غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-09-2019, 12:51 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


بسمِ الله الرحمن الرحيم ،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا الكاتبِة ندى ، روائيِة معتزلة سابقاً لااسباب ،
كاتبِة لخمس روايات حبيِسات حسابي السابق المُغلق نهائياً للاسف ،
أقدم لكم حالياً روايتي السادِسة والاولى بحسابي هذا ولن تكون الاخيره بإذن الله ،
< انتِ ولائي وانا عزِك > ..
اتمنى ان تنال على اعجابكِم واتمنى ايضاً ان انال على دعمِكم لي ،
وشكرا للجميع 💙.
" بجهز البارتات الاولى وكذا وبنزلها 💙"
حسابي عبر الانستا " انزل البارتات فيه قبل " ؛
@novel0_



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 21-09-2019, 12:59 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
"أميلُ بقلبي عنك ثُمّ أرُدُّهُ
‏وأعذِرُ نفسي فيكَ ثُمّ ألُومُها."
.
،
الصفحة الاولِى ؛
الثاني عشِر من اكتوبر ، الساعة الثانيه بعد منتصِف الليل ، بالعاصمِة اليابانية طوكيو ؛
دخل الى غرفة ابنته المنغمِسة بلوحاتها والوانِها ، ابتسم بهدوء : رسامتنا الحلوه ماودها تنام شوي قبل مانروح المطار ؟
تركت الفرشِاة جانباً وابتسمت بخفه : لا ، والود ودها ماتفارق اليابان حتى .
مسح ع رأسها بحنِيه : لابد يابنتي الوطن الوطن ! مااشتقتي له ولااهله ؟
اتسعت ابتسامتها بحب لوالِدها اللطيف والحنون معها : الا طبعاً ! بس 12 سنة هنا يابوي !
عبدالرحمن نزَع عنها ( اللابكوت ) الملطخ بالالوان ونظر الى ساعته : تأخرنا ! جيت اذكرك ونسيت مع السوالف الله يهديك ياولاء الحقيني بسرعه
ولاء اخذت معطفها الاسود الطويل وحجابها الاسود : يلا جيتك ، نظرت نظرة اخيره لغرفتها المليِئة باللوحات وكل مايخص الرسم من مستلزمات تنهدت بضيق لعدم مقدرتها على اخذ كل شيء هنا معها والتفتت وخرجت مسرعه فور سماعها لصوت والدها يناديها للمره الثانيه : ججيتت جيت وربي ،
- ولاء ؛ 23 سنة ، رسامِة وعاشقِة للفن ، متخرجة من الجامعة بتخصص قانون ، توفت والدتها وهي بعمر السابِعة ، واستقرت مع والدها باليابان منذ ان كانت تبلغ من العمر احدى عشرة سنه - ،
- عبدالرحمن ابن محمد الماجد ؛ 50 سنة ، رجل اعمال ناجح وله عِدة شركات ، ارمل واب لاابنِة واحدة -
.
.
،
بالسعوديِة وتحديداً بمدينِة جده عروس البحر الأحمَر ، الساعة الرابعِة مساءًا ،
وفقاً لفرق التوقيت بين الدولتيِن ؛
نزلت نقابها وهي تدخل للبيت و توجهت مباشرة لـ مكتب والِدها ، جلست امامَه على الكرسي الجلد الاسود الفخِم : تو كلمت عبدالرحمن وقالي انو تو اقلعت الطياره
نزع نظارته الطبيِة ووضع الاوراق جانباً ونظر اليها بااهتمام : متى الوصول؟ وبعدين ماقلت لك يانوره دقي الباب قبل ماتدخلين يمكن عندي رجال؟
نور بملل من المحاضره اليوميه الي تسمعُها وهي التي تأكدت فعلا قبل دخولها ان لااحد عند والدها : نسيت العذر والسموحه ، ماانت مشتاق لبنت ولدك الي لك 11 سنة ماتشوفها ؟
تبدلت نظراته من الحِده للحنيّة : كاسره خاطري هالبنت يتيمه ومغتربه 11 سنه اخاف تحس بالغربه هنا وماترتاح
