غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-10-2019, 08:59 PM
صورة **كريستال** الرمزية
**كريستال** **كريستال** غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي ما تحت البَياض


كما في كل صباح أستيقض بنشاط على رنين منبهي الجميل والذي بدونه سأضيع وقتيَ الثمين...أتكسل وأمدد يداي للأعلى بروتين معتاد.... مهلا لحظة.. يا ليدي المسكينة لا أستطيع رفعها إنشاً واحداً كما المعتاد.. ألقيت نظرة عليها بشفقة.. كيف وصل بك الحال إلى هذا  يا عزيزتي... إنها مغطاة بالأبيض وكأنما قد ارتدت كفنها
ربَّت عليها بحنان.. لابأس سأنزع عنك هذا الحِمْل قريباً
نهضت من على فراشي وأخذت وقتا حتى أرتبه بسبب يدي المجبرة ومن ثم غسلت وجهي ونزلت لأصبح على أجمل وألطف أم في العالم
قلت مبتسمة وبصوت عالي:좋은 아침 (صباح الخير)
ردت علي مبتسمة وأخبرتني أن الفطور جاهز
سألتني عن حال يدي فأجبتها بأنها تتحسن
خرجت بعد أن أكملت وجبتي لأتوجه إلى مكان عملي
إنني أعمل في مطعم كدوام جزئي فإني وعلى الرغم من مهاراتي المتعددة إلا أنني لم أستطع الحصول على عمل بدوام كامل وذلك بسبب الظروف التي واجهتني في مرحلة دراستي لتجعلني أوقف تعليمي
هاااقد وصلت لمكان عملي اااه أكيد انتم محتارون لما لم آخذ إجازة بسبب يدي المكسورة.. إني لا أحب التغيب لذا قلت لهم بأنه لا بأس أن آتي وآخذ طلبات الزبائن فقط.. فيدي اليمنى بخير
بعد خمس ساعات من العمل المتواصل قد خرجت من المطعم بعد توديعي لزملائي
اااه تذكرت إن لي اليوم موعدا مع الدكتور...وأخيرا يا رفيقتي ستتحررين اليوم
وصلت للمستشفى التي أقصدها وأخبرتهم أن اليوم هو موعدي لأنزع هذه الجبيرة
وفي طريقي إلى المكان الذي أخبروني أن أذهب إليه صادفت دكتورا يهرول أوقفته لأسئله عن المكان بالتحديد ألقى نظرة خاطفة على يدي وسألني بإبتسامة بسيطة هل تريدين نزع الجبيرة
أومأت له فأمرني بأن ألحقه جلست أمام طاولته وجلس خلفها
الدكتور:ماسمك؟؟
أجبته:سونج قو ريم
الدكتور:ماوضع يدك؟
قو ريم:سقطت من على الدرج والتوت أتيت هنا وأخبرني الدكتور الذي عالجني بأن لها شعبا بسيطا ويجب علي تجبيرها لمدة ثلاث أسابيع
الدكتور:هل أتممت الأسابيع الثلاثة او أنك هنا لتغيير الجبيرة
قو ريم:نعم أتممتهم
الدكتور:حسنا سأنزع الجبيرة ولكن سأصور لك صورة أخرى حتى أرى إن كانت قد شفيت أو لا
أومأت بالموافقة وصورت صورة أخرى وذهبت من جديد إلى مكتبه طرقت الباب ودخلت فلم يكن هناك أحد بالانتظار كان مظهر الدكتور غريبا كان وكأنه يبحث عن شيئ مهم حيث كان متوترا ويتمتم بـ(أين...أين) وعندما أحس بي تصلب جسده استغربت من فعله حيث أنه لم يرفع عيناه لرؤية الطارق فتكلمت بهدوء
قو ريم:لقد صورت صورة كما طلبت هل يمكنك تفحصها!!
أحسست بأنه قد ارتاح لسماع صوتي حيث أطلق تنهيدة طويلة معبرة عن ارتياحه
قال بابتسامة:أجل.. أدخلي
أعطيته إياها فنظر لها نظرة خاطفة لم تتعد الثواني ثم قال:أسف لذلك ولكن الصورة توضح بأن الشعب مزال لم يلتإم بعد ويجب عليك تجبيره من جديد
قلت باستغراب:ولكن لم أعد أشعر بأي ألم وأيضا أستطيع تحريكها
الدكتور:اسمعي الكلام إنني دكتور وأعرف مصلحتك
أومأت باستسلام وتبعته... أعاد تجبير يدي... ومما رأيته فإن الدكتور غريب بعض الشي فمن ملامح وجهه أدركت بإنه متوتر جدا وبين الحين والآخر ينظر إلى الباب بخوف
إلى أن ظهر على الباب دكتور ومعه شخصان آخاران وعلى وجههم علامات الصرامة و الشدة
حينها ارتعشت يدى الدكتور بين يدي وزاد توتره وأصبح يتجنب الرؤية ناحية الباب بدأ بالكلام معي وأرجحت بأن هذه المحادثة وسيلة لتجاهل الدكتور الواقف أمام الباب
الدكتور:ماهو اسمك مجددا
قو ريم:سونج قو ريم
الدكتور:حسنا يدك بخير ولكنها بحاجة إلى التجبير بسبب الشعب
جاريته بحديثه معي فقد كنت أحس بأنه الدكتور الطيب هنا
انصرف ذاك الدكتور المتجهم مع تابعيه.. حينها تغيرت نبرة صوته وأصبح متوترا أكثر:اسمعيني جيدا يا سونج قو ريم يجب عليك العودة بعد اسبوع وإن....
