غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-09-2019, 09:46 AM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الاولى/لعبة القدر


طبعا هذي الروايه اولى كتابتي وطبعا انا مخلصتها و ان شــاء الله بنزلها كامله بس قولو يارب تضبط
روايه دراما &عشق &كره وحقد &مشاعر صادقه

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الاول

في اجواء الرياض الدافئه والاصح في وقت ما بين الضهر والعصر
كان حفل تخرج بنات جامعه ال…… .وكان قد تم منادات اسماء الخريجات لكليه اللغات
ــــــــــــ. ــــــــــــــــ. ــ........
تتحدث في الجوال بصوت هادئ متناسيه الضجه
.....: متہ رح تجين مو وعدتيني
…… .بصوت حزين مشحون بالبكاء:
اسفه ما قدرت امي ما خلتني الله يخليك لا تزعلني علي.
ردة.. بمواساه :لا عادي كنت حاسه ان هذا الي رح يصير مو زعلانه.. بتهرب… .باي قرب ينادوني. وقفلت الخط
وهي تفكر وماشيه في الممر ( اه يا دنيا ليش كم تعبنا ومالقينا اليوم بتتخرجين وما معك احد تشاركينه فرحت هذا اليوم اه الحمدلله عسى ان تكرهو شﯽ ويكون خير لكم) وادخلت جوالها ع جيبهاواذا بها تصتدم بشخص كانت وقعت لكنها سرعانما توازنت لم تعر. ذاك الشخص اي اهتمام وهو ما انتبه لها وكل واحد كمل طريقه عادت عند البنات
واذا بالمدير يختم التكريم باسما الاوئل بطريقه عكسيه بدا من الاخير حتى وصل ال الثاني ونادا : الطاالبه الحاصله على الترتيب الثاني الطالبه ريم عبدالله ال…. طلعت ريم وهي تناظر الي الشخصين القاعدين بين آلّحًظَور وآحًد بيِن آلّرجُآلّ وآلّثَآنيِهً بيِن آلّحًريِمٌ بحب وهما يناظران لها بنفس النظره استلمت الشهاده والهديه ونظَرهًآ علّىذٍآلّگٍ الرجال (ذو البشره الفاتحه والعينان السوداء والشعر الاسود الناعم والجسد الرياضي والوسامه الذي ما ان دخل القاعه وانظار البنات اكلينه وهو لم يلتفت لا ي واحده منهن)
اما العميد كان يواصل الاسما حتى وصل ونادا :الطالبه الي حاصله على الترتيب الاول وهي حاصله علي لقب الطالبه المثاليه الطالبه وئام حمد ال…….
صعدت الفتاه (جميله و قصيره مش كثير هي كاشفه بس مو عامله ولا ذرة ميك اب عيونها واسعات شوي ولونهم بني وبشرتها بيضا وانفها متوسط الحجم وشفايفها زهر بدون روج وخدودها ممتليه شوي وعندها غمازه وحده ع اليسار وشكل وجها كيوت) لما طلعت على المنصه بكل ثقه
كانت تناظر الحضور وبداخلها حزن كبير ماحد معها في اهم يوم بحياتها لتقع عينيها على شخص منذ ان نُدي باسمها .هو ينظر اليها كان قلبها يدق بقوه لم تفهم فيها وئام سبب تلك الدقات تشعر ان الشخص الي امامها تعرفه بس كيف وصحيت من شرودها لما نادها العميد مره ثانيه
وصلت لعند العميد واخذت الشهاده والهديه وراحت بين زميلاتها وكان عقلها مشغول دفتها ريم بمزح وقالت : من ماخذ عقل رفيقتي يتهنا فيه . ابتسمت وولتفتت لعند ريم الي كانت ماسكها وقالت: مو احد بس ما احد جا لا عمي ولا مي ولا حتى نواف الي قال رح يجي ولا حتى ميسا ماجات ما احد من الي احبهم .وتنهدت بقوه ابتسمت ريم وحضنتها وقالت : وانا مو من الي تحبيهم . اعتذرت وئام من ريم وقالت: ما قصدي بس ما احد من اقاربي .ضحكت ريم وفي خاطره مره زعلانه ع وئام وقالت: مو قصدي بس حبيت امزح وشوف غلاتي. وابتسمت وئام مواسيه لنفسها ولما خڵص العميد كلمته راحت كل البنات لعند اهليهم اما وئام راحت مع ريم لعند روان الي كانت مره سعيده فيهم روان ضمت وئام بفرح وقالت: الف مبروك عقبالاي انا .ضحكت ريم وئام وقالت وئام : ان شاء الله ليش لا انتي شاطره وتستاهلين . ابتسمت روان بكل خجل اما ريم ضربت روان ع راسها وانا ما رح تباركي لي وانا اختك … وبتهديد … انا اوريك ..روان حضنت اختها وبدلع قالت: لا افا انتي غلاي ودنيتي الف مبروك يا ريمو .ضحكت وئام عليهن وهن ردو ضحكو وردوها سوالف ووناسه ومٌآشيِبن لّخآرجُ آلّقآعهً واذا بصوت رجولي جاي من وراهم لما التفتت البنات ع الصوت واذا بوئام يدق قلبها بقوه تكاد ان تسمع واذا بعينيها تتعلق ناظرتا بتلك العينان السوداء ولكنه صحها منه بكلامه وقال: ترا صوت الضحك واصل لاخر القاعه مو زين هذا الشي .وعاد بنظره الى وئام التي نزلت راسها لتبعد النظرات قامت ريم بمرح وقالت: ها وئام هذا خالي وليد ..وتأشر ع وليد الي ما قدر يشيل عيونه على وئام … وليد هذي وئام صديقت عمري . ابتسم وليد وقال: والنعم هلا وئام. كانت طريقت وليد جريئه خلاف لطباعه فهو انسان محترم واخلاقي
استغرب وليد لتصرفه مع وئام وانو اخجل البنت وحول ان يخلي البنت ع راحتها وما يزيدها
ورجع وقال: خلاص عاد بنات ترا طولنا القعده هنا انا ما احب الاماكن المزحومه يلا .لف وليد.. يلا انا سابقكم ع السياره استعجلوا .ومشي وليد
ريم : يلا وئامو خلنا نطلع مع بعض نروح نتغدا ونرجع نوصلك ع بيتكم .وهي تناظرها بترجي
وئام : ريمو حياتي موب حلوه اروح وانتو وخالكم وبعدين.. قطعتها روان: واش فيها بعدين ع الاكل عادي خالي طاوله واحنا طاوله وبعدين هذا يومك استمتعي. ابتسمت وئام من صديقتها كانت تبي تتهرب الا ريم وروان يسحبوها معاهم وصلو لعند السياره ناظرهم وليد يقلد العصبيه ويطالع ساعته وقال: ساعه لين تجو ..وبعدين طلع السياره وقال: يلا اطلعو ما احب التأخير .طلعو البنات اما وئام سحبوها وطلعت ع السياره ورا وليد بضبط
شاف وليد بالمرايه وئام القاعده وراه و لما ركزت عليه ابتسم وانطلق بالسياره وسأل البنات : وين اوديكم انا اليوم تحت الخدمه يومك ياريمو اطلبي .ابتسمت ريم وقالت: نبي نروح المطعم وبعدها نوصل وئامو ع بيتهم اصلا احنا هلكانت من الصبح واحنا بنتجهز وننظم الحفل . ابتسم وليد وقال: لعيون ريمو ولو ع المريخ . وراحو ع مطعم فخم وراقي ودخلت البنات اما وئام ما قدرت ترفع راسها وحجزو طاوله للكل لان وئام قالت(انها ما تبي تسبب ازعاج لخالهن وبعدين انها كاشفه ومو مشكله) رغم انها من النوع الخجول بس حست ان روان وريم يبون خالهم معهم في القعده وهي كمان مو هاينه عليهم لهذا السبب رضيت يتغدا معاهم وقعدو كلهم وطلبو اكل ولما جاء دور وئام احتارت ايش تطلب نظرت البنات وهمست لروان : روني ولا شي هنا ينبلع ايش هاالمطعم. سمعها وليد وابتسم وبسخريه وقال: ترا هذا المطعم مو سعودي واكيد ما بتلقين اكل سعودي . ردت بثقه وجرأه ممزوجه بالحيا : مو عشان كذا بس لان الأكل مو داخل مزاجي ..سكتت شوي… ريم اطلبي لي انتي . وطلبت ريم شي يناسب وئام ويناسب معدتها المتقلبه ورجع وليد يناظر وئام وقد اشتد لها اكثر وجأ الاكل واكلو ووئام تحاول تتجاهل نظرات وليد القاتله وبعد ما خلصو قامو ورجعو ركبو السياره ووصلو وئام البيت ورجع وليد مع البنات البيت وطلع جناحه وكان كل تفكيره بوئام

……………فاصل........…
التعريف بشخصيات القصه كامل
( ابو وليد رجل اعمال كبير داخل السعوديه وخارجها تزوج مرتين الاولى كانت اسمها جميله ماتت وهي الي جابت له بنتين حنان دكتوره كبيره ولها اسمها حلوه مره والي يشوفها ما يصدق انها في الاربعين. بس زوجهامتوفي له عشر سنوات وهي مقويه حالها وهي الكبيره عندها بنتين وولد ريم22 سنه جميله حيل عيونها عسلي وشقرا وشعرها مو طويل كثير لنص ظهرها ونحيفه وجسمها حلو وملامح وجها حلوه وكل شي فيها صغير
روان 21 شبيهت ريم بس عيونها ازرق وشعرها مره طويل لتحت الضهر
ريان 17سنه ونص لسا بالثانويه حلو مثل خواته وكمان فيه شقره ....الثانيه من بنات ابو وليد حيأة 36 مره حنونه و هي مديرة مدرسه وتحب شغلها منفصڵه عن زوﭴها من ثلاث سنوات عندها
بنت حلوه اسمها ندى عمرها16 مهبوله جد جذابه رغم انها صغيره عيونها صغار عسلي وشعرها طويل لتحت الضهر اسود وبشرتها بيضا وعندها ولد
مشاكس اسمه سامر عمره13سنه وطبعا عيالها مره حلوين مثل امهم الي بنتها ندى نسخه من امها الي مو باين سنها من جمالها … @.عشان ما رح اوصف حياه@
الزوجه الثانيه لابو وليد ساميه حرمه انيقه وحلوه والي يشوفها ما يقول انها كبيره وبالاصح ساميه الاخت الصغرا لجميله وتزوجت ابو وليد عشان بنات اختها وكان عمر ساميه لما تزوجت ابو وليد17 سنه وربتهم وظلت فتره طويله لما جابت وليد الي هو فرحت العايله بس رغم ان ساميه حرمه حنونه وطيبه بس تحب الاناقه والمظاهر وهي كانت شوي مهمله لوليد شوي
وليد الابن الوحيد بين خواته وهو الاصغر يعني عمره 26 سنه والشكله سبف الوصف مهندس معماري مبدع وما يشتغل مع ابوه مسقل بذاته ويحب يعتمد ع نفسه وابوه مشجعه كان حلمه انه يصير ضابط بس حصل معه حادث وهو صغير وما قدر يحقق حلمه بس كمان يحب شغله هو شاب وسيم جدا ومو من الشباب الي همهم البنات وهذي الخرابيط عنده احلامه الكبيره
العايله الثانيه ابو ناصر رجل اعمال مو غني مره متزوج حصه وهي تكره نوره ام وئام ولما ماتت صارت كرهها لوئام
عند ابو ناصر ثلاث بنات وولدين ــ.. اكبرهم ناصر عمره 35 سنه متزوج من 12 سنه وكبر عياله محمد 11 وريناد 10 عبدالله 8 وميار وماجد 5 سنوات واسم زوجته ناديه وهو ساكن في بيت لحاله مو مع العايلة
ثاني اولاده.. سنا 33 متزوجه من ولد خالها عندها خالد 10 سنوات وفوز 8 وفرح 5 سنوات هي مثل امها شوي يعني تكره وئام
ثالث الابناء ..نواف عمره29 سنه متزوج بميسا وعندهم نادر سنه ونص وهي حامل في الشهر الثالث وهو وميسا يحبو
وئام ويعزوها لانها ساعدتهم عشان يتزوجو ونواف كان ظالمها بس عرف غلطه
الرابع اولاده….. هي مي 25 طبعا هي )مره حنونه وتحب وئام وايد وهي انسانه انطوائه شوي ورغم انها ممتازه بدراستها وشغلها لكن غبيه في امور الحياه او بالاصح تدعي الغبى وشخصيتها انسانه ماتحب تخسر احد ومتنازله بس في البيت وقدام احب الناس لها ما تحب تزعلهم ابد حتى لو هي تزعل بس ما تسكت عن الغلط ابد حلوه تشبه وئام عيونها بني وشعرها بني لحد كتفها مو طويل وبشرتها بيضا وانفها حلو وملامح وجها كيوت لما تشوفها تقول انها عمرها17 وقصيره شوي وممتلئه شوي بس حلو وتلبس نظارت بسبب الحساسيه @ بس في الواقع لان عيونها تفضحها و هي تحب تخبي مشاعرها لانها كتومه @
اصغر واحده بسمه عمره23 وهي مره حلوه وجذابه صح سمراشوي وشعر اسود طويل وناعم مثل الحرير وعيونها عسلي وانفها صغير وفمها صغير وملامح وجهها مره جذابه طبعا هذا مثل امها تكره وئام وتغار منها وفي قصص صارت زادت كرها لوئام
و اخيرا وئام عمرها 21 سنه بنت مره حلوه شعرها بني غامق طويل وكثىيف وناعم ڜوي وهي وطولها متوسط ونحيفه وجسمها حلو
وئام يتيمه مات ابوها وعمرها 4سنوات وماتت امها وعمرها 9
سنوات بسبب المرض
وعاشت وئام عند عمها الي تحمل مسوليتها بعد موت امها
@ طبعاً كل شخص في القصه له دوره وابطالزقصتي كثار@

خلص البارات الاول الى القاء في البارات الثاني توقعاتكم
ايش سبب الشعور الي كانت تحسه وئام اول ما تشوف وليد

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★


تعديل sara yusif; بتاريخ 15-09-2019 الساعة 10:14 AM. السبب: لم استطع تعديل الاسم
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-09-2019, 08:40 PM
كفيف مميز كفيف مميز غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


نريد منروايتك الكثير من التشويق هو الي يشد القارئ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 17-09-2019, 11:51 AM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


ان شــاء الله بحاول اكثر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-09-2019, 03:18 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


