غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-09-2019, 04:26 PM
sara yusif sara yusif متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي لعبة القدر/بقلمي


طبعا اليوم بنزل بارتين واذا شفت تفاعل بنزل الاسبوع الجاي كمان بارتين
قراءة ممتعه
لـــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الثاني
تنهدت وئام بقوه تمنت ابوها وامها ومسكت الباب حق البيت وفتحته الباب وأستقبڵتها مرت عمها بسيل من السب وألدعاوي أخذت وئام نفس وطلعت غرفتها متجأهله لكلامھا
هذي الاصطوانه صارت متعوده عليها دخلت مباشرتا ع الغرفه وترا مفاجأه لم تكن متوقعاها
كانت تطالع مو مصدقه (مي ونواف وميسا عملو لها مفاجأه في غرفتها عملو حلا وجمعه لهم الاربعه… عفوا خمسه نسيت نادر .. ) وئام لما شافت المفاجأه دمعو عيونها من الفرح وحضنت مي وميسا الي البسمه ما فرقت وجوهن لفرح. وئام قرب منها نواف وباسها ع راسها وقال: الف مبروك على النجاح يا وئامي والله كبرتي وتخرجتي ..(وبضحك ). ..اذكر لما كنتي في الابتدائي كنتي تبكي لو اخذت اللوانك وانتي ترسمي في ماده العلوم واليوم تخرجتي وبمتياز . و ابتسم لها بتشجيع ورجعت جلست ع السرير وجلست جنبها مي بطرف وميسا وفي ايدها نادر بطرف الثاني وسحب نواف الطوله الي فيها الحلا والكيك جنب السرير واخذ كرسي وجلسوا وبداو يحتفلو ويغنو لها وسوالف وضحك
مي باعتذار : ادري انك زعلتي مننا لان احنا ما حضرنا الحفل بس تعرفي امي ما رح تخلينا بحالنا وانا حولت معها لكنها قفلت علي باب الغرفه وما طلعتني منها الا ميسا وقت ماحكيتك في الجوال كنت محبوسه في الغرفه .
ابتسمت وئام وقالت: ادري انك ماقدرتي وخالتي رح يجي يوم وتعرف اني ماني عدوه لها وبعدين اليوم مميز ممكن ننسا هذاي الاشياء ونستمتع ونعيش جونا .
ورجعو لجوهم طبعا ذكر نواف شي و فز وقام استغربو البنات من فعله راح من الغرفه بسرع ورجع بسرعه كانت كل واحده تناظر الثانيه بستغراب قال وهو يتنهد : ابوي وصاني ع هذي… ..وهو ياشر ع يده الي فيها السلسله........ هﮄي السلسله وهو يحكيني في الجوال امس وقال (اشتري لوئام هديه حلوه مني لاني ماقدرت ارجع قبل الحفل فهذي هديه تخرجها ) ابتسمت وئام وقالت: اشتقت له وايد ...
واخذت السلسله الي جابها لها وضمتها لها وبعدها لبستها كانو يبون يكملون القعده الا بصوت حصه الي يهز البيت وهي تصأرخ : مي ياغبيه وينك ميسا جاكي العما وينكم اختفيم والا لقطكم جني يابنات .
نظرت مي لعند ميسا و وئام وبتضحك وقالت: ترا هذي متہ ربي بيهديها . وقامت وردت بعد ما طلعت من الغرفه : ايش يمه .
@ رغم انزعاج مي من امها لكنها مطيعه وماترفع صوتها ع امها
@طلعت ميسا مع نواف
ونواف حامل نادر في حضنه وتركو وئام لحالها عشان ترتاح قامت وئام ورتبت الغرفه وفكت العبايه والحجاب ودخلت الحمام وتروشت وتوضت بسرعه ولبست بنطولون اسود سكيني وشوز ابيض ولبست تيشرت سماوي مايل للابيض باكمام وشوي طويل لتحت الظهر وعملت شعرها ذيل الحصان وعامله قصتها على جنب ما عملت ميك اب لانها ما تحب هذي الخرابيط ولبست جلال الصلاه وصلت وفتحت مصحفها وقرت فيه بكل خشوع
........................
في قصر كبير وفي احد الاجنحه كان منسدح ع السرير وكل تفكيره عندها وقال في نفسه ( اكيد هي لان كل شي يثبت الاسم و الشﮘل صح كبرت بس نفس الملامح العيون والغمازه ع الخد اليسأر كل شي ياربي ببس ڵازم اتأكد).
وتقلب على السرير يمين وشمال وتفكيره عندها الا بامه تفتح الباب وتقطع تفﮘيره الام بخوف : وليد عسى ما شر ايش فيك يا وڵدي جالس بغرفتك من لما جيت من خارج… وهي تتلمس حرارته ..لتكون تعبان او في شي يعورك يا يمه… .
بعد وليد ايد امه من راسه بحنان وباسها وقال:والله ما فيني الا العافيه لاتحاتين … .ناظر لها بابتتسامه… . اﮡا بخير بس كنت ابي اقعد شوي لوحدي .
باست ساميه راس ولدھا وضمته لها وقالت: انا غلطت مره معاﮘ وﮘنت رح اخسر ولدي الوحيد بس مارح اﮘررها ابد .
وطلعت من الغرفه ورجع وليد لتفكيره ه وبعد دقايق الا بريم تدق باب غرفة خالها
عدة دقاقات فاجابها وقد ارتسمت على وجهه ملامح الغضب وقال بعصبيه : ادخلي ايش عندك.
واعتدل بجلسته دخلت ريم وقد احست بغضب خالها ودخلت بتردد وكانت تبي تتكلمة
الا به يقول: ايش الي خلا ريمو تجي تكلم خالها ايش الموضوع .
ريم بتردد: وليد يا اغلا خال في الدنيا انا كنت ابي اعرف انت اليوم اضايقت من صديقتي وئام.
اول ما نطقت ريم اسم وئام قل♥ب وليد بدا يدق بقوه شرد شوي بس رجع بسرعه وقال: وايش فيها وئام .
ريم : مافيها شي بس هي مو طبعها كذا ترادد والله اول مره وما حبيت تزعل انت .
ابتسم وقال: ليش بزعل ما حكت معي باي شي سيئ انا الي حكيت معها باسلوب مستفز … (سكت لحضه)..الا ليش ما احد من اهلها جا مو هي متخرجه .
