غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 20-10-2019, 02:28 AM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم مشاهدة المشاركة
جووووود راح انجلط شوووو بين جودي و سعود ؟؟
و ليش ابوهم سواا كذا شو هل بارت الي يقهرر من حيره

في انتظارك

هلااا عيوووني
امممم قريب ان شاء الله في البارتات القريبة راح اكشف عن جزء من الاشياء اللي حيرتك

😂💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 20-10-2019, 06:08 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جود الحـ ـزن ! مشاهدة المشاركة
هلااا عيوووني
امممم قريب ان شاء الله في البارتات القريبة راح اكشف عن جزء من الاشياء اللي حيرتك

😂💛

ياااا صبر ايوب عرق فضول اشتغل ،،
طيب لا طولي علينا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 22-10-2019, 10:47 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحين ب انزل البارت 8

هالله هالله فالتفاعل فديتكم 😍💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 22-10-2019, 10:56 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


8..


.

.
..
فتحت باب المجلس و دارت بعيونها الدامعة عليه، كان خالي الا من سعود اللي جالس على طرف و جواله بين يديه و منزل راسه لما انفتح الباب رفع عيونه لتصطدم بجسمها الطويل و النحيف
نطقت بعبرة و صوت متحشرج /وينه؟
بلع ريقه و هو يحس ان صوتها المهزوز غرز خنجر في صدره، قال بأسف/راح
بلعت غصتها و رفعت راسها بشموخ ظاهري لما مسكتها نوف بيدها و هي تناديها/جودي؟
سحبت يدها بهدوء و رجعت لغرفتها و هي تعض شفايفها لا تطلع شهقاتها
..


.
.
نزل في مطار الدولي و خلص الإجراءات و طلع متوجه للسايق اللي ينتظره، و على طول توجه للفندق اللي حجز فيه جناح دخل اخذ شور و طلع يلبس طلع شريحته و دخل شريحة برقمه الإماراتي، و ارسل رسالة نصية لآخر رقم اتصلت عليه فيه " انا وصلت"
مسح على بطنه و هو يحس الجوع يقرصه و نزل يتعشا و بعد العشاء طلب قهوة و هو جالس يحتسي قهوته وصلته رسالة فتحها كان لوكيشن ثم نفس الرقم اتصل رد و هو يزفر و نفسه انسدت من القهوة /خيير؟
و بصوتها اللي يفحمه قالت بكل تعالي/نصف ساعة بس و تكون في الموقع
صرخ بوجهها /وش شايفتني عشان بنص ساعه اكون هناك؟
حتى تصرخ هي الثانية/دبر نفسك و لا عاد اسمعك تصارخ بوجهي مرة ثانية
رمى الجوال من الغيظ و رجع ياخذه و هو يفز بسرعه عشان يلحق على الموعد
وقفه صوت ينادي باسمه، يعرف الصوت هذا زين التفت عشان يشوف ولد عمه و معه واقفة اخته، سلم عليه /هلا هلا عماد يالله حيه
عماد و هو يسلم بالخشم /البقا شعلومك
سامي /بخير يا مال الخير _ و سلم على بنت عمه /حيا الله بنت العم
عبير بصوت فيه نبرة غريبة/الله يبقيك.
عماد بضحك /من تكلم من شوي و نرفزك كذا؟
سامي بضيقة بانت بوجهه /واحد غث أمي
طالعته بنظرة غريبة "واحد؟ و تقوله وش شايفتني؟"
عماد / الله يعينك.. متى وصلت؟
سامي /مالي كثير.. انتم نازلين هنا؟
عماد/الله الله صرنا جيران.. سامي طلعت لك رقم و الا؟
سامي /ايه ايه رقمي اللي كل ما نزلت هنا استخدمته
عماد/عطني احفظه عندي اذا بغيتك القاك
سامي عطاه الرقم بسرعه ثم استأذن /اجل انا عندي شغل الحين استأذنكم
عماد/الله معك
راح سامي و هي ناظرت اخوها برجاء /عماد تكفى ابي اطلع بما انو كم يوم و راجعين
عماد بحزم/شوفي سوير اذا بتطلع معك و الا ما فيه تطلعين بروحك
لوت شفايفها و هي تلاحق سامي بنظراتها /نايمة
سحبها من يدها /خلاص ما فيه
__ و عند سامي :
وصل للموقع متأخر و دق على نفس الرقم حصله مقفل كالعادة و جلس ينتظر.. دقايق... نصف ساعة.. ساعة.. و أخيرا رن جواله
رد بسرعه و هو يشوف الرقم بدون اسم /اسمعي الزحمة اخرتني قسم بالله
سكوت من طرفها /.......
غمض عيونه يكتم قهره و هو جالس يبرر لها و يهمس لنفسه "ااه لو تطلعين قدامي"
رد قال بنبرة مليانة أسف و رجاء/تسمعيني؟ قلت لك من الزحمة.. وينك انتي الحين عشان اجيك
و جاه الصوت لكن مو صوتها / انت آخر واحد توقعت منه هالشيء! هذا و انت تكره البنات و طاريهن؟ وش تركت للي ما يكرهونهن
..


.
.
ناظرها بحدة و بعد صمت دقايق اخذ نفس عميق كأنه جالس يهدي نفسه.. نطق و نبرة القهر واضحة ف صوته/و بعدين يعني؟
و كان الصمت جوابها.......
زفر بقهر /خلاص خلاص اتركيه ضيعتي وقتك عليه
صدت عنه عنه و هي تفرك اصابعها ببعض   وقف و مشى لحد ما وقف قبالها و رفع ذقنها باصبعه ثم مسكه و هو يرص عليه و غصبها تناظره/انا بفهم! اذا اخوانها من امها و ابوها ما تكلموا و لا طالبوا بحقها انتي شدخلك؟
نزلت دمعه حارة.. حارقة.. يتيمة.. و اهتزت شفايفها /ما أحد شافها.. ما احد يدري عنها.. انا شفتها انا _ و بغصه تذبح كملت_ ترجتني الحق عليها.. تأخرت تأخرت
رص على ذقنها /الله يرحمها.. انا مستحيل اسمح لك تكملين اللي بديتيه، يكفي سمحت لك تكلمينه و الله لو تموتين ما سمحت لك توقفين قدامه.. اذا انتي جاهلة فيه انا ما اجهله.. انا اعرفه.. لو يعرف من انتي طيرك وراء الشمس
تكتفت بعناد/عمي محمد ما راح يسمح له يأذيني
صرخ بوجهها /عمتس محمد؟ عمتس محمد اللي رمى بناته من 20 سنة و لا درا عنهن؟ تحسبين انتس بتكسرين خاطره؟
اتسعت عيونها بصدمة /انت وش قاعد تقول؟ عمي محمد عنده بنات؟
دفها عنه /مو هذا موضوعنا،. زي ما قلت لك ما راح تكملين
بلعت ريقها بصعوبه /طيب بس تسوي اخر شيء لي؟
تنهد بضيق/توعديني توقفين بعدها و لا تقابلينه و لا تشوفين وجهه؟
نطقت و عينها بعينه /اوعدك، بس انت وش بتسوي ف اخوه الكبير؟
وليد/مالتس دخل، اهم شيء الزفت لا ينزل الرياض لما ننزل احنا
وريف /و متى بننزل احنا؟
وليد/بعد اسبوع شرايك؟ نتسوق و نتمشى هنا بعدين نروح
وريف بسخرية /لمين اتسوق؟
وليد يهرب بنظراته و هو عارف مين تذكرت!!

