غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 25-10-2019, 03:10 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء التاسع والثـلاثون ..
-مررت استغفر ..
'
'
بعد عنها ششوي وهو يكمل بتمتمه
سمعتها : ويخليك لي وانا حي ويجعلك لي
بالجنه ياجنتي
مسكت ازرار ثووبه ونزلت راسه بحركة مقصوده
من قلبهاا لـيصطدم راسها بصددره
وهي تمسك نفسها لاتبككي حست بضضعف مفاجئ
ضعفت من ضعفه ماله اححد غيرها
" جنتي " حطها بمقام امه من حبه لها
قرنها بجنه دنيته
تنهههد وباس راسها بععممق
تججمدت وهي تحس فيه يلبسها شيئ تلمسته بيدهاا وناظرته " سلسال ذهبي فيه حرف o "
تكلم بنعوومه ؛ انتي الأكسجين مالقيت
شيئ يوصفك اكثر
همس : مافيه كلمه حلوه قبل اروح !
ترى ميت جفاف عاطفي الله وكيلك
ماردت ومازالت منزله راسها
ماحب يجبررها صدد وابتععد شووي
سمع همسها : نايـف
التفت لهاا ؛ يا روحه
بخططوات ثقيلهه قربت له
رفعت نفسها على اطراف اصابعهها وتعلقت
برقبته وهي تبككي
لححظة صمت ، ذهول ، صددمه
همس : ياسمـ
قاطعته بغصصه : لا تروح والله بيقتلونك نايف بسوي لك اللي تبي بس لا تروح
تكلم بحنيه : ابي راحتك بس
بعد عنها ششوي وعيونه بعيوونها الدامعه
قربت لهه وضمت وجهه بين كفوفها
وباست خده ؛ انتظرك
ابتسمم بششعور غررريب
ضمها لهه بقوووووه وباسهاا ؛ إن شاء الله راجع
بعدد عنهااا وصار بيططلع
مشت وراه ببطء : الله يحفظك
ابتسسم وهي يكمل طرريقه خارج من
الحوش للسياره " كلمه عن ألف موسوعه
( الله يحفظك )
شعور غريب اهتمام ، خوف !
احد يريدك بعد الثلاثين عام يعوضك
الله يا قلبي
ياسمين انتي في المقام الاعلى في قلبي
ولا يعلى عليك جعلك ما تقلين في قلبي "
-
—-
-
عند يوسف ..
عيونه على الساعة اصبحت التاسعة والرُبع
تنههد وهو يحس الوقت يمشي بطيء
يبي ينااام وصععبه لازم ينتظظرها
يخاف انها شردت
همس لنفسه ؛ تنقلع لاهلها بس مو اللحين
ضحك بسخريه وهو يتذكر قبل لاتروح كيف
توصيه لا ينسى ادويته ويتعشى
همس باستهزاء : تتوقع ما اعرف شكلها
وكيف اتعامل معهم بلعب معك
واشوف النهايه ي دانه
رن جواله بأسم مدير فرع من فروع شركاتهم
رد وكلمه لـ دقائق
قفل ورجع يناظر الساعه التاسعة والعشرون دقيقك
همس بكسره ونفس شينه : بس خمس دقائق راحت من الوقت !!!
-
——-
-
دخلت وهي تمسح دموعهاا ووجهها ذبل
محمد انتبه لهاا ؛ ياسمين !
فيك شيئ يا ابوي ؟
ياسمين بغصه ؛ لاا
دخلت للغرفه وتقفلت
طلعت دانه من المطبخ
ورتبت العشاء ع السفره
محمد ابتسم : تسلم ايدك
دانه بحب ؛ بالعافيه
سكتت شووي : يبه ، ياسمين وين !
محمد يقطع من الخبز : فـ الغرفه
وقفت وراحت لغرفتهم ودقت الباب :
ياسمين العششاء
ياسمين بقههر ؛ مااابييي
دانه عقدت حواجبهاا ؛ شفيها !
رجعت لابوها تتعشاء معه بسسرعه قبل
الساعه عششره وبالها مع يووسسف
متأكده انه كذاب لكن قررت ترجع
لنظامها الاول وتحاول تكسبه باللين
مو القسوه والصد
جلست وبدت تأكل بشششرود .
-
_______
-
قبل ساعات ..
-
في بيت ابو يوسف ..
بعد ماكلمت دانه ياسمين طلعت من
المطبخ للصاله
كانت فاضييهه مافيها الا يوسف على جواله
" ابوه طلع يبدل وامه طلعت معه "
قربت وجلست جنبه : يوسف
ناظرها لثوواني ورجع لجواله : نعم
دانه بهدوء : اختي تبي اروح معاها عند ابوي
مطوله مازرته
عقد حواجبه بدون مايرد
اكملت بـنبره استعطااف : وربي اشتقت له
رفع عيونه لهااا : آوك روحي
ابتسسمت بفففرررحة
اكمل بنبره حااده : بسس الساعه 10 تمام
تكونين هنااا
تلاشت ابتسامتهاا وهي تناظره برفضض
رفع حاجبه وهو مبتسم انهه عصبهاا :
هاه ! او ماتبين
تكلمت مجبره : طيب
طلعت بدلت ولبست بسسسرعه
وهي تحاول تستعجل قبل تجي ياسمين
نزلت وهي تقفل عبايتها
وتتكلم بنعووومه : انتبه لنفسك
ولا تنسى ادويتك آوك !
ناظرته لما تأخر الرد
كان واضح ع ملامحه السخريه
طنشتهه واخذت شنطتها
وهي تسمع جوالها يررن
وطلععت ..
( مستحيل يتغيرر ، وانا مستحيل ايأس
وبحاول
مره ومرتين وثلاث واربع )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 25-10-2019, 03:16 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الأربعـين ..
