غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 23-09-2019, 10:50 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
"وأغار من عينٍ تتأمل عينيك وأنا المغرم بها"
.
.
،
-الصفحة الثامِنة ؛
انتبه للشاشه الي كانت متشعِطه " متكسره " كثيرر ، حط الجوال بجيبه واخذ الاوراق وطلع من بيت جده بعد ماوصله اتصال : يلا جاي .. .
.
،
طلعت لغرفتها ودخلت الحمام " يكرم القارئ " وغسلت وجهها بقهر وهي تتذكر الي صار ، على انها ببلدها الا انها تحس بالغربه هنا وتحس باانتماء اكثر لليابان ، ذكرياتها بالسعوديه حزينِه اصلا ، يكفيها انها فقدت امها هنا وان كل شيء هنا يذكرها ف امها ويوجع لها قلبها .. .
.

بعد مرور كم يوم ؛ ‏-8:53am-
فتحت عينها باانزعاج من نور الشمس القوي ، وتذكرت كلام جدها لاابوها عنها " صباح الاحد تروح للشركة وتخليها تداوم عندك " ابتسمت بفرح اخيرا بتلقى شيء تشغل نفسها فيه ، فتحت دولابها وسحبت لها جينز ابيض وتيشيرت موف فاتح " بنفسجي " وحطتها ع السرير وتوجهت للحمام " يكرم القارئ " لجل تستحم وتروح للشركه ،
خلال نص ساعه كانت واقفه قدام الشركة ؛
زفرت بتوتر وتقدمت للداخل ، وهي تمشي ع وصف ابوها " على يسارك اول ماتدخلين ممر طويل ونهايته بتلقين مكتبي ، انتظرك هناك " استوقفتها يد السكيورتي : على وين يااختي؟
ولاء رفعت عينها وطالعت فيه للحظات : ابغى اكلم المدير التنفيذي
السكيورتي بحزم : ممنوع لازم موعد !
ولاء بوزت بملل ورفعت جوالها واتصلت باابوها وسرعان ماوصلها الرد : هلا
ولاء بملل : السكيورتي مب راضي يدخلني عندك
عبدالرحمن " ابوها " : هو عندك ؟
ولاء : ايه يسمعك
عبدالرحمن وعينه ع الورق الي بيده : دخلها يا عبد المؤمن ذي الموظفه الجديده " حرص ع انو مايذكر انها بنته لرغبتها "
عبدالمؤمن : ابشر ياعم مادريت اعتذر منك وابتعد عن طريقها ،
ولاء شالت السبيكر وحطت الجوال ع اذنها : ماعندك احد صح ؟
عبدالرحمن : لا تعالي
ولاء ابتسمت : تمام وقفلت ومشت بخطوات سريعه لمكتب ابوها وفتحت الباب : ااوهايو اوتو ساما " صباح الخير والدي الموقر "
عبدالرحمن ابتسم لما شافها : هلا بِـ قرة عيني
ولاء اقتربت منه وباست راسه بااحترام : ايه بما اني بصير موظفه عندكم وش بسوي وايش الي بيكون علي؟
عبدالرحمن مد لها الملف الي كان يقرا فيه : شوفي كل شيء يخصك مدُّون هنا ، بتكونين موظفة بقسم الشؤون القانونيه ولو شفت عندك كفائه انك تكونين مديرة ع القسم رقيِتك لها ، راضيه ياولاء؟
ولاء ابتسمت وهي تاخذ الملف : اكيدد شلون ماارضى وانت معطيني اكثر من حقي اصلا !
عبدالرحمن تكلم بجديه : انا ماوظفتك بالشركه ياولاء الا وانا واثق فيك وبكفائتِك ، خليك قدها ووريني بنت رجل الاعمال عبدالرحمن وش ممكن تسوي ، تمام يابنتي؟
ولاء ابتسمت بثقه وبفخر :
انتهى …


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 26-09-2019, 03:14 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
"وجهكِ الهادئ لا يفصِح عن شيء، مثل بلادٍ مُشتعلة بالثّورات، لكنها صامته على الخريطة"
.