سكت لثواني بعد أن دخلت الممرضة للحجرة حينها غير الموضوع وقال:هااقد أتممت تجبير يدك سأكتب لك بعض الأدوية المسكنة للألم
سألت الممرضة:أتحتاج شيئا يا دكتور
رد مبتسما:شكرا لك انها آخر مريضة لدي
أومأت الممرضة بالموافقة ثم ذهبت
ثم عاد التوتر على ملامح الدكتور وأكمل حديثه الذي قطعته الممرضة:كما قلت لك عليك العودة إلى هنا بعد أسبوع إسألي عني وإن أخبروك بأني قد رحلت إلى مكان بعيد إبحثي عن شخص يدعى(كايتو كيد)واعطيه هذه الرسالة
أخذ قلما وورقة وكتب شيئا ثم أعطاها لي كان المكتوب فيها(이거 ... 나는 흰색 아래에있다)(هذه أنا...أَمَلُكَ تحت البياض)ولا تنزعي هذه الجبيرة إلى أن تلتقي به حينها سيتكفل هو بنزعها لك... والان عودي إلى منزلك ولنأمل بأن نلتقي هنا بعد أسبوع بدون مشاكل
اسمه مأخود من السارق الشهير في كرتون المحقق كونان..
لا أكذب لو قلت بأني شممت رائحة الخطر ولكن بطبيعتي أحب التشويق لذا تمنيت حقا أن تكون هناك مغامرة في هذه المهمة
سألته:ولكن أين أجد هذا المدعو بـ(كيتو كيد)
نظري لي وسكت للحظات ثم قال:حقيقةً لا أعرف أين هو الآن بالتحديد ففي الآونة الأخيرة لم أستطع الوصول إليه....أرجوك أبحثي عنه الى أن تجديه.. لقد علقت كل آمالي عليك... آمل بأنك جديرة بالثقة
أومأت رأسي لا أعرف ماذا أقول ومن الواضح أنه لا مجال للرفض هنا
الدكتور:والآن إذهبي للمنزل ولا تخبري أي أحد عن هذا وإن حدث ما كنت أخشاه أرجوووك لا تيأسي وأبحثي عن(كايتو كيد)
قلت لعلي اريحه:حسنا لا تقلق سأفعل ما طلبته مني... ولكن ماسمك يا دكتور حتى اعرف كيف أسأل عنك
قال بإمتنان:اسمي تشوي يو جين..... شكرا لك كثيرا
خرجت من المستشفى وعدت لمنزلي وانا أفكر فيما قاله لي
إلتقيت بأمي.. سألتني باستغراب لما لم أنزع الجبيرة فأجبتها بأنه لازال هناك أسبوعا إضافيا... ثم دخلت لغرفتي وايتلقيت على سريري آملة بأن تتطير الايام بسرعة
......................... بعد أسبوع ...
لم يحدث شيئ قبل هذا اليوم جدير بالذكر
ولكن اليوم سأذهب للمستشفى من جديد... كم أنا متشوقة لأعلم ماذا سيحدث... في الأيام الماضية كنت أتمنى لو يذهب هذا الدكتور إلى ذاك المكان البعيد لأخوض هذه المغامرة.. وأيضا بدأت البحث عن(كايتو كيد) في مواقع التواصل الاجتماعي.. ولكن دون جدوى لم أجد إلا الأشخاص التافهين والذين لا يتمتعون بمواصفات هذه الشخصية المهمة 
دعونا الان من هذا الكلام الزائد ودعوني أكتب لكم ما حدث في المستشفى
إنني الان واقفة امام مدخل المستشفى.. الناس هنا مثل النمل.. يمشون في كل الاتجاهات...دخلت وصرت أتجول بعيوني أبحث عن أي شخص أسأله عن الدكتور تشوي...أوقفت ممرضة ولكنها لم تأبه بي.. يبدوا بأنها مستعجلة... رأيت حركة غريبة في جهة اليمين... ركزت في تلك الناحية ورأيت بعض أفراد الشرطة... وبسبب فضولي الذي لا يتركني وشأني ذهبت لأعرف ماذا هناك... وقفت بجانب إحدى المريضات وركزت بأقوال الشرطي.. فهمت بأنه يسأل الممرضات عن دكتور قد اختفى منذ ثلاث أيام... خطر في بالي أنه الدكتور تشوي... لذا سألت الواقفة بجانبي.. فأجابتني بإيجاب ولم تسكت قبل أن تقول لي القصة بكاملها.. وهي أن الدكتور تشوي قد اختفى لمدة ثلاث أيام واليوم وجدوه مقتولا ومدفونا في إحدى القرى المهجورة
وقد سرقت منه بعض أعضائه...
