منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة فوائد من كتاب الفوائد للعلامة ابن القيم
امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين؛ أما بعد:

فمن أشهر كتب العلامة ابن القيم رحمه الله كتابه الموسوم بـ"الفوائد"، وهو اسم على مسمًّى، فالفوائد فيه كثيرة، وقد يسر الله الكريم فانتقيتُ شيئًا منها، أسأل الله أن ينفع بها ويبارك فيها.



أسباب الانتفاع بالقرآن:

إذا أردتَ الانتفاع بالقرآن، فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه، وألقِ سمعك، واحضر حُضور مَن يخاطبه به مَن تكلم به سبحانه منه إليه، فإنه خطاب منه لك على لسان رسوله؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37]:

قوله: ﴿ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ ﴾: المراد به القلب الحيُّ الذي يعقل عن الله.

وقوله: ﴿ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ ﴾: أي: وجَّهَ سمعه وأصغى حاسة سمعه إلى ما يُقال له، وهذا شرط التأثر بالكلام.

وقوله: ﴿ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾: أي: شاهد القلب حاضر غير غائب.



فإذا حصل المؤثِّر وهو القرآن، والمحل القابل وهو القلب الحي، ووُجد الشرط وهو الإصغاءُ، وانتفى المانع وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب وانصرافه عنه إلى شيء آخر - حصل الأثر وهو الانتفاع والتذكر.



متى شهِد العبد أن ناصيتَه ونواصي العباد كلها بيد الله لم يخفْهم، ولم يرجُهم:

متى شهد العبد أن ناصيته ونواصي العباد كلها بيد الله وحده يصرفهم كيف يشاء، لم يخفهم بعد ذلك، ولم يرجهم، ولم ينزِلهم منزلة المالكين، بل منزلة عبيد مقهورين مربوبين، المتصرف فيهم سواهم، والمدبر لهم غيرهم.



فمن شهد نفسه بهذا المشهد، صار فقرُه وضرورتُه إلى ربه وصفًا لازمًا له، ومتى شهد الناس كذلك لم يفتقر إليهم، ولم يُعلِّق أمله ورجاءه بهم، فاستقام توحيده وتوكله وعبوديته.



سؤال الله عز وجل ذهاب الحزن والهمِّ والغمِّ بالقرآن:

قوله صلى الله عليه وسلم: ((أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري، وجِلاء حزني وذهاب همي وغمي))... لما كان الحزن والهم والغم يضاد حياة القلب واستنارته، سأل أن يكون ذهابها بالقرآن، فإنها أحرى ألَّا تعود، وأما إذا ذهبت بغير القرآن من صحة أو دنيا أو جاه أو زوجة أو ولد، فإنها تعود بذهاب ذلك.



الحذر من التكاثر الذي لا يكون في طاعة الله ورسوله:

قوله تعالى: ﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴾ [التكاثر: 1]: أي شغلكم على وجهٍ لا تعتذرون فيه... وأعرض عن ذكر المتكاثَر به إرادة لإطلاقه وعمومه، وأن كل ما يُكاثِر به العبد غيره سوى طاعة الله ورسوله وما يعود عليه بنفع معاده - فهو داخلٌ في هذا التكاثر، فالتكاثر في كل شيء؛ من مال، أو جاه، أو رئاسة، أو نسوة، أو حديث، أو عِلمٍ - ولا سيما إذا لم يُحتجْ إليه - والتكاثر في الكتب والتصانيف، وكثرة المسائل وتفريعها وتوليدها، والتكاثر أن يطلب الرجل أن يكون أكثر من غيره، وهذا مذموم إلا فيما يقرب إلى الله؛ فالتكاثر فيه منافسة في الخيرات ومسابقة إليها.



مشاهد على العبد ملاحظتها إذا جرى له مقدورٌ يكرهه:

إذا جرى على العبد مقدور يكرهه، فله فيه ستة مشاهد:

أحدها: مشهد التوحيد، وأن الله هو الذي قدره وشاءه وخلقه، وما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن.

الثاني: مشهد العدل، وأنه ماضٍ فيه حكمُهُ، عدلٌ فيه قضاؤه.

الثالث: مشهد الرحمة، وأن رحمته في هذا المقدور غالبة لغضبه وانتقامه، ورحمته حشوه.

