غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 24-11-2019, 03:48 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الثاني عشر
((مٌآذٍآ آقولّ يِآمٌن هًوآگٍ تٍمٌلّگٍ قلّبيِ مٌآذٍآ آقولّ وقد عجُزُتٍ حًروفُيِ عن وصِفُ حًبيِ لّگٍ مٌآذٍآ آقولّ يِآمٌن آنآ آلّمٌجُنون فُيِ هًوآگٍ مٌآذٍآ آقولّ وحًبيِ لّگٍ تٍخط حًدود آلّهًوآ وآصِبحًتٍ آتٍنفُس عبق حًبگٍ ))
… ..بعد مرور شهر… ..
الاحداث خلال الشهر(( وئام ووليد علاقتهم مافيها جديد بس حاول يخليها تستمتع بالسفره قدر الامكان وهي استمتعت وحست انه صار اقرب لقلبها بس لسا مو وقت المصارحه … .
فهد صار انسان ثاني تمام صار قليل الكلام وما عاد يتكلم مع احد حتى اتصالته لمي خفت بس مي ماتركته بسمه وسعود تواصل دايم بس رغم كذا ما حست تجاهه بذاك الحب ورغم انه طلب منها كم مره انها تطلع معه بس هي رافضها بحكم انشغالاتها في الدراسه
اما مي الي شغلت حالت لين حيز كبير من اهتماماتها وصارفي تحسن كبير وصارت لين تمشي بس لسا بتتعب بسرعه وطبعا لين الي صارت تموت بمي والهنوف الي صارت علاقتها مع مي صداقه ))
… اليوم..وئام ووليد بيرجعو من سفرهم طبعا اهل وليد مجهزين لحفله كبيره لهم مي كانت رح تطير من الفرحه بس انشغالها بحالت لين وان اليوم بتسلم التقرير الاخير لحالتها الي ابدت تحسن كبير
....في قصر عائلة ابو وليد … .التحضيرات قايمه لستقبال وليد ووئام
… ........عند وليد ووئام…… .
كانو في الطياره حتى اعلان كابتن الطائره عن انه حان موعد هبوط الطائره شد وليد ع يد وئام يهدي من توترها لحد مانزلت الطائره وبعدها نزلو منها وطبعا كان ريان وسامر في استقبالهم في المطار بعد ما شافهم سلم وهم ردو السلام وبعدها طلع وليد ورا هو ووئام وريان يسوق وسامر جنبه… وفي الطريق
وليد بضحك: والله البزر جا يستقبلني وهو الي يسوق .
ريان بقهر: اذا ما عجبك سواقتي سوق انت مو كافي اني قمت عشانك الساعه 6ونص صباح ومنتظرك ساعتين وتقول بزر حاضر ياوليدوه الايام جايه .
ضحك وليد وقال: هههههههه خلاص السموحه منك ياولد اختي.
ريان بنص عين: طلعت عيني وبعدها تعتذر..(وجه كلامه لوئام).. شوفي زوجك يامرت خالي العزيزه يقلل من شأننا واحنا نسعى لراحته . ابتسمت وئام وقالت: مشكورين ما قصرتو شكله تعب مع السفر .
سامر بأبتسامه: الله كلن يدافع على كلن دافعي يامرت خالي عن زوجك بس لسا ما شفتي حقيقة زوجك .
ناظرت له وئام بحيرة وهو ضحك من قلب وقال: تبون تفضحوني قدام زوجتي حرام عليكم وانا خالكم .
ضحك ريان وسامر رع خالهم قال سامر: الحين انت تبي تثبت لنا انك مو غالط علينا .
ضحك وليد وقال: خلص السموحه منكم يا شباب بس حبيت اتونس.
ناظرته وئام بتشكيك فأبتسم لها ورجع ناظر الطريق و0ل الصمت بسياره لين وصلو القصر… في القصر الكل منتظرهم ع احر من الجمر ولمن دخلو كان الكل منتظرهم ومستقبلهم ام وابو وليد حياه وبنتها وحنان وبناتها دخلو وسلمو ع الكل وبعدها قعدو سوالف وتوزيع الهدايا امرت ام وليد الخادمه تطلع الاغراض ع جناح وليد ووئام وع الفور طلعتهم وقعدو يسألوهم عن السفره وكيف قضوها والتعليقات عليهم وبعدها استاذن وليد الكل عشان يرتاحو لانهم تعبو مع السفر وطلع وليد ووراه وئام طبعا التعليق اشتغل من وراهم
… .. عند مي… ...
اليوم اخر موعد للين كانت ترتب اوراق التقارير دق باب مكتبها فعدلت لثمتها وقالت: منى ادخلي .
.… : السَلٱمٌ عـَلـْيگمّ-ۈرحـْمّـٌة ٱللـّہ ﯙبُرگـّاتہ
استغربت مي من الداخل بس وقفت بأحترام :وعليكم السلام تفضل استاذ مشاري منور مكتبي في شي لين صاير معها شي ..
ابتسم ابوطلال وقال: اطمني لين ما فيها الا العافيه وهي بتجي لموعدها الاخير ان شاء الله بس ابيكي موضوع ثاني .
ناظرته مي بأستغراب رجع كمل وقال: مي يا بنتي ابيكي تتزوجين توافقي ع ولدي طلال .
مي بأستغراب: اييييش تقول اتزوج ولدك بس يأستاذ ليش انا .
ابوطلال: افهمي ولدي رافض فكرة الزواج بعد وفاة زوجته ودمرت نفسيته بعدها فأبيكي توافقي تتزوجيه .
وقفت مي بأعتراض وقالت: العفو منك استاذ مشاري بس انا ما افرض نفسي ع احد والزواج ان تراضي مو غصب .
ابوطلال بحزم: بس انا مستاد اعطيكي الي تبي مقابل هذا الزواج او بألاحرا مستعد انقذ شركت ابوكي من الانهيار .
صدمة مي وقالت: كيف تنقذ شركة ابوي انت شلون عرفت ب..
قاطعها ابوطلال: ادري عنك كل شي وانا ابي انك انتي الي تكوني زوجت ولدي هذا هو قرارك يا تتزوجي ولدي وتنقذي شركة ومستقبل عايلتكم من الانهيار او ترفضي وتحملي عواقب هذا الشي .
لفت مي وجهه بصدمه رجع كمل وقال: يابنتي زواجك من طلال له حسنات كثيره اتمنى تفكري زين بالموضوا وابي قرارك بكره عشان نجي ونطلبك من اهلك ..يلا في امان الله.
ما انتظر من مي رد وطلع ومي لسا معطيه ظهره بعد سمعت تسكير الباب تنهدت بهم هي ما تحب تفرض نفسها ع احد وهو يحب زوجته اكيد مطتحيل يفكر فيها هي كان حلمها لما تتزوج تعيش حياه مستقره مع الي اختاره قدرها ويملاها الحب بس في زواجها من طلال هذا لا ومستحيل انه يحبها وهي ما تقدر ترفض عشان ابوها
رجعها للواقع دخول لين والهنوف لفت لعندهم والقت الهنوف السلام ومي ردة لها اما لين جرت لحضنها فأبتسمت لها مي وقالت: الحين يا لين اقعدي ع الكرسي بشوف رجليكي جلست لين ع الكرسي وقعدت مي تحرك رجلينها وتسألها اذا في الم وش تحس وكان النتائج ايجابيه قومتها من الكرسي وقالت: خلص ما عاد بتجين هنا بعد اليوم انتي صرتي بخييير .
ضحكت الهنوف اما لين بان عليها الزعل وقالت: ما عاد بشوفك خاله مي ما عاد تبيني .
ضحكت مي ع براءتها وقالت: حبيبتي لين بشوفك وقت ما تبيني بس مو هنا اي مكان تبيه لانك صرتي بخير .
فرحت لين وحضنت مي تقدمت الهنوف من مي وحضنتها وقالت: مشكوره يا مي ما ادري كيف اكافيكي ع الي سويتيه .
مي بأبتسامة: ما سويت شي هذا واجبي .
الهنوف ابتسمت وقالت للين: ليونه اعطي خاله مي الهديه الي شريناها لها .
طالعت لين العلبه من شنطتها الدبدوب وبحب عطتها لمي
ابتسمت مي واخذت الهديه وطبعت بوسه في خد لين
لين ببراءه: خاله مي افتحيها شوفيها .
هزت مي راسها بأيجاب وفتحت الهديه كانت طقم الماس غالي عباره عن فراشهات زرقاء صغيره )ناظرتهم بأستغراب وقالت: بس هذا غالي مره ..( وهي بترجعه للهنوف) ..ما فيني اخذه .
ناظرتها لين بحزن وقالت الهنوف: مي هذي هديه من اختيار لين ارجوكي ما ترفضيها وهي ما تساوي شي من الي عملتيه لنا .
تنهدت مي ورجعه اخذت الهديه ونزلت لمستوا لين واعتذرت لها وباستها فرحت لين من قلب لان مي قبلت الهديه
قعدو مي والهنوف سوالف شوي وبعدين طلعو بعد ما عطتها مي نسخه من تقرير حالت لين والنتائج الايجابيه
ورجعت مي لتفكيرها بكلام ابوطلال وحيرتها بالقرار
…… .نرجع لوئام ووليد… .
بعد ما طلعو جناحهم اندهشت وئام ع الديكور الجناح كله ابيض ع سماوي الي تحبه وئام وظلت تناظره بندهاش حط وليد ايده ع كتف وئام وقال: عجبك ذوقي .
هزت وئام راسها بأيه فرح وليد لانه خلا وئام تنبسط
رجع استاذنها ودخل الحمام اخذله شاور ونسدح ع سرير ودخلت وئام بعده الحمام وقعدت تفكر " ليه كلما اكون مع وليد اكون مبسوطه هالكثر رغم كل هذا تتجدد ذكرياتي لفارس ياربي لازم انسا انا الحين متزوجه لازم انسا لازم " رجعت اخذت لها كمان شور وبدلت ثيابها وانسدحت جنب وليد ونامت
……….. عند مي…… ..
بعد ما خلصت شغلها في المركز جمعت اغراضها وطلعت م̷ـــِْن المركز وكل تفكيرها بموضوع ابو طلال تنهدت بهم ورجعت طلبت تكسي افكارها تتضارب ببعضها البعض بين كبرياءها وعائلتها وايقضها م̷ـــِْن افكارها صوت السايق: ياختي وصلنا .
انتبهت مي وبعدين حاسبته واخذت شنطتها واوراقها ونزلت كل خطوه كانت تخطيها تحس بثقلها وكانت تحس انها بتبعد اكثر وصلت لحد الباب وكانت متردد تطق اخذت نفس عميق ودقت الباب انتظرت شويه وفتح لـٍهآ الباب عبود ولد اخوها ناظرته بدهشه وابتسامه وهي بتدخل قالت: انتو هنا متى جيتو .
ابتسم لها بحب وقال: ايوه جينا الظهر بنقعد هنا لبكره عشان الليله قالت ماما انكم رح تروحون عشان تشوفون خاله وئام .
ابتسمت مي وقالت بداخلها"والله موضوع طلال نساني حفلة استقبال وئام " ناظرت لعبود بآبتسامه وداسته من خده وقالت : فدبتو انا حبيب عمته . ابتسم عبود وباس عمته من خدها وابتسمت له وطلعت مي غرفتها تبدل ثيابها لان اليوم حفلة لاستقبال وئام
دورت على لبس مناسب لبست ( فستان رمادي ربع كم تحت الركبه واسع كله وفيه حزام ابيض لول و سيحت شعرها ما حطت ميك اب ولبست شوز رمادي ع ابيض وبعد ما خلصت وشيكت ع نفسها اخذت عبايتها في ايدها وطلعت من غرفتها تشوف انهم جهزو او لا راحت ع غرفت ميسا شافتها بتنيم نادر وهي شبه جاهزه وكانت ناديه عندها بتلبس اكسسوارات ابتسمت لما شافتهن وكانت بتطلع وقفها صوت ناديه : ميونه ايش هالحلا ...(لفت لعندها مي مبتسمه ) ..اجل كل هذا شوق لوئام .
ابتسمت مي وهزت راسها بآيه ضحكت ميسا وقالت :ندوشه ما تدرين ايش مقدر محبتهن لبعض تقولي تؤم .
ضحكت ناديه واشاره لمي براسها بمعنا »صدق « ضحكت مي وقالت : واكثر من كذا ... يلا استآذنكن اروم اشوف البقيه .جهزو.
ضحكت ناديه وقالت : يالبي ع المستعجل. وضحكت ميسا ع التعليق
ابتسمت مذ وتوجهت ع غرفة بسمة وطقت الباب ما سمعت رد بس سمعت صوت استشوار بالغرفه ابتسمت بعدين فتحت الباب ودخلت بس راسها وبحب : خلصتو والا لسا .
بسمة انفجعت وقالت : وجع خرعتيني .
دخلت مي وقربت من بسمه ومسكت يدها بحنان وقالت : بسومه فيكي شئ ..(ناظرتها بسمه بحزن ) انتي مو ع بعضك تكلمي .
ابتسمت بسمه وبترقيعه :ما فيني الا العافيه (ناظرتها مي بتشكيك ) والله بس ملل ما كنت ابي اجي بس قلت اغير جو .
ضحكت مي وقالت : تغيري جو ورلا تبرزي حالك في الحفله .
ناظرتها بسمه بآستغراب وقالت : كيف .
غمزت لها وقالت : ما تدرين ( بسمه مستغربه ) اهل سعود بيجون .
بسمه بتبرير : والله ما كنت ادري .
هنا مي فقعت ضحك وقرصت جد اخدها وقالت : فديت اختي الخجوله .
وتركتها وطلعت من الغرفه وتركت بسمه بخجلها @@مثل ما تضن مي @
طلعت مي بآبتسامه وراحت متوجهه لغرفة امها بس مرت من جنب المكتب وسمعت اسوات ابوها واخوانها" اشوفهم مره وحده احسن "وتقدمت تبي تفتح الباب سمعت ناصر يقول: بس يبه وضع الشركة في تدهور كبير والبنك بيطالب بسداد القروض المتراكمه والا بنطر نبيع الشركه ومو بس الشركة يبه كمان البيت .
ابو ناصر بنهيار : والحل .
تنهد ناصر وقال : الحل ان احنا نلقي مستثمر لاخر مشروع لنا ومستقبل الشركة واقف عليه .
تنهد ابو ناصر وقال : تتوقع بنلاقيه.
نواف مسك ايد ابوه بيد وكتف ابوه باليد الثانيه وقال :بنلاقيه ما تشيل هم يبه بس خلي املك بالله.
تنهد ابوناصر: ونعم بالله يارب يارب.
...مي الي كانت تسمع كل شي دمعت عينها وراحت من عندهم وهي بتمشي شافت بسمه وقبل ما تخليها تلاحظ مسحت دموعها وراحت لعندها وقالت : بسومه واخيرا حد جهز من هذا البيت .
ضحكت بسمه وقالت: شكلك مستعجله مره .
ابتسمت مي بحب لوئام وقالت: ايه مره مستعجله ورح اطير .
ابتسمت بسمه بحزن وبعدين قالت:يلا بروح انادي امي وقول لابوي ان احنا جهزنا وانتي نادي ناديه وميسا عشان نمشي .
هزت مي راسها بإيجاب وراحت ونادتهم وبسمه نادت امها وخبرت ابوها وفي غضون ربع ساعه صارو كلهم فوق السيارات مي وبسمه ركبو مع نواف وميسا ..ام ناصر وهيفا وابو ناصر مع ناصر وناديه طبعا ناديه بتسب وتلعن فيهن بينها وبين حالها
اما مي وبسمه وميسا مقضينها سوالف @علاقه بسمه مع ميسا فيها تحسن مو سيئه@ تابع البارات الثاني عشر

...... عند وئام ......
كانت في جناحها والكوافير بتجهزها وهي مره متوتره وكل شوي تناظر ساعه الجوال" مِِـتــى بيجو الساعه صارت 8 تأخرو مره اوف"
دخلت ريم عندها وشافتها وقالت للكوافير: لسا ما خلصتي المعزيم وصلو استعجلي شوي .
الكوافير بأبتسامة: سواني وتكون جاهزه بس لازم حط اخر لمسه.
ابتسمت ريم براحه وكانت تبي تطلع دخلت روان وبنفس القلق: ما خلصتو ... ضحكت وئام وريم وقالت ريم: شوي وتكون جاهزه .
وئام بتوتر : ريمو رواني بنات عمي جو .
وقبل ما تكمل دخلت مي وشافت وئام ووئام اول ما شافت مي قامت مباشرتا متناسيه الكل وجرت لحضن بنت عمها
مي دمعو عيونها وقالت: اشتقتلك موت .
وئام بنفس الحب: وانا بعد اشتقتلك حيل .
ريم وروان ضحكو وروان قالت: صراحه تأثرت شو هالحب .
مي وهي حاضنه وئام : رورو هذي وئامي اختي وبنتي وصديقتي.
ريم : واو اقول صراحه احلا بنات عم ..مو مثل بنات عمي .
الكوافير دخلت في الخط: يابنات ازا سمحتو ممكن عشان نخلص المدام وئام ...( وبتدخل في الموضوع) ...بصراحه ثادر هيك محبه ربي يديم محبتكم وسوري ع التدخل .
وئام بأبتسامه: عادي ما صار شي الله يديمها وما يحرمني من بنت عمي ...يلا انا بقعد عشان تخلصين .
جلست وئام مكانها وطلعت ريم وروان من عندها اما مي ضلت عندها تخفف من حدت توترها ولا حضت التوتر الي فيها وبعد ما خلصت الكوافير اخذت عدتها وطلعت مي ناظرت وئام وقالت: كل هذا توتر وهي مجرد حفله لازم يروح انت اعرستي ..
ضحكت وئام بتخفف توترها وقالت: ايش اسوي التوتر يجي من حاله.
ضحكت مي ع اسلوب وئام العفوي في الشرح وسولفو شوي وجت جنان سلمت ع مي وهمست في اذنها ومي ضحكت وقالت: خلص بطلع . ناظرتهم وئام بحيره واستاذنت مي ووئام لسا ما عارفه شي وشوي ويدخل وليد وناظر وئام بنبهارالي كانت لابسه ( فستان بيج ضاقط من ع الصدر لحد الخصر جدا وثازل لتحت بطريقه شلالات وطويل للارض ومزين بالكرستال على االصدر وكانت عامله شعرها تسريحه فرنسيه بأسلوب كلاسيكي وحاطه برش ع شكل شريطه بيضا وعملت ميكياج هادي وناعم بس حبت تكون الحمره صارخة بالاحمر) وئام احرجت فنزلت راسها بحياء ووليد اشار لحنان انها تطلع فابتسمت وطلعت وليد رجع لف ع وئام المنزله راسها قرب منها وناظرتا بهيام ورفع راسها بيده وطالع علبه وفتحها واذا هي عقد الماس ع شكل حرفهم
صغير ناظرته بحيره وشافت لعنده بمعنا "ايش هذا" ناظر لها بأبتسامه وقال: هذي هدية زواجنا ...فيني البسك.
هزت وئام راسها بإيجاب ولفت جهت المرايه وهو قعد وراها ولبسها العقد وناظرها من المرايه ورجع طبع قبله على كتفها اشعلت وجهها بالون الاحمر ضحك ع شكلها ورجع لف للجهه الثانيه وهو مبتسم ع شكلها "يا حليلك خجوله حييل" اما وئام كانت تعش شفايفها من الاحراج وشوي تدخل حنان وقالت : يلا يلا صار موعد الزفه يلا .
وهو ابتسم وناظر وئام المحرجه ومد يده لها وهي بلعت ريقها ومسكت يده وطلعو هو وياها ونزلو من ع الدرج ع صوت الزفه الهاديه وئام ميته من الاحراج ووليد طاير من الوناسه وماسك ايدها وشد عليها وكانت كل الاعين عليهما وكانت مابين المحبه والحاسده والحاقده لحد ما وصلو ع الكوشه قعدو ولسا وليد ماسك ايدها وجو الاهل سلمو عليهم وتحمدو لهم بسلامه وفي مين الي ما قدرو يحضرو العرس اعتذرو وغير كذا وطبعا كان الي يروحو حريم اكبار وإذا كانو بنات بيكونو متغطايات كامل ووئام قاعده تبتسم للي يسلمو عليهم بس تفاجأت ببنت هقدمت لعندهم وسلمت ع وئام وهي بتاكلها اكل ابتسمت وئام لها بزيف بس الي استغربته اكثر ان البنت كانت كاشفه وجهها وهي متزينه " هذي ايش قصدها تجي تسلم علينا ايش تقرب لوليد حتى نظراتها لوليد غريبه " لفت وئام ناحيت وليد الي كل ثانيه يناظرها لما لفت له التقت عيونهم كانت نظراتهم تشع نزلت وئام راسها وابتسمت ورد لها وليد الابتسامه ورجع قال: وئامي في شي ياقلبي.
وئام ابتسمت وقالت: لا ما في شي ليش تسال.
ابتسم وقال: لا بس شفت وجهك تغير لما شفتي منال بنت عمي .
ناظرته بأستغراب وقالت: بنت عمك ...( وبأحراج) مو شي بس استغربت انها جت بزينتها وو....قطعها وليد وقال: منال بنت عمي بايعه عمرها ما تستحي لذا ما عطيها وجه .
ناظرته وئام وهي مفهيه وقالت: وماتستحي تقابلك كذا .
ضحك وليد ع تعابير وئام العفويه وقال: الله يهديها اتركينا منها نجي لانفسنا ايش القمر اليوم .
ابتسمت بأحراج وهو ابتسم ع شكلها
وجت حياة وقربت من اذن اخوها وهمست : وليد يلا حبيبي اطلع عشان الحريم ياخذو راحتهم .
تنهد بقيض وقال : حاظر. وناظر وئام الي منزله راسها بأحراج شد وليد ع ايدها ولفت لعنده وهو قرب لها وباسها ع خدها وطلع ابتسمت وئام و ظلت تناظر وليد لين طلع وما حست الا بحد يقرصها ع ايدها بالخفيف بس وجعتها وقالت: وجع . ولفت من الي قرصتها شافت البنات ريم وروان ومي ونجود ولين ولميس ولمى وبتسمت لما شافتهم بس بتحقيق: مين الي قرصتني .
كل وحده تناظر الثانيه وتظهر البرائه ابتسمت وئام وما هتمت وفرحت بجيتهم طبعا البنات اشتغلوها تعليق لمى بضحك: اقول وئام شكل الرجل خق عليكي والا ما كان لطعنا ساعتين بالعبايات وهو جالس يطالع عيونك .
ابتسمت وئام بأحراج ردت لميس : شفيكم بنات ما تحرجو بنت حرام هذا زوجها وحبيبها . وتغمز لوئام وبهمس : كيف كان شهر العسل وش سويتو احكي لي بتفاصيل .
اشتعل وجه وئام احمر تقدمت نجود وحضنتها ع جنب وهمست : مارح تهربي مني حبيبتي وتحكي لي .
كل وحده تعلق عليها من جهه ومستانسات
بسمة كانت جنب امها وخالتها واختها سنا وهي ماله جدا كانت تناضر البنات بغبط @ كانت علاقه بسمه ببنات عمها قويه لكن بعد قصه فهد وزواج بسمه بسعود نجود صارت ما تكلام بسمه رغم كاتت صداقتهم قويه طبعا نجود ماتدري القصه كامله وصارت بسمه تبعد من البنات كلهم@ بسمه بين نفسها" لو ما كان بيني وبين وئام ونجود مشاكل كان كنت اليوم مستانسه معهن " قطع تفكيرها قيام امها واختها وخالتها ناظرتهن وقالت: لوين ؟
سنا بعفويه : بنروح نسلم ع وئام .
ناظرت بسمه امها وخالتها بستغراب" اكيد ناوين ع نيه سنا هبله بس امي وخالتي يسلمون مو مصدقه" رجعت تطقطق ع جوالها
راحت حصه وهيفا عند وئام
عند وئام ..... كانت مستانسه مره مع البنات وبيضحكو ويعلقو قطع وناستهم جيت حصه وهيفا سكتو البنات ووئام ناظرت مرت عمها واختها وسنا سلمت سنا بطيبه ووئام سلمت عليها هي ما تكره سنا لان سنا تابعه بس مو مثلهم وئام ناظرت للبنات ورجعت ناظرت حصه وهيفا وابتسمت تقدمت حصه وسلمت ع وئام وقالت : مبروك عساني ما شوف وجهك.
ابتسمت وئام بغصه كملتها هيفاءوقربت فمها من اذن وئام وقالت بحقد :الله لا وفقك وان شاءالله اخر افراحك .
بلعت وئام غصتها وابتسمت وقالت بقوه: والقايل ان شاءالله .
ناظرتها هيفاء بحقد ومشت هي وحصه اما سنا ابتسمت بطيبه وودعت وئام وهي ابتسمت ورجعت لسوالفها مع البنات وئام بتسأل مي: ميونه اشلون حالت مريضتك الي خبرتيني عليها.
مي بأبتسامه: يحليلاها لين ماشاءالله استجابت للعلاج وصحتها صارت ټمـٱمـ (بس لمن تذكرت موضوع ابوطلال تغيرت ملامحها) . وئام استغربت تغير مي وابتسمت وما حبت تزيدها "مي بتقولي اجلا ام عاجلا" ضحكت لين وقالت: اكيد مريضتك ياحليلاها اسمها بأسمي شلون يعني. وهي تأشر ع نفسها بغرور
ضحكو البنات ع لين الهبلا وئام ناظرت لمي الي كانت قاعده جنبها وهمست لـٍهآ: ميونه حبيبتي فيكي شي.
مي ناظرت وئام بنظره تحمل كل معاني ورجعت قالت: بخبرك.
هزت وئام بفهم ورجعت استمتعت مع البنات
عند هيفاء المنغاضه من وئام كانت رايحه الحمام خبطت في بنت
هيفاء بغضب: عمى يعميك مو شايفه.
البُـنًتٍ بغرور: انتي الي مو عقلك معك اما انا شايفه زين.
هيفاء ناظرتها بتفحص وبعدين قالت بستهزاء: انتي مو الي رحتي سلمتي ع العريس بدون ما تتغطي فصختي الحيا... بس عجبتيني.
ناظرتها منال م̷ـــِْن فوق لتحت وقالت: ومنو انتي.
مدت هيفاء يدها تصافح ولمن صافحتها منال قالت: هيفاء اخت حرمت عم وئام ..انتي اكيد حاقده ع وئام لانها خذت منك وليد ولا تخافي وئام عدوتي بساعدك توصلي لوليد بس ابي ادمر وئام.
ابتسمت منال و هيفاء بخبث @اجتمعت النوايا الحاقده الله يكون معك وئام@
انتهت الحفله وبدت الحريم تطلع وخفو الحضور وبدا الصاله تفضا
.... عند وئام واخيرا قدرت تلقا فرصه تقعد مع مي سحبتها وطلعت جناحها ..... في جناح وئام .. مسكت ميمن كتوفها وجلستها ع السرير وقالت: الحين بتخبريني كل شي مي انتي الًيَوُمًِ مو ع بعضك ميونا( مي كانت تطالعها بصمت) مي ياقلبي تكلمي.
تنهدت مي وحكت لوئام كل شي وهي منصته لـٍهآ
وبعد ما خلصت قالت وئام: وانتي وش قررتي.
مي تنهدت وقالت: والله ما ادري انتي ايش بتشوفي .
وئام بلعت ريقها وعدله جلستها وقالت: مثل ما قلتي الزواج حسناته كثيره وفوق كل ذا مستقبل وشركة عمي مادري بيجوز اذا تعرف عليكي يحبك او اقل شي تعيشو بستقرار.
مي تنهدت وقالت: وانا فكرت مثلك بس مادري خايفه.
وئام بحب: ميونا انتي استخيري وربي بيختارلك الخير ان شاء الله .
ابتسمت مي وضمت وئام بقوه وقالت: الله لٱ يحرمني منك يارب.
وئام بحب: ولا منك يارب. قطع الجو العاطفي طقت الباب بعدت مي ومسحت دموعها ودخلت عليهن ندى وقالت: خاله وئام قالو اندي مي تنزل لان الخاله حصه تناديه بيرجعو البيت.
ابتسمت وئام وقالت: اوك ياقلبي بتلبس مي عبايتها وبتنزل.
ابتسمت ندى وطلعت توادعت وئام ومي وطلعت مي ووئام ودعتهن لحد الباب متجاهله نظرات وكلامات هيفا وحصه الحاقده

وانتهى البارات الثاني عشر
ياترا شو رح يكون جواب مي؟
دخول منال وانظمامها مع هيفاء بيقدرو يفرقو وئام ووليد؟
وكيف بتكون حياة وئام وسط هذه العائلة؟
انتظروني بالبارات الجاي

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 24-11-2019, 03:50 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الثالث عشر

