غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 02-10-2019, 02:28 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
وإلا أنا مثل النهر أبقى نهر
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


يعطيك العافية
كنت مفكرة ناصر بشخصيته هو اللي بيقدر يوقف في وجه مهرة و يقرر حياته وحده
سارة متسرعة كثير و جريئة
وسن ان شاءالله ترجع ذاكرتها
محمد كمان ما عجبني كيف يفرض نفسه على سارة اللي اسلوبها زفت
شكرا
....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 03-10-2019, 06:53 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحنين الصادق مشاهدة المشاركة
يعطيك العافية
كنت مفكرة ناصر بشخصيته هو اللي بيقدر يوقف في وجه مهرة و يقرر حياته وحده
سارة متسرعة كثير و جريئة
وسن ان شاءالله ترجع ذاكرتها
محمد كمان ما عجبني كيف يفرض نفسه على سارة اللي اسلوبها زفت
شكرا
....
مشكورة على مرورك الرائع
كل شي راح يبين ان شاءالله بالبارتات القادمة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 03-10-2019, 07:57 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت التاسع

عند سارة بعد ما شافت ان الكل طلع وكل واحد التهى بشغله طلعت لفوق لعند شقة ناصر ووسن دقت الجرس وطلع ناصر الي كان بالمطبخ وفتح الباب تفاجأ لما شاف سارة بالباب وابتسامتها دخلت وسكرت الباب وراها
سارة: لهالدرجه كارهني وما تبي تشوفني
ناصر الي ما كان عارف شو يرد ومتوتر ومستغرب من جرأتها
سارة قربت منه وحضنته بشوق
ساره: اشتقتلك واايد وانت الي ما سألت عني ولا حتى ر سلتلي انك وصلت
بعدت عنه وطالعت بوجهه مسكت وجهه بكفوفها
سارة: ليش ما ترد عليي انت ما فقدتني
ناصر: سارة ليشج ايه هنا كان رسلتيلي بنزلك تحت
سارة بقهر: خايف مرتك تشوفني عادي ما فيها شي
ناصر: سارة اعقلي انتي عارفه انه كل شي تغير وانتي بتظلي اختي وصديقتي
سارة: لا تقول اختي
ناصر مسكها من ايدها : روحي الحين بشوفك بعدين
طلعت وسن وهي تنادي ناصر
ناصر لف عليها وسارة الي كانت جنبه وحاضنه ايد ناصر وسن استغربت من حركات سارة
وسن: شخبارك سارة
سارة: الحمدلله طيبه حمدالله عالسلامة
وسن: الله يسلمك
سارة : يالله استأذن اخليكم على راحتكم نشوفكم عالعشاء
قربت من ناصر وهمست بأذنه: انتظرك واذا ما شفتك بتشوفني عندك
طلعت وناصر الي تعب من تصرفات سارة الي بدت تفقده اعصابه
وسن جلست عالكنب الموجود بالصاله ناصر جلس جنبها
ناصر: من لما توفت أمها وابوها هاملها عمرها ما حست باهتمامه وحبه لها حتى لما تمرض ما كان يهتم فيها ولما تنجح او تحقق أي انجاز ما كانت تحس بوجوده معها انا كنت اقرب شخص لسارة اعتبرتها اختي عشان ما احسسها بالضياع لعدم وجود ابوها او النقص لعدم وجود أمها لكن سارة تعلقت فيني بشكل كبير وهالاهتمام انقلب عندها (سكت ناصر ما حب ينطق الكلمة)
وسن: لحب
ناصر رفع راسه وطالع بوسن : هذا هو عشان كذا انا حاب ابعد عشان لا تتعلق فيني اكثر لان جدتي لاحظت هالشي وجدتي اذا عصبت وحطت أي احد براسها ما يهمها أي شي تسويه ومره هددتها انها تبعدها عن البيت وعن ابوها عاد كيف مدري
وسن: الله يستر والله جدتي تخوف
.................................................. ......................
عالعشاء كان الكل مجتماع وكان ناصر ووسن موجودين ويوسف وزينب بعد كانوا الرجال بمكان والحريم بمكان لكن الفاصل مجرد جدار الصاله كبيره ومقسومه بطريقه ان الي بالجانبين ما يشوفوا بعض لكن الصوت ينسمع ويقدروا يشوفوا مهرة الي كان لها كرسي كبير بالوسط
مهرة: اليوم مجتمعين عشان وسن وناصر معاريسنا الي رجعوا بالسلامه من شهر العسل القصير لكن يالله يتعوض ويوسف وزينب الي بعد رجعوا من سفرتهم طبعا مثل ما خبرتكم انه الجمعه ان شاءالله بنسوي حفل بسيط للمعاريس بنعزم فيه الحبايب والقراب ويالله الحين تفضلوا عالعشاء
مرت ساعه والكل اجتمع بعد العشا البنات بالصاله والرجال بالمجلس طلعت سارة من غير محد يلاحظها للحديقة الي ورا وناصر طلع بعد ما رسلتله انها تنتظره
وصل وشافها جالسه عالكرسي تنتظره
ناصر: هلا سارة
سارة وقفت وقربت منه : هلا كذا بهالجفا ولا خلص الحين بعد ما تزوجت صرت غريبه عنك
ناصر مسك سارة من ايدها وجلسها عالكرسي وجلس جنبها
ناصر: سمعي كل شي بقوله من غير ما تقاطعيني شوفي سارة انا من البدايه كنت واضح معك قلتلك بكون لك الأخ والصديق متى ما احتجتيني بكونه جنبك وسندك لكن انتي تفكيرك مدري وين وداك كل شوي تطلعيلي بسالفة انتي لازم تعرفي حدود علاقتنا لان جدتي او عمي لو عرفوا بتفكيرك هذا تعرفي شو ممكن يصير وبعدين كم مره قلتلك ان انا ولد عمك يعني كل هالاشياء ما يصير الي تسوينها يعني جلستك معي دون حجاب وتصرفاتك الثانيه واحضانك هالشي حرام يا ساره انا ما احللك وبعدين انا تزوجت خلص وصار عندي حياه وزوجه واكيد ما بترضى بهالتصرفات
سارة الي بدت الدموع تنزل بغزارة من كلام ناصر الي جرحها وقهرها وقفت قدامه
سارة: انت من سمحلك تحكم على مشاعري وتنهيها بهالطريقه انت اجبرتني احبك واتعلق فيك انت ملاحظ تصرفاتي من قبل وكنت ساكت ودوم اعاملك بهالطريقه وعمرك ما عارضت انت ابوي الي ما شفته وجوده كجسد فقط معي اما انت جسد وروح انت اخوي الي الله ما رزقني فيه انت حبيبي الي كل مشاعر الحب والاهتمام ما حسيتها الا معك جاي الحين وبكل سهوله تقولي خلص
ناصر: سارة ما يصير هالشي وبعدين دموعك غاليه عليي والله اتضايق لما اشوفك بهالوضع
سارة جلست ومسكته من ايده وحضنت ايده : انت لي انا انت لسارة وبس ووسن مالها أي حق فيك احنا ما عرفناها الا من كم يوم انت ما مداك تعرفها ولا حتى يكون فيه مشاعر بينكم انا المفروض أكون مكانها انا
ناصر سحب ايده : سارة لا تخليني افقد اعصابي هالكلام ما يصير من البدايه وانتي مثلك مثل دانيه ومعزتك من معزتها عمري ما حسستك بأي مشاعر ثانيه كنت احبك واداريك واتابعك دوم لمعزتك الغاليه على قلبي والحين بروح أخاف يفقدوني
مشى ناصر تارك وراه سارة المحطمة الي كل شي كانت تحسه اتجاه ناصر طار بمجرد زواجه من وسن حقدت على جدتها وعلى وسن وعلى ابوها الا ناصر ما قدرت تحمل فقلبها له الا كل حب
دخلت لداخل وقبل ما تدخل للحريم عدلت شكلها ومسحت دموعها ودخلت
رنا كانت جالسه جنب وسن
رنا: متى باكر تخلصي محاضرات
وسن: باكر فيه عندي محاضره وحده عالساعه 12 أكون خالصه
رنا: طيب بمرك بنروح السوق شوي نشتريلك أغراض
وسن: ليش فيه عندي الي يكفيني
رنا ابتسمت لوسن: حبيبتي انتي الحين عروس بتحتاجي أشياء كثير غير باكر بنروح مع بعض وانا بختارلك طبعا بمساعدتك هذي أوامر مهرة بعد ما نقدر نقولها لا
وسن: ان شاءالله
سمية الي كانت جالسه جنب زينب
سمية: لا تحاتي حبيبتي ولا تفكري وكلي امرك لربك وان شاءالله مثل ما قالت الدكتورة لا تفقدوا الامل
زينب: انا خايفه انه يمل ويروح يتزوج غيري
سمية: مستحيل يوسف يسويها انتي ما تدري كيف يحبك
قطع عليهم صوت حمد الي جا بعد ما استأذن
حمد: خذوا ولدكم حشرنا من صراخه
سميه: اسم الله على ولدي حبيبي ما فيه اكيت منه ولا اهدا منه
حمد: صحيح روحي شوفي كل الي بالمجلس اذونهم انخرمت من صراخه
سميه: هذا جزاته بعد يسليكم ييبه بس عنك الشرهه عليه انه جاي عندكم
عطاه امه وطلع
رزان: يا عمري عطيني إياه اشتقله هالصغنون
خلود: تعالي هنا خلينا نلعب فيه شوي
دانيه: الحين بتسمعك عموه وتحشرك
خلود: عاد من يفكنا
.................................................. .
مر الأسبوع بسرعه مع احداثه الحلوة والمره ويم الجمعه الي كان يوم حفل وسن وناصر
بغرفة رزان خلصت وسن ميكبها وشعرها وصار وقت تلبس فستانها الأبيض الي كان بسيط وانيق وهادئ يشبه شخصيتها والي انتقته لانها تحب البساطه
كل البنات جهزوا والمعازيم ابتدوا يوصلوا
سميه بعد ما جهزت اتصلت على سيف عشان يجي يأخذ غسان معه
دخل سيف وهو يدور عليها طلعت من الغرفه وشافته قدامها قرب منها وهمس بأذنها
سيف: عادي نسحب عليهم
سميه بحيا: سيف مو وقتك الحين والله تأخرت خذ غسان وروح وانا بروح للفله
سيف: طيب بوسه عالخد ما يحقلي بعد
سميه باسته على خده: وهذي بوستك رضيت
سيف: لا ما رضيت انا بعلمك كيف تراضيني بعدين
سميه : لاااه طيب انا مو راجعه اليوم بنام ببيت امي
