غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 81
قديم(ـة) 21-12-2019, 07:33 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجــزء الثـــانـي والخمسـين
-مررتّ أستـغفر
-
-
وقف بلهفه وهو يسمع صوت ضحكة
عند الباب وعمه واقف
هل شعرت يوماً انك ذائب من ضحكة احدهم !
ساقط تود انك لا تستطيع النهوض ابداً
من جمال سقوطك ,
دخلت لتجذب انتباه ويثبتت نظراته
بعينيها السواد المتلألاه بالدمع
همست بلوعه : نـ،،ـايــ..ـف
تسارعت انفاسسه بفقد ووجع
نبضات قلبه كافيه بأن تشرح شوقه لهاا
خاف يكون وهم ! او حلم ويصحى وحده
دونها
همس ببحة ؛ اللهم اني احبها فأطوي عني
بعدها
وصل همسه لمسامعها لتتحرك بخفوت تجاهه
مد كفوفه لها لتقترب وتشبك اصابعها باصابعه
ينام الموت في الفراغات بين اصابعنا
تعلقت عيونهه بعيونها بطريقه مؤلمه
ياسمين عضت شفتها ورعشات عينيها
كافيه لتكون دليل ع وجعها من " وجعه "
تلاصقت اقدامهما ليسحبها بششده
لحضنهه ويغرس وجهها بصدره
انا مرهق لا استطيع ان افكر بشيئ
سواك ، اريد ان تبقي هنا في صدري
في اماني هكذا للابد ..
انفاسه ترتفع وهمسات متفاوته تصلها
منهه ؛ ياسمين .. كييفف !!
يقبلها بششده على اذنها وخدهاا وشعرها
بعدت ياسمين عنه شوي ورفعت
عيونها له بنظرات طوويله
عانقني كما لم تفعل من قبل ، قبلني
ولا تفلت معصمي وان صمت الكلام
واختنق احبني اكثر مما ينطق
واكثر مما تحب مطلقاً .
ميل نايف راسه على جنب وعيونه مازالت
تعيش بعينيها عشق من نوع اخر
همس بلهفه : مشـتاق لك
نزلت راسهاا وبلعت ريقها الجاف
وهي تبتعد عنه
شد معصمها لتصطدم بصدره بقوه
ويتكلم بحده قريب من اذنها ؛
اياك تبعدين
ابتسسمت على جنب ودفته ؛ بعـد
لف يدينه حول كتوفهاا وهمس ؛ كفايه دلع
اموت ترى
ضحكت ورفعت نفسها على اطراف اصابعها
لتعانقه من جديد بششده اكبر
لا تستوعب ابداً ان نايف هنا
معها ، هي بحـضنه !؟ ما مات !
طبع قبله طويله على جبيناا
المقابل لشفتيهه
تشبهين الراحة بعد الشعور بالذنب
تشبهين التوبـه الصادقه بعد المعصيه
تشبهين المطر بعد الجفاف
تشبهين كل شيئ يحدث فرقاً واضحاً
تشبهين العنب المتحول لنبيذ
ولا حول لي ولا قوه سوى شربك والهذيان بك .
انسحبت من حضنه ببطء لتلتف حول نفسها
بنظرات مشمئزة من المكان
التفت له وهي تحك ظاهر كفها والواضح
انها لسعته فيه " ناموسه "
ياسمين بضيق ؛ شهالمكان !!
نايف ابتسمم على ملامحها المتضايقه
ورد بهدوء : بيتي
ياسمين بدهششه ؛ كككذذااب
نايف تووسعت عيونه ؛ نعم !
ياسمين ابتسمت بضحكة تسليك ؛ امزح محشوم ماتكذب ابددد
تكتفت وتنهددت ؛ وين نجلس!! بنطول واقفين
نايف اشر على السرير : تعالي
صد عنهاا وهو رايح للسرير
وجلس عليه بأريحيه
رفعت حاجب وبرفض ؛ اسفه مارح اجلس
نايف بضحكة ؛ ليش !! تعااالي
ياسمين بقله حيله تقدمت وهي ماتبي
واضح السرير متسخ ومغبر وعليه بقع
تراب من اطرافه وهذا كله غييير انه حديد
ومصدي بعد ،
نايف بحنيه فتح لهاا يدينه ؛ تعالي هنا
دامك ماتبين السرير
وقفت امامه وهي تضررب بكفها السرير
عشان يبعد الغبار عن المكان اللي
بتجلس فيه
سحبهاا مع خصرها وجلسهاا على فخذه وراسها
على صدره وبهمسس دافي : بنتي انتِ
رفععت عيونها له بسسرعه
مبتسسم وعيونه عليهاا مافارقتها
نزلت راسها وبتمتمه ؛ مو بنتك
نايف بخبث قررب لاذنهاا : اجل حبيبتي !
ياسمين بقههر : نااايف
نايف بوله ؛ يا روحة
ياسمين دفته تبي تقوم ؛ بععدددد
شد عليهاا ورجعها لحضنه وهو يضحك
؛ خلاااص توووبه وربي توبه
ياسمين بنص عين ؛ مو عشان اعطيتك وجه
تتمادى انتبه ترى اقلب عليك بدقيييقهه وحده
بسس ..
نايف باس خدها وبععد بسسرعهه
وهي فزت من حضنه وجمعت كفهها
لتضرربه بقوه ع كتفه ارتفع صوت ضحكته
وياسمين صدت عنه وهي تبتسسم
نايف بهمس ؛ طمنيني عنك
التفتت له على وقع همسه
واخيراً بدأت بالتدقيق فيه
اردفت باستغراب وشك ؛
ليش وجهك ذابل ، وواضح انك مو مأكل شيئ
وذقنك مُهمل و عيونك حولها هالات سوداء
هذا من غيير الاثار اللي بظاهر كفوفك
شفيك !؟ من موجعك وقاهرك
اكملت بحده وصووتها يرتفع ؛ قولي من !
الشايب ذا اللي برا !! هاه ؟
قول هو او من !
ابي اعرف من مسوي فيك ككذا ؟؟
نايف وقف وهو معقد حواجبه وقرب لهاا
تكلمت بقههر ؛ لااا تقرب قولي من !!
نايف بسخريه ؛ ووش بتسوين ؟؟
ياسمين انقهرت انه يستهزئ فيها
وبخوفهاا ، يستفز قلبها بسهوله
قرب لهاا بخطوات سريعه وشد
كف يددها ليلصقه بصدره من ناحيه قلبه
وتصلها نبضاته السريعه
همس ببطء ؛ انتـي من سوى فيني كذا
تجججمممدت ملاامححهها ونبضات قلبها
ترتفع .
نزلت نظراتها للارض وماقدرت تتكلم
وش تقوله ؟؟! تخاف صدق انه بسببها
عشانها ماراحت معه او عشان احد هدده
فيهاا ! خوفها من اشياء بسيطه لكن
لقلبها او بالاصح " لـ نايف "
كبيره تصير بعينهاا
ترك يدهاا ليعود للسرير ويجلس عليه
ويتكلم بثقهه ؛ تعااالي نسوولف
وحشتيني
رفعت راسهاا له لثواني ثم صدت
لتتجهه للباب وتترك نايف وراها
حاولت تفتحهه بس مقفل بأحكام
ممكن الشيئ الوحيد الجديد هنا " الباب "
جلست عنده واستندت بظهرها عليه
رفعت ركبهاا ونزلت راسهاا عليها
ونايف يتبعها بنظراته بصمت
يبي يقووم وياخذها بححضنه
شكلها يكسسرره والذي زرع نقاط
ضعفي بعينيك انك كالصلاه وقت الجزع
وكلما مر يوم سيء تمنيت وجهك
قرر يتركها لحد ماترتاح
وبتقوم من نفسها افضل
بس سؤال يدور بباله " من جابهاا ! "
هاشم او باقي مختفي !! '
—-
———
—-
فـ الرياض ..
تحديداً بيت ابو يوسف ..
-
لم تعتاد على اجواء الهدوء ، والبيت بهذا الوقت
خاوي من اي احد ، سابقاً كانت في
حرب دائمه مع يوسف " في طعامه في دوائه
او لباسه حتى "
لكن الان هي تعلن حاله الجفاء " والصد "
منذُ عادت من الفندق لم تلتقي به
وبالاصح دخل للغرفه ولم يخرج للان .،
هي في محاولات جاده بأن تهرب منه
ومن عينيه
كلما حاولت النسيان تجد نفسها
تتذكر ابسط التفاصيل عنهه
كيف لحلم وكلمه بسيطه ان تقف
كالغصه بقلبي حزني لم يجف منك
ولم يتضائل مازال بقوته .
زفرت بضضييق وقد اقتربت حقاً من
ان تنهار من شدة وحدتهاا ،
-
-
كان يُفترض بها ان تكون غصن زيتون، بستان،
نهر بين حدائق، قلادة في عنق طفلة،
أجمل بكثير من أن تكون بشرًا يتألم ويبكي.”


