غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 02-02-2020, 05:25 AM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload51d5492b60 رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي



"خَبئنِي بداخِلك."
.
،
-الصفحة الخامِسة والأربعون ؛
رفعت صوتها من سمعت صوت الباب : ععز اسوي لك قهوه معي ؟؟ عقدت حواجبها باستغراب من تجاهله وعدم الرد ، حطت اكواب القهوه ع جنب وخرجت من المطبخ وتوجهت لناحية مكتبه الي كانت انواره مفتوحه والباب مغلق ، دقت الباب لعِدة مرات وماوصلها الرد منه ولكن كانت تسمع اصوات بالداخِل ، رجعت للخلف عدة خطوات بتوتر بعد مااستوعبت الموضوع تقريباً ، اخذت جوالها الي كان ع الطاولة الجانبية وطلعت لغرفتها وقفلت الباب بالمفتاح ، ضغطت ع اسمه واتصلت وسرعان ماوصلها الرد : هلا عيني
ولاء بتوتر : عز انت خلص دوامك وطلعت؟
عبدالعزيز بااستغراب : لا لسا ، شفيك؟
ولاء اسندت ظهرها على الباب وجلست ع الارض وبتوتر وهي مو عارفه كيف توصل له الخبر : تمام اسمعني ، تو نزلت للمطبخ ع اساس اسوي لي فطور وسمعت صوت احد دخل وعلى بالي انت و
عبدالعزيز وقف بسرعه واخذ مفاتيحه وقاطعها بخوف : صار لك شيء؟؟
ولاء بسرعه : لاا بس الصوت بمكتبك وانا طلعت للغرفه
عبدالعزيز هز راسه وكأنها امامه : زين خمس دقايق وانا عندك ، انتبهي تطلعين قبل مااجي !! حرك سيارته وتوجه للبيت الي كان قريب فعلا من المستشفى ؛
ولاء : تمام ، انتبه لطريقك ولا تسرع تكفى
عبدالعزيز عض ع شفته بتوتر : معليك ، لا تقفلين عشان اتطمن عليك
ولاء الي حست احساس الخوف تلاشى وتطمنت بعد ماسمعت صوته وعرفت انو قريب منها ، وتطمنت اكثر بعد كلمته ذي
استمر الهدوء للحظات وقطعه صوت عبدالعزيز القلِق : ولاء؟
ولاء وقفت بعد ماحست بصوت عند باب الغرفه وتراجعت للخلف بخوف وكتمت انفاسها
عبدالعزيز شعور الخوف والقلق داهمه لما ماسمع ردها ، ونطق بإسمها للمره الثانيه وهو يدعِي ربه انه مايصيبها شيء وانه يوصل قبل مايمسها ادنى اذى ، فجأه قُطِع الاتصال وزاد توتر عبدالعزيز اكثر ، دعس ع البنزين اكثر ووقف سيارته بوسط الشارع ونزل بسرعه لناحية البيت الي كان بابه مفتوح فعلاً ، عض ع شفته بقهر وطلع للاعلى بسرعه وبصراخ : وللااء !! انتبه للي واقف امام باب غرفتهم والتفت عليه وابتسم : اهلاً انتظرتك بمكتبك وطولت وقلت اسأل بنت عبدالرحمن عنك
عبدالعزيز طالع فيه للحظات وبعدم تصديق : انت الي دخلت المكتب؟
هز راسه وابتعد عن الباب : شف زوجتك مو راضيه تطلع
عبدالعزيز شد ع قبضته وضرب الجدار بقوة وغمض عينه وهو يحاول يكتم غيظه : كيف دخلت يا عمار ؟
عمار عقد حواجبه : هاو ؟ عمار حاف؟ وين خالي ؟؟؟ ولا غيرتك ذي وخربتك معها؟
عبدالعزيز وهو للحين مغمض عيونه وشاد ع قبضته : خمس ثواني لو فتحت عيني وشفتك قدامي ذبحتك وبصرخه : بـــرا !!!
_______________________
"لو عُدت لأول العمر لوقعت بحبك مرة اخرى ."
.
،
-الصفحة السادِسة والأربعون ؛
عمار طالع ف عبدالعزيز بحقد وابتعد عنه بسرعه وخرج من البيت وقفل الباب خلفه .
عبدالعزيز دق باب الغرفه بهدوء : ولاء افتحي
ولاء فتحت له وارتمت بحضنه وبكت
عبدالعزيز شد عليها ومسح ع شعرها لجل يهديها ، لاحظ رجفة جسدها وعض ع شفته بقهر : سوا لك شيء ؟
ولاء هزت راسها بالنفي : لا بس مااعرفه وانت تأخرت شوي وخفت عليك بعد
عبدالعزيز شد عليها وسحبها معه لناحية السرير وجلسها : معليك خلاص اهدي بس ، اخذ علبة المويا الي كانت ع الكوميدينه وساعدها تشرب : سمي بالله ، ترك العلبة ع جنب بعد مارشفت منها القليل ، مسك يدها الثنتين وحطها ع بعض ومسكها بيده وشد عليها : علميني شصار بعد ماقفلتي؟
ولاء اسندت راسها ع كتفه : جوالي طفى شحنه وهو طلع لهنا وجلس يهددني فيك
عبدالعزيز حط يده ع راسها وشد عليها لجل يطمنها : معليك مايقدر يسوي شيء سكت للحظات وغمض عينه وهو يحاول يحافظ على هدوءه : هذا يصير خالك اخو امك ، لكنه مريض معليك منه ولا تعتبرينه خالك حتى ، وسكت للحظات واكمل : واعتقد بعد حاقد عليك انتي وابوك ويشوفكم سبب بوفاة امك
