غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 07-11-2019, 08:21 PM
lolo 1994 lolo 1994 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: اسير بطريقي نحو الجحيم


البارت الواحد وعشرون
لم استطع ان اتناولها فقط كنت انظر اليها .
هناك غصة في قلبي هذه الغصة التي جعلتني مخنوقاً لهذا اريد الهواء اريد ان ابتعد ان اهرب من هذا الشعور لكن كيف !!
انه بداخلي لهذا وقفت عندها سألني ليو لأجيبه وابتعد فقط هذا ما اريده ...
الراوي ...
ابتعد ايان قدر المستطاع عن المكان فقط ليهرب من احساسه بالذنب الذي يكبر كلما رأى شبيهتها واحساس آخر ان هذه الشبيه هي نفسها فأن كانت هي لانا فأن روز ستكون اذاً!!!
ليو قد عاقبه اشد عقاب. بينما هناك قلب مضطرب لا يعرف سوى الظلام وصور مشوشة وأفكار ملخبطة تحاول درك الحقيقة الذي اخبرها بها ليو وصنع لها ذكريات لها .
وبين وجوه تتخبط في العتمة وفتاة تعاني دوماً .
اما في الجهة الآخرى قلقت على ابنتها التي لم تعد تلمحها عندها وقفت لترى اين هي وأين ذهبت ؟
لتبدأ بمنادتها .
اما عند ايان اصبح في مكان بعيد خارج اسوار المتنزه وهناك بينما كان مشوشاً في التفكير لمح تلك الصغيرة روز وهي تقود شخص غريب الهيئة والملامح ليستغرب ويشك بالامر فينادي عليها :روز
فتفرح روز عندما نظرت له وعندما كانت تريد افلات الرجل لكن ودون مقدمات يحملها الرجل ويركض بها .
ففهم ايان ويصرخ عليه ان يتوقف فتصرخ روز وهي تنادي عليه وكان الخوف قد احتل ملامحها .
فرأت لانا الموقف كذلك صغيرتها على اكتاف رجل غريب يركض بها هرباً بها فتصرخ بخوف وتركض وهي تنادي على احد يساعدها وكذلك رأت ايان الذي يركض نحوههم فتصرخ به ان ينقذها .
اما الرجل الغريب كان يقطع الشارع الرئيسي ولم يرى ان هناك سيارة قادمة فتصرخ لانا التي رأت الموقف بكل قوتها خوفاً وهرعاً :ايان روز ارجوك افعل شيئاً لا اريد ان افقدها .
عندها ركض وبكل قوته وحماهم بعد ان دفعهم بعيداً عن السيارة اما صاحبها وقد انتبه للأمر فيدرك ما سيحصل ويتفادة الاصطدام بلف سيارته فيصطدم بالسور .
اما ايان والذي وقع يقف فوراً ويمسك الغريب ويضربه في كل مكان مخرج الوحش الذي بداخلة .
واما صاحب السيارة فيخرج ودون أصابه ويدرك ما يحصل فيتصل بالشرطة .
كاد ان يموت الغريب بين يديه اما لانا فقد احتضنت صغيرتها بكل قوتها خوفاً عليها .
اما ووز فبدأت بالبكاء بين أحضان والدتها .
جاء رجال الشرطة ليحملوا الرجل ويتفقدوا ما حصل ويبعدوا ايان عنه وبعد ان هدأ اقترب منهن فيتقطع قلبه على المنظر الذي رأاه عندها ودون سابق انذار يحتضنهم كلتاهما بكل قوتها فتتسمك روز به وكذلك لانا ليهمس لهم :الحمد الله انكم بخير لا تقلقوا انا موجود لن تتأذوا مجدداً ...
ليو...
كنت ابتسم فقط فيبدو ان ما افكر به هو الذي حدث الآن اخذت قطعة آخرى بينما انظر الى قطعة التي لم يلمسها لاتمتم بين نفسي (ان الأمور تزداد آثارة كما اخطط له فقد كانت فكرة الرحلة فكرتي وانا من طلبت منها ان تصنع هذه الحلوى بالذات لاني اريد من ايان ان يشعر بالذنب والشكوك اكثر )
وقفت فسألني ماكس :ما الامر !هل ستتفقدهم فقد تأخروا كثيراً .
فاومئت وبدأت البحث عنهم .
اولاً الى مكان العاب فلا احد موجود حتى روز .
لينقبض قلبي فهل حصل لهم شيئاً عندها سمعت أناس يتهامسون عن ان هناك فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف لينقذها والديها .
لا اعرف لما شعرت انه !؟؟؟
لاركض اليهم واسألهم :عفواً هل حقاً حصل اختطاف
قال الرجل :نعم هذا صحيح لكن والدها انقذها حتى ان كادوا ان تتدهسهم سيارة لكن صاحب السيارة تفاداهم وارتطم بالسور .
-هل لي ان اعرف اين حصل الامر
-خارج الحديقة من هذه الجهة