.
،
-الصفحة التاسعِة ؛
ولاء ابتسمت بثقه وبفخر : وانا بكون قد ثقتك ان شاءالله
عبدالرحمن ابتسم براحه : بتلقين برا سمر من الموظفات معك بالقسم وبتوريك الشركه ، كان ودي اوريك اياها انا بس اعتذر يابنتي مشغول شوي
ولاء : شدععوه يبوي عادي ، ومسكت يده وباستها وطلعت وقفلت الباب ، انتبهت لوحده واقفه قريب من مدخل المكتب وتوجهت لناحيتها : سمر صح ؟
سمر رفعت راسها وحطت جوالها بجيبها : اي نعم انتي ولاء؟
ولاء هزت راسها : اي
سمر ابتسمت : حلو تعالي اوريك الشركة ع السريع وبعدها نرجع لقسمنا .
.
,
خرج من المستشفى وركب سيارته وحط راسه ع الدركسون وهو عاقد حواجبه بألم ، عدل وضعه ومشى مبتعد عن المستشفى وهو يحس راسه بينفجر من الصداع ، انتبه لجواله يدق وطالع بالرقم للحظات ورد : هلا ، حس صداعه زاد بعد ماسمع رغبة جده " تعال ابغاك توديني مشوار " ، رجع شعره ع ورا وبضيق : والله ياجدي تو طالع من الدوام و..
الجد قاطعه : تعال مشوار بسيط !
عبدالعزيز كشر : زين جاي وقفل جواله وغير طريقه لبيت جده ، سرعان ماوصل ونزل لجل يسلم ع جدته وينادي جده مره وحده
توجه لداخل البيت ونطق بصوته الجهوري : السلام عليكم
الجازي ابتسمت لما شافته داخل : هلا هلا وعليكم السلام
عبدالعزيز تقدم لناحيتها وسلم ع راسها وباس يدها : شخبارك يايمه؟
الجازي : نحمد الله ونشكره ، عقدت حواجبها وهي تدقق بملامحه : وراه وجهك كذا ؟ تعبان ؟
عبدالعزيز استلقى ع الكنبه بجوارها : توي طالع من الدوام ومصدع شوي
الجازي وهي تعرف طبيعة دوامه الطويل والمرهِق جدا بالنسبه لها وحطت راسه ع فخذها وحطت يدها ع شعره وبحنيه : شكلك مانمت من امس؟
عبدالعزيز وهو يغمض عيونه بااسترخاء : ايه
الجازي : ليه مارحت بيتكم تنام شوي ؟ لا يكون جدك داق عليك! طالعت فيه بااستغراب لانه مارد وعرفت انو نام لما شافت انفاسه منتظمه وحواجبه الي كان عاقدها مرتخيِه ، ابتسمت بحنيه وهي لا تزال تلعب بشعره وتقرا عليه بعض الايات الي حافظتها ، رفعت راسها وصحت من سرحانها ع صوت الجد وهو خارج من مكتبه : ماجاء عبدالعزيز ؟
الجازي رفعت اصبعها لفمها وبهمس : اشش ، توه جاء ونام
الجد عقد حواجبه : انا ناديته عشان ينام يعني؟
الجازي بحده : محمد اترك الولد يرتاح شوي وروح مع السواق مابيصير شيء!
الجد حط الملف على الطاوله ومشى مبتعد عنهم : اذا قام اعطيه الملف ذا يوصله لولد الاحمد
الجازي هزت راسها بدون ماترد ورجعت تقرا وتمسح ع شعره .

دخلت للبيت وهي تحس بدوخه وتعب ، طاحت عينها ع المستلقِي ع الكنبه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 26-09-2019, 03:15 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
كُنتَ قريباً كقربِ الشرايين للقلب ،
واصبحتَ بعيِداً كبُعد اورانوس عنِ الشمس .
