غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:22 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثامن والثلاثون
——
جسار
ابتسم وهو يناظر الاكل:مشكور والله
رامي:البيت بيتك حياك
بدأ ياكل جسار نزل نظره باستغراب وناظر الاكل
رامي رفع نظره له:عسى اعجبك؟
جسار ابتسم:اي والله ما شاء الله
همس وكمل:يشبه اكل اختها
رامي عقد حواجبه وهو يناظر جسار
جسار ابتسم وهو يتذوق الاكل
حتى اكلها ما ذاق زيه والحين انصدم باكل اختها
معقوله نفسها زي نفس اختها وراثه الموضوع
رامي وهو ياكل:اي هي اللي طابخه
رفع راسه جسار وعقد حواجبه:مين؟
رامي ناظره:امجاد
جمدت ملامح جسار وناظر رامي
رامي:امجاد موجوده هنا
بلع ريقه جسار ورجع ظهره على ورا بصدمه:امجاد هنا؟
رامي وهو ياكل هز راسه:تبي تشوفها؟
جسار ابتسم:يالييت
رامي نفض يده ووقف ومشى طالع
جسار فز بسرعه ومسح يده وفمه وجلس
توتر ما توقع تكون موجوده ماتوقع الاكل من تحت يدها
طلع رامي وناظر مثلى وابتسم:راحت امجاد مو؟
مثلى:أي شدارك؟
رامي:سمعت صوت الباب
مثلى هزت راسها ومشى رامي
دخل وناظر جسار اللي متأمل وعيونه تلمع
جسار تلفت:وينها؟
رامي:راحت والله
جسار ناظره بصدمه:وين؟
رامي:بيتهم
جسار تنهد بضيق
رامي:كمل اكلك
جسار:لا والله شبعت جاد الله عليكم
رامي ابتسم له ومشى جسار للحمامات
وقف وهو يناظر نفسه بالمرايه
امجاد كانت معاه بنفس البيت
ذاق اكلها بعد فتره طويله ولا حس انه اكلها
غمض عيونه ورفع يده لصدره
لنبضه اللي ارتبك من طاريها
اما رامي
ناظر الاكل وبلع ريقه اول ما حس بشعور الغيره
واستفز جسار وحاول يشوف ردة فعله وهو عارف ان امجاد طلعت
ماتوقع ذا التصرف يسويه توقع انه عقل وبطل طيش
وقف ونفض يده دخل الاغراض عند مثلى
ولفت له مثلى:مين اللي عندك؟
رامي لف لها:جسار
مثلى ناظرته بصدمه وبققت عيونها:احلف؟ بشوفه بالله
رامي ناظرها بحده:ايش؟
مثلى بلعت ريقها:اقصد ياليت امجاد شافته
رامي :لاحقه تشوفه
مشى وتركها ومثلى عضت شفتها ومشت للشباك تنتظره يطلع
انتظرت ودقايق نزل جسار ورامي
ابتسمت مثلى وهي تناظر:واااو يا امجاد شهالطوول ما شاء الله
عضت شفتها مثلى بحماس وهي تناظر جسار يركب سيارته ويحرك
مشت بسرعه وجلست تنتظر رامي
….
اما جسار
من حرك سيارته حس باحساس الندم
ياليت عرف من اول
كان دخل البيت وسحب امجاد من يدها واخذها لبيتهم
كان صفعها كف وقال لها انه يحبها وما يعيش من دونها
يعرفها ماتفهم الا بالضرب والصراخ عنيده
اخذ نفس
متى يجي بكره ويقابلها ويشوف حالها جنب اهلها
متى تفهم ان اللي صار كله من ضاري وانه كان شاريها صدق
….
امجاد
هزت رجلها وهي تناظر ابوها
حسن:بكره تصحين بدري ورانا محكمه
امجاد:ابوي خلك جنبي تكفى مو متعوده
حسن:بجي معاك ماني مخليك
امجاد مسكت يد امها بتوتر
حسن:كلها ساعه ونطلع لاتخافين
امجاد هزت راسها ولفت لامها وابتسمت
وقفت ومشت لغرفتها
دخلت الغرفه وقفلت الباب
زمت شفايفها بتفكير
وش يستناها بكره؟ وش بيصير بكره؟
الكل رح يكون هناك جاهله وجود جسار
اللي راح يفاجأها ويشعل نار الغرام والشوق بصدرها
….
يوم جديد
يوم الكل خايف منه
مصير ضاري اليوم رح يظهر
اليوم رح تنولد قصص جديده اليوم
بيتقابل الطالم والمظلوم
والعاشق والمغروم
وقفت امجاد وهي ترتب حجابها
لفت لها رحمه:يالله امجاد مانبي نتأخر
امجاد مشت وطلعت من غرفتها بتوتر
حسن لف لهم:يالله
مشت وركبت السياره وهي تناظر الطريق
اخذت نفس تهدي نفسها
ناظرت سيارة رامي تمر من جنبهم ويدق بوري لحسن
حسن همس:وهذا رامي
مشى وراه لين المحكمه وقف
ونزلت امجاد وهمست لامها:امي خفت
رحمه مسكت يدها ومشوا ودخلوا داخل
جلست عند الغرفه تنتظر يدخلونها
ناظرت هدى مع اخوها جايين
ابتسمت ومشت لها وسلمت عليها
هدى:كيفك؟
امجاد:تمام وانتي؟
هدى:حمدلله جسار جاي؟؟
امجاد بلعت ريقها:ماعندي خبر
هدى لفت لناديه اللي جايه ومن ناظرتها تنهدت على حالها بضيق
تمشي وعفاف جنبها وسحر وسلمان وام سلمان معاهم
تنهدت امجاد ولفت تناظرهم
اما رامي واقف ويناظر مكان الدخول ينتظر دخول جسار
بيشوف ردة فعل امجاد من تشوفه واقف على رجوله
نادوا باسم القضيه ودخلوا داخل
جمدت محلها امجاد وهي تناظر ضاري واقف ومكلبشه يدينه
لفت لناديه اللي تشهق ومنهاره
بلعت ريقها ومشت وهي ماسكه يد امها
جلست وجلس جنبها حسن ورامي
ووراهم هدى والباقين
توترت وهي تناظر ضاري
بلعت ريقها وصدت وجمدت محلها
وقفت بصدمه وناظرها حسن باستغراب
لف رامي ومن شاف جسار داخل
لف لامجاد اللي وقفت وتناظره بصدمه
دخل جسار ومن ناظرها توقف وكانها تناديه
وكانها تلومه وكانها مصدومه الف شعور شافه في عيونها
ابتسم ابتسامه بارده وهو يناظرها
حس بنار صدره تشتعل شوق ولهفه لها
رمشت امجاد بصدمه وحست بيد حسن تسحبها تجلس
جلست وعينها على جسار واقف ويناظرها
مشى بخطوات هاديه لين عند رامي
ناظره رامي وصافحه
جلس جنبه وبلع ريقه ولف ناظر ضاري وعقد حواجبه بخوف من شكله
يناظر حوله ويميل راسه ويرجع يلف وكانه في عالم ثاني
ضاري اللي كان وسيم وابتسامته ساحره الحين صار متغير للأسوأ
دقنه اللي طال ووجهه سود وعيونه حمرا من السهر
لف للقاضي اللي دخل واعتدل بجلسته
اما امجاد تناظر قدامها وبالها مع جسار اللي دخل وجلس على رجوله
لحاله من دون مساعدة احد
القاضي:بعد النظر اللي القضيه والا حالة المتهم وجد ان المتهم مصاب بمرض التوهم النفسي وجميع القضايا التي اقترفها كانت نتيجة هذا المرض
نزل راسه جسار وتنهد بضيق
القاضي كمل:وفقا لمشورة ولاة الامر في مثل هذه القضايا نرا ان ضاري بن عبدالله بن عبدالغني معصوم عن السجن بحكم انه يحتاج الا رعاية من الطب النفسي حيث انه يصنف من ذوات نصف العقل
ناديه شهقت وضمتها امها وعفاف تناظر ضاري بضيق من تذكرت وليد
القاضي:رفعت الجلسه
مشى القاضي وطلع ووقفوا كلهم
ركضت ناديه لضاري ومسكوها عسكر
تنهد جسار ولف لرامي من حس بيده على كتفه
رامي:اجر وعافيه
جسار ابتسم ولف لامجاد اللي تناظره
مشى حسن ورحمه وامجاد يجرونها جر
من هول اللي شافته من جسار اكثر من هول اللي سمعته من القاضي
رامي ناظر امجاد طالعه ولف لجسار اللي مشى بسرعه طالع
ركض وراهم يناظرهم يركبون سيارتهم
ركب سيارته وحرك وراهم وهو يناظر الطريق
وقفوا عند بيتهم ووقف وراهم ناظر البيت بتمعن
ناظر امجاد نازله من السياره معاها ابوها وامها
تنهد واخذ نفس وهو يناظرها تدخل البيت وتختفي عن عينه
مايدري شيسوي يدخل ويكلمها والا يصبر والا وين يروح
مالقي احد يسأله الا سامي
حرك سيارته ومشى لعنوان سامي اللي مسجل في جواله
….
رامي
رجع البيت
ولفت له مثلى:هاه شصار؟
رامي:طلعوه من السجن بدافع انه مجنون
مثلى:ماعلي منه اسأل عن جساروامجاد
لف وناظرها:شفيهم؟
مثلى:كلمها؟
رامي:لا
مثلى:شافته امجاد؟
رامي هز راسه ومشى وجلس
مثلى جلست جنبه:شصار حكني رامي اتسحب منك الكلام
رامي لف لها:تعبان مثلى تعبان
تنهدت ووقف رامي طالع للغرفه
مثلى بصوت عالي:بروح لاهلي اشوف امجاد
رامي:اذا صحيت وديتك
تاففت مثلى والفضول ذبحها
….
امجاد
انسدحت وهي تناظر الفراغ
وكل شوي تنعاد عليها لحظة دخول جسار
كان طوله واضح وعرضه برز اكثر
دخل لحاله وبخطوات عاديه ولا كأنه بيوم كان مقعد
لفت للسقف وهي مصدومه
حركت راسها وجلست وهي تحركه
اخذت نفس وضغطت على راسها
وكل ماتتذكره تحس راسها بينفجر
اما عند جسار
اللي جالس مع سامي ويشكي له الحال
وسامي يناظره بضيق ويعطيه حلول
حرك راسه جسار:ضعت من شفتها
سامي ناظره ولارد
جسار:كنت ابي اركض لها واخذها لحضني ماعلي لا من المكان ولا من الموجودين فيه
لف لسامي:سامي كانت تناظرني وكأنها تلومني على شي انا ماسويته
سامي:روح لها جسار بأقرب فرصه وضح لها لاتخليها
جسار اخذ نفس:خايف ماتسمعني
سامي:مو رامي ساعدك خلاص خله هو يقنع ابوها معاك
جسار بلع ريقه وهو خايف من اللي بيصير
سامي:روح جسار مايبي لها استشاره روح ووضح لها كل الاغلاط
جسار لف وناظره وابتسم:ادعي لي
سامي ابتسم له:الله معاك روح ياجسار
وقف جسار وخرج من بيت سامي
ركب سيارته وحرك لبيت امجاد
وقف وهو يناظر البيت تنهد
لف من شاف ابوها طالع من البيت وبنفس الوقت اذن
نزل من سيارته جسار ومشى ورا حسن
وحسن متجهه للمسجد
اقامت الصلاه وصف جسار جنب حسن
لف له حسن:قرب ياولدي خل الصف يكمل
ابتسم جسار ولف له ووقف جنبه بالصف
ابتسم له حسن:ما شاء الله على طولك
ابتسم جسار وكبر وصلى
واول ماخلص صلاه
لف لحسن:عمي
لف له حسن وهو يسنغفر
جسار:بغيت اكلمك بموضوع
حسن عقد حواجبه:اعرفك؟
جسار:انا اعرفك
حسن باستغراب هز راسه
جسار جلس على ركبه ولف لحسن
اخذ نفس:عمي انا جسار
حسن:من جسار؟
جسار:جسار زوج امجاد
لانت ملامح حسن وهز راسه ينتظره يكمل
جسار:عمي كل اللي فاهمه انت وبنتك غلط
حسن:انا فاهم انك تركت بنتي صح انها تزوجت من دون ما ادري وما ادري عن حياتها كيف كانت معاك بس العقد اللي وصلها منك كسرني قبل يكسرها
عقد حواجبه بصدمه:اجل شغاله ويندفع لها؟
جسار بلع ريقه:عمي والله زمان انا تزوجتها بدافع تعتني فيني بس والله اني تغيرت بعدها وكنت صدق شاريها وابيها
حسن:وكيف وصلها العقد اجل؟
جسار:ضاري ضاري اخوي اللي سوا كل ذا انا انتظرتها بالمطار ياعمي وشنطتها سافرت معاي ورجعت معاي اغراضها ببيتي والله
حسن ناظره بتمعن:ألمطلوب؟
جسار:ابيها عمي
حسن سكت وهو يناظر ملامح جسار
جسار كمل بضعف:ابيها ولو تبي ارجع واخطبها منك خطبتها بس ابيها
حسن وقف وجسار رفع راسه يناظره
حسن:المسجد مو مكان لذا الكلام تدل بيتي؟
جسار هز راسه
حسن هز راسه ومشى وتركه وجسار
نزل راسه وهو يناظر الارض
تنهد بقل حيله ومسح وجهه ووقف ومشى وطلع من المسجد
….
دخل البيت حسن
وباله مشغول وتساؤلات كثيره تدور براسه
بس ماكان المكان مناسب
لف لرحمه اللي طالعه بالاكل من غرفة امجاد
حسن:شفيها؟
رحمه:ماتبي تاكل ياربي مدري شفيها
حسن لف لغرفتها وهز راسه:بدخل لها
مشى ورحمه تناظره وتنهدت ومشت وتركته
دخل الغرفه على امجاد
جلست امجاد من ناظرته:هلا ابوي
حسن مشى لها:شفيك ماتاكلين؟
امجاد:مالي نفس
حسن جلس عندها وهو يناظرها:حكيني
امجاد وهي تناظره عقدت جبينها:عن ايش؟
حسن:عن جسار
امجاد سكتت ثواني:شفيه؟
حسن:حكيني عن كل شي
امجاد تنهدت بتعب:خلاص طلعوني من السالفه ضاري وجسار ورامي خلااص تعبت ابوي
حسن:انتي غلطتي مع رامي وعاقبناك وخلصنا
امجاد كملت:وبتعاقبني على جسار؟
حسن:لا سألتك عنه بس
امجاد:مافيه شي نفس اللي حكيتكم انتوا وامي مقعد وانا كنت شغاله عنده
حسن:بس كنتي بتسافرين معاه
امجاد اخذت نفس:كويس اني ماسافرت خيره
حسن ناظرها حس انها مضغوطه وماحب يزيد يضغطها:تمام براحتك
وقف وناظرها:ارتاحي
مشى وتركها وامجاد تاففت بضيق
انسدحت على جنب وهي تعبانه من التفكير خلاص

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:24 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم التاسع والثلاثون
….
جسار
واقف عند البيت في سيارته
يناظر الوقت ويناظر البيت
ويرجع يصد للشارع
تافف ورجع راسه على ورا وهو يفكر
يبي يشوفها ويكلمها يبي يسمع صوتها لو شوي
بس شكلها مابتطلع شكله هو اللي بيدخل لها
حرك سيارته بهدوء ورجع لبيته
دخل وقفل الباب ومشى للصاله
رفع رجوله بألم على الكنبه
غمض عيونه ورجع يدينه على ورا بتفكير
كل مايتذكر وجهها وعيونها يوم شافته
يبتسم اكثر بشوق
….
يوم جديد
امجاد ماسكه القهوه بيدها:امي مالي خلق
رحمه وهي تلف حجابها:مو بكيفك نروح نسولف مع مثلى واهل زوجها
امجاد ناظرتها بتعب:امي مابي اقابل احد تكفين
رحمه لفت لها:مارح اخليك لحالك
امجاد ناظرتها بحزن:والله يا امي احسني بنفجر ومابي يصير شي هناك ترمي علي كلمه ام رامي مالي خلق
رحمه:لين متى بتقعدين كذا؟
امجاد:لين ارتاح نفسيا واصفي ذهني
رحمه تنهدت:طيب هاتي القهوه الله يصلحك
مدت لها القهوه ومشت رحمه وطلعت من البيت
مشت لغرفتها وانسدحت على السري مالها خلق شي
اما عند جسار
رفع نفسه وهو يناظر رحمه تركب ويخرجون من البيت
عقد حواجبه ونزل من السياره
وقف قدام البيت وهو يناظره بتوتر
الحين هي لحالها ياجسار
لف وناظر الطريق ودخل سيارته وهو يفكر بقلق
انتظر ساعه كامله برا
اظلمت الدنيا وحل المغرب على الحي
نزل من سيارته وتقدم للباب بتردد
بلع ريقه وهو ياخذ نفس
رفع اصبعه للجرس ودق
انتظر انتظر وهو يحس بنبضات قلبه المتسارعه
نزل نظره وناظر ساعته
رفع راسه بسرعه اول ما انفتح الباب
ناظرها وجمدت ملامحه وهو ينقل نظره لعيونها
اما امجاد جمدت اطرافها بربكه وهي تناظره
طلع خطوه جسار على الدرج وبان فرق الطول
رفعت نظرها له امجاد وهي تحس بدوخه من هول اللي تشوفه
مال جسمها على الباب ومسكها بسرعه جسار
هزها بشويش:امجاد
طاحت بين يدينه وجلس على الارض وهو يناظرها
بلع ريقه ولف ودف الباب وانقفل
شالها وعض شفته ودخلها لجوا
ناظر البيت بوهقه وسدحها على الكنبه
مشى وهو يدور مويه حوله
بلل يده وهو يهزها:امجااد
عقدت حواجبها وجسار يناظرها بتمعن
فتحت عيونها ونشف ريقها وفزت وجلست
جسار رجع خطوه ورا مايدري شيقول
نزلت راسها وهي ماسكته وصاده بنظرها عنه
ظلوا على حالهم دقايق
لين ماحست فيه يجلس قدامها
بلعت ريقها وغمضت عيونها
جسار بلل شفايفه وهمس:كيفك؟
رفعت نظرها له بنظرات لوم اربكت جسار
بلع ريقه من نظرتها وهمس همس مسمعوع:فرحت انك رجعتي لاهلك
امجاد تناظره بصدمه ومي فاهمه شي من كلامه
….
رامي
جلس جنب مثلى وهو يسمع امه تتكلم
ام رامي:وين امجاد؟
رحمه:تعبانه خليناها بالبيت
مثلى:كلمتها وماردت حسبالي بتجي
رحمه:لا والله حاولت فيها مانفع
مثلى لفت لرامي:والله زعلتني توقعتها تجي
ام رامي:خلي رامي يروح يجيبها
رامي لف لامه وتنهد بغضب
يدري ان امه تلمح لشي
مثلى ابتسمت بثقه:عادي يروح يجيبها رامي واثقه فيه
لف رامي لمثلى وهمس:ووش واثقه فيه ريحينا مثلى
رحمه ناظرت رامي مرتبك وصاد
ام رامي:اي زين بما انك واثقه فيه خل يروح لها
مثلى اخذت جوالها:روح رامي وانا اكلمها لك تتجهز
رامي ناظر رحمه اللي تناظره ووقف بغضب وطلع
ركب سيارته بوهقه وحرك لبيت عمه
وقف عند البيت وعقد حواجبه وهو يناظر سيارة جسار
نزل من سيارته ولف ناظر البيت بصدمه ورجع ناظر السياره
….