طبعا بعتدر ع التاخير واليوم بنزل بارتين واذا شفت تفاعل بنزل الاسبوع الجاي كمان بارتين
قراءة ممتعه
لـــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الثاني
تنهدت وئام بقوه تمنت ابوها وامها ومسكت الباب حق البيت وفتحته الباب وأستقبڵتها مرت عمها بسيل من السب وألدعاوي أخذت وئام نفس وطلعت غرفتها متجأهله لكلامھا
هذي الاصطوانه صارت متعوده عليها دخلت مباشرتا ع الغرفه وترا مفاجأه لم تكن متوقعاها
كانت تطالع مو مصدقه (مي ونواف وميسا عملو لها مفاجأه في غرفتها عملو حلا وجمعه لهم الاربعه… عفوا خمسه نسيت نادر .. ) وئام لما شافت المفاجأه دمعو عيونها من الفرح وحضنت مي وميسا الي البسمه ما فرقت وجوهن لفرح. وئام قرب منها نواف وباسها ع راسها وقال: الف مبروك على النجاح يا وئامي والله كبرتي وتخرجتي ..(وبضحك ). ..اذكر لما كنتي في الابتدائي كنتي تبكي لو اخذت اللوانك وانتي ترسمي في ماده العلوم واليوم تخرجتي وبمتياز . و ابتسم لها بتشجيع ورجعت جلست ع السرير وجلست جنبها مي بطرف وميسا وفي ايدها نادر بطرف الثاني وسحب نواف الطوله الي فيها الحلا والكيك جنب السرير واخذ كرسي وجلسوا وبداو يحتفلو ويغنو لها وسوالف وضحك
مي باعتذار : ادري انك زعلتي مننا لان احنا ما حضرنا الحفل بس تعرفي امي ما رح تخلينا بحالنا وانا حولت معها لكنها قفلت علي باب الغرفه وما طلعتني منها الا ميسا وقت ماحكيتك في الجوال كنت محبوسه في الغرفه .
ابتسمت وئام وقالت: ادري انك ماقدرتي وخالتي رح يجي يوم وتعرف اني ماني عدوه لها وبعدين اليوم مميز ممكن ننسا هذاي الاشياء ونستمتع ونعيش جونا .
ورجعو لجوهم طبعا ذكر نواف شي و فز وقام استغربو البنات من فعله راح من الغرفه بسرع ورجع بسرعه كانت كل واحده تناظر الثانيه بستغراب قال وهو يتنهد : ابوي وصاني ع هذي… ..وهو ياشر ع يده الي فيها السلسله........ هﮄي السلسله وهو يحكيني في الجوال امس وقال (اشتري لوئام هديه حلوه مني لاني ماقدرت ارجع قبل الحفل فهذي هديه تخرجها ) ابتسمت وئام وقالت: اشتقت له وايد ...
واخذت السلسله الي جابها لها وضمتها لها وبعدها لبستها كانو يبون يكملون القعده الا بصوت حصه الي يهز البيت وهي تصأرخ : مي ياغبيه وينك ميسا جاكي العما وينكم اختفيم والا لقطكم جني يابنات .
نظرت مي لعند ميسا و وئام وبتضحك وقالت: ترا هذي متہ ربي بيهديها . وقامت وردت بعد ما طلعت من الغرفه : ايش يمه .
@ رغم انزعاج مي من امها لكنها مطيعه وماترفع صوتها ع امها
@طلعت ميسا مع نواف
ونواف حامل نادر في حضنه وتركو وئام لحالها عشان ترتاح قامت وئام ورتبت الغرفه وفكت العبايه والحجاب ودخلت الحمام وتروشت وتوضت بسرعه ولبست بنطولون اسود سكيني وشوز ابيض ولبست تيشرت سماوي مايل للابيض باكمام وشوي طويل لتحت الظهر وعملت شعرها ذيل الحصان وعامله قصتها على جنب ما عملت ميك اب لانها ما تحب هذي الخرابيط ولبست جلال الصلاه وصلت وفتحت مصحفها وقرت فيه بكل خشوع
........................
في قصر كبير وفي احد الاجنحه كان منسدح ع السرير وكل تفكيره عندها وقال في نفسه ( اكيد هي لان كل شي يثبت الاسم و الشﮘل صح كبرت بس نفس الملامح العيون والغمازه ع الخد اليسأر كل شي ياربي ببس ڵازم اتأكد).
وتقلب على السرير يمين وشمال وتفكيره عندها الا بامه تفتح الباب وتقطع تفﮘيره الام بخوف : وليد عسى ما شر ايش فيك يا وڵدي جالس بغرفتك من لما جيت من خارج… وهي تتلمس حرارته ..لتكون تعبان او في شي يعورك يا يمه… .
بعد وليد ايد امه من راسه بحنان وباسها وقال:والله ما فيني الا العافيه لاتحاتين … .ناظر لها بابتتسامه… . اﮡا بخير بس كنت ابي اقعد شوي لوحدي .
باست ساميه راس ولدھا وضمته لها وقالت: انا غلطت مره معاﮘ وﮘنت رح اخسر ولدي الوحيد بس مارح اﮘررها ابد .
وطلعت من الغرفه ورجع وليد لتفكيره ه وبعد دقايق الا بريم تدق باب غرفة خالها
عدة دقاقات فاجابها وقد ارتسمت على وجهه ملامح الغضب وقال بعصبيه : ادخلي ايش عندك.
واعتدل بجلسته دخلت ريم وقد احست بغضب خالها ودخلت بتردد وكانت تبي تتكلمة
الا به يقول: ايش الي خلا ريمو تجي تكلم خالها ايش الموضوع .
ريم بتردد: وليد يا اغلا خال في الدنيا انا كنت ابي اعرف انت اليوم اضايقت من صديقتي وئام.
اول ما نطقت ريم اسم وئام قل♥ب وليد بدا يدق بقوه شرد شوي بس رجع بسرعه وقال: وايش فيها وئام .
ريم : مافيها شي بس هي مو طبعها كذا ترادد والله اول مره وما حبيت تزعل انت .
ابتسم وقال: ليش بزعل ما حكت معي باي شي سيئ انا الي حكيت معها باسلوب مستفز … (سكت لحضه)..الا ليش ما احد من اهلها جا مو هي متخرجه .
نزلت ريم راسها بحزن وقالت: وئام بنت يتيمه ابوها كان ظابط مات في واحده من المهم وكان عمرها 4سنوات وماتت امها وعمرها 9 سنوات بسبب المرض وهي الحين
عايشه في بيت عمها وهي مسكينه ما احد معها مرت عمها مره سيئه جدا
تكره وئام وتعاملها بقسوه وعمها ع الاقل زين عليها ويهتم فيها الله يعينها مسكينه .
سكت وليد ويفكر ( والله هي ) وبعدها قال وقد انقلب وجهه ملامح حزن
وقال: والله مسكينه اتمنا لو اقدر اساعدها وهي تستاهل .
ناظرت ريم خالها باستغراب لانه كان يحاكيها وعيونه ع السما وراسه في عالم ثاني
جاته بسؤال : خال ايش رايك بوئام .
جاوب وليد بلا.شعور: قمر.
ناظرت ريم خالها مرھ ثانيه وﭰد استوعب ماﭰاله وقال: زىنه و.وو.ــ..وقد بدا يتلعثم ضحكت ريم وقالت: ايش رايك امي تخطبهأ لكــ .
ناظر وليد لها بحيره وقلبه يصرخ ايه ايه بس كابر وقال: ياريم لسا ما شايفها الا اليوم انتي تبي اخطبها ايش هذا السرعه ترا حبه حبه اول شي اعرف عنها وبعدين احكم .
ريم بتسال : ايش تعرف عنها وانا اقول لك.
فكر وليد شوي وقال في ثفسه ( ريم هي الي رح تجيب لي كل شي هذي فرصتي ) وعقد حاجبيه يتصنع اللامبالاه وقال : ايش هوايتها وميولها اعز ناسها افكارها … .كذا.
ريم بحماس وقد جلست قرب خالها وبدات بسرد قصه حياة وئام من البدايه وقد تاكد وليد ان وئام هي حبيبته التي لطالما بحث عنها
وبعد انتها ريم تنهد وليد وقال: الي فيه الخير رح يصير.
ريم بتسال: ايش يعني موافق والا لا.
الخال بابتتسامه طفيفه ارتسمت على وجهه : الي فيه الخير لا تستعجلي… يلا ريم روحي ابغا اقعد لحالي شوي.
وتمدد وليد على السرير وهو معطي ريم ظهره
خرجت ريم من الغرفه وعلى وجهها علامات تعجب كثيره ووليد يرجع بذاكره للطفوله " هي اكيد هي "

عند وئام الي قاعده لحالها في الغرفه بعدما خلصت صلاه وحطت يدها ع قلبها وقالت: من زمان وهذا القلب ما دق كيف يدق اليوم .
وراحت الى دولابها وطالعت صندوق فيه اشيا قديمه لوئام قبل ماتموت امها فتحت في الاغراض حتى وقع نظرها على صوره لطفله صغيره تبلغ 7سنوات وقربها فتى يبلغ ال11والنصف من العمر وكانت ملامح السعاده مرسومه على وجهيهما ..]ا كيف لا تنسا وئام هذه الصوره وقد كانت تذكار لطفولتها التي اختلطت بكل شي القسوه والحنان والعشق البرئ ..نعم احبته منذ الطفوله وقلبها مازال اسيرا به ولكن هل هو مازال يذكرها لتعود بالذاكره الى ما قبل اربع عشر عام
♥♥♥♥قبل14 سنه♥♥♥♥
مستشفى ال… .. الممرضه تعمل بكل نشاط ومشغوله ومنسجمه في عملها لما تقطع انسجامها زميلتها فتغترب منها وتهمس في اذنها : نورا بنتك وين موكانت هنا .
نورا بخوف وهي تتلفت يمين وشمال بخوف تدور ع بنتها الوحيده وقد زاد رعبها اكثر فاكثر لانها تبحث عنها في كل مكان ولم تجدها
بدات الدموع تخرج من عينيها على ابنتها التي لم تجدها وقعت منهاره ع الارض واغمظت عينيها التي ملئتها الدموع
…………………
في احد اقسام ذالك المستشفى طفله تائهة وتبحث عن مخرج من هذا القسم لانهأ تعلم ان امها ما تشتغل هنا وبدات تبحث فى تلك الابواب اڵمغلقه وعندما فتحت ذالك ألباب كانت تريد أغلأقه لكنهأ سمعت صوت بكاء تݬددت في اغلقه اؤ الدخول لكنها استجمعت شجاعتھا وفضولها وفتحت الباب ودخلت وهي خائفه ﮘانت تنظر الي كل زوايا تلك الغرفه الفخمه لكن رغم الفخامه يوجد في وسطها طفلا في ا11 من ألعمر يأن ويتنهد بالبكاء نظرت له الطفله بألم ..شعر الفتى بوجودها ونظر لها بحزن وهو يعلم انها تنظر له بشفقه اشتدت ملامح الفتى وقال: اطلعي من عندي من انتي وايش جابك عندي… وبصراخ ..اطلعي برا انقلعي .
نظرت اليه الطفله وقد غرقت في البكاء
حس الفتى بخطأه وقد هدأ غضبه وقال: انا اسف ماتبكين اسف ؤالله
رغم حالت هذا الولد لكن قلبه ابيض ما يحب يبكي احد
مسحت تلك الطفله دمعاتها وقد احس الفتى بالراحه لانها لم تعد تبكي ...تقدمت الطفله عدت خطوات حتى قاربت السرير ومدت يدها بابتتسامه بريئه وقالت: انا وئام حمد أل..وانت.
رد عليها وﭰد انزل راسه بالم وقال: فارس
ردت عليه بابتسامه بريئه : اسمك حلو مره وبعدين ليش زعلان كذا.
رد عليها بحزن وانكسار : انا رغم ان عندي اهل ولا احد عندي هنا ورجلي توجعني احتمال اذا ما قدرو يعالجوها بيقطعونها وقاعد لحالي ما عندي احد يضل معي اخاف اقعد لحالي ..نضر لها وقد نزلت دماعات من عيونه واخفض راسه شافت وئام منظره وقربت عليهوجلست ع حافت السريرووحطت ايدها ع ايده وشدت عليهم حتى رفع نظره لها وقالت: ايش رايك نصير اصحاب .
ورد عليها بفرح ممزوج بالحير والدهشه: موافق..( فارس طفل وحيد وقليل الاحتكاك بالاخرين) فرحت وئام وايد بقبول فارس طلبها لان وئام مثله وحيده بس هي شوي تتكلم مو مثله صامت
بعدما اتفقو قعدو يسولفون مع بعض ويضحكون وقطع ذالك دخول ام وائام الي كانت ميته من خوفها ع بنتها بعد ما شافت بنتها سحبتها لها وضمتها بخوف وقالت والالم يعتصر قلبها: لا تخوفيني كذا عليش انتي اخر ذكرا تركها لي ابوكي .كانت ضمتها بقوه وكان هذا تحت انظار فارس المندهش بعدت نورا عن البنت شوي ووئام ببراءه : يا ماما شوفي صديقي… واشرت ع فارس القاعد ع السرير.
نظرت نورا له وابتسمت له ورجعت نظرها ع بنتها بحنيه وقالت: يا ماما ما يصير انك تطلعي من عندي بدون علمي خفت عليك ترضي اخاف عليك هاهوئام . نظرت وئام امها وقالت ببرائه : اسفه ماما والله ما اعيدها . ابتسمت نورا من بنتها المشاكسه ومسكت وجه وئام بين اديها وباست راس بنتها ولمتها كان فارس يناظرهم " ياليت امي مثل امك يا وئام تخاف علي كذا " ونزل راسه بحزن لفتت نورا لعند فارس وقالت: فارس يا ولدي كيف صرت ان شاء الله تتعافا بسرعه .
وئام ببرائه: ماما ايش رايك ان اكون اجي معكي كل يوم انتي تشتغلي وانا اقعد مع صديقي فارس. ناظرت نورا وئام ونزلت لمستوهاه كانت تبي ترفض بس ناظرتها وئام بترجي نظرت نورا لعند فارس ورجعت نظرت وئام وهزت راسها بالموافقه
قفزت وئام بفرح وجرت لعند فارس ومسكت يد فارس وقالت: خلاص ابجيك مع ماما ونضل نلعب مع بعض هاه ايش رايك .
ابتسم فارس بفرح لانه واخيرا رح يصير عنده صديق لما شافت نورا هذا الشي فرحت لانها رح تساعد طفل ع الاقل معنويا
ورجعت وئام عشان تسولف مع فارس ويضحكون نورا" ياربي شلونهم سعيدين حتى هي اول مره اشوف وئام كذا مبسوطه
( واغمضت عيونها بتامل) ربي يخليكي دوم سعيده ولا يحرمني ابْتِسَاَمَتِگِ " وابتسمت وتركت وئام مع فارس وطلعت مع احساس حلو ..نورا" ليش حاسه ان هذول رح يحبو… ." وهي تطرد التفكير من راسها رجعت كملت شغلها
ومر سته اشهر
طبعاً اصبح فارس ووئام اصدقاء وئام كل يوم وتروح بعد المدرسه عند فارس ويضلو مع بعض لحد ما ينتهي دوام نورا حتى احيان وئام تكتب واجباتها هناك وفارس كان مره سعيد وبدا يستجيب للعلاج وبعد اقناع وئام وخلاص رح يسوي العمليه لما يحين وقتها طبعاً ما قال لاحد من اهله عن وئام لان كانو ما يجون الا الصبح وهي في المدرسه رغم انه جد متعلق بها وما يرتاح الالما تجي وتحكي له عن المدرسه وايش صار ويضحكو
اهل فارس فرحو بتحسن ولدهم
عند الدكتورحق فارس
الدكتور: لازم يساوي العمليه قريب .
ابو فارس: يعني متہ
الدكتور: في هذا الشهر بيكون مناسب .
ابو فارس: بس انا ابي يساوي العمليه برا اضمن .
الدكتور: الي تبي.… اهم شي انكم تبعدونه عن توتر ورح يتحس باسرع وقت
ابو فارس: متہ تكون السفره .
الدكتور: خلاص بعد اسبوعين يكون مناسب .
ابو فارس: خلاص بعد اسبوعين.

