ناظرها واخذ نفس:لا ملت عن السرير وطحت
ناظرته بضيق ورفعته عليها
حطته على السرير وناظرته:كويس ماصار لك شي الكومدينيه كانت جنبك يعني لو صقع راسك كان م..
قاطعها اول ما همس لها وهو مبتسم:والله؟
ناظرته باستغراب وعقدت حواجبها
جسار:كان ايش؟
امجاد ميلت راسها:لو سكت كان كملت
جسار ابتسم بضحكه:قولي كملي
امجاد:كان مت
جسار ابتسم وامجاد ناظرته ووقفت:بكمل الاغراض
مشت وهي متبسمه وجلست على الارض تقفل الشنطه
ناظرها مبتسمه وتقفل الشنط
لفت له وابتسمت اكثر ورجعت صدت
ابتسم واخذ نفس براحه وظل يتأملها
وضغط على جوالها بيده يخبيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:22 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الواحد والثلاثون
….
رامي
رجع يده ورا راسه وهو يناظر رسالته
مرت اكثر من ساعتين ولاردت
تافف ولف لمثلى اللي جلست جنبه
قفل جواله وصد
مثلى:شفيك قفلت جوالك؟
لف لها ورفع حاجب:وش بتفتشينه؟
مثلى:رامي,تغيرت علي هالفتره وللحين ساكته بتقولي وش شاغلك والا لا؟
رامي تقدم لها وناظرها:منتي حزنانه على اختك؟ انا مأنبني ضميري وانا احس كل اللي صار لها بسبتي
مثلى:يعني امجاد ؟ لاهي قريبه ريحتنا ولاهي بعيده
رامي:مثلى خلاص خلاااص تكفين غلطه وسامحتيني عليها متى بتسامحين اختك؟
مثلى:رامي قلتها اختي واللي سوته فيني مو هين صدمتني خانتني
رامي:غلطت مثلى غلطت انتي اصلحي بينها وبين ابوك
مثلى تكتفت وصدت:مبسوطه مادرت عنا مع زوجها هذاك طول بعرض ماشاء الله
رامي همس:هذاك مو زوجها
لفت له مثلى:مين اجل؟
رامي:اللي جا في البيت مو زوجها زوجها معاق
جمدت ملامح مثلى:معاق؟
رامي هز راسه:شفتها مره بالمركز عندي
مثلى:أجل مين هذاك؟
رامي:ما ادري
مثلى بلعت ريقها:متزوجه معاق؟
رامي:مقعد على كرسي
مثلى صدت بضيق واخذت نفس
رامي همس لها:مثلى عشان اللي في بطنك خلاص
مثلى قامت وتركته ورامي تأفف ورجع ظهره على ورا
….
امجاد
انسدحت بتعب جنبه
لف لها:تعبت؟
امجاد:انكسر ظهري واحسني عطشانه
لفت له بزعل:بس مافيني
جسار ابتسم:تدرين لو كنت امشي كان جبت لك بير زمزم لين عندم
ابتسمت له وجلست:لين تمشي انا بروح اشرب
جسار ناظرها طالعه
اخذ جوالها وناظر اخر رساله
رامي"كيفك؟"
ضغط على شفته واخذ نفس بغضب
حط الجوال جنبه ولف لها اول مادخلت
رمت نفسها:اه اخيرا بنام
جسار ابتسم لها
تغطت امجاد وغمضت عيونها وهي تحس انه يناظرها
جسار يناظرها مبتسم وكل ماتخيل الموقف اللي بينهم ابتسم اكثر
امجاد فتحت عيونها وناظرته مبتسم:مابتنام؟
جسار:عيوني جافاها المنام
امجاد تكت بيدها:تسهر لين متى انا بنام ترا
جسار:نامي عشان يحلالي السهر
همس وهو مبتسم:وانا اتأملك
ابتسمت امجاد ورفعت خصلات شعرها على ورا وناظرته:نسهر على ايش؟
جسار ناظر البلكونه:نطلع برا نسولف
امجاد ابتسمت:تمام
وقفت ومشت فتحت الكرسي له وركبته ومشت وهي تدف الكرسي
طلعت لبرا وهي تناظر حولها
جلست جنبه واخذت نفس:الله
لف لها وناظرها
لفت له:نفسي اركب دراجه الحين
ضحك:دراجه؟
هزت راسها:ايوا وربي حلوه بذا الجو
جسار بعد يدينه للعجله:تعالي
عقدت حواجبها:وين؟
جسار اشر على رجله:اركبي انا امشي فيك
ضحكت:تستهبل؟
جسار ضحك:يالله
ضحكت ووقفت جلست بحظنه وهو بدأ يمشي فيها
وكل ماله يسرع
ضحكت بصوتت عالي وهي تتعلق فيه وتناظر قدامها
وقف وهو يحس بيدها انحرقت من العجله بس كله عشان ضحكتها
احلى لحن سمعته اذنه
ضحكت ولفت له:مجنون
ابتسم وهو يناظر ضحكتها
ابتسمت وهي تناظر عيونه:ساعات احسك مو من هذي الدنيا اللي فيها الخبث اكثر من الصدق
ابتسم وهو يناظرها بتمعن
امجاد:جسار انت والله خير الصدف اللي صادفتني
ابتسم لها وهمس:كثير علي ذا الكلام
امجاد ابتسمت اكثر:مو كثير عليك حتى مايوفيك
جسار ظل يناظرها واختفت ابتسامته وهو يناظر ملامحها بدون ملل
ناظرته امجاد ثواني وسندت راسها على رقبته وهي ماحوطته
غمض عيونه وسند راسه على راسها بحب
….
ضاري
رجع البيت ولف لناديه وابتسم لها
عقدت حواجبها ناديه:شعندك؟وراك مصيبه اكيد
ضاري جلس جنبها وباس خدها بقوه
ناديه لفت له:لا فيك شي؟
ضاري ابتسم لها:مافي شي كيف حرم وليد؟
ناديه صدت:تمام مافيها شي
ضاري عقد حواجبه:صح عفاف وين ذلفت؟
ناديه رفعت كتوفها:ما ادري من زمان ماكلمت امي ولازارت هدى
ضاري رفع حاجب:شكلي تغاضيت عنها هذي مابي استخف فيها
ناديه:ِشبتسوي يعني؟
ضاري:شدراني تروح تبلغ تاخذ حق ولدها
ناديه لفت بخوف له:ضاري انت صدق اللي حرقت البيت؟
ضاري ناظرها:انت شرايك؟
ناديه بلعت ريقها ورفعت كتوفها:ما اتوقع تسوي كذا باخوك
ضاري ابتسم لها:خلاص اجل امشي ورا توقعك
ناديه بلعت ريقها وهي تناظره
ووقفت ضاري ومشى للغرفه
….
يوم جديد
جسار جلس على اللابتوب وهو يناظر الموعد
امجاد جلست جنبه وهي تاكل تفاحه
تكت بيدها على كتفه:وش تسوي؟
جسار لف وناظرها ورجع ناظر اللابتوب:اشوف الحجز اخاف ما انحجز
امجاد وهي تاكل:جسار الف مره شفتها والله مجوز
جسار ابتسم ولف لها:ماني مصدق بروح اتعالج
امجاد ابتسمت له:ان شاء الله
جسار ناظر التفاحه واكل من الجنب الثاني
وعقدت حواجبها امجاد:لااا جسار
جسار ضحك وهو ياكل منها
قامت امجاد وهي تضحك وطلعت لتحت
دق جوالها ولف جسار وهو يناظره بعيد عنه
لف اول مادخلت ومشت لجوالها
ناظرت الرقم وتغيرت ملامح وجهها
ناظرها جسار وعرف المتصل
بلعت ريقها امجاد وقفلت ولفت وطلعت من الغرفه
جسار ضغط على يده بغيره
ليش يدق عليها وهو عرفنا وشافنا مع بعض وعرف انها تزوجت
معناته مو مقدره ومحترمه
بس اذا مشى بيوقف الكل عند حده
اللي بيوم زعل امجاد او فكر يزعلها بياخذ حقها منهم
….
هدى
غطت الولد وابتسمت وباست جبينه
نزلت تحت وناظرت امجاد وجسار وابتسمت لهم
وقفت امجاد وسلمت عليها وجلست
جسار ابتسم لها:شلونك ام وليد؟
ابتسمت هدى له:حمدلله تمام انت كيفك؟
جسار:حمدلله بيسرك حالي اذا مشيت على رجولي
هدى:ان شاء الله الله يفرحك
لفت لها امجاد:كيف النونو؟
هدى:حمدلله
جسار ابتسم لها:سامحيني على القصور ياهدى تدرين لو كان بيدي ماسمحت للي صار يصير
هدى نزلت راسها:نصيب وقدر حكم الله
امجاد همست:ونعم بالله
جسار:بسافر ان شاء الله بكره علاج ولك عهد يا ام وليد برجع لك ماني مخليك ولا مخلي ولد اخوي
ابتسمت هدى:روح جسار وانا بدعي لك
جسار ابتسم لها:بسلم على ولد الغالي اذا ماعليك امر
هدى وقفت ومشت لفوق
امجاد لفت له وابتسمت
لفت لهدى وهي شايله البيبي بيدها
وقفت امجاد واخذته وهي تناظره:ياعمري الله يخليه لك ذخر
مدته لجسار اللي اخذه باحظانه وابتسم
رفع راسه واذن باذنه وابتسمت هدى وهي تناظره
ابتسم وباس جبينها:الله يحفظه
اخذته امجاد ومدته لهدى
جسار:عن اذنك الحين انتبهي على نفسك وعلى وليد
هدى وقفت:أن شاء الله وانت بشرنا بشوفتك
جسار ابتسم:ان شاء الله
مشت امجاد وحظنتها وابتسمت لها هدى:شكرا على كل شي امجاد
ابتسمت امجاد:ولو مابيننا
مشت هي وجسار وطلعوا من البيت
….
يوم جديد
ضاري
طلع من الغرفه
ورفع جواله ودق:هاه؟
:استناك تعطيني خبر
ضاري:خلاص الفلوس عندك وكل شي اتصل عليها الحين
:طيب
ضاري:زي ماقلت لك واذا صار عكس اللي خططت له كلمني من بدري
:حاضر ابشر
قفل ضاري ولف لناديه:شتخطط له؟
ابتسم ضاري:مالك دخل
ناظرته ناديه وتنهدت وصدت ودخلت الغرفه
اما ضاري بتوتر ظل يناظر جواله
….
جسار
ابتسم وهو يناظر امجاد تمشي بعبايتها وتلم الاغراض
لفت له وعقدت حواجبها:شفيك مبسوط؟
جسار:بسافر متخيله؟
ابتسمت امجاد ولفت للسواق:هذي بعد خذها
اخذ الشنطه السواق ولفت امجاد للجوال اللي يدق
اخذته وردت:ألو
:السلام عليكم
عقدت حواجبها ولف لها جسار:هلا وعليكم السلام
:انتي امجاد؟
امجاد:ايوا امجاد
:انا ابو سعود اللس مستأجره عنده
امجاد عقدت حواجبها:أيوا عرفتك بس ماني مستأجره عندك كلمتك انا من اول وقلت اني بطلع من الشقه
ابو سعود:داري بس ماعليك امر في احد جا وعطاني امانه لك وابي اوصلها
امجاد لفت لجسار:امانه؟
ابو سعود:ضروريه وانا خايف يصير لها شي
امجاد:امانة ايش ومين؟
ابو سعود:ما ادري جاني واحد وعطاني وصورته بنتي من الشباك لانه رفض يقول اسمه وخفت منه وخليتها تصوره
امجاد ناظرت جسار االمستغرب:تمام بشوف
ابو سعود:تعالي خذيها وروحي مكان ماتبين بس لاتخلين امانه عندي
امجاد:تمام شكرا
قفلت وناظرت جسار:غريبه
جسار:ايش؟
امجاد:يقولي اللي كنت مستأجره عنده ان في احد عطاه امانه لي
جسار بعدم اهتمام:طيب؟
امجاد:مدري مستغربه مين
جسار:روحي طيب
امجاد ناظرته:من جدك جسار الطياره بعد شوي وين اروح له
جسار:قالك امانه شفيك روحي خذيها وتعالي
امجاد:اكيد مو شي مهم جسار خلها
جسار:لا روحي خذيها انا انتظرك في المطار
امجاد تاففت :تمام مابتأخر
جسار هز راسه لها:امجاد
لفت له وناظرته
جسار:انتبهي لنفسك
هزت راسها له ومشت للتاكسي
اما جسار ركب السياره وحرك السواق للمطار
….
عفاف
ناظرت المكتب بخوف
دخل رامي وناظرها:تفضلي اختي
جلس ولفت له عفاف:بغيت ابلغ عن حادثه لها اكثر من 10 شهور تقريبا سنه
رامي عقد حواجبه:قولي
عفاف:بيتي احترق بفعل فاعل
رامي:بيتك؟
عفاف:حرقوا ولدي كان موجود هناك
رامي رجع راسه على ورا:من ولدك؟
عفاف:وليد عبدالله عبدالغني
عقد حواجبه رامي وهز راسه:طيب نرجع نفتح الملف ونشوف البيت مع الجنائيات
عفاف:شي ثاني
رامي:تفضلي
عفاف:زوجي بعد انقتل بفعل فاعل
رامي ناظرها بصدمه:مين؟
عفاف:كاميرات المستشفى تحكموا فيها هذاك اليوم وقتلوه
رامي:مين هم؟
عفاف:ولد زوجي ضاري عبدالله عبدالغني
رامي اخذ نفس:بفتح الملفات واجيلك
قام وطلع من الغرفه
وعفاف تفرك يدها بتوتر وهي واثقه ان اللي سوته
صح ومارح تندم عليه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:30 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثاني والثلاثون
….
امجاد
دخلت الشقه ومد لها ظرف ابو سعود
ناظرته امجاد:مين اللي عطاك؟
ابو سعود فتح الجوال ومد لها الصوره:هذا
اخذت الجوال امجاد وجمدت وهي تناظر الصوره
ابو سعود:شكله مقعد او على كرسي كلمني وعطاني الظرف وقالي ببذا الوقت اكلمك
امجاد رفعت راسها له بصدمه:مقعد؟
ابو سعود هز راسه:اي ومع الظرف ورقه موجوده
امجاد جلست بتوتر على الكنبه وفتحت الظرف
ناظرت الفلوس وجمدت محلها وهي تناظرها
مستحيل اللي تشوفه مستحيل جسار
بلعت ريقها واخذت الورقه ورفعتها تقراها
"انا جسار عبدالله عبدالغني اقر بدفع مبلغ وقدره للانسه امجاد حسن بدافع خدمه استمرت لمدة 11 شهر وذالك وفقا لاتفاق بيني وبينها "
عقدت حواجبها وهي تناظر توقيعها وتوقيع جسار
رفعت راسها لابو سعود وهي تاخذ نفس بسرعه:ورني الصوره مره ثانيه
مد لها الجوال واخذته وامتلت الدموع بعيونها
عضت شفتها وبلعت ريقها وهي تناظر الصوره
من ورا شخص بيركب سياره مقعد ويدف نفسه
ناظرت الفلوس واخذت نفس ورفعت راسها لابو سعود:مشكور
مشت بالظرف والورقه بيدها
طلعت من البيت وجلست على عتبة البيت
وبكت وتكت على الباب بضيق:ااااه
بكت بصدمه ماتوقعت بيتخلى عنها بذي اللحظه
اصر انها تروح مع ان الطياره باقي لها ساعه وتقلع
رفعت راسها ومسحت دموعها:الطياره؟
مشت بسرعه بالظرف وهي تبي تقابله وتكت عليه فلوسه
وقفت تاكسي وركبت وهي تمسح دموعها وتناظر الورقه
….