الرابع: مشهد الحكمة، وأن حكمته سبحانه اقتضت ذلك، لم يقدره سدًى ولا قضاه عبثًا.

الخامس: مشهد الحمد، وأن له سبحانه الحمد التام على ذلك من جميع الوجوه.

السادس: مشهد العبودية، وأنه عبدٌ محضٌ من كل وجه، تجري عليه أحكام سيده وأقضيته بحكم كونه ملكه وعبده، فيصرفه تحت أحكامه القدرية كما يصرفه تحت أحكامه الدينية، فهو محل لجريان هذه الأحكام عليه.



الاجتماع بالإخوان:

الاجتماع بالإخوان قسمان:

أحدهما: اجتماع على مؤانسة الطبع وشغل الوقت، فهذا مضرته أرجح من منفعته، وأقل ما فيه أنه يُفسد القلب ويُضيِّع الوقت.



الثاني: الاجتماع بهم على التعاون على أسباب النجاة والتواصي بالحق والصبر، فهذا من أعظم الغنيمة وأنفعها، ولكن فيه ثلاث آفات:

إحداها: تزيُّن بعضهم لبعض.

الثانية: الكلام والخلطة أكثر من الحاجة.

الثالثة: أن يصير ذلك شهوة وعادة ينقطع بها عن المقصود.



الإنسان مولعٌ بحبِّ العاجل وإن كان دنيئًا، وبقلة الرغبة في الآجل وإن كان عليًّا:

والعبد - لجهله بمصالح نفسه، وجهله بكرم ربه وحكمته ولطفه - لا يعرف التفاوت بين ما مُنع منه وبين ما ذُخر له، بل هو مولع بحبِّ العاجل وإن كان دنيئًا، وبقلة الرغبة في الآجل وإن كان عليًّا.



ولو أنصف العبد ربه - وأنى له بذلك - لعلِمَ أن فضله عليه فيما منعه من الدنيا ولذاتها ونعيمها أعظم من فضله عليه فيما آتاه من ذلك، فما منعه إلا ليعطيَه، ولا ابتلاه إلا ليعاقبه، ولا امتحنه إلا ليصافيَه، ولا أماته إلا ليحييَه، ولا أخرجه إلى هذه الدار إلا ليتأهب منها للقدوم عليه وليسلك الطريق الموصلة إليه.



أصول الخطايا:

أصول الخطايا كلها ثلاثة:

الكبر: وهو الذي أصار إبليس إلى ما أصاره، والحرص: وهو الذي أخرج آدم من الجنة، والحسد: وهو الذي جرَّأ أحد ابني آدم على أخيه، فمن وُقيَ شر هذه الثلاثة فقد وُقي الشر؛ فالكفر من الكبر، والمعاصي من الحرص، والبغي والظلم من الحسد.



هجر القرآن:

هجر القرآن أنواع:

أحدها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.

الثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه، وإن قرآه وآمن به.

الثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه.

الرابع: هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه.

الخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها.



حقيقة العبودية:

من عرف نفسه عرف ربه، فإنه من عرف نفسه بالجهل والظلم، والعيب والنقائص، والحاجة والفقر، والذل والمسكنة والعدم - عرف ربه بضدِّ ذلك، فوقف بنفسه على قدرها، ولم يتعدَّ بها طورها، وأثنى على ربه ببعض ما هو أهله، وانصرفت قوة حبه وخشيته ورجائه وإنابته وتوكله إليه وحده، وكان أحب شيء إليه وأخوف شيء عنده وأرجاه له، وهذا هو حقيقة العبودية، والله المستعان.



الصبر على الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة:

الصبر على الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة؛ فإنها إما أن توجب ألمًا وعقوبة، وإما أن تقطع لذة أكمل منها، وإما أن تضيع وقتًا إضاعته حسرة وندامة، وإما أن تثلِمَ عرضًا توفيره أنفع للعبد من ثَلْمه، وإما أن تُذهِب مالًا بقاؤه خيرٌ له من ذهابه، وإما أن تضيِّعَ قدرًا وجاهًا قيامُه خير من وضعه، وإما أن تسلب نعمةً بقاؤها ألذ وأطيب من قضاء الشهوة، وإما أن تجلب همًّا وحزنًا وخوفًا لا يقارب الشهوة، وإما أن تُنسيَ عِلمًا ذكره ألذ من نيل الشهوة، وإما أن تُشمت عدوًا وتُحزن وليًّا، وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة، وإما أن تُحدث عيبًا يُبقي صفة لا تزول.