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 82
قديم(ـة) 21-12-2019, 11:32 PM
Fay .. Fay .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


ياهلا بالبارتات اخيراً ❤❤❤
لا تطولين علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 83
قديم(ـة) 10-01-2020, 02:04 AM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الثالث والخمـسون
((مررت استغفر ))
-
-
يمر الوقت سريع ..
محمد ماخرج من عند امه
حنان ناظرت جميله لثواني وصدت
استغربت جميله لكن طنشتها
ماخذه بخاطرها عليها وماتبي تكلمها
وقفت بهدوء ودخلت للمطبخ وتقفلت
تجهز عشاء لـ هاشم ومراد
فيه شيئ يخليها تهتم فيهم ماتعرف اذا
كان انساني او " عاطـفي "
سمعت دق قوي على الباب تحركت
بسرعه وفتحته دخلت حنان وتكتفت وهي
تنقل نظراتها على الاكل ؛ بتودين لهم عشاء !!
جميله بجفاء ؛ ايـه
حنان برفعه حاجب : وليش !!
لازم نعذبهم شوي عشان يتكلمون
جميله التفتت لها وبسخرية : مالك دخل ،
ممكن تطلعين!
تأففت حنان وطلعت وهي تتوعد فيها
جميله تنهدت بضيق ورجعت تكمل شغلها
دقائق وانفتح الباب ودخلت ام محمد
وقربت لها بششويش وهي تهمس : لا تودين لهم
اليوم عسى يجوعون ويقولون وش يبون بـ ياسمين
جميله بقهر : يمه ترى ممكن فاهمين خطأ
البنت راحت مع زوجها وانتهى الموضوع خلينا
نفكهم ونفتك
ام محمد بتمتمه ؛ اخاف عليكم انتِ واختك
ياسمين وراحت مع زوجها لكن انتم لو رجعوا
عيال الحرام وخطفوكم !!
ابي اربيهم عساهم للماحي
جميله بهمس : ابششري
طلعت ام محمد لتاخذ جميله الاكل
وترتبه بصينيه وتدخله بالدرج
وهي تهمس ؛ بس ينامون بطلعه ، قسم بالله
اللي يصير حرام
-
-
-
فـ الأعلى ..
-
-
وقف مراد وهو يرمي الحبل اللي كان على يدينه
بعيد
ويقرب لـ هاشم ويفك الحبل اللي حوله
وهو يضحك : سهل فكه
هاشم ابتسم وفك الغطاء اللي على عيونه
والتفت لـ مراد ؛ ماعندك ساعه !!
مراد بقههر ؛ لا بطايقي و مفتاح السياره
وحتى الساعه والجوال عندهم بسم الله
جيوبي فاضيه
هاشم دخل يدينه بجيوبه وتنههد : مافي شيئ
مراد بـتفكير : تتوقع كم الساعه !!
هاشم ؛ اذن العشاء من وقت طوويل
مراد قرب للباب وهو يتنصت
همس ؛ مافي صوت
هاشم جلس على الكرسي وهو يتكلم بسخريه ؛
مستحيل احد ينام هالوقت اكيد يتأخرون
مراد بضحكة : معهم العجوز رئيسة العصابه
اذا نامت متطمن من الباقي
هاشم انطلقت ضحكته وعجز يكتمها
دخلت عليهم ام جميله في العصر وهزأتهم
عشان يتكلمون لكن جوابهم " صمت "
طلعت بدون ماتستفيد شيئ ..
مراد قرب للشباك المتوسط للغرفه وناظر منه
وبتأفف :
المكان مو صععب ننزل بس احس الشباك صغير
هاشم بنظرات متأملة ابتسم بمكر ؛ لا مو صغير
تعال افهمك كيف ياغبي !
-
-
‏ليت ربي خلق لصافي النية علامة !
-
وقف محمد وهو يودع امه ؛ انا بروح بيتي
بنام و بكره بطلع مع ابو وليد لـ الثمامه
ام محمد بود : الله يحفظك وييسر امرك
محمد : مع السلامه
طلع من الصاله ومن البيت كامل
باتجاه بيته الوحده والفراغ تقتله كل يوم
يمر اسواء من اللي قبل ‏بالرغم من إعتياده
على الوضع
إلا أنه في كل مره يمُوت جزء صغير
بداخله والسبب فقدهـم ،
بناته شمعه البيت ونور حياته دانه
بخجلهاا وفطنتها تجيب راسه بكم كلمه
وياسمين بخبثها ونذالتها مجننته
ماخلته يفقد الولد كانت دائم له
السند والعضيد
" تسوق وترمي وتصيد معه بطلعات البر "
ابتسم بحنين وششوق لهم
وهو مقرر اذا رجع من الثمامه
يسوي عزيمه ويناديهم وازواجهم معهم .
-
-
مراد يناظر محمد مع الشباك بترقب
تأكد انه ابتعد ودخل لبيته التفت لـ هاشم
واشر له : بسسسرعه تععال
هاشم رفع حاجب : نعمم ! انت اللي تعال
ضحك مراد وقرب له ليبداء بتنفيذ الخطه
بهدوء واتقان شديد ..
وهاشم مبتسسم وواثق من اللي يسويه
-
-
-
ام محمد قفلت انوار الصاله وهي تنادي
حنان : يا حنان قفلي هالجوال ونامي
اوجع عيونك وجاب لك العمى
حنان دخلت جوالها تحت المفررش : يلاا نمتت
دخلت ام محمد غررفتهاا وحنان تغغطت
وقفت جميله وبهمس وهي تاخذ جوالها وسماعاتها : بروح للمجلس اتسمع هناك
حنان نزلت المفرش وناظرتها لثوواني : طيب
رجعت تتغطى وجميله طلعت
ورمت جوالها بالصاله وراء الخداديات
وبسسرعه راحت للمطبخ تاخذ الاكل وبهدوء طلعت للملحـق وهي جاهله اللي ينتظـرها ..
‏" قبل أن يمضي الوقت ،
قبل أن يفوت الأوان جدًا،
قُل ما تشعر به، إنتظار الوقت المناسب
فكرة خاطئة جدًا ."
نزلت الصينيه على الارض وتجمدت
وهي تحس بحركة بالداخل
بلعت ريقها بخوف ومسكت مقبض الباب
لتفتحة انحنت لتأخذ الاكل وتدخل ششهقت بقوووه وهي تسسمع ضحكه !