خطر علي في هذه اللحظة قوله'' إسألي عني وإن أخبروك بأني قد ذهبت لمكان بعيد إبحثي عن شخص يدعى(كايتو كيد)''
أصبت بالذعر حقا.. وقد ارتعشت جميع أوصالي.. على الرغم من أني شجاعة وأحب التشويق إلا أنني أبقى ضعيفة أمام الموت... لم يخطر ببالي أنه يقصد بالمكان البعيد موته.. كنت سأتكلم وأخبر الشرطي بكلماته.. ولكن تراجعت في آخر لحظة... لم أستطع قول شيئ لأني  وعدته بحفظ سره وعدم كشفه لأحد... هل ما يوجد خلف البياض مهم حد الموت؟؟.. أهذا يعني بأني سأموت بسببه... تراجعت خطوة للوراء وأنا أرتعش..إنه هو حقا... انه نفس الدكتور الذي جعل الدكتور تشوي يرتعش.. أهو من فعلها؟؟إن ملامح وجهه تغطيها البرود...إنه يقترب.. إنه يتجه ناحيتي...حبست أنفاسي لا مجال لي للهرب.. هل يعلم بأني أملك الأمل؟ هل سيقتلني للحصول عليه؟؟... تراجعت خطوة أخرى.. تلتها خطوة أخرى.... واستمريت على التراجع...تنفست الصعداء... يالها من راحة.. لم يكن يقصدني.. بل كان يريد التحدث مع الشرطي... علمت حينها أنها فرصتي للهرب وأن هذا اللقاء هو تحذير منه لي... و إذا التقيته مرة أخرى فهذا يعني بأني سأكون في عداد الأموات
خرجت من المستشفى بسرعة لا يسبقها سوى دموعي التي تتطاير... ركبت الحافلة وجلست في الزاوية.. وأطلقت العنان لدموعي وشهقاتي... لم أبالي بتلك الانظار التي تتسلط على فلم أكن معهم... كنت في عالم آخر... أفكر فيه...أرسم ملامح وجهه في مخيلتي وهو يتلقى الموت...بكيت كثيرا وكأن الذي مات هو شخص عزيز علي لا شخص قد قابلته لدقائق معدودة
كنت أشعر بالذنب.. لمت نفسي مرارا وتكرارا.. كيف لي أن أتمنى رحيله؟؟
أهذه هي المغامرة المشيقة...بئس ما تمنيت
عدت لمنزلي أتخبط في مشيتي وكأني ثملة...دخلت وإذا بأمي تمطرني بأسئلتها.. قلت لها بأنه ليس الوقت المناسب للأجوبة.. فتركتني أدخل غرفتي.. لم أخرج منها إلا بعد ثلاث أيام..لم أنم فيهم إلا سويعات قليلة.. لم آكل ولم أشرب إلا المقدار الذي يخولني للعيش.. قلقت أمي كثيرا..فسألتني.. ولكن دائما ما أجبها بلاشيء..
الام:ابنتي لا تقولي لي لا شيء.. هكذا ترغمينني على السؤال أكثر أعطني اي سبب حتى وان كان كذبة..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-10-2019, 09:00 PM
صورة **كريستال** الرمزية
**كريستال** **كريستال** غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما تحت البَياض


عندما قالت لي كلماتها تذكرت تلك الأيام الماضية.. عندما كنت في  الثانوية... كنت كلما خرجت من منزلي أتلقى تلك الكلمات الجارحة...يا قاتلة....يا قاتلة أبيك ومعيقة امك...ووووو الكثير من الكلام الجارح الذي يجعل قلبي يتقطع.... وعندما أعود للمنزل أبكي تسألني أمي ما بك وأجيبها بلا شيء لم أكن أريدها أن تحزن فما بها يكفيها... ولكنها كانت تقول عندما تجيبي بلا شيء فهذا يعني أن هناك شيء وتريدينني أن أضغط عليك حتى تتكلمي..ولكن ان أعطيتني سببا سأسكت ولن أسئلك بعدها فقولي لي السبب الحقيقي أو إن شئت أن تقولي كذبة فقولي بأن حبيبي هجرني.. ومن حينها كلما لم أشأ إخبارها بالسبب الحقيقي أقول بأنه هجرني فتسكت ولا تضيف سؤالا آخر
قو ريم بابتسامة مصطنعة:إنه حبيبي يا أمي
هزت أمي رأسها بحزن وخرجت من غرفتي...تاركة لي أبحر في تخيلاتي وأفكاري...ماذا سيستفيد الدكتور تشوي من بكائي وحبسي لنفسي هكذا...سأكون عند حسن ظنك...انتظر فحسب.. وعد مني لن أموت قبل أن أحقق مطلبك..
