غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-10-2019, 10:47 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحين ب انزل البارت 💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-10-2019, 10:48 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


6..
.
.
دف امه عنه بقووة و هو يصارخ بغضب اسود أعمى عينه و نسى ألم الحروق اللي خلفها الشاهي /وووخخخررررري يممممهههه ذي حيووواااانه قسم بالله لاربيها
الهنوف طارت عيونها و ركضت وراه لما ركض للغرفة و صار يرفس الباب بقوة و هو يصرخ صراخ مرعب /افتححييي البباااااب اذا قوية لدرجة تحرقيني افففتتتحي الباب يا حيوانة قسم بالله اربيتس و اعلمتس قدرتس... افتحييييي افتححييي و الا اكسر الباب فوق راستس
مسكت يده الهنوف و هي تبوس كتفه و تصيح و تترجاه /تكفى يبه اتركها لا  تحط راسك براسها.. هذي مو محرمك يمه و الله ما تلمسها اتركها و تعال خلنا نروح
صرخ / يممممهههه ابعدددديييي عننننيييي و الله....
قاطعته امه و هي تبوس راسه و يده /تكفى تكفى تتعوذ من الشيطان حلفتك بالله ما تلمسها يا ماجد حلفتك بالله _ و قامت تشاهق
كان فكه يرتجف و أسنانه تصطك ببعض بصوت مسموع و روان واقفة خلفهم بمسافة و بيدها كيس ثلج و عيونها زايغة من الرعب اللي جالس يخلفه صوته في نفس الواحد هي تعرفه هالماجد من اول يوم وصلت فيه لندن بس عمرها ما شافته بهالشكل و عيونه بتطير من مكانها من الغضب الأسود اللي يوقف له شعر جسمه. تسارعت نبضات قلبها لما لف لها و هو ما يناظرها و راح طالع من الشقة بعد يمين امه و رجاويها و قميصه باقي مرمي على الأرض بينما جاكيته معلق.
..
هي..
كانت جالسة ع الأرض من خلف الباب و مسندة ظهرها عليه و كل جسمها يرجف من راسها لأخمص قدميها و مع كل رفسة للباب تهتز كتوفها م تدري شلون تجرأت و صبت الشاهي عليه بس هو أخطأ و يتحمل نتيجة خطاه انا بعمري ما كنت اعصب هالشكل و لا كانت عندي ردات هالفعل، كانت أعصابي باردة و اتحكم فيها هو استفزني يستاهل، بس حتى لو ما توصل اني احرقه بس هو احرق قلبي و اعصابي... تسمع صوت صراخه اللي يروع و صوت عمتها بس من كثر ما قلبها يدق ف اذونها م تدري وش يقولون،، شوي شوي هدأت الأصوات و بعدها رجع الضرب ع الباب شهقت و حطت يدها على اذونها و هي قلبها يرتفع و يهبط بسرعة يا رب تزوله يا رب تزوله هذا وحش مو برجال وحش وحش وحش.
..
.
.
الرياض
طالع من الشركة و نظراته تستكشف المكان لقطت عينه السيارة البي ام المركونة بزاوية الشارع، تنهد على هالحال من سنتين!! و الله العظيم حمل لو تحمل به الجبال كان انهدت، يا رب عفوك يا رب عفوك. ركب سيارته و ربط حزام الأمان و قبل لا يمشي ناظر برسالة سامي ( انا في الشرقيه عندي شغل اخلصه و ارجع اليوم ب إذن الله) غريب! وش عنده هناك؟ احساسي يقول فيه شيء، كأنه متغير علي ما هو بصاحبي اللي انا خابر
مشى بسيارته ما له خلق شغل اليوم يبي يرتاح بس كيف؟ فر بسيارته من غير ما يحدد وجهته.. شاف تجمهر كبير على جنب الشارع م يدري ايش اللي شده و قاله يشوف وش صاير، شق طريقه بين الحشد المتجمهر لما شاف اللي مستلقي بالأرض و مبين انه انضرب لما تفل العافية، عقد حواجبه يناظر بالهيئة و بالوجه و الملامح الملطخه بالدماء ثم صرخ / ووووااااااففففيييي؟؟؟؟
التفت عليه بعض الموجودين /تعرفه
جلس يصارخ من غير شعور/دقوا على الإسعاف! ابعدوا عنه! لا أحد يلمسه
مال عليه يجس نبضه فيه نبض لكن ضعيف و حط يده أمام أنفه ما فيه أنفاس، تذكر الدعايات التوعوية اللي كان يناظرها بملل ايام مراهقته، تذكر كانوا يدرسونهم ايام الثانوي و كان يطبق على تمثال او ايا كان، بس اللي قدامه اليوم مو تمثال و لا هو برنامج توعوي، اللي قدامه واقع مرير و ياما تجرع المر و الأمر منه. سحب شماغه و حطها على فمه رفع راسه للخلف و أمسك بمقدمة أنفه و بدأ ينفخ! مرة و مرتين و صوت الإسعاف......
..
.
.
الشرقية.
كان يركض فالموقع اللي أعطته اياه مثل المجنون متأخر حيل بينما هي دقيقة حيل، تقول 8؟ صارت 10 و انا نايم، صرخ /اااافففففف افففففف
جلس بعد م يئس منها على الرصيف و كان قدامه مقهى. نزل نظراته للأرض لو اعرف وش جالس يصير؟ لو تتصل بس الحين و ارتاح؟
و كأنها استجابت لأمنياته و اتصلت و رد بسرعه /الوو
بصوت ساخر / بسرعه رديت!!
بيأس / ما لقيتك!!
/ما هي 8! _ و كملت ب أمر _على اي حال لا تطلع من الشرقيه لما اسمح لك
و قفلت...
جلس يناظر بالفضاء و بعدين؟؟؟ الله ياخذ روحك يا سامي و ترتاح من ذا المذلة، يا عساني اموت و لا أكره نفسي اكثر.. حسبي الله ونعم الوكيل

أقسى شيء لما تكون رجال مسلوبة منك الحيلة..  أقسى شيء لما تتعاقب على ذنب أنت ما تدري وش هو؟
..
.
.
كان راجع من المستشفى بعد ما أخذ مسكن لآلام الحروق بصدره و رقبته و مسحت النيرس مرهم للحروق و ضمدتها ب شاش التف على صدره و رقبته، تذكر صراخها و ثورانها و ملامح وجهها كل هالاشياء جالسة تترك أثر في نفسه هو صدق انا نرفزتها بس هي قليلة ادب هي غلطت على امي اللي تطلع عمتها م عندها حدود، كان السكون يلف السيارة الا من غير صراخها اللي في ذاكرته و هي تكيل عليه اللعنات و السباب و تهدده بغبنة جلية في صوتها. دخل البيت حصل بوجهه امه مسكته على طول /ها يمه شلون الحروق؟
بضيق رد/بخير ما علي
بخوف الأم الطبيعي مسحت على كتفه/تعورك؟
أبعد امه عنه و قال /يمه.. يمه
إنسان جلف م تعود على الحنان و لا يستمتع فيه و لا يعطيه في المقابل
ابعدت عنه و هي تقول بهدوء /الله يصلحك يمه هذاك كلام ينقال للبنت؟
رص على أسنانه بقوة /يممممهه؟؟ اي بنت اللي تقولين عنها؟ لا يغرتس مظهرها
الهنوف /لا عاد تعرض لها اتركها في حالها حرام عليك
بعصبية قال /نععععم؟ و اتركها تفلت بفعلتها بالسهولة؟
الهنوف بعصبية /انت اللي بديت تستاهل
ماجد بشراسة /الحين انا بديت يوم ما رضيت تطول لسانها عليتس؟
الهنوف بسخط /انا و بنت اخوي نتصالح من دونك ماجد لا تطلعني من طوري و والله لو اعرف انك تعرضت لها ل ازعل منك لا تقول ما علمتك
وقف دقايق يناظر امه بقهر و نطق من بين أسنانه /لا تحسبينها بتعدي على خير
الهنوف بزفرة /يعني شلون ماجد ماما؟؟
تنرفز و صد بوجهه و هو يقول / ماما هذي ما تنقال لواحد صاك عمره 32، لا تحرقين أعصابي يا ام ماجد تكفين! و بنت اخوتس و الله ان شغلها زين بس تصبر علي التسلبة
الهنوف و هي خلاص عصبت مررة /انا علمتك يا ماجد قسم بالله ما ارضى عليك لو اموت لو تتعرض للبنت
طلع للدرج و قال بغبنة / مشكورة مشكورة يالهنوف خلي البنت تتوطفني ( تتوطاني) و حلفيني بعدها ما أخذ حقي، يجي منتس اكثر
الهنوف بهدوء / الرجال ما يرد راسه لحرمة
طلع من غير مايرد عليها...
..
.
.
_ روان.
اووفف ما صدقت اخلص اختبارات المِد باقي و الحمدلله درجاتي كويسة باقي الفاينال و اللي بعد شهرين تقريبا ثم إن شاء الله أودع لندن و أهل لندن و ما عاد اجيها لو تنقصف رقبتي، كرهتها كرهتها احس انها ارتبطت ب ايام غربتي م اقدر احبها، ما راح انتظر لما حفل التخرج راح اخلص اختباري منا و اطير لرياضنا مناك يااااه شكثر واحشتني و مشتاقة لها، صح اني هناك يعني اني اكون بعيدة عن فيصل بس قريبة من خواتي و هذا يكفيني، فيصل تعرفت عليه بالجامعة و من اول نظرة كان معجب فيني هو صديق نواف و نواف زميلي في أغلب المواد بس انا كنت مطنشته و مو حاطه ف بالي حب و لعب و خرابيط بس ب ادرس و اخذ الشهادة و ارجع بس لاااا الأيام كان لها كلام ثاني كان يترزز بوجهي ف كل مكان في الجامعة و وقت اطلع ارفه عن نفسي مع مها و ليال الاقيه بوجهي و وقت افطر و اتعشى بمطعم الاقيه بوجهي لدرجة شكيت انه يراقبني، و خلاص تعودت على وجوده و بعدين صرنا يوميا نكلم بعض لازم و نتقابل بالجامعه بعض الإجازات ما كنت اطلع للرياض كنت اجلس هنا و نتسيح ف لندن و مانشستر و بيرمنغهام و غلاسكو بس ع كثر ما طلعنا و لا مرة رضيت اطلع معه بروحي لازم احد من البنات صاحباتي معي سواء العربيات او الاجنبيات المهم معنا احد.. لما العلة ماجد حس ان الوضع مو طبيعي بيننا و صار يجي يسألني عنه كثير و صار مركز علينا و حذرني لو يشوفني طالعه أزور مكان مع احد منهم راح يكون له تعامل ثاني معي، و طبعا انا مو مجنونة عشان اعانده لأنه ببساطة رجال مجنون و اقشر، على طاريه من بعد آخر موقف له مع وجدان ما عاد شفنا وجهه كلش كلش كلش حتى عمتي ما عاد عزمتنا و لا زارتنا بس اقتصرت علاقتنا على المكالمات. أتمنى تنتهي الشهرين هذي بسرعة و نرجع ااه حتى رمضان راح نقضيه هنا، الحين هناك بالسعودية اختبارات الفاينل و مرام و رهوف خلاص بيتخرجون الله يوفققققهم ما عاد بيبقى غير صفو تخلص الثانوي، تذكرت نوف اللي كل ما كلمتها ما أعجبني صوتها و لا يعجبني شكلها احسها نحفت حيل و وجهها ذابل هي تقول من الحمل بس مدري ليش احس فيها شيء أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..
كنا متفقين اليوم من العصر نطلع على الشاطئ مع انه بعيد عن لندن حوالي الساعه و نص بس قررنا نطلع اكيد..
..
...
.
.
الرياض.
و في غرفة مكتبه الأسود الانيق، حيث كان جالس بأريحية و يتطلع ع بعض الفايلز من لابتوبه اندق الباب ب أدب و هدوء 3 دقات بعدها بثواني رد بصوت ثابت أنيق منبثق من رجال مثالي و متعالي/ تفضل
فتح الباب و دخل/السلام عليكم طال عمرك
/و عليكم السلام تفضل يا عبدالملك
عبدالملك باحترام /طال عمرك ماجد العالي اتصل لك
تهللت اساريره و انرسمت على وجهه ابتسامة عذبة/ حول الاتصال
/ابشر طال عمرك
خذا جواله و هو يقول ببسمة /السلام عليكم
رد ماجد بصوت رايق /عليكم السلام و الرحمة، كيف حالك
/بخير الحمد لله، كيفك انت و الوالدة و الاهل
ماجد ببساطة/بخير الحمد لله
/طمني عليكم ماجد!!
ماجد تنهد /افهم من نبرتك انك منقلق؟ و تحاتي!
بعد صمت/فلذات كبدي يا ماجد
ماجد بضيق/ضمهم و ريحنا
رد ب أسف /لا فات الفوت
ماجد بضياع /و الله يا خال مدري وش اقولك ما عاد عرفت لك
/كانوا طول هالسنين قدام عيني متطمن عليهم في رياضنا لكن برا! انت اكثر واحد يعرف لو منتم هناك ما تركتهم على مزاجهم
ماجد هه ليتك تدري وش جالس يصير لهم/لا تحاتي قويات و كلها شهرين و راجعين، انت ادع ان الله يصبرني على الكبيرة الصغيرة
بتساؤل/منهي؟ وجدان؟
ماجد بنرفزة من طاريها /من غيرها طويل لسان
تبسم /تشبهني صحيح؟
ماجد بمزح/لا هي كريهة اكثر
ضحك مع خاله
ماجد بحاجبين معقودين /انا اعرف اني مستحيل اتحملها، اذا ضربتها ف مرة لا تلوم الا نفسها، ما بعد شفتها الا ثلاث مرات و قد فلعتني بنعالها و تفلت علي و احرقتني
بجدية جاه صوته /الا هي
ماجد / الا هي؟
بحزم /فكل مرة تغلط عليك تذكر كلمتي، الا هي يا ماجد!
ماجد ببسمة / ابشر، الا هي. بس ان اصبرت عليها و الله ل تكافئني
ب صدر مشروح /انت اطلب و و الله ان تبشر باللي تبي
ماجد بخبث /مو الحين بعدين.
بعد صمت كمل/احرقتني عشانك، الظاهر انها تبادلك نفس الشعور
/شلون؟
ماجذ/استفزيتها،. قلت انه باعك و امك ماتت عشانه و قلبت كأس الشاهي بوجهي
سكوت دقايق/انت شايف اني بعتهم؟
ماجد بوجهة نظر صريحة و هو المعروف بصراحته الوقحة/و بثمن بخس
تنهد بضيق.... ثم قفل الخط بوجهه
..
.