امجاد
همست:جاي تسأل عن حالي؟
جسار ناظرها وسكت
امجاد:جزاك الله خير ماقصرت
جسار نزل راسه واخذ نفس يهدي نفسه
امجاد ضحكت بسخريه ورفع نظره جسار
امجاد:والا جاي تاخذ فلوسك ترا ماصرفت منها شي اذا محتاجها
جسار بهدوء:امجاد مو فلوسي اللي وصلتك
امجاد ضحكت:فلوس مين اجل؟
جسار لف من سمع صوت الباب يدق
امجاد لفت وناظرت الباب ورجعت ناظرت جسار
بلعت ريقها وهي تناظره وهو يناظرها مايدري وين يروح
جا بيوقف مسكت يده:وين رايح؟
جسار:بشوف مين
امجاد همست له:لا لا لاتفتح
جسار:سيارتي برا تستهبلين
امجاد عقدت حواجبها:سيارتك؟
جسار هز راسه وفلت يدها ومشى للباب
فتح الباب ومن ناظر رامي عقد حواجبه
ورامي جمدت ملامحه بصدمه من شكل جسار واقف وواثق
وقفت وراه امجاد وناظرت رامي باستغراب
رامي ناظر امجاد ورجع ناظر جسار:عسى ماشر
جسار:ماشر
رامي:شجابك؟
جسار ابتسم بضحكه:انت شجابك
رامي ناظر امجاد ورجع ناظر جسار
جسار:امر
رامي بل ريقه:لا مشكور خلاص كنت ادور عمي
جسار هز راسه ومشى رامي لسيارته
قفل الباب جسار ولف لامجاد
امجاد:اطلع برا
جسار سكت وهو يناظرها
امجاد رفعت نظرها له:اطلع برا بتفضحني عند اهلي ما ابيهم يندمون
جسار رفع حواجبه:في النهايه ترا كل اللي صار حلال
امجاد عقدت حواجبها وتقدمت له:اها عشان كذا معلقني؟تبي يكون لك عذر ؟
جسار اخذ نفس:امجاد اسمعي ياخي الكلام
امجاد اخذت نفس بقل صبر:رامي بيعلم ابوي وابوي رح يفهم غلط حسباله انا باقي صايعه
جسار همس:ماكنتي صايعه انتي
امجاد ناظرته بصدمه من رده:جسار تستهبل على راسي
ابتسم ابتسامه جانبيه من نطق اسمه على لسانها
ناظرت ابتسامته وبلعت ريقها:اطلع قلت لك لاتسوي لي مشاكل
جسار اخذ نفس وهو يناظرها بتمعن يشبع نظره منها قبل يروح:طيب بس راجع
مشى بيطلع سحبت يده:ليش ترجع؟
جسار رفع نظره لها من بعد ماناظر يدها:ارجع اصحح اغلاطي واغلاطك
امجاد:اغلاطي؟ وين غلطي؟
جسار:صدقتي عذالك وكذبتيني
امجاد دفته بقوه على كتفه بحده:موريني صورتك اكثر من كذا دليل
جسار ناظر عيونها:وانا وصلتني رساله من جوالك وماصدقت شالفرق؟
امجاد عقدت حواجبها:جوالي مو معاي
جسار ابتسم:والصوره اللي شفتيها مي صورتي
امجاد ظلت تناظره بتمعن:اكذب شي شفته بعيوني؟
جسار هز راسه:اختلقت لك الف عذر
امجاد بضعف ميلت راسها:تعبت ماني فاهمه كل اللي صار
جسار:وانا جيت عشان افهمك
امجاد ناظرته بضيق وظل هو يناظرها
لين ماهمس:بجيك وابوك موجود
امجاد بلعت ريقها ومشى جسار وطلع من البيت
قفل الباب وتنهد بضيق وغمض عيونه
وهو يحس بثقل التنفس اللي يتنفسه
اما امجاد ظلت تناظر مكانه ماتدري هاللحظه تصدق والا تكذب
تكذب ادله شافتها بعيونها؟ كيف تقدر
….
رامي
ناظر سيارة جسار تحرك
لف وناظر البيت ونار قلبه تحرقه
غمض عيونه بقوه وضغط على يده
حرك سيارته راجع لبيته
فتحت الباب له مثلى وناظرته:وينها؟
رامي:مافتحت لي
مثلى تاففت ودخلت ودخل رامي
ناظر رحمه اللي تناظره مشى وتركهم
دخل الغرفه ورمى شماغه بضيق
نزل راسه بين يدينه بضيق
مايبي هالشعور ماينفع اللي يصير معه
مايبي يتعلق ويغار ويحب هالبنت بذات
بس مو بيده هالشي مو بيده
كل شي سواه لها عشان حبه لها
يبيها مبسوطه يبي يكفر عن اخطاؤه
رجع راسه لورا وهو يتذكر شكل امجاد ورا جسار واقفه
….
جسار
دخل الغرفه وفتح شنطتها وطلع ملابسها
فتح الدولاب وبدأ يعلقها قبل مايعلق ملابسه
وكل مايناظر لبس يبتسم ويتذكره عليها
طلع المناكير وناظرها بجفن ذابل
تنهد وحطها على الرف وكمل يعلق ملابسها
اخذ معه منشفه بعد ماخلص
وفتح البلكونه ومشى بخطوات ثقيله ومتعبته لين البحر
رمى المنشفه على الرمل ودخل البحر
لين وصل البحر مستوى السباحه بدأ يجدف بيدينه لتحت
لين دخل لتحت وهو كاتم نفسه
ثبت نفسه في البحر وهو يتخليها قدامه
ابتسم وغمض عيونه وطلع بسرعه لفوق
اخذ نفس ورفع شعره من على جبينه
لف وناظر البيت وتنهد
رفع رجوله لفوق وبدأ يطفو وهو يناظر السماء بنجومها
….
امجاد
ظلت تناظر الفراغ وتفكر لين دخلت امها
لفت وناظرتها وهمست:وين ابوي؟
رحمه:وصلني وطلع عنده شغل
جلست باعتدال امجاد ورفعت يدها وتكت تناظر امها
رحمه ناظرتها باستغراب:شفيك؟
امجاد:ولاشي
رحمه:جاك رامي؟
بلعت ريقها امجاد وسكتت
رحمه:ليش مافتحتي له؟
امجاد عقدت حواجبها:ماسمعت
رحمه:اجل شفيك؟ متاكده صاير لك شي
امجاد هزت راسها بالنفي وتقدمت لامها وانسدحت على رجولها:تعبانه شوي
رحمه:انتي مايصير لك كذا الا اذا اغمى عليك
امجاد ابتسمت وناظرت امها كيف عرفت انها فقدت وعيها
رحمه ناظرتها بخوف:اغمى عليك؟
امجاد:لا لا مافيني الا العافيه
رحمه مسحت على جبينها:اجل وش شاغلك؟
امجاد ماردت وغمضت عيونها تحاول تسترخي شوي
….
يوم جديد
جلس حسن وهو يتغدى وناظر امجاد تجلس جنبه
رحمه:تبي لبن؟
حسن هز راسه وصبت له
همس حسن وهو يناظر الاكل:كيفك اليوم؟
رفعت نظرها امجاد له وهزت راسها:حمدلله
حسن ناظرها ورجع صد:بيجيني جسار اليوم
رفعت نظرها امجاد لابوها وبلعت ريقها
حسن:خل نشوف شعنده
رحمه:من جسار؟
حسن ناظر رحمه ولف لامجاد
امجاد ناظرت وصدت
رحمه:شيبي؟
حسن:ما ادري
امجاد ساكته وتناظر الاكل وتقلب بالملعقه
ماقدرت تحط بحلقها شي من نظرات ابوها
وقفت وهمست:حمدلله بالعافيه
ناظرها حسن رايحه ولف لرحمه:جهزي قهوه ابيك انتي بعد تكونين موجوده
رحمه:انا بعد؟
حسن:اي تشوفينه وتعطيني رايك لانه قابلني بالمسجد ولان قلبي عليه ابي اشوف انتي شتقولين
رحمه بحده:انا واحد ترك بنتي معروف امره
حسن:خل نشوف
رحمه تنهدت:طيب
حسن انسدت نفسه على الاكل من التفكير
وقف وناظرته رحمه:مابتكمل اكلك؟
حسن:مالي نفس
رحمه تنهدت وصدت تلم الاكل
….
رامي
غسل وجهه وطلع
ناظرته مثلى:شفيك رامي؟ من امس وانت وجهك مصفوق
رامي هز راسه بالنفي:صداع
مثلى بلعت ريقها وهمست:صار شي يوم رحت لامجاد؟
لف وناظرها وهز راسه بالنفي:قلت لك مافتحت لي
مثلى تنهدت براحه وهمست له:وبتطلع الحين؟
رامي وقف عند المرايه:ايوا عندي شغل
مثلى وقفت ومشت له:عندي موعد رامي اليوم نسيت؟
لف وعقد حواجبه:اي كنت ناسي
ناظرها:بروح ومارح اتاخر
مثلى هزت راسها:بروح مع اهلي
رامي:لامثلى بجيك انا بوديك
مثلى هزت راسها:انتظرك
رامي مشى وطلع من البيت
ركب سيارته وحرك لشغله يدور له اي شي يسرق تفكيره عن امجاد
….
جسار
ناظر الثوب قدامه
بلع ريقه بتوتر واخذه وهو يلبسه
قفل ازراره وهو يناظر شكله بالمرايه
اخذ شماغه ولبسه وابتسم من تذكر كلامها
:حلو شكلك بالثوب والشماغ حرام بس تلبسه بالاعياد
ابتسم وناظر شكله واخذ جواله وطلع
ركب سيارته وحرك
ضاغط على الدريكسون بتوتر
خايف من مقابلة اهلها ومن كلامهم
…..
امجاد
جالسه على السرير وكل شوي تمشي للشباك تناظر
تنهدت وجلست وهي تفرك يدها بتوتر
ماتدري شبيقول جسار وماتدري بردة فعل ابوها
مشت للشباك وبققت عيونها من ناظرت سيارته
عضت شفتها وهي تراقبه ينزل من السياره
بلعت ريقها وهي تناظره
واقف عند سيارته ويعدل شماغه من الشباك
رتب شكله ومشى ودخل للبيت
لفت للباب ومشت بسرعه ونزلت وهي تناظر رحمه تدخل بالقهوه
اما عند جسار
دخل وسلم على حسن وجلس قدامه
دخلت رحمه بالقهوه ووقف بيصافحها
حطت القهوه وجلس جنب حسن
بلع ريقه بتوتر وجلس وهو ينقل نظره بينهم
مر على هالحال 10 دقايق وهم سكوت
وامجاد واقفه عند الباب وعاقده حواجبها
تنتظره يتكلم ويشرح تبريره
حسن اخذ نفس:قول اللي عندك
بلع ريقه ورفع راسه له واخذ نفس طويل:اول شي انا صار لي حادث من 8 سنوات والحادث خلاني مقعد وهذيك الفتره ابوي دخل غيبوبه وكان ضاري اخوف طمعان فيه ومن الطمع اللي جواته دخل امي مستشفى الطب النفسي بسمى انها مجنونه
حسن يناظره ورحمه ساكته تسمعه
جسار كمل:من هذاك اليوم ماصار لي احد يهتم فيني كل اسبوع ممرض جديد وش..
سكت ثواني وكمل:شغاله
تنهد حسن وهو يحاول يتمالك نفسه
جسار رفع راسه:لين جات امجاد واشتغلت عندي
بلعت ريقها امجاد وهي تسمعه يتكلم
جسار:كنت خايف هذيك الفتره ضاري اخوي يسوي لي شي عشان يمنعني من نصيبي من الورث لاني كنت محتاج فلوس العمليه
اخذ نفس وكمل:اتفقت مع امجاد بنتك على عقد له مده وبيننا فلوس تساعدني اخذ نصيبي واعطيها نص اللي جاني
حسن رفع حاجبه:يعني صحيح اللي سمعته؟
جسار بتوتر:صحيح بس والله بعدها تغير كل شي
نزلت نظرها امجاد بضعف من نبرة صوته
جسار كمل:كنت صدق ابي امجاد ونسيت سالفة العقد وكنت حاجز لها تسافر معاي وكنت ناوي اول ما امشي على رجولي اجيكم واصلح بينكم
حسن عقد حواجبه:وش صار؟
جسار:ضاري هو اللي كلم الرجال وعطاه الفلوس والعقد وصوره ما ادري مين صاحبها وكلم امجاد في نفس وقت رحلتنا
حسن:طيب؟
جسار:صدقت امجاد
حسن:حتى انا مارح اصدق كلامك
جسار بلع ريقه
حسن:وين دليلك؟
جسار بسرعه تكلم:رامي رامي يعرف بكل شي وهو جاني المانيا وهو اللي قالي ان ضاري ورا كل شي وقال ان ضاري اعترف
حسن عقد حواجبه:رامي؟
امجاد عقدت حواجبها وهي تسمع
لف حسن لرحمه ورجع ناظر جسار اللي طلع جواله
جسار:بكلمه واخليه يشرح لكم كل شي
حسن سكت وهو يناظر جسار يتصل
….
رامي
وقف عند البيت بملامح هاديه ودخل للمجلس
وقف جسار:شوفه كل شي بيقولك
رامي:سلام عليكم
حسن اشر له يجلس
جلس جنب جسار وجلس جسار ولف له:رامي انت مو جيتني المانيا وقلت لي ان ضاري اعترف وان انا كنت شاري امجاد صدق؟
رامي لف له ببرود وهمس:متى؟
جمدت ملامح جسار ولف ناظر حسن اللي عاقد حواجبه
بلع ريقه وابتسم بربكه:رامي قبل شهر جيت وقلت لي ان محكمة ضاري بعد شهر وقلت لك كل شي
رامي عقد حواجبه وضحك ولف لعمه:متى حصل؟
جسار وقف بصدمه وناظره:رامي انت جيتني انا متأكد رامي
رامي لف لرحمه وحسن اللي يناظرونه ورفع كتفه
اما امجاد واقفه عند الباب
ومصدومه من رامي مثلى قالت لها ان رامي راح لجسار بس ليش جحد؟
جسار لف لحسن بضعف:عمي والله اني صادق بكلامي حلفت بربي اللي احيا رجولي بعد ماكانت ميته
حسن لف لرامي اللي يناظرهم ببرود
لف جسار لرامي:انت ليش تكذب وش مصلحتك يوم انك تكذب
رامي رفع نظره له ومارد
جسار لف لحسن:عمي هذا ان دل؟ دل على انه باقي يميل لامجاد وان هذا اللي قاعد عندك مايستاهل بنتك لانه منافق
حسن لف لرامي ورامي وقف وناظره بحده:تستهبل انت؟ جاي وتكذب وتتهمني بعد؟ انا زوجتي حامل وتبيني التفت لاختها خالة ولدي؟
جسار رفع حواجبه:اسأل نفسك
لف لحسن:عمي انا كنت عند بنتك امس وانتوا برا البيت وانفردت فيها لحالي وجاني رامي وشافني وخرج من البيت كان جاي لحاله البيت ومن شافني طلع ليش كان جاي؟ وليش ماعلمك اني كنت موجود؟
جسار بضعف تقدم لحسن وجلس على الارض:عمي وربي وربي وربك اني صادق بكل شي
حسن رفع نظره لرامي اللي يناظره بحده
نزل نظره لجسار وربت على كتفه:روح
جسار ناظره بصدمه وهمس:عمي
حسن هز راسه:روح
جسار وقف وناظرهم بصدمه لف للباب وناظره
رفع صوته وتكلم:امجاد اذا تسمعيني والله واللي خلق ورزق اني بغيتك صدق وان كل اللي صار من ورا ضاري لاتصدقينهم تكفين
عضت شفتها امجاد وغطت فمها وهي تسمع نبرة صوته وهو يترجاها
لف وناظر رامي وهز راسه وخرج
الدنيا لو وزع عليها همه وضيق صدره كان زاد
نار اشتعلت في صدره وقهر وده يحلف لها بس تصدقه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:25 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الاربعون
….
حسن
نزل نظره للارض
لف ناظر رحمه اللي تناظر بضيق
رفع راسه لرامي وهمس:رامي
رامي ناظره:عمي بالله تصدق هذا؟ انت متأكد ان اللي بيني وبين امجاد ماضي والحين انا عقلت ونضجت
حسن:رامي
سكت رامي وهو يناظره
حسن:بناتي مو لعبه عند احد
رامي بلع ريقه وسكت وهو يناظره
حسن وقف وناظره:اذا بتصون مثلى فهي حلالك واذا في ذرة مشاعر لامجاد فبيتي بيت بناتي وولدك اللي بينكم تجي تشوفه هنا
رامي ابتسم بصدمه:عمي انا ابي مثلى
حسن:وتبي امجاد
رامي بلع ريقه وصد بعيونه
حسن رفع اصبعه:رامي انا بديتك على بنتي وقلت راحة مثلى من راحتي ووافقت ترجعها على ذمتك ورميت امجاد بالشارع بينما انت كنت في بيتك ومع زوجتك بس مارح اعيد نفس الغلط وابديك على وحده من بناتي اللي مايقدر بنتي انا ما اقدره
رامي ناظره وهمس:يعني مصدقه؟
حسن:اطلع رامي نتكلم بعدين
رامي ناظر رحمه ورجع ناظر حسن ومشى وطلع من البيت
عند امجاد
مشت لين الكنبه في الصاله
جلست وحطت راسها بين يدينها هي تناظر الارض بضيق
دخل حسن وناظرها وهمس:امجاد؟
امجاد رفعت راسها له بضيق:اسفه ابوي جبت لك وجع الراس بمشاكلي اللي ماتخلص
جلس حسن جنبها وحاوط كتفها:اذا ماشلت همك وحليت مشاكلك ماكنت ابوك اجل
رفعت راسها لامها اللي تناظرهم
لفت لابوها وابتسمت له بضيق بعيونها ومشت لغرفتها
دخلت الغرفه وحسن يراقبها
جلست رحمه جنبه وهمست:شرايك؟
حسن اخذ نفس ولف لها:يبي لي اقابل جسار مره ثانيه
رحمه بتوتر:ماكنت مصدقته لين جا رامي وحسيت انه صادق
حسن ناظرها:حلف بربه يارحمه شلون مايكون صادق؟
….
جسار
دخل البيت ومشى للكنبه
جلس ونزل راسه بين يدينه وتنهد
رفع راسه وهو كل مايتذكر رامي وده يقتله
بلع ريقه وتذكر كلامه ودعى ان امجاد كانت موجوده
تسهل عليه طريق طويل
ناظر جواله وبتفكير وقف ومشى طالع من البيت
ركب سيارته ومشى لبيت هدى
نزل ودق الباب وفتح اخوها واستغرب:هلا جسار
جسار:اسف والله جاي بذا الوقت بس قلت اطمن على ولد وليد
ابتسم له وهز راسه:حياك
جسار ابتسم له ودخل
جلس في المجلس وهو يناظر حوله بضياع
دخلت هدى وابتسم ووقف وهو يناظر الولد اللي شايلته
هدى ابتسمت وتقدمت له:يشهد الله اني فرحت لك
جسار:مشكوره
هدى مدت له وليد الصغير وشاله وناظره:ماشاء الله تبارك الله الله يخليه لك
هدى ابتسمت ولفت لاخوها اللي واقف ومبتسم
جسار ناظرها:شلونك هدى؟
هدى:حمدلله ماشي الحال
جسار تنهد وهمس:ماتكلمين امجاد؟
هدى:لا والله كم لي ما كلمتها
جسار لف وناظر وليد وهمس:تقدرين تجيبين لي رقمها؟
هدى:عندي رقم اختها
جسار لف لها:جيبي لي رقمها بالله
هدى:خلاص ارتاح انت بطلع اجيب جوالي واجيك
جسار هز راسه وجلس ووليد في حظنه
هدى اخذت جوالها ونزلت وهي تدور رقم مثلى
جلست قدام جسار وهي ترسل لها
ابتسمت:من صالحك انها اون لاين
جسار بتوتر ظل يناظرها دقايق
ابتسمت هدى ورفعت راسها له:ارسلته
جسار:هاتيه بالله
هدى مدت له جوالها وسجله جسار واخذ نفس
لف لها وابتسم:مشكوره
هدى:ولو انت مثل اخوي
جسار ابتسم وباس جبين وليد ومده لها
طلع من البيت وركب سيارته وحرك
….