نور بغيِرة من اسلوب والدها المتحيّز بالنسبه لها ومن الان قبل ان يرى حفيدته : بتتعود عادي وبعدين تذكرت امي تقولك كلم عبدالله ولا عزيز ولده يجهزون المزرعه بعد يومين عشان العزيمة
ابو عبدالله هز راسه واشار لها بسبابتِه : تم ، اطلعي وجيبي لي شاهي .
.
،
يتبع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-09-2019, 01:06 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‎شَكوتُ إليها حُبَّها فتبسَّمت
‎‏ولم أَرَ شمسًا قَبلها تتبَسَّمُ
.
.
،
-الصفحة الثانِية ؛ -محمد الماجد ؛ 76 سنة ، - رجل اعمال سابِق وعسكري متقاعد بسن مبكر- ، اب لـ 3 ابناء وبنتين .
-الجازي ال مقرن ؛ 73 سنة ، زوجة محمد الاولى والوحيدة ، -نور ؛ ابنة محمد واخت لعبدالرحمن ، بعمِر الـ 25 ، متخرجة من الجامعه ، بتخصص ادارة اعمال ، مخطوبة لـ سُلطان وهو احد معارف ابن اخوها عبدالعزيز -
.
.
،
بعَد 11 ساعه و45 دقيقه ؛
شعرت بيد والدها التي تهز كتفها الايمَن ؛ ولاء ياعين ابوك يلا
ولاء فتحت عيناها بتعب واعياء شديد : همم
ابو ولاء : يلا يابنتي وصلنا جدك وعمامك ينتظرونا !
ولاء اومأت برأسها ووقفت وهي تعدل حجابها الـ " محتاس " من نومها ، مشت بجوار والدها المُمسك بيدها بِشده لانه يعلم انه اذا تركها ستسقط ارضاً !
خرجوا من المطار واخذ " جواله " واتصل بـ اخوه وتكلم بعد ان وصله صوت اخوه الاكبر : وينك ياعبدالله ؟
عبدالله " ابو عبدالعزيز ذكرناه سابقاً " : الحمدلله ع سلامة وصولكم ، مامداني اجيك والله لكن ارسلت لك عزيز سيارته بي ام سودا ولوحتها **** تشوفه ؟
عبدالرحمن نظر بنظره موسعه على السيارات المقابله له وطاحت عينِه على البي ام السودا والقريبه من وصف اخوه : 750 ال اي؟
عبدالله هز رأسه وكأن عبدالرحمن امامه : ايه هي
عبدالرحمن شد ع يد ولاء : يلا اشوفك ببيت الوالد ان شاءالله ؟
عبدالله : ان شاءالله ، فمان الله .
عبدالرحمن استودع الله اخوه واقفل الخط ،
ولاء وهي تقف " على حيلها " بصعوبه : وين السياره تعبت
عبدالرحمن ابتسم بعد ماشافه اقترب منهم ونزل من سيارته لجل يسلم عليه ؛
عبدالعزيز ابتسم وصافح عمه فقط بسبب قرب ولاء الشديد من ابوها : الحمدلله ع سلامة وصولكم وتو مانور الوطن والله
ابو ولاء والابتسامه مرسومه على وجهه : الله يسلمك ، منور بااهله ، التفت لناحية ولاء واشر لها : هذي هي اركبي ياولاء
ولاء تقدمت للسياره بعدم اهتمام للشخص الي امامها وركبت خلف الراكب ،
عبدالعزيز طاحت عينه عليها واستغرب من منظرها الغريب بالنسبه له هنا بـ جدة " ع بالها انها لسا باليابان ذي ؟ " توجه لجهته وركب وحرك السياره بعد ما ركب عمه ،
ولاء ؛ بمجرد ما ركبت اسندت رأسها على الـ " الشباك او الدريشه او القزاز " وغمضت عينها بتعب ، جلست ترسم طول الرحله ومانامت الا 3 ساعات بس .. التهى عبدالعزيز بالسوالف مع عمه ونسى بإن فيه شخص ثالث معهم بالسياره الا ان تكلم معها عمه : ولاء يابنتي نمتي ؟
ولاء عدلت جلستها ومسحت ع وجهها واجابته بصوت مبحوح :