.
الرياض - زاوية أخرى
و هو يحتسي القهوة معهم، تبسم على تعليق مرام على نوف و رهف، من قبل كانت وجدان الحيادية موجودة، اللي تسميها مرام و صفاء ام وجهين، و يسمونها رهف و نوف المنافقة، كانت تارة مع مرام و صفاء و تارة مع نوف و رهف و انا قلبي معها، يا كم اشتاقت لها نفسي؟ و يا كثر ما يوجعني بعدها 4 شهور مرت علي كأنها سنين، كأنها دهر. ما انسى سوالفها، ما انسى ضحكتها الباردة و لا مشيتها او جلستها، حقدها اللي ما احد يشوف له مبرر غيري انا، ما انتبهت للي من وقت تصوت لي، للي مثل اختها انا حارحها و كأن الله مسلطني على هالعايلة و مسلطهم علي، لما مسكتني من كتفي و هزته /سسععوووود
التفت لها اخيرا و انا احاول اطرد شرودي من مجلسي هذا، ناظرت ببطنها صار كبير بقت لها من 9 ثلاث شهور و غصب عني تبسمت و ابتسمت هي لابتسامتي، سحبت نفس و قلت /أمري
غمرها الرضا في لحظة وحدة، ما أسرع ما رضت علي! اعرف قلب لو اعطيه اللي وراي و دوني حتى ما عاد يبقى شيء ما رضا علي..... ايه بس انت وش سويت؟
نوف قاطعت أفكاري الشرد مرة ثانية /كيف وضعك الحين؟
"ازداد سوءًا" كان ودي اقولها كذا لكن لااا /صاير احسن
نوف ببساطة قال/الحمدلله
نطق قلبي /البنات! شخبارهم
و ردت ببساطة خلتني احس انها تشك في شيء /بخير
يا ترى يبين علي؟ مفضوح أمري و الا اموري تمام؟
استطردت بعد صمت تقول /روان تقول مستحيل انتظر لما حفل التخرج
انبسطت و انفرجت ملامح وجهي/ليش
نوف/مدري، تقول حتى وثيقة التخرج ب اخلي احد يستلمها عني _ و بعد صمت ثواني _ أظنها مشتاقه
... و المشتاق لا يُلام!
سمعنا صوت صفاء تصارخ و هي راجعه من المدرسة /ييييييي يي ياااااااااسسسس اووووووووووووو
صوتها مزعج و صرخت بوجهها /لعننننهه؟
انقلب وجهها و اتوقع اول مرة تسمعني ألعن و قالت و صوتها واطي/خير وش في العالم صايرة وقحه
تجاهلتها و شويات ردت تصارخ من جديد ناظرت نوف و انا اتحلطم /ذي وش علتها؟
ضحكت نوف/اخر اختبار خلصت
باستفزاز ناظرتها / وراك دهر
قالت بدلع هو طبع فيها البزر /يا قاتل اللذاااات.. بس ما يهم ما يمنع اني انبسط باروح اتصل ع جودي
فز قلبي.. قلبي يا ناس ملكها مو ملكي
فرحة عظيمة غزت قلبي لما سمعت نوف تقولها /تعالي هنا كلنا بنكلمها
اخخخيرررا ب أسمع صوتها المحروم منه من كم شهر... اخيرا

..
.

.
لندن.
كانت روان مع فيصل و مها ثلاثتهم يتمشون على الشاطئ و وجدان و نواف يتناقرون كالعادة و عامر يضحك و يطقطق، ليال من تعشت و هي رايحة
نواف /يا شيخه الحمية كلش ما تنفع مع جسمك
وجدان ب استعلاء / هذا من مفهمه ان رأيه يهمني؟
هز كتوفه عامر بمعنى مدري و هو يضحك
نواف/هذا مو رأي هذا وجهة نظر
وحدان/بالله! اش الفرق بينهم؟
نواف/اكتشفي الفرق بنفسك مو تحسين انك ذكية
وجدان /لا انا غبية علمني وش الفرق علمني
تو بيتكلم قاطعه وجدان لما رفعت يدها ترد ع جوالها و ابتسامتها شاقه وجهها /نووووفتي عيوووني اشتتتقت لك
نوف بضحك/هلا يا روحي و انا اكثر و الله.. شخبارك عساك بخير
وجدان / انا تمممام انتي كيفك و كيف البنات كلهم أن شاء الله بخير
نوف/الحمدلله طيبين و بخير م نسأل الا عنك
جاها صوت رهف الناعم/جوجو يا مزة شخبارك
وجدان / رههوففف لبى روحك و الله واحشاني يا زفت
رهف بحنان / يا عمري انتي و ربي لك فقدة ياختي
وجدان /ي لبى عيونك وين مرام ابيها؟
مرام بهدوء /هنا
وجدان بضحك/ممييم وش ذا الهدوء و الركادة ما عرفتك
مرام/لا بس ما فقدتك و كذا
وجدان تضحك /حتى انا م فقدتك ياللا انقلعي
كان مركز على طريقة كلامها و ضحكها بس من سمع الأسماء تغير وجهه و انصدم و هو يفكر!!!! هي؟؟ معقولة هي؟ الا و الله هي؟
بصوت طفولي وصل لمسامع وجدان /م احد يحس انه مزهرية
وجدان بعذوبة/صفاء قلبي و الله و الله و الله اشتقت لك حيييل
صفاء ضحكت بدلع /يا لباك و الله احنا مشتاقين لك اكثر
وجدان / كيفك و كيف اختباراتك
صفاء /ياللا نقول كويسة
وجدان /ب أقتلك لو تجيبين اقل من 95
صفاء /اوووووه هههههههههههههههه اقل من 85 ابشرك
ضحكت وجدان /أمانة كيفكم؟ كيف الرياض من بعدي
صرخت صفاء /الرياض من بعدك مووووو شيء
نوف و هي تضحك/جودي يسلم عليك سعود كان وده يسلم بنفسه بس مشغول
وجدان بحدة/و وش دخل سعود يسلم علي؟
_ و الله انها هي و الله
ضحكن البنات و مرام و صفتها بال/مريضة
ناظر في عامر ب ارتباك و فرك لحيته ب توتر..
..
.
.
.
الرياض..
مسكه من كتفه /علمني؟
بغباء مصطنع/وش به؟
/وش فيك؟
هز كتوفه/وش فيني؟
سعود بملل /مليت منك و انت تسوي مو فاهم
سامي /لا جد مو فاهم
سعود /متغير!
سامي فتح عيونه/اناااا؟
سعود/لا انا
سامي بمزح /ايوه لقيت لي حبيب غيرك ب اسحب عليك
ضحك سعود بعدين قال بجدية /الصدق علمني عاد وش فيك؟ ريحني و علمني
سامي بصلابة/العافية ياخوك
سعود و هو عارف انه يصرفه /طيب وش حال وافي؟
سامي /ما عليه بخير
سعود/خلنا نروح نزوره
سامي/هيا
راحوا للمستشفى و هناك التقوا ب طلال عند وافي، سلموا عليه و تحمد له سعود بالسلامة
طلال بضحك/وافي لو ما سعود بعد الله ما درينا وش بيصير؟
وافي بمزح و روح مرحة كالعادة/الملعون مسوي لي تنفس صناعي
انصدم سامي شيء جديد عليه مع ان اخوه قرب يتعافى و تجبر كسوره  و ضحك مع طلال /ههههههههههههههههههههههههه
سعود ببسمة /وش عرفك؟
وافي /كنت حاس باللي حولي و اشوف بعض ملامحهم لما شفتك ارتحت قلت الحمدلله بموت و انا اشوف وجه اعرفه
سامي بتكشيرة/بعيد الشر عنك
سعود/لما شفت م فيه نفس قلت ما قدامي الا التنفس الصناعي
سامي فهق من الضحك و هو يقول /يعععععع ييييععع
دفه سعود /هيا انقلع و الله لو انت مكاني تسوي له _ وضحك و هم معه
بعدين سامي قال بتكشيرة / الحين شلون م شفت وجيههم اللي ضربوك و لا عرفت من هم؟
وافي /يا ولد ما شفت وجيههم شسوي عاد
تنهد سامي بحسرة و هو يذكر اخر مكالمة لها لمحت له انه متحرش فيها!!!!


..
.