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 84
قديم(ـة) 10-01-2020, 02:22 AM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الرابع والخمـسون
((مررت استغفر ))
-
-
تقوست شفايفها دليل على البكاء
هاشم امامها جالس على الكرسي ويدينه مربوطه
وراه اما عيونهه ماعليها غطاء
والكرسي الثاني فاضي
رجعت على وراء بخوف من ان مراد
ينتظرها وبيخطفها تمنت لو سمعت كلام امها
وحرمتهم من الاكل
هاشم بهمس ؛ تعالي
وقفت وبتوتر : وين الثاني !!!
تقصد ( مراد )
هاشم ابتسسم بغرور : ليش مو مالي عينك !!
جميله بلعت ريقها الجاف وهي تلتفت
بخوف وراء الباب لكن فااضضي يعني هرب ،
بسس كيف !! معقوله الشباك !؟
هاشم لاحظ نظراتها الخايفه
تكلم عشان يريحها : مراد هرب وتركني
جميلة ناظرته لثوواني طويله
هاشم اكمل بتمثيل حزين ؛
خاني عشان يسلم منكم ومن شركم
جميلهه اتسسعت محاجرها : شرنا ؟؟
ووش سوينا فيكم !! اكل ونعطيكم
هاشم قاطعها بنص عين : طيب ابي اروح
دوره المياه ! وينهاا ؟؟
جميله احمرت ملاامحهها بخجل
هاشم تعلقت عيونه فيها بتأمل
جمالها فضيع ساحرته ويقسم ان روحه
مرهونه بأسمها
صدق مَال الجمال الا جميله
جميله بحرج وهي تمتم بكلماتها
المبتوره : ءءا يعني انـ
صمتت لترتب كلماتها ثم تنطقها مره واحده
اخذت نفسس وبثقه : بطلعك اللحين
وروح مع صاحبك
قاطعها هاشم بهمس ؛ كنت قادر اهرب
جميلهه ميلت راسها على جنب وتعلقت عيونها بعيوونه
اكمل هاشم بنبره مختلفه ونظراته
تدرج تحت ( العشق ) ومفاهيم الاعجاب
؛ مابي اروح اعجبتني الجلسه هنا
جميله بأنفعال: وش مابي اروح !!
امي اذا صحت وعرفت ان صاحبك مو هناا
ممكن تقتلك ماعندها مشكلة ابي افهم شيئ
واحد بسس
وش كنت تبي من ياسمين !!
هاشم بنبره خافته ؛ مابي شيئ
زوجها ارسلني اجيبها واللحين راحت معه
انتم تقولون صح !!
جميله ؛ ايه
هاشم اسند ظهره بأريحيه على الكرسي
واكمل ورجله تهتز لتضطرب بسببها
جميله ؛ خلاص يعني انا بريء
جميله تنهدت وباصرار : بطلعك اللحين
ومابي ترجع هنا
هاشم بعناد : لاا
جميله بقههر : غصباً عنك
هاشم ابتسسم وبعناد اكبر ؛ وكيف غصباً عني !!
ماتقدرين واعجبتني الجلسه ، روحه مانيب رايح
سكتت بيأس وداخلها استغراب ششديد
ليش ماراح !!! وش بعد يبي ؟
هاشم بأمر : جيبي الاكل جوعان
نزلت الاكل على الارض وقربت له لتفك
الحبل وبعناد اكتسبته منه خلال دقائق ؛
اكل واطلع
صدت عنه وخرجت من الملحق دون اغلاقه
تبيه يروح كفايه اكشن وكلام فاضي وهي اللي
تعبت بالطلعه والنزله غير كلام حنان
الجارح ..
-
-
-
في بيت ابو يوسف ..
-
متمددة على الكنب امام التلفاز بملل
دخلت الخادمه بـ صينيه اكل لصالة الجلوس
جلست بسسرعه وعقدت حواجبها : لمين !! الخادمه بنبره ركيكة : الاستاذ يوسف
جمعت شفايفها بتفكير
يعني بـ يفطر هناا ، عناد او وش اسميه هذا ؟
اذا طلبته مايجي واذا صرت اتهرب منه
يلاحقني ! اف منك يوسسف
وقفت وبخطوات خفيفه اتجهت للباب لتخرج
لكن كان يوسف امامها
ناظرها باستغغراب : على وين !!
دانه بدون نفس ؛ بنام
يوسف رفع عيونه للساعه : الساعه 11 بتنامين معقوله !!!!
دانه ببطء ؛ ايه بكيفي
يوسف احتدت نظراته وثبت عيونه بعيونها
: شهالكلام ؟؟؟ انتبهي لكلامك
تجاوزها ليدخل للصاله
توقع تطنيشها له بالصباح حياء او خجل
لكن هي تقتبس شخصيته بالصد والجفاء
والنبره المستفزة
هو اكثر شخص يعرف بهذا الامر
اقتباس شخصيه الغير
من كلام وتصرفات ويرى نفسه في دانـه
وقف عند الصينيه وثبت الكرسي المتحرك
عشان مايتحرك
ورفع عيونه لها مازالت تقف ومتكتفه ونظراتها لا تفسر
تكلم بنص عين ؛ ما بتجين تتعشين!
صدت عنه وهي تهمس : لا عافيه عليك
ابتعدت للجناح وهي حقاً مقتنعه انها لن تغفر
له هذه المره ..
-
-
عند مراد ..
-
هرب مع الشباك وبحكم قصره ونحفه
استطاع الخروج بعكس هاشم الضخم
فقرر هاشم انه يخليه يثبته بالحبل وهو يهرب
لابوه ويقوله (( يفك ياسمين ونايف ))
او مارح يفكونه
توقف ليبحث عن سياره اجره وانتظر
بتعب مايعرف سبب هاشم بالبقاء
لكن ! مهمته ينفذ الاوامر بسس
-
-
في القصيم ..
وتحديداً عند نايف وياسمين ..
-
فزت بخوف وهي تحس بحركة عندها
ضحك نايف وشالها بهدوء : اشش لا تخافين
ياسمين اسندت راسها على صدره وهمست
بنعاس ؛ مابي انام هنا
نايف بتمتمه: طيب
قرب للسرير وناظر وجهها كانت نايمه
نزلها عليه وهو يتخيل شكلها اذا صحت وكانت
فوقه
مسك ضحكته وهو يدفع فار خرج من تحت السرير ليعوود بسرعه لتحت السرير
وبهمس : يارب ماتصحى الا صباح لو شافت
الفيران بتفشلني بصراخها
استلقى بجانبها رغم ضيق السرير ليغرس وجهه بشعرهاا ويغفو بهـدووء ، ..
-
‏- فما دليل الحُب؟
‏- أن أملك ألف سبب للرحيل ولا أرحل.
-
-
فـ القصيمم ..
7:00 صباحاً ,
__
تححركت بنوم للجهه اليسار لكن شيئ
اصطدمت فيه قووي يمنعهاا من الحركة
فتحت نص عين وشافت شعر نايف امام وجهها
تأففت بصوت مسموع ورفعت انظارها
للباب
لتنزل نظراتها ببطء لاخره وهي ترى النـور
/ الضوء يدخل للغرفه .
عقدت حواجبها ورفعت يدها اليمين
بكسسل ونزلتها على شعر نايف
لتششده بقوووه
تأوه بألم ونوم : هممممم
ياسمين بسسخريه : نووويف اصحـى
نايف فتح نص عين
وسحب الوساده المهترئه ليضرب بها
وجه ياسمين ويكتمها
تححركت بأنفعال وبمحاوله لدفعه
لكن نام بمجرد ان كتم صوتها
حاولت تجلس وفعلاً ضعفت يده
من النوم واهملها لتستطيع الخروج
وبسسسرعه ضربته برجلها على بطنه
فز وجلس بسسرعه بنظرات حاده
ياسمين تمسح وجها الاحمر بكفيها
وبنبرة قهر : خييييررر كتمتني!!!
نايف تأفف وبهمس : كم الساعه؟
ياسمين : مدري
نايف اطال النظر فيها لتصصد عنه بوجهها
همس بنعوومه : لا تتغلين ياسمينتي
ياسمين صاده عنه وماردت
نايف وقف بهدوء واتجه للصنبور
في زاريه الغرفه ليغسل وجهه و ( يتوضأ ) ،
ياسمين ناظظرتهه بهدوء وششهقت
التفت لهاا وهو يمسح على شعره : شفيك !
ياسمين وقفت وركضت له دون وعي
انها بدون حذاء : تتوضأ ؟! يعنٓي
نايف صدد ليكمل وضوءه ؛ حشى ولا يهودي
ياسمين جلست بجانبه وهي تبتسم
بسعاده : يارب الحمدلله مو مصدقه
نايف ابتسسم واخذ قليل من الماء بكفه اليمين
واغلق الصنبور بكفه اليسرى
ووقف ليرش الماء بوجه ياسمين
ويبتععد لجانب السرير ليصلي
وقفت بقههر ومسحت وجهها من الماء
وتكتفت : قدها !!!
نايف ميل راسه وعيونه عليها ؛ قدها بس مو قدك
ياسمين ابتسسمت بغرور
اكمل نايف ببطء : ياسنفوره
صدّ وكبر ليصلي
وياسمين تجمد وجهها مو قدي يعني
انا قصيره وهو طووويللل !! سنفوره اجل !
طيب يا نايف طيب
جلست لتتوضأ ويزال همها بثواني فقط .. '
لا تنكر ان الفرحة تغمرها بمجرد معرفتها
ان نـايف يصلي ، ‏تذهلني مقدرة الله دائمًا
في تكوين الشخص من جديد بعد كل ندبة تحصل ،
تشعر انك للتو بدأت تعرف الحياة
ووقفت على قدميك ، رحمة الله ومقدرته
تسع كل شي ، شكـراً يالله , .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 85
قديم(ـة) 17-01-2020, 07:29 PM
كيإني كيإني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


