غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-12-2019, 10:33 AM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الثاني والعشرين

((هل ستحبني عندما ينطفي لوني واصبح مكتئب؟ هل ستحبني عندما تكون عنياي ذابله ؟ هل ستحبني عندما اصبح ممل وصامت ؟ ام هذا يثير رعبك))
....في الفيلا.....
كان عزوز قاعد بصاله هو وصديقه ومتملل : فصول شنو رح نسوي اللحين يعني اجينا ع الرياض والي بعده .
فيصل بلا مبالاه : حاليا ولا شي لازم نراقب اول وبعدين ننفذ مهمتنا وبعدها نرجع ع لندن.
عبد العزيز بإنزعاج : ياخي انت بارد كذا يعني .
فيصل بلا مبالاه : عزوز انت رح تراقب وانا الي رح انفذ واطمن مارح اخليك تتورط اطمن .
عزوز بحب : اخوي انت غالي بس الدنيا مو مقدرتك "وحطتك في الموقع الغلط" وابتسم عزوز بطيبه
رد فيصل الابتسامه لصديقه وفز قايم من الكنبه
عزوز بستغراب: وين رايح يا الاخو.
فيصل ببرود : حابب اسلم ع الاهل راح اتصل .
واخذ جواله ودق ع اخته وبعد كم رنه رد رجال فيصل استغرب وقال : منو انت .
الرجال : انت الي منو وش تبغا.
فيصل بحيره : هذا جوال نجود ال..
الرجال بان عليه العصبيه وقال : وانت منو .
فيصل بلا مبالاه : اخوها وانت الي منوو.
الرجال : هاه هلا اخوي انا خالد زوجها شلونك يا رجال وينك مغيب واخيرا رديت عبرتنا.
فيصل بأبتسامة : والله بخير بس الشغل في لندن ماخذ وقتي كله انت شلونك وشلون نجود .
خالد بفرح : كلنا بخير هاي هي نجود جت بخليك تكلمها.
عطا خالد الجوال لنجود وهي مستغربه وردت : الو هلا .
فيصل فرح مره لما سمع صوتها وبحب : هلا جوجو.
نجود بفرح : فيصل اخوي ....هلا فيك ياقلبي وينك عنا .
فيصل بحب : هنا ياقلب اخوكي هنا اشتقتلكم ولامي وابوي واخواني وفطوم حتى بنات سلطان ولهان عليهم ومي والكل اتصلت ع مي بس جوالها مسكر .
ابتسمت نجود : كلهم بخير ... ومي جوالها القديم انكسر من ثلاث شهور يا ذكي وهي غيرت جوالها ورقمها .
ابتسم فيصل بأحراج وقال : اخبار مي .
ضحكت نجود وقالت : اانت مايهمك الا مي ترا كلنا خواتك ترا بغار منها انت وفهد كلشي مي مي .
فيصل بحب : ماتغارين من مي تراها شيختكم .
نجود تقلد الزعل : خلاص سكتنا وتراها مي تزوجت من شهر وهي عاتبه عليييك مرره لانك ما كنت موجود.
فيصل بحب : بعوضها ولا يهمها اهم شي كلكم بخير.
نجود : كلنا بخير تعرف لميس ووئام ومي تزوجو وبسمة انخطبت و...
قاطعها فيصل : بسمه انخطبت لفهد واخيرا اقتنعو انهم...قاطعته نجود بحزن : لا انخطبت لواحد ثاني وفهد مره حزين.
فيصل بمواساه : الله يصبره .
وقعد يحاكي اخته بندماج وهو مبسوط وبعد ما خلص مكالمته نط عزوز وقال : الله كله تأثير المكالمه الله ..
ابتسم فيصل بحب ...عزوز بحيره :ومنو هذي مي ...(وغمز) لتكون...
ضربه فيصل ع الخفيف وقال : انت متخبل انت هذي مي اختي من الرضاعه بس هي اقرب بنات العيله لي .
هز راسه عزوز بفهم .. فيصل بنص عين : كنت بتتنصت على مكالمتي .
ابتسم عزوز ببلاها وقال : والله شفتك قلبت قلت اعرف ايش بتقول وشو هي السوالف الي بتبسطك.
مشي عنه فيصل بلا مبالاه وطلع جناحه يرتاح
.......في المدرسه .....
وئام قاعده تناظر الجدول بقلق مسكتها الاستاذه فاديه وبحب قالت : لا تتوتري ياقلبي وبعدين ترا اليوم اول يوم مو بضروره درس اتعرفي ع البنات وخليهم ياخذون انطباع عنك انك شديده مو سهله ويعرفون اسلوبك .
ابتسمت وئام لفاديه وشكرتها وبعدها دخلت حصتها وكانت في صف ثاني ثانوي ابتسمت وتذكرت ان ندى تدرس هناك وراحت .....
.......في الفصل.........
كانو البنات طاقينها سوالف طبعا ندى قاعده مع مها اما ريناد فراحت فصل ثاني صح مها تضايقت بس ايش تسوي بس استمتعت مع ندى فهي خلاف ماتوقعتها البنت فله وفرفوشه .. بس قطع ونست البنات دخول وئام طبعا شكلها مو يدل ع انها استاذه بس ندى عدلت جلستها ومها عملت مثلها وبدؤ البنات يهدو وئام كانت ساكته ماحبت توتر روحها ودخلت وهي رافعه راسها بهيبه وهذا الشي الي خلا البنات يهدو بعد ما ساد الصمت تكلمت وئام بهدوء: السلام ۈعـْليگمٌ-ٱلسّلٱمّ:ﯙرحـّمَة ٱللـّہ ۈبٌرگـّاتہ ...
وردو البنات السلام بحترام ....اسلوب وئام كان هادي جدا خلا البنات يجيهم فضول عن شخصية الاستاذه الجديده
وئام بأبتسامه ناعمه وهاديه : هلا بنات انا الاستاذه وئام مدرسه اللغه الانجليزيه ...طبعا بقولكم اسلوبي من البدايه انا بتعامل معكم بنفس اسلوبكم تحترموني بحترمكم وبصير لكم اخت ما تحترموني الي تصرف ثاني معكم وطبعا انا ما اهدد احد انا نتعامل بالحسنا افضل .
رفعت مها يدها بأبتسامة ووئام سمحت لها
مها : استاذه وئام بتاخذين الدروس من اليوم او لا .
وئام هزت راسها بلا وقالت : اليوم بتعرف عليكم كلكم انتي شنو هو اسمك .
مها بأبتسامه : مها ال... وطبعا انا جديده بالمدرسه .
ابتسمت وئام ورجعت تعرفت ع اسماء البنات كلهم واخذت عنهم انطباع جيد ....
.......عند بسمه ......
في الكافي حق الجامعه في طاوله شوي بعيده
موده بتذمر : بسوم شوفيكي خلاص وقفي بكا .
بسمة من بين شهقاتها : ما عاد اقدر اتحمل مودي خلاص رح اتزوج ما ابي مابيه اكرهه ..
حست موده ان بسمة ماعاد ينفع معها شي فوقفت بغضب : بسمه انتي الي غلطتي ليش توافقي اذا ماتبيه انتي تهورتي وهذا جزاكي اتحملي .. كانت تبي تمشي بس بسمة زاد صياحها فتقدمت لعندها وحضنتها وبحنان : بسوم ياقلبي والله قلبي يعوني عليكي .
بسمه بلعت غصتها وقالت : خلص بتحمل نتايج اعمالي .
........خلص دوامات وكل الطلاب ردو بيوتهم ...... عند مي الي متململه دخلت المطبخ لعل وعسى تلقا شي يسليها شافت الخدامه والمربيه بيتهامسو قربت منهم وبعد ما مشيت المربيه ضلت مي تراقب الخادمه بسر وبعد ما خلصت الخادمه تقدمت مي بأبتسامه وقالت : شو بتسوي .
الخادمه : بنسوي اسير لابن بابا تلال .
مسكت مي الكاسه وقالت : خلاص باخذ هذا وانتي سوي واحد ثاني .
الخادمه ارتبكت وقالت : لا ماما انت نسوي لك واهد تاني . مي ناظرتها بشك وسمحت لها تمشي بس هي وراها ولين وصلو غرفة جواد ....كان قاعد وساكت وماسك كتابه الخادمه قدمت العصير والمربيه بامر قالت له يشربه ...مي كانت تراقبهم بصمت وقبل يشرب العصير دخلت مي بأبتسامه وناظرت لجواد . جواد استغرب وزاد لما مي اخذت العصير من يده وبخبث عطت الكاسه للمربيه وقالت : اشربي مو دايم جواد هو الي يشرب .
المربيه ارتبكت بس مي اصرت عليها وقبل ماتقربها لفمها رمت الكاسه وبكذب : اوه مكنتش قصده .
ابتسمت مي وسحبتهم الثنتين وطالعتهم برا الغرفه وسكرت وبخبث : ماتفكري انك نفدتي .
وشغلت جوالها (المربيه : عملتي المنوم زي كل يوم .
الخادمة: بسوي منو كل يوم ماره كرب اليوم .))
سكرت مي التسجيل وبتاسف ساخر : اوه خرب هذي المره بتطلعو او اخبر الاستاذ طلال ...(وبلهجه صارمه )طلعو الحين برجولكم قبل ما طالعكم محملين (وبغيض)انتو تدرون انكم ممكن تؤذونه ماعندكم ضمير من شنو مصنوعات يلا اطلعو برا .
وبالفعل طلعو الثنتين لانهم يدرون انه ممكن يكون هلاكهم .....اما مي دخلت لعند جواد وامرت الخدامه تجي تنظف الزجاج والعصير .. جواد المندهش فبتسمت له مي بحنان وبعد ماخلصت الخادمه وطلعت تقدمت مي منه وجلست قباله هو كان ساكت بس مي بادرت بالكلام : هلا جواد انا مي فيك تسميني الي تبي مارح اعارض اوكيه بس ابي نكون اصدقاء ا.
جواد بهدوء: خالتي العنود قالت انك مرت ابوي يعني انك سيئه تبين تاخذين ابوي مني وتبعديني منه وتضربيني.
تفاجأت مي من رد جواد بس ردت بحنان : واذا قلت لك ان الكلام هذا كله مو صح .
جواد بتعجب : كيف مو صح خالتي ما تكذب .
مي احتارت ماتبي تبين خالته سيئه تنهدت مي وقالت بحب : خالتك مو كذابه بس ما تعرفني وبيجوز اخذت فكره مسبقه عني وشخص ما تعرفه تجهله .
جواد بهدوء ولمحت الحزن باينه قال: بيجوز .
حست مي عليه وقالت بحب : ماقلت لي موافق نصير اصدقاء او لا .
جواد بلا اهتمام : اوكيه يعني وش رح تسوين .
ابتسمت مي " والله هذا الولد ذكي مرره " : اممممم بنسوي كثير (ناظرها بحيره) مثلا فينا ندرس مع بعض ونلعب مع بعض ونفضفض لبعض كذا الاصدقاء يساوون.
ابتسم جواد ببراءه وقال : مادام كذا اوكيه بس بشرط.
مي بحب ومرح :تفضل اشرط سيد جواد .
ضحك جواد وقال : ما ابي خاله عنود تدرا اوكيه .
حطت مي ايدها تحت ذقنها تفكر : امممم شو رايك تكرن صداقتنا سريه عشان ماحدا يزعل حتى بابا مايدرا .
جواد بحماس : اوكيه اتفقنا ياصديقتي .
فرحت مي وايييد ورجع سألها جواد : ايش اول شي بنبدا فيه ياصديقتي .
حطت مي اصبعها ع فمها تفكر : اممم اول شي ندرس وبعدين ناكل وبعدين نلعب .
جواد بتفكير : اوكيه حلو (وبحزن)بس انا مو شاطر بالمدرسه يعني مارح تحبي تدرسيني .
مي حست بحزنه وبحب : هي اني كنت لما ما ادرس زين ما انجح ولو درست وانا متحمسه وذاكرت زين انجح واجي الاولى وبعدين شكلك مادرست زين .
جواد ببراءه : تتوقعي اني لو درست زين انجح .
مي بفرح : ايه ...(بتسأل)..انت بأي صف .
جواد نزل راسه :لساتني اول .
مي زعلت مره عليه" كيف رح يتفوق وهو بدون ام والكل لاهي عنه وعاطينه لمربيه ماعندها ضمير " وبأبتسامه حنونه : عادي انت اول لساتك صغير بنذاكر وبتنجح وبتصير الاول بعد وش رايك بس لازم تسمع كلامي .
جواد ناظر مي بفرح وحضنها وقال : مشكووووره انتي احلا صديقه في الدنيا .
فرحت مي وحضنته لجواد
.......عند روان ....
منتظره ريان يمرها باب الجامعه ...
صديقتها : روان مين تنطرين .
روان : اخوي وابن خالتي هم ياخذوني يمرون .
صديقتها : ليش ماتجي ووصلك معاي احسن بدل ه....ماكملت كلمتها الا وسياره توقف قدامهم روان بفرح : هاي هم جو يلا بايات .
وركبت معاهم ومشو ...
في السياره ...ريان باعتذار : سوري روني اخراتك بس واحد ثقيل دم قاعد يغثني انا وسامر .
روان بتفهم :عادي ماصار شي يلا يلا ع البيت حدي تعبانه اول يوم صح عندكم بس عندي لا ..
وواصلو طريقهم نحو بيتهم
......في المساء ع العشاء الكل يسرد حكايا يومه الاول في العام الجديد ...... بيت ابو ناصر طبعا صار اهدا من قبل بعد زواج مي ووئام الكل بيتعشا وهو ساكت تكلم ابو ناصر بهدوء : بسمة يبه ايش قلتي في الي كلمتك الصبح واذا تبي نأجلها عادي مابي اغصبك ع شي .
بسمه بلعت ريقها وبهدوء : الي تشوفه يبه .
ام ناصر بفرح : الف مبروك يمه بنلحق نجهزلك .
ابتسمت بسمة بذبول وكملت اكلها نواف حس بان بسمه مو مبسوطه فإشر لميسا بعيونه »وش فيها « ردت عليه ميسا بنفس الطريقه »ما ادري « بس حب يغير جوهم : بسومتي بمناسبه هذا الخبر يلا بعد العشاء جهزي نفسك انتي وميسا وامي بوديكم اي مكان تبون وع حسابي .
ابوناصر بمرح : لا ماتقدرين تفوتيها نواف البخيل عازمك وع حسابه عجيبه .
ميسا بحب : ايه حبيبتي بسمه بنروح ع السوق وكمان منها نشوف شي للبيبي .
ام ناصر بتأييد : ايه بسوم اطلعو غيرو جو وتسلو .
نواف بستغزاب : ليش يمه مو طالعه معنا .
ام ناصر بحب : انتو اطلعو اقعد مع الشايب حقي .
ابوناصر يقلد الزعل : انا شايب يامره .
بسمة بغمزه : لا لا افا انت شيخ الشباب بس امي تضحك معك انت حبيبها وزوجها .
ابتسمت ام ناصر بخجل وزادها ابتسامة ابوناصر
ميسا ونواف وبسمه:اووووه هههههههههه.
ضحكت ام ناصر وابوناصر قلد العصبيه:ماتستحون .
وضحك الجميع ليبعدو الحزن عنهم *تناسي الاحزان*
................في قصر ابوطلال.................
الكل مجتمع ع طاولت العشاء ...طلال حيل معصب بس ماسك نفسه لانه توه درا بموضوع طرد الخادمه والمربيه بس مايدري السبب ...كان يناظر مي وعيونه بيطالعو الشرار ابو طلال كمان درا بموضوع الطرد بس مستغرب السبب مي ساكته وحاسه انها اليوم جايبه العيد ...
جواد اجا يتعشا شاف الاجواء متكهربه بس بصمت تقدم لعند جده وباسه ع راسه وتقدم لعند ابوه وباسه ع راسه وقعد مكانه جنب ابوه ومقابل مي اشار لمي بعيونه وماحد لاحض » ايش فيه « مي ردت بنفس الطريقه »بعدين اقولك « وبدا ياكل بنفس الصمت
ابو طلال بحب : جواد كيف كان يومك بالمدرسه.
جواد بملل : ابد مو حلو بس ان شاءالله بكره بيصير حلو.
ابتسم ابوطلال لان هي اول مره يشوف التفأل بوجه جواد
طلال بحب لجواد : بابا انت عاجبك استاذتك هذي .
جواد ببرود : قصدك المربيه ابد مو عاجباني دايم اأوامر ونافخه روحها ما ادري هي المربيه او انا .
طلال استغرب اسلوب جواد والظاهر انه مرتاح مو مثل مره بدون روح فرجع قال : مين الي طردها .
جواد بصدق : خاله مي طردتها .
طلال بستغراب : وليش مي طردتها .
جواد بحيره : ما ادري بس فكه منها هي وهذيك الخدامه ما احبهم ابد دايم ينفخون روحهم .
طلال بشك : وليش سبق ماقلت لي عنهم .
جواد بذكاء : لانك ما سألتني ابد .
بلع طلال غيظه ورجع كمل اكله وابو طلال ناظر مي المبتسمه وجواد غمز لها وها عملت له 👍استغرب ابو طلال بس ارتاح ان فيه توافق بينهم ...*موجات متضاربه*
................بيت جراح .................
الكل بعد مجتمع مها بحماس : والله وناسه البنت فله وطلعت بنت المديره بس تخيلتها غثيثه بس طلعت واو.
جراح ضحك : وذا الي مفرحك يعني كيف كان يومك .
مها بدلع طفولي : حلوووو ومدراسات مو مغثات شكلهم رقيات هي السنه ومتفهمات هي المدرسه حلوه .
ام جراح : انتي مابتعقلي يمه لازم المشاغبه .
مها برفعت حاجب : مو مشاغبه اسمها اصول الوناسه .
ماهر ببرود : بس كمان المدرسه تبي لها احترام .
مها بتأييد : اكييد بس الوناسه حلوه وبحدودها .
جراح بحب : وانت يا ماهر شلون يومك .
ماهرببرود : عادي مثل اي ذوم بس لقيت ريان في الفسحه وقعدنا سولفنا مع بعض .
مها بتهكم : شوف وش الملل ياساتر اوف.
ضحك جراح وقال : متى بتعقلي .
مها بمرح : لمن تتزوج وعد بعقل .
ابتسم جراح ولمعت عيونه ومر طيف فتاته امام عيونه
مها بلقافه : وين الاخ راح شكل في وحده .
ماهر بتأييد : وانا حاسس كذا . واطلقا ضحكه
ام جراح ناظرهتم بحزم وهم سكتو بخوف وجراح شافهم وضحك وعاد الضحك لأجوائهم *محبه وعاطفه عائليه *
................ في قصر وليد .................
نفس الجمعات الحلوه الي لا تخلو من الوناسه الكل بيحكي عن يومه ووليد الارهاق هاده وناظرهم بأبتسامه وكان ياكل بصمت وئام حست عليه وبحب همست له:وليد فيك شي يوجعك شي تكلم .
وليد بنفس الهمس : مافيني شي بس ارهاق .
وترك صحنه وبأعتذار : يلا ياجماعه بستأذنكم اروح ارتاح .
وطلع جناحه ووئام طلعت وراه .....في الغرفه...
وئام بخوف : وليد فيك شي .
وليد كان قاعد ع الكنبه وفارد جسمه فرجع راسه لورا وقال : مافيني شي بس ارهاق ووجع راس .
وئام طالعت حبه من شنطتها وصبت له كوب مي وعطته اخذها وليد وابتسم لوئام وبعد ماشرب المويه وحط الكاسه وبحب : وئام تعالي جنبي ابيكي .
استحت وئام بس جلست جنبه وهو لمها بحب ووئام مره مستحيه وهو قرب ليبوسها بس رن جوال وئام
وليد بقهر : اوف من الي يتصل الحين .
راحت وئام واخذت جوالها من ع فوق الدرج وشافت الاسم وتوسعت عيونها وسكرت بسرعه ...