عند وئام وفارس كانو مره مبسوطين وميتين ضحك ووئام وهي بتكمل القصه : تدري ويش سوة الابله… .قطع كلامهم الدكتور بدخوله طبعاً هي اول مره يشوف وئام استغرب بس شافهم مبسوطين ما خربها وئام الي تناظره باستغراب وببرائه
الدكتور: اشلونك فارس كيف صرت اليوم.
فارس: الْحٍمَدٍ للـّہ زين .
الدكتور: هاه يا بطل رح تعمل العمليه ورح تصير بخير وترجع تمشي مثل اول .
فارس: ان شاء الله . وهو مناظر وئام بابتسامه
طلع الدكتور من عندهم ووئام مره سعيده لهذا الشي وئام بفرح: واخيرا رح ترجع تمشي. ناظرها فارس بفرح ورجعو لكلامهم
طبعاً فارس ما كان يدري انه رح يسافر ولما اقترب موعد سفر فارس وع الارجح بكره سفرته / طبعاً اهل فارس مجهزين كل شي بس ما خبرو فارس يبغون تكون مفاجاه /
في المستشفى
وئام بفرح: فارس متہ رح تعمل العمليه. فارس: ما ادري… ليش .
وئام: اممم ..ومدت يدها… خوذ هذي هديه لك .
فارس: ليش يعني الي بيعمل العمليه يهدونه هديه . . ابتسمت وئام وبحياء طفولي وقالت: لا بس هذي تذكار للحظ الجيد .
فارس: هاه حلو.. ناظر العلبه… .افتحها .
وئام بفرح: ايه يلا .
فارس بلهفه فتحه ولقي فيها خاتم رجالي فضه بحجر اسود شكله مره جذاب ناظر فارس الخاتم وناظر وئام بأستغراب
.فارس: وئام ايش هذا .
وئام بخوف : ما عجبك ..و(بنظرات حزينه) ترا هذا خاتم من ابوي امي عطتني وقالت اعطيه لزوجي هديه لما اكبر بس ما ادري اذا احنا بنقعد مع بعض او لا وانا ما ابي افرقك ابد وانت اغلا انسان علي ولذا عطيتك هذا الخاتم.
فارس بأبتسامه : ما قلت ما عجبني وهو مره حلو بس استغربت وانا رح اخذه واحافظ عليه لأخر يوم بحياتي ولا تحاتين ترا احنا ما رح نفترق وحتى لو نفترق قلوبنا مع بعض ودق في نفس اللحظه .
طبعاً فرح فارس بالخاتم صّـْْح م ره كبير بس رح يلبسه لما يكبر طبعاً حب يعطيها تذكار كان يبي تتذكره فيها دور ودور كان محتار ووئام تناظره باستغراب وببرائه قالت: في شي.
فارس: مافي شي بس دقيقه .
وضل يدور ووئام تناظر… .فارس: واخيرا لقيتها . قطعته وئام بتعجب : ايش لقيت .
فُآرس وهًو يِأشر ع آلّگٍمٌيِرهً :هًآذٍيِ .
نآظَرتٍهً وئآمٌوقآلّتٍ:آيِش هًآذٍيِ يِعنيِ آيِش رآحً نسويِ بهًآذٍيِ . فارس:هًآذٍيِ گٍمٌيِرهً جُآبتٍهًآ لّيِ آختٍيِ قبلّ فُتٍرهً حًتٍى آتٍسلّي وآنآ فُگٍرتٍ آن آحًنآ نتٍصِور وصِورهً عنديِ وصِورهً عندگٍ .

نآظَرتٍهً وئآمٌ وفُگٍرتٍ شويِ وبحًمٌاس فُآلّتٍ:يِلّآ
وقعدو يِتٍصِورو بآلّگٍآمٌيِرهً طبعآ ويِطلّعو مٌنهًآ آلّصِور ويِضحًگٍو ع آشگٍآلّهًمٌ وبعدهًآآخذٍتٍ وئآمٌ كمٌ صِورهً مٌن آلّصِور آلّيِ تٍصِوروهًآ وقآلّتٍ هًذٍيِ لّيِ وآعطتٍهً آلّبآقيِ ورجُو يِسولّفُو
سگٍتٍ فُآرس شويِ وبعديِن قآلّ: وئآمٌ لّيِش حًآسس آن مٌمٌگٍن مٌآ عآد نلّتٍقيِ .
حًستٍ وئآمٌ بهًذٍآ آلّشيِ بس بمٌوآسآهً قآلّتٍ:لّيِش گٍذٍآ خآيِفُ مٌآرحً يِصِيِر شيِ وبعديِن حًتٍى لّو مٌآ عآد نلّتٍقيِ آنآ وآنتٍ قلّوبنآ مٌتٍعلّقهً ببعض مٌو آحًنآ آعزُ آصِدقآء وآگٍثَر مٌن گٍذٍآ لّيِش تٍزُعلّ . وقآمٌتٍ وئآمٌ بحياوبآستٍ فُآرس مٌن خدهً فُرحً فُآرس وآستٍحًى فُيِ نفُس آلّوقتٍ ورجُع وقآلّ : وئآمٌ آنآ آحًبگٍ گٍثَيِر . آستٍحًتٍ وئآمٌ وبعدهًآ قآلّتٍ وبحًيِآء طفُولّيِ :وآنآ بعد آحًبگٍ .
آبتٍسمٌ فُآرس ومٌسگٍ آيِدهًآ وگٍلّ وآحًد يِنآظَر آلّثَآنيِ بحًب .
رجُعتٍ وئآمٌ لّلّبيِتٍ هًيِ وآمٌهًآ علّى آمٌلّ لّقآ فُآرس آلّيِومٌ آلّثَآنيِ وبتٍسآمٌتٍ وئآمٌ مٌآ فُرقتٍهًآ
آمٌ وئآمٌ: وئآمٌو آيِش صِآر لّبنتٍيِ آلّحًلّوهً گٍذٍآ مٌبسوطهً…وئآمٌ بأبتٍسآمٌهً :مٌآمٌا آنآ مٌرهً مبسوطهً آنآ آحًب فُآرس گٍثَيِر ومٌآ آبيِ آبعد عنهً هًو آغٌلّآ آنسآن ع قلّبيِ.
آمٌ وئآمٌ" ايش اقول لك وئام مره فرحانه بس انتي صغيره ما تدرين عن الحب شي ونتي ماتفهمينه زين وبعدين فارس لسا صغير ايش اقو لك ايش" قطعتٍ تٍفُگٍيِرهًآ وئآمٌ ::مٌآمٌآ فُيِگٍيِ شيِ . نآظَرتٍهً نورآ وبآبتٍسمٌهً تٍمٌلّأهًآ آلّآحًزُآن : ما فيني شيِ وبعديِن آنآ زُعلّتٍ مٌنش تٍحًبيِنهً آگٍثَر مٌنيِ .
وئآمٌ ببرآئهً :لّآ آنتٍيِ آگٍثَر بس هًو غير مٌآدريِ بس آدريِ آنيِ آحًبهً .
آبتٍسمٌتٍ نورآ وباست وئام من خدهًآ ورجُعتٍ مٌسگٍتٍ يِدهًآ لّآنهًمٌ رآجُعيِن آلّبيِتٍ " ولّلّهً گٍبرتٍيِ يِآ وئآميِ وصِرتٍيِ تٍحًبيِن بعد " تذكرت نورآ آحًمٌد وقصِهً حًبهًمٌ ومٌن هًذٍآ آلّگٍلّآمٌ وآبتٍسمٌتٍ
وصِلّو ع آلّبيِتٍ وآلّيِومٌ آلّثَآنيِ رآحًتٍ وئآمٌ آلّمٌدرسهً ولّمٌآ رجُعتٍ گٍآلّعآدـٍة بدلّ مٌآ تٍروحً آلّبيِتٍ رآحًتٍ لّعند فُآرس- بآعتٍبآر آن آلّمٌدرسهً قريِبهً مٌن آلّمٌستٍشفُى- رآحًتٍ لّغٌرفُتٍهً وشآفُتٍ
آلّغٌرفُهً فُآضيِهً آستٍغٌربتٍ ورآحًتٍ لّعند آمٌهًآ جُريِ وآخيِرآ لّقيِتٍ آمٌهًآ گٍآن مٌلّآمٌحً آلّحًزُن ظَآهًرهً ع نورآ
وئآمٌ:مٌآمٌآ ويِن فُآرسمٌآ لّقيِتهً ويِن رآحً .
بدأتٍ دمٌوعهًآ تٍنزُلّ هًيِ آولّ مٌرهً مٌآ تٍشوفُ فُآرس تٍقدمٌتٍ آمٌهًآ مٌنهًآ وقآلّتٍ بحًنآن :لّآ تٍبگٍيِ يِآ يِمٌهً وبعديِنهًو سآفُر عشآن آلّعلّآجُ مٌآ گٍآن يِبيِ يِسآفُر لّآ لّمٌآ يِشوفُگٍ .
…… قبلّ سآعآتٍ…… .......
فُآرس قآعد بمٌلّلّ مٌنتٍظَر وئآمٌ گٍآلّعآدـٍة آجُآ آبوهً فُآرس فُرحً لّمٌآ شآفُهً آبو فُآرس:گٍيِفُ آلّحًلّو فُآرس: آلّحًمٌدلّلّهً زُيِن .
آبو فُآرس:يِآ ولّديِ يِلّآ نروحً .
فُآرس: ويِن بنروحً .
آبو فُآرس:بنسآفُر لّبرآ مٌآ آنتٍ گٍنتٍ تٍبيِ تٍسآفُر وبعديِن مٌآرحً تٍرجُع هًنآ آلّآ لّمٌآ تٍرجُع تٍمٌشيِ .
فُآرس: بس مٌآ آبيِ .
آبو فُآرس: لّيِش يِآ يِبهً فُيِ شيِ
فُآرس مٌٌآ قآلّ لّآبوهً بسآلّفُتٍ وئآمٌ
فُآرس:.……
آبو فُآرس :آنتٍ زُعلّآن مٌنيِ لّآنيِ مٌآ گٍنتٍ آجُيِگٍ آدريِ بهًذٍآ آلّشيِ .
فُآرس:……
آبو فُآرس: يِلّآ مٌآفُيِ مٌجُآلّ لّلّتٍآخيِر يِلّآ ..يِلّآ ولّيِد .
نآظَر فُآرس آبوهً بآستٍغٌرآب وقال: وليد منو .
ابو فارس: انت ترا انا غيرت اسمك مثل ما طلبت مني قلت ما احبه .
فارس:… ..
&&ملاحضه: فارس ماكان يحب اسمه بسبب واحد زميل له في المدرسه يتمصخر عليه ويقول فيروص ومن كذا ويضل يعمله مقالب بس لان اسمه فارس ما يعجبه اسمه اصلا وهذا كملها &&
ابو فارس: يلا مافي تاجيل بتروح الطياره علينا.
جهزت الخدامه ملابس فارس اقصد وليد وراحو طبعاً ام وئام عرفت بسفر فارس وحزنت " معقوله يا وئام رح يكون هذا قدرك مفرقت محبينك اه يابنتي اه "
لما طلع فارس من المستشفى كان يبي يودع وئام بس ما لقيها كان يناظر كل زوايا المستشفى وابوه يدفه بالكرسي لمح ام وئام اشر لها انها تجيه ابوه ماركز انه اشر لها بس انتبه لما شاف ممرضه قادمه لعندهم شافها ابو فارس بحيره
وتقدمت لعند فارس وقربت لمستواه وبحنان : تبي شي .ناظرها فارس بحزن وعطها ورقه وهو ساكت ابو فارس.مستغرب ع هذا الشي وبعدين قال لفارس: يبه في شي .
فارس: لا بس هذي الممرضه مره طيبه معي وانا احبها كثير .
[طبعا ابوه ما شاف الورقه الي عطاها للممرضه ]
ضحك ابو فارس: هاه حلو خلاص لما نرجع اوديك هنا وتشوف كل الي في المستشفى ويشوفونك وانت بخير .
ابتسم فارس واعجبته الفكره وتخيل انه يشوف وئام وهو بخير
ام وئام عطت وئام الرساله
*****
( الى اغلا انسانه على قلبي وئام احب اقول اني رح اسافر ماكنت ادري وابوي فاجاني بهذا الشي بس والله مارح انساك ابد لانك انتي الي خليتيني ابتسم ورح اضل ابتسم عشانك بس قريب بنلتقي ورح تشوفي رفيقك وهو بخير مو بس يمشي يجري جري احب اقول لاتنسيني طول ما انا بعيد تمام وانا والله احبك جدا وانتي رح تكوني حبي الاول والاخير وانتي قلتيها حتى لو نفترق قلوبنا مع بعض وحده تدق مع بعض وانا ابي ان احنا لما نكبر نتزوج
مع خالص حبي ww احبك مره )
استغربت وئام من الحرفين بس تدري ان الحرف حرفها بس ليش كتبه مرتين
تنهدت" لحد اليوم وانا اتسأل عن هذا الشي اه يا فارس اه لو تدري قد ايش اشتقت لك وقد ايش بكيت لما خلص الرساله هذاك اليوم وقد ايش انتظرتك لحد موت امي ورغم هذا الشي امر ع هذا المستشفى اشوف شي يذكرني فيك " مسحت دمعاتها النازله ع خدها بدون ان تشعر
وطوت الرساله ورجعت الرساله وتنهدت

