غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 09-01-2020, 02:59 AM
asma bechlaoui asma bechlaoui غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


روااااية وااااو اسلوبك راقي و يخلي القارئ يعيش الأحداث تسلم اناملك يا روحي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 10-01-2020, 10:56 AM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها asma bechlaoui مشاهدة المشاركة
روااااية وااااو اسلوبك راقي و يخلي القارئ يعيش الأحداث تسلم اناملك يا روحي

هلا والله بالغالية انرت الرواية وشعشعتي المكان بحضورك
الله يسلمك يا قلبي وشكرا على مدحك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 10-01-2020, 11:00 AM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


الفصل الرابع اليوم ( الجمعة) الساعة الثالثة عصرا بإذن الله


تعديل Assiaaljrjry; بتاريخ 10-01-2020 الساعة 11:15 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 10-01-2020, 03:02 PM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


الفصل الرابع:

تحركت سيارة دانيال مغادرا بعد ان ترك يوجين امام الباب، دخل الأخير للقصر رغم نجاح خطته في قتل كاي، الا أن حزنا عميقا يلف فؤاده بسلاسل من نار تكويه وتعكر صفو سعادته ونصره، ربما خشية يسكن قلبه او ربما ما فعلته ازابيلا، اجل فلطالما ابدعت ازابيلا برسم الأحزان على قلبه وسلبه مشاعر السعادة، منذ متى؟ وهل للمتى معنى؟ حين يلزم الهم فؤادا صبغ بالحزن وروي بنار الانتقام لتزهر زهرة البؤس تقتل الأمال والزمان، يمشي في الرواق لفت نظره عدة لوحات لمحبوبته تزين القصر وتعطيه نكهة الحب، يمشي وعينيه على تلكم اللوحات، ابتسم حين وجد احداهم ذات عواصف وبحار تغرق السفن مليئة بالاحزان والمئاسي، واخرى ذات شمس مشرقة في تلة ذات ربيع منعش للروح وممتع للنظر، يدور في خلده ما تفعله تلك الساحرة به تماما كلوحاتها تحسب قلبه، تارة ترسم فيه الوان البهجة والبسمة وتارة اخرى تطليه بسواد قاتم، تبث فيه الرعب فنّها بالتلاعب، همس مبتسما "إن اردت ان تكون لعبة فاختر محبوبتك رسامة" نفض عنه الافكار وهو يتجه لغرفة جيمس، لكن ابت ازابيلا مغادرة افكاره، كيف؟ لما؟ اين الخطأ الذي فاته، رغب أن تبتعد مخطوبته عن صراعاته حماية لها، ولكنه لم يرغب ابدا ان تبتعد عنه، تنهد بحزن، دخل غرفة جيمس وجده نائما على سريره الفاخر، جلس على كرسي قريب من جيمس مد قدما وكالسكارى ، سكارى العشق جلس يشتكي ولا يدري ما بمقدوره الشكوة عنه، لمن لسلب من عمره سبعة وعشرون عاما، تحدث بحزن وقد نسي ازابيلا وعاد السؤال الذي يحوم بفكره منذ عامين
- لما قتلت اسرتي وتبنيتني كأبن لك؟
لم يجب وكيف له اين يجب وهو ليس بعالم الاحياء نهض يوجين وجلس على السرير ، وضع يده السليمة على رقبة جيمس لكنه تبسم في سخرية
- لا يحق لك الموت سوى حرقا
نهض من سرير جيمس ومشى خارج الغرفة، تذكر حينه بأنه لم يلتقي بكلير وسأل احدى الخادمات الاتي صادفهن
- اين الطبيبة كلير؟
- خرجت مع السيد كاي
نظر للخادمة وهو غير مستوعب صاح بغضب هو يغادر مسرعا، متناسيا لألمه الذي يزداد
- حمقاء

