غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-10-2019, 06:19 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي علامات قبول التوبة


بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن ولاه.

أما بعد:

فالتوبة إلى الله جل جلاله من أجلِّ العبادات وأعظم القربات، وقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالتوبة النصوح، فقال جل وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [التحريم: 8].


وإنَّ التوبة إذا ما كانت نصوحًا خالصةً لله جل جلاله مكتملة شروطها - المتمثلة في ترك الذنب بالكلية، والندم على اقترافه، والعزم الصادق على عدم العودة إليه، ورد الحقوق إلى أصحابها إذا كان الذنب متعلقًا بحقوق العباد، وأن تكون التوبة قبل حضور الأجل وقبل شروق الشمس من مغربها - فإن الله يقبلها ويكفِّر عن سيئات صاحبها؛ قال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الشورى: 25].


وقد يسَّر الله جل جلاله لي كتابة مقال وضَّحت فيه فضائل التوبة والأسباب المعينة عليها، سميته بــ(التوبة: فضائلها والأسباب المعينة عليها)، وبقي أن أوضِّح في هذه السطور أبرز علامات قبول التوبة، وهي:

1- بغض المعاصي وكره العودة إليها، فإنَّ التائب يشعر بضيقٍ في قلبه عندما يتذكر المعصية التي اقترفها وتاب منها، بل إنَّه يكره المعاصي بالكلية.



2- الاستقامة على الحق والإقبال على الطاعات، فتجد التائب يستقيم على الطريق القويم ويُقْبِل على الله جل جلاله بطاعاته؛ راجيًا المغفرة والأجر والثواب من العلي القدير، فإذا ما شعر التائب بأنَّ إيمانه بعد التوبة أعلى وأقوى مما كان عليه قبل التوبة، وأنَّه مقبلٌ على الله جل جلاله؛ فهذا دليل على قَبول توبته.



3- الشعور بالندم الشديد على اقتراف المعصية، فإن من علامات قبول التوبة أن يشعر التائب بالندم الشديد على اقترافه للمعصية، بل إنَّه يخاف أشد الخوف من العودة إلى ارتكاب المعصية مرة أخرى؛ فعَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَعْقِلٍ بْنِ مُقَرِّنٍ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ أَبِي عِنْدَ عَبْدِاللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ فَسَمِعَهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "النَّدَمُ تَوْبَةٌ"؛ (رواه أحمد وصححه الألباني).



4- الشعور بالذلة والانكسار بين يدي الله جل جلاله، فتجد التائب يخشى الله جل جلاله أشد خشية ويرجو رحمته ويخاف عذابه.



5- الأثر الذي يجده التائب في حياته من بركةٍ في ماله وأهله وأولاده، وتيسيرٍ له في عمله وشؤونه، هذا بالإضافة إلى الطمأنينة والسكينة اللتين تملآن قلبه.



6- حب مجالسة الصالحين، فإنَّ التائب يحب أن يجلس مع الصالحين الذين يُذَكِّرونه بالله جل جلاله، ولا يطيق الجلوس مع أصحاب المعاصي ورُفقاء السوء.



7- ملازمة الاستغفار والدعاء لله جل جلاله بقبول التوبة والثبات على الحق والدين.



ولعلي أُنبِّه إخواني التابين وأخواتي التائبات من وساوس الشيطان التي يُلبس فيها عليهم، ملقيًا في نفوسهم أنَّ ذنوبهم عظيمة وأن الله جل جلاله لن يغفر لهم، وهذا كله من وسواس الشياطين التي لا يُلتفت إليها، نعوذ بالله من شياطين الإنس والجان، وتذكَّروا أيها الأحبة أنَّ رحمة الله جل جلاله وسعت كل شيء، وأنَّه يغفر الذنوب جميعًا؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53].


وإنَّ أفضل ما يُختم به هذا المقال، حديث أَنَسٍ بن مالك رضي الله عنه قَال: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ: (يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ، ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، آمَنَّا بِكَ، وَبِمَا جِئْتَ بِهِ، فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا؟ قَالَ: نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ، يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ" (رواه الترمذي وأحمد وصححه الألباني).



وحديث عَبْداللهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهم أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ: «إِنَّ قُلُوبَ بَنِي آدَمَ كُلَّهَا بَيْنَ إِصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ، كَقَلْبٍ وَاحِدٍ، يُصَرِّفُهُ حَيْثُ يَشَاءُ»، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (اللهُمَّ مُصَرِّفَ الْقُلُوبِ، صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ)؛ (رواه مسلم).



والحمد لله رب العالمين

د. محمد رفيق مؤمن الشوبكي
شبكة الألوكة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-10-2019, 09:49 PM
سامي شفيق سامي شفيق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: علامات قبول التوبة


موضوع مفيد جزاك الله خيرا

الرد باقتباس
إضافة رد

علامات قبول التوبة

الوسوم
التوبة , علامات , قبول
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تفسير سورة التوبة رضا البطاوى مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 1 05-02-2019 02:31 PM
علامات الجمال عند الانثى سيدة الهدوء$$ عالم حواء - العناية بالبشرة - اسرار البنات 13 09-12-2017 08:29 PM
التوبة النصوح عاشق مكة مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 2 12-11-2016 10:16 PM

الساعة الآن +3: 02:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1