بعد ما خلصت الحفله رجعت عائلة ابوناصر لبيتهم واول ما وصلو طلعت مي غرفتها مباشره بدلت وهروشت وتوضت وصلت ركعتين استخاره ونامت
عند وئام ..... رجعت جناحها وقعدت تفكر في مي غمضت عيونها " يارب وفقها ورشدها للقرار الصح " حط وليد ايده ع كتفها وهي انتقزت ولفت لعنده وشافته مبتسم لوت بوزها بغضب وقالت: وليد خرعتني .
ضحك وليد وبحب قال : الله ما احلا اسمي من فمك ( ناظرته وئام بخجل وهو حس ع نفسه ) ايش الي ماخذ عقلك .
تنهدت وئام بملل وقالت : مو شي محدد بفكر بمي بنت عمي .
جلس وليد جنب وئام وقال :وايش فيها مي بنت عمك .
وئام بلا شعور لفت لعنده وقالت: الي صار ياعمري ان في....
وحست ع نفسها انها بتكلمه سر ماله علاقه فيه وانها قالت ياعمري
نزلت راسها بأحراج وهو قال :وش صار خبريني .
وئام ولسا منزله راسها : ما اقدر اقولك لانها اسرار بيني وبين بنت عمي العفو منك وليد .
ابتسم وليد لها بحب وقال : عادي مقدر .
ابتسمت وئام وقالت بنفسها" مادري بس حاسه ان ربي عوضني فيك" قامت وئام وبأحراج بعد مالاحضت نظراته لها واخذت لها بيجامه ودخلت الحمام تروشت وبدلت وطلعت وهو لسا يناظرها وهي طالعه وبتنشف شعرها استحت وئام من نظراته ولفت الجهه الثانيه فحس وليد ع نفسه وقام ودخل الحمام ولف لها وابتسم وغمز لها ودخل الحمام وناضرت وئام له بفهاوه لين سكر باب الحمام ورجعت قعدت ع كرسي التسريحه تنشف شعرها وبتفكر بحياتها هي ووليد وفتحت الدرج تدور لها ربطه شعرها مالقت "وين حطيتها ياربي " قامت وئام ودورت في كبت الي جنب السرير فتحت الدرج الاول مالقت فتحت الدرج الثاني لقت الربطه فضحكت بين نفسها" والله اني طفوليه كا اقدر انام الا بهذي الربطه " واخذت الربطه وربطه شعرها وكانت تبي تسكر الدرج شافت علبه صغيره بس شكلها قديم دفعهازالفضول تفتحهها تفتحها فأخذتها وتفحصتها وفتحتها وشافت خاتم رجالي فضي " كأني شفت هذا الخاتم من قبل وين امممم وين " قطع تأملها صوت باب الحمام رجعت الخاتم مكانه وسكرت الدرج وليد شافها واستغرب وابتسم وقال بمكر: لسا مانمتي اها شكلك كنتي تنتظريني .وغمزلها
اشتعل وجه وئام بالاحمر وراحت الجهه الثانيه ودخلت تحت البطانيه وغطت نفسها بالكامل وليد فطس ضحك وقال:امزح امزح معك يالخجوله خلص توبه توبه ما اكررها .
ابتسمت وئام بحب *امزح امزح يازعوله توبه توبه ما اعيدها *
رمشت عيون وئام " ليه كل ما نويت انساك ترجعلي ذكراه"
وليد ناظر وئام المتغطيه سحب المفرش وهو يضحك بس تفاجأ بملامحها الخايفه تقدم وليد لها وبهمس:وئامي فيكي شي وئام .
وئام:...........
حط وليد ايده تحت راس وئام وقربها له لحد ما صارت بحضنه كان متوقع تبعده لكن صار العكس وئام تقدمت اكثر وشدت عليه وصار ما يسمع الا شهقاتها وبحب:وئام حياتي صتير شي حد زعلك .
هزت وئام راسها بالنفي باسها ع راسها ورجع ضمها وئام هدت شوي حست ع نفسها انها في حضن وليد كانت تبي توخره لكنها قالت بنفسها" كيف بنسا لكن بحاول وليد يستاهل لازم انسا فارس لان مادري هو لسا جد يذكرني اساسا " ونامت في حضنه
......صباح يوم جديد ......
قامت بتكاسل ع صوت اذان الفجر شافته نايم جنبها ابتسمت بحب وقامت بهدوء ودخلت الحمام توضت وراحت لعنده وبحب صادق نادته:وليد ولييييد قووم .
كان يتقلب بكسل وبعد عدت محاولات قام فتح عيونه لتقع عيناهما على بعض ابتسم وهي ردت بأبتسامه خجرله : صباح الخير وليد قوم صلاه .
فز وليد وقام بسرعه دخل الحمام توضا وهي جهزت له ثوب واخذه ولبسه ورح بسرعه المسجد يلحق يصليه هناك اما وئام فصلت بغرفتها وقراءت قران جا وليد وشافها وهي تقرا ومنسجمه ما حب يقاطعها ضل ساكت ينتظرها وبعد ما خلصت ناظرته وهو ابتسم وهي ردت بأبتسامتها الخجوله
@نتركهم بالحب حقهم والخجل ونروح لمكان ثاني@
.....مي بعد ما خلصت صلاة وقرايت قران وهي حاضنه مصحفها دعت من قلب " يارب اهدي قلبي للصواب يارب" تنفست بعمق وحطت مصحفها فوق الطاوله وطوت سجادتها وجلالها ورجعتهم مكانهم كانت رح تنام بس النوم مجافيها راحت ع مكتبها الي في الغرفه وطالعت اوراق وقعدت تشتغل فيهم شوي بس مافي شي يبعد التفكير من راسها فقامت ونزلت تحت
وهي نازله شافت ابوها واخوها راجعين من المسجد هم يتأخرو لانهم يقرو قران لين يطلع الضوء
راحت لعند ابوها وباست راسه وايده وحضنت اخوها بحب كانت حاضنه ونواف بمزحه:شكلنا جينا من السفر مو تونا ملتقيين امس .
ضربت مي ع صدره ع الخفيف وقالت : حرام احبكم يعني .
ضحك ابوناصر وجر مي لحضنه وقال: لا حبيهم كلهم بس انتي حبيبت ابوها وروحه وكل شي .
شدت مي ع حضن ابوها وحاولت تكتم عبرتها
قطعت هذا بسمة وبدلع :وبسومه مالها مكان في قلب ابوها .
ابتسم ابو ناصر ومد يده الثانيه وقال :في لكل واحده مكانها الخاص.
وحضنت بسمه ابوها كل وحده شاده بحضن ابوها تبحث عن الامان
مي الي رح تضحي بكبرياءها لاجل عايلتها
بسمه التائهه بين حب طفولتها وزواج للي ما تحس تجاهه ولا بشي
مشاعرهن التائهه ليجدن حضن ابيهن بدنيا وما فيها فهو الامان لهن
نواف الي حس ع خواته وحس فيهن شي صح يدري بحب خواته لبوهن بس فيهن شي فحب يغير المود وقال:يبدو ان احنا بنضل ع هذا المشهد لبكره .
بعدت بسمه ومي من ابوهم شوي وقالو بصوت واحد: غيييييرااااان .
ضحك ابوناصر وقال:ماعليك من بناتي ..
نواف يقلد الزعل: كذا يابو ناصر تحب بناتك اكثر مني .
ضحكو البنات وحضنو اخوهم وقالت بسمة:كله ولازعل ابو نادر
وهو ضمهن نزلت ام ناصر وشافتهم استانست لمن شافت ودهم لبعض فقالت : صباح المحبه الله يديم محبتكم لبعض ويبعد الي كان سبب بعادكم.
فهمت مي مقصدها وبعدت عن نواف وقالت: مافي احد بعدنا عن بعض بس كلن ملتهي بشغله وحياته بس كذا .
فهم نواف القصد بعد كلام مي فعرف ان الجو توتر فقال: ترا كلنا معنا دوامات نبي فطور مميز .
اشرت ميسا لعيونها وقالت : من عيوني تامرون امر .
بعد نواف من خواته وقرب من ميسا وقال بحب:تسلملي عيونك يا......قطعتهم بسمة بلقافه: مو الحين وقتكم فطوووور ( غمزت لمي) شكل اخونا بيفطر حب من الحب . وضحكت
ناظرها نواف بحده وهي ضحكت وسحبت مي وراحو المطبخ وحضرو الفطور
........بيت ابو طلال .....
كان الكل ع طاولت الفطور الاب ع راس المائده طلال جنبه وابنه جنبه والجهه الثانيه الهنوف وبنتها
ابو طلال بهدوء: هاه طلال انا خطبت لك واليوم باهذ موافقت البنت .
طلال والهنوف ناظروه بصدمه
تكلم طلال وقال: بس يبه انا ما ابي اتزوج و...قطعه
ابو طلال لما ناظر لجواد ولين ورجع ناظر الهنوف
فنادت الهنوف : مايا ..مايييا ..( جت الخدامه) خذي جواد ولين وطلعيهم يلعبو فوق واعطيهم فطور .
هزت الخدامه راسها بايه واخذتهم جوعد ناظر لجده وابوه بحيره ورجع طلع مع الخادمه
بعد ما طلعو الصغار كمل ابوطلال وقال: كل مره اسكت لما تقول ما تبي زواج بس اليوم خلص طفح الكيل طلال بتتزوج اذا مو عشانك عشان جواد يبيله ام تهتم فيه .
قطعه طلال بحنق: بس يبه ايش ياكدلي انها بتكون ام لولدي مو زوجت ابو يبه انا ماابي ولدي يتعذب .
ناظرت الهنوف لخالها وقالت:يبه اكيد انت اخترتها وقررت والا ما طرحت الفكره منو هي يبه .
ابوطلال بهدوء: الدكتوره مي وما اخترتها الا بعد تفكير مطول .
طلال ناظر ابوه بستغراب والهنوف انصدمت بس فرحت وقالت:جد يبه مي افضل قرار .
طلال بعصبيه:بس انا ماابي لا مي ولا غيرها وهذا قراري .
ووقف يبي ينهي يطلع وقفه ابوطلال وقال:طلال.( وقف طلال يسمع كلام ابوه) اذا ماتزوجت مي فلا انت ولدي ولا اعرفك حتى جواد رح احرمك منه .
لف طلال لبوه بصدمه يبي يتكلم بس ابوه كمل وقال:انا كلمة البنت امس عشان رايها ادعي ربك انها توافق .
طلال بغرور: ليش يطلع لها شخص احسن مني تحمد ربها ان جا..
قطعه ابوه وقال: لا تغتر ترا انا كلمتها وهي رافضه من البدايه بس انا رح اسوي المستحيل عشان تقبل فيك .
انغاض طلال " لا بعد هي ما تبيني " واستاذن طلال وطلع عشان يروح الشركه @ ^-° بصرحه حلوه تحول رفضه لتحدي انها رافضاه.... مغرور ياطلال@
الهنوف انبسطت لقرار خالها وأيدته وقالت:اليوم بتاخذ موافقتها .
هز ابو طلال راسه بأيجاب ....تابع البارات الثالث عشر ....
الهنوف بتسأل :واذا وافقت متى تكلم اهلها .
ابو طلال بلامباله : اليوم ليش .
فتحت الهنوف عيونها ع واسعها :بس بهذي السرعه .
كمل ابو طلال :يا بنتي ابي استعجل قبل ما يغير طلال ومي رأيهم .
غمزت الهنوف لخالها وقالت:شكلك متأكد من قرارها .
ابتسم ابو طلال وقال:اصلا هي مجبره ع انها توافق .
رفعت الهنوف حاجبها بحيره :بس يبه ليه تقول كذا ليه تجبرها .
ابو طلال :انا شفت في طلال ومي ثنائي مميز فقلت اجمعهم .
كانت الهنوف تبي تتكلم فكمل وقال:ماتقولي الحين شي بس بيجي اليوم الي تقولي كلامك صح يبه .
ابتسمت الهنوف لخالها وقالت :الله يكتب الي فيه الخير .
....في المركز .....
توها واصله من البيت حطت اغراضها واراقها فوق مكتبها وقعدت تشتغل فيهم لأوراقها وبعد ساعه طق الباب مكتبها فعدلت لثمتها وقالت:تفضل .
دخل ابو طلال وكل خليه في مي ترتعش محتاره لان القرار همر كبير ومصيري بلعت ريقها ووقفت احترام له .
ابوطلال :السلام عليكم .
مي :وعليكم السلام وبركاته تفضل استاذ . واشارة له يجلس .
جلس ابوطلال وقال: مشكوره يابنتي المهم اخبارك وقرارك .
ابسمت مي ونزلت راسها وقالت:انا الْحٍمَدٍ للـّہ ...شكلك مستعجل ع قراري ليش لهذا الدرجه زوجي بولدك مهم .
تنهد ابو طلال وقال:ادري اني مستعجل انا ماضغطت ع طلال ابد لاني ما لقيت البنت المناسبه بس لمن شفتك عرفت انك المناسبه وش قررتي يابنتي .
تنهدت مي واجابت بهدوء: انا موافقه ... وسكرت عيونها وتنفست .
ابتسم ابوطلال وقال :ان شاءﷲ ماتندمي على قرارك .
واخذ جواله ودق ع جواله مي كانت تناظره بحيره" هذا ايش بيسوي" اخذ جواله ودق ع رقم واول ما رد الطرف الثاني
ابو طلال: الو ... هلا بيك ....سويت الي قلت لك...... خلص عقدت الاجتماع .....الحين ....... خلص الله يبارك لك.....في امان الله .
وسكر الجوال ولف لمي المحتاره فقال:خلص المستثمر الحين بيكلم ابوكي وبيسوو الاجراءت الازمه للمشروع .
مي بأستغراب :بهذي السرعه شكلك كنت متاكد شنو قراري .
ابتسم وقال:انتي انسانه قلبك صافي فلذا عرفت ... اما بخصوص المشروع فانا سوا رفضتي او وافقتي كنت بساعد ابوكي لان اقل شي اقدمه لك جزا الي ساويتيه للين انتي تستاهلي كل خير . وقام عشان يطلع ..... مي بفرح :صح انا لسا مو مقتنعه بزواج بس مشكور استاذ بجد ما اعرف كيف اشكرك .
ضحك ولف لعندها وقال: تبي تشكريني تزوجي طلال ورجعيه مثل اول وثانيا لا تناديني استاذ انا الحين عمك ....يلا تحضري قريب .
هذي الكلامه جعلت وجه مي طماطم ولفت للجهه الثانيه وهو غادر المكتب اما مي" حتى لو ما اقتنعت بس رح انفذ طلب عمي ابوطلال" تنفست بعمق ورجعت لأوراقها
........عند بسمه ......
في الجامعه طالعه من الجماعه مع صديقتها موده
موده بهتمام:بسوم شفيكي ياقلبي وين بسمه الي اعرفها اسم مسما الحين يصرت شي ثاني ...بسمه فيكي شي .
تنهدت بسمه وقالت:ما فيني شي ايش اسوي يعني ارقص عشان اقول هيه انا بسمه كل ما في الموضوع ان كل ما قالو يقربون زواجي ااخره لاني حاسه مو وقته .
موده بتشكيك : بسمه انتي تحبي سعود ؟
تنهدت بسمه بحزن: اقولك الصدق لا مو حاسه تجاهه باي مشاعر.
موده بحسم للامر: اذن اتركيه احسن من انك تعيشي تعيسه .
ضحكت بسمه بستهزاء:ههههه حلوه تعيسه كثري منها ... مودي انتي بتفكير بعقلك او من وين بتفكري طلاق الموضوع فيه طلاق.
فهمه ايش يعني رح اصير مطلقه .
تنهدت موده وقالت: ما ادري بايش انصحك الله يعينك ياقلبي .
تنهدت بسمه بحزن تكاد العبره تخنقها: امين يارب .
طلعت بسمه مع صديقتها وهن ماشيات ماشافو العيون الي تناظر لبسمه لفت بسمه لجهه الثانيه لمن سمعت صوت نجود
موده بتسال:مو هي نجود بنت عمتك .
هزت بسمه راسها بايه ...ظلت تناظر نجود الي ماشافتهم لين ما وقفت سياره قدامها طلع منها مالم تكن بسمه مستعدة لتراه
بسمه بحزن وصوت يكاد ينسمع:فهد .
لفت موده لعند بسمه وقالت:هو ولد عمتك اخو نجود .
غمضت بسمه عيونها لتمنع دمعتها وهزت راسها بايه وفي نفسها تقول" ليش يافهد كل ما قول ابي انساك تجيني احبك والله احبك وما اتخيل نفسي مع غيرك انت غلطت وانا الي بدفع الثمن اه يافهد" كانت موده ماسكه بسمه تحاول تشدها حاولت بسمه تلف وجهه الجهه الثانيه عشان ماتشوفه .....
.....عند فهد .......
كان يدري انه موعد طلعتهم ولليوم اتصلت نجود تقوله يجي ياخذها من الجامعه كان يراقب بسمه من اول ما طلعت شافها ذابله وقلبه يقول"اه منك يابسوم كيف قلبتي حياتي غلطت اه ادري بس بدفع ثمنه غالي " وراح اتقدم من اخته وطلع عشان بسمه تشوفه ويبين لها انها مو همه ...وبعد مادخل اخته السياره طلع ومشي من جنب بسمه لتشعل نيران الفراق قلبيهما
لم يكن يدري ان بسمه هو الي مشي وبعد ما طلعت التكسي هي وموده انفجرت من الصياح وتمتم وتقول: اه يافهد ليش تسوي فيني كذا اهئ اهئ ماتدري اني احبك الله يصبرني ع فراقك .
وحضنت صديقتها لعلها تخفف عنها وقلب موده حزن عليها
انتهى البارت
@ ادري نهايه دموع في دموع بس ايش اسوي هذي بسمه @
فهد وسعود اي منهم سيصل لقلب بسمه ؟
مي ومصيرها مع طلال وغروره وكبريا مي ؟
وليد ووئام هل ستنسا وئام فارس؟


★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 24-11-2019, 03:52 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


ــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الرابع عشر


......في مكان .....
ماسكة جوالها وتتكلم فيه
.....1 : في نظرك هذا الشي بينفع .
......2: متأكده انه بينفع
.......1.. : بس الموضوع قديم كيف بنرجعه وقد اكله الغبار.
2......: بننجح بس يبي له شويت تجديد وزياده من عندي وعندك.
فتحت فمها بفهاوه1....: والله عليكي مخ لا مو مخ انسان مخ ...قطعتها وقالت:ادري ادري بتقولين شيطان .
ضحكت 1..: اخذتي الكلمه من فمي .
واطلقتا ضحكه شيطانيه
...... عند مي .....
ناظرت ساعتها 5 :30 مسا مدت بوزها وقالت : اخذتني الورق وعدا وقت الدوام ...( بدات تلم اغراضها وعدلت حجابها ولثمتها وطلعت
وصدمت بمنصور تنفست بغضب وقالت:عمى ماتشوف .
منصور بهيام:لما تكوني انتي قدامي تتخربط كل حواسي .
مي بغضب:هيه انت فتح مخك بعد عني يا منصور والا قسم ماتشوف الا دمار راسك .
ناظرها منصور بتشكيك : طول عمرك تهددين واليوم بتنفذين والا شلون انسه مي .
مي بغرور:شوف انت بغبائك لسا مدرب مساعد اما انا من نخبه المدربين في المركز بس لاني راسي لشغلي مو تفاهه مثلك انا ضليت ساكته بس عشان ما اقطع برزقك استاذ منصور بس لصبري حدود وانت تدري ان مركزي اعلى من مركزك استاذ وانا رئيسه المدربين والا اذكرك .
ناظرها بحنق وقال: انتي ليش ما تفهمين اني ابيكي .
مي بعصبيه : وانا ما ابيك اقرف منك انقلع قبل ما استدعي الامن .
ولفت من جنبه وطلعت وهي تتنفس براحه " واخيرا علمتيه حده وين هذا غبي الناس تتطور وهو لسا في الصفر " وطلعت من المركز واخذت تاكسي
.......وئام .....
كانت قاعده مع روان و حياه الي توها جايه من المدرسه وبيسولفو
حياه : والله المدرسه اخذه وقتي والطالبات بس صراحه متعه .
وئام بأبتسامة : اكيد لانك تحبي شغلك والبنات يحبوكي .
حياة بضحكه:لا اكيد بيدعون علي .
رون بحيره:بس ليش رح يدعون .
وئام بتأييد:ايه ليش تقولي كذا انتي طيوبه ومتفاهمه .
حياه بمرح: انا كنت ادعي ع مدرساتي والمديره هذي سوت هذي عملت واكيد هم بيعملو مثلي ....قطعت حديثهم ريم وقالت : خالتو حياة في عندك مكان لمدوسه لغه الانجليزي ولو ربع راتب لاني والله حدي مليت من القعده في البيت .
حياة بتامل : فكره مو شينه انا عندي نقص في مدرسات اللغه بشوف لك مكان بس مو مع بنات الثانري يبي لهم شخصيه رزه وهاديه اما انتي بتفتحي حلبة مصارعه في المدرسه .
فقعت وئام وحياه ضحك ع ريم الي متفشله وريم عبست في وجههم فحبت وئام تلطف الجو ومن بين ضحكتها قربت ع ريم وحضنتها ع جنب وقالت : لا الا ريمو ترا هي عمري وغلاتي ما تسويها .
ريم حضنت وئام وبحب وفرحه:ادري انها مجامله بس منك عسل .
ضحكت وئام وقالت:كاشفاني يافديتك ياعمري وغلاي .
نقزت ع حضنه من وراها وريم وحياه رح يموتن ضحك
لفت وئام وشافته وليد وقال بحب وغيره: هي عمرك وغلاتك وانا .
وقلد الزعل وئام الي قلب وجهها طماطم ما عرفت كيف تهرب وهو حاضننها بقوه وكانت تتلفت وهي محرجه قرب وجهه منها اكثر وهمس في اذنها وقال : تبين اتركك قولي لي عمري وغلاي وليد اتركني وانا بتركك.. وغمز لها وابتسم وهي زاد حياها وريم وحياه بيضحكو عليهم تنفست بقوه وقالت: وليد حبيبي ياعمري واتركني . وغمضت عيونها وهو باسها في خدها وتركها وهي من الاحراج طلعت ع جناحها وريم وروان يصفرو وهو ابتسم بحب
جلس وليد ع الكنبه الي كانت قاعده فيها وئام ولتفت وقال :وين امي .
روان : راحت ع الجمعيه من الصبح وبترد العشا ...ليش .
وليد رد بتعب : بس كذا انتي ولقافتك روني .
ابتسمت روان بعبط رجع لف عند حياه وقال:حياتي كيفك والشغل.
ابتسمت حياه لاخوها وقال: عال العال انت كيف الوضع عندك ..وغمزت له ... ابتسم وليد وقال: نشكر ربنا ع النعمه الي عطاني .
ضحكو البنات الي فهمو ع الطاير ..ناظرت لهم حياه بحده وقالت:مو كان اني زودتها معكن شوي .
ابتسمو البنات ببراءه وطلعو بسرعه ع جناح وئام ..اما وليد كملها سوالف مع حياه والبنات انتقلو عند وئام وخبطو باب جناحها بعربجيه فتحت وئام ونلظرتهم بأستغراب دخلو وهم بيلهثو
وئام بحيره :شكلكم كنتو تجرو مين لاحقكم .
روان بضحكه: حصلنا تهزيئه محترمه من خالتي حياه .
ضحكت وئام وقالت:هذا بس.
ريم بنص عين :تدللي تدللي الحين صرتي زوجت خالي وليد ال.. ابنهم الوحيد ما رح يعاملوكي كنك بزر مثلنا وانتي اصغر منا .
ضحكت وئام وقالت:بس انا ماسويت شي غلط .
روان حبت تغير الموضوع:بنات وين ندى ماشفتها اليوم من رجعنا.
غمزت ريم لهن وقالت:هي في المطبخ بتسوي شوربه لريانو تعبان يا قلبي عليه صار عنده برد.
وئام بستغراب :ليش تسوي في خدم ملين البيت
ريم بأبتسامه: اصلا انتي ماتدرين القصه العشق الملحميه بين ندو وريانو من كانت ندى في الفه .
روان بضيق:بس ما يصير هذا الشي هم لسا صغار مو فاهمين ايش هو الحب والزواج لازم نعقلهم مو نزيد جنانهم .
وئام بتأييد :انا ايد روان انه لازم يلزمو حدهم ويلتفو لدرستهم .
ريم بملل: يعملو الي يدو ما يهمني .
ضحكت وئام وقالت : هذي ريم الي مارح تتغير .
وقضوها سوالف ووناسه لين اذان المغرب
.......عند ابو ناصر .....
كان في توه مخلص صلاه وقاعد في المسجد لين العشا يقرا قران ويدعي لأهله ورن جواله شافه رقم قريب " مين يتصل علي
رد ابوناصر بهدوء: ..وعليكم السلام من ....حياك....تنور بيتي ....خلص بعد العشا عندي .....يلا في امان الله .
رفع حاجبه بأستغراب " ايش الي يخليه يجي الله العالم" وكمل قرأته واذن العشا وصلى ورجع ع البيت بسرعه طلب منهم يحضرون المجلس والضيافه لان في ضيف رح يجيه وماهي الا نص ساعه حتى اقبل ضيف ابوناصر نواف المستغرب استقبلهم ودخلهم المجلس مع ابوه وسلم عليهم ابوناصر بكل رحابه لانه من طبعه
ابو ناصر:هلا فيكم حياكم نورتو يابوطلال .
ابوطلال بأبتسامة:منور البيت بأهله .
ابو ناصر اشار لنواف يجيب الضيافه ورح جابها بسرعه وبعد ما تضيف ابو طلال وطلال ...طلال طول الوقت ساكت اما ابو طلال قعدو يتحاكون في امور مختلفه وبعدها تكلم ابو طلال وقال: اخوي جيناك اليوم وكلنا امل ماتردنا .
ابوناصر بأستغراب: ان شاءﷲ ما ني برادك امر يابو طلال .
ابتسم ابو طلال ولف لطلال وقال :جيناك طالبين قربك..( ناظره ابوناصر بستغراب) ..جينا نخطب بنتك مي لولدي طلال .
ابوناصر ونواف فتحو عيونهم بصدمه ناظرهم ابوطلال بحيره وقال:انا قلت شي غلط .
هز ابوناصر راسه بالنفي وقال بفرحه: الساعه المباركه ...بس تدري لازم اشاورها .
ابتسم ابوطلال وقال:خذو راحتكم ..بس انت تدري احنا مستعجلين يعني قبل ماتخلص الاجازه الصيفيه .
هز ابوناصر راسه بفهم وقال:اول توافق مي وبعدين يحلها . ــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الرابع عشر