.
.
،
-الصفحة العاشِرة ؛
طاحت عينها ع المستلقِي ع الكنبه وحاط ذراعه ع عينيه ، عقدت حواجبها بااستغراب من مظهره المُنهك ، تجاهلته ومشت للمطبخ واخذت لها علبة مويا وجت بتطلع لغرفتها ووقفها صوت جدتها : متى جيتي ياولاء ؟
ولاء التفتت عليها وراحت لها وسلمت ع راسها : تو
الجازي طالعت بساعتها بااستغراب : خلص دوامك ؟ توك طلعتي من ساعه
ولاء تحس انها مو قادره توقف اكثر من التعب : ماخلص بس حسيت بدوخه وكلمت ابوي وطلعت
الجازي عقدت حواجبها بقلق وحطت يدها ع جبهتها وانصدمت لما حستها حاره : مرتفعه حرارتك! سحبتها مع يدها ودخلتها لغرفتها : اجلسي ع سريرك وانتظريني بجيك وطلعت تجيب كمادات لها وبندول
ولاء تقدمت لناحية السرير واستلقت عليه بتعب وهي تفكر وش سبب التعب المفاجئ ذا ، الصبح ماكان فيها الا العافيه وفجأه قلب حالها ، غمضت عيونها بتعب وسرعان ماغفت بدون ماتحس بروحها
دخلت الجازي واقتربت منها وهزتها بخفه وبحنيه : ولاء يابنتي قومي خذي الدوا ونامي بعدها
ولاء مسحت ع عينها بتعب واخذت الدواء وبلعته وشربت المويا بعده ، اسندت راسها ع كتف جدتها والتعب طاغي عليها وبهمس مبحوح : ماما تعبت
الجازي مسحت ع ظهرها بخوف وقلق : شفيك يابنتي وش تعبك علميني؟
ولاء بهذيان والسخونه مأثره عليها جداً : ليه رحتي وخليتينا انا وابوي لحالنا؟ مسحت دموعها الي غرقت وجهها وحطت راسها ع فخذ جدتها وشدت ع يدها : لا تروحين خليك هنا
الجازي مسحت دموعها بحزن ع حالها ع ان مرت سنين طويله ع فقدانها لاامها الا انها للحين متأثره ومب قادره تتخطى ! اخذت الكمادات الي جابتها الخدامه وبدت تكمد لها وهي تفكر وبالها مشغول .
.
,
نفس البيت ولكن بجهة اخُرى ؛
فتح عينه بتعب وابعد اللحاف عنه ، اعتدل بجلسته وطلع جواله من جيبه وناظر بالوقت وعقد حاجبيه وهو يشوف الساعه تشير للـ -2:31am- وقف وتوجه لدورة المياه لجل يتوضى ويصلي الوتر ، انتهى من وضوءه ولسانه يردد " اشهد ان لا اله الا الله وان محمدًا عبده ورسوله " متعود يقول الشهاده بعد كل وضوء من بعد ماعرف بفضلها بقوله صل الله عليه وسلم (مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ -أَوْ فَيُسْبِغُ- الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ) ، توجه للصاله واخذ سجادة جدته الي كانت محطوطه ع جنب وفرشها واستقبل القبله ورفع يدينه وهو يكبر : الله اكبر ،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 26-09-2019, 03:16 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
"حتى إنني وددتُ سرقة رِقة اسمي من فمِها"
.
.