أخذت حاسوبي المحمول وأعدت البحث عنه...أعددت قائمة بأسماء الصفحات التي أشك بأنه واحد منهم... ربما أخذت اسبوعين في بحثي واسبوعا كاملا لأتحقق منهم شخصية تلو الشخصية ولكن دون جدوة لم يكن موجودا بينهم...علمت حينها بأني لن أجده في مواقع التواصل التي لابد من انه يجدها تافهه... لذا قررت العودة للمكان الذي عاهدت نفسي بعدم دخوله..لا يوجد حل إلا هذا..انها الشبكة السوداء... قد كنت فردا فيها..وليس اي أحد بل كنت من كبار الشخصيات فيها ومنذ ان حدث ما حدث لم ادخلها مطلقا.. ها أنا أعود من جديد..عندما فتحت الويب وفعلت العضوية أحسست بأن أحداث ذلك اليوم بكاملها تعود شعرت بإنقباض في قلبي وضيق في التنفس.. لا بأس يا سونج قو ريم لن يحدث شيء فقط سأسأل عنه وأخرج بلا رجعة..
دقائق  وأنهال على بريدي الملايين من الرسائل.. رسائل فائتة قد دامت خمس سنوات...ورسائل قد بعثت الان مضمونها..اين كنت؟؟ لما رحلتي؟؟ هل نفذ الكبير تهديده؟؟ ماذا حدث لك؟؟الكبير نشر إشاعة على أن والدك قد مات هل هذا حقيقي؟؟هل حقا انتي من قتلته؟؟ ووووالكثير من هذه الرسائل
لم أتعب نفسي بقرائتها كاملة.. لم يلفت ناظري سوى تلك الرسالة الساخرة والتي جعلتني ارتعش غضبا واشتعل حرارة
الكبير:قلت لك لا تتحديني ولم تسمعي كلامي تستحقي ما حدث<<هذه الرسالة كانت قبل خمس سنوات
اما الرسالة التي بعثها الان كان محتواها:ماذا انظروا من أتى.. هل أتيت للإنتقام هههه ألا تشعرين بأنك متأخرة نوعا ما؟ ههههههه انك حقا جبانة ولست أهلا للتحدي انصحك بأن لا تعرقلي طريقي عندها لن يمنعني من قتلك أحد
كبحت نفسي حتى لا أبدأ نقاشا حادا معه ينتهي بقتله... انتظر قليلا فلا تحسب أنني لم أنساك سيأتي يوم وتكون فيه خلف القضبان ويكون حكمك الاعدام
انتظر فقط ولكني اليوم لست بمزاج لك
لم أعره اهتمام وبدأت بعملي مباشرة فأنا قبل كل شيء لا أريد المكوث هنا لفترة طويله
أخرجت حواسيبي القديمة والتي اركنتها في زاوية مظلمة... قد امتلأت بالغبار نظفتها وأعدت تركيبها كما كانت قبل خمس سنوات
استغرقني الترتيب حوالي نصف ساعة
أعدت تحميل البرامج وكتبت بعض البرامج الجديدة التي ستساعدني في البحث... حسنا سأخبركم عن بعض التفاصيل عني... قد كنت أعمل على التهكير قبل خمس سنوات وكنت ناجحة في هذا العمل.. كنت أعد برامج الفايروسات والاختراقات وأبثها في حاسوب الشخص المطلوب.. كان هذا العمل يدر الكثير من المال...كان الكل يطلب مني عملا حتى أن وزيرا من الوزراء بعث لي بمال لتهكير حاسوب شخص ما... كان لدي منافس يدعى الكبير.. كان خصما قويا ولكن كنت دائما ما أفوز عليه فأنا أمتلك ميزة لا يملكها هو وهي أنني أحتفظ بالمعلومات الشخصية لعميلي لا أسئل من انت او ماهو غرضك او ماذا تنوي ان تفعل.. فقط انفذ المطلوب دون أسئلة... إغتاظ حينها خصمي المدعو بـ(الكبير) وكان يهددني لكي أنهى عملي ولكني لم أعره اهتماما...إلى أن أتى ذاك اليوم الذي قتل فيه والدي... إن والدي لديه أمراض في القلب وهذا الحقير استنهز الفرصة وأخرج اشاعات عني عند والدي وأراه بعض الصور المفبركة لم يحتمل والدي وانهار
وأما والدتي فقد صدمها بسيارته وجعلها معاقة طوال عمرها
ولم يكتف بهذا بل نشر هذه الاشاعة في كل مكان فعلم الكل بها.. وأصبحوا  ينادوني بقاتلة أبيها....
