غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 03-11-2019, 08:56 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 24

رجع خالد وكان مهلك من التعب الاجتماعات كانت براسته كلها لان سلطان مسافر مو موجود دخل الشقه وشم ريحة عطر قويه داهمة انفه والشقه كانت مبخره ومرتبه بطريقه غير عن العادة والطاولة كانت فيها أصناف متنوعه من الاكل استغرب وعباله فيه احد بيزورهم نزل لابتوبه والأوراق على الكرسي واتجه ناحيه الغرفه فتح الباب وشاف الي صدمه وعمره ما توقعه تصنم مكانه وحس ان رجوله مو شايلته
طالعها بنظرات حب وشوق ولهفة ورنا الي كانت بكامل زينتها وانوثتها فستانها الأسود الي على جسمها وواصل لفوق الركبة مكياجها الي مبين حدة ملامحها الكحل الي بارز لون عيونها الروج الأحمر المغري كل شي فيها مغري هالليله ابتسامتها الي كانت مزينه وجهها اول مرة يلمح هالابتسامه منها وله خصوصا قربت منه لما شافته واقف ومنصدم سحبت معها وجلسته على الكرسي وجلست على رجله سحبت ايده وخلتها على بطنها
رنا: انا وولدك مشتاقين لك وحابين اليوم نسهر معك ونبدأ حياة جديده وننسى كل شي صار بالماضي
خالد الي كان مصدوم وبخاطره يقول معقوله هذي رنا
خالد: اكيد ممكن
حضنها وهو يمسح على شعرها ورقبتها وصار يشم ريحتها وهو يحس انه فاقد هالشعور من شوقه لها ما يدري شو ممكن يسوي فيها حاس ان مشاعره متلخبطه مو قادر يعبر
خالد: الله يخليك لي ويحفظك لي
رنا بعدت عنه: ويخليك لي يالله خلينا نأكل قبل ما يبرد الاكل
خالد سحبها وطاحت بحضنه مره ثانيه
رنا بضحكه ونبره صوت مغريه لخالد وأول مره يسمعها: خالد
خالد: لا ما اتحمل انا كل هالمشاعر وهالدلع وهالجمال
رنا رفعت ايدها لوجهه وهي تمررها على ملامحه وخالد الي غمض عيونه: خلينا بالاول نتعشى وبعدها لك الي تبيه
خالد: من عيوني
.................................................. ........................
دانيه دخلت الملحق وهي تغني ومروقه من بعد ما جلست مع أهلها وقفت قدام المرأية وهي تدندن وتشيل الحلق والاكسسوارات
سامر كان بالحمام طلع على صوتها
سامر: ان شاءالله دوم هالروقان
دانيه طنشته وكملت تشيل اكسسواراتها
سامر قرب منها وحط ذقنه على كتفها وحاوط خصرها بايدينه: كم مره نقول ما نبي هالتطنيش لما اكلمك تردي عليي
دانيه بعدته عنها: وكم مرة قلنا الزم حدودك
سامر: الزم حدودي مع مرتي ليش ان شاءالله عندي كل هالجمال والرقه والنعومه والزم حدودي أكون غبي اذا سويت هالشي
سحبها بسرعه لحضنه وضربت بصدره ودانيه صرخت من حركته المفاجئة
سامر: لسانك عسل مثلك
دانيه: سامر انا ما امزح فكني
سامر: طيب بفكك عشان تغيري ملابسك انتظرك
دانيه: انا بنام تعبانه وبعدين ميري بتجيبلك بطانيه تنام عليها
سامر: ليش السرير موجود وعليه بطانيه ماله داعي تجيب زياده
دانيه تخصرت : ومن قال بتنام عالسرير انا بنام عالسرير وانت بتنام ع الأرض
سامر: خير ان شاءالله
دانيه خذت لبس ودخلت لدورة المياة وخذتلها دش وغسلت شعرها وطلعت وهي تنشف شعرها بالفوطه شافته نايم عالسرير عصبت واتجهت ناحيته ونطت عالسرير وشالت البطانيه عنه وصارت تدفه
دانيه: انزل يالله هذا سريري انت مكانك بالأرض
سامر سحبها ومسكها بقوه بين ايديه بحضنه وتغطى بالبطانيه
سامر: هذا جزاة الي تضرب زوجها وتعانده
دانيه: وخر عني وخر
سامر: هدي يا بنت بتعوري نفسك
دانيه: وخر ايدينك عني تعورني
سامر: قلتلك لا تعانديني والحين بنام يالله نامي كذا
دانيه: ما ابي ما ابيك وخر انت ليش تعاند وما تلتزم بوعودك انا قلتلك لا تقرب مني ولا تتدخل بحياتي
سامر: لا قربت ولا تدخلت بس بنام كذا فيها شي
دانيه حست انها تعبت ودموعها بدت تنزل على خدها من قهرها وتعبها من هالحال
سامر: اذا ظلينا على هالحال ر اح تتعبي اكثر ودموعك هذي ما راح تنشف ارضي بالواقع وحاولي تتعايشي معاه مو يمكن كل شي صارلنا خيره
دانيه سكتت وموعها تنساب على خدها بصمت نام سامر وهي بين ايدينه ودانيه الي جفاها النوم من كلامه وقربه منها
.................................................. ................................
فرح ووسن كانوا بغرفه رزان لان ناصر كان بالشقه خافت ما يأخذ راحته وطبعا ما ترتاح لسارة وخلود كانت جالسه مع دانيه فما كان عندها غير عمتها رزان
وسن : هذا كل شي
فرح: ما شاءالله عليك أحسن من شرح المس والله انه طريقتها بالشرح معقده
وسن: اهم شي إنك فهمتي كل شي
فرح: الحمدلله
طالعت ساعتها: اووف الوقت تأخر بأتصل في فأخوي اشوفه وين
وسن: خلك بعد ما شبعنا منك
فرح: الوقت تأخر ما يصير مره ثانيه ان شاءالله
وسن: فرح ممكن اسألك سؤال
فرح كانت ترسل لاخوها خلصت وخلت تلفونها وطالعت بوسن
فرح: تفضلي
وسن: ممكن تعطيني عنوان الدكتورة الي تروحين لها
فرح: اكيد حبيبتي برسلك العنوان مع رقمها واللوكيشن
وسن: مشكوره حبيبتي
رن موبايلها وكان فارس
فرح: هلا فارس انت خارج
فارس: ايه بس السيارة مدري شو صار فيها
فرح: خير
فارس: مدري بجرب اشغلها مره ثانيه
فرح: طيب انا جاهزة متى ما بغيتني اتصل فيني
فارس: طيب
فرح: هو خارج لكن يقول السياره مو راضيه تشتغل
وسن: طيب بخبر زوجي يطلعله أخاف يحتاج مساعدة
فرح: مشكوره حبيبتي
وسن اتصلت فناصر وخبرته
طلع ناصر مع محمد وحمد وخالد
وحاولوا يصلحوها لكن ما رضت
ناصر: انت خذ سيارتي وباكر ان شاءالله يحلها الحلال
فارس: لا ما يصير بكلم تاكسي
محمد: شو تاكسي انت خذ السيارة ما فيها شي لا تستحي
خالد: تفضل معنا داخل غسل ايدينك ونتعشى مع بعض
فارس: لا يا جماعه خيركم واصل ما أقدر اتأخر واختي عندها جامعه بنتأخر
حمد: ما فيه تأخير ان شاءالله كلها ساعة تفضل
دخلوا لداخل وكانت مهرة بالحديقه وقف لما شافها جايه صوبهم طالعها وبعدين نزل راسه
فارس: السلام عليكم
مهرة: وعليكم السلام هلا ولدي عندكم ضيف ولا تقولوا
خالد: الحين تعرفنا عليه والله
مهرة: تفضل يا ولدي تفضل
فارس: مشكوره يا خاله
دخل المجلس معاهم وفرح نزلت مع وسن الصاله وكانت رزان جالسه بروحها تطالع التلفزيون
رزان: هاه خلصتوا
وسن: خلصنا وأخيرا
دخلت مهرة وجلست معاهم طبعا مهرة تعرفت عليها قبل انها صديقه وسن بالجامعه جلست معاهم وكانت تطالع بفرح
مهرة: ما شاءالله عليك يا بنيتي الله يحفظك لاهلك
فرح: تسلمي يا خاله
مهرة: انا استأذن عنكم خذي راحتك يا بنيتي البيت بيتك
فرح: الله يخليك
.................................................. ......................
عند سليمان الي صارله مختفي من لما صار الي صار
هدى كانت جالسه على اعصابها لا كلمها ولا اتصل فيها انفتح الباب وركضت ناحيته اول ما دخل ارتمت بحضنه
هدى: انت وينك خوفتني عليك لا ترد عليي ولا جيت الشركة شصاير
سليمان ابعدها عنه ودخل والتعب مبين عليه جلس على الكرسي وسند راسه بايدينه بعدها رفع راسه
سليمان: الي صاير يا ان امي عرفت كل شي عرفت عن زواجنا
هدى فرحت وبانت الابتسامة بوجهها جلست جنبه : وليش هالكثر مضايق المفروض تفرح ان كل شي انكشف وانه من اليوم نحن مو مجبورين نخبي زواجنا
سليمان: امي طردتني من البيت دامك انتي على ذمتي ما تبي تشوفني ولا تبيني ادخل البيت
هدى بلعت ريقها بخوف انه ممكن يطلقها بأي لحظه : زين وانت شو قلتلها