ولاء بصدمه وعدم تصديق : بس احنا ماسوينا لها شيء ووفاتها كانت طبيعيه !
عبدالعزيز هز راسه بتفهم : ايه ادري وقلت لك مريض معليك منه ، وهذي اخر مره يدخل للبيت ، المره الجايه بينذبح قبل يسويها
ولاء دفنت راسها بصدره وحاوطت ظهره بيدينها وشدت عليه بخوف واضح وبهمس : خايفه
عبدالعزيز ابتسم لجل يطمنها : لا تنسين ان زوجك عبدالعزيز الماجد مو اي احد ! قبّل جبينها وابتسم : لا تشيلين هم وانا بروح اتفاهم معه
ولاء شدت ع ايده وبترجي : للاا لا تروح
عبدالعزيز هز راسه : زين بس انتي هدي وريحي نفسك
ولاء هزت راسها وابتعدت عنه وتوجهت لناحية الحمام -يكرم القارئ- لجل تغسل وجهها
عبدالعزيز وقف وتوجه لناحيتها ونطق بهدوء : ولاء
ولاء نشفت وجهها بالمنشفه وطالعت فيه
عبدالعزيز ابتسم بحنيه : ودك نطلع تغيرين جو شوي؟
ولاء رجعت شعرها خلف اذنها وعقدت حواجبها : مابترجع دوامك؟
عبدالعزيز طالع بساعته : لا
ولاء وهي تحس بتعب وان حيلها مهدود : مدري احس مالي خلق
_______________________
"يَمد لي يَدَه .. وأَمُد لَه رُوحِي ."
.
،
-الصفحة السابِعة والأربعون ؛
عبدالعزيز تذكر سيارته الي تركها بوسط الشارع وعض ع شفته : بنزل اشوف السياره ، البسي عبايتك والحقيني ، خرج مسرع للخارج وانتبه لجاره مقفل باب السيارة وساند ظهره عليها وعينه ع جواله ، ابتسم براحة وتوجه لناحيته : هلا ابو خالد
رفع عينه وحط جواله بجيبه وتوجه لناحية عبدالعزيز وصافحه : هلا والله ابو نواف ، استغربت تارك سيارتك كذا بوسط الشارع
عبدالعزيز ابتسم بتسليك وحط يده ع كتف معاذ : كنت مستعجل ، مشكور حبيبي وفتح الباب وشغل السيارة ،
معاذ طالع بساعته ورفع يده : يلا استأذنك ، مواعد واحد من الشباب وتأخرت عليه
عبدالعزيز ابتسم واشار له بيده بالمثل : الله معك
معاذ ابتسم وابتعد عنه وهو متوجه لسيارته وحرك لمشواره ،
انتبه عبدالعزيز ع الباب الي انفتح ودخول ولاء والقاءها للسلام : وعليكم السلام ورحمة الله ، وحرك السيارة مبتعد عن البيت
ولاء لفت لناحيته وعقدت حواجبها : وين رايحين؟
عبدالعزيز طالع فيها للحظات وانتبه لكونها تطالع بيدها وتلعب باظافرها ، سحب يدها وشد عليها ورجع يطالع ف الطريق : البحر ، ولا ماودك؟
ولاء طالعت فيه للحظات بذهول وابتسمت بحب من حركته ، على قد ما كانت خايفه قبل مايجي على قد ماتطمنت وحست بالامان ونست شعور الخوف لما شافته! : الا طبعا ، مااقول لا ع البحر!
عبدالعزيز لاحظ استرخاءها ولاحظ نبرتها وعرف انها " روقت " اخيراً ، ابتسم براحه : حلو نصير نراضيك دايما بالبحر يعني؟
ولاء طالعت فيه بتعجب : لا طبعا ماله داعي تكون مراضاه ، عادي بأي وقت احبه ترا
عبدالعزيز ضحك من ردة فعلها الغير متوقعه بالنسبة له : اسفين خلاص لو تبين نجي للبحر كل يوم مااقولك الا تم وابشري وش تبين بعد ؟
ولاء ميلت راسها وطالعت بيده الي حاطها فوق يدها وابتسمت من طريقة احتضانِه ليدها ، شبكت يدينهم ببعض ورفعت ايده لمستوى شفايفها وطبعت قبله عليها بكل حُب ،
عبدالعزيز التفت لناحيتها وطالع فيها للحظات وسرعان ماتحولت نظراته الفاهيِة لنظرات شخص مُحِب عاشِق مُغرَم ، ابتسم وتحولت ابتسامته لشبِه ضحكه : لا تخليني اوقف ع جنب واتهور!! ولاء ضحكت وباست ايده مره اخرى بعناد : احبك ياخي !
———
بمكان اخر ؛
بعد صلاة العشاء ؛
طالع ف حفيده وهو داخل للمجلس ورمى فنجان القهوه عليه وبقهر : مابتعقل انت ؟
جواد بعّد راسه وطالع بالفنجان الي ارتطم بالجدار وانكسر ، طالع ف جده بصدمه : لو جاء براسي كان ودعت !
الجد بغبنه : ياليته جاء براسك
جواد اتسعت حدقة عينه بصدمه وطالع ف ابوه الي جالس وماالتفت لولده حتى ؛



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي

الوسوم
انتِ , بقلمي , رواية , ولاني , وانا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مقيدون بالريش/ بقلمي ريحانة الشرق~ روايات - طويلة 53 11-01-2018 05:01 PM
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 02:31 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1