أشار الى المكان لاركض الى هناك وعندما وصلت صعقت من المنظر الذي امامي !!ايان -روز -لانا !!!!
لا اعرف لما احسست اني شرير في هذه القصة واني ابعدتهم عن بعضهم .
يبدو انه حان الوقت ليعرفوا الحقيقة يجب ان تتذكر لانا جميع ذكرياتها وهناك مكان واحد تستطيع ارجاع كلها .
انجل (لانا)...
مضى على ذلك اليوم أسبوع كامل وانا افكر لما شعرت في ذلك الحضن الأمان لي !!
كأن اللحظة التي عشت فيها رعباً في ان افقد ابنتي امامي اختفى ما ان اغلق يداه حول جسدي ليحميني ويحضنني ويضمني عن كل خيال عشته بدون ابنتي .
كيف حصل هذا !
ولما فعل ذلك ؟
وكض خلف ابنتي لكي لا تختطف وتلك السيارة الكبيرة التي كاد ان تتدعسه فقط ليحمي ابنتي !!
وانا من بعد تلك اللحظة لم اعد استطيع النظر في وجهه .
لهذا اكتنفت غرفتي حتى مع محاولة ليو لأخراجي .
اما روز والتي تقربت منه اكثر حتى انها أصبحت تلازمه اكثر مني وقريبة منه كذلك .
ايقظني من شرودي هزة خفيفة وكانت روز لالتفت واراه امامي بقيت انظر اليه لثواني كما هو يفعل ذلك بعدها اشحت بوجهي نحو روز وحملتها وانا اسألها
-ما الامر يا صغيرة
لتسأل بحماس منطلق
-متى سنصعد الى الطائرة
وعندها بدؤا ينادون على رحلتنا لأقول :
-الآن سنذهب يا صغيرة
لتصرخ بحماس وتركض نحوه ليرفعها ويقبلها بعدها يلاعبها بينما هي تتعالى ضحكاتها .
وصلنا لننزل جميعاً من الطائرة كانت روز معه اما ليو فقد كان مع ماكس يتذكرون فيها أياماً ولت اما انا وما ادراكم ما حل بي في هذا المكان الغريب عني .
لكن شعرت ولوهلة انني اعرفه وانني كنت هنا يوماً .
كان رأسي يؤلمني وكانت ومضات غريبة تأتي امام ناظري في بقعة من ذكرياتي المغلقة وفجأة صرخت صرخة انتبه الجميع علي .
كان الألم يفوق عن كل مرة حصلت معي .
لاضع يداي على رأسي لعله يتوقف وانزلت نفسي وانا أحاول ان اكتم المي.
احسست انني في ومضة من الماضي شاب وفتاة سيسافرون وهناك امرأة كبيرة وشاب وفتاة يودعونهم وبعدها غبت عن الوعي ولم اعد أرى سوى الظلام ...
ليو...
كنت اتحدث مع ماكس عن أيام ولت عندما كنا في الجامعة وكيف انني كنت دوماً اتأخر في القدوم اثناء الرحلات حتى في يوم لم ينتظروني وسافروا من دوني وكانت هذه خطة ماكس ولكن لم يكن يعرف في ان اعرف بتلك الخطة ولهذا الغيت حجز الفندق وعندها بقوا ليلة خارج في الشوارع .
وفجأة ونحن منغمسون في الذكريات سمعنا صوت صراخ كانت صرخة قوية لالتفت واراها تتألم وهي تمسك رأسها كانت تخرج تلك الصرخة من أعماق روحها كأنها تحارب نفسها القديمة .
لنتقدم جميعنا حتى اشخاص اخرون كانوا حولنا نحوها وحاولنا ان نهدأها لكنها سقطت بين يدينا .
وروز ما ان رأت حالة أمها هكذا حتى أصبحت تبكي وتصرخ تريدها تريد أمها .
نظرت الى ايان ففهم علي وحملها وانطلق بها بينما انا حملتها بين يدي ووضعتها في السيارة وانطلقنا انا وماكس الذي قاد السيارة الى المشفى .
انتهى ...





الرد باقتباس
إضافة رد

اسير بطريقي نحو الجحيم

الوسوم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بإشارة منهم وطئت الجحيم بقدميّ فاحترقتُ حتى اختفت الاشارة و خُمّدت / بقلمي ؛كاملة | غيمة كبرياء | روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 120 05-06-2019 02:21 AM
من أعمااق الجحيم لقاء الأرواح قصص - قصيرة 11 24-10-2018 03:54 PM
نوربورغرينغ الجحيم الأخضر الـ شــــموخي999 سيارات - دبابات - درجات هوائية - أخر الموديلات 1 31-07-2018 11:11 PM
فأنت الجحيم الذي استقر وأين المفرُ وأنت المفرّ ـ سَراب ، روايات - طويلة 95 06-06-2018 01:30 AM
تفجير في بلده سبع الدجيل ... العراق الابي ذربــة أخبار عامة - جرائم - اثارة 6 08-11-2016 12:34 AM

الساعة الآن +3: 11:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1