غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 20-10-2019, 09:52 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات السادس
قامت وئام وفتحت الباب وطبعا تعكر صفوها //وكيف ما تنزعج وتلك هي الانسانه التي كانت لا تهنأ الا عندما تؤذيها وتؤذي امها تلك التي محت ابتسامة وئام// ناظرت وئام باحتقار ودفت وئام من قدامها ودخلت ع الصاله وشافت حصه وبسمه وبطريقه مستفزه لوئام: هايات حبيباتي شلونكم.
حصه ناظرت وئام ورجعت ناظرتها بنظره انتصار وقامت وراحت سلمت عليها وقالت: اشلونك ياقلبي هيفاء نورتي .
هيفاء: بنورك يالقلب… (ناظرت بسمه).. وانتي كيفك بسومه .
طبعا ابتسمت بسمه مجامله عشان تغيض وئام راحت وحضنتها وبحب زائف: اشلونك خالتي عساكي بخير دايم .
هيفاء: بخير بشوفتكم ..(وجلست معاهم على الطاوله)… ترا حماتي بتحبني غدا… ايش المستجدات في غيابي… (تقلد الزعل)..تراني غبت شهر عن الرياض ما اشتقتولي . بسمه وهي جالسه مقابل خالتها : كل شي جديد صار وشلون الجو في جده احلا والا هنا .
هيفاء: الجو هناك جنان ولا البحر… بس رح تخبروني كل جديد.
وبدت السوالف بينهم واما وئام تدري ما من هيفاء الا المصايب طلعت غرفتها تتجنب هذولا راعيات مشاكل وهي مالها خلق
&& هيفاء شخصيه جديده عمرها 43سنه مطلقه وما عندها عيال هي شوي حلوه وتهتم بشكلها عيونها كبار لوزي وانفها حاد وفمه كبير بس حلو وشعرها شوي اجعد وطويله وشبه ممتلئه وهي انسانه وايد شرانيه وهمها تطين عيشت وئام وتكره وئام وامها // رح احكي قصتها مع وئام او بالاصح مع نورا… .ابو ناصر متزوج حصه بنت عمه وكان عنده اخ اسمه حمد الي كان ظابط وكل البنات خاقين عليه لانه كان شخصيته مره حلوه وشكله كان شي غير طبعا هيفاء تعشق حمد من زمان لكن حمد ماكان يتزوج من العايله وخصوصا هيفاء ماكان يطيقها لانه يشوفها انسانه جريئه زياده عن اللزوم وملسونه فكان باعد فكره زواجه من العايله وفي مره من المرات وهو في وحده من المهمات انجرح حمد وطلبو انه ينقلوه المستشفى ونقلوه وكانت نورا الممرضه المسأوله عن حالته واما حمد من شاف تعاملها عشقها ووكبر حبه لها وتحسنت صحت حمد بعد شهرين وكان بين الفتره والثانيه يمر يشوفها بدون ما تدري وعرف انها يتيمه وعايشه عند خالها وهو خلاص عقد النيه انه يروح يطلب يدها
ولما راح لعند ابوه وكلمه ما وافق بس حمد اصر ولما شاف ماحد ايده راح وطلب ايدها وتزوجها غصب عن الكل وعاشو في بيت مره صغير وكانو عايشين احلا قصه حب وجابو وئام وكان وئام شي غير وكان يدلعها مره ولما صار عمرها اربع سنوات كان عنده مهمه واستشهد فيها ولما عرفت العيله بموت حمد اخذ ابو ناصر وئام وامها عنده لانه يدري ان مالهن احد ولان ابو هم مات وكان ابو ناصر يعامل ام وئام بقسوه ويحتقرها وكان يعامل وئام مثل امها بس اخف شوي وطبعا حصه واختها هيفاء كانو يدورو لنورا الزله ونورا ما تركت شغلها بل ضلت تشتغل لقبل ما تموت بكم شهر ولما عرف ابو ناصر بمرض ام وئام طلب السماح منها بس هي شرطت انه يسمع كل قصتها ويعرف انه كان ظالمها بسبب زوجته واختها وانهم وصل فيهم الموضوع انهم يشككو في اخلاق نورا وندم ابو ناصر لانه حكم على نورا من كلام زوجته واختها رغم ان الواقع غير كلامهم وطبعا ام وئام سامحت ابو ناصر وهو وعدها انه يحمي وئام وما يهملها وبالفعل ابو ناصر سوا كذا &&
… بعد طلعت وئام غرفتها… هيفاء تطالع اختها بنظره بس حصه تفهمها اما بسمه لما شافتهم كذا انتهزت الفرصه واستاذنت وطلعت غرفتها وبعد طلعت بسمه. هيفاء: هاه ايش الجديد سمعت اخبار.
ام ناصر بخبث : انخطبت وئام فكه الله يبعدها الله لايهنيها .
هيفاء: ومن هذولا الي قبلو فيها بنت نورا هذي البلا .
ام ناصر بكدر: اه ناس عز وفوق يعني من هوامير الرياض.
هيفاء بغيض: اكيد لاعبه عليه بنت نورا مثل امها عينها ما تشبع .
حصه وبضيق: الله ياخذها ويفكني منها متہ افتك .
هيفاء بمكر وغيض: هي ان احنا رح نفتك ايه رح نفتك بس والله ما اخليها تذوق طعم الراحه لأشوفها الويل يا بنت نورا .
نظرت حصه اختها وابتسمتا الاثنتان بمكر وخبث
… جانت بسمه رايحه غرفتها ومرت من جنب غرفت وئام وكانت تسمع صوت شهقات وصياح فتحت بسمه الباب شوي تشوف ايش في وئام ولما شافتها حست بغصه كان بداخلها تبي تروح تهدي وئام بس في نفسها " اروح اهديها خايفه تقول اني متشفيه فيها وانا لا ما رح اروح تصيح من الحين لبكره ما يهمني انا اكرها" ومشت لان كبرياءها وغرورها منعها وراحت غرفتها&& طبعاً بسمه طيبه بس غرورها وتاثير امها الكبير عليها خلاها تبعد عن وئام وما يهمها احد وتكره وئام&&
اما عند وئام الي اول ماطلعت فقدت صبرها وتمت تصيح لانهذي هيفاء كانت سبب عذاب امها وبعد ما قدرت وئام تهدي روحها دخلت الحمام وغسلت وجهها لتنزل تحت وعود لحربها مع هذي هيفاء ونزلت وئام بابتسامه غرور وحيت حصه وهيفاء وراحت المطبخ وطالعت لها اكل وقعده ع طاولت الاكل ناظرتها حصه باستغراب وباسلوبها المستفز: ليش ما تاكلي من الموجود والا ناويه خسارة مثل عوايدك يوجه الفقر . ردت وئام بابتسامه ونفس الطريقه المستفزه: صراحه نفسي عافت اكل اكلت منه حشرات .
ورجعت كملت اكل وطبعا سكتت حصه وهيفاء باحتقار: عذر ما تبين الا خسارة اهل هذا اابيت يع وجه النحس والفقر .
ناظرتها وئام بنص عين ورجعت كملت اكل وبعد ما شبعت اخذت صحن اكلها وراحت ودت الصحن المطبخ وهي طالعه حصه تناظر اختها وتهز راسها بوعيد ولما طلعت وئام من المطبخ هيفاء بغيض: يابنت البلا جي ودي الصحون المطبخ خلاصنا ولا شو منتظره . وئام ناظرت هيفاء بغرور وقربت منها وبصوت ناعم ممزوج بسخريه: وانتي من قالك اني رح اودي الصحون الي اكلتي منها كل واحد يخدم روحه ..اوك خالتي هيفاء.
ورجعت طلعت غرفتها عمر وئام ما تصرفت كذا بس حصه زادتها
وئام وهي طالعه في نفسها" ياربي شو عملت هذي وقاحه لازم احترم الي هم اكبر مني يارب سامحني بس هو منهن ديام يجرحوني الله يهدي كلاً" وتنهدت ورجعت غرفتها
هيفاء الي مصدومه من وئام الي دايم ما ترد عليهم هذي اول مره بس توعدت لها انها ما رح تعديها لها ع خير
… .عند ها في مكان شغلها قاعده ورا مكتبها تقلب في اوراق واحده من الحالات تفكيرها عند اعز ناسها اختها وقصة زواحها وولد عمتها والا بنت عمها الي بنسبه لها دنيتها والا امها وكرهها لها او حياتها وانها بدات تكبر وللحين ما تزوجت كل افكار الدنيا في راسها ومن كثر التفكير حاسه انه رح ينفجر… قطعت تفكيرها السكرتيره حقها بدخولها: انسه مي الدكتور نايف طالبك في مكتبه .
غمضت مي عيونها واخذت نفس عميق وبهدوء: كلميه وقولي جايه.
طلعت السكرتيره ومي لبست عبايتها وطرحتها ولبست نقابها ولبست نظارتها وطلعت من المكتب ومرت ع الحالات الي تدرب للعلاج وبعدها طلعت من القسم المخصص للسيدات وراحت ع مكتب مدير المركز ودقت الباب ..الدكتوررنايف : اتفضل .ورفع راسه شاف مي داخله… .مي بادب : السلام عليكم دكتور نايف ..طلبتني.
ابتسم الدكتور : وعليكم السلام… ايه طلبتك… في كثير من المرضا مدحو شغلك اسلوبك في التعامل معاهم وكلمت ادارة المركز ورح يرفعو راتبك تقدير لحسن اداءك..( ناظر مي المفهيه ع كلام مديره مبسوطه وبعدين كمل )..ايه الف مبروك يا استاذه مي..فيك ترجعي ..ابتسمت مي وشكرت المدير واستاذنته وطلعت من مكتبه . وهي طالعه شافت احد الموظفين اقتلب وجهها بضيق والغيض وواصلت طريقها… .… ..: ما في سلام انسه مي ولا حتى كلمه . لفت مي لعند المتكلم وبنبره فيها استهزاء: لاااء… ومن حضرتك عشان اسلم عليك استاذ منصور وترا اذا مالتزمت حدودك ترا معي تصرف ثاني .
وطالعته بنص عين ومشت… منصور بغيض " اموت واعرف على شنو شايفه نفسها بس والله هذي البنت مو راضيه تروح من راسي"
&شخصيه جديده ..منصور رجل في34 سنه ملامحه عاديه نوعا ما جذاب وهو يشتغل مدرب في نفس المركز وطبعا هو متزوج بثنتين ويبي مي تكون الثالثه بس مي مو طايقه شوفته طبعا طلب يدها عدت مرات بس مي ترده برفض لانه انسان جريئ ووقح ومشفوحه ع الحريم وهي تكره هذا الصنف من الرجال ودايم تصده &
منصور يحكي زميله… زميل منصور: ما مليت من صدها لك تراها ما تبيك اصلا اعرف ان الحريم ما يبون احد يشاركهم ازواجهم وانت ما شاءالله عليك عندك ثنتين وتبي مي معاهم اهجد ياعم .
منصور بنبرة تحدي : ترا هي الي ابي ورح احصل عليها وهي رح تكون تاج ع زوجاتي. زميله: انا نصحتك ترا رح تتعب وراها كثيرمنصور بغيض :اخ هاذي ابي اعرف عقليتها وش بتفكر بس. ضحك صاحبه ورجعو اشغالهم ..اما مي الي رجعت مكتبها بعد ما تعكر مزاجها من منصور رجعت جلست مكتبها واول ما سوت اخذت جوالها ودقت ع ..نصف قَلبـ♡ــيے.. لما ردة: الو ميونا ..مي بحماس :هلا بقلبي اسمعي انا عندي خبر… وئام بتعجب: خبر ..خبر ايش ليكون انخطبتي ..مي بغيض : انخطبت بعينك… رفعو راتبي ورح اخذك اللحين نروح نتغدا برا ..هاه ايش رايك. وئام بفرح: الف مبروك ياغلاتي بس ان بطني منفوخ اتغديت ..(مي زعلت وئام تلطف الجو)
… بس ما يمنع ان احنا نروح ع باسكن روبنز.. اما مي فرحت لان اكثر شخص يفرح دايم لها هي وئام وردت مي: اوك خلاص بنتظرك في باسكن روبنز بعد ساعه شرايك . وئام.بابتسامه: بعد ساعه الحين 3 يعني ع ا4 يلا لقانا بعد ساعه يا غلاتي ...مع السلامه . فرحت مي وخلصت شغلها بسرعه //عادة مي تطلع من شغلها ع الساعه 5 او 5ونص بس اخذت اذن ولانها ما عندها حالات اليوم //
جهزت مي ع الاربع واتصلت ع وئام انها طلعت من المركز ..اما وئام خلصت لبس عبايتها ولبست شالها ولفته ع راسها ولبست شوز اسود واخذت شنطتها ونزلت وهي نازله شافتها حصه وهيفاء حصه بصراخ: وين رايحه ..بستهزاء ..يا ست الحسن والدلال… والاهذا البيت وكاله بدون بواب تطلعي بدون اذن . وئام ظلت تنزل ساكته ولما وصلت ع باب البيت ببرود : انا اعرف الاصول زين ما احتاج احد يعلمني وانا اخذت اذن من عمي وهو قال اطلع ...
تنهدت حصه بغيض ورجعت مكانها ووئام طلعت
هيفاء تكلم حصه بعد طلعت وئام: ترا يا خيتي كذا مارح تقدرين عليها لو على ابسط شي عصبتي ووريتيها انها انتصرت خليكي اقوى من كذا. هزت حصه راسها بايجاب ورجو لسوالف الحش
..عند مي الي ضلت تنتظر وئام بملل وتشوف الساعه مر من جنبها. شابين صيع..الاول: ياحلو ليه قاعد لحالك جي اقعد معنا… مي مطنشته… الثاني: اموت ع المطنش يا حليله جي ما رح تخسر شي .
مي صح تبين مو هامه بس خايفه منهم وبنفسها" ياربي وهذول الي ياخذهم وينك يا وئام… اهدي يا مي اصلا هم رح يملو ويروحو." وظلت مي مطنشه وهم زادو في المغازله لدرجه ان واحد جا ومسك يد مي وهنا مي صرخت عليه وهي مرعوبه وتسحب يدها وهو مو راضي يفكها ودموعها بتنزل وشوي وتشوف الشاب طاح ع الارض والثاني هرب ولما تعرف شافت رجال كان ينفض يديه وباين عليه الرزه والعقل ناظرته مي وابتسمت وهو رجع نظره لمي بعد ما هربو الشابين وشافها تناظر له هو ماشاف عيونها من النظارت بس ناظرها بطريقه خلت مي تفز هيبه منه ورجع لف ورجع مكانه ومي رجعت جلست تنتظر وئام بس عقلها عنده " ياربييي شكله يخق ويخوف عيونه العسلي الواسعه والا خشمه السيف والا شعره البني الفاتح والا الطول الفارع والعرض حسته جدار جسمه رياضي واي حلو والله رجال يا ربييي" وغمضت عيونها بابتسامه وئام الي لها وقت موجوده بس مي ماحست عليها
كانت تناظر مي بابتسامه وتعجب لما فتحت مي عيونها شافت وئام وقالت بتفاجاء: متہ جيتي . وئام حابسه ضحكتها : من ربع ساعه والاخت مو معنا من ما اخذ عقل غلاي ميونا. مي ابتسمت وببرود : لو كنتي من نص ساعه موجود رح تعرفي… (مدت وئام برطامها بستغراب )..حصلت هنا هواش بين شباب .وئام رافعه جواجبها : وانتي ايش دخلك من المهاوشه… (بضحكه)..هههههه لتكوني تهوشتي معاهم . ..مي بغيض: ما يضحك .. (مسكت وئام يد مي تهدي الموقف واومت لها تكمل)..الي صار ياقلبي انه… .الخ.
وئام الي مفهيه ع الكلام الي تسمعه وقالت: وانتي بتفكري في المنقذ
ضحكت مي وبابتسامه: حلوه منقذ بس مو اني مفكره فيه بس احترمته ..لولا الخوف كنت شكرته .… ابتسمت وئام حتى بانت غمازتها وبعدين طلبو ايس كريم وئام بتسال: مي ..(رفعت مي راصها ناحيت وئام اما وئام بحيا)..ربي رح يغضب علي لاني كلمت خالتي حصه وهيفاء باحتقار . مي مفهيه وبأندهاش:انتي هاوشتي خالتي هيفاء… لا مو مصدقه ..صح هي خالتي بس عمري مابلعتها.
ضحكت وئام على رد مي وبابتسامه: حتى انا اموت وعرف ليش تكرهني وتكره امي الله يرحمها. هزت مي كتوفها بلا علم.
ورجعو سوالف ووناسه وشوي ورجعو على البيت
…………الساعه 7والنص مسا…… .
كانت جالسه هي وبنت عمتها في غرفتها يدورون في الثياب على شي مناسب ..مي وهي تاشر على فستان : هذا يا وئامي .
