بنت آل تميم ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

جود شكرا علئ هل البارت الجميل ، و الغموض الي كل مره يزيد شلون سعود تزوج نوف؟؟ و اهو يحب جودي؟؟؟ كمية حييييره و لكن شيقة تحمسنا للبارت الجاي

في انتظاارك عزيزتي

A R M Y ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

اووووه شكرا على الاهداء الجميل
مره سعود وسامى قالو مهمه على ما اتذكر اظن زواجه من نوف له علاقه بمهمتهم
بانتظارك

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً حبيباتي فرح و بنت ال تميم على ردووودكم و تعليقاتكم اللي أسعدتني لا خلا ولا عدم 💛 💛

..
بما اني طولت على ما نزلت البارت هذا حاولت قد م اقدر يكون أطول و اعذروني ع التقصير.
.
.
4..


.
دخل حتى ما رن الجرس او نبههم وقف قريب من مدخل المجلس يتنصت لصوتها و يحاول يفهم من نبرتها وش سمعت بالضبط من كلامه و ايش فسرته؟
جاه صوت روان/و الله يا نوفتي فاتك شكلها و أسلوبها فاتتك ملاك السامي
نوف بحماس/أمانة كيف حسيتوها؟
وجدان بوجه جامد و نبرة متجهمة / خرا مثل اخوها ما حبيتها
روان بقهر /اقول انزلعي متى حبيتي احد انتي؟
نوف/ما عليك منها قولي....
قاطعهم و هو يتنحنح/اححمم احم
تغطن وجدان و روان بينما نوف صوتت /حياك سعود
دخل/السلام عليكم
نوف و روان/و عليكم السلام
طالعها... يجس النبض عندها /السلام سنه و رده واجب
باستهزاء قالت /لا تقولي اني لو رديت عليك السلام ب ادخل الجنة؟
ابتسم ب برود و رفعة حاجب/ما تدرين يمكن ما يدخلك الجنة الا سلامك علي
بنرفزة /قالك ابوي و الا احد محارمي؟
نوف بضيق/جووده؟؟؟
تنرفزت اكثر /ايش جوده؟ ما تسمعين وش يقول هذا؟
نوف/هذا له اسم يا وجدان عيب عليك مو بزر انتي
رصت على أسنانها و هي تشوف ابتسامته اللي بانت معها أسنانه البيضاء و طلعت غرفتها و هي مغبونة لأبعد حد.. دخلت جوا سريرها من غير لا تبدل ملابسها او تزيل مكياجها حتى نعالها م فسختها.. كانت تحاول تهرب، تهرب من الماضي اللي من صباح اليوم يلاحقها.
هو....
تعب يفكر و عبث يفكر، هو كل ما يفكر اكثر كل ما يتعب اكثر. دس راسه ب المخدة و هو يلعن قلبه " شدعوه ي قلبي انتهت همومك! ما عاد بقى من همومك الا هي عشان تفكر فيها؟" كتم اهته اللي وقفت بحلقه و اختنقت و ماتت فصدره، حاول يبقى على وضعيته لما ينام م عرف انه بيبقى عليها لما يأذن، قام بسرعه توضأ و هرب للمسجد كأنه ملاذ يؤويه بعد ملاذه الضايع و بما ان قلبه تعب يتحمل تعب يخفى اكثر من كذا كان يدور مثل المجنون على احد يسمعه و هو على ثقة بأنه ما راح يقاطعه، ما راح يلومه، ما راح يهاوشه، ما راح يطرده، و الأهم من هذا كله انه حتى من غير ما يشكي بطريقة مفهومة و واضحة يعرف عن حاله عن همومه و عن كل شيء عثا بصدره. كان بحاجة للهروب من عالمه و لو كان هالهروب قصير م يتجاوز ربع الصباح حتى. بقى بالمسجد م يدري لكم من الوقت بس اللي يعرفه ان الشمس اعتلت السماء و من زمان هزمت خيوط الظلام بس الأكيد انها مو خيوط الظلام اللي في صدره، الراحة اللي يحس فيها الحين يعرف انها مؤقته و انه مجرد ما يمشي من المسجد بينساها و الادهى و الأمر انه حتى ما بيقدر يتذكر طعمها.
دخل البيت، لقى بوجهه نوف ناظرته بلهفه/ حبيبي وين كنت؟
سعود بوجه شاحب/كنت بالمسجد، شفيك؟
نوف/صارت 7 ما جيت خفت فيك شيء
بتنهيدة"فيني اشيااااء" /وين البنات؟
نوف بابتسام /روان صاحية من فجر بس الكسولة للحين نايمة
سعود بتشفي/لا تصحيها خليها تفوتها الطيارة
بضحكة نوف /تبيها تفضحنا
روان و هي نازلة قالت بطفش/نوف بالله اصعدي صحي اختتس الجيفه ذي، تخيلي نايمة ب ملابسها و مكياجها حتى نعالها و انتي بكرامة ما فسختها
نوف برحمة/يا عمري يمكن تعبانه؟
عقد حواجبه.. يمكن سمعت شيء!! يا رب تغير رأيها
طلعت نوف تصحيها.. وخرت البطانية عنها /جودي.. قلبي..
سحبت البطانية عليها و هي تردد بنفسها "ما ابي اروح ما ابي"
نوف تسمح ع شعرها /حبيبي! ب تتأخرين قلبي.. جودي؟
تعبانه بسم الله عليك؟
جلست/لا بس فيني نوم
ببسمه خفيفة/معليه يمديك تنامين فالطيارة صحصحي الحين و خذي شور و افطري و تعالي نروح المطار ما بقى وقت
ناظرت ساعة جوالها /اوك
قامت لدورة المياه و هي في صراع ما بين قلبها و عقلها الأول ينهاها لا تسافر و الثاني يأمرها. بعد شور بارد مثل برودة مشاعرها و تبلدها طلعت و حصلت بوجهها نوف و معها صينية فيها فطور عبارة عن توست مدهون بجبن و كأس عصير و مويه و سلطة فواكه ابتسمت و هي اللي ما عاد يغريها اهتمام احد فيها هي و باست خدها و هي تدعي ب حب/الله لا يحرمني منك
نوف بحنان/و لا يحرمني منكم يا رب
افطرت و هي تحاول تتناسى كل ما يعصف في قلبها و عينها على الساعة اللي بالجدار و عقاربها تشير ل 9، حست ببطنها يمغصها و معدتها جالسة تعصرها، توترت مرة و هي تدري ان موعد رحلتها قرب. ناظرت بشنطتها الوحيده اللي قررت انها تأخذها معهامن غير شنطة يدها، لبست عبايتها و نزلت و معها شنطتها تسحبها، ما شافت بالبيت احد غير نوف بالصالة الجانبية تحت سألتها /نوفتي وين البنات؟
نوف/راحوا مع السواق
وجدان /وجع ليش ما قالوا لي
نوف/عادي تروحين معنا
تأففت على طلعته بوجهها و هو لابس جينز على تيشيرت أصفر فاقع بيّن بشرته القمحية
وجدان باستهزاء /على هونك اجهرتنا
ببسمة/يلعن ام الغيرة بس
لوت شفايفها و هي تكتم تنهيدتها ناظرت لنوف اللي تضحك و تقول /خلصتوا ياللا مشينا
جر تنهيدة و هو يحس فيها تناظره، "حرام عليك والله تلبسه و انت تدري انه موتها الأصفر، على الأقل احترم بس اختها اللي قريب بتصير ام عيالك" عصب من عقله العقلاني و صك أسنانه ببعضها "انت وش تبي؟ ياخي فارقني فالح بس تخرب علي احلى أوقاتي، و الله عاد مو من كثرها" طلع لسيارته و وراه نوف و وجدان حط شنطتها في شنطة سيارته و مجرد ما ركب و استقرت كل وحدة بمكانها مشى و هو يكره يكون في مكان يجتمع فيه بالثنتين، عقله يعذبه و قلبه يعذبه و لا يقدر يتحكم بتفكيره، تمنى ان له قدره بالوقت و يخليه يمر بسرعه، غصب عنه يفكر باللي جالسة ورا و تضيع نظرها بالشوارع اهم شيء ما تشوف اختها و هي كل شوي تلعب بيده، و يعز عليه يفكر فيها و زوجته جنبه و تناظره بحب و طيبة قلب. كره نفسه من كثر ما يحس انه حقير مع الثنتين! و لا وحده فيهم عطاها حقها.
.
.
.. بالمطار..
رهف /رونيييي
ابتسمت لها روان/يا عيني انا _ و ضمتها بحب
رهف بصيحة /احس من الحين اشتقت لك
روان /حبيبتي و الله يا عساني ما افقدك
مرام و هي تصفق رهف براسها /خليني من الدراما اللي ما لها داعي
صفاء و هي تحاول تطبق حركات مرام /يعنني مسويه لي كيوت
ضحكت روان /ما عليك منهن الجلفات
رهف بنرفزة/استغفرالله.. لا عاد تمدين يدك قسم بالله ان ضربك حار
مرام/ياااي الحساسة
صفاء صرخت بحماس نست المكان اللي هي فيه/جوووووودي
ابتسمت وجدان لهبالها بين مشاعرها الجامدة و هم قلبها
سعود بنرفزة /قص لسان اي و الله
صفاء تفشلت / في لحظه تحمست
رهف بكت /ما احب اودعكم
مرام/شوفي شوفي الرومانسية _قالتها باستهزاء
ضحكن صفاء و مرام و ضحكت وجدان من ضحكهم..
سعود معصب /الله يقل حلاكن
تبسمت نوف و ابتعد عنهن سعود عشان ياخذون راحتهم جلس يصرف نفسه و يطلع جواله يحاول يشغل نفسه ب اي شيء المهم ما يشوفها و هي تروح و هو واثق انها مستحيل تجي تودعه.
.. ودعوا بعض بين مشاعرهم المختلطة و نوف ما وقفت دعاء و وصايا و كانت فعلا مثل امهم راحت روان لسعود تودعه و وقفت تنتظر وجدان اللي وقفت مع نوف
نوف / سلمي قبل تروحين _ و أشرت بعيونها ل سعود
وجدان ببرود /من هو عشان اسلم عليه؟
نوف/جودي!!
وجدان /مب لازم
مرام/ما تدرين يمكن ما عاد تشوفينه مرة ثانية
طالعت مرام بحقد
نوف بعصبية /بسم الله عليها و عليه وش ذا الفال؟
باست خد نوف و راحت ب اتجاهه..
فز قلبه و رمى جواله بجيبه و هو يناظرها تجيه، و لو ما ابتسمت شفايفه هي تشوف ملامحه المبتسمه، للحظة تذكرت مكالمة البارح كأنها انطعنت بصدرها مرتين، كبتت حسرتها و صدت من غير لا تكمل مشوارها له و راحت لروان اللي تنتظرها و انصدمت من تصرفها، ناظرت وجه سعود كأنه مصفوق.