نزلت ريم راسها بحزن وقالت: وئام بنت يتيمه ابوها كان ظابط مات في واحده من المهم وكان عمرها 4سنوات وماتت امها وعمرها 9 سنوات بسبب المرض وهي الحين
عايشه في بيت عمها وهي مسكينه ما احد معها مرت عمها مره سيئه جدا
تكره وئام وتعاملها بقسوه وعمها ع الاقل زين عليها ويهتم فيها الله يعينها مسكينه .
سكت وليد ويفكر ( والله هي ) وبعدها قال وقد انقلب وجهه ملامح حزن
وقال: والله مسكينه اتمنا لو اقدر اساعدها وهي تستاهل .
ناظرت ريم خالها باستغراب لانه كان يحاكيها وعيونه ع السما وراسه في عالم ثاني
جاته بسؤال : خال ايش رايك بوئام .
جاوب وليد بلا.شعور: قمر.
ناظرت ريم خالها مرھ ثانيه وﭰد استوعب ماﭰاله وقال: زىنه و.وو.ــ..وقد بدا يتلعثم ضحكت ريم وقالت: ايش رايك امي تخطبهأ لكــ .
ناظر وليد لها بحيره وقلبه يصرخ ايه ايه بس كابر وقال: ياريم لسا ما شايفها الا اليوم انتي تبي اخطبها ايش هذا السرعه ترا حبه حبه اول شي اعرف عنها وبعدين احكم .
ريم بتسال : ايش تعرف عنها وانا اقول لك.
فكر وليد شوي وقال في ثفسه ( ريم هي الي رح تجيب لي كل شي هذي فرصتي ) وعقد حاجبيه يتصنع اللامبالاه وقال : ايش هوايتها وميولها اعز ناسها افكارها … .كذا.
ريم بحماس وقد جلست قرب خالها وبدات بسرد قصه حياة وئام من البدايه وقد تاكد وليد ان وئام هي حبيبته التي لطالما بحث عنها
وبعد انتها ريم تنهد وليد وقال: الي فيه الخير رح يصير.
ريم بتسال: ايش يعني موافق والا لا.
الخال بابتتسامه طفيفه ارتسمت على وجهه : الي فيه الخير لا تستعجلي… يلا ريم روحي ابغا اقعد لحالي شوي.
وتمدد وليد على السرير وهو معطي ريم ظهره
خرجت ريم من الغرفه وعلى وجهها علامات تعجب كثيره ووليد يرجع بذاكره للطفوله " هي اكيد هي "

عند وئام الي قاعده لحالها في الغرفه بعدما خلصت صلاه وحطت يدها ع قلبها وقالت: من زمان وهذا القلب ما دق كيف يدق اليوم .
وراحت الى دولابها وطالعت صندوق فيه اشيا قديمه لوئام قبل ماتموت امها فتحت في الاغراض حتى وقع نظرها على صوره لطفله صغيره تبلغ 7سنوات وقربها فتى يبلغ ال11والنصف من العمر وكانت ملامح السعاده مرسومه على وجهيهما ..]ا كيف لا تنسا وئام هذه الصوره وقد كانت تذكار لطفولتها التي اختلطت بكل شي القسوه والحنان والعشق البرئ ..نعم احبته منذ الطفوله وقلبها مازال اسيرا به ولكن هل هو مازال يذكرها لتعود بالذاكره الى ما قبل اربع عشر عام
♥♥♥♥قبل14 سنه♥♥♥♥
مستشفى ال… .. الممرضه تعمل بكل نشاط ومشغوله ومنسجمه في عملها لما تقطع انسجامها زميلتها فتغترب منها وتهمس في اذنها : نورا بنتك وين موكانت هنا .
نورا بخوف وهي تتلفت يمين وشمال بخوف تدور ع بنتها الوحيده وقد زاد رعبها اكثر فاكثر لانها تبحث عنها في كل مكان ولم تجدها
بدات الدموع تخرج من عينيها على ابنتها التي لم تجدها وقعت منهاره ع الارض واغمظت عينيها التي ملئتها الدموع
…………………
في احد اقسام ذالك المستشفى طفله تائهة وتبحث عن مخرج من هذا القسم لانهأ تعلم ان امها ما تشتغل هنا وبدات تبحث فى تلك الابواب اڵمغلقه وعندما فتحت ذالك ألباب كانت تريد أغلأقه لكنهأ سمعت صوت بكاء تݬددت في اغلقه اؤ الدخول لكنها استجمعت شجاعتھا وفضولها وفتحت الباب ودخلت وهي خائفه ﮘانت تنظر الي كل زوايا تلك الغرفه الفخمه لكن رغم الفخامه يوجد في وسطها طفلا في ا11 من ألعمر يأن ويتنهد بالبكاء نظرت له الطفله بألم ..شعر الفتى بوجودها ونظر لها بحزن وهو يعلم انها تنظر له بشفقه اشتدت ملامح الفتى وقال: اطلعي من عندي من انتي وايش جابك عندي… وبصراخ ..اطلعي برا انقلعي .
نظرت اليه الطفله وقد غرقت في البكاء
حس الفتى بخطأه وقد هدأ غضبه وقال: انا اسف ماتبكين اسف ؤالله
رغم حالت هذا الولد لكن قلبه ابيض ما يحب يبكي احد
مسحت تلك الطفله دمعاتها وقد احس الفتى بالراحه لانها لم تعد تبكي ...تقدمت الطفله عدت خطوات حتى قاربت السرير ومدت يدها بابتتسامه بريئه وقالت: انا وئام حمد أل..وانت.
رد عليها وﭰد انزل راسه بالم وقال: فارس
ردت عليه بابتسامه بريئه : اسمك حلو مره وبعدين ليش زعلان كذا.
رد عليها بحزن وانكسار : انا رغم ان عندي اهل ولا احد عندي هنا ورجلي توجعني احتمال اذا ما قدرو يعالجوها بيقطعونها وقاعد لحالي ما عندي احد يضل معي اخاف اقعد لحالي ..نضر لها وقد نزلت دماعات من عيونه واخفض راسه شافت وئام منظره وقربت عليهوجلست ع حافت السريرووحطت ايدها ع ايده وشدت عليهم حتى رفع نظره لها وقالت: ايش رايك نصير اصحاب .
ورد عليها بفرح ممزوج بالحير والدهشه: موافق..( فارس طفل وحيد وقليل الاحتكاك بالاخرين) فرحت وئام وايد بقبول فارس طلبها لان وئام مثله وحيده بس هي شوي تتكلم مو مثله صامت
بعدما اتفقو قعدو يسولفون مع بعض ويضحكون وقطع ذالك دخول ام وائام الي كانت ميته من خوفها ع بنتها بعد ما شافت بنتها سحبتها لها وضمتها بخوف وقالت والالم يعتصر قلبها: لا تخوفيني كذا عليش انتي اخر ذكرا تركها لي ابوكي .كانت ضمتها بقوه وكان هذا تحت انظار فارس المندهش بعدت نورا عن البنت شوي ووئام ببراءه : يا ماما شوفي صديقي… واشرت ع فارس القاعد ع السرير.