اسرع وخرج لباحة القصر، وجد سيارة السيدة كريستن الفضية متاح فاسرع اليه وركبه فتح الرباط عن يده، غير ابه لتوصيات المسعفة ثم انطلق مسرعا وهو يشتم ويلعن غبائها، وصار يبحث عنهما في الطريق والضباب لا زال يغطي المكان، اخذ هاتفه واتصل بها لكن هاتفها مغلق، رمى الهاتف على الكرسي الذي بجانبه بغضب، لمح على الأرض اثرا لطلقات نارية، فأوقف سيارته مفاجئا ثم ترجل منها، وجد لأثار عجلات خارج الشارع بإتجاه الغابة فأسرع متوغلا في الغابة يبحث عنهما ولم يطل بحثه ووجد سيارة كاي البالية محطمة ومن ينظر إليه لن يصدق بوجود حياة فيه، اسرع الى السيارة ولكن لم يستطع الوصول للأبواب الأمامية بسبب كونه عالقا بين الأشجار، حاول ان يفتح الباب الخلفي فلم يفتح بسبب الحادث فصرخ
- اللعنة
عبر السيارة الى امامها وجد كلير وكاي على المقعدان الاماميان والزجاج الأمامي متكسر وشظاياه عليهما ناهيك عن الطلق الناري للحظة وقف لا رغبة لديه لمساعدتهما وصوت شيطاني بقلبه ينادي " انقاذها يعني انقاذ كاي"، اراد الإبتعاد فتراجع خطوة للخلف لكن استوقفه صوت شخص ينادي بفزع
- يا إلهي مالذي حصل هنا
نظر للرجل والمرأة الذان اقتربا من السيارة فاضطر للتمثيل واتصل بالنجدة، ثم انسحب الى الشارع تبعه الشخصان وصاح الرجل
- رأيت سيارة تقف بشكل مريب فشككت بالامر، ولمحت اثار العجلات فقلت ربما احدهم بحاجة الى المساعدة
رد يوجيت بإنزعاج وهو يجلس على سيارته منتظرا النجدة
- لا نستطيع فعل شيء سانتظر النجدة يمكنكما الذهاب شكرا لكما
نظرت المرأة لحال يوجين المزرية فقالت
- أنت ايضا لا تبدو بخير،
- انا بخير
لم يبتعدا اما يوجين فقد استراح بجلسته بصمت وهدوء الشمس بدأت تغرب والجو زاد برودة والضباب كثافة، وصل النجدة من سيارة اسعاف وشرطة وسيارة اصلاح ، ترجل يوجين من السيارة مستقبلا النجدة ثم دلهم على مكان كاي وكلير وعيناي الزوجان عليه يشاركان في الإنقاذ سال الضابط يوجين
- هل تعرفهما؟!
- أخي، والأخرى طبيبة تعمل في منزلنا
- كيف علمت بمكانهما
- اتصلت بهما ولم يجيبا فخرجت على الطريق لمحت اثار الطلق الناري واثار العجلات على الغابة فدخلت المكان ووجدت سيارة اخي
اتبعد الضابط عنه وفي هذه اللحظة استطاع فرقة الإنقاذ اخراج كاي وكلير من السيارة المضروبة وتم ادخالهما لسيارتي الاسعاف وانطلقت السيارتان الى المشفى، اعتذر يوجين وغادر مسرعا بدوره الى المشفى وفي الطريق اتصل بالقتلة المأجورين ازبد وارعد فيهم وصب جام غضبه عليهم ثم اغلق الخط، لم يطل الأمر حتى وصل الى المشفى ثم جلس منتظرا على كرسي الإنتظار ...






ظلمة ليل احلك السواد في غابة مرعبة صاخبة بضجيج الأشباح وعواء الذئاب، تركض بكل سرعتها تارة تتجاوز الأشجار وتارة الأخرى ترتطم بها، تنظر لخلفها كل لحظة لترى كم ابتعدت عن ملاحقها، وقفت بتعب لتلتقط أنفاسها المضطربة فسمعت صوتا كفحيح الأفعى ينادى إسمها ملحنا
- إزابيلا... أين اختبأت يا أيتها القطة
اختبأت خلف احدى الأشجار مغايرا للمكان الذي هربت منه، وضعت يدها على قلبها وهي تشعر بعلو صوته، وصل بها الأمر من الخوف أنها باتت تخشى ان يسمع مطاردها نبضها، سكون مرعب عم المكان، حاولت ان تكتشف إن كان قد ابتعد فتحركت بحذر وما ان تحركت خطوة حتى ظهر أمامها بطوله المرعب عينيه عسليتان حادتان ذات خبث ومكر، وانف مسلول كالسيف، طول فارع وضخم جثة، صرخت باعلى صوتها وبحركة غريزية همت بالركض هربا، لكن دون ان تفلح فقد أمسكها من شعرها الاشقر الحريري ولفها بقبضته، ألم وخوف وحزن وتعب، هذا ما تشعر به لحظته، رماها بقوة على احدى الأشجار فسقطت بألم لم تعد قادرة على الوقوف من شدة الألم، يقترب منها بهدوء مبتسما بنصر نادت بصوت ضعيف وهمس كسير
- ارجوك دعني، سأدفع لك اي مبلغ تريد دعني وشأني
زاد اقترابا منها وكأنه لا يسمع رجاءها، زادت خوفا بل رعبا حتى بات كل اوصالها ترتعش بشدة، لمحت المسدس على خصر الرجل، لحظة واحدة وقد راودتها فكرة جنونية غريزية في محاولة أخيرة للنجاة، وجدت نفسها تستسلم حتى اقترب وامسكها من ذقنها ثم رفعها عن الأرض عاليا حتى ما عادت تلامس قدميها الأرض، ركلته في نشوة انتصاره ثم خطفت من خصره المسدس دون ان يلاحظ، في اللحظة التي رماها بكل قوته على الأرض، سقط المسدس بعيدا عنها بعض الشيء لكنها وجدت فيه نجاتها فأسرعت إليه، أمسكها من قدمها فركلت قبضته حتى حررت قدمها، انسحبت واستطاعت الوصول الى المسدس قال لها ولم ينتبه لحيازتها لسلاح بعد
- أيتها القطة... ألن تكفي عن الهرب، بات الوضع مملا منذ كم مضى وأنا ألعب معك هذه اللعبة
مسح وجهه مقتربا منها فصرخت والدموع تنهمر على وجنتيها انهمارا
- ابتعد
ولكنه ابتسم واستمر بالاقتراب منها فما كان منها إلا أن استندت على شجرة ثم رفعت المسدس في وجهه مهددا إياه
- لا تقترب، وإلا سأطلق
توقف متفاجئا من حصولها على سلاحه، ابتسم مستمتعا ثم قال
- اللعبة أصبحت مثيرة الأن، هههههههه، القطة اصبحت تمتلك سلاح...
- ابتعد