مثل العثيم اللي بشروه ب ولد ميت، لا هو قادر يفرح و لا هو قادر ينسى شعور فرحته المقتولة، تمنى ان الارض انشقت و بلعته بس ما يحس بالششعور هذا اللي كسر قلبه مرتين و قصم ظهره و هو يشوفها تعطيه ظهرها و تروح، بدون كلمة وداع يصبر بها طول فترة غيابها لما ترجع من جديد، أشار ل نوف بحسرة ان"امشي"
مرام بضحك /شفتي وجهه
صفاء ميته ضحك و بصوت واطي /اسكتي لا يلعنك
رهف بهمس/ودي اعرف ليش تكرهه
مرام/هي تكره الجنس الذكوري كله م وقفت عليه بس
صفاء /بنات وجهه و هو متفشله ما يسر
مرام ضحكت/
بنرفزة و هو يسمع حديثهن من وقت و ساكت وقف و التفت عليهن /نعم اخت مرام؟؟
نوف أشارت بعيونها "و لا كلمة"
و فعلا ما ردت عليه.
..
.
.
.. بالطيارة..
جلست بالكرسي بجنب الشباك و هي كل شوي تناظر تدوره بعيونها تأففت و هي تحس انه تأخر.. وينه هذا؟
انصدمت و هي تشوفه جالس بجنب مين؟ الغبي هذا و انا معلمته.. ناظرت بالشاب اللي جلس بجنبها زفرت و هي تلعن غباء فيصل
هي..
جلست و هي تردع قلبها لا يجبرها تنزل من الطيارة و تكنسل خطتها و ترجع لكل شيء هي جالسة تهرب منه.. تذكرت نظرة عيونه كيف كانت و هي مقبلة عليه ما كان ودها تخيبه بس هاجس البارح جبرها، هي م التفتت عليه مو لأن كبرياءها منعها، لااا.. بس لأن ما عاد عندها طاقة حاليا تشوفه و هي كاسرته، و هي تعلم علم اليقين ان قلبها طول ال6 شهور هذي راح يأكلها حتى تشوفه بوضع ثاني يكون فيه أكثر قوة و أكثر حقارة. ناظرت باللي جلس جنبها و هي تلعن قلبها اللي فز " شدعوه يا قلبي صرت تشوفه في كل الوجيه"
تنحنح ثم ألقى السلام /السلام عليكم
/و عليكم السلام
ابتسم و هو يقول /انا فيصل عبدالله
ناظرته ب اشمئزاز، و صدت من غير لا تعطيه اهتمام مما أثار غضبه/لو سمحتي اختي جالسة هناك ممكن تبدلين مكانك معها
ردت بملل /وين؟
أشار على الكرسي اللي هي جالسة فيه و مسندة راسها و مغمضة عيونها، رجعت تناظره /وش قلت لي اسمك؟
ببسمة ودودة /فيصل
سحبت هواء نفخ صدرها و بحقد تكبته قالت/شرايك اخوي فيصل تبدل مكانك مع اختك و بكذا لا أكون و لا أخاك جالسين بجنب رجال غريب
بدون أدنى محاولة لاقناعها هز. راسه /اوك
استغربت موافقته بالسرعه هذي، حيوان لعين، اختك اجل؟ انا اوريك! في وسط تهديدها لروان لما تجي تفاجأت ب شاب واقف و هو يبتسم /ممكن اجلس؟
ناظرته ب طرف عين و ب غل قالت/لا
لعنت هالفيصل الف مرة، مسوي ذكي؟ بشوف لما نوصل و تعرف اني اختها وش بيكون موقفك
ابتسم و هو يجلس /اللي جالسة بجنب مقعدي جاني اخوها وده يجلس مع اخته و تبادلنا المقاعد
سفهته /
/مسافرة لوحدك؟
وجدان من غير تطالعه /لا مع اختي
بلطف/ليه ما تجلسين بجنبها اريح لك
باستهزاء /جالسة مع اخوها
/امممم... انا عامر
ببرود /هلا
عامر /هلا بك زود _مد لها كرت و بمزح قال /يمكن تحتاجين شيء بعد ما ندري
خذته و رمته ف شنطتها من غير ما تناظره
عامر باستغراب /وش اسمك و كم عمرك؟
بسخرية من أسئلته /ليش ب تخطب؟
عامر بضحك /بتوافقين؟
بتهكم /اغسل يدك بمرقة كلب
ضحك اكثر  و رمقه اللي جالسه قدامهم بنظرات" ازعجتنا ترا"
عامر بعد صمت /هيا عاد؟
بنبرة باااردة/وجدان.. عمري ما لك دخل
عامر/طيب و عايلتك مدري قبيلتك؟
وجدان /ما لك دخل
عامر بهبال/و النعم و الله عايلة ما لك دخل عايلة طيبة و سمعتها كلن يمدحها
ابتسمت من غير ما تبان أسنانها و لا علقت
عتمر/تدرسين؟
/لا سياحة و اغير جو
عامر /كويس، انا ادرس إدارة أعمال و توني تول سنة
وجدان /بالتوفيق
عامر /وياك.. اجل انتي خلصتي دراسة؟
وجدان /شيعرفك؟
عامر /الحين بالسعودية وقت مدارس، بما انك مسافرة سياحة اكيد مخلصة دراسة
وجدان باستهزاء /ذكي بسم الله عليك
عامر/أعجبك _نفخ صدره _وش تخصصك؟
وجدان /علم نفس أطفال
عامر /تحبينهم؟
وجدان /لا
عامر /ليش
وجدان /بريئين
عامر/فيه احد ما يحب البراءة؟
وجدان /انا
عامر/لسبب؟
وجدان /ضعف
عامر/سبب مقنع!
وجدان /قناعتي تفكيري ع الأقل
عامر/غريب على فكره
وجدان/انا اللي قررت يكون غريب
عامر بتعجب /لماذا؟
وجدان /الغريب مبهم
ابتسم/كلامك و فلسفتك كذا تذكرني ب اخوي كثير
سكوت من طرفها /....
عامر/تدرين لما تخرج من الثانوي حاول ابوي يجبره يدرس إدارة أعمال عشان يمسك معه الشركة بحكم انه الكبير بس هو ما اعار اهتمام لرغبة ابوي و راح يدري طب
وجدان /ما زعل ابوك؟
عامر/الا بس بسرعة رضا، تعرفين الآباء ما يقوون يزعلون من فلذات اكبادهم دايم
تنهدت "من قال" حديثها القصير و المختصر معه طلعها من عالمها الرمادي و تفكيرها العقيم للحظة، و نفسه حديثها معه رجعها لواقعها المليان ب أشياء تفطر القلب.
سمعته يتكلم بحماس/تدرين ابوي معروف، يمكن تعرفينه انتي بعد
بملل قالت/ممكن تسكت؟
ابتسم لصراحتها و هز رأسه و هو يناظر عيونها اللي مغمضتهم "شكثر حلوووة"
..
هو..
لما كان راجع من المطار للبيت كان تايه و يحاول قد ما يقدر يتحكم بنفسه و ما يهوجس معها كثير بس لا ما يكون سعود لو ما يجلد ذاته "احسن تستاهل ياا ثور تترك اخوك اللي يترجاك توديه بنفسك و تودعه عشان تودعها هي و بالأخير تعطيك قفاها و تمشي و لا تكلف على نفسها حتى تلتفت؟ اااه يا قلبي لمتى بتتحمل لمتى!"
وصل البيت و من غير م يطفي السيارة جلس ينتظرهم ينزلون
نوف/قلبي ما راح تنزل؟
بضعف يغلفه بابتسامة باهته/لا، بروح للشركة
نوف/لا تتعب نفسك و انتبه لحالك
/ان شاء الله
طلع للشركة كان كل ما يخلص من شغله يروح يدور شغله ثانية المهم م يتفرغ و يجلس يفكر فيها من جديد و يسم عقله بها.
انقضى اليوم بليلته و هو ما فكر يرجع للبيت او يرحم نفسه، أخيرا رن جواله، أو أخيراً انتبه له!
ناظر بالجوال، زفر بضيق يقدر يطنش العالم كله الا هذا... رد بعد كم رنه /هلا
بعصبية قال/أخيراً رديت؟
تنهد /ما انتبهت كنت مشغول
بسخرية /و الله؟ اي شغل هذا اللي الساعه 12؟ بعدين وينك اليوم كله مختفي و لا ترد
/بالشركة كنت من الصباح
نطق بقسوة/ايوه شفت سيارتك بوقفها _بنبرة حانية يحاول يخفيها _وش فيك؟
بصوت مخنوق/راحت
بتأفف/يا ليل عودنا على طير ياللي
بضعف طغى على صوته/اقولك راحت........ تركت اخوي عشانها و لا حتى ودعتني
سكت شوي بعدين رد و هو يحاول يواسيه/طبيعي ما تودعك
بتنهيدة حزينة /كان المفروض تودعني يمكن اموت من القهر و هي ما رجعت
بتأنيب/وش ذا الكلام السامج الله ياخذ عقلك
نطق و هو يشتكي /و الله ياخوك اني مغبووون
بان الضيق في صوته هو الآخر /افديك بنفسي يا قلب اخوك، الله يطعني عنك
زفر بضيق و اعتراض/مجار كأنه ما باقي لي بعد الله غيرك سامي
سامي بمرح /باقي لك الكل يا حبيب الكل
بيأس/أي كل اللي تقول عنه؟ الكل اللي بعضه جارحه؟ و الا الكل اللي كله ذابحه؟
بكسرة خاطر /بتزين ان شاء الله، توكل على الله بس
سعود/و نعم بالله و نعم بالله
بجدية سامي/اسمعني، ارجع البيت و ارتاح و ريح نفسك
سعود/ان شاء الله
جاه صوته/و لا تفكر بشيء و انت عارف ان الله معك
سعود/ان شاء الله شيخنا سامي
ضحك ضحكة خفيفة/ياللا الله يستر عليك
..
.
.
فتحت باب الغرفة حصلتهم الثلاثة نايمين راحت تصحي رهف اول وحدة لأنها تعرفها تصحى على طول و فعلا صحت.. راحت لصفاء /صفاااء صفووو.. صفووو.
صفاء بكسل/همممم
نوف /ياللا اصحي صلاة الفجر و البسي دوام ياللا
ما في رد /....
هزت كتفها/قومي صلي و داومي هيااا
صفاء تسحب البطانية عليها /طيب.. طيب
نوف بطفش سحبتها منها /اصحييي
جلست بصيحة و عيارة/خلاص صحيت صحيت دايم تصحوني ما تخلوني ارتاح، دايم اول وحده
ضحكت نوف و هي متعودة على حلطمتها و راحت تصحى مرتك /مرام.. بنتتت. مميييمم مرام
بنوم ردت/صحيت روحي
نوف/لا تصرفيني ما صحيتي، قومي اشوف
ما ردت عليها
نوف/مررررام اخلصي اصحي
صفاء و هي تتحلطم/اصحي اصحي تعرفين انها ما راح تروح لما تشوفك لابسة
ضحكت نوف/هذا جزاي
صفاء/جزاك عند الله_و ناظرتها برجاء _تكفين ما ابي اداوم الله يخليك
نوف ما اعطتها مجال /تطلبين المستحيل
زفرت بتأفف و هي طالعة لدورة المياة و بصوت عالي قالت/دايم دوام دايم متى بتنتهي ذا الدوامات و ارتاح
سمعوا صوت سعود يجيهم من الصالة العلوية /تنتهي بعد ما ينتهي عمرك
مرام بطولة لسان/عسى راعي الفال قبلها
صفاء بدلع/اااامين
ضحك و راح لجناحهم ينام
نوف/اصحوا بروح اسوي فطوركم