سيف: سويها وشوفي كيف بتحصليني فوق راسك
سميه: مجنون وتسويها يالله بروح تأخرت هذي رزانوه تتصل
.................................................. ...
عند يوسف وزينب كان واقف قدامها ويطالع فيها باعجاب
يوسف: استودعتك الله يا بعد هلي وطوايفي انتي
زينب كانت ساكته وتطالع فيه
يوسف: لا تطالعيني بهالنظرات والله اذا ما تعقلي تحلمي تروحين
زينب ابتسمت وعطته الحلق عشان يلبسها: ممكن تلبسني
يوسف: اكيد من عيوني
لبسها الحلق وبعدها مسكها من كتوفها وهو يطالعها بكل حب وبنبرة حنونه
يوسف: هالحزن الي بعيونك ما ابغا اشوفه ابد انسي كل شي يضايقك وعيشي هاللحظات الحلوة واعرفي ان كل لحظه تمعني فيك هي احلى لحظة بيومي وبساعاتي وبحياتي بعد
زينب ارتمت بحضنه وهي تشد عليه : لا تخليني والله اني بدونك اضيع
يوسف شد عليها بحضنه: انا الي اضيع بدونك
بعدها عنه وصارت مقابلتنه: يالله الحين لا تتأخرين عليهم
زينب: ان شاءالله
.................................................. .
رنا تجهزت وخلصت وكانت جالسه تلبس اكسسسواراتها لبست الحلق والعقد الناعم الي حاوط رقبتها خلصت وكانت بتطلع شافت خالد قدامها شهقت بخوف لانه ما كان موجود ما حست فيه لما دخل
رنا تجاهلت وجوده بلعت ريقها وكملت شغلها كانت حاسه بتوتر من وجوده معها بنفس الغرفه مو قادرة تركز بالي تسويه وجوده يوترها ويرعبها حست فيه يقترب منها لفت عليه وبخوف واضح بصوتها
رنا: انا بطلع الحين امي اتصلت فيني تستعجلني تأخرت
كانت بتطلع لكنه مسكها من ايدها طالع بعيونها الي كانت الدموع تلمع فيها كانت شوي وبتطيح دموعها وحس برجفة جسمها الي كانت واضحه بشكل كبير
خالد: ليش كل هالخوف مني ترا انا زوجك ماله داعي كل هالشي
رنا بترجي : خالد الله يخليك بروح لامي
خالد: طيب بخليك تروحي بس بشرط
رنا : ما ابغا اسمع شي ولا بسوي شي اترك ايدي وخليني اروح
خالد: اذا ما نفذتي شرطي ما فيه روحه
رنا مسكت ايده الي ماسكها فيها بالايد الثانيه وغرزت اظافرها فيه
خالد تألك لكنه ما بين لها
خالد: تعاندين يعني
رنا: خالد خلص انا تعبت يكفي والله
خالد طالعها وفك ايدها : لبسي عباتك وتغطي زين ولا رجعتي تفاهمنا
رنا بعد بخطوات سريعه عنه ولبسته عباتها وطرحتها وطلعت بسرعه من الشقه
خالد جلس وطالع ايده وكيف ان اظافرها علمت على ايده ابتسم وهو يطالع ايده تنهد بصوت مسموع
خالد: الى متى راح نظل نكابر يا رنا
.................................................. ...................
رزان كانت مخلصه اول وحدة نزلت لتحت تشوف الضيوف الي وصلوا
مهرة: رزان روحي شوفي ميري يمكن محتاجه مساعدة
رزان: يمه احنا خلصنا كل شي وجهزناه
مهرة: طيب روحي شوفيها ما ابغى أي شي ناقص تأكدي من كل شي
رزان: ان شاءالله
راحت المطبخ وهي تكلم نفسها بصوت مسموع
رزان: يعني ما فيه غير رزان ورزان انتي روحي وجيبي وحطي وسوي آآآخ من غي هالفستان الي مدري كيف اخترته عذبني
ميري: بسم الله ماما رزان فيه شي انت يكلم مين
رزان بعصبيه: يكلم نفسي ممنوع ولا
ميري: لا لا ما فيه ممنوع
فيصل الي كان بيدخل لما سمع صوتها وقف ورا الباب ينتظرها تطلع ضحك على كلامها وعصبيتها طل شوي من الفتحه الي بالباب لكنه ما قدر يشوف أي شي
رزان: جهوتي كل شي
ميري: خلص ماما كل شي جاهز
رزان: زين ترا اذا صار شي او نقص شي ماما مهرة يذبح انا وانتي
ميري مسكت رقبتها: بسم الله لا شو يزبح
رزان طلعت من عندها وهي تضحك على شكل ميري وفيصل الي كان يضحك على سوالف رزان دخل المطبخ بعد ما تأكد انها طلعت واخذ الي يبيه من ميري
.................................................. .................
عند سارة الي كان مالها خلق تحضر تجهزت ولبست وحطت ميكب خفيف
دخلوا خلود ودانيه عندها
دانيه: انتي للخين ما جهزتي
خلود: المعازين كلهم وصلوا
سارة: وانا شعلي منهم انا لو برايي وكيفي كان ما حضرت
دانيه: سارونه شفيك ليش كل هالنكد
سارة: بس كذا انا كذا نكديه
خلود اشرت لدانيه بعيونها انهم يطلعوا
دانيه: طيب براحتك احنا بننزل ومتى ما خلصتي انزلي
....................
عند المعازيم
كان الكل فرحان ومستانس بالحفله الي كانت مرتبه بشكل راقي
نزلت وسن الي كانت ترجف وخايفه الكل كان يطالعها بانبهار واعجاب
ام خالد: ماشاءالله عليها زين ما اختار ناصر
مهرة: تسلمي الغاليه
مهرة الي كانت فرحانه بكلام الناس عن وسن وعن جمالها واناقتها
البنات كانوا مستانسين ويرقصوا وكل وحده تطلع الي بداخلها لان يعرفوا ان هالمناسبات نادره عندهم فك وحده قررت تسعد نفسها بطريقتها
وسن الي كانت حاسه نفسها غريبه عن هالناس وهالعالم ما كانت مرتاحه كان الكل يطالعها ويتهامسوا ما تعرف شو السبب لكن بداخلها حاسه انه فيه شي غلط وان هالمكان مو مكانها
بعد العشا المعازيم بدوا يطلعوا
سارة الي حست نفسها مخنوقه طلعت لغرفتها وغيرت ملابسها وقفت عند الشباك تطالع الحديقه كان محمد وناصر جالسين يتكلموا ظلت تطالع فيهم وتتأمل ناصر
محمد: الله يعينك
ناصر: مدري يا محمد حس اني جرحتها من يومها ما عاد شفتها ولا رسلتلي مثل العاده انا خايفه عليها
محمد: لا تحاتي ان شاءالله خير وهالخطوة كان لازم تصير من زمان وتعرف حدود علاقتكم
ناصر: الله يستر بس من الجاي
بعد الحفله وسن حست براحه لما الكل طلع وركض على الشقه
دخلت وجلست بتعب على الكرسي رجعت راسها لورا وهي حاسه بتعب وألم فضيع بالرأس
دخل ناصر وشافها جالسه ظل يتأملها لدقايق لاحظ ملامح وجهها الي كانت تدل على ان فيها شي قرب منها وجلس قريب منها مسك ايدها وسن حست من قربه لكنها ما قدرت تفتح عيونها
ناصر: فيك شي
وسن: راسي بينفجر صداع قوي
ناصر: عندك دواء او أي شي تشربينه لما يجيلك هالصداع
وسن: فيه دوا بشنطتي بعلبة زرقاء
ناصر راح للغرفه يجيب الدواء حط
حط الدوا والماي وقرب منها سندها عشان تقدر تشرب الدواء
عطاها الدوا والماي شربت الدوا ورجعت راسها على الكرسي
ناصر: ما يصير تنامي هنا بتتعبي خليني ادخلك غرفته
وسن: طيب
شالها بين ايديه ودخلها للغرفه وسدحها بالسرير غطاها بالبطانيه وسحب الكرسي وجلس مقابلها سند ذقنه بايديه وظل يتأملها وما حس بالوقت الي مر غفلت عيونه ونام
.................................................. .....................
الفجر صحت ندى على ألم قوي
ندى: راشد راشد اصحى الله يخليك بطني وظهري ألم قوي شكلي بولد
راشد فز من النوم : بسم الله عليك حبيبتي خليني اغير ملابسي ونروح للمستشفى
ندى كانت تتألم مو قادرة تتحمل كل ولادة لازم تكون صعبه وتحس بنفس قوة الألم
راشد: خليني اساعدك تلبسين عباتك
نزلوا لتحت وما حصلوا احد موجود طلعوا على طول للمستشفى
بالمستشفى كان راشد رايح جاي متوتر وخايف على ندى مر 4 ساعات من لما وصلوا ومحد طلع يطمنه عليها
رن موبايله وشاف سلطان المتصل
سلطان: هلا راشد شفتك اتصالاتك كان تلفوني صامت خير فيك شي
راشد: ندى بالمستشفى وشكلها بتولد وانا مو عارف كيف اتصرف
سلطان: خلص لا تحاتي انا الحين بجي وانا ومنى
راشد: الله يخليك لا تتأخر
بعد مرور 6 ساعات ولدت ندى وكانت بنوته
طلعوا ندى لغرفتها وكانت منى معاها
منى: حمدالله على السلامة حبيبتي ومبروك عالمولودة بنوته مثل القمر ماشاءالله عليها
ندى بابتسامة : الله يسلمك
دخل راشد ورا الممرضه الي كانت جايبه البنت والفرحه مو سايعته
راشد: مبروك حبيبتي
ندى: الله يبارك فيك عطوني بشوفها
الممرضه شالتها وعطتها ندى
ندى: يا عمري صغيره وايد
راشد: اهم شي صحتكم انتي وهي بخير هذا يكفي عاد صغيرة ولا كبيره مو مهم
منى: شو بتسمونها
راشد: أمها تسميها طبعا
ندى كانت تطالعها وتتأمل فيها طالعتهم: بسميها قمر
منى: الله يحفظها لكم ويخليها لكم هي واخوانها
راشد وندى: آآآآآمين
انفتح الباب بقوة والكل صد للباب دخلت خلود وخالد ودانيه وسارة ومهرة
خلود: عطوني عطوني بسرعه
سحبت البيبي من ايد أمها
ندى: شوي شوي
خلود مسكتها وصارت تبوسها ودانيه وسارة معاها
سارة: يا حياتي هالنتفه
دانية: جميله ماشاءالله
خالد: عطوني شوي اشوفها عالاقل
مهرة: حمدلله على سلامتك ندى
ندى: الله يسلمك يمه
مهرة: ليش ما خبرتني لما طلعتوا
راشد: يمه كنا مستعجلين ساتها ما فكرت اكلم احد
مهرة: خير ان شاءالله
راشد: يا بنات عطوا البنت لجدتها تشوفها
خلود: ان شاءالله