.
لندن..
قفلت من خطواتها و لا زالت البسمة ترتسم على شفاهها
سألها نواف/خواتك؟
هزت رأسها /يب
افترت شفايفه ببسمة و همس /صغيرة يا دنيا
عامر التفت له /شفيه؟
نواف بضياع /و لا شيء، كأنهم طولوا اللي يمشون
جاء صوت روان المرح و السعيد /لا من قال؟
ناظرتها وجدان و هي تبتسم و ترفع جوالها /توقعي من اتصل
روان/البنات؟
هزت راسها و هي تقول بحنين /اشتقت لهم
فيصل ب استهزاء /عندها قلب؟
ناظرتها بحقد ثم تحولت نظراتها لصدمة
التفت فيصل وراه يبي يشوف وش شافت و انصدمت كذا بس ما شاف احد ناظر روان /شفيها؟؟؟
روان هزت كتوفها / مدري... شفيك جودي
وجدان سحبت نفس و طلعته /احس بصداع امشي نروح الشقه
عامر بسرعه /بدري جودي؟
وجدان /حاسة نفسي تعبانه
مها /اذا بتروحون ب اروح معكم انا بعد وصلوني ب طريقكم
وجدان /ياللا
رفع حاجب فيصل / مزاجية هالبنت
نواف باستغراب /تشوف؟
وجدان مسكت يد روان و ترص عليها لما ركبوا السيارة و قالت للسايق /كوكلي بليييز
روان /شففييكك؟ وش شفتي؟
مها تناظر ب استفهام؟
وجدان بهمس /ماجد هناك.. كان يناظرنا
روان بصدمة/خايفة منه؟ وين اللي كانت اتحداه و مدري ايش؟
وجدان /نسيتي وش سويت فيه آخر مرة؟
ضحكت روان لما تذكرت الموقف و حكت لمها اللي انصدمت من جرأة وجدان و علقت ب تعليق وحيد / شكلها ما يوحي ابدا انها شريرة كذا
بعد ساعه و نصف تقريبا وصلن مها و وصلن الشقة  و لما نزلن كان هو متكي على الباب و يناظر نظرات مبهمة
وجدان بلعت ريقها و سوت انها قوية و الوضع ايزي
روان/السلام عليكم
ماجد /و عليكم السلام
ناظر وجدان و الحقد باين بعينه و قال لروان ب أمر /افتحي الباب
وجدان بسرعه /منت بداخل لمكان ما فيه معنا محرم
ماجد بحرقة اعصاب/على اساس كنتي في بورنماوث مع الزلايب و معتس محرم
وجدان بحزم /مليون مرة قلت لك ما لك دخل ما لك دخل
روان مسكت ذراع اختها و قالت بهدوء /خلاص جودي اقصري الشر
قالته لما شافت عيونه يتطاير منها الشر  و ابعد عن دربها حتى تفتح الباب و دخلت و دخل هو وراها ما انتظر وجدان حتى تدخل
نفخت صدرها بالهواء و زفرته تهدي نفسها شوفته بس تشد اعصابها و ما تدري ليش هي كارهته من اول مرة شافته و دخلت و هي تلعنه بصوت واطي و اتجهت مباشرة لغرفتها بس وقفها صوته الآمر/وقفي! ما جيت هنا اكلم الطوف و امشي
وجدان بسخرية /كلمها كلمها.. صدقني بتسمع لك ب تستفيد من جيتك اقل شيء
ماجد بتجاهل لسخريتها المستفزة تكلم/ لا عاد اشوفتس انتي وياها طالعه مع احد ابد مفهوم؟
/هه _ أطلقت بسخرية
ميل راسه باتجاهها و كأنه ينتظرها تعترض و فعلا ما طول ينتظر
حطت عينها بعينه و قالت باحتقار / و ايش بيصير لو شفت؟
بابتسامة جانبية تعبر عن ازدراءه /التصرف هذا ينافي الأخلاق يا المتربية
وجدان تقاطعه برقه ساخرة/اوووه أوجعتني دقتك
ماجد يكمل /و انا بعد ما رجعت من سفري من إسبانيا ابوتس قالي انتس هنا مع اختتس و وصاني انتبه لكن مو عليكن
فهمت مغزى كلامه و قالت ببرود /اها و المطلوب
ماجد بنبرة امر/بتسمعين كلامي و تنفذينه بحذافيره انتي و اياها و الا ترا ما تخفى علي علاقة العاقلة _و طالع روان_ و اتوقع تقدرين تخمنين وش بيسوي الشيخ محمد الراشد لو عرف _و بضحك كمل _ تخيلي عاد انتي
روان بكت /ماجد و ربي ما سويت ش....
قاطعها وجدان بقوة عين و هي ترفع اصبعها السبابة بوجهه و تصر ع أسنانها /روح قوله من يمنعك؟ و انا بعد ب اشوف وش بيسوي الشيخ محمد الراشد لو عرف عن سالفة اعتداء اخوك الداشر عليها!!
سكت........
جلست على الكنب /حاميها حراميها؟؟؟ _كملت باستنقاص له _ هيا انقلع لا عاد توريني وجهك
ماجد بحقد /بتشوفين.. يا كثر ما بتشوفينه انا لتس بالمرصاد.
أشارت بيدها بتعاملي /ترا عرفنا انك حبيب ابوي _ و بنبرة ملولة_ترا غثيتنا عاد
تبسم و كتم ضحكته /قولي انتس غيرانه
وجدان بضحك /تخيل بس؟؟؟
ماجد سفهها و ناظر روان/ المهم روان امي عازمتكم ع الغداء بكرة
وجدان باحتجاج /عندها اختبار
رفع صوته و هو طالع /عندها اوف
وجدان صرخت /كرررررريه
..
.
.

.
لاحظ نظرة الصدمة بعينه و قال بخوف / شفيييك؟
طوق راسه بيديه و لا رد عليه
مسكه الآخر من كتفه وقال بخوف /هي هي وش فيك طيحت قلبي قلي
يصدمك ما طلع منها للحين / عندها ولد تخيلللل؟
شهق بفاجعه /قل و الله؟ منك؟ ولدك؟
بغصة و خوف /اييه ولدي و توها تجي تقول!!
مسح فمه بصدمة /ابوك لو عرف وش بيسوي؟
بتوتر و قلبه زادت نبضاته /مستحيل اخليه يعرف عنه لااا
التفت على البحر و هو وده يرمي نفسه فيه و يصحى.. يكون كابوس و يصحى.....!
..
.
.
.
_ ماجد
مستفزة، حقيرة، جريئة، شايفة نفسها! و كل صفة قبيحة تتصف بها، هذي كيف صارت بنت مدري
طلعت من الشقه و انا اتمنى اني ما جيتها.. كنت جاي متوقع ب اشوف بعيونها ندم و اعتذار.. اقل شيء خوف طيب؟ متوقع اني ب اهددها ب اختها و الجمها و اسيطر على الوضع و تمردها ما حسبتها بتفكر هالتفكير و بتهددني باخوي مقابل تهديدي.. الله ياخذك يا يويسر.. ما شفت احد مثلها الا عمر.. حتى بحقدها علي و غيرتها اللي تحاول تنكرها مثل عمر. الله لو يقابلها وش كثر بتقوم القيامة وش كثر ب تكبر؟
تركت سيارتي عند شقتهن اللي بجنب الفيلا و رحت للفيلا مشي اول ما دخلت شفت امي و ابوي /السلام عليكم
/و عليكم السلام
امي/ها يمه وين كنت؟
و انا امشي ب اطلع فوق م تعودت احد يسألني وين. كنت و مع من كنت ووو الخ بس رديت بايجاز /عند بنات خالي
امي بعصبية / وش تبي تروح هناك انا ما قلت لا تتعرض لها؟
قلت بسخرية /لا حلينا الأمور الحمدلله و اعتذرت مني _ طلعت الدرج بعدين تذكرت_ايوه صحيح ترا بكرة بيتغدون معنا
ابوي/بكرة وعدت ياسر و غنى أخذهم مانشستر
ماجد/يكون أفضل، ياللا تصبحون على خير...
..
.
.
.
سعود....
اتصلت عليها و انا يائس انها ترد، باقي في قلبي حرة امس لما كلموها و انا طلعت اجيب أغراض للبيت بديت اشك ان نوف تعمدت ترسلني في ذاك الوقت عشان ما اسمع صوتها،، بس جاني صوتها /الووو
غمضت عيني، احاول استشعر عذوبة صوتها و عذاب الالو حقتها رديت بتنهيدة/يا صباح الخيير
بصوت جاف /صباح النور
قلبي... من يهديه الحين/كيفك ان شاء الله بخير
/بخير الحمد لله
رديت و انا ادعي من قلب /جعلك دوم بخير
صمت... هي تفكر، اكيد تفكر بس وش تفكر فيه؟ انا افكر فيها و افك...
قاطعت تفكيري لما قالت /تبي شيء؟
بلهفة سألت/ما اشتقتي؟
و ردت بحنين /من اللي ما يشتاق لأهله و داره؟
تنفست كلماتها و من غير شعور او ذنب قلت /اشتقت لك وجدان
حنينها بث فيني كل هذا و أكثر وش اسووووي انا بس القاسية ردت بقسوة /استتتح على وجهك
حتى ارد بقسوة اكبر/الله اكبر عليك اقول لكل البنات اشتقت لك و هم يردون عادي شمعنى انتي تحسستي؟ لا يكون على بالك الموضوع شخصي؟ لا تخسين الله يخلي لي نوف
و بكذا انهت المكالمة مثل كل موقف ينتهي بيننا، ينتهي و انا جارحها..
.
.
.
.
لندن...
فتحت الشباك هي تلعنه و تلعن نفسها و تلومها ليش ردت عليه، سحبت نفس عميييق و احتفظت به أطول وقت ممكن داخل رئتينها، أطلقته. و ناظرت اللي لابس برمودا اسود و تيشيرت أصفر خصلات شعره يتلاعب بها الهواء جواله بيده اللي فيها سوار اسود غريب، في لحظة التفت لشباكها و شافها، تبسم ابتسامته الساحرة اللي تخلب الألباب و أشار لها بيده /سلام
قفلت الشباك و وقفت من وراه تناظره، ركب سيارته و راح...
... على الساعه 1 صحت روان و هي طفشانه /روني.. بليز قومي جوعانه خل نتغدا
روان بنوم/كم الساعه؟
وجدان /1
جلست تمددت،، بعدين استوعبت/الغداء، عمتي
وجدان بسرعه و هي ترفع يدها /نو نو نو وي بنطلب بس
خذت جوالها روان و شافت رقم عمتها اللي احرق جوالها اتصالات /قومي قومي البسي عمتي متصلة لما قالت امين
وجدان /م ابي اروح هناك غصب هو
روان/جودي بليز قومي لا تصعبين الحياة
لوت شفايفها و طلعت تلبس قامت روان غسلت و صلت صلواتها الفايته و لبست لما طلعت من غرفتها لقت جودي تلعب في الصالة /ياللا
وجدان بنرفزة /اخيرا
ابتسمت ببراءة و طلعت لحقتها وجدان قفلت باب الشقة و راحن للفيلا.. كان الجو حلو و لطيف و بارد نسمات الهواء عليلة تاخذ العقل
وجدان /الله الجو يجنن
روان/من جد ب نقول لعمتي نتغدا فالحوش
دخلوا للحوش لقوا الهنوف جالسة تنتظرهم و سلمت عليهم بحرارة ابتسمت لوجدان و هي تقول /حبيبتي الله يزيدك عقل لما اعتذرتي من ماجد
توها بتفتح فمها بتقول" يخسي" سبقتها عمتها /الاعتذار م ينزل مقام احد بالعكس شيمة الشخص القوي
ابتسمت و هي تسلك لعمتهاو روان كاتمة ضحكتها
حطوا الخادمات الغداء فالحوش جلسوا ع الطاولة ينتظرون ماجد يشرف
الهنوف تتصل على ماجد و لا يرد /افف هذا شفيه م يرد_ ناظرت وجدان _حبيبتي معليش تنادين عليه
وجدان تفاجأت /مدري وينه
الهنوف /اكيد ف مكتبه اصعدي للدور الثاني بيجي ع يسارك ممر روحي معاه اول باب ع اليمين هو باب مكتبه
وجدان بطواعية / ان شاء الله _ و ناظرت روان اللي مبينه الضحكة ع وجهها
راحت نفس ماوصفت لها عمتها وقفت عند الباب ثواني قبل ماتدخل و هي تسمع صوت جوا ثم من غير لا تستأذن فتحت الباب كان جالس ع الكنب و معطيها ظهره واضح انه يكلم احد السماعه ب اذنه واللاب أمامه.. قربت بفضول حتى أصبحت خلفه تمامًا بحيث تشوف من جالس يكلم و لحظة...... اتسعت عيونها بصدمة....!