وئام بضجر : لا مره مكشوف مو زين ...نفخت مي بضجر وقالت:لنا من ساعه ندور اك فستان عشان الشوفه والله رح ينفجر راسي من كثر ما دورت خلصيني يا وئامي تعبت.
وئام بابتسامه: خلاص دوري معي فستان طويل واكمامه طوال وبس .. فرحت مي ودورت واخيرا لقيت فستان واقتنعت فيه وئام
وفي الساعه 8 وربع اجا وليد مع ابوه ودخلو المجلس ورحب فيهم ابو ناصر وكان مع نواف بس لان ناصر رجع بيته… قعدو شوي وسولفو بالامور المهمه وبعدين قال ابو وليد: متہ يقدر يشوف البنت
عشان شوي ونطلع .. ابتسم ابو ناصر وهزراسه بايجاب واشر لنواف يروح ينادي وئام للغرفه الي جنب المجلس وراح نواف ينادي وئام وراح لها كانت لابسه فستان رمادي فاتح طويل ماسك من عند الصدر ومن الايدين وواسع من تحت وما عملت ميك اب وغطت شعرها من نواف ومشت وراه لحد الغرفه الي جنب المجلس وتركها هناك مع توترها وراح لعند ابوه في المجلس واوما له ان وئام في الغرفه ابتسم ابو ناصر: يلا يا ولدي نروح تشوف عروستك . وقام وليدوهو في قمت فرحه ولحق ابو ناصر … .عند وئام الي نزلت الطرحه بعد خروج نواف من الغرفه وكانت خايفه ومتوتره وايد دخل عمها ووليد الي كان في ابها صوره دخل وسلمو عليها وهي ردت السلام ..جلس ابو ناصر قبالها اما وليد فكان في زاويه هو وياها يعني مقابل لها وجنبها بنفس الوقت وكان يناظرها بحب وباشتياق وفي نفسه " اه يا وئام ودي لو اخذت بحضني واقول مشتاق لك حيل يا اغلا ما املك والله ما نسيتك والله احبك يا حبي الاول والاخير " انتبه على صوت عم وئام والتف له بابتسامه ورجع ناظر وئام بحب ..اما عند وئام الي ما قدرت ترفع راسها من الخجل وما زادها دقات قلبها الي تكاد ان تسمع من قوتها وشوي ابو ناصر بهدؤ: يلا يا ولدي نترك البنت ترا كلها نظره شرعيه ولما تجي الملكه يحلها ربك.
ابتسم وليد وناظر وئام بابتسامه. وئام حمرو خدودها من النظراته وبعدها قام وليد وهو كل شوي يسرق النظر لوئام اما وئام مارفعت راسها من الحيا وطلع وليد اخيرا ووئام انطلقت بسرعه لغرفتها ودفنت وجهها في المخده مي حست بباب غرفت وئام فراحت لعندها دقت الباب ما لقيت رد ففتحته ودخلت ضلت تناظركل الغرفه وشافت وئام مدفونه بالسرير راحت لعندها وجلست ع حافت السرير وبحنان حطت يدها ع كتف وئام وبصوت حنونه: وئامي وش فيك يا غلاتي صار شي . وئام رفعت راسها وشافت مي وقامت وحضنتها وضلت تصيح ومي تصيح معها وشوي جمعت وئام شتاتها ورفعت راسها لمي الي كانت تشاركها الحزن قبل الفرح وابتسمت بحب لبنت عمها واختها وامها وكل دنيتها وبمزاح قالت وئام: بدل ما تجي تهديني مين يهديك انتي يالمجنونه. مي بتمسح عيونها : اصلا انتي دايم تبكيني يالهبلا. ضحكت وئام ع مي الانسانه الحساسه ومي كملت معها بالضحك وجلسو يسولفو شوي ووئام حكت لمي كل شي صار مي مسكت وئام من كتوفها وناظرت فيها بجديه:شوفي وئامي انتي ماتبي وليد فرفضي من الحين بس ما تقرري اي شي الا بعد تفكير ..بحنان… . فكري زين.
وئام بابتسامه : انا رح اكمل … حاسه ان ربي كاتب لي فيه الخير .
تنهدت مي براحه وشوي وستاذنت عشان تروح تنام وراحت تنام ووئام نامت براحه بعد ما فضفضت لاعز ناسها
انتهى البارات السادس ان شاءالله يعجبكم
وتوقعاتكم بالبارتات الجايه



لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات السابع
مر اسبوع اعلنت خطوبة وئام وبسمه رسمي وتحددت ملكتهن بنفس اليوم رغم ان وئام رح تتزوج قبل والان التحضيرات شغاله
وئام مع مي في السوق وبسمه مع سنا كل فريق بجهه
عند وئام ومي….. مي بتختارلوئام.… وئام بضجر: ميونا والله ما ابي شي . مي بحب: بس انتي عروس لازم ندور لك شي حلو وزين وبعدين بسمه اشترت نص السوق وعرسها لسا بعيد وانتي ملكتك بكره وعرسك بعد اسبوعين لازم نشتري لك اغراض وملابس وشغلات العروس. تنهدت وئام بابتسامه: خلاص انتي اختاري
تنهدت مي بأستسلام وبدات تختار لوئام الاشياء الاساسيه واختارت فساتين وملابس وميك اب بس حرصت تختار اشياء تناسب ذوق وئام @ صح مي ما تعرف كثير عن الميك اب ومستحضرات التجميل بس ساعدتها الموضفه في المحل @ وبعد مشوار طويل من البحث اشترو الاغراض المهمه .
…… عند سنا وبسمه… .
(سنا بنت طويله ومو نحيف مره ملامحه حاده عيونها عاديات بس مميز فيهن اللون العسلي وانفها وسط وفمها وسط وبشرتها فاتحه ووجها نحيف وشعرها لتحت رقبتها كستناي اجعد وشخصيتها انقياديه يعني بعد امها باي شي )
سنا وهي شايله مع بسمه الاغراض : اوف ماشاءالله عليكي شاريه نص السوق . بسمه بغرور: اصلا انا احب اظهر كل مره بشكل جديد . ضحكت سنا ع اختها وقالت: يلا نروح والله ايدي انكسرو من الاغراض الي يشوفك يقول عرسك بكره .
ناظرتها بسمه بنص عين ورجعت مشت بغرور(بسمه اذا ماعجبها الكلام تقلد الغرور عشان ما تتفشل^-^ذكيه يابسومه)
وبعد ما خلصو رجعت بسمه مع سنا بسواق سنا اما وئام ومي رجعو مع نواف وفي سياره نواف ..مي بتذمر : تدري نوافي والله تعبت مع بنت العم بالغصب اشترينا هذي الاغراض الله يعين وليدو.
نواف بابتسامه: افا عليكي يا وئام تتعبين ميونا وبعدين شوفي بسمه الي شاريه نص السوق وانتي بالقوه شاريه كم غرض تبي يقول علينا بخلا مو شارين لبنتنا شي افا عليكي يا بنت العم .
وئام ببرائه: بس العرس بعد اسبوعين وانتو تدرون اني مو من مزاجي الاغراض الزياده .
نواف بابتسامه: ادري بس عشان ابوي وعشانا اشتري اغراضك كامله والا رح يقولون ان احنا غاصبينك ع الزواج.
تنهدت وئام بأستسلام وهزت راسها بايه نواف رجع قال: خلاص انا رح اكلم ميسا وبعد الملكة بعد بكره تطلعون وتشترون اغراض وماتخلون شي عاجبكم الا وشارينه ..(يناظر وئام )..اوك .
هزت راسها بايجاب ..مي بفرح: ياسلام كذا يانوافي رهيب ياعم.
ضحك نواف على اخته وكمل طريقه ولما وصلو وصل نواف وسنا وبسمه واصلين قبلهم وبسمه بتنزل اغراضها ابتسم نواف ولف لوئام وبضحكه: مو قايلك شارين نص السوق وانتي تمنين علينا بالكم غرض هذول. مي ضحكت ع الكلام وهي تدري ان بسمه تحب الكشخه والمبالغه… نزلت وئام ومي من السياره ودخلو البيت حصه كانت قاعده مع هيفاء وبسمه وسنا الي توهن جايات دخلت وئام ومي وسلمو طبعا هيفاء ردت السلام بدون نفس حصه ماكانت مهتمه كانت تشوف الاغراض الي شرتهم بسمه ..مي ووئام طلعو غرفت وئام وجلسو ع السرير وبدو يشوفو الاغراض الي شاريهم وئام مو مهتمه بس مي مهتمه عشان وئام وبعد ماشافو الاغراض رتبوهم ورجعو يسولفو ..مي بحزن: وئام انتي مقتنعه بالي تساويه.
وئام بلامبالاه: ايه ..(ناظرتها مي ..وئام بجديه)..انا مقتنعه تماما.
ابتسمت مي ورجعو يفكرون بالملكه ووئام تجاري مي رغم انها مره متوتره
.… .في قصر عايله وليد وفي الصاله كلهم موجودين ..
وليد الي طاير من الفرحه " واخيرا اميرتي رح تشرف قصري والله اشتقت لقربك وئامي اعد الساعات والثواني لهذا اليوم"
روان بتحرك يدها قدام عيون وليد الي مو معاها وبعدها دفته ع الخفيف: وليدو ولود . وليد بهيام: همممم. ضحكه ريم الي كانت جنبهم وبلقافه: يا ويلي وبش ساويتي يا صديقتي بخالي وهذا وما شافك الامره وصاير كذا الله يستر.
وليد ناظرها بغضب… روان بتلطف الجو وتغير الموضوع: ترا وليد رجال مافي منه اثنين ويابخه صديقتك فيه.
ريم فهمت ع روان وقالت: صح هي اكيد كل تفكيرها الحين فيه اكيد.
وليد درا بحركت البنات وابتسم وقال: بلا لف ودوران ادري سواتكن.
ريم تقلد البراءه: ويش سوينا . هنا دخل ريان في الخط : ان كيدكن عظيم تقلبون المواضيع خوفا من خالي الحبيب .(وغمز لوليد) طلعت تخوف يا خال. ناظر وليد الوضع وفقع ضحك ع عيال حنان الي دايم يحسسونه انه اخوهم مو خالهم والكل ضحك بمجرد ضحك وليد ..وبعدها هدي وليد وحضن البنتين من كتوفهم وبحب: الله لا يحرمني منكم . جت ندى وسمعت كلام خالها وبزعل ودلع:
وانا خالو او ما تحبني . ضحك وليد وبحب: افا انتي الاساس يالقلب.
وزاد مد اديه وهي حضنته ..ريان بستهزاء: والله انتو البنات دلوعات وايد الله يعنا وش معانا من بلوه . البنات بصوت واحد: بلوة بعينك.
وليد فقع ضحك عليهم وترك البنات وجلس ع الكرسي من الضحك وقال وهو يكتم ضحكته: كل هذا غيره من بعض عاد لو زوجتي المستقبليه تجي وش رح تساوون هههههه.
الكل فهم مقصد وليد: ههههههههههه..ورجعو يسولفو ع الملكه..
… .. في غرفة بسمه…
كانت قاعده مع سنا يسولفو ويخططون للملكه./مي كانت طالعه من غرفة وئام تركتها ترتاح/ وهي راجعه غرفتها مرت من جنب غرفة بسمه وشافت النور شاعل فدقت الباب وفتحته شوي ودخلت راسها وقالت بابتسامه: ادخل والا لا.
سنا بحب: هلا ادخلي اكيد. مي راحت وسلمت ع سنا وقعدت في الكنبه المقابله للسرير… .بسمه بغيره: عسى ما شر تاركه بنت العم وجيتي هنا ..مي عدلت نظراتها بتطنيش: حبيت اجيكم اقعد شوي معاكم بس باين من كلامك يابسومه…طرده صح.
سنا بتبرير: لا ليش تطردك ترا انتي اختنا .
بسمه بغيض: انا ما طردتك بس انتي مفضله بنت العم على اختك مكلتي باكر لا قعدتي معي ولا حتى رحتي معي وهي ما تركتيها ...(بستهزاء) ..قال اختنا.قال.
حز كلام بسمه في خاطرها " اه يا اختي لهذي الدرجه حاقده علي الله يسامحك" ابتسمت مي بألم وقامت تبي تطلع من الغرفه / بسمه حست ع نفسها/ وبترجي: ميونا تعالي اقعدي معنا ما يصير امزح مع اختي تراكي زعوله مره .. وقامت وضمت مي وباستها ع خدها
طبعاً لان مي طيوبه رجعت قعدت وضحك وسوالف وتونسو
@ بسمه تموت ع مي ورغم ان سنا اقرب لها بتفكير لكن مي بنسبه لبسمه وعاء اسرارها وبسمه ما تخبي ع مي ورغم انها تغار من قرب وئام لاختها وحب مي الكبير لوئام بس كا تقدرع زعل اختها@
… ..صباح يوم جديد ومميز… ..
الكل صاحي من بدري يجهزون للملكه ويتجهزون يروحو القاعه وفي غرفه لوئام وغرفه لبسمه والحفله عائليه رح تكون عائليه عايله ابو ناصر وعايله ابو وليد وعايلة ابو سعود
وصارت الساعه 7 المغرب طبعا مي بين غرفة وئام وغرفة بسمة عشان ما تحسس اختها بالاهمال وسنا عند بسمه وبنات عايلة عند وئام وشوي عند بسمه ومعها ناديه الي بتساعد ميسا بكل شي &كناين العايله& ملاحضه @ عند ابوناصر اختين الاولى اسمها فايزه الشكل حرمه حلوه ومزيونه طباع هي انسانه حنونه مره والكل يحبها عندها ثلاث اولاد وبنتين اكبر عيالها سلطان العمر30 متزوج مريم وعنده بنتين رنا 3سنه ورهف 2سنتين ويحب زوجته ثانيهم فاطمه العمر28متزوجه وعندها علي 5سنوات وبعدها فيصل 25سنه ونص اعزب وفهد 24 ونجود 22مخطوبه وحلوه حيل
وثاني خواته لطيفه عندها عبدالله 28 متزوج واسم زوجته عليا وعنده بنت وولد ملاك 3 ومحمد سنه وعندها كمان لميس 23 حلوه ورجه وهي مخطوبه من برا العايله ولمى 21 حلوه وهاديه واحيان تصوي حركات ولين 20 حلوه وبنت فله مجنونه وتحب المرح واخيرا سيف 18 سنه حبوب وحنون وملك في الجنون @ طبعاً الكل يدري بحب فهد وبسمه من عايلة ابوناصر ورغم ان فايزه تظهر الفرح لكن بداخلها زعل كبير ع ولدها
فاطمه ونجود دخلو اول ع وئام يسلمو عليها ما كانو يبو يدخلو عند بسمه بس ما يصير في النهايه هو الزواج قسمه ونصيب وراحو سلمو ع بسمه وشوي تطلع بسمه عشان زفتها ( بسمه لابسه فستان فوشي طويل للارض وضيق ع الصدر لحد نص الفخذ وبعدها واسع عاري الصدر والظهر وفيهً تٍطريِزُ كرستاليه في الصدر وعامله ميك اب خليجي ثقيل بس مخلي شكلها حلو مره وعامله شعرها كيرلي ومنزله منه خصلات ع قدام )) نزلت بسمه ع زفه هاديه ونزلت بخطوات واثقه وهي رافعه راسها ونزلت لحد ما وصلت ع الكوشه وسلمو عليها الحريم وشوي ويدخل سعود مع ابوها واخوانها سعود انبهر مره من شكلها وبعد ما جلس جنبها وهي ميته حيا منه وسلم عليها وباسها في راسها ولبسها الشبكه وجو الاهل يسلمو عليهم وبعدين طلعو عشان المصوره تلتقط لهم صور . .
عند وئام الي صار موعود زفتها ودقات قلبها سريعه وهي مره متوتره(وئام عامله ميك اب خفيف لبناني وعامله شعرها تسريحه رفعت كل شعرها بطريقه كلاسكيه.