لاتطولييين تكفيييين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 86
قديم(ـة) 30-01-2020, 12:13 AM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء الخامس والخمـسون
((مررت استغفر ))
-
-
‏(( من يلوم القلب في حب الرياض
‏هي عروسة نجد مهد الحاكمين
‏من نسيم الصبح لا ورد الفياض
‏يا سلام الله .. سـلام العاشقين )) ..
-
عند يوسف ودندون 🖤
-
ارتدت فستان ناعم ماسك على جسمها
لمنتصف الساق وبأكمام طويلـه
ورفعت شعرها بأكمله لتحدد عينيها
وتضع روج لحمي مناسب للون بشرتها
خرجت من الجناح بخطوات حذره
اجتناب لـ ان ينهض ويراها يوسف
نزلت للاسفل وبهدوء اتجهت لصاله الجلوس
لتجلس على الكنبه بأريحيه
اسندت ظهرها ورفعت راسها للسقف
بتفكير مستمر اولها يوسٓف واخرها يوسف
ومابينهما حياتها .،
حياتها كئيبة ججداً كان اقصى احلامها شخص
محترم طيب يحبها وتحبه يعيشون بشقه
صغيره بعيداً عن العالم و يرزقون بطفل
لـ يُزين حياتهم ويضيف لها جمال ..
لكن صار العكس تعيش بقصر او اكبر
زوجها والمرتبطه به
بارد واكتشفت انه ( فاششل ) وحياته
فيها بنات لا احترام ولا تقدير لقلبها
الضعيف
شعرت بوخز بقلبها وهي تتذكر كيف ذلت
نفسها له يُخطئ القلبُ لحظة فيُعاقبه العقل
سنين
ايقنت من صحة هالعباره خلال يومين
فقـطط عقلها يؤنبها بششده ..
_________________
'
في الاعلى ..
عند يوسـف ..، '
استيقظ قبل دقائق ولاحظ عدم وجودها
(( من بعد ليلتهم بالفندق وهي تعامله
بجفاء وصدد
يجهـل سبب غضبها ولا يعلم كيفيته
تنهههد لتقع عينيه على الاريكة
حتى اليوم ماجهزت ملابس له
تحاول تطفشه او تطنشه !!
لا ينكر انه احب اهتمامها ورعايتها
ويفقد هالشيئ وبكثره في اليومين
الحاليه
زفر بضيق وهو يقنع نفسه
بـ الكلام معها و فتح حوار
اخذ علبه مويه من الثلاجة القريبه منه
وفتحها ليشرب ويبلل ريقه الجـاف
_________________________________________________ '

مقتطف من أجمل قصائد فاروق ويلخص أحد الأبطال ؛
شيء إليك يشدني لا أدري ما هو منتهاه
يوما أراه نهايتي ،يوما أرى فيه الحياة
اه من الجرح الذي يوما ستؤلمني يداه
اه من الأمل الذي مازلت أحيا في صداه