.
.
.
انتهى
لا تحرموني من تفاعلكم 😍😍💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 15-10-2019, 11:15 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


ههههه امااااا ماجد مريض نفسي
الحين شنو سالفه ابو وجدان ؟؟ ليش باعهم؟/
فيني فضوووول اعرف شو قصتها مع سعود ،،،
اتوقع ماجد اما كن يكلم ابوهها او احد من اخواتها
لااا طولي علينا و نبي بارت طويل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 16-10-2019, 01:40 AM
Noona88 Noona88 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


جماااال الباررررت ويززززيد تشووويقنا مع كل قفلة ايشششش اللي شافته وجدان ايشش يصبررنا حتى البارت الثاني 😭💔

منهو عمر اللي ف كل بارت يقولون انه يشبه وجدان بالتصرف بس بعده ماظهرت لنا شخصيته اعتقد راح يكون له دور ف حياة وجدان اهو و ماجد
اعتقد انه نوف اكتشفت شي بين سعود ووجدان او انها مريضه ومخبيه ع اهلها ! ف غمووووض كثير فالروايه ان شاءالله نكتشفه ف كل بارت

منتظريييييينك جوووود بليز لا تتتاخرين علينا 😍💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 16-10-2019, 02:07 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم مشاهدة المشاركة
ههههه امااااا ماجد مريض نفسي
الحين شنو سالفه ابو وجدان ؟؟ ليش باعهم؟/
فيني فضوووول اعرف شو قصتها مع سعود ،،،
اتوقع ماجد اما كن يكلم ابوهها او احد من اخواتها
لااا طولي علينا و نبي بارت طويل
ابشرررري من عنوني ان شاء الله اذا امداني بالويكند نزلت بارت طويل لعيووونكم الحلوة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 16-10-2019, 02:08 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها noona88 مشاهدة المشاركة
جماااال الباررررت ويززززيد تشووويقنا مع كل قفلة ايشششش اللي شافته وجدان ايشش يصبررنا حتى البارت الثاني 😭💔

منهو عمر اللي ف كل بارت يقولون انه يشبه وجدان بالتصرف بس بعده ماظهرت لنا شخصيته اعتقد راح يكون له دور ف حياة وجدان اهو و ماجد
اعتقد انه نوف اكتشفت شي بين سعود ووجدان او انها مريضه ومخبيه ع اهلها ! ف غمووووض كثير فالروايه ان شاءالله نكتشفه ف كل بارت

منتظريييييينك جوووود بليز لا تتتاخرين علينا 😍💕
صراحة توقعاتك بطلة نوعا ما 😂😂 اهنيييك
ابشري حبيبتي ان شاء الله انزل البارت الجاي قررريب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 20-10-2019, 12:17 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


.
ب انزل البارت الحين ان شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 20-10-2019, 12:21 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


7..
.
.
.
قولوا لهم..
حنا تعبنا من الغياب..
و الماضي اللي ما رجع.
سؤال.. ضيعه الجواب،
إلى متى هذا الوجع؟
قولوا لهم..
ما انتم مجرد ذكريات ..
و لا عبارة عن "حنين"
انتم: جميع الأمنيات..
اللي تمنتها السنين!
قولوا لهم.. حياتنا ماهي لنا..
حياتنا لهم .


.

الرياض..
نازلة مع الدرج و على وجهها بسمة حلوة اتسعت لما شافت اللي جالسة فى الصالة و بصوتها الرقيق الناعم قالت/مساء الخير
ابتسمت الأخرى لابتسامتها و ردت ب صوت ناعم مشابه لصوتها /مساء الورد.. ها لابسة اشوف على وين؟
رهف هزت راسها /يب ب اروح لدانة
نوف عفست ملامحها/صديقتك هذي ما احبها سبحان الله
انطلقت رهف بدفاع /انا اثق فيها من متى نعرفهم.. بعدين ما راح أطول بس قهوة _ و رفعت كيس فخم _ و ب اعطيها هدية تخرجها
نوف برضا/اوك اهم شيء لا تطولين
رجعت البسمة لوجهها /ابشري
طلعت من البيت رايحة لبيت صديقتها و جارتها ف نفس الوقت و هي متحمسة تشوف ردة فعلها لما تشوف هديتها اللي عبارة عن ساعة من بياجيه ذهب وردي كانت دانة من كم شهر تقول نفسي فيها رنت الجرس و فتحت لها الشغالة /هاي.. دانه موجودة؟
/نعم فى غرفتها.
رهف /هل من احد اخر هنا؟
الشغالة /لا فقط دانة
دخلت و قابلها الدرج اللي جاي بوسط الصالة و طلعت لغرفة دانه بيتهم حافظة تفاصيله من كثر ما عسكرت هنا شافت باب غرفتها مفتوح جت بتدخل بس وقفها صوتها و هي تضحك تنادي بإسم ما توقعت بتنادي عليه..
/هههههههههههههههه لا لا مناف صدقني،. الصيدة ناضجة و جاهزة للأكل بعد
انصدمت... زادت دقات قلبها رصت اذنها بالجدار كأنها تحاول تكذب اللي جالسة تسمعه.. و سمعتها تكمل /و الله البنت طايحة فى غرامك اعرفها رهف..... خلاص لازم تاخذ اللي تبي الحين وقته........ أقوله كذا دامها غبية و ما حست ب شيء للحين........ اهم شيء لا تنسى الفلوس تحولها لي قبل ما اجيب البنت لك.......
- غصب عنها بكت، بكت لأنها انطعنت، لأنها حست بخيانتها، و لأن حلمها الجميل اللي عاشت معه قرابة السنة جالسة تشوفه استحال لسراب ارتخت يدها و طاح الكيس منها، السواد جالس يلفها و يرحب فيها بس هي عزمت تطلع من الوكر اللي هي داخلته الحين، تطلع سالمة و بس هذا المهم، و دانة حست ب الصوت اللي عند الباب و وقفت عليه و اتسعت عيونها بصدمة قوية و الجوال باقي عند اذنها.
رهف صرخت و صراخها يتخلله البكاء /حقييييرة كيف كذا تسوين فيني؟ و عشان فلوس؟ _ احتدت نبرتها و زاد بكاها _ فلوووس يا واطية؟
كانت مصدومة لدرجة ما قدرت ترد عليها او حتى تتحرك لما جلست تضربها على صدرها و هي تلعنها و تلعن مناف معها،
- طلعت و هي تلملم باقي كرامتها و تلعن غباءها و الرعب يسكن أطرافها اللي قربت تجمد بس عقلها جالس يضغط عليها تهرب..
..
.

.
_ وجدان.
لقافة! او عادة؟ او مدري شسميها اللي دخلتني عليه بدون ما استأذن، وقفت خلفه تماما بحيث يمكنني أناظر اللي جالس يتكلم معه و هو مو حاس فيني.
و شفته!!!!!
علقت عيوني عليه من غير لا ترمش لو مرة وحدة، ناظرني من خلف الكام و فتح عيونه على اتساعها اللي تشبه عيوني بدرجة كبيرة مما استدعى ماجد يلتفتوراه و يشوف ايش صدم هذا اللي قاعد يكلمه.. و توسعت عيونه هو الآخر لما شافني و نطق بلسان مصدوم /وجدااان؟
كنت مركزة عيني عليه، على اللي ما له بحياتي الا ذكريات سيئة و تجرحني و مع ذلك أحبه و اتمنى لو انه يحبني... كنت قوية في كل لحظات حياتي، لما توفت امي و لما لحقتها خالتي و تبعهم خالي، لما صرنا بدون ظهر و سند، الا هاللحظة للأسف هي أقوى مني و انا أضعف من اني ما ابكي. ابكي؟؟ الا و اذرف دموع عيني عشانه، ما احد غيره يستاهلني ابكي عليه.
رجعت ثلاث خطوات للخلف و انا اللي ابيع عمري عشان امشي مليون خطوة لو هو قدامي.
همست بصوت ضعيف متحشرج للجالس و اللي ما زال عليه الأصفر /امك.. الغداء.
كنت أطبق فكي بقوة في محاولة لمنع قلبي المكلوم ما يوصل صوته لحنجرته و بالتالي حنجرتي توصله للساني و لساني يوصله لمسامعهم الاثنين. طلعت و ركضت لدورة المياة و هناك بكيت للانهاية.
..
.
.
_ ماجد.

آه يا عذاب عيونها و هي تأخذ وظيفة لسانها و تحكي مالا يستطيع أن يحكيه، اعترف! طول حياتي و من اللحظة اللي تخلى فيها خالي عن زوجته و بناته و تركهم لخالهم، ما حسيت ب احساسهم ابدا، و لا حسيت باحساسه هو إلا فهاللحظة اللي جمعت عيونهم المتشابهة و لو من خلف شاشات، كمية الحب و الحرمان تدرك الشخص، تخلي من يشوفها ينهار عندها. و كمية الندم بعيونه تخلي الواحد بعذره من غير عذر، لأول مرة أصدق ان خالي ندمان لأنه اقصاهم من حياته، ما دريت وقتها وش اقوله؟ اواسيه؟ و الا اعاتبه او اشجعه؟ فالاخير قررت اني اودعه فحسب..
همست بهمس كأنه همسها/مع السلامة
و لا رد و لا انتظرته يرد أساساً.. قفلت و طلعت برا لما جيتهم هي ما كانت موجودة تنحنحت/السلام عليكم
/و عليكم السلام
امي/وين وجدان؟
أوجعني قلبي /مدري نادتني و مدري وين راحت
روان/ب تجي كلوا انتم ما عليكم منها
مالي نفس في الأكل بعد اللي صار جلست اقلب الرز في صحني بعد ما غرفت لي امي و اكلت لقمتين اصرف فيها امي عني.
و سمعت صوت روان /هذي هي جت
رفعت بصري لها، عينها!! اقدر و من مكاني هذا اعرف انها باكية. جلست بهدوء يخالف طبعها الشرس بجنب اختها و جلست تقلب في صحنها مثل ما اسوي
روان /كلي شفيك
بنبرة خافته مبحوحة عذبتني / مالي نفس
روان بضحك /مدري من اللي ازعجني فالبيت يقول جوعان.
امي /كلي يمه لا تستحين
ناظرتني و كنت اناظرها بسرعة نزلت عيني، اربكتني قسم بالله، اربكتني.

.
.

..
_ مرام.
الساعة 10 الليل و هذي تعبت أدق باب غرفتها ما ترد علي مدري شفيها.. رجعت للبنات اللي ينتظرونها للعشاء /ما ترد
صفاء بصدمة /لا تكون ماتت
نوف عطتها نظرة/وش ذا الفال؟
اما انا ما كان لي خلق اعلق او ارد
نوف اللي بطنها بدا يبرز بشكل ملحوظ و عمري عليها تتعب حيل هذا و هي توها بالخامس
، صعدت ببطء و راحت لغرفته و جلست تدق الباب و تنادي/رهف.. رهف
لكن لا حياة لمن تنادي!
التفت لصفاء اللي جاية تركض/ها شصار؟
قلت /هي متغير وجهها من رجعت من عند دانة يمكن متهاوشة معها _ و سكت شوي بعدين قلت _ أساساً من فترة و هي متغيرة مدري شفيها
صفاء و هي تخزني بنظرة ما قدرت افسرها/ع أساس انتي مو متغيرة؟
سكت مدري وش ارد عليها، انا متغيرة غصب عني حتى لو حاولت أنسى اللي يصير لي و اضحك و ارجع نفس اول غصب ارجع لنفس النقطة اللي تثبت نفسها و تذكرني.
فتحت رهف الباب اخيرا و كان وجهها الأبيض تحول للاحمر و عيونها متورمة واضح انها كانت تبكي. توأمي! اختي! صاير لها شيء متأكده
نوف بحنان حضنت وجهها بيديها/شفيك ي عمري
رهف بجفاء مسكت يد نوف و نزلتها /ما فيني شيء، وش تبون؟
صفاء سكتت و كذلك انا سكت، ما تعودنا على رهف جافة و قاسية كانت على طول وردة و ألطف.
نوف/ما تردين خفنا يكون صاير لك شيء
رهف بتعبير جامد/طيب؟
قلت و انا اختتم حديثنا معها /انتي بخير؟
هزت راسها و لمحت دمعة غزت عينها، عرفت و انا من اول عارفة انو صاير لها شيء موجعها بس وش هو يا ترى؟
..
.

