غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 16-09-2019, 06:52 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت الثـامن عشر ..
.
.
.
في قسم الحريم عند الهنوف
دخلت وشافت بنت جميله تنتظرها وهي مبتسمه واقبلت لها تسلم عليها وترحب : هلا والله بعروستنا نورت الدنيا والله
ابتسمت لها الهنوف بحب : الله يسلمتس منوره بوجودتس
ابتسمت رهف زود : حياك تفضلي
دخلت الهنوف معها وراحت بها رهف لدورة المياه ولفت ببتسامه: عطيني عبايتك عشان تشوفين نفسك اذا تحبين تستعدين
نزلت الهنوف عبايتها وهي تعطيها رهف وحبت رهف من كلامها واخذتها رهف ولفت بتروح بس قالت الهنوف بحرج: لا تروحين خلييتس معي ما ادل شي
ضحكت رهف : ابشري من عيوني كم الهنوف عندي
وقفت رهف وهي تأملها كان جمالها زايد حيل ببساطتها والهنوف بدت تعطر وتعدل شكلها ولفت ببتسامه : كذا زين!؟
رهف : ماشاء الله تهبلين
الهنوف : اجل يلا
مشت رهف والهنوف بجنبها وابتسمت اول ما لمحت جود الواقفه وتقدمت بحب تسلم عليها وبدريه وام حمد ومن بعدها ام طارق ولاحظت في وجهه ام حمدان واثير الكرهه بس ماكانت تعرفهم
وجلست بهدوء ورهف واقفه وبعدها قربت جود وهي تصب لها القهوه واخذتها وهي ترد عليهم ببتسامه وكانت تحس بتوتر لكن بدريه وجود يحسسونها بالراحه
وجلست جنبها رهف ببتسامه : تعرفينهم ولا اعرفك عليهم
الهنوف ببتسامه: اعرف بدريه وجود وام حمد وام طارق
رهف : طيب اجل ببدا فيني انا رهف اخت نمر من ابوه وهاذي اثير اختي وهاذي امي وهاذي هدى زوجة حمدان اخوي واهل جد نمر تعرفينهم من قبل
الهنوف فهمت نظرات ام حمدان لها وخمنت انها تكرهه نمر : تشرفت فيكم
رهف : لنا الشرف طبعا
في اخر المجلس كانت هدى تهمس لأثير : كنت حاسه والله ما ييجيب خير هالمنحوس حتى اللي تزوجها خايسه وقرويه مثله
اثير : لا وطيروها لسماء فالاخير جداً عاديه
ام حمدان: وش ترتجين منه يعني !؟ هذا ما يرضى فيه احد اكيد دور اقرب وحده من المجرمين حوله وتزوجها
هدى: اكيد اكيد
سكتهم الدق على الباب ووقفت رهف تفتح: مييين!
نمر: نمر
فتحت رهف وهي واقفه ورا الباب ببتسامه : هلا حياك
نمر التفت لها يسلم عليها : هلا بك
ابعدت رهف ولفت عيون نمر بسرعه وابتسم اول ماشاف الهنوف وتقدم يسلم على الكل الا ام حمدان
وهدى وجود دخلوا بسرعه
بدريه ببتسامه: تأخرت علينا
نمر: سرقنا الوقت ،ودامكم بتسافرون قلت اجي اسلم عليكم
ام حمد : والله قلت ماهو جاي
تقدم نمر يبوس راسها: اخلي العالم كلها واجي لعيون ام حمد
ابتسم ام حمد: الله يسعد قلبك
رهف: ادخل تقهوى
دخل نمر وجلس بجنب الهنوف وتقدمت ام طارق ببتسامه توزع الحلا واخذه نمر ونزله اما الهنوف رفعت يدها بحرج وهي مالها نفس: تسلمين ياخاله ام نمر
هالكنيه زعزعت الكل ( ام نمر ) غريبه هالصفه حيل ونزل نمر الحلا بهدوء قدام الهنوف وهو يقول بتشديد: بتحلي معي يا ام طارق
حست الهنوف في شوشره لكن كانت في نبرة نمر غضب مخفي اما نمر كان يرفض هالشي مادام هم ما تسموا بأسمه مستحيل يرضى ان احد يفرضه عليهم
ضحكت بدريه تشتت التوتر: خليهم يا ناديه يحلون مع بعض
اسرعت رهف : عطيني اكمل عنك
سحبته ام طارق من يد رهف وراحت بضيق اما نمر رجع يبتسم لرهف وهو يأشر عليهم بالملعقه : هاذي رهف الوحيده اللي ماعرفتيها يوم جيتوا اول مره
الهنوف ببتسامه: ايه عرفتها الحين
رهف ببتسامه: عاد اعرفيني زين لانكم ان شاء الله بتكونون معنا في نفس البيت
الهنوف : ان شاء الله يا مليّ
ابتسم نمر بزود وضحكت بدريه : عاد مالك حق يارهف ترا لنا فيها نصيب
ام حمد : نمر لا تقطعنا عاد
ابتسم نمر : افا عليك بجلس رايح جاي بينكم
بدريه: قل انك بددلت خوي دربك وتشفر حمد وصارت الهنوف بداله
نمر : لا يسمعك حمد ترا ماهو ناقص شرهات وبعدين حمد له مكانه
والتفت للهنوف بهدوء: وللهنوف مكانها
اثير كانت تناظر تنتظره يعرف بها لكن كان ساحب عليها وعلى امها وقالت بتذكير: وهنا عاد اثير الظاهر ناسيني
ناظرها نمر وهو رافع حواجبه: وانتي تنسين!؟
ما فهمت اثير كلامه بس عرفت انه للحين مستقعد لها
نزل نمر فنجاله وهو يوقف : برجع لرجال وبالسلامه اذا ما لحقت اشوفكم مره ثانيه
الكل : الله يسلمك
طلع نمر ورهف تمشي وراه والتفت عليها بهدوء: رهف رهف: سم
نمر : خلي بالك من الهنوف لا تخلينها بلحالها ويستفرودن بها بعض الناس ! واصري عليها تاكل ترا من امس ما تاكل زين
ابتسمت رهف : ابشر لا تشيل همها
نمر: يعطيك العافيه
راح نمر وهو يدري ان ام حمدان واثير بيغثونها
.................••............
بعد ساعات
وصل العشاء وبدوا الكل يجتمعون وجلست الهنوف وهي تحس انها غريبه شوي بس لفت لرهف اللي جلست بجنبها ببتسامه: ادري غثيتك طول اليوم بس نمر موصيني عليك
رفعتت الهنوف حواجبها بتعجب( موصيه علي!؟ ) : لا عادي
قربت وجلست جنبها بدريه وهمست بحب : ماعليك خذي راحتك وانا قبلك جربت واعرف شعورك الحين وادري تستحين من نمر وماتقدرين تاكلين معه بس الحين خذي راحتك عشان اذا رجعتي تاخذين راحتك بالاضراب
ابتسمت الهنوف بحرج : على قولتس
وبعد العشاء الكل بدوا يجهزون عشان يطلعون وقربوا يودعون الهنوف وبدوا يطلعون برا
ووقفت الهنوف وهي ناسيه سيارتهم ماتدري وينها ولا تعرفها بس لفت على صوت نمر اللي واقف مع حمد وهو يأشر لسياره وراحت وركبت وهي ارتاحت لرهف وللكل بس ام حمدان واثير وهدى ما بلعتهم ومستغربه وضع نمر وامه
لفت على صوت نمر اللي ودع الكل واتجهه لسياره وركب وهو يرد السلام وتحرك وبعد شوي طلع زقارته وضاق صدر الهنوف
وناظرها نمر بهدوء : هاه عساك انبسطتي !
لفت له الهنوف :حمدلله
نمر بشك : وعسى محدٍ مضيق صدرك
الهنوف ابتسمت : لا بالعكس
نمر : حمدلله
رجع الصمت لسياره وقال نمر: تبين تروحين لمكان قبل نرجع الفندق
لفت الهنوف بلهفه: ايه
ابتسم نمر: وين !؟
الهنوف : بشوف ابوي وامي
رفع نمر ساعته : صاحين هالحزه!؟
الهنوف: ليه !؟ كم الساعه
نمر : 10:30! قريب ال11
الهنوف ما كانت متأكده لان ابوها وامها ينامون بدري بس كان ودها تشوفهم : مدري
نمر : ماعليه نروح ان كانوا صاحين خير وبركه
الهنوف رجعت وهي خايفه انها لو راحت يخافون ويصير لامها شي : لا لا اكيد ناموا بكره ننهج يمهم من بدري
بدا نمر يرتاح انها بدت تكلم وقال وهو يتكي : زين
كانت الهنوف تناظر بهدوء كان نوعاً ما طيب معها بس ما تقدر تحكم من يوم
وصلوا الفندق وجلس نمر وهو ماهو متعود على الجلسه بس مايدل شي بحايل ولا يبي يطلع اخر الليل وماله حل الا يقابل الهنوف
والتفت وشافها واقفه وقال : وش تسوين!؟
لفت الهنوف بإرتباك : انزل غوايشي( اساوري)
قطب نمر: غوايش!!
رفعت الهنوف يدها ببتسامه فشله: هاذي
ضحك نمر: اساورك!؟
الهنوف : ايه هذي ذي
نمر: ليه خليها حلوه!؟
نزلت يدها الهنوف وبدت تجرأ تسولف معه : بس يطلعن صوت وتزعجن وانا نيمه
لا شعورياً تكى نمر وارتخى وهو مستعد يسمع هاللهجه لين يمل : دامها تزعجك نزليها
لفت الهنوف وهي تنزلها وابعدت ورجعت تجلس قدامه بهدوء ماكان فيها نوم ولا تدري وش تقول
اما نمر كانت عيونه تراقبها بهدوء وقال يبي يقطع هالملل يسولف : علميني عن اليوم وش صار وش ماصار بالاستراحه
شبكت الهنوف يدينها وهي تضغط على اصابعها ؛ماصار شي دخلتن رهف وعرفتن على اهلك
نمر : وعرفتيهم!؟
الهنوف : اعرف خالاتك بدريه وام حمد من قبل وجود وامك اعرفه بالملكه
وترددت وقالت : بس مرت ابوك واختك اثير وهدى تون اعرفهن
صد نمر بهمس : ازين لك ما تعرفينهم
سمعته الهنوف وتأكدت انه بينهم حرب لكن قاطع تفكيرها نمر اللي اعتدل : اول شي انا لي اخوان من امي واخوان من ابوي وهو اصلا ابوي وامي تطلقوا من زمان وتزوجوا لكن من امي عندي طارق بس وهو زوج جود بعد اسبوعين عرسهم ومن ابوي فيه رهف واثير وحمدان وراكان وعدنان
مدري بتحفظينهم او لا بس عشان تعرفينهم
الهنوف : بعرفهم مع الوقت
نمر : زين
كان يحاول يعرفها على اللي حوله قبله لان الكلام عنه يطول وقال : وحمد ولد خالتي ساره تعرفينها اخو جود
الهنوف : ايه قالت لي رهف
نمر : باقي عاد دحيم مدري قالت لك رهف عنه ولا لا
الهنوف باهتمام : كانت بتقولي بس قالت نمر يعلمتس عنه
نمر ابتسم اول ماتذكر دحيم: دحيم ولد بدريه تعبان شوي لكن طيب طيب حيل وبتعرفينه بعدين لكن بتعرفين بعد انه خط احمر ماهو مثل غيره عندي
الهنوف سكتت وبدا نمر يعلمها عن جده وبدريه وهالحكي ويحاول انه يمشي الاوضاع لكن ما تكلم عن نفسه بحرف واحد وبعد ما تعب وهو يتكلم تنحنح ووقف : وكذا قضيت وبنوم
الهنوف هزت راسها بإيجابها
وقال نمر بضحك وهو يقلدها : بكره من بدري نبي ننهج يم اهلتس .. صح هاللون ولا انا مخبص
ضحكت الهنوف من طريقه كلامه استصعابه للكلام : صح صح يامليّ
بعفويه قالت كلامها الهنوف وابتسم نمر وهو هذا اللي يبيه يبها تضحك يبي ينام على هالمنظر وابتسم ومر من جنبها وراح ينام وجلست الهنوف تهوجس بمواقف نمر اللي مرت كان من بين شدته الواضحه يمر عليه ابتسامات وسوالف وكان راكد معها وانتظرت لما تأكدت انه نام وراحت تنام
.................••............
ومن بكره في بيت ابو الهنوف
مثل العاده جالسين على قهوة الضحى
ام الهنوف : سلطانه ابطت اليوم ما جت
ابو الهنوف : بعذره يا بنت الحلال وراه بيت ورجل ومسوؤليه
ام الهنوف : والله ضايقن صدري فضى البيت علينا
ابو الهنوف : من يصدق ان هالبنيوات ( بنات) بيكبرن وبيعرسن وحنا بنجلس بهاه ( هنا ) نراعي لهن ياما ينهجن( ننتظرهم يجون )
ام الهنوف : يالله انك تحفظهن وتيسر لهن كل عسير يالله
ابو الهنوف وقف يستند على عصاته :امين امين وانا بنهج يم السوق بسلي خاطري شوين وانتي لا تتعبين روحتس
ام الهنوف : ابشر وانا بجلس اراعي للهنوف غديه تجي
ابو الهنوف : ان شاء الله
طلع وهو مشتاق لبناته حيل
.................••............
وفي الفندق عند الهنوف
صحت من بدري وهي موعوده وملهوفه لشوفة اهلها جهزت ورتبت وجلست تلبس اساورها وابتسمت اول ما تذكرت ان نمر ما فهمها ولفت مستعجله تبي تلحق تصحي نمر لكن اول مادخلت الغرفه شافت مكانه فاضي ولفت لحمام وهي تسمع صوت المويه ورجعت تجلس تحتريه
اما نمر اللي صحى على ريحة العود وعطرها وقام يجهز وطلع وهو لابس ملابسه الداخليه وجلس وهو ينشف شعره لكن جاز له حيييل ان الهنوف تجففه له ابعد المنشفه وتركه مبلل وطلع يدور عليها
وشافها جالسه بهدوء وقال بصوته اللي مليان نوم : صباح الخير
رفعت الهنوف راسها: صبحك بالنور
نمر : اشوفك سبقتيني وجهزتي
مدت الهنوف يدها تمسح على فستانها: قلت اقضي من بدري
نمر : اجل تعالي ابيك
حست الهنوف بمغص وبلعت ريقها بتوتر : وش نوحك!؟ نمر مسك ابتسامته: قد قلت لك مانيب اكلك
وقفت بهدوء وراحت لنمر اللي دخل قبلها وجلس بنفس المكان امس وارتخى بطرف ابتسامه: بيصير شعري شغلك الشاغل والله يعينك
ارمشت الهنوف بتوتر وراحه ونست نفسها وقالت: وبس ماهنا خلاف
رفع نمر حواجبه بطرف ابتسامه : ليه !؟ وش طرا لك غيره
الهنوف حست بدوخه واسرعت تاخذ المنشفه من كتفه بهدوء: ما طرا لي شي
من احراجها بدا يسيطر على الجو ريحة عطرها والعود وبدت تجفف شعره وهي مب قادره تناظره من الفشله
وقف نمر بعد ما خلصت وراح يلبس ووصل الفطور ودخله نمر وكان بينزله هو بس اخذت الهنوف الطاوله وهي تقول : انا بنزله ، دامك متنسف لا تحوس الدنيا
نمر : ايووه الظاهر يبي لي دفتر اكتب فيه !؟ وش تعني ذي بعد
رفعت راسها الهنوف وهي مبتسمه وعادت كلمتها: متنسف ماتعرفه!؟
نمر جلس وهو مبتسم: لا والله ما اعرفه!؟؟
بدت الهنوف تحاول تشرح وقالت : يعني منسف غترتك !
نمر غمض بذهول : يعني مشخص!؟
الهنوف : ايه
نمر بضحك: استعنا على الشقا بالله
جلست الهنوف وهي مبتسمه وماهي مصدقه ان فعلاً ما يعرف هالمعاني اما نمر فعلاً ماكان يعرف وهو ماعمره طب حايل ولا يعرف احد منها ! طول عمره بالرياض وبنص الرياض بعد
انتهوا من فطورهم وبعدها طلعوا لبيت اهل الهنوف
وهم بالطريق التفت نمر اول ما تذكر وقال : الهنوف!؟
لفت الهنوف بسرعه وهي ما تتحكم بكلامها ابد كانت من ضمن عادتها هالكلمات: سم يا بعد حي
ضاع الكلام من نمر وبدا يبين له كلام الهنوف صدق اعجبته الكلمه رجع يعيد كلامه ويركد نفسه: تسلمين ، لكن يوم شفت البيت ذكرت ، وشوله تخبيتي عني ذاك اليوم
غمضت الهنوف وهي تحط يدها على وجهها بحرج: اكيد بندس ( اتخبى )عنك
نمر: ليه!؟ مب انا زوجك
الهنوف بفشله: ايه بس عيب عندنا
نمر ضحك : هاذي عيب!؟ لو كلمتيني بدال ما تصفقين هالبيبان مب احسن من الركض والدراما اللي صارت
الهنوف بصوت مذهول: وويلي!؟ وشلون تبين احتسي مععك ؟ والله لو يدري ابوي ليعلقن بدوار الدژربه ( دوار القربه، دوار معروف بحايل )
فجأه انفجر نمر يضحك بكل صوته على نبرتها وكلامها
انتبهت الهنوف وانحرجت وضحكت بصمت وهي متفشله والتفت نمر اللي وقف ضحك وقال : ليه!؟ الهنوف رجع صوتها يهدى : مايصير
نمر مسح عيونه بضحك : ايوه !؟ واذا ما يصير لازم تهجين يعني !؟
الهنوف : وش اعمل يامليّ ، اكيد بّعض شليلي واهج
اتسعت ابتسامة نمر ووقف ضحكه اول ماشاف هذال وتجمعت شياطين الارض بعينه تنحنح وهو يلتفت للهنوف يناظر غطاها وشافها متغطيه زين ووقف : يلا انزلي وترا ما حنا مطولين
الهنوف : طيب
نزلوا وتقابلوا مع سلطانه وهذال ودخلت سلطانه ودخلت بعدها الهنوف وتقدم نمر لهذال يسلم عليه بجمود
وقال هذال: اقلط
نمر: تسلم
دخل نمر وجلس وهذال عنده ومحد يبي يكلم الثاني وقطع الصمت ابو الهنوف اللي جاء مبتسم وفرحان : هلا هلا حي الله نمر
وقف نمر وتبدل وجهه الجامد لابتسامه: هلا والله ياعمي
سلم عليه وابتعد ابو الهنوف: شلونك طيب!
نمر؛ بخير طمني عنك
ابو الهنوف : بخير بخير
هذال وقف ياخذ القهوه ورجع وهو ساكت والتفت ابو الهنوف : وينه الهنوف!؟
نمر : داخل
ابو الهنوف وقف ببتسامه ووجهه فرحان: اجل بغيب عنك شوين بسلم عليّه
نمر: عذرك معك ياعمي
طلع ابو الهنوف للهنوف اللي كانت عند امها تسلم عليها بفرح اما سلطانه كانت صاده بحقد الدنيا
وفزت الهنوف تركض لابوها وحضنته بفرح وهي تحاول ما تبكي بس بكت اول ماحست بعيون ابوها المغورقه
ابو الهنوف : يالله حيه الهنوف والله اني مشتاقن لتس يايبه
الهنوف: وانا مشتاقه لكم بالحيل كني بعيده عنكم دهر ماهو يوم
ابو الهنوف :طمنينن عنتس !