انتهى البارات الثاني والعشرين
اتمنى انه نال اعجابكم وتوقعاتكم للباراتات الجايه
وئام وش رح يصير معها ومن المتصل؟
مي وعلاقتها مع جواد هل بتخلي طلال يتقبلها؟
فيصل ايش رح تكون دوره بالقصه؟
بسمة خلص بتتزوج سعود وانتهت قصتها مع فهد؟
جراح وهل رح يعرف البنت او لا ؟
منال وهيفاء هل رح يوصلو لهدفهم ؟
انتظروني ^_^


★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-12-2019, 10:36 AM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الثالث والعشرين


((حينماً. تتغيرً. المواقفً. وتتبدلً. الافعالً. ثقً انًً. شيءً. ماً قدً. تغيرً. ولنً. يعودً. كماً كانً. مهماً. حاولتً استعادتهً))
استغرب وليد وسأل : مين الي يتصل .
وئام ارتبكت : مممو احد انسا .
وليد شك في الموضوع فقام وقرب منها واخذ جوالها بسرعه بدون ماتحس ...وليد بحيره : رقم غريب .
وئام زاد ارتباكها بس وليد حس في شي فدخل ع سجل المكالمات شاف منه مكالمات وايد وبعصبيه : منو المتصل.
وئام زاد ارتباكها ورجع وليد فتش في الرسايل انصدم كان كلها رسايل غراميه وحب
وليد والدم طلع لراسه من الغيض : منووو هذا .
وعطاها كف ....وئام ودموعها في عيونها : والله ما رديت عليه ولا كلمته شوف انت بنفسك...
وكان بالفعل الرسايل بس وارده والاتصالات بس لم يرد عليها بس مازال الغضب في عيونه: بس هو قال لك يا وئام ...قولي منو هذا ...ايه عشان كذا ما تبيني اقرب عليكي ....انتي بتخونني يا وئام ليييش ومنو هذا الكلب تكلمي احسن ما اذبحك واذبحه ...منو هذا .
وئام بنكسار:والله ماسويت شي ولا فكرت بحياتي اخونك .
وليد بلع ريقه وحاول يخفف من حدته وبهدوء مغتصب : منو هذا تكلمي .
وئام من بين شهقاتها : هذا واحد قال انه فارس واني كنت احبه قبل ..(وليد ناظر بستغراب ) انا ادري هوو كذاب لان مستحيل شخص مر ع معرفتي له 14 سنه يرجع وبكل هي البساطه ويعرف عني كل شي بس والله حتى لو هو فعلا فارس مستحيل اخونك لاني لما تزوجتك تعهدت لك بالوفاء والله ياوليد انا ماخنتك .
وليد بحيره : وش قالك فارس منو .
وئام بخوف : مادري هو قال انه فارس الي عرفته من زمان.
وليد بنفس الاستغراب : ومنين حصل ع رقمك .
وئام بخوف : والله ما ادري .
ضل وليد ساكت واخذ جواله وكتب الرقم عنده ورجع لوئام الجوال وهو ساكت ونزل بدون اي كلمه وئام ارتعبت من الخوف ع وليد وخافت انه يتورط بس وليد نزل ....
........صباح يوم جديد ....
عند مي صحت ع اذان الفجر فزت من فرشتها وكانت رح تدخل الحمام بس استغربت ان طلال لسا ماقام ع الصلاه فتقدمت منه بخوف بس تأملت ملامحه جذاب ووسيم وحاد بس رجعت قومته وبصوت مرتعش : طلااال قوم صلاه طلاال يلا بتفوتك الصلاه ..
حست انه ما فاد فجمعت قواها ومسكته من كتفه : طلال قوو...ماكملت كلمتها الا وهو قايم وشكله انتغز...
مي بخوف : ااا قووم صلاه .
طلال ناظرها بستغراب : اوكيه قايم ماقلت شي .
وقام وهي بارتباك : بتدخل انت اول .
طلال بنعاس : ايه عشان ابعد النوم .
ودخل الحمام طلال الي دخل الحمام بعد ما سكر الباب رجع صورة مي بوجهه شكلها وعيونها الناعسه وملامحها البريئه " اصحئ يا طلال انت تحب عبير هذي دخيله " وتوضاء وطلع بس ببروده المعتاد مي دخلت وتوضت وبعدها رجعت صلت ودعت ان ربي ييكتب لها الخير ..
.......عند وئام....
وئام الي ما نامت من خوفها ووليد لسا ما جا للحين طبعا رسلت لحياة رساله »انا تعبانه واحتمال ما اروح ع المدرسه وما انزل ع الفطور « وضلت تنطر وليد بخوف ولما اذن توضت وصلت وقلبها يملأه الخوف ع وليد ايه هي الحين تعترف هي تحبه وماتبي احد غيره وبعد انتظار دام وقت طويل الساعه 7 :30صباحا
اجا وليد ودخل بهدوء وئام جرت لعنده وبخوف :وليد وين كنت ليش مارديت حتى ع مكالماتي .
وليد بهدوء: ماكنت بمكان بس هذا الي كلمك اسمه زياد ال.... هو عمره 22 سنه .
وئام بحيره : وكيف عرفت كل هذا عنه وليش .
وليد ببرود : انا اقدر اجيب الي ابيه من تحت الارض .
ناظرته وئام بحيره اما هو قال بحده : لو كنتي خبرتيني من البداية وما خبيتي عني .
ومشي عنها راح تسبح وبدل ثيابه وترمها وراح شغله وهو صدي عنها وئام دموعها مافارقتها وضلت بغرفتها تصيح .............عند مي ..........
الكل كان مجتمع ع الفطور وطبعا جواد بيستعجل ابوه عشان المدرسه طلال مستغرب بس مبسوط لان جواد كان مره متحمس فستعجل وقال له : يلا بابا خلصت .
مشي طلال وجواد وراه وسلمو ع ابو طلال وطلعو وقبل ما يركب جواد السياره خبط ع راسه بالخفيف بأيده : اوه بابا نسيت شي اروح وارجع .
اوما له طلال بمعنا »يلا بس بسرعه « رجع جواد ع البيت بس ما شاف مي في طاولت الاكل وجده قاعد ع الكنب بيشرب قهوته " اكيد هي بغرفتها" وطلع مباشرتا نحو جناح ابوه وقبل يرصل شافها طالعه واول ماشافها : واخيرا لقيتك بابا رح يعصب علي لو تأخرت.
مي تزلت لمستواه وقالت بستغراب : ليش رجعت.
جواد ضمها وباسها وبحب قال : ادعيلي انا والله خايف ومتحمس بس ادعيلي .
ابتسمت مي وبحب باسته ع خده وقالت : فديت الحلو انا يارب وقف جوادي وخليه احسن واشطر طالب .
ابتسم جواد وانطلق بسرعه عشان يرجع عند ابوه ولما وصل طلال سأله بحيره : ايش نسيت حبيبي .
جواد بأبتسامه : بس نسيت غرض ورحت جبته بس .
ماحب طلال يدقق اهم شي ولده مبسوط ورانطلقت السياره وهم ماشيين طلال بتسأل : جواد بكلم المكتب يجيبون لك مربيه واذا ماعجبك تعاملها كلمني اوكبه .
جواد بعدم اهتمام : مو مهم بقدر ادبر روحي وبعدين في نيبار هي بتخدمني والمذاكره بعلم روحي .
طلال بتعجب : متأكد وليش رافض فكرة المربيه.
جواد بضيق : ما احبهم غثيثات بابا الله يخليك مو ضروري.
طلال بستسلام : الي يريحك اهم شي اشوفك مرتاح .
ابتسم جواد وبحماس : فديتك يا اغلا اب .
.............في مدرسة البنات وقت الفسحه............
مها قاعده مع ندى وريناد وبيحكو لندى مغامراتهم وندى مبسوطه مها بحماس : مره انا وماهر حبينا نجنن اخوي الكبيروهو نايم طبعا مهوري هادي مره انا اقعد ازن براس جراح ولان ماهر هادي قاعد يخبطه .اتسعت ابتسامت ريناد فضحكت مها ندى لفت ع ريناد وشافتها شاقه الابتسامه اشارة ندى براسها »ايش فيه « مها ضحكت وقالت : اصلا الاخت معجبه بخوي الهادي .
ندى بتسأل : اي واحد منهم .
مها بفخر وهي تأشر ع روحها : مي تونز ماهر .
ضحكت ندى وقالت بتقلد المصري : زي حلاتي انا .
لفت مها وريناد لعندها بصوت واحد : بتحبي .
ضحكت ندى بحيا وقالت : ايه بحب ابن خالتي واسمه ريان وهو بعد والكل داري بالموضوع و قالو تونا صغار.
ضحكت مها وبتقلد الزعل : انتو بتحبو وانا لا حرام .
ندى وريناد بهيام : الحب عذاب .
ضحكت عليهم مها وقالت بتقلد الزعل : اشوف لي مكان
مافيه عاشقات هيمات .
ومشت واستاذنتهم مها تروح الحمام وهي رايحه خبطت بريم ...مها باعتذار : اسفه ماقصدي .
ريم الي كوب القهوه مبللها كلها عصبت : انتي ماتشوفين عما يعميكي .
مها ما عجبها رد ريم وبستهزاء : واكيه درينا انك مشرفه بس ماتدعين اوكيه .
ريم ناظرتها بعصبيه : ماعندك احترام للي اكبر منك .
مها بعدم اهتمام : احترم الي يحترم ولو ما احترمت وش بتسوين بتفصليني ما يهمني....باي.
ومشت بدون اهتمام وريم عصبت بس راحت الحمام تغسل وهي مره معصبه
........عند مي ......
كانت قاعده بملل في الصاله وبتفكر بوئام الي اتصلت لها وخبرتها بالي صار معها " الله يعينك يا وئام " سمعت صوت طلال فز قلبها برعب " ياربي وش صاير " دخل طلال بشموخه وهو رافع خشمه مي بحيره سألت : في شي ليش راجع بدري .
طلال بدون نفس : ليش ممنوع ارجع وقت مابي .
مي بتهكم : حاشا بس سألت لانه اول مره .
مارد عليها وطلع الجناح مي جاها فضول فطلعت وراه وشافته يدور في مكتبه فبتسمت بطفوله : فيني اساعدك بيجوز اقدر الاقي الي تدور عليه .
طلال بدون نفس : ما تقدري وليش رح تدورين معاي .
مي بأبتسامه : بساعدك وانت تنفذ لي طلب .
لف لعندها طلال : وليش لازم اوافق .
مي برفعه حاجب : لانك بحاجه الشي هذا ضروري والا مارح ترجع للبيت عشانه ...صح.
