غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-09-2019, 02:52 AM
اصيله بطبعي اصيله بطبعي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


ي ختي ع رهوووفه حبابه هالبنت بلسم...
حبيت يلي كتبتيه ومتشوقة شن بيصير في ملكة والهنوف كيف بتتعامل مع نمر...وكرهها بدا من تو الباين حياة الراحة تنتظره معاها وبيرتاااااح ع الاخر (نقصد العكس -_-)
بانتظار البارت جاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-09-2019, 06:40 AM
صورة سُـهـد الرمزية
سُـهـد سُـهـد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الصراحه انا مختمه الروايه من مده بس حبيت اشاركك

روايه جدا جميييله اهنييك على هالافكار وعلى طريقة السرد منتظرييين جديدك على احر من جمر

والله يسعدك على هالروايه الجمييله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 15-09-2019, 03:43 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت الرابـع عشـر ..
.
.
.
في بيت ابو الهنوف
اتصل نمر بأبو الهنوف يبلغه انهم جايين بعد المغرب وان الملكه عائليه وطلع ابو الهنوف متجهه للبيت مستعجل وهو مقضي كثييير اشياء ضيافه استقبال ودخل وهو يقول : طريق طريق
فزت الهنوف ودخلت وهي تطل وسمعت ابوها يقول: نزل الاغراض يا ولدي
بدو ينزلون اغراض كثير وجت ام الهنوف: وش بوه ابوتس!؟
الهنوف : مدري معه مقاضي !
طلعوا وطلعت ام الهنوف: ابو الهنوف وش ذا كله!؟
ابو الهنوف: جهزي عمرتس اليوم بيجينا خطّار( ضيوف)
ام الهنوف : منهم!؟
ابو الهنوف : نمر واهله بعد المغرب بيجون ويملكون
انصدمت ام الهنوف: تسذا بدون مايعطون خبر
ابو الهنوف : هذا هم عطو وبعدين ترا الملكه عايليه يمكن بعد تجي ام هذال ويمكن لا
ام الهنوف : كأنهم استعجلوا!
ابو الهنوف : ابد هي ملكه ماهو عرس عجلن عجلن اجهزن بجيب الذبيحه واجي
طلع ماعطاهم فرصه اما الهنوف وقفت بجمود ودموعها عجزت تنزل وفزت على زغاريط سلطانه: استانسي وافرحي محد قدتس طلعتي من الجحيم لمحبوبتس
ناظرتها الهنوف بيأس وطلعت : يمه ماعاد ابي اعرس
ام الهنوف : يمه يالهنوف لا تقولين تسذا ابوتس ادرى يلا يا امي روحي تجهزي لا تضايقنن وماتدرين وش الخيره
راحت امها بيأس تجهز هي وسلطانه ودخلت الهنوف وهي تحاول توقف بكى وتستوعب انها مالها ذنب بكل شي واذا سلطانه حاقده عليها بغير حق هي مالها ذنب وان اليوم لازم تكون فرحانه ولا تشمت احد فيها دخلت تجهز وهي تكافح دموعها وهي تذكر نفسها بإعجابها بنمر قبل وانها لازم ترجع صورته لهاذيك الصوره الحلوه اللي خربها باللي سواه
.................••............
اخيراً المغرب
كانوا مستأجرين بفندق واحد كلهم وفي غرفة نمر كان هو بلحاله مامعه احد ولف يناظر الاغراض اللي ججهزها من شبكه وهدايا ملكه مزينه بالورد نزل يده من صدره وهو يوقف قدامها كان مجهزها بعنايه ومكثر دهن عود ورفعه وهو يتعطر من واحد منها وهو يتمنى انها تحب العود زي ماهو يحبه
التفت لدبل واخذ خاتمها وهو يضحك كان ما يدخل حتى بأصبعه الصغير وهذا هو المقاس اللي نمر توقعه
نزله بسرعه اول مااندق باب الغرفه رجع كل شي ورجع لكبرياءه وراح يفتح ودخل حمد وطارق وراكان وحمدان ودحيم وعدنان
حمد: الله الله وش ذا الزييييييين هذا نمر
طارق :حمدان اقرأ على اخوي لا يصيبه عين
مد حمدان يده بضحك وابعدها نمر : لا تغثوني
حمد : حمدلله تأكدت انه نمر
راكان: وش هالعطر الزيييين
نمر ابعد : شيكتوا على الكل جاهزين
عدنان: وش هالجبروت والثقه ياخي افرح نمدحك وش بلاك تحسسنا انك تنمدح يومياً
نمر : قايلك خفت دمك بتخليني ارتكب فيك جريمه
طارق: لا ترتكب شي لان جدي بيذبحك ورانا ناس تأخرنا عليهم
نمر: يلا يلا
عدنان: شعلييييك مجهز الشبكه والهدايا عنده
حمد : قايلكمممم مختلف وضعه مختلف
نزل نمر عقاله وهجوا اول ماعرفوا نيته ودخل العامل ياخذ الاغراض ينزلها اما نمر نزل بكل ثقه والكل ينتظر باللوبي
وشهقت جود : بدريه تشوفين هذا نمر؟؟ ولا عدسات اعمتني
بدريه: ايه اشوف سبحان مغير الاحوال
ام طارق: زين مامعه عصا بعد
ماردوا اول ماتقدم نمر اللي من زمان ماشافوه مرسسسم وكاشخ :.يلا
طلع قبل الكل ودحيم يركض وراه يقرا عليه زي مانمر وبدريه يسوون معه
..................••............
في بيت ابو الهنووف
وقفت الهنوف قدام المرايه تناظر كشختها كانت جميله حييل لكن ماتشوف لها طعم بس تجبر نفسها بالقوه تفرح وغمضت وهي ترجع صورة نمر بالها بس كل شي في بالها شعر نمر وكتوفه العريضه وعصاه ماتقدر تخيل شي غيره فتحت عيونها بقوه على اصوات الرجال اللي انتشرت وامها وسلطانه وام هذال يزغرطون كا استقبال ركضت لباب وفتحته بشويش تطل وشافت 5 حريم ورجعت لشباك وهي تطل منه وشافت الرجال واقفين وكثيرين ومختلطين ومن بينهم نمر اللي واقف جنب رجال واضح انه ابوه من تشابه الملامح بينهم بس ابوه كانت ملامحه هاديه عكس نمر اللي وجهه ينطق غضب
رجعت قبل احد يحس فيها وهي تحاول تقتنع
................••............
عند نمر
كان ثابت ويناظر هذال وابوه اللي يناظرون كل الاغراض اللي وصل بها نمر بغضب بالضبط زي ماتناظر ام هذال في الشبكه
حمد بهمس: انا اقول ابوهذال بينفجر
نمر : انا اقول عساه يطق بعد
حمد : ليت الشيخ يجي بسرعه قبل يصير شي
نمر: حمد خلني بحالي لا توترني
رجع حمد ونمر اذانه مفتوحه يسمع كلام الكل يخاف ان ابوه او جده يكبون الفضايح كلها ومنتبه وجاهز لاي ترقيع
فز اول ما جاء الشيخ وماصدق انه وصل سلم الشيخ وجلس جنب نمر وابتدوا يكتبون العقد ونمر عيونه مختصره بين ابو هذال وابوه وجده اخذ القلم يووقع وهو اعصابه مشدوده ووقف ابو الهنوف بالدفتر ودخل
واتجهه للهنوف اللي وقفت بخوف وخجل وضيق
ابو الهنوف نزل الدفتر قدامها وقال: يالهنوف انتي ادرى انتس اغلى علي من الدنيا واهله واني اسعى انتس ما تاخذين الا رجلٍ يستاهلتس وانتي ادرى اني ما اقوى اغصبتس على شي ما تبينه لكن انا بحط وجهي وجاهي بيدتس وانتي اختاري اللي تبين وانا مستعد اوقف معتس باللي تقولينه
كانت الهنوف بتقول ( لا مابيه ) لكن كان في صوت بداخلها خفيف من بين مخاوفها يقول ( وافقي) كان فيها صوت مرتاح وكان الصوت الاقوى انها ماتبي تفشل ابوها نطق لسانها وقالت: انا موافقه يبه
ابتسم ابو الهنوف وهو يعطيها القلم : عين العقل يا الهنوف
وقعت وهي تسمع زعاريط امها واخذ ابوها الدفتر وطلع والتفت الهنوف على امها اللي تعدل شعرها : يلا يا حبيبتي عشان تطلعين لام نمر
بلعت ريقها بخوف وتقدمت وطلعت وشافت الكل واقف يناظر شافت ناس ماتعرفهم الا بدريه وام حمد وجود
غمضت ترتب انفاسها لكن اصوات الزغاريط تربكها
................••............
عند نمر
شتته صوت الزغاريط اخذ نفس وهو متأكد ان الهنوف وصلت عند الحريم واكيد الحين بيقولون له (قم عشان تلبس عروسك شبكتها )شد على قبضه يده اللي كانت اطرافها خشنه ضاق صدره وهو يحن ليد الهنوف الناعمه من ملمس يده وطال انتظاره يناظر ابو الهنوف ينتظره يقوله قوم لكن كان يسولف
................••............
عند الهنوف
بعد ماسلمت على الكل قربت ام طارق وهي تسمي عليها: ماشاء الله تبارك الله الله يحفظك
ام الهنوف : الله يسلمتس
كانت رهف مبتسمه وهي تناظر الهنوف
وام هذال وام الهنوف يناظرون ام طارق يشوفون وش تنتظر
ام طارق ابتسمت وهي طلع الجوال : انادي العريس!
ام هذال : هاه !؟ وش عريسه!
ام طارق : نمر
سلطانه: ندري انوه نمر لكن ليه تنادينه !؟
ام طارق : عشان يلبس عرووسته الشبكه!؟ سلطانه :وشو ! لا يا قلبي لا يلبس ولا يتعب نفسه هالخرابيط ماهي عندنا يا تلبسينه انتي ولا هي تلبسه
ناظرتها الهنوف بصدمه من اسلوبها وقالت ام الهنوف بفشله: لا يا ام نمر الله يخلي لتس نمر ماعندنا بعوايدنا هالشي
الكل انصدم من كلام سلطانه لانهم يعرفون ان بعض الناس ماعندهم هالعاده
ام طارق: ابشري اللي تبونه ألبسها انا
اتجهت لشبكه وهي تلبسها الهنوف
................••............
عند نمر
كان ينتظر ووقف على صوت رساله وصلته وشافها رهف تقول ( نمر امك لبست الهنوف الشبكه)
اتسعت عيون نمر واحمر وجهه بغضب وقبل يكتب وصلته الرساله الثانيه ( تقول اختها وامها ان ماعندهم عادات ان العريس يدخل نهائياً ولا يشوف العروس ولا يكلمها الا بليلة العرس )
غمض نمر بقهر واحباط كان نفسه يدخل ويشوف هاللي تعلق فيها من صوت بس لكن تجاهل كل هالازدحام والغضب ورد على رهف بس بكلمة ( زيين )
انصدمت رهف توقعته يعصب بس قالت :يمكن يعرف من قبل
وحمد ربه نمر انه مافشل نفسه قدام الناس ولا طلب ابو الهنوف لكن هون على نفسه يقول( ان شاء الله انها على ماتبي )
قال ابو ادهم : متى يناسبك يا ابو هنوف العرس !؟
ابو الهنوف : الوقت اللي تبون بس انا اقول لا يعارض عرس بنتي الصغيره على هذال وهو بعد شهر من الحين والله يحيكم جميعاً طبعاً
ابو حمدان: الله يسلمك ويتمم لكم واذا قدرنا بنجي لكن انا اقول نمر يحدده
نمر كان ضايق صدره خاطره يشوف هالهنوف بس قال: اجل نخليه بعدها بأسبوعين
ابو الهنوف سكت شوي وبعدها قال: الله يتمم لكم على خير
طلع نمر ظرف المهر وعطاه ابو الهنوف وماصدق جاء العشا وتعشوا وطلعوا ومحد جاب طاري او خبص الدنيا
وقف نمر لين طلعوا الكل وودع ابو الهنوف وطلع وهو يشوف نظرات ابو هذال له
.................••............
عند الهنوف
كانت جالسه بغرفتها وتناظر هالهدايا والشبكه والدبل وكل شي جابه نمر من وإلى كانت تشوف كثير هدايا بس مامعها اي كرت اي كلمه توضح من ميين !
بس لفت انتباهه ان دهن العود كثيير والعود نزلت الشبكه وهي ترجعها مكانها وبدلت كل ملابسها بضيق واخذت طريقها لفراشها بتنام بس وقفها صوت سلطانه: اتركي الدلع وثوري (وقومي ) رتبي معنا البيت
ناظرها الهنوف بضيق: سلطانه هذا اخر تحذير لتس
سلطانه طنشتها ومشت : بدري على الاحلام
طلعت الهنوف وهي تسمع ابوها يسولف لامها وش صار ومن بين الكلام قال: وعاد حددوا العرس بعد شهر واسبوعين
ام الهنوف: الله يتمم وبياخذه لرياض!؟
ابو الهنوف : اكيد ديرته واهله بالرياض
نزلت الاغراض من يدها وهي تمسح دموعها بقوه ماعاد لدموعها فايده
خلصت كل شي وراحت تنام وهي ينعاد ببالها كل شي
................••............
اما نمر
كان ساكت بالسياره وينتظر اي تعليق اي كلام اي وحده توصف الهنوف واعتدل اول ما سمع بدريه تقول : ماشاء الله يا نمر تبارك الله الله يهنيك فيها
نمر: تسلمين
رهف : اي والله بسم لله عليها ملكة جمال
فز قلب نمر وهو يشد على الديركسون ومارد
بدريه: ماشاء الله حتى الشبكه على مقاسها بالضبط رهف: ماشاء الله هي زادت حلاوة الشبكه
نمر كان يرد بقلبه وهو يقول ( ليتني شايف هالحلا اللي تقولونه )
بدريه: وشفنا امها مسكيننه واضح عليها التعب الله يشفيها
نمر: الله يشفيها
رهف بهدوء: بس ماحبيت اختها
بدريه: الله يستر عليها بس هي وام هذال غثيثات
نمر: ماعليه ماهم مهمين
ضحكت رهف : اكييد المهم الهنوف
وقف نمر عند الفندق بهدوء: ايه
نزلوا ونمر يمشي ويسمع الحكي وتناتيف الكلام ولا اكتشف منه الا ان الهنوف ( تفوووق الوصف بجمالها ) وهذا شي ما ريحه ابد بالعكس زاد فضول نمر اللي راح لغرفته يبي ينام لكن عجز وهو يتخيل مدى جمالها يحاول يرسم صورتها بكل الملامح الحلوه اللي يعرفها
................••............
ومن بكره
الكل رجعوا لرياض يستعدون لعيد الاضحى
"ويوم عرفه "
بالتحديد في بيت ابو حمدان
كان نمر جالس بالصاله بهدوء وهو اغلب افكاره وشلون بيدبر له شغل الحين
التفت على صوت عيال حمدان اللي يركضون ويلعبون مع رهف اللي جت وهي مبتسمه وجلست بتعب: هدوا حيلي وانا صايم
نمر : لا تركضين
رهف: ما اقدر ما ألعب معهم
نمر مارد وجلست رهف تناظر سسرحانه وتجرأت وقالت: اكيد تفكر بالهنوف
ناظرها نمر بحده وضحكت رهف برعب : امزح امزح
رجع نمر لصمته وقالت رهف : تصدق انها لايقه عليك
التفت نمر : اصدق بس من اي ناحيه!
رهف تربعت : يعني طولها يناسب طولك هي اطول مني بشوي
انشد نمر وهو وده رهف توصف له وانتبهت رهف انه مركز وابتسمت وهي كاسر خاطرها انه ماشافها وبدت توصف بدون ماتحسسه انها كاشفته : يعني ماشاء الله هي مو بس طويله يعني حتى رقبتها ماشاء الله وشعرها يجنن طويل وبني لكن انا استحيت اناظر عيونها
نمر اللي كان يمسح على دقنه: ليييه ؟؟
رهف : ماشاء الله كأنها عين غزال تلمع تلمع ماشاء الله والرمووش هذا غير .. سكتها نمر اللي قاطعها بصوت عالي : هلا ياراكان
دخل راكان ينزل الاغراض بتعب: خذي هاذي الاغراض اللي تبينها لكن لو سمحتيي مانبي نتسمم
ضحكت رهف ووقفت تاخذها: ادعوا بس
ودخلت ونمر وده يكفخ راكان اللي انسدح بتعب : وش صار على الخروف برا للحين!؟
نمر : وين بيروح يعني ! ماخبرت له جنحان
ضج وراهم ضحك عدنان: ياهوووه يا كبييير وش ذا القصف
مارد نمر وطلع للخروف وهو منتك صدره بعد هالوصف اللي نشف ريقه يقابل هالخروف
صد بيرجع بس التفت بقوه على صراخ اثير وقال بغضب: وجع وش هالصراخ
اثير بخوف: فجعني هالغبي ماشفته
التفت نمر للخروف بطرف عين: الله الله هالغبي له يومين مسنتر هنا توك تذكرين انه يخوف وتخافين
لفت اثير وهي كارهته ومضيق عليها من يوم جاء
................••............
عند الهنوف
كانت واقفه تجهز الفطور وهي تفكر العد التنازلي بدا وبدا بيتهم يتعبى من اغراضهم بما انهم كلهم عرايس وبدت سلطانه تبعد عن الشغل وتترك كل الحمل على الهنوف غسلت يدينها وهي تمسح جبينها
وطلعت للحوش وهي تجمع ملابس ابوها بس وقفت تناظر مكان ما كان واقف نمر جنب النخله اللي بنص الحوش بالضبط صدت وهي تقول : الله يستر منك
دخلت وهي تناظر بسلطانه اللي ترتب اغراضها وراحت وهي تقول : بكره العيد بتجلسين زعلانه علي في العيد
سلطانه : ايه بزعل لانتس ماتساهلين اضحك بوجهتس وانتي اللي رميتين لهذال
الهنوف : يابنت الحلال خافي الله انا ما رميتس والله مالي علم باللي صار
سلطانه: كنتي تقدرين تقولين لا انا ابي هذال كنتي تقدرين تاخذه عشاني وتضحين لكن ما عملتيه
الهنوف غمضت بقهر: ما تفهمين ماتفهمين يقول ابوي هذال مايبينِ مايطيقن ويش اعمل بروحي انا يقول يبيتس انا وش بيدي اعمل
سلطانه: كلنا ندري هذال يحبتس ! وش صار اكيد متفقه مع نمر عليه
وقفت الهنوف بقهر: الله ياخذ هذال وياخذ نمر وياخذني معهم ويريحن من هالعيشه
رجعت تكمل شغلها وهي تبكي بحسره ووشلون تفهمها اذا هي اصلا ماهي فاهمه وشاكه بنمر
.................••............