الهنوف : حمدلله بخير والف نعمه
ام الهنوف : وعساو نمر زين معتس
ابتسمت الهنوف اول ماتذكرت العهد اللي قطعه على نفسه وتذكرت ضحكته قبل شوي :حمدلله يمه زين
ابو الهنوف : حمدلله حمدلله وانا بنكس يم نمر ما اقوى اخليه مامعوه احد
سلطانه بحده: معه هذال ولا ما تشوفه احد يبه
ناظرها ابوها باستغراب : الا اشوفه بس هذال عنده شغل
راح ابوها والتفت امها بغضب: وش نوحتس انتي !؟ وش هالشر اللي براستس
سلطانه وقفت بغضب: ما براسي شر يمه مابراسي شي وانا بروح بيتي
الهنوف بضيق: ماجلست معتس !
سلطانه بغضب: ماجيت اجلس معتس بيتي ورجلي اولى بي
طلعت ولفت الهنوف بضيق لامها وقالت ام الهنوف : ماعليه وانا امتس ايام وبتهدى
الهنوف:بس ياييمه انا مالي حيل باللي صار
ام الهنوف : خليه علي انا احتسي معه
ضاق صدر الهنوف ومهما حاولت تسولف ما تقدر تنسى ووقفت على صوت ابوها اللي ينادي يبيهم يجون دام هذال راح
وجت الهنوف وامها ووقف نمر يسلم على ام الهنوف اللي جلست بحرج
والتفت نمر لوجهه الهنوف وشاف الضيق بين عليه ومهما حاولوا يكلمونها ترد وترجع ملامحها تنكمش بضيق
وقف بهدوء : وحنا بستاذن ياعم
ابو الهنوف : ما بعد شبعنا منكم يانمر
ابتسم نمر بهدوء: الايام جايه ورانا طياره
التفتوا للهنوف اللي بعد ماعرفت انها بتسافر صار وقت الانهيار صدق ناظرت بنمر وعيونها مليانه دموع وصد نمر لانه لو طول يناظرها كرامة لدموعها بيخليها عند اهلها
ووقف الهنوف تودع اهلها تصيح من قلب وهم يهدونها بس ماقدروا وتقدم نمر وهو ياخذ الهنوف لجنبه بهدوء : حصل خير يا جماعه وان شاء الله مافيه شي يستاهل هالصياح
ابو الهنوف : تكفى يا نمر يا بعد حيي الهنوف امانة عند الله ثم عندك حطه بوسط عينك ولا تخليّه ولا تضيق صدره تراه غاليييه بالحيل غاليه
نمر : ابشر ابشر ياعم وانا اوعدك ما يضيمها شي وهي معي
ام الهنوف : الله يحفظكم
بالقوه طلع نمر الهنوف ورجعوا لسياره والهنوف في صيحه وحده ماهي قادره تسكت ابد ابد وكل ما تحاول انها تهدي تزيد ضيقتها
ولا تكلم نمر ابد تركها تصيح تسوي اللي تبي ومايلومها هي متعلقه جداً بأهلها ولا طرا في بالها انها بتبعد هالكثر عنهم وتكون غريبه بين ناس ثانين وتحس بوحشه ونمر ادرى بإحساس انه يحس انه غريب وعارف بالضبط وش يعني الوحشه
دخلوا الفندق وراحت الهنوف للغرفه اما نمر جلس بهدوء وهو يدرس في باله المخططات اللي خططوها لشهر العسل
وتكفل ابو حمد برحلتهم لمكه المكرمه وفندقهم كبدايه طيبه ومباركه لزواج
ومن بعدها طارق كانت هديته رحله لدبي اسبوع بكامل تكاليفها وهاذي بذات ضغطت نمر نفسياً ماكان قادر يرد طارق ولا يدري كيف بيتصرف
.................••............
في الرياض
الكل وصل بيته واستقر ببيته وفي بيت ابو حمد
كان حمد منسدح بالصاله وهو للحين تحت تأثير التعب
ورفع راسه بإنزعاج من جود اللي رايحه جايه بأغراضها اللي عبت البيت : ماانتهيتي انتي!؟ وش هالكراتين
جود: لا حول وش فيك انت طبيعي مانيب مخلصه الحين وبعدين ليه ما تنوم بغرفتك احسن لنا ولك
حمد : اقول قشي اغراضك واطلعي فوق ترا مالي خلق
سكتهم الجرس وطلعت ام حمد : ابد خلكم تهاوشون بس والباب انا افتحه
رمى حمد جود بالشاحن ورجعته عليه بهواش لكن اعتدل حمد اول ما دخلوا بدريه ودحيم
حمد: هلا هلا بشريك قدري هلا باللي يحس بالغربه مثلي
جلست بدريه بضحك: حمد والدراما
ام حمد : بدت الاسطوانه عز الله ماصدقت ينام ويفكني
حمد : يحق لكم تشمتون فيني وانا غريب لحالي وصديقي الوحيد وولد خالتي متزوج
جود : للله الله يالنصب !؟؟ ترا مالك شهور راجع له ماهي سنه كامله وانت عايش بدونه !؟ وزود عليه كان بيموت! توك عرفت انك غريب
هالمره التفت حمد بغضب : انتي مالك نيه تقصرين لسانك!؟ كم مره اقول تنكتمين وطاري نمر ما تجيبينه
ام حمد : تمزح ياحمد
حمد : تاكل تبن ولا تمزح هالمزح الثقيل الغبي
دحيم اللي كان يخاف اكثر من حمد اذا عصب ونزلت راسها بدريه تهديه لكن حمد ما هدى وسحب جود بغضب: صدقيني هذا اخر تحذير لك
دفها وطلع بغضب اما جود كانت نيتها مزح لكن هي صادقه وطلعت لغرفتها بضيق وهي تشوف اتصال طارق لكن ماردت ولو ردت وش بتقول ( سبيت اخوك وحمد هاوشني!؟ )
فضلت انها تسكت لين تهدى
.................••............
في بيت ابو حمدان
صحت رهف على صوت اثير اللي تجهز ولفت بإستغراب : خير وين رايحه!؟
اثير: ماني رايحه! اعمامي بيجون
اعتدلت رهف : هالحزه !؟
اثير : ايه
وقفت رهف وراحت تجهز بس ما اسعفها الوقت ووصلوا وفي نص تجهيزها انفتحت الغرفه وطلت ريناد بضيق : ما خلصت اخت العريس
ضحكت رهف وراحت وهي تحضنها: خلاص باقي شوي تعالي اجلسي
دخلت ريناد وجلست : هاه كيفك وش اخبارك بعد الزواج
لفت لها رهف ببتسامه: قبل اخباري وش فيه وجهك
ابتسمت ريناد بضيق: مسخنه شوي
رهف:بسم لله عليك ، والله اني بخير احس للحين فيني تعب
ريناد : يحق لك المهم قولي لي كيف زواجكم !
جلست رهف وهي تلبس اساورها: يجنن يجنن يا ريناد تمنيتكم معانا والله
ريناد عفست وجهها وهي بعد كان ودها تحضر وتشوف هاللي اختارها نمر : والله تمنيت نحضر بس انتي ادرى
رهف : والله تضايقت مره كان ودي يحضرون اعمامي عشان خاطر ابوي ونمر
ريناد : تعرفين نمر الله يصلحه ماهو مخلي له صاحب
رهف : يلا الله يعين .
ريناد بغصه: كيف العروسه!؟
رهف تربعت بحماس : يالله يا ريناد اتعب وانا اقول تجنن تجنن تجنن بكل شي فيها لا كلامها ولا شكلها انا مني اقول توفق نمر فيها
ريناد: والله ! ماشاء للله
رهف : دقيقه انا صورتهم بجيب الكاميرا اوريك لو تشوفين نمر ما تصدقين ابد ان هو نمر اللي نعرفه احسه بيطير فرحان فيها حيل عيونه عليها 24 ساعه
رفعت ريناد عيونها ترمش تحاول ما تبكي من القهر: ماشاء الله شكله يحبها
رهف ضحكت: مدري عن هالشي بس اكيد بيحبها
قربت رهف معها الكاميرا وبدت توريها الصور وقفتها ريناد تناظر اوضح صوره وهي لحظة قرب نمر الهنوف له وركزت ريناد على نظراته لها وعرفت انه انتهى معها
ابعدتها بضحك مليان قهر: ماشاء الله يالميانه من اولها !
ضحكت رهف وماهي منتبهه: ويين ميانه مسكينه بتموت من الخجل
ريناد : واضح واضح
فزوا على البنات اللي دخلوا
رنا: الله الله متخبين من ورانا
رهف وقفت بضحك:تونا بنجي
البتول : لاا يكون تشوفون الصووورر
رهف : تعالوا اوريكم
تجمعوا كلهم يشوفون الصور وبعدها لفت رنا : ماهي حلوه مثل ما توقعت ومثل ما حكيتي !؟
البتول :وشووووو لا يا حبيبي الا تاخذ العقل
ارياف : واضح انها حبيبه
اثير : والله لا حبيبه ولا شي مغروره وشايفه نفسها وزود على ذا شينه بس اللي مبرد قلبي انها وافق شن طبقه زي نمر بالضبط عسى الله يشغله فيها ويفكنا شره
رهف : اثيرروه لا تدعين عليه
اثير : وش محرق رزك انتي!؟
ريناد : اخوها يا اختي !؟ وبعدين انتي ليش تكرهيه عشانه خلاك سنعه !
اثير: خلاني سنعه!؟؟؟ حبيبتي انا سنعه قبل اعرف وجهه
ارياف : خلاص عاد ماله داعي المشاكل
انتهت هالسالفه هنا وتبدل الموضوع لتحليل الزواج
.................••............
وعند نمر
وقف متجهه للغرفه اول ماشاف ان الوقت تأخر ولازم يروحون المطار دخل بهدوء وشاف الهنوف اللي نامت اتجهه لها بهدوء ومد يده لكتفها وهو يقول : الهنوف الهنوف
فزت الهنوف وعيونها على يده بس ماشالها نمر وجلس قدامها وسحب يده بهدوء وشبكها بيده الثانيه : قومي اذكري الله وهدي واجهزي ما نبي نتأخر عن الطياره
وقفت الهنوف بسرعه وهو تمسح دموعها : طيب
دخلت بسرعه ونمر يناظرها بهدوء وبسرعه خلصت الهنوف ووقف نمر يشيك على الفندق ورجع وهو معاه دبلتها اللي نستها في الحمام
وقطبت الهنوف بتوتر وهي تشوفه مقبل عليها ومد يده وسحب يدها بهدوء يوقفها ووقفت وهي محتاره ودخل نمر الدبله بيدها بهدوء : لا عاد تنزلينها من يدك
الهنوف سحبت يدها بهدوء : طيب
اتجهوا للمطار ووصلووا على النداء الاخير واتجهوا لطياره واستقروا بأماكنهم بهدوء ولف نمر للهنوف اللي كانت تناظره كيف سكر الحزام وسكرته مثله واعتدلت
ورجع نمر يناظر ساعته ينتظر متى بيقلعون وهو يكرهه هاللحظه سحب شماغه يتلطم وتكتف بقوه يسند نفسه بنفسه وكان معه شبه فوبيا منها
لفت الهنوف وشافت وضعه بإستغراب بس التفت عليها وارعبها: تخافين من الاقلاع !
الهنوف بتوتر : مدري ، ماعمري سافرت به دايم بسياره
ابعد نمر يدينه وهو يدري انها بتخاف او يحس انها بتخاف او اقل شي ممكن تدوخ وتنحنح نمر وبسط كفه دلاله على انه يبيها تمسك يده : امسكيني
ترددت الهنوف بس حست انها فعلا تحتاج شي تمسكه وبتردد مدت يده ومسكته
نمر: ارجعي لوراء وغمضي واخذي نفس عميق لين ينتهي الاقلاع
الهنوف بلعت ريقها بتوتر: ومتى يقلعون !
نمر :بعلمك
رجع يستند نمر ويد على يد المقعد ويد بيد الهنوف وغمض وسوت الهنوف مثله ( متوقعه انه تكنيك خاص بس ما طرا لها انه رعب او خوف )
اول ما بدوا يقلعون قرب نمر وهو يهمس : بدو
ركدت الهنوف وهي ما توترت لين ابتداء يشد عليها كل ما ارتفعت الطياره
فتحت عيونها وهي تناظر بيدها نوعاً ما ماكانت تشوفها من كثر ما نمر ضاغط عليها واوجعها وكان ودها تصرخ بس خفت مسكته اول ما بدوا يستوون والتفت يناظرها وغمضت بسرعه ماكانت تبيه يشوف انها توجعت
وهمس نمر : الهنوف! تحسين بشي!
فتحت عيونها الهنوف ولا شعورياً قربت مثل ما هو مقرب وهمست ما تبي تزعج الناس اللي جنبها : لا انت توجس شي!
ابتسم نمر لقربها ورجع يهمس : لا ما اوجس شي
ابعدت الهنوف وهي تقول بضحكه حرج : بس انا ما اوجس يدي
انتبه نمر انه للحين ماسك يدها وبقوه بعد وحتى انه يوم قرب سحبها لحضنه مع يده تركها بشويش ورجع يجلس على مقعده بهدوء
وطال الصمت والتفت على تنهيده الهنوف لما تذكرت سلطانه
قرب بكتفه شوي : عسى ما شر !
الهنوف ما حست بنفسها ولفت: ما به شر !
نمر حس انها متضايقه وحيل بعد وقال بهدوء: انا ما الومك لو تضايقتي وزعلتي ومهما سويتي فالنهايه وانا ادري ان بعدك عن اهلك ماهو شي هين وادري ان مسألة انك بتكونين بمكان وهم بمكان بعد صعبه لكن العبره ماهي بأنكم بعاد او ان بينكم مسافه طويله المسافات ما تفرق القلوب عادي تكونين بعيده بس قلبك معهم والكارثه تكونين معهم وما بينكم الا جدار لكن قلوبكم بعيييده حيل
وانتي بأذن الله مانك منقطعه عنهم بتجين لهم ويجون لك وتزورينهم وزي مايقولون مصير الحي يتلاقى
ناظرته الهنوف بهدوء وقالت : هذا قولك لأنك قريب واهلك حولك
نمر ضحك بإستهزاء وقال :لا مب هذا سبب قولي ! وما اظن انك تغربتي مثلي وانا ما اتكلم من فراغ انا من سنين وانا بعيد عن اهلي
استغربت الهنوف وهم محد قالها انه عايش بعيد ومافهمت قصد نمر لكن قال نمر يكمل : مايفرق الرياض ولا تفرق حايل كلها وحده طالما انتم قريبين من بعض وانتي ما بتكونين غريبه انتي مع زوجك وبين اهلك وبتعيشين وتكملين حياتك وما بيفرق معك
اقتنعت الهنوف نوعاً ما بكلامه وهدت ورجع نمر لصمته وبعد ساعه أعلنوا للهبوط ورجع نمر يغمض بهدوء لين نزلوا وبعدها اتجهوا للفندق
.................••............
عند حمد
كان جالس عند بقاله سرور ينتظر طارق يجي والتفت لسرور اللي يعطيهه علبة عصير : وين سرحان يا حمد ولا ضايقن صدرك من روحة نمر
ناظره حمد بهدوء : وش تبي يا سرور
سرور: وش بلاك ! وبعدين تراه تزوج ما مات
فصل عليه حمد هالمره ورمى عليه عصيره بغضب: ابعد عني يا سرور ترا شياطين الارض كلها تلعب قدامي وخر لا تخليني ارتكب فيك جريمة
سرور: بسم الله الرحمن الرحيم وش سوينا!؟
حمد : توكل على الله
راح سرور وهو مستغرب ووقف حمد بغضب اول ماشاف طارق : كان ماجيت انت بعيد
طارق : سلام قول من رب رحيم ! خير وش بلاك! حاضرين اليوم ( يقصد الجن؟
حمد : وش بلاي ساعه بتجي ولا جيت
طارق : تأخرت شوي ماطارت الدنيا اركب اركب
ركب حمد وهو ساكت وضحك طارق : مسلفك أياهم نمر !؟
لف حمد : منهم !
طارق : جنونه!؟ وراك شايلك شلايلك اليوم
حمد صد : كذا قايم متنكد
طارق : ولا تنزل نروح لمكان الحين فنان تروق عليه
حمد: ورقنا يلا
.................••............
في الفندق
وقف نمر يناظر الحرم المكي وهو من زمان وما جاه ولف على الهنوف اللي قالت : كم يوم بنقعد بهاه!؟
لف نمر : يومين نعتمر ونريح ونطلع بعدها لرياض ومن الرياض لدبي
الهنوف : زين ، متى بنعتمر !
رجع نمر يناظر الحرم وناظرها : فيك حيل الحين!
الهنوف قربت بهدوء تناظره من نفس المنظر : حتى لو مافيني حيل احس خاطري انزل للحرم
تنهد نمر براحه: اجل خلينا نجهز وننزل
الهنوف : طيب
افترقوا يجهزون انفسهم للعمره وتذكر نمر ان ما معاه إحرام وطلع مستعجل للغرفه وهو يقول : بنزل اخذ لي إحر.... وسكت وهو يناظر بذهول
الهنوف اللي طلعت الحمام وهي تدري ان نمر يجهز بالحمام الثاني من الفندق ولا رح يجي للغرفه نهائي وقال بنفسه عشان كذا طلعت بمنشفتها بتلبس بالغرفه وشهقت اول ما شافته واختفت في ثواني وغمض نمر ورفع يده يصفق ومايدري ليه صفق وطلع على وجهه بدون اي كلام
ونزل يدور بالسوق يبي إحرام وهو ثلاث ارباع عقله ماهو مع الاحرام مايدري كيف اخذه لكنه طلع يبي يرجع للفندق بأسرع ما يكون دخل وهو ساكت مايبي يتكلم وماشاف لها اثر ابد ومسح وجهه ودخل يكمل تجهيزه وطلع وهو محرم
اما الهنوف كانت بتموت من الفشله ايه صح كانت بمنشفتها ومب باين كل جسمها لكن ثلاث ارباعه مكشوف غمضت بفشله ولبست عبايتها بإحراج وجلست وهي من الفشله مغطيه وجهها وزاد حرارة الموقف نمر اللي طلع محرم ومكشوف صدره كامل لكن كان يغطيه بإحرامه وهو ما يبيها تشوف اثر الجرايم بجسمه كان يحاول ما يناظر بس ضحك اول ماشافها متغطيه كلها ما حب يكثر احراج وقال : يلا
ونزلوا للحرم ووقف نمر يناظر الزحمه بضيق وهمس : ياكرهي لزحمه
ورجع يناظر الهنوف : خليك جنبي وانتبهي من الزحمه نبي ندخل جوا
كانت الهنوف من زمان ما جت الحرم وكانت تمشي وهي منتبهه لنمر اول مادخلوا وشافت الكعبه حست قلبها بيطير من الوناسه ولفت على نمر اللي قال : يلا بنبدا
بدوا يطوفون ونمر منتبهه للهنوف اللي كانت ماسكه إحرامه لكن كان يدعي ويسهى والهنوف تدعي ان الله يفرج همها اللي كابس على صدرها وطول ماهم يطوفون وهم يدعون وبالشوط الاخير كانت الهنوف متضايقه من طرحتها وتحاول تعدلها وهي باقي ماسكه طرف إحرام نمر اللي اول ما وصل لركن اليماني ورفع يده يسلم ما حس بإحرامه اللي انفلت منه والهنوف ماسكته وبعد ما ابعد شوي حس ان صدره فضى واتسعت عيونه اول مافقد إحرام والتفت يدور الهنوف بس ماشافها لا هي ولا إحررامه
