غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:13 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.





"بعد 3 شهور واسبوع"
الساعه 4 العصر..
نزلت طياره زهور ومطر وهم معهم شخص ثالث ركب الطياره وهو ماله لا حول ولا قوهه ورجع الحين وهو ؟؟؟

رفع اويس يده بفرح وهو ياشر لهم انه هنا وقرب منهم بسرعه اول ماطلعو من البوابه
وكانت زهور ماسكه يد ورد الي جالسه على الكرسي المتحرك
ومطر قرب بفرح من اويس وهو يحضنهه بققوه ويسلم علليه وابتعد اويس وهو يتحمد له بالسلامه
وقرب بتردد من زهور وررد وسلم عليهم وتحمد لهم بالسلامه.
وردت عليه زهور السلام بابتسامه فرح وراحه!
الا وررد كانت هااديه وتوقع اويس انها ما راح ترد
او ممكن خجلانه منه لانها تشوفه زوج اختها زمرد!
بس انصدم اويس الي كان لاف عنهم وهو يسمع صوتها الي فيه البكيه: الله يسلمك ياعمميي
لف عليها بصدمه فرح من الكلمه! وبصدمه انها عرفت انها بنت مطر وبنت اخوه!!
وقرب منها بسرعه وهو يشوفها تفتح يدينها له
وجلس اويس على الارض عشان يكون بمستواها وحضنها بقوه وهو يبوس راسها ونزلت دموعه غصب عنه!
ومسحتها له ورد بحنيه وهي تطمنه: انا كنت جداً سعيده كل هالشهور وانا بقرب امي وابوي
واكثر شي ساعدني على علاجي الي كنت رافضته ومنهاره منه هو اني مو يتيمه مالها احد وان امي وابوي حولي ويقووني ويدعوني لي
وعندي عم وعمه ينتظروني ارجع لهم طيبه متعافيه
وعندي خاله مثل اختي تحبني اكثر من نفسي
وخالتي حوراء الي مانستني من الدعاء
واخيراً جببران! اخوووي سنديي الي مابي اكسره بفقده لي
والحمدلله انا راضيه بالي كتبه ربي لي
وراضيه ابقى كذا كل عمري بس تكونون مبسوطين مرتاحين
تمتم اويس: الحممدلله الي رجعك لنا سالمه وراضيه
ووقف وراح بعيد عنهم وهو يمسح دموعه ويحمد ربه بقلبه
ورجع لهم وهو يشوف مطر ينقل الشنط
وبسرعه قرب وهو يساعده
وطلعو لسياره الي تنتظرهمم والحرس بدو يحاوطونهم والانظار صارت عليهم!
قفل مطر باب السياره الخلفي بعد ما ساعد زهور بجلسه ورد
ودار حول السياره وهو يركب قدام مع اويس الي حط الشنط بالسياره الثانيه وقال بهمس: بسم الله
ومشى فيهم متجهين للقصر!
لف عليه مطر بعد وقت وقال بهدوء: قلت لهم عن جيتنا؟
هز اويس راسه بلا: مثل ماقلت لي ما قلت لاحد
وبدا مطر يسولف معه عن اخر الاشياء الي صارت معهم واويس يقوله كل شي واهمها؟؟ "حمل زين الي تقريباً باخر شهورها" وكان يسولف له عن شكلها الي تغير مع الحمل وورد وزهور يشاركونهم بضحكه وهم مبسوطين لها من يوم وصلهم الخبر!
لفت زهور على ورد الي تضغط على يدها وقالت بقلق: ورد تحسين بشي؟
هزت ورد راسها بلا بابتسامه وقالت: بس احس قلبيي بيطير من الفرح لاني بقابلهم اخخيراً!
مشتاقه للكل للكل
وابيهم يفرحون معي على التقدم الي تقدمته
اخذتها زهور لحضنها بحنان: كلها نص ساعه وكل هذا بيصير ياحبيبتي
رفعت ورد راسها لزهور وقالت بهمس: ماما! ما راح انسى كل الي سويتيه لي وعشانني
انصدمت زهور من "ماما" الي سمعتها
بس كانت صدمه فرحح
وشدت عليها وهي تبوس راسها والدموع تجمعت بعيونها: من وققت كان ودي اسمعها مننك
ورد بنفس المشاعر: وانا من قبل اعرف هالحقيقه كنت اشوفك مثل امي مو اختي وبسس!.
~••••••••••••••••••~
"زمرد"
همست بسرعه وهي ترفع الكيكه وتروح لطاوله: ججبران جبت الي قلت لك علييه؟ مابي ينقص الحفله شييي
جبران بنفس الهمس: خاله زمرد والله الف مره سالتيني وقلت لك كل شي كتبتيه لي جبته ومثل ماتبين ومثل ماتحبه ورد
زمرد بضحكه: والله من التوتر والربكه
وكملت بقلق: اخاف ورد ماتحب كل هذا
وتكون نفسيتها ماتتقبل هالشي وتضايق منا
جبران: لااا بيعجبهااا
اعرف ورد تحب هالحركاتتت
و ايه فيه هديه خاصه وصلتهاا
دخلت عليهم زين الي مع الوقت بدت تثقل من الحمل: اسمع هديه من مين ولمين
ابتسم جبران وهو ينقل نظراته بينهم: من قيس يتحمد لها بالسلامه ويوم عرف انها تحب الرسمات اصر اني اوصلها لها
لفت زمرد على زين وتبادلو نفس الابتسامه
عقد جبران حواجبه باستغراب: ايش هالنظرات والابتسامات
جلست زين بدون ماترد
وكملت زمرد شغلها وهي تصرفه: لااا بس تذكرنا موقف يضحك صار زماان
هز جبران راسه بفهم وهو ما اهتم كثير وما انتبه انهم يصرفون
وفجأة رفعت زمرد عيونها لساعه وشهقت: دقاايق ويوصلونن
اويس رسل لي انهم هالوقت يكونون قرريبب
وطلعت بسرعه تنادي حوراء وسناء ومحاسن
وقرب جبران يساعد زين الكسوله
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
صحت من النوم وهي لسى تحس بالخمولل
وقفلت المنبه الي حطته عشان تصحى لجمعة اهل زهور الي مسوينها وعازمين الكل على العشاء لسلامه بنتهم!
ووقفت وهي تحاول تصحصح وفجأة نزلت يدها لبطنها بالم من التقلصات الي حستها
على دخول جبير للغرفه
وقرب بسرعه وهو يشوفها منحنيه على بطنها وعلى وجها علامات الالم
وهمس بخوف: بسسم الله عليك شفيك حبيبتي!!
حاسه بتعب؟؟
جلست مادلين من جديد وهي تتمسك بيده وقالت بصوت خافت: لااا تقلصات تعودت عليها
والدكتوره تقول طبيعي
جبير: احس هالدكتوره ماهي زينه تبين نغيرها!
ضحكت مادلين بخفوت: حبيبي كم دكتوره للان وديتني!
والله كلهم زينين بس انت خايف حيل عالبيبي
جلس جبير قدامها ومسك يدها وقال بحب صادق: لاا؟ انا خايف عليك انتِ
البيبي يتعوضض
بس انتِ مين يعوضني عنك! راح ابقى طول عمري الوم نفسي لو صارلك شي بسبب هالحمل
انا حيل مبسوط فيه وفيك
بس مخوفني فكرة ان الحمل يضغط على جسمك ويأثر على رجولك وعمليتك القديمه
مسحت مادلين على شعره بحنان: الي كاتبه ربي بيصير وان شاء الله نشيل ولدنا بين يدينا وهو متعافي
قال جبير بتفكير: لاا ابيها بنت!
وبسميها على اممي شرايك؟
مادلين: نسميها "جميله؟"
هز جبير راسه ب ايه
ابتسمت مادلين: وهي جميله باذن الله!!
وكمل جبير: ولو انه وولد بنسميه على ابوك الله يرحمه
زادت ابتسامه مادلين وقالت: عبدالله؟؟ احس بتعلق بالاسم من الححيين
وكملت بفرح: شكراً جبير انك بحياتي وان فيه قطعه كبرت بداخلي مني ومنكك
شد عليها جبير: انتِ الي شكراً لانك وقفتي جنبي لاخر نفس ولاخر لحظه!
وماتركتيني بوقت ضعفي وحاجتي لك
بالعكس كنتِ ماتقصرين معي بشي وعشتي ايام وشهور سوداء من ورا افعال رُدين الشينه
همست مادلين بضيق: لا تجيب سيرتها تكفى
رفع جبير راسه بابتسامه: تبشرين كم ام جميله عندنا؟
ضحكت مادلين: الله يخليك لي يابو عبدالله!.
ويخليك لجميله وعبدالله باذن الله!.
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
لفت حجابها للمره الالف وهي تحس بربكه وتوتررر كبير
وهذا اول معرض تسويه عشان كتابها الجديد الي انتهت منه من فتره بسيطه
والي هالمره كانت هي موجوده بغلاف الكتاب وكان خطوه كبيره اخذتها
وكانت راح تطلع من الغرفه بس وقفتها يد مسكتها
وقرب منها صاحبها وهو يهمس بمزح: متاكده بيشترون الكتاب لانه مفيد
او لان صورتك موجوده بغلافه؟!.
لفت ياقوت بشهقه من الصوت الي تعرفه والي وعدها صاحبه يحضر معرضها بس انشغاله بشغله الي دايم رقم واحد بحياته خلاه يعتذر منها وانه مايقدر يحضر
‏وكانت تحس انها ناقصه بدونه وان وجوده كان بيخفف توترها على الاقل
‏وفعلاً حست جزء كبير من الخوف طاح من قلبها اول ما تاكدت انه هو!
وحضنته بسرعه بفرح وهمست: رايح ياخذون كتابي لان جنبي خال قوي وافتخر ففيه بكل هالدنييا
‏ضحك ادهم: كنت مخطط من البدايه احضر بس بعدين جاني شغل وقلت اعتذر منك ولو قدرت اخلص واجي راح اجي
‏والحمدلله لقيت الي يمسك مكاني هالساعتين
‏ياقوت: اهم شي جيت يا خااالي
‏تنحنح براء الي له وقت واقف معهم: وخالك الصغير الي تارك زوجته الحامل والي مفوت على نفسه الحفله الي مسوينها!
‏ماتعبرينهه
‏لفت ياقوت عليهم بابتسامه وقالت بصدق: والله انتو الاثنين سبب قويتي ووصولي لهنا من بعد رربي
‏وسكتت على دخول المنسقه للمكان وطلبت انها تتجهز لانهم دقايق ويفتحون البوابات!.
اخذت ياقوت نفس عمميق وزفرته براحه ومسكت يد ادهم وبراء وطلعت معهم بكل ثقه وفخر.
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
دخلت للبيت بكره وضيق وهي صارت كل ماتطلع منه او تدخله تتذكر معاذ الي تقريبا استقر عندهم!!
اييه رجع لغرفته القديمه بحجه ان راحيل راح تتزوج الحين ومين بيعتني بامه!
ما يدري عن تخطيط راحيل وادهم واتفاقهم ان راحيل ما راح تطلع بدددون امها!
وكان هذا الشرط الي طلبته قبل اسبوعين يوم ملكو ملكه صغيره ماحضرها معاذ!! الي مو مهتم اصلاً وبذات لانها على مسؤولية عمه
وكان ادهم مقرر يكون الزواج مع الملكهه
بس سفر مطر طوول حيل وما كان ادهم يبي يصير زواجه بدون ما يحضره مطر!!
بس اصرار العم ان راحيل تتزوج بسرعه خلاهم يملكون عشان يسكتونه ويسوون زواجهم على راحتهم!
وطبعاً العم مستعجل عشانه يخاف ان ادهم يترك راحيل وترجع على مسؤوليته!.
وهنا الناس راح تاكله بالكلام لو مايزوج ولده لها!
وولده تزوج وعايش بحاله الحين.