سليمان: ما رديت عليها لان عقلي مشوش
هدى: يعني بتطلقني بتتخلى عني
سليمان: وانا من متى وعدتك اننا بنكمل مع بعض مو قلتلك اذا امي عرفت راح يكون اخر يوم بينا ومدري من الي وصل الكلام لسارة
هدى قربت منه ومسكت ايدينه وبنبره رجاء: لا يا سليمان تشك فيني انا لو ابغى اخبر احد على زواجنا من زمان سويتها مو الحين وبعدين انا عمري ما طلعت عن شورك وكلامك كنت دوم اسمع منك كل الي تبيه وانفذه
سليمان سحب ايده : زخر عني بنام تعبان عقلي مسكر مو قادر افكر انا بدخل الغرفه انام ما ابي ازعاج فاهمه
هدى : ان شاءالله
دخل سليمان الغرفه وهدى الي جلست ودموعها بدت تنزل خوف من المستقبل المجهول مه هالانسان الي طول عمرها حاسه انه ماخذها تسليه وبس وهي الي كانت تقنع نفسها بالعكس ما تبي شي غير الأمان والاستقرار والي تدوره مع سليمان عديم الإحساس
.................................................. .....................
كانت جالسه بغرفتها فالشباك وتتأمل بالغيوم الي كانت بالسماء وسرحانه مرت فبالها كل الذكريات الي عاشتها بهالبيت تذكر كل المواقف الي كانت بينها وبين ناصر وابوها الي عمرها ما حست معه باحساس الابوه تذكر المدرسه كيف انها صارت عدوانيه ولسانها محد يقدر عليه وكل هالشي عشان تجذب الانتباه وتخلي ابوها يهتم ولو شوي فيها او ناصر يجي لها لكنها فشلت ابوها كل يوم يبعد اكثر واكثر وناصر الي تزوج وبعد عنها وما صارت نفس قبل
نقزت على صوت الباب
سارة بصوت هادي : تفضل
دخل محمد وطالعها جالسه بالزاويه عند الشباك قرب منها طالعته وصدت تطالع من الدريشه جلس جنبها ومسك ايدها
محمد: مضايقه
سارة: هالشعور تعودت عليه ما يعتبر شي غريب ولا جديد
محمد: مني
سارة: من نفسي قبل أي احد
محمد: ما تبيني
سارة: هذا مو اختياري ولا اختيارك ولا من حقي ولا من حقك انا نقول نعم او لا
محمد: تبيني اقنع جدتي نتطلق اذا مو مرتاحه
سارة طالعته بنظرات استغربها محمد شدت على ايده بكل قوتها لما ذكر الطلاق حست بهاللحظه ان محمد هو الوحيد الي باقي لها بهالدنيا ومن بين كل هالناس ما تركها وظل معها رغم معاملتها السيئة معه ومثل هالناس صعب تحصلهم بحياتك واذا تواجدوا فيها فتمسك فيهم ولا تفرط فيهم
محمد لاحظ الدموع الي انسابت من عيونها رفع ايده ومسح الدموع بطرف أصابعه
محمد: لا لا ما نبي هالدموع من اليوم هالدموع لا تنزل ما نبي نشوف غير ابتسامتك الحلوة
شدها له وحضنها بكل قوته بهالحضن يبي يحسسها ويثبتلها انه هو جنبها ومستحيل يتركها ومستحيل يفرط فيها وسارة الي بادلته الحضن وهي حاسه براحه نفسيه ما حست فيها من قبل
حس بثقلها وعرف انها نامت شالها بين ايديه وسدحها بالسرير عدل بيجامتها الي ارتفعت وغطاها طالع بوجهها الي التعب كان مبين عليه
محمد: يا ليت اقدر اشيل الحزن الي بقلبك الله يخليك لي ويحفظك لي والله يقدرني و اسعدك
.................................................. .....................
وسن كانت جالسه وتنتظر ناصر صارت الساعه 3 وللحين ما جا من بعد ما ارسلتلها فرح انه وصلهم صارله 3 ساعات كانت جالسه على اعصابها مو قادرة تنام قبل لا يجي وتطمن انه موجود سمعت الباب الي انفتح وقفت وهي تطالعه طالعها لثواني وبعدها مشى من غير ما يكلمها دخل الغرفه غير ملابسه وانسدح بالسرير
وسن الي تضايقت من تجاهله لها حست بغصه بداخلها من تغير ناصر المفاجئ دخلت الغرفه وجلست جنبه عالسرير
وسن: نمت
ناصر كان منسدح على ظهره ومغطي عيونه بايده: خير فيه شي
وسن: ممكن نتكلم
ناصر شال ايده عن عيونه وطالع فيها : شايفه ان الوقت مناسب للكلام الساعه 3 وانا تعبان
وسن شوي وتبكي من تعامل معها تحس انها مخنوقه ومو قادرة تتحمل طلعت من غير ما ترد عليه
ناصر لاحظ شكلها الي يبين انها مضايقه لكن هو حاب يخليها تحس شوي بالغلط الي سوته مو معه بس مع نفسها ومع الكل لازم تقرر كيف راح تعيش حياتها المستقبليه هل بتتمسك بالماضي الي هي مو قادرة تتذكر منه شي والي انكشفلي بعض منه خلال الأيام الي مضت ولا بتنسى وبتحاول تعيش حياة جديدة مع أهلها وزوجها
انسدحت بالكرسي بالصاله وحاولت تنام لكن النوم مجافيها مو قادرة تفكر حاسه انها مشتته
.................................................. .................................
الصباح كل واحد صحى وهو فقلبه وعقله أفكار ومواضيع مو راضيه تبعد عنهم كل واحد باله مشغول كانوا متجمعين على طاولة الطعام لكن كل واحد تفكيره وباله مشغول فشي محد لمس أي شي من الاكل كل واحد سرحان ويفكر
كل واحد بداخله أسئلة مو لاقي لها اجوبه ليلة امس كانت صعبه على البعض وحلوة للبعض
رنا بداخلها(هل الي صار والي وسويته كان صح )
قبل ساعات صحى خالد من النوم وهو بكامل نشاطه طاله بمكانها ما كانت موجوده سمع صوت الماي عرف انها تأخذ شور بعد ربع ساعه طلعت وكانت لافة المنشفه على جسمها وشعرها المبلول قرب منها ومسكها من خصرها وقربها له ورنا الي مستحيه ووجها قلب الوان من بعد الي صار وهي تستحي منه اكثر واكثر
خالد: راح اهون عن الشغل شكلي اليوم
رنا طالعت بعيونه: لا ما يصير بعدين محد موجود وانتي الي ماسك الشغل الحين
خالد: أي شغل واي خرابيط وانا عندي هالزين كله
رنا بدلع: خااالد خلص
خالد: يا ويل حالي انا
رنا بعدت ايدينه عن خصرها وفتحت الدولاب تأخذ ملابس
رنا: انا بجهزلك فطور الي ما تخلص
خالد حك راسه: مصره عليي اني اروح
رنا طالعته: اكيد
سارة بداخلها(معقولة محمد يكون غير عنهم هالحنان والطيبه الي شفتهم ولاحظتهم بتصرفاته راح تستمر ولا لا ما راح يخليني اندم اني وثقت فيه )
دانيه بداخلها( ليش يضغط عليي ويتصرف معي بهالشكل ماني عارفه افهمه ولا افسر سبب تصرفاته معي اني ما اكرهه ولا احبه لكن انا ما ابي اكمل حياتي مع واحد ابتدأ فيها بالكذب والغش واجبرني على هالزواج )
رزان بداخلها( مدري ليش هالخوف مالي قلبي مدري ليش انا متوتره هالكثر وخايفه منه معقوله كلها أوهام ويكون غير ولا بيكون قاسي وعصبي ويضربني يمه لا ما اتخيل )
وسن(الى متى يا ناصر راح تظل تعاملني بهالشكل انا غلطت وانت غلطت بس انتوا غلطكم وذنبكم اكبر من غلطي ليش ما تتنازل ليش تنتظرني انا اتنازل انت تحبني والي يحب مستحيل يقسى ويكره )
محمد بداخله (ليش يا سارة اشوف التردد والخوف بعيونك كل هالشي بسبب الخذلان الي صارلك بحياتك ولا لانك مو متقبله وجودي وكل مشاعرك ردة فعل لتصرفات ابوك وناصر معك )
ناصر بداخله ( انا اسف لكن لازم تعرفي حجم غلطك يا وسن الي صار والي قلتيه مو شوي )
مهرة بداخلها ( يا ترى شو الي شاغل بالكم يا عيالي هل كرهكم لي يزيد يوم عن يوم ولا اقتنعتوا اني بالي اسويه من خوفي وحبي لكم انا لازم اتطمن عليكم قبل موعد العمليه وزان سامحيني يا بنتي لكن لازم عرسك يصير خلال هالاسبوع )
نزلت ندى من الدرج ومعاها قمر الي بكاها صحى الكل وطالعوا كلهم عالدرج وقمر الي طالعتهم وبانت ضحكتها الي الكل انشرح صدره على ضحكتها ونسى كل همومه الي كان يفكر فيها
ندى: اسفه تأخرت عليكم كنت اغير لقمر
مهرة: الا وين راشد
ندى: يغير ملابسه وبينزل ان شاءالله
مهرة: خالد بتوصلني المستشفى اتطمن على زينب
خالد: ان شاءالله جدتي