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-09-2019, 01:07 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‏و دائمًا تجذبني إليك مُرغمًا مُغرمًا.
.
.
،
-الصفحة الثالِثه ؛
ولاء عدلت جلستها ومسحت ع وجهها واجابته بصوت مبحوح : لا ، تكلمت باللغه اليابانيه عشان مايفهم عليها عبدالعزيز " كذا عباطه مب عشان شيء " : متى نوصل البيت ؟ انكتمت
ابو ولاء ابتسم ورد عليها بالعربي : شوي مابقي شيء ونوصل
ولاء بوزت بعد مالاحظت نظرات عبدالعزيز الساخره لها بعد مافهم السالفه تقريباً ورجعت لفت وجهها لناحية القزاز ، .
.
،
-عايلة ابو عبدالعزيز-
ابو عبدالعزيز ؛ عبدالله 57 سنه ، رجل اعمال وماسك شركات ابوه بعد تقاعده ، عنده من الابناء اثنين ، ومن البنات ثنتين بعد ،
ام عبدالعزيز ؛ امل ، اسم على مسمى ، 50 سنه ، اخت لـ زوجة عبدالرحمن ( تصير خالة ولاء يعني ). عبدالعزيز اكبر عيالهم ؛ 31 سنه ، دكتور جرّاح " طب جراحة " ،
محمد ؛ 27 سنه ، متخرج بتخصص ادارة اعمال ، ويشتغل مع ابوه بشركة جده .
كيان ؛ 29 سنه ، تخصصها ادارة اعمال ، متزوجه من " خالد ولد عمها عبد المجيد " ولها طفلة منه ( ملك ) 6 سنوات ،
نجي لااخر العنقود ؛ فجِر ؛ 19 سنه ، اول سنه تخصص علم نفس ،
.
.
،
وقف السياره عبدالعزيز قدام بيت جده : ينتظرونكم جوا ياعم .
ابو ولاء هز راسه وابتسم له : يعطيك العافيه ياعزيز ماقصرت
عبدالعزيز رد له ابتسامته : يعافيك
ولاء نزلت من السياره بعد ماسمعت ابوها يقول لها " يلا " : مين ذا الي قبل شوي ؟
ابو ولاء حاوط اكتافها بيده اليمين : ولد عمك عبدالله وولد خالتك امل تتذكرينها؟
ولاء ابتسمت ع طاريها تحبها لانها تذكرها باامها : اكييد ، دخلت البيت مع ابوها وعقدت حواجبها وهي تشوف الصاله مليانه ،
ابو ولاء اتسعت ابتسامته : السلام عليكم
تفاوتت الاصوات والاجابات ، واول ماشاف ابوه شد ع العكاز ووقف قرب منه : ارتاح انا اجيك ، سلم ع راسه وحضن ابوه بقوه وهو يبوس ابوه ويشمه : اشتقنا ياابو عبدالله
الجد بعتِب : طولت ياعبدالرحمن!
عبدالرحمن وهو لازال حاضن ابوه : انتهى شغلي هناك ورجعت يابوي ، التفت ع صوت شهقة مألوفه كثييرر لقلبِه ؛ صوت امه الغاليه اتسعت ابتسامته اكثر وابتعد عن ابوه متجه لناحيتها ، اخذها بااحضانه وهو يسلم عليها ؛
الجازي بكت وهي تشوفه قدام عينها اخيرا : الحمدلله ع سلامتك ياوليدي
اما بالنسبِة لبطلتنا ف هي واقفه بمكانها مو مستوعبه ، مين ذولا ؟ اتضح ان الي سلم عليهم ابوها قبل شوي هم جدها وجدتها بس الباقين مين هم ، وهل كلهم محارمها ؟
نور انتبهت للبنت الواقفه عند الباب واتجهت ناحيتها وابتسمت : اهلاً ولاء ، صح ؟
ولاء عقدت حواجبها : اي
نور فتحت لها يدينها وباابتسامه واسعه : تعالي عمتك نويّر اناا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 21-09-2019, 01:08 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‏‏لم أكن قبل لُقياك أدري ‏أنَّ في الأرضِ كل هذا السرُور