لكنه لم يستمع لرجائها بابتعاده، اقترب منها فأغمضت عينيها بقوة ثم اطلقت النار، بقيت مصدومة من فعلها تخشى ان تفتح عينيها وتراه لا زال واقفا امامها لكنها وعندما لم تسمع حسا ولا صوتا تجرأت وفتحت عينيها دهشت عندما رأته صريعا على الأرض، رمت المسدس ثم نهضت وصارت تركض بعرج في الغابة بلا جهة معينة فقط تهرب وتهرب... في غابة لا نهاية لها اشجار كثيفة تبث على الرعب ليلة ظلماء تفجع القلب، واصوات حيوانات تزيد على الرعب رعبا...


على حافة شرفتها واقفة تداعب الرياح شعرها الأشقر الناعم، ، اغمضت عينيها بألم والدموع بسكون تنهمر على خديها تحرقهما حرقا بسخونتها، رفعت رأسها الى السماء الملبدة بالغيوم، همست بحزن مرير
- لا خيار آخر لدي يوجين، إنها الطريقة الأسلم لإنقاذ نفسي وإنقاذك من بطش دانيال
فاقدة لإدراكها وشعورها بالمكان والزمان، اليأس تمكن متها حتى الوريد، جنونها مشاعرها كرامتها واحاسيسها وحريتها، كلها سلبه منها دانيال، وجاء الوقت ليسلبها عشقها وحياتها، فتحت ذراعيها في استعداد لترمي نفسها من الشرفة، أرخت جسدها وانزلق قدمها من الشرفة، في لحظة ظنت فيها أن الحياة انتهت بالنسبة لها يد أمسك معصمها، فتحت عينيها ثم نظرت الى الأعلى بنظرات واهية لا حياة فيها، للحظة لم تميز الذي يمسك من يدها لكن صوته، صورته، انتبهت، إنه دانيال، سبب بؤسها وشقائها، صرخت به ان اترك يدي وصارت تتأرجح في الهواء لكن دانيال صرخ بها
- ايتها الحمقاء انظري الى الأسفل لتعلمي أين أنت
تبكي وتصرخ بأن تدعه وهو حائر بأمرها يحاول سحبها للأعلى لكنها في حالة هيستيرية من الجنون ليست بوعيها الكامل شيء خفيف من تأنيب الضمير راوده، وضع قدمه على حافة الشرفة ثم بكل قوته سحبها الى الأعلى فسقطا على الشرفة بجانب لبعضهما نهض دانيال وجلس غاضبا يريد توبيخها لكن عندما التفت اليها وجدها قد غابت عن الوعي، جلس يتأملها، تبدو ذابلة بعض الشيء، بل كثيرا، عندما التقاها اول مرة كانت كشمس مشرقة في اول الصباح حيوية وجميلة، لكنها الأن كوردة اقتطفت ثم رميت على الرصيف لتذبل وحيدة حزينة، بشرتها البيضاء الناصعة الأن مائلة للإصفرار كأن لا دماء تجري في عروقها، عينيها الساحرتين تغطيهما السواد وشفتها الوردية المثيرة تبدو الأن باهتة كأن لا حياة فيها، حملها بين ذراعيه الى الداخل ثم تركها برفق على سريرها، شيء في قلبه ألمه، ازعجه هذا الشعور جدا، جلس على سريرها الوردي الضخم وقد اخذه الذكرى الى الماضي إلى خططه قبل أقل من عام تسأل كم مضى منذ ذاك الوقت....