اما الهنوف اللي للحين تمشي وهي مشغوله بالدعاء وبطرحتها وتفكيرها انها للحين ماسكه نمر بس حست الاحرام خفيف ورفعت راسها وشافته فاضي بيدها انهبلت وهي تلف تدور على نمر ما شافته وكل اللي حولها اجانب وهي اول مره تجي بلحالها ومن زمان ما جت ولا تدل شي قامت تلف وتدور وهي خايفه من جميع الجهات ولا شعوريا حضنت إحرام نمر
اما نمر انخلع قلبه وهو يدور مثلها بتوتر يحاول يشوفها ويبعد الناس مافيه فايده وانتهى طوافه وهو ماشافها طلع من الزحمه وهو شبهه يركض وكل ماشاف عسكري سأله لكن مافيه اثر ومر الوقت وهو يدور ماشافها
عند الهنوف طلعت اول ما انتهت وهي تدور بعد واول ما يأست بكت ولفت للعسكري بخوف وهو يقولها لا توقف ولا شعورياً قالت : ادور نمر مدري وينه !
ناظرها العسكري باستغراب : ضايعه ؟
الهنوف : ايه
العسكري : اتصلي على اهلك !
الهنوف تذكرت انها عطت نمر جوالها يحطه بأحزامه : جوالي ماهو معي
العسكري : طيب عطيني رقم احد !
انقطع صوت الهنوف اول ماسحبها احد وفزت لصوت نمر الغاضب : الهنووووف
لفت له بخوف : نمر وين رحت
العسكري: انت من تكون!؟
نمر: زوجها مشكور ماقصرت
العسكري : العفو
التفت نمر اللي عصب من الخوف وللحظه خاف انه مايحصلها وحزتها وش يسوي : وين رحتي انتي !! هاه
الهنوف بصوت مرعوب : كنت بزين طرحتي وفجأه رفعت راسي لقيت إحرامك بس ما لقيتك
نمر : اكيييد مانك لاقيتني ! انا ما اقول امسكيني زين !
الهنوف : مادريت
اخذ نمر إحرامه يلبسه والتفت لها : وشوله تبكين!؟
الهنوف : مدري ذليت ( خفت)
صد نمر اللي صدع : خلاص لقيتك وقضينا
سكتت الهنوف وقال نمر: خلصتي طواف!
الهنوف: ايه
نمر : حمدلله يلا يلا بنصلي ركعتين ونطلع لسعي وامسكيني زين للمره المليون
الهنوف: طيب
رفعت يدها تمسك إحرامه وسحبها نمر وهو يسمك يدها بقوه والتفت وعيونه طايره: مليون مره اقول انا مانيب اكلك
هجدت الهنوف من عيونه وهواشه وتحرك نمر يبعد الزحمه بذراعه اليمين لين طلع ووقف وهو يبعد شوي : صلي ولا تضيعين بعد
ماردت الهنوف وكبرت وصلت ونمر واقف قريب واول ما سلمت كبر هو وصلى واول ما سلم اخذها وطلع للمسعى اللي كانت زحمته اخف وبدوا يسعون وتركها نمر اول ما وصل العلم الاخضر وهو يهرول ويلتفت لها لين توصله ويكمل وما وصل الشوط الاخير الا نمر قاضي ما عاد فيه حيل جلس بتعب وهو يمسح جبينه وجلست الهنوف جنبه ولفت بهدوء: نمر
التفت يناظرها بهدوء وقالت : ابي مويه انهد حيلي
وقف نمر :خليك هنا
وراح يدخل بزحمة المويه من جديد وجاب لها مويه ورجع يجلس وبعد شوي قال : يلا عشان نتحلل
طلعت الهنوف المقص من شنطتها وهي تلفت ولفت لنمر : كيف اقص شعري !
نمر ناظر حوله: هاتيه انا اقصها
لفت الهنوف تعطيه ظهرها واخذ نمر المقص وهو يقص شعرها وعطاها المقص بهدوء : قصي شعري
مدت الهنوف يدها وهي تقصره له شوي زي ما تعرف واعطته ووقف نمر بتعب : يلا بنرجع
طلعوا للفندق ونمر يسحب نفسه سحب واول ما دخل تروش وارتمى بدون اي حركه وهو يحس رجوله تنبض
اما الهنوف كانت تدري انه معصب وتعبان وتروشت بتعب وقربت وهي تنسدح بعيد شوي عنه لكن اعتدلت اول ما لمحت الجرح اللي برقبته من ورا تذكرت انهم بالمستشفى قال لهم الدكتور ان جرحه القديم انفتح من اثر الطيحه بس الغريبه( وش هالجرح) كان واضح وله اثر استغربت بس انتهت من التعب ونامت وهي تناظر الجرح
.
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 16-09-2019, 08:26 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت التـاسع عشـر ..
.
.
.
وفي بيت ابو حمدان
كان راكان جالس يسمع السوالف بهدوء وعدنان يسولف مع عامر وحمدان ومن بين السوالف قال ابو فهد : والله لو بدال ما زوجت نمر زوجت عدنان وراكان انه احسن لك
ابو حمدان: نمر الكبير وله الحق اول
ابو عامر: ماشفت منه خير هالنمر
راكان : ما نبي نتزوج اصلا ونمر ماتزوج
ابو فهد : عاد انت مخليك له محامي
راكان : لك الحشمه يا جدي لكن نمر مالكم حق تحملونه هالكرهه كله
ابو عامر : لا والله وش تبينا نحمله!؟ حب واحترام !
راكان بغضب : مايبي لكم لا حب ولا احترام يبي السلامه من حكيكم
ابو احمد: الظاهر درسك زين
ابو حمدان: خلاص يا ناس
حمدان: ياعمي انتم الكبار والمفروض انتم ما تغلطون وتحملونه ونمر اذا شافكم ساكتين بيسكت
ابو عامر :ماعاد الا هي نسكت عشانه !
راكان : لا لا لا تسكت بالعكس طلع كل شي بقلبك من حقد وكرهه لكن تعرف وش بيواجهك
ابو حمدان بغضب: راكان اطلع اطلع من هنا
وقف راكان بغضب واتجهه للبيت وهو يدق الباب بضيق وفتحت اثير : وش فيك !؟
ابعدها راكان: وخري عني شوفي الطريق بسرعه
اثير: مافيه احد ادخل
دخل راكان وهو منزل راسه بضيق وطلع الدرج بكرهه لكن رجع اول ما صدم بشي ولف على صوت شي تكسر واول ما رفع طرف عينه وشافها بنت عرف انها من بنات اعمامه وتحرك بغضب وماناظرها وقال : اسف
دخل غرفته وسكر الباب اما ارياف اللي طاحت وطاح جوالها وتكسر لفت تناظر بصدمه مستغربه غضب راكان الهادي ومستغربه انه ما التفت ابد وفزت بسرعه ونزلت وخافت ان احد يشوفها ونزلت بسرعه
.................••............
في مكه .. الفجر
عند الهنوف صحت اول ما سمعت صوت الاذان ابتسمت لصوته القريب اللي ينعش الروح وقفت بهدوء وراحت تتوضى وصلت وبعدها ناظرت نمر مستغربه انه ما صحى ابد ولا تحرك مع ان الصوت عالي ترددت بس قالت : اكيد انه تعبام خلن اقومه
راحت بتردد وبدت تناديه مره وثنتين وثلاث وهو ما تحرك
اما نمر اللي من قبل الزواج بشهر وهو مكروف ومضغوط نفسياً وجسدياً ماصدق حط راسه ودخل بسابع نومه وهو متكسر ويحس بألم بكل مكان وفي عز نومه يسمع صوت يناديه ويكرر عليه ومع هالصوت كانت تداهمه احلام مزعجه ومرعبه وفز اول ما حس بيد على ذراعه
الهنوف اللي اول ماحست انه طول قررت تهزه واول ماحطت يدها على ذراعه فز نمر لكن ما كانت فزته بسيطه
وتفرمت للحظه عقل نمر رجع به لايام ماكان المفروض يرجع به لها من تكرار الصوت ومن صوت مايكروفنات لظلام ولتعب اللي يحسه للمسه اللي نفضته رجعته لسجن للوقت الغلط ومثل ماتصرف مع حمد وراكان تصرف مع الهنوف اللي كارثه انها تكون في هالموقف وتحت هالتصرف المرعوب من نمر اللي فز وهو يلوي ذراع الهنوف وسحبها للأرض لكن صحاه من هالكابوس صراخ الهنوف ترك يدها بصدمه ووقف يناظرها بذهول ورعب بالضبط نفس الرعب اللي ناظر فيه لحمد وراكان هالمره كان اقوى مع صراخ الهنوف ، والهنوف الشخص الوحيد اللي ماكان نمر يبي يأذيه جلس بسرعه وهو يسحب يدها بحذر وخوف : الهنوف الهنوف انا ان.. قاطعته الهنوف اللي توها بدت تأمن له وقلب عليها انصدمت وانفجعت وابعدت يده برعب وهي خايفه ورجعت لورا وهي ضامه ذراعها وتبكي وقرب نمر غمضت الهنوف بخوف وهي لا شعورياً قالت بخوف وهي تفكر انه بيضربها : لا تكفى
انقطع نفس نمر وجلس على ركبه وهو يناظرها بفجعه وما كان ناقص هالموقف ابد وكان يحاول يقولها انه مادرى: لا لا لا يالهنوف اسمعي اسمعي انا حلمت حلمت مادريت انه انتي
صدت الهنوف اللي تبكي بألم من يدها وبدا نمر يتخبط بكلامه وصار لازم يسكت قرب وهو يسحب يدها بشويش : اشوف اشوف يدك
ابعدت الهنوف وهي ماهي مصدقته وهي توها تتذكر كلمة جود ( الغول )
بدا نمر يعرق واختلط شعره بعرقه وبدت ملامحه تخوف مع الظلام لا قدرت الهنوف حتى انها تبكي
رفع نمر يدينه يبعد شعره بتوتر : الهنوف اشوف يدك ماني مسوي لك شي بشوف يدك
الهنوف بالقوه وقفت : مافيه شي
وقف نمر بسرعه وحس ان الظلام زاد رعب الموقف اتجهه لنور يشغله ورجع مايدري وش لون يتصرف وزاد فجعته وجهه الهنوف اللي انخطف لونه وقال : سمي بالله سمي بالله ومدي يدك
خافت الهنوف انه يعصب زود ومدت يدها برجفه وهي توجعها حيل ومد يده نمر بشويش واول ما ضغط على يدها صرخت وبكت وهذا اللي زعزع ثبات نمركان خايف انه كسر يدها قال بحذر : بنروح المستشفى
الهنوف بهمس : مابي اروح مكان
نمر مارد ورجع بعبايتها: ألبسي يشوفونها المستشفى احسن
لبست الهنوف عبايتها وعيونها ترف بخوف بسرعه لبس نمر وقرب بيمسكها بس ابعدت ومايلومها ابد ابد ركب السياره وهو ضايقه الدنيا بعيييينه مايدري كيف رجعت له هالعاده وهو من شهور ناسيها ليه ما رجعت الا الحين
وايقن ان الهنوف ما بتجلس ابد لو صار لها شي ولو دروا عن اللي صار حزتها بينتهي وينكشف ويدري انها ماصدقت انه حلم واذا فكر يعلمها بينهي حياته بيده
نزل للمستشفى وطول وقت الانتظار وهو مب قادر يتكلم وحتى لو يبي وش بيقول اما الهنوف للحظه حست انها جالسه مع انسان غريب ماهي قادره تناظر وجهه لان شكله للحين بعينها
ماصدق نادوا عليهم ودخلوا وبدا الدكتور يشوف ذراع الهنوف وكل ما حركه صرخت بوجع
الدكتور: لا تخافين يالهنوف بسيطه ان شاء اللله
نمر : وش طلع معك !؟
الدكتور : بنسوي لها إشاعه وبعدها نشوف
تكتف نمر وهو يمشي معها للاشاعه وبعد ما اخذوها
قال الدكتور: زي ما قلت بسيطه مجرد شعر بسيط وحمد لله ما كانت الاصابه بليغه
زفر نمر براحه لكن للحين متضايق : طيب وبتوجعها
التفت له الدكتور ببتسامه: اكيد بيوجعها شوي فالنهايه كسر وبجبره لها وبأذن الله مارح يطول
نمر : بأذن الله
كانت الهنوف تسمع كلامهم وهي ترجف من الخوف لكن وين تروح اذا نمر اللي المفروض تلجاء له سبب في كسرها وين تروح
جبروا يدها وهي تبكي ونمر صابته كآبه وطلعوا وهم للحين ساكتين واول ما وصلوا الفندق اول شي سواه نمر انه يصلي الفجر اللي فاته من الفجعه وجلس بعده شوي بهدوء يبي يركد ويفكر وبعدها التفت وهو للحين على جلسته وشافها جالسه على السرير بضيق وهي ضامه يدها وهالمره وقف غصب عليه واجبر نفسه غصب لتنازل تقدم بهدوء ووقف قريب منها قريب حيل تنحنح يطلع صوته وقال : الهنوف انا ما قصدت ابد اني اسوي بك هالشي واصلا ما دريت عنك ابد من التعب ما كنت احس بنفسي وكنت اشوف كوابيس وانتي جيتي بوقت غلط
رفعت الهنوف راسها تناظره وكانت هيئته ثابته وهادي عكس توتره اللي قبل شوي لكن قدرت الهنوف تلاحظ ارتجاف يده اللي يخفيه نمر وهو مدخلها بجيبوه ومن ضيقه عرفت انه ما يقصد وللحظه حنت وقالت: بسيطه ما صار شي
اندهش نمر من ردها وجلس قدامها : وش يعني!
الهنوف وهي تحاول ما تبكي : يعني ما به خلاف وسمعت الدكتور يقول خفيفه وانت تقول ما دريت بي
ماكان نمر متوقع انه بيسمع هالرد وهالكلام !؟كان متخيل انها بتاخذها فرصه وتقوم الدنيا ولا تقعدها
هدت نفسه كثيييير وارتخت اعصابه وابتسم لكن باين الضيق والتعب على وجهه : هو ان شاء الله ما به خلاف لكن انا اسف
ابتسمت الهنوف بعيونها اثر البكى : ما صار شي
ابعد نمر قبل يتهور ويحضنها وراح لكيسة العلاج : خذي المسكن وارجعي نومي وارتاحي
اخذته الهنوف وهي ماتدري كيف رضت وسكتت وكانت فرصه بس كانت عيون نمر تحاول توصل لها شي ماقدر لسانه يقوله انسدحت وهي تتغطى وسكر نمر الانوار
ونامت الهنوف لكن نمر عجز ينام
اخذ جواله وطلع برا الجناح ودق على حمد اللي بسرعة البرق رد : هلا هلا
نمر : هلا فيك
حمد : والله جاحدنا ياهوه
نمر : توني فضيت والله
حمد بضحك: وش مشغل العريس!؟
نمر ابتسم بضيق: تقوى الله والعباده
حمد ضحك :تقبل الله يا شيخ
نمر: منا ومنك لكن المهم اخبارك وعلومك
حمد : ابد على قولة طارق سلفتني جنونك وهجيت من يوم صحيت وانا 99٪ هواش 1٪ ساكت
نمر : زين زييين نصرني الله لانه راح عمري وانا اعلمك كيف تسكت وتمسك لسانك
حمد : يارجال على شحم ، كيفك انت كيف امورك عساها مستتبه
اعتدل نمر وكان بيقول كل السوالف لحمد بس سكت حس انه لازم يسكت : ابد هدنه عالميه
حمد : افا الحين راحت مشاويرنا خساره
نمر: ماهي خساره قويه بس تعرف حركات البنات
ضحك حمد : ماعليه تمون تمون
سكت حمد وهو ما يقدر يقول انه من يوم راح وكل يومه يتهاوش معهم عشانه او تطري له رهف اخت نمر
اما نمر كان مايدري كيف يتكلم وعن وش بالضبط بيتكلم
لكن اختصر المواضيع حمد اللي قال: اجل خلك مع عروستك وانا بروح انوم مواصل ما اشوف
نمر: زين زين سلم على الكل
حمد : يوصل
سكر السماعه نمر ورجع بهدوء للغرفه دخل وطل شافها نايمه ودخل جنبها وهو بصمت عجيب ناظر يدها بهدوء ولا شعورياً مد يده يشبكها بيدها وبينهم فاصل الجبس وكأنه يوصل لنمر معلومه ان الحاجز بينهم قسوته بهدوء قرب وباس يدها وسحب يده بهدوء وابتعد
.................••............
طول اليوم ما كان في احداث بارزه الا ان نمر غير طيارته من الرياض لدبي! إلى من جده لدبي لانه مستحيل يروح لرياض ويشوفون الهنوف بهالحاله وحزتها وش بيصير
.................••............
المغرب في بيت ابو ادهم
كلهم مجتمعين ماعادى جود اللي جلست بالبيت والكل يسولف وحمد ساكت
طارق : وين وصل فرع نمر!؟
حمد : وش تبي !
طارق : خير سرحان وحالتك حاله وش صاير
حمد : ساكت وش اقول
ابو ادهم: دايم تكلم وش معنى الحين سكت
حمد : اعلنت انسحابي
ام حمد : عساك عقلت وبتعرس بس
حمد : هذا اللي يهمها ام حمد
ام طارق : معها حق ولله تبي تفرح فيك
بدريه: خلاص خلووه يجلس لين يقرر ترا ملينا منه
حمد ضحك : اخيراً احد استوعب
ام حمد : مالت عليك
ابو ادهم : كلمت نمر؟
حمد : ايه وطيب وبخير وسافر لدبي
طارق : ايه وش عنده غير الرحله مب على اساس يجي هنا وبعدين يروح !؟
حمد : ما قالي شي بس اتوقع انه ماله خلق يجي لرياض عشان بس طياره جده اقرب
ام طارق : وهو الله يهديه له خلق شي
حمد : معذور والله
قالت بدريه تقاطع السالفه : وكم يوم بيجلس
طارق : كنت بحجز له اسبوع بس رفض يقول اربعة ايام على بعضها تكفي
ام طارق : يا ويلي يا جلافة هالولد
فز حمد بيهاوش بس مسكه ابو ادهم وقال : ندري انه ما صار كذا من عبث
ام طارق : وانت هاذي شغلتكم كل ما جيت غثيتوني بهالسيره ؟! تراه ماهو الوحيد اللي ابوه وامه تطلقوا !؟ وانت يايبه اللي طلبت انك تاخذه
ابو ادهم: ايه طلبته لاني شفت بعيوني وشلون تحاذفونه ماخفتوا ربكم فيه
ام طارق : وش اللي ما خفت ربي فيه يبه !؟ انا ربيته وكبرته !؟ وبعدين فهد ( ابو نمر) هو اللي رماه علي عشان يربطني بنمر ويسكر كل باب بوجهي وانا ماني موقفه نصيبي عشان هو يعيش وانا اركض ورا ولده