نظرت نورا له وابتسمت له ورجعت نظرها ع بنتها بحنيه وقالت: يا ماما ما يصير انك تطلعي من عندي بدون علمي خفت عليك ترضي اخاف عليك هاهوئام . نظرت وئام امها وقالت ببرائه : اسفه ماما والله ما اعيدها . ابتسمت نورا من بنتها المشاكسه ومسكت وجه وئام بين اديها وباست راس بنتها ولمتها كان فارس يناظرهم " ياليت امي مثل امك يا وئام تخاف علي كذا " ونزل راسه بحزن لفتت نورا لعند فارس وقالت: فارس يا ولدي كيف صرت ان شاء الله تتعافا بسرعه .
وئام ببرائه: ماما ايش رايك ان اكون اجي معكي كل يوم انتي تشتغلي وانا اقعد مع صديقي فارس. ناظرت نورا وئام ونزلت لمستوهاه كانت تبي ترفض بس ناظرتها وئام بترجي نظرت نورا لعند فارس ورجعت نظرت وئام وهزت راسها بالموافقه
قفزت وئام بفرح وجرت لعند فارس ومسكت يد فارس وقالت: خلاص ابجيك مع ماما ونضل نلعب مع بعض هاه ايش رايك .
ابتسم فارس بفرح لانه واخيرا رح يصير عنده صديق لما شافت نورا هذا الشي فرحت لانها رح تساعد طفل ع الاقل معنويا
ورجعت وئام عشان تسولف مع فارس ويضحكون نورا" ياربي شلونهم سعيدين حتى هي اول مره اشوف وئام كذا مبسوطه
( واغمضت عيونها بتامل) ربي يخليكي دوم سعيده ولا يحرمني ابْتِسَاَمَتِگِ " وابتسمت وتركت وئام مع فارس وطلعت مع احساس حلو ..نورا" ليش حاسه ان هذول رح يحبو… ." وهي تطرد التفكير من راسها رجعت كملت شغلها
ومر سته اشهر
طبعاً اصبح فارس ووئام اصدقاء وئام كل يوم وتروح بعد المدرسه عند فارس ويضلو مع بعض لحد ما ينتهي دوام نورا حتى احيان وئام تكتب واجباتها هناك وفارس كان مره سعيد وبدا يستجيب للعلاج وبعد اقناع وئام وخلاص رح يسوي العمليه لما يحين وقتها طبعاً ما قال لاحد من اهله عن وئام لان كانو ما يجون الا الصبح وهي في المدرسه رغم انه جد متعلق بها وما يرتاح الالما تجي وتحكي له عن المدرسه وايش صار ويضحكو
اهل فارس فرحو بتحسن ولدهم
عند الدكتورحق فارس
الدكتور: لازم يساوي العمليه قريب .
ابو فارس: يعني متہ
الدكتور: في هذا الشهر بيكون مناسب .
ابو فارس: بس انا ابي يساوي العمليه برا اضمن .
الدكتور: الي تبي.… اهم شي انكم تبعدونه عن توتر ورح يتحس باسرع وقت
ابو فارس: متہ تكون السفره .
الدكتور: خلاص بعد اسبوعين يكون مناسب .
ابو فارس: خلاص بعد اسبوعين.

عند وئام وفارس كانو مره مبسوطين وميتين ضحك ووئام وهي بتكمل القصه : تدري ويش سوة الابله… .قطع كلامهم الدكتور بدخوله طبعاً هي اول مره يشوف وئام استغرب بس شافهم مبسوطين ما خربها وئام الي تناظره باستغراب وببرائه
الدكتور: اشلونك فارس كيف صرت اليوم.
فارس: الْحٍمَدٍ للـّہ زين .
الدكتور: هاه يا بطل رح تعمل العمليه ورح تصير بخير وترجع تمشي مثل اول .
فارس: ان شاء الله . وهو مناظر وئام بابتسامه
طلع الدكتور من عندهم ووئام مره سعيده لهذا الشي وئام بفرح: واخيرا رح ترجع تمشي. ناظرها فارس بفرح ورجعو لكلامهم
طبعاً فارس ما كان يدري انه رح يسافر ولما اقترب موعد سفر فارس وع الارجح بكره سفرته / طبعاً اهل فارس مجهزين كل شي بس ما خبرو فارس يبغون تكون مفاجاه /
في المستشفى
وئام بفرح: فارس متہ رح تعمل العمليه. فارس: ما ادري… ليش .
وئام: اممم ..ومدت يدها… خوذ هذي هديه لك .
فارس: ليش يعني الي بيعمل العمليه يهدونه هديه . . ابتسمت وئام وبحياء طفولي وقالت: لا بس هذي تذكار للحظ الجيد .
فارس: هاه حلو.. ناظر العلبه… .افتحها .
وئام بفرح: ايه يلا .
فارس بلهفه فتحه ولقي فيها خاتم رجالي فضه بحجر اسود شكله مره جذاب ناظر فارس الخاتم وناظر وئام بأستغراب
.فارس: وئام ايش هذا .
وئام بخوف : ما عجبك ..و(بنظرات حزينه) ترا هذا خاتم من ابوي امي عطتني وقالت اعطيه لزوجي هديه لما اكبر بس ما ادري اذا احنا بنقعد مع بعض او لا وانا ما ابي افرقك ابد وانت اغلا انسان علي ولذا عطيتك هذا الخاتم.
فارس بأبتسامه : ما قلت ما عجبني وهو مره حلو بس استغربت وانا رح اخذه واحافظ عليه لأخر يوم بحياتي ولا تحاتين ترا احنا ما رح نفترق وحتى لو نفترق قلوبنا مع بعض ودق في نفس اللحظه .
طبعاً فرح فارس بالخاتم صّـْْح م ره كبير بس رح يلبسه لما يكبر طبعاً حب يعطيها تذكار كان يبي تتذكره فيها دور ودور كان محتار ووئام تناظره باستغراب وببرائه قالت: في شي.
فارس: مافي شي بس دقيقه .
وضل يدور ووئام تناظر… .فارس: واخيرا لقيتها . قطعته وئام بتعجب : ايش لقيت .
فُآرس وهًو يِأشر ع آلّگٍمٌيِرهً :هًآذٍيِ .