بعدما انتهيت من استعداداتي... دخلت إلى كامرات المستشفى التي يعمل بها الدكتور تشوي... فتحت تسجيلات الكاميرة قبل اسبوعين لعلي ارى هذا ال(كايتو كيد) وعندها اعرف كيف أبدأ البحث عنه
استغرقني البحث في الكاميرات أسبوع وأربعة أيام في هذه الأيام أخذت إجازة من عملي وشاهدت التسجيلات مشهدا مشهدا
كان هناك بعض اللقطات التي يكون فيها الدكتور متوترا وخائفا خاصة عندما يلتقي بذلك الدكتور... ولكن دون جدوى لم أستطع إيجاد شخص يمكن ان يكون ما أبحث عنه
لذا إنتقلت إلى الخطة الثانية ذهبت لمنزل الدكتور تشوي..
عندما بحثت عن خلفيته علمت بأنه متزوج...ويعيش مع زوجته التي ماتت قبل شهر تقريبا
ها أنا قريبة من منزله.. لا أستطيع الولوج إلى المنزل..لان المكان يخضع لتحقيقات الشرطة..وقفت أنظر لعلي أجد أي كاميرة مراقبة قريبة من البيت... ووجدت ما أريد
فتحت حاسوبي المحمول وبكل سهولة دخلت لنظام الكاميرة..حملت محتواها داخل حاسوبي وعدت أدراجي
بدأت بمشاهدة محتوها..ولكن لم أجد سوى لقطات بسيطة لشخص ملثم قابله د.تشوي أمام الباب وتحدث معه لمدة دقيقه ثم رحل
صرخت بإنزعاج..فقد كان البحث.. أشبه بالبحث عن إبرة في كومة قش
جلست أمام حواسيبي الست بهدوء خارجي.. بينما كنت في حرب داخليا.. أأفعلها أم لا...هل أسأله المساعدة أم لا..بقيت هكذا لمدة عشر دقائق ثم حسمت رأيي.. سأكلمه.. إنه The magician(الساحر)
أنه شخص بارع في إجاد الأشخاص..ولكن مطالبه صعبة.. لو طلب شيئا مستحيلا.. فأتسخلى عن فكرة مساعدته
كتبت له:أريد منك إجاد شخص ما من أجلي.. فما هو مطلبك؟
دقائق وأتاني رده
ااساحر:اوو.. يا للعجب..إنها ماغي..أخيرا  إلتفت لي..اشتقت لك
ماغي:دعك من هذا الكلام.. وقل لي مطلبك
الساحر:من هو هذا الشخص الذي جعلك تتخلين عن مبادئك.. ما أعرفه أنك لا تبحثين وراء خلفيات عملائك
ماغي:هل ستساعدني ام أذهب لشخص آخر؟
الساحر:لا لا لا سألبي مطلبك.. وكما تعلمين يجب أن تلبي مطلبي
ماغي:كم المبلغ الذي تريده؟
الساحر:لا يا عزيزتي لن أطلب منك المال.. اريد أن أقابلك..فكما تعلمين إنني من أشد معجبيك
ماغي:وماذا ستستفيد من مقابلة فتاة مثلي؟
الساحر:حسنا يا ماغي سأعترف.. إنني معجب بك وأريد أن اواعدك
ماغي:ولكنني لا أبادلك الشعور نفسه
الساحر:لا ضير من المحاولة
ماغي:حسنا سأقابلك.. فلا شيء يمنعني من ذلك لاسيما وأن هويتي قد كشفت بعد ما فعله الكبير بي
الساحر:حسنا أخبريني ما اسم هذا الشخص.. فأنا متشوق جدا لإتمام المهمة ومقابلتك في أسرع وقت
....
بعد ثلاثة أيام... بعث لي الساحر برساله والتي كنت أتحرق شوقا لقرائتها
الساحر:لقد وجته!!