طلال هز راسه بأيه وبغرور : والمطلوب .
مي بفرح : ترضا اساعدك.
طلال بستسلام : اوكيه الملف لونه رمادي .
ابتسمت مي بعذوبه وبدت تدور الملف طلال كان مسحور بأبتسامتها بس قومه صوت مي : بدور لحالي يعني .
ورجع يدور معها وبالفعل لقيته مي بسرعه في احد ادراج دولاب طلال للثياب فقالت مي بمرح : شكل الملف دور ع مكان ادفى من درج المكتب .
ماقدر طلال يمنع نفسه من الضحك فضحك ع تعليقها ومي ابتسمت لما شافته يضحك " شكله يخبل " وبس قدر يمسك نفسه وبغرور : شو هو طلبك .
مي فركت ادينها ببعض وبتردد : ابي اروح المركز.
طلال بحزم : شغل انا قلت من البدايه لا .
مي بتصحيح : لالا ما قصدت شغل بس ابي اروح اجيب اغراض لي هناك ومنه اسلم ع البنات هناك ..بليز.
طلال بهدوء: اوكيه متى تبي تروحين .
مي بخجل : اذا انت فاضي ...الحين.
لف طلال جهة الباب وبحزم : خمس دقايق واشوفك في السياره ولو تأخرتي انسي طلبك.
مي بفرح طفولي : مشكوووور وايد ثواني .
وباافعل خلصت مي لبس بسرعه ونزلت وركبت السياره بأبتسامة : جيت ...(وشافته ساكت وبخوف )تأخرت.
لف طلال جهتها ورجع ناظر الطريق وانطلق بلعت مي ريقها وضلو طول الوقت ساكتين
...........عند مدرسة البنات.....
وقت الطلعه البنات بعد ما ودعت مها ريناد وضلت منتظره اخوها كان في شاب بيعاكسها وهي عاطته طاف وضلت تنتظر اخوها بس الشاب مشا جنبها ودخل الورقه بشنطتها هي حست بشي كانت بتصرخ عليه بس اخوها جا فما حبت تعمل مشاكل فركبة السياره وسلمت ومشو حس اخوها ان فيها شي
جراح : مهويه فيكي شي حبيبتي .
مها بأبتسامه : لا مافيني شي بس حدي تعبانه مره.
جراح بحب وتهكم : حاضر ياتعبانه .
مها بدلع عفوي : ماتضحك .
ضحك جراح ع اخته وكمل طريقه
................... عند مي ................
واخيرا وصلو للمركز وقبل ماتنزل سألها : كم بتقعدين .
مي ببفكير : بالكثير ساعه .
طلال هز راسه بفهم ومي نزلت ودخلت المركز وهو ركن السياره .....عند مي مشت لين قسم الحريم وناظرت المركز بوله ماحد ركز انها مي عشان هي بدون نظارات منى اول ماشفتها عرفتها نطت لعندها وحضنتها وبحب وفرح : ميوووونه اشتقتلك يا القاطعه .
مي ردت بأبتسامه : وانا اكثر والله بس تدري ممنوع الشغل فطلبت اجي اسلم واخذ الاغراض الباقيه.
سحبتها منى عشان يدخلون المكتب بس البنات جو وسلمو عليها وبعد السؤال عن الاحوال استاذنتهم مي وراحت مع منى مكتبها القديم وبعد مادخلو المكتب قفلته منى وبتحقيق : هاه شو الاخبار كيف الزواج وو...
قطعتها مي :حبه حبه مو كل شي مره وحده .
ضحكت منى وبحب : ايش اسوي ولهانه عليج.
مي بتشكيك : منو وين لنا اللهجه الكويتيه .
ضحكت منى بحيا ومي بغمز: كله تأثير فواز الله يستر لما تروحين لعنده بتنسين اللهجه السعوديه .
منى بحيا : افا انا لا اطمني بضل اتكلم سعودي...(بتشكيك)..بتحاولي تضيعي الموضوع .
ابتسمت مي وقالت : مو كذا بس حياتي عادي مافيها شي ينحكا فيه .
ورجعو سولفو عادي قرابت النص ساعه ....عند طلال بعد مادخل شاف ان مي سبقته فدخل لمكتب المدير والمدير رحب فيه وجلس عنده قرابت الساعه الا ربع ومل فرن لمي وهي ردت : الو هلا طلال .
طلال بملل : يلا بسرعه ابي اروح شغلي .
مي " فكرته راح ورح يرجعلي بس باين عليه منتظرني":اوكيه ثواني .
استاذنت مي من منى وطلعت من المكتب والقسم وهي حامله بوكس فيه اغراضها وهي طالعه شافت اسوء كائن عبست مي وواصلت طريقها بس هو وقف قبالها بوقاحه : هلا مي مبروك تزوجتي ومين طلال مشاري ال.... والله وبتعيشي.
كان في اسلوبه تحقير بس هي ردت بستحقار : بعد من طريقي استاذ منصور انا محترمتك زياده عن اللزوم .
منصور بخبث : بأيش اغاركي عشان تتزوجيه شنو عاطاكي ...اكيد عطاكي مهر وايد انا لوكنت غني كنتي تزوجتيني بس لا انا ما عجبتك منتوف .
مي بنزعاج : احترم نفسك ايش تقول ...شوي والدموع بتطلع من عيونها بس سمعت وصوت ارتطام انصعقت لما شافت منصور مرمي رفعت راسها وشافت طلال معصب وتكلم من بين اسنانه : احترم نفسك وانت تحاكي زوجتي وبالمناسبه انت مطرود.
نادا المدير وامره انه يطرد منصور ومسك يد مي وشدها وطلعو برا المركز وركبها السياره وانطلق وبحده قال: منو هذا الحقير وليش يحاكي بذي الطريقه .
مي من بين دموعها : هذا منصور بيشتغل هنا من سنه واكثر من مره خطبني وانا رفضته لسوء اخلاقه وهو وما يرتاح لين يعكر جوي .
طلال بتسأل:ليش ماشتكيتي عليه .
مي بهدوء: اشتكيت عليه للمدير وبالفعل انفصل لمده.
طلال بحيره :وليش لمده بس.
مي بحزن : لاني طلبت من المدير يرجعه ..(طلال ناظرها بستغراب)..جت وحده من زوجاته لعندي واعتذرت عنه وطلبت اكلم الاداره ترجعه لانهم مابيقدرون يعيشون لانه باب رزقهم ولو انطرد اكيد بيموتو جوع لان عنده بزران كثار وترجتني وانا ماهان علي ترجيها ففوافقت ع اني اساعدها عشان يرجع وهي طلبت مني ما كلم زوجها وبعدها كلمت المدير وترجيته يرجعه بس ذيل الكلب عمره مايعدل ابد .
طلال بستخفاف : عملتي خير شنو جزاكي بس كان عنده فرصه ماستغلها يستاهل وعياله ربك متكفل برزقهم ماتخافي وهذول الناس مايستاهل الرحمه.
تنهدت مي وحمدت الله وقالت : الله بيسهل .
وواصلو الطريق بعدها بصمت بس قبل يوصل وقف عند مطعم جاب اكل لشخصين وعصاير ودخلهم عندها ناظرته مي بحيره بس هو رد ببرود : واحد لك وواحد عطي الخدامه توديه لجواد .
هزت مي راسها بايه ووصلو البيت ونزلت مي وقبل لا تنزل قالت بأبتسامه : مشكوور وايد .
ونزلت وطلال بعدها مشي وهو بيفكر " ليش تضايقت لما شفته كلمها بيجوز لاني ما ارضها ع اي حرمه عادي بس في شي حسيته مختلف ...اوف طنش انسا "
وواصل طريقه لشركته .
.......عند مي.........
بعد ما نزلت مسحت دموعها ودخلت البيت و دخلت الاكل للمطبخ شافت وجبتين من كنتاكي وعصاير ابتسمت بداخلها " طلال هذا مره حنون رغم ان عنده مره تصرفات بس التصرف الي ساواه طلال شي كبير اول مره احس بهذا الشعور ليش كل مايمسك ايدي بحس بقلبي يرجف ليش؟؟(بتهز راسها بالنفي)لالا مستحيل لكون لااا (وتنهدت بهم) الله يسهل" بس ارجعها صوت جواد للواقع : ميمي وين رحتو انتي وبابا .
مي لفت لعند جواد وناظرته بأبتسامه ونزلت لمستواه : يا عيون ميمي رحنا للمركز نجيييب(فتحت مي عيونها ع وسعهم)نجيب اغراضي من هناك "نسيتهم بالمركز اوفبكلم منى ترسلهم لي مع السواق"
جواد بفهم : هاه (ناظرالاكياس بتعجب)ويش جبتي بالاكياس الي معاكي.
مي بمرح : جبت وجبه من كنتاكي وعاير بعده نكهات .
جواد بفرح : يمي مره احبهم اكيد جابهم بابا .
مي بتأييد : اكيد هو وقفنا ع الطريق واشترا لي ولك .
فرح جواد مره وطلبت منه مي يجلس ع طاولت الاكل بالمطبخ وجهزتهم بصحون وجابت العصير واكلت هي وياه وبتسأل : جوادي كيف كان يومك.
جواد بفرح : رووووعه تعرفي سويت مثل ماقلتي ولاني حليت الواجب الاستاذ كتبلي ممتاز بالكراسه وركزت وكل الاساتذه مبسوطين مني وايد .
فرحت مي من قلب ورجعت قالت : اوكيه بعد الغدا نغسل ونروح للغرفه ندرس زين اوكيه.
جواد بحماس : اوكيييه .
..............عند مها .......
بعد ما دخلت غرفتها رمت عبايتها ورمت نفسها بتعب بعدها قامت بملل اخذت شنطتها وفتحتها بس استغربت لما شافت ورقه فتحتها وفتحت عيونها ع وسعها » اولا السلام عليكم
اعرف رح تقولي معاكس وقليل ادب بس والله اني اعجبت فيكي بالنظره الاولى انا شفتك البارحه وكمان اليوم فقلت اسوي شي اخليكي تلتفتي لي لهذي السبب كتبت لك الرساله انا اسمي عادل وعمري 23 سنه وهذا رقمي ********اتمنى تكلميني بعرف طلبي غريب بس كلميني وانا مره معجب فيكي واتمنى اتعرف عليكي«
حمرو خدود مها خجل فرحت للحظه وعصبت بعد بس احتارت شنو تساوي "بخليه لليل" واخذت جوالها وسجلت الرقم وطوت الرساله ودخلته بواحد من الكتب
انتهى البارات
اتمنى انه نال اعجابكم وتوقعاتكم للبارات الجاي
مي وهل وقعت بالحب ؟
مي وعلاقتها بجواد هل هي الي بتخليها تقرب لطلال؟
وئام وموقف وليد ؟
ريم ومها الي لسا مايعرفو بعض ؟
مها هل بتكلم هذاك الشخص ؟
فيصل وعلاقته بالقصه؟