..
.
.
لندن ــــــــــــــ حي باترسي
طلعت من الغرفه و هي تتمغط ناظرت بروان اللي جالسة بالصالة الصغيرة/صبااحوو
ابتسمت روان /صباحو
وجدان تنسدح ع الكنب/ما شاء الله صاحية
روان/يب من ساعه تقريباً
وجدان و هي تلف يدها على رأسها و تغطي عيونها بيدها / كلمتك عمتي؟
روان/لا و لا كلمتها
وجدان/يمكن باقي م عرفت انو جايين
روان هزت كتوفها /يمكن
فترة صمت....
روان/خلنا نشوف راح تحاول فينا نسكن معهم او لا
وجدان /ما اظن بعد سالفة ولدها
روان بقرف/كريه طالع لأبوه
وجدان/جعله العمى
روان/ما ينبلع، لما كنت ساكنة عندهم م تتصورين شكثر غثني
وجدان / صدق ما في مرة جابوا طاري ابوي عندك؟
روان ب ابتسامة رثاء /تصدقين م يعرفون عيالها اني بنته، مفهمين عيالهم اني بنت صديقة عمتي
وجدان تنهدت بحزن /مو حرام بحقنا؟
روان بقسوة/ما يهمني مقدار ذرة، و لو جاء بيوم يطلبنا السماح ما راح اسامحه و لا راح اناظر فيه حتى، حتى زملائي بالكلاس مفهمتهم اني مو بنت محمد الراشد المعروف هذا
وجدان بتعقيدة حواجب /كيف ما يهمك؟ و الله اني مشتاقه له
روان/قفلي الموضوع تكفين بدا يغثني
وجدان و هي تقوم رن الجرس
وجدان/طالبه شيء انتي؟
بارتباك/لا، ب اقوم اشوف مين
وجدان و هي رايحة للباب/خليك ب اشوف انا
لبست حجابها و طلعت تفتح الباب،. رفعت حاجب و هي تشوف الواقف عند الباب
فكر بسرعة... اكيد اختها /السلام عليكم.. روان فيه؟
باستهزاء و حقد /تقصد اختك؟
انصدم!!!!!
ردت و هي تطالععه بنفس النظرات /ما فيه احد هنا اسمه روانو لا اشوفك توطوط في الحي ذا كسرت رجولك _ و صفقت الباب بوجهه
رجعت لروان اللي جالسه تعض اصابعها /مين؟
بلا اهتمام/واحد يقول روان فيه؟
سوت روحها متفاجئة/هذا اكيد واحد من زملائي عرف اني وصلت عشان كذا
ببرود و هي تناظرها /قلت له ان ما فيه احد هنا اسمه روان
انصدمت/اييييش؟
بحزم وجدان/وش اللي ايش؟ تبين ادخله الشقة مثلا و ما فيها الا بنات؟
روان جلست بتأفف/لا بس بيقول تصرفني
وجدان بعصبية /باللعنة بعدين لا تنسين ان بيت عمتي بجنبنا يعني أدنى شيء بتشوفه و بتفسره على كيفها
لوت شفايفها روان/اوك ماما وجدان
..
.
.
الرياض..
جالسة بالصالة و هو معها و بيده كوب قهوة
سألها بتردد/وصلوا البنات؟ اتصلوا عليك
نوف/ايوه الحمد لله وصلوا
ردد قلبه "الحمد لله" /و كيفهم؟
نوف/بخير ان شاء الله
بعد صمت سأل مرة ثانيه /روان متى بترجع تحديداً اي شهر؟
نوف/مدري و الله بس تقريبا ع آخر رمضان
كتم تنهيدته في صدره رمضان؟؟؟؟ يا بعده بعداه
..
.
.
لا زلنا في الرياض.
في مدرسة الثانوية.. حيث تختلط الفئة المراهقة ببعضها البعض
همست للجالسة أمامها بصوتها الواطي و كأنها تخاف لا أحد يسمعه/أمانه اقنعيه
/ما أظن بيوافق
بزعل /ليش
/هو كذا ما يحب، بس عندي صورة له اذا تبين تشوفينه؟
بفرحة غامرة /من جدك؟
ببسمة خبيثة/يب بس هاه! مو تقولين له
/لالا افا عل....
قاطعها صوت اللي تناديها من خلفها/ررههههف
رهف التفتت/هلا؟
أشرت لساعتها /الحصة الرابعة بدأت
وقفت و معها صاحبتها/لا تنسين ترسلينها من توصلين البيت
تهز رأسها /اوك اوك
رهف/باي
/باي
..
.
.
لندن..
وقف بعد ما صفقت الباب بوجهه و هو مصدوم "شذا الصدق؟ يا شين وجهك يا فيصل شيناه، وش بتقول لروان الحين؟ اكيد بتشك في الموضوع، يع وش ذا الموقف البايخ لعنبو حظي ما ارداه" أرسل ل روان
.. وينك؟
روان: بالشقة فتحت لك جودي الباب
فيصل:ليه ما علمتيني انها اختك؟ تدرين بالطيارة لما كنت جنبها قلت لها تبدل مكانها معك لأنك اختي م انتبهت انها حقدت علي
روان:ايموجي مصدوم ** مو من جدك؟
فيصل:و الله صدق
روان:الحمدلله ما سوت مشكلة مو من عوايدها تسكت
فيصل:ما قالت لك شيء؟
روان:لا
فيصل :و الا يمكن ما لاحظت شيء يمكن ما شكت فينا
روان :هه ما تعرفها جودي أذكى من ما تتصور
فيصل:بالله انتبهي ما لنا خلق مشاكل
روان:طيب متى اشوفك
فيصل :و ربي جاي مشتاق لك بس صدمتني اختك، شرايك تطلعين تتغدون برا و اطب عليكم اسوي انها صدفة
روان:ما