في بيت ابو ادهم قبل المغرب
كانوا مجتمعين كلهم للفطور عند ابو ادهم والرجال بقسم الرجال والحريم بقسم الحريم
التفت ابو ادهم بضيق: حمد وين اخوك ماهوب جاي!؟
( يقصد نمر)
حمد: لا ابوه يبيه يفطر معه
طارق : كنه نسانا نمر!
حمد : لا بس افضل له انه يكون عند ابوه
ابو طارق: ايييه افضل وش يبي بالجلسه والمشاكل
ابو حمد : الديره ماتنفع لنمر ابد
ابو ادهم: مدري من الظالم ومدري من المظلوم
ابو طارق: نمر ظالمهم وهم ظالمينه
حمد : نمر ما ظلم احد لكن اللي يفكر يضره يستاهل
دحيم قطع السالفه وقال ببراءه: عديت يومين ماجاء نمر
طارق: عد بعد زياده
دحيم: هو قال يومين
حمد : ايه بس هو قاله امس يعني اليوم واحد وبكره اثنين ماعديت زين انت
رجع دحيم يعد من جديد ينتظر نمر
................••............
في قسم الحريم
جلست جود بعد ماجابت الحلا المشهور بحلا طارق ونزلته وهي مبتسمه
بدريه ضحكت: زين جبتيه طارق يقول لا احد ينزله الا جود
ضحكت ام طارق : اشغلتي طارق ياجود قبل يجيب الحلا لبدريه الحين صار يجيبه عشانك
نزلت جود راسها بخجل وضحكت ام حمد : زين خليه يتسنع شوي
بدريه: نمر ماجاء اليوم ضايق صدر ابوي ماتعود ابد ان نمر مايكون على السفره كفايه السنه اللي فاتت كانت علينا ضيم هالمره بعد ماحضر
ام طارق : خليه يشبع في ابوه اللي ما عرفه الا من ايام بنشوف كم بيجلس نمر عند هالشايب
ام حمد: انتي تصومين لربي ولا تبين تسبين بالناس
صدت ام طارق بضيق : كله كوم وهاللي جايبها معه كوم ثاني
جود: والله رهف حبيبه ياخالتي مدري ليش كارهتها
ام طارق : ما اطيقها كل ما اشوفها اتذكر امها وابوها
بدريه: شعليك فيها انتي يكفي ان نمر يحبها ويثق فيها من بينهم اصلا لو تشوفين نمر معها ماتعرفينه
ام طارق: بكيفه لكن بيجي يوم يعرف انهم مايطيقونه
بدريه: خليييه هو ادرى بمصلحته
سكتوا على هالنقاش الحاد ومحد يبي يتكلم زود
................••............
في بيت ابو حمدان
على صوت الاذان ركضت رهف وهي تنزل الصينيه حاره
حمدان: سمي بالله وبشويش
رهف : حاره حرقتني
عدنان: ان شاء الله انها بس حاره
رهف تكتفت: ادري وش تلمح به ! لكن ياويلك تاكل شي
نمر : اجلسي افطري وانتي تسولفين
رهف تعودت على هواشه : بروح عند الحريم ، لكن الصينيه امانتك عدنان بذات لا يذوقها
مد لها نمر تمره وهو يقول : توكلي على الله
اخذتها وهي تضحك وراحت وابو حمدان يلتمس من معاملة نمر لرهف حنيته عليها المخباه من بين قسوته على عكس اثير اللي قاعد لها قعده
وافطروا وبعدها طلعوا لصلاة وبعد الصلاه كانت فقرة القهوه
واول شي سواه نمر اول ما ذاق القهوه ابعدها بغضب : اثييير
فزت اثير : وش فيك
نمر: تعالي تعالي
جت وهي تناظره: هاه
نمر: خذي الفنجال وذوقي القهوه
حمدان بهمس: وش به عليها!؟
عدنان بهمس لحمدان: ابشرك قاعد لها قعده يبي تتقن القهوه وتسنع وابشرك هو بنفسه يشرف ويدربها ويومياً هواش على هالقهوه حتى رهف صارت محترفه طبخ بعد ماكانت داجه
راكان: ااه ربي ارسله لي يبرد قلبي
اما ابو حمدان مبتسم وهو يشوف فعلا اثير متسنعه كثيييير
ابعدت اثير القهوه بقرف : وش ذا
نمر: وش ذا هاه!؟ اسمعي عاد اخر مره بسمح لك تجربين!الحين تسوين غيرها وياويلك تجيني بهالطعم
اثير: بس حرام اكبها
نمر : تحركي
اخذتها وهي تناظر امها بضيق
وهمست هدى: وش فيه ذا!؟ مسيطر عليها
ام حمدان: اسكتي يا هدى تكفين بطق بموت حاط حيله فيها ابو حمدان حالف لو اتدخل يطلقني
هدى: حسبي الله عليه كان شر على كل مسلم
سكتوا وهم يناظرون نمر اللي يعطي العيال مهامهم عشام بكره من ناحية الضحيه ( الاضحيه ،الخروف ) وغيرها وغيرها
_______________________.
في المطبخ
دخلت رهف تضحك واثير تسحبها تستنجد فيها
اثير: تكفين رهف تكفييين سويها وفكيني ووالله تحرقت وبكره العيد وحوسه
رهف: مقدر بيكشفنا وحزتها بيقلب علي انا
اثير: تكفين واسوي لك اللي تبين تكفين
رهف: يابنتي بيعرف واذا طلب تسوينها بعدين وش بتسوين
اثير: رهف لا تصيرين نذله هو اصلا يحبك ما بيهاوشك
رهف : ليه ماتخلينه يحبك عشان ترتاحين!؟
اثير: مابيه يحبني ابي الفكه تكفين
رهف: طيب طيب بقولك وش تسوين وانتي تسوينها
اثير دفتها بقهر: انتي مثله اصلاً
ضحكت رهف وهي تعيد عليها وش تسوي واثير تسويها وتدعي وبعدت ما قضت اخذتها وراحت ووقفت بهدوء وارتباك : هذا هي
نمر : وش رايك اصبها عنك!؟ صبيها اشوف
نزلت اثير الصينيه وصبت واشر نمر بعصاه: ابوي اول
ودتها لابوها بضيق وابوها مبتسم ورجعت لنمر وقال : صبي لحمدان
راحت لحمدان وصبت ورجعت وعدنان يأشر له بضحك: انا انا
نمر: وراكان
راحت لراكان اللي اخذها ببتسامه واتجهت لعدنان وناداها نمر : صبي واحد لي وحطي القهوه وروحي
لفت لعدنان تضحك عليه وحطت فنجال نمر وراحت
عدنان : ليييه !؟
نمر: لانك انت اللي بتصب القهوه
عدنان: خاف الله ياخي
نمر: قم بس تراني شايفك ما تدل وين الله حاطك لو ماراكان يصب القهوه ما كان عرفت تسوي شي قم الحين صبها وبكره بتصبها بالمجلس
لف عدنان بضيق ووقف واخذ الدله ونمر يعلمه شلون
حمدان: خلني بروح اجهز نفسي لبكره قبل تجيني تعليمات
ابتسم نمر وهو يأشر لحاتم وريان ( مع السلامه )
وطلعوا ووقف نمر ينزل فنجاله وقالت رهف بلعانه في اثير : هاه حلوه القهوه
نمر : يبي لها شوي
طلع نمر مبتسم انه قدر يخضع اثير بدون مايضطر لضرب
................••............
في بيت ابو ادهم
كان دحيم ماسك فلوسه بيده واقف وكان عمر دحيم ( 16 )
حمد : دحييم اجلس شوي بقوم انا وياك نروح نجيب الطرطعان
طارق : لا تحاول مايبي الا نمر
بدريه: ليته يجي بدري
دخل نمر من باب المزرعه :سلام
التفت دحيم بقوه: ماجييت من اليوم
استقبله نمر يسلم عليه: عندي شغل وش فيك ؟
حمد : طاحت عيونه المسكين وهو يحتريك ويراقب الطريق يخاف الطرطعان يخلص عليه
نمر : ولا عليك اذا خلص نخلق لك من تحت الارض
بدريه: عاد جاء وقتك لاني عندي شغل كثير
نمر: خلاص خليه انا اخذه
طلعت ام طارق : نمر ليه ماجيت تفطر
نمر : افطرت عند ابوي
ابو ادهم: نمر ما انت معيد عندنا بكره !؟
نمر؛ لا بس بجي
ابو ادهم: كأنك عايفنا !
نمر: محشوم لكن مالي بالديره جلسة ابد
حمد قال يسكر الموضوع : كلها واحد هنا وهناك المهم لا تفوتنا اغراض العيد ترا ما بعد قضيت احتريك
طارق : حمدلله ما احتريتك اجل
ابتسم بطرف ابتسامه وضحك:ابد انت مهم الحين لازم تكون كاشخ 24 ساعه ومخلص بدري عشان يمديك ترزز
طارت عيون طارق بصدمه ان نمر يطقطق عليه وضحك حمد : خله الخايس وتعال ماعليك انت ايام وترزز براحتك
طلعوا بعد ماودعوهم وكان هذا اول مره يطلع بها نمر لديره بعد اللي صار طلع وهو ما يلتفت مثل العاده والغريب ان محد قاله شي كانوا ساكتين وحمد مبتسم اتجهوا لبقالة سرور دخل نمر وهو ينادي: سرور
فز سرور وهو يركض ويسلم: حي الله نمر وين الغيبه يا رجال
نمر : مريح لسانك من الكلام شوي مخليك تاخذ فتره نقاهه عشان اذا رجعت تقدر تطلع كذب جديد
سرور: والله يانمر انا ما قلت فيك شي لا والله حتى اني وديتك للمستشفى ومتأكد انت ما تسويها
نمر: اقصر الهرج اقصره وعط دحيم الطرطعان اللي عندك كله
سرور : كله كله !؟؟
نمر: ايه كله
سرور: بس ما بيجلس شي لعيال الديره
نمر: احسن مابي يجلس شي اخلص علي يا سرور ترا بدت تفيض مرارتي منك
سرور: ابشر ابشر
طلع الكرتون كله وعطاه دحيم اللي اتسعت ابتسامته والتفت نمر وهو يعطيه قيمتها واخذ بكت زقارته وطلع وحمد للحين يحوس بالحلاوه وطلع وهو معاه كيس ووقف: وش تبي بالكرتون كله!؟؟
نمر : اعلمك وش ابي الحين
كانوا عيال الديره واقفين يناظرون بدحيم بضيق وخايفين الطرطعان خلص عليهم بس التفت نمر لدحيم وهو يهمس له: دحيم عطهم كل واحد وحده
دحيم : ويحبوني!؟
نمر: ايه غصب عليهم بيحبونك
نزل دحيم الكرتون وبدا يوزع عليه وبداية الامر ترددوا وبعدين بدوا ياخذونها وينادون الباقين ويركضون ويضحكون وصفوفهم عند دحيم كبيييره
وتكتف نمر يناظر بكبرياء هذا اللي كان يبيه بالضبط يبيهم يجتمعون حول دحيم يبيهم يحتاجون لدحيم ويبيهم يصفون قدامه عشان هو يعطيهم اللي يبي يبي الكل يوقف بأحترام وحب عند دحيم حتى لو عشان الطرطعان بس يبيهم يجون لدحيم وهو اللي يتكرم ويعطيهم وهم يترجونه ، عكس ماهم يسوون معه وعكس ماهم يأذونه ويتجنبونه ويصيحون فيه وياخذون اغراضه غصب عليه
بدو عيال الديره يجتمعون على دحيم وهم قبل اي تصرف يناظرون نمر وبعد ما وزع دحيم كل شي جلس نمر مستغرب محد من اهل الديره اعترض
وجاء سرور يحط لنمر الكرسي : شفت كيف اهل الديره ساكتين !
حمد: وش بلاهم!؟
سرور: جدك الله يطول بعمره طلع بالمسجد هذاك اليوم وبراء نمر قدام الكل وهدد ووعد لو احد جاب طاري نمر بشينه انه ليصير اكبر اعداءه وعاد نمر ماقصر بعد غسل شراعهم وماعاد احد يجيب طاري وسيره
نمر : قل انك سكرت فمك عن الكذب ومعاد احد لقى له عذر يحكي به
سكت سرور بفشله وهو فعلا من يوم بطل يتكلم في نمر بدا الكلام يقل
وقف نمر وهو يقول : يلا يلا
حمد: اي والله تأخرنا
................••............
في السوق
كانوا يتمشون نمر وحمد ودحيم ويقضون وكان نمر شوي متعسر بالفلوس لكن في اي شي يبدي دحيم على نفسه مروا محل سلطان ودخلوا يسلمون عليه وفز سلطان يرحب:هلا هلا اسفرت وانورت
حمد: الله يسلمك
نمر: منوره بوجودك يا سلطان
التفت سلطان للعامل يقول : جيبوا شاهي ياولد
سلطان: يالله تحييهم وش جابنا على بالكم
نمر: كنا مارين وقلنا نسلم عليك
سلطان: يا الله تحييهم ومن هالنشمي اللي معكم
حمد : دحيم ولد خالتي
سلطان: يا مرحبا بدحيم والله
دحيم ببتسامه خجله: تسلم
ابتسم سلطان والتفت يسولف معهم ووقف يعرض لهم عطورات للعيد وكذا شغله وكان يدقق بنمر وبعدها جلس ببتسامه: ماشاء الله يا نمر تفهم بالعطور والعود بالحيل
نمر: اي والله من مجال اهتمامتي يعني خبرتي على قدي
سلطان: والله وقلتها على قدك وانت كبير ما انت هين
ابتسم نمر للمدح اللي اثلج صدره : الله يرفع شانك
سلطان: اجل بختبرك اختبارك وان جبتها صح لي عندك طلب
نمر: ابد سم
سلطان التفت لحمد يضحك: وانت اختبرك
حمد: لا تكفى انا من طاري الاختبار اسقط على طول حتى لو انه سهل
ضحك سلطان وطلع كذا علبه من العطور والعود : اجل يانمر انا برش عليك من كل عطر وانت قل كل عطر وش يتكون منه بدون ما اقول انا
نمر مد يده ببتسامه وقال حممد بضحك: ماعليك ترا هو كذا ما يتكلم بس يعني موافق
ضحك سلطان ورش على يد نمر اللي قربها لخشمه المرسوم بأتقان والحاد وغمض شوي وبعدها قال : هذا فيه خشب الصندل
ابتسم سلطان ورش الثاني ورجع نمر يشمها وبعدها قال: هذا عود ومسك
رش سلطان كذا عطور وكلها رد عليها نمر وبعدها العود وجاوب نمر
ابتسم سلطان : قايلك ما انت هين
ضحك نمر : وش طلبك اجل
سلطان: انا من يوم جيت اول مره وانا داري انك حريف بهالشغله وبصراحه انا من مده ادور احد متقن لهالشي بما اني تايه بين الرياض وحايل احيان اقصر بشغلي ومحتاج احد يمسك هالفرع ويساعدني وانا بطلب منك تشاركني تكون مدير هالفرع ومشرف عام يعني
التفت نمر لحمد وهاذي فرصه جت له وما تطوف ابد ابد وهو حايس يدور على شغل ناظره حمد ببتسامه
وتردد نمر بس قال: شراكتك يا سلطان تنشرا بالذهب لكن بالحقيقه انا
سلطان: لا تقول شي الحين ابد فكر واستخر وبكره رد لي وش قلت وانا والله ارتحت لك من قلبي
حمد : ابد ابد بيفكر خله علي
سلطان: اي والله
نمر: اجل شورك وهداية الله بفكر وارد لك والحين استاذن .
سلطان: الله معك وهذا رقمي
اخذه نمر وطلع وحمد معه واول ما بعدوا التفت حمد: وش تفكر فيه !؟ ربي عطاك هالشغله هديه!؟ وخصوصاً انك تحب العطور وتفهم فيها وغير ذا بتوظف مدير ومشرف والرجال ابن حلال وحتى لو مدري وش يصير محد بيكشف انك توك توظفت
نمر: قلت لكم بأستخير
حمد : نمر لا تجنني واترك هالمكابر
ابتسم نمر: ماني مجننك ولا اكابر بس مثل هالمنصب مايجي من فراغ
حمد : بكيفك انا بروح
نمر: خذ دحيم معك انا برجع البيت
حمد : صادق انت ما بتجي للعيد عند جدي!؟
نمر : اكيد بجي بس بكره مب اليوم
حمد : بتخلي جدي!؟
نمر: ماني مخليه بس فيه امور كثييره لازم ارتبها وانت عند جدي وانا بكره بجي اعيد اكيد عليه
حمد : وش السبب طيب!؟ اللي مايخليك تجي
نمر : ماهو سبب بس يا حمد افهم انا وجدي هالايام اوضاعنا مشتبكه مقدر اكون بوجهه دايم وازعله وانا مابي هذا غير امي ماشاء الله عليها ما تقصر بالكلمه اللي تغثني وبعدين ابوي بكره موليني كل شي مقدر اوعده واخلف
حمد : مدري وش اقولك بس اللي تبيه سوه
نمر : يلا يلا توكلوا
اخذ حمد دحيم ورجعوا ونمر اتجهه لبيت ابوه وصح مايقبل العيد الا ببيت جده بس دامه بدا يوثق نفسه في بيت ابوه لازم يكون موجود بكل مناسبه
.
.
.