كما خطط تماما، ها هي تتقدم إليه تعبة ترجو النجدة ترجل من سيارته الحمراء ثم ادعى البراءة والدهشة مناديا باسمها مسرعا إليها
- يا إلهي إزابيلا ...
رفعت ازابيلا رأسها وهي لا تزال تبكي وترتجف من الخوف والبرد، سقط على الأرض جالسة ما عادت تقوى ان تخطو خطوة أخرى اسرع دانيال إليها ثم جلس بجانبها يسألها فلم تجب فقط استغرقت في البكاء، وضع يده على كتفها ففزعت صرخت مبتعدة عنه، فلا تزال تعيش الرعب، نهض واسرع لسيارته وهي تترقبه بعيونها تخشى ان تتركه وبالفعل ركب دانيال سيارته وحركها لكنه اوقف السيارة قريبا منها ثم اسرع وفتح لها الباب وقال برجاء بريء
- ازابيلا، اركبي السيارة سأخذك الى يوجين
بهذه اللحظة سمعا صوت شخص يصرخ في الغابة وصوته بعيد لكن كاف لبث المزيد من الرعب في قلبها، اسرعت بخوف وركبت في السيارة، تكورت على نفسها برجاء ان يأخذها دانيال إلى خاطبها لكن وعكس ما كانت ترجو وتنتظر انطلق دانيال في طريق مغاير لقصر ال نورثن، بداية لم تنتبه ولكن عندما طال الطريق رفعت رأسها وقد هدأت خوفها قليلا سألت وهي تستغرب الطريق والظلام يغطي الكثير من ملامح المكان
- دا... دانيال... اين نحن؟
نظر اليها بطرف عينه ثم ابتسم بخبث وقال بصوت منخفض مسموع
- سنصل قريبا لا تقلقي
وضعت ثقتها به لكونه اخا لخاطبها ووضعت رأسها على الزجاج صامتة تنتظر نهاية الطريق ولم يطل انتظارها حتى توقف سيارة دانيال امام منزل خشبي صغير، ناداها بصوت حنون قلق، رفعت رأسها ونظرت إليه وجدت يترجل من السيارة، نظرت للمنزل الخشبي بريبة وبقيت ساكنة بمكانها، اتى دانيال وفتح لها الباب ثم قال محاولا طمأنتها
- هذا منزل لجين، هيا تعالي هو الليلة قال انه يرغب في المبيت هنا
نزلت بحذر وخوف لا زال بقلبها، دخلت المنزل ولكن وجدته فارغة فالتفتت الى دانيال الذي اغلق الباب بعد ان دخل
- اين يوجين؟!
قال مبتسما بخبث
- ليس هنا... بيلا
- لما اتيت بي إلى هنا؟
تقدم وتجاوزها ثم اخرج من جيبه هاتفه وقام بتشغيل فيديو قصير لا يتعدى سوى دقيقة واحدة يصور فيه لحظة قتلها وهروبها من المطارد، فتحت عينيها على وسعهما بدهشة ودموعها عادت بالانهمار دون ادراكها فقالت مبررة لنفسها وهي تتراجع الى الخلف
- لقد اراد اذيتي، لقد كنت مضطرة
اطلق دانيال ضحكة صاخبة عالية ساخرة ثم قال لها
- ايتها الحمقاء، ومن سيصدق؟ انظري جيدا للفيديو أنتِ من اطلقت النار وانت من كانت بحوزتها السلاح
سقطت على الأرض وقد خارت قواها فهمست بضعف
- لست تنوي شرا اليس كذلك دانيال، انا قريبتك انا مخطوبة اخاك
تقدم منها وجلس امامها بركبة، مسح دموعها ثم قال مساوما
- هذا الأمر يعود اليك عزيزتي، التزمي الصمت وافعلي ما اطلبه منك ولن تتأذي انت بالتأكيد لا ترغبين بالتعفن بالسجون أليس كذلك؟
اومأت برأسها بلا، نهض واقفا ثم مد لها يده وبعد تردد وضعت يدها بيده فساعدها بالنهوض، قالت مترددة راغبة في الهرب فحسب
- اريد الذهاب
امسك معصمها بقوة ثم قربها إليه وقال مهددا والشر يتطاير من عينيه
- ألم تفهمي ما قلت لك، أنت الأن اسيرتي ازابيلا

عادت للبكاء وهي تصرخ
- مجنون، انت تعلم بأني كنت ادافع عن نفسي، دعني، دعني مالذي تريده مني
سحبها من ذراعها ثم رماها بعنف على الأريكة قال بغضب
- ان اخرج ذلك الغريب من بيننا، ان اخرج يوجين من العائلة
نظرت إليه وهي لا تفهم شيئا فأكمل عندما رأى هدوءها
- يوجين ليس ابنا لأل نورثن، إنه ابن احد الذين قتلهم والدي وتبنته كريستين كأبن لها بعد أن قتل والد يوجين الحقيقي ابنها هل فهمتي، إنه غريب لا يحق له ان يكون فردا منا
تنظر إليه بتيه ولسان حالها "مالذي يقوله" لم تعد تقوى على صدمات اليوم ولم يعد لها طاقة لتحتمل المزيد، لم تعد تستطيع أن تعير انتباهها لما يقوله دانيال رغم كون ما يقوله لها مهما، سقطت مغشية عليها وما عاد بها طاقة لمواجهة الحقائق والوقائع....