___ فاروق جويده *
-
-
وقفت دانه بخمول لتخرج من الصاله
للمطبخ ؛ سسوران
سوران : نعم
دانه : جهزي الفطور ورتبيه بالصاله
سوران بتساؤل : انتِ والاستاذ
دانه كشرت : لا انا بس
سوران ؛ حاضر
طلعت دانه للصاله ووقفت وهي تشوف المصعد
ينفتح ويخرج يوسف
ومما يثير الضحك او السخرية!
لابس بنطلون اسود وقميص اسود بخطوط
بالطول بيضاء
مُشابه لفستان دانه اسود بخطوط طوليه
بيضاء
ابتسسم من شاف لبسها
وهي صدت ودخلت للصاله بنفس شينه
حرك الكرسي المتحرك ليتبعها بهدوء
( واضح مارح ترضى بسهوله ، بس
وش زعلها !!! )
اقترب منها ليقف امامها وعينيه
بعينيها
تنهدت وببطء اردفت : ممكن تبعددد !!!
يوسف ميل راسه على جنب ؛ لاا
فتحت الـ tv وهي تتعمد تجاهله
دخلت سوران بالفطور وانحرجت من
شافت يوسف موجود
بسسسرعه نزلت الصينيه وطلعت
دانـه وقفت لتبتعد عن يوسف
وتجلس على كنبه اخرى اقرب للطاوله
رفعت كوب الكوفي لترتشف منـه رشفه
مُر كـ افكارها الان
قرب يووسف منهـا
واخذ الكوب ليشرب من مكان شربها
تعلقت عيونها فيه بنظرات مُتــأمـلة
نزل الكوب ومرر لسانه على شفايفه ؛ لذيذ
مدري وش فيه متغير طعمه اليوم
غمز لدانه وضحك
اما دانهه تراقبه بصصصمت
وفجاءة وقفت بقهر بتبعد وتطلع من الصاله
وجودها معه بنفس المكان اول بدايات الضعف
تجاوزته لتقف بفعل يده
شد على ذراعهاا وهمس ؛على وين !!
دانه بغصه : يوسف خلاص
بكل الالفه التي اعتدت ان انادي بها اسمك
افتح جرحي والقمه الوجع علقماً
وجع اضافي احشوه بالخرس
اخرس عن كل ما يثير دهشتي منك
عينيك !
نبره صوتك !
ميلان شفتيك للاسفل !
تفاصيل صغيره ادرسها وادرس تعابيرك
اكثر وفي كل مره " اجهلك " اكثر واكثر
اغرق بك ولا منجأ .. ايقنت وتاكدت بأهميه ان ‏تحاول التمسك
بالوسط لا حب قوي ولا فراق مؤذي،
لا صداقة مبالغة ولا علاقة زائفة،
تتمنى أن تظل منتصفًا لأن لم يعد هناك
جدوى من الإنحدار لأي طرف
وانحداري بعينيك اكبر اذى لقلبي
شدها يوسف بلطـف لتجلس على رجوله
ويلف يدينه حولهـا
دمعت عيونها ونزلت راسهاا بعبره
طبع قبله على خدها واطال فيها
دون ان يبتعد
غمضت عيونها ورجفه قلبها لا تهداء
بعد عنها شوي وهمس باذنها ؛ اسف
على زعل سببته لك بدون ما اعرفه
دانه بهـت لونها والتوتر اكتساها
وبصيغه غير معروفه ما هي ؛ لا تعتذر
وانت تعيد بنفس الخطأ تغرق فيه وانا
اللي ابتلش وانقهر
يوسف : شقصدك !
دانه بقـهر : تحسسني انك ثابت ماتهزك
الحياه وماتهتم لها ولا لقلبك لكن الحقيقه
مره واحلامك تفضح
يوسف بتشتت : اولاً تعقيب لكلمه انا ثابت
لازم تعرفين وبيقين تام ان هذا الثبات
وراه مئه صراع بيني وبين نفسي
والف حزن وضعف ويخرج هالثبات
من بينها
اكمل بسخريه ؛ انا ما اهتم للحياه !!
وش باقي مافقدته فيهاا ؟
حلاوه الشباب راحت وانا هنا في هالبيت
لا طلعه ولا رجعه بسس من فوق لتحت
ومن تحت لفوق واذا بغير اطلع للحديقه
اصحابي تقرفت منهم في كل مره اشوفهم
انحححرق ان عندهم اعظم شيئ انا فقدته
اللي هو المشي
وتقولين اهتم لقلبي !!
وش له اتعبه بحب
كاذب !!!
دانهه نزلت دمعتهاا : مو كذذب
يوسف مسح دمعتها باصبعه وبتبرير
؛ بصدق دانه تصبرين سنه او سنتين
بالكثير وتطفشين
وش تبين بشخص انتي اللي تديرين اموره !
دانه بانفعال ؛ ليش تقول كذا انت مو فاهم
يوسف بحـده ؛ انا اكثر واحد افهم بهالشيئ
بالحب والوجع والكلام الفاضي
دانهه بهمس وعيـونها الدامعه بعيونه ؛
وانا اكثر وحده اوجعتها بهالصوره المؤلمه
تستفز قلبي وحبي يا يوسف
تقهرني كثييير
حاولت تقووم لكن ثبتهاا بيدينه
لتبكي وهي تسب وتشتم فيه وفي
زائره احلامه ؛ انت بس تحبها
وتحلم فيهاا وتجي تقول الحب كلام فاضي
لانك ماحبيت بالحلال ومخدوع فيها
لاتقول لي انتي بتسرقين حلالي
ماااابييه انا كنت ابيك انت مابي فلوسك
اما هي صدقني تضحك عليك بس اقول
اللحين خلك لهاا
الله ياخذها ماعاد ابيـك
بكككت ويوسف متججممممده ملامحـه ،
من ذي !!!!
دانـه تبكي وتششهق ؛ مدري عنك
اسال نفسك بس تصارخ وتناديها باحلامك
يوسف والموضوع يتضح اكثر ارخى
كفوفه وقامت دانـه بسسرعه وطلعت
لفوق
ويوسسف شررد وابتعدت افكاره.
-
———
تعبت أداري الدمع ، وأخبّي !
‏وأحنّ لين الحين .. لــ الماضي