تفاعلكم الجميل وتوقعاتكم الرائعه
واريد بعد رأيكم بالراويه لحد الآن


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 03-11-2019, 10:14 AM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


تسلم يمينج عالبارت حبيبتي
عجبني حديث النفس لكل واحد مع نفسه
الجده لا ان شاء الله مايصير فيها شي
ماعندي تعليق لا حق رنا اللي اخيراً قدرت خالد وقررت تغير حياتها للافضل
اتوقع عرس رزان بيكون بالبارت القادم
بالانتظار عزيزتي 🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 04-11-2019, 01:19 PM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 25


عند فارس وسامر بالكافيه
سامر: هذي اول خطوة وسويناها الحين ابيك تتصل على ناصر وتخبره إنك بتروح عشان تأخذ سيارتك وخلي اختك توثق علاقتها فوسن أكثر
فارس: لكن نحن شو مستفيدين من هالشي كله هي ما راح تتقبلنا مهما صار
سامر: ما فيه أي شي يظل على حاله ومصيرها بتتغير نحن بنسوي الي علينا وانا متأكد انه هاليوم بيجي وبتستقبلنا كلنا بحضنها قبل بيتها
فارس: أتمنى هالشي أتمنى نجتمع كلنا ونحس بجو العائلة الي فقدناه أتمنى اختي ترجع مثل قبل وتنسى الي صارلها بعد ما تحس بالسند وقوة العائلة
سامر ربت على كتفه: كل هالشي بيصير بأذن الله إذا حطيت ايدك بايدي
فارس: انا معك
................................................
كانت بغرفتها تذاكر مو قادرة تركز
وسن: ليش مو قادره أركز ولا أسوي أي شي ليشم و راضي يطلع من عقلي خلص يا وسن حاولي تركزي وانسي كل شي صار
مسكت اوراقها وحاولت تلهي نفسها فيهم
مرت الساعات وما حست على نفسها نامت
دخل الشقه وما كان لها حس دخل للمطبخ شرب ماي وطلع شاف باب الغرفه مفتوح دخل وشافها نايمه وسط السرير واوراقها منتثره حوالينها قرب منها وصار يطالعها
ناصر : حرمتيني لذة النوم ولذة وصالك وحبك حرمتيني أعيش اجمل مشاعر معك كسرتيني بتصرفاتك الي ما توقعتها شتبيني اسوي فيك
طلع الصاله وتمدد عالكرسي رن موبايله وكان فارس المتصل
ناصر: هلا فارس شخبارك
فارس: الحمدلله طيب عذرا عالازعاج
ناصر: لا فا عليك تفضل ما فيه ازعاج
فارس: كنت بجي اخذ سيارتي من عند البيت
ناصر: انا وديتها للتصليح اذا تبي بمر اخذك ونروح نشوفها ارسل اللوكيشن وبجيك
فارس: والله اني مستحي منكم ما كان له داعي كل هالشي تعبتكم معي
ناصر: ما فيه تعب يا ولد الناس انت ارسل الموقع وان شاءالله العصر انا عندك نروح ونشوف السيارة اا خلصت او لا
فارس: ما تقصر وجزاك الله خير مع السلامه
ناصر: بحفظ الله
فارس الي كان مع سامر بالكافيه
فارس: خلص العصر بنروح نشوف السيارة
سامر: زين يالله الحين انا استأذن بروح الشركه ابوي اتصل فيني يبيني عاد انت تواصل معي
فارس: ان شاءالله ولا يهمك
.................................................. .................
زينب بعد ما طلعت من المستشفى جلست بشقتها وحالتها النفسيه ما زالت تعبانه نفس ما هي باحساسها انها فقدت شي من زمان كانت تنتظره بفارغ الصبر منسدحه بسريرها والدموع ما فارقت عيونها وهي تفكر بكل شي صار معها دخل يوسف وشافها على حالها انسدح جنبها وضمها
يوسف: لمتى هالدموع راح تتعبي نفسك بهالشكل انتي مؤمنه وتدري ان الله بيعوضك بشي أجمل
زينب: كنت انتظر هالخبر من زمان ولما صار فقدته
يوسف: كل هالشي مقدر ومكتوب وبعدين يالله قومي معي انا جايب من الاكل الي تحبينه خلينا ناكل مع بعض
زينب: مو مشتهيه
يوسف: ما عندي شي اسمه مو مشتهيه يالله معي
قومها غصب عنها وطلعها معه وفتح الاكل وبدا يوكلها بايده اكلت شوي وبعدها وقفت
زينب: خلص يكفي هالقد
يوسف: لا ما بوقف الى ما تخلصي كل الي بالصحن
زينب: والله مو مشتهيه واكلت عشانك
يوسف: طيب عشاني هاللقمة بس
زينب: طيب
بعد ما خلصت اكل يوسف نظف الطاولة ورجع عندها
يوسف: شرأيك نطلع نغير جو نحجز ونسافر
زينب: انا للحين حاسه بتعب ما اقدر اطلع واسافر برتاح شوي
يوسف: الي يريحك حبيبتي
.................................................. .......................
محمد بعد ما خلص الشغل الي كلفه فيه ابوه رسل رسالة لسارة وطلع من الشركة
سارة كانت طالعه ماخذه شور وتنشف شعرها سمعت صوت موبايلها فتحته وكان فيه رساله من محمد يخبرها فيه انه بيمرها تتجهز من دون اعذار لان حتى لو مارضت بيطلعها غصب
تركت التلفون ونشفت شعرها غيرت ملابسها لبست لبس مريح ولبست عباتها وطرحتها ونزلت بعد ما خبرها انه ينتظرها بالسيارة
نزلت وحصلته خارج ركبت السيارة
سارة: السلام عليكم
محمد: عليكم السلام
حرك محمد وعم الصمت بالسيارة وسارة الي كانت سرحانه وتطالع الدرب بكل هدوء
محمد كان بيكسر الصمت الي عم بالسيارة مسك ايدها الي خلاها تتفاجأ من حركته وتطالعه شد على ايدها وباسها على كفها
محمد: مو متعود على سكوتك وهدوءك سارة الي اعرفها ما تسكت
سارة: سارة الي قبل ماتت الي تشوفها الحين سارة ثانيه
محمد: بس هذيك احلى بروحها وضحكها وكلامها ولسانها الي ينقط عسل
سارة الي ابتسمت لما حست فيه يتمصخر عليها ويقصد لسانها الطويل الي ما سلم منه احد
محمد:يا حلاة الابتسامه ان شاءالله دوم نشوفها
سارة بجديه: ما قلتلي على وين
محمد: مكان راح تحبيه واايد
سارة: بنشوف
نص ساعه ووصلوا للبر كان مكان بعيد عن الناس وصلوا وسارة تتلفت تطالع بالمكان ومستغربه اول ما وقف محمد نزل وبدا ينزل الأغراض الي جابها
نزلت سارة وهي تطالع يمين ويسار وفوق وتحت
سارة: انت من جدك جايبني البر وتقولي مكان راح تحبيه
محمد بابتسامة: وشو احلى من هالمكان وهالجو الجميل مع وجود الوجه الحسن
سارة: محمد مو منجدك خلنا نرجع أخاف فيه ثعابين ولا ذيابه هنا
محمد ضحك على تفكيرها: تطمني يا بنت الناس ما فيه شي
سارة تطالع المكان بخوف وموم طمنه قرب منها محمد وما صار يفصل بينهم أي شي وانفاسهم الي اختلطت ببعضها من قربه الشديد منها وسارة الي حست برجفه تسري بجسمها من قربه منها
محمد: ما راح اخلي أي احد ولا أي شي يقرب منك وانا موجود وانا اخترت هالمكان بالذات عشان محد يشاركني فيك ولا يشغلك أي شي عني بكون معك لحالنا انا وانتي والسماء والنجوم وصوت همسك هو موسيقاي