انتظروني بالباراتات _الجايه ^_^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 16-12-2019, 04:20 PM
صورة خربشات طفلة الرمزية
خربشات طفلة خربشات طفلة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


أهلاً يا عسل
البارت جميييل و اكثر من رائع و اتوقع فييه علاقة بين زيااد و وئام قديمة حبيت الأحداث كثيرر واصلي
...


أسعد الله أوقاتكِ ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 22-12-2019, 10:01 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خربشات طفلة مشاهدة المشاركة
أهلاً يا عسل
البارت جميييل و اكثر من رائع و اتوقع فييه علاقة بين زيااد و وئام قديمة حبيت الأحداث كثيرر واصلي
...


أسعد الله أوقاتكِ ..
تسلمي حياتو وبتنوري روايتي
واتمنى تعجبك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 22-12-2019, 10:04 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


بيتم انزال اليوم بارات
ورح يتم تنزيل ثلاث باراتات بالاسبوع
الاحد والثلاثاء والخميس

وتمنى ماتبخلو علي بأرأكم وتعليقاتكم


ودعواتكم لي عندي اختبارات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 22-12-2019, 10:05 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الرابع والعشرين

((أريد أن أخبرك بهذا الوقت إني أفُكر بك . .
أنتظرك ، أشتاقَ لك و اﻷهم من ذلك أني أحبك ))
...........عند وئام ... ......
رجعو البنات من المدرسه ووئام لساها بجنحها ريم وندى سألو الخادمه عن وئام فقالت لهم انها ماطلعت فطلعو لعندها وطقو الباب عدت طقات فتحت لهم كانت عيونها منفخوين وانفها وخدودها حمر والكلينكس بيدها البنات فكروها مزكمه رسم بحب : سلامة قلبك شكلك بردتي.
ابتسمت وئام بذبول "الحمدالله ماشكو ": ايه تسبحت وطلعت من الحمام والدريشه مفتوحه وماانتبهت .
دخلتهم وئام الغرفه وهم بيسولفو ندى بحيره : بس خالتو لسا مافي برد وايد .
وئام بتبرير :الحين الجو متقلب شوي برد وشوي حر وانا امرض وايد في الفترات .
ريم بمكر : اهم شي ماتعدي خالو ترا نخاف عليه .
نزلت وئام راسها بحزن بس البنات فكروها خجلت ندى وكزت ريم وهمست : خلينا الحين نطلع شكلها خجلت .
ابتسمت وئام بحزن لما سمعتهم وقالت:ما رح تطلعو ابي اقعد معاكم ترا ولهانه ع القعده معكم .
ريم بضحكه : اكيد صاير وقتك كله وليد وليد والحين لان خايفه ع وليد رح تقعدي معنا .
ناظرتها وئام بزعل ضحكت ندى وقالت : خلاص بنقعد معك ونسيكي وليد شوي.
جا صوت من صوب الباب : تنسا الكل بس وليد استحاله.
ضحكو البنات وبصوت واحد : رواااان جيتي.
روان بأبتسامة : ايه توني جيت سألت الخدامه وينكم قالت عاملين اجتماع هنا .
ضحكو البنات وقعدو سوالف لين الغداء
............عند مها........
بعد الغدا رجعت جلست فوق سريرها ببيجامتها تتأملت جوالها والرقم وبين نفسها "ليش ما كلمه كل البنات بيحبو ليش ماجرب" وستجمعت شجاعتها واتصلت ع الرقم رن مره
الطرف الثاني : هلا مر....سكرت مها الخط بخوف ورجعت قامت سكرت باب غرفتها ورجعت جلست ع السرير والجوال جنبها كانت كل خليه في جسمها ترجف وزادت لما رن الجوال رن عدت مرات بعدها استجمعت مها شجاعتها واخذت الجوال وشافته هذاك الرقم »غريب « غمضت عيونها وردت بصوت مرتجف : الوو.
عادل بعذوبه : هلا انتي اكيد بنت احلامي.
مها بحيره :شلون دريت انهو اني.
عادل بهيام : قلبي دلني بنت المدرسه صح .
مها بتشكيك :ليش شكل عندك مية بنت .
عادل بتبرير : لا والله بس لتأكيد عليكي انك هي ...بالمناسبه شنو اسمك .
مها بتفكير : امممممم اكذب او اقول الصدق.
عادل بأبتسامه : اكيد بتقولي الصدق انتي مو كذابه.
مها بحيره : وشلون عرفت هذا عني.
عادل بحب : قلبي دلني والله يلا عاد قولي اسمك.
مها بخجل : مها اسمي مها.
عادل بهيام : يالبيه ع الاسم وصاحبته بصراحه يامها انا عشقتك من النظره الاولى صح كنت جريئ بس شنو ذنبي سرقتي قلبي وعقلي من اولها.
ضحكت مها بخجل : واستمرت بحديثها مع عادل مع المحافظه ع المسافه الحدود
................................... ...........
تمر الايام والاسابيع منهم من تمر عليه بعذاب ومنهم من تمر عليهم بسعاده وانشراح احداث تطويها احداث واشخاص يرحلون ويعودون وتستمر الحياة
..............(مر حوالي اكثر من ثلاث اسابيع ).......
((الحداث .....مي وعلاقتها مع جواد صارت اقوى لدرجه انه ماينام الا لما تحكي له مي حكايه وطبعا كله بدون علم طلال اما ابوطلال يشاهد وهو صامت ....وئام الي علاقتها مع وليد سأت وصار وليد يعاملها كقطعت اثاث وطبعا ماحد منتبه لهذا الشي لان وليد ووئام مو مظهرين هذا الشي وطبعا وئام بتروح المدرسه لعلها تخفف ع روحها لكن كيف .......مهاوعلاقتها مع عادل صارت اقوى او بلاصح صارت تحبه مرره بس ماخبرت احد لسا .....ندى وعلاقتها مع ريناد ومها صارت قويه وصارو اعز صديقات طبعا مها تكره ريم بسبب ذاك الموقف .....فيصل وعزوز الي باشرو في مهمتهم ومنتظرين الفرصه المناسبة.....بسمة الي صارت تتجهز لعرسها وطبعا بتاخذ المساعده من خواتها سنا ومي ومن ميسا مرات وطبعا مانها متحمسه ابد...))
............في احدى المولات.......5:45مساء..
ثنتينهم قاعدات ع احدى الطاولات احداهما صغيره بسن والاخرى كبيره ....الصغير بتكلم الجوال بغيض :ليش للحين ما سمعت خبر طلاقهم .
الطرف الاخر بخوف : ما ادري اكيد في الموضوع انئ.
سكرت الجوال بقهر وكلمة الي قدامها : هيفا الغبي ذا كشف وليد ان هو بيكلم وئام بس ما سوا شي ليش.
هيفاء بستغراب : علمي علمك سوينا المستحيل بس اكيد مسويه له شي .
منال بتفكير : لتكون ساحرته.
هيفاء افكارها مريضه بخصوص وئام فقالت: اكيد اتوقعها امها سوتها قبل وئام بتسويها.
منال بأقتراح : ليش ما نفضحها ونكشف انها ساحره.
هيفاء بخبث: يبي له وقت لازم نثبتها اول.
وستمرا بحديثهما الشرير والشيطاني
.........في قصر وليد......غرفة ندى....
كانت قاعده تذاكر في الارض وفارشه الكتب وريم دخلت لعندها وبستأذان:ندوش وئام تبي كتاب الانقلش كتابها نسته بالمدرسه تبي تحضر درس .
ندى تبي تنرفز ريم : ليش صرتي خدامتها تجيبيه.
ريم بعتاب: شنو تقولين بس كنت قاعده انا ويها في جنحها بنعد لبعض الامور بالمدرسه وقلت برجع غرفتي اجيب كم ملف فطلبت مني اجيب كتابك تحضر منه .
ضحكت ندى وقالت : خلص مصدقه مصدقه خذي هذاك الكتاب الي فوق السرير.
تقدمت ريم للكتاب واخذته بس وقعت ورقه منه اخذتها ريم وشافت ان ندى مو مركزه للموضوع وقبل ما تطلع من الغرفه شافت كتاب انقلش ثاني استغربت فقالت:ندوشي هذا كتابك .
ندى ناظرت للكتاب ولها وبعدن شافت كتبها المفروشه وقالت بحيره : اقري الاسم اذا كان كتابي.
قرت ريم الاسم واستغربت :نكتوب مها ال...
خبطت ندى ايدها ع رسها بالخفيف : اوه هذا كتاب مها اخذته بالغلط عليها او خذي كتابي .
حطت ريم الكتاب واخذت كتاب ندى ومازالت الورقه بيدها وبعد ما طلعت من غرفة ندى توجهت نحو غرفتها وفتحت الورقه وقرت الكلام المكتوب » اولا السلام عليكم
اعرف رح تقولي معاكس وقليل ادب بس والله اني اعجبت فيكي بالنظره الاولى انا شفتك البارحه وكمان اليوم فقلت اسوي شي اخليكي تلتفتي لي لهذي السبب كتبت لك الرساله انا اسمي عادل وعمري 23 سنه وهذا رقمي ********اتمنى تكلميني بعرف طلبي غريب بس كلميني وانا مره معجب فيكي واتمنى اتعرف عليكي«
سكرت ريم الورقه وبلعت ريقها "ذي رساله لمها وشكل الولد لعبي مره بس مها صدقته او لا امممم بس كيف اعرف والبنت مابطيقني..(وبتذكر)..مره ندى قالت لي ان مها صايره غريبه اغلب وقتها جوالها مشغول بس هذا مو شي يأكد بتأكد وبشوف اصلا بتقول ايش دخلي اوف ياربي مادريت ايش اسوي.....اوف نسيت وئام"واخذت الكتاب وراحت ع مكتبها جابت الاوراق ورجعت عند وئام *صراع بين الضمير والكبرياء*
...........عند مي ........
مي في غرفة جواد وبيلعبو بالبلاستيشن
مي بنتصار: مافي احد يقدر يفوز علي اني .
جواد بزعل ترك الجهاز وقال : اوف مافي مره افوز .
وقام من الارض وقعد ع السرير فتقدمت مي منه وبحنيتها : مو كل شي فوز بالحياه تدري مو مهم انك تفوز المهم الهدف احنا هدفنا من اللعب الاستمتاع وها اجنا بنستمتع بس لما نفكر بالفوز وبس وما نضع اهداف في حياتنا بصير الفوز غايه وطبعا ممكن تصل لعدم الاهتمام بالمبادئ وهذا غلط .
ابتسم جواد وقال : تعرفي كل مايصير موقف لازم تعلميني شي مفيد انتي اطيب شخص بالعالم.
ابتسمت مي وحضنته جواد بعد عنها وبخجل قال : خاله مي فيني اطلب منك طلب.
مي بحب : اطلب عيوني وش تبي .
جواد بحيا : يعني الاستاذ قال ان اغلا انسان بيكون الام لانها بتعلمنا كل شي وتبي منا نصير احسن ناس ووو انتي بتعلميني كل شي ..(مي بتناظره بحيره)..فيني اناديكي ماما لانك بتسوي كل شي تسويه الام .
مي انصدمت من جواد ودمعو عيونها وبحنان هزت راسها بأيه جواد حضنها بقوه وفرح : احبك وايد ماما مي .
طبطبت مي ع راسه بحب وقالت : انا بعد احبك يا ولدي الحلو المطيع .*مشاعر صادقه*
..............في احدى الاستراحات .........
كان قاعد هو وصديقه كالعاده ولكن هذه المره لاعداد الخطه النهائيه :شوف عزوز ما ابي اي خطأ وبعد ما نخلص برجع لندن وارتاح.
عزوز هز راسه بفهم وبحزن : مابي ارد لندن صح انا ماعندي احد هنا بس الغربه كربه.
ابتسم فيصل وقال : والله كلامك بمحله اه.
صوت من ورا : اذن ليش ماتقعد هنا وتخلص نفسك.
فيصل لف لصوت واندهش لما شافه ووقف وبفرح هرب الكلام بس عزوز نطق : انت اكيد فهد .
فهد بحيره : وشلون عرفت وانت شلونك ياقاطع.
عزوز بابتسامه : اولا الشبه وثانيا شفت صورتك ببوقه.
بلع فيصل ريقه وضم اخوه بشوق ضحك فهد وقال : شكله الصدمه اكلت لسانك اعرف طوله من هنا لين ..
وقفه فيصل : وانت ماتسكت ابد لازم تباشر فيني اول ماتشوفني والله ولهت عليكم.
فهد بعد عن اخوه وجلس ع واحد من الكراسه وببرود : في عندك بيت ليش ماتجيه ترا امي مشتاقه لك مره.
فيصل بهم : تعرف ان ابوي طردني من ثلاث سنوات وانا مالي ذنب بالي صار هو ما سمع مني .
فهد بتأفأف : ياخوي انسا ترا السنين بداوي روح وابوي اكيد بينسا الموضوع .
فيصل بتهكم: هههه مستحيل ينسا تعرفه ينسا اغلاط الخلق كلهم الا اغلاطي دايم يعايرني فيها وبعدين هذي المره مو انا الغلطان وانا حاةلت اعتذر بس ..وسكت وتنهد بحزن ابتسم عزوز بحزن ع صديقه بس حاول يغير الجو:شباب ايش فيكم نبي نتسلا وانتو دخلتو لنا بالحزن.
فهد بتأييد : ايه كلامك عال بس وش اسمك.
عزوز بفخر : عبدالعزيز ال. ...
فهد بترحيب : تشرفت ونعم فيك .
وقعدو بسوالفهم وقعدتهم*اشتياق ومحبه*
................... عند مها ...................
متربعه فوق سريرها :وباكلم عادل كالعاده :انا بعد احبك.
عادل بترجي : اذا بتحبيني صدق ليش ماتعطيني صوره لك مو واثقه فيني.
مها بحب :والله واثقه بس ما اقدر الله يخليك لا تزعلني.
عادل بتفكير : خلاص ايش رايك نتقابل في مكان عام.
مها :اتمنى بس اشلون مستحيل بعد المدرسه اخوي بيجي ياخذني من المدرسه.
عادل بتفكير : ايش رايك بمول او مطعم.
مها بهم : بس انا ما اطلع ابد لحالي .
عادل بتأفأف: خلاص دوري طريقه .
مها بتفكيير:ايش رايك اروح مع صديقاتي للمول وبتركهم شوي ونلتقي ولو لدقايق.
عادل بتفكير : اممنم امري لله اوكيه بس متى .
مها بحيره : بدبرها واقولك اول شي اقنع صديقاتي وبعدها امي واخوي.
عادل بتأفأف : اوكيه استعجلي والله مشتاق اشوفك.
.........صباح يوم جديد قصر وليد.........
بعد تناول وجبت الافطار كالعاده الكل رايح دوامه الكل راح بقي سامر وريان الي مانزل اصلا ع الفطور وروان رح تجن بتطق غرفته :ريان يلا بتأخر ع الجامعه استعجل .
ريان بصوت تعبان : روني ما اقدر تعبان وايد ماتقدري تسوقي او خذي تكسي انتي وسامر .
زوان بقلة حيله : اوكيه بس وسامر كيف بخليه يواصل مع سايق التكسي وحده ما اقدر .
ريان من ورا الباب : روان سامر صاير بال14وانتي توك تعامليه كأنه بزر الله يخليكي ما في شي يخوف .
نزلت روان لعند سامر بتأفأف وبنفسها" سامر صح 14بس شكله صغير وهو مو قوي وحساس اخاف عليه اكثر من حالي اوف مافي الا الحين يمرض ريان لان عندي امتحان"
سامر بستغراب :وينه ريان ليش لسا مانزل.
روان بتململ:مره تعبان يلاه شكلنا بنطلع تكسي.
ناظرها سامر بستغراب وهي بقله صبر : مطرين وانت مو كفو تكون محرم و الا رجال ع الفاضي.
كتم سامر ضحكته ومشي وراها وروان تتحلطم بس وقفتهم الخدامة : ماما انت فيك شي.
روان بأبتسامه مغتصبه : مره متضايقه ريان مريض وعندي امتحان وعمري ما طلعت تكسي بحياتي.
الخدامة بأقتراح : ايس رايك ماما اخو انا يوصل انتو.
روان بأمل : وينو هذا وبيلحق يجي الحين.
الخدامة : يس بيلهك وهو بيشتغل جنب انا .
روان براحه : اوكيه خليه يجي وانا بطلع اجيب مفتاح السياره من عند ريان بس هو ثقه .
الخدامة بأيجاب هزت راسها وراحت اتصلت لاخواها وروان طلعت تجيب المفتاح وبعد ربع ساعه جا اخو الخدامة وطلع سامر جنب السواق وروان ورا السواق بالضبط وبعدها انطلقو وهم بالسياره حست روان ان نقابها مو متعدل فبعدته وسوت طرحتها زين ورجعت لبسته وبعدها رجعت لكتابها تذاكر اما سامر كان يذاكر عشان هو بعد عنده امتحان واخيرا وصلو الجامعه ونزلت روان بس نست كتابها ورجعت قبل يمشي السايق فتحت باب السياره تاخذ الكتاب بس وقع منها فرجعت اخذته بس استغربت ان السايق لابس ساعة ماركه "كيف هندي يلبس ساعه من هي الماركه لالا ليكون"طلعت روان السياره السايق استغرب : في شي ماما .
روان بهدوء: رجعنا البيت .
السايق : بس ليش ماما انت معك امتحان.
روان بتحقيق : وشلون عرفت ان عندي امتحان.
السايق : ارفت من اخت انا.
سامر استغرب : روان في شي ليش مانزلتي.
حس السايق انه بينكشف فتحرك بسياره وروان حست انه ناوي ع نيه فمسكته لعله يوقف بس تفاجأة انها لما مسكت جزء من جبهته شافت لون عرفت انه مو هندي اسمر بس هو استمر يمشي لين وصل لمكان ووقف السيارة ونزل روان خافت ونزلت من السيارة بس الرجال فتح الباب الي جنب السايق وسحب سامر هنا كانت روان رح تموت فلحقته وشدت ع سامر وبصراخ : اتركه وش تبي منه انت منو .
الرجال : وخري عنه ما ابي اذيكي اتركيني اسوي شغلي احسن لك.
روان بخوف : مارح اخليك وسحبت سامر لوراها @سامر قريب لطول روان@سامر كان مرعوب ومستغرب الرجال حس انه مافي فايده فطلع سياره بنفس المكان وتحرك روان لمت سامر المرعوب لها وهدته ورجعت طلعته السيارة وطلعت هي مكان السواق" لو كنتي سقتي ما كان رح يصير شي" وطالعت سامر المروعوب "والله لوريكي بطردك خدامة البلا بس لازم اعرف وش لهم في سامر اوووووف" ومشت السياره لين مدرسة سامر وقبل ينزل عدلت شكله وهي بتقول : سموري ماتخف ياقلبي وما تطلع من المدرسه لين اجيك اوكيه.
هز راسه سامر بإيجاب ونزل اما روان بعد ما تأكدت انه دخل راحت جامعتها ......من بعيد يناظرها بأعجاب"والله طلعت تعرف تسوق وقويه بعد وههه حلوه"....
انتهى البارات الرابع والعشرين
مين الي حاول يخطف سامر ؟
مها هل رح تلاقي عادل ؟
ريم ايش رح تساوي بموضوع مها؟
وئام لمتى رح يستمر وضعها مع وليد؟
مي وعلاقتها مع طلال وجواد؟
انتظروني ^_^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★
لــــــبـــ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 24-12-2019, 06:51 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الخامس والعشرون