مثلى
قفلت جوالها ولفت من وقف السياره
دفعت له الفلوس ونزلت
دقت الباب وفتح ابوها وعقد حواجبه
مثلى بضيق:ابوي عندي موعد توديني؟
حسن سكت وهو يناظرها وهز راسه
دخل داخل واخذ مفتاحه وطلع لها
مشت معاه مثلى ركبت السياره
حرك ولف لها:وين زوجك؟
مثلى همست:ما ادري
حسن لف وناظر الطريق بحده وعصبيه
مثلى لفت له:معليش ابوي تعبتك كان رحت مع كريم بس قلت ابي احد معاي
حسن لف لها:لا يابنتي وين التعب
مثلى ابتسمت له ولفت للطريق
اتصلت على رامي مليون مره وانتظرته وما جا
نزلت راسها لجوالها تناظره
وحسن يناظرها بضيق ويرجع يناظر طريقه
…..
امجاد
واقفه في الشباك وتناظر الشارع
لفت لجوالها اللي وصلها منه رساله
مشت له واخذته وهي تقرا
"بشوفك؟"
عقدت حواجبها وناظرت الرقم عضت شفتها بتفكير
معقوله جسار؟ كيف اخذ رقمي؟
ناظرت الرساله وقت طويل تفسرها
لين ماتشجعت وارسلت"مين؟"
اما جسار كان في غرفته على سريره
ومن قرأ رسالتها ابتسم
رد عليها"أنا قبلك ظما روحي ظما للحب للوجدان
وجيت انت سكنت القلب وصرت بكل أفكاري"
امجاد جلست على طرف السرير ولمعت عيونها وهي تقرا
بلعت ريقها وهي تناظر الرساله
كرر الطلب "بشوفك"
اخذت نفس"ما اقدر"
جسار ناظر حوله وجلس على السرير
عض شفته وظل يناظر الرساله
لين ماتشجع ودق عليها
ناظرت رقمه امجاد وفزت من محلها
وقفت وهي شاده شعرها وتناظر رقمه
بلعت ريقها بتوتر وماردت
قفل واستغرب وارسل لها"حتى ماتقدرين تكلميني؟"
امجاد"خلاص قلت اللي تبي شتبي تقول بعد؟"
جسار"يعني سمعتيني؟"
امجاد اخذت نفس وجلست على السرير"ايوا"
جسار ابتسم وبضعف ارسل"ومن صدقتي؟ كالعاده عذالك؟"
ماردت امجاد وهي تناظر الرساله
ماتدري ليش تحس بشعور غريب
متاكده من كلامه والدليل ان رامي كذب ونكر
بس كل ما تتذكر شكلها بالمطار وهي تركض
نزلت جوالها وقفلته ولاردت عليه
ظل يناظر رسالته وناظرها تطلع من الواتس اب
تنهد وقفل جواله ولف يناظر البحر من البلكونه
ماقدر يهدأ له بال وفتح محادثتهم وارسل لها بدون تردد
"طلبتك لا تصدقهم ولا تتبدل أحوالك
أخاف يخيب بك ظني وتصير بنظرتي ماضي"
قفل جواله وانسدح على ظهره وهو يناظر السقف
وشغله التفكير فيها وكل ماتذكرها اخر لقاء بينهم
تنهد بحسره على حاله وعلى وحدته اللي ذبحته
…..
امجاد
ظلت دقايق وساعات في المحادثه
سهرت عليها وهي كل ماتقراها
تتنهد وتعيد الكره وتتنهد
ودها تصدقه ودها لو تسمعه
بس ما تدري ليش مو هذا الوقت المناسب
قفلت جوالها وتنهدت
همست وهي مغمضه عيونها:اه ياجسار
لفت للجهه الثانيه تحاول تنام
ومافي شي شاغل فكرها اللي جسار
وطيفه وخياله يمرون عليها كل شوي
والموقف اللي ماينسى وهي تتذكره
تحت المويه ماسك يدينها ومبتسم
…..
يوم جديد
طلعت امجاد من غرفتها وناظرت مثلى جالسه في الصاله
وامها تحضر السفره
لفت لمثلى وعقدت حواجبها:متى جيت؟
مثلى بضيق:من امس
صدت عنها واستغربت امجاد
لفت لرحمه اللي تناظرهم واشرت لها بمعنى شفيها
رفعت كتوفها رحمه ومشت للمطبخ
جلست امجاد جنب مثلى وهمست:فيك شي؟
مثلى لفت وناظرتها وبلعت غصتها:امجاد احسني متضايقه
امجاد:بسم الله عليك
مثلى اخذت نفس وهمست:بعدين احكيك
امجاد هزت راسها صدت بضيق وهي تحس من يوم ماجات
اخترب بيت مثلى وكله بسبب رامي
….
جسار
طلع من البيت بعد مابدل وركب سيارته
شغلها وطلع جواله وهو يناظر المحادثه
ارسل لها"وين اشوفك؟"
انتظر ولاردت عليه
تنهد وحرك سيارته
خلص تمرين في المستشفى وطلع شيك على جواله
ولا حصل منها رد
تافف ودخل السياره وبدون صبر دق عليها
انتظر وهو يناظر حوله لين سمع صوت نفسها
ساكته وتنتظره يتكلم
بلع ريقه وهمس:ارسلت لك ومارديت
امجاد بهدوء:شبغيت؟
جسار بتوتر:بشوفك واتكلم معاك
امجاد:ما اقدر
جسار عقد حواجبه:كيف ماتقدرين؟ بس بشوفك بكلمك
امجاد تنهدت بضيق:جسار قلت ما اقدر لا تضغط علي
جسار وهو خلاص نقطه وينفجر:كيف ماتقدرين؟ انا هنا مبتلش وضايع وانتي تقولين ماتقدرين؟
امجاد:خلاص لاتحن
جسار رفع حاجب:والله؟ طيب ماشي
قفل في وجهها وضغط على اسنانه بعصبيه من حركتها
قفلت امجاد وناظرت جوالها وتنهدت
ماتقدر تقابله ووين ووش تقول لاهلها
تاففت ومشت وتركت جوالها وطلعت لمثلى
….
رامي
وقف عند البيت ودق الباب
فتحت له رحمه وناظرته بحده:نعم؟
رامي بهدوء:بغيت اشوف مثلى
رحمه ناظرته ثواني بحده وفتحت له الباب
مشى ودخل المجلس
وتنهد وجلس وهو يناظر الارض بضيق
دخلت رحمه وناظرت امجاد:وين مثلى؟
امجاد:في الحمام
رحمه:قولي لها رامي في المجلس
امجاد رفعت حاجب:شيبي؟
رحمه بحده همست:ما ادري عنه
امجاد ناظرت امها تدخل المطبخ
مشت واخذت شرشف الصلاه ولبسته
ودخلت عليه بحده
رفع راسه رامي ووقف وهو يناظرها
وبخاطره ياليت لو انتي زوجتي اللي جاي اراضيها
وقفت قدامه امجاد وهمست له:بدون لف ودوران ليش كذبت جسار وقلت انك ماسافرت
رامي وهو يناظرها بتمعن مارد
امجاد:مثلى قالت لي انك كنت بألمانيا ورحت لجسار
رامي همس:مصدقته يعني؟
امجاد بحده رفعت اصبعها:رامي خلاص انسى انسسى اعقل متى تفهم وتطلع من اللي انت فيه؟
اخذت نفس بطولة بال:شوف رامي مثلى اختي الوحيده وانا مستحيل ارجع اخسرها بسببك والله شفت والله لو كسرتها والا اهملتها مجرد اهمال والله انا اللي بوقف بوجهك مو ابوي
رامي مارد وهو يناظرها
ناظرته بحده ومشت ودخلت لداخل
ناظرت مثلى طالعه من الحمام
همست لها:رامي في المجلس
مشت من جنبها ودخلت الغرفه
مثلى اخذت نفس ومشت للمجلس
دخلت وناظرها رامي وتنهد
تكتفت وناظرته:نعم؟
رامي:اسف مثلى يعني اني تركتك ونسيت موعدك بس كنت مشغول
مثلى ناظرته بضيق:قلت لي مارح اتاخر واستنيتك وماجيت وتعتذر؟
رامي بتعب:خلاااص مثلى تعباان وربي منهد حيلي احسني بمووت
ناظرته مثلى بحزن وبلعت ريقها
رامي ميل راسه:تكفين والله محتاجك
مثلى ماردت عليه وهي تناظره
تقدم لها وحظنها وهي رفعت يدينها بضيق وشدت عليه
….
امجاد
دخلت غرفتها وقفلت الباب
نزلت شرشف الصلاه ولفت للستاره مفتوحه
عقدت حواجبها وحطت الشرشف ومشت للشباك
ناظرته مفتوح واستغربت
طلت براسها تناظر الحوش والطريق فاضي
بلعت ريقها بخوف وشهقت اول ماحست في احد يغطي على فمها
حاولت تتحرر منه لين مادفها على السرير وهو مقفل على فمها
وثبتها بيده ناظرته بخوف وبققت عيونها
جسار ابتسم وهو يناظرها وضغط على فمها وهمس:بفتح على فمك بس لاتصرخين
تنفست بخوف وشال يده وقامت بسرعه وناظرته بخوف:مريض انت؟
جسار وهو جالس رفع كتفه ببرود:قلتي ماتقدرين اشوفك بس انا اقدر
امجاد مشت لباب غرفتها وقفلت الباب ومشت له:جسار شهالحركات
جسار وققف ومشى لها:امجاد كلها كم كلمه بقولها
امجاد رفعت حاجبها:والله؟ ماتقدر تصبر شوي لين القى طريقه واشوفك
جسار:ماقلتي لي اصبر قلتي ما اقدر
امجاد تنهدت بقل صبر وصدت
لفت له بتوتر وناظرته:شتبي؟
جسار ابتسم لها وهو يتأمل عيونها
امجاد بلعت ريقها:اخلص
جسار وهو مبتسم:كنتي في وسمعتيني صح؟
امجاد هزت راسها ولاتكلمت
جسار:ومصدقه مين عذالك والا انا؟
امجاد نزلت راسها واخذت نفس
جسار تقدم لها اكثروهو يناظرها منزله راسها
همس لها بنبرة تعب:يكفي
رفعت راسها وتعلقت عيونهم ببعض
كمل وهو يناظر عيونها:خلاص يكفي امجاد
امجاد اخذت نفس وهزت راسها:فيني الف شي براسي ماني قادره اتخطى شي
جسار:تخطي كل شي الا انا,خليني من اولوياتك وافهمي الله يخليك
امجاد:بحل مشكلة مثلى
جسار:حلينا احنا
امجاد ماردت وهي تناظره
جسار كمل بهمس:محتاجك
امجاد بلعت ريقها وهي تناظره
جسارتقدم لها و رفع يدينه وحاوط وجهها
همس بكل رغبه في جسمه:ابيك
امجاد رفعت يدينه ليدينه وهي تناظره بضعف
صرخت اول ما اندق الباب
غطى فمها وناظرها بحده
بلعت ريقها ولفت للباب :مين؟
مثلى:انا افتحي
لفت وناظرته يناظرها
جسار همس:كلميني والا بجيك مره ثانيه
امجاد:تمام بس اطلع
جسار مشى لين الشباك
امجاد همست:انت كيف دخلت؟
ضحك جسار وطلع من الشباك للحوش
ومن الحوش طب من الجدار وطلع
ناظرته بصدمه امجاد وقفلت الشباك ومشت للباب
فتحت لمثلى ودخلت:شفيك صرختي؟
امجاد:خرشتيني
مثلى:برجع مع رامي
امجاد تكتفت:وانتي تقدرين عنه؟
مثلى ضحكت وسلمت عليها وطلعت
تنهدت امجاد على حالها
ومشت وقفلت الشباك زين وناظرت الشارع وابتسمت بضحكه
هزت راسها بأسف ومشت لامها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:26 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الواحد والاربعون
….
جسار
وقف سيارته ونزل وهو يناظر المستشفى
دخل داخل وسأل عن ضاري
ودلوه للغرفه ودخل
لف ضاري وتقدم له جسار وهمس:كيفك؟
ضاري عقد حواجبه وميل راسك:شتبي؟
جسار:جيت ازورك
ضاري:قبر هو تزوره؟
جسار تنهد واخذ نفس ولف له:ضاري
ضاري:ماقتتلت احد هاه جاي تتهمني انت بعد
جسار اخذ نفس:ضاري ليش سويت كل ذا؟
ضاري مارد عليه وصد وابتسم
جسار ابتسم بسخريه:تبتسم؟
ضاري ضحك ولف له:وين امك؟
جسار نزل راسه وتنهد:انت خسرت
ضاري مارد وهو يناظره
جسار وقف وناظره:انبسط في المكان اللي استحقيته لانك جد مريض
ضاري احتدت ملامحه:انت المريض
جسار ابتسم:اي بس تعالجت شوفني قدامك ماشي على رجولي
ضاري هجم عليه بعصبيه ودفه على الطاوله اللي وراه
وقف جسار وهو يناظر جبينه نزل
لف للطاوله اللي طرفها مسمار طالع وعقد حواجبه
لف لضاري اللي جلس على الارض ويتنفس
طلع جسار وهو يمسح جبينه وعاقد حواجبه
مشى لسيارته ونزل المرايه وهو يناظر جبينه
تافف وسحب مناديل من جنبه وهو يمسحها
همس بضيق:مريض والله
حرك سيارته وهو ماسك جبينه ورجع للبيت
…..
امجاد
في البيت
حسن ورحمه نايمين وهي جالسه في الصاله
تناظر التليفزيون وهي ابدا مي معاه
تفكيرها كله في كلام جسار حرف حرف
عضت شفتها وهي تناظر الساعه
لفت وناظرت غرفة امها وابوها
وقفت وقفلت التليفزيون ومشت لغرفتها
قفلت الانوار واخذت عبايتها ومشت للشباك
همست:هو مو احسن مني
نطت للحوش وقفلت الشباك تستلقت الجدار بصعوبه بحكم طولها
ومشت للشارع ووقفت تاكسي
ركبت وهي توصف له العنوان
اما جسار
جالس على الرمل ويناظر البحر
وكل مايتذكر ضاري
يتنهد على حاله بشفقه استحق كل هذا
ووليد وامه اخذوا حقهم منه
نزل راسه للتراب وهو يلمسه باطراف اصابعه
عقد حواجبه من شم اطيب وازكى روائح العالم
لف وانصدم وهو يناظرها جالسه جنبه وتناظره بابتسامه
همس بصدمه:انت حقيقه والا صرت مجنون؟
ابتسمت بضحكه:لا حقيقه تبي تلمسني؟
جمدت ملامحها ورفعت يدها امجاد ومسكت يده
فز وناظرها:كيف دخلتي؟
امجاد ابتسمت:سكنت في ذا البيت ترا اعرفه اكثر منك
ضحك بصدمه:صاحيه انتي؟
امجاد لفت للبحر وعقدت حواجبها:اووه من زمان عنه
ابتسم جسار وهو يناظرها
لفت له امجاد وناظرت ابتسامته وهمست:سبحت؟
ابتسم وهز راسه:يوميا يمكن
امجاد لفت وناظرت البحر واخذت نفس:تأكدت ان كل اللي صار لي مو من طيشي انا من رامي
لف جسار لها وناظرها
امجاد ناظرته بضيق:مازال يفكر بعد كل اللي صار لي
جسار اخذ نفس وهمس:طاح من عيني توقعته كبير
امجاد:انا اللي توقعته نسي
جسار:الله لا يلومه
لفت له امجاد وعقدت حواجبها
جسار رفع كتوفه وامجاد صدت للبحر
ابتسم جسار ولفت له امجاد:شفيك؟
جسار وهو يناظر قدامه:تذكرت اغنية لمحمد عبده
امجاد ابتسمت:اغنيه الحين؟
جسار:تدرين اش تقول؟
امجاد هزت راسها بالنفي
جسار ابتسم وهو يناظرها
ما راودتك الاسئلة ؟!
ليه عمري ما لقى لبرده دفى ..
الا دفاك ِ !
ليه أنا عيني تشوف وماتشوف ..
الا بهاك ِ !
ابتسمت امجاد وهمست:ليه؟
جسار ابتسم ولارد
امجاد صدت عنه وهي مبتسمه
جسار ظل يناظرها بدون ملل
لفت له امجاد:كل شي زي ماهو
جسار لف وناظر الغرفه وراه:اغراضك سافرت معاي ورجعت معاي
ضحكت امجاد:جد؟
جسار رفع حواجبه:روحي شوفيها
وقفت امجاد ونفضت يدينها ومشت للغرفه
وجسار وقف ومشى وراها
تكى على باب البلكونه وهو يناظرها
فتحت الدولاب امجاد وناظرت ملابسها
ميلت راسها بضيق وهي تناظرها
ظلت تناظرها لين حست فيه وراها
قفلت الدولاب بهدوء ولفت له
رفعت عيونها له
همس وهو يناظرها:كنت جد محتاج شي منك وانا مسافر كل يوم كنت اطلع لك غرض يشاركني ليلي
بلعت ريقها امجاد ورفعت كتوفها:لو انتظرتني شوي في المطار كنت انا اللي شاركتك ليلك
جسار رفع كتوفه بنفس حركتها:وانتي لو بكرتي وجيتي بدري لو بدقيقه كان صرت انا ليلك
نزلت نظرها امجاد واخذت نفس:برجع
جسار تكلم وكل صوت داخله يصرخ
ابقي اجلسي ماشبعت منك ابيك هالليله بس
:طيب انا بوصلك
امجاد:لا برجع لحالي اخاف احد يشوفنا
جسار:بنص الليل لحالك؟
امجاد:صدقني لو ارجع معاك بتصير مشكله
جسار هز راسه ومشت امجاد
نزل وراها لتحت وامجاد تمشي طالعه من البيت
لفت له وناظرته واقف ينتظرها تروح
ابتسمت له ابتسامه هاديه ولفت تركب
قفل الباب وغمض عيونه وهو يشم ريحة البيت
جات وخالطت بريحتها اكسجين البيت ومشت
هزت فيه الف غصن يابس واسقته
,,,
أنا قبلك ظما روحي ظما للحب للوجدان
وجيت انت سكنت القلب وصرت بكل أفكاري
…..
امجاد
دخلت غرفتها وقفلت الشباك
مشت للسرير وفصخت عبايتها
انسدحت بشكل افقي وهي تلم نفسها
تناظر الفراغ وكل ماتتذكر كلامه تتنهد
غمضت عيونها على رساله وصلتها
لفت واخذت جوالها وناظرت رسالته"وصلت؟"
ابتسمت بحب "ايوا"
جاها جاري الكتابه واخذ ثواني ومسح كلامه
تهدت بضيق وقفلت جوالها
غمضت عيونها وتغطت ونامت باهمال
….