جسار
ناظر الممرض اللي جنبه وتنهد:وينك امجاد وينك؟
الممرض:مين تنتظر انت؟
جسار:زوجتي
الممرض:طيب الطياره بتقلع ادخل واحجز لها بعدين بيروح عليك موعد المستشفى اذا كذا
جسار:ما اقدر اخليها
الممرض:مابيصير لها شي حافظ رقمها طيب؟
جسار هز راسه بالنفي
الممرض:خلاص اركب واحجز لها بعدين لاتروح عليك الطياره هذي فرصه جات لين عندك لاترفسها برجولك خل نروح وتعالج
جسار بلع ريقه ورفع ساعته يناظر الوقت
الممرض:طيب؟
جسار هز راسه بخوف ودفه الممرض ماشي
كان محتار جسار ومخير بين انه يفوت الطياره وينتظر امجاد
وبين انه يحقق حلم طال وهو ينتظره يركب الطياره ويحققه
بلع ريقه بتوتر وركب الطياره والممرض جنبه
….
ركضت لداخل امجاد
وبيدها الظرف تركض زي المجنونه في المطار
دارت بعيونها وبجسمها وهي تدور له
مشت بسرعه ووقفها ظابط الامن:وين اختي؟
امجاد:انا طيارتي
ظابط الامن :معليش تقفلت البوابه والطياره على استعداد للانطلاق
امجاد جمدت محلها بصدمه
الظابط دفها شوي على ورا
جلست على الارض بصدمه
وهي تحاول تفهم اللي صار
بلعت ريقها وهي تتذكر كلام جسار
روحي له وانا بسبقك للمطار
اقنعها تروح وتتركه والادهي انه خلاها تروح لحالها وسبقها للمطار
الصوره اللي وراها جارها والعقد والفلوس
كل شي واضح انه ضحك عليها وكمل في اللعبه وكان يتسلى بمشاعرها
تذكرت اول لقى وكيف كان حاقد عليها ويتوعدها
بلعت ريقها وهي تحس جسمها نشف الدم منه وقلبها اللي صار يدق بسرعه كبيره بصدمه داهمتها
توقعت انه غير عن الكل توقعت انه نظيف في ذي الدنيا الوصخه
ماحست بنفسها الا ودايره فيها الدنيا
…..
جسار
لف للمرض:الله يهديك خليتني اروح واخليها
الممرض:مايخالف جسار العمليه لها وقت وتوسط لك الدكتور في ذا المستشفى عشان تنجح العمليه المستشفى كبير وكثيره فيه المواعيد يعني لو انتظرنا يبي لك اكثر من شهر عشان تحجز لك موعد ثاني
جسار بلع ريقه وتافف
الممرض:مايخالف هناك تطمن عليها
جسار:المشكله ماني حافظ رقمها كل اللي حافظه سجلها المدني
ضحك الممرض:شتبي بسجلها؟
جسار رفع كتوفه:عاد هذا اللي حافظه
الممرض:طيب واللي يقولك اكلم لك القنصليه هناك واعطيهم السجل المدني ويعطوني رقم جوالها؟
جسار لف لها:احلف؟
الممرض ابتسم:قريبي هناك
جسار:تسوي خير والله
الممرض ابتسم:ان شاء الله ابشر بس انت الحين لاتشيل هم الا عمليتك
جسار هز راسه ولف يناظر الغيوم
….
ضاري
ابتسم وصرخ بوناسه وهو يقرا الرساله
لفت له ناديه بخوف:شفييك؟
ضاري ابتسم ومشى لها وباس جبينها:انا اسعد واحد الحين انتصرت على جسار
دق الباب وناديه بلعت ريقها وهي تناظره
مشى ضاري وهو يضحك وفتح الباب
اختفت ابتسامته وعقد حواجبه
:اخ ضاري؟
هز راسه ضاري وهو يناظرهم
الظابط:تفضل معانا
ناديه مشت وناظرتهم:ليش شصار؟
الظابط:هناك تعرف كل شي
ضاري جامد محله وهو يناظرهم
ناديه بلعت ريقها:ضاري بكلم سلمان واجيك
مشى ضاري معاهم وهو مصدوم
من بلغ عليه ومن سوا كل ذا
مستحيل ارجع السجن بعد ماجلست فيه ثلاث ايام مستحيل ارجع ادخله
….
رامي
ناظر الاوراق بتمعن وورفع راسه
دخل ضاري ومن ناظره رامي انصدم
ضاري ناظره:نعم؟
رامي:انت ضاري عبدالله عبدالغني يعني؟
ضاري:شتبي؟
رامي تكى بظهره على ورا:قلت لي انت زوج امجاد اجل؟
ضاري اخذ نفس يهدي نفسه
رامي:ليش كذبت؟
ضاري:جايبني عشان كذا؟
رامي:لا زوجة ابوك رافعه شكوى وامر بفتح قضية حريق بيتكم وموت ابوك
ضاري سكت ثواني:وانا شدخلني؟
رامي ضحك:انت راس البلاء
ضاري اخذ نفس:وين الادله طيب؟
رامي:باقي والله ماطاحت في يديني بس جايبينك استجواب
ضاري رفع حاجب:استجواب؟
رامي اشر على الكرسي:استريح
ضاري جلس واخذ نفس يهدي نفسه
رامي:ايوا كيف مات ابوك؟
ضاري لف له:عندك اوراق وكل شي ليش تسألني؟
رامي اخذ نفس:ضاري خلنا صريحين وتكلم
ضاري:ماعندي شي اقوله
رامي رفع حواجبه:تمام رح ننتظر الادله والجنائيات ونشوف اللي بتقوله
ضاري لف له:اروح؟
رامي وهو يكتب:ممنوع تسافر او تغادر البلد جوالك مراقب وبيتك بعد لاتفكير تغلط
ضاري ناظره ووقع وطلع وهو معصب
همس بغضب:عفاف ياعفاف
وقف اول ماشاف سلمان وناديه جايين له
ناديه:شصار؟
ضاري:بذبح هذي اللي ماتتسمى
ناديه:مين؟
ضاري:عفاف
ناديه عقدت حواجبها ولفت لسلمان
طلع ضاري وهو يفكر تغاضى عن عفاف وانشغل بجسار وامجاد
….
رامي
رفع راسه وناظره:هلا
:حضرة الظابط وصلتني معلومات عن البنت اللي نراقبها
عقد حواجبه رامي:طيب؟
:موجوده بالمستشفى نقلوها من المطار ومعاها مبلغ كبير
وقف رامي بصدمه:من مطار؟
هز راسه الشرطي
رامي اخذ مفتاحه:اي مستشفى؟
مشى والشرطي وراه يدله
ركب سيارته وحرك بسرعه
وقف عند المستشفى ونزل
طلع لجوا وهو يناظر حوله
والناس يناظرونه
سأل عن الغرفه ودلوه
مشى وجا بيدخل
الدكتور:ممنوع الدخول
رامي:أنا ظابط ومسؤول عنها وخر
دفه ودخل الغرفه ووقف محله يناظرها نايمه
بلع ريقه وضغط على راسه
جلس على الكرسي وهو يراقبها
لف للممرضه اللي جابت له الظرف والاوراق
الممرضه:هذي كانت مع المريضه
رامي اخذها وهز راسه
تركته الممرضه واخذ الظرف
ناظر الفلوس باستغراب وفتح الورقه
عقد حواجبه وهو يقرا العقد وتوقيعهم
رفع راسه وكانه فهم اللي صار
بس المفقود من النص ليش كانت بالمطار وليش طاحت واغمى عليها؟
….
هبطت الطياره ونزل منها
متجهه للمسشفى
الممرض كمل اوراقه ودحله الغرفه الخاصه به
ناظر الغرفه جسار وتنهد
لف للممرض:جيب لي الرقم
الممرض:ابشر حاضر بس انت ارتاح هنا بيمر عليك الدكتور
جسار هز راسه وساعده الممرض وجلس على السرير
الممرض خرج وترك جسار لحاله
ناظر الغرفه وبلع ريقه خوفا عليها شال همها
كيف سمح لنفسه انه يتركها
وليش تأخرت معقوله صار لها شي معقوله ضاري بالسالفه
مسح على وجهه بقلق وهو ينتظر على احر من الجمر عشان يعرف
…..
امجاد
فتحت عيونها وناظرت المغذي فوقها
لفت للجهه الثانيه وناظرته باستغراب وعقدت حواجبها
رامي جالس وبيده الظرف ولابس بدلته ويناظرها
بلعت ريقها ونزلت نظرها للي في يده
وصدت وكأنها تذكرت
رامي:كيفك؟
امجاد ماردت وهي صاده
رامي اخذ نفس:امجاد؟ حكيني شصار؟
امجاد لفت ناظرته:هات
رامي:مارح تاخذين شي لين تحكيني شسالفة العقد والمطار ؟
امجاد بحده وهي تحس بغصه بحلقها:قلت لك هات
ناظرها رامي:بتبكين؟
صدت امجاد وهي ظاغطه على يدها بعصبيه
رامي:ابكي يالله
امجاد ماردت عليه ولاناظرته
رامي:امجاد مثلى شوي وجايه
لفت له وناظرته بصدمه:مين؟
رامي:مثلى اجلسي معاها وتكلمي تصافوا خلاص
امجاد بقهر جلست وهي تناظره:نتصافى؟ تدري بسبب من تزاعلنا اصلا؟
رامي تنهد:امجاد مو موضوعنا هذا خلاص هذاك ماضي وغلطه الحين احنا ندور الغفران
امجاد بقهر:كله بسببك اللي انا فيه كله بسببك اطلع برا
رامي بلع ريقه وهو يناظر عيونها حمرا
امجاد اشرت على الباب:برا قلت
وقف رامي والظرف بيده ومشى بيطلع
على دخلت مثلى
ناظرتها امجاد ولانت ملامحها وماحست الا بدموعها تنغزر بغزاره على خدها
بلعت ريقها مثلى وهي تناظرها
امجاد رجف فكها بضعف
لف رامي وناظر امجاد وخرج
تقدمت لها مثلى وبلعت ريقها وهي تناظرها
امجاد رفعت يدها لصدرها:بموووت خلاص تكفون خلاص ادري بغلطي بس ارحموووني تعبت
مثلى جلست وبهدوء تكلمت:بتجين عندي في بيتي
رفعت نظرها امجاد لها
مثلى:قومي
امجاد ناظرتها بتمعن:منتي مظطره
مثلى:امجاد
امجاد سكتت
مثلى:قومي
ناظرتها ثواني ووقفت على رجولها
اما رامي
انتظر وهو ياخذ نفس بضيق
وقف وناظرهم وهم طالعين
ناظر امجاد وابتسم براحه
لف ومشى ومشت مثلى وراه وامجاد تمشي
تحس بالاهانه كابرت وقالت بتبعد عنهم بس ماقدرت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:35 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثالث والثلاثون
….
جسار
لف وناظر الشباك
كانت الدنيا مطر وبرد
والاشجار مبلوله ومخضره
اخذ نفس بضيق وهو يفكر
معقوله صار لها شي وتركها
مارح يسامح نفسه لو صار لها شي
بدى العمليه على امجاد على حبه وهذا انانيه
لف يناظر الباب ينتظر يجي خبر
ينتظر حبل وصل يوصله لامجاد
دخلت الممرضه وهي تكمل بياناته للعمليه
بدأ يملي عليها بياناته بهدوء
….
امجاد
فتح الباب رامي ودخلت مثلى
دخلت امجاد وهي تناظر البيت
اللي جلست فيه اكثر من بيتهم
كانت تشارك الليل مع مثلى في بيتها
وكل ماطفشت راحت لها
باقي على حاله البيت
لفت مثلى ببرود لها:روحي فوق ارتاحي
ناظرتها امجاد ولفت ناظرت رامي وصدت لفوق
دخلت الغرفه بضيق وحست بدموعها تملأ عيونها
قفلت الباب وتكت وميلت راسها تناظر الغرفه
اخذت نفس متقطع من غصتها اللي تمنعها
جلست على الارض ولمت رجولها
كانت عايشه عند جسار ما احتاجت احد وكابرت ان اهلها تقدر تعيش من دونهم
بس مستحيل في شخص يقدر يتخلى عن اهله
مستحيل يمر كل الوقت من دون احتياج للاهل
وقفت ومشت للسرير
انسدحت بعبايتها على جنب ولمت نفسها
نزلت دمعتها بضعف
الدنيا من كل مكان صفقتها بس صفقة جسار لها صدمه
كانت لو تشوف جسار يغلط ماتصدق عيونها
بس راح الحين وتخلى عنها شيبي فيها اصلا
كل اللي احتاجه شغاله تهتم فيه وتنظف له وانتهت وظيفتها
حاولت مع رامي حياه عاطفيه وخسرت اشياء كبيره
وحاولت مع ضاري وكانت بتخسر شي اكبر
واخر محاولتها مع جسار اللي نفض كل مشاعرها
….
رامي
جلس وهو يناظر اللي بيده
لفت له مثلى بهدوء:شصار فهمت منها شي؟
رامي ناظرها:لا كل اللي اعرفه انها كانت تشتغل عند زوجها يعني كانت شغاله عنده
مثلى بلعت ريقها وصدت عنه
لف رامي وناظر الظرف:انتي كلميها
مثلى:ماظنتي بقدر اكلمها
رامي لف لها:مثلى اختك بحاجتك بسك جفا
مثلى لفت له:رامي يبي لي وقت انا انسان في النهايه وانخنت
رامي صد واخذ نفس
مثلى:امي لاتدري ولا ابوي
رامي لف لها:مابتقولين لهم؟
مثلى:لين احل الموضوع معاها
رامي هز راسه:تمام برجع شغلي انا اذا صار شي كلميني
مثلى هزت راسها ومشى رامي وخرج
اخذت نفس مثلى ولفت تناظر محل الغرفه
نزلت دموعها حزن على اختها وشوق وفي نفس الوقت عادت نفس وجعها وصدمتها فيها
وقفت بثقل على رجولها ومشت لغرفتها
دخلت الغرفه وناظرتها منسدحه ودموعها ماليه وجهها
تكت على الباب ومسحت دموعها
جلست امجاد وهي تبكي وتناظرها:سامحيني
مثلى صدت وهي تمسح دموعها
امجاد:مثلى
مثلى لفت لها ومشت وجلست جنبها
ناظرتها امجاد:ندمانه اني ضحيت فيكم عشانه
مثلى ناظرتها:امسحي دموعك
امجاد مسحت دموعها اللي تنهمرعلى خدها بكثره
مثلى تكلمت بهدوء:حكيني شصار؟
امجاد:قولي اش ماصار لي ضعت والله ضعت
مثلى تنهدت ونزلت نظرها:كل واحد اخذ جزاه
امجاد ناظرتها وهمست:امي مثلى ابي اشوف امي محتاجتها والله
مثلى :ما اقدر الحين خلي لين رامي يحل السالفه
امجاد:مافي سالفه ولا ابيه يحل لي شي
مثلى:اجل شسالفة الفلوس؟
امجاد:كنت شغاله وهذا نصيبي
مثلى بلعت ريقها وهي تناظرها
امجاد تنحنت:مافي شي ينحل
مثلى ناظرتها ثواني وهمست:ارتاحي بتركك
مشت وتركتها وطلعت من الغرفه
وامجاد ناظرتها وهي طالعه وزمت شفايفها مشتاقه لها شوق
مستحيل تقدر توصفه اختها وحيدتها
….