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الثالث
……عند وليد…… .
" كان قاعد يناظر الخاتم " متہ اشوفك اه
متہ لو الي افكر فيه صح ياريت.… ..بي هي ما رح اعرف انها هي كذا لازم اسال اول شي واتصرف" طبعاً فز وقام واتصل ع واحد
وليد: الو فواز
فواز: هلا بيك استاذ وليد .
وليد: ابي تسأل لي ع شخص عن كل شي من يوم ولد لحد الحين
فواز: تامر امر سم
وليد: بس الموضوع سر وما ابي مخلوق يدرى عنه فاهم .
فواز: سم طال عمرك.
وليد: اسمها وئام احمد ال… .. وابي هذا الخلاصه الليله ..ولا تخاف رح اعطيك الي تبي .
طبعاً استغرب فواز:سم طال عمرك
وليد: اذا مع السلامه .
فواز: في امان الله.
فواز" ليش يبي يسال عن بنت ليكون ناوي يخطب ان شاء الله موشي سي الله يستر ..يطرد افكاره ..لا الاستذا وليد رجال ونعم."
وليد متحمس عشان يقطع الشك باليقين وبعد المكالمه نزل من جناحه وهو بدرج شاف حنان وامه وبمرح : هلا هلا امي وحنان مجتمعين الله يستر.
حنان: الي يسمعك يقول ان احنا ما نقعد مع بعض .
رد وليد بلقافه: ما القعده ايه اشوفكم بس ان حنان تترك المستشفى في يوم دوام وقاعده مع امي اكيد في مؤمره تدبرونها وعلى مين ...بتحسف… على المسكين وليد اكيد.
ام وليد: هاه وايش دراك ان احنا عليك .
وليد بفخر ياشر ع قلبه : هذا يحس .
حنان رمته بعلبت المناديل وقالت: روح يا عم الحساس .
دخلت روان وسلمت ع الكل وقعدت جنب امها
وقالت: عسى دوم جمعاتكم في شي.
رد وليد بلقافه: رواني انقذي خالك امك وجدتك يدبرون مؤمره علي.
روان : صدق يمه .حنان بتضحك ع اخوها وهبله : لا بس خالك هو متہ رح يعقل واحنا الي نبي نزوجه .
وليد بتفاجاء: منو بتزوجوني .
روان تناظرامهاوجدتها الي ماتو ضحك ع هبله
وليد: هههههههههههه ايه من تبو تخطبو لي اخاف تكون شينه .
الكل: هههههههههه
ام وليد: لاتخاف موب شينه هي مره حلوه واخلاق وتربيه وذوق .
وليد: الله الله قررتو وايش الاسم ومن اختارها
ريم من ور:ا انا اخترتها وامي وجدتي يعرفونها زين .
لف لها وليد بتعجب : ايه وايش اسمها.
ام وليد: وئام رفيقت ريم
ناظرها وليد باستغراب كملت ام وليد: كنت معارضه في البدايه بس انا ادري اخلاقها وهي عجبتني من لما شفتها .
ابتسم وليد" ليش هذا الشعور الحلو ما ادري بس مستحيل اوافق الا لما اتأكد " قطعت عيه امه: وليد هاه ايش قلت .
ابتسم وليد وقال: افكر والا ما افكر ترا هذا مستقبلي في اعتراض وبعدين ماشاءالله في يوم وليله تبونها لي
الكل : هههههه
وطلع من اابيت
…… عند وئام……
ملت من الغرفه ونزلت المطبخ عند مي وميسا وئام: ليش انتو في المطبخ الحين مين رح يجي . ميسا وهي بتشتغل : ضيوف ..وبهمس… خطاب جو يخطبو بسمة . ثاظرت وئام ميسا وبعدين قالت:وبعدين كيف وما معي خبر
ميسا بلقافه: الي يسمعك يقول انك ساكنه ويانا انتي عند غرفتك انتي ومي … ترفع اديها … ..عالم اخر .وضحكت وئام ما همها وقالت : يلا ياعالم اخر اساعدكم .مي بفرح : ايه فيكي الخير
ابتسمت وئام وهي تدري ان مي ما تطبخ وتكره الطبخ كثير هزت راسها بالموافقه وبداءت تشتغل معهن اما مي فصفت ع جنب تجيب لهم الاغراض اهم شي ما تطبخ
اما ابوناصر توه جاي من السفر تعبان بس اتحمل لانه عطاهم كلمه انه موجود وابوسعود من معارفه بعد ما سلم ابو ناصر على بناته ووئام وميسا راح يبدل ملابسه ويرتاح شوي انتظارا لما يجو للضيوف .....وبعد المغرب … . واجو الضيوف عايلة ابو سعود عنده سعود ابنه الوحيد عمره28 مدلل وما يهمه احد مغرور وعديم المسوليه حب ابوه يزوجه لعله يعقل دخل ابوسعود وابنه المجلس عند الرجال
اما الحريم فجات ام سعود وختها
…… .في مجلس الرجال… ..
كان قاعد ابو ناصر مع عياله ناصر ونواف يرحبوا بابو سعود وابنه
ابو سعود: اخوي احنا طالبين قربك طالبين بنتك الصغيره بسمه
ابو ناصر: هلا بيك وانا لي شرف قربك بس لازم اخذ شور البنت وبعدين اعلمكم .
ابو ناصر" اه رح تتزوج بسمه الصغيره ومي لسا مااحد جاها الله يوفقك يا بسمه " كان ابوناصر يفكر وايش يقول رح يخطبون الصغيره ومي لسا بس لازم يستشير الثنتين
.…… بمجلس الحريم……
ام سعود: نبي نشوف البنت. ابتسمت ام ناصر ونادت بسمه
بسمه كانت في المطبخ متوتره بس مو فرحانه زود كانت لابس فستان قصير لحد الركبه دنتيل بيج وبدون اكمام وعامله شعرها ع جنب وكيرلي وكان طبعاً شكلها يخبل
مي بحنان : يلا يلا امي تناديك .
بسمه ببرطامه: ما ابي مره متوتره .
ضحكت ميسا وقالت: هي امه مو هو يعني اهدي شوي ما صار شي .
هديت بسمه شوي وبعدين اخذت الصينيه ورحت تقدمها وكانت مره حلوه وشكلها يهبل
ام سعود: ما شاء الله حلوه . (تغمز اختها ) هذا خلا بسمه تستحي وحطت الصينيه وراحت بسرعه ع المطبخ
ضحكت ام سعود وقالت: والله البنت حلوه وخلاق اتمنا تكون بسمه من نصيب ولدي سعود . ابتسمت ام ناصر وبدو يسولفو ومن سوالف الحريم وكذا مي وبسمه في المطبخ اما ميسا قعدة مع الحريم ووئام بغرفتها
… ..في المطبخ… .
مي: شكلك مبسوطه
بسمه بملل : مو كثير بس عادي .
مي بحيره : يعني رح توافقين او لا .
بسمه: ايه موافقه ابي اتزوج ابي البس الفستان.
مي" الله يوفقك يا بسمه بس مو كل الزواج الفستان الابيض الزواج مسوليه بس لو اقلك رح تفكرين اني اغار منك وما ابي الزعل يدخل بيننا وان شاء الله يكون خير لك"
بسمه:ايش بتفكرين يلا قولي لي.
مي بابتسامه: بس اتخيلك بالفستان رح تكوني واو وانتي قمر من قبل بس بالغستان رح تكوني اروع .
فرحت بسمه وضحكت ع خيال اختها الواسع
مي بحيره: امممممم وفهد.
بسمه بتوتر وحزن: هو نساني وانا بعد راح انساه.… وبعدين ليش جبتي طاريه ترا خربتي فرحتي مي تكفين لا تذكريني.
مي بحزن تدري عن اختها : الي تبي ياقلبي.
نزلت وئام ع المطبخ وشافت البنات سلمت ردت مي اما بسمه مطنشه حزت وئام بخاطرها " ادري ان بسمه ما تحبني بس اقل شي ترد السلام " بس بينت كأن مافي شي ورحت اخذت كوب مويه وشربته وتبي تطلع
بس بسمه تبي تغيض وئام: هاه وئام وانتي متہ بتخطبين لمتى رح تنتظري الفارس حقك… وبستهزاء… مارح يجي بس تحلمي.
وئام:…… ..
مي: بسمه تكفين ممكن تسكتي مايصير تجرحي وئام تراها بنت عمي وما اسمح لاحد يزعلها . ناظرت بسمه مي بغيض" تدافعين عن بنت عمك وانا اختك ابي اعرف بس ايش الي يخليكي تحبينها " ولفت وجهها للجه الثانيه
طلعت وئام غرفتها " ابي ادري هي ليش تكرهني كذا ليش ليش انا ما سويت لها شي " اخذت نفس عميق وطلعت غرفتها مي لحقتها
دقت مي الباب وانتظرت شوي ودخلت لقيت وئام سرحانه مي حطت يدها ع كتف وئام لما نقزت وناظرت لمي وابتسمت لها
جلست مي جنب وئام وبحب قالت: وئامي لا تزعلي ترا هي كذا ماتدري عنك وانتي لا تهتمي ولا تخليها تنتصر عليك … ونزلت راسها بحزن … .فارس رح يرجع كذا احساس داخلي فيني يقول كذا وانتي تعرفي مي احساسها ما يخيب .
ابتسمت وئام من مي الي دايم تساعدها وما تخليها بروحها وقامت وحضنتها مطنشين القعده نازل ورجعو يسولفو ويضحكو متناسين كل ألم
…… …… .. .
الضيوف طلعو والكل رجع غرفتهتابع البارات الثالث