‏العقل : راضي بْـ ما كتب ربّي
‏والقلب : لين الحين مو راضي !
-

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 87
قديم(ـة) 30-01-2020, 12:29 AM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء السـادس والخمسـون
مررت أستـغفر
-
-
قبل سنتين ..
-
في ميناء باريس المكتظ بالناس
في ساعات النهار الاخيره
جالسين على البحر وانظارهم
على السفن وحركاتها " قادمه وذاهبه "
نزل راسـه على كتفـها وابتسامه واسعه
مرسومه على شفتيه
همست بخجل مصطنع : حياتي
يوسف بوله رفع راسـه وناظرها ؛ يا عيوونه
رفعت عيونها له ورمشت بدلع ؛
كثر كل شيء انا احبك
صرخ بجنووون : يا ناسس يا عالم
ضحكـت وتلونت بالخجل : لا تفشلني
كفايه صراخ
يوسف بضحكة : ماسمعت عيديها
صدت عنـه وهزت راسها بـ لاا
يوسف كششر : ليششش !
ماردت وصد عنهـا بزعل
قربت منه : زعلان !!
يوسف طنشـها
قربت منه اكثر لتطبع قبله على خده
لكن التفت يوسف ومع التفاتته وقعت على
شفتيهه
ابتعددت بسررعه وهي عاضه شفتهاا
يوسفف ابتسم برضى ؛ ايـه وش كنتي تبين !
بلعت ريقها الججاف : ءء زعلان !
همس بنعومه وهو يسحبها لحضنه ؛ كنت
واللحين رضيت
_________________|
-
رجع لـ واقعه وزفر بضضضيق وملامحه
ترتسم بها علامات الحزن والقهر
‏كانت تغسل قلبي من شوائبه،
كان يبدو العالم معها وديعًا كوجه طفل،
نقيًا كالسماء، لا تعرف ان حضورها
يخلق مني شخصًا آخر،
شخص لا يتذكّر أنه حزين
وبكل بشاعه قتلت فرحي وطعنتني
خايـنه ، كاذبـه ، انانـيه
في وقت كانت هي الجميع في عيني
والان لا ارجوا الا ان انتقم منها
واشد وابشع انتقام
فعلاً ‏راح تعرف مدى سخافة مشاعرك
لما تشوف شخص متجاوزك بكل راحه
بينما أنت تتعثر أذا سمعت شيئ عنه
يعارض ان يبداء بتجربه جديده لكن
سيخوض مع دانهه حب جديد
مبني تحب " الزواج "
حلال ومليء بالموده والرحمه
ماكان من نصيبك لن يذهب لغيرك
قد تكون مختلفه وسيحاول
ان يجعلها مختلفه لا تشبه لما قبلها بشيء
ولا تقرب لبنات حواء بصفـه ..
-

عند دانه فووق ...
رجفتها ونبضـات قلبها ماهدت حياء وخوف..
تنهدت ووقفت وهي تهف على وجهها :
افففف منك يا يوسسف
طاحت عيونها على جواله
مشت بشششويش وهي تتسحب
خووف من ان يوسف يجي بسسرعه
فتحته ودخلت للواتس غالباً الشباب
يستخدمونه كان مافي شيء يثير الشك وقليله الدردشات
فتحت تويتر وشافت حسابه تأملت اليوزر تبعه
لثوواني طووويللله وبسسسرعه قفلت الجوال ورمتهه بعيد عنها وهي تسسمع صوت قريب من الباب ركضت للسرير واستلقت عليه بخـوف لايدخل يوسف ويشوف جواله عنددها
-
—————-
-
في بيت ام محمد ..
-
طلعت بقطعه خبز وجانبها قليل من المربى
توسسعت عيونها بصـدمه وهي تشوف الباب
مفتوح
تحرركت بسسسرعه للداخل
وتججمددت وهي تشوف هاشم مستلقي على
الارض
ويده اليمين تحت راسهه ونااايم
ناظرت في المكااان وهي فاقده الشخص الثاني
اللي كان معه
رفععت عصاها وضربت الارض بقوووه
ليرتفع صوت ارتطامها بالسراميك
ويقفز هاششم بسسرعه
جلس وعيونه بعييونهااا ونظـراته الحــاده
مخيفــه
نزلت الصحن على الارض وشبكت كفوفها
فوق عصاها : ايه وين خويك يامسود الوجه !!
هاشم ابتسمم على جنب وملامحه يتضح بها
النوم
رفع يده للاعلى يمرنها وهو يتكلم ؛ هرب
مافي وجهه حياء منتس
ام محمد بنص عين : وتبي تهرب مثله !!
ليش ماذلفت دامك ماتنفع بشيئ ولا انت
معلمنا وش تبي بالبنت
هاشم وقف وميل راسسه على جنب : افااا
اهرب !! ليش ماسويت جريمه ياتاج راسي
ام محمد بسخريه : وبنتنا خطفها مو جريمه
دخلت جميله للملحق وعيونها تنتقل بين
امها وهاشم وكفوفهاا الناعمه تمسك شيلتها
بخـوف : ءء يمـه
ام محمد التفتت لهاا ورجعت تناظر هاشم ؛
اسكتي اتفاهم مع هالوجه الودر
هاشم باحترام : شوفي انا ماهربت لاني مو مسوي
خطأ ولا عيب انا رجال ولا ينقصني
شيء بوقف وادافع عن نفسي كنت قادر اهرب
بس مالي وجه اروح واصد عنكم وانا مابررت
موقفي
انتي غاليه وبمكانه اميمتي عندي
ولا ابيك منك الا تسمعيني وتصدقيني
ام محمد اعجبها كلامـه وكأنها اقتنعت
صّدت عنه : تعال للمجلس نكمل هناك
تحركت للباب وابتعدت جميله عنها
لتنزل الدرج
لفت جميله لـ هاشم ؛ ليش ماهربت !
هاشم تحرك للباب ووقف بجانبها ؛ انتي قدري ومااقدر اهرب من قدري
جميله بهـت لونهـا وهاشم نزل وراء ام محمد ..
رفعت كفها لقلبها اللي يرجف بقوووه
غممضت عيوونها وتنهههدت بقله حيله
واتجهت للطابق السفلي
وتحديداً للمجلس ..
اللي موجود فيهْ هاشم و امهها ..,
وقفت عند الباب لاتملك الجرءاه للدخول
تصلبت اقدامها وهي تسمع امها
تتكلم بنبره ودوده لـ هاشم : ايه يا وليدي
ترى الدنيا تسذا فيه حسن ظن وبه سوء ظن
بعد والله يجيرنا منـه
هاشم بهدوء ؛ مابه خلاف جعلني فداك
المهم اطلع منها وانتي راضيه يا ام ءء
ام محمد : ام محمد
هاشم بثقـه : والنعم وانا هاشم ولد عم نايف
زي ماقلت لك
ام محمد بحرج : والله مدري وين اودي وجهي
منك مير البنت الله يهديها خوفتها وظنتك
بتخطفها
هاشم مسك ضحكته : الله يهديها
—-
———-
__
في القصيـم ..
جالسـه على الارض وظهرها ساندته على
الحائط الاسوود
تشفق وبشده على حال نايف
لكن لا تظهر مابداخلها
من الغباء ان تخبره انا اشفق عليك وارحمك
زفـــرت بضـيق من شافته
جلس جنبهاا وسحبها لحضنه
عضت شفتها دون ماتتكلم كل مره
يضمها تحس بتأنيب ضمير اكبرر
لو مات في انفجار الفندق !!!
كان ماتاب ولا صلى !!
تحمل ذنبه في رقبتهاا للفناء والدار الاخره
لفت عـليه ووجهه مقابل لوجهها
همست : بقولك شيئ
نايف ابتسم : قولي جعل مايتكلم غيرك
ياسمين انحرجت وكرهت نفسها
كيف بتقوله اللحين !!
لاحظ نايف تغير لون وجهها
همس ببطء : احكي
بلعت ريقهاا وغممضت بقوووه وهي تتكلم
بسسسرعه عشان تنتهي ؛
في يوم انفجار الفندق صاحبك ارسل لك
تنبيه ماتروح وانا مسسحتها وماقلت لك !!!!
سكتت وسكنت عن الحركة وهي تنتظر رده
حست بشيء على خدها
فتحت وكانت يده يمسح فيها على خدها
ابتسسم على جنب وهمس : والمطلوب !
توسسعت عيـونها بدهششه : مازعلت
نايف بـحسره : ما انتي اول من يتمنى موتي
انقبض قلبهـا واوجعها من كلمتـه
قربت منه وغرست وجهها برقبته وهي
تهمس : مابي موتك والله ابيك ماتتأذى
تعبت من رحت وندمت بدل المره ألـف
لا تظن اني كارهتك صدقني شعوري عكس
الكره ولا ارتجي منك الا العذر
حاوطهاا بيدينه وضمها بققوووه
لحضنه وركز ذقنه على راسها ؛
‏الحاصّل ، مهمّا سويتي راح أغفرلك ,
ومهمّا صار ورغُم كل شي ببقى أحبك.
ياسممين دمعـت عيـونها
وضمـته بقوووه : وانا رغم كل شيء
ببقى معك سندك وراحتك
ضحك وباس راسها
بعددت عنه وهي منحــرجة
وبتغيير للموضوع ؛ كيف يفتحون الباب !!
انا مامعي شيله ماقدرت اصلي
نايف وقف وتحرك للباب
يعرف انه مارح يقدر يفتحة وبتضحك عليه
بس تغيير للجو
تجمدت رجوله ووقف بنص المسافه
وهو يشوف الباب يتحرك المقبض
وينفتح ويظهر ابو هاشم " عمـه "
ويتكلم بنبره ججفاء وعيونه بعيون
نـايف : اطلع انت وهالمهبوله
ومابي اشوفك حول بيتي مره ثانيه
صدد وابتعد عن الباب وذهب
ونايف مصصدوم : ششفيه ! ليش فتح ويبيني
اططلع !
كل شيئ في كفه وكلمته " بيتي " في
كفه ثانيه هذا بيت ابوي يعني بيتي اناااا
غممض عيونه وتنفسسه يزداد بقههر
حس بكفوفها الناعمه تحتضن كفه اليسار
وتهمس بحمماس : يلااا نططلع لا يغير
رايه الشايب المعفن
ابتسسم على جنب وقرر يطلـع معهاا ؛
يلا امشي بس ماجبتي عبايه !!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 88
قديم(ـة) 30-01-2020, 12:40 AM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