نهض دانيال من سريرها لا زال قلبه يؤلمه من ما ألت إليه حالها هم بالمغادرة لكن اوقفه صوت ازابيلا المترجية
- دانيال، فعلت ما تريد، لم اعد خطيبة لجين دعني وشأني سأسافر سأغادر ولن ترى وجهي مرة اخرى، لا أنت ولا يوجين فقط دعني اغادر
نظر إليها بإشفاق ثم قال بغضب منها ومن نفسه الذي يبدو غريبا اليوم
- ستتزوجينني بيلا، وإن حاولت ان تكرري فعلتك المجنونة في محاولة للانتحار ستكونين قد قتلتي جين ايضا كما قتلتي ذاك الشخص في الغابة، إن قتلتي نفسك سأخبر جين بكل شيء، سأجعل من حياته جحيما، فلا تكوني أنانية بيلا.

غادر وتركها في ظلمة احزانها ووحوش الرعب الذي يلاحقها منذ أشهر طوال، تزداد ذبولا بمرور الوقت وتزداد حزنا وألما، استلقت على سريرها ثم غطت نفسها باللحاف تبكي وتبكي، ومنذ أشهر ولم يفارق عينيها الدموع ، تكاد من الحزن واليأس ان تفقد عقلها، فكيف النجاة من الثعلب حين يحكم قبضته؟ كيف النجاة.....




انتهت العملية واخرج كاي الى العناية المشددة، وقف عند الطبيب يسأل فانتهى قول الطبيب
- لولا الإسعافات الأولية التي قامت بها الأنسة كلير لما استطعنا انقاذه عليك أن تشكرها دكتور يوجين
غادر الطبيب وعيني يوجين العسليتين انقلبا داكنتين من الغضب، بخطوات سريعة اتجه إليها فتح باب غرفتها بقوة دون استئذان وجدها جالسة تقرأ في كتاب ما، اغلق الباب ثم تقدم منها واخذ الكتاب ورماه على الأرض بقوة، كادت قلب كلير ان تنخلع من مكانه خوفا من الوحش الضاري الذي يقف أمامها ونار الغضب الذي في عينيه يلتهمها، علمت سببا لغضبه فأرادت أن تبرر
- دكتور يوجين انا...
- اغلق فمك قبل ان أحطمه لك بحيث لن تستطيعي الحديث بعد اليوم

التزمت الصمت وقد زادت رعبا وهي ترى كم يحاول يوجين ان يكبت غضبه، أكمل جين قائلا ومجيبا
- لما دخلتي القصر كلير؟ لتنتقمي من ذاك اللعين، إذا لماذا، لماذا أنقذته؟ هل وقعت بعشقه بدل ان توقعيه؟
لا تعلم هي ذاتها لا تعلم، بالتأكيد ليست معجبة بقاتل أخيها لكنها مع ذلك لما انقذته، بدأت بالبكاء والدموع تنهمر على خديها فراغ سكن قلبها، همست وهي ترجو من جين الصمت
- لا اعلم، انا جبانة، اجل انا جبانة لم استطع ان ارى انسانا يموت امامي ولا اساعده، لست قاتلة أنا يوجين لست كذلك
بنظره لم تعد سوى عثرة في طريقه، اقترب منها ثم وضع يده على نحرها بلطف ثم قبض عليها بقبضته وهو يهمس بشيء من القوة والشر
- لو قتلتك هنا.... ما كان عليك الاشتراك في اللعبة وانت جبانة كلير
شلت اطرافها وقد صدق ظنونها، يوجين ليس باهل للثقة قالت بنفسها، ترتجف خوفا، عينيها تصرخان برجاء طالبة الرحمة من جين الذي يبدو كوحش، اغمضت عينيها بقوة لكن حينه شعرت بيد جين تنسحب انتظرت لحظات ثم عاودت فتح عينيها وجدت قد ابتعد عنها نادت لتسأله
- دكتور يوجين
نظر إليها وقد لفته لقبه كطبيب ابتسم وهو يستند للجدار
- هل تعلمين لما أصبحت طبيبا كلير؟
استغربت سؤاله فلم تجب منتظرة جوابه فأكمل
- لأن كريستين طلبت مني ذلك، سألتها حينه لما طبيب فابتسمت بخبث وقالت، لتذوق طعم القتل دون أن تكون مجرما في القانون، هل تعلمين كم من الأشخاص ماتوا في يدي منذ أن تم تعييني؟! ، نحن الأطباء لسنا سوى مجرمين لكن مجرمين قانونيين، كلير
التزمت الصمت وهي تعلم ما يقصده فهما زميلا عمل تدرك بأن الكثير كل يوم يموتون بيد الأطباء، لكن لم تأخذه ذات يوم على انها قتل، همت بسؤاله سؤالا مغايرا لعله يغير رأيه لكنه قاطعها حين قال وهو يغادر غرفتها
- أنا لست بحاجة لجبان بجانبي، انتهى عملنا، وايضا... ان تسربت منك معلومة عني حينه سيكون نهايتك