ضاري
ناظر البيت محاوط بشريط اصفر وحوله سيارات
تافف وضغط على الدريكسون :لازم تتصرف ضاري مافي وقت
مشى وحرك سيارته وهو يراقب طريقه
وقف عند شقته ودخل
ناظر ناديه:قومي قومي
ناديه:وين؟
ضاري:قومي ناديه خلصيني بتدليني على امجاد
ناديه:ضاري خلاص تكفى تكفى
ضاري مسكها من يدها:اخلصي
دفها بقوه ومشت لجوالها وهي تتصل على هدى
سألتها عن امجاد ولاكانت تدري
لفت له:ما ادري وينها؟
ضاري:خلصيني تعالي السياره وانا اتصرف
مشت ناديه وهي تلبس عبايتها بخوف وركبت معاه
حرك ضاري وهو يناظر جواله
نادبه لفت له وبلعت ريقها:عرفت مكانها؟
ضاري ابتسم لها وهز راسه
ناديه بصدمه:كيف عرفت؟
ضاري:انا ابليس مايخفى علي شي
ناظرته بخوف ناديه وهمست:ِشبتسوي؟
ضاري:مو انا انتي
ناديه:ضاري لا تورطني تكفى
ضاري:بتجيبين جوالها بس
ناديه:كيف اجيبه؟
وقف ضاري وهو يناظر العنوان:انزلي جيبي الجوال اخلصي
ناديه بخوف:ضاري اس
قاطعها وصرخ:اخلللصي
غمضت عيونها بخوف وناظرته بتوتر ولفت للبيت
نزلت ومشت ودقت الباب بخوف
فتحت مثلى وناظرتها:مين؟
ناديه:امجاد موجوده؟
مثلى باستغراب:اي مين انتي؟
ناديه فركت يدها:انا سلفتها
مثلى:سلفت مين؟
ناديه:ممكن اشوفها
مثلى فتحت الباب وهي ماتدري شسالفه
سلفتها كيف وهي اصلا كانت متزوجه على عقد
مي فاهمه اللي صار
دخلت ناديه وناظرت حولها
مثلى اشرت لها فوق وطلعت ناديه
دخلت الغرفه وناظرت امجاد نايمه
بلعت ريقها ولفت للباب
مشت بسرعه وهي تفتح شنطة امجاد
اخذت الجوال وخبته اول مادخلت مثلى
ناظرتها باستغراب من خوفها:نايمه؟
هزت راسها ناديه وبلعت ريقها:اجي وقت ثاني اجل
مشت من جنبها بسرعه ومثلى تناظرها باستغراب
لفت وناظرت امجاد ولانت ملامحها
نايمه بعمق وعاقده حواجبها ومجرى دموعها على خدها واضح
اخذذت نفس وقفلت الباب وطلعت
….
جسار
لف من ناظر الممرض واخذ نفس براحه:جبته؟
الممرض ابتسم:اي
ابتسم جسار واخذ الجوال من يده وهو يدق
الممرض:الرقم دولي بياخذ رصيد لاتطول
هز راسه وهو يحط الجوال على اذنه
طلع الممرض وجسار ضاغط على يده
ينتظرها تفتح خطها
عقد حواجبه وهو ينتظر
ناظر الجوال بخوف ورجع اتصل
مره واثنين وثلاثه وخمس
بلع ريقه واستوقفه صوت رساله
دخل على رقمها وهو يناظر الرساله
عقد حواجبه وهو يقراها مره واثنين
يعيدها وهو يحاول يفهم
رفع نظره للفراغ بصدمه
….
ضاري
عض شفته وهو يكتب
ناظر الرساله قراها
ابتسم وفتح الجوال وكسر الشريحه وحط الجوال في درج سيارته
مشى بسرعه لبيت عفاف وهو يدري بسيارة الشرطه تراقبه خلفه
بس مو مهتم الا انه ياخذ حقه
وقف ونزل بسرعه للبيت
دق الباب وهو يناظر خلفه للسياره
فتحت عفاف ومن ناظرته جات بتقفل
دخل وقفل الباب وعفاف ناظرته:ِشتبي؟ بتذبحني زي ولدي؟
ضاري ابتسم لها:لك وحشه والله
عفاف بلعت ريقها وهي ترجع على ورا
ضاري:انا مريض مريض قتل اذبح اي احد يأذيني
عفاف:ضاري ضاري انت مو في وعيك تعالج فكنا تكفى تكفى ريحنا كل حياتنا تدمرت بسبب مرضك امك ماااتت وانت مالك دخل بموتها افهم وريحنا
ضاري ميل راسه وبقق عيونه بشكل مفجع
عفاف بلعت ريقها ولفت للباب اللي يندق
ضاري ساكت ويناظرها بحده من دون ماترمش عينه
:افتح ضاري احسن لك
ضاري ناظرها وتقدم لها وهي ترجع على ورا
اخذ الفازه من جنبه وكسرها على جمجمتها بقوه
طاحت على الارض والدم صب من راسها
ناظرها ضاري وابتسم:امي ما ماتت ياحلوه انتي اللي مت
لف وهو يسمع صوت الباب يندق
مشى بسرعه وخرج من الباب الثاني
كسر الباب الشرطي
واول ما شاف عفاف رفع الجهاز:الى كل الوحدات الى كل الوحدات
….
جسار
مد الجوال له
عقد حواجبه الممرض:عسى ماشر صار شي؟
جسار رفع نظره له وبلع ريقه وهز راسه بالنفي
استغرب الممرض وجلس جنبه:قولي لي انا اخوك بذي الغربه صار شي
جسار لف له:مصدوم
الممرض:من ايش؟
جسار صد لقدام وهو يحاول يركب الجمل اللي قراها
مستحيل كتبتها امجاد ومستحيل صدقها قلبه
الممرض عقد حواجبه وهو ينتظره يتكلم
…..
"انا مالي مكان بحياتك انا ما انفع اكون زوجه حقيقيه لك
انا شغالتك وطول عمري بكون شغاله بس في حياتك
انت سافر وتعالج وسو اللي تبي انا بكمل حياتي بطريقتي
والفلوس اللي اتفقنا عليها اقدر انتظر لين ترجع السعوديه
شكرا على كل شي وبالتوفيق لك"
….
هذي الرساله اللي متأكد جسار من عدم صدقها
امجاد ماتقول بالتوفيق ومافي مناسبه عشان تقول
بالتوفيق؟
الممرض:لاتفهم الموضوع على كيفك يمكن صاير شي
جسار لف له:الا اكيد صاير شي
الممرض اخذ نفس:انا سامي اذا بغيت شي كلمني وانا اخوك زي ماقلت لك
جسار لف له:مشكور
الممرض:اذا بغيت تكلم احد انا موجود
هز راسه جسار وصد
مين بيكلم اصلا ماله احد
تركه سامي وطلع من الغرفه
اما جسار يناظر الفراغ
ياترا وش مخبيه يا امجاد
صدق هذا كلامك بس قلبي ياحاول ينكره
من القول ان الحب اعمى
ماني قادر اصدق انك انتي
بعد كل الوقت اللي قضيته معك
ماني متخيل انك ممكن تتخلين عني
ولا برتاح لين اسمعك تقولينها بصوتك
….
امجاد
فتحت عيونها بثقل
وتحس بجبال الدنيا فوق جفنها
جلست بتعب وهي تناظر الغرفه
تلفتت تدور ساعه تشوف الوقت
لفت لشنطتها وهي تدور جوالها
عقدت حواجبها وتاففت
وقفت ومشت وفتحت الباب وطلعت بهدوء
وهي تناظر الانوار مقفله
استنتجت انه نصف الليل
مشت للصاله
ووقفت عند الشباك وفتحته
بلعت ريقها بضيق وهي تناظر الشارع
فاضي والهدوء ساكنه
رفعت عيونها للسماء تستنجد بربها مالها منجي الا هو
لفت من حست بأحد وراها
ناظرتها ورجعت صدت
مثلى:تركت لك اكل بالمطبخ
امجاد:مالي نفس
مثلى ناظرت الشباك ورجعت ناظرتها:ماتغير شي فيك
لفت لها امجاد ناظرتها
مثلى:مثل ما انتي ونفس تصرفاتك
امجاد تناظرها وساكته
مشت مثلى وبيدها كاس مويه وطلعت لغرفتها
ماكانت تحتاج مويه ولا عطشانه
بس سمعت صوت غرفتها وطلعت تطمن عليها
تحاول تقسى عليها عشان ماتندم
بس في داخلها قلب يعطف عليها في النهايه اختها
امجاد
قفلت الشباك ومشت لغرفتها
ماتبغى تاكل او تشتهي تناظر للاكل بس
رجعت انسدحت وهي تحاول ترجع تنام
تبتعد وتخرج من الدنيا هذي لو ساعه
غمضت عيونها وحست انها في هذيك اللحظه
حست انها رجعت تعيش نفس اللحظه
وهي تسمع صوت المويه في اذنها وجسار قدامها في المويه
يتقدم لها ويتمسك بيدينها
فتحت عيونها وجلست بسرعه وهي تاخذ نفس بضيق
ضغطت على راسها وهمست:يارب
تكت بظهرها وهي تناظر قدامها بضيق

رامي
هز رجله بتوتر وهو واقف عند الباب
لف للدكتور وناظره
رامي:كيفها؟
الدكتور:حالتها مستقره
اخذ نفس رامي براحه وهو يتوعد بضاري
مستحيل في انسان يسفك الدماء ولا كأنه في بلد قانون
الا اذا كان مريض
عقد حواجبه رامي وهو يفكر معقوله مريض؟
رجعت له الذاكره شوي
وهو يتذكر جلسة ضاري معاه وانه كان يقول انه زوج امجاد
اخذ نفس وهو يفكر ولف للشرطي:شدد المراقبه على هذي الغرفه عفاف مايصير لها شي سامع؟
هز راسه الشرطي وطلع رامي
….
امجاد
رفعت نظرها لمثلى داخله وبيدها صينية اكل
صدت وهمست:مالي نفس
مثلى:ماتعشيت امس
امجاد:اي لان مالي نفس
مثلى حطت الصينيه وجلست:مو بكيفك دوبك طالعه من المستشفى
امجاد ناظرتها ثواني وهمست:على اساس قلبك قاسي
مثلى:اي كنت اقول قلبي قاسي بس شكلي كنت اكذب
امجاد:مسامحتني؟
مثلى صدت بنظرها وتنهدت:لين الحين كل ما اذكر وجه ابوي يوم عرف انك هربت مع رامي
امجاد بلعت ريقها وجلست وهي تناظرها
مثلى لفت لها:ابوي انصدم وامي وانا
امجاد بغصه همست:غلطة حياتي والله
مثلى لفت لها:كلي امجاد خلاص قفلي على الموضوع
امجاد:لا مارح اقفل على الموضوع لين نرجع زي قبل تكفين مثلى تعبت من دونك
مثلى ناظرتها ونزلت نظرها وهي تمنع نفسها تبكي
امجاد رفعت يدها لمثلى ومسكت يدها:محتاجتك
رفعت نظرها مثلى لها ثواني وتقدمت لها وحظنتها امجاد
بكت في حظنها بكى سنين بكى سنتين من الفراق والتعب
شدت عليها مثلى بحزن على حالها
غلطها كبير بس ماطاوعها قلبها على جفاها
….
رامي
مشى والشرطي وراه
دخل الزنزانه وناظر ضاري وضحك:كنت بتهرب؟
ضاري رفع راسه له بحده
رامي جلس قدامه:عفاف ما ماتت
ضاري مارد وهو يناظره
رامي اخذ نفس:ماودك تتعرف بسالفة الحريق وابوك عشان تكمل مع قضية عفاف
ضاري:مبسوط؟
رامي ابتسم:جدا
ضاري:حبك رجع لك
رامي رفع حواجبه وصد:قصدك امجاد؟
ضاري ابتسم له:شوف انا اللي عطيتك فرصه ترجع لها
رامي عقد حواجبه:كيف؟
ضاري:كانت بتسافر بس انا منعتها
رامي ناظره باستغراب:مافهمت
ضاري:مو لازم
رامي:ترا على فكره امجاد اخت زوجتي الحين وكل شي تغير
ضاري ضحك:اخت زوجتك؟
رامي عقد حواجبه:انت مريض؟
ضاري:انت المريض لا تشك بعقلي
رامي تافف:شغلك مطول
ضاري ميل راسه يناظره
رامي وقف:ما اقدر اخدمك لين تتعترف
ضاري:مو تقول تنتظر الجنائيات؟خلاص خل همم يعلمونك
رامي ابتسم له وخرج

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:40 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الرابع والثلاثون
…..
جسار
ناظر الورقه ولف لسامي واقف جنبه
والدكتور قدامه ماد له قلم
بلع ريقه بخوف وحس بيد سامي على كتفه
رفع راسه له
همس سامي:يالله لاتخاف
جسار اخذ نفس واخذ القلم وقع تحت اسمه
ابتسم له الدكتور وتكلم بالانقليزي:سوف نخبرك بوقت العمليه
جسار هز راسه وسحبه سامي وهو يطلعه من عند الدكتور
مشى لين غرفته ودخله
جسار لف له:تطول العمليه؟
سامي:لا ساعتين بالكثير
جسار تنهد:متى طيب؟
سامي:ننتظر زي ماقال الدكتور
جسار ناظره شوي:بغيت جوالك شوي
سامي ابتسم له:هاك
اخذه جسار وهو يدق على رقمها
بدون عجز وبدون مايفقد الامل
عقد حواجبه اول ماجاه ان الهاتف مغلق
قفل وناظر الجوال وهو يكذب عقله
اللي بدأ يفسر الامور اللي واضحه ومفهومهه
بس قلبه عاجز يصدق
مده لسامي وصد عنه يفكر
….
امجاد
لفت لمثلى :امي ماتسولف عني؟
مثلى :لا ابوي مايحب تجيب طاريك
امجاد بلعت ريقها:كيف ابوي؟
مثلى تنهدت:زي ماهو
امجاد غمضت عيونها بتعب:متى ارجع لهم؟
مثلى هزت كتوفها:ما ادري
امجاد لفت لها:انتي كيف رجعت لرامي؟
مثلى:رجعت قبل فتره ترا طول السنتين وهو يجي لي البيت يعتذر ويدور الصلح كنا على اساس نتطلق بس شوفي
امجاد بهدوء:كله بسببي
مثلى:امجاد زي مالمناك ترا لمنا رامي
امجاد صدت من طاريه
مثلى:شفيك؟
امجاد باتسغراب:مستغربه من نفسي كنت غبيه زمان
مثلى صدت ورفعت حواجبها
امجاد لفت لها:بعد رامي اكتشفت اني غلطانه ومختاره الشخص الغلط
مثلى:عشان زوجك يعني؟
امجاد:بالله لاتجيبين طاريه
مثلى:حكيني امجاد شصار؟
امجاد اخذت نفس ولفت لها
ضمت يدينها مثلى وهي تسمعها
امجاد بلعت ريقها:تزوجت على اساس يكون بيننا هالعقد ويندفع لي اول مايسافر علاج بس تغير الموضوع
عقدت حواجبها مثلى
امجاد ناظرتها ثواني:كان على اساس بنكمل مع بعض
مثلى ناظرتها بتعمن
كملت امجاد:لميت اغراضي بروح معاه يتعالج ويمشي على رجليه كلمني اللي كنت مأجره عنده وطلبني واصر علي اني اروح مع اني استغربت انه يبغاني اروح بس فهمت اول ماوصلت وشفت العقد والفلوس
مثلى:يعني هو اللي مايبغاك؟
امجاد:هذا الواضح
مثلى عقدت حواجبها:مستحيل
امجاد ناظرتها:ليش مستحيل هو كان يتوعد فيني ويقول اني بندم
مثلى بتفكير:طيب بس كان هو اهانك ورمى عليك الفلوس مو يرسلك لمدري مين
امجاد بحده:مثلى سحب علي رحت المطار ماحصلته لو يبيني كان ظل يستناني
مثلى سكتت ثواني:ما ادري صراحه جربتي تكلمينه؟
امجاد همست:ماعنده وسيلة اتصال
مثلى:كيف يعني؟
امجاد:ماعنده جوال
استغربت مثلى وسكتت
امجاد اخذت نفس وصدت
مثلى ناظرتها ورفعت حواجبها:وانتي حبيتيه بصراحه؟
لفت لها امجاد وسكتت بتفكير:ما ادري
مثلى:ماتدرين؟
امجاد:يعني يمكن بديت احبه بس ما احسني احبه
مثلى:أي لو حبيتيه ماكان جلستي هالجلسه؟
امجاد:تتقطقين؟
مثلى:اجل؟ امانه امجاد خلينا منطقيين
امجاد:واللي يقولك ما احبه
مثلى:أي خير ان شاء الله
امجاد صدت عنها بقهر ولاتكلمت
دق الباب ولفت مثلى ناظرت امجاد ومشت
طلعت من الغرفه وناظرت رامي
قفلت الباب واستغربت:شفيك؟
رامي:صار شي ولازم اتكلم مع امجاد
مثلى:شصار؟
رامي:خليني اشوفها
بلعت ريقها مثلى بتردد ومشت للغرفه
....