-مررت استغفر ..
'
مستلقيه ع سريرها بميلان
وتفكيرها معه اشفقت عليه
هي ماتحبه لكن تضعف من ضعفه
مهما كان ماتبي احد يضعف قدامهاا
تنكسر اذا كانت وجعع اححد
حتى لو كان " نـايف " الوقح بنظرها
غممضت عيووونهاا بققووووه وهي تتذكر
نظراته ماكانت عاديه
تستطيع العين ان تجمع كل طاقه القلب
في نظره
يمكن للعين ان تحمل المراره في نظره
واسى الايام في نظـره
ويمكن للعين ان تتكلم بدون الفاظ
ينطق بها اللسان
ويمكن ان تقول في لمحة واحده مايظل اللسان
يرويه في ساعات وايام
الانسان يمكن تلخيصه في " العيـن "
وانــا اخـاف العيـون واخافك ي نـايف
ضمت نفسسها وهي تتغطى بهددوء
ريحة عطره مثبته في ملابسهها
مسكت السلسال وضمته في كفه اليسار
وغممضت عيونهاا وهي تحاول تهدي
نفسها وتنام
——
——-
-
عند نـايف .. خرج من الحـي
وتفكيره معها
يعرف رجال عمهه مابيخلونه في حاله
لازم يبعععد عنها او بينتقمون منه فيهاا
كان مفكر يتركها مع ياسر لكن كويس انها
راحت لابوهاا يضمنه اكثر من ياسر
ولو انه " متهور " اللي يترك بناته عشان فلوس
لو كان ذكي كان سررق
ابتسسم وهو يتخيل لو انه مكان ابو ياسمين
بيكون سرق من عمه مليون وبالراحة
ضحككك وهو يذكر نفسه انه يسرق اللحين
بدون سبب فـ كيف لو فيه سبب !!!
دخل في وسسط الرياض وزحمتهاا
وقف عند الاشاره واتصل على عبدالله
ثواني ورد ؛ هلا نايف
نايف ؛ وينك !
عبدالله بربكة : عند شيرين ابوها جايب
دكتور الظاهر بينزلون الجنين
نايف بـححده وامر ؛ حاول تبععدهم الطفل
لا ينزل
عبدالله بشهقه : وش اسوي يا اخوك ما اقدر
نايف بعناد : قلت لا يننزززززل
تننههههد عبدالله ؛ طيب طيب
قفل منه وتنهههد
ماتهمه شيرين وبيكون طلقههها بس هو في
حاجه الططفل لو صار له شيئ من ينتقم لابوه !؟؟؟
يبي هالطفل يكمل بأسمه
حتى لو ماتبيه هو يبيه
ابتسسم من جات ياسمين في باله
هي بالذات مايفكر يجبرها ع قربه حتى لو
ماتبي اطفال خلاص مو لازم
المهم هي طفلته وروحة و قلبه
عيونهاا جرح واول السهوم اللي صابت
قلبه البارد
مايقدر عليها ولا يبي يجرحها
هي اكبر واشررف من انه يقرب لهاا
بالغصصب او الاجبار
حلاله ولا يرضى عليهاا
عضض شفتهه وهو يهمس ؛
إن شاء الله مايعرف لها عمي طريق ،
يارب احفظهاا
( كان قدر لقلبي وعقلي ان اتعثر بك
يا اجمل اقداري و ملذاتي المعتقه )
-
——-
-
صباح يوم السبت ..
تجلس على الدرج امام باب البيت بششرود
الساعة السابعة والنصـف صباحاً
رائحة القهوه تنتشر بالمكان
و نسمات الربيع تملئ المكان بعبق جمالها
وقف جمس احمر من الموديلات القديمه
امام باب الحوش ليظهر لها مقدمته
تأففت ؛
كل يوم هالشايب جاي ! افففف
وقفت ودخلت للبيت بسسرعه قبل يدخل
للحوش ويشوفها
تقفلت ووقفت عند الباب
مرت دقيقتين وارتفعع صوت الجرس مع ضربات
على الباب بعصصا : يااا محححمد يا ابوووك
افتح
تكلمت بـملل ؛ مو موجود
رد عليهاا بـ هدوء ونبره مختلفه :
هلا يا بنت الغالي وين راح !
عقدت حواجببها وضحكت بسسخريه
وهي تتكلم ؛ يا جدي راح للمقناص
مارح يرجع اليوم
تكلم بححده وصوته الواضح فيه الكبر بالسن بسبب صعوبه تنفسه ؛ مانيب جدك
تكلمت بنبره هاادئه مرعبه : انا انسانه متززوجة
لو عرف زوجي عنك قتلك ، روح احسن لك
اختفى صووته وماهي الا ثوواني وسمعت
صوت الجمسس يشتغل ويبتعد
ابتسسمت بنصصر : الحمدلله اخيراً ذلف
بعدت عن الباب وهي تتجه للصاله
وتجلس فيها بوحده وملل ..
مر شهر ع اخر لقاء مع نايف
وفي هالشهر انتشر في القبيله والحي
اللي يعيشون فيه ان زوجها طلقها
ومن يوم ما انتشر الخبر وهالشايب " جارهم "
كل يوم عندهم وكانه يلمح لـشيئ
واليوم اول مره تقدر تكلمه دون وجود ابوها
همست لنفسها : اتحداه اذا رجع مره ثانيه
استلقت على الارض وسحبت الخداديه
تحت راسهاا وتفككيرها يودها له
" وين راح ! معقوله مـات !!! "
رفعت يدها وتلمست السلسال
باصابعها الناعمه
وهمست بلا شعور : إن شاء الله بخير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 25-10-2019, 03:21 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الواحـد والأربعـين ..