انتهى البارت ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 15-09-2019, 03:44 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت الخـامس عشـر ..
.
.
.
في بيت ابو حمدان
كان التجهيز قايم ونزل راكان ينادي : ييمه ! ويييين الملابس اللي جبتها العصر!
ام حمدان: مدري اسأل الشغاله
راكان: وشلون ماتدرين تكفين!
ام حمدان: راكان اسأل الشغاله
راكان: من قال لشغاله تشيلها كم مره اقول لا تدخل غرفتي ولا تشيل اغراضي !
ام حمدان: اقولك خلااص ترا مليييت وش بلاك صرت نسخه من زفت الطين اخوك هاللي ماجاء منه خير من يوم جاء
راكان: وش دخل نمر الحين ! اثييير اثييير
ام حمدان: دور اغراضك بنفسك بناتي مايشتغلون عند احد
نزلت اثير: وش ففييييك انت بعد مو كفايه صراخ نمر تجي تصارخ انت بعد
راكان: اقول اقصري الصوت ودوري لي اغراضي
اثير: يووووه والله مالي شغل
دخل نمر وهو يناظر بهدوء: وش ذا الصراخ!؟
انقطع صوت اثير والتفت راكان لها بغضب : اقول دوريها ازين
نمر: وش فيك !
راكان: مافيني شي
طلعت اثير بدون كلام والتفتت ام حمدان لنمر بغضب: اسمعني زين يانمر وخر عن عيالي اللي خربت تربيتهم معك
نمر ما التفت لها ابد : ليتني اشوف هالتربيه اللي ازعجتينا بها
راح لغرفته ودخل وهو ينزل اغراضه وانسدح بتعب وهو يشوف ان الوقت تأخر التفت على دق الباب : تعال
دخلت رهف وهي مبتسمه: اشوى ما نمت
نمر :وش فيه بعد
رهف: ابد
رفعت الغطاء عن الصحن وهي تنزله قدام نمر : قررت اسوي معمول واول ما جهز قلت اخليك تذوقه عشان ما تهاوشني بكره ذاا طلع شين
رفع نمر حواجبه ببتسامه : يعني ودك اهاوش الحين وينتهي الموضوع
ضحكت رهف: بالضبط
اخذه نمر واول ماذاقه ناظرها بهدوء وغمضت رهف : ادري اني خبله
كان نمر اذا هاوش اول شي يقوله (انتي خبله!؟) وعشان كذا قالتها رهف تسبقه
وضحك نمر : لا والله انتي احسن وحده تعرف تطبخ
فتحت عيونها بضحك: والله حلو
نمر : والله
رهف: اشوى والله خفت
رجع نمر ينسدح : ما عليه من خاف سلم
رهف : اجل بلحق اغلفه عشان العيد بكره قبل يحوسونه عدنان وراكان
التفت على دخولهم وشهقت: بسم لله وش عرفهم اني احش فيهم
عدنان: قلبي قايلي يا الشينه
راكان: ماشاء الله وبعد اكل
نمر : خييير مدرعمين وتصارخون وزود عليه لا احم ولا دستور
عدنان : ماعليه ياخي اخونا انت
نمر مارد راكان: لا تقول بتنام!؟
نمر: ليه لازم استاذن يعني !؟
راكان بفشله : لا بس من ينام ليلة العيد
نمر: انا
رهف : انا اقول خلونا نسهر
نمر : ما اتحمل ابد توكلوا على الله
عدنان: ياخي قم ترا توك شباب
نمر : كم الساعه !
عدنان12:30
نمر : صحوني 3
انسدح وتغطى وهم يناظرونه بذهول وانسحبوا وسكروا الباب
عدنان: ولا حتى عطانا وجهه
ضحك راكان: جبروووت
رهف: تراه صاحي بدري اليوم
عدنان: اول مره اشوف احد ينام ليلة العيد
رهف : المهم خذوا هالمعمول وانا بخلص اغراضي
راكان: رهف تكفين رتبي اغراضي لا تخلينها للخدم
رهف ابتسمت: من عيوني
راكان: ياخي انتي المفروض اسمك ملاك
عدنان: انا بدعي لنمر ليل ونهار اللي سنعها وخلاها تعرف تطبخ
رهف: يا شينك ياخي
نزلت وتركتهم واخذوا المعمول وراحوا لغرفتهم
................••............
ومن الساعه 3 بدت التجهيزات في كلل البيوت
في بيت ابو الهنوف
كانت الهنوف طالعه بصينيه الفناجيل وهي لافه شعرها بالمنشفه وهي توها متروشه وتركض بكل البيت
دخلت المجلس ونزلت الصينيه ورجعت تاخذ العود وابعدت المنشفه وهي تحرك شعرها يمين ويسار عشان يجف ومررت عليه العود ببتسامه وطلعت تمشيه بالبيت وهي تغني : يا لييييلة العييد انستيييينا وجددتي الأمل فينا
استوقفها ابوها اللي جالس بالحوش وهو يمشط لحيته ببتسامه: ما بغينا نشوف هالبسمه
قربت الهنوف منه وهي تبوس راسه: ما تغيب هالبسمه عن الهنوف وانت ابوي
ابو الهنوف: الله يخليتس لي يا بنيتي
قربت تبخره ووقفت وشافت سلطانه تناظرهم ومرت وهي تبوس راس ابوها وراحت للمطبخ
كملت الهنوف طرريقها وهي تبخر المجلس ورجعت تمشط شعرها وتغني وهي تشم ريحة حنا امها بكل مكان
.................••............
في بيت ابو حمدان
ركضت رهف وهي بنص تجهيزها وشعرها اغلبه مستشور وباقي نصه مرت راكان تركض والتفت : بسم لله وش فيك
لكن صدمه عدنان اللي يركض: نمر نمر نسيناه
تذكر راكان اللي شماغه بيده وركضوا كلهم للغرفه وفتحوها لكن تراجعوا اول ماشافوا نمر واقف يمشط شعره وهو متروش ولابس ملابسه الداخليه
رهف ابتسمت بفشله: صحيت!؟
نمر : ماش ما ينشد فيكم الظهر
راكان: انا قلت بيصحونك هم
عدنان: اييه رهف تقول بتصحيك
رهف : لهيت بشوشتي ( شعري)
لف نمر وهو يمشط دقنه : شبي فحم شبي فحم
رهف : زين
راحت والتفت راكان : ماودك أحلق لك
نمر : لا
عدنان: بروح اجهز قبل ابوي يصحى ويعصب
راح عدنان وتقدم راكان : ابوي موكلك على الاضحيه صح
نمر: ايه
ابتسم راكان: اول مره يسويها ويوكل احد عنه وهو بعد تعب
نمر : الله يعطيه العافيه
راكان: انا بروح اجهز
راح راكان ورجع نمر يلبس وطلع يمشي بالبيت وراح للمجلس وشافه مجهز ورجع لرهف اللي جات بالفحم: خذ
طلع نمر العود وهو يحطها ويحركها بهدوء وابتداء يتبخر ورهف واقفه ابعد نمر وهو يمد لها العود : تبخري
رهف : ماقضيت باقي
نمر : تبخري بعدي وقبل الكل
ابتسمت رهف ماتدري وش يقصد بس اكيد انه يقصد انها تكون وراه بكل شي وقدام الكل عنده
اخذته وهي تتبخر وقال نمر: وديه لهم
طلع عطره وتعطره وجلس وهو يشوف اثير اللي تركض من مكان لمكان بس تهدي اذا شافته وتمشي عدل وام حمدان اللي ما طلعت الا بعد ما اذن الفجر وهي جاهزه بكل اناقتها وهو تمسح على شماغ ابو حمدان وتعدله وابتعد ابو حمدان عنها بضيق اول ماشاف نمر اللي ناظرهم بطرف عينه وصد وهو ينزل كوب الشاهي
ابو حمدان: يلا يلا بنصلي ونلحق على صلاة العيد والخطبه
نمر : راكااان عدنان
طلعوا واتجهوا للمسجد
.................••............
في بيت ابو ادهم
كان جالس بالصاله يعدل شماغه وجات بدريه بالعود وهي تعطيه وتبخر واخذته بدريه لدحيم
ابو ادهم: ابطى حمد
بدريه: بيجي بيجي
ابو ادهم : ليت نمر طاع الكلام وجاء
بدريه: خله يبه خله يرتاح شوي من هالضغط وخله يضبط علاقته بأهله ماتنفع هالقطاعه
ابو ادهم: هذا اللي مسكتني
بدريه لفت وهي تناظر: هذا حميد جاء
دخل حمد ببتسامه: يا صباح الوجيه اللي تفتح النفس وش ذا السنع وش ذا الكشخه
وقف دحيم يدور قدامه بضحك عشان يقهره بكشخته وضحك حمد: ماعليه يا دحيم مردك لي
ابو ادهم: يلا نبي نلحق الصلاة
بدريه : انا بنتظر خواتي بيجون
ابو ادهم: زين زين
_______________________.
في بيت ام طارق
طلعت وهي تلبس عبايتها: وصلوني بيت ابوي بطريقكم
طارق ابعد عن المبخر وهو مبتسم: ما تبين نمر خالتي ساره اكيد حمد راح لجدي من بدري
ابو طارق بضحك: لا ماتبي بوجهك سيده لبيت جدك اذا صليت رح لبيت خالتك براحتك
ام طارق : ماعليك جود بتسبقنا هناك
طارق ضحك وهو يبوس راس امه ولفت عليه تضبط عقاله وهي تمسح عليه : الله يحفظك يا ولدي
طارق : امين ويحفظ نمر
ابتسم ابو طارق: امين امين بس عجل
طلعوا وبعد ما وصلوا ام طارق راحوا للمسجد
................••............
في بيت ابو حمد
وقفت ام حمد وهي تنادي : جووود يلا ابوك بيمشي تأخرنا
جود : يلا يممه شوي بس شوي
ام حمد: كملي عند بدريه
جود: لا يمه خلاص
لفت ام حمد بطرف عين : كل عيد تطلعين وتكملين عند بدريه وش معنى هالمره
ابتسمت جود : اخاف احد ثاني ينتظرني
ام حمد ضحك: ياربي بس امشي امشي لو حمد فيه انتحر من ساعه
جود : حمد خلاص صار طبق الاصل من نمر
ام حمد : خليه خلصي بس
لبست عبايتها جود ونزلت وهي تدعي انها تشوف طارق قبل يروح
................••............
بعد صلاة العيد
انتشروا الناس وكل واحد رايح لاضحيته بيضحي مع اصوات الطراطيع والتكبيرات والتهاني
وفي بيت ابو حمدان على رجعتهم وصلوا ابو فهد وابو عامر وابو احمد
وقف ابو حمدان يرحب فيهم ونزلوا وهم يسلمون على الكل بحراره وتبرد تحيتهم عند نمر اللي ماكان ينحني لاحد
وهو يسلم بجموده المعتاد ومع انشغاله بالسلام ما انتبه لريناد ابد
اللي كانت تناظره بذهول كيف تغير شكل بمجرد ما كشخ وتعدل وصار يلفت الانتباه ومو بس ريناد الكل صار يناظره ودخلوا وهمست
البتول : ريناد !؟ معقوله هذا نمر تغييير مره اول مره ادري انه حلو
ريناد بحده: وش عليك منه حلو ولا لا
البتول : لا بس اقصد كان يفجع والحين غصب عن عيني ألفت انتباهي
ريناد بضيق: من زمان يلفت الانتباه
البتول: بس الفرق انه كان يلفته بوحشيته الحين لا
ريناد : ادخلي ادخلي تكفين
رنا : وش فيكم
البتول : ولا شي
دخلوا يسلمون وهم كل وحده تمر لازم تناظر نمر الا ارياف للي كانت تناظر راكان اللي واقف بجنب نمر يشبهه بشموخه ووقفته الحره بس ملامح راكان اهدى
.................••............
عند نمر
التفت لعدنان اللي فهم ووقف يصب القهوه وعامر يناظر بنمر اللي التفت له بحده وابعد نظره
ابو حمدان: نمر وانا ابوك صار وقت الاضحيه يا ابوك
نمر :زين
التفت ابو فهد :بيذبحها هو
ابو حمدان: اي والله يبه مالي حيله الخروف ثقيل ودامه موجود وكلته
ابو عامر: غلطان المفروض توكل حمدان هذا مايعرف مدري يعرف يسمي ولا ما يعرف
حمدان: كلٍ فيه خير ياعمي
ابو حمدان صد بضيق: حمدان ساعد اخوك
حمدان: ابشر
وقف حمدان وراح يدور نمر اللي كان واقف بالمطبخ وهو ينزل ثوبه وعطاه رهف ونزل يكفكف ملابسه الداخليه والتفت لاثير : عطيني السكين والمحد ( اللي يحدون فيه السكين )
اثير قربت بضيق واعطته صد نمر وهو يقول : ودي اغراضي يارهف وخليك قريبه
رهف : طيب
طلع نمر وهو يحد السكين ونادى : راكان افرش الشراع ( عشان ما يوصخ الحوش )
راكان : دقيقه
دخل راكان للبيت وهو ينزل اغراضه اثير : لا تعطينها الشغاله انتي وديها لغرفتي
اثير بعدم اهتمام: طيب طيب
لفت وهي ضايقه وابتسمت: ارياف تكفين خذها فوق لغرفة راكان اخاف نمر ينادي ومايحصلني وينكد علي
ارياف ببتسامه: من عيوني
اخذت وهي تقربها لها وابتسمت لريحة العطر الهادي اللي انتشرت حولها وطلعت ودخلت الغرفه تناظر ببتسامه وشافت اغراضه مرتبه بهدوء عكس اغراض عدنان اللي محتاسه ونزلتها وطلعت بهدوء
................••............
بالحوش رجع راكان لنمر
نمر اللي واقف للحين يحد السكين وابو حمدان واقف هو ابو فهد وابو احمد وابو عامر
ومن جهة الحريم كانوا واقفين يناظرون من الشباك
وهمست ريناد لرهف : كأن العيد غير هالمره
رهف ابتسمت: ايييه نمر عطى بيتنا حييياه
ابتسمت ريناد : اي والله اي والله
رجعت تناظر نمر اللي ماسك الخروف ومثبته برجله ورافع راسه وحمدان وركان بجنبه وارتفع صوت يسمي ويكبر وبكل سرعه وثبات ذبح الخروف اللي ابتداء يرفس وبعد شوي سكن وقف نمر وهو يمسح وجهه اللي طار عليه الدم
ورفع راسه يناظر ابو عامر : هاه عسى بس عرفنا نسمي ونذبح !؟ ولا تبي نجرب على شي ثاني ترا عندنا خبره سابقه
ابو فهد : ليتك تأدب بدال ما تطول لسانك
نزل نمر وهو يرفع الخروف على التعليقه الموجوده : بحاول ادرس الموضوع
ابو حمدان: نمر اقصر الشر وبعدين اترك الاضحيه بنوديها للمصلخ
نمر : ابد ريح بالك انا اكفيك لازم نرضي ابو عامر نحتاج يعطينا العلامه الكامله
صد راكان ببتسامه اما عدنان نزل القهوه ومبتسم
حمدان : عطني السكين احدها لك
نمر : ارتاح يا ابو حاتم
ابتداء نمر يصلخ الاضحيه ويقطعها وهو يسوي كل شي ولا يجلس معهم وطبعا ساحب راكان وعدنان معه وراكان اخذ عامر معهم اللي كان ساكت
نزل نمر كل شي واخذ الراس : عدنان جب اللحم للمطبخ
عدنان : طيب
ابو حمدان: ناد الشغاله يا راكان يغسلون هالحوش
راكان: طيب
_______________________.
في المطبخ
هجوا كل البنات اول ماجاء نمر الا رهف وريناد اللي كانت اصلا عليها عبايتها وماصدقت جاء نمر
مد نمر الراس لرهف: خذي
رهف قطبت حواجبها بخوف وقرف: لا تكفى
التفت نمر: خير ان شاء الله
رهف : نمر تكفى كل شي الا هذا الشي تكفى
نمر بحده: بياكلك!؟؟؟
رهف : لا بس معرف اسويه
نمر: نادي امك تسويه
رهف: ما تعرف امي
طارت عيون نمر: حلووو والله حللووو
رمى الراس على الدولاب بغضب :خلصي خلصي شوفي اللي مع عدنان عشان ما احطك بداله
رهف خافت وركضت لعدنان اللي نزل اللحم بتعب
نمر: نادي اثير تساعدك وقطعوه تقطيع صغير عشان الفطور
رهف ناظرته وهي ماتقدر تقوله ان ماعمرها اصلا وقفت عند اللحم نمر من نظرتها فهم وصرخ بغضب : نادي اثير وامشي انتي وياها بسرعه
والتفت يناظر ريناد بحده: واللي ماله شغل بالمطبخ يطلع من المطبخ
تفشلت ريناد واحمر وجهها اما نمر بعد ما لف انتبه لعيونها وتذكرها ولف بس ماشافها
اما رهف ركضت تنادي اثير اللي جت بصدمه : هاه
نمر : هوا العدو في بير يا شيخه كل وحده تجيب سكين وتجي
اثير: لا واالله ما ألمس هاللحم تقطعه( ميرسي )
عدنان : احسن لك يانمر
نمر: انت اسكت واطلع وانتي مانيب عايد كلامي
رهف بهمس: اثير فكينا خلصي لا يحوس الدنيا من غير شي متهاوش مع عمي والله يحط الحره فينا
اخذت اثير السكين بضيق اما نمر كان متعود لانه دايما كاشت ودايماً يقطعه وزود على قهره ام حمدان اللي مطلعه نفسها من كل شي ما كأنها من اهل البيت
اغلبه قطعه نمر وهو يشرف عليهم وضبط الفطور وطلع وهو مرارته متفجره
طلع وهو ينادي : ياولد
اتجهه لغرفته وبدل وبغضب وتروش ولبس وطلع
ابو حمدان: وين رايح افطر
نمر: بالعافيه
حمدان وقف ؛ افا طبخته ورحت اقل شي افطر
نمر : حمدان مالي نفس اتركني
طلع وهو ياخذ زقارته والتفت ابو حمدان على عدنان: وش بلاه
عدنان: مدري
ابو فهد : خله خله فكنا شره
صد ابو حمدان بضيق
................••............