ولابسه تاج كرستالي ابيض مع فصوص زرقاء ولابسه فستان نيلي طويل بدون اكمام لكنه مغطا من عند الظهر وضيق من الصدر لحد الخصر وواسع شوي من تحت بطريقه كلاسيكيه )) كانت تناظر الكل بربكه وهي مره متوتره ونزلت ع موسيقا هاديه وكان شكلها مبهر جدا ووصلت ع الكوشه بصعوبه تقدمت منها مي تهديها (مي لابسه فستان قصير لحد الركبه اسود وهادي وعادي ولابسه صندل بدون كعب اسود وكانت مسيحه شعرها وعامله بس روج وكحل وما شالت النظارت من عيونها بس رغم كذا كان شكلها حلو وكيوت)
كانت مي تخفف من توتر وئام وبعد ما جو الحريم وسلمو عليها اعلنو دخول العريس وليد والحريم تغطو ودخل وليد مع ابوناصر وكانت وئام مره متوتره تقدم وليد وسلم عليها وعمها سلم عليها وراح وجلس وليد جنبها وكانت شوي ورح تموت من الحيا ووليد مره مبسوط… وليد بابتسامه: مبروك علينا . وئام بصوت شبه مسموع: الله يبارك فيك . كان وليد يناظر وئام وما شال عيونه عليها وشوي ولبسها الشبكه وجو الاهل يسلمو عليهم ويباركو لهم ووئام ما رفعت راسها وبعدين قالو انهم يروحو الغرفه المخصصه لهم عشان مصورة وئام تصورهم وطلعو غرفه التصوير وبدات المصوره تصورهم… ..اما عند بسمه بعد ما خلصو تصوير قعدو شوي مع بعض وبدا سعود يتغزل فيها كانت بسمه مستحيه منه مره
اما وئام فبعد ما خلصت طلعت بسرعه من الغرفه فضحك وليد ع خجلها ورجعت وئام وبسمه عند الحريم وابتسامة غرور مرسومه ع وجه بسمه اما وئام فكانت تائية بين حب طفولتها ومصيرها المحتوم تنهدت وئام بحيره
اما مي كانت قاعده في طاولت ريم وروان ومقضينها ضحك وتعليق ع وئام وبسمه وشوي ويرن جوال مي ناظرت مي المتصل ولمن شافت الاسم تنهدت بحزن وطلعت م̷ـــِْن القاعه لمكان هادي عشان ترد ع الجوال مي بهدوء: الو فهد شلونك ،
فهد بحزن: بخير ايش رح يكون حالي حبيبتي بتتزوج و انا قاعد اتفرج اه بس يا مي لْـۆ احد يفهم وش بقلبي بس اه،
مي تكتم عبرتها: لٱ تزعل يا فهد ترا هذا قسمة ونصيب ونساها تراها صارت لغيرك انساها وانت الي بديت وبيجوز ه̷̷َـَْـُذآ عقاب م̷ـــِْن ربك ع الي سويته في بسمه انت جرحتها كثير،
@كان هدف مي م̷ـــِْن كلامها انها تحاول تنسي فهد بسمه @
فهد غمض عيونه بقوه عشان يحبس دموعه وقال: ادري ان الغلط راكبني م̷ـــِْن ساسي لراسي وانا استاهل ضياعها م̷ـــِْن يدي ،
حست مي انها جرحت فهد بكلامها بس احسن طريقه عشان ينسا بسمه وبعدين ودعته وسكرت الجوال ورجعت عند الحريم
وشوي وشوي والحريم ينقصو حتى راحو كلهم وبعدين بسمه ووئام تجهزو ورجعو ع البيت وئام دخلت غرفتها واخذت لها نفس عميق ورمت نفسها ع السرير " ياترا وش قدري ما ادري بس رغم اني رح ازوج وليد بس جواتي راحه ما ادري من وين جاتني اه الله يقدم الي فيه الخير " تنهدت وقامت غيرت ملابسها واخذت لها شور وكانت تبي تنام الا برساله من رقم غريب استغربت ولمن فتحت الرساله » مبروك علينا يا وئامي وان شاء الله حياة سعيده لنا «
تنهدت وئام وسجلت اسمه في جوالها باسم »حيرتي « وعرفت انه عرف رقمها من ريم وردت عليه » الله يبارك فيك ان شاء الله « اتصل وليد ع وئام اول ماسمعت وئام رنت جوالها ارتبكت ودق قلبها بسرعه كانت متردده ترد عليه بس ردت بس ضلت ساكته
وليد بصوت هادئ: هلا وئام شلونك ، وئام بصوت شبه مسموع: هلا فيك الْحٍمَدٍ للـّہ بخير وانت ، وليد : فديت الصوت انا بخير دامك بخير
استحت وئام وما قدرت ترد فكمل وليد :شكلك الحين تعبانه رح اتركك ترتاحي باي ؛ وسكر الجوال اما وئام فتنهدت ونامت بهم
… عند بسمه… اتصل لها سعود وكان يكلمها ويتغزل فيها وبسمه ترد بابتسامه وضلو قرابت الساعه وبعد ما سكرت الجوال غمضت بسمه عيونها لتمنع دموعها من الانهيار " لمتى اخدع نفسي انا ما ارتحت له ابد بس بيجوز يكون خير لي ايه راح انساك يا فهد مثل ما جرحتني وتخليت عني ..يارب انسا يا رب اقد انسا " ونامت
… .صباح يوم جديد او بالاصح بعد اسبوع…
خلال هذا الاسبوع وئام بتتجهز مع مي وميسا وتساعدها مرات سنا با أفكرها وبسمه مرات تجي معهن عشان تساعدهن بعذر انها بتشتري لها اغراض @مو علينا ترا قلوبكم بيضا بس الدنيا @ حصه كانت تغتاض بس مو مشكله عندها اهم شي ان وئام رح تنزاح من طريقها
… كانت وئام ومي في غرفة وئام بيشوفو الاغراض الي جابوها ويشوفو الناقص… وئام بملل: ميونا شوفي ايش ناقص مو قبل العرس بيوم وتقولي نسيتي . مي بابتسامه: ما تخافي كل شي زين ولا شي ناسينه ترا سالت ميسا وسنا حتى سالت ناديه وقلت ايش اشترينا قالو تمام حتى الميك اب سالت بسومه وقالت اوكيه كامل . ابتسمت وئام وحضنت مي وبعتذار: سامحيني تعبتك معي حتى شغلك صرتي مهملنه بسبتي . هزت مي راسها بالنفي وقالت: مو مشكله اهم شي اني اشوفك مبسوطه يا قلبي والشغل ملحقه عليه ما تخافي..تنهدت وئام وهزت راسها بأقتناع… وشوي ويدق باب الغرفه .. وئام: تفضل .. فتح الباب وكانت بسمه استغربت وئام بس رحبت فيها ..بسمه بهدوء: بنات ابوي يناديكم تحت (التفت لوئام) وانتي البسي جلالك اخواني ناصر ونواف تحت . هزت وئام راسها بايجاب وطلعت بسمه من الغرفه ووئام ومي مستغربات ان بسمه هي الي طلعت لهم مي نزلت اما وئام لبست جلالها ونزلت بعد مي مباشرتا ولمن نزلو كان الكل مجتمع نواف وناصر وسنا وميسا وناديه وعيالهم نزلت مي ووئام وقعدو في الكنبه الي فيها بسمه وهن منتظرات وش الموضوع الي ابوناصر يبيهم فيه وكان الكل بنفس الانتظر ..لمن شافهم ابوناصر كلهم قال بضحكه: ليه كلكم تناظروني كذا ترا الموضوع خير ( ضحك الكل ع شكلهم) ..ترا يا عيالي قررت اني واختي ام سلطان واختي لطيفه وعيالهم رحله ع المزرعه بكره ليومين منه نريح شوي ومنه هديه لوئام وبسومه عشان زواجهم جمعه قبل الزواج وش رايكم. كل واحد يناظر الثاني بأندهاش وفرح والكل : اوكيه نروح. فرح ابوناصر مره وجل واحد طلع غرفته يتجهز لبكره وناصر وزوجته رجعو البيت عشان التحضير للرحله الممتعه ..عند بسمه في غرفتها بتمشي روحه جيه في غرفتها دخلت عليها مي وشافتها وبحيره: بسومتي وش فيكي .
تنهدت بسمه بقهر وقالت: ميونا الكل رح يحضر بكره المزرعه وفهد اكيد موجود ما ابغا اشوفه او اني خايفه اشوفه خايفه والله.
مي قربت من بسمه ومسكتها من كتوفها وبحب: هدي يا قلبي هدي.
تنهدت بسمه وحضنت مي وبعدين قالت: ايش اسوي بكره والله خايفه.
مي بتشجيع:انتي قويه ما رح تضعفي وترا الحين سعود صار زوجك وتفكيرك في غيره خيانه وانسيه انسيه يا بسمه .
ابتسمت بسمه براحه وشكرت مي من موقفها وطلعت مي من غرفة بسمه ودخولا ع غرفة وئام الي بتجهز الاغراض وما ركزت ع دخول مي لانها بتفكر مي بتنادي وئام ووئام مو معها ..مي بصراخ: وئامي ..وئام انتي معي . وئام ارتعبت ولفت ع مي ورمتها بالمخده وقالت: خرعتيني وش صاير عليكي . مي ابتسمت وقالت: ولا شي بس شفتك مو معي فقلت تصحصحي . ضحكت وئام وجلست ع السرير وجلست جنبها مي وناظرتها مي بتسأل وئام بحزن: والله قلبي ع بسمه هي بين صراع مع حبها لفهد ودخول سعود حياتها والحين سعود صار حياة لها جديده .
ضحكت مي بحزن وتنهدت وقامت طالعه من غرفه وئام بس لفت وقالت: ما في مهرب من القدر الله يكتب الي فيه الخير لك ولبسومه.
وطلعت من الغرفه ووئام تنهدت وقالت: امين يارب.

انتهى البارات ان شاء الله يعجبكم
وتوقعاتكم للباراتات الجايه
وياترا كيف رح يكون القاء بين فهد وبسمه
ووئام كيف رح تكون حياتها مع وليد
انتظروني ^-^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 20-10-2019, 09:53 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


انرتي روايتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 20-10-2019, 09:59 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم مشاهدة المشاركة
اممم متحمسة شلون وئام تعرف انه اهو نفسه فارس
في انتظارك
انرتي عزيزتي روايتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 27-10-2019, 08:42 AM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الثامن
… صباح يوم جديد…
تجهز الكل وحط الاغراض بالسياره ناصر معه زوجته وعياله
نواف معه مي وميسا ووئام وابوناصر اخذ زوجته وبناته سنا وبسمه وهيفا وعيال سنا وراهم والقا في المزرعه
وبعد مسافه طويله وصلو للمزرعه (مره كبيره وفيها فيلا كبيره ومقسم الى قسم للرجال وقسم للحريم وفيه مسابح في قسم الرجال وقسم للحريم وفيه اسطبل للخيول يعني ببساطه رووعه ..المزرعه ملك ابو سلطان وهو جا الرحله ) وصلو اخيرا المزرعه وعايله ابو سلطان وعائلة ابوعبدالله موجودين بعد ما ركنو السيارات في الكارج الحريم شالو اغراضهم وراحو قسم الحريم والرجال راحو قسمهم واول مادخلت عايله ابوناصر دخلو دخله واحده الكل يعني
ولمن دخلت الحريم ع قسم الحريم السلام والترحيب اما وئام وبسمه ومي راحو عند البنات عند نجود ولميس ولمى ولين وراحو ع جناح البنات وكانو موجودات الاربع واول ما وصلو مي وبسمه ووئام ع الجناح ودخلوه نطو البنات بضحكه وسلمو سلام حار وبعدها عملو دايره لهم السبع وقعدو سوالف وضحك وشوي تعليق ع وئام وبسمه ونجود ولميس المخطوبات وكان التعليق الاكبر ع الي عرسها بعد اسبوع… .@وسط الجو@ ..لمى : والله مو مصدقه وئام رح تتزوج قبلنا وهي الي قالت ما رح اتزوج ابد (وبتقلد وئام) . وئام بغرور: عادي جا ابن الحلال الي كتب لي فيه نصيب. نجود بستغبا: منو منو يتكلم . لين بضحكه: وئام الي كان كل تفكيرها بدراسه وما سحه تفكير الزواج طبعا الدافور حق العايله .(وشافت ع مي)من بعدك ميونا. مي بغرور: ادري . لمى بضحكه: ماخذه بروحك مقلب اذلفي . مي رمت عليها الوساده الصغيره وقالت: لا تنكرين ان كلكن ايام الامتحانات تجون لعندي وتقولون(تقلد لمى ) ميونا تكفي ساعديني في هذي الماده نره صعبه . لمى فركت راسها وابتسمت ببلاهه وقالت: ايه صدق بس مو تذلينا يالجوكر . مي بغيض ممزوج بالمزح: ماالجوكر الاانتي وكشه حقك . لمى بغرور: ترا هذي الي تسميها كشه ترا ناعمه مثل الحرير يالقلب. مي ناظرتها بنص عين ولفت وجهها البنات ضحكو ع مي ولمى الي دايم يقضوها هواش كل مره يجتمعون وطبعا مي ولمى كمان ضحكو وضلو ضحك ووناسه وبعدها طلعت ميسا وناديه ومريم ومها وسنا وفاطمه وقالت: ميسا فينا نقعد معاكم ووافقو البنات صح هذول متزوجات بس لسا شابات ورجعو لقعدت وناسه وزاد التعليق والغمز ع البنات… لين بعفويه: لو تشوفون سعود كيف ماشال عينه من على بسمه ترا كنت حاسه انه بياكلها . ابتسمت بسمه وبداخلها حزن ..نجود بقهر: اصلا مافيه شي حلو كله عادي . بسمه فهمت ع نجود بس اكتفت بالصمت وئام خافت يحما الجو فقالت : بنات متى رح يجيبون الغداء ترا حدي جوعانه . ناديه : ترا شوي ورح يكون الغداء جاهز وقالو انهم رح يبلغونا . مي بحيره: مين رح يسوي الغداء دام كلنا هنا . نجود بضحكه: امي قالت انها رح تعمل الغداء مع خالتي حصه وخالتي لطيفه وطبعا الخدم كثار رح يساعدوهم واحنا معنا هذي اليومين رح نفلها . البنات بفرح: هاي ياسلام . مريم بتسأل: بنات وش خططكم بعد الغداء عشان الوناسه . لميس قامت بثفة وقالت: اول شي بعد الغداء بنتمشا في المزرعه شوي وبينما يجهزو الخدم المسبح لنا وبعد العصر نتسبح حد المغرب ..وبعد المغربوالعشا دبابات وبعدها جمعه ع النار وسط المزرعه ..وش رايكم ترا قعدت افكر طول اليوم عشان مارح نقعد هنا الا هذي الليله ورح نرجع بكره المغرب . البنات منذهلات والكل ايد الافكار لليوم وشوي ونزلو ع الغداء وبعد ماخلصو وشبعو ارتاحو شوي وتقهوو وبعدها لبسو عباياتهم وغطو ع روسه
@ طبعاً عندهم البنات هنا ما يغطون وجيههم من عيال العايله @
.…في مستشفى ال..
. كانت قاعده في مكتبها بتراجع حالات المرضى بكل اههمام لانهع وفيه لشغلها وشوي ويدق باب مكتبها وسمحت للطارق بالدخول ..فدخلت امرأه جميله في الثلاثينات ويبدو عليها الثراء سلمت عليها وجلست مقابل الدكتوره
المرأه: اشلونك دكتوره حنان عساكي بخير .
حنان: الْحٍمَدٍ للـّہ بـّخـْيرٌ دامـّگ بـْخـّيرٌ يـّٱلـّغـٌالـّے. ابتسمت المرأه وقالت: شو سويتي في ملف بنتي ياحنان .
حنان بابتسامه: لاتخافي كل شي تمام وخلاص ما بقا الا العلاج الطبيعي وترجع بنتك تمشي يالهنوف ترا انتي غاليه علي بس اهم شي العامل النفسي وحالت بنتك النفسيه مو كثير.
ابتسمت الهنوف وقالت: مہشہكہوٌرهہ مہآ تہقہصہريہنہ .
وقامت وقالت: الحين استاذنك بنتي في بروحها وانا ما امن ع الخدامات ولا تخافي رح احاول معها .
حنان قامت وقالت: وين وين لحظه .
وقفت الهنوف منتظره لحنان اما حنان دورت في الدرج وطالعت دعوه واعطتها للهنوف وقالت: هذي دعوتك لعرس اخوي ابغا تحظري وتشوفي زوجت وليد.
ابتسمت الهنوف وقالت: ولا يهمك جايه ان شاء الله. والف مبروك .
ابتسمت حنان: الله يبارك فيك شرفينا .
هنوف: ان شاء الله ..يلا في امان الله.
حنان: في امان الله اشوفك ان شاء االله.
.… .نرجع للمزرعه.… .