جسار
عقد حواجبه وهو يناظر الدكتور
ماسك رجله ويحركها ويتكلم بالانقليزي مع الممرض
سامي همس له:جالس يسأل اذا ممكن تنجح العمليه او لا
جسار ناظره وهزراسه
لف الدكتور:هل يناسبك بعد غد؟
لف جسار ناظر سامي ورجع ناظره:بعد غد؟
الدكتور هز راسه
سامي:وافق اخلص خلاص
جسار لف له:ماودي ادخل العمليه وانا ما ادري عن شي
سامي:ولو جلست اكثر بتعرف شي عن اهلك؟
جسار لف وناظر الدكتور:حسنا
ابتسم الدكتور واخذ الاوراق وطلع
لف له سامي:جسار العمليه يبي لها وقت لين تمشي على رجولك زين بدال مانضيع وقت خلاص عشان يمدي يمرنون رجلك
جسار هز راسه وهمس:عادي ارجع ادق؟
سامي تنهد على حاله ومد له الجوال
جسار اخذ الجوال وهو يدق على رقمها
حطه على اذنه بشوية امل
وانكسر وهو يسمع صوت الصوت الالي
تنهد وقفل ومد لسامي الجوال
.....
رامي
ناظر امجاد وهو جالس:ضاري عندنا بالقسم
عقدت حواجبها امجاد:ليش؟
رامي:اعتدى بالضرب على عفاف وكانت بتموت
امجاد بصدمه ناظرته:عفاف بعد؟
رامي:ليش مو اول مره؟
امجاد بلعت ريقها وسكتت
رامي:امجاد قولي هو فيه شي مريض؟
امجاد رفعت كتوفها:ما ادري بس يخرعني من زمان فجأه يقلب ويعصب وعدائي حاول مره
سكتت وكملت:كسر يدي
رامي:حاول والا كسرها؟
امجاد:لا كسرها وهدى بعد كان بيذبحها هي وولدها وكسر يدها هي بعد
مثلى عقدت حواجبها:حلى هو ؟
رامي:طيب هو متزوج؟
امجاد هزت راسها
رامي:طيب مين ذبح ابوهم؟
امجاد بلعت ريقها:وليد
رامي:وليد اللي مات؟
هزت راسها امجاد:بس ضاري اللي اصر عليه وهو اللي حل مشكلة الكاميرات
رامي بتفكير:اها يعني ورط اخوه
هزت راسها امجاد:بعدها بفتره حرق البيت وكان فيه وليد وام جسار
بلعت ريقها اول ماهمست باسمه واخذت نفس
ناظرتها مثلى وصدت لرامي تناظره
رامي:لا هذا مجنون خالص متأكده انه ورا كل ذا؟
امجاد:أي متأكده
رامي اخذ نفس بتفكير
امجاد:هو فقد امه وهو صغير
رامي:ماتت امه؟
امجاد:أي بس ماتت بالغلط طاحت من الدرج وهو اللي دفها وهو صغير ما ادري اذا ذا الشي له علاقه بالموضوع
رامي:هو راس السالفه يعني واضجه متعقد من موتت امه
بلل شفايفه:تمام وصل وصل
رفع راسه لامجاد:تمام انا بروح ارتاح واذا احتجتوا شي كلموني
ناظرته مثلى وناظر رامي امجاد ومثلى وطلع من الغرفه
ناظرتها امجاد واخذت نفس:الله يستر خفت
مثلى:من ايش؟
امجاد:ضاري يخوف والله
مثلى:صراحه صدمتيني يكسر يدين الناس بكل برود لاهذا رسمي مريض
اما رامي خرج من الغرفه وقفل التسجيل
ابتسم ماكان يبي امجاد تدري انه يسجلها عشان تاخذ راحتها
وفعلا هذا اللي صار اخذ كل شي يبيه منها بدون لايخوفها
وبدون لايجرها للمركز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 13-09-2019, 10:50 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الخامس والثلاثون
….
جسار
نزل نظره للي بيده بضيق
حرك المناكير في يده وهو يتأملها
ويتذكر جلستها جنبه وهي تحط برجولها مناكير
وتلف له تبتسم له بإطمئنان وترجع تحط
غمض عيونه ورجع راسه لورا
شنطتها موجوده عنده بكل اغراضها
لف وناظر الشنطه جنبه
حط المناكير فيها وقفلها بصعوبه
لف لسامي اللي واقف وتاكي ويناظره بضيق
جسار:ودها عندك ما احتاجها
سامي اخذ نفس:بتحتاجها قبل ماتدخل العمليه
جسار رفع راسه له
سامي:انا ما ادري على حبك لها هالقد ليش تركتك؟
جسار:ماتركتني متأكد
سامي :والرساله والكلام وليش ماترد اصلا
جسار:متأكد وهذا يكفي
سامي تنهد وسكت
جسار لف للشنطه يناظرها بتمعن
….
امجاد
انسدحت على الجنب الثاني
ودخلت لها مثلى
لفت وناظرتها تحط لها ملابس:هذي ملابس ان شاء الله تحي مقاسك تعرفين زاد وزني شوي
امجاد ابتسمت ابتسامه باهته:مره ما شاء الله مو شوي
ضحكت مثلى بهدوء:الحمل
رفعت نظرها امجاد لها وعقدت حواجبها
ابتسمت مثلى:مالي شهر لا تخافين
ابتسمت امجاد بفرحه:يمكن ذا احبى خير سمعته للحين
مثلى ابتسمت وناظرتها:غيري ملابسك انا برا
هزت راسها امجاد وطلعت مثلى
اخذت الملابس وهي تشم ريحة اختها في الملابس
غيرت ملابسها وجلست على طرف السرير بملل
انتظرت تجيها مثلى بس ما جات
وقفت ولبست عبايتها وطلت براسها
لف رامي من ناظرها ووقف:انا طالع
مثلى لفت له ورجعت ناظرت امجاد:تعالي
امجاد:ماكنت ادري انه هنا
مثلى ماردت عليها وجلست جنبها
اخذت نفس امجاد ولفت لها:كلمتي امي؟
مثلى:تو مكلمتها بس ما جبت لها طاري
امجاد تنهدت:متى اشوفهم؟
مثلى تنهدت:ما ادري بس ان شاء الله اقرب فرصه
امجاد:تكفين مثلى محتاجه اروح لهم
مثلى هزت راسها:ان شاء الله لا تشيلين هم
….
رامي
وقف عند السياره اللي قدام بيت عفاف وهو يناظر الشرطي ورافعه بتشيل السياره
وقف وهو يناظر السياره
لف له الشرطي:حصلنا ذي الاغراض
اخذها رامي وهو يناظرها
هز راسه وبعد عنهم وفتح الكيس
ناظر الجوال واستغرب
فتحه وجاته رساله مكتوب لا يوجد بطاقة sms
عقد حواجبه وفتح الجوال وهو يناظره باستغراب
دخل على الصور وانصدم
امجاد صور امجاد وبعضها صوره معاها
معقوله ذا جوال امجاد؟
طيب شجابه مع ضاري وفي سيارته
عقد حواجبه وهو ينبش فيه
دخل الرسايل وناظر اخر رساله
وناظرها بتمعن وهو يقرا الكلام
كانت رساله لرقم دولي والرساله قريبه
رفع راسه وبدون صبر مشى لسيارته
ركب وحرك للمركز
يبي يعرف ضاري شخبص بعد
….
امجاد
جلست على سريرها واخذت نفس بتفكير
سمعت صوت الباب ومشت بهدوء
طلعت وناظرته يدخل بتعب
رفع نظره رامي ومن ناظرها اخذ نفس وصد
يفكر اقولها والا ما اقولها
امجاد:شصار؟
رامي:مافي شي جديد اذا صار شي بكلمك
امجاد ناظرته ثواني وهمست:مبروك
عقد حواجبه باستغراب:على ايش؟
امجاد:مثلى حامل
رامي رفع حواجبه:اها الله يبارك فيك
امجاد:تدري اني ماني مسامحتك صح؟
رامي ابتسم بهدوء:شسويت؟
امجاد رفعت حواجبها:تسأل كل اللي صار لي بسبتك
رامي تقدم لها وناظرها بحده:مو بستبي بسبب حبك لاتدخليني في مشاكلك قلبك السبب في كل شي
امجاد تكتفت وهي تناظره:ادري قلبي اكبر مشكله بس ماني مسامحتك لان اهلي سامحوك انت وانا لا انا اللي انطردت والمفروض انت
رامي تنهد:امجاد ادري انك زعلانه على امك وابوك بس اوعدك انا بصلح كل شي
امجاد:كمل قول زي ماخربته
رامي نزل راسه بقل صبر ورجع ناظرها:طيب اذا تبيني انا السبب انا بكون غلط اعترف
امجاد ناظرته ثواني ومشت وتركته
رامي عض شفته وده يقولها عن شكه بس مايبي يفتح لها باب جديد
فضل السكوت احسن لوقت افضل
….
يوم جديد
جسار
لف للممرضه دخلت ومعاها عربيه اغراض
ناظرته وهي تفتح عن يده:عينة دم
جسار اخذ نفس وهز راسه
بدأت تسحب منه دم وجسار يناظر يده بألم
دخل سامي ولفت له الممرضه
سامي:كيف يبلي اليوم؟
ابتسمت الممرضه:جيد
سامي ابتسم لجسار:هاه مستعد يابطل لبكره؟
جسار ناظره واخذذ نفس يهدي نفسه:ان شاء الله
سامي:انا معاك لاتخاف مو صاير شي
طلعت الممرضه وجسار ظغط على يده بألم
سامي ابتسم له:اذا سويت العمليه رح ارجع السعوديه للمستشفى اللي اشتغل فيه
جسار ضحك بسخريه:انت بعد بتروح؟
سامي:بس راجع لك لاتخاف
جسار تنهد وصد:روح مو الكل راح اصلا
سامي:رايح واذا تبي اجب لك اخبار اهل السعوديه جبت
لف جسار من فهمه وقال بشوق ولهفه:يالييت
سامي ضحك:يعني تبيني اروح
جسار:اذا بتجيب لي اخبار صدق روح اجل
سامي هز راسه:ابشر انت بس ارتاح وكمل علاجك بعد العمليه وارجع السعوديه زي الحصان
جسار:يارب
سامي ابتسم له وصد
….
مثلى
جلست جنب رامي وهي تبلع ريقها
رامي:يالله
مثلى هزت راسها وهي تنتظر يرد
:الو؟
مثلى:الو ابوي كيفك؟
حسن:هلا حمدلله انتي كيفك وكيف زوجك؟
مثلى:حمدلله كلنا تمام
حسن:حمدلله
مثلى بتوتر:بغيت اقول يعني امي مسكينه طفشانه لو تجي نتعشى سوا
حسن:خلي امك تجيك انا اليوم مشغول
مثلى:لا انت وامي سوا
حسن :اليوم معزوم والله
مثلى:مو مشكله بكره عادي اللي يريحك
حسن:ابشري
مثلى:يالله اخليك
قفلت ولف رامي:بننتظر لين بكره يعني؟
مثلى:معزوم شسوي؟
رامي تنهد:اوف يارب تنحل ونخلص
مثلى:ليش شايل همها؟
رامي:لان ضميري مأنبني من بعد ماشفتها
مثلى ناظرته ثواني وصدت
رامي لف وناظرها وهمس:كيف البيبي؟
ابتسمت بهدوء مثلى:تمام
رامي ابتسم لها بهدوء وصد
وقف بعد دقايق:طالع انا
مثلى:تمام لا تتأخر
هز راسه رامي وخرج
مشت مثلى لغرفة امجاد
دقت الباب ودخلت
ناظرتها نايمه تنهدت وقفلت الباب
فتحت عيونها امجاد بضيق
ماتببي تشوف احد خلاص تبي ترتاح لحالها
المكان الوحيد اللي تحتاجه هالوقت حظن امها
وشوفة ابتسامة ابوها ماتبي شي ثاني
كل شي عافته معد تثق بأحد
….
رامي
جلس قدام ضاري وابتسم له:كيفك ضاري بعد امس؟
ضاري رفع نظره له:انت على بالك كلام امجاد واعترافها بيسوي شي؟
رامي ضحك:انت بتعلمني على شغلي؟
ضاري بحده:لاتلعب بذيلك لا اقطعه لك
رامي:شبتسوي تذبحني عاد انت الذبح لعبتك وسفك الدماء هوايتك
ضاري ابتسم:مبدع فيها تبي تجرب؟
رامي تقدم له بحده:شسويت غير الرساله اللي ارسلتها لجسار
ضاري رفع كتوفه:مدري مابعلمك على شغلك
رامي بعصبيه:ضاري تكلم شسويت لجسار
ضاري ابتسم:خليته يسافر لحاله بس
رامي:كان على اساس يسافر مع امجاد شسويت؟
ضاري:مين قال؟ هم بينهم عقد اصلا مهم متزوجين
رامي:شدراك؟
ضاري ابتسم:اعرف
رامي:انت اللي كاتب الرساله لجسار يعني انت اللي اعطيت امجاد الفلوس؟
ضاري:شاطر في شغلك انت
رامي ابتسم:وش استفدت؟
ضاري رفع كتوفه:سافر لحاله جسار
رامي:اي ويمكن الحين اخلي امجاد تروح له في النهايه حرام زوجها
احتدت ملامح ضاري وميل راسه:ماتسويها
رامي:ليش؟
ضاري:اذبحك
رامي ضحك بسخريه ووقف وخرج من عنده
دخل غرفة المراقبه وناظر الدكتور:هاه دكتور؟
الدكتور:في بعض الحركات الغريبه اللي ممكن يكون مريض جد بس مانقدر نحكم من موقف
رامي لف لضاري اللي جالس في الغرفه قدامهم ولا يشوفهم
تنهد بتفكير واخذ جوال امجاد في يده وطلع
مشى وهو يناظر جهة الاتصال
دور اسم جسار واستغرب ماحصل له لا رقم ولا رساله ولا صوره حتى
عقد حواجبه باستغراب وحط جوالها في جيبه
…..
امجاد
بلعت ريقها:اخاف يعصب ابوي
مثلى:لا ان شاء الله لاتخافينن رامي بيكون موجود وانا بعد بنهدي الموضوع
امجاد:طيب كان علمتي امي عشان توقف بصفي
مثلى:لا امي مارح تتحمل يمكن وتبكي اول ماتشوفك فخليها تبكي عند ابوي يمكن يحس
امجاد بتوتر:تبكي؟ اخاف انا اللي ابكي
مثلى:امجاد لاتشيلين هم ان شاء الله تتحسن الامور
امجاد لفت لها وناظرتها:مثلى لي اسبوع عندك وكل مره تقولين لي نفس الكلام لو صار عكس كل ذا وزعل ابوي وعصب وين اروح؟
مثلى:امجاد خير ترا ذا بيتي انا حتى ابوي مارح يدخل رح تظلين عندي مهما صار مستحيل اخليك ترجعين زي قبل
امجاد عقدت حواجبها بخوف:واذا طيب؟
مثلى:امجاد سمي بالله بكره اهلي يجون ونتفاهم وربي يسهلها
امجاد همست:بكره اه من بكره
….