نزلت راحيل المفتاح على الطاوله
وحطت الورد والهديه الي طلعت تشتريها لورد على السرير
ودخلت للحمام تتحمم وتتجهز لدعوه الي جاتها عندهم بالقصر!
~••••••••••••••••••~
"زهور"
وصلو اخيراً للقصر ووقف اويس السياره قدام الباب ونزل ونزل مطر بسرعه عشان يساعد ورد
ونزلت زهور من الجهه الثانيه وهي تفتح الكرسي مع اويس لورد الي شالها مطر من السياره ونزلها فيه بهدوء
وبدو الحرس يوصلون الشنط للباب الكبير بسرعه
ومشى اويس قبلهم وهو مخطط مع زمرد والكل على مفاجأة لزهور ومطر وورد
وكذب على مطر انه ما راح يقولهم وهو قد قال وخلص!!
وكان مطر يدف الكرسي لورد وزهور جنبه تمشي بهدوء وهي تدور بنظرها بكل مكان وبكل زاويه تذكرها بنص عمرها الي عاشته هنا!
على قد كرهها ل هالقصر بعد حادثه ورد على قد ما اشتاقت له وهي بعيده عنه!
لانه زي مافيه ذكريات سيئه فيه ذكريات حلوهه وماودها تنساها!
وتنهدت بصوت مسموع خلاهم يلتفتون لها بس صوت اويس جذب انتباههم من جديد وهو يستعجلهم ويقول: ممطر يلااا!
وطلع مطر بالممرات الطويله الي تقريباً سووها بالبيت كله عشان ورد تقدر تتنقل على راحتها بغرفتها الي صارت بالدور الارضي
دخل اويس وفتح الباب كله لهم
وكان البيت تقريباً ظلام وهادي
واول ما قفل اويس الباب صرخو كلهم بفرح: الحممدلله على السسلامه.
انصدمو كلهم واولهم مطر الي منبه على اويس مايتكلم لانه يبي يسويها لهم مفاجأة
وزهور الي كانت تتكلم من وقت مع زمرد وما جابت لها سيره!
وورد الي حطت يدها على فمها بصدمه وفررحح وهي تشوف الككل موجود وحاضر عشانها!!
ومبسوطين لها وكانت الضحكه على وجيههم كلهم!
وقرب جبران بسرعه وهو يتصرف معها عادي وطبيعي ومشاها بالكرسي وحطها بنص الصاله قدام كيكتها الكبيره الي مسوين لها
وسلم عليها بمناقره مثل ماتعودو
وبدا الكل يقرب ويسلم على مطر وزهور واخيراً التمو كلهم حول ورد وهم مرتاحين انهم تضحك ومو متضايقه
وسلمو عليها وتحمدو لها بالسلامه
وجلسو حول الساعتين وهم ياخذون اخبار بعض ويتطمنون على بعض بحكم المده الي ابتعدو فيها
واخيراً جات فقرة الهدايا الي مجهزينها لورد الي تحب هالشي كثير
واعطاها الكل هديته
وكانو زمرد وزين ينتظرون جبران يطلع هديه ورد!
بس استغربو انه ما جاب سييره!
وانتبهو له يكلم ورد باذنها وبعد شوي استأذن منهم واخذ ورد لغرفتها الجديده!
وقفو زين وزمرد بفضول قاتتل
واخذو زهور الي مو فاهمه شي معهم
وكانت ورد تسولف مع جبران لين وصلو للغرفه وقبل يدخلها قال: بصراحه فيه هديه خاصه وصلت لك!
وشكلها وهي معلقه كان اححلى بكثير وعشان كذا قلت تشوفينها مع غرفتك
وشوي شوي فتح الباب وكلهم ميتين فضول
ودخل ورد للغرفه و؟ قفللل الباب!
وهو اصلاً مو منتبه ان وراه ثلاثه يبون يعرفون الي داخل
قالت زمرد بقهر: لليششش ابي اشوفها
زين بتعب: ولا حق القومه الي تعنيت وقمتها
زهور بعدم فهم: احد يفهمني ايش صار الحين؟
زمرد بحماس: وصلت لوردد هددديه من الرسسام
زهور: مين!
زين: الرررسام صاححب اويس وجبران شفيك
زهور بتذكر: اييه؟
زمرد: ايشش ايه نقولك وصلتها هدديه من الرسسام
الرسام نفسه الي قبل رسم لها كل هالورد بلوحه!
والي كلنا صدقنا انه مشروع! واشوفها للان معلقتها بغرفتها ما ودتها لمعلمتها
كملت زين بطفش: زهور شفيك ماتركزين
هذا يعني ان فيه شي!
فهمت زهور اخيراً كل تلميحاتهم وربطهم للاحداث
وهزت راسها باسف منهم ورجعت لصاله وهي مبتسمه
وقابلت مطر الي سالها باستغراب: وينكم؟
زهور: رحت مع مجنونتين امرني ايش بغيت
قرب مطر وهو يشدها لي: شيي
بس مو هنا
حاولت زهور تسحب نفسها وهي تسمع خطواتهم تقرب منهم: مططر شفيك!!
زمرد وزين جااين
ابتعد مطر بابتسامه وهو يطلع لجناحهم
اما زهور اخذت نفس عميق وكانت متردده بس اخيراً حطت رجلها على اول درجه وطلعت وراه.
~••••••••••••••••••~
"ورد"
لفت بنظرها بانبهار بالمكان
ماتوقعت غرفتها ب هالشكل!
والي فعععلاً زادها حلاوه وشكل غريب هو اللوحه الي عرفت انها من قيسس
وماتدري ليش دق قلبها من الاسم!
الاسم الي جلست طول هالاشهر تفكر لو انه عرف بالي صار لها! وايش رد فعله؟
وايشش بيكون رد فعله لو يدري ان كل هذا صار بسببه
بسبب ان ورد كانت تبي تششوفه وطلعت وقتها وانصابت
تنهدت بمشاعر غريبه رجعت لها وهي تلمس اللوحه الي نزلها جبران لها
وكانت بالوان غريبه داخله ببعض
وبزاويتها ورده شكلها غريب وملفت
وبنت شعرها ذهبي منحنيه للورده وتلمسها
وكانت بفستان ابيض كبير
وشعرها نازل على وجها وكانت درجه لو شعرها! بالضبط مثل شعرها هي الغريبب
وصغرت عيونها بتفكير وهمس: معقوله شاف شعري وعرف لونه! بس وين وكيف ومتىى!
معقوله وقت الحاددثهه
وطلعها من افكارها صوت جبران الي يعطي رايه واعجابه باللوحه وقالت بصوت هادي: اي فعلاااً جميله!
~••••••••••••••••••~
"ادهم"
طلع من المعرض هو وبراء وياقوت الي قلبها للان يدق بحماس من القراء الي ماتوقعت عددهم بيوصل لهذا الحد!
ومتوقعت بيوم بتصير كاتبه ويقرا لها كثير ناس مختلفين
وغير كذا راح تعجبهم!!
وركبت السياره مع ادهم
وبراء راح بسيارته لانه بيروح لزوجته
لف عليها ادهم وهو يحرك السياره: مبسوطه؟
ياقوت: مبسوطه وبس؟ اناا بطططير من الفررحح
ححيل حيل فرحت بالناس الي قابلتها
وكنت سعيده وانا اسمع نقدهم الحلو لكتابي الاول وحماسهم يقرون هالكتاب الحين!
وضحكت: لو من هنا لبكرا اجلس اتكلم ما راح اوقف!
ادهم بابتسامه: الحممدلله
وان شاء الله اشوفك دايم من نجاح لنجاحح يارب
حضنت ياقوت يده بحب: اميين يا خاليي بوجودك انت وخالي براء!!
ادهم: امممين حبيبتي، انا اليوم بروح للعشاء الي مسوينه لسلامه بنت مطر انت بتروحين ولا تعبتي اليوم؟
ياقوت: بنام لي ساعتين ولو صحيت نشيطه راح اروح ان شاء الله
ادهم: بلغيني قبلها عشان امر اخذك معي
رجعت ياقوت راسها على ورا وغمضت عيونها: ان شاء الله حبيبي.
~••••••••••••••••••~
"وقت العشاء"
"زهور"
وقفت قدام المرايه وهي رافعه الفستان الي جهزه لها مطر بنفسه!
بعد مابلغها ان فيه عشاء كان مجهز له من زمان وعازم بس اصحابه عشان سلامه ورد!
وما كانت زهور مجهزه نفسها وماحبت تلبس من فساتينها الي كلها باللون الاسود
الي ما فارقها من سنين
بس هالمره الحزن زال! ومطر بقربها
وورد بخير
والكل سعيد ومرتاح! باقي هي بس تسعد نفسها!
وتلبس الي جاب لها مطر من البلد الي كانو فيه والي اختاره لها بنفسه!
وكان الفستان ججميل جميل وانيق وعلى مقاسها
وكان لونه ابيض!
عكس تماماً الاسود
وعكس ايامها القديمه
ونفس ايامها الحاليه الي كلها راحه وامان وسعاده
وانتبهت لزهور الصغيييره المرسومه باطراف الفستان
وشوي شوي تنتشر بشكل خفيف وححلو
ورفعت يدها تطلع شعرها من تحته وفردته على ظهرها بطوله كله
وكان سواد شعرهاا مع الفستان جمميل وملفت
وقربت من الطاوله وهي تنتبه لباقي الاشياء الي جهزها مطر لها
وفتحت علبه طقم الالماس وشهقت بصدمه! لانه هو الي عجبها بيوم نزلو يتسوقون لورد!
يعني ككل شي هي شافته يومها جابه لها؟؟
ونزلته بسرعه وهي تفتح باقي الاغراض
وفعلاً كانت كلها اشياء كان يقولها مطر تاخذها بس هي ترفض!
ماتدري ايش السبب!
ممكن لانها ماتعودت تنزل معه لمكان ويتسوقون وهو يدفع لها؟
ممكن!
نزلت كل شي بمكانه بحب وهي تحس بالامتنان لممطر!
الي فعلاً يحاول قد مايقدر يعوضها ويسعدها!
من كل النواحي مو بس من ناحيه الحب.
وجلست على الكرسي وهي تحط اخر لمساتها على وجها وكان الروج الاحمر الي بعد ماتعودت تحطه!
بس كان منااسب لشكلها ب هالوقت
واخيراً وقفت وهي تحط العوده وترفعها لشعرها وجسمها
ونزلتها بعد ماخلصت واخذت العطر تتعطر واخذت عطر شعرها
واخيراً طاحت عيونها على عطر مطر! الي ماتتحمل ريحته معه وتحس انها تنسى نفسها بذات مع كلماته!
واخذته بتردد بتتعطر منه وماتدري ايش بيكون رد فعله وهو يشم عطره فيها!
ونزلته بابتسامه وهي تنتبه على باب الحمام ينفتح ويطلع منه مطر وهو لاف منشفته حول خصره
وشعره الطويل المبلول نازل على اطراف وجهه
لفت زهور بسرعه قبل ينتبه لنظراتها له؟
وهو اول ما حس بحركتها ابتسم وقرب لها وهو يشوف الفستان الي اختاره لها عليها!
ولفها له اول ما وقف جنبها
وكان راح يتكلم! بس انعقد لسانه بانبهار منها
وهمس بذكر الله وهو ينقل نظراته لكل شي فيها
وكانت زهور منزله راسها وهي تفرك يدها بتوتر
ومسك مطر شعرها وهو يقربه له ويشم ريحته الي يعششق!
واخذ نفس عميق وزفره ببطء وهو يقول: الود ودي هالريحه تبقى بداخليي عمري كله!
وماتفارقني لاهي ولاصاحبتها ثانيه وحده!
همست زهور: ممطر!
حضنها مطر وبدون مايهتم للمويا الي بللتها: عييون مطر!!
ماردت زهور الي حست انها تورطت
وكملت مطر بتفكير: غيرت رااي!
مابييك تطلعين لهم كذا
هالفستان ابيه بس لي!
فتحت زهور عيونها باحراج منه وهي تحاول تسحب نفسها: ماعنديي غيره!
مطر: مو مسؤولييتي هالفستان يتغير ولا و
قاطع مطر جبران الي فتح باب الغرفه بسرعه وهو ينادي امه!
و شاف شكلهم وابوه الي بس بمنشفه وامه الي بحضنه!!.
حس جبران وده لو مات بمكانه من الاحراج
ورجع طلع وصفق الباب وراه بقوه ونزل من الدور كله وهو وده يضرب نفسه!
اما زهور مطر كانو بصدمه ان هالموقف صارلهم!
وفجأة؟ ضضحك مطر من كل قلبه
وهو يشوف شكل زهور الي كان احد مسكها وهي مسويه شي مو زين
ومن شكل جبران الي حس انه بعمره ما راح يشوفهم ب هذا الشكل!
لفت زهور باحراج وقهر من مطر وضربته على صدره وقالت بغيض: لاا تضضحك!!
عجبك كذا احرجتني معهه!
قرب مطر من جديد بس وقف من صرخه زهور: مطرر!
تبي تعيد الي صار شكلك نسيت ان عندنا بنت ولد الحين
ومو لحالنا
وكملت تبي تقهره: وعيالي ماتعودو ان فيه رجال بغرفتي؟
لف مطر رايح لسرير ياخذ الملابس الي جهزتها له زهور وقال بضحكه: من اليوم خليهم يتعودون ويتعلمون دق الباب قبل يدخلون
لاني بغرفتي ومو مجبور اقفلها
كشرت زهور بقهر وطلعت بعد ما تاكدت انها خلصت وكل شي تمام
وطلعت من الجناح وهي تدور جبرانن باحراج منه.
~••••••••••••••••••~
"زمرد"
لبست فستانها وخلصت كل شي وطلعت وهي ترد على رساله اويس الي يطلبها تنزل يبي يشوفها!
وسالته وينه وكان بالمطبخ
ودخلت بهدوء وهي تشوفه مع زين وجالس ياكل من الضيافه!
واول ما شافتها زين قالت: اوووه وين زوجي انا بعد!
وطلعت من المطبخ تبيهم ياخذون راحتهم
ولف اويس وهو فهم انها تقصد ان زمرد هنا!
وقرب بابتسامه واعجاب: قريتي اذكارك!
هز زمرد راسها ب ايه بخجل منه وهي ماتعودت يشوفها بكل زينتها كذا!
واول ما قرب اويس وهو بيتكلم؟
دخل عندهم اعصار للمطبخ وهو يكلم نفسه ويغطي عيونه
ويهز راسه بلا وطلع من الباب الخارجي بدون مايلتفت عليهم
وطلع جبران وهم لسى مصدومين من شكله ومايدرون شفيه!
ولسى ما استوعبو شي الا سمعو صوت زهور تنادي جبران
وقال اويس بسرعه: خليني اطلع قبل تشوفنا زهور وتحرمني منكك لين مدري متى
اححبك حبيبتي وترا طالعه ححلوه!.
وركض بسرعه وهو يسمع صوت زهور يقرب
اما زمرد ما استوعبت كل ذا الا يوم دخلت زهور وشافتها مسرحه
وقالت بسرعه: زمرد شفتي جبران!
زمرد: ها! ااي
مدري اتوقع انه طلع من هنا
واشترت بعيونها للباب الخارجي
زهور: يوه الحين ما يرجع ولدي واعرفه
زمرد: ليش ايش صاير؟؟
زهور باحراج وهي ترجع تتذكر: لاا ولا شي بس تعالي معي اشوف ورد اذا خلصت
وراحو سوا لغرفه ورد وشافو عندها زين وكانت ورد جميله بالفستان الهادي الوردي الي كانت لابسته
جلست زهور جنبها بابتسامه: ما شاء الله الله يحميك ويحفظك حبيبتي!
زمرد بحب: جمميله ياورد الحمدلله انك رجعتي لنا!!
مسحت زين على ظهرها بحنان وحب: الله يحفظكك حبيبتي
ابتسمت ورد بحب لكلامهم!
وكان الكل مصدوم من رد فعلها الايجابي لكل شي تمر فيه!
كل هذا لان مطر حرص انها تروح من البدايه لطبيب نفسي
وكانت ورد تتعالج وتروح له
طول الثلاث شهور
وساعدها الدكتور بكثير اشياء واهمها انه اكد لها انها بنعمه! حتى لو انها فقدت قدره المشي!
ربي بيعوضها واجرها بيزيد وبتكون احسن من كثير ناس!
وغير كذا فيه امل انها تشفى! وترجع ممثل اول واحسن!
وهذا بيصير مع الوقت وبيصير حسب نفسيتها عشان كذا كان افضل خيار انها تتعالج نفسياً.
وقفت زين بتطلع وكانو وراها بيطلعون من الغرفه وورد معهم بس وقفتهم وقالت بتردد: ماما!
لفت زهور وهي تحس بالقشعريره مرا ثانيه من الشعور الحلو الي حسته! وهي تسمع ماما منها
اما زين وزمرد ابتسمو بحزن لها
وقالت ورد: في شي ابيكم تشوفونه!
قربو كلهم منها بقلق وهم ينتظرونها تكمل
وفجأة؟ تمسكت يد ورد الي ترتجف باطراف الكرسي
و؟ شوي شوي
شوي شوي
بدت ترفع نفسها وتحاول توقف
وهي ترتفع ونظراتهم المصدومه ترتفع معها!
وشهقو كلهم بفرحه ودموع وهم يشوفونها قادره تحس برجولها! وهذا الي فهموه
وثانيه؟ ورجعت طاحت من جديد بالم
قربت زهور والدموع تجمعت بعيونها: وررد! انتِ تحسين برجولك!
نزلت ورد راسها وهزته ب ايه
جلست زمرد على السرير وهي تبكي بصدمه
اما زين مسكت بطنها وهي مو مصدقه
جلست زهور على الارض ومسكت يد ورد وقالت بفرح: من متى؟
مسحت ورد دموعها: من اسبوع.
زهور: وقلتي لدكتورك؟
ورد: اايه، وقالي ان هالشي بدايه زينه
وانهم سحبو الرصاصه بدون ما ياثرون على شي
بس جسمي اخذ مثل الصدمه!
وانا نفسياً بالبدايه ما كنت بخيير
بس انا بخير الحين وقريب راح ارجع مثل اول!
ومع العلاج الطبيعي راح اتحسن
وكان راح يقولكم الدكتور كل شي
بس انا طلبت انه ما يقولكم عشان تكون مني!
حبيت افرحكم كلكم
وكنت كل يوم قبل انام احركهم
واحاول اوقف مثل الحين
زهور: عشان كذا كنتِ تلمسينهم بالسياره اليوم؟
هزت ورد راسها ب ايه
حضنتها زهور براحه: عقبال اشوفك واقفه قدامي بكل صحتك وقوتكك
قالو كلهم بصدق وحزن: امممين
ومسحت زهور دموعها وهي تبتسم لورد وتمسح لها دموعها بعد
ووقفت وهي تمشيها لبرا الغرفه عشان يروحون لصاله الكبيره الي بيتجمعون فيها
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
دخلت غرفه امها وشافت الحوسه الي صايره فيها
وعرفت ان معاذ كان عندها
وقالت بقهر: مايعرف يرتب وراه! ولا هو يحوس كذا عشان بس انظظف
يمه انا تعبت من حركات ولدك الطفوليه مرا يكسر لي المطبخ ومرا ادخل لغرفتي القاها مقلوبه وبعدين!!
هزت امها راسها بتعب من كل شي وقالت بهمس: يمه هو اخوك اذا ماتحملتيه مين بيتحمله!
راحيل: يمه اتحمله لو انه زين مععي
يحبنيي كاخت له!
مو عدوه ويعاملني معامله ماهي زينه!
ام راحيل: لك الاجر لك الاجر
تنهدت راحيل بتعب من وضعها وقالت بضيق: طيب ماغيرتي رايك وبتروحين للعشاء؟
ام راحيل: لا يمه بس لا تتاخرين عشان ما يجن علينا!
راحيل: بعد!! فوق ما اني صرت تحت مسؤولية شخص ثاني لسى معاذ بيفرض نفسه علي!
ام راحيل: لو صرتي ببيته ما احد بيكلمك بس انتِ الحين بوجه اخوك
راحيل بصدمه: يمه انتِ فاهمه كلامك ايش يعني!!
تشككين بادهم!
هذا اكككيد كله من ورا معااذ وجلسته معك واكيد سمم افكارك
يمه انتِ حرمه كبيره وعارفه الصح والغلط وعارفتني وعارفه ادهم
وعمري ما راح اخلي نفسي بصوره سيئه ومكان مو زيننن
وادهم لو اروح له بيته ما احد يتكلم!
لان انا ما كنت ابي زواج وهو مصر عليه عشاني
وطلعت من الغرفه وهي تبكي بققهر!
ادهم الحنوون الطيبب الي بس يبي يسعدها يتكلمون عليه بهذا الشكل!
همست راحيل ببكى: الله يسامحك يمهه
ودخلت لغرفتها تتجهز بدون نفس وهي لو مو زهور اتصلت عليها من شوي تصر عليها ما كانت راح تروح وهي بهذا الوضع.
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
تقلبت بسريرها اكثر من مره بطفش وهي ماتدري ليش النوم طار منها!
وسمعت صوت باب غرفتها اندق وكان ادهم
وسمحت له يدخل وعدلت هي جلستها بسرعه
ادهم بابتسامه: اشوفك صاحيه؟
ياقوت بضيق: مااانمت الا نص ساعه وصحيت
وتقلبت كثير وعجزت انامم
جلس ادهم على سريرها: يعني اكيد بتروحين معي للعشاء؟
ضربت ياقوت راسها: ننسيتت
لو دريت قمت تجهزت دامني مو نايمه
شاف ادهم ساعه: لسى عندك وقت قومي؟.
ياقوت: لاا تعرف حنا البنات ناخذ وقتت وانتو اكيد جلستكم بدري واخاف تروح عليك
ابتسم ادهم: وخليها تروح!
الجلسه معك تسوى كل شي
ويلا قوممي انتِ جميله مو محتاجه شي
ابتسمت ياقوت: طيبب الله يعينك لو تاخرت
وباست خذه بسرعه ودخلت للحمام ماتبي تتاخر عليه.
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
رفعت عطرها ونزلته بكره وهي ما قامت تحب شيي
واكتفت بعوده وعطر فُل خفيف
واخذت عبايتها ولبستها على دخول جبير الي راح ياخذ الهديه الي موصيه عليها مادلين
ابتسم جبير وهو يحسها زايده حلاوه فوق حلاوتها مع الحمل وقال بصدق: حبيبتي انتِ ناويه علي اليوم!!
لا الظاهر مو طالعين بنجللس هنا
ضحكت مادلين الي قربت وهي تتفقد الهديه: ششفيك مثل كل يومم مو زايده شي
حضنها جبير: اي لان بنتي زايده هالحلااا
مادلين: بنتك!!
يعني انا مو حلوه بدونهاا!
جبير: بدديينا!
انتِ جميله وجمال بنتي الي طالع منك زاد حلا بس هذا هو
مادلين بغيره: اييهه
ضحك جبير وهو حس انها مع الحمل تتحسس بسرعه: حبيبتي!
مادلين: هلا يابو جميله
ماقدر جبير وضحكك بقوه منها
اما مادلين ضربته بقوه وابتعدت وهي تطلع من الغرفه بغيض
اخذ جبير الهديه وطلع وراها وهو بعد جاهز
وقبل تطلع من الباب حضن كتفها وباس راسها وطلعو متجهين للقصر!
~••••••••••••••••••~
"مطر"
طلعت له زهور من جديد بالعوده وشافته جاهز ومخلصه
واخذها منها بابتسامه وهو يتبخر
ونزلها ونظر بنفسه برضى ولف على زهور وباس راسها وقال بمراضاه: زعلانه!
رفعت زهور عيونها له ونزلتها: لا
كان مطر بيتكلم بس قالت زهور من جديد: بسس! راح ازعل لو تحتك بولدي قبل انا اراضييه
مابي تحرجه يامطر
ضحك مطر وقال وهو يحضنها: ابشري يازهور اوامر ثانيه؟
ابتعدت زهور وهي ماتبيه ينعدم منها: ابيي سلامتك
الله يحفظك لي ولعيالك ويديمك فوق راسنا
رجع مطر يبوس جبينها وكان يعبر لها عن امتنانه بدعاها
ومسك يدها وطلع من الجناح ووصل لباب الدور الي يطلعه برا القصر على طول
وطلع منه بكل ثقه وقفلت زهور الباب وراه ونزلت للبنات من جديد.
~••••••••••••••••••~
"ادهم"
وصل هو وياقوت ونزلها عند بابهم وراح بالسياره لقسم الرجال
ودخل للمجلس وهو يرفع يده ويقول بصوت عالي: السسلاام علييكم
التفتو كلهم له وقامو وهم يرحبون فيه ويسلمون عليه
وكان اولهم مطر الي قرب وحضنه بقوهه وهو يشد على ظهر
وهمس له ادهم: قرة عينك ببنتك والحمدلله على سلامتكم
ابتعد مطر وهو يقول: الله يسلمكك يا ادهمم ومشكور على ككل شي!
ضرب ادهم كتفه وهو يقول: ما سسوينا شي ياخوي!
وكمل يسلم على الكل
وكانو الموجودين
مطر وادهم وجبير
وقيس الي اخذ شقه قريبه من بيت جببر
واويس وجبران وبراء
ومصعب وكم شخص يعزون على مطر!
وكملو سوالفهم لوقت طووييل
وكان جبران كل هالوقت ما يحط عيونه بعيون ابووه!
وهو للان منحرج منهه
ومطر نفس الشي ماحب يزيد احراجه وخلاه على راحته!
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
دخلت للقصر وكان باستقبالها زهور وحوراء ودخلت معاهم لصاله الكبيره
وبعد السلام جلسو كلهم يباركون لها بكتابها الجديد الي كان اليوم معرضها فيه!
واعتذرو منها لانهم ماقدرو يحضرون
وتفاجؤو ان ياقوت جايبه لهم كلهم نسخه من الكتاب وموقع بتوقيعها!
ابتسمت ياقوت وهي تشوف فرحتهم وهم ماتوقعو هالمبادره الحلوه! بس مو غريبه على ياقوت ودام ادهم خالها!
قالت زهور بابتسامه: كنت جداً حزينه اني ما راح احضر معرضك لانه بيوم وصولنا
وكنت متاكده ان النسخ بتخلص وما راح اقدر اقراه الحين!
والحين ماتدرين قد ايش فرحتي وانا بنام بعد ما اقرا منه!
ياقوت: انا كنت ناويه هالشي من زمان
ولو ماقدرت احضر اليوم كنت راح ارسلها مع خالي ادهم وبشكل افضل من كذا
زين: والله ماقصرتي حبيبتي
زمرد: مششكورره كان ودي فيهه
راحيل: يعطيك العافيه حبيبتي
مادلين: ححبيبتي الي مانستنيي
مسحت ياقوت على بطنها: وانا اقدر انسى الحلوه ام الحلوه
كشرت مادلين: ولد مو بنت
فرحو كلهم وقالو: عرفتي نوع الجنين؟
ضحكت مادلين: لااا شفيكم بس انا ابي ولد
وما راح اشوف واعرف الا اذا ولدت ان شاء الله
ياقوت بخيبه امل: والي وده الحين يعرف!!
مادلين: جنني جبير
نشب لي يبي بنت
وقاللل ايش قال هي حلوه وخلتني حلوه!
ضحككو كلهم وهم توهم يفهمون سبب تكشيرها كل ما جابو سيره الحمل وبطنها
كانت زهور راح تتكلم بس قاطعها الصراخ القوي الي جاي من بععيد!
وكان صوت سنااء
ووقفو كلهم بخووف وبدت سناء تنادديهم برعب
وركضو لها يشوفون ايش سبب هالصراخ المرعب!
الا زين ومادلين ماقدرو يروحون وهم يحسون بطنهم ثقل عليهم
وجلست حوراء معهم وهي ماتقدر على هالمواقف
وكانت زمرد الوحيده منهم تعرف مكان الصراخ! وكانت تهمس: ياررب اسستر يارب استر
وكانت زهور مستغربه هالغرفه مين فيها وهم ماعمرهم دخلوها!
واول ما وقفو قدام الباب شهقوو بققوه ببرععب
تجمدت زمرد بمكانها
وحطت راحيل يدها على راسها وهي تردد: لاحول ولا قوة الا بالله!!!!
ودخلت ياقوت وزهور للغرفه لسناء الي حاضنه "وحده" بحضنها ويدينها تنزف دمم وواضح قطعتها بشفره حاده كانت طايحه جنبها
ومايدرون لو هي تتنفس ولا لا
وامها جالسه على السرير بصدمه بدون اي رد فعل ونظرها للفراغ ويدها على راسها
وسناء تصرخ فيهم يتصلون على الاسعافف والدم حولها
واول ما عرفتها زهور تجمدت بمكانها!
وحست الدنيا سودت فيها.
~••••••••••••••••••~
"مطر"
فز مطر اول مادخل اويس وهو يناديه بوجه اسوود
وطلع وراه وهو يقوله بصدمه وفجعه: انتحرتت! والاسعاف بالطريقق
~••••••••••••••••••~
"زهور"
كانت جالسه وحاضنه راسها بيدها وتسمع اصوات الكل حولها بس هي ما كانت تعلق طول ماهم يتكلمون ب الي صار!
وكان كلامهم مابين "اعوذ بالله كيف فكرت تسوي هالشي، ايش الي وصلها لهذي المرحله، وهي ليش هننا ومن متى ووو"
وقفت زهور وهي تحس كل جسمها ثقيل ومو قادره تتحمل اكثر وطلعت لجبران الي جاء يبلغ ياقوت وزين يلبسون بيرجعون مع براء!
ومادلين زوجها ينتظرها برا
ووقفو كلهم بسرعه يتجهزون وهم يحاولون مايفكرون فيها زياده
وقربت راحيل من زهور وهي تحاول تطمنها لو بكلمتين
وراحت بتطلع بس وقفتها زهور: راحيل مع مين راجعه؟
راحيل: اتصلت على السواق وجايني، قريب.
هزت زهور راسها بفهم وطلعت لدور الثاني بدون ماتلتفت لشيي!
اما زمرد اخذت ورد لغرفتها من وقت عشان تساعدها ترتاح وتنام! بعد الفجعه الي صارت.
دخلت زهور غرفتها وجلست على سريرها بضياع وغمضت عيونها وتذكرت شكلها كيف كان والدم ينزف منها من كل مكان بيدها
ونزلت دموعها حااره على خدها وقالت بهمس: الله يسامحها ويعينها.
ودخلت لغرفه الملابس وهي تمسح دموعها وتطلع لها ملابس مريحه تلبسها
وجهزت لمطر الي يحتاجه اذا رجع من المستشفى الي راح لها مع ادهم!
وماقدر يروح اويس ويتركهم عشان خالته المنهاره
وبعد وقت قضته زهور تصلي فيه سمعت باب الجناح يتقفل ودخل مطر للغرفه عندها وشافها تصلي ودخل للحمام
وبعد وقت طلع يلبس وشاف زهور بالسرير
لبس بسرعه ودخل يبي ينام جنبها
وغمض عيونه وهو يحضن ظهرها الي معطيته
وسمع بكاها المكتوم وقال بهمس: لحقنا عليها على اخر لحظه وهي الحين تحت الملاحظه
نزفت دم كثير بس لقو متبرع وننتظر تصحى وتقولنا ايش صار
فيروز بخير بس هي الحين محتاجه الدعاء! لانها ماصارت مثل قبل
لا هي ولا امها الله يصبرهم
قالت زهور ببكى: ليش ماقلت لي انهم للان هنا! مو سافرنا وهم طالعين بعدنا لبيت لحالهم!
ومقفلين عليهم ب هالشكل ليشش؟
تنهد مطر وقال بضيق: هذي مو اول مرا فيروز تاذي نفسها.
شهقت زهور ولفت عليه بصدمه!
كمل مطر: بعد ما سافرنا وهم استقرو بييتهم حاولت فيروز تنتحر واكلت كل ادوية امها!
ولحقتها امها على اخر لحظه!
وصار صعب ينتركون
وكان اويس بعد مسافر!
عشان كذا كلمت ادهم يتكفل بكل شي ويهتم فيهم لين ارجع واشوف حل!
وعرضو فيروز على دكتور نفسي بعدها وصارت تاخذ ادويه ومهدات
بس الواضح انها امس كانت بوضع صععب او انها مقاطعه الادويه هذا الي قاله دكتورها النفسي من شوي بعد ماعرف بالي سوته.
كمل مطر: وطول سفرنا ماقلت لك هالاشياء الي تصير لاني ما ابي ازيد على نفسيتك ونفسيه ورد اي شي ممكن يتعبكم
وسكت مطر وهو ماعاد عنده شي يقوله وينتظر ردها!
وكل الي سوته زهور انها قربت وحضنته بقوه وهي تدفن وجها بصدره وانفجرت تبكي بكل شي تحسه بقلبها
وقضى مطر حول الساعه وهو يهديها ويطمنها وان كل شي بيتصلح ويرجع اححسن من قبل!
ابتعدت زهور بعد وقت وهي تجلس وتمسح دموعها وقالت بصوت تعبان: تدري ايش الي مهون علي كل شي جالس يصير الحين؟
جلس مطر وهو يحاوطها ويبوس راسها: شنو؟
ابتسمت زهور بحزن: ورد!
كانت مخبيه علينا انها رجعت تحس برجولها.
ابتعد مطر وهو يفتح عيونه بصدمه كبييره وقال بضحكه عكس الجو الي هم فيه: صصاددقه!
لاا
ككيفف! يعني شللون يعني بترجع ممثل قبل
ضحكت زهور من فرحته الواضحه وهزت راسها ب ايه وهي تمسح دموعها
حضنها مطر بببقوه وقال بضحكه: مموو مصددق انتِ متاااكده
يعني هي بخخير بخير؟
مسحت زهور على وجهه وهي تقول: والله بخير والدكتور بنفسه قالها هالشي بس هي سكتت عنه لين ترجع وتقولنا كلنا!
قال مطر بلهفه: ههي صاحيه الحين!
زهور: الوقت تاخر وهي جايه من سفر اكيد نايمه خلها!
مطر: موو قاددر مو مصدق
انا امس معها بالمستشفى والدكتور يبتسم ويقول انها على حالها! يعني كل هذا تمثيل منهم للحممدلله على كللل حاللل الحمدلله
زهور: والحين لازم تبدا بعلاجها الطبيعي ودكتورها المشرف هنا بيرتب لها المواعيد.
مطر: انا من بدررري راح اطلع للمستشفى
اشوف دكتورها واعرف منه كل شي
واذا ارتاحت هاليومين اخليها تبدا علاج باذن الله!
زهور: وانا راح اكون معها وشوي شوي بترجع مثل اول واحسن ان شاء الله
تمتم مطر بفرح وراحه: ان شاء الله ان شاء الله!