بداو يتمشو ع فرقا ..بسمه وسنا ولين ولميس فريق ومريم ومهاوناديه ونجود فريق ومي ووئام ولمى وميسا فريق وبدو يتمشو والكل مستمتع بالمزرعه وخضرتها وجوها المنعش مرفريق بسمه من جنب الشباب الي جنب الاسطبل وهم بيلعبو خيول وكان فهد فوق الخيل ويمشيها ببراعه ووقف لمن شاف بسمه تعلقت عيونه بعيونها لكنها سرعان ما تهربت وراحت اما وفريق وئام فكانو جنب الاسطبل وشافو البنات وحبو انهم يجتمعو ويواصلو مع بعض ع المسبح وراحو لعندهم وكذا غطو البنات ع بسمه وراحو ع المسبح الي سبقهم ليه فربق نجود وبعد ما تجهزو رجو تسبحو ويتروشون بالمي وهم مره مستمتعين لحد مازصار المغرب وراحو ع جناحهم وبدلو ملابسهم وراحو يتجهزو عشان الدبابات الي سبق وحجزتهم لميس وكلهن طلعو من الجناح وراحو ع ارض،السباق وهم منتظرين جيت الدبابات رن جوال بسمه وناظرت الاسم ابتسمت شبح ابتسامه واستاذنت من البنات وراحت ع مكان مافيه ضجه وردت ع جوالها بسمه بصوت ناعم: الو مرحبا .. سعود بهيام: هلا والله براعيه هالصوت شلونك ياحبيبتي . بسمه بهدوء: بخير دامك بخير وانت شلونك . سعود: بخير لمن سمعت صوتك اشتقت لك وينك اليوم ما كلمتيني . بسمه بتبرير: سعود اليوم احنا اجتمعنا العايله كلنا وبكره رح نرجع البيت ونسيت ما اتصلك اسفه. سعود بابتسامه: لا ما ازعل عليك يالحب انتي بس اشتقت لك .
بسمه بهدوء: وانا بعد . سعود بتغابي: وش وانتي بعد . بسمه بحيا: اشتقت لك . سعود بفرح: كذا حلو ياحبي الحين اتركك تتسلي انتي والعايله يلا باي . بسمه : في امان الله. وسكرت الجوال ما كانت عارفه بلي واقف وراها لمن لفت شافته فناظرته بستحقار ومشيت
فهد حس بقهر ونار الغيره اشتعلت جواته " اشلون تصير لغيري وانا اموت عليها (بلوم)انا استاهل انا الي ضيعتها من ايدي اخ بس اخ.
عند البنات والدبابات طبعاً سباق بينهم ما شاركو المتزوجات وشاركو السبع البنات وكان في اربعةدبابات واحده ركبت عليها مي لوحدها والثانيه وئام ولمى والثالثه لميس ونجود والرابعه بسمه ولين وبدا السباق مي مجنونه فلذالك ولا وحده رضيت تطلع معها وبعد سباق طويل فازت لميس ونجود ورجعو البنات فيلاه عشان يريحو شوي والبنات يتحلطمن ماعدا لميس ونجود يمشو بغرور ولمن وصلو ع الفيلاه مالقو احد فلمن لقيوالخدامه سالتها مي بخوف: وين الكل. الخدامه: ماما روح اشا هناك. وتاشر ع حديقة المزرعه تنهدو البنات براحه وراحو لعند الاهل وكانو كلهم مجتمعين فتعشو الكل وبعدين التمو البنات بعد العشا التمو وفكرو بشي جديد فقالت وئام بمكر: ليش ما نفلها وجنن الشباب . البنات ناظروها و الكل وافق وتركو الحريم هناك حتى المتزوجات ما رحو معهن
الشباب كانو مجتمعين حول النار الشباب* عبدالله وسيف وناصر وسلطان ونواف وفهد* @ميزه في الشباب في جمعاتهم ما يفرقو كثير بين المتزوج والعزابي مثل البنات@ كانو مجتمعين وشوي وجو البنات نطو في وجيهم ..حاولو يصرفوهم بس البنات ناشبات لهم سلطان يقلد العصبيه: نجود ارجعي انتي والبنات عند الحريم .
مي بعناد: ما رح نروح وش، فيكم تراه يوم . سيف بغيض: كل مره تقولون يوم وانتو كل جمعه لنا تخربونها . نجود تخاطب سيف: اسكت يالبزر خلي الكبار يتكلمون . سيف انقهر منها بس لميس بترجي : الله يخليكم الله يخليكم نبي نقعد معكم لاننا تعجبنا قعداتكم .
سبف ناظر اخته بشكيك @ معروف ع لميس تجيب الي تبي بمساسيه وكمان بالاستعطاف.@ ناصر تنهد وقال: خلاص اوكيه كلنا نقعد مع بعض . @ ناصر كلمته تمشي ع الكل باعتباره الاكبر@ وجلسو البنات… وئام تلفتت حولها ما شافت بسمه فقامت ناظرتها مي بتسأل فبتسمت وئام وقالت بهمس: راجعه بس دقيقه وراجعه. ومشت //كانو الشباب والبنات بيفكرو بفكرة تناسب الكل ولقيو انهم يعملو مسابقه غنائيه بما ان عندهم اصوات حلوه في العايله وتحدي بين البنات والشباب// مشت وئام تدور بسمه ولقتها جنب النافور بتلعب بالمي تقدمت وئام بس بسمه ما حست عليها فمسكت وئام بسمه من كتفها فانتبهت بسمه ..كاتت بسمه تبي تمشي من وئام بس وقفتها بسمه بغيض: وش تبي مني،تكلمي جايه تتشمتي فيني ..تكلمي . وئام بهدوء: ليش اتشمت فيكي انتي بنت عمي وانا عمري ما حقدت عليكي بس جيت اسئلك ليش ما تقعدي معنا.
لفت بسمه وجهها ما تبي ترد وئام قالت: عشان وجود فهد. لاتنكري ايه ..(ومسكتها من كتوفها وحطت عيونها ع عيونها). اذا كذا بتضلي فمستحيل تنسيه .انسيه لانك صرتي من حق رجال ثاني اثبتي قوتك وريه ان جرحك اندمل . ابتسمت بسمه وناظرت لوئام بأمتنان وابتسمت ومسكة وئام يد بسمه وراحو عند الشباب والبنات كانو كلهم حول النار وماسك سلطان العود ولميس الطبل ولمن وصلو البنات بصوت واحد الكنج وصل وئام وبسمه احلا اصوات
وبدات المسابقة بينهم بداو من الشباب بناصر .. لميس تسال ناصر بحماس: وش تبي تغني اطربنا يولد خالي . ابتسم ناصر بغروروغنا( بلاوي )والبنات بيصفقو وبعد ما خلص صار دور البنات وكان دور لين وغنت لين (متى متى) والكل مستمتع وكان مره الشباب يغنو مره البنات وصار دور فهد الشباب بصوت واحد الكنج حقنا وسالوه وش رح يغني وبدا فهد يغني (انا حبك لحسين الجسمي ).. وكان يناظر بسمه وكانه يقول كل كلمه لك انتي ..
انا كلما نويت انساك تجي الذكرا ترجعني
ترا للحين انا حباك وشوفك بين حين وحين
فراقك اه يا فرقك كسر قلبي وعذبني
ونا نذرا علي اابقا احبك لين يوم الدين
(ناظرها بحزن )حبيبي تدري شي لي في
غيابك حيل تعبني احسك طرت من ايدي فجأه بغمضه عين
محد غيرك يبكيني ومحد غيرك يفرحني
جميع الناس في قربي وناطر جيتك للحين
انا كلما نويت انساك تجي الذكرا ترجعني ترا للحين انا حباك وشوفك بين حين وحين فراقك اه يا فرقك كسر قلبي وعذبني ونا نذرا علي اابقا احبك لين يوم الدين
&&&&&&&&&&&&&
الشباب والبنات بيصفقو وعاجبهم صوته بس ما احد فهمها الا بسمه ومي ووئام الي قاعدين جنبها او الاصح الي ماخذه القوه منهم
لمى بحماس: رهيب يا ولد خالتي بس احنا رح نسمعكم الاحلا ..(ولفت ع بسمه).. سمعيهم صوتك . ابتسمت بسمه بالغصب بس وئام ومي مسكو فيها بتشجيع وئام همست في اذنها: لا تخافي احنا معك اثبتي له انه ما كسرك . ابتسمت بسمه واخذت نفس عميق . بتسأل بسمه : ايش رح تغني بسومه . ابتسمت بسمه بهدوء: معجبه .
البنات صفقو و صرخو بحماس وبعد ما ناظرت وئام ومي بدات تغني وهي بتناظر فهد بغرور:
واسع خيالك واكتبه انا بكذبك معجبه الف،روايات وقصص الكذب عندك موهبه
واسع خيالك واكتبه انا بكذبك معجبه الف،روايات وقصص الكذب عندك موهبه
(وبتشديد عليه وبنظره حارقه متلألأه بدموع)
لو جيتني راح اجرحك لا لا تقترب ما انصحك
مثل على غيري وعيش معاد قلبي مسرحك
معاد قلبي مسرحك
(غمضت عيونها تخفي دمعاتها ورجعت تكلمه بغرور وتحدي)
دور عيون مغمضه كذبك عليها افرضه قلبي انا المهر العنيد الي محال تروضه
(وتحرك ادينها مع الاغنيه)
دور عيون مغمضه كذبك عليها افرضه قلبي انا المهر العنيد الي محال تروضه.. الي محال تروضه
اواسع خيالك واكتبه انا بكذبك معجبه الف،روايات وقصص الكذب عند موهبه.. عنك موهبه
&&&&&&&&&&&&
التصفيق والصراخ بتشجيع من البنات
طبعا ارتسمت ابتسامه ع وجه بسمه ووئام ومي
واخيرا صار دور وئام تغني فتنهدت وبدات تغني (مسأله سهله)
يالي ذكرت الهجر وتحدد المهله لاما تروم الهجر لوقلتلي رايم
(تذكرة فارس وكل ايامها فغمضت عيونها)
الهجر لا تحسبنه مسأله سهله الهجر يجرح خفوق العاشق الهايم
يالي ذكرت الهجر وتحدد المهله لاما تروم الهجر لوقلت لي رايم
الهجر لا تحسبنه مسأله سهله الهجر يجرح خفوق العاشق الهايم
(والتصفيق والتفاعل مع البنات والطبل والعود)
منهل شفيفك من هالعين من نهله لكن راعيها من منهلك صايم
لا يجهل الحب قلبك ونطفا جهله
افرد جناح الهجر يا طيرنا الحالم
يالي ذكرت الهجر وتحدد المهله لاما تروم الهجر لوقلت لي رايم
الهجر لا تحسبنه مسأله سهله الهجر يجرح خفوق العاشق الهايم
(ابتسمت بحزن كبير تذكر قصتهامع فارس وقصه بسمه وفهد)
هاجر ودرسك معك والوقت درسه له وانا من دروسك ودرس الزمن شايل… هاجر ودرسك معك والوقت درسه له وانا من دروسك ودرس الزمن شايل…(بتحرك ايدينها)
الوقت خاذيت منه تجربه كهله وطاحت من عيوني الدنيا وانا قايم
الكفر ملعون بوه لهبه وهو جهله والعشق ملعون بوه بايعه والشايم
..طول وقصر على مسكين في المهله
مصير قلبك يردك عاشقا هايم
الواحد يغيب عن اهله وهم اهله لكن قلبه يرده صوبهم داايييم
(الكل غنا معاها)
يالي ذكرت الهجر وتحدد المهله لاما تروم الهجر لوقلت لي رايم الهجر لا تحسبنه مسأله سهله الهجر يجرح خفوق العاشق الهايم
(وئام بهدوء)
يالي ذكرت الهجر وتحدد المهله لاما تروم الهجر لوقلتلي رايم
&&&&&&&
الكل صفق لها بحماس والشباب قالو : هزمتونا يا بنات اصواتكم خقه نعترف والبنات صرخو بحماس وفرح وقعدو شوي سوالف وتعليقات… ناظر ناصر الساعه وبجديه: بنات صارت الساعة 2ونص يلا روحو نامو . تحلطمت البنات ورجعو ع جتاحهم مي كانت تناظر اختها بحب وبسمه مرتاحه من الي سوته وطلعو كلهم الجناح وفرشو ونامو ع طول
عند الشباب قعدو شوي وبعدين راحو ينامو ما عدا فهد الي قلبه بيوجعه من الحزن" اه يا بسمه جرحتك وايد بس لو تفهمي اني كنت مضطر خفت تتعذبي بس مع الاسف تعذبتي زياده الله يسامحك يبه بس فرقت بيني وبين حبي الوحيد" وتنهد بهم على حظه وعذابه
… .الساعه 4 تماما…
حست حالها مره عطشانه فنزلت المطبخ تشرب لها مويه وفتحت الثلاجه واخذت لها قاروره ماء وفتحتها وقعدت تشرب وكانت تبي تسكر الثلاجه ففوجأت فيه وبخوف: فهد انت ايش مصحيك الحين .
فهد بحزن: انتي (ناظرته بحزن وبقوه زائفه)..انتي مصيتني كل ليله يا بسمه لمتى رح تضلي كذا متى رح تصدقي اني احبك لين متى.
بسمه غمضت عيونها وبهدوء: فهد بعد عني تراني مو من نصيبك وترا الحين انا مملكه ع سعود وكلامي معك خيانه لزوجي فاهم .
وهمت تمشي لكنه مسكها من ذراعها وناظرها بألم وهي ناظرته بنظرت كره فتركها وقلبه يألمه كثير ورجع جناحه يندب قدره اما هي رجعت الجناح وتمددت ونامت ودموعها في عيونها .
..وئام صحت ع صوت جوالها فنزلت ترد عليه كان وليد المتصل عليها فردت عليه بهمس: الو وليد .. وليدبصوت عذب: هلا وغلا براعية ه الصوت اشلونك عساكي بخير . وئام بهمس: بخير خير صاير شي مخليك تتصل علي الحين . وليد بضحكه: ولا شي بس حبيت اسمع صوتك ..ليش وينك الحين وليه منزله صوتك.
وئام: ترا هذا وقته انا تحت في المطبخ وبعدين انا مو في البيت احنا رحنا المزرعه مع عماتي ونزلت اكلمك عشان ما قوم البنات .
وليد بضحكه: خلاص خلاص اعصابك اسف بس تدرين ان ما بنتكلم مع بعض الا مره في اليوم او احيانا مره كل ثلاث ايام يعني ما احس اني اكلم خطيبتي او بالاحر زوجتي . وئام بهدوء: وليد انا اسفه بس امهلني مو توي اعرفك وتبي مني اتعود عليك . وليد بحزن: لا عادي ع راحتك ما ابي اضايقك بس تدري يعني ابي اعرفك قبل وتعرفيني وخصوصا زواجنا فاضل عليه اقل من اسبوع وسامحيني اني بفرض عليكي شي ما تبيه . وئام بتبرير: وليد تكفا ما ابي تزعل بس نعطيها للايام تحلها . وليد بهدوء: نخليها للايام ..يلا مع السلامه ... وئام بهدوء: في امان الله .وسكرت الجوال ورجعت الجناح وضلت تفكرلين اذان الفجر ودخلت الحمام وتوضت وقومت البنات وراحت صلت
… عند وليد… كان محتار " وش صايب وئام مو الي اعرفها زمان معقوله تغيرت ..لالا مستحيل كلام ريم وران ووصفهن لها ياكد انها ما تغيرت لكن ليش تنفر مني كذا ..رح اعرف السر " قام وتوضا وراح المسجد وصلا ودعا من قلبه ان ربي يسهل عليه حياته ويبعد عنه وعن عيلته الهم والحزن
… . عند فهد… الي صلا وقلبه بيبكي وجع ودعا من خاطره بان يجمعه ربي بحبه بسمه ونها تفهم عذره وان يبعد عنها سعود الي ما رتاح له ابد يوم الملكه
… عند بسمه… الي صلت ودعت من قلبها ان ربي يختار لها الصح ويبعد عنها الوجع ويكتب لها الي فيه الخير سوا مع سعود او غيره
عند مي الي لمن صلت دعت من قلبها ان ربي يهل ع احبتها ويبعد احزانهم ويقرب فرحهم ودعت ان ربي يكتب الخير لوئام واختها بسمه وفهد وماتدري تتمنا ان ربي يجمع بسمه وفهد ويغرقها من سعود او ان ربي ينسي فهد بسمه وبسمه تتزوج سعود وترتاح معه.
انتهى البارات الثامن ان شاء الله يعجبكم
وتوقعاتكم للباراتات الجايه
ايش مصير بسمه وفهد ورح تنتهي علاقتهم كذا؟
ووئام ووليد وراح يعرف وليد سر جفا وئام ؟
قلوب محطمه وقلوب عاشقه وقلوب مهمله
انتضروني في البارات الجاي واحداث جديده ^-^


اليوم نزلت بارات واحد لانو طويل مرررره
★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 30-10-2019, 03:59 PM
عفاف 6203 عفاف 6203 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


وين التكملة رواية جميلة جداا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 03-11-2019, 08:33 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عفاف 6203 مشاهدة المشاركة
وين التكملة رواية جميلة جداا
الان بنزل البارات و انتي الاروع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-11-2019, 08:35 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات التاسع
… .الساعه 8ونص الصبح الكل صاحي @ مستحيل يضيعو دقيقه بدون ما يتسلو فيها @ بعد ما فطرو وشبعو البات التفو على بعض بطريقه مضحكه مي بتسأل: بنات ايش خطتكم لمتعة اليوم بما ان احنا ع المغرب راجعات بيوتنا يعني نفلها قبل ما نرجع الله اعلم متى نلتقي مره ثانيه . لميس بتأييد : كلامك صح بس وش ناويات .