.
الرياض..
ناظرها ببسمة/خلاص؟
و ناظرته بوجه متجهم /شاللي خلاص؟
/الموضوع اللي شاغلك خلاص بتوقفين؟
قالت بشدة أعصاب /مستحيل... جالسة اعطيه فترة نقاهة بس
سند ظهره على الكنب اللي جالس عليه /وريف؟
ما في رد
/جالسة تضيعين وقتك، اتركيه لله
سفهته و لما يأس منها غير الموضوع /امك تبي تشوفك
عصبت و قالت بنرفزة/انت ليه مصر تقهرني؟
كتم ضحكته/ما عاش من يقهرك، بس زرتها امس تسأل عليك
وريف بسخرية /وااو تذكرتني الحين؟
مسكها من يدها /انتي اللي اخترتي تبعدين مو هي
وريف بنرفزة / و الله ما احد قالها تتزوج طبيعي ما راح اعيش مع زوجها
وليد بتنهيدة /عمك يا ريف، اسمه عمك محمد
وريف ببرود /ترضى اناديك ليد؟؟
ضحك ضحكته الصاخبة /
وريف تبسمت لضحكته / مريض
وليد/م يصير تحذفين الواو من اسمي بس اسمك عادي يمدي
ناظرته ع جنب و سألته /متى بتتزوج
تبسم/ليه تسألين؟
وريف /شوف الشيب طلع في رأسك و انت ما فبالك تتزوج يجي لك عيال
وليد بضحك /مستحيل اتزوج الا وحدة احبها و مقتنع فيها
وريف ب استهزاء /ومتى بتحب؟
وليد هز كتوفه
وريف /قم ياللا ودني لأمي
وليد ببسمة رضا /عين العقل يا بنتي
وريف بعصبية /امي عالية اقصد
وليد بعصبية نفسها /توصلين امك عالية اكثر من وصلك لأمك اللي ولدتك
وريف /من اللي رباني و لملمني غيرها،
وليد / اسمعي عاد قسم بالله لاخذك بكرة لأمك و اتركي عني الهبال ترا ما ادانيه
سكتت تعرفه لما يتنرفز م احد ياخذ و يعطي معه.
..
.

.
ابتدأ شهر رمضان المبارك.. و كما عادته يمر عجل، بلطافة أيامه، و اجواءه الروحانية الجميلة.
و بعد صلاة العشاء و التراويح كان في الاستراحة المعتادة و جالس مع سامي و اثنين آخرين و كانت الجلسة رسمية.
تكلم رجال بصوت خشن مضخم حاول يكون خافت / انت مو قادر تعطينا شيء. لا دليل و لا طرف خيط بالتالي احنا ما نقدر نثبت عليه شيء
تكلم الشخص الثاني بنبرة سريعة /حتى لو ودنا نقبض عليه مين راح يسمح لنا؟ و بأي تهمة اصلا؟
رص على أسنانه بقهر / ب اي تهمة؟ انت تسألني السؤال هذا؟
رد صاحب النبرة السريعة /يا اخوي سعود لنفترض انو قبضنا عليه بتهمة ترويج المخدرات و التغرير بالفتيات، وين دليلنا؟
دق على صدره ب أصبعه السبابة /انا انا شاهد
سامي فز بسرعة / على جثتي اسمح لك تشهد ضده و احنا مو ضامنين انه يدخل السجن لغير طلعة
صاحب الصوت المضخم تكلم /شهادتك اصلا ما تكفي تدينه، انت بتخليه يحقد عليك أكثر و يمكن هالمرة توصل يقتلك، طبعا اللي تجرأ يقتل اختك بيقتلك
قال بصوت هامس و ذكرى مقتل اخته انعاد لذاكرته /حسبي الله ونعم الوكيل
صاحب النبرة السريعة / الا ما يقع في الخطأ تحت عيوننا اذا كان فعلا متهم بالاشياء اللي اتهمناه بها
سعود بنظرة قوية / اذا كان فعلا؟؟ يعني احتمال اكون انا كذاب!
/ما قصدت هذا.. بس صار لنا سنتين نراقب خطواته خطوة خطوة ما فيه شيء ضده؟
وقف سعود و هو يرعد /يعني انا اللي ابتزيت نفسي بنفسي؟ و انا اللي ذبحت اختي؟ و انا اللي اقلقت راحتي؟
/لا محشوم و الله، بس يمكن الحريق كان حادث ما فيه متسبب
سامي مسك ذراعه /أهدأ يابو عبدالله
سعود/ما تسمع وش يقول؟
سامي /خلاص بسام.. هادي.. نأجل جلستنا لوقت ثاني
وقف بسام/عن اذنكم.. _ ناظر سعود _ اعتذر يا اخوي ما قصدت اتهمك بالكذب
ما رد عليه و جاهم صوت هادي بنبرة خشنه يقول /مع السلامة
جلسوا الاثنين و سعود يفرك يدينه ببعض
سامي /شفيك هد.. ليش عصبت كذا؟ ترا عادي يتساءل كذا فالاخير هو صار له سنتين و هو يتحرا عن الموضوع و لا وصل ل شيء
سعود/اجل لو عرف انها حية وش بيقول؟ اني كذاب!
سامي /من وين بيعرف انها حية؟ اهدا الله يخليك بس
صوت نغمة الاتصال قطع عليهم حديثهم و رد بنفس شينه /نعم؟
- يعني وين ب أتسحر فيه؟
- لا تسحروا انتم ب اجي متأخر و أتسحر لحالي
- لا تصدعين براسي!!!!
- مع السلامة بس.
رمى الجوال بقوة و هو يصرخ و يأشر عليه / كان المفروض انها هي اللي تتصل علي و تسألني ب اجي أتسحر و الا لا مو هذي...... الله لا يوفقه يا رب
سكت سامي و هو يناظر وجه صاحبه اللي تحول لأسود و هو يدعي و يسب

.

.
..
جلست تناظر الجوال باستغراب هذي مو اول مرة يسويها من بدأ رمضان، صار مزاجه كريه و ما ينطاق.. يتكلم معها من طرف خشمه و لا يناظر بوجهها و لما تسأله وش فيه تطلع شياطينه و أقرب شيء له راح يرميه او يرفسه برجوله ما تتذكر انها غلطت عليه عشان يعاملها كذا و كأنها قاتله احد من اهله
جاها صوت مرام و بيدها صينية خضار / ها كلمتيه؟
ردت بقهر /ايوه حضرته يقول بقوا لي ب اتسحر لي لما اجي
مرام /هو وش فيه نفسه خايسة كذا؟ صاير بينكم شيء؟
نوف/و الله حتى انا نفسي اعرف وش فيه
صفاء / صراحة الرجال غريب اللي اعرفه ان رمضان الناس يصيرون طيبين و سمحين فيه و هو العكس
رهف / و انتم ليش حارقين رزكم عليه؟ بمقيط ان ضحك يضحك لنفسه و ان زعل يزعل لها بعد . هذا اللي ناقص نعكر مزاجنا عشان حضرة السي سيد مزاجه متعكر!!!
ما احد علق على كلام رهف و كأنهم باقي ما اعتادوا على رهف بحلتها الجديدة و المختلفة تماما عن رهف الأولى، و المشكلة مو عارفين السبب؟

صفاء /الا اقول نوف دريتي ان روني خلصت اختباراتها خلاص؟
نوف بتفكير/ايوه قالت لي بس ما راح يجون الا ثالث العيد
صفاء بوناااسه جلست تحسب ب اصابعها / امممم يعني باقي 5 ايام؟
نوف تهز راسها/تقريبا
..

.
.
_ ماجد.

مشتاق ل لندن! و الله مشتاق و لأول مرة اشتاق لها و أهلي مو فيها. طبعا امي لازم رمضان يكون في الرياض بين أعمامي و خوالي و الحين انا في طيارتي راجع للندن راجع و الله لا يعوق بشر.. بنت الخال بعد آخر موقف حصل صرت اتحاشاها، قبل كنت استهوي انرفزها و اقهرها مدري ليش؟ يمكن انا تستفزني قوتها! و يمكن بعد الي اغتال المشاعر اللي بين يوم و يوم تحاول تثبت وجودها. ما شفتها بعد آخر مره الا مرة وحدة.. كنت جالس على سيارتي قدام شقتهم لما هي طلعت من الشقة و كانت عينها بعيني، جتني تمشي على استحياء و لانت ملامحي لها لما شفتها تناظرني بلطافة بصوت عذب مثل عذوبة عيونها قالت / صباح الخير
رديت ببسمة /صباح النور
من التقينا اول لقاء لما لقانا هذا ما فيه واحد منا سأل عن حال الثاني.. بادرت اسألها /كيف حالتس؟
ب أدب ردت /بخير _ و بكلافة سألتني_ و انت؟
تبسمت فقط من غير ما ارد، مدري ليه حاس انها تبي شيء و مستحية او مترددة تقول لحظة صمت مرت و أخيراً تكلمت /امم.. ماجد.. ااا
يا جمال اسمي على لسانها!!! مرتبكة واضح، ساعدتها تتكلم /امري
زفرت و كأنها تطرد توترها و قالت بسرعة/ابيك تكلم خالك فيديو بشوفه
رديت باعتذار/آسف ما اقدر اكلمه لأ....
قطعتني بقسوة و رجعت تطلع انيابها نفس قبل / خلاص خلاص، اصلا مدري ليش طلبت منك و انا عارفه انك مكروه
رفعت حاجب منصدم من تحولها السريع و المفاجئ و ما عطتني فرصة ارد قالت بغضب و قلة حيا /و بعدين لا عاد اشوفك توطوط هنا ما تتعب و انت تراقب يا مريض؟
و مشت راجعه للشقة و ما كأنها اللي من شوي تكلمني ب حلاوة!عرفت الأسلوب الحلو و الأدب مو لله، بس تبي تشوف ابوها، حتى ما عطتني وقت اقولها انه مشغول؟ احسن تستاهل مو لازم تشوفه، بين أفكاري كلها صحاني صوتها الزعلان و هي تقول/اصلا انت حقير مدري ليش طلبت منك
تبسمت في وجهها و انا و الله العظيم ما ادري وش اللي يخليني اسامحها على الفاظها الوصخه هذي و قلت لها / اصبري هو عنده اجتماع الحين اذا طلع كلمته
بس هي ردت بقوة وجه و لسان طويل / ما ابي اشوف وجهه و حتى انت اقلب وجهك
كنت مقرر اني خلاص مستحيل بعد اتعارك معها او حتى اكلمها ب اسلوب رديء بس هي حقيرة و ما تستاهل الوجه الطيب قلت لها و بكل ما أوتيت من فظاظة املكها /كلي زززق و هيا انقلعي يا _ و بسخرية كملت_مربّايه
توقعتها ب تتفل في وجهي صراحة بس تفاجأت فيها تقول بنبرة باردة و مهددة/ما ابي اخليك حديث الشارع، سو تيرن يور فيس
و اعطتني ظهرها مقررة انها أكبر من انها تسمع ردي....
تبسمت للذكرى و انتبهت للمضيفة تقول لي اربط الحزام اخيييرررراا وصلت، الحمدلله.. نزلت و من خلصت اجراءات طلعت للفيلا اخذت شور و رحت لشقتهم ع طووول.. و رنيت الجرس و جاني صوت روان تسأل /مين؟
قلت بصوت عالي / ماجد العالي
فتحت الباب و هي كاتمة ضحكتها مدري شفيها بس سمعت صوتها الساخر من داخل الصالة و مرتفع كأنها متعمدة تسمعني / ماجد العالي؟ وععع على ايش شوفة النفس؟
تبسمت بتسامح و كأني ابتسم على سفيه او صعلوك قال نكته ما تضحك و سمعت روان تقول /اهلين ماجد الحمد لله على السلامة
رديت /الله يسلمتس
روان /من متى جاي؟
و انا ادخل و شعري باقي فيه مويه لأني ما نشفته قلت لها /من يومين
و شفتها جالسة قدامي و حجابها يلتف على وجهها بطريقة عشوائيه و كأنها مجبورة عليه.
قلت بهدوء /السلام عليكم
ردت ببرود /و عليكم السلام
و قبل حتى ما اقول اي كلمة ثانية قامت بسرعه و دخلت غرفة و قفلت الباب، قليلة ادب الحيوانة
وقفت مكاني ما جلست و قلت لروان/متى راجعين الرياض؟
تبسمت بسعادة /بكرة ان شاء الله
كتمت تنهيده و قلت /توصلون بالسلامة
هزت راسها /الله يسلمك... ماجد ابي اسوي لك توكيل عشان تستلم وثيقة تخرجي
و انا طالع قلت لها /طيب بكرة نروح... محتاجين شيء؟
بهدوء /سلامتك
و طلعت و انا فيني قهر من الكلبة اللي دخلت الغرفة قبل ما استفزها و اتهنا فيها



..