… ..في جناح ابو ناصر…..
ابو ناصر: حصه سالتي البنات عن المعرس .
حصه: كلمت بسمه وهي موافقه .
ابو ناصر: ومي كلمتيها . ام ناصر: مي ليش مي.
ابو ناصر: عشان تقبل اختها الي اصغر منها تتزوج قبلها لازم ناخذ موافقتها عشان ما تزعل .
ام ناصر: الي تبي يا ابو ناصر .
ورجعت نامت حصه" ايه لازم توافق ادري هي رح توافق بس خايفه بنت نورا تلعب براسها اخ ياربي ايش بليتني" ونامت وكمان ابو ناصر نام وهمه ابنته المسكينه مي الطيبه الي تهتم بالكل بس،مافي احد يهتم لها
……… .في قصر وليد وفي جناحه…… .
وليد: الو… .هاه بشر… ..انزل… .تمام.
نزل وليد لبرا القصر ولقي سياره سودا نزل منها واحد تقدم لعند وليد ومد يده يسلم ع وليد طبعاً وليد مد يده وقال:هاه جبت الي ابي او خيبت املي فواز
فواز: اعجبك استاذ وليد… هذا كل المعلومات عن هذي البنت..وليد فرح لما شافهاوفواز وهو بيناول وليد: استاذ وليد انا اسف ع التدخل بس ليش طلبت معلومات عن هذي البنت اصلا سجلها نظيف يعني ما عليها شي سئ ما رح تساوي فيها شي .
وليد وقد اقتلب وجهه : شفت مني الشينه او اني سويت باحد شي مو اخلاقي ولا ما تعرفيني زين.
فوازوقد نزل راسه بخجل: والله ما شفت منك شي بس خفت ماابي يصير لاحد شي شين بسببي.
ابتسم وليد: اطمن انا عندي حريم بس بيني وبينك الاهل يبون يخطبوها لي وانا ابي اعرف عنها كل شي انتا تعرف بنات هذي الايام ماعندهم امان لهذا الشي ابي اطمن ع مستقبل على عايلتي .
ابتسم فواز: استاذ وليد اطمن البنت الي طلبت المعلومات عنها نظيفه تماما بالعكس تمنيت لو ماني متزوج كنت رحت تزوجتها .ضحك وليد بلقافه: هاه تبي تتزوج زوجتي المستقبليه لا افا عليك .
فواز: العفو منك طال عمرك.… استاذنك اروح البيت .
وليد يوقفه : لحظه ..لحظه… وقف فواز.. والفلوس .
ابتسم فواز:ما اخذ منك لانك عطيتني كثير قبل فهذا شي بسيط اقدمه لك طال عمرك.
فرح وليد لان في ناس كذا ماينسون المعروف وحط يده على كتف فواز وقال: رح اردها لك اكيد في يوم .
وودع فواز ورجع دخل القصر ومباشرتاً عجناحه
وفتح الاوراق وسيره الذاتيه … واختلطت مشاعره مابين الحزن والفرح والمفاجأه ليتأكد ان وئام حب طفولته هي من اختارها اهله لتكون شريكة حياته
وليد" الحمد لك يارب كيف رحيم فينا وانا قلت متہ رح يبتسم قدري واشوف اغلا من عرفه قلبي الْحٍمَدٍ للـّہ وانا الي كنت رح إيأس من رحمتك ربي سامحني ياربي اخ يا وئام واخيرا وصلت لك" وتنهد براحه
وراح ينام كان ممدد ع السرير بس ماقد ينام كل تفكيره عندها ( كانو بيرسمو مع بعض وئام: انت ليش رسمك كذا مو حلو .
فارس بحنق : لا رسمك انتي احلا . وئام بغرور : شوف وتعلم . ومدت له رسمتها لما شافها انبهر و اظهر عدم الاهتمام : حلو ..شوي. وئام بزعل : قامت وقالت: انا الغبيه الي قاعده مع ناس،ما تعرف الذوق وانا الغلطانه لاني وريتك اصلا . وراحت طلعت من الغرفه
فارس بحزن لانه زعلها وكمان لانها فارقته : وئام ما تتركيني الله يخليك . وبدت دموعه تنزل وبدا يبكي **فارس نادر ما ينزل دموعه على احد بس وئام شخص استثنائي ** بكا فارس بقوه طبعاً وئام ماتحب تطول زعل ع فارس فرجعت وشافت فارس يبكي فقربت منه وضمته ومسحت دموعه
فارس وهو يمسح دموعه : انا اسف والله ما اعيدها .
وئام وهي ماسكه ايده بقوه وبابتسامه : سامحتك خلاص لاتبكي الله يخليك ..وبتهديد ..هذا عشان ما تعيدها . فارس: والله رسمك حلو بس انتي اغضتيني ..فرحت وئام مره ) وليد" كيف انسا حب حياتي كيف انسا كل ذكرياتي كيف انساكي وئام" ونام وكل تفكيره عندها
…… يوم جديد على ابطالنا… .
مي كانت تتجهز عشان تروح شغلها وهي بتقفل اخر زر من عبايتها دخلت امها و مي استغربت
حصه بحنان مصطنع : مي بنتي ابيك بموضوع
مي: امري وش تبي
حصه: ما يأمر عليش عدو ابي منك توافقي ان بسمه اختك تتزوج قبلك . مي بعدم اهتمام : مو مشكله تتزوج اصلا انا ما ابي اتزوج فليش ارفض .
فرحت حصه وباست مي وطلعت حتى ما انتظرت مي تكمل كلامها حزت في خاطرها " ليش يمه ما تحبيني مثل اختي بسمه ليش " مسحت مي دمعه تسللت من عيونها وتنهدت ورجعت كملت لبس
** مي تشتغل مدربه في مركز للمعالجه الطبيعيه ومهتمه بشغلها وتحبه مرتاحه فيه **وراحت ع شغلها ومتناسيه امها
… .عند وئام…
قاعده في غرفتها بعد ما خلصت الشور ولابسه شورت اسود لحد الركبه وبلوزه بيج مكممه وضاغطه ع الصدر والادين وواسع شوي من تحت وواصله لتحت الظهر .. وجالسه تقرا كتاب بس عقلها مو في الكتاب عند ذكريات طفولتها مع فارس
)وئام قاعده بتحكي لفارس الي صار لها في المدرسه وانها كانت تبي تشارك في المسابقه بس ما وقفة الابله ووئام زعلت واليوم الثاني عرفت انهم خسرو مو سبب انهم ما قدرو بس الفريق الثاني غشو ووئام فرحت انها ما شركت في المسابقه لانها لو شاركة كانت رح تبكي ابتسم فارس وقال: مو كل شي نبيه يصير ومو كل شي صار كنا نبيه.
وئام باستغراب: اشلون يعني مافهمت .
فارس: يعني في اشيا كنا نتمناها ما صارت وزعلنا عليها بس كمان في اشيا صارت معنا ما كنا نتمناها بس حبيناها تعرفي يا وئام اني ما كنت اتمنا يصيبني البلا هذا بس لو ما صابني كنت ما لقيتك وما عرفت شخص خلاني احب نفسي انا ماتمنيتك بس جيتي وصارتي احلا شي حصل معي فهمتي الحين.
ابتسمت وئام وفرحت على هذا الشي.)
وئام" ايه يا فارس كلامك صح مو كل شي نبيه يصير ومو كل شي صار كنا نبيه وما ادري بقدري رح يجيبك او لا انا رح انتظر " قطع تفكيرها عمها بدق الباب نقزت وبعدين قالت وئام: ادخل .
ابو ناصربحنان : اشلونك يا عمو اخبارك.
وئام بابتسامه: الْحٍمَدٍ للـّہ بخير وانت اشلونك .
جلس جنبها وحط يده على كتفها وقال: بخير دامك بخير ها كيف كان الحفل امس ومبروك ع التخرج.
وئام بفرح ضمت عمها وئام" ايه يا عمي لو تدري قد ايش بنت اخوك مهمومه ما تركتني ابد " وحطت راسها ع كتفه وماسكه يده تتلمس حنان الاب. وقالت: زين وحلو ..(بحيره)..انت مو لازم الحين في الشغل. . ضحك ابوناصر وقال: ايه بس قلت امر عليكي واشوفك يبه . فرحت وئام وضمت عمها بقوه .
… ..عند وليد كان نازل من جناحه شاف ابوه وامه قاعدين سلم عليهم راح باس ابوه وامه
ام وليد: هاه ايش قلت في سالفت البارحه . وتغمز لابو وليد الي ابتسم. وليد بزعل مصطنع: هاه كلمتي ابوي وانا للحين ما عطيت رائي ..وبوعيد حاظر ياساميه بيننا الايام . ابو وليد بغضب : اشلون تكلم امك كذا .
ضحكت ساميه من ولدها وبابتسامه : انا مرات امزح كذا مع ولدي وبعدين وليد ولد عاقل ويدري متہ يمزح معي. وليد بدلع : افا عليك يا ابو وليد تعصب مني وانا ولدك الوحيد حرام عليك .
ابو وليد قام ومسك اذن وليد وبعصبيه ممزوجه بالمزح : هاه كذا تبيني اعملك مثل البزران .
وليد بترجي : اسف يبه ماعيدها ماعيدها والله.
ترك ابو وليد اذن ولده ورجع جلس جنب ساميه وقال: هاه وايش قلت بموضوع الزواج انا بنسبه لي موافق هم ناس محترمين وسمعتهم زينه وانت بشر.
وليد باتظاهر عدم الاهتمام: ايه موافق وانا سألت عن البنت وعرفت انها متربيه وكذا .
ابو وليد باستغراب: كيف سألت عنها .
خرج وليد ادينه من داخل جيبه وقال باسلوب عاقل : يبه ترا الموضوع ارتباط لاخر العمر وانا مو مخاطر اجيب اي وحده ابي بنت تعرف تقدرني وتقدر بيتها ومحترمه لانها لو هي محترمه بتقدر تهتم ببيتي وما تجيب الشينه لي ولا لعيلتي.
اعجب ابو وليد من ابنه وقام وضمه له بقوه وبفخر وفرح: ترا والله كذا ولدي يفكر صراحه انت كفو .
فرح وليد من ابوه وباس راس ابو وبعدها طلع ع الشركه ليعمل والعشق في قلبه ويقول متى
.… في مكان ثاني كان قاعد في سيارته ينتظر روأيتها "هذا وقتها تطلع من جامعتها "،كان ينتظر رويتها بهيام ..لا يقطع حبل افكاره رنت جواله ولما شاف الاسم ابتسم بعذوبه وبعدين رد ع جواله وهو يغلض صوته : هلا معك فهد وش تبي .
.… ..صوت ناعم ممزوج بالمزاح : ليش تغير صوتك فهودي ترا عرفتك . فهد بابتسامه باهته: ادري عرفتيني بس وش اسوي احاول اظهر اني طبيعي وما همني الخبر ميونا انا احبهاا هي ليش موهاممها ليش وافقت ادري الي سويته كبير بس ما تقدر تسامح.
مي بحنان: ما عاش من يزعل فهودي لاتزعل تعرف بسمه مره مغروره هي خسرتك والله هي وانت انساها.
تنهد فهد وقال: يامي كيف انسا حب من طفولتي عشته ....مي ليش ما رفضتي وقلتي ما ابيها تتزوج قبلي. مي: كنت رح اتكلم بس امي تدري عنها .
فهد بخيبت امل: خلاص عادي والي هو نصيبي رح يصير ورح اضل احبها لاخر عمري . وقفل الجوال .
انتهى البارات الثالث
توقعاتكم في القصه
ومن شخصيه حبيتوها

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-09-2019, 05:39 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كفيف مميز مشاهدة المشاركة
نريد منروايتك الكثير من التشويق هو الي يشد القارئ
انا لسا مبتدئه وبحاول احسن اسلوبي وهي الروايه مكتمله عندي ولما تخلص بنزل روايه ثانيه وبعدها مكتمله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 30-09-2019, 10:54 PM
صورة خربشات طفلة الرمزية
خربشات طفلة خربشات طفلة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


روايه جميلة ..
بس حبيت أعطيك ملاحظة بسيطة
...
لما تنزلي بارت ما تسوي موضوع جديد كملي ع نفس موضوع ، سوي رد مثالاً أنتِ الحين كاتبه هذا البارت ما تروحي تسوي صفحه غير كملي عليها عشان تكون رواية ف موضوع واحد و متكامله مش متقطعه ، لأنه إذا سويتي لكل بارت موضوع راح ينحذف لأنه العنوان مكرر ....

.. تقبلي مروري💙..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-10-2019, 05:15 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خربشات طفلة مشاهدة المشاركة
روايه جميلة ..
بس حبيت أعطيك ملاحظة بسيطة
...
لما تنزلي بارت ما تسوي موضوع جديد كملي ع نفس موضوع ، سوي رد مثالاً أنتِ الحين كاتبه هذا البارت ما تروحي تسوي صفحه غير كملي عليها عشان تكون رواية ف موضوع واحد و متكامله مش متقطعه ، لأنه إذا سويتي لكل بارت موضوع راح ينحذف لأنه العنوان مكرر ....

.. تقبلي مروري💙..
شكرا وانرتي. وبالعكس مرورك وملاحظتك بحطها في اولوياتي عشان ماانسا وشكرا واتمنى اذا في انتقاد او ملاحظه ماتقصري بالنصح عزيزتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-10-2019, 02:02 PM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الرابع

((ودي اضمك لين اوجع ضلوعك
ماهي عداوه لكن الشوق اتعبني💛”




مي " اه لو القا حد يحبني مثلك يا بسمه اه بس الله يهديك" وتنهدت ودخلت الجوال لشنطه.( فهد بطل جديد في القصه العمر24 شخصبته حلوه ومره جذاب والبنات خاقين عليه اسمر وشعره اسود وطول وعرض وهو اخو مي من الرضاعه مي رضعت من عمتها ولذا اولاد عمتها اخوانها وهم يحبونها لانها مره طيوبه )

…… عند ابو ناصر في الشركه…
جالس في مكتبه يتصفح الاوراق دق عليه الباب
ابو ناصر: ادخل .
دخل ابو سعود .
ابو ناصر وقف وسلم عليه ورجع جلس .
ابو سعود: هاه بشر وافقت او لا .
ابو ناصر: لي شرف نكون اقارب ايه وافقت .
فرح ابو سعود وراح وسلم ع ابو ناصر بالاحضا
ورجع راح طلع من المكتب تنهد بعدها ابو ناصر ورجع جلس ليرا الاوراق التي تصرح ان شركته سوف تنهارفي اقرب وقت " ما عد دريت ازعل او افرح اه الْحٍمَدٍ للـّہ يارب ع كل شي"…