حسن
يوم جديد
الساعه 3 العصر
وقف قدام البيت وهو يناظره ونزل من السياره
مشى للباب ودق الباب وهو ينتظره
فتح جسار ومن شافه بلع ريقه وجمد محله
حسن بهدوء:ادخل؟
جسار بتوتر:حياك اكيد عمي حياك
دخل حسن وهو يناظر البيت بتعمن
مشى جسار وجلس بالصاله وجلس حسن قدامه
حسن:هذا بيتك؟
جسار ناظر البيت ورجع ناظره:اي اسكان
حسن هز راسه ولف لجسار
وجسار توتر اكثر وهو يحاول يبتسم
حسن:تدري بسالفة امجاد وزوج اختها اكيد
جسار هز راسه:اي عندي خبر بكل شي
حسن:كلامك لرامي علق براسي وحسيت انك صدقت بكلامك
جسار:كنت صادق بكل كلامي والله
حسن ضحك من توتره:استريح
جسار ابتسم من شاف ضحكته:مرتاح
حسن اخذ نفس:بيني وبينك واثق ان رامي مايبي الا امجاد
جسار رفع كتوفه:هذا الواضح
حسن:وبنتي مثلى بتنكسر لو رجع يميل رامي لامجاد
جسار هز راسه وهو يناظره
حسن:وانت واضح تبي امجاد وشاريها
جسار:يشهد الله
حسن ابتسم:الشور شور البنت
جسار ابتسم:الله يسعدك ياعمي
حسن:اسمع جسار مابي اكذب بس امجاد اغلى من كل الناس عندي من بعد ماخسرتها ابيها ترتاح وتنبسط ووتتقدر لانها انهانت كثير بحياتها
جسار:اكيد عمي
حسن ابتسم بضحكه:وانت من الحين تقولي عمي؟
ضحك جسار وبهدوء تكلم:لانك ابو امجاد وامجاد زوجتي
حسن هز راسه ونزل راسه ثواني ووقف
جسار:وين عمي حلفت تتعشى
حسن:مشغول والله ومعزوم
جسار:اجل مره ثانيه ان شاء الله
حسن ربت على كتفه:ان شاء الله
مشى حسن وجسار وراه
طلع حسن وجسار يناظره ومبتسم
قفل الباب وعض شفته بفرحه كبيره
وراحه اتاحت صدره وسكنته بعد هالكلام
….
امجاد
جالسه في الصاله وعلى جوالها
لابسه شراب طويل صوف وجاكيت
وامها جالسه جنبها تناظر التليفزيون
دق الباب ولفت امجاد ووقفت
مشت وهي تطل مع الباب
ناظرت رامي واستغربت
ومن ناظرها رامي بلع ريقه وهمس:عمي موجود؟
امجاد:لا
رامي:بدخل انتظره
امجاد:أنتظره برا
جات بتقفل مسك الباب رامي
ناظرته بحده وهو واقف قدامها وماسك الباب بقوه
امجاد:اذلف
رامي:نعم امجاد؟ شالهجفى؟
امجاد ناظرته بصدمه وعقدت حواجبها:جفى؟ هيه ترا احنا خلاص انتهينا لاتنبش وتعيد شي ماضي
رامي:لا بعيد لانه مو ماضي هذا شي حقيقي
امجاد:وين الحقيقه؟ رامي انا متزوجه ترا
رامي ضحك بسخريه وصد ورجع ناظرها:وانا كنت متزوج وقتها
امجاد:كنت؟ كنت تدل على شي ماضي
رامي ناظرها بصدمه:امجاد نضحك على بعض؟
امجاد:انت اللي تضحك على نفسك انا خسرت اختي واهلي بسببك وماني مستعده ارجع اعيد نفس الغلط والحين اطلع لو سمحت
رامي هز راسه كذا مره وصد ثواني
رجع ناظرها وهمس:سويت كل شي عشانك وعشان سعادتك قد ما اقدر حاولت اخليك سعيده
امجاد:بتذلني يعني عشان خليت اهلي يرجعوني؟
رامي بعصبيه قرب منها:انا ما اذلك افهمي التفتي لي شوي انتي مهمه عندي وكل شي اسويه عشانك
امجاد:مابي شي منك
رامي رفع حاجب:ماتبين شي مني؟ وانتي كنتي بتهربينن معاي؟
امجاد:كنت بزر ومعمي على قلبي والحين عقلت
رامي ناظرها ثواني
وامجاد تناظر الارض بملامح حاده
هز راسه وطلع وقفلت الباب امجاد
دخلت وهي تاخذ نفس بعصبيه من اسلوب رامي
جلست ولفت لها امها:من؟
امجاد وهي على جوالها:ما ادري
رفعت نظرها امجاد من دخل حسن
حسن:السلام عليكم
امجاد ناظرته باستغراب وهو يناظرها
حسن جلس واخذ نفس:مافي قهوه؟
رحمه:الا الحين اجيبها
وقفت ومشت للمطبخ
وامجاد قفلت جوالها وبلعت ريقها
حسن:هاه كيفك اليوم؟
امجاد هزت راسها:تمام
حسن:راحت مثلى؟
امجاد:اي من امس
حسن هز راسه:الله المستعان
امجاد صدت تناظر حولها وحسن يناظرها
حسن:شفيك؟
امجاد:شفيني؟
حسن:متوتره
امجاد رفعت كتوفها:لا عادي
حسن:كنت عند جسار
امجاد لفت له وبللت شفايفها:طيب؟
حسن ناظر القهوه قدامه
جلست رحمه جنبه وصبت له
حسن اخذ الفنجان:كلمته وجلست معاه الرجال طيب والله
امجاد ماردت وهي تنقل نظرها بينهم
حسن:انتي لو تبينه وتبين تكلمين معاه انا ماعندي مانع
امجاد اخذت نفس:بشوف
حسن:خذي راحتك
امجاد هزت راسها ووقفت ومشت لغرفتها
دخلت وقفلت الباب وجلست على السرير
تروح له وتكمل معاه؟ وتنسى كل شي؟
….
رامي
جالس في الصاله ومثلى تتكلم جنبه
عقدت حواجبها:رامي
لف لها وناظرها
مثلى:ِشفيك اسولف مع مين انا؟
رامي ناظرها ثواني وبلع ريقه:مثلى
ناظرته مثلى باستغراب
رامي:ماتحسيني تغيرت بعد مارجعت امجاد؟
مثلى بلعت ريقها من سؤاله الغريب:لا
رامي:انا احس
مثلى ماردت وهي تتنفس وتناظره بتوتر
رامي ببرود رفع كتوفه:انا احس اني تغيرت بعد مارجعت امجاد واعترف اني صرت افكر فيها كثير واني سويت كل ذا عشانها
مثلى:وليش تقولي؟
رامي:ابي احط بالصوره
مثلى بصدمه ناظرته:وبكل قوة عين تقولي؟
رامي:مابي اكذب عليك
مثلى رجعت خطوه على ورا:رامي انت اذنك تسمع اللي تقوله؟ انت قاعد تقولي انك تبي امجاد؟
رامي:ما قلت ابيها قلت افكر فيها
مثلى والدموع تجمعت بعينها من صدمة اللي سمعته
حتى لو كان كلام رامي صح بس يعترف لها ويقولها هذي اكبر صدمه
مثلى:رامي امجاد تزوجت خلاص ريحني من السالفه انا مارجعت لك الا لما قلت لي اني انا اغلى شي عندك يعني كنت ساعتها تكذب؟
رامي:قلت لك من يوم مارجعت امجاد تغير كل شي
مثلى دفته بقوه:لا تتعترف طيب اسكت خلني على عماي
رامي مسك يدينها:مثلى انا ماغلطت وجود امجاد اللي غلط
مثلى ودموعها تنزل على خدها:انت اللي رجعت امجاد انت
رامي:ما كنت متخيل انه بيصير كل ذا
مثلى هزت راسها بصدمه
رامي:قاعد احاول مثلى والله احاول
مثلى ناظرته ثواني ووقفت ومشت لغرفتها
ناظر محلها رامي ولف لقدام
يمكن كسرها وحطمها
بس هذا اللي المفروض تفهمه
ان رامي بوجود امجاد ضايع
ماكذب ولا قال شي غلط كل اللي قاله الحقيقه
اللي مهما كبر وشاخ رامي بتبقى حقيقته

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:27 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثاني والاربعون
….
امجاد
جالسه في غرفتها وعلى بطنها مسندحه
تناظر جوالها وتحركه في يدها
متردده تكلمه والا لا
عضت شفتها وهي تناظر رقمه
انفتح الباب وقفلت جوالها
رحمه:ابوك يبيك
امجاد هزت راسها ومشت ونزلت من السرير طلعت له
ناظرته واقف ينتظرها
امجاد:هلا
حسن:جسار هنا يبي يكلمك
امجاد جمدت محلها بصدمه:وين هنا؟
حسن:بالمجلس غيري وتعالي
مشى وتركها ورحمه لفت لها:اخلصي لا يعصب ابوك
دخل حسن وابتسم لجسار
جسار حرك شماغه بتوتر وهو يهز رجله
حسن وهو يناظره:تفاهم انت وياها على كل شي
جسار هز راسه:ان شاء الله
انتظر انتظر جسار وهو ينتظرها على احر من جمر
متى تدخل من الباب وتنحل كل المشاكل
ويتخطى كل الحواجز بهالحظه
دخلت ووقف جسار وهو يناظرها وبلع ريقه
ناظرته امجاد بهدوء ومشت وجلست جنب ابوها
حسن ناظر جسار يجلس وعينه على امجاد
تكلم بهدوء حسن:هذي زوجتك وهذا زوجك انتوا تزوجتوا على غلط والحين ياتصححون الغلط او انكم تبتعدون وكل واحد يروح لنصبيه
لف لامجاد:حلوا كل شي
ناظرته امجاد ووقف حسن وطلع من المجلس
وقف جسار ومشى لها وجلس جنبها
ناظرته امجاد واخذت نفس طويل
جسار وهو يناظرها:ابوك سوا خير تدرين؟
امجاد ناظرته وهزت راسها:احمد ربك واقف معاك
جسار ابتسم:عاد هو شوي يوتر بس يالله
امجاد صدت بنظرها وجسار يناظرها
بلل شفايفه وتنحنح ولفت له امجاد
جسار:ادري ان صارت اشياء كثيره بيننا واول لقاء ماكان حلم وردي لك بس الحين كل شي تغير وانا صدق ناوي اني اكمل معاك وننسى كل شي
امجاد وهي تناظره تنهدت ثواني وجات بتتكلم
جسار:انا محتاجك امجاد واحس ماني مكتمل الا فيك
امجاد بلعت ريقها:جسار صح اني انخنت من ناس قراب مني وماصرت اثق بأي احد بسرعه بس انا واثقه فيك بس عطني فتره قصيره ارمي السلبيه كلها مني
ابتسم جسار:اكيد لك وقت طويل اذا تبين بس يعني مو طويل طويل
ابتسمت امجاد ولفت للاصوات وعقدت حواجبها
عقد حواجبه جسار:شصار؟
امجاد وقفت:صوت مثلى
جسار باستغراب:تمام روحي انتي وشوفي وطمنيني
امجاد هزت راسها ومشت لجوا
ناظرت مثلى تبكي ومنهاره
انصدمت ومشت لها:مثلى
لفت مثلى ومن ناظرته بكت اكثر
وحسن يناظرها بعصبيه:قولي شفيك خلصيني
مثلى:ابوي ابوي ابي اتطلق
انصدمت امجاد وهي تناظر مثلى
مشت لها ومسكت يدها:هدي انتي الحين
مثلى لفت له:كيف اهدأ وانتي موجوده في حياتي
حسن:مثلللى
مثلى لفت وهي تبكي:ابوي انا حياتي خربت زوجي مو زوجي متغير عشان ماضي قديم بينه وبين الاخت
امجاد تناظرها وعاقده حواجبها بصدمه
حسن:امسكي لسانك لا اقصه اختك مي مسوؤله عن تصرفات زوجك الطايشه
امجاد رجعت خطوه على ورا
رحمه:يابننتي اهدي واجلسي مو زين انتي حامل
لفت لها مثلى وصرخت:ما اابغى اكمل ما ابي اجيب منه شي
حسن:مثلى انثبري واعقلي لاتخليني اعصب اكثر
مثلى ناظرته وهي تمسح دموعها
مشت مع رحمه وجلست في الصاله ورحمه تمسح على ظهرها
لف حسن لامجاد اللي تناظرها ومشى لمثلى
وامجاد واقفه محلها وتناظر مثلى تبكي
جلس حسن وتكلم بهدوء:شسالفه؟
مثلى رفعت راسها :ابوي قالي بوجهي انه باقي يفكر فيها انها شاغله فكره وانا ولا شي ماقدرني
حسن ناظر امجاد اللي تناظرهم بصدمه
مثلى:خربت كل شي كل شي
حسن:اختك ماسوت شي سامعه هذي الافكار تطلعينها من مخك اذا في احد غلطان في السالفه فهو زوجك وانا بوقفه عند حده
مثلى ماردت وهي تبكي
مشت امجاد لغرفتها ودخلت
قفلت الباب ومشت لجوالها وهي ترجف يدينها
دقت عليه ورد:هلا
امجاد:تجي تاخذني والا اروح لحالي؟
عقد حواجبه وهدأ سرعته:شفيك؟
امجاد برجفه:تجي توديني لرامي والا اروح لحالي
جسار لف ورجع لطريق بيتهم:اهدي انتي وفهميني كل شي
امجاد:تعال خذني الحين
جسار:طيب تمام انا قريب
قفلت امجاد وجسار استغرب ووقف عند بيتهم وهو ينتظرها
نزلت امجاد وهي لابسه عبايتها
حسن وقف:وين رايحه؟
امجاد لفت له:بذبحه واجي
حسن:بنت اعقلي امجاد
امجاد ماردت ومشت بسرعه
طلعت وركبت سيارة جسار
لف لها:شصار؟
امجاد:حرك بسرعه
حرك وهو ياخذ نفس بعصبيه منها
وحسن ناظرهم وتنهد ارتاح انها راحت مع جسار ولا لحاله
تفرك يدينها في السياره وجسار يناظرها كل شوي
همس لها:ما بتفهميني ؟
امجاد لفت له:اكرهه بذبحه وارتاح منه واريح مثلى منه
جسار:حكيني طيب شصار؟
امجاد وهي بتنفجر:لاعب بمخ مثلى يقول انه باقي يفكر فيني ويبيني وان كل شي تغير من يوم ما جات امجاد
جسار ناظرها بصدمه ولف للطريق
امجاد:والله لو خسرت اختي بسببه لاذبحه
جسار:طيب اسمعي ارجعك البيت الحين ارتاحي وانا اح..
قاطعته بعصبيه:لاا بتوديني عنده
جسار:اكيد بشغله امجاد
امجاد لفت له:اجل نزلني في الشارع انا اروح له ااذا خايف
تنهد جسار ولف للطريق:طيب اهدي
ماردت امجاد وهي تناظر الطريق
وقف جسار ولف بيكلمها نزلت بسرعه
نزل ولحقها:ياصبر الارض يا امجاد
لحقها وهي تمشي بسرعه لين مكتبه
فتحت الباب بقوه ولف رامي والشرطي اللي عنده
ناظرها رامي ولف للشرطي:انصرف
دخل جسار وناظرهم
امجاد تقدمت له ومسكها جسار من يدها
امجاد:انت حمار ماتفهم؟ ماتقدر اختي؟
رامي وقف وهو يناظرها:انتي الحماره والا اقولك ان اللي بيننا شي كبير وتنطشينه
جسار لف له ورفع حاجب
امجاد:مافي شي يامتخلف ماتفهم والله يارامي لتندم لو خربت علاقتي بمثلى والله لادخل سجون عشانك يامريض
رامي تقدم لها وسحب يدها:افهمي انتي
دفه جسار وهو يناظره بصدمه:هيه هيه وين رايح؟
رامي لف له وناظره:انت لا تتدخل
جسار:انت اللي لاتتمادى تراك تتكلم مع زوجتي وقدامي
رامي ضحك بسخريه وصد ورجع لف له:انت ماتنفع لها خرج نفسك من السالفه
جسار تقدم له:وانت عالم الغيب تعرف مين ينفع للثاني والا لا؟
رامي ابتسم له:بالله روح موت انت واهلك المتخلفين واحد مريض نفسي والثاني قتل ابوه وامه خريجة مستشفى مجانين
مسكه من ياقته جسار بقوه وبعصبيه صرخ بوجهه:على الاقل ماني ديوث اتعدى على شرع الله وافتن بين اختين يامتخلف
دفه رامي بقوه:اقول اذلف
دفه جسار ورجع خطوه على ورا رامي
امجاد مسكت ذراع جسار:امش
تقدم له رامي وضربه ورد له الضربه جسار
سحبته امجاد بخوف:جسااار
دفت رامي عنه بقوه :ابعد يامرييض
بعد رامي وهو يعدل بلوزته:والله لاجرجرك بالمحاكم
جسار:روح طيير بس
امجاد سحبته:امش جسار امش
مشى جسار بعصبيه وهو قابض على يده بقوه
مشى للسياره ووقفت قدامه امجاد:ماكان المفروض تمد يدك
جسار بعصبيه ضرب السياره من فوق بيده
وعض شفته بألم ومشى يبعد عنها وهو ماسك يده اللي اوجعته
امجاد بلعت ريقها وهي تناظره همست:جسار
ركب السياره وهي تناظره وركبت جنبه
ناظرت يده اللي تورمت وناظرت وجهه وحدت حواجبه
…..
رامي
عض شفته وهو معصب
وياخذ نفس بسرعه من شدة عصبيته
لكن حلف انه يندم على اللي سواه
وعلى وقفته قدامه
….
وقف قدام بيتهم وهو صاد
امجاد ناظرت يده وناظرته صاد بعصبيه
رفعت يدها ليده ومسكتها وهي تسحبها لها
ناظرت جروحه وباست يده بنعومه وهي تناظره
لف لها جسار وناظرها وتنهد:قهرني
امجاد وهي ماسكه يده:ماكان ورطتك نفسك رامي مابيسكت
جسار:عساه ماسكت اخليه يتمادى معاك لين متى؟ لازم يتوقف عند حده
امجاد شدت على يده:تكفى جسار لاتتورط معاه
جسار لف لها:وش بيسوي يسجني خل يسجني
امجاد همست له:وانا وين اروح؟
غمض عيونه جسار واخذ نفس
لف لها وهمس:امجاد انزلي لاختك واجلسي معاها وفهميها كل شي
امجاد هزت راسها وهي تناظره بضيق
جسار هز راسه لها ونزلت امجاد
ناظرها لين دخلت
وعقد حواجبه بألم وهو يناظر يده
تافف بعصبيه وهو يحس كل مايتذكر رامي ودهه يثور فيه
حرك سيارته وهو خايف صدق ماينكر
رامي يقدر يسجنه تهمة تعدي على ظابط
وش يسوي وقتها ولمين يروح؟
….
امجاد
دخلت البيت ولف لها حسن:يون رحتي؟
امجاد:لرامي
حسن تنهد ولف لها:ومين سمح لك؟ انا وين رحت؟
امجاد:انت موجود بس لو جلست دقيقه كان انفجرت
حسن اخذ نفس وجلس
امجاد:وين مثلى؟
حسن:عند امك
امجاد اخذت نفس بضيق وجلست جنبه
هزت راسها وبقهر:انا مالي ذنب ليش ماتفهم انه هوالسبب مو انا
حسن لف لها:بفتهم صدقيني بس عطيها وقت
امجاد نزلت راسها ووقفت ومشت لغرفتها
دخلت الغرفه وقفلت الباب بضيق
مشت للسرير وانسدحت وهي تاخذ جوالها
ناظرت رقمه ودقت عليه
انتظرت ثواني ورد
همست:الو
جسار:هلا صار شي؟
امجاد غمضت عيونها:لا
جسار تنهد ورجع راسه غلى ورا:بتطلق اختك الحين؟
امجاد:ما ادري عن شي
جسار اخذ نفس:كل شي بينحل صدقيني
امجاد:انا كل ما افرح شوي يطلع لي شي
جسار:ماعليه ايام وتمر صدقيني
امجاد تنهدت:شايله هم مثلى
جسار:لا تضغطين عليها خليها هي تفهم من نفسها وتعرف ان رامي مافي اوصخ منه
سكت ثواني وكمل:انا مصدوم ساعدني وجاني لالمانيا وخلاني اجيك واكلمك ليش تغير ما ادري
امجاد بقهر همست:لانه متخلف
جسار اخذ نفس:نامي انتي الحين وريحي شوي
امجاد:لا ما ابغى
جسار:ارتاحي على الاقل
امجاد تنهدت وضغطت على راسها:طيب
جسار ابتسم:لو انك عندي؟
امجاد ابتسمت بتعب:تبغى شي؟
جسار:سلامتك
قفلت منه وحطت جوالها جنبها
غمضت عيونها بتعب تحاول تنام
….