.

.
الرياض..

قاعد يقلب جواله و تفكيره يروح و يجي... " شهرين مروا ما دق جوالي ب احد من ارقامها الكثيرة، و لا سمعت صوتها. بس خيالها يزورني كل ليلة لهالدرجة مرعبتني؟. يمكن نستني؟ او يمكن رحمتني يعني شبعان بعده رمضان مو مفروض اتعبد الله و ما تشغلني؟ يمكن ماتت؟؟ _ قبضه قلبه ما يدري ليه بس ما تمنى انها تموت مو من محبة اكيد يس من حقه بعد ليالي الأرق اللي هي كانت سببها يعرف من هي و ليه تسوي كذا؟ من حقه يعرف لغزها! _ يمكن ربي استجاب لدعاي و اشغلها بنفسها.. "
ناظر باللي جالس قدامه و البسمة شاقه وجهه ما كأنه اللي من شهر و هو ما شافه يبتسم لو نصف بسمة... هذا هو ف كل رمضان لازم يعاني و لما شافه يناظره رمقه بنظره /ها شعندك؟
ابتسم و قال /شعندي؟
سامي /هيا عاد قلي وش مفرحك كذا و مخليك تتبوسم من يوم جيت؟
غمرته السعادة /بتجي...
سامي بحواجب معقودة/مين؟
فر فمه ببسمة /وجداني
كان متحمس حتى يعرف وش غير صاحبه كذا بس لما نطق اسمها و بالطريقة ذي و الشغف هذا رجع ظهره ع الكنب و لوى فمه و قال باستهزاء/وجداني؟
تنهد الآخر /اههخ يا سامي قسم بالله مشتاق لها حد السماء
سامي/متى بتجي؟
سعود/اليوم نوف تقولي ثالث العيد
سامي بسخرية و على فمه شبه بسمة/يا حظك
قال و هو يحس الأرض مو سايعته/اي و الله ياحظي
سامي و هو يبي يهبل فيه /ودي اشوفها هالوجدان ذي
سعود ببرود /الحس كوعك
ضحك سامي.....
رمى المنديل عليه و قال /بكرة أعلنوا العيد؟
سامي/ايوه أعلنوا خلاص
سعود ببسمة /بكرة ابي اعايدك اول واحد
سامي ب استهزاء /قالك زوجتك و انا مدري
باس خده /ابوي انت _ و طلع من مكتبه و هو مبسوط حيل
جاه صوت سامي الضاحك /يا العاشق الولهان
أشار له - سلام - و هو يضحك
تنهد سامي و هو يشوف ظهر صاحبه " خلنا نشوف وش نهاية حالك يا سعود؟"
.

.

..

_وجدان.

خلاص! خلصت ايامي في لندن و بدت النهاية، ابي اسافر و ما ابي. خايفة من شوقي المتضخم لا يجيب كارثة، خايفة منه، خايفة مني، خايفة من الماضي اللي ضيعني في الرياض، ناظرت في روان المتحمسه و تبسمت مجهزة شناطها و كل شيء بدري /مستعجلة رورو
روان بحماس/مستوعبة خلصت خلاص؟؟
قلت احاول انكد عليها /يمكن حاملة مادة ما تدرين
روان بضحكة/لا مستحيل بحياتي ما اجتهدت نفس كذا
رديت من قلب /الله يوفقك
روان/ ياللا نروح؟
رفعت حاجب /وين بدري؟
روان /مو بدري لا بنسلم المفتاح لصاحبة الشقة و بعدين ب أوقع تفويض فالجامعة لماجد يستلم الوثيقة عني و يرسلها لي بريد
ماجد؟؟ الكريه! اذا فيه شيء يدفعني اترك لندن و اغادرها هو وجوده
قلت لها /ليه ما تعطين التفويض فيصل؟ و الا نواف؟
روان جلست /تبين ماجد يلعني؟
ناظرتها بحقد /يخسي
سكتت شوي بعدين قالت/تدرين انه اخو ملاك؟
رفعت حاجب /وش عرفك؟
روان/نفس اسم العايلة و الأب و الجد _ تنهدت ثم كملت _ كلهم اخوان سعود تخيلي؟؟
فهمت ليش هي زعلانه و تتنهد طبعا خايفة ان ابوه يرفض يزوجه لوحدة غير بنات اعمامه
روان فزت/قومي قومي نروح
مشيت بتثاقل و انا اردد من جوا "ما ودي"
.

.

.
..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 20-10-2019, 12:23 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


_ رهف
مرت ايام و اسابيع و شهور ما شفت دانه و لو من بعيد تصدقون حتى ما اتصلت لا هي و لا مناف؟؟؟ و كأنهم كانوا حلم اقصد كابوس و صحيت منه، بس ما صحيت من تأثيره.. الجرح اللي جرحوني اياه مستحيل يبرأ، من ذاك الموقف تعلمت كثير،. تعلمت ما اثق لا بقريب و لا بعيد،، اصلا انا منين لي أقارب؟ لا خوال و لا عمام، المهم تعلمت ان م احد صديقي الا خواتي، و تعلمت ان الله عزيز ذو انتقام، انا انتهكت حرمة من حرمات الله و ربي انتقم مني، دانة؟ النار اللي بجوفي ما طفتها الكفوف اللي اكلتيها و لا الضرب اللي اخذتيه. صحيح مرت شهرين بس جرحي ينزف باقي و حقدي لين يومي هذا حي...

..
.

.
.
لندن..
كانت واقفة ع جنب تنتظر روان تودع قروبها الشنيع و هو كان مثلها واقف ع جنب و يناظرها و لما ناظرته تبسم و جاها وقف قدامها /هاي
عدلت وقفتها /هاي
دخل يده ف جيب الجنز
و قالت/متى بترجع للرياض؟
عامر/مدري و الله _ سكت شوي _ مو مصدق انها انتهت السنة خلاص
وجدان ببسمة /وش بتسوي لما يرجعون فيصل و نواف
عامر و هو يرتب شاربه ب أناقة ما فاتتها /اامم فيه ولد عمتي هنا ع الأغلب بروح عندهم
وجدان /كويس فيه احد لك هنا
عامر /ااي لا الحمدلله... و انتي؟
وجدان /وش فيني؟
عامر /فيه احد تعرفينه هنا؟
وجدان جاء ببالها ماجد و اشمأزت و ضحك هو ناظرته حست انه سخيف /شفيك؟
عامر ببسمة /شكله احد تكرهينه؟
وجدان باحراج /مبين علي؟
هز رأسه بضحك /و كأني عصرت في فمك ليمونه
وجدان تبسمت لضحكه/عمتي فيه.... لا لا يروح بالك بعيد ما اكرهها هي صراحة اكره ولدها
عامر و يطلع يده من جيبه و يعدل أكمام قميصه و بنفس الطريقة الأنيقة اللي لفتت نظرها... قال بنبرة رخيمة/احساس يقولي ب اشتاق لك
وجدان و هي تشتت نظراتها /تشتاق لك العافيه و شد حيلك تخرج بامتياز فرح اهلك فيك
عامر/نقول يا عسى
وجدان /ب اروح اسحب هذي منهم اتوقع ما يخلص وداعهم
تبسم عامر و مشى معها باتجاههم
وجدان/ طولتوها
روان تسحب شنطتها /هيا مشينا.... باي راح اشتاق لكم والله
حضنوها ليال و مها مرة اخيرة بينما هي ناظرت عامر و هي تقول /استودعك الله
عامر ببسمة /و انتي من ودائعه
ناظرهم نواف و على شفايفه ابتسامة رثاء...

- في الطيارة -
استقروا بجنب بعض
روان و هي تضحك بخبث/قلت ل نوف انو طيارتنا بعد يومين
وجدان ابتسمت /حركاتك يا وصخه
روان/يووووه مشتاقه لهم
تنهدت وجدان /حتى انا و الله " مشتاقة و خايفة"
.
.
6 ساعات معلقين بالجو و أخيرا وصلوا لأرض الوطن.... كل وحدة تحمل مشاعرها... الفرق ان وحدة تحمل مشاعرها على كف يدها و تنرسم في وجهها و نظرات عيونها.. و وحدة تحمل مشاعرها في سويداء قلبها و تغطيها بمشاعر و مشاعر مزيفة.

_ و أمام باب المنزل وحدة مشاعرها حملتها تتقدم بخطوات سريعة و قصيرة و الأخرى مشاعرها وقفتها بتردد نفس كل مرة و نفس كل مرة بعد تجر خطواتها غصب حتى تدخل..
روان بهمس /معك المفتاح؟
بصوت ناعم و دافي ردت /مدري، اللي في شنطتي يضيع هههههههههههههه
روان/مالت يعني شلون نرن الجرس
وجدان /ما لنا الا كذا
رن الجرس كذا مرة بعدها جاء صوت صفاء الناعم /يالللللله
فتحت الباب من غير لا تسأل مين و هي تلف نفسها بجلالها و مغطية وجهها بس صرخت صرخة قوية دوت في ارجاء المنزل مما جعل الثلاثاللي جالسين بالصالة يركضون لها و هم يصرخون "وش فيه" "صفااااا" "يمممه"
روان بعصبية ممزوجة بضحكة/وجع وش ذا الصياح
اما وجدان ف ضحكت ضحكة عالية /صفووووووو قلبييي _ و ضمتها بقوووة _
نوف اللي وجهها قالب اسود مسكت بطنها يسد و الثانية على فمها /خرعتووووني
مرام لما شافت الوقفات عند الباب صاحت و ركضت تضمهن و تسلم عليهن، اما رهف فبكت و هي تنتظر دورها فالاحضان اللي طالما اشتاقت لها
- سلسلة من العناق تبادل الاشواق و تعابير الفرحة و شكر الله أولا و اخيرا على وصولهم سالمين جلسن فالمجلس بعد ساعة تقريبا من وقفتهن عن الباب
نوق و هي مسندة ظهرها ع الكنب /و ربي طيرت قلبي الحيوانة
ضحكوا كلهم
اما روان ب تكشيرة قالت/صمّت اذني حسبي الله
صفاء بدلع /هذا جزاي اشتقت لكم
مرام بنقمة/احسن احد قالكم تفاجؤونها كذا
رهف / من جدددد! خير تقولون لنا بعد يومين؟
وجدان ترفع يدينها/و الله مو انا هي اللي قالت
ضحكت روان/اساسا لما كلمتكم كنا في المطار
نوف/و الله خلاص ما عاد فيه ثقة
وجدان لصقت في نوف و باست خدها /ما. تتصورين شكثر اشتقت لك
نوف باستها /يا عمري انا و الله أكثر
حطت يدها على بطن اختها /يااااي كبر الحلوو، كم صار لك؟.
نوف/اممم تو دخلت الثامن
تبسمت ابتسامة شاحبة و سمعت رهف تقول/اجل بكرة عيدنا عيدين
وجدان بتعالي /طبعا قلبي شعبالك
مرام رمتها بالشبشب/يعععع_ التفتت على رهف _من قالك تمدحينها ذي
رهف /شدراني عبالي تغيرت
ضحكت وجدان ضحكة طويلة عالية و ضحكوا من ضحكتها

- ضحكتها،. وصلت قلبه قبل اذنه ارتبك و تلخبطت مشاعره، كان قلبه اللي خذاه باتجاه ضحكاتها اللي ميزها بين ضحكاتهن وقف عند الباب خذا نفس طويييييل ثم زفره، فرك لحيته بتوتر قبل ما يتنحنح معلن عن وجوده.