ماغي:حسنا متى تريدنا أن نتقابل؟
الساحر:ما رأيك اليوم عند الساعة السادسة قرب الـ******
ماغي:حسنا.. لك ذلك
لم أكن أهتم لهذه المقابلة.. لذا ارتديت ما أرتديه يوميا ورفعت شعري بإهمال كالعادة.. فأنا أبدا لا يهمني المظهر الخارجي
التقيته...ولكن كانت المفاجأة
قو ريم:لا تقل لي بأنك الساحر؟
الساحر بابتسامة:وانت ماغي
قو ريم بتفاجؤ:يالها من مصادفة
لقد كان الساحر هو نفسه بارك بونغ جو.. وهو زميلي في الدراسة وأيضا حبي الاول الذي صدني عندما اعترفت بمشاعري اتجاهه
بونغ جو بقلق:اووو ماذا حدث ليدك؟
قو ريم:سقطت من علي الدرج
بونغ جو:يجب أن تكوني حذرة
قو ريم بخجل:أجل
بونغ جو:حقيقة كنت أعرف من أنتي من قبل
ماغي:انت الساحر لن يصعب عليك هذا الأمر خاصة بعد ما فعله الكبير
بونغ جو:إنه شخص فظ...ولكن لم أعتقد أنك ستتركينه كل هذه المده من غير أن تنتقمي منه لذا انتظرت حتى تأتي بانتقامك وها هو قد أتى
قو ريم:وان كنت لا أريد الانتقام؟
بونغ جو:مستحيل.. لن يحدث هذا فأنا أعرفك وأعرف مدى حبك لوالدك
قو ريم:على ذكر الحب.. متى أعجبت بي؟ أذكر أنك لم تكن تبالي بي
بونغ جو تذكر صده لها وقال خجلا:إنني آسف.. لقد كنت متعجرفا ومغرورا ولم أستطع الاعتراف.. ولكن اليوم تشجعت كثيرا لأعترف
ثم أردف بهدوء وهو ينظر لعينيها:سونغ قو ريم إنني حقا معجب بك
سكت.. أخيرا حب حياتي قد اعترف لي.. لكن هناك شيء خاطئ لم أعلم ما هو
اقترب مني وقبل أن تلفحني حرارة أنفاسه ابتعدت وقلت بخجل:إنني آسفه
هز رأسه متفهما:توقعت هذا لا تعتذري فما فعلته سابقا كفيل بأن يجعلك تكرهينني
قو ريم:لا لست أكرهك ولكن.. ولكن
بونغ جو:ليس عليك أن تبرري.. أمامنا وقت طويل وسأعوض لك فيها صدي و غروري القديم
قو ريم:حسنا أنتظر هذا...والان أريد معرفة من خلف اسم  (كايتو كيد)؟؟
بونغ جو:هل تتوقعين شخصا ما؟
قو ريم:لا فأنا لم أستطع معرفة من يكون
بونغ جو:حسنا ستصدمين... إن اسمه الحقيقي هو جي تشانغ ووك.. وهو نفسه الكبير
قو ريم بصدمة:ماذا؟ يستحيل هذا الامر
بونغ جو:إنني متأكد من هذا... جي تشانغ ووك هو فتى بعمر الثلاثين غريب الأطوار ولا يخرج من منزله كثيرا ولا يعرف كيف يقول كلمتان متواصلتان.. أما (كايتو كيد) فهو شخص متخفي..مطلوب لذا الشرطة.. فهو متهم بجرائم سرقة... وأما الكبير فأنت تعرفينه جيدا.. فهو من جماعة الهكر
...........
رجعت لمنزلي مصدومة... ولم أدخل غرفتي الا بعد ان أمطرتني أمي بأسئلتها القلقة... فقلت لها مبتسمة بأنني التقيت بونغ جو.. فابتسمت وتركتني أذهب
لا أعرف هل استمر في هذا أم أتوقف
لا أستطيع نسيان ما فعله بوالدي.. ولا أستطيع نسيان الدكتور تشوي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 11-10-2019, 09:01 PM
صورة **كريستال** الرمزية
**كريستال** **كريستال** غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما تحت البَياض


بقيت علي سكوني مدة طويلة أفكر... ثم فتحت حاسوبي المحمول ودخلت للشبكة السوداء
بقيت مترددة ثم تشجعت وأرسلت له
ماغي:ما عند الدكتور تشوي...موجود عندي يا كايتو كيد أو لنقل جي تشانغ ووك
دقائق ووصلني رده
الكبير:قابليني عند الـ******
.........
وصلت للمكان المحدد..و كان مكانا هادئا ومظلما..بقيت واقفة أنتظر وصوله.. حقيقة لم يعجبني رده القصير ولكن لا مجال لدي سوى ان آتي..
بقيت مدة طويلة وانا أنتظر ثم وصل..كان مخيفا وله هالة المجرمين
قال:سونغ غو ريم
هززت رأسي وبحقد قلت:جي تشانغ ووك
صافحني ببرود.. ثم أردف:أين هو؟
قلت بغباء:ماهو؟
فقال غاضبا:غرض الدكتور تشوي
قلت:لم يعطني الدكتور أي شيء.. بل قال لي أن أوصل إليك رسالة
فقال:وما محتوى الرسالة
قو ريم:أمَلك تحت البياض!!!
فعقد حاجبيه بعدم فهم وقال بفحيح:وما معنى هذا؟
قو ريم باستغباء:وكيف لي أن أعرف؟
بعدها خرجوا ثلاث رجال وعلي وجههم علامات الصرامة والقسوة.. وأحدهم كان يمسك بمنديل في يده
رجعت للوراء بخوف..وكنت مستعدة للهرب
وبغير سابق انذار تقدم الذي يحمل المنديل بسرعة وخنقني بيد.. وباليد الاخرى وضع المنديل علي أنفي
أمسكت نفسي حتى لا استنشق المخدر...ولأبقى يقظة
عندها ظهر شخص يرتدي ملابس سوداء وينتعل قبعة(سبورت) سوداء أيضا ويخفي وجهه برقبة الكنزة التي يرتديها
بدأ بضربهم واحدا تلو الآخر
في هذه الاثناء ضربني من كان يمسكني ليجبرني علي استنشاق المخدر وبعدها بثواني لم أعد قادرة على فتح عيناي
...............