-مررت استغفر ..
-
-

في بيت ابو يوسـف
-
صحت من النوم وناظرته لثوواني
نايمم بهههدوء
جلست ورفعت شعرهاا اخذت جوالها
وناظرت الساعه بـصصمت ؛ ثمانية تمام !
وقفت وهي تلف الروب حولهاا
دخلت دوره المياه " اكرم القارئ "
تاخذ شور مرت نصف ساعه وطلعت
وهي تحس بنششاط
لبست شورت احمر وتيشيرت ابيض
رفعت شعرها ذيل حصان وحددت عيونها
بكحل خفيف ومررت روج لحمي على شفايفها
انتهت وابتسمت لنفسها بررضا
اتجهت لدرج الملابس واخرجت ملابس
لـ يوسف
بالوان مشابهه لملابسهاا وهي تبتسم
بخبث
من شهر وهي ماشيه ع نظام " النشبه "
بكل شيئ تتدخل ملابسه اكله نومه ادويته
كل شيئ حتى اسسخف الاشياء مثل الرسم
تناشبه فيه يبي يرسم شجره مثلاً هي تلونها
حاول يطنششها ويصد عنها حتى محاولاته
السابقه في الكلام معها اختفت
صار يتجنبها وبس يصارخ عليها
ويخاصمها
بس ما اهتمت تحارشه وتناكفه
حلفت انها تجننه ومتاكده انها جننته ووفت بحلفهاا لكن الاكيد لكل شيئ ضريبه
وضريبه
عنادها وتمسكها فيه انها خلال شههر واحد عششقته وصارت ماتستغني عنه بيومها
والشيئ الاكثر تعقيداً في الموضوع انها
مقرره تعترف له بحبها هالاسبوع !
انتهت من تجهيز ملابسسه تحركت لجهة
التسريحة ورشت من عطررهاا
وابتسمت وهي تقرب للسرير وتهمس باسمه : يوسـف يوسف
سحب الوساده من تحت راسه وحطها فوقه
وهو يتكلمم بحححده ؛ اششش بنام
سحبتهاا وجلست عند كتفه
: قووم نطلعع نفطر
فتح نص عين وابتسم بسخريه :
روحي لوحدك انا مانيب رايح
قربت راسها له وباست خده ؛ عششاني يلاا
تجمدت ملاامححه لثووواني
وهي ابتسسمت باتساع : يلا
زفر بضضيق وشد كتفها ليستند عليه ويجلس ؛
وين امي !!
دانه كشرت وهي تهمس : سافروا امس نسيت
تكلم بزعل ؛ تمنيت انه حلم الله يهديها
دانه رفعت حواجبهاا ؛ عادي اذا سافرت مع
ابوك تبي تستانس وانت مو وحدك انا معك
ثبت عيوونه بعيوونهاا لثوواني وابتسسم
بسخريه ؛ ايه صح ! جيبي الكرسي بسسرعه
وقفت وسحبت الكرسي المتحرك وقربته له ؛ بششويش
-
اخذ شور انتهى ولبس ملابسه
انززعج من تشابه الالوان معها يعرف انها متعمده
لكن تـععب وهو يحاول يصدهاا
باختصار " غـراء امريكي " قوي صعب النزع
والفك
حرك الكرسي المتحرك لـ التسريحة رش
من عطره
والتفت لهاا كانت جالسه ع السرير وعيونها على
جوالها بترركككيزز
صد عنها وهو متاكد انها تكلم اختها
خلال شهر واححد فقط
يستطيع ان يقسم ان اختها اكثر انسانه سيئه حظ وجالبه مشاكل في هذا العالم بأكمله
يومياً مشاكل
ابتسم بسسخريه وهو يتخيل لو دانه مثلها
حمد ربه انها غير مو مستعد انه يربي من جديد
رفع يدينه ورجع شعره على وراء
شششهق بقوووه وهو يحسس الكرسي يتحرك بسسسرعه
شد عليه بيدينه وغمممضض ؛ هيييييييه
لف بسرعه ع وراء
كانت تدف الكرسي ومبتسسمه ومطلعه لسانها
بنذذاله وتررككض
صررخ فيهاا ؛ بنت وقففففي يااااهيييييه
طنشته وصوت ضحكتهاا يرتفعع
غممض عيوونه وهو منققهههرر يحس انه
ثواني بسس ويطيح من الدرج
لكن ووقفــت
فتح نص عين كانوا واقفين عند المصعد
انفتح ودفعته للداخل وهي وراه وتبتسسم
بنصصر
اما يوسف سساكت " هدوء ما قبل العاصفه "
ميلت راسهاا ع جنب : نفطر بالحديقه او البيت !
تكلم بغيض : البيت
عضت شفتهاا وانفتح المصععد
انتظرها تطلعه ويطلعون لانها وقفت الكرسي بالعرض مو قادر يلفه بنفسه
تنهههد وهو يشوفها تجلس قدامه وتتربع
رفع حاجب : ما حلت لك الجلسه الا هنا !؟
رفعت نفسها ونزلت راسها بحضنه ؛ يوسف
زفر وهو يحس بخنقه كان الارض
اطبقت على صدره من الضيق
رفعت راسهاا تناظرر وجهه وعيونها صارت بعيونه
: ممكن طلب !
تكلمم بسسرعه : اطلبي
ابتسسمت بهدوء وبنبره ناعمه :
ابي نطلع بكره لمطعم الـ... تكفى طلبتك
يوسف : اوك روحي مع اختك
جمعت شفايفهاا بققهههر : يوووسسسسف
ضحك وهو يناظظرها ؛ شفيكككك !