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:20 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.


الفصل الرابع والعشرون



~••••••••••••••••••~
"ادهم"
طلع من مجلس الرجال بعد ما رجع مع مطر للقصر
عشان ياخذ اغراضه الي تركها وياخذ سيارته ويرجع لبيته!
وقف وهو ياخذ نفس عميق ويزفره بهدوء وهو ينتظر الحارس الي اخذ المفتاح منه وراح يجيب السياره
لف ادهم بنظره بالمكان الكبير والواسع والحرس المنتشرين بكل ممكان
وطاحت عينه على زاويه من باب البيت جالس عليها جسم صغير!
صغر ادهم عيونه باستغراب من هالي ينتظر برا!
وواضح انه مو من اهل البيت لان الوقت بدا يتاخر والكل جوا او نايمين
وجاء بباله ان ياقوت ما راحت مع براء وتنتظره! بس حب يتاكد يخاف انها من ضيوف زوجة مطر!
وقرب بهدوء لين وصل عندها وكانت معطيته ظهرها
وقال بهمس: اختي تنتظرين احد؟
لفت راحيل بصدمه من صوت ادهم الي قالو انه راح من وقت!
وانصدم ادهم من الوجه الي عرفه! وايش تسوي هنا وجالسه بذا الشكل!
وقفت راحيل بسرعه وتوتر وعدلت عبايتها ووقفت بعيد عنه باحراج منه ومن جلستها
قال ادهم باستغراب: راححيل!
ففيك شي؟ ليش جالسه هنا للحين! ولحالك ب ذا الليل!!
كانو كلهم مرتبكين ومنحرجين من بعض وهذي ثاني مره يتقابلون من بعد يوم الملكه!
وحتى انهم ماسلمو على بعض لو بالغلط
قالت راحيل بارتباك: السسواق
طلعت على اساس انه قريب
وتو اتصل علي ويقول ان سيارته وقفت علييه
وبياخذ وقت لين يوصل
ادهم بخوف عليها: وتجلسين هنا!!
كان دخلتي داخل
راحيل باحراج وتوتر من تحقيقه: انا ودعتهم وطلعت وعلى اساس رايحه! انحرجت ادخل لهم من جديد
ادهم بحده: وهالشي فيه احراج!!
اجل جلستك هنا لحالك وما احد يدري بك صح!
صدت راحيل بضيق وهي فعلاً ما كانت تبي تزعجهم وترجع تدق عليهم ويجلسون معها ويجاملونها وهم بصدمه من انتحار فيروز! والجو عندهم ما يساعد ابداً
عدل ادهم نبرته وهو ماقصد يبين لها عصبيته بس مجرد تفكيره انه ممكن يصير لها اي شي لاسمح الله وهي لحالها وما احد يدري بوجودها خلاه غصب عنه يطلع عصبيته
وقال بصوت هادي: امشي!
واشر على سيارته الي وقفها الحارس جنبه من وقت
رفعت راحيل راسها له بصدمه
ادهم: تبين تنتظري كل هالوقت! وترجعين مع سواقين اخر الليل!
انتِ زوجتي وانا ما ارضاها لك ولا لاحد من اهل بيتي
كانت راحيل بتعترض بس نظره ادهم الجاده بطلبه خلتها تنزل عيونها بقله حيله
وقالت بهمس: وصلني لسياره السواق وهو يرجعني البيت
ما رد ادهم عليها وكل الي قاله: راححيل!
اركبي السياره
ولف حول السياره وركب بمكانه
وانتظرها تركب بس كانت واقفه وماتتحرك
فتح ادهم شباكه وقال باخر فرصه ولا بعدها راح يعصب فعلاً: رااححيل! بننتظر الليل كله؟؟
راحيل ما كانت متردده تركب معه! بس هي احتارت وين تركب
قدام جنبه؟ ولا ورا؟
بس اول مافتح شباكه وقال كلامه سمت بالله وركبت ورا بهدوء
حرك ادهم سيارته بدون اي صوت
وحست راحيل ان الطريق القصير الي تروح وتجي معه دايم كل ماله يطول بسبب جلستها معه بنفس السياره
وهي اصلاً حاسه بتوتر واحراج من كل الي جالس يصير
ووصلها بعد وقت صوت ادهم الي طلعها من افكارها: انا مو غريب يا راحيل!
انا زوجك ومسؤول عنك حتى لو انك ببيت اهلك!
من هنا لزواجنا بتروحين اي مكان تتصلين عليي قبلها وانا اججيك ورقمي عندك
هالسواق لا عاد تتعاملين معه!!
ومكانك هنا جنبي
واشر بعيونه على الكرسي الي جنبه!
وسكت ادهم الي خلص كلامه وراحيل مسرحه ومو معه!
لانها تفكر بكلمة "زواجنا!" الي دخلتها بدوامات كثيره
وطلعها من افكارها ادهم الي لف عليها باستغراب وهو يقول: رااححيل!
رفعت راسها له بدون ماترد
اشر ادهم بعيونه: وصلنا!
لفت بصدمه وهي ماحست لا متى وصلو ولا وقفو
وغمضت باحراج واخذت شنطتها ونزلت بسرعه بعد ماهمست ب "شكراً"
وطلعت مفتاحها وفتحت الباب ودخلت بسرعه للبيت وركضت لغرفتها وهي ودها تموت من الاحراج الي انحطت فيه اليوم معه!
~••••••••••••••••••~
"اويس"
دخل لسريره بتعب بعد اليوم الطويل الي مرو فيه!
وهو ماله يومين راجع من دورته الي طولت بشغله
والحين بيفرغ نفسه لزواجه الي صار لازم يسويه وتاخر فيه حيل!
وطلع جواله وهو يرسل رساله ل زمرد "صاحيه؟"
انتظر وقت طويل وما وصله رد منها
تنهد بضيق وقفل الجوال بمحاولة نوم
واخيراً نام بعد مافكر بقرار يخصه هو وزمرد! واول مايصحى بيبلغها فيه!