في بيت ابو ادهم
كان حمد متولي هالدور هناك اللي المفروض يكون دور نمر لكن كان الاختلاف ان الكل مشترك بالشغل محد معتمد على احد
كانوا طارق وحمد يتسعدون انهم يسوون الفطور والحريم يقطعون ويساعدونهم وطارق اللي كل فتره يمر ويشوف جود ويطلع وحمد واقف لهم بمساعده دحيم والشياب يتقهوون
والتفت حمد وهو يرفع السكين بضحك: حي الله ولد ابوه حي الله نمر الفهد
ضحك نمر : هلا يا حميد
وقفوا يسلمون عليه ويعايدونه وهو يمر واحد واحد وبعدها جلس بتعب : اشوى لحقت فطوركم
ابو ادهم: ليتك بكرت شوي وذبحت الضحيه
حمد: اشوف شغلي ما جاز لشايب!؟
ضحك ابو ادهم: ابد ماقصرت
نمر : عاد حدك يا حميد محد مثلي
حمد وقف بطرف عين: اقول تسنع ترا والله والله لحرق فطوركم
ابو حمد بضحك: محد مثل ولدي بس خلوه يفطرنا
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
رجعوا يكملون لكن الحين بدا شر نمر اللي اخذ من دحيم الطراطيع وبدا يولعها ويرميها عليهم وهو متحصن مع دحيم ورا الدكه وحمد وطارق يصارخون وحالتهم حاله وكان اختصار مزح نمر على حمد وطارق مايتعداه ابد
حمد : نمرررر ياويلك من ربي بيعاقبك
نمر: اجل بتحرق الفطور
طارق؛ نمر انا اخوك باقي على عرسى كم يوم تكفى لا تنكبني عليك بحميد عزابي خايس
حمد: خييير خييير والعزابي ماله رب والله ياطارق اخلعك
ابو حمد : طارق المفروض انك بصفنا
طارق ضحك: نفسي نفسي يا عم
ابو ادهم: خلاص يا نمر خلاص في وجهي
طلع نمر وهو مبتسم : يلا عشان خاطر ابو ادهم
ابو طارق: عاد خلصو علينا ولا بنخليه يفجر فيكم
طارق : ابشر ابشر
................••............
اما في حايل
كانت الهنوف تساعد ابوها اللي ذبح ضحيته وعطاهم اللحم يقطعونه وبدت الهنوف تصلح الفطور اللي يحبه ابوها ورجعت وهي تنادي سلطانه وامها
وجلست ام الهنوف ببتسامه: والله بنفقد هالفطور يا بنيتي
الهنوف : يا بعد حيي يا ميمتي والله لاجي من اخر الدنيا عشان عيونتس
ابو الهنوف : ابد مانبي الا الله يوفقتس ويوفق سلطانه
ابتسمت سلطانه وهي تناظر في حب ابوها الفارق للهنوف
الهنوف لفت لها بحب : الله يوفقها
ام الهنوف : اجل دامنا افطرنا بننهج نعيد اهل الديره
الهنوف : ايه ايه
ابو الهنوف : اول شي نبي نمر بيت ابو هذال
ام الهنوف : طيب نجهز الحين
وقفت الهنوف وسلطانه يجهزون ومدت الهنوف يدها لعطرها وهي تناظر العطور اللي جابها نمر لكن ما تجرأت ابد تمد يدها لواحد ولا حتى تاخذ شي من الهدايا بس اجبرت نفسها ومدت يدها لاحد التولات وحطت شوي بس لكن بسرعه انتشرت ريحة العود المخلوط بالعطور الفرنسيه وغمضت وهي تحس ان نمر صار حولها
سكرت الدرج وهي تشوف سلطانه جاهزه وماحبت تكلمها عشان ماتزيد الزعل وطلعوا لامهم اللي عطت سلطانه نصيب عمها من اللحم واول ما وصلوا شافوا هذال واقف ومعه لحم يوزعه والتفت يناظر بس ما يناظر سلطانه يناظر الهنوف واتجهت له سلطانه بغضب وهي تحط اللحمه بغضب قدامه وقالت: هذا نصيبكم يا هذال ووصلكم
تزعزت نظرة هذال وعرف صوت سلطانه وصد بفشله وكأنها تقول ( انا نصيبك ماهي الهنوف )
اما الهنوف دخلت بسرعه وهي متضايق وسحبت ام الهنوف سلطانه بغضب: ياللي ما تستحين وش تبين رايحه له تبين الناس تحتسي علينا
سلطانه: ماهموني يمه
_______________________.
في بيت ابو ادهم
الكل كان يفطر ويسولف وابو ادهم سرحان الكل حول ولده ومهتم به الا نمر اللي مهتم بدحيم ويعوض نفسه ويعوض دحيم ماعدا هو كان يراقبهم وقلبه يتقطع كل ما يتذكر ولده الكبير ( ادهم ) اللي مات وهو بعمر 18 موتت ربه ماله سبب لكن دايماً يتذكره في وجهه نمر وتصرفاته
بخفى مسح دموعه لكن ماكان يشوف ان نمر يسرق النظر له ويشوفه كان نمر حزين عليه ويحاول قد مايقدر يعوض فقده ب ادهم ويكون بداله بس ما تساعده ظروفه كثيييير
ابعد نمر ووقف وهو يكلم سلطان ويقوله انه موافق على طلبه وكذا انزاح عن قلبه هم كبيييير
.................••............
واستمرت الليالي الجميله ليالي العيد وسوالفها وضحكها ويوم وراء يوم ورا يوم لين وصلت بهم لأيام قليله قبل زواج نمر والهنوف
في حايل تزوجت سلطانه هذال وهي مازالت زعلانه من كل شي حولها لكن زعلها بقلبها ما قالته لأحد
والجدير بالذكر في هالفتره أن لا هي ولا هذال قدروا يعارضون ابد بالعكس بدوا حياتهم مثل اي اثنين متزوجين رغم اختلاف المشاعر لكن كانوا يعاملونه على انه واجب لازم يتنفذ وبر بأهلهم ولازم يطيعونه ورغم اعتراضاتهم النفسيه والمعنويه والجسديه ما قاوموا ابد واستسلموا
لكن كانت سلطانه شديدة اللهجه وهي تبلغ هذال بشروطها وأولها ( ماينذكر اسم الهنوف في بيتهم ابد ) ومن بعدها شروط الحياه المعروفه
.................••............
اما الهنوف
هالمسكينه ماهي متحمله كل هالضغط عليها صح كانت تجهز لكن ما جفت دموعها ابد ابد وكل يوم كانت تعمد تعطر من دهن العود عشان تجبر نفسها تعود عليه وعلى قوته وهي للحين نمر مجهول بالنسبه لها لكن كانت متأكده ان ورا تنازل هذال سالفه يقودها نمر
.................••............
لكن نمر
رغم جموده الخارجي المستفز للكل وهو كل واحد يمره يقول (بالله عليك انت عريس!؟ وين الحماس يارجل )
لكن نمر قدر مايقدر يخفي حماسه يخفيه كانت اموره ماشيه بالسليم شغله مع سلطان عظيييم ودخله نمر بسرعه وسيطر عليه ، جناحه الصغير في بيت ابوه انتهى كامل وكان هديه من ابوه بأثاثه وكان اختيار رهف وراكان اللي طلبوا نمر ان هديتهم يأثثون جناحه وابدعوا فيه
حتى اهل الديره ابعد عنهم كثيييييير وارتاح وخصوصاً ان شغلهم الشاغل ( وشلون نمر بيتزوج!؟ )
لكن ماكان فاضي لهم كان يستعد للقاء الأكبر وهو ما راح لحايل ابد طول هالفتره كان يتواصل بالجوال مع ابو الهنوف اللي حلف على نمر ماعاد يروح ويجي مع الخط ويتعب نفسه ويعرضها للخطر
ويجي قبل الزواج بفتره ما دام الزواج بحايل
وهذا اللي يبيه نمر بيبعد عن الديره واهلها وكل انسان يعرفه
_______________________.
اما طارق وجود
زواجهم للحين قيد الانتظار باقي له اسبوعين لكن كان طول الوقت عكس نمر كان الكل يشوف فرحته وحماسه وكان يتشارك كثييير مع جود فالاراء ويأثثون بالطريقه اللي يحبونها
وحتى جود طايره طايره حيييل من الفرح لكن يزعجها ان طارق في كل شي يجهزوه يقول بقول لنمر ياخذ مثله او بعلم نمر فيه
................••............
اما الباقين كانوا في دوامة التجهييييز
.................••............
في بيت ابو حمدان تحديداً الدور الثالث
في جناح نمر اللي كان واقف متكتف ويشوف رهف تسوي اخر بصماتها وترتب لحاف السرير وماكان قادر يخفي اعجابه فالجناح لكن يدعي انه يناسب الهنوف
رهف : بس خلاص كذا تم الجناح بس نبخره ونسكره لين توصل الهنوف
ابتسم نمر: ماقصرتي
رهف : متى بتروح حايل طيب
نمر: بكره ماعاد فيه وقت لازم من بدري اشوف اشغالي
رهف : طيب وش رايك اروح معك اساعدك
نمر: لا لا ماقصرتي وبعدين خالصين
وصل عدنان وهو ينزل كرتون: خذي
نمر: وش ذا
رهف ابتسمت: حاجه تحبها
فتحت الكرتون وهي تطلع لوحتين كانت مرسومه رسم وقطب نمر حواجبه يتعرف على الصوره
وضحك عدنان: ماعليك هذا انت
نمر: انا من وين اخذتي الصوره !؟؟
كانت وحده عباره عن ( نمر مع صقره فزاع اللي ناسيه بهالحوسه ويساره دحيم و يمينه حمد ) اخذها نمر يقلبها ببتسامه والثانيه نمر لحاله في القنص
رهف : فكرت وش اعطيك شي مميز بس كلمت بدريه وطلبت صوره وماقصرت عطتني احب صوره لك انت ودحيم وصقرك وهذا مدري الظاهر قالت حمد وهاذي انت لحالك
نمر اتسعت ابتسامته ولمعتت عيونه بحب : اي والله هذا يميني حمد
دخل راكان : وصلت ليتني لحقت
رهف : مع الوقت ماعليك
التفتوا على اثير اللي جت معاها اغراض نمر: وصلوها المغسله من شوي
نمر رد وهو للحين يناظر اللوحه ببتسامه: حطيها حطيها ويعطيك العافيه
استغربت انه قال هالكلمه لا شعورياً ابتسمت وتقدمت : وش ذا !
عدنان : رهف سوتها لنمر
اثير: حلللوه
رهف : شفتي كيف !
جلس نمر وهو يحطها قدامه كان جداً مفتون جداً
عدنان : ممكن طلب !
نمر رفعه راسه : وشو
عدنان: ترا مانك عريس كل يوم ياخي حسسنا انك فرحان بشي
ضحك نمر وصد : اصيح يعني
راكان: عادي ياخي
ما رد نمر اللي التفت لرهف وهو يتنحنح : والله اذا بصيح بصيح على ان بيجي يوم رهف بتطلع من هالبيت وبتصير عروس
عدنان بضحك: يارب عجل بهاليوم
ناظرته رهف بطرف عين: ماني رايحه بجلس على قلبك انت بذات
سكتوا على صوت حمدان اللي يقول: ماشاء الله ماشاء الله هذا مقركم الجديد نقعتوا هنا
رهف : تعال جيت بوقتك
راكان بهمس : بيهاوش يا خبله
ضحك حمدان: ماني مهاوش وش السالفه
عدنان : ابد رهف جايبه هاللوحات لنمر اغسل شراعها تكفى
حمدان : لا ابد رهف ما ينغسل شراعها بس عاد تنزل تضبط لنا شاهي محكور على قولة نمر
عدنان: ايييوه بدينا بالزحف وسحبنا على المطاعه
اثير كانت واقفه بهدوء تناظر وقالت: اجل ننزل تحت عشان ما ينحاس جناح العريس
رفع نمر راسه ببتسامه : اثير صادقه
الكل انتبهه ان اول مره يتكلمون بدون هواش ونزلوا كلهم
.................••............
في بيت ابو ادهم
دخل حمد وهو يناظره حوله : سلام
بدريه: هلا هلا تعال
حمد: ماجاء المعرس
بدريه: لا وماظنتي يجي اليوم
حمد : الخايس لقى احبابه وسحب علي
ضحكت بدريه: ابد هو معك
حمد : هاه !!
مدت له بدريه الجوال ببتسامه توريه صور اللوحات اللي ارسلتها لها رهف
حمد: وش ذا .. ناظر الاسم : رهف مين !
بدريه : اخت نمر طلبت مني اكثر الصور اللي يحبها نمر وارسلت هاذي لها ويازينها خلتهم يرسمونها و علقتها بجناح نمر
سحب الجوال حمد ببتسامه: قولي والله ! يازيييييينها
اتسعت عيون بدريه: وشوو!
تدارك حمد نفسه وانتبه وكانت كلمه عفويه استعطافيه : ما اقصد والله بس تعودت اقولها ، بس الله يعطيها العافيه ماقصرت
بدريه:هههههههههههههههه ايه سنع كلامك
حمد تفشل: بس زين انها فكرت واشوى ان فيه احد في ذاك البيت صاحي
بدريه: لا ابشرك نمر مرتاح حاسه فيه مره
حمد تكى وهو مبتسم: ياخي انا مرتاح
بدريه : تزوج ياخي وارتاح وريح امك وريحنا
حمد : تروحون وترجعون علي والله شكلي بسويها لاني مليت حتى بيتنا طفش
بدريه: ليه!؟
حمد : ابد امي 24 ساعه بالسوق عشان جود وجود ياعيني ناقعه مع ذا الخايس طارق وانا وابوي ضعنا شكلي بزوج ابوي
ضربته بدريه وهي تضحك: يا ويلك تسمعك امك ويلا اسبوعين وترتاحون
حمد : خلني اشوف نمر وينه بس بيسافر بكره وللحين ما حاس الدنيا غريبه
بدريه: ماني بالعه ان الزواج بحايل كان ودي نرقص والكل معنا من اهلنا وديرتنا
حمد: لا لا فكينا من ديرتنا
بدريه: حمد ! ابي اعرف وشلون رضوا بنمر ! ماني مرتاحه
حمد توتر: رضوا فيه وبعدين نمر ما ينرد لولا هالظروف اللي عاشها
بدريه: انا وياك ندري بهالكلام بس الناس ما تدري
حمد وقف : يوه يا بدريه كل شي تطلعين فيه سالفه يلا يلا سلام
طلع بسرعه قبل تكشفهم وزاد شك بدريه وخافت لايكون نمر بعد مورط نفسه بشي
................••............
في حايل كانت الهنوف جالسه تكوي ملابسها وتغني وكانت اغلب اغانيها من اغاني ابوها اللي يحفظها ويرددها
وخصوصاً هالسامريه اللي حستها تناسب وضعها وغنت (ألا وا هنيّ اللي ليا من بْلي صبر
صبورٍ على الفرقا ليا غاب مضنونه
وأنا دمع عيني كل ما هلّ من شهر
هماليل وإغضي عن هلي لا يشوفونه )
وجلست ترددها لكن سكتت او ما حست ان دموعها بتنزل لكن انعشها صوت ابوها اللي كان بالحوش يتقهوى مع ام الهنوف وهو يسمع صوتها من ورا الشباك وغنى وهو يحب يغني مع الهنوف وكمل الناقص وقال وهو من شهر ماهو مستوعب ان الهنوف بتغيب عن عينه بنته وحبيبته وجبر قلبه من الايام وكان يقلب اغلب المعاني على مشاعره
(ومرٍّ تهلّ دموع ومرٍّ دمٍ حمر
ومرٍّ كما عدٍّ هل المال يردونه
الا يا هل المجمول أنا ما بيدي خبر
هذي بندقٍ لي ما تقولون مرهونة
سقى الله زمانٍ يوم الهنوف توه "بزر"
وهي جاهلٍ بالغي ياللي تعرفونه
ولا ينجلي حبٍ عليه اللحم جبَر
صطى بالعظام وصافي الجلد من دونه )
تركت الهنوف اللي بيدها وطلعت للحوش وهي تمسح دموعها ببتسامه وضيق : يا عل عينك يايبه ما تهل الدمع يا بعد حيي ومييتي
ركضت له وهي تحضنه وابتسم ابو الهنوف يمسح دموعه ودموعها بطرف الشماغ : وشلون ما تهل وبنية ابوها بتروح وتخليه
ام الهنوف : ماهي عند غريب وبتجي وبتشوفها لا تضيق صدره
الهنوف : والله يا يبه لترك الدنيا عشانك ولا تهل دموعك
ابو الهنوف ضحك : لا ولله انا اخلي الدنيا كله تطيعتس وترتاحين يا الهنوف
ابتسمت الهنوف وهي تضحك كان الشي اللي كاسر ظهرها هو بعدها عن ابوها ورجعت ترتب اغراضها
.
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 15-09-2019, 03:45 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت السـادس عشـر ..
.
.
.