مي بابتسامه: وش نركب الاحصنه . البنات كلهم وافقو الا بسمه
بسمه بخوف: لا لا مستحيل اركب ع الخيل لو اموت .
البنات كلهم: ههههههههههتهعههههههه.
ناظرتهم بسمه بنص عين وراحت منهم وئام مسكتها وقالت: لا تروحي ما احد رح يخليكي تسوي شي ما تبيه اطمني .
رجعت بسمه وهي مقهوره من البنات وانطلقو ع الاسطبل كان فيه سيف وفهد وعبدالله ونواف ياكلو الخيول وجو البنات في وجهم
سيف بنص عين: خير يا طير وش جابكن علينا. بسمه بستخفاف: اسكت يا بزر وش حشرك ياولد خلي الكبار يتكلمون.
سيف بغيض: انا ماني بزر انتو ما عندكم عقول.
مي حست ان سيف بيقتاض من كلام البنات فقالت بابتسامه: افا عليكم بنات تزعلو سيف ترا رجال وشيخهم . سيف ناظر مي وشاف صدقها في كلامها مو ضحك عليه فبتسم لها ..وبعد امحاولات كثيره قدرو البنات يقنعو الشباب انهم يسحمو لهم يركبو الاحصنه
وركبت كل من البنات حصان ومي ونجود ولمى ووئام يعرفو يخيلو بس لميس ولين شوي خوافات بس ركبو اما بسمه ضلت تناظرهم من بعيد وتبتسم اهم شي ما تقرب ..الكل كان مستمتع وضلو تقريبا ساعات يخيلون وهن لاهين عن الوقت وضحك ووناسه وسباق لين مانادوهم للغداء تركو البنات الاحصنه وراحو ع البيت غسلو وجيهم وادينهم وبدلو ثيابهم ونزلو تغدو وبعد الغداء اجتمعو بيتمشو حتى صار موعد الرجعه @جمعات العايله تلهي حصه عن وئام تقريبا @ ورجع الكل السيارات ورجعو البيت بأنهاك تام ووصلو بعد العشا وصلو وصلو عشا ومغرب ونامو بأرهاق
… ..في اليوم التالي الساعه 8نص… .
عند مي ووئام ..وئام كانت داخل غرفة مي وقاعده ع السرير و مي بتتجهز للخروج للشغل بسرعه لانها اتأخرت ..وئام بملل: ميونا يعني ضروري تروحين مو انتي اخذه شهر اجازه . مي بأستعجال: والله كان ودي اضل معك كل دقيقه لين عرسك بس الدكتور ماكد علي اجي اليوم ضروري عشان بعض اوراق الحالات الخاصه الي انا استلمتهم والملفات مهمه جدا وهي عندي في البيت لذا لازم اروح المركز ضروري . وئام بملل: اوف خلاص روحي اصلا ما عندي حيل اطلع اليوم السوق رح ارتاح ابتسمت مي وباست وئام بخدوده وقالت: اوه فديت اختي صغيره الي احبها حيل.
ابتسمت وئام بملل … ومي خلصت لبسها واخذت شنطتها ونزلت ووئام وصلتها لحد الباب وبعدما راحت مي كانت وئام طالعه فوق استوقفتها هيفاء قائله: وين رايحه يا حلوه . وئام ناظرتها بغرور وطلعت فوق ولا كأنها موجوده تحلطمت هيفاء بس قالت: شايفه نفسك علينا لانك رح تتزوجين رجال غني ..(متعمد نرفزت وئام).. مو غريبه عليكي اصلا انتي مثل امك اكيد قاصه ع الرجال ولاعبه عليه عشان يتزوجك مثل ما امك سوت ولعبة لعبتها واخذت حمد.
هنا فار دم وئام وكانت للحضه تبي تقتل هيفاء لكنها حكمت عقلها وقالت بهدوء: ابوي كان يحب امي وانتي تقولي كذا لانك لعبتي ولعبتي عشان توقعيه بس هههه ما قدرتي. تحلطمت هيفاء من وئام وسكتت شوي وبعدين قالت: اكيد هذا الكلام متوقع منك يا بنت نورا امك تربيت شوارع واكيد البنت مثل امها لا حيا ولا ادب.
وئام نزلت لعند هيفاء ومسكتها بالياقه حق الجلابيه وبغضب : احترمي نفسك واعرفي على منو تتكلمين امي اشرف منك ومن الي جابوكي . هيفاء خافت من وئام بس مسكت بشعرها وخربشت وجه وئام باظافيرها وئام ما ضربت بس كانت تحاول تبعدها ولمن هيفاء شافت بسمه قلدت البكا وقالت بصوت باكي: اتركي حرام عليكي انا وش سويت فيكي لازم تنكدي علي حتى قبل ما تروحي وافتك منك .
وئام استغربت" هذي المره وش تقول اكيد عقلها ضرب" واذا بصوت من فوق يقول: وئام بعدي عن خالتي..(وهي نازله من الدرج وتبعد هيفاء عن وئام).. انتي اكيد صاير بعقلك تضربين حرمه كبيره لاااا زودتيها وان شاء الله تتزوجي ونفتك منك يالنحس.
كلامات بسمه مثل السكاكين التي تطعن في قلب وئام ما ردت وئام وطلعت غرفتها لتستر دمعتها ولا تسمح للافعى هيفاء الشماته
بعدما طلعت وئام هيفاء حضنت بسمه وتصيح وتقول: هذي البنت حقيره تبي تذبحني قدامك تمثل ومن وراكي تلعب لعبتها .
تنهدت بسمه وقالت: وش قلتي لها خالتي خلها تسوي كذا صح غثيثه لكن هي ماتوصل لمرحلت انها تضربك . هيفاء توترت ومادرت وش تقول وبعدين قالت: انا قلت لها صايره بتشوفي روحك علينا لانك رح تتزوجين وهي قالت مالي دخل وانا فلت لها حتى لو تكرهيني تراني في عمر امك وهي قالت انتي ماتجيبي سيرت امي فاهمه وبدات تصرخ علي والي شفتيه قدامك . عصبت بسمه وزفرت بقهر وقالت: هذي وئام رح اعلمها كيف تتعامل معك قلنا بتحب امها اوك لكن انها تستغل هذا الشي تضايق فيه خلق الله مارح اعديها لها.
ابتسمت هيفاء وحضنت بسمه وصارت تدعي لها وخلف الابتشامه هذي يوجد مكر شديد ... طلعت بسمه بسرعه وهي معصبه وفتحت باب الغرفه بقوه وئام ارتعبتوناظرت لبسمه باستغراب تقدمت بسمه من وئام ومسكتها من ملابسها وقربت من وجها من وجه وئام وعيونها تتطلق ااشرار وقالت بحده: اسمعي زين اذا سمعت انك متعرضه لخالتي والاامي او واحد من عايلتي بشي رح تشوفي تصرف ما يعجبك فهمانه. وئام مصدومه كانت تبي تدافع عن نفسها بس بسمه ماعطتها مجال ودفتها لمن وقعت ع الارض وطلعت من من الغرفه… انقهرت وئام وغمضت عيونها بقوه وبكت بصمت
… .عند مي …
دخلت المركز مستعجله وتوجهت لمكتب المدير بس استوقفتها مني زميلتها… مني: هلا ميونا هلا هلا.
مي بأبتسامه: هلا وغلا كيفك القمر . ابتسمت مني: بخير بيخير بس وش جابك اليوم وانتي اخذه اجازه . مي بمزاح : مشتاقه لكم (وعبست ).الاستادذ نايف اتصل علي وقال اجيب الاوراق الي عندي قلت له ارسله مع اخوي او السواق قال لا قال ضروري تجي وشوفت حالك انا هنا . ضحكت مني ع بساطت مي في شرح المواضيع وابتسامه مي وقالت: وليش موقفاني قولي.
منى بضحكه: تدري اني مايحلا يومي الالمن اشوفك واصبح عليكي .
ابتسمت مي وقالت: فديتك بس ويهني فوزاو فيكي . ابتسمت منى بحيا وصدت عن مي عشان لاتشغلها وراحت مي وصلت لباب المكتب اخذت نفس عميق تريح من تعبها ودقت البااب .
المدير: تفضل . فتحت مي المكتب وفي جهها ابتسامه وناظرت للمدير ولرجال قاعد مقابله يبدو رجل كبير في السن بس شكله وملامحه تدل ع الشخصيه الحازمه والحنونه في وقت واحد) قالت بهدوء: السلام عليكم. ردو الاثنين وعليكم السلام ورحمت الله وبركاته . المدير: تفضلي استاذه مي تفضلي. واشر لها بالجلوس
جلست في الكرسي الي مقابله ومقابل الرجل وبعد ما جلست ناظرت للمديد واعطته الاوراق الي يبيها وبهدوء:استاذ نايف هذي الاوراق الي طلبتهم في شي ثاني تبي مني . ابتسم لمدير وقال: في مريضه جديده ابيكي تهتمي لحالتها . مي بستغراب : المريضه رغد لسا واصلني ملفها امس بالايميل وخلاص راح نبدا بعد اسبوع . المدير: لا مو المريضه رغد رح اعفيكي من حالتها مريضه ثانيه بتكون حفيدة صاحب هذا المركز وانتي افضل من يمسك هذي الحاله . مي بحده: شكرا استاذ على مدحك لي بس انا استحاله اقدم حاله عن حاله بس عشان الواسطه حتى لو كانت حفيدته هذا ما يعني اني افضلها ع باقي مرضاي كلهم عندي سوا . توتر المدير: بس يا استاذه مي لازم هوصاحب فضل علينا وايش يمنعك . مي بحده: مبادءي تمنعني كلهم مرضا وانا ما اقدم الا الحالات الي تستاهل ومستعجله و بس .
المدير بحده: مستعده تضحي بشغلك عشان مبدأك . استغربت مي بس تكلمت بثقه: ايه ما عندي مانع . المدير استغرب ردة فعلها وبعدين عطاها ملفين وقال: شوفي الملفين ذول . احتارت مي واخذت الملفين وصارت تقراهم وكل منهم لحاله وبعد ما خلصت نظرت للمدير وقالت: هذول واحد لحاله رغد والثاني لمرضه ثانيه . هز المدير راسه بايه رجعت مي للملفين واخذت ملف وعطته للمدير وقالت: هذي الحاله اهم لانها جد تعبانه وتحتاج الاستعجال . المدير استغرب وشال الملف وفتحه ولمن قريه احتار وناظر لمي وقال: هذي مو حالت رغد . هزت راسها بايجاب . وقالت: انا بقدم هاذي الحاله وما يهمني احد . ابتسم المدير وقال: لو قلت لك ان هذي الحاله هي حفيده صاحبت المركز. مي مفهيه ورجعت قالت بثقه: ليش ما قلت لي من البدايه ان الحاله مهمه ومو مستحمله التاخير وبدون مقدمات انها وانها كنت رح اقول اوكيه وما يحتاج كل ه المناقشه بس تدري انا مارح ابدا الامن بعد اسبوع عشان اجازتي . ابتسم المدير وقال: اوكيه ع راحتك . ابتسمت مي وبعدين ناظرت الرجال القاعد من اول ولا متكلم كلمه وقاعد يسمعهم وهو ساكت ابتسمت له مي وقالت: العفو عمي بس اكيد ازعجتك بس انت معي في رأيي او لا . ابتسم الرجال وقال: معك كل شي قلتيه صح وعين الصواب . ابتسمت مي وقامت وشالت الملف حق الحاله الحين فيني اروح . المدير: روحي في امان الله. ولفت مي وطلعت من المكتب وراحت ع مكتبها . ... اما عند المدير… .المدير بيكلم الرجال: العفو منك طال عمرك بس.. قاطعه الرجال: مو مشكله كلامها صحيح الحاله الي تحتاج تقديم نبدا فيها انا مو منزعج بالعكس انا شفت ان هذي البنت عندها منطق واخلاص في شغلها نادر نلقاه في كثير من الناس هذي الايام حتى لو كانت قدمت حالت البنت ع حالة حفيدتي ما كنت رح اضايق . ابتسم المدير وقال: والله انك عظيم طال عمرك يابوطلال . ابتسم ابو طلال .
…… عند مي بعد ما رجعت مكتبها بدات تشتغل في الاوراق الي معاها دق الباب فعدلت مي اللثمه وقالت: ادخل . دخل منصور وقال: صباحك يا مي اشتقنا لك . مي ناظرته باستحقار وقالت بحده: اولا التزم حدودك ثانيا لذش تجي مكتبي من عطاك الاذن .
منصور: بس يامي انا ابيكي والله ليش ما تفهمي . مي بحده:وانا ما ابيك انت اكيد عروق مخك ضربو افهم … يلا انقلع قبل ما اعلم عليك الاداره . منصور بغيض: انتي بس تقولين راح اعلم عليك ترا انتي انسانه غبيه طيرتيني من يدك . وقام وهي ناظرته بنص عين: لا والله انا ما اتشرف بيك استاذ منصور وترا هذي اخر مره رح اقولها اذا بتعدي حدودك معاي ترا مالي شغل بلي يصيرلك بعدين… انقلع .
طلع منصور من المكتب بقهر دايم تصده ذلته هذي البنت
مي زفرت بغيض ورجعت لاوراقها واشتغلت ببعضها
بس دخلت عندها منى زميلتها بخوف وناظرتها مي
منى: وش صار وش جاب ذاك هنا . مي زفرت وقالت: مثل عادته متى رح يفكني . منى بغيض: هذا يبي له طرد وهو متى رح يفهم ويستحي من نفسه… وانتي وش رديتي عليه .
مي بابتسامه: مثل عادتي هزأته وهددته اذا ما التزم حدوده رح اعلم عليه المدير وبس . منى بضحكه: يستاهل.. بس اذا عادها كلمي المدير يشوف له حل . هزت راسها مي بأيجاب واستاذنتها منى وطلعت ورجعت مي لشغلها "ياربي افتك من هذا البني ادم "
… ..عند وليد…
كان جالس في مكتبه ويقرا بعض الاوراق وعقله مو عند الورق كان عنده صديقه جراح في المكتب ..جراح: وليد وش رح تسوي في المشروع ..(لاحظ ان وليد مش معاه).. وليييد وليد. بحركت نذاله ظرب الطاوله بقوه نقز وليد فيها ..وليد بغيض: وش سويت ..وش تبي . جراح بضحكه: انت الي وينك لي ساعه احاكيك وانت مو معي وين يارجل من ماخذ عقلك . وليد بأبتسامه: بسك بسك اسأله وحده وحده . ابتسم جراح وناظر واشر له بمعنا جاوب ..تنهد وليد وقال: هاه جراح لو تعرف ايش صاير فيني رح تعذرني يا صاحبي .
جراح بمواساه: تكلم يا صاحبي وانا اسمعك ماتخلي شي بقلبك يألمك.
ابتسم وليد بحزن وقال: ايش اقول قلبي يا جراح يألمني ...(اعتدل في جلسته) ..انسا وخليني انسا… وش كنت تقول . ابتسم جراح وعرف ان وليد ما رح يتكلم فطنش الموضوع ورجعو كملو ع الشغل
… .في مكان جديد…
قاعد في مكتبه الفخم في قصره الكبير واضعا يديه تحت راسه بتفكير " ن 40 سنه ادير شركاتي وشوف خضوع الموضفين لي خضوع كلي وما عمري شفت انسان مستعد يترك شغله ع مبدأه الا نادرين وينعدو بالاصابع بس بنت في بداية حياتها المهنيه لسا اول مره تمر علي هذي البنت حاسس ان لقاءي بها هدا مارح يكون الاخير " قطع تفكيره دخول ابنه الوحيد طلال لمن ركز ابوطلال دخول ابنه ناظر لولده بأبتسامه ..طلال ناظر لابوه بنفس الابتسامه وقال: عسا ماشر يالغالي من جيت اليوم وانت بالك مشغول ليكون صاير ع بنت الهنوف شر. ابتسم ابوطلال وقال: لا يا ولدي الْحٍمَدٍ للـّہ بخير وصحتها في تحسن ومن الاسبوع الجاي رح تبا العلاجات الطبيعيه وتمارين عن المركز . طلال: بس يبه ليش ما نرسلها لبرا السعوديه هناك احسن . هز راسه الاب بالنفي وقال: لا مركزي فيه كادر ممتاز من برا السعوديه ومن داخلها ونجاحاتهم كثيره .(بأبتسامه).. اديري بالك مشغول ع الهنوف وبنتها لين . ابتسم طلال شبح ابتسامه وقال: ايه يله الهنوف بحسبه اختي الكبيره ومعزتها كبيره صح انها بعد علاج لين رح ترجع ع الدمام بس اهم شي سعادتها بين زوجها وعيالها وهي بنت عمتي الوحيده عاد . ابتسم ابوطلال من ولده وفي نفسه" اه يا ولدي تهمك سعادة اهلك ومو مهتم بروحك وحياتك المشتته " ابوطلال: انت ليش موب بالشركه الحين . طلال: انا رح ارجع بس جواد عند علي اروح للمدرسه حقه عشان الاجتماع الاباء فجيت ورجعته معي البيت ورايح الحين الشركه . ابتسم ابو طلال وقال: زين سويت ياولدي.