… . صباح يوم جديد وقد مراسبوع من تخرجها
عند بطلتنا الي قامت من الصبح قامت من نومها كانت الساعه قة11 قبل الظهرقامت وئام وناظرت الساعه بتفاجاء: يا ربي لهذا الوقت نايمه.
وقامت بسرعه اخذت شور ولبست بنطلون اسود ضيق وبلوزه ضيقه وطويله لفوق الركبه وهي ضاقطه من الصدر وواسعه من اسفلها
وبعذ ان كملت لبس نزلت المطبخ تشوف اي شي تاكله ولقيت ميسا ..شافتها ميسا وبأبتسامه : صباح الخير على احلا وئام .
وئام بأبتسامه: صباح النور كيفك اليوم .
ميسا وبملل: زينه وملل تخيلي ولا شي نساويه وتعب الحمل اوف
وئام الي صدق حاسه بملل وتتمنا انها تسوي شي لانها تكره القعده بدون شغل او مشغله وبعدها ابتسمت لميسا ورجعت اخذت لها التوست الي قدمته ميسا لها وخذت الشاي وجلست ع احدا الكراسي وهي قاعده تفكر في كل شي ما تدري ايش تسوي بحياتها
وبدت اكل -وميسا طلعت من المطبخ عشان تشوف نادرا ولدها - قطع حبل افكارها صوت جوالها طالعته ولما شافت الاسم ابتسمت" كأنك حاسه اني ماله وابي اكلم احد " وردت بابتسامه: هلا ريمو اشلونك .
ريم : بخير كيف القمر عساكي بخير .
وئآمٌ:الحمدلله مشتاقه لك .
ريم بفرح ممزوج بمكر: ايش رايك اجي عندك.
وئام بفرح: ايه يلا جي والله مشتاقه لك تعالي .
ضحكت ريم وسكتت شوي ورجعت قالت: بجيكي اليوم بس تدري امي ماتعرف هلك زين لذا بتجي معي.
وئام بفرح : عادي هلا فيها وان ماشلتها الارض اشيلها بعيوني . ريم تقلد الزعل : امي ترحبي بها وانا.
وئام بمحبه : انت الكل بالكل وكم ريم عندي انا .
وقعدو يسولفو
ريم قبل لاتسر الخط : بامان الله . وئام: مع السلامه.
&&&&&طبعاً كان الفكره من وليد يبي يلعب باعصابها ..صح يحبها بس ما ينكر انه يحب ينرفزها.
… ..في قصر عايلة وليد … ..
روان وهي قاعده تزن ع راس امها انها تاخذها معهم .
حنان: لما تكبرين أشوي .
روان بحنق: ليش تشوفيني بزر وريم ليه بتخذينها.
ريم توها نازله من الدرج وبغرور: لانها رفيقتي .
روان عصبت: وكمان صديقتي انا .
وليد سامعهم وهم شوي ويتهاوشون وبعدين ضحك على روان : افا ع رواني زعلانه كان الود ودي اخذك معنا بس تدرين ما ودي اجيب معي جيش . يكفي ثلاث وبعدين تدري احنا ما قلنا لها ان احنا جيين خطوبه.
&&تذكر وليد انه اتصل ع عم وئام وكلمه وطبعا هي ماتدري بالموضوع وطبعا عم وئام فرح بس حب يشوفه وبعدين يحكم وهو يسمع عن وليد الخير &&&وبعدين ضحك لروان وحط ايده
گٍتفها وبحنان قال: ما تزعلي حبيبتي رواني مو حلوه كلنا وحتى حياة ماوب جايه وتدرين ان ريم ظروري وجودها وانتي المره الجايه .
ابتسمت روان وقالت: خلاص عادي بس رح اجي بالخطبه والملكه .
وليد بابتسامه حنونه: افا انتي الاولى .
وفرحت روان من كلام خالها وطلعت غرفتها
حنان باستغراب ممزوج بضحك: كيف قدرت تقنعها هذي روان اذا تبي شي ما تسكت الا لما تاخذه وانت بكلمه قدرت تقنعها.
وليد بغرور: اكيد انا وليد واذا ابي اسوي شي اسويه .
وابتسم وبعدين وهو ماشي لجهت الباب قال : انا نازل خمس دقايق وانتو ع السيارة كلكم بسرعه . وطلع
حنان مستغربه من شخصية اخوها المتقلبه " الله يكون بعونك يا وئام على اخوي انا ما بفهمه واخا اخته اشلون رح تفهميه " وتنهدت وطلعت غرفتها تلبس عبايتها
…… ..عند وئام…… .
من العصرفي المطبخ تجهز لجية صديقتها اول مره تجي بيتهم
ساوت الحلا وصاوت القهوه والعصير & وئام نفسها طيب ع الاكل والي ياكل من اكلها ما يشبع منه &
بعد واخيرا خلصت طالعت الساعه شافتها 7ونص وشافت انها خلصت كل شي طلعت غرفتها واخذت لها شاور ع السريع ونشفت شعرها بالاستشوار وطالعت لها فستان اسود طويل ضيق من عند الصدر وواسع من تحت و اكمامه ضيقه وطويله يعني لبسها مره محتشم ونزلت شعرها عادي وعملت له بنس ابيض مره حلوه
كانت ما تبي تعمل ميك اب بس فكرت ليش لا وعملت بس روج زهري وعملت كحل اسود خلا شكلها رهيب && وئام بنت مره انيقه بس تحب الاحتشام وتكره الملابس العاريه وهي من المشتركات الي بينها وبين مي &&
وبعد ما شافت شكلها في المرايه عجبها شكلها ومره مبسوطه ان صديقتها رح تجيها رغم داخلها شعور غريب بس طردت هذي الافكار ورن جوالهاوراحت اخذته من ع الكبتا وابتسمت لما شافت ..اعز صديقه يتصل بك..وردت بابتسامه: هلا وغلا .
ريم : هلا فيكي كيفك .وئام: الْحٍمَدٍ للـّہ متہ جايه .
ريم: احنا الحين ع الباب افتحي .وئام بفرح: ثواني .
ونزلت تفتح الباب
…… عند وليد ..
وليد: اتصلت على عمي ابو ناصر وهو رح يجي يستقلبلنا .
حنان: وابويا مو جاي .
وليد: اكيد جاي بس هو لاحقنا
ام وليد: اصلا يا ولدي مو زين ان ما يجي.
وليد اشر لها انه يدري بهذا وبعدين نزلو من السياره
… وئام كانت نازله عشان تستقبلهم وقفها ابو ناصر: وئام لا تنزلي .
وئام مستغربه: ليش .ابتسم ابو ناصر: لا تخافي بس جايين عندي رجال اخاف هم الي يجو قبل صديقتك .تنهدت بفرح ورجعت راحت المطبخ وهي داخله شافت مي وئام باستغراب:ميونا ليش ما جهزتي.
مي لفتت لعند وئام وفتحت فمها مفهيه ع شكل وئام وقالت: واو ايش هذا القمر ..(وبضحك)ه ..الي يشوفك يقول خطوبتك مو عزيمه .
وئام حست بشعور غريب بس قالت بضحك: ليش انا ما اهتم بروحي والا ايش. مي: مو كذا بس اليوم غير وجهك مره متغير ما ادري… ( حست مي ان وئام مو ع بعضها ) رجعت غيرت السالفه ) دليني شنو البس. وئام بابتسامه حنونه: كل شي تلبسينه حلو .
فرحت مي وطلعت غرفتها مي " ما ادري احس ان اليوم في شي غير " وابتسمت ع تفكيرها وهي مره متمنيه لوئام بالخير
… .عند وليد… الي لما نزلو من السياره استقبلهم ابو ناصر واشر وليد للحريم انهم يدخلون وهو وابو ناصر رح يروحو ع المجلس الي خارج . و دقت ريم البيت وفتحت لهم ام ناصر ورحبت بهم وبابتسامه مزيفه : هلا وغلا نورتو .
ام وليد: هلا فيكي منور باهله . ودخلو ع الصاله ونادت ميسا تقدم القهوه .وميسا راحت تاخذ القهوه وشافت وئام
ميسا : وئام ليش ما تروحي تسلمي ع صديقتك .
وئام حسه بتوتر وقالت: والله ودي بس ما ادري ما توقعت ان جدتها جايه قالت هي وامها بس ما قالت جدتها .
ميسا بتضحك ع وئام: هه يعني نطردها عشان تروحي تسلمي ع صديقتك ..يلا بلا دلع ..وطلعت ميسا وقدمت القهوه
ريم تخز في امها وبهمس : وين وئام لسا ما جت .
حنان بنفس الهمس : شكلها شكت في الموضوع لهذا استحت .
ام ناصروهي تناظر حنان: شلونك حنان وكيف شغلك .
حنان تدري ان حصه مره حقوده من كلام ريم وانها تمثل قدام اي احد وابتسمت وقالت:الحمدلله وعساكي انتي بخير
ابتسمت حصه وجت وئام وبعد ما حولت تطرد الافكار وتوترها
واذا بكل الانظار تتجه لعندها والكل معجب بتلك الداخله كانت وئام شاده ع يدينها وبتفرك فيهم من التوتر وراحت وسلمت ع ام وليد وحنان وريم ورجعت تجلس جنب ريم وهي مره مستحيه ام وليد: اشلونك وئام عساكي بخير. وئام وبصوت هامس يدوب ينسمع : الْحٍمَدٍ للـّہ وانتي كيفك . ام وليد وهي مره منهبله بجمال وئام: ولما شفتك صرت بخير . وئام استحت من ام وليد وابتسمت لها ولفت ع ريم المنبهره في وئام
وئام بهمس : ريم نطلع غرفتي .
ريم بعبط : ليش نطلع .ووئام بعصبيه وهمس: نطلع غرفتي يلا .
ريم الي كانت حاسه بصديقتها هزت راسها بايجاب وقامت وئام وريم ام وليد: ع وين بنات . وئام بابتسامه: ع غرفتي اذا ما في مانع . ام وليد حست ع وئام وهزت راسها بايجاب وطلعو الغرفه
… ..عند مي الي ما تحب هذي السهرات بعد ما اخذت لها شاور ونشفت شعرها طلعت لها بنطلون اسود سكيني وبلوزه بيج نص كم وضاقطه من الكم ورفعت شعرها ذيل الحصان ونزلت خصله ع جنب وكان شكلها مره حلو ولبصت نظرتها ونزلت تحت لصاله وسلمت ع الموجودات وقعدة بالكنبه المقابله لحنان وبعد السلام وبداءت سوالف الحريم طبعاً مي ماله ام ناصر: مي روحي جيبي الحلا يمه .ابتسمت مي وراحت جابت الحلا والعصاير وقدمتها ورجعت مكانها طبعاً رجعت لمللها حنان حست بمي وبابتسامه: مي انتي تدرسي . مي ضحكت : هه ايه خلصت والحين اشتغل في مركز للعلاج الفيزيائي والتمرين وكذا. حنان باستغراب وحماس : وشنو اسم المركز . مي: مركز ال… .. وهو مره معروف . حنان: هذا المركز برسل مريضاتي فيه وهم مره يمدحون هذا المركز .
مي: انتي في مستشفى . حنان: مستشفى ال… ..
مي :هاه هذا اكثر الحالات منه ودايم يمدحون الدكتوره حنان ال..
حنان بضحك: هذه انا ما ركزتي ع الاسم .
مي ضربت بكفها ع راسها بابتسامه: والله انا غبيه ما ركزت
حنان ضحكت ع مي وبابتسامه: عادي تصير ..وبغرور.. يعني بيمدحوني . مي رافعت حاجبها : بلا غرور دكتوره حنان .
حنان ضحكت وندمجت سوالف مع مي ..ومي بعفويه : حنون شنو تقربين لريم ..هنا حنان ضحكت ع مي بقوه وبعدين ردت: امها.
ام ناصروقد كانت مركزه معهن: ليش انتي قد ايش عمرك.
حنان: بنهاية الثلاثينات وداخله ع الاربعين .
ام ناصر: مره صغيره واكيد زوجك خق عليكي . حنان نزلت راسها بحزن: الله يرحمه . ام ناصر: متہ مات .
حنان وقد زاد حزنها : من عشر سنين الله يرحمه .
مي حست بحنان وحبت تغير الجو باسلوب مرح : هاه نسيت ما كم لك تشتغلي . ابتسمت حنان وردت: 15 سنه في المستشفيات .
ام ناصر: ليش زوجك كان مخليكي تشتغلي.
حنان بحزن: الله يرحمه لا بالعكس كان يشجعني مره .
ام ناصر: ليش ما تزوجتي بعد موته وانتي هي صغيره والف واحد يتمناك . هنا حنان رح تموت من الحزن ...مي: اقول كلو حلا ترا مره حلو ولذيذ ساوته وئام. && طبعاً ام وليد بتنتضر المدح لوئام ومره مستانسه والمسكينه مي مثل الاطرش في الزفه&&
…… . عند الرجال…
وليد كان متوتر خصوصا ان ابوه تأخر وكان في المجلس ابو ناصر وولده ناصر ونواف وكان يبتسم لهم… وبعد ساعه جا ابو وليد وبعدما. سلم قعد ابو وليد. ابو وليد باعتذار : اسف يا جماعه والله كان في شغل مستعجل لو ما ساويته اليوم ما يصير باكر .
ابو ناصر بتفهم: ما عليك وحنا مقدرين ظرفك .
كان نواف وناصر يناظرون وليد بتفحص
ابو ناصر: نواف يا ولدي قوم ادي القهوه لعمك ابو وليد. نواف بابتسامه: ابشر يبه . وقام جاب القهوه وضيافة افو وليد
وقدمها اخذ ابو وليد القهوه ورشف منها وبعدين قال: ياخوي ابو ناصر احنا جايين طالبين القرب منكم نبي نطلب بنتكم وئام لولدي وليد على سنة الله ورسوله وان شاء الله يصير النصيب .
ابتسم ابو ناصر: ان شاء الله بس لزوم ناخذ شور البنت.
ابو وليد هز راسه بايجاب وقال: الله يكتب النصيب ورجعو سوالف ابو ناصر وابو وليد اما ناصر باسلوبه الهادي : اقول يا وليد انت ايش تشتغل . وليد بابتسامه: عندي شركه مقاولات وشراكه مع الوالد . نواف من روس خشمه : هاه الله يوفقك ويكتب لك الخير .
وليد كان حاسس ان الاجواء متوتره بينهم وليد " هذا شلون يحاكوني حاسس انه شوي وياكلوني بنضراتهم… ( ويهز راسه) اكيد هذي بنت عمهم ما رح يزوجونها كذا " وابتسم ع افكاره
… .. عند وئام..... كانت سوالف ووناسه ما قدرت ريم تفتح الموضوع بس حاولت تجس النبض ريم بتسال: اقول وئام كيف القعده في البيت .وئام بتافف : اف صح ما لنا الا كم يوم لكن والله روحي طلعت تعرفيني ما احب القعده بدون شغله ولا عمله .
ريم بمكر: لو يخطبوكي رح توافقي تتزوجي .
هنا وئام ما عرفت ترد دايم هالسوال عادي بس اليوم ما تحسه عادي .وردة بحيره: ما ادري . ريم تغير الموضوع : تدرين من وصلنا .
وئام بتسال: منو وصلكم. ريم بابتسامه : وليد .
تعجبت وئام ورجعت سالت : من وليد .…
تذكرت ريم ان وئام ما تتذكر شنو اسم خالها
ابتسمت ريم: خالي الي وصلنا يوم التخرج .
هنا ملامح وئام تغيرت بدا قلبها ينبض بقوه بس حولت تبين ان الموضوع مو هاممها وقالت: وايش يعني. ابتسمت ريم لانها ما لقيت جواب فردت بتتظاهر بالحزن : انك رح تهتمين من وصلني .
وئام بعتذار: لا ماقصدت ان موهاممني بس ايش جاب طاري خالك .
ريم بترقيعه: لا كذا جا على بالي وليد اصلا هو قريب لي انا وروان بزياده تعرفين هو قريب من اعمارنا وجدي جابه ع كبر. &
طبعاً وئام كلما تجيب طاري وليد دقات قلبها تزداد ما تدري السبب&ابتسمت وئام ورجعت غيرت الموضوع وعموضيع الدراسه وكذا اهم شي تهرب من موضوع وليد وريم حست عليها
… ..عند الحريم… .. كانو سوالف ووناسه ام ناصروام وليد وميسا وحنان اما مي ملت وطلعت غرفتها… وام وليد بتكلم ام ناصر يقطع سوالفهم رنت جوال ام وليد: دقيقه ارد ع الجوال . هزت ام ناصر راسها بايجاب وردت ام وليد: الو… ..هلا.… .اكلم البنات دقايق… يلا في امان الله. ام ناصر: في شي . ابتسمت ام وليد: لا سلامتك بس تدرين يلا صار وقت ولازم نروح البيت .
ام ناصربمجامله: لا بدري . ام وليدباعتذار: لا تاخرنا مره الجايه .
حصه هزت راسها بايجاب" يلا روحه بلا رده" وابتسمت مجامله لام وليد وطلعت ميسا تنادي ريم ومنه وئام تودع ام وليد وحنان
نزلو البنات وكانت وئام تودع ريم والبقيه عند الباب وام وليد تناظر وئام بحب وودعتها وطلعو من بيت ابو ناصر… ام وليد مع زوجها وحنان مع اخوها وبنتها بعد ما طلعو ومشت السيارات
… .في سياره ابو وليد… . ام وليد: والله البنت ما شاء الله جمال وخلاق وحيا والله انها دخلت قلبي بسرعه. ابتسم ابو وليد وفرح ان ساميه عجبتها البنت وهو حب العيله واتمنا لولده السعاده بس سالها : كيف فكرتي بوئام لوليد وانتي ما تقولي الا انك رح تزوجي وليد وحده من بنات خوياتك . ابتسمت ام وليد: الاقتراح كان من ريم … ا(بو وليد رفع حواجبه مستغرب)…انا شفتها مره جت عندنا في اختبارت البنات وقعدو يذاكرون وهي عجبتني ولما كمان اقترحتها ريم سالتها ليش قالت انها حست ان وليد عجبته وانا تاكدة من هذا الشي لما جبت طاريها قدامه وشفت انها جد عجبته.… ناظرها بغربه وهي رجعت كملت … .يوم ماجابهم من الحفله وقلت ليش ما ازوج ولدي بنت يبيها .… ..(نزلت راسهاا).… و بيجوز اعوضه ع اهمالي قبل . ابتسم ابو وليد وحط ايده ع ظهر ساميه وطبطب عليها ..وبحنان: ساميه والله وليد مسامحك ع كل الي فات ماتهتمي … ( رفعت راسها له ) ايه والله هو الي كلمني . فرح ابو وليد ان ساميه حست بغلطها وزعل لانها للحين تعاقب نفسها عليه
ي سياره وليد و.. ريم ما وقفت كلام وليد رغم ان وليد يكره الازعاج بس ما سكت ريم لانها قاعده تكلمه عن وئام وهو مره مستمتع .حنان تقطع ريم وهي تكلم وليد: اقول وليد.
وليد: هههممم. حنان: بصراحه انا حبيتها شفتها قبل مره او مرتين بس اليوم شي غير حتى امي شكلها حبتها.
ريم بغرور: كيف ما تحبونها وهي اختياري انا ..( وهي تاشر عروحها)… ضحك وليد وحنان على ريم وواصل الطريق
… ...عند ابو ناصر وهو قاعد مع زوجته ....ابو ناصر: هاه كيف لقو البنت . حصه من روس خشمها : حسيت انهم حبوها اصلا هي ما قعدت كثير معنا طلعت غرفتها هي وبنتهم .
ابو ناصر: فاتحتي وئام بالموضوع .
ام ناصربلا مبالاه: لا ..(ناضرها ابو ناصر بعصبيه وهي خافت)… .كيف افاتحها وانت تدري انها ماتحبني وعلاقتي وياها مو بالكثر.
وقام ابو ناصر وبحزم: انا رايح لها اكلمها . وطلع من الغرفه
تنهدت حصه بغيض" هاه والله هذول ناس عز وهذي الفقريه تروح هناك والله قهرتني بس عادي اي شي اهم شي توخر عني وفتك منها"
… ..عند وئام بعد ماغيرت لبسها ولبست بيجامه نيلي وقاعده تقرا شوي سمعت طق الباب بصوت ناعم: تفظل . ابو ناصر: السلام عليكم باحلا وئام. ابتسمت وئام وردت: وعليكم السلام هلا عمي تبي شي . ابتسم ابو ناصر: ايه ابي منك شي واتمنا ما اطلع خايب .
ردت وئام: تامر امر . جلس ابو ناصرع السرير جنب وئام وبحنان قال: ما يامر عليكي عدو…وبتردد… .وئام يبه كبرتي وجو يخطبوكي جماعه وانتي تعرفينهم زين… (ناظرته باستغراب)… . ادري رح تسالين منو هم بيت محمد. ال… . لولدهم وليد وهو ولده الوحيد وهو ولد ونعم فيه رجال خلق ودين ومعتمد على نفسه . ورجع يناظر وئام المستغربه مت من الموضوع وهي كانت حاسه ان في انا والحين تاكدت من هذا الشي ابتسمت وئام وبهدوء: ممكن افكر شوي ياعمي وارد لك خبر . ابتسم ابو ناصر: اصلا هم عطونا ثلاث ايام ونرد لهم خبر انا جا علي والله رجال وانتي الشور شورك.
ابتسمت وئام وهزت راسها: الله يخليك يا عمي ويديمك لنا .
وهو قام وباس وئام ع راسها بحنان وقال: وانتي الله يكتب لك الي فيه الخير… يلا تصبحي ع خير . ردت: وانت من اهله.
وطلع من الغرفه اما وئام الي دخلت في دوامه " ياربي شلون هذا الشي صارهم جو وانا حتى لو مو راضيه لازم اوافق خايفه اني ارفض اخسر ناس كثيره منهم عمي وريم ياربي ايش اسوي" ..تنهدت وراحت امتدت ع سريرها وحاولت انها تنام لكن بدون فايده وبعد صراع قدرت انها تنام الساعه 3الصبح
…… عند وليد الي طاير من الفرحه ومنتظر موافقتها بفارغ الصبر نام وكل تفكيره عندها
مرت الايام الثلاثه وئام في دوامه ما تدري تضل تنتظر فارس او انها توافق العيله وتتزوج وليد هي في خيار مره صعب اما ابو ناصر فضل يسال عن وليد وعن اخلاقه وعن عيلت ابو وليد وهذي الامورالاصل واافصل اما وليد ينتظر الموافقه على احر من الجمر
… اليوم لازم يجيبو الرد وهي قاعده بغرفتها ع سريرها لسا بتفكر دخلت مي وشافت الي هي اعز من روحها كذا محتاره والحيره قاتلاها قعدت جنبها وحطت ايدها ع كتف وئام وضمتها ع جنب وبنبره حنونه: ليش كذا مهمومه كلميني فضفضي .
وئام حطت راسها ع كتف مي ومسكت ايدها وبصوت كله حزن:اه يامي ما ادري اضل على عهدي وخرب علاقاتي او اني اتبع قرارهم واقتل قلبي والله احترت وراسي رح ينفجر.
مي بحنان: شوفي وئام انتي ايش حاسه لما تسمعي اسم وليد.
تذكرت وئام انها لما تذكر اسم وليد قلبها يدق بقوه بس طردت هذي الافكار قالت بحزن: بس ما ابي اخون حبي .
مي : وئام انتي ليش كذا ما تبني مستقبلك على شخص ما تدري هو اصلا متذكرك او لا ليش تبني حياتك للمجهول ..(قامت مي وشدت يد وئام) يلا صلي استخاره وربي مارح يخيبك ماادري بس جواتي احساس يقول انك رح تعيشي مع وليد احلا قصه حب وانتي تدري ان احساسي ما يخيب . ابتسمت وئام وراحت اتوضت و بداءت صلاة وبعدما خلصت راحت عند عمها تخبره عن قرارها