في حايل بس بطرف بعيييد
في بيت ابو هذال كانت سلطانه جالسه بغرفتها وهي تناظر هذال اللي واقف يجهز بيروح المحل وصدت وهي ما تطيق تشوف وجهه اخذ عقاله وهي تعطيه
هذال بتردد: وش اجيب لتس اذا نكست
سطانه : مابي شي ابي انهج يم اهلي
هذال بلع ريقه اول ما تذكر الهنوف لكن صد بسرعه : زين روحي وانكسي بدري
سلطانه: تجيبين انت والحين بتنهج معي يمهم مانيب رايحه بروحي
هذال : طيب طيب عجلي
طلع وهو يشوف امه جالسه : وين على الله !؟
هذال: بنهج المحل وبودي سلطانه بيت عمي
ام هذال : لا والله ! وانا من بيعاونن !؟
سلطانه: ماني متأخره
ام هذال: معصي اجلسي بس الغداء من بيعملوه!؟ ولا تبين اخدم عليتس
سلطانه: ما قلت اخدمي عليّ لكن بنهج بسرعه وانكس
ام هذال: هذاااال سنع مرتك
هذال: خلاص خلاص يا سلطانه بعدين تروحين
التفتت سلطانه بغضب ودخلت وهي من ذا اللحظه أعلنت حربها على الكل واولهم هذال اللي سبب كل شي
_______________________.
عند حمد
رفع جواله وهو يتصل : خير يالطيب تراني صديقك من كم سنه وراك ناسيني
نمر ضحك : نساك موتك يا حميد ، لكن توني خلصت اغراضي كلها وبطلع الحين واجيك بس تعال عند المحل ابي لي كم شغله
حمد : زين زين اخذ اغراضي ولا لا
نمر: لا بننام عند جدي وبكره بنطلع
حمد؛زين زين
سكر نمر وهو يطلع كل اغراضه اللي يحتاجها واخر شي طلع فيه بشته وابتسم وهو ياخذه بعنايه سكر الجناح كله وقفله وطلع وقبل يطلع نزل الاغراض وهو يروح لصاله وتقدم يبوس راس ابوه : يلا انا بكره ماشي
ابو حمدان: زين الله يحفظك ويبارك لك لكن مانك محتري اعمامك
نمر : مستعجل
ابو حمدان: الله معك اجل
حمدان: احس بدري باقي 3 ايام
نمر: يادوب يا حمدان
راكان: اصلا بعد بكره بنلحقك
نمر : انتظركم يلا مع السلامه
ودعهم كلهم وطلع يدور وهف بذات وشافها جايه : ماشي!
نمر : ايه
رهف: اخذت كل شي
نمر : ايه لكن خذي المفتاح معك واذا احتجت شي بقولك
رهف: زين الله معك
نمر: فمان الله
طلع نمر لكن صد وهو يشوف اعمامه وجده جاين رجع ياخذ باقي الاغراض من رهف: حطيها وادخلي
رهف : ليه احد جاء!؟
نمر باستهزاء: شلة حسب الله
ضحكت رهف ودخلت وهي كل يوم تكتشف انها تحب تعليقات نمر اللي طلع وهو يرفع يده يسلم ورجع يرتب اغراضه لكن هالمره ما عاد قدر يصد عن ريناد وعيونها المتعلقه بالبشت اللي بيده بدا عقله يستجيب ويفكر لكن غمض وهو يبعد هالاحتمال المخيف من باله وضحك بإستهزاء ( ياشينك يانمر اذا صدقت نفسك وفكرت انها تحبك )
تحرك تاركها وراه اما ريناد انشلع قلبها مع هالبشت وتمالكت نفسها قبل احد ينتبه لها وهي تشوف رنا مشغوله تحش مع امها في نمر
ونزلت وهي محروق قلبها
................••............
في السوق وصل نمر
ونزل وهو يسلم على اهل السوق اللي بدا معهم بعلاقه حلوه لكن الهيبه موجوده للحين وفاهمين ان اللي بيغلط بيتكسر دخل نمر المحل وهو يقول بصوت جهوري: سلام عليكم
سلطان: هلا هلا بالمعرس
نمر: هلا فيك
سلطان: اجل اليوم اخر يوم قبل الاجازه
نمر: ايه عاد انت حرك دمك شوي
سلطام ابتسم: محرك دمي ماعليك
ابتعد وهو يطلع العلبه السوداء المخمليه : وطلبك يا مديرنا جهز
نمر قرب ببتسامه: عساه على ما ابي
سلطان: ما شفت شي نسيت انك محرص محد يفتحه
نمر: زييين
جلس نمر على مكتبه وهو يفتحها واتسعت ابتسامته وهو يشوف العلبه اللي طلبها مخصوص علبة عطر متقنه من جميع الاتجاهات كان محتار مايدري وش يسمي هالعطر للي هو بنفسه اختار تركيباته وتعب فيه لين وصل لهالمرحله وسكره برضا بعد ما شم الريحه اللي كان هو يحبها دخلها الكيس برضا
والتفت على وصول حمد ووقف : يلا اجل انا اسلم لك العهده
سلطان: الله معك
نمر :حاول تجي
سلطان: ابشر بحاول
حمد: وانا بحاول اصبر عليكم
نمر: خلاص خلاص قضيت ياشيخ
سلطان: زوجوه فكونا منه
حمد : راجع لك يا سلطان الخايس
ضحك سلطان وهو يودعهم وطلعوا وحمد يناظر: وش ذا
نمر: تركيبه خاصه
حمد: لي!؟
نمر ناظره بضحك: بالله عليك!؟ يعني في مثل هالوقت بفكر فيك !
حمد: ردي ردي ما فيك طب لكن هين
نمر: ياخي اختار الوقت المناسب
حمد ضحك: ماعليه بتجيبك الايام المناسبه
نمر : المهم عساك جهزت بكره مابي اتأخر
حمد: مانك متأخر لا تزعجنا المهم الحين تراك بتغديني
نمر : طيب طيب المهم انك تسكت
.................••............
في الليل في بيت ابو ادهم
كانوا مجتمعين عشان يعرفون وش بيسوون بالضبط
ام طارق : انا والله ماني مستوعبه الزواج اللي قلته يا نمر
نمر اللي كان جالس وهو يفتل شاربه بهدوء: وش اللي ما فهمتيه!
طارق : امي قصدها ان العرس مختصر
حمد: ماهو مختصر بس يعني اللي حولهم بس من جيران واقارب
ام طارق : شلون عرسك ما يحضرونه ناس كثير
نمر صد بضيق : وش دخلني انا يحضرون مايحضرون الناس ادرى باللي يعزمون انا مالي بهذاك اليوم لا زوجتي
حمد ضحك: نسسفنا نسف كلنا معازيم وحضور واهل معرس
طارق : منطقي جداً
ابو ادهم : وهو صادق
دحيم للمره الألف قال : انت بتتزوج!
نمر : ايه بتزوج وبجيكم ما عليك
دحيم: زي جود يعني تتزوج
ضحك حمد : افا طول بعرض واخر شي بتتزوج مثل جود
بدريه :هههههههههههههههههههه المشكله ماعبر لا نمر ولا طارق
ابو ادهم بضحك: وهو يشوف جود دايم عندنا وبتروح فقال هذا الزواج
طارق : ترا ما انا بمهاجر بها يا جماعه
ام طارق : ماعليه المهم حددوا لي المعازيم كم
نمر وقف بضيق من التفاصيل الممله : انا بنوم حمد قم
فز حمد برعب وضحك: تراك تحمست يالطيب ما بعد تزوجت انت ولا انا زوجتك عشان تقومني معك ترفق
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
نمر ضحك بهدوء: شف والله لذبحك انت وخفة هالدم اقول قم مالي خلق اسحبك بكره
حمد: حتى لو بنوم مانيب نايم معك فوق النخل يالخبل معرس ومتعلق بين النخل انا ادمي طبيعي انام على سرير
طارق: المفروض نمر يجحدك وانت اللي جحدته
نمر: ما عليه ماعليه حايل تجمعنا يا حميد الخايس
راح نمر وهو وده يغمض ويفتح ويحصل انه تزوج وانتهى لاخر مره بنظره انسدح في سرير اللي بين النخل وهو بيودع هالمكان رسمياً ودخل بنومه العميقق واحلامه كلها عن العرس ويحلم بوصف رهف الناقص للحين ويحاول يكمله
_______________________.
ومن بكره
تحرك نمر وحمد لحايل وطول الطريق وحمد يعيد ويكرر ان نمر لازم يكون ذرب ولازم يتعلم كم كلمه حلوه ورمانسيه تنقذه من جموده وردوده البارده
والتفت نمر بملل : خلصت دروسك
حمد : ترا ما اتكلم لنفسي انا اتكلم عشانك انت عشان ماتدمر حياتك الزوجيه اذا عرفت البنت مدى جمودك وقسوتك ترا ماهي حمد هي ما تحملك مثلي
ضحك نمر والتفت: وراك انت اللي يشوفك يقول انا متزوج عليك معامل نفسك معامله الزوجة الاولى
شهق حمد بصدمه: يا قليل الخاتمه انا معامل نفسي هالمعامله !!؟ وبعدين من زيييينك ! اولاً لو اني بنت ودريت اني بتزوجك بهج وانتحر وثاني شي يا حبيب انا اكثر انسان اعرفك يعني فاهم خبايك كلها عشان كذا انصحك
نمر: ماقصرت يا شيخ لكن ترا انا ما تعامل مع الناس مثلك وبعدين كل واحد حسب الطريقه اللي يعاملني فيها اتعامل معه
حمد بمزح : ياااا كثر الفلسفه حمدلله انك ما كملت دراسه والا والله لو كملت وزادت فلسفتك لتنتهي علاقتنا من زمان
ضحك نمر وهو يأشر بيده: خذ راحتك باقي كيلوين ونوصل يعني طال عمرك لك 600 كيلو وانت تهذر فوق راسي
حمد : خلني اهذر ماعاد معي فرصه الا هي
نمر: طيب طيب المهم وين الفندق
حمد : امش انا ادلك
كان حمد يوصف ونمر ماشي وكان الوقت على الغروب بما انهم كانوا يريحون بالطريق لكن نمر كان ساااكت وهو يحب الشمس وقت الغروب بذات
اخذ نفس وهو يعلق أماله على اطراف الشمس اللي بدا يختلط لونها مابين الاحمر والاصفر وبداريدخل اللي يميل السماء للون البني
على طول تذكر وصف رهف لشعر الهنوف الطويل البني واخذ نفس عميقققق وهو يعدل شماغه
اما حمد سكت لانه يدري ان نمر الغروب بالنسبه له هدنه لنفسه وراحه وسكت بعد لانه يبي الغروب يحرك كل مشاعر نمر
وصلوا الفندق وصلو المغرب وطلعوا يرتبون أمور الزواج من وإلى وكان نمر لازم يروح لبيت ابو الهنوف
وقفوا والتفت لحمد: انزل معي
حمد: وش دخلني انزل انا بريح شوي وانت روح خلص امورك وتعال
صد نمر ونزل اتجهه للباب وهو يعدل ملابسه دق الباب بإنتظار وهو على الباب كان يسمع همسات بعيده كأنها غنى! بس سكتت وتبدل اللحن لصوت متزن زعزع ثباته صوت يعرفه زين صوت ماوصله لهالمواصيل الا هو
الهنوف كانت للحين تشتغل بأغراضها وامها مريحه شوي واول ما دق الباب ركضت تدعي انه سلطانه وقالت : من !؟
تنحنح نمر يسحب صوته بالقوه من صدره وقال : نمر
كان الباب مفتوح شوي بس انصفق فجاءه واختفى الصوت بس هوا الباب جاب ريحة دهن العود للهنوف اللي غمضت وهي تحس قلبها يدق انخطف لونها برعب ما توقعته نمر ابد
اما نمر اللي رفعه عيونه وماجاب له الهواء الاطراف شعرها اللي اختفت بسرعه وغمض نمر وصد يعطي ظهره الباب وهو يمسح جبينه وما توقع انها هي بتفتح الباب
ما لحق نمر يتدارك نفسه الا سمع صوت ابو الهنوف وراه: نمر !
التفت نمر بقوه: عمي
ابو الهنوف : وش نوحك واقف بهاه!؟
نمر : ا كنت جاي بكلمك بس زين سبقتني قبل ادق
ابو الهنوف : حياك الله حياك الله خلني اشوف الطريق
طلع ابو الهنوف مفتاحه وفتح الباب
في طرف الحوش الهنوف للحين متجمده وطاح قلبها اول ما انفتح الباب ما طرا لها شي ابد الا ان نمر فتحه ودخل ووش يبي بالبيت وابوها ماهو فيه اقرب مكان لها كان المجلس وركضت وهي تتخبى ورا الباب وزاد خوفها اول ماشافت ابوها دخل وهو يقول : اقلط يا نمر اقلط يا ولدي للمجلس
اختنقت ماكانت تدري وين تروح ماتدري ليه خافت
دخل نمر متجهه للمجلس وهو يمسح جبينه ويسمع ابو الهنوف يقول : حياك الله
وقفت رجل نمر قبل يدخل المجلس اول ما لمحت عينه العيون اللي تراقب مع فتحته الباب الخفيفه اضطر يدخل وهو يشوف ابو الهنوف يدخل وراه ولف ولا شعورياً ابتسم اول ما لمح شي يتحرك واطراف الشعر
ورجع بسرعه: اقول ياعم نجلس بالحوش ازين
ابو الهنوف التفت للحوش: اللي تبيه
رجعوا للحوش لكن نمر عيونه للمجلس ووقف ابو الهنوف : خلن اجيب القهوه
سكت نمر واول ما راح ابوالهنوف همس بصوته الرخيم وهو صاد : اطلعي قبل ابوك يشوفك
تجمدت الهنوف ماقدرت تحرك بس كان لازم تطلع اول ماشافته صاد ارتاحت وانطلقت من المجلس تركض ولا قدر نمر يلف ويناظرها رغم ان قلبه متشفق على شوفتها
رجع يعتدل وهو صامت
ودخلت الهنوف برعب واتجهت لغرفتها واول ما وصلت نادى ابوها وطلعت : سم
ابو الهنوف : وش نوحتس ! انادي من ساعه
الهنوف : ما سمعت
ابو الهنوف : ولمي قهوتس عندي رجال
الهنوف : طيب
لفت وشافت امها نايمه بتعب من اثار الادويه ودخلت للمطبخ تهدي نفسها وتصلح القهوه وهو صوت نمر يرن بأذنها وانتهت ودقت الباب عشان ابوها يجي واخذ القهوه وراح لنمر
ابو الهنوف: وش موضوعك يا نمر
نمر : والله انا ياعمي جيت حايل قبل العرس بفتره عشان اجهز اموري وجيت اشوف ااذا تبي شي ولا تحتاج شي
ابتسم ابو الهنوف : ماقصرت يانمر كل شيّن( شي) جبتوه ما قصرت ابد وجهك ابيض
نمر : الله يسلمك ولكن انا بأستاذنك اعزم اهل ديرتكم واللي حولكم مهما كان عرفتهم وعرفوني
ابو الهنوف : اللي تبيه يا ولدي
نمر : اخر شي انا اخذت قاعه قريبه منكم وبعلمك الوصف
ابو الهنوف : يا ولدي يا نمر انا بعلمك العوايد اللي بقبيلتنا وديرتنا وانت على كيفك
نمر: اسمعك ياعمي وعلى عيني وراسي
ابو الهنوف : غالباً ما يحضر عرس البنت الا ابوه واخوانه وعمانه والاقراب منه وحنا يا قبيله ما زلنا على هالعاده لكن يا ولدي ما ابيك تكلف ومحد يجيك
ابتسم نمر : لا ابد ما فيه كلافه وكل شي ان شاء الله زي ما تبي
بدا نمر يشرح له وهو الود وده يسوي زواجه بييت ابو الهنوف لكن الكل رفض وطلبوه يكون بقاعه وزود عليه بيت ابو الهنوف ضيق شوي وبعد هالتفاصيل وقف نمر وهو يستأذن بس طاحت عينه على الدريشه المفتوحه على احد الغرف وكان في شنط وملابس مكويه وفساتين معلقه وعطور واشياء كثيره واضح انه جهاز الهنوف اتسعت ابتسامته زود لكن ماله نصيب يشوف الهنوف واستاذن وطلع وهو يتمنى لو يرجع ويشوفها
.................••............
عدت هالليله على الهنوف وهي مثل الريشه ترجف كل ما تتذكر هالموقف المرعب وكل ما غمضت يرن صوت نمر بمسامعها واشغلها انه ما لف وناظرها كان صاد
اما نمر من ساعة رجوعه وهو في عالم ثاني من التفكير كان منسدح بعيد عن حمد وتفكيره ويوديه ويجيبه بس شتت افكاره حمد لللي قال: نمر
نمر : هممم
حمد : ادري ماهو وقته بس لازم نتكلم
نمر اعتدل : في وش!؟
حمد : افترض انك تزوجت وامورك مشت ولو ابو الهنوف رجع لديره!؟ لو احد تكلم لو انكشفت كل الكذبه وش بتسوي!!؟
لف نمر بضيق وهو يسحب زقارته ويشغلها : وش جاب هالسيره !
حمد: نمر قبل تدخل هالمعمعه لازم تشوف حل اقل شي يكون عند ابو الهنوف خبر عن ظافر
نمر وقف بإنزعاج : ماله داعي الموضوع بديناه كذا بيكمل كذا وبعدين اشوف حل
حمد : انا خايف عليك يانمر !! انت مقدر حجم الكارثه اللي تحط نفسك فيها
رجع له نمر بغضب : ابي اعييش هاليومين بس بعيد عن المشاكل بعيد عن الديره واهل الديره بعيد عن ظافر ودم ظافر بعيد عن السجن بعيد عن ذنب ماقصدته .. ممكن تعطيني حريتي يا حمد !؟ لا تسجني فيها حتى في هالايام بذات لا ترجعني لها وانا احاول اتحرر منها
صد حمد بضيق : انا ما ابيك تعيش الباقي من عمرك تحت ظل هالسجن مابيك تحرر يومين ابيك تحرر عمرك كله
نمر ما رد وهو يفتح الشباك : تكفى خلاص اذا جاء وقتها انا اتصرف
سكت حمد وهو ماوده يخرب على نمر بس فعلا كان خايف اما نمر بعد ماكان في قمة راحته ووناسته تبدل حاله لضيق فجر صدره
................••............
هاليومين عدت على كثر ما حب نمر يعيشها براحه الا انه ما قدر كان على اعصابه من كل شي حوله وبكذا زادت عصبيته وصار قابل للانفجار في اي لحظه
...
واخيررراً اليوم المنتظر
يوم الزواج
من بدري بدوا الكل يجهزون والكل يطلع ويدخل وهم في نفس الفندق
الا نمر اللي كان جالس بغرفته بهدووووووء كان جالس على اطراف السرير وهو بيساره زقارته ويمينه عصاه اللي يضرب بها فخذه كان يحاول يرتب مشاعره زين الكل يدخل ويطلع وهو جالس
دخل راكان وقطب حواجبه بضيق: نمر فيك شي
ما التفت نمر ابد : لا وش فيني !