ابو ادهم بغضب: انتي كل شي تسويه عشان تنتقمين من فهد لكن بيحاسبك ربي
وقفت ام طارق بغضب وهي تدعي على فهد واهل فهد ووقف طارق وطلع وهو مل من هالسيره
والتفت حمد بضيق: يلا يمه يلا انا مدرري متى ربي بيعتق نمر
وقفت ام حمد وطلعت مع حمد وقربت بدريه: ليتك يبه ما قلت لها كذا
ابو ادهم: وش تبيني اقول !؟ اقول ماشاء الله عليك ! كل سالفهه تعذرب فيها نمر وهي اللي سوت فيه كذا
بدريه: ما عليه يبه نمر يعرف يتصرف معها وبعدين نمر ان شاء الله بيتعدل دامه تزوج
ابو ادهم: والله مدري وش اقول
طلع ابو ادهم بعد وهو على كثر ما يلوم نمر يلوم ابوه وامه اكثر
.................••............
في دبي
في الفندق بعد ما وصلوا نمر والهنوف
كان كل شي غريب عليهم لا نمر عمره طلع من السعوديه ولا الهنوف وقف نمر بهدوء وهو يحب يتأمل كانت في بلكونه وطلع لها وهو يستند على الحديد كانت الأطلاله فضيعه وبعد ما صارت في وقت الغروب سببت لنمر تخدير تام وسكن وهو يتأملها
اما الهنوف بعد ما نزلت عبايتها بتعب لفت وشافت نمر المقفي ويناظر بهدوء سرحت بكتوفه اللي من اول مره شافتها عرفت ان صاحبها صعب قربت بتجلس بس رفعت راسها لنمر اللي التفت وقال : تعالي هنا
رجعت توقف وقالت : ليه !
نمر قطب حواجبه : ما تبين تشوفين المنظر!؟
الهنوف : الا ودي بس يكشفونن الناس !
ابتسم نمر: محد يكشفك بس جيبي طرحه وتعالي
قربت الهنوف وهي معاها طرحتها ووقفت للجهه اللي ورا نمر مافيها احد
ولف نمر : توجعك يدك!؟
الهنوف : لا
رجع نمر يناظر بهدوء وتحرك على دق الباب وكان طالب شاهي لانه يحس بصداع دخله وجلس وقربت الهنوف تجلس معاه ونزل نمر بيالتها قدامها واعتدل وهو يشغل زقارته وهاذي اول مره تشوفه يدخن قدامها
في ثواني انتشر الدخان حولهم ونمر للحين سرحان بالشمس والتفت لها يقول : تحبين الشمس!
الهنوف : احبه بس احب القمر والليل اكثر
لف نمر : الظاهر اني انا الوحيد المختلف
الهنوف : ليه ؟
وكبدايه صرح نمر بهالشي : انا ما احب الليل ! وخصوصاً بعد الساعه 12
ناظرته الهنوف بإستغراب : صادژ( صادق ) انت!؟؟ ومن ما يحب الليل
ضحك نمر وقال بطريقة المزح لكن بالحقيقه جدي : انا خصيم الليل
صدت الهنوف بضحك وقال نمر: وش اللي يضحك !
الهنوف اللي بدت هه تدخل بالسوالف لان مالها الا تسولف وتربعت بهدوء:لا بس مرةٍ من المرات وانا اقراء لابوي القصيد آمار ( بس او لكن) ألقى بيتين ما هقيته حقيقه لكن ذكرتني فيهن بحتسيك( بحكيك)
راق نمر ورجع يشغل زقارته الثانيه : وش هي هالبيتين الغريبه ؟
الهنوف بتردد شوي:أعيش بقلب متصدّع ..خصيم الليل لا هوّد
فـ لا هو / قادر يودّع ... ولا هو قادر " يعوّد ".
ضرب نمر فخذه بحراره اول ماصابته هالبيتين بالمقتل صد مبتسم بضيق كان وده يقول ( جبتيها بصميم هالقلب المتصدع )
كان فعلاً متصدع قلبه وفعلاً هو خصيم الليل وفعلاً هو ماهو قادر يودع اي شي لا ماضي ولا حاضر ولا هو قادر يعود من اي شي دخل فيه
ورجع يلتفت اول ماقالت الهنوف : صح غريبات!؟
نمر : صح بس ترا ما قيلت من فراغ اكيد بعض الناس عاشوها
الهنوف : ايه بس الليل يستر كل شي ماهو عاجز عن ستر همومهم
نمر : يمكن الليل ما قوى يسترها !؟ يمكن انها اكبر من هالليل
الهنوف ببتسامه : ما اقنعتني
قرب نمر بهدوء وهمس : لو ابي اقنعك ما خذيتي من وقتي دقيقه لكن انا مستمتع
ابعدت الهنوف بحرج تبعد شعرها ورجع نمر لزقارته وبعدها قال : دامك تقرين لابوك القصيد اكيد انك تعرفين ابيات كثيره
الهنوف : يعني انا اقدر احفظهن
نمر طفى زقارته والتفت : زين اجل بتحداك تحدي دامنا فاضين
الهنوف ابتسمت : عز الطلب
سكت نمر ماهو مستوعب ان يسولف معها بس كذا بدون سابق انذار بدت تذوب المسافات
نمر : طبعاً هو تحدي ذكاء وفطنه
الهنوف : محد يغلبنّ فيه
نمر : زييين .. اجل اسمعي بعطيك كذا كلمه وعرفيها بشطر او بيت من وجهة نظرك
الهنوف قطبت : طيب بس لا تصعبه
نمر : زين يلا ببداء
الهنوف: توكلت على الله
نمر بتفكير: الكبرياء !؟
الهنوف : اعرفه ببيت قصيد!؟
نمر: ايه
سكتت الهنوف تفكر وبعدها ابتسمت بضحك: اسمع اجل
تكى نمر يسمع وقالت :
أنقل الحزن وأمشي منتصب قامَة ‏قاسي الوقت ، لكنيّ بعد قاسي .
اعتدل نمر بتعجب وهو يحس انها تعرف كبرياءه هو بعيد عن كل المعاني الحقيقه وقال: صدقتي
ابتسمت الهنوف :اللي بعده
نمر بتفكير: طيب الاعتذار!؟
ابتسمت الهنوف بهدووء:
"قلوبنا مثل العسل بس الظروف مخالفة"
شد نمر على ذراعه واخذ نفس
وقال : والصبر!؟
وقالت الهنوف :‏"عزاي إنك رجاي العذب لو كل الدروب عثور "
ولا علق نمر وقال : طيب اجمعي لي الحنية والقوه
طال تفكير الهنوف بس قالت ببتسامه : بديت بالحنيه واقول انها في هالبيت ..
‏"لا تشتكين اللوم وأنا هنيّا،
‏أنا هنيّا لأجل ما يلحقك لوم"
ورفعت صبعها: والقوه واشوفها بهالبيت اللي تكمله للقصيده
‏"لاتندهي لي! واصلٍ لك بليّا، ‏لو نكسر قلوبٍ لو نزعّل خشوم"
وقف نمر وتمنى انه ما تحداها كان متوقع انه بيتسلى بس ما درى انها نفضت مشاعره كلها وكشفتها وكأنها جالسه بقلبه وتدري عن كل شي يسويه عشانها
وقالت الهنوف بحذر : هاه عساني صبتها صح
التفت نمر يناظرها : صبتيها يالهنوف صبتيها
الهنوف : طيب وش نوحك ضقت!
نمر كتف يدينه ورا ظهره وقال بكل إختصار ما عرفت الهنوف تحله : لاني نقلت الحزن! ومشيت منتصب قامه وقسيت ! ولان قلبي مثل العسل والظروف مخالفه ، ولان رجاي في دروبي كبير! ولاني كسرت قلوب وزعلت خشوم ووصلت للي ابي بدون ما ينده لي احد
وسكت شوي وقال : ولاني هنا عشان ما يلحقك لوم ولا تشتكين الهم
زعزع الهنوف بشكل كبير ماعرفت معنى كلامه لكن نمر كان يشوف كلامها يوصفه بالضبط طالت نظراته لها وابعدت الهنوف اول ماشافته رجع للجمود جلست بهدوء وهي تفكر بكلامه باستغراب
صد نمر اللي قال:اجهزي بنطلع نتعشى
لا حظت الهنوف ان نمر يتكلم شوي وبعدها يعطي اوامره ويطلع
ووقفت تجهز وطلعت وهي تشوفه للحين واقف بصمت ونزل نمر بعد ما طلب احد يوصله ونزلت الهنوف ووقف نمر ينتظر بس لف على احد يدق كتفه وكان رجل بالاربعين من عمره : يالاخو!
ناظره نمر:نعم!!
خليفه: طلبت احد يوصلك !
نمر: ايه من انت !؟
خليفه : انا صاحب السياره اللي بتوصلك قالوا لك انك طلبت
نمر : زين زين
التفت للهنوف تجي واتجهوا لسياره وركب نمر معه قدام
وقال خليفه : وين تبى تسير!؟
نمر : اقرب مطعم وينفع للعوايل
خليفه ابتسم : عندي لك خوووش مطعم بتشكرني عليه
التفت له نمر بصمت وصد : زين
خليفه: الاخو سعودي!؟
نمر: ايه
ضحك خليفه: والله السعودين واضحين لكن انت الظاهر اول مره تييّ ( تجي ) دبي
نمر: ايه اول مره
خليفه: ابداً طال عمرك اعتبر نفسك بديرتك وكل شي تباه انت تامر
نمر: تسلم
خليفه ابتداء يسولف ويسولف ونمر مصدع من اختلاط اللهجات براسه ووصلوا ونزل نمر ونزل خليفه وناظره نمر بهدوء : فيك شي!
خليفه: لا بس براويك( اوريك) المكان
نمر: مشكور مشكور نكمل بلحالنا
خليفه: شلون بروحكم اخاف يقصون عليك ( يكذبون)
نمر بزهق: اذا قصوا علي على قولتك اعرف اتصرف مشكور
مسكه خليفه: طيب خذ هذا تليفوني اذا بغيت حد يوصلك ولا شي انا بالخدمه
اخذه نمر: طيب يعطيك العافيه
دخل نمر واتجهه لمكان العوايل وجلس وهو يقلب المنيو : وش ودك تاكلين
الهنوف بضحكه بسيطه تقلد خليفه: مدري اللي تبيه بس اهم شي مايقصون عليك
رفع راسه نمر ببتسامه يقلد بعد : ماعليه اذا قصوا علي اراويهم شغلهم
ضحكت الهنوف ورجع نمر يطلب وجلس يناظر حوله وهو مايحب هالمود واول ما وصل الاكل وشافوه ارتاحوا
وكانت السوالف بينهم جداً مختصره وبما ان الوقت تأخر رجعوا للفندق ومن بكره يبدون رحلتهم
نمر اللي كان بالطرف اليسار من السرير كان هادي ومابين نايم وصاحي
وقربت الهنوف بهدوء بعد ماسكرت النور ودخلت بهدوء جنبه وبعد ما نامت لف نمر وشافها نايمه ومعطيته ظهرها وهي مجدله شعرها عمداً خوف انه يزعجها ويزعج نمر لكن اللي ازعج نمر هو انها مجدلته بهدوء قرب وهو يسحب الربطه بهدوء وبدا يفتح جديلتها شوي شوي لين تحرر شعرها كامل وفاحت ريحة عطره واخذ نفس ورجع يعتدل لمكانه وماكان له حل يتأمل الهنوف فيه الا وهي نايمه
.................••............
ومرت يومين وهم على نفس الوضع سوالف بسيطه وطلعات وتعب
اما في الرياض الكل مستنفر يجهز لزواج طارق وجود
وسلطانه اللي كانت في حرب مع ام هذال
وحمد اللي يعاني من بعد نمر
.................••............
وفي اخر يوم بدبي
طلعوا اخر طلعه قبل الطياره ونمر اللي ثبت على خليفه اللي على كثر كلامه قلبه طيب ووقفوا ونمر يناظر وين جايبهم
ولف خليفه يقول : زين لحقنا على المهرجان التراثي لكن اول شي بعرفك على حد
نمر : من!؟
راح خليفه لحرمه وعيال واقفين وناداهم ونمر اللي يناظر الهنوف اللي واقفه جنبه : وين دوا هالرجال !؟
نمر ما فهم : دواء !؟ ليه هو معه دواء!؟ ولا قال انه مريض
الهنوف ضحكت : اقصد وين راح
رفع نمر حواجبه : ماشاء الله وماتعرفين تقولين وين راح ! ترا من غير شي مصدع منه
الهنوف صدت بضحك: وش عملت انا !؟ هذا حتسيي( حكيي)
نمر بطرف عينه : سلامتس انتي وحكيتس
التفت لخليفه اللي جاء وصدمه بزوجته وعياله وبدا يعرفهم عليهم وقال : ماعليه حرمتك تسيير ويا حرمتي وحن بنسير مناك
نمر بحذر: لا لا لا تسير ولا شي
ضحك خليفه: براحتك اجل ورانا
نمر التفت لهنوف بهمس: انتبهي
الهنوف : ماعليك يابعد حيي فاطتن لهم
ابتسم نمر وصديمشي مع خليفه لللي يسولف عن تراثهم وزوجته تسولف للهنوف
وانصدم نمر اول ما شاف خليفه يمد له كيسين :وش ذا
الهنوف بهمس : افطن له يا حيي لا يكون فيه شي!؟
لف نمر بشك يناظر خليفه
خليفه : هديه ! مني تتذكر بها دبي
نمر ابتسم بحرج: مشكور لكن ليه الكلافه!؟
خليفه: ماشي كلافه يا ريّال
اخذها نمر بهدوء وهو يشكره ورجع للنهووف بهمس : افطن لوه ياحيي!؟ وفالاخير !؟ طلعت هدايا
ابتسمت الهنوف بفشله وضحك: غميضه هالهدايا فينا
رجع نمر لخليفه بعد تعب جلسوا وخليفه يعرض لهم كل شي
وقالت الهنوف بهمس : نمر
نمر : هاه
ابتسمت الهنوف : وش نوحك ترد تسذا؟؟
نمر بملل : راسي انفجر ماعاد احس فيه
الهنوف : تون بقولك نبي ننهج للفندق تعبت
نمر: اشوى يلا اجل
وقف نمر وهو يسلم على خليفه ويودعه اخيرا راحوا واول ما وصلوا الفندق رمى نمر كل الاكياس بالارض وهو ماسك راسه : ماعمري شفت احد يتكلم كثره الله ينصرك يا سرور
الهنوف : منهو سرور !
نمر : واحد واحد ، المهم رتبي الاغراض عشان نطلع
ضحكت الهنوف وهي تاخذ اكياس الهدايا: لحظه بشوف وش ذي
بدت تفتحها الهنوف وضحكت ولفت : نمر جايبين لك ثوب !
وقف نمر واخذه وهو يقلبه وطلعت الهنوف باقي الكيس : وغتره!
نمر : لا عاد
لكن ارتفع صوت الهنوف بضحك وهي تفتح الكيس : شف شف ياملييي حتى انا جايبين لي
نمر ضحك : والله ما نستاهل شاكين فيهم وحالتنا حاله وهم مساكين متعنين
ناظرته الهنوف بضحك: ما نستحي والله
نمر : من اللي يوز عند اذني !؟ مب انتي!
وضحك وهو يقلدها : افطن لوه ياحيي
الهنوف : هذا جزاي خاييفه على ارواحنا والحذر واجب
رجع نمر يناظر اللي جايبينه ويقلب الثوب
الهنوف : نسيت وش يسمون ملابسهم!؟
نمر سكت شوي وبعدها قال : الظاهر ثوب الرجال كندوره
الهنوف : ايه صح صح
ورفعت الكيس تقرا : وهذا مكتوب عليه بس ماهو واضح
وقفت وراحت توريه نمر: شف وش ذا !
ناظرها نمر بهدووء وابعد الكيس بحرج لانه اصلا يبي له وقت عشان يجمعها ويقراها :مدري
الهنوف ما انتبهت وهي تقلب الكيس وقالت: مخور !؟ وش ذا الاسم ( لبس الامارات المتعاد)
نمر بطرف عينه: ترا نفس وضعك ! وش ذا الكلام اللي تقولين
ضحكت الهنوف وهي مبسوطه انه كثير احيان مايستوعب كلامها وقالت بضحك وبطقطقه:ياتسبد الحي والمييت تسبدك اللي يشوفك يقول ما تفطن لشيّن
نمر نزل كل شي وانسدح بتعب: خربطي على كيفتس يا بعد تسبدي مانيب فاطنن لشيّن على قولتس
ارتفع صوت الهنوف تضحك اما نمر كان اسعد اللحظات يوم تضحك لكن وقفت الهنوف وهي ترجع كل شي وتجهز ومن بعدها طلعوا متجهين للمطار ومن المطار لرياض
.................••............ .
في بيت ابو حمدان
الكل على اتم الاستعداد ان نمر بيوصل وابو حمدان اللي عازم ابوه واخوانه وهو وده يعودهم على نمر ويرتاح من الهواش
وكان جالس بالحوش ينتظر نمر ودخل حمدان وعياله وركضوا يسلمون على ابو حمدان اللي استقبلهم بحب : وينكم ماجيتوا من زمان
حمدان: انشغلت شوي
هدى: كيفك ياعمي طيب
ابو حمدان: بخير بخير ادخلي عند البنات
دخلت هدى واستقبلها ريحة القهوه والعود والبخور والعطور وام حمدان جالسه بملل
هدى: سلام ياخالتي
ام حمدان: هلا ياهدى
هدى: وش فيك متضايقه
ام حمدان: بيوصل هالبومه
هدى : واذا وصل ماعليك منه بالعكس بتزين الحين لك طفشيه هو وهاللي متزوجها وخليه يقش قشه ويذلف
ام حمدان: عشانك ماتعرفين لسانه
قبل تتكلم هدى شافت رهف نازله من فوق مبسوطه وهي تقول : وصل نمر وصل يقول خمس دقايق وهو عندنا
اثير : ماشاء الله فرحانه واللي يشوفك يقول حاطك بعيونه
طنشتها رهف وركضت برا لابوها واخوانها وقابلت راكان ببتسامه: نمر يقول خمس دقايق وبيكون هنا
راكان : زين زين
عدنان بضحك وهو يهمس لرهف : شكل بيصير اكشن في بيتنا اشوف امي معصبه
رهف : ايه الله يصلحها
عدنان:طول عمري اتمنى يصير عندنا هواش حريم بالبيت
رهف : وش ذا الامنيه الخايسه !؟؟
راكان: يامريض فك الناس شرك
ركض حاتم ينادي : نمر وصل نمر وصل
مسكه راكان بحده: اسمه عمو نمر!
حاتم بضيق: طيب
طلعوا لنمر يستقبلونه ودخل نمر وهو يسلم عليهم وسحب حمدان العيال : وخروا الادميه بتدخل
طلعوا كلهم والتفت نمر ينادي الهنوف اللي تقدمت تبوس راس ابو حمدان ويده وابتسم ابو حمدان : يالله انك تحيي الغاليه زوجة الغالي
عدنان من برا وهو يسمع لف لراكان: كثر منها يالغالي ذي
راكان : ونمر غالي وش بلاك انت!؟
حمدان: يطلع من الحبه قبه
عدنان: ماقلت شي غالي بس من ثلاث شهور
راكان دفه: وخر ياشيخ يا صبر الارض بس انا مدري كيف تحملتك معي 9 شهور
حمدان بضحك: عله حتى وهو بزر
عدنان : زودتوها ياهوه
حمدان : اص اص
لفوا على صوت ابوهم يناديهم
حمدان: وين راح نمر!؟
ابوحمدان: بيبدل ويجي جهزوا اموركم
.
.
.
انتهى البارت ♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 16-09-2019, 09:02 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


