غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 03-11-2019, 11:36 AM
Sh0v Sh0v غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.


"حوراء"
نزلت من السرير الي ما فارقته من يوم صحت وهي كل تفكيرها بالي صار امس مع زهور
كانت زهور تذكرها بنفسها قبل سنننين
ولو ان الي كانت تمر فيه حوراء مختلف عن وضع زهور بس الالم والحزن واحد
والحرمان من العائله واليتم حتى بوجود اهلها
وصلت حوراء لصندوق على طاوله بالغرفه اخذته ورجعت على سريرها
فتحته بهدوء وطلعت كل الي فيه ومسكتهم صوره صوره وحضنتهم بحزن وقالت بمراره: الله يجمعنا بالجنه ياررب
ومسحت دموعها
ولفت على باب الغرفه الي اندق
حوراء: ادخلي
دخلت زين بابتسامه: مساء الخير يمه
نزلت الصوره ومدت يدها لبنتها بهدوء
قربت منها زين بسرعه وحضنتها بقوه
وقالت بعد وقت وهي لسى بحضنها وامها تمسح على شعرها: يمه لمين هذي الصور؟
وقفت يد حوراء وقالت بعد وقت بحزن: لاهلي
رفعت زين راسها بصدمه: عندك اهل يمه!! مو قلتي لنا انك عشتي بميتم!
رجعت حوراء تحضنها وتمسح على شعرها: لا عندي اهل مو كل من عاش بميتم يعني ما كان له اهل من قبل
بس انا ما تكلمت لكم عنهم
زين: ليش
حوراء: كان لازم هذا الي يصير
زين: وعايشين؟
هزت راسها ب "لا"
وسكتت لوقت طويل
وقالت حوراء فجأة: تركوني برضاهم بالميتم وانا صغيره
انصدمت زين وكانت بتعلق بس سكتت وخلت امها تكمل
حوراء وتكلمت وكانها تشوف هالموقف الحين واخذتها الذكريات لبعيد
حوراء بحزن: كنت صغييره اصغر منك الحين
وصلوني الميتم على اساس بيرجعون ياخذوني! وانه حديقه وفيها اطفال وكلها ساعه ويرجعون
بس مرت ساعه وساعتين وشهر وسنتين والسنتين صارت عشر سنين وما رجعو
ومن يومها تغيرت شخصيتي الهاديه المحببه
صرت عدائيه وما اثق
كملت بمراره: كيف اثق وانا وثقت باهلي وتركوني! سنننين وانا انتظر
وكملت وكانت هالذكريات سعيده: لين بيوم التقيت بصقر! وكان فعلاً صقر كان فوق شجره كبيره نازله على الميتم وتعرفنا وقتها
وصار يومياً يتسلق الشجره الي ببيتهم وتنزله على سور حديقه الميتم!
تعلقت فيه كثييير
حبيته؟ ايه لانه صار شي كبير فحياتي ورجع لي الثقه الي فقدتها
ومرت السنين واحنا مع بعض وبيوم انصدمت من كلمه قالها لي! بعفويه وهو يفضفض
انه يحب بنت جيرانهم "جميله"! ومن مده طووويله

عقدت زين حواجبها بتاثر وحزن من الاشياء الي اول مرا تعرفها وتسمعها
حوراء: وكان يشوفني زي صديقه له فكان يقولي كل اسراره
وما كان يدري انه كان يقتلني بكل سر يقوله!
وفوق كل ذا! جميله ما كانت تحبه ومخطوبه ل عمر قريبها
وشفت وقتها الحزن بعيونه والهم
وصار ما يجيني الميتم وكل وقته لحاله او يراقب بيتهم بضيق
وانا مهما كان حزني مستحيل اقبل اشوفه هو حزين!
ف رحت وتعرفت على خطيب جميله!