راكان: مدري وضعك غريب جالس كذذا
نمر تنهد بضيق : جالس وش اسوي يعني ، وين اروح
راكان: ابد لا تروح مكان
طلع راكان مستغرب ووقفه طارق : نمر فيه
همس راكان: فيه بس شكله الهدوء اللي يسبق العاصفه
طارق : ليه!؟؟
راكان:متصلب مدري وش فيه ! ومعصب
طارق طل براسه ورجع : خله خله اكيد مضغوط نفسياً وبعدين لا تلومه اليوم ذا له توتر خاص
راكان ابتسم: انت ابخص
طارق : يلا يلا خلنا نخلص
رجعوا وتركوه وجاء حمد اللي فتح الباب واول ماشااف نمر ساكن رجع على طول وهو خايف لكن يفكر شلون يشيل هالوضع
................••............
اما الهنوف
كانت جالسه بهدوء وهم يجهزونها للزواج وهي تناظر بكل شي يسوونه لها وتناظر يدينها المتنقوشه بإتقان
واخذت نفس ولفت لامها اللي جالسه معها وسطانه تجهز
وقفت تناظر شكلها النهائي ببتسامه والتفت على صوت امها اللي تذكر الله وتسمي عليها
ابتسمت وهي تناظر فستانها وراها لا شعورياً ارتجفت يدينها شدت على يدينها وهي خايفه
قربت امها وهي تعطرها وتبخرها
..................••............
اما بالطرف الثاني من الفندق كان جناح ام طارق مزحوووم بالتجهيزات والكوافيرات والحوسه وهي تجهز مع خواتها
ودق الباب ووفزت جود : بفتح انا
مسكتها امها: اجلسي بس وين رايحه!؟
جود: بفتح الباب
ضحكت بدريه : انا اقول لا يشوفك طارق كذا والله يتزوج الليله مع نمر
صدت جود بإحراج وضحكت ام طارق اللي وهي تقول : طارق توكل على الله لا تجي ثاني مره
طارق : ياخي مافيه غريب بدخل
ام طارق: يااااحمد
جاء حمد متكتف: وين يالاخو !؟
طارق : بعطيهم مويه
حمد : اقول امش امش وانت ساكت
سحبه حمد وهو يتهاوش معه ويمشون لكن شاف غرفة نمر مسكره للحين ولف بملل: طارق اذلف لسياره بس ان شفتك توطوط هناك ذبحتك بشوف نمر واجي
نزل طارق يضحك وكمل حمد طريقه لغرفة نمر اللي كان معه نسخه من البطاقه وفتح ودخل لكن وقف بذهول وهو يشوف البنت الغريبه بإنعكاس المرايه كانت في قمة كشختها ونمر جالس وهي واقفه ببتسامه وقالت : افا والله يا نمر وش فيك يا حبيبي مو المفروض تنبسط
نمر : اذا ما كنت مبسوط اليوم متى بنبسط يا رهف
رهف جلست وهي تبعد شعرها بضحك: مدري احسك متضايق ! ولا بتضيق عشان بتبعد عنا
اخذ نمر نفس : يمكن
رهف : يلا مافي وقت يا دوب تجهز وبعدين ابتسم ترا وجهك احلى وانت مبتسم
ابتسم نمر بهدوء: زين خليني عشان اجهز ولا تصيرين داخله طالعه بذا الفندق
رهف : ابشر بروح الغرفه على طول
رجع حمد بسرعه وذهول وهو يقول : هاذي رهف اللي يقولونها
طلع بسرعه وابعد عن الباب وهو مذهول بنفسه يقول ( مستحييييل تكون ذي!؟ غش والله غش )
تنحنح وهو يرجع لنمر ودخل بهدوء وهو يشوف نمر يلبس ثوبه مايشوفه: وش فيك رجعتي !
حمد بضحك وهو يقلد صوت بنت : مشتاقه لك
سحب نمر ثوبه بسرعه وهو مفتح عيونه: حمد وجع
ضحك حمد : خبل انت مشرع بابك كذا
نمر: اسكت يا رجال من بيدخل غيرك يعني
حمد : خلص راح الوقت ! وبعدين من هاذي اللي رجعت
نمر : رهف كانت هنا اشوى طلعت قبل تدرعم
حمد بضحك فيه جديه شوي : واذا درعمت عادي فيه حلين لها
ناظره نمر بطرف عين : والله! وشهي
ضحك حمد وهو يبي يشوف نمر وش رده: تعتبرها اختي دامها اختك ولا تزوجني اياها
لف نمر باستهزاء ومزح: اخت ماهي اخت لك وزواج ما انا مزوجك خلك تدور فارسة احلامك براحتك وتحبها وتحبك بكيفك
حمد : المفروض تقول عطيتك وانت ادرى بأحساسي المرهف
نمر اللي كان نازل للمرايه يضبط المرزام ابتعد ببتسامه : كثر من احساسك المرهف يا شيخ وبعدين رهف افكر احنطها ولا تزوج ولا شي
حمد : ليييه وقف !؟
ضحك نمر: لا بس اشوفها كثيييييره على ابناء ادم
حمد : الله اكبر هالمره اللي يشوفك يقول ملاك
نمر لف وهو يرميه بعلبة الساعه :اخت نمر بتكون ملاك غصب عليك
حمد : يمممه ما اتحمل يا الملاك
وكل هالحكي كان مزح بمزح بالنسبه لنمر اما حمد كان بين مازح وجاد فتح العلبه بضحك وطاحت ورقه واخذها وهو يضحك: اخسسس رسايل وحركات من من !
لف نمر باستغراب : رسايل!؟
قرب وانحاش حمد بالورقه وفتحها يضحك: معجبات وحركات يانمروه
نمر بضحك: الصدق مدري من من لقيتها هنا بس اكيد من اخواني
حمد اتسعت عيونه وهو يقرأ بذهول ( إلى صاحب العيون الحاده .. إلى من تغيرت مفاهيم الحياه بوجوده .. اتمنى هالهديه تعجبك وتكون قادره انها توصل لك كل حبي .. التفت حمد بذهول وهو يكمل ( ابلغ ما اقول وهو اني ادعي ان الله يسعدك ويفرح قلبك اللي ما يستاهل الا كل خير .. يا وجه الخير )
هالكلمات بالضبط وصلت لنص قلب نمر اللي ما توقع ان احد بيقوله هالحكي في يوم من الايام وانه بيكون وجهه خير !
اما حمد كانت الصدمه على وجهه اكبر اول ماشاف الاسم
تقدم نمر يسحب الورقه وتركها حمد بهدوء ارعب نمر اللي ماكان يتذكر ان احد يكن هالمشاعر له تردد بس فتح الورقه وزفر براحه اول ما شاف انه راكان
حمد : وانا اقول وش عندك ناقع في بيت ابوك انا لو أحصل احد يحبني هالكثر لجحد اهلي الدنيا بعد
نمر اللي مايدري ليه بردت اطرافه وتذكر شي غريب طرت له ريناد واختبص بس هدا : شف الفرق بس بين هواشك وبين الناس الذربه
حمد شهق : لك الله يا حمد لك الله بس
دقوا الباب وفتح الباب حمد وهو يقول : حي الله راكان يا ابو الاحاسيس تعال اتوطى في بطنك يالخايس
ضحك رااكان اللي معه بشت نمر: وش فيك!؟
حمد : ما تخاف الله انت سحرت ولد خالتي وخليته يجحدنا وبعدين وش هالدلع بالرساله!؟ لو ماشفتك قلت معجبه
ضحك راكان بإحراج: انت قريتها !
حمد بضحك: ايييه اراد الله اني اكشف تلاعبك بمشاعر ولد خالتي
دفه راكان بضحك وهو يناظر نمر اللي لابس الساعه ببتسامه: ولد خالتك يستاهل وش اسوي انا
اتجهه لنمر ببتسامه عذبه عجز يخفيها وبكل ما اوتي من قوه قرب راكان له وهو يحضنه بهدووء وصمت وصلت فيها امتنان نمر لراكان اللي ابتعد ببتسامه
وقال حمد بضحك: مب وقت الاحضان وفرها وفرها
صد نمر بضحك: ما تتوب ياحمد
راكان : يلا يلا يا عريس يحترونك تحت
نمر بدأ يجهز بجديه وجاء حمد بالعود وانتهى نمر رسمياً من تجهيزه اول ما لبس البشت وتعطر بدهن العود ونزل لكن وهو يشوف اي واحد يمره من الفندق يبارك له
وبدوا الكل ينزلوا ويجهزون وركبوا السيارات وابتدت مسيرة العريس المليييييانه بالاغاني والضحك والبواري
..................••............!
اما الهنوف
كانت بغرفتها وهي تحط اخر تجهيزاتها التفتت على دخول ابوها اللي شايل بشته على يده مبتسم ووراه امها وسلطانه اللي يزغرطون
تقدم وعيونه مغورقه ووقفت الهنوف الخجلانه وخايفه غمض اول ما حست بريحته اللي كلها حنيه حولها وحسته يبوس جبينها وحضنها وضمته الهنوف بحب وهي تحاول ماتبكي بس بكت اول ما خبط على ظهرها وهو يقول: لا تبتسين( تبكين ) يالهنوف يا فرحة سليمان الاولى والله ان اسعد ايامي يوم ازفتس عروس للي يستاهلتس
ام الهنوف قربت وهي تمسح على كتفها بحب: يمه لا تحوسين نفستس بالدموع
ابعدت الهنوف وهي تحضن امها : كيف بخليكم
ابو الهنوف : ما انتي مخليتنا بتجين وبنجيتس بالرياض والله ماعاد في قلبي شي اغلى من الرياض بعد ما صرتي من اهله
مسحت الهنوف دموعها وهي تضحك وتبكي وقربت سلطانه بهدوء وسلمت عليها بهدوء ورجعت توقف
ام الهنوف : اللبسي عباتس يمه
قربت سلطانه بهدوء تساعدها وطلع ابو الهنوف وهو زعلان انها بتروح وتخليه وفرحان لها
_______________________.
بعد العشاء
حرفياً بدا الزواج وبدو الناس يحضرون وابتسم نمر بهدوء اول م شاف ان الكل جاء وبدوا يستقبلون الناس وابو الهنوف مبسوط وطول الوقت ونمر ما ارتاح ابد عيونه على الكل وهو كل شوي ينادي واحد ويعلمه ويوجهه وكل العرس قايم على توجيهات نمر
لكن وقفت الدنيا بعيون نمر اول ماشاف صف كامل قدامه ما توقع بيوم من الايام انه يشوفه ويحضره
ابوه وجده وابو طارق وابو حمد وحمد طارق حمدان راكان عدنان وسلطان حتى حضر ودحيم كانوا كلهم قدامه واقفين بصفه وحدده وعلى انغام العرضه
ويرددون بيت اخذ نمر لعالم ثاني صح انه كلام بس فرح نمر فرحه ماعمره فرحها
(عسى السعد لأبن فهد .....دايـم وهـي هابتلـه
ونترافقه كــــــل عــــــام)
كانو يرددونها وهم يقصدون بأبن فهد ( نمر )
ويرددونها وراء قايد العرضه مبتسمين وقاموا اهل الديره يشاركونها وقرب ابو الهنوف يعطي نمر سيفه واخذه نمر وهو يعرض معه بعد ما رفع طرف بشته على ذراعه
كان نمر يرقص من قلبه فرحان حيل كانت ابتسماته الهاديه ما تتمثل داخله
وقف بعد ما تعب واعتدل يعدل بشته اول ما بدا ابو حمدان وجده يقلطون على العشاء
وهنا صار وقت الجديه هنا صار وقت ان نمر يدخل لعروسه
التفت لعدنان اللي يركض بالعود ومده له : خذ خذ
اخذه نمر يتبخر بهدوء وهو ماسك المبخره بكل قوته خايف يطيح
حمد: لا تنسى اللي قلت لك
ضحك نمر اول ما تذكر وصايا حمد
...................••............
عند الحريم
كان الحفل غريب محد يعرف احد بس الكل مستغرب من التجهيز العظيم للعرس ومن ام طارق وتكلفها وكانت رهف واقفه ببتسامه بجنب جود واثير
وهي ضايقه ان اعمامها ما تكلفوا وحضروا لو حتى مجامله بس مبسوطه بالاجواء والناس والبنات الصغار اللي يركضون ويرقصون
والتفت لام الهنوف اللي جالسه بتعب بجنب سلطانه اللي تناظر بكرهه واضح
وهمست لاثير: شوفي اخت الهنوف واضح خايسه
اثير: واضح ان اختها مثلها
رهف : حرام عليك احسها طيبه
اثير: تكفين اسكتي انا بموت من الوضع
سكتت رهف وهي تناظر بدريه اللي تركض بالعرس كأنه عرس ولدها
وفزت اول ما نادتها بدريه : رهف نمر بيدخل عند الهنوف
رهف :طيب ابشري بس ما اتوقع فيه زفه
بدريه: لا مافيه ماهي عندهم هالحركه بس يدخل في غرفتها
رهف : زين بروح لاختها والله يعيني
بدريه ابتسمت: عديها عشان نمر
راحت رهف لسلطانه بضيق:سلام
سلطانه: هلا
بدرييه: نمر بيدخل للعروسه
سلطانه: زين زين
وقفت هي وامها متجهين لغرفة الهنوف
................••............
في غرفة العروسه
كانت الهنوف تنتظر برعب وهي تسمع صوت الطقاقه مختلط مع صوت عرضة الرجال
ازدحام الاصوات كانت تحس ان كل هذا كبيييير وكثير عليها فزت اول مافتحت الباب امها وهي تقول : يالله يا بنيتي المعرس بيدخل
الهنوف هنا طقت فيها الرجفه وناظرها سلطانه بطرف عين: وش نوحتس تراعدين !
الهنوف : يمه تكفين خايفه
ضمتها امها بتعب: لا يا امي مافيه شي يخوف ابد ان شاء الله ربي بيكتب لتس حياه حلوه تفرحين به
سلطانه : عن الدلع الماصخ
ام الهنوف بغضب: وش بلاتس على اختس انتي
صدت سلطانه وام الهنوف تعطر الهنوف وتساعدها وتجهزها وابعدوا ولبسوا عباياتهم اول ما سمعوا صوت ابو الهنوف ونمر وابو حمدان وابو ادهم
وقفت الهنوف وهي تحاول تثبت نفسها بس ماهي قادره
دخل ابوها اللي يدعي وتقدم يسلم عليهم بحب ويدعي لها ويوصيها تعلقت الهنوف بطرف ثوبه عجزت تتركه
واضطروا ابو حمدان وابو داهم يسلمون من بعيد ويطلعون اما نمر كان في قمة ثبات وجمود ماهي بإرادته غصب عنه يناظر الهنوف كانت اصغر مما تخيل ايه طويله وواضح عليها عمرها لكن يحسها صغيييره بجنبه جاه شعور مايدري وشو بالضبط عيونه على طول راحت لشعرها اللي مرفوع بحركه حلوه وبسيطه وعيونها اللي تناظر بيدين ابوها وماسكته بقوه سلم نمر على الكل واتجهه لها وهو يحس انه وحش بجنبها مسح جبينه وفي نفسه يقول ( كل هالخوف وهي مادرت عن بلاويك اجل لو تدري وش بيصير)
بدوا يسلمون الكل ويباركون ورهف تصور وبدوا الكل ينسحبون والهنوف ما سمعت من نمر الا السلام وردوده على الكل اختنقت رهف اول ما راحوا كلهم بعد ما ودعوا الهنوف ونمر وابوها يوصي نمر وكان نمر يرد بقوه وثبات وصلابة ( لا تخاف بنتك في امان الله ثم اماني )
كان الكلام مطمن بس ماطمن الهنوف ابد كانت رهف المكلفه بتصويرهم تحاول تلقط لهم صوره جنب بعض بس ماقدرت نمر متدبس بمكانه والهنوف قد ماتقدر تبعد تبعد
رفعت راسها وانتبه نمر لها واشر ( وش فيك )
بالقوه اشرت له رهف يقرب عشان تصور زين
انقطعت انفاس الهنوف اول ماحست بذراع نمر واطراف بشته على ظهرها وقربها بهدووء لين اختفت المسافه بينهم وصارت جنبه كتفها قدام كتفه
مب بس الهنوف نمر انحبست انفاسه ماقدر يشيل ذراعه من وراء ظهرها ابد
ورهف اللي ماعاد قدرت تركز بالقوه صورة كم صوره وانحاشت وتركتهم
راحت رهف وتسكر الباب بس مازالوا واقفين وسحب نمر يده بالقوه وابعد شوي عشان يتنفس
شاف ارتباكها وخوفها وقال : ارتاحي
كلمته جداً رسميه نسى كل شي قاله حمد ورجع يرتب كلامه بس قبل يتكلم دخلت امه بحرج: نمر العيال ينادونك عشان يوصلونك ويرجعون
نمر ماكان فاضي لهم كان حايس بنفسه اصلا ويده حايسه بالمسبحه اللي عطاها اياه حمد بدال العصا رفع يده يقول : بروح لحالي مابي احد يوصلني قولي لهم لاهنتي يرجعون يعاونون ابوي وجدي
ام طارق هزت راسها بيأس من اسلوبه : طيب
رجعت ورجع كلام نمر يطير اما الهنوف من كلامه عرفت انت ماهو هين ابداً
غمضت وهي تحسه يقرب ويجلس كان بيقول كلام حلو ومرتب بس لسانه المتعود على الاوامر قال : تقدرين تجهزين بنطلع الفندق
كذا كذا ببساطه طلعت منه وبكل صدمه استقبلتها الهنوف ماكان نمر بيقولها بس طلعت
لكن تدارك نفسه واجبرها وقال بعد ماحط يده على كتف الهنوف : اذكري الله يالهنوف ولا تعبين عيونك بهالخوف والدموع ان شاء الله مافيه شي يستاهلها واذا ودك انادي امك تساعدك لان ماينفع نجلس والناس بيمشون
كان يحاول يهديها ومايدري كيف ورجع يكرر : انادي امك!؟
هزت راسها الهنوف بعد ماحست ان كلام شوي مريح :ايه
وقف نمر وطلع يناظر حول الغرفه وشاف اثير : اثير
لفت اثير : نعم
نمر: نادي ام الهنوف
اثير: بقول لرهف ماني فاضيه
نمر بغضب وهو ماهو وقت اثير وعبطها : لا ترفعين ضغطي احسن لك ناديه لا اشوف شغلي معك
اثير:طيب
رجع بس سمعت الهنوف تهديده لاثير ووقف شوي وجات ام الهنوف بخجل: سم ناديتني
نمر اعتدل : سم الله عدوك ابد الهنوف تبيك
قالها وطلع ودخلت ام الهنوف : الهنوف وش فيتس يا بنيتي
الهنوف ما قدر صوتها يطلع وهمست :يقول بنروح
ابتسمت ام الهنوف : ايه يمه اكيد بتروحين مع رجلتس ولا تخافين يمه واضح انه ولد حلال وطيب واجودي سمي بالله واذكري الله وتعالي اساعدتس
وقفت امها تلبسها عبايتها ودخلت سلطانه تطلع اغراضها لنمر لسياره ونمر واقف وبالقوه ماسك نفسه لا يشغل زقارته لان توتره ماعاد فيه شي يقدر يسيطر عليه
وطلعت الهنوف مع امها والكل واقف عند نمر بس محد يتكلم معه
اخذتها بدريه وهي تساعدها تركب وركب نمر اللي سحب على العيال وقالهم لا يروحون معه وفي ثواني انتشر دهن العود بالسياره الهنوف منزله راسها وتدعي ان الله يسخره لها
ورجعوا الكل يكملون العرس والانتقادات
.