°°

°

°
_ وجدان..
أصعب شيء ممكن يحصل للشخص انه يتجرد من كل شيء، يتجرد من العقل، يتجرد من القلب، يتجرد من المشاعر، يتجرد من كونه هو! ينتمي للاشيء و يصير إنسان مُحتل من قبل شيء ساحق ما يعرف له اسم. المسألة ما عادت مسألة حب! خلاص آمنت انه ما فيه حب، رضخت و استسلمت. المسألة اكبر.. كيف من الممكن يتنازل عنك شخص تربطك فيه رابطة عائلية قوية! لا عفوًا مو قوية، هي من المفترض تكون قوية بس في حالتنا و بوجود اب مثل ابونا الرابطة هذي ركيكة، هشة،. أضعف و أوهن من بيت العنكبوت. صرت افكر!  الخلل فينا احنا كبنات من صلبه؟ و الا فيه هو كأب انجبنا؟ اذا فيه الخلل هو ليش الرابط اللي يربطه في أبناءه اللي من رحم حرمة ثانية مو أمي تحت مسمى الابوة ما انقطع؟ وش معنى احنا بس اللي مو قادر يعطينا حقنا،، حقنا حقنا من الدعم المعنوي و العاطفي و ليس الدعم المادي. كنت اتمنى اشوفه.. الحق عليه و هو في قسم الرجال يوم خطبة مرام، بالرغم من اني اكثر وحدة عانيت منه، و قاسيت من ناحيته خذلان اليم في وقت ما احد كان قادر يوقف معي غيره، في حين كنت واثقة فيه تفاجأت في أقدام فزعته و وقفته تتخاذل و تطوي آثارها في أرض غير ارضي! اقول بالرغم من هذا كله كنت اتمنى اشوفه و اقوله انا مسامحتك! انا مو شايله في خاطري عليك! ابي اقوله يبه انا غفرت لك لأنك ما تتكرر بحياتي و لأنك الوحيد اللي مهما سويت ب اظل احتاجك و احبك لو خذلتني و طعنتني الف مرة، بس هو في كل مرة يصد عني و ما يسمح لي اشوفه، أو ممكن انا ما قد تجرأت ازوره في أماكنه اللس اعرفها كلها........

.
- لفت وجهها الخالي من التعابير حتى تشوف الفرخة بوجيه خواتها و بعثرت نظراتها ب استفسار و قبل لا تتكلم جاها صوت رهف محمل بالتوضيح /مراموه وافقت
ابتسمت مجاملة و نطقت بنبرة حاولت تكون سعيدة /و الله؟ مبروك
سحبتها روان/تعالي تعالي شوفي وجهها _و ضحكت
فككت اصابعها بضيق/اعرف امشي.. اتركيني
صفاء بضحك /اتركيها لا تاكلك مزاجها معفن من كم يوم
رهف بنغزة /من كم يوم بس!!
ناظرتها وجدان ب استفسار من نبرتها اللي كانت توحي بشيء و ابتسمت رهف ببلاهة متعمدة. دخلن لغرفة مرام و صفاء و كانت مرام جالسة في حضنها كتاب، قربت منها وجدان و من شافت ملامح وجهها نغزها قلبها همست لها/شفيك
مرام اللي كانت نظراتها موجهه للكتاب بس كانت تناظر شيء ابعد من الكتاب،، حولت نظراتها لوجه وجدان الخايف و ابتسمت/شفيني؟
وجدان مسكت يدها/وجهك مو عاجبني، ابوي مكلمك؟
مرام بنفي هزت راسها و عيونها بعيون وجدان/وش يبي ان شاء الله يكلمني؟
وجدان باندفاع/اجل ليش وافقتي؟
رفعت حواجبها باستغراب من كلامها و بخوف حاولت ما تبديه/ليش تقولين كذا
روان ضحكت /ما عليك منها هذي خبله مرفوع عنها القلم
صفاء ميته ضحك على سؤال وجدان =ليش وافقتي = و علقت/ليش الناس يوافقون
وجدان رفعت مخدة مرام الصغيرة و رمتها على صفاء اللي ما قدرت تكتم ضحكها العالي.. و بتوتر فركت اصابعها/استخرتي؟
مرام هزت راسها /اي و مرتاحة الحمدلله
روان/نوف تقولي أن الرجال مستعجل يبي الملكة و الزواج بيوم واحد
مرام بلعت ريقها...........
وجدان رفعت حاجبها اليسار /شعنده كل ذا شفاحة
صفاء و رهف و روان ضحكوا
روان/بزر ما عليه شرهة سعود يقول ان عمره توه 24 و برضه قال ان علاقة عائلته في ابوي قوية
صرخت  وجدان / اييييييش؟؟؟؟
كلهم انفجعوا وبخرعه التفتوا عليها!!
مرام و عيونها طايرة/شفيك بسم الله
وجدان تخزها بشك/انتي متأكدة ابوي ما كلمك؟
مرام باستفهام/يا بنت الحلال لا تلحسين مخي ابوي من متى يكلمنا و الا يعرفنا؟ _و بسؤال مباشر_انتي وش عندتس تنشدين عنه؟
رهف لوت شفايفها /هاه طلع العرق تس تس تس
وجدان ناظرت رهف نظرة احرقتها بعدين لفت على روان/وش يعرف سعود ان علاقتهم قوية
روان هزت كتوفها/مدري هذا اللي قاله،، يعني اكيد اخواني راح يجون زواجها
صفاء بحماس/و اخيييرا بنشوفهم الفرسان الثلاثة
كلهم ناظرها ب استفهام؟؟؟؟؟
مرام تخزها/انتي وش دخلتس هاه؟
صفاء بربكة/بس متحمسة لكم
روان بطرف عين/عبالي والله _ صدت تناظر خواتها _الحين تتوقعون انهم يعرفون ان عندهم خوات من ابو؟
رهف /ما اعتقد.. لو يعرفون عنا كان جونا؟؟
ضحكت مرام بسخرية/اذا ابوك و هو ابوك ما جاك و لا درا عنك؟
سكتت رهف
روان / المهم هم بيجون اكيد فالزواج مع امهم القشرا
مرام لوت شفايفها/قطيييعه
رهف /ليش تقولون كذا يمكن يطلعون طيبين شدراكم؟
وجدان بطفش/الحين علموني بس، الزواج و الملكة قريب و الا لا؟
روان /لالا نوف قالت لسعود و لا يملكون الا لما اولد و اخلص من الأربعين
صفاء /احسن و الله تبي لها مقاضي و الأغراض ناس فاهمة و نوف يالله تشيل نفسها مرة تعبانة
وجدان /هي وينها؟
رهف /نايمة
وجدان/هالحزة؟ بدري
رهف /مو سعود عندها؟ قالت لا تنزلون تحت
سكتت و بعثرت نظراتها بعبث بعدين ردت تطالع مرام/انتي متأكده من قرارك؟
صفاء /ياليل عودنا على طير ياللي
وجدان بحدة/ما كلمتك
مرام تمسك يدها /اي اي متأكده
وجدان بنظرة اخترقتها/ما احد اجبرك و ضغط عليك
بهتت ملامح مرام تحت مرأى من وجدان المتفرسة في علم النفس،. و رجفة خفيفة سرت بدمها و أثرت على توازن يدها الممسكة بيد وجدان و بصعوبه جاهدت تنطق/ايه _ و تركت يدها
رجعت وجدان خطوتين للخلف و هي ترص على أسنانها ناظرت في ساعة جوالها 10 م.. ما يمديها تروح! دققت في شاشة جوالها شافت رقم ملاك اللي ازعجتها بين فترة و فترة تتصل عليها و هي الأخرى مطنشتها..