نآظَرتٍهً وئآمٌوقآلّتٍ:آيِش هًآذٍيِ يِعنيِ آيِش رآحً نسويِ بهًآذٍيِ . فارس:هًآذٍيِ گٍمٌيِرهً جُآبتٍهًآ لّيِ آختٍيِ قبلّ فُتٍرهً حًتٍى آتٍسلّي وآنآ فُگٍرتٍ آن آحًنآ نتٍصِور وصِورهً عنديِ وصِورهً عندگٍ .

نآظَرتٍهً وئآمٌ وفُگٍرتٍ شويِ وبحًمٌاس فُآلّتٍ:يِلّآ
وقعدو يِتٍصِورو بآلّگٍآمٌيِرهً طبعآ ويِطلّعو مٌنهًآ آلّصِور ويِضحًگٍو ع آشگٍآلّهًمٌ وبعدهًآآخذٍتٍ وئآمٌ كمٌ صِورهً مٌن آلّصِور آلّيِ تٍصِوروهًآ وقآلّتٍ هًذٍيِ لّيِ وآعطتٍهً آلّبآقيِ ورجُو يِسولّفُو
سگٍتٍ فُآرس شويِ وبعديِن قآلّ: وئآمٌ لّيِش حًآسس آن مٌمٌگٍن مٌآ عآد نلّتٍقيِ .
حًستٍ وئآمٌ بهًذٍآ آلّشيِ بس بمٌوآسآهً قآلّتٍ:لّيِش گٍذٍآ خآيِفُ مٌآرحً يِصِيِر شيِ وبعديِن حًتٍى لّو مٌآ عآد نلّتٍقيِ آنآ وآنتٍ قلّوبنآ مٌتٍعلّقهً ببعض مٌو آحًنآ آعزُ آصِدقآء وآگٍثَر مٌن گٍذٍآ لّيِش تٍزُعلّ . وقآمٌتٍ وئآمٌ بحياوبآستٍ فُآرس مٌن خدهً فُرحً فُآرس وآستٍحًى فُيِ نفُس آلّوقتٍ ورجُع وقآلّ : وئآمٌ آنآ آحًبگٍ گٍثَيِر . آستٍحًتٍ وئآمٌ وبعدهًآ قآلّتٍ وبحًيِآء طفُولّيِ :وآنآ بعد آحًبگٍ .
آبتٍسمٌ فُآرس ومٌسگٍ آيِدهًآ وگٍلّ وآحًد يِنآظَر آلّثَآنيِ بحًب .
رجُعتٍ وئآمٌ لّلّبيِتٍ هًيِ وآمٌهًآ علّى آمٌلّ لّقآ فُآرس آلّيِومٌ آلّثَآنيِ وبتٍسآمٌتٍ وئآمٌ مٌآ فُرقتٍهًآ
آمٌ وئآمٌ: وئآمٌو آيِش صِآر لّبنتٍيِ آلّحًلّوهً گٍذٍآ مٌبسوطهً…وئآمٌ بأبتٍسآمٌهً :مٌآمٌا آنآ مٌرهً مبسوطهً آنآ آحًب فُآرس گٍثَيِر ومٌآ آبيِ آبعد عنهً هًو آغٌلّآ آنسآن ع قلّبيِ.
آمٌ وئآمٌ" ايش اقول لك وئام مره فرحانه بس انتي صغيره ما تدرين عن الحب شي ونتي ماتفهمينه زين وبعدين فارس لسا صغير ايش اقو لك ايش" قطعتٍ تٍفُگٍيِرهًآ وئآمٌ ::مٌآمٌآ فُيِگٍيِ شيِ . نآظَرتٍهً نورآ وبآبتٍسمٌهً تٍمٌلّأهًآ آلّآحًزُآن : ما فيني شيِ وبعديِن آنآ زُعلّتٍ مٌنش تٍحًبيِنهً آگٍثَر مٌنيِ .
وئآمٌ ببرآئهً :لّآ آنتٍيِ آگٍثَر بس هًو غير مٌآدريِ بس آدريِ آنيِ آحًبهً .
آبتٍسمٌتٍ نورآ وباست وئام من خدهًآ ورجُعتٍ مٌسگٍتٍ يِدهًآ لّآنهًمٌ رآجُعيِن آلّبيِتٍ " ولّلّهً گٍبرتٍيِ يِآ وئآميِ وصِرتٍيِ تٍحًبيِن بعد " تذكرت نورآ آحًمٌد وقصِهً حًبهًمٌ ومٌن هًذٍآ آلّگٍلّآمٌ وآبتٍسمٌتٍ
وصِلّو ع آلّبيِتٍ وآلّيِومٌ آلّثَآنيِ رآحًتٍ وئآمٌ آلّمٌدرسهً ولّمٌآ رجُعتٍ گٍآلّعآدـٍة بدلّ مٌآ تٍروحً آلّبيِتٍ رآحًتٍ لّعند فُآرس- بآعتٍبآر آن آلّمٌدرسهً قريِبهً مٌن آلّمٌستٍشفُى- رآحًتٍ لّغٌرفُتٍهً وشآفُتٍ
آلّغٌرفُهً فُآضيِهً آستٍغٌربتٍ ورآحًتٍ لّعند آمٌهًآ جُريِ وآخيِرآ لّقيِتٍ آمٌهًآ گٍآن مٌلّآمٌحً آلّحًزُن ظَآهًرهً ع نورآ
وئآمٌ:مٌآمٌآ ويِن فُآرسمٌآ لّقيِتهً ويِن رآحً .
بدأتٍ دمٌوعهًآ تٍنزُلّ هًيِ آولّ مٌرهً مٌآ تٍشوفُ فُآرس تٍقدمٌتٍ آمٌهًآ مٌنهًآ وقآلّتٍ بحًنآن :لّآ تٍبگٍيِ يِآ يِمٌهً وبعديِنهًو سآفُر عشآن آلّعلّآجُ مٌآ گٍآن يِبيِ يِسآفُر لّآ لّمٌآ يِشوفُگٍ .
…… قبلّ سآعآتٍ…… .......
فُآرس قآعد بمٌلّلّ مٌنتٍظَر وئآمٌ گٍآلّعآدـٍة آجُآ آبوهً فُآرس فُرحً لّمٌآ شآفُهً آبو فُآرس:گٍيِفُ آلّحًلّو فُآرس: آلّحًمٌدلّلّهً زُيِن .
آبو فُآرس:يِآ ولّديِ يِلّآ نروحً .
فُآرس: ويِن بنروحً .
آبو فُآرس:بنسآفُر لّبرآ مٌآ آنتٍ گٍنتٍ تٍبيِ تٍسآفُر وبعديِن مٌآرحً تٍرجُع هًنآ آلّآ لّمٌآ تٍرجُع تٍمٌشيِ .