،
-الصفحة الحادية عشره ؛
سلم بعد ما انتهى من صلاته وتوجه للمطبخ الي كانت انواره مضيئه وتراجع بعد ماسمع صوتها ؛
نور طلعت له وابتسمت : صح النوم ياحلو
عبدالعزيز بصوت مبحوح : صح بدنك ، فيه احد داخل ؟
نور هزت راسها : اي ولاء ، تبغى اسويلك شيء ؟
عبدالعزيز مشى متوجه للكنب مره اخرى : لا بس اعطيني مويا وبندول
نور عقدت حواجبها : تاخذ بندول ع بطن فاضي؟ بجيب لك ساندوتش وحليب وبعدين خذ البندول
عبدالعزيز استلقى بجسده ع الكنبه وعينه ع جواله : دامك مصره وفيك حيل سوي قهوه بدل الحليب
نور ابتسمت لانه اقتنع : لاتيه؟
عبدالعزيز : ايه ، انتبه لااتصالات امه الكثيره ورسالتها ، دخل ع الواتس وهو يقرا كلامها وعِتابها " ليتك معطيني خبر انك بتنام ببيت جدك خفت عليك " دق عليها وهو يتوقع انها صاحيه لجل تصلي الوتر
نور دخلت للمطبخ وطالعت بولاء الواقفه بزاوية المطبخ وتسوي لها قهوة من الاله : ولاء اذا ماعليك امر سوي لاتيه بعد لعزيز
ولاء التفتت عليها : صحي ؟
نور اخذت التوست ودهنته بالجبنه : اي ومصدع شكله
ولاء بطقطقه : بعد النوم ذاك كله ماشاءالله له وجه يصدع؟
نور ضحكت حطت التوست بصحن ع جنب : نفس وضعك توك صاحيه ومصدعه
ولاء ابتسمت بخفه : طبيعي انا كنت تعبانه الصبح لكن هو وش عذره؟
نور : ماتدرين يمكن هو بعد كان تعبان !
ولاء مدت لها كوب اللاتيه : كلميه يبعد عشان اطلع لفوق
نور حطت الكوب بالصحن وحطت مويا وبندول وبطقطقه : من اول داخله طالعه من عنده وش تغير ؟ اطلعي زي مانزلتي
ولاء بملل : نور اخلصي ماني رايقه لك ترا
نور وهي طالعه : زين لا تصيحين ! حطت الصحن قدام عبدالعزيز ع الطاوله : اخرج شوي عشان ولاء بتطلع فوق
عبدالعزيز وقف وهو يتحسس جيبه ويطالع بمكان نومه يمكن طاح من جيبه وهو نايم!
نور زمت شفايفها للداخل وهي تمنعها من الابتسام بعد ماعرفت انه يدور ع بكِت دخانه : شفيك ؟
عبدالعزيز اخذ جواله وقال وهو طالع : ولا شيء
نور رفعت صوتها شوي لجل تسمعها ولاء : يلا راح
ولاء خرجت من المطبخ وبيدها كوب قهوتها وكوكيز : انتظرك ولا ارسم ؟
نور : مابطول بس بشوف اذا يبغى شيء ثاني وبجيك
ولاء وهي تطلع لفوق : تمام
عبدالعزيز دخل بعد ماسمع صوت نور " عزيز تعال " ؛
نور بملل : وانا بس انادي فيك انت وياها ؟ شوفوا لكم حل!
عبدالعزيز بدون مايطالع فيها ونفسيته واصله لخشمه : يازينك ساكته منجد
نور جلست امامه وهي تبتسم : بكل حالاتي يازيني
عبدالعزيز ارِتشف من قهوته بتلذذ : وراك صاحيه للحين؟
نور قامت وكشت عليه بيدها بطفوليه : طرده غير مباشره ؟
عبدالعزيز ابتسم ورفع عينه …
انتهى لليوم 💜.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 26-09-2019, 04:23 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


امممم واضح روايه. جميله ^ـ^ و ابطال عز و ولاء


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-10-2019, 01:56 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم مشاهدة المشاركة
امممم واضح روايه. جميله ^ـ^ و ابطال عز و ولاء
انتِ اجمل 💜..
شكراً لردكِ 💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 06-10-2019, 01:56 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
وظننت اننِي تِهت ،
حتى رأيت موطنِي بعينيَّها .
.
.