لها إلا كذا، خذ معاك نواف عشان م تشك ب شيء و تعالوا ل سوق باترسي
فيصل:طيب
فيصل:تعااالي

روان:لبيه
ليصل:ليش ما قلتي لي أن اختك جميلة كذا
روان:اصصص بس
فيصل:ايموجي يضحك*اموت على اللي يغارون بس
روان:اقلب وجهك
ابتسم و هو يردد جعلني م أفقدك، و اتصل ع نواف اللي رد عليه بنفس شينه/خير؟
ضحك اول ما سمع صوته/هلا هلا والله و انا اقول الحب اكيد مشتاق لخشتي
بصوته الخشن /مو من زينها
فيصل يضحك/من منرفزك كذا
نواف /مقهور جالس ادرس الكورس هذا بس عشان مادة الكلاب
فيصل /الله يوفقك، ياللا قوم صحصح انا عازمك ع الغداء
نواف/وين؟
فيصل/تعال سوق باترسي، ناكل من أكل الشوارع اللي يحبه قلبك
نواف /زين اجل لا شفتك قلنا الحمد لله على السلامة، ترا بآخذ عمور معي
فيصل/ضروري؟
نواف/قد شفتني بدونه
فيصل بضحك /اجل حياك و حياه
نواف/بك البقا
..
.
.
الرياض
دخل البيت و هو يناظر ساعة جواله اللي صارت 2، طلع للصالة و اكتأبت ملامحه و هو يشوف مكانها اللي دايم تجلس فيه فارغ "اخخخ عليك وجدان،. كان المفروض انتي هنا و جالسة تحاولين تنرفزيني و تسدين نفسي من الغداء و انا لازم اسوي نفسي تنرفزت عشان م تعصبين انتي، يالله وينك عن عيوني اللي انتي نظرها، صحاه من تفكيره صوت زوجته اللي وجودها بحياته حرم وجود وجدانه /قلبي
ناظرها" يا ليتك ما وافقتي تتزوجيني ما كان حالي وصل لذا الحال" رد بجفاف /هلا
لاحظت نبرته الجاية و قربت منه تمسح على خده/فيك شيء حبيبي؟
تنهد "فيني هي" "استغفرالله وش جالس تقول انت؟ استح استح" يكره الوقت اللي يتمرد فيه عقله العقلاني عليه لأنه يجبره على أشياء م يبيها
قاطعت تفكيره مرة ثانية و هي تناديه بحنان و لطف/سعود؟
حط يده على يدها اللي ع وجهه /ما فيني حيل، ابي انام بس
بمحبة خالصة/نومك عافيه حياتي
تضايق من نفسه و هو اللي يدري شكثر هالانسانه تحبه و تحترمه/الله يعافيك
.. بنفس البيت ، فمكان مختلف..
بيدها جوالها و تنتظر بشوق منقطع النظير صورته اللي تعبت تتخيلها و ترسمها ف بالها من سنة " هيا اسرعي دانة اسرعي"
سمعت صوت الرسالة و بسرعة هائلة فتحتها، ناظرت بلهفه الصورة اللي ملأت شاشة جوالها، ضمت الجوال لصدرها بولع و رجعت مرة ثانية تناظرها ابتسمت و هي تتمعن فالصورة اكثر "يالله! جميييل مثل أخلاقه و حكيه و اسلوبه" غمضت عيونها و هي تبتسم و تتخيله" يا ربي قلبي لا يوقف _حطت يدها على قلبها _اششش مو كذا تفز بهالسرعه"

...
.
.
لندن.. حي باترسي
طلعت مع اختها للسوق اللي اتفقوا عليه و اللي يقع في قلب الحي خذوا اكل و طلعوا يجلسون
ما فاتتها تصرفات روان و توترها مما جعلها تتوقع وجود ضيوف مقبلين و فعلا ما امداها تفكر الا و هي تشوف كم طيف واقفين عند طاولتهم
/روان! ايش الصدفة الحلوة هذي
رفعت بصرها له و ناظرته بقسوة ثم ناظرت اختها اللي ابتسمت ابتسامة واسعه/اهليين فيصل، نواف يسعد مساكم
رد بصوته الخشن /و مساك الحمد لله على السلامة
روان/ربي يسلمك _و ناظرت اختها اللي جالسة تتأمل اكلها_جودي هذولا زملائي بالكلاس نواف، فيصل مو زميلي بس عرفته عن طريق نواف
فيصل /اها جحدتني الحين
وجدان بسخرية _اعرف انه مو زميلك ادري من يكون
روان بضحك /كيفكم _ناظرت عامر و قالت/ما عرفتونا؟
نواف /صديق الطفولة عامر
روان/تشرفنا
نواف /زميلتي روان
عامر /الشرف لي ي هلا _رجع يطالع الجالسة و ما أبدت اي كلمة
نواف /طيب انتي قولي لنا من القمر هذي؟
بعينها الواسعه و الجريئة ناظرته ب استصغار
روان ب ابتسام/ايوه نسيت اقولكم اختي وجدان
كلهم/تشرفنا
طنشتهم و طالعت عامر /عامر! سبحان الله الدنيا صغيرة
ابتسم و هو يتأمل تفاصيل وجهها /شايفة شلون
نواف /تعرفون بعض _قالها بتعجب
وجدان /تعرفت عليه بالطيارة لما تبادل مع واحد يبي يجلس بجنب اخته
عض على شفته التحتية عامر و ناظر فيصل، روان وجهها احمر، و فيصل انلخم
نواف مو فاهم شيء بس حاس فيه إن بالموضوع
عامر يصرف /بتجلسون و الا كيف
روان بابتسامة صفراء /ايوه تفضلوا حياكم
جلسوا و عامر ما فك عينه عن وجدان، أرسله نواف :اكلت البنت ياخي عيب
عامر:كأني شايف وجهها في مكان بس ناسي
نواف/و الله لكم وحشة يا كلاب الجامعه
فيصل/احترم.. ألفاظك يا ثور
روان بضحك /ياللا جينا بنفقع مرارتك و بنروح
نواف ببسمة قاسية/هذا احين جزء بالموضوع
عامر يضحك /طول عمرك وصخ
نواف يغمز له/ما طلعت لبعيد
ضحكوا ما عداها هي
فيصل/ب تداومون اول اسبوع؟
روان/انا لا كله تعديل جداول
نواف /كم عندك مادة انتي؟
روان /4 مواد
نواف /حظك انا منطق الكورس هذا كله عشان مادة وحدة متخيلة؟
فيصل /يعني تقولون كلنا خريجين السمستر هذا كلنا؟
نواف /ان شاء الله هو بعد فيها قعده؟
عامر بضيق /يعني ب ابقى لحالي
فيصل /خله يجيك ما جانا
وجدان وقفت
روان ببسمة/جودي وين
نواف /حالة طارئة
وجدان بنبرة محتقرة /يقتلك ظريف؟
نواف ببرود /يقال
وجدان باستهزاء /انقص عليه يا شباب
ضحكوا ما عدا فيصل اكتفى ب ابتسامة
مشت من عندهم من غير ما تجاوب اختها على سؤالها
التفت نواف على عامر /كأني اشوف اخوك عمر اللي جالس معنا؟
عامر و الضحكة مالية فمه /كم مرة قلت لك اني شفت وحدة تشبهه؟
نواف/يا ليل الله يعينك على م ابتلاك _و هو يناظر روان
فيصل/من جد شايفة نفسها
روان تصطنع العصبية /هااا عندك انت وياه لا اشوف واحد يغلط عليها
فيصل يقفل يده ب اصابعه /هه و لا كلمة آسفين
رجعت وجدان و لما جلست /سمعتكم تحشون فيني؟
نواف/حاسة شم الكلاب
وجدان بطقطقة /ما عليه بنقول ان احنا ما نشره عليك نشره على اللي درسك علوم الابتدائي، بس عشان م نجرح معرفتك
ابتسم و سكت
روان ضحكت /ما عاد فيه رد نواف؟
وجدان بلا مبالاة/ما احد قاله يحكي حكي ما يوزنه
فيصل /اوووبس_و ضحك
تأملها و هو يبتسم "فيها من طولة لسان هذيك كثيير"
رفعت حاجب و هي تناظره يتفحصها /وش بععد؟
ببسمة /سلامتك
عامر بضحك /ايوه دور على سلامتك ياخوك
نواف يصطنع الغضب/اعقب بس
..
.
.
الرياض