فُآرس: بس مٌآ آبيِ .
آبو فُآرس: لّيِش يِآ يِبهً فُيِ شيِ
فُآرس مٌٌآ قآلّ لّآبوهً بسآلّفُتٍ وئآمٌ
فُآرس:.……
آبو فُآرس :آنتٍ زُعلّآن مٌنيِ لّآنيِ مٌآ گٍنتٍ آجُيِگٍ آدريِ بهًذٍآ آلّشيِ .
فُآرس:……
آبو فُآرس: يِلّآ مٌآفُيِ مٌجُآلّ لّلّتٍآخيِر يِلّآ ..يِلّآ ولّيِد .
نآظَر فُآرس آبوهً بآستٍغٌرآب وقال: وليد منو .
ابو فارس: انت ترا انا غيرت اسمك مثل ما طلبت مني قلت ما احبه .
فارس:… ..
&&ملاحضه: فارس ماكان يحب اسمه بسبب واحد زميل له في المدرسه يتمصخر عليه ويقول فيروص ومن كذا ويضل يعمله مقالب بس لان اسمه فارس ما يعجبه اسمه اصلا وهذا كملها &&
ابو فارس: يلا مافي تاجيل بتروح الطياره علينا.
جهزت الخدامه ملابس فارس اقصد وليد وراحو طبعاً ام وئام عرفت بسفر فارس وحزنت " معقوله يا وئام رح يكون هذا قدرك مفرقت محبينك اه يابنتي اه "
لما طلع فارس من المستشفى كان يبي يودع وئام بس ما لقيها كان يناظر كل زوايا المستشفى وابوه يدفه بالكرسي لمح ام وئام اشر لها انها تجيه ابوه ماركز انه اشر لها بس انتبه لما شاف ممرضه قادمه لعندهم شافها ابو فارس بحيره
وتقدمت لعند فارس وقربت لمستواه وبحنان : تبي شي .ناظرها فارس بحزن وعطها ورقه وهو ساكت ابو فارس.مستغرب ع هذا الشي وبعدين قال لفارس: يبه في شي .
فارس: لا بس هذي الممرضه مره طيبه معي وانا احبها كثير .
[طبعا ابوه ما شاف الورقه الي عطاها للممرضه ]
ضحك ابو فارس: هاه حلو خلاص لما نرجع اوديك هنا وتشوف كل الي في المستشفى ويشوفونك وانت بخير .
ابتسم فارس واعجبته الفكره وتخيل انه يشوف وئام وهو بخير
ام وئام عطت وئام الرساله
*****
( الى اغلا انسانه على قلبي وئام احب اقول اني رح اسافر ماكنت ادري وابوي فاجاني بهذا الشي بس والله مارح انساك ابد لانك انتي الي خليتيني ابتسم ورح اضل ابتسم عشانك بس قريب بنلتقي ورح تشوفي رفيقك وهو بخير مو بس يمشي يجري جري احب اقول لاتنسيني طول ما انا بعيد تمام وانا والله احبك جدا وانتي رح تكوني حبي الاول والاخير وانتي قلتيها حتى لو نفترق قلوبنا مع بعض وحده تدق مع بعض وانا ابي ان احنا لما نكبر نتزوج
مع خالص حبي ww احبك مره )
استغربت وئام من الحرفين بس تدري ان الحرف حرفها بس ليش كتبه مرتين
تنهدت" لحد اليوم وانا اتسأل عن هذا الشي اه يا فارس اه لو تدري قد ايش اشتقت لك وقد ايش بكيت لما خلص الرساله هذاك اليوم وقد ايش انتظرتك لحد موت امي ورغم هذا الشي امر ع هذا المستشفى اشوف شي يذكرني فيك " مسحت دمعاتها النازله ع خدها بدون ان تشعر
وطوت الرساله ورجعت الرساله وتنهدت

لــــــبــــ6ــــۃ الــــــقــــــدر
البارات الثالث
……عند وليد…… .
" كان قاعد يناظر الخاتم " متہ اشوفك اه
متہ لو الي افكر فيه صح ياريت.… ..بي هي ما رح اعرف انها هي كذا لازم اسال اول شي واتصرف" طبعاً فز وقام واتصل ع واحد
وليد: الو فواز
فواز: هلا بيك استاذ وليد .
وليد: ابي تسأل لي ع شخص عن كل شي من يوم ولد لحد الحين
فواز: تامر امر سم
وليد: بس الموضوع سر وما ابي مخلوق يدرى عنه فاهم .
فواز: سم طال عمرك.
وليد: اسمها وئام احمد ال… .. وابي هذا الخلاصه الليله ..ولا تخاف رح اعطيك الي تبي .
طبعاً استغرب فواز:سم طال عمرك
وليد: اذا مع السلامه .
فواز: في امان الله.
فواز" ليش يبي يسال عن بنت ليكون ناوي يخطب ان شاء الله موشي سي الله يستر ..يطرد افكاره ..لا الاستذا وليد رجال ونعم."
وليد متحمس عشان يقطع الشك باليقين وبعد المكالمه نزل من جناحه وهو بدرج شاف حنان وامه وبمرح : هلا هلا امي وحنان مجتمعين الله يستر.
حنان: الي يسمعك يقول ان احنا ما نقعد مع بعض .
رد وليد بلقافه: ما القعده ايه اشوفكم بس ان حنان تترك المستشفى في يوم دوام وقاعده مع امي اكيد في مؤمره تدبرونها وعلى مين ...بتحسف… على المسكين وليد اكيد.
ام وليد: هاه وايش دراك ان احنا عليك .
وليد بفخر ياشر ع قلبه : هذا يحس .
حنان رمته بعلبت المناديل وقالت: روح يا عم الحساس .
دخلت روان وسلمت ع الكل وقعدت جنب امها
وقالت: عسى دوم جمعاتكم في شي.
رد وليد بلقافه: رواني انقذي خالك امك وجدتك يدبرون مؤمره علي.
روان : صدق يمه .حنان بتضحك ع اخوها وهبله : لا بس خالك هو متہ رح يعقل واحنا الي نبي نزوجه .
وليد بتفاجاء: منو بتزوجوني .
روان تناظرامهاوجدتها الي ماتو ضحك ع هبله
وليد: هههههههههههه ايه من تبو تخطبو لي اخاف تكون شينه .
الكل: هههههههههه
ام وليد: لاتخاف موب شينه هي مره حلوه واخلاق وتربيه وذوق .