البـارت العشــريـن ..
.
.
.
اما عند نمر والهنوف
دخلوا والتفت نمر يسلم على رهف برحابة صدر ورهف ترحب وتهلي واثير كان سلامها بارد والباقين محد سلم
قبل تتجه الهنوف لام حمدان وقفها نمر بذراعه بهدوء: من هنا الجناح
استغربت الهنوف بس طلعت مع الطريق اللي قال عنه نمر وهي يدها توها فكت منها الجبيره ومازالت توجعها شوي
رهف : بجهز القهوه على ما تبدلون !
نمر : زين
ططلع نمر يسبق الهنوف ووقف وهو يقول : يدك توجعك
الهنوف : لا بسيط وجعها
نمر: انتبهي عليها
لف نمر على رهف اللي جت : نمر مفتاحك
اخذه نمر ببتسامه: يعطيك العافيه
رهف : الله يعافيك
دخل نمر وهو يسمي ودخلت الهنوف تناظر وابتسمت بإرتباك اول ما قرب نمر يدخلها ويسكر الباب ولا ابعد يده تركها على كتف الهنوف وهو يقدمها : تعالي شوفي الجناح
بدا يمشي ويفرجها على البيت بس الهنوف عينها على يده ووقف نمر : وهاذي غرفة النوم
الهنوف : ماشاء الله
نزل نمر شماغه ورماها وهو يقول : وانا بدخل ابدل
الهنوف : طيب
بدت الهنوف تجهز هي بعد وبعد شوي طلع نمر وهو يلبس واول ماشاف شعره المبلول قال :هاه جاهزه!
الهنوف سحبت الكرسي ببتسامه: تفضل
جلس نمر وهي زي ماتعودت طول هالاسبوع تجفف شعره ولبس نمر شماغه
ولف لها بهدوء : الهنوف اسمعيني
الهنوف:سم
نمر : اذا نزلتي تحت بيكونون جايين اعمامي وعيالهم وابيك تنتبهين وخصوصاً من الحريم وبذات ام حمدان وهاذي زوجة حمدان
الهنوف:ليه؟!
نمر لف: من دون ليه خليك معهم رسميه واول ما ينتهي العشاء اطلعي هنا على طول
الهنوف :طيب
رجع نمر وهو يرفع تولة العطر الخاص فيه تعطر والتفت ورفع راسه يناظر الهنوف اللي رجعت ببتسامه : دونك هالعود
ابتسم نمر : اي والله هذا العود على اصوله
تبخر وبعدها عطاها ولف : انا بنزل واذا قضيتي نادي رهف وانزلي معها
الهنوف اللي كانت تبخر شعرها وشلعت قلب نمر بهالحركه وزادت الطين بله وقالت : ليه انزل مع رهف !؟ انا قضيت خلاص بنزل معك
تنحنح نمر يعدل عقاله : اجل زين
طلع وبجنبه الهنوف ويسمع اصوات وضحك دق الدرابزين ( سلم الدرج ) : ياولد يا هيييه
طلت رهف من تحت ببتسامه وهي تضحك ورفعت يدها وهي تزغرط عشان نمر ولعانه باللي يكرهه نمر
وضحك نمر وهو يأشر لها توقف بيده وهو مستقعد لام حمدان: عساه بيت عامر بصوتك يارهف
رهف ابتسمت: امين وطلتك يارب
ابتسمت لها الهنوف واتجهت لها ونزل نمر وطلع بدون ما يرد حتى السلام
لكن كان فيه شخص ينتظر منه السلام كانت ريناد تناظره يالله تحسه غير عن الكل ولفت تناظر الهنوف بضيق ووقفت تسلم عليها وهي تقول بنفسها( من اللي مايقول حلوه !؟ اللي مايشوف حلاها والله انه اعمى)
رهف كانت تعرف على البنات والهنوف منتبهه زي ماقال نمر بالضبط
وكانت تشوف من بين البنات بنت ملفته حيل هاديه ماقالت شي وواضح من علاقة رهف معها انها حبيبه لكن كانت تناظر فيها بتمعن
انحرجت الهنوف وصدت وقالت رهف بهمس: هاذي ريناد احب وحده على قلبي وطبعا صاحبتي وزي عيوني تقدرين تحبينها وتثقين فيها
الهنوف ابتسمت: باين انها حليله
رهف : اي والله
قربت ريناد ببتسامه فيها غصه: هاه يالهنوف وش اخبارك ان شاء الله مبسوطه
الهنوف: حمدلله وانتي
ريناد : بخير دامي شفتك
ابتسمت الهنوف بمجامله لكن رهف كانت تعرفهم على بعض ولكن ازعجها همس ام حمدان وام احمد وعامر وهم متجاهلين وجودها ومهمشينها يادوب كانت تسولف مع البنات وتتسلى
.................••............
اما عند نمر
وقف يسلم عليهم وهو كعادته صاد وجلس يسمع استفسارات العيال عن دبي وكيف جوها وهالامور ومن بينهم عامر اللي كل ما نوى يسولف مع نمر يسكته ابوه ويبعده
وكان نمر مبسوط مع اخوانه لكن قلبه ياكله مشتاق لحمد حييل ترك السوالف شوي واخذ جواله وهو يتصل بس ماوصله رد من حمد وتوقع انه مشغول
ورجع لهم والتفت ابو فهد : عدنان وش فيك لازق بنمر!؟؟ عسى خير
حمدان ضحك: متعودييين عليه ياعم عدنان شغله الشاغل يحتك بالمتزوجين يمكن تضرب معه ويعرس بعد
عدنان بضحك: اي والله يبه خلاص زوجني
ابو حمدان ببتسامه: ابد معصي ما انت متزوج الا مع راكان
نمر : وليه!؟
ابو حمدان: ما يبيلها !؟ ازوج هالخبل يبتلي بنات الناس
ابو احمد : وراكان ماهو اصحى منه
ضحك نمر بأستهزاء : والله انه اصاحكم كلكم
ابتسم راكان : من بعدك يا حبيبي
ابو عامر:كنت اعرفك عاقل وتعرف مصلحتك بس طحت من عيني ياراكان
مارد راكان لكن قال ابو حمدان: توهمم صغار على العرس بعدين بعدين
وبدت سوالفهم الممله بالنسبه لنمر اللي ما صدق على الله يوصل العشاء ويتعشى ويروح لغرفته
دخل البيت وهو كعادته ينادي ودخل واتجهه لغرفته بهدوء وشاف ان الهنوف مابعد جت بدل ملابسه وهو منتهي من التعب ولف على صوت جواله وابتسم: شايف نفسك علي ياخي!؟ مابغيت تذكرنا
نمر: اول شي سلام عليكم
حمد : وعليكم
نمر : ثاني شي الواحد يقول حمدلله على السلامه نورت الديره وانت تهاوش
حمد ضحك: والله وصلت !؟
نمر: من ساعتين
حمد : حمدلله على السلامه وعساك بتجي لنا
نمر : والله الحين يا حميد منهد حيلي ما اشوف الطريق لكن بكره وانا عندكم
حمد : زين زين اجل نفطر في بيت جدي
نمر: تم الوعد هناك
حمد : يلا يلا روح نام وكثر النوم لانك بكره بتجلس معي طول اليوم
ضحك نمر بمزح : قايلك يا حبيبي محد يجي مكانك يا الزوجه الاولى
ضحك حمد يدري ان نمر يطقطق وكمل بنفس المزح: ما ارضى الا بالعدل
ضحك نمر بصوت مليان نوم : بكره اذا جيت اعلمك وشلون اعدل
ضحك حمد وانتهت مكالمتهم بذا الطريقه بدون اي مبررات ورجع نمر يعتدل ودخل بنوم عميق ماقدر ينتظر جيت الهنوف
لكن من سوء حظه اللي ماعمره تعدل ان الهنوف سمعت اخر كلامه وكانت مصدومه!؟ بدلت ورجعت تجلس بجنبه وهي في ذهول ( شلون ماعرفت من البدايه !؟ وعشان كذا ساكت؟؟ وعشان كذا اهله بس جو لحايل ومسوي الزواج هناك!؟ وعشان كذا يبي يرجع الرياض بأسبوع ) وكانت مقتنعه انه متزوج
لكن تعبت من التفكير ونامت وهي بصدمتها للحين
.................••............
من بكره
في بيت ابو ادهم صبح عليهم حمد وهو يقولهم ان نمر وصل وبيفطر هنا وابتداء يرتب الجلسه هو ودحيم
وبعدها راحوا لبدريه اللي مجهزه فطور ملكي جدا لكن دحيم اتجهه لثلاجه وهو يطلع الخبز والجبنه
وسحبها حمد بضحك: يا دحيييم خاف الله معرس بتعطيه جبنه وخبر وبعدين بدريه مسويه فطور ولا احلى
ضحكت بدريه : لا تحاول ما يفطر دحيم الا بها ولازم نمر يشاركه
حمد : اجل خذ ودها لسفره
اخذها دحيم وهو يدف حمد بضحك وراح وقرب حمد : هاه وش باقي!؟
بدريه: باقي بس البيض وسويته زي مايحبه نمر
ابتسم حمد : تدرين ان الله يحب نمر دامه حطك بطريقه
التفت له بدريه بضحك: وانا الله يحبني يوم صروتوا عيال خواتي
ضحك حمد : قربي الصفه شوي
بدريه سكتت بتفكير وضحكت: اجل انتم عيوني
حمد : يسلم عيونك
دخل ابوو ادهم وهو جايب نص البقاله معاه والتفت بدريه ببتسامه وضحك: اعداك نمر يبه!؟
ابو ادهم: ما ودي يجي ومايشوفنا مستقبلينه زين
حمد : وش ما استقبلته زين الله يطول بعمرك انت بتبني بينا حاجز بذا الاغراض ماشاء الله ماخليت شي
ابو ادهم: اسكت اسكت يالغيور
حمد شهق: الله اكببببببر طالت وشمخت والله اشوف انكم سحبتوا رسمياً علي
جت ام حمد من بعيد وهي تضحك: افا من يقدر يسحب على وليدي
حمد : تعالي يمه تعالي انصريني ابوك سحب علي
قربت ام حمد وهي تبوس راس ابوها بضحك: وش فيك على حميد يبه
ابو ادهم:ما قلنا لحميد شي
حمد : ما عليه بتجيبكم الايام
تركهم حمد وراح يجهز السفره وهو رايق
.................••............
اما عند نمر
اللي من بعد صلاة الفجر وهو مصحصح وجالس بهدوء ويراقب الشمس واول ماشاف ان الوقت صار وقف وهو يروح للهنوف اللي ما تكلم معها من امس وحتى الفجر هو يصحى يصلي وينام وهي بنفس الطريقه عشان ما يصير اللي صار
ومثل العاده صحت الهنوف على يد نمر على كتفها وهو يصحيها بشويش : الهنوف الهنوف
لفت تناظره بهدوء: وش نوحك ؟؟
نمر : قومي اجهزي نبي نفطر عند جدي
ناظرت الهنوف الساعه وكانت 8:30 ولفت له بذهول : هالحزه!؟
نمر : ايه!؟ على اساس اقولك ونمت وانتي ماجيتي
تذكرت الهنوف وصدت: طيب طيب
قامت بدون اي كلام ودخلت تجهز ونمر اصلا جاهز وطلعت وهي لابسه كالعاده لكن ما قالت ولا كلمه وتوقع نمر انه تنفيس النوم وطول الطريق ونمر يسمع للمسجل بهدوء لكن التفت بهدوء: وش فيك ساكته!؟ يدك توجعك
لفت الهنوف تناظره بصمت: لا ما توجعن
نمر: اجل !
الهنوف بضيق: مابي شيّن
استنكر نمر اللهجه بس ما حبها لكن قرر يعديها ويسكت واول ما دخلو الديره قفل نمر كل الشبابيك
وضجت الديره بالكلام وكل واحد يعلم الثاني ( ان نمر تزوج وجايبن زوجته وجاي )
نزل نمر وهو يسكر بوابة المزرعه واشر للهنوف تنزل واستقبلتهم بدريه وحمد وام حمد ودحيم وابو ادهم
وقرب نمر يسلم عليهم بحرارة وسلامه الاقوى على دحيم وحمد
وقال حمد وهو صاد ببتسامه: هلا بك يا حرم نمر بين اهلك اخت غاليه وعزيزه
تكتف نمر ببتسامه وردت الهنوف بخجل: تسلم
ابو ادهم اتجهه لها يسلم عليها وسلمت عليه بكل حب ولطف لكن انصدمت اول ما تقدم دحيم ومد يده يبي يصافحها ولا شعورياً لفت تناظر نمر اللي اشر لها ببتسامه ( انا تصافحه لكن تسحب كم عبايتها بين يدها ويده عشان ما تكسر خاطره )
وطبقت الهنوف للي قاله لكن ابتسمت لدحيم اللي كان منزل راسه بخجل ومبتسم ورجع لنمر بضحك
وقال ابو ادهم: اقلطوا اقلطواا
ودخلت بدريه والهنوف داخل والهنوف تتأمل البيت كيف انها اول مره جت دخلت وهي ما توقعت انها بترجع له عروس اخذت عبايتها بدريه وهي مبتسمه : يا مرحبا يالهنوف
الهنوف : الله يسلمتس
بدريه: يعلم الله اني حبيتك من الساعه الاولى اللي دخلتي علينا فيها هنا لكن شوفي كيف الاقدار رجعتك لنا هنا
الهنوف : سبحان الله تونّ اهوجس به
ام حمد : كاتب لك ربي
ابتسمت الهنوف وهي تسمع لسوالف وقالت بهدوء : وينه جود ما اشوفه!
ام حمد: جود الحين عروسه وتجهز ويادوب لتحلق ماباقي الا 4 ايام على العرس
الهنوف : الله يكتب له كل خير
ام حمد : امين امين
كانت الهنوف شاكه من كلام جود عن نمر ان فيه شي لازم تدري به ولفوا على صووت ضحك حمد اللي كان لابد يحارش نمر لكن نفضه نمر نفض وبالقوه فككهم ابو ادهم
ووقفت ام حمد تناظر بضحك: رجعنا على طير ياللي ؟
بدريه: وش مسويين بعد !؟؟
ام حمد : الظاهر ان حمد حاس نمر
وانفجرت تضحك اول ماشافت نمر جاي وهو رافع اطراف ثوبه وثوبه مليييان مويه وطين وشاهي وحوسه
بدريه: من مسوي فيك كذا!؟
اتسعت عيون الهنوف بصدمه وقال نمر: خالتي ساره ترا بيجي يوم واذبح ولدك ذا
ضحكت ام حمد : والله ماني معترضه عليك فيه ترا له اسبوع جنني
نمر : هيين
لف لبدريه: للحين لي اغراض هنا!؟
بدريه : ايه ايه
نمر : اجل دلي الهنوف عليها تجهزها لي
بدريه؛ لا شدعوه انا اجهزها
نمر بدون مايعيد كلامه قال : بدريه سمعتيني !
ابتسمت بدريه: سمعت
لفت على الهنوف : تعالي
طلعت معها فوق وفتحت بدريه غرفة نمر تدل الهنوف ونزلت اما الهنوف كانت تناظر بهدوء وهي شاكه بوضع نمر مادام له بكل بيت غرفه اكيد متزوج قبل
اخذت نفس وهي تطلع ملابسه ولفت وانصدمت بجيت نمر اللي دخل وسكر الغرفه لكن مو هاذي المشكله بنظرها المشكله انه متروش ولا عليه الا المنشفه على خصره التفت لها وهي للحين ماسكه ملابسه بيدها اتجهه لها واخذ المنشفه منها وهو يمسح المويه عن جسمه لكن الهنوف تعيش صدمه للحين
والتفت نمر لها : وش فيك!؟
الهنوف : مافيه شي
صدت وهي تنزل ملابسه لكن جذب عينها اثار الجروح لكن ما عطتها اهميه وكانت بتطلع بس قال نمر: حمد تحت ارجعي
رجعت وهي ماتدري وين تروح لكن انتهت وهي تسمع نمر يقول : خليك صاده بلبس
توترت الهنوف زود وجلست وهي مقفيه ومنزله راسها
وجلس نمر وهو يمسح شعره والتفت اول ما حس ان سكوتها غريب عليه وقال بمزح : وش نوح حايل اليوم ساكته !؟
من ملاطفة نمر للهنوف كان يقولها في اغلب الاحيان حايل وكأنها هي تختصر حايل فيها اللي ماعرفها نمر الا عشان الهنوف وهي فعلا بعين نمر حايل كلها
لفت الهنوف وهي تحب هالكلمه لكن مقهوره من اللي سمعته : ازين له تجلس ساكته
وقف نمر وهو يعدل ثوبه : ايييه كذا اقول دخلت الحياه الثانيه فعلياً وبدينا بدق الكلام والهواش ! غردي غردي وش مشكلتك !
الهنوف ماردت لكن جمدت اول ما نزل نمر قدامها وهو يقول : ودامنا بدينا اجل اسمعي ! التطنيش هذا مايمشي معي ؟ عندك مشكله قوليها بدون هالحركات
بدت الهنوف تشوف ملامح شخصية نمر واضحه وعرفت انها ما تقدر ابد تراده وهي اصلا ما تحب اللف والدوران وقالت وهي متكتفه : هذاك قلته دام بدينا الظاهر أنك ناوي تعدل بعد مايصير ما تعدل
قطب نمر حواجبه والتفت وهو ناااسي : اعدل!؟؟ الهنوف: ايه ليه مستغرب !؟ ولا تحسبن مدري عن الزوجة الاولى المسكينه اللي راح ليلها تشكى وانت تواسيها
دقق نمر بكلامها وهو يتذكر وضحك اول ما تذكر حمد لكن قال : مجنونه انتي !؟ اي زوجة واي خرابيط !؟ الظاهر اخذه لك ضربه على راسك قويه
غلطت الهنوف غلطة عمرها وقالت بدون ما تنتبه : يمكن اخذه ضربه من الغول !
انتبهت لكلمتها وسكتت التفت لها نمر بنظره ناريه كل شي الا هاللقب وهالكلمه ومنها هي بذات احتدت ملامحه واحمر وجهه والتفت : وشو!! وش قلتي !
توها الهنوف استوعبت وعجزت تنطق وقرب نمر
ووجهه بدا يحمر بغضب : عيدي اللي قلتي !؟؟
الهنوف بلعت ريقها بخوف : ا ماصيدي اقولك .. سحبها نمر بكتفها بغضب : انا اتكلم عيدي وش قلتي لا والله لتعيدينه وانتي تبكين
الهنوف اول ماشافت ان مالها مفر وهي اول مره تشوف نمر بهالغضب ترددت بس قالت: الغول
دفها نمر بعضب : من قالك هالكلام!!
الهنوف : محد
نمر : اسمعيني عاد كلامي ماني مكرره وبسأل مره وحده بلساني وانا انصحك تردين عليه لاني لو سألت مره ثانيه بيكون بيدي
الهنوف انصدمت ما توقعته بيعصب ! ولا توقعت انه من السهل عنده يهدد ويضرب ! ولا توقعت ان نمر اللي عرفته من اسبوع في لحظه يسوي كذا!؟ وخافت تكبر السالفه زود وقالت: قبل ما نتزوج كنا نسولف وجيت وقالوا بمزح انك غول هالبيت
نمر عرف انه ما رح يقدر يسيطر على كل الناس ويسكتها وانه شوي شوي بنتكشف اوراقه وقال: من اللي قالوا !؟ الهنوف :مدري نسيت كان الصوت مختلط
رفع نمر يده وهو متأكد انها جود لان بدريه ماتقوله ولا ام حمد ومافيه الا جود ورفع يده يهددها : لأني ادري ومتأكد انك ما قليتها من راسك وان جود قالتها لك بعديها لكن والله والله ان سمعت هالكلام وهالتصرفات مره ثانيه مايصير خير وبتعرفين حزتها وش يعني ضرب الغول
سكتت الهنوف وهي فعلاً خافت بس ماهان عليها يطلع زعلان يعني تعودت عليه طول هالفتره هادي ورايق وركضت وهي ماتبي تعرف لكن تبيه ينشغل بشي ثاني وينسى سالفة الغول مدت يدها وهي توقفه بذراعه ووقفت قدامه وهي تبعد شعرها عن عيونها وابتسمت : انا داخله عليك ما تطلع لين تقولي من هي ضرتي زوجتك الاولى
اتسعت عيون نمر بذهول وهو بنفسه يقول ( هاذي مهبوله!؟ توني غاسل شراعها! وهذا همها ) ناظرها بتمعن ودقق فيها ( الا والله صادقه )
لكن عجز يرد ولو رد بيضحك واخذ شماغه وطلع وتركها قبل تطيح هيبته وهو مستغرب وشلون في ثواني نسى ضيقه من كلامها وفي نفس الوقت كلامها ضحكه