&&&&&تعريف بعائله ابو طلال&&&&&&
(ابو طلال رجل في ال66 من العمر رجل من اغنى الرجال في السعوديه واعماله ع مستوا العالم عنده ولد واحد الي هو طلال
طلال العمر29 سنه الشكل طول وعرض جسمه رياضي وسبم مره عيونه عسلي وواسعات وشعره بني فاتح وخشمه ساة السيف وبشرته البرونزيه @حلووو@ زوجته متوفيه من 3سنوات ورافض رفضا باتا انه يتزوج الاول عشان حبه لزوجته عبير ورافض يعطي احد مكانها والطبب الثاني عشان ولده الوحيد مايبي له مرة ابو وعنده ولد وحيد اسمه جواد عمره 6سنوات وهو هادي جدا
الهنوف بنت عمت طلال العمر 36 متزوجه وعندها ولدين ليث14 سنه ولين 7 سنوات طبعا بالاصل عايشه بالدمام مع زوجها وعشان علاج بنتها وزوجها وولدها ساكنين بالدمام ولها في الرياض 6شهور ومتحمله عشان بنتها وهي ساكنه في بيت ابو طلال)
انتهى البارات التاسع اتمنا يعجبكم
وتوقعاتكم للباراتات الجايه
وئام ووليد ايش مصير حبهم رح ينتهي ؟
طلال رح يكون له دور في قصتي والا رح يضل كومبرس ؟
وليش اصرار منصور ع مي وسبب كره مي له؟
وايش مصير فهد وبسمه ؟
سوووري ع تاخير البارات بس اليوم بطولو كنت مشغوله وكمان كان عندي امتحان ادعولي
انتظروني ^_^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-11-2019, 08:41 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات العاشر

… الساعة 2ونص قبل العصر رجعت مي تعبانه وصلت البيت وفتحت لها خالتها ..هيفاء بدون نفس: هلا بمي . مي ابتسمت مجامله وفي نفسها " هذي شكلها رح تستقر عندنا ما عندها بيت لو نقول انها ماتدخل اوك لكن لزم تحشر خشمها بلي يعنيها والي ما يعنيها " مي بمجامله: هلا بيكي خالتي اشوفك عندنا. ودخلت البيت
جلست هيفاء على الكنبه وحطت رجل ع رجل وبمكر: ليش ما تبيني عندكم او ايش. مي بنص عين: لا من قال حياكي جي وقت ماتبي بس كوني حالك حالك روحك وما تدخلي بأحد . انقهرت هيفاء قائله: اكيد هذي بنت نورا ساحرتك وهي الي تبي تربيه .(بسخريه واستحقار) مو قريب عليها ترا مثل امها امها الي جت من الشوارع . عصبت مي وقربت من خالتها وبتهديد: اسمع منك ذا الكلام قسما برب البيت رح تشوفي شي ما يعجبك (باستنكار)خالتي . وقامت تمشي عشان تتطلع فوق هيفاء بصراخ: اكيد علمتك علي بنت نورا اكيد سحرتك وصايره مثلها اما علمت امك عليكي يا مي ما تسميني هيفاء. لفت مي وباسلوب سخريه: اوكيه خالتي عايشين احنا في المسلسلات الهنديه وصرت اتابعها عشان افدر افهمك (بحده) افهمي خالتي احنا مسلمين مو هنود وترا التطبيق الي تساوينه رح ينقلب عليكي فاهمه.
وطلعت مي اما هيفاء انقهرت" هذي مي تحب وئام اكثر من الكل ولو اضل اشكي عليها لبكره مستحيل تصدقني اوف "
طلعت مي مطنشه خالتها الي تتحلطم وتسب وتلعن فيها وفي وئام
وهي طالعه" اكيد طوت مصيبه خالتي اليوم والا ما رح تستقبلني كذا رح اروح لعند وئام الحين احسن اعرف وش صار'' توجهت مي ع غرفة وئام ودقت الباب وما سمعت رد ففتحت الباب ولفت بنظرها الغرفه ماشافت وئام استغربت فدخلتها وتوجهت للحمام ودقته مره ومرتين واخر شي ردت وئام وشوي وفتحت الحمام انصعقت مي لمن شافتها عيونها منفوخين ووجها مخربش شوي ووجها ذابل
مي بخوف ممزوج بالحنان: وئامي ايش صار لك من سوا فيكي كذا. ئام رمت نفسها في حضن مي وشدت عليها بقوه وبدت تصيح ومي شدت ع وئام لعلها تحتويها دفنتها جوتها وكانت تمسح ع شعرها بحنان وبعد نص ساعه هدئت وئام ومسكتها مي وجلستها ع السرير ومسكتها من كتوفها ولفتها لجهتها وهي ماسكها قالت: وئامي ايش صار بتفصيل كلميني لا تعوري قلبي . وئام بهدوء: هاه يا مي يا بنت عمي اختك موجوعه انا كنت منهد حيلي من علاقتي مع وليد وكملتها خالتك… ..(وبدأت تسرد لها الي حدث) ومي حزنت ع حال بنت عمها الي اعز لها من كل الناس هدتها مي وقالت: خلاص وئام ما يصير باقي لعرسك اربع ايام وحالتك كذا يلا انسي عيشي حياتك مافي شي يستاهل دموعك (ونزلت دمعه من عيونها) اذا تحبيني اهدي امسحي دموعك عشاني. مسحت وئام دمعتها وبعدها مسحت دموع مي وبضحكه: قلنا تهدينا قامت تصيح بدلي . ضحكت مي ع وئام وبعدها رجعو سوالف… .وئام بحماس: كيف كان شغلك اليوم .
مي تنهدت وقالت: هواشه ومجادله في يوم . (رفعت حاجبها بتسال ).. اسمعي اول شي رحت لعند المدير ووديت له الملفات وهو فاجأني بأنه سحب مني حاله بدات اعالجها وعطاني حاله ثانيه صح تجادلت معه شوي لانه كان يبي يقدم الحاله الثانيه بس لانها حفيده صاحب المركز وانا رفضت لهذا السبب بس رجعت وافقت عليها . وئام مفهيه وقالت: وافقتي كيف وليش. مي بابتسامه وحكت راسها: بصراحه الحاله كانت تحتاج اقدمها لذا وافقت عليها . ضحكت وئام ورجعت سألتها: هذي الهواشه( مي هزت راسها بالنفي) اذن وين الهواشه. ابتسمت مي ورجعت عبست وتنهدت بهم وقالت: مع منصور الكلب ..( وئام فتحت عيونها ع وسعهم) ..تدري جا مكتبي وبدا كلامه السخيف ولمن هددته جاء يهددني بكل وقاحه (بغيض) الله ياخذه بس. ابتسمت وئام بمواساه وقالت: لهذي الدرجه هذا الانسان مريض . تنهدت مي وقالت: مجنون وخايفه منه وصايره اتهرب منه اتذكر من سنه لمن جا لمكتبي ولاني ذاك اليوم متاخره وما عاد كان احد في المركز الي ساواه مخليني اكرهه واحتقره .
@اكيد فضولكم قاتلكم تعرفو^-' @
&&&& قبل سنه&&&&
كان لها تشتغل من ثلاث سنوات في المركز ومنصور لساه جديد من كم اسبوع وطبعا مي علاقتها مع الكل سطحيه وما تدخل بأحد وخصوصا الرجال ما تكلمهم الا عند الاشيأ المهمه الخاصه بشغل
منصور راعي سوالف الحريم وكان صح متزوج بس ما يملا عينه التراب وكان يتقرب من البنات في المركز بطريقه ماكره بحيث ما احد يمسك عليه شي ينطرد من شغله وطبعا في كثير من البنات الي عطينه وجه اما مي الي ما كانت معبره وجوده بطبع جن جنونه بس خلاه يبيها وحاول وحاول ولا في فايده في من الايام كانت مي متاخره صارت الساعه6 ولسا ما طلعت من مكتبها والمركز فاضي طبعا لمن عرف راح لعندها للمكتب هي ما حست ع دخوله فكانت بدون لثمه فجن جنونه لمن شافها لانها حلوه وتقدم لعندها وهي لمن حست بوجوده وشافته صرخت عليه وهو ما اهتم وابتسم بمكر وقال: صرخي لبكره مافي احد هنا . انصدمت مي وقالت: انت شكلك مجنون اطلع من هنا قبل ارتكب فيك جريمه . ابتسم اكثر وقرب منها وسحب طرحتها وتناثر شعرها ع كتفيها مما زاد من جنونه تنفست مي بخوف واخذت نفس عميق وقدرت تدفه بعيد لحد ما وقع ع الارض واخذت شنطتها وطرحتها ونقابها وطلعت برا المكتب وعدلتهن وطلعت بر المركز تماما كان يبين شكلها كان ما صار شي بس جواتها كانت رح تموت من الخوف ولمن وصلت البيت دخلت ع غرفت وئام وكانت وئام بتذاكر ولمن شافت مي بذيك الحاله حضنتها وقعدت تمسح عليها وتقرا قران لحد ما هدت مي وحكت مي لوئام كل شي ..طبعا ضل الموضوع مخفي عن الكل حتى اليوم الثاني لمن راحت مي ع الشغل واظهرت ان ولا شي صار ولمن حاول منصور يتقرب منها هددته بأنها رح تكشفه وتخليه ينطرد //مي تبي منصور ينطرد لكن الي موقفها ان منصور عنده حريم وعيال كثير والمركز باب الرزق الوحيد له وماتبي تقطع رزقه // بس هذا مامنع منصور من محاولت التقرب لها ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&
ابتسمت وئام وقالت: انتي علمتي المدير عليه صح . ابتسمت مي وهزت راسها بايجاب بس طلبت من المدير ما يطرده عشان المركز هو باب رزقه . ابتسمت وئام وحضنت مي وقالت: انتي اطيب من عرفت رغم الي سواه بس ما عاملتيه بنفس اسلوبه . هزت راسها مي وابتسمت وبعد نص ساعه من قعدتهن مع بعض تثاوبت مي وقالت: اروح انا حيل تعبانه . وئام بأبتسامه: بتنامي الحين شوي ويأذن العصر . قامت مي وقالت: خلص اروح اتروش وبدل واتوضا وصلي العصر وانام هاه وش رايك . ابتسمت وئام وبادلتها مي الابتسامه وطلعت من الغرفه ومرت من غرفت اختها ودخلتها بدون ما تدق الباب ارتعبت بسمه وقالت: مي خرعتيني وش تبي. مي قربت لعد اختها الي قاعده قدام المرايه وقالت بحده: بسمه لو اسمع في يوم انك مضايقة وئام بشي ما تلوميني وترا خالتك من امتا تتكلم زين مع وئام واكيد هي بدت وئام الي اكلتها . وبدون ما تسمع الرد طلعت من الغرفه اما بسمه الي انصدمت " مي من النوع المسالم الي ما يأذي احد اشلون تهدد فيني (وبحقد) هذا كله منك يا وئام حرضتي اختي علي " ورجعت تمشط شعرها بغيض
……… .عرس وئام… ..…
طبعا الايام مرت روتينيه مي ووئام يطلعو السوق الظهر لين المغرب وكانت نيت مي تبعد وئام عن توتر وعن هيفاء وبسمه
وكان الامر نفسه عند وليد بين التفكير والهم
فهد كان يحاول ينسا بسمه وكان يتصل لمي ويحاكيها عن اي شي اهم شي ينسا التفكير ببسمه .. اما عند بسمه الي كانت كل يوم تحاكي سعود وطبعا سعود مايقصر بالكلام المعسول الي يعجب بسمه بس تحاول تنسا فهد بأي طريقه
….. الساعه 9ونص… القاعه مليانه ضيوف من عائلة العريس والعروس ومعرفهم والاصدقا وطبعاان اغلب الضيوف من الاغنياء بعتبار عائله وليد من اغنيا السعوديه .
عند وئام الي كانت متوتره وبتفرك يدينها بتوتر والبنات كلهم عندها وبيهدينها… لين بخبث غمزت لنجود وقالت: كل هذا توتر ولسا ما جا. نجود كملت وقالت: عيل لو انتي الحين عنده كنتي ذبتي من الخوف هههه. وضحكو البنات عليها وطبعا قعدو معها يسلوها شوي اما مي الي كانت حايسه حوسه الي يشوفها يقول ام العروس تهتم بكل شي بس ماننكر انها طلعه خقه(لابسه فستان كحلي قصير لحد الركبه وبذيل شوي طويل وطبعا منفوخ من تحت وضيق من الصدر وله اكمام لنص الذراع ماسكه وكانت عامله مسكره وروج زهر زاد من جمال فمها ونفخت شعرها من قدام خفيف ولبست طوق كحلي فيه لول ابيض بس ما لبست النظاره بطلب من وئام لذا الي شافها ما عرفها ) كنت رايحه جايه لعند وئام وشوي تشوف التجهيزات وطبعا ميسا وناديه بيساعدوها وعماتها كمان عارفين مرت اخوهم مرح تهتم لعرس وئام … عند وئام الي متوتره وطبعا زادوه البنات وغياب مي عنها وهي كانت تتحرا جيت مي ولمن ضاقت… وئام بهمس نادت لمى الي جنبها : لمو والي يعافيكي ناديلي مي ابيها . ابتسمت لمى وبمزاح: واحنا مو مالين عينك . ناظرتها وئام ببراءه ضحكت لمى عليها وقامت وراحت تدور مي ..
مي كانت بتمشي في القاعه ناويه تطلع عند وئام بس وقفتها حنان: ميونا حبيبتي . الفت مي لحنان حنان برجاء: ميونا بليز ياقلبي ممكن اطلب طلب . ابتسمت مي واشرت ع عيونها وقالت: من عيوني .ابتسمت حنان وقالت: تسلم عيونك ياقلبي بس عندي صديقه الهنوف هي ما تعرف احد هنا حتى بناتي مايعرفوها وهي اتصلت لي وقالت انها ع الباب القاعه . ابتسمت مي وقالت: هاه عادي سهله ابشري اللحين اروح لها. فرحت حنان ورجعت طاولتها ترحب بضيوفهم ومي راحت ع الباب وتدور " وانا كيف اعرفها " وضلت تطوف بعيونها شافت حرمه انيقه وباين عليها الغنا بس ما كلمتها بس المره جت لعند مي وبتسأل: اذا سمحتي يا اختي . مي لفت لعندها واشارت ابشري المرأه: انتي تعرفين وحده من اهل العريس اسمها حنان هي اخت العريس . ابتسمت مي ابتسمه عريضه وقالت: انتي الهنوف . ابتسمت الهنوف وهزت راسها بايه وقالت: انتي بنتها . مي هزت راسها بلا . وقالت: انا بنت عم العروس وحنان طلبت مني ادورك . ابتسمت الهنوف وقالت: ع العموم تشرفت فيكي . ابتسمت مي وقالت: وانا لي الشرف يلا بوديكي عندها . هزت راسها الهنوف بالأيجاب وراحت مع مي وما شالت عيونها من عليها وبنفسها " ياربي اش حالاها واخلاق بعد يا ربي نادر نلقا كذا ناس" وبعدها وصلو لعند حنان وحنان سلمت عليها وقالت: هلا بالهنوف اعرفك هنوفي هذي ميونا بنت عم مرت اخوي وهما مثل الخوات . ابتسمت الهنوف وقالت: تشرفت . ورجعت اشرت ع الهنوف وقالت: وهذي يامي صديقتي الهنوف طبعا لسا صديقات من فتره قريبه لكن احسها مثل اختي . ابتسمت مي وقالت: وانا اتشرفت… يلا استاذنكم . ومشت ..الهنوف لفت ع حنان وقالت: ياحليلها اش حلاتها شكل ولسان . ضحكت حنان وقالت: والله مي مميزه بأخلاقها وطبعها الحنون قريبه للقلب ربي يحميها ..اتركينا منها انتي كيفك . ابتسمت الهنوف وقالت: بخير .. ورجعو لسوالف الحريم وغيره…… نروح عند مي الي خلاص ناويه تروح لوئام لو وش ماصار وهي ماشيه لقتها لمى وقالت: ابيكي ميونا . مي بضجر: بس انا مو فاضيه وش تبي مني،تكلمي . لمى وبمزاح: ابي ازوجك… (ناظرتها مي بنص عين ورجعت تكلمت بجديه)..امزح وئام رح تجننا تبيكي (تقلد وئام) روحي نادي مي ابيها . ابتسمت مي بحب وقالت: يا حبي لها اصلا قلبي عندها انا ناويه اروح لها بس كل ما اروح القا الف شغله . ضحكت لمى وقالت: يلا ياحبايب يلا بس الله يصبركم ع فرق بعض . تنهدت مي وقالت: اميين. وطلعو الثنتين عند وئام اول ماشفت وئام مي راحت لعندها متناسبه ثقل الفستان وقربت لها وبعتاب ممزوج بزعل: وين كنتي لي ساعه انتظرك . وشوي ورح تنزل دموع وئام ابتسمت مي واشارت للبنات يطلعون وبعد ما طلعو البنات جلست مي ووئام ع الكنب ومي ماسكه ايدين وئام وبتهدي فيها وئام بتوتر: والله خايفه يامي ومره متوتره .