غادر المشفى والتعب قد نال منه ما قد نال منذ الصباح لم يأخذ قسطا من الراحة، كل خلية في جسده يصرخ من الألم وعظامه كأنه محطم، يغالب النعاس والتعب، تذكر رسالة ازابيلا الأخيرة فاخذ هاتفه، الساعة تبلغ العاشرة، اتصل بها فلم تجب، قام بإرسال رسالة نصية لها يطالبها بالاتصال به لتشرح له قراراها المجنون، ثم رمى الهاتف على جنب، وصل اخيرا للقصر، فتح له الحارس البوابة فدخل ثم ركن سيارة كريستين عند مدخل القصر وليس في المرأب، ترجل من السيرة ثم رمى المفتاح على احد الحرس وقال بتعب
- خذها الى المرأب
دخل القصر الذي كان فارغا مرعبا موحشا، الخدم قد ناموا بالتأكيد ويبدو أن دانيال لم يعد للمنزل بعد، تمدد على الأريكة وغفى عليه من فوره من شدة التعب


ليل ساكن مر على البعض واخر امضاه طويلا بائسا حزينا، بالنسبة الى يوجين قد قضاه يتأوه من الألم والتعب، ازابيلا باتت كجسد بلا روح سلبها دانيال أخر ما بقى من انفاسها وأسكت نبض قلبها حين قبض عليه بقبضته القاسية كلير رقدت بسلام رغم الفراغ الذي ولده عتاب جين لها في قلبها، لكنها انسحبت قبل أن تلطخ يداها بالدماء اقنعت نفسها بأن كاي لن يسلم من حقد يوجين الاعمى وليست لها طاقة لمجابهة غضب يوجين في اخطائها او عند جبنها...

صباح أشرق بلا نور ولا الوان، رمادية ممطرة بجنون، سيارة الجيب السوداء اللامعة توقفت امام المدخل، عدلت شعرها الاصفر المائل للأبيض في السيارة ثم ترجلت منه، قالت لصاحبتها التي هي الأخرى نزلت من السيارة وقد سارع الحرس بإحضار مظلتان لهما لكي لا تبتلا بالمطر
- ياااه، لقد مضى وقت طويل كاترين منذ اخر مرة دخلت هذا المنزل
نظرت إليها كاترين وقالت لها مبتسمة
- هل افتقدتي المنزل أم جين؟
ضحكة ضحكة مرحة ثم قالت وهي تدخل تمشي بغنج الى القصر
- كلاهما، اتعلمين قد اغتال بيلا تلك اللعينة لاحصل على جين
ضحكت كاترين برقة ثم قالت وهي تمشي بجانب صاحبتها
- مجنونة انت الكسي،
قالت بابتسامة وهي تضع المظلة على الارض بجانب الباب وتدخل صالة القصر
- تعلمين اني امزح كاتي، لست سوى صديقة ايام الدراسة الثانوية لجين...
سكتت عندما رأت جين نائم على الأريكة بفوضوية احد قدميه على الأرض وذراعه اليسرى يغطي عينيه، شعره اشعث وملابسه مبهدلة قال لكاترين وهي تقترب من يوجين
- الامير النرجسي نائم على الأريكة
جلست على اصابع قدمها أمام الأريكة خللت اصابعها النحيلة البيضاء بين شعر جين البني، في لحظته فزع جين وبحركة غريزية التفت لكنه سقط عليها، صاح من الألم اه فصرخت وهي تكاد تختنق من ثقله
- ابتعد ايها الوغد أنت تقتلني
جلس على الأرض مستندا على الأريكة، وضع يده على رأسه وصداع قاتل يفتك بخلايا عقله، متعرق بشدة وحبات العرق واضحه على جبينه وعلى رقبته، انتبه للتي جلست بطفولية تراقبه ومندهشة من الأثار التي على وجهه وذراعيه قطع الجو الصامت تدخل كاترين التي دخلت الصالة واستغربت حال يوجين
- يا إلهي مالذي حصل معك؟
رفع جين رأسه استغرب وجود الاثنتين فعقد حاجبيه ثم قال يتسائل بإنزعاج
- كاترين، الكسندرا؟! لما انتن هنا؟!
اقتربت كاترين منهما وجلست على الاريكة البيضاء الفاخرة المزخرفة بالذهبي، الاريكة التي كان جين نائما عليها، وضعت يدها على شعر يوجين وبعثرته وقالت مبتسمة
- اهكذا ترحب بأختك الكبرى وصديقتك ؟، ماهذه العلامات التي على وجهك هل كنت في نزال مع القطط؟
ابتسم لها، واتكأ بجلسته على الارض
- اليوم المنصرم كان مليئا بالأحداث، وايضا قبل ان انسى شقيقك الاهبل في المشفى
ضربت على رأسه بخفة ثم قالت مبدية اعتراضه لقلة احترامه
- إنه اخاك الاكبر فاحترمه، وايضا اعلم بهذا فوسائل الأعلام منذ الأمس وهي تتحدث عن هذا الامر، يا إلهي، إما انكم حمقى لا تعرفون القيادة أو ان عائلتنا مصابة بلعنة
نهضت كاترين مغادرة لغرفتها فهي تعبة من السفر الطويل، وبعد ان اختفت تحدثت الكسندرا بجدية غريبة عنها ثم التفتت لجين الذي كان يبدو شاحبا
- هل انت بخير جين؟، لازلت كما انت منذ ان تركتك منذ عام ونصف
وضع اصبعه على شفاهها ثم قال مبتسما
- وأنت لا تزالين ثرثارة ايتها الروسية
ادركت مقصده لكنها وبشقاوة وضعت يدها على لحيته الخفيفة وشدت بعض الشعيرات منه ثم نهضت مبتعدة عنه مغادرة الصالة وهي تقول بصوت عال
- اللحية يجعلك تبدو اكبر سنا، متى تنوي ان تحلقها
- لسانك طويل جدا متى تنوين قطعها