°°

°
°

كان يمتر الأرض جيئة و ذهاب و هو يعض اصابعه من بعد اتصالها ما هو قادر يهدأ ابدا،. اتصلت عليه تستفزه و تتحداه ينزل للرياض و أكدت له انه راح يسمع خبر يسره عاجلا،، هو يعرف زين وش أخباره اللي تسر، جلس على الكنب.. تعب تعب منها. شفطت عافيته و راحة باله.. بالأول دمرت سياراتهم.. بعدين مي عنقود البيت.. بعدين وافي.. الحين دور مين؟؟ طلال؟ لالالا يا رب الا طلال الا طلال... بيدفع نصف عمره بس عشان يعرف وش أذنب فيه؟ وش سوا من غلط يخلي احد يتولاه و يذله كذا؟ يهينه و يعذبه و يقيد اطرافه؟ يشوف يضر عائلته و لا بيده شيء يسويه؟ شيء يقتله من القهر انه جالس يتعاقب على شيء و هو م يدري وش ذنبه؟ هي قالت له بتندم؟ و كان يفكر؟ يندم على ايش؟ الحين بس عرف انه صدق جالس يندم لأنه انولد، بسببه تأذى وافي و تدمرت نفسية مي و الله يعلم وش الجاي؟ لو يدري بس من هي كان عرف يوقف على رجوله و يعلمها ان الله حق.. و أهله؟ اهله اللي تعب ما نام ابدا كل شوي يتصل عليهم ما احد يرد، ما احد يرد ما احد.. تعب من الدوامة اللي جالسة تبلع من عمره الحين و تعطيه كره لنفسه يتعاظم اكثر و اكثر! هو ليش ما يذبح نفسه  و يفك اهله منه؟ " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" كررها لما اهتز جواله بيده و ناظر بالاسم حس بالاشمئزاز و الكره له بس مجبور يرد قلبه ماكله على أهله و بصوت رجولي غليظ رد/الو
و جاه صوت الطرف الثاني خافت و ينذر بشر/هلا سامي، كيفك؟ وينك؟
رد بغلظة/مالك دخل، وش عندك اخلص
صمت.........
صرخ و اعصابه انفلتت منه/ساااااااالمممم
بلع ريقه عشان يتكلم/سامي... ااامم طلال مدري من اللي داس في مستودعه مخدرات و الحين هو فالحجز يحققون معه
تنفس بسرعه/هو بخير بس؟
سالم برد مباشر /اي الحمدلله بس عمي شكله ما يسر و مو راضي يطلع من القسم الا و طلال معه
سكر الخط بوجهه و هو يذكر الله لعل و عسى يثبت قلبه راح يتوضأ و صلى ركعتين يصفي تفكيره و يبعد ضيقته على الاقل لما يتعامل مع الوضع، و ما جاء في باله غيره! هو اللي يقدر يلملم الموضوع و يطلع اخوه من الورطة اللي هو فيها، ناظر بالوقت 2 الليل مو وقت اتصال ابد بس الموضوع ما يحتمل التأجيل خاصه ان ابوه ما يتحمل و هذاك طلال ولده الغالي و دق على الاسم اللي جالس يشوفه،، شويات و جاه صوته النايم /هلا؟
سامي بسرعه/تكفى يابو عبدالله فزعتك
جاه صوته المفجوع و هو يقول برجوله/سامي؟ اطلب عزك و انا اخوك
سامي /طلال فالحجز بتهمة حيازة مخدرات و ابوي هناك حالف ما يرجع الا و هو معه _و اهتز صوته _انا السبب انااا.. دسوه عيال الكلب و انا السبب
بصوته المبحوح رد/ارقد و أمن بس.. وين ب اي قسم؟
سامي بتنهيدة/بارسلك رقم سالم ولد العم دق عليه و انشده تكفى يا سعود ابوي لا يتعب ما يتحمل
سعود يدق صدره /لا تشيل هم ابو سعود