حسن
دق باب رامي بعصيه
وانتظره يفتح
فتح رامي وناظره:هلا
حسن:الله لا يهلي فيك لك عين تفتح لي؟
رامي:حياك عمي نتكلم داخل
حسن تقدم له:انت ماتستحي جد؟ بديتك على بنتي واحترمتك وقدرتك وعزيتك في النهايه تهين بنتي؟
رامي:عمي اهدأ وخلنا نتكلم
حسن:مابي اسمع منك شي انا اللي جاي اتكلم
رامي:عمي الحب مو غصب ومو بيد الانسان ماني قادر اكذب على نفسي
حسن بعصبيه:عساك ماحبيت لاتهينها وتقولها بوجهها
رامي صد وتنهد وسكت
حسن:في الاخير مابي الا ورقة بنتي
رامي لف له بصدمه:عمي تراها حامل
حسن:لو فيك خير كان انت قلت زوجتي حامل اضايقها بكلام ماله داعي
رامي:خلنا نحلها بهدوء
حسن:مافي شي ينحل خلاص امجاد بترجع لزوجها ومثلى بتظل عند ابوها وامها مكرمه معززه
رامي بلع ريقه مو متخيل انه يخسر الثنتين:عمي
حسن:ورقتها توصل
مشى حسن ورامي يناظره لين حرك
قفل الباب رامي وضغط على راسه
….
يوم جديد
مثلى:ما ابغى اكل شي
رحمه:يابنتي انتي حامل كلي شوي
مثلى لفت لها:ما ابغى خلووني
رحمه تنهدت ولفت تناظر حسن واقف
حسن:خلاص خلي الاكل عندها وتعالي
رحمه ناظرت مثلى بضيق ومشت وطلعت
رحمه وهي تمشي وراه:لين متى يعني تحرم نفسها من الاكل يموت اللي ببطنها
حسن جا بيتكلم على دق الجرس
حسن اخذ نفس:الحين اجيك
مشى وفتح الباب وناظره:هلا جسار
جسار:شلونك عمي؟
حسن اخذ نفس:هلا هلا حياك
جسار دخل وناظر وجهه:عسى ماشر شفيك؟
حسن:الله المستعان بس
جسار:عمي لاتتعب نفسك كل واحد بياخذ جزاه واذا بغيت اي شي انا موجود والله ما اقصر
حسن ربت على كتفه:الله يعطيك العافه
جسار:يعافيك اذا امجاد موجوده ابيها شوي
حسن:حياك اجل
مشى جسار للمجلس وجلس
وحسن مشى لغرفة امجاد
طلعت له واستغربت:هلا ابوي
حسن:دوبي جايك جسار تحت يبيك
امجاد هزت راسها ومشت للمجلس
ومشى حسن لرحمه وجلس بالصاله
دخلت امجاد ووقف جسار:كيفك؟
امجاد هزت راسها:تمام
جلست وجسار ناظرها ثواني وجلس
اخذ نفس بضيق ولف لها:كلمتي اختك؟
امجاد:لا
جسار لف لها:اسمعي لاتخافين ولا يصير لك شي طيب؟
لفت امجاد وعقدت حواجبها:شصار؟
جسار:بسيط الموضوع
امجاد لفت له بجسمها:جسار شسالفه؟
جسار:كلموني من القسم وقالوا ان علي شكوى
امجاد ضربت فخذها:قلت والله مارح يسكت
جسار:ماعليه بسطيه الشغله بروح واشوف
امجاد:تروح ايش تستهبل جسار رافع عليك قضيه
جسار بلع ريقه:طيب بس يعني مارح تطول القضيه
امجاد ناظرته وهمست:انت بتنسجن جسار اذا ماتدري
جسار صد واخذ نفس:ادري بس جاي اقولك لاتشيلين هم كلها فتره وتعدي
امجاد بضيق:كم؟ شهر؟ شهرين؟ والا سنه
جسار نزل راسه:ما ادري بس لو اوكل محامي تتسهل الامور
امجاد نزلت راسها بضيق وهي تحس ان كل شي حولها يضغط عليها
لف لها جسار:امجاد خلاص لاتكسرين ظهري
امجاد ماردت وهي منزله راسها
جسار بضيق مسك يدينها وهمس:كلها فتره وتعدي
رفعت راسها له وبعيونها دموع متجمعه:كل شي فتره وتعدي صح؟
اختي للحين تحسبني انا السبب بخراب زواجها والناس باقي يتكلمون علي اني سرقت زوج اختي وانت بيتلونك للسجن سنه لين تخيس وكل شي بيعدي؟
جسار بلع ريقه ومسك وجهها:لاني ماكذبت صدق هالفتره بتمر وتعدي
امجاد وهي تناظره هزت راسها
جسار:والله ماتبكين سامعه
صدت عنه امجاد ورجع لف وجهها:حلفت ماتبكين
امجاد:وتبيني ما ابكي بعد؟
هز راسه جسار:اي ماتبكين
امجاد ناظرته بضيق
جسار ابتسم:ماعليه تمر ان شاء الله
امجاد ميلت شفتها وتقدمت له وضمته
وجسار غمض عيونه بضيق وشد عليها وهو يمسح على شعرها
وامجاد حاظنته وهي تدري انه مو قد رامي وان رامي مابيسكت
بس مارح تسمح له يسوي اي شي لجسار
جسار همس لها:انتبهي لنفسك
بعدت عنه وناظرت عيونه بضيق وهزت راسها:وانت بعد
جسار وقف ووقفت معاه امجاد
مسك يدها وقال بترجي:تكفين امجاد لاتزعليني وتسوين شي انا ماني راضي عليه
امجاد هزت راسها وجسار ابتسم لها:بجيك لا تخافين
امجاد ابتسمت بسخريه على كلامه
ومشى جسار وطلع من المجلس
وامجاد تناظره لين اختفى وهي متأكده من اللي بتسويه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:28 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الثالث والاربعون
….
جسار
جالس ويناظر رامي قدامه
الشرطي:بما انه في عسكر الشرطه وانت اعتديت عليه في مكان عمله رح تتعاقي
جسار رفع نظره لرامي اللي يناظره
الشرطي:الا اذا تنازل وانا اقول افضل
رامي لف له:مارح اتنازل
جسار اخذ نفس ولف للشرطي:طيب؟
الشرطي:رح ارفع القضيه للقاضي وهو رح يشوف اتوقع 7 شهور او اكثر
بلع ريقه جسار
ورامي ناظر جسار وهمس:انت جنيت على نفسك
جسار ناظره ببرود ولارد
الشرطي:والحين تفضل معاي الزنزانه لين توكل محامي
مشى جسار مع الشرطي وطلع رامي من المركز
ركب سيارته وحرك لبيت حسن
وهو ناوي يكلم مثلى ويعتذر لها
دق الباب ونزل خطوه وبلع ريقه
فتحت رحمه ومن ناظرته تكلمت بحده:نعم شتبي؟
رامي:بكلم مثلى
رحمه:اذلف رامي تراني ناويه عليك
رامي اخذ نفس:عمه انا اسف واعتذر خليني اشوفها هي تعبانه الحين وحامل
رحمه:اطلع مالك زوجه هنا واذا خايف عليها لانها حامل ابوها موديها المستشفى ومطمن عليها
رامي:راحوا متى؟
رحمه:هم بالمستشفى الحين
رامي اخذ نفس:اي مسشتفى؟
رحمه:اذلف رامي لا ألم عليك الجيران
رامي تافف ومشى لسياررته
ظل فيها وقت طويل ينتظرها ولاجات
….
حسن
وقف في الاستقبال ولف لمثلى:هاك رقمك الحين ينادونك بنتظرك في غرفة الرجال طيب؟
مثلى اخذت الرقم ومشت
لفت يوم شافت ابوها يدخل ويختفي عن نظرها
مشت للاستقبال:لو سمحتي ابي دكتور اجهاض
عقدت حواجبها:اوك بحولك له تفضلي الدور الثاني تحصلين القسم على يمينك
مشت مثلى وطلععت ودخلت غرفة الدكتور
جلست وناظرها الدكتور:وريني اوراق الجنين
مدت له الاشعه اخر مره وعقد حواجبه:تمام كل شي ليش تجهضين؟
مثلى:ما ابغاه
الدكتور:لو اني في مستشفى حكومي كان ماسويت لك العمليه بس انا في مستشفى خاص ولازم اوقف مع المريض لمصلحة المستشفى بس ياختي راجعي شوي نفسك الجنين بخير
مثلى:ما ابغاه
الدكتور ناظر اصرارها:طيب تفضلي معاي اعطيك جميع الاوراق توقعين عليها
مثلى:متى تسوي العمليه؟
الدكتور:نعطيك موعد
مثلى:ابي الحين
الدكتور:ماينفع يا اختي لازم موعد
مثلى:متى؟
الدكتور:اقرب فرصه يمكن بكره شوفي برا في المواعيد
مثلى بملامح جامده:انت تعال كلمهم انا ابي اليوم
الدكتور:يا اختي ماينفع خلاص اكلمهم لك بكره
مثلى ظلت واقفه عنده وكلم الاستقبال ومثلى تسمعه
مشت للاستقبال واخذت ورقة موعدها ومشت راجعه لنفس الدور
لف لها حسن:وينك ادور لك في كل مكان
مثلى:رحت عند الدكتوره
حسن:ليش ماقلتي لي؟
مثلى:خلاص عادي
مشت وحسن يناظرها رايحه
مشى معاها وركب السياره ولف لها:شقالت لك؟
مثلى:كل شي تمام
حسن اخذ نفس وحرك سيارته
…..
امجاد
جالسه في غرفتها تتصل عليه مايرد
دقت دقت دقت ومارد
عضت شفتها بخوف وهي تحاول تتصل فيه
حست بدموعها تخونها وبكتت بخوف
مشت وطلعت من الغرفه :امي
مشت وهي تدورها وتناديها:امي
طلعت رحمه ومن شافتها:شفيك بعد بسم الله؟
امجاد بقهر تكلمت:والله اذا ماذبحتوا رامي وخلصتوني منه انا بذبحه
رحمه:شفيك طيب كلميني ؟
امجاد:رافع قضيه على جسار والحين جسار انسجن بسبب رامي المتخلف
رحمه:وليه يرفع قضيه؟
امجاد ضربت جبينها ولفت للباب اول ما انفتح
دخل حسن وعقد حواجبه:شفيك؟
امجاد اشرت على مثلى:زوج الاخت ساجن جسار
مثلى ناظرتها:زوج الاخت؟ ماقلتي كذا يوم هربتوا لامريكا
امجاد:تكفين خلااااص والله مااااضي افهمي انتي وزوووجك كنت بزر كنت غبيه ناقصه عقل وخلاااص طلعوني من السالفه
تقدم لها حسن:اهدي اهدي
امجاد وهي تحس بصدرها يعلى وينزل
مثلى:وماضيك هذا دمر حياتي
امجاد صرخت في وجهها:التفتي لزوجك هو اللي مايبيك مو انا السبب هو الحقير انا اللي كافحت ودخلت بيتنا وانطردت منه بس عشانك انتي عشان ماتحطين اللوم علي
مسحت دموعها وكملت بصراخ:ورحتي صدقتي الحمار على اساس يحبك
مثلى تقدمت لها :كله بسببك انتي هو رجال
امجاد صرخت وهي تبكي:الرجال ذا اللي تتكلمين عنه ساجن جسار الحين جسار نايم بالسجن عشان السيد رامي بينتقم
حسن:جسار وينه؟
امجاد لفت له بدموع عيونها:ابوي جسار مسجون تكفى سو اي شي
حسن:لاحول ولا قوة الا بالله
مثلى:جيتي وجبتي المشاكل
امجاد تقدمت لها وضرتها كف قوي يمكن يصحيها
حسن مسك امجاد ومثلى رفعت راسها بصدمه تناظرها
امجاد وهي تحس بأطرافها تنمل همست:جيت وبينت حقيقة زوجك
لف حسن من حس فيها ترتخي
رحمه:امجاااد
طاحت على الارض وحسن شالها على فخذه:امجااد امجاااد
مثلى جلست على الارض وهي تناظر امجاد تخيلت لو تخسرها تخيلت لو تموت او ترجع تروح
بكت مثلى وهي تهز امجاد:أمجاااد
حسن صرخ على رحمه:جيبي موويه
ركضت رحمه وحسن يحرك امجاد:امجااد امجااد تسمعيني
مثلى وهي تبكي تحرك يدها
لف حسن:كلمي الاسعاف
رحمه جات وحطت المويه عنده
وبدأ يمسح وجهها ولف لمثلى:كلمي الاسعاف
مثلى وقفت ويدها ترجف بخوف وهي تدق من جوالها
…..
جسار
جالس لحاله ويناظر الشرطي واقف عند زنزانته
وقف بضيق وبثقل برجوله:لو سمحت
الشرطي:ارجع مكانك
جسار رفع يده:طيب تكفى بس بطمن على اهلي
الشرطي:قلت ارجع مكانك
جسار مشى وجلس محله ولف عليه:تكفى بس بكلم اهلي يطمنون علي
الشرطي مارد عليه
جسار نزل راسه بضيق مايدري شيسوي
نزل راسه بين يدينه بضيق يفكر شصار لها وش بتسوي اول ماتعرف
….
امجاد
فتحت عيونها وناظرت ابوها قدامها ومثلى وامها
حسن:كيفك؟
عقدت حواجبها وجلست:شصار؟
رحمه:طحتي علينا ووديناك المستشفى
امجاد:دايم تصير لي مايحتاج مستشفى
حسن:ودايم تصير لك وساكته
امجاد جلست زين وكأنها بتقوم
حسن:وين رايحه؟
امجاد:خلاص بطلع مافيني شي
رحمه لفت لمثلى ومثلى همست:الحمدلله على السلامه
امجاد ماردت وهي صاده
حسن:يابنتي انتوا خوات وسند لبعض المفروض مخد يبعدكم عن بعض لا زوج ولا اي رجال
همست امجاد:ُقول لها
رحمه:خلاص يا امجاد خلوا الحديد يلين واسمعوا لبعض
لفت امجاد لحسن وناظرته بترجي:ابوي روح لجسار تكفى
حسن تنهد وكأن اليوم مابيخلص:طيب
امجاد وقفت ومسكتها رحمه ومثلى تمشي وراهم
وحسن يناظرهم بحسره على حالهم
وصلهم البيت ولفت له امجاد:تكفى طمني ابوي
حسن:طيب ارتاحي انتي
نزلوا من السياره وحرك حسن وهو يدق على رامي ومايرد عليه
وقف عند المركز ونزل مشى لمكتب رامي
دخل ورفع راسه رامي :هلا
حسن:ليش ماترد على جوالك؟
رامي:صامت
حسن:وين جسار؟
رامي نزل راسه ببرود يناظر شغله:في المكان اللي يستاهله
حسن بعصبيه:رامي طلع الولد احسن لك
رامي:عمي تهجم علي في مكان عملي
حسن:انت عديله ياحمار احنا عايله وحده نجرجر بعض في المحاكم
رامي:خله شهر يتربى
حسن:رامي طلعه لزوجته احسن لك
رامي بلل شفايفه وهو يناظر حسن
حسن:حرام عليك لا له اخوان ولا اب ولا احد طلعه رامي واعقل
رامي:بشرط
حسن:تتشرط على عمك؟
رامي:الدنيا مصالح ياعم
حسن:انهق
رامي:ماتطلقني من مثلى
حسن:تخسى
رامي:وطلبك مرفوض اعذرني عمي
حسن:البنت ماتبيك خلاص اتركها
رامي:تبي جسار يرجع لبنتك؟ انا ما اطلق مثلى خالصين
حسن:حسبي الله عليك حسبي الله عليك
رامي:شقلت؟
حسن اخذ تنهيده بضيق:طلعه
رامي وقف ومشى طالع من المكتب
حسن جلس على الكرسي وحط راسه على يده
مايبي يكسر مثلى بس يجاري رامي لين يطلع جسار
….
جسار
رفع راسه وناظر رامي واقف وحاط يدينه في جيوب بنطلونه
جسار:هاه بشر قصاص؟ عشان ضربت شرطي؟
رامي:عمك مسكين والله على نياته
جسار عقد حواجبه
رامي:ربي رزقك بعم حمار بس يالله عشانه نطلعك
جسار وقف وهو يناظر يفتح له الزنزانه
طلع وناظره رامي وهمس:تكفى عيدها ماسنحت لي الفرصه اتشمت عليك
جسار مارد ومشى وناظر عمه جالس على الكرسي
تقدم له وباس راسه
رفع راسه حسن وهز راسه براحه:شلونك؟
جسار:الحمدلله الله يخليك ياعمي
حسن هز راسه ووقف وهو يناظر رامي واقف يناظرهم
رامي:امش وقع تعهد
جسار وهو ياخذ نفس يصبر نفسه
وقع وناظررامي ورامي اشر له يطلع
مشى مع عمه حسن جا بيسوي
جسار:لا عمي تعبناك انا بسوق عنك
حسن هز راسه:اي والله رجولي تعورني
جسار ركب السياره وشغلها وحرك
مايدري ليش قلبه طاير ويرفرف فرحان بشوفة امجاد
مع ان له 24 ساعه مسجون عنها
بس ماقدر لا سمع صوتها ولا شافها انحرم منها يوم كامل
وهذا عذاب عند العاشق
وقف عند البيت ونزل مع حسن اللي فتح الباب ودخل
دخل جسار وهو يناظر البيت فاضي
لف لعمه:عمي وين امجاد؟
حسن:بغرفتها اكيد تعبانه تو جبناها من المستشفى
جسار بصدمه:شفيها؟
حسن:طاحت علينا كانت تبكي وتتهاوش مع اختها
جسار:بشوفها عمي
حسن:دقيقه
مشى ودخل غرفة رحمه وماحصلها
ومشى لغرفة مثلى ودق الباب وفتحه
حصله مقفل عرف انها في
لف لجسار:روح لها امها عندها
هز راسه جسار ومشى لغرفة امجاد وهو يحس
تحرر من اقسى سجن السجن عنها
دخل بشويش الغرفه وناظرها في حظن امها
رفعت راسها وناظرته وحست بدموع عينها تتجمع
رحمه مشت له وسلم عليها
رحمه:اجر وعافيه ياولدي ماعليه
جسار:الحمدلله
رحمه ابتسمت له وطلعت وتركتهم
لف وناظر امجاد جالسه على السرير وتناظره بحزن
مشى لها اوول ما حس بدموع عيونها تتساقط على خدها
جلس قدامها ومسح دموعها:اوشش خلاص
سحبها لحظنه وامجاد مهدود حيلها بكت بدون صوت
جسار:امجاد خلاص اهدي
امجاد:تعبت خلاص ياليتني مارجعت
جسار بعدها عنه:لا تقولين كذا اللي صار كله ان رامي طلع متخلف ومحد كشفه الا وجودك هنا
امجاد:انا تعبت اختي وابوي وانت انسجنت بسببي اهلي ماناموا من يوم جيت والمشاكل من كل مكان
جسار بهدوء وهو يهمس لها:خلاص شوفيني انا قدامك واختك اكيد بتلين وتنحل المشاكل كلها بس لا تبكين
امجاد بخوف وهي تناظره:خفت يصير لك شي
جسار ضمها بقوها لصدره وغمض عيونه
وامجاد تمسكت في طرف ملابسه
ظلوا على حالهم دقايق
بعد عنها وابتسم لها:طحتي على اهلك؟
امجاد بتعب هزت راسها
ضحك بهدوء:كل ماصار شي اغمى عليك انتي؟
امجاد ابتسمت بخفيف وهي تناظره
تقدم لها وباس خدها بقوه وعقد حواجبه وبعد عنها:تكفين خليك مبتسمه دايم لا يكدرك شي
امجاد ناظرته بهدوء ومسكت يدينه وهمست:خلك عندي
جسار ابتسم لها وهز راسه:ابشري
انسدح جنبها وحطت راسها على صدره بتعب
رفع يده جسار وهو مبتسم ومسح على راسها
كانت امنيه من امنياته هالشعور
كان يشوفها وعاجز يتقدم لها وعاجز يمشي لها
والحين ببساطه حاطه راسها على صدره بغرفتها
ابتسم وتنهد وشدها له وهو يمسح على شعرها
….