وانجذب لي عمر حيل وشوي شوي اقنعته يترك خطيبته واني اوعده نتزوج!
وفعلاً تركها عشاني وتزوجنا لان هو كان خاطبها عشان يرضي اهله
ولا تشوفين فرحه صقر يوم حبيبته صارت حره
وخطبها على طول ووافقو اهلها غصب عنها لانها كانت تحب عمر
وعاش صقر معها وجاب منها ولد وماتت بعدها
وانا تطلقت من عمر بعد ثلاث سنين! ما قدرت اعيش اكثر معه وقلبي لغيري
ورجع صقر وولده لبيتهم
ورجعت انا
والتقينا بعد سنين وتزوجنا
هو تزوجني عشان اربي ولده "مطر"
وانا تزوجته لاني احبه!
ومسحت دموعها
وزين قدامها وتبكي معاها وهي فعلاً مصدومه من كم الحزن الي امها تعيشه
زين: وبعدين يمه ايش صار؟
حوراء: بعد ما حملت ب اويس بدت معامله ابوك تكون احن واقرب لي اكثر بعد ما كانت مشاعر واجب وبس
وبعد ما حملت فيك صار اب غغغير عن الكل
كان يحبك ككثير كثير
وكملت بحزن: بس دايم الوقت الحلو قصير
وتوفى صقر بعدها بسنتين
زين: يالله يمه كل هذا بقلبك واول مرا ندري فيه
حوراء: مو كل شي ينقال يمه
واوقات الحزن افضل تعيشينه لحالك
زين: وما عرفتي اهلك ليش تركوك قبل؟
حوراء تغير الموضوع: خلاص كفايه الي عرفتي اليوم
ويازين م ابي الشي الي عرفتيه ياثر عليك ب اي شي!
حضنتها زين من جديد بحب: ابشري يا احلى واجمل واصغر ام بالدنيا
بادلتها حوراء الحضن بحب اككبر
وتركتها زين وهي بتطلع من الغرفه بس التفتت على امها من جديد
زين: ماما
حوراء الي كانت ترفع الصور رفعت لها راسها: عيون ماما!
زين بتردد: زهور وخواتها عادي اطلع عندهم؟
وقالت بسرعه وهي تشوف ملامح امها الي تبدلت: لا خلاص ما ابي انسي الط،،
قاطعتها حوراء الي ابتسمت وهزت راسها ب "ايه" وقالت: روحي متى ما تبين
جرت لها زين بسرعه وباستها بقوه وهي مبسوطه وطلعت بسرعه اكبر وهي تبي بكرا يجي عشان تطلع عندهم وتتعرف عليهم اكثر
~••••••••••••••••••~
اليوم الثاني
"ياقوت"
صحت بدري حيل وطلعت للمدرسه وهي كسل الدنيا فيها
لانها امس قررت قرار وحاولت تبدا فيه!
وسهرها الليل كله
وبطريق الرجعه للميتم انتبهت لسياره كانت وراهم من الصباح
حست بضيق منها ودخلت الميتم بسرعه

بمكان قريب من الميتم وقفت السياره الكبيره
وفيها ثلاث اشخاص وواحد منهم كان يتكلم بالجوال
الطرف الاول: حاضر سيدي انا الان عندها وتاكدنا من هويتها وسميه اكدت لنا بعد تعرف مخلينها تحافظ لنا عليها كل ذي السننين!
وبعد حوار طويل قفل وهو ينزل جواله ويكمل مراقبه للميتم
~••••••••••••••••••~
"زهور"
رجعو خواتها من مدارسهم وهالمره معاهم زين وكانت زهور مبسوطه كثييير بجيتها والتطور الي صار بعد كلامها مع حوراء
وصح انه للان طلبها معلق بس تحس راح توافق وراح يتحسن وضعهم حححيل
لفت على سناء بابتسامه وهي تبادلها نفسها
سناء: اخر شي كنت اتوقعه اني راح اشوف زين مره ثانيه هنا!
زهور: ولا انا صراحه
سناء: هذا اكبر دليل انه كثير اشياء بتتغير ان شاء الله
زهور برجاء: ان شاء اللهه
واخذت القهوه الي جابتها لها نور ونظرها لسى عليهم
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
دخل معاذ واخلاقه مقفله كالعاده
راحيل بهمس: الله يستر!
جلس معاذ وهو يقول: المغرب بيجي المملك خليك جاهزه
صرخت راحيل بقهر: بس انا ماني موافقه!!
معاذ ببرود: اول مرا جيت وكلمتك بالموضوع ايش قلت لك؟؟ قلت لك رايك فيه ما يهمني وزواج وبتتزوجين ف بالطيب احسن لك من الضرب!
راحيل بقهر: ما يجوووز انت ما تفهم ما يجوز انا ماني راضيه ولا راح ارضى والله يحاسبببك
وكملت بقهر اكبر: ابوي لسى عايش اذا انت ناسي اذكرك!
وصرخت بالم من يد معاذ الي وصلت شعرها وشده بقوه
وقالت بوقاحه: عايش ميت انا الي ابيه بيصير
ولو تبينه عايشه الافضل ما تقولين له الي صار عشان ما يطيح عليكم من جديد
ودفها بقوه جنب امها وطلع
وسوت راحيل موال كل يوم بكى بحضن امها
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
جهزت شنطتها الي اصلاً ما فيها شي كثير وجلست متكتفه فوقها
جاتها ساره واستغربت وضعها وتركتها
وجات بثينه بطفش: نعم ايش فيه هالمره!
مادلين: ودوني الميتم
بثينه: طلع من ذا البيت ما راح تطلعين غيره؟
مادلين باصرار: قلت لك ابي الميتم ما ابي ابقى هنا! ولا والللهه ل اقهر قلوبكم على بنتكم الي ما شفتوها عروس لسى واخلي زواجها حلم بالنسبه لكم
لو انجبر احرقها بحرقها
"كانت تقول هالكلام من ورا قلبها لان هي بالنهايه انسانه وتخاف على غيرها قبل نفسها من الاذى، بس لانها مسكت عليهم نقطه ضعف فقالت تستغلها"
صرخت ساره برعب
وشهقت بثينه: انتِ مجنونه ولا صاحيه!!!
مادلين وهي لسى بمكانها فوق الشنطه ومتكتفه: اختاري
ضربت بثينه يدها ببعض: لا مو طبيعيه وما راح يعرف لك الا عمك بس خليه يجي
وسحبت بثينه بنتها ساره وراحو بعيد يتهامسون بمادلين
~••••••••••••••••••~
"مطر"
كان حاس بضيق غريب بصدره من فتره وزاد عنده هالاحساس من يومين
وبذات من يوم كان عند زهور!
وعشان كذا راح لها قبل كم يوم وتوقع يخف هالشعور لو تطمن عليهم! بس للاسف شوفتها زادته!
التفت عليه ادهم باستغراب من يده الي حاطها على قلبه ويضغط عليه
فز وهو يشوف علامات الضيق على وجهه: مطر متوجع من شي!
اخذ نفس عميق وهز راسه ب "لا"
وسكت ادهم وهو مو متطمن