متباعدين!
بعد المشارق ع المغارب، و الشوق ماخذنا لوين؟
هل يا ترى؟
ضاعت حكايات الحنين؟
او اختفت ما بين طيات السنين
و الا انا للحين انتظر؟
يمكن تجي ما بين حين و بين حين!
انت اعترف،
انك مع صدك حزين،
و بعدها.. ما نختلف ب الاحقك لو ترحلين
احبك انا.. لآخر نفس
و الله بعد لو تعلمين!
اني أحبك كل يوم أكثر من امس
لو قلت لك ب ترجعين؟
.. قفل الكتاب اللي كان جالس يقرأه بعد م كتب هالكلام في ظهر صفحة من صفحاته، رماه على المكتب ب إهمال و ضغط على راسه بيديه"تعب و رب الدنيا تعب اليوم تعب و بكرة تعب مثل ما كان امس تعب _طالع جواله" وينه؟ وينه هو الوحيد اللي يداويني
دق عليه و جاه صوته المرحب /يا مرحبا يا مرحبا في ذمتي
بصوت حاول يكون متماسك/فاضي؟
سامي/فاضي يا بعد حيي امر
سعود بامتنان /وين القاك؟
سامي /انا حاليا في استراحتي بس مليانه شباب وين تبي اكون؟
سعود /ب اجيك للاستراحة ناخذك نفر كم فرة و نرجع لهم
سامي/اوك يا بعد راسي انتظرك
سعود نفخ صدره بالهواء ثم زفره/جعلني افداه
طلع بعجلة للسيارة و اول ما مشى اتصلت عليه نوف جلس يناظر لحظات يحس انه مخنوق و لا له خلق يسمع صوتها، طنشها و كمل طريقه وصل للاستراحة و هو يحس انه مبعثر شاف سامي واقف برا ينتظره تنهد "الرجال هذا مستحيل ارد جزاه لو وش ما سويت"
جاه سامي فتح باب السايق /انزل ب اسوق انا
سعود بضيم/شدعوه باقي قوي انا
سامي و هو يناظر عيونه /انزل عاد
نزل و ركب في مقعد المعاون و سامي السواق
سامي/كيف حالك
سعود ببساطة /طاب حالك
و بعد فترة صمت /شصار على الموضوع سامي؟
سامي زفر بضيق/للحين ما فيه شيء جديد ما فيه شيء يثبت وصاخته الا شهادتك و تعرف اني مستحيل اخاطر بحياتك لو على جثتي، نراقبه و نشوف وش بيطلع معنا
سعود و هي ضايقه فيه الدنيا /انا ليه ما اموت و ارتاح
سامي بقهر منه/ياخي تلااايط بس
سعود/يمين بالله انه ما عاد يطيب لي العيش
سامي /و مثلا انكشفت الأوراق المخبية وش بيصير بترجع لهذي اللي يقال لها وجدان؟
صمت من ناحيته /....
سامي بقهر و قسوة /اغسل يدك منها مستحيل تكون الا ما قد كانت، انت نسيبها و بس، لا تمني نفسك بدون جدوى، ياخي اصحى اصحى من احلامك اللي بتوديك لداهية
شان خاطره اكثر و لا علق على كلام صاحبه بكلمة وحدة.....
صمت من ناحية الطرفين.........
سامي يناديه /سعود
بيأس/اقل شيء الراحة بس
سامي بقهر /بالله عليك أقنعني اي راحة؟ انت حالف على نفسك ما ترتاح وش مشكلتك بعد غير وجدان؟ اهلك؟ تقدر تسوي الأمور مع اهلك تعرف انك بمجرد م تعلمهم ان زوجتك بنت رجل الأعمال محمد الراشد بيركضون يتعرفون عليها و يقبلونها، بس انت لااااا م تبيهم يعرفون لأنه باقي عندك امل انك فيوم من الايام بتجتمع مع وجدان
بضيم و انفجار و هو يعلي صوته/ما همني انا و لا همني راحتي همني راحتها هي
ضحك سامي بنرفزة/كذااااب، تعرف انها لو عرفت كل شيء ما راح ترتاح و اساسا لو تبي راحتها لما يجي احد يخطبها م تصرفه و تقول مخطوبة
صد عنه /الزواج مو حل و لا راحة، شفني انا على سبيل المثال متزوج و حياتي ضيم و ظلايم
باستهزاء /يعني تقول انك تبيها تجلس عزباء طول حياتها عشان راحتك؟ اقصد راحتها
سعود و هو يضرب درج السيارة بقوة و ينافخ/وققققف وقققف
ما رد عليه سامي و كمل طريقه
بصوت غاضب تعود عليه سامي من كم سنة /اقولك وقف السيارة و الا قسم بالله يصير شيء ما يسرك
وقف السيارة و هو معصب الثاني /وقفنااا وقفنا يالبزر
نزل من السيارة سعود و فتح باب السواق و هو يصرخ/لا توريني وجهك بعد
صرخ سامي بوجهه هو الاخر /مررررريييض انت؟
مشى و تركه وراه جالس يسبه و يلعنه و يضرب الأرض برجوله "انا؟ انا تطردني عشان وحدة يقال لها وجدان! زيييين زين
..
..
بالرياض أيضاً
بصوته الرجولي/حبيبتي صار لنا سنة مع بعض و انا اترجاك اشوفك و
انتي مو راضية

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رهف بخجل /وييين؟ مستحيل م احب
/بس ب اشوفك لو من بعيد
رهف/م اقدر مناف م اقدر
مناف/ليش طيب؟ مو واثقة فيني؟
رهف /مو كذا قصدي قسم بس انت تعرف اني م احب
مناف بزعل /يعني اهون عليك اشتاق اشوفك و ترديني
رهف/لا ما تهون علي بس حتى انت مو راضي ترسل صورتك
مناف/انتي ليش أنانية تبين تشوفيني بس ما ودك اشوفك
رهف /وضعنا مختلف انت رجال و انا بنت
مناف /اها كذا يعني.. طيب مع السلامه
رهف بسرعه /مناف و ال...
قفل الخط بوجهها و زفرت بضيق وش اسوي معه الحين؟ باخذ رأي دانه
..
.
.
لندن..
تناظر الرقم بتردد، تتصل و الا ما تتصل؟ تحس انها مشتاقه له تحتاجه بحياتها اكثر من اي شيء دقت عليه، كم رنه و جاها صوته الفخم /الو
سكوت من جهتها......
/مين؟
بنبرة مترددة /وجدان
سكت شوي ثم رد /هلا
صمت مستحوذ عليهم
بلعت ريقها لما سمعت صوته/تبين شيء؟
غمضت عيونها و ب تنهيدة قالت /يب.....
سكتت و هي تسمعه جالس يتكلم مع احد غيرها شوي و رجع لها /وش تقولين؟
بقهر قالت /مشغول؟ ب اتركك مع السلامة
قفلت و لا انتظرت منه رد عضت اصابعها و هي تلعن نفسها احسن يالملقوفة على بالك انه ميت عليك ما درا عنك حتى، انا ليش أخذت رقمه ليييش؟ بس انا احتاجه بحياتي حتى لو هو ما يعترف فيني احبه و ابيه
..
.
.
رجع للبيت و هو نفسه في راس خشمه دخل بعد ما رن الجرس كم رنة شاف البنات ف الصالة الجانبية و معهن نوف راح لغرفته من غير م يسلم حتى طلع لغرفته و قفل عليه الباب
مرام /غريبة شفيه؟
نوف بضيق من وضعه /مدري عنه ملاحظة مو تمام هاليومين
مرام/ليش طيب
نوف/مدري انا نفسي اعرف ليش
رهف/يمكن عشان اهله
نوف تنهدت /اظن عشان كذا
مرام/الحين صدق انتي ما بعد شفتي اهله ابد؟
نوف/الا بس امه و ابوه
رهف /هم كانوا جيراننا قبل لما كنا ببيت خالتي الله يرحمها بس ما كنا نعرفهم مرة
نوف/ايوه عشان م احد كان ببيتهم الا سعود و ابوه و اخته اللي توفت و أمه كانت مطلقه و معها بنتها و ولدها الصغار
مرام/اللي توفت هي كانت صديقة وجدان لما كنا صغار صح؟
نوف /ايوه هي الله يرحمها
رهف/طيب ما بتشوفين وش فيه النفسية هذا
نوف/لا و الله عجزانه اطلع فوق احس بديت اتعب و انا باقي ب شهوري الأولى
مرام/يمكن من الوحام
نوف/مدري بس مرة لو اشتغل اتعب بسرعه
صفاء /لا تشتغلين خلي زوجك يجيب لك شغالة
نوف بكره/مستحييييل بيتي تدخله شغاله
رهف/مو ماكلها غيرك
نوف/عادي اهم شيء شغاله لا
مرام تصك أسنانها /تقققهرررر
..
في جهة أخرى من المنزل..
مرتمي على السرير يحس ان الحزن الف "كيف انهار على سامي و اصارخ عليه كذا؟ كيف صرت اكتب لعيونها قصيد؟ آآه ليتها تسمعه و ليتها لكل تسمعه تعيه و تفهمه، انا وش سوا فيني غيابها؟ كيف هبل بي كذا احس اني م اقدر اسيطر على نفسي" رفع جواله يناظر اسمها  و حالتها ف الواتس ( سينبت الله بعد الجرح زهرا ) اااه أطلقها و هو يتمتم باسمها" الله لو انك تشتاقين لي! الله لو انك تاخذيني على قد عقلي و تردين علي، ودي اقطع نصف ضماي و أرتوي من صوتك و لو انه بيجي قاسي بس معليه لعيونك ب اتحمله متأكد انه مو أقسى من شوقي لك و الله العظيم. رقمها اللي من زمان و هن معه ما تجرأ في مرة يتصل لها او يرسل، يستحي على وجهه و يخاف عليها. بس الحين قرر انه لا هو وقت حيا و لا وقت خوف، لا هذا وقت إحلال السكينة بصوتها الساخط و جلب الطمأنينة بلعناتها اللي م تتوب ترميه بها. وجدان ترفض تحل على قلبه المبتلى بالسكينة..
..
.
.
لندن..
كانت تناظر جوالها اللي مولع ب اسمه، غمضت عيونها تحاول تردع نفسها لا ترد عليه و في خاطرها تدعي ان الله يثبت قلبها و ما يتحكم فيها و يرد عليه، بين النزاع الأليم اللي صار بداخلها انطفت الشاشة معلنة انهزامها بالصراع أمام تناقض وجدان اللي ركضت تاركة الغرفة خلفها و كأنها تهرب من الحرب الأهلية الثانية، ودها تحتفظ بانتصارها لو شوي.
..
.
.
قهقه بضحك على كلام صاحبه و تعابير وجهه
اما الآخر كان الغضب يملأ معالم وجهه /تضحك علي؟
بسخرية /حشاك، اضحك على شعورك الخايس
وقف بضيق/الشرهه مو عليك ياخوك
مسكه بيده وبصوته الخشن /عمور، اجلس اجلس وين رايح
عامر/وش تبي؟
نواف /ابي اسمعك و افهمك
عامر/مستحيل تفهمني نواف
نواف/الا افهمك، انا فاهم اللي تمر فيه، انت معجبتك شخصيتها عشان كذا تقول احس ب ارتباط بيننا و كأني من زمان اعرفها و الا؟
عامر /مو معنى انها اعجبتني لا مو شعور إعجاب انا اعرف نفسي
نواف/اذا صدق تقول ليش ما حسيت بالشعور هذا مع روان
صمت من جهته للحظة بعدين قال و هو متشتت /مدري مدري _شد على رأسه _صدعت و انا احاول اشرح لك و بالاخير م فهمت
نواف و هو يناظر جواله اللي استقبل رساله/دقيقة
طل بالجوال معه و قرأ ايش مكتوب ( اتفل عليك يا سلح ماش مب رجال) نسى موضوعه و هو جالس يقرأ ومصدوم /له له له وش ذا يا خرا من ذي؟
نواف بضحك /هذي وحدة
عامر/ادري انها وحدة اجل واحد و اسمه مرام!! ما عرفتك و انت تسوي كذا
نواف /لا فهمتني غلط و الله ذي وحدة مطلعه حكي و كلام فاضي على اختي تبي تطيح سمعتها بالأرض في المدرسة و حلفت لاوريها كيف تلعب ب اعراض الناس بس ياخي أعجبتني شخصيتها و طولة لسانها تضحك
عامر /م تصلح معك لازم تشوف لك وحدة مؤدبة
نواف و هو يناظر وجهه " لو تدري انها تقرب لك؟"
..
.
.
.
الرياض....
مع شتاء الرياض المثلج و بردها القارس كان صدرها يغلي و عينها مثل اللهب أنفاسها المتهالكة تحتج على قسوة الموقف اللي تمر فيه ترفض حضن غير حضنها، أساساً منين لها حضن غيره بيحس بوجعها اللي ينحفر فقلبها، ما كانت الآهات اللي تطلقها بين الفينة و الأخرى بتنفس عن ألمها و غضبها المتأجج داخل صدرها، ما كان لها نفس تناظر بالوجيه المكتئبة و المتشائمة، دست وجهها بين رجولها و هي تسمع التعازي و الدعوات و صوت القرآن يتلى، ما تنكر انها تعبت من الجو الكئيب اللي يذكرها بعيون ما نستها و لا راح تنساها. كان آخر يوم من أيام العزاء و لا يزال المعين مواصلين و بكثرة، انسانة مثلها تعتبر خسارة كبيرة و فقيدة عظيمة بالنسبة للوسط الإجتماعي اللي هي عاشت فيه و ملأته إبداع و حب، كانت تفكر لو انا مت من بيفقدني؟ لا ام عشت معها و لا اخوان خالطتهم و عرفتهم ما فيه احد اقول انه بيفقدني غيرها و الله خذا روحها _ رن جوالها ناظرت بالمتصل حست بالعبرة تخنقها كأنه يقول انا بعد ب افقدك _
ردت بصوت مجهد /هلا
/أرحبي يا عيني كيفك؟
بنبرتها الشاكية/مو تمام
/اطلعي ابيك
تنهدت/بنام انا على سريري
بحزم/هيا اخلصي انتظرك أنا _و قفل الجوال و كأنه ينهي المسألة
لبست عبايتها و راحت بتطلع لما سمعت صوتها اللي اثقلته السنين و على الأغلب اثقله هم اللي صاير الحين.
/وريف! وين بتروحين حبيبتي؟
وريفب ألم م تقدر تكتمه/وليد ينتظرني برا
/بترجعين تنامين هنا؟
وريف/ايوه بغيتي شيء يمه
/بغيت سلامتك يا عين امك
باست راسها و كتمت عبراتها و طلعت برا شافته بوجهها ناظرته! على الأغلب ما بقى لها إلا هو
تبسم بوجهها /هلا هلا و الله _ضمها من كتفها /وش علومك
عينها كانت بالأرض / الحمد لله
رفع وجهها ب أصبعه السبابة /عينك بعيني
ابعدت يده عنها و هي تشيح بوجهها عنه /ولييييد
بغضب مصطنع/وليل ف عينك قليلة الأدب
بتنهيدة/ و لا يصير خاطرك الا طيب ياخالي وليد
تمتم/تخلخلت اعظامك قولي امين
عصبت/لاا ححوووول ان قلنا وليد م أعجبك و ان قلنا خالي بعد م أعجبك
وليد /اي ما يعجبني وراتس تقولينها كذا بدون نفس؟
ناظرته ب نص عين و ما قدر يمسك نفسه اكثر ضحك
تنهدت و مسكها بيدها و فتح لها الباب السيارة و ركبت
وليد /ريف
بضيقه ردت/اسمي وريف
وليد بحنان /اسف وريف
تنهدت شوي.. بكت _ انصت لصوت بكاها و هو وده ياخذ من ضيمها اهم شيء تكون بخير
رددت بصوت مكسور /مغبونة يا ولييييد، احس اني ب اموت من حزن قلبي عليها بموووت
مسح على رأسها /بسم الله عليك ابكي يا عين وليد ارتاحي
بسخرية حزينة /ارتاح؟ _زمجرت بغضب و نار الانتقام تشتعل بداخلها _و الله ما ارتاح لين اخذ حقها بيدي، ثم اللي داس على عرضها و كرامتها ادوس على عرضه و كرامته و الله لأخليه يتمنى الموت و ما يلاقيه _ناظرت خالها برجاء _ساعدني ارتاح
وليد/م اقدر اخليك تطيحين بالوحل م اقدر
وريف بصوت مخنوق/انا بالوحل أساساً و ما يطلعني منه إلا لما اخذ حقها من اللي خذاه
وليد /ابعدي عنه أحذرك انا، الوصخ اللي ما خاف الله فيها ما راح يخاف الله فيك
بصوت مرتفع و نبرة عاليه /تأكد اني بك و الا بدونك ب انتقم منه.
صمت من ناحيته.......
بكت ب اعتذار /ولييد اسسسفه اس...
قاطعها و هو يربت ع كتفها /انا معك معك، م ارضى عليك شيء