اما زمرد كانت صاحيه وشافت رسالته
وتعرف انه يبي يتصل بس هي ماتقدر تكلمه
لانها نايمه مع ورد الي للان مصدومه من انتحار فيروز!
وبنفس الوقت هي اشتاقت لها وتبي تعوض الثلاث شهور الي كانت بعيده عنها.
~••••••••••••••••••~
"بعد يومين، مطر"
جلس ادهم جنبه وهو يقول بابتسامه: ايش الموضوع الضروري الي جايبيني من بيتي عشانه؟
وتراي مفوت فطور ياقوت يعني ان شاء الله انه موضوع ثقيل وخير.
ضحك مطر: لالا خير خير ان شاء الله
والتفت لاويس بابتسامه وكمل: متى مقرر يا ادهم زواجك؟
ادهم باستغراب: هاليومين وكنت رايح احجز الحين
مطر: حنا حابين يكون زواج اويس وزواجك بيوم واحد هالشي يسعدك ولا بنضيق عليك؟
التفت ادهم بفرح لاويس وقال بابتسامه كبيره: واللهه هذا الي بيسعدنني
فرحته فرحتتتي
وانا ماخر هالزواج عشانك يامطر واويس نفس الشي
وعشان كذا توكلنا على الله
وخلنا نتزوج قبل تقرر تروح بعد ونجلس حنا عزابييه
قال اويس بحماس: انا دورت امس مكان منااسبب وكبير
وراح تختار انت اليوم لو عجبك!
ادهم: الي تشوفه مناسبب نسوي فيه
وعلى اليوم فيه يوم بخاطري
مطر: وهو؟
ادهم: يوم 10 من الشهر هذا
وقف اويس: بتتصل بصاحب المكان وبشوف لو هاليوم منااسب
وطلع بسرعه وهو يحس بفرح انه اخيراً راح تتيسر له ويتزوج
اما مطر لف على ادهم المبتسم وقاله: ليش هاليوم بذات؟
ضحك ادهم: شيي خاص
ضربه مطر على كتفه: بيننا!
لف ادهم بابتسامه: هاليوم صار فيه موقف يجمعني مع راحييل من 13 سنه
لليوم هذا مانسيته
ابتسم مطر: الله يوفقك معها ويجمع بينكم على خيير
واخخيراً يا ادهم! خلاص بتتزوج وتستقر
ادهم بضحكه: انا بنفسي مو مصدق!
احس ب اي وقت واحد منكم بيصحيني ويقول كل هذا خيالات!
شد عليه مطر وقال: انت بععلم وبتعيش حياه حلوه وطويله معها باذن الله
ودخل اويس وهو يقول: ب هاليوم القاعه مناسبه لنا وراح نقدر نسوي فيها زواجنا!
وقف ادهم بفرح وحضنه بضحكه: الحمدلله نلت ي اويس وانا معككك
وقف مطر بفرحه: ممببروكك مبروكك الله يوفقكمم
ودخل للبيت بسرعه وهو يبي يبشر الكل
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
قفلت ام راحيل السماعه بابتسامه فرحه وراحه ونادت راحيل بعجله: رااححيل راححيل
دخلت راحيل بسرعه لها وهي تقول بخوف: ششفيك يمه!! فيك شي؟
ام راححيل: ادهمم
فز قلب راحيل: شفييه
ام راحيل: توه مبلغني بيوم الزواج!!
وان شاء الله انه بعد 5 ايام
فتحت راحيل عيونها بصدمههه!
صح انها تدري ان زواجها بيكون قريب بحكم ان مطر صاحبه رجع! بس حست بالخوف الحين انه فعلاً خلاص بيصير!
وجلست جنب امها والدموع تجمعت بعيونها: ييمه صدق؟
انا مو جاهززهه احسس
وسكتت وهي تحضن امها ببكى
ام راحيل: بسسم الله علييك!
شفييك يابنتيي
كيف مو جاهزه وهو مسلمني مهركك كامل وانا عطيتك اياه تتجهزين منه!
وطلعاتك كل يومين لسوقق
راحيل بشهقه: يمه مو هذا قصددي
انن
اننا خاايفهه من حياتي بععددين
شدت عليها امها بقوه: يايمهه يايمه هذي حياتك ولازم تعيشينها وتكملين
لاتربطين كل شي صار بالماضي بمستقبلك
لانه بيسوده لك وهو ابيضض
وانتِ متوتره الحين بس
قوم توضي وصلي واقري قران شوي عشان يروح هالخوف
وعجلي شوفي ايش ناقصك ومحتاجه تخلصينه!.
~••••••••••••••••••~
"زمرد"
جلست بخجل جنب حوراء الي حضنتها: الحمدلله الفف الف مبروكك الله يوفقكم حبيبتي
همست زمرد: امين خالتي
قالت زهور بفرح: الحممدلله الي شفت هاليوم يازمرد اخخيراً
وبيدخل الفرح لكل هالمكانن!
وتستقر حياتك انتِ واويسس
ورد: ااي والله انتِ وعمي اويس تعبتو لين هاليوم!
الف مبروكك الي يسعدكم بحياتكمم
وعاد ها! نبي بيبي بسسرعه
فتحت زمرد عيونها بشهقه
وضحكو حوراء وزهور من شكلها ومن كلام ورد
وكملت زهور: وعقبال اشوف عيالك ياوررد والله يعيننا على المناقر بينهم!
ورد: عيالي ورود مثلي هاديين وعاقلين
انتِ قولي الله يعطي الهداوه لعيال هذي الخبله هي وزوجها
وقفت زمرد الي ماتحملت احراجهم وطلعت لغرفتها الي لسى بدور زهور ومطر!
والي راح تنزل بعد زواجها للجناح الجديد الي مجهزه اويس من وقت
والي طلبت زمرد انها تسكن فيه لانها ماتتحمل تبعد عن اي احد منهم!
دخل جبران لصاله وهو ينادي بفرحح على زمرد ومعه زين
زين: وويين العرووسسه
ضحكت ورد: استحت وراحت فوقق
جبران بخيبه امل: لليشش كنت بطقطق علليها شوي
ورد: ماعليك سويت اللازم
زهور بعتاب: ورد جبران! متى تعقلونن خلو اختي بحالهاا عروس وتستحي
انفجرو ورد وجبران يضحكون وهم مو مستغربين الكلام ولان مو شي جديد على زمرد الي طول وقتها مستحيه
جلست زين بتعب جنب امها ومسكت يدها وهي تبوسها: شفيك يمه؟
لفو كلهم عليها باستغراب وهم يشوفون دموعها
حوراء: انا بزوج ولدي واختي وبنتها الله يعلم بحالهم!
وقفت زهور وجلست بالجنب الثاني وقالت بحنان: شنسوي خالتي ويخليك ترتاحين!
حوراء: اختي حسناء من زمان ما عادت ترد وتكلمني وكل وقتها مسرحه وضايعه
وبنتها بالمستشفى ماندري ايش حالها
انا متى اشوفهم مرتاحين وعايشين!
سكتت زهور وقالت بتفكير: انا بشوف حل
زين: ايش الحل يازهور؟
وقفت زهور وهي تقول: اذا نفع بقولكم عنه
ولفت على جبران: روح ناد ابوكك!
تكهرب جبران الي ينحرج يشوف مطر للان بعد ما مسكوه امه وابوه وهم يفهمونه وضعهم وانه خلاص كبر ووو
واحرجه مطر بالكلام وزهور تبيه يحن عليه بس مطر اب ويعرف ان بالشده يقدر يطلع من جبران رجال!
وحنية زهور راح تكفيه.
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
تقلبت بمكانها بالم من بطنها
وجلست وهي تحاول تاخذ نفسس وتحس بكتمه بالمكان
وقفت بصعوبه وطلعت من الغرفه وهي تحس بكل مره انها تثقل اككثر واكثر!
ووقفت قدام غرفه زينه ودقت الباب بقوه: ززيينه ززينهه
طلعت زينه بخوف وهي تشوفها ماسكه بطنها بالم: بسسم الله خالتي ششفييك!
مادلين بالم: اتصصصلي على ججبيير
وجلست على الارض وهي تتالم زياده
اما زينه ركضت تتصل بجبير الي مايردد!
ونزلت دموعها بخوف وتذكرت اخوها محمد الي صار له دور لحاله معهم واتصلت علييه بسرعه
واول ما رد قالت: اننزل بناخذ خالتي مادلين المستشفى!!.
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
من اول مابشرها ادهم بخبر حجزه ليوم الزواج وهي ما جلست
تسوي وتجهز وترتب والاهم! تجهز كككل البيت الي بتسكن فيه راحيل مع ادهم!
وبحكم ان ياقوت بغرفه بالدور الثاني ف راح يكون كل الدور الاول لراحيل وادهم!
وكانت ياقوت تحاول بادهم تطلع ببيت لحالها بس كان يرفض وبقوه!
ومررت الساعات على ياقوت والمساعدات وهم مقومين البيت كلله
واخيراً طلعت ياقوت لغرفتها واخذت حمام سريع وطلعت بعدها من البيت وهي تبي تروح لزوجه خالها "راحيل"
عشان تشوف لو محتاجه مساعده بذات انه باقيه 4 ايام عن الزواج قليله والوقت بيصير ضيق وهي عروس واكيد تحتاج احد معها!!.
واخذت ياقوت العنوان من ادهم ووصلها براء!
لان ادهم الحين مشغول بالتجهيزات هو بعد!.
~••••••••••••••••••~
"زهور"
نزلت لمطر الي ينتظرها بالسياره بعد ما قالت له الي تبي تسويه
ركبت جنبه واخذت نفس عميق وقالت: انا جاهزه.
هز مطر راسه ب فهم وحرك سيارته الي يسوقها بنفسه ووراه الحرس الشخصيين باكثر من سياره و؟ توجهو كلهم للمستشفى
وبعد وقت وصلو ونزل مطر وزهور معه ودخلو للمستشفى
وتاكد من رقم غرفه "فيروز"
وطلعو لها..
ووقفو قدام الغرفه وقالها مطر: هذي غرفتها
انتِ متاكده تبين تقابلينها؟
زهور: ايه، عشان خالتي ترتاح وعشان حنا نعيش بعد
هز مطر راسه بفهم وجلس على الكرسي القريب من الغرفه
وقربت زهور من باب غرفتها وسمت بالله ودخلت بهدوء.
كانت الغرفه هاديه وفيروز واضح نايمه
وطاح نظر زهور على يدينها الملفوفين
وعورها قلبها من منظرها ومن شكل فيروز الي جداً متغير عليها!
هي صح ماتحب فيروز
بس ماتكرها لدرجه تتمنى لها الشر! او تتشمت فيها بذا الوضع
وبالعكس شكلها ووضعهم يخليها تشفق عليها وتدعي لها ان الله يسامحها ويغفر لها هالشي ويحسن وضعهم
اخذت زهور الكرسي الصغير وقربته من السرير وجلست عليه
وانتظرت وقت وبدت تنادي اسم فيروز بهدوء عشان تصحى!.
~••••••••••••••••••~
"ورد"
كانت بغرفتها وتفرك رجولها الي تحس بوخز صغير فيها
ونظرها على اللوحتين المعلقين بغرفتها والي كلها رسمها لها قيس!
الي امس اخذت اخباره من جبران بطريقتها
بدون ماتحسسه انها تسال لانها مهتمه!
وعرفت انه استقر جنب اخوه جبير واخذه له بيت على قده
وقريب بيفتح مرسم تعليمي للاطفال!
وقاطع افكارها سناء الي دقت الباب ودخلت بابتسامه وهي تقول: زين وزمرد بالصاله ويقولون تعالي عندهم
ورد: وخالتي؟
سناء: مدام حوراء دخلت عند اختها تحاول تطلعها شوي من عالمها الله يصبرهم يارب
ورد: اممين
وطاحت عينها على كرسيها وقالت بصوت هادي: قربيه مني ياسناء
تحركت سناء بسرعه وهي تدفه لها وقالت بحزن: اساعدك؟
ورد بابتسامه: تعودت اني اجلس عليه بس انتِ ثبتيه لي
وفعلاً مسكته لها سناء بقوه وبسهوله جلست ورد عليه وهي ترفع رجولها بيدها وتحطها بمكانها
ورفعت راسها لسناء وقالت: يلاا؟
هز سناء راسها بفهم وهي متعوره علليها
وطلعتها من الغرفه ودخلتها الصاله عند زمرد وزين.
وجلسو وقت طويل وهم يتفقون على كثير اشياء بيسوونها لزواج
وما كان عندهم وقت عشان كذا حجزو كل شي بسرعه بسرعه.
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
وصلو للمستشفى وهي ماتدري لا كيف لبست عبايتها ولا محمد متى دخل وساعدها
ولا كيف ركبت لسياره ولا متى وصلو
ككل ذا من الالم الي تحسه!
ونزل محمد بسرعه وهو ينادي الممرضات
ونزلت زينه تساعدها
وجابو لها كرسي ونقلوها بسرعه عليه
ودخلوها على طول لدكتور الموجود
وكان محمد برا ويحاول يتصل على جبير الي اخيراً رد وكان منشغل بشغله ومقفل الجوال
واول ماعرف انفجع وعرف منهم اي مستشفى والحين جاي لهم
اما زينه كانت ماسكه يد مادلين بقوه وهي خاييفه
ومادلين حست ب ان الالم بدا يخف ومن قبل يكشف عليها الدكتور!
واخذت منها الممرضه كل المعلومات عشان يقدرون يفتحون ملفها ويعرفون كيف يفحصونها
وكانت مادلين هاديه ومتحمله الالم البسيطط
وبدا الدكتور يكشف عليها وهو يحاول يتكلم معاها عشان يعرف كل شي