دانه وقفت وتكتفت ؛ ابيك انت مو اختي
نبض قلبه بقـوه من هالكلمه رد بتصريف : بشوف
تنههدت بززعل
وواضح انها فهمته " مايبي يجي "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 26-10-2019, 11:39 PM
صورة خجول الـورد الرمزية
خجول الـورد خجول الـورد غير متصل
♥..العــزف المجنـون .. ♥
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


مرحبا


من زمان ماقريت روايه شدتني كذا
اسلوبك بالسرد جمييييل

استمري ننتظرك بشغف ي جميلة ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 28-10-2019, 08:03 AM
Fay .. Fay .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


بارت حلو والله ، و نايف يارب مايصير له شي 😭
و يوسف ياخي لا تحبها بس لا تضرها يقهر تفكيره
ننتطرك لا تطولين علييينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 07-11-2019, 03:13 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الثاني والأربعـين ..
-مررت استغفر ..
-
-
طلعته من المصعد لـ غرفه الطعام ثبتت الكرسي
عند الطاوله وجلست جنبه
ثوواني وجات سوران بالاكل
نزلتهه على الطاوله وناظرتهم باستغراب
سوران ؛ تامرون على شيئ !!
دانه بهمس : شكراً
طلعت سوران من عندهم
ويوسف التفت لـ دانه ؛ غريبه ماطلبتيهم
يطلعونه للحديقه !
دانه بدون نفس : تقول ماتبي
سكت وهو يشوف ردها جاف
اخذت صحنه وبدت تحط له من الاشياء اللي
يحبها
ووضعت الصحن امامه ؛ سم بالله
ويلا اكل عافيه على قلبك
بداء ياكل ودانه تتأمله
ام يوسف ساعدتها كثثيييير وضحت لها كل
شيئ يحبه ولدها اكله والطريقه اللي يحبها
في ملابسه ووش يحب يلبس ومايلبس
ساعدتها بكل شيئ
قاطع تفككيرها صوته ؛ مابتتركيني اكل ؟؟؟
نزلت نظراتهاا باحرراج
يوسف مسك ضحكته ؛ ليش ما تاكلين !
تكلمت بمحاوله لنسيان ماحدث قبل ثواني :
مو مشتهيه
اخذت كوب العصير لتشرب بصصمت
ويوسف مستتغغغرب منهاا لكن طنشش
الوضع وكمل اكله .
-
_________________________________________
_________

في مكان اخر ..
خارج الرياض ..
وتحديداً في " القصيم "
-
تكلمت بححده وواضح الكلام ماعجبها : وراه مخلينه هنا انا قلت ابيه عندي في بيتي
رد عليهاا ببطء وهو يحاول يقنعها ؛ اسمعي
يا خيه الولد عنيد وراسه يابس بربيه واعدله
ثم ارسله لك
ضربت بعصااها على الارض وعصبت :
لا قلت ابي معيي
دخل اخوهم الاكبر وواضح على ملامحة الشر :
نوره عندنا هلا ياخيه
تأففت ووقفت وهي متاكده دامها ماقدرت
في اخوها الصغير مابتقدر في الكبير :
انا رايحة مالي جلسه في بيتك
وانا اطلبك شيئ(ن) صغير وماتنفذه يا
ابو هاشم
ابو هاشم باستغراب : شتبين ؟
تكلمت بسسرعه : ابي نايف يسري معي
ابو هاشم بضحكة : روحي لبيتس احسن لتس
الله يستر عليكم
ارتفععت انفاسهها بققهههر وطلععت
تعرف جور اخوانهاا على نايف وهو صغير
فـكيف وهو كبير مستحيل يرحمونه
من شهر زارها نايف وقال لها تروح معه لعمه
لكن صار اللي ماقدرت تمنعه وهي معه.
-
——
-
بعد اذان العصر ..
صلت وبسسرعه لبست عبايتهاا
واخذت سله تحتوي على
( قهوه وشاي وصينيه حلا )
وطلعت من البيت باتجاه بيت جدتهاا ..
وقفت بنص الطريق وعيونها
على سياره عمها حمد
واقفه عند باب بيت جدتها
جمعت شفايفهها بتفككير
اروح او ما اروح !! مهما حاولت راح يبقى
كرهه شيئ اكيد
بقلبهاا هو السبب في اللي صار لي ولـ دانه
رجعت بخطوات سريعه للبيت ودخلت
قفلت باب الحوش ونزعت نقابها
اردفت بقههر : افففف منـه
تججمدت ملاامححهها وهي تشوف باقه ورد
مع بوكس كبييير امام باب البيت
التفتت يمين ويسسار بخخوف
رمششت اكثر من مره
وهي تهمس : بسم الله
كيف جاء ؟ كنت هنناا !
مشت بههدوء للبوكس وتعلقت عيونها
ببطاقه موضوعه على الورد بشكل جمميل
اخذتها وفتحتهاا بسسسرعه
(( { ‏أنا أمارس حياتي - بشكلٍ طبيعي -
ولكني أفتقدك لدرجة الموت .
-
نـــايفك) ..
-
بههت لونهاا وقلبهاا نبض بقوووه ‏من كان
يدري بأنك بعد كل هذا البُعد،
ستعود.. وتقول كلامًا يُنعش حياةً كاملة -
كلام “على هيئة ورد "
منك لله يا نايف ‏لطالما عرفت شيئًا
واحدًا وآمنت به،
أنني لا أعرف كيف أنجو في غمرة الأذى،
ولا أعرف دائمًا كيف أُحافظ على استقامتي
واتّزاني في وجه كل ميل
فـ كيف بــ نايف ؟
همست وهي تتحرك للجانب الاخر ؛ نـاايف
تسارعت انفاسسها والمكان " فارغ "
لا اثـر له ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 07-11-2019, 03:18 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الثالث والأربعـين ..