......في مكان .....
ماسكة جوالها وتتكلم فيه
.....1 : في نظرك هذا الشي بينفع .
......2: متأكده انه بينفع
.......1.. : بس الموضوع قديم كيف بنرجعه وقد اكله الغبار.
2......: بننجح بس يبي له شويت تجديد وزياده من عندي وعندك.
فتحت فمها بفهاوه1....: والله عليكي مخ لا مو مخ انسان مخ ...قطعتها وقالت:ادري ادري بتقولين شيطان .
ضحكت 1..: اخذتي الكلمه من فمي .
واطلقتا ضحكه شيطانيه
...... عند مي .....
ناظرت ساعتها 5 :30 مسا مدت بوزها وقالت : اخذتني الورق وعدا وقت الدوام ...( بدات تلم اغراضها وعدلت حجابها ولثمتها وطلعت
وصدمت بمنصور تنفست بغضب وقالت:عمى ماتشوف .
منصور بهيام:لما تكوني انتي قدامي تتخربط كل حواسي .
مي بغضب:هيه انت فتح مخك بعد عني يا منصور والا قسم ماتشوف الا دمار راسك .
ناظرها منصور بتشكيك : طول عمرك تهددين واليوم بتنفذين والا شلون انسه مي .
مي بغرور:شوف انت بغبائك لسا مدرب مساعد اما انا من نخبه المدربين في المركز بس لاني راسي لشغلي مو تفاهه مثلك انا ضليت ساكته بس عشان ما اقطع برزقك استاذ منصور بس لصبري حدود وانت تدري ان مركزي اعلى من مركزك استاذ وانا رئيسه المدربين والا اذكرك .
ناظرها بحنق وقال: انتي ليش ما تفهمين اني ابيكي .
مي بعصبيه : وانا ما ابيك اقرف منك انقلع قبل ما استدعي الامن .
ولفت من جنبه وطلعت وهي تتنفس براحه " واخيرا علمتيه حده وين هذا غبي الناس تتطور وهو لسا في الصفر " وطلعت من المركز واخذت تاكسي
.......وئام .....
كانت قاعده مع روان و حياه الي توها جايه من المدرسه وبيسولفو
حياه : والله المدرسه اخذه وقتي والطالبات بس صراحه متعه .
وئام بأبتسامة : اكيد لانك تحبي شغلك والبنات يحبوكي .
حياة بضحكه:لا اكيد بيدعون علي .
رون بحيره:بس ليش رح يدعون .
وئام بتأييد:ايه ليش تقولي كذا انتي طيوبه ومتفاهمه .
حياه بمرح: انا كنت ادعي ع مدرساتي والمديره هذي سوت هذي عملت واكيد هم بيعملو مثلي ....قطعت حديثهم ريم وقالت : خالتو حياة في عندك مكان لمدوسه لغه الانجليزي ولو ربع راتب لاني والله حدي مليت من القعده في البيت .
حياة بتامل : فكره مو شينه انا عندي نقص في مدرسات اللغه بشوف لك مكان بس مو مع بنات الثانري يبي لهم شخصيه رزه وهاديه اما انتي بتفتحي حلبة مصارعه في المدرسه .
فقعت وئام وحياه ضحك ع ريم الي متفشله وريم عبست في وجههم فحبت وئام تلطف الجو ومن بين ضحكتها قربت ع ريم وحضنتها ع جنب وقالت : لا الا ريمو ترا هي عمري وغلاتي ما تسويها .
ريم حضنت وئام وبحب وفرحه:ادري انها مجامله بس منك عسل .
ضحكت وئام وقالت:كاشفاني يافديتك ياعمري وغلاي .
نقزت ع حضنه من وراها وريم وحياه رح يموتن ضحك
لفت وئام وشافته وليد وقال بحب وغيره: هي عمرك وغلاتك وانا .
وقلد الزعل وئام الي قلب وجهها طماطم ما عرفت كيف تهرب وهو حاضننها بقوه وكانت تتلفت وهي محرجه قرب وجهه منها اكثر وهمس في اذنها وقال : تبين اتركك قولي لي عمري وغلاي وليد اتركني وانا بتركك.. وغمز لها وابتسم وهي زاد حياها وريم وحياه بيضحكو عليهم تنفست بقوه وقالت: وليد حبيبي ياعمري واتركني . وغمضت عيونها وهو باسها في خدها وتركها وهي من الاحراج طلعت ع جناحها وريم وروان يصفرو وهو ابتسم بحب
جلس وليد ع الكنبه الي كانت قاعده فيها وئام ولتفت وقال :وين امي .
روان : راحت ع الجمعيه من الصبح وبترد العشا ...ليش .
وليد رد بتعب : بس كذا انتي ولقافتك روني .
ابتسمت روان بعبط رجع لف عند حياه وقال:حياتي كيفك والشغل.
ابتسمت حياه لاخوها وقال: عال العال انت كيف الوضع عندك ..وغمزت له ... ابتسم وليد وقال: نشكر ربنا ع النعمه الي عطاني .
ضحكو البنات الي فهمو ع الطاير ..ناظرت لهم حياه بحده وقالت:مو كان اني زودتها معكن شوي .
ابتسمو البنات ببراءه وطلعو بسرعه ع جناح وئام ..اما وليد كملها سوالف مع حياه والبنات انتقلو عند وئام وخبطو باب جناحها بعربجيه فتحت وئام ونلظرتهم بأستغراب دخلو وهم بيلهثو
وئام بحيره :شكلكم كنتو تجرو مين لاحقكم .
روان بضحكه: حصلنا تهزيئه محترمه من خالتي حياه .
ضحكت وئام وقالت:هذا بس.
ريم بنص عين :تدللي تدللي الحين صرتي زوجت خالي وليد ال.. ابنهم الوحيد ما رح يعاملوكي كنك بزر مثلنا وانتي اصغر منا .
ضحكت وئام وقالت:بس انا ماسويت شي غلط .
روان حبت تغير الموضوع:بنات وين ندى ماشفتها اليوم من رجعنا.
غمزت ريم لهن وقالت:هي في المطبخ بتسوي شوربه لريانو تعبان يا قلبي عليه صار عنده برد.
وئام بستغراب :ليش تسوي في خدم ملين البيت
ريم بأبتسامه: اصلا انتي ماتدرين القصه العشق الملحميه بين ندو وريانو من كانت ندى في الفه .
روان بضيق:بس ما يصير هذا الشي هم لسا صغار مو فاهمين ايش هو الحب والزواج لازم نعقلهم مو نزيد جنانهم .
وئام بتأييد :انا ايد روان انه لازم يلزمو حدهم ويلتفو لدرستهم .
ريم بملل: يعملو الي يدو ما يهمني .
ضحكت وئام وقالت : هذي ريم الي مارح تتغير .
وقضوها سوالف ووناسه لين اذان المغرب
.......عند ابو ناصر .....
كان في توه مخلص صلاه وقاعد في المسجد لين العشا يقرا قران ويدعي لأهله ورن جواله شافه رقم قريب " مين يتصل علي
رد ابوناصر بهدوء: ..وعليكم السلام من ....حياك....تنور بيتي ....خلص بعد العشا عندي .....يلا في امان الله .
رفع حاجبه بأستغراب " ايش الي يخليه يجي الله العالم" وكمل قرأته واذن العشا وصلى ورجع ع البيت بسرعه طلب منهم يحضرون المجلس والضيافه لان في ضيف رح يجيه وماهي الا نص ساعه حتى اقبل ضيف ابوناصر نواف المستغرب استقبلهم ودخلهم المجلس مع ابوه وسلم عليهم ابوناصر بكل رحابه لانه من طبعه
ابو ناصر:هلا فيكم حياكم نورتو يابوطلال .
ابوطلال بأبتسامة:منور البيت بأهله .
ابو ناصر اشار لنواف يجيب الضيافه ورح جابها بسرعه وبعد ما تضيف ابو طلال وطلال ...طلال طول الوقت ساكت اما ابو طلال قعدو يتحاكون في امور مختلفه وبعدها تكلم ابو طلال وقال: اخوي جيناك اليوم وكلنا امل ماتردنا .
ابوناصر بأستغراب: ان شاءﷲ ما ني برادك امر يابو طلال .
ابتسم ابو طلال ولف لطلال وقال :جيناك طالبين قربك..( ناظره ابوناصر بستغراب) ..جينا نخطب بنتك مي لولدي طلال .
ابوناصر ونواف فتحو عيونهم بصدمه ناظرهم ابوطلال بحيره وقال:انا قلت شي غلط .
هز ابوناصر راسه بالنفي وقال بفرحه: الساعه المباركه ...بس تدري لازم اشاورها .
ابتسم ابوطلال وقال:خذو راحتكم ..بس انت تدري احنا مستعجلين يعني قبل ماتخلص الاجازه الصيفيه .
هز ابوناصر راسه بفهم وقال:اول توافق مي وبعدين يحلها .
.......تابع البارات الرابع عشر .......
ابو طلال بأبتسامة: ترا مي مثل بنتي ولو دورت في الديره كلها ما بلاقي مثلها ..
ابتسم ابوناصر بفرح لانه يدري ان مي تلقى المديح من مدراءها
وتكلمو بعدت مواضيع على انهم يعطيهم الموافقه بكره
وبعد ما طلع ابوطلال ولده ورافقهم نواف وابوه لين الباب طار نواف لعند مي من الفرحه بعد ما طلب من ابوه ان هو الي رح يشاورها @طبعا الكل يعرف سمعت ابوطلال وطلال ناس اخلاقهم وسمعتهم تسبقهم لمجالسهم @ وراح لعندها وطق باب غرفتها وهي كانت توها مخلصه شورها وكانت تنشف شعرها فتحت لاخوها وهو ع طول ابتسم لها وهي ردت له الابتسامه
ماعرف من وين يبدا يكلمها اشار بيده ادخل ضحكت وقالت :ادخل .
وجلس ع السرير وهي قعدت ع التسريحه بحيث تكون مقابله لخوها وتنشف شعرها اخذ نفس عميق وبعدين قال : ميونا جاكي معرس .
ناظرته بحيره" بيجو يخطبو بهذي السرعه لازم اسال منو" وبهدوء;منو ؟؟ ... ابتسم لها وقال:طلال مشاري ال....
مي كانها ماتدري: ابن صاحب المركز الي اشتغل فيه .
هز نواف راسه بأيه فبتسمت وقالت: وانت وابوي ايش رايكم وكمان لازم تسال ناصر .
ابتسم نواف بحب وقال: انا وابوي عاجبنا تدرين كل الديره تعرف عنهم وعن سمعتهم الزينه ونسبهم يشرف وما اظن ناصر يعارض لانه يحبك ويبي مصلحتك وسعادتك وانتي تأخر نصيبك بس شوفي ناس والنعم جو خطبوكي .
ابتسمت مي وقالت:انا رأئي من رائك ورئي ابوي وناصر وبعد قراركم . ابتسم نواف وتقدم من مي وباسها في راسها وطلع .
مي تنهدت بعد ما سكر اخوها باب غرفتها ورجعت تلهي نفسها بتنشيف شعرها وشوي ورن جوالها وشافت الاسم وتسعت ابتسامتها وردت بحب:هلا وغلا بلي متصل اخبار وئام اشتقتلك حيل .
وئام بنفس الحب: وانا اكثر مي خبريني وش صار معك قلبي عندك.
تنهدت مي وقالت:وافقت ....وحكت لها كل شي صار..
وئام بضحكه:مستعجلين مررره.
مي بملل:مو مهم ....خبريني وضعك انتي ووليد.
لفت وئام تناظر وليد المنسدح ع السرير يقرا كتاب ورجعت نظرها صوب الدريشه الي جنبها وقالت:بصراحه مادري تأثرت فيه .
هذي الجمله افصحت لمي كل شي وقالت:خير ياقلبي خير
وسولفو مع بعض اكثر من ساعه ووليد يناظر وئان المبسوطه
وهي يناظرها بأتسامه وحب وبعد ماخلصت مشت وجلست فوق السرير بس بعيد منه ....قال لها بتسأل:مي بنت عمك الي اتصلت.
هزت وئام راسها وقال:ايه كيف عرفت .
تورط وليد لانه يدري هذا الموضوع من زمان فقال:من طريقت حكيك معها تقلب مزاجك واقرب شخص لقلبك .
هزت راسها بايه ورجعت راسها لورا بس قبل تذكرت شي وقالت بتوتر لردت فعله:وليد ...( لف لعندها زادت انحرجت) ..وليد ابي اطلب منك طلب .
وليد بتعجب: امري .
وئام اخذت نفس وقالت: وليد..ابي اشتغل عند حياه .
وليد بأستغراب : وئام ناقصك شي قصر...قطعته وقالت: لا حاشا بس حدي طفشانه اشتغل اي شي ولا القعده والطفش .
ابتسم وليد وحب ينرفزها شوي:بوافق بس بشرط..( مدت بوزها وهو حب ينرفزها) ..اممم..اممممم.
وئام بتحلطم : وشهو شرطك خلصني .
ضحك ع شكلها واشر ع خده وقال: شرطي بوسه ..( وناظر ردت فعلها وهو يأشر ع خده) ..يلا .
اشتعل وجهها من الخجل اخذت وئام نفس عميق وزحفت لعنده لين صارت جنبه وطبعت بوسه سريعه وكانت ناويه ترجع بس ارتخت ووقعت في حضنه وهو ضحك ولمها وهي منحرجه وقال:موفق بس ما يشغلك شغلك عني اوكيه .
غمضت وئام عيونها بقوه وهي محرجه وقالت:ان شاءﷲ .
وحاولت تفك منه لكن هو ماسك فيها وقال:اليوم بتنامين بحضني.
ناظرته وئام ببراءه وهو ذاب ع حركتها وباسها ع راسها وهي ارخت جسدها وقالت: وليد.
وهو قال بحب:عيونه وقلبه امري .
ابتسمت ورجعت قالت :خلص ولا شي .
وهو تعجب بس لمها اكثر له
.....عند ابوناصر ......
بعد ما طلع ابوطلال توجه عند حصه يخبرها بموضوع مي دخل عندها وهي قاعده تكلم في الجوال ولما دخل عليها قالت :يلا اكلمك بعدين وسلمي لي ع ام محمد .
ولفت لعنده واشارت له بمعنى * في شي* وهو هز راسه بايه جلس ع السرير وهي جلست جنبه وبقلق وقالت:ابوناصر خبرني .
ابتسم ابوناصر ولطف الجو وقال: مافي الا خير .
تنفست حصه براحه وهو كمل وقال:اليوم جا لمي عريس وانا بصراحه عاجبني مافي عليهم اي عيب اسمه طلال مشاري ال...
فتحت حصه عيونه بدهشه :هم خطبو مي ( وبفرح) لك الحمد ولك الشكر يارب تاخر نصيبها بس والله رجال والنعم ما ينرفض .
ابتسم وقال: كلمت نواف يشاورها وكلمت ناصر عشان رئيه وهو موافق باقي بس موافقتها. الله يجعله من نصيبها .
ام حصه :وليش ماتوافق رجال والنعم بتوافق مو بكيفها .
ابوناصر بصبر :ما عاش من يزوج بنتي غصب فاهمه ياام ناصر .
بلعت ريقها وهزت راسها بأيه وهي تتحلطم رجع وقف وقال بحزم : جهزي لي ثيابي بدخل اتسبح . وخلع ساعته وعقاله وحطهم ع التسريحه ودخل الحمام وهي جهزت له ملابسه وحطتهم فوق السرير وطلعت من الغرفه متوجهه لغرفة مي تخليها توافق وقبل ماتوصل لقت نواف وهو بأستغراب سألها: وين رايحه يمه .
ام ناصربتوتر:رايحه اشوف مي وسألها عن رأيها .
ابتسم نواف وقال:انا سألتها ...قطعته بتعجل :وهي ايش قالت .
ضحك وقال:خير يمه خير ..( ناظرته بحيره) .قالت يمه شوري من شوركم وانا راضيه بقراركم ...هذا كلامها .
ام ناصر بفرح : يعني وافقت .
وهز راسه بأيه ففرحت ورجعت غرفتها وشافت ابوناصر طالع من الحمام استغرب انها مستانسه فقال:عساه خير وش سر الوناسه .
ردت بزعل: مي وافقت ...بس ليش تقول خير ليش انا استانس بشر .
تنهد وقال :مادري ياحصه بس شكلك نسيتي زمان .
بلعت حصه ريقها ونزلت راسها وهي ساكته
......عند طلال ......
كانو قاعدين يتعشو في البيت وهنوف معاهم
طلال بقهر:يبه ضروري لازم نخطب في نفس اليوم يعني ما كان لازم نستنا شوي.
ابوطلال ببرود : عادي ماصار شي اهم شي انك خطبتها .
الهنوف كانت تناظرهم بأبتسامه وهي بتاكل ورجعت سألت:ومتى تبون العرس والملكه وهذي الشغلات .
ابوطلال ببرود :كل شي بنخلصه في اسبوعين .
طلال بصدمه :اسبوعين قليل يبه .
والهنوف بنفس الصدمه:بس ياخالي والله قليل ما بتلحق تجهز روحها هي عروس .
ارتاح طلال ان موقف الهنوف كان لصالحه لانه مو مستعد يتزوج
ابو طلال رد عليهم :مو مشكله انتي بتروحي معها عشان تتجهز بسرعه هم بس يوافقو .
تحلطم طلال والهنوف هزت راسها بفهم
رجع طلال وقال: انا ما ابي شوفت سنه وابي الزواج والملكه بنفس اليوم هذا شرطي يبه اذا تبي الزواج يكمل .
تنهد ابو طلال وقال : الي تبي اهم شي تتزوج ...بس بعدين تقول ابوي سوا عين العقل .
وقف طلال وستاذنهم يروح يرتاح وهو سمح له
طلع طلال جناحه الفاخر عباره عن لونين البيج والذهبي غرفه نوم وصاله وحمام ومطبخ تحضيري وهو جناح بكل ماتعنيه الكلمه فخم
رما نفسه علي السرير ليبحر في ذكرياته معها && عبير هي بنت عم طلال وعمه ما معه عيال ومعه اربع بنات 1 العنود 2عبير 3 حنين 4رهف وطبعا كان يحب طلال ويعتبره بحسب ولده ولانه الولد الوحيد في العايله فزوجه عبير لان العنود كانت محيره لولد خالتها وعبير كانت اقرب وحده لطلال في العمر طلال في بداية زواجه منها كان عادي وكان كل اهتمامه بشغله بس من بعد ما جابت جواد تعلق في ولده وانتبه لوجودها ومع الايام تعلق فيها وحبها وحس بحبها له من طفولته بس كانت الفاجعه صار لها حادث وماتت فيه وهو اعتزل الناس وصار شغله كل شي حتى انه اهمل جواد في بعض الاحيان &&

انتهى البارات اتمنى نال اعجابكم
يترا ايش الي ينتظر مي وطلال؟
وليد ووئام هل بيعترف لها بسره ؟
من اصحاب القلوب المظلمه في القصه؟
انتظرووني في البارات الجاي ^-^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 30-11-2019, 06:19 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الخامس عشر


...........يوم جديد .......
تجهزت مي عشان الشغل وهي بتلف الطرحه ع راسها دخلت بسمة بأبتسامه وهي حاطه اديها وراها وبحب : صباح الحب ع القلب .
ابتسمت مي وقالت: صباحك ياقلبي ...شو سر الوناسه .
قربت بسمه منها وباستها ع خدها وقالت : كيف ما استانس واختي الحلوه انخطبت ونصيبها حلو .
ضحكت مي وقالت: ماشاءﷲ انتشرت اخباري بهذي السرعه ( وطقتها ع راسها ع الخفيف) لسا ماعطيت لهل المعرس موافقتي .
بسمة ببراءه: ماما قالت انك وافقتي وان اليوم ابوطلال رح يجي لعند ابوي لشركة وياخذ الموافقه لانهم مستعجلين .
نظرتها وقالت بهدوء: جد ما كنت ادري انهم مستعجلين مو مهم .
ناظرتها بسمث بستغراب ومي كملت لبسها وهي هاديه وقبل ما تخرج مسكتها بسمة وقالت:ميون حبيبتي انتي موافقه بقناعه منك .
ابتسمت مي بذبول وهزت راسها بأيه وبسمة حضنت اختها وقالت : ميونا انا اسفه ع الي صار بينا وانتي مالك ذتب .
ابتسمت مي وقالت: انا مسامحتك من زمان بس ايش جاب طاريه .
بسمة تنهدت وبحزن: مادري حسيت اني لازم اعتذر لك .
ضحكت مي بهدوء وقالت: بسومه انتي اختي وكل دنيتي الي يوجعك يوجعني ولو في شي مزعلك خبريني ما تخبي علي .
هزت بسمه راسها بأيه وشدت بحضنها لاختها .
........نروح لوئام ......
كانو كلهم بيفطرو طبعا وليد غصب قاعد يفطر من امه ووئام وهو بيحاول يستعجل ووئام ماسكاه والكل ببضحكو ع شكله
وليد وهو بياكل: حياه سمعت انك مجننه زوجتي .
حياه بستغراب : انا وش ساويت .
ابتسمت وئام وريم وروان الي فاهمات الموضوع
ابو وليد بتسأل: ليش وش عملت حياه .
وليد بأبتسامة: مو شي بس زوجتي تبي تشتغل في المدرسه .
حياه بفرح : والله يا وئام تبين تشتغلي عندي بالمدرسه .
وليد ناظر وئام بحيره دخل سامر بالخط وقال: انا سمعت ان الي رح يشتغل هي ريم مو خاله وئام .
ضحك وليد وناظر وئام تفشلت بجد وابتسم وقال : حياة انا موافق تشغلي زوجتي بس عندي شرط .
وئام منزله راسها تسمع كلامهم
حياه بأهتمام: شو شرطك ياخي تكلم .
ابتسم وليد وقال: ابي تدوري لزوجتي شغل بس ما تعبيها اوكيه .
ريم وندى وروان : عاشو خالو .
ووئام استحت ..عاد كملها ريان وسامر : يارمنسي .
حنان بدفاع :والله خايف ع زوجته لساهم معاريس ايش حشركم .
وئام ميته من الحيا والي يغمز ويضحكو @نسيت اقول هم عائله فري عادي بس بحدود @ ضحكت ام وليد وقالت: حرام عليكم تبون تحرجون بنتي وئام .
التفتت لها وئام وابتسمت بحب لها ووليد فرح من قلبه من كلمة الام رغم انها كانت بنسبه لها عادي بس لوئام تعني كثير تكلمت حياه لتقطع التعليقات : خلص انا بشغلها هي وريم بس بليز ماتجننو طالبتي اوكيه. وهي تلف وجهها لهن وهن هزو راسهن بايه
فكملت وقالت: خلص بنبدا الدوام من بعد بكره السبت . @ طبعا الاداريين ما عندهم الايوم الجمعه عطله عكس المدرسين الي عندهم خميس وجمعه @
فرحت وئام وريم وشكرو حياه وبعد الفطور راح كل واحد شغله
....... في مطعم ......
ثنتينهم بيخططو بس اكبرهم متضايقه من الثانيه
1.... : مو كانك متكشخه زياده عن اللزوم .
2......: ايش قصدك كشختي اهم شي .
1...: فهمنا ..بس كيف ندبر الشاب .
2...: هذي اتركيها علي .
1...بضحكه وستهزاء: بتركها عليكي بدبريها بسهوله .
ناظرتها بغيض 2 وقالت : ايش قصدك يعني .
1.. بلا اهتمام:واضح قصدي .
2... بهتمام : دبرتي المعلومات الضروريه .
1...بملل: الموضوع يبي له وقت .
2..بغيض : كم يعني انا ابي اخلص بسرعه .
1...: مو بس انتي انا بعد ابي اشوف الانهيار بس المعلومات مو اخذها بسهوله الي تتوقعيها تبي خطتنا بدون اخطاء انتظري تستوي ع نار هاديه خلينا ندمرهم .
2.. بدلع : ندمرها هي مو هو هيفاء انتي تدري اني ابي وليد لو كلفني اذبحها بس بدور الطرق السلميه اول .
هيفاء بمكر : اوكيه بندمرها هي بس ابي تتمنا الموت وما تلقاه يا منال قلبي منها ما برد هي مثل امها الوسخه .
منال بغرور: امها اخذت حبيبك بس هي ما بتعخذ حبيبي بمساعدتك.
وقعدو في ظلمت قلوبهم ويفكرو كيف يؤذو وئام
....... في المركز......
كان عند مي حاله طفله عمرها 9 سنوات ومنسجمه معها وبتعلمها
تقدمت منى منها وقالت : ميمو سمعت خبر ابي اتأكد .
مي بدون اهتمام لها وبتناظر الطفله : وش الخبر .
منى بفرح: سمعت انك انخطبتي .
مي رفعت راسها بدهشه وقالت: مو كأن الموضوع زاد مين قالك .
منى بفرح : اختك بسوم كنت بكلمها ع الوتس وهي خبرتني .
زفرت مي بصبر وقالت:لا زاد الموضوع عن حده لسا ماعطاهم ابوي الموافقه .....وايش قالتلك بعد.
قربت منى وبصوت هامس :انك رح تنخطبين لطلال مشاري ال...
ابن صاحب المركز والله وبتعيشي يا ميونا.
هز راسها مي بستنكار لتفكيرهن لان ولا وحده تدري بشي وقالت مندون نفس : يلا ذلفي ابي اكمل شغلي .
ضحكت منى وعرفت ان مي مو رايقه لها فتركتها
لفت مي لعند البنت وابتسمت لها بحب وواصلت شغلها
طبعا منى سكتت ما خبرت احد لين تعلن مي موافقتها بس مافي طراطيش كلام
ابوناصر اعطا ابو طلال الموافقه وطبعا اتفق هو وياه ع كل شي
ومر اليوم ع خير
وطلعت مي من المركز ووصلت البيت وقبل تطلع غرفتها خبرها ابوها ان بيت( الحريم) ابوطلال بيجون بكره عشان يتفقو ع كل شي فهزت راسها بفهم وطلعت غرفتها وركت عبايتها والشيله ع السرير وطالعت لها بيجامه سماوي بلوزه ربع كم ومرسوم عليها باقز بني وبرموده ودخلت الحمام تسبحت ولبست بيجامتها ونشفت شعرها في ملل تام حطت المنشفه ع راسها وطالعت كتاب من مكتبتها عباره عن روايه بوليسيه امريكيه مددت ع السرير وفتحتها لتقراها وفتحتها لكن لا رغبه لها حست ان روحها تتمزق ما تبي تفرض نفسها ع بشر " ليش لازم اضحي تعبت ياربي الكل مستانس عشان موضوع خطبتي بس ما يدرون انه صفقه من ابوه عشان يتزوج اااه بس تعبت متى ارتاح من همي متى رح يجي اليوم الي اعيش عشاني " ورجعت راسها لورا لتاخذ نفس طويل حطت الكتاب ومسكت جوالها واتصلت ع وئام وماهي الا رنه وسمعت صوت وئام فقالت: الو وئام .
وئام بحب: هلا بقلبي ميونا فيكي شي .
تنهدت مي وسمحت لدموعها بنزول وقالت: وئامي اهئ احتاجك ابيك تكوني معاي مادري ضايعه ضايعه يا وئام .
وئام ردت بخوف: مي حبيبتي ايش فيكي حد مزعلك صاير شي قولي الله يخليكي لا تبكي مي ..
كانت وئام بس تسمع شهقات من مي فزاد خوافها فسكرت الخط واتصلت ع وليد ورن من اول رنه : الو..هلا وئام .
وئام بقلق: وليد انت رح ترجع الحين البيت .
وليد بستغراب : ايه انا بالطريق ليش صاير شي حد صارله شي .
تنفست وئام بقوه وقالت: ابي اروح بيت عمي ضروري .
وليد بخوف : حد منهم صرله شي .
وئام بستعجال : لما توصل اخبرك يلا استعجل .
وليد : الحين ولا يهمك .
وسكر منها وطبعا وصل البيت وقبل ما حتى ينزل دق جوالها وهي ردت بسرعه وقالها انه وصل البيت عشان تنزل وبالفعل ماهي الا دقايق ونزلت وئام وطلعت جنبه وبعد ما ركبت تحرك وهو بيسوق قال بحيره: وئامي صاير شي عمي او حد منهم صابه شي .
وئام بقلق: لا ولا حد منهم صابه شي ....( بحزن) بس مي اتصلت فيني وهي تعبانه وقالت تبيني اكون معها ما تبي حد ثاني .
هز راسه وليد بفهم فما حب يضايقها ووصلو البيت ونزلت وئام ع طول وطقت الباب وفتحت حصه بستغراب وئام بستعجال: خالتي عمي او نواف موجود .
حصه مندون نفس : نواف توه واصل ليه .
طلعت وئام بدون ما تكلمها وطقت جناح ميسا ونواف وفتحت ميسا ولما شافت وئام حضنتها وقالت:وئام شلونك ياقلبي .
بعدت وئام عنها بأبتسامه وقالت : بخير بس وين نواف قولي له ان وليد تحت ما يخليه بروحه اوكيه . هزت راسها بايه واستاذنتها وئام وراحت لعند مي وميسا دخلت الجناح وشافت نواف لسا طالع من الحمام فقال بتسال: مين طق الباب.
ميسا قالت: وئام تقول اذا ما في مانع تنزل تستقبل زوجها تحت .
هز نواف راسه بايجاب وغير ولبس ثوب ونزل