وبعد وقت طوويلل جلست مادلين وهي تعدل وعبايتها
دخل جبير للغرفه وهو يلهث من الركض الي كان يركضه
وشاف مادلين قدامه وحضنها بقوه بخوف وقال: ششففيك!! ليش انتو هنا انتِ بخخير؟
تجمعت الدموع بعيون مادلين وهزت راسها ب ايه
وقالت زينه بابتسامه: عمي جبير خذ خالتي مادلين وادخلو لدكتور ورا هذا الباب يبيكم
انا بطلع لمحمد
قال جبير: طيب
وهو مو فاهم شي
ولف على مادلين وقال: مافهمت انت الحين بخير ولالا!
نزلت مادلين من السرير بحححذر وهي ماسكه بطنها
ومسكت يده باليد الثانيه وقالت: تعال اسسمع بنفسك
ودخلو لدكتور الي نزل الاوراق وابتسم لهم: اكيد انت السيد جبير
قال جبير: ايه طمني يادكتور
جلسو بعد ما اشر لهم وهو يقول بابتسامه: الممدام بخير
وكل هذا كان بسبب الحلوين الي ببطنها
جبير: مافهمت!
شدت مادلين على يده: انا حامل بتوأم
لف جبير عليها بصدمه فرحح وهو مو مصدق! وهو كان راضي بولد واحد يجمعه بمادلين والحين بينرزق باثنين!
كان فعلاً سسسعيد ومو مصصدق
ومسك يدها وهو يقول: ووالله!! يعني عببدالله وجميله جايين كللهم
ضحكت مادلين وهي تهز راسها ب ايه
حضن جبير يدها بقوه: الحممدلله الحمدللهه
تنحنح الدكتور عشان يكمل كلامه ويطلعون يفرحون على راحتهم: الف مبروكك لكم
جبير: الله يباركك فييك يادكتور طيب الحين هم بخير! هي لييش تعبتت
الدكتور: جسم المدام صغير
والاثنين يضغطون عليها
ولاتنسى انها مجهضه من قبل
ومن الي عرفته انها مرت من يومين بموقف قوي من وقته وهي تحس ب الالم "انتحار فيروز يقصد"
الخوف النفسي الي هي فيه ياثر عليهاا
والبيبي ياثرر عليها
والحين هم اثنين يعني لازمم تتحمل
وفيه شي خايف منه وهو عمليتها القديمه!
وعشان كذا لازم نخليها تحت الملاحظه كم يوم ولو شفنا ان الحمل ماشي طبيعي راح تطلع
وتنتببه كثير من اي شي تشيله ايش ما كان وزنه!
ممنوعه من اشياء كثير وراح تقولها لك الدكتوره الي انتِ تحت ملاحظتها اليومين هذي
قال جبير باستغراب: طيب يادكتور هي بالسادس وسوينا سونار من قبل وماشفنا الا بيبي
الدكتور: لان الثاني صغير حيل ومغطي عليه
وهذي اليومين بدا يتحرك ووضح لها
وراح نتاكد ان شاء الله مرا ثانيه بعد شهر
ونوع الجنين الي عرفت من المدام انها ماتبي تعرف لين تولد
وكمل جبير اسئله عشان يتطمن على مادلين واطفاله الي بالطريق.
وبعد وقت نقلو مادلين لغرفه لحالها عشان يسوون لها بعض الاجراءات ويتطمنون عليها وجبير معها
ورجعت زينه ومحمد للبيت بعد ما باركو لهم!
وقضى جبير اليوم كله مع مادلين وهم يتكلمون لبعض عن فرحتهم الكبيره واثنينهم مو مصدقيين.
~••••••••••••••••••~
"زهور"
فتحت فيروز عيونها شوي شوي وبدت تشوف كل شي بوضوح
ولفت على زهور وهي تصغر عيونها عشان تتاكد انها ما تحلم
واول ماتاكدت انها فعلاً زهور الي قدامها؟ رفعت يدها الي فيها المغذي وحطتها على وجها وبكت!
حزنت زهور عليها وقربت اكثر وهي تمسك يدها بحنان: فيروز
سحبت فيروز يدها بضعف ولفت للجهه الثانيه وهي تتكور على نفسها وتبكي بصمت
تنهدت زهور وقالت بمحاوله: فيروز الي تسوينه ب هاللحظه بنفسك ماينفع احد ومايضر الا انتِ!
قدامك حياه تعيشينها
ورب تستغفرين له والحمدلله باب التوبه مفتوح لك
وربي ماكتب لك الموت ولا انه تنتهي حياتك بالمرتين الي حاولتي فيها
لانه مايبي هالنهايه لكك
وربك يححبك ويبيك ترجعين له
واكيد فيه اشياء كثير تسوينها واولها تقومين بامكك!
فيروز امك مريضه ومحتاجتكك
مافيه مثلك يتحملها الحين!
انتِ بنتها وهي امكك
قومي فيها وشيليها
يمكن هذا الي بيغفرلك خطاك
والله عفو يافيروز
ومو ناسيك ولا ناسي امك!
ابوك غلط واخوك غلط وزوجك غلط!
بس ككلهم اخذو جزاتهم وتنفذ فيهم الحكم الي يستاهلونه هم واي شخص يخرب هالبلدد
وانتِ بالي سويتيه صدقيني انقذتي ارواح كثيره هي بريئه ومغلوب عليها واستغلوهم
وبكذا انتِ طهرتي ارضنا من امثالهم الي يتكاثرون هالفتره بشكل مفجع
والله يبعدهم عنا ويحفظ عيالنا
ويحفظك لامككك ويحفظها لكك
انتو مالكم الا بعضض!
وعيال اخوك لاتنسينهم
هم مالهم ذنب وما اختارو يكون ابوهم مجرم وشخص سيء
بيدك تقدرين تصححين كثير اشياء!
ووقفت زهور وحطت يدها على كتف فيروز وهي تشده: خلييك قويه!
وبيت خالتك هو بيتك وبيت امك
وبيييت مطر مفتوح للكل ب اي وققت
والبيت الي نقلكم فيه بعد جاهز
متى مابغيني بس اشري والكل بيكون معك وحولك!
وانا الله مارزقني باخوات كثيير
كلها اخت وماخذه كل قلبي
بس خليت لك جزء صغير لو حبيتي تسكنين فيه وكبريه مع الوقت مثل ماتبين.
وابتسمت وهي تكمل: وبعد 5 ايام زواج اويس وزمرد
وادهم وراحيل
راح يكون ناقص بدونكم
لو قدرتي تحضرين بنكون كلنا سعيدين ب هالشي!
وقربت بتردد وباست راسها بوسه كلها حنان مايطلع الا من هالزهورر
ومالقت زهور رد من فيروز
وبنفس الوقت ما لقت نفور او كره او اي شي سلبي
وهذا شي زيينن
وراح تعتبر هالهدوء بدايه زينه
لانها حتى بكى وقفت ونظرها صار على زاوية السرير
رجعت زهور الكرسي مكانه بعد ماودعتها وطلعت من الغرفه وهي تقفل بابها بهدوء
ووقفت جنب مطر الي وقف اول ماشافها
وقالت زهور: خلينا نمشي
مشى مطر معها بهدوء وبدون اي تعليق وهو متاكد انها مع الوقت بتتكلم وتقوله الي صار! وهذا طبع زهور الي عرفه مطر مع الوقت
وهو انها ماتحب تتكلم بالشي اول مايصير وبذات اذا شي محزن!
لانها حساسه وتتاثر بسرعه
ف تحب تاخذ وقتها لين تحس انها تخطته وصارت قويه وتقدر تتكلم بالموضوع عادي!
وصلو لسياره وركبو على اساس بيرجعون للبيت
بس مطر قرر وغير طريقه فجأة!.
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
حست بتوترها يزيد وهي تشوف نفسها بغرفتها قدام حوسه ككككبيره!
مابين اغراضها الي جهزتها ل اغراضها القديمه الي مقرره تاخذ منها
ومابين الاشياء الي تعزلها لانها ماعاد بترجع ل هالبيت!
الي مقررين يبيعونه لان فيه ذكريات حزينه وكلها الم اكثر من الذكريات الحلوه!
ولانه مايهمها وين يروح معاذ حتى لو انه يرجع يشتريه من حصته منه بحكم انه من ورث ابوهم
المهم انها ما عادت تبييه ابداً
وكانت ياقوت تهون عليها بكل شي بكلامها الطيب والحلو واسلوبها الحنون
وبعد وقت دق باب بيتهم! ووقفت ياقوت بتفتح بسرعه ودخلو عاملات كثير بلبس موحد!
وعرفت راحيل انهم جايين من صالون كبير ومعروف وجايين خصوصي لها! وعشانها
وهم مجهزين برنامج كامل لمده الخمس ايام هذيي
وكانت راح ترفض لو مو اصرار ياقققوت عليها
ياقوت: راححيل! انتِ عروس ومحتاجه هالشيي وغير كذا هو هديه عرسكم منني
وانا ما راح ارضى تدفعين شيي
تكفين ماترديني!!
وبقو على هالحال لين رضت راحيل بعد تعب ووافقت تسوي كل هذا
واخذوها لمجلس الرجال بحكم انه اكبر غرفه عندهم
وحطو كل اغراضهم وبدو يشتغلون وياقوت بغرفتها تكمل لها اغراضها ومعها مساعدتين جابتهم معها من البيت
وكانو يرتبون البيت من الى
وهم يعزلون الي ماتبيه راحيل عشان يحطونه بمكان مخصص عشان المحتاج يستخدمه
وبعد وقت ططوويل ومتعب مر عليهم ودعت ياقوت المساعدات الي طلبتهم وهي تتفق معهم على موعد بكرا
ورجعت ياقوت دخلت لراحيل المصدومه من كل شي
البيت الي كانت خايفه متى تخلصه
وجهازها الي ماتدري متى كانت بتجهزه
وخافت تقضي كل هالوقت وهي تفكر ب الي بيصير بعد 5 ايام
وتخرب على نفسها بالبكى والدموع
بس الحمدلله البيت تقريباً بدا يفضى
وجهازها بعضه ترتب
وهي انشغلت طول وقتها عن ادهم وحياتهم الجديده
وحمدت ربها كثيير ان ياقوت جات وساعدتها بشكل ماتدري قد ايشش
ومع انها كانت متواعده مع زهور تجيها من بدري بس اتصلت فجأة وهي تعتذر انه طلع لها شغل مهم بس بتحاول تجيها بعده او بكرا
وراحيل عاذرتها لان هي بعد عنها اختها عروسه ومحتاجتها اكثر منها
ولان زمرد ماااجهزت شي!.
قاطعت ياقوت افكار راحيل وهي تودعها بسرعه لان براء برا ينتظرها يرجعها البيت.
وحضنتها راحيل بامتنان وهي تشكررها لانها فعلاً انقذتها الييوم!
وقفلت الباب وراهم بابتسامه ودخلت لغرفة امها تقولها كل شي صار اليوم!
والاهم بتقولها عن قرار اخذها معها الي ما راح ترضى ب اي نقاش وجدال فيه.
~••••••••••••••••••~
"مطر"
وقف السياره فجأة واتصل برقم على نظرات زهور المستغربه
مطر: خليكم بعيدد
كمل بضيق: راح نكون بخير يامصعب! بس خليكم بعييد
وقفل الجوال ونزله وكمل سواقته
ولفت زهور لسيارات الي كانت محاصرتهم وشوي شوي بدت تبعد عنهمم
ورجعت لفت على مطر وهي تقول: ليشش؟ صاير شي؟
مد مطر يده وحضن يدها بيده الكبيره ورفعها وباسها بهدوء وقال: مايصير اجلس مع زوجتي شوي!
حاولت زهور تحسب يدها وهي تشد حجابها بيدها الثانيه بتوتر: ممطر!!
حضن مطر يدها لصدره وهو يقول: يييوه ي اسمي منك!!
غمضت زهور عيونها باحراج منه وهي ل هذي اللحظه تخجل من مطر بشكل كبير!
واستسلمت له وتركت له يدها بعد ما تعبت من سحبها من بيد يده الشاده عليها
ولفت بسرعه على الطريق باستغراب وهي تشوف انهم شوي شوي بدو يبتعدون عن المدينه!
~••••••••••••••••••~
"قيس"
فز بفرحه وهو يقول: مما شاء الله ما شاء الله الفف ممبروك الف مبروك ياخووييي
الله يعوض صبرك فيهم خخيير
ويقوم امهم بالسسلامه يارررب
ابتسم جبير الي على الخط معه: اممين اممين وعقبال نسمع بخبر فرحتك بعيالك
ضحك قيس: ماتددرري يمككن قرريب
جبير بفرح: صصدق!!
يلا ياقيس فرحنا كلنا وتزوج واستقر!
جلس قيس من جديد على نظرات الفضول الي صارت عليه: هاليومين نتقابل ان شاء الله واقولك الي بخاطري بس انا ابي افكر شويي
جبير: ولليش التفكير الزايد وانت واضح مخطط من زمان دام فيها جلسه وخاطر!.
ياخوي افرح وفرحنا كلنا
ودام فيه الي خاطرك فيها لاتردد وتكرر الي سويته وكنت راح اخسر مادلين بيوم!!!
تنهد قيس وهو يقول: المشكله ماهي كذا بس راح تفهم ان شاء الله لو قلت لك كل شي
والحين الوضع مايسمح بس انا صملت عليها ومن زممان
ابتسم جبير: الله يكتب لك الي فيه الخير واشوفك سسعييد بحياتكك ياقيسس
ابتسم قيس: اممين ياررب
وبعد وقت قفل منه وهو يبشر جبران واويس بفرح بخبر التوأم الي جايين باذن الله.
~••••••••••••••••••~
"زهور"
كانت طول الطريق سساكته ونظرها على الطريق الي واضح انهم يبعدون ويطلعون من المدينه وعلى الوقت الي كل ماله يتاخر!
وقالت اخيراً بعدم صبر: مططر! وين رايحين؟
ابتسم مطر بهدوء: مكان سر بس بتحبينه
زهور باستغراب: وين هالمكان!
لف عليها مطر: لو قلت لك ما راح يصير سر!
وحتى حماسك بيروح من قبل نوصل
واذا تعبتي نامي شوي طريقنا طويل والليل على اخره
سكتت زهور وهي ماتبي تناقش اكثر وهي تعرف عناد مطر
بس كل مامر الوقت كل ما زاااد فضوولها
ولفت عليه من جديد وقالت بقلق: وعيالي!
ضحكك مطر ونظره على الطريق: شففيهم!
زهور: بالبيت لحالهم كيف الحين ارتاح؟
مطر: الله والبيت الي خايفه عليهم فيه!
هم مع خالتي واويس وزمرد شفيك
وعييالك ماهم صغاار
وبعدين انا بعد لي حق فيك! ولا مطر اخر من تفكرين فيه
غمضت زهور عيونها وهي ندمت انها تكلمت ولانها تعرفه كيف يلف الكلام ودايم يدور احراجها
ورجع مطر بيمسك يدها بس سحبتها بسرعه وهي تمثل النوم
ضحك مطر على حركاتها العفويه الي تصير تسويها اذا زعلت منه!
وبعد وقت وقف السياره عند محطه ككبيره ونزل!
وفتحت زهور عيونها بسرعه وهي تشوفه بينزل!
وقالت بخوف من المكان: تتركني لحاليي!
مطر: مو مطوول
والحرس قريب ومو صاير شيي
باخذ شغله وارجع
زهور بخوف: لاا اااخااف
مطر بابتسامه: زهور! وين شجاعتكك شفيك
فتحت زهور بابها وهي تنزل معه: لا ما راح تتركنني صح!!
تنهد مطر من حركاتها وهو مايتحمل! ولف
حول السياره ووصل لها ومد يده لها
بس هي تمسكت بسرعه بذراعه كللها وهي تمشي معه بالمكان الكبير وبدت تشوف سيارات الحرس توقف بعيز عنهم وبثانيه انتشرو بالمكان
اما مطر كان مبتسم لخوفها الي حسه انتصار له وخلاها تقرب منه!..

رجعو لسياره بعد ما اخذ مطر الي نزل عشانه وهو شوية اغراض لطريقهم الطويل!
الي ما كان مخطط له الا على اخخر لحظه!
قرر انه ياخذ زهور لمكان من زمان خاطره فيه
واتصل عليهم وهم عند فيروز وقالهم يجهزون المكان لانه جاي ومعه زوجته ويبيه شي خااص!.
وكملو طريقهم الطوييل والصبح بدا يطلع عليهم من جديد
فتحت زهور عيونها بتعب وهي تفركها وتبعد شعرها الي بكل مكان: ماوصلنا!
لف عليها مطر بابتسامه: صباح الخير! صرنا قريبب


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:25 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.





"مطر"
لف عليها مطر بابتسامه: صباح الخير! صرنا قريبب
همست زهور: صباح النور
عدلت جلستها ببطء وكسل وهي تجمع شعرها الطوييل وقبل ترفعه استوعبت شي! الريحه الي تشمها!
والهواء الي بدا يتعمق فيها
اايه هي! ريحه البحر!
قربت بفرح من شباك السياره وهي تشوف البحر البعيد والممتد على طول طريقهم
فتحت الشباك بسرعه وهي كل تعابير وجها تتكلم وتعببر عن مدى الفرح الي هي فيه!
ومجرد نزل كل الزجاج بدا الهواء القوي والباررد والمشبع بريحه البحر يلعب بشعرهاا الطويل الي مالحقت ترفعه
وضحكت زهور بسعاده وقالت بصوت عالي تبي مطر يسمعها مع صوت الهواء القوي: ويين حنا!!
كان مطر كل شي يلف عليها بابتسامه وقال اسم منطقه برا بلدهم!
لفت زهور بصدمه وهي تسحب شعرها عن وجها: متى طلعنا من البلد!!
مطر: قلت لك كل شي صار بسرعه
والمحطه الي وقفنا فيها لاني وصيت يوصلون الجوازات قبلنا
وهي قريبه من البلد يعني مانعتبر بعيد كثير
زهور بقلق: وجبران ورد!
والزواجج الي بعد كم يوم
زمرد ماجهزت شي وورانا كثير شغل
مطر: هاليوم بس! خلينا نعيشه انا وانتِ!
واوعدك راح نرجع قبل الزواج بيومين
يعني نجلس اليوم كله وبكرا من الصباح نمسك خط!
زهور: متاكد انك مخطط لكل شي بسرعه؟
ضضحك مطر: اي والله!
وقفل شباكها وهو يقول: برردد عليك وانتِ لبسك خفيف
خلينا لين نوصل ونشتري لك شي مناسب
حضنت زهور كتوفها وهي فعلاً توها تستوعب البرد القوي الي دخل لسياره: اايه برد!
وكملت تبي تغيضه: بس ودي لو كانو عيالي معي!
سحب مطر يدها من جديد وهو يحطها بحضنه: وعد اخذكم كلكم ولاحسن من هالمكان!
ولان هالمكان صار خاص فيني وفيك!!
وانا ما احب المشاركه فيك لو مع مين ما كان
وانا احاول اني اسعدك ولو بشي بسيط يازهور!
حتى بالكلام البسيط الي اوقات كثيره ما اعرف اقوله
انا من اشوفك قدامي احسني طفل توه يتعلمم
ربيتيني انتِ
وتعلمت منك كثير
واولها اني اصصبر وربي يعوضني بنهايه كل امر!
وسكت مطر وكان الصمت بكل السياره
وقربت زهور بهدوء وهي تسحب يدها وتبوس يده الي لسى ماسكتها
وقالت بابتسامه: انت سبب صبري!
بوجودك وبغيابك!
بغيابك هديتني جبران
وبوجودك يكفيني شعور الامان!
كل الي ادعيه ان ربي يخليك لنا بكل وققت
انا ما ابي ارجع اعيش فقدك
وقف مطر السياره ولف عليها: ومطر حاضر لك بكل وقت
وحتى بغيابه راح يعوضكك
وابتسم وهو يكمل: وصلنا!
مطر: وهالمكان مامعنا فيه اي حرسس، انا رفضت مرافقتهم
ابي نستمتع ب هاليوم الي يمكن ما راح القاه مره ثانيه
زهور: مافهمت!!
نزل مطر: انزليي نشوف المكان
نزلت زهور وهي فيها خوف من كلامه والي اصلاً مافهمته!
بس حاولت تتناساه عشان فعلاً تعيش هاليوم المميز!
قربت من مطر وتمسكت بيده الممدوده لها
ودخلو لسور البيت الخشبي الصغير والمطل على البحيره الكبيره على طول
وكان مطر يوريها البيت وهي مبهوره بكل شي!
شي جديد عليها وماتوقعت بيوم راح تدخله!
وطلعو بعد وقت يتمشون بالقريه الصغيره والي واضح كل اهلها متعودين على السياح الي مثلهم
وكانت كل القريه بنفس طريقه البيت الي ماخذين
والوانها متناسقه مع كل المكان
واكثر شي حبته زهور السوق المفتوح الي مسوينه باول القريه
والي يوصلك صوت موج البحر القوي من مكانك
واخذو مطر وزهور ملابس تدفيهم
وشوي بدا المطر ينزل بس كان هتان خخفيف وحلو
واخذو لهم مظله وحده وبدو يمشون فيها بسسعاده
وبعد وقت وقفت زهور عند عجوز تبيع وررد
وابتعد مطر شوي عنها ورجع من جديد وبيده كيس زياده
وشاف زهور كيف سعيده بالوررد
واول ما انتبهت له رجعت جنبه ومسكت يده بابتسامه
بس مارضى مطر يمشي ليين اخذ لها من كل ورده حبتها باقه ككبييره!
وكانت العجوز تحسدها بكلامها عليه وان الي مثل مطر قليل يدلعون حبيباتهم!
وطبعاً زهور ماكانت فاهمه كلامها الي مو بلغتها
ورد عليها مطر! ب انها "زوجته"
وهنا ضحكت العجوز بسعاده وهي تدعي لهم
ابتسمت زهور وهي مافهمت شي بس ابتسامه العجوز حسستها ان مطر قال شي بحقها! وهو شي زيين!
وكملو بالسوق الصغير لفتره ورجعو للبيت من جديد
وجلست زهور وهي فعلاً تحس بنعس مو طبيعي
وهي مانامتتت وغير كذا نومة السياره كانت قصيره ومو مريحه
فما حست على نفسها وهي تطيح غافيه بحضن مطر! الي كان جالس قدام البلكونه الي تطل على البحيره الكبيره! وكان يقولها مواقف له وهو صغير!
ونزل راسها عن حضنه بههدوء
ووقف وقفل البلكونه الي يدخل منها الهواء البارد
ودخل لغرفه النوم وهو يفتحها ويجهز لزهور مكان ورجع لصاله وشالها بحضنه بهدوء وهو يقربها له ويبوس شعرها بحنان
ومشى فيها للغرفه وحطها على السرير بشويش وغطاها كويس ونام هو بالجنب الثاني!