.. انتهى..

لا تحرموني تفاعلكم يا حلوين 💛 💛

بنت آل تميم ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

جمااال البااارت ^ـ^

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم اقتباس :
جمااال البااارت ^ـ^
جمااال عيونك 💛💛💛

بنت آل تميم ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

اممم تحليلي للاحداث..
عامر اخو سعود ...
جود اتوقع احد تكلم عنهااا.. سعود وصله الكلام و شك فيها لذا اهي تكهره الحين... اهو عشان ينتقم منها تزوج اختها نوف...
رهف غبييييه .. الله يستر من جاي
روان ااااممم لا تعليق اهي و فصيلل
في انتظااارك

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم اقتباس :
اممم تحليلي للاحداث..
عامر اخو سعود ...
جود اتوقع احد تكلم عنهااا.. سعود وصله الكلام و شك فيها لذا اهي تكهره الحين... اهو عشان ينتقم منها تزوج اختها نوف...
رهف غبييييه .. الله يستر من جاي
روان ااااممم لا تعليق اهي و فصيلل
في انتظااارك

امممم لالا عامر مو اخو سعود.. و برضه شطحتي بتوقعك لسبب زواج سعود من نوف 😂😂

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم يا حبوبات؟
ب انزل البارت الحين

جود الحـ ـزن ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

5..

.
.