جسار
لف له سامي:الفروض ماتشيل هم بكره
جسار:بكره عمليتي سامي وانت تقول ما اشيل هم بكره؟
سامي تنهد:بالعكس المفروض تفرح في امل كبير تمشي على رجليك
جسار صد بتوتر:ياليت
سامي:بس يبي لك شوية صبر ومجازفه
جسار رفع راسه له:واذا ماقدرت امشي ولانجحت العمليه؟
سامي:اي فكر بسلبيه كويس لك
جسار:مو سلبيه هذا احتمال
سامي:بنسبة 5% بس لاتشيل هما التفت لل95% اللي ممكن تغير حياتك
جسار تنهد ورفع راسه:يارب لاتخيب املي خلني اعتمد على نفسي
….
يوم جديد
يوم كانت ثوانيه اطول من الساعات
يوم حاسم بين الطرفين
من جهة جسار اللي من يوم ماصحى وهم
ياخذون عينات وجرعات ويقيسون ضغطه
ومن جهه امجاد اللي صحت بس ظلت في سريرها
ماتحركت ابدا وهي تفكر في ردة الفعل المحتمله
رامي
ناظر مثلى في المطبخ وتتكلم:سويت الاكل اللي يحبه ابوي ابيه يروق شوي
رامي تنهد:شفتي امجاد؟
مثلى هزت راسها بالنفي :شكلها نايمه
رامي:طيب اسمعي انا بظطر اروح ثواني الشغل شوي واجي
مثلى لفت له:رامي لاتخليني لحالي
رامي:بجي لاتخافين اهم شي انتي كلميني اذا جو
مثلى هزت راسها ومشى رامي وطلع
وقف رامي
عند المركز ونزل
طقوا له التحيه العسكر ودخل على طول الزنزانه
ناظر ضاري جالس ويناظر الفراغ
لف للعسكري:جيبه التحقيق
مشى للمكتب وجلس وطلع جوال امجاد
ناظر ضاري اللي دخل عنده
ضاري:مطول؟
رامي:اهوووه اجلس اجلس
ضاري جلس وجفن عينه بتعب تورم
رامي ناظره:شسويت لجسار وامجاد؟
ضاري رفع كتوفه:مدري
رامي:ضاري انت مسجون مسجون كاميرات المراقبه حقت المستشفى بتلقاك واعتراف امجاد وشكوى عفاف يعني انت مسجون بلا مفر
ضاري بملل:طيب؟
رامي:قول خل احل السالفه
ضاري:مافس سالفه الا كان المفروض يصير صار
رامي:قصدك ان جسار يدفع لامجاد؟
ضاري هز راسه:هي شغاله يعني ما سويت شي دفعت لها
رامي بحده:امجاد مي شغاله
ضاري ضحك:اي خير ان شاء الله
رامي:قول
ضاري ببرود:كانت المفروض تسافر معاه بس ارسلت لها مبلغ وعقد اتفاقهم على اساس جسار
رامي:وجسار سافر وتركها؟
ضاري ابتسم:ماصدق خبر
رامي ناظره بتمعن:انقلع
ضاري رفع حاجب:والله؟
رامي:ياشرطي
دخل واخذ ضاري اللي يناظررامي بابتسامه
…..
جسار
رفع راسه وناظر المغذي ينقط بكل ثانيه
حاول يسترخي وما يتوتر
قاست له الضغط الممرضه ولفت لسامي:الدكتور دقايق ويكون هنا
سامي هز راسه وطلعت الممرضه
جسار لف لسامي:سامي
تقدم له وناظره سامي
جسار:لو صار شي روح دور لامجاد
سامي ابتسم:ما يحتاج انت بتخرج وبتدور على امجاد
جسار ناظره ثواني:دعواتك
سامي شد على كتفه:لاتخاف كل شي بيكون بخير ان شاء الله
جسار لف للدكتور اللي دخل مبتسم
تكلم بالانقليزي وهو يرفع من معنويات جسار
وابتسمم له:استعد
جسار ناظره وجلسوه على سرير متحرك
ومشوا فيه لغرفة العمليات
وهو يناظر السقف بخوف وتوتر
غمض عيونه وهو يحاول يشبع فكره فيها قبل مايدخل
تذكر ابتسامتها كلامها ضحكتها حتى ريحتها مرت عليه
القت سلام عليه وكأنها تطمنه
فتح عينه وابتسم ابتسامه جانبيه من تذكرها بكل نفاصيلها
….
مثلى
جالسه قدامهم بتوتر ومبتسمه
لف حسن لرحمه ورجع لف لمثلى:وين زوجك؟
مثلى:شوي ويجي كلمته
لفت للباب وناظرت رامي يدخل:جا
دخل رامي وسلم وجلس
لف لمثلى اللي بلعت ريقها
لف لحسن:شلونك عمي؟
حسن:حمدلله
سكتوا وفرك يده رامي
مثلى:بروح انا المطبخ
لف رامي:اساعدك؟
مثلى:ياليت
مشوا للمطبخ ورحمه لفت لحسن:شفيهم؟
حسن رفع كتوفه وصد
مثلى همست له:شسوي؟
رامي:اطلعي لها خلاص مثلى لازم نتصرف
مثلى بلعت ريقها:تمام بطلع وانت روح لهم
رامي هز راسه وطلع وجلس
طلعت مثلى ودخلت عند امجاد
لفت لها امجاد بدموع ماليه عيونها:سمعت صوت ابوي
مثلى تقدمت لها:لاتبكين امجاد اصبري الحين ننزل سوا
امجاد بتوتر:مثلى بموت احس بيغمى علي
مثلى:لامابيصير لك شي تعالي ان شاء الله ينحل الموضوع ونخلص
امجاد مسكت يدها:خليك معاي
مثلى:معاك تعالي يالله
امجاد مشت معاها وهي تحس بثقل رجولها من الموقف
نزلت مثلى بخوف ويدها بيد امجاد
وقفت امجاد ورفعت عيونها لابوها وامها وطاحت دموعها لاشعوريا
وقفت رحمه بصدمه وهي تناظر لها بدون مايتحرك لها جفن
مثلى لفت لامجاد ورجعت ناظرت اهلها:امجاد
امجاد ناظرت امها بضعف ودموعها تتساقط على خدها
رحمه رفعت يدها لقلبها بشوق لبنتها وبكت بدون صوت
اما حسن نزل راسه للارض وهو يحاول يخفي احساسه
رحمه رفعت يدينها لها:تعالي
ركضت لها امجاد وضمتها وبكت بصوت عالي
مثلى مسحت دموعها اللي نزلت ورامي يناظرهم بحزن
رحمه وهي تشد عليها:الله لا يبارك فيني يوم اني خليتك الله لا يبارك فيني
امجاد بكت بنحيب وهي تشم ريحة امها في كل شهقه تشهقها
ياماتمنت هذي اللحظه وحلم فيها
رحمه بعدت عنها وهي تحظن وجهها بحزن:يا ضناي وينك؟
امجاد باست يدينها وهي تناظرها والدموع بعيونها
لفت لابوها وناظرته بضيق
مسحت دموعها ومشت له
جلست عند رجوله وصد بنظره عنها
امجاد بغصه:ابوي
حسن صد ورحمه عضت شفتها وهي تناظرها
امجاد بكت وغطت وجهها وهي تخبيه في ثوبه:سامحني تكفى
حسن مارد وهو صاد بدون ملامح على وجهه
امجاد رفعت راسها:ابوي طالعني انا قدامك اعتذر واقول اللي سويته غلط
حسن لف لها وناظرها:ماقلتي غلط يوم جريتك من السفاره ووجهي ممسوح بتراب؟
امجاد بكت وعضت شفتها بندم
حسن رفع راسه واشر على رامي:غفرت له لانه غريب والغريب غلطه معقول لكن بنتي تربيتي صلب ظهري ذنبها وغلطها ما ينغفر له
رفع راسه لمثلى اللي تبكي:ما هانت عليك اختك؟ امك؟ انا وانا جالس بين الرجال ؟ مافكرتي الناس شيقولون
امجاد:تكفى سامحني والله غلطت تعبت خلاص بس ما اقدر اتحمل اعيش بدونكم انا ضعت ابوي انا ضعت انا انهنت واشتغلت شغاله عشان اصرف على نفسي تكفى مالي غيركم انا بنتك انا بكرك
حسن ناظرها بضعف ولف ومسح دمعته اللي سالت على خده المعقد بتجاعيد الكبر
امجاد رفعت يدها ومسحتها:والله ماتنزل دمعتك
ناظره وهي تبكي:والله ماينزل راسك تكفى ابوي
حسن لف لها وناظرها:الله يسامحك على اللي سويتيه فينا
امجاد مسحت دموعها وهي تناظره:تكفى ابوي محتاجتك
حسن رفع يده لشعرها بحنان:الله يهديك ويصلحك
امجاد رفعت نفسها له وحظنته
حظنها ورحمه جلست على الارض وهي تمسح عليها وتبكي
رامي لف وناظر مثلى اللي تمسح دموعهم
سحب نفسه وطلع من البيت
وقف عند الباب وناظر الجو واخذ نفس براحه
….
جسار
بعد 7 ساعات
صحى وهو يسمع صوت الجهاز جنبه
غرفه خاصه مافيها احد
عقد حواجبه بألم وهو يتلفت
ناظره سامي من برا ودخل وناظره وابتسم:صحيت؟
جسار مارد وهو يرجع يغمض عيونه
ركض سامي برا ينادي الدكتور
دخل الدكتور وهو يناظر نبض جسار:كيف حالك؟
جسار مارد وهو يغمض ويرجع يفتح
الدكتور ابتسم:العمليه نجحت وبأمكانك الان التدريب والوقوف على رجليك
ابتسم جسار وهو مغمض عيونه
ضحك سامي:مبروك قلت لك لاتيأس
جسار فتح عينه وناظرهم بتعب
الدكتور:هل تشعر بألم
جسار عقد حواجبه:في رجلي
الدكتور ابتسم:هذا من صالحك ان تشعر بألم بقدميك
جسار ابتسم للدكتور والدكتور كتب له ورقه:سوف تتدرب كل يوم تقريبا 4 ساعات وهذا جدول التدريب
جسار هز راسه وسامي اخذ الورقه:شكرا دكتور
الدكتور ابتسم وسامي لف لجسار
جسار همس بتعب وبحه:لو فيني حيل كان صرخت
سامي ضحك:يمديك تصرخ احمد ربك الحين انت
جسار همس بفرحه:حمدلله يارب لك الحمد
سامي ابتسم وهو يناظره مغمض عيونه ومبتسم
….
امجاد
ناظرها حسن:وين كنت؟ كيف عشت؟
امجاد وهي جالسه عند رجوله وتناظره وماسكه يده:ماكنت عايشه والله ضعت الدنيا صفقتني من كل جهه
رحمه بضيق:نحفتي وتغيرتي
امجاد ابتسمت لها:بس تعلمت اطبخ اظطريت
حسن بضيق لف لمثلى:من متى عندك؟ وليش ماعلمتيني؟
مثلى ناظرته بضيق:خفت من ردة فعلك
حسن لف لامجاد:احد تعرض لك؟
امجاد هزت راسها بالنفي وبلعت ريقها
رحمه:كنتي ساكنه لحالك؟
حسن ناظرها تناظره بتوتر وسكتت
رحمه عقدت حواجبها:شفيك؟
امجاد:كنت متزوجه
حسن ناظرها بصدمه ورحمه بلعت ريقها خايفه من ردة فعل حسن
امجاد همست:مقعد
حسن عقد حواجبه:من متى؟
لف لرحمه اللي ساكته:كنتي تدرين؟
رحمه:ادري بس ماكنت ادري انه مقعد
امجاد:بس سافر وتركني
حسن حز بخاطره:تركك؟
امجاد رفعت نظرها له:ماعلينا تاخذوني بيتنا؟
حسن:البيت مشتاق لك اصلا
ابتسمت له امجاد وانسدحت براسها على فخذه
مسح على راسها وهو يفكر بضيق
….
جسار
عقد حواجبه بألم والممرضه تحرك رجوله
همس بوجع:ااي
سامي عاقد حواجبه ويناظرهم
الممرضه رفعت رجوله لفوق وهي تحاول تشدها
وجسار تألم وهمس:خلاص
سامي ناظره وتنهد:جسار شوي لازم تحركها عشان ماتوجعك اكثر
جسار:تعور ماني قادر
الممرضه ناظرته:اليوم يوم راحتك غدا سوف نبدأ بالتمارين
جسار تنهد بتعب وسامي هز راسه
طلعت الممرضه وسامي ناظره:تحمل عاد ابيك تمشي وتفكني ارجع لاهلي
لف له جسار ورفع حاجبه:والله؟
سامي ضضحك:امزح لاتزعل اعرفك ثقيل دم ماتتحمل المزح
جسار ابتسم شوي:متى تروح السعوديه؟
سامي:اذا بديت تتعود على التمارين برجع لازم واكلمك ان شاء الله من هناك
جسار اخذ نفس:بشرني
سامي:ابشر لاتشيل هم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 13-09-2019, 11:01 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم السادس و الثلاثون
….
امجاد
دخلت البيت وناظرته بشعور استوطن قلبها
شعور شوق وذكريات وندم وكل شي
لف لها حسن:تعالي
دخلت ويدها بيد ابوها
دخلت الصاله ورحمه وراها تناظرها بحزن
ناظرت الصاله ولفت له:حرام عليك حرمتني منكم
حسن:انتي تحملي غلطك
امجاد:وربك يا ابوي انه فاق تحملي ذا الغلط
رحمه شدت على كتفها:غرفتك زي ماهي
ابتسمت امجاد لها وسندت راسها على كتفها وهي تناظر الصاله
حسن بتفكير لف لها:من هو زوجك؟
عقدت حواجبها امجاد:ليش؟
حسن:طلقك؟
امجاد اخذت نفس:لا راح يتعالج واذا رجع اكيد يطلقني
حسن:ليش لازم يرجع نرسله للمكان اللي هو فيه
امجاد بلعت ريقها:مو وقته ابي بس ارتاح
حسن ناظرها بتمعن
امجاد لفت لامها:بطلع غرفتي
رحمه ابتسمت لها:روحي ياعين امك
مشت امجاد بثقل في صدرها
دخلت الغرفه وناظرت حولها وابتسمت
عضت شفتها اول ماحست بغصه تداهمها
مشت لاغراضها وناظرتها وابتسمت
الغرفه زي ماهي ولا كأن احد هجرها
جلست على السرير وتنهدت يوم تذكرت ابوها
عرفت انه شال همها وما بيرتاح الا اذا تطلقت
رمت نفسها على ورا وهي فاتحه يدينها
غمضت عيونها ثواني وعقدت حواجبها وهي تسمع موسيقى حلوه
مقرها من قلبها تدلها على جهه
لفت للجهه الثانيه وعقدت حواجبها
ناظرته جالس على كرسيه ومبتسم ويناظرها
تنهدت وهي تناظره بضيق
كانت ابتسامته غير كان واضح فيها الصدق
من وين خرج الشر كله هذا؟
وهي متأكده ان قلبه ابيض انه صدق قدرها ووقف معاها
كانت فراشات حبه تطير قدامه اول مايشوفها
كانت تدري انه يميل لها بس مصدومه من اللي صار
همست وهي تناظره جالس:انت؟ انت سويت كل ذا؟
ظلت تناظر خياله على امل يرد عليها ويريح قلبها
تنهدت وصدت لقدام وناظرت السقف وهمست:الله اعلم
غمضت عيونها بضيق وسبحت بفكرها
….