اما الهنوف ضاق صدرها وهي خسرانه من الجهتين لا عرفت وش السالفه ولا حتى راضت نمر
..................••............
في طرف ثاني
في بيت ابو هذال اللي من بعد ما تزوج هذال سلطانه وهو متغير وخصوصا على سلطانه اللي كل ما تشوف خيبتهم فيها وانهم مايبونها يبون الهنوف حتى هذال
كبت المويه على الحوش وهي تغسل بكل قوتها وبعد ما نشفته نهائي من المويه رفعت راسها بذهول على المويه الوصخه اللي انكبت من المطبخ وشافت ام هذال واقفه : المرة الجايه غسليه زين ، هالشغل ما يعجبن
نزلت سلطانه اللي بيدها وقالت بغضب : اخبره يعجبتس يوم كنتي ناقعتن عندنا بالبيت!؟
ضحكت ام هذال: ايه يعجبن يوم كان شغل الهنوف لكن مالت عليتس وعلى الهنوف معتس
سلطانه : لا والله ما تميل علي وان مالت اول ضررها على راستس
ام هذال: صدق ما تستحين على وجهتس
طنشتها سلطانه وهي تقول : اللي عليّ عملتوه
دخلت غرفتها وضربت الباب بقهر وهي تحسب عليهم جمعاً والتفتت على هذال اللي دخل وهو يقول : سلطانه!؟ وش هاللي عاملتوه بأمي
سلطانه وقفت بغضب : وش عامله !؟ هااااااه ؟ وبعدين هذا السؤال ما تسألني اياو ! اسأل امك يا هذال واحسن لك وخر عني ترا جنون الدنيا قدام وجهي وعلمك يوصلك ويتعداك والله لو تعمل امك بي شيّن مرةٍ ثانيه لنهج لابوي واعلموه بكل اللي عندي تسمعن ولا ما تسمعن
هذال : وش نوحتس تزمرين ( وش فيك ترفعين
صوتك )؟
سلطانه : ماعاد عندي الا هو
صد هذال وطلع وتركها وجلست سلطانه بغضب
.................••............
انا في بيت ابو ادهم
نزل نمر لكن ماشاف احد الا دحيم اللي جاء له يركض : لا تروح لاتروح هناك
نمر: ليه!؟
دحيم: حريم حريم عند امي
نمر: حرييم
جت بدريه وهي تقول : نمر وينها الهنوف !؟
نمر : ليه!
بدريه: جو حريم الديره ويبون يسلمون عليها
مد نمر يده للدقنه يحكه وهو يقول : ايييه يسلمون ! لا طال عمرك قولي لهم كل وحده تقش عباتها وتضرب الباب
بدريه : ليييه ! نمر حرام اطردهم!
نمر : ولا تدرين لا تطردين احد لكن والله لو وحده تكلم الهنوف لحوس الدنيا
بدريه: وش اقولهم يعني ! اقول نمر حالف
نمر: تصرفي
قبل يطلع التفت وهو يقول : قولي راحت مع نمر
رجع بطريقه للغرفه ودخل شاف الهنوف جالسه تناظر من الشباك ولفت وهي تناظر ما تدري وش رجعه ووش بيقول !؟
نمر : اللبسي عباتك وتعالي
الهنوف اخذت عبايتها واتجهت له وهي تلبس: وين نبي ننهج
نمر : بتشوفين
نزلوا واتجهت الهنوف ومسكها نمر بسرعه وهو يسحبها : وين رايحه !؟
الهنوف : بطلع!
نمر : مب من هنا قدامك حريم
رجعت الهنوف بسرعه وهي تعدل طرحتها : اشوى علمتنّ قبل اتكرفت عليهن
نمر: تعالي من هنا
طلعوا مع الباب الخلفي اللي جهة المزرعه وهاذي اول مره تشوف الهنوف هالجهه ومرت وهي تناظر شافت جلسه بسيطه واضح جوها حلو وهادي ومن بعدها مسافه وبعدين سور وباب وهالباب وراه النخل ومشت ورا نمر وهي تقول : نمر
رد نمر وهو ما التفت : همم
استعجلت الهنوف خطواتها ووهي تمشي جنبه وبحركه عفويه مدت يدها ولفت لها وجهه : طنيان!؟
نمر قطب حواجبه : وشو!!
الهنوف ضربت جبينها بضحك: زعلان عليّ
نمر: وهاذي يعني زعلان !؟
الهنوف : ايه احفظه
نمر : وش احفظ وش اخلي
الهنوف : طيب رد عليّ
نمر قبل يرد رجعها شوي ورا وطل : حميد وش تسوي !؟ حمد : نزلت هالاغراض لجدي وبروح ! انت وينك !
نمر: رحت اتروش بعد جريمتك ؟ وين بتروح!
ضحك حمد اللي ماشاف الهنوف لان نمر رجعها ورا : لنا عوده لكن عندي جلسه بلحق عليها وبرجع شوي وزي ماقلت لك ترا اليوم بتسنتر عندي ترا طاقتن مراراتي من الطفش ... وكمل يضحك وبنفس المزح :ولا ناسي انك لازم تعدل مب هذا وعدك امس
ضحك نمر : ابد مانسينا انك بمثابة زوجة اولى
حمد ضحك: يا شييينك
طلع حمد من المزرعه بعد ما ودع اما نمر انشرح صدره اول ما انقذه حمد كالعاده بدون مايدري
والتفت ينادي الهنوف اللي باين على وجهها الصدمه وهي تفشلت اول ما عرفت ان حمد هو اللي امس يكلم نمر وزود عليه مزعلته وشاكه فيه واصرت هالمره انها تراضيه وكملت له وهي تشوفه يمشي بأتجاه بركة مويه ووقف عندها وهو ياخذ من النخله عصا عرفت انها له اول ماشفت راس النمر اللي يعتليها لكن كانت غير
الهنوف : مغيره صح!؟
نمر : تعرفينها اصلا ؟
الهنوف : ايه اتذكر اول مره جينا عندكم شفتها بيدك بس كانت عليّه راس صقر ؟
نمر تذكر عصاته الاولى اللي انكسرت على كثر ما صقع بها ايام سالفة هذال وكان يعتبرها من الاشياء اللي ضحى بها وهو يحبها عشان الهنوف وقال: ايه تسكرت وغيرتها
الهنوف : هذا ازين النمر يصلح لك
نمر هز راسه بهدوء وكمل طريقه وتقدمت الهنوف وهي تقول : ترا ودي اسألك عن المزرعه!
نمر: وش يردك اسألي
الهنوف : مدري ما خبرتك زعول
نمر لف لها :واذا صرت زعول ! وش بيهمك !
الهنوف : الحق والله علي لكن العذر والسموحه والله ما نويت ازعلك لكن صارت
نمر كان وده يطلبها تراضيه بكل انواع الرضا كان وده يتغلى بس ما قوى وقال : بسيطه ، لكن فتحي عقلك زين
الهنوف : توبه خلاص
رجع نمر على طبع الهدوء والسوالف اللي تعودتها الهنوف وهي تسأل ويجاوب واخيرا وصلوا عند فزاع( الصقر ) ونزل نمر عصاه واتجهه له وهو من زمان عنه وتفاجأت الهنوف اول ماشفته واخذه نمر على ذراعه وابعد برقعه عن وجهه وهو مبتسم : حي الله فزاع مبطين عنك يالحر
والتفت للهنوف ببتسامه عذبه قال: لكن شرهتك على حايل
ضحكت الهنوف وتقدمت: الله اكبر عليك ! حطيت الشرهه عليّه
نمر التفت وهو يضحك: نقول حايل ! والناس يعرفون ان حايل مدينه!؟
الهنوف جلست ببتسامه وهو توخر النقاب عن وجهها :بكيف الناس انا اعرف ان عندك حايل الهنوف
والتفتت وهي ترفع يدها بضحك: لا تسذب
ضحك نمر : لا جبتيها جبتيها، لكن سلمي على فزاع
وخرت الهنوف بعيد : بسلم من بعيد فكني منوه
نمر قربه: ترا ما يسوي شي
الهنوف صدت: تكفى افهقه( ابعده) عني
نمر: ليه!؟
الهنوف : شف عيونه يخوفن!
التفت نمر بضحك: وش يخوف فيها!
الهنوف : سووود قلبي يقول بيطير علي ويذبحن
نمر : وهي عيون فزاع بس!؟ اللي تخوف
الهنوف مافهمت وكملت تسولف : لا فيه غيره واجد
نمر ابتسم : تدرين وش يقولون الناس عن العيون السود
الهنوف: وشو !؟
نمر : يقولون
ليت الذي خلقَ العيون السود ...خلقَ القلوب الخافقاتِ حَديدا
ضحكت الهنوف : تدري وش ابلغ منه!؟
نمر: وش !
الهنوف :الى متى وذبْح البشر عند العيون السود عادة ؟"
ضحك نمر : هذا سؤال حايل لكن قضية الرياض تبقى في الشطر هذا (‏" والى متى والموت حدر رموشها السود يتصيّد )
الهنوف وقفت وهي تضحك: شكلك بتنافسني بلعبتي !
نمر : كل شي جايز
نزل نمر هزاع وراح يجمع الاغراض اللي بياخذها لبيت ابوه والهنوف اللي كانت ترد على سوالفه وتذكرت وقالت: نمر وش وداك يّم الضلع ( الجبل) !؟؟
نمر : كنت طالع كشته وبغيت شبكه ويوم وصلت فوق اكتشفت ان جوالي طاح مني وقبل انزل زلقت رجلي وطحت
الهنوف : طيب الدكتور قال لابوي ان عندك جرح قبل وهو اللي تسبب في اغماءك!
نمر صد : هوشه وعدت
الهنوف سكتت وهي تشوفه يسكر على الاغراض والتفت وهو يشوف الحريم طالعين وصد لا شعوريا يقول : في اللي ما يحفظكم
الهنوف لفت تناظر: وش فيك!
نمر: ولا شي تعالي تعالي
رجعوا للبيت كان في طريقهم كانت البركه اللي يتوزع منها كذا منبع عشان يسقي النخل ورفع نمر ثوبه : انتبهي لا تطيحين
ومد يده لها يبي يساعدها بس ابتسمت الهنوف بشغب: لا لا معليك
والتفتت له برجى : ما به خلاف لو مشيت فيه شوي
تكتف نمر : لا مابه خلاف
ورفعت الهنوف عبايتها لكن وقفها نمر: هايتها محد فيه
طلعتها الهنوف وهي تمدها بشويش ورفعت اطراف فستانها الخفيف وهي تغطس رجولها بالمويه وحركتها بضحك: بارده
هز راسه نمر بإيجابيه وهو رافع ثوبه ومدخل فيه عباية الهنوف لكن عيونه ماكانت حول احد كان يتأملها ويرجع يشكر ربه انها ماطارت منه حتى لو انها بعيده عنه
وضحك اول ماقالت الهنوف :تعال تعال تكفى جرب
نمر : انا عايش فيه عمري كله يعني ما يحتاج اجرب انا عارف شعورك لكن هو جديد عليك
وفي نفسه قال( لكن الجديد علي هو هالشعور اللي يهز قلبي هز )
الهنوف : طيب تعال معي لا تخلين تسذا كني خبله
بعد محاولات ربط نمر ثوبه زين ورفع اطراف سرواله ودخل معها وهو واقف بس والهنوف تروح وتجي وتضحك وقربت وهي تقول : تدري وش تذكرت !
نمر : وشو !
الهنوف نزلت وهي ترفع المويه بيدها : دايم اذا جانا مطر وتجمعت المويه في حوشنا زي تسذا ! وطلعنا فيه انا وابوي نمشي كنا دايم نغني هالسامريه ..
وبدت تلحن (حايل عساه المطر
عسى السحايب على حايل وما حولها)
وضحكت اول ماشافت نمر يضحك وهي تحسبه يضحك عليها لكن نمر يضحك من فرط الاحساس اللي يحسه
كان مبسوووط على هالصوت المخلوط بالضحكه
وقالت الهنوف : وكل ما اشوف هالشكل اتذكر ابوي وهالسامريه ليت هاك الايام ترجع
نمر ابتسم : زين اجل رجعيها و بدليني بأبوك وبدلي السامريه
رفعت الهنوف حواجبها بضحك وقالت : خلن افكر
وضحكت بعد تفكير : لقيتها لكن ترا السامريه صوب حايل بهديه لاهلي من هنا
ضحك نمر: زين زين
رجعت الهنوف لمكانها ببتسامه وقالت: (بين «سلمى» و «اجا» يا هلي لي حبيب
لاجل عينه عيوني قزت ما تنام
علتي ما لها غير وصله طبيب
ريم «حايل» وقل له يردّ السلام)
وقفها نمر ببتسامه: اخر بيت عدليه
الهنوف : ليه!
نمر : مايصير ريم حايل وهنوف حايل موجوده
ضحكت الهنوف لكن شهقت وهي تلف نمر بقوه وتخبت ورا ظهره
نمر التفت بصدمه: وش فيك !؟
الهنوف: مدري فيه زول رجال
نمر : من هنا !! من ! دحيييم !
دحيم: نمر نمر سرور يبيك
نمر : يالليل هالسرور ، زين بجي روح وانتبه للمويه وانت رايح
راح دحيم ونمر مبتسم وهو يحس بيدين الهنوف اللي ماسكه ثوبه وظهره بقوه طلع عبايتها والتفت : يلا نبي نطلع
ضحكت الهنوف بمزح: ومن سرور بعد لايكون الزوجه الثالثه
رفع نمر حواجبه بضحك: اعوذ بالله اطلعي اطلعي لا احد يسمعك ويصدق
الهنوف مسك ذراعه وطلعت وهي تضحك: انت اللي تقوله وزين اني فهمت ولا كنت بنهج يّم حايل واقول لابوي انك متزوج علي مدري انا زوجتك الثانيه
التفت لها نمر بهدوء: هو اصلا انتي صرتي زوجتي!؟؟ عشان تصيرين أولى ولا ثانيه
انخطف لون الهنوف وصدت وعدل نمر ثوبه وهو يقول : ارجعي من هنا بشوف الرجال
راحت الهنوف بدون صوت وهي تحس بغثيان من قوة الرعب وهي خايفه انها فتحت عيون نمر لشي كانت في امان منه ودخلت بهدوء وهي تسكر الباب وفزت اول ما سمعت بدريه تقول :جيتوا
مدت يدها لقلبها تطمنه : ايه
بدريه ضحكت : بسم الله عليك ، تعالي نبي نجلس اذا مانك مشغوله
الهنوف: لا ماني مشغوله
نزلت بدريه القهوه وهي تسولف والهنوف في رعب
_______________________.
عند سرور
اللي اقبل لنمر يسلم عليه : مبروك مبروك وللله فرحنا لك
نمر: تسلم تسلم ، ادخل للقهوه
دخل سرور وجلس وبعد الرسميات
سرور: قل لي تبي تجلس بهالديره
نمر: من زين هالديره عشان اجلس بها
سرور : والله ان ديرتنا ونيسه
نمر: لا تلمعها قدامي وكإني ما اعرفها حافظها مثل حفظي لك
سرور ضحك : ماعليك ماعليك مهما كان ديرتك وحنا اهلك وعليك ستر وغطى
نمر: تقهو تقهو
سرور بدقه : ولا عايفها عشان حايل لكن مثل ماقلت لك ديرتك عليك ستر وغطى وهذا انا ملمعك قدام ابو الهنوف و...
انقطع كلامه اول ما انقض عليه نمر وهو يسحبه بثوبه : اقطع لسانك يا سرور والله لقطعه لو تجيب هالطاري مره ثانيه عندي او عند اي مخلوق حتى بينك وبين نفسك ولو يدري مخلوق يخلق ان ابو الهنوف جاء هنا وانك كلمته والله والله لخلي الدنيا كلها واقعد بحلقك واهبل عقلك واخليك ما تميز اصابعك بين بعض تسمع ولا لا
سرور : اسمع اسمع
ابعده نمر وهو يقول:اشرب قهوتك وضف وجهك
سرور: خلاص مابي قهوه كثر خيركم
نمر: اقول اشربها
اخذ الفنجال سرور وهو يحس انها نار بحلقه بس يستاهل لازم يسوي نفسه يمون
طلع ووقف نمر بغضب والتفت وشاف دحيم جالس بهدوء وهو يقلب مكعب بيده وهو هذا تصرفه دايما اذا عصب نمر مسح وجهه وهو يروح له : دحيم وش فيك
دحيم رفع عيونه بهدوء: احسن!سرور عيا لا يعطيني عصير من البقاله
ابتسم نمر: ماعليك منه اوديك اكبر بقاله بالرياض كلها وتاخذ اللي تبي وخل سرور هالخايس يخيس ببقالته
ضحك دحيم : بعدين عشاني بنوم
نمر: زين زين
دخل دحيم ينام ودخل نمر لبدريه والهنوف اللي كانوا جالسين وجلس معهم وهو يشوف الهنوف ما تناظره كثير ورفع ساعته بتعب : متى قال حمد بيخلص !
بدريه: مدري بس يقول يمكن يوصل للغداء ويمكن لا
نمر : وجدي وينه!؟
بدريه بحذر: ابو محمد مريض وراح يزوره
نمر تنهد بضيق :المهم انا بنوم اذا جاء حمد قولوا لي
بدريه : طيب ، وانتي الهنوف قومي ريحي بعد شوفي عيونك حمرا واضح تعبانه
الهنوف بسرعه قالت: لا لا بجلس معتس
بدريه: لا يا حبيبتي اصلا انا ماعندي شي والوقت بدري يمدي نريح قبل الغداء
نمر : تونا 10:30 يمدي
وقف نمر وهو يلمح في عيون الهنوف توتر وطلع وهو يسمع بدريه تقول للهنوف تطلع تريح وطلعت الهنوف واول ماطاحت عيونها على ثوب نمر اللي منزله ومرمي على طرف حست بدوخه ونست فوضوية نمر بكل شي اللي تعودت عليها ولفت برعب اول ما انفتح باب الغرفه وراها ودخل نمر اللي جاء من برا : استسلمتي!؟
بردت اطراف الهنوف وهي تناظر بخوف :ليه! ولمن!
نمر كان قاصد يجوف كلامه عشان بس يشوفها مرتبكه وضحك وهو يهمس : استسلمتي لبدريه واقتنعي انك تعبانه وتبين تنامين!؟
لا شعوريا ارتخت الهنوف براحه :ايه
نمر ابعد وهو مبتسم: اجل ارتاحي
سحب الستاره يسكرها وانسدح بتعب وهو يشوفها جت بشويش وانسدحت وصح ان السرير ماكان كبيروكان يقرب غصب لكن الهنوف كانت اخذه مسافتها براحه اما نمر ما طول بتفكيره ونام
.................••............
في بيت ابو حمدان
اول ما صحت رهف شافت رسالة نمر لها انهم ماهم فيه ونزلت وهي تشوف ان ابوها بس اللي مستعد وقربت تقول :صباح الخير
ابو حمدان: هلا يا رهف وينك تأخرتي !؟ شلت هم لا يصحى نمر ما يحصل فطور
ضحكت رهف: يازينك يبه ، لا نمر عازمه جده وحمد على الفطور وراح ويقول هه احتمال ينام عندهم
ابو حمدان: اييه زين زين
عدنان نزل : الله الله يعني اذا نمر فيه ينزل الفطور على اتم وجهه واذا ماهو فيه اي كلام
ابو حمدان: لان الاوادم تصحى الصبح ماهي مثلك تقوم بعز القايله!
عدنان: هذاني صاحي بدري
راكان نزل : مب طيب منك لان نمر فيه غصب تقوم بدري
رهف : اصبروا قبل الهوشه ، وش تبون فطور!؟
راكان : اي شي بدون تخبيص
عدنان: اي شي يدسم الشوارب لو سمحتي !
ابو حمدان: انت ادمي ولا وشو فيك معده تحس باللي تاكله ولا لا
عدنان: ليييه يبه!؟
ابو حمدان: الناس تفطر على شي خفيف تهيء المعده وانت من يوم تفتح عيونك وانت تحشي فيها الاخضر واليابس
عدنان: يبه قول ماشاء للله لا تعطيني عين
ابو حمدان: ليتني اعطيك عين والله بتدعي لك معدتك
راكان:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه واضح الغالي مرووق
راحت رهف وهي تضحك وبدت تجهز الفطور وهي تسمع ابوها وعدنان وهواشهم
.
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 16-09-2019, 11:07 PM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