الجـزء السـابع والخمسـون
مررت أستغـفر ..
-
-
طلع ابو هاشم من عندهم
ودخل للبيت وتفكيـره متعلق بهاشم
اتجهه لصاله الجلوس اللي فيها
مراد
وبتساؤل : فكيتهم كيف يرجع هاشم !!!
مراد بتوتر ؛ ءءءا مدري طال عمرك
بس ممكن يروحون له وو
قاطعهه بصراخه ؛ ممكن ،، ممكن يروحون له
مابي ممكن ابي شيء اكـيييد
مراد بلع ريقه بخوف
ابو هاشم جلس وانفاسسه تزداد بقهـر
وغضضب
التفت لمراد وبنص عين ؛ تقول تعرف بيتهم
صح !!
مراد : ايه طال عمرك
ابو هاشم وقف ومشى للطاوله اخذ منها
مفتاح سياره ورماه على مراد ؛ روح وجيب هاشم
مراد بلعثممه : بسسس
ابو هاششم اشر لهه : اسسكت بدون بس
تروح وتجيبه
مراد بقله حيله صدد بيروح يجيبه
مع انه متوقع ان العجوز بتمسكه وعن
مئه رجال مارح تفكه مره ثانيه
وقف وهو يسمع ابو هاشم
يتكلمم ببطء : خذ هذا
التفت له وكان مسدس من النوع الحديث
مراد بررهبـه : ءء
ابو هاشم بأمر : تروح واللي يتعرض لك
صوبه في راسه
المهم هاشم يجيء ومافيه اي اصابه
او اذى او حتى خدش
مراد همس : ابششر
وطلعع من البيت
ركب سياره ابو هاشم BMW سوداء
حديثه وشغلهاا وحرك متجهه للرياض مره
اخخرى ...
-
———
-
نايف طلـع مع ياسمين وانتبه لسياره عمه
اللي تبتعدد عن البيت
استغرب منه وين رايح !! وطلعني بعدد
مشى للبيت ودخل مع باب المطبخ
كلم الشغاله تجيب عبايه ياسمين
ردت بنبره ركيكة : اللي جات ليل !
نايف : ايه جات بالليل
طلعت الشغاله وثواني ورجعت والعبايه
معهـا
اخذها واعطاها ياسمين
لبستهاا ولفت شيلتهاا على راسها
وتلثمت بطرفها وبهمس ؛ بصلي
سحبها نايف ليخرجوا من البيت
وهو يتكلم ؛ انتي مسافره من الرياض
للقصيم اجمعي واقصري واللحين بعد
بنرجع للرياض يعني كملي طريقك
جمع وقصر
ضحك على ملامحها الرافضه لكلامه ورجع شعره
على وراء يبي ياخذ شور يريحة يحس شعره
مغبرررر
خرج معـها من الحديقه وتجاوزوا الحراس
اللي واضح ان عندهم امر يطلعونهم
وخرجوا
نايف للحارس ؛ وصلني بيت عمتي سيارتي هناك
الحارس : حاضر
ابتعد عنه هو وياسمين لسيارته القديمه
المهترئه
وياسمين تتأمل المكان حولهاا
كل هالحلال والنعمهه ونايف بس له
غرفه معفنه صغييييره ؟؟!! ليشش !
قطع تفكيرها صوت نايف ؛ يلا
مشت معه وهي متحمسهه لشوفه عمته
وخايفه بنفس الوقت لو يكون لها بنات
وعايشين حب طفولتهم مع نااايف
انقهرت ولثواني تمنت انها بنت عمه!!! .
-
-
عند بيت عممة نايـف .
-
نزل نايف وياسمين من السياره
وعيونهم على البووابـه
ضخمة تدل على الثراء الفاحش
كان شيء طبيعي بعين نايف
لكن مستنكر من قبل ياسمين
كيف هالعز والدلال عند عمته كمان
وهو حتى غرفه ماعنده !!
اكيد فيه شيء معقوله سرقوا حلاله ؟؟
رمششت بلا استيععاب وهمست ؛ نـايف
نايف التفت لهاا : هلا
ياسمين بتمتمه : كيف هالبيت ! يعني
نايف فهم قصددها وبتغير للموضوع
تكلم وبنص عين ؛
شرايك تمشين قبل يتقفل الباب !!
مشت بخطوات سـريعه معـه
للداخل
حديقه واسسعه جميله كل انواع
الورد والاشجار فيهاا
ياسمين بتنههييده : ااااخخ ايه كذا الحياه
التفت لها نايف لثوواني
وصّد
وهو يتقدم لداخل البيت وياسمين وراه
رن الجرس ووقفوا ينتظرون
فتحت الشغاله وبابتسامه ؛ استاذ نايف !!
نايف دخل للبيت ويد ياسمين
بيده ؛ عمتي وينهاا
الشغاله ؛ مو موجودين راحوا للدمام من قبل الفجر
نايف جمع شفايفه بتفكـير ؛ آوك
التفت لياسمين ؛ اجلسي هنا دقائق وراجع
اتجه للدرج وصعد للطابق الثاني
اما ياسمين التفتت للشغاله ؛ ممكن !!
الشغاله استغغغررربت وقربت لهاا ؛ نعم
ياسمين تقدمت لصاله الجلوس ونزلت شيلتها وجلست حطت رجل ع رجلل وبأمر : جيبي
الريموت وعصير كيوي وليموون
الشغاله اشرت براسها
واعطتها الريموت وراحت للمطبـخ
ياسمين بدلت في القنوات بحماس
كل شيء مفتوح وببساطه
هي من عائله بسيطه وتفكيرهم في
نطاق محدد والتقاليد تحكم كثير
ابوهم محدد عدد من القنوات
يعني ماعمرها توقعت او خمنت
مجرد تخمين انها راح تشوف
وتتنقل بين كل هالفضائيات بدون
لا حسيب ولا رقيب
دخلت الشغاله ونزلت العصير على الطاوله
وطلعت والقناه مؤشره على مسلسل
من نوع " رومانتك! " ولقطه
مليئه بـ الاحضان ووإلٓخ ,
تلون وجهه ياسمين وانحححرجت
وبسسرعه قفلت الـ Tv وهي تستغفر
اذا ماخفت من ربي اخاف من مين !!
ارتشفت من العصير ونزلت الكوب
وهي تمرر لسانها على شفايفهاا
انتبهت لنايف ينزل مع الدرج
ومبدل ملابسـه لابس بنطلون اسود
وقميص كحلي ماسك عليه
كشرت وعبس وجهها
تقدم لها وجلس جنبهاا واخذ العصير
يشرب من موضع شربها
نزل الكوب وناظرها ؛ يلاا نمشي !
ياسمين توسسعت عيونهاا : اللحين ! وعمتك
نايف وقف ورجع شعره على وراء :
كلمتها مارح يرجعون اليوم
وقفت ولبست شيلتهاا ؛ آوك يلا