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الخامس عشر


...........يوم جديد .......
تجهزت مي عشان الشغل وهي بتلف الطرحه ع راسها دخلت بسمة بأبتسامه وهي حاطه اديها وراها وبحب : صباح الحب ع القلب .
ابتسمت مي وقالت: صباحك ياقلبي ...شو سر الوناسه .
قربت بسمه منها وباستها ع خدها وقالت : كيف ما استانس واختي الحلوه انخطبت ونصيبها حلو .
ضحكت مي وقالت: ماشاءﷲ انتشرت اخباري بهذي السرعه ( وطقتها ع راسها ع الخفيف) لسا ماعطيت لهل المعرس موافقتي .
بسمة ببراءه: ماما قالت انك وافقتي وان اليوم ابوطلال رح يجي لعند ابوي لشركة وياخذ الموافقه لانهم مستعجلين .
نظرتها وقالت بهدوء: جد ما كنت ادري انهم مستعجلين مو مهم .
ناظرتها بسمث بستغراب ومي كملت لبسها وهي هاديه وقبل ما تخرج مسكتها بسمة وقالت:ميون حبيبتي انتي موافقه بقناعه منك .
ابتسمت مي بذبول وهزت راسها بأيه وبسمة حضنت اختها وقالت : ميونا انا اسفه ع الي صار بينا وانتي مالك ذتب .
ابتسمت مي وقالت: انا مسامحتك من زمان بس ايش جاب طاريه .
بسمة تنهدت وبحزن: مادري حسيت اني لازم اعتذر لك .
ضحكت مي بهدوء وقالت: بسومه انتي اختي وكل دنيتي الي يوجعك يوجعني ولو في شي مزعلك خبريني ما تخبي علي .
هزت بسمه راسها بأيه وشدت بحضنها لاختها .
........نروح لوئام ......
كانو كلهم بيفطرو طبعا وليد غصب قاعد يفطر من امه ووئام وهو بيحاول يستعجل ووئام ماسكاه والكل ببضحكو ع شكله
وليد وهو بياكل: حياه سمعت انك مجننه زوجتي .
حياه بستغراب : انا وش ساويت .
ابتسمت وئام وريم وروان الي فاهمات الموضوع
ابو وليد بتسأل: ليش وش عملت حياه .
وليد بأبتسامة: مو شي بس زوجتي تبي تشتغل في المدرسه .
حياه بفرح : والله يا وئام تبين تشتغلي عندي بالمدرسه .
وليد ناظر وئام بحيره دخل سامر بالخط وقال: انا سمعت ان الي رح يشتغل هي ريم مو خاله وئام .
ضحك وليد وناظر وئام تفشلت بجد وابتسم وقال : حياة انا موافق تشغلي زوجتي بس عندي شرط .
وئام منزله راسها تسمع كلامهم
حياه بأهتمام: شو شرطك ياخي تكلم .
ابتسم وليد وقال: ابي تدوري لزوجتي شغل بس ما تعبيها اوكيه .
ريم وندى وروان : عاشو خالو .
ووئام استحت ..عاد كملها ريان وسامر : يارمنسي .
حنان بدفاع :والله خايف ع زوجته لساهم معاريس ايش حشركم .
وئام ميته من الحيا والي يغمز ويضحكو @نسيت اقول هم عائله فري عادي بس بحدود @ ضحكت ام وليد وقالت: حرام عليكم تبون تحرجون بنتي وئام .
التفتت لها وئام وابتسمت بحب لها ووليد فرح من قلبه من كلمة الام رغم انها كانت بنسبه لها عادي بس لوئام تعني كثير تكلمت حياه لتقطع التعليقات : خلص انا بشغلها هي وريم بس بليز ماتجننو طالبتي اوكيه. وهي تلف وجهها لهن وهن هزو راسهن بايه
فكملت وقالت: خلص بنبدا الدوام من بعد بكره الاحد. @ طبعا الاداريين ما عندهم الايوم الجمعه عطله عكس المدرسين الي عندهم سبت وجمعه @
فرحت وئام وريم وشكرو حياه وبعد الفطور راح كل واحد شغله
....... في مطعم ......
ثنتينهم بيخططو بس اكبرهم متضايقه من الثانيه
1.... : مو كانك متكشخه زياده عن اللزوم .
2......: ايش قصدك كشختي اهم شي .
1...: فهمنا ..بس كيف ندبر الشاب .
2...: هذي اتركيها علي .
1...بضحكه وستهزاء: بتركها عليكي بدبريها بسهوله .
ناظرتها بغيض 2 وقالت : ايش قصدك يعني .
1.. بلا اهتمام:واضح قصدي .
2... بهتمام : دبرتي المعلومات الضروريه .
1...بملل: الموضوع يبي له وقت .
2..بغيض : كم يعني انا ابي اخلص بسرعه .
1...: مو بس انتي انا بعد ابي اشوف الانهيار بس المعلومات مو اخذها بسهوله الي تتوقعيها تبي خطتنا بدون اخطاء انتظري تستوي ع نار هاديه خلينا ندمرهم .
2.. بدلع : ندمرها هي مو هو هيفاء انتي تدري اني ابي وليد لو كلفني اذبحها بس بدور الطرق السلميه اول .
هيفاء بمكر : اوكيه بندمرها هي بس ابي تتمنا الموت وما تلقاه يا منال قلبي منها ما برد هي مثل امها الوسخه .
منال بغرور: امها اخذت حبيبك بس هي ما بتعخذ حبيبي بمساعدتك.
وقعدو في ظلمت قلوبهم ويفكرو كيف يؤذو وئام
....... في المركز......
كان عند مي حاله طفله عمرها 9 سنوات ومنسجمه معها وبتعلمها
تقدمت منى منها وقالت : ميمو سمعت خبر ابي اتأكد .
مي بدون اهتمام لها وبتناظر الطفله : وش الخبر .
منى بفرح: سمعت انك انخطبتي .
مي رفعت راسها بدهشه وقالت: مو كأن الموضوع زاد مين قالك .
منى بفرح : اختك بسوم كنت بكلمها ع الوتس وهي خبرتني .
زفرت مي بصبر وقالت:لا زاد الموضوع عن حده لسا ماعطاهم ابوي الموافقه .....وايش قالتلك بعد.
قربت منى وبصوت هامس :انك رح تنخطبين لطلال مشاري ال...
ابن صاحب المركز والله وبتعيشي يا ميونا.
هز راسها مي بستنكار لتفكيرهن لان ولا وحده تدري بشي وقالت مندون نفس : يلا ذلفي ابي اكمل شغلي .
ضحكت منى وعرفت ان مي مو رايقه لها فتركتها
لفت مي لعند البنت وابتسمت لها بحب وواصلت شغلها
طبعا منى سكتت ما خبرت احد لين تعلن مي موافقتها بس مافي طراطيش كلام
ابوناصر اعطا ابو طلال الموافقه وطبعا اتفق هو وياه ع كل شي
ومر اليوم ع خير
وطلعت مي من المركز ووصلت البيت وقبل تطلع غرفتها خبرها ابوها ان بيت( الحريم) ابوطلال بيجون بكره عشان يتفقو ع كل شي فهزت راسها بفهم وطلعت غرفتها وركت عبايتها والشيله ع السرير وطالعت لها بيجامه سماوي بلوزه ربع كم ومرسوم عليها باقز بني وبرموده ودخلت الحمام تسبحت ولبست بيجامتها ونشفت شعرها في ملل تام حطت المنشفه ع راسها وطالعت كتاب من مكتبتها عباره عن روايه بوليسيه امريكيه مددت ع السرير وفتحتها لتقراها وفتحتها لكن لا رغبه لها حست ان روحها تتمزق ما تبي تفرض نفسها ع بشر " ليش لازم اضحي تعبت ياربي الكل مستانس عشان موضوع خطبتي بس ما يدرون انه صفقه من ابوه عشان يتزوج اااه بس تعبت متى ارتاح من همي متى رح يجي اليوم الي اعيش عشاني " ورجعت راسها لورا لتاخذ نفس طويل حطت الكتاب ومسكت جوالها واتصلت ع وئام وماهي الا رنه وسمعت صوت وئام فقالت: الو وئام .
وئام بحب: هلا بقلبي ميونا فيكي شي .
تنهدت مي وسمحت لدموعها بنزول وقالت: وئامي اهئ احتاجك ابيك تكوني معاي مادري ضايعه ضايعه يا وئام .
وئام ردت بخوف: مي حبيبتي ايش فيكي حد مزعلك صاير شي قولي الله يخليكي لا تبكي مي ..
كانت وئام بس تسمع شهقات من مي فزاد خوافها فسكرت الخط واتصلت ع وليد ورن من اول رنه : الو..هلا وئام .
وئام بقلق: وليد انت رح ترجع الحين البيت .
وليد بستغراب : ايه انا بالطريق ليش صاير شي حد صارله شي .
تنفست وئام بقوه وقالت: ابي اروح بيت عمي ضروري .
وليد بخوف : حد منهم صرله شي .
وئام بستعجال : لما توصل اخبرك يلا استعجل .
وليد : الحين ولا يهمك .
وسكر منها وطبعا وصل البيت وقبل ما حتى ينزل دق جوالها وهي ردت بسرعه وقالها انه وصل البيت عشان تنزل وبالفعل ماهي الا دقايق ونزلت وئام وطلعت جنبه وبعد ما ركبت تحرك وهو بيسوق قال بحيره: وئامي صاير شي عمي او حد منهم صابه شي .
وئام بقلق: لا ولا حد منهم صابه شي ....( بحزن) بس مي اتصلت فيني وهي تعبانه وقالت تبيني اكون معها ما تبي حد ثاني .
هز راسه وليد بفهم فما حب يضايقها ووصلو البيت ونزلت وئام ع طول وطقت الباب وفتحت حصه بستغراب وئام بستعجال: خالتي عمي او نواف موجود .
حصه مندون نفس : نواف توه واصل ليه .
طلعت وئام بدون ما تكلمها وطقت جناح ميسا ونواف وفتحت ميسا ولما شافت وئام حضنتها وقالت:وئام شلونك ياقلبي .
بعدت وئام عنها بأبتسامه وقالت : بخير بس وين نواف قولي له ان وليد تحت ما يخليه بروحه اوكيه . هزت راسها بايه واستاذنتها وئام وراحت لعند مي وميسا دخلت الجناح وشافت نواف لسا طالع من الحمام فقال بتسال: مين طق الباب.
ميسا قالت: وئام تقول اذا ما في مانع تنزل تستقبل زوجها تحت .
هز نواف راسه بايجاب وغير ولبس ثوب ونزل ......عند وئام ......
فتحت غرفة مي وشافتها مظلمه وشافت مي فوق سريرها وحاضنه ركبتها ودافنه وجهها قربت وئام منها ومسكت راسها وركبتها وبحب : مي حبيبتي قولي لي ايش فيكي .
سمعت مي صوت وئام رفعت راسها ماكانت مصدقه انها جت فعلا وحضنتها لتطلق العنان لدموع جديده وبكت وئام معها وبعد سيل الدموع وئام بخوف: مي فيكي شي صار شي .
مي بضياع: وئامي ما ادري صرت محتاره ضايعه صح انا عطيت موافقتي بس والله خايفه ما ابي انجرح تعبت ما ابي اكون عاله ع احد انتي تفهميني صح .
هزت وئام راسها بفهم وقالت: لا تزعلي يامي انتي قوتي في الحياه لا تضعفي انتي مارح تفرضي نفسك انتي تحاشيه وخليكي قويه ماتضعفي حتى لو كسرك اثبتي انك انتي مي محمد ال... الي مايهزها ريح انت قوة الكل اذا انهرتي وزعلتي ايش بيصير لهم .
ضحكت مي وبحزن قالت : انتي قلتيها طول عمري اعيش عشان الكل بس ولا مره عشت عشان مي .
غمضت وئام عيونها بحزن وقالت : رح تعيشي رح تعيشي عشانك .
ولمتها لها اكثر وشوي وسمعو اذان المغرب قامت وئام وقالت : يلا قومي توضي وصلي المغرب ودعي الا بذكر الله تطمئن القلوب .
ابتسمت مي وقامت وتسابقت هي ووئام مين تدخل الحمام الاولى عشان تتوضا ودخلت مي فطالعت راسها من الباب ونصر غمزت لوئام ابتسمت وئام وراجت غرفتها توضت واخذت جلال الصلاه وصلت ودعت من قلبها لسعادة مي وبعد ما خلصت رجعت لغرفت مي الي كانت مندمجه خاشعه مع القران فما حبت تزعجها فنزلت تحت بجلال الصلاه ودخلت المطبخ ولقت ميسا وسألتها: ميسا نواف راح شاف وليد . هزت ميسا راسها بايه
وغمزت وقالت: فديت الي يهتم ع زوجه .
استحت وئام من ميسا وساعدتها في تحضير العشا ودخلت بسمه وفي ايدها الشيبسي وبتاكل فيه وبتكلم ميسا : ميسو شو ساويتو ع العشا رح موت من جوعي امتحانات .
ضحكت ميسا ووئام كانت تناضرها بأبتسامه ولاحظت وئام وناظرتها بغيض ورجعت لفت ع ميسا وقالت: ميسا لما يجهز العشا خبريني باخذ ع غرفتي عشان اكمل مذاكرتي .
وطلعت من المطبخ تنهدت وئام بحزن ورجعت تساعد ميسا وميسا ما علقت وكملت شغلها ووئام بتساعدها
......في المجلس .......
ضل نواف هو ووليد بعد ما ضيفه طبعا ارتاحو لبعض وقعدو يسولفو عن المال والاعمال وشوي دخل ابو ناصر وناصر وندهش لما شاف وليد وبترحيب قرب عليه وسلم وبعد ما جلسو قال: هلا والله فيك نورت .
وليد بحترام : منور بأهله شلونك وشلون الشغل ...وانت ياناصر شلونك وشلون الشغل معاكم .
ابتسم ناصر وقال : كله تمام وانت كيفك عساك ما معذب بنت عمي ترا هي غاليه علينا ترا هي رابعت خواتي .
ابتسم وليد وقال : لا هي في عيوني .
فرح ابوناصر من كلام وليد وحس الصدق فيه وقعدو لين وقت المغرب توضو راحو المسجد قبل الاذان وصلو هناك وقعدو لين اذن العشا وصلو ورجعو وقد جهزت البنات العشا وودته لهم وئام وهي لابسه جلال الصلاه وسلمت ع نواف وناصر من بعيد وقدمت الغدا وقبل ما تطلع قربت من وليد وهمست له : وليد ابي ابات هنا اذا مافي مانع ممكن .
رد عليها بنفس الهمس وبأبتسامة : لما اخلص العشاء وبعدين نتكلم.
ابتسمت له وقامت وطلعت من المجلس ورجعت وشافت مي بتساعد ميسا في تقديم العشا وفرحت من قلب ورجعت تساعدهم وقفتها ميسا وقالت: مايصير اقعدي ارتاحي .
ناظرتها وئام بتشكيك وقالت: ميسا مو انا وئام مو شخص غريب.
استحت ميسا ورجعو خلصو تقديم وجلسو ع السفره كانت ميسا ومي ووئام مقضينها سوالف وحصه ساكته ومنغاضه
مي بحيره: فين بسوم ما شفتها الا الصبح لما طلعت ع الدوام .
ميسا وهي بتاكل: معها امتحانات في الجامعه .
وئام بحيره: ليش هي سجلت صيفي .
مي مضغت لقمتها وقالت: السنه الجايه اخر سنه لها تبي تجيب درجات عاليه تبي تلقا شغل اول ماتتخرج .
هزت وئام راسها بفهم ...دخلت حصه بالخط وبستهزاء : وئام مافي شي جاي بطريق والا ابن العز عايفك .
اقتهرت وئام وميسا ساكته فقالت مي : وئام باجيب عيال بس لسا ما كتب ربي وهي مو مستعجله خليها تستمتع شوي بحياته .
ابتسمت وئام ع رد مي رغم انه سكت حصه بس كان بطريقه محترمه ما تختلف عن اسلوب مي قمه في الاخلاق
وبعد ماخلصو عشا دخل نواف ونادا وئام وليد يبيها فراحت عنده في الحديقه جنب المجلس فراحت لعنده وناضرته بأبتسامة وهي رد لها الابتسامة وقال: ايش طلبتي .
وئام بدلع عفوي: وليد الله يخليك خليني ابات الليله بجو اهل المعرس بكره عشان يشوفو مي وهي متوتره الله يخليك .
ابتسم وبمكر: وهذا السبب الي خلاكي تجين ..توتر مي .
ابتسمت وئام وقالت: بصراحه مره اشتقت لها ولما سمعت صوتها وانها متوتره فقلت اجي اشوفها واخفف عنها هي كانت معي بكل حياتي وكانت سند لي .. خليني ارد لها ولو جزء .
ضحك وليد وقال : كلها مقدمة عسان تباتين .
وئام بزعل : وليد مو كذا بس .
مسك وليد يدها وقال: وئام ودي تباتين بس كيف بقعد ليلتي بدون احس بروحي تتاخذ مني( بلا شعور) بعد ما ربي جمعني فيكي من بعد طول غياب افترق عنك .
ناظرته وئام بحيره بس هو ادرك ما قال ورجع سكت شوي وقال: بخليكي تباتين بس بشرطين .
وئام بتناظره بترقب فضحك ومسك انفها وقال: ابي بوسه هذا واحد ثاني شي ابي بعد ما ارجع البيت ما نام الا ع صوتك اوكيه او .
انحرجت وئام بس هزت راسها بايه وهو رجع باسها ع انفها وهي ماتت حيا ورجع عطاها خده وهي باسته برقه ونزلت راسها ووجهها طماطم وهو مات ع خجلها ورجع باسها ع راسها وودعها وقبل ما يطلع من الباب رما لها بوسه بالهوا واشار بمعنى* نحكي ع الجوال* وركب سيارته وطلع وهي تراقبه بحب كبير
ورجعت للبيت ومي الي كانت تراقب الامر من البدايه فلما شافت وئام غمزت لها وقالت: لا الوضع يبشر بنتائاج ايجابيه .
استحت وئام ومسكت ايدها ودخلو مع بعض ومرو ع الصاله استاذنو وطلعو غرفة مي وواول ما وصلو للغرفه تكادت مي ان ما حد يتسمع وقالت بحماس: هاه قولي كيف وضعك انتي وليد انا شفت بس ابي اتاكد منك .
ابتسمت وئام بحالميه وقالت: اكذب عليكي لو اقول مادخل قلبي بس..( قلبت ملامحها) كل شي يذكرني بطفولتي وفارس ووعده .
تنهدت مي وقال: وئام حبيبتي لا تخافي بتنسي .
وئام بزفر: بحاول ...بحاول .
وبعد سوالف دامت لساعات دق جوال وئام ولما شافت الاسم ابنسمت فضحكت عليها مي وقالت: انام ابرك لي .
ودخلت تحت بطانيتها ونامت ووئام جنبها ردت ع جوالها وبحب:الو
وليد بحب: هلا براحتي وجمال دنيتي .
استحت وئام ورجعت قالت: هلا وليد هاه كيف انت عساك بخير.
وليد بزعل: كيف تبيني بخير وانتي مو معي .
وئام بلا شعور: معاك ...معاك بقلبك بأحاسيسك .
فرح وليد وقال: وئام الله لايحرمني من وجودك في حياتي .
ابتسمت وئام وقالت: امين ولا يحرمني منك .
وقعدو سوالف لين نام وليد ع صوت وئام وبعد نومه دخلت وئام تحت المفرش جنب مي وكل كيانها عند وليد

انتهى البارات اتمنى انه عجبكم
وئام ووليد وحب يولد من جديد
مي ومصيرها المحتوم
مين الي رح يجي من اهل طلال
هيفا ومنال ايش خطتهم للايقاع بوئام
كل شي بنعرفه في الباراتات الجايه
انتظروني^-^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 30-11-2019, 06:24 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدرع
البارات السادس عشر

..................صباح يوم الجمعه الساعه 8:20 صباحا.
صحت الصبح بدري ع صوت جوالها شافت المتصل عقدت حواجبها بضيق وردت بدون نفس: الو هلا .
الطرف الثاني بحب وغزل: هلا بالمعصب هلا ببسمة حياتي بسوم .
بسمة بتدعي عليه بداخلها وردت برقه مبتذله: هلا فيك سعود ايش معك من الصبح متصل مو قلت لك هالفتره ماتتصل لان عندي امتحانات وابي اذاكر .
سعود يقلد الزعل: بس اول شي اليوم جمعه ثاني شي ايش الي حدك ع الدراسه وانتي ما رح تشتغلين وانا رح اكفيكي .
بسمة الي ضاق خلقها وحاولت تكون هاديه قالت: اول شي انا ضليت سهرانه لين الفجر بذاكر وبعدين ابي الحق انام شوي عشان اتجهز للعزيمه الليله خطوبة اختي وثاني شي انا ابي ادرس عشان مابي احس اني جاهله متخلفه اوكيه .
سعود بروقان : خلص خلص ياقلبي لا تعصبي بس حبيت اسمع صوتك لاني في البر مع الشباب وحسيت بفقدانك .
بسمة بغيض: بتكلمني كذا قدام خويك .
سعود حب يلطف جوها وقال: لا والله انا بعيد عنهم الحين ..مستحيل اكلمك جتبهم اغار حد يسمع صوتك .
بسمة بدون اهتمام: يلا مع السلامه الحق انام شوي قبل الصلاة .
وهو بحب: يلا باي حبي .
وسكرت بسمة الخط وتنهدت بحزن وحطت الجوال ونامت
......عند مي ووئام الي قامو بدري مي قاعده ع الارض مربعه رجعليها وماده بوزها ووئام فيها الضحكه ع شكلها بس ساكته
مي بملل: يعني انا ما اعرف الا الهنوف وهي بنت اخت العم مشاري يعني بنت عمته للمعرس وع حد علمي ان امه متوفيه وما عنده خوات .. ( بخوف) يعني مين بيجي مع الهنوف .
حطت وئام ايدها تحت ذقنها بتفكير وقالت: نقول ام الهنوف .
مي بحزن: مابتجي لانها بجده هي واخو الهنوف .
وئام بتسال: يعني بيعطوها خبر تجي وبعدين مع معه عمات غير .
هزت مي راسها بالنفي وقالت: ع ماحكت الهنوف انهم اخين واخت مشاري الي هو ابوطلال والثاني ابو عناد وهو بيكون ابو زوجت طلال الاولى وماعنده عيال وام مشعل ام الهنوف وعند الهنوف اخ وكلهم متزوجين وساكنين في جده حتى بيت عمه .
وئام بضحكه وغمزه: من وين عرفت كل هذا .
مي بملل: الهنوف فترت علاج لين حكتلي عنهم من باب الصداقه .
وئام تبي ترفع ضغط مي : هاه اكيد كانت راسمه عليكي .
مي بملل: وئام ما تحسسيني انك ماتدرين سبب زواجي .
وئام نزلت لعند مي وقالت: ادري والله بس هونيها تهون انتي بعدي التوتر وهدي اعصابك مو انتي بارده بطبعك تبخر مع الهوا .
ضحكت مي ع مسميات وئام وقالت: ياعيني ع المصطلحات الله يعينك يا وليد ع بنت عمي .
وئام بتشكيك: اقول مي مو ثلاث ارباع مصطلحاتي من قاموسك ..( ناظرتها مي بنص عين ووئام بضحكه) مع زياده من قاموس ريم وروان وندى .
مي بأبتسامة: شكلك اندمجتي معهن بقوه .
وئام برفع حاجب وأبتسامة: اكيد هن الي اندجو معي ..وانتي بتندمجي مع اهل عريسك .. ان شاءﷲ .
ضحكت مي ببهوات وقالت: ان شاء ﷲ .
وقعدو يدورو ع لبس مناسب لمي وطبعا اخذ الاراء من ميسا وطبعا تدخل حصه وتعارضها مع وئام بس وئام اخلاقها تمنعها من التعرض لحصه وبسمة ضلت بغرفتها بعذر المذاكره حتى الغدا في غرفتها وقعدو تجهيز لين المغرب وطبعا مندون اتصالات وليد الي تجي بين الوقت والثاني ووئام مو مضايقه بالعكس مبسوطه ..
......بعد صلاة العشا حضر اهل طلال الرجال ابو طلال واخوه وطلال وولد عمتهم ...في الحريم ام الهنوف والهنوف وزوجت مشعل الي هي اخت العنود حنين ام عناد وبنتها الكبيره العنود دخلو ع الصاله ودخلت ناديه وميسا يضيفوهن وام ناصر ترحب بهم هي وهيفا وئام الي ما فارقت مي دقيقه معها في الغرفه تعدل لبسها وميكياجها طبعا بسمة تدخلت عشان اختها وما صار بينها هي ووئام اي احتكاك ساعدت مي بالميك اب طبعا بنات ناصر الي قاعدات يناظرو مي بفرح ومي رغم توترها تبتسم لهم
......غرفة مي .....
مي ع التسريحه وبسمة تظبطه ومي مو رازه بسمة بتعصيب: مي هدي ابي اعدل الكحل ..مو كافي مو راضيه اعملك الا كحل ومسكره وروج وضل خفيف للعين حتى شعرك لوما عنادي كنتي بخليه .
مي بتأفاف: بسوم الله يخليكي لا تزيديها علي حدي متوتره .
دخلت وئام وقالت: جو جو اهل المعرس ...ميو مثل ماتوقعت .
مي بزعل: وهم متى لحقو يجون .
ضحكت بسمة ولمت مي وقالت: ميو مو انتي الي قلتي لازم ما نخاف مو ذبح تراه زواج وع حد علمي قال ابوي انه ما بيدخل يعني مارح يقابلك اطمني .
تنهدت مي براحه وكملت بسمة شغلها ووئام تدور صندل مناسب
قربت ميار من مي وقالت ببراءه : عمتو مي انتي طالعه حلووووه .مي بأبتسامه: قربت وباسته وقالت: انتي الحلوه فديتك انا ياروحي .
انبسطت ميار ورجعت تلعب مع ماجد اخوها في هدوء @قواتين مي في غرفتها ممنوع الازعاج@ ريناد بحب قالت: عمتي انتي دوم حلوه بس اليوم جونان ( وبزعل) انتي بتتزوجي وتتركين بيت جدي ولما نجي مع مين نقعد .
قربت بسمه من ريناد وضربتها ع الخفيف وقالت: وانا مو ماليه عينيك.
ريناد ببراءه: بس انتي يا عمتو بسمة مابتلعبي معنا واذا قربنا منك تقولو بعدو بتزعجوني .
ضحكت مي وقالت: هذي حقيقتك يا بسوم مافي مهرب .
بسمة تقلد عدم الاهتمام: مو مهم ..( وبوعيد) حاضر يارينادوه .
ضحكت مي ووئام وضلو ساكتين وريناد طارت لعند امها وشوي ودخلت هيفاء ناظرت وئام بحقد ورجعت كلمت مي وبسمة : يلا بنات خلي مي تنزل وتسلم عليهم . وطلعت
زاد توتر مي وناظرت بسمه ووئام بخوف وثنتينهم بيشجعوها قامت مي ونزلت بعد خالتها وبعدها وئام وبسمه الي كانو جاهزات دخلت مي عند الحريم وقامت لها الهنوف سلمت عليها وبدأت تعرفها عليهم ومي تسلم عليهم وهي متوتره ووصلو لعند ام عناد وبنتها الهنوف بهدوء: هذي خالتي ام عناد وهذي بنتها العنود وهذي زوجت اخوي حنين وهي بتكون اخت العنود . ومدت مي تسلم عليهن وحست بنظراتهن الحارقه لها اقلها ام عناد وجلست مي بين ام عناد وام الهنوف وهي مره متوتره ام الهنوف بحب : ماشاءﷲ عرفتو تختارو ..كامله والكمال ل الله .
العنود بنص عين : بس مو احلا من عبي... قطعتها الهنوف وبأبتسامة: تدري يمه لين بنتي تموت عليها هي دكتورتها .
ام الهنوف تكلم مي بحب : ماشاءﷲ ربي يحميكي يابنتي ويكملك بعقلك ويزيد بعلمك .
طبعا ام عناد وبناتها يناظرو لمي بتقييم كان اشدهن كره هي العنود
وحنين عادي بس فيها كره
وقعدت مي معهن شوي ووئام جالسه جنب ميسا وبسمة متملله بس قعدت وانسجمت شوي مع حنين واخذتهم السوالف ام عناد عشان تصرف نظرها عن مي ناظرت وئام الي كانت قريبه منها وتناظر جوالها وقالت لها: انتي اختها . وئام هزت راسها بالنفي وقالت: بنت عمها بس بحسبت خوات .
ام عناد بملل: انتو البنات ما تملو من الطقطقه ع جوالتكم .
ضحكت وئام وقالت: لا ياخلتي مو كل وقتنا جوالات .
ام عناد وهي تأشر ع جوال وئام: بس مو كأن مو وقته وانتي ماسكه.
ابتسمت وئام وزاد اتساع ابتسامتها لما جت نغمة رساله وفتحتها
كانت من وليد (( إشتِياقي لـ وجهك ولِـ تفاصيلك لـ لون عينيّك لـ رِقة حُبك وللذة حديثِك ، لا ينتَهي أبداً)) وردت بحب برساله : (( إشتِياقِيٓ لكِ يُفقدنِيّ لذَةُ الجلوسّ مٓع الأخرِينّ ))
وحطت جوالها ناظرتها ام عناد بستغراب ووئام استحت منها
ام عناد بفضول : مين شكل الاخبار مفرحه .
وئام بحيا وبأبتسامة: مو قصه خبر بس هو زوجي بيكلمني .
ام عناد بفهم: هاه متوزجه انتي صح .
وئام هزت راسها بأيه وقالت: من شهر ونص.
هزت ام عناد راسها وقالت: توك عروس ربي يسعدك .
ابتسمت لها وئام وبداخلها تدعي" يارب اسعدني معاه " وجت رساله واتسعت ابتسامتها وليد:(( فُيِ بعدگٍ آشتٍآق وفُيِ قربگٍ آشتٍآق ما بيـــن اللقــى والبعــد تقتلنــي الأشــواق ))
ابتسمت وئام وقامت من المجلس وطلعت غرفتها واتصلت عليه وهو رد بهيام: الو هلا وغلا بناسي وهلي .
ابتسمت وئام وقالت: هلا فيك زوجي العزيز كيف يومك من دوني عساه حلو .
وليد بزعل: يازوجتي العزيزه يومي مافيه طعم والله يوم واحد يعمل عمايله فيني ارجعي الحين بجيكي .
وئام مشتاقه بس تكابر: وليد مو الحين اقل شي اقعد عند مي لين...قطعها وقال: ياقلبي هو توتر وبيروح وبعدين هو زواج شي طبيعي يلا بجيكي .
وئام بترجي قالت: خلص بعد ساعه مو الحين .
وليد بصبر: عشانك ساعه لا غير واول مادق تنزلين اوكيه .
وئام بنصياع: حاظر سيدي اي اوامر ثانيه .
ضحك وليد وقال: الحين لا بس لما اشوفك في .
ضحكت وئام وقالت: الله عقاب يعني .
وليد بحب: ايه عقاب حارمتيني شوفتك يوم كامل بعاقبك .
ابتسمت وئام بحب وقالت: يلا الحين انزل بأمان الله .
وليد بنفس الحب: في امانه وحفظه . وسكر منها وهي حضنت الجوال بحب كبير ....// ماكانت تدري بالشخص الي يناظرها بحقد وينتظر لها الزله // طلعت وئام من غرفتها ونسيت تقفلها ونزلت تحت وقد تخلصت مي منهن وهي قاعده بالمطبخ بتزفر بخلاص وميسا وبسمة ماتو ضحك عليها دخلت وئام وشافتهن بيضحكو فضحكت وسألت ميسا الي خبرتها طريقت خلاص مي من بين ان عناد وام مشعل وهي ضحكت ..ورجعت سألت وغمزت: وين رحتي وغطيتي .
ضحكت وئام وقالت بحيا: رحت اكلم وليد بيجي بعد ساعه .
ميسا بفهم: هاه وانا اقول وين غطت ( بالمصري) اتريكي كنتي مع الحبيب .... ضحكت وئام بحيا وتقدمت من مي وقعدو يتحاورو وهيك وشوي وطلع بيت ابو طلال وودعوهم البنات ومي لحد الباب ام الهنوف والهنوف ودعوها بحراره والباقي ببرود وطلعو في سياراتهم ام عناد مع زوجها وبنتها
ام الهنوف مع ولدها وبنتها وزوجت ولدها
وطلال مع ابوه ......في السيارة طلال ....
ابو طلال بزعل: لوكنت حتى شفتها اليوم اقل شي ولا الفشيله .
طلال بحزم: يبه هذا قراري ومارح اعدل عنه ما ابي شوفه كلمت ابوها صح .
هز ابوطلال راسه بايه وقال بحزن: كلمته كل شي ما تخاف وبكره بحول المهر ع حساب البنت عشان العروس تتجهز لعرسها وكلمته ان الملكه بتكون الخميس مو هذا الثاني وبتكون حفله بسيطه وبناخذ البنت ..باقي كلام ماقلته .
حس طلال انه زعل ابوه وقال: يبه انت اكثر شخص تدري وجعي ماتزعل علي بس كذا عشان ماتظمن تراجعي عن الزواج .
هز راسه ابوطلال وقال: انا ما بسوي الذ تبيه الا عشان تتزوج وتستقر وهي بنت طيبه وبتهتم فيك انت وجواد.
تنهد طلال وهز راسه بأيجاب وبنفسه" والله ما خليها تقرب من جواد انا مجنون اخلي جواد مرت اب تأذيه مارح اعطيها وجه"
ووصلو البيت وراح طلال لغرفة ابنه الوحيد الي كان نايم ومدد جنبه وهو يحاكيه : والله ماخلي احد يأذيك انت كل دنيتي .
وباسه وغفا جنبه
.......عند وئام ........
بعدما طلعو اهل طلال طلعت وئام غرفتها بدلت ثيابها ولبست عبايتها وقبل ما تطلع من الغرفه لمحت صندوقها الخشبي المتوسط الحجم توجهت نحوه ودفعها قلبها لتفتحه لترا ذكرياتها مع طفولتها كتمت عبرتها وقالت لصورته: اسفه يافارس بس انت ماجيت وانا انتظرتك حيل.
تنهدت بالم ودخلت الصوره وسكرت الصندوق ورجعته تحت السرير ورجعت عند المرايه عدلت لثمتها لانها لسا مو متعوده
وطلعت من غرفتها وسكرتها بالمفتاح ورجعت دخلت غرفت مي قعدت معها وسولفو وحكت مي ووئام لبعض كل ما في خاطرهم وشوي دق جولل وئام وكان وليد فاستاذنت من مي وودعتها وردت ع الجوال وهي بتنزل : الو وليد انا نازله .
ضحك وليد وقال: مطيعه حبيبتي خلص انتبهي .
وئام بضحكه: حاضر . وسكرت الخط ونزلت وودعت عمها الي كان قاعد في الصاله وطلعت وشافته منتظرها فوق السياره فدخلت ع طول وسكرت الباب وقال بتوبيخ: مو تأخرتي .
وئام بأعتذار اسفه والله بس سلمت على عمي قبل اطلع .
وليد تحرك وهو ساكت وهي حست انه زعل وئام بدلع عفوي: وليد الله يخليك ما تزعل علي يلا اهون عليك .
ابتسم وليد وناظر لها ورجع ناظر طريقه: وئامي ما تدرين قد ايش اشتقت لك وانتي مو حاسه ...وانتي اشتقتي او لا .
وئام استحت ورجعت قالت: حيل .
وليد بعبط: شو حيل ؟
وئام عرفت حركته وقالت بحيا: وليد ...( ناظرها بزعل) مشتاقه لك حيييل .
فرح وليد وقال بضحكه: لو ما كنا في السياره كانك شفتي علوم .
استحت وئام وقالت: خلص مو وقتك .
وضحك وليد ع عفويه وئام ووصلو البيت نزلت وئام ووليد ركن السياره ....لما دخلت وئام لقت حياه وحنان في الصاله بيتقهوو وام وليدمعهن سلمت عليهن واستاذنت وطلعت
وبعدها دخل وليد وشافهن وقال بحيره: لهالحزه قاعدات تتقهوو ليش مو بكره دوامات .
ام وليد بمزحه: وليد تزوج وضرب مخه ناسي ان بكره الفجر بسافر انا وابوك النمسا .
وليد الي كان شبه ناسي : يمه جد والله نسيت بس مو كانكم مستعجلين شوي .
دخل ابو وليد وقال: مو مستعجلين اصلا الوضع يبي وجودي هناك وانت هنا بتكفي شغلي في الشركه .
هز راسه وليد بفهم وقعد معهم حوالي نص ساعه وسلم عليهم بحب وطلع جناحه ولقا وئام لساها طالعه من الحمام اخذت شور وبتنشف شعرها وليد بغمزه: نعيما ياقلبي .
وئام استحت بس بينت العكس وقالت: الله ينعم عليك .
وليد بمكر : مو خايفه تبردي في الوقت .
راحت وئام صوب التسريحه ونشفت شعرها وقالت: بنشفه وادخل تحت المفرش ونام كيف ببرد ...( كانها تذكرت) ..وليد عمي وامي ساميه بيسافرون بكره بعد الفجر بتوصلهم انت ع المطار .
وليد باهتمام : ايه بوصلهم ليش .
وئام بأبتسامه: اجي معك اودعهم لين المطار لاني مالحقت اقعد معهم اليوم ممكن .
ضحك وليد وهز راسه بأيه وقال: بس بشرط .
ضحكت وئام وقالت: امر يابو الشروط كل ما قول ابي شي تقول بشرط تفضل ماهو شرطك .
ضحك وليد ع اسلوبها وقال بمكر: تنامين بحضني .
استحت وئام ولفت الجهه الثانيه وهو تعمد احراجها فقال: ايش قلتي يا وئامي وزوجتي العزيزه .
اخذت نفس وقالت: الي تبي عشان عمي وامي ساميه .
وخلصت وئام تنشف شعرها ونامت هي ووليد