°°

°
°

9 صباحا
صوت الجرس يصدح فالبيت و ما من مجيب و مع ذلك ما يأس و قطع صوته... نزلت و هي من رن الجرس اول مرة سامعته بس متجاهلته على بالها سعود بس نزلت من شافته مو راضي يوقف، التفتت للغرفة اللي اخذتها لها من بدت تتعب و ما تقدر تصعد فوق الباب مغلق! غريبة ما صحت للحين.. وقفت عند باب الحوش و هي تلملم الشرشف على جسمها النحيف و الممتلي في مناطق الانوثة و بصوتها اللي يشبه في بروده مدينة موتى نطقت /مين؟
و لا سمعت إجابة!!!
ردت تقول /مين عند الباب؟؟
و جاها صوت رجالي فخم فيه نبرة غريبة ما تنساها ابدا /صباح الخير
انلجمت!! هذا وش جابه؟ وش يعرفه اصلا عنوان البيت؟
و لما ما سمع رد تكلم بنفس الصوت الفخم الواثق/كيفتس وجدان؟
رفعت حواجبها! و يعرفها بعد من صوتها؟ بسخرية ردت على تساؤلها " على اساس ما عرفتيه من صوته؟"
بملل تكلم/مطولة ما تفتحين الباب؟ ب اعطيتس وثيقة تخرج روان
وجدان و براسها لمعت فكرة ردت بصوت مستعجل/لحظة خليك شوي و راجعة
ضم يديه لصدره و تكتف ينتظرها ترجع بس هي طولت ما ركعت و مع ان وراه أشغال ما تنتظر بس مستحيل يمشي و هي تقول خليك، شيء يدفعه يوقف تحت حرارة شمس ذو القعدة اللي ما ترحم و ينتظرها ترجع زفر بملل/افففففف
و انفتح الباب و انفتحت عيونه على وسعها و هو يشوف بدال البنت بنتين وحدة عرفها من عيونها الشبيهة بعيون خاله بدرجة عظيمة و ثقتها و هي تصوب بنظراتها عليه و على الوثيقة اللي بيده اليسار و بيده اليمين كيس فخم خمنت انه هدية لروان، بس الثانية مين؟
قطع عليه تساؤله وجدان و هي تمد يدها /هات اشوف
مدها عليها و هو يناظر نظراتها اللي ما نزلتها عنه مستغرب!! الانسانة هذي ما عندها ذوق و الا ما احد علمها أصول الادب
شاف البنت الثانية تدق كتف وجدان و تهمس /خير من هذا؟
قالت لها بصوت هامس متعمدة تسمعه و ببرود / هذا ولد صديقة امي الله يرحمها، جايب وثيقة روان _ناظرته و بعيونه نظرة غضب_وش في الكيس؟
رد بنفس خايسة /وش دخلتس؟ ادخلي انتي وياها قبل اكسر عظامتس عاجبتس الوقفة قدام الباب؟
رجعت رهف خطوة مصدومة من رده
مدت الوثيقة/رهف امسكي _و مدت يدها و سحبت الكيس اللي بيده بطريقة مستفزة و أعطته رهف_ و هذا بعد حطيها فالصالة و تعالي اعجلي
رفع يده ماجد و هو يصرخ بغضب /و قسمًا بالله ان عدتي هالحركة ما يصير لتس خير _و بصرخة اقوأ _ تسمعييين؟؟
رهف نقزت بخوف و راحت للبيت بخطوات سريعه و هي مصدومة وش ولد الصديقة ذا اللي يتأمر و يتكلم و كأنه واحد من العايلة
وجدان ببرود /أعصابك _ و كأنها تذكرت_الحمدلله على السلامة
رد و هو نظراته تخترقها /الله يسلم فيتس عظمه، انزلعي داخل اشوف_و شاف رهف توقف معها _ياللا معها انتي بعد _صرخ_دااااخخخل
شهقت رهف و ترجع بجسمها الصغير و الغض لو ما مسكتها وجدان و قبل ما يلف لسيارته نطقت وجدان بنبرة زي الثلج /اصبر بنروح لمكان
رجع يلف لهن و ضحك بسخرية بعد ما رماها بنظرة احتقار و راح يمشي
رهف غرزت اصابعها ب ذراع وجدان /خير ان شاء الله تركبين مع من هب و دب
دفتها بسرعه/هذا ماجد ولد عمتي_رفعت صوتها_بتودينا و الا نروح مع أوبر و الا كريم
رجع لها و هو أخلاقه صارت زفت بعد تصرفاتها اللي ما قدر يتحملها و قال و هو يرص على أسنانه بغيظ/اركبن
رهف هزت راسها بلا
بينما هي مسكت يد رهف بقوة و عينها الباردة في عينه
قال بجلافة و سخط /نزلي نظراتتس ذي نزليها لا تخليني افقع عيونتس، قليلة ادب _و صد لسيارته
سحبت رهف المصدومة كيف يتكلم مع وجدان كذا و تسكت عنه؟؟؟؟
ركبن في الخلف و مشى و من طلع للشارع العام حتى ينطق بدون نفس/وين؟
بنبرة واثقة/وين ما كان ابوي خذني له
اشتد جسمه و هو اللي تو تارك خاله في الشركه بعد ما شاف وثيقة تخرج روان، و سمع شهقه مصدرها الجسم الصغير اللي جالس وراه.
مسافة الطريق طويلة تتخللها همساتهن خلف و هو مرخي اذونه يبي يسمع شيء يبي يفهم هي وش تبي ف ابوها؟ بس ما قدر و لما طفش زفر بضيق و قال /انتي وش تبين في خالي؟
سفهته و رجع يعيد السؤال/اقولتس وش تبين؟
ردت ببرود يذبح /ما لك دخل
شهقت رهف من ردها عليه بينما هو كتم ضحكته على شهقتها و قال بتسلية/سكت دهرًا.. نطق كفرًا
صمت..............
بعدين جاه صوتها العذب يخترق السكون/ماجد؟
ماجد كتم تنهيدة شقت صدره/نعم؟
وجدان بتردد/الحين الفرسان الثلاثة على قولة صفاء يعرفون فينا؟
ماجد عاقد حوتجبه باستفسار /من الفرسان الثلاثة؟
وجدان/اخو..... عيال خالك
ضحك ضحكة رجولية مجلجلة ثم قال بنبرة صوته الغريبة/اجل الفرسان الثلاثة؟ و مين صفاء؟ ما اذكر ان عند خالي بنت اسمها صفاء
وجدان /بنت خالتي
ماجد /اها.... _سكت شوي بعدين قال بهدوء_لا ما يعرفون
رهف و هي تشد على يد وجدان قالت بهمس /ترا انتي مرة فالتها  و تسولفين على راحتك عيب ياختي استحي!!!
ماجد اللي وصله همسها افتر ثغرة عن ابتسامة صغيرة
انا وجدان فردت رد بارد/اهجدي بس
وقف سيارته/أنزلن...
نزلن و هو يمشي قدامهن كان يتصل على خاله يبي يعطيه خبر بس ما يرد عليه،
جالت انظارهن في مبنى الشركة الفخم و الضخم و اللي واجهته كانت زجاجية و دخلن و هو قدامهن
وصله صوت وجدان المتوتر /فيه مكان نجلس فيه هنا؟
وقف و التفت لها /وش تقصدين؟
و هي تفرك اصابعها /كوفي؟ او.....
قاطعها و هو يناظر يدها و يتمنى لو بيده يمسكها و يثبتها و يطمنها /ايوه فيه تبين؟
هزت راسها برضا،، و مشى و هن خلفه و رهف كل شوي تسأل وجدان وين؟ و ليه؟ وش تبين هنا؟ شعندك مع ابوي؟ و الأخرى سافهتها دخلوا الكوفي المفتوح جلساته على بعض بلونه الأسود الملكي اللامع طاولاته و الكراسي و الجدران و الأثاث و اللوحات و الثريات و التحف حتى العاملين كان زيهم لونه اسود
رهف بانبهار/واااو على الفخامة
تبسم بس مسرع ما عقد حواجبه لما سمع وجدان تقول/اجلسي هنا لما ارجع لك
رهف/ل....
قاطعها بتوتر/اجلسي ياختي
و بدون أدنى اعتراض راحت و جلست و وجدان لفت تطالععه /ياللا؟
ماجد /ابوتس؟
وجدان /ايوه
هز راسه و بداخله مليون سؤال و سؤال مشى بخطوات ثابته و رزينه و هو كل شوي يبلل شفايفه بلسانه، غريبة هالوجدان يتمنى لو بس يفهمها، هو ما يلومها على قلة ادبها و الا وحدة عاشت حياتها بدون ام و الا ابو او اخو بالعربي لا والي و لا تالي وش يتوقع منها؟ بيلقاها مربية نفسها بنفسها و ضافة لسانها و محسنة الفاظها؟ هذا كان رأيه و نظرته لها و لخواتها، داعب اذنه صوتها المتوتر اللي جالسة تحاول تغطيه بقسوتها و برودها /مطولين؟
خطف نظرة سريعة لعيونها حتى ينطق/خلاص وصلنا _ و اشار بيده
التفتت لمكان ما أشار لباب زجاجي من خلفه مكتب عادي بطاولة زجاجية لونها اسود يستقر عليها لابتوب اسود من ابل و ملفات متراصة بشكل مرتب و مقلمة سوداء مليانه بمختلف الأقلام مع دباسة و هاتف لونه اسود برضه يجلس على كرسي اسود شاب ثلاثيني بلعت ريقها و هي تشتت انظارها على المكتب اللي خمنت انه مكتب السكرتير و على طول طارت عيونها على باب اسود ضخم جوا هالمكتب جاها صوت ولد عمتها يتكلم بس هي مو معه و ما تدري وش يقول، التفتت عليه و ناظرت عيونه اللي مركزها على يدها و حولت نظراتها ليدها و تفاجأت إنها جالسة تفركها بعبايتها حتى تحول لونها للاحمر و بالعافية نطقت/وش قلت؟
ناظرها لما فككت يدها من العبايه و تنهد /اقول متوترة؟
هزت راسها بإيه من غير كلمة.. و تفاجأت انها تجاوبت معه حتى لو كانت هزة راس و ابتسم ابتسامة دافية/توكلي على الله ترا داخله مكتب ابوك مو داخلة لحرب
ابتسمت باستهزاء " بلاك ما تدري.." سحبت نفس طويل و بخطوات مهزوزة فتحت باب المكتب و ابتسم ماجد بعبث و هو يشوفها دخلت بدون استئذان وقف على طول السكرتير /لو سمحتي وين؟
توها بتفتح فمها بس دخل ماجد و هو يقول/خالي موجود؟
السكرتير هز راسه/ايوه طال عمرك
رفعت حواجبها و مسحت بنظراتها جسم ماجد من فوق لتحت باستنقاص و استفزته نظراتها اللي كأنها تقول " على ايش طال عمرك؟؟" نطق من بين أسنانه /ادخلي
صدت و فتحت باب مكتب ابوها بيد مرتعشه حاولت تسيطر على على ارتعاشتها
و هو واقف خلفها من فتحت الباب شاف خاله اول ما رفع راسه كأنه ناوي يهزئ اللي دخل بدون استئذان بس ملامحه جمدت اول ما استقرت نظرات عيونه عليها
ماجد تساءل و هو يشوف ملامح وجه خاله " معقوله عرفها؟ و الا بس خمن انها. اكيد من بناته؟؟" بعدين مالت شفايفه بسخريه و هو يهمس /المفروض تعرف من اللي يفتح الأبواب و يدخل بدون استئذان
- سكرت الباب خلفها و التفت بكامل جسمها له، ناظرته بشوق و عتب و حب عظيييم، وقفت مكانها و المسافة بينها و بينه مو خطوات! المسافة سنين و أيام، و احلام تذكر انها كانت تكتبها على ورق و تخبيها تحت مخدتها لما تنام، تخبيها خوف من انها تطيح في الأيادي الخطأ و تتعاقب، تنضرب و تنحرم من الاكل و رفاهية الطفولة، و تنحرق أوراق أحلامها أمام مرأى من عينها - و كان هذا أقسى جزء.. متى كانت الأحلام جرم نتعاقب عليه؟ لمعت عينها بحزن و شريط الماضي ينعاد في ذاكرتها السقيمة، هي وش ذنبها اذا الله ما وفق بين امها و ابوها؟ وش ذنبها اذا امها امرأة ضعيفة ما تحملت خيانة زوجها و حبه لإمرأة أخرى غيرها؟ وش ذنبها لما تموت أمها حزن على فقده، حزن على فراقه، حزن على خيانته؟ هي ليش تنحرم منه بهالطريقة القاسية اللي تحرم عليها تذكره او حتى تحبه؟ اذا هم قادرين يلومونه و يكرهونه لأنه فطر قلب بنتهم بالحزن عليه هي ما تقدر! لأنه ببساطة ابوها، ابوها و حتى لو ذبحها ما تقدر تكرهه! حتى أنه ذبحها و خلص بس لقت نفسها تحبه و تحتاجه و تعذره فوق السبعين عذر...
- ترك الأوراق اللي كانت بيده و محط تركيزه، بعد ما شافها واقفه عند الباب و بعيونها ضياع ما شافه بعيون احد، عرفها و كيف ما يعرفها و هي اللي خطت رسمة عيونه و شكل عيونه و لون عيونه و جمال عيونه، بس نظرتها!!! تنظر بطريقة توجعه، العتب اللي بعيونها ينخر قلبه، ما نست؟؟؟ وشلون تنسى؟ و وين تنسى؟ تمنى يجيها و يضمها و يبوس راسها و ياخذ اللي بخاطرها، يطلبها تسامحه على الجروح القديمة اللي قدمها لها على طبق من ذهب و في صورة انسان كان يحبه أغلى من عياله، يكرهه!! يكرهه الحين و من ذيك اللحظة اللي خيب فيها ظنه يكرهه، بس يخاف يجيها، خوفه اللي ردعه من يوم ماتت امهن لا يجيهن يطلب يضمهن له و يصدنه، ثم يموت بحزنه موت أعظم و أقسى و اعتى من موته بحسرته و فقده لهن، فسخ نظارته الطبية بطريقة أنيقة و بطريقة أنيقة نفسها نزلها على أوراقه، محتار وش يقول؟ يرحب فيها؟ و الا يسألها مثل كم مرة تتصل فيها عليه"وش تبين؟" بس هي اختصرت عليه و ريحته من التفكير و الحيرة بس ما ريحته من سهام كلامها و عيونها اللي تصيب قلبه و لا تخطيه لما قالت بنبرة جافة.. حزينة/ما كفاك انك ذبحتني؟ تبي تذبح مرام بعد يبه؟
اتسعت عيونه و الاتهام اللي ترميه به استحال خنجر مسموم ما يرحم قلبه
و في خضم معركته مع صمته نطقت بقسوة/آسفه، اقصد يا بو عمر
رص على أسنانه و بحده رفع صوته/وش قاعده تقولين انتي؟
ردت بصوت مرتفع و هي في مكانها عند الباب/اقول اللي مفروض اني قلته قبل سنين، لااا _احتد صوتها و هي تمشي لجهته 4 خطوات_ و الف لااااااا تزوج مرام من اللي انت تبي و ترسم حياتها على كيفك تحت مسمى الاب، تفهم و الا لا؟
انصدم من قلة ادبها!!!! هو ما عرفها كذا؟ متى صارت كذا؟ صرخ بوجهها من خلف مكتبه /انززززلعي بررررراااااا
اهتزت شفايفها و هي تجاهد ما تبكي قباله، هي آسفه يا ابو قلبها انها جالسة تكلمك بهالطريقة و تطيح من عينك الا آسفه مليون مرة، بس الدوامة اللي عاشتها ما تتمنى ان عدوها يعيش فيها شلون لو كانت اختها؟ اختها هذي يا ابو قلبها!