الرياض 9 م

ب يده فنجال قهوة برد و هو يدور فيه بين اصابعه و مو منتبه لنظراتها المتضايقة من وضعه اللي ابدا مو عاجبها. كان يفكر  " هذا اول اسبوع يمر بدونه شكله من جد زعلان ااه يا سامي كأنك م تدري وش اللي عاصفٍ بقلبي و تزيده" كشر بوجهه و هو يستحضر واقعه المرير و همومه اللي ما تطيع تنتهي، استحضر الموقف اللي صار له أمس.
دخل مكتبه في شركته عشان يلاقي بوجهه اللي جالس على كرسيه! اناقته و ريحة عطره، ملامح وجهه الوسيم و عيونه اللي كانت طبق الأصل من عيون وجدانه، على كبر سنه لا يزال جميل تأبى تجاعيد السنين تنكر وسامته!
هذي اول مرة بعد آخر لقاء بينهم يشوفه سلم و الضيقة تعتلج في صدره/السلام عليكم
كان جالس ما وقف و رد بصوت رجولي فخم/و عليكم السلام
مشى بيسلم عليه مع انه عارف انه ممكن الا اكيد ب يصده بس وقفه صوته لما نطق/مين سمح لكم تتركون وجدان تسافر؟
بهدوء رد /قرارها و ما سمحت لنا نتدخل
بنبرة عالية حادة/و على اي اساس تقرر و تقررون؟
رمش بسرعه يحاول يضبط أعصابه اكرره ما عليه أن أحد يرفع صوته بوجهه، و قال ب اعصاب باردة/سافرت و انتهى الأمر اذا باقي في صدرك كلام وجهه لها؟
بحدة و تهديد و ملامح وجهه جدية تماما/وجدان لو يمسها شيء اطيّن عليك عيشتك
سكت ما رد بكلمة و هو يشوفه خارج من مكتبه، تسارعت أنفاسه و هو يرص ب ايده على وجهه " معلوووم يعصب و يزعل هذي حبيبة قلبه و اللي الله ما خلق منها اثنين، جاي تذكرنا بوجودك اللي حاسبين له ألف حساب يعني؟ قلت تطيّن علي عيشتي؟ و لا يهمك هي طينة أصلا..
..
.
.
في استراحته و اللي تضم مختلف الشباب، كان مجموعه منهم عند طاولة البلياردو و مجموعة أخرى يلعبون بلوت و اخرين يلعبون بلايستيشن و البعض متفرقين يسولفون..
مع اللي يلعبون بلوت جالس هو و مقهور من حظه المايل لما رن جواله رد بصوت متحمس مبحوح /الووو
م في رد........
/الووو.. مين؟؟
م في رد........
ارتفع ضغطه /الووو و _ قفل الخط و هو يقول/لعننننه
صاحبه الحجازي متسائل/ايش بك سامي؟
سامي بعصبية /مدري مين ابن الكلب ذا يتصل و لا يتكلم كم مرة يسويها
قطع عليهم صوته الجهوري لما القى السلام /السلام عليكم
و مشى جوا الاستراحة بثوبه الأصفر و شماغه الأحمر و على شفايفه ابتسامة صغيرة عابثة و نظرات عيونه تتبعثر على الشباب اللي وقفوا يسلمون عليه.. سلم عليهم واحد واحد ما عدا سامي اللي طلع برا الاستراحه مجرد دخوله
الكل لاحظ جفاء سامي و سمعوا صوت واحد من الشباب يقول مذهول/ No no I can't believe, Sami with out Saud!!! Nooo
-لالا ما اصدق، سامي بدون سعود لاااا-
سعود عطا هيثم نظرة قوية و طلع خلف سامي و هو ينادي عليه /سااامي سامييي
ناظره بنصف عين/وش عندك؟
تنهد و هو يجذب كف يده له /آسف ياخوك لا تواخذني
سامي بعصبية/ليش ما اواخذك كم عمرك انت؟
سعود ب اعتذار /بلحظة غضب لا تشره علي
سامي من بين أسنانه /بلحظة غضب تنزلني من السيارة عشانها؟؟ تتركني امشي لبيتنا كعابي؟
سعود ببسمة صفراء /انا عشانها ارمي نفسي بمقيط، بس لا تكذب علي ترا متصل على وافي ياخذك
سامي بطرف عينه سحب كفه من. مرحبا َكف سعود /اها و لا هان عليك تتصل تعتذر اقل شيء
سعود /هيااا عاد لا تكبرها و الله مشتاق لك
سامي قابله بوجه مكشر /و انت تعرف تشتاق؟
سعود بحسرة /اجل وش تسمي العذاب اللي انا عايش فيه من و....
قاطعه سامي و هو يربت على كتفه/ياللا اعزمني على العشاء
تبسم سعود/اخر مره انا اللي عازمك الحين دورك
سامي/رضاوة هذي شيعرفك بس
ضحك سعود و هو ضحك معه
..
.
.
لندن..
في عيوني بحر من ياقف على شاطيه يضمى
لا يعل و لا يبل و لا يدل اللي غدا به
واحدٍ وقف عشاني و المدى بارد و ظلما
كسرته الريح و اقفى لا يون و لا يجابه
تمتمت بضيق /وين وقف عشاني؟ الا خان و تخلى
ناظرتها روان/تكلمين مين؟
زفرت بصمت و لا ردت عليها
روان جلست بجنبها و مسحت على رأسها بحنان/شفيك
وجدان بكبرياء مزيف/وش فيني؟ ما فيني شيء
روان/اكيد؟
وجدان بتنهيدة/اكيد
روان/ليش التنهيدة طيب؟
وجدان ببسمة صغيرة /اشتقت للرياض ياخي
ابتسمت روان لابتسامتها /قلت لك من كنا هناك راح...
وجدان /خلاص خلاص الله يقلعني انا اللي اشتكي لك
روان ضحكت /اسفه.. شرايك نطلع نتمشى هنا في الحي؟
وجدان /اول اوعديني اني ما اشوف وجه احد من قروبك؟
روان /اوعدك ياللا قومي
لبسن حجاباتهن و طلعن يتمشن...
وجدان /يا ربييي الجو حلو حيييل
روان بكبر/شفتي كيف ياللا اشكريني
وجدان ببساطة /شكراً
ضحكت روان ضحكة ناعمة قصيرة بس قطعتها و تغير لون وجهها و همست /وجع!
وجدان انذهلت /استغفر الله شفيك؟
روان/ماجد؟
وجدان /ماجد مين؟
روان تصك أسنانها ببعض بقوة/ولد عمتي
ناظرت المكان اللي تناظر له روان و شافته.... طويييل ب وجه جميل و مملوح و شكله أنيق لأبعد درجة لابس طقم سبورت سروال رمادي و اشعار نايك مطبوع على فخذه و قميص رمادي برضه مقفل سحابه لما نصف صدره و من تحته واضحه البلوزة البيضاء الكت. ابتسم ابتسامة تخلب الألباب مجرد ما صار أمامهم مباشرة و قال بصوت رخامي فيه نبرة غريبة /مرحبا
روان/هلا
ماجد /الحمد لله على السلامة متى رجعتي؟
روان " ع اساس م تدري!!!!" /الله يسلمك.. من اسبوع
ناظر وجدان و قال بتساؤل كذاب /اختتس؟
روان بجمود /ايوه وجدان
فر شفايفه ببسمته الحلوة/بنت ابوها
وجدان رفعت حاجب و سفهته
رجع يناظر روان/شعندكم طالعين؟
روان ب أدب //نشم هواء
ماجد برفعة حاجب /هنا؟
وجدان ابعدت روان عنه و بكل صرامة وقفت قدامه و نطقت /و انت وش دخلك؟
ماجد بثقة/على هونتس يا بنت الخال
ردت تحاول تتماسك /عطني مقفاك يا ولد العمه لأني بديت افقد اعصابي
روان مسكتها من ذراعها /جودي مشينا
ماجد ب استفزاز /و فقدتي أعصابك وش صار؟
وجدان ب نظرة احتقار م قدرت تخفيها/ب اقرأ على روحك الفاتحة
روان سحبتها /طنشيه يا بنت
ضحك ضحكة عالية و صاخبة و حلوة/قوية بنت سعاد
ما امداه يلفظ اسم امها الا أطلقت من فمها المليان بصقه بس من حسن حظه ما صادته.. فتح عيونه على وسعها و ضحكته اللعوب اختفت تحت صدمته بوقاحتها و جرأتها
رفعت اصبعها بتهديد /سعاد لما تجيب طاريها تحط يدك على راسك فاهم؟
روان شهقت شهقه حست روحها بتطلع معها و هي تشوف وجه ماجد المقلوب و سحبت وجدان بالقوة و هي خايفة يجي وراهم و يمسح بوجه وجدان الأرض و كل شوي تلتفت عليه و هو واقف مكانه و كأنه باقي مصدوم و لا استوعب حركتها و مجرد م دخلوا سكرت الباب روان و قفلته و قالت بنرفزة/ضروري يعني يصير اللي صار؟ لازم تسوين مشكلة و الا ما ترتاحين
وجدان بصراخ /لا ب اسمعه يستهزئ ب امي و اسكت صح؟
روان عضت شفايفها تمنع نفسها لا تصارخ بوجه وجدان وقالت بهدوء /هذا انسان مريض لو يحطك براسه وش يفكك من شره؟
وجدان بغيض /وش يفكه من شري انا _ ناظرت روان و صرخت _و ليش خايفة منه انتي
روان سكتت.....
وجدان /تكلمي. هو اللي تحرش فيك
روان بسرعه/لالا و ما اعتقد انه يدري ب سالفة اخوه
وجدان جلست على الكنب و هي تهز رجولها
..
.
.
الرياض.
بعد محاولة للنوم، نام.. بس حظه سيء للغاية لأنه ما امداه يقفل عيونه و يرتاح الا صوت جواله يرن ب استمرار مزعج، فتح الجوال من غير لا يناظر و رد بصوته المبحوح النايم /الو
.........
ب انزعاج بان ف صوته /الووو؟
جاه صوتها الناعم /صباحك يا حلو..
فز من نومته ناظر الجوال رقم بدون اسم رد ب قرف /خير؟
بنعومه /كيفك؟
تنرفز / حسبي الله بس عليك و على اشكالك اللي م تربوا
ب صوت حاد فيه نبرة حزن قدر يسمعه /حسبي الله ونعم الوكيل فيك أنت يالمريض
انصدمممم!!!!! قفل الخط بوجهها و هو يسبها وش ذا البلوى أعوذ بالله رجع ينسدح و هو مكشر و رجع جواله يرن سفهه، و رن مرتين و ثلاث و عشر بس ما رد و لا مرة. اخيرا هجد صوته بس بعد دقايق وصلته رسالة فتحها و ناظر ب استغراب ( تجني على نفسك لو ما رديت) تنرفز و قفل جواله.
..
.
.
قلبت الجوال بيدها و هي تناظر بيأس، فكرت متى تنتهي السالفة و كيف؟ مع رجال حقير و متلاعب مثله؟ تخيلت أسوأ شيء ممكن يصير لها   حست بخوف عمرها ما حست فيه. واضح انه حاقد و ما يمزح و اكبر دليل عارف ابوي مين؟ و عارف اخواتي و أهلي كلهم! بس شلون يفهم اني ما لي دخل في الكلام اللي طلع على أخته؟ يا ناس قسم بالله ما لي دخل _ تنهدت و تحس الغصة في حلقها _ لو عندي اخو يوقف بوجهه؟ بس حتى هالميزة حرمني منها اللي ينقال عنه ابوي
/ميووووو
ناظرتها ب قلق/خير؟
ببسمة قالت بدلع/وين وصلتي؟
مرام بنرفزة /كلي تبن
ضحكت نوف على وجه صفاء
صفاء بحقد/معليه مو وجه اهتمام ي زفت
مرام زفرت بضيق : الله يلعنك يا ربا و يلعنك يا اخو ربا
نوف /رهف وينها
صفاء /بغرفتها اظن نايمة
نوف باستغراب /كل هذا نوم
صوت الجرس يرن بعدين صوت سعود يتنحنح تغطن مرام و صفاء و صوتت له نوف/ادخل
سعود وقف عند مدخل الصاله اللي جالسين فيها و على طرف فمه بسمه صغيرة و هو لا زال بثوبه الأصفر و شماغه الأحمر /السلام عليكم
/و عليكم السلام
دخل بخطوات ثابتة و جلس بجنب نوف / كيفكم
نوف ببسمة هادية /بخير الحمد لله
هز راسه /و كيف أهل لندن؟
نوف بضحكة /ما عليهم بخير
رفع حواجبه /شفيك تضحكين
نوف بضحك/من شوي روان كلمتني زعلانه تقول وجدان تمشكلت مع ماجد ولد عمتي الهنوف
سعود بتساؤل /وش جابه لهم؟
نوف/مو بيت عمتي بجنب شقتهم؟ نزلن يتمشن قريب من الشقة و لقوه بدربهم
سعود بفضول/عارف انهم بنات خاله يعني؟
نوف تهز راسها ب موافقة
سعود/مو روان قبل تقول م يدرون
نوف/ايوه بس الحين عارف يمكن عمتي قالت له
و يمكن ابوك قال له!!!!
..
.
.
لندن.
دخلت عليها و شافتها سرحانه تناظر الجوال صوتت لها /جودي يالللللاااا تأخرنا على البنات؟
عقدت حواجبها و هي تقرأ الرسالة بعيونها ( ردي انا سعود)، ع اساس انا م ادري انك سعود؟.. تنهدت.. انا متى ب ارتاح من همك؟رمت جوالها في شنطتها المكتظة و الفوضوية و ناظرت اختها اللي تناظرها بغرابه طنشت تساؤل شافته بعين اختها و قالت / ياللا؟
طلعن من الشقة و على طلعتهن كان بوجيهن.. جينز و تيشيرت كم طويل اسود و ضيق لاصق على جسمه و مبين تقاسيم جسمه الرياضي، يده بجيبه، وقفته! و تفاصيل وجهه الجميلة و الحادة! نظراته اللي ترمي شرار! زرع رهبه فقلبها سرعان ما حاولت تطردها.
روان بربكة/ماجد
ماجد بحزم /تعالن للعشاء معنا
روان/بس صديقاتي.....
قاطعها/ياللا وراي
هي إنسانه باردة و متحكمة ب اعصابها و مو بالسهولة احد يستفزها بس الماجد هذا من اول مرة شافته فيها و هي مو قادرة تضبط نفسها، بنظراته الاستفزازية و كلامه الواثق اللي يجلط، تكلمت و هي تحاول م تصارخ بوجهه /مو جايين وراك
ناظرها بصمت دقايق بعدها تكلم بنبرة باردة مستفزة /تمشين و رجلتس فوق راستس
فسخت نعالها و رمتها عليه و هي تقول بحقد/على ايش شايف نفسك يا تافه
الضربة ما كانت مؤلمة اكيد، بس هو وينه عن كرامته اللي تدوس عليها للمرة الثانية نط بوجهها مثل المجنون و صدره يهبط و يرتفع بسرعه تخوف و أنفاسه برغم ان بينهم مسافة معقولة الا انها تسمعها، صرخ بصوت شرس غاضب لأبعد مدى /امششششيييي قدااامي قبل افقد اعصابيييي
بلعت ريقها لهنا ما قدرت تخبي خوفها اللي ارتسم في وجهها و مشت قدامه بخضوع.
روان فتحت فمها و اتسعت عيونها كانت مصدومة من حركة اختها و انصدمت اكثر كيف طاعته؟
وقف مكانه يناظر مكانها اللي ما عادت فيه تمتم بغضب و هو يغمض عيونه / استغفرالله العظيم.. استغفرالله العظيم
لبست نعالها و مسكتها روان بيدها و مشن.. حس بخطواتهن تبتعد عنه و لف و مشى وراهن، الفيلا كانت قريبة دقيقة و نصف عشان توصل و هو كان خلفهن مباشرة لما وقفن عند الباب رنت الجرس روان و ابتعدت لما لاحظت انه تقدم و بيده المفتاح اما هي الأخرى كانت جامدة مكانها لما وقف بجنبها و صوت أنفاسه للحين ما هدت، دفها عنه ب أصبعه السبابة و هو يقول باحتقار /قلة أدب..
فتح الباب و دفعه بقوة لدرجة ارتطامه بالجدار من خلفه.
مسكت يدها روان بقوة و هي خايفة تتهور و تسوي شيء لا تحمد عقباه دخلن خلفه و كانت امه تجلس في الصالة و لما شافتهن فزت ترحب فيهن.
اما هو كان واقف مكانه و يتمنى لو له سلطة عليها و يربيها من جديد، لاحظ سلامها الحار على امه ما قدر يحدد هي تجامل و الا فعلا وحشتها ريحة ابوها. ناظرته امه /ماجد! ليه واقف ابوي ادخل
كانت معطيته ظهرها لما لفت راسها باتجاهه و هو من مكانه رد /لا طالع _ و رجع يناظر في وجدان نظره أخيرة قبل ما يجر خطواته خارج الفيلا...
..
.
.
صحى متأخر.. اخذ شور سريع و هو يركض و لبس و هو يركض رمى شماغه على كتفه باهمال و عقاله و طاقيته و مفتاح سيارته في يده طلع من غرفته و نزل من الدرج متجاهل المصعد شاف امه و ابوه و إخوانه ع طاولة الطعام يفطرون / سلام... _ و كمل طريقه خارج
امه بصوت مرتفع / ساامييي الفطور!
سامي يصارخ /مابي متأخر
طلال /و هو من متى يفطر يمه؟
ام طلال/الله يصلحه متعب نفسه بزيادة
طلال برأفة/اصبروا عليه الفترة هذي بس جالس يشتغل على قضية مهمة
وافي بطفش من شغل اخوه اللي م ينتهي و مو مخليهم يشوفونه /هيا عاد الفترة هذي بس!!
صوت صراخه من الحوش وصلهم /يببببببببببببببببه يببببببه
كلهم فزوا و ركضوا مخترعين صوت صراخه يفجع
ابو طلال يصرخ/ وش فييييه؟
سامي و الصدمة باينه بعينه و صوته/تعال شف بعينك
راحوا وراه لكراج السيارات و انصدمووووا و هم يشوفون السيارات مكسرررة و مفقش عليها البيض و الشخابيط بمختلف الألوان
وافي بفجعه /مين ابن ال،،،،، اللي عمل كذا؟
صفقه طلال على راسه / وجع يا بزر وش الألفاظ هذي؟
وافي بغبنه و عينه لمعت بالدموع/سيارتي الفراري تو مطلعها قبل أيام _ شد قميصه من عند صدره و هو يقول بحسرة_ بمووووت