تفاعلكم وتوقعاتكم



تعديل بوح.الصمت; بتاريخ 03-10-2019 الساعة 08:12 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 06-10-2019, 09:19 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت العاشر



اول ما صحت من النوم كانت حاسة راسها ثقيل فتحت عيونها وشافت ناصر نايم عالكرسي والظاهر انه مو مرتاح بنومته استغربت وجوده تذكرت ليلة أمس والصداع الي صابها فجأة تعدلت بجلستها شافت ملابسها والفستان الي للحين عليها انتبهت على ناصر الي فتح عيونه كان يحرك رقيبته ويضغط عليها دليل على الألم من النومه الغلط الي كان نايمها
وسن: صباح الخير
ناصر طالعها وبابتسامه: صباح النور
وسن: ليش نايم هنا
ناصر: امس كنتي تعبانه ما حبيت اخليك بروحك خفت لا تتعبي
وسن: اسفه تعبتك
ناصر: ما فيه تعب يالله الحين قومي اخذيلك دش وغيري ملابسك
وسن: ان شاءالله
طلع ناصر من غرفتها واتجه لغرفته شاف تلفونه وكان فيه اتصالات من امه وابوه وعمه ومحمد استغرب وفباله خاف لا يكون صاير شي
اتصل على محمد
محمد: صح النوم معرسنا
ناصر حك راسه وابتسم على كلمة معرسنا وبسخريه: ليه قومتني من العسل الي كنت غرقان فيه لازم يعني تزعجوا الواحد وما تخلونه يتهنى بأحلى لحظاته
محمد: السموحه طال عمرك لكن بغينا نبغلك انه امي ولدت وجابت بنوته بغيناكم ويانا والله تشاركونا فرحتنا
ناصر بفرحه: ماشاءالله مبروك ما جاكم
محمد: الله يبارك فيك يالله اخليك الحين
ناصر بعد ما كلم محمد دخل واخذله شور سريع وطلع علشان يخبر وسن ويروحوا للمستشفى طلع من الغرفه ولمحها بالمطبخ قرب من الباب وكانت مندمجه تسوي فطاير بيض وجبن كان شعرها مبلول ومفتوح منسدل على وجهها ولابسه بيجامه سودا حرير منقطه بنقاط ورديه واصله لتحت الركبه كان منظرها يفتن ناصر الي تسند على الباب وهو يتابع تحركاتها يستغل الأوقات الي ما تمون منتبه فيهه ويستمتع بمراقبة تفاصيلها بعد ما خلصت ابتسمت على مجهودها الي بذلته وهي تسوي الفطاير صحيح هو شي عادي لكن النسبه لها شي كبير لانها ما تعرف تطبخ كانت بتروح تنادي ناصر لفت ونقزت بخوف لما شافته قدامها ارتبكت ونزلت راسها
وسن: ما انتبهت على وجودك
ناصر: من شوي جيت كنت بخبرك ان ندى ولدت وجاتهم بنوته
وسن بابتسامة: ماشاءالله
ناصر: يالله الحين خلينا ناكل هالفطاير الي شكلها مشهي وبعدها نروح للمستشفى
وسن: طيب
.................................................. .......
رجع الكل للبيت بعد ما تطمنوا على ندى وبنتها
مهرة: محمد بغيتك توصلني بيت او خالد
محمد: ان شاءالله يمه متى بتروحين
مهرة: بعد ساعه
محمد: ان شاءالله انا بغرفتي موجود
مهرة: بريح شوي وبعدها نروح
شوي ودخل سليمان والي كان الشرار يتطاير من عينها مر من جنبها ولا حتى كلمها وسلم عليها
مهرة الي استغربت من جرئته وشكله الي ما كان طبيعي وكيف يمر عليها من غير ما يسلم عليها
شوي وسمعوا صوت صراخه بغرفه سارة
طلعت خلود ودانية ومحمد من غرفهم ومهرة الي توجهت لغرفه سارة كان الكل خارج ويستمع الا مهرة الي دخلت
كان سليمان ماسك سارة من شعرها ويصرخ فيها : هذي اخر تربيتي فيك تسودين ويهي
سارة الي كانت تبكي بألم: يبه والله مو فاهمه شي انا شسويت
مهرة بصوت عالي : سليمان نزل ايدك عن البنت وفهمنا شوص اير
سليمان: خليني اربيها
مهرة رفعت عصاها وضربت ايد سليمان الي ماسك فيها سارة: قلتلك نزل ايدك وفمهني شو صاير
سليمان نزل ايده وطلع تلفونه : شوفي يمه هالصور
مهرة الي فتحت عيونها على وسعها من صور سارة الي كانت بمواضع مختلفه وكانت بعضهم جالسه مع شباب
مهرة: استغفرالله شهالصور ومن رسلهم لك
سليمان هجم على سارة مرة ثانيه وصار يضربها وهي تصرخ ومهرة تحاول تبعده عنها
خلود: شصاير ليش عمي يضربها
دانيه: الله يستر
محمد: لا هالوضع ما ينسكت عنه
دخل محمد وركض على عمه حول يفك سارة من ايدينه وعمه الي كان ماسكها ويضربها
ناصر ووسن الي كانوا بيطلعوا وسمعوا الصوت وطلعوا لعندهم ناصر االي دخل وشاف الوضع الي صاير ناصر مسك عمه ومحمد سحب سارة وطلعها من الغرفه وناصر الي حاول يهدي عمه عشان يفهم الموضوع
محمد: خذوها من هنا
خلود ودانيه شالوها ودخلوها لغرفه خلود
ناصر: هدي يا عمي وفهمنا شو صاير
محد رجع للغرفه وجلس معاهم
رمى عليهم التلفون وهو ينافخ من العصبيه : شوفوا عشان محد يلومني حتى لو اذبحها
ناصر ومحمد كانوا يطالعوا بالصور
ناصر: اكيد فيه شي غلط
سليمان: وين الغلط بالموضوع الغلط غلطتي انا انا الي كنت مخليها على راحتها عبالي بتقدر ثقتي فيها لكنها خانت هالثقه
مهرة: انت روح غرفتك الحين ارتاح ولكل حادث حديث وانتوا الاثنين تعرفوا شغلكم ابغي اعرف هالرقم الي راسل الصور من صاحبه وتجيبوه لعندي وبعدها نعرف من المفروض الي يتحاسب
طلع سليمان والعصبيه واصله حدها طلع من البيت وتوجه لشقته عند زوجته
ناصر ومحمد جلسوا بالحديقه وكل واحد فيهم يطالع الثاني
محمد: فيه شي فالموضوع البنت طول عمرها تحت عيونا واذا طلعت طلعت مع البنات متى صار هالشي وكيف مدري
ناصر: كل شيب يوضح انا رسلت لطارق وان شاءالله كل المعلومات الليلة عندنا
مهرة دخلت الغرفه عند البنات سارة الي كانت بحضن دانيه وتبكي ووسن الي كانت جالسه على صوب وتطالعهم حست انه وجودها بهاللحظات غلط لكنها مجبورة تجلس
مهرة: سمعيني سوير اذا طلع الي بالصور صحيح لي معك شغل ثاني وراح تكوني جنيتي على نفسك
سارة الي زاد بكاها بلحظه حست ان الكل ضدها
طلعت مهرة وسارة الي كان بكاها يقطع القلب
سارة: والله العظيم كذب والله هالصور مفبركه مو صحيحه انتوا مصدقيني صح
خلود: مصدقينك والله مصدقينك
دانيه: خلص حبيبتي ذبحتي روحك من البكا كل شي بيبان فالنهايه
سارة: ابوي موم صدقني ابوي الي المفروض اول واحد يقول بنتي مستحيل تسوي هالشي هو الي صدق هالصور لكن ما الومه لانه عمره ما اهتم فيني كيف بيعرف عني أي شي
خلود: خلص سارونه ان شاءالله الله بياخذلك حقك من الي سوا هالشي
.................................................
ناصر اتصل على وسن وطلعوا توجهوا لمحل ورد واخذوا ورد لندى وبعدها توجهوا للمستشفى زاروهم وسلموا عليهم وبعدها طلعوا ومهرة الي كان المفروض تزور ام خالد كنسلت الروحه بسبب الي صار والموضوع الي شغل بالها
عند سليمان كان نايم بحضن هدى الي كانت تمسح على راسه
هدى: شو الي صارلك كنت هادي وما فيك شي رجعت من عندهم معصب ومصدع ومضايق
سليمان: ما فيه شي وبعدين انا جاي ارتاح بتقضيها أسئلة يعني اذا بتزعجيني بروح اشوفلي أي مكان ثاني
هدى: لا خلص خلص بسكت
سليمان: خلص طلعي بنام برتاح شوي
هدى: ان شاءالله
......................
مهرة اتصلت على سلطان وخبرته كل شي
سلطان: وهو وينه الحين
مهرة: مدري من لما طلع وماله حس وتلفونه عند ناصر ومحمد
سلطان: اكيد الحين مضايق اول ما يهدا بيرجع بروحه
مهرة: انا ما راح ارتاح الا لما اعرف من صاحب هالصور ومن وين جابهم
سلطان: ناصر ومحمد بيحلوا الموضوع
مهرة: ان شاءالله
سكرت الخط والعصا بايدها تضرب فيه عالارض من القهر والتوتر
مهرة: من هالشخص الي يتجرأ ويلعب معنا هاللعبه الوصخه والله اني ما برحمه
.......................
رزان ورنا دخلوا عالبيت وكان الهدوء يعم البيت
رزان: غريبه وين البنات راجعين قبلنا
رنا: يمكن فوق خلينا نشوفهم
طلعوا للغرفه وسمعوا صوت بغرفه خلود فتحوا الباب ودخلوا تفاجأوا بشكل سارة والبنات حوالينها
رزان: بسم الله شفيكم
رنا: شفيها سارة
دانيه حكت كل الي صار للبنات
رزان: الله ياخذك وين ما كنت عبالهم اعراض الناس لعبه
رنا: لا تبكي حبيبتي ان شاءالله الحق بيظهر وانتي مستحيل تسوي هالشي
سارة: عمتي والله ما سويت هالشي ولا اعرف من هالاشخاص الي بالصور
رنا: ادري حبيبتي نحن واثقين فيك
سارة: الي كاسرني ان الكل مصدقني وواثق اني مو انا الي بالصور الا ابوي الي المفروض يوقف جنبي ويصدقني لا ضربني وما صدق اني مظلومه
رزان بحزن على حالتها: لا تلوميه حبيبتي من الصدمه سواه الشي ولا هو عارف انك مستحيل تسوي هالشي
سارة: أي صدمه الي تخليه يسوي فيني كذا
كملت بكا والبنات مو عارفين كيف يهدوا الوضع
.................................................. ..
مر يوم كامل وصار الليل مهرة وسلطان كانوا بالمكتب وراشد عند زوجته بالمستشفى والبنات مع سارة بغرفتها
مهرة : اخوك ما رجع
سلطان : يمكن متضايق من الي صار وانتي اكثر وحده تعرفين اذا تضايق يهرب من البيت ومن الناس
مهرة: ووين محمد وناصر
سلطان: كلموني قبل شوي وقالوا انهم جايين بالطريق ومعاهم اخبار زينه
شوي ودخلوا ناصر ومحمد
مهرة: بشروا
محمد: مثل ما توقعنا هالصور مفبركه وفوتوشوب احنا قدرنا نوصل للرجال الي سواهم وعلى حسب ما قال انه فيه بنت عطته صور سارة وصور الشباب عشان يحطهم بهالطريقه وطبعا هالشخص محترف يقدر يحول الصور باحتراف وما يقدر أي شخص يفرق ويعرف انهم مفبركين وهذي معلومات البنت كامله
مهرة مسكت الورقه وفتحتها قرت المكتوب بالورقه والصدمه بانت على ملامحها فتحت عيونها على وسعها مو مصدقه الا سم المكتوب عالورقة تحس انها تتخيل
سلطان فيك شي
مهرة : سلطان قوم ودني لهالعنوان بسرعه
سلطان: يمه فهميني بالاول
مهرة: ماله داعي تفهم أي شي الظاهر اني لما ما رضيت ارد عليه قال ما فيه غير هالطريقه يجبرني اني اشوفه فيها
سلطان: من هو
مهرة بعصبيه واضحه : من غير ما تسأل ودني يالله
سلطان: ان شاءالله
.................................................. .............
خلصت تنظيف ورتبت الشقه بعدها دخلت غرفتها خذت دش عالسريع وطلعت عشان فيه فيلم بتتابعه جهزت بوب كورن وشيبس وعصير وجلست وتغطت بالبطانيه الخفيفه الي جهزتها بدأ الفيلم وهي مستمعه بالاحداث الي فيه كان فلم اكشن كانت متحمسه ومندمجة بالاحداث الي مريحها ان خالد مو موجود يعني ماخذه راحتها عالاخر
.......................
وصلوا عالعنوان المكتوب اخذت نفس ومشت بعكازها ضربت الجرس وانفتحت بوابة الفله دخلت ووقفت بوسط الصاله
فهد وغاليه وفاطمة وياسر وقفوا من شافوا الحرمة الكبيره الواقفه قدامهم
فهد بابتسامة : مهرة اختي مهرة حي الله ( قرب منها وكان بيحضنها لكنها مدت عصاها ومنعته انه يقرب)
فهد: ليش يا اختي بعد كل هالسنين نلتقي وما تبيني احضنك والله كنتت ادور عليك وكم مرة اتصل فيك و لا كنتي تردي
مهرة: لا تقول اختي انا ما اتشرف انه يكون عندي اخو مثلك وبعدين انا جيت اليوم لشي محدد وبس ولو مو هالشي كان رجلي هذي ما وطت هالمكان انت ما قدرت عليي قلت بتقدر على بناتي انت كيف تتجرأ وتسمح لبنتك تسوي الي سوته مع بنتي
فهد مو مستوعب كلامها: بنتي
مهرة: لا تستغبا وبعدين انتي تعالي هنا
فاطمه الي كانت واقفه ورا أمها وخايفه ولا تقدمت خطوه
غاليه: من هالمرة يا فهد وشوه الكلام الي تقوله
مهرة: اكيد ما راح تعرفي من انا لانه مستحيل يخبرك طبعا الي يسوي سواته هو واخوانه مستحيل يكون انسان هو عارف انه لو عرفتي ش وسوا مستحيل تقدري تعيشي معه مو هذا موضوعنا الحين (طالعت بفهد) خل بنتك تجي قدامي الحين
فهد : فاطمه تعالي لا تخافي
فاطمه قربت من ابوها ووقفت جنبه
مهرة: بنتك هذي ماخذه من صفاتك كثير غداره وتطعن بالظهر وما يهمها احد انتي كيف تتجرأي وتسوي الي سويتيه بسارة
فاطمه الي وسعت عيونها على وسعها : سارة
مهرة: ايه سارة الي فبركتي صور ورسلتيها لابوها انتي ما تخافي من ربك تطعني فشرف بنت بريئة لكن من وين بتعرفي الظلم وانتي ابوك اكبر ظالم ومن وين بتتربي اذا هذا الي مربيك
سامي: الزموا حدودكم عاد من لما وصلتي وانتي طايحه تسمعينا بهالكلام الي مثل السم سكتنا وقلنا مرة كبيره لكن زودتيها بكلامك هذا
مهرة: ماشاءالله انت محامي الدفاع يعني الحين
سامي: انا اقدر اشتكي عليكم وأقول انكم متهجمين علينا وبوسط بيتنا
سلطان الي احترم طلب امه انه يسكت وما يتدخل مهما صار
مهرة: سوها وشوف الي بيصير من الي بيدخل السجن تعرف ان اختك اتفقت مع واحد الله يعلم من هو وزيفت صور لبنت ولدي ورسلتها لابوها وهذي جريمه اقدر اسجنها هي والي ساعدها
فهد وسامي طالعوا بفاطمه
فهد: هالكلام صحيح
فاطمه: يبه اسمعني بالاول
فهد: شو الي اسمعني الكلام الي انقال الحين صحيح
فاطمة: يبه هي من لما كنا بالمدرسه وهي دوم تطيحني بمشاكل ودوم تهيني بكرامتي قدام البنات والمدرسات وعمره محد وقفها عند حدها وحتى لما دخلنا الجامعه دوم مسبتتلي احراجات
مهرة: يعني دامها سوت هالشي تروحي وتطعني بشرفها انتي وحده مو عاقله
فهد: حقك علينا يا اختي خلص الموضوع عندي
مهرة: انا مو محتاجتنك عشان تخلص مواضيعي انا اشتكيت عليها وخلصت
فهد: اشتكيتي ليش والله مو مستاهله احنا اهل ونحلها بينا
مهرة: اهل أي اهل انا ما اعرفك ولا تعرفني انت انسان غريب وهذي شوهت سمعت بنت بريئه ولازم تتعاقب على الي سوته ومره ثانيه يا شاطره لما تحبي تلعبي اعرفي انتي تلعبي مع مين
فاطمه الي كانت خايفه وترجف ركضت عند أمها وارتمت بحضنها ومهرة الي عطتهم ظهرها وكانت بتمشي قرب منها فهد ومسكها من ايدها
فهد: الله يخليك يا مهرة سمعيني بس ولو لمرة وحده
مهرة: شو تباني اسمع انت سويت الي عليك انت واخوانك من سنين كفيت ووفيت