ورجع لف عليه اول ما وصله صوت مطر الهادي: ابي اروح للبيت
ادهم: بس انت عارف الوضع!
مطر الي عدل جلسته ونظره لقدام: ضروري!
ادهم: احاول اغطي عنك بس انت بعد هاتي سبب لهم ما يخليهم يدققون كثير وراك
هز مطر راسه ب "فهم"
ورجع انسدح وغمض عيونه يحاول يدخل بالنوم ويوقف تفكير
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
قفلت الستاره بضييق وهي تشوف السياره للان موجوده
وجلست تفكر فيها لوقت طويل
فكرت لو انها لها علاقه براجح! وحست برعب من هالفكره لو فعلاً يدورونه!!
وما نامت وهي ترسم وتخطط براسها ب الي لازم تسويه بكرا اول ما تصحى!

بالسياره
الشخص الاول: لمتى المراقبه بتستمر!
الشخص الثاني: ما حددو وواضح وقت طويل!
الشخص الثالث: ما تحسون وضعنا مكشوف بزياده
الشخص الثاني: تطمن الزعيم بلغني بنفسه ان وضعنا ولو كان مشبوه ما احد راح يعترضنا!
الشخص الاول: ومين نراقب بالضبط!
الشخص الثاني بضيق: انت جاي ومو عارف شي ليش!
الشخص الاول بارتباك: الا بس احس اني مشوش
الشخص الثالث: نراقب بنت الزعيم
الشخص الاول بصدمه: بنننت الزعيم! وليش تارك بنته هناك!
الشخص الثاني بسخريه: لانه بكل بساطه زعيم عصابه البحار وراسه مطلوب بكل مكان ف يبي يحمي بنته بمكان مو ملحوظ مثل هالميتم
الشخص الثالث بفضول: ومين بنته اي وحده فيهم
الشخص الثاني بطفش طلع الصوره من جيبه ومدها لهم: جايين تحمون شخص وما تعرفون شكله!!!
مسك الشخص الثالث الصوره باعجاب وهو يعلق عليها
وحاول الشخص الاول يمسك صدمته وما يصرخ فيهم الحين!!!!
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
مرت كم ساعه وهي على وضعها فوق الشنطه ومتكتفه
واخيراً جاء عمها الي سمع ب الي صار ووده يرميها برا بيته باسرع وقت ويرتاح منها
وقف قدامها وسحبها من يدها ووقفها قدامه
ابتسمت مادلين ببرود يقتل: الناس تسلم اول شي ما تمد يدها!
سلمان: ايش ذا الكلام الي سمعته بتحرقين بنتي!!!
مادلين: واكثر بعد لو حبستوني هنا ولا رجعتوني بين اشباهكم الي يكرمون عندكم "قصدها الدجاج"
سكتها كف من يده والي تعودته منه وفعلاً ما صار ياثر فيها
مادلين: يعني الحين بخاف واغير رايي فيكم!
سلمان: والله الناس الطبيعيه كذا تسوي بس واضح انك مو طبيعيه ودفها وهو يقول: نوم برا البيت ما تنامين! لا بميتم ولا غيره ما خربك غيره هو والي هناك ما ينعرف اصلها!
مادلين على برودها نفسه: لا تجيب سيره ياقوت عشان ما احرق وجه بنتك والبيت بكبره والحين!
سلمان والي قلبه مو مرتاح منها: زيارات تروحين لهم وبس والحين روحي المطبخ ونامي هناك
مادلين الي وقفت واخذت شنطتها: لو مو الوقت متاخر كان خليتك تاخذني وغصب
ومرت من جنبه بكل برووود
نزل يده الي كان بيرفعها عليها من جديد ومسك نفسه وهو يتذكر ساره ورجاها لهم وخوفها من مادلين


انتهى


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.

الوسوم
المطر/ , العزة , بقلمي. , يازهور , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر روايات - طويلة 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية بنات من ذهب _ بقلمي _ كاملة ت.ن ارشيف غرام 1 11-03-2017 02:20 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي عاقلة بس مجنونة روايات - طويلة 20 09-10-2015 05:18 AM

الساعة الآن +3: 12:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1