((-‏يليق بك أن تكون ضوءًا لا ينطفئ.. أن تكون وردًا لا يموت.. وماءٌ لا يجفّ..يليق بك أن تكون كل الأشياء السعيده التي لا يمكن أن يعبرها الحزن يومًا ما ))
.......عند البنات بالمدرسه .....
وقت الطابور والبنات بيدخلو الفصول مها وريناد ورا ندى
مها بتكلمهن : بنات وش رايكم نطلع في نهاية هالاسبوع مشوار يعني مول او بارك.
ريناد بحماس : ماعندي مانع واكيد ماما بتخليني .
ندى بتفكير : انا اتمنى بس تدرو انا ما اطلع بدون وحده من بنات خالتي انا امي اكيد مابترفض وخصوصا انتو .
مها بحماس : اوكيه متفقات باقي اقنع ماما .
البنات بحماس اوكيه ع الجمعه موعدنا.
............عند ريم في منتصف الحصه الاولى ...........
كانت ماشيه بالممر وبتفكر "الحين بيجوز جد يحبها ورح يصلو لنهايه ..بس الي يحب مايجي بهي الطريقه كيف اتأكد انها كلمته"قطع تفكيرها لما شافت بنت ماسكه جوال ماشافت وجه البنت فقربت من البنت بتهزيئ:الاداره منعت الجوالات داخل المدرسه م...
قطعت كلامها لما شافت ان البنت مها "جبك ربي"
وسحبت جوالها ومشت طبعا مها لحقتها : ابله رجعيه.
ريم برفعت راس:استحاله رح يتصادر.بس حست انه زودتها فقالت بكبر : اوكيه باخذه ولانه اول مره برجعه نهاية الدوام .
ارتاحت مها شوي وبستسلام : اوكيه..ببس اسكره.
ريم ناظرتها بشك ومدت الجوال قدام مها وسكرته ومشت
وفي نفسها "الحمدالله بتأكد بروحي"
اما مها قعدت تلعن وتسب بريم في نفسها "والله لو مو هي تقرب لندى ماكنت رح اخليها بحالها"
..............عندروان...............
قاعده هي ورفيقتها : روان ليش اول مره اشوفك تسوقين عندكم عادي تسوقي.
روان ببرود : مو موضوع عادي بس اطريت ريان مريض.
صديقتها بشك: ليه تأخرتي كان رح يفوتك الامتحان.
روان بكذب : راحت علي نومه.
صديقتها الثانيه : بس اناشفتك نازله من السياره وبعدها رديتي لها ليش.
روان بكذب : بيتهيئ لك انا راحت علي نومه.
صديقتها الثانيه بقتناع : بيجوز .
روان بنفسها "ترا عشت شي ما ينحكا الله ستربس"
............... عند مي ...............
بعد ماطلع الكل حست بملل مافي شي يسلي عليها نفس الروتين ماتتسلا الا لمن يجي جواد وهي بتفكر بحياتها المبعثره رن جوالها فقامت وجابته "رقم غريب مين" فتحت الخط وضلت ساكته الطرف الثاني : الو .
مي بحيره "رجال بسكر" وقبل تسكر الرجال قال : ميونا .
بلعت مي ريقها بخوف "منو هذا يعرفني"
ورجع قال الرجال : مي اعرف حركتك ذي اكيد بتسمعيني بس مستحيل تردي لين اقول منو انا حسافه ماعرفتين تؤم روحك ووصديقك حبوب.
مي بندهاش ردت : فصوليا .
فيصل بخيبه : مارح تبطليها حرام عليكي.
مي بفرح : لا بعد انا احب الفاصوليا شلونك ياقلب وروح مي شلونك غلاتي .
فيصل بحب : بخير مادام روحي بخير انتي شلونك وشلون الزواج بعد انتي تزوجتي وانا لا حرام.
مي بضحكه : اوكيه خليها علي .
فيصل بهيام : بس منو يجيبها ويخليها ترضا.
مي بمكر : اكيد في دمغك بت.
فيصل بضحكه : حلوه المصري منسب عليكي.
مي بضحكه : وانت شلون لندن بس الرقم سعودي انت.
قطعها : ايه هنا بسعوديه وبرياض بعد .
مي بزعل : من متى ما خبرتني اهون عليك مو انا قلبك.
فيصل بحب : لالا افا ماتهوني بس توقعت نجود خبرتك.
مي بستهزاء : نجود هذي تنسا اسمها لو تعلق الامر بجمعات ومولات بس انا لي فتره ما تواصلت معها بس دريت من امي انها رجعت من ماليزا هي وزوجها قلت اروح ازورها بس باقي (وبمزاح)اخذ اذن الحكومه .
فيصل بسخريه : انتي الي قلتي ماتبين تتزوجين من هذا الموضيع مين يشوفك الحين.
مي بتقلد الزعل : افا عليك انكتب علي وبعدين الحكومة منعت الشغل والحين محبوسه بأربع حيطان ...اوه سجن فاخر قصر مسجونه فيه بعد من الجمعه للجمعه ازور الاهل وطبعا لازم الابتسامة الي كاتفارق وجهي البشوش.
ضحك فيصل ع مصطلحات مي وبحب : اتحملي ياقلبي لو كنت انا موجود ما كنت سمحت لهم يزوجوكي .
مي بحب : فديييتك والله وشلون كنت بتمنعه انكتب علي الشقا . وابتسمت
فيصل بتشكيك : لا مادام مي متحمله وساكته اكيد انهااا صح ....تحبينه.
مي بخجل : فوفو ...لا تخجلني ايه .
فيصل ضحك بقوه : يالبيه الخجلانين عقبالي يارب.
مي بحب : يارب وبتكمل فرحتي لما اشوفك مبسوط.
فيصل : تسلمي يا مي وبيقولي ليه احبك انتي شيخة البنات كلهم ماعداها .
ضحكت مي :ههههه منو هي.
خجل فيصل : ميمي اكلمك بعدين بااااي.
مي بتأني : فوفو.......سكر الخط.
وسجلت اسمه » اخي المشاغب «ورجعته فوق الطاوله
كانت مي مره مبسوطه بالمكالمه بس ماحست بالي كان يستمع للحديث كامل ويشتد به الغيض فبعد ما مشيت راح واخذ جوالها من الطاوله وشاف اخر مكالمه "اخي المشاغب هي اخر وحده ...نفس الوقت والتاريخ بس ع حد علمي نواف وناصر ايه وبعد فهد بيكون فهد بس هذا بتسأله ع لندن" ...حط الجوال وبعد منه وطلع جهة الجناح وشافها نازله بحيره : طلال جيت .
طلال بغرور : عادي بيتي اجيه وقت مابي .
مي ببرود : ماقصدي بس انت رحت دوامك.
طلال بهدوء: اصلا جيت اغير عشان انا مسافر الحين.
مي بتفاجئ وعفويه : وين .
طلال حس نبرت التفاجئ فرد بهدوء: السويد برجع بكرة العصر سفرة مستعجله ."وانا ليش ابرر لها اوف"
مي ببتسامة ذابله : تروح وترجع بسلامة تبي شي اساويه الحين.
طلال حس بشئ مختلف في كلامها ورد :ممكن تجهزي معاي شنطتي .
هزت راسها مي بإيجاب وطلعت وهو وراها ودخلو الجناح طلعت له مي بدله رسميه وبيجامه وبنطلون وتيشرت وبأبتسامه عذبه : ايش رايك بهذول.
طلال كان ذايب بأبتسامتها بس رجع شاف الملابس وابتسم وبإعجاب : ذوقك حلو مشكوره.
ابتسمت مي بفرح وطالعت شنطته ودخلتهم ودخلت غيارات له ورغم انها ماتبي يسافر بس مبتسمة وطالع طلال له بدله رسميه رماديه ودخل الحمام وبدل وطلع وشافها بتقفل الشنطه وتوجه ع التسزيحه ورش العطر لفت مي لعنده وابتسمت بعذوبه فرد لها طلال الابتسامة بس حس ع نفسه ورجع لعبوسه وقبل يتكلم قالت مي : الشنطه جاهزه توصل بسلامه.
اخذ طلال الشنطه ورد عليها :الله يسلمك.
ونزل وهي وراه وهي ساكته وهو بفسه"ليش هذي ما تفهم لما اشوف عيونها وابتسامتها ما ابي اطلع ابد اوف "
ونزلو من الدرج وقبل يوصلو الباب رن جوال مي فأخذته من الطاوله هو كان بأستطاعته يمشي بس فضوله خلاه ومي ردت ع الجوال : هلا باالغالي هلا لحقت تشتاق لي.
فيصل : اكييد بس اتصلت ابي اسألك متى بتروحين عند نجود عطيني خبر عشان اشوفك وسلم عليكي.
مي بتفكير : والله ما ادري بس اكيد مو اليوم او بكره بشوف وبعطيك خبر وانا بعد ابي اشوفك وسلم عليك.
فيصل بهتمام : اوكيه بس لا تنسي بأمان الله .
مي بأبتسامة : بامان الرحمن .
وسكرت بس شافت طلال توه بمكانه وماسك جواله استغربت"توقعته بيمشي اكيد عنده شي مهم في الجوال" فتقدمت منه وبأبتسامة : طلال نسيت شي .
طلال بأستغراب مصتنع : هذا عمي الي كلمتيه .
مي ببرود : لا مو ابوي هذا فيصل ولد عمتي.
طلال بلع غيظه"تقولها قدامي ببرود" :فيصل بس هو مو محرم عشان تكلمينه كذا عادي.
مي بأبتسامة : لا هو محرم اصلا هو اخي من الرضاعه.
طلال بحيره :شلون كل العيله اخوانك .
ضحكت مي : ههه لا عيال عمتي فايزه هي رضعتني لان امي مرضت وكان عمري شهرين فعمتي قعدت ترضعني شهر كامل لين امي تعافت تماما وعمتي عندها بنتين وسلطان وفيصل وفهد بس علاقتي بسلطان مو قويه اما فهد وفيصل هم اقرب لعمري فلذا انا وياهم رفقه وخصوصا فيصل صديق الطفوله .
هز راسه طلال بفهم ورجع لف صوب الباب : مع السلامة.
وطلع من الباب ابتسمت مي بذبول ورجعت جناحها....*كبرياء وعشق*
...............نرجع لريم في غرفه المدرسات ................
بلعت ريم ريقها لما قرت المحادثات والرسايل بين مها وهذا الي اسمه عادل طبعا هو بيقول لها كلام حلو وهذا الي بيخلي مها تذوب بكلامه"ياربي شنو هالكلام باين عليه لعبي بس الظاهر متفقين يتلاقو يوم الجمعه بس كيف" قطع تفكيرها دخول وحده من المعلمات طلعت ريم من الشات ودخلت المعرض الاستاذه بفضول :شنو تساوين (وغمزت)بتفتشين جوال البنات.
ريم ببرود : لا هذا جوال صديقه ندى طلبت منها تجيبه عشان ارسل منه كم مقطع وتطبيق بس.
الاستاذه هزت راسها بفهم وتركت ريم بحالها
................. بعد الدوام عند روان.................
روان بعد ما مرت اخذت سامر من مدرسته وماشيه للبيت ضايقوها بعض الشباب بسياراتتين وروان تطنشهم
بس استغربت انهم بعدو عنها شافت من المرايه سياره وقفت قبال السيارتين ونزل منها شخص "الحمدالله جا الي رباهم" وانطلقت بسرعه للبيت @بس سرعت روان^_• @وهي تتوعد للخدامه انها تفضحها وتكلم خالتها بس لما وصلت شافت خالها واصل"خالي وليد ايش رجعه للبيت بهذا الوقت"وانصدمت لما شافته ينزل حياه من السيارة وهو ساندها "ياربي،وش صاظر مع خالتي" ودخلت السياره ولفت لسامر الخايف ع امه :سامر ما ابي تقول لخالتي شي لين اتكلم اني اوكيه.
هز سامر راسه بايه ونزلو لعند حياه قبل تدخل البيت وهم ماشيين لداخل البيت روان بخوف : خالي وش صار ع خالتي حياة ليش تعبت.
وليد بقعد حياة ع الكنبه : لاتخافو ماصار لها ضي خطير بس فقر دم حاد بسبب الارهاق .
الكل كان بالبيت حتى حنان تقدم سامر وندى لحياة وبحب الاثنين : ماتشوفي شر يمه.
ابتسمت حياه بحنان :الْحٍمَدٍ للـّہ تعب بسيط لولا وئام دخلت علي للإداره وبلغت وليد كنت رح اتعب اكثر مشكوره وئام ماتقصرين.
ابتسمت وئام وناظرت لوليد بحزن ونزلت راسها اما وليد تكلم :الحين ريحي حالك وطبعا ماتفكري كثير.
هزت راسها حياة بايه روان لما شافت خالتها بهذي الحاله "مستحيل اقدر اقولها الحين مارح اخبر احد الحين" وبعد ماتحمد الكل لحياه بسلامه طالعتها ريم وندى جناحها وليد ناظر وئام بحده ونزلت وئام راسها بحزن روان ناظرتهم بستغراب "وايد ووئام متزاعلين ربي يصلح بينهم "
...................... عند فيصل وعزوز..................
كانو قاعدين بمطبخ الفيلا بيتغدو عزوز بعد ما بلع لقمته وبخيبه : والله خساره كل الي خططنا له في شهور تدمر بيوم بس اشلون صار هشي .
فيصل ببرود : اطمن بدبر حل ثاني بس انت تدري مو متعود اخطف احد والاستاذ زايد يبي اخطف ولده قويه ذي.
عزوز بتفكير : ليش وافقت ع المهمه اذا انت مو مقتنع.
فيصل بتنهيده : الرجال هذا ساعدني وايد غير كذا انا قنعني هدفه .
عزوز بستغراب :وشنو هذا هدفه من خطف ولده.
فيصل بشرح : هذا ياعمي صار بينه هو وزوجته مشاكل من ثلاث او اربع سنين وصلت لطلاق هو حاول يرجعها بس زوجته عنيده فقرر يكسر عنادها وهو طبعا طلب مني لانه مايبي مجرمين يسوو هالشي وطبعا يبي يزجعها وع حد علمي هو يحبها وايد وتزوجو عن حب .
عزوز ضحك وقال : باين ان العم ابو سامر جكا لك كل قصته جتى حبه لزوجته.
فيصل بعبوس :اكيد بيحكي لي ارتاح لي وهو رجال زين بس طبعه عنيد وبيسوي الي براسه .
عزوز بتأييد : بصارحه واضح هذا فيه وانصدمت لما قلت لي يبي منا نخطف بس لما عرفت القصه بررت له الي سواه وانا لو مكانه بعمل كذا ...بس شلون خربت.
ضحك فيصل وحك راسه وقال : هذي الشغله حكايتها حكايه عيل لو تدري شنو الي صار .
تحمس عزوز وقال : ياخي احكي وبلا اثاره.
ضحك فيصل :هههه ياخي مو انت قلت لي ان معهم بنت يوصلونها للجامعه .
عزوز بهتمام : ايه هي بنت خالت سامر هذا من الي عرفته من مراقبتي طول الفتره هذي.
فيصل بضحك:عيل هذي البت الي فشلت الخطه كلها (فتح عزوز عيونه ع وسعيهما) مو انا لبست هندي وع اساس اوصلهم البنت هذي مادري شنو الي رجعها للسياره بس بعدها مارضيت تنزل ولما عندة اطريت امشي بسياره لين المكان المحدد فحولت اخذ الولد بس البنت قويه مو خوافه دافعة عنه وما خافت مني ابد وخفت ءأذيها هي والولد فأنسحبت حتى لقاء اخر.
عزوز بندهاش :لا والله بعد انت ارعبتك بنت.
فيصل بعبوس : ياخي مو خوفتني بس انت تدري ما ابي انكشف لذا رحت بس رح القا حل اكيد .
عزوز بتسأل :فيصل ابي اسألك سؤال .
فيصل بحيره :تفضل خلص.
عزوز بفضول: ليش وقفت قبال هذوليك السيارتين كنا رح نقتلب بسياره وبعد كنت رح تضربهم لولا الشباب القراب من المكان.
فيصل ابتسم بغيض"مو وقت فضولك" وبكذب قال :عزوز هذول ضايقوني بحركاتهم قلت اربيهم لوجه الله.
ضحك عزوز وقال :هههههه تعملها ياخوي.
ابتسم فيصل وبنفسه "لا بعد هذول طلعو ضغطي شلون يضايقون البنت الْحٍمَدٍ للـّہ ان عزوز ما انتبه ان سيارتها كانت قبالنا".........*حب يولد من النظره الاولى*