لم يهتم لمشاكستها فقط اخرج هاتفه يتفقده، لم يجد اي رسالة من ازابيلا فهي اعتادت ان ترسل له كل صباح رسالة كل صباح تصبح له بالخير وتكتب شيء من مشاعرها له. اغلق الهاتف ولازال ممسكا به نظر للباسه المتسخ ويداه كذلك همس لنفسه وهو متقزز من الاوساخ التي عليه من دماء وتراب
- لا اصدق اني نمت بهذه الحالة
نهض من مكانه واتجه الى المصعد صعد الى الطابق الثالث الذي يضم غرفته توقف المصعد وخرج منها، شيء في اسفل فكه السفلي بدا يزعجه وضع يده ولاحظ انتفاخه خفيفة فيه، لم يهتم واتجه لغرفته ودخل الحمام ليستحم لعله ينشط قليلا.



امسك من يدها ثم دخلا القصر ، كانت كاترين والكسندرا جالستان ترتشفان كوبا من الشاي، دخلا الصالة ثم قال دنيال مرحبا ولا زال يمسك من يد بيلا
- انظروا من لدينا، اختي العزيزة متى اتيت؟، وحتى دون ان تعلمينا؟
بهذه اللحظة كان جين ينزل من الدرج وهو يرتب ملابسه ذاهبا الى المشفى لكن توقف عندما رأى أخاه ومخطوبته مع بعضهما بقي ينتظر ويستمع فقط

قالت كاترين وقد لفت انتباهها تشابك يدا دانيال وازبيلا
- اردت أن اجعلها مفاجئة لكم، وايضا...عزيزتي بيلا، خاطبك في غرفته
ضحك دانيال ثم قال بمرح وهو يقرب ازابيلا منه
- كلا يا اختاه، ازابيلا ستكون زوجتي، انها مخطوبتي انا....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 10-01-2020, 06:59 PM
صورة صاااااافي الود الرمزية
صاااااافي الود صاااااافي الود غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي






الله يوفقك راقة لي بالرغم اتعبتني بالقراءة لصغر خط الكتابه استمري بهذا الابداع والتمييز
تحياتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 11-01-2020, 12:31 AM
صورة مُـخْـمَــلِـيّــــةُ اَلْـرّجَــاء الرمزية
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


إيش ذي القفلة؟
أنا إيش سوّيت في حياتي يعني؟
أطالب بالفصل الخامس في أسرع وقت


دانيال و إيزابيلا
أظن أنّ دانيال واقع في حب بيلا وستنجح خطّته في الارتباط معها
أمّا هي فستزيد ذبولا إلى أن تعترف لجين بكلّ شيء وتهرب وتختفي أو تنتحر

يوجين
أظنّه سيعتبر بأنّ اللّذي فعلته بيلا خيانة وسيكرهها
ويريد الإنتقام منها لكنّه لا يستطيع بسبب حبّه لها


أكاي و كلير
أكاي بعدما يعلم بإنقاذها له سيعشقها
أمّا هي فسترفضه لأنّه قاتل أخيها
بصراحة لا أريد أن يموت أكاي
سيكون من الجميل لو أنّه يعتذر من أخطائه وحسب


ألكساندرا
أظن أنّها ذات دور كبير في مساعدة يوجين
ومن المحتمل أن تصبح محبوبته الجديدة



أتمنّى لو أنّك تنزلين الفصل القادم في أسرع وقت
في انتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 12-01-2020, 07:32 AM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صاااااافي الود مشاهدة المشاركة




الله يوفقك راقة لي بالرغم اتعبتني بالقراءة لصغر خط الكتابه استمري بهذا الابداع والتمييز
تحياتي
شكرا لك
واعتذر عن الخط الصغير في الفصول الاولى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 13-01-2020, 03:53 PM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مُـخْـمَــلِـيّــــةُ اَلْـرّجَــاء مشاهدة المشاركة
إيش ذي القفلة؟
أنا إيش سوّيت في حياتي يعني؟
أطالب بالفصل الخامس في أسرع وقت