خرجت مهرة وخرج سلطان وراها
سلطان: يمه من هذا الظاهر انك تعرفينه زين
مهرة: بعدين اقولك
سلطان: وبعدين ليش ما خليتني اتدخل هذيل ناس يبالهم تربيه يلعبوا باعراض الناس وما همهم شي
مهرة: هالشخص وهالناس الي تقولهم عنهم بالذات انا بروحي بتصرف معهم
............................................
سامي: يبه من هالمره وبعدين كيف تسمحلها تتهجم علينا بهالشكل
فهد: انت بدل ما تقول هالكلام روح شوف المصيبه الي طيحتنا فيها اختك انت مو محامي شوفلنا مخرج
قرب من فاطمه ومسكها من ايدها: انا من متى ربيتك عالهشي الا اعراض الناس يا فاطمه
فاطمة ببكا: والله هي الي ابتدت
غاليه: خلص يا فهد بعدين قالتلك ان هالبنت كانت تهينها دوم
سامي: بس هالشي ما يسمحلها تسوي الي سوته انتي تعرفي عقوبة الي سويتيه يالله عاد الحين دوريلنا مخرج على عملتك
.........................................
رجعت مهرة وحاسه حيلها مهدود شوفة فهد رجعتها لسنين ورا وكيف انهم تركوها وهي ف عز حاجتها لهم دخلتها غرفتها من غير ما تكلم ولا احد ناصر كان واقف على الشباك شافهم لما وصلوا ولما دخلت دخل وراها
مهرة: ما ابغا اكلم احد بنام
ناصر: حتى انا
مهرة لفت وطالعت بناصر الي شوفته دوم تشرحلها صدرها
مهرة: تعال يمه اجلس
ناصر جلس عند رجولها وصار يمسح عليهم
مهرة مسحت على راسه بايدها: الله يخليك لنا
ناصر: يمه وين كنتي ومن هالناس الي رحتيلهم
مهرة: يا يمه ليش تعور راسك اهم شي حليت الموضوع المهم انت ما قلتلي كيفك مع وسن
ناصر: الحمدلله امورنا زينه البنت طيبه وتنحب
مهرة: الحمدلله كنت دوم افكر واحاتي اني ممكن أكون ظلمتك بهالزواج
ناصر طالعها باستغراب: غريبه يمه يعني اول مرة تفكري بهالشي انتي طول عمرك تزوجي الاثنين الي ببالك بدون لا تفكري اذا هم يبون بعض