انتهى البارات الخامس والعشرون
طبعا احداثه قليله بس بعوضها بالباراتات الجايه
توقعاتكم في القصه
هل هي ولاده لفصه حب جديده بين فيصل وروان ؟
ام ان روان رح ترفض هذا الحب بتهام فيصل ؟
ريم وشلون رح تساعد مها ؟
وميونا وطلال وكبرياءهما هل سينتهي ويظهر حبهما؟
وليد وهل رح يسامح وئام؟
وهل وئام رح تكشف سر فارس؟
هيفاء ومنال هل هي نهاية خططهم ؟
فهد وبسومة ايش رح يصير معاهم؟
انتظروني بالبارات الجاي°_^

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 24-12-2019, 06:58 PM
صورة خربشات طفلة الرمزية
خربشات طفلة خربشات طفلة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


امممم هلا والله
أحلى من نزززل
بررجع و أقرأها على رواق و هدوء
عشان استمتع بالأحداث و اعيش دور


..

دمتِ بوود (:

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 26-12-2019, 11:16 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خربشات طفلة مشاهدة المشاركة
امممم هلا والله
أحلى من نزززل
بررجع و أقرأها على رواق و هدوء
عشان استمتع بالأحداث و اعيش دور


..

دمتِ بوود (:


تسلمي والله ع تشجعيك لي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 26-12-2019, 11:22 PM
Huda khaled Huda khaled غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات السادس والعشرون 26