"بعد 6 ساعات"
صحت زهور وهي تفرك عيونها وتلفتت يمين ويسار واستوعبت بسرعه وين هي!
وفزت اول ماحست بغياب مطر
وجلست بسرعه وانتبهت ان الملابس الي نامت فيها مو الي صحت الحين فيها!
وهمست بغيض: للمره الثانيه يامطر!
ووقفت باحراج ودخلت للحمام وطلعت بعد وقت وهي متوضيه
على دخول مطر للغرفه والي ابتسم اول ما شافها وهو يقول: مساء الخير ياكسوله!
نمتي النهار كله وراح علينا كل الجو
تعالي لحقي قبل الشمس تغيب
زهور باحراج: بصليي بس ماعرفت وين ولا ايش فاتني
وجلس مطر يوريها القبله وايش الي لازم تصليه
وطلع وتركها على راحتها
بعد ما طلع الفستان الابيض المورد وحطه على السرير

خلصت زهور بعد وقت ووقفت وهي تنزل عبايتها وحطتها على طرف الكرسي
وماحبت تطلع بالبجامه الي عليها!
وكانت راح تلبس من الملابس الي اشترت من شوي!
بس انتبهت لفستان ما شافته وهم يشترون!
وبعد هذي ثاني مره يسويها مطر
رفعت الفستان على طوله وابتسمت وهي تهمس: السعاده البسيطه الي جالسه اعيشها؟ ما ابدلها ب اي شي ب هالدنيا!
وبدلت بجامتها بالفستان والي كان ابيض مورد لفوق الساق واكمامه قصيره
صح ما يناسب الجو! بس حبت تلبسه عشان مطر!!
واخذت لها شال ابيض ككبير اشترته بعد
وطلعت بعد مارتبت شعرها وعطرت من العطر الوحيد بشنطتها
ولانها ماحسبت حساب اي شي مثل كذا!
وطلعت تدور مطر وهي تشوف الشمس لسى ماغابت
وشافت البلكونه المفتوحه وطلعت لها
وشافت مطر الي يرتب الصحون على الطاوله الخشبيه الي قدام البحيره على طول!
وكان المنظر فعلاً مميز والاشجار البعيده والجبال منعكسه على سطح البحيره
وكان فيه مجموعة قوارب تخصهم!
وكل شي كان من نفس لون ونوع الخشب
وكان كل شي متفق يكون جذاب ومتناسق لدرجه كبيره
قربت من مطر وهي تقول بضحكه: كان لازم اصورك وانت تعيش حياه طبيعيه!
مو مشغول عني بمشاكل ككبيره!
مد مطر يده لها وجلسها جنبه بابتسامه وهو يشوف الفستان عليها: ومو لازم احد يشوف الابيض عليك غيري!
لفت زهور عنه: سنين وانا بالاسود يامطر!
لف مطر راسها له من جديد: وعشان كذا البسي لهم كل الالوان الا هاللون!
خليه لي!
قربت زهور وهي تهمس: شرايك يكون بس هالفستان!
لان الابيض حيل احبه!
ومن حبي له مارضيت البسه وانا حزينه عليك!
قرب مطر اكثر: موافق بس لو نزيد عليه كل فستان انا اجيبه لك!
حضنته زهور وهمست: وانا موافقه!!
وقضو اثنينهم اجمل يوم ممكن مايتكرر بحياتهم من جديد!
فعلاً عرفت زهور مطر الزوج
الحبيب
الطفل باوقات
العنيد باوقات
الي يحاول يعوضها بشكل واااضح!
وجرب مطر حنان زهور! الزوجه المحبه
الام لعياله وله!!!
وهو ماقدر يعيش كل هذا مع مياسين الي اخذها الموت بسرعه.
والي ما اخذت قلب مطر مثل زهور!

~••••••••••••••••••~
"يوم الزواج"
"زمرد"
مسحت دموعها وهي تسمع صوت ورد الي تهاوشها: وبعدين!
كم مره عادت لك المكياج
ماينفع يازمرررد
تبين كل هذا يخرب وتخوفين عمي!
يختي امسحيه مرا وحده وابكي وافجعيه
رفعت زمرد راسها وهي تهف على وجها بيدها وتحاول تمسك دموعها الي ماتدري ايش سببها
خوف؟ توتر؟ خجل؟ حزن؟ فقد؟
اي كل هذا خوف وخجل وتوتر وحزن انها تتزوج بدون ام واب وشعور الفرحه الناقصه كان ينغز قلبها!
بس تحاول تبتسم وتضحك بس على طول ترجع لدموعها
وكانت ورد حاسه فيها وفاهمه سبب هالدموع!
بس صعبه هي بعد تزيدها وتقولها كلام يخصهم تخاف تنفجر زمرد ومايسكتها شي
فكانت تاخذ الموضوع من ناحيه ثانيه وهو انها خايفه على الميك اب حقها!
او تحاول تطلعها من جوها!
ودخلت زين ببطنها الواضحه للغرفه وهي تضحك بس اول ما شافت دموع زمرد قربت وجلست بخوف وهي تمسح على وجها: ششفيك ياعيوني!
طالعه قمرر مثل الملاك ليش هالدموعع
كانت زمرد ساكته وكل مانزلت دمعه مسحتها وهي صاده
قالت ورد: لي ساعه اقولها وافهمها بس واضح ناويه تخرب على نفسها وعلى عمي اويسس
كانت زين بتتكلم بس قاطعتها زمرد بغصه: مافيني شي راح اصير زينه بس خلوني شوي
تبادلو زين وورد النظرات وهم حزينين
ووقفت زين من جديد وهي تقول: ورد تبين شي! مرتاحه بالجلسه؟
هزت ورد راسها ب ايه بابتسامه وطلعت زين من جديد وهم توه الوقت ولسى الضيوف ساعه وراح يبدون يجون
وهم كلهم توههمم مخلصين وجاهزين
قربت زين من امها الي تشرف على العاملات وتشوف لو كل شي بمكانه
زين: يااييمه روححي اجلسي بمكانك وهم بيسوون كل شي
لو تبين شي كلمي المشرفه وهي تتصرف
خليك ياحبيبتي ارتاححي
جلست حوراء بتوتر: لا يمه انا ارتاح كذا اذا تاكدت بنفسيي
قربت منهم المشرفه وهي جايه تطمن حوراء على المكان وان كل شي جاهز ومرتب مثل ماتبيه
وراحت زين بتعب تدور زهور تبيها تشوف زمرد الي مانشفت دموعهاا!
والي كذا بتخرب على نفسها طلتها وهي عرووس!
~••••••••••••••••••~
"ادهم"
ابتسم وهو يحط البشت على كتفه
وقرب منه براء بالعوود والبخور وهو يقول: اللف الف مبببروك ياسسنددي والله احسني انا العريس اليوم
حضنه ادهم بضحكه: الله يبباركك فيك ولا تسمعك ززين
وعقبال عياالكم
ضحك برااء: كانك حاس انه ولد؟
فتح ادهم عيونه فرح: صصدق! بيجيك ولد!!
براء: اايه امس كان موعدها وعرفنا الحمدلله
ادهم بفرح: الله يجيبه بالسلااامهه ويحفظه هو وامه للك
براء: اممين ياخخوي ويرزقكك الذريه الصالححه
تمتم ادهم بسعاده: اممين امين
ولف للمرايه الكبيره وهو يشوف شكله قبل يطلع خلاص..
~••••••••••••••••••~
"اويس"
قرب من مطر وهو يبوس رااسه بعد ما تجهز وخللص
مطر: اللفف مبروكك الله يرزقكم السععاده واشوف عيالكم وانتو طيبين
اويس بسعادده: امنين اممين ياممطر
ورجع حضنه بامتنان وهو يحس لو يتكلممم ما يوفي مطر حقه!!!
ودخل جبران وهو ينادي ابوه لان امه تبيه بقسم النساء
وطلعو كلهم
بس دخل اويس لقسم الرجال
ودخل مطر بهيبه وااضحه مع جبران النسخه المصغره عنه ولقو زهور تنتظرهم وماحولها احد
وقربت منه بابتسامه سعاده وهي كانت تبيه يشوف شكلها النهائي بالفستان الي مارضت انه يشوفه قبل الزواج
وكانت نظرات مطر وزهور محسسه جبران انه غلط بينهم
ف تحجج انه بيدخل دااخل عند خالته واخته بحكم ان لسى القاعه فاضيه! وعشان يتركهم على راحتهم!
ودخل من باب شاف امه طالعه منه!
قرب مطر من زهور وهو يتاملها بحب واضح
وقال بهمس: ناويه تقضين علي!!
ضحكت زهور بخجل وقالت: بسم الله علييك!
مطر: ما شاء الله ما شاء الله تحصنتي!
حطت زهور يدها على صدره وهي تلعب باطراف البشت حقه: اايهه حبيبي وجيت احصنك! تعرف انا انحسدد علليك الحيين
مطر: صدقيني شوفتك ماخلت شي بمكانه!
وهالصوت والضحكه هم تحصيني
وبااس راسها وهو يرجع يتاملها هي وجمالها الي اخذ عقله!.
وكانت زهور متوتره شوي وهي بدت تحاول تتغير معه وتغير شخصيتها الهاديه الحزينه!
وترجع لشخصيتها القديمه وتتععيش بسعاده معه
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
وقفت بتوتر وهي تفرك يدها وتشوف نفسها بالمرايه بشكل كامل
وككانتت فعلاً جمميله وطلتها بزواجها من ادهم احلى وااجمل بكثير من زواجها بمشعل الي حتى نفسيتها ماكانت كذا!
مع مشعل كانت تحس انها رايحه للموت
ولحالها!
ووقتها ابوها مريضض وما كان له لاحول ولا قوة انه يوقف اخوها؟ الي ما خاف ربه فيها!
وصلها صوت امها الي واضحه نبره الفرح فيه والدموع بعيونها: الله يوفقك يابنتي ويرزقك الفرح والراحه معهه
قربت راحيل وحضنتها بهدوء وقالت بغصه: اممين وليتهم معي اليوم يمه
ام راحيل: الله يرحم ابوك ويصلح اخووكك
راحيل: اممين ويخليك ليي ومايحرمني منكك يمه
قربت منهم ياقوت بابتسامه وهي تهمس بذكر الله على راحييل الي كانتت جمميلهه فعلاً
وحصنتها واخيراً قربت بالعوده لها وهي تقولها ان المصوره قريبه وراح تبدا فيها!
~••••••••••••••••••~
"ساره"
وقفت سيارتها ونزلت هي وبنتها ودخلو لقسم النساء
وهم جايين بدري لان مازن عنده شغل برا المدينه وراح يسافر الحين
واستقبلوهم احلى استقبال وقبل يدخلون لداخل
قالت ساره بتشوف راحيل وتسلم عليها وتبلغها سلام مادلين
الي ما جات ولا راح تحضر لان الدكتوره منعتها من كل هذا عشان حملها
~••••••••••••••••••~
"ساره"
وطلعو لغرفه راحيل بس عبير بنتها ماكملت معها لانها قابلت زينه الي تو وصلت لحالها وهم صار بينهم معرفه بعد مانامت عندهم بالكم يوم
وبدو الناس يجون والمكان يكثر
وودعت عبير زينه لانها بتشوف امها وين
ودخلت من ممر فيه غرف الاهل وفتحت الباب الاول الي مكتوب عليه العروسه بدون ماتنتبه ان اليوم فيه عروستين!
وانها دخلت لغرفه زمرد!
ووقفت بمكانها بصدمه من الي كان عندهم.
~••••••••••••••••••~
"جبران"
ما وقف الا بعد ماحس انه غير جو زمرد وشافها تضحك!
ورجعت لها حقة المكياج وعدلت لها الي خربته!
وجلست معها زهور لحالها ومن بعدها وهي بس تبتسم! ومايدرون ايش الي قالت لها!!
واول ما انفتح الباب كان على باله امه! او زين
بس انصدمو كلهم من البنت الغريبه الي دخلت لهم
والي واضح غلطانه وواضحه انها مصدومه
وفجأة اختفت من قدامهم لانها ركضت بسرعه
لف عليهم جبران باستغراب: مين هذي!
زمرد الي رجعت تنشغل بفستانها الكبير: ما ادري ماعرفتها
ورد: غريبه اول مرا اشوفها بس واضح داخله تدور احد!!
لفت عليها زمرد بتفكير: من اهل راحيل يعني؟
ورد: والله ممكن
جبران: بس واضح صغيره
ورد بتعجب: وانت لحقت تشوفها ما شاء الله سيد جبران!!
ضحك جبران وهو حس على نفسه وانه دخخل معهم بزياده وواضح الناس وصلو واكيد الرجال موجودين واستأذن منهم بسرعه وطلع من الباب الثاني وهو خايف ان ابوه يهاوشه لانه ماوقف معهم!
اما زين دخلت عندهم من جديد وهي تقول باستغراب: جاتكم عبير؟
تلاقت نظرات ورد وزمرد باستغراب وقالو: مين عبير! دخلت تو وحده بالغلط بس مانعرفها
زين: ييوهه اكيد انحرجتت
شفتها تسال عن غرفه راححيل ووجها احمر تقول لخبطت بالغرف
ورد: صبر صبر مين عبير وكيف تعرف راحيل
جلست زين: شفيك مادليين مو عندها بنت عم؟ ساره؟
هذيي بننتها ما شاء الله ججميلهه
ومادلين ماقدرت تجي واعتذرت وجات ساره تسلم عنها
زمرد: ما شاء الله ايه جميله البنت
ورد: امم عبير حتى اسمها ححلو والله
وقفت زين من جديد: بشوف زهور وياقوت
ششايلين الزوااج كله الله يعطيهم العافيه
ويازمرد بلغتني ياقوت ان مصورتك على وصول فجهزي نفسك ولا تتوترين
والحين برسلكم شي تاكلونه
وورد حبيبتي راح اجي اخذك للغرفه الثانيه اذا بيدخل اويس بعدين
وطلعت زين
ولفت زمرد على ورد وهي لهل رجع توترها ومسكت يد ورد بخوف
~••••••••••••••••••~
"ادهم"
كان واقف ويسلم على ضيوفهم الي جايين لهم ويباركونن! وفجأة انتبه ل الي نزل من سيارته وقرب من الباب!
وهمس بصدمه: معاذ!
لف عليه مطر ورجع لف للمكان الي ينظر فيه!
وكان معاذ ووجه مايبشر بالخير ولا من السلاح الي بيدهه!.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:31 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.