،
-الصفحة الثانيِة عشر ؛
عبدالعزيز ابتسم ورفع عينه وطالع فيها : فديت الفاهمين
نور اتسعت عينها بصدمه وكشت عليه مره ثانيه : كش عليك منجد ! اروح لولاء ابرك وطلعت وهي مقهوره منه و متوجهه لغرفة ولاء
عبدالعزيز ضحك بقوه ووصل لها صوت ضحكه ونطقت بقهر : زين بعلم عليك سلطان ياكلب
عبدالعزيز ضحك اكثر من تهديدها وشرق بالمويا وتحولت ضحكته لكُحة متواصله
نور رفعت صوتها لجل يوصله : احسن .
.
,
ركنت سيارتها بالكراج وحطت المفتاح بشنطتها ودخلت للبيت واكياسها بيدها ، كانت بتكمل تطلع لفوق ووقفها صوت عمها ، التفتت وابتسمت بتسليك : سوري ماانتبهت ، توجهت لناحيته واكتفت بمصافحته
ابو خالد عقد حواجبه : من وين جايه؟
ولاء بتعجب : الشركه !
ابو خالد وعينه ع الاكياس : والاكياس ذي الي معك؟
ولاء رفعت حاجب : واضحه مكتبة جرير ، وبعدين ليه تسأل ان شاءالله؟
ابو خالد بحده : ابوك يدري انك تطلعين من الشركه وتروحين تهيتين بالشوارع ؟ انا مو راضي عن الي جالسه تسوينه تسوقين وتشتغلين بالشركه بعد !
ولاء ضحكت لا شعوري : شدخلك انت ومن متى رضاك يهم ؟
طلع ابو عبدالعزيز والجد من مكتبه بااستغراب من صوت عبدالمجيد العالي ؛
الجد : اشبكم يا عبدالمجيد؟
ابو خالد طالع بالجد بعصبيه : راضي عن وضع حفيدتك الداشره ذي؟ فوق انها تسوق وتداوم بالشركه مع الرجال تروح للمكتبه لحالها بلا حسيب ولا رقيب ! وفوق هذا تراددني ماكأني عمها !
ولاء حطت يدها اليمين ع راسها بألم من الصداع ومن صوته المزعج بالنسبه لها وبملل : يابن الحلال قلت لك ابوي راضي وجدي راضي انت خلك بعيالك ومالك دخل بعيال الناس
ابو خالد طالع فيها وهو موسع عيونه بصدمه وطالع بالجد : شايف قليلة الادب ذي ماتربت ترد على عمها !
الجد طالع ف ولاء بهدوء : اطلعي لغرفتك يابنتي
ولاء اخذت اكياسها الي كانت ع الارض وطلعت لغرفتها
الجد طالع بعبدالمجيد بحده : اتوقع ردها كان كافي ، مالك دخل فيها دام اننا راضين انا وابوها عن الي تسويه!
ابو خالد طالع بااخوه الكبير بعصبيه : عاجبك كلامهم انت ؟
ابو عبدالعزيز جلس ع الكنب وبعدم اهتمام : ماسوت شيء غلط
ابو خالد طالع فيهم بقهر وطلع من بيت ابوه متوجه لبيته
الجد رمى الاوراق ع الطاوله : ذي تخص موضوع امجد ، تصرف معه
ابو عبدالعزيز اخذ الاوراق وطالع فيها : زين .
.
,
ببيت ابو عبدالعزيز ؛
دخل عبدالعزيز وقبل راس امه وجلس ع الكنب بتعب
فجر رفعت عينها له وبنغزه : ماشاءالله سهرات برا ونوم برا شعندك ؟
عبدالعزيز رد بطقطقه برغم انو ماله خلق : متزوج من وراكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 06-10-2019, 01:59 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
"أقرب من حدود الوهم وأبعد من حدود اليقين، لا قاطع فيك الأمل مرّه ولا لي بك رجَا."
.
.