(( ‏مت فيہ لين اعتنق قلبي الجنون ؛
أعتزلت الناس و جيت لضحكتہ
كيف أغيب ؟ وأنا لا يمكن أكون
إلا فَي موطن دفاه و لهفتہ))
بعد ما جابو حياة من المستشفى تحمدو لها بسلامة وبعدها كلا رجع جناحه بخوف ع حياة اما روان الي مارتاحت لسا نزلت لعند الخدامة الي كلمتها الصبح ولانها شافت ان مافي احد في المطبخ الا الخدامة سكرت الباب وناظرت للخدامه وعيونها بتطاير شرار الخدامة بلعت ريقها وبخوف: انت تبا شي ماما.
روان بحقيق بتلف حول الخدامة:منو هذول وليش يبون يخطفون سامر وليش ساعدتيهم .
الخدامه بخوف :والله ما ارف هم كلمو اخو انا وهو قال اامل الي يتلبوه انا ما ارف شي واللا .
روان بتهديد : بتلمي قشك وتطلعين من البيت لو احد سألك ليش طالعه قولي اهلك بالهند قالو ترجعي ولو اشوفك تعتبي باب القصر بقطعها .
الخدامه خافت وطلعت مباشرتا @ ^-°قويه يارواني@
...............عند مي...............
بعد ما وصل جواد عرف ان ابوه سافر ونزعج وايد
وقاعد بغرفته طبعا مي دخلت وهو معصب وزعلان
مي تدخل راسها من الباب وبحنان : فيني اعرف ليش جوادي زعلان .
جواد بزعل : ماما ليش ماخبرتوني ان بابا سافر ليش ما كلمني وودعني قبل.
مي دخلت وجلست جنبه وبحب لمته وقالت :جوادي بابا كان مره مستعجل وانا غلطت اتأخرت لما جهزت معاه الشنطه وكانت رح تروح عليه الطياره يعني انا اسفه.
جواد ناظرها ببرءه وقال : خلص عادي بسامحكم بس المره الجايه مارح اسامح ابد .
هزت راسها مي بأيه وبعدين سألها : ماما متى رح يرجع.
مي بأبتسامة : بكره بيرجع العصر ماتخاف.
ابتسم جواد بحب وقال : خلص المهم يرجع بخير.
ابتسمت مي : ان شاءالله يارب .
عدا غضب جواد ع خير وكمل يوم مي هي وجود مثل العاده بس قلبها ضل عند طلال طول اليوم وبعد مانيمت جواد راحت جناحها مسكت جوالها بحزن"اكيد مارح يتصل علي" بس رن جوالها من الفزه وقع من ايدها ع السرير بلعت ريقها واخذت الجوال وطالعت الرقم "دولي" اخذت نفس عميق وردت : الوو.
المتصل : السلام عليكم مي انا طلال.
مي بتوتر : وعليكم السلام وصلت.
طلال :ايه من زمان بس انشغلت ااء مي ممكن تسألي الخدامة عن جواد اكيد انزعج .
مي بنفسها "هو مايبي ادخل بولده ليش بس هو مايدري بأن جواد ما مخلي خدامة تهتم بأموره ":جواد انزعج بس اقتنع انك سافرت ورح ترجع بدري.
ارتاح طلال بس بفضول : وشلون عرفتي.
مي بحزن مخفي : الخدامة خبرتني قبل وسألتني عن سفرك المفاجئ .
طلال بقتناع : الْحٍمَدٍ لله المهم انه اقتنع اااااء.
مي بأنهاء المكالمه : تبي شي .
طلال ببرود : لا خلص مع السلامه.
مي بهدوء: بأمان الله .
وسكرت ودموعها نزلت ع خدودها بوجع"انتي هبلا ليش تحبينه انتي تدري انه مستحيل يحبك او يهتم حتى ولده مايبي تقربي عليه ليش كذا انا حظي " وقامت من السرير لانها مو متعوده تنام عليه راحت بدلت ثيابها ودخلت نامت والدموع بعيونها
............... عند طلال .الساعه 11مسا...........
بعد ماسكرت الخط عبس ورما الجوال جنبه ع الكنب ورجع مد ع الكنبه وحط ايديه بعيونه وغمض وبنفسه "ليش ما سألت عن حالها اوف انا ابي اعرف ليش مهتم لها اصلا ماابي ادخلها بأمور جواد لان كنت اتوقع انها بتكون مرت اب بس الحين ما ابي اقربها من جواد عشان اذا صار وتركنا ما ابي جواد يتأزم نفسيا كافي انا مو متحمل ما اشوفها رغم ان كل وقتي بشغل بس صاير اخلق اعذار عشان اشوفها ياربي ليش هذا الاهتمام لا اكون ما ابي انا احب عبير الله يرحمها ما ابي اعلق نفسي بوهم وتطلع ماتبيني وهي تزوجتني عشان اهلها يعني ماتبيني وتنتظر الفرصه لفراقي بس هي دايم مبتسمه ايه هو طبعها كذا هاه اوف تعبت والله تعبت من التفكير حتى لما اغمض ماترتسم الا صورتها اااخ" وتقلب لين غفا
.............صباح يوم جديد........قصر وليد.....
طبعا الكل قام متكاسل ما عنده نيه بدوام بس مطرين حياة قعدت بالبيت وندىمارضيت تروح المدرسه عشان امها اما ريم فراحت هي ووئام وطبعا كان عذر عشان ماتطلع مع وليد لانها تدري حتى رغم انه بيوصلها بس ما بينهم اي كلمه حنان كانت تبي تضل بس حياة رفضت والكل راح دوامه ..........بعد ماطلع الكل كانت ندى مع امها ندى بفضول :ماما ليش تطلقتي من بابا.
حياة بلمعه حزن :ابوكي غلط وخان حبي تركته لعله يعقل بس هو عصبيته دمرت كل شي حاول يرجعني بأساليب غبيه فمارضيت كنت ابي منه يعقل بس .... فلذا ابوي عصب منه فخلاني ارفع دعوة الطلاق وكسبتها بسرعه .
ندى بحزن : يعني لو كان تصرف بعقلانيه كنتي رجعتي.
ابتسمت حساة بعذوبه : انا احبه ليش ما ارجع بس اتمنى يفهم ويفكر بهدوء.
حضنت ندى امها بحب والفراحه بعيونها لان حياة ما كرهت عيالها بابوهم بس بعدتهم عشان انه متسرع
...............عند عايله ابوطلال...............
كان ابوطلال ع السفره ومي بتاكل بهدوء وجواد بياكل وهو ساكت ومندمج ناظر ابو طلال مي وبحنان : يبه مي اتصلك طلال البارحه .
مي بأبتسامه باهته : ايه بليل وطمن علي انا وجواد.
طبعا ابوطلال موغافل عن علاقه مي وطلال بس بيدعي الغباء ابتسم وقال : اكيد بيتصلك مانتي زوجته الله يخليكم لبعض ويرزقكم الخلف الصالح.
ابتسمت مي بحزن وبصوت مهتز : امين."اتمنى بس انا ادري انه بينتظر الفرصه عشان يطلقني انا احبه ورح اتعذب بحبي هذا مابي فراقه وما ابي قربه لان قربه بيذكرني انه ما يبيني الْحٍمَدٍ للـّه ع كل حال" وتنهدت شربت من كاسة العصير تنهد ابو طلال بحزن ورجع ناظر جواد وبحب : يلا جدو مدرسه .
شرب جواد رشفه من الحليب وقام مي ركزت لجواد وبأمر:خلص حليبك يلا .
جواد بنصياع وبأسلوب مرح : حااااااضر اي اوامر ثانيه.
ابتسمت مي بحب وشرب جواد حليبه وسبق جده للسياره ناظر ابوطلال مي وقال : لو ادري انه بيسمع كلمتك بكون اخليكي تأمرين ترا هو عنيد .
مي بضحكه : بس مو علي اني .
وضحك ابوطلال ومشي"هذي ام بحنانها"
......../الساعه 3ونص عصر في المطار/.............
نزل طلال من الطايره وع وجهه ابتسامه وهو بيمشي بنفسه يقول"كل عمري كنت اسافر وما اهتم لو اضل سنه صح كنت اشتاق لجواد او ابوي بس مو بها الكثر ابي اشوفها ايه بس هي اكيد مو مهتمه بس اقل شي ابي اشوفها اقل شي اشوف ابتسامتها الحلوه" وبعذ ماطلع من المطارزركب سيارته وتوجه للبيت ع امل لقاءها
.............عند مي ........
بعد ما صلت العصر بدلت ثيابها((لبست بنطلون جينز كحلي وبودي ابيض وفوقه لبست تيشرت ازرق غامق وعملت شعرها ذيل الحصان وعملت كحله ومرطب ))ناظرت شكلها بالمرايه "هههههه اول مره يهمني شكلي اوووف بس ما ابي يقول اني انتظره هاه اممممم بدبر روحي" ابتسمت هي مشتاقه تشوفه بس مستحيل تذل نفسها عشان حبها نزلت تحت للصالون اخذت الاب حقها وقعدت تطقطق فيه "مارح ابين له اني منتظره له" قعدت تطقطق وكل لحظه تناظر الباب بشوق وشوي دق الباب رجعت تناظر لابتوب حقها وناظرت مين الي جاي دخل طلال حست مي بأن كل خليه منها ترجف ابتسمت بس رجعت تناظر الاب اخذت الخدامه الشنطه وطلعتها وهو دخل بهيبته وناظر لها بمندمجه بالاب كذا فكر تنحنح هي رفعت عيونها تشوفه التقت عيونها بعيونه كان عناق الاعين كفيل ليظهر اشتياقهما لبعضهما لكن طغا كبرياءهما فنزلت مي عيونها وحطت الاب وقامت وادعت عدم الاهتمام وبأبتسامة : الحمدالله ع السلامه.
طلال كان ملهوف عليها كان وده لو ياخذها بحضنه وخصوصا لما شافها كان شكلها طالع مرره حلو اسره الكحل الي بعيونها لكن الكبرياء فرد بنفس الاسلوب :الله يسلمك .
ومشي وعطاها ظهره عشان يطلع الجناح مي بقهر"ماكلف نفسه حتى يبتسم " نادا طلال جواد بس هي ردت من وراه :هونايم الحين .
طلال لف لعندها وبستغراب :وكيف دريتي.
تلبكت مي وبأبتسامة :خبرتني الخدامة لما سألتها قالت انه خلص دروسه ونام من نص ساعه .
هز طلال راسه بفهم ورجع لف صوب الدرج وقال:خلص انا طالع اريح شوي حدي تعبان .
مي بخيبه : تبي مني شي .
طلال هز راسه بنفي : ولا شي بس ما ابي ازعاج.
انزعجت مي "انا مصدر ازعاج اوووف" وصارت تخبط بالارض" بنزعاج طفولي لف لعندها بدون ماتركز ضحك بدون صوت "ليش تخبط اميد نرفزتها ههه لبيه ع شكلها" وطلع الجناح وهو مبتسم
................/قصر وليد /...............