الفصل الخامس والعشرون



"زهور"
وقفت اول ما شافت اتصال ياقوت
وطلعت من الاستقبال وراحت لغرفه راحيل الي اصلاً كانت عندها زهور اغلب الوقت!
ودخلت بابتسامه: هلا ياقوت؟
ياقوت: توني طلعت من عند زمرد ومخلصه تصوير وكلمي اويس يدخل
زهور: ابشري الحين اكلمه
ولفت على راحيل الي لسى تتصور: راححيل حبيبتي ناقصك شي؟
راحيل بامتنان لصُحبتها!: سلاممتك حبيبتي
طلعت زهور من جديد وهي تتصل على مطر ومايرد
واتصلت على جبران ونفس الشي
نزلت الجوال بقلق وانشغلت وهي تسلم بالي قربو منها يباركون لهم.
~••••••••••••••••••~
"جبير"
كان هو بعد جنب ادهم يوم همس باسم معاذ!
وانتبه على طول ل الي قرب بيدخل وصدمه المسدس الي بيده!
وبثثاننيه
حاوطوه الحرس الخاصين بمطر اول ما شافو مسدسه
ورككض جبير ومطر لبرا وقدرو الحرس يسيطرون عليه واخذو السلاح منه بعد ما كتفوه على الارض
ومسكه مطر مع وجهه وهو يرفعه بقبضه يده بقوه وصرخ بوجهه بصوته القوي: ممجنونن جااي ل هالمكان وهذا بيدكك!!!
بس واضح كان لازم اصفي حسابي معك من سنننين يامعااذ!
عطى جبير السلاح لمصعب الي ركض لهم بعد مابلغوه الحرس الي كانو موجودين!
وحمدو ربهم ان الرجال اغلبهم كانو بالعشاء الي من شوي دخلوهم له!
وكان كل هذا يصير قدام عيون ادهم الجامد!
الي للحظه فكر بكل شي مو زين ممكن يصيرر
لو هو صارله شي وين بتروح راحيل!
ايش بتسوي بنفسها واخوها قاتل زوجها!
لو تأذى احد من الموجودين
ليش معاذ يكرها هالكره! ويبي يخرب فرحتها لو مقابلها حياته؟
وهو جاي ومتاكد انه راح ينمسك ويدخل لسجن!
لان هذا تهجم وبسلاااح!
وبمكان كله عسكر!
بس للاسف ان معاذ كان مو بوعيه وتحت تاثير المخدرات!
وبعد وقت صحى ادهم من افكاره والتفت لبراء المرعوب واويس وجبران الممصدومين وقيس الي مو فاهم شي!
براء: ادهم!! صارلك شي؟ تأذيت؟
هز ادهم راسه ب لا وتمتم: انا بخير انا بخير
وجلس بسرعه على الكرسي وهو يحس رااسه ثقل وحتى صوته مو قادر يطلعه من الصدمه الي حسها!
وكل هذا مو عشانه!
كل هذا خوووف على رااحيل الي فعلاً عشقها ادهم بكل مافيه
رجع مطر الي يلهث وشاد على يده ووراه جبير
رفع ادهم راسه وهو يسال بعيونه ايش صار!
اشر جبير على يد مطر وقال بضيق: ماقصصر ولو ما اخذه مصعب كان مات بين يدينه
عقد جبران حواجبه وهو مو متخيل لو ابوه فعلاً كان يضربه برا!! وبيده!
اخذ اويس نفس وقال بضيق: الحمدلله على سلامتنا والحمدلله عدت كذا
انا خايف يوصل شي لجوا ويخافون!
طمنهم يامطر
رفع مطر جواله بيده الثانيه بصعوبه
لان يده الي ضرب فيها معااذ يحسها تنبض وتنزف
قرب جبران بتردد واخذ الجوال منه واتصل هو بامه وحطه عند اذن ابوه الي ابتسم له
وقال مطر بسرعه اول ماسمع صوتها: خليهم يتجهزون اويس وادهم بيمشون!
زهور بصدمه: ككيف!
والزفه لسى ما انزفو
ولا تصورو يامطر!
مطر بضيق: زهور مو وقت هالاشياء!
خليهم يتجهزونن
زهور باصرار: طيب لا ينزفون ويروحون الحين معهم
بسس قبلها يتصورون
انا ما راح اسمح ان هالذكرى تفوتهم
يكفي انا مالي صوره معك!
وقفلت الجوال بضيق
عقد مطر حواجبه بتعجب هي ليش عصبت عليه! وشخصت الموضوع وخلته يخصهم!
بس رفع راسه له وقال بابتسامه: شفيكم كلكم تناظرون!
ابتسم جبران: يبه تقفل الخط بوجهك صح؟
مارد مطر الي حاول يبين القوه وقال بصوت عالي: يلاا انتو عرايسكم ينتظرونكم!
لا تخلون الي صار يخرب فرحتهم
هم مالهم ذنب وحرام تروح عليكم هالليله كذا!
ومشى مطر وجبير وجبران وقيس وبراء وراه ودخلو عند باقي الرجال
وتبادل ادهم واويس نفس النظره وقال ادهم بهدوء: فعلاً هذي فرحتهم وخليها تكون كامله ومانكون حنا سبب حزنهم
وطلع ومعه اويس ودخل كل واحد مع الباب الي ياخذه لغرفه عروسته!
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
دخلت ياقوت بسرعه وهي تقرب العطر وتعطرها من جديد ورتبت شعرها وزادت الروج وحضنت وجه راحيل وابتسمت: ممثل القمر الي يوفقكممم ياراحييل!
وامانتك خالي! ترا مافي اطيب منه!
رجف قلب راحيل وهي فهمت ان ادهم برا وراح يدخل وهمست: هو بعيوني والله!
باستها ياقوت وطلعت بعد ما رتبت فستانها وطرحتها
وفتحت الباب كله عشان ادهم الواقف وراه يدخل
وقالت بصوت عالي عشان يسمعها: مببروك ياعريس
وصلها صوت ادهم الهادي: الله يبارك فيك ياخالي
طلعت ياقوت وقفلت الباب وماحبت تطول وخلتهم على راحتهم!.
توترت راحيل اول ماسمعت صوته وفركت يدها بقوه وهي واقفه ومنزله راسها ونظرها على الارض وشافت رجوله اول ما دخل للغرفه الي هي فيها
وكانت تشوف اطراف ثوبه والبشت بس ما قدرت ترفع راسها لين صار فعلا قداامها وصارت تشوف نص جسمه
وحست بيده ترفع وجها شوي شوي واخيراً التفت عيونهم
حس ادهم بكهرباء بجسمه اول ما دخل وطاحت عيونه عليها!
الي قدامه متاكدين انها زوجته حلاله؟ شي ملكه وخاص ففيه هو بس! حقة ادهم!
كانت مثل الحلم بالنسبه لادهم الي فعلاً سسنوات وهو ينتظرها!!
واليوم ربي عطى ادهم على قد نيته الصافيه تجاهها وصبره
وتعوض ادهم براحييل كامله!
من ناحيه مشاعر وقلب وكل شيي
وحس بكل الم راسه يختفي اول ما لمس اطراف وجها بيده
وانفصل عن كل شي حوله اول ما التفت عيونه بعيونها!!
همس ببحه: مبرووك علينا!
نزلت راحيل عيونها او تقريباً غمضتها وهي حاسه بهيبته طاغيه اليوم وقالت بعد وقت بهممس: الله يبارك فيك
قربت ادهم وكان بيتكلم بس قاطعه صوت الباب الي اندق ووصله صوت المصوره الي تبلغهم ان وقتها راح ينتهي!
ابتعد ادهم عن راحيل مسافه وسمح لها تدخل تصورهم!
وماترك يد راحيل الوقت كله!
~••••••••••••••••••~
"زين"
فتحت الباب لاويس الي دخل وهو لسى فيه توتر من الي صار ومن مقابلته الحين لزمرد!
وحضنته زين بفرح: الللف اللف مبروكك ياخووي
اخيراً شافت عيني زواجك
الله يوفقكم ويكتب لكم السعادده
ابتسم اويس وهو حس بطاقه ايجابيه بعد كلامها وقال: الله يبااركك فييك
ويهون علييك الولاده وتجيبين على خخير
ابتسمت زين: اممين ياررب ياخاله
لف اويس بفرح وقال: وولد!
ضحكت زين وهي تهز راسها ب ايه: عرفنا باخر موعد
اويس: ما شاء الله ما شاء الله الله يحفظه لكمم يارب
قاطعهم صوت ورد الي تسمع صوتهم من الغرفه الثانيه: عممي تعال خلني ابارك لك
اخذ اويس نفس عميق وابتسم وهو يتقدم ويدخل للغرفه الي فيها ورد وزمررد!
الي كانت جالسه بتووتررر وماوقفت حتى
وقالت ورد بفرح: مممبروك ياعمي
قرب اويس بحضوره الواضح وهو يسلم على ورد ويبوس راسها وقال بحنان: الله يبارك فيك وعقبال نفرح حنا فيك!!
ضحكت ورد: شفيكم كلكم تبون تزوجوني لسسى ابي اعيش بحضن ابووي واممي حبايبي
مشتها زين بابتسامه: يلاا بس عن الكلام الفاضي بكرا اذا دق بابك ما راح ترفضين
واختفى صوتهم ورا الباب وهم لسى يتناقشون
وقببل يبعدون قالت زين بصوت عالي: اويسس ترا المصوره راح تدخل!
تافف اويس وهو للحين ما شاف زمرد زين!
وقرب منها بابتسامه وهو يشوف طرف وجها من شعرها الذهبي الي نازل مع الطرحه ومغطيتها عنه!
ومد يده لها وقال بسعاده: زمردد
حس فيها ترجف وهي تمد يدها وتحطها بيده وترفع نفسها شوي شوي وهي للحين ترجف واول ما وقفت خلاص حضنها اويس بهدوء وهمس: مببروك يازمرد
وصله صوتها المرتجف: الله يباركك فييه
شم ريحه شعرها وحس انه وده يغرق فيه! وماكمل كلامه الي بيقوله من دخول المصوره عندهم
والي انقذت زمرد الخجوله من اويس العاشق.
~••••••••••••••••••~
"زهور"
رفعت اخر شنطه وعطتها لجبران الواقف عند الباب
وصار الوقت جداً متاخر والحمدلله اخيراً خلصت الليله الجميله!!
“والله يوفق ويسعد العرسان”
هذا الي همست فيه زهور وهي تركب السياره جنب مطر
وورا ورد وحوراء الي رفضت تركب قدام
وحرك مطر سيارته بعد ما تاكد ان الكل مشى وهم اخر الطالعين
وزين راحت مع زوجها
وجبران مع قيس الي راح يسهر مع جبران بييتهم
وياقوت اخذت ام راحيل عندهم بالبيت لانها خلاص بتعيش معهم
والعرسان كل واحد راح للفندق الي حاجزه ل هذي الليله!

وصلو للبيت ونزلو ونزل مطر الاغراض لهم وبعدها اخذ وردد غرفتها
ووراه زهور الي لسى بفستانها
وطلع مطر عشان يخلي ورد تبدل على راحتها
وساعدتها زهور بكل شي لين خلاص نامت بسريرها
ورجع مطر وهو يهمس: نامت؟
هزت زهور راسها ب ايه وجلس مطر على طرف السرير وهو يحرك شعرها البني ويلعب فيه بهدوء
حضنته زهور وقالت بهمس: انا خايفه لو لاسمح الله يصير شي وماترجع مثل قبل!
اخاف نفسيتها تتعب وماتتقبل يامطر
لف مطر على زهور وقال بحنان: ورد بنتي يازهور وانا ما راح اجلس بمكاني الا اذا حسيت انها طيبه وراضيه بقدرها
وما راح اخلي علاج اقدر عليه وما اسويه لها
هذي صحتها وتهمننيي
وانا ماني عجزان ببنتي! ولو كل عمري اخددمها
واذا على نفسيتها؟ انتِ موجوده
ومتاكد ما راح تخلينها تحس بذره ضيق او حززن وكلنا حولها وبنكون لها رجولها الي ماتقدر تحركها
وابتسم مطر وهو يكمل: وورد ققويه!
مثللك وانتِ الي علمتيها هالقوهه يازهورر
ابتسمت زهور وماردت وقربت وهي تبوس راس ورد وسحبت مطر برا الغرفه بعد ماقفلت النور
وطلعو لغرفتهم!
اما ورد شدت على يدها ونزلت دموعها الي كانت ماسكتها طول ماهم يتكلمون وهمست: الحمدلله انكم اههلي الله يخليكم لليي.
~••••••••••••••••••~
"ياقوت"
بعد مابدلت نزلت لغرفه ام راحيل وهي مبتسمه لها طول الوقت
وهي فعلاً سعيده بوجودها معهم!
وساعدتها تبدل وترتاح بسريرها وجلسو يسولفون لوقت الصلاه عشان يصلون وينامون مرا وحده
وبعد وقت نامت ام راحيل وطلعت ياقوت لغرفتها
وفجأة! سمعت صوت شي ضرب شباكها الكبير
استغربت بالبدايه الصوت بس تجاهلته ونامت بسريرها
بس رجع الصوت يتكرر اكثر من مره!
وقفت بضيق وراحت لشباك بحذر واستغراب ووقفت قدامه لوقت وهي تدور بعيونها مصدر الصوت!
بس ماكان فيه شي
تنهدت ورجعت لسريرها ونننامت
اما راجح سند راسه على ورا بضيق وتعب وهمس: الله يكتب لنا لقى
وشغل سيارته من جديد وحركك.
~••••••••••••••••••~
"مساء اليوم الثاني"
"مطر"
جلس مع جبران وورد عند الشلالات
وجاتهم زهور ومعها قهوه وحلويات
وقام جبران بسرعه وهو ياخذها منها ويحطها على طاوله الجلسه الي جالسين فيها
وكان الجووو جدداً جمميل وماقدرت زهور تجلس بالبيت وتفوته
بس حوراء رفضت تطلع لان اختها حسناء اليوم عطت رد فعل وكلمتها لاول مره!!
وخافت انها تتركها وترجع لحالتها ففضلت تبقى معها اليوم كله
وزين ببيتها اليوم ترتاح

كان جبران جالسه عند طرف الشلال وياخذ منه ويرمي المويا على ورد
الي بالبدايه اخذته بمزح بس بعدين زودها جبران الي ولد ودايم مزح العيال ثثقيل
قالت ورد بضيق: اايه ماعندي قوه اقوم لك بس هين ياجبران
هي قالت كلمتها من هنا؟ ووقف مطر من هنا
ودف جبران بكبره بالنهر الصغيير
وصرخت زهور وهي تقوم وراه وتحاول توقف جبران الي مصدوم ويضحك
اما مطر جلس يكمل قهوته ولا كانه سوا شي وورد كانت مصدومه بس بعدها انفجرت تضضحك من شكله اول ما وقف وهو يقطر ماء
مسحت زهور عليه بخوف: بسسم الله علليك!
ولفت على مطر: لو صارله شي!
مطر: رجال مافيه الا العاففيه
ورد: اجل يرضيك يمه يسوي فيني كذا
زهور: لا والله مايرضيني وكنت اهاوشه بس عاد مايسمع الكلام
جبران: اسمه مززحح والله
وهي كانت تضحك ماشفتها تبكي
مطر: وانت تنتظرها تبكي!!
ماتستحيي؟
حضنت زهور جبران وقالت بحنان: روح يمهه بدل ملابسك وتعال اجلس بالزاااويه لا تتحرش لا فيه ولا ببنته
راح جبران وهو لسى يضحك
وقالت ورد: افا صرت بنته!
وبنتك بعد يمه!!
قربت زهور وهي تبوس خدودها: واححلى بننت بس هو يمه كبير والمفروض ابوك مايسوي كذاا
مطر: ولانه كبير المفروض هو مايسوي كذاا
يمزح شوي وخلاص بس مايطولها!
كشرت زهور بوجهه اول ما شافته يبتسم لها
وجلست تسولف جنب ورد وهي تنتظر جبران يجي لانها قررت تقولهم الخبر الي كانت مخبيته! والي قالته لزمرد امس وبس!
وجاء لمطر اتصال ووقف يكلم وراح بعييد
ورجع جبران الي اول ما شافهم رجع يضحك واخذ مويا من جديد وقرب من ورد
بس هالمره ضربته زهور على يده وهي تقول: اي والله انك بزر!! وبعدين؟
جلس جبران وهو ياخذ من يد ورد الشوكولاته: جيبي لي اخ ووقتها راح اتركها بحالها!
جلس مطر على كلمته وحس بشعور غريب!
اخ لجبران
ومن زهور؟
بس ابتسم بهدوء وماعلق
وقالت ورد لامها الي سرحت: يمه ايش الخبر الي عندك هذا هو جبران رجع
لفت زهور بنظرها حولهم كلهم وترددت
فقال مطر: وانا عندي خبر
بس كنت ماجله لين ينزل رسمي!
ويلا قولي عشان اقول
لعبت زهور بيدها بتوتر وقالت بخجل من عيااليها!: في اخ او اخت لكم جايين ان شاء الله!
ماحست الا بصرخه ورد وجبران السعيده!!
وقالو كلهم: صصدق والله؟ يعني حااممل
يعني بيجي بيبي لنا ووو
وقرب جبران بسعاده وهو يحضن زهورر ويبوسها وهو يبارك لها
وقربت ورد وهي تمسك يد زهور وقالت بسعاه: الللف مبروك يمهه
ابتسمت زهور: الله يباركك فيكمم
وحضنت ورد جبران بسعاده وفرحه واااضحه وهي تقوله عن فرحتها
اما مطر كان بعالم ثانني
ونظره على زهور بس هو مو معهم
ولفت عليه بابتسامه وقالت: مافرحت؟
تنهد مطر وهو ياخذها حضنه ويحضنها بقوهه وقال بهمس: كيف مافرحت؟؟
وهو الي بيخليني ارتبط فيك اكثر واكثر
انا جداً سعيد يازهورر وشكراً انك كنتِ سبب هالسعاده
وانك ام لعيالي
وليي!
حضنته زهور بتردد بسبب وجود جبران وورد الي ينظرون لهم بحب
وقالت هي بهمس: الشكر لك لانك تعطيني سبب للحياه بكل مرهه
قال جبران بمزح وهو حس انهم ما راح يبتعدون: شكله مافي خبر ثاني اججل!
ابتعدت زهور بسرعه وتكتف مطر وقال بابتسامه: انا ماعدت العميد مطر
فتحو كلهم عيونهم بصدمه!
وقالت ورد: لليش؟
جبران: بس انت تحب الشغل يبه؟
كانو كلهم يتكلمون الا زهور الي تنتظر يكمل وواضح لسى بعيونه كلام!
ولو انها حست بفرحه وراحه ان زوجها راح يعيش خلاص جنبها ومعها!
بس الفرحه ماكملت وهو يقول: لاني ترقيت وصرت اللواء مطر صقر
ننففس فرحتهم لزهور كانت لممطر
وقربو يباركون له بفرحه!
وهنا تذكرت زهور شي! وهو جملة مطر الي قالها قبل " ابي استمتع ب هاليوم الي يمكن ما راح القاه مره ثانيه"
وكان يقصد الترقيه الي راح تجيه وماتخليه بتتننفس اكثر من الحين!
وهذا يعني انها لاززم تصبر اكثر من قبل لان زوجها ماعاد لها!.
اخذ جبران ورد يمشيها بباقي المكان
والتفت مطر لزهور ورفع راسها وقال: ما باركتي لي؟
همست زهور وهي تلف عنه: الف مبروك
مطر وهو فاهم الي يصير معها: بس كذا؟
نزلت دمعه زهور ومسحتها بسرعه
قال مطر بضيق: تبكين يازهورر!
زهور: انا قبل ماكنت اشوفك الا بالشهور!
الحين لازم اعد السنين يامطر!!
حضن مطر وجها بحنان: هذا قدري يازهور ايش نسوي!
تبين اترك كل هذا واجلس بس بالبيت!
هم محتاجيني مثل ما حنا محتاجينهم
لازم اكون معهم انا كبرت وعشت بهذا الشغل
وما اقدر اوقفف الحين ولازم اكمل
زهور: انا مو معترضه على قدر ربي بس انا حاسه بضيق
وحطت يدها على بطنها وكملت: لان هذا بيكبر ويعيش بعد بعيد عنك!!
مثله مثل ورد وجبران!
حط مطر يده فوق يدها وقال: راح اكون موجود وحاضر بكل يوم وبكل شهر يكبر فيه
وراح نربيه مع بعض
ويكبر بينا وقدام عيني
بس انتِ استودعيني الله
محتاج دعائك الحين اكثر من اي ووقت!
زهور: انا مانسيتك من سنين عشان انساك الحيين وانت قدام عيني
قرب مطر وباس جبيينها بحنان ومسح دموعها
ولفو على جبران الي يناديهم يجون يشوفون ورد الي جالسه تحاول توقف على رجولها
وقف مطر ومد يده لها ووقفت زهور وحضن مطر كتوفها وهو يمشي فيها بالحديقه الي فضاها من كككل الحرس عشانهم
وقالت زهور بهمس وصدق: مبروك ياسعاده اللواء
شد عليها مطر وهو يقول: الله يبارك فيك ياقلب هاللواء!
ووقفو بسعاده وهم يشوفون حنننان جبران الاخ ل ورد القوييه والي اخذت قوتها منهم الاثننين
ووقفت بصعوبه وهي ترججف وابتسمت لهم وهي تشوف السعاده بعيونهم
ورجعت جلست بتعب وهم يقربون منهم ويشجعونهاا!
وكانو فعلاً عائله كل واحد يكمل الثاني ومافيه بقلبهم الا حب وخوف على بعض!.!.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:33 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.