.
.
،
-الصفحة الرابِعة ؛
ولاء ابتسمت شبه ابتسامه من اسلوبها واكتفت بمصافحتها : اهلا ، تغيرتي كثير ولا عرفتك ف البدايه
نور ابتسمت : طبيعي 11 سنه
ولاء التفتت لنداء ابوها " ولاء يابوك سلمي ع جدك وجدتك وعمامك " هزت راسها بالايجاب ومشت لناحية جدها اولاً وسلمت ع راسه ويده والجده بالمثل لكن اخذتها بحضنها ولا خلتها تكمل ؛
الجازي وهي تشد عليها وبنبره باكيه : تو مانور الوطن بقدومكم ، انا جدتك يابنتي وناديني يمه
ولاء وهي تتذكر اسلوب جدتها اللطيف معها من قبل مايروحون اليابان ، ارتسمت ابتسامه خفيفه ع وجهها : ابشري
ابو عبدالعزيز باابتسامه : اتركيها يايمه تسلم علينا وبعدين تفردي فيها ع راحتك هي وابوها
الجازي تركت ولاء وابتسمت لها : شوفي يابنتي ذا عمك عبدالله والي بجنبه عمك عبدالمجيد ، سلمي عليهم وتعالي اجلسي بجنبي
ولاء سلمت ع راس عمها عبدالله وصافحت عمها عبدالمجيد الي كان يطالع فيها ببرود وابتعدت عنه وجلست بين جدتها وابوها ، .
.
،
-عبدالمجيد بن محمد الماجد ؛ 53 سنه ، يشتغل بشركة ابوه ، ابنائه ثلاث وبنتين ،
دلال ؛ 50 سنه ،
خالد ؛ 32 سنة ، زوج كيان وابو ملك ، بشركة جده .
حسام ؛ 29 سنه ، تخصصه هندسة ويشتغل بشركة جده بعد ،
جواد ؛ 22 سنه ، جامعي وتخصصه ادارة اعمال ومحد يدري متى بيتخرج ... ليان ؛ 19 سنه ، جامعيه تخصص لغه انجليزيه ،
جنان ؛ 14 سنه ، ثالث متوسط ،
.
.
،
بعد مرور يوم كامل ؛
الساعه -4:32pm-
ف بيت ابو عبدالعزيز ،
دخل البيت ورمى نفسه ع اقرب كنبه وزفر بتعب ؛
رفعت راسها وعقدت حواجبها بااستغراب من تعبه المبالغ فيه بنظرها : سلامتك عزيز ، اجيب لك مويا بارده ؟
عبدالعزيز وهو يحط ايده ع عينه : لا امي وينها ؟
فجر بملل وهي تتذكر : تجهز ، تعرف بنت اختها الحبيبه وصلت
عبدالعزيز ابتسم بسخريه : شكلها مب عاجبتك بنت خالتك الحبيبه
فجر اخذت جوالها وهي تتصفحه : ماني مهتمه لها صراحه ، جت ولا ماجت وجودها وعدمه واحد بالنسبه لي ، رفعت عينها وطالعت فيه : الا صح شفتها انت ؟
عبدالعزيز وهو لازال مغطي عينه : ايه انا الي جبتهم من المطار اصلا
فجر بحماس : مزه؟
عبدالعزيز بعد يده عن عينه وبضحكه : ماانتي مهتمه اجل؟
فجر ضحكت : لاا منجد منجد عزوز حلوه ؟
عبدالعزيز هز كتوفه : ماشفت وجهها مغطيته
فجر لفت فمها وبملل : حلو تعرف الدين شكلها
عبدالعزيز رمى الخداديه ع وجهها وجلس بصدمه : يابنت وش ذا الكلام ! لو سمعك ابوي زعل منك !
فجر بصدمه من حركته وعدم استيعاب : هاه وش قلت انا طيب ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 21-09-2019, 01:09 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‏‏‏"إن ماتَ في صدركَ غُصنٌ ، غدًا سيزرع الله لك بُستان"