انتهى البارات السادس عشر
وليد ووئام علاقتهم هل بتنتهي بالاعتراف بالحب ؟
مي والحياه الي تنتظرها ؟
سعود وبسمه ؟
وهيفا وحصه وناواياهم الشريره؟
احداث جديده انتظروني ^-^
★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 30-11-2019, 06:26 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات السابع عشر

.....صباح يوم جديد.....
قصر عائلة ابو وليد الساعه 4 تمام الكل صاحي يودع ابووليد وام وليد وهم يسلمو عليهم وبعد وداع حار طلع ابو وليد وام وليد في السياره جنب بعض ووليد جنبه وئام وتحركت السياره
جوا السياره ....... ابو وليد بأبتسامه: الله يسعدكم ياعيالي وقريب ان شاءﷲ نشوف عيالكم .
ابتسم وليد وناظر وئام الي نزلت راسها بحيا شديد
ام وليد بحب: حرام عليك يارجال خجلت البنت .
ابو وليد بتسأل : انا حكيت شي غلط يابنتي .
وئام من الحيا ماقدرت ترد وابو وليد ابتسم وعرف انها استحت
وضلو سوالف لين وصلو المطار وقبل مايدخل ابو وام وليد الانتظار مسكت ام وليد وئام وقالت: وئام وليد في امانتك .
ضحكت وئام وقالت: في عيوني يمه ماتشيلي هم .
ام وليد بهمس: وئام وليد عانا بطفولته بسبب اهمالي بس ربي لطف ولو اظل عمري كله مارح اسامح روحي حتى لو سامحني .
وئام بحب مسكت ايد ساميه: يمه وليد يحبك بغض النظر اني ماادري الوضوع بس وليد دايم يحطك في اهم اولوياته حتى لما كنا في فرنسا دايم يذكرك بحب ويشتاق لك .
فرحت ساميه وضمت وئام وقالت: يلا يابنتي في امان الله .
وتركتها وليد شافهم وقال: الله الله وانا وين يا ام وليد مو انا دلوعك ووحيدك صار الدلع لها .
ضحكت امه وضمته بحب وهي تمسح دموعها .
مسك وليد ايد امه وباسها وقال بحب: افا عليكي يا ام وليد تصيحين وانا موجود على هذي الدنيا .
هزت راسها امه وقالت: من حبي لك وراح اوله عليكم .
باس وليد راس امه ووئام ودعت ابووليد وتركوهم وهم راجعين اذن الفجر نزل وليد صلى الفجر ووئام راحت مصلى الحريم في مسجد ع الطريق وخلصو الصلاة ورجعو البيت دخلت وئام ووليد وقد كان الجميع على طاولت الطعام بيفطرو بس الكل باين عليه الحزن تنهدت وئام اول ما شفتهم طلعت جناحها لان مالها نفس ووليد راح غسل ادينه وقدم يفطر طبعا حب يلطف الجو عليهم وقال بمرح: ياجماعه شفيكم الي يشوفكم يقول في عزا ياجماعه هم راحو النمسا عشان شغل ابوي وبعدين الجو هناك ( وغمزه) خيال ورمنسي حيال خليهم يجددو شبابهم .
تنهدت ندى وقالت: بس ياخالو بنشتاق لهم بدونهم البيت موحلو.
حنان بحب: والله لهم وحشه ولسا ماهم الااقل من ساعه مفارقينا .
نزلت وئام وبعتاب قالت: حرام عليكم هم يبون يستمتعون وانتو تبون تزعلون وتزعلوهم من زعلكم .
حياة بتأييد : كلام وئام ووليد صح الصح لازم نستمر عادي هم مو مسافرين للابد بس لحد ما يستقر وضع الشركه بالنمسا وراجعين وانتو قلبتوها عزا .
ايد الكل كلامهم ورجعو كملو فطورهم بروح مرحه وبعد الفطور كلن راح شغله طبعا ريم ووئام اول يوم لهن مع حياه طبعا وليد اصر هو الي يوصل وئام وريم ركبة مع حياه وندى وع المدرسه وصلت سيارة حياه قبل فدخلو المدرسه ووئام ووليد وصلو وبعد ما وقف وليد اجت تفتح وئام السياره وليد قال:وئامي لحظة .
انتظرت بستغراب مسك وليد ايدها وبأسلوبه المرح وقال:استاذتي الغاليه وئام طبعا عندي طلب ( وئام تناظره بستغراب وبأبتسامه) ..انك كل ما تكوني فاضيه تكلميني ووابي ما تخلي احد يضايقك انتي وئام حمد ال.. زوجت وليد ال... موشخص والسلام اوكيه .
وئام بأبتسامه وبتسال: وليش كل هذا مو داخله حرب .
تنهد وليد وقال: وئام انا لو بأيدي كنت احبسك في مكان امن وما خلي بشر يقرب عليكي انتي تدرين ان هذا جيل الاشرار وبسمع من حياة بلاوي عن هذول البنات واخاف حد يأذيك .
ضحكت وئام وقالت: فديت قلبك ..اطمن ماحد بيأذيني .
انبسط وليد وباس خدها وطلعت وئام من السياره ودخلت المدرسه طبعا كانت شبه فاضيه الا من عدت طالبات وكم مدرسه من الي يجون بدري فدخلت وئام بثقه وطبعا استدلت بالفراشه عشان تدلها مكتب المديره وطبعا البنات كانو يناظروها بتعجب ودخلت وئام مكتب حياه ورحبت حياه وغمزت لها وقالت: هلا وغلا بدري استاذه وئام ...وضحكت ريم وندى ...ناظرت ندى وبحزم قالت: ندوش ماما وين فصلك .
ندى ببراءه : بس ياماما لسا ما اجو كل البنات وانا ما احب اقعد لحالي في الفصل .
هزت حياه راسها بفهم ... جلست وئام امام مكتب حياه ومقابلها ريم اما ندى فجلست في كنبه ..
حياه بتخاطبهن بهدوء: بنات انا طبعي ما احب الواسطه بس كوني اعرف شطارتكن هذا الي خلاني اوافق اوكيه..( وهن بناظروها بانصات) . لهذا طبعا ..ريمي انتي بخليكي اشراف لاني اعرفك قليلة صبر ( ضحكت ريم ورجع وجهت حياة كلامها لوئام) وئامي انتي بتدرسي بنات ثاني ثانوي لغه انكليزي وبديتا رح تخضعي للامتحان اوكيه .
هزت وئام راسها بفهم
رجعت قالت بأبتسامه حياة: اصلاه هذي الفتره مافي تدريس زياده لانها فتراه صيفيه وانا فتحت اقسام تقويه فقط لكن التدريس بيبدا من العام الجاي بعد شهر .
هزو البنات روسهم بفهم ورجعت قالت حياه: بنات مدرستي من اكبر المدارس بالرياض وتضم اكبر عدد من البنات يعني ثاني الي بتاخذيه هم اربع فصول بس حاليا الي بياخذو تفويه جمعناهن طلعو مو اكثر من فصل بتكون سهله هذي المره .
ابتسمت وئام وهزت راسها بفهم ندى دخلت بالخط: تدرين خاله وئام كنا هذا الصيف مخططين نسافر تركيا بس ..وتنهدت .
ناظرتها وئام بحيره وقالت : ليش بسببي .( حياه هزت راسها بنفي زفرت بضيق ) حياه موانا صرت من العيله او...
تنهدت حياه وقالت بحزن: طليقي رفع دعوه لاخذ الحضانه ومنها منعنا من السفر وابوي قال مستحيل يسافرو الامعنا .
ابتسمت وئام بمواساه وقالت: ماتزعلي حياتو الصيف الجاي ان شاءﷲ لا تزعلي روحك وبعدين فرصه تعرفت ع المدرسه .
حاولت تغير جوها فردت حياه بأبتسامه وندى ساكته ماتكلمت قلبها واجعها ع امها ورغم انها تحب ابوها بس امها اهم واحب
وشوي قومتهن حياه وقالت: يلا يلا بدا الطابور .
ريم بحيره: حتى الصيفي طابور .
حياه بدعائ الغرور: اكيد مدرستي لازم التنظيم وترتيب .
وابتسمت ورجعو توجهو للطابو في ساحة المدرسه وطبعا ساحه كبيييره والطالبات قلال همست ريم في اذن وئام: بعد الصيف رح تكون متروسه بنات شوفي الهدوء الحين .
ضحكت وئام وضلو يشرفو ع انتظام البنات
....... في المركز . ......
توها واصله وجتمعو البنات حولها يباركو لها منى مسكت يدها وشافتها وقالت: وين ذبلة الخطوبه .
ضحكت مي وقالت: انا ما عملت خطوبه بس رح يكون ملكه وزفه في يوم واحد ...ما ابي هذي الخرابيط .
فرحو البنات لها وحده قالت: ميو صدق خطيبك طلال مشاري ال..... ابن صاحب المركز .
سكتت مي لان بنفسها لو هي خطبه عاديه كانت رح تفرح بس
ماتكلمت مي بس منى بفرح: ايه نصيب مي حلو وهي تستاهل .
البنات مابين مستانسه لمي ومابين حاسده وحاقده
سمر بحقده: مبروك مي والله ولعبتيها .
ناظرتها مي ستحاقار وغضب: ايش تقصدي .
سمر بحسد: ما اقصد شي .. ومشت لانها جابت العيد منى مارح ترحمها لانها تحب مي وثانيا لانها اعلى منها
مي رغم انها حزت بخاطرها بس بينت مو هاممها ومشت متوجهه لمكتبها @طبعا الكادر النسائي في المركز قليل ما يتعدى عشر@ دخلت مكتبها واشتغلت شوي وبعد ساعه خلصتهن فأخذتهن وراحت ع مكتب مديرها طقت الباب بعد ما عطاها الاذن دخلت وبأحترام: السلام عليكم استاذ نايف.
المدير بأبتسامة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... دكتوره مي تفضلي .
جلست مي ومدت له ملف الحاله وبأهدوء: تفضل استاذ هذي اوراق الحاله الاخيره حالتها تتطلب طبيب نفسي قبل ورح نقدر بعدها نكمل العلاج .
هز المدير راسه بفهم ثم قال: مفهم دكتوره ....وبالمناسبه الف مبروك خطبتك تستاهلي كل خيريا بنتي .
استحت مي وقالت: الله يبارك فيك استاذ ومشكور.
وقفت بأحترام وقالت: الحين فيني استاذنك موعد مريضتي .
عطاها الاذن وطلعت من مكتبه وراحت مكتبها // منصور كان يراقبها بخبث وهو منغاض بشده //
.....و.وليد......
كان في الشركة وصديقه جراح قاعد عنده وبغمز قال: اقول وليد مو كأن النفسيه هذي الفتره غير مبتسم ورايق .
ضحك وليد وقال: غيران ايه مستانس وطاير ياخي لما يكون معك الشخص الي تمنيته سنين كيف شعورك .
سرح جراح وقال بهيام: ياريت .
ضحك وليد وقال بمكر: اقول جراح مو كانك عاشق ومخبي علي.
جراح حس ع روحه وقال: لا مو كذا بس تخيلت هذا الشي .
هز وليد راسه بعدم الاقتناع وبعدين قال: مصيرك تقول لي .
قام جراح وقال بهدوء وهو طالع : لما يحين موعده .
وليد بستغراب " اشفيه اكيد الموضوع كايد" وتنهد ورجع ناضر لورقه ...// جراح ناظر وليد وهو طالع وراح مكتبه وهو بيتنهد وقال بنفسه" كيف اقوله اني عاشق حتى ما اعرف من هي عشان اقول عاشق // تعريف بشخيتنا الجديده@طبعا دوره صغير بس مهم @&& جراح العمر 26 الشكل حليوه اسمر وشعره كدش اسود وعيون عسليه وملامحه هاديه وطول فارع وعريض وشخصيه مزوحه ومرحه بس وقت الجد جد صديق وليد من الدراسه وهو من عائله متوسطة الحال هو الصارف الوحيد عنده اخت اسمها مها 17 ودلوعة اخوها ثاني ثانوي تؤمها ماهر 17 ثاني ثانوي ومطيع وهادي وطبعا امه انسانه حنونه وع نياتها وابوه متوفي &&
.......عند مي .....الساعه 5:15 مسا
ناظرت ساعتها جمعت اغراضها صار موعد طلعتها وهي طالعه كالعاده شافت اكثر وجه ما تطيقه زفرت بغضب ومشت بس هو قال بحتقار: عرفت الحين انسه مي احنا ماملينا عينك مو اغنياء كنتي تناظرين فوق ولعبتي ووصلتي ..( وحقاره) وانا اقول بتهدد عرفت الحين ايش الي موقويكي ضامنه مستقبلك ( وبضحكت استهزاء) طلعتي مو قليله انسه م..قطعه الكف الي وقع ع خده ناظرها بصدمه وقال:كيف تتجرءي تضربيني كف.
مي بغضب: احترم نفسك اعرف مين تكلم وتفكيري مو منحط مثلك استاذ منصور .
وطلعت من المركز وهي في شدت غيضها ودموعها المختلط كادت ان تصدمها سياره لولا لطف الله وهي رجعت لورا ووقعت ع الارض وصاحب السياره نزل يشوفها ويطمن وبأهتمام: اختي انتي بخير ..صابك شي اوديك المستشفى . مي ماكنت معاه لسا مصدومه ..بس هو كمل: ياخت فيكي شي .
استوعبة مي ورجعت ناظرته وهي مفهيه بس تجمعت جراءتها وتكلمت بصوت يكاد ينسمع : مشكور مافيني شي .
ومشت رغم ان رجلها وجعتها استغرب انها مو مهتمه لصحتها وركب سيارته وكمل طريقه // مي بحيره" هذا الشخص كني شايفته من قبل وين اممممم..قعدت تفكر وعرفت...هاه هذا نفسه الي شفته بباسكن روبنز والله ذاكرتي مو ضعيفه لهذي الدرجه ..ايش الصدفه الغريبه واليوم وانا اخلاقي ضايقه هاه " ومشت لان السايق التكسي الي تتفق معاه يجيها تعبان فرغم وجع رجلها واصلت لين وصلت البيت رغم المسافه المتعبه فعلا
.....مر يوم ع سلام .....
......طبعا مر اسبوعين......
احداث الاسبوعين(( وئام وريم اندمجو بشغل مع حياه وطبعا العيله لسا تحاول تتعود ع غياب ابو وام وليد ....وئام ووليد علاقتهم في تحسن بس لسا في حاجز منيع ....فهد لسا ع حاله بس غير جوه خبر زواج مي الي اعطا فرحه اكبر للعايله وله .... بسمة اجتازت الاختبارات وبدرجات عاليه وعلاقتها مع سعود في فتور رغم انها تظهر العكس ......حصه ماتدري بمخطط هيفا ومنال....مي الي ما رست ع فكر وضايق خلقها وزادت عصبيتها لولا وئام الي تخفف عليها وهي مو اقل من وئام ما كانت تبي تشتري شي وبعد موقفها مع منصور صارت تتحاشاه عشان ماتوقع بمشكله اما الهنوف الي صارت تجي مي طول الفتره عشان التستري معها ولين مره مبسوطه ...طلال الي مو اقل ضيق من مي وصار اهتمامه بجواد اكبر بس من بعيد لبعيد ....مي وطلال ماشفو بعض حتى يوم عملو التحاليل من اسبوع ما شافته وماجاها فضول لانها تحس انها مارح تتزوج بل رح تدفن حيه.)) .الصبح يوم عرس مي...الساعه11:45 ظهر.
البيت ربشه الكل يتجهز مي رايحه راجعه داخل غرفتها ووئام بتسكر شنط مي عشان ياخذوهن بيت عريسها وبعد ما خلصت تقدمت من مي ووقفت قدامها وبحزم: ميو بتهدي او بهديك ع طريقتي ..( مي تناظرها بزعل طفولي ..فطس وئام ضحك) .ههههههههههه ميونا حرام عليكي بتكسري هيبت ملوك بنظراتك ..( ابتسمت مي بملل ووئام بحب) ميونه هدي حبيبتي الموضوع مو لهذي الدرجه انتي بس هدي وكل شي بيصيربخير.
وحضنت مي ع جنب وتهدي فيها مي هديت شوي وجهزت شنطتها المتوسطه وحطت اغراضها الظروريه وبعدين دخلت الحمام تروشت ولبست بنطلون اسود وبلوزه رمادي موديلها واسعه وضاغطه من اليدين والكتوف وطلعت وهي بتنشف شعرها ناظرتها وئام وقالت بحب: نعيما ميونه حبيبتي ....يلا عجلي عشان تلبسي عبايتك نروح المشغل يلا..
تنهدت مي وجففت شعرها ولفته بمطاطه ولبست عبايتها ودقت وئام ع نواف وقال انه متأخر هو في القاعه بيجهز وهي بتتصل ناصر دخلت بسمه وبستعجال: ما جهزتي يلا لازم نروح المشغل عشان نلحق .
هزت مي راسها بملل وئام وهي لسا بترن لناصرقالت لبسمة: بسمه الفستان والاكسسواتات حقه وين .
بسمة بدون اهتمام لوئام: كلهن في القاعه لان مي ماتحب تلبس في المشغل رح نخلص بسرعه وطيران ع القاعه تلبس مي .
هزت وئام راسها وبملل وبضيق: ناصر مابيرد مين بيودينا.
بسمة : كلمي نواف يجي او ابوي .
وئام بضيق: حتى نواف وعمي مشغولين بيجهزو بالقاعه .
بسمة ووئام متضايقات من الموضوع وبيفكرو لمين يتصلو قطع تفكيرهن جوال مي وشاف" صديقي الغالي" يتصل بك ..ابتسمت وردت : هلا وغلا بالغالي.
فهد بفرح: هلا بأحلا عروس هاه كيفك .
مي بضجر: مو بخير ..
فهد بخوف: ليش مغصوبه او تعبانه .
ابتسمت بحب وقالت: لا ياقلبي مو كذا بس عروس بيوم عرسها مالقت احد يوديها المشغل كيف بتكون حالتها .
ضحك فهد وقال: تدورين وفهدك موجود اذا ماسعتك سيارتي اشيلك بعيوني ياغاليتي .
فرحت مي وقالت: تسلم لي عيونك .يلا انا بتجهز بس عجل .
فهد بحب: مسافة الطريق انا اصلا قريب اتجهزو بسرعه .
مي بأبتسامة: اوكيه ..يلا في امان الله .
وسكرت منه ولفت لبسمة ووئام الي مناظرينها بحيره .
وهي بضحكه قالت: اشفيكم تناظروني كذا .
وئام بتسأل: مين الي بياخذنا .
مي بعبط: فهودي يلا تجهزو هو دقايق وهو هنا .
وئام ناظرت بسمة الي ملامحها تجمدت وضلت ساكته شوي وبعدين قالت: خلص انا مابروح بحاول مع ناصر يرد ووديني .
مي تقدمت من بسمة وقالت بحده: بسمة اذا انتي موقادره تنسيه ليش تزوجتي بتظلمي روحك وزوجك يابسمة .
بسمة بحزن: بس يامي انا ماابي اشوف.. قطعتها مي بحده وحزم: بتجين معي ورجلك فوق رقبتك فاهمه .
هزت بسمه راسها بايه وراحت تلبس عبايتها @بسمة لشافت مي معصبه ماترد عليها لان مي هاديه دايم بس اذا عصبت ماتقدر ترد عليها @ ووئام ضلت ساكته ولبست عبايتها واول ما اتصل فهد نزلت مي ووئام وبسمة وراهن ومغطيه حتى عيونها ودخلو السياره و...