"بعد 4 سنين"
"زمرد"
طلعو من المستشفى وهي هذي ثالث مره يحللون ومافيه حمل!
ركبو السياره وابتسم اويس لزمرد الهاديه وقال: حنا مو مستعجلين ولسى قدامنا عمر! وانتِ تكفيني عن ككل شي والله يازمرد
هزت زمرد راسها بفهم وقالت: انا مو زعلانه!
بس انا اشوف نظرات الكل لي! وكانها تقول ان راحيل على وشك ولاده وانا للان ماحملت!
باس اويس يدها: انا ماتهمني نظرات احد ولا ايش تقول!
تهميني انتِ وبس!
وغير كذا انا ب اجازه! خلينا نستمتع فيها قبل ارجع لشغليي وما اششوفك!
تمسكت زمرد بيدع وما ردت وكانت ساكته طول الطريق وتفكر!
وحركو متجهين للقصر لان اليوم فيه جمعه للكل بمناسبه تخرج جبران
~••••••••••••••••••~
"مادلين"
جلست بتعب وهي ماتدري تلبس ذا ولا تشوف شعر الثانيه!
ولا تتجهز هي للجمعه الي اليوم
ونادت على زينه بتعب
وجاتها زينه بابتسامه: اكيد يا اخذ عبدالله ياجميله
مادلين: وهو في شي مجنني غيرهم!
اخذت زينه عبدالله وهي تبوسه: باخذ ههذاا حبيبي بطل ويسمع الكلام
اما جميله امانه خليها عندك
جنيه وماتجلس
ضحكت مادلين وهي تسحب جميله وتجلسها قدامها عشان تسرح شعرها: هو صح جميله شقيه وعبدالله هادي!
بس اذا تركتهم لحالهم احس تطلع جنونه ويصير مافي اقوى منه بسم الله عليه
زينه: الله يصلحهم كلهم ويخليهم للك يا خاله
وكانت راح تطلع بس رجعت لفت من جديد: خاله ترا مقدر اروح معكم اليوم
مادلين: لليش! غيري جو لك فتره ماطلعتي
زينه بابتسامه: كذا مرتاحه وانا احب جلسة البيت اكثثر
ماحبت تضغط عليها مادلين وهي ملاحظه انها ماتطلعع الا بالاوقات الضروريه مرا!
وكانت زينه فعلاً ماتطلع مو لانها ما تحب هالشي!
الا لانها تشوف نظره الاغلب لها على انها بنت "رُدين"
رُدين الخاينه لربها وزوجها ونفسها!
وكانت زينه تتحسس من هالموضوع
ولو انها احسن من امها! بس هي بنتها واي شي كانت امها تسويه راح يرجع عليها
وعمرها ما راح تنسى زينه انه بسبب امها هي كانت راح تتأذى من ماجد! الي سبب لها رعب من الاماكن الظلمه.
~••••••••••••••••••~
"راحيل"
جلست بتعب وهي متضايقه ماتدري ايش تبلس!
كل شي صارت تشوفه مو حلو عليها
بسبب جسمها الي تغير عليها من الحمل
والحين زاد بسبب ولادتها القريبه
وبالاخير اخذت اوسع فستان خفيف وساده ولبسته
ونزلت شعرها على ظهرها
وحطت شي خفيف على وجها وهي مالها نففس ابداً
وطلعت بعدين لغرفه امها الي قالت لها تتجهز عشان يروحون لتخرج جبران
وشافتها تصلي
تركتها على راحتها وطلعت وقابلت المساعده وقالت لها تنادي ياقوت تبيها تنزل
وبعد وقت نزلت ياقوت وهي جاهزه ومخلصه
وابتسمت لراحيل المكشره بضيق
ياقوت: شفيه الحلو زعلان!
اشرت راحيل على نفسها: وهذا الشكل يرضي احد!
كله من بنت خالك خلتني ب هالجسم
ضحكت يااقوتت وهي تحب حلطمه راحيل الي بكل مناسبه تصير والي اوقات ماتطلع من كثر زعلها
وقربت ياقوت منها وهي تمسح على بطنها: قللبي وروحي هالبنت والله
مجننتك قبل تججيي ياحححلوها
وبعدين انتِ تهبلين كيف ماكنتِ!
لا اللبس يحليك ولا غيره!
انتِ تحلينهم
راحيل بحسره: ايه هذا اوول ايام الجسم والطول
مو الحيين
الحمدلله على كل حالل
ياقوت: يمه منك بس!
بروح اشوف خالتي واساعدها واجيك
جلست راحيل الي مافيها حيل وقالت: طيب يلا ادهم قريب
وساعدت ياقوت ام راحيل وطلعو للحديقه الصغيره ينتظرون ادهم يوصل
واول ماوصل ركبو معاه واتجهو للقصر.
~••••••••••••••••••~
"قيس"
فرك يده بتوتر وهو ينتظرو جبير يوصل
واول ما دخلت سيارته فتح الباب بسرعه وهو يستقبله
وجلس جبير بعد السلام وهو يقول: شفيك طيرتني كذا وعندك موضوع!
تقدر تقوله اذا تقابلنا عند مطر
قيس: مايصير كان لازم اشوفك
جبير: خير ياررب
قيس بتوتر: خير خير
وقال بسرعه وجمله وحده: انا ابي اخطب ورد بنت مططر
فتح جبير عيونه بصدمه وقال بفرحح: واللهه!!
هي الي انت حاطها ببالكك!
خير من اخترت ياخخوي
وحضنه جبير بفرح حقيقي وهو يباركك له
وقال قيس بتوتر: بسس انا خاايف
جبير: من!
قيس: انهم ما يوافقونن
ابتسم جبير: تططمن
وصدقني مطر راح يفرحح كثيير
قيس: انا كنت ناوي من زمان بس ترددت كثير وقلت انتظر لين تشفى وترجع له مثل اول
والحمدلله الحين سمعت من جبران انها رجعت تمشي طبيعي من سنه!
جبير: ايييه سوولها عمليتين ومن بعدها استمرت على العلاج الطبيعي وشوي شوي رجعت احسن من قبل
واذا انت صامل وتبي! اليوم نخطبها يا قيس
وخلي الفرحه فرحتين
تخرج جبران وخطبة اخته
قيس بفرح: الي تششوفه
طلع جبير من جديد وهو يقول: يلا انا طالع لاهلي ينتظرونيي ونتقابل هناك
ودعه قيس ورجع لغرفته يتجهز وهو يخطط بسعاده
~••••••••••••••••••~
"ورد"
ركضت من غرفه جبران بعد ما حارشته لين عصب
ودخلت غرفتها وهي تاخذ جوالها وتدخل لحساب "قيس" الي ضافته من حساب ثاني عشان تشوف رسوماته بدون مايعرفها! بحكم انه اكيد عرف انها هي من سننين بعد الحادثه الي صارت
وكانت تنتبه دايم ان اغلب رسوماته فيها ورد!
او يدخل الورد لرسمه بطريقه غريبه
اخذت نفس عميق وهي تشوف صورته مع وحده من لوحاته
زفرت نفسها ببطء وهي تقفل الجوال وتسرح بافكارها!.
~••••••••••••••••••~
"زين"
ركضت فوق الدرج وهي تسحب ولدها الي طالع ورا بنت زهور ومطر وهو يشد شعرها الاسسود الطوييل
وكان صوت بكاها واصل للكل!
وهذي عاده صارت عند "امجد" ولد زين الي يحب شعر "فرح" بنت زهور كثيير
طلعت زهور من غرفتها وهي تركض لبنتها الي تبكي وشافت زين وولدها الي ركضو لنهايه الدرج وهم يضحكون
حضنتها زهور وهي تسكتها بحنان: بس ماما بسس
بس حبيبة ممماما
وكملت بتهديد لزين وولدها: ززين وامجد ههينن
والله الي يلمس شعر بنتي انتفه
ورجعت لغرفتها وهي لسى تهز ببنتها وتسكتها
وجلست على سريرها الواسع وهي تحطها قدامها وتلعبها
زهور: فرحح فرووحه! فرحة ماما
فرحة ببابا انتِ عمرري بنتتي وقللبي!
وسحبت لها خدودها وفرح رجعت تضحك بحضنها
ودخل مطر وهو يشوفهم ب هالوضع
وكانت فرح نننسسخه مصغره عن زهور
بكككل شي، وماتشبه مطر اببداً!
الشعر الاسود الناعم والطويل
العيون الوساعع
والبياض الحلو
وكانت فعلاً ملاكك! وفرح هّل عليهمم وافرحتهم ككلهم
بنت مطر وزهور!
هذي لحالها فرحه
جلس مطر على طرف السرير وحضن زهور وشد عليها وهو يتنهد: حبيتكك لين وصل حبك اقصاي!
يازهوري في شدتي!!
ويازهوري في كثرة امطاري ورعودي
كنتِ لي كل شي!
حتى الامللل
تحملتيي كثيير يازهور!
شلتي مسؤولية كبيره من صغرك!
انتِ فعلاً قويه وانا اعترف اني اوقات كثيره كنت اضعف بس مجرد اني اسمع صوتك واشوفكك تخلين قوتي تزيد وصبري يعلى
والحمدلله هذا حنا كلنا بخير وحول بعض!
والي يحبه ربه يبتليه!
وانتِ صبرتي على الابتلاء والله افرجها علينا كلنا
احبك يا ام عيالي!
يمكن ما اقول هالكلمه كثير يازهور
لاني احاول اقولها بافعالليي
واعترفف مره ثانيه اني فشلت اوفيك حقققك!
حقك علي كبيير!
انتِ صنتي وحفظتي الامانه!
وامانتي كانت عيالي!
وانا الحين اوعدك اني راح اصون قلبك!
وعمرك ما راح تنخذلين مننني!.
وابتعد وهو يشوف دموع المصدومه والي ماتوقعت هالكلام من مطر! مطر القوي الكتوم الي اوقات يتجنب مثل هالكلام!
ورجعت تحضنه بققوه وهي تقول: والله زهور بدون غيثك ولا شي!
بكل مره تمطر انا ازهر! وارجع احسن من قبلل
انا انت وانت اناا!
وما اقدر اكممل حياتي بدونك ياممطر
تنفس مطر بعمق وهو يشم ريحه شعرها الي فعلاً عشقها!
وباس راسها ومسح عليه
وفجأة التفت لصوت بكى فرح الي قربت منهم وهي تشوف امها تبكي
واخذها مطر لحضنه هي بعد
وبعد وقت دخلت ورد ومعها جبران الي جاي يوريهم تجهيزه لتخرجه!
والتمو كل عيال مطر حوله
وللحظه حس انه بنععمه ينحسد عليها.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 09-04-2020, 04:37 PM
riwayav riwayav غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.


#يازهور_العشب_في_غب_المطر
#النهاية



"مطر،، زهور"
ممثال كبييير على الصصبر! وان الله اذا اراد لك امر! فهو خخير!
ومثال كبير على الحب!
حب الزوج لزوجته!
حبه لها كام لعياله
حبها له كعوض بحياتها
حبها له لانه ابو عيالها الي عندها بالدنيا كلها!
مطر يحبها كام له
لان حنان زهورر ماله حدود!
والشخص الحنون القوي المؤمن هو الي يقدر يصصبر على كل الي مرت زهور فيه!
للامانه شخصيه زهور تعبتني كثيير بالكتابه
لانها تجمع كثير اشياء بشخصيه وحده
ووين نلقى مثلها الييوم؟
القويه المتحمله الصاببببره المؤمنه الرااضيه المحبه والي تحب!
الطيبه والي ماتشيل بقلبها
ومطر! مع انه ما كان له ظهور كبير بالروايه بس اخذ جزء كبير من قلبي وتعبت بكتابته لانه غامض بكل شي.
~••••••••••••••••••~
"ادهم،، راحيل"
اددهم الشخص العاااقل الحكيم!
هذي الي كنت اسمي شخصيته فيه!
لانه فعلاً كان عااقل بحياتهه وماتركك حبه لراحيل تكون نهايته شي مو زين!
وكانت عنده فرص كثيره يقدر فيها يلعب عليها!
ومع ذلك كان ايمانه اقوى من انه يسمع لشيطان ويكون مثله!
ويكون وحشش مثل اخوها ويبي بس يدمرها!
اما راححيل الي كنت احزن بكل لحظه اكتب فيها عنها!
لانها كبرت وحيده
وعاشت وحيده
وحبت وحيده!
بس انا دايمم مع النهايات المُرضيه والسعيده
واحب كل شخص ياخذ حقه وينوخذ حقه
والوقت اخذ لراحييل حقها من اخوها! وعوضها بادهمم!
وببنتها "افنان" الي ولادتها فيها كانت مثل الثانيه!
وماتعبتها مثل حياتها السابقه!
لان ادهم حولها وامها تدعي لها!
والاكيد ان عوض راحيل صار من دعاء امها الصادق لها.
~••••••••••••••••••~
"جبير،، مادلين"
هالاثنين بدت حياتهم بصدفه!
وبصوره!
وبرساله
وانتهت بتوأم مثل القمر!
"عبدالله وجميله"
كنت اتمنى يكون عندي الوقت اني اكتب عنهم اككثر! لان الاطفال اجمممل شي ممكن ينكتب عنه
وجبير صح انخذل بالحب الاول! بس تعوض بحبه الثاني!
او بالاصح حبه الاصدق
عشان كذا لازم الواحد يعطي فرصه! ومايقول عن كل شي انه النهااايه!
لان النهايه دايم بدايه حياه جدديده
اما ماددللين!
الي ماجربت شعور الاسره بوجود امها!
ولا بوجودها مع اهل عمها
تعوضت بزوجها وعيالها الي صارو حياتها كللها!.
~••••••••••••••••••~
"اويس،، زمرد"
انرزقو باول ولد بعد 7 سنين انتظار وخوف!
وكانت اككبر سعاده تدخل حياتهم هي مع اول بكيه بكاها ولدهم "احمد" الي سمته زمرد على ابوها! الي دايم ينذكر بالخير!
~••••••••••••••••••~
"براء،، زين"
الثنائي الههاادي والي طلعو عيالهم عكسهم
ودايم تتعجب زين هم من مين ماخذين كل هالشقاوه!
بس الحب الكبير الي بعائلتهم الصغير يطغي على اي شي ثاني.
~••••••••••••••••••~
"قيس،، ورد"
ورردد هنا فعلاً تعبت فيها!
ماعرفت اوصف شخصيتها مثل ماكنت ابيي!
بس ان شاء الله وصلت لكم بطريقه مُرضيه!
وطبعاً ل الي وده يعرف! تراها وافقت على قيس وتزوجو بعد ماخلصت دراستها بالجامعه!
وتعيش حالياً اجججمل ايام حياتها مع شخص حبته بكل طهر!
وهو تمسك فيها لاخر لحظه! لانه؟ حبها.
~••••••••••••••••••~
"جبران"
قوة امه وعوضها وصبرها!
هذا اقل شي اقوله عنه
ومع السنين الي عاشها مع ابوه؟ ماتردد انه يدخل الكليه العسكريه ويكون بططل مثله!.
~••••••••••••••••••~
"فيروز"
فيروز هي بالنسبه لي ضحيه!
ضحيه اب واخ ماعرفو يصونون عائلتهم
ولا يقومون فيها
شذنب فيروز تتزوج بصغرها تاجر مخدرات "ماجد" عشان صفقه مخدرات بينه وبين ابوها!
ولا شذنبها يصير اسمها المنتحره! مو مره! مرتييين!
اوقات الشخص اذا ضضعف ومالقى الي اكبر منه يرشده؟ يضضييع
بس الحمدلله انها لقت طريقها بالاخير وتابت لربها وتعيش مع امها تحت رعااايه ممطر.
~••••••••••••••••••~
"معاذ"
اكثر شخصيه اكتب عنها وانا كاارهتها!
بس لازم من امثاله بالروايهه
معاذ شخصيه انااانيه ومو طيببه ابداً
بعد كل شي مرت فيه راحيل بسببه مافكر ولا للحظه انه يبعد عنها ويخليها خلاص تعيش حياتها
بالعكس حتى بيوم زواجها فكر انه يخربه! وينهيه بقتله لزوجها!
الي مثله اشفق علليهم فعلاً ومالهم الا القانون يردهم! من بعد الله.
~••••••••••••••••••~
"راجح،، ياقوت"
"بعد سنيين"
اخذ نفس عميق وتشجع اخيراً ونزل من السياره وهو متغيير حيل! واخذه منه الايام والتعب والشووق! فتح الباب الصغير ودخل للحديقه بعد مابلغه ادهم انها بتكون هنا!
وقف وراها وهو يشوفها منشغله ومو منتبهه ان في احد حولها!
وفجأة لفت بشهقه وخوف!
بس شوي شوي اختفى الخوف وصار مكانه حزن وححننين
نزلت دموعها وهي تشوف شكله التعبان والمتغير!
وعوره قلبه وهو مايقدر يقرب ويمسح دموعها!
وكل الي قدر يقوله: ياقوت؟ انا مع كل سنه تمر ماقدرت اعيشها بدون ذكراك!
انتِ اخذتي هالقلب من اول يوم كتبت يدك بدفتري!.
غمضت ياقوت بحزن وهي تتذكر
وكمل راجح: تتزوجيني وتعيشين هنا؟
واشر على قلبه بتعب
همست ياقوت ببكى: كنت انتظرك من سننين!
ليش طولت؟؟
راجح بلهفه: افهم انها موافقه؟؟.
مسحت ياقوت دموعها وهزت راسها "بايه" ودخلت للبيت بسسرعه..

تمت ♥♥♥.
الكاتبة/ شفق.
الانستقرام لقراءة باقي رواياتي/ riwayav


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 09-04-2020, 11:33 PM
صورة بلبلة الحب 2000 الرمزية
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.







من اجمل وارقى ما قرأت ❤😍❤
سلمت اناملك .... تالق وابداع مبهر ❤🔥🔥




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 12-04-2020, 09:55 AM
صورة بنت آل تميم الرمزية
بنت آل تميم بنت آل تميم متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.


😩😩وخلصت اجمل و الطف روايه

حب زهور و مطر 🥰🥰جمااالك و جمااال ورايتك

نهايه و لا اجمل 💕

رواية يازهور العشب في غب المطر/ بقلمي.

الوسوم
المطر/ , العزة , بقلمي. , يازهور , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية يكذبون ان قالوا ان جبت طاريك ، يكذبون ان قالوا ان اسمك ذكرته / بقلمي قوض الدهر أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 13-06-2017 05:42 AM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية بنات من ذهب _ بقلمي _ كاملة ت.ن ارشيف غرام 1 11-03-2017 02:20 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي عاقلة بس مجنونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 20 09-10-2015 05:18 AM

الساعة الآن +3: 12:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1