.
.
،
-الصفحة الخامسة ؛
عبدالعزيز تنهد وقام : بروح انام ، صحيني قبل المغرب عندي دوام
فجر بوزت بملل : طيبب . .
.
،
اما عند ام عبدالعزيز الي تجهز نفسها وتجهز هديتها معها والفرحه مب سايعتها ، بنت اختها اخيرا رجعت ، ريحِة ابتسام وقطعِة منهاا ؛
مر عبدالعزيز من جنب جناح امه وابتسم بعد ماشافها مبسوطه لذي الدرجه : عساه دايما ياام عبدالعزيز واقترب منها وقبل رأسها ؛
ام عبدالعزيز ابتسمت وعقدت حواجبها بعد ماانتبهت وشافته كيف تعبان و" مهلوك " : ريح نفسك يا عزيز ! ولنفسك عليك حق ! خذلك اجازه كم يوم وارتاح فيها لا تضغط ع نفسك !
عبدالعزيز اومأ براسه وهو يمسك يدها ويقبلها : معليك دوامي خفيف اليوم ماعندي مواعيد كثير ، ابتعد عن امه وقال وهو طالع من الجناح : صحيني ع المغرب ياامي .
.
،
بعد مرور اربع ساعات ؛
بمزرعة عائلة الماجد ؛
تقريباً وصل الكل كذا ، والتم شملهم اخيرا ؛
وقفت قدام المرايا بعد مانزلت عبايتها وحطتها ع جنب ، عدلت شعرها وتعطرت بعطرها ، زفرت بتوتر ماتعرف احد من اهل ابوها الا عمتها وجدتها الي شافتهم امس ، متخوفه شوي من اسلوبهم معها كيف بيكون ، تقدمت ومشت وهي متوجهة للداخل وشافتهم متجمعين ؛
ابتسمت ولاء بتوتر وتقدمت وهي تسلم ع الكل وابتدت من اليمين ؛
الجازي مسكت يد ولاء بعد ماانتهت من السلام ع الجميع وبدأت تعرفها عليهم : هذي الي سلمتي عليها اول وحده خالتك امل زوجة عمك عبدالله والي بجنبها بناتها فجر الصغيره وكيان الكبيره
ولاء ابتسمت لخالتها الي واضح انها مبسوطه مره بجيتها وانها تعزها من معّزة امها ،
الجازي كملت وهي تأشر على دلال : وذي دلال زوجة عمك عبدالمجيد وبناتها ليان وجنان .
ولاء هزت راسها بتسليك وهي تحاول تتذكر ذكرياتها معهم بس ماش ماتفتكرهم كثير ،
ام عبدالعزيز ابتسمت بحنيه وهي تتأملها ، نسخِة امها تشبهها بكل شيء وبالعيون اكثر شيء : كيفك يابنتي ؟
ولاء رجعت لوعيها وردت لها الابتسامه : الحمدلله الله يسلمك ، انتي كيفك ؟
ام عبدالعزيز : الحمدلله
فجر طالعت بليان الي تطالع بولاء وهي عاقده حواجبها وكتمت ضحكتها ع شكل ليان الي واضح لها انها مب متقبله ولاء مثلها : ليان !
ليان طالعت فيها وابتسمت : هلا وقامت : امشي نطلع برا بكلمك
فجر اخذت جوالها وحطته بجيبها : تمام ولحقتها ،
ولاء كانت ملاحظه نظراتهم لها وعرفت انهم مب متقبلينها بس مايهمها ، التفتت ع نور الي تناديها : هلا
نور : تبغين اوريك المزرعه ؟
ولاء بكسل : لا تكفين حر ومالي خلق اطلع
نور ضحكت : يلا عاد بلا كسل! ووقفت ومدت لها يدها : يلا
.
.
انتهى ،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 21-09-2019, 01:32 PM
صورة ضـحكتــي سحـــريّـــه الرمزية
ضـحكتــي سحـــريّـــه ضـحكتــي سحـــريّـــه غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