-مررت استغفر ..
-
-

‏‎أخذت نفس عميق وهي تضع يدها على بطنها ،
وبرجفة هدب ‎سقطت دمعة يتيمة/وحيدة
اطبقت باسنانها على شفتيها
وأغمضت عينيها بقوووه
وهي تشم ريحة عطره قرريـب منهها
التفتت للخلف وتحركت لليمين ثم شمالاً
بضييياااع
كأن في قلبي شيئ من الماضي
او " عطر !
رججعت للبيت بسسرعه واخذت البوكس
والورد ودخلت بخطوات خخافته
رمتهاا عند الباب ورجعت تقفله
وهي تششهق وتبكي بلا معرفه لسبب البكاء !!
-
——
-

في زاويه الحديقه
وتحديداً خلف اشجار الخوخ والرمان
يجلس وعيونه تراقبها
تدور علييهه وتهمس بأسمه !
اغرق في تفاصيلك ياسمين ،
في كل مره احاول انساك وانشغل بنفسي
عشان اطلع من المصايب اللي حولي احصلك
اول شيئ ببالي
يعني المسأله " قلبيه " بحته
قلبي في كل مره يوصل لي انه
بدري علي اتجاهلك
وتجاهلك عبث ووجع ! انتي فتنه من
شأنها يصبح العاقل ذهول فما بالك
بـ نايف المجنون ؟!
وقفوهمس ؛ استودعتك الله يا رمش عيني .
خرج من البيت لاخر الحي حيث تنتظره
سياره لصديقه " عبدالله "
ركب وتححرك بسسرعه للقصيم
قبل يفقدونه اعمـامه ..
-
—-
-
"و نوّر لقلبي يالله سبيلاً غير ذي عوجٍ ‏وكُن نصيري على الدنيا وما فيها."
-
—-
-

عند دانه ويوسسف ..
تجلس في الحديقه وبيدها كتاب
مر الكثير دون ان تقراء مفتوح على الصفحة
الـ 30 بدون ان تقراء او تركز بشيئ
تفكر في يوسـف فقطط
ماذا افعل بك !!
تسيء لقلبي وتهينه ولكني أحبك !
احببتك رغم كل السوء الذي بك
زفرت بضيييق وقفلت الكتاب رمته على الطاوله
ورفعت اصابعهها بنعومهه لتحركها على عينيها
فتحت عيونهاا وقطبت حواجبها باستغراب
يتحرك يوسف ناحيتهاا وبحضنه كتاب
ابتسمت بلا شعور
ووقفت رايحة له
تججمدت ملاامححها وششهقت ؛ لاااا
رككضت لهه بسسرعه لكن فات الاوان
كان طايح على الارض والكرسي فووقـه
والكتاب مررمي بعيد عنه
رفعت الكرسي المتحررك عنه
وهي تهمس : بسم الله عليك
اسندت عليهاا ورفعتهه لتساعده ويجلس على
الكرسي دون ان تنتبه لـ ملامحه وعبوسه
رتبت بنطلونه اللي توسخ من التراب
ووقفت لتاخذ الكتاب وتعود له
وهي تهمس بعد ما نزلت الكتاب بحضنه ؛
ماصار شيئ
يوسف مغمض عيونه بقوووه ويحس
نفسه بينفججر
لاا مايبي يوصل لهالمرحله يطيح قدامها ،
وهي اللي تساعده !
اكيد بتتشمت ومستانسه على حاله
عض شفته بصصبر وهو يمسك نفسهه
لا يصرخ فيهاا
حركت الكرسي اتجاه الطاوله
ليهمس بقههر ؛ رجعيني للبيت
عقدت حواجبهاا ؛ ليش بنجلسـ
يوسف قاطعها بححده : رجعيني
واجلسي بكيفك
همست بخفوت : لا بروح معك
رجعت بخطوات هادئه للبيت
وهي تدفعه امامها
‏لماذا أنت تتعب فأكون أسبق منك للألم ،
ثم تحزن وانا يُكسر ضلعي ،
تذرف دمعة فتسقط من سماء أحلامي نجمة ؟
زفررت بضيييق
وانتبه لها يووسسف
وقفت وهي تحي بشيئ على وجهها رفعت عيونها للسماء وهمست وهي تضحكك ؛ مططر
رفعع راسهه لفووق وابتسسم
تححركت بسسرعه للبيت خوف من الطين
يعيق حركة العجلات بالكرسي وماتقدر ليوسسف
دخلوا للبيت وطلعوا للمصعد مخلفين وراهم كثيرر من الفوضى والطين على الارض
دانهه ضحككت وهي تهمس : سوران بتقتلنا
ابتسم نص ابتسامه ؛ ما تقدر
طلعوا من المصعد ودخلته لجناحهم
وراحت لدوره المياه ( اكرم القارئ )
حرك الكرسي ناحيه الشباك ووقف
ينظر للشباك العالي الذي تتسلل منه منظر
السماء الغائمة ويتسرب إلى سمعه
صوت المطر
همس بلا توقف وقلبه يهتف بالدعاء في
وقت مستجاب كهذا ؛ يارب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 07-11-2019, 03:23 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الرابـع والأربعـون ..
-مررت استغفر ..
-
-
ينظر للشباك العالي الذي تتسلل منه منظر
السماء الغائمة ويتسرب إلى سمعه
صوت المطر،
همس بلا توقف وقلبه يهتف بالدعاء
في وقت مستجاب كهذا ؛ يارب
يرتفع همسه برجاء وهو يثق بأن ‏إن الله
بعزته وجلاله يستحي من أن تتضرّع إليه
وتدعوه ومن ثم تعود كفيك المرفوعة له
صفرًا دون شيء، إنه الكريم،
فكيف لك أن تيأس منه ؟!