-وقفت ثم جلست، وقفت ثم رجعت تجلس و ب ارتباك بأن على وجهها قالت لرهف/ارمي علي عبايتي
البنات ناظروها باستغراب /شفيك؟
وجدان باعصاب /هاتي عباتي
رهف تعطيها /ليش طيب؟
وجدان /س.. سعود
نوف ضحكت /بسم الله عليك
مرام حطت يدها على جبين وجدان/مسخنه حبيبي؟
وخرت يدها عاقدة حواجبها
ضحكن البنات عليها و قطع ضحكاتهن صوته المتنرفز /نووووف
وجدان و هي تدف مرام عنها / حمير تشككون الواحد بنفسه
تغطن و هن يضحكن و صوتت له نوف / ادخل
مرام /افف شكله عصب عاد هو خلقه متنرفز
روان /ليش وش صاير؟
مرام تهز كتوفها و قالت بسرعه قبل يدخل/ مدري من جاء رمضان و هي طالعه شياطينه
و دخل بوجه مرتبك و ملامح وجهه الوسيم يطغى عليها اللون الأحمر /السلام عليكم
/ و عليكم السلام
ببسمة خفيفة/متى جيتوا؟ الحمد لله على السلامة
روان و وجدان/الله يسلمك
و كملت روان/ما لنا كثير من جينا_ و قالت بحماس_ اشتتتتقننااا لك و الله
وجدان بحلطمة و صوت واطي/تكلمي عن نفسك
تبسم /تشتاق لك العافيه
مرام و صفاء اللي سمعن وجدان ضحكن و التفت عليهن /نعم ريا وسكينة
اعتلت ضحكاتهن
تبسم سعود و هو يسترق النظرات بين الحين و الاخر /اجل بهالمناسبة انا عازمكم ع مطعم جهزوا أنفسكم
مرام بضحك/لا لا انفكت العقدة ما شاء الله
صفاء بضحك/شايفة كيف شكل فيه جني ما يداني رمضان
انقلبت ملامح وجهه و قال و هو يطلع من المجلس بسرعه / لما تخلصون علموني عندي شغل في المكتب
راحت بسرعه و هي تقول /ب اخذ شور سريع م راح اتأخر
و مشت معها روان و هي تقول /و انا بعد
...
بعد ساعة كانوا كلهم مجتمعين تحت و ينتظرون سعود يجي بس هو تأخر و تأخر حيييل.
روان/ اوووف نوف روحي شوفي رجلك وين طس
نوف تمسح على بطنها بتعب /م اقدر بطني... جودي روحي نادي عليه
وجدان ببرود / اتصلي عليه
نوف تأشر على جواله/جواله هنا روحي نادي عليه تأخر مرة
وجدان بنرفزة /هذا الناقص
نوف و هي تقوم/طيب ارتاحي ب اروح انا
نقزت بسرعة/لالا خلاص ب اقوم
راحت و هي تجر خطواتها وقفت قدام باب المكتب و دقته مرتين
جاها صوته/تفضل
فتحت الباب بتردد و خطت خطوة وحيدة حتى تستقر على الباب
ناظرها، اعتلت على وجهه ابتسامة و نطق اسمها بشغف/وجدان
ب أدب و كياسة قالت/نوف تقولك تأخرت
مشى اتجاهها و هو يقول /وحشتي القلب و البيت و الديرة
سكتت.... و استفزه سكوتها، هو مو بسهولة جالس يقول اللي يقوله ، بعد صراع عظيم بين عقله و قلبه اللي م يتفقون ابد، بعد صراع. بينهم حكى لك عن شوقه انتي ب اي وجه حق تسكتين يا وجدان؟ ردي عليه رد يشفي غليله، و يبرد حرارة الشوق اللي بداخله لو شوي.
باستهزاء سألها /لندن كلت لسانك؟؟؟
ما في رد كانت بس تشتت انظارها فالمكتب
سعود بنبرة دافية /ما وحشتك
بقرف قالت /لا
فر شفايفه بضيق من نفسه اللي انحرف خلف هواها/اجل ليه رجعتي
بغنبة ردت /ارتاااح بترتاح مني عما قريب
بنرفزة قال /وش تقصدين؟
وجدان ببرود /ب اتزوج و اطل....
قاطعها ببرود هو الآخر / روحي تزوجي اشوف _ و بعين لمعت بالثقة_ تزوجي اذا تقدرين
رجعت خطوة و الغصة وقفت في حلقها و قالت و هي تصطنع اللا اهتمام /ب اتزوج اللي يسواك و يسوى اجدادك السبعه ، واحد عارف ماضيي و حاضري
نط بوجهها بغيض و كأنه وحش و عيونه طايرة/على جثتي قسم بالله قبرٍ يلمك و لا غيري يضمك _ رفع يده و رجع ينزلها و هو يشد على قبضته_انققلعععي من وجهي
أعطته ظهرها و نزلت تحت و جلست تهز رجولها و تسمع سوالف خواتها و ضحكهن و لا لها خلق و ما هي إلا دقايق و نزل هو الثاني و قال بدون نفس/تأخرت عليكم؟
ب أصوات متفرقة/بدري،،،،،،، كان جلست بعد،،،،،،،،،، لالا تونا شوي
ضحك ضحكة باردة/ياللا مشينا
و لف بسررعة البرق لما سمع صوت آهات نوف
مسكتها وجدان و هي الأقرب /نوفتي بسم الله عليك بسم الله عليك
ابعد وجدان عنها بدفاشه و ناظرها بخوف حقيقي و هو يقول /حبيبتي شفيييك؟
نوف/مدددرييي بطني و ظهري جالسين يعوررووني مرررة
سعود بحنان/اوديك الطبيب؟ اوديك الطبيب؟
نوف هزت راسها بسرعه /لالا خذني للغرفة بس ارتاح و اكون بخير
لف يده من وراء ظهرها و شد على خصرها و هو يقوف/اسف بنات كنسلوا
روان بدفا/فدوة نوف وقت ثاني ان شاء الله
...

.
صباح العيد....
كانت الأجواء و المكافأة الربانية تجبرهم ع الفرحة، حتى لو ما كان في حياتهم اهل و أقارب يشاركونهم فرحتهم، يفرحون مع أنفسهم هم يشكلون عائلة أصلا.
كانوا في الصالة و مقضين الوقت رقص و أغنيات، لما رن جرس الحادية عشر معلن عن حضوره.. تغطوا،، و اتجهت نوف للباب و لقته يدخل و على وجهه ابتسامة العيد الحلوة، كانت تبي تكون أول من يعايده و كان يتمنى لو كانت ذيك البعيدة القريبة اول من يلقي عليه تحية العيد و الأمنية الخالدة "كل عام و أنت حبيبي" لكن كيف؟ و هو لحد اخر لقاء بينهم جارحها، هو يعي تماماانه استنزف طاقتها التسامحية مثل ما استنزفت الأيام صبره بالضبط. كل هالافكار اللي كانت تدور في عقله كانت كفيلة إنها تطفي ابتسامته الحلوة و تبدلها بابتسامة مزيفة لا لون لها و لا رائحة. استمع لمعايدة زوجته ب قلب بارد و بوستها الدافية اللي طبعتها على خده بدت له اشواك تنغرس في خده و رد عليها رد تافه لا محبة فيه /و انتي بخير و سلامة
تجاوزها برغم تمسكها في يده و دخل الصالة و نظراته الهايمة كانت عليها، هي فقط و كأنه نسى تماما وجود الخمس الاخريات معهم، سمع انواع تحايا العيد من مختلف الأصوات الا صوتها هي و تحيتها ما سمعها؟ يالله! ليّن قلبها البخيلة ذي.
بعد ما عايدهن و امتلت روحه بالكآبة فهو ما سمع كلمة او لمح نظرة وحيدة محفزة، عرفها انسانة مرحة تحب الحب و تحب الحياة و تركها إنسانة معقدة حاقدة باردة ما فيها صفة تعجب. وش راح يضرها لو غذتني تغذية سمعية؟ راضي جدا لو كانت باردة اوعدها اني ب اكتفي بها عن جميع تحايا العيد الساخنة، اقول بعد ما عايدهن قرر ان وجوده يشكل مصدر إزعاج فقط، طلع و هام على وجهه في شوارع الحي و الأحياء المجاوره، هو تايه مثلهم، تايه و منبوذ. الفرق الوحيد انه اختار يكون منبوذ، ما يعني هذا انه ما يتألم لكونه اختار هالشيء، هو واثق ان ألمه اكبر من ألمهم جميع، لكن تضحيته تسري عنه َو مثله هي، برودها يقتلها هي أكثر مما يقتله، مسألة انها تكظم غيظها، حبها العظيم اللي ما قدرت تتجاوزه، مشاعرها الحارة اللي تدفنها و تحرقها، مسألة انها تنزع كل هذا و تستبدله بما يضاده من أشياء، شيء اكبر منها لكنها ما زالت تحاول تحسن صنيعه،. بما ان همها اليوم مو هم عايلة فقط، قررت تبحث عن شيء يؤلمها أكثر، كأنها تحاول تحكم على نفسها بإن فرحة العيد غير مستحقة لقلب تعيس مثل قلبها. قفلت الباب عليها بإحكام و دقت على رقمه، رقمه اللي احتفظت فيه في أيام كانت تعتقد انها من أجمل أيامها، ما درت وقتها انها أيامها السود و جاها صوته عظيم و متعالي كعادته/السلام عليكم
سحبت نفس و أطلقته/عليكم السلام.. كيف حالك
بعد صمت /بخير الحمد لله _ سكت شوي _وش تبين؟
زفرت بضيق /مو مهم. كل عام وانت بخير
و قفلتو هي تضيّف همهااللي جابته لنفسها


..
.

.
دخل القصر بخطوات خفيفة و تفاجأ فيه الخدم اتجه لجناحه فتحه و دخل، تسكر الباب من وراه طلع جواله من جيبه و قفله و فسخ ثوبه و شماغه و عقاله و طاقيته و دخل غرفته اللي هاجرها من سنتين و رمى نفسه على السرير اللي ما تغير طارت نظراته تلقائيا اتجاه دولابه الرمادي و بين عقل يقول لا و قلب يقول ايه فز بسرعه و فتح الدولاب و طلعت الخزنة اللي جواه ضغط على أرقام بطريقة سريعه و انفتحت، بلع ريقه بقوة و هو يشوف الشيء الوحيد اللي جوا الخزنة، مد يده اللي ترتعش و لمسه و سحبها بسرعه و كأن هالشيء جالس يحرقه و بعد تردد كبير مد يده مرة ثانية و لمسه جلس يمسح عليه و شوي شوي مسكه و شد عليه ثم جذبه له بشغف و جلس يشمه و هو يرتجف من راسه لاخمص قدميه، تذكر كلامها " ب اتزوج اللي يسواك و يسوى أجدادك السبعة، واحد عارف ماضيي و حاضري" رماه بسرعه للخزنة و قفلها و انفاسه المتسارعة جالسة تشرخ صدره و قال بصوت مرتجف حازم و كأنه يأكد لنفسه /قسم بالله لأذبحها و الله العظيم لأذبحها و اذبحه و اذبح نفسي معهم
رجع يرمي نفسه على السرير و هو يحس برعشة سرت في دمه و جمدت لها أطرافه، و بعد جهد جهيد نام بعمق.
و لما فتح عينه كان الظلام يلفه نزل رجوله ع الارض و وقف اتجه لمفاتيح النور و ولعه ضيق عيونه و عقد حواجبه من النور اللي غزا عينه فجأة شاف الساعة 9 مساء و راح يغسل و يتوضأ و يصلي صلواته الفايته و بعدها لبس ثوبه و اخذ شماغه و عقاله و طاقيته بيده و طلع قفل الباب من خلفه و راح يمشي بشويش و هو يتسحب و جاه صوت انثوي من خلفه /سعووود؟
وقف و هو يصلب عوده و يحس بالاشمئزاز و من غير لا يرد او يتلفت كمل طريقه
و جاه الصوت مرة ثانية /إلى متى تكابر؟
لف لها بحقد /انتي ما عندك كرامة؟
اتسعت عيونها و سكتت...... اول مرة يكلمها بهالطريقة
و كمل / يا شيخة انا احبها احبها انتي ان كنتي ما تعنين لي شيء ف تراني اليوم اكرهك.. _ و كرر بتأكيد _ اكرهك و لو كنتي اخر وحدة بالدنيا ما ناظرتك
و صد و هو في وجهه قرف و طلع من القصر بسرعه قبل يطيح فيه احد..
.
.