انتهى البارات الرابع مع تمنياتي انه
يعجبكم
توقعاتكم في القصه
وهل يا ترا وئام رح توافق او انها رح تنتظر فارس الي ما تدري عنه شي
ومن عجبكم من الشخصيات في القصه
والى اللقا في البارات الخامس

وبفكر ان شــاء الله من الاسبوع القادم انزل بارتين 😊

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★


تعديل sara yusif; بتاريخ 06-10-2019 الساعة 02:21 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 13-10-2019, 10:30 AM
sara yusif sara yusif غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر

البارات الخامس
… . عند عايلة ابو وليد… .
كان الكل مجتمعين ع العشاء حنان وبناتها وولدها وحياة وبنتها وولدها ووليد وامه وابو وليد &ترتيبهم ابو وليد في راس المائده وجنبه في جه ام وليد ومقابلها حنان وجنب حنان بناتها ريم وروان وجنب روان ندى وفي الجه الثانيه حياة جنب ساميه وجنب حياة ريان وبعده سامر ومقابل ابو وليد وليد & وسوالف مثل العاده ووسط هذا يرن جوال ابو وليد كان الكل يناظر ابو وليد باستغراب ولما شاف الاسم
… ابو ناصر يتصل بك رفع حواجبه بدهشه" اكيد واخيرا قررو" وبعدها رد ع الجوال : وعليكم السلام… هلا ابو ناصر… .. هاه… هي قسمه ونصيب… . الله يكتب الي فيه الخير… مع السلامه. وصك الجوال ولما انتبه لهم شاف ان الكل يناظره وينتظر اجابه
ام وليد بترقب: هاه وايش قالو رح يعطونا البنت.
ابو وليد نزل راسه وتنهد الكل عرف الجواب وليد زعل وقام من السفره وكان ناوي يطلع جناحه وقفه صوت ابوه : وليد ليش طالع .
تنهد وليد بحزن وقال: يبه انا شبعت…
ابو وليد: ليش يبه تبيها قلي وانا بوك لجيبها هنا ومو هاممني احد.
وليد: يبه تدري اني ما ابي افرض نفسي ع احد وهذا زواج.
كان الكل يناظر وليد بحزن لانهم يدرون انه كان مره مبسوط واكثر واحد زعل ريم كانت تبي تقوم الا بصوت جدها : وانتي تبي تقومي . نزلت ريم راسها بحزن. ابو وليد باستغراب: ايش سوت هذه البنت فيكم كذا زعلتو لما قلت ما وفقت ..(وشوي وقعد يضحك)
الكل ناظر ابو وليد باستغراب وكل واحد أشر لثاني بتسال
ابو وليد بضحكه: والله يا وئام عملتي عملتك فيهم… (ويوجه كلامه للكل)… ترا بيت ابو ناصر اتصلو يقولو عن موافقتهم ..هه.
الكل تغيرت ملامحم من حزن لفرح وليد راح لعند ابوه وباسه ع راسه ورجع طلع غرفته بفرح ضحك ابو وليد بصمت ع ولده وتمنا له السعاده وقام وراح جناحه وطلب يشرب القهوه فيها واما الكل كان مبسوط عشان وليد
ريان يكلم سامر بهمس: شكل خالي خق ع البنت والله ريم عملت عملها في وليد واحنا ما يطيقنا . سامر بنفس الهمس : البنات كيف يقدرون يمشون اراهم وحنا نطق لما يساو لنا شي … بتنهيده ..ان كيدهم عظيم . ضحك ريان بصمت ع رد سامر وهوكمان ابتسم
حياه توجه كلامها لهم : ليش الضحك ضحكونا معاكم.
بلع سامر ريقه وريان بابتسامه بريئه : ولا شي خالتي بس مبسوطين لخالي وليد ونتما انه يتزوج بسرعه عشان نفرح.
ام وليد بحنان: ان شاءالله .
ابتسم سامروريان ندى بحشريه : مايجتمع القط و الفار الا لسبب او مصيبه . سامر بغيض: اسكتي يالنشبه الي يسمعك يقول ملاك .
ريان ابتسم ناظره سامر ورفع حاجبه ريان بهياموهمس ما يسمعه احد : يالبي ملاك والله ملاك .وابتسم طبعاً سامر ما سمع بس يدري وش في بال ريان ناظره من فوق لتحت ورجع طالع اخته الي مره متيمه بريان وغزها بنظراته ورجع خز ريان بعصبيه وبصوت عصبي وهامس يسمعه ريان وندى : ما في حيا وجه القرد وانت وهي . وقام من السفره طبعا روان كانت قريب منهم وسمعت كل شي روان بحزم تحاكي ريان: ريان مو معك واجب وبكرة مدرسه يلا قوم اطع غرفتك… وبحزم زياده… يلا. طبعا ريان يهاب خواته احتراما وبعدها قام وطلع داره يكمل واجبه ويرد ينام
اما روان اشارة لندى انهم يطلعو غرفتها وقامو وطلعو وبدا يقومو واحد واحد .من السفره حنان وحياة راحو مع ام وليد في الصاله سوالف وسامر طلع غرفته وريم طلعت
…… .عند روان في غرفتها… .
روان : متہ تعقلي انتي واياه اقل شي احترمو وجود الكبار .
ندى مستحيه موت من روان لانها مظنت انها تدري بقصة الحب الي صايره وردت بصوت ناعم: اسفه ما انتبهت .
روان بهدوا وتمسك ندى بكتوفها : شوفي ندوشي والله احبك انتي واخوي بس انتو صغار ولسا ما تدرون ايش الحياة كاتبه لكم فما تبالغو تمامو حبيبتي .هزت ندى راسها بايجاب تنهدت روان براحه
وبعدها طلعت ندى من غرفة روان ع طلعت ندى دخلت ريم مستغربه: ايش لندى عندك مع بعض خبروني ايش صاير .
ابتسمت روان بترقيعه:كنا تفكر عشان العرس وهذي الشغلات .
ريم يدون اهتمام : عادي بس ليش كذا مستعجلين لسا ما جت الخطوبه بتفكرون بالعرس مره وحده ما تدرون ايش مخبي القدر
روان بضيق: ماتفولين… (ضربت راس اختها ع الخفيف) .
ريم بالم: وجع ..ما افول بس الناس تقول ان شاء الله.
روان بابتسامه بريئه: ان شاء الله وليد ووئام يعيشو حياة سعيدة.
ريم قعدة شوي عند اختها سوالف وضحك وبعدين راحت غرفتها .
…… .عند وئام…
كنت جوا غرفتها ومنسدحهه ع ااسرير وماسكه كتاب تقرا فيه رفعت راسها وغمضت عيونها " اه يا فارس غبت كذا لو انك اقل شي قلت وين انت… بتنهيدة حزن ..انا ليش معلقه قلبي بشخص الله ادرا هو وين عاد اذا ماكان نساني ترا هذا الي عشته طفوله … الله يسامحك يمه كثر ما حكيتي لي قصة حبك انتي وبويا
صارت ابي اجرب وتاري الحب وجع مو مثل حكيك اه يمه فقدك ابيكي اليوم تكوني معاي جين لي خطاب اه لو كنتي هنا اقل شي كنتي رح تخففي علي خوفي ايه خوفي من المجهول الله يرحمك يا الغاليه " كانت وئام تأن بصمت ونزلت دمعه حارقه نزلت عنوه ما مسحت وئام دموعها بل سمحت لسيل الدموع لقد ضلت طول هذي السنين تظهر القوة وفي داخلها ضعف بس عشان حصه ما تستقوي عليها ضلت دموعها تنزل بصمت ونامت وئام بدون ماتعدل جلستها
ولما فتحت عيونها ع صوت اذان الفجر طالعت روحها ورجعت قامت وراحت الحمام توضت وصلت ودعت من قلبها ان يسهل لها ويكتب لها الي فيه الخير ورجعت نامت.
عند بسمه الي قاعده بغرفتها وامها عندها بسمه بقهر: هذا انا غبت يومين وكل هذا يصير . امها بنفس القهر:والله قهر والناس مره اكابر ورح ياخدون الفقريه . صح بسمه منقهره من وئام بس مو مهتمه لاحد: خلاص فكه واخيرا بنرتاح منها . هزت حصه راسها بايجاب وكانت تبي تطلع وهي ماسكه مقبض الباب وبتذكر رجعت لفت لعند بسمه وبابتسامه: اه بسوبه… (لفت بسمه لعند امها باستغراب)… اقول بكره ام سعود رح تجي مع ولدها عشان شوفت السنه لمتى رح تاجلين ..تعبت أجلها قلت المره الاولى انك مره خجلانه وان عندك جامعه فعذرتني وكلمتني اليوم وحدد. بكره لان سعود مره متشوق يشوفك .
تنهدت بسمه وببتسامه مزيفة: اوك بكره ما رح اروح الجامعه .
فرحت حصه وباست راس بنتها بحنان وطلعت وهي حاسه بنتصار
… اما بسمه مره متضايقه وتنهدت بحزن" اه يا فهد انتا جبتها لنفسك مو مهتم ولا انا رح اهتم ولو بس عطيتني بس امل والله لنتظرك طول عمري لكن انت بعت حبي برخيص وانا ابيعك ببلاش رغم اني ما اتخيل حالي لغيرك ابد " ورجعت طفت الضوء ونسدحت ع السرير بس ما نامت كل تفكيرها عند مستقبلها
… .الساعه 7 صباحا...يوم جديد على شخصيات حكايتي……
قامت من نومها بكل نشاط يوم حلو بنسبه لها راحت الحمام اخذت لها شور سريع ونشفت شعرها بالاستشوار عشان ينشف بسرعه
ولبست بنطلون اسود سكيني وبلوزه ولفت شعرها ببكله وجهزت اغراضها وشنطتها ولبست عبايتها الواسعه الخاليه من اي نقوش ولبس شيلتها وبعد ما عدلتها زين لبست نظراتها ونزلت تحت
شافت الكل مجتمع ع الفطور وباسلوبها للمرح: صباح الخير…
العائله الكريمه مجتمعة يا رب ديم جمعتكم لو ما كنت مستعجله
كنت ما فوت فرصه جمعت الفطور بس ماقدار ..وابتسمت
ابوها بحب : صباح الورد ع احلا ورده عندي الله يدم سعادتك يبه .
بسمه باستغراب: صباحك مي شكلك رايقه وايد .
مي بابتسامه بريئه: اكيد مو اغلا ناسي رح يتزوجون .
ابتسمت بسمه شبح ابتسامه وفي قلبها " ليش يا مي مو مبسوطه لي مثل ما انتي مبسوطه لوئام ما انا اختك ايش سويت فيكي " ورجعت كملت اكل اما وئام الي توها طالعه من المطبخ بحب: صباح العسل ع احلا عسل ميونا حبيبتي . ردت مي ع وئام بنفس الحب : صباحك انتي… (وبمكر غمزت لها ) ..صباحك يا عروس .
وئام حمرو خدودها من الحيا وحطت الي كان بايدها بسرعه ع الطاوله ورجعت المطبخ اما مي والباقيين ضحكو ع وئام وخجلها&
كان الكل مبسوط ما عدا حصه الي مغتاضه من وئام وبسمه الي مو مبسوطه بخطوبتها رغم انها وافقت بقناعتها السخصيه &
مي راحت شغلها &&&ملاحظه مي ما يوديها احد تروح بروحها مرات تاخذ تاكسي ومرات نادره يوصلها اخوانها&&&
وابو ناصر راح هو نواف الشغل وميسا راحت مع نواف لانها رح تروح بيت اهلها ونواف رح يوصلها ع طريق اما وئام بعد ما رتبت المطبخ طلعت غرفتها لانها سمعت ان ام سعود جايه مع ولدها اليوم الظهر ..اما بسمه طلعت غرفتها بضجر عشان تتجهز لجيه خطيبها مع امه واما حصه جهزت شويت حلا وعصاير للضيوف
… ..في قصر عايلة وليد… ..
الكل كالعاده مجتمعين ع الفطور ابو وليد يوجه كلامه لوليد: وليد يبه كلمت ابو ناصر اني جاي اليوم عنده الشركه عشان نحدد الخطبه وشوفت السنه وهاذي الشغلات هاه ايش رايك.
وليد بفرح: الي تبي يبه انا بعدك . فرح ابو وليد من ولده الي بيكبر بعينه يوم عن يوم وبعد الفطور كل واحد راح دوامه وشغله
…… ..في بيت اول مره نزوره……
عايله مكونه من سبعه قاعدين ع طاولت الاكل
بعد ما الكل جلس ع الطاوله عياله يتهاوشون كالعاده
الاب بحزم : محمد ريناد فكو بعض . كانت كلمته كفيله بانهم يهدو
الام بحب: ابو محمد.. ناصر : ايش عندك ناديه .
ناديه بدلع : ابي اليوم اروح السوق مع خواتي وابي منك فلوس .
ناظرها ناصر بحزم الجمتها الصمت وبعدين قال: تدرين ان اوضاع الشركه هذي اليومين سيئه وتبي فلوس انت متہ تفهمي .