مهرة ابتسمت على كلام ناصر تنهدت بصوت مسموع: كل واحد فيكم يشوف اني ظلمته بحياته واني اجبرته على شي هو ما يبيه ولا عمري أي احد شاف الموضوع من زاويه ثانيه غير الظلم والكره
ناصر : لا يمه حشى مو سالفة ظلم وكره لكن أي اثنين ما يحبون بعض لا يمكن يعيشوا حياة سعيدة مع بعض ولا يتفاهمون
مهرة: بعدين راح تعرفوا اني بهالزواجات ما ظلمتكم بالعكس حافظت عليكم كعيله
مهرة: وسن بالذات انا زوجتها لك انت ما فكرت ليش
ناصر: مدري يمكن لاني اكبر واحد بالعيال ولا عشان موضوع سارة
مهرة: لا كان ممكن ازوجها محمد عادي لكن وسن محد بيصونها ويحبها ويحافظ عليها غيرك وسن جايه من بيئة غير عن بيئتنا وتربيه غير عن تربيتنا ممكن يكون عمك زرع فيها بعض الصفات لكن تظل انه تربت بعيد عن هالبيت وعن هالبلد وعادات غير عن عاداتنا لكن انت بوجودك معها راح تغيرها وتصونها انت الي اوثق فيه من بين الكل انت الي عمرك ما تكر لي كلمه وبعدين انت عبالك اني مو ملاحظه انه محمد يميل لسارة ويبيها لكن انا مخلتنه على راحته لان ادري محمد بشخصيته راح يقدر ولو شوي انه يغير فيها
ناصر: بتزعلين اذا قلتلك ان فيها أشياء لازم تتغير وما يصير تتحكمي فيها بهالبيت
مهرة: انا راح اشيل هالتحكم الي مو عاجبكم ومسمينه ظلم لما أأمن عليكم واتأكد ان كل واحد فيكم مستقر بحياته
.................................................. .............................
دخل خالد للشقه وكان مرهق وتعبان بعد يوم طويل من الشغل شافها نايمه عالكنب والتلفزيون شغال على قناة الأفلام طفى التلفزيون وجلس عالكنب جنبها ومن وجهها كان واضح انها مو مرتاحة بنومتها هزها بخفيف
خالد: رنا
رنا: هممم
خالد: رنا قومي نامي داخل بغرفتك
رنا لا رد
خالد وقف وشالها بين ايديه ودخلها لغرفتها وسدحها بسريرها وغطاها وطلع لغرفته
جلس بغرفته وهو حاس نفسه مرهق جسديا وعقليا كل شي ضده ما قدر يعترف لرنا بحبه لها لانه الطريقه الي تزوجوا فيها كانت غلط ما حب يفرض حبه لها وهي الي كانت تكرهه ما حب انه كرامته تنهان ويذل نفسه لها وهي الي ما كانت تحب قربه ولا طاريه ما تعرف ان هي حب الطفولة وانه من صغره وهو يراقب كل تحركاتها وتصرفاتها حفظ كل شي عنها شو تحب وشو تكره حتى الألوان والاكل الي تحبهم كل شي خاص فيها كان حافظه زواجهم الاجباري على قد ما كرهه على قد ما ارتاح انها ما راح تروح لغيره طول هذي السنوات وهو صابر على امل انها تتغير وتسمحله يقرب منها ومن مساحتها الخاصه لكنه اكتشف انه كل يوم يزيد بعدها عنه قرر انه يقرب منها ولو بالطريقه الاجباريه لانه فنظره انه الي راح من عمرهم فالكره والبعد يكفي العمر يمضي وهو يحبها وحاب انه هالحب يكتمل برضاها وحبها وطفل يجمعهم


تفاعلكم الحلو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 06-10-2019, 01:00 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
وإلا أنا مثل النهر أبقى نهر
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


يعطيكي الف عافية بارت حلو
....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 06-10-2019, 08:04 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


رغم البارت قصير ،، لكن مشوق
في انتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 07-10-2019, 07:34 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


مشكورين على مروركم الرائع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 07-10-2019, 08:44 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 11