‏اللهُم إنك تراني، وتسمعني،
وتعرفني وتبصر كل الذي أخفيته عنهم
جميعًا، اللهم فتوّلني وأغنني بك حتى
لا أحتاج بعدك من خلقك أحدًا
اللهم اني اسالك الشفاء والراحة يآرب
‏سيعوضك الله ياقلب عن كل هذا العبء
الذي حملته وحدك في هذا الطريق،
لأنه يعلم كيف كان يحرقك الألم
في كل مرة دون أن تكشف لأحد
ماهيّته أو حتى مقداره
سيهديني سيمسحُ ما على قلبي
ومن همّي يُنجّيني
‏وينزعُ ما أعترى صَدري وعن ضيقي
يُسليني ‏فيا ربّي ، ويا حسبي ،
ويا سندي ، ويا ثقتي.. اكفيني عن خلقك
اجمعين .
مسح على وجهه واحساس راحة عظيم
يمر على قلبه
حس بانفاس قريبه منه غممض عيوونهه
طوقت يدينها حول كتوفه وطبعت قبله ناعمه
على كتفه وهي تثبت له
" ان قبله الكتف اشد القبلات فتـنه "
همست له : جهزت لك البانيو عشان تاخذ
شور دافي
حرك الكرسي ووجهه معبس : طيب اطلعي
عشان ابدل
جمعت شفايفهاا لثوواني وطلععت بصصمت
ناظر للباب وابتسسم وهو يشوفه يتقفل
مايقدر يثق فيهاا كان عنده محاوله فاشله
ومؤلمه مثيره للخيبه لا تشجع بتجربه جديده ‏
لا أحد يستطيع أن يدرك مأساة شخص ما.
أن ينظر لها بذات النظرة التي تمسّ صاحبها
، تلك هي الحقيقة ومادون ذلك من
مشاركة الأحزان كذب
-
——
-
خارج المملكة العربيه السعوديه ..
تحديداً في العاصمه البريطانيه " لندن "
-
تجلس بأحد الكافيهات المطله على الشارع
ترتشف كوب قهوه مُـر اشبه بمراره ايامها
الاخيره
ببطء تحركت يدها اليسار لـ بطنها
ليستقر كفها هناك
تلمسته بصصمت وتفكيرها يتشتت كالعاده
بداء يبرز بطنها ويتضح
واكملت شهرها الثاني وبعد ايام قليله
تكون في الشهر الثالث
ووالد طفلها لم يظـهر
تنهههدت بضييق ورفعت جوالها
لتتصل ؛ هلوو
رد بنوم ؛ من !
همست بنعومتها المعتاده : شيرين
فز وجلس بسسرعه
وهو يبلع ريقه بخخوف : ليشش اتصلتي
ماتدرين ابوك مراقبني
شيرين جمعت شفايفها بققهههر :
وين نايف ؟؟؟
عبدالله تربعع على السرير
ويحس نفسه بيبكي : يا بنت كم مره اعيد وازيد
لا تتصلين ابوك عينه علي
ونايف اذا جاء خبر عنه كلمتك
قفلت الخط بوجهه وهي معصصبه
وقفت ونزلت الحساب على الطاوله
وطلعت من الكوفي
نايف الظاهر مايبي الطفل ،
بس ليش قال لعبدالله يخليني اهرب !!
او بالاصح يساعدني اهرب قبل ينزلونه ؟
صررخت بققههر في نص الششارع :
اوووووففففف
تججمدت وهي تشووف نظرات الناس عليهاا
رجعت شعرها على وراء بتوتر
وشدت معطفها الاسود حولهاا
ومشت بهددوء راجعه للفندق
وعندها يقين حفي ان نايف مارح يترك طفله
وبيجي عندها وبيكون لها
ابتسسمت بسسعاده ورفعت جوالهاا
تناظره بفرح
تتمنى يتصل عليها بس تسمع صووته
دمعت عيونها بششوق وافكارها توديها له
ولاني اراك في كل مكان لن يكون هناك متسع
للنسيان ، لانك معلق في سماء ذاكرتي
كالنجم ومنقوش بين ثنايا الفؤاد كالوشم
وتسري فيني كالدم
( انت العقل والانفاس والنظر )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 07-11-2019, 03:56 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الخامس والأربعـون ..
-مررت استغفر ..
-
-
في سساعات الفجر الاولى ..
مستلقي ع سرير مهتري في غرفه
محكمه الاغلاق
باعتقاد الجميع سواه ..
تفكيره بهاا فقطط جميله ، فاتنه ، ساحره
كل الاوصاف تنطبق عليها وبشددده
من شعرها لخصرها انا هيمان
تنههد والتفت للجدار بملل ..
انا الملول اللي عجزت املك ي ياسمينتي
عقد حواجبه وهو يتذككر كيف تتقرف منه
كانه ضفدع مو انسان
ابتسسم وفي باله موقف صار في
طريقهم لجده اشترى كوبين كوفي
عشان ماتنام بالطريق
وركب السياره نزل الكوب امامهاا وبحركة سسريععه رفع نقابها وباس خددها
رجع على وراء وهو يشوفها رافعه الكوب بتكبه في وجهه
همس لها بضحكة ؛ مو لدرجة ذي تعوذي
من ابليس ياروحي
نزلت الكوب وهي تمسح خددها بقرف : وججع
مسك ضحكته وشغل السياره ..
-
——
-
رجع لواقعه وابتسامه ترتسم على شفتيه
اختفت ابتسامته تدريجياً والواقع مُر
جلس وتربع وهو يفكر بشيئ يخرجة من مصيبته
تذذكر شيئ قالته له ياسمين
همس لنفسه ؛ معقوله هذا الحل !!