مثلى
قامت من فراشها وهي تناظر الوقت
اخذذت نفس ونزلت راسها لبطنها وهمست:سامحني بشي مالي ذنب فيه مابي شي يربطني فيه خلاص
عضت شفتها وهس تحس بدموعها على خدها حاره
رفعت يدها ومسحتها ووقفت
اخذت عبايتها وطلعت من البيت
وصلت واتخذت قرار مستحيل ترجع فيه
ركبت السياره اللي طلبتها وظلت تناظر الطريق
لحد ماوصلت
نزلت ومشت بخطوات سريعه
عقدت حواجبها من سمعت احد يناديها
لفت ومن شافت هدى شايله ولدها وتناديها
مشت بسرعه ودخلت المبنى ولاردت عليها
لفت هدى لاخوها:علي
لف لها باتسغراب:شفيك؟
هدى:تو دخلت مثلى اخت امجاد هذاك القسم
علي :طيب؟
هدى:تستهبل البنت خايفه ولحالها اكيد محد يدري
علي:هدى شعلينا منهم هاتي وليد خل نروح
ههدى:بروح اشوفها
تنهد علي ومشى مع هدى
دخلت القسم ومن ناظرت مكتوب فوق الممر
قسم الاجهاض
لفت لعلي اللي يناظر بصدمه
هدى:هات جوالي بسرعه
علي مد لها شنطتها واخذ منها وليد
ناظر الغرفه اللي قدامهم ولف لهدى:على مين بتدقين؟
هدى:على امجاد
تنهد علي :شكلها مجنونه
…..
امجاد
عقدت حواجبها ورفعت راسها من على صدره
لت لجوالها اللي يدق
اخذته وناظرت الاسم وعقدت حواجبها:الو
هدى:امجاد وينك؟
امجاد:بالبيت
فتح عيونه جسار وهو يناظرها ومنسدح على وضعه
هدى:مثلى وين؟
امجاد:شفيكك هدى؟
هدى:شفت مثلى بالمستشفى الحين ودخلت قسم الاجهاض لحالها
امجاد عقدت حواجبها:مثلى؟ هدى يمكن تشبهها
هدى:انا متاكده ناديتها ولفت علي
امجاد بلعت ريقها ووقفت:متاكده؟
هدى:تعالي امجاد قبل يصير شي
امجاد:طيب تمام
قفلت ولفت لجسار:امش مثلى بالمستفى
عقد حواجبه جسار وجلس:ليش؟
امجاد:بتجهض
جسار بصدمه ظل يناظرها
امجاد:يالله
قام بسرعه وهو ياخذ شماغه
لبست عبايتها ونزلت امجاد بسرعه معاه
….
هدى
:علي كلم اي احد تصرف
علي:شبسوي انا لا اعرفها ولا شي
هدى جلست على الكرسي وهي تهز رجلها
ووليد مع علي اللي تكلم باستغراب:ليش بتجهض وين زوجها؟
هدى:شدراني
علي لف من شاف امجاد تركض
بعد شوي ومشت امجاد لهدى:وينها؟
هدى:دخلت
امجاد مشت بتدخل ووقفتها ممرضه:لو سمحتي ممنوع
امجاد:اختي داخل
الممرضه:ممنوع هذي غرفة عمليات
امجاد بحده:اختي تستهبلين
جسار تقدم لهم:لو سمحتي اللي داخل تعبانه نفسيا هالفتره يعني مو في وعيها
الممرضه:معليش بس هم اصلا بدأوو بالعمليه
امجاد ضربت جبينها وصدت
جسار لف وتنهد:لا حول ولا قوة الا بالله
امجاد:كله منه كله منه تعبها وتعبني وتعب اهلي معانا
علي يناظرهم وهمس لهدى:خل نروح
هدى:لا خل نطمن عليها بالاول
تنهد وصد عنهم
امجاد جلست وجسار واقف وينتظرهم
هدى:ماعليه امجاد خيرة يمكن
امجاد:اي خيره استغفر الله هذي روح
هدى تنهدت بضيق:شفيها اختك؟
امجاد:زوجها مريض ومتخلف هو السبب ماتبي منه عيال
علي ناظرها وصد وهو يسمعها
هدى:الله المستعان كان فكرت قبل كل شي
امجاد:هي لو كلمتنا كان منعتها
تنهد جسار ولف للغرفه اول ما انفتحت
تقدمت له امجاد:شصار دكتوره؟
الدكتوره:تمام مشت العمليه على خير والجنين قدرنا نجهضه بدون مانخسر الام
امجاد عضت شفتها وهزت راسها بأسف
جسار:كيفها الحين؟
الدكتوره:تمام بننزلها غرفه لحالها وتقدرون تطمنون عليها
هزت راسها امجاد ومشت الدكتوره
….
مثلى
فتحت عينها وهي تسمع بكاء امها
لفت وناظرت حسن جالس وامجاد فوق راسها
عقدت حواجبها من الالم
همست لها امجاد:ليش؟ مو حرام؟
مثلى عرفت انها اجهضت
بكت ونزلت دموعها وحظنتها امجاد وهي تمسح على راسها
وحسن يناظرهم بضيق ورحمه جنبه تبكي على كتفه
امجاد همست لها:ذبحتي روح يامثلى حرام عليك
مثلى:غصبا عني والله غصب
حسن تنهد وتقدم لها:كان كلمتيني وانا ابوك كان شكيتي لامك ولاختك
مثلى وهي تبكي:ما ابغى اخد يوقف بوجههي
امجاد تنهدت على حالها وهي تمسح دموعها
….
جسار
جالس عند الباب
لف من ناظر رامي جاي مسرع وماشي له
وقف وناظره رامي:وينها؟
جسار:جوا
رامي:صار شي للجنين؟
جسار ببرود:ايوا
رامي رفع يدينه لشعره وشده بندم
جسار:اذا تبي تشوفها ما اتوقع عمي بيوافق
رامي مشى للغرفه ودخل
حسن وقف:اطلع برا
رامي ناظر مثلى:مثلى ليش سويت كذا بولدنا؟
مثلى ماردت وهي صاده ودموعها ما وقفت
حسن:اطلع برا رامي احسن لك
رامي هز راسه بصدمه وهو يناظرها:ليش؟
حسن مشى له ودفه بشويش:اطلع
رامي ناظره ورجع ناظر مثلى وطلع من الغرفه
ناظره جسار طالع وماشي طالع من المستشفى
لف لحسن اللي وقف قدامه:تعبناك معانا جسار
جسار:افا والله ياعمي انا ولدك الحين تعبك من راحتي
حسن:الله يسعدك
جسار ابتسم :امين
حسن دخل وجسار مشى وجلس على الكرسي قدام الغرفه
….
امجاد
لفت لرحمه:امي روحي انتي مع ابوي وانا بجلس عند مثلى
رحمه:لا ماني رايحه
حسن:تعالي خليهم لحالهم وانتي ارتاحي
رحمه ناظرت مثلى نايمه بعمق
تنهدت ومشت طالعه وطلع حسن وراها
وقفت امجاد وطلعت معاهم
وقف جسار من شافهم
حسن:انت باقي هنا؟روح ريح
جسار:لا عادي اوصلكم عمي؟
حسن:لا انا بروح
جسار:متأكد اذا تعبان انا اوصلك
حسن:لا مافيني شي روح انت ريح
هز راسه جسار ومشى حسن ورحمه معاه
لف وناظر امجاد متكتفه وتناظره بملامح هاديه
تقدم لها وهمس بهدوء:كيفها الحين؟
امجاد هزت راسها:تمام
جسار:انتي وجهك ذابل تعبانه؟
امجاد:لا مافيني شي
جسار:بروح اجيب لك شي تاكلينه طيب؟
امجاد:لا جسار مالي نفس
جسار:مو بكيفك
امجاد تنهدت ومشى جسار رايح عنها
دخلت داخل وجلست قدام مثلى وهي تناظرها بضيق
…..
رامي
ام رامي:لانك حمار وماتخاف الله قلت لك انسى امجاد مايجي من وراها الا التعب مافي زي مثلى احد
رامي:امي خلاص
ام رامي:لا مو خلاص البنت اجهضت بسببك انت خسرت ولدك بسببك
رامي تنهد ومارد وهومنزل راسه
ام رامي:ياويلك من ربي مابتلقى زي مثلى ابد
رامي وقف وصرخ:خلاااص امي تكفييين خلاااص
ام رامي بقهر:لا تصرخ بوجههي
رامي تنهد وعض شفته وصد
ام رامي:روح راضها لا تقعد قدامي
رامي:مالي وجه
ام رامي:انقلع رامي انقلع انا عبالي خلاص كبرت اثاري من جدك باقي تبي امجاد؟ من زينها عاد
رامي لف لها وهمس:امي ماني قادر ما احس اني اميل لمثلى كثر امجاد
ام رامي:ليش ماقلت قبلها يوم خطبنا لك وكنت فرحان بمثلى
رامي:ماحبيتها وقتها والله خلاااص لحد يضغط علي
ام رامي:لين متى رامي؟ هدمت بيتك بيدك ليش ماتنسى وخلاص في النهايه انت ماتقدر تجمع بين اختين وامجاد متزوجه انسى عشان تعيش
رامي ناظرها ولارد
ام رامي:روح لمثلى
رامي هز راسه واخذ مفتاحه وطلع من البيت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 27-09-2019, 02:31 AM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الاربعه والاربعون
……
دق الباب بشويش
وطلت وهي تعدل حجابها
طلعت له من شافته ومعاه اكياس:جسار قلت لك مالي نفس
جسار سحبها وجلسها على الكرسي:الا تاكلين لو شوي
امجاد ناظرته يفك الاكياس وتنهدت
جسار لف لها:تبين يغمى عليك؟عادي انتي خلاص تعودت
امجاد:مافيني شي صدقني
جسار مد لها الاكل:كلي عشاني
امجاد ناظرته وناظرت الاكل واخذته
اكلت شوي منه وهي تناظر الاكل:مو معقول كل اللي صار
جسار لف لها وناظرها
امجاد لفت له:بدايتها مع ضاري والحين رامي ومثلى
جسار:قلتيها بدايتها ضاري وشوفي شصار له محد يبقى على حاله
امجاد:بعد ماتعبني؟
جسار:اخذ جزاه وخلصنا
امجاد:ومثلى ؟ خربت بيتها الحين تتطلق بسبتي
جسار تقدم لها وهمس لها:اووشش امجاد وش انتي السبب انتي ماسويتي شي وبعدين نصيب مافي نصيب بينهم
امجاد لفت له بتعب:قلبي يعورني على اختي جسار
جسار:وانا قلبي يعورني عليك
امجاد ماردت وهي تناظره
جسار:ماكنتي كذا يوم عرفتك تكفين امجاد لا تختفي ابتسامتك
امجاد:انت خلك جنبي هذا اهم شي
جسار ابتسم لها ورفع يدده لكتفها وحاوطها
حطت راسها على كتفه وهي تناظر الاكل
رامي
وقف اول ماشافهم يسولفون
وصد من شافهم جنب بعض
اخذ نفس وتقدم بشويش لهم
لحد مالف له جسار وامجاد بعدت وناظرته
رامي:بشوف مثلى
امجاد:ماتبي تشوفك
رامي ماناظرها ولف لجسار:بكلمها شوي
جسار لف لامجاد:صاحيه؟
امجاد:مارح يدخل عند اختي
جسار:امجاد خلاص
امجاد ناظرت رامي وصدت بقهر وتكتفت
مشى رامي ودخل الغرفه وجلس جسار ولف لها:يمكن تنحل كل السالفه خلاص اهدي
امجاد لفت له:مثلى بتتعب خلاص
جسار:ماعليه مابيصير شي اهدي
جلست امجاد واخذت نفس
اما رامي
جلس على الارض وهو يناظرها نايمه
رفع يده ليدها ومسكها بضيق
كل اللي صار لها بسببه بس بشي مو بيده
كسر قلبها بدال مايجبره
همس لها:سامحيني تكفين
نزل نظره لتحت وحط راسه على السرير وهو ماسك يدها
ضم يدها وتنهد بضيق
…..
بعد كم يوم
امجاد ماسكه يد مثلى:يالله اساعدك
مثلى مشت معاها وطلعت امجاد
لف لهم جسار واخذ منهم الاغراض ومشى قدامهم
مشى لسيارته وفتح الباب اللي ورا وركبت مثلى
مشى وركب وحرك ولف لامجاد:كيفك؟
امجاد:تمام حمدلله
جسار ناظر طريقه وهو يسوق بحذر
دقايق من الهدوء وقف عند البيت وسحب البريك ولف لامجاد
نزلت مثلى ومسك يد امجاد جسار
لفت له وعقدت حواجبها
ناظر مثلى تدخل البيت ولف لامجاد:مابتجين معاي؟
امجاد:وين؟
جسار:بيتنا
اخذت نفس امجاد:مثلى تعبانه خل اجلس معاها شوي
جسار لف عنها وهز راسه :تمام براحتك
لف لها:انتبهي لنفسك
هزت راسها ونزلت وحرك جسار بضيق
مقدر موقفها بس خلاص القلب يبيها ويبي وجودها
…..
امجاد
دخلت غرفتها وقفلت الباب برجلها
تعبانه ومنهد حليها
رمت نفسها على السرير على بطنها
ودفنت راسها بالمخده
ابتسمت من شمت ريحته في وسادتها
رفعت نظرها وناظرت الوساده
انسدحت عليها واخذت جوالها بيدها
ناظرت رقمه ودقت عليه وهي مبتسمه
رد عيها وهو يقفل بابه:هاه امجاد صاير شي؟
امجاد ابتسمت:لا بس وحشتني
ظل ثواني جامد وبدها ابتسم بضحكه:فجعتيني
امجاد ضحكت:مافي شي لاتخاف
جسار مشى لغرفته فوق:قلت لك تعالي معاي ماوافقتي
امجاد:بجيك في الليل
جسار وقف دقيقه وميل راسه:تجيني وين؟
امجاد ابتسمت:البيت
جسار:اما؟
امجاد ضحكت:شوي وارجع مارح اطول
جسار:اي يصير خير انتي تعالي وانا اعرف وين اودي مفتاح اليت
ضحكت امجاد بصوت عالي وانسدحت على ظهرها:تجي تخاذني؟
جسار:تمام على المغرب ان شاء الله
امجاد:بس نتعشى لاني من زمان ما اكلت اكل حلو
جسار :ابشري نتعشى بمكان حلو
امجاد:وباخذ شوي من اغراضي اللي عندك
جسار:لا هذي اسف مافي شي يتحرك من اغراضك
امجاد ضحكت:جسار والله على ملابس مثلى عايشه
جسار:تعالي بيتنا والبسي محد غاصبك
امجاد ابتسمت براحه:تدري اني حبيت كلمة بيتنا منك
جسار ابتسم:مو هو بيتنا اصلا والا؟
امجاد:ايوا بس يعني مدري غريبه منك
جسار ابتسم:مو تسحبين والا تقولين والله مشغوله بجلس مع مثلى
امجاد:لا ان شاء الله المغرب اكون جاهزه
جسار ابتسم:تمام
امجاد:اجل بريح للعصر شوي
جسار:طيب يالله اجل اخليك
امجاد ابتسمت:باي
قفلت منه وهي مبتسمه وحطت جوالها جنبها
وضمت مخدتها ونامت بتعب
…..
جسار
وقف عند الباب وفتح له علي
ابتسم:هلا جسار
جسار سلم عليه:شلونك؟
علي:حمدلله حياك
جسار مشى ودخل وجلس:كيف ام وليد؟
ابتسم له علي:حمدلله
لف جسار من دخلت هدى:سلام عليكم
جسار:ههلا وعليكم السلام امري بغيتي شي يوم كلمتيني؟
هدى:اي والله كلمتني سحر قبل فتره وتقول عفاف تعبانه ومدري ايش
جسار عقد حواجبه:تعبانه من وش؟
هدى:ما ادري بس انت روح وشوفهم يعني في النهايه يجسار محد بقى الا انت
جسار تنهد:هدى خلاص بعد اللي جاني منهم وانا عاجز مابي منهم ولاشي بعيش مستقل عنهم
هدى:جسار انت ماتبي منهم شي بس هم يبون كفايه خسرت ولدها
جسار رفع راسه لهدى وهمس:الله يرحمه
هدى:روح جسار اذا فضيت لعفاف وشوفها
جسار هز راسه:ان شاء الله اذا امداني هالفتره مشغول مع اهل امجاد
هدى:صح شصار على مثلى؟
رفع راسه علي وناظرهم
جسار:طلعت من المستشفى وعمي رفع طلب طلاق
هدى:خلاص بتطلق؟
جسار تنهد:هذا اللي واضح
هدى:الله المستعان بس اهم شي قامت بالسلامه
جسار:حمدلله
هدى ابتسمت:كيفك انت وامجاد؟
ابتسم جسار:حمدلله هي عند اهلها طول الفتره هذيك
هدى:ياعمري ماتنلام
جسار هز راسه ولارد
……
امجاد
رفعت شعرها لفوق ونزلت بعض الخصل
رطبت شفايفها وحطت ميكب خفيف
تعطرت وناظرت شكلها
اخذت عبايتها ولبستها واخذت شنطتها وطلعت
مشت لغرفة مثلى
ودخلت عليها ماحصلتها
نزلت تحت وناظرها حسن:هاه جا؟
امجاد:في الطريق وين مثلى؟
حسن:في المطبخ مع امك
امجاد مشت ودخلت المطبخ وناظرت مثلى:كيفك احسن؟
مثلى وهي تشرب شوربه:لو ما تعطوني ذا الشي بكون احسن
رحمه لفت لها:اشربي تدفيك
امجاد تقدمت لها:تبين اجيب لك معاي شي؟
مثلى هزت راسها بالنفي:لا
امجاد هزت راسها ولف لرحمه:أمي مارح اطول طيب؟
رحمه:بتتعشين ابقي لك؟
امجاد:لا بتعشى برا
رحمه:الله ييسر لك
امجاد نزلت نظرها لجوالها اللي يدق:يالله سلام
مشت وطلعت من المطبخ
ومثلى نزلت نظرها للصحن
وهي تتذكر شكلها كيف كاشخه وريحتها حلوه
وطالعه تتعشى ماحسدتها بس تحسرت على حالها
…..
امجاد
فتحت باب السياره وركبت ولفت له بابتسامه
ابتسم من شافها وهمس:هلا والله
امجاد:يالله؟
هز راسه وحرك وهو يناظر الطريق:تاكلين مشاوي؟
امجاد عقدت حواجبها:اذا انت تاكلها انا عادي
جسار لف لها:لك انتي العشاء مو لي
امجاد هزت راسها:اي عادي اكل
ابتسم ولف للطريق:مادلني على الشوراع الا سامي
امجاد:مين سامي؟
جسار:ممرض كان معاي بالعلاج
هزت راسها ولفت لقدام
جسار لف لقدام واخذ نفس وهو يحس قلبه يرفرف حب
اول مره يكونون رايقين كذا ويطلعون عشاء مع بعض
اول مره يحس انه صدق متزوج ومع زوجته
نزل نظره ليدها ولف وناظرها تناظظر الطريق
اما امجاد
كانت حاطه يدها عمدا قريبه منه وتناظر الطريق
وتنتظر وتشوف هل يمسك يدها والا لا
ابتسمت اول ماحست بيده وغمضت عيونها ثواني
لفت له ناظرته مبتسم ويناظر الطريق
ناظرت يدينهم وابتسمت اكثر ولفت للطريق وهي مبتسمه
….