رجع ناصر للشقة ووسن الي كانت تنتظره اول ما وصل كان بيدخل غرفته لكنه سمع صوتها الهادي وهي تناديه
ناصر: هلا وسن تفضلي
وسن: كنت بتكلم معك فموضوع خاص شوي
ناصر : تعالي
جلسوا وكان ملاحظ التوتر بوسن ووجها احمر
ناصر: فيك شي صار شي
وسن بتردد: جدتي اليوم كلمتني فموضوع
ناصر: موضوع شو
وسن طالعته وبعدها نزلت راسها: سألتني اذا كنت حامل ولما قلتلها لا قالت بتاخذني لدكتور عشان تسويلي فحوصات
ناصر غمض عيونه وهو كان عارف ان جدته بتسأل وتسوي هالشي
ناصر: خلص انا بكلمها
وسن: طيب (وقفت) انا بنام تصبح على خير
ناصر: وانتي من اهله
دخل ناصر للغرفه رن موبايله وشاف رقم سارة كان متردد ما يبي يرد عليها لكنه رد خاف انه صاير معها شي
ناصر: هلا سارة
سارة ببكا : ناصر محتاجتك محتاج وجودك معي شفت كيف ابوي ضربني شفت كيف انه صدق فيني معقولة انا اسوي هالشي
ناصر: اهدي ما يحتاج هالشي كله وبعدين احنا خلص حلينا الموضوع والموضوع تسكر
سارة: طيب بشوفك تعال الحديقة والله ما بطول بس شوي
ناصر: الوقت تأخر يا سارة ما يصير باكر ان شاء الله اشوفك
ناصر ما سمع ردها كان يسمع بكاها كان يدري انها مضايقه وإنها محتاجة تتكلم لكنه ما حاب يخوض فالغلط أكثر لازم تعرف انه هالشي غلط
ناصر: سارة تسمعيني
سارة قفلت الخط ورمت التلفون بكل قوتها وصارت تضرب على البطانية وهي تبكي بقهر وتصارخ
سارة: ما عدت تبيني يا ناصر خلص حصلت الي تعوضك مكاني اكرهكم كلكم
رزان كانت ماره من عند غرفتها وسمعت صراخها دخلت عندها
رزان: بسم الله عليك شفيك
قربت منها وحضنتها وكانت تبكي بقهر
رزان: خلص حبيبتي الموضوع انتهى وامي حلت الموضوع لا تتعبي نفسك
سارة: ليش الكل يكرهني عشان اني ما عندي ام ولا عشان انه ابوي راميني ولا داري عني
رزان الي وجعها قلبها على سارة مسكت وجهها بكفوفها
رزان: سارة حبيبتي محد يكرهك كل الي بهالبيت يحبونك وعمرهم ما عاملوك معاملة غير عن أي احد فينا لا تخلي هالافكار تلعب براسك انتي بنت هالبيت وراح تظله كذا طول عمرك الكل يحبك ويداريك
سارة: فيه ناس كثير تغيروا عليي
رزان بعدت شوي عنها : سارة خلينا نتكلم بصراحه ادري انك تتكلمي عن ناصر لكن من البدايه انتي عارفه انه ناصر يعاملك مثل اخته يعني مثلك مثل دانيه وعمره ما تمادى عن كذا انتي الي عقلك صورلك أشياء ثانيه ناصر الحين متزوج وعنده حياته انتي حاولي تعيشي حياتك وتتأقلمي عهالوضع ونحن كلنا معك
سارة الي حاسه ان محد فاهمها الكل يبيها تنسى ناصر وتبعد عنه الكل همه راحة ناصر ووسن ولا احد فكر براحتها وبقلبها وجدتها لما فكرت تزوجه زوجته ابعد بنت عن العايله ولا فكرت فيها مع انها كانت ملاحظه وشايفه اهتمام ناصر الكبير فيها وقربه منها
رزان: الحين نامي ولا تفكري بأي شي وان شاءالله باكر بيكون احلى واحلى وابوك بيجي وبيعتذر منك انا سمعت امي تكلمه قبل شوي
سارة بسخرية : شو فايدة الاعتذار الحين
رزان: عشان يعرف انه فالمرات الجايه قبل لا يمد ايده يتأكد من الشي والاهم انه يثق فيك ولا يتأثر بكلام الناس
.................................................. .............
اول الصباح الشرطة خذت فاطمة بسبب قضية سارة
غالية ببكا: كيف تسمحلهم ياخذونها حرام البنت بيضيع مستقبلها
فهد: خلص كل شي بينحل ان شاءالله وبعدين مثل ما سمعتي سامي هذي إجراءات روتينيه وبعدين بنتك غلطاني ورطت نفسها وورطتنا معاها
غالية: بدل لا تلوم بنتك روح لاختك خلها تتنازل هي السبب مدري هالاخت من وين اطلعتلنا
فهد: قلتلك خلص هدي وبعدين هذاك سامي معاها ومستحيل يخليها
غالية: والله لو صار ببنتي شي ما اخليها هذي الي تتسمى اختك
فهد بعصبيه وفرطت اعصابه من الاحداث الي فجأة حاوطته طلع من البيت وتوجه للشركة يبعد عن البيت وعن بكا غاليه والكلام الي ماله داعي
.................................................. .............
فمركز الشرطه
الشرطي: انت محامي وعارف عقوبة الشي الي سوتك اختك وما فيه أي شي بيطلعها من الي هي فيه الا التنازل من جهة البنت او أهلها
سامي: طيب انا بقنعهم بالتنازل لكن ممكن اخرج اختي
الشرطي: للاسف اختك بتظل عندنا للتحقيق لهاليومين
بعد ما خلص سامي كلامه مع الشرطي خرج ركب السيارة ويحس نفسه ضايع مو عارف كيف يتصرف مشكله ان الرجال اعترف انه اخته هي الي اقفت معه وعطته مبلغ عشان يسوي هالشي يعني القضية لابستنها لابستنها فكر وعصر مخه بالنهايه ما كان عنده غير هالحل شغل سيارته وطلع
.................................................. ...............
بالشركة كان الكل باجتماع
سلطان: انا اقترح ان هدى ترافقنا بالمهمة بما ان سليمان راح يظل يخلص الاعمال الي تبقت ويوافينا باخر المستجدات انا وناصر ومحمد بنروح وسليمان وخالد وسيف ويوسف بتكونوا هنا وطبعا بما ان فيصل للحين جديد وما تعود للشغل نخليه هالفترة بس لكن لا تبرد همتك الشغل جايك
سليمان ما عجبه الكلام الي انقال كيف يعني زوجته تروح معاهم وهو هنا
بعد النقاشات الطويله والاجتماع الي استمر لاربع ساعات الكل طلع من الاجتماع بعد ما استلم شغله
سليمان: آنسه هدى لو سمحتي تتفضلي عندي المكتب شوي
هدى: ان شاءالله أستاذ
طبعا هدى هي ممشيه أمور مدراء الشركة هي الي تعرف مواعيدهم وشغلهم يثقوا فيها ومسلمينها كل شي يخصهم وترتبلهم كل شي
دخلت هدى مكتب سليمان وما حست الا بالايد الي تسحبها وتقفل باب المكتب
رماها عالكرسي الي قدامه
هدى: آآآآه
سليمان قرب منها وحاوطها : انتي كيف ما اعترضتي على كلام سلطان ولا عاجبك انك بتروحي بروحك معهم
هدى: سليمان شفيك انت تعرف اني ما اقدر اعارض لان طول عمري اروح معاكم بهالمهمات والسفرات ولا مره اعترضت
سليمان: هالمره غير والوضع غير
هدى: مدري كلم اخوك انا مالي دخل
سليمان: انتي الي بتكلميه وبتقوليله ان عندك ظروف ما تقدري تروحي
هدى: سليمان: ما أقدر ما أقدر وانت تدري
سليمان: اذا تبي تطلقي روحيمعاهم
هدى وقفت وبعصبيه واضحه: انت ليش رابط حياتنا وعلاقتنا بهالامور والمواضيع كل شي بروحه حياتنا غير و الشغل غير وانت تدري كيف اني احب شغلي وعمري ما قصرت فيه لا معك ولا مع غيرك
كان بيتكلم لكن الباب اندق فتح الباب ودخل سلطان
سلطان: غير ان شاءالله فيه شي صواتكم من خارج تنسمع فيه شي يا هدى
سليمان طالعها وبخبث استغل هالفرصه: ما فيه بس عصبتني تخيل تقول عندها ظروف ما تقدر تسافر معاكم
سلطان: طيب اذا ظروفها ما تسمحلها خلص احنا من متى نجبر موظفينا على أشياء فوق طاقتهم وبعدين عمرها هدى ما قصرت معنا هالمرة ما عليه معذورة صحيح بنختبص شوي لن يالله ان شاءالله الأمور سهالات وبعدين يا سليمان ما يحتاج كل هالعصبيه البنت ما قالت شي
هدى الي كانت تطالع سليمان كيف انه كذب وطلعها من هالسفره مثل كا كان يبي وسوا الي براسه تنرفزت وكانت بتطلع
هدى: شكرا أستاذ سلطان انا استأذن
سلطان: العفو وبعدين يا هدى قبل لا تطلعي ابيك تجلسي مع ناصر ومحمد وتعطينهم كل الأوراق المهمه وتفهمينهم على كل شي
هدى: ان شاءالله عن اذنكم
طلعت هدى من المكتب وشوي وتنفجر من تصرف سليمان
سلطان: الله يهديك يا سليمان بتطفش البنت وبعدين هدى معنا من زمان ما نبي نخسرها عشان أسباب تافهه
سليمان: هي الي طلعتني عن طوري
سلطان: اذا ما تعرف تتصرف معها خليها عندي انت خلك بعيد
سليمان: لا خلص صار خير
سلطان: المهم قبل لا اطلع جيت اذكرك تمر سارة البنت مسكينه تكسر الخاطر بعد الضرب الي ضربتها إياه مر راضيها البنت مالها غيرك
.................................................. ................
وصل للفيلا دخل بعد ما دق الجرس مهرة كانت بمكتبها دخل للمكتب بعد ما خبروها بقدومه
مهرة: اهلا بولد فهد خير ان شاءالله شو الي جابك عندنا
سامي يحاول يتمالك نفسه واعصابه عشان يوصل للي يبيه
سامي: ما فيه عندي غير الكلمتين الي بقولهم والي اظن عارفتنهم
مهرة: سمعني
سامي: اختي
مهرة: شفيها؟
سامي: الشرطه اخذوها اول الصباح وما راح يطلعونها الا اذا تنازلتوا
مهرة طالعته وبابتسامة ساخره: وانت مفكر اني اشتكيت عشان اطلعها وانت مفكر ان اللعب بأعراض الناس شي عادي لو ان اختك الي بمكان بنت ولدي كنت بتسكت