الأصول التي تُبنى عليها سعادة الإنسان:

الأصول التي انبنى عليها سعادة العبد ثلاثة، ولكل واحد منها ضدٌّ، فمن فقد ذلك الأصل حصل على ضده:

التوحيد وضده الشرك، والسنة وضدها البدعة، والطاعة وضدها المعصية، ولهذه الثلاثة ضد واحد، وهو: خُلوُّ القلب من الرغبة في الله وفيما عنده، ومن الرهبة منه ومما عنده.



السبيل للراحة من الهموم والغموم والأنكاد والحسرات:

من... علِم أن الله على كل شيء قدير، وأنه المتفرد بالاختيار والتدبير، وأن تدبيره لعبده خير من تدبير العبد لنفسه، وأنه أعلم بمصلحته من العبد، وأقدر على جلبها وتحصيلها منه، وأنصح للعبد منه لنفسه، وأرحم به منه لنفسه، وأبرُّ به منه بنفسه، وعلِم مع ذلك أنه لا يستطيع أن يتقدم بين يدي تدبيره خطوة واحدة، ولا يتأخر عن تدبيره له خطوة واحدة، فلا متقدم له بين يدي قضائه وقدره ولا متأخر، فألقى نفسه بين يديه، وسلَّم الأمر كله إليه، وانطرح بين يديه انطراح عبدٍ مملوك ضعيف بين يدي ملك عزيز قاهر، له التصرف في عبده بكل ما يشاء، وليس للعبد التصرف فيه بوجه من الوجوه - فاستراح حينئذٍ من الهموم والغموم والأنكاد والحسرات، وحمل كلَّه وحوائجه ومصالحه من لا يبالي بحملها ولا تُثقِله ولا يكترث بها، فتولاها دونه، وأراه لطفه وبره ورحمته وإحسانه فيها، من غير تعب من العبد ولا نَصَبٍ ولا اهتمام منه؛ لأنه صرف اهتمامه كله إليه، وجعله وحده همه، فصرف عنه اهتمامه بحوائجه ومصالح دنياه، وفرغ قلبه منها، فما أطيب عيشه! وما أنعم قلبه وأعظم سروره وفرحه!



وإن أبى إلا تدبيره لنفسه واختياره لها واهتمامه بحظه دون حق ربه - خلَّاه وما اختاره، وولاه ما تولى؛ فحضره الهم والغم، والحزن والنكد، والخوف والتعب، وكسف البال وسوء الحال، فلا قلب يصفو، ولا عمل يزكو، ولا أمل يحصل، ولا راحة يفوز بها، ولا لذة يتهنأ بها، بل قد حِيل بينه وبين مسرته وفرحه وقرة عينه.



خطورة الكذب:

إياك والكذب، فإنه يُفسِد عليك تصور المعلومات على ما هي عليه، ويفسد عليك تصويرها وتعليمها للناس.



فإن الكاذب يُصوِّر المعدوم موجودًا والموجود معدومًا، والحق باطلًا والباطل حقًّا، والخير شرًّا والشر خيرًا، فيفسد عليه تصوره وعلمه عقوبةً له، ثم يصور ذلك في نفس المخاطب المغتر به الراكن إليه، فيفسد عليه تصوره وعلمه.



وأول ما يسري الكذب من النفس إلى اللسان فيفسده، ثم يسري إلى الجوارح فيفسد عليها أعمالها... فيعم الكذب أقواله وأعماله وأحواله؛ فيستحكم عليه الفساد ويترامى داؤه إلى الهلكة، إن لم يتداركه الله بدواء الصدق يقلع تلك المادة من أصلها؛ ولهذا كان أصل أعمال القلوب كلها الصدق، وأضدادها من الرياء والعُجب والكبر، والفخر والخيلاء، والبطر والأشر، والعجز والكسل، والجبن والمهانة وغيرها - أصلُها الكذب، فكل عمل صالح ظاهر أو باطن فمنشؤه الصدق، وكل عمل فاسد ظاهر أو باطن فمنشؤه الكذب... والله يعاقب الكذَّاب بأن يُقعِده ويُثبِّطه عن مصالحه ومنافعه، ويثيب الصادق بأن يوفقه للقيام بمصالح دنياه وآخرته، فما استُجلبت مصالح الدنيا والآخرة بمثل الصدق، ولا مفاسدهما ومضارهما بمثل الكذب.