وليد: الله الله قررتو وايش الاسم ومن اختارها
ريم من ور:ا انا اخترتها وامي وجدتي يعرفونها زين .
لف لها وليد بتعجب : ايه وايش اسمها.
ام وليد: وئام رفيقت ريم
ناظرها وليد باستغراب كملت ام وليد: كنت معارضه في البدايه بس انا ادري اخلاقها وهي عجبتني من لما شفتها .
ابتسم وليد" ليش هذا الشعور الحلو ما ادري بس مستحيل اوافق الا لما اتأكد " قطعت عيه امه: وليد هاه ايش قلت .
ابتسم وليد وقال: افكر والا ما افكر ترا هذا مستقبلي في اعتراض وبعدين ماشاءالله في يوم وليله تبونها لي
الكل : هههههه
وطلع من اابيت
…… عند وئام……
ملت من الغرفه ونزلت المطبخ عند مي وميسا وئام: ليش انتو في المطبخ الحين مين رح يجي . ميسا وهي بتشتغل : ضيوف ..وبهمس… خطاب جو يخطبو بسمة . ثاظرت وئام ميسا وبعدين قالت:وبعدين كيف وما معي خبر
ميسا بلقافه: الي يسمعك يقول انك ساكنه ويانا انتي عند غرفتك انتي ومي … ترفع اديها … ..عالم اخر .وضحكت وئام ما همها وقالت : يلا ياعالم اخر اساعدكم .مي بفرح : ايه فيكي الخير
ابتسمت وئام وهي تدري ان مي ما تطبخ وتكره الطبخ كثير هزت راسها بالموافقه وبداءت تشتغل معهن اما مي فصفت ع جنب تجيب لهم الاغراض اهم شي ما تطبخ
اما ابوناصر توه جاي من السفر تعبان بس اتحمل لانه عطاهم كلمه انه موجود وابوسعود من معارفه بعد ما سلم ابو ناصر على بناته ووئام وميسا راح يبدل ملابسه ويرتاح شوي انتظارا لما يجو للضيوف .....وبعد المغرب … . واجو الضيوف عايلة ابو سعود عنده سعود ابنه الوحيد عمره28 مدلل وما يهمه احد مغرور وعديم المسوليه حب ابوه يزوجه لعله يعقل دخل ابوسعود وابنه المجلس عند الرجال
اما الحريم فجات ام سعود وختها
…… .في مجلس الرجال… ..
كان قاعد ابو ناصر مع عياله ناصر ونواف يرحبوا بابو سعود وابنه
ابو سعود: اخوي احنا طالبين قربك طالبين بنتك الصغيره بسمه
ابو ناصر: هلا بيك وانا لي شرف قربك بس لازم اخذ شور البنت وبعدين اعلمكم .
ابو ناصر" اه رح تتزوج بسمه الصغيره ومي لسا مااحد جاها الله يوفقك يا بسمه " كان ابوناصر يفكر وايش يقول رح يخطبون الصغيره ومي لسا بس لازم يستشير الثنتين
.…… بمجلس الحريم……
ام سعود: نبي نشوف البنت. ابتسمت ام ناصر ونادت بسمه
بسمه كانت في المطبخ متوتره بس مو فرحانه زود كانت لابس فستان قصير لحد الركبه دنتيل بيج وبدون اكمام وعامله شعرها ع جنب وكيرلي وكان طبعاً شكلها يخبل
مي بحنان : يلا يلا امي تناديك .
بسمه ببرطامه: ما ابي مره متوتره .
ضحكت ميسا وقالت: هي امه مو هو يعني اهدي شوي ما صار شي .
هديت بسمه شوي وبعدين اخذت الصينيه ورحت تقدمها وكانت مره حلوه وشكلها يهبل
ام سعود: ما شاء الله حلوه . (تغمز اختها ) هذا خلا بسمه تستحي وحطت الصينيه وراحت بسرعه ع المطبخ
ضحكت ام سعود وقالت: والله البنت حلوه وخلاق اتمنا تكون بسمه من نصيب ولدي سعود . ابتسمت ام ناصر وبدو يسولفو ومن سوالف الحريم وكذا مي وبسمه في المطبخ اما ميسا قعدة مع الحريم ووئام بغرفتها
… ..في المطبخ… .
مي: شكلك مبسوطه
بسمه بملل : مو كثير بس عادي .
مي بحيره : يعني رح توافقين او لا .
بسمه: ايه موافقه ابي اتزوج ابي البس الفستان.
مي" الله يوفقك يا بسمه بس مو كل الزواج الفستان الابيض الزواج مسوليه بس لو اقلك رح تفكرين اني اغار منك وما ابي الزعل يدخل بيننا وان شاء الله يكون خير لك"
بسمه:ايش بتفكرين يلا قولي لي.
مي بابتسامه: بس اتخيلك بالفستان رح تكوني واو وانتي قمر من قبل بس بالغستان رح تكوني اروع .
فرحت بسمه وضحكت ع خيال اختها الواسع
مي بحيره: امممممم وفهد.
بسمه بتوتر وحزن: هو نساني وانا بعد راح انساه.… وبعدين ليش جبتي طاريه ترا خربتي فرحتي مي تكفين لا تذكريني.
مي بحزن تدري عن اختها : الي تبي ياقلبي.
نزلت وئام ع المطبخ وشافت البنات سلمت ردت مي اما بسمه مطنشه حزت وئام بخاطرها " ادري ان بسمه ما تحبني بس اقل شي ترد السلام " بس بينت كأن مافي شي ورحت اخذت كوب مويه وشربته وتبي تطلع
بس بسمه تبي تغيض وئام: هاه وئام وانتي متہ بتخطبين لمتى رح تنتظري الفارس حقك… وبستهزاء… مارح يجي بس تحلمي.
وئام:…… ..
مي: بسمه تكفين ممكن تسكتي مايصير تجرحي وئام تراها بنت عمي وما اسمح لاحد يزعلها . ناظرت بسمه مي بغيض" تدافعين عن بنت عمك وانا اختك ابي اعرف بس ايش الي يخليكي تحبينها " ولفت وجهها للجه الثانيه
طلعت وئام غرفتها " ابي ادري هي ليش تكرهني كذا ليش ليش انا ما سويت لها شي " اخذت نفس عميق وطلعت غرفتها مي لحقتها
دقت مي الباب وانتظرت شوي ودخلت لقيت وئام سرحانه مي حطت يدها ع كتف وئام لما نقزت وناظرت لمي وابتسمت لها
جلست مي جنب وئام وبحب قالت: وئامي لا تزعلي ترا هي كذا ماتدري عنك وانتي لا تهتمي ولا تخليها تنتصر عليك … ونزلت راسها بحزن … .فارس رح يرجع كذا احساس داخلي فيني يقول كذا وانتي تعرفي مي احساسها ما يخيب .