،
-الصفحة الثالثِة عشر ؛
فجر ضحكت : مااستبعد صراحه
عبدالعزيز تجاهلها ولف ع امه : شخبارك يايمه؟
ام عبدالعزيز ابتسمت له برضى : الحمدلله ، شفيك وجهك مب عاجبني؟
عبدالعزيز : ولا شيء تعب الدوام بس
فجر وصلتها رسالة ليان ورفعت عينها لعبدالعزيز : عز وديني بيت عمي
عبدالعزيز : كلمي محمد يوديك تعـ..
فجر قاطعته وصرخت بقهر : اكلمه هو ويقول لي كلمي عزيز واكلمك انت تقول لي اكلمه ، اذا ماوديتوني انتوا مين يوديني بالله؟؟ لو المشوار لكم اصلا كان فزيتوا ورحتوا له ع طول مااجلتوا!
عبدالعزيز بصدمه من انفعالها وغضب طفيف : لا تطولين لسانك!
فجر وهي طالعه لفوق لفت عليه ومدت لسانها بطفوليه : اننن انقلع بس
عبدالعزيز اتسعت حدقته بصدمه وهو يحاول يحافظ ع اعصابه : تعبان ياامي ومشوارها مب مهم !
ام عبدالعزيز بتفهم وهي ماسكه يده وتدلكها عشان يسترخي : معليك روح نام وارتاح ولا تفكر فيها — عند فجر ؛
جلست ع سريرها وعضت ع شفايفها بقهر وردت ع ليان الي تدق : نعم انتي
ليان بااستغراب من اسلوبها : بسم الله شفيك ، دقيت اسأل مابتجين يالنفسيه ؟
فجر بقهر : لا تهاوشت مع عزيز ومستحيل يجيبني عندك
ليان : اما عاد ، مجهزه فلم لنا ترا
فجر وهي تلعب برجولها : تعالي انتي كلمي جواد ذا الي مامنه فايده يجيبك وتعالي
ليان رفعت عينها وكان جواد جالس امامها ويلعب سوني : اصبري بكلمه ، هيه جواد توديـ...
جواد قاطعها بدون تفكير : لا واطلعي برا خليني اركز
فجر بقهر من اسلوبه : شف الكريه ! قولي له بعطيه 50 ستور اذا جابك
ليان طالعت ف جواد : اسمع فجر تقولك بتعطيك 50 ستور لو وديتني عندها!
جواد التفت ونزل المايك وبحماس : والله؟
ليان : ايه ع كلامها عاد
جواد وقف واخذ مفتاحه : يلا طيب وقولي لفجر ترسلها دحين !
فجر الي سمعته : اول ماتدخلين مع باب بيتنا توصله
ليان بتعب وهي تنقل الكلام بينهم حطت الجوال ع السبيكر ونطقت : فجر عيدي عشان يسمعك
فجر بملل : يالليل انتي ، اقولك جواد اول ماتدخل ليان مع باب بيتنا توصلك الستور تمام؟
جواد بحماس : تمم وخرج وهو يستعجل ليان تخرج بسرعه
ليان : يلا جايتك باي وقفلت جوالها وطلعت وهي تلبس عبايتها .
فجر بدلت بجامتها ولبست ترِنق اسود وفيه خط ابيض من الجنب وتيشيرت بِنك عدلت شعرها القصير بيدها ونزلت : يمه ليان بتجي عندي
ام عبدالعزيز : زين ، ماكلمتي ولاء تجي تنبسط معاكم؟
فجر تغيرت ملامحها : لا تكفين فكيني منها
ام عبدالعزيز عقدت حواجبها : شمسويه لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 06-10-2019, 02:00 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
عيّناكَ لي .. ومن إبتغى فيهما حبًا ‏قاتلناهُ حتى تعود أملاكُنا .. حُرّة
.
.
،
-الصفحة الرابعة عشر ؛
فجر : كذا ماتنبلع ولفت ع عبدالعزيز الي كان مستلقِي بجنب امه ومغمض عيونه : هيه انت روح نام بغرفتك !