بدأت بالترميش بعيناي.. لا أعرف كم من الوقت بقيت نائمة...خفت أن أنهض وأجد نفسي في قبضة المجرمين.. لذا بقيت على عيناي مغلقتان..حركت يداي ببطئ فوجدتهما حرتان وغير مربوطتان ونفس الشيء لقدماي... بعدها بدأت أسمع صوت خطوات قادمة باتجاهي
......... :أعلم بأنك مستيقضة فلا داعي للتمثيل
فتحت عيناي مرغمة... فقابلت شخصا ذو ملامح بريئة وصارمة في نفس الوقت
قلت باستفهام:من انت؟
فرد بصرامة:كايتو كيد
عقدت حواجبي بعدم فهم:إذا من الذي قابلته قبلك؟؟
كايتو:إنه من جماعة لي مين هو
قو ريم:ومن هذا؟
فقعد حواجبه وقال:إننا لسنا في جلسة تحقيق!
قو ريم:ولكن علي أن أفهم ماذا يجري هنا
كايتو بلا مبالاة:ليس عليك ذلك.... الان أخبريني ماذا قال لك الدكتور تشوي قبل موته؟
قو ريم:وكيف لي أن أعرف أنك كايتو الحقيقي وليس المزيف؟
كايتو:أنا من أنقذتك من الموت ألا تذكرين؟!!
قو ريم: كيف علمت أنني هناك؟؟
كايتو:حسنا سأخبرك بكل شيء.. لكن بعد أن أكمل كلامي يجب عليك أن تخبريني برسالة الدكتور تشوي
قو ريم:حسنا.. لك ذلك
كايتو:انتظري لحضة
قال كلمته ثم ذهب ليجلب حاسوبا محمولا
كايتو:هذا ما تركه لي الدكتور تشوي
ثم عرض مقطع فيديو علي شاشة الحاسوب
كان يظهر بها الدكتور تشوي وهو يقول بتوتر:أهلا يا كايت...إن حدث لي مكروه ما.. ستجد ما تريده عند فتاة تدعى سونغ قو ريم..وحتى تميزها ستجدها مجبرة اليد.. ابحث عنها
بعدها انتهى الفيديو... ثم أكمل كايتو كلامه:لقد بعثها الدكتور تشوي على بريدي الاكتروني
قو ريم:ولما لم يعطني هذا البريد؟
كايتو:لانه كان مقفلا..أنا لا استخدم بريدا واحدا.. كلما انتهيت من عملية كنت أغير بريدي.. ومن حسن الحظ أنني فتحت البريد من جديد لآخذ منه بعض المعلومات التي نسيت تحميلها علي حاسوبي... عندها وجدت هذا الفيديو
قو ريم:وما الشيء الذي لدي ليكون بهذه الاهمية والتي تقتضي أن يموت الدكتور بسببها وأن أكون بخطر أنا أيضا؟
عندها تنهد وأكمل قائلا:لقد ماتت زوجته قبل بضع شهور وأمي قبل أسبوع..وكان موتهما ظلما
قو ريم:كيف؟
كايتو:أنا والدكتور تشوي فقط من نعلم حقيقة أن موتهما بسبب سرقة أعضائهما
قو ريم:وكيف عرفتما؟
كايتو:لقد كان الدكتور تشوي دكتورا ناجحا جدا لذا تم تحويله الى هذه المستشفى مع الدكتور تشا مين هو...لم يكن يعلم بهذه السرقات....الى ان اتى اليوم الذي نقلت فيه زوجته الى المستشفى.. لا أعلم سبب مرضها ولكن كان يحتاج الي عملية...كان الدكتور تشوي هو الذي سيقوم بها ولكن ادارة المشفى لم توافق... لذا تحولت العملية الى الدكتور تشا
وفي أثناء العملية سرقت احدى كليتاها... لم يعلم أحد بالامر وبعد انتهاء العملية..تم اخراجها الي غرفة عادية ولكن لم تدم أياما وبعدها ماتت...كان موتها بسبب الفشل الكلوي.. لقد أخذو كليتها السليمة وأبقوا على المصابة... لا تسأليني كيف علم الدكتور تشوي عن السرقة لانه لم يخبرني.. ولكن أتوقع بأنه عرف عن طريق الصدفة
وعندها بدأ بملاحقة الدكتور تشا... وبعد فترة  مرضت أمي...وكان مرضها يحتاج الي عملية لنزع اللوزتين.. ولكنها دخلت لغرفة العمليات ولم تخرج منها مطلقا
وفي يوم عزائها أتاني الدكتور تشوي وأخبرني أن موت أمي ليس بسبب المرض بل بسبب سرقة أعضائها في تلك الفترة لم أكن أستطيع عمل تشريح للجثة فقد أحرقت ولكنه قال بأن لديه دليلا على ما يقول
حقيقة لم أكن استوعب ما يقال لي... ان هذا الكلام كبير جدا لاستوعبه.. هل هناك دكتور بهذة القسوة يقتل مرضاه ليحص على أعضائهم!!!