- و خارجا...... كان مستغرب من الصمت بداية ما سمع حتى لو صوت همس و لا سلام و لا بكاء! بس انعقدت حواجبه من سمع صراخها بوجه خاله و صراخ خاله في المقابل و طرده لها آخر شيء، همس في سره: احسن تستاهل قليلة الادب، و التفت للسكرتير اللي منزل نظره على المكتب و فاتح عيونه على اتساعها باستغراب من اللي تجرأت  تدخل بدون موعد او اذن و تصارخ في وجه رجال يهابه الكل و ينحسب له ألف حساب
نطق ماجد بغضب /قم اطلع برااا
ناظره ب استفهام؟؟؟؟؟
ماجد بين أسنانه /اطلع برررا اشوف، اذلف
قام طالع و هو متنرفز من هالماجد اللي شايف نفسه شيء و الفضول بياكله حتى يعرف وش السالفة؟

°°

°
°
°
لوى شفايفه بعدم رضا و ضيق عيونه كأنه يقيم الكلام اللي قالته له امه بعدين نطق/وشو له كل هالمدة يمه
ام نواف/يمي البنت اختها بتولد عشان كذا يبونها بعد الولاده
نواف بضيق/و هي وش دخلها؟ لا يكون ب اتزوجها هي
ام نواف/ما خبرتك مشفوح وش جرا عليك؟
تبسم بحنان /يمه قولي لهم انا مو موافق ابي البنت بعذ اسبوعين و الا شهر بالكثير، و اذا ما راح تقولين رحت اكلم عمي ابو عمر بنفسي
ام نواف بضيق/خلاص ب اكلمهم انا الله يعين عليك و على حنتك
جاهم صوت مناف على الدرج/يمه ما عرفتي ولدك باقي، ترا بتطقه الشهوة يبي العرس
من غير ما يضحك نواف طالعه بنظرات/انت حسابك ععسير بعدين
بخوف حاول يغطيه بضحكة/ليش شسويت لك؟
نواف و هو يقوم سفهه و هو يقول لأمه /انا رجالٍ ابي اتزوج و اسافر، علميهم يمه مالي دخل في الحويمل
ام نواف لوت شفايفها /لا انت ما عاد تستحي
ربا و هي في يدها جوالها قالت باستعلاء/وش مستعجل عليه يا حظي؟ لا وجه زين و لا ملح و لا قبله
طالعها بطرق عينه/من قلبك؟ و الا غيرانه
قالت بقهر /ما هقيتها منك نواف، ما لقيت الا هي تتزوجها؟
ام نواف بصدمة/هي مو بصديقتك؟
ربا بعصبية/تخسي... و من الحين اقولك يا نواف_أشرت باصبعها بوجهه _لو جبتها لا يطب لسانها على لساني
نواف بنرفزة /مدي يدك يعد في وجهي و شوفي ان رجعت لك سالمة
سكتت بخوف من تهديده اللي ما يمزح
مناف بضحك /لا يالمهمة انتي اللي كل الناس يتمنون تعطينهم وجه
رفعت راسها بغرور/طبعا
نواف /اقول قومي جيبي لي كاس شاهي و لا يكثر بس
ربا/اكثر ما كثر الله الخدم في البيت وشو له ترسلني؟
صرخ بنرفزة /قلت قوووومييي
فزت بخرعه للمطبخ
ام نواف بحنان/سمن خف عليها اختك الوحيدة ذي
نواف باعصاب مشدودة /الله يرضالي عليك يمه بس بنتك ذي مدلعه بزياده و تحوم الكبد
مسحت على كتفه و هي تشحذه يهدي اعصابه و مسك يدها يبوسها...

..


.