انتهى البارات السابع عشر
كيف بتكون المواجهه بين بسمة وفهد ؟
انتظروني بالبارات الجاي
واسفه طولت فيه

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 07-12-2019, 09:44 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الثامن عشر

دخلت بسمة السياره وهي مغشيه عيونها عشان ما تناظر فهد لانها رح تضعف فهد عرفها بسرعه بس ضل ساكت طول الطريق كانت مي ووئام يتكلمو مع فهد اما بسمة ضلت ساكته طبعا فهد حط اغنيه ( مادريت انك اناني ) لفتت بسمه له لتلتقي عيونهم عبر المرايه وحست ان كل كلمه يرميها لها

مادريت انك اناني
تنكر العشره بثواني
ماعرفت توافي حبي بس عرفت تحب ثاني
حسبي الله فيك انته يالي خنت حبي وبعته
اشبع بغيري وتهنا خليني لوحدي عاني
مادريت انك اناني
تنكر العشره بثواني
ماعرفت توافي حبي بس عرفت تحب ثاني
حسبي الله فيك انته يالي خنت حبي وبعته
اشبع بغيري وتهنا خليني لوحدي عانيييي
كفني شرك يلا وامشي يلي كنت بدمي تمشي
بس خلي ببالك انته من ايديك اخسرت كل شي
عندي الله واشتكي له قلبي منك زاد ويله
انطيتك افراح ومحبه بس قهر منك اجاني
كفني شرك يلا وامشي يلي كنت بدمي تمشي
بس خلي ببالك انته من ايديك اخسرت كل شي
عندي الله واشتكي له قلبي منك زاد ويله
انطيتك افراح ومحبه بس قهر منك اجاني
مادريت انك اناني
تنكر العشره بثواني
ماعرفت توافي حبي بس عرفت تحب ثاني
حسبي الله فيك انته يالي خنت حبي وبعته
اشبع بغيري وتهنا خليني لوحدي عاني
مادريت انك اناني
تنكر العشره بثواني
ماعرفت توافي حبي بس عرفت تحب
ثاني حسبي الله فيك انته يالي خنت حبي وبعته
اشبع بغيري وتهنا خليني لوحدي عاني &
كانت الاغنيه ترن في اذن بسمة حست انه يقصدها وترد جواتها وتقول" والله مو انا الانانيه بس انا مجروحه مجروحه منك يافهد والله ماحبيت غيرك انت وحدك بالقلب وانت الي جا منك القهر " وتنهدت بحزن واضح رفع فهد راسه لتلتقي عيناه ببسمه لترفع عيناها كانت تتلألئ من الدمع فهد جواته" تبكي يعني تحبني لسا تحبني بس يا بسمه متى تبعدي منك الغرور احبك والله " وتنهد بنفس الحزن ...مي ووئام كانو وسط هذا كله ويتابعو بصمت وحزنو ع حالتهم كل واحد منهم عنده كبرياء وغرور متى بيتخلصو منه ويرجعو هذا كان تفكير مي ووئام ...اخيرا وصلو حب فهد يبين عدم اهتمامه وبحركه مرحه نزل قبل مي وفتح لها الباب وقال: العفو منك ياعروس احنا بالخدمه .
غمزت مي له وقالت بغرور مصطنع: اكيد انا مي .
فهد بضحكه: ما تاخذي بروحك مقلب بس عشان انك عروس .
مي تقلد الزعل: مايحقلي مو انت اخي لازم اتدلل .
ابتسم فهد لها بحب وباس راسها وقال: يحق لك ونص انت شيختهم كلهم كم ميون معنا ..
مي ببراءه: وحده مافي غيرها .
نزلت وئام وهي بتضحك: ندري ندري ... يلا ندخل بدل الفضايح في الشارع .
هز فهد راسه بفهم ولف يشوف بسمة بس سبقتهم ودخلت حزن بس بين انه مو مهم بس جواته بيشتعل ....
مي ووئام دخلو وشافو بسمة جنب الباب من داخل منتظرتهم كانت مي تبي تتجلم بس بسمة واصلت دخولها فمي عرفت ان بسمه مو مستعده للكلام فلحقتها هي ووئام وهن بيتكلمو عشان بسمة بأسا على حالتها وحزنهن عليها
...... في مكان ثاني......
كان لايقل توتر عنها رغم انه يدري انه مايبيها بس ضميره مايبيه يظلمها كان قاعد يتجهز وابن عمته بيرافقه وهو يبين له عدم اهتمامه ...مشعل بمرح: يابختك العرس الثاني .
ناظره طلال بحده وقال: ليش ناوي تتزوج ع حنين ..لاتفكر.
ارتعب مشعل وقال: لا والله حاشا حنون في عيوني والهدب .
ضحك طلال وقال : ادري بحبك لها والا ناسي .
ضحك مشعل وقال: لولا انت وعبير الله يرحمها ماكن زوج عمتي بيوافق على الزواج .
ابتسم طلال بحزن لما انذكر اسم عبير لمعت الذكريات (( عبير بستعجال: طلول يلا استعجل عرس اختي وانا اتأخر . طلال ناظرها وانبهر وبمكر قرب وحاوطها من خصرها وحط ذقنه ع كتفها وهو وراها وقال: اقول عبور ليش ما نكنسل الطلعه و. قاطعته عبير وفلتت منه وبزعل: طلال حبيبي هي اختي لو شخص ثاني عادي مايهمني . طلال بمكر: شو تعطيني بالمقابل. عبير بيأس : اي شي اهم شي استعجل.
قرب طلال وطبع بوسه ع فمها بقوه وفلت ...وهي استحت وقالت: طلااااال . ضحك طلال ع شكلها وقال بحب : سرينا .))
: بصراخ : طلاااااااال ...طلال .
انتبه طلال لمشعل الي يناديه وقال بعصبيه: وش ذا الصوت تقول جرس انذار الحرايق ...ايش تبي .
مشعل حط يدينه خلف راسه وقال: لي ساعه اناديك وانت مو هنا( بغمزه) لتكون سرحت مع العروس الجديد.
طلال بدون نفس: ماشفتها اصلا لذا مو مهتم ...يلا خليني اودي جواد بيت ام غيث تهتم فيه .
مشعل بستغراب: توديه عند مربيه ليش .
طلال بهدوء: ام غيث مربيه سوريه تعاملت معها من بعد موت عبير هي ماتروح ع البيوت بس هي تهتم بالاطفال الي يجون عندها وجواد بيرتاح عندها اقل شي لين العرس .
فهم مشعل ع طلال وما حب يضيق عليه وتحركو
......نعجل الاحداث .....بعد العشا جا ناصر واخذ اببنات من المشغل ووداهن القاعده ...ام سلطان وام عبدالله وام ناصر وهيفا كل وحده ماحركه عشان يستقبلو الضيوف والبنات اول ماوصلو العروس وووئام وبسمة طلعو لعندهم والتفو حول مي بفرح ووناسه ومي معهن نسيت سبب زواجها او حتى بتتناسا وتنبسط
لين بفرح: بنات خالي صاير عليكم لعنه .
بسمة بحيره : كيف لعنه شو سوينا.
لمى بتوضيح للامور: مو لعنه شريره لعنه الزواج بدأت من بك بسوم وبعدك وئام ومي .
بسمة بفهم هزت راسها نجود دخلت الخط : بس الغريبه بسمه انخطبت اول شي وهي اخر مين رح يتزوج .
غصة بسمة كانت تبي ترد بس وئام هي الي ردت: انا ومي مخلصات دراسه وماعنا التزامات ام بسوم فعندها التزامات ودراسه لين تخلص تتزوج وهو العمر قبالها ليش تكرف حالها من الحين .
سكتت نجود وماعطت رد وئام اي اهميه هي رغم محبتها لبسمة بس جرح بسمة لأخوها كان كفيل انه يخليهم يتخاصمون فكان هدفها اغاضت بسمة لميس غمزت لوئام وقالت: وئامو الزواج كرف مثلما تقولين ايش الي يخليكي تنفردي اول ماتكلمي وليدوتطلعي والابتسامث شاقه وجهك نصين .
وئام حست انها مفضوحه بس تكلمت بهدوء: مو كل الناس مثل وليد بس فيها ان اا...
ضحكو البنات لانهم بالفعل احرجو وئام ...بسمة كانت تناظرلوئام بمتنا لانها غيرت مجرى الحديث بس ما بينت هذا الشي
.......مرت الساعات بسرعت قدرو البنات يخففو من حدت توتر مي والاصح مي موبس متوتره حاسه ان كبرياءها رح ينجرح وئام قربت منها وهمست: ميونه مارح يصير الا خير اطمني .
تنهدت مي ووئام عرفت انه لازم تطلع البنات عشان مي صارت شبه مفضوحه لأن عيونها ذابله فناظرت للبنات وبمرح : يا بنات يلا مو صار لازم تنزلو عشان تستانسو وانا ومي نبي نقعد شوي مع بعض ( وبغمزه) في امور لازم احكيها خصوصيه ضحكو البنات وطلعو حتى بسمة بس كانت مو مصدقه وئام لانها لاحظت ذبول مي بس سكتت لانها تعرف ان مي مستحيل تحكي الا لوئام فطلعت وبعد ماسكرت الباب لفتت لمي وهزت راسها بمعنى * شو صاير معك* تنفست مي بألم وحزن وقالت: وئام انا مو بس حاسه اني متوتره انا كرامتي مطعونه بخنجر مسموم وئام حاسه ان اليوم مو بالي يحمل السعاده مثل اول ليله لكل بنت في هذا اليوم حاسه رح يكون اسوء يوم مر.
ضمتها وئام بتحاول تمنع دموعها: مي ماتكوني متشائمه .
مي بأسا: وئامي انا مو تشائم احساسي ومع الاسف دايم احساسي صادق وما كذب علي .
زفرت وئام بحزن : ان شا الله يخربط هذي المره .
ابتسمت مي لوئام بحزن وغمضت عيونها واخذت نفس عميق ووئام ضمتها بحزن عميق ومسحت دمعه تسللت خفيه وحاولت ترفع من معنويات مي وقالت: انتي كل الناس بتحبك مايهمك هو.
هزت مي راسها بمعنى بحاول
........صارت الساعه 11 ليل موعد الزفه دخلت ميسا بخطى ثقيله مع ثقل حملها لانها صايره بالسادس وقالت: ميون ..( تفاجاءت بشك مي ) واو والله طالعه قمر ...( ابتسمت مي بهدوء فكملت) ايه يلا صار موعد الزفه يلا تجهزي .
هزت مي راسها بايه ولفت لوئام الي ابتسمت لها بتشجيع ورجعت اخذت نفس عميق وتحركت ووئام مشيت هي وميسا قبلها تحركت مي لتنزلت من على الدرج على الموسيقى الهاديه وتوجه عليها الضوء لتظهر مي بجمالها الناعم( كانت لابسه فستانها الابيض الناصع اضيق من فوق لحد الخصر ومنفوخ من تحت مثل فستين الاميرات طبعا الفستان كت بس نازل من الكتوف ومطرز صدره بلول بطريقه جذابه ومزين الفستان كله بلول بطريقه منثوره وميكياجها اللبناني الخفيف مناسب لتسريحتها الكلاسيكيه المرفوع فيها شعرها كله مع بعض خصلات النازله ..كان شكلها مثل الاميرات القصص)
كانت تنزل بهدوء وشامخه لتخفي الحزن منها ووصلت الكوشه وجلست وبدات الاغاني والبنات يرقصو تقدمت ام مشعل والهنوف وبنتها لين سلمو عليها وباركو لها بحب لين بمرح : خاله مي اليوم رح ارقص في عرسك مثل ما وعدتك .
ضحكت الهنرف وقالت: فولتي ان احنا بنجي عرسك وشوفي سبحان الله مو بس جينا عرسك احنا من اهل العريس .
ابتسمت مي لهن بحب وبعد ما مشو جت ام عناد حنين والعنود وبنت ثانيه معهم صغيره في العمر يجي عمرها 19تقدمو وسلمو بدون نفس ماعدا البنت كانت تناظرها بتقييم مو بعين كره او حب سلمو ومشو وئام جت لعندها تشوف نفسيتها ونفسيت مي كانت زفت بس تكابر وشدت وئام ع ايد مي بتقويها جت حنان وحياه وبناتهن وسلمو ع مي بحب كبير ومشو بعدها بس حنان نادت وئام وكان لازم وئام تروح لعندها شافت بسمة تركت مي وراحت لعند بسمة ...بسمة شافت وئام جايه عندها استغربت ولما وقفت عندها كنت رح تحكي بس وئام قطعتها وقالت : بسمة روحي عند مي ماتخليها بروحها ...( ناظرتها بتسال) ..هي مره متوتره وتبي حد يكون حدها يخفف لها.
هزت بسمة راسها وراحت مباشره لها وراحت عند حنان وقالت: حنون صاير شي .
حنان بأبتسامة: زوجك مجنني يبي يشوفك وقال مابتردي عليه.
وئام خبطت ع راسها ع الخفيف وقالت: نسيت جوالي تاركته ع الصامت بروح اتصل له.
وقبل ماتمشي مسكتها حنان وقالت: روحي شوفيه هو في البوابه الخلفيه منتظرك يلا .
استحت وئام بس راحت لعنده ولما شافها بلم كان شكلها خيال ( فستان تركواز لحد الركبه ومن ورا وذيل طويل لحد الارض وعاري الاكتاف وهو كله ضيق ع جسمها بس الذيل واسع وعامله شعرها تكسيرات مع نفخه من قدام ولابسه تاج كرستال ابيض ومنثور عليه حبوب كرستال تركواز وميكياجها كان ناعم خفيف مسكرا وكحل وغلوس تركواز وروج احمر صارخ عكس بشرتها البيضا ) وئام استحت من نظراته بس تقدمت لعنده وبهدوءوخجل: هلا وليد تبي شي حنان قالت انك طالبني .
وليد :........مبلم
وئام استحت اكثر ولفت لورا تبي ترجع بس هو سحبها له وضمها وباسها فوق راسها وهمس بحب في اذنها: شو هالحلا وتهربي حاظر يا وئام رح اعاقبك ( بعدت عنه واسبلت له بعيونها وهو ذاب ع حركتها ) ورجع قربها وهمس في اذنها وئام ياقلبي مو كأنك تركاني لحالي كل هالايام وما شوف هذا الوجه اشتقت لك حيل.
استحت وئام ونزلت راسها وهو طبع بوسه ع خدها برقه وهمس: يلا لقانا في البيت يا دنيتي كلها .
خفق قلب وئام بكل قوه تحبه وتعشقه وما تقدر تنكر مشاعرها
رجعت وئام وراحت لعند مي وخدودها احمر من الحب والخجل والفرح وقدرت مي تقرا الفرح في عيونها ومسكتها مي وهمست:فديت العشاق انا . وضحكت ووئام استحت من بسمة الي ناظرتهن بستغراب وفي نفسها" وئام تحب وليد لهدرجه يعني لو اتزوج سعود ممكن احبه ...لا لا استحاله سعود ما بحس تجاهه بأي شي ..هاه رح احاول ماحد يستاهل " ورجعت استاذنت منهن وسمعتت امها تناديها وراحت لها: هلا يمه .
حصه بأهتمام : بسوم روحي للمخزن وكلمي نواف يجهزو الورد الي رح ننثرهن عند طلعت مي وقلي يكلم المسؤل عن الموعد ويحدده . هزت راسها بفهم وراحت تعمل الي قالته امها وراحت للمخزن ودخلت وكانت تنادي: نوافي نووووافي وينك .
شافت شخص واقف ومعطيها ظهره مسكته وبمرح: نوافي ليش مارديت علي . لف لها وتجمد الدم في عرواقها لمن شافته انشل لسانها : فففهد ايش تسوي هنا .
فهد انبهر بشكلها بس نزل راسه ووقال: انا اءء كنت .
بلعت بسمث ريقها ورجعت لورا وطلعت من المخزن لداخل القاعه بلا هدى ماتدري ليش تبي تكون لحالها فطلعت غرفة العروس .
.........تابع البارات الثامن عشر .......
عند فهد طلع من المخزن ليعيد ذكرياته(( كان يبي يطلع سمع سعود يكلم الجوال: هلا يمة .... اشوفها ..الحين ..ربي يخليكي لي ...في المخزن هي تدري ...اوكيه بتكون مفاجأه ...مولازم حدن يدرا ..حاظر ولا يهمك ..في امان الله.
تفاجئ فهد وعرف مين يقصدو وحب يقلبها عليهم وراح لعند سعود ...فهد بأمجامله: هلا وغلا بخطيب بنت خالي .
سعود بغرور: هلا فيك انت منو .
فهد بمكر: انا بكون ابن عمت خطيبتك " والله لكرهك حياتك" .
سعود بأبتسامة: هلا فيك ايش تبي.
فهد بأبتسامة: عمي يدورك تعرف ان انت خطيب بنته ونسيبه ولازم تكون مع عديلك روح عنده .
تنهد سعود وحب يدق ع امه تأخر الموضوع بس فهد دفعه بأستعجال : يلا يلا مو وقت الجوال يلا .
زفر سعود وراح وبنفسه" يبي لها وقت تقتنع اكيد بيدقون علي" ومشي عند عمه ولحسن حظ فهد انه فعلا بيدوره وهو سبقه للمخزن وضل ساكت وكان قلبه يدق بقوه لمن سمع صوتها ومرحها لمن نادته بنواف عرف انها ماتدري ارتاح بس لما لف لها وشاف جمالها تصنم ونبهر فيها (( كانت لابسه فستان احمر مناسب لبشرتها طبعا نفس تصميم فستان وئام لانه طلب من مي ان اعز ثنتين يلبسو نفس البس بس كانت عامله شعرها تسريحه رافع شعرها كله ونازله كم خصله مع تاج ابيض ع كرستال منثور احمر وميكياجها كان خليجي مو ثقيل))
شاف خجلها شاف ملامحها تمنى لو يقدر يرجع الزمن لورا لما كان غلط وجرحها كان رح يخطبها وتكون هي له // تنهد بحزن ورجع عند مجلس الرجال ليبين ان ماصار شي ...
حصه كانت تدور بسمة بس عرفت انها في غرفة العروس فراحت لعندها تشوف ايش صار متحمسه دقت الباب ولما فتحت شافتها بستغراب وقالت: بسوم انتي نزلتي .
بسمة ببرود : ايه بس مالقيت نواف ( وبكذب) ولا لقيت احد ..
حصه تلبكت وقالت: اه بسوم سعود قال يبي يشوفك واتصل .
بسمة استغربت وقالت: وانا ماابي اشوفه ليش في شي.
حصه تحاول تخفي توترها: بسمة مالقيتي سعود تحت .
عرفت بسمة قصد امها وضحكت جواتها ان الي كان مو سعود كان احب من في قلبها وقالت بهدوء: لا ماشفته ومافي احد هناك .
تنهدت حصه بضيق ودق جوالها كان سعود حصه بتلبك: هلا ...هي نزلت ...مو عندي ...مارح ترضا رح تشك ..يلا في امان الله.
بسمة ناظرت امها بنص عين وقالت: حلو انك بينتي اني مادريت بخططكم ..( وبتهديد) قسم يمه اذا كررتو حركتكم والله مارح اتزوج ويطلق ما ابي شي بالغصب .
هزت حصه راسها بنصياع ورجعت هديت بسمة وقالت: يمه انا ابي اتأنا شوي ما ابي افرض ع نفسي شي .
هزت حصه راسها بفهم وحضنت بسمة بحب
....عند مي ....جو بنات المركز وباركو لها وكان اكثرهم سعاده منى ...منى بفرح: الف مبروك ياقلبي تتهني يارب .
ابتسمت لها مي بحب وللبنات الثانيات بمجامله لانها تدري انهم غيرانات وحاسدات ... انقضا الوقت وجا وقت الحسم ....
.......الساعه 2 .....خروج العروس وطبعا ننتقل لابو طلال وطلال( ابو طلال بطلب : طلال ياولدي عشاني متكسر بخاطري ودخل سلم ع العروس ونزف .
طلال بمعارضه: يبه تعرف انت وجهت نظري .
تنهد ابو طلال وقال: شوف ياولدي انا وانت بس الي ندرا بانك ما تبيها الا ارضاء لي بس الناس ماتدري ...ما ابي احد يعيب ع البنت او عليك ويقولو انك مغصوب .
تنهد طلال وقال: الي تامر يبه ولا يهمك .
......نرجع للعروس جوا القاعه ......
طلبو من الحريم يتغطو لان اخوانها رح يدخلو وبالفعل الكل تغطى فدخل ابو ناصر وناصر ونواف وسلطان وفهد وسلمو عليها وبركو لها وطبعا حبو يحيو الجو فشغلو اغنيه عراقيه لزفه العروس " عروستنا " وهي طبعا حماسيه وكانو يتحركو الاربعه مو رقص بس حركات يخلو مي تنبسط فهد كان يجول بعيونه في كل القاعه لعله يلمحها وكان مبتسم ..البنات كانو يناظرو اخوان مي بأعجاب وخصوصا فهد لانه اوسمهم ..// كانت بسمة ورا بنتين .وسمعت طرف حديثهم الاولى: شوفي شوفي هذا مو فهد والله يخق يا لبيه .
الثانيه بغيض: تدري اني عملت كل الطرق عشان يلتفت لي .
الاولى بستغراب: وليش مارضي يرد عليكي .
الثانيه بحقد: رد بس تدري وش قال.
الولىبتسال: وش قال.
الثانيه: انه يحب بنت ويبيها ومو فاضي لحركات البزران .
الاولى: من يحب .
الثانيه : ما ادري لو ادري ماكنت بخلي فيها عرق صاحي.
بلعت بسمة ريقها ومشت من عندهن وكل لحظه تلف تشوفهن من الخوف وفجاءه صدمت فهد وارتعدت ورجعت ورا نواف مسكها وقال : يلا تعالي نونس مي شوي .
راحت معه وبدأت تصفق له وتغني مع الاغتيه ونواف وناصر يلفو حولها ومسكو سنا ومي ونزلوهن ولفو حولهم الاثنين منبسطين ع الاخر وبعد ما خلصو الاغنيه والي بعدها رجعو البنات اماكنهن واعلنو دخول العريس فرجت مي مكانها ونزلت راسها ودخل طلال بهامته وببشته للقاعه وكان رافع راسه بشموخ ومشي لين الكوشه وقعدوه جنبها ابوناصر والعيال طلعو وتقدمت الهنوف واعطت طلال الشبكه يلبس عروسته طبعا طلال ماكلف نفسه يطالعها وهي من الخجل مارفعت راسها لبسها الخاتم والسواره واوما للهنوف تكمل عنه وهي كملت وجا وقت تقطيع الكيك وجابو الالقتوه كان مره فاخر سته طابق وكان ع شكل اعمده متدرجه وفي الاعلى عريس وعروس بحلا ومسكت الهنوف مي عشان تقدم وتقدم طلال وعطوهم السكين عشان يقطعو ومسك بدايت السكين وهي نهايته وقطعو الكيك وحطو لهم في صحون وطبعا المصوره كانت تصور وطلبت انهم يأكلو بعض زفر طلال بهدوء وهز راسه بأيه وراسم ابتسامة مزيفه اغصبها بالقوه ومسك الصحن واخذ الشوكه وقطع قطعه صغيره ووجهها لمي الي لسا منزله راسها بس رفعت راسها لتلتقي عيونهم كل واحد عيونه تحكي كلام اكلت مي وهم صفقو ورجعت اخذت له ومن الحيا كانت بتجي ع وجهه بس تفادة الامر ودخلتها فمه وشربوالعصير ورجعو جلسو وهم ساكتين والمصوره تاخذ لهم صور وبعدها قالت المصوره : يلا لازم تنزفو زفت الخروج .
وقف طلال كانه اخيرا رح يخلص وقامت مي بمساعده من الهنوف بسبب ثقل الفستان وطبعا مسك ايدها وحست مي برجفه تسري بكل جسمها وكانت تحس انها بتختنق ومشي هو وياها وع الممر ع موسيقى هاديه والمصوره تصورهم فيديو وهم قريبين من نهاية الممر نزل عايهم الورد الابيض والاحمر ليكملو طريقهما هو تضايق وهي انحرجت لانها حست عليه كان قلبها يدق بقوه خوف ورهبه وكل مشاعر الدنيا فيها واخيرا طلعو الغرفه المخصصه لهم طلع طلال لسياره ووئام طلعت مع بسمة وساعدوها تلبس وهن يشجعوها اما وئام ضمتها وهمست بأذنها: الله يكون معك يااختي ويجمع قلوبكم . ونزلت دموعها
وبسمة قربت وباستها في خدها وحضنتها وقالت: رح اشتاق لك.
مسكت مي نفسها لا تبكي وطبعا طلعو البنات وودعوها بدموع
وامها وعماتها ودعوها وبيوصوها ع رجلها وغير كذا دخلت عليهن الهنوف وقالت لهن بمرح : يلا بخذها الحين صارت لنا .
ومسكتها وطالعتها من عندهن لخارج القاعه ومنها مسكوها اخوانها وودعوها بحزن وبفرح ودخلوها السياره جنب طلال..
طلال الي كان يشوف وداع الكل لها ومحبتهم لها بس ما اعطى للموضوع اهتمام دخلت مي السياره وسكرنواف الباب عليها وانطلقت السياره ...

انتهى البارت ...ادري انه مره طويل ..
مي واول ليله لها مع طلال كيف بتكون ؟
بسمة والي عرفته عن دفه. ايش بتكون ردت فعلها؟
فهد هل بيحاول يسوي شي يمنع زواج بسمة؟
وئام ووليد عصافي الحب هل بتكمل قصتهم ع خير؟
منال وهيفاء متى رح يرمو قنبلتهم ؟
احداث كثيره نعرفها في البارات الجاي
انتظروني ^-^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 07-12-2019, 09:45 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات التاسع عشر