عبدالعزيز وهو ع نفس وضعه : شوي وبطلع دوامي ماخلص
فجر حنت عليه وهي تشوفه تعبان كذا : تبغى اجيب لك عصير برتقال؟
عبدالعزيز اخذ جواله الي يدق وطالع بالاسم وقام بيطلع : لا ، سلم ع راس امه ونطق : تأمرين ع شيء يالغاليه؟
ام عبدالعزيز طالعت فيه بحنيه : لا سلامتك ياولدي وانتبه لنفسك
عبدالعزيز هز راسه وطلع ورد ع الاتصال : جايكم .
.
،
طالعت بساعتها وهي تشوفها تشير للـ 9:32pm يعني بقي نص ساعه ع موعدها مع سلطان ! توجهت للدولاب وهي تطلع لها لبس مناسب ، اخذت بنطلون واسع وردي وجينز ابيض وطالعت فيها بحيره ، قطعت حبل افكارها واخذت الملابس وتوجهت لغرفة ولاء فتحت الباب ورفعت صوتها : ولااء
ولاء غطت وجهها بالشرشف باانزعاج : نورر خليني انام
نور سحبت الشرشف وطالعت فيها بترجي : ولاء لا تنامين ! شوفي معي
ولاء طالعت فيها بملل : وشو
نور رفعت الملابس الي بيدها وتكلمت : سلطان بيجي ويمكن نطلع سوا ومحتاره وش البس؟
ولاء طاحت عينها ع الوردي وماكلفت نفسها تطالع بالثاني حتى : الوردي حلو
نور : اكيد؟ البسه ع وش طيب
ولاء غطت وجهها بالشرشف : ابيض ولا اسود ، اطلعي وقفلي النور بنام
نور فتحت دولابها : باخذ بلوزتك السودا
ولاء وهي شبه نايمه : طيب
نور اخذت الي تبغاها وطلعت لغرفتها تجهز ، جففت شعرها وتركته مفتوح وحطت ميكب ناعم يبرز ملامحها فقط ونزلت بعد مادق ع جوالها يخبرها انو وصل وانه جالس مع ابوها ، انتبهت لاامها جالسه وتكلم بجوالها والواضح لها انها ترحب ، تجاهلت الموضوع رغم فضولها وتوجهت للمجلس وهي تلقي السلام ، قبلت راس ابوها وتوجهت لناحيته واكتفت بمصافحته وجلست بالقرب من ابوها ،
الجد وقف وطالع بسلطان : حدكم الساعه 11 اذا بتطلعون !
سلطان طالع بساعته الي تشير للعاشره تمامًا واتسعت حدقته بصدمه وبنفسه " مايمدي نوصل للمطعم حتى ! "
نور ضحكت وطالعت باابوها الي خرج وهو مصر ع كلامه
سلطان وقف وفتح يدينه لها : تعالي انتي اعلمك كيف تسلمين ع زوجك
نور ضحكت وهي ترتمي بحضنه : تخيل احضنك قدام ابوي؟ مااقدر
سلطان حط يده ع خدها وهو يتأملها بحب : اشتقت لك !
نور ابتسمت وباست خده : اكثر وربك
سلطان بعدها عنه وقال وهو طالع : اطلع قبل مااتهور احسن ، انتظرك بالسياره
نور ضحكت واخذت عبايتها ولحقته
سلطان حرك سيارته بعد ماركبت وتوجه للمطعم الي حاجز فيه
نور طالعت بيده وعقدت حواجبها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 08-10-2019, 11:18 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


البارت جميل بس قصير
ياريت توضحي نهايه البارت
في انتظارك ..


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي

الوسوم
انتِ , بقلمي , رواية , ولاني , وانا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مقيدون بالريش/ بقلمي ريحانة الشرق~ روايات - طويلة 53 11-01-2018 05:01 PM
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 05:46 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1