.
..
- انقضت ايام العيد كئيبة على ارواحهن ما تجدد من خلالها شيء، و مر شوال الحزين -


_مرام..
أثقل شهر مر علينا كان الشهر هذا، الكل متغير الكل،، رهف اللي صايرة انسانة باردة بما تحمله الكلمة من معنى و ذكرتني ببداية تحول وجدان قبل سنتين، الفرق الوحيد ان وجدان من عرفناها و هي باردة و متعجرفة لكن مرحة و مزوحية و أخلاقها حلوة و تضحك على الطالعة و النازلة لما انقلبت لشخص ما نعرفه ولا يمت لوجدان بصلة، و الحين رهف جالسة تسلك المسار نفسه و لا أحد يدري ليش؟ اما روان اشوفها اغلب وقتها بس متوترة و تعض اصابعها و تشرد و تسرح كثير ما ادري اذا هي تفكر في الوثيقة و الا شيء ثاني مشغلها و موترها كذا.. نوف و اللي ف نهاية شهرها الثامن تتعب كثير م تقدر تشتغل و لا تمشي كثير و لما تنزل للسوق تتعب على طول و حتى المستشفى لما تروح تتعب بسرعة و متحمسة حيل لمولودها الاول و ما رضت تعلمنا ولد؟ او بنت ؟ ، وجدان و شحوبها الدائم و صداعها المعتاد و اخلاقها الزفت و كرهها الغريب لسعود و نفسي لو اعرف ليش ؟ ، صفاء المسكينة اللي تعبت نفسيتها من تغير العالم من حولها فجأة ... انا و ما ادراك ما انا ؟ جالسة اعيش بدوامة بسبب اقرب صديقاتي لي !! و اخوها المتخلف اللي مسوي نفسه قوي ، اذا فيه حسنة في نواف او شيء يعجبني فيه فهو وقفته مع اخته و محاولته انه يوقف بوجه من يغلط عليها ، مع العلم اني ما غلطت و لا لي دخل و الله مالي دخل ..
كنت جالسة فالصالة مع نوف اللي كرشتها صارت وش كبرها لما رن الجرس مرتين ثم دخل سعود لما تغطيت
تنحنح و صوتت له نوف يدخل دخل و بصوت هادي / السلام عليكم
/ و عليكم السلام
جلس ب اريحية / اليوم فيه ضيوف بيجون المغرب
نوف ببسمتها المعتادة/حياهم الله ، مين ؟
تبسم / خطاب !
كتمت تنهيدتي لا تفضحني و سمعت نوف تقول /تعرفهم طيب ؟
سعود /الرجال يعرفه اخوي فيصل صديقٍ له و ابوه صديق _ سكت شوي _ ابوك
نوف زفرت بضيق /و ليش يوم انه صديق ابوي ما يخطب من عنده ؟
رد سعود بتردد و كأنه محتار يقول او ما يقول/ ابوك ب يجي بعد و بيخطبون منه
نوف بسخرية/ و الله دبرة
سعود/المهم تجهزوا انتم
نوف / و ما تدري من بيخطبون ؟
سعود /لا بس ابوك دق علي و علمني
نوف بضحكة ساخرة/ و الله فيه الخير اللي تنازل يكلمك
قمت خلاص و انا مخنوقة ، و اخر شيء يطلع الخسيس ولد صديق ابوي ؟ و هذا الابو ما عمري شفت جاء من وراه خير .
..

.

.
رن جواله المرمي باهمال ع الارض تقلب بقلق و هو يسمعه و ما طفا الرنين مال على الجوال بالارض بحيث صار نصفه العلوي نازل من السرير و مايل ع الارض و رد بصوت مليان نوم / الوو
و جاه صوتها النسائي الفذ اللي اهانه و ذله ايام طويلة / الو
غمض عيونه و رجع يفتحها و هو يتمنى انه جالس يحلم /انتي ؟
بلسان لاذع/ عندك اعتراض لا سمح الله
سحب نفس و هو باقي على وضعه/ لا طال عمرك
بلعانه قالت / قم صحصح و تعال ل دبي الليلة تكون هناك
فز من مكانه بسرعة/ههيييه اسمعي عاد لا تحسبين ما عندي من الشغل الا انتي ؟
قطعت الخط بوجهه و هو جلس يشتمها ، مسح بيده على وجهه و صار يردد " اعوذ بالله من الشيطان الرجيم" " لا حول و لا قوة الا بالله "
..

.

.
كانت نايمة لما دخلت عليها نوف تصحيها /جودي ..جودي اصحي الله يهديك مو حلوة نومة العصر ... وجداااان
زفرت بضيق/ نوف ابعدي عني ترا م نمت من البارح الا لما اذن العصر وخري
نوف /قومي قومي فيه ضيوف بيجون المغرب
ببرود/و انا شدخلني ؟
نوف ببسمة/يخطبون .. خلينا نشوف يمكن يخطبونك
وجدان بلا مبلاة /سكري الباب معك
نوف بقهر/يا برووودك و اذا جايين لك وش اسوي
وجدان و هي تسحب المخدة و تضغط على راسها / قولي مغلطين ما عندنا وحدة اسمها وجدان
مسحت على المخدة اللي على راسها / مصدعه ؟
وجدان ببرود/سكري الباب وراك
طلعت و هي تضرب كفوفها ببعض و مقهورة من اختها الباردة و شافت البنات اللي تنظف البيت و اللي بالمطبخ تسوي القهوة و الحلويات و اللي بقسم الرجال و بعد صلاة المغرب كان البيت يلمع و البخور يعج بكل مكان و البنات في مجلس النساء ينتظرون...
رن الجرس ، طلعت نوف للمدخل و وراها خواتها ،
شوي و دخلوا حرمة و بنت /السلام عليكم
نوف بترحيب و حرارة/و عليكم السلام و الرحمة يا هلا و الله و مرحبا نورتوا يا عيوني تفضلوا تفضلوا
ردت الحرمة و اللي باين عليها الشياكة /البقا حبيبتي الله يزيد فضلكم
و سلموا عليها البنات و معها بنت سمراء و عيونها واسعه و مريوشة عرفتها امها و قالت /هذي بنتي ربا صديقة بنتكم مرام _و دورت بعيونها عليها_
تبسمت مرام بمجاملة و سلمت على ربا سلام بارد و ربا بالمقابل بادلتها السلام البارد و دخلوا المجلس و عيون الحرمة تاكل مرام من راسها لرجولها ، و بعد السلام و السوالف الرسمية تكلمت الحرمة اللي عرفت عن نفسها سابقا ب "ام نواف"
ام نواف / و الله يا عيوني جايين نطلب يد مرام لوليدي نواف و عسى الله يكتب اللي فيه الخير لنا و لكم
نوف كانت متفاجأة طانت متوقعة روان او على الاقل وجدان بس تداركت مفاجأتها و هي تقول بابتسامتها اللطيفة/ يا مرحبا بكم و الله و يشرفنا نسبكم و الله يكتب اللي فيه الخير
مرام بملامح جامدة و هي تسمع نغزات خواتها اللي يقطونها عليها
روان اللي وجهها انشرح بعد ما كان مشدود قال بصوت واطي/اخخس و الله كبرنا و صاروا يجون خطاطيب
ضحكت صفاء ضحكة ناعمه واطية مرام و ودها تصرخ مابيه و يخسى و لا يشرفني وقفت و طلعت بدون كلمة و عيون ام نواف تلاحقها و ربا تناظرها بتعالي و بين قترة و فترة تلوي شفايفها و تتأفف دلالة على عدك الرضا
نوق بضحكة/شكلها استحت
ام نواف و هي تضحك/ما شاء الله تبارك الله الله يحفظها
- عند الرجال
كان جالس بهيبة في صدر المجلس و يسولف مع ابو نواف اغلب سوالفهم كانت عن الاقتصاد و الاسهم و سعود جالس مع نواف و اخوه و سوالفهم رسمية نوعا ما ، كلهم سكتوا لما تنحنح ابو نواف و قال بصوته الحنون/ يابو عمر ما جابنا اليوم الا طمعنا في قربكم و نسبكم _ سكت شوي ثم اضاف_ جايين نخطب بنتك مرام لولدي نواف على سنة الله و رسوله و ان شاء الله ما تردنا خايبين
ابو عمر.. ابو نوف/ يا هلا و مسهلا و الله ما نلقى احسن من نواف لبنتي مير اصبر اشاور البنت و نشوف وش رايها ، و الا مني انا عز الله جاتكم و موافق
افتر ثغر نواف عن بسمة واثقة و جاه صوت سعود المازح/ما لقيت غير مرام لا عز الله عينت خير
ضحك و باستغباء /ليش ؟
سعود بضحك/لالا سلامتك _ التفت لمناف لما سمعه يقول
مناف/ما شاء الله يا عيون ابو عمر حتى على كبر سنه الا جمالها يطير العقل
رص على اسنانه بغيض و ناظر عيون عمه اللي نسخة من عيونها قال بقهر/اذن العشاء خلونا نقوم نصلي
استأذن ابو نواف/هايالله انا استأذنكم الحين
سعود و هو يمسك يده و يصافحه/ بدري ما تعشيتوا
ابو نواف/الجايات اكثر ان شاء الله اذا ربي كتب نصيب
سعود/لالا و الله ما تطلعون الا متعشين حق و واجب
ابو نواف/استغفر يابوك و اعتبرنا ماكلين عشاك و ذبيحتك و الله ان وراي اشغال ما تنتظر
سعود بيأس/اجل اوعدني تزورنا مرة ثانية
ابو نواف و هو يطبطب على كف سعود اللي ماسكه يده/ان شاء الله على خير
نواف/ياللا يالربع ما تشوفون شر
سعود و ابو نوف/الله يستر عليكم

..
.

.
دخلت غرفة وجدان و جلست تفؤك اصابعها و هي تتحسب"حسبي الله و نعم الوكيل..حسبي الله و نعم الوكيل "
انفتح الباب و طل منه راس روان و بضحكة قالت/نقول يا عروس ؟
مرام بدون نفس/تلايطي بس
روان دخلت و بصوت اشبه بالهمس و هي تناظر وجدان النايمة/تدرين ان ابوي فالمجلس ؟
فزت من سريرها و بشهقة حست روحها بتطلع معها /ابووووي ؟ وووييينننهه؟
روان شهقت بخرعه و حطت يدها على صدرها/بسم الله الرحمن الرحيم
وجدان طلعت تركض و هي ما انتظرت رد و جاها صوت روان من وراها/انتظرررري سعود عنده
نزلت و هي تركض و سحبت شرشف الصلاة اللي بحضن رهف بسرعه و بسرعه تغطت فيه و هي تركض لقسم الرجال وقفت نوف بصدمة و فجعه و قالت / شفييييهاا ؟؟؟
روان تزفر بضيق/ سمعتني اقول ابوي فالمجلس ..
راحت نوف وراها و هي تمشي ببطء
.... اما هي فتحت باب المجلس بقووة و دارت بعيونها الدامعه فيه ....


.
.

.

.
انتهى ..
لا تحرموني من تفاعلكم 😍💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 20-10-2019, 01:33 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


جووووود راح انجلط شوووو بين جودي و سعود ؟؟
و ليش ابوهم سواا كذا شو هل بارت الي يقهرر من حيره

في انتظارك


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية بترجعين؟/ بقلمي

الوسوم
✒️ , ترجعين؟. , بقلمي , رواية|ب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية رواياتي الأولى / بقلمي Heba 2002 روايات - طويلة 35 12-06-2019 01:55 PM
رواية أنتقام العشاق / بقلمي رَحيقْ روايات - طويلة 9 08-05-2018 03:14 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 08:02 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1