قلت بصدمة:وكيف لم يتم الامساك بهذا الدكتور؟ وأين الكاميرات بحق الله؟
كايتو:إن له مساعدين كثر..مدير المشفى متورط في هذا الأمر... وأيضا هناك شخص ما يمسح اللقطات التي تتم فيها السرقة... علم الدكتور تشوي بهذا الامر فركب كاميرة أخرى وسجل بها العملية التي قامت لأمي
أكملت قائلة:والآن هذا الدكتور يريد أن يمحوا كل من يعرف بهذا الشأن.. لذا قتل الدكتور تشوي.. والان يريد ما صورته الكاميرة
كايتو:بالضبط
قلت بتفكير:ولكن كيف علموا بأنني أملك ما يريدون؟
كايتو:لا أعلم.. ولكن من الواضخ ان هناك من سرَّب لقائكما لهم
ثم تذكرت شيئا فقلت:اجل كدت انسى.. هل تعرف شخصا في الشبكة السوداء يدعى الكبير؟
فأجاب ببرود:أجل إنه أخو الدكتور تشا وهو الذي يهرب الاعضاء ويبيعها
هززت رأسي أسفا ثم قلت بهمس:سأقتله
كايتو:ماذا قلتي؟
قو ريم:بالتأكيد أنت تعرف ماذا حل بي بسبب هذا الكبير أليس كذلك
كايتو:أجل أعلم
قو ريم:هل تساعدني على الانتقام؟
كايتو:سأساعدك بإدخاله الى السجن
قو ريم:وماذا عن الساحر هل تعرفه أيضا؟
كايتو:اسمه بارك بونج جو وهو مخبرهم حيث يأتي لهم بمعلومات الاشخاص... ومؤخرا عرف هويتي الحقيقية.. لذا إنه رجل بارع في استخراج المعلومات الشخصية السرية
همست مجددا:يا له من كاذب
ثم أردفت:وهل اسمك هو جي تشانج ووك
سكت قليلا ثم قال:أجل هذا اسمي...ثم أكمل مستهزئا:هل هناك شيء آخر لتسأليني عنه؟
قو ريم:لا..وشكرا لك على التوضيح
تشانج ووك:والآن أخبريني برسالته
أخرجت الورقة التي كانت مطمورة تجت الجبيرة وأعطيتها له.. فقرأ المكتوب عليها ثم نظر لي وقال:اتبعيني
دخلنا الى غرفة أخرى كان بها منضدة أمرني بأن أضع يدي المجبرة عليها.. ثم ذهب وأحضر مطرقة.. ثم بدأ بالطرق علي الجبيرة بحذر لتتكسر
تحررت يدي من سجنها وبدأت بتحريكها براحة...أما هو فأخد شيئا صغيرا كان في الجبيرة ووضعه في حاسوبه ثم عُرض مقطع فيديو لغرفة في مستشفى
دقائق مرت ثم دخلت ممرضة تسحب سريرا
ثم دخلوا مجموعة من الدكاتره.. حينها بدأت العملية وفي المنتصف بدأ الدكتور بإخراج أشياء من الجسم لم أتبينها بسبب الدم.. ولكن علمت بأنعا الاعضاء المسروقة
لاحظت سكون جي تشانج ووك... فاقتربت لأرى ردة فعله وهو يرى أمه تموت.. وياليتني لم أرى
كان يبكي بصمت... بكائها جعلني أدمع... لذا من غير شعور مني وضعت يدي على كتفه وربت عليه.. لربما يشعره هذا ببعض التحسن
...................
بعث تشانج ووك بملف الفيديو الي الشرطة فبدأت التحقيقات ولم تنتهي الا بعد أن سجن الدكتور تشا مع من تورط معه
....................
الى هنا تنتهي مغامرتي
آمل حقا بأنكم استمتعتم بأحداثها
وداعا...
....................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-10-2019, 03:01 PM
صورة الاستثنائية الرمزية
الاستثنائية الاستثنائية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما تحت البَياض


راق لي تطرقك لموضوع التجارة بالأعضاء فللأسف اصبحت هذه الظاهرة منتشرة بكثرة
شكرا
ودي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-10-2019, 10:12 PM
صورة سامي شفيق الرمزية
سامي شفيق سامي شفيق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما تحت البَياض


راق لي الموضوع جميل

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1