سارة الي زاد توترها من كلامه الي مو متعوده تسمعه من احد دفته وبعدت عنه
سارة بتوتر: محمد انا موم تعوده على هلالاماكن الله يخليك
محمد: يعني بتكسري فيني وبخاطري
سارة: بنجلس بس ما نطول
محمد: على امرك
جلست سارة وللحين خايفه وتتلفت
محمد: يا بنت الناس اهجدي شوي ما فيه شي
سارة: الله يستر منك ومن افكارك
محمد بابتسامه: بأمانه ما عجبتك الفكرة اعتبريها مغامرة اول مرة تجربي هالاجواء الخورافيه
سارة طالعته باستغراب : خورافيه هااه زين تمام
محمد الي بداخله كان متأكد ان سارة بتطلع عن صمتها لانها ما تتحمل تشوف شي ما يعجبها وتسكت فهالرحله كان قاصدها عشان يطلعها من مودها وضيقها وتفكيرها السلبي الي صارلها كم يوم منغلقه وتفكر بأفكار مالها داعي
محمد: صبيلنا شاي خلينا نستمتع بشرب الشاي على هالجو
سارة طالعته: لا محمد مو منجدك يعني انت مستانس على هالجو وهالمكان القاحل الي مخلينا فيه
محمد مسك الاستكانه وصبله شاي وصار يرتشف الشاي وهو مستمتع : افكر انا هنا حتى
سارة فتحت عيونها على وسعها ووقفت: والله ما جلست دقيقه معك هنا تبيني انام هنا لا انا مو بايعه نفسي يالله قومي ردني
محمد ضحك عليها: يا بنت الناس جلسي واستهدي ناكل ترا جوعان وبعدها نروح
سارة جلست: وعد
محمد: وعد يالله فتحي الاكل
سارة فتحت الاكل ورتبته وصاروا ياكلوا وهي حاسه بتوتر وخوف من المكان
..................................................
سلطان كان بالمستشفى يتطمن على اخر فحوصات سواها
الدكتور: الحمدلله للحين كل امورك طيبه وان شاءالله قريب بنحدد يوم للعمليه
سلطان: ان شاءالله بس دكتور حبيت اسأل هل العمليه فيها خطورة
الدكتور: ما اقدر اكذب عليك واقولك ان العمليه بسيطه العمليه معقدة لكن ان شاءالله الأمور تكون زينه وما بيصير أي مضاعفات انت تطمن
سلطان: ان شاءالله دكتور مشكور يالله انا استأذن
الدكتور: الله يعطيك الصحه والعافيه
طلع سلطان من عند الدكتور وما كان منتبه على سامر الي كان واقف بعيد ينتظره يطلع اول ما طلع دخل سامر عند الدكتور وعرف عن نفسه للدكتور
سامر: ممكن اتطمن على حالة عمي
الدكتور: الحمدلله صحته طيبه وبما انه متبع كل التعليمات الي اعطيها له ان شاءالله ما بيكون فيه أي ضرر عليه بس غريبه كيف انت تعرف عنه مع انه متكتم على الموضوع وموصيني ما أتكلم فيه عند أي احد
سامر: هو ما يخبي عني شي تطمن هالكلام ما بيطلع من بينا
الدكتور: ان شاءالله اهم شي تعدي العملية على خير وان شاءالله كل الأمور بتكون زينه
سامر وحول ما يبين انه متفاجئ بموضوع العمليه : ومتى تاريخ العملية
الدكتور: نهايه الشهر
سامر: مشكور دكتور ما قصرت
الدكتور: ولو واجبنا
طلع سامر من عند الدكتور وتوجه لبيت اهله
اول ما دخل استقبلته امه صدت عنه بزعل تقدم ناحيته وباس راسها
غاليه: وخر عني
سامر: افا يالغاليه كل هذا زعل
غاليه: ما صرت تحترمني ولا تقدرني من لما دخلت هالافعى بينا
سامر: يا يمه مالها داعي هالحساسيات وبعدين دانيه طيبه وحبوبه انتوا ما حاولتوا تتعرفوا عليه على طول اعلنتوا عليها حرب
فاطمة: هي الي غيرتك علينا ما صرت تسأل ولا تهتم مثل اول حتى انا تغيرت عليي
سامر سحبها لحضنه: تبقي انتي العزيزة واختي الوحيده مالنا غنى عن بعض
فاطمة: اضحك علي بهالكلمتين
سامر: كل هذا زعل طيب شو الي يراضيك
فاطمة: نطلع نفس قبل نروح سينما نروح البحر نتسوق وكذا يعني
سامر: من عيوني
فاطمة: بس عندي شرط
سامر: آمري
فاطمة: بروحنا محد معنا
سامر ابتسم وهو فاهم قصدها: طيب بروحنا ومحد معنا يالله تجهزي
فاطمه نطت فحضنه حضنته وباسته على خده: والله انك احلى اخو بالدنيا
وصعدت ركض لغرفتها تتجهز
غالية: انا مو فاطمة تضحك علىي بهالكلمتين وارضى انت بعتني وشريت رضى مهرة
سامر: يمه انتي تدري شكثر احبك وعمره هالمشاكل ما كانت بينا لا تخلي هالمشاكل تبعدنا وتدخل الفجوات فعلاقتنا انتي تدري سبب احساسك هذا والي صار بسبب مشكله جهل وغباء هالبنات وبعد ابوي وعمتي صارلهم فتره ما يتكلمون وانتي تحبي ابوي واذا تبي راحته وحبه لك يكبر حاولي تتقربي منها وحاولي تهدي النفوس بدل لا تشحنيها فالنهايه اذا ارتاح ابوي كلنا بنرتاح وانتي اولهم ومهرة مو بهالسوء الي انتي متصورتنه يمكن المواقف الي جمعتكم كانت سيئة ولكذا حكمتي عليها لكن هي طيبه حاولي تفكري فالموضوع بكل منطقية وجديه يالل الحين انا استأذن
غاليه الي جلست وكلام سامر الي اثر فيها بجد وبينها وبين نفسها تعرف ان كلامه صح لكن تصرفات مهرة مع بنتها ومع فهد قهرتها وخلتها تتصرف بهالشكل وتقول هالكلام
.................................................. .......................
رجع مرهق من خارج بعد ما سلم فارس سيارته جلس قدام التلفزيون شغله وحطه على قناة الأفلام
طلعت من الغرفه بعد ما سكعت صوت التلفزيون كانت لابسه شورت وبدي لونهم وردي ورافعه شعرها كله لفوق وفيه كم خصله منسابه على وجهها
وسن: ناصر
ناصر الي لف عليها وطالعها وعيونه صارت تتفحصها انوثتها الي كل يوم تزيد وتأثر فيه رقتها ونعومتها نبرتها الهامسه الهادية كل شي يأثر فيه
صد بوجهه عنها ما يبي يضعف قدامها وينهزم ما يبي مشاعره تنجرف لها
قربت منه وجلست جنبه وحطت ايدها على كتفه حس بنعومه كفها على كتفه غمض عيونه وهو ماسك نفسه عنها
وسن: ناصر كلمني طالعني والله تعبت
ناصر الي طالعها وبنره خوفتها: انتي شتبين بالضبط مو انتي قلتي ما تبي احد يتدخل فحياتك وتبي تكوني حره انا حققتلك الي تبينه ومنعت نفسي ومنعت كل واحد بهالبيت انه يتدخل بحياتك موه الشي يريحك ليش تسوي هالشي
وسن ودموعها الي بدت تنزل من اسلوب ناصر وناصر الي قلبه اوجعه عليها لكنه مجبور يتصرف بهالشكل معها
مسكها من كتوفها وصار يهزها بغضب مكبوت
ناصر بعصبيه واضحه بشكله وبصوته: انتي لوين تبي توصلي خبريني ليش تسوي كل هالشي وهالتناقض ما تدري لوين راح يوصلك
وسن الي انهارت وصارت تبكي بهستيريه حضنته بكل قوتها وصارت تبكي بحضنه
وسن: خلص يكفي يكفي ما عاد اتحمل
ناصر الي مو قادر يتصرف ولا يستوعب وقف وبعدها عن حضنه وطلع من الشقه بكبرها