ابتسمت مي بحنان وقالت: عادي يا حبيبتي هذا الشي عادي يصير انتي بس هدي وخلي ببالك انك انتي اليوم هي ليلة عمرك ليله مارح تتكرر ابد انبسطي وعيشي . ابتسمت وئام وناظرت مي بأمتنان ورجعو سولفو عن اي شي يخفف من توتر وئام وشوي دق باب الغرفه ووئام قالت: ادخل . دخلت عماتها معهن ام وليد وبعد ما سلمو عليها قالو لها ان صار وقت الزفه هزت وئام راسها بايجاب وهم طلعو ووقفت وئام ومي تعدل الفستان لها وبعد ما قراة لها القران والاذكار ودعت لها نزلت مي وطلعت وئام من الغرفه متوجهه نحو درج ( كانت لابسه فستانها الابيض الملفت عاري من عند الاكتاف ومرصع بالكرستال في ااصدر ومنفوخ من تحت كالاميرات معا ذيل والطرحه الي غطت شوي من ظهرها وكتفها وعملت شعرها تكسيرات ومزينهه تاج كرستالي ناعم وعامله ميك اب خفيف ) وبدأت تنزل ع دعاء وبعدها بدأت اغاني الزفه والكل يطالعها بأنبهار وكانت ام وليد تشوف حالها بحلات مرت ولدها الي اثار غيرة صديقاتها والي تمدحها ع الاختيار وكذا // كانت وئام تمشي بخطوات ثقيله وبعد تعب اخيرا وصلت ع الكوشه وجلست وجو الحريم يسلمو عليها ويباركو لها وهي تبتسم لهم وجت حنان مع الهنوف وباركت حنان لها والهنوف باركت لها وطبعا الهنوف ما نسيت انها تهدي وئام هدية عرسها ووئام ردت لها بابتسامه ومي الي ما تحركت من جنب وئام عشان تخفف من توترها والحريم الي يطالعون مي باعجاب وحصه حست بفخر وفي نفسها" في امل ان مي تتزوج ياربي بنتي تلقا لها عريس يستاهلها " اما هيفاء الي رح تجن من الحريم الي كل واحده اغنا من الثانيه وفي نفسها" اخ يابنت الفقر والله ووقعتي ع غنيمه اخ بس ايش الحظ الي معها " وطبعا راسمه ابتسامه مزيفه
عند بسمه الي تناظر ع الناس (وطبعا متكشخه لابعد الحدود وزاد حلاها بفستانها الاخضر الغامق من المخمل ووالضيق ع جسمها وواكمامه طويله ومفتوح من عند الظهر وفتوح من تحت من الركبه بشكل حلو وعامله تسريحه فرنسيه وعامله ميك اب خليجي بس شوي خفيف ) وكانت تمشي بغرور وجلست في طاولت البنات طبعا الكل (لين ولمى ولميس ونجود وزياده ريم وروان وندى) ومقضينها سوالف وتعليقات وبعدين قامو الكل ماعدا بسمه وراحو عند وئام وباركو لها وضحكو وعلقو شوي وراحو لطاولتهم واما بسمه حاسه بغصه جواتها لانهم ما اعطوها اعتبار … .وبعد ما اخذت لها المصوره كم صوره اعلنو دخول العريس والبنات تغطو ودخل وليد بهيبته وهو رافع راسه بثقه وتقدم منها وجلس جنبها وكان هادي خلاف ليوم الملكه مما خفف من توتر وئام وجو الاهل يباركو عليهم وبعدها تصورو مع الاهل وطلعو ياخذو كم صوره في غرفه مخصصه وطبعا المصوره طلبت بعض الحركات الجريئه وطبعا وئام توترت ووليد رفض عشان ما يحرج وئام صح وئام استغربه هدوء وليد بس بينت لنفسها ان الموضوع عادي وبعد ماخلصو تصوير طلعت ريم وروان يساعدو وئام في لبس عبايتها وطلع وليد من القاعه ع السيارة وجو البنات يودعون وئام ومي الي دموعها ما وقفو تمسح وحده وتنزل عشره ووئام بدات تصيح مع مي وهذا خلا البنات تنزل دموعهم وهم بيودعوها وطلعت وئام من القاعه وهي تمسح دموعها وطلعت جنب وليد وساقهم السواق ووصلو ع الفندق وطول الطريق كان مخيم الصمت عليهم وبعد ما وصلو فتح وليد الباب ونزل وشاف انها ما نزلت فلف ع بابها وفتحه ولاحظ انها بتبكي بصمت فمد يده لها ولمن شافت يده تنهدت ومسكتها عشان تنزل وبعد ما نزلت من السياره قال وليد بهدوء: لا تخافي مارح يصير شي ما تبيه . استغربت وئام من كلامه وضل ماسكها لحد ما وصلو الجناح ودخلوه وبعد ما شالت وئام العبايه وشالها ناظرها وليد بنظره غامضه وطلع استغربت وئام واخذت نفس عميق وجلست ع السرير لدقايق وبعدين طالعت لها من الشنطه ملابس ودخلت الحمام اتروشت ع السريع ولبست فستان بيج قصير لحد الركبه وبدون اكمام وبعد مانشفت شعرها بالاستشوار سيحته ع ضهرها وعملت ميك اب خفيف وبعد ما طالعت شكلها في المرايه وعجبها شكلها تنهدت وطلعت من الغرفه ولقيته في الصاله قاعد يطقطق بالجوال ولمن شافها انبهر مره بس تنفس بهدوء وقال: تفضلي عشا اكيد شكلك جوعانه . ابتسمت وئام وجلست ع الكنب الي هو جالس فيها بس بعيد شوي عنه وبعدها بدأو ياكلو بهدوء رغم انه كان كل لحظه يسترق نظره لها وكان مساتمتع وهو يشوفها جنبه وقال في خاطره" بتحلي يا وئام اكثر واكثربس ايش مخبي لنا قدرنا الله اعلم " رفعت وئام نظرها وشافته يناظر لها بصمت فتربكت ورجعت نزلت نظرها وليد حس بخجلها وحب يوضح الامور وقال: شوفي وئام ....(وئام لفت لعنده وناظرته بتسأل ) … لازم نلقا لنا حل اذا انتي كذا بتضلي خجلانه مني او بعيده اشلون رح نعيش حياتنا . تنهدت وئام وقالت: وليد اسمعني للاخر انا لسا مو متعوده عليك وزواجنا صار سريع ما لحقنا نتعرف ع بعض فلذا لسا يبي له وقت امهلني ارجوك . ابتسم وليد وقال بهدوء: رح اعطيكي وقت ومارح اسوي شي انتي ماتبيه. ابتسمت وئام و ناظرته بمتنان ورجعت حطت اديها في حضنها ووكانت تناظر لهم عشان تتهرب من نظراته وبعد ما قعدو شوي قامت متوجهه للغرفة النوم وهو كان قاعد يتفرج ع التلفزيون … وئام كانت رايحه جايه في الغرفه ما تعرف وش تسوي تنهدت ورجعت بدلت ملابسها ولبست لها بيجاما بيج ودخلت نامت او حاولت اما وليد بعد ما ضل في دوامت التفكير وبعد ما تعب دخل الغرفه لف بنظره في الغرفه ولقاها نايمه ابتسم لها بحزن ورجع طالع له بيجامه ودخل الحمام اخذ له شاور سريع وبدل ولمن طلع من الحمام كان ينشف شعره ورفع نظره للنايمه ع السرير ابتسم وتنهد بحيره ورجع تقدم من السرير ووقف فوق راسها بضبط ناظر لها لدقايق بصمت وتامل ورجع الجهه الثانيه في السرير ووانسدح فيه ولف للجهه المعاكسه لوئام عشان ما يناظرها ويزيد حزنه… اما وئام الي ما كانت نايمه غمضت عيونها بقوه تمنع الدمعه حزن ع حياتها وانها رح تحاول تعيش بدون حبها القديم

انتهى البارات العاشر اتمنى انه عجبكم
وتوقعاتكم للباراتات الجايه
وكيف رح يكون مصير حياة وليد ووئام
ومي وكيف رح تتعامل مع منصور ورح تعمل له حل
وبسمة جد نسيت فهد
قراءة ممتعه
انتظروني في البارات الجاي واحداث جديده
وعشانكم نزلت باراتين
★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 10-11-2019, 07:01 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الحادي عشر

… صباح يوم جديد و..وئام صحت من النوم ع صوت اذان الفجر ولفت للجهه الثانيه لقته نايم ما تعرف ايش الي خلاها تركز ع ملامحه (ملامحه الهاديه وعيونه الواسعه ولا خشمه والا لون بشرته او لون شعره الاسود الي يغطي شوي من وجهه ابتسمت وئام بلا شعور بس حست ع حالها وقامت وتوضت ورجعت لقته نايم " اصحيه لا لا خليه يقوم من حاله لا لا لو ما قام ربي رح يعاقبني ورح اخذ اثم انه ما قام " تنهدت بهم وتقدمت لعنده وقربت شوي منه وبصوت ناعم : وليد..وليد.. وليييد قوم صلاه وليد . تنهدت لمن حست انه ما قام مسكته من كتفه ورجعت تهزه ع الخفيف وتناديه وليد لمن شافها ابتسم لها بحب وقال: صباح الورد ع احلا ورد . وئام استحت ورجعت قالت: صباح الخير.. يلا قوم صلاه . ابتسم وليد وهز راسه بايه وقام من السرير وتوجه للحمام وتوضا ولمن طلع من الحمام لقاه بتطوي سجادتها فقال لها : وئام لا تنامي ترا بعد اربع ساعات رح نسافر ولازم تتجهزي واذا نافصك غرض نروح نجيبه . وئام بحيره: لوين بنسافر ما ابي اسافر . وليد بضحكه: ما اقدر ترا انا حجزت وخلصنا اوك وبعدين احنا بنسافر فرنسا لمدة شهر وترا لازم نكون في المطار قبل بساعه يلا بسرعه . هزت راسها بايجاب وراحت تشوف الاغراض وهو صلا وحتى هو بدا وبدل ثيابه وئام بهدوء: وليد ممكن اروح اودع اهلي قبل ما نسافر . وليد بابتسامه: ولا يهمك اصلا انا ابي اودع الاهل… .يلا اتجهزي نطلع الحين . وئام بتعجب: الحين مو بدري. ابتسم وليد وقال: عادي ترانا عرسان حركه متوقعه منا . انحرجت وئام وهزت راسها بايجاب ودخلت الحمام عشان تبدل وبعد نص ساعه طلعو من الفندق واخذو الاغراض وراوحو اول شي بيت ابو وليد وطبعا كان الامر عندهم متوقع فكان الكل منتظرهم ولمن دخلت وئام ع البيت انبهرت منه وبنفسها " يا ربي انا جيت قبل كذا مره بس ما شفته كذا" ولمن دخلو كان الكل بالصاله من الكبير الى الصغير ودخل وليد وراه وئام وسلم وليد ع ابوه باس راسه وساوت وئام مثله وراح لعند امه وباس راسها وهي مثله وطبعا اجا الكل وسلمو عليهم حتى ريان وسامر سلمو ع مرت خالهم بس باللسان وهي رحبت فيهم وطبعا التعليقات من البنات والولدين ما خلصت ع وئام ووليد وئام كانت محرجه اما وليد كان متعود كان يرد عليهم وكان يضحك وزاد لمن شاف احراجها وقطع التعليقات وقال: الحين مو وقتكم انا معي سفر وقبل لازم نروح نسلم ع عمي ابو ناصر . ريان يغمز له وقال: اهرب هرب وليدوه ترا الايام بيننا . وليد وهو ياشر لوئام بمعنى<< يلا >> وقال له: انا ما اهرب وتعرفني اقدر عليك خلي بالك من دراستك ترا اخر سنه وخليك من الامور الي اكبر منك . طبعا سكته ابتسمت وئام بنصر لزوجها وشوي قالت بنفسها" ليش كذا فرحت له… ها بس انا رح اشوف لوين قدري بياخذني" طبعا ريم شافت ابتسمت وئام فعلقت وقالت: الله الله ع صديقتي بيوم اخذتها مني مبسوطه في اخوي لان وليد سكته . وئام اشتعل وجهه اللوان من الاحراج وصدت بوجهها اما ريم ضحكت ووليد ابتسم بس حب يقطع ومشي صوب ابوه وامه وباسهم وودعهم وطلع وقبل مسك يد وئام وسحبها وراه بحنان ومن غير التعليقات الي صارت والصفير . وئام وهي فوق السياره كانت منزله راسها بحرج وهو مره مبسوط وض
لو ساكتين طول الطريق ولمن وقفو وئام انتبهت وهو اشر لها بمعنى<<وصلنا>> وهي نزلت وهو نزل بعدها وقال: شوفي وئام قولي لعمي ونواف ينزلو اودعهم وانتي اطلعي ودعي الحريم اوك . هزت وئام راسها بايه ودقت الباب وطبعا الساعه 7 الكل صاحي عشان الدوامات ولمن دقت فتحت لها بسمه وشافتها واستغربت ووئام دخلت ولمن شافتها حصه قالت بستهزاء: ليكون ردك من الحين لنا . وئام كانت ساكته وتشوفها بنظرات حاده وراحت وسلمت ع عمها وباسته ع راسه وبعدها قالت بابتسامه وهدوء: عمي وانت يانواف وليد ينتظركم يبي يسلم عليكم قبل ما نسافر . ابتسم ابو ناصر وقال: ونعم فيه يلا يا نواف نروح نسلم عليه مادام ما نسينا . اما وئام بعد ما طلع عمها راحت صوب ميسا سلمت عليها وسالت عن مي وقالت: لساها فوق . طلعت وئام ودخلت غرفت مي بتسلل لمن شافت مي بتلبس العبايه وحضنتها وئام من ورا مي لمن شافت وئام فرحت وحضنو بعض والسلام وغير كذا وجلسو وحكت وئام لمي كل شي . مي بحنان: مايصير كذا يا وئام ترا وليد زوجك وحرام انك تفكيري بغيره . تنهدت وئام وهزت راسها بتأييد وشوي وطلع نواف وقال لوئام تنزل وليد ينتطرهم ثطبعا الوداع الحار بين وئام ومي وبعد ماودعتها طلعت وركبت السياره ومسحت دمعه نزلت وليد لما شاف دمعة وئام قال بحب: من بكاكي جعلني ما ابكيكي . هذي الكلمه دخلت في الصميم لوئام فقالت محوله تتجاهل شعورها : ما فيني شي بس لمن ودعت مويونا دمعت عيوني ترا هي اقرب وحده لقلبي. ابتسم وليد وقال: الله يديم محبتكم . ابتسمت وئام وقالت: امين . ومن بيت ابوناصر ع المطار وفي ساعات الانتظار
وليد : وئام تبي تاكلي شي. وئام هزت راسها بالنفي لكن ومشي وليد عنها وشوي وجاب معه كيس فيه اكل ناظرت وئام الكيس بستغراب وقالت: ايش هذا . قالها : اكل ما تشوفين ..( مد الكيس قدامها )..يلا خذي . وئام ما كانت تبي بس اخذت لها من الكيس كان فيه ساندوش وعصير طبيعي ابتسمت وئام لانها تحب العصير الطبيعي ولمن شافت ان الساندويش شاورما فرحت اكثر وناظرت لوليد بابتسامه بريئه وبدات تاكل وهو فرح مره وهي تاكل قاعده وفكر" هو شلون عرف اني احب الشورما والعصير المانجو الطبيعي.. اكيد ريم قالت له مو سهله يالريم " وهو كان يشوفها بتاكل ومبسوطه فرح مره وقالفي نفسه" كيف انسا ياوئام الاكل الي تحبيه اذكر لمن كانت خاله نورا تجيب لنا شورما وعصير فريش كنتي تنبسطي مره ما كنتي تحبي العصير العادي اه ياوئام لو عندي الشجاعه اقولك انا فارس الي حبيتك والي للحين يحبك واموت عليكي انتي ماضي وحاضري ومستقبلي باذن ربي " قطع سرحانه وئام وهي تبي تحاكيه