أعظم ما يدفع به الغضب:

قلع الغضب بمعرفة النفس، وأنها لا تستحق أن يُغضَب لها ويُنتقم لها، فإن ذلك إيثار لها بالرضا والغضب على خالقها وفاطرها، وأعظم ما تُدفع به هذه الآفة أن يعوِّدها أن تغضب له سبحانه وترضى له، فكلما دخلها شيء من الغضب والرضا له، خرج منها مقابله من الغضب والرضا لها، وكذا بالعكس.



ما يُسهِّل الإخلاص على الإنسان:

لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار، والضَّبُّ والحوت.



فإذا حدثتك نفسك بطلب الإخلاص، فأقبِلْ على الطمع أولًا فاذبحه بسكين اليأس، وأَقْبِلْ على المدح والثناء فازهد فيهما زهدَ عُشَّاقِ الدنيا في الآخرة، فإذا استقام لك ذبحُ الطمع والزهد في الثناء والمدح، سهُل عليك الإخلاص.



وذبح الطمع يُسهِّله عليك علمُك يقينًا أنه ليس من شيء يُطمع فيه إلا وبيد الله وحده خزائنُه، لا يملكها غيره، ولا يُؤتَى العبد منها شيئًا سواه.



والزهد في الثناء والمدح يسهله عليك علمُك أنه ليس أحد ينفع مدحه ويزين، ويضر ذمه ويشين إلا الله وحده.



بعض آثار وثمار ترك الذنوب في الدنيا:

لو لم يكن في ترك الذنوب والمعاصي إلا إقامة المروءة، وصون العرض، وحفظ الجاه، وصيانة المال الذي جعله الله قوامًا لمصالح الدنيا والآخرة، ومحبة الخلق، وصلاح المعاش، وراحة البدن، وقوة القلب، وطيب النفس، ونعيم القلب، وانشراح الصدر، والأمن من مخاوف الفساق والفجار، وقلة الهمِّ والغمِّ والحزن، وعز النفس عن احتمال الأذى، وصون نور القلب أن تطفئه ظلمة المعصية، وحصول المخرج مما ضاق على الفساق والفجار، وتيسير الرزق عليه من حيث لا يحتسب، وتيسير ما عسر على أرباب الفسوق والمعاصي، وتسهيل الطاعات عليه، وتيسير العلم، والثناء الحسن في الناس، وكثرة الدعاء له، والحلاوة التي يكتسبها وجهه، والمهابة التي تُلقى له في قلوب الناس، وانتصارهم وحَمِيَّتهم له إذا أوذي وظُلم، وذبُّهم عن عرضه إذا اغتابه مغتاب، وسرعة إجابة دعائه، وزوال الوحشة التي بينه وبين الله، وقرب الملائكة منه، وبُعد شياطين الإنس والجن منه، وتنافس الناس في خدمته وقضاء حوائجه، وخطبتهم لمودته وصحبته، وعدم خوفه من الموت بل يفرح به؛ لقدومه على ربه ولقائه له ومصيره إليه، وصِغَر الدنيا في قلبه، وكِبَر الآخرة عنده وحرصه على الملك الكبير والفوز العظيم فيها، وذوق حلاوة الطاعة، ووُجْدُ حلاوة الإيمان، ودعاء حملة العرش ومن حوله من الملائكة له، وفرح الكاتبين به ودعاؤهم له كل وقت، والزيادة في عقله وفهمه وإيمانه ومعرفته، وحصول محبة الله له وإقباله عليه وفرحه بتوبته، وهكذا يجازيه بفرح وسرور لا نسبة له إلى فرحه وسروره بالمعصية بوجه من الوجوه؛ فهذه بعض آثار ترك المعاصي في الدنيا.



فإذا مات تلقته الملائكة بالبشرى من ربه بالجنة، وبأنه لا خوف عليه ولا حزن، وينتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة ينعم فيها إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة كان الناس في الحر والعرق، وهو في ظل العرش.