ابتسمت وئام من مي الي دايم تساعدها وما تخليها بروحها وقامت وحضنتها مطنشين القعده نازل ورجعو يسولفو ويضحكو متناسين كل ألم
…… …… .. .
الضيوف طلعو والكل رجع غرفتهتابع البارات الثالث

… ..في جناح ابو ناصر…..
ابو ناصر: حصه سالتي البنات عن المعرس .
حصه: كلمت بسمه وهي موافقه .
ابو ناصر: ومي كلمتيها . ام ناصر: مي ليش مي.
ابو ناصر: عشان تقبل اختها الي اصغر منها تتزوج قبلها لازم ناخذ موافقتها عشان ما تزعل .
ام ناصر: الي تبي يا ابو ناصر .
ورجعت نامت حصه" ايه لازم توافق ادري هي رح توافق بس خايفه بنت نورا تلعب براسها اخ ياربي ايش بليتني" ونامت وكمان ابو ناصر نام وهمه ابنته المسكينه مي الطيبه الي تهتم بالكل بس،مافي احد يهتم لها
……… .في قصر وليد وفي جناحه…… .
وليد: الو… .هاه بشر… ..انزل… .تمام.
نزل وليد لبرا القصر ولقي سياره سودا نزل منها واحد تقدم لعند وليد ومد يده يسلم ع وليد طبعاً وليد مد يده وقال:هاه جبت الي ابي او خيبت املي فواز
فواز: اعجبك استاذ وليد… هذا كل المعلومات عن هذي البنت..وليد فرح لما شافهاوفواز وهو بيناول وليد: استاذ وليد انا اسف ع التدخل بس ليش طلبت معلومات عن هذي البنت اصلا سجلها نظيف يعني ما عليها شي سئ ما رح تساوي فيها شي .
وليد وقد اقتلب وجهه : شفت مني الشينه او اني سويت باحد شي مو اخلاقي ولا ما تعرفيني زين.
فوازوقد نزل راسه بخجل: والله ما شفت منك شي بس خفت ماابي يصير لاحد شي شين بسببي.
ابتسم وليد: اطمن انا عندي حريم بس بيني وبينك الاهل يبون يخطبوها لي وانا ابي اعرف عنها كل شي انتا تعرف بنات هذي الايام ماعندهم امان لهذا الشي ابي اطمن ع مستقبل على عايلتي .
ابتسم فواز: استاذ وليد اطمن البنت الي طلبت المعلومات عنها نظيفه تماما بالعكس تمنيت لو ماني متزوج كنت رحت تزوجتها .ضحك وليد بلقافه: هاه تبي تتزوج زوجتي المستقبليه لا افا عليك .
فواز: العفو منك طال عمرك.… استاذنك اروح البيت .
وليد يوقفه : لحظه ..لحظه… وقف فواز.. والفلوس .
ابتسم فواز:ما اخذ منك لانك عطيتني كثير قبل فهذا شي بسيط اقدمه لك طال عمرك.
فرح وليد لان في ناس كذا ماينسون المعروف وحط يده على كتف فواز وقال: رح اردها لك اكيد في يوم .
وودع فواز ورجع دخل القصر ومباشرتاً عجناحه
وفتح الاوراق وسيره الذاتيه … واختلطت مشاعره مابين الحزن والفرح والمفاجأه ليتأكد ان وئام حب طفولته هي من اختارها اهله لتكون شريكة حياته
وليد" الحمد لك يارب كيف رحيم فينا وانا قلت متہ رح يبتسم قدري واشوف اغلا من عرفه قلبي الْحٍمَدٍ للـّہ وانا الي كنت رح إيأس من رحمتك ربي سامحني ياربي اخ يا وئام واخيرا وصلت لك" وتنهد براحه
وراح ينام كان ممدد ع السرير بس ماقد ينام كل تفكيره عندها ( كانو بيرسمو مع بعض وئام: انت ليش رسمك كذا مو حلو .
فارس بحنق : لا رسمك انتي احلا . وئام بغرور : شوف وتعلم . ومدت له رسمتها لما شافها انبهر و اظهر عدم الاهتمام : حلو ..شوي. وئام بزعل : قامت وقالت: انا الغبيه الي قاعده مع ناس،ما تعرف الذوق وانا الغلطانه لاني وريتك اصلا . وراحت طلعت من الغرفه
فارس بحزن لانه زعلها وكمان لانها فارقته : وئام ما تتركيني الله يخليك . وبدت دموعه تنزل وبدا يبكي **فارس نادر ما ينزل دموعه على احد بس وئام شخص استثنائي ** بكا فارس بقوه طبعاً وئام ماتحب تطول زعل ع فارس فرجعت وشافت فارس يبكي فقربت منه وضمته ومسحت دموعه
فارس وهو يمسح دموعه : انا اسف والله ما اعيدها .
وئام وهي ماسكه ايده بقوه وبابتسامه : سامحتك خلاص لاتبكي الله يخليك ..وبتهديد ..هذا عشان ما تعيدها . فارس: والله رسمك حلو بس انتي اغضتيني ..فرحت وئام مره ) وليد" كيف انسا حب حياتي كيف انسا كل ذكرياتي كيف انساكي وئام" ونام وكل تفكيره عندها
…… يوم جديد على ابطالنا… .
مي كانت تتجهز عشان تروح شغلها وهي بتقفل اخر زر من عبايتها دخلت امها و مي استغربت
حصه بحنان مصطنع : مي بنتي ابيك بموضوع
مي: امري وش تبي
حصه: ما يأمر عليش عدو ابي منك توافقي ان بسمه اختك تتزوج قبلك . مي بعدم اهتمام : مو مشكله تتزوج اصلا انا ما ابي اتزوج فليش ارفض .
فرحت حصه وباست مي وطلعت حتى ما انتظرت مي تكمل كلامها حزت في خاطرها " ليش يمه ما تحبيني مثل اختي بسمه ليش " مسحت مي دمعه تسللت من عيونها وتنهدت ورجعت كملت لبس
** مي تشتغل مدربه في مركز للمعالجه الطبيعيه ومهتمه بشغلها وتحبه مرتاحه فيه **وراحت ع شغلها ومتناسيه امها
… .عند وئام…
قاعده في غرفتها بعد ما خلصت الشور ولابسه شورت اسود لحد الركبه وبلوزه بيج مكممه وضاغطه ع الصدر والادين وواسع شوي من تحت وواصله لتحت الظهر .. وجالسه تقرا كتاب بس عقلها مو في الكتاب عند ذكريات طفولتها مع فارس
)وئام قاعده بتحكي لفارس الي صار لها في المدرسه وانها كانت تبي تشارك في المسابقه بس ما وقفة الابله ووئام زعلت واليوم الثاني عرفت انهم خسرو مو سبب انهم ما قدرو بس الفريق الثاني غشو ووئام فرحت انها ما شركت في المسابقه لانها لو شاركة كانت رح تبكي ابتسم فارس وقال: مو كل شي نبيه يصير ومو كل شي صار كنا نبيه.