طبعا كل البنات قاعدين عند حياة ريم ووئام بيحكو لها احداث المدرسه ريم بحماس : خالتو اطمني ما خلينا احد يحس بغيابك النظام حتى وليات الامور الاستاذه سهام ما قصرت وسوت كل المطلوب منها .
حياة بحب : مشكورات يابنات مادري مندونكم شنو كنت اسوي وحتى ندوش ماخلتني امل ابد .
ندى بفخر : اكيد انا سر الوناسه بهبيت.
ريم بسخريه :وسر البلاوي والخطط الجهنميه.
ندى ابتسمت بغيض وهمست لروان :قولي لاختك تسكت بتفضحني قدام امي ووئام.
وئام بفضول : ايش يعني سر الخطط..
ندى بخيبه :بلشت الاسئله.
ريم بضحكه : هي شيطانه من توها صغيره (فتحت حياة عيونها ع وسعها وناظرت ندى الي مبتسمة بتحسف) تدرون وش سوت مره كنت انا وروان بالثانوي وهي توها بالابتدائي طبعا كنا نبي نطلع ع الستي لانها مشتهي ايسكريم طبعا كانت خالتي هذاك اليوم متغيبه ماجت وطبعا مستحيل نقدر نطلع بعد المدرسه اي مكان الا اذا كان احد من الكبار ياجدي ياخالي معنا فطبعا جا السواق وكانت الخطه ان انا وروان نكذب ع السواق ان ندى ضايعه هو يدور وانا وروان ندور بس مايدرون ان احنا متفقات بعدما نبعد من عند السواق بروح الستي القريب من المدرسه فانا وديت ندى ع الستي وروان الهته لين رجعت وطبعا اشتغل التمثيل عندي ان ندى ضايعه ولازم ندورها طبعا قلت له انه يروح من عكس جهة السيتي وانا وروان نروح جهة السيتي وطبعا بعد ما راح رحنا السيتي اكلنا ايس كريم واستمتعنا وتصورنا ورجعنا للمكان والسواق المسكين لسا داير يدور ندى ومارجعنا ع البيت الا بعد العصر ولما سألونا ليش تأخرتو قلنا ندى ضاعت طبعا كل الافكار كانت لندى بس كشفنا خالي لما اخذ الكميرا منا بعد فتره يبي يصور رحله له وعرف ببس ماخبر احد.
ووئام وحياه مبلمات ويناظرو ندى وندى بلعت ريقها : هذا كان توني صغيره (وبتغيير للموضوع ) روان لسا الصور موجوده عندكم .
روان بتفكير :اممم ايه الصور كلهم حق كل مغامره .
وئام بحماس: جيبيهم بليز ابي اشوف.
روان بأبتسامه : اوكيه من عيون لحظه.
وقامت تجيب الصور من غرفتها لان روان المخزن لكل الاشياء فهي من النوع المحافظ ....البنات انتظرو الصور بحماس واخيرا جت روان طبعا كان بأيدها اكثر من البوم
روان وريم ووئام مسكو واحد وندى وامها واحد وبدأو يتفرجو الصور ويضحكو وع اشكالهم المضحكه وصورهم وهن صغار بس وهم بيمرو ع الصور وقعت صوره ع الارض جابتها وئام كان بصوره ولد بــ10سنه عابس وجنبه بنتين وحده ب6والثانيه بـ7 سنوات شافتها وعقدت حاجبيها بستغراب "الولد كاني شايفته من قبل مو غريب " ريم حطت كوعها ع كتف وئام وبغمزه : حلو او لا ترا عيالكم رح يكونو كذا.
وئام طالعت ريم بستغراب وروان ناظرت الصوره وبضحكه :ماعرفتي زوجك العزيز والبنتين الي جنبه انا وريم .
ابتسمت وئام وقالت :هذي اول مره اشوف صوره له.
حياه بأهتمام: ومارح تلاقين غيرها .
وئام عقدت حواجبها بستغراب :وليش ماعنده صور.
حياه بحزن : وليد حرق كل صوره الي كانت قبل الحادث الي صار له وهو صغير لانه كان كاره روحه وهو صغير بس بعد ما تعافى تحسنت نفسيته وصار وليد مختلف وصار يحب الكل وحتى اسمه القديم صار يحبه .
وئام بفضول : شنو اسمه كان .
ريم بستغراب: ليش وليد ماخبرك عن الاسم .
وئام ببراءه هزت راسها بالنفي مسكتها روان من كتفها وقالت :عادي اذا مو هو قالها احنا بنقول ههههه.
ابتسمت وئام لروان وروان بأثاره :انسه وئام كان اسم زوجك سابقا اممممممممم (ناظرتها وئام بعصبيه) اسمه فااااااااارس (بلعت وئام ريقها بصدمه) حلو اسم فارس صح.
وئام مصدومه "مو صدفه اول ضي الخاتم ثاني شي الصوره ثالث شي الاسم بس ليش ماحكا لي انه فارس هو يدري اني وئام يعني ليش ماخبرني ليش" روان خبطتها ع كتفها بالخفيف :ها ماعجبك الاسم مدام وئام.
ابتسمت وئام بذبول :لا حلو مره بس استغربت ليش غيره في شي خلاه يغيره ."هو خبرني انه سبب مضايقة الطلاب في المدرسه " حياه دخلت بالخط : انا بقول...لما كان فارس صغير كان عدائي مره وماكان يطيق احد واهمال خالتي ساميه له زاد من نفوره من الناس وزاد اكثر لما كان بالمدرسه طالب اسمه فارس وطبعا هو اسود وضخم وكان كلب المدرسه يعني مافي استاذ الا وطرده وهزئه وطبعا تشابه الاسماء بين اخوي وذاك كان يخلي وليد يتعاقب مرات كثيره من الاساتذه وحتى الطلاب صارو يلقبوه بالكلب الابيض مثل فارس الثاني زاد اذا هذا الشي ع نفسيه وليد وزاد من عدوانيته حتى البنات كانو يخافو منه ومره من المرات وهو طالع الشارع معصب من امه ضربته سياره وقعد بالمستشفى حوالي عشر اشهور مقعد مايقدر يمشي كان يرفض شوفت الكل وخصوصا خالتي وكان رافض العمليه ونفسيته ماتسمح للعمليه كذا قالو الدكاتره وفتره من الفترات تغير وليد وقالو الدكاتره انه بيستجيب للعلاج حتى في زياراتنا له الاخيره قبل سفره كان يبتسم ويحاكينا براحه وبعد استجابته للعلاج ابوي اخذه برا السعوديه يتعالج وقعد برا حوالي عشر سنين خلص دراسه الثانوي ورجع لسعوديه وطبعا ابوي غير اسمة قبل يسافر .
وئام المبلمه "ابي كف يصحيني هو ليش ماكلمني هو ليش ما قال لي ليش حطني في صراع مع نفسي انا حبيته فارس وحبيته وليد هو ليه ماكلمني" قطع صدمتها صوت حنان وهي داخله قالت :شكلكم رجعتو لزمن القديم واي شلون الذكريات حلووه.
ابتسمت حياه وبتمني :ياريت لو في صور لوليد قديمه .
حنان بشيطنه : عندي لهوحده بالمستشفى ومخبياها .
البنات بحماس :وينها جيبيها .
حنان بفكير : امممم بس مايصير تشوفها وئام .
البنات بصوت واحد :ليييش.
حنان بابتسامه :لانها له مع بنت بيجوز حبيبت وليد القديمه الي كان يحبها وهو صغير.
البنات وحياة طالعو وئام وردت فعلها فردت بهدو:عادي جيبيها ابي اشوف وليد وما يهمني احد.
ندى بضحكه :قريه مرت خالو .
حنان بستسلام :اوكيه رايحه اجيبها .
وبالفعل راحت حنان وجابت الصوره وبابتسامة :هذي هي.
اخذت وئام الصوره ومفتحه عيونها ع الاخر"هذا انا وياه يعني خلص مافي اي شك وليد وفارس نفس الشخص" بلعت ريقها وبأبتسامه :حلو بخذهم...من وين جبتيها.
حنان بتذكر : ايه لما مره زرناه المستشفى اشترا عبدالله الله يرحمه الكميره لوليد عشان يتسلا فيها وطبعا بعد ماسافر ع المانيا رحت انا وحياه ولمينا اغراضه ولقينا الكميره والصوره كانت ماسكه داخل فحاولت اطالعها وقدرت وشفتها واحتفظت بها للذكرا بس اكيد وليد عنده من هذول الصور مخبيهم .
ابتسمت وئام وقالت :مشكوره حنون .
طبعا وئام لمت الصورتين وقعدت معاهم بالحيل متحمله وشوي واستاذنت ورجعت جناحها
............/ عند مي /.............
كانت قاعده في الصاله رح تموت من الملل "اوووف حتى جواد كسل اليوم ويبي ينام " رن جولها فشافت الاسم »امي فوفو «ابتسمت بحب :هلا وغلا باحلا عمه بالكون.
فايزه بحب :هلا بحبيبت عمتها شلونك يمه.
مي بحب :بخير دام انتي بخير اشلونك انتي والبقيه.
فايزه :كلهم بخير يسلمو عليكي .
مي بحب :الله يسلمهم ويريح قلبك يمه.
فايزه بتنهيده :اميين يارب ...اقول مي يمه انا ايه اتصلت اعزمك ع حفله الاستقبال بكره رح يسوي اهل خالد ومحمد حفله لنجود ولميس وخبروني اعزمكم هاه متنسي وبتكون في بيت ابو خالد وانا عزمت امك وبعد رح اعزم وئام وخوات زوجها وبناتهم .
مي بحب :حاضر يمه باخذ الاذن ونشاءالله جايه .
ام سلطان بحب :نشاءالله اشوفك ع خير يمه.
مي بحب :في امان الرحمن.
وسكرت منها وفي نفسها"بكلمه وهو بتكون له فكه مني" قطع تفكيرها جواد وهو بيمسح عيونه :ماما ليش ماصحيتيني لسا.
مي بنص عين :طلعت روحي عشان اصحيك بس كسول.
جواد بنعاس :انتي ادرا اني ما نمت البارحه زين قعدنا نذاكر وقمنا من الفجر مو صحيح .
مي بمكر : ايه بس انت زوادت بسهر اللعب بيهرب صح .
جواد طار النوم من عيونه :ماما شلون دريتي.
مي وبتأشر ع قلبها :احساس الام .
جواد بتأسف :خلص خلص ماما مارح اعيدها .
مي بأبتسامه :اخر مره ....يلا روح اطلع للجناح بابا رجع اذا كان نايم لا تصحيه واذا لساه صاحي روح سلم عليه واساسا قرب المغرب .
هز جواد راسه بأيه وانطلق للجناح ليشوف ابوه
انتهى البارات السادس عشر
اتمنى انه نال اعجابكم وتوقعاتكم
شلون رح تكون ردة فعل وليد ؟
ومتى سيزال الستار عن عشق جراح ؟
وكيف ستساعد ريم مها ؟
وهل سيصل فيصل لطريقه لاخذ سامر؟
هل حياة رح تجتمع مع زوجها ؟
انتظروني بالباراتات الجايه

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1