رامي
حاول يروح لمثلى ويكلمها
بس حسن منعه ووقف قدام وجهه ولا خلاه يكلمها
يدري انها بتتأثر فيه وحاول انه يتم الطلاق بدون مايكلمها
مايب بنته تنكسر اكثر ووتتعذب
وقف على اوراق الطلاق رامي
وكله ندم وضيق باللي صار
ماطلع بولا شي لا بمثلى ولا امجاد ولا الولد اللي كان من الممكن يكون
العذر اللي يجمعهم
…..
دخلت البيت وابتسمت براحه
لف لها جسار وقفل الباب:نظفته ترا اذا مو باين
ضحكت امجاد:صراحه مو باين
ابتسم وتقدم معاها
امجاد لفت له:وحشني البحر بروح فوق
مشت ولا انتظرته يتكلم وضحك جسار ومشى وراها بهدوء
دخل الغرفه وناظر البلكونه مفتوحه
طل منها وناظرها واقفه ومبسمه
لفت له وابتسمت اكثر
مشى لها ووقف جنبها:هاه كيف؟
امجاد لفت له:هالمره انا اللي بطلب
جسار عقد حواجبه:تطلبين ايش؟
امجاد:نسبح بالبحر
جسار ابتسم بضحكه:الحين؟
امجاد هزت راسها:اي عادي عندي ملابس هنا وكل شي
جسار لف وناظر البحر:مو برد عليك؟
امجاد:لا
جسار ابتسم وحك دقنه بتفكير
لف لامجاد اللي مشت للبحر وضحك
امجاد رفعت طرف فستانها القصير
ودخلت برجولها وهي تناظره
تقدم لها وهو يمشي لين ماغطس وامجاد مبتسمه
طلع راسه وهو يبعد شعره عن جبينه وناظرها:اغطسي تحت
امجاد:لا نفسي قصير
جسار تقدم لها ومسك يدينها:انا معاك يالله
عضت شفتها امجاد وسحبها جسار لداخل
ابتسم وهو يناظرها من داخل البحر
تقدم لها بدون تردد واشبع رغبته وباسها
تمسكت فيه بخوف وسحبت نفسها منه وطلعت وهي تاخذ نفس
طلع ورفع شعره وابتسم لها
فركت عينها امجاد وناظرته بتوتر:كنت بموت
جسار ابتسم وهو يناظرها:اسمعي
لفت تناظره وفكها بدأ يرجف من برودة المويه ومن الشعور اللي حست فيه
جسار تقدم لها اكثر وهمس:انا من يوم ماعرفتك وانا ميت فيك
امجاد ناظرته بهدوء وملامح مسترخيه
جسار اتبسم:امجاد انا احتفظت بكل شي يخصك عشان ماتروحين يوم ويروح معك كل شي
امجاد بلعت ريقها وهمست:انا كنت صدق بروح
جسار:ومارحتي وجات هاللحظه حمدلله
امجاد ابتسمت براحه
جسار:امجاد والله اني واصل لحدود الهيام معاك
اتسعت ابتسامتها اكثر ورفعت يدينها لكتفه
ابتسم جسار وهو يناظرها:يا ملاذي ومنتهاي و أولي .. ايه أحبك فوق ما تتخيلي
ليت أنا يا بعد قلبي لي قلوب .. لأجل ما في كل لحظة بك أذوب
ابتسمت بضحكه:بعد هذا كلام محمد عبده؟
جسار:شسوي اذا اغانيه توصفك
ابتسمت له اكثر وهمست:نيالي
ابتسم لها بضحكه والكون فيه طاير
مو مصدق لاعيونه ولا احساسه ولا شعور هاللحظه
اي يوم هذا اللي حلم فيه وصار
ماتخيل هاليوم يصير بس صار
,,,,
أنا قبلك ظما روحي ظما للحب للوجدان
وجيت انت سكنت القلب وصرت بكل أفكاري
…..
مثلى
صحت وناظرت الساعه 10:12 ص
طلعت وماحصلت احد
مشت لغرفة امجاد فتحتها وعقدت حواجبها
ماحصلت امجاد وسريرها على حاله من امس
بلعت ريقها ومشت لجوالها
اخذته وهي تدور رقمها وتدق عليها
اما جسار
عقد حواجبه من سمع صوت الجوال
فتح عينه وناظر امجاد في حظنه
رفع نفسه واخذ جوالها من جنبها
وناظر الاسم وجلس ورد:الو
عقدت حواجبها مثلى:امجاد؟
جسار ناظر امجاد نايمه بعمق:نايمه ليش بغيتي شي؟
مثلى بلعت ريقها:لا بس استغربت مارجعت مع انها قالت مارح تطول
جسار:لا نامت عندي
مثلى:تمام
قفلت وقفل جسار
حط الجوال ولف لامجاد وابتسم
تكى بيده وهو يناظرها نايمه بمعق
لف واخذ تيشيرته ولبسه ومشى للحمام
غسل وطلع وغير ملابسه
ناظرها ناايمه باقي
ابتسم واخذ مفتاحه وطلع يجيب فطور
….
امجاد
فتحت عيونها ولفت حوالينها
عقدت حواجبها وتثاوبت
جلست وهي تناظر الغرفه
تلفتت وماحصلت جسار
قامت وفركت عيونها بنعاس
مشت للحمام غسلت وغيرت ملابسها
طلعت وناظرت السرير
المفرش مبلول من ملابسهم امس ومعفط
مشت وسحبته بتحطه بالغسيل
لفت للباب اللي انفتح
ابتسمت من ناظرت ابتسامته
مشى لها وهمس:شتسوين؟
امجاد لفت للسرير:بغير المفرش كله بلل
جسار سحب المفرش من يدها :خليه تعالي نفطر
امجاد:بحطه بس بالغسيل
جسار:انا اغسله بس تعالي
ابتسمت ومشت معاه
مسك يدها ونزل لتحت وامجاد يدها بيده
جلست وهو فتح الاكياس وحط الفطور وهو مبتسم
امجاد:ماكان جبت فطور كان سويت
جسار ناظرها:لا وين تدخلين المطبخ عشان فطور نجيب من برا وخلصنا
جلس جنبها وابتسم:يالله افطري
ابتسمت وبدأت تاكل وجسار يناظرها مبسووط وفرحان
…..
وقف عند البيت ولف لها:اسمعي بجيك اليوم بعد
ضحكت:لا بجلس مع اهلي اليوم
جسار رفع حواجبه:لا بعد ماتعودت عليك؟
امجاد ضحكت:امداك تتعود؟
جسار:خلاص امجاد تعالي للبيت
امجاد:ان شاء الله بس مو بكره طيب؟
جسار تنهد وهز راسه لف من شاف سيارة حسن توقف
امجاد همست له:انزل له
نزل جسار ونزلت امجاد
مشت لداخل وهي تناظرهم
وجسار تقدم لحسن وسلم عليه:كيفك عمي؟
حسن ابتسم:حمدلله انت كيفك مع امجاد؟
جسار ابتسم:شايف ابتسامتي ؟
حسن ضحك بهدوء:الله يوفقكم
جسار ابتسم له:تامر على شي ياعمي ؟
حسن:سلامتك
مشى جسار ركب سيارته وحرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 27-09-2019, 04:27 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق



جمااااال البااارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 16-10-2019, 11:58 PM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم الخامس والاربعون
__
امجاد
طلعت لمثلى وامها وجلست
رحمه:كان ارسلتي يوم انك بتنامين هناك
ابتسمت امجاد:كنت برجع والله
رحمه ضحكت:ايه وبعدين؟
ضحكت امجاد:نمت
مثلى:دقيت عليك ورد جسار تدرين؟
امجاد عقدت حواجبها:لا ماقالي
مثلى:غريبه ليش ماقال لك
امجاد:ما ادري
لفت امجاد واخذت جوالها ومثلى تناظرها
مثلى همست لها بعد ثواني:امجاد
لفت لها وعقدت حواجبها:شفيك؟
مثلى بلعت ريقها:ابوي جاب ورقتي
امجاد لفت لامها اللي تتابع ورجعت ناظرت مثلى:طيب كويس
مثلى:كويس؟ اسمي مطلقه ترا
امجاد:مو اسمك مطلقه اسمك مثلى وبرامي وبدوون رامي بتعيشين
مثلى:بظل عند اهلي حمل على اكتافهم
امجاد تنهدت:مثلى اي حمل اكيد تمزحين ابوي طول عمره مريحنا مستحيل يحسسك انك حمل عليه وبعدين هذولا اهلك يعني اذا ماتحملوك يتحملون مين؟
مثلى همست بهدوء:انتي بتروحين؟
امجاد:وين؟
مثلى:عند جسار
ابتسمت امجاد:أي ان شاء الله
مثلى:وتخليني؟
امجاد عقدت حواجبها من اسلوبها:مثلى تراني ساكنه قريب من هنا خطوتين وانا عندك وانتي بعد اذا تبين تعالي عندي ونامي بالايام شفيك؟
مثلى ابتسمت:صدق اجيك البيت؟
امجاد ضحكت:اكيد
مثلى ابتسمت وصدت واختفت ابتسامتها
وامجاد لفت لجوالها وهي مبتسمه
….
جسار
ناظر البيت ومشى
وقف قدام الباب ودق الجرس وانتظر احد يفتح له
انفتح الباب وطل جسار وناظرها:سلام
وقفت جامده محلها تناظره واقف على رجوله
شافته في المحكمه بس الحين غير
جسار:شلونك عفاف؟
عفاف نزلت دموعها وجسار اخذ نفس ودخل
عفاف ضمته:اه ياجسار محد بقى لي لا ولد ولا سند ولا تلد
جسار بلع ريقه:ماعليه
عفاف بعدت عنه:والله اني ندمانه على اللي سويته فيك
جسار ناظر البيت:اهم شي عايشه؟
عفاف:عايشه عايشه لحالي يمرني طيف وليد كل مره
جسار ناظرها وبلع ريقه
عفاف:لو موجود ماكان خلاني
جسار:انا موجود اذا احتجتي شي كلميني
عفاف ابتسمت بسخريه:اه ياجسار على اللي صار بامك ووليد
جسار نزل راسه:الله يسامحه
عفاف:انت كيفك؟
جسار ناظرها:حمدلله تمام ماشيه اموري
عفاف:امجاد باقي معاك؟
جسار عقد حواجبه:متى امجاد راحت عني؟
عفاف:يعني باقي زوجتك؟
جسار:اي باقي
عفاف تنهدت:كويس فرحت لك
جسار:هاك رقمي كلميني متى ما احتجتيني
عفاف هزت راسها وجسار تكلم:يالله انا رايح
طلع ومشى رايح وعفاف تناظره بضيق
ركب سيارته وحس بحمل كبير على قلبه انجلى
ناظر البيت بضيق وحرك سيارته
….
امجاد
دخلت الغرفه وجوالها بيدها
جلست على السرير واتصلت عليه
انتظرته يرد مارد
عقدت حواجبها وناظرت جوالها باستغراب
دقايق ودق عليها
ردت وهمست:وينك؟
جسار ركب سيارته بضيق:كنت بالمقبره
امجاد عقدت حواجبها:مقبره؟
جسار مسح وجهه بيده وشغل سيارته:أي
امجاد اخذت نفس وهمست:كنت بطمن عليك
جسار:لو صبرتي كان دقيت انا
امجاد:تعبان؟
جسار:بدونك وتسألين؟
امجاد تنهدت:صدقني جسار لو اقدر اخلي مثلى كان جيتك
جسار:خلاص عادي
امجاد:طيب بكلمها واشوف وارد لك خبر
جسار:ياليت
امجاد ابتسمت:تمام شوي واكلمك
جسار قفل وناظر جواله ثواني
لف لليمين وناظر المقبره بضيق
زار امه وزار وليد وكل مايتذكر موتتهم البشعه
يحز بخاطره انه ماقدر يسوي شي
ضحوا بنفسهم عشانه
امجاد
جلست جنب مثلى
مثلى:اشبك؟
امجاد:اسمعي احس جسار مره تعبان وودي اروح له عادي؟
مثلى سكتت ثواني:ليش تسأليني؟
امجاد:يعني ما ابغاك تزعلين او تجلسين لحالك
مثلى:لا عادي مارح ازعل
امجاد:يعني عادي اروح؟
مثلى هزت راسها:اذا خلصت عدتي بجيك
امجاد:الله يحيك بأي وقت
مثلى:خلاص روحي تجهزي
امجاد:بكلم امي اول
مشت امجاد ومثلى تناظر مكانها
دخلت امجاد غرفتها
واخذت جوالها وارسلت له"كلمت امي تعال خذني"
رد عليها بعد دقيقه"تمام تجهزي انا قريب"
قفلت جوالها ومشت بسرعه اخذت لها اقرب لبس
غيرت وسوت شعرها واخذت عبايتها
على اتصاله عضت شفتها واخذته وردت:هلا
جسار:يالله
امجاد:تمام جايه
قفلت وطلعت من الغرفه
مشت لرحمه وباست راسها:سلموا على ابوي
رحمه:ان شاء الله استوعناك الله
باست مثلى ومشت وهي تاشر لهم "باي"
طلعت وناظرت سيارته وركبت جنبه
لف لها وابتسم بهدوء:هلا والله
امجاد ابتسمت:كيفك؟
جسار:ألحين صرت احسن
ابتسمت اكثر امجاد ولفت للطريق من حرك سيارته
وقف عند بيتهم ونزلت امجاد
دخلت وفصخت طرحتها وجسار قفل الباب بضيق
مشى للكنبه وجلس عليها وامجاد تراقبه
جلست جنبه:رحت لهم؟
جسار لف لها:مين؟
امجاد:امك ووليد
جسار هز راسه وصد:رحت لعفاف بعد
امجاد عقدت حواجبها:كيفها؟
جسار تنهد:وحيده ماشفتي فرحتها يوم شافتني مع انها كانت تكرهني
امجاد بضيق رفعت يدها لكتفه:اهم شي سويت اللي عليك ورحت لها
جسار لف لها:كيف اختك؟
امجاد:تمام احسن من قبل
جسار:طلقها رامي خلاص؟
امجاد:اي ارسل لها ورقتها
جسار تكى براسه وهو يناظرها
ابتسمت امجاد وهي تلعب باصابعها في كتفه:شفيك؟
جسار ابتسم:جزاها خير والله حست فيني واعتقتك لي
امجاد ضحكت:ماكنت مسجونه ترا كنت عند اهلي
جسار:اوهووه ماكنتي مسجونه؟
امجاد ابتسمت:خلاص جيت
جسار ابتسم:ياحظي
ابتسمت له بضحكه ولف تناظر البيت:تبي اسوي لك شي تاكله؟
جسار عقد حواجبه بتفكير:فيك حيل؟
امجاد:ايوا عادي
هز راسه جسار ووقفت امجاد
ومشى وراها جسار
وقف عند باب المطبخ وتكى يناظرها
وامجاد لفت له:تبي عشاء عشاء؟ والا عشاء
ضحك:في فرق؟
امجاد ابتسمت:ايوا عشاء عشاء يعني دسم وعشاء يعني بسيط
جسار:لا ابي عشاء
امجاد ابتسمت:تمام
امجاد بدأت تحضر وجسار مشى وطلع للصاله
جلس بعد ماشغل التليفزيون ولف لجوال امجاد اللي طلع صوت دليل اشعار رساله
اخذه وناظر الرساله من برا
مثلى"كلميني اذا فضيتي"
عقد حواجبه وحس بشي مهم وقف ومشى لامجاد
تقدم لها:امجاد اختك مرسله لك
امجاد مسحت يدينها واخذت جوالها وعقدت حواجبها:اشبها؟
جسار اخذ قطعه من الخضار اللي تقطعه واكله:ما ادري
دقت عليها وثبتت الجوال بكتفها وتنتظرها ترد
نزلت نظرها للاكل وهي تقطع:الو
رفع نظره جسار لامجاد
امجاد:بغيتي شي؟
مثلى:اي كنت طفشانه قلت تكلميني
عقدت حواجبها امجاد ورفعت يدها بالسكين تشيل خصلات شعرها:طفشانه؟
مثلى:اي ومابي افكر بشي مزعج مو انتي قلتي لي؟
امجاد:صح بس الحين جالسه اطبخ تابعي لك فيلم
ابتسم جسار وهو يراقبها وتقدم لها وهو يرفع شعرها بيدينه لورا
امجاد ابتسمت له:انا ارسل لك فيلم حلو
مثلى:فيلم؟ اوك طيب
امجاد:يالله اخليك ياعمري
قفلت وناظرت الجوال مثلى وتنهدت بضيق
ابتسم جسار لامجاد:يضايقك شعرك قولي لي ارفعه عنك
امجاد ابتسمت:لا عادي مو مضايقني
جسار رجع شعرها لورا وتكى ناظرها
امجاد ضحكت:مو كنت برا؟
جسار:ألا
امجاد:اطلع طيب
جسار:تطرديني؟ بجلس اراقبك
امجاد ناظرت الاكل:بتوترني ولا اعرف اطبخ تبي اكل خايس؟
جسار:تكفين انت يطلع منك اكل خايس؟ مستحيل
ابتسمت امجاد ونزلت نظرها للاكل
مشى جسار وفتح جواله وهو مبتسم
لفت امجاد وناظرته ورجعت ناظرت اللي بيدها
شغل اغنية لمحمد عبده ولفت وضحكت له
ابتسم جسار:في الوقت المناسب هذا الوقت اللي غزل محمد عبده يناسبك
"جيت قبل العطر يبرد .. قبل حتى يذوب في صمت الكلام واحتريتك كنت أظن الريح جابت .. عطرك يسلم علي كنت أظن الشوق جابك .. تجلس بجنبي شوي كنت أظن وكنت أظن لكن مالقيتك كنت أظن وكنت أظن وخاب ظني ومابقى العمر شيء واحتريتك"
ابتسمت امجاد وعضت شفتها بوهقه :ما اشتغل؟
رفع كتوفه جسار وظل يناظرها
لفت امجاد وهي مبتسمه وتسمع الاغنيه
حست بيدينه تحتويها وانفاسه تلفح كتفها بنفس منتظم بلعت ريقها وغمضت عيونها بثواني
همس لها وهو يناظر ارتباكها:المشاعر .. في غيابك ذاب فيها كل صوت
ابتسمت له ولفت له:والليالي .. من عذابك عذبت فيني السكوت
ضحك لها ولفت تكمل شغلها وهو على حاله
…..
مثلى
وقفت عند الشباك وهي تناظر الطريق
ملت لحالها وامتلى قلبها بتمني كبير انها ترجع تعيش نفس زمان
نفس الاهتمام والكلام نفس الحب والحنان
ظلت لحالها وقت طويل وهي تمنع نفسها في التفكير في امجاد
بلعت ريقها وهي تتخيل ضحكاتها مع جسار وكلامهم وحركاتهم
وهي هنا وحيده تراقب الشارع اللي فاضي من الناس
عضت شفتها وهي تحاول تفكر بشي ثاني
بس ترجع وتدور على نفس الفكره
فكرت ان امجاد ربحت بسبب خسارة بيتها
لو مو رامي اللي ساعد امجاد وجسار ماكان الحين حالها كذا
لفت على صوت ابوها وابتسمت له بربكه:غريبه حسبالي نايم
حسن عقد حواجبه:انت ليش صاحيه؟
مثلى:ماجاني نوم
ناظرها حسن ثواني وهز راسه:تعالي اسهري معاي اجل
مشت مثلى بعد ماقفلت الشباك
جلست جنب ابوها وحسن يناظر الارض بهدوء
لف لها همس:من مشغل بالك؟
بلعت ريقها مثلى وابتسمت:بالي مو مشغول بس ماني متعوده على الوحده
حسن:افا ويني انا ووين امك تحسين بالوحده؟
مثلى:موجودين الله يخليكم لي
حسن ابتسم لها:شوفي اختك ماشاء الله مبسوطه وانتي طول عمرك لاشفتي اختك مبسوطه تفرحين اكثر منها
ابتسمت بهدوء مثلى وبلعت ريقها
حسن لف لقدام:وجسار مسكين وطيب وولد حلال باين يبيها صدق
مثلى لفت لجهه ثانيه وصدت بتفكير
لف لها حسن:وان شاء الله ربي يعوضك انتي بعد
مثلى لفت له وابتسمت بهدوء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 16-10-2019, 11:59 PM
r46sho r46sho غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ليه البحر ساكن عيونك للغرق


القسم السادس و الاربعون
…..