دانيال و إيزابيلا
أظن أنّ دانيال واقع في حب بيلا وستنجح خطّته في الارتباط معها
أمّا هي فستزيد ذبولا إلى أن تعترف لجين بكلّ شيء وتهرب وتختفي أو تنتحر

يوجين
أظنّه سيعتبر بأنّ اللّذي فعلته بيلا خيانة وسيكرهها
ويريد الإنتقام منها لكنّه لا يستطيع بسبب حبّه لها


أكاي و كلير
أكاي بعدما يعلم بإنقاذها له سيعشقها
أمّا هي فسترفضه لأنّه قاتل أخيها
بصراحة لا أريد أن يموت أكاي
سيكون من الجميل لو أنّه يعتذر من أخطائه وحسب


ألكساندرا
أظن أنّها ذات دور كبير في مساعدة يوجين
ومن المحتمل أن تصبح محبوبته الجديدة



أتمنّى لو أنّك تنزلين الفصل القادم في أسرع وقت
في انتظارك



خبرتك يا حسناء بأن الفصل لن يتأخر
فلما كل هذا الغضب ولما السخط
الفصل قادم إليك غدا
يتبختر بأحداث جديدة
يزيدك شوقا وتشوقا
فانتظري يا انستي ولا تبتأسي
خبرتك من قبل لعينيك
سنقدم الفصول أسرع


اعجبني توقعاتك لا اعلم قد يصيب بعضها او لا فانا مثلك انتظر مالذي سيفعلونه وكيف سيكون مصيرهم
بالنسبة لداني
امثاله اظن لا يعرفون للحب معنى
إنه الرغبة في التملك اظن 🤗


تعديل Assiaaljrjry; بتاريخ 13-01-2020 الساعة 04:58 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 13-01-2020, 04:34 PM
صورة بلبلة الحب 2000 الرمزية
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: لهو الهجارس/ بقلمي





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفقت جدا عزيزتي .... اسلوبك جميل سلس و محبب خالي من التعقيد ومليء بالجمال والتشويق ....
شخصيات واقعية .... ابتعدت عن جعل ابطالك ملائكة على هيئة بشر كالمعتاد .... وهذا ما أضفى جمالا وغرابة... بالنسبة الشخصيات فلا نزال في البداية و اليك انطباعي الأولي

كليير °° أظن لأنها اطيب الموجودين من الابطال ... ولا أظن بانها ستكون المحبوبة المنتظرة لتغيير كاي السيء ... ربما الغريب بالامر اني من مؤيدي جعلها سببا في إخماد لهيب الحقد بين الاخوة .... وجعلها تعويضا لبطلنا يوجين !!!

يوجين °° تسآلت حقا هل قتل اهله الذين لم يعش معهم و تبنيه وإخفاء أمر عائلته وحقيقته .... سببا كافيا لحقده .... هم عاملوه بشكل جيد .... ولم يشعروه حتى بالحقيقة لولا الصدفة ؟؟ فلم يود الانتقام بطريقة بشعة ... لم شرع بتسميم من كانت له حضنا دافئا لسنين طويييييلة مقابل عائلة بأفراد لا يعلم عنها اسمائهم حتى ؟؟؟

ايزابيلا °° مثال للفتاة الضعييييفة .... غير المخلصة بالحب .... المستسلمة تماما لكل ريح خفيفة هبت لتطير معها .... برايي حل مشكلتها ابسط بكثير مما تظنه .... لم يكن عليها ان تصمت منذ البداية .... لو كانت تحب جين حقا لاختارته من بد البشر لحل مشكلتها ... دون خوف من اي شيء .... فما الحب دون ثقة ؟؟
لكنها ولجبنها تخلت ببساطة عن حبها .... وها هي تحضر جرحا اعمق تغرزه بعنف في قلب يوجين بكونها خطيبة لعدوه ....

الكسندرا °° التمست بها طيبة او هذا ما اظنه ... الا انني عاجزة عن تحليلها أكثر....
ننتظر القادم بشوق ... تقبلي مروري عزيزتي ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 14-01-2020, 12:40 AM
صورة مُـخْـمَــلِـيّــــةُ اَلْـرّجَــاء الرمزية
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لهو الهجارس/ بقلمي


جاري انتظار الفصل =)


الرد باقتباس
إضافة رد

لهو الهجارس/ بقلمي

الوسوم
الهجارس/ , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
. . .| | مَلِڪة الإِحسَّاس الرَّاقِي | |. . . fayza al jebrty سكون الضجيج - مملكة العضو 1207 01-04-2020 12:58 PM
رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي Roond روايات - طويلة 73 20-12-2018 12:39 PM
أحببتك بجنون فكان لابد أن أدفع ثمن حبي المجنون/ بقلمي إلــــيــــنــــا قصص - قصيرة 6 01-10-2017 03:48 PM
جنازة كلمات...\بقلمي DELETED خواطر - نثر - عذب الكلام 16 06-08-2017 07:51 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM

الساعة الآن +3: 08:20 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1