وئام باستغراب: اشلون يعني مافهمت .
فارس: يعني في اشيا كنا نتمناها ما صارت وزعلنا عليها بس كمان في اشيا صارت معنا ما كنا نتمناها بس حبيناها تعرفي يا وئام اني ما كنت اتمنا يصيبني البلا هذا بس لو ما صابني كنت ما لقيتك وما عرفت شخص خلاني احب نفسي انا ماتمنيتك بس جيتي وصارتي احلا شي حصل معي فهمتي الحين.
ابتسمت وئام وفرحت على هذا الشي.)
وئام" ايه يا فارس كلامك صح مو كل شي نبيه يصير ومو كل شي صار كنا نبيه وما ادري بقدري رح يجيبك او لا انا رح انتظر " قطع تفكيرها عمها بدق الباب نقزت وبعدين قالت وئام: ادخل .
ابو ناصربحنان : اشلونك يا عمو اخبارك.
وئام بابتسامه: الْحٍمَدٍ للـّہ بخير وانت اشلونك .
جلس جنبها وحط يده على كتفها وقال: بخير دامك بخير ها كيف كان الحفل امس ومبروك ع التخرج.
وئام بفرح ضمت عمها وئام" ايه يا عمي لو تدري قد ايش بنت اخوك مهمومه ما تركتني ابد " وحطت راسها ع كتفه وماسكه يده تتلمس حنان الاب. وقالت: زين وحلو ..(بحيره)..انت مو لازم الحين في الشغل. . ضحك ابوناصر وقال: ايه بس قلت امر عليكي واشوفك يبه . فرحت وئام وضمت عمها بقوه .
… ..عند وليد كان نازل من جناحه شاف ابوه وامه قاعدين سلم عليهم راح باس ابوه وامه
ام وليد: هاه ايش قلت في سالفت البارحه . وتغمز لابو وليد الي ابتسم. وليد بزعل مصطنع: هاه كلمتي ابوي وانا للحين ما عطيت رائي ..وبوعيد حاظر ياساميه بيننا الايام . ابو وليد بغضب : اشلون تكلم امك كذا .
ضحكت ساميه من ولدها وبابتسامه : انا مرات امزح كذا مع ولدي وبعدين وليد ولد عاقل ويدري متہ يمزح معي. وليد بدلع : افا عليك يا ابو وليد تعصب مني وانا ولدك الوحيد حرام عليك .
ابو وليد قام ومسك اذن وليد وبعصبيه ممزوجه بالمزح : هاه كذا تبيني اعملك مثل البزران .
وليد بترجي : اسف يبه ماعيدها ماعيدها والله.
ترك ابو وليد اذن ولده ورجع جلس جنب ساميه وقال: هاه وايش قلت بموضوع الزواج انا بنسبه لي موافق هم ناس محترمين وسمعتهم زينه وانت بشر.
وليد باتظاهر عدم الاهتمام: ايه موافق وانا سألت عن البنت وعرفت انها متربيه وكذا .
ابو وليد باستغراب: كيف سألت عنها .
خرج وليد ادينه من داخل جيبه وقال باسلوب عاقل : يبه ترا الموضوع ارتباط لاخر العمر وانا مو مخاطر اجيب اي وحده ابي بنت تعرف تقدرني وتقدر بيتها ومحترمه لانها لو هي محترمه بتقدر تهتم ببيتي وما تجيب الشينه لي ولا لعيلتي.
اعجب ابو وليد من ابنه وقام وضمه له بقوه وبفخر وفرح: ترا والله كذا ولدي يفكر صراحه انت كفو .
فرح وليد من ابوه وباس راس ابو وبعدها طلع ع الشركه ليعمل والعشق في قلبه ويقول متى
.… في مكان ثاني كان قاعد في سيارته ينتظر روأيتها "هذا وقتها تطلع من جامعتها "،كان ينتظر رويتها بهيام ..لا يقطع حبل افكاره رنت جواله ولما شاف الاسم ابتسم بعذوبه وبعدين رد ع جواله وهو يغلض صوته : هلا معك فهد وش تبي .
.… ..صوت ناعم ممزوج بالمزاح : ليش تغير صوتك فهودي ترا عرفتك . فهد بابتسامه باهته: ادري عرفتيني بس وش اسوي احاول اظهر اني طبيعي وما همني الخبر ميونا انا احبهاا هي ليش موهاممها ليش وافقت ادري الي سويته كبير بس ما تقدر تسامح.
مي بحنان: ما عاش من يزعل فهودي لاتزعل تعرف بسمه مره مغروره هي خسرتك والله هي وانت انساها.
تنهد فهد وقال: يامي كيف انسا حب من طفولتي عشته ....مي ليش ما رفضتي وقلتي ما ابيها تتزوج قبلي. مي: كنت رح اتكلم بس امي تدري عنها .
فهد بخيبت امل: خلاص عادي والي هو نصيبي رح يصير ورح اضل احبها لاخر عمري . وقفل الجوال .
انتهى البارات الثالث
توقعاتكم في القصه
ومن شخصيه حبيتوها

★ أ؁ــيـــــــŞαȑαـڕۃ الــــــقــــډڕ★

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-09-2019, 02:35 PM
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: لعبة القدر/بقلمي


تنقل للارشيف الموضوع مكرر

لعبة القدر/بقلمي

الرد باقتباس
إضافة رد

لعبة القدر/بقلمي

الوسوم
لعبة , القدر , بقلمي/
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لعبة القدر / بقلمي Novel.nesreen روايات - طويلة 56 21-06-2019 01:09 AM
حكم القدر... ~ خ ــيــــال ~ خواطر - نثر - عذب الكلام 4 31-08-2018 07:03 PM
رواية أخوات أنجبهم لي القدر /بقلمي لوعني غرامك روايات - طويلة 34 12-10-2017 04:48 PM
حديث القدر /بقلمي قيثارة الصِبا روايات - طويلة 2 29-04-2016 09:12 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM

الساعة الآن +3: 01:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1