فإذا انصرفوا من بين يدي الله أخذ به ذات اليمين مع أوليائه المتقين وحزبه المفلحين، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو فضل عظيم.



من لطائف التعبد بالنعم:

عبودية النعم معرفتُها والاعتراف بها أولًا، ثم العياذ به أن يقع في قلبه نسبتها وإضافتها إلى سواه وإن كان سببًا من الأسباب فهو مسببه ومقيمه؛ فالنعمة منه وحده بكل وجه واعتبار، ثم الثناء بها عليه ومحبته عليها وشكره بأن يستعملها في طاعته، ومن لطائف التعبد بالنعم أن يستكثر قليلها عليه، ويستقلَّ كثير شكره عليها، ويعلم أنها وصلت إليه من سيده من غير ثمنٍ بذله فيها، ولا وسيلة منه توسل بها إليه، ولا استحقاق منه لها، وأنها لله في الحقيقة لا للعبد، فلا تزيده النعم إلا انكسارًا وذلًّا وتواضعًا ومحبةً للمنعم.



الناس واللذات:

لذة كل أحد على حسب قدره وهمته وشرف نفسه، فأشرف الناس نفسًا وأعلاهم همةً وأرفعهم قدرًا مَن لذته في معرفة الله ومحبته، والشوق إلى لقائه، والتودد إليه بما يحبه ويرضاه، فلذته في إقباله عليه وعكوف همته عليه، ودون ذلك مراتب لا يحصيها إلا الله، حتى تنتهيَ إلى من لذته في أخسِّ الأشياء من القاذورات والفواحش في كل شيء من الكلام والفِعالِ والأشغال، فلو عُرض عليه ما يلتذُّ به الأول لم تسمح نفسه بقبوله ولا الالتفات إليه وربما تألمت من ذلك، كما أن الأول إذا عُرض عليه ما يلتذ به هذا لم تسمح نفسه به ولم تلتفت إليه ونفرت نفسه منه.



وأكمل الناس لذةً من جُمع له بين لذة القلب والروح ولذة البدن، فهو يتناول لذَّاته المباحة على وجهٍ لا ينقص حظه من الدار الآخرة، ولا يقطع عليه لذة المعرفة والمحبة والأنس بربه.



عدم الأمن من مكر الله:

الذي يخافه العارفون بالله من مكره أن يؤخر عنهم عذاب الأفعال، فيحصل منهم نوع اغترار، فيأنسوا بالذنوب، فيجيئهم العذاب على غِرَّة وفَترة.



وأمر آخر: وهو أن يغفلوا عنه وينسوا ذكره، فيتخلى عنهم إذا تخلوا عن ذكره وطاعته، فيسرع إليهم البلاء والفتنة، فيكون مكره بهم تخليه عنهم.



وأمر آخر: أن يعلم من ذنوبهم وعيوبهم ما لا يعلمونه من نفوسهم، فيأتيهم المكر من حيث لا يشعرون.



وأمر آخر: أن يمتحنهم ويبتليَهم بما لا صبر لهم عليه، فيُفتنون به، وذلك مكر.



معرفة الله سبحانه:

معرفة الله سبحانه نوعان:

الأول: معرفة إقرار، وهي التي يشترك فيها الناس: البر والفاجر، والمطيع والعاصي.



والثاني: معرفة توجب الحياء منه، والمحبة له وتعلق القلب به، والشوق إلى لقائه، وخشيته والإنابة إليه، والأنس به والفرار من الخلق إليه.



ولهذه المعرفة بابان واسعان: باب التفكر والتأمل في آيات القرآن كلها، والفهم الخاص عن الله ورسوله.



والباب الثاني: التفكر في آياته المشهودة، وتأمل حكمته فيها وقدرته ولطفه، وإحسانه وعدله، وقيامه بالقسط على خلقه.

وجماع ذلك: الفقه في معاني أسمائه الحسنى وجلالها وكمالها، وتفرده بذلك وتعلقها بالخلق والأمر، فيكون فقهيًا في أوامره ونواهيه، فقهيًا في قضائه وقدره، فقهيًا في أسمائه وصفاته، فقهيًا في الحكم الديني الشرعي والحكم الكوني القدري.