بتفككير عمميق بداء يفصل الموضوع
بشكل اكبر
وكانه مشروع تجب دراسته
وقف وهو واثق بالنتائج دامها نصحتني فيه بسويه ..
يجهل الكثير عنه لكن سيحاول
لاجل نفسه ولاجلك ياسمين ...
-
————
-
عندها وضعها مقارب له ..
عيونهاا تقفل بنوووم بس مو قادره تنام
فيه صوت بالصاله واذا طلعت تشوف وش
ماتحصل شيئ
تقفلت الغرفه وخذت جوالها عندها وتغطت
ميلت راسهاا والنوم بيقتلهها
فززت وططار النوم وهي تحس بصوت قريب
من باب غرفتها
مستحيل يكون ابوها لانه طلع في رحله بريه
( صيد ) مع ثنين من جيرانهم ومارح يرجعون
الا الظهر .
عضت شفايفهها بخخوف ووققت بششويش
نزلت من سريرها وقربت للدرج فتحته بششويش
ودخلت فيه
جلست وقفلته وغطت نفسها بملابسها
اكيد حرامي ويتوقع البيت فاضي .
بدون شعور شدت على سلسالها في كفهاا
-
———
-

خارج الغرفه ..
-
متكتف بتفكير وامامه شخص اخر
كلاهما بملابس سوداء حالكة كالليل
همس الاول ؛ اششش
سكت الثاني وقربوا للباب الجانبي قي الصاله
ابتسم احدهم بـضحكة واشر ع الغرفه ؛ هنا
الثاني ببلاهه ؛ اكسر الباب
الاول بمككر : لاا انا اعلمك وش تسوي
بعدوا عن الباب وطلع جواله وكلم ابوه ؛ هلوو
؛ هلا هاشم
هاشم بخبث : نايف رجع لكم للقصيم
وعرفت وين بيت زوجته
ابو هاشم ببهجه : اييه وينه !
هاشم بضحكة : شوفني عندها البيت فااضي
مافيه الا هي
ابو هاشم وقف وفرحته غامرره : جيبهاا وانتبه
لاحد يشوفك وانت تطلعهاا
هاشم بهدوء : ابشر
قفل منه والتفت للحارس اللي معه :
مراد اطلع شغل السياره وانا جاي
مراد : حاضر
طلعوا الاثنين من البيت وقفلوا الباب باحكام
كما كان من قببل ،،
مراد توجهه للسياره وهاشم وقف عند الباب
ثواني ورن جرس البييت مره ومرتين وثلاث
-
———
-
في الغرفه ياسمين كاتمه انفاسهااا
عقدت حواجبها وهي تسمع الجرس يرن
تنفست براحة : اكيد الصوت كان مع الشباك
وقفت وطلعت من الدرج ورتبت نفسهاا
مابيجي احد الا دانه او جارتهم تتطمن عليها
طلعت من الغرفه وناظرت الصاله بددقه
مافيها شيئ يثير الشك
خرجت منهاا وهي تقرب للباب : مـين !؟!
وصلها صوت رجل خشن ؛ السلام عليكم
ياسمين خافت يكون صار لابوها شيئ :
وعليكم السلام
هاشم ابتسمم ؛ انا هاشم ولد عم نايف اقدر
اكلمك شووي
انقبضض قلبها معقوله صار له شيئ ؟
همست : طيب
رجعت للغرفه بسسرعه لبست عبايتها وشيلتها
عدلت نقابها وطلعت بسسرعه تفتح له الباب
فتحت ودخل ؛ المعذره ازعجتكم بهالوقت
همست : لا مو مشكلة
دخل للبيت وهي وراه
جلس ف المجلس وعقدت حواجبها
" كيف عرف المجلس !! "
سكتت وهي تشك فيه اكثر
"نايف ماكان يحبه وش جايبه !
هاشم بتمثيل متقن : اجلسي اختي بتكلم
معك بموضوع ضروري ورايح
جلست عند الباب بتوتر وهاشم جالس
بنصف المجلس
تككلم بهدوء ؛ نايف صار له حادث وحالته
صععبه
شهقت ومسكت راسهها بقوووه
هاشم بحزن كاذب : طلبني اجيبك معي يبي
يشوفك لكن انا بعطيك العنوان وتعالي
مع ابوك
تكلمت بلا عقل ؛ لاا بروح معك اللحين ابوي
بيطول مارح يجي اللحين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 07-11-2019, 04:03 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء السـادس والأربعـون ..
-مررت استغفر ..
-
-

هاشم مسك ابتسامه متطفله كادت
ان تخرج وتضيع وقته في التمثيل هباءً منثورا ؛
طيب كلمي ابوك عشان مايخاف اذا جاء
وقفت بسسرعهه ؛ طيب
طلعت للغرفه بتتصل على ابووهاا
وقفت لثوواني وبتفككير غممضت
عيوونهاا بققوووه وهي تاكد لنفسها انه
كذذاب ونايف بخيير
رجعت بسسرعه للمجلس : متى صار الحادث !
هاشم تكلم بهدوء : قبل ساعتين
طلعت من عنده وهي شاكة في كلامه
اخذت جوالها وطلعت من الغرفه وهي تقفلها
اتجهت للمطبخ وتاكدت ان الغاز مقفل
طلعت له ووقفت امامه : يلا !
تكلم باستغراب : كلمتي ابوك !