———

بعد سساعات ..
-
وصل مراد للرياض ..
وقف سيارته بعييد عن بيت ام محمد وتلثم
ونزل بههدوء الجو ظلام والحي مافيه اي حركة
بخطوات بطيئه فتح باب الحوش
وتقدم لـ الباب الخاص بالبيت وتحديداً
المخصص لمدخل الرجال
اخرج قطعه حديديه صغيرة وبداء يحاول
يفتح
-
———
-
في الملحق ..
طلعت جميله ومعها شنطه لقيتها بالسياره
اللي كان فيها هاشم ومراد
دقت الباب بهدوء ووصلها صـوته ؛ ايووه
فتحت وهي منحرجة امها قالت لها تطلعها
لان ركبها فيها احتكاك وصعبه تطلع وتنزل
كثيير كفايه الصباح واوجعتها بعد
همست جميله ؛ ءءا اغراضك
هاشم وعيونهه بعيـونها ؛ ايـه
تقدم لهاا وبدون شععور رفعت يدها لتمسك
طرف لثمتها خووف انها تطيح
اخذ هاشم الشنطه وابتسسم
تججمدت ملامحـها ونبضات قلبهاا تزززيـد
جلس على الارض وفتحها واخرج ثوب إماراتي
بني مطرز بـ بيج ومعـه شماغ بني غامق
وقف وهو يتكلم ببطء : وين دوره الميـاه ؟
( اكرم القارئ )
جميله وانتبهت لنفسها انها باقي واقفه : ءء هناا
طلعت من الغرفه اللي هو فيهاا ودلته على
دوره المياه ( اكرم القارئ )
تكلم قبل تنزل : ممكن تجيبين كوب مويا !! جميلهه بسسرعه : طيب
نزلت وهاشم دخل ياخذ شور
-
———
عند مراد ..
انفتح الباب وددخل بهدوء
وبخطوات بطيئه بداء يتعمق بالبيت اكثر
وتجاوز مجلس الرجال
التصميم مُشابه لـ بيت محمد
يعني بيكون نفس تخطيط الغرف وأماكنها
ابتسسسم باتساع قد دخل بيت محمد
وحافظه زين
مشى وبثقه وهو متاكد ان اللكل نايم
وقف بتوتر وهو يسمع صووت من جهه المطبخ
وقف وعيونه على المكان
انتبه لجميله تطلع كوب وتخرج من المطبخ لحقها بصمـت وشافها تطلع الدرج
ابتسسم بفررحة اخر الدرج اكيد الملحق
اخرج مسدسه وهو يتذكر امر ابو هاشم
وطلع وراهاا ..
_____
دخلت للملحق وعيونها بالارض نزلت كوب المويه
قريب من هاشم وهمست : محتاج شيء ثاني !
هاشم بنبره وترتها اكثر ؛ محتاجك
بهـت لونها ونشف ريقهاا رجعت على
وراء بشوويش تبي تنزل وهي متاكده ان هاشم
تنطبق عليه المقوله اللي تقول
‏“ كنت أنيقًا بشكلٍ مفرط، وأنا بإرادتي..
أفسحتُ لك مكانًا في صدري ”.
هاشم وقف بدون مايشرب المويه وبثقه ؛
جميله
انا صدق ما العب واتكلم بججد ابيك
وبطلبك من امك على كتاب الله وسنه رسوله
جميلهه انحرجت وودمعت عيونها
رفعت راسها بسسرعه وهي تسسمع
هاشم يششهق ؛ لاااا
انعدمت الرؤيه عندها وهي تحسس بنفسها تهوي للأرض خلال ثوواني وماتششوف شيء
حست باحد مسكها ووصلها همسه ؛
لا جممميللله
فقدت الوعـي وهاشمم طايح بدمها.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 89
قديم(ـة) 20-02-2020, 11:16 PM
@Rw_amai أماني @Rw_amai أماني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي


مرحباً يا أصحاب ،
الرواية كاملة في حسابي فالانستقرام Rw_amai
مارح أقدر أكملها فالمنتدى نظراً لـ صعوبة حذفها من المنتدى
في حال كنت ابي احذفها واعتزل! مع العّلم أني ارفض نقلها او أقتباسها*
مع كامـل الشُكر ...


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لاذنب للعنب فيما يفعله النبيذ/بقلمي

الوسوم
للعوة , ماذنب , النبيذ). , يفعله , رواية , فيما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34463 اليوم 01:46 AM
رواية مات وبجانبه مغلف/بقلمي انسان بسيط روايات - طويلة 5 17-09-2018 06:48 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 02:34 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1