.
رفع حواجبه باستغراب /شلون ما حصلتوهن؟
نوف فركت يديها بتوتر/مدري سعود مدري مو من عوايدهن يطلعن و لا يقولن لي
بنرفزة لف لروان/وش دراك ان ولد عمتك اللي جايب وثيقتك؟
روان/لأني مسوية له تفويض يستلمها عني
نطق بعصبية و هو يتخيل انها رايحة معه مكان /اتصلن عليهن طيب؟ فيه شيء اسمه جوال
روان بنرفزة من صوته المرتفع /جوال رهف تاركته فالشاحن و جودي ما ترد
سحب جوال نوف منها بطريقة همجية و دق عليها و هو بين ضلوعه نار تشب و ما تطفي، رص على أسنانه /اذا هي ما ترد_و صرخ_وشو له تاخذ جوال معها؟؟؟؟
مرام نزلت بسرعه/شفيييكم؟_و حطت يدها على صدرها
ما احد عطاها وجه و مدت يدها تدف صفاء ترجعها فوق و هي تقول /سعود فيه
نزلت و هي تتكلم بعصبية/شفيكم اقول؟
روان بنبرة عالية/و هذا البيت ما احد يعرف يتكلم فيه بهدوء
ناظرها سعود بنظرة قوية هزتها و رجعت مكانها و هي ساكته
نوف بخوف/هد سعود، خير ان شاء الله
بغيظ قال/خير؟ ايه ايه خير ان شاء الله

..

.

.
بصوت جاهدت ما يكون عالي و نبرتها كلها خالية من المشاعر /مستحيل اسمح لك تدمرها زي ما دمرتني! اذا هي غبية و ما بعد شافت منك شيء انا مو كذا _صرخت_راح أوقف بوجه هالزواج و لو كان هذا يعني اني اكشف المستخبي ما يهمني، اهم شيء مرام ما تواجه نفس المصير اللي انا واجهته و ذقت المر و تجرعته و انت السبب
اشتد جسمه و هو يشوفها ثايرة و تقول كلام يخليه يثور هو الثاني، هو يعترف انه السبب في كل خيباتها و انكساراتها و مواجعها، هو اللي تركها في طفولتها و هو اللي تركها في مراهقتها، يعترف انه خذلها في وقت كانت شادة ظهرها فيه بس مهما كان! ما تجي تقل ادبها عليه و كأنه و لا شيء.
تحرك من مكانه يمشي صوبها شد ذراعها النحيل بقسوة و صرخ و هو مقهور من كلامها اتهامها/انتي الظاهر ما تربيتي يا قليلة الادب؟
بسخرية مريرة قالت/لا و الله، ابوي بعد ما رماني ذبح امي و ما ترك لي أحد يربيني
ترك ذراعها بذهول و هو يشوف وجدان غير وجدان اللي يعرفها من كم سنة، صحيح كانت مكالمات من الجوال و بالخش و الدس من خالها و خالتها، صحيح كانت كم لقاء معتبر و قصير و معه هو.. مع الخاين اللي حطه بمكانة عياله و طعنه في ظهره.. بس كانت غير.. غير عن الواقفة قدامه،. شرخت قلبه بقوة و ما لقى غير يرفع يده لأعلى ارتفاع حتى تنزل و تستقر على خدها ، تاركها تطيح على الأرض بعد ما انزلقت من شفاهها آآه شرخت قلبه هي الثانية و نطق بثوران و انفلات اعصاب /اطلعي بررراااا بررررراااااا _و صار يصارخ و يكرر_برراااا بررراااا
انفتح الباب حتى يدخل ماجد و هو يرمي نظرات تحرقها و لو كانت العيون تقتل كانت قتلتها عيونه الحين و هو يناظرها. باحتقار و قهر ، مسك يد خاله و هو يسحبه/تعوذ من الشيطان يا خال،. اذكر الله
وقفت بثبات و قالت بقهر و هي ترص على أسنانها /اطلع برا
رفع حاجبه مصدوم من قواة عينها و ناظر بخاله اللي قال بصوت متعب و نبرة منهارة و هو يأشر بيده/طلعها.. طلعها قبل اجرم فيها
هز راسه و توه بيتكلم سمع صوتها المعصب و هي شكلها مو ناوية ترسيها على بر /و الله ما اطلع لين تدق عليه و تقوله ما عندنا بنات نزوجهن لك
ترك يد خاله بعد ما سمعه يجر تنهيدة عميقة حتى يسحبها من يدها بقوة يبي يطلعها من المكتب بينما هي جلست تصارخ على ابوها /هذا اللي انت جايد فيه؟ تطلعني برا و تخرس صوتي نفس ما اخرسته من سنين؟ اي ضمير فيكككك اي ضمير؟ انا ماني بمصدقة انس بنتك يالجلمود، مستحيل تكون ابوي
انصدم من كلامها! كيف تكلمه بهالطريقة و هي اللي لما طاحت عيونها عليه من باب الصدفة و من خلف شاشات شاف بعيونها حزن و حب ينهك الشخص؟ شلون اللسان المسموم هذا قاعد يقول كلام يخالف حكي عيونها؟ وقف منذهل و ترك يدها لما شاف خاله يمسك كتوفها بيديه الثنتين و يهز جسمها و ريحة عطرها تنتشر مع كل هزة،. صرخ ابوها بعصبية/ما زوجتها اناااا،. هو اللي جاء و طق بابها و هي اللي وافقت، تتزوجه ما تتزوجه مالي دخل فيها تبيني أدق على الرجال و اطرده و اقطع نصيب اختك ما عندي مشكلة تبين هالشيء؟ _هزها بعنف_تبييينه؟
كتم أنفاسه من ريحة عطرها اللي صار يتنفسها ماجد و هو للحين مو فاهم شيء
و هي بكت بضعف و مالت براسها على كتفه تفرك وجهها في صدره، تمسح دموعها على ثوبه و قبل حتى لا يلمها لصدره و يبوس راسها و يعتذر منها.. يعتذر لأنها مو قادرة تثق فيه نفس اول و لا عادت قادرة تحبه و تحترمه نفس اول.. يعتذر لأنه كسر صورته بداخلها و يطلع بصورة مشوهة تكرهها و ما تحترمها.. قبل هذا كله ابتعدت عن كتفه و كأنها كانت مهمتها تمسح دموعها
نطقت بصوت مبحوح من الصراخ و البكاء /احلف لي بالله ان ما لك دخل؟
و بخيبه اعتلجت في صدره نطق بمرارة/لا تذبحيني مرتين يابوتس
غمضت عيونها بقوة تشتت دموعها و بسرعه طلعت و هي تصفق الباب بقوة، و هو وقف مكانه و ملامح وجهه تحكي مرارة موجعه ما قدر ولد اخته الماثل أمامه يستسيغها، عقد حواجبه ماجد من تصرفاتهم المتناقضة، كانوا يصارخون بوجيه بعض و يجرحون و يشرخون بعض بعدها بحركة وحدة منها و دمعة وحدة قدرت تهد صروح هالرجال القاسي ذو الوجه الصلب دائمًا؟ شلون! الف استفهام فوق رأسه؟؟؟ ايه يعرف انها الغالية عنده بس مو كذا؟ تصارخ بوجهه و تنعته بالجلمود و تتهمه انه ذابح امها و يبي يدمر اختها و هو يتصدد عنها؟؟ يذكر مرة ان خاله جلد عمر ولده الكبير بعقاله بس لأنه ما رد عليه، و هو ما رد عليه عشان ما يغلط معه، و هذي؟؟؟ الحكاية فيها شيء أكبر! فيها حلقة مفقودة، فيها شيء ناقص و لا يدري وش هو؟
ناظر خاله بغيظ/وشلون تركتها بدون ما تكسر عظامها؟
خاله/..........
ماجد بقهر و هو يشوف خاله يمسح وجهه بيديه/وشلون تتكلم معك تسذا ذا اللي ما تستحي؟
ابو نوف ب تنهيدة موجوعة/هذي الأحاديث لما تتأجل و ما نخوضها في وقتها تسذا تصير
عقد حواجبه باستفهام/وش تقصد؟ لو احد من عيالك مكانها كان ما رحمته
قر شفاته ببسمة بدون نفس/الرسول يقول"رفقا بالقوارير"
رجع خطوتين للخلف و هو يقول /عليه الصلاة والسلام بس هذي مو من القوارير
فتح باب المكتب خارج منه و هو يتوعدها في نفسه و من طلع من مكتب السكرتير لقاها تنتظره و قبل ما يحوسها على قلة أدبها رفعت اصبعها السبابة في وجهه و هي تقول بغضب/اسمعني عاد! قسمًا بالله لو تلمسني مرة ثانية لأكون ذابحتك
زفر بغضب أكبر /و قسمًا بالله لسانتس الطويل لو يطول مرة ثانية لأقصه لتس
طالعته باحتقار و في صدرها باقي كم من المواجع و حطام السنين /كلكم سوا
قال بسخرية/لالا.. لو كلنا سوا كان خالي ما خلاتس حية لذا الحين....
و قبل ينهي كلامه عطته ظهرها و مشت للمصعد و هو ثار من حركتها و مشى خلفها "لا هذي تبي من يربيها من جديد خلاص" سكرت باب المصعد بوجهه قبل يدخل و نزلت و هو هنا مات من الغيظ،، حركاتها و كلامها و نظراتها تستفزه تستفزه و هو ماله سلطة عليها، كم تمنى تكون من محارمه عشان يعلمها السنع على أصول، نزل و لقاهن واقفات عند باب الكوفي مشن وراه للسيارة و رهف تتكلم بصوت واطي : شصار؟ وش قلتي لأبوي؟
سفهتها
و ردت رهف تقول /ليش ماجد معصب؟
وجدان ببرود/و الله هذا الناقص بعد احاتي ليه ماجد معصب؟
تقلصت عضلاته و هو يسمعها و ركب السيارة و مجرد ما ركبن لف بكل جسمه عليها و صرخ بصوت مجلجل و لا زالت النبرة الغريبة فيه/عيدي حركاتتس اللي من شوي و الله ما يصير لتس طيب
شهقت رهف بخرعه و حطت يدها على فمها اما وجدان اهتزت من صرخته و حاولت تستقوي بس قوتها خانتها قدام عيونه اللي تحرقها نظراتها وجع يلف قدام و هو أنفاسه صوته مسموع.... و طول مسافة الطريق كانوا ساكتين