ياهلا بكاتبتنا المبدعه اديم والله فرحة لما شفت اسمج وفرحة اكثر بكمية البارتات إلي منزلتنها ابدعتي ابدعتي،،،


عاد السموحه منج ما اعرف اعطي توقعت واحلل الشخصيات بس كل إلي أتمناه أن نمر يرتاح بحياته ويعيش مع الهنوف احلى حياه بدون مايعكر حياته اي شي وتكون بدايه لتغيره وان شاء الله تتحسن علاقتهم مع بعض وماتتركه الهنوف حتى ولو عرفة عن ماضيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 16-09-2019, 11:15 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


أديم يا خــلف جــدي إنتـــى،،
شوووو هل الأبدااااع ياربي مستحيل اقدر اتوقع الاحداث الجايه... امانه يكون في خيالي توقعات ولما
ينزل البارت شي ثااااني
نمر ياااا بعد ققلبه الطيب،، نمر لسه في قلبه طفل متعطش الحنان و الاهتمام ،،، لما الهنوف عطته منشفه اول مره عشان لا يبرد لمس هذا الفعل قلبه من الاعماق و اكبر دليل تصرفه و طلبه من الهنوف،،، لما صارت الشعر وصلهم في القلب ووصفته الهنوف و كانها تعرف ،،، رغم كل شي ماالوم النمر الاهمال و العذاب الي شافه خلته كذا.. و اكبر دليل حمد عارف انه الحق معه و راكان بعد ... الي يعرف قبل نمر راح يحبه
الهنوف اممم للحين ما اقدر. احكم عليها ،،، سلطاانه مالللللللت عليك مليون مره
رهف ووه لبى قلب الاخوات ياااا الناس يخليك لنمر يا اخت النمر انتي
ام طارق مالت عليك،،،،