ناديه بخيبه: خلاص عادي … بحنق.… .اقوم اجهز العيال للمدرسه .ابتسم ناصر ع شكل زوجته وبصوت حنون: اقول ندو جهزي العيال بسرعه انا في السياره . رغم انه ما حقق طلبها لكنها فرحت من زوجها ع الاقل راضها بطريقه مو مباشره وهي الي بدت
وجهزت عيالها ع السريع محمد بطفش : ما ابي اروح المدرسه .
نظرته امه بحزم ريناد بتغيض اخوها: اصلا ما يكره المدرسه الا البقر مثلك محمد ناظر اخته بعصبيه وقال: انا بقره يا دوبه .
ريناد تشكيه لامها وعبود قاعد يشوف هواشهم ويضحك محمد وريناد بنفس اللحضه : عبود اسكت . ضحكت ناديه على عيالها الي ما يتفقو الا ع ولدها عبود وهي بتجهز التوام عشان هم تمهيدي
ميار ببرائه: ماما متہ بنروح بيت جدي لنا شهر ما رماما .
ناديه شبح ابتسامه: قريب يا ماما بيجوز ع الويك اند.
عبود: اليوم اثنين يعني بعد ثلاث ايام ونروح لهم
هزت ناديه راسها بايجاب وردت كملت لبسهم وراحو مع ابوهم اما هي رجعت كملت ترتب المطبخ وفي نفسها" انا ما اكرهم بس هذي حماتي وبسمه الي ما احبهم ولا اتحملهم دقيقة عاد لو اجتمعت معاهم سنا وكمل الفريق الله يكون بعونك يا ميسا عاد انا بعيده اما انتي الي قاعده عندهم " وتنهدت ورجعت كملت شغلها
… ..عند الجامعه كالعاده ينتظ روشوفتها استغرب انه للحين ما جت واليوم محاضراتها مبكره لما اتاخر الوقت شال جواله ودق ع… صديقتي الوفيه واول ما ردت فهد :سلام عليكم ميونا اخبارك.
مي باستغراب وقالت: وعليكم السلام.. هلا بالقاطع ..اكيد شايفني بمنامك وتصلت علي والا ليش تتصل . فهد يقلد الزعل: افا عليك ظالماني انا ما اتصل الا لمصلحه حرام عليك.
مي عارفه ايش يبي : ما علينا كمل وش تبي .
فهد متفشل: ميونا...( واستجمع شجاعته) ....ليش بسمه ما جت للحين الجامعه . تنهدت مي بحزن وسمع فهد نهدتها وحس ان في شي صار. مي بحزن: فهودي انساها الله يخليك… اليوم خطيبها رح يجي مع امه يشوفونها شوفت السنه… انساها احسن .
فهد صك الجوال ورماه ع الكرسي الي جنبه وقلبه يحترق" كذا يا بسمه ليش ما نسيتي حبي لك اه يا بسمه قد ايش قلبك قاسي" ومشي بسيارته بلا هدف &&& احكي قصه فهد وبسمه الي جد كمان عاشو قصه حب من الطفوله فهد ابن عمت بسمه وهو اكبر منها بسنه ونص وهم صغار كانو عايشين احلا قصه حب وكانو محيرين لبعض طبعا فهد مره مزيون وكل البنات خاقين عليه وهو شوي يميلهم رغم عشفه لبسمه طبعا هو ما يتواصل معها مثل مي فمي هي الوسيط بينهم وهذا الي سوا مشاكل بين مي واختها بعد فراقهم سبب الفراق ان ابو فهد يحب ولده فهد وايد رغم ان عنده سلطان وفيصل وهم اكبر منه ولان سلطان متزوج وفيصل مسافر ومو سأل ومستحيل يمشي بشور ابوه لعناده ما لقي الا فهد الي يحب ابوه مره ورغم هذا الموضوع سبب لابو ناصر زعل بس ما طول قرر يزوج ولده ببنت صديق له ولان فهد ما حب يعلق بسمه فاخذ رقم بسمه واتصل لها وقال لها انه ما يحبها وانه يعتبرها مثل اخته وما قدر يكلم اهله ويفشلهم ومن هذا الكلام الي جرح بسمه بصميم
اما بسمه الي اول ما اتصل فيها كانت رح تطير ولما سمعت الكلام هذا حرمت شوفته رغم انها تتحرا منه نظره انجرحت وايد رغم ان قد مر ع الموضوع سنه ونص بس ما تقدر تخفي وجعها اما هو ما تزوج بنت صديق ابوه لان البنت طلعت بتحب واحد وهددت ابوها ان ماتزوجته رح تهرب وياه او تسوي بنفسها شي والاب خاف ع سمعته من الفضيحه وقرر انه يزوجها واعتذر لابو سلطان واستسمح منه وابو سلطان سامحه بس انقهر اما بسمه ما قدرت تسامح فهد للحين صاده عنه &&&
… .في بيت ابو ناصر ام سعود وام ناصر قاعدين مع بعض وسوالف وشوي ام سعود بابتسامه: اقول ام ناصر انادي سعود يدخل اصلا هو مره مشغول بس لما قلت انه يشوف خطيبته قام ترك دوامه وجا يشوفها… اناديه . ابتسمت ام ناصر وعدلت طرحتها وقالت: جيبيه يشوفها وانا رح اطلع اجيبها . ولان مايصير يدخل بيتهم فدخل مباشرتا للمجلس الي في الحديقه وقعد ينتظرها وهو وامه &سعود شاب مره حلو مو طويل بس شكله يخبل وخصوصا بعيونه الخضر وشعره البني المايل لشقرهه البيضا وملامحه جذبت كل البنات& كان ينتظر شوفتها بفظول
… ..عند بسمه… .. بسمه بضيق:ما رح انزل ..مارح انزل .
حصه: رح تنزلي غصب عاد لو اقول لابوكي انك تبي تفشلينا قدام الجماعه . كتمت بسمه غصتها ونزلت مع امها &كانت لابسه تنوره طويله اسود وبلوزه بيج ورمت سيحت شعرها ورغم انها مغرومه بالميك اب بس ما عملت الا روج عنابي وماسكرا ووبودره بس كان وكان ينتظرها بملل بس لازم لما شاف امها داخله وشاف وراها بنت عرف ان هي خطيبته هو كان متوقع حلوه بس لما شافها خق عليها
جلستها امها جنبه شوي وام ناصر وام سعود قبالهم وقعدو سوالف
سعود الي ما قدر يبعد عيونه عنها بصوت يخق: اخبارك بسمه.
بسمه بهمس: الحمدالله وانت…
سعود بابتسامه : الحمدالله بخير ولما شفتك صرت اقوا من الحصان
استحت بسمه مره وابتسمت وهوذاب ع ابتسمتها وكان يحاول يطلع الكلام من لسانها وهي ماتجاوب الا نعم او لا او تسكت وشوي وام سعود قامت وبصوت مسموع : والله كانت القعده معك ما ينشبع منها… ولفت ع ولدها… .هاه يلا سعود يمه صار وقت .
ابتسمت ام سعود وهي تناضر ام ناصر وغمزت لها وقعدو يضحكون وقام سعود وهو ما يبي يقوم من مكانه اما بسمه اقنعها شكله شوي وطلعو وام ناصر تودعهم للباب وراحو رجعت حصه لعند بنتها وقعدت جنبها وغمزت لها ابتسمت بسمه وقامت وهي ماشيه قالت: اقنعني شوي بيجوز اتاقلم .
فرحت حصه وايد وحست بانتصار لان عايلة ابو سعود ناس فوق…
… ..في سيارة سعود وهو يحاكي امه… .ام سعود بمكر: شلونها عجبتك . ابهسم سعود ابتسامه عريضه وقال: مره… ابيييها
فرحت امه مره ورفعت ادينها وهي تدعي له بالتوفيق
…… في شركة ابو ناصر… وهو قاعد مع نواف بيناقشه عن بعض الاوراق ومنسجمين دق باب المكتب ابو ناصر بودون ما يرفع راسه:
: ادخل .. دخل ابو وليد وشاف اندماجه وبمرح : الي يشوفكم يقول بتحلون قضيه الشرق الاوسط . رفع راسه ابو ناصر هو ونواف لمصدر الصوت وفوجو بابو وليد مبتسم بروح مرحه اندهش بس قام وراح لعند ابو وليد وسلم عليه بحراره وقعدو في الاريكه الي في المكتب ابو ناصر اوما لنواف يقوم يجيب ضيافه ونواف فز وقام
وجاب الضيافه وقدمها واعطاه القهوه وبعد اول رشفه
ابو وليد قال:اقول يخوي… ن( ناظره ابو ناصر بانتظر)… ترا انا جيت عشان نتكلم ع كل شي وابي حادد يوم شوفه السنه واتمنا تكون اليوم بعد المغرب يجي يشوفها ونبدا نجهز للخطوبه والزواج.
ابو ناصر: تراك مستعجل شوي شوي . ابو وليد تنهد وقال: هاه ياابو ناصر لو تدري انا لازم اسافر خلال هذاالشهر والنص النمسا فتحت قبل سنه فرع للشركه هناك وعينت واحد يدير الشغل واخايف الشغل هناك يتراجع فقلت اروح اشوف اشغالي هناك ورورتبها . ابو ناصر بحزن : تبي تتغرب والله الوطن غالي .
ابو وليد يتنهد: ايش اسوي هذا شغلي لازم اهتم فيه
ابو ناصر بتفهم: ان شاء الله ابلغ البنت ونبدا نجهز للخطوبه
ابو وليد: ايش رايك تكون ملكه م بخطوبه. وبعدها عرس كله في شهر ولا تنسا اليوم يجي وليد يشوفها. وناظر ابوناصر وايش رح تكون ردت فعله … .اما ابو ناصر ابتسم وهز راسه وقال: ان شاء الله الله يكتب ااي فيه الخير… فرح ابو وليد وبعدين استاذن ابو ناصر وطلع من المكتب وقد حدد وقت الشوفه رح يكون الساعه 8 المسا
… .عند وئام الساعه2ونص في الضهر وبعد ما خلصت صلاه الظهر ……كانت قاعده في المطبخ تسوي الغدا // طبعاً مافي احد يقعد ع الغدا الا وئام وميسا ومرات بسمه وحصه //
وكانت بسمه قاعده مع امها وئام سوت الغدا وشوي ورح ينضج وئام" ياربي مرت عمي وبسمه مع بعض وانا لحالي انا صح ابين ما يهمني بس انا مره اخاف منهم ما جا الا اليوم يا ميسا تروحي عند اهلك خالتي يوميا ومتعوده عليها بس بسمه معها الله يستر بس " وتنهدت ورجعت شافت الاكل وقد نضج حطته بصحون بطريقتها المميزه وراحت قدمتها ع طاولت الاكل وهي تدعي بداخلها ان ما يصير شي لانها مره تعبت وبعد ما قدمت الاكل ووزعت ااصحون ولفت ع حصه وبسمه وبابتسامه: خالتي قومي كلي انتي وبسمه غدا .
بسمه تناظرها بنص عين وقامت بغرور وجلست ع كرسيها وبعدها حصه قامت وراحت جلست ع الكرسي بغرور اما وئام جلست ع كرسيها وتناظرهم الثنتين وفي نفسها" اموت واعرف سر هذا الغرور محسسوني اني اكله حلالهم الله يهيديهم " وابتسمت وبدت اكل وهي متناسيه وجودهن عشان ما يصير مشاكل مثل العاده
وشوي ويدق الباب. ام ناصرباحتقار : هيه وئام قومي فزي افتحي الباب. ردة وئام بابتسامه وقد بلعت غصتها وقامت راحت تفتح الباب وهي مبتسمه ولما فتحت الباب انقلب وجه وئام وزاد ضيقها




انتهى البارات الخامس على امل انه يعجبكم وتوقعاتكم للبارات الجاي ويا ترا من الشخص الذي عكر صفو وئام وهل هي شخصيه جديده في القصه اما معروفه
وياترا ايش رح تكون ردت فعل وئام بخصوص الزواج السريع
وتطورات رح تكون في قصتنا واشخاص واحداث جداد
والى اللقاء في البارات الجاي
انتظر اراءكم وتفاعلكم في قصتي
كنت بنزل بارتين اليوم بس مالقيت وقت فراغ عشان اكمل النسخ

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-10-2019, 08:47 PM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


اممم متحمسة شلون وئام تعرف انه اهو نفسه فارس
في انتظارك


الرد باقتباس
إضافة رد

لعبة القدر/بقلمي

الوسوم
/بقلمي , لعبة , القدر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لعبة القدر / بقلمي Novel.nesreen روايات - طويلة 56 21-06-2019 01:09 AM
رواية أخوات أنجبهم لي القدر /بقلمي لوعني غرامك روايات - طويلة 34 12-10-2017 04:48 PM
حديث القدر /بقلمي قيثارة الصِبا روايات - طويلة 2 29-04-2016 09:12 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM

الساعة الآن +3: 05:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1