.
.
انتهى البارت ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 15-09-2019, 09:52 PM
صورة فتاة طيبة الرمزية
فتاة طيبة فتاة طيبة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


الله على جمال العرس والتفاصيل الروعة احس دخلت جو بقوة لدرجة شميت دهن العود ... منتظرة بشوق لقاء الاحبة نمر والهنوف .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 15-09-2019, 10:02 PM
اصيله بطبعي اصيله بطبعي متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


حبيييت البارتين...وخصوصا ان نمر لقى ناس يهتموا فيه بعيد عن اهل منطقته...
سلطانه اخ منها تقهر...صح حسيت بوجعها انها بديل لاختها وان هذال مافيه خير...بس تضل اختها...متفهمتها ومش مع طريقتها في تعامل
في انتظار البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 15-09-2019, 11:02 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


يااا خلف جدي يا نمر رغم عيووبه. بس عدل من اخوانه
حنااانه و حب لدحيم هذا يدل انه اله مشاعر غير القسوه ،، ظهرت هل مشاعر مع رهف
ان شا الله زواجه من الهنوف ... يكون خير اله و يعدل من وضعه اكثر و يبعده عن كل مشاكل

في انتظارك يا خلف جدي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-09-2019, 05:39 AM
كونسيلر كونسيلر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


روايه جميله
حبيت شخصيه نمرررر مررررة
بنتظار البارت القادم😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-09-2019, 06:51 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت السـابع عشـر ..
.
.
.
في الفندق
وصل نمر وساعد الهنوف تنزل طلعوا وطلب نمر العشاء وابعد عن الهنوف عشان تهداء وقال بهدوء : اذا تحبين تبدلين ملابسك لين يوصل الاكل
وقفت الهنوف بصمت وراحت دخلت الغرفه وقفلت الباب وبسرعه بدلت وهي ودها تطلع وتركض لبيتهم كان كل شي حولها غريب رتبت نفسها بسرعه ولفت وفتحت الباب بشويش شافت نمر اللي منزل بشته ومكفف كموم ثوبه وناسف شماغه وينزل الاكل ورفع عينه للباب وبدون ما تحس صفقت الباب
وابتسم نمر بهدوء ( كدينا خير ) اتجه للباب يدقه : تعالي وصل العشاء
تفشلت الهنوف من نفسها وطلعت وجهها احمر و رغم ان روبها كان جداً ساتر الا ان نمر ما شال عيونه ابد ابد بالعكس كان يدرسها دراسه في الطرف البعيد من الكنب جلست وهي تضغط على يدينها
اما نمر ما عاد له نفس يتعشى ابد وفي نفسه يقارن بين وصف رهف واللي تشوفه عيونه لكن وييييين الوصف بالحقيقه مايدري من وين يبتدي ووين ينتهي يحس ان صدره ثللللج بشوفتها مد يده بهدوء يمسح على صدره وانتبه انه خق مرره وتنحنح واعتدل : سمي بالله
ما قدرت الهنوف ابد تمد يدها على كثر محاولات نمر ولا نمر قدر ياكل وابعد الاكل وقرب وقال : انا يالهنوف مقدر خوفك لكن ابي افهمك دامنا في بداية امرنا اعرفي اني مستحيل اضرك واعرفي انه طالما انتي امانة ابوك لي فأنتي بعيوني ما ابيك ابد تخافين وتضيقين ابد اللي تبينه بيصير ان شاء الله
وكان بتكلم اكثر بس تذكر حمد اللي يقول ( اترك الفلسفه الزايده ) وابتسم وقال : عندك شي بتقولينه لي يا .. ماقدر لسانه ينطق لقب حبيبتي ولا عمري ولا حتى يا عيني زي ماحفظه حمد وزي ما قلبه يبي وقال بهدوء : يالهنوف
الهنوف هزت راسها بضيق وهي كل ما زاد حرف تنهبل زياده كانت ودها تقول ( تكفى اسكت) وكل شي فيه يوترها ابتداء من صوته وانتهاء بعطره
ورجع نمر يقول : انا ادري انك تعبانه ومرهقه واذا ودك قومي نامي
وقف يبعد عن طريقها ووقفت الهنوف وهي تدور الفكه كان في داخل نمر احساس حلو داخله فرح غريب مب قادر يسكر ابتسامته ابد ولا يتحكم بتصرفاته ولا حتى يتحكم بقلبه اول ما وقفت قدامه لا شعورياً امتدت يدينه لكتفها النحيف اللي ملامحه واضحه من ورا الروب الحرير غمض نمر يهدي قلبه
لكن الهنوف غمضت تدور مهرب ومخرج من نمر تحاول تهرب منه بأي حل دورت فكرت وخصوصا بعد ما اقتنعت ان ورا تنازل هذال قصه ونمر سبب فيها لدرجة ان هذال اذا جابو طاري نمر يسكت كانت خايفه تتورط مع نمر وتنجر في تياره واذا صار فعلاً نمر مسوي شي حزتها ما تقدر تبعد عنه ما طرا لها بهاللحظه اول ما حست ان نمر كل ماله يقرب الا تلتجئ للهجتها وللكلمه اللي تستعطف فيها ابوها وتستعطف بها نمر لا شعورياً طلعت منها وقالت :تكفى ياعزوتي
فتح نمر عيونه بقوه وابعد يدينه وابتعد من الكلمه والرجاء والصوت اللي يرجف برعب وجفونها تهتز بخوف لكن ما تناظره
رجع يأكد الكلام يبي يعرف هي قالته او يتوهم : طلبتيني شي!؟
الهنوف راح صوتها رفعت عيونها بسرعه وبرق في عينها دمعه ورجع نمر يكرر: تبين شي يالهنوف
اجبرت الهنوف نفسها وقالت ودموعها انطلقت مع اول حرف : ايه
نمر: ابشري باللي تبين قولي وش بغيتي
الهنوف بتردد وصوتها بالقوه ينسمع: ابي منك الامان
جمد وجهه نمر اكثر وتبدل الثلج اللي كان يحس بصدره لحراره موجعه استثقل هالكلام بصدره ماكان فاهم وش قصدها والامان تبيه من وش بالضبط!؟ لكن كلامها صحى في داخله هواجيس نايمه وافكار ما انتبهه لها ناظرها بصدمه وهو يشوفها تبكي ولا طرا له شي الا كلام هذال عنها( احب الهنوف وتحبني ) شد على اسنانه وهو ماهو متحمل هالفكره ابد ابد
واخذ نفس وهو يدري أنها تبي الامان منه هو وماكان متأكد من كلام هذال او بالاصح يعطي نفسه والهنوف اعذار ويقول بنفسه ( يمكن خايفه ، اكيد خايفه من رجل غريب من حياه غريبه واكيد تحس بالوحشه اكيد فاقده أهلها ، واكيد بتخاف خوف البنات بليلة الزواج الخوف اللي يقولونه .. بس المهم ما تكون تحب هذال)
بعد هالاعذار قال نمر يبي يهديها : انتي بأمان الله وفي وجهي وشنبي ( وكانت هالطريقه اقوى واوثق طريقه للعهد والامان)
ما توقعت الهنوف منه هالرد لكن ارتاحت كثييييييير ورفعت راسها تبي ترد عليه لكن ألجمتها يده اللي امتدت لوجهها وهي تمسح دموعها بعنف ونزلها وهو يشد على كتفها بعد ما اخذ نفس : لكن انتي عطي الامان عيونك ولا عاد اشوفك تبكين
بعد هالكلام ابعد نمر وهو على كثر ما كاان يبيها وده يضمها صار وده يروح لابعد مكان عنها طلع من الغرفه طلع من الصاله وطلع من الجناح كله وهو يحس ان فيه شي في داخله انهدم بس مايدري وشهو مايدري هي الاحلام اللي بناها او العشم الله كان يكبره بداخله او .. حب انهار فيه
انصدم انصدم من ردها حيييل وجلس على اقرب كرسي واجهه مد يده يدلك راسه وصار وقت زقارته الحين شغلها وهو حرارتها تزيد بحرارة صدره يحس انه نشف حلقه تمنى لو يرفع جواله يقول لحمد او اي احد تمنى لو يقدر يتكلم لكن ماله حيله ابد كان واضح رفضها بعيونها
اما الهنوف كانت تناظر مكانه وهي تحاول تهدي نفسها
جلست بمكانها ما تحركت ماتدري كيف قالت اللي قالته لكن كانت تحاول تنقذ نفسها وماتدري اللي سوته صح ولا غلط ولا هو بيكمل عهده ولا اذا مل بينقضه
تركت كل شي وراحت لسرير تلملمت فيه وهي تعبانه تعبانه حيييل
ماتدري وين راح نمر بس ارتاحت انه راح ولكن كانت خايفه من وجودها بلحالها
وبعد ساعه ماعرفت الهنوف تنام فيها زين وهي لحالها بس حست بدخول نمر اللي شماغه على كتفه وعقاله على طاقيته رماها بعيد وهو جداً متضايق وبدل ملابسه وتقدم يناظرها بضيق وصد وهو مايبي يناظرها اكثر انسدح بطرف الفاضي من السرير وهو مخنوق ترك لها كل اللحاف وحط ذراعه على عيونه وغفى من قوة القهر اللي يحسه
.................••............
من بكره
في بيت ابو الهنوف اللي كان من الصبح صاحي وشاف سلطانه جايه عندهم تصلح لهم فطورهم وتشتغل بس الضيق واضح عليها
وقال اول ما جت بتطلع : سلطانه تعالي وانا ابوتس
قربت سلطانه وجلست: سم
ابو الهنوف : وش نوحتس وانا ابوتس اشوفتس ضايق صدرتس وتهوجسين هذال قايل لتس شي
سلطانه ببتسامه متصنعه: لا وش بيقول يعني بس اني مصدعه من تعب امس
ابو الهنوف : الله يشفيتس
سلطانه: انا بنهج لبيتي ما اقوى ابطي
ابو الهنوف : الله معتس
سلطانه: امي تركته نيمه بالغرفه
ابو الهنوف : ماعليتس ماعليتس
طلعت وابو الهنوف يناظر بيته اللي فضى وكان يحب بيته اللي يملونه بناته وقف وهو يهز راسه ببتسامه ويدعي ان الله يوفقهم
.................••............
في فندق العايله
في غرفة الشباب اللي دخلوا مع بعض وتجرأو على بعض راكان وعدنان وطارق وحمد ودحيم
صحى حمد بإنزعاج وهو يسمع سوالف ورفع راسه وشاف طارق وراكان يسولون اعتدل وهو فاتح عين ومسكر الثانيه: يالله صباح خير وش عندك انت وياه
طارق : وش بلاك قايم بجنونك !
راكان: نسولف حرام!
حمد : لا والله ماهو حرام الحرام اني مخلي غرفتي وجاي انوم عندكم
طارق : الله والغرفه وبعدين ترا تونا سولفنا
راكان ببتسامه: الله يذكر نمر بالخير اثره مثلك ما يحب السوالف وهو نايم
حمد : ههههاي ضحكتني لو نمر فيه ما رفعت راسك
التفتوا على صوت الباب ووقف طارق يفتح وابتسم: حي الله حمدان وعيال حمدان
ارتمى حمد بمزح: بعد جايب عياله
ضحك حمدان: مساكين صاحين وطفشانين قلت اجيبكم واجيب الفطور واجي
فز حمد: فطوور ! اجل حياك الله
طارق : وصصصصخ ياخي
حمد : يلا يلا حطوه
راكان: خلني نصحي عدنان ودحيم
حمد : لا لا دحيم خله علي انا اصحيه
كان دحيم ينفجع من الصوت العالي ومن ان احد يصحيه بسرعه وكان حمد حريص ان يصحيه هو وينام معه تقدم بهدوء : دحيم دحيم دحيم
فز دحيم يناظر حوله لكن اول ماشاف حمد ابتسم وابتسم له حمد : يلا يلا فطور
جلس دحيم ببتسامه: فيه جبنه !؟
ضحك حمد : ايه ايه
فز دحيم وراح للحمام والتفت راكان بهدوء وابتسامه: حمد بسألك لكن مابيك تحسس
حمد :أسال
راكان بحرج: يعني انا اشوف دحيم الله يحفظه تعبان شوي لكن الغريب ليه ما وديتوه لجمعيه او مكان يساعده ويعالجه
حمد : ليه نوديه!؟ دحيم بسم الله حتى لو مريض متلازمة داون يفهم ويميز وذكي ولطيف وامه تعلمه ويقدر يكتب وعنده قدرات ما يحتاج لا دار رعايه ولا مستشفى
حمدان: ايه واضح ماشاء الله عليه لكن اشوفه متعلق بنمر بس ما اشوف ابوه
حمد : تقدر تقول انه متعلق بنمر بشكل مو طبيعي وطبعاً اغلب هالصفات والقدرات علمه نمر اياها وساعده كثييييير وللحين يساعده وابو دحيم مات وهو صغير ونمر حزتها كان ببيت جدي فا عاشوا مع بعض من وقتها ما ابعد نمر عنه الا يوم انسجن
راكان : الله يحفظه ويخليهم لبعض نمر بعد يحبه
طارق : اي حب يارجل !! نمر لو يصير له يدخله بصدره دخله
عدنان: انا من يدخلني صدره انا
راكان : قم افطر بس
جاء عدنان بضيق وجلس وهو يهاوشهم على ازعاجهم
.................••............