همست : مارد بروح عند جدتي اعطيها
مفتاح البيت واقول لها
تنههد : طيب انا بنتظرك بالسياره
طلع من البيت وهي وراه
قفلت الباب واخذت المفتاح
وطلعت من الحوش لبيت جدتهاا
دقت الباب اكثثر من مررره وهي تلتفت على
وراء
جالس في السياره يراقبهاا ومعه شخص ثاني
عضضت شفايفها وهي تنتبه ان السياره لوحاتها
مو موجوده
تاكدت شكوكها ؛ كذذاب
انفتح الباب ودخلت وهي تبكككي :
جججده في واحد بيخطفني
ام محمد تجههم وجهها : امك يا محمد
اخذت ساطور كبير وطلعت
هاشم عقد حواجبه وهو يشوف وحده كبيره
بالسن جايه ببرقعها ( اكيد جدتها )
تجاههم لكن فيه شيئ غريب معصبه
وبيدها ساطور
تكللم وهو يستوعب الموضوع ؛
بسسسرعههه امش يامرراااد
تححرك مرراد وصصرخ والزجاج الخلفي
يتكسسر ويدخل الساطور عليهم ليكسر
الزجاج الامامي ايضاً
غممض مراد عيوونهه بققوووه من الزجاج
واصطدمت السياره بـ عمود الاناره
لتتحول من سياره ( تشارجر ) فخمه الى خرده
ام محمد مبتسسمه بفخـر
وحنان تصاارخ عند الباب هي
وياسممين : كككفووو .. اييوووه ..
عاشت ايددك عاشت ام محمد .،
والكثير من العبارات المشجعه ..
ام محمد اشرت لههم بحده :
اسكتي انتي واياها فضحتونا
طلعت جميله ووجهها متنفخ نوومم : شفيكم !
حنان بضحكة : شوفي امي وش سسوت !
طلعت راسهها وششهقت ؛ يممممه
ام محمد رجعت للبيت وهي تتكلم بتهديد :
ان علمتوا محمد ولا حمد
والله الذي لا اله الا هو
عالم الغيب والشهاده ان تندمون
التفتت للسياره : تعالوا ساعدوني نطلعهمم
ياسمين بضحكة : جده وش بنسوي بهم !
ام محمد بمكر : تعالوا وتشوفون اجل
بيخطفونك انا اعلمهم ان الله حق
حنان وجميله مسكوا ضحكاتهم
ومشوا وراء امهم
وياسمين تضحكك ودمووعهها
تننززل من الضحك
لديها شعور خفي " مريح " بأن نايف بخير .
-
———-
-

' ‏﴿إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما﴾
—-
-
الساعه تشير للعاشره صباحاً
استيقظت قبل نصف ساعه تقريباً
جو الرياض الماطر يشع بالبهجه في قلبها
جلست ع الارض
لتلبس " شوزها ( اكرم القارئ) "
وقفت وعدلت بلوزتها الناعمه واخذت جوالها
وخرجت من الجناح بسسرعه
بدون ما تصحي يوسف
نزلت للطابق السفلي واتجهت لصاله الجلوس
لتجلس بههدوء وتتصل على رقم محدد يشغلها
من ايام
ابتسسمت بحمماسس وهي تضغط زر الاتصال
كتمت انفاسها وهي تنتظر الرد
اخيراً وصلها الصوت ؛
اهلاً معكم فندق ( ... )
وش نقدر نساعدكم فيه !!
تكلمت بهدوء ؛ لو سمحت ابي حجز ليله فقط
رد بععد صمت لثوواني : حاضر ،
الحجز باسم مين !
كملت الاجراءت وقفلت وهي مبسسوطه
تم الحجز ومابقى الا تاخذ يوسف ويروحون
عضت شفتها بتفككير
الفستان جاهز ! والفندق و الهديه
اللي بتهديها له بس تحس فيه شيئ ناقص
تنههدت بضضيق ؛ اففف عونك يارب
وقفت وطلعت الدرج لتعود للجناح
ابتسسمت وهي تشوفه عند التسريحة
يرش من عطره ؛ ليش ماصحيتيني !
دانه همست : صباحك جنه
مارد وحرك الكرسي بيطلع من الجناح
وقفت امامه ؛ يوسف
يوسف بقههر : ممكن تبعدين !
دانه بهمس ؛ ششوي بس
يوسف استند ع الكرسي وناظرها
وهو يتكتف ؛ نعععمم !؟
دانه شبكت اصابعها ببعض
وبلعت ريقها بربكة ؛ ءءا ابي نطلع اليوم
يوسف ببطء : لا
دانه بانفعال ؛ تكككفى لا تقول لاا
ليشش مانطلع ؟
بس شووي والمكان هادي مارح نطول
يوسف : ما احب الاماكن المكشوفه
دانه واوشكت على اليأس :
فندق مابنجلس بمكان مكشوف
تنههد وبهدوء : طيب ، بس فكيني من كثر الحكي
صررخت بحممماس : يسسس الحمدلله
يوسف عقد حواجبه بشك ؛ وش فيك !
دانه ببراءه مرت من جنبه : ولا شيئ
مسك يدها وهمس ؛ الصدق ؟
جلست جنبه ومسكت يدينه بقووه
وهمست بنبره صادقه وصلت لقلبه :
ابي اجلس معك في مكان غير البيت
بس هذا الصدق!
صد بنظراته عنهاا مايبي يشوف لمعت عيونهاا
واضح فيه شيئ كبيييرر بقلبها له
مايبي يوعد نفسه ‏معها خذلان القلب
يكسر الظهر ويعُور ‏يارب وهذا القلب
بين يديك، ارفعه من أن تمسّه
سخافات الآخرين وزلّات الأصدقاء
وعثرات الطريق..
اللهم ارفعه من كل هم وحزن.


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي

الوسوم
للعوة , ماذنب , النبيذ). , يفعله , رواية , فيما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34100 08-11-2019 11:46 PM
رواية مات وبجانبه مغلف/بقلمي انسان بسيط روايات - طويلة 5 17-09-2018 06:48 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 11:54 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1