النعم ثلاثة:

النعم ثلاثة: نعمة حاصلة يعلم بها العبد، ونعمة منتظَرة يرجوها، ونعمة هو فيها لا يشعر بها.

فإذا أراد الله إتمام نعمته على عبده، عرَّفه نعمته الحاضرة وأعطاه من شكرها قيدًا يقيدها به حتى لا تشرُدَ، فإنها تشرد بالمعصية وتُقيَّد بالشكر، ووفقه لعمل يستجلب به النعمة المنتظرة، وبصَّره بالطرق التي تسدها وتقطع طريقها ووفقه لاجتنابها، وإذا بها قد وافت إليه على أتم الوجوه، وعرَّفه النعم التي هو فيها ولا يشعر بها.



إياك أن تمكن الشيطان من بيت أفكارك وإرادتك:

إياك أن تمكن الشيطان من بيت أفكارك وإرادتك؛ فإنه يفسدها عليك فسادًا يصعب تداركه، ويلقي إليك أنواع الوساوس والأفكار المضرة، ويحول بينك وبين الفكر فيما ينفعك، وأنت الذي أعنته على نفسك بتمكينه من قلبك وخواطرك فملكها عليك، والذي يلقيه الشيطان في النفس لا يخرج عن الفكر فيما كان... لو كان على خلاف ذلك، وفيما لم يكن لو كان كيف كان يكون... أو في خيالات وهمية لا حقيقة لها، أو فيما لا سبيل إلى إدراكه من أنواع ما طُوي عنه علمه، فيلقيه في تلك الخواطر التي لا يبلغ منها غاية ولا يقف منها على نهاية، فيجعل ذلك مجال فكره ومسرح وهمه.



وجماع إصلاح ذلك: أن تشغل فكرك... بمعرفة ما يلزمك من التوحيد وحقوقه، وفي الموت وما بعده إلى دخول الجنة والنار، وفي آفات الأعمال وطرق التحرز منها.



وبالجملة: فالقلب لا يخلو قط من الفكر: إما في واجب آخرته ومصالحها، وإما في مصالح دنياه ومعاشه، وإما في الوساوس والأماني الباطلة والمقدرات المفروضة.



الدراهم أربعة:

درهم اكتُسب بطاعة الله وأُخرج في حق الله، فذاك خير الدراهم.

ودرهم اكتُسب بمعصية الله وأُخرج في معصية الله، فذاك شر الدراهم.

ودرهم اكتُسب بأذى المسلم وأُخرج في أذى مسلم، فهو كذلك.

ودرهم اكتُسب بمباح وأُنفق في شهوة مباحة، فذاك لا له ولا عليه.



ليس في الوجود ما يُحَبُّ لِذاتِهِ ويحمد لذاته إلا الله جل جلاله:

ليس في الوجود ما يحب لذاته ويحمد لذاته إلا هو سبحانه، وكل ما يحب سواه، فإن كانت محبته تابعة لمحبته سبحانه بحيث يحب لأجْلِهِ فمحبته صحيحة، وإلا فهي محبة باطلة، وهذا هو حقيقة الإلهية، فإن الإله الحق هو الذي يحب لذاته ويحمد لذاته، فكيف إذا انضاف إلى ذلك إحسانه وإنعامه وحلمه، وتجاوزه وعفوه، وبره ورحمته؟!



فعلى العبد أن يعلم أنه لا إله إلا الله فيحبه ويحمده لذاته وكماله، وأن يعلم أنه لا محسنَ على الحقيقة بأصناف النعم الظاهرة والباطنة إلا هو، فيحبه لإحسانه وإنعامه ويحمده على ذلك، فيحبه من الوجهين جميعًا.



أنفع الناس لك وأضرهم عليك:

أنفع الناس لك رجل مكَّنك من نفسه حتى تزرع فيه خيرًا أو تصنع إليه معروفًا؛ فإنه نِعْمَ العون لك على منفعتك وكمالك، فانتفاعك به في الحقيقة مثل انتفاعه بك أو أكثر.



وأضر الناس عليك من مكَّن نفسه منك حتى تعصيَ الله فيه؛ فإنه عون لك على مضرتك ونقصك.


فهد بن عبدالعزيز عبدالله الشويرخ
شبكة الألوكة

عااازف الكلمااات عضويات لن تفعل

جزاكم الله خيرا


أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1