جسار
منسدح على السرير
وامجاد منسدحه على يده تناظر السقف
رفعت راسها له:نفسي ازور هدى
عقد حواجبه وهو يناظرها:هدى؟ ليش يعني؟
امجاد:ما ادري احس ساعدتني كثير وما كلمتها بعد سالفة مثلى
جسار:طيب مو مشكله روحي لها
امجاد ابتسمت له وهي تناظر عيونه
جسار:تكلمي خلي الابتسامات وقت ثاني
امجاد:صراحه نفسي في شي بس مستحيه اطلب
جسار رفع نفسه وناظرها:امجاد تستحين مني؟ انا اذا مالبيت طلباتك من يلبيها؟
ابتسمت امجاد:مدري يعني حسيت الموضوع يكون بايخ عندك
جسار:لا تشكين اي موضوع يخصك مهم عندي
امجاد:اجل اسمع
جلست وجسار رفع راسه يناظرها وهو منسدح
امجاد:نفسي نسوي حفلة زواج
عقد حواجبه جسار:لمين؟
امجاد:لنا
جسار:زواج؟ لنا؟
امجاد:مو زواج حفله صغيره
جسار:امجاد من بنعزم بالله مالنا احد
امجاد:عادي بس احنا اهلي ومثلى ونعزم هدى واذا تبي عفاف
جسار حك دقنه بتفكير:صراحه ب..
امجاد قاطعته:بعد ماتخلص مثلى عدتها تكفى عشان اهلي ينبسطون بعد اللي صار ومثلى بعد تخرج من اللي هي فيه
جسار ابتسم من ناظر حماسها:ابشري
امجاد ابتسمت له:نسويها في مكان حلو
جسار هز راسه:ان شاء الله
امجاد:كويس
جسار ابتسم ومد يده وسحبها بهدوء لحظنه
غمض عيونه وهو يدفن راسه بشعرها
اما امجاد ماسكه يده وتلعب فيها ومبتسمه تناظر قدامها وتفكر
….
بعد ثلاث شهور
امجاد
جلست جنب امها وهي تحكي بفرحه كبيره باينه في عيونها:المكان حلو يا امي مره حلو زي المنتجع جسار حجزه
رحمه ابتسمت:ما شاء الله زين
امجاد:وفستاني يموووت لو تشوفينه كييف علي حلو
رحمه:شافه عليك جسار؟
امجاد:لا ماخليته
رحمه ابتسمت وكلمت امجاد تسولف
ومثلى قدامهم تناظرهم بهدوء
لفت امجاد بعد ماخلصت سواليف:مثلى
ناظرتها ولاردت
امجاد:تجينن معاي اليوم يعني تتجهزين ببيتي
مثلى سكتت بتفكير
امجاد:تكفين نظبط ميكب بعض زي زمان
مثلى ابتسمت وهزت راسها:تمام
امجاد ابتسمت وطلعت جوالها:بعطي خبر جسار
مثلى اختفت ابتسامتها وهي تناظرها مبتسمه على جوالها
ناظرت رحمه تناظرها وابتسمت لها مثلى
ورحمه بلعت ريقها ولفت تناظر امجاد والحب اللي يتطاير من حولها
جالسه تسم رقصات قلبها وهي تكلمه
وجالسه تسمع نبضات مثلى اللي تدق بشعور غيره واضحه
هي ام وفاهمه شعور بناتها الثنتين هاللحظه
…..
امجاد
ركبت في السياره ولف لها جسار وهمس:بتطول؟
اشرت له امجاد وركبت مثلى وجسار رفع حواجبه وحرك بهدوء
لفت له امجاد:جسار نبي عشاء
جسار ناظرها ثواني ورجع لف:ايش؟
امجاد لفت لمثلى:بخاطري بشاورما تاكلين؟
جسار لف لامجاد ورفع حاجب
مثلى:اي عادي
جسار همس:اسأليني انا
امجاد ضحكت:انت تاكل شاورما اصلا
جسار ابتسم ولارد
وقف جسار ونزل ودخل المطعم
لفت امجاد ناظرت مثلى تناظر جسار من الشباك:بننبسط
ابتسمت مثلى وصدت امجاد لقدام
ومثلى لفت تراقب جسار
ركب جسار ومد لها الشاورما:يمي ريحتها حلوه
جسار عقد حواجبه:شسويتي؟
امجاد:بشغل اغنيه على بال مانوصل
ابتسم جسار:تعرفين وش تشغلين صح؟
ضحكت امجاد:اي اعرف فنان العرب
ضحك جسارر:الله عليك
ناظرت جوالها بتفكير وشغلت اغنيه
ابتسم ولف لها من عرفها وغنى معاه بمهمس
"مذهلة...!
ماهي بس قصة حسن .
رغم ان الحسن فيها بحد ذاته . مشكلة"
ابتسمت امجاد وهي تحرك راسها تسمع الاغنيه
ومثلى تناظرهم ورا بهدوء
رفع يدها جسار وباسها ووقف السياره
لفت له امجاد:جسار شنطة مثلى ورا جيبها طيب؟
هز راسه وهو يقفل السياره
نزلت امجاد ومثلى وراها
دخلت امجاد تفتح الانوار ولفت مثلى من شافت جسار متقدم لها
همست له:مشكور
جسار رفع نظره باتسغراب وهزراسه
طلت براسها امجاد:مثلى تعالي
دخلت مثلى وجسار حط الشنطه على الارض
جلست مثلى بالصاله وامجاد مشت لجسار
جسار:لا تطولين معاها
امجاد عضت شفتها:جسار ارخي صوتك شوي مارح اطول
جسار ناظر مثلى جالسه همس لها:ما اعرف انام من دونك
ابتسمت امجاد:طيب روح
جسار:عطيني شاورمتي
امجاد هزت راسها ومشى جسار لفوق
ومثلى تناظره طالع لفت لامجاد:اطلعي كلي مع جسار حرام ياكل لحاله
امجاد:لا عادي باكل معاك بس بطلع اكله فوق
هزت راسها مثلى ومشت امجاد لفوق
تلفتت مثلى تراقب المكان والتفاصيل
عجبها البيت واثاثه كان مريح وهادي حتى بإضاءته
عند امجاد
دخلت وناظرته يلبس
مشت وحطت الاكل على الطاوله:اجيب لك شي ثاني؟
جسار تقدم لها:جيبي نفسك
امجاد ضحكت:باكل واطلع لك
جسار:لا تطولين
امجاد هزت راسها ومشت ونزلت تحت لمثلى
اكلت معاها وهي تسولف ومثلى تسمعها
امجاد:الغرفه نظيفه نامي فيها وارتاحي طيب؟
مثلى:طيب
لملمت الاشياء امجاد:يالله اوريك الغرفه
مشت مثلى ودخلتها الغرفه امجاد
همست:كانت غرفة ام جسار الله يرحمها
مثلى ناظرتها وهزت راسها:حلوه
امجاد ابتسمت لها:ارتاحي وانا بطلع انام اذا بغيتي شي دقي علي
مثلى هزت راسها ومشت امجاد
مشت في الغرفه مثلى وهي تناظرها
وقفت عند الشباك وعقدت حواجبها تناظر جسار واقف عند البحر
اللي صدمها ان بيت امجاد كبير عليهم ويطل على البحر
دخلت الغرفه ناظرت البلكونه مفتوحه وجسار مو موجود بالغرفه
مشت وطلعت له ابتسمت من شافته واقف:تبي تسبح؟
لف لها وابتسم مد يده ومسكت يده امجاد:ابي اغوص والله
امجاد:مو وقته بكره ورانا عزيمه
جسار رفع حاجب:شدخلنا انا ابي اغوص الحين
امجاد ضحكت:جسار والله مو وقته
جسار:امشي بس
امجاد سحبت يدها:جسار خير ما ابغى انا بنام تعبانه
جسار:امشي امجاد
امجاد ضحكت:جسااار
سحبها وهو يضحك للبحر وغرقها بالمويه
وهي تضحك لحد ما اختفوا عن انظار مثلى
وعرفت انهم في داخل البحر
طلعت امجاد بسرعه وضحكت وطلع جسار وهو يرفع شعره:زي كل مره
انحرجت امجاد وهزت راسها بأسف:تكفى بطل ذا الشي كل مره تطلع لي بسالفة البحر
جسار:الحين احد بيته جنب البحر ومايستغله
امجاد ابتسمت:تبللت الله يسامحك
جسار مارد وهو يسحبها لنحايته وهمس:خلينا شوي على ضو القمر نجلس
امجاد ابتسمت له وهي تناظره:بتقولي اغنيه هالمره؟
جسار ضحك:تبين؟
امجاد هزت راسها وجسار ابتسم
قفلت الستاره مثلى ومشت وانسدحت
….
صحت من جنبه ومشت تغسل
طلعت من الغرفه وتركته نايم
مشت لغرفة مثلى وحصلتها صاحيه وتناظر البحر مع الشباك
ابتسمت:هاه صاحيه؟
مثلى لفت له:نيالك بيتك على البحر ماشاء الله
امجاد:أي مره حلو تراه اسكان يعني مو بيت جسار
مثلى:بس يبقى بيتكم
امجاد هزت راسها:ايوا
مثلى لفت لها:صاحي جسار؟
امجاد:لا نايم تعالي ساعديني نفطر عشان نتجهز بدري
مثلى هزت راسها ونزلت مع امجاد
حطت الفطور بالمطبخ واخذت في صينيه لجسار:بطلعه واجيك
مثلى جلست وهي تناظر الاكل
لفت من شافت امجاد طلعت ووقفت ومشت لحقتها
وقفت عند الدرج وهي تناظر غرفتهم
دخلت امجاد بالصينيه وابتسمت من شافته نايم
حطت الاكل ومشت له:جسار
ابتسمت وهي تحركه بهدوء:جسار يالله قوم افطر
فتح عينه ورجع غمض
امجاد:جسار هيا قوم
ابتسم وجلس وهو يتمغط ويتثاوب
امجاد:لا يكون صخنت؟
جسار:لا لا مافيني شي
امجاد:كويس مافتحنا المكيف كان متنا برد بعد امس
جسار ابتسم وناظر الاكل:اه ياخي اكلك عافيه والله
امجاد فتحت اللحاف:قوم طيب وانا بفطرمع مثلى واجي اتجهز
جسار:ياذا المثلى
امجاد:يالله جسار
جسار:طيب قمت
قام ومشت امجاد ونزلت لتحت
….
لفت لمثلى:بتلبسين الاسود؟
مثلى:يمكن ما ادري
امجاد وهي تحط ايلاينر:احلى عليك الاسود
مثلى همست:انتي البسي فستانك الابيض وانا الاسود
لفت امجاد وعقدت حواجبها:شدخل مثلى؟
ابتسمت مثلى:يعني يكون شكلنا ملفت اقصد
امجاد سكتت ثواني وابتسمت:البسي اللي يريحك
لفت تكمل مكياج وهي تناظر مثلى تحط مناكير
مثلى همست:جسار موجود؟
امجاد:لا طلع يجيب له غدا
مثلى:طيب بنزل للمطبخ بحط يدي بمويه بارده عشان تنشف المناكير بسرعه
امجاد هزت راسها:طيب
مثلى رفعت شعرها لفوق ومشت لتحت
دخلت المطبخ وهي تناظر الباب كل شوي
سمعت صوت الباب يتقفل وصوت اكياس
بلعت ريقها ومشت بتطلع من المطبخ
من لمحها جسار صد بسرعه وعض شفته
مشت بسرعه مثلى لفوق وجسار حط الاكياس في الصاله وتافف
دخلت مثلى وهي تاخذ نفس بسرعه
لفت لها امجاد:شفيك؟
مثلى ضحكت:جسار شافني بالغلط
سكتت امجاد ثواني:والله؟
مثلى وهي تهف على نفسها:انحرجت صراحه
امجاد حطت اللي بيدها:عادي اكيد ما انتبه بنزل له
مثلى ابتسمت وامجاد نزلت وهي تبلل شفايفها بتفكير
لف لها جسار وابتسم:هلا بالواحشني
تقدمت له امجاد وعقد حواجبه جسار:ِشفيك؟
امجاد:جسار مثلى معانا بالبيت تدخل ماتنحنح ليش؟
جسار عقد حواجبه:امجاد ترا بيدي اكياس واكيد بطلع صوت تعرفيني
امجاد:وليش طلعت مثلى اذا سمعتك؟
جسار تنهد:يمكن ما انتبهت
امجاد ناظرته بهدوء وجسار همس:ما انتبهت لها وصديت اول مالمحتها صدقيني
امجاد ابتسمت له براحه:ادري
جسار ابتسم:روحي تجهزي عشان نخلص بسرعه بنتظرك هنا
امجاد ابتسمت له:تمام
طلعت امجاد واول مادخلت ناظرت مثلى ومشت للمرايه
مثلى:فشله مره قال شي جسار؟
امجاد وهي تشتغل:لا هو يتغدى ما جاب طاري
مثلى رفعت حاجب:غريبه
امجاد:يالله عشان نخلص بدري
مثلى:طيب
امجاد طنشت الموضوع وتجاهلته وكملت
لبست وخلصت وبخت عطر ولفت لمثلى:كيف؟
مثلى:حلو
امجاد:بنزل لجسار واجي اخلصي سريع
مثلى:ليش تنزلين؟
امجاد ضحكت بهدوء:اش ليش تنزلين
مثلى:اقصد خليه يشوفك هناك احسن
امجاد:لا عادي مافي فرق
مثلى:لا في فرق اكيد
امجاد:مثلى خلصي شوي واجي
نزلت امجاد ومثلى تناظرها
نزلت امجاد ولف جسار وهو جالس
ابتسم ورجع صد ووقف:يالله
وقف ومشت له امجاد وهي مبتسمه
مشى لها ومسك يدينها:انحسد والله عليك نيالي
امجاد ابتسمت:جيت اوريك شكلي قبل مانروح
جسار وهو يتأملها:تعذبيني؟
امجاد رفعت حواجبها:بسم الله عليك
جسار ابتسم:والله كل اغانيه كانت تقصدك انتي المذهله وانتي الشروق اللي محى عتم الليالي وانتي اللي الف غصن من اليباس فز لاجلك وانثنى
نزلت راسها بخجل امجاد ورجعت ناظرته:كثيير الكلام
جسار وهو مبتسم:لا والله مو كثير انتي حتى الكلام ما يوصفك قربي لي اشبع منك شوي
امجاد تقدمت له وباسها جسار ورفع راسه وباس جبينه:حصني نفسك مابي عين تصيبك وانحسد بالله
امجاد ابتسمت:تمام بطلع البس عبايتي
جسار:نزلي لي عطري بتعطري هنا
امجاد:حطيت شماغك على الكنبه
ابتسم جسار:شفته
امجاد ابتسمت له ومشت لفوق وجسار يراقبها
دخخلت وهي منحرجه ووجها احمر ابتسمت لمثلى:خلصتي؟
مثلى وهي لابسه عبايتها:أيوا
امجاد اخذت عطر جسار وعبايتها:يالله اجل
نزلت امجاد ونزلت وراها مثلى
مدت له العطر وهو يلبس شماغه
تعطر وحط العطر على طاولة الصاله
لف لها ناظرها مبتسمه يدري فيها تحبه بالشماغ :يالله؟
هزت راسها ولبست عبايتها وطلعت
ركبت مثلى وراه وهي تشم ريحة عطره وتناظر امجاد جنبه
بلعت ريقها وصدت للطريق وهي هاديه وتفكر
…..
امجاد
دخلت وناظرت امها جالسه مع هدى
امجاد:اووه تأخرنا شكلنا
هدى وقفت من شافتهم:مرره
سلمت على امجاد وتقدمت لهم مثلى بجمود
رحمه ابتسمت لهم وهي تناظرهم
هدى:كيفك مثلى؟
مثلى هزت راسها:تمام
مشت امجاد:بفصخ عبايتي واجيكم
هدى جلست وهي تناظر مثلى باعجاب:ماشاء الله مثلى محلوه عن اخر مره
رحمه:حمدلله والله انها تخلصت من زوجها كل ما اتذكر قلبي يوجعني
هدى:حمدلله
امجاد لفت للعاملات الثنتين وهي تدلهم على الاغراض
طلعت وهي مبتسمه وجلست قدامهم
ومثلى جلست جنبها وهي تناظرهم
امجاد:كلمتي سحر؟
هدى:لا كلمت خالتي عفاف
امجاد:ان شاء الله تجي
هدى:اي قالت لي ان شاء الله
امجاد:كويس
هدى:ماشاء الله ياامجاد محلوووه
امجاد ابتسمت:الله يحلي ايامك
هدى لفت لرحمه:والله متنانه بنتك ياخاله كانت نحيفه بتموت عندنا
امجاد ضحكت:ايوا
رحمه لفت لامجاد وابتسمت:نحيفه ويغمى عليها كل شوي من قل الغذاء
امجاد:لا امي مو من النحف كنت اطيح عليكم من الانفعال والتوتر
رحمه ناظرت مثلى:شفيك مثلى؟
مثلى ابتسمت:ِشفيني؟
رحمه:ماتسولفين
مثلى:عادي اسمعكم
هدى ابتسمت لها وهي تناظرها
امجاد:كيف ولدك؟
هدى ابتسمت:حمدلله يحبي ويحوس في البييت
امجاد:ياعمري الله يحفظه
لفت امجاد من دخلت عفاف ووقفت وهي تناظرها
عفاف ابتسمت لها ومشت لها وسلمت عليها
امجاد ناظرتها:كيفك؟
عفاف:حمدلله
مشت لرحمه وسلمت عليها وعلى مثلى
ووقفت قدام هدى وهمست لها:وين وليد؟
هدى:بالبيت عند اخوي
عفاف:كان جبيته لي اشبع منه
هدى:ماكنت ادري والله بس بيزعجنا
عفاف:تكفين طلبتك خل يجيبه
هدى:ابشري اكلمه لك
رحمه تنهدت على حالها
جلست عفاف وهدى مشت لداخل
امجاد:وين سحر؟ووناديه؟
عفاف:ناديه عند امها ماتبي تطلع ابد
امجاد:وسحر؟
عفاف:ما شاء الله سحر بالسادس
امجاد ابتسمت:ما شاء الله الله يقومها بالسلامه
عفاف:أمين يارب

الرد باقتباس
إضافة رد

ليه البحر ساكن عيونك للغرق/بقلمي؛كاملة

الوسوم
ليه،البحر،ساكن،عيونك،للغرق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية الخيانة من بعد الوفاء/للكاتبة:كاردينيا عنيد بطبعي روايات - طويلة 2 03-02-2018 12:03 AM
وصفة ملح البحر لتجديد البشرة و تجديد جمالها مَلاك الرّوح عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 4 08-11-2017 12:04 PM
لَيلة مَع غَرامي [ بعثره ] . _بعثرهہ ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 1684 25-07-2017 10:29 PM
نقطة نهاية / بقلمي ذِكْرَى الياسمين روايات - طويلة 8 25-03-2015 04:04 PM

الساعة الآن +3: 08:02 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1