..

.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 22-10-2019, 10:57 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


دبي...
حتى بعد ما طمنه سعود و حتى بعد ما كلمه طلال و قاله انه طلع و فبيته و جناحه و بين عياله و زوجته ما قدر ينام.. وشلون ينام و هي زي الجاثوم تطارده حتى فمنامه وده لو ينتهي منها او هي تنتهي منه و يرتاح و يريح اهله عيشته مُذلة و هو مرهون بكلمة منها، لو بس يعرف وش الدافع وراها؟ و مين جالس يدعمها؟ وشلون قادرة تخفي نفسها و لا يقدر يعثر عليها لا في الأرض ولا في السماء، السماء؟ هه السماء ما يكون فيها الا ملائكة و أرواح طاهرة و الانسانة هذي خبيثه و أخبث منها ما فيه، وش تبي منه و هو إنسان مصلي و صايم و مبعد نفسه عن الحرام و كاف شره عن العالم! إضاءت شاشة جواله معلنة وصول رسالة و بكسل مد يده و فتحها حتى تستقر عيونه على رسالة واتس! لوكيش؟ و رسالة ثانية قرأها بعدم تصديق" اذا كنت مهتم تعرف مين انا؟ تعال" فز و بعجلة حتى ياخذ شور و يبدل ملابسه و يمشط شعره و استقرت على معصمه ساعة رصاصية فخمة و لبس طاقيته و بعدها شماغه جذب أطرافه و ثبتها تحت فكه و رصها على صدره و اخذ العقال و ثبته على راسه و بعدها اخذ طرف شماغه اليسار و رماه على كتفه اليمين و طرفها اليمين لفه كتفه اليسار و لبس شرابات سوداء و جزمته الرسمية السوداء اللامعة و لبس كبكات رصاصية بنفس لون الساعة و اخذ عطره الفرنسي و تروش فيه وقف يناظر نفسه في المراية!!! هو ليش متكشخ؟؟ عشان مين؟؟؟  مو هو رايح للي ذلته طول شهور؟! خلته يكره نفسه، كسرت في رجولته اشياء كثيرة و اهمها خلته طوع يديها؟ ليش الحين مهتم انه يطلع بشكل حلو قدامها؟ ليش يهمه انه يعجبها؟ دق قلبه بتسارع و بسرعة البرق طلع من الجناح وهو يسحب جواله و مفاتيحه و بوكه و هو نازل قابل ولد عمه و معه 3 بنات، عرفهن زوجته و خواته سارة و عبيروه! اللي ابتعدن مجرد ما وقف معهم
عماد/هلا هلا وش ذا الزين وش ذا الكشخة يا ولد
نظرات عيونه تروح غصب صوبها و في باله مكالمتها له قبل ليلة و قال بمرح/كيف أعجبك؟
عماد ضحك /مرة،. وين رايح هاا؟ اعترف
ارتفعت ضحكته و قال بصوت مرتفع معتمد اغاظتها /رايح للحب
عماد ضحك و بصوت واطي/عز الله بتذبحك الشيخة عبير
اختفت ضحكته و ما بقى الا شبح ابتسامه /تامر على شيء الشيخ؟
عماد/سلامتك، دربك خضر
أشار بيده سلام، ثم رمى نظرة تحدي لبنت عمه، راح لمكان ما أرسلت له اللوكيشن و ارسل لها أنا وصلت بس مثل ما توقع صار علامة صح واحد رمادي، خلاص خلصت من الرقم بترميه، فرك عوارضه المحددة بترتيب و مبينة تقاسيم وجهه يعني انا لو رحت لها الشرقية بدري وجيتها على الموعد كنت راح اعرف من هي و راح افك نفسي من كل المصايب و المعاناة طوال هالشهور؟؟


..