في فندق ثاني
صحى نمر اللي عجز ينام عجز كان جالس بالصاله بهدوء
ما توقع هذا يومه ولا توقع هاذي ليلته سحب زقارته وهو يحارب كلام هذال في راسه
اما الهنوف فزت على ريحة الدخان ماشافت نمر حولها ولا له اثر الا ثوبه المعلق وشماغه فزت بتشوف من هاللي يدخن وهي خايفه لانها طول عمرها تعودت من ابوها ( مايدخن الا الردي الداشر) وانصدمت اول ماشافته مع الباب مرتخي على الكنب ورجلينه على الطاوله والدخان حوله
رجعت بس داهمها الدخان وكحت والتفت نمر وليته ما ألتفت شافها قريب الباب رافعه شعرها كله للجهه اليمين وكانت اطراف الروب نازله عن كتفها تكشف روبها الداخلي وكتفها وعيونها الحيرانه تناظر زقارته بيده لكنها اختفت بسرعه وإحراج
دخلت بفشله وهي تبعد شعرها وهي تهمس : وويلتس يالهنوف وش ذا اللي نشبتي بوه وكل ما راعى لتس شافتس حالتس حاله
دخلت بسرعه للحمام اول ما سمعت صوت خطوات اما نمر فعلاً وقف كان بيروح لها لكن جلس وهو يعاتب نفسه اخذ التليفون يطلب الفطور وهو وده يناديها وتجلس قدامه ويناظرها
وبعد شوي ماعاد يتحمل ووقف بيناديها وتقدم للغرفه وهو يشوف الباب مردود فتحه بشويش وشافها واقفه تمشط شعرها بعد ما لبست فستانها وكان لونه نيود خفيف وناعم جدا متناسق مع لون بشرتها وشعرها ونزلت الهنوف الفرشه بإرتباك وهي تضم يدينها لبعض ومنزله راسها وقف نمر يناظرها من اطراف شعرها البني ليدينه اللي محليتها اساورها الذهب الخفيفه لدبله في يدها لعقد الذهب اللي في رقبتها وركز هنا كثيير ورفع عيونه لعيونها اللي يشوف ظل رموشها على خدها
تنحنح نمر وهو يحاول يكون ذرب : صباح الخير
بهمس ناعم ردت الهنوف وماسمعه زين بس خمنه ورجع يقول : الفطور جاهز
ووقف مكتف يدينه ورا ظهره ينتظرها تطلع وتنتظره يمشي قدامها بس مشت اول ما قال نمر : ما تعشيتي امس ومالك عذر اليوم
غصب عليها بعد هالكلمه مشت ومرت من قدامه وهي تحس انها تمشي على النار اول ما مرت من جنبه وشم ريحة العطر تذكر انه جايب عطر وجايب هديه ناظر شنطته شوي لكن تردد وتركه بالشنطه ومشى وراها وهو يقرب الطاوله وبدت تأكل الهنوف بشويش وهي كل فتره وفتره تناظر نمر كان واضح انه قوي حتى بكلامه اللي اغلبه اوامر وكانت تناظر يدينه للي كل شوي تقدم لها شي وتقربه لكن ما قدرت تكمل وهي تحس انها لو تغصب نفسها اكثر بترجع
نمر: ما فطرتي!؟؟
الهنوف هزت راسها بضيق: حمدلله شبعت
استحى نمر انه يكمل اكل وهو يشوف شلون تاكل بهداوه وكم لقمه كفتها وهو لو شد حيله شوي بياكلها
وقف يغسل ورجع ورجعت الهنوف وهي تجلس بعيد
وكان نمر يبي يتكلم معها لازم يتكلم ويفهم بس يبي طريقه يفتح فيها سالفه لكن اول ما ناظر يده تذكر ان دبلته معها ما اخذها من الشبكه وتركها عندهم وقال بمزح خفيف : ما ودك تعطيني دبلتي
رفعت راسها الهنوف برعب وهي ناسيه موضووع الدبله ودققت النظر فيه مستغربه وابتسم نمر: قايل شي غلط
فزت الهنوف اول ماتذكرت دبلته اللي مع دبلتها شلون نستها وهي كل يوم تناظرها بذهول من حجمها اللي يجي بحجم اثنين من اصابعها وقفت بإرتباك : بجيبه الحين
نمر : لا لا خليها شوي اجلسي اجلسي الحين
جلست الهنوف لكن ما انتبهت انها جلست على الطرف واتسعت عيونها اول ما حست انها بتطيح وانتبهه وسحب يدها بقوه بيمسكها لا تطيح لكن طاحت و وقف نمر بذهول اول ما انفلتت يده من يدها ووقفت الهنوف بفشله وحرج وألم بيدها
لكن صدمها نمر اللي ضحك بخفه : ترا مانيب اكلك اجلسي زين
تفشلت ومدت يدها ترتب شعرها بس سحب نمر يدها وانفجعت لكن نمر انفجع زياده او ماشاف على ظهر كفها دم وواضح انها اثر اظافره اول ماحاول يمسكها
ناظرت الهنوف بخوف بيدها لكن نمر غطاها بسرعه بالمنديل وهو متفشل من نفسه وقال بحرج :كنت بمسكك قبل تطيحين والظاهر زدت الطين بله
ردت الهنوف بحرج: ما صار شي
ابعدت وراحت تغسل يدها وهي تناظر بأثر اظافره اللي اوجعتها وحطت المنديل عليها ورجعت
اما نمر كان واقف ويدينه على خصره ونزلها اول ماجت وقال: مأثره بالحيل!؟
الهنوف : لا بسيطه
قرب نمر يرفع المنديل بهدوء ورجع بغطيها : لا لا بسيطه
هذا اللي طلع معه ونقد على نفسه ( المفروض تعتذر يا ابن الحلال )
جلست الهنوف وهي ماتدري كيف تصرف معه ورجع يجلس نمر وطال السكوت شوي وبعدها قال بهدوء:وش الأمان اللي تبينه يالهنوف !؟ ومن من تبينه
حست الهنوف بمغص وحمر وجهها بضيق وشلون بترد وشلون بتكلم معه مدت يدها تسحب فستانها بتوتر وعجزت تتكلم
وقرب نمر وهو يقول : الهنوف انا ما ابي هالبدايه ابد وما احب احد يخليني كذا ما ادري وش السالفه ! انا معك وبعطيك اللي تبين بس قبل ابي افهم اللي صار ! ما حبيت اتكلم امس وانا اشوفك تعبانه لكن ما ابي نبدا على عمانا .. حنا ورانا حياه ولا هي معقوله بنكمل على سبب مجهول .. وانا معطيك عذر انك ماتعرفيني ولا انا من ديرتك ولا اي صله بينا وادري ماكنتي توقعين وادري فيه اختلافات كبيييره .. لكن لازم نحلها كلها عشان نعيش بسلام ابيك بس تقولين لي وش قصدتي بكلامك امس
كان يتوقع نمر انه بيحل السالفه بس زادها خوف وتعقيد وخافت الهنوف زود وهي مرتبكه وشدت على فستانها وصوتها مايطلع ابد
وتنهد ونمر بحيره وقال يساعدها تكلم : تبين الامان مني انا !؟
ماردت الهنوف وكمل نمر يحاول : فيه شي يخليك تطلبين هالطلب !؟
بعد ماردت الهنوف ورجع نمر وهو يمسح شعره : اذا فيه شي بتقولينه قوليه انا اسمعك
عرفت الهنوف انه ما رح يبعد لين يعرف السبب لكن وش بتقول ( بتقول ما ابيك !؟ ولا شاكه فيك !؟ وان جابت طاري هذال بتصير سالفه عريضه طويله )
ورجع نمر يكرر بترقب : عندك عذر يالهنوف !
هزت راسها الهنوف ب ( لا )؟ وهنا انهبل نمر
بس كان يحاول يهدا والهنوف تحاول تدور سبب ومهما حاول نمر يدور عذر ويفهم ما يطري له شي ثاني غير هذال سواءً بإحتمال انها تحبه او انه قايل لها فضايحه ورفع راسه بهدوء وحذر بس ماشاف في عيونها غير الخوف وقال بهدوء : انا عطيتك وعد وامان وانا عند كلمتي ومتى ما حسيتي انك تقدرين تكلمين بتجين وتقولين لي
سكتت الهنوف ووقف نمر بضيق ودخل الغرفه وتركها وهو ماله مهرب وحل الا انه يعدي الوقت بالنوم رجع ينام
والهنوف للحين مكانها ماتدري وش تقول ولا وش تسوي لكن كانت تحس للحين بتعب استندت على الكنب وهي تدور حل لين غفت
.................••............
المغرب
كانوا الكل في استراحه استأجرها ابو حمدان عشان يستقبلون نمر فيها ويرتاحون احس من الفندق
عند الحريم كان الجو متكهرب بين ام حمدان وام طارق
والبقيه يحاولون يهدون الوضع
وقربت رهف ببتسامه لبدريه: ما اتصل نمر!؟
بدريه: لا ماله حس حتى حمد يقول ما اتصل فيه
رهف بحرج: اخاف يتأخر زود وتشب بين امي وام طارق
ابتسمت بدريه: لا ما عليك بنهدي الوضع
جود قربت ببتسامه: وش فيكم
رهف : ولا شي
جود : اقول شكل نمر اعلن انسحابه وبيسحب علينا كلنا
رهف ابتسمت : خليه ينبسط
ام حمد قربت : كنه تأخر
جود بضحك: وش فيكم شبيتوا كلكم ترا عادي عريس مب جايكم الحين
ناظرتها بدريه بطرف عين: الله الله يعني ننسى طارق من الحين
صدت جود بضحك وابعدت رهف ماتبي تحرجها زود ورجعت تجلس جنب اثير اللي تأففت بملل : مليت خلاص بنركع للرياض
رهف : اصبري اذا جاء نمر نسلم عليه وبكره نرجع
اثير: كل شي هنا يقهر حتى اهل جده اللي طاير فيهم مستفزين
رهف: انتي وش عليك منهم خليك بنفسك
لفت رهف وهي حابه الكل ومبسوطه بس موترتها امها اللي تزيد حقدها هدى
................••............
عند الهنوف
نامت وصحت وهي تشوف الدنيا ظلاااام حولها قبل تحرر من مكانها انكمش جسمها اول ما مدت يدها الاخر مدى وسحبتها اول ما لامست شي خشن وسمعت صوت انفاس قريبه منها ولا تدري وين هي حركت رجولها بهدوء وسحبتها اول ما لامست ساق نمر تحسست المكان بيدها وكان ناعم عرفت انها على السرير لكن وش جابها كانت بالصاله ماقدرت تحرك اول ما عرفت ان نمر قريب منها بينهم شبر بس
اهتز السرير كله اول ما تحرك نمر وانقلب بعيد شوي وهو غارق بنومه
وهو من الصبح يحاول ينام ما نام واول ما فقد صوت حركة الهنوف وطلع شافها نايمه وحن عليها من نومتها الغلط وترردد كثييير بس بالنهايه شالها ولا حست فيه ونزلها تنام براحه وهو ما نام لين اشبع عيونه من شوفها واشبع يده بملمس شعرها وامتلى صدره بريحة عطرها
وبعدها دخل بنومه عميقه
صحاه منها اتصال مزعج وسحب الجوال وهو مايشوف الا الظلام
وسمعت الهنوف صووته بالظلام يقول : هاااه
حمد : وجع وجع وراك تصيح حسبي للله عليك نقولك صير ذرب وينك وين الذرابه
نمر نسى وقال بغضب : وش فيييك انت وش ذرابته ! حمد لا تغثني متصل اخر الليل تقول صير ذرب
حمد:ههههههههههههههاي مضييييع رسمي الاخو واضح غرقان في شبر مويه ، لكن يا حبيبي يالطييب ما حنا اخر الليل الساعه 7 المغرب والناس تحتريك
اعتدل نمر بضحك اول ما تذكر : لا عاد وشوله يحتروني
حمد : بيسلمون عليك ويسافرون
نمر بمزح: من قال ابي احد يسلم علي توكلوا كل واحد يروح لديرته خلوني بحالي
حمد: ما عمري مر علي احد جحود كثرك ، اخلص بتجي ولا شلون مع اني غاسل يدي منك دام الوقت عندك اخر الليل
نمر : بشوف بشوف
حمد : وشو تشىووف اقول قم امش بس ترا ابوك مسكين متعني ومستاجر استراحه وتعبان عشان يستقبلك فيها
نمر: ياكثر الكلام ياحمد خلاص بجي بجي
سكر نمر وهو ينزل الجوال بضيق ماله خلق ابد يقوم ويروح مد يده يشغل الابجوره والتفت يناظر الهنوف
اللي جامده بمكانها ومغمضه وهي تسمع كلامه وهي كل شوي تنصدم بردوده
تنهد وهو يقوم ويعتدل وراح للحمام ترووش وتوضى وراح يصلي الصلاة اللي فاتت وحس بالهنوف اللي قامت ودخلت بسرعه الحمام وقف يلبس ثوبه وهو شعره للحين مبلول اخذ الفرشه يمشطه وجلس يقلب الجوال وهو جوعان وطلب اي شي على السريع يسد جوعه وطلعت الهنوف تبي تصلي والتفت لها نمر بهدوء: صلي وتعالي كلي وبعدها بنطلع نسلم على اهلي بيرجعون الرياض
هزت راسها بإيجابيه وكبرت وصلت ووقفت وهي ترتب جلال الصلاة ومرت بهدوء وجلست تاكل عشان ما يهاوش بعد وبعد شوي راحت تجهز وهالمره ما راح نمر بالعكس جلس يناظر تجهيزها
وارتبكت الهنوف زود وهي تشوف نظراته ثابته وانقذها منه اتصال سلطان يكلمه عن الشغل وبعدها رجع وشافها منتهيه من تجهيزها وابتسم وهو يحب بساطتها اللي كلها فخامه لكن دق قلبه اول ما شافها متجهه له وجهها احمر بخجل وبيدها شماغه
ارتعب نمر بس قالت الهنوف بخجل : ا ا ألبسه لا يوجعك المكيف
كانت الهنوف دايما تسمع توصيات ابوها ان المكيف يضر وخصوصا اللي متروش او شعره مبلول وماقدرت تسكت زود بس ماتدري وش كثر كلمتها جددت في قلب نمر احساس
اخذها نمر ببتسامه وهو ينزلها على طرف : ما تنفع
نزلت الهنوف عينها بفشله بس قال نمر يستغل الفرص : لكن انا اعرف ان هذا ينفع
واشر بيده على الاستشوار : اذا تعرفين جففيه لي
بردت اطراف الهنوف وهي تناظر اصبعه والاستشوار وهي تعرف بس حست انها ماعاد تعرف تسوي شي لكن ماعطاها نمر فرصه وسحب الكرسي وجلس قدامها طال وقتها تناظر شعره بتوتر وقال نمر: ما نبي نتأخر
الهنوف تقدمت تاخذ الاستشوار بضيق وشغلته وهي يديها ترجف مدتها لشعر نمر ورجعت تحس بملمسه مثل اول مره اول ماحصلوه طايح بدت تمشي خفيف وهي ما تبي تمسك شعره ابد ومع الهواء الحار ينتشر عطر نمر اكثر وهو جدا مستمتع وقال ببتسامه : ما اظن ان البنت اللي انقذتني من الموت تكون خوافه لذا الدرجه
وقفت يد الهنوف وهي تناظره بإرتباك وهمست بتوتر: ماني خوافه
رفع نمر حواجبه ومد يده بهدوء وسحب يدها اللي ترجف وشد عليها : تم ، لكن ليه ترجفين !
سحبتها الهنوف بشويش وهي منحرجه وهمست : انا هاللون ( انا كذا)
اتسعت ابتسامة نمر على الكلمه فهمها لكن كان يدري انه ينتظره موج من هالكلمات ولقى له عذر يطول السالفه وقال يسوي نفسه ما فهم : وشو!!
توترت الهنوف زود وقالت : هذا طبعي
سكرت الاستشوار وهي تقول بتوتر وسرعه وهي تبي الفكه: خلاص قضينا منوه ! ماعاد توجس بوه برد الحين
‎مازالت ابتسامة نمر سيدة الموقف وماحب يعلق هالمره ووقف يلبس شماغه
‎اما الهنوف اللي كانت مجبوره تكلمه اتجهت لعلبه وطلعت منها دبلة نمر وقربت بهدوء وقالت بنفس النبره الهاديه : هذا خاتمك
‎مد نمر يده بهدوء عشان تدخل الخاتم بأصبعه صح ماهي من حركاته هالحركات بس اكتشف انها اذا انحرجت تتكلم
‎وقالت الهنوف بحرج: وش اعمل بوه!؟
‎مسك نمر ابتسامته : لبسيني اياه
‎انفجعت الهنوف وهي بنفسها تقول ( ياربي وش هاللي بلشت بوه! )
‎كانت تستعد بتلبسه بس اخذه نمر منها وهو يلبسه وبمزح : لو بقول فجري فيني بتكونين اسرع
‎ناظرته الهنوف باستغراب بس بدت تفهم ان نمر فاهم انها شوي حذره منه
‎عدل شماغه نمر وهو يقول : يلا
‎لبست عبايتهاا وكانت مرضيه نمر بطريقه لبسها المحتشم طلع يمشي وهي وراه وطول الوقت بالسياره وهو يكلم حمد يتهاوش معه على وصف الاستراحه واول ما وصل وقف بجهة الحريم ورفع جواله يتصل برهف اللي ردت بفرح: هلا نمر
‎نمر : هلا اسمعي تعالي عند الباب للهنوف
‎رهف : ابشر
‎سكر نمر والتفت بهدوء لها : هذا باب الحريم انزلي وبتقابلك رهف اختي وهي بتدلك وبتعرفك على الموجودين
‎الهنوف هزت راسها برضى: طيب
‎نزلت ونمر يراقبها كان وده يقول لها كلام كثير او يودعها بشوق مثل اي عروسين لكن يوقفه العهد اللي عطاه تحرك متجهه لقسم الرجال ونزل يبتسم ودخل ووقفوا كلهم يسلمون عليه
‎ابو ادهم: ابطيت وانا ابوك
‎حمد بدقه : ما توقع انكم بتحترونه نص الليل
‎ناظره نمر بطرف عين وطنش ببتسامه : هذا اللي صار لكن هذاني جيت
‎دحيم ببتسامه: امي تقول بنروح الرياض بتروح معنا!؟
‎نمر: بلحقكم
‎حمد : ايوه يا عريس كيف شفت لنا الزواج
‎ناظره نمر ورد بطقطقه: ما يناسب اصحاب القلوب الرهيفه
‎راكان :ههههههههههههههههههههههههه اييييوه كذا الناس ترد
‎عدنان: ملقوف ياحمد لازم تجيب لنفسك الكلام
‎ضحك ابو حمد : عاد بهاذي صدقت يا نمر الزواج يبي له رجال شايل نفسه ويبي له جلاده
‎التفت حمد لطارق بضحك: ترا ابوي يقصدك انته يعني اذا ودك تهون
‎ضحك طارق : لا حبيبي الكلام كله موجهه لك لان ابوك داري بي ومزوجني بنته لكن هو يقصدك انت كلنا ندري من هو ابو قلب رهيف
‎حمدان ضحك: استسلم ياحمد استسلم
‎حمد : ماعلي منكم الجلاده والقلب القوي ما تنفع ، يجمع الله القلوب الرهيفه وتزين امورها والقوه ما تنفع
‎ابو حمدان: انا معك بهالحكي يا حمد
‎ضحك حمد : يسعد لي الناس الفاهمه بالله وزع على عيالك من ذرابتك شوي
ضحك ابو حمدان : مالي فيهم حيله انا العيال بذات استسلم عندهم يا زين البنات بس
عدنان: نسفتنا كلنا نسف
حمد بنفسه كان يقول ( اي والله صدقت يازينهم وزود عليها انشهد انك مورث بنتك الذرابه )
راكان: حمد فكنا شرك غيرت راي ابوي فينا
الكل :ههههههههههههههههههههههه
التفت نمر : متى بتمشون !؟
ابو حمدان: انا بكرت العشاء والحجز عشان ما نتأخر ونأخرك وطيارتنا الساعه 11
طارق : وطايرتنا بعد
نمر : راجعين بدري !؟
عدنان: وش بنسوي هنا يا شيخ انت عريس ولاهي وحنا ضايعين بالطوشه
ابو ادهم: وورانا اشغال
نمر : زين زين اجل خلوني بدخل اسلم عليهم وارجع
حمد بضحك: يمه مننننك من متى تدور احد !؟ او تسلم عليه
طارق بضحك: فجاأه طق فيه عرق صلة الرحم
راكان : حبيييب اخوي حبيب يحب يسلم
عدنان: ولا يضر انه يشقر على العروس
التفت لهم نمر وهو رافع حواجبه بطرف ابتسامه: كنا ما عاد نستحي
ابو ادهم:هههههههههههههههههههههه رح رح ما عليك
دخل نمر وهو مبتسم على كلامهم وبخاطره صدق يشوف الهنوف
.
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي

الوسوم
أكثر , ذنوبي , رواية_ , غلاك , قلبي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 04:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1