سامي: ادري انه شيم و هين لكن البنت تو ببداية عمرها وببداية دراستها بيضيع مستقبلها وبعدين هي ندمانه وتعرفي لو لا تصرفات بنتكم كان هي ما سوت الي سوته هي الي استفزتها واكنت تتعالى عليها من غير التصرفات والكلام الي كانت ترميه عليها
مهرة وقفت وبعصبيه: بس هالشي ما يعطيها الحق تلعب بأعراض الناس وتنازل ماني متنازله ولو سمحت اطلع برا بيتي
سامي: هذا اخر كلامك
مهرة: هذا اخره
طلع سامي وهو معصب وقبل ما يخرج لمح بنت جالسه بالحديقه تقرا كتاب وشوي ونادتها خلود
خلود: دانيه تعالي بسرعه
دانيه لفت عليها طيب لحظات جلست عالاض وهي تلم الأوراق الي طاحت من ايدها ما حست غير بشخص يغطي فمها ويسحبها ويركبها بسيارته حاولته تصرخ لكن ما قدرت حاولت تضربه ما قدرت رماها بالسيارة وركب وقفل الأبواب
دانيه صارت تصارخ وتضارب وتضربه
دانيه: نزلني نزلني يا حقير انت مين شتبي فيني نزلني
سامي صار يسوق بسرعه خاف احد ينتبه عليه ضرباتها كانت تعور لكنه تحمل الى ما وصل دانيه كانت طول الطريق تصارخ وتضربه لكن دون فايده وصل لشقته الي كانت بعيد عن المنطقه الي ساكنينها فتح الباب ونزل شماغه الي على راسه وغطاها وحملها بين ايديه وطلع لشقته رغم مقاومتها له دخل للشقه ونزلها
دانيه الي رمت الشماغ على الأرض وصرخت بوجهه : انت واحد حقير وما تستحي من انت وشتبي فيني
سامي قرب منها ودانيه بعدت بخوف ملامحه الي كانت محمره ومبينه العصبيه فيها لكنه مسكها قبل لا تبعد : انتي ما تعرفي تسكتي وبعدين كل الضرب والسب الي سويتيه وقلتيه مردود بس خليني اخلص منك بالاول
دانيه ودب الخوف فقلبها : انت من وشتبي فيني
سامي طالعها من فوق لتحت : تعرفي ان شكلك حلو لكن لسانك سم وايدك الله يعينا منها
دانيه: انت ليش ما تجاوبني انت من وشتبغي فيني وليش جايبني هنا انا ما اعرفك ولا انت تعرفني
سامي: بخلص شغله وبعدها برجعك
دانيه بلعت ريقها : تخلص شغله شقصدك
سامي ما رد عليها سحبها لغر فة النوم ورماها عالسرير
دانيه : لا لا والله لو قربت مني بذبحك والله بموتك وبموت نفسي
سامي صرخ فيها: اسكتي شوي صدعتيني انتي ما تعرفي تسكتي
دانيه: والله حرام حرام الي تسويه انا بنت ضعيفه ومسكينه ومالي ذنب انت الي خطفتني مدري ليش
سامي: الله يصبرني بس الله يصبرني
خرج وقفل الباب من خارج وجلس بالصاله وهو يسمع صريخها وضربها للباب
سامي: انا شو الي بلاني لكن يالله اهم شي اخلص الي ابيه
.................................................. .................................
صار اليل والكل كان متوتر وخايف من اختفاء دانيه المفاجئ من البيت الكل كان بالصاله
سلطان بعصبيه: كيف يعني محد شافها من الظهر وين بتروح يعني
منى الي كانت تبكي: يمه بنتي أخاف صار فيها شي
رنا الي كانت جنب منى وحاضنتنها: اهدي ان شاءالله ما فيه الا كل خير
راشد: انتي اخر وحده شفتيها وين كانت
خلود: كانت بالحديقه تقرا وتذاكر ناديتها وقالت لحظات بجب وبعدها ما شفتها
مهرة بشك: متى هالكلام
خلود: بحدود 12
مهرة دخلت لمكتبها وهي شاكه بالي ممكن يكون اخذ دانيه
دخلوا محمد وناصر
سلطان: هاه شصار
ناصر: بلغنا الشرطة وطبعا البحث ما يصير الا بعد مرور 24 ساعه
سلطان: اخ بس اخ
محمد: هدي نفسك عمي ان شاءالله بنلاقيها
عند مهرة بالمكتب كانت بتتصل بفهد لكن تلفونها رن وكان رقم غريب
مهرة: الوو
سامي: طبعا عرفتي من ولا صوتي مو واضح لك
مهرة : عرفتك قول الي عنك اخلص
سامي: اظن انكم فقدتوا اليوم شي مهم وغالي بعد ما بطول عليك هالشي عندي عندك لبكره الصبح اذا اختي ما تطلع راح يصير الي لا تحمد عقباه على بنتكم الحلوة الي عندي
مهرة الي تحاول تتمالك اعصابها : والله لو تلمس من البنت شعره بس شعره احرقك انت واهلك ولا يهمني أي احد
سامي: طيب ما بلمس منها شعره لكن مثل ما قلتلك اختي الصبح تطلع
مهرة: لا تحاول تهدد يا ولد فهد انت واحد ضعيف ولا ما كنت استخدمت هالاسلوب الحقير والدنيئئ عشان تطلع اختك بدل ما تخليها تأخذ عقابها على الي سوته
سامي: عندكم 24 ساعه والعد التنازلي ابتدا من الحين
قفل الخط ورمى التلفون : مو انا لا هذا مو انت يا سامي لكن هم الي اجبروني
ما سمع صوت لدانيه قرب من الباب وفتح الباب وشافها نايمه قرب منها كان وجهها محمر من كثر البكي
سامي: مجنونه بس حلوة
طلع من الغرفه وتوجه لغرفته بعد ما قفل عليها
عند مهرة الي تحس نفسها مخنوقة من الاحداث الي كل يوم تصير واخوها الي ظهر فحياتها وكل يوم يزيد كرهها ناحيته
مهرة: مو كافي الماضي يا فهد حتى في حاضري محاصرني مو كفاك انا جاي لاحفادي واولادي بعد
طلعت مهرة والكل طالعها
مهرة: ما يحتاج تدوروا عليها انا اعرف وينها
سلطان وقف ومنى الي منهد حيلها من البكا والخوف
منى: وين بنتي قوليلي بروحلها
سلطان: وينها يمه قوليلي عشان اروح اجيبها
مهرة: كل واحد مكانه باكر ان شاءالله انا بجيبها
منى: شو هو الي كل واحد مكانه هذي بنت وبروحها انتي ما تحسي ما تخافي عليها بكل برود أعصاب
ناصر: يمه هدي شوي اكيد جدتي مأمنه عليها ولا ما كان خلتها
منى: انت كل شي تقوله جدتك يعني صح هذي اختك وانت هذي بنتك يا ناس هذي بنتي بنتي وبروحها ليش محد قادر يستوعب ويفهم
مهرة: سلطان اخذ مرتك وطلعها لغرفتها وانتوا كل واحد لغرفته
سلطان اخذ منى وطلعها للغرفه
سلطان: حاولي تنامي
منى: أي نوم وخر عني انت تمشي ورا امك ولا همك احد لو صار ببنتي شي والله ما اسامحك لا انت ولا امك
سلطان: منى عن الغلط ونامي الحين والصباح امي وعدتنا ان دانيه بتكون بالبيت
منى: وانا شويصبرني للصبح وبنتي مدري وينها ولا مع من ولا شوص اير فيها اخ بس
سلطان طلع من الغرفه من الضيق الي حس فيه وهو مو قادر يسوي أي شي وما عنده غير انه يصبر للصبح ويشوف واذا ما صار شيب يتصرف بعدها
.................................................. .....
عند سارة كان سليمان جالس معها كانت تبكي بصمت وهو يكلمها
سليمان: انا ادري اني غلطت لما تسرعت وضربتك لكن الصور طلعتني من طوري ما عرفت اتحكم بمشاعري
سارة: انت المفروض اول واحد تصدقني وتكون واثق فيني
سليمان: انا واثق فيك انتي بنتي حبيبتي الوحيده وان شاءالله ما اعيدها بعد
سارة: انا ما ابغا أي شي من هالدنيا ابيك انت تكون معي وحواليني انت كل يوم تبعد اكثر واكثر عني
سليمان حضنها ومسح دموعها: هالدموع ما ابغا اشوفها عيونك الحلوة ابيها بس تلمع بفرح
سارة بداخلها(أي فرح الي تتكلم عنه وانت مو داري عني وناصر الي بعد عني ونساني ولا عاد يهتم فيني )
سارة بابتسامة مصطنعه: ان شاءالله
.................................................. .
عند دانية الي صحت وتحس بصداع براسها والرؤيه عندها مشوشه مو قادرة تركز حاولت تقوم ما قدرت
سامي الي صحى من نومه وتوجه للغرفه عند دانيه فتح الباب وشافها جالسه وماسكه راسها قرب من عندها
دانيه مدت ايدها وتحس ان كل جسمها مكسر من التعب وبصوت متقطع : انت شسويت فيني هالحبه الي عطيتني إياها شفيها ليش جسمي كله يعورني ولا قادرة اركز
سامي: ما فيها شي هذي حبه منومه بغيتك تنامي شوي صدعتي راسي بصريخك و كلامك
دانيه: رجعني البيت ما ابي اجلس هنا ابغا امي ردني
سامي: قلتلك لما يخلص شغلي معك ومع اهلك بردك
دانيه حاولت توقف نزلت من السرير وهي متسنده عالجدار لكنها ما كانت قادرة تحس رجولها من شايلتنها سامي الي كان يطالعها والابتسامه بوجهه
طاحت على الأرض ودموعها بدت تنزل : انت واحد نذل وحقير وما تخاف الله
سامي قرب منها وبهمس فأذونها : شسوي انتي ضحية اللعبة الي صارت تخلص اللعبه الي ابتدوها اهلك وراح نرتاح كلنا
دانيه ضربته على صدره : وخر عني ولا تقرب ناحيتي انت واحد مريض ومجنون واستغلالي
سامي مسكها من ايدها : تصدقي اشتقت للسان الي ينقط عسل تعالي معي شوي
قومها وشالها بين ايديه لانها كانت مو قاردة تمشي
دانيه وهي تضربه بضعف: نزلي وين موديني
سامي الي كان مطنشها دخلها للحمام وخلاها تحت الماي وفتح الماي عليها نقزت من برودة الماي الي لامست جسمها وحست برجفه بجسمها طلع وخلاها بروحا والماي يصب عليها
سامي من خارج وهو يكلمها: هالماي راح يصحصحك شوي