يا حلوتنا المبدعة في انتظااار قلمك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 17-09-2019, 12:13 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هلا وغلا أديم ومبروووووك روايتك الجديده

حيالله الحامل والمحمول

لي عوده للتعليق بعد القراءه

اتمنى انها تنال اعجابك حبيبتي فيتامين سي♥ شخص مثلك يشرفني شهادته برواياتي♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 17-09-2019, 02:34 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكاتبه اديم مشاهدة المشاركة
اتمنى انها تنال اعجابك حبيبتي فيتامين سي♥ شخص مثلك يشرفني شهادته برواياتي♥
أنا لي الشرف يالغلا
تأخرت في المشاركه لأني متأخره في القراءه ماشاء الله تنزيلك سريع

وأنا سلحفه في القراءه من كثرة المشاغل اللي عندي مالحقت عليك ههههه

وش رأيك تتأخرين شوي في التنزيل لما ألحق عليك الشررررررده

ماشاء الله الدوافير اللي متابعين معك بيقتلوني هههههههههه

خلاص ولا تزعلون كملي أديم مثل ما أنت ماشيه والله يعين والحقكم

أن شاء الله الأغلفه أعجبتك حبيبتي تأخرت في النقل على مايجهز الغلاف

وكل تأخيره وفيها خيره جاتك ثلاث أغلفه بدل الواحد هههههههه

موفقه يالغلا



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 17-09-2019, 07:32 AM
Fay .. Fay .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي


والله العظيييم ما تصدقين قد ايش فرحانه انك نزلتيها هنا..
قريت تهزمني السمراء و حبيتها و حبيت مالي وطن في نجد الا وطنها اكثثثر و تعلقت فيهم مره و تابعتك من بعدها بالانستقرام و مت مت عشان اقرا روايتك هذي بس كنتي منزلتها هناك و لما شفت عنوان الرواية طرت من الفرحه والله 😭😭😭
احبك و احب رواياتك يمين بالله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 17-09-2019, 09:00 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة


أنا لي الشرف يالغلا
تأخرت في المشاركه لأني متأخره في القراءه ماشاء الله تنزيلك سريع

وأنا سلحفه في القراءه من كثرة المشاغل اللي عندي مالحقت عليك ههههه

وش رأيك تتأخرين شوي في التنزيل لما ألحق عليك الشررررررده

ماشاء الله الدوافير اللي متابعين معك بيقتلوني هههههههههه

خلاص ولا تزعلون كملي أديم مثل ما أنت ماشيه والله يعين والحقكم

أن شاء الله الأغلفه أعجبتك حبيبتي تأخرت في النقل على مايجهز الغلاف

وكل تأخيره وفيها خيره جاتك ثلاث أغلفه بدل الواحد هههههههه

موفقه يالغلا

يا حبيبة قلبي ابد مو جديد عليك الابداع 🥺 وفعلاً كنت فاقده صوتك بهالروايه♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 17-09-2019, 09:03 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية_ لا غلاك أكبر ذنوبي .. ولا قلبي نبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكاتبه اديم مشاهدة المشاركة
يا حبيبة قلبي ابد مو جديد عليك الابداع 🥺 وفعلاً كنت فاقده صوتك بهالروايه♥

ماتفقدين غالي حبيبتي


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لا غلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي/بقلمي

الوسوم
أكثر , ذنوبي , رواية_ , غلاك , قلبي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 روايات - طويلة 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:23 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1