.
.
وقف السيارة جنب بوابة العمارة و الشمس صارت عمودية و حرارتها تصهر ناظر بالمراية و هو باقي مرتفع ضغطه بس تمنى يشوف عيونها يبي يفهم شيء من اللي صار لو بعض الشيء المهم يفهم، ليش يحس ان خاله مكسوف حيل قدامها؟ مكسوف لدرجة انه ما يقدر يعاقبها على اللي قالته بحقه؟ وش يقصد لما قاله ي الأحاديث لما تتأجل تصير تسذا؟؟ يعني يقصد المفروض انها جت و صرخت عليه من زمان؟ اهتزت كتوفه و هو يحس السيارة كلها اهتزت لما تسكر بابها بقوة، كتم عصبيته في صدره و هو يهدد و يتوعد فيها بينما هي راحت بخطوات سريعه و كأنها خايفة ينزل يضربها، فتحت باب الحوش المردود و رهف وراها وقفن عند باب البيت الداخلي و الحر اكلهن اكل
رهف بتساؤل/انتي وش سويتي هناك؟
وجدان ترن الجرس بنرفزة/ممكن تسدين فمك؟
صدت رهف بقهر و هي متعجبة من الغاز وجدان و مزاجها العجيب انفتح الباب بقوة حتى يضرب فالجدار من خلقه و يظهر لهن وجه سعود الغاضب و المستاء من كل شيء يصير، ابعد عنهن حتى يدخلن و وصله صوتها البارد و هي تقول/كأنه ناقصني بعد اشوف وجهه الثاني
لم يديه لصدره و قال بغضب يكتمه/و منهو الأول أن شاء الله؟؟؟
كملت طريقها و كأنها ما تسمعه و رهف دخلت و هي تعض شفايفها و سلمت بصوتها الناعم /السلام عليكم
سفهها و صدح صوته /اخخخيرررا شرفتن؟؟؟؟
و برضه كملت الدرج وجدان من غير لا تعطيه اهتمام و رهف راحت بسرعه لنوف اللي طلعت من الصالة الجانبية /نوفتي
نوف بعصبية/وين كنتن؟ و ليش ما حطيتن عندي خبر؟
رهف/هدي.. هدي _و التفتت لسعود اللي ينتظر منها رد _هد هد
سعود ينفخ/تكلمي!! وين رحتن و مع مين؟
رهف أشرت على المويه /اشرب اول؟
رص على أسنانه و شيء بقلبه يحس انه يأكله و هس جالسة ببرود تستخف دمها
رهف بهدوء /وش تبون تعرفون اول؟
نوف/وين كنتن؟
سعود بنفس الوقت /مع مين رحتن
رهف ضحكت بس بسرعه قطعت ضحكتها و هي تشوف تعابير وجيههم /اوك.. رحنا مع ماجد ولد عمتي لشركة ابوي.. الباقي لا تسألوني عنه لأني مدري
نوف بشهقة/ابوي؟؟
تصلب جسمه، رايحة لأبوها؟؟؟ وش تبي تقوله بعد كل هالسنين؟ وش عندها معه؟ وش المواضيع اللي بتفتحها معه و كل المواضيع اصلا موجعه و طعمها مر؟ و تظل كل التساؤلات معلقة في فضاء مجهول، و كأنها محرومة من حق الإجابة، جاه صوت نوف المندهش /وش تبي فأبوي؟
طالع رهف بتركيز و اللي قالت/مدري اقولك بس نزلت من عنده و هي عيونها محمرة واضح كانت تبكي _ سكتت شوي حتى تكمل _و لما ركبنا السيا جلس يصارخ عليها ماجد_ ضحكت و كأنها مو مصدقة_تخيلوا ان جودي خافت و ما ردت عليه بكلمة؟
انتفخ عرق في رقبته من الغيظ /يصارخ عليها وش يبي؟
رهف بحيرة /مدري بس قالها عيدي حركاتك و الله ما يصير لك خير
حس انه مو قادر يجلس صار يمشي و يوقف بعدين التفت على رهف بسرعة/هي اللي راحت لأبوك و الا هو اللي يبيها؟
رهف هزت كتوفها/مدري عنها
مصيبة لو كان اللي يفكر فيه صح! لو يعيد الماضي نفسه معها من جديد؟ بس لا لا وجدان انقرصت مرة و مو غبية عشان تنقرص مرة ثانية.. حس بوجع يطعن قلبه لما تذكر كلامها " ب اتزوج اللي يسواك و يسوى اجدادك السبعه، واحد عارف ماضيي و حاضري و راضي فيه"... ماجد؟؟؟ معقولة تقصد ماجد؟؟؟ ايه ايه اكيد هو و الا ليش هو اللي ماخذها لأبوها نفس ما كان يسوي هو ايام زمان، مغصه بطنه و هو يطري عليه ألف طاري، التفت على اليد اللي تمسك ذراعه و صحته من أفكاره اللي جالسه تسرح و تمرح في مساحات باله، رفع حواجبه و مال براسه و كأنه يسألها وش تبين؟
نوف بتساؤل/وين سرحت؟
سعود و هو يبعد يدها من ذراعه/ما سرحت _و جلس على كنبه مفردة و قال لرهف بحزم _ خلني اشوف وحدة منكن طالعه بدون اذني او اذن نوف _و رفع صوته_مفهوووم؟
رهف هزت راسها بخرعه من حزمه المفاجئ و راحت تركض فوق..

..

.

.

.
دبي..

.
طال انتظاره و هي ما جاء منها خبر، صارت الساعه 6 المغرب و الشمس أعلنت المغيب و ما باقي من آثارها سوى الشفق الأحمر اللي عكس لونه على صفحة السماء، كان الموقع في وسط حارة و كان من كم ساعة رايح و راجع في خط مستقيم، الأرض اشتكت من وقع اقدامه اللي حفرها في بطنها و أخيراً تكى على حايط و رجوله صدق هلكت من طول الانتظار و لا يدري عن سبب اختيارها الحارة و المكان هذا بالضبط، و انفتح باب البيت اللي هو متكي عليه و من لمح سواد العبايه صد عنها و تقدم للشارع مبتعد عنها بس اصطلب جسمه لما سمع صوتها يقول /ما طفشت؟؟؟
اخترق عمق قلبه و بسرعه لف لها و هو مذهول!! شلون تخفي نفسها طول هالمدة و الحين بكل بساطة تكشف نفسها له؟ اي ثقة عندها؟! كانت واقفة و الباب اللي طلعت منه مفتوح من وراها و يبان، ما يبان من تفاصيلها غير عيونها ب نظراتها النارية و الحزينة في نفس الوقت، يدها و اصابعها النحيفة و اللي تعطي لون برونزي ساحر، جمدت اطرافه مو مصدق واقفه قدامه بشحمها و لحمها، بجرأتها و كل شيء سوته فيه، بالليالي السود اللي عاشها و هو يدور على رضاها!! هو وعد نفسه لو يشوفها قدامه انه بيطلع حقه من عينها، الحين ليه واقف مو قادر يحرك ساكن؟ حتى لسانه يحس انه انشل!
تكلمت بثقة و غرور هو طبع مغروس فيها /وش تفكر فيه؟؟




...



.
.
انتهى...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 23-10-2019, 12:25 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


جووووووود
رااح الطم منك
كل بااارت الغموض يزيد وجع جووود يزيد يعني ابوها و سعود لهم علاقة في وجعهااا
ابد ما توقعت سبب بعد ابوه و تبرآ منه عشان سبب موت امه المفترض يحاول يصلح غلط
ماجد عادي اجي اكفخه مااا برد قلبي خاطري يتكوفن اهو و سعود
ليش اشك بنت عم سامي اهي سبب هذاا.

في انتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 27-10-2019, 03:10 PM
صورة {{ الــصـــــمــــت هــيــبـــه }} الرمزية
{{ الــصـــــمــــت هــيــبـــه }} {{ الــصـــــمــــت هــيــبـــه }} غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


يالله ياجووود كل بارت يزيد الغموض اكثر .. بانتظار فك هالغموض شوي بالبارتات الجايه .. تحياتي لج 🌷

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 27-10-2019, 07:01 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم مشاهدة المشاركة
جووووووود
رااح الطم منك
كل بااارت الغموض يزيد وجع جووود يزيد يعني ابوها و سعود لهم علاقة في وجعهااا
ابد ما توقعت سبب بعد ابوه و تبرآ منه عشان سبب موت امه المفترض يحاول يصلح غلط
ماجد عادي اجي اكفخه مااا برد قلبي خاطري يتكوفن اهو و سعود
ليش اشك بنت عم سامي اهي سبب هذاا.

في انتظارك
اهليين عيوني
امممم لا تستعجلين على ماجد و سعود بيتكوفنون من جد ترا 😂😂😂😂

قصدك بنت عم سامي هي السبب في ان وريف جالسة تعاقبه كذا؟ لالا مو هي بس لها علاقة ف شيء ثاني راح يصير البارتات الجاية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 27-10-2019, 07:03 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها {{ الــصـــــمــــت هــيــبـــه }} مشاهدة المشاركة
يالله ياجووود كل بارت يزيد الغموض اكثر .. بانتظار فك هالغموض شوي بالبارتات الجايه .. تحياتي لج 🌷

هلااا و الله قلبي

شاكرة تفاعلك لبى قلبك و ان شاء الله احاول انزل البارت 9 بكرة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 28-10-2019, 07:52 PM
جود الحـ ـزن ! جود الحـ ـزن ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بترجعين؟/ بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



..
أصحابي الحين ب انزل البارت 9، ابي تفاعل و ردود تحمسني اكمل فديييتكم
😍💛

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية بترجعين؟/ بقلمي

الوسوم
✒️ , ترجعين؟. , بقلمي , رواية|ب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية رواياتي الأولى / بقلمي Heba 2002 روايات - طويلة 35 12-06-2019 01:55 PM
رواية أنتقام العشاق / بقلمي رَحيقْ روايات - طويلة 9 08-05-2018 03:14 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 08:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1