تفاعلكم ومشاركاتكم الجميله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 04-11-2019, 01:58 PM
فراشه الصيف فراشه الصيف غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


جميله الروايه الله يعطيك الف عافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 05-11-2019, 10:10 AM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


سامر راح بجمّع بين العائلتين
باانتظار بارت اليوم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 05-11-2019, 09:31 PM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


عسى المانع خير
وين بارت اليوم حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 06-11-2019, 11:20 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 26

وسن الي انهارت وصارت تبكي بهستيريه حضنته بكل قوتها وصارت تبكي بحضنه
وسن: خلص يكفي يكفي ما عاد اتحمل
ناصر الي مو قادر يتصرف ولا يستوعب وقف وبعدها عن حضنه وطلع من الشقه بكبرها
وسن الي حست ان الضيق اجتاحها وحست بكتمة بصدرها ومو قادرة تتنفس دخلت غرفتها وفتحت الشباك وهي تستنشق هوا لعل هالضيق يروح
ناصر بصده وكلامه ذبحها
.................................................. ...
عند محمد وسارة
سارة شدت على عباتها لما حست بالهواء البارد الي لفحها وصارت ترجف ومحمد الي كان منسدح ومغمض عيونه
قربت منه وضربته فكتفه : محمد يالله ترا زودتها والله بموت من البرد خلينا نروح وبعدين الوقت تأخر والمكان يخوف وجدتي اذا فقدتنا بتذبحنا
محمد بكل هدوء: محد بيذبحك تطمني وعلى البرد قلتلك تعالي جنبي بغطيك انتي ما رضيتي
سارة شوي وتصيح: محمد انت وعدتني قبل 11 نروح البيت والحين صارت الساعه 1 يالله خلينا نروح
محمد: يالله منك يا سارة ما تعرف تسكتي وتهدي شوي
سارة: ما بسكت الى ما تقوم وترجعني البيت واذا تبي تجلس هنا وعاجبك الجو ارجع وكمل سهرتك
محمد قام واعتدل بجلسته: يالله خلينا نروح ساعديني نلم الأغراض يالله خلصي
سارة: يالله
.................................................. ..............................
دانيه الي كانت نايمه وفأمان الله ما حست غير بصوت شي طاح بالأرض بقوة وتكسير فزت من النوم وهي خايفه فتحت النور شافت سامر بالأرض وجنبه زجاج
نزلت وجلست جنبه مسكت رجله الي كانت تنزف
دانيه: بسم الله شصار
سامر: دخلت كنت ما ابي اسويلك ازعاج ماشفت الطاولة والفازه الي عليهم ضربت فيهم وهذي النتيجه
كان ملامح وجهه تدل على الألم
دانيه: خلينا انظف الجرح وبعدين يمكن تحتاج مستشفى بكلم ناصر ولا حمد
سامر مسكها من ايدها: ما ابيهم كلهم انتي تكفيني انتي نظفي الجرح وخلص
دانيه الي توترت منه ومن كلامه وبداخلها(حتى وانت بهالحاله لسانك متبري منك)
وقفت وطلعت عدة الإسعافات الأولية من الدرج جلست جنبه وهي متقززه من شكل الدم لكنها تحاملت على نفسها بدت تنظف الجرح وتعقمه وسامر الي كان مستغل انشغالها وقربها منه صار يتأملها ويطالع كل تفاصيلها بكل هدوء ولأول مره تكون باراتها قريبه منه وهي بكامل وعيها
حطت الشاش وربطته
دانيه: وأخيرا خلصنا
سامر: تسلم ايدك يا زوجتي الغاليه
دانيه طالعته بنظره وبعدها وقفت وتوجهت للحمام غسلت ايديها وطلعت نظفت المكان من الزجاج والدم وبعدها غير ملابسها لان كان فيهم دم لما كانت تنظف الجرح
سامر: ممكن تساعديني اغير ملابسي
دانية: لاااه الي اشوف ان رجلك الي مجروحه ومتعوره من ايدك يعني تقدر تغير بروحك
سامر: الله الله يالدنيا انتي زوجتي يعني المفروض تساعديني ولا تستحي مني
دانيه: انت الي ما تستحي على وجهك
سامر: طيب على الأقل ساعديني ادخل للحمام وطلعيلي ملابس نظيفه
دانيه الي تنرفزت من أسلوبه الي يستخدم فيه الامر كل مره
طلعتله ملابس وسندته وساعدته يدخل للحمام وعطته ملابسه طلعت وانتظرته عند الباب وبعد ما خلص طلع وساعتدته يوصل للسرير انسدح وتغطى
دانيه: اليوم بس بسمحلك تنام بالسرير لانك مجروح وتعبان ولا تحلم تنام جنبي انت ما منك امان غدار ما تلتزم بوعودك
سامر طنشها وتغطى ونام
سامر: تصبحي على خير وطفي النور قبل لا تنامي ما أحب الاضاءه لما انام
.................................................. ..........................
كان يلف بالشوارع مو عارف وين يروح فالنهايه ما حس بنفسه غير عند البحر وقف السيارة ونزل
جلس مقابل للبحر وهو يشوف الأمواج الي تتضارب مع بعضها بكل قوتها وفالنهاية تستكن وتهدأ ثورانها الشديد الي يهدأ بعد ما يكسر الي قدامه يشبهها تثور وتكسر الي قدامها موب ايديها لا بكلامها وقسوة تصرفاتها وبعد هالشي كله تهدأ ويروح الثوران الي بداخلها
رجعتله كل المواقف الي دارت بينهم من لما تعرف عليها لليوم بدايه علاقتهم كانت جميله كان هدوءها يشبه النسيم الي يلفح على وجهه بهالوقت وهمسها يشبه صوت الأمواج وهي هادية وما تثور لمساتها تشبه نعومة الرمل الي جالس عليه كل هالشي انقلب فجأة وتحولت لشخص ثاني لكنها ما زالت محتفظه بالهدوء الي يميز شخصيتها مسك راسه الي داهمه الصداع فجأة من كثر التفكير وهو يحاول يتخذ قرار انسدح على الرمل وهو يطالع النجوم الي كانت تتلالأ بالسماء غمض عيونه بألم وهو يحاول يتناسى شوي عشان ما يرهق نفسه
.................................................. .......................
سميه الي كانت نايمة مع غسان دخل سيف بكل هدوء وهو يشوفها منسدحه وغسان جنبها ما حب انها يصحيها طلعله لبس وغير ملابسه وانسدح جنبهم وهو يطالعهم بشوق غاب عنهم كم يوم لكنه كان يحس انهم أطول أيام مروا عليه غمض عيونه وهو حاس بتعب ونام بسرعه من فرط تعبه
.................................................. .........
الصباح تجهزت عشان بتروح الجامعه ونزلت كانوا عيونها مورمين من البكا ومن قله النوم صادفت رزان فدربها وخلو
خلود: بسم الله حبيبتي وسن شفيك مريضه
وسن بابتسامه باهته: لا ماني مريضه بس يمكن تعب سهرت اذاكر ما نمت اليوم فيه اختبار شوي صعب
رزان: مو زين ترهقي نفسك حبيبتي وبعدين وين ناصر عنك مخليك سهران كذا
وسن ابتسمت من غير ما ترد
رزان: خلينا نروح قبل لا نتأخر وانتيب تروحي مع خالد كالعادة ولا
خلود: لا اليوم ما عطاني وجه وراح عني اونه صاحبه بيروح معه مالت عليهم من رجال غدارين
رزان بضحكه على كلامها: عشان ما وصلك واحد قلبت على كل الرجال وصاروا غدارين
خلود: هيه والله غدارين
رزان: امشوا لا تأخرونا
خلود: الا وين سارة ما اشوفها تداوم هالبنيه
رزان ضربت جبهتها بخفه: اووف نسيتها كنت مقومتنها تتجهز مدري شكلها سهرانة مو راضيه تصحى بطلوع الروح صحت أخاف نامت بالحمام بروح اشوفها
سارة وهي نازله : ماله داعي جايه جايه
رزان: والله عبالي نمتي بالحمام
سارة: يالله مشينا طفرتوني
خلود: بعد احنا الي طفرنابك مو كأن انتي الي زارعتنا هنا
سارة: يالله يالله
مشت عنهم ولا كأنه كانوا ينتظروها رزان وخلود طالعوا بعض بقهر منها ووسن الي كانت مو معاهم ولا مركزه بكل الي صار لما شافتهم طلعوا طلعت وراهم
.................................................. ...................
خالد او ل ما صحى من النوم شم ريحة اكل تشهي طلع من الغرفه وشاف رنا واقفه وترتب السفره حضنها من خلفها وباسها على خدها
رنا الي تفاجأت فيه وابتسمت اول ما باسها
خالد: احلى صباح لما نتصبح فيه بهالوجه الجميل
رنا: صباح الخير
خالد بعد عنها وجلس عالكرسي صباحك الخير والنور والورد وكل شي حلو (حط ايده على بطنها)شخبارنا بطلنا
رنا: شو دراك انه ولد
خالد: انا حاس انه بيكون ولد
رنا: ان شاءالله
خالد: المهم جهزي نفسك اليوم باليل بتحصلي بوكس فيه أغراض وملابس بالكبت البسيهم وتجزي وباليل بمرك
رنا: وين بنروح
خالد: بتعرفي باليل يالله الحين افطر عشان بروح الشركة
.................................................. ...................
دانيه الي صحت وهي بحضن سامر كالعادة شالت ايده الي كان حاضنها فيها وقامت بشويش خذتلها ملابس من الكبت وخذت دش وراحت للفله تشوف البنات اول ما وصلت ما حصلت احد اتصلت عليهم وخبروها انهم راحوا للجامعه
دانيه بصراخ: نسيت اليوم جامعه من بيوديني الحين ما فيه احد والسايق مو موجود طلع مع جدتي
رزان: مدري عنك كنا بسارة صرنا فيك مدري شهالنوم الي مسيطر عليكم
قفلت من عندها وهي تعض اصبعها حاسه بتوتر وخوف مو حابه ترسب وتخسر
دانيه: ما فيه غيره
دخلت الملحق و شالت الغطا عن سامر وضربته بكتفه تصحيه
دانيه: سامر يالله اصحى بسرعه بسرعه
سامر فز من نومه : خير شصاير
دانيه: قوم وصلني الجامعه بسرعه
سامر: خوفتيني عبالي فيه شي وبعدين مو شايفه رجلي متعوره كيف اوصلك
دانيه: اليسار متعوره اليمين ما فيها شي يعني تقدر تسوق يالله الله يخليك
سامر: الله يعينا بس يالله خلصي اجهزي
دانيه باسته على خده من الفرحه : ثواني وانا جاهزه
سامر حط ايده على خده مو مستوعب الي صار ابتسم على تصرفها العفوي وقام يغير ملابسه بعد
.................................................. ................
مهرة كانت بالمستشفى عند دكتورها
الدكتور: الحين خلصنا الاشعه والفحوصات الي محتاجينها والعمليه ان شاءالله نهايه الشهر
مهرة: ممكن نأجل العملية شوي
الدكتور: الورم اذا تركناه راح يكبر وممكن يأثر عليك خلينا نسرع ونشيله ولا نتهاون فيه أخاف يضغط على أعصاب العين وبعدها تقفدي النظر لا سمح الله
مهرة: ما راح يصير شي بأذن الله بعدين احنا ما راح نأجل كثير بدل ما تكون بعد شهر نمدد أسبوعين مع الشهر مو كثير
الدكتور: انا انصحك تتخلصي منه بسرعه
مهرة: خلص دكتور على ضمانتي واذا تبيني أوقع على أي شي اانا جاهزه
الدكتور: براحتك
مهرة: شكرا دكتور