وانطلقت السياره مي كانت مره متوتره وشاده ع فستانها ودقات قلبها من قوتها تكاد تنسمع ...طبعا طلال كان مش معبرها واخيرا وصلو الفتدق نزل طلال بس مي لسا بسبب ثقل الفستان ماقدرت تطلع فلما ماشافها لف ورا شاف الباب مانفتح زفر بضيق ولف لعندها وفتح الباب مي كانت منزله راسها خوف قلق كل مشاعر العالم مجتمعه فيها ..طلال بصوت جامد: يلا انزلي والا تبي تنامي هنا ..
انحرجت مي وقاومت دموعها ونزلت بصعوبه وكانت بتوقع ع وجهها بس طلال قدر يمسكها وقال بستحقار: انتي صرتي زوجة طلال ال.. كوني ارقى من كذا وعرفي وين بتدعس رجليكي .
بلعت مي غصتها وعدلت وقفتها وبعدت ادينها من اديه ومسكت الفستان ورفعت راسها بشموخ ومشت ..طلال احتار منها بس بين انه مايهمه ومشى قبلها ع موضف الاستقبال وبعدها ع الجناح والخدم اخذو الشنط قبلهم للجناح وطلعو بالاصنصير للدور التاسع وكانو الاثنين طول الطريق ودخلو الجناح الفاخر مي اندهشت وبقوه بس بينت ماهمها و دخلت غرفة النوم بعدت العبايه ولخذت نفس عميق وفتحت شنطتها طالعت لها لبس وهي بتسكر الشنطه دخل طلال ..مي ارتبكت وبلعت ريقها من التوتر ...طلال طنشها ورما بشته وشماخه ع السرير وطالع له بيجامه ودخل الحمام ولا هو معبرها مي اغتاظت وزمت شفايفها بغضب مشيت لين السرير وجلست بغيض " الله ياخذه ما عبرني كأني مو موجوده ....( وبتذكر) مو هذا نفسه الي في باسكن ..لالا مستحيل كيف هو ( تنهدت بضيق) مهما كان رح اثبت انه مايهمني" وضلت تفكر لين طلع من الحمام وهو لابس بيجامته وبينشف شعره رفع راسه وشافها ورجع نزل عيونه بطريقة احتقار ..اغتضت مي ومسكت فستانها بغيض ومشت من جنبه بشموخ مشيه للحمام استغرب تصرفها بس وقفها لما قال بهدوء: انتي ..( لف لعندها وهي مديته ظهرها) شوفي سبب زواجي منك هو ارضاء لابوي لاغير يعني لاتتأملي كثير انا احب زوجتي الله يرحمها ومارح تجي انتي تاخذي مكانها ...قاطعته مي ولفت لعنده وقالت بثقه وثبات : ادري كل هذا وسبب موافقتي انقاذ شركة ابوي من الافلاس ( انصدم طلال) هذا شرط ابوك عشان اقبل .
رمت مي قنبلتها ودخلت الحمام ...طلال الي انصدم ماتوقع ان هذي طريقة ابوه وكمان فكر انه يقلل من قيمتها " ربحتي هذي المعركه يامي بس والله لطفشك عشان تطلبي الطلاق وما يلومني ابوي " رجع انسدح ع السرير ونام او بالاصح يحاول ينام ....مي حاست في الفستان ماقدرت تغيره وتفك السحاب تنهدت بضيق وطلعت للغرفه وهي فاكه التسريحه وبدون ميك اب وملامحها بانت اكثر برئه وجمال بس لساها بالفستان رحت صوب الشنط تدور ابره وخيط سميك @طبعا هذي حركت مي اذا علق الفستان عليها تدخل الابره في السحاب وبعدها تسحب الخيط لتحت وهي ماسكه الطرف العلوي للفستان @وبعد مالقيته قالت بحماس طفولي: واخيرا لقيته.
بس لفت جهت طلال لقته نايم سكتت وشدت ع اسناتها وبعدها راحت عند المرايه وبعد شويه جهد قدرت تدخل الخيط في السحاب وبعدها فتحت السحاب وبعد ما انفتح دخلت الحمام تررشت وطلعت وهي لبسه بيجامه قطنيه سماوي عباره عن بلوزه ربع كم وضاقط من عند الكتف ومرسوم فيها باقز باني وبرموده لتحت الركبه سماوي صافي ونبينه بياض روجلها وجسمها راخت مي جهه المرايه نشفت شعرها ودهنت جسمها بالكريمات الي تحبها بريحة الورد الطبيعي بعد مانشف شعرها فردته ع ظهرها بنعوموه وبلونه البني مع عيناها بلون حبوب القهوه بعد ماخلصت لفت جهه السرير لقيته نايم تنهدت و اخذت عبيتها لانها شوي ثقيله وراحت الصاله وانسدحت ع الكتبه تقلبت اشوي بعدين نامت @ ميزه في مي في كل الظروف العصيبه تقدر تنام ..°_^ لا حد يطقها عين هذي ميونتي@
.....طلال ماكان قادر ينام وضل يتقلب لين سمع صوت الحمام ينفتح" بهسرعه قدرت تخلص" بس جته الضحكه لما شافها بفستانها كمل تمثيل انه نايم عشان يشوف ايش بتسوي لفت اثتباهه انها بدون ميك اب كان شكلها كيوت وبس استغرب طلعتها بالفستان ولماشافها بطالع الخيط من الشنطه وحماسها الطفولي " متأكدين ان هذي عمرها 25 سنه اشك انها بزر" ولما دخلت الخيط بالفستان وبكذا فتحت الفستان ضحك بين نفسه " ام الافكار المجنونه" ورجع يناظرها بفضول لين دخلت وتروشت بسرعه وطلعت انبهر ع شكلها نوعومتها وملامحها البريئه وقعد يتأمل جمالها ونعومتها ويستنشق ريحه الورد لكن لما اخذت عبايتها استغرب فبعد ماطلعت قعد يفكر" ليكون ناويه تهرب ..تهرب في ستين داهيه ..بس هذي مهما كان زوجتك وسمعتها من سمعتك ." وبعد التفكير قام وفتح باب الغرفه وما شافها ولما قرب شوي لقيها نايمه وكان شكلها ملاك طفله ابتسم بلا شعور ع تعبير وجهها بس رجع وحس ع نفسه " ايش فيك ياطلال هذي البنت اولا هي قللت من شأنك وبعدها بهفكر تأخذ مكان عبير استحاله " تنهد بحزن ورجع لف يروح غرفته شاف العشاء لسا ع الطاوله مغطاضحك بستهزاء ع وضعهم ورجع الغرفه انسدح ع السرير يغتصب النوم لين جاه
........عند بسمة ......
كانت مو قادره تنام رايحه راجعه في غرفتها بعد مابدلت فستانها ببيجامة زهر " يعني اشلون امي متفقه مع سعود يجيني للمخزن وفهد هو الجاي هي صدفه او مدبره ...( تنفض الافكار) لالا استحاله فهد مو جرئ لهاذي الدرجه .. اممممم ايش اسوي ابي اتأكد ..( لمعت في راسها فكره) ...لقيتها ..بس هي رح تنجح او لا ياربي والله خايفه " اخذت جوالاها انصدمت لما شافت الساعه 3:24صباحا بس فضولها بيموتها " بيكون صاحي اكيد فهد مهووس افلام ..بس ايش بيقول عني ...يقول الي يقول بريح عقلي عشان اقدر انام " اخذت الجوال ودقت الرقم ورن الرنه الاولى وكانت بتسكر بس هو رد: هلا منو .
تذكرت بسمة انه مايدري رقمها فحبت تختبره
بصوت ناعم محاوله تغيره: هلا فهد لا تقول ما عرفتني.
فهد بدون نفس : هيه اخلصي منو انتي ..اكيد انتي تعرفيني لكني ما اتشرف اعرف ناس تجي تضايق الناس بنص الليالي .
بلعت بسمة غصتها وبصوت يدل ع البكاء: اسفه ما.قطعها فهد بندهاش: بسمة انتي ءانتي بتتصلي .
بفرح : بسمة اشلونك انا اسف بس في بنت قذره بتتصل كل مره برقم غريب فرديت كذا لو لو كنت ادري انو انتي ما كنت ادري بسوم ليش ساكته .
بسمة حست الفرح في كلام فهد بس هي تدري انها صارت متزوجه والي تساويه غلط فستجمعت شجاعتها وبصوت ثابت: فهد انا اتصلت عشان اسأل انت ليش كنت في المخزن .
فهد ارتبك وما عرف ايش يقول بس هي كملت: فهد الي انت سويته غلط انا بنت متزوجه وع ما اعتقد انا كنت بقابل زوجي بزينتي اما اني اقابلك بزينتي حرام لانك مر محرم لي هذا التصرف ماتوقعته منك ياولد عمتي وانا ع ما اضن ان تربيتها ماعلمتكم كذا ...يلا في امان الله ...وسكرت
فهد... ماقدر يتكلم اي كلمه حس كلامها مثل السكاكين رما جواله ع السرير وجلس بنهيار وصدمة"هذا كلامك يابسمة انتي كنتي تدرين انه بيجي وانا خربت عليكي ..هاه بسمة اوعدك اتركك وما اهرب عليكي انتي نسيتيني بس انا استحاله انساكي " ورما نفسه ع السرير بتأمل وتفكير وحزن
..... عند وئام ووليد.....
بعد ماوصلو للبيت كان وليد يناظر وئام بحب واول ما وصلو جناحهم بعدت وئام العبايه وجلست ع كرسي التسريحه بتفك شعرها اجا وليد من وراها وحط ايديه ع كتوفها ونزل راسها لمستواها وهمس بأذنها : طالعه شي غير اليوم انتي احلا من القمر .
نزلت وئامر راسها بحيا ورفعت راسها لما حست بالبوسه الي ع رقبتها حمرو خدودها وبحيا : ولييييد .
بعد وليد منها وقال بأبتسامه جذابه: مو صار وقت لي.
فتحت وئام عيونها ع وسعه واحرجت بقوه ونزلت راسها بحيا وضل وليد يبوس وئام وهي مستحيه بس قطع جوهم رنت جواله ناظر وليد وئام لوئام بزعل ورجع قال بتعصيب : من الغبي الي بيتصل علي بهذا الوقت.
اخذ جواله بدون مايشوف الاسم ورد بدون نفس: الو منو معي ومتصل بالهوقت.
الطرف الثاني: استاذ وليد انا جاسم مدير المشروع.
وليد بستغراب: استاذ جاسم بس مو الساعه2ونص مو الوقت مو مناسب عشان المشروع.
جاسم باسا: استاذ وليد في مصيبه صارت .
وليد بخوف: وش صار تكلم .
جاسم بحزن: استاذ وليد حصل حريق في المشروع وضروري تواجدك الحين .
وليد بقهر: الحين جاي مسافة الطريق .
وسكر الجوال بتعصيب ورماه ع السرير وئام كانت تناظره من البدايه وملامحه تشتد وبحب قالت: وليد فيك شي ...تكلم ماتخوفني .
وليد تنهد وبأسا قال: هاه المشروع الي دفعت نص ثروتي انحرق واكيد في الموضوع كايد .
ماحبت تناقشه وهو اخذ عقاله ومفتاح سيارته وطلع وئام طار النوم من عيونها دخلت الحمام تروشت وبدلت ببيجامه رمادي حريريه ومسكت جوالها منتظره اتصال من وليد ومر اكثر من نص ساعه كانت بتتصل رن جوالاها وردت من دون ماتشوف الرقم وبلهفه: وليد ايش صار معك طمني .
الطرف الثاني بحزن مزعوم: خلاص ياوئام نسيتيني.
وئام ناظرت الرقم استغربت " رقم غريب رجال ويعرف اسمي" حاولت تثبت صوتها وقالت: منو انت .
الطرف الثاني: اه ياوئام صح حبنا كان واحنا صغار بس وعودنا كانت ابديه وئام ليش نسيتيني وتزوجتي مو وعدتيني نضل نحب بعض للابد.
وئام تتنفس بقوه وخوف وقالت: فااااارس بس انت وين كنت اساسا عشان انتظرك نطرتك طول هذي السنين بس انت ماجيت وبعدين كيف عرفت رقمي واخبري.
فارس: سألت عنك وعن امك سمعت بموتها وحزنت وايد ودورت لين حصلت ع رقمك بس جرحني انك تزوجتي وما وفيتي بوعدك حرام عليكي .
نزلت دموع وئام بس قالت بصوت ثابت: فارس انا الحين متزوجه واحب زوجي خلص ومايحقلك تتصل فيني يلا مع السلامة .
وسكرت وهي تلهث ودموعها نزلت" ايه احب وليد بس حبي لفارس وانا صغيره شي وحبي لوليد شي ثاني " قطع تفكيرها رنت جوالها ناظرت الرقم نزلو دموعها وردت وحاولت قدر الامكان تخلي صوتها ثابت: الو هلا.
وليد ابتسم رغم حزنه: هلا وئامي هاه لسا مانمتي .
وئام بحب ودموعها بتنزل: متى بترجع وش صار خبرني.
وليد بحب: بكلمك لما ارجع روحي نامي وريحي انا الحين مارح ارجع الا الصبح عشان اغير وبدل ورجع الشركه يلا قلبي نامي وريحي.
تنهدت وئام وقالت : ان شاءﷲ خير تصبح ع خير " يابعد هلي وكل ناسي " .
وليد بحب: تصبحي ع خير يادنيتي وقلبي .
ابتسمت وئام وودعته وسكرت الخط وانسدحت لعلها تنام لكن من وين يجي النوم وقد دخل الهم قلبها
..
تابع البارات التاسع عشر
......عند جراح .....
كان واقف مع وليد وبيفكرو كيف بيحلو المشكله بس عقله " كيف شفتها اليوم هي ليش جت العرس حق اليوم بيجوز يقربولها هاه ع حد علمي هو عرس اخت زوجت وليد " (( قبل 4 ساعات جراح كان بشركه بيخلص بعض المعاملات اتصل عليه وليد يجيه عرس اخت زوجته ويعطيه الورق لانه مارح يقدر يمره الشركه وطبعا جراح راح ودخل المجلس الرجالي ودور ع وليد وسلم عليه وع الموجودين واعطا وليد الورق وطلع وطبعا مر من جنب قاعه الحريم شاف بنت بس متغطيه بشال ع بلكون غرفت العروس المطله ع القاعه الرجاليه وشكلها ماتعرف لانها كانت تكلم الجوال فضوله دفعه يشوفها لين طاح الشال وبان وجه البنت وشكلها جراح فتح فمه بفهاوه هي نفسها الي شافها في عرس وليد بيجوز تقرب لاهل زوجت وليد لانها كمان بعرس اخت زوجته حس ع نفسه ونزل راسه وع طول مشي طالع من القاعه ومارجع الشركه رجع البيت امه لاحظه عليه بس هو بين انه مافيه شي ومشت ع امه وطلع غرفته ونسدح ع السرير ليعيد رسمها بخياله بعيونها العسليه وشعرها الاشقر وجسدها النحيل وملامحها الصغيره وبفستانها الزهري الفاتح والهادئ جميله ولكنها دخلت قلبه عندما سمع صوتها اول مره وهي المره الوحيده الي سمعه في عرس وليد تنهد وحط يده ع عيونه لعله ينام لكن هيهات ان ينام وقد احكم العشق على قلبه))
وليد يأشر بأيده لجراح ...جراح انتبه له وقال: هاه وليد .
وليد بأبتسامه رغم الظرف : وين رحت ( وغمز) من ماخذه عقل رفيقي ..هاه انت وقفت ع راسي قبل اتزوج وسميتني العاشق الولهان انقلبت الادوار اخ جراح.
استحا جراح بس رجع رفع راسه وقال: مو كذا بس تدري ابي اتزوج بس ابي بنت مختلفه ...
ضحك وليد وقال: مختلفه هههه شلون .
جراح بتضييع : وليد ايش بنسوي ع الحريق.
وليد فهم ورجع قال بهدوء : ماادري مين له مصلحه يحرق نص المعدات رح نبلغ بس مانقدر نوقف المشروع بندفع من الاحتياطي حق المشروع تعرف انه مهم.
هز جراح راسه بفهم ورجعو لشغلهم .
.......صباح يوم جديد.....
فاقت الصبح حاسه بجسمها مكسر شافت الساعه7 شهقت بقوه وقالت: فاتتني الصلاه ياربي وكمان تأخرت ع الشغل .
قامت من ع الكنبه وشافت حولها وضحكت بسخريه " ايه انا متزوجه الحين الله اعلم هو بيسمح اولا " مشت مي لين الغرفه وفتحتها بشويش بس ما شافته " احسن" دخلتها واخذت شنطتها ودورت لها لبس ووقفت بعد ماطالعت لها ودخلت الحمام وتحممت وبدلت وتوضت ( كانت لابسه بنطلون نيلي سكيني وبودي ابيض عاري الظهر وماسك لرقبه وكانت مسيحه شعرها ))رجعت طلعت لبست جلالها وصلت وهي بتستغفر تأخر الصلاه عليها وقرات الاذكار وبعد ماخلصت طوت جلالها ودخلته شنطتها وهي بتسكر سمعت صوت باب ينفتح " اكيد جا من برا" حاولت تدور لها شي استر بس هو دخل الغرفه (( كان لابس بنطلون اسود وتيشرت ابيض نص كم مبين عضلاته وبوت ابيض ولبس نظا ته بهيبه وشموخ ))طالعها من فوق لتحت وقال: هيه انتي جهزي شنطتك بنرجع البيت واذا سألك ابوي عن شهر العسل قولي ماتبي .
تنفست مي بغضب ورجعت مسكت اعصابها وقالت من بين اسنانها: اولا انا اسمي مي مو هيه انتي ثانيا انا الي ما ابي شهر عسل ومو ميته عليه اوكيه.
ولفت الجهه الثانيه واخذت نفس عميق وطلعت من الغرفه وراحت الصاله واخذت عبايتها وورجعت دخلت الغرفه وقالت بهدوء: يلا متى بنرجع البيت .
قال من بين اسنانه بغيض: الحين.
ولف اخذ الشنطه تبعه ومشا بلا مايعبرها اما مي تنفست بهم ولبست عبايتها وشالها والنقابوسحبت شنطتها ولحقته وطبعا وصلو الاصنصير وضل كل واحد منهم ساكت كانهم ميعرفون بعض وقبل مايوصلو دخل ثلاثه شباب فطرت مي تقرب من طلال بس مابينت شي طلال كان ساكت ومي واقفه بجهت الشباب بس لما شاف نظرات الشاب لمي سحبها وحصرها بزاويته وناظرهم بغضب بس الشاب قال بوقاحه: حبيبتك كيف كانت ليلتكم . وغمز
طلال عصب وكان بيضربه بس مي مسكت ايد طلال واشاره بعيونها بت جي وهمست :لاتحط عقلك بعقله.
مسك طلال نفسه بس الشباب وقحين فقال الثاني:يالبيه اشو هالحب خايفه عليه منا ياي .
مي شدت ع ايد طلال بمعنا لا تتهور وبعدين ناظر لها بمعنى ليش وهي ردت بهمس : احنا بالاصنصير والغلبه رح تكون لهم حتى لو كنت اقوا منهم لانهم ثلاثه وبيحاصروك بسهوله .
ناظرها طلال بطرف عينه" والله هذي شلون تقدر تفكر بهذي الظروف " لف وابتسم وبين انهم ما يهموه وهو بالكاد ماسك روحه مع كلامهم الي ما خلص بس دعا جواته انهم ينزلو معه لاخر دور ينزلوه وبالفعل كان الحظ لصالحه فكانولنفس الدور نزلو الثنين والثالث كان بيمشي بس طلال عطاه بوكس رماه برا الاصنصير تجمعو حوله بس ناظرهم بغضب واجتمع الموضفين ع الصوت وكانو الثنين يبون يضربون طلال بس الامن جا ومسكهم الشباب كانو يبون يشتكون ع طلال بس انصدمو لما مدير الفندق تقدم لعند طلال وقال بعتذار: العفو منك طال عمرك وش عملو هذول نربيهم .
طلال ناضر مي وهي ابتسمت بعيونها ورجع لف عند الشباب وابتسم وقال: ربيهم هذول قللو احترامهم قدام طلال ال ...وزوجته .
حس طلال بثقلها بس قالها ...وبعدما خلصو الموضوع ومسك طلال ايد مي ومشي لين طلعو من الفندق ..مي اول مامسك طلال ايدها حست برجفه سرت بجسمها بس مشت وراه بدون صوت لين ماطلعو من الفندق سحبت مي ايدها بهدوء وبينت كأن ولا شي وطلع وهي طلعت جنبه وهي ساكته ودخل الموضف الشنط للسياره وانطلق طلال متوجهين للبيت وضل الجو سكوت جوات السياره لين دخلو بوابت القصر وقف طلال السياره وقبل ما ينزلو ناظر لمي وقال بهدوء كان بين الرجاء في كلامه بس الغرور طاغي: انتي..مي شوفي انا بعاملك بما يرضي الله ومارح ادخل في امورك بس ابي تظهري قدام ابوي وعيلتي ان انا وانتي متفاهمين ومبسوطين بزواجنا بس لا تقربي ع جواد لو ايش ماصار فاهمه .
فهمت مي كل كلامه بس السؤال" من جواد" وهزت راسها بفهم و ونزلت من السباره وهي شامخه راسها وهو ركن السباره ونزل بعدها بس استغرب انها لسا مادخلت وقف جنبها وقال برفعه حاجب: ليه مادخلتي .
مي تنفست وقالت: شي طبيعي لاني اول مره .
ابتسم طلال " لسان طويل بس خجوله غريبه" دق طلال الجرس وفتحت لهم الشغاله ودخل طلال مع مي ومسك يدها ورسمو ابتسامه ودخلو كان الكل مجتمع منتظرهم طبعا ام مشعل والهنوف وابو طلال وابو عناد ضل اما بناته وزوجته فهم رجعو مع مشعل زوج حنين ع جده الصبح بدري ولما دخل طلال ومي ابتسم ابو طلال ورحب فيهم مي كشفت وجهه بناء ع طلب ابوطلال رغم وجود ابو عناد سلمت ع ابو طلال باست راسه وايده وبعدها سلمت ع ام مشعل وكانت محرجه تسلم ع ابو عناد بس تقدمت بأحترام وباست راسه وبأبتسامة: شلونك عمي عساك طيب.
ابتسم ابوعناد بحب وقال: الحمدالله والشكر وانتي يبه شلونك عسا طلال مامزعلك .
حس ابو عناد للحظه انه بيكلم بنته لان اسلوب مي طيب مثل عبير فردت مي: لا ياعمي اموري بخير كلها.
تنفس وابو طلال والهنوف وامها براحه لتقبله لمي جلست مي جنب الهنوف وامها وكانت تحاورهم بأبتسامه لين ابو طلال قال: الحين خلو الشباب يرتحاو بكره وراهم سفر .
مي بأدب قالت: عمي اطلبك مابي اسافر .
ابو طلال بستغارب : بس يبه لازم شهر العسل.
مي بأبتسامه: يبه هذي احنا الي اختراعناها مو يعني مارحنا شهر عسل يعني مو مبسوطين .
ابتسم ابوطلال وقال: مادام هذي رغبتك فما عندي مانع يبه والي يريحك .
ابتسمت مي وقامت وباست راس ابوطلال وقالت:مشكور يبه .
طلع طلال الجناح المخصص ومي وراه واول مادخلت مي انبهرت بجمال الجناح الي عباره عن اللونين الفضي والاسود صح كئيب بس فخم كان عباره عن غرفته وحمام وصاله ومطبخ تحضيري ..اول ماوصل طلال جلس ع الكنبه في الصاله ومي كانت واقفه فقال بتكبر: احنا قدام الكل زوجين متحابين بس طبعا تمثيل ابي ابوي مايشك بشي اوكيه( مي هزت راسها بإيجاب وناظرت له بمعنا كمل) شوفي الجناح كله تحت امرك بس حذاري تلمسي اغراضي اوكيه وطبعا انا بنام بسرير لاني مو حق نومه ارض او كنب فاهمه وغير كذا بجيب لك مفرش زين تنامين عليه في الغرفه لاني مارح انام معك ع نفس السرير.
تنهدت مي وقالت بدون نفس: خلصت كلامك.
طلال باستعلا: ايه خلصت في شي.
مي حطت ادينها ورا ضهرهاوقالت: امممم اولا انا مو مهتمه لك اساسا ثانيا عمي مشاري غلاته كبيره ومارح اخليه يزعل ثالثا اغراضك مو اهتمامي رابعا اصلا انا الي ما ابي انام معك ع نفس السرير اوكيه.
بلع طلال ريقه ورفع راسه بغرور وقام وقال: اذا اتفقنا .
ودخل الغرفه وانسدح ع السرير دخلت مي بعده وعطته طاف وفتحت الشنطه وطالعت لها جلابيه مغربيه كحليه مطرزه بخيوط فضيه وشال فضي لونه ودخلت الحمام بدلت ثيابها ولما طلعت ناظرت نفسها بالمرايه وطبعا ضحكت بقوه لما شافت نفسها: اول مره تلبسين جلابيه هههههه.
طالعت جهته استحت وطلعت من الغرفه تتجول في انحا القصر وهي ماشيه مرت بغرفه بابها ازرق فشدها الفضول عشان تفتحها طقت الباب بس مافي رد ورجعت طقت وكمان مافي رد ففتحتها لتنصدم بـولد صغير نايم ..
انتهى البارات
اتمنى انه نال اعجابكم
شو مصير مي وحياتها الجديده ؟
رح تعرف ان طلال عنده ولد وشو رح تكون رده فعلها
وئام وقصه ظهور فارس هل بتصدق ام انها بتكذب؟
جراح رح يعرف البنت الي شافها ام انه بيضل يحب شخص مايعرفه؟
قراءه ممتعه للجميع
انتظروني^-^


★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 07-12-2019, 09:47 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


البارات العشرون

(("وان شاب القلب ؛شاب؛طهره؛ماتت الحياه بداخله؛ينبض فقط دون هدف دون مبتغا))
فتحت باب الغرفه وتفاجأت بولد صغير نايم شافت مي سَـآعــهْْ ايدها وشافت انها 11ونص استغربت "بدري ولد ينام بالوقت ذا وبعدين منو هذا" قربت عليه ابتسمت لما شافت ملامحه البريئه فجلست مقابل السرير تتأمل الولد بأبتسامه حنونه دخلت عليها المربيه وبتهزيئ: انَتي مين وبتعملي هنا ايه طلعي برا.
مي بهدوء: انتي الي مين ثانيا ماتعرفي مين اكون .
المربيه بسخريه: تبقي مين يعني مرات طلال مشاري ال،، او مين.
ابتسمت مي وبطيبه: ايه انا زوجة طلال ال،، بس انَـỲǑŲـْتي منو.
المربيه برتباك: اسفه جدا مكنتش عرفه اسفه يمدام انا مربيه جواد ابن الاستاذ طلال اسفه واللهي.
ابتسمت مي " هاه ولد طلال بس ماحد خبرني الحمدالله مابينت لـٍهآ اني مَــا ادري "وقالت: اوكيه بس هو لَيــِْ♡̷̴̬̩̃̊ـِْش نايم بالوقت ذا . المربيه برتباك: نومت الظهر ينام دلوأتي وهو شويه كسول بينام لحد 2 .
استغربت مي وقالت: الولد كسول غريبه عيال ذي الايام ماشاءالله فالين ابوها لالا الموضوع مو طبيعي.
المربيه بأرتباك: ازاي مش طبيعي.
مي بهتمام: ليكون الولد مّرَيَـضّ او فِيَھ شي.
المربيه بأبتسامه: ماتوقعشي يامدام لانه سليم والحمدالله بس هو كسول شويه هما كده العيله كلها.
مي بعدم اقتناع: بيجوز انا لسا متزوجه من امس.
تنفست المربيه براحه ومي قبل ماتطلع باست جبين جواد وراحت ومشيت متجوله بالقصر بفظول
....عند وئام.....
توها قايمه م̷ـــِْن النوم وظهرها بيوجعها لما استوعبت انها نايمه ع كرسي المكتب منتظره وليد همت تتصله بس سمعت صوت المويه في الحمام فقامت وطقت باب الحمام مَـرّھٌ وهو رد: هلا وئامي تبين شي.
وئام بعتاب: مابغيت شي ليش ماقومتني والله انا مره قلقانه عليك وانت ولا في بالك.
فتح وليد باب الحمام وهو لاف المنشفه حول خصره وبينشف شعره ووئام وخرت منه وهي مستحيه وهو تكلم وقال: والله وصلت شفتك نايمه ماحبيت اصحيكي قلت اخلص شور وصحيكي وادري انك قلقتي علي.
فتح وليد الدولاب وطالع له ثياب ووئام جالسه ع السرير ومعطياه ظهرها وهو بيبدل وئام بزعل: يعني تدري اني قلقانه ومو مهتم.
ابتسم وليد بس قال بهدوء: والله اني مهتم بس تدري الشغل وتعقيداته. خلص لبسه وتقدم لعند وئام وجلس قبالها ومسك بيدينها وبحب: وئامي ماحبيت اقلقك اكثر بس المشروع خرب بس رح نقدر نغطي العجز في شخص كايد علي ومايبيني اخلص مشروعي .
وئام بحزن: مين الي يسوي كذا مَافي عندهم قلوب خربو عليك كل شي ....بس انت ماتستسلم ورح ترجع كل شي احسن من الآۆلْ ان شاءالله .
ابتسم وليد بحب لوئام وئام ردت ڵـهٍ الابتسامة بنفس الحب
........ عند طلال.....
بعد ماشافها بدلت ثيابها وطلعت م̷ـــِْن الغرفه استغرب هي وين رايحه فطلع م̷ـــِْن الغرفه وهو ماشي سأل الخدامه: نبار وين ماما مي شفتيها.
الخدامه: ماما مي في صاله ماا ماما هنوف وماما كبير.
هز طلال راسه بفهم ومشي متوجه للصاله شافها عايشه جوها مع الهنوف وبيحكو ومبسوطين وهي شايله لين في حضنها تنحنح فتغطت الهنوف وهو نزل والقا السلام وهما ردو عليه
ام مشعل جايه م̷ـــِْن المطبخ: هلا ولدي ريحت يمه.
طلال نزل وباس راسها: ايه ياعمتي تبين شي.
ام مشعل: لٱ سلامتك يمه بس مادام انت صاحي هالحزه لَيـش ماتاخذ زوجتك وتتمشو بعتبار انكم مابتروحو شهر عسل.
قبل مايرد طلال ردت مي: لٱ ياخالتي مو ضروري.
ام مشعل باصرار :لا ضروري..مو كذا يالهنوف.
الهنوف بتأييد: والله ضروري اقل شي اليوم.
طلال بأبتسامه مغتصبه: اوكيه بس مو الحين ع وقت الغدا بنطلع ..(ناظر مي)..موكذا يامي.
هزت مي راسها بإيجاب وطلال طلع جناحه ومي واصلت قعدتها مع الهنوف وامها ...
......في مكان ثاني....
...:ايه طال عمرك مثل مَآتَبيےّ.... هذا شي بسيط مقابل الي سويته ليـّۓ ...اخدمك بعيوني.
وسكر الجوال....صديقه بحيره: وش بتسوي ڵـهٍ.
....: عزوز اتركك م̷ـــِْن وش اسويڵـهٍ تعرف صاحبك يسوي الواجب وزياده .
عزوز:مو خايف انه بيعمل شي مو قانوني.
....: اطمن هو مايسويها بعدين زايد ال..بيسوي اي شي عشان يحصل علي يبيه ولو ساعدته او ماسعدته هو بيسوي الي يبيه وبصراحه الموضوع قانوني ومو قانوني شوي وانا بس رح ازود العيار ومارح اعمل شي يضرني .
عزوز بصبر: انت مارح تتغير ابد مجنون..
.....بغرور:مو وقت تقول مجنون خلينا نوصل السعوديه ورح تعرف الجنون ع اصوله.
عزوز بستغراب:لَيــِْ̃̊ـِْش الشغل مو بلندن .
....هز راسه بلا وبمكر ابتسم وقال: الشغل بسعوديه وبالرياض بعد .
عزوز:ومتي بنسافر السعوديه .
....ببرود:شهر او اسبوعين هو مستعجل بس انا أبي ادرس الموضوع واجهز الخطه مَــا أإأبـْيے يكون علي اي شي وانت تدري مشاكلي هناك نكملها بالي راح اسويه.
ضحك عزوز وقال: انت ابو المصايب بس لْـۆ يدري ابوك .
.....: اسكت بس ابوي متبري مِڼي اساسا .
ضحك عزوز وقالبتريقه: كذا امورك عال.
...هز راسه بعدم اهتمام
........عند بسمة......
قاعده بتفطر في المطبخ لان الكل طلع وراح شغله "اوف ملل والله وميونه تزوجت وتركتني بروحي ويا الملل صّـْْح مرات كنا نتخاصم بس كنا مع بعض دايم " قطع تفكيرها دخول امها ... ام ناصر: وين بسومي رايحه بعقلها( وغمزت) ...بسمه بملل: مشتاقه لمي مررره.
ام ناصر بحنان: وانا بعد والله مو اقل شي كانت جت وودعتنا قبل ماتسافر .
@اهل مي لسا مايدرو بانها مارح تسافر شهر العسل@
بسمه هزت راسها بإيجاب ....ام ناصر بهتمام: اقول بسوم سمعت شي بس ليه اهل طلال غشو علينا.
بسمه بحير: شنهو هالموضوع.
ام ناصر: طلال زوج مي عنده ولد من زوجته الاولى وهم ماقالو لنا عن الموضوع مي تدري؟
بسمة بحيره: والله مَــا ادري بس مَا يعرف بالشي ه̷̷َـَْـُذآ الا وئام لان مي تقول لـٍهآ كل شي.
ام ناصر بتأفاف: يعني لآزٍمٍ نسألها.
ابتسمت بسمة وقالت: ايش نسوي ماعنا الا هي.
ام ناصر بستسلام: اتصلي لـٍهآ وسأليها.
ضحكت بسمه ع امها واخذت جوالها ودقت ع وئام
رن رن وبسمه تنتظر وتناظر امها وكاتمه الضحكه وبعد كم رنه ردت وئام: الو هلا منو معاي.
تذكرت بسمة ان وئام ماتعرف رقم بسمة فردت بهدوء: هلا وئام انا بسمة بنت عمك.
وئام بحب وترحيب: هلا وغلا ببسوم شلونك.
بسمة ببرود : الْحٍمَدٍ للـّہ بـّخـْير .. بس اتصلت اسألك بموضوع اتمني انك تعرفيه .
وئام بحب: حاظر تفضلي يارب اقدر اخدمك.
بسمه بتساأل: وئام هو صدق طلال زوج مي عنده ولد .
وئام "ايه اتذكر اني يوم العرس حكيت مع ام عناد وقالت ليـّۓ ه̷̷َـَْـُذآ الموضوع بس غريب مي ماكلمتني ": ايه عنده ولد م̷ـــِْن زوجته الاولي عمره 6سنوات لَيــِْ♡̷̴̬̩̃̊ـِْش .
بسمة بتسأل: وانتي م̷ـــِْن وين تعرفي او مي قالت ڵـڱ.
وئام"مي شكلها ماتدري بس مو ضروري اهلها يعرفو": ايه مي الي قالت لي لَيــِش ماتدرون.
بسمة بترقيع:ندري بس استغربنا ضنيناكي ماتدرين.
وئام" ضنيناكي يعني ماحدا يدري واتصال بسمة م̷ـــِْن امها": لٱ ادري م̷ـــِْن بعد خطوبة مي.
بسمة بغرور: حلو يلا باي.
وسكرت السماعه م̷ـــِْن دون ماتسمع رد وئام
وئام "مغروره هذي البنت "
........عند مي......
بعد ماتقرر انها لآزٍمٍ تطلع مع طلال قعدت شوي مع الهنوف وامها وبعدها طلعت الجناح وماكان فِيَھ تنفست براحه قعدت تمشي ورجعه تفكر مَآتَبيےّ تطلع معه تنفست بضيق بس قطع تفكيرها رنت جوالها فاخذته م̷ـــِْن الطاوله وشافت المتصل »نصف قَلبـ♡ــيے « يتصل ارتسمت ابتسامه وردت بحب: هلا وغلا بكل ناسي.
وئام بنفس الحب: شلونك ياقلبي.
مي بفرح: بـّخير لمن سمعت صوتك شلونك انَـتي.
وئام: انا بخير ايه نـًسّْيـت اسألك انتي تدري بموضوع ان زوجك عنده ولد من زوجته الاولى .
غمضت مي عيونها لانها ماتحب تكذب بس مطره: ايه ادري ...(وقبل ماتقاطعها وئام)...وماتكلمت عشان ماحد يقول ليش وافقتي وانتي تعرفي ان عنده ولد.
وئام بتفهم: فهمت وعرفت كل شي المهم انتي تكوني مبسوطه ...(بتذكر)..ميونا لسا ماسفرتو.
مي بأبتسامه ذابله:ما عندي رغبه اسافر وانتي تدري ظروف زواجي يا وئامي .
وئام بحب: بنلتقي يوم وتحكي لي كل شي.
مي بأبتسامه:مافي شي يخفى عليكي.
وئام بأبتسامة نصر:اكييد انا وئام حمد ال.. يخفى علي.
مي بتشكيك: متأكده انك وئام والا تحولتي.
وئام الي فهمت مقصدها :لا لساني وئام افا تشككين ببنت عمك واختك الصغيره اوك ياميون.
ضحكت مي وقال: ههههه خلص السموحه منك ياقلبي.
ابتسمت وئام :مسامحتك بس ماتعيديها.
مي بحب :وعد ماعيدها تامري بشي ثاني.
وئام :سلامتك ياعمري ...(ريم بتنادي وئام)..مي بكلمك بعدين بينادوني .
مي بحب:خذي راحتك ياقلبي وسلمي ع البنات .
وئام الي بتستعجلها ريم: يوصل يلا في امان الله ياقلبي.
مي بحب:في امان الكريم.
وسكرت الخط ..شافت الساعه 1و05الظهر" شوي ورح اطلع اوف " تنهدت بضيق ودخلت الغرفه وفتحت دولابها بعد ماحطت الخدامه اغراضها فيه دورت لها شي لبس يكون ساتر وانيق واخيرا لقت(( بنطلون جينز وبلوزه موف لنص الفخذ واكمانها طوال ضاغطه من الاطرف وفضفاضه من الوسط دخلت الحمام بدلت بسرعه وطلعت ومشطت شعرها احتارت وش تسويه بس عملته ذيل الحصان وجديلتها ع جنب ))كان شكلها طالع مره كيوت
طبعا كانت قاعده قدام التسريحه بتظبط شكلها ع دخلت طلال الي ابهره شكلها كانت كيوت اعطاها نظره ازدراء وقال :يلا بسرعه هذي اول واخر مره رح نطلع .
مي الي اغتاظت وردت بستهزاء : ميته انا ع الطلعه.
ومشت وهي رافع راسها من جنبه واخذت عبايتها ولبستها ولبست شيلتها والنقاب ورجعت جنب المرايه تعدلهم واخذت شنطتها ولفت لعنده وقالت: خلصت.
مشي بغيظ وهي مشيت وراه لين طلعو السياره ركبت مي جنبه وهي مره محرجه بس مبينه له العكس ولمن حرك السياره فتحت مي شنطتها ولبست نظارتها وهو بيمشو ناظر لعندها وقال بستحقارلها: هيه انتي.
لفت مي لعنده وشوي رح تبكي: وش تبي.
طلال بغيض:بعدي هي النظاره انتي صرتي زوجت طلال ال... شكلك كنك عجوز وخريها احسن .
تنفست مي بضيق وبصوت حاولت يكون ثابت: بس انا عندي حساسيه .
طلال بعدم اهتمام: مايهمني .
تنفست مي بضيق وقبل ما تبعدها مسحت دمعه تسللت منها وبعدتها وبغيض:ارتحت كذا.
لف طلال لعندها لكن عيونها سرقت لب قلبه بلع ريقه ولف للجهه الثانيه قبل مايسوي حادث انقهرت مي انه مارد عليها وعبست ولفت صوب الدريشه المفتوحه لكنها صدمت لمن سكرها اغتاضت واحمرت عيناها وناظرت له وبضيق:ليش سويت كذا انت صح زوجي بس زواج شكلي وما تتحكم بحياتي فاهم.
طلال ببرود:انا ماتحكمت بحياتك انتي جو سيارتي يعني بتخكم بسيارتي . وتجنب يناظر عيونها
زفرت مي بغيض ورجعت راسها لورا وبعدين تكلمت :ايه انت (لف لعندها بحيره واشر ع نفسه)..ليش في احد غيرك ..(ناظرها بستعلاء) اسمع ابي توديني بيت اهلي لازم نسلم عليهم اوكيه مو من الواجب .
ناظرها بنص عين وهز راسه بايه ولف يروح بيت اهلها
واخيرا وصلو لهناك طبعا هي نزلت وهو ماكان يبي ينزل فنزلت مي راسها لدريشه وقالت: مثل ما انت ماتبي اهلك يدرون انا كمان ما ابيهم يدرون .
ورفعت راسها وتوجهت لباب البيت هو لحقها بشموخ وطقو باب البيت راحت ميسا وفتحت الباب تفاجأة بمي واقفه سلمت عليها كان طلال واقف بعيد ينتظر بعد ماسلمت مي قالت : ميوسه وين ابوي او اخواني .
ميسا بفرح : كلهم بالمجلس الخارجي نواف وناصر بعد موجود وفهد بعد تدرين اليوم ايجازه .
هزت مي راسها بفهم وتقدمت لعند طلال وبأبتسامه: تفضل هم بالمجلس الخارجي.
مشي طلال وراها ودلته ع المجلس ودخلت وياه طلال " عادي ابوها واخوانها " بس انصدم لما شاف فهد ومي كشفت عن وجهها ناظرها بحيره ومي سلمت ع الكل حتى ع فهد وبتحكي وياه عادي كان مررره مصدوم وهو سلم ع الكل بأبتسامه بس مستغرب ان مي تسلم ع رجال غريب بس ضل ساكت" تسلم ع رجال مو محرمها لا وبعد باسها براسها وتسولف معاه عادي شلون هاالناس وقدام ابوها " كان مره منقاض لانه من تربيتهم وبعد ما مي سلمت ع الكل استاذنتهم تروح تسلم ع امها واختها وراحت
طلال كان ساكت بس ابوناصر بادر بالكلام : هلا يبه شلونك واخبارك عساك طيب .
طلال من بابتسامه : بخير عمي مشكور والله .
ابوناصر بحب: لا ياعمي وش سوينا .
وراح نواف وجاب الضيافه وضيفهم وقعد وبعد السلام والسؤال عن الاحوال كان طلال يناظر فهد بغضب فهد ما كان منتبه بس بعده لاحظ وبعدها قال : ايه طلال عساك ما ضايقت بنت خالي تراها غاليه .
زاد غيض طلال " وبكل وقاحه هذا من وش مصنوع " رد طلال : لا مبضيقها بحطها بعيوني .
نواف بحب : وهذا العشم فيك.
ابتسم طلال لنواف بس رجع ناظر فهد بنضرات ناريه فحب فهد يخفف حده الموقف وقال: تعرف طلال انك لو تزعل مي يا ويل ويلك (ناظره طلال بغضب فبتسم فهد) اصلا مي اعز ناسي هي امي واختي واخوي هي اختي من الرضاعه صح بس اعزها اكثر من خواتي بدم .
ابتسم طلال وقال: ليش انتو متراضعين مع بعض .
فهد بأبتسامه: امي رضعت مي معي انا واخواني يصيرو اخوانها من الرضاعه لانها رضعت لفتره معاي.
حس فهد الراحه في وجه طلال فرتاح هو بعد
....عند مي .....
اول ما وصلت سلمت ع امها واختها بحب طبعا امها عاتبتها لسببين اولهما انها ما قالت لها بموضوع ولد طلال والثاني انها رفضت السفر بس مي قدرت تقنع امها ونتهى الموضوع .....مرت حوالي ساعه اصر ابوناصر ع طلال يقعد يتغدا هو ومي بس طلال اعتذر له وطلعو هو ومي .....في السياره .....
مي ارتاحت بزيارتها لاهلها وضلت ساكته وهو بعد ووصلو ع مطعم فخم ومي انبهرت فيه بس مابينت و حجزو طاوله للعوايل وطلب طلال له ومي طلبت لها اكل بس لاحظ طلال انها مو مقتنعه بطلبها بس ما اهتم وبعد ما وصل الاكل بدؤ ياكلو @مي عاديه مو من الاشخاص الي ياكلو زياده او قليل@ كانت تاكل بهدوء قطع الهدوء طلال : مي شوفي من بكره برجع الشغل واذا سألك ابوي قولي انك انتي الي تبي عشان يخف الشغل ع ابوي فاهمه.
هزت راسهع مي بفهم ورجعت قالت: امم طلال فيني اكمل شغلي و...قطعها بحزم: ممنوع الشغل .
اطرت تسكت وواصلت اكلها وبعد ماخلصو راحت مي تغسل ايدينها ورجعت لعند طلال بس استغربت انه مسك ايدها حست مي برجفه في كل جسمها لين قلبها بلعت ريقها وواصلت استغربت حركته وتبي تسأله بس هو قال: غشي عيونك ما تبينيهم فاهمه.
بلعت مي ريقها وغطت عيونها وضلت ماشيه معاه لين وصلو السيارة ودخلو وتحرك مباشرتا
مي بفضول :ايش فيه ليش سويت كذا .
طلال ببرود : كان في شباب يطالعونك من رحتي ع المغاسل لين رجعتي فهمتي الحين.
هزت مي راسها بفهم وابتسمت بس هو قطع فرحتها وقال: ما تفكرين اني ميت فيكي بس انا ما ارضاها ع بنات الناس برضاها ع محارمي اكيد لا .
ردت مي بهدوء : مو انا الي ميته عليك ومشكور .
ولفت وجهها للجهه الثانيه
انتهى البارات العشرون
اتمنى انه نال اعجابكم وطبعا الخربطه موجوده
وتوقعاتكم للبارات الجاي
وئام وحياتها مع وليد والصراع النفسي الي تعيشه؟
مي وتصرفها مع موضوع جواد؟
الشخص الجديد وقصته بروايه ؟
بسمه وحياتها؟
ومي هل بتتكيف بعيشتها مع طلال؟
انتظروني بباراتي الجاي
★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★