جسار
لف لعلبة المناكير بيده
فتح قبضة يده وهو يناظر المناكير
تنهد بضيق
وين صار فيك الزمن يا امجاد؟
انا كنت اعمى والا حبك عماني؟
لو رجعت لي هذيك اللحظه كان ضحيت بعلاجي
بس ما اتركك حتى لو فاهمه غلط بعلمك الصواب
ولو صار لك بركض على رجولي اللي منعتني عن كل شي واجيك
اخطفك من بينهم واحظنك بيديني واسافر بك
نكون لنا مدينه تحاوطها الغيوم من كل جهه
مافيها شر وحقد ووصخ الناس
مابي فلوس العالم بقربك بس ابيك
وبذي اللحظه انا احتاجك
طيفك يمرني كل ليله واصحى من نومي احلم بك
ياليتني جنبك الليله وافهم منك كل اللي صار
ياليتني جنبك وانفاسي تخالط ريحتك
تنهد تنهيده طويله جسار ولف للشباك يناظره
رجع غريب زي ماكان بعد مالقى امانه ووطنه عند امجاد
رجع زي ما كان وحيد ولحاله وغريب
…..
رامي
دخل البيت وناظر مثلى اللي ترتب الصاله
عقد حواجبه:اهلك راحوا؟
ابتسمت مثلى:وراحت معاهم امجاد
ابتسم براحه وجلس على الكنبه
مثلى:شفيك؟
رامي بتفكير:ضاري نقلوه للسجن الكبير
مثلى جلست جنبه:ثبتت عليه الجريمه؟
رامي هز راسه:والدكتور يراقب حالته احتمال يكون معاه انفصام
مثلى تنهدت بضيق
رامي لف لها:امجاد كلمتك عن جسار؟
مثلى عقدت حواجبها:عن ايش؟
رامي:يعني كيف سافر وتركها
مثلى بتفكير زمت شفايفها:ايوا بس مو بالتفاصيل
رامي لف لها باهتمام:ايش؟
مثلى:قالت انه ارسل الفلوس والعقد اللي بينهم للي كانت ساكنه عنده ويوم راحت المطار ماحصلته سافر وتركها
رامي:مين اللي ساكنه عنده؟
مثلى رفعت كتوفها:ما ادري بس قالت لي انه وراها صورة جسار وقال لها هذا اللي عطاني الفلوس
رامي اخذ نفس:مو جسار اللي عطاها الفلوس
عقدت حواجبها مثلى:اجل مين؟
رامي:ضاري
مثلى:شدراك؟
رامي:غير انه اعترف راقبنا حسابه البنكي هو وجسار المبلغ اللي اندفع لامجاد من حساب ضاري
عضت شفتها بصدمه مثلى:امجاد تدري؟علمتها؟
رامي:لا ودي اقولها بس
مثلى:بس ايش؟
رامي:بس بتواصل مع جسار وافهم كل السالفه وبعدين اقولها
مثلى تنهدت:يعني هو ماتركها؟
رامي رفع كتوفه:بنشوف
مثلى بتفكير اخذت نفس وناظرت رامي
اللي صد وهو يفكر
….
ناديه
بلعت ريقها وهي داخله السجن بربكه
اول مره تدخله والخوف داب في قلبها
مشت للغرفه وناظرت ضاري جالس وملامحه هاديه وذبلانه
بلعت ريقها وقفت قدامه وهمست:كيفك؟
ضاري رفع راسه لها ومارد
جلست وبلعتت ريقها كذا مره:ضاري؟
ضاري ماتحرك ولارمشت عينه يناظرها بجمود
ناديه بضيق:جيت ازورك واطمن عليك
ضاري:كذابه
ناديه بخوف ناظرته بتردد وهمست:ماني كذابه
ضاري:زيك زيهم جايه تتشمتين فيني
ناديه:مين هم؟
ضاري:كلكم جسار وامجاد وانتي وعفاف حتى وليد بقبره الحين يتشمت فيني
ناديه عقدتت حواجبها بصدمه:ضاري وليد مات
ضاري:انا اللي مت
ناديه ناظرته بضيق واخذت نفس
ضاري:اطلعي لاتزوريني مابي اشوف احد
ناديه تنهدت ووقفت وخرجت من المكان
متضايقه من ضاري وخايفه منه
الشعوريين تحس فيهم ولاتدري موقفها ايش
….
جسار
ناظر الممر قدامه
كان ممر صغير وعلى اطرافه حديد من الجهتين
الدكتور واقف ويناظره:هيا يا جسار
ساعدته الممرضه وسامي وقام من على الكرسي
وهو عاقد حواجبه بألم
شد على يده وهو يحاول يضغط على رجوله
الدكتور:نعم نعم جيد اضغط على قدميك بحذر
جسار عض شفته وهو يحس بملمس الارض
ابتسم وهو عاقد حواجبه وضحك سامي:يالله
شد على يده بقوه ورفع رجله بحذر
وهو يحسها ثقيله ومنمله
نزل نظره لرجله اللي تقدمت خطوه وابتسم
تألم وطاح على الارض
مسكه سامي وساعده وجلس على الكرسي
الدكتور:جميل الان خطوه وغدا خطوتان
جسار ابتسم ولف لسامي:شفت؟
ابتسم سامي:شفت
جسار عض شفته بشعور حلو
خلاص قدر يحرك رجوله قدر يمشي
وبيمشي ويرجع لامجاد على رجوله
….
امجاد
صحت ومن ناظرت الغرفه ابتسمت
لفت لامها جنبها تمسح على راسها
اخذت نفس براحه وناظرت امها:حمدلله
ابستمت رحمه:من الليل وانا عندك ماحسيتي فيني
امجاد بضيق:اول مره انام بذي الراحه
رحمه وهي تناظر ملامحها:وان شاء الله دايم مرتاحه
امجاد ابتسمت
رحمه اخذت نفس:امجاد بسالك
امجاد عقدت حواجبها
رحمه:مين اللي كنت واقفه معاه بالزواج؟
امجاد اخذ نفس بضيق:اخو زوجي
رحمه:ضاري مو؟
امجاد هزت راسها
رحمه:جاني البيت وهو يحاول يحنن قلبي عليك وقال انه زوجك
امجاد هزت راسها بأسف:ضاري مريض
رحمه:واخوه؟
امجاد ناظرته باستغراب:ِشفيه؟
رحمه:مريض هو بعد؟
امجاد اخذت نفس:امي مابي افتح السالفه
رحمه تنهدت:طيب على راحتك
امجاد:ما بتفطريني من تحت يدك؟ وحشني اكلك
رحمه:من عيوني بس غسلي وتعالي لي
امجاد ابتسمت ووقفت رحمه وخرجت من الغرفه
تنهدت امجاد وجلست على السرير وهي ترفع شعرها بكسل
….
جسار
اخذ نفس يقوي نفسه
شد على الحدايد بقوه وهو يحاول يثبت رجوله
رفع نظره لاخر الممر وهو ضاغط على اسنانه بقوه
رفع رجله خطوه ونظره ثابت في نقطه وحده
برز عرق جبينه من شدة ضغطه
رفع رجله الثانيه وتقدم خطوه
همس الدكتور:يكفي هذا اليوم
سامي رفع يده للدكتور وهو يناظر جسار
رفع رجله جسار بقوه وهو عاقد حاجبه
عض شفته وهو يحس بدموع عينه تتجمع في محاجره
تقدم خطوه ثانيه وتقدم
وسامي ابتسم وهو يناظر اصراره
جساار تقدم خطوه ورا خطوه لاخر الممر
وقف وهو يناظر النقطه اللي كان يناظرها
كان يناظرها كانت نقطة اصراره امجاد
كان يتحدى نفسه يوصل لها رغم الألم
ووصل لين نقطته لين امجاد
لف باستغراب على صوت التصفيق
لف وناظر الدكتور والممرضه يصفقون له
ابتسم وتقدم له سامي بالكرسي
جلس جسار على الكرسي
الدكتور:كان رائع هذا الاصرار
جسار ابتسم وسامي شد على كتفه:كفو
جسار اخذ نفس ومشى فيه سامي لغرفته
دخله الغرفه وتكلم سامي:وش اللي خلاك تخلص تمرين المفروض ينقسم على اسبوع في يوم قضيته كله
جسار رجع راسه على ورا وغمض عيونه بتعب
سامي ابتسم له:قوي اصرار
جسار ابتسم وهو مغمض عيونه
مشى سامي وتركه
جسار مغمض عيونه يتذكر نفسه وهو يمشي
يمشي لامجاد حتى لو كان خيالها بس مشى لها ووصل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 13-09-2019, 11:02 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم السابع والثلاثون
….
امجاد
جلست جنب امها وهي مبتسمه تسمع سوالفها
لفت لابوها دخل وبيدينه خبز
رحمه:تقبل الله
وقفت امجاد ومشت اخذت الخبز وباست يده
حسن:فطرتوا والا مستنيني
امجاد:حشى قلت لين يجي ابوي من الصلاه
ابتسم حسن ومشت امجاد للمطبخ
حسن لف لرحمه:تكلمت معاك؟
رحمه:تعبانه الحين خلها شوي
حسن لف لامجاد اللي مشت بالصحون وحطتها قدامهم
وجلست وهي تناظر ابوها بحب:اصب لك شاهي؟
رحمه ابتسمت:ابوك بطل من الشاهي
لفت امجاد لامها ورجعت ناظرته:ليش؟
حسن :سكر
امجاد بلعت ريقها وسكتت
رحمه لفت له:اخذت ابرتك؟
هز راسه حسن وبدأ يفطر
وامجاد تناظره بحزن متأكده ان حتى الظغط جاه من وراها
بلعت ريقها ونزل نظرها للاكل وبدأت تاكل بهدوء
….
رامي
اخذ الاوراق من المستشفى
وهو يقرأ المانيا برلين
رفع نظره لسيارته
وركب وشغل السياره
وناظر الاوراق وهو يفكر
لازم يوصل لجسار ويفهم
لازم يسوي شي بحياة امجاد اللي من ورا طيشه
انهدمت
حرك راجع للبيت دخل وناظر مثلى جالسه
ناظرته باستغراب:شفيك؟
رامي جلس جنبها:بسافر لجسار
مثلى ناظرت الورق بيده:عرفت مكانه؟
رامي هز راسه
مثلى:رامي ماله داعي خلاص
رامي:لا له داعي يمكنه يبيها صدق
مثلى:يبيها يجيها هو مو انت تروح له
رامي:بروح له
مثلى تنهدت:وانا طيب؟
رامي:مارح اطول روحي عند اهلك لين اجيك
مثلى تنهدت بضيق:كيفك بس بتعب نفسك
رامي:مافي مشكله
وقف ومشى للغرفه ومثلى تناظره بهدوء
…..
جسار
لف لسامي اللي دخل له:وينك؟دورت لك
سامي:رحت حجزت لي رجعه
جسار:بتروح؟
سامي هز راسه
جسار:طيب ابي اتدرب
سامي عقد حواجبه:تتدرب وش؟
جسار:ابي اسبح تصرف
سامي:شوف الساعه كم وين بنحصل لك المدرب؟
جسار:مالي شغل سامي فيني طاقه ابي اسبح
سامي:لا حول ولا قوة الا بالله اصبر للفجر واتصرف
جسار:الحين سامي الحين ابي
سامي:اصبر طيب اكلم دكتورك
جسار:لاتطول
طلع سامي وجسار ظل ينتظره نص ساعه
وهو على اعصابه
دخل الدكتور ووراه سامي
الدكتور:ماذا تريد؟
جسار:ابغى اسبح الحين
سامي لف للدكتور والدكتور ناظر جسار
الدكتور:المدرب ليس موجود
جسار:اتصل فيه
الدكتور تنهد:جسار سوف اخذك انا ولكن تحمل مسوؤلية نفسك
جسار هز راسه
الدكتور لف لسامي وهز راسه
سامي تنهد ومشى لجسار يرفعه:كان انتظرت جسار
جسار مارد وجلس على الكرسي
تحرك فيه سامي لبرا والدكتور معاهم
نزلوا لتحت النادي الخاص بالتدريب
دخل الدكتور غرفة المسبح
وجسار ناظر المدرب يدرب مريض
ضحك ولف لسامي:هذا احسن مني يعني؟
سامي:طيب المدرب مشغول
جسار لف وناظر الدكتور يتكلم مع المدرب
هز راسه المدرب وهو يناظر جسار
….
امجاد
مشت لابوها وجلست عند رجوله:بمسح رجولك ابوي ناشفه
حسن:لا لامافيها شي
امجاد:حلفت تكفى خلني امسحها
حسن رفع نظره لرحمه جالسه وتناظرهم
امجاد مسحت رجوله وهي تناظرها ناشفه ومنتفخه
تنهدت ولفت لامها اول مادق الجرس
امجاد:انا بقوم
جلست رحمه ومشت امجاد فتحت الباب
وناظرت مثلى:هلا
مثلى:شتسوين؟
امجاد رفعت يدها:أمسح ابوي انتي شجابك؟
مثلى:بتطمن
امجاد قفلت الباب ومشت مع مثلى
مثلى ناظرتهم وابتسمت:هاه مرتاحين؟
امجاد ابتسمتت ورجعت تمسح رجول ابوها
رحمه:غريبه جايه الوقت ذا؟
مثلى:اي بجلس عندكم كم يوم
حسن عقد حواجبه:ليش؟
مثلى:رامي بيسافر كم يوم
لفت امجاد وعقدت حواجبها
حسن:وين؟
مثلى ناظرت امجاد ورجعت ناظرت ابوها:في السعوديه هنا مو مطول
حسن هز راسه وهمس وهو يناظر امجاد:دوره يعني؟
مثلى:اي شكله
رحمه:احسن بعد تجلسون عندي انتي وامجاد تحت عيني
ابتسمت امجاد لامها ولبست رجول ابوها شراب وجلست جنبه وهي تناظر امها
مسحت يدينها ببعض وهي جننب ابوها
وحسن يراقبها بدون مايتكلم
مسحت وجهها وهي تناظر امها تتكلم:امي مثلى تتدلع عليك
ابتسم حسن وصد يناظر رحمه
مثلى:لا والله ما ادلع صدق احسني متوحمه
رحمه ضحكت ولفت لها:وين وحامك مافيك ولاشي
ضحكت امجاد ومثلى تكتفت:والله تعبانه بس مو حاسين فيني
ابتسمت امجاد وسكتت وهي تسمع سوالفهم بهدوء جنب ابوها
رفع يده لكتفها حسن وابتسمت امجاد وهي تستند عليه
كان طول عمرها البنت الغاليه على قلبه كيف وهي اول فرحته
….
جسار
نزل المسبح مع المدرب
وابتسم جسار وهو يطفو والمدرب ماسكه
ويحرك رجوله شوي شوي
جسار لف للمدرب:اتركني
المدرب تركه وبعد شوي
تمسك جسار باطراف المسبح وابتسم
دفه نفسه لتحت وغطس لتحت
وهو يحرك رجوله شوي شوي
دف نفسه بيدينه لتحت وابتسم
بذكرى رجعت له ويوم مر عليها ماينسى
ابتسم وهو يناظرها قدامه ماسكه يدينه وتناظره
ماحس الا وهو طالع من المسبح والدكتور يصرخ على المدرب
عقد حواجبه وهو يناظرهم
سامي:انت بخير؟
لف له المدرب:ماذا حصل؟
جسار:شفيكم؟
سامي:بغيبت تموت وتسأل
جسار:مافي شي بس غطست داخل المسبح
الدكتور اخذ نفس بخوف والمدرب تكلم بهدوء:انت كنت تمارس السباحه؟
هز رسه جسار:كثيرا
المدرب لف للدكتور:رأيت قلت لك انه متمرس ونفسه طويل تحت الماء
جسار:هلا تركتني
الدرب هز راسه وابتسم له
وجسار بدأ يطفو في المسبح
….
رامي
مد جوازه واخذه ومشى بشنطته
ركب الطياره ورجع راسه لورا
ينتظر متى يقابل جسار ويفهم منه كل شي
سند راسه ولف للشباك جنبه
يناظر اقلاع الطياره ابتسم اول ماحطت في الجو
واستقرت غمض عيونه يحاول يريح شوي
…..