تفاعلكم وتوقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 08-10-2019, 12:48 PM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 12

سامي الي كان مطنشها دخلها للحمام وخلاها تحت الماي وفتح الماي عليها نقزت من برودة الماي الي لامست جسمها وحست برجفه بجسمها طلع وخلاها بروحا والماي يصب عليها
سامي من خارج وهو يكلمها: هالماي راح يصحصحك شوي
دانيه كانت ترجف والماي يصب عليها سكرت الماي والعصبيه واصله حدها عندها من تصرفه حست انها تنشطت شوي ومفعول المنوم راح
طالعت نفسها وملابسها صارت مبلله وشفافة بسبب الماي
سامي: اذا صحصحتي وخلصتي اطلعي يالله
دانيه: لا يكون تبيني اطلع بهالشكل قدامك والله ما طلعت ان ما عندك إحساس ما عندك خوات تخاف عليهم انت كيف ترضى تشوفني بهالشكل بلا غطا ولا أي شي يغطيني انت ما عندك كرامة ورجوله
سامي الي كان يحاول يمسك اعصابه: لا عندي بس فيه ناس خلوني انسى كل هالصفات الي قلتي عنها
اختفى صوته استغربت وين ممكن يكون راح شوي ونقزت من صوت الباب الي اندق
سامي: خذي هالملابس البسيها الى ما تجف ملابسك
خلاهم عند الباب وطلع فتحت الباب شوي شوي تتأكد انه طلع سحبت الملابس بسرعه وقفلت الباب
دانية طالعت بالملابس: هذا من صدقه جايبلي ملابسه البسهم الله يصبرني ويفكني منه
غيرت ملابسها وطلعت
.................................................. ....
رزان الي كانت مع رنا بطلب منها لانها هالايام ما تحب انها تنفرد وتتواجد مع خالد بروحهم من حفلة ناصر ووسن وهي حاسه انه فيه شي متغير وكذا مره كان حاب يقرب منها بس هي تتهرب منه وما تسمحله حتى انه صار هادي اكثر من قبل ولا يتضارب معها كالعاده دخلوا للشقه
رزان: يا بنت عيب والله زوجك موجود احس ما راح تاخذوا راحتكم الرجال بيرتاح
رنا: هو ينام من وقت واغلب الوقت مشغول والله ملل انتي اجازه خلينا نجلس شوي مع بعض وباليل نروح نسوي شوبينج من زمان ما خذيت ملابس جديده واغراض شو رأيك وناخذ سيمه وزينب والبنات وبعدين هو مو موجود الحين طالع
رزان: رنوه شفيك نسيتي الي صاير وانتي تبي تطلعي وتستانسي والله امي تذبحنا
رنا: هيه والله ياعمري دانيه والله ما تستاهل الي مريحني شوي ان امي تدري وينها ودام امي بالموضوع يعني محلول ان شاءالله
رزان كانت تطالعها بنظرات
رنا: شفيك
رزان: اول مره يعني اسمعك تمدحين امي
رنا طالعتها وبتغيير للموضوع : انا بدخل اغير ملابسي واجيك انتظريني هنا ولا اقولك دخلي المطبخ وسويلنا شي خفيف ناكله
رزان: بتجلطني هالبنت مسحبتني معاها وتشغلني بعد
شوي ودخل خالد ومعاه فيصل
خالد: ما عليك امر خذ هالاغراض للمطبخ وانا بشوف رنا وجايك
فيصل: ان شاءالله
خالد دخل للغرفه وفيصل دخل المطبخ
كانت رنا ماخذه راحتها وهي تغير ملابسها بحكم ان خالد مو موجود كانت تغير بالغرفه ومعطيه الباب ظهرها ما انتبهت على خالد الي دخل وهي تغير لما خلصت ودارت بوجهها شافته واقف ويطالعها حمر وجهها وقلبها صار يدق بقوة وجسمها يرجف
رنا والرجفه وصلت لصوتها : انت من متى هنا
خالد: مو مهم
رنا : انا غلطت لما ما قفلت الغرفه
خالد قرب منها وهي الي تحاول تبعد لكنه ما عطاها فرصه مسكها من ايدها قبل ما تتحرك
خالد: انتي ليش تتهربي مني
رنا بتسرع واندفاع وخوف بنفس الوقت: لاني اكرهك واكره قربك واكره كل شي فيك
خالد: ولانك تكرهيني انا راح اظل اتقرب منك اكثر واكثر الى ما تنسي هالكلمة وتمسحيها من قاموسك وراسك
رنا: انت شتبغي فيني انا عايفتك واكرهك واما ابيك
خالد قرب منها اكثر لحد ما ضربت ظهرها بالجدار قرب منها وحط جبهته على جبهتها غمض عيونه وبهمس
خالد: اذا بتنعاد هالكلمات منك يا رنا والله ما راح ارحمك
رنا الي كانت ترجف من قربه ومن همسه مو فاهمه كلامه ولا فاهمه سبب معاملته لها بهالطريقه المتناقضه
نزلوا دموعها باحساسها بالضعف الي انزرع فيها من معاملة خالد لها ومن الظروف الي عاشتها من لما تزوجوا بكت بحرقه وهي بين ايديه سحبها لحضنه وسمحلها تبكي بين ايدينه
عند رزان كانت بالمطبخ تغني وتجهز اكل دخل فيصل للمطبخ والاغراض بايدينه تفاجأ برزان بالمطبخ ورزان الي لفت على دخول فيصل وتفاجأت فيه وطاح الكوب من ايدها وانكسر فيصل رمى الأغراض بالطاولة وتقدم ناحيه رزان
فيصل: صارلك شيت عورتي
رزان كانت واقفه ومتجمده وتناظر فيه هزت راسها بلا بدون لا تنطق من الصدمه
فيصل: انا بلم الزجاج اطلعي انتي
رزان ولا تحركت ودموعها نزلت ما تدري ليش بس كل ما تشوف فيصل تخاف وتجيها هالحاله خاطرها تصرخ وتطلع الي بخاطرها لكنها تمالكت اعصابها دفت فيصل وطلعت ركض وفيصل الي استغرب من تصرفها ومن دموعها فيصل نظف الزجاج وطلع هو بعد لما شاف ان خالد تأخر توجه للشقه الي مهرة مجهزتنها له بالبيت وهو للحين مستغرب من تصرف رزان وكل تفكيره راح انها ممكن تكون خافت منه وتفاجأت من وجوده قدامها
عند رزان الي ركضت لغرفتها وقفلت الباب وارتمت على السرير تحس نفسها بينقطع من الركض الي ركضته
رزان: لا يا ربي ليش رجع ليش يعني خلص بيكون مصيري مثلهم كلهم مثلي مثل رنا وسميه وزينب واخواني كلهم كل يوم ادعي ربي ان امي تأخر زواجي وترحمني بس كيف وهو قدامها وخلص رجع واستقر وهي تنتظر رجوعه من زمان
.................................................. ...
عند دانيه
طلعت من الحمام وكان فيه مفرش طاوله كبير على طاولة المكتب خذته وغطت فيه شعرها ونص جسمها طلعت للصاله شافته جالس بالكرسي انتبه عليها كتم ضحكته لما شافها بهالشكل
دانيه: انت
سامي: انا
دانيه: لا خيالك ما فيه هنا غساله ملابس ابغا انشف ملابسي
سامي: بالمطبخ
دخلت للمطبخ ودخلت ملابسها بالغسالة ووقفت تنتظرهم حصلت عصير بالثلاجه وما كان فيه شي ثاني
دانيه: خاطفني ومجوعني بعد يالله بشرب هالعصير الي ما فيه غيره اسد هالجوع
شوي و دخل سامي وراها
دانيه تحاول تتمالك نفسها وما تخاف منه ضغطت على الكوب الي بايدها كانت تشرب ومتجاهله نظراته بعد ما خلصت تركت الكوب عالطاولة
سامي: غريبه يعني ما احسك خايفه ما تخافين اني اسوي فيك شي مثلا بما انك عاجبتني ونحن بروحنا ومحد داري عنك اني مثلا اقرب منك واخذ الي ابيه منك
دانيه الي بلعت ريقها بخوف وناظرته وهي شابكه ايدينها: يعني لاني ادري انك انسان زين ومستحيل تأذيني يعني وثانيا انا مو خايفه لان ادري ان اهلي ما راح يخلوني عندك وهي كم ساعه وارجع لحضن امي وابوي
سامي قرب وجهه منها : يعني مو خايفه
دانيه رجعت على ورا بخوف ومدت ايدها وحطتها على صدره تمنعه يقترب : لا تقرب
دفته وطلعت ركض من المطبخ للغرفه
دانيه: اووف الباب ما فيه مفتاح
شوي وانفتح الباب
.................................................. ...............................
مهرة الي النوم مجافي عيونها مو قادرة تنام تحس ان كابوس اخوانها رجع ومو لمسها هي وبس الا أولادها واحفادها
مهرة: راح تظلوا تألموني وتتعبوني وانتوا قراب وانتوا بعاد يا رب رحمتك ان شاءالله هالخسيس ما يسوي بالبنت شي
عند وسن الي كانت نايمه تعبت وهي تنتظر ناصر فالنهايه نامت
كانت الكوابيس تطاردها كانت تشوف سيارات واسعاف واصوات غريبه قامت وهي تصرخ بخوف وتبكي
ناصر الي كانت بالصاله سمه صرختها ودخل للغرفه قرب منها ارتمت بحضنه وتمسكت فيه كأنها تدور الحنان بين احضانه
ناصر: بسم الله عليك شفيك
وسن: نفس الكابوس تعبت منه خلص
ناصر: خلص اهدي ولا تفكري فيه
وسن: كيف ما افكر فيه وهو كل يوم ملازمني قولي ناصر الله يخليك انا شصارلي يمكن هالكابوس يكون يخص حياتي
ناصر: اهدي وبعدين هذي كوابيس كلنا تجيلنا بفتره من الفترات ان شاءالله ما فيه الا كل خير الحين حاولي تنامي ولا تفكري بهالكوابيس
وسن: طيب خلك معي والله احس اني خايفه
ناصر بتردد : طيب يالله نامي وانا بجلس جنبك هنا الى ما تنامي
وسن طالعته وبابتسامة : شكرا
ناصر الي كان يطالعها وراحم حالها لكن ما يقدر يقولها أي شي ولا سر هالكوابيس والاحداث الي تشوفها فيها صار يقرأ عليها المعوذات الى ما نامت وبعدها طلع ونام بالصاله عشان اذا احتاجت أي شي يكون قريب
ناصر بداخله كانت الأفكار تروح وتجي (خايف من هالمشاعر الي كل يوم تكبر من ناحيتك آسف يا وسن ما قدرت اتحكم بمشاعري وحبيتك هالمشاعر الي بداخلي مو مشاعر اخ لاخته هذي مشاعر حبيب لحبيبته الي اسرتيني من اول يوم شفتك فيه وانتي الي تزيدي هالشعور بمعاملتك ولطفك وجمالك ادعي ربي انه يصبرني وما اتهور واسوي أي شي يخليني اندم ويخليك تكرهيني)
نام بعد فترة من التعب والتفكير بكل الاحداث الي مرت عليهم
.........................
حمد الي كان جالس بالحديقه حاس نفسه مخنوق مو قادر يفكر ولا يتصرف واخته الوحيده ما يندرى وين
دخل محمد وشافه جالس قرب منه وجلس جنبه
محمد: ليش مو نايم
حمد: كيف يجيني نوم واختي ما يندرى وينها
محمد: جدتي تدري وينها وهالشي يمكن مطمنا شوي
حمد بعصبيه: جدتي كل شي غامض بحياتها وكل شي تدري عنه ودام انها تعرف دانيه وين ليش ما خبرتنا طيب ليش ما راحت وجابتها هي ليش مخلتنا نحاتي ونفكر وميه سؤال وفكرة فبالنا ليش
محمد: كلنا ندري طبع مهرة ودام انها تعرف دانيه وين تطمن ولا تفكر
حمد: تطمن ولا تفكر لا ما راح اتطمن الا لما اشوف اختي قدامي وما فيها أي شي
محمد: مدري يا حمد احنا سوينا كل شي نقدر عليه وان شاءالله الصبح كل شي بيبان
حمد الي صار يهز رجوله بتوتر وخوف على اخته وضيق من جدته الي مو راضيه تتكلم
................................
واقفه عند الشباك والنوم مجافيها والدموع على خدها ولا وقفت
سلطان: تعالي نامي وان شاءالله الصباح بنتك عندك
منى: كيف انام وبنتي مدري وينها ومع من واذا كانت بخير او لا كيف
سلطان: ان شاءالله ما فيها الا العافيه
منى: انت ما عندك قلب ما تفكر ببنتك مريح رأسك ولا تفكر فيها ولا خلص صرت مثل مهرة انمسحت عندك كل المشاعر
سلطان: انا ماسك نفسي عن كل الكلام الي من الصبح تقولينه لاني مقدر وخايف خوفك على بنتك ولا كان لي كلام ثاني معك
منى: لا قول رد انا ابيك ترد ولا ما عندك كلام تقوله انا مليت من كل شي خلص من تحكم امك وسيطرتها عليكم حتى حياتنا وقراراتنا متحكمه فيها ومشاعرنا بعد نحزن ولا نضحك ولا نفكر كل شي سيطرت عليه شهالمره الغريبه
سلطان: انا اذا جلست دقيقه وحده هنا راح افقد اعصابي احسن اني اطلع
طلع من الغرفه
منى: اهرب هذا هو انتوا كلكم كذا تهربوا من كلام الحق
.................................................. ..........
زينب كانت تطالع بيوسف الي كان نايم ومتعمق فنومه
زينب بداخلها (حرام اظلمك معي انت وايد طيب معي وتحبني وعمرك ما زعلتني وانا الي حرمتك من ابسط شي يتمناه كل رجال حرمتك من الضنا لكن موب ايدي والله ولا اقدر اشوفك مع مره غيري ما اقدر اتخيل انك ممكن بيوم تتزوج وحده غيري ادري اني انانيه لكن شسوي والله ما اقدر )
زينب: يارب تفرحنا بطفل يالله تجبر بخاطرنا
طبعت قبله على جبهته وتمددت بحضنه ونامت
...............................................
عند سامي ودانيه
قلبها صار يرقع من الخوف وهي تشوفه قدامها
دانيه رفعت اصبعها بتهديد: والله لو تقرب مني اذبحك
سامي قرب منها : يالله ذبحيني راويني شجاعتك
دانيه قربت منه وضربته على صدره : اطلع برا (صارت تدفه ) اطلع
سامي مسك ايديها الثنتين ورجعهم ورا ظهرها : اكسرهم لك
دانيه بخوف من قربه : انت ليش تسوي كذا ردني لاهلي خلص انا أصلا ما اعرف انت من ولا شتبي فيني انا ما سويت فيك شي يعني ما من حقك تسوي الي تسويه
سامي: انتي ,, انتي سويتي فيني الي محد سواه قبلك
دانيه: والله اني ما اعرفك هذي اول مره اشوفك فيها
حست بدوار جاها فجأة والرؤه بدت تتشوش عندها مرة ثانيه
دانية: شفيني احس اني دايخه ومو قادرة أوقف
سامي كان ساكت ويطالعها تهاوت بين ايديه شالها وسدحها بالسرير
.................................................. ...........................................
بعد ليلة طويله وثقيلة كانت على كل واحد
اول الصباح طلعت مهرة وتوجهت لمركز الشرطة وتنازلت عن قضية فاطمة وعند الباب
مهرة: ساعه اذا البنت ما كانت بالبيت انا لي تصرف ثاني معك ولا تظن ان الموضوع الي صار راح يمر كذا لاااه انت غلطان مو انت الي تلعب مع مهرة
سامي طالعها بنظره ومشى عنها وصل فاطمة البيت وتوجه للشقة
دخلت فاطمة البيت واستقبلتها أمها بالحضن
غالية: حبيبتي وأخيرا رجعتيلي الله لا يسامح الي كان السبب
مسكت وجهها بكفوفها : انتي بخير محد اذاك
فاطمه ووجها ذبلان من التعب وقلة النوم: ما فيني شي يمه تطمني بس تعب
غاليه: طيب اخذيلك شور ونامي شوي لوقت الغدا
فاطمه: ان شاءالله الا وين ابوي
غاليه: بالشركة


تفاعلكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 09-10-2019, 05:20 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
وإلا أنا مثل النهر أبقى نهر
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
راح استنى و اشوف كيف مهرة تتصرف مع سامي بعد اللي سواه مع دانة
رزان و خوفها من مصيرها ما خلاها تتعمق في شخص فيصل و يمكن يكون مناسب لها
خالد و رنا علاقتهم غريبة فيها كثير طفولية
وسن و ناصر الكثير ينتظرهم
شكرا


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي

الوسوم
مالي , معودني , الله , رواية , عوضني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
السبعة الأكثر رواية للحديث slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 12-08-2019 09:59 AM
رواية هل اصبحت الأن فتاة قبيحه ؟؟ رواية حزين تحكي عن الأمل درة الجميلة قصص - قصيرة 3 29-06-2019 12:55 AM
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:43 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1