ودعواتكم لي عندي اختبارات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 15-12-2019, 10:31 AM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي




ــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الحادي والعشرون

(( ‏يَ رب خذ وجعيّ ، خذ كلاماً داخل صدريّ ، ّ خذ قلقيّ ، و خذ كل حّزن تعمق في قلبــي))
........بعد مرور شهر كامل......
مامر بهذا الشهر( وئام ولسا هذا فارس يضايقها برسايل والاتصالات بس وئام ما ترد عليه ابد ووليد صار دايم مشغول بسبب المشروع واغلب وقته بعيد عن وئام ومي وضعها هو نفسه وطلال يروح شغله وهي تشغل نفسها بأي شي لانها ممنوعه انها تقرب من جواد بس كانت تناظره من بعيد لبعيد وهو اصلا ما يكلمها وكأنه مو موجود حتى وان التقو في طاولت الاكل الهنوف رجعت الدمام وامها رجعت هي واخوها لجده بسمه تواصلها بسعود عادي وصارت بارده معه جدا طبعا نجود ولميس تزوجو من اسبوع لانهم تزوجو اخوان جراح لسا بيفكر ببنت احلامه وطبعا رح تبدأ الدوامات المدرسيه والجامعيه من الاحد)
.....الاحد الساعه 6 : 00 صباحا ...
في بيت متواضع قامت بنواته مشاكسه في 17 من عمرها اول يوم دراسي وهي مشتاقه لـ صديقاتها قامت ودخلت الحمام تسبحت ع السريع وبدلت ثيابها وجهزت نفسها بأناقتها المعتاده فهي جميله عينان عسليتان وبشره فاتحه وشعر كستنائي طويل لمنتصف الظهر وطولها المتوسط وجسمها الرشيق دلوعة اخوها وامها بدلت و نزلت شافت اخوها تؤمها نازل بهدوء كعادته طقته ع راسه ع الخفيف وبأبتسامه: صباحو مهوري.
ماهر بحب وطيبه :صباحك مها شكلك رايقه.
مها بفرح وهي بتهرول ع الدرج: بطير من الوناسه .
كانت بتطيح بس مسكها اخوها الكبير وبعتاب قال لها: حبه حبه ياقلب اخوكي لساتنا نبيكي .
مها بحب : تدري ياقلب اختك اني احبك ووووايد جراح.
ابتسم جراح لاخته وقال :وانا بعد (وناظر لماهر المبتسم)وبعد احب ماهر الهادي العاقل .
اتسعت ابتسامة ماهر وقرب من اخوه وحضنه وهو مها حشرت روحها بينهم وصار حضن جماعي اخوي
شافتهم ام جارح وبحب قالت: الله يخليكم لبعض ياعيالي.
االاولاد : اميييين.
وراحو ياكلو ع طاولتهم المتواضعه ..@. طبعا مها صف ثاني ثانوي وماهر بثالث ثانوي بس لان مها مرضت في سنه فتأخرت @ جراح ع راس الطاوله: يلا استعجلو ابي اوصلكم ع مدارسكم ...(بيكلم ماهر) ماهر متى رح تقرر تتعلم السواقه ابي اوكلك مهمت امي ومها.
ماهر نزل راسه بحزن وقال: ان شاء الله بحاول.
تذكر جراح عقده اخوه من السواقه خصوصا انه كان مع ابوه في يوم الحادث من 7سنوات فسكت وما اصر اكثر
.......في قصر وليد.....
ع طاولت الفطار الكل مجتمع والحوارات العئليه والكل متحمس لاول يوم دراسي في العام الجديد واكثرهم وئام وزاد حماس وئام بعد تشجيع من مي لها وريم الي رح يعيشو تجربت المعلمات بشكل رسمي وليد ناظر وئام المبسوطه ورتاح نفسيا رغم مشاكله في الشغل وبعد ما خلصو وليد اصر ع وئام انه يوصلها وبالفعل وافقت... حياه هي وريم وندي بسياره للمدرسه وريان وسامر ع مدراسهم وروان معهم لانها بنفس طريقهم فمطرين ياخذوها معهم حنان بتروح لحالها مع سواقها الخاص المستشفى ....
وانطلق الجميع لدواماتهم ليحل الصمت القصر
......عند بيت ابو ناصر ....
وع طاولت الفطور الكل مجتمع ع الطاوله بيفطرو
ابوناصر بيسأل بسمه:اقول يبه تكلمت مع ابو سعود وهو بيعاتبني وبيقول ليش مأخرينها وسعود موافق انك تكملين دراستك .
غصت بسمة في اللقمه ورجعت بلعتها بضيق وبأبتسامه ذابله : الي تشوفه يبه.
ابوناصر بأبتسامه : ايش رايك في الاجازه النصفيه يعني بتلحقي معك وقت تتجهزي .
ام حصه بفرح : يعني بعد ثلاث شهور ...حلووو.
بسمة بتعجب: لا لا اكيد بنكون مشغولين يمه.
ام ناصر بستغراب: بشو بنكون مشغولين .
بسمة بأبتسامه: نسيانه يمه ميسا في بدايه السابع تبي لها شهرين او اكثر لين تولد وهي تعبانه منو رح يجهز معاي وانتي تعرفي الوحيده الي تتفق مع ذوقي هي ميسا لالا اجلها بعد والله ابي اخلص هذي السنه .
ابوناصر ناظر بسمه بحيره: بسمة انتي تبين سعود.
بلعت بسمة ريقها وقالت برتباك: ايش تقول يبه .
ابوناصر بحزم : الي سمعتيه انتي تبين سعود او لا.
بسمه خافت وقالت ودموعها بخدودها : يبه مو عشان ما ابيه يبه انا....قطعها ابوها :انتي شنو.
بسمة تلبكت وزاد دموعها وامها بتهدي ابوها: صلي ع النبي يابوناصر الموضيع ماتجي بهذي الطريقه. واشاره لبسمة تطلع وطلعت غرفتها بسرعه وحزن
وامها هدت ابوها وخففت من حدته
...عند بسمه.....دخلت غرفتها وانفجرت من الصياح وبنفسها تلوم" انا استاهل كل الي يصير معاي ماكان لازم اوافق ابي اقهر فهد انا الي بتعذب الحين حرام والله حرام ليش كذا يصير معاي اهئ" قطع دموعها رنت جوالها تنهدت بضيق واخذت جوالها » عافيتي ميمي « ابتسمت وحست ان الروح ردت لها وردت : هلا وغلا بالقاطعه هلا باختي ميمي شلونك غلاتي.
مي ببتسامه : هلا بروحي انتي والله من القاطع انا علي بتصل كل يوم اما انتي في راس الاسبوع .
ضحكت بسمة وقالت : خلص كافي لا تمني علي .
مي بضحكه: ماابمن انتي شلونك وشلون الاهل.
بسمةبحب: بخيير والله بس يبون يحددون زواجي متى .
مي بحزن مخفي: هاه حلووو و متى قررتو.
بسمة بحزن واضح: في اجازت الترم .
لمحت مي الحزن في كلام بسمة بس مابينت وقالت: الف مبروك ربي يوفقك ياقلبي لعلو خير .
حست بسمة ان مي فهمت عليها وبحب: ان شاءالله.
وضلو يتحاورو وبعدها استاذنت بسمة عشان تروح الجامعه وسكرت من مي الي عاد لها الملل...
....عند مي......
بعد ما خلصت مكالمتها لاختها رجعت صوب الدريشه تناظر طلال وهو طالع مع ولده رايح يوديه المدرسه لمحت الحنان في طلال رغم انه بارد معاها لكنه مره حنون مع ولده ابتسمت ع منظرهم بس حست بحراره ع خدها ولمسته كانت دمعه حارقه مي حست بوحدتها بقوه صح متوفر لها هنا كل شي بس ما عطوها الحب الي كانت تشوفه بعيون اهلها ...مسحت مي دموعها ونزلت تحت شافت عمها لسا فبادرت فأبتسامه وقالت: صباحالنور والسرور علي الغالي صباحك يبه.
ابوطلال بحب: صباح الورد....يبه ليه مانزلتي ع الفطور .
مي بطيبه: اليوم اول يوم دوامات للمدارس والجامعات حبيت اصبح ع خواتي ورفع من معنوياتهم.
ابوطلال بحب: زين سويتي عسا اهلك طيبين يبه.
مي بأبتسامه: الحمدالله كلهم بخير.
ابو طلال قام وقال: يلاه يبه اروح الشغل اشوفك بخير .
ابتسمت مي وقالت: في امان الله "اليوم بيصير يوم الملل العالمي اشك انك بتشوفني بخير"
وودعته ورجعت جلست ع الكنب وطلبت من الخدامه تجيب اللاب تتسلا فيه شوي.
........في مطار الرياض ......
نزل شابان بهيئتهما الخليجيه الاول طويل وجسمه رياضي وشعره اسود ناعم وبشرته حنطيه وعيونه عسلي ومعه سكيسوكه وملامحه المليئه بهيبه وباين عليه الدهاء ((لابس جينز اسود وتيشرت سماوي فاتح وياقه سوداءمبين جسمه الرياضي وبوت رياضي ولابس ناظارته الشمسيه ))كان يمشي بشموخ وصديقه خلفه اقل منه طول لكن لايقل عنه وسامه ((شعر بني فاتح وعيون عسلي وبشره بيضاء وما معه شعر بوجهه لابس بنطلون زيتي غامق مع بلوزه بيضا عليها حروف انجليزيه سوداء وبوت رياضي ابيض ولابس ناظاراته السمسيه ))
الاول بيمشي وكان الدنيا كلها ملكه هيبه وغرور وصديقه حبوب والملامح الطيبه باينه عليه
عزوز وهو يلهث: اقول مو تخفف السرعه والله مو طايرين.
....بنص عين: انا ما اسرع انت الي بطيئ.
عزوز : اوف منك ورجعنا لازم تذكرني .
ابتسم وقال: مين بيذكر انت طول يومك اكل ونوم كيف بتسرع خفف وزنك احسن يادوب.
عزوز منقهر: ابه تطنز علي انا المسكين .
......: هههههههه انت المسكين وانا الشرير عارفها.
عزوز بأبتسامه بلهاء : حبيبي واخوي.
ومشي ورا صديقه المغرور وراحو للي جا يستقبلهم برا المطار ... كان في سياره بورش سوداء نزل منها رجال في ال48 من عمره باين عليه الهيبه والطيبه عزوز شاف صديقه بستغراب وهمس: هذا منو.
سلم الرجل الاربعيني ع المغرور وع عزوز وبتساأل:فيصل منو ذا ؟(وبيأشر ع عزوز)
فيصل بثقه: قصدك عبد العزيز هذا خويي ثقه اطمن ياابوسامر انا اعرف مين اخاوي.
ابتسم ابوسامر لهم ووصلهم للسياره الي بتاخذهم ع الفيلاه الي رح يقعدو فيها ورجع سيارته
&تعريف بشخصيات &&& فيصل العمر 26 الشكل سبق الوصف ....عبد العزيز العمر 24 الشكل سبق الوصف وهو صديق فيصل من الدراسه بس هو متفوق وهو طيب ويحب فيصل ومستعد يفديه بروحه ... زايد ال.. رجل ف48 هو انسان حنون وطيب بس مرات لو عاند مايهمه احد ......مطلق وعنده ولدين....
&&&&&&&&&&&&&&
.........عند وئام.......
كانت هي ووليد فوق السياره وكانو ساكتين واول ما وصلو المدرسه لفت وئام لعند وليد وقالت : تامر ع شي .
وليد بحب مسك ايدها وقال : ابيكي انتي .
استحت وئام وابتسمت بحب وخجل: ووووليييد يلا مع السلامة ابي انزل. وفتحت باب السياره تنزل بس هو امنه وئام زادت حياء :وليييد يلاااااا.
وليد بعناد وهو مبتسم:لا وش رح تسوين اذا مافتحت.
عضت وئام ع شفتها بتفكير :اممممممم ..(وبدلع عفووي) ....ولييد تكفى.
وليد ابتسم بخبث واشار ع خده : خلص بقبل ببوسه.
فتحت وئام عيونها ع وسعيهما ..بس وليد مازال يلعب بحواجبه مما زاد احراج وئام ..فبلعت ريقها وقربت ع وليد وباسته بخده بسرعه وبخجل : يلا وليد ...
وليد بستسلام : هاه امري لله... وفتح الامان وابتسم لوئام ووئام ردت له الابتسامه ونزلت بسرعه من السياره
........في مدرسه البنات .....
بعد ما نزلت وئام من السياره توجهت نحو الاداره شافت البنات متوجهات لطابور ابتسمت وهي تتذكر ايام المدرسه وفي الطريق خبطت في بنت حيلوه البنت بعفويه: سووووري ماقصدت .
وئام بأبتسامة : عادي ياقلبي ماصار شي .
البنت مسغربه وبتسأل صديقتها : منو هذي البنت مو طالبه اكيد مو لابسه مريول .
صديقتها بتأكيد: ايه مو طالبه هي سمعت انها معلمه جديده هنا وهي قرابه للمديره .
البنت بفهم :هاه يعني واسطه بس والله شكلها كيوت.
صديقتها : هههههه صح مره كيوت مهوي انتي الي كيوت.
ابتسمت مها وبدلع عفوي : ثانكس حبيبيتي .
ومشت هي وصديقتها ...... نرجع لوئام الي واصلت لطريقها للاداره بس هذي المره المدرسه مليانه مدرسات وطالبات وفراشات يعني مختلفه عن ايام الصيفي كانت تمشي وتتأمل المدرسه والبنات واخيرا وصلت ع الإداره ودخلت كانت مليانه مدرسات وهن بيكلمو حياه والي تسلم عليها والي تعاتبها كانت حياه اخذه الجو مع المدرسات ابتسمت وئام وتقدمت والقت التحيه والكل رد عليها @طبعا الي يعرفو وئام كانت حياه ثنتين من المدرسات الي كانو بصيفي@ وحده من المدرسات بحزم لوئام: اقول يابنت روحي طابورك وش تبي .
وئام فتحت عيونها ع وسعهم وريم الي كانت قاعده وساكته وحياه ضحكو والستاذتين ضحكو والمعلمه مستغربه .....حياه من بين ضحكتها :هههه هذي اشتاذه وئام هي توها جديده ومتخرجه تبي تاخذ خبره .
الاستاذه : هاه ... اسفه وئام ماكنت ادري .
وسلمت ع وئام ورحبت بريم وقعدو شوي يسولفو ويسألو عن بعض@طبعا حياه اجتماعيه مره مع الموضفات عندها ومو دايم عامله عليهم مديره ولذا هي محبوبه منهن@
بعد الضحك والسوالف دخلت المشرفه مريم بشخقيتها القويه وبأنزعاج :الله الله عليكم الطابور بدا وانتو ولا همكم بس طاقينها سوالف يلا ... (تخاطب حياه) انا مو غلطانه استاذه حياه .:
ابتسمت حياه وقالت : انتي ع حق وتعجبيني من اولها نشاط وانظباط .
ابتسمت المشرفه مريم بطيبه ورجعت قالت حياه وهي تأشر ع ريم ووئام : استاذه مريم وباقي المعلمات الفاظلات طبعا اعرفكم هذي ريم بنت اختي وهذي وئام زوجت اخوي وطبعا مو قصه واسطه وضفتهم بس هما يبون ياخذون خبره فهم تلميذاتكم استاذات طبعا ريم حاليا بتساعد الاستاذه مريم بالاشراف ووئام بتدرس مع الاستاذه عهود والاستاذه فاديه انجليزي ثانوي هي متخرجه بترتيب الاول وريم بترتيب الثاني في قسم اللغات طبعا ابي تتساعدو بينكم البين اوكيه .
وخلصت حياه كلامها للمدرسات وتهني لهم ببدايه العام الجديد ...وبعدها انطلقو لااعمالهم والطابور
......عند ندى .... كانت في الطابور مع زميلاتها وطبعا ندى هاديه جدا في المدرسه عكس البيت وصديقاتها مو كثار وهي رايحه طابورها خبطت في بنت ..
ندى برتباك: اسفه اسفه مو قصدي.
البنت ضحكت:ههههه اليوم قاعده اخبط بخلق الله ...عادي ما صار شي ...
ابتسمت ندى وقالت: انا ندى وانتي.
البنت بأبتسامه: وانا مها انا بالثاني ثانوي وانتي.
ندى بفرح: انا بعد بالثاني ثانوي بس شكلك جديده هنا .
مها بمرح: ايه انا جديده هنا .
نطت صديقتها وقالت : وانا بعد جديده. وسلمت ع ندى
ابتسمت ندى وصديقه مها عرفت عن نفسها: انا ريناد كمان ثاني ثانوي وجيت انا ومهويه من مدرسه ثانيه مع بعض دايم من الابتدائي.
ندى بحب : حلو ربي يديم صداقتكم .. بس مادام انتو جداد انتبهو في بنات سيئات هنا لا يضايقوكو واذا تعرضت لكم بنت هنا قولو احنا معرفه ندى زايد ال... وما في وحده بتتعرضلكم اوكيه.
مها بستغراب: ليش انتي لك صيت هنا يعني مخوفه .
ندى بهمس: اكيد لان امي مديره المدرسه.
مها مفهيه ورجعت كملت بمرح: خلص مارح نكلمك اسرارنا وعمايلنا عشان ماتكلمي امك وتغضحينا.
ندى بمرح : شوفو اذا هو شي يسلي ومو مؤذي للمدرسات وممكن يفصلنا عادي بكون اول المشاركات .
ضحكت مها وقالت : اذا اهلا بك عندنا .
بس قطع سوالفهم ريم وهي بتنظم البنات للطابور
شافت لعند ندى وقالت: ندوشي في البيت شي وهنا غصب تسمعين الكلمه.
ندى هزت راسها بفهم وراحت مع مها وريناد ع طابورهم
مها مسكت ندى وهمست: وهذي منو .؟
ندى ضحكت وقالت : هذي بنت خالتي وهي استاذه هنا بس كمان بعدها جديده .
ريناد بعربجيه :شكل اهلك كلهم بالمدرسه .
ضحكت ندى وقالت : لا يقلبي مو فيها الا امي وبنت خالتي ومرت خالي بس اما خالتي تشتغل دكتوره .
مها بتعجب : واو عائله عامله .
ندى بفخر : يب جدو يشجع العلم ..(وتنهدت بتمني وهمست) هاه ماعندي الا اهل امي وابوي وينك .
مها مسكتها بحنان وقالت : في شي.
هزت ندى راسها بنفي ورجعو ع طابورهم
انتهى البارات الحادي والعشرون
اتمنى انه نال اعجابكم وتوقعاتكم بالباراتات الجايه
هل رح تضل حياه مي بهذا الروتين ؟
وئام رح تخبر وليد بفارس ؟
بسمة رح تنسئ فهد؟
ريم هل المدرسه بتغير حياتها ام لا؟
جراح وقصه حبه الغريبه ؟
فيصل وعزوز هل رح ينفذو المهمه وشنو المهمه؟
انتظروني ^_^
★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1