*******








السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنشاء الله تكونين بخير ومبروك عليك بداية روايتك السّادسه ما شاء الله شكلك مشهوره =)

بصراحه ما لحقت أعلّق أكمل صفحه حتّى ألقى صفحتين جدد

ما عندي توقّعات كثير فذي البدايه والقصّه ما اتّضحت لي كثير
بنتظر القادم وإنشاء الله يكون متألّق ومتميّز

بحفظ الله ^_^









ساحرة بضحكتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-09-2019, 10:47 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ؛ انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضـحكتــي سحـــريّـــه مشاهدة المشاركة
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنشاء الله تكونين بخير ومبروك عليك بداية روايتك السّادسه ما شاء الله شكلك مشهوره =)

بصراحه ما لحقت أعلّق أكمل صفحه حتّى ألقى صفحتين جدد

ما عندي توقّعات كثير فذي البدايه والقصّه ما اتّضحت لي كثير
بنتظر القادم وإنشاء الله يكون متألّق ومتميّز

بحفظ الله ^_^
اهلاً وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتِه ،
بخير جعلك بخير يارب ، يبارك فيك 💜💜،
مب مشهورة لكن تقدرين تقولين اكتب كثير 😂💜.
اشكرك لردك اسعدنِي جداً 💜💜.
حفظِك الله ورعاك ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-09-2019, 10:48 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‏‏‏ وقد ترى أنَّك هامشُ في قلب أحدهم.. ‏بينما أنت الفؤاد و ما يحتويه.
.
.
،
-الصفحة السادِسة ؛
ولاء مسكت يد عمتها ووقفت : عشانك وقفتي بس والله وطلعوا للخارج ،
فجر رفعت عينها وشافتهم ورفعت صوتها لجل يوصل لهم : نور
نور التفتت وابتسمت : شعندكم جالسين بالحر؟
فجر : عشانه حر قلنا نروح نسبح وفكرنا نناديكم يعني
نور بحماس : تمم روحوا نادوا كيان وجنان ويلاا
فجر طالعت بولاء وابتسمت بتسليك : تعالي معنا!
ولاء طالعت فيها للحظات وابتسمت بمجامله : شكرا بس مالي خلق
ليان بهمس وصل لمسامع ولاء : احسن
ولاء طالعت فيها ورفعت حاجب وابتسمت : شدعوه ماكله حلال ابوك؟
ليان تفاجئت وبااحراج : لا ماقصدت شيء
ولاء ربتت ع كتف نور بخفه ومشت : انا برجع
نور لفت عليها : مو منججدك يابنت!
ولاء بدون ماتوقف او تلتفت : لا منجد مالي خلق
ليان مسكت يد نور : عمه سيبيك منها شايفه نفسها ع ايش مدري!
نور طالعت فيها بلوم : انتي بعد كان لازم تتكلمين ؟
فجر بدفاع عن ليان : ماقالت شيء ، الغلط عليها ناديناها ورفضت ولها وجه تزعل كمان
ليان بعدم اهتمام : ماعلينا منها وخلينا ننادي كيان وجنان ونروح نسبح لو تبغى تجي تجي بكيفها محد بيمنعها -اما عند ولاء ؛
دخلت للفيلا ورفعت جوالها بتردد مالها خلق مجاملات اكثر من كذا ، ودها تكلم ابوها يرجعها بس ماودها تخرب عليه فرحته بجمعته مع اهله ، تنهدت بضيق وتشجعت ودقت ع ابوها ووصلها الرد ع طول : بابا ابغاك ترجعنِي البيت
ابو ولاء عقد حواجبه بقلق : ليه فيك شيء ؟
ولاء : لاا بس ماني متعوده عليهم واحس تعبت شوي
ابو ولاء طالع بساعته : زين بعد العشا بجيك لاني مشغول دحين
ولاء : ماابغى العشا ، كلم السواق يرجعني بس
ابو ولاء تنهد : اخر كلام ؟
ولاء : ايي
ابو ولاء : تمام خليك جاهزه وقفل ،
ولاء دخلت للمجلس الي كانوا متواجدين فيه الحريم واخذت اغراضها وجت بتطلع ،
ام عبدالعزيز عقدت حواجبها وهي تشوفها بتطلع بااغراضها : شفيك يابنتي وين رايحه !
ولاء وهي تلبس عبايتها : برجع
الجازي عقدت حواجبها : بترجعين وين !! توك جيتي !
ولاء ابتسمت بااحراج : تعبانه شوي من السفر وابغى ارتاح
الجازي : بجي معك اجل ، جيبي عبايتي شوفـ..
ولاء قاطعتها : مايحتاج الله يهديك يايمه اجلسي انبسطي وانا برجع انام ومره معليك لا تشيلين هم
الجازي بااستنكار : هاو اخليك تروحين لحالك؟
ولاء ابتسمت وباست راسها : يمه الله يهديك بروح انام وش بسوي يعني ! وانتبهت لجوالها الي يدق وسلمت ع يد جدتها : يلا يايمه انا بروح دحين وانتي انبسطي ولا عليك فيني وطلعت وردت ع الجوال : طيب طلعت ، توجهت للسياره الي كانت امام المزرعه و..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-09-2019, 10:49 PM
Purple, Purple, غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي


-
‏‏‏ "أُغالِب فيكَ الشّوقُ والشوقُ أغلَبُ"
.
.
،
-الصفحة السابعِة ؛
وركبت ؛ روح البيت
طالع فيها من المرايا حقت السياره وعقد حواجبه : ليه جالسه ورا ؟ سواق عند ابوك انا ؟
ولاء شهقت بصدمه وطالعت فيه : مين انت !
طالع فيها بملل : جواد ولد عمك ، تعالي قدام ولا تكثرين حكي
ولاء بعناد : لا ، وبعدين ليه انت مو السواق؟
جواد بضيق : ع بالك اني مبسوط ؟ جدي اجبرني يقول ماترجعين مع السواق بذا الوقت وابوك مشغول ، دام مو عاجبك اني بوصلك انزلي وفكيني
ولاء بوزت بملل ولفت وجهها للقزاز ،
جواد حرك السياره مبتعد عن المزرعه وبفضول : شسمك ؟
ولاء بملل : ولاء ، ممكن تركز بطريقك وتترك السوالف؟
جواد بتجاهل : كم عمرك ؟
ولاء بحده : مايخصك اتوقع
جواد رفع حاجبه وبهمس مسموع : مريضه
ولاء وهي تتحلطم بنفسها " الواحد مايدري يلقاها من ذا ولا من الورعات الي جوا ! " صحت من سرحانها ع صوته البشع بالنسبه لها ؛ انزلي وصلنا
ولاء نزلت من السياره وقفلت الباب بقوه ورجعت فتحته : شكرا ع التوصيله وقفلته مره ثانيه اقوى من قبل وركضت بسرعه لداخل الفيلا ،
جواد اتسعت حِدقة عينه بصدمه ونزل من السياره وهو ناوي عليها فعلياً !
ولاء تعثرت خطواتها وطاحت ع الدرج والتفتت بهلع لما سمعت صوته جاء وواضح معصب وبينفجر من العصبيه ، تكلمت بتوتر : اسمع اسمع خلنا نعِقد صفقه !
جواد وعينه شرار : مااعترف بالصفقات لكن اعترف بالجلد
ولاء وقفت ورفعت حاجب وحطت يدها ع خصرها : نعم !!
جواد تقدم لناحيتها بسرعه ومد يده لرقبتها وضغط عليها بقوه وهو خانقها : لو ابيعك ماجبتي قيمة السياره ذي !! ولاء نطقت بكبرياء وصوتها بالغصب يطلع : شدعوه ترا مب مرسيدس ولا بي ام
جواد بكره : لو كرسيدا ماتقفلين الباب كذا !
ولاء حطت يدها ع يده الي ع رقبتها وهي تحاول تبعدها : بـ..ـمـوت !
جواد نزل يده ودفها بقوه وضرب ظهرها بالدرابزين " الحاجز ع جانبِي الدرج " نزل بعدم اهتمام لصرختها القويه وخرج من البيت ،
ولاء تجمعت دموعها بعيونها وحطت يدها ع ظهرها بوجع ..: تهايطين وف النهايه تبكين ؟ خليك قويه ولا يبكيك جواد ولا غيره
التفتت لمصدر الصوت بخوف وطاحت عينها ع الشخص الواقف امام مكتب جدها : من متى انت هنا!
طالع فيها وعقد حواجبه : شسوا لك؟
ولاء حطت يدها ع رقبتها لا شعورياً ومسحت دموعها بعنف واخذت شنطتها الي كانت مفتوحه وتناثرت اغلب اغراضها منها ومشت بسرعه لغرفتها وهي متجاهلته ، كارهه كل شيء هنا ومب متقبله الوضع ابد
طاحت عينه ع الجوال المرمي بداية الدرج وهو متأكد انه جوالها ، اخذه وتيقن انه جوالها من بعد ماشاف الخلفيه الي كانت صورة لجبل فوجِي ،


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية انتِ ولائي وانا عزك / بقلمي

الوسوم
انتِ , بقلمي , رواية , ولاني , وانا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مقيدون بالريش/ بقلمي ريحانة الشرق~ روايات - طويلة 53 11-01-2018 05:01 PM
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 05:43 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1