وئام: وليد وليييد . وليد ركز لها وقال: عيون وليد . وئام استحت مره من اسلوبه بس كملت وقالت: وليد متى الرحله تراتي جد متملله . ابتسم وليد وقال: جد ولايهمك ترا دقايق ونركب الطيا… وماخلص كلامه الا وبينادو ع رحلتهم وابتسم وناظرها بمعنى<<سمعتي>> ابتسمت وئام وشالت شنطت اليد حقها وقامت وهو قام ومشي ووئام وراه لحد ما ركبو ع طياره طبعا جنب بعض ووئام جنب الدريشه وطبعا مستقصد ذا" اذكر لمن كنا صغار كان نفسك تسافرين بالطياره وتركبين جنب الدريشه " طبعا وئام اول مره تركب طياره وهي ما تدري ان وليد بيعرف فحاولت تتمالك خوفها وحماسها وطبعا طلب منهم ربط الاحزمه وئام ما قدرت وليد ربط لها الحزام وهي مره انحرجت وكانت من الارتبك ترجف وحس وليد عليها فبعدما خلص مسك ايدها وقرب فمه لاذنها وقال: لا تخافي مادام انا جنبك . وئام ذابت بكلامه وستحت وسحبت يدها بسرعه وخجل صح وليد يدري بخجلها بس تضايق كان يبي ما تبعد ابد وئام شافت انقلاب ملامح وليد كانت تبي تفهمه لكن اقلعت الطياره ووئام من الخوف مسكت يد وليد وشدت عليها بقوه بدون شعور وكانت مغمضه عيونها بقوه وليد كان يشوفها وبداخله ضحكه بس ما حب يخرب جوه وشد هو كمان ع ايدها عشان يطمنها وهي فتحت عيونها ونحرجت لكنها ما بعدت يدها ولحد ما ستقرت الطايره بالجو بعدة وئام ايدها بهدوء ورجعت تشوف المنظر من الشباك بنبهار
… في المركز……
كانت قاعده متملله ماتدري تفسر شعورها بزواج اقرب ناسها قطع تفكيرها دق الباب عدلت مي نقابها وقالت: ادخل . كانت منى زميلتها وقالت: ميونا الاستاذ نايف يبيكي . تنهدت مي وقامت وقبل ما تطلع مسكتها منى وقالت: مي فيكي شي . مي بابتسامه: لا ولا شي بس تدرين وئام تزوجت ورح اشتاق لها . ابتسمت منى لمي ومي ردت الابتسامه وراحت عند المدير ولمن طقت الباب امرها بدخلول فدخلت والقت السلام والكل رد طبعا هي استغربت لمن شافت ذاك الرجال الي كان قاعد معاهم ذاك اليوم وفي حرمه بين عليها انها صغيره و طفله مقعده شافت الامر واستغربت … المدير: كتورة مي اعرفك هذه المدام بتكون بنت اخت الاستاذ مشاري صاحب المركزوهي اعتبار بنته وهذي هي لين وهذا… مي قطعت وقالت: الاستاذ مشاري . هز راسه بايه… انصدمت مي وبلعت ريقها بتوتر وفي نفسها" وانا قاعدع عم اقلل منه وبالاخير طلع طيب وما طردني " ابتسمت مي وقالت: تشرفت فيكم واسفه استاذ اذا صدر مني شي مو لايق . ابتسم ابوطلال وقال: لا تخافي يابنتي ما في شي ازعجني . رغم ارتباك مي بس تمالكت نفسها وبعدين قالت: يلا الحين نروح عشان التدريب . ام لين بأستغراب: من الحين . مي بابتسامه: مو من الحين بس لازم تشوف ليون مكان التدريب . هزت ام لين راسها بالفهم وتقدمت مي من كرسي لين والقت التحيه بطريقه ظريفه مما خلا لين تبتسم وبعدين لفت ع الموجودين وقالت: الحين استاذنكم في امان الله. ومسكت الكرسب ودفته لبرا المكتب وام لين معها ومشو لحد ما وصلو مكتب مي فكشفت ام لين وكشفت مي عن وجهها لمن شافت ام لين وجه مي قالت: كاني شايفتك من قبل . مي بأبتسامه والله ما اذكر ترا مرات يصير عندي زهيمر . وابتسمت قعدت ام لين تتفحص وجه مي وبعدين قالت: تذكرت انتي رحتي عرس زوجت وليد ال… . ابتسمت مي وقالت: اجيد تراه عرس بنت عمي اشلون ما احضره تراه البارحه . ضحكت ام لين وقالت: ادري انتي مي الي عرفتني فيكي حنان. شافت لها مي بحيره وكملت المرأه كلامها وقالت: ما تذكرتيني انا الهنوف صديقت حنان . مي فتحت فمها ع وسعه وقالت: هلا والله فيكي يالهنوف انا اسفه طبعي ناسي بسرعه . ضحكت الهنوف وقالت: هههههه مو ناسي بس الميك اب يغير والله بس انتي ما غيرك لكذا انا تذكرتك بسرعه . ابتسمت مي وقالت: يلا يلا بنقضيها هذره وننسا ليونه . وناظرت للين الي بتشوف المكان بملل وحزن تقدمت مي من جنب الكرسي ونزلت ع ركبها وناظرت للين بحب وقالت: ليونه ..(شافت لها لين ببراءه) .. تعرفي انتي قادره تمشي بس اذا ما حاربتي بتضلي كذا ايش رايك نسوي اتفاق انه نتحدا الكل ونةشي في اقل من شهر . لين فتحت عيونها ع وسعهم ابتسمت مي وقالت: ايه تقدرين بس اذا سمعتي كلتمي وحاربنا مع بعض ومو بس تمشي تراكي رح تجري جري . ابتسمت لين وقالت ببراءه: جد توعديني. ابتسمت مي وقالت: اوعدك اذا انتي وعدتيني انك تسمعي كلامي . هزت لين راسها بايجاب وضحكت مي وقالت بمزاح: وابيكي في عرسي ترقصين . كانت الهنوف تشوف طريقة كلام مي للين ومبتسمه عندها اسلوب مميز ولما سمعت كلمه عرسي حبت تدخل بالموضوع وقالت: ليش انتي مخطوبه . ضحكت مي وقالت: لا بس لمن يجي ابن الحلال الي مضيع طريق بيتنا . ضحكت الهنوف وبنتها وبعدين اخذت مي لين في جوله في المركز في قسمهم وورتها المتدربات وحكت لها شويه قصص عن المرضا والحلات عشان ببث في قلب لين امل واتفقو ع مواعيد الجلسات وطبعا كان كلام مي جدي لان اذا لين تفاعلت مع مي رح تقدر تمشي باقل من شهر بس تبي تشجيع وبعدها رجعت لين والهنوف للبيت ومي راحت تراجع اورقها
… .في الطائره ….
.كانت وئام نايمه وكان يناظرها وليد بحب وفي نفسه" لو تدري ياوئام قد ايش نفسي اسعدك ابي امحي كل ذرة حزن عشتيها بحياتك ربي قربك مني ورح تقربي اكثر" قطعه ملامح وئام الي انشدت بمعنى انها رح تقوم وبشويش قامت ولما قامت شافت وليد يطالعها فقامت بسرعه واعتدلت بجلستها وعدلت حجابها وجلست وهي حاطه ايديها بحضنها وهو ضحك وبعدين قال: صباحك ورد . ردت وئام بصوت يكاد يسمع: صباح النور . ابتسم وليد وكان هدفه يحرجها وبالفعل انحرجت ولفت صوب الدريشه تناظر السماء بس رجعت لفت بنظرها له وقالت: وليد كم باقي لين ما نوصل.
ابتسم وليد وقال: باقي يا قلبي ربع ساعه. تنهدت وئام براحه وشوي ويعلنو انه صار وقت هبوط الطياره وطبعا ربط وليد الحزام لوئام الي كانت تنتظر بضجر مثل الصغار ولما هبطت الطايره لف وليد لوئام وقال: ياحلوه الحين بفك حزامك بس هاه لا تطيرين. استحت وئام من وليد ونزلت راسها ووليد ابتسم لانو يحب يشوفها كذا .
… عند مي… .
صار موعد طلعتها لان الساعه 6 فقامت وهي طالعه شافت الاستاذ مشاري وهو طالع من المركز فبتسمت وفي قلبها" صار في ناس قليل تتعامل مع الاقل منهم بأحترام وانت منهم" وضلت تمشي وشافت الاستاذ مشاري يتقدم منها… ابوطلال: السَلٱمٌ عـَلـْيگمّ-ۈرحـْمّـٌة ٱللـّہ ﯙبُرگـّاتہ. مي بأحترام: ۈعـْليگمٌ-ٱلسّلٱمّ:ﯙرحـّمَة ٱللـّہ ۈبٌرگـّاتہ. هلا استاذ تبغا شي. ابوطلال: لا يابنتي سلامتك بس هاه شدي حيلك مع لين . مي بأحترام: ولا يهمك استاذ تراها بعيوني . ابوطلال: شوفي يابنتي ادري انك انحرجت عشان موقف هذاك اليوم بس اعرفي انا ما اضايقت منك انا بالعكس احترمت مبدأك وربي يكثر من امثالك . ابتسمت مي بأحترام وقالت: مشكور وانا تماديت بالكل... قاطعها ابوطلال: لا يابنتي ما تماديتي كلامك منطقي مره . ارتاحت مي من كلامه وبعدها استاذن وراح وركب سيارته ومي واصلت طريقها للبيت ورحت ع طول غرفتها عشان ترتاح
.… عند العرسان.… .
بعدما نزلو من المطار مسك ايدها واخذ مسك الشنطه باليد الثانيه ودور تاكسي لهم ..وفي الطريق كانت وئام تناظر الشوارع بنبهار وفرح ووليد مبسوط لانها فرحانه ولما وصلو مسك ايدها وسلم الاغراض للعامل يطلعهم للجناح الي سبق وحجزه
وئام مابين الفرح والخجل وهو كان يقلد اللا مباله رغم انه طاير من الفرح ويبتسم بين الفتره والثانيه كل مايشوف انبهارها وطلعو جناحهم الفخم والواسع كل شي فيه ابيض وذهبي انبهرت في الدقه في الذوق رما وليد نفسه ع الكنب وقال: هلكان من السفر وابغا انااام .
ناظرته وئام بأبتسامه .. لمن شافها وليد ابتسمت له ابتسم لها من قلب
وهي حست ع نفسها فنزلت راسها بخجل وبهمس: بروح الغرفه ابدل .
رفع وليد حاجب وقال: وبتستأذني عادي روحي . وابتسم
اما هي اخذت الشنطه الملابس حقها ودخلت الغرفه طالعت لها بنطلون ابيض وبلوزه موف فاتحه ونص كم لان الجو دافي ودخلت الحمام اخذت لها شور وبدلت وقد حست بنتعاش وطلعت وهي بتنشف شعرها بالمنشفه وشافته جوا الغرفه نزلت راسها بخجل ووسعت له الطريق لانه كان مجهز ثيبه يدخل الحمام
ابهر وليد بشكل وئام لان هذا اللونين رهيبين مع بعض كان يبي يكلمها يغازلها بس مسك لسانه عشان مايسمع ردها القاسي فبتسم لها ودخل الحمام بعد ما نشفت شعرها بالمنشفه لفته بطريقه عاديه بس كان شكله جنان وخصوصا انه ناعم كانت قاعده ع التسريحه قدام المرايه تقول تحط ميك اب خفيف شافت ماله داعي فتركت وحطت له شويه عطر ما كان مزعج ولما سمعت صوت الباب ينفتح لفت براسها صوب باب الحمام فلما شافته كان لف المنشفه حول خصره وبالمنشفه الصغيره بينشف شعره فنحرجت ورجعت لفت راسها فابتسم ع منظرها واخذ له ثيابه ورجع دخل بدل وهي راحت تصلي المغرب والعشا بعدما اخذو مواقيت الصلاه وجهة القبله هنا وبعد ماطلع كان لابس بنطلون اسود وقميص اكمامه طوال ابيض وداخل عليه اللون الاسود بشكل رهيب كان توها مخلصه صلاه
انبهرت بشكله فلما ركز عليها بينت انها مابتناظره وقعدت تلعب شوي بجوالها ابتسم وقال: وئام ايش رايك بعد ما اخلص صلاه نطلع نتمشى شوي وبعدها نروح نتعشا بشي مطعم هنا .
هزت وئام راسها بأيجاب فأبتسم وقال: اذا ماخلص صلاه الا وانتي جاهزه. هزت راسها وهو اخذ سجادته وفرشها وصلا المغرب والعشا ومع كل ركعه دعوه خالصه من القلب لان ييسر حياته مع وئام
وبعد ماخلص وقراء اذكار مابعد الصلاه لف يدورها ما شافها بالغرفه
طلع وشافها بالصاله جالسه وهي( لابسه جاكيت كحلي طويل ووطرحه بيضا برسوم كحلي عليها ولابسه شوز ابيض) .
اوكانت حاضنه ايديها وعيونها بحضنها ابتسم لمن شافها وبكل هدوء قرب عليها وحط ايده ع كتفها ونزل راسه لمستوا وجهها وبصوت هادي: وين صرتي .
ارتعبت شوي منه وبصوت هادي: هنا بس كنت انتظرك .
ابتسم لها ومسك ايدها وطلعو من الجناح وتمشو وراحو ع المطعم وتعشو وقضو يومهم ممتع وحلو وركعو ع جناحهم قرابت الساعه 1 صباح وئام دخلت تنام في الغرفه ووليد نام في الصاله .
…… في بيت ابوطلال… .
وقت العشاء كان ابوطلال وطلال والهنوف وبنتها وابن طلال جواد
لين بفرح: جدو جدو انا ان شاء الله بعد شهر رح امشي قول يارب .
ابتسم ابوطلال وقال: ان شاء الله يبه تقدرين تمشي .
رفع طلال حاجبه بأستغراب وهمس للهنوف الي كانت قريبه منه : هنوف كيف اقتنعت تتعالج .
ابتسمت الهنوف وقالت: اسألها هي الي بتجاوبك .
تنهد ورجع ناظر لين وقال: كيف العلاج ليون .
لين بفرح وبراءه: لسا الجلسات من بكره ميمو قالت اني لو سمعت كلامها وشربت ادويتي وتمرنت مثل ما قالت بمشي بسرعه وبرقص بعرسها . غمضت الهنوف عيونها تكتم ضحكتها ناظر طلال الهنوف بأستغراب ورجع سألها: ايش فيه ليش تضحكي.
الهنوف من بين ضحكاتها: هههه اصلا مي عشان تشجع لين قالت لها رح يخلص الشهر وانتي مو بس بتمشي رح ترقصي وتجي عرسي وترقصي فيه وهي مسكتها .
ابوطلال بتسأل: ليش الدكتوره مي مخطوبه .
الهنوف بأبتسامه: لا مو مخطوبه بس كانت بتجاري لين .
ابوطلال: هاه ليش كم عمرها .
الهنوف بلامباله: على ما اعتقد 24 او 25 ليش.
طلال بأستغراب: ليش هي كانت تعرفك ع نفسها او تعالج لين.
الهنوف بدفاع ع مي: لا بس عرفت عمرها من صديقتي الدكتوره حنان اصلا بنت عم الدكتوره مي تزوجت اخوها وتعرفت عليها بالعرس.
ابوطلال بضحك: ليش دايم تعقدوها قولي بختصار تعرفت عليها بالعرس وبلا طول الشرح .
ابتسمت الهنوف بأحراج: ادري بس حبيت اوضح لك
ضحك ابو طلال
وهاهي البسمه ترسم على الهنوف وبنتها
ولكنه مازال مخيما على قلب طلال وابنه الصغير جواد
واما ابو طلال فهو الذي يفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم
انتهى البارات الحادي عشر
اتمنى انه قدنال اعجابكم وتوقعااتكم للبارات الجاي
وئام ووليد الى اي منحنا ستذهب علاقتهما
مي التي صنعت لها مكانه في قلوب لين والهنوف وابوطلال
طلال الانسان الحزين الى متى سيضل الحزن مخيم قلبه هو وولده انتظروني^-^ بالبارات الجاي وقرأه ممتعه


★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
إضافة رد

لعبة القدر/بقلمي

الوسوم
/بقلمي , لعبة , القدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لعبة القدر / بقلمي Novel.nesreen روايات - طويلة 56 21-06-2019 01:09 AM
رواية أخوات أنجبهم لي القدر /بقلمي لوعني غرامك روايات - طويلة 34 12-10-2017 04:48 PM
حديث القدر /بقلمي قيثارة الصِبا روايات - طويلة 2 29-04-2016 09:12 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM

الساعة الآن +3: 12:43 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1