امجاد
ابتسمت وضحكت وناظرت بطن مثلى:ياويلي مثلى صار عندك كرشه وتوك بالثاني
مثلى ضحكت:تخيلي تؤام وربي اموت
رحمه:بنت استغفري ربك كل شي من عند ربك خير
مثلى:اي ادري بس مين يقدر امي
رحمه:استغفري بس انتي اهم شي يجي سليم
مثلى:ان شاء الله
حسن:عادي انتي واحد تربينه والثاني اختك
امجاد لفت له:لا والله اربي ولد مو ولدي
ضحكت مثلى:اي تكفى ابوي خلها تكرف
امجاد لفت لها:ابوي ما يقوى على زعلي
ابتسم حسن ولف لمثلى:صح
رحمه:ِشفيكم كلكم على البنت هذا وهي حامل
مثلى مدت بوزها بزعل:يجي الحين يشبه امجاد واتورط
ضحكت بصدمه امجاد:ياحماره خير
ضحكت رحمه ولفت لمثلى:احسن من امجاد؟
امجاد ابتسمت ومثلى:اي احسن رامي لو يجي زيه ولدي ازين منه مافي
حسن سكت وصد بنظره
وامجاد ناظرته بضيق ولفت لمثلى اللي انقلب وجهها
رحمه همست:الله يهديه بس
امجاد بلعت ريقها وهي تناظر وجيههم تقلبت من طاري السالفه
….
جسار
ابتسم وهو متسمك بعكازته ويمشي شوي شوي في ممر المستشفى بين الناس
ودعه سامي قبل دقايق وخلاه لحاله
ابتسم وهو يناظر قدامه صح انه يمشي بخطوات بطيئه وعلى عكاز
بس يحرك رجوله شوي شوي وقدر يرجع يسبح
كل يوم له تمرين بالمسبح
رفع نظره للي قدامه بصدمه
جمدت ملامحه وهمس بشوق:امجاد
تقدم له رامي وهو مبتسم بصدمه يناظره واقف على رجوله
جسار همس:امجاد
رامي عقد حواجبه:ِشلونك جسار؟
جسار:امجاد معاك؟
رامي وهو يناظر رجوله وابتسم:لا جيت لحالي
جسار:وين امجاد؟
عقد حواجبه رامي ورفع نظره:شفيك على امجاد انا جيت اتطمن عليك
جسار بلع ريقه بضعف:حسبالي معاك
رامي ناظره بتمعن:بجلس معاك
جسار هز راسه ولف بعكازته لغرفته يمشي
نزل راسه للارض بحزن كان متأمل يلقاها
كان متخيل انها مع رامي جايته
جلس على سريره ولف لرامي اللي جلس على الكرسي
رامي ابتسم:اول شي مبروك مشيت على رجولك
جسار:الله يبارك فيك
رامي اخذ نفس:جيت اقولك عن ضاري اخوك لان واضح ان ماعندك خبر
عقد حواجبه جسار:ِشفيه؟
رامي:اخوك ضاري انسجن
جسار ناظره بصدمه ماتوقع يوم بياخذ جزاه ضاري
رامي:انا جمعت الادله كلها وانسجن
جسار:بأي تهمه انسجن؟
رامي ضحك بسخريه:من كثرها والله يحق لك
اخذ نفس وكمل:اعتدى على عفاف بالضرب وكاميرات المستشفى وضحت وبيتكم اللي انحرق غير اعتراف هدى وامجاد بالتحقيق
جسار ذبلت ملامحه من طاري اسمها وهمس:امجاد؟
رامي ناظر عيونه وهو يحس انه وصل لمبتغاه:اي امجاد
جسار:كيفها؟ ووينها؟
رامي:حمدلله تمام هي عند اهلها
جسار عقد حواجبه:اهلها؟
رامي:اي رجعت لهم وماشاء الله اوضاعهم تمام تحسنت الاوضاع يعني
جسار:يعني متى رجعت لهم؟
رامي:جسار انت سافرت وتركتها صدق؟ لاني شلتها من المطار بسيارة اسعاف
جسار انصدم:سيارة اسعاف؟
رامي:اغمى عليها بالمطار ونقلوها وهناك لقيتها
جسار هز راسه بالنفي:انا زيك ماني فاهم
رامي:انا عندي خيوط حل وانت عندك قولي وانا بعلمك كل شي
جسار همس:بيوم السفر دق عليها اللي كانت مستأجر عنده وقال لها ان لها امانه هناك ولازم تاخذها وانا اصريت تروح
بلع ريقه وهمس:وراحت وماجات
رامي ناظره وهز راسه:اسمع شصار لها
جسار لف له باهتمام
رامي:ضاري دفع لابو سعود اللي كانت مستاجره عنده والامانه كانت العقد اللي بينكم والمبلغ اللي اتفقتوا عليه ضاري دفع لها على اساس انت وهذا اعتراف منه
جسار جمدت ملامحه وبلع ريقه بصدمه
رامي:والرساله اتوقع اللي وصلتك وقريتها من ضاري ما ادري كيف وصل له جوال امجاد
جسار ضغط على راسه بقوه بعدم استيعاب
رامي:امجاد رجعت لعمي واكيد عرف بسالفتها وانا متأكد ان بعد كم يوم بتجيك ورقه طلاق لعند
جسار لف له بصدمه
رامي:عمي اغلى مافي حياته امجاد صح قسى عليها بس صدقني يبيع نفسه عشانها ومتأكد ان امجاد لو قالت له كل السالفه بيوقف معاها
جسار:قلت لامجاد؟
رامي هز راسه بالنفي:لا ماتدري عن شي للحين
جسار غمض عيونه وهو يحس الدنيا دارت فيه
رامي همس له:محكمة ضاري بعد شهر بالظبط وامجاد بتحضر المحمكه شاهد وانت لازم تكون موجود شد حيلك وارجع قبل محاكمته
جسار لف له:جيت والله وسويت فيني خير كنت ضايع ولا ادري شصاير من وراي
رامي هز راسه:حسيت اني لازم اجيك وافهم كل شي وافهمك
جسار لف له وهمس:مشكور
رامي:ولو العفو لاتطول جسار تعال قبل ماعمي يرسل لك ورقة الطلاق
جسار هز راسه ومشى رامي وطلع من الغرفه
وجسار دايره فيه الدنيا يحس وكأن احد صفعه صفعه قويه
صحته من نومه كان متعمق فيها
رجع راسه على ورا بقهر:صدقتي عذالك يا امجاد صدقتيهم وكذبتيني
غمض عيونه وهو يفكر بقهر ونار تشوي صدره
…..
امجاد
انسدحت على رجول مثلى ومثلى دفتها:ناقصه ثقل انا
امجاد ابتسمت:لا جد خليني انسدح
مثلى ابتسمت وناظرتها منسدحه
اممجاد اخذت نفس طوييل
مثلى حست انها لازم تقولها لو شوي:امجاد
ناظرتها امجاد باستغراب
مثلى:رامي سافر برا السعوديه ترا
امجاد عقدت حواجبها:وليش تكذبين على اهلي
مثلى:كنت بكذب عشانك انتي مو عشان اهلي
امجاد باستغراب ناظرتها
مثلى:رامي سافر لالمانيا
امجاد جمدت ملامحها وجلست وناظرت مثلى
مثلى بلعت ريقها:راح لجسار
امجاد بصدمه وتوتر:شش شيبي فيه؟
مثلى عقدت حواجبها:شفيك تتأتيين؟
امجاد بلعت ريقها:اخلصي مثلى تكلمي
مثلى:ما ادري قال لي انه عشان ضاري ومحاكمته
امجاد بتفكير همست:ما كلمك رامي؟
مثلى:لا ترا يمكن بكره يرجع مارح يطول
امجاد هزت راسها
ومثلى تناظرها سرحانه وتفكير:اذا جا بسأله مشى جسار والا لا
امجاد رفعت نظرها لمثلى وهي تفكر
معقوله صار يمشي ونجحت عمليته
مثلى ابتسمت وهي تناظرها
ناظرتها امجاد:خير؟
مثلى دفتها وضحكت امجاد
انسدحت عليها ومثلى تناظرها بتفكير
وامجاد تناظر السقف تفكر
….
جسار
الدكتور همس له:هيا جسار
جسار وقف على العكاز وانفلتت من يده
مسكه الدكتور وثبته وهو مستند عليه
مسك العكاز جسار وباله مشغول
الدكتور:جسار
لف جسار له
الدكتور:اليوم انت في حاله سيئه لماذا لاتنطلق كالعاده
جسار تنهد ولف عنه وهو يمشي شوي شوي
الدكتور يناظره باستغراب
جلس جسار بعد تمرينه العاده يكمل فوق ساعات تمرينه يمشي
والحين جالس ولا يبي يكمل
مشغول باله في اللي صار وفي امجاد اللي صدقته
…..
رجع رامي
ووقف قدام البيت وانتظر احد يفتح له
فتحت امجاد ومن ناظرته صدت
تنحنح رامي:عمي موجود؟
امجاد فتحت الباب كله واستندت عليه
ناظرها رامي ثواني
ودخل وااخذ نفس
وقفت مثلى من شافته ومشت له
ابتسم وسلم عليها ولف لعمه:هلا كيفك عمي؟
مثلى ابتسمت وهي واقفه جنبه
حسن:حمدلله اخبارك انت؟
وقفت امجاد جنبهم
ولف رامي لمثلى وابتسم:صرت احسن
ابتسمت مثلى له
وامجاد مشت وجلست جنب امها
جلس رامي ومثلى جنبه
حسن:كيف دورتك؟
لف وناظر مثلى ورجع ناظر حسن:حمدلله تمام
حسن:حمدلله كويس
رحمه:اذتنا زوجتك والله
لف حسن ناظر امجاد صاده عنهم بنظرها
مثلى:حرام عليك امي شسويت؟
رامي ضحك ولف سرق النظر لامجاد وصد لحسن اللي يناظره وبلع ريقه
حسن ناظر رامي ولف لامجاد:جيبي لي مويه وانا ابوك
مشت امجاد لداخل ولف حسن لرامي اللي يبلع ريقه بتوتر
مايبي عمه يفهم انه باقي يميل لامجاد بس ليش ناظر امجاد بذا الوقت
ندم ولف لمثلى اللي تضحك مع امها
وقف حسن ومشى المطبخ
ناظر امجاد تصب مويه ومن ناظرته لفت له:كنت بجيبها لك
حسن :اذا جا رامي لاتطلعين
ناظرته امجاد وهزت راسها
طلع حسن وترك المويه بيد امجاد
ظلت تناظر الكاسه تنهدت وجلست على الكرسي وشربتها هي
كان ودها تسأل رامي بس ماقدرت
كان ودها تعرف احواله هو مشى او لا
….
جسار
وقف على رجوله بالعكاز ومشى خطوات اسرع من قبل
لف للدكتور جنبه وسأله عن التاريخ
الدكتور:16 يوليو
جسار ناظر خطواته واخذ نفس
مر اكثر من 3 اسابيع ومحاكمة ضاري قربت
لازم يمشي على رجوله لازم يتخلص من العكاز
اخذ نفس ووقف على رجوله ورمى عكازه
والدكتور جالس ويناظره
رفع رجله ومشى خطوه ورا خطوه ورا خطوه
لين مشى باستقامه
ابتسم الدكتور ووقف وهو يصفق له:احسنت احسنت انت المريض الشجاع لم تكمل شهرين بعد انت استطعت التغلب بسرعه على العكاز
ابتسم جسار ولف له وهمس:كله عشانها
ابتسم له الدكتور ومو فاهم كلمته بس حس بشعوره
بشعور الاصرار وعرف ان وراه شي يبي يحققه بسرعه
مشى جسار لغرفته وانسدح على السرير بتفكير
متى يرجع ويشم ريحة السعوديه متى يكحل جفونه بشوفة امجاد
متى تسمع اذونه موسيقى صوتها ولحنه
متى يجي بكره؟
….
امجاد
ركبت الشريحه في جوالها الجديد
وابتسمت براحه وناظرت رقم مثلى
اتصلت عليها وانتظرتها ترد
مثلى:الو؟
امجاد:سجليني عندك طلعت لي رقم
مثلى ابتسمت:هلا اخيرا مابغيتي
امجاد:اي والله طولت
لف رامي وناظر مثلى وصد لجواله
امجاد:ايوا كيفك؟
ابتسمت مثلى:تمام وانتي؟
امجاد:حمدلله
مثلى عقدت حواجبها وابتسمت:اذا بتسألين عن شي قولي
امجاد:بسأل عليك
مثلى:لا والله كنت عندكم قبل فتره
امجاد:خلاص الشرهه علي ادق
قفلت في وجهها ومثلى همست:الو امجاد
تاففت وقفلت جوالها
لف لها رامي:شفيك؟
مثلى:قفلت امجاد غبيه
رامي:ليه؟
مثلى:واضح واضح تبي تسأل عن جسار بس ماتبي تقول
رامي بهدوء:كان قلتي لها ان مشى
مثلى ابتسمت:لا خلها تشوفه هي وتنصدم
رامي:بتسألك اكيد وقت ثاني
مثلى:عادي اقول ما ادري
رامي صد لجواله ولارد
مثلى:تتوقع يرجعها له؟
رامي:اكيد واضح يبيها
مثلى ابتسمت:ودي اشوفه
رامي لف لها ورفع حاجب:ليش يعني؟
مثلى:بشوف يعني يناسب اختي والا لا
رامي:يناسبها مايحتاج تشوفينه
مثلى ابتسمت:شفيك عصبتت
رامي صد عنها ولارد
ابتسمت مثلى وصدت للتليفزيون
…..
امجاد
تاففت من مثلى
ناظرت جوالها وانسدحت وهي تناظره
لو كان عندها رقم هدى على الاقل تكلمها
يمكن هي تدري بشي
يمكن هي تعرف اخبار جسار
نزلت تحت وهي تدور على امها
دخلت المطبخ وناظرتها:امي
لفت لها رحمه:هلا
امجاد تقدمت لها:اساعدك؟
رحمه:اي
امجاد ابتسمت وساعدتها:وين ابوي؟
رحمه:طلع يصلي شوي ويجي
امجاد لفت لها واخذت نفس
رحمه:قولي شفيك؟
امجاد:امي لو ابي اعرف اخبار احد بس انه بعيد شسوي؟
رحمه لفت لها وابتسمت:مين؟
امجاد:يعني سؤال
رحمه:ما ادري مافي وسيلة غير انك تشوفينه
امجاد صدت تناظر شغلها واخذت نفس
رحمه لفت لها:والدنيا صغيره بيوم ترجعين تشوفين البعيد هذا
امجاد ناظرت امها وهي تفكر
معقوله ترجع تشوف جسار
كيف بتكون ردة فعلها وكيف بيكون شعورها
لو شافته بعد الفتره هذي تقريبا 3 شهور مرت
….
رامي
مشى لداخل الزنزانات
وناظر ضاري منسدح على السرير ورافع رجوله لفوق
عقد حواجبه رامي ولف للشرطي
الشرطي رفع كتوفه
ضاري نزل رجوله من شاف رامي
ووقف ومشى لرامي
ابتسم له:كيفك؟
رامي ناظره بتعمن واخذ نفس:محاكمتك قربت
ضاري:طيب؟
رامي:جهز نفسك
ضاري ابتسم:بشوف امجاد؟
رامي:بتشوف كل اهلك حتى جسار بيكون هناك
ضاري ابتسم:كل اهلي؟ الله حلو
رامي تنهد ومشى طالع من الزنزانات
ركب سيارته وحرك راسه بأسف على حال ضاري
ضاري اللي كانت وقفته وجلسته رجال
والحين رافع رجوله زي الاطفال
….