شيكوا على السيارات كلها كانت سليمة من السرقة غير سيارة سامي مسروقه جلنطاتها و مشلحة تشليييح عنيف
ابو طلال/الحراااس فييين؟
سامي بقهر و هو ينافخ/نايمييينن طول الله أعمارهم
ابو طلال ووجهه احمر من الضيقة/طلال استغني عن خدماتهم و جيب ناس كفو و شوف من كاميرات المراقبة من عمل كذا؟
سامي بغبنه/رد لي خبر الله يخليك ب اطلع مع السواق ب اتصل له يجي
طلال يهز راسه و عيونه تدور على السيارات
.. رن جواله رقم مجهول فتحه بتردد و وصل لمسامعه صوتها المايع /صبااحوو
م رد......
بدلع طبيعي /صدقني حزنت على سياراتكم بس انا قلت حتندم
رفع حاجب بغرابة/من انتي؟
كان الحقد و الغل باين ف صوتها لما قالت/انا ليلك الأسود
بقرف رد/تخسين و ياللا اذلفي
صرخت /هذي المرة بالحديد..... _ قطعه بوجهها و ما هي إلا ثواني و جات لها رساله من نفس الرقم فتحها (الجاية بأهلك) جن جنونه دق على السايق و حط حرته فيه.. طلع لدوامه و مر على احد الموظفين/صباح الخير عزام.. ابي منك خدمة
عزام /صباح النور.. ابشر
مد له ورقه فيها رقم /ابيك تشوف هذا الرقم باسم مين و فين موقعه و هات معلومات مفصلة عنه
عزام ياخذ الورقه و يناظر الرقم/ ازهلها
سامي /كفووو
عزام/كفوك الطيب.
..
.
.
_ رهف.
اشتقت له.. انا ادري اللي اسويه غلط بس شسوي احبه احبه و هو وعدني من اتخرج السنة هذي بيخطبني.. بس مستحيل اقابله لو ايش. لو اتصل عليه ب يصر علي اكثر بس ما اقدر ما اتصل عليه ما اقدر كان مالي علي وقتي و الحين احس بفراغ كبير.. اخذت جوالي و بسرعه اتصلت قبل اغير رأيي و بعد كم رنه جاني صوته العذذذذب و بزعل باين ف صوته /هلا
قلت بشوووق كبيييير/اشتتتتقت لك
مناف بتغلي /بدري عليك
سكت شوي بعدين قلت/اهون عليك اتصل عليك مشتاقه و تكلمني كذا
رد مباشرة/و اهون عليك اطلبك لأول مرة و ترديني؟
/طلبك مو سهل شيء ما ارضى فيه
مناف/خلاص انسي
قلت بزفرة/مناااف!!
مناف بسرعه قال/طيب احبك؟؟
عضيت شفتي التحتية وااااه هذا الرجال احببببه قليل ف حقه و ربي
..
.
.
_ مرام.
احلى مكان اهرب له من البنات هو هذا، كنت واقفه الحين فوق السطح افكر في البلوى اللي طالتني و انا في مكاني ، ناظرت شاشة جوالي اللي ولعت ااههخ فكر في القط يجيك ينط.. اسمه طالع ع الشاشة - Black - سميته كذا لأنه فعلا سود لي أفكاري و ضحكتي و أطفأ حيويتي رديت بغيض /خير
بصوته الخشن /افداااك يا معصب
بحقد /اقلب وجهك بس
ضحك /من مزعلك عيوني؟
رديت بتلقائية /طاريك
و ببسمة بانت في صوته الخشن/يعني تعترفين انك كنتي تفكرين فيني
مرام/خسيت _و قفلت بوجهه الله ياخذه رجعت اناظر الفضاء الفسيح برغم فساحته احس انه ضايق فيني يالله!
..
.
.
بعد العشاء.. كانوا جالسين في جلسة في حديقة الفيلا الخلفية روان و عمتهم كانوا يسولفون و وجدان مسندة راسها ع الكرسي و مغمضة عيونها و اما غنى بنت عمتهم كانت ع جوالها " عمرها 15 سنة قصيييرة حيل و نحيفة و كيوت.
سمعت صوت عمتها تكلمها /جودي اذا فيك نوم روحي نامي جوا؟
هه م بعد بعت نفسي انام جوا و الداشر داخل" فتحت عيونها و حركت راسها ب اتجاه عمتها و ابتسمت ابتسامة باردة /لا م فيني نوم بس الهواء عليل مرة
الهنوف/ايوه ما شاء الله الرطوبة اليوم خفيفة الحمدلله
حطت يدها ع خدها كانت تناظر وجه عمتها اللي ما فيها أي شبه ب ابوها ابدااا و سرحت في ذكريات قليلة تربطها مع ابوها بس تعورها حيييل.
ناظر وجهها و عيونها التايهة عرف انها معهم جسد فقط و غايبة فكريا م انتبهت لوجوده و لا سلامه مع ان حضوره له هيبته الخاصة
الهنوف /تعشيت؟
هز رأسه /ايه الحمدلله وين ابوي؟
الهنوف /نايم بكرة بيسافر يقول عنده شغل ف نيويورك
ماجد /مطول؟
الهنوف/على كلامه يومين بس
ماجد /وين ياسر طيب؟
الهنوف /كالعادة يلعب بلاستيشن
ماجد /غناوي
غنى باحترام/لبيه
ماجد ب أمر /فزي نادي اخوتس
غنى وقفت/ابشر
ناظر امه اللي لاحظ الارتباك بوجهها، م يفوته شيء، حول نظراته ع روان لاحظ ارتباكها هي الثانية؟ و هنا تساءل ٠ امي اقدر افسر ليش ارتبكت ممكن انه مو موجود و هي تغطي عليه بس روان ليش ترتبك؟
ناظر وجدان مو مع العالم و لا يمه، صفر بقوة جعلتها تنتبه لوجوده و تناظره، رفع حاجب /وين رحتي؟
وجدان ببرود /شدخلك؟
صد عنها بتجاهل و قال لأمه /صدق يمه فيه أوراق ابيك توقعين عليها
الهنوف/هاتها بكرة _ سكتت شوي بعدين قالت بضحكة_ تدري ماجد
ماجد برواق / وش يالغالية
الهنوف /لما ولدت ام وجدان ب وجدان كان عمرك 10 سنين
ماجد /طيب؟
وجدان و روان شدهم الموضوع و انصتوا
كملت الهنوف ب ضحك /كان ابوها مجننك يقول ب ازوجها لك و انت كرهتها و حقدت عليها لأنك كنت تتفشل، تذكر؟
ماجد ببسمة مغرورة/ايه اذكر و اذكر اني صفقتها بجزمتها لما قالت آمين
وجدان شهقت /تبت يدك
لوى شفايفه بكبر/و لما خلصتوها من يدي تفلت بوجهها
احمر وجهها من الحنق وجدان بينما روان ضحكت على ملامح وجه اختها
توترت امه و سألته /طيب تتذكر مين كان ابوها؟
ناظر بعينها مباشرة اللي كانت فيها مسحة حزن " اسمحي لي ازيدتس حزن" نطق بغرور هو محترف فيه /اذكر انه كاااان خالي، بس مدري لمن باعها
انصدمت امه برده!!!!! اما روان لمعت عينها بالدموع.
اما هي علقت عينها بعينه، ما بدت منها ردة فعل، ردعت و بقوة كل شعور غزاها ذيك اللحظة غير شعور القهر ع اختها و بكاها. أطلقت نظرات تهديد ل روان : ان وقفي بكاء!!!
في هاللحظة بالذات جاء ياسر و من خلفه غنى
ياسر بصدمة و هو يتقدم لروان و قال بحنان/رواااان؟ فيتس شيء؟
دفته وجدان عن اختها بقوة اسقطته ع الارض /انقلع عنهااا
ماجد بشماته /على هونتس و الله عاد لو أن اختس ملاك منزل
وجدان بسخرية /لو ماهي بملاك ما تحرش فيها اخوك
وقف بصدمة /وووشش؟؟؟_التفت لأمه _وش هالكلام يمه؟
الهنوف فركت يدها و مسكت يد ماجد و قالت برجاء /يمه اسمعني
سحب يده بعصبية متفجرة /اقول وش هالكلام صححححيح يمه و الا لا؟
التفت لياسر و جذبه من قميصه /تكلم يا خنزير وش جالس اسمع انا
أسرعت وجدان و خذت اختها و هي ترتجف من صراخه المرعب و طلعن من الحوش و هن يسمعن صوت نداء الهنوف و ترجيها يترك ولدها و ماجد يلعن و اخوه يبكي.
..
..
.
_ سعود.
حياتي مكتظة بس في نفس الوقت فارغة، تعرفون شعور لما تكون لما تكون مزحوم بس فيه مساحة فارغة شاسعة، يا ترى نهاية الوضع هذا ايش؟ ممكن تنتهي القضية و يعترفون اهلي ب نوف اخيرا _ فكر في نهايته كذا تفكير بس و لا واحد يجمعه فيها! كان اتحاده معها غير وارد تحت ظل اي ظرف كان. نزغات من الشيطان تقول انتحر، و قوة من الإيمان تقول اصبر. زفر ب ضيق و بعدين مع هالحالة و بعدين مع هالدنيا؟ اسبوعين مروا لا شفت عينها و لا سمعت حسها، اي حياة هذي؟ و الله انها ما تنطاق. على الاقل كانت تعطي حياة للحياة و تعطيها معنى. على الاقل كنت احس بقلبي. الحين ما عاد اسمع نبضاته. كنت اسمع صوته و كان يامرني. الحين مدري وين ضيعته؟ يا ررررب فرجها و نقول مُرًا مَر.
..
.
.
_ وجدان.
الأيام مرّت عجال، مرت بخيرها و شرها. اليوم تمينا الشهرين في لندن ما تركت و لا معلم سياحي فيها ما زرته و لا مطعم ما دخلته و لا مول ما تسوقت منه اغلب الأحيان كان عامر اللي ياخذنا الإنسان هذا بريء و طيب قلبه مرررة و على نياته.. طليت على روان اللي الكتاب بين احضانها بس ما هي يمه، جاني فضول اعرف وش تفكر فيه
ناديتها /روني
التفتت لي و كأنها رجعت لواقعها /لبيه
وجدان /وين سرحانه؟ ليه ما تذاكرين؟
روان بهم /ما لاحظتي صوت نوف اليوم فيه شيء؟
وجدان /الا بس يمكن الحمل متعبها تعرفين رافضه تجيب شغالة
روان/حتى و لو عندها البنات مو تاركينها
وجدان /ان شاء الله ما فيها الا العافية ريحي و ذاكري بس
روان ضحكت
استغربت شفيها؟؟ /شفيك
روان/م تلاحظين ماجد من بعد سالفة الحوش ما شفنا وجهه؟
قلت بحقد لطاريه/بمقيط الخايب ما له وجه اكيد
في هالاثناء رن جوال روان و نقزت /بسم الله
وجدان /من
روان/عمتي _ ضحكت _كأنها درت انو جبنا طاري ولدها _و ردت_ السلام عليكم..
-الحمدلله بخير كيفك انتي؟
-حياك الله _ قفلت و قال بسرعه / نظفي. نظفي بسرعه تقول جايتكم
تمددت ببرود /نظيف المكان
ناظرت روان بالشقة الفوضى تعم فيها، هنا اكل و هناك ملابس و اكواب القهوة مالية الطاوله و المناديل في كل مكان و كلها تقريبا أشيائي انا صرخت فيني بقوة/قومي يا تبن نظفي قذارتك
تكيت براحة/ما اشوف وصاخه
صرخت روان /آآآآآآه _ و ركضت تنظف و ترتب المكان
..
.
.
ناظر باللي واقف قدامه و يقوله /ما فيه اي معلومات عنه
فرك لحيته/شلون يعني؟
عزام/ما فيه اي معلومات مسجلة عنه ابد
سامي بزفرة/انا لله
عزام/ليه وش المشكلة سامي كل يوم جايب لي رقم ابحث عنه
سامي أشار له بمعنى روح و فعلا طلع عزام من المكتب..
شلون يعني يا سامي؟ تستسلم لها؟ لا تخسي هي و أشكالها!...... تخسي انت يا سامي، تنتظرها تضر مين بعد؟ كل ما سفهتها و الا قلت كلمة ما تعجبها راحتو سوت لك مصيبة، و تعرف كل صغيرة و كبيرة عنك و دايم تسبقك ب 100 خطوة، المشكلة م تترك وراها دليل ينكبها! مستحيل تكون بروحها؟ من تكون؟ معقولة؟؟؟؟ معقولة ان جماعة الوزير اكتشفوا علاقتي بسامي و اني ابحث وراءهم؟؟ لالا بس هذي صوتها دايم فيه لوعه فيه شيء قوي يعتصر قلبي.. حاقدة علي واضح بس انا شسويييت؟؟ شسويت انا؟
صحاه من سرحانه صوت نغمة مسج فتحه و ناظر الكلام يقرأه بعيونه(بكره الساعه 8 تكون في هالموقع) فتح اللوكيشن الظاهر يقول انه في الشرقية، غمض عينه.. تستهبل اكيد وش يوديني للشرقية؟ اتصل عليها مغلق كالعادة! خاطري اعرف وش تبي؟..... من الليل و هو ماشي الشرقية ما عنده اي استعداد يخسر احد غالي عليه يكفي مي و اللي صار لها، تذكر قبل شهر تقريبا كان سافهها و لا يرد على رقم من ارقامها المليون اللي تستخدمها و حدث ما لا تحمد عقباه لما كان جالس في مكتبه في قصر ابوه و سمع صوت بكاء و صراخ و كلام مو مفهوم، نزل يركض و قلبه يضرب في اذونه كان بينهار لما شاف اخته مي ممددة في حضن امه و تبكي بكاء يقطع القلب، بكاء المفجوع، حاول يكلمها و يفهم منها بس كانت تصارخ اكثر و تترجى امه تبعده عنها ملابس ممزقة و جسمها عليه آثار اعتداء و شعرها مشوش حاولوا يكلمونها و يفهمون منها بس كانت نفسيتها تعبانه و ما تسمح يفتحون معها الموضوع اللي متعبها و مأرقهم هم، ماخذه موقف ضده هو بالذات لا تكلمه ولا تناظره و من ذاك اليوم لليوم هذا و هو رهن إشارة ليله الأسود على قولها..
..
.
.
همست بغيييرة /دندووونه
دانه و لمعت عيونها بخبث/هاااه
رهف بهمس /أحلفي
دانه /احلف ايش اقول؟
رهف بغيرة مجنونة /أحلفي انك ما تكلمينه
دانه/يا شيخة غثيتنا
رهف باصرار/أحلفي عشان ما اغثك ياللا
دانة/تشكين فيني
رهف بسرعه /لالا بس عشان ارتاح
دانه/يا خبله انا مخطوبة لهشوم ولد خالي تتوقعين ب اكلم التبن ذا
رهف بانشراح /و الله انتي التبن و هشومك
دانه /ياللا مناااك بس
رهف بخجل /تدرين انه يقول ب اخطبك لما تتخرجين
دانة بحماس /قووولي و الله
رهف/و الله _ سحبت هوا _ ياااا رب شكثر احبه
تبسمت دانه و هي تشوف صاحبتها في حالة هيام
..
..
.
مسكها من كتفها و حضنها بحنان و هو يمسح على شعرها و همس باعتذار/اسف اسف
همست له/ اشتقت لسعود القديم
غمض عينه/اعرف و الله اني متغير و مقصر معك كثير بس سامحيني
ضغوطات الشغل و أهلي و أشياء ثانية تأثر علي
نوف/إلى متى
ابعدها عنه بس حضن وجهها بيديه/اصبري علي
نوف/إلى متى و انت تخبي علي؟ وش الأشياء الثانية
هرب بنظراته منها و لا اضاف رد
نوف بحنان/انا زوجتك فضفض لي وش مضايقك
لو تدرين وش يضايقني؟ كان بتلعنيني و تلعنين اليوم اللي جابني لك
نوف مسكت فكه و اجبرته يناظرها /حبيبي
سعود /مشاكل مع اصحابي م ابي ازعجك فيها انسي
شتت انظاره، لو ناظرها اكتشفت انه يكذب عليها.
..
.
.
لندن..
علق جرس الشقة ب شكل مزعج
روان/لا ححوول _ ركضت ترمي الزباله اللي بيدها و التفتت على الجالسة ع جوالها و صرخت /هبلت بك اللعبة ذي افتحيييي الباب
ارتفع ضغطها من هزيمتها المفاجئه و راحت تفتح الباب و هي في خاطرها تقول روقي روقي هذي عمتك عيب، فتحت الباب و وقفت مذهولة! تشوف الجسم الرياضي واقف بطوله و ملقي ب أكتافه على الباب، ناظرها بوقاحة ثم صد تراجعت ب خطواتها للخلف و دخلت عمتها و هي تلقى السلام /السلام عليكم
وجدان بضيق/و عليكم السلام ما قلتي لنا أن معك احد؟
تبسمت عمتها باحراج و هي تناظر للخلف/حتى انا والله ما دريت انه بيجي الا لما شفته جاي وراي
صوت لها بنبرة تكرهها /خلصيييينااااا
لعنته من غير تلقى بال لوجوده او وجود عمتها و راحت تلبس حجابها.. روان أشرت لوجدان بوجهها " هذا شجابه"
وجدان هزت كتوفها و راحت جوا
اما روان ثبتت حجابها و صوتت لماجد /تفضل مااجد
دخل و هو عاقد حواجبه كالعادة و عينه تقيم الشقة /زاد فضلتس روان كيفتس
روان/الحمد لله بخير.. حيا الله عمتي نورتينا
الهنوف/الله يبقيتس يا أمي
روان/تشربون شاهي؟ قهوة؟
الهنوف/ارتاحي حبيبتي تو متقهوين
ماجد /شاهي
ناظرته امه بتأنيب اما روان فزت رايحه للمطبخ، طلعت و في يدها جوالها مبين الحماس على وجهها سلمت على رأس عمتها و هي تسأل عن حالها مجاملة و جلست من غير صوت و هي على جوالها، قطع الصمت الهنوف لما نادتها /وجدان
وجدان نزلت جوالها /سمي يا عمه
ام ماجد /سم الله عدوتس يمه شخبارتس و وش اخبار خواتس
ناظرت بوجه عمتها بجمود ثم ناظرت وجه ماجد و رجعت تناظر عمتها و قالت بقسوة /تذكرتيهم الحين؟
وقفت روان على باب المطبخ بهدوء تراقب الوضع من زاويتها
الهنوف/و الله انكم على بالي من زما...
قاطعها ضحكة وجدان الباردة /لا تكفين يعني ناوية تأثرين فيني؟
ناظرها بتعجب وش كثر وقحة و شايفة نفسها هالبنت نطق بغيض/تكلمي عدل
ردت عليه ببرود و هي ترفع اصبعها بوجهه /ما لك دخل تفهم؟
صرخ في وجهها /لي دخل غصبًا عليتس و نزلي اصبعتس ذي قبل اقصها لتس _ و مسح جسمها بنظرة اشمئزاز_ما عليك شرهة ما تربيتي الابو باعك و سعاد ماتت عشانه
الهنوف بصدمة من كلام ولدها القاسي شهقت و سحبته بيده /ماجدددد
استفزها صراخه كلامه و نظراته!!!
ناظرت حولها تدور على شيء تطفي به النار اللي اندلعت في صدرها، ارتجفت شفايفها و لا قدرت تنطق غير /لااا تجييييب سيرتهم على لسانك
ضحك ب استفزاز /انتي تسذا؟ تتعلقين في اللي يتخلى عنتس
نزلت روان كاسة الشاهي على الطاولة بسرعه و هي الثانية وجهها احمر و ناظرت عمتها تترجاها تتدخل و توقف الثورة اللي جالسة تصير، روان تعرف اختها و ام ماجد تعرف ولدها.
جلست بشكل مهزوم، بعيون بائسة، مرها طيفه، وجهه الساحر، عيونه،. الصدوق الكذوب،
بلعت ريقها روان هي تعرف اختها زين تعرف وقاحتها و جرأتها تعرف قوتها و قسوتها، بكت لما شافت ردة فعل اختها و جلوسها المنكسر قدام لسانه السليط و كلامه المقيت
ام ماجد أخيراً تكلمت/ماجد يمه....
قاطعها/اتركيها يمه! ما تعرف حدودها قليلة الادب
وقفت وجدان فجأة و هي تقلب كاسة الشاهي بوجهه و كانت ردة فعل تلقائية منه لما حمى وجهه بيديه الثنتين
صرخت امه /بسم الله علييك ماااااااااججججدددد
شهقت روان شهقه حست روحها بتطلع معها
اما وجدان صرخت و هي تلقى سهامها من غير احساس و غير حافلة باللي سوته من شوي /يمكن اكون عايشة حياتي بلا ام و لا اب بس متأكده اني متربية تربية ما لقيتها عند امك _ و هي باقي الكأس في يدها و تأشر به في وجهه اللي تحول لونه لأسود و تشوف رقبته المحمرة و صدره العا ي بعد م خلعت امه امه القميص اللي كان عليه
كملت كلامها بصراخ مجنون /و بعد تجيب طاري أهلي على لسانك قسم بالله لألعن والديييك
روان شهقت و سحبت وجدان بسررعه كالبرق و دخلتها الغرفة و قفلت عليها الباب و ماجد دف امه عنه بقووة و هو يصارخ ن غضب اسود أعمى عينه و نسى ألم الحروق اللي خلفها الشاهي /وووخخخررررري يممممهههه ذي حيووواااانه قسم بالله لاربيها
...
.
.
انتهى..
لا تحرموني من تفاعلكم 😍💛💛

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1