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 07-11-2019, 09:00 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


البارت 27

صحى سيف على غسان الي كان طالع فبطنه ويضربه فوجهه
سيف بضحكه باسه على خدوده : صباح الخير يا عمري انت اشتقتلك اشتقتلك
دخلت سميه وبايدها صينية الفطور
سميه: صباح الخير حبيبي
سيف اعتدل بجلسته ومسك غسان لا يطيح : صباح النور يا عيونه
سميه: ما حبيت اصحيك خفت ازعجك
سيف: حبيبتي انتي روقان بالنسبه لي مو ازعاج
سمية قربت منه وخذت غسان عنه وباسته على خده: طيب ممكن نفطر قبل لا يبرد الاكل
سيف: اكيد
.................................................. ..........
بالجامعه
وسن الي كانت تحاول تركز وتنسى الي صار كل الي يهمها الحين الورقه الي قدامها تحاول تتذكر كل شي درسته عقلها مشتت مو قادرة تركز حاولت كثر ما تقدر انها تركز بالي قدامها وتحل الي تقدر عليه
عند فرح بنفس القاعه لأول مرة تكون بهالثقه وبهالراحه بالامتحان حلت بكل ثقه وخلصت وطلعت كانت تلاحظ التوتر بوسن استغربت ان وسن تكون متوترة بالامتحان وهي الي دوم تحل وتطلع اول وحده وعلاماتها دوم ممتازه
بعد نص ساعه طلعت وسن وصادفت فرح
فرح كانت بتتكلم لكن قطعت عليها وسن
وسن: فرح ممكن تروحي معي عند دكتورتك
فرح: دكتورة غادة
وسن: ايه
فرح: طيب
وسن: كلمي اخوك وخبريه انك بتجي معي وانا بتصل بالسايق يمرني ونروح وبخبرك عمتي رزان اني طلعت
فرح: طيب حبيبتي
فرح ما كانت حابه تضغط عليها ولا تسألها لان لو هي حابه تقول كانت بتقول لها فتركتها على راحتها
وسن وفرح كانوا ينتظروا السايق اول ما وصلوا ركبوا معاه ومشى وما لاحظوا الشخص الي كان يتابعهم ويمشي وراهم
اول ما وصلوا للعياده نزلت فرح ومعها وسن ودخلوا الدكتورة كان فيه عندها مريض جلسوا بالانتظار ينتظروا دورهم
استغرب المكان الي جاينه وهالعمارة اول ما ركبوا بالمصعد ركض يشوف الدور الي هم رايحينه لما وقف طلع من الدرج ركض وصل للدور الثالث وكان مكتوب عليه عيادة......
استغرب من جيتها هنا وليش
نزل للسيارة ينتظرهم يخلصوا وينزلوا
دخلت وسن عند الدكتورة وفرح كانت تنتظرها خارج
الدكتورة غادة: قوليلي سا وسن شو الي مكدر خاطرك ووجهك الحلو هذا
وسن حكت للدكتورة كل شي صارلها من لما صحت بالمستشفى ودخولها لبيت مهرة وزواجها من ناصر واخر الاحداث الي صارت
غادة كانت تستمعلها باهتمام وتتابع تفاعلها بالكلام وبملامح وجهها واحمرار وجهها الي يعلن عن نزول دموعها
غادة اقتربت منها وحضنتها وتركتها تبكي بحضنها وتفرغ كل التعب الي بداخلها
وسن: خلص تعبت من كل شي ما عاد فيني طاقه اتحمل اذا ما يبيني يقولي بروح لرائد اميركا وبعيش هناك
غادة عدلت بجلستها : خلينا نتكلم بصراحه اول شي مسحي هالدموع لانها ما تليق بهالوجه الحلو وخلينا نشوف ضحكتك الحلوة
ثانيا انتي وهو غلطانين ما اقدر أقول انه هو ما غلط لكن غلطك انتي اكبر يا وسن وانتي بداخلك عارفه هالشي لو كنتي متأكدة ولو واحد بالمية انك ما غلطتي كنتي ما راح تترددي انك تروحي لاميركا وتعيشي حياتك السابقه الي كنتي عايشتنها وبعد انتي المفروض تتماسكي وما تضعفي وتعرفي ان ردة فعل ناصر هذي جدا طبيعية ولا تنسي ان هو صرحلك بحبه وبمشاعره وهالشي نادر أي رجال يسويه الرجال بطبعهم يكتموا مشاعرهم وتصرفاتهم هي الي تعكس مقدار حبهم لكن ناصر قالها لك بصريح العبارة المفروض انتي تتمسكي فيه وتحاولي تتماسكي وترجعيه لك بأي طريقه وبالنسبه لعائلتك ولجدتك اشوف تصرفات جدتك الي الكل مستنكرها موس يطره وحب ذات جدتك فيه شي مخليها تعاملكم بهالشكل وتسوي الي تسويه الحين يمكن حابه تجمعكم وتكون عايلة سعيده متجمعه حوالينها ويمكن موحابه انكم تضيعوا وتتفرقوا اذا كل وحده فيكم طلعت من العيلة وتزوجت واحد من خارج العائلة يمكن ويمكن فيه أسباب كثير لكن تأكدي انها تحبكم وتحب مصلحتكم والدليل المواقف الي سوتها مع كل واحد فيكم
وسن كانت ساكته وتمعلها باهتمام وراحه
وقفت غاده وبابتسامه: والحين اقدر أقول انا اليوم خلصنا والحين تروحي البيت وترتبي المكان وتلبسي احلى لبس وتطبخي احلى اكل لزوجك ولما يرجع تكون بانتظاره وعاد انتي وقدراتك كإمراة ممكن ترجعيه (وغمزتلها)
ووسن الي نزلت راسه بحيا لما فهمت قصد الدكتورة
.................................................. ....................
بالفندق صحت رنا والمكان كان كله ورد بكل لون والفطور قدامها
خالد: صباح الابتسامة الحلوة
رنا: صباح الخير حبيبي
خالد قرب منها وحضنها : أتمنى اني اصبح كل يوم على هالوجه وانام عليه
رنا طالعته : مشكور حبيبي على كل شي تصدق اني كنت ناسيه انه امس كان يوم ميلادي لكن انت ما نسيته
خالد: مستحيل انساه
رنا تذكرت خالد الي فعلا مستحيل ينسى هاليوم وكان رغم كل الي كان بينهم تحصل هديتها بهاليوم موجوده
رنا حضنته: الله يخليك لي ولا يحرمني منك وانا اسفه على كل شي صار قبل
خالد مسك وجهها بين كفوفه: ما بينا اسف وهالكلام كل الي ابيه انك تنسي الماضي بألمه ومواقفه ونعيش أيامنا الجايه بفرح ويعادة وننتظر هالصغنون يشرف يكمل فرحتنا
رنا: ان شاءالله
.................................................. .................................
اول ما نزلوا من العيادة وحركوا طلع ناصر لعند الدكتورة وأول ما دخل عندها عرف عن نفسه
غادة: اهلا أستاذ ناصر تفضل
ناصر: مشكورة
غادة: ما شاءالله عندك زوجه جميله من كل النواحي شكلا ومضمونا
ناصر: شكرا
غادة: تفضل اسمعك
ناصر: ممكن اعرف وسن شفيها وليش جت عندك
غادة: تأكد ان هي ما فيها شي لكن احساسها بالوحده وان ما فيه أي احد يسمعها هو الي جابها عندي يمكن هي الي عزلت نفسها وسوت حدود مع كل شخص بالبيت ومبنت حوالينها سور حصين ما سمحت لاي احد انه يدخله ويخترقه ويكتشف شو وراه لكن كل الي ابيه منك واطلبه واتمناه عشان حالتها ما تسوء وما تحتاج لوجودي انك تحتويها وتتقرب منها ولا تنفر منها هي الحين مالها احد غيرك واذا انت بعدت يمكن هي تبعد ولا عاد ترجع ولا عاد تحلم تشوفها لان ردة فعلها راح تكون قويه
ناصر: دكتورة هي غلطت وكنت حاب احسسها بحجم غلطها
غادة: ادري غلطت وكلنا نغلط محد معصوم لكن بدل ما نأنب الغلطان ونحجم الأمور لا بالعكس نحاول نفهمه حجم غلطه ونعطيه فرصه انه يصحح الي صار ويتراجع عن تصرفه يمكن يكون ندمان لكن اسلوبك معه يخليه يكابر وما يرضى يعترف نصيحه لا تخسرها هي تحبك وانا متأكده من هالشي
ناصر الي انشرح صدره من كلمة تحبك ابتسم وشكر الدكتورة وطلع من عندها
.................................................. ............................
فارس كان جالس ينتظر اول ما طلع نزل وصعد لعند غادة اندق الباب وغادي الي كانت بتطلع تتجهز
غادة: تفضل
فارس دخل : ممكن ادخل
غادة: اكيد ممكن
فارس: ماشاءالله اشوف كل العائلة الكريمة صارت عندك
غادة بابتسامه: كل واحد فيهم مو عارف يتخذ قرار صح بحياته ما يدرون ان هالقرار ممكن انه يغير حياتهم كليا لو مجرد فكروا بطريقه صحيحه
فارس دخل ايدية بجيوب بنطلونه وبنبره جديه وهدوء: واذا فيه قرار انا اتخذته وانتظر قرار الطرف الثاني ويخص مستقبلي ومستقبله كيف ممكن اتصرف
غادة: اذا انت واثق من قرارك ومتأكد من الشخص الثاني توكل
فارس: انا واثق من قراري لكن الشخص الثاني مدري
غادة: واجهه واعترف له وشوف ردة فعله ورده على كلامك
فارس: واذا كان عكس المتوقع
غادة: يكون هالشي الي الله اختاره لك ولازم ترضى فيه
فارس: يعني رأيك اتوكل
غادة: توكل
فارس: طيب واذا كان الطرف الثاني هوانتي واذا قلتلك اني احبك من اول يوم شفتك فيه وان بتقدملك شو رأيك
غادة الي الصدمة مبينه بملامحها ووجهها قلب الوان من كلام فارس طاح القلم من ايدها وجلست على الكرسي من الصدمه
فارس بضحكه: شفيك
غادة لا رد
فارس: طيب انا بستأذن وبزورك بعد يومين بالضبط وبسمع ردك على كلامي مع السلامه
طلع من عندها وهي ما زالت مصدومه من الي قاله ما توقعت ابدا ولا واحد بالميه انه يقولها والشخص الي طول عمرها تنتظره وتنتظر هالكلام منه ما قالها حست نفسها مشتته مو قادرة تفكر ولا تستوعب الي صار
صحاها من تفكيرها العميق اتصال مازن
انشرح صدرها لما شافت مكالمته
غادة: هلا مازن
مازن: نزلي انتظرك
نزلت غادة وركبت بالسيارة
مازن: فيه ضيوف بيجوا اليوم عندنا وامي تبيك تقومي بالواجب لان هي طالعه مع صحباتها وبتتأخر واروى معها
غادة كالعادة: طيب
اول ما وصلت البيت بدلت ملابسها ونزلت للمطبخ وبدت تجهز الاكل
للتعريف (غادة من صغرها ساكنه ببيت عمها الي توفى بعد موت ابوها بسنتين زوجة عمها تعاملها بأسلوب زفت ولا تساوي بينها وبين بنتها ومازن الي تحبه غادة من صغرهم وهو لا داري عن هوى دارها وكل شغلتها بهالحياه العياده وشغل البيت فنانه بالطبخ والكل يحب اكلها واسلوبها بالطبخ ملامحها جميله وشعرها طوبل اسود وعيونها وسيعه بنيه وبيضاء)
غادي تحب الطبخ وشغلها اكثر شي بالحياة تعتبرهم تسليتها الي تتناسى بهالوقتين كل شي مر عليها مرت الساعات ولا حست فيهم دخلت مرت عمها وجود عليها المطبخ
وجود: ان شاءالله جهزتي كل شي
غادة بابتسامه: كل شي جاهز ورتبته والحين بروح اتسبح
وجود: ايه تسبحي ونامي ماله داعي تكوني موجوده
غادة حز بخاطرها لكن خلص تعودت انها ما تظهر بهالجمعات لان مرت عمها تتحاشى انها تظهرها قدام الناس لانها احلى من بنتها وتخاف انها تتزوج قبلها
صعدت غرفتها وقفلت الباب خذتلها شور وانسدحت بالسرير وتناولت كتابها وصارت تقرأ فيه وهي مستمتعه فيه
اما عند الحريم كانوا متجمعين وكانوا جايين مع بناتهم الي بسن اروى وكأن كل وحده تعرف بناتها على الثانيه
وجود: شرايكم بالاكل كل هالاكل ترا صنع بيت
1: ماشاءالله كثير حلو تسلم ايدين الي طبخه
وجود: بنتي اروى ما قصرت نص هالاطباق سوتهم
اروى طالعتها وكملت بالكذبه مع أمها : يمه استحي ماله داعي هالكلام
2: ما شاءالله عليك يا اروى كاملة والكامل الله يا حظ الي بتصير من نصيبه
اروى الي نزلت راسها بحيا
وجود: اكيد يا حظه دام اروى بتكون من نصيبه


تفاعلكم وارائكم وتوقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 07-11-2019, 11:18 AM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


يسلمو حبيبتي عالبارتات ماعلقت عالبارت اللي فات احس ماعندي تعليق كافي
بس بهالبارت حبيت الخطوه اللي اتخذتها وسن لانها فعلاً ماتقدر تتكلم عند عماتها او بنات عمها وجدتها وهي عارفه انهم مخبين عليها اشياء كثيره وناصر مو راضي يسمعها فافضل حل سوته انها لجئت لدكتوره غاده
فارس وغاده لايقين على بعض حيل
رنا وخالد اتوقع رست سفينتهم خلاص
الجده ماراح تسوي العمليه قبل عرس رزان وبكذا تكون تطمنت عليهم
تسلم يمينج حبيبتي وبالانتظار

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 11-11-2019, 08:53 PM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي


حبيبتي عسى المانع خير
طولتي علينا

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي غنى عنك انا الله فيك مغنيني ولا لي عوض عنك انا الله فيك عوضني/بقلمي

الوسوم
مالي , معودني , الله , رواية , عوضني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
السبعة الأكثر رواية للحديث slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 12-08-2019 09:59 AM
رواية هل اصبحت الأن فتاة قبيحه ؟؟ رواية حزين تحكي عن الأمل درة الجميلة قصص - قصيرة 3 29-06-2019 12:55 AM
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:57 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1