جسار
قفل شقته وطلع وهو يدفي نفسه
اشر لتاكسي وركب
وصف له المستشفى ولف يناظر الطريق
وابتسم وهو يتخيل الشعور يوم يشوفها
متى عيني تشوفك
وقف التاكسي ودفع له ونزل جسار
دخل المستشفى وسأل عن موعد مراجعته
دخل غرفة الدكتور وابتسم له الدكتور
صافحه جسار وجلس
الدكتور ناظره وناظر رجوله:انت متحسن جدا
جسار:حمدلله
الدكتور:لا تهمل نفسك عندما تعود ولا تتعب قدميك
جسار هز راسه:دكتور انا امارس السباحه قديما هل هناك مشكله لو عدت لها
الدكتور بتفكير:لا اعتقد ان السباحه سوف تضعف عظامك بالعكس سوف تفيدك وتقوي عظامك
جسار ابتسم:شكرا دكتور
الدكتور:العفو
جسار وقف وطلع من غرفة الدكتور مبتسم
….
امجاد
كانت جالسه في غرفتها من درت ان رامي في
تنهدت وهي جالسه على جوالها
انفتح الباب ولفت ومن شافت ابوها جلست وعقدت حواجبها:راح؟
حسن:لا تعالي يبيك
امجاد ناظرته باستغراب ومشت
لبست عبايتها ونزلت مع حسن
جلس وجلست جنبه
رفع نظره رامي وناظر امجاد وابتسم
شكلها متغير متحسنه بشرتها ومنور وجهها عكس زمان
حسن ناظره:قول اللي عندك
رامي اخذ نفس:ضاري محاكمته نهاية الاسبوع ولازم تكونين موجوده
عقدت حواجبها امجاد:ليش؟
رامي:انتي رفعتي دليل وشهاده للمحكمه يعني لازم تكونين موجوده
امجاد:متى رفعت شهادتي؟
رامي اخذ نفس:بعدين اقولك اهم شي لازم تكونين موجوده
امجاد هزت راسها بالنفي:لا لا مستحيل اروح
رامي :امجاد ضروري هذا من صالحك يكفي اللي سواه فيك وفي جسار
امجاد لانت ملامحها من طاري اسمه:شسوا؟
رامي:اذا رحتي بتعرفين
امجاد لفت لابوها تناظره
رفع كتوفه حسن وناظر رامي
بلعت ريقها امجاد:تمام
رامي:مافي شي يخوف كل شي لصالحك وضاري مستحيل يطلع لو هذا اللي مخوفك
امجاد هزت راسها ووقفت ومشت لغرفتها
ورامي يناظرها رايحه لف لحسن اللي يناظره واخذ نفس:اجل انا اٍستأذن ياعمي
حسن هز راسه ومشى رامي وطلع من البيت
حسن ظل يناظر محله بتمعن وصد
….
جسار
وقف في المطار ومعاه شنطتين
مد جوازه وهو يناظر حوله
مشى بعد ما اخذ جوازه
ركب الطياره وحط الشنطتين وجلس
لف للشباك وهو ياخذ نفس بشعور ارتباك
يارب مايصير عكس اللي حلم فيه
غمض عيونه وهو ينتظر الثواني هذيك اللي بتجمعه بأمجاد
بعد 3 شهور بالظبط
….
امجاد
ناظرت مثلى قدامها
امجاد:احس بقابل كل اهله هدى وناديه وعفاف وبشوف ضاري مدري خايفه
مثلى بحماس تبي تخليها تروح غصب:امجاد مافي شي يخوف وبعدين هدى مو من اول نفسك تكلمينها فرصه تشوفينها
امجاد بلعت ريقها بتردد:طيب عادي تسألين رامي اذا
بلعت ريقها مره ثانيه:اذا جسار بيكون موجود؟
مثلى ابتسمت:بنت شيجيب جسار اكيد ماخلص علاجه ش يجيك وهو باقي يمكن ما سوا عمليته
امجاد عقدت حواجبها:اوله 3 شهور وباقي؟
مثلى:اي تدرين برا المواعيد باليالله
امجاد اخذت نفس براحه:تمام
مثلى:وانا بكون موجوده وابوي وامي يعني لاتخافين
امجاد هزت راسها
…..
جسار
نزل من الطياره وابتسم وهو يناظر المطار
رجعت له ذاكرته وتذكر كلام رامي
قال له ان امجاد رجعت للمطار بس ماحصلته
يعني جات وكان في قلبها شوية امل بس خاب املها
تنهد ومشى طالع من المطار
طلع برا وهو يناظر الشارع
رفع يدينه لفوق واخذ نفس :ااااه يارب حمدلله
لف لسامي اللي يأشر له من بعيد
مشى له وسلم عليه سامي وضمه بقوه:ما شاء الله ما شاء الله متحسن
جسار ابتسم:حمدلله
سامي:يالله عشان اوصلك
جسار:لا تكفى خلني اسوق وحشتني الشوارع
سامي:يالله طيب
جسار ركب السياره وركب سامي جنبه
حرك جسار بحذر من زمان ما ساق سياره
توتر ولف له سامي:بتشتري لك سياره؟
جسار:اي ان شاء الله ودباب وطياره
ضحك سامي:ان شاء الله
ابتسم جسار ومشى في الطريق وهو ياخذ نفس بين حين وحين
وقف عند بيته ولف له سامي:اذا بغيت شي بتلقاني عندك
جسار:ما تقصر مشكور سامي لانك كنت معاي
سامي:ولو واجبي
جسار نزل من السياره ونزل سامي نزل له الشنطتين ومشى
ناظر البيت جسار بشوق
وظل يناظر دقايق تفاصيل البيت
لف للشنط وسحبها ودخل البيت
اول ما فتح الباب غمض عيونه من ريحة البيت اللي داهمته
ريحة بيته ريحة امجاد ريحة الماضي
قفل الباب ومشى للصاله وهو يناظرها بكل تفاصيلها
مشى وهو يلمس المكتبه والتليفزيون والاماكن اللي جات يد امجاد عليها
لف وناظر الدرج وابتسم من تذكر طيحته من الدرج
وشكل امجاد وهي تضحك عليه
ضحك بهدوء ومشى لفوق فتح الغرفه وغمض عيونه وتنهد تنهيده عورته:اااه يارب
مشى وناظر الغرفه وهو يحس بنيران قلبه ثارت
اشتاق لها اشتاق لريحتها ومكانها وضحكتها
جلس على السرير وناظر مكان نومتها وهمس:كنت عاجز ذاك الوقت ويابس محلي مامني فايده الله لو كنت امشي كان ماتركتك تنامين بردانه كان دفيتك بحضني
انسدح على السرير بشكل افقي ولف للبلكونه وابتسم
وقف ومشى فتح البلكونه وناظر البحر
ابتسم ومشى وطلع وهو يناظر حوله
وقف عند البحر وهو يناظر رجوله تداعبها موية البحر
لف يمينه يناظر مكان جلوسهم
تذكر الموقف الحلو اللي مستحيل ينساه
اكنت بحضنه وهو يمشي يكرسيه وهي تضحك ومتعلقه برقبته
لف للبحر وابتسم وهو يناظرهم يناظر شكله وشكلها وهي ماسكته في المويه
وشعرها مبلول وجسمها مبلول ويدها بيده
تنهد واخذ نفس وظل يناظر البحر وقت طويل
…..
امجاد
انسدحت على الجنب الثاني
بلعت ريقها وهي تاخذ نفس بقلق
خايفه تروح لضاري
خايفه ترجع لها كل الذكريات
من اول مادخلت على جسار واشتغلت عنده
لاخر يوم اخر مره شافته وبكت على فراقه
لفت لقدام وناظرت السقف بضيق
ماجاها النوم وكأن بكره المحاكمه
وقفت ومشت لشباك غرفتها وفتحت الستاره تناظر الطريق
لو كانت ببيت جسار كان استمتعت بالبحر
لفت للباب اللي انفتح بشويش
رحمه:عبالي نايمه
امجاد ابتسمت:لا ماجاني نوم
رحمه مشت ووقفت جنبها:ليش؟
امجاد لفت لها:مدري افكر بضاري
رحمه:ألله المستعان
امجاد:قد ايش الانسان ضعيف وفي لحظه ممكن ينسلب منه كل شي
رحمه ناظرتها:كل ذا التفكير عشان ضاري؟
امجاد لفت لها:هو عندي احد افكر فيه
رحمه ابتسمت وهي تناظرها:ماحكيتيني عن اخوه جسار اسمه مو؟
امجاد لفت للشباك:اي
رحمه تكت على جنب وهي تناظرها:جسار
امجاد بلعت ريقها وهي تناظر الطريق
رحمه:شاغلك؟
امجاد لفت لها وابتسمت:لا
رحمه ابتسمت اكثر:ان شاء الله اتمنى
امجاد رجعت ناظرت الشباك ورحمه تناظرها كل شوي
…..
رامي
لف لمثلى نايمه وعاقده حواجبها
قام وطلع من الغرفه ماقدر ينام
دخل المطبخ وسوا له قهوه سريعه وجلس على الكرسي
شرب شوي منها وهو يفكر
ابتسم من حس باحساسه القديم
يمكن يتجاهل ويكذب على نفسه
بس امجاد كانت حبه الحقيقي
حبها بكل مشاعره وكان ناوي صدق يتزوجها
بس الحين اظطر يكذب على نفسه عشان تعيش امجاد
عشان تقر عينها باهلها اللي حرمها منهم بسببه
بلع ريقه ونزل نظره للكوب وتنهد بتفكير
خطر على باله نظراتها وطلعاتها ومكالماتهم اللي تدوم بالساعات
رجع له شعور الرغبه فيها يبي يسمع صوتها الحين
يبي يشبع قلبه بحبها
عض شفته وناظر جواله جنبه على الرف
ناظر رقمها الجديد وهو متردد
حط الكوب جنبه وهو يناظر بتوتر
قفل جواله وصد مكان ثاني بنظره
وقف يمنع قلبه يتحكم فيه
طلع من المطبخ ومن البيت كامل بعد ماغير ملابسه
وراح يلهي نفسه بالتفكير بشغله
….
يوم جديد
جسار
طلع من البيت وركب مع تاكسي
ناظر الجوال الجديد اللي في يده
مافيه ولا رقم ولا سجل مكالمات جديد
رايح لوكالة سيارات يسلتم سيارته
نزل من التاكسي ودخل الوكاله
حصل سامي قبله ابتسم ومشى له
سامي:كل شي جاهز بس كمل اوراقك
جسار:تعبتك معاي والله
سامي:ولو عادي
جسار اخذ الاوراق وكملها ووقع واستلم اوراق السياره
طلع مع سامي لف له سامي:على البركه
جسار ابتسم له:الله يبارك فيك
مشى وركب سيارته ولف ناظر سامي مبتسم له
كأن امه دعت له بسامي كمل له كل شي وخلص له كل شي بدون لايتعب
حرك سيارته وهو يناظره بتمعن
مشى بالشوارع ومايدري لوين
خطر على باله رامي ومشى للمركز
وقف ونزل من سيارته ودخل مكتب رامي
رفع نظره رامي وابتسم من شافه
وقف وصافحه:ماشاء الله تبارك الله حمدلله على السلامه
ابتسم جسار وجلس:الله يسلمك
رامي جلس وناظره:ما شاء الله ما اخذت 6 شهور
جسار:اي حمدلله خلصت بسرعه من العجز
رامي ابتسم له:حمدلله
جسار:وين اقدر اشوف ضاري؟
رامي بتفكير:شوف ترا ممنوع الزياره بما ان بكره المحكمه بس بشوف لك موعد
جسار:لا مو لازم اشوفه بس قلت لو اطمن
رامي:والله حاله مابيسرك
جسار:ليش؟؟
رامي:حياك عندي بالبيت ونتكلم
جسار:لا مابي اكلف عليك
رامي:لا مافيها كلافه تعال امشي
جسار وقف ومشى رامي معاه
….
امجاد دخلت وناظرته:بدري ملطوعه من اول برا
مثلى:كنت بالمطبخ ماسمعت الباب
امجاد فصخت عبايتها ومشت جلست:جيبي لي مويه ابل ريقي
مثلى ضحكت:طيب
مشت المطبخ وامجاد لفت للجوال اللي دق
لفت:مثلى تعالي جواللك
مثلى:ردي تلقينه رامي
امجاد:شدخلني فيه ارد تعالي انتي
مثلى طلت براسها:امجاد ردي خلصيني الغداء على النار
امجاد لفت ناظرت الجوال وقفل
همست:احسن بعد
رجع دق وتاففت واخذته
اخذت نفس وردت بهدوء:الو
هدا سرعته رامي وابتسم:امجاد
امجاد بلعت ريقها:اي مثلى بالمطبخ مشغوله
رامي ناظر مع المرايه سيارة جسار وراه:قولي لها معاي ضيف
امجاد:تمام
رامي جا بيتكلم قفلت الجوال امجاد
مشت لمثلى وناظرتها تحوس:رامي يقول معاه ضيف
مثلى:احلفي؟ مو وقته
امجاد ضحكت:يالله يالله سنعه
مثلى:تكفين امجاد ظهري بينكسر سوي معاي
امجاد تقدمت لها :بس عشاني مسكينه وقلبي طيب
مثلى لفت وناظرتها بنص عين
امجاد بدأت تساعدها وهي مبتسمه
….
وقف رامي ونزل جسار
ناظر البيت ومشى
دخله المجلس وفتح الانوار:ثواني واجيك
هز راسه جسار وجلس وهو يناظر المجلس
دخل رامي وناظر عباية امجاد على الكنبه
مشى للمطبخ بخطوات قليله
وقف وهو يناظرها تشتغل وترفع قصصها بإهمال عن وجهها
ابتسم وبلع ريقه اول ماطاحت عينه بعينها
صد بسرعه وتنحنح
ولفت مثلى:جايه رامي
بلعت ريقها امجاد وحطت السكين على الطاوله
ومسحت وجهها وهي تاخذ نفس بتوتر
طلعت له مثلى:هلا
رامي بلع ريقه:جاهز الاكل؟
مثلى:ايوا ثواني واناديك
رامي هز راسه ومشى ودخل عند جسار
جلس جنبه ولف له جسار وحك انفه:بغيت اسألك
لف له رامي بهدوء
جسار:وين عنوان اهل امجاد؟
رامي ناظره ثواني:قريب ليش؟
جسار:قلت امرهم
رامي ظل يناظره وجسار صد يفكر
لف للباب اللي يدق وطلع رامي
اما امجاد
طلعت في الصاله ومشت للشباك
ناظرت السياره تحت وعقدت حواجبها
لفت لها مثلى ومشت لها
مثلى:خل اشوف سيارته مين ذا؟
امجاد:مدري
مثلى:شكله مو من اصحاب رامي اول مره اشوف سيارته
امجاد بلعت ريقها من طاري رامي:مثلى برجع انا
مثلى:بنت تتغدين عندي مالي شغل
امجاد:ماني مرتاحه بجيك وقت ثاني
مثلى ناظرتها باستغراب:براحتك
امجاد مشت واخذت العبايه:لاتزعلين
مثلى تنهدت بضيق ومشت امجاد وطلعت من البيت
مشت وركبت مع كريم وناظر سيارة رامي وتنهدت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 18-09-2019, 02:05 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


زمااااااان عن روااايتك،، اشتقناا ل ضاري
في انتظارك

الرد باقتباس
إضافة رد

ليه البحر ساكن عيونك للغرق/بقلمي؛كاملة

الوسوم
ليه،البحر،ساكن،عيونك،للغرق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية الخيانة من بعد الوفاء/للكاتبة:كاردينيا عنيد بطبعي روايات - طويلة 2 03-02-2018 12:03 AM
وصفة ملح البحر لتجديد البشرة و تجديد جمالها مَلاك الرّوح عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 4 08-11-2017 12:04 PM
لَيلة مَع غَرامي [ بعثره ] . _بعثرهہ ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 1684 25-07-2017 10:29 PM
نقطة نهاية / بقلمي ذِكْرَى الياسمين روايات - طويلة 8 25-03-2015 